المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار الأربعاء 23/5/2007

 

إنجيل القدّيس يوحنّا .30-26:12

مَن أَرادَ أَن يَخدُمَني، فَلْيَتْبَعْني وحَيثُ أَكونُ أَنا يَكونُ خادِمي ومَن خَدَمَني أَكرَمَهُ أَبي. الآنَ نَفْسي مُضطَرِبة، فماذا أَقول؟ يا أَبَتِ نَجِّني مِن تِلكَ السَّاعة. وما أَتَيتُ إِلَّا لِتلكَ السَّاعة. يا أَبتِ، مَجِّدِ اسمَكَ. فانطَلَقَ صَوتٌ مِنَ السَّماءِ يَقول: قَد مَجَّدتُه وسَأُمَجِّدُه أَيضاً. فقالَ الجَمْعُ الَّذي كانَ حاضِراً وسَمِعَ الصَّوت: إِنَّه دَوِيُّ رَعْد. وقال آخَرونَ: إِنَّ مَلاكاً كَلَّمَه. أَجابَ يسوع: لم يَكُنْ هذا الصَّوتُ لأَجلي بل لأجلِكُم.

 

قيادة الجيش نعت 12 عسكريا استشهدوا في منطقة الشمال

وطنية - 22/5/2007 (سياسة) نعت قيادة الجيش عددا من العسكريين الذين استشهدوا أثناء قيامهم بواجبهم العسكري في مهمة الحفاظ على الأمن والاستقرار في منطقة الشمال، وفي ما يلي نبذة عن حياة كل منهم:

الرقيب الشهيد مازن فوزات الأعور

-من مواليد قرنايل - قضاء بعبدا 4/6/1970

-تطوع في الجيش بتاريخ 15/11/1991

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات

-متأهل وله ولدان

العريف الشهيد جهاد خالد الشمطية

-من مواليد طرابلس 8/9/1987

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 27/9/2006

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

العريف الشهيد ماهر حسن الحلاق

-من مواليد وجه الحجر 1/1/1988

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 28/9/2006

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

العريف الشهيد يوسف حسين محمد

-من مواليد وادي خالد 3/5/1984

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 17/8/2006

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

العريف الشهيد محمد محمود نظام

-من مواليد ميناء - طرابلس 1/8/1987

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 12/3/2006

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

العريف الشهيد زياد أحمد حبلص

-من مواليد عيات 15/11/1984

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 9/7/2006

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

العريف الشهيد عشير محمد البري

-من مواليد المقيبلة 18/6/1985

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 21/6/2005

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

العريف الشهيد محمد خليفة الخضر

-من مواليد حرار 1/5/1983

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 13/6/2005

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

العريف الشهيد فراس محمد صوفان

-من مواليد تل معيان 1/3/1988

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 8/2/2007

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

العريف الشهيد روي أسعد البستاني

-من مواليد 13/10/1986 خربة الجرد - عكار

-تطوع في الجيش بتاريخ 16/2/2004

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات

-عازب

العريف الشهيد ناصر حسن ناصر

-من مواليد بيت حاويك 23/8/1987

-مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 12/3/2006

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته

-عازب

الرقيب الشهيد نزيه علي نادر

-من مواليد 20/6/1972 عكار العتيقة

-تطوع في الجيش بتاريخ 1/1/1991

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات

-متأهل وله ولدان.

 

واشنطن تدرس تقديم مساعدة عسكرية عاجلة الى لبنان

الثلائاء 22 مايو - أ. ف. ب.

بيروت- واشنطن- دمشق : اعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك الثلاثاء في واشنطن ان بلاده تدريس تقديم مساعدة عسكرية عاجلة الى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة في مواجهة تصاعد العنف في البلاد. وقال المتحدث "ندرس حاليا طلب مساعدة من الحكومة اللبنانية"، مذكرا بان الولايات المتحدة سبق ان قدمت 40 مليون دولار كمساعدة عسكرية الى لبنان خلال 2006 وخمسة ملايين دولار اضافية خلال 2007. وفضلا عن الازمة السياسية التي يعانيها لبنان منذ ستة اشهر، تشهد البلاد اعمال عنف جديدة. ففي شمال لبنان يحاول الجيش اللبناني منذ ثلاثة ايام اجتثاث مجموعة فتح الاسلام الاصولية المتحصنة في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين قرب طرابلس.

سولانا يأمل بعودة الهدوء الى لبنان

من جهته دعا الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا الثلاثاء الى الهدوء في لبنان، معتبرا ان الجيش اللبناني الذي يخوض مواجهات مع مقاتلي فتح الاسلام "يستطيع السيطرة على الوضع". وقال سولانا خلال مؤتمر صحافي اثر محادثات مع رئيس الوزراء فؤاد السنيورة "آمل بشدة ان يعود الهدوء الى لبنان". واضاف "اذا كانت معلوماتي صحيحة فاننا نتحدث عن نحو مئة شخص اذا لم اكن مخطئا، ولا اعتقد ان القوى المسلحة اللبنانية ستواجه صعوبات من وجهة النظر العسكرية في السيطرة على الوضع". واكد سولانا الذي وصل الثلاثاء الى بيروت في اطار جولة في الشرق الاوسط انه جاء "ليعبر عن دعمه لرئيس الوزراء وحكومته" التي تخوض نزاعا سياسيا منذ اكثر من ستة اشهر مع المعارضة القريبة من سوريا. وكان سولانا التقى في وقت سابق رئيس مجلس النواب نبيه بري احد اقطاب المعارضة. وقال بعيد وصوله "اتيت الى لبنان في لحظة صعبة يمر بها (...) سنقوم بكل ما في وسعنا في الاتحاد الاوروبي للمساعدة".

واضاف "اطمح ان ارى لبنان يخرج من الحالة الراهنة ليتمكن من مواجهة وضعه الاقتصادي والازمة السياسية التي يمر بها". وغادر العاصمة اللبنانية مساء متوجها الى القاهرة. وفي موازاة الازمة السياسية التي يشهدها لبنان فان دوامة العنف اندلعت مجددا في البلاد. ففي شمال لبنان، يحاول الجيش اللبناني منذ ثلاثة ايام اجتثاث مجموعة فتح الاسلام الاصولية المتحصنة في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين قرب طرابلس.

وبلغت حصيلة المواجهات حتى الان 67 قتيلا. كذلك، تعرضت منطقتان في شرق بيروت وغربها مساء الاحد والاثنين لاعتداءين بالقنبلة اسفرا عن قتيل ونحو عشرين جريحا. وتأتي زيارة سولانا ايضا فيما باشر اعضاء مجلس الامن مشاورات لاصدار قرار بانشاء محكمة خاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في شباط/فبراير 2005. وربطت شخصيات عديدة من الغالبية المناهضة لسوريا معاودة العنف بقرب تصويت مجلس الامن على قرار المحكمة.

الاف اللاجئين الفلسطينيين يفرون من مخيم نهر البارد

وعلى صعيد متصل عمد الاف اللاجئين الفلسطينيين مساء الثلاثاء الى الفرار من مخيم نهر البارد في شمال لبنان، في ظل استمرار توقف المعارك بين الجيش اللبناني ومقاتلي فتح الاسلام، وفق ما اعلن مسؤول فلسطيني لفرانس برس. وقال الحاج رفعت احد المسؤولين في مخيم البداوي الذي تسيطر عليه حركة فتح ان "الاف اللاجئين من رجال ونساء واطفال بدأوا عند المساء يفرون من نهر البارد سيرا او في سيارات ويلجأون الى مخيم البداوي المجاور".

واضاف ان "سكان نهر البارد الذي يقيم فيه نحو 30 الف شخص، انتهزوا فرصة توقف المواجهات للهروب من المخيم الذي يحاصره الجيش". وقتل في هذه المعارك منذ الاحد 68 شخصا هم 30 جنديا لبنانيا و18 مقاتلا اسلاميا و19 لاجئا فلسطينيا ومدني لبناني.

بان كي مون يتشاور هاتفيا مع المعلم حول مواجهات نهر البارد

اجرى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اتصالا هاتفيا مساء الثلاثاء بوزير الخارجية السوري وليد المعلم تمحور حول "تطورات الاحداث الجارية في مخيم نهر البارد للاجئين شمال لبنان"، حسبما اوردت وكالة الانباء السورية (سانا). واعرب المعلم عن "اسفه للاحداث التي تجري في شمال لبنان" موضحا ان "قادة تنظيم فتح الاسلام مطلوبون لدى اجهزة الامن السورية وان نشاطات هذا التنظيم لا تخدم قضية الشعب الفلسطيني".

وعبر الوزير السوري ايضا "عن قلق سوريا البالغ ازاء الاوضاع الانسانية المتدهورة التى يعيشها سكان المخيم". من جانبه طلب بان كي مون من المعلم نقل تحياته الى الرئيس السوري بشار الاسد، معربا "عن تقديره للجهود والاتصالات التى تقوم بها سورية من اجل وضع حد لتدهور الوضع الذي يشهده مخيم نهر البارد، وفق الوكالة السورية. وتتهم الغالبية النيابية اللبنانية المناهضة للنظام السوري دمشق بالوقوف وراء مجموعة فتح الاسلام، الامر الذي تنفيه سوريا.

 

وحدات الجيش توغلت في مخيم نهر البارد ودهمت منازل ل "فتح الاسلام" القوى الامنية اقتحمت شقة في مبنى عبدو في طرابلس استخدمها المسلحون

الجيش سمح لقافلات المساعدات الدولية من الدخول إلى المخيم

مديرية التوجيه:لا استهداف لمنازل المدنيين أو اماكن العبادة

اجتماع موسع للفصائل الفلسطينية طلب سحب المسلحين من شوارع المخيم

اشعال اطارات في مخيمات برج البراجنة والرشيدية وعين الحلوة والبداوي

وطنية - طرابلس، عكار- 22/5/2007(أمن) ما زال الوضع الأمني مضطربا في مخيم نهر البارد حيث توغل الجيش اللبناني إلى داخله، وفي طرابلس اقتحمت القوى الأمنية شقة في مبنى عبدو كان يشغلها عناصر من "فتح الاسلام"، وسط احتجاج أهالي مخيمات برج البراجنة والرشيدية والبداوي وعين الحلوة على ما يجري في نهر البارد، في وقت سمح الجيش لقافلات المساعدات الدولية من الدخول إلى المخيم على أن تسلك الطريق البحرية.

وفي تقارير متلاحقة أكد مندوبونا في عكار أن "الجيش سجل تقدما ملحوظا عند المدخل الشمالي لمخيم نهر البارد صباح اليوم في محاولة للتوغل أكثر لمحاصرة العناصر المسلحة من "فتح الاسلام" بعد قيامها ليلا بقصف موقع للجيش عند مدخل العبدة للمخيم في وقت الهدنة التي كان أعلنها بعض المشايخ والفاعليات مع القوى المسلحة داخل المخيم، مما دفع الجيش إلى قصف مواقع "فتح الاسلام" في المخيم وألحق في صفوفهم قتلى وجرحى، ملقيا القنابل المضيئة لاستكشاف حركتهم بعد ما حاولوا ليلا الالتفاف عبر زوارق مطاطية انطلاقا من مواقعهم على شاطىء المخيم لتوجيه القذائف الصاروخية في اتجاه مواقع الجيش الذي أحبط كل هذه المحاولات.

وكان الجيش بدأ قرابة الرابعة فجرا بهجوم على معظم محاور المخيم في العبدة والمحمرة وبحنين وتلة حكمون في اتجاه مواقع جديدة ل"فتح الاسلام" كانت تراجعت اليها بعد تقدم للجيش على هذه المحاور. وقد رافق هذا الهجوم قصف مدفعي مركز من مرابض المدفعية والدبابات التي دكت المواقع العسكرية الاساسية لحركة "فتح الاسلام"، لا سيما في مركز صامد والتعاونية ومنطقة الخان على الشاطىء الشمالي حيث حصلت مواجهات والتحام بين مقاتلي الجيش وعناصر "فتح الاسلام" لا سيما لجهة مدخل المخيم الشمالي ومنطقة المحمرة وعلى طول مجرى النهر البارد المحاذي للمخيم من الجهة الجنوبية، وقد حصلت عمليات تمشيط في محيط بلدة المحمرة عند مدخل مخيم نهر البارد على أوتوستراد العبدة، ولاحقا تقدم الجيش على المداخل الأخرى للمخيم وداهم منازل تابعة ل"فتح الاسلام" حيث دارت اشتباكات عنيفة.

وأشار مندوبونا إلى أن الجيش لا يمنع خروج أو دخول أي مواطن وخصوصا الجرحى والمرضى، لكن عدم التزام العناصر المسلحة داخل المخيم أي نوع من أنواع الهدنة دفع الجيش إلى تحذير كل من يحاول أن يخرج أو يدخل إلى المخيم حفاظا على حياته.

ولفتوا إلى أن الطريق العام الذي يصل طرابلس وعكار عبر أوتوستراد المنية المحاذي لمخيم نهر البارد لا يزال شبه مقطوع نظرا الى عملية القنص التي تمارس من داخل المخيم، إضافة إلى أجواء الحذر والقلق التي تسود الأوساط العامة الداعمة للجيش وسط استمرار إقفال المدارس الرسمية.

وكانت طوافات عسكرية تابعة للجيش اللبناني قد عملت قرابة الساعة التاسعة ليل امس على نقل عدد من الجرحى العسكريين الذي كانوا قد اصيبوا مساء من مركز اليوسف الطبي في حلبا الى بيروت للمعالجة. ويشار الى ان عدد جرحى الجيش بلغ امس 20 جريحا وعدد الشهداء 3 عسكريين.

وافاد مندوبونا ان القوى الأمنية تحاصر مسلحا من "فتح الاسلام" في مبنى عبدو الذي بدأت دهمه منذ الصباح، وهي تطلب منه الاستسلام.

اجلاء جثتين

كذلك افاد مندوبنا في عكار أن الجيش تمكن من إجلاء جثتي عنصرين من "فتح الاسلام" من داخل مخيم نهر البارد حيث تولت سيارتان تابعتان للدفاع المدني نقلهما إلى إحدى المستشفيات في عكار.

مديرية التوجيه

واصدرت مديرية التوجيه في قيادة الجيش البيان الآتي:

"تتمادى المجموعات المسلحة المتمركزة داخل مخيم نهر البارد في استهداف قوى الجيش المنتشرة في محيط المخيم، والتي اوقعت العديد من الشهداء والجرحى في صفوف العسكريين والضباط مما يضطر هذه القوى الى الرد الدقيق وبالاسلحة المناسبة على مصادر النيران".

اضاف: "ان قيادة الجيش اذ تكرر التزامها الحرص الشديد على ارواح المدنيين، لبنانيين وفلسطينيين على حد سواء، تنفي الادعاءات التي تروجها بعض الجهات حول استهداف منازل المدنيين او اماكن العبادة، وهذه الادعاءات انما تندرج في اطار تعمية الحقائق، والخداع الذي تستخدمه هذه المجموعات المتنكرة لكل القيم الاخلاقية والدينية، بهدف التأثير على الرأي العام وتحويله عن موقفه الملتف حول الجيش، لا سيما انها تعرضت امس لقوافل الصليب الاحمر للحؤول دون تنفيذها لمهماتها الانسانية".

دخول المساعدات

ولفت مندوبنا مبشال حلاق إلى أن الجيش سمح لقافلات المساعدات الدولية من الدخول إلى المخيم على أن تسلك الطريق البحرية.

واشار الى ان هدنة المواد الغذائية والطبية لا زالت سارية المفعول، وقد تمكنت 6 شاحنات من العبور الى داخل مخيم نهر البارد عن الطريق البحرية لبلدة المنية - نهر البارد بتسهيل من الجيش، على الرغم من بعض الخروق التي قام بها عناصر "فتح الاسلام" باطلاق النار مرات عديدة وبشكل متقطع.

واعلنت حركة المقاومة الاسلامية "حماس"، في بيان عصر اليوم، ان قافلة محملة بالأغذية والمواد العينية والمساعدات الطبية تمكنت من الدخول الى مخيم نهر البارد، وتمكنت من افراغ حمولتها.

اجتماع موسع

واشار مندوبنا الى ان مراسل مجلة القدس في مخيم نهر البارد اوضح ان اجتماعا موسعا قد تم بين معظم الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وائمة المساجد في مخيم نهر البارد، وقد توصل المجتمعون الى قرار يقضي بوقف النار وسحب المسلحين من الشوارع ومنع اي مسلح من اطلاق النار على الجيش اللبناني من داخل الاماكن السكنية ومحيط المنازل بالقوة، وتوجه وفد من فصائل المقاومة للقاء المسؤولين في قيادة "فتح الاسلام" لابلاغهم بهذا القرار وضرورة الالتزامه كمبادرة لوقف النار تمام، على ان يدعى كل اهالي المخيم الى النزول الى الشوارع لمنع اي مسلح من اطلاق النار. وقال ان هذا القرار يأتي في اطار الحفاظ على الامن وسلامة المدنيين الفلسطيني واللبنانيين وعناصر الجيش اللبناني الشقيق، كما سيتم الاتصال بقيادة الجيش في محيط نهر البارد لابلاغها بمبادرة ابناء المخيم".

"الجمعيات الأهلية في الوسط الفلسطيني"

وتداعت "الجمعيات الاهلية العاملة في الوسط الفلسطيني" الى "اجتماع طارىء لتدارس الاوضاع والتطورات الجارية في مخيم نهر البارد وللتباحث في خطة الطوارىء والحاجات الاساسية والمعاناة التي يعيشها سكان المخيم".

وخرج المجتمعون "بخطة عمل طارئة لاغاثة اهل مخيم نهر البارد من مدنيين واطفال ونساء وشيوخ، داخل المخيم وخارجه. وتناولوا في برنامج عملهم التنسيق مع الهيئات الانسانية والدولية المعنية، كذلك الجهات اللبنانية".

وناشد المجتمعون "الجهات اللبنانية والانسانية الدولية العمل من اجل:

-وقف القصف وتحييد المدنيين والاحياء المدنية، بما في ذلك المراكز التابعة للمؤسسات الاهلية والاجتماعية.

-السماح للمؤسسات الطبية والدولية بالدخول الى المخيم واجلاء الجرحى المدنيين والمصابين.

-السماح للمؤسسات الدولية والاجتماعية الانسانية بإدخال المواد الغذائية الضرورية، بما في ذلك الخبز والماء، لجميع سكان المخيم.

-اعادة تيار الكهرباء والماء الى المخيم".

البداوي

وأفاد مندوبونا في طرابلس أن المئات من أهالي مخيم البداوي خرجوا في اتجاه الطريق الرئيسية التي تصل بمنطقة العيرونية - مجدليا، وهم يهتفون ويطلقون شعارات معادية للحكومة اللبنانية احتجاجا على ما يجري في مخيم نهر البارد، وارتفعت ألسنة النيران المشتعلة من دواليب السيارات التي احرقوها على الطريق المؤدية الى المخيم.

الرشيدية

وافاد مندوبنا في صور ان عددا من مناصري حركة "حماس" تجمع عند مدخل مخيم الرشيدية بالقرب من حاجز "الكفاح المسلح" واشعلوا الاطارات احتجاجا على ما يجري في مخيم نهر البارد، وتضامنا مع اللاجئين فيه.

وعلى الاثر، قام عناصر من حركة "فتح" بإطفاء الاطارات وانهاء حالة الاحتجاج من دون تسجيل اي اشكالات منية.

اما في مخيم البص فقد نفذ اكثر من 200 طفل من صفوف الروضات في مدارس "الاونروا" اعتصاما تضامنا مع اطفال مخيم نهر البارد.

عين الحلوة

وفي مخيم عين الحلوة اشعلت الاطارات احتجاجا على ما يجري في مخيم نهر البارد، واطلقت الهتافات المؤيدة لفتح الاسلام.

وقد نفذ اعتصام امام مسجد النور في المخيم بدعوة من لجنة المتابعة الفلسطينية التي كانت قررت خلال اجتماع صباحي لها، الاضراب المفتوح في عين الحلوة استنكارا لعدم تجنيب المدنيين في مخيم نهر البارد.

ونشر "الكفاح المسلح" الفلسطيني عددا كبيرا من عناصره في مختلف شوارع المخيم ولا سيما لجهة المداخل الرئيسية منعا لاي احتكاك مع الجيش اللبناني.

برج البراجنة

وفي برج البراجنة، نفذ سكان المخيم اعتصاما حاشدا امام العيادات الطبية للانروا تضامنا مع اهالي مخيم نهر البارد.

والقى الشيخ محمد عبد الحليم كلمة باسم اللجان الشعبية وسكان المخيم دان فيها ما يجري في مخيم نهر البارد، ولفت الى "ان فتح الاسلام جماعة خارجة عن الفصائل الفلسطينية وهي مجموعة افراد متعددة الجنسيات، ومن الظلم ان تنتسب هذه المجموعة الى الشعب الفلسطيني وتحمله مسؤولية تصرفاتها".

 

مسلح من "فتح-الاسلام" فجر نفسه في مبنى غندور بعدما دهمته القوى الأمنية

وطنية- 22/5/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في طرابلس عبدالكريم فياض أن القوى الامنية أقدمت على إعادة تمشيط مبنى غندور بشكل دقيق قبل تسليم الشقق الى اصحابها, واقتحمت الطبقة الخامسة المؤلفة من شقتين بعدما شعرت بأن أحد مسلحي "فتح-الاسلام" مختبىء في إحداهما، وتبين أن ثقبا أحدث في المنور، وأن إرهابيا استطاع الفرار من شقة الى أخرى من خلال منور يفصل بينهما. وبعدما استمرت عمليات المطاردة حتى الرابعة إلا ربعا، تمكنت العناصر الأمنية من إرغامه على دخول إحدى الغرف في شقة في الطبقة الخامسة، وطلبت منه تسليم نفسه، فحاول خداعها والقى بمسدسه اليها، لكنها لم تأمن لهذا التصرف، فأمرته بخلع حزام كان يرتديه، الا أنه أبى الامتثال, فما كان منها الا أن ألقت عليه قذائف دخانية شلت حركته، فسحب اذ ذاك فتيل الحزام الذي كان يرتديه مفجرا نفسه دون ان يتمكن من الحاق الاذى بالعناصر الأمنية. وخلف الانفجار الذي دوى بقوة في المبنى نيرانا كثيفة ودخانا، مما استدعى تدخل عناصر من الدفاع المدني عملت على إهماد النيران في الشقة، وتدخلت عناصر من الصليب الاحمر لسحب الجثة. وفور انتهاء العملية الامنية نزل المئات من المواطنين الى شارع طريق المئتين وراحوا يهتفون بحياة الجيش والامن الداخلي ويرددون هتافات الدعم للحكومة ورئيسها فؤاد السنيورة ورئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري.

 

اللواء الركن المصري تفقد الوحدات العسكرية في طرابلس و محيط نهرالبارد

ونقل اليهم توجيهات القيادة "بالرد الحاسم وعدم التعرض إلا للمخلين بالأمن"

وطنية - 22/5/2007 (امن) تفقد رئيس الاركان اللواء الركن شوقي المصري قبل ظهر اليوم، الوحدات العسكرية المشاركة في تنفيذ العمليات الامنية في مدينة طرابلس ومحيط مخيم نهر البارد، حيث أشرف على التدابير الميدانية المتخذة. ونقل الى الضباط القادة توجيهات قائد الجيش العماد ميشال سليمان "بوجوب الرد الحاسم على مصادر النيران وتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين اللبنانيين والفلسطينيين، وعدم التعرض إلا للمخلين بالأمن". ثم عاد الجرحى في مستشفيات المنطقة ناقلا تمنيات العماد قائد الجيش لهم بالشفاء العاجل، وطلب الى الجهات المختصة "العمل على توفير كل ما يلزم وبذل اقصى الجهود في سبيل تأمين العناية الصحية اللائقة للجرحى".

 

العماد سليمان بحث المستجدات مع قائد "اليونيفيل"

وطنية - 22/5/2007 (سياسة) استقبل قائد الجيش العماد ميشال سليمان في مكتبه في اليرزة، قبل ظهر اليوم، قائد قوات الامم المتحدة الموقتة في لبنان اللواء كلاوديو غراتسيانو، وتناول البحث مسائل تتعلق بمهمة "اليونيفيل" والاوضاع الامنية المستجدة في البلاد.

 

لقاء للاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية دان الاعتداء على الجيش: "فتح الاسلام" ظاهرة مرفوضة ومنبوذة بتوجهاتها وخلفياتها واساليبها

وطنية - 22/5/2007 (سياسة) عقدت الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية اجتماعا مشتركا في مركز "حزب الاتحاد" في بربور، ناقشت خلاله الاحداث الجارية في الشمال واصدرت البيان الآتي:

1 - ان الاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية تدين بشدة الاعتداءات الوحشية الغادرة التي تعرض لها الجيش اللبناني الذي نعتبره صمام الامان وعماد الدولة والامن وحماية السلم الاهلي للشعب اللبناني والاخوة الفلسطينيين في مخيمات لبنان.

2 - ان الجهة التي قامت بالاعتداء هي حالة غريبة عند الشعبين الفلسطيني واللبناني وهي ظاهرة مرفوضة ومنبوذة بتوجهاتها وخلفياتها واساليبها، ولا يجوز تحميل المدنيين الفلسطينيين واللبنانيين وزر ممارسات هذه الحالة المسماة "فتح الاسلام".

3 - ان استمرار العمليات العسكرية حول مخيم نهر البارد تنذر بكوارث انسانية تصيب المدنيين في المخيم ومحيطه، وان حالة الهدوء التي سادت ليل امس افسحت في المجال لايجاد حل لاصل المشكلة ومساعدة المدنيين، غير ان الفريق المعروف لانتمائه السياسي وبثيات مدنية، وباطلاقه النار على المخيم ومن فيه، اعاد تفجير الاوضاع وعودة العمليات العسكرية من جديد. اننا ندين تدخل هذا الفريق السياسي الذي يمعن في تواطؤه، وندعو السلطة الامنية لايجاد حد له ومنعه من الاستمرار في هذا الدور المشبوه لانه سيؤدي بالبلد الى ما لا تحمد عقباه وندعو لضرورة عودة الهدوء وايقاف العمليات العسكرية لاتاحة المجال للوصول الى الحل المنشود".

4 - نناشد جميع المعنيين عدم الاستثمار السياسي وكيل الاتهامات الباطلة محليا واقليميا وندعو السلطة لتحمل مسؤولياتها وعدم الهروب الى الامام مكتفية بالادانة والمماطلة واتخاذ المواقف الضبابية.

5 - ان الحلول التي ينبغي تبنيها لهذه المشكلة المستجدة يجب ان تنحى طريق الحكمة والحذر من الوقوع في الاشراك والافخاخ المختلفة التي توضع امام الجيش والشعبين اللبناني والفلسطيني بما يحفظ للجيش هيبته وقدرته ودوره وينهي هذه الحالة الشاذة ويمنعها من الاستمرار والتوسع بالطرق والاساليب المناسبة والحكيمة.

6 - تم الاتفاق على تشكيل لجنة لبنانية - فلسطينية مشتركة لمتابعة التطورات والتدخل المشترك والقيام بالاتصالات اللازمة.

7 - تدعو الاحزاب والفصائل كل المسؤولين الى اعلان الحداد الوطني على ارواح شهداء الجيش والمدنيين من لبنانيين وفلسطينيين.

 

صفير التقى وفدا من عائلة البون وناظم الخوري

المركزية - اكد الوزير والنائب السابق فارس بويز ان هناك موقفا واحدا يجب على اللبنانيين ان يتخذونه وهو الوقوف الى جانب جيشهم وقواهم المسلحة في هذا الظرف بالذات، معتبرا ان ما يحصل الآن هو اعتداء على كل لبنان وابنائه والقضية اللبنانية، داعياً السلطة الى عدم ادخال السياسة في اي قرار امني عندما يصبح الوضع بهذه الدقة. استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، قبل ظهر اليوم في بكركي، الوزير السابق فارس بويز الذي قال بعد اللقاء: "المرحلة هي مرحلة امنية بامتياز واعتقد انه بعيدا عن كل التفسيرات والتأويلات، هناك موقف واحد يجب على اللبنانيين ان يتخذوه وهو الوقوف الى جانب جيشهم وقواهم المسلحة في هذا الظرف بالذات". واضاف: "ما يحصل الآن هو اعتداء على كل لبنان وابناء لبنان والقضية اللبنانية. واعتقد ان على السلطات السياسية ان توفر للجيش اللبناني وللقوى المسلحة كل انواع الدعم السياس والمعنوي والمادي. كما ان عليها الا تدخل السياسة في اي قرار امني عندما يصبح الوضع بهذه الدقة. وكفانا اخطاء في الماضي في عملية دمج المواضيع السياسية بالمواضيع الامنية والوضع لا يتحمل على الاطلاق اكثر من ان يكلف الجيش ويعطي كل الصلاحيات الممكنة للتعاطي مع هذا الوضع بما يراه مناسبا ووقوف السياسيين والسلطات الرسمية الى جانب الجيش واعطائه الصلاحيات المطلقة للتعاطي مع هذا الوضع".

وتابع: "عندما اتكلم على اخطاء في الماضي القريب والبعيد أتكلم على اخطاء في الماضي القريب وهي قلة التنسيق والتشاور وعدم وضع خطة شاملة على مستوى المعلومات وعلى المستوى العسكري للتعاطي مع هذا الموضوع ادى الى ما ادى اليه. وعندما اتكلم على موضوع المسؤوليات في ما يتعلق بالماضي اقول ان الامور السياسية دخلت في الامور الامنية وهذا امر في بلد دقيق وحساس كلبنان غير مسموع على الاطلاق. ونأمل في ان تتوقف كل الاعتبارات السياسية وان يعطي الجيش الوطني الدعم الكامل والمطلق بعدم التساهل مع اي كان في هذا الموضوع".

* الا تعتقد ان الظرف الراهن يتطلب تضامنا وزاريا ونيابيا وسياسيا؟

- هذا ما اقوله، يتطلب تضامنا وطنيا اولا على كل المستويات السياسية والطائفية والحزبية والفئوية، اذا جاز التعبير، من اجل الوقوف وراء الجيش والى جانبه في هذه المرحلة الدقيقة لأنه ان لم تتم معالجة ما يحصل بشكل جذري بفتح باب كبير جدا سلبي للمستقبل.

لحود: وظهرا، استقبل البطريرك الماروني رئيس "حركة التجدد الديموقراطي" النائب السابق نسيب لحود وعرض معه الاوضاع والتطورات الامنية، واستبقاه على الغداء الى مائدة بكركي.

وقال لحود بعد اللقاء: "في الايام الماضية كانت هناك سلسلة من الاعمال الارهابية التي ترتكب ضد اللبنانيين في الاشرفية وامس في فردان. ولكن الاهم ان منظمة ارهابية لها ابعاد خارجية اعتدت بالقتل والذبح على ضباط الجيش وافراده. ولا يجوز في هذا الظرف العصيب وامام هذا الاعتداء الارهابي الا ان نكون جميعا كلبنانيين واقفين صفا واحدا الى جانب الدولة اللبنانية، الوقت اليوم ليس للمزايدات والافادة السياسية من هذه الامور، اليوم هو للصمود والوقوف معا الى جانب الدولة والجيش وقوى الامن الداخلي الذين يقدمون الغالي والرخيص في سبيل مستقبل لبنان".

* هل تتخوف من اعمال تفجيرات اخرى لا سيما ان منظمة "فتح الاسلام" هددت بالقيام بالمزيد من الاعمال الارهابية؟

- اليوم ليس هنالك اي بديل الا الوقوف الى جانب الجيش وقوى الامن الداخلي لانهاء هذه الحالة الارهابية التي تكونت في نهر البارد، مع الحرص الكبير على عدم المس بالمدنيين الفلسطينيين. ولكن الحالة الارهابية الخارجية التي تعبث باللبنانيين اعتقد انه حان الوقت للبنان ان يتخلص منها.

*ماذا يمكن القول للمعارضة في هذا الظرف؟

- للمعارضة كلمة واحدة، اليوم هو يوم الوقوف من دون تردد ومن دون حسابات الى جانب الدولة اللبنانية في هذه المعركة الحاسمة التي يخوضها الجيش وقوى الأمن الداخلي.

"الاصلاح الجمهوري": وكان البطريرك صفير استقبل وفدا من "حزب الاصلاح الجمهوري" برئاسة شارل الشدياق الذي قال بعد اللقاء: "زيارتنا لغبطة البطريرك صفير تندرج في اطار التشاور معه واخذ بركته والوقوف على رأيه في المستجدات الراهنة لكونه مرجعية وطنية وضمانة للسلم الاهلي والعيش المشترك".

اضاف: "تطرقنا في خلال اللقاء الى موضوع الاستحقاق الرئاسي والاعتداء الغادر على الجيش وقوى الامن الداخلي. ونحن على صعيد الاستحقاق الرئاسي نشدد على اهمية امرار هذا الاستحقاق عبر احترام الدستور اللبناني الذي انبثق من اتفاق الطائف. وهذا يعني رفض الطروحات التي تتحدث عن حصول انتقال اللسلطة من خارج اتفاق الطائف، ولذلك المطلوب تأمين عملية انتقال هادىء للسلطة في مواعيدها الدستورية بحيث يخرج رئيس للجمهورية انتهت ولايته من سدة الحكم ويأتي رئيس جديد بدلا منه. نريد رئيسا لحل الازمة وليس لإدارتها".

وتابع: "نحن، من ناحية ثانية، نستنكر بشدة الاعتداء على الجيش والقوى الامنية. ونعتقد ان هدف هذا الاعتداء هو اثارة الفتنة والفوضى الامنية لتعطيل مسيرة المحكمة الدولية. ان مؤسسة الجيش شكلت صمام الامان للوحدة الوطنية، ان الجيش هو خط احمر واي اعتداء عليه هو اعتداء على كرامة جميع اللبنانيين ويصب في خدمة المشروع الاسرائيلي لتفتيت لبنان وتقسيمه، ولذلك يجب تسليم الدولة وحدها مسؤولية الامن واقفال البؤر الامنية".

ومن زوار بكركي على التوالي: راعي ابرشية سيدة لبنان السابق في لوس انجلس المطران جون شديد، حاكم مصرف لبنان السابق الشيخ ميشال الخوري، وفد من عائلة البون ضم النائب السابق منصور البون وبشارة البون لشكر البطريرك صفير على مواساته لهم.

واستقبل صفير النائب السابق ناظم الخوري الذي اشار اثر اللقاء الى انه "عرض مع غبطته تطورات الوضع الامني"، مشيدا ب"الدور الذي يقوم به الجيش في ضبط الوضع الامني". وابدى اسفه لـ "سقوط الضحايا من المدنيين والعسكريين"، مستنكرا "التفجيرات المتنقلة التي ترعب المواطنين".

حملوا سوريا مسؤولية ما يجري على يد "فتح الاســــــلام"

المركزية - لم تمنع التطورات الامنية في مخيم نهر البارد والتفجيرات التي طالت الاشرفية وفردان نواب الاكثرية في الحضور الى المجلس النيابي للاسبوع العاشر على التوالي لتكرار المطالبة بفتح ابواب المجلس النيابي بحسب البيان الذي اذاعه النائب الياس عطالله بعد اجتماع مغلق في الصالون المخصص للنواب مقابل القاعة العامة المقفلة في المجلس والذي حمل فيه على سوريا محملا اياها مسؤولية ما يجري في لبنان على يد حركة فتح الاسلام. وكان حضر الى المجلس منذ العاشرة قبل الظهر من نواب الغالبية على التوالي: عمار الحوري، محمد الحجار، انطوان اندراوس، قاسم عبد العزيز، الياس عطالله، وليد عيدو، نقولا غصن، انطوان زهرا، فريد حبيب، فؤاد السعد، ايمن شقير، علاء الدين ترو، مروان حمادة، ايلي عون، فيصل الصايغ، اكرم شهيب، هنري حلو وانطوان سعد (18 نائبا).

وحضر عن نواب المعارضة النواب: علي حسن خليل، علي بزي، ناصر نصرالله، غازي زعيتر، قاسم هاشم، عبد اللطيف الزين، محمد رعد، نوار الساحلي، امين شري، وعلي المقداد (10 نواب).

بعد الاجتماع الذي لم يستغرق نصف ساعة خرج نواب الغالبية الى البهو وتلا باسمهم النائب عطالله البيان الآتي: بعد الانذار العلني الذي اطلقته القيادة السورية رئيسا ونائب رئيس ووزير خارجية بإحراق لبنان نشهد اليوم تنفيذا لهذه التهديدات بخلق وضع متفجر استهدف السلم الاهلي ومحاولة خلق الفتنة باستهداف الوطن ومؤسساته العسكرية والامنية والاقتصادية واستهداف الاهالي الآمنين بحياتهم واقتصادهم عبر استحضار مسلك المتفجرات من ABC الى فردان.

اضاف: في مواجهة هذا المخطط يعلن نواب الاكثرية استكمال قبولهم باستمرار تغييب المجلس النيابي عن ممارسة مسؤولياته الوطنية والدستورية فالوضع اليوم لا يقل خطورة عن الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على لبنان. وخصوصا ان الهدف الاساس اليوم هو جيشنا الوطني ومؤسساتنا الامنية التي ارهقت وأربكت في غير موقعها الحقيقي المفترض على الحدود.

لذلك نحيي اولا الجيش اللبناني قيادة وضباطا وأفرادا. ونتقدم منهم ومن عائلات الشهداء بأحر التعازي مؤكدين وقوفنا صفا واحدا خلفهم مؤيدين وداعمين سياسيا وشعبيا لأي اجراء يتخذونه مع بقية القوى الامنية لحسم الوضع في شكل جذري وإنهاء ظاهرة فتح الاسلام الارهابية الخارجةعن كل عرف وقانون واخلاق والتي تتسبب بإيذاء الشعبين اللبناني والفلسطيني على حد سواء.

نعلن مجددا ثقتنا بالحكومة الشرعية اللبنانية وندعو الى دعم خطواتها وقراراتها واتصالاتها الهادفة الى بسط سلطة الدولة على كل الاراضي اللبنانية وحصر السلاح بمؤسساتها العسكرية والأمنية واستكمال اجراءات بناء المؤسسات وتحقيق العدالة بدءا من انشاء المحكمة الخاصة بلبنان. ونصر اليوم، وأكثر من اي وقت مضى على فتح ابواب المجلس لتأكيد استعداده لحمل مسؤوليته في صيانة الوحدة الوطنية والوقوف فعلا لا قولا في موقع الدعم والتأييد للمؤسسات الامنية التي تقوم بدورها كاملا في الدفاع عن الوطن وأبنائه.

ايها اللبنانيون، خلاصنا بوحدتنا، خلاصنا بدولتنا، خلاصنا بمؤسساتنا الدستورية، خلاصنا بحوارنا في الموقع الدستوري الوحيد للحوار، وخلاصنا في تفعيل المجلس النيابي. وعن موقف قوى 14 اذار من المعلومات التي تحدثت عن توريط الجيش في احداث الشمال وعدم التنسيق المسبق مع فرع المعلومات قال عطالله: هذا السؤال اجاب عليه الوزير الياس المر، خصوصا لجهة التنسيق مع فرع المعلومات وأعتقد ان معاليه هو في الموقع القادر على معرفة الامور، وأجابت عن ذلك القوى الامنية وهذا الموضوع حاول البعض ان يدخل منه، وهو تفصيلي ومعروف ان لا وجود له داخل المؤسسات فالتوريط الفعلي هو من قبل عصابات الاجرام في حق الجيش اللبناني الذي كان متوجها جنوبا، فالتوريط الفعلي هو في الاجرام الذي مورس في طرابلس وفي المخيمات تحديدا هناك التوريط الحقيقي وصرف الانظار عن المكان الاساسي ومَن يحاول القول ان هناك توريطا للجيش، فالجهة التي تورط معروفة وإنها النظام السوري عبر ادوات لا تنتمي لا للشعب الفلسطيني ولا للقضية الفلسطينية، ولا للنسيج الوطني، وهذا الكلام لا يعود لنا انما للمؤسسات الرسمية الفلسطينية.

* كيف تفسرون وجود عناصر لفتح الاسلام في شقق فخمة في طرابلس وهم موجودون فيها منذ فترة طويلة فهل لا يعلم فرع المعلومات بوجودهم؟

- البحث يجري في المسائل التنفيذية الامنية، وتعلمون ان هؤلاء "فتح الاسلام" يمتلكون قدرات استثنائية وممولون في شكل كامل وهناك امكانية لأن يحققوا بعض الاختراقات كما هناك امكانية لتحقيق اختراقات ي بيروت كما حصل اول من امس في المركز التجاري ABC وأمس في فردان، وأعتقد ان هذه الاعمال الارهابية سواء من فتح الاسلام او غيرها، نستطيع ان نجد لها بعض الاقتراحات غير المحتضنة شعبيا عبر استخدام المال والنفوذ والسلاح.

* هل تفضلون الحل العسكري ام الحل السياسي؟

- نحن نرى الحل مزاوجة بين العسكري والسياسي شرط انهاء ظاهرة فتح الاسلام لأن خطورة بقاء هذه الظاهرة ستجر لبنان الى ما هو اخطر بكثير مما يتحدث عنه البعض. هذه المسألة والتي اتخذ فيها مجلس الوزراء امس قرارا اتبعه بسلسلة من الاجراءات السياسية والاتصالات السياسية يحاول ان يكون مع الجيش بمسلكه وخططه العسكرية والجيش هو الادرى بما يقوم به، لأن المسألة لا تمت بصلة الى الموضوع المدني ولا بالموضوع الفلسطيني، نحن نتعامل مع المدنيين الفلسطينيين مثل المدنيين اللبنانيين ولكن لا يجوز اخذ مخيم رهينة مخطوفة. فالمسألة هي مسألة وجود ارهابي يجب ان ستأصل ويرحل.

* كيف تنظرون الى تبني فتح الاسلام لتفجيري الاشرفية وفردان، وتهديده بحرق بيروت اذا استمر حصار مخيم نهر البارد؟

هو يكرر كلام الذين ارسلوه وليس هناك من جديد، كلام الذين ارسلوه، ليس مسالما والتهديد والكلام الذي قيل من "قزوين الى المتوسط" يثبت ان فتح الاسلام وبالخط الواضح والعريض تنفذ مخططا وقد ارسلت من اجل هذه المهمة ولا قيمة لها وهي تنفذ عملا ثانويا بناء لأوامر مخابراتية. لم يعق نواب المعارضة على بيان الاكثرية واكتفى النائب علي حسن خليل ردا على سؤال بالقول: امام الوضع الصعب الذي يمر به البلد فهذا الكلام لا يستأهل الرد لأنه "سوق بالة".

 

وجّه اسئلة محورية الى المعارضـة بأجوبتها يعرف المواطن الى اين؟ جنبلاط: على المنظمات الفلسطينية رفع الغطاء عن التنظيمات الارهابية

كلام الاسد بدأ ينفذ وفتح الاسلام عصابة ارهابية صدرتها سوريا للبنان

المركزية - دعا رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط المنظمات الفلسطينية الى رفع الغطاء عن التنظيمات الارهابية التي تضر بالمصلحة الفلسطينية ولا علاقة لها ابدا بالقضية الفلسطينية، وطالب هذه المنظمات بالتعاون مع الجيش اللبناني ومع الدولة اللبنانية في كيفية الإدانة العملية والعملانية لهؤلاء، وقال: الواضح ان كلام الرئيس السوري بشار الاسد بدأ ينفذ حين اعلن ان انشاء المحكمة سيسبب اضطرابا من بحر قزوين الى البحر المتوسط وها هو بدأ في نهر البارد مؤكدا ان فتح الاسلام عصابة ارهابية صدّرت من سوريا. ووجه جنبلاط اسئلة محورية الى المعارضة اعتبر ان من خلال اجوبتها يعرف المواطن اللبناني الى اين؟ داعيا الى ضرورة الوقوف الى جانب الجيش وفتح باب التطوع لزيادة قدرته في التصدي للارهاب، لافتا الى انه في اللحظة التي لا يقوم فيها الجيش بواجباته تقوّض اسس الدولة واسس الجيش. كلام جنبلاط جاء في مؤتمر صحافي عقده اليوم في منزله في كليمنصو تطرق في خلاله الى الاحداث الاليمة التي حصلت بين الجيش اللبناني وفتح الاسلام ومما جاء فيه:

... في المناسبة ومن دون اي شماتة اعتقد ان فك الاعتصام في وسط بيروت قد يكون مفيدا كي يتحرر مئات وآلاف من الجيش اللبناني والامن اللبناني من اعتصام سنقول ادى واجبه، وصل الى مهمته، لن اقول انه فشل لكن اعتقد ان فك الاعتصام مفيد من اجل تثبيت الامن في كل مناطق لبنان. وأدعو الى تنظيم سلسلة لقاءات شعبية دعما للجيش في كل المناطق والى فتح باب التطويع في الجيش اللبناني من دون الحسابات الضيقة الطائفية والمذهبية. كلنا جيش لبنان وكلنا امن لبناني.

سبق وذكرت ان مخيم نهر البارد اليوم هو اسير فتح الاسلام، عصابة ارهابية اتتنا، وصُدّرت الينا من سوريا، شاكر العبسي محكوم بالاعدام في الاردن مطلوب في جريمة اغتيال ديبلوماسي اميركي في الاردن، سجن في سوريا ثم اطلق سراحه وصُدّر الى لبنان مع غيره منهم، وطبعا "تجول بين نهر البارد وغيرها من بعض المراكز، لن اقول المخيمات، المراكز السورية البحتة، مراكز احمد جبريل وغيره.

ادعو المنظمات الفلسطينية كما دعاها امس الرئيس السنيورة الى رفع الغطاء، وعندما اقول منظمات فلسطينية، كل المنظمات حماس وفتح والسلطة، الى رفع الغطاء عن هذه التنظيمات الارهابية التي تضر بالمصلحة الفلسطينية ولا علاقة لها ابدا بالقضية الفلسطينية.

كما استغرب كيف ان بعضا من الاعلام العربي، وقد قيل لي ذلك ولم اشاهده، يقول ان الجيش اللبناني يتعرض للمدنيين الفلسطينيين، وهذا مسيء لهذا الجيش الباسل اللبناني الذي وقف الى جانب المقاومة في ردع العدوان الاسرائيلي في عام 2006 هذا الجيش اللبناني الذي احتضن المقاومة الوطنية والاسلامية، هذا مسيء ومخالف للحقيقة. هناك عصابة ارهابية حجزت نهر البارد، لا بد من الوصول الى طريقة لفك اسر الاهالي في نهر البارد لكن لا بد ايضا من القضاء على هذه العصابة، هذا يعود الى تعاون المنظمات مع الجيش اللبناني مع الدولة اللبنانية في كيفية الادانة العملية والعملانية لهؤلاء والتحرك داخل المخيمات عسكريا وأمنيا ضد هؤلاء. صحيح ان الخسائر هائلة في لبنان في حق الجيش اللبناني والمواطن اللبناني لكن لا بد ايضا من تعزية منظمة التحرير، السلطة الفلسطينية، اسماعيل هنية، وأبو مازن، اقدم له التعازي بشهداء فلسطين في الضفة وغزة الذين يتعرضون في كل يوم الى المجازر من قبل الجيش الاسرائيلي ودولة اسرائيل. وبعد انتهاء المأساة، نتمنى ان ننكب جميعا كمسؤولين مع منظمة التحرير في دراسة الحقوق المدنية المشروعة للشعب الفلسطيني اللاجئ في لبنان. آن الاوان لدراسة هذا الملف بعمق، شكلت لجنة في الماضي، لكن الاحداث ربما منعت هذه اللجنة من دراسة هذا الملف المحق والضروري من اجل دراسة الحقوق المدنية المشروعة في لبنان.

كل ما يجري اليوم يذكّرنا مع الاسف بالكلام الذي قاله بشار الاسد لرفيق الحريري في تلك المقابلة الشهيرة عام 2004 في 28 آب، عندما قال له: جدد للحود واذا رفضت فإنني سأدمّر واخرب لبنان.

كل ما يجري لا بد من العودة الى هذا الكلام الذي قاله بشار الاسد للرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومنذ تلك اللحظة بدأ مسلسل التفجير والارهاب. بدأ مسلسل الاغتيالات، صمدنا بدأ مسلسل التفجيرات ضد المدنيين عام 2005 وصمدنا، بدأ مسلسل الاعتكافات والاستقالات وصمدنا، بدأ مسلسل اجهاض او محاولة قلب الحكومة، صمدنا. وبعدما فشلوا في تلك المحاولات خرجوا علينا بالارهاب المباشر المكشوف تحت شعار فتح الاسلام.

وبالمناسبة ايضا كي لا ننسى قالها الاسد اعتقد في صيف 2006 وقالها ايضا المعلم، التلميذ النجيب للاسد ان لبنان سيتحول الى مركز للقاعدة وقد يصبح عراقا ثانيا. هم قالوها وهم ينفذونها اليوم لأنهم يحاولون ان يعملوا في لبنان كما عملوا في العراق. 80 بالمئة من الذين يفجرون انفسهم في العراق في حق المدنيين، شيعة وسنّة وأكراد ومسيحيين وغيرها، يأتون من دمشق، لا اكثر ولا اقل. اليوم يبدو وبعدما فشل في مخططه في العراق يدير هؤلاء ويصدّرهم الى لبنان.

وكلام المعلم اليوم ايضا اكذوبة ثانية، فهو اولا فضيحة. يقول كلام المعلم: المحكمة ستؤدي الى عدم الاستقرار في لبنان، اي انه يعترف ضمنيا بأن سوريا وراء التفجيرات. وفي الوقت نفسه يقول: المحكمة ستعود بنا الى العام 1982.

ابدا، المحكمة ذات الطابع الدولي اقرت يوم اغتيال جبران تويني في 11 كانون الثاني 2005 وآنذاك كان القرار واضحا، ان تشمل هذه المحكمة جريمة استشهاد الرئيس الحريري ومحاولات الاغتيالات السابقة اي محاولة اغتيال مروان حمادة، واللاحقة آنذاك كانت جريمة جبران تويني. وعندها ايضا عندما حدثت جريمة عين علق وجريمة بيار الجميّل، نعم طلبنا من لجنة التحقيق الدولية بأن يشمل التحقيق هذه الجرائم. لم نطلب في اي لحظة العودة الى 1982 وبهذا الصدد اذكر بأن لبنان لم يوقع المعاهدة مع محكمة الجنايات الدولية، رفض ذلك لأنه اذا ما كان قد وقع، حتما ستشمل هذه المعاهدة بيننا وبين محكمة الجنايات الدولية الامور التي حدثت عام 1982 اي الاغتيالات او التفجيرات التي طاولت السفارة الاميركية والمارينز وغيرها من الامور كخطف الاجانب. اذاً المحكمة محددة، من مروان حمادة الى عين علق حتى هذه اللحظة، لا علاقة للمحكمة ذات الطابع الدولي بما سبق في الحرب الاهلية آنذاك عام 82-83.

لكن هنا لا بد من كلام هادئ الى المعارضة وبالتحديد الى حزب الله وسؤالهم: هل حقا تريدون رفض مبدأ المحكمة فلا اعتقد ذلك. فالمحكمة ليست موجهة ضد حسن نصرالله فلنتركها تتخذ مجراها، وإن عطلتم او عطّل البعض منكم المسار الدستوري ولم نستطع ان نصوّت في المجلس النيابي على المعاهدة، فجاء نيكولا ميشال على اساس ان تعطونه الملاحظات وتبين ان ليس هناك من ملاحظات. فاضطرت الحكومة ان ترسل هذه الرسالة ولم تطلب بأن يقوم مجلس الامن بواجباته كي تلد هذه المحكمة وفق الفصل السابع البند 41 اي ان يطلب من جميع الافرقاء بأن يتعاونوا مع مجرى المحكمة وعندما كان عندي نائب رئيس المجلس الاتحادي الروسي تورشين طالب بأن لا تسيّس المحكمة فقلنا له ما من احد يريد او يقبل بتسييس المحكمة.

وهنا اهم شيء بالتعاون معكم انتم الروس في مجلس الامن ان يتم اختيار القضاة الذين لا شبهة سياسية عليهم اي لا نريد قضاة طبعا اميركيين او اسرائيليين ولكن لا نريد ايضا قضاة ايرانيين او سوريين، هناك قضاة يتمتعون بالكفاية يستطيعون تلبية حاجة عدم التسييس وقلت له انت قلت ان الارهاب لا صفة له دينية او مذهبية او سياسية وقلت له شخصيا نعم انا اتهمت النظام السوري لكن قد تكن جريمة الرئيس رفيق الحريري او غيرها وراءها اسرائيل او القاعدة او قد تكون اي جهة ارهابية لا لون لها. فتعطيل المحكمة يولد التفجير والتأزم وهكذا يحدث في لبنان لأن السوري يشعر كما يبدو في مكان ما انه متهم، انني اتهمته سياسيا لكن فلننتظر المحكمة لنعرف اذا كان النظام السوري متورطا ام لا.

فالاتهام السياسي شيء والاتهام القضائي شيء آخر لكن عمل او تصريحات السوري او النظام السوري وآخرها على لسان وليد المعلم وبشار في اتصاله مع بان كي مون قال له اذا ما انشأت المحكمة فسيكون هناك اضطراب من بحر قزوين الى البحر الابيض المتوسط ويبدو ان الاضطراب بدأ في البحر الابيض المتوسط على ساحل البحر الابيض المتوسط وتحديدا في نهر البارد فقد نفذ تهديده بشار. نعود الى المعارضة ونقول ماذا تريدون؟ انا لا اعتقد انكم ترفضون المحكمة وبالتحديد اتحدث عن حزب الله فالباقي تفاصيل وفولكلور طبعا فالاستاذ نبيه بري اثني على الجهود التي بذلها في ذاك اليوم الاسود عندما اغتيل الزيادان لكن طبعا كانت لديه معلومات ان الجريمة ارتكبت وأعول عليه وعلى كل العقلاء بأن في اسرع وقت ممكن يسلم الجناة لكن اليوم نحن امام حدث اكبر وهذا لا ينسينا موضوع مشروع الفتنة في اغتيال زياد قبلان وزياد غندور.

ماذا تريدون؟ اتفقنا آنذاك بالاجماع على المحكمة وعلى اخراج السلاح الذي يسمى بالفلسطينيين وهو ليس كذلك خارج المخيمات وعلى اخراج تلك القواعد لأحمد جبريل وغير احمد جبريل في الناعمة وغيرها ولاحقا بحث صيغة مع المنظمات الفلسطينية حول الامن للفلسطينيين داخل المخيمات بالتعاون مع الامن اللبناني واتفقنا بالاجماع على العلاقات الديبلوماسية مع سوريا واتفقنا بالاجماع على تحديد وترسيخ حدود مزارع شبعا وكذلك على ان هناك ازمة حكم اي لا بد من معالجة وضع الرئيس اميل لحود وعندما وصلنا الى السلاح وأقول هذا فقط للتذكير ان سلاح المقاومة اختلفنا عليه لكن اختلفنا على اساس ان نتابع البحث ولا بد من متابعة البحث في كيفية استيعاب هذا السلاح بالطرق الملائمة للمقاومة وللجنوبيين في كيفية استيعاب هذا السلاح تدريجيا في الاطر الرسمية للجيش اللبناني والدولة اللبنانية فجاء العدوان وطبعا لم نستطع ان نستمر في الحوار ودخلنا في السجالات بعدما فشل التشاور ودخلنا في غيرها من الاحداث وليس اليوم الوقت لشرحها.

فهل انتم بالفعل ضد القرار 1701؟ لا اعتقد هل انتم بالفعل ضد ارسال الجيش الى الجنوب؟ لا اعتقد فالكلام للمعارضة. فهل انتم مع اجهاض الاقتصاد اللبناني ومنع ابرام باريس - 3 لأن باريس - 3 جميل ولكن من دون مجلس النواب لا قيمة له فليس هناك قيمة للسبع مليارات التي اقرت من اجل دعم الاقتصاد اللبناني؟

هل أنتم مع ضرب الصيغة والتنوّع هذه الصيغة الفريدة في العالم العربي ولولا تلك الصيغة لما كانت مقاومة، فلو كان هناك نظام ديكتاتوري كالنظام السوري فلن يكون هناك وجود لشيء اسمه مقاومة. ان صيغة التنوع والديموقراطية الحرية سمحت للمقاومة وليس فقط لمقاومة حزب الله بل للمقاومات التي سبقت هذه الحرب، من اتفاق القاهرة الى المقاومة الوطنية اللبنانية الى اليوم المقاومة الاسلامية او بالاحرى الى حزب الله.

هل انتم مع تشريع التنظيمات الارهابية كما يريد النظام السوري؟ فهل انتم مع تشريع فتح الاسلام او جند الشام او انصار الله؟ وهل انتم مع تشريع القاعدة؟ لا اعتقد حيث المنطق يقول كلا ان تلك الجماعات لها اجتهادات تكفيرية في حقكم، وما يجري في العراق وتصريحات زعيم القاعدة في العراق أيمن الظواهري خير دليل على ذلك. هل انتم ضد مبدأ الدولة ففي النهاية اذا ما طالت حرب الاستنزاف في نهر البارد ودبّت التفجيرات كما رأينا في الاشرفية منذ يومين وفي الامس في فردان وغدا في غير مكان، يكون كل مبدأ الدولة على كف عفريت، حيث هناك تقويض لمبدأ وجود الدولة. فهل هذا الامر هو لمصلحة المقاومة ولحزب الله فلا اعتقد. وفي المناسبة اتصلت برئيس مجلس النواب نبيه بري وقلت له انه لا بد من الحفاظ على الجيش والدولة. وطلبت منه تبليغ البعض ان حمايتهم هي الدولة والجيش وخارج اطارها تدبّ الفوضى.

هل انتم مع رفض المبادرة العربية فلا اعتقد. والعاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز قال: كل الارض مقابل السلام، الا اذا كان المطلوب ان يبقى لبنان ساحة حرب مفتوحة الى الابد ابتداء من الجنوب من اجل تحسين شروط المفاوضات الايرانية - الاميركية المقبلة او السورية - الاميركية، وطبعا كل هذا تكون عندها المقاومة فقط الدواء لتحسين شروط العلاقات او المفاوضات على حساب لبنان.

واثباتا على ذلك، ان نائب رئيس الاتحاد الروسي تورشن قال في احدى تصريحاته انه لا يريد ان يكون لبنان ضاحية من نيويورك او باريس وهنا قلت له اننا لا نريد ايضا ان يكون لبنان ضاحية من ريف دمشق او من طهران. فيحق لنا ايضا ان نكون دولة مستقلة بعلاقات طبيعية وديبلوماسية مع سوريا نحفظ فيها نحن كلبنانيين المصالح الاستراتيجية السورية لكن لا نريد ان نكون اتباع نظام ندينه ولا نريده. فكيف يتغير هذا النظام فهذا امر آخر.

وهنا أنصحكم بقراءة مقال صحافي صديق لسوريا باتريك سيل كتب فيه رسالة مفتوحة منذ يومين اضطر فيها ان يدين اعتقال ميشال كيلو وكمال اللبواني وأكرم البني وقال ما الفرق بين السجون السورية والاسرائيلية اذا كان في السجون السورية اكثر من ستة آلاف معتقل سياسي والسجون التي فيها اكثر من عشرة آلاف معتقل سياسي وغير ذلك.

لذلك نعود فوق السجال السياسي لنقول لنكن جميعا الى جانب الجيش، ونفتح باب التطويع، ونزيد من قدرة الجيش في التصدي للارهاب وفي الوقت نفسه نخرج السلاح الفلسطيني من خارج المخيمات وليتفضل السيد حسن نصرالله ويفي بوعده لان هذا السلاح هو مضرّ وليس سلاحا فلسطينيا حيث هناك معلومات تقول ان بعض المقاتلين الاجانب من القواعد في البقاع وغيره لاحمد جبريل تتوجه اليوم الى نهر البارد. لذلك يجب ايجاد الصيغة لتجنيب المدنيين داخل نهر البارد الاذى، الامر الذي يتطلب جهدا امنيا وسياسيا من قبل المنظمات الفلسطينية. لذلك يجب الاشتراك مع الجيش والجهد الامني للمنظمات داخل المخيمات في استئصال الارهاب لان حرب استنزاف طويلة ليست لمصلحة احد. هذه هي رسالتي اليوم في هذه الازمة الكبيرة ومع الاسف أتوقع ان تزداد التفجيرات لكن كلما أسرعنا في الحسم كلما استطاعت الدولة ان تمنع الرئيس السوري بشار الاسد ووزير خارجيته وليد العلم من تحويل لبنان الى عراق ثان.

لا يستطيع الجيش سوى القيام بواجباته، كلما خرج اطلاق نار، كلما احتمى بعض من المسلحين من فتح الاسلام في المخيم وأطلق النار على الجيش، وعلى الاخير ان يقوم بواجباته وهذا أمر محسوم، ففي اللحظة التي لا يقوم فيها الجيش بواجباته عندها تقوّض أسس الدولة وأسس الجيش.

* هل هناك قرار سياسي؟

- اقول إما هناك دولة او لا دولة، وهذه مسؤولية الدولة والجيش ومسؤولية المنظمات الفلسطينية بأن ترفع الغطاء ليس فقط السياسي او الكلامي كما فعلوا في الامس، انما الغطاء العملاني في داخل المخيمات، في مخيم عين الحلوة هناك كفاح مسلح، وهناك تنسيق بينه وبين الدولة، ولا بد من صيغة مماثلة في نهر البارد، وعلى المسؤولين في فتح أو حماس او غيرهم ان يسلموا هذه العصابة، عصابة فتح الاسلام التي لا علاقة لها بالقضية الفلسطينية.

وردا على سؤال قال جنبلاط: اتصلت مع الرئيس نبيه بري، كما افعل دائما وعند الازمات الكبرى، وفعلت ذلك لاخماد الفتنة وسوياً أخمدنا الفتنة عندما اغتيل زياد وزياد وكانت خطوة الشيخ عبد الامير قبلان مع المفتي قباني ومع شيخ عقل الطائفة الدرزية نعيم حسن، مباركة من قبل وجهاء وعقلاء آل شمص، ونحن ننتظر فقط تسليم القاتل او القتلى.

وردا على سؤال قال: انني أوجّه الاسئلة المحورية الى المعارضة، والجواب يجب ان يأتي منهم لانهم اذا كانوا لا يريدون القرار 1701، وهذا افتراض، ولا يريدون اتفاق الطائف، واذا ما كانت لديهم القدرة على ردع النظام السوري في حرب الاستنزاف ضد الجيش اللبناني وعلى التكلم بصراحة مع النظام السوري بأن هذا الاستنزاف ليس لمصلحة الدولة اللبنانية وهذا افتراض ايضا، واذا كانوا لا يريدون تطبيق مبادىء الميثاق، الاجماع. سلاح المقاومة نتركه لاحقا لبحث طويل. كما فعل، وهذا من نجاحات طوني بلير وربما النجاح الوحيد عندما استغرق الامر تقريبا نحو عشر سنوات الى ان توصّل الى صيغة تكف العنف في ايرلندا الشمالية، وترضي الجميع باستيعاب تدريجي للسلاح.

اضاف: سلاح المقاومة نتركه للبحث في المدى الطويل انما هناك اسئلة محورية، دولة في الجنوب أم لا دولة، استنزاف في نهر البارد قد يجرّ الى استنزافات اخرى، بؤر امنية اخرى امام دولة في كل مكان، وبهذه الاجوبة يعرف المواطن اللبناني الى اين؟

وتابع: لم أحمّل المعارضة مسؤولية ما يجري، لماذا اكتشف جهاز الامن والمعلومات قضية عين علق في الساعة نفسها بالتعاون مع مخابرات الجيش اللبناني، فلماذا هم يضعون أنفسهم في خانة الاتهام، فلم أتهمهم، الامور مرتبطة وفجأة وعلى مشارف قرار مجلس الامن، فنحن كنا لا نريد ان نذهب الى مجلس الامن، وما كنا نريده هو التوقيع على هذه المعاهدة وان نصوّت في المجلس النيابي اللبناني، ولكن ما حصل هو انه تم تعطيل المجلس النيابي وفجأة تفجّر الوضع في الشمال، وهذا ليس صدفة، لذلك الدولة قامت وتقوم بواجباتها، لكن هناك اسئلة محورية، وننتظر الاجوبة عليها.

السنيورة تشاور هاتفياً مع وزيري خارجية الامارات وكندا والتقى سفيري اوستراليا وعمان وبهية الحريـــــري

الجــــوزو: مخطط للسيطرة على لبنان والقرار فيــه

المركزية - اجرى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة اليوم اتصالا بوزير خارجية الامارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن زايد، وآخر بوزير خارجية كندا بيتر مكاي وبحث مع كل منهما في التطورات في لبنان، واطلعهما على وجهة نظر الحكومة اللبنانية على القضايا المطروحة في مجلس الامن.

وتلقى الرئيس السنيورة اتصالات من كل من: وزير خارجية تركيا عبد الله نحول، امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى، امين عام منظمة المؤتمر الاسلامي كمال الدين احسان اوغلو، وزير خارجية قبرص جيورجيوس ليليكاس وقد ابلغ المتصلون الى السنيورة استنكارهم لما تعرض له الجيش اللبناني وتضامنهم ودعمهم للحكومة اللبنانية. واجرى الرئيس السنيورة ايضا اتصالا هاتفيا بوزير خارجية الاردن عبد الاله الخطيب وكان بحث في آخر المستجدات في لبنان والخلفيات التي تتم على اساسها الاحداث.

الجوزو: واستقبل الرئيس السنيورة مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو الذي قال بعد اللقاء: "السؤال المطروح اليوم: من هو المستفيد الأول من شن هذه الحرب الإجرامية ضد امن لبنان واستقراره؟ هذه الحرب القذرة التي تريد ان تدمر لبنان والإنسان والأحياء فيه وان تعتدي على الكرامات. من هو المستفيد؟ من هو صاحب المصلحة في إثارة الفتن في هذا الوقت بالذات؟ الى من تنتمي هذه العصابة الموجودة في مخيم نهر البارد، والتي احتمت بهذا المخيم؟ من هو المسؤول عن وجود هذه العصابة؟ نحن مع أهلنا في المخيم، ونحن نخاف عليهم. كما اننا نخاف على أهلنا في عكار.

هناك عدد كبير من أبناء عكار سقطوا شهداء في هذه المعركة، وعكار هي التي تحتضن هذا المخيم، وكان من المفترض الا يسمح أهل المخيم لهذه المجموعة بان تحتمي بالمخيم وان تستقر فيه وان تمتد الى طرابلس من خلال المخيم. هناك امن ذاتي في المخيمات والحرص على هذا الأمن الذاتي كان يقتضي الا يسمح لهذه الفئة بان تقوم بما تقوم به الآن، ضد الجيش والشعب اللبناني، لأن الوفاء لهذا الشعب يقتضي الا نسمح لأي فريق إجرامي ان يستغل المخيمات ويقوم بجرائمه ضد الشعب اللبناني.

كما نسأل أيضا: هل تنتمي هذه المجموعة إلى فريق داخلي او خارجي؟ هل تنتمي الى المعارضة؟ او تنتمي الى الشقيقة سوريا كما هو معروف؟ وهل هي التي زرعتها في ذلك المخيم كما حدثنا المسؤول الكبير هناك عن وجود فرع للقاعدة في لبنان، فكانت النتيجة ان ظهرت هذه المجموعة وكأنها هي "القاعدة"،"القاعدة" لم تأت في المظلة الى لبنان بل جاءت عبر الحدود السورية. طبعا وهم يعرفون انها أتت الى لبنان سواء أكانت "قاعدة" او "فتح الإسلام". من هنا نريد ان نحمل المسؤولية أيضا الى الأشقاء الذين يكنون لنا كل حب وتقدير، وهم يعملون على تدمير البنية والصيغة اللبنانية، والتحريض على لبنان وكأننا أعداء للشقيقة سوريا التي تريد ان تنتقم. انا لا اعلم لماذا تحاول الشقيقة سوريا ان تثور هذه الثورة بالنسبة الى المحكمة الدولية؟ ان هذا الأمر يثير الريبة، لو لم تكن سوريا تخشى هذه المحكمة لما قامت ضدها ولما أثارت هذه المشكلات على ارض لبنان.

وأيضا نحن نرى ان المعارضة تتعاطف الى حد كبير مع هذه المجموعة، وتحاول ان تهاجم الحكومة بدلا من ان تهاجم من أرسل هذه المجموعة الى لبنان. هذا التعاطف أيضا مريب، من مول هذه المجموعة؟ من جاء بالسلاح الى هذه المجموعة؟ من سلحها؟ من هو صاحب المصلحة في تحريكها في هذا الوقت بالذات؟ وعندما بدأت تتحرك قضية المحكمة الدولية في مجلس الأمن. كل ذلك يؤكد ان هناك توافقا بين ما سمعناه من تهديدات داخلية وخارجية ان اقرار المحكمة في مجلس الأمن سيؤدي الى تهديد الأمن في الداخل اللبناني، أي ان الذي يعلن الحرب على لبنان للأسف الشديد هم من أهل لبنان أيضا. هل هناك من لبناني وطني مخلص صادق محب لبلاده يرضى ان يسقط القتلى بهذا الأسلوب؟ ما ذنب هؤلاء الجنود الذين استشهدوا من أهل عكار ومن غير أهل عكار بهذا الأسلوب.

على الإخوة الفلسطينيين ان يساعدوا الى حد كبير في القضاء على هذه الظاهرة والا ينسوا ان دماء اللبنانيين ليست رخيصة أيضا اذا كانوا هم حريصون على دماء الفلسطينيين. فنحن أيضا حريصون على الدماء اللبنانية ونعتز بها. كما نعتز أيضا بإخواننا الفلسطينيين المخلصين للبنان والمحبين له،اما الذين يتآمرون على لبنان فنحن نرفض وجودهم ونقول لهم اخرجوا من ديارنا لا مكان لكم على ارضنا اذا لم تكونوا مخلصين للبنان وللحكومة والدولة اللبنانية وللقانون في لبنان، لانه لا بد ان يطبق هذا القانون على الجميع ولا يستثنى من ذلك احدا، وكل من يتطاول على الحكومة اللبنانية ويحاول ان يشكك فيها أو في بعض الأفرقاء على ارض لبنان هو عدو للبنان، ولن نسمح لأي شخص أبدا ان يتطاول بشكل أو بآخر على الحكومة اللبنانية، لان هذا معناه عدم الوفاء، معناه الخيانة لهذا البلد. كيف يقبل هؤلاء الناس بان تتطاول مجموعة موجودة على ارض لبنان تأكل من خبز لبنان وتشرب من ماء لبنان ويحتضنها الشعب اللبناني ثم تهدد هذه المجموعة لبنان بالويل والثبور إذا ما استمرت الأمور على ما هي عليه؟ هناك اعتداء على الجيش وهو يمثل كرامة الشعب اللبناني، ولن نسمح أبدا بالاعتداء عليه.

هذا ما نود ان نقوله وسنصبر ونواجه هذه المجموعات وسنكشف أوراق كل الخونة الذين يتآمرون على الوجود والكيان اللبناني وعلى مستقبل لبنان والشرعية اللبنانية بأسلوب او بآخر لا يتفق أبدا لا مع الحضارة ولا مع الأخلاق ولا مع القيم".

وتابع: "أبواق من هنا وهناك تحول مجلس النواب الى مسرح لعلي الكسار، قبضايات على ارض مجلس النواب وكأن مجلس النواب هو ملك لأشخاص معينين او لفريق معين. كل هذه الأمور تتجمع الآن لتظهر لنا ان هناك خططا للسيطرة على لبنان وعلى القرار اللبناني من اجل منع اللبنانيين من الوصول الى اختيار رئيس للجمهورية بعيد عن التبعية وبعيد ان يكون مستزلما لهذا الطرف او ذاك، انسان لبناني مستقل شريف يحب لبنان يعمل من اجل لبنان، لا يعمل من اجل الآخرين على ساحة لبنان وارضه ويسّخر الوطن لخدمة هؤلاء الآخرين،

هذا ما نريده.

أما اؤلئك الذين يتفلسفون كثيرا ويطرحون المشروعات هنا وهناك من فلاسفة المعارضة، نقول لهم لقد رأيناكم في الماضي ونعرفكم ونعرف تاريخكم الدموي فلا يستطيع احد ان يفخر بتاريخه على الإطلاق. لقد قال غبطة البطريرك نريد رئيسا لا يكون ماضيه عبئا على مستقبله، فليفتش كل واحد منهم عن ماضيه ثم يتحدث،اما ان يتطاول على الآخرين الشرفاء الذين لم تتلوث أيديهم بأي دم لبناني فلا يمكن التطاول عليهم بأي شكل من الإشكال وليعرف كل انسان حده وقدره من هؤلاء الذين تمادوا في التمثيل على الساحة اللبنانية وفي غش اللبنانيين وتزوير الحقائق".

الحريري: كما استقبل الرئيس السنيورة مع النائب بهية الحريري لآخر التطورات الداخلية الجارية على الساحة الداخلية.

سفيرة أوستراليا: ثم استقبل سفيرة أوستراليا ليندال ساكس في حضور السكرتير الأول ونائب رئيس البعثة الاوسترالية اللبنانية اليكس فرايزر، وجرى عرض الأوضاع الراهنة والعلاقات بين البلدين.

سفير عمان: والتقى سفير سلطنة عمان محمد بن خليل الجزمي وعرض معه لآخر التطورات السياسية، إضافة الى العلاقات الثنائية.

 

وصل الى بيروت وقابـل بري والسنيــــورة

سولانا أكد التزام الاتحاد الاوروبي بمساعدة لبنان معتبرا خفض التوتر والعنف مفيدا للبنانييــــن

المركزية - أكد المنسق الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا الالتزام بمساعدة لبنان لافتا الى انه من المفيد للبنانيين خفض التوتر والعنف.

وصل سولانا الى بيروت عند الساعة الثانية عشرة والنصف ظهر اليوم آتيا من الاراضي الفلسطينية المحتلة عن طريق قبرص على متن طائرة عسكرية خاصة في زيارة رسمية سريعة للبنان تستمر ساعات عدة ، يقابل خلالها رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة ويبحث معهما في تطورات الاوضاع الراهنة في لبنان والمنطقة. وكان في استقباله في المطار المستشارة في سفارة المانيا في لبنان ايرين بلانك والمستشار في بعثة المفوضية الاوروبية في لبنان يوسف نارقي.

في المطار تحدث سولانا فقال: اتيت الى لبنان في لحظة صعبة يمر بها البلد، وأزور بيروت اليوم من أجل تحليل الوضع مع كل من الرئيسين بري والسنيورة وقبل ان ابدأ محادثاتي معهما آمل ان يعم الهدوء في وقت قريب في لبنان. وان ما في وسعنا القيام به في الاتحاد الاوروبي وسنقوم به، واطمح لارى لبنان يخرج من الحال الراهنة ليتمكن من مواجهة وضعه الاقتصادي والازمة السياسية التي يمر بها وأتمنى ان ارى لبنان يتقدم.

وتعليقا على الاحداث التي تدور في شمال لبنان لم يشأ سولانا الحديث عنها قبل اجراء محادثاته مع المسؤولين اللبنانيين والاطلاع على الوضع عن كثب.

في عين التينة: ومن المطار توجه سولانا الى عين التينة فاستقبله رئيس المجلس النيابي نبيه بري في حضور النائب علي بزي ومسؤول العلاقات الخارجية في حركة أمل علي حمدان.

وقال سولانا بعد اللقاء: سأكون مختصرا للكلام لانني وصلت متأخرا، وكانت لي محادثات مع رئيس مجلس النواب، وانتم تعلمون انه كلما جئت الى لبنان أحاول ان التقي دولته، وكان لنا اليوم حديث حول الوضع في لبنان والمنطقة.

لقد جئت أخيرا الى لبنان واليوم ازوره لاعرف الوضع القائم لتحليله ومعرفة كيف يمكن وبأي طريقة ان نساعد لتهدئة الوضع، وأعتقد انه يجب ان نرى كيف يمكن ان نخفض من حدة التوتر والعنف، وانه من المفيد للشعب اللبناني التهدئة وتخفيض العنف.

لقد تكلمت مع الرئيس بري حول هذا الامر، وسأتابع ذلك والتقى رئيس الحكومة، وفي ضوء ذلك سنعرف كيف يمكن ان نساعد في هذا المجال، وانتم تعلمون ان لدى الاتحاد الاوروبي التزامات تجاه لبنان وهذا يتمثل بالمشاركة في قوات "اليونيفيل" في الجنوب وحجم المساعدة والمال والدعم الذي نقدمه لبلدكم، وسنتابع التزاماتنا.

* هل تؤيد دخول الجيش اللبناني الى مخيم نهر البارد؟

- لا اريد ان أجيب على هذا السؤال ولست قائدا لجيشكم.

* هل تقبل سياسيا في ذلك؟

- اعتقد ان هذا الامر تقره قيادة قوات بلدكم، وان ما لمسته خلال محادثاتي مع الرئيس بري هو ان هناك تضامنا من قبل الاطراف السياسية اللبنانية مع الجيش اللبناني، هذا شيء جديد لمختلف القوى في البلاد.

* هل تعتقد ان ما يحدث الان مرتبط بموضوع المحكمة الدولية؟

- لا أجرؤ القول اذا كان مرتبطا ام لا، وفي كل احوال اعتقد اولا انه يجب تهدئة الوضع، وثانيا ان يحل موضوع المحكمة.

في السراي: ومن عين التينة توجه سولانا الى السراي الحكومةم واكتفى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة في حضور وزير الخارجية بالوكالة طارق متري والامين العام للوزارة السفير هشام دمشقية ومسؤول المراسم في رئاسة مجلس الوزراء السفير رامز دمشقية والقائم بأعمال سفارة الاتحاد الاوروبي جوسي نارفي، وتم البحث في مجمل الاوضاع اللبنانية والاقليمية والدولية. وأقام السنيورة غداء على شرف سولانا حضره عدد من الوزراء

قراءتان سياسيتان مختلفتان للغالبية والمعارضة في احداث الشمال على رغم اجماع الطرفين على تأييد الجيش اللبناني في مهمتــه

المركزية - مع تقدم الاعمال العسكرية على تخوم مخيم نهر البارد ومع تزايد التوتير السياسي داخل المخيمات عموما وسط بروز حملة دعائية مشبوهة تستهدف الجيش ودوره وطبيعة مهامه شمالا، تزداد الهوة في قراءة الاحداث بين المعارضة والغالبية وتتفرع الاتهامات والمقاربات التي تؤشر الى ان هناك مَن لا يتوانى عن توظيف ما يحصل. المعارضة: من جهتها، لا تزال قوى المعارضة الوطنية على القراءة نفسها التي اوردتها مباشرة عد بدء الاحداث فجر الاحد الفائت، وهي تتهم قوى الامن الداخلي باستعجال معركة ظروفها السياسية والعسكرية غير مكتملة، وتمت من دون تنسيق مع الجيش اللبناني.

وتعتبر مصادر فيها ان قوى الامن قد تكون استعجلت ايضا استدراجا للجيش في معارك بخلفيات سياسية لا تخرج عن اطار تقديم الغالبية اوراق اعتماد الى الخارج، وخصوصا الى الولايات المتحدة الاميركية، لافتة الى ان احدا من اهل السلطة لم ينفِ ما رشح عن طلب مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى السفير ديفيد ولش من مسؤولين فيها فتح ملف الاصوليات السنية وبدء حملة تطهير لاجتثاثها تمهيدا لفتح لاحق لملف المخيمات انطلاقا من العامل الامني.

وانتقدت المصادر سوء التنسيق الامني والاستخباري الذي قد تكون قوى الامن قد قصدته في عملياتها غير الناجحة منتصف ليل السبت الفائت في طرابلس، مشيرة الى ان استعجال هذا الخرق الامني لا يمكن تحييده عن الخلاف السياسي الناتج من فتح الاكثرية البلد على التدويل القضائي، من خلال الاصرار على اقرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في مجلس الامن الدولي، وربما تمهيدا لتدويل الملف الامني من خلال مطالبة لاحقة بتدخل عسكري دولي يتعدى مهام قوة اليونيفيل المعززة في الجنوب، ويستجلب حضورا اطلسيا.

وقالت ان التوظيف واضح في اتجاه الضغط على عدد من الدول الاعضاء في مجلس الامن التي لا تزال على تحفظها في موضوع المحكمة، وجعل الوضع الامني اللبناني المتفجر عاملا ضاغطا على هذه الدول.

ورأت المصادر نفسها ان قوى الغالبية ولاكمال هذا التوجه، زجت سوريا في ما يحصل، من خلال تحميلها اولا مسؤولية ما تقوم به مجموعة "فتح الاسلام" الملاحقة اصلا في الاراضي السورية، وسبق لقائدها شاكر عبسي ان امضى اعواما في سجونها، مذكرة بالحادث الاخير الذي حصل قبل نحو اسبوع عند الحدود السورية العراقية والذي قتلت في خلالها قوات الارض اثنين من القادة الميدانيين في التنظيم.

الغالبية: في المقابل، تظهر قوى الغالبية استغرابا للاتهامات التي تسوقها المعارضة في حق القوى الامنية، لافتة الى ان خطابها يكاد يحمل قوى الامن الداخلي مسؤولية المواجهات الحاصلة ويكاد يبرئ "فتح الاسلام" منها.

وأكدت اوساط في قوى 14 اذار وجود تغطية عربية دولية ومحلية غير معلنة من جانب "حزب الله" و"حركة امل" لإنهاء حيثيات هذا التنظيم. واشارت الى ان التحفظ الفلسطيني ينطلق حصرا من اعتبار الفصائل ان اي هجوم على المخيم سيزيد العطف حول التنظيم ويؤلب الرأي العام الفلسطيني المؤيد بقوة للجيش وللمؤسسات الامنية اللبنانية، ويجعله في الاتجاه الآخر. وتحدثت عن تفاهم فلسطيني واضح في هذا الشأن مع الجيش ومع الحكومة اللبنانية.

ولفتت الى وجود اطراف فلسطينية محدودة الفاعلية والحضور والارتباط الاستخباري تسعى الى تشويه صورة المعركة الحاصلة، وتصويرها على انها بين اللبنانيين والفلسطينيين، وهي لم تتوانَ عن تأمين المد اللوجستي للمسلحين المحاصرين في مخيم نهر البارد من جهة من خلال تنظيم تظاهرات مشبوهة تناصرهم في وجه الجيش، ومن جهة اخرى من خلال تحريك مخيمات في الجنوب ومواقع للجبهة الشعبية في البقاع، كل ذلك بهدف تخفيف الضغط شمالا وإلهاء الجيش في مظاهر مسلحة في اكثر من منطقة.

وقالت ان قوى المعارضة يتقاسمها رأيان: واحد صامت يمثله "حزب الله" و"حركة امل" ويظهر تأييدا ضمنيا للجيش، وثانٍ يتألف من حلفاء سوريا الاكثر التصاقا بها وبعض التنظيمات السلفية والاسلامية الدائرة في فلك المخابرات السورية، وهي تسعى الى اختلاق ارباك سياسي، عن طريق استكمال الهجوم على الحكومة وتحميلها مسؤولية ما يجري في موازاة تركيزها على ايجاد فرقة بين الجيش وقوى الامن الداخلي، وهو سعي تحريضي واضح.

ورأت الاوساط في الغالبية ان هذا السعي المعارض يرمي في ما يرمي الى تحقيق الهدف الذي من اجله دفع العقل المدبر وراء مجموعة "فتح الاسلام" الى ضرب الجيش العمود الفقري للدولة والعودة بالبلد الى اجواء العام 1975. وأوضحت ان اللعب على وتر خلاف مزعوم بين القوى الامنية هو الوجه الآخر للاعتداء على الجيش وتصفية عناصره غدرا.

واعتبرت ان المحرك واحد والمدبر واحد، وفي السياسة لا يُسأل عن الحدث بل عمَّن له مصلحة في الذي حدث. وقالت ان هذه الاوركسترا مترابطة بدأت بـ"فتح الاسلام" ولن تنتهي عند بعض الاصوات المعارضة

فتح الإسلام تتبنى عمليتي التفجير الأخيرتين في بيروت

إيلاف، وكالات: مع دخول الاشتباكات بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الإسلام المتحصنة في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين بالقرب من طرابلس شمال لبنان يومها الثالث، دعا رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي النيابية وليد جنبلاط في مؤتمر صحافي المنظمات الفلسطينية لرفع الغطاء عن المنظمات الإرهابية، وتوقع مع الأسف ازدياد التفجيرات. وأضاف: "كلما أسرعنا في الحسم منعنا تحول لبنان إلى عراق ثان". في سياق متصل، لم يخرج اللقاء الذي عقده رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة مع قادة الفصائل الفلسطينية في لبنان لبحث الوضع في نهر البارد بنتائج ملموسة. وتبنت فتح الاسلام في بيان اليوم مسؤوليتها عن عمليتي التفجير اللتين وقعتا في بيروت الأحد والإثنين، وهددت مجددًا بأنها ستشعل من جديد قلب بيروت.

من جانبه، قال سفير سوريا لدى الأمم المتحدة إن متشددين يقاتلون قوات الجيش اللبناني أودعوا السجن في دمشق قبل سنوات قليلة لصلاتهم بتنظيم القاعدة وسيعاد اعتقالهم إذا عادوا إلى البلاد.

جنبلاط يطالب الفلسطينيين بمواقف عملية

بدوره طالب الزعيم الدرزي وليد جنبلاط احد قادة الاكثرية النيابية المناهضة لسوريا الثلاثاء الفصائل الفلسطينية الرئيسية بتحرك عملي منسق مع الجيش اللبناني للقضاء على عناصر فتح الاسلام في مخيم نهر البارد متهما سوريا بالوقوف وراء هذه المجموعة. وقال جنبلاط في مؤتمر صحافي "لا بد من الوصول الى طريقة لفك اسر اهالي نهر البارد (31 الف نسمة) وذلك يرتبط بتعاون المنظمات الفلسطينية مع الجيش والدولة ليس فقط في الادانة الشفهية انما بالادانة العملية عبر التحرك داخل المخيمات". واضاف ان "التوصل الى صيغة تجنب المدنيين الفلسطينيين الاذى يتطلب جهدا سياسيا وامنيا مشتركا لاستئصال الارهاب"، متوجها تحديدا الى السلطة الفلسطينية وحركتي فتح وحماس. واتهم جنبلاط سوريا بالوقوف وراء فتح الاسلام. وقال ان "مخيم نهر البارد اسير فتح الاسلام وهي عصابة ارهابية صدرت الينا من سوريا"، مذكرا بان قائدها السوري شاكر العبسي محكوم بالاعدام في الاردن. وقال "العبسي سجن في سوريا ثم اطلق سراحه وصدر الينا".

سوريا تنفي أي علاقة بمجموعة فتح الإسلام

في المقابل نفى وزير الخارجية السوري وليد المعلم في تصريحات نشرتها الصحف الرسمية الثلاثاء وجود أي علاقة لدمشق مع مجموعة فتح الإسلام التي تخوض معارك مع الجيش اللبناني في شمال لبنان. وقال المعلم إن ما يسمى فتح الإسلام جماعة مرفوضة، وسوريا أعلنت قبل عدة اشهر ملاحقة قوات الامن السورية لبعض عناصرها عبر الانتربول. وأكد أن هذه الجماعة لا تخدم القضية الفلسطينية ولا تخدم مصالح الشعب الفلسطيني.

بيان فتح الإسلام

وجاء إعلان فتح الإسلام في بيان موقع باسم المكتب الإعلامي للحركة. وقالت فتح الإسلام: "إن مجموعة من اخوانكم المجاهدين قامت خلال اليومين الماضيين ومع استمرار القتال ضد الجيش اللبناني في محيط مخيم نهر البارد، بنصب عبوتين ناسفتين في بيروت وتفجيرهما". واضافت: "حذرنا الجيش اللبناني وها نحن قد اوفينا بعهدنا"، مهددة بأنها ستشعل من جديد قلب بيروت. وكانت عبوة ناسفة قد انفجرت مساء الاثنين في منطقة فردان في بيروت واسفرت عن اصابة عشرة اشخاص بجروح، غداة عملية تفجير في منطقة الاشرفية المسيحية والتي أسفرت عن مقتل امرأة وعن اصابة عشرة اشخاص بجروح. وأكد ابو سليم طه المتحدث باسم مجموعة فتح الاسلام الثلاثاء ان مقاتلي المجموعة مستعدون "لبذل آخر قطرة من دمائهم"، إذا واصل الجيش اللبناني عملياته. وجدد ابو سليم لليوم الثاني على التوالي في اتصال هاتفي لإحدى الفضائيات الاخبارية التهديد بنقل المواجهات إلى "خارج طرابلس" اذا استمرت الاشتباكات.

وهددت فتح الاسلام في بيانها اليوم، بأن كل من تحركه ايادي الرجس الخارجية الغربية، في اشارة غير مباشرة إلى الحكومة اللبنانية التي يدعمها الغرب، من التعرض لمجاهدينا أو لأبناء السنة في لبنان، مؤكدة أنها لن تتوانى عن قطع يده بل رأسه.

واتخذت الحكومة اللبنانية مساء الاثنين قرارًا بضرورة إنهاء حالة فتح الإسلام الإرهابية، ودعم الجيش اللبناني والمؤسسات الامنية وتلبية كل ما تحتاجه من إمكانات وعتاد وعديد وتجهيزات، لهذه الغاية. وحول معلومات عن علاقات تربط المجموعة بتنظيم القاعدة الإرهابي وبالمخابرات السورية كما يتهمها مسؤولون لبنانيون، قالت فتح الإسلام: "علاقتنا الوحيدة هي مع الله وولاءنا الوحيد لطريق الجهاد والايمان". وأضافت: "دعمنا الوحيد هو من قبل اخوتنا في الجهاد في لبنان وخارجه". في المقابل، نفى سفير سوريا لدى الامم المتحدة الاتهامات التي تقول ان سوريا كان لها صلات بجماعة فتح الإسلام. وقال السفير بشار الجعفري ان بضعة اعضاء بالجماعة قضوا "ثلاثة أو أربعة اعوام" في السجون السورية "قبل عامين" بسبب روابط مع القاعدة ثم افرج عنهم وغادروا البلاد. واضاف قائلا للصحافيين "اذا عادوا الي سوريا فانهم سيودعون السجن... انهم لا يقاتلون لمصلحة القضية الفلسطينية. انهم يقاتلون لمصلحة القاعدة."

وقال إن معظم قادة الجماعة فلسطينيون أو اردنيون او سعوديون وربما أن "اثنين منهم" سوريان. وأضاف أنه بعد إطلاق سراح قادة الجماعة بدأوا بممارسات إرهابية، ودربوا عناصر جديدة لمصلحة القاعدة لكنهم غادروا سوريا حتى لا يتعرضوا للسجن مرة أخرى. وأغلقت سوريا معبرين حدوديين مع شمال لبنان يوم الأحد بسبب مخاوف أمنية بشأن الإشتباكات. ويقول وزراء في الحكومة اللبنانية إن سوريا تستخدم فتح الإسلام لزعزعة الإستقرار، في مسعى لعرقلة جهود الامم المتحدة لإنشاء محكمة دولية لمحاكمة المشتبه فيهم في اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري في عام 2005. ونفى الجعفري هذا لكنه قال إنه في كل مرة يكون فيها اجتماع لمجلس الامن الدولي بشأن لبنان فإنه قبل الاجتماع أو بعده بيوم أو يومين تحدث مشاكل في لبنان "مثل اغتيالات او انفجارات". وأضاف قائلاً: "لذلك فإن هذا ليس مصادفة... بعض الاشخاص يحاولون التأثير على مجلس الأمن وممارسة ضغط على اعضاء مجلس الامن حتى يمضوا قدمًا في القرار الأميركي الفرنسي البريطاني، الذي يخول انشاء المحكمة.

السنيورة يلغي زيارة إلى اليابان

وافادت مصادر دبلوماسية في طوكيو اليوم الثلاثاء أن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ألغى زيارة كانت مرتقبة إعتبارًا من السبت الى اليابان بسبب المعارك في لبنان. وقال ناطق باسم وزارة الخارجية اليابانية إن زيارته ألغيت بسبب الإضطرابات الحالية في لبنان. وأضاف أنه من غير المرتقب اعادة برمجة هذه الزيارة في مستقبل قريب. وكان ينتظر أن يقوم السنيورة بزيارة تستغرق خمسة أيام إلى اليابان يلتقي خلالها نظيره الياباني شينزو ابيه

الجيش اللبناني يتقدم ويوقف مسلحين وسولانا يصل بيروت

الثلائاء 22 مايو - إيلاف

الياس يوسف من بيروت، وكالات : تحت غطاء من القصف وإطلاق النار الكثيف حققت وحدات الجيش اللبناني تقدما ملحوظا عند المدخل الشمالي لمخيم نهر البارد لمحاصرة مسلحي جماعة "فتح الإسلام" الإرهابية، وذلك في موازاة عمليات تمشيط في محيط بلدة المحمرة عند مدخل المخيم على طريق العبدة المؤدية إلى الحدود الشمالية مع سورية وتحليق للطوافات العسكرية اللبنانية فوق مواقع الإشتباكات في مخيم نهر البارد وبعض المناطق من حين إلى آخر في إطار مهمات عسكرية، إضافة إلى نقل بعض الجنود الجرحى إلى مستشفيات عكار.

وأكدت مصادر أمنية أن الجيش أنجز تقدماً مهما على ثلاثة محاور، وقبض على بعض المسلحين من جنسيات سورية وفلسطينية ولبنانية وتونسية ومغربية وجزائرية خلال دهم بعض مراكز الجماعة الإرهابية. وكانت الاشتباكات تصاعدت بعد إقدام مسلحي"فتح الإسلام" على قصف موقع للجيش اللبناني عند مدخل المخيم في العبدة خلال هدنة محدودة أعلنها بعض المشايخ داخل المخيم، وزاضطر الجيش إثر الخرق إلى قصف مواقع "فتح الإسلام" في المخيم وألحق في صفوفهم قتلى وجرحى. وأكدت "الوكالة الوطنية لإعلام" الرسمية أن الجيش اللبناني لا يمنع خروج أو دخول أي مدني من سكان المخيم، وخصوصا الجرحى والمرضى لكن عدم التزام المسلحين بأي شكل من الهدنة دفع الجيش إلى تحذير كل من يحاول أن يخرج أو يدخل حفاظا على حياته.

ولا يزال الطريق العام الذي يصل طرابلس وعكار عبر أوتوستراد المنية المحاذي لمخيم نهر البارد شبه مقطوع نظرا الى ممارسات القنص التي تمارس من داخل المخيم، إضافة إلى أجواء الحذر والقلق التي تسود الأوساط العامة الداعمة للجيش اللبناني ، علما أن المدارس الرسمية في الشمال لا تزال مقفلة.

وفي مدينة طرابلس عاصمة الشمال اقتحمت عناصر من "فوج الفهود" التابع لقوى الامن الداخلي شقة في الطابق الخامس من مبنى عبدو في طرابلس ، وسمع صوت إطلاق الرصاص داخل المبنى. وأطلقت القوى الامنية 3 قنابل دخانية الى داخل الشقة وتطلق النداءات بمكبرات الصوت.

إلى ذلك ، خرج المئات من الشبان والنساء من داخل مخيم البداوي في الشمال في اتجاه الطريق الرئيسية التي تصل إلى منطقة العيرونية- مجدليا، وهم يهتفون ويطلقون شعارات معادية للحكومة اللبنانية، وارتفعت ألسن النيران المشتعلة من دواليب السيارات التي احرقوها على الطريق المؤدية الى المخيم، فغطته بسحابة سوداء .

وصول خافيير سولانا إلى بيروت

هذا ووصل الى بيروت اليوم الثلاثاء الممثل الاعلى للسياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا حيث سيجري محادثات مع القادة اللبنانيين حول تطورات الوضع والازمة السياسية. وقال سولانا لدى وصوله الى المطار في اطار جولة يقوم بها في الشرق الاوسط "ازور بيروت من اجل تحليل الوضع وسأقابل كلا من رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة". واضاف "اتيت الى لبنان في لحظة صعبة يمر بها (...) سنقومبكل ما في وسعنا في الاتحاد الاوروبي للمساعدة" معربا عن امله "ان يعم الهدوء لبنان في وقت قريب".وقال "اطمح ان ارى لبنان يخرج من الحالة الراهنة ليتمكن من مواجهة وضعه الاقتصادي والازمة السياسية التي يمر بها".

فتح الإسلام تعلن عن وقف أحادي لإطلاق النار

يأتي هذا بينما اعلنت مجموعة فتح الاسلام الاصولية عن وقف لاطلاق النار من جانبها يدخل حيز التنفيذ ابتداء من الساعة 14.30 (11:30 تغ) لانهاء الاشتباكات الدائرة منذ ثلاثة ايام مع الجيش اللبناني في محيط مخيم نهر البارد (شمال لبنان)، كما اكد ابو سليم طه المتحدث باسمها لوكالة فرانس برس.

وقال ابو سليم في اتصال هاتفي اجرته معه وكالة فرانس برس "نحن الان اخذنا المبادرة بالاعلان عن وقف اطلاق النار ابتداء من الساعة 30،14 بالتوقيت المحلي ونطالب الجيش الالتزام به". واضاف "نريد وقف اطلاق النار لمنع ترويع المدنيين واجلاء الجرحى ولايقاف معركة جررنا اليها".

واوضح المتحدث باسم المجموعة المتهمة باعمال ارهابية انه لن يرد على الفور في حال عدم التزام الجيش اللبناني بوقف اطلاق النار بدون ان يحدد مهلة زمنية معينة. وقال "اذا اصر الجيش على اطلاق النار في البداية سنصبر لاثبات حسن النية ولكننا سنرد لاحقا اذا استمر".

وكان الوضع هادئا حول مخيم نهر البارد ظهر الثلاثاء كما افاد مراسلو فرانس برس بعد ثلاثة ايام من الاشتباكات اسفرت وفق حصيلة جديدة غير نهائية عن مقتل 65 شخصا.

ارتفاع ضحايا الاشتباكات بين الجيش اللبناني وفتح الاسلام الى 65 قتيلا

من جهة ثانية ارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات الدائرة منذ الاحد في شمال لبنان بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الاسلام الى 65 قتيلا مع اعلان مسؤول فلسطيني ان عدد المدنيين الذي قتلوا في مخيم نهر البارد بلغ 17 قتيلا. فقد اكد امين سر حركة فتح في لبنان سلطان ابو العينين الثلاثاء لوكالة فرانس برس "ان عدد المدنيين الذي قتلوا في مخيم نهر البارد للاجئين منذ بداية الاشتباكات الاحد بلغ 17 قتيلا". كما لقي 30 عسكريا لبنانيا مصرعهم في الاشتباكات التي بدأت الاحد اضافة الى 17 مقاتلا من فتح الاسلام ومدني لبناني. وشملت الاشتباكات في يومها الاول عدة احياء في طرابلس كبرى مدن شمال لبنان لتقتصر بعد ذلك على محيط مخيم نهر البارد (31 الف نسمة) الذي يتحصن فيه مقاتلو فتح الاسلام ويطوقه باحكام الجيش اللبناني.

ممثل منظمة التحرير يعلن عن آليات مشتركة مع لبنان للقضاء على فتح الاسلام

إلى ذلك اعلن ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي الثلاثاء ان العمل جار مع الحكومة اللبنانية على وضع آليات مشتركة للقضاء على ظاهرة فتح-الاسلام المتهمة التي يتواجه معها الجيش اللبناني في معارك اسفرت حتى الان عن مقتل 65 شخصا.

وقال زكي بعد لقاء جمعه لليوم الثاني على التوالي برئيس الحكومة فؤاد السنيورة "توصلنا الى وضع آليات لمعالجة الموقف واحتوائه (...) نحن الان بصدد وضع هذه الاليات" بدون ان يكشف عنها. واضاف بعد الزيارة التي رافقه فيها ممثلون عن كافة الفصائل الفلسطينية من ضمنها الفصائل غير المنضوية في اطار منظمة التحرير "لا يجوز ان ننفرد بوضع آلياتنا. العمل جار على آليات مشتركة تجنب البلد والمخيم تداعيات غير مقبولة".

وردا على سؤال عن امكان تعهد الفصائل الفلسطينية بتسليم عناصر فتح الاسلام الى السلطات اللبنانية اكتفى زكي بالقول "اننا على تعاون كامل وقناعة مشتركة لمعالجة هذه الظاهرة". من ناحيتها اكدت مصادر حكومية انه "تم التوافق على مجموعة من الاليات لمعالجة الامر".

واوضحت المصادر بان الاليات ترتكز على"التخفيف عن المدنيين ومنع تعرضهم للخطر قدر الامكان في مقابل ادانة فتح الاسلام والتبرؤ منها والتواصل من اجل وضع حد لامتداداتها وتحركاتها واعمالها الارهابية".

واستؤنفت بعنف الاشتباكات الثلاثاء حول مخيم نهر البارد فيما شهد مخيم البداوي المجاور له تظاهرات احتجاجية على مقتل المدنيين في مخيم نهر البارد من جراء قصف الجيش اللبناني. وكان امين سر حركة فتح في لبنان سلطان ابو العينين قد هدد الثلاثاء من مخيم البداوي"بانتفاضة في المخيمات" اذا استمر القصف على مخيم نهر البارد.

احسان اوغلي يؤكد للسنيورة دعمه للجيش اللبناني في "محاربة الارهابيين"

واجرى الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلي الثلاثاء اتصالا مع رئيس الوزراء اللبناني اكد فيه دعمه للجيش اللبناني في "محاربة الارهابيين" الذين يخضو معهم مواجهات في شمال لبنان. وقال بيان للمنظمة التي تتخذ من جدة في غرب السعودية مقرا لها ان احسان اوغلي اجرى اتصالا مع رئيس الوزراء فؤاد السنيورة وبحث معه "الاوضاع في مخيم نهر البارد" للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان. واضاف البيان ان احسان اوغلي اكد للسنيورة "ادانته الكاملة للعمليات الارهابية التي شهدتها الساحة اللبنانية مؤخرا وتاييد المنظمة للدور الذي يقوم به الجيش لمحاربة الارهابيين الذين يتخذون من المخيمات الفلسطينية والاماكن المدنية الاخرى ملاذا لهم". كما اكد الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي "ضرورة حماية جميع المدنيين الابرياء في لبنان". وارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات الدائرة منذ الاحد في شمال لبنان بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الاسلام الى 65 قتيلا. وشملت الاشتباكات في يومها الاول عدة احياء في طرابلس كبرى مدن شمال لبنان لتقتصر بعد ذلك على محيط مخيم نهر البارد (31 الف نسمة) الذي يتحصن فيه مقاتلو فتح الاسلام ويطوقه باحكام الجيش اللبناني.

الاردن "قلق" من استمرار الاشتباكات في شمال لبنان

وفي سياق متصل عبرت الحكومة الاردنية الثلاثاء عن قلقها من استمرار الاشتباكات الدائرة منذ الاحد شمال لبنان بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الاسلام، داعيا الى "احترام سيادة لبنان وعدم انتهاكها بأي شكل من الاشكال". وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي "نحن قلقون مما يجري في لبنان وأملنا ان يخرج من هذه المحنة". واضاف "موقفنا السياسي داعم تماما لاي جهد يصب في الحفاظ على السيادة اللبنانيةلاننا نرفض تماما الاعتداء على الجيش اللبناني كرمز للسيادة اللبنانية". ودعا جودة الى "احترام سيادة لبنان وعدم انتهاكها بأي شكل من الاشكال". وقال "نرفض تماما ان يتم انتهاك السيادة اللبنانية كما اننا قلقون جدا من كل التداعيات التي تحدث من تفجيرات تستهدف مدنيين وسقوط ضحايا واقتتال داخلي". وارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات الدائرة منذ الاحد في مخيم نهر البارد شمال لبنان بين الجيش اللبناني ومجموعة فتح الاسلام الى 65 قتيلا مع اعلان مسؤول فلسطيني ان عدد المدنيين الذي قتلوا في مخيم نهر البارد بلغ 17 قتيلا.

 

الجامعة العربية تبحث الأوضاع في لبنان وغزة

الثلائاء 22 مايو -ايلاف: إلتأم في العاصمة المصرية اليوم الثلاثاء اجتماع عاجل لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، دعا إليه أمينها العام عمرو موسى، لتدارس الأوضاع في لبنان وغزة، وإجراء مشاورات بين الدول الأعضاء تجاه الأوضاع هناك، وبحث ما يمكن أن تقدمه الدول العربية في هذا الصدد.

وفي تصريحات صحافية وصف موسى الأوضاع في لبنان بأنها بالغة الخطورة وتبعث على القلق، موضحاً أنه أجرى عدة اتصالات مع كل من رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ورئيس مجلس النواب نبيه بري وعدد من القيادات اللبنانية فضلاً عن ممثلي بقية القوى السياسية الفاعلة على الساحتين اللبنانية والفلسطينية، وجدد إدانته لكل ما يجري في لبنان أو المساس بالجيش اللبناني، بإعتباره إحدى المؤسسات الرئيسة التي تعبر عن السيادة اللبنانية.

ولفت أمين عام الجامعة العربية إلى أنه أجرى أيضًا عددًا من المشاورات مع القادة العرب حول الوضع اللبناني، ونقل عنهم تأكيداتهم على ضرورة أن تكون هذه المؤسسة بمنأى عن المناورات والتجاذبات التي لا يمكن قبولها، تحت أي ظرف أو مسمى، معبرًا عن استنكاره لإتخاذ الإسلام كشعار للعدوان.

واختتم موسى تصريحاته حول الوضع اللبناني بقوله إن الاحتقان السياسي في لبنان له أسبابه المعروفة، ونحن نحاول الإحاطة بها ويجب ألا تضاف إليها أسباب أخرى غير معروفة ويذهب من جرائها مزيد من الضحايا الأبرياء، على حد تعبيره .

الوضع في غزة

وانتقل موسى للحديث عن تطورات الوضع في قطاع غزة حيث طالب كافة الأطراف الفلسطينية باحترام اتفاق وقف إطلاق النار الأخير الذي أبرم بوساطة مصرية مشددًا على أن الإقتتال الفلسطيني الداخلي وإسالة الدماء بأيد فلسطينية "مدان وغير مقبول". كما شجب موسى الإعتداءات الإسرائيلية على غزة مؤكدًا أن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة تحتاج الى اجراءات فورية لوقف هذه الاعتداءات، واعتبر ان الساحتين الفلسطينية واللبنانية فيهما صعوبات كثيرة وليس هناك حاجة إلى إضافة المزيد من الصعوبات والأزمات الجديدة أو تجاذبات عربية أو إقليمية أو دولية

وفي معرض تعليقه على مدى جدوى التحرك العربي للترويج لمبادرة السلام العربية في ظل الأوضاع المشتعلة في الأراضي الفلسطينية قال موسى: "لا يوجد شخص يتحدث عن الترويج للمبادرة، وإنما الحديث يدور حول ضرورة الإحاطة بكل القوى السلبية التي تعترض السلام. واختتم موسى بالقول إن السلام في مضمونه الواضح يعني الإنسحاب الإسرائيلي وقيام دولة فلسطينية قادرة على الحياة والتفاوض على القضايا الرئيسة كالقدس واللاجئين .

فردان تنفض غبار الموت لتعود من جديد

الثلائاء 22 مايو - ايلاف

الى فردان هذه المرة، التي طالتها يد الغدر بالامس، فانفجرت فيها قرابة الساعة العاشرة والنصف ليلًا بعض متفجرات وضعها من اراد ان يقول للبنانيين لا حياة لكم بعد اليوم والزموا منازلكم خوفًا. لكن اللبناني الذي اعتاد بطبيعته ان يتحدى الموت منذ قرابة نصف قرن نزل اليوم كالعادة الى عمله، وحتى الى منطقة فردان لتفقد الخسائر ولملة الجراح من اجل البناء من جديد. فردان التي قصدناها ابت شامخة الا ان تستعيد رونقها وجمالها السابقين، زجاج المحلات التجارية كلما اقتربنا من محيط محلات امبوريو ارماني تبدو مندثرة على الطرقات، لكن اصحاب المحلات بدأوا بتقدير الخسائر كما رجال الامن طوقوا المنطقة ومنعوا حتى الصحافيين من الاقتراب اكثر من مكان الانفجار بهدف ان قوى الامن هناك تقدر الخسائر.

بقايا زجاج

اصحاب المحلات لزموا الصمت وفضلوا عدم الكلام، لكن عيونهم كانت تتحدى كل الخسائر والجروح التي المت بهذا الوطن الصغير الكبير بكبريائه ورفضه للموت. احدى العاملات عند "الماكيير" المعروف بسام فتوح كانت تتأمل المحل من بعيد لان الشرطة الامنية منعت الجميع الا باذن خاص من تفقد المحلات، قالت لنا ان شقيق بسام فتوح كان في المحل قبل ساعة من حصول الانفجار، وان الاضرار في المحل كثيرة ولا تقدر بثمن، لتضيف اننا لم ننته بعد من الحرب اللبنانية لتأتي هذه الحروب الصغيرة فتقفل ابواب رزقنا من جديد. هي كغيرها من الصبايا اللواتي اصرين على البقاء في لبنان رغم كل شيىء لان الخارج رغم الحالة الامنية التي قد تكون مستقرة لن يؤمن لها الحياة الاجتماعية الجيدة التي تعيشها في ربوع لبنان. كثيرون تجمعوا قرب مكان الانفجار، شريط اصفر زنّر الموقع لتظهر بالقرب منه السيارة المتفحمة التي اودت بارزاق الناس، لم تنفع النداءات المتكررة التي وجهناها الى قوى الامن بالدخول اكثر الى المكان، وكان الجواب صارمًا...لا تتخطوا الشريط الاصفر. احد العاملين مع المزين المعروف جو اشقر قال لنا ان المحل اصيب والزجاج تكسر ويقوم صاحب المحل بتقدير الاضرار.

زجاج مكسور في احدى المحلات

محل "امبوريو ارماني" لم يعد نفسه فهو بدا خاليًا تمامًا حتى من البضائع خوف ان تسرق، والجميع فيه منهكون بنقل البضائع الى مكان آخر قد يكون أكثر امنًا من فردان، وامتنعت صاحبة المحل من التحدث معنا واكتفت بان قالت:"انشالله ما تتكرر بمكان تاني". في محل "فيرو مودا" الذي تضرر ايضًا قالت لنا احدى البائعات هناك وتدعى سارة:"قام الامن الداخلي والتأمين بمسح للاضرار، وهناك اضرار كثيرة، والشركة ليست صغيرة وتشمل بضائع كثيرة، والمحل يقفل عادة الساعة التاسعة مساء، ولكن في بعض المرات كانت تبقى في المحل من اجل جردة للحسابات حتى وقت متأخر، وانشاء الله الا يتكرر الموضوع، علما ان الضرر اصاب ايضًا فرعهم في مجمع ال ABC في الاشرفية اول من امس، وسيؤثر الامر على ارتياد الزبائن في سوق فردان، كذلك ادى الامر الى عجقة كبيرة في السيارات من اجل الوصول الى فردان بسبب الاجراءات الامنية، والموظفون اتوا اليوم كالعادة لانهم يريدون العيش وتحصيل الرزق.

موقع الانفجار

محل آخر تكسر فيه الزجاج بدى فيه صاحب المحل وهو يأخذ مقاسات الزجاج من اجل تركيبها في ما بعد، ربما لان ارادة الحياة او الاستمرار في الحياة باتت من الامور البديهية في لبنان، فحيث نرى الدمار، نشاهد اياد قوية ترتفع رافضة كل اشكال الموت وراسمة بعضًا من وجوه قوة الحياة المستمرة.

غريب عجيب لبنان بصموده، يتعب الارهاب وتتراكم الضحايا تتعب النيران ولا تتعب الشمس وتصدح فيروز في اغنيتها بصوتها القوي الذي يتحدى الموت:" قلال نكون مش مهم ...منكمل باللي بقيوا"

 

فتح الإسلام تخرق (وقفا للنار)..وجنبلاط يتهم بشار الأسد بالوقوف وراء ما يحدث

بيروت - + وكالات : 22/5/2007

اخترقت جماعة (فتح الإسلام) هدنة أعلنها الجيش اللبناني من أجل دخول الصليب الأحمر إلى مخيم نهر البارد لإجلاء الجرحى ودخول شاحنات الاغاثة ، فيما شن رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي النيابية في لبنان النائب وليد جنبلاط هجوما عنيفا على الرئيس السوري بشار الأسد متهما إياه بالوقوف وراء ما يحدث في اشتباكات مخيم نهر البارد، وقال جنبلاط في مؤتمر صحفي أن الأسد وبعد فشله في تنفيذ مخططاته في العراق من خلال تفجيرات تستهدف العراقيين بكافة طوائفهم نقل الأمر إلى لبنان مذكرا بتصريحات للأسد ووزير الخارجية السوري وليد المعلم من التحذير من أن لبنان قد يصبح مركزا آخر لتنظيم القاعدة.

ودعا جنبلاط الثلاثاء إلى فتح باب التطوع في الجيش اللبناني لدعمه في القضاء على ظاهرة (فتح الاسلام) في مخيم نهر البارد في شمال لبنان.

وندد جنبلاط أحد أقطاب قوى ( ال14 اذار) في مؤتمر صحافي بـ(الاعتداء السافر) من قبل عناصر (فتح الاسلام) على الجيش اللبناني داعيا المنظمات والفصائل الفلسطينية إلى رفع الغطاء عن (فتح الاسلام). وأكد جنبلاط أهمية استمرار الجيش اللبناني والقوى الأمنية لإخماد هذا الحريق واستئصال ظاهرة (فتح الاسلام) داعيا الدول إلى الوفاء بالتزاماتها لتقديم الدعم العسكري للجيش. ودعا جنبلاط المعارضة إلى فك الاعتصام في ساحتي رياض الصلح والشهداء لان الاعتصام ادى وظيفته.

وقال جنبلاط ان مخيم نهر البارد (هو أسير فتح الإسلام وهي عصابة إرهابية صدرت الينا). وتطرق جنبلاط الى المحكمة الدولية متوجها بكلامه لـ(حزب الله) بالقول ( فلنسير بالمحكمة سويا) مشيرا إلى أن المحكمة التي ستنظر في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري ليست موجهة ضده.

وأشار إلى أن المحكمة الدولية (محددة من محاولة اغتيال وزير الاتصالات اللبناني مروان حمادة في اكتوبر عام 2004 حتى جريمة عين علق في 13 فبراير الماضي). ودعا إلى نزع السلاح من داخل المخيمات الفلسطينية خصوصا في ظل المعلومات التي تقول ان هناك شاحنات تنطلق من مواقع تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في البقاع باتجاه نهر البارد لامداد فتح الاسلام بالسلاح. وتوقع جنبلاط المزيد من التفجيرات قائلا مع الاسف اتوقع المزيد من التفجيرات وانه كلما اسرعنا في الحسم منعنا تحول لبنان الى عراق ثان .

تضامن عربي ودولي مع حكومة السنيورة والفصائل تتبرأ من الممارسات والسعودية تحض على احترام سيادة لبنان ... إشتباكات عنيفة في نهر البارد ولا فلسطينيين بين قتلى فتح الإسلام

بيروت الرياض، نيويورك الحياة - 22/05/07//

تجددت الاشتباكات في محيط مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين، شمال لبنان، صباح أمس بين الجيش اللبناني وحركة فتح الإسلام، ما أدى الى سقوط المزيد من القتلى والجرحى في صفوف مقاتلي الأخيرة وبين المدنيين الفلسطينيين في المخيم، الامر الذي استدعى إقرار هدنة لمدة ساعتين من أجل إخلاء الجرحى والقتلى المدنيين وإدخال المؤن والمواد الطبية في إطار معالجة الوضع الإنساني داخل المخيم. لكن المحاولة لم تنجح إذ خرق عناصر فتح الإسلام الهدنة بعد نصف ساعة بإطلاقهم الرصاص، بحسب مصادر فلسطينية، على سيارات الإسعاف، وكان أُخلي 17 جريحاً ومريضاً.

وبدا أن الجيش، الذي تعرض الى خسائر كبيرة أول من أمس أدت الى سقوط زهاء 27 شهيداً في صفوفه، وبعضهم قتلوا من دون ان يكونوا شاركوا في القتال، حرص بدعم من الحكومة والسلطة وسائر القوى السياسية ولا سيما منها الأكثرية، وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس وسائر الفصائل الفلسطينية، على استعادة المواقع كافة التي احتلتها فتح الإسلام على مداخل المخيم حين غافلت حواجزه فجر أول من أمس وهاجمتها بالقصف الصاروخي، فاستعاد سيطرته على المدخل الشمالي للمخيم في منطقة العبدة بعد أن استعاد المداخل الأخرى وحقق تقدماً في بعض المواقع. وقصف الجيش المواقع التي تحصن فيها مقاتلو فتح الإسلام في الأبنية العالية عند هذا المدخل، فيما واجه مقاتلو الحركة قوات الجيش بالأسلحة الرشاشة الثقيلة ومدافع الهاون وعاونهم عناصر من تنظيمات معارضة لمنظمة التحرير.

وفي موازاة الاستنفار العسكري للجيش سواء في الشمال أم في مناطق أخرى تحسباً لأي عمل عسكري لما سمي الخلايا النائمة لـ فتح الإسلام أو مجموعات متشددة قد تتعاطف معها، خصوصاً بعد التفجير الذي تعرضت له منطقة الأشرفية قبل منتصف ليل أول من أمس، سجّل استنفار سياسي داخلي وخارجي لمواكبة التطورات العسكرية الدراماتيكية في شمال لبنان. وجال وفد مشترك من قيادة منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة مدير ممثلية المنظمة في لبنان الوزير عباس زكي، وتحالف القوى الفلسطينية يتقدمه ممثل حماس أسامة حمدان على رئيس الحكومة فؤاد السنيورة وزعيم تيار المستقبل النائب سعد الحريري وأكد الجميع إدانة ظاهرة فتح الإسلام والتعاون مع السلطات اللبنانية لمعالجتها. وأشار حمدان الى ان الفلسطينيين غير مسؤولين عما تعرض له الجيش. واتصل رئيس المكتب السياسي لـ حماس خالد مشعل بالسنيورة من دمشق وبحث معه الوضع الإنساني للمخيم الناجم عن استمرار الاشتباكات بين الجيش و فتح الإسلام.

وإذ أكد السنيورة حرصه على تحييد المدنيين أكد ان لا تهاون في التعاطي مع هيبة الجيش وأننا نطلب إضافة الى التبرؤ من فتح الإسلام التعاون مع الجيش والقوى الأمنية. وإذ توالت لليوم الثاني على التوالي حملات التضامن مع الجيش، فإن التطورات العسكرية خلال اليومين الماضيين فُرضت على الكثير من اللقاءات الخارجية. وأعرب مجلس الوزراء السعودي عن الأسف للأحداث الأمنية التي تعرضت لها مدينة طرابلس ومحيط مخيم نهر البارد. ودعا المجلس الذي انعقد امس في الرياض برئاسة ولي العهد الامير سلطان بن عبدالعزيز الى المحافظة على سيادة واستقرار لبنان ودعم كل ما يعزز أمنه وسلامة اراضيه.

وفي واشنطن، عبر البيت الأبيض عن قلقه من المستجدات الأخيرة في لبنان ودعا جميع الأطراف الى التراجع عن العنف مجدداً ثقته برئيس الوزراء فؤاد السنيورة وجهود الحكومة في إدارة الأزمة. وأكد الناطق باسمه توني فراتو في بيان خاص أمس، أن واشنطن قلقة من العنف الدائر هناك وما يترتب عليه من ضحايا في صفوف المدنيين. وحض البيان جميع الأطراف على التراجع عن العنف مؤكداً موقف الولايات المتحدة الصلب لدعم ديموقراطية لبنان وسيادته وجهود رئيس الوزراء فؤاد السنيورة في التعاطي مع الاقتتال داخل البلد.

وتلقى السنيورة اتصال تضامن من وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير، الذي شدد على إدانة التفجير الذي وقع في الأشرفية وأبدى ثقته بقدرة الحكومة على فرض النظام في الشمال. وبحث الرئيس المصري حسني مبارك الوضع في لبنان مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة من أجل تطبيق القرار الدولي الرقم 1559 تيري رود لارسن. والتقى لارسن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ووزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، وأكد قلقه من العنف في لبنان فيما اعتبر موسى ان الجيش اللبناني مثل سيادة لبنان والاعتداء عليه شر مستطير. وناشد القيادات اللبنانية توحيد كلمتها، فيما دعي مجلس مندوبي الجامعة العربية الى اجتماع طارئ. واتصل مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن والخارجية خافيير سولانا بالسنيورة أمس وتحدث الى رئيس المجلس النيابي نبيه بري، على أن يزور لبنان اليوم. كما تلقى بري اتصالاً من موسى أيضاً، فيما تلقى السنيورة اتصالين من الرئيس مبارك ومن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ومن موسى.

ووصل الى بيروت مساء أمس مساعد وزير الخارجية الإيراني منوشهر محمدي آتياً من طهران في زيارة وصفت بأنها خاصة.

وفي نيويورك، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون استنكاره الشديد لما جرى في لبنان خلال اليومين الأخيرين. وقالت الناطقة باسمه ميشيل مونتاس ان الأمين العام قلق جداً بشأن المعارك التي جرت في اليومين الماضيين بين مسلحي فتح الاسلام والجيش اللبناني. فأعمال فتح الاسلام انتهاك لاستقرار لبنان وسيادته.

وأصدر وزير الدفاع الياس المر بياناً مساء أمس أكد فيه ان الجيش وقوى الأمن الداخلي وسائر الإدارات الأمنية تعمل يداً واحدة وقلباً واحداً في الدفاع عن أمن لبنان وسيادته واستقراره والتنسيق بينها يجري على أكمل وجه، وناشد المر جميع اللبنانيين الالتفاف حول الجيش وقوى الأمن الداخلي في التحدي الكبير الذي يتصديان له كتفاً الى كتف في مواجهة هذه الحال الإرهابية الشاذة، ونفى المر وجود أي تقصير في مستوى التنسيق بين الجيش وقوى الأمن.

وإزاء بعض التصريحات من فرقاء داخليين عن عدم وجود تنسيق بين الجيش وقوى الأمن الداخلي في الاشتباكات مع فتح الإسلام منذ أول من أمس، نفت مصادر أمنية صحة هذه التصريحات. واجتمع قائد الجيش العماد ميشال سليمان في مكتبه أمس مع المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي الذي قدم له التعازي بالعسكريين الشهداء، معرباً عن الاستعداد الدائم للتعاون بين المؤسستين في مختلف المجالات، تأكيداً على صون مسيرة الأمن والاستقرار في البلاد.

وجاء في نبأ رسمي ان قائد الجيش شكر اللواء ريفي على مبادرته، وأثنى على التعاون والتنسيق والدور الكبير الذي قامت به القوى الأمنية، متعاضدة، متضامنة للقضاء على الخلايا الإرهابية في مدينة طرابلس وضواحيها، وأكد ان ما قدمته القوى الأمنية من شهداء هم بمثابة فداء عن مواطنين أبرياء، وان العسكريين يتحملون هذه التضحيات بكل بسالة وشجاعة إيماناً منهم بقدسية رسالتهم الوطنية.

وفيما ارتفع عدد شهداء الجيش الى 29 شهيداً أمس ونحو 60 جريحاً، صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه ليلاً البيان الآتي: لا تزال قوى الجيش اللبناني المنتشرة في محيط مخيم نهر البارد تُستهدف بنيران المسلحين المتحصنين داخل المخيم المذكور، وتقوم بالرد على مصادر هذه النيران بالأسلحة المناسبة.

ويهم قيادة الجيش ان تؤكد حرصها الشديد على أرواح المواطنين والاخوة الفلسطينيين القاطنين داخل المخيم، وتدعوهم الى عدم السماح للمسلحين بالتواجد قرب منازلهم او استخدامها للرمي على مراكز الجيش وذلك حفاظاً على سلامتهم.

وكان الوضع الميداني في مخيم نهر البارد وشهد تطورات دراماتيكية أمس وأدت الصدامات وأعمال القصف الى استغاثة المدنيين. وإزاء فشل الهدنة الإنسانية التي كانت تقررت بين الرابعة والسادسة بعد الظهر، الا في إخراج 17 جريحاً ومريضاً، تناقضت التسريبات حول أسباب الفشل. فمصادر في منظمة التحرير أعادته الى إطلاق فتح الإسلام النار على سيارات الإسعاف، فيما اتهمت مصادر الجبهة الشعبية القيادة العامة و حماس مسلحين مناصرين للجيش بذلك. وتحدث شهود عيان عن وجود عدد كبير من المسلحين من فتح الإسلام من غير الفلسطينيين. وأكدت مصادر أمنية لـ الحياة ان القتلى من الحركة الفلسطينية التي واجهت الجيش ليس بينهم فلسطينيون وان الأجهزة الأمنية تدقق في الحمض النووي لأحد القتلى للتأكد مما إذا كانت جثته تعود الى أحد القياديين في تنظيم القاعدة السعودي عبدالرحمن اليحيا الملقب بـ طلحة. وفي المواقف الداخلية انتقد زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشال عون، بعد إعلان تضامنه مع الجيش، القوى الأمنية لأنها لم توقف عناصر فتح الإسلام عند دخولهم الى لبنان كما انتقد عون سلوك الحكومة ودعاها الى الرحيل.

واجتمع رئيس كتلة المستقبل النيابية سعد الحريري مساء أمس مع رئيس اللقاء النيابي الديموقراطي وليد جنبلاط وعرض معه التطورات الأمنية في مخيم نهر البارد. وصدر بيان مشترك عن قيادتي الجماعة الإسلامية و حزب الله حذر من النتائج التي يمكن أن تؤول اليها اشتباكات منطقة الشمال اللبناني في ظل التحريض الذي تمارسه جهات دولية ومحلية لتفجير الأوضاع، وللإيقاع بين اللبنانيين وبينهم وبين الفلسطينيين، في ظل استمرار الأزمة السياسية وحال الاحتقان الناجمة عنها....

وإذ حيا الجانبان الجيش اللبناني أبديا خشيتهما من محاولة إقحامه في الأزمات الداخلية ودعوا الى الابتعاد عن لغة التصعيد والتحريض العنصري والتوظيف السياسي لما حصل والبحث عن حلول توقف نزيف الدم. وفيما انعكست التناقضات السياسية الداخلية على بعض المواقف من طريقة معالجة ظاهرة فتح الإسلام على رغم التضامن الواسع مع الجيش قالت مصادر قريبة من حزب الله ان بعض أطراف الأكثرية يسعى الى زج الجيش في معركة طويلة لشلّ قدرته، من أجل إنجاح مشروع استدعاء مراقبين دوليين الى لبنان. وكان متحدث باسم وزارة الدفاع في ألمانيا التي أكدت دعمها الجيش اللبناني نفى ان يكون الأخير طلب من البحرية الألمانية مساندته لمراقبة الساحل المحيط بمخيم نهر البارد.

ومساء أمس وردت معلومات من مدينة صيدا عن توتر بدأ في مخيم عين الحلوة حيث انتشر مسلحون تابعون لـ جند الشام الذي يشكل أحد أفخاذ فتح الإسلام بحسب ما تؤكد مصادر فلسطينية، في عدد من أحياء المخيم وعلى سطوح بعض الأبنية. وتردد أن اللجان الشعبية في المخيم وبعض الأهالي طالبوا المسلحين بفك استنفارهم إلا أن جهود هؤلاء لم تفلح. وجرت اتصالات ليلاً بين ممثل منظمة التحرير في لبنان عباس زكي وقيادات أمنية لبنانية من أجل وقف القصف المدفعي على الأحياء السكنية في مخيم نهر البارد، وأبدى الجيش تجاوبه في هذا الصدد على أن يجري العمل لاحقاً من أجل اتفاق على وقف النار.

الى ذلك (أ ف ب)، دعا أمين سر حركة فتح في لبنان سلطان أبو العينين الى وقف فوري لإطلاق النار وإنهاء قصف مخيم نهر البارد. وقال: ان عنف القصف والتمادي ضد المدنيين يقلبان المزاج الشعبي وينعكسان ضد الجيش. معتبراً ان وجود عصابة داخل المخيم الشعب الفلسطيني براء منها لا يبرر عنف القصف. وتابع: لا نريد أن يُمسّ الجيش بأذى لكن لن نتخلى عن أبنائنا في المخيم ونرفض ان يُقتلوا من دون ذنب.

ونعت قيادة الجيش اللبناني أمس الشهداء: الملازم روي أبو غزالة، المعاون إيلي موريس معلوف، المعاون محمود محمد باكيش، المعاون رياض قاسم عبدالله، الرقيب عبدالسلام محمد صالح، العريف محمد ديب المذبوح، العريف محمد أحمد علي، العريف يحيى مصطفى مسلماني، العريف فاروق عز الدين المخللاتي، العريف مؤمن عمر الحصني، العريف بلال غزوان الحاج أحمد، العريف محمد مالك رمضان، العريف أحمد مصطفى المصري، العريف باسم عزيز أحمد، العريف شادي محمد رستم والعريف أحمد محمود الحمد

 

أكد أن الحوار مع الولايات المتحدة مجد ومثمر

المعلم: محكمة الحريري "أداة" للتآمر على سورية

دمشق - الوكالات : أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان الحوار مع الولايات المتحدة مجد ومثمر مشيرا الى ان بلاده تؤمن بأهمية مبدأ الحوار في سياستها الخارجية. واضاف المعلم في حوار مع طلبة جامعة دمشق ان وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس " لم تأت خلال الاجتماع ( مؤتمر شرم الشيخ ) باللهجة الاميركية السابقة وانما طرحت فكرة التعاون وقدمنا لها عرضا سوريا واذا تمت تلبيته فنحن جاهزون وكان اللقاء معها مثمرا".واشار المعلم الى ان ما يميز السياسة الخارجية السورية هي محافظتها على الحوار في اطار واقعي.وقال ان واشنطن طالبت في البداية بمطالب "غير قابلة للنقاش وهي اغلاق مكاتب الفصائل الفلسطينية وطرد قادتها وهذا يعني فصل سورية عن القضية الفلسطينية واغلاق الحدود السورية العراقية لقطع أي علاقة مع الاخوة في العراق والرضوخ لمطالب اسرائيل لعملية السلام وقطع العلاقة مع حزب الله اللبناني".

وتابع "ان الولايات المتحدة ابلغتنا انه في حال عدم تنفيذ هذه المطالب فانها ستقوم بعمليات عسكرية ضد سورية ثم غيرت السيناريو الى تغيير النظام السوري وبعد فشل ذلك عادوا وطالبوا بان على النظام السوري ان يغير سلوكه ثم بدأوا بسياسة عزل وتحجيم سورية ".

وقال "وبعد كل ذلك عادوا لبحث سبل الحوار مع سورية وبالفعل التقيت في شرم الشيخ مؤخرا مع الوزيرة كوندوليزا رايس وكان لديها هم كيف تتعاون سورية مع الادارة الاميركية في موضوع الحدود مع العراق وكان جوابنا انه لا يمكن ان تختار اميركا قناة الحوار بل يجب ان يكون الحوار شاملا وهدفه كيفية تحقيق امن واستقرار المنطقة برمتها". واضاف انه خلال تواجده في بروكسل مؤخرا التقى وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت وعددا من وزراء الدول الاوروبية "وطرحنا افكارنا بكل موضوعية ووجدنا استجابة من الاطراف الاخرى".

وحول الوضع في العراق قال المعلم انه خلال اللقاءات والاتصالات التي جرت مع شريحة واسعة من مكونات الشعب العراقي قدمت سورية تصورها لحل سياسي في العراق ينطلق من حقيقة ان لا حل عسكري ولابد من ان يكون هناك حل سياسي يؤكد على وحدة العراق ارضا وشعبا ورفض تقسيم العراق.

واضاف ان التصور السوري لحل سياسي في العراق يؤكد ايضا على هوية العراق العربية والاسلامية فالهوية العربية يجتمع فيها السنة والشيعة وفي الاسلام يجمع الكرد والتركمان وعلى اساس تحقيق استقلال العراق وهذا يعني جدولة زمنية لانسحاب القوات الاحنبية من العراق وبالتزامن مع قيام جيش وطني عراقي يدافع عن سلامة وامن العراق وهذا يتطلب حل المليشيات وعودة ضباط وعناصر الجيش العراقي "الذين سرحهم الحاكم الاميركي وتعديل قانون اجتثاث البعث لان وحدة العراق تصان بالفكر القومي".

واضاف انه "بدون تحقيق ذلك نعتقد ان الوضع في العراق سيزداد تدهورا مع الاسف وان على القيادات العراقية تحمل المسؤوليات في تنفيذ هذا البرنامج وبدون ذلك يصبح الحديث عن المصالحة الوطنية عبارة عن شعار".

وحول الوضع في فلسطين قال ان سورية وجهت الدعوة الى رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس ورئيس الحكومة اسماعيل هنية لزيارة دمشق للتباحث حول الوصول الى اتفاق امني راسخ وصلب لوقف الاقتتال الفلسطيني.

وحول الوضع في لبنان اكد المعلم ان امن واستقرار لبنان هو امن واستقرار سورية وان السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو وصول اللبنانيين الى قواسم مشتركة "وللاسف لم تكن سورية اللاعب الوحيد في لبنان .. كان هناك لاعبون عرب والولايات المتحدة وفرنسا وكلما اقترب التوصل الى القواسم المشتركة نلاحظ صدور مواقف تعيد الحوار الى مربع الصفر".

وقال " لا زلنا نقول بأن الحوار بين اللبنانيين هو السبيل لتحقيق حكومة وحدة وطنية وقانون انتخابات جديد للتفاهم على كل الامور التي تحصل بين اللبنانيين".

وحول المحكمة الدولية المختصة بمحاكمة المسؤولين عن اغتيال رفيق الحريري قال المعلم ان سورية ليست معنية بهذه المحكمة والموضوع هو اتفاق بين الامم المتحدة ولبنان ولم يتم مناقشته مع سورية مؤكدا ان هذه المحكمة هي تنازل عن شيء من سيادة لبنان.واعتبر ان هذه المحكمة هي من "ضمن ادوات التآمر على سورية ".

واضاف ان تشكيل هذه المحكمة سابقة في العلاقات الدولية وان التسرع في اقامتها تجعل من مجلس الامن الدولي طرفا متسائلا "هل التسرع سيحمي الامن والسلام كما يدعون ام هذا التسرع سيهدد امن وسلام لبنان ولماذا تحمل اميركا هذه الراية وتأخذها على عاتقها ..هل حبا في كشف الحقيقة".

واشار المعلم الى ان كل اللبنانيين متفقون على مبدأ المحكمة وتقديم المجرمين لهذه المحكمة على ان تكون هذه المحكمة " جنائية وجرمية وليست سياسية او انتقامية وان الخلاف حولها هو وجود بند من بنودها من شأنه ان يعيد العجلة الى الوراء .. الى عام 1982 حيث الغزو الاسرائيلي للبنان ويعيد العجلة الى سنوات الحرب الاهلية". وحول احداث مخيم البارد وطرابلس شمال لبنان قال المعلم ان (فتح الاسلام) تنظيم مرفوض ولايخدم الشعب الفلسطيني وقضيته مشيرا " الى ان تنظيم (فتح الاسلام) مطارد من قبل قواتنا عن طريق الانتربول وقد صدرت عن وزارة الداخلية السورية في اوقات سابقة بيانات ووثائق تؤكد ملاحقة هذا التنظيم من قبل اجهزتنا الامنية والقوات المسلحة " في اشارة الى بيان وزارة الداخلية بقتل مجموعة من هذا التنظيم كانت تحاول التسلل الى الاراضي العراقية عبر الحدود السورية.

وحول العلاقات السعودية السورية قال ان هذه العلاقات التي سادها في وقت ما سوء تفاهم " هي الان في وضع جيد وان قمة الرياض ساهمت في تعزيز التفاهم بين الجانبين وكذلك لقاء خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس بشار الاسد على هامش القمة ووضع اسس للتعاون المستقبلي بين سورية والسعودية حيال معظم مشاكل المنطقة.

أكد ضرورة تطبيق القرارين 1559 و1701 ونزع سلاح كل الميليشيات

الاتحاد الأوروبي يعلن دعمه لحكومة السنيورة في مواجهة المتشددين الإسلاميين

برلين- لندن - الوكالات : أعلنت ألمانيا بوصفها الرئيس الحالي للاتحاد الاوروبي امس أنها "تشعر بقلق بالغ" إزاء الاندلاع الاخير للعنف في لبنان والذي راح ضحيته ما يربو على 50 شخصا وإصابة عديد آخرين. وجاء في بيان صدر في برلين أن الاتحاد يدين الهجمات على قوات الامن اللبنانية على أيدي المتشددين الاسلاميين مؤكدا دعمه لحكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة. وأضاف البيان "إن رئاسة الاتحاد تناشد كافة الاطراف في لبنان نبذ العنف وبذل كل ما في وسعها للحيلولة دون تصعيد الموقف". كما دعا البيان أيضا إلى تطبيق قراري مجلس الامن الدولي رقمي 1559 و1701 اللذين ينصان على أن الدولة اللبنانية هي المخولة بالحق الوحيد في استخدام القوة ونزع سلاح جميع الميليشيات في لبنان بوصف ذلك المطلب الرئيسي اللازم لتحقيق الاستقرار الدائم في البلاد.

من جهتها اعلنت بريطانيا امس دعمها للسلطات اللبنانية في مواجهة المتطرفين الاسلاميين وعبرت عن قلقها من المعارك الدائرة في شمال لبنان ومن الهجمات الاسرائيلية في غزة. وقال وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية كيم هاولز انه "قلق للمعارك" المتواصلة بين الجيش اللبناني ومجموعة "فتح الاسلام" الاصولية في مخيم نهر البارد في شمال لبنان. واضاف هاولز في بيان ان "وجود متطرفين قريبين من القاعدة يشكل تهديدا للبنان والمنطقة في المعنى الواسع وللغالبية العظمى من الفلسطينيين داخل المخيم", واصفا هذه المواجهات بانها "الاكثر دموية منذ الحرب الاهلية". وتابع هاولز "ندعم السلطات اللبنانية للسيطرة مجددا على الوضع", ملاحظا ان اعمال العنف هذه تبرر تشديد قرارات الامم المتحدة حول نزع سلاح الميليشيات في لبنان. كما ندد بالاعتداء مساء الاحد في منطقة الاشرفية المسيحية في بيروت والذي اسفر عن قتيل وعشرة جرحى. وقال هاولز "ليس هناك اي مبرر لهذه الهجمات التي تضاعف توتير المناخ السياسي".

النائب الحريري استقبل الرئيس الجميل

وطنية 22/5/2007(سياسة) استقبل رئيس كتلة"المستقبل" النيابية النائب سعد الحريري مساء اليوم في"قريطم" الرئيس الأعلى لحزب الكتائب الرئيس أمين الجميل في حضور رئيس الأقاليم في الحزب ميشال مكتف والنائب السابق غطاس خوري.وجرى عرض لآخر المستجدات السياسية والأمنية.

وكان النائب الحريري استقبل النائب السابق حسين يتيم وعرض معه الأوضاع العامة

 

النائب كنعان: لإتخاذ قرار سياسي ينهي الوضع في مخيم نهرالبارد

لا نرضى بتسوية مع الارهابيين وعلى الفصائل الوقوف خلف الجيش

وطنية - 22/5/2007 (سياسة) رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان في حديث إلى إذاعة "صوت الغد"، انه "كان من المفترض عندما يكشف عن شبكات أمنية ارهابية، أن تطلعنا السلطة السياسية على التدابير التي اتخذت لتأمين حد أدنى من الحماية الوقائية للمجتمع"، لافتا الى "اننا رأينا أن شبكة "فتح الاسلام" توسعت في مدينة طرابلس. من هنا لا يسعنا سوى ان نتساءل عن امكانات الأجهزة الأمنية التي ألقت القبض عليها وفعاليتها". واكد "ان دورنا كمسؤولين في هذا البلد أن نسأل عن كل هذه الأمور بجرأة، وممنوع عليهم ترهيبنا عندما تطرح تساؤلات مشروعة تتعلق بأمن اللبنانيين وحياتهم"، معلنا "أن المسؤولية اليوم تحتم علينا التضحية واتخاذ المواقف الجريئة، وأن نكون نحن أمام الجيش اللبناني وليس وراءه في هذه المعركة". وطالب ب"إجراء محاسبة للاهمال والتغاضي والتقصير في آداء هذه السلطة السياسية، الأمر الذي أوصل الجيش الى حالة المواجهة المباشرة. فالمؤسسة العسكرية هي الوحيدة القادرة على تجسيد وحدة البلد واستقراره. وانطلاقا من هنا، ان كان تقصيرا أو تغاضيا، يجب المطالبة بوقف هذه السياسة وتوحيد الموقف اللبناني في شكل عملي وليس بالشعر والكلمات المعسولة". وأوضح أن "المجتمع اللبناني لن يقبل بعد اليوم، أن يستمر استهدافه من أي جهة أتى الاستهداف"، سائلا: "ما هي الخطوات التي تتخذ لحماية هذا المجتمع ان كان على الصعيد السياسي أو الأمني؟".

وشدد على انه "لا يجوز أن نكون في السلطة ونسأل أين هو القرار؟ ولا يجوز اتهام السوري أو الفلسطيني وفي المقابل نقف مكتوفين. ليس المطلوب بعد اليوم الإكثار من الكلام والتصاريح والبكاء، بل المطلوب أن يبادر أحدهم في اتخاذ القرار السياسي الذي يتمثل بإعطاء المبادرة للجيش وانهاء الوضع في مخيم نهر البارد. لا يمكن المحافظة على لبنان واستقراره من دون توحيد رؤيتنا حيال القرارات المصيرية، من خلال سلطة وطنية تنفيذية على الأقل في المرحلة الراهنة، تتمتع بالقدرة التنفيذية والالتزام والالزام. فالمسألة ليست مسألة توسيع حكومة أو تغيير طاقم حكم، لأن التغيير يجب أن يبنى على أساس الرؤية السياسية الجديدة، والتوصل الى تصور مشترك حيال الملفات الكبرى، كما نفعل نحن في "التيار الوطني الحر". فقد بدأنا بسياسة التلاقي والتفاهم ليس على أساس خلفية حزبية، بل على خلفية التصدي للتحديات المحدقة بلبنان". وختم قائلا: "ليس هناك أمن بالتراضي ولا يمكن أن نرضى بتسوية مع الارهابيين، وعلى الفصائل الفلسطينية اتخاذ موقف واضح والوقوف كليا خلف الجيش اللبناني, ويجب تنفيذ مقررات طاولة الحوار ومجلس الوزراء في ما يتعلق بمعالجة السلاح الفلسطيني في لبنان".

 

العربية.نت تكشف حقيقة قرابته بضابط استخبارات كبير

دعوى قضائية بسوريا ضد "مفاوض" شهير زار اسرائيل

دبي - حيان نيوف

حركت النيابة العامة بمحافظة طرطوس، على الساحل السوري، دعوى رفعها المحاميان لؤي اسماعيل وعبد الله علي ضد الأمريكي من أصل سوري ابراهيم سليمان بعد زيارته مؤخرا إلى اسرائيل، وذلك بتهمة "النيل من هيبة الدولة". وفي غضون ذلك، حصلت "العربية.نت"، على معلومات خاصة حول شخصية ابراهيم سليمان، وحقيقة قرابته بضابط استخبارات سوري كبير، وذلك بعد تقصّ حوله في سوريا. وكان رجل الاعمال الاميركي-السوري ابراهيم سليمان زار اسرائيل الشهر الماضي تلبية لدعوة نواب في الكنيست للاستماع اليه حول مفاوضات السلام السرية التي قال إنه شارك فيها الى جانب الون لايل، المدير السابق لوزارة الخارجية الاسرائيلية، بين ايلول/سبتمبر 2004 وتموز/يوليو 2006. إلا أن دمشق رفض تصريحات ابرهيم سليمان حول "مفاوضات" سلام سرية قال انها جرت بين سوريا واسرائيل، واعتبرت ان ذلك "لا يعكس وجهة نظر سوريا"، و أكدت "رفضها إجراء أي محادثات سرية أو من خلال قنوات غير رسمية "، كما جاء في بيان لوزارة الخارجية. وقال المحامي لؤي اسماعيل لـ"العربية.نت" إنه وزميله المحامي عبد الله علي رفعا دعوى ضد ابراهيم سليمان بموجب المواد القانونية 285 و286و287 من قانون العقوبات السوري، ومعظم هذه المواد تتضمن أحكاماً بتجريم الأفعال التي من شأنها النيل من هيبة الدولة ومن الشعور القومي وتوهين عزيمة الأمة، وقد سجل ادعاء النيابة تحت الرقم 753 لعام 2007.

مذكرة إحضار ؟

وأضاف المحامي اسماعيل: أحال المحامي العام بطرطوس الدعوى إلى قاضي التحقيق، والذي سيدرس الدعوى فإذا رأى أنها من اختصاصه سيحيلها إلى محكمة الجنايات ويصدر مذكرة إحضار بحقه، أو يحيلها إلى محكمة أمن الدولة أو المحكمة العسكرية.

خيانة عظمى

وتابع "اتهمناه بتوهين عزيمة الأمة بعد زيارته لاسرائيل وتصريحاته حول التنازل عن أراض سورية ولدينا نص في قانون العقوبات يعاقب على هذا الجرم، ونحن نعتبر زيارته إلى اسرائيل إهانة للشعب السوري في الوقت الذي أعلنت فيه دمشق رسميا أنه لا يمثلها وليس مبعوثا رسميا".

وقال "بأي صفة يذهب مواطن سوريا إلى اسرائيل ويتصل بدولة معادية وهذا بحد ذاته جرم خيانة عظمى، وبأي حق يزور نصب المحرقة ويبكي عليه ولماذا لم يزر الضحايا في فلسطين ويبكي عليهم".

وزاد "لدينا بالقانون نص يقول أي مواطن سوري يعرف بجريمة تقع على أمن الدولة يجب عليه أن يخبر السلطات فقمنا بالدعوى واعتبرناها بمثابة إخبار السلطات السورية لتتحرك بحقه، وقامت النيابة العامة بالادعاء معنا، فأخذنا صفة الإدعاء الشخصي وطلبنا اعتبار ادعائنا بمثابة إخبار للسطات لتتخذ إجراءات ضده".

مبادرة شعبية

ونفى المحامي لؤي اسماعيل حصوله على موافقة رسمية من السلطات السورية قبل رفع الدعوى، وقال "نرفض الخلفية الرسمية لهذا العمل وخلفيتنا شعبية.. وأي شخص يزور اسرائيل سنقوم ضده بنفس الإجراء إلا إذا كان مكلف بمهمة ولديه صفة رسمية عند ذلك لا يمكن أن نتدخل".

من هو ابراهيم سليمان ؟

إلى ذلك، حصلت "العربية.نت"، على معلومات خاصة حول شخصية ابراهيم سليمان، وحقيقة قرابته بضابط استخبارات سوري كبير، وذلك بعد تقصّ حوله في سوريا. وكانت وسائل اعلام عربية وغربية نشرت تقارير متضاربة حول ابراهيم سليمان، فبعضها ذكر أنه من مدينة الرئيس السوري بشار الأسد ( القرداحة)، فيما قالت تقارير أخرى إنه من مدينة أخرى وهو شقيق اللواء السوري المعروف بهجت سليمان الرئيس السابق للفرع (251 ) أو الفرع الداخلي في المخابرات العامة ، و"الذي نقل من منصبه إلى المقر العام" كما أفادت تقارير صحفية منتصف العام 2005. إلا أن المعلومات الخاصة التي حصلت "العربية.نت" عليها، تفيد بأن ابراهيم سليمان ليس من مدينة الرئيس الأسد( القرداحة) وليس شقيق اللواء بهجت سليمان. وتقول المعلومات أن اسمه الكامل هو "ابراهيم أيوب سليمان" (وليس أبو سليمان كما نشرت وسائل اعلام عديدة). وأفادت المعلومات أن ابراهيم أيوب سليمان ولد عام 1930 في قرية "القمصية" منطقة "مزرعة الحنفية" التابعة لريف محافظة طرطوس على الساحل السوري. وأشارت المعلومات إلى أنه ليس شقيق اللواء بهجت سليمان، ولا يمت بأي صلة قرابة له. وقالت أيضا إنه غادر سوريا منذ أمد بعيد إلى الولايات المتحدة التي حصل على جنسيتها، إلا أنه كان يتردد إلى سوريا بين وقت وآخر ولا يوجد أي وضع قانوني ضده كان يمنعه من ذلك.