المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الخميس 18 تشرين الأول 2007

إنجيل القدّيس لوقا .28-11:19

وبَينما هم يُصْغُونَ إِلى هذا الكَلام، أَضافَ إِلَيهِ مَثَلاً لِأَنَّه قَرُبَ مِن، أُورَشَليم، وكانوا يَظُنُّونَ أَنَّ مَلَكوتَ اللهِ يوشِكُ أَن يَظهَرَ في ذلكَ الحين، قال: ذَهَبَ رَجُلٌ شَريفُ النَّسَبِ إِلى بَلَدٍ بَعيد، لِيَحصُلَ على المُلْكِ ثُمَّ يَعود. فدَعا عَشرَةَ خُدَّامٍ له، وأَعْطاهم عَشرَةَ أَمْناء وقالَ لهم: تاجِروا بها إِلى أَن أَعود. وكانَ أَهلُ بَلَدِه يُبغِضونَه، فأَرسَلوا وَفْداً في إِثرِه يَقولون: لا نُريدُ هذا مَلِكاً علَينا. فلمَّا رجَعَ بَعدَ ما حصَلَ على الـمُلْك أَمَرَ بِأن يُدعىْ هؤلاءِ الخَدَمُ الَّذينَ أَعْطاهُمُ المال، لِيَعلَمَ ما بَلَغَ مَكسِبُ كُلٍّ مِنهُم. فمَثَلَ الأَوَّلُ أَمامَه وقال: يا مَولاي، رَبِحَ مَناكَ عَشَرَةَ أَمْناء. فقالَ له: أَحسَنتَ أَيُّها الخادمُ الصَّالِح، كُنتَ أَميناً على القَليل، فَلْيَكُنْ لكَ السُّلطانُ على عَشْرِ مُدُن. وجاءَ الثَّاني فقال: يا مَولاي، رَبِحَ مَناكَ خَمسَةَ أَمْناء. فقالَ لِهذا أَيضاً: وأَنتَ كُنْ على خَمسِ مُدُن. وجاءَ الآخَرُ فقال: يا مَولاي، هُوذا مَناكَ قد حَفِظتُه في مِنْديل لأَنِّي خِفتُكَ، فأَنتَ رَجُلٌ شَديد، تَأخُذُ ما لم تَستَودِعْ وتَحصُدُ ما لم تَزرَع. فقالَ له: بكَلامِ فَمِكَ أَدينُكَ أَيُّها الخادِمُ الشِّرِّير! عَرَفَتني رَجُلاً شَديداً، آخُذُ ما لم أَستَودِعْ وأَحصُدُ ما لم أزرَع، فلِماذا لم تَضَعْ مالي في بَعضِ المَصارِف؟ وكُنتُ في عَودَتي أَستَرِدُّه مع الفائِدة. ثُمَّ قالَ لِلحاضِرين: خُذوا مِنه المَنا وأَعْطوه صاحِبَ الأَمْناءِ العَشَرَة. فقالوا له: يا مَولانا، عِندَه عَشَرَةُ أَمْناء. أَقولُ لكم: كُلُّ مَن كانَ له شَيءٌ، يُعْطى. ومَن لَيسَ لهُ شيء يُنتَزَعُ مِنه حتَّى الَّذي له. أَمَّا أَعدائي أُولِئكَ الَّذينَ لم يُريدوني مَلِكاً علَيهم، فأتوا بِهِم إِلى هُنا، وَاضرِبوا أَعناقَهم أَمامي. قالَ هذا ثُمَّ تَقَدَّمَ صاعِداً إِلى أُورَشَليم.

 

ماذا نفعل (بالرؤوس الحامية) التي لا تصدِّق الكارثة إلاّ عند وقوعها?

كتب المحلل السياسي:الأنوار

هل توجد في السياسة طرق مقفلة? وهل هناك مآزق? وهل إنتخابات رئاسة الجمهورية في لبنان وصلت إلى حائط مسدود وهل سنكون في الرابع والعشرين من تشرين الثاني أمام الفراغ في قصر بعبدا? ظاهرياً، تبدو الأمور هكذا، ولكن إذا دقَّقنا أكثر في التفاصيل، فإن الصُّورة مغايرة، فكل التحركات التي تجري، لا تتم من فراغ: فهناك رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط في نيويورك وقبله زارها رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري الذي التقى الرئيس الأميركي جورج بوش ثم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس، وبعدها نقل الحريري معه الملف اللبناني إلى الرياض. هذا في الحركة الخارجيَّة، فماذا عن الحركة الداخليَّة? مبادرة بكركي مستمرة من خلال محاولة جديدة لجمع الأقطاب الموارنة الأربعة العماد ميشال عون والرئيس أمين الجميل والدكتور سمير جعجع والوزير السابق سليمان فرنجيه، ويؤمل أن تُعطي هذه المحاولة الثانية نتيجةً أفضل من المحاولة الأولى.

على خطٍّ موازٍ تتحرك (مبادرة التلاقي) بين الرَّئيس نبيه بري والنَّائب سعد الحريري.

بإزاء كل هذه المساعي والإتصالات، هل يستمر القول إننا سنصل إلى المأزق أو إلى الحائط المسدود?

إذا كانت كلّ هذه المحاولات لن تؤتي ثمارها، فإن لا شيء في الدنيا يمكن أن يُفكِّك العُقد ويوصلنا الى إنتخابات رئاسيَّة، فما العمل في هذه الحال?

هل يجب أن تصل الأمور الى خواتيمها السيِّئة? في هذه الحالة سيدرك الجميع أن الخسارة لن تصيب شخصاً واحداً ولا جهة واحدة ولا فئة واحدة، بل إنها ستحل بالجميع:

من الرئاسات إلى السلطات إلى الإدارة إلى القوى والأحزاب، وخصوصاً النَّقد اللبناني والإقتصاد اللبناني ومعيشة اللبنانيين، وبعد أن يشعر الجميع بحجم الخسارة (قد) تتحقق الصحوة وندرِك جميعاً أهمية أن تجري انتخابات رئاسة الجمهورية وأن يكون هناك رئيس يُعيد إحياء المؤسسات بعد كل الذي حلَّ بها من ترهُّل وإهتراء في الأعوام التسعة الأخيرة من عهدٍ أقنعنا بقيام دولة القانون والمؤسسات ثم ها نحن نكتشف انه عهد ترعرع فيه الارهاب على جميع أشكاله وإنتماءاته.

لكن ما يؤسَف له أشدّ الأسف أن لا تتحقق هذه الصحوة إلاّ بعد الخراب، فهل يجوز أن يدور هذا الخراب دورة كاملة ومدمِّرة حتى يكتشف الجميع أنه كان بالإمكان تفاديه?

إنها شهور ثلاثة صعبة، ونقولها من الآن انه يمكن تفاديها، ولكن ماذا نفعل (بالرؤوس الحامية) التي لا تُصدِّق الكارثة إلاّ عند وقوعها?

إنه التاريخ يُعيد نفسه حين تكرر الشخصيَّات نفسها

 

خريف رايس والرئاسة : نصف قرار أميركي
رفيق خوري

لبنان لا يزال في موقعه على سلّم الاهتمامات الأميركية. لكن بيروت لم تعد بين المحطات التي تتوقف فيها وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس خلال زياراتها المتكررة الى الشرق الأوسط. والسبب ليس فقط تركيز الجهود على اجتماع الخريف الدولي في أنابوليس بل أيضاً ان الدكتورة رايس لا تستطيع، وإن كانت تريد، فعل شيء في بيروت للوضع اللبناني. وهو وضع مريض محلياً ومصاب باشتراكات إقليمية ودولية. فضلاً عن أن توقفها في بيروت صار يحرج أصدقاءها ويزيد الأمور تعقيداً على المستوى المحلي كما على المستوى الإقليمي. وإذا كانت أبواب البيت الأبيض مفتوحة أمام شخصيات من الأكثرية النيابية عشية الاستحقاق الرئاسي، فإن الطريق الى انتخاب رئيس في ساحة النجمة مملوء بحواجز من النوع الذي تصعب إزالته إلا بصفقة ترضي الجميع أو بانفجار يخيف الجميع. ذلك أن الاستحقاق الرئاسي لا يزال أولوية أميركية وأوروبية وعربية، على الرغم من إعطاء الرئيس جورج بوش ما سمّته رايس (الأولوية القصوى) لتحريك المسار الفلسطيني - الاسرائيلي. لكن المشكلة أن القرار الأميركي لا يزال نصف قرار. إذ الواضح هو ما لا تريده واشنطن، والغامض هو ما تريده. فالمؤكد والمعلن هو رفض مجيء رئيس محسوب على سوريا وإيران أو حتى متعاطف معهما. وما يخضع حالياً للدرس والمراجعة هو شخص الرئيس المطلوب إيصاله وظروف المرحلة التي تلي اختياره، وفحص البدائل كالعادة. وحين يكون القرار الأميركي موضع دراسة أو الموقف في حال ارتباك، فإن الإرباك يصيب المواقف المحلية والعربية والأوروبية. ولا أحد يتوقع أن تفعل دمشق وطهران ما تطلبه واشنطن الرافضة للحوار معهما. ولا شيء يوحي أن المساعي العربية والأوروبية قادرة على إحداث اختراق، سواء في المواقف المحلية أو في المواقف الإقليمية، حيث التصعيد هو (أمر اليوم) من الآن الى الأيام العشرة الأخيرة من المهلة الدستورية.

أكثر من ذلك، فإن اجتماع الخريف الدولي الذي قالت رايس إن الجولان ليس على جدول أعماله يضيف عنصراً جديداً الى الأزمة في لبنان. فضلاً عن أنه مرشح لأن يكون مجرد ديكور لمفاوضات صعبة على المسار الفلسطيني - الاسرائيلي، وإن أوحت رايس أنه سيكون (جدياً وجوهرياً). فما لم يفعله الرئيس بوش خلال سبع سنوات يصعب أن يفعله في السنة الثامنة والأخيرة من رئاسته. وما اشترى الوقت على مدى ثلاث سنوات تحت عنوان (رؤية بوش) سيشتريه حالياً تحت عنوان (وثيقة) المبادئ العامة المطاطة والغامضة والمفتقدة الى جدول زمني كما الى ضغط أميركي على اسرائيل.

والضائع في لبنان هو (النصاب الوطني)، بصرف النظر عن الخلاف على النصاب الدستوري في جلسة الانتخاب الرئاسي.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 17 تشرين الاول 2007

البيرق

تلقى مرجع كبير من جهة اقليمية فاعلة موقفا مهما جعله يتفاءل بحلول في ربع الساعة الاخير لقضية حساسة .

الشرق

نائب سابق اعاد ترتيب اوضاعه العائلية بعدما تلقى تحذيرا من وكلائه القانونيين باستحالة ادخال تعديل جذري على ملكية عقارية - مالية في عاصمة اوروبية .

نجل مرجع رسمي اعطى تفسيرا لسبب تخليه عن مؤسسة تجارية اختلف جذريا عن السبب الذي ردده مسؤول قريب منه .

نائب بارز قال في لقاء سياسي - حزبي ان بوسعه الاستمرار في تعقيد الانتخابات الرئاسية ومنع عقد جلسة انتخابية من الآن حتى نهاية ولاية المجلس النيابي .

البلد

جزم نائب في الأكثرية ان الرئيس بري في النهاية لم يمش في ترشيح احد ابرز اقطاب 8 آذار .

نوه العائدون الى الجبل بعقد مؤتمر للبطاركة في عين تراز كونه يشكل خطوة داعمة لعودة المسيحيين الى المنطقة وللعيش المشترك .

النهار

يرى بعض قوى المعارضة أن ثمة تمايزاً بين قوى الموالاة، بينما يرى بعضها الآخر أن الأمر يندرج في سياق توزيع الأدوار.

قال مرجع سياسي في مجلس خاص: "ليتفقوا على برغشة ونحن معهم" المهم أن يتفقوا ويخلصونا؟!

أوضح الرئيس فؤاد السنيورة في رسالة الى الرئيس سليم الحص انه قال يوماً: "لن يرف لي جفن اذا لم أعد رئيساً للحكومة" وذلك بعدما ترددت العبارة في كثير من التصريحات بشكل مغلوط.

السفير

جرى اتصال للمرة الثانية في فترة وجيزة بين مرجعين كبيرين بعيداً عن الإعلام، واستمر الاتصال نحو ساعة كاملة.

نُشر إعلان في إحدى المجلات الأجنبية لحساب إحدى الوزارات اللبنانية، وبلغت كلمته ثمانين ألف يورو.

قرّر مرجع سابق العودة إلى لبنان مطلع السنة المقبلة، ومزاولة نشاطه السياسي من جديد في منطقة قريبة من بيروت.

المستقبل

علم ان اتصالات تجرى بين لبنان والامم المتحدة بشأن افتتاح مكتب للمدعي العام الدولي في بيروت تبقى بعيدة عن الاضواء لمقتضيات السلامة الامنية.

اُنجزت المشاورات الدولية حول اسماء القضاة الدوليين الذين سيعينون في المحكمة الدولية وبات اعتمادهم جاهزاً في مرحلة ما قبل القرار الرسمي النهائي.

يشدد رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط اثناء لقاءاته في الولايات المتحدة على اهمية الحوار في موضوع سلاح المقاومة في اطار لبنان الواحد والجيش الواحد.

اللواء

فوجئ رئيس دولة أوروبية بطلب من دبلوماسيين غير عرب بعدم التعرُّض لدولة تثير اهتماماً في المنطقة

اقترح أحد أعضاء اللجنة الرباعية الذين اعتذروا عن عضويتها تعيين بديل له فيها سفير دولة كبرى، على صداقة مع المعارضة وراعيتيها الإقليميتين!

زار مرشح رئاسي بارز شخصية حزبية رفيعة، وجرى عرض البرنامج والتصور والضمانات في الإجتماع المطول

الأخبار

ذكر مصدر مطّلع أن الرئيس فؤاد السنيورة توافق مع قيادة الجيش اللبناني على ضرورة إنجاز كل الترتيبات التي تحول دون عودة أي من أبناء مخيم نهر البارد إلى الأبنية السكنية القائمة في منطقة الواجهة البحرية، وأن تكون ملفات الإعمار غير شاملة لهذه المنطقة، وأنه تم إبلاغ الجهات الفلسطينية المعنية بالأمر. وفسر مسؤول فلسطيني الأمر بأنه يعود إلى سبب أمني يهم الجيش بالنسبة للتماس مع البحر، وسبب تجاري يخص الحكومة لناحية عامل الاستثمار في المنطقة البحرية. واتهم المسؤول القادة اللبنانيين الرسميين بتحريض الأهالي على سكان المخيم والضغط لمنع عودتهم إليه في وقت قريب.

أثار قيام تيار أساسي في فريق 14 آذار في مدينة صيدا بتقديم مساعدات مالية إلى جمعيات أصولية لبنانية وفلسطينية تتّخذ من النشاطات الاجتماعية والإنسانية عنواناً لها، تساؤلات عدة عن الهدف الحقيقي من هذه المساعدات، التي تمّت وفقاً لأرقام مالية كبيرة، علماً أن هذا التيار أدرج مساعداته هذه تحت عنوان "عيدية" العيد وتبرعات وأموال زكاة.

نُقل عن مرجع حكومي استياؤه من إجراء عملية التبادل بين إسرائيل وحزب الله عبر الوسيط الدولي من دون أي دور للحكومة اللبنانية أو علمها. وردّت مصادر الأمم المتحدة بأن العملية تمّت بموجب القرار الذي أصدره الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في أعقاب صدور القرار الدولي 1701 وتكليفه وسيطاً دولياً سرياً متابعة المفاوضات بين الطرفين بعيداً عن الأضواء. وأضافت: لقد أبلغت القوات الدولية المراجع اللبنانية المختصة عبر مكتب الارتباط بين هذه القوات والجيش اللبناني في مقر قيادتها في الناقورة تفاصيل العملية قبل تنفيذها، مشددةً على السرية التامة التي تجري فيها مثل هذه العمليات في مناطق التوتر في كل أنحاء العالم.

دعا أحد أطراف الأكثرية من دعاة التوافق على رئيس جديد للجمهورية، إلى تأجيل الحوار المنوي استئنافه بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس كتلة نواب المستقبل النائب سعد الحريري بعد عطلة عيد الفطر إلى حين عودة رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط من نيويورك وواشنطن، وانتظار ما ستؤول إليه مبادرة بكركي حرصاً على أهمية الفرصة التي أتيحت من خلاله وحمايته من المطبات العاصفة التي يمكن أن تتسبّب بهما هاتان الزيارة والمبادرة.

ناقش مسؤول في تيار معارض جهات أمنية رسمية في المعايير المعتمدة لناحية فرز عناصر من قوى الأمن الداخلي، أو من جهاز أمن الدولة لمواكبة أو حماية الشخصيات السياسية، واتّهم المسؤول نفسه الجهات المعنيّة باعتماد الانتقائية بحجة أن الأعمال الإرهابية لا تستهدف حالياً إلّا القيادات في فريق 14 آذار، وبالتالي، فإن الخطر الذي يهدّد الآخرين لا يستوجب الإجراءات نفسها التي تتّخذ لحماية شخصيّات 14 آذار، وإن ذلك يتضمن تحديد عدد العناصر المكلّفين المواكبة أو أعمال الحراسة. لكنّ مصدراً رسمياً قال إن قوى الأمن تدرس كل حالة وفق اعتباراتها الخاصّة، وإن هناك عدداً غير قليل من العناصر الموجودين حالياً في خدمة قوى وشخصيات ومقارّ تعود إلى قوى في المعارضة.

 

جنبلاط اتهم "حزب الله" بإقامة علاقات مع اسرائيل على خلفية تبادل الاسرى

وكالات/إتهم رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط " حزب الله" بإقامة علاقات مع اسرائيل على خلفية عملية تبادل الاسرى بين الطرفين.

كلام جنبلاط جاء في معرض تعليقه من واشنطن على عملية تبادل الجثث والاسرى التي تمت منذ يومين حيث اعتبر ان هناك علاقة بين "حزب الله" واسرائيل وقال: " وكأن اسرائيل تقول ان ليس هناك من دولة لبنانية انما هناك دولة "حزب الله" وهذا أمر مؤسف ويثبّت حقيقة معينة ما، بأن هناك علاقة ما بين اسرائيل و"حزب الله". وتبلغ جنبلاط من أعضاء في الكونغرس الاميركي الذين ينتمون الى الحزبين الجمهوري والديموقراطي تأييدهم لسياسة الادارة الاميركية تجاه لبنان وخصوصا الدعم الذي تقدمه لقوى 14 آذار.

وعن عملية تصويت الكونغرس على قرار ادانة الجرائم التي حصلت في لبنان قال: هذا التصويت الجماعي تقريبا الذي حصل في الكونغرس يعطينا أمل أن ليس هناك أي خلاف جوهري ولا خلاف بين الديموقراطيين والجمهوريين حول ما يتعلق بلبنان واحترام سيادته واستقلاله والديموقراطية فيه، وهذا أمر مشجع.

والتقى جنبلاط رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس توم لانتوس وشدد أمامه على أهمية إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها محذرا من استمرار السياسة السورية تجاه لبنان والتي تحاول ضرب هذا الاستحقاق من خلال مواصلة الاغتيالات، وشرح كذلك واقع الوضع اللبناني الراهن في خلال لقاء مع أعضاء الكونغرس نظمه النائب نيك رحال وقد رد النائب جنبلاط على أسئلة النواب الاميركيين التي تركزت على مواضيع الانتخابات الرئاسية والاغتيالات والمحكمة الدولية ومكافحة الارهاب، وجدد اتهامه لسوريا بالعمل على تخريب لبنان متحدثا بشكل خاص عن موضوع "فتح الاسلام".

بدوره قال عضو الكونغرس نيك رحّال" نريد ان نرى رئيسا منتخبا وفقا للدستور اللبناني وأعتقد ان هذا هو شعور غالبية أعضاء الكونغرس وسنقوم بكل ما نستطيع من أجل دعم هذا التوجه ولكننا طبعا لا علاقة لنا باسم الرئيس المقبل وليس هذا هو دور الولايات المتحدة التي تعتبر ان دورها الاساس هو تسهيل الحوار والتفاوض اذا كان ضروريا ليأخذ المسار الديموقراطي مجراه في لبنان بعيدا عن أي تدخل.

والتقى جنبلاط كذلك عضو الكونغرس جون كيري وكان عرض للاوضاع اللبنانية وقد أكد كيري على أهمية تمسك اللبنانيين بسيادتهم واستقلالهم والعمل على تأمين الوفاق والوحدة الوطنية والتوصل الى انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية وأكد أنه يأتي إلى أميركا والعالم الحر من أجل الحرية والعدالة في لبنان ، لافتا الى ان المعارضة على المحك في الاسابيع الثلاثة المقبلة لناحية ما ستلجأ إليه. وقال: " الرسالة واضحة وهي ان تحترم المعارضة الاستحقاق الرئاسي وألا تعطل هذا الاستحقاق والحق الدستوري بانتخاب الرئيس وفـق الاصول الدستورية حتى لو وصلنا الى الانتخاب بالنصف زائدا واحدا، وعندما نقول معارضة نقول سوريا، فالمعارضة نلخصها بالذين يأتمرون بالامر السوري ولا أفرّق بين فلان وفلان.

ترحيل 11 من زوجات مسؤولي فتح الاسلام و20 طفلا الى سوريا

وكالات/تم صباح الاربعاء ترحيل غالبية زوجات مسؤولي مجموعة فتح الاسلام الاصولية المتطرفة من صيدا, كبرى مدن جنوب لبنان, الى سوريا كما اعلن الشيخ محمد الحاج الناطق باسم رابطة علماء فلسطين. وقال الحاج لوكالة فرانس برس "توجهت 11 سيدة من زوجات مسؤولي فتح الاسلام و20 طفلا من مسجد الارقم في صيدا الى سوريا". واوضح الحاج "ان ست سيدات من بينهن زوجة شاكر العبسي, زعيم المجموعة, مع اربعة اطفال ما زالوا في المسجد" ويريدون التوجه الى الاردن. واضاف "تتابع الرابطة مصيرهن لانجاز كافة الترتيبات القانونية والادارية". وتم نقل النساء باشراف مندوب اللجنة الدولية للصليب الاحمر في جنوب لبنان رياض دبوق الذي اكد لوكالة فرانس برس ان المنظمة الدولية "تابعت اوضاعهن الصحية منذ لجوئهن الى المسجد" في 24 آب/الماضي.

وافاد مراسل فرانس برس ان سيارة اسعاف تابعة للصليب الاحمر اللبناني نقلت طفلا في الرابعة من عمره وهو "مصاب بالسرطان" وفق الحاج. من ابرز المرحلات صفاء ابو النصر زوجة الملقب ابو سليم طه الناطق باسم المجموعة ومعها ثلاثة اولاد. وكانت رابطة علماء فسطين قد قادت وساطة ناجحة اسفرت عن اجلاء اسر المسلحين وهم اخر المدنيين الذين غادروا مخيم نهر البارد اللاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان قبل المعارك الاخيرة التي ادت الى سقوطه بيد الجيش في 2 ايلول/سبتمبر. يذكر بان اللبنانيات او الفلسطينيات اللبنانيات عدن فورا الى عائلاتهن وبقيت السوريات او الفلسطينيات السوريات او الاردنيات في مسجد الارقم ينتظرن ترتيب مسالة مغادرتهن مع السلطات المختصة. من ناحيته افاد مراسل فرانس برس ان عناصر من الامن العام اللبناني قامت بالتدقيق بلوائح الاسماء التي سمح لها بالدخول الى دمشق ونقلتهم في باص تابع لها باتجاه الحدود مع سوريا. يذكر بان القضاء اللبناني اصدر مذكرة توقيف غيابية في حق العبسي الذي نجح بالفرار بعد معلومات اولية عن مقتله ثم معلومات متضاربة عن تاريخ فراره من المخيم. واسفرت المواجهات مع الجيش التي استمرت اكثر من ثلاثة اشهر عن مقتل نحو 400 شخص من بينهم 168 عسكريا.

 

فيلتمان تمنى انتخاب رئيس تماشيا مع القرار 1559 وأكد ان التزام بلاده بلبنان وشعبه غير قابل للتفاوض

وكالات/اكد السفير الاميركي في لبنان جيفري فيلتمان ان التزام بلاده بلبنان وشعبه ثابت وغير قابل للتفاوض، متمنيا انتخاب رئيس جديد تماشيا مع القرار 1559 ويحزم بدوره القرارات الدولية. استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة السفير فيلتمان وعرض معه للتطورات الراهنة في حضور النائب علي بزي ومسؤول العلاقات الخارجية في حركة "امل" علي حمدان. وبعد اللقاء ادلى السفير الاميركي بالتصريح الآتي: لقد كان نقاشنا اليوم مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ممتازا كما دائما. وبالنيابة عن حكومتي لقد اغتنمت هذه المناسبة لأتمنى لدولته ولمجتمعه ان يكونوا قد تنعموا ببركة عيد الفطر.

بالطبع بحثنا في التطورات الاقليمية والمحلية. وحول الانتخابات الرئاسية المقبلة في لبنان قلت للرئيس بري ان سياستنا بسيطة وواضحة وإن الولايات المتحدة ستدعم رئيسا ينتخب بحرية من دن تهديد او تدخل او تخويف من اي قوة اقليمية او دولية وبواسطة اعضاء البرلمان اللبناني ووفقا للدستور. وتماشيا مع قرار مجلس الامن 1559، لدينا ملء الثقة ان اعضاء مجلس النواب اللبناني سينتخبون رئيسا ملتزما بديموقراطية لبنان ووحدته واستقلاله، ويحترم القرارات الدولية ويكون مقبولا على نطاق واسع من اللبنانيين.

كما قلت للرئيس بري، ان الولايات المتحدة تعتقد بثبات ان اختيار الرئيس المقبل للبنان ينتمي حصرا الى النواب الذين تم انتخابهم والذين يخضعون للمساءلة من الشعب اللبناني. ونظرا لاهمية موقع الرئاسة في الصيغة اللبنانية الفريدة في تشارك السلطة ولدور المجتمع المسيحي في لبنان، نأمل في ان جميع اعضاء البرلمان سيأخذون في الاعتبار نداءات القادة الروحيين والسياسيين الذين اكدوا على اهمية حضور الجلسة البرلمانية لانتخاب الرئيس. ولا يمكننا ان نتصور مسؤولية تلقى على اكتاف النواب اسمى من ضمان ان يكون لدى لبنان رئيس جديد منتخب ضمن المهلة الدستورية.

كما قلت مرات عدة ان لدى الولايات المتحدة التزاما ثابتا ودائما وغير قابل للتفاوض بشعب لبنان. وقلت لدولة الرئيس اليوم ان الولايات المتحدة تتطلع قدما للانضمام الى سائر اصدقاء لبنان على الصعيد الاقليمي والدولي في دعم الرئيس الجديد والعمل معه والحكومة الجديدة في بناء لبنان قوي ومتحد ومزدهر.

واستقبل الرئيس بري بعد الظهر السفير المصري في لبنان احمد البديوي في حضور النائب بزي وحمدان.

بعد اللقاء قال السفير المصري: استمعت الى تقويم الرئيس بري لتطور المشاورات الرامية لبناء توافق حول الرئيس الجديد، واتفقت آراؤنا بأن الاستحقاق الرئاسي يشكل مدخلا ضروريا للخروج من الازمة في لبنان، وينبغي ان يتم انتخاب الرئيس الجديد بأكبر قدر من التوافق بين اللبنانيين بحيث يكون انتخابه بداية للخروج من الازمة وليس بداية لمرحلة جديدة للأزمة. اضاف: الموقف المصري من الانتخابات الرئاسية ان اسم المرشح مسألة تخص الشعب اللبناني ولا يحق التدخل فيها، ولكن ما يعنينا نحن كدولة شقيقة ان يتم احترام قدسية موعد الاستحقاق الرئاسي وأن تكون الاولوية لانتخاب رئيس يحظى بأكبر قدر من الاجماع بين اللبنانيين والتوافق. وكان الرئيس بري استقبل قبل الظهر سفير الاتحاد الاوروبي في لبنان باتريك رولان في حضور حمدان وعرض معه التطورات الراهنة.

ولم يشأ السفير رولان الادلاء بأي تصريح. من جهة اخرى تلقى الرئيس بري اتصالا من الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عمرو موسى وعرض مهعه تطورات الاوضاع في لبنان والمنطقة، ومؤتمر الخريف للسلام.

 

الرئيس الاسعد حذر "الشعب اللبناني من الخلاف على شخص الرئيس العتيد":

اجراء الانتخاب بدون توفر الثلثين خروج على نص الدستور وتجاوز للمنطق

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) حذر رئيس الحزب الديموقراطي الاشتراكي, الرئيس كامل الاسعد، في تصريح اليوم، "الشعب اللبناني، بوجوب الحذر من الخلاف على شخص الرئيس العتيد, لان هذا الخلاف قد يؤدي الى انقسام نهائي ربما, بين الشعب. ولكن هذا الخطر لا يحول دون وجوب توفر الكفاءات والمؤهلات المطلوبة بشخص الرئيس العتيد, والتي تجعله قادرا ان يكون حاكما وحكما في آن معا في هذه المرحلة الخطيرة والدقيقة التي يمر بها لبنان والعالم العربي".

اضاف: "كما اننا نحذر من اجراء الانتخاب دون توفر ثلثي اعضاء المجلس النيابي، لان ذلك ليس فقط خروجا على نص الدستور، بل هو يشكل ايضا تجاوزا لاولى معطيات المنطق, اذ ان عدم توفر ثلثي اعضاء المجلس يحول اصلا دون انعقاد الجلسة وبالتالي دون انتخاب رئيس للجمهورية".

 

حزب الله" علق على إقرار مشروع قانون في الكونغرس حول انتخابات الرئاسة: يشكل حلقة في سلسلة التدخلات الاميركية الوقحة والمنحازة في الشأن اللبناني

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) علق "حزب الله" في بيان اليوم، على إقرار مشروع قانون في الكونغرس الاميركي حول انتخابات الرئاسة والتطورات الأمنية في لبنان، جاء فيه: "يشكل القانون الصادر عن الكونغرس الاميركي بشأن لبنان بكل مضامينه السياسية حلقة في سلسلة التدخلات التي دأبت عليها الادارة الاميركية تغطية لكل تدخلاتها الوقحة والمنحازة بالشأن اللبناني بشكل غير مسبوق وتغطية لكل الجرائم التي ترتكبها بحق شعوب المنطقة في لبنان وفلسطين والعراق وغيرهم.

إننا إذ نرفض هذا القانون بكل مبرراته وأهدافه وبنتائجه المباشرة وغير المباشرة، فإننا نؤكد إدانتنا لكافة اشكال التدخل الاميركي في لبنان، ونعبر عن رفض الشعب اللبناني للوصاية الأجنبية الغربية أيا تكن مسمياتها أو أدواتها، وتوقه الى السيادة الحقيقية وحريته التامة وقراره الوطني المستقل".

 

البطاطا اللبنانية "ممنوعة" على السوق السورية وتصريف الانتاج السوري منها سبب اضافي الى الفحص المخبري

الساحلي لـ"المركزية": لجنة مشتركة من الوزارتين تتابع الموضوع للمعالجة

المركزية - لا تزال ازمة دخول البطاطا اللبنانية الى السوق السورية معلقة على حبال المفاوضات الجارية بين وزارتي الزراعة في البلدين والتي افضت في الفترة الاخيرة الى السماح بدخول شاحنات الترانزيت ومنعه على الانتاج اللبناني الى الداخل السوري.

وإذ عزت مصادر مطلعة لـ"المركزية" اسباب المنع الى "نيات مبيتة لدى المزارعين السوريين دفعتهم الى الشكوى من البطاطا اللبنانية لدى وزارة الوصاية في سوريا بهدف تصريف الانتاج السوري من هذا المنتوج وتجنب منافسة البطاطا اللبنانية له، الأمر الذي فتح الباب امام عمليات التهريب"، افادت معلومات بأن وفدا من وزارة الزراعة اللبنانية سيتوجه الى سوريا في الساعات المقبلة للبحث في هذه المشكلة والتعجيل في ايجاد الحل المنشود.

الساحلي: وفي هذا السياق، كشف وزير الزراعة المستقيل طلال الساحلي لـ"المركزية" عن تأليف لجنة مشتركة من وزارتي الزراعة في البلدين للبحث في امكان التوصل الى حل لهذه الازمة، وأكد ان "التنسيق جارٍ بمستوى ممتاز بين الوزارتين خصوصا وأنه افضى الى فتح الحدود اللبنانية - السورية امام شاحنات الترانزيت". اضاف: وفي ما يتعلق بموضوع ادخال البطاطا اللبنانية الى السوق السورية، فقد اتفقنا على تأليف لجنة مشتركة لمعالجة هذا الامر.

وعما اذا كان سيزور سوريا لمعالجة هذه الازمة، قال الساحلي: كل شيء وارد اذا لزم الامر، واذا قضت مصلحة المزارعين اللبنانيين بضرورة القيام بذلك فلا مشكلة لدينا على الاطلاق. وعما تردد عن زيارة سيقوم بها وفد لبناني لدمشق قريبا لايجاد الحل، قال: في الوقت الراهن هناك لجنة مشتركة لبنانية - سورية تم تشكيلها في هذا الشأن، وهذه اللجنة تجتمع إما في لبنان او في سوريا، والجانب اللبناني فيها يشكل الوفد الفني والتقني في هذا الموضوع. وعما اذا كان يتوقع حل الازمة قريبا، قال: ننتظر التقرير الذي سيخرج به اجتماع اللجنة المشتركة، وفي ضوئه تتقرر الخطوات اللاحقة. وعزا الساحلي سبب منع الجانب السوري إدخال البطاطا اللبنانية الى أراضيه الى "مشكلات تتعلق باحتمال اصابة الانتاج اللبناني من البطاطا بمرض "العفن البنّي" الذي على اساسه يقول الاخوة السوريون بوقف الاستيراد من لبنان حتى معالجة هذه المشكلة". وأوضح ردا على سؤال ان "الجانب السوري يستند في قراره الى التوصيف الدولي لسلامة الانتاج والذي أورد "إمكان" اصابة البطاطا اللبنانية بهذا المرض".

 

مذكرة "اللجنة الاسلامية - المسيحية للحوار" لمجلس البطاركة الكاثوليك: احترام الدستور وانتخاب الرئيس وفق قواعده منطلقان لصيانة الوحـدة

المركزية - لفتت اللجنة الوطنية الاسلامية المسيحية للحوار الى ان "احترام الدستور اللبناني وميثاق الوفاق الوطني وانتخاب رئيس جديد للجمهورية وفقا للآليات الدستورية هي المنطلقات الاساسية لصيانة الوحدة الوطنية والتأكيد على صدقية العيش المشترك في اطار الدولة الواحدة". قام اعضاء اللجنة الوطنية الاسلامية - المسيحية للحوار بزيارة المقر الصيفي لبطريركية الروم الكاثوليك في عين تراز حيث يعقد مجلس بطاركة الشرق الكاثوليك مؤتمره السابع عشر تحت عنوان "الوجود المسيحي في الشرق الاوسط، وطوبى للساعين الى السلام".

وقد ضم وفد اللجنة امينيها العامين حارس شهاب ومحمد السماك والاعضاء السادة: كميل منسى، عباس الحلبي، الدكتور علي الحسن، الدكتور ميشال عبس وجان سالمانيان، الذين حضروا احدى جلسات المؤتمر حيث كانت لهم مداخلات اكدوا فيها على "اهمية وأصالة الوجود المسيحي في هذه المنطقة التي هي مهد المسيحية، وعلى ضرورة الحفاظ عليه وتفعيله كي يتكامل مع الدور الاسلامي في حوار بنّاء وعمل مشترك يؤول الى دفع مشرقنا قدما على طريق التطور والحداثة".

كذلك ابلغوا المؤتمر "كبير تقديرهم للدور الذي تضطلع به المرجعيات الروحية التي تشكل صمام الامان في مواجهة الازمات المتعاقبة التي نمرّ بها"، وتمنوا لأعمال المؤتمر النجاح والتوفيق. وعرضوا في مداخلاتهم دقة وخطورة المرحلة على الصعيد اللبناني مشددين على ان يتم الاستحقاق الرئاسي في مواعيده الدستورية وأن يشكل مناسبة لجمع الشمل وتوحيد الكلمة والصف فيحافظ لبنان على رسالته الفريدة ويعود الى لعب دوره الرائد بين الامم. وقد قدمت اللجنة مذكرة الى المؤتمر ضمنتها رؤيتها في هذا المجال، وجاء فيها:

"اصحاب الغبطة والسيادة، تحية تقدير ومحبة واحترام، تجتمعون اليوم في وقت يمر فيه لبنان بمرحلة عصيبة ودقيقة من تاريخه الحديث. فلبنان الرسالة، وطن العيش المشترك ومنارة الإشعاع والنور، يتعرّض لاخطار تهدد كيانه ومستقبله، كما تهدد امن وسلامة المنطقة العربية واستقرارها.

لسنا في حاجة الى توصيف هذه الحالة ببعدَيها اللبناني المحلي والاقليمي العربي، كما اننا لسنا في حاجة الى تحديد مكامن الاخطار المحدقة بنا جميعا والتي بدأت تنهش في بنية الكيان اللبناني وتصدّع اركانه، فأنتم على علم بهذا الواقع الاليم. وقد سبق ان صدرت عنكم وعن كنائسكم الكريمة مواقف بنّاءة وجريئة تعكس مشاعر القلق مما يجري وما يُستدرج لبنان والمنطقة العربية اليه من فتن واضطرابات.

مع ذلك، فإننا بصفتنا التمثيلية للمرجعيات الروحية الاسلامية والمسيحية في لبنان، نود ان ننقل اليكم صرخة استغاثة عامة تعكس المنا المشترك، وتعبّر عن خوفنا المشترك. وتترجم املنا المشترك في قيامة لبنان الوحدة الوطنية والرسالة الانسانية، رغم كل الصعوبات والتحديات التي يواجهها.

اصحاب الغبطة والسيادة، بين ان ينير لبنان بصيغته المثالية في العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين الزوايا المعتمة في المنطقة حاملا مشعل ثقافة قبول الاختلافات واحترامها والعيش الواحد بين المختلفين من ابناء الوطن الواحد بمحبة واحترام، وبين ان يغشاه الظلام المنبعث من هذه الزوايا التي تروّج لثقافة نبذ الآخر ورفض احترام الاختلافات، دينية كانت او مذهبية او عرقية، بون شاسع.

ان العمل على صيانة الوحدة الوطنية في لبنان والتأكيد على صدقية العيش المشترك في اطار الدولة الواحدة والشرعية الواحدة، لا يدفع الاذى عن اللبنانيين وحدهم ولكنه يقطع الطريق امام محاولات تمزيق المنطقة العربية. وما من شك في ان ذلك يتطلب اولا احترام الدستور اللبناني وميثاق الوفاق الوطني الذي ارتضاه اللبنانيون في الطائف في عام 1989، كما يتطلب انتخاب رئيس جديد للجمهورية وفقا للآليات الدستورية يتحلى بالمواصفات التي تمكنه من ان يكون امينا على دور لبنان ورسالته، والمحافظة على سيادة الدولة اللبنانية واستقلالها وقرارها الحر، آملين في ان تجد المبادرة الاخيرة لغبطة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير طريقها الى الحل المنشود.

اصحاب الغبطة والسيادة، ان الهجرة التي تستنزف المجتمع اللبناني كله دخلت مرحلة خطيرة للغاية، صحيح انها تشمل كل العائلات اللبنانية، وكل المناطق اللبنانية، الا انها اشد ما تكون استنزافا وسط المسيحيين. ثم انها لا تقتصر على لبنان وحده، ولكنها تشمل دولاً عربية عديدة اخرى، وقد بلغت في فلسطين المحتلة، خصوصا في القدس، وكذلك في العراق تحديدا، مستويات تدعو الى القلق الشديد. وهو قلق ليس وقفا على المسيحيين وحدهم، ولكنه قلق عصر قلوب اشقائهم المسلمين ايضا. وبالتالي، فإن همّ هذه الهجرة بنتائجها السلبية على المجتمع اللبناني وعلى المجتمعات العربية الاخرى، هو همّ اسلامي بقدر ما هو همّ مسيحي. ومسؤولية العمل على استئصال اسبابه، هي مسؤولية اسلامية وطنية ايضا بقدر ما هي مسؤولية مسيحية وطنية. ومن اجل ذلك نناشدكم بذل اقصى جهد مع المراجع المعنية اللبنانية والعربية الدولية لرفع كابوس الفتنة الذي يشكل الخوف من تداعياتها احد اهم الاسباب التي تقف وراء هذه الظاهرة التي تهدد مجتمعاتنا الوطنية وتعرّض النسيج الوطني الواحد لخطر التمزق، لا سمح الله. ان اللجنة الوطنية الاسلامية - المسيحية للحوار انطلاقا من مسؤوليتها الوطنية وبصفتها التمثيلية للمرجعيات الروحية اللبنانية المسيحية والاسلامية، وهي صفة تعتز بها، تتطلع اليكم مع اللبنانيين المسلمين المسيحيين جميعا لاطلاق نداء المحبة والتآخي والعيش الوطني الواحد، آملين في ان يلقى نداءكم الروحي السامي ما يستحقه من تفهم ومن تجاوب. فالكلمة الطيبة كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء. وتقبلوا اصحاب الغبطة والسيادة كل تقديرنا ومحبتنا واحترامنا".

 

كتاب من لجنة الدفاع عن القضية الارمنية الى المؤتمر الارمني في اوروبا: دعوة الدول الى إجبار تركيا على الاعتراف بجريمة ابادة الأرمن ومصالحتهم

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) اعلن حزب الطاشناق، في بيان اليوم، انه "بمناسبة الذكرى العشرين لاعتراف البرلمان الأوروبي بالإبادة الجماعية الأرمنية، انعقد في بروكسيل المؤتمر الأرمني الثاني في أوروبا يومي 15 و 16 ت1، بمشاركة ممثلي المنظمات والهيئات السياسية والروحية الأرمنية في دول أوروبية وعدد من الدول الشرق أوسطية من ضمنها لبنان، اضافة الى نواب في البرلمان الأوروبي وعدد من السياسيين والأكاديميين ورجال الفكر الأرمن والأجانب. وبهذه المناسبة، أرسلت لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في لبنان كتابا إلى المشاركين في المؤتمر، جاء فيه:

"تدعو اللجنة كل المحافل الأوروبية إلى الإقرار علنا بالإبادة الأرمنية من اجل تثبيت العدالة وإحقاق الحق للشعب الأرمني والحد من كل محاولات الإنكار العلنية أو الضمنية من قبل تركيا ومواجهة كل محاولات إعادة النظر بأحقية القضية الأرمنية ومحاربة كل أشكال التمييز دينية كانت أم عرقية أم عنصرية، لأنه بفضل هذه المواقف الشجاعة تعود العدالة إلى الشعب الأرمني. فتركيا تواصل إتباع سياسة قمع الأقليات والحد من تطلعاتهم بتحديد هويتهم، كما أنها تستمر بمهمتها القذرة في تدمير معالم الإرث الثقافي والتراثي الأرمني. إن لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في لبنان تدعو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى وقف مفاوضات انضمام تركيا الناكرة لتاريخها وإجبارها على القيام بواجبها تجاه الذاكرة الإنسانية والاعتراف بجريمة الإبادة بحق الأرمن والانطلاق في طريق المصالحة مع الشعب الأرمني الذي لا يزال ضحية لسياسة تركيا العدائية. فتركيا مستمرة بمحاصرة أرمينيا وتضع شروطا سياسية لرفع الحصار في محاولة لإجبار أرمينيا على الانصياع لشروط أنقرة السياسية والتخلي عن متابعة القضية الأرمنية العادلة في المحافل الدولية والتضحية بحقها في تقرير المصير وهو حق غير قابل للجدل.

ندعو جميع الأفراد والجماعات والأفرقاء الناشطين في الحياة السياسية في أوروبا إلى تجاهل الابتزاز والضغوطات التركية وإدانة التهديدات التي تطلقها السلطات التركية بوجه الدول التي تبدي الشجاعة للاعتراف بالواقع التاريخي للابادة الأرمنية. يتوجب على تركيا الاعتراف بجريمتها وتحمل المسؤوليات المتوجبة عليها، والواجب الأخلاقي يحتم على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلق حالة من الوعي الجماعي لدى الرأي العام لديها لإحياء الذاكرة ومنع جرائم مماثلة قد تقترف بحق الإنسانية. ان لجنة الدفاع عن القضية الأرمنية في لبنان إذ تتمنى النجاح لأعمال هذا المؤتمر، تتوجه بالشكر والامتنان إلى كل الأفراد والجماعات والجمعيات والمنظمات والأحزاب السياسية الأوروبية التي ساهمت في الاعتراف بالإبادة الأرمنية والتي تستمر في النضال من اجل إعادة الحق للشعب الأرمني".

اهالي البداوي قطعوا الطريق الدولية ثم اعادوا فتحها بعد وعود بإخلاء مدارسهم من النازحين قبل الاحد المقبل

وطنية- 17/10/2007(أمن) قطع اهالي البداوي الطريق الدولية عند العاشرة الا ربعا مطالبين بإخلاء المدارس الرسمية من النازحين من مخيم نهر البارد.

وقد تدخلت عناصر من الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي واعادت فتح الطريق.

وأفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في منطقة البداوي عبد الكافي الصمد أن أهالي البداوي أعادوا فتح الطريق الدولية مجددا أمام حركة السير بعدما كانوا قد قطعوها لمدة نصف ساعة، وذلك بعد وعود تلقاها رئيس البلدية ماجد غمراوي من مسؤولين أمنيين وسياسيين تعهدوا فيها بإخلاء المدارس قبل يوم الاحد المقبل. وقد أكد الاهالي "أنهم سيقفلون الطريق مجددا في حال لم تخل المدارس وفق الاتفاق".

 

وزيرالخارجية التركي في بيروت الخميس لاجراء محادثات مع الرئيسين بري والسنيورة وصلوخ والنائب الحريري

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) يستهل وزير الخارجية التركي علي باباجان لقاءاته مع المسؤولين اللبنانيين، في زيارته الرسمية لبيروت التي يصل اليها مساء غد الخميس، صباح الجمعة بلقاء مع وزير الخارجية والمغتربين المستقيل فوزي صلوخ في قصر بسترس حيث يعقدان محادثات تتطرق الى الأوضاع في المنطقة ونتائج اللقاءات السورية-التركية. ومن المقرر ان يلتقي باباجان رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة وقادة لبنانيين آخرين ابرزهم النائب سعد الحريري. على ان يتوجه بعد ظهر اليوم نفسه الى الجنوب لتدشين خمسة مدارس في بلدة صريفا.

 

وفد الرابطات والمجالس المسيحية زارالنائب السابق عبيد

افرام :على اللبنانيين المبادرة لصنع توافقهم وحوارهم

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) زار وفد من الرابطات والمجالس اللبنانية المسيحية الوزير السابق جان عبيد في مكتبه في سن الفيل.

واثر اللقاء تحدث حبيب افرام, باسم الوفد وقال بحسب بيان للرابطة : "نحن نصر على ان اللبنانيين مسؤولون عن مصيرهم والمستقبل، وهم عليهم المبادرة الدائمة لصنع توافقهم وحوارهم لأنهم ادرى بشؤونهم من كل عواصم العالم، ونحن نفهم على بعضنا اكثر مما يفهمنا السفراء والقناصل والقوى الخارجية، ان الطريق بين قوات احزابنا وقياداتنا أقرب وأقصر منها الى عواصم العالم". اضاف :"من هنا، ندعو الى كسر الجليد القائم في الخطاب التخويني, فاذا كان نصف اللبنانيين عملاء لأميركا ونصفهم عملاء لايران وسوريا كما يدعي بعض الغلاة فعن أي وطن نتكلم وعن أي جمهورية؟".

 

رئيس "القوات اللبنانية" عرض مع سفيرة بريطانيا التطورات

فارس سعيد: من لا يريد بطرس حرب ونسيب لحود سيترحم عليهما

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) إستقبل رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" سمير جعجع النائب السابق فارس سعيد في معراب حيث عرض للأوضاع العامة ولا سيما الاستحقاق الرئاسي. وأشار سعيد بعد اللقاء الى "ان وجهة نظره متطابقة مع وجهة نظر القوات اللبنانية، وان زيارته اليوم تأتي بعد عودته من رحلة اوروبية". وقال: "ان الاستحقاق الرئاسي هو مفصل أساسي في حياة اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا الى جانب انه مشاركة للمسيحيين في عملية بناء الدولة"، معلنا أنه "تداول وجعجع في مبادرة البطريرك صفير والمبادرات الأخرى المطروحة بحيث كانت وجهتا نظرهما متشابهة". وردا على سؤال حول تأخير تشكيل لجنة الاتصال المسيحية لفت الى وجود وجهتي نظر مختلفتين: الاولى تقول بإمكانية ان تتساكن الدولة الشرعية اللبنانية مع "دولة حزب الله" وان مساكنة الأخيرة جنبا الى جنب مع الدولة الشرعية اللبنانية لا يعيق عملية بناء الدولة اللبنانية، فيما وجهة نظرنا كفريق 14 آذار لا تتناسب مع هذه النظرة، كوننا نرى ضرورة وجود دولة واحدة، شرعية واحدة، وقرار سياسي واحد داخل مجلس الوزراء مجتمعا، وسلاحا حصريا بأيدي الجيش اللبنانيو القوى الأمنية".

وإعتبر "أن الفريق الذي يفاوض عبر بكركي من المسيحيين او عبر الرئيس نبيه بري من مسلمين والذي لا يقبل النائب السابق نسيب لحود، الذي هو رمز من رموز الاعتدال المسيحي منذ مرحلة "قرنة شهوان" الى اليوم، كما انه لا يقبل بالنائب بطرس حرب الذي كان ولا يزال رمز من رموز الاعتدال، فربما سيتفاجأ بالاسماء وسيترحم على حرب ولحود".

وردا على سؤال نفى سعيد امكانية وجود بوادر للتوافق.

سفيرة بريطانيا

وكان جعجع قد التقى سفيرة بريطانيا فرنسيس ماري غاي التي بحثت معه آخر المستجدات على الساحتين اللبنانية والاقليمية.

 

النائب ونوس نفى ما نشرته وسائل اعلام عن تركه كتلة "المستقبل"

وطنية-17/10/2007(سياسة) صدر عن المكتب الإعلامي لعضو كتلة تيار المستقبل النيابية النائب بدر ونوس البيان التالي:"منذ فترة وبعض وسائل الإعلام تطالعنا بأخبار ملفقة وكاذبة ولا أساس لها من الصحة، تشير إلى انفصالي عن كتلة تيار المستقبل، وفي كل مرة كنت أنفي الخبر وأؤكد عدم صحته جملة وتفصيلا.

واليوم، وردني أن إحدى الصحف ، أكدت في خبر لها أنني تركت كتلة المستقبل والتحقت بالنائب مصطفى حسين، وعليه، وحرصا على الحقيقية ونفيا لأي خبر عار عن الصحة، إنني أؤكد أني ما زلت عضوا في كتلة تيار المستقبل النيابية، وبصفتي هذه، وكواحد من أبناء طرابلس ، إني ملتزم بكل ما تقرره الكتلة وبكل ما تشير إليه، لأن مصلحة الطائفة التي أمثلها تقتضي مني هذا الموقف الصلب والوطني. إنني إذا أؤكد وقوفي إلى جانب كل أهل المدينة مع كافة زملائي في الكتلة، أعتبر أن كل ما يذاع خلافا لذلك هو من باب التكهنات التي لا تمت إلى الواقع بصلة".

 

النائب شهيب علق على وصف الرئيس بري للنائب جنبلاط وجعجع ب"الملائكة: بالتأكيد ملائكة لأن في البلد شياطين وعلى الجميع "التلبنن" مثلهما

سنعطي فرصا للتوافق على رئيس ينفذ بنود الحوار وكل القرارات الدولية لكن في الأيام ال10 الأخيرة وبين الفراغ أو رئيس منتخب فإننا سننتخب رئيسا

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) رد عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب أكرم شهيب على اتهام الرئيس نبيه بري للنائب وليد جنبلاط وللدكتور سمير جعجع "بالسعي الى عرقلة الحلول المتوقعة واصفا اياهما ب"الملاكين" على كتفي رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري"، في حديث الى الموقع الإلكتروني com.nowlebanon.www، بالقول: "بالتأكيد انهما ملائكة لأن هناك في البلد شياطين. ملائكة لأنهما حريصان على الوطن وعلى سيادته ومؤسساته، حريصان على الا يكون تابعا لإيران وسوريا، حريصان على تطبيق القرارات الدولية وما اتفقنا عليه على طاولة الحوار واحترام الطائف، وحريصان على كيانية هذا الوطن. وبالتالي هما ملائحة لا شك في ذلك. انما هناك فريق آخر لا يؤمن بلبنان ولا بكيانه، ويعمل لصالح محور لا يريد لبنان الا ساحة، وبالتالي نأمل ان يصبح الجميع ملائكة وان يتلبننوا كما دائما يتحدثون". وردا على سؤال حول توقيت هجوم الرئيس بري على النائب جنبلاط والدكتور جعجع قبيل انعقاد لقائه المرتقب مع النائب سعد الحريري فور عودته الى لبنان، قال النائب شهيب: "نأمل ان ينضم (الرئيس) بري الى الملائكة ويصبح ملاكا لتستكمل الصورة ويتفق على رئيس ليس تابعا للمحور السوري -الايراني، رئيس لبناني يؤمن بما اتفقنا عليه على طاولة الحوار وينفذ القرارات الدولية منذ القرار 1559 الى القرار 1757. لا يمكن ل(الرئيس) بري ان يكون وسيطا مفاوضا وفريقا في الوقت نفسه".

وحول توقعاته عن جلسة انتخاب رئيس الجمهورية التي دعا الرئيس بري الثلاثاء المقبل ومدى امكان ان تتشابه مع جلسة 25 ايلول الماضي، أجاب النائب شهيب: "أعتقد ان المعطى السياسي لا يبشر بالخير بالوصول الى انعقاد الجلسة يوم الثلاثاء المقبل، خصوصا بعد كلام الرئيس السوري بشار الاسد الى صحيفة "الشروق" التونسية، وما صرح به رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد من تهديد ووعيد بعد لقائه (الرئيس) إميل لحود القابع في بعبدا. لا أعتقد انه نتيجة حوار بري - الحريري قد تم الوصول الى نقطة اتفاق على مسار للانتخابات الرئاسية رغم النوايا الطيبة. نحن كقوى 14 آذار واضحون في اللقاء الذي حصل في بكركي وفي اللقاءات مع الرئيس بري ومواقفنا السياسية المعلنة. فبالرغم من الهرطقة وما أشيع وقيل وما فسر زورا بموضوع الدستور، اننا سنعطي كل الفرص للحل وللاتصالات للتوافق حول الرئيس وليس اي رئيس بل وفق ما ذكرت سابقا. ولكن في الايام العشرة الاخيرة، بين الفراغ وبين رئيس منتخب سننتخب رئيسا للجمهورية". وعن مبادرة بكركي، قال: "عندما يتحدثون عن اجتماع مسيحي ضيق ربما رباعي ويعودون الى نغمة الحكومة الانتقالية ومنطق الاحادية و"أنا او لا احد"، ويسعون الى إعادة تعويم بعض الاشخاص، هذا هو التعطيل الحقيقي. الاجتماع الذي عقد على مرحلتين في بكركي فرض على البطريرك مواقف معينة من بعض الافرقاء، واعتقد انه لم يكن مقتنعا بذلك. لكن يجب ترك المجال لمحاولة البطريرك عبر دوره الجامع والوطني الكبير للتحرك بموازاة لقاءات بري-الحريري، مع التأكيد ان موقف البطريرك والمطارنة واضح وهو التشديد على اهمية الاستحقاق الرئاسي واجراء الانتخابات في موعدها".

ورفض النائب شهيب "التعليق على اتهامات النائب السابق ناصر قنديل للنائب جنبلاط بأنه يعمل عبر زيارته الى واشنطن على وضع اللمسات الاخيرة لتفجير سياسي يراد منه خلق المناخ المؤاتي لتبرير مخطط تعطيل الاستحقاق، معتبرا انه من الادوات الصغيرة التي لا يتوقف عندها".

رابطة الروم الكاثوليك: عدم انتخاب رئيس للجمهورية خيانة للوطن والدستور

وطنية - 17/10/2007(سياسة) عقد المجلس التنفيذي لرابطة الروم الكاثوليك اجتماعه الدوري برئاسة رئيس الرابطة مارون بو رجيلي وحضور الاعضاء، تم خلاله التداول بالاوضاع العامة والمستجدات الحاصلة لا سيما موضوع الاستحقاق الرئاسي ومبادرة البطريرك صفير.

ودعا المجلس في بيان اصدره "النواب جميعا الى المبادرة والتمسك بالعزيمة والارادة الحرة والاقدام على انجاز انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتفويت الفرصة امام المتربصين والطامحين الى تفتيت لبنان وضرب المؤسسات واولها رئاسة الجمهورية"، واعلن "رفضه انتقال صلاحيات رئاسة الجمهورية الضامنة للحضور المسيحي ووجودهم وتفاعلهم وبقائهم الى الحكومة تحت اية ظروف كانت". داعيا "القيادات السياسية الى الخروج من مواقفهم القاتمة والتوقف عن اخذ البلاد الى الفراق السياسي تحت عناوين وشعارات مختلفة، والترفع عن حساباتهم السياسية الضيقة". واعتبر المجلس التنفيذي "ان عدم انتخاب رئيس للجمهورية يعد خيانة للوطن وللدستور وللتركيبة الفريدة للنظام في لبنان، وضربا للحياة المشتركة بين الاديان والطوائف وجوهر استمرار الكيان". واعلن المجلس التنفيذي "تأييده لمبادرة غبطة البطريرك صفير والمطارنة الموارنة والمساعي الحثيثة لتحقيق التفاهم والتوحد على اتمام وانجاز انتخاب رئيس جديد للجمهورية في موعده الدستوري، والتي تتلاقى بمكان ما مع مبادرة الرئيس نبيه بري ودوره التوافقي من اجل تأمين وتحقيق الاستحقاق الرئاسي ضمن المهلة الدستورية تجنبا لعدم الوقوع في الفراغ وادخال البلاد في المجهول والخراب". ونوه المجلس "بانعقاد المؤتمر السابع عشر لبطاركة الشرق الكاثوليك في عين تراز تحت عنوان :"الوجود المسيحي في الشرق الاوسط وطوبى للساعين الى السلام" الذي يزيد من آمال اللبنانيين والمسيحيين في الشرق في ترسيخ استمرارهم وتواجدهم بحرية ايمانية ودينية".

 

ابو رزق:رئيس المجلس النيابي مسؤول عن تعطيل النظام الديموقراطي البرلماني

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) اعتبر رئيس الحزب العمالي الديموقراطي الياس ابو رزق "ان رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، مسؤول مباشرة عن التعطيل المقصود للنظام الديموقراطي البرلماني وعن كل الاثار السلبية الناجمة عن ذلك". اضاف "كم كنا نتمنى لو ان المجلس يعمل على ممارسة حقه بموجب المادة 44 من الدستور التي تعطي النواب حق نزع الثقة من رئيسهم بعد سنتين على انتخابه في ظروف معروفة، ونخشى اذا استمرت هذه السياسة، سياسة التعطيل المقصود المغطى بما سمي مبادرات خطابية موهومة - نخشى استمرار الاتجاه الى محاولة تعطيل الاستحقاق".

 

مؤتمر الكرادلة في روما وافق على إعلان الراهب اللبناني اسطفان نعمة مكرما

وطنية-17/10/2007(متفرقات) وافق مؤتمر الكرادلة في روما على مسيرة دعوى إعلان قداسة الاخ اسطفان نعمة الراهب اللبناني الماروني، في مرحلتها الاولى، وذلك باعلانه مكرما عشية عيد الميلاد المقبل بين 15 و23 كانون الاول 2007. وجاء في بيان وكالة القديسين في روما: "بعد اعلان قداسة شربل الحبيس، والقديسة رفقا الراهبة، ومعلم القديسين نعمة الله كساب الحرديني، يطل علينا الوجه الرابع للابناء القديسين في الرهبانية اللبنانية المارونية، رجل الله الاخ اسطفان نعمة، في مرحلة اعلان بطولة فضائله من خلال حياته وعجائبه تهيئة لاعلانه مكرما عشية عيد الميلاد المقبل.

وبناء على دعوة مجمع القديسين في حاضرة الفاتيكان، إلتأم مؤتمر الكرادلة المخصص لدراسة دعوى إعلان قداسة الأخ اسطفان نعمة، وذلك صباح اليوم(أمس) في القصر البابوي، قاعة "الكونشيتوار" في الفاتيكان في 16 تشرين الاول 2007 حيث تدارس نيافة الكرادلة ملفات بطولة فضائل وحياة وعجائب الاخ اسطفان نعمة وصوتوا بالاجماع وبالثناء الوفير ومن دون تحفظ لمسيرة دعوى قداسته تهيئة لاعلانه مكرما امام قداسة البابا عشية عيد الميلاد المقبل. وفي نهاية مؤتمر الكرادلة، يتم انتقال ملفات الدعوى من مؤتمر الكرادلة لتمثل بين يدي الحبر الاعظم للاعلان الرسمي للاخ اسطفان مكرما في قراءة تتم في حضور قداسته شخصيا على رأس احتفال خاص بالمناسبة. وفي ختام مؤتمر الكرادلة، تتم عملية تسليم القرارات حاملة تصويت الكرادلة، لطبعها ونشرها في ما بعد بكتيب يحمل تواقيع المجتمعين وآراءهم. إن إطلالة الأخ اسطفان نعمة تغير فعلا عن أبهى وجوه القداسة في بطولة فضائل الحياة الرهبانية والمسيحية المتواضعة والخفية أنه الأخ العالم والمصلي ومحب الجميع وخصوصا انه سطع كأب للفقير واليتيم ابان الحرب العالمية الاولى. امام هذا الحدث التاريخي لا يسعنا الا الدعوة الى الفرح بالقديسين والى تقديم الشكر العميق للرب على نعمة القداسة، والى الطلب من الجميع مواصلة رفع الصلوات في سبيل الوصول الى النهاية السعيدة لدعوى رجل الله الاخ اسطفان نعمة، وجه لبنان الجديد".

 

حكم وجاهي في حق صهر شاكر العبسي قضى بسجنه 3 سنوات

وطنية - 17/10/2007 (قضاء) أصدر القاضي المنفرد الجزائي في بيروت حلمي الحجار، اليوم حكما وجاهيا، في حق السوري هاني بدر السنكري (والدته لميا) صهر زعيم عصابة "فتح الاسلام" شاكر العبسي في قضية حيازة بطاقات هوية مزورة واستعمالها. وقضى الحكم بسجنه ثلاث سنوات.

 

الاتحاد من أجل لبنان":لرئيس قادر على إعادة الإعتبار لدور المسيحيين

وطنية-17/10/2007(سياسة) أكد "الاتحاد من أجل لبنان" في بيان بعد اجتماعه اليوم برئاسة أمينه العام مسعود الأشقر "أهمية إجراء الاستحقاق الرئاسي وضرورة تشجيع المبادرات الخيرة التي تسعى إلى تحقيق التوافق الوطني لتأمين سلامة الاستحقاق ضمن المهل الدستورية"، ورأى أن "الاستحقاق يقترب فيما توضع العقبات أمام مساعي التوافق سواء من خلال وتيرة التواصل البطيئة أو من التسريبات والتصريحات غير البريئة". ودعا إلى "اختيار رئيس للجمهورية قادر على إعادة الإعتبار لدور المسيحيين وحقوقهم بوقف التهميش المستمر الذي يتعرضون له منذ الطائف، محاربة مشروع التوطين الفلسطيني في لبنان وإعداد قانون انتخابات يؤمن صحة التمثيل". ولفت البيان إلى أن "الاختباء وراء الاستحقاق الرئاسي على أهميته لا يعفيهم من العمل على وقف خطر المجاعة الذي يتعرض له المواطنون، فإذا لم يحافظوا على الجمهورية في احترام دستورها فعلى الأقل ليحافظوا على من تبقى من ناسها".

 

ترحيل 11 عائلة من أصل 17 من "فتح الإسلام" نحو سوريا وسط إجراءات أمنية مشددة

وال6 الباقية الى الأردن خلال يومين بينها زوجة العبسي وابنته الموجودتين في صيدا

وطنية - 17/10/2007 (أمن) تمت صباح اليوم عملية ترحيل 11 عائلة من أصل 17 عائلة من نساء وأطفال مقاتلي "فتح الاسلام" الذين كانوا لجأوا الى مدينة صيدا في الرابع والعشرين من آب الماضي إبان معارك نهر البارد وأقاموا في مسجد دار الأرقم في المدينة وعددهم جميعا 17 إمرأة و35 طفلا. أما وجهة الترحيل فهي الأراضي السورية، فيما بقيت في دار الأرقم 6 عائلات لم يتم ترحيلها، من بينها زوجة شاكر العبسي وابنته. يذكر أن معاملات ترحيل العائلات المتبقية ستنجز تباعا في غضون اليومين المقبلين لترحيلها الى الأردن. وبدأت عملية الترحيل عند السابعة صباحا، مع وصول موكب تابع للمديرية العامة للأمن العام الى محيط دار الأرقم يضم حافلتين كبيرتين ترافقهما سيارة اسعاف تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر وأخرى تابعة للصليب الأحمر اللبناني وسط مواكبة أمنية مشددة. وحضر عملية الترحيل وفد يمثل رابطة علماء فلسطين ضم المشايخ: علي اليوسف، إياد أبو العردات، محمد الحاج، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب بسام حمود، ونائبة رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان شيرين بولين.

وفيما نقلت حافلتا الأمن العام زوجات وأطفال مقاتلي "فتح الاسلام" ومعظمهم من السوريين أو الفلسطينيين المقيمين في الأراضي السورية، قامت سيارتا الاسعاف التابعتان للصليب الأحمر اللبناني والدولي بنقل المرضى منهم، وتوجه الموكب مباشرة الى الحدود اللبنانية-السورية بمؤازرة من الأمن العام اللبناني وبرفقة وفد رابطة علماء فلسطين. وأفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في زحلة خالد عرار ان "عناصر الأمن العام قطعوا الطريق امام العابرين في الاتجاهين، ريثما تنتهي الاجراءات القانونية على الحدود".

 

مخزومي: ما يصدر عن النائب جنبلاط وجعجع لا يؤدي الا الى اثارة النعرات والفتن

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) استغرب رئيس حزب الحوار الوطني فؤاد مخزومي "تعامي بعض التيارات في قوى 14 شباط عن التصعيد الخطير الذي تتضمنه مواقف وتصريحات بعض رموز هذا الفريق سواء تلك التي تصدر عن رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط، أم عن قائد القوات اللبنانية سمير جعجع، والرجلان لا يخفيان خروجهما عن سياق أجواء الحوار بين رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري". وتساءل "كيف يجمع الأخير بين صراخ حليفيه والتعقل المطلوب للتوافق على تسوية للأزمة السياسية المستحكمة بالاستحقاق الرئاسي؟". وطالب مخزومي "بإيضاحات من قيادة تيار المستقبل حول مدى التزامها حاجات من يدعي تمثيلهم إلى الاطمئنان إلى حاضرهم ومستقبلهم المهدَّد في الصميم مع محاولات إخراجهم عن الخط الوطني والعروبي الذي لطالما كان الخط الأحمر الذي لا يمكن لأحد أن يتجاوزه مهما تلطى بميراث أو تخفى بعباءة غالية على قلوب اللبنانيين"، مشددا "على ان سيطرة أصحاب القرار الفعلي في قوى 14 شباط على بعض الرموز لم تعد خافية على أحد وتتطلب موقفا صريحا خصوصا ان ما يصدر عن جنبلاط وجعجع لا يؤدي إلا إلى إثارة النعرات الطائفية والمذهبية ومزيد من الفتن بين اللبنانيين".

 

قداس في الذكرى 17 لاستشهاد داني شمعون وعائلته في كنيسة السيدة - الحدث الاحد

وطنية - 17/10/2007 (متفرقات) يقام قداس وجناز لرئيس الجبهة اللبنانية الجديدة رئيس حزب الوطنيين الاحرار داني كميل شمعون وعائلته انغريد، طارق وجوليان، في الذكرى السابعة عشرة لاستشهادهم، عند الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر الاحد المقبل، في كنيسة السيدة - الحدث.

 

جعجع: الانتخابات ستجري بالنصف زائدا واحدا والاطراف الاخرى ستترحم على الوضع الحالي في حال اعتمد خيار ثالث

اعلن رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع "ان الانتخابات الرئاسية ستجري بالنصف زائدا واحدا، وان ثمة اسماء جاهزة في حال لم يرض المرشحان الحاليان بالنصاب". واكد ان قوى 14 اذار لم تحدد مرشحها بعد، وان الاطراف الاخرى ستترحم على الوضع الحالي في حال اعتمد خيار ثالث لانه لن يكون "اخف". وقال: "سنختار مرشحا يعتبرونه ابعد بكثير عنهم".

جعجع، وفي حديث الى "نهار الشباب" ينشر غدا، رفض الكلام عن اضعاف موقع بكركي من المسيحيين انفسهم في حال فشل المبادرة الاخيرة للبطريرك صفير قائلا "ان العديد من مبادرات السلام في العالم لم تنجح، والبطريرك لا يلعب اوراقا لكنه رأى حاجة الى اختصار المعاناة الحالية من خلال دعوة الفرقاء المسيحيين لمحاولة الاتفاق على رئيس، قد يتفاهمون وقد لا يتفاهمون، وفي الحالتين لن تقع كارثة".

وعبر عن رفضه ترشيح العماد ميشال سليمان، "مع احترامي له هناك دستور ينص بأن على موظفي الفئة الاولى ان يستقيلوا قبل سنتين من موعد الترشح".

وعن المصالحة المسيحية، قال: "ان مشكلته ليست مع العماد عون بل مع تموضع الاخير، وفي تحالفه ليس مع "حزب الله" المحلي بل مع البعد الاقليمي لهذا الاتفاق".

وعن الوزير السابق سليمان فرنجية، قال: "لو كانت لفرنجية حرية التصرف وكان القرار بيده لتمت المصالحة منذ زمن بعيد".

وفي حديث إلى صحيفة "السفير"، ذكرت الصحيفة أن العلاقة بين رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع وخصومه في المعارضة تواجه "أزمة ثقة" عميقة، تمتد من الخيارت السياسية الى النوايا المبطنة. يعتقد المعارضون أن جعجع إضافة الى وليد جنبلاط يشكلان لغمين سياسيين، وأحيانا أمنيين، على الطريق نحو أي تسوية داخلية، وهم يخشون من انفجار هذين اللغمين خلال الايام العشرة الاخيرة من المهلة الدستورية لاستحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية.

تبدو المقاربة مختلفة جذريا من زاوية معراب، حيث يسود جعجع شعور بأنه مستهدف دائما باتهامات لا صلة لها بالواقع. لديه طريقته في تفسير الاشياء التي تعكس منهجية التفكير الخاصة به، مستخدما تكتيكات متنوعة في الاسلوب، تبعا لما يقتضيه الموقف.

يسعى الى المحافظة على هدوئه مهما اشتدت محاولات استفزازه. نقول له ان خصومه يتهمونه بعدم التعاطي الجدي مع لجنة التواصل الماروني المكلفة بالبحث في الاستحقاق الرئاسي، والدليل انه اقترح أن تتمثل قوى 14 آذار فيها بشخصيتين من خارج القوات اللبنانية والكتائب، بما يؤدي الى تخفيض وزنها السياسي وبالتالي التقليل من فعاليتها.

يبتسم رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات" ويجيب: أنا دائما متهم.. ثم يضيف: القصة وما فيها ان اللجنة ستجتمع كل يوم مرتين تقريبا، وربما يُسرب مكان اجتماعاتها وزمانها، وبالتالي لم يكن ممكنا أن ننتدب اليها نوابا لأسباب أمنية، علما ان هذه النقطة ليست مهمة كثيرا، لأنه سواء تمثلنا بنواب او بآخرين فإن من سيحضر سيتكلم باسم الجميع، طبعا ضمن الحدود المرسومة، وفي النهاية لا بد ان يعود من نوفده، أيا كان، الى قيادة 14 آذار لاتخاذ القرارات المناسبة.

ـ وما الذي سيحمله ممثلو 14 آذار الى اللجنة؟

يرى جعجع أن هناك أولويتين سيتم التركيز عليهما:

الاولى، تثبيت مبدأ اعتماد لغة القانون والديموقراطية في التعاطي مع الاستحقاقات المقبلة، وعدم لجوء أي فريق الى تصرفات غير ديموقراطية كتلك التي حصلت في 23 كانون الاول الماضي.

والثانية، محاولة التفاهم حول كيفية التوصل الى التوافق على مرشح واحد، أي تحديد الآلية التي تتيح تحقيق هذا الهدف، على ان يبدأ الخوض في الاسماء في المرحلة التالية.

ـ وهل تتوقع نتائج إيجابية؟

يسارع جعجع الى القول بوجوب بذل كل الجهود لبلوغ نتائج إيجابية قبل نهاية الاسبوع الحالي، وإذا لم نوفق، ربما سيكون علينا أن نواصل المحاولة لعل وعسى.. والارجح اننا لن نستخدم حقنا في انتخاب الرئيس بأكثرية النصف زائدا واحدا في جلسة 23 تشرين الاول المقبلة.

وعندما يقال له: هل بإمكان لجنة فرعية أن تعالج فعلا أزمة الاستحقاق الرئاسي التي تمتد من واشنطن الى دمشق مرورا بالرياض وطهران يجيب: هذه المرة سيبدأ الاستحقاق الرئاسي في القبيات شمالا، وينتهي في القليعة جنوبا أو إذا شئت سيبدأ في النبي شيت وينتهي في قريطم.

ومع الغوص في التفاصيل ووضعها تحت المجهر، يحاول جعجع بداية أن يقاربها بدبلوماسية قبل أن يعود ويتجاوب مع "الاخذ والرد".

نسأله: لماذا لا يجري التوافق على اسم العماد ميشال عون وهو أحد مؤسسي 14 آذار؟

يرد: لا شيء مستحيل. يمكن أن ينطلق البحث من اسمه، ولكن في المبدأ نسيب لحود وبطرس حرب هما من وجهة نظر 14 آذار الافضل بالنسبة الى المرحلة الحالية.

ـ هل كنت ترشح نفسك بشكل غير مباشر عندما حذرت المعارضة من ان عدم قبولها بواحد من هذين المرشحين سيجعلها تترحم عليهما لاحقا؟

يضحك جعجع مؤكدا انه لم يكن يقصد ما ذهب اليه البعض في استنتاجاته، ومشددا على انه لن يترشح الى الرئاسة إلا إذا رشحتني قوى 8 آذار.

ويتابع: ما قصدته أن نسيب لحود وبطرس حرب هما شخصيتان معتدلتان وتوافقيتان بامتياز. الاشخاص طبائع، وهما في طبعهما منفتحان على الحوار والمعالجة الهادئة للمشكلات، ولكن إذا جرى رفضهما فهناك شخصيات حادة في 14 آذار يمكن أن تتقدم الى الواجهة.. بمعنى آخر، إذا كان لديهم في 8 آذار جنرال مرشح، فإن لدينا في 14 آذار جنرالات في السياسة ينتظرون.

ـ وما هي الاعتبارات التي تجعل "القوات" لا ترى في العماد عون رئيسا للجمهورية؟

يعتبر جعجع "ان عون بطبيعته هجومي، يواجه بشكل مستمر، لا يجيد تدوير الزوايا، ولا يتمتع بالصبر الطويل على الاشياء أو على محاولة الاقناع.. إن نقاط قوته ليست هنا بل في مجالات أخرى، بينما المطلوب أن يكون رئيس الجمهورية صبره طويل وصدره واسع، يستطيع أن يتعامل مع الجميع ولديه تواصل مع الجميع، من دون حساسيات تجاه بعض الفئات. هذا على مستوى المواصفات، أما على مستوى الخيارات السياسية فكنت أتمنى أن يكون تموضعه الاستراتيجي مختلفا عما عليه الآن".

ـ ولكنك لا تستطيع أن تتجاهل أن العماد عون يتمتع بالصفات التي تجعله الرئيس القوي المعبر عن نبض الاكثرية في الشارع المسيحي، ويكفي انه رئيس لكتلة من 22 نائبا، ما يتيح له ان يستند في الحكم الى قاعدة متينة؟

بالنسبة الى جعجع، العماد عون أعطي تفويضا لتكوين كتلة من 22 نائبا وليس لتولي رئاسة الجمهورية التي يتطلب الوصول اليها معايير إضافية. ويتابع: صحيح أن عون مرشح قوي ولكن هذا لا يعني انه ليس هناك مرشحون أقوياء آخرون، وللعلم فإن التاريخ اللبناني منذ الاستقلال وحتى الامس القريب يُبين انه ليس بالضرورة ان يكون الزعيم المسيحي هو رئيس الجمهورية.

ـ وفي مجال آخر، كيف ينظر جعجع الى عملية التبادل بين حزب الله وإسرائيل؟

يقول رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات": لقد فوجئت بحصولها لأنني لم أكن في جوها.. ما كنا نفترضه أن هناك مفاوضات لمبادلة الجنديين الاسرائيليين لدى حزب الله بالاسرى اللبنانيين الموجودين في إسرائيل، أما العملية التي حصلت فلم تكن متوقعة، وعلى أي حال أنا سررت بعودة مواطن لبناني وجثتي شهيدين من الاعتقال، ولكنني لا أعتقد أن هذه الخطوة هي بالضرورة تمهيد لخطوة ثانية أكبر، من دون أن يعني ذلك أن الامر ليس واردا.

ـ والى أي حد تعتبر ان عملية التبادل التي تمت تشكل إنجازا لحزب الله، ربما يؤدي الى تعزيز وضعه بعد الحملات التي تعرض لها؟

يفكر جعجع قليلا، ثم يجيب: ما حصل "شغلة مش قليلة"، ولا مشكلة لدي في ان يتعزز وضع حزب الله في سياق أمور صحيحة، ولكن هناك إشكالية في ما خص المسألة التي نناقشها، وهي ان التفاوض جرى بين فريق لبناني داخلي وفريق دولي يمثل الامم المتحدة في ظل غياب تام للدولة اللبنانية وهذا مدعاة للقلق بالنسبة إلي.. برأيي كان من الافضل أن تكون الدولة في واجهة الحدث.

ـ ولكن الدولة التي تتكلم عنها رفضت الشراكة مع حزب الله ولم تكترث لوجوده، بما يمثل، خارج الحكومة التي أصبحت من وجهة نظره غير شرعية.

يرى جعجع أن هذا الاعتبار ليس كافيا "لان المشكلات الداخلية لا يجوز لها ان تمس مرتكزات الدولة.. صحيح ان هناك فريقا لبنانيا يعارض الحكومة ولا يعترف بحجمها التمثيلي والسياسي، إلا ان ذلك يجب ألا يدفعه الى ان ينكر على الدولة صفة تمثيلنا في أي شأن يتصل بالخارج، لأن أي أمر من هذا القبيل هو تقويض لأسس الدولة".

ـ وهل من رسالة توجهها الى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله؟

يصمت جعجع لبعض الوقت متأملا، ثم يجيب: أقول للسيد انني أتمنى عليك ان تدرك ان موقفنا من رئاسة الجمهورية هو مثل موقفك من رئاسة مجلس النواب.. نحن لدينا اعتبارات كثيرة يجب أن تأخذها بعين الاعتبار، أهمها ان المسيحيين يفتقرون الى رئيس فعلي منذ 15 عاما، وقد حان الأوان للإتيان برئيس جمهورية جدي واننا نستطيع أن نتوافق معك على من تعتبرون ان بإمكانكم التفاهم معه من بين المرشحين الجديين، وليس على الرئيس الذي يناسبكم كحزب الله. وأنا أدعوك الى ان نتوافق حول العهد الجديد وسياساته وليس فقط حول شخص الرئيس، وانني واثق من انه إذا صفت النوايا يمكننا إنجاز ذلك في الوقت المتبقي من المهلة الدستورية.

ويضيف جعجع مخاطبا نصر الله: في ما خص سلاح المقاومة، أؤكد لك انه لا توجد قضية إلا ولها حل بالمنطق والحوار.

ـ وهل أنت على استعداد لزيارة السيد نصر الله في مقره والتحاور معه؟

يرد جعجع سريعا: بالتأكيد أنا مستعد لذلك، وإذا أراد فإن أبواب معراب مفتوحة له ومئة أهلا وسهلا به.

وفي حديث إلى قناة "الجزيرة" أمس، أكد رئيس الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" ان لبنان يعيش منذ سنتين في نقطة ساخنة ولكن "بشكل ديمقراطي"، لأن الدماء لا تسيل فيه كما في المناطق الأخرى مثل العراق وفلسطين. وعلق على عملية التبادل التي تمت أمس بين اسرائيل و "حزب الله"، لافتاً إلى ملاحظات عدة في هذا الاطار أولها أن العملية تمت بمعزل عن الدولة اللبنانية وعدم معرفتها بالموضوع، ما يشكل خروجا عن منطق الدولة، هذا بالاضافة أن "حزب الله" لم يُعلم السلطات اللبنانية بالإسرائيلي الذي رسا على الشاطئ اللبناني منذ سنتين، والنقطة الثالثة من الملاحظات أن العملية الحقيقية ربما لم تكن ما حصل أمس إنما إطلاق سراح سجين إيراني بتهمة التفجير في ألمانيا، مشدداً على أن الدول المعنية بمفاوضات التبادل لم تحترم القرارت الدولية من جهة قيام ودور الدولة اللبنانية.

وأوضح أن نظرية إسرائيل خلال السنوات العشر الأخيرة هي التفاهم مع الأقليات في هذه المنطقة ذات الأكثرية السنية وفكرهم الإستراتيجي الإسرائيلي يتمنى التوصل إلى تفاهم مع الشيعة في الجنوب، مشيراً إلى أن إسرائيل من أكثر الدول التي تدافع عن سوريا وهي من الدول التي رفضت الـ1559 ونظريتها تقضي ببقاء سوريا ممسكة بلبنان.

وعن زيارة رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري إلى واشنطن، رأى جعجع أن طريقة استقبال الرئيس الأميركي جورج بوش للنائب سعد الحريري تدل أن رهان الأميركيين في هذا الشرق هو على الأكثرية الديمقراطية من السُنّة، معتبراً ان السنة في لبنان حاليا يشاركون القوات بنظرتهم إلى لبنان.

واكد أن الهدف عند "حزب الله" من الكيان والأمة هو الأمة الإسلامية وحساباتهم السياسية تصب في مصلحة هذه الأمة، لافتا إلى ان الخلاف مع "حزب الله" سياسي عميق حول النظرة إلى لبنان لأن نظرته السياسية تضر بلبنان. وقال: "حزب الله" يهمه قيام المحكمة الدولية ولكن بما ان المحكمة تشكل خطرا على سوريا فهو يرفضها".

أضاف جعجع: "حزب الله امتلك العام 2000 فرصة ذهبية لتثبيت قوله بأن كل ما يقوم به هو لمصلحة لبنان عبر وضع خطة للإنخراط ضمن الدولة اللبنانية وتفكيك بنيته العسكرية، وتفاجأت برفضه موضوع ترسيم الحدود عند مزارع شبعا لأنها كانت حجة للإبقاء على سلاحه".

وأكد أن مفهوم التوافق لا يعني أن نأتي برئيس لا يملك رأيا سياسيا، مشددا على أن سوريا تحاول الدفع نحو هذا الرئيس، لافتاً إلى انه في حال رفض ترشيح نسيب لحود وبطرس حرب "سيترحمون عليهم".

وعن ترشحه لرئاسة الجمهورية، قال جعجع: "املك كل المؤهلات التي تمكنني أن أكون رئيسا للجمهورية"، مضيفاً أنا لا أضع في البيان الوزاري ان الحكومة مع حماية المقاومة ومع تطبيق القرارت الدولية ولا يمكن أن أكون رئيسا توافقيا في لبنان".

وجدد قوله "انه اذا رفض ترشيح حرب ولحود نملك مرشحا ثالثا وكل الإحتمالات واردة سوى احتمال الفراغ. لا أقبل ان نصل إلى الفراغ واستلام حكومة السنيورة زمام الأمور ولجنة "بكركي" ستناقش كل المسائل المتعلقة برئاسة الجمهورية".

واعتبر أن أداء الرئيس نبيه بري "مخيب للآمال" وهو قال انه وراء البطريرك في موضوع الرئاسة لأنه يعرف ان البطريرك لن يسمي، مؤكدا "أننا لم نتوصل إلى تفاهم مع الرئيس بري لأنه قراره "مربوط" بسوريا و"حزب الله". وسأل جعجع: "لماذا يُحرم لبنان من انتخابات رئاسية دستورية في موعدها" داعيا الطرف المسيحي الذي يرفض النصف + 1 إلى خوض الإنتخابات الرئاسية. وجدد التأكيد من انه لا مانع من لقاء النائب ميشال عون ولكن المشكلة ان العماد عون لا يملك "حرية الحركة" بسبب إصراره على موقف واحد.

وأشار جعجع إلى ان العماد ميشال سليمان أوضح أنه غير مرشح للرئاسة وفي حال وجود نية للتوافق يمكن التوافق على عدة اسماء. واكد ان لبنان لا يتوجه نحو "كارثة" ولا يمكن أن تبقى الأمور على حالها بعد انتخاب رئيس جديد.

 

معوض من واشنطن: سنطالب بحماية لبنان من النظام السوري

وكالات/أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية نائلة معوض أن هدف زيارتها الولايات المتحدة "هو إيصال صوت فريق 14 آذار حول الإستحقاقات المحورية التي يمر فيها لبنان، وعلى رأسها الإستحقاق الرئاسي الذي عملنا وما زلنا نعمل على إنقاذه من محاولات التفجير والتعطيل التي يسعى إليها النظام السوري، هذا النظام الذي يريد أن يدخل الفوضى إلى لبنان من مدخل الفراغ الرئاسي بهدف تحسين شروط تفاوضه مع المجتمع الدولي على حساب لبنان واللبنانيين". واعتبرت أن على الولايات المتحدة ومعها الشرعية الدولية، استعمال صلاحياتها كافة للحفاظ على لبنان وحماية نظامه الديمقراطي.

وقالت معوض أنها ستؤكد خلال زيارتها، ان لبنان الذي يقف على مسافة 40 يوماً من إنتهاء المهلة الدستوريَّة لإنتخاب رئيس جديد للجمهورية، لم تعد تكفيه الكلمات والخطابات، وأنه آن الأوان لخطوات جدية حاسمة وملموسة، لأن الإستحقاق الرئاسي ليس مجرد محطة إنتخابية بل هو إستحقاق سيادي وسياسي بإمتياز يأتي في صلب إستعادة الإستقلال، كما يشكل مدخلاً للمشاركة المتوازنة للمسيحيين في المؤسسات الدستورية.

وذكرت معوض أنها ستؤكد للمسؤولين الأميركيين أنه لا مجال للسماح للنظام السوري بأن يحول سياسية الإغتيالات وتعطيل المؤسسات والنظام الديمقراطي إلى سلاح فعال يمنع من خلاله اللبنانيين من إنتخاب رئيس جديد "صنع في لبنان".

وأشارت معوض إلى أنها ستطالب بحماية السيادة اللبنانية والنظام الديمقراطي عبر تسريع مسار ترسيم الحدود اللبنانية، خصوصاً في مزارع شبعا، بالترافق مع تسريع مسار المحكمة الدولية التي تشكل الرادع الوحيد في وجه تشريع الإغتيال السياسي كما تعتبر المدخل الموضوعي لبناء دولة الحق والعدالة.

وكانت معوض استهلت زيارتها بلقاء أمس (الاثنين) مع عضو الكونغرس ورئيس اللجنة الفرعية للشرق الأوسط في لجنة العلاقات الخارجية داني أكرمان. وهي ستلتقي نائب الرئيس الأميركي ديك شيني ومسؤول الأمن القومي ستيفين هادلي، إضافةً إلى عدد من النواب وأعضاء في مجلس الشيوخ ومسؤولين في وزارتي الدفاع والخارجية.

 

حضـــــــروا

النهار/حضر جلسة انتخاب اعضاء اللجان النيابية: الرئيس نبيه بري والنواب: غسان تويني، عزام دندشي، محمد قباني، عمار الحوري، سيرج سركيسيان، عاطف مجدلاني، هاشم علم الدين، مصطفى علوش، بدر ونوس، محمود المراد، سمير الجسر، هادي حبيش، اغوب قصارجيان، رياض رحال، جمال الجراح، احمد فتوح، مصطفى هاشم، محمد عيتاني، نقولا فتوش، عبدالله حنا، جان اوغاسابيان، احمد فتفت، بهيج طبارة، سمير عازار، انطوان خوري، غازي زعيتر، ناصر نصرالله، علي حسن خليل، علي خريس، انور الخليل، عبد اللطيف الزين، ميشال موسى، علي بزي، ياسين جابر، علي عسيران، عبد المجيد صالح، ايلي عون، عبدالله فرحات، هنري حلو، محمد الحجار، انطوان سعد، علاء الدين ترو، ايمن شقير، انطوان اندراوس، فيصل الصايغ، فؤاد السعد، اكرم شهيب، وائل ابو فاعور، محمد الصفدي، محمد كبارة، امين شري، كامل الرفاعي، حسين الحاج حسن، علي عمار، اسماعيل سكرية، بيار سرحال، نوار الساحلي، حسن حب الله حسن فضل الله، محمد رعد، علي المقداد، جمال الطقش، نادر سكر، حسن يعقوب، نعمة الله أبي نصر، ادغار معلوف، جيلبرت زوين، شامل موزايا، وليد خوري، عباس هاشم، غسان مخيبر، يوسف خليل، سليم سلهب، نبيل نقولا، سليم عون، آغوب بقردونيان، مروان فارس، قاسم هاشم، صولانج الجميل، روبير غانم، اسامة سعد، بطرس حرب، احمد فتفت ومحمد الصفدي.

 

ليست الولايات المتحدة "دولة مسيحية"

النهار/لم يمكث السناتور جون مكاين طويلاً العام الماضي في حرم جامعة "ليبرتي يونيفرستي" لمؤسّسها جيري فولويل - فمكاين الذي سبق أن وصف فولويل وبات روبرتسون ب"عميلَي اللاتسامح" كان موجودا هناك للحصول على شهادة فخرية لكن يبدو أنه أخذ شيئاً من اللاهوت مع قبعته الأكاديمية.

في مقابلة مع موقع "بيليفنت دوت كوم"، كرّر مكاين عبارة هي بمثابة عقد إيماني لدى عدد كبير من الإنجيليين الأميركيين: "جعل الدستور من الولايات المتّحدة الأميركية دولة مسيحية".

لكن بحسب الكتاب المقدس، يجب أن يحترس المؤمنون من كل القوى الفانية. موطنهم هو ملكوت الله الذي يعلو فوق كل الأرضيات، وليس دولة-أمة معيّنة.

ينصح صاحب المزامير المؤمنين "لا تتّكلوا على العظماء". ويقول واضِع سفر أيوب إنّ الربّ "لا يحابي أحداً لمكانته ولا يفضّل غنياً على فقير لأنّهم جميعاً أعمال يديه". وأمام بيلاطس، قال يسوع "ليست مملكتي من هذا العالم".

وإذا لم يكن هناك، كما كتب بولس في رسالته إلى أهل غلاطية "لا يهودي ولا يوناني، ليس عبد ولا حر، ليس ذكر وأنثى لأنّكم جميعاً واحد في المسيح يسوع"، فمن الصعب أن نرى كيف يمكن أن يكون هناك تمييز في نظر الرب بين أميركي وأوسترالي مثلاً.

في الواقع، ليس هناك من تمييز إذا كنت تؤمن بكلمات بطرس في أعمال الرسل "أرى أنّ الله في الحقيقة لا يفضّل أحداً على أحد، فمن خافه من أيّة أمّة كانت وعمل الخير كان مقبولاً عنده".

كانت المملكة التي بشّر بها يسوع جذرية. لا مكان للدول فيها ولا للعائلات أيضاً: فهو يطلب من الذين يريدون أن يكونوا تلاميذه أن يتركوا كلّ ما يملكونه وكلّ من يعرفونهم، ويتبعوه.

الإقرار الوحيد بالله في الدستور الأوّل وظيفي: فالوثيقة مؤرَّخة "في عام ربّنا 1787". حتّى البند المتعلّق بالديانة في التعديل الأوّل مكتوب بطريقة جافّة ومن دون أيّ إشارة إلى ديانة معيَّنة. تداولت اتفاقية كونكتيكت لتعديل الدستور في إعادة كتابة التمهيد للحظ سلطة الله، لكنّها فشلت.

هزئ معارض لاقتراح كونكتيكت يستخدم اسماً مستعاراً، من فكرة إله يبحث عن اسمه في الفهرست: "وحده عقل ضعيف يعتبر أنّ الله سيفكّر، في أنّه تعرّض للاستخفاف أو الإهانة لأنّه لم يُغدَق عليه بمكان أو تمهيد يقرّ به في الدستور".

وقد كتب معارض الاقتراح في "زئبق أميركا" أنّ الآباء المؤسّسين يخاطبوننا بدلاً من ذلك "بلغة المنطق الواضحة ويقترحون علينا نظام حكم هو من ابتكار الحكمة البشرية فقط؛ ولا ينزل أيّ إله ليمليه علينا، أو يظهر رب في الحلم ليقترح أيّ جزء منه".

في حين أبقت ولايات عدّة على نظام الكنائس المعترف بها من السلطات المدنية والاختبارات الدينية لتسلّم مناصب رسمية كانت مساتشوستس آخر ولاية تتخلّى عن الاعتراف بالكنائس عام 1833 ساعد الآباء المؤسّسون من خلال رفضهم ربط الحقوق المدنية باحترام الشعائر الدينية أو بالانتماء الديني، على خلق ثقافة من الحرية الدينية كانت لها الغلبة في نهاية المطاف.

قال توماس جيفرسون إنّ مشروع القانون الذي اقترحه لتطبيق الحرية الدينية في فرجينيا "يهدف إلى أن يضمّ تحت حمايته، اليهودي وغير اليهودي، المسيحي والمحمّدي، الهندوسي والملحد من مختلف المذاهب".

في حفل تنصيب جورج واشنطن في نيويورك في نيسان 1789، أُدرِج غرشوم سيشاس، حاخام شيريث إسرائيل، ضمن قائمة رجال الدين في المدينة (كان هناك 14 في نيويورك في ذلك الوقت) وهذا مؤشّر قبول واحترام. في العام التالي، وجّه واشنطن رسالة إلى الجماعة العبرية في نيوبورت، رود أيلند، جاء فيها "بكل سرور لا تعاقب حكومة الولايات المتّحدة التعصّب، ولا تساعد على الاضطهاد. يستطيع الجميع أن يجلسوا بأمان تحت الكرمة وشجرة التين، ويجب ألا يخشوا شيئاً".

تصدّى أندرو جاكسون للمحاولات التي بُذِلت في عشرينات القرن التاسع عشر لتشكيل "حزب مسيحي في السياسة". ودفن أبرهام لينكولن "تعديلاً مسيحياً" مقترحاً للدستور لإعلان ولاء الدولة ليسوع. ودافع تيودور روزفلت عن الموحِّد وليم هوارد تافت في وجه الهجمات الدينية التي شنّها عليه مؤيّدو وليم جنينغز بريان.

لم يكن الآباء المؤسّسون مناوئين للديانة. فقد كان عدد كبير منهم مؤمناً في حياته الشخصية، ويذكر الله في خطبه العامّة.

استمدّوا من الألوهة المبدأ المؤسِّس للدولة أي إنّ كلّ الناس يخلقون متساوين. لكنّهم أرادوا أن يكون الإيمان خيطاً في نسيج البلاد، وليس النسيج بكامله.

في السبعينات، في المياه قبالة طرابلس، كان القراصنة يهزأون من السفن الأميركية قرب ساحل باربري. نحو نهاية ولايته الثانية، أرسل واشنطن جويل بارلو، الديبلوماسي- الشاعر، إلى طرابلس لتسوية الأمور، وأسفرت المعاهدة التي انبثقت عن زيارته وأُنجِزت بعد مغادرة واشنطن منصبه، عن سلام لبضع سنوات. ورد في المادّة 11 من هذه الوثيقة التي مضى وقت طويل عليها "بما أنّ حكومة الولايات المتّحدة ليست مبنيّة بأيّ طريقة من الطرق على الديانة المسيحية"، يجب ألاّ يكون هناك سبب للنزاع حول الاختلافات في "الرأي الديني" بين البلدان.

أُقرَّت المعاهدة بالإجماع في مجلس الشيوخ. ليس مكاين الأميركي الوحيد الذي قد يجد فائدة في قراءتها.

عن "إنترناشونال هيرالد تريبيون"

ترجمة نسرين ناضر

جون ميتشام

(رئيس تحرير "نيوزويك" ومؤلّف "الإنجيل الأميركي" و"فرانكلين وونستون".)

 

الرئيس بري عرض الاوضاع مع السفير لوران وتلقى اتصالا من موسى

وطنية - 17/10/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة، سفير الولايات المتحدة الاميركية في لبنان جيفري فيلتمان وعرض معه التطورات الراهنة، في حضور النائب علي بزي ومسؤول العلاقات الخارجية في حركة "امل" علي حمدان.

وبعد اللقاء، صرح السفير الاميركي: "لقد كان نقاشنا اليوم مع رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ممتازا كما دائما، وبالنيابة عن حكومتي فقد اغتنمت هذه المناسبة لاتمنى لدولته ولمجتمعه ان يكونوا قد نعموا ببركة عيد الفطر. وبالطبع فقد بحثنا في التطورات الاقليمية والمحلية. وعن الانتخابات الرئاسية المقبلة في لبنان، قلت لدولة الرئيس بري بأن سياستنا هي بسيطة وواضحة: ان الولايات المتحدة ستدعم رئيسا ينتخب بحرية دون تهديد او تدخل او تخويف من اي قوة اقليمية او دولية، وبواسطة اعضاء البرلمان اللبناني ووفقا للدستور. وتماشيا مع قرار مجلس الامن 1559، لدينا ملء الثقة في ان اعضاء مجلس النواب اللبناني سينتخبون رئيسا ملتزما بديموقراطية لبنان ووحدته واستقلاله ويحترم القرارات الدولية ويكون مقبولا على نطاق واسع من اللبنانيين".

اضاف: "كما قلت لدولته ان الولايات المتحدة تعتقد بثبات بأن اختيار الرئيس المقبل للبنان تعود حصرا الى النواب الذين تم انتخابهم والذين يخضعون للمساءلة من الشعب اللبناني. ونظرا الى اهمية موقع الرئاسة في الصيغة اللبنانية الفريدة في تشارك السلطة ولدور المجتمع المسيحي في لبنان، نأمل في ان جميع اعضاء البرلمان سيأخذون في الاعتبار نداءات القادة الدينيين والسياسيين الذين اكدوا على اهمية حضور الجلسة البرلمانية لانتخاب الرئيس. ولا يمكننا ان نتصور مسؤولية تلقى على اكتاف النواب اسمى من ضمان ان يكون لدى لبنان رئيس جديد منتخب ضمن المهلة الدستورية".

وتابع: "كما قلت مرات عدة ان لدى الولايات المتحدة التزاما ثابتا ودائما وغبر قابل للتفاوض بشعب لبنان. وقلت لدولته اليوم بأن الولايات المتحدة تتطلع قدما للانضمام الى سائر اصدقاء لبنان على الصعيد الاقليمي والدولي في دعم الرئيس الجديد والعمل معه والحكومة الجديدة لبناء لبنان قوي ومتحد ومزدهر".

السفير لوران

وكان الرئيس بري استقبل قبل الظهر، سفير الاتحاد الاوروبي في لبنان باتريك لوران، في حضور حمدان، وعرض معه التطورات الراهنة. ولم يشأ السفير لوران الادلاء بأي تصريح.

اتصال من موسى

من جهة اخرى، تلقى الرئيس بري اتصالا من الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عمرو موسى، وعرض معه تطورات الاوضاع في لبنان والمنطقة ومؤتمر الخريف للسلام.

السفير المصري

وبعد الظهر، استقبل الرئيس بري سفير مصر في لبنان احمد البديوي، في حضور النائب بزي وحمدان، وجرى عرض للتطورات في لبنان والمنطقة.

وعلى الاثر، قال السفير المصري: "استمعت الى تقييم الرئيس بري لتطور المشاورات الرامية الى بناء توافق حول الرئيس الجديد، واتفقت آراؤنا على أن الاستحقاق الرئاسي يشكل مدخلا ضروريا للخروج من الازمة في لبنان، وينبغي ان يتم انتخاب الرئيس القادم بأكبر قدر من التوافق بين اللبنانيين بحيث يكون انتخابه بداية للخروج من الأزمة وليس بداية لمرحلة جديدة للأزمة".

اضاف: "الموقف المصري من الانتخابات الرئاسية ان اسم المرشح مسألة تخص الشعب اللبناني ولا يحق لأحد التدخل فيها، ولكن ما يعنينا نحن كدولة شقيقة ان يتم احترام قدسية موعد الاستحقاق الرئاسي وان تكون الأولوية لانتخاب رئيس يحظى بأكبر قدر من الاجماع بين اللبنانيين والتوافق".

الفرزلي

واستقبل الرئيس بري النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي الذي قال: "نحن ظننا في المناخات السلبية التي عممت عبر التصاريح من هنا وهناك، ان هذا قد نال من تصميم وارادة الرئيس بري على الاستمرار في طرحه الوفاقي الذي يعلق عليه الشعب اللبناني الامال الكبيرة. وقد لمست اليوم من جديد تصميما اكيدا لمبدأ الحوار والتوصل الى حالة وفاقية تنقذ الواقع اللبناني من كل المخاطر والفوضى المنتظرة اذا لم يتم هذا التوافق".

اضاف: "ان الرئيس بري مستمر في هذه السياسة ويأمل التوصل الى ما يبتغيه الشعب اللبناني من امن واستقرار في لبنان، فالمسلك الوحيد لتحقيق هذا الامر هو في تحقيق عملية التوافق على رئيس جمهورية جديد كباب لإعادة تكوين السلطة في لبنان".

مراد

ثم استقبل في حضور النائب بزي، الوزير السابق عبد الرحيم مراد الذي صرح على الاثر: "نحن نحسد دولة الرئيس بري على هذا الصبر وعلى النفس الطويل الذي يتحلى به، ونأمل من هذا الجهاد والنضال الذي يقوم به الوصول الى نتيجة، وطبعا تلاحظون جو التفاؤل المستمر الذي ينشره دوله الرئيس لكي يصل الى نتائج ايجابية. رغم كل ذلك نقول هناك فريق واضح لا نعرف كم يقدر هذا الدور الذي يقوم به الرئيس بري والنفس الطويل الذي يتحلى به، وبالتالي فان هذا الفريق يكرر زياراته الى الولايات المتحدة الاميركية ليصل الى صناعة رئيس صنع في لبنان في شوارع واشنطن ونيويورك".

اضاف: "وللأسف فإن الأيام لم تعد لمصلحتنا والزمن ايضا لم يعد لمصلحتنا، ونأمل ان تثمر جهود الرئيس بري خلال هذه المرحلة في الفترة القريبة المقبلة نتائج ايجابية، وقد نبه دولته في مقابلة تلفزيونية من مخاطر الفراغ وكرر هذا الكلام اليوم، ونحن نوافقه هذا الرأي ونأمل الوصول الى نتائج ايجابية في ما يتعلق بالتوافق على الرئيس، وليس فقط التوافق على الرئيس، المفروض ان يتم التوافق على برنامج الحكومة التي ستلي اختيار الرئيس التوافقي. هناك بعض الثوابت الوطنية التي يجب ان نتمسك بها، هناك عدة عناوين طرحت سابقا ولا داعي لتكرارها قبل ان نقول اننا توافقنا على الرئيس فقط، ونتمنى للرئيس بري كل التوفيق".

 

النائب العماد عون تناول مع حواط وزواره في الرابية الاستحقاق الرئاسي

وطنية-17/10/2007(سياسة) استقبل النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية المحامي جان حواط الذي اشار الى انه تم خلال اللقاء البحث في الاستحقاق الرئاسي, "الذي بات وشيكا وملحا". وقال انه وجد لدى النائب عون "المسؤولية الوطنية المميزة وبالغ الاهتمام بالمؤسسات الدستورية وتطبيق الدستور حرفيا".

ورأى حواط "ان التوقيفات التي حصلت في جبيل هي" للتحريض ضد التيار الوطني الحر".

وديع الخازن

والتقى النائب عون رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق الشيخ وديع الخازن, الذي قال: "تشرفت بلقاء العماد عون, وتداولنا في الاوضاع الداخلية والتطورات الاقليمية المتسارعة، وطبعا كان تركيز على موضوع الاستحقاق الرئاسي, الذي بات داهما، ويرى دولة الرئيس ان هذا الاستحقاق هو استحقاق اساسي ومصيري بالنسبة الى لبنان، ولموارنة لبنان خصوصا، وللبنانيين جميعا. ولقد وضعني في اجواء اجتماعه مع البطريرك صفير في حضور الوزير السابق سليمان فرنجية، وقد اطمأنيت جدا لما سمعته منه, على صعيد ما قيل حيث انه كان مسهلا جدا لعملية التوافق, لأنه مقتنع بأنه دون توافق لا يمكن الوصول الى النتائج المطلوبة، ولا يمكن ان يبنى شيء الا على التوافق في لبنان".

اضاف: "ان العماد عون مصر على التوافق, وعلى تسهيل مهمة البطريرك صفير, لان مبادرته التي وضعها في تصرف البطريرك مع مبادرة الرئيس بري يمكن ان يوصلا الأمور الى تسهيل الاستحقاق, وانهاء هذه الحالة الشاذة, والانتهاء الى رئيس جمهورية عتيد مقبول من اكثرية اللبنانيين".

واشار الى "ان اللبناني لم يعد يحتمل, وبات يفقد امله وصبره، واوضاعه المعيشية باتت مزرية جدا, والهجرة باتت تحصل بكميات هائلة، ولقد علمت اخيرا من مسؤول كبير من دولة الامارات العربية يتعاطى في شأن منح اقامات دائمة, انه منذ الاول من نيسان وحتى آخر ايلول منحت الامارات تأشيرات دخول واقامات دائمة الى 28 الف لبناني".

وردا على سوال حول تشكيل اللجنة الرباعية قال: "طبعا طرحت الأسماء، ولكن نحرص على عدم التكلم اعلاميا من هذ الموضوع للحفاظ على سرية اللجنة. طرحت الأسماء ولكن لست ادري اذا تم قبول هذه الأسماء أو لا. ولكن العماد عون مصمم على مساعدة البطريرك صفير والرئيس بري للوصول الى نتائج مرضية، وانتخابات بأكثرية الثلثين للوصول الى انتخاب رئيس توافقي".

وعن تحديد الأسماء من الفريقين قال:"يبدو ذلك".

اضاف: "اما اذا لم نصل الى اتفاق على رئيس جمهورية وفاقي، فان العماد عون يصر ونحن نؤيده في طرح تشكيل حكومة انتقالية تكون مهمتها الاولى اعادة لملمة الوضع اللبناني واعادة اللحمة بين اللبنانيين، وان تنطلق الحكومة في مشروع تحضير قانون انتخاب يراعي صفة التمثيل الحقيقي في لبنان ويصل الى انتخابات نيابية وبعدها يمكن الوصول الى انتخابات رئاسية تكون مدخلا لسلم اهلي دائم وشامل في لبنان".

وحول قول الرئيس السنيورة امس انه مستعد لتسلم حكومة انتقالية قال: "هل يعقل ان يستمر الرئيس السنيورة في هذه الحالة الشاذة ورئيس الجمهورية يعتبر حكومته غير شرعية وغير دستورية, وكذلك يعتبرها عون. لا اعتقد ان الرئيس السنيورة سيبقى على هذا الشكل، والحل الأنسب والأسرع هو رئيس توافقي وفي حال لم يحصل ذلك ارى ان حكومة انتقالية هي المخرج الوحيد لانهاء الحالة الشاذة في لبنان".

وردا على سؤال هل هناك من يحاول عرقلة مبادرة بكركي ام لا, قال: "يمكن ان اؤكد ان البطريرك, والمطارنة الذين حضروا الاجتماع مع العماد عون وفرنجية هم على قناعة راسخة ان الاثنين قدما امورا يمكن ان تسهل جدا عملية الحل المطلوب حتى لدرجة انهم فوجئوا بموقف العماد عون وفرنجية الايجابي".

وعن حمله رسالة من الرئيس لحود الى العماد عون قال: "التواصل مستمر بين الرئيس لحود والعماد عون لما فيه مصلحة لبنان والسلم الاهلي في لبنان ووحدة اللبنانيين". وردا على سؤال حول حكومة الرئيس السنيورة, قال: "المهم الوصول الى حالة مشاركة في لبنان ترضي جميع الفئات المعنية في ادارة البلاد، في حال تم الاتفاق حتى مع الرئيس السنيورة وحكومته باعادة تشكيلها ومبدأ المشاركة فيها, فيمكن الاستمرار بهذه الحكومة مطعمة مع تمثيل للعماد عون, والوصول الى قانون انتخابات, وانتخابات ترضي اللبنانيين والسعي الى رئيس جمهورية توافقي".