المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار السبت 26/5/2007

 

إنجيل القدّيس مرقس .34-28:12

ودَنا إِلَيه أَحدُ الكَتَبَة، وكانَ قد سَمِعَهم يُجادِلونَه، ورأَى أَنَّه أَحسَنَ الرَّدَّ علَيهم، فسأله: ما الوَصِيَّةُ الأُولى في الوَصايا كُلِّها ؟ فأَجابَ يسوع الوَصِيَّةُ الأُولى هيَ: اِسمَعْ يا إِسرائيل: إِنَّ الرَّبَّ إِلهَنا هو الرَّبُّ الأَحَد. فأَحبِبِ الرَّبَّ إِلهَكَ بِكُلِّ قلبِكَ وكُلِّ نَفْسِكَ وكُلِّ ذِهِنكَ وكُلِّ قُوَّتِكَ. والثَّانِيَةُ هي: أَحبِبْ قريبَكَ حُبَّكَ لِنَفْسِكَ. ولا وَصِيَّةَ أُخرى أَكبرُ مِن هاتَيْن. فقالَ له الكاتب: أَحسَنتَ يا مُعَلِّم، لقد أَصَبْتَ إِذ قُلتَ: إِنَّه الأَحَد ولَيسَ مِن دونِه آخَر، وأَن يُحِبَّه الإِنسانُ يِكُلِّ قلبِهِ وكُلِّ عَقلِه وكُلِّ قُوَّتِه، وأَن يُحِبَّ قَريبَه حُبَّه لِنَفْسِه، أَفضَلُ مِن كُلِّ مُحرَقَةٍ وذبيحَة. فلمَّا رأَى يسوعُ أَنَّه أَجابَ بِفَطَنة قالَ له: لَستَ بَعيداً مِن مَلَكوتِ الله. ولَم يَجرُؤْ أَحَدٌ بعدَئذٍ أَن يَسأَلَه عن شَيء.

 

البطريرك صفير استقبل وزير خارجية فرنسا وشخصيات

10 نواب من "تكتل الاصلاح والتغيير" في الصرح البطريركي: الزيارة للتشاور مع غبطته لايجاد الحلول للأزمة الراهنة

وطنية - بكركي - 25/5/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس، اليوم في بكركي، عند الواحدة والربع من بعد ظهر اليوم، وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير والوفد المرافق، في حضور المطرانين رولان أبو جودة وشكرالله حرب وأمين سر البطريرك والمستجدات على مدى 40 دقيقة، وإستكملت المباحثات على مائدة الغداء التي اقامها البطريرك صفير على شرف الوزير كوشنير الذي لم يشأ التصريح بعد اللقاء.

تكتل "التغيير والاصلاح"

وكان البطريرك صفير قد استقبل وفدا من نواب "تكتل التغيير والاصلاح" ضم: ابراهيم كنعان، جيلبريت زوين، يوسف خليل، نعمة الله ابي نصر، شامل موزايا، سليم سلهب، وليد خوري، نبيل نقولا، فريد الخازن، وسليم عون. وشارك في اللقاء غابي جبرايل. واكتفى اعضاء الوفد بعد اللقاء بالقول: "الزيارة تأتي في اطار التشاور والتواصل المستمر مع غبطته من اجل ايجاد مخارج وحلول للازمة الراهنة".

يوسف سلامة /ثم التقى البطريرك الماروني الوزير السابق يوسف سلامة وعرض معه الاوضاع العامة.

قنصل بريطانيا الفخري/كما استقبل قنصل بريطانيا الفخري رئيس جامعة ال ابو جوده وليم زرد ابو جوده، وعرض معه التطورات الاخيرة في الشمال والاوضاع العامة في البلاد.

هندي/التقى ايضا الدكتور توفيق هندي الذي قال على الأثر: "دخل لبنان مع احداث الشمال مرحلة طويلة في غاية الخطورة عنوانها عدم الاستقرار وتحول مجددا ساحة للصراعات الدولية والاقليمية وان لم يتدارك اللبنانيون الامر بسرعة فان لبنان سيتحول سريعا الى الساحة الرئيسية لصراعات الاخرين على ارضه، كما كان في الماضي". واضاف:" من المؤكد ان معالجة الوضع الناشىء في ظل الانقسام الوطني لن تجدي نفعا حتى لو تم القضاء على "فتح الاسلام"، بل انه سيعمق الهوة بين اللبنانيين ويضع لبنان الكيان والدولة على طريق التحلل فالزوال". وناشد كل القيادات اللبنانية "وقف سجالاتها السياسية والاعلامية العقيمة والمؤذية وللتوحد اقله ولو موقتا، وراء الجيش والقوى الامنية اللبنانية والتماهي مع الحكومة اللبنانية اقله في مسعاها لمعالجة هذا الوضع الخطير". كما ناشد "التعجيل في التوصل الى حل انقاذي شامل صنع في لبنان يعالج وجوه الازمة كافة ويأخذ بالحسبان مصلحة لبنان العليا اولا ومصالح كل الفئات اللبنانية، فعلا لا قولا، على اساس معادلة السلاح في مقابل اعادة انتاج السلطة وعلى قاعدة التزام الطائف والدستور والقرارات الدولية. الجنرال عون، في البداية، وقوى 14 آذار لاحقا، اعلن كل منهم عن قرب طرح مبادرته، معتبرينها انقاذية، فليتفضلوا اليوم قبل غد بطرحها على امل ان تكون فعلا انقاذية".

مازن عبود /وزاره المهندس مازن عبود يرافقه بشير بك بشير. ونقل عبود الى البطريرك "رسالة تضامن وقلق من قداسة بطريرك القسطنطينية برتلماوس الاول الذي التقاه في اسطنبول أخيرا".

واشار عبود الى انه "جاء بكركي محملا ببركات قداسة البطريرك المسكوني وصلواته الى شعب لبنان ومرجعياته الدينية"، معتبرا ان "بطريرك القسطنطينية، المرجع الاعلى للكنائس الارثوذكسية في العالم، يصلي دوما على نية لبنان في مثل هذه الايام الصعبة".

وتقدم بصفته رئيسا لاتحاد الجمعيات الشمالية للتنمية والبيئة والتراث، من اهالي العسكريين وقيادة الجيش ب"أحر التعازي لاستشهاد الجنود الابطال"، معتبرا "ان ما جرى في طرابلس من احداث شكلت محاولة مدانة لزج البلد في خضم "العرقنة"، ومشيرا الى ان "غالبية المجتمع المدني الشمالي تدعم وبقوة جهود الجيش ونضالاته، كما نضالات سائر الاجهزة لوضع البلد على سكة السلم والامن". ودان "عمليات العنف المتنقل في البلد".

شخصيات /ومن زوار بكركي على التوالي: النائب البطريركي على ابرشية صربا المارونية المطران غي بولس نجيم، مدير مركز الابحاث والدراسات الوطنية سيمون سعادة، رئيس "المعارضة الكتائبية" الدكتور ايلي كرامة، مدير "البنك الاهلي"- فرع باب ادريس المصرفي جوزف خوري، والمحامي انطوان زخيا صفير.

 

هدوء حذر في مخيم نهر البارد تقطعه رشقات من اسلحة متوسطة وخفيفة

وطنية - 25/5/2007 (أمن) لا يزال الهدوء الحذر يلف منطقة مخيم نهر البارد ومحيطه وتقطعه من حين الى آخر أصوات قذائف ورشقات من اسلحة متوسطة وخفيفة ورصاص قنص. وفيما لا تزال الطريق مفتوحة بين عكار وبحنين - طرابلس، يواصل الجيش تعزيزاته اضافة الى احكام سيطرته على مختلف مداخل المخيم ومحيطه.

 

قيادة الجيش اعلنت تلقيها مساعدات عسكرية مقررة سابقا معظمها من بعض الدول العربية والولايات المتحدة الاميركية

وطنية 25/5/2007 (امن) صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه ما يلي: في الوقت الذي تستمر منطقة الشمال بإحتضان جثامين شهداء الجيش الذين ينتمون بمعظمهم الى هذه المنطقة العزيزة من لبنان والتي طالما رفدت الجيش بخيرة ابنائها ولا تزال, وكانت في طليعة المناطق التي استضافت اخوانها من الشعب الفلسطيني الشقيق وناصرت قضاياه العادلة, تتابع وحدات الجيش المنتشرة في محيط مخيم نهر البارد تعزيز مراكزها واحكام الطوق على المجموعات المسلحة, والرد الحاسم والدقيق على مصادر النيران, وملاحقة العناصر الارهابية التي شاركت بالاعتداء على قوى الجيش, حيث تمكنت من القبض على عدد كبير منهم في منطقة طرابلس وفي محيط المخيم المذكور, وتؤكد قيادة الجيش مجددا ان لا تهاون ولا مساومة مع القتلة المجرمين ولا مجال امامهم سوى الانصياع للنظام والقانون وتسليم انفسهم ليد العدالة. من جهة اخرى تلقت قيادة الجيش عبر وسائل النقل الجوي, مساعدات عسكرية مقررة سابقا, معظمها من بعض الدول العربية الشقيقة, واخرى من الولايات المتحدة الاميركية.

 

الجيش أحبط محاولات تسلل لعناصر "فتح الاسلام" إلى مراكزه ليلا

وطنية-25/5/2007(أمن) أفاد مندوبنا في عكار جهاد نافع أن الهدوء الحذر يسيطر على محاور مخيم نهر البارد بعد ليل شهد اشتباكات متقطعة بالأسلحة المتوسطة والقذائف الصاروخية استمرت حتى السادسة صباحا. ولفت مندوبنا إلى أن الجيش أحبط محاولات تسلل من قبل عناصر "فتح الاسلام" نحو مراكزه، علما أن مرابض مدفعيته حرصت على تحييد المدنيين والأبنية السكنية مستهدفة مواقع المسلحين، وعلم أن لا إصابات بين الطرفين.

من جهة ثانية، تتواصل عمليات الاغاثة وإدخال المساعدات الغذائية والتموينية ونقل المرضى والمقعدين إلى مستشفيات الهلال الأحمر في المخيم، ولم تتأثر حركة المرور على الأوتوستراد الدولي الذي يربط طرابلس بعكار، في حين تتابع حواجز الجيش اللبناني التدقيق في هويات المواطنين.

 

الخطة الإرهابية التي تمّ إحباط... نصفها

الأنوار/إنها الحرب، ومَن يعتقد بغير ذلك أو بأقل من ذلك يكون مخطئاً أو يكون يتعاطى مع هذه التطورات الدراماتيكية والجسيمة والمعقّدة ببساطة. هذا هو حجم ما يجري، ففي الأسبوع الماضي وقبل شرارة نهر البارد وطرابلس، كان البلد بالحد الأدنى بخير: هدنةٌ لمئة يوم أعلن (الجميع تقريباً) التزامهم بها، تحضيراتٌ لصيفٍ واعد، مشاحنات سياسية ولكن ضمن المعقول، فجأة انقلبت الأمور رأساً على عقب بحيث تبيَّن ان المسألة ليست مجرد ردة فعل على مداهمة شقة في طرابلس لجأ اليها سارقو أحد الفروع المصرفية في أميون، بل استعدادات وتحضيرات لم تكن تحتاج سوى لشرارة لبدء المخطط الذي كان يقوم على البنود التالية: - ضرب مراكز الجيش في بعض النقاط الأساسية في الشمال. - تقطيع وقطع الطريق الدولية الساحلية من القلمون في اتجاه الشمال. هذه الخطة تُشكِّل عنصراً ضاغطاً على الحكومة في ذروة انهماكها بالمحكمة الدولية، ومعروف ان هذا الأسبوع كان يُفتَرَض أن يكون أسبوع هذه المحكمة، وإن وفداً لبنانياً رفيعاً موجودٌ في نيويورك لمواكبة انجازها. سقطت خطة (فتح الإسلام)، ولم تسقط مواقع الجيش اللبناني الذي استطاع استرداد المبادرة على الأرض. وتزامَن ذلك مع محاولة إشغال الجيش وقوى الأمن بالإرباكات الأمنية، فكان تفجير الأشرفية ثم تفجير فردان وعاليه. هكذا، بأيام معدودة عاد البلد سنتين الى الوراء حين اندلعت موجة التفجيرات في نيو جديدة والروضة وسد البوشرية والكسليك وبرمانا وغيرها، فهل نحن في بداية هذه الموجة أم في نهايتها?

من الصعوبة بمكان اعطاء جواب، فالبلد في خِضم الجولة الجديدة من الإرهاب، وتبخرت الآمال بتحسن الاوضاع، ولم يعد هَمّ المواطنين في الوقت الراهن سوى المحافظة على حياتهم أو التفتيش عن وسيلة للخروج من البلد.

بهذا المعنى يُخشى أن يكون البلد قد بدأ يخسر المعركة معنوياً وإنْ كان ربحها على مستوى الوحدة الوطنية والإلتفاف حول الجيش وقوى الأمن، لكن المطلوب هو أكثر من ذلك بكثير، فإذا كانت (الحرب العسكرية) إذا صحَّ التعبير، قد تمَّ كسبها، فإن التحدي الكبير يتمثَّل في كسب الحرب على الإرهاب، عندها فقط يستطيع المواطن أن يطمئن، وما دون ذلك ستبقى الأمور عالقة والشعب متخوِّف يُحصي التفجيرات ويتساءل كل مساء: أين سيكون التفجير التالي?

 

طالبه بعدم المزايدة على وطنية اللبنانيين/جنبلاط يتهم أمير قطر بتشبيه الجيش اللبناني بالمحتل الإسرائيلي

دبي- العربية.نت/اتهم الزعيم اللبناني وليد جنبلاط ، أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، بانه أعطى الجيش اللبناني مواصفات جيش الاحتلال الاسرائيلي في تعامله مع جماعة "فتح الاسلام" الأصولية في مخيم نهر البارد فيما هو الجيش الذي حضن المقاومة اللبنانية والاسلامية وحماها. وذكر رئيس كتلة "اللقاء الديمقراطي" في البرلمان اللبناني أن الجيش اللبناني أصدر بيانا دقيقا أوضح فيه أن مدنيا فلسطينيا واحدا فقط سقط في مخيم نهر البارد فيما سقط للجيش اللبناني 30 شهيدا و50 جريحا في عملية اعتداء غادرة نفذتها فتح الاسلام على قافلة له على طريق عامة. وتساءل جنبلاط في حديثه لجريدة "الشرق الأوسط" اللندنية كيف يطرح أمير قطر نفسه "بطلا وطنيا" كسر الحصار العسكري الاسرائيلي على لبنان في حرب الصيف الماضية وهو كان قادما إلى مطار بيروت من اسرائيل. ومع ذلك استقبل في الضاحية الجنوبية لبيروت استقبال الأبطال. وقال جنبلاط إن الامير، الذي يقيم علاقات جيدة مع ايران ويحب الرئيس السوري بشار الاسد ، سبق له ان أقام ندوة في الدوحة حضرها النائب الثاني لرئيس الحكومة الاسرائيلية، شيمون بيريس، ويدعي في الوقت نفسه انه يحارب الامبريالية، علما بان قطر تضم أكبر قاعدة عسكرية اميركية في الشرق الاوسط. وأوضح جنبلاط إنه إذا كان الامير حمد بن خليفة يود المزايدة في وطنيته على اللبنانيين فما عليه سوى فتح قاعدة لـ"فتح الاسلام" في بلاده. وقد يكون علينا نحن ان نفتح جبهة لتحرير الدوحة من الامبريالية.

 

بعثة للامم المتحدة للاطلاع على وضع الحدود مع سوريا

النهار/أعلنت الامم المتحدة أمس، أنها سترسل الاسبوع المقبل بعثة الى لبنان للاطلاع على اتهامات في شأن تهريب أسلحة عبر الحدود السورية - اللبنانية انتهاكاً لقرارات مجلس الامن. وقد اطلع الامين العام للامم المتحدة بان كي -مون المجلس على توجه هذه البعثة مطلع الاسبوع والتي طالب بها المجلس الشهر الماضي للتأكد من صحة هذه الاتهامات. وبعدما اطلع المجلس على الوضع العام في الشرق الاوسط وخصوصاً في لبنان وغزة، قال مساعد الامين العام للامم المتحدة للشؤون السياسية الاميركي لين باسكوي، إن مهمة بعثة الامم المتحدة ستكون تقويم مدى قدرة لبنان على مراقبة حركة الاسلحة عبر الحدود السورية. وفي رسالة الى المندوب الاميركي الدائم لدى الامم المتحدة السفير زلماي خليل زاد الذي تتولى بلاده رئاسة مجلس الامن لهذا الشهر، قال بان إن بعثة الامم المتحدة ستدرس خصوصاً طريقة تحديث وسائل مراقبة الحدود بما في ذلك عمل الجمارك. وأوضح ان بعثة الامم المتحدة ستنسق مع فريق الماني يقوم حالياً بمشروع كبير في شمال لبنان وكذلك مع وكالات الامم المتحدة من أجل تطوير أجهزة المراقبة على نقاط العبور الحدودية. وستكون البعثة الدولية التي ستمضي نحو أسبوعين في لبنان برئاسة الدانماركي لاسي روسينكراندس وستتألف من خبراء من الجزائر والمانيا وجامايكا وسويسرا. و ص ف

 

حراس الارز: لتأجيل الخلافات السياسية والوقوف صفا واحدا خلف الجيش

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) رأى حزب حراس الارز - حركة القومية اللبنانية، في بيان له اليوم "ان ما جرى في مخيم نهر البارد ، هو استحقاق مؤجل منذ العام 1975 عندما منعت القيادة السياسية الجيش يومذاك من القيام بواجبه الوطني"، محملا المسؤولية ل"الحكومات المتعاقبة بالتكامل والتضامن مع القيادة السياسية الحالية بشقيها الموالي والمعارض". واشار البيان الى انه "على الرغم من كل الاجواء السلبية، فقد برهن الجيش، من خلال وقفته البطولية الاخيرة، انه المؤسسة الوحيدة الباقية على عافيتها، وهو يقوم بواجبه الوطني على اكمل وجه متخطيا كل العقبات والحواجز، ففاجأ الجميع ونال إعجاب الناس، وانتزع احترام الدولة القريبة والبعيدة". وطلب البيان "من القيادة السياسية اليوم بكل فئاتها، أقله في هذه اللحظات الدقيقة، تأجيل خلافاتهم، والوقوف صفا واحدا خلف الجيش ومنحه دعما كاملا عبر مواقف عملية لا كلامية، وتأمين أجواء مريحة له لكي يتمكن من حسم المعركة لصالحه، بعيدا عن اي تسوية مؤقتة ومشبوهة، على ان يكون الحسم في نهر البارد مقدمة لحسم كل الحالات الشاذة الموجودة في باقي المخيمات والمربعات الامنية الخارجة عن سلطة الدولة". وحيا البيان الجيش، قيادة وضباطا وافراد والقوى الامنية كافة، وقال:" بعد هذه الوقفة المشرفة ووسط هذه الاجواء السياسية الموبوءة، بات اللبنانيون يعتبرون ان وطنهم صار في عهدة الجيش، هذا الجيش الذي اصبح اليوم خشبة خلاصهم الوحيدة، وملاذهم الاخير والامل الباقي".

الشيخ قبلان عرض الأوضاع مع وزير خارجية فرنسا: نريد تطبيق القانون والدستور ولا نلغي أحدا

الوزير كوشنير:نساعدكم عندما تبدأون حوارا جادا ولا تجعلوا فرنسا مسؤولة عن مشاكلكم الخاصة

وطنية- 25/5/2007 (سياسة) استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان وزير خارجية فرنسا برنار كوشنير والسفير الفرنسي برنار ايمييه والوفد المرافق، وجرى عرض للأوضاع في لبنان والمنطقة. ونقل الوزير كوشنير تحيات الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى الإمام قبلان، وتناول البحث العلاقات اللبنانية-الفرنسية. وتمنى الشيخ قبلان للوزير الفرنسي التوفيق في مهماته الجديدة، محملا إياه رسالة تهنئة الى الرئيس الفرنسي والشعب الفرنسي على إنجاز الاستحقاق الرئاسي بروح ديموقراطية تجسدت بمشاركة المعارضة مع المولاة في تشكيل الحكومة الفرنسية آملا ان تشكل الموالاة والمعارضة حكومة وحدة وطنية في لبنان بدعم وتأييد فرنسيين، وبذاك تنتهي الاعتصامات وتزول التشنجات والمناكفات".

ودعا الحكومة الفرنسية إلى "النظر بعينين مفتوحين لكل القوى في لبنان دون انحياز الى فريق دون الآخر"، متمنيا أن يزور وزير الخارجية الفرنسي كل الافرقاء في لبنان بدءا من رئيس الجمهورية العماد إميل لحود، ولا سيما أن الشعبين اللبناني والفرنسي يرتبطان بعلاقات حميمة وودية يجب المحافظة عليها وترسيخها".

وأكد "أن لبنان لا يقوم الا بتوافق بنيه وتعاونهم، ونحن لا نفرق بين مسلم ومسيحي ولا نقبل بإلغاء أحد او ان يحل أحد محل احد، ونريد أن نطبق الدستور والقانون".

وقال "إن جميع اللبنانيين خسروا باستشهاد الرئيس رفيق الحريري، والجميع يريدون كشف حقيقة جريمة اغتيال الحريري والجرائم الأخرى، فالمحكمة ذات الطابع الدولي هي موضع إجماع كل اللبنانيين لاننا نريد الإنصاف وإحقاق الحق، ولا نقبل ان تكون المحكمة أداة سياسية لتغليب طرف على الآخر".

وبعد اللقاء، أدلى كوشنير بتصريح قال فيه: "إنني أخرج من لقاء مهم مع سماحة الشيخ قبلان، ولقد ذكرني بقول وبحكمة عن العلاقات الودية بين مختلف الطوائف التي تعرفها فرنسا وتدعمها، وتحدثنا عن الطائفة الشيعية الكريمة التي يمثلها سماحته، والذي أعرفه جيدا وأقدره وأحبه. المشكلة ليست بسيطة اذا لم نتحاور بكل وضوح وصدقية، ولقد قال سماحته بقلب محب وصدقية أن على كل الطوائف أن تتفق وتشارك تحت عنوان واحد ومتساو في ظل الديموقراطية، وحتى ولو لم يكن بشكل مثالي الآن، ولكنه سيكون كذلك في المستقبل. وأشدد على أن ذلك يشمل كل الطوائف دون استثناء، وانا لن اترك لاحد الفرصة ليقول ان فرنسا تميز واحدا عن الآخر، فهذا ليس صحيحا، وحتى بالنسبة الي شخصيا لانني أعرف المجتمع المدني اللبناني جيدا، وأذكر أننا عملنا وأنشأنا مؤسسات انسانية كانت غالبيتها في الجنوب عند اصدقائنا الشيعة والسنة والمسيحيين والارثوذكس والارمن وغيرهم".

وتابع الوزير الفرنسي: "لا تجعلوا فرنسا مسؤولة عن مشاكلكم الخاصة، اننا مستعدون لان نكون معكم عندما تبدأون حوارا جادا، وانا لن اقول اني ادعم اي دولة او اي طائفة. سياسة فرنسا تسعى لان تكون متوازنة وعادلة، واننا الان ندعم الجهود الآيلة لاصدار قرار سوف يقدم مشروعه للامم المتحدة حول انشاء المحكمة الدولية التي تتمكن من ملاحقة المجرمين الذين اغتالوا الرئيس الحريري. وكانت فرصة لي لاستمع الى رأي سماحته حول هذه النقطة لانه هو ايضا مع الوصول الى هذه النتيجة لكشف الفاعلين ومع العدالة الدولية والوطنية لمحاسبة المجرمين اذا وجدوا.

وبما ان المجتمع الدولي عموما مهتم بلبنان في أفراحه وأحزانه، وبكل الازمات التي تعصف به وعصفت به على مر السنوات، فلنستفد من هذه الفرصة من المجتمع الدولي ولنعطه القوة، وسأكون بجانب الطائفة الشيعية اذا اتخذت هذا الموقف وبجانب كل الطوائف اذا تعاملوا بايجابية مع هذا الحدث، ولا نتخذ منها مأساة أخرى تزيد على مآسي لبنان".

سئل: هل ستلتقون "حزب الله"؟

أجاب: "إذا سار حزب الله مع عملية السلام".

سئل: هل ستلتقون العماد ميشال عون؟

أجاب: "سألتقيه في باريس يوم الاثنين".

 

وزير الدفاع عرض مع وزير خارجية فرنسا الاوضاع وجهوزية الجيش

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني المحامي الياس المر ظهر اليوم، في منزله في الرابيه، وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير وسفير فرنسا برنار ايمييه، والوفد المرافق.

الوزير كوشنير

بعد اللقاء قال الوزير كوشنير: "عرضنا الوضع السياسي بنتائجه واحتمالاته وجهوزية الجيش اللبناني، ويعلم وزير الدفاع انه يمكن ان يعتمد على فرنسا، كما يعلم انه يستطيع ان يعتمد ايضا على دعم وزارتي الخارجية والدفاع الفرنسيتين، وكذلك على الحكومة الفرنسية، علما ان العلاقة مع الجيش اللبناني تعود الى زمن بعيد وهي مبنية على اساس تجهيز الجيش وبنائه واعادة تأهيله وتدريبه. انها علاقات وثيقة خاصة وقوية وتنسيقية دائمة، وسوف نستجيب لكل طلبات الجيش اللبناني الذي يعرف دوره ويقوم بتأديته على اكمل وجه لحفظ الامن والنظام على كامل الاراضي اللبنانية".

اضاف: ليس هناك من شيء مهم لفرنسا اكثر من سيادة لبنان ووحدته والديموقراطية فيه، لاجل جميع اللبنانيين وليس لاجل فئة دون اخرى، وقال: "هناك دائما فئة او طائفة تعتبر اننا لا نهتم بها كثيرا، لذلك نسعى الى تصحيح هذا الوضع بشكل دائم وفرنسا تعمل مع كل الفئات التي تؤلف المجتمع اللبناني، و اذا كان الامر جيدا فهذا افضل بكثير، وهذا التنوع هو في حد ذاته ميزة لبنان. ولكن اذا ما تناحرت هذه الفئات او الطوائف، فان مستقبل لبنان يصبح غامضا، ويجب علينا ان نعلم ان الاعلام الذي تتحملون مسؤوليته لم يقل الكلام الكامل حول ان معظم عناصر الجيش اللبناني قد تم اخذهم غدرا".

سئل: هل تدعم الحل العسكري للوضع في مخيم نهر البارد؟

اجاب: "هل تريد ان تحل بطريقة اخرى؟، ادعم بكل قوة هذا الحل العسكري وليس انا وحدي وفرنسا، انما المجتمع الدولي يدعم استتباب الامن على كامل الاراضي اللبنانية وبواسطة قوات الدولة الذاتية وحدها".

الوزير المر

بعد ذلك، تحدث الوزير المر فسئل: هل تم طلب مساعدة من فرنسا فقال: "سأوضح موضوع المساعدات العسكرية من اي دولة، منذ سنة ونصف السنة، نعمل مع الدول التي تريد مساعدة لبنان، اي مساعدات عسكرية، ان من فرنسا او من الدول العربية او من الولايات المتحدة الاميركية. ان الاتفاقات التي وقعت لمساعدة الجيش اللبناني من العتاد، وقعت منذ حوالي الثلاثة او اربعة اشهر في وزارة الدفاع، ان مع الولايات المتحدة الاميركية او مع فرنسا، خصوصا بعد الحرب الاسرائيليبة على لبنان، وتم اتخاذ القرار 1701، وصدر قرار دولي جدي بدعم الجيش اللبناني وتسليحه حيث يستطيع القيام بالمهمات المكلف بها وهي من ضمن قرارات مجلس الامن".

اضاف: اؤكد، هناك كلام كثير عن جسور جوية او غيره، لا يربط احد وصول ذخيرة او عتاد للجيش اللبناني بالذي يحدث اليوم، ان برنامج وصول الذخائر والمعدات وبداية وصولها والتي من المفترض ان تصل منذ حوالي 12 يوما، و لكن حصل تأخير لمدة اسبوع، وهذا البرنامج يمتد الى ثلاث سنوات، وهو موضوع لتجهيز الجيش اللبناني، واذا عدنا الى 15 عام مضت، فان اي دولة ارادت مساعدة الجيش اللبناني فاننا كنا نرحب بالامر، مثلا سوريا ساعدت الجيش بتزويده بالدبابات و بالسلاح، لا نريد وضع الامور و كأن الدول الغربية تسلح الجيش اللبناني لتقوية فريق على اخر، الجيش ليس بفريق، انما هو لكل اللبنانيين وهو من كل اللبنانيين، وتجهيز الجيش هو تجهيز لكل لبنان ولكل منطقة في لبنان. وهنا اسأل هل ان الجيش مؤلف من طائفة واحدة او من تيار سياسي واحد؟، ان الجيش مؤلف من كل الطوائف ومن كل المناطق. واقول: اذا ارادت ايران مساعدة الجيش اللبناني بالتجهيزات فاهلا و سهلا، وكذلك الامر بالنسبة لسوريا، من يريد مساعدة الجيش اللبناني فنحن نشكره، لهذا السبب اضع الامور في نصابها، ويجب عدم تضخيمها اكثر مما تحمل".

وتابع الوزير المر: "ان العتاد الذي وصل وسيصل خلال اليومين المقبلين، لا يمثل شيئا من موجبات الجيش اللبناني وتجهيزه، لقد وضعنا برنامجا مع الدول التي تساعد خلال ثلاث سنوات، واؤكد انه بعد ثلاث سنوات نستطيع القول انه سيصبح لدينا جيش مجهز مكتمل".

سئل: وصلت امس واليوم طائرات من الامارات ومن الكويت والاردن ومنشأ الخبر هو من الاميركيين، ويقولون انه بناء على طلب عاجل من الحكومة اللبنانية نرسل اسلحة من الدول القريبة، فما رأيك؟

اجاب: هذا الامر بناء على الاتفاق الموقع في وزارة الدفاع اللبناني، ولقد ذهبت الى واشنطن مع وفد عسكري وناقشناه، ولم يصل اليوم الا واحد في المائة من حجم الاتفاق الذي وقع بين الدولة اللبنانية والولايات المتحدة، وان قيمة الاتفاق تبلغ 770 مليون دولار ويناقشه الكونغرس الان.

اضاف: "اما في ما يعود للدول العربية التي تساعد الجيش اللبناني ومنها الامارات العربية مشكورة ولم تقصر ابدا منذ عام 1990 في كل المجالات، وغيرها من دول الخليج العربي الذين لم يقصروا لا مع الجيش اللبناني ولا مع الدولة اللبنانية وقوى الامن الداخلي باي امر، منذ عشر سنوات حتى اليوم. واتساءل لماذا لم يتم الكلام عن سرب طائرات الهيلوكوبتر من دولة الامارات منذ شهر، فلماذا يتم الكلام عن ذخيرة هذه الطائرات اليوم، الموضوع لا نريد ان نضعه في شقه السياسي، فلنأخذ عنوان: انه منذ اليوم وحتى الثلاث سنوات المقبلة، كل شهر ستصلنا بواخر او طائرات تحمل عتاد وذخيرة للجيش اللبناني".

سئل: هل سيكون للجيش سلاح نفاث؟

اجاب: لسنا بحاجة، فطبيعة ارضه لا تحمل هذه الطائرات. لهذا نحن بحاجة الى طائرات هليوكوبتر.

سئل: ما هو وضع مخيم نهر البارد، البعض يقول ان الامور ستنجح والبعض يقول انها لن تنجح، و هل الجيش سيحسم وينهي هذه الحالة، وكيف سيتعاطى الجيش؟

اجاب: هناك 30 شهيدا من الجيش اللنباني و27 منهم سقطوا في ثكناتهم نائمين، المطلوب تسليم هؤلاء المجرمين الارهابيين الى القضاء العسكري، هذا ما نتمناه، والان نترك المجال على الصعيد السياسي للمفاوضة بهذا الموضوع، انا لا افاوض وليس من ضمن عملي، واذا فشلت المفاوضات السياسية، ساترك لقيادة الجيش واركانه وعملياته القيام بالمناسب لحماية المواطنين الفلسطينيين الابرياء داخل المخميات، وهذه نقطة اساسية واشدد عليها، الهدف الاساسي عدم اذية مدنيين، وبعد تأمين هذا الشق، فان الشق الاخر وهوالعملاني، فيعود الى قائد الجيش وقيادته واركانه لينظروا كيفية التصرف عملانيا، ولكن الاكيد الشهداء الذين سقطوا من الجيش لم يسقطوا لينطوي الملف، فالموضوع اخطر واكبر ويجب معالجته بالحجم ذاته.

سئل: ولكن يقولون انهم لن يستسلموا، هل هناك مهلة، وهم يمارسون حرب الاستنزاف؟

اجاب: يقولون انهم لن يستسلموا، وهم هاجموا وغدروا بالعسكريين، معنى ذلك انهم من اعتدى وهم يكملون هذا الاعتداء بعدم تسليم انفسهم لللقضاء، الجيش لم يعتد على احد، فاذا لم يستسلموا فهذا عائد لهم، اعرف ان الجيش اللبناني لن يتراجع عن تثبيت الامن والنظام والسلم الاهلي وعودة اللاجئين الذين تركوا المخيم للعودة الى منازلهم وتأمين سلامة الفلسطينيين اولا داخل المخيم، وثانيا جميع اللبنانيين على الاراضي اللبنانية كافة.

سئل: اوساط فلسطينية تقول انه اذا اراد الجيش ان يحسم الامر، فان التوتر سيمتد الى باقي المخيمات، هل لديكم معطيات او تخوف من هذا الامر، خصوصا في مخيم عين الحلوة؟

اجاب: ابدا، الاجواء والاتصالات التي تقوم بها الفصائل الفلسطينية مع السلطة السياسية تؤكد العكس، بل تدعم الجيش اللبناني وتدين هذه المجموعات.

سئل: هل لمستم تأييد من الوزير كوشنير لاطلاق يد الجيش لحسم الموضوع؟

اجاب: الدعم الفرنسي اساسي ومهم، وهذا الامر ليس منذ اليوم، بل منذ التاريخ ودعم الوزير كوشنير المعنوي على صعيد السياسة الخارجية للبنان وللجيش اللبناني فهو مشكور عليها، اما الجيش و قيادته فهم يرون المناسب عملانيا لعملها و للوطن وتقوم به

 

ترك شهود تم الاستماع الى افاداتهم في قضية متفجرة الاشرفية

وطنية - 25/5/2007 (قضاء) قرر قاضي التحقيق العسكري جورج رزق في اطار متابعة التحقيق في متفجرة الاشرفية، ترك عدد من الشهود تم الاستماع الى افاداتهم بعدما لم يتبين وجود اي شبهة عليهم. ويتابع الاستماع الى آخرين.

 

زكي عرض الوضع في مخيم نهر البارد مع السفيرين البريطاني والمصري

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) استقبل ممثل اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي ظهر اليوم، سفيرة بريطانيا فرنسيس ماري غاي في مقر الممثلية في بيروت. وافاد بيان صدر عن المكتب الاعلامي في الممثلية انه "تم البحث في آخر التطورات والمستجدات المتعلقة بالاوضاع السياسية العامة في لبنان وفلسطين. وتم استعراض الوضع في مخيم نهر البارد. واطلع زكي سفيرة بريطانيا على الاوضاع الانسانية الصعبة التي يعاني منها النازحون الفلسطينيون من مخيم نهر البارد والحاجة الماسة للتخفيف من هذه المعاناة.

واذ اكد الموقف الفلسطيني المعلن من ظاهرة "فتح الاسلام" الارهابية،اعربت السفيرة غاي عن حرصها وحرص حكومتها على عدم الحاق الاذى بالمدنيين، واكدت دعم الحكومة البريطانية للاجراءات كافة التي تقوم بها الجهات الرسمية في لبنان لمواجهة ظاهرة فتح الاسلام".

 

إرجاء جلسة التحقيق في دعوى النائب الحريري ضد فرنجية

وطنية - 25/5/2007 (قضاء) لم تعقد جلسة التحقيق في دعوى النائب سعد الحريري ضد الوزير السابق سليمان فرنجية في جرم القدح والذم، بسبب عدم ورود تبليغ فرنجية. وسيحدد قاضي التحقيق الاول عبد الرحيم حمود لاحقا موعدا جديدا لجلسة التحقيق. وظهرا، استقبل زكي سفير مصري حسين ضرار، وتم البحث في آخر التطورات والمستجدات المتعلقة بالاوضاع السياسية العامة في لبنان وفلسطين. وكان عرض للوضع في مخيم نهر البارد. وأطلع زكي السفير المصري على "الاوضاع الانسانية الصعبة التي يعانيها اللاجئون الفلسطينيون الذين نزحوا من مخيم نهر البارد، بسبب الاحداث الاخيرة، وكذلك العالقين كدروع بشرية او رهائن في نهر البارد"، مؤكدا "الحاجة الماسة للتخفيف من هذه المعاناة". من جهته، أشاد السفير ضرار ب"الموقف والسلوك الفلسطيني الرسمي في معالجة الموقف المعلن"، وأعرب عن حرصه "وحرص مصر على عدم إلحاق الأذى بالمدنيين".

 

متابعة التحقيقات في حادثة متفجرة عاليه

وطنية - 25/5/2007 (قضاء) تابع قاضي التحقيق العسكري الاول رشيد مزهر تحقيقاته في حادثة متفجرة عاليه، وترأس اجتماعا للخبراء العسكريين الذين اعادوا الكشف وقدروا زنة العبوة ب 15 كلغ من مادة "ت.ان.ت", كما تابع الاستماع الى افادات الشهود.

 

العماد سليمان استقبل رئيس أركان الدفاع الالماني ووفدا من الاحزاب اللبنانية وعرض مع سفير الولايات المتحدة المساعدات العسكرية الاميركية الى الجيش

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) استقبل قائد الجيش العماد ميشال سليمان في مكتبه في اليرزة قبل ظهر اليوم رئيس اركان الدفاع الالماني الجنرال وولفغانغ شنايدرهان يرافقه قائد القوة البحرية في قوات الطوارىء الدولية "اليونيفيل" الاميرال الالماني كارل بوللو، وجرى البحث في مهمة وحدة بلاده ومواضيع ذات صلة بالتعاون بين الجيشين اللبناني والالماني. وفي وقت لاحق استقبل العماد سليمان سفير الولايات المتحدة في لبنان جيفري فيلتمان يرافقه الملحق العسكري والرائد دايفيد آلي، وتناول البحث الوضع العام في البلاد، وتقديم المساعدات العسكرية الى الجيش اللبناني. كما استقبل بعد ظهر اليوم وفدا من الاحزاب والقوى الشخصيات الوطنية اللبنانية حيث قدم للعماد سليمان التعزية بالعسكريين الشهداء واكد "إدانة الجريمة الغادرة التي تعرض لها الجيش الهادفة الى ضرب دوره الوطني الداعم للمقاومة والذي يشكل الضمانة الحقيقية لوحدة البلاد". ووطالب الوفد بتسليم المعتدين الى القضاء اللبناني ومحاكمتهم "حفاظا على أمن الشعب، وصونا لكرامة الجيش الوطني وهيبته".

 

وزيرة خارجية اليونان اكدت دعمها للرئيس السنيورة وحكومته

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) وزعت السفارة اليونانية تصريحا لوزيرة الخارجية اليونانية دورا باكوياني حول الوضع في لبنان، خلال مرافقتها رئيس الوزراء اليوناني في جولة في استراليا. وقالت باكوياني "في هذه اللحظات الصعبة التي يمر فيها لبنان، اود ان اعبر مجددا عن تضامننا الكامل وعن دعمنا المستمر لرئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة ولحكومته، للجهود التي يبذلانها من اجل الحفاظ على الاستقرار وعلى وحدة الوطن، ولتسريع عملية اعادة اعمار البلاد".

 

رئيس"التيار الشيعي" أبرق الى الوزيرين المر والسبع وقائد الجيش واللواء ريفي: معكم في خيار الحسم العسكري لإنهاء ظواهر المتسترين بإسم الدين والألوهيات

ليحصر السلاح بالجيش ولتبق راية العز شامخة لا تحنيها عواصف المجانين والمهووسين

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) أبرق رئيس "التيار الشيعي الحر" الشيخ محمد الحاج حسن الى كل من وزير الدفاع إلياس المر، وزير الداخلية والبلديات حسن السبع، قائد الجيش العماد ميشال سليمان، والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، معزيا بشهداء الجيش ومتمنيا للجرحى الشفاء العاجل.

وجاء في برقيته: "إن تضحيات فرسان الجيش اللبناني والقوى الأمنية يبعث في داخلنا مشاعر الإعتزاز والإفتخار، وما دماء الشهداء الذين سقطوا على مذبح خلاص الوطن من براثن الإرهاب إلا دليل على إيمانهم بوطنهم، ويبقى الجيش ضمانة لنا جميعا وضمانة لمستقبلنا وأمننا. ونحن معكم في خيار الحسم العسكري لإنهاء ظواهر المتسترين بإسم الدين والألوهيات، ولا بد أن يحصر السلاح بيد الجيش فقط، وستبقى راية العز معكم مرفوعة وشامخة كأرز الرب العالي لا تحنيها شوائب الإرهابيين وعواصف المجانين والمهووسين". يذكر أن الشيخ الحاج حسن يعقد مؤتمرا عند الثانية عشرة من ظهر غد في مركز التيار في سن الفيل.

 

المفتي الميس: ضرورة الالتفاف حول الشرعية في مواجهة الارهاب والاجرام

المفتي الصلح: لمنع استعمال الورقة الفلسطينية غطاء للاهداف السياسية

وطنية - 25/5/2007(سياسة) حيا مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس في خطبة الجمعة، الجيش والقوى الامنية "لعملهما على حفظ الامن والاستقرار في البلاد"، رافضا مقولة "ان الجيش كان ضحية مؤامرة، لانه هو الذي يضحي بالارواح لكي يحيا الوطن بعزة وكرامة فالتضحية هي ديدن الجيش". وإذ حيا الرئيس فؤاد السنيورة على "الحكمة البالغة في قيادة وادارة مواجهة المؤامرات والفتن"، أشار الى "ان خطأه الوحيد انه لم يخطىء". وندد ب"المحاولات الخبيثة للايقاع بين الجيش والقوى الامنية في خضم المعركة استكمالا لمحاولات الفصل بين القيادتين يوم الثلاثاء الاسود". وأكد "ان "فتح الاسلام" كذبة مفضوحة اساءت الى نضال حركة "فتح" والى الاسلام والى الفلسطينيين في ثلاثة عناصر هدامة"، مستغربا "تدفق هؤلاء الغرباء الى لبنان من حدود الجيران"، مناشدا الفصائل الفلسطينية "قطع الايدي التي تحاول تحويل الشعب الفلسطيني الى ورقة مساومة وعصا غليظة لتحقيق اهداف بعيدة عن مصالح الفلسطينيين". ورحب ب "اقتراب اقرار المحكمة الدولية التي عطلها المعطلون لاهداف معروفة، فلم يذكر التاريخ ان مجرما أحب قاضيا ولا تلميذا كسولا أحب استاذا مخلصا"، مشددا على "وجوب الالتفاف حول الشرعية في مواجهة الارهاب والاجرام وبناء الدولة القوية مهما كلف ذلك من تضحيات".

المفتي الصلح

أما المفتي خالد الصلح فأكد في أول خطبة جمعة يلقيها بعد قرار مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني بتكليفه مهام الافتاء في قضاء بعلبك الهرمل، "دعم الحكومة والقوى الامنية في تصديها لكل محاولات الفتنة وزعزعة الامن والاستقرار في البلاد". وأعلن المفتي الصلح "ان الاسلام براء من مجموعة "فتح الاسلام"، وهي مجموعة غريبة عن لبنان وعن الشعب الفلسطيني الذي هو اول ضحايا هذه المجموعات الاجرامية"، وقال: "لذا، على الاخوة الفلسطينيين دعم الشرعية اللبنانية في هذه المعركة ورفع الغطاء عن المجرمين، ومنع استعمال الورقة الفلسطينية كغطاء لاهداف سياسية لا تمت الى القضية الفلسطينية بأية صلة".

وشدد على "وجوب الاسراع في إقرار المحكمة الدولية لوقف مسلسل الاغتيالات والتفجيرات وكشف القتلة المجرمين وتقديمهم الى المحاكمة لينالوا عقابهم العادل بما اجرمت ايديهم". وهنأ الشعب اللبناني في عيد التحرير، آملا "استكمال فرحة العيد بتحرير مزارع شبعا من رجس العدو الصهيوني وعودة الاستقرار الى ربوع الوطن وبسط الشرعية سلطتها على كامل التراب اللبناني".

 

النائب ابو فاعور: انجازا التحرير والسيادة لا يتناقضان ولتكن مناسبة للوحدة حول خيارات لبنان العربية الاستقلالية

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) أدلى عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب وائل ابو فاعور بتصريح في ذكرى التحرير، قال فيه : "نستحضر في ذكرى التحرير كل التضحيات والنضالات التي قدمها الشعبان اللبناني والفلسطيني عبر الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية واحزابها والمقاومة الوطنية اللبنانية وصولا الى المقاومة الاسلامية، اضافة الى تضحيات الجيش اللبناني وصمود الجنوبيين واحتضان الشعب اللبناني بكل فئاته لكل اشكال ومظاهر المقاومة".

اضاف :"ان ذكرى التحرير هي مناسبة للتأكيد ان انجاز التحرير وانجاز السيادة والاستقلال لا يتناقضان، فاستقلال لبنان لا يعني خروجه من عروبته او عليها ولا من شراكته مع اشقائه العرب في مواجهة الاحتلال وفق توافق ابنائه، كما ان عروبة لبنان لا تعني اخضاعه لهيمنة النظام السوري او مصادرة قراره او تحويله الى ساحة حرب او ورقة تفاوض كما يحصل الان. وما رفض النظام السوري الاقرار رسميا وبوثائق تسلم الى الامم المتحدة بلبنانية مزارع شبعا وترسيم الحدود فيها وموافقة بعض القوى الداخلية التي ترفع لواء المقاومة على هذا الامر، سوى الدليل القاطع على اصرار هذا النظام على التلاعب بلبنان وتحويله الى ساحة حروب بديلة لاحراقه في سبيل تحسين شروط التفاوض مع العدو الاسرائيلي ومع الولايات المتحدة الاميركية والغرب عموما بمباركة هذه القوى".

وتابع :"ان وحدة اللبنانيين خلف خيار التحرير كانت الدعامة الاساسية لهذا الانجاز الذي ينسب الى كل الشعب اللبناني، وبالتأكيد لا يحق لاحد ان يصب مياهه في طاحونة النظام السوري، وهو انجاز تحقق عندما كانت المقاومة مشروع تحرير يتنزه عن المشاركة او تصدر مشروع الانقلاب على الداخل والاستقواء عليه لمصلحة مشاريع اقليمية لا تمت للبنان وعروبته بصلة، ومحاولة اسقاط المؤسسات الدستورية الوطنية خدمة لمصالح النظام السوري الذي يستمر في غرس سكينه في جسد الوطن، وآخر هذه الجرائم الاعتداء على الجيش اللبناني الذي خاض معمودية الدم بمواجهة العدو الاسرائيلي وحمى الاستقرار الداخلي".

واردف :" في ذكرى التحرير، نجدد التحية الى كل شهداء المقاومة والتحرير، لبنانيين وفلسطينيين، وفي مقدمهم شهيد الثورة الفلسطينية والديموقراطية اللبنانية المعلم كمال جنبلاط، وأبرز صانعي انجاز التحرير الرئيس رفيق الحريري، والرمز الوطني المقاوم الشهيد جورج حاوي، والقلم اللبناني - الفلسطيني الشهيد سمير قصير الذين واجهوا العدو الاسرائيلي وقاوموا مخططاته بالبندقية والسياسة والكلمة لكنهم قتلوا على يد اجرام النظام السوري المستمر حتى اللحظة".

وختم :" فلتكن ذكرى التحرير مناسبة للعودة الى الوحدة الداخلية حول خيارات لبنان العربية الاستقلالية التي تجعل من هذا الوطن اجابة على السؤال العربي المزمن في كيفية التوفيق بين العروبة والديموقراطية وبين مواجهة الاحتلال، دون الاطاحة بأسس الاستقلال او اخضاع الوطن لحكم انظمة الظلام التي قمعت شعوبها وخسرت الارض وما كانت في يوم من الايام الا حليفا موضوعيا للاحتلال على مر تاريخها".

 

العلامة النابلسي: نثق بحكمة الجيش في التعاطي مع ملف مخيم نهر البارد ولماذا هذه الغيرة والحماسة لدى الأميركيين لإرسال السلاح والذخائر؟

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) رأى رئيس هيئة علماء جبل عامل العلامة الشيخ عفيف النابلسي إن ما يحصل اليوم يشعر اللبنانيين بحالة من الضياع والحيرة والقلق بسبب هذا الركام من الأخطاء والتناقضات التي تعكس انعدام الرؤية لدى المسؤولين، والبقاء في نار الأزمات المتلاحقة من دو2ن التوصل الى تفاهم ووفاق يجمع اللبنانيين للحفاظ على وطنهم ووحدتهم واستقرارهم.

وقال: "أمام المواقف الكثيرة التي تستمر بحثا في المجهول، فإننا نرى ضرورة ملحة لتشكيل حكومة وحدة وطنية تأخذ على عاتقها إعادة تنظيم الحياة السياسية وترسيم الخيارات السياسية، لأن المراوحة على هذا الوضع من شأنه أن يجر لبنان الى صراعات لبنانيةـ لبنانية، ولبنانية ـ فلسطينية". وحذر الفريق الحاكم المنغمس في مباهج الحكم من تعميق تبعيته للادارة الأمريكية التي تسعى لإعادة إنتاج دورة العنف".

وسأل العلامة النابلسي "هل يجيبنا أحد في هذا الحكم، لماذا هذه الغيرة والحماسة لدى الأميركيين لإرسال السلاح والذخائر الى القوى اللبنانية في هذا الوقت بالذات، وامتناعها عن تزويد لبنان ما يستطيع من خلاله الدفاع عن نفسه في وجه الاعتداءات والاجتياحات الاسرائيلية المتكررة؟. فأين كانت حماسة الأميركيين ومساعداتهم عندما كانت إسرائيل تدك المدن والقرى اللبنانية بآلاف القذائف والصواريخ الذكية، أم أن سلاحها لا يستخدم ولا يوظف إلا لأغراض الفتنة والدفاع عن الأنظمة المتناغمة معها؟. واضاف: "إننا في الوقت الذي نشيد فيه بالجيش اللبناني الباسل وتضحيات قياداته وجنوده، فإننا نثق بوطنيته وحكمته وتصرفه المسؤول في التعاطي مع ملف مخيم نهر البارد، وتفويت الفرصة على العابثين في الداخل والخارج لجر الجيش الى معارك جانبية تحرف مساره وحقيقة دوره الوطني".

وختم: "في الوقت الذي نرى فيه حالة الاضطراب السياسي والأمني وما تمثله من واقع مظلم، فإننا مدعون جميعا وفي عيد المقاومة والتحرير لننظر الى المقاومة كحقيقة وطنية جامعة، تجسد الأمل والسلام والاستقرار وتعمق ترابط اللبنانيين حول بلدهم، وتعزز ثقتهم بوجودهم الفاعل والحر".

 

النادي اللبناني الاميركي في ميشيغن كرم الفنانة ماجدة الرومي

وطنية-25/5/2007(متفرقات) كرم النادي اللبناني الاميركي في ميشيغن المطربة اللبنانية ماجدة الرومي في مدينة ديترويت خلال غداء تكريمي على شرفها في قاعة San Marino Club في مدينة تروي حيث قدم لها درع النادي. حضر الحفل القنصل اللبناني في ديترويت بشير طوق وحشد من ابناء الجالية اللبنانية.

وألقيت كلمات بالمناسبة لكل من:جوزف موراني والقنصل طوق، طوني معلوف والرئيس الجديد للنادي الاستاذ شوقي الجميل الذي لفت الى ان "هذه الصالة ستبقى ترتجف لزمن طويل لهذا الصوت الجميل والاداء الرائع وتجاوب الجمهور، وأسف للاحداث المفجعة التي حصلت في لبنان ونطلب من الله ان يرحم شهداء الجيش اللبناني وقوى الامن ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى من عسكريين ومدنيين". وشدد على ان "اعداء لبنان لن يتمكنوا من المس باستقلاله بفضل وحدة شعبه التي تجلت في 14 آذار 2005 وما تزال بفضل تضحيات شهداء الاستقلال" مؤكدا ان "يوم العدالة قادم ولن يستطيع اعداء لبنان وحلفاؤهم من الافلات من حكم التاريخ وحبل المشنقة". ودعا الجميع الى "العمل يدا واحدة من اجل تحقيق الاهداف والمحافظة على تراثنا وتقاليدنا". ثم قدم اعضاء النادي وعمدته درع النادي تقديرا للفنانة الرومي التي القت بدورها كلمة شكرت فيها رئيس واعضاء النادي والجالية اللبنانية عموما على هذا التكريم والحفاوة التي لقيتها واوصتهم بأن يتحدوا ويستمروا في العمل من اجل لبنان ليبقى حرا سيدا مستقلا.

 

الجيش اللبناني يهدد فتح الإسلام بالرد بكل حزم وقوة

الجمعة 25 مايو - أ. ف. ب.

نهر البارد (لبنان): هدد الجيش اللبناني الجمعة بالرد "بكل حزم وقوة" على مقاتلي فتح الاسلام الاصولية الذين يتحصنون في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان وذلك غداة اشتباكات متقطعة جرت بينهما. ووصلت الجمعة طلائع الامدادات العسكرية الاميركية للجيش اللباني..

فقد عاد الهدوء الهش الى محيط مخيم نهر البارد غداة اشتباكات ليلية متقطعة هي الاولى منذ بدء الهدنة بعد ظهر الثلاثاء، مما اثار مخاوف من انهيار هذه الهدنة.

وقال متحدث عسكري لوكالة فرانس برس ان "الجيش يحترم الهدنة لكنه سيرد بكل حزم وقوة اذا تعرض لهجوم". واضاف ان "مواقعنا تعرضت مساء الخميس لاطلاق نيران من داخل المخيم فردت على مصادرها". في المقابل، اكد ابو سليم طه المتحدث باسم فتح الاسلام ان المجموعة تعهدت احترام الهدنة لكنها ترفض الاستسلام رغم محاولة بعض عناصرها الهروب بحرا. وارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات الى 78 قتيلا وفق حصيلة جديدة اعدتها فرانس برس من مصادر فلسطينية ومصادر عسكرية لبنانية. واكد رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الخميس تصميم الدولة على "القضاء على الارهاب" المتمثل في مقاتلي فتح الاسلام.

وصدرت اكثر التصريحات وضوحا عن وزير الدفاع الياس المر الذي قال ان امام هذه العناصر الاصولية "خيارين اما الاستسلام واما الحسم العسكري"، في ما يشكل اول اشارة واضحة لاحتمال قيام الجيش اللبناني بانهاء قضية هذه المجموعة عسكريا.

وافاد مراسل فرانس برس ان الجيش استمر خلال ليل الخميس الجمعة بتعزيز مواقعه المنتشرة حول المخيم مستقدما نحو 15 دبابة ومدرعة.

من ناحية اخرى تسارع امداد اللاجئين بالمساعدات الانسانية. وذكرت مصادر هيئات الاغاثة ان نزوج اللاجئين عن المخيم استمر الجمعة لكن بعاداد اقل بكثير من اليومين السابقين. ويستمر وصول المساعدات الانسانية الى طرابلس كبرى مدن شمال لبنان ومخيم البداوي المجاور لنهر البارد والذي لجأ اليه الاف النازحين.

وقدرت منظمة عوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (انروا) بان نصف سكان مخيم نهر البارد نزحوا عنه حتى الان. وكان عدد سكان هذا المخيم يبلغ قبل المعارك نحو 31 الف نسمة وفق الانروا. فقد وصلت الى معبر المصنع على الحدود الشرقية بين لبنان وسوريا اليوم 11 شاحنة كبيرة من المساعدات الغذائية التي استقدمها المنظمة الدولية للصليب الاحمر من عمان وذلك غداة اعلانها عن توزيع مئتي طن من المواد الغذائية على اللاجئين الفلسطينيين. من ة اخرى، اكد مصدر دبلوماسي غربي ان المساعدات العسكرية الاميركية بدأت الوصول الى الجيش اللبناني الجمعة. وقال المصدر لوكالة فرانس برس ان "ثماني طائرات شحن بدأت الوصول الى لبنان لتسليم الاعتدة العسكرية والذخيرة الى الجيش اللبناني". واضاف ان "هذه تجهيزات طلبها الجيش اللبناني في السابق لكن عملية تسليمها سرعت بسبب الاوضاع". واوضحت مصادر عسكرية لبنانية ان طائرة عسكرية اماراتية تحمل قسما من هذه المساعدات حطت ليلا في مطار بيروت بينما ستصل طائرتان عسكريتان اردنيتان الجمعة. وستصل طائرتان عسكريتان اميركيتان من طراز شارلي 17 الاحد والاثنين. ولم يوضح المصدر موعد وصول الطائرات الاخرى.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك اعلن عن عزم واشنطن الاسراع في تلبية طلب الحكومة اللبنانية الحصول على مساعدة عسكرية عاجلة.

ولم يحدد ماكومارك قيمة هذه المساعدة، لكن ناطقة باسم وزارة الدفاع تحدثت عن ذخائر وشاحنات وقطع غيار لمروحيات وآليات بقيمة 4،30 مليون دولار.

وذكر ماكورماك بان الولايات المتحدة قدمت اربعين مليون دولار من المساعدات العسكرية الى لبنان خلال 2006، وخمسة ملايين دولار خلال 2007.

وهناك مساعدة اضافية بقيمة 280 مليون دولار واردة في ملحق موازنة 2007، لكن الكونغرس لم يوافق بعد عليها. ونقلت صحيفة النهار اللبنانية عن مصادر اميركية قولها ان الطائرات التي تقل المساعدات تاتي من دول عربية فيها مستودعات للاسلحة الاميركية او تتوافر فيها انواع الذخيرة التي طلبها الجيش اللبناني. اما صحيفة السفير المعارضة فانتقدت بشدة هذه الامدادات. وكتبت "فاجأت الادارة الاميركية لبنان بنجدة مشبوهة تمثلت بالتحريض على الاقتتال الداخلي وتضخيم العدو الارهابي وكان فتح الاسلام باتت تحتاج الى جسور جوية ندر ان تقيمها الولايات المتحدة".

كوشنير يواصل زيارته التضامنية مع لبنان/ من جهة ثانية واصل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير اليوم الجمعة زيارته التضامنية مع لبنان التي اكد خلالها تصميم بلاده والمجموعة الدولية على انشاء المحكمة الدولية لمحاكمة المتهمين باغتيال رئيس الحكومة اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

واوضح كوشنير اثر اجتماعه مع وزير الدفاع اللبناني الياس المر ان البحث تناول "التعاون العسكري بين البلدين". وقال للصحافيين "بحثنا في المساعدات للجيش اللبناني والدولة مصممة على ان تبسطسلطتها على كل اراضيها". وكان المسؤول الفرنسي قد بدأ لقاءاته الجمعة بالاجتماع مع وفد يمثل الهيئات المدنية. كما التقى رؤوساء الطوائف الدينية المسيحية والسنية والشيعية كلا على حدة. وقد التقى مساء الخميس قادة قوى 14 اذار المناهضة لسوريا التي تشكل الاكثرية النيابية ومن بينها سعد الحريري زعيم تيار المستقبل. كما التقى كوشنير الخميس رئيس الحكومة فؤاد السنيورة.

وكان كوشنير قد وصل الى بيروت الخميس في زيارة تستمر يومين هي الاولى له خارج اوروبا منذ توليه مهام منصبه قبل اسبوع. ولم يلتق المسؤول الفرنسي من رموز المعارضة اللبنانية التي يقودها حزب الله حليف سوريا سوى رئيس مجلس النواب نبيه بري. واكد المسؤول الفرنسي اثر لقاء السنيورة ان بلاده والمجموعة الدولية مصممة على انشاء المحكمة الدولية لمحاكمة المتهمين باغتيال رئيس الحكومة اللبناني الاسبق رفيق الحريري التي بدأ مجلس الامن مشاوراته لاصدرارها تحت الفصل السابع الملزم من ميثاق المنظمة الدولية بعد تعذر اقرارها في لبنان. كما اكد ان هدف زيارته التضامن مع لبنان في مواجهة الاعتداءات التي يتعرض لها سواء بالنسبة للاشتباكات بين مجموعة فتح الاسلام الاصولية والجيش في شمال لبنان او عودة التفجيرات.

 

عبدو: دمشق عاتبة على يكن وحلفائها لأنهم لم يكملوا ويسقطوا طرابلس

المستقبل - 2007 / 5 / 25

حمّل السفير السابق جوني عبدو النظام السوري المسؤولية عن إعتداءات عصابة "فتح الإسلام" على الجيش اللبناني والقوى الأمنية والتفجيرات الإرهابية التي حصلت في بيروت وعاليه. ورأى أنه "لو سرّعوا في بت مسألة إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي لبقيت الانفجارات اسبوعين وتوقفت".

وأشار الى ان "سوريا اقفلت حدودها لمنع عناصر "فتح الاسلام" من العودة اليها، وأحد أسباب هذا المنع ، أنه يجب عليهم ان يقاتلوا في لبنان". ولفت الى أن "هناك عتبا سوريا على (النائب السابق فتحي) يكن وحلفائها لانهم لم يكملوا العملية وصولا الى اسقاط طرابلس".

وأكد في حديث أمس الى برنامج "كلام الناس" من "المؤسسة اللبنانية للإرسال"، ان الوضع مفتوح على مزيد من التفجيرات والاغتيالات، مشددا على ضرورة مجابهتها بإرادة اللبنانيين، وقال: "امر التفجيرات سيتابع بنفس الوتيرة وعلينا المواجهة بالوتيرة نفسها".

واشار الى ان "كل الصحف لا تتحدث عمن اغتالوا جنود الجيش اللبناني في الطرقات والشوارع، باستثناء صحيفة واحدة او اثتنين، ولا تهاجم فتح الاسلام"، لافتاً الى ان "الاعلام السوري عنده اذكى اعلام فهو لا يدافع عن فتح الاسلام بل يحمل المسؤولية تارة للجيش وتارة للقوى الامنية".

وكشف ان "عناصر فتح الاسلام دخلوا الى لبنان وبجعبتهم اموال طائلة، وتزوجوا داخل المخيم ودفعوا مهورا بلغت 50.000 دولار اميركي واستأجروا منازل بـ5000 دولار في المخيم الذي يعاني سكانه من الفقر ومورد عيشهم يعتمد على سكان المحيط الذين يتسوقون في المخيم".

وقال: "فتح الاسلام هو فتح الانتفاضة وعندما فضحت المسألة غيّروا الاسم. ابو خالد العملة هو من مؤسسي فتح الانتفاضة وعندما رفض تغيير الاسم زُجَّ في السجن بسوريا".

اضاف: "هؤلاء خزان ارهابي سوري يصدرون منه إلى العراق ولبنان، وكان تدريبهم يجري في سوريا ونقلوا الى لبنان بسبب المراقبة الاميركية لسوريا، وهناك معلومات انهم اخذوا بعض العناصر منهم وافهموهم انهم سينقلونهم إلى الأنبار لأن الوضع هناك صعب وثمة بحاجة للدعم وقتلوهم على الحدود السورية العراقية ، ليقولوا للولايات المتحدة "نحن ماسكين الحدود ونقتل الارهابيين". وهذا الامر حصل قبل محادثات وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ووزير الخارجية السوري وليد المعلم، واقنعوا فتح الاسلام بأن هذا الامر جرى بسبب خطأ ارتكبه احد الضباط وقد وضع بالسجن".

ولفت عبدو الى ان فتحي يكن "زار سوريا للقيام بوساطة بين فتح الاسلام وسوريا"، مشيراً الى ان "هناك عتب سوري على يكن وحلفائها لانهم لم يكملوا العملية وصولا الى اسقاط طرابلس".

وقال "حزب الله رفض ان يكون اداة فتنة سنية ـ شيعية وهذا ما اتفق عليه الملك عبد الله والرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، فكان هناك الفتنة السنية ـ السنية، لانه كيف يكون التخريب؟ عبر فتح الاسلام".

وكشف انه "كان هناك قوة من مخابرات الجيش تريد القيام بالعملية نفسها التي نفذتها قوى الامن الداخلي، وعدلوا عنها لان الظروف السياسية لم تكن تسمح، وكان هناك تمن عليهم بعدم القيام بهذه العملية".

واستبعد حصول أي عمليات ضد القوات الدولية المعززة في الجنوب "اليونيفيل"، لافتا الى أن الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله "اعطى تعهداً ومراقبة شديدة ضد اي عمل ضد "اليونيفيل"، وقدم ضمانات شديدة، وهناك اطمئنان عند الدول المشاركة".

وأعلن عبدو معارضته لفكرة نشر قوات دولية على الحدود اللبنانية ـ السورية "لان حصول ذلك يشرع تهريب السلاح، فهذه القوات لن تتمكن من مراقبة كل الحدود، وسيستمر تهريب السلاح لكنهم سينفون حصول ذلك متذرعين بالوجود الدولي"، مؤكدا أن وجود مراقبة عبر المعدات المتطورة اهم من وجود مراقبين دوليين".

واعتبر انه "لو اقرت المحكمة في مجلس الامن منذ 3 اشهر، كان فتح المجلس النيابي وانتهى السيناريو". وقال: "أحمل رئيس المجلس النيابي نبيه بري مسؤولية اتهامه فؤاد السنيورة ان هذه الحكومة غير ميثاقية، وكأنه هو ميثاقي ولحود ميثاقي!، هناك 70 نائباً ضد بري، و127 نائباً أيدوا السنيورة لرئاسة الحكومة".

وأكد ان مشروع المحكمة "سيقدم إلى مجلس الأمن باللون الازرق (الورقة الزرقاء) غدا (اليوم) وسيقر الاثنين او الثلاثاء، والمندوب القطري يحب ان يظهر لمن يثقون به انه باق معهم للدقيقة الاخيرة"، لافتا إلى ان "الروسي غيّر فكره ومشى الحال".

 

 

موجة اشاعات تقفل مدارس وجامعات

الحياة - 2007 / 5 / 25

مع عودة مسلسل التفجيرات المتنقلة إلى لبنان، عادت موجة الاشاعات المتنقلة لتزكي مشاعر الخوف والقلق لدى المواطنين.

ودفعت الاشاعات المتزايدة عن وجود متفجرات في أحياء متفرقة إلى إقفال عدد من المدارس والجامعات، إما بسبب وجودها في المناطق التي تعرضت للتفجيرات، أو بسبب خوف الأهالي والطلاب من فلتان أمني. وخلال ليل أول من أمس، اشتبه السكان في محيط المدرسة الرسمية للبنات في رأس بيروت بحركة داخل المدرسة. وبعد تفتيشها أمس، تبين خلو المدرسة من أي جسم غريب. كذلك، سرت اشاعات عن وجود دراجة نارية مفخخة في محيط السفارة الكويتية وتبين بعد حضور الخبير العسكري ان الخبر كاذب. وزادت البيانات المرمية على الطرق في بعض شوارع بيروت من خوف المواطنين من تهديدات أمنية محتملة. وحمل أحد البيانات تهديداً صريحاً عن نية تنظيم فتح الاسلام تفجير عدد من الجامعات والمدارس الصليبية غداً (اليوم) في حال لم يستسلم الجيش اللبناني، وفي حال عدم اطلاق الموقوفين من الجامعة. وأضاف: أعذر من أنذر. والله ناصر لنا. كما حدد البيان المناطق التي توجد فيها عبوات ناسفة، وهي: الحمرا ومار الياس والمنصورية وفرن الشباك والدورة وعين المريسة والجميزة ومار مخايل وبيال وساسين. وحملت بيانات أخرى موزعة عبر البريد الإلكتروني لائحة بأسماء عدد من المتاجر الكبرى والمناطق السياحية يحتمل تعرضها لتفجيرات. غير أن خوف اللبنانيين من التوتر الأمني، لم يمنع بعضهم من رسم صورة فكاهية للأزمة. إذ وزعت عبر البريد الالكتروني رسائل تحمل نكات عن جماعة فتح الاسلام. ومنها أن فتح الاسلام هددت بقصف مدينة بيروت بالطيران الحربي والبوراج الحربية العسكرية، إذا لم يسحب الجيش دباباته الى خلف محلات فلافل أبو رامي

الوزير العريضي تفقد مدينة عاليه واطلع على أضرار الانفجار

وطنية- 25/5/2007 (سياسة) تفقد وزير الاعلام غازي العريضي ظهر اليوم مدينة عاليه واطلع على حجم الأضرار الناجمة عن الانفجار الذي استهدف "ساحة الشهيد القائد كمال جنبلاط" التي تعتبر سوقا تجارية رئيسية في المدينة. وكانت جولة شارك فيها إلى الوزير العريضي، عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب أكرم شهيب، رئيس بلدية عاليه وجدي مراد، وكيل داخلية عاليه الاولى في الحزب التقدمي الاشتراكي الدكتور عماد ضو ورئيس جمعية تجار عاليه سمير شهيب وعدد من فاعليات المدينة. بعد الجولة، قال الوزير العريضي: "لقد خلف الانفجار دمارا بسيطا، ولو كان حجمه اكبر مما شهدناه، مع ابدائنا الاسف والاستنكار، ولا نتمنى للناس سوى النهوض والاعمار على مستوى كل البلد، ولكن امام الجريمة التي ارتكبت، مهما بلغت نسبة الاضرار والدمار تبقى بسيطة جدا ويمكن تجاوزها. والاهم في هذا الموضوع هو الدلالات والرسائل التي ارسلها اهل هذه المدينة البطلة ردا على رسائل المجرمين، هؤلاء الذين يصممون ويصرون على القتل والارهاب وتعميم الاجرام على مستوى عدد من المناطق اللبنانية، واجههم ابناء هذه المدينة وهذه المنطقة فور وقوع الجريمة بموقف كان مدهشا بالنسبة الى اللبنانيين وكل الذين كانوا يشاهدون آثار تلك الجريمة على الشاشات في العالم، لان هذا من طبيعة المدينة التي رفضت ان تخضع وتركع وتموت، وقامت من بين الانقاض لتعود عروسا بكل معنى الكلمة".

وأضاف: "لا اتحدث فقط عن الاصطياف، فهذه مدينة قدمت عددا كبيرا من الشهداء والابطال والرجال، وحسمت ولاءها وخيارها الى جانب وحدة لبنان وانتمائه العربي الحقيقي، وعندما نقول العربي الحقيقي نعني العروبة الانسانية. اما اذا كان ثمة بعض الذين يريدون مصادرة حريات الناس وحياتهم ومستقبلهم على مستوى بعض الانظمة العربية والذين يستهدفون لبنان اليوم، فأعتقد ان عاليه قالت للجميع: عاليه هي عاليه ومبادئها هي نفسها، والرجال في عاليه هم انفسهم والولاء في عاليه واحد لا يتغير ولا ينكسر، والارادة تبقى قوية. بكل فرح، اقول ذلك بشكل مدهش ايضا، قال ابناء عاليه كلمة واحدة بمختلف انتماءاتهم الروحية والسياسية والعائلية. إنهم يردون على هذه الجريمة بمزيد من التصميم والاصرار، على ان تبقى عاليه مدينة الحياة وتبقى تستقبل الحياة وترفض الموت، رسالة هؤلاء المجرمين القتلة". وتابع: "المدينة التي أعطت الشهداء، والتي يمثلها رفيق نائب عزيز يقف المواقف المتقدمة في طليعة الرجال المدافعين عن كرامة لبنان وسيادته وحريته، أعني الرفيق أكرم شهيب، والمدينة التي على المستوى الاجتماعي والنهوض الاعمار أعطت رجلا مثل وجدي مراد على رأس هذه البلدية بمختلف الاعضاء فيها وانتماءاتهم وتوجهاتهم، المدينة التي أنجزت هذه الانجازات هي قادرة أيضا على تقديم معجزات، ولا أقول إنجازات بقدر إرادة أهلها. لذلك نستمد من موقف أبناء عاليه القوة والعزيمة لمواجهة هذا المسلسل الارهابي المستمر".

وردا على سؤال عن ترافق التفجيرات مع أحداث الشمال ومراهنة البعض على تسوية ما مع "فتح الاسلام" وما إذا كانت تقبل الدول العربية بما هو قائم في لبنان، قال الوزير العريضي: "أولا التفجيرات التي بدأت من الاشرفية ثم فردان ثم عاليه ترافقت مع سلسلة من المواقف السياسية التي أطلقت وكانت تصر من قبلنا على رفض الاجرام والارهاب وعلى التصدي والاستمرار مهما كانت التضحيات، وهي تأتي نظرا الى فشل هذه المحاولة بمصادرة قرار الشمال واهل الشمال وقرار مدينة طرابلس وبفرض حالة ارهابية تبدأ من نهر البارد لتصل الى مدينة طرابلس، ثم لتعم كل المناطق اللبنانية. واذا كان من كلمة تقال لمن تردد وتخلف وتأخر وأعلن مواقف ليست حاسمة في وجه هذه الحالة الارهابية، يجب ان يدرك الجميع، وخصوصا هؤلاء، ان هذه الحالة الارهابية تستهدفهم قبل غيرهم، فكريا وايديولوجيا وسياسيا ووجوديا، وبالتالي لا أحد في منأى عن خطرها، ولذلك يجب التصدي لها بمواقف حاسمة".

وقال: "بعيدا عن كل النقاش والسجال السياسي، على الذين يقولون إنهم مع الجيش ان يترجموا هذا القول الى فعل. مواقف الجيش واضحة وقيادة الجيش موقفها واضح، سواء بالنشرة التوجيهية او في البيان الذي صدر بالامس. لا تهاون ولا تساهل مع هذه الحالة، والجيش اللبناني لن يتراجع، فهذا هو موقف قيادة الجيش ونحن نقف بجانبها ووراءها. أما في ما يخص المسألة الانسانية التي تحدث عنها بعض الاعلام وبعض الدول لغايات لا علاقة بها بالجانب الانساني، فأعتقد ان بيان قيادة الجيش كان واضحا ايضا لناحية الحرص على المدنيين من جهة، ولناحية الاحصاء الذي أنجز بشكل نهائي بالتعاون مع البعثة الدولية للصليب الاحمر من جهة ثانية، لأن عدد المدنيين الذين استشهدوا كان شهيدا واحدا وتسعة عشر جريحا ليس اكثر، ولا أعتقد أن هذا الامر يستحق هذه الحملة المبرمجة المنظمة التي تحدثت عن حصار وتجويع وتعطيش ومنع ادخال مواد غذائية، فيما لم نسمع منهم كلمة عن فتح الاسلام التي صادرت شاحنات للاونروا كانت تنقل المواد الغذائية الى المخيم، ولم نسمع كلمة عن فتح الاسلام التي اخذت المخيم رهينة واخذت الناس رهائن وتمنع دخول المساعدات وحتى خروج بعض العائلات التي تريد الخروج من هناك". وأكد أنه "إذا كان ثمة من يريد تصفية حسابات سياسية على الساحة اللبنانية، فلسنا في حاجة الى حساباته من جهة والى دروسه من جهة اخرى، ويجب ان يتذكر الجميع انه قبل التمديد ل(رئيس الجمهورية العماد) إميل لحود، قالوا للرئيس الشهيد رفيق الحريري سوف ندمر بيروت ونكسر الجبل على رأس وليد جنبلاط وعلى رأسك في بيروت". وأعتقد انه بعد سنتين ونيف من الزمن، ادركوا، وهذا ما يزعجهم ويدفعهم الى مزيد من الاعمال التي لن تؤدي الى النتيجة نفسها، أن رأس وليد جنبلاط بقي مرفوعا وسيبقى مرفوعا، وان رأس هذا الجبل سيبقى مرفوعا باهله، بقاماته، بانتمائهم، بصفائهم، باخلاقهم، بعاداتهم، بتقاليدهم، بتمسكهم بأرضهم، مهما سقط من شهداء وجرحى ومهما لحق بنا من دمار".

وأضاف: "إذا كان هؤلاء يحتمون بالنظام السوري وثمة مشكلة مع النظام السوري منذ التمديد حتى الآن مع مسلسل الارهاب والاغتيال والجرائم التي ارتكبت، فنجدد دعوة كل الناس الى عدم القيام بردود فعل تجاه العمال السوريين. العامل السوري ينتمي الى شعب سوري شريف مقهور مظلوم، له دوره وامكاناته، والمشتبه فيه اجهزة ومؤسسات امنية مسؤولة. ونحن نتحدث عن الدولة، سواء اكان لبنانيا ام فلسطينيا ام سوريا ام عربيا، يمكن العودة الى الدولة، ولكن لا يجوز في أي شكل القيام بردود فعل على مستوى العمال السوريين والانتقام منهم. هذا امر غير مقبول، وسبق ان اطلق رئيس الحزب اكثر من تصريح واكثر من نداء واكثر من تنبيه وتحذير في هذ الاتجاه، يجب ان نلتزمها جميعا".

وعن كيفية مواجهة هذا المسلسل الارهابي، في ظل الوضع الدستوري القائم من تعطيل للمؤسسات الدستورية، وعما يرغب بقوله لقوى المعارضة، قال: "سبق ان قلنا، والآن قلت ان الذين تأخروا عن اتخاذ موقف، هذه حالة تستهدف الجميع، وعندما عقد وليد بك اول مؤتمر صحافي له وتحدث عن فك الاعتصام، اعتقد انه وجه رسالة كبيرة ولم يكن يتحدث بشماتة، كما قال وكما حرص على القول، وكان يعتبر ان هذه فرصة للوقوف الى جانب الجيش لاتخاذ مبادرة كبرى تفتح باب التواصل الذي بدأه مع دولة الرئيس نبيه بري، ومن خلاله كما طلب اليه ان يبلغ السيد حسن نصرالله بمواقف معينة اعلنها. اعتقد اننا امام فرصة. اذا كان كل هذا المسلسل لا يدفع الناس الى اتخاذ موقف في مستوى الحدث الذي يجري، فهذا يعني اننا ذاهبون الى مشكلة كبيرة في البلد سيتحمل مسؤوليتها من هو مصر على هذه المواقف على مستوى المعارضة في لبنان".

"رئيس الجمهورية غير موجود سياسيا"

وردا على سؤال عن مبادرة رئيس الجمهورية بالدعوة لاجتماع مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب، قال: "رئيس الجمهورية غير موجود في الحياة السياسية اللبنانية، انما هو موجود في بعبدا على كرسي يعلم الجميع كيف هو موجود عليها. ماذا طرح رئيس الجمهورية؟ اللافت والمضحك المبكي في الوقت ذاته انه، كما قال، يرصد ردود الفعل على هذه المبادرة، وكأن كل العالم اهتز لكلمة قالها اميل لحود في قصر بعبدا واطلق مبادرة سياسية ستكون موضع اهتمام على المستوى الدولي والعربي والمحلي. لا شيء. ماذا قال؟ لقد نقل مطالب المعارضة التي لم يقل البعض منها في موقع اساسي اي كلمة في ما يجري، ما قاله كان ملتبسا".

واضاف: "حكومة وحدة وطنية، تقول لهم حكومة وحدة وطنية، يقولون 19/11. حكومة الوحدة الوطنية نقاش سياسي وبرنامج سياسي واتفاق سياسي. يقولون لا وقت لدينا. حسنا، اذا لم يكن لدينا وقت. هناك الرئاسة، يقولون، اما ان نتفق على رئيس او لا رئيس. حسنا اذا اتفقنا على رئيس وتقولون لا وقت للاتفاق ولدينا خمسة اشهر، معنى ذلك اننا لن نتمكن من تشكيل حكومة ولن نتمكن من اقرار بيان وزاري قبل اشهر او سنة. ماذا يعني ذلك؟ الاستمرار في التعطيل والاستمرار في قتل الحياة في البلد على كل المستويات واقفال كل المؤسسات الدستورية واقفال كل الطرق اما الحلول الممكنة".

وتابع: "لا بد من نقاش سياسي حول المسائل الاساسية التي تنتج برنامجا سياسيا. ساعتئذ يسهل الاتفاق على حكومة وحدة وطنية وعلى رئيس وننطلق في مسيرة واحدة بعد ان نحسم كل القضايا الخلافية، والا سنذهب الى مناقشة هذه القضايا كما نناقشها اليوم، ونرى ردود الفعل عليها بالاجرام والارهاب على مستوى المناطق اللبنانية كافة". وهل كان ينتظر او يتوقع رسائل مفخخة جديدة، اعتبر ان "الذي قام بهذه الاعمال لا اعتقد انه اقفل الروزنامة والبرنامج وبالتالي سيغير رأيه"، وتمنى ان "تتوقف كل هذه الاعمال وكل هذا المسلسل"، مشيرا الى انه "امام ما يجري والتهديدات التي نراها وهذا الانقسام السياسي وهذا الموقف السياسي لبعض المعارضة في لبنان، طبعا يستمر هذا العمل انطلاقا من استغلال الفاعل لهذا المناخ السياسي".

وعما اذا كانت ثمة اجراءات لتعويض المتضررين ولتفعيل دور الهيئة العليا للاغاثة في هذا المجال، قال: "بالطبع، لقد اتصل الاستاذ اكرم شهيب بدولة الرئيس فؤاد السنيورة، كما تابعت بدوري مع دولة الرئيس، وثمة توجيهات واضحة للهيئة العليا للاغاثة، نأمل، وفي أسرع وقت ان يجري الكشف وان تبدأ عملية التعويض على الاضرار. ولن نقبل اي تأخير بأي شكل من الاشكال. وهذه مسؤولية الهيئة العليا للاغاثة، التي نطالبها ايضا، ومن هنا، بالاسراع في انجاز كل هذه الملفات وتحمل المسؤولية".

وردا على مواطن طالبه بتوجيه وسائل الاعلام نحو اتهام "فتح الاسلام" والتركيز على وضع الجيش في موقع المعتدى عليه، قال: "نحن اليوم نرفع شعارا في البلد هو اصرارنا على التنوع في لبنان. وهذا جزء من التنوع في البلد. نحن لدينا موقف سياسي نعبر عنه ونوضح الامور ونقف ضد هذا التوجه، ولكن سقف تعاطينا مع هذه المسألة عدم استهداف اية وسيلة اعلامية واي اعلامي لاية مؤسسة انتمى. لدينا رأينا ولدينا منطقنا القوي وامكاناتنا وفي امكاننا التعبير عن رأينا وثمة قوانين ومؤسسات، ولكن ارجوكم، لقد كررنا هذ الامر مرارا. وانا اقول ان هذا الامر يشكل ادانة لنا كحزب كمال جنبلاط، وكرجال نتحدث على شاشات التلفزة عن الحرية والتنوع والديموقراطية. واذا كان ثمة من يخالفنا الرأي، فنحن نعلم كيف نواجهه، ولكن اتمنى الا نتورط مرة ثانية باستهداف اي صحافي او حامل رأي معارض لرأينا. وكما ترون كل وسائل الاعلام تدخل منزل الرئيس وليد جنبلاط ومنازلنا، حتى وان كانت في المساء تنتقدنا وتشتم وتذهب في مواقفها السياسية الى اماكن بعيدة، ولكن يبقى علينا ان نعكس اقتناعاتنا تماما وان نحترم حرية الآخر. واذا تجاوز الآخر حدوده، فلدينا وسائلنا بالاعلام والكلمة بالرد. ولنمنع ايا كان من استدراجنا الى عمل ينعكس علينا سلبا".

النائب شهيب

وقال النائب شهيب: "لقد تحدث معالي الوزير العريضي عنا جميعا، وهو المتابع منذ ساعة الانفجار حتى اليوم بحضوره بيننا لكل تفاصيل ما جرى وما يجري. واعتقد ان اهالي هذه البلدة وسكانها عبروا تعبيرا واضحا عن تمسكهم بالارض والشرعية وعن تمسك بالحكومة وبالخط السياسي الذي ننتمي اليه. وما هذه اللافتة المرفوعة اليوم "لن ينالوا منا، لن ينالوا" الا خير تعبير عما سيكون اي انفجار آخر في اي منطقة اخرى من هذا الجبل. باقون، مستمرون، صامدون في وجه المشروع الفتنة، ان كان في الشمال او في الجبل او في بيروت. لن ينالوا من هذا الجبل لن ينالوا، ولن ينالوا من هذا الوطن لن ينالوا".

واضاف: "اما بالنسبة الى الهيئة العليا للاغاثة، فقد التقيت وزملائي النواب أمس رئيس الحكومة واللواء يحيى رعد رئيس الهيئة العليا للاغاثة. وبالامس وصل الى عاليه الجيش اللبناني ودار الهندسة وبدأوا بكل ما هو مطلوب من اجل اتمام المسح في اقرب وقت. لكن الناس سبقوهم، وكما تلاحظون عاليه ورشة عمل كاملة، فالبلدية قامت بواجبها في الليلة نفسها وكذلك جمعية التجار والاهالي والمهم ان ننتهي من الكشف لانهاء التعويضات في اقرب وقت".

وعن توصيف البعض له بالنائب الموظف وتحميله تبعات بعض الاشكالات التي وقعت بعد الانفجار، قال: "انا افتخر بان اكون موظفا في الحزب التقدمي الاشتراكي، وافتخر ان اكون موظفا خدمة لهؤلاء الناس الذين ننتمي اليهم. والذي قال هذا الكلام لن نجيبه الا بسامحه الله".

وعن رسالته الى السياح اللبنانيين، قال: "عاليه تعود اليوم لاستكمال التحضيرات والدولة مهتمة بكل ما هو مطلوب منها على المستوى الامني، والبلدية بما لديها من قدرات وامكانات بخدمة هذا المواطن والهذا السائح وبخدمة ابناء البلدة كذلك. وبالتالي فان كل العوامل التي ستساعد على وقف اداة الشر ستكون متوافرة، ان شاء الله، وموسم الصيف مقبل على رغم ارادة الآخرين في تعطيله".

مراد

وتحدث مراد عن اجراءات المجلس البلدي في اطار مساعدة المدينة لتجاوز هذه الكارثة، فقال: "لقد حضرت لجنة لمسح الاضرار والتعويضات تأتي في ما بعد. الا ان الحديث ليس عن المال اليوم، ونحن ننتظر فقط ان تسلمنا القوى الامنية موقع الانفجار بعد انهاء معاينتها فيه والتحقيقات. ونعد الجميع انه من الآن وحتى عشرة ايام، لن يعلم المار من هنا بان ثمة انفجارا ارهابيا وقع في هذا المكان. وباذن الله، سنتعاون كمجلس بلدي مع الاهالي والمسؤولين السياسيين في المدينة للقضاء على مشهد الدمار الحاصل الآن، تماما كما انتفضت عاليه من تحت ركام الحرب وعادت عروس المصايف. وستعود عاليه عروس المصايف وينطلق موسم الاصطياف من اليوم وصاعدا. وبدءا من اليوم، بدأ الاصطياف في عاليه وجبل لبنان وكأن شيئا لم يحصل".

وكان الوزير العريضي قد التقى النائب شهيب في دارته في المدينة، في حضور مراد وضو وجرى بحث في المستجدات السياسية.

 

المجلس الكلداني أمل حسم موضوع "فتح الاسلام" بسرعة ورحب بقرارات الحكومة حماية المدنيين في مخيم البارد

وطنية - 25/5/2007 (متفرقات) عقد المجلس الأعلى للطائفة الكلدانية في لبنان اجتماعا استثنائيا في مقره، في مطرانية الكلدانية في الحازمية، وجرى عرض الأوضاع التي يمر فيها لبنان. بعد اللقاء، صدر عن المجلس بيان توجه فيه بالتعزية إلى قيادة الجيش ب"الشهداء الأبطال الذين سقطوا غدرا أو بالمواجهة العسكرية مع ما يسمى بعصابة فتح الاسلام"، متمنيا "الشفاء السريع للجرحى من أفراده وعناصر القوى الأمنية". وأيد "كل القرارات والخطوات المتخذة من الحكومة اللبنانية الشرعية والقوى العسكرية للتصدي الى الحال الارهابية التي أوجدها بعض الخارجين عن القانون من المجرمين في جزء عزيز من لبنان". كما رحب ب"الاجراءات المتخذة من الحكومة والجيش والقوى الأمنية لحماية المدنيين الفلسطينيين في مخيم نهر البارد". واعتبر "أن الفلسطينيين الموجودون في لبنان براء من المجموعة الارهابية التي خطفت شعاراتهم لأهدافها الارهابية، ولكن في الوقت نفسه نطلب من السلطة والمنظمات الفلسطينية إتخاذ كل الاجراءات اللازمة لإنهاء الظاهرة الغريبة المسماة فتح الاسلام والتعاون مع الحكومة اللبنانية لتحقيق هذا الهدف".

كذلك، عبر عن أمله في "إنهاء موضوع عصابة فتح الاسلام وحسمها بسرعة، حتى لا تجر الدولة الى حرب استنزاف ستكون نتائجها خطيرة على الكيان اللبناني".

وجدد تمسكه ب"وحدة لبنان وشعبه"، داعيا كل الأطراف السياسية الى "التوحد في وجه الأزمة التي يمر فيها لبنان ونسيان حال الموالات والمعاضرة في ممارسة الديموقراطية إن بالموالاة أو بالمعارضة".

 

النائب عيدو انتقد "تحريف الحقائق حول اهداف عملية الجيش وقوى الامن": السعودية كانت على الدوام في موقع تعزيز السلم الاهلي وتشجيع التلاقي

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) ادلى عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب وليد عيدو بتصريح قال فيه :" لا تنفك بعض ابواق السياسة والاعلام عن اطلاق حمم الاخبار المسمومة بحق الدولة وعمليات المطاردة التي ينفذها الجيش اللبناني ضد المجموعات الارهابية في مخيم نهر البارد. ومن المؤسف ان تعمل هذه الابواق على تحريف الحقائق واثارة موجات متتالية من الشكوك حول الاهداف الحقيقية لعملية الجيش والقوى الامنية، سواء من خلال الحديث المتكرر عن عدم التنسيق بين الاجهزة العسكرية المختصة، من خلال التركيز على جوانب اخرى تحاول تصوير ما يجري في البارد كما لو انه معركة بين الجيش اللبناني والشعب الفلسطيني".

اضاف :"لقد طالعتنا احدى هذه الابواق خلال الساعات الماضية بأخبار مسمومة جديدة تعمدت حشر اسم المملكة العربية السعودية، في معركة نهر البارد وبخ معلومة مفبركة عن اقتراح النائب سعد الحريري على المملكة، خيار الحسم العسكري في نهر البارد وموافقتها عليه وابداء استعدادها لاعادة اعمار المخيم".

وتابع :"ولن يكون لمثل هذا التذاكي المشبوه، ان ينال بالطبع من دور المملكة في دعم الدولة اللبنانية ومؤسساتها الشرعية، وهي التي كانت على الدوام في المكان الذي يعزز السلم الاهلي ويشجع اللبنانيين على التلاقي، ولم تلجأ الى اساليب الجهات المعروفة بتمويل تلك الابواق وحماتهم السياسيين على حساب الدولة ووحدتها ومؤسساتها الرسمية". وختم :"ان التغطية السياسية والاعلامية التي توفرها تلك الابواق لتنظيم "فتح الاسلام" باتت تصب في خانة الشراكة لهذا التنظيم في الهجمة الارهابية التي يتعرض لها لبنان، ولم يعد من المجدي بعد الان، التخفي وراء بعض الشعارات الوطنية والقومية، لاطلاق التهم وحملات التشكيك في اتجاه الدولة ومن يقف معها، وقد كان في طليعتهم مجلس جامعة الدول العربية، والسعودية في هذا المجال دولة شقيقة تقف الى جانب لبنان والدولة، ولن تكون كما يريدها البعض، وكما هو حال سواها من بعض الدول قاطرة لتعميم ثقافة الارهاب, وتهريب هذا الارهاب وايجاد مبررات لاستمراره وتفاقمه في ساحتنا الداخلية".

 

الشيخ قبلان دعا في خطبة الجمعة الى "تحصين الجيش بالوحدة الوطنية

وطنية - 25/5/2007 (سياسة) أدى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان صلاة الجمعة في مقر المجلس والقى خطبة اعتبر فيها ان "الدولة اذا بنيت على الفساد والغش والطمع لا قيمة لها ولا خير فيها فهي دولة كالملح تذوب بوصول الماء اليها". وقال: "لا نريد حكما جائرا نريد عدالة متساوية ولا نريد دولة نخرها الفساد والإفساد والنهب والرشوة، نريد دولة تساوي بين الجميع بين المعارضة والموالاة، فلماذا المواقف المتصلبة المتشنجة، علينا ان نسلك سلوك الائمة المنتجبين الصحابة السابقين والتابعين بإحسان، وعلينا ان نصوب المسار ونعدل بالقول والفعل ونبتعد عن كل الضغائن والأحقاد فماذا تنفع هذه الاحقاد، لقد كان الإمام علي صاحب حق ورفض أي اعتداء وقبل بأن يبتعد عن الحكم ليحافظ على بيضة المسلمين المتمثلة بالوحدة الإسلامية، فلماذا يتحرك بعض الناس بدون عقل ومنطق كأنهم سفينة تتلاطمها الأمواج العاتية فلينظروا للأمم الغابرة التي انقضى اجلها بفعل ظلمها وفسادها. ولماذا لا نتنازل ونحارب انفسنا ونتواضع لبعضنا البعض فالعمر قصير، فلنعش بكرامة وعدالة وإنصاف افضل من العيش الطويل بظلم واستئثار واستبداد، وبامكان كل فريق تشكيل عصابة ويوفر لها التمويل فلماذا لا نتفاهم مع بعضنا ونتعاون ونتحابب".

اضاف: "نعيش ذكرى عيد التحرير في 25 ايار في يوم نعتز به ونهنئ المجاهدين ونترحم على الشهداء ونتمنى للجرحى الشفاء، فهذا اليوم مبارك في تاريخ لبنان، فهو يوم مشهود له في أيام الهزائم والانكسار إذ تحدت فئة قليلة الجيش الذي لا يقهر فهزمته واندحر مخلفا الهزيمة والخيبة. لذلك علينا ان نتعلم من هذا الانتصار ولا نكون أسرى للمواقف المتشنجة والبغيضة، وعلينا ان نتفاهم ونبتعد عن كل المشاكل فلماذا نضيع الحق دائما في لبنان ونضعه على الطليان، فلنتحقق ونثبت وندافع عن الحق، لماذا الاعتداء على الجيش اللبناني الذي لم يقصر مع الناس وحمل دمه على كفه فهو يعيش حالة استنفار وتحرك دائم في كل اتجاه لحفظ الامن ومنع التجاوز، فلماذا يضرب هذا الجيش ويعتدى على عناصره فهو من إخواننا في الوطن والدين ومواقف هذا الجيش مباركة ومشهود لها، وهو ضد العدو الذي يريد قهر لبنان وإذلاله، هذا الجيش هو الضمانة للبنان علينا ان نحفظ الجيش ونحميه فعناصره أولادنا وإخواننا قيادة وضباطا وعناصر، وعلينا ان نحفظ الجيش والقوى الأمنية فنصوب المسار، وندعم من يريد العمل لحماية لبنان علينا ان نحصن الجيش بالوحدة الوطنية ونضرب حوله سورا بشريا لحمايته فهو يدافع عن كل لبنان والساكنين فيه".

وتابع: "اوجه ندائي لاخواني الفلسطينيين لتذهب المنظمات الفلسطينية الى نهر البارد وتتفاهم مع هؤلاء الناس فتضع حدا لهم وتمنعهم من مقاومة الجيش وضربه ونحن نرفض دخول الجيش للمخيمات لان الامر ليس سهلا، ولكن نطالب المنظمات الفلسطينية بدخول مخيم نهر البارد لتتولى أمنه وتمنع التجاوز والخروج عن النظام والقانون وأطالبهم بإلحاح ان يتحركوا ليضعوا حدا لهذه الفتنة فيوقفوا النار ويكونوا مع إخوانهم اللبنانيين، فالشعب الفلسطيني اخ للشعب اللبناني الذين عاشوا معهم اكثر من خمسين عاما اخوة واحبة، نحن لا نريد دولة ضد دولتنا نريد ان يكون الشعب الفلسطيني واللبناني محكوما للنظام والقانون اللبناني.لا نريد الظلم لأحد ونرفض الظلم والاعتداء لذلك نطالب الفصائل الفلسطينية بالتحرك لإخماد النار واطفائها، نحن معكم في تحرير فلسطين وحق العودة ونحن معكم في الوحدة الفلسطينية ولا يجوز أبدا ان نعيش التوترات والخلافات بين حماس وفتح على مرأى إسرائيل التي تسعى لضرب الفلسطينيين، لا نريد انفلات الوضع، نخاطب الفلسطينيين بحق دماء الشهداء الذين سقطوا في فلسطين وخارجها ان يهبوا هبة رجل واحد ويضعوا حدا للانفلات داخل المخيمات، فنحن معكم في محاربتكم لاسرائيل ولسنا معكم في حربكم ضد الجيش اللبناني لان هذا الجيش اهل لكم وإخوانكم، وارفض بكل الصور الاحتكاك بالجيش اللبناني ونرفض ان تعتدي القوى الأمنية على الفلسطينيين لأنهم شريحة من اهلنا وأخوتنا وبني قومنا لذلك يجب ضبط الامور والتعاطي بحكمة وروية وأخلاق".

واردف: "ايها اللبنانيون والفلسطينيون احذروا المؤامرة نحن نعلم الكثير ولكن لا نريد ان نتكلم لقد فشلت المؤامرة في بث الفتنة بين الشيعة والسنة وفي بث الخلاف الشيعي - الشيعي والخلاف بين المسلم والمسيحي وهي فشلت اليوم في بث الفتنة السنية - السنية فالمؤامرة لن تنجح لان الشعب اللبناني اصبح واعيا ولن ينجر خلف المشاكل والفتن وليعلم الجميع أنهم خاسرون من هذه الفتنة التي لن يربح منها احد. ونطالب الدولة بأن تصغي الى صوت العقلاء وأصحاب الضمير وتشكل حكومة الوحدة الوطنية حتى ينسحب المعتصمون من الساحات، وليتنازل اللبنانيون لبعضهم وليتفاهموا لان الشعب اللبناني يدفع ثمن خلافاتهم".

وبارك الشيخ قبلان بدء عملية إعمار ما هدمه العدوان الإسرائيلي مطالبا "بإقامة القرى والمدن والأحياء المشتركة من مختلف الطوائف والمناطق حتى يترسخ العيش المشترك". ودعا اللبنانيين الى "العودة الى الدين والأنبياء والأولياء الصالحين وأهل البيت والصحابة الكرام لنتعلم منهم طريق الهدى".