المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 26 تشرين الأول 2007

 

إنجيل القدّيس متّى .30-24:13

وضرَبَ لَهم مَثَلاً آخَرَ قال: مَثَل ُ مَلَكوتِ السَّمَواتِ كَمَثلِ رَجُلٍ زَرَعَ زَرْعاً طَيِّباً في حَقلِه. وبَينما النَّاسُ نائمون، جاءَ عَدوُّهُ فزَرعَ بَعدَه بينَ القَمحِ زُؤاناً وانْصَرَف.

فلَمَّا نَمى النَّبْتُ و أَخرَجَ سُنبُلَه، ظَهَرَ معَه الزُّؤان. فجاءَ رَبَّ البيتِ خَدَمُه وقالوا له: يا ربّ، ألَم تَزرَعْ زَرْعاً طَيِّباً في حَقلِكَ ؟ فمِن أَينَ جاءَهُ الزُّؤان؟ فقالَ لَهم: أَحَدُ الأَعداءِ فَعَلَ ذلك فقالَ له الخَدَم: أَفَتُريدُ أَن نَذهَبَ فنَجمَعَه؟ فقال: لا، مَخافةَ أَن تَقلَعوا القَمْحَ وأَنتُم تَجمَعونَ الزُّؤان، فَدَعوهما يَنبُتانِ معاً إِلى يَومِ الحَصاد، حتَّى إِذا أَتى وَقْتُ الحَصاد، أَقولُ لِلحَصَّادين: اِجمَعوا الزُّؤانَ أَوَّلاً واربِطوه حُزَماً لِيُحرَق.وأَمَّا القَمْح فَاجمَعوه وَأتوا بِه إِلى أَهرائي.

 

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على طهران

بي بي سي/فرضت الحكومة الامريكية يوم الخميس عقوبات جديدة على طهران تشمل اكثر من 20 شركة ايرانية، ومصارف وافراد ووزارة الدفاع الايرانية.

وادانت طهران القرار الامريكي في تصريح لمحمد علي الحسيني الناطق باسم وزير الخارجية. وقال الحسيني ان "السياسات الامريكية المعادية للامة الايرانية المحترمة تشكل خرقا للمواثيق الدولية ولا قيمة لها". وفور صدور القرار الامريكي قال ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية ان لندن تدعم العقوبات الامريكية المفروضة على ايران، مشيرا الى ان بلاده "مستعدة للضغط في اتجاه اصدار قرار دولي يفرض عقوبات اشد على طهران ودعم اي تشديد للعقوبات من قبل الاتحاد الاوروبي". اما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقد حذر من فرض عقوبات جديدة على طهران مشيرا الى انها تؤدي الى طريق مسدود".

وقال بوتين: "لماذا تعقيد الامور من خلال التهديد وايصال الامور الى طريق مسدود؟ ان التصرف كرجل مجنون يركض في كل الاتجاهات وبيده سكين ليس الطريقة الاوفق لحل المشكلة".

من جهتها، اتهمت الولايات المتحدة الحرس الثوري الايراني بـ"الترويج لاسلحة الدمار الشامل"، وفيلق القدس التابع للحرس الثوري بـ"مساندة ودعم الارهاب".

واعلنت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس ووزير الخزانة الامريكي هنري بولسون عن هذه الخطوات. وقالت رايس في مؤتمر صحفي عقدته في واشنطن ان "اتهام الحرس الثوري بالترويج لاسلحة الدمار الشامل يأتي بسبب ارتباط الحرس ببرنامج التسلح الصاروخي البالستي". واضافت وزيرة الخارجية ان "هذه الخطوات تأتي في سياق سياسة شاملة لمواجهة تهديدات ايران وتصرفاتها غير المسؤولة". وختمت رايس حديثها بالقول ان ايرن "وللاسف تستمر بسياسة رفض كل عروضنا لمفاوضات صريحة، وبدل الاستجابة لهذه العروض فهي تهدد السلم والامن في المنطقة وتحاول امتلاك تكنولوجيا نووية وتصنع صواريخ بالستية وتدعم المسلحين الشيعة والارهابيين في العراق وافغانستان ولبنان والاراضي الفلسطينية وهي عضو في منظمة الامم المتحدة وتدعو في الوقت نفسه الى محو اسرائيل عن الخارطة".

الحرس الثوري يعمل بشكل منفصل عن الجيش الايراني

وافاد احد كبار المسؤولين الامريكيين ان العقوبات الجديدة هدفها "مواجهة البرنامج النووي الايراني من جهة وحثها على وقف انشطتها الارهابية من جهة اخرى".

تسليح وتدريب

يذكر ان واشنطن طالما اتهمت ايران بالمساهمة في الخلل الامني في العراق وافغانستان، وهي تتهم الحرس الثوري بتسليح وتدريب المقاتلين.

وتتهم الولايات المتحدة كذلك فيلق القدس التابع للحرس الثوري بامداد المسلحين في العراق بعبوات متطورة تزرع على جوانب الطرقات واسلحة مضادة للدروع متطورة. وقد انشئ الحرس الثوري بعد وقت قليل من الثورة الاسلامية في ايران عام 1979 بهدف حماية النظام، وتحول مع الوقت الى مؤسسة عسكرية كبيرة شبه مستقلة عن الجيش وقد خرجت العديد من القادة السياسيين في ايران منهم الرئيس الحالي محمود احمدي نجاد وبعض الوزراء في حكومته.

ويقدر عدد الحرس الثوري بنحو 125 الف جندي، ويمتلك هذا الجهاز قوة برية وبحرية وجوية ويهيمن على الاسلحة الايرانية الاستراتيجية ويدير ميليشيا النظام التي تعمل على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي في ايران والمعروفة بالباسيج.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 25 تشرين الاول 2007

البيرق

لفت الانظار استقبال مسؤول اقليمي بارز لشخصية غير مدنية خلافا لبروتوكول معمول به في بلاده .

الشرق

مسؤول حزبي استبعد جمع القيادات المسيحية كما حصل مع الرئيس الجميل والعماد عون لان خلافات بعضهم تتعدى التباينات السياسية الى مشاكل شخصية عميقة الجذور .

قانوني بارز اعاد رفضه التعليق على التطورات السياسية الى ان احدا لن يكون قادرا على اي عمل طالما بقي مجلس النواب مقفلا .

مرجع روحي اكد امام دبلوماسي اجنبي زاره اخيرا ان اللبنانيين غير قادرين على فهم اندفاعهم السلبي باتجاه المجهول نتيجة عدم استعدادهم لان يفهموا حقيقة المشاكل القائمة في البلد .

البلد

نقل عن قطب معارض في مجالسه قوله عن المرشح الرئاسي بطرس حرب انه استعجل الامور اكثر من اللازم بكثير .

سفير قال امام من التقاه اخيرا ان الخارج يدرك اهمية لبنان ودوره اكثر بكثير من العديد من اللبنانيين .

توقف مراقبون عند بعض الترشيحات التي تتوالى لموقع رئاسة الجمهورية وشددوا على ضرورة معرفة السبب وراء ذلك .

النهار

تتباين الآراء داخل اللجنة الرباعية المارونية بين من يرى وجوب وضع لائحة باسماء المرشحين للرئاسة ومن يرى تجنب الدخول في لعبة الاسماء.

تساءل نواب في قوى 14 آذار لماذا لا تجتمع كتلة "الوفاء للمقاومة" وتقرر تأييدها للمرشح العماد ميشال عون عوض تسريب اسمه سراً الى البطريرك صفير كما تردد.

تتوقع أوساط سياسية أن يتم التوصل بين الزعماء الموارنة الى اتفاق على عدم مقاطعة جلسات الانتخابات الرئاسية لتجنب الفراغ، حتى وإن تعذر الاتفاق على مرشح واحد.

السفير

صراع حاد يدور بين مسؤولين إداريين في العاصمة كان موضع اتصال هاتفي بين مرجعين نيابيين.

صدرت تعليمات إلى نواب إحدى الكتل باتخاذ أقصى الاحتياطات، وعدم الرد على تصريحات وزير سابق.

يجري التحضير لتعيينات إدارية في مجلس الوزراء لموظفين من الفئة الأولى قبل رحيل الحكومة الحالية.

المستقبل

فوجئ رئيس كتلة نيابية معارض بموقف سفير دولة دينية من الاستحقاق الرئاسي حيث ركّز على ضرورة التمسك الحرفي باتفاق الطائف.

لفت الخلاف العلني في وجهات النظر بين "شخصية شماليّة معارضة" و"حزب الله" بشأن أولوية التوافق حول اسم الرئيس أو رؤيته السياسية.

قالت أوساط عربية أن وزير الخارجية المصري لا يحمل أسماء محددة في اطار الأفكار التي سيطرحها مع الأفرقاء والمسؤولين لتسهيل الانتخابات الرئاسية.

اللواء

كشف مصدر مطلع على محادثات وفد "الترويكا الأوروبية" مع المعارضة أن رسالة أبلغت مفادها أن أوروبا ستعترف برئيس ينتخب بالنصف + واحداً إذا لم يحدث التوافق!

عاد رهان المعارضة على أن لا إمكانية للانتخاب الا َ بالثلثين في ضوء إبلاغ عدد من النواب أنهم يلتزمون بهذا النصاب!

تجري اتصالات لإحياء حوار بين حزب يميني وحزب عقائدي في صفوف المعارضة بعد انتهاء ذيول معركة انتخابية

الأخبار

لم يخفِ مطران بيروت بولس مطر مفاجأة البطريرك نصر الله صفير، مّا سمّاه "الإيجابية التي عبّر عنها قطبا المعارضة ميشال عون وسليمان فرنجية" في لقائهما الأول ولجنة المطارنة الخماسية في بكركي. ونوّه مطر بالدور الذي لعبه فرنجية في الوصول إلى قناعة مشتركة تقول بانفتاح القطبين اللذين يمثلان المعارضة المارونية على كل الصيغ التي يمكن أن تصل إليها مبادرة بكركي، والسعي إلى التوافق. ولم يدخل مطر، في عرضه لمهمة وأهداف المبادرة البطريركية، في تفاصيل اللقاء الذي جمع البطريرك مع ممثلي موارنة السلطة التسعة في 12 الجاري. كما أوحى مطر في مداخلته إلى وجود بوادر لمخارج قد تقود إليها المبادرة، من خلال الدعم البابوي الذي تحظى به ومساعي بري والحريري.

كشفت مصادر روحية أن ملف مبادرة بكركي بات في عهدة السفارة البابوية مباشرة، وأن محاضر بنتائج المناقشات بعد كل اجتماع تنقل مباشرة إلى السفير لويتشي غاتي، الذي يستخدمها في جولته على القيادات المارونية والرسمية لمناقشتها، مؤكداً الرعاية البابوية لهذه اللجنة، واستعداده للإسهام في اقتراح المخارج، وكذلك رعاية المراحل التنفيذية التي يحصل الإجماع عليها.

أبلغ أحد نواب الأكثرية قطباً معارضاً، التقى به أخيراً، بأنه لن يصوّت لقائد القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع إذا رشّحته هذه القوى في أي حال من الأحوال، لا بنصاب النصف زائداً واحداً ولا بالثلثين.

كشف مقرّبون من ممثلي مسيحيي المعارضة في اللجنة الرباعية، المنبثقة من مبادرة البطريرك الماروني مار نصر الله صفير، أن ممثلي الموالاة ينتفضون كلما ذُكر اسم قائد الجيش العماد ميشال سليمان. ويرفض هؤلاء وضع اسمه في قائمة المرشحين، وكأن ثمة فيتو شديداً عليه من القوى التي انتدبتهم لتمثيلها في اللجنة.

كما عُلم أن النائب بطرس حرب والنائب السابق نسيب لحود اعترضا بقوة على إصرار ممثلي الأكثرية في اللجنة الرباعية على طلب إضافة أسماء غيرهما إلى قائمة المرشحين، علماً بأن النائب سعد الحريري كان قد عدّهما المرشحَين الوحيدَين باسم 14 آذار.

عُلم أن الرئيس أمين الجميل والعماد ميشال عون قد اتفقا، بعد لقائهما الشهير، على استكمال الاتصالات الجدية بطريقة سريّة، دون تأليف لجان متابعة أو ما يشابهها.

ذكرت مصادر مطلعة أن فريقاً يعمل في إطار أمني في الاتحاد الأوروبي طلب إلى أجهزة أمنية صديقة له ولها نشاطها الكبير في لبنان توفير كل ما أمكن من معلومات عن احتمال تعرض قوات اليونيفيل في الجنوب لاعتداءات جديدة، ووضع تقدير للموقف إذا تأزم الوضع اللبناني الداخلي، بالإضافة إلى مقترحات بشأن طريقة التصرف في مواجهة أخطار من هذا النوع.

أفادت مصادر دبلوماسية أن ألمانيا تقدمت عبر وزارة الخارجية بمشروع اتفاقية مع لبنان من 12 بنداً، أبرزها دعم برلين الحكومة اللبنانية، وتقديم الآراء والاستشارات، وتدريب عناصر القوات المسلحة اللبنانية، وطلب موافقة السلطات اللبنانية على وجود عناصر ألمانية عسكرية ومدنية تابعة للقوات الألمانية على الأراضي اللبنانية، وقيام هؤلاء العناصر بمهمات تحددها اتفاقيات وتدابير منفصلة، كما يُسمح بموجب الاتفاقية للألمان الإداريين والتقنيين بالتنقل بحرية في لبنان لإنجاز مهماتهم ومنحهم حصانات وامتيازات وفقاً لاتفاقية فيينا وبنود أخرى تتعلق بكيفية دخولهم وسفرهم من لبنان وإليه.

 

مآسي الطبيعة اللبنانية تتوالى فصولا

حيطورة جديد مسلسل الحرائق وتخوف من وصولها الى حرج بكاسين

تجدد ألسنة النار في أيطو ومناشدة لحماية دير مار سمعـــــان

المركزية - مسلسل الحوادث المأسوية في تاريخ الطبيعة اللبنانية المخزونة يتوالى فصولا، وجديده اندلاع حريق كبير في بلدة حيطورة قضاء جزين وتخوف من وصول النيران الى حرج بكاسين للصنوبر المثمر، الامر الذي يحط بثقله على كاهل المواطن اللبناني كونه يطاول باب رزقه. ففي جزين تمكنت مروحية تابعة للجيش اللبناني التي قامت صباحا بجولة استكشافية فوق احراج بلدة الميدان في جزين، من اخماد بعض الحرائق التي كانت قد تجددت في الاحراج التي تعذر على عناصر الدفاع المدني الوصول اليها لوعورة الطرق في المنطقة.

كما اندلع حريق في حرج للصنوبر الجوي الواقع بين بلدتي ضهور بكاسين وحيطورة وتمكنت فرق الاطفاء في الدفاع المدني من اخماد الحريق.

رئيس بلدية جزين: ونفى رئيس بلدية جزين سعيد ابو عقل في حديث الى "المركزية" ان تكون الحرائق في منطقة جزين مفتعلة. وعزا اسبابها الى عناصر عدة اهمها الطقس الذي هو العامل الاكبر، حيث انه في هذا الموسم يقوم بعض المزارعين بتنظيف ارضهم من الاعشاب اليابسة ويحرقونها ولكن عندما يأتي الهواء في هذا الطقس الجاف والحار تحصل هذه الحرائق التي نراها. وردا على سؤال عن اجراء اي تحقيقات في هذا الشأن قال ابو عقل: ان الجيش اللبناني اوقف شخصين للاشتباه بهما وهما من المالكين والمزارعين والمتقدمين في السن، واؤكد ان ليس لديهما اي نية بالقيام بعمل تخريبي وإذا صدر عنهم اي شيء يكون نتيجة خطأ وليس قصدا. وأكد ان كل مراكز الدفاع المدني في منطقة جزين تتشارك في مكافحة الحرائق بمؤازرة الجيش اللبناني وطوافاته العسكرية وعناصر قوى الامن الداخلي الذي اصيب احدهم بجروح اثناء اهماد الحريق، اضافة الى مكتب الاحراج الذي يقوم بواجباته.

لكنه اشار الى انه على الرغم من كل ذلك هناك صعوبة في عمليات مكافحة الحرائق في هذه الاحراج لوعورة طرقها، فالحاجة ماسة الى شق طرق لتستطيع سيارات الاطفاء الوصول اليها والقيام بواجباتها.

وأبدى تخوفه من وصول الحريق الى حرج بكاسين "الذي يعتبر اكبر وأهم احراج الصنوبر المثمرة في الشرق الاوسط وباب رزق مهم".

كذلك شدد ابو عقل على تعزيز قدرات عناصر الدفاع المدني لتستطيع القيام بواجبها "لأن غالبية العناصر في هذه المراكز متطوعة".

الشمال: وفي الشمال تجددت الحرائق في خراج بلدة ايطو- قضاء زغرتا وامتدت الى احراج بلدة سرعل، على الرغم من كل المحاولات التي تبذلها عناصر الدفاع المدني ووحدات من قوى الامن الداخلي والجيش اللبناني والصليب الاحمر اللبناني والاهالي للسيطرة عليها وإخمادها.

طلعات المروحيات: وكانت المروحيات العسكرية وطوافة قبرصية قد استأنفت عملها صباحا وقامت بطلعات عدة لاطفاء الحرائق في المناطق التي عجزت سيارات الدفاع المدني عن الوصول اليها، بعدما توقفت عند الخامسة مساء أمس نتجية الضباب الكثيف الذي غطى المنطقة.

وقد التهمت النيران مساحات شاسعة من اشجار الصنوبر والسنديان والشربين واشجار برية أخرى قدرت بنحو اربعة ملايين متر مربع من الثروة الحرجية التي تعد من الأجمل في لبنان.

الى ذلك ناشدت رئيسة دير مارسمعان-أيطو الاخت اوغات طنوس المسؤولين إرسال المزيد من الآليات الى منطقة الدير لمنع الحريق من التهامه، كما ناشدت الاهالي وشباب المنطقة الاسراع الى الدير والعمل على اخماد الحرائق قبل فوات الأوان.

الجيش: واصدرت قيادة الجيش - مديرية التوجيه بيانا اعلنت فيه انه شبت امس حرائق عدة في خراج بلدات: جويا - وادي الحجير - بيت ليف - ياطر - الهلالية - مجدليون - عبرا - الرميلة - كفرحبو - بطرماز - القطلبة - سبعل - ايطو وكرم سدة. حيث تدخلت وحدات الجيش المنتشرة في هذه المناطق بمؤازرة طوافات تابعة للقوات الجوية وعملت بالاشتراك مع عناصر الدفاع المدني على اخمادها. وقد أتت الحرائق على مساحة 72 دونما من الاعشاب اليابسة والاشجار المثمرة، ولا تزال مشتعلة في خراج بلدتي سبعل وايطو، حيث تعمل الوحدات العسكرية والدفاع المدني على اخمادها.

اللجنة اللبنانية للوقاية من الحرائق: من جهتها، اصدرت اللجنة اللبنانية للوقاية من الحرائق بيانا جاء فيه: للاسف عاد مسلسل الحرائق في مختلف المناطق اللبنانية قاضيا على ما تبقى من غطاء نباتي اخضر فوق الجغرافيا اللبنانية.

ففي الامس اندلعت النيران في مثلث سبعل - ايطو - كرمسدة وفي بطرماز والهري حيث قدّرت المساحة التي التهمتها النيران بأكثر من مليوني متر مربع من الاحراج التي تضم اشجار الصنوبر البري، الشربين، السنديان، القندول والاعشاب المتنوعة، وقد اصبحت قاحلة لا حياة فيها.

وفي قضاء جزين التهمت النيران الاحراج في صفاريه ومشموشة قاضية على اشجار السنديان والصنوبر، في وقت لم تصل الطائرات الموعودة من قبرص.

يهمنا اولا ان نشكر فرق الدفاع المدني والجيش على جهودها الجبارة في اطفاء الحرائق الا اننا نعلم انها تقف عاجزة عن مواجهتها لأسباب عديدة منها اعتمادها على وسائل تقليدية في الاطفاء، الشح في المياه ووعورة المناطق الجبلية.

لقد انخفضت المساحة الخضراء الى اقل من 4% من مساحة لبنان والسلطات المعنية لا تزال تتقاعس عن القيام بما يلزم.. فماذا تنتظر؟ والى متى هذا الاهمال والاستهتار؟ ان الاشجار التي أورثها الينا اجدادنا تتحول هياكل عظمية محترقة يوما بعد يوم ونتائج التحقيق التي وعدت السلطات بإجرائه حول حرائق اول هذا الشهر لم تظهر بعد، كما هو الحال منذ سنوات. ونتمنى ان تؤدي التحقيقات الجارية الى معرفة الفاعل وألا يبقى مغيبا بحجة الموسم.

ونسأل ايضا عن مصير المزارعين الذين احترقت حقولهم، مصدر رزقهم الوحيد حيث وصلت مساحة الحقول الزراعية المحروقة الى 130 هكتارا والمساحة الاجمالية للاراضي المحروقة من الاشجار المثمرة الى 270 هكتارا. وماذا نقول عن الحرائق التي قضت على مساحة 30 هكتارا من اشجار الصنوبر علما ان احتراق كل هكتار يؤدي الى خسارة نحو 150 الف دولار.. تذكر اللجنة اللبنانية للوقاية من الحرائق بالحلول المقترحة لتضع البلديات والسلطات المختصة امام مسؤولياتها طالبة التقيد بما يلي رأفة بما تبقى من اشجار وغابات:

- انشاء ابراج مراقبة وتوظيف حراس للاحراج يعملون فعليا وليس مجرد اشباح يقبضون اجورهم من الدولة من دون تأدية اي عمل.

- شق طرق زراعية لتسهيل وصول سيارات الاطفاء الى الاحراج.

- تنظيف الغابات من النفايات والاعشاب اليابسة والألغام وبقايا الاغصان المتكسرة.

- بناء خزانات مياه في الاحراج لتموين سيارات الاطفاء والطوافات بالمياه الحلوة تفاديا للآثار السلبية للمياه المالحة.

- تجهيز الدفاع المدني بوسائل متطورة لاطفاء الحرائق لا سيما الطائرات.

- اجراء عملية مسح لجميع الاراضي اللبنانية.

في النهاية ان الجريمة التي ارتكبت في حق لبنان ولا يمكن محو آثارها الا بالعمل الفوري على تشجير مساحات واسعة من الاراضي نتمنى ان لا يكون نصيبها كسابقاتها مع سلطات كهذه ولنعمل على حماية ما تبقى منها.

 

ابو عاصي: امام اللجنــــة الرباعية 48 ساعة لتحديد امكان استمرارها او انتقال المهمة الى القادة

المركزية - اعتبر عضو المجلس الاعلى لحزب الوطنيين الاحرار وممثل قوى 14 آذار في اللجنة الرباعية المارونية الدكتور الياس ابو عاصي "ان امام اللجنة 48 ساعة لتحديد امكان استمرار عملها وفي اي اتجاه او التوقف وانتقال المهمة الى القادة". وقال ابو عاصي في حديث اذاعي عما وصلت اليه مساعي اللجنة بشأن التوافق وطبيعة التمثيل: "ان طبيعة التمثيل هي تقدير نسبي وكلّ يمكنه ان يقدّره وفق معايير خاصة به والمفهوم المطلق للتمثيل يعود لمن ينتدب ولمن يطلب تمثيله من هنا نحن قبلنا هذه الوكالة وسنكون على قدر الامان والثقة التي وضعت فينا. اضاف: "هذا ليس بيت القصيد فالممثل يبقى ممثلا ويعود الى من طلب منه تمثيله هذا شيء واضح. وانطلاقا من هذا المبدأ وهذه السياسة نحن رسمنا لأنفسنا خريطة طريق او خطة تتضمن مراحل ثلاث:

- الاولى تم تخطيها وهي التوافق على عدم الاحتكام الا الى الحوار والى الديموقراطية.

- المرحلة الثانية في المبادئ تقضي بضرورة اجراء الانتخابات في مواعيدها الدستورية وضرورة مشاركة كل النواب واعتماد نصاب الثلثين.

- المرحلة الثالثة هي مواصفات رئيس الجمهورية والمهام المنتظرة منه من ضمن الطائف والتركيبة اللبنانية المعروفة، هذه ايضا تخطيناها ووصلنا الى المرحلة التي نحن بصددها اليوم الى من طلب منا تمثيله اي قياداتنا. نحن بلغنا هذه الدرجة وبتنا اليوم على مفترق فإما تقدرون انه باستطاعتنا تقديم مساعدة او تسهيل مهام اتخاذ القرار سواء كان بالتوافق او بوجود وايجاد اقتراح آلية انتخاب فإذا كنا نحن عاملا مسهّلا نستمر في مهامنا ونرفع اقتراحات ويعود لأصحاب الشأن اتخاذ القرار، ولسنا نحن من يصنّف ولا نحن نقول ان هذا هو رئيس الجمهورية بل نحن نقترح رزمة من الاسماء نعتقد انها تتوافر بكل واحد منها المواصفات وتاليا ايا يكن الذي يتم انتخابه فهو وكأنه يمثل الجميع وهو في الواقع يمثل الجميع وعلى الجميع الالتفاف حوله ودعم مسيرته. وقد بلغنا درجة الآن بانتظار الجواب فإما ان يتلقف القادة المهمة الاخيرة او الشوط الاخير من المهمة اي الاتفاق على اسم او اكثر والذهاب به الى مجلس النواب او ان يقال لنا تابعوا مهامكم واقترحوا بعض الاسماء ويعود لنا في اي حال اتخاذ القرار بالتوافق بالاتفاق مع صاحب الغبطة وبالتوافق مع شركائنا الآخرين في الوطن.

وعما اذا كان اجتماع السبت هو الاخير للجنة قال: "نحن في الحقيقة عندما حددنا السبت كان المقصود في ذلك ممارسة اقصى الضغوط على انفسنا للاسراع في انجاز المهمة وهذا هو الواقع والحقيقة والآن اذا اقتضى الامر تمديد لموعد آخر او لجلسة اخرى فليس بمشكلة".

وعن اللائحة المقترحة قال: "ان هناك لائحة من عدد معين من الاسماء الجميع يعرفونها لأنها هي المتداولة في وسائل الاعلام انما اذا طلب منا ان نستمر في هذه المهام وان يكون عملنا مسهلا لقرار القادة وغبطة البطريرك والرئيس بري من ضمن مجلس النواب والقواعد الديموقراطية فعلى هذا الاساس اذا رأينا في هذه الاسماء المتداولة من يمكن ان تتوافر فيه هذه المواصفات بنظرنا سنرفع اقتراحاً لتسهيل العمل.

وبشأن اتصالات اللجنة قال: "اليوم مخصص للاتصالات وللقول ان هذه هي المراحل او الاشواط التي قطعناها ونتيجة ما قمنا به، ونحن اليوم امام استحقاق جديد للجنة وهل تتابع مهامها اذا كان ثمة مهمة اضافية تسهّل اتخاذ القرار او عليه لإطلاق عملية تشاور على المستوى الاعلى مع صاحب الغبطة ومع الشركاء الآخرين للتوصل الى توافق او الى انتخاب حسب ما تقتضيه الظروف".

اضاف: "امام اللجنة ثمان واربعين ساعة لمعرفة امكان الاستمرار وفي اي اتجاه لسنا اصحاب قرار بل نحن نمثل اصحاب القرار فإما تستمر اللجنة بعملها باستمرار التوافق واما تنتقل المهمة الى القادة مع غبطة البطريرك فيكون البحث عن التوافق انتقل الى المستوى الاعلى".

 

التركيز الاقليمي والدولي على وجـــوب التوافق على الاستحقاق الدستوري

زيارة ابو الغيط تخترق بقوة المشاورات الرئاسية في الداخل

وبري والحريري ينتظران "لائحة بكركي" بعد إنجازها في اللجنة الرباعية السبت

المركزية - الساحة اللبنانية المفتوحة على مشاورات في شتى الاتجاهات وعلى كافة المستويات وأبرزها اجتماع اللجنة الرباعية المارونية في بكركي للبحث عن التوافق في الاستحقاق الرئاسي توصلا الى رئيس وفاقي يجمع الجميع ويجتمعون حوله ويجسد الارادة الوطنية الجامعة للبنانيين التواقين الى الخلاص من الاوضاع المأزومة والانتقال الى رحاب الحلول والاستقرار، اخترقتها اليوم بقوة المبادرة المصرية التي تمثلت بالزيارة التي يقوم بها وزير الخارجية المصرية احمد ابو الغيط للتشاور مع القادة اللبنانيين المعنيين بالاستحقاق الرئاسي في مجموعة من الافكار التي يمكن ان تؤدي الى التوافق كان الرئيس المصري حسني مبارك بحث فيها مع قائد الجيش العماد ميشال سليمان لدى استقباله له، ما يزيد عن ساعة ونصف الساعة على هامش زيارة رسمية كان العماد سليمان يقوم بها تلبية لدعوة من رئيس الاركان المصري لبحث سبل التعاون بين الجيشين اللبناني والمصري.

وتأتي هذه الزيارة على خلفية بداية وضوح في المواقف والتوجهات القيادية والمرجعية وفي طليعتها الصرح البطريركي في بكركي حيث يرعى سيد الصرح الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير اجتماع اللجنة الرباعية المارونية الممثلة للقادة والفاعليات المارونية في الموالاة والمعارضة، التي نجحت في خلال اربعة اجتماعات عقدتها في تثبيت المواصفات المطلوبة للمرحلة على خلفية تلك التي حددها البطريرك صفير وهي ستنتقل في خلال الاربع وعشرين الساعة المقبلة الى غربلة لائحة الاسماء التي تضم ثلاثة عشر مرشحا واختصارها الى اربعة تنطبق عليهم هذه المواصفات.

وفي المعلومات ان هذه اللائحة لم ترفع بعد لا الى البطريرك صفير ولا الى لجنة المطارنة الخمسة ولا الى الاقطاب الموارنة كذلك، حيث اشارت مصادر كنسية مواكبة لعمل اللجنة لـ"المركزية" اليوم الى ان اللجنة في مرحلة ترقب بسبب عدم اتفاق الاقطاب الموارنة على صلاحياتها حيث يعترض بعضهم على اعطائها الحق بوضع لائحة بأسماء المرشحين. وأكدت ان لا اجتماع للجنة اليوم متوقعة تمديد الفترة المحددة لانهاء مهمتها.

دعم اوروبي وعربي: وكشف مصدر نيابي مواكب لحركة مشاورات الاستحقاق الرئاسي واتصالاته ان توجه بكركي نحو هذه اللائحة المصغرة يعود الى الدعم الاوروبي والمنسق مع الضغط الفاتيكاني من اجل اجراء الاستحقاق الرئاسي انطلاقا من التفاهم على اسم او اكثر يتولى اللبنانيون ايجاد المخرج الملائم لانجاز هذه الخطوة الاستحقاقية.

بري والحريري ينتظران: وفي موازاة ذلك كشف مصدر مقرب من رئيس المجلس النيابي نبيه بري لـ"المركزية" ان الميزان الرئاسي يميل بقوة الى التوافق خصوصا بعد سلسلة "كلمات سر" اوروبية وعربية وحتى اميركية مفادها وجوب اجراء الاستحقاق ومنع حصول اي فراغ وكذلك عدم اللجوء الى خطوات خارجة عن الاعراف والتقاليد الدستورية تفتح الباب امام تفسيرات وخطوات مقابلة ما ينعكس سلبا على الاستحقاق وعلى المرحلة اللاحقة.

وأوضح المصدر ان هذا التوجه سيكون محور اللقاء الثلاثي مساء اليوم بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري والوزير ابو الغيط الذي سيعقد مؤتمرا صحافيا بعد اللقاء يشرح فيه طبيعة زيارته لبيروت.

وفي سياق متصل، اشار المصدر المقرّب نفسه الى ان اجتماعات بري - الحريري التشاورية في شأن الاستحقاق هي راهنا في مرحلة انتظار "الدخان الابيض" من بكركي، بحيث يلي ذلك خطوتان الاولى تشاور بين الرئيس بري والبطريرك صفير وكذلك النائب الحريري والبطريرك، والثاني اجتماعات لرئيس تيار المستقبل مع "مسيحيي 14 آذار" لوضعهم في صورة لائحة بكركي على ان يلي ذلك اجتماع موسع لقوى الغالبية لإخراج هذا التفاهم والاتفاق على الخطوات اللازمة في شأنه.

ولفت المصدر نفسه في هذا السياق الى ان التركيز الاقليمي والدولي يدور راهنا حول المخارج والآليات التي تواكبها مواقف لمسؤولين اقليميين ودوليين وتكون مثابة الغطاء اللازم والضروري والمطلوب لإنجاز هذه الخطوة الدستورية، خصوصا وان الساحة الداخلية مرشحة من الآن وحتى نهاية الاسبوع الاول من تشرين الثاني المقبل لاستقبال عدد من المسؤولين الاقليميين والدوليين حيث رجح المصدر ان تزور وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بيروت في خلال جولتها الجديدة في المنطقة واشار كذلك الى احتمال مجيء موفد اوروبي وربما يكون فاتيكانياً في حال شعر الكرسي الرسولي ان مبادرة بكركي لا تلقى التجاوب المطلوب من القادة المسيحيين سواء كانوا في الموالاة او المعارضة. وتوقع المصدر بإزاء مجمل هذه التطورات ان تتم الانتخابات الرئاسية قبل موعد الثاني عشر من الجاري، حيث يكون التعجيل في الانتخابات بعد التوافق مدخلا عريضاً للانتقال من المرحلة الحاضرة على مستوى الانقسام السياسي الى مرحلة عنوانها وضع البلاد على سكة الاستقرار على المستويات كافة.

 

اللقاءات بين عون وقوى 14 اذار تخدم معركته الانتخابية للرئاسة

حسن خليل: بري يقدم منطق التوافق على ما عـداه والحديث عن عدم القبول برئيس توافقي تحدٍّ وسير على قاعدة "يا غالب يا مغلوب"

المركزية - رأى عضو "كتلة التحرير والتنمية" النائب علي حسن خليل ان المنطق السائد بعدم القبول برئيس توافقي لا يدل سوى الى التحدي والسير على قاعدة "يا غالب يا مغلوب"، وأكد ان رئيس المجلس النيابي نبيه بري يقدم منطق التوافق على ما عداه، لافتا الى ان ما يخدم عملية التوافق هو قابل للنقاش بشكل ايجابي، ورأى في اللقاءات الثنائية التي تحصل بين النائب العماد ميشال عون والقادة المسيحيين من قوى 14 اذار انفتاح باتجاه حركة واسعة تخدم معركته الانتخابية للرئاسة. كلام حسن خليل جاء في حديث الى "المؤسسة اللبنانية للارسال" ضمن برنامج "نهاركم سعيد" قال فيه ردا على سؤال: نحن اليوم في مرحلة يُعتبر فيها النقاش ذات طابع لبناني، والمطلوب اعطاء فرصة حقيقية لهذا الحوار الداخلي وترجمة الدعم العربي والاقليمي والدولي الى واقع فعلي من خلال رفع اليد حقيقة عن اي تدخل بتوجيه مسار الانتخابات الرئاسية في لبنان.

اضاف: رأينا ان مبادرة التوافق التي اطلقها الرئيس نبيه بري حازت على اعلى نسبة من الشعب اللبناني، وتاليا لا اعتقد ان مناخ الشعب اللبناني هو مبهم لناحية دعم منطق التوافق القائم في لبنان في حال اضفنا اليه التبني الرسمي المعلن من قبل معظم القيادات اللبنانية وكذلك الدعم العربي والكلام المصري المشجع والاوروبي الواضح الداعي الى عدم التوافق حول انتخاب رئيس جديد للجمهورية حسب المهلة الدستورية.

وقال: هذه الفرصة لا بد من الافادة منها والمسؤولية تكمن في قدرة اللبنانيين وترجمة آمال الشعب الى فعل.

واشار الى ان الموضوع كبير انما الدخول في نقاش جدي عميق يمكننا من التوصل الى الاتفاق على رئيس جديد للجمهورية.

وردا على سؤال عن موضوع الرئيس التوافقي رأى حسن خليل ان "الرئيس القوي هو الرئيس التوافقي والقادر على الحكم بموجب مشاركة معظم مكونات المجلس النيابي بانتخابه، وتاليا المنطق السائد بعدم قبول رئيس توافقي لا يدل سوى الى وجود موقف ما يسهم في تحدي اللبنانيين فيه والسير على قاعدة او غالب او مغلوب". ورأى ان الظروف اليوم ليست ناضجة لأن يتحول اي لقاء جامع الى لقاء عملي ينتج عنه شيء ما بحيث هناك نقاش دائر في اتجاهات مختلفة منها الحوار بين الرئيس بري والنائب سعد الحريري، والحوار في بكركي واللقاءات الثنائية اضافة الى الحركة الايجابية التي يقوم بها الجانب المصري، ولكن اللقاءات الثنائية او الثلاثية قد تكون مجدية اكثر. واشار الى ان "حديث رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع موجّه ضد بكركي وضد زعيم الغالبية النيابية النائب سعد الحريري كما هو موجّه ضد المعارضة، لأن الطرح التوافقي ليس للمعارضة فقط انما هو طرح بكركي وغبطة البطريرك وهو اساس في الموالاة".

اضاف: نحن حتى هذه اللحظة لا نزال في مرحلة استعراض الاسماء من دون ان يكون هناك اي فرز او شطب لأي منها على الاطلاق.

وفي ما يتعلق بتعديل الدستور والتصنيف اشار حسن خليل الى ان بري يقدم منطق التوافق على كل ما عداه، وتاليا كل ما يخدم عملية التوافق هو قابل للنقاش بشكل ايجابي. وعن حركة بكركي لفت الى انها في طور المتابعة، وقال: نحن نواكب حركة بكركي ونعطيها الدعم، وتاليا نحن لا نستطيع تجاوز هذا التحرك لا على المستوى الدستوري المؤسساتي او السياسي او الطائفي. لذلك ما اعلناه منذ البدء كان دعم خطوة بكركي من اجل التوصل الى النتائج المتوخاة، انما عدم التوصل الى هذه النتائج لا يعني الاستسلام والاستقالة من الادوار السياسية.

وعما يعني معيار الفشل والنجاح لهذه اللجنة بالنسبة الى المعارضة قال: تم التوصل الى تحديد المواصفات وأعتقد اننا متقاربون جدا لناحية جعل هذه المواصفات قاعدة ونقطة ارتكاز لمناقشة الاسماء. اضاف: في حال تم التوصل الى مرحلة حُددت فيها مجموعة اسماء يكون الامر مثابة إراحة الرئيس بري والنائب الحريري من عبء تحديد الاسماء بمعزل عن الرأي المسيحي. واذ اعتبر ان لجنة المبادرة البطريركية ليست عبارة عن مجموعة موارنة تختار رئيس جمهورية، لفت الى ان هذه اللجنة تمثل المعارضة والموالاة في الشارع المسيحي. واذا ما كانت المعارضة تنظر الى المبادرة البطريركية على انها مبادرة جدية قال: بالنسبة لنا، القوتان الاساسيتان المارونيتان في المعارضة وهما "التيار الوطني الحر" و"تيار المردة" متمثلتان وعلى مستوى جيد، والمشكلة تكمن لدى الاطراف الاخرى.

وعن اللقاءات الثنائية الحاصلة بين العماد عون والقادة المسيحيين في قوى 14 اذار قال: العماد عون مرشح اساسي وقوي على المستوى السياسي والوطني وهو من الطبيعي ان ينفتح باتجاه حركة واسعة تخدم معركته الانتخابية الرئاسية. اضاف: بالنسبة لنا هذه اللقاات هي ايجابية لأنها تخدم التسوية السياسية الراهنة وتريح المناخات المتشنجة على مستوى علاقات الافرقاء بين بعضهم البعض.

"على المبادرات الراهنـة ان تدفع الى لبننة الاستحقاق"

دكاش: لن اتخلى عن واجبي اذا ما طرح اسمي للتوافق

المركزية - امل النائب الدكتور بيار دكاش في ان "تكون المبادرات الراهنة دافعة للبنانيين لكي يلبننوا الاستحقاق بعيداً عن التأثيرات الخارجية للخروج من هذه الدوامة الصعبة"، لافتاً الى انه "في حال تمّ التوافق حول اسمه للرئاسة فلن يتخلى عن القيام بواجبه". كلام النائب دكاش جاء في حديث اذاعي، حيث قال ردا على سؤال عن مسيرة التوافق: "نحن في طريق التوافق والمسيرة تسير بحال جيدة على رغم الظواهر التي تؤكد او تشير الى صعوبات في هذا الوقت ولكنني متأكد بأن اللبنانيين جميع اللبنانيين في اي موقع كانوا والى اي فريق انتموا قد وصلوا الى الساعة الحاسمة ولا بد من ان يتفقوا والملفت تماما ان الغرباء والاصدقاء سواء كانوا من الشرق او من الغرب يهتمون بلبنان ولكن على اللبنانيين ان يهتموا هم بأنفسهم وان يعيدوا اللعبة اليهم وان تكون هذه المبادرات الكثيرة دافعة للبنانيين من ان يلبننوا هذه القضية بعيدا عن التأثيرات الخارجية لنخرج من هذه الدوامة الصعبة".

وعن اعتبار البعض ان هذه القراءة المتفائلة بعيدة عن الواقع طالما لم يدخل البحث في الاسماء وهل يتوقع ان ينتج عن اجتماعات اللجنة الرباعية في بكركي لائحة توافقية بالاسماء قال: "لا بد من ان يخرجوا بذلك وان اللائحة على ما اظن هي قيد الاعداد لأنها تأخذ مجالا كبيرا من التساؤلات والدراسات حتى يصلوا بالنتيجة الى قرار يكون حاسماً ولا يكون هذا القرار مائعاً. واملي كبير وكنت متفائلا ولا ازال واعتقد ان اللبنانيين عندما يصلون الى الخط الاحمر ونحن على كل حال نسير بسرعة الى هذا الخط عندئذ سيستعيد كل فريق قيمه وعاداته وتقاليده وايمانه ومحبته لهذا الوطن وان يتنازل كل فريق ويخطو خطوة من اجل ايجاد الحل النهائي للاتفاق على اسماء او على اسم واحد يكون هو خشبة الخلاص". وردا على سؤال اذا ما كان النائب بيار دكاش على لائحة الاسماء التوافقية المرشحة للرئاسة كما يتردد، سارع الى القول: "هكذا يردد هكذا يردد"، وعن موقفه من ذلك قال: "الدكتور دكاش انه لن يتخلى عن القيام بواجبه في ما اذا كان تم التوافق عليه".

ونفى ان يكون هناك أي بحث علني او سري في هذا السياق وقال: "اذا ما سارت الامور بالسرعة التي اراها في الوقت الراهن سنصل الى يوم حاسم في 12 المقبل ولكن لا يزال لدينا متسع من الوقت ومن 12 الى 23 اعتقد انه لا بد من ان يكون هناك يوم حاسم بالنسبة الى هذا الموضوع".

 

الاعلان عن مشاركة لبنان في المؤتمر القرباني فــــي كيبيك

أبو كسم: كم أحوجنا في لبنان الى التضحية في سبيل الخير العام

المركزية - لفت مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبده أبو كسم الى ان "لبنان أحوج ما يكون اليوم الى روح التضحية في سبيل المصلحة العامة"، مناشدا المسؤولين "تحفيز روح التفاهم التي تنقذ لبنان". لمناسبة الاعلان عن الاهداف والتحضيرات التي تجري في لبنان للمشاركة في المؤتمر القرباني التاسع والاربعين في كيبيك - كندا، عقد متروبوليت صور للروم الملكيين الكاثوليك المطران جورج بقعوني مؤتمرا صحافيا الحادية عشرة قبل ظهر اليوم في المركز الكاثوليكي للاعلام في حضور أمينة سر المؤتمر القرباني منى نعمه، الخوري عبده أبو كسم. بداية القى أبو كسم كلمة مما جاء فيها: "ان قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر يركـّز تأملاته وكتاباته حول الافخارستيا التي هي سرّ المحبة وسرّ الحياة المسيحية واننا نستلهم من يسوع الفادي روح المحبة والتضحية في سبيل بعضنا البعض.

وكم أحوجنا اليوم في لبنان الى روح التضحية هذه، التضحية بالمصالح الشخصية في سبيل المصلحة العامة. ان المبادرات القائمة اليوم، تبشر ببداية حلول، فاننا نثمّن عاليا اللقاءات التي جرت والتي ستجري بين المسؤولين اللبنانيين، ونناشدهم ان يحفـّزوا روح التفاهم وروح المحبة التي تجمع الصفوف وتوحد الجهود لانقاذ لبنان. بقعوني: ثم تكلم المطران بقعوني عن دور الكنيسة الرسالي وعن أهمية المؤتمر القرباني التاسع والاربعين الذي سيعقد في كيبيك، معتبرا ان حياة الكنيسة مرتكزة على سرّ المحبة - القربان المقدس - متمنيا ان تكون هناك مشاركة واسعة من قبل شبيبة لبنان في هذا المؤتمر.

نعمة: ثم كانت كلمة لامينة سر المؤتمر السيدة نعمة، مما جاء فيها: "بمناسبة التحضيرات للمؤتمر القرباني التاسع والاربعون، عقدت هيئة عمومية مؤلفة من جميع الطوائف المسيحية ومسؤولي فروع اصدقاء القربان، في العاشر من أيلول 2007، وبحثوا في كيفية تحضير هذا المؤتمر في لبنان، ووضع الخطوط العريضة المهمة. وفي هذا السياق تم انتخاب هيئة تنفيذية لمتابعة كل النشاطات والقرارات المهمة لحسن تهيئة الجميع للتعمّق في سرّ القربان المقدّس وكل أبعاده اللاهوتية والثقافية والاجتماعية، وتجسّده في حياتهم اليومية. وتقرر ما يأتي: طبع وتوزيع نص المؤتمر اللاهوتي الذي ترجم من الفرنسية الى اللغة العربية، تقسيم النص للدراسة والتأمّل في مواعظ القداس، توزيع اقسام النص على المراكز المختلفة والرعايا، تهيئة الروزنامة السنوية من الايقونات اللاهوتية.

وانطلاقا من نص المؤتمر القرباني تقرر: - اقامة سهرات انجيلية، مؤتمرات، أحاديث متلفزة، رياضات روحية حول عظمة سرّ القربان، وبث ثقافة خاصة لتحضيرات الليتورجية.

- زيارة المدارس، واعطائها خطة عمل قربانية لتهيئة التلاميذ والمعلمين.

- اقامة اسبوع او ثلاثية قربانية حيث أمكن في الرعايا والمراكز المختلفة.

- لقاءات دورية لكل المراكز مع جميع الكهنة والمرشدين الى المؤمنين.

- مؤتمر قرباني (مصغـّر) بعد خميس الجسد، نهار السبت في 22 ايار 2008، والاحتفال بعيد الكاهن خادم القربان.

- دعوة أولاد المناولة الاولى لكل رعايا ومراكز تواجد أصدقاء القربان، لقداس احتفالي في بكركي الاحد اول حزيران 2008.

- احتفال بعيد الامهات في بكركي.

- تهيئة وفد يحضر المؤتمر القرباني في كندا.

- الاتصال بجميع الحركات الرسولية في المجلس الرسولي العلماني ودعوتهم الى المشاركة معنا في هذه الاحتفالات.

- توزيع النشيد الذي ترجم الى العربية.

- جعل من لبنان شعاعا يحمل جسد المسيح، اي الكنيسة الواحدة المؤتمنة على ملك الله وعائلته القربانية.

وأخيرا، الاحتفال بيوم قرباني في كل الابرشيات يتخلله سجود للقربان، ترانيم، قرع الاجراس، اضاءة الشموع في الشوارع وعلى شرفات المنازل، الاحتفال في الذبيحة الالهية، ومن بعدها تهيئة تطواف خشوعي بالقربان.

 

عطاالله لـ "المركزية": استبعد انتخاب رئيس في 12 تشرين الثاني وسنلجأ الى النصف زائداً واحداً منعاً للتعطيل

المركزية - تمنى النائب الياس عطاالله ان يكون للبنان رئيس جديد للجمهورية في جلسة الثاني عشر من تشرين الثاني المقبل لكنه استبعد حصول ذلك "لأن حركة النظام السوري ومن يمون عليه تتراوح اما بمحاولة المجيء برئيس لا يختلف كثيرا عن نماذج الرؤساء في مرحلة الوصاية، واما التعطيل والفراغ". ولم ينفِ اللجوء الى ابغض الحلال النصف زئدا واحدا لتفادي الفراغ. وقال عطاالله لـ "المركزية" وردا على سؤال "ان مشهد التواصل الحاصل بين الاطراف في مواقع متعددة مرحب به لكن العبرة تبقى في النتائج. لكن يجب التنبه الى ان مركز التعطيل لا زال موجودا فالنظام السوري لا زال يمتلك القدرة على جعل الدينامية الداخلية تواجه صعوبات حقيقية في التوصل الى توافق جدي، ومن لا يتنبه لهذه الحقيقة يكون يخسر الوقت ويضيّع اين المشكلة".

اضاف: "لا شك في ان هناك ضغطا اوروبيا ضغوطا عربية على دمشق لكننا نلمس ارادة التعطيل السورية وهذا ما تجلى في مسلسل الاغتيالات واليوم في التهديدات والتصريحات. ان حركة النظام السوري ومن يمون عليه فعلياً تتراوح إما بمحاولة المجيء برئيس لا يختلف كثيرا عن نماذج رؤساء مرحلة الوصاية او الفراغ والتعطيل. لذلك من المفترض ان يعطل الضغط الدولي والعربي هذا التخريب الواضح الذي يهدد الحياة السياسية بالارهاب والفراغ. ووصف عطاالله زيارة وفد "حزب الله" الى بكركي بأنها نوع من الايحاء بأنهم داخل العمل التوافقي. طبعا لم نعرف ماذا قدموا لبكركي لكن نرى ان هناك مراوحة وعدم تقدم في جهود البحث التي تحصل في اكثر من موقع. وقال ردا على سؤال: "نأمل في ان يكون لنا رئيس في 12 الشهر المقبل لكن استبعد ذلك، فالحاجة الى ضغوط دولية وعربية اكثر على النظام السوري مطلوبة لمنع قدرة النظام السوري عن هدف الاتيان برئيس مشابه لما كان عليه في السابق او الفراغ". اضاف: "أرى ان العراقيل لا تزال كبيرة وان المسائل السياسية لم تقارب واذا لم ينتخب رئيس في 12 تشرين الثاني فسنستعمل ابغض الحلال الا وهو النصف زائدا واحدا منعاً للفراغ".

 

زهرا: القـــوات لا تقبل ان يكون الخيار إما التوافق او الفراغ

المركزية - أكّد عضو كتلة القوات اللبنانية النائب أنطوان زهرا أنّ الدكتور سمير جعجع لم يقل مرّةً أنّ القوات لا تريد التوافق حول الاستحقاق الرئاسي لكننا لا نقبل أن يكون الخيار إمّا التوافق أو الفراغ وهذا هو موقف القوات اللبنانية الثابت حول هذا الموضوع. وقال زهرا في مداخلة ضمن برنامج " نهاركم سعيد" من المؤسسة اللبنانية للارسال "أنّ محاولة البعض الإيحاء بأنّ أفرقاء في 14 آذار مستعدون لتقديم تنازلات من دون توافق على المستوى الوطني هو إيحاء غير صحيح إطلاقاً، ففريق 14 آذار بموقفه من مقاربة الاستحقاق الرئاسي وموضوع بناء المؤسسات والدولة متماسك ومتفاهم وخطه السياسي واضح ولا يوجد أي خلل أو اختلاف في المواقف بين مكوّناته.

أضاف: "إن المفارقة العجيبة التي نعيشها هذه الفترة هي طرح هل تجري الانتخابات الرئاسية أو لا تجري، وهنا، أود أن أسأل في أي نظام ديموقراطي تُطرح هذه المعادلة؟ أفهم السعي الى التوافق ولكن البديل عنه لا يكون التوصل الى فراغ بل الى انتخاب، والمنطق الأساس برأيي يبدأ من هنا.

ودعا زهرا الى أن لا يحاول أحد أن يُفهم الآخرين أنّ 14 آذار مشرذمة وأن هناك مواقف متعارضة داخلها، وقال: "القوات اللبنانية كما كل الآخرين حريصة كل الحرص على محاولة التوصل الى الانتخابات بأفضل جو ممكن وبالتوافق، وإذا أمكن بالإجماع، ولكن القوات وكل 14 آذار يهمها أيضاً أن تؤكد أنّها لن تقبل أن يمر موعد نهاية رئاسة لحود من دون إجراء انتخابات جديدة وذلك قبل تاريخ 24 ت2 المقبل وهنا لب الموضوع.

وشكر زهرا النائب علي حسن خليل على حرصه على الدور المسيحي عندما تكلم على انتخابات بالنصف زائداً واحداً وعن أنها لا تناسب المسيحيين، وقال: الأكيد أن هذا الحرص تجلى تماماً في أول مجلس نيابي رأسه الرئيس نبيه بري بعد الطائف (1992) وقد شارك في الانتخابات يومها 3% من المسيحيين ولم يرفّ جفن لأحد. ودعا الى أن نتذكر جميعاً تلك الانتخابات وكم كان الدور المسيحي فيها وكم حرص الجميع عليه وعلى التمثيل المسيحي السليم .

وختم زهرا أنّه ليس في صدد جدال وأنّ موقف القوات في انتخابات الرئاسة العام 1988 قد وُضّح أكثر من مرة، ورأى أنّ قوى 14 آذار ليست في صدد انتخابات خارج إطار الدستور. أضاف: "أريد أن أردد لمرة أخيرة أن من له صلاحية تفسير الدستور في غياب المجلس الدستوري هو الهيئة العامة للمجلس النيابي مع احترامي لجميع التفسيرات التي تصدر سواء عن افرقاء 14 آذار أو 8 آذار".

المبعوث البريطاني جال على بري والسنيورة وعون والحريري

وليام: ندعم الحوار ونتفاءل بمرشح رئاسي قـــوي ووفاقي

المركزية - ابدى الممثل الخاص للمملكة المتحدة البريطانية للشرق الاوسط وللمهمات الخاصة مايكل وليام تفاؤله بإمكان ولادة مرشح قوي ووفاقي لرئاسة الجمهورية، ناقلا دعم بلاده القوي للحوار بين القيادات اللبنانية وللمبادرة الاوروبية. بدأ وليام جولة على المسؤولين اللبنانيين فزار قبل الظهر ترافقه سفيرة بريطانيا في لبنان فرنسيس ماري غاي رئيس مجلس النواب نبيه بري في حضور النائب علي بزي وجرى عرض للتطورات الراهنة في لبنان.

بعد اللقاء قال وليام: انا مسرور لعودتي مرة اخرى الى لبنان بصفتي الجديدة كمبعوث بريطاني في الشرق الاوسط. هذه هي زيارتي الاولى للمنطقة بهذه الصفة، وقد كان لي لقاء جيد جدا مع الرئيس بري، وكنت التقيت مع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، وستكون لي اليوم وغدا لقاءات مع عدد من القيادات السياسية. اتيت الى لبنان في وقت مهم من تاريخكم السياسي بعد ايام عديدة من زيارة الوزراء الاوروبيين الثلاثة فرنسا واسبانيا وايطاليا، وان المملكة المتحدة تدعم بقوة مبادرتهم، وأنا مسرور لوجود وزير الخارجية المصري هنا ايضا. اضاف: انا متفائل بعد اللقاء مع كل من رئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة، وقد سمعت بأن الحوار هنا على ما يرام، وأنا اعلم ان الرئيس بري يتحادث مع النائب الحريري في الاسابيع الاخيرة والبطريرك صفير يشجع مبادرة الحوار بين الاطراف المسيحية. وأعتقد انه من المفيد للبنان والمنطقة والعالم ان نرى ولادة مرشح للرئاسة يكون قويا ووفاقيا، وانا متفائل بحصول ذلك.

* ما هي الرسالة التي تحملها؟

- رسالتنا هي الدعم القوي لما يجري على الارض وما يحاول الرئيس بري القيام به في الحوار مع النائب الحريري، وماذا يجري على صعيد الطائفة المسيحية بتشجيع من البطريرك صفير، وماذا يحصل بالنسبة الى مبادرة الاتحاد الاوروبي والآن بالنسبة الى مصر ايضا.

* هل ستزور دمشق؟

- لا ليس في خلال هذه الزيارة.

* لماذا؟

- لأنني عائد الى بريطانيا.

في السراي: كما زار وليام ترافقه غاي رئيس الحكومة فؤاد السنيورة في السراي.

بعد اللقاء الذي استمر قرابة الساعة قال وليام: بحثنا في موضوع القرار 1701 وفي الاوضاع الراهنة في لبنان في ظل الاستحقاق الرئاسي، وشددت للرئيس السنيورة على انني كمبعوث للمملكة المتحدة الى منطقة الشرق الاوسط اتطلع لأن يكون الاستحقاق الرئاسي ناجحا والى وصول مرشح يحصل على توافق إجماعي في خلال الاسابيع المقبلة.

في قريطم: ثم توجه وليام وغاي الى قريطم حيث اجتمعا الى رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري في حضور النائب السابق غطاس خوري ومدير مكتب الحريري نادر الحريري حيث اطلع الحريري على اجواء زيارته الى لبنان وبحث معه الوضع في لبنان والمنطقة.

كما كانت زيارة لوليام الى وزير الثقافة الدكتور طارق متري في مكتبه في السراي تم في خلالها عرض للتطورات.

في الرابية: وفي الثالثة زار وليام رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في الرابية، على ان تشمل جولته ايضا العلامة محمد حسين فضل الله، النائب غسان تويني ورئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني السفير خليل مكاوي.

كما يزور وليام التاسعة صباح غد وزير الخارجية المستقيل فوزي صلوخ.

 

الكتلة الوطنية: هالنا اعلان كتلة نواب "حزب الله"

ان المقاومة لم تعد خيار اللبنانيين بل اصبحت قدرا

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الكتلة الوطنية اللبنانية اجتماعها الدوري برئاسة العميد كارلوس اده وحضور الامين العام جوزف مراد ورئيس مجلس الحزب بيار خوري، واصدرت بيانا جاء فيه:

"ان ما صدر عن كتلة نواب "حزب الله" من ان"المقاومة لم تعد خيار اللبنانيين بل اصبحت قدرا قد هالنا".

1 - ان حزب الكتلة الوطنية اللبنانية يؤكد ان لا وجود للمقاومة الا تلك التي يقودها رجال احرار يؤمنون بوطن حر.

فالقدر مفروض بينما الخيار حر وللشعب اللبناني وحده الحق في تحديد ماهية المقاومة وتوقيتها وعلى اي شكل ستكون وما هو الثمن وما هي حدود الاثمان.

2 - ان المقاومة التي تدوم هي لبنانية وليست فئوية، تضم كل الطوائف وليست جزءا من طائفة تهدف الى قيام لبنان موحدن سيد، حر، مستقل عن كل الاشقاء والاصدقاء، لا تفرض على الناس دورها بقوة السلاح والابتزاز والتفقير وشراء الضمائر.

3 - ان حزب الكتلة الوطنية يطلب من حزب الله تحديدا واضحا لمعنى الامة وحدودهان والتي يذكرها جميع قياداته في تصريحاتهم، فهل هناك تناقض بين الأمة التي يتكلمون عليها وبين مصالح الشعب اللبناني؟.

وختم: "لقد اتى الوقت ان يفهم كل لبناني معنى الامة في خطابات "حزب الله".

 

الرئيس السنيورة عرض الاوضاع مع المبعوث البريطاني والتقى الوزير سركيس وتسلم من السفير بو حبيب والصلح تقرير ندوة "صانعو رؤساء لبنان"

وليامس: نتطلع لان يكون الاستحقاق الرئاسي ناجحا بالتوصل الى مرشح توافقي

25/10/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة صباح اليوم في السرايا الحمونية المبعوث البريطاني الخاص للشرق الأوسط مايكل وليامس، في حضور سفيرة بريطانيا في لبنان فرانسيس غاي. بعد اللقاء الذي استمر قرابة الساعة، قال وليامس: "بحثنا في موضوع القرار 1701 وفي الأوضاع الراهنة في لبنان، في ظل الاستحقاق الرئاسي. وشددت للرئيس السنيورة على أنني كمبعوث للمملكة المتحدة إلى منطقة الشرق الأوسط، نتطلع لان يكون الاستحقاق الرئاسي ناجحا، والى وصول مرشح يحصل على توافق إجماعي خلال الأسابيع المقبلة".

وزير السياحة

واستقبل الرئيس السنيورة وزير السياحة جو سركيس وعرض معه الأوضاع العامة وشؤونا وزارية.

السفير بوحبيب

والتقى الرئيس السنيورة المدير العام لمركز عصام فارس للشؤون اللبنانية السفير عبد الله بوحبيب، يرافقه المستشار في المركز الدكتور رغيد الصلح، اللذين قدما الى الرئيس السنيورة التقرير النهائي لندوة "صانعو رؤساء لبنان" التي عقدت في شهري حزيران وتموز الماضيين وهي تحت عنوان: "بحثا عن رئيس صنع في لبنان".

جمعية التنمية المحلية

كما التقى الرئيس السنيورة وفدا من الجمعية اللبنانية للتنمية المحلية برئاسة الدكتورة ماري كلود سعادة. وشكر الوفد للرئيس السنيورة تفهمه بالنسبة لموضوع مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي ودعمه لهذه القضية الإنسانية المحقة، كما طلب الوفد دعم الرئيس السنيورة في موضوع ترميم وإعادة تأهيل سرايا بعبدا التاريخية.

الدكتور القرعاوي

واستقبل الرئيس السنيورة رئيس مجلس إدارة مستشفى راشيا الحكومي الدكتور رياض القرعاوي.

كما التقى الرئيس السنيورة الدكتور انطوان سعد، ثم الدكتور وسيم الشعار.

 

البطريرك صفير استقبل السفير الاميركي ووفد كتلة الوفاء للمقاومة

النائب رعد:"ندعم بكركي ونؤيد التوافق المسيحي حول رئيس الجمهورية

الهندي: بكركي لن تتخلى عن دورها وسوف تقوم بما هو مطلوب منها

وطنية-25/10/2007(سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير قبل ظهر اليوم السفير الاميركي في لبنان جيفري فيلتمان الذي غادر دون تصريح بعد لقاء استمر نصف ساعة.

كتلة الوفاء للمقاومة

وظهرا، استقبل البطريرك صفير رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد يرافقه النائب علي عمار وعضو المكتب السياسي غالب ابو زينب, وبعد اللقاء الذي استمر نصف ساعة قال النائب رعد:" زيارتنا اليوم الى غبطة البطريرك دارت حول الاستحقاق الرئاسي وابدينا كل ترحيب وتقدير للمساعي التي تبذل في سياق المبادرة التي اطلقتها بكركي من اجل التوافق المسيحي, اولا حول رئيس الجمهورية المقبل ومن اجل تحقيق التوافق الوطني العام حول هذا الرئيس".

اضاف:"نحن اكدنا دعمنا لهذه المساعي ولهذه المبادرة وقلنا بشكل واضح اننا مع التوافق المسيحي حول رئيس الجمهورية تمهيدا للتوافق اللبناني العام".

سئل: هل ابلغتم سيد الصرح ترشيحكم للعماد عون؟

اجاب:" موضوع الترشيحات والتسميات في الحقيقة لا تبحث في العلن وانما نحن عبرنا له عن حرصنا على التوافق الذي يلم شمل اللبنانيين ويحقق وحدة وطنية ويؤسس لبناء دولة حقيقية في لبنان تقوم بها مؤسسات تنفتح على حقوق ومصالح كل اللبنانيين, ويكون للجمهورية رئيس يتسم بالنظافة وبالقوة وبالقدرة على تحقيق التوازن بين كل اللبنانيين".

سئل:هل العماد ميشال عون مرشحكم الوحيد ك "حزب الله" وكمعارضة؟

اجاب:"وجهة نظرنا يعرفها جيدا العماد عون".

سئل: هل لمستم من غبطة البطريرك تقدما ما في مبادرة بكركي التوافقية؟

اجاب:"لاحظنا ان الاجواء ايجابية ومنفتحة على تفاؤل, لكن ثمة صعوبات يعمل ليلا ونهارا على تذليلها".

سئل:ماذا عن مواصفات الرئيس المقبل خاصة في ما يتعلق بالمقاومة ودور المقاومة في المرحلة القادمة؟

اجاب:"اذا اردنا ان يكون للبنان رئيسا قويا فهذا ينطوي على أن هذا الرئيس سيحتفظ بكل عناصر القوة للبنان".

سئل: بيان المطارنة يدعو دائما الى فك الاعتصام من وسط بيروت هل تطرقتم الى هذا الموضوع مع البطريرك صفير؟

اجاب:"الاعتصام سيزول في حال التوافق وتسمية رئيس الجمهورية المتوافق عليه".

سئل: لكن غبطته يقول دائما ان هذا الاعتصام خرب البلد ويجب حله؟

اجاب:" لم نسمع من صاحب الغبطة مثل هذا الرأي".

سئل:اذا لم يكن هناك من حظوظ لدى العماد ميشال عون هل لديكم ملاحظات على عسكري آخر كي يتولى سدة الرئاسة؟

اجاب:"نحن مع ما يتوافق عليه المسيحيون ومن ثم اللبنانيون".

سئل: هل تقبلون بتعديل الدستور والمادة 49 منه؟

اجاب:" كل ذلك رهن بالتوافق".

الدكتور الهندي

وكان البطريرك صفير التقى قبل ذلك الدكتور توفيق الهندي وعرض معه الاوضاع العامة والاستحقاق الرئاسي، حيث رأى الهندي بعد اللقاء:"ان الانتخابات الرئاسية وما يرافقها من اوضاع دولية واقليمية ومحلية ستحول دون انتخاب رئيس للجمهورية, وبالتالي سيذهب الوضع الى حائط مسدود وبالتالي فإما الفراغ او الفوضى او الاثنين معا".

اضاف:"ولأن بكركي هي المسؤولة عن تثبيت الكيان اللبناني منذ العشرينات, لذلك فإنها لن ترغب في ان تترك هذا الدور وسوف تقوم بما هو مطلوب منها في العشرة ايام الاخيرة من المهلة، ولديها عدة خطوات نوعية تهدف الى اخراج البلد من ازمته".

ومن الزوار ايضا، النائب السابق منصور غانم البون، ثم نقيب المحامين السابق شكيب قرطباوي.

كما استقبل البطريرك رئيس جامعة الروح القدس- الكسليك الاب هادي محفوظ ورئيس معهد الليتورجيا الاب ايوب شهوان والخوري شربل عبدالله نائب مطران صور للموارنة.

ودعا الوفد البطريرك الى رعاية حفل توقيع الكتاب الجديد للخوري عبدالله بعنوان "هندسة الكنيسة المارونية للبطريرك الدويهي" الذي سيقام عند الخامسة من بعد ظهر الأربعاء في 12 كانون الاول 2007 في جامعة الروح القدس-الكسليك.

 

البطريرك صفير استقبل بطريرك الارمن الارثوذكس والنائب حنا

باران: ندعم الجهود للتوصل الى انتخاب رئيس يحظى بتأييد واسع

وطنية- 25/10/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير بعد ظهر اليوم في بكركي، القائم بالاعمال الفرنسي أندريه باران، الذي اشار بعد اللقاء الذي استمر قرابة نصف ساعة، الى انه بحث مع البطريرك صفير في آخر التطورات على الساحة السياسية اللبنانية "ولا سيما موضوع الحوار المسيحي الداخلي من خلال مبادرة بكركي". وقال: "كررت لغبطته الدعم الفرنسي لمبادرته التي تهدف لتقريب وجهات النظر بين الاقطاب المسيحيين في المعارضة والموالاة حول موضوع الانتخابات الرئاسية". واضاف: "ان هذه العملية الانتخابية هي استحقاق مهم جدا لجميع اللبنانيين والمسيحيين خصوصا، الذين عليهم لعب دورهم كاملا في العملية الانتخابية للرئيس العتيد". وتابع: "ان المبادرة التي اطلقها البطريرك صفير تذهب تحديدا في هذا الاتجاه ونأمل ان تحقق هذه المبادرة اهدافها المرجوة لاظهار الحلول السياسية التي تتطلبها الآن الحالة السياسية الدقيقة". واردف: "وكما ذكر وزير الخارجية برنار كوشنير خلال زيارته الاخيرة الى لبنان برفقة الوزيرين الاسباني والايطالي، فان فرنسا تدعم كل الجهود المبذولة حاليا للوصول الى الانتخابات الرئاسية وضمن المهلة ووفق المعايير الدستورية لانتخاب رئيس يحظى بتأييد واسع". بعدها استقبل البطريرك صفير بطريرك الارمن الارثوذوكس آرام الاول كشيشيان ثم التقى النائب عبد الله حنا.

 

الحرائق تجددت في أحراج أيطو وسرعل في قضاء زغرتا ورئيسة دير مار سمعان ناشدت المعنيين التدخل لحماية الدير

وطنية -25/10/2007 (متفرقات) تجددت الحرائق في خراج بلدة ايطو- قضاء زغرتا وامتدت الى احراج بلدة سرعل، رغم كل المحاولات التي تبذلها عناصر الدفاع المدني والمروحيات العسكرية ووحدات من قوى الامن الداخلي والجيش اللبناني والصليب الاحمر اللبناني والاهالي للسيطرة عليها واهمادها.

وناشدت رئيسة دير مارسمعان-أيطو الاخت اوغات طنوس المسؤولين إرسال المزيد من الآليات الى منطقة الدير لمنع الحريق من التهامه، كما ناشدت الاهالي وشباب المنطقة الاسراع الى الدير والعمل على اخماد الحرائق قبل فوات الأوان. وكانت المروحيات العسكرية وطوافة قبرصية قد استأنفت عملها منذ الصباح الباكر وقامت بطلعات عدة لاطفاء الحرائق في المناطق التي عجزت سيارات الدفاع المدني عن الوصول اليها، بعد ان توقفت عند الساعة الخامسة من مساء أمس نتجية الضباب الكثيف الذي غطى المنطقة. وقد التهمت النيران مساحات شاسعة من اشجار الصنوبر والسنديان والشربين واشجار برية أخرى قدرت بنحو اربعة ملايين متر مربع من الثروة الحرجية التي تعد من الأجمل في لبنان.

 

جوزف الهاشم: من يعطل التوافق يصادر عنوة ارادة الشعب

وطنية- 25/10/2007 (سياسة) تمنى الوزير السابق جوزف الهاشم، في بيان اليوم، "لو ان القيادات اللبنانية المتحكمة بالشان العام، تدرك مدى التشويه الذي اصاب صورة لبنان في الخارج، بفعل اهتزاز كيان الداخل وبأي مهانة يتعامل اللبنانيون على المداخل والممرات الدولية بمن في ذلك المسؤولون الذين يمثلون لبنان في مناسبات رسمية". ورأى ان "القياديين الذين يحاولون تعطيل الاستحقاق الرئاسي التوافقي محصنين بذريعة تمثيل شريحة شعبية ، انما هم يصادرون عنوة ارادة الشعب الذي لم يفوض اليهم العبث بمصيره والمغامرة بالوطن، بل هو يتوق الى التوافق مخافة السقوط الاخير في مهاوي التهلكة واسقاط لبنان من خريطة العالم

 

العماد عون استقبل بيدرسن وموفد رئيس الوزراء البريطاني

وليامز: من المهم أن يجمع اللبنانيون على الرئيس الجديد

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) التقى النائب العماد ميشال عون، اليوم في الرابية، موفد رئيس الوزراء البريطاني مايكل وليامز برفقة السفيرة البريطانية فرانسيس ماري غاي، وفي حضور مسؤول الاتصالات الديبلوماسية في "التيار الوطني الحر" ميشال دي شادارفيان ومسؤول العلاقات السياسية جبران باسيل.

وبعد اللقاء، قال وليامز: "كان اجتماع جيد جد مع العماد عون. وكما تعلمون أنا هنا بصفتي الموفد الخاص لرئيس الوزراء البريطاني إلى الشرق الاوسط، وكنت التقيت العماد عون في آذار الماضي في إطار عملي مع الأمين العام للامم المتحدة بان كي- مون". أضاف: "كانت لنا لقاءات جدية اليوم مع رئيسي مجلس الوزراء فؤاد السنيورة ومجلس النواب الأستاذ نبيه بري والنائب سعد الحريري والعماد عون، وقد أخذت انطباعات جيدة جدا حيال مواقفهم من الوضع الحساس الذي يمر فيه لبنان". وتابع: "بلادي تدعم مبادرتي وزراء الخارجية الاوروبيين الثلاثة ووزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط. ونحن نعتقد أنه من المهم جدا أن يجمع اللبنانيون على الرئيس الجديد ونتمنى أن يظهر ذلك في الاسابيع المقبلة". وكان العماد عون استقبل، صباحا، المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان غير بيدرسن.

 

توضيح لمكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية حول اسم الشهيد محمد عسيلي

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) صدر عن المكتب الاعلامي في رئاسة الجمهورية التوضيح الآتي: "ورد خطأ مطبعي في نشاط فخامة رئيس الجمهورية اليوم، في المقطع المتعلق بزيارة عائلة الشهيد محمد عسيلي للرئيس لحود، بحيث ورد ان اسم الشهيد محمود عسيلي، فيما الصحيح هو محمد عسيلي.

فاقتضى التصويب والاعتذار".

 

ضرغام: مفتاح حل عقدة الاستحقاق الرئاسي لدى الرئيس بري

وطنية- 25/10/2007 (سياسة) أكد رئيس مجلس قيادة "المرابطون" الدكتور محمد ضرغام، في بيان اليوم، "وجوب الإفصاح عن العقدة والحل في موضوع استحقاق الانتخاب الرئاسي"، وشدد على أن "مفتاح الحل هو عند الرئيس نبيه بري" ورأى أن "المطلوب اليوم هو مكاشفة سياسية عميقة من الأطراف السياسيين في 8 و14 آذار، وعلى هذا الأساس تكون مقاربة الحلول واللوائح الاسمية للمرشحين لتبوؤ مركز رئيس الجمهورية العتيد". واستهجن "الإصرار على آلية تحويل انتخاب رئيس الجمهورية في لبنان إلى آلية تشبه الاستشارات النيابية التي تسبق تسمية رئيس الحكومة أو المشاورات التي تسبق إدخال مرشح في لائحة انتخابية نيابية أو بلدية". وقال: "إذا كانت هناك مخططات أو أطماع أميركية، فمن الحري بالدولتين المؤثرتين في ساحة 8 آذار، نعني سوريا وإيران، مساعدة اللبنانيين للخروج من الفخ الأميركي. أما الحرب الكلامية الهابطة على الزعيم وليد جنبلاط، فتطرح ألف سؤال وسؤال عن مستوى المصداقية في النقد السياسي لأي شخصية تخالف أهداف المحور السوري-الإيراني".

 

النائب دندشي: مشروع المعارضة الانقلاب على الاستقلال والطائف ونسف النظام الديموقراطي وتجاوز الاكثرية العددية النيابية

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) رأى النائب الدكتور عزام دندشي "ان تحصن نواب الاكثرية في فندق فينيسيا، وان يكن هدفه الحماية من الاغتيال الشخصي للنواب، الا انه في الحقيقة لمنع الاغتيال السياسي لمبادىء الاكثرية المتمثلة في الاستقلال والسيادة، ولمنع اغتيال المحكمة الدولية والصيغة اللبنانية التي ارتضوها عبر اتفاق الطائف ومنع اغتيال النظام الديموقراطي البرلماني". واعتبر "ان مشروع المعارضة للاغتيال السياسي بدأ بطرح لحكومة وحدة ومشاركة، وكان المقصود والمضمور الانقلاب على مسيرة الاستقلال والطائف وارساء اعراف وتوازنات وامتيازات طائفية ومذهبية، ولما فشلوا وصمدت حكومة الاستقلال، انتقلوا الى الخطة "ب" عبر طرح توافق حسب تفسيرهم الخاص له، وما هو الا مشروع قنبلة مغلفة بورقة الهدايا"، لافتا الى "ان التوافق بتفسيرهم ومنطقهم المضمور يهدف الى نسف النظام البرلماني الديموقراطي وتجاوز الاكثرية العددية النيابية، والى تحويل لبنان الى فيدرالية طوائف. نحن لا نرى ولا نفهم التوافق الا عبر انتخاب رئيس يؤمن بالثوابت الوطنية لقوى 14 اذار، ورئيس يلتزم بالمحافظة عليها برموش العيون". اضاف: "نحن واللبنانيون الشرفاء لم نقدم الغالي والنفيس لنقدم لهم لبنان لقمة سائغة بعد كل الدماء الذكية التي قدمت على مذبح الوطن. فاذا كان التوافق لقمة صعب بلعها وهضمها، فان التعديل الدستوري هي لقمة مسمومة، انه ايضا اغتيال سياسي انه الخطة "ج".

 

ممثل المملكة المتحدة للشرق الأوسط والمهمات الخاصة يزور بيروت غدا

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) يستقبل وزير الخارجية والمغتربين المستقيل فوزي صلوخ، عند الساعة التاسعة صباح غد، الممثل الخاص للمملكة المتحدة للشرق الاوسط والمهمات الخاصة مايكل وليامس. ومن المقرر ان يلقي وليامس ايضا خلال زيارته لللبنان رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون، وزير الثقافة طارق متري، عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد حسين فضل الله، النائب غسان تويني ورئيس لجنة الحوار اللبناني- الفلسطيني السفير خليل مكاري.

 

رئيس صندوق المهجرين: دفع تعويضات مصالحتي كفرمتى وكليليه بدءا من السبت

وطنية- 25/10/2007 (متفرقات) أعلن رئيس هيئة الصندوق المركزي للمهجرين فادي عرموني "ان الصندوق سيباشر اعتبارا من صباح السبت 27 الحالي بدفع التعويضات المخصصة لمصالحتي كفرمتى وكليليه في الشحار الغربي، قضاء عاليه، بعدما وفرت الحكومة اللبنانية الاعتمادات المالية المطلوبة".

وأكد عرموني "جهوز الادارات المعنية في الصندوق بمتابعة ملف هاتين المصالحتين في مستوياتها الفنية والادارية والمالية، وهو يطلب من المعنيين الذين وردت اسماؤهم على سجل بروتوكول المصالحة الذي اعلن عنه برعاية رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة في السراي الحكومي، الى ضرورة متابعة مراحل طلباتهم في الصندوق المركزي للمهجرين لتكوين او استكمال ملفاتهم لناحية تأمين المستندات التي نصت عليها آليات العمل". وكان عرموني عرض كامل التفاصيل العملانية لموضوع المصالحة في كفرمتى وكليليه موضع التحقيق العملي، في خلال اجتماع عمل ضم رئيس بلدية كفرمتى فؤاد خداج واعضاء من لجنة المقيمين وممثلين للعائدين، اتفق فيه على "تنسيق الجهود والعمل على معالجة كل المواضيع المرتبطة بخطوات المصالحة".

 

لقاء "احزاب المعارضة" حذر من ضياع فرصة التوافق على الرئيس: لمصلحة من الاستمرار في التحريض وتوتير العلاقات بين لبنان وسوريا؟

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) حذرت "لجنة المتابعة للقاء الاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية - قوى المعارضة"، من ضياع فرصة التوافق على اسم رئيس الجمهورية قبل انتهاء المهلة الدستورية، داعيا فريق الموالاة الى عدم سلوك طريق اضاعة الوقت وسياسة التسويف والمماطلة عبر اطلاق مواقف مؤيدة للتوافق وأخرى رافضة له، "وهو ما ظهر في تصريحات جنبلاط وجعجع اللذين لا يزالان يطلقان النار على الحلول، ويصعدان لهجة المواقف، ما يثير علامات الاستفهام حول ما اذا كان هناك محاولة لتكرار سيناريوهات الحوار الماضية من توزيع للادوار بين أقطاب فريق الموالاة من أجل اجهاض المبادرات والحلول المطروحة". ورأى اللقاء أن المعارضة "قدمت كل ما تستطيع من تنازلات لمصلحة الشعب والوطن، من أجل الخروج من دوامة الازمة وتجنيب البلاد الكأس المرة، ولا يمكنها القبول بفرض رئيس بالنصف زائدا واحدا ولا بفرض امر واقع غير دستوري، وهي ستكون مضطرة عندها للجوء الى خيارات تمنع ذلك وتحول دون محاولة استكمال الانقلاب الاميركي الذي فشل في الانتخابات النيابية وفي عدوان تموز"

وثمن اللقاء الجهود المبذولة من اجل التوافق سواء على مستوى مبادرة الرئيس بري أو على مستوى مبادرة بكركي، داعيا الموالاة الى "عدم الاستمرار في سياسة التسويف واستقدام التدخل الأميركي في الشؤون الداخلية والكف عن المراهنة على قوى دولية لفرض ما تريده من سياسات استئثار وتفرد وتسلط على شركاء الوطن، لأن مثل هذه السياسات أثبتت في الماضي القريب والبعيد فشلها ولم تجلب على لبنان واللبنانيين سوى الخراب والمآسي". ودان اللقاء "مواقف النائب جنبلاط المسمومة التي أطلقها من واشنطن ضد المقاومة ومحاولاته استدرار المزيد من التدخل الأميركي لحماية موقعه في السلطة ومنع امكانية التسوية"، مؤكدا أن تلك التصريحات تأتي في هذا السبيل.

وطالب اللقاء ب"فتح تحقيق حول أسباب وخلفية زيارة النائب جنبلاط الى واشنطن والكشف عن جميع الاشخاص والمسؤولين الذين التقاهم هناك، كما استغرب التصريحات التي صدرت عن ألامين العام للأمم المتحدة بان كي مون والتي خلت من أي اشارة او تلميح الى الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان وضرورة وضع حد لها، مكتفيا بالاشارة الى القرار 1559 والى ضرورة تطبيقه"، كما توقف أمام استمرار "بعض أقطاب السلطة البارزين في اطلاق المواقف المعادية ضد الشقيقة سورية"، متسائلا: "لمصلحة من الاستمرار في عملية التحريض هذه وتوتير العلاقات بين البلدين؟، مشيرا الى ان "مثل هذه السياسات المراهقة والطفولية التي تجعل من لبنان جسر عبور لمواقف معادية لسورية هي لخدمة بعض الدول الاقليمية والدولية و هي لا تصب في مصلحة لبنان بل في مصلحة أعدائه الذين يتربصون به شراً ويسعون الى احداث القطيعة بين لبنان وسورية تحقيقا لمآربهم ومصالحهم الشخصية على حساب المصلحة اللبنانية العليا".

 

الرئيس الجميل استقبل بيدرسن وعميد الكتلة الوطنية وعضوي اللجنة الرباعية

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) استقبل الرئيس أمين الجميل، اليوم في بيت الكتائب في الصيفي، عميد حزب الكتلة الوطنية اللبنانية كارلوس إده وعضوي اللجنة الرباعية للقاءات بكركي الدكتور الياس أبو عاصي ومروان صقر، في حضور نائب رئيس الحزب جوزف أبو خليل ومستشار الرئيس الجميل الدكتور سليم صايغ. وتم خلال اللقاء البحث في نتائح أعمال اللجنة. بعد اللقاء، قال العميد إده: "عقدنا هذا الإجتماع اليوم للبحث في نتائج اجتماعات بكركي واطلعنا على المعلومات، ونحن نرى ان هناك إيجابيات كثيرة خرجت عن هذه اللقاءات ونهنىء المشاركين فيها، وهناك إجماع من كل قوى 14 آذار لدعم اعمالها ونحن نحضر أنفسنا للمرحلة الثانية".

سئل: ما هي المرحلة الثانية برأيك؟

أجاب: "هي الوصول الى نتيحة تسهل إنتخابات رئاسة الجمهورية، لغاية الآن الإيجابيات التي ظهرت تتركز على تأكيد عدم حصول مشاكل من الأطراف الموجودين، وإجراء الإنتحابات في وقتها، والتوافق على المبادىء التي طرحها البطريرك ما نصرالله بطرس صفير".

سئل: هل دخلتم في قضية الأسماء؟

أجاب: "ناقشنا إذا ما كان على اللجنة البحث بالأسماء، وهذا موضوع لم نطرحه وهو من أسباب إجتماعنا هنا، لدينا إتصالات مع كل القيادات، وطرح هذا الموضوع تكتنفه صعوبات، وسنرى إذا ما كان في إستطاعتنا تخطي هذه الصعوبات وهل من الضرورة الدخول في هذه المرحلة".

الرئيس الجميل

بدوره، صرح الرئيس الجميل: "كان لقاء تقويمي مع اللجنة التي كلفناها المتابعة في بكركي بإشراف غبطة البطريرك ولنا ثقة مطلقة بمندوبينا اللذين يمثلاننا خير تمثيل، أكيد المسألة صعبة ولا تتم بكبسة زر، موضوع رئاسة الجمهورية أمر معقد عندما يكون مرتبطا بكل الأزمة اللبنانية وتشعباتها الخارجية. فلذلك لا يتوقعن أحد أن تكون الأمور بهذه السهولة، وإنما قطعا شوطا كبيرا برعاية غبطة البطريرك. ويقوم أعضاء اللجنة الأربعة بعمل جيد في أجواء إيجابية وهذا أمر مشجع وهم إنتهوا من المرحلة الأولى بوضع الثوابت التي ترعى الإنتخابات، ويبقى موضوع الأسماء، وهذا موضوع كما نعلم دقيق لبكركي ولنا ولكل الأطراف، وإن شاء الله نتوصل الى جوجلة بعض الأسماء التي تنحصر فيها الإنتخابات، وبالتالي هذه معركة إنتخابية ويبقى لمجلس النواب أن ينتخب من يراه مناسبا".

سئل: هل يمكن أن نتحدث عن تقارب بين مسيحيي 14 و8 آذار وما هي نتيجة اللقاءات التي عقدتموها؟

أجاب: "أؤكد أننا كفريق لثورة الإستقلال لم نكن يوما متضامنين كما نحن اليوم، لأننا نلتقي على ثوابت ومبادىء وتوجه وطني واحد وليس على تكتل أشخاص ومصالح، وإنطلاقا من هذا المبدأ تضامننا كامل مع بعضنا البعض وسننفتح سويا على كل الأطراف. النائب سعد الحريري يتواصل مع مجموعة من القيادات، كذلك الرئيس نبيه بري، والعماد ميشال عون، ووليد بك والدكتور سمير جعجع وكل الأطراف يتواصلون مع بعضهم، نحن نمد جسورا مع الجميع لأن هذا الوطن وطننا.

كان لقائي مع العماد عون جيدا وبناء، وهناك إتصالات مكثفة ستجري في الآونة الأخيرة مع قيادات من 8 آذار فنحن منفتحون على كل الإتصالات وهذا أمر يسهل الوصول الى نتيجة. نصر أن يكون الرئيس من فريقنا لأن هذا فريق الأكثرية ومن الطبيعي أن يدافع عن هذا الموقع إنما، في الوقت نفسه، هذا الرئيس يجب أن يكون منفتحا على الجميع وقادرا أن يقود حوارا بناء على كل الصعد".

سئل العميد إده: هل أنت متفائل بالنتائج؟

أجاب: "هناك جو من التفاؤل للأسباب التي أوردها فخامة الرئيس، ولأننا إستطعنا إبعاد انتخاب الرئيس عن جو التحدي، ما من تحد لأحد، هناك خيار مناسب ضمن ظروف معينة للخروج من الأزمة، أكيد هناك إختلاف في وجهات النظر، وللمرة الأولى، نتمكن من التحدث عن القضايا الوطنية من دون تشنج. وهذا هو الإنجاز الأكبر".

سئل اده: أعلن النائب رعد أن المعارضة ليست جمعية خيرية وإذا لم يتم التوافق فلن يؤمن النصاب؟

أجاب: "نحن نقرب وجهات النظر بين المسيحيين وإنطلاقا من ذلك يمكننا الوصول الى جو أفضل مع كل اطراف المعارضة. نتمنى الا نصل الى مرحلة ويبدو كأن هناك "فيتو" من أقلية على أكثرية وما من بلد يحكم بهذه الطريقة".

بيدرسن

وعند الثانية عشرة ظهرا، التقى الرئيس الجميل المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان غير بيدرسن وتم خلال اللقاء البحث في المواضيع العامة.

وبعد اللقاء، تحدث الرئيس الجميل الى الصحافيين: "تداولنا خلال الإجتماع في التقرير الأخير الصادر عن السيد تيري-رود لارسن والمتعلق بالقرار 1559، وبحثنا في دعم مجلس الأمن للقضية اللبنانية وسيادة لبنان. ومن المفيد التوقف عند كل المساعي التي تبذل والمتعلقة بمزارع شبعا والأجواء العامة توحي ان هناك تقدما في هذا الملف. ونجن ندرك أهمية هذا الموضوع بالنسبة الى لبنان ليستعيد سيادته على كل أراضيه. كما أن لموضوع سلاح "حزب الله" علاقة بهذا الأمر، فبقدر ما تتقدم الأمم المتحدة في درس هذا الموضوع بقدر ما تساهم في حلحلة الوضع الداخلي اللبناني".

وكشف أن "هناك مساعي جدية من الفريق التقني في الأمم المتحدة الذي تقدم في رسم الحدود، بالإضافة الى الإتصالات المشجعة مع الدول الكبري ليقطع موضوع مزارع شبعا أشواطا من الناحية التقنية والديبلوماسية في إتجاه الامان".

وأوضح أن "المسائل الديبلوماسية التي تتعلق بعمل بالأمم المتحدة ليست سريعة ويمكن أن تستغرق وقتا، ولكن المشجع أننا على الطريق الصحيح وهناك تقدم".

سئل: يحكى عن تعديل الدستور مجددا لإنتخاب العماد سليمان رئيسا للجمهورية، كيف تقرأ الكتائب هذا الموضوع وما هو موقفها؟

اجاب: "أحترم العماد ميشال سليمان وأقدره، وموقف حزب الكتائب واضح بالنسبة الى التعديل الدستوري منذ أيام الشيخ بيار الجميل الوالد ومنذ ايام الرئيس فؤاد شهاب الذي كان حليفنا، موقفنا واضح وفي كل الظروف لا نعدل الدستور على قياس أشخاص".

سئل: تحدثت بالأمس عن تطبيع العلاقات مع سوريا فما هو مفهومك للموضوع؟

أجاب: "كل لبناني مخلص يهمه تطبيع العلاقات فإذا كان جارك بخير فأنت بخير. وأول زيارة قام بها الرئيس فؤاد السنيورة عند تشكيل الحكومة كانت لدمشق، فهناك ضرورة لتطبيع العلاقات. كما أن النائب سعد الحريري أعلن أنه يترك مسألة المحكمة الدولية في عهدة الأمم المتحدة ونريد الأهتمام بالعلاقات اللبنانية- السورية، هذا موقف لبناني عام وليس خاصا.

ليس لي في الوقت الحاضر أي علاقة بسوريا على رغم أن الكثير من الناس ينقلون أجواء طيبة، وليس لدينا لغاية الآن أي إتصال مباشر أو غير مباشر، ويهمنا أن يكون هذا الموضوع على الطاولة لانه بقدر ما حلحلنا هذا الموضوع بقدر ما ساهمنا في إراحة الوضع الداخلي. وكل همنا ان نتوصل مع سوريا الى إقامة علاقات ندية واحترام متبادل لسيادة كل بلد ولخصوصية نظامه.

اما في ما يخص المحكمة الدولية، فنأمل أن تعير الأمم المتحدة ولجنة التحقيق الدولية والمحكمة الدولية هذا الموضوع الأهمية الذي يستحق لأن إحقاق الحق هو أمر أساسي ليس فقط بالنسبة الى لبنان إنما الى وضع حد لكل العنف السياسي أو الإغتيالات السياسية في لبنان وغيره".

 

رئيس "التجدد الديموقراطي" التقى رئيس البرلمان العربي وسفير النمسا

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) استقبل المرشح الرئاسي رئيس حركة "التجدد الديموقراطي" نسيب لحود ظهر اليوم في منزله، رئيس البرلمان العربي محمد جاسم الصقر، يرافقه سفير الكويت عبد العال القناعي، في حضور النائب مصباح الاحدب وامين سر حركة "التجدد الديموقراطي" الدكتور انطوان حداد.

بعد اللقاء، صرح الصقر بالآتي: "نحن في زيارة الى لبنان وتشرفنا بمقابلة الاستاذ نسيب لحود فقط لاستشراف المستقبل ودعم لبنان كي يخرج الى السلام والعافية والصحة، وتداولنا في الشأنين اللبناني والعربي والاوضاع في المنطقة، وهذا كان شرف كبير لي".

لحود

ثم تحدث لحود فقال: "تشرفت باستقبال دولة الرئيس وكانت المحادثات حول كل القضايا المطروحة في لبنان والعالم العربي. وأحببت ان أعبر له عن التقدير الكبير الذي يكنه لبنان لدولة الكويت التي واكبت لبنان بدعمها الكبير السياسي والاقتصادي منذ عشرات السنين. كما أحببت ان أعبر له عن المحبة الكبيرة التي يكنها الشعب اللبناني لشعب الكويت الشقيق، كما عبرت له عن ترحيبي لكل المبادرات العربية التي تهدف الى مساعدة لبنان على اجتياز هذه المرحلة الصعبة بالوسائل الديموقراطية. هذه المبادرة هي جزء من المبادرات التي تتوخى تنفيذ هذا الاستحقاق من دون التدخل بالأسماء، وهذه مبادرات مشكورة".

وسئل الصقر عما اذا كان يحمل اية مبادرات؟

أجاب: "كان لدى البرلمان العربي الرغبة في تقديم مبادرة، لأنه كان هناك مبادرة من قبل الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في مطلع السنة، ولم نرغب بحصول أي تضارب مع جامعة الدول العربية".

اضاف: "اننا نلمس ان الأوضاع في لبنان أصبحت احسن بكثير قبل سبعة أشهر ونحن متفائلون بأن الاستحقاق الرئاسي سوف يتم في الفترة الدستورية القانونية، والله يكون بعون لبنان".

وسئل لحود: تحدثت عن انفراج مسيحي في لبنان، فما هي معطياتك؟ خصوصا ان احد ممثلي اللجنة الرباعية في بكركي اعلن ان اللجنة هي على مفترق؟

أجاب: "اللجنة الرباعية تقوم بعمل جيد جدا برعاية بكركي، وتوصلت الى نتيجة اولى هي عدم الاحتكام الى الشارع او العنف وابقاء النزاع في أطره الديموقراطية، واعتبره مكسبا وتتطرق اللجنة الآن الى مواصفات ومهام الرئيس المقبل. ان الاجتماعات التي تحصل بين السياسيين المسيحيين تسهم بالانفراج، ومن الطبيعي ان تحصل اتصالات بين الزعماء ولا يكونوا على قطيعة". وكان لحود قد استقبل سفير النمسا يورغ موتنر ماركهوف وعرض معه للاوضاع في لبنان.

 

النائب الحريري إستقبل وزير خارجية مصر والمبعوث الخاص لرئيس وزراء بريطانيا وعرض وبيدرسن نتائج تقرير بان

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) إستقبل رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري قبل ظهر اليوم في قريطم وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط، في حضور سفير مصر أحمد فؤاد البديوي، نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، النائب باسم السبع، النائب السابق غطاس خوري والسيد نادر الحريري، وتم خلال اللقاء عرض لطبيعة التحرك المصري لمساعدة لبنان على انجاز استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية. بعد اللقاء، قال الوزير المصري: "كان لنا لقاء مع رئيس الغالبية البرلمانية النائب سعد الحريري تطرقنا خلاله الى الشأن اللبناني والوضع الاقليمي، ونقلت له الرؤية المصرية بتكليف من الرئيس حسني مبارك. واعتقد اننا متفاهمون حول الكثير من النقاط المثارة، وفي مقدمها كيفية التوصل الى الاستحقاق الرئاسي".

وكان حوار مع الصحافيين، فسئل:ما هي الرؤية المصرية التي نقلتموها الى رئيس الغالبية البرلمانية؟

أجاب: "الرؤية المصرية تشدد على وجوب رفع الايدي عن لبنان، وعلى تشجيع اللبنانيين والقيادات اللبنانية على الحوار في اطار ضيق او واسع حول طاولة حوار، والتوصل الى تفاهم عريض حول المسائل العالقة كافة، وفي مقدمها انتخابات الرئاسة. ان لبنان مهم للغاية في هذا الاقليم، وشعبه قديم وعريق ومصالحه هي مصلحة الاقليم، بالتالي فإنه يجب ان يبذل الجميع اكبر جهد ممكن خلال الاسابيع القليلة المتبقية لنحقق هذا الهدف. ان مبادرة البطريرك صفير مطلوبة وكذلك الحوار بين الطائفة المارونية للاختيار والاتفاق على شخصية او عدد من الشخصيات، يمكن ان تطرح، وهذا امر ضروري وسوف يكون لي لقاء آخر مع النائب الحريري والرئيس نبيه بري للمزيد من البحث".

سئل: هل لمستم امكان تصاعد الدخان الابيض قريبا؟

أجاب: "المسألة ليست دخانا ابيض ام اسود، انما هناك مؤشرات عن تحسس اللبنانيين بأن الامور تقترب من لحظة الحقيقة، وانه يجب ان يسمو جميع الاطراف الى لحظة الحقيقة".

سئل: لماذا ستلتقي الرئيس بري والنائب الحريري مرتين، هل هناك اجوبة معينة تنقلها من طرف الى آخر؟

أجاب: "انهما ليسا في حاجة الى ذلك، فالنائب الحريري قادر على الحديث مع الرئيس بري في أي لحظة".

سئل: لماذا تأخر التحرك المصري حتى الآن؟

أجاب: "الوضع اللبناني كان في صلب الاهتمام المصري منذ البداية، وهذه هي الزيارة الثالثة لوزير الخارجية المصري الى لبنان خلال 15 شهرا. المسألة متعلقة بالتوقيت المناسب للتحرك لكي نحقق الهدف".

سئل: ماذا عن التنسيق المصري- السعودي بالنسبة للوضع اللبناني؟

أجاب: "هناك حديث مستمر مع المملكة العربية السعودية ومع أطراف عربية اخرى لأن المسألة اللبنانية هي في الاساس اهتمام عربي، ويجب ان تكون كذلك. كما كان لي حديث مطول مع الامين العام للجامعة العربية قبل ان اقوم بهذه الزيارة".

النائب الحريري

ثم تحدث النائب الحريري فقال: "أود ان اشكر معالي الوزير على الجهود التي يبذلها والجهود التي يبذلها كذلك الرئيس المصري حسني مبارك لدعم لبنان في كل المراحل، خصوصا في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها بالنسبة للاستحقاق الرئاسي. ان مجيء الوزير ابو الغيط هو لدعم الحوار اللبناني بين اللبنانيين، ولمنع عدم التوافق، فلبنان في حاجة الى دعم الاصدقاء الذين يريدون رؤيته سيدا وحرا. لقد نقل لنا الوزير ابو الغيط بكل وضوح نظرته للبنان، وأهمية هذا البلد وأهمية إجراء الانتخابات الرئاسية بالنسبة للعرب أجمعين. أكرر الشكر للرئيس مبارك والوزير ابو الغيط على الجهود التي يبذلانها في هذا الاطار".

تابع "ان الاستحقاق الرئاسي مطلب لبناني لكل اللبنانيين، ونحن ننظر اليه على انه المرحلة التي يمكن ان تنقذ لبنان من أي تدهور أمني او إقتصادي يمكن ان يدخل فيه، كما ان التوافق أمر مطلوب منا كسياسيين لبنانيين ونحن طلبنا الدعم لوقف التدخلات في لبنان".

وليامز

واستقبل النائب الحريري المبعوث الخاص لرئيس الوزراء البريطاني مايك وليامز في حضور سفيرة بريطانيا في لبنان فرانسيس ماري غاي والنائب السابق غطاس خوري والسيد نادر الحريري واطلع منه على اجواء زيارته الى لبنان وبحث معه الوضع في لبنان والمنطقة.

بيدرسن

ثم التقى النائب الحريري ممثل الامين العام للامم المتحدة غير بيدرسن في حضور النائب السابق غطاس خوري، وبحث معه الاوضاع في لبنان، إضافة الى نتائج تقرير الامين العام للامم المتحدة بان كي مون فيما يتعلق باستكمال تنفيذ القرار 1559 وتطبيق القرار 1701، كما تم التطرق بشكل خاص الى مسألة مزارع شبعا.

واستقبل النائب الحريري النائب محمد الحجار وعرض معه الوضع العام وبعض الشؤون المتعلقة بمنطقة اقليم الخروب والشوف ومطالبها.

وشكر النائب الحجار النائب الحريري على الاهتمام الذي يوليه لاقامة المراكز الصحية و المستوصفات في المنطقة وعدد من المشاريع الخدماتية.

 

"التيار الوطني" يحذر من التسويق لموسوعات باسمه دون تكليف رسمي

وطنية- 25/10/2007 (متفرقات) صدر عن أمانة السر المركزية في "التيار الوطني الحر" البيان الأتي:

"يستعمل بعض دور النشر إسم تكتل التغيير والإصلاح أو التيار الوطني الحر ويتصل بالناس هاتفيا للتسويق لموسوعات صادرة عنها وتحقيق الأرباح السريعة، دون أخذ الإذن الرسمي من الجهات والمراجع المختصة في التيار الوطني الحر. بناء على ذلك، تحذر أمانة السر المركزية في التيار من استمرار هذا العمل تحت طائلة الملاحقة القانونية، وتطلب من دور النشر بغية التنسيق وتسهيل عملها، الحصول على تكليف رسمي بموجب كتاب صادر عن المراجع المختصة في التيار الوطني الحر. كما تفيد المواطنين وبهدف التأكد من هوية المتصل، أنه يتوجب على دور النشر التي تبيع هذه الموسوعات أن تمتلك تفويضا رسميا خطيا من قبل التيار الوطني الحر".

 

إيلي نيسان الصحافي والمحلل السياسي الإسرائيلي: حزب الله اللبناني وإسرائيل سيوقعان قريبا صفقة كبيرة لتبادل الأسري بينهما

راديو سوا/قال إيلي نيسان الصحافي والمحلل السياسي الإسرائيلي إن تبادل الأسير والجثث الذي تم بين حزب الله وإسرائيل يعتبر مقدمة لصفقة تبادل واسعة النطاق ستتم قريبا، لافتا الانتباه إلى أن إسرائيل تصرّ على تلقي معلومات حول صحة الجنديين المخطوفين قبل التوقيع على أي صفقة بشأنهما مع حزب الله.

وأشار نيسان في مقابلة مع "راديو سوا" إلى أن اتصالات سرية تجري حاليا للإفراج عن سمير القنطار وعناصر من حزب الله مقابل الإفراج عن الجنديين الإسرائيليين اللذين اختطفهما حزب الله. وفيما يلي نص المقابلة التي أجريت معه بتاريخ 16 أكتوبر /تشرين الأول 2007:

س-لماذا تفرض إسرائيل حظرا إعلاميا على مسألة تبادل الأسرى؟

ج- حتى الآن لم يثبت شيء رسمي حول حالة الجنديين المخطوفين. إسرائيل تقول إن الجنديين على قيد الحياة ولا تتطرق لما نشر في الصحف الأجنبية، بأنه تم نقل الجنديين إلى طهران وهما ليسا على قيد الحياة. هناك اتصالات تجري بواسطة الأمم المتحدة وزوجة أحدهما على علم بهذه الاتصالات. وفي المقابلة التي أجريت معها ليلة أمس لم تنف أن هناك اتصالات جارية، لكنها فضلت عدم اطلاع الجمهور على ما يحدث. أنا على ثقة بأن هناك اتصالات سرية إلا أن إسرائيل تصر على نقل معلومات حول صحة الجنديين المخطوفين قبل التوقيع على أي صفقة مع حزب الله بواسطة جهات أجنبية.

س -في أي إطار تضع عملية التبادل التي تمت وهل هي مقدمة لعملية أكبر مستقبلا؟

ج- تقول بعض الشائعات إن إطلاق ألمانيا أحد الإيرانيين الذي اقترف جريمة قتل يقع ضمن إطار صفقة كبيرة يتم التوقيع عليها بين إسرائيل وألمانيا وحزب الله، لكن كل هذه الأمور بمثابة شائعات، لأن الشخص الذي تريد ألمانيا إخلاء سبيله هو من ضمن الصفقة الذي تعهدت بها منظمة حزب الله. وحتى اليوم لم يف حزب الله بالوعود التي قطعها في هذا السياق.

هناك اتصالات سرية تجري حاليا للإفراج عن سمير القنطار وعناصر من حزب الله مقابل الإفراج عن الجنديين الإسرائيليين اللذين اختطفهما حزب الله.

 

رئاسة لبنان وأوهام الحلول

حسان حيدر - الحياة - 25/10/07//

من السذاجة الاعتقاد بأن وصول شخصية توافقية الى قصر بعبدا، اذا سمحت الظروف الاقليمية بإجراء انتخابات رئاسية في لبنان، سينهي حال التجاذب السياسي، وأحيانا الأمني، القائمة بين الأكثرية والأقلية. وسيوفر الترياق للأزمات المستمرة منذ عقود، بعدما سعت المعارضة الى تقديم عملية انتخاب الرئيس الجديد وكأنها عقدة العقد التي تهدد بتفجير البلد وتقسيمه والتي يلغي التوافق فيها أي بحث في مسائل اخرى تتعلق باستقرار لبنان وطبيعة العلاقة بين مكوناته، وترسم خريطة طريق لمستقبله تهدف الى ايجاد حل لمشكلة طوائفه المسلحة والسلاح الفلسطيني في مخيماته وخارجها والعلاقة بسورية والمحيط العربي الاوسع وتحصين موقع لبنان وتحديد دوره في الصراع مع اسرائيل، وفي توازنات المنطقة وتركيباتها. فانتخاب الرئيس العتيد، على أهمية دوره، وأياً تكن مواصفاته وقدراته الذاتية وحجم علاقاته الداخلية والخارجية ومستواها، سيكون جزءاً من الحل وليس الحل كله، ذلك ان دور الرئاسة يكتمل بتشكيل حكومة جديدة وتحديد برنامجها السياسي وأولوياتها ومنهج عملها.

فالدستور اللبناني ينص على اجراء رئيس الجمهورية مشاورات ملزمة مع النواب تنتهي بتكليف الشخصية التي تحظى بتأييد غالبيتهم تشكيل الحكومة الجديدة. واذا اعتمدنا المعطيات الراهنة فإنها تعني ان الرئيس التوافقي المفترض سيكون مضطراً لتسمية رئيس للوزراء من قوى 14 آذار التي تمثل الاكثرية البرلمانية، وان هذا سيحدد برنامجه وفقا لانتمائه وقناعاته السياسية وتوجهات القوى التي دعمته وستتمثل في حكومته، اي انه سيعلن استمرار العمل من اجل انشاء وتفعيل المحكمة الدولية المختصة بجرائم الاغتيال ومحاولات الاغتيال، وسيؤكد التزامه تطبيق القرارات الدولية، ولا سيما 1559 و1701، وتأكيد استقلالية القرار اللبناني وقيام علاقة ندية بين بيروت ودمشق على غرار العلاقة مع سائر العواصم العربية.

لكن اذا قسنا على التجربة الحكومية الراهنة، فهي تعني ان الازمة السياسية ستستمر وتتفاقم وربما تتحول الى تدهور أمني لا تنثني المعارضة بقيادة حزب الله عن التلويح به، وان هذه المعارضة ستشهر مجددا سلاح المقاطعة، طالما انها ترفض المحكمة الدولية وتسعى الى تعطيلها بكل الوسائل، بعد اصرارها على اتهام اسرائيل بالمسؤولية عن الجرائم التي شهدها لبنان وتبرئة سورية التي يقال انها تنتظر ضمانات دولية ما بشأن المحكمة قبل ان تسمح باجراء انتخابات الرئاسة. كما انها تعتبر نفسها غير ملزمة بقرارات مجلس الامن وتشن حملة شعواء بالتزامن مع حملة سورية مماثلة، على رموز الموالاة، خصوصاً رئيس الحكومة، وتؤكد انها ستحتفظ بسلاحها المرتبط بمعطيات اقليمية يدخل الملف النووي الايراني في صلبها، بل هي تلجأ حاليا الى تسليح أطراف حليفة لها كانت تقصر نشاطها حتى الآن على العمل السياسي، وترى في السلاح الفلسطيني سنداً لها و خطوطاً حمراً دونها حروب وانقسامات، غير عابئة بكون التحقيقات التي جرت مع موقوفي فتح الاسلام أظهرت ان ثمانين في المئة منهم قدموا من سورية وان معظمهم تلقوا تدريبات في معسكر الجبهة الشعبية - القيادة العامة في قوسايا بالبقاع اللبناني.

وهكذا يكون هدف التصعيد المفتعل في مسألة اختيار الرئيس والتهويل بالانقسام والانهيار والشر المستطير في حال انتخاب رئيس بغالبية النصف زائداً واحداً بموجب الدستور، هو التفاوض على ما بعد الرئاسة، ويستخدم حزب الله في ذلك غطاء مسيحياً يتمثل في حماسة ميشال عون الذي يرى في كرسي الرئاسة بحد ذاته اقصى الطموح ومنتهاه. واذا لم يصل هذا التفاوض الى النتيجة التي ترتضيها المعارضة، فليس أكيداً انها ستكون معنية بحصول الانتخاب

 

طالباني نفى انباء تركية عن تسليم مطلوبين أكراد إلى أنقرة

رايس تهدد بملاحقة الأنشطة الخبيثة لطهران في الجنوب العراقي... وفي تسليح حزب الله

واشنطن , بغداد، انقرة - جويس كرم - الحياة - 25/10/07//

صعدت واشنطن لهجتها ضد ايران أمس واعتبرتها وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس التحدي الأكبر والأوحد للأمن الأميركي مهددة طهران بعواقب ديبلوماسية جدية من دون ازاحة الخيار العسكري عن الطاولة لردعها عن التسلح النووي، كما انتقدت الدور الايراني الأوسع في المنطقة وشددت على اصرار الادارة الأميركية على ملاحقتها عسكرياً في العراق وعلى القضاء على انشطتها الخبيثة فيه. وقالت من المهم أن تعرف طهران أن الايرانيين لن يكونوا في مأمن في العراق في حال استكمال هذه النشاطات، مشيرة الى أن ايران تنتهك القرارين 1701 و1747 في تسليح حزب الله وأن واشنطن ستدرس مع حلفائها الدوليين، خصوصا فرنسا وبريطانيا، في مجلس الأمن الدولي لمعاقبة التصرف الايراني.

ودعت رايس حكومة نوري المالكي الى القيام بمزيد من الجهود على المستوى السياسي وأكدت أن التدخل التركي في شمال العراق لن يساعد في حل الأزمة مع حزب العمال الكردستاني. وأكدت رايس، في جلسة استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب أمس، أن السياسات الايرانية هي ربما هي التحدي الأمني الأكبر للولايات المتحدة في المنطقة وحول العالم بسبب مزيج خطير جداً يجمع الارهاب الايراني وسياسة الاضطهاد التي يتبناها النظام في طهران وسعيه للحصول على تكنولوجيا التسلح النووي وطموحاته التوسعية في العراق ولبنان أفغانستان والأراضي الفلسطينية. وأشارت الى أن أحد بنود مواجهة ايران هو في تعزيز القدرة الدفاعية لحلفاء واشنطن التقليديين في الخليج، ودعم الدول المسؤولة والمعتدلة في المنطقة. الا أنها أوضحت أن هذه الخطوات غير كافية ما دفع الرئيس بوش للتوجه الى القيادة العسكرية الأميركية في العراق كي تتحرك لملاحقة وكلاء ايران هناك وقيامهم بأنشطة تستهدف قواتنا ومدنيين عراقيين. وأكدت الوزيرة أن هذه الخطوات ستستكمل لوقف الدعم الايراني لميليشيات عراقية خصوصا في الجنوب، لأنه من المهم على ايران أن تعرف أن الايرانيين لن يكونوا في مأمن في العراق في حال استكمال هذه الأنشطة. وأبدت رايس قلقا من الأزمة التركية - العراقية وقالت ان واشنطن لا ترى أن أي عمل عسكري تركي على الحدود أو في شمال العراق سيُساعد في حل الأزمة.

وتطرقت رايس الى عملية السلام، فأكدت أن مؤتمر السلام سيُعقد قبل نهاية العام في أنابوليس (ولاية ماريلاند) وشددت على ضرورة بناء دولة فلسطنينية ودعم المعتدلين في المنطقة. كما أعادت تأكيدها دعم الحكومة اللبنانية وجهودها في اتمام الانتخابات الرئاسية وأكدت أن ايران تنتهك القرارين 1701 و1747 في تسليح حزب الله وأن واشنطن ستدرس مع حلفائها الدوليين، خصوصا فرنسا وبريطانيا، في مجلس الأمن الدولي لمعاقبة التصرف الايراني.

ومع توقع وصول وفد عراقي الى انقرة اليوم برئاسة وزير الامن الوطني شروان الوائلي واعلان مسؤول كبير في وزارة الخارجية التركية ان الرئيس العراقي جلال طالباني وافق على تسليم مطلوبين من الكردستاني الى انقرة، نفى الرئيس طالباني انه ابلغ وزير الخارجية التركي علي باباجان بأن بغداد قد توافق على تسليم زعماء المتمردين الاكراد المختبئين في شمال العراق. وقال في بيان لقد أكدنا مرارا وتكرارا أن قادة حزب العمال الكردستاني غير موجودين في المدن الكردية العراقية بل يعيشون مع مقاتليهم في جبال قنديل الوعرة لذلك ليس من الممكن اعتقالهم ناهيك عن تسليمهم الى تركيا.

وكانت الطائرات التركية اغارت على مواقع داخل العمق العراقي كما تقدمت قوات تركية الى مناطق كردية في العراق على مدى الـ72 ساعة الماضية لكن الغارات اقتصرت امس على منطقة الحدود. ووصف مسؤول كبير في الخارجية التركية المحادثات المقررة في أنقرة اليوم بأنها الفرصة الاخيرة أمام الديبلوماسية في وقت يسعى فيه البلدان لتحاشي حدوث اجتياح عسكري تركي كبير لسحق المتمردين في شمال العراق.

من جهة اخرى، افاد تقرير رسمي صادر عن مكتب الموازنة في الكونغرس ونشر امس الاربعاء ان الكلفة الاجمالية للحرب في العراق وافغانستان قد تصل الى 2400 بليون دولار بحلول السنة 2017. وقد تصل النفقات الى 1700 بليون دولار تُضاف اليها 705 بلايين دولار لدفع فوائد القروض التي ستتعاقد في شانها الحكومة الاميركية من الآن وحتى 2017

 

مذكـرة وتذكـير إلى السادة قادة ثورة الأرز في لبنان

لاحظ حداد

أيها السادة/ثورة الأرز، التي سلّمتكم زمام قيادتها السياسية في الوطن، لن تتوقّع منكم القبول بانتخاب رئيس للجمهورية لا يحمل وينفّذ جميع المبادئ التي قامت من أجلها. شعارات الحرية والسيادة والاستقلال التي ينادي بها اللبنانيون كانت وليدةَ كبتٍ ومَهانة واستبداد مورسَت عليه طوال حقبة هيمنة النظام السوري على الوطن، واندفاع العالم الحر، غير المسبوق، في تأييدها خير دليل على صدقها.

التضحيات الكبرى التي قدمتها ثورة الأرز التاريخية، دماء شهداء وتدمير وتفقير، لا تجوز المساومة عليها والقبول برئيسِ لا يُثَمّنها ويفرض عدالتها.

أمام إرهاب محور الشر السوري - الايراني المتمادي وتهديدات أتباعه المستمرة والمباشرة لمنع انتخاب رئيسٍ للجمهورية المتجددة ديمقراطيتها، وأمام رفض هؤلاء كافة مبادرات الوفاق اللبناني والاصرار على الاستيلاء على السلطة والسيطرة على الدولة اللبنانية تحقيقاً لمآربه الاستراتيجية، تطالب ثورة الأرز قياداتها في لبنان بما يلي:

1) رفض التوافق على شخص رئيسٍ للجمهورية من خارج التجمع الاستقلالي المعروف بِ 14 أذار،

2) وقف التعدي على الدستور اللبناني ورفض تعديله تحت أيّ عنوان وفاقي أو توافقي ومن أنى أتى،

3) رفض التخلي عن الدعم الدولي والاصرار على الاتيان برئيس يُنفّيذ القرارات الدولية بأكملها،

إن التهديدات المستمرة بإدخال البلاد في الفوضى الأمنية وجر الشعب اللبناني إلى الاقتتال، يجب أن تُوخذ بجديّة مطلقة وعليه، يجب على الحكومة اللبنانية مطالبة مجلس الأمن الدولي بتولي حماية الدولة اللبنانية والاستحقاق الرئاسي.

إن طائفة رئيس الجمهورية لا تعني رئاسته لها وحدها بل هي رئاسة الدولة اللبنانية بتعدد طوائفها وإلاّ فقدت معناها الدستوري والوطني. وكذلك فإن رئاسة مجلس النواب ومجلس الوزراء لا تعني طائفتيهما بقدر ما تعني مشاركة الجميع في إدارة حكم البلاد. هذا ما نفهمه في الديمقراطية المتعارف عليها بموجب الدستور اللبناني.

مكتب الاعلام

نيوزيلندا

 

الاستخبارات الفرنسية تفتح ملفاً مضى عليه 27 عاماً: بروفسور لبناني كندي ملاحق بتفجير كنيس في باريس؟

الرئيس الفرنسي السابق والرئيس الأسبق لبلدية باريس جاك شيراك يتفقد آثار الانفجار في شارع كوبرنيك في العام 1980

محمد بلوط- باريس- السفير

قضية لبنانية فرنسية جديدة تطبخ على نار الاستخبارات الألمانية الفرنسية والأميركية، للقبض على اللبناني الكندي حسن دياب، المتهم بقيادة فريق كوماندوس فلسطيني، كان يعمل، في الثمانينات، لمصلحة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وإقناع الكنديين بتسليمه لفرنسا لمحاكمته، برغم نفيه المطلق لاي دور او انتماء سياسي. وكانت الأجهزة الأمنية الفرنسية قد تململت من تسلل الإعلام إلى منطقة الظل التي تفضل العمل فيها، طالبةً عدم الكشف، قبل الأوان، عما توصل إليه التحقيق في قضية هجوم، وقع قبل 27 عاما، على كنيس شارع كوبرنيك اليهودي، عندما انفجرت قنبلة وضعت في حقيبة دراجة نارية، قبل ثوان من خروج 320 شخصا، قتل أربعة منهم، بينهم إسرائيلية. وأصبح هذا الهجوم واحدا من أعنف الهجمات التي عرفتها باريس، في قضية نسبت إلى جماعة فلسطينية، رغم عدم العثور على أي خيط يقود إلى الجهة التي دبرته، وظل يتيما سياسياً، لم يتبنَّه أحد.

وكانت صحيفة لوفيغارو أول من أعاد اكتشاف حسن نعيم دياب، البروفسور اللبناني الكندي، كما قدمته، يقضي في مخبئه الكندي أياما

هانئة، أستاذا للعلوم الاجتماعية في جامعة أوتاوا، قالت إن الاستخبارات الفرنسية أقسمت على تنغيص عزلته، وانتقاما من الرجل الذي جعلها تصرف 27 عاما في مطاردة شبح، تتهمه بهجوم شارع كوبرنيك. وتعزيزا لثقتها، استعجلت الجهات الأمنية الفرنسية، إعلام زوج الضحية الإسرائيلية في القدس المحتلة، الذي قال لـلوفيغارو، إنه تلقى منذ أيام، اتصالا فرنسيا يبشره بالعثور على منفذ الهجوم الحقيقي، في كندا.

وقام الإنتربول، بناء على طلب القاضي الفرنسي في قضايا الإرهاب مارك تريديفيك، بنقل طلب الاستماع إلى دياب. ومن المثير استعجال القاضي اتهام دياب في القضية، في حين أن سلفه ألان بروغيير، كان قد عزف عن طلب التحقيق مع دياب، ولم يوجه طلبا لتوقيفه في السنوات الماضية، رغم ورود اسمه في ملف القضية منذ العام .1999 ويأتي دور الاستخبارات الألمانية، التي حملت الدليل الذي جعل من استدعاء دياب ممكناً، علما أنه لم يسبق لكندا أن سلمت أحدا من مواطنيها في قضايا مشابهة. وتقول الأجهزة الأمنية الفرنسية، إن اسم حسن دياب ورد على لائحة بأسماء من قاموا بهذه العملية، عثرت عليها الاستخبارات الألمانية في أرشيف قسم العمليات الخارجية للجبهة الشعبية، الذي كان يقوده المناضل الراحل وديع حداد، وقامت بنقله إلى الاستخبارات الفرنسية والأميركية.

وعبر ملاحقــــة حسن دياب واتهامه، يواصل الألمان تصفية بقايا العمل الفلسطيني في أوروبا، فيما تعتبر الأجهزة الأمنية الفرنســــية أن معركتها مستمرة مع من قــــادوا عملية كوبرنيك، رغم أنها لم تقاضِ إسرائيليا واحدا ممن قتلوا ممثل الجبهة الشعبية في باريس محمود صالح بوضيا، مطلع السبعينات، كما مر اغتيال المسؤول الفلسطيني عاطف بسيسو، مطلع التسعينات، على يد الموساد في باريس مرور الكرام، على العدالة الفرنسية.

ويرزح اللبناني جورج عبد الله في زنزانة منفردة لسجن فرنسي، منذ 24 عاما، لإدانته والفصائل الثورية اللبنانية المسلحة المنتمي إليها، بتدبير هجمات بالقنابل في باريس في ,1984 واغتيال دبلوماسي أميركي وآخر إسرائيلي. وقد تجاوز مدة حكمه بثماني سنوات، ورفضت المحاكم سبعة طلبات لإخلاء سبيله، فيما قالت الاستخبارات الفرنسية، إنه لم يعبّر عن لحظة ندم واحدة لجريمته، لذا يستحق السجن إلى ما لا نهاية، خصوصا أن لا صوت لبنانيا واحدا رسميا ارتفع للمطالبة بإطلاق سراحه.

وفيما تقوم الاستخبارات الألمانية بدور أساسي في تسهيل تبادل الأسرى بين حزب الله وإسرائيل، تقوم إرضاءً للموساد وواشنطن، بتصفية الحسابات مع من تشتبه بمعاضدتهم القضايا العربية، بعثورها على معلومات حساسة، تشتريها من سوق مفتوحة لأرشيف الفصائل الفلسطينية، الذي يبدو معروضا للبيع، عبر جهات عربية، ويعرّض مناضلين عرباً، لنقمة الموساد. وفيما يتابع دياب تدريسه في أوتاوا، قالت الاستخبارات الفرنسية، التي تنتظر موافقة كندية لاستجوابه، إنها ستــــقارن بقايا فواتــير الفندق الذي نزل فيه، وبعض شعيرات له تملكها، حصلت عليها من سيارة استأجرها.

أما حسن دياب (54 عاماً)، الذي درّس في الجامعة الأميركية في بيروت، ومؤلف كتاب بيروت: إحياء الماضي اللبناني، فقال لـلوفيغارو، إن تشابها في الأسماء قد يكون سببا في التباس يؤدي إلى اتهامه فدياب اسم شائع في الوطن العربي، مؤكداً أنه صادف مرات عديدة متاعب من النوع ذاته، في مطارات كندية وأميركية. يقول دياب إنه لم ينتمِ إلى أي حزب سياسي، أو أي فصيل فلسطيني، والتفسير الآخر، هو جنون ما بعد 11 أيلول، الذي يجعل سهلا، سَوق كل الاتهامات، من دون دليل، للعرب والأقليات في أوروبا وأميركا.

 

مصادر سياسية تحذر من الإفراط في التفاؤل: أصوات عملاء النظام السوري ارتفعت مع الحلحلة

بيروت - السياسة: حذرت مصادر سياسية متعددة الاتجاهات من الإفراط في التفاؤل بشأن إنجاز توافق سريع وقريب حول انتخابات الرئاسة اللبنانية, وأجمعت على أن لبنان دخل في الأيام الماضية المرحلة الأكثر خطورة وحساسية, فإما أن تنتج التسوية الداخلية برعاية عربية ودولية وإما تذهب الأطراف إلى المواجهة في الأيام العشر الأخيرة من ولاية الرئيس إميل لحود. وتلفت مصادر رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى أن أجواء التفاؤل التي سادت لقاءاته مع رئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري حقيقية ومستندة إلى تقدم جدي, ولكن في المقابل يسر بري لزواره بقلق ما من المرحلة التي وصلها الحوار, أي مرحلة البحث في الأسماء, حيث احتمالات الفشل مساوية لاحتمالات النجاح, وإذا لم تواكب الكنيسة المارونية حوار بري-الحريري وتسهله بحسم الموقف مسيحياً, فإن الرجلين سيجدان نفسيهما أمام مأزق جدي حيث سيضطران إلى اتخاذ القرار وحدهما, الأمر الذي يصعب لاحقاً تسويق الاسم المتفق عليه, ويفتح المجال أمام بروز عرقلة مسيحية لهذا الاتفاق, لا سيما أن مشكلة ترشح العماد ميشال عون لم تحسم بعد.

وفي هذا الإطار أبدت أوساط مقربة من بري انزعاجها من اقتراح قدمه ممثل "التيار الوطني الحر" ناجي حايك في اللجنة الرباعية المسيحية يقضي بأن ينزل النواب إلى المجلس للتصويت على عدد كبير من المرشحين بينهم عون, والمرشح الذي ينال أعلى نسبة من الأصوات في دورة الاقتراح الأولى ينسحب المرشحون الآخرون لصالح انتخابه. ومن هنا يتوجس بري كثيراً من مرحلة اختيار الأسماء, أو كما يقال غربلتها, وهو يردد دائماً أن كثرة الأسماء (يتجاوز عددها 12 مرشحاً) يصعب كثيراً مهمته مع الحريري في وضع لائحة صغيرة من 3 أو 4 أسماء.

وفي هذا الإطار أيضاً يخشى نائب مقرب من بري من أن تتحول مبادرة بكركي, إذا فشلت, من مكمل ومساعد لمبادرة بري, إلى معيق لها, وقد تؤدي إلى فشلها.

من جهتها, تحذر مصادر النائب الحريري أيضاً من الإفراط في التفاؤل لأن أصوات عملاء النظام السوري ارتفعت بقوة في الأيام الأخيرة بالتزامن مع لقاءات الحريري-بري التي أشاعت جواً تفاؤلياً في البلد, وبالتزامن مع بداية الحلحلة على صعيد العلاقات المسيحية-المسيحية, والحديث عن قرب لقاء عون-الحريري.

وأشارت هذه المصادر إلى أن لهجة التهديد والكلام البذيء الذي أطلقه وئام وهاب ضد السعودية وقوى 14 آذار, تعكس موقفاً سورياً لا أكثر ولا أقل, والخشية من أن تكون هذه التهديدات تمهيداً لخطوة حمقاء قد يقدم عليها الرئيس إميل لحود, كما هدد ووعد مراراً وتكراراً, وتهدف إلى إجهاض كل المساعي الوفاقية المبذولة في "عين التينة" وقريطم وبكركي.

واكدت هذه المصادر أن الحريري اتخذ قراره النهائي بالذهاب في خيار التوافق إلى النهاية ولكن المشكلة برأيه ليست في جهة 14 آذار بل في الجهة الأخرى التي لم تحسم خيارها, الأمر الذي يدعو إلى الحذر في التفاؤل, وإلى مزيد من التشاور والحوار مع رئيس المجلس.

بدورها دعت مصادر في اللقاء الديمقراطي إلى الحذر من الأجواء التفاؤلية المبالغ فيها. واعتبرت أن بروز نائب الأمين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم بقوة في المشهد السياسي وإطلاقه مواقف حادة وتهديدية, يؤشر إلى أن أزمة "حزب الله" الداخلية, والتباين في صفوفه بين تيارين ظهرا إلى العلن, في وقت بدأت بوادر حلحلة ما في الاستحقاق الرئاسي.

وأضافت المصادر أن حزب الله صعد في الآونة الأخيرة حملته على الحكومة عبر وسائل إعلامه المتعددة, وأثار قضية وهمية هي القواعد العسكرية الأميركية. وقد هدف منها إلى إعطاء بعد قومي-إقليمي لطرحه مع الحكم في لبنان, ما يؤشر إلى أن المسألة بنظر الحزب تتعدى اسم هذا المرشح أو ذاك, ما دامت المواجهة أصبحت مباشرة مع الولايات المتحدة, بعد أن تم احتواء المواجهة مع إسرائيل عبر القرار 1701 وانتشار الجيش اللبناني وقوات "يونيفيل" في الجنوب.

وأخيراً فإن مصادر دبلوماسية مطلعة أكدت أن المرحلة التي تسبق الأيام العشر الأخيرة, دقيقة وتتطلب حذراً استثنائياً. ولفتت إلى أن الهجمة الدبلوماسية العربية والأوروبية والدولية على لبنان, ذات وجه إيجابي لأنها تصب في حماية الاستحقاق الرئاسي والعمل على إنجازه في موعده الدستوري, ولكن في المقابل فإن هذا الحضور الدبلوماسي الكثيف يعبر عن عمق الأزمة الراهنة, وعن خشية كبيرة من العرقلة والدفع نحو الفراغ, من خارج الحدود اللبنانية. وبالتالي فإن النظام السوري المتهم بأنه يريد العرقلة يستطيع أن ينسف هذا الجهد الدبلوماسي كله في لحظة, إذا اختار الاستمرار في عزلته العربية والدولية. وثمة سوابق عديدة أبرزها قرار التمديد للرئيس لحود الذي اتخذه الرئيس بشار الأسد ونفذه على الرغم من التحذيرات العربية والدولية والقرار 1559.

وما يؤكد هذه المخاوف بحسب المصادر تصاعد التوتر السوري-السعودي, وانقطاع التواصل السوري-المصري, وبطبيعة الحال لن تنظر دمشق بعين الرضى إلى زيارة وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إلى بيروت اليوم, إذا لم تسبقها أو تلحقها زيارة إلى العاصمة السورية.

تقارير عن استقالة منوشهر متكي تنفيها الخارجية وأحمدي نجاد يضعها في إطار الحرب النفسية

رايس: إيران أكبر تحد لأمن الولايات المتحدة وسنقضي على"أنشطتها الخبيثة" في العراق وكافة أنحاء العالم

عواصم - وكالات : أكدت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس أمس أن الولايات المتحدة ستقضي على أنشطة ايران "الخبيثة" في العراق وتوقف سلوكها الذي يزعزع الاستقرار في أنحاء المنطقة.

وقالت رايس أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب "ان ايران تعرض أمن ورخاء جيرانها للخطر من خلال دعم قوى متطرفة في أنحاء المنطقة".

وتابعت "ايران تدعم متشددين شيعة بعينهم في العراق يقتلون مدنيين عراقيين أبرياء وأفراد أمن عراقيين وقوات التحالف, اننا عازمون على القضاء على أنشطة ايران الخبيثة في العراق من خلال التخلص من أعضاء قوة القدس وغيرهم ممن يعرضون للخطر الحياة البشرية والاستقرار الوطني عموماً."

ومضت رايس تقول"سندافع عن أنفسنا وندافع عن العراقيين ضد تدخل طهران."

واستطردت "ان ايران تقدم الدعم لجماعة حزب الله اللبنانية وحركة حماس في الاراضي الفلسطينية وحركة طالبان في أفغانستان, مضيفة "نعمل بنشاط لمواجهة أنشطة ايران التي تزعزع الاستقرار في أنحاء المنطقة." من جانب آخر وعن الملف النووي الايراني, قالت رايس "اننا قلقون للغاية حيال سياسة ايران التي تشكل ربما اكبر تحد لمصالح الولايات المتحدة الامنية في الشرق الاوسط وفي العالم", مؤكدة ان واشنطن تبقى ملتزمة بالمسار التفاوضي لوقف النشاطات النووية الايرانية الحساسة. واضافت "اننا نواصل مع شركائنا الدوليين مقاربة على مسارين للملف النووي".

وخلصت رايس الى القول "انه بموازاة المفاوضات التي يجريها الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا, فان واشنطن وشركاءها الاوروبيين يعملون على تشديد العقوبات الدولية المفروضة على ايران بسبب رفضها تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم." واكدت ان بوش عازم بمعزل عن الديبلوماسية على ملاحقة "الجهات الايرانية التي تتعرض لقواتنا (في العراق) ولعراقيين ابرياء". في غضون ذلك قلل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد امس من شأن التهديدات بفرض عقوبات وشن عمليات عسكرية على بلاده على خلفية برنامجها النووي. ,وجدد احمدي نجاد اقتناعه بان الولايات المتحدة لن تشن هجوماً على ايران لحملها على وقف برنامجها النووي.وقال لدى خروجه من مجلس الوزراء "العدو غاضب, انهم يرسمون خارطة ايران على الجدار ويقذفونها بالسهام ثم يقولون انهم سيهاجمون ايران".كذلك قلل من شأن قرار ثالث قد يصدر عن مجلس الامن لتشديد العقوبات على ايران, مضيفاً ان "ما تبقى من الملف النووي لدى مجلس الامن مجرد قصاصات ورق بلا قيمة".

وتابع "يمكنهم ان يضيفوا اليها قصاصات ورق اخرى, لكن هذا لن يؤثر في ارادة الشعب الايراني".

في السياق نفسه أكد أحمدي نجاد أن السياسة النووية الايرانية لن يطرأ عليها أى تغيير عقب استقالة كبير المفاوضين لبلاده علي لاريجاني.

وقال للصحافيين عقب جلسة للحكومة "لن تطرأ أي تغييرات وسنستمر في اصرارنا على أن الملف النووي يجب أن يتم التعامل معه من خلال الوكالة الدولية للطاقة الذرية فحسب". وأضاف أن "لاريجاني نفسه رغب في الاستقالة وأن التغييرات أمر طبيعي في السياسة.. ان لاريجاني مازال صديقي وجليلي هو ديبلوماسي معروف ومسؤول حالياً عن مجلس الامن الوطني (بالاضافة الى ترؤسه المفاوضات النووية)".

وصدرت هذه التصريحات غداة لقاء عقده كبير المفاوضين الايرانيين الجديد في الملف النووي سعيد جليلي وسلفه علي لاريجاني مع الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا ووصفه الطرفان بانه "بناء".

من جهة اخرى قال أحمدي نجاد انه "خطط لتكثيف المساعي الديبلوماسية لحماية المصالح القومية لبلاده"

ونقلت وكالة أنباء "ارنا" الايرانية عنه قوله : "ستبدأ في المستقبل القريب جولة جديدة من المساعي الديبلوماسية وسأقوم ببعض الزيارات الرسمية كما سيزور العديد من الرؤساء طهران أيضا".

وبالرغم من عدم توضيحه, فان الزعماء الايرانيين عادة ما يشيرون الى برامج طهران النووية عندما يتحدثون عن "حماية" المصالح القومية.

وقال أحمدي نجاد من دون أن يعطي مثالا ان الثقافة والقيم الايرانية " تؤخذ بشكل جدى في الاعتبار " على المسرح الدولي وفي صنع القرار العالمي.

على صعيد متصل اعلن ممثل ايران لدى الوكالة الذرية علي اصغر سلطانية, ان مساعد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية اولي هاينونن سيعقد الاثنين المقبل في طهران لقاء جديداً مع المسؤولين الايرانيين, في حين انهى خبراء الوكالة أمس مناقشات دامت خمسة ايام حول اجهزة الطرد المركزي.

ونقلت وكالة الانباء الطلابية الايرانية عن سلطانية قوله ان "لقاء جديدا سيعقد الاثنين المقبل في طهران اثناء زيارة اولي هاينونن".

وتنتظر الوكالة الدولية للطاقة الذرية الحصول على تفاصيل من ايران حول مكونات اجهزة الطرد من طراز "بي1" التي يعمل منها ثلاثة الاف في مصنع ناتنز لتخصيب اليورانيوم وحول الابحاث التي تخص نموذج "بي2" الاكثر حداثة.

الى ذلك حذر وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي فرنسا من اعتماد موقف "تمييزي" حيال بلاده على صعيد الملف النووي, في مقالة نشرتها صحيفة "لوموند" الفرنسية امس. وكتب متكي ان طهران "لا تود ان تتعرض سياستها النووية لنظرة تمييزية من جانب فرنسا", مؤكدا ان بلاده "ستواصل نشاطاتها النووية وتخصيب اليورانيوم لاهداف مدنية". وتساءل "ما الذي حصل حتى يعتمد عدد من اصدقائنا الفرنسيين لهجة بعيدة جدا عما كان يمكن ان نتوقعه من ديبلوماسية عريقة, غير آبهين بمكانة بلادهم التاريخية في اوروبا". واشار الى انه فيما طالبت باريس ولندن ب"عقوبات من جانب واحد" ضد ايران, فان "اسبانيا وايطاليا والنمسا والمانيا اعلنت انها تفضل بذل المزيد من الجهود الديبلوماسية". كذلك ذكر متكي بان سياسة ايران النووية في عهد الشاه لقيت في فرنسا "موافقة جميع السياسيين وصولا الى اعلى مستوى", مضيفا ان الفرنسيين "لم يطرحوا على انفسهم اي اسئلة بشأن اهداف الشاه".

وتزامن نشر هذا المقال مع صدور تقارير اخبارية بأن الوزير متكي استقال من منصبه ورغم نفي هذه الانباء الا ان التكهنات مستمرة في الاروقة السياسية ما اضطر متكي نفسه الى نفي الخبر وكذلك الرئيس احمدي نجاد الذي قال في تصريحات بثتها وكالة الانباء شبه الرسمية "مهر" ان "هذا النوع من الاخبار يندرج في اطار حرب نفسية ضد الحكومة". وكانت وكالة الانباء الايرانية الطلابية "ايسنا" ذكرت ان نائبين ايرانيين نافذين اكدا أمس ان وزير الخارجية قدم استقالته الى الرئيس محمود احمدي نجاد. وقال كاظم جلالي "حسب معلومات سمعناها, قدم متكي استقالته الى الرئيس", واكد النائب رضا طلائع نيد هذه المعلومات ايضا.

والنائبان عضوان في لجنة الشؤون الداخلية والامن القومي, وتحدثت وكالة مهر عن احتمال ان يعين احمدي نجاد سعيد جليلي مسؤولاً بالنيابة عن وزارة الخارجية.

 

العماد عون في حديث تلفزيوني: ليس هناك صعوبة في الحكم

المرشح التوافقي هو الذي ينفذ البرنامج المتفق عليه

اذا تعذر تأمين نصاب الثلثين فالحل بانتخابات نيابية مبكرة

وطنيةـ24/10/2007(سياسة)اوضح رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون "ان اللقاء الذي جمعه مع الرئيس امين الجميل كان مقررا قبل إلاجتماع مع الترويكا الأوروبية، وكان اللقاء قيد البحث قبل إغتيال انطوان غانم ، أما سببه خلق حالة من الإنفراج وتبديد حالة التشنج وطمأنة الناس بإعتماد خطاب هادىء، بالإضافة إلى أنني والرئيس الجميل نتحمل المسؤولية وهي واجب علينا. هدفنا هو سياسة التفاهم وليس التصادم وقد يكون اللقاء أزعج البعض، مع العلم أنني لم أخرج عن خطابي السياسي العام والرئيس الجميل كذلك. وأعتقد أننا خطونا المرحلة الأولى من التفاهم وقد ذكرناها في بيان مشترك".

وعن لقائه مع النائب سعد الحريري، أكد "أنه قريب ولكنه لم يحدد بعد". واعتبر العماد عون انه "كمرشح توافقي يسعى للاجتماع مع رؤساء الكتل النيابية ولكن من يرفض التوافق لا يمكن ان نلتقي معه، كما أنه هناك فعاليات من خارج المجلس نحن على إستعداد للاجتماع معهم". وعن لقائه مع النائب وليد جنبلاط، رأى "أن ليس هناك من إمكانية للقاء مع النائب جنبلاط لأن لغة التفاهم تختلف عن لغة السجال السياسي التي يصل في بعض الأوقات الى الإتهام". وقال:"لم تتبلغ بكركي حتى هذه اللحظة إسم المرشح الرئاسي، وهذا الموضوع طرح في الإعلام وهنا أستطرد لأقول أن لدى بعض الإعلاميين مخيلة خصبة وينجحون في كتابة القصص".

اضاف"الأنفتاح الذي نبديه، حدوده حدود الأذى عند الشعب اللبناني، لأن الوحدة الوطنية أهم من رئاسة الجمهورية,وبما أن إنتخاب الرئيس يجب أن يتم بنصاب الثلثين فهذا يعني أنه علينا التكلم مع الجميع من أجل تأمين النصاب. ما هو مطلوب مني هو احترام ما اتفقنا عليه مع حلفائي والعكس بالتأكيد مطلوب". مشيرا الى ان المرشح التوافقي هو المرشح الذي يستطيع ضمان وتنفيذ البرنامج المتفق عليه. وتابع العماد عون "لم نتنازل يوما عن خطاب السيادة التي ناضلنا من أجلها حتى بعد توقيع ورقة التفاهم مع حزب الله. من لا يستطيع أن يحملني فأنا أقول له أن الوطن ايضا لا يستطيع أن يحملك.يجب تعديل الدستور بشكل لا يأتي رئيس لديه قاعدة شعبية، هناك نوع من الحيلة من أجل تهميش الرئيس وموقع الرئاسة".

وعن الحكم والرئاسة، اعتبر العماد عون أنه ليس "هناك صعوبة في الحكم .المطلوب أن تحترم النصوص الدستورية والأعراف .هناك مواضيع أساسية يجب على رئيس الجمهورية أن يجد حلولا جذرية لها، كما هناك واجب على رئيس الجمهورية المحافظة على الدستور وأنا هنا لأسهر عليه.هناك خط سياسي ونهج إما ننجح أو لا ننجح، علينا بخطوة تمردية أو الإستسلام، أنا من الأشخاص الذين لا يستسلمون . أنا عندي الشرعية والشعبية لماذا لا أنجح في رئاسة الجمهورية. اقبل بالتنافس حول رئاسة الجمهورية في المجلس النيابي مع سمير جعجع لديه كتلة نيابية من 5 نواب، ويحق له الترشح، لم لا".

وقال انه مع تعديل المادة 49 من الدستور اذا كان ذلك هو الحل، ولكن عندما طرحت تعديل الدستور لإنتخاب رئيس من الشعب رفض الطرح، وهنا أسأل لماذا تعديل الدستور للمصلحة العامة مرفوض وتعديله لمصلحة شخصية مسموح. وعن تعديل الدستور لمرة واحدة أصبح في نظام الطائف هو القاعدة.

أما عن الدستور فإذا تعذر تأمين النصاب لإنتخاب رئيس للجمهورية، فالحل هو الذهاب لإنتخابات نيابية مبكرة يسبقها حكومة إنتقالية وإعادة إطلاق المجلس الدستوري. نحن اليوم امام مفكرة دولية تسعى لتأمين فريق لبناني لتنفيذ مخططاتها، هذا هو جوهر الصراع، هناك بعض الدول تهتم بالإستقرار وتسعى لتأمينه، ومن يمنع الفتنة ليس من يسعى لإنتخاب رئيس بالنصف زائدا واحدا. ومن إنقلب على الدستور يحق لنا الإنقلاب عليه. وسأل "كيف إذا يعملون على إلغاء الطوائف في لبنان. كل عوامل الفتنة موجودة ولكن بصبرنا منعنا حصولها، القوى الخارجية تبقى في الخارج ولبنان لا يبنى الا بقوة شعبه وهذه فرصتنا لتحقيقها في رئاسة الجمهورية. وعن انتخاب خلف للشهيد انطوان غانم، فأكد أن الموضوع ثانوي ولم يبحث بعد.

 

ابو الغيط حمل "رؤيته المصرية" الى الرؤساء وصفير وقباني وصلوخ ولقاء ثلاثي مسائي يجمعه مع بري والحريـــري ومؤتمر صحافي:

لا نتدخل في مَن سينتخب فالاستحقاق الرئاسي شأن داخلـي ونأمل في ان تتوقف كافة الايادي عن التدخل في شؤون لبنان

المركزية - أعلن وزير خارجية مصر احمد ابو الغيط ان مصر تسعى للوقوف الى جانب الشعب اللبناني وخصوصا في مسألة الانتخابات الرئاسية التي لن تتم الا بالتوافق وأكد ان بلاده لا تتدخل في مَن سينتخب، فالاستحقاق الرئاسي شأن داخلي، وأمل في ان تتوقف كافة الايادي عن التدخل في شؤون لبنان وتركه يقرر ما يريد بنفسه، ورأى ان على اللبنانيين الابتعاد عن المصالح الضيقة لتختفي الايادي الخارجية. وشجّع اللبنانيين والقيادات على الحوار.

في المطار: وصل الوزير ابو الغيط في الثامنة والربع صباح اليوم، الى مطار رفيق الحريري الدولي واستقبله وزير الخارجية المستقيل فوزي صلوخ والسفير المصري في لبنان احمد البديوي، ومدير المراسم في وزارة الخارجية السيدة ميرا ضاهر.

ولدى دخولهما الى صالون الشرف في المطار رحب الوزير صلوخ بالوزير ابو الغيط قائلا: نرحب اجمل ترحيب بحضور وزير خارجية مصر العربية احمد ابو الغيط، مصر الشقيقة الكبرى للبنان ولكل الدول العربية وهي التي تقوم بدور فاعل ونشط، وحضوره الى لبنان في هذا اليوم يعكس العلاقات المميزة المتأصلة والمتجذرة بين مصر ولبنان.

وتمنى صلوخ بأن يتم الحل للأزمة اللبنانية باكرا مع وصول ابو الغيط وبأسرع وقت ممكن، متمنيا التوفيق والنجاح للوزير في مهمته.

ابو الغيط: بدوره رد الوزير المصري قائلا: نحضر الى لبنان للسعي لمساعدته على تجاوز هذه الصعوبة وهذا الواقع ونعلم اننا في مصر نتمسك بعلاقة ازلية بين الشعبين اللبناني والمصري ونحن لن نستطيع ان نحل الازمة اليوم، ولكننا نسعى اليوم الى المساعدة بان ننقل للاخوة والقيادات الرؤى المصري ولا نستطيع القول بأننا نحمل مبادرة للتسوية.

اضاف: نحن نحمل آراء وتوجهات ونحمل املا لشعب لبنان.

في بعبدا: وزار ابو الغيط قصر بعبدا والتقى رئيس الجمهورية العماد اميل لحود الذي ابلغ اليه ترحيب لبنان بكل مبادرة هدفها التقريب بين اللبنانيين وتمكينهم الاتفاق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية وفق الاصول والاعراف الدستورية، بعيدا عن التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية اللبنانية التي لا تخدم وحدة اللبنانيين ومصلحة وطنهم العليا.

وحمّل الرئيس لحود الوزير ابو الغيط رسالة شفهية الى الرئيس المصري محمد حسني مبارك شكر له فيها الاهتمام الذي يبديه بلبنان والمواقف التي اتخذها في دعم وحدته وسيادته واستقلاله، فضلا عن المساعدات التي قدمتها جمهورية مصر العربية لا سيما في مجال ازالة آثار العدوان الاسرائيلي المتكرر على لبنان.

وعرض له وجهة نظره من التطورات الداخلية لا سيما منها الاستحقاق الرئاسي والمبادرات التي تقدم بها لايجاد حل للازمة السياسية الراهنة، مشددا على ان التوافق الوطني يحمي لبنان ويصون وحدته ويمكن اللبنانيين من مواجهة الضغوط التي يتعرض لها بلدهم في ظل التطورات التي تشهدها دول المنطقة، سياسيا وعسكريا ورأى الرئيس لحود ان اي خطوة لا تعزز المشاركة بين اللبنانيين على ادارة شؤون بلدهم، من شأنها ان تحدث خللا في التركيبة الوطنية التي تميز بها لبنان منذ الاستقلال وحتى اليوم، مجددا موقفه من عدم دستورية وميثاقية وشرعية حكومة الرئيس فؤاد السنيورة منذ 11/11/2006 وعدم موافقته بالتالي على ان تتسلم هذه الحكومة السلطة الاجرائية في البلاد في حال تعذر الاتفاق على رئيس جديد للجمهورية.

وأمل الرئيس لحود في ان تحقق الاتصالات واللقاءات التي تشهدها الساحة اللبنانية راهنا النتائج المرجوة منها في مجال تقريب وجهات النظر لتسهيل الاتفاق، مركزا خصوصا على المبادرة التي طرحها البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير، وعلى ان الاولوية يجب ان تكون انتخاب رئيس للجمهورية يحظى بثقة غالبية اللبنانيين.

واشار الى انه قدم سلسلة اقتراحات لتفادي حصول فراغ دستوري او خلافات بين اللبنانيين، مؤكدا ان هذه الاقتراحات انطلقت من الالتزام بتطبيق الدستور اللبناني نصا وروحا وحماية الوحدة الوطنية التي هي الاساس، نافيا ان يكون من بين هذه الاقتراحات تشكيل حكومة ثانية، ومحذرا في الوقت نفسه من خيار البعض بانتخاب رئاسي على اساس النصف زائدا واحدا لأن مثل هذا التوجه لن يكون لمصلحة لبنان الواحد.

وكان الوزير ابو الغيط جدد للرئيس لحود دعوة الرئيس المصري محمد حسني مبارك لزيارة القاهرة في 11 تشرين الثاني المقبل والمشاركة في افتتاح دورة الالعاب العربية التي تستضيفها العاصمة المصرية، ولقاء اخوانه قادة وملوك الدول العربية الذين سيشاركون في هذا الحدث الرياضي العربي، ثم اطلعه على الغاية من زيارته الى لبنان واللقاءات التي سيعقدها، مؤكدا وقوف مصر الى جانب لبنان واللبنانيين ودعمها لأي خطوة تساعد على تعزيز وفاقهم ووحدتهم. وأبدى استعداد بلاده للمساعدة لتمكين اللبنانيين من انجاز الاستحقاق الدستوري في مناخ ايجابي.

وبعد اللقاء قال الوزير ابو الغيط: "تشرفت بلقاء فخامة الرئيس وكان لنا حديث في الشأن اللبناني، القضية الاساسية التي تشغلنا في مصر كما تشغل الكثير من الاخوة العرب. وقد نقلت الى فخامته رسالة آمل في ان تكون واضحة وهي ان مصر تسعى للوقوف مع شعب لبنان والتوصل الى تسوية لكافة المسائل العالقة حتى الآن. فموضوع انتخاب الرئيس اللبناني العتيد اساسي وجوهري ولن يتم الا من خلال الحوار بين ابناء لبنان. هذه رسالة مساندة الشعب اللبناني، الذي نقف معه ليتجاوز هذه المرحلة البالغة الصعوبة التي يتعرض لها".

* هل تعملون على وساطة ما بين السعودية وسوريا، خصوصا ان احد عناصر الحل للازمة القائمة يكمن في التقارب السعودي - السوري؟

- نحن اليوم في لبنان واهله قادرون على تسوية هذه المشكلة، من دون تدخلات خارجية.

* ما هي عناصر الرؤية التي تحملونها؟

- رفع الايدي عن لبنان وترك الامر لأهله كي يقرروا شأنهم بأنفسهم.

في بكركي: وزار الوزير المصري البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير في بكركي يرافقه السفير المصري في لبنان احمد البديوي والوفد المرافق.

وعند وصوله الى الصرح قال ابو الغيط للبطريرك: ان الجو عندكم حلو كتير، فرد صفير بالقول: لكن الجو السياسي مش حلو.

وبعد اللقاء الذي دام قرابة نصف ساعة قال ابو الغيط: تشرفت بلقاء غبطة البطريرك وتحدثنا في الشأن اللبناني وعبّرت له عن رؤية مصرية وعبّرنا ايضا عن تأييدنا لهذه المبادرة وهذا الجهد الذي يبذله من اجل جمع الشمل الطائفة المارونية.

اضاف: نتصور ونأمل في ان يمضي غبطة البطريرك في بذل هذا الجهد لكي يتجاوز لبنان هذا الوضع الذي نشهده، ونثق في حكمته وفي قدرته لدفع الامور في الاتجاه السليم.

* لماذا لن تزور العماد عون؟

- ربما لضيق الوقت، لأن هناك دعوة اليه وسأتحدث معه هاتفيا.

وعن الرؤية المصرية قال ابو الغيط: انها تسعى الى تشجيع الاطياف كافة في لبنان على الحوار، الحوار البنّاء الذي يقود الى الخروج من هذا الوضع، لان انتخاب الرئيس هو امر جوهري، ولكن التحدث في اطار توسيع العملية السياسية واعطاء التطمينات لكل الاتجاهات لكي نؤمن انتخابا ناجحا ولا يتبعه ظروف صعبة، بل على العكس ان هذا الانتخاب الناجح يقود الى انهاء هذا الوضع نهائيا.

* هل زيارتكم هي لدعم قائد الجيش؟

- الزيارة هي لدعم شعب لبنان، ولدعم التسوية اللبنانية ولكي نتفادى ان نشهد وضعا لا نرغب نحن في مصر ان نراه، وأهل لبنان عزيزون علينا في مصر، وعلينا مساعدتهم للخروج من هذا الوضع.

وعما اذا كانت مصر تؤيد قائد الجيش كرئيس انتقالي قال ابو الغيط: نحن لا نتدخل في مَن ينتخب لرئاسة لبنان، هذا شأن داخلي ونأمل في ان تتوقف كافة الايدي عن التدخل في لبنان.

وعما اذا كان سيزور دولا اقليمية مجاورة او صديقة والتي يمكن ان يكون لها يد في الاستحقاق الرئاسي سلبا ام ايجابا اجاب: الاستحقاق الرئاسي هو شأن لبناني، نسعى للمساعدة ولكننا لا نختار ولا ندخل في الشكل الذي قد يُفهم منه اننا نفضل هذا الشخص على غيره.

وردا على سؤال عما اذا كان هناك تنسيق مع الجامعة العربية قال ابو الغيط: نحن على اتصال دائم مع الامين العام.

في دار الفتوى: ثم زار الوزير المصري يرافقه السفير البديوي مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني في دار الفتوى.

وقال بعد اللقاء: "تشرفنا بلقاء سماحة المفتي ونقلنا إليه الرؤية المصرية، واستمعت إلى تعليقاته وتعقيباته، ولنا جولات قادمة في هذا الشأن. إن الهدف المصري والتكليف المعطى لي من الرئيس مبارك هو أن ألتقي بالقيادات والشخصيات اللبنانية كافة لكي نسعى لمساعدة أبناء لبنان وشعبه لتجاوز هذه الفترة الصعبة، وتاليا الوصول بلبنان إلى بر الأمان".

* هل سيكون للبنان رئيس جمهورية ضمن المهلة الدستورية؟

- "نأمل في تحقيق ذلك ونحن على ثقة بأنه يتم".

* يقال أن زيارتكم اليوم تأتي مدعمة بتشجيع أميركي، ما هو رأيكم في ذلك؟

- "إن الاهتمام المصري بلبنان هو اهتمام تاريخي ولا صلة لأي قوى خارجية بهذا الموضوع، والرؤية المصرية نابعة من مصر، والهدف الأساسي لها هو صالح الشعب اللبناني".

* ما صحة المعلومات التي تحدثت أنكم تحملون اقتراحا بأن يأتي قائد الجيش رئيسا انتقاليا لمدة سنتين؟

- "الرؤية المصرية لا تتناول هذا الموضوع إطلاقا، بل تتناول الدعوة إلى حوار مفتوح شامل بين الأطياف كافة، تسمح ليس فقط بالتوصل إلى اتفاق حول الرئيس المقبل إلى لبنان من قبل اللبنانيين ولا شأن خارجي به، وأيضا التفاهم على الإطار العام للبنان ما بعد الرئيس".

* هل تؤيدون تعديل الدستور اللبناني؟

- "هذا شأن لبناني لا نتدخل فيه".

* بم تطمئنون اللبنانيين؟

- "نقول لأهل لبنان عليكم بالوحدة، وعليكم بالابتعاد عن المصالح الضيقة، وتختفي الأيدي الخارجية".

من جهته، قال المفتي قباني بعد اللقاء: "إننا نعلق أهمية كبرى على زيارة وزير خارجية مصر العربية في الظروف الخطيرة التي يشهدها لبنان، لما لمصر وللرئيس محمد حسني مبارك من مكانة ودور كبيرين عربيا ودوليا، ولما يجسده لبنان من نموذج ومثال، وقد لمسنا من الوزير أبو الغيط حرص مصر على إيجاد حلول لبنانية تجنب لبنان مخاطر الفتنة ومحافظة اللبنانيين على وحدة وطنهم وكيانه ومؤسساته".

في الخارجية: وزار ابو الغيط وزير الخارجية المستقيل فوزي صلوخ في وزارة الخارجية وأكد بعد لقاء مختصر معه ان ثمة مؤشرات طيبة لحل الازمة حول الاستحقاق الرئاسي وهناك روح وإحساس بالحاجة الى التسوية، موضحا انه عبر بذل الجهد والارتفاع عن المصالح الضيقة والاحساس بالحاجة للتوافق سوف نصل الى الطريق الصحيحة.

اضاف: ان اهل لبنان لديهم القدرة على تجاوز كل الصعوبات ويعلمون ان هناك استحقاقا يجب ان يؤتى به وأنا اثق انهم سوف يصلون اليه في الموعد المحدد باذن الله.

واوضح ابو الغيط سبب اقتصار زيارته الى وزارة الخارجية على عشر دقائق فقط، وقال: "ان لقاء طويلا جمعني بشقيقي الوزير صلوخ في المطار لمدة نصف ساعة وبما انه كان هناك ترتيب لهذه الزيارة وتاليا قررت ان امضي بزيارتي الى وزارة الخارجية على رغم ضيق الوقت اخذنا في الاعتبار اننا تحدثنا في المسائل كافة في المطار وتاليا لا داعي للاجتهادات حول سبب اقتصار الزيارة هذه على وقت وجيز.

من جهته اوضح الوزير صلوخ وبعد مغادرة ابو الغيط انه نظرا الى ضيق الوقت مع الوزير ابو الغيط، اغتنمنا الفرصة بعد استقباله في المطار حيث عقدنا اجتماعا وديا وبما ان هذه الزيارة كانت مبرمجة فأبى الوزير ابو الغيط الا ان يقوم بها الى وزارة الخارجية. وتناولنا في حديثنا المهمة التي من اجلها جاء الى لبنان.

وقال: تعرفون الكم الكبير من العلاقات والعواطف والمصالح التاريخية والثقافية والسياسية والاقتصادية التي تربطنا بالشقيقة مصر، وهي الشقيقة الكبرى والحريصة دائما على وحدة واستقرار وازدهار البلدان العربية كافة.

وقد تشاورنا مع الوزير الصديق في علاقات بلدينا الثنائية، وعرضنا للوضع في لبنان المقبل على استحقاقه الرئاسي، وهي خطوة دستورية ووطنية بالغة الاهمية نعوّل كما نقول في مصر وسائل الدول العربية الشقيقة، على اجتيازها بتضامن ووحدة ووفاق، لكي تكون فاتحة لصفحة جديدة مشرقة للبنان. وقد حصل تأكيد مشترك بين معالي الوزير وبيني على ان الاستقرار السياسي في لبنان هو مؤشر لاستقرار المنطقة، ولذلك يجب ان تتضافر الجهود الخيرة لصيانة هذا الاستقرار من خلال الوفاق والتوافق والوحدة، ومن خلال استحقاق رئاسي يجري في المواعيد الدستورية صيانة لعمل المؤسسات ولموقع لبنان الرائد ضمن امته العربية.

وردا على سؤال حول ما اذا كان قد تبلغ اي دعم مصري لوصول قائد الجيش العماد ميشال سليمان الى سدة الرئاسة، نفى صلوخ ان يكون بحث مع ابو الغيط في الاسماء وقال: "وليس من مصلحتي ولا من مصلحة وزير خارجية مصر ان نبحث بالاسماء".

اضاف ردا على سؤال آخر "ان رسالة ابو الغيط هي البحث مع جميع الافرقاء اللبنانيين من اجل استمرار الحوار والاتصالات والاجتماعات للتوصل الى وفاق وتوافق في ما يتعلق بالاستحقاق الرئاسي".

وحضر الاجتماع بين صلوخ وابو الغيط السفير المصري احمد فؤاد البديوي والوفد المرافق وعن الجانب اللبناني حضر كل من السفراء الامين العام للوزارة بالوكالة بسام نعماني ومدير المنظمات الدولية ميشال بيطار ومدير الشؤون العربية مصطفى حمدان ومدير مكتب صلوخ المستشار رامي مرتضى.

في قريطم: ثم زار الوزير المصري والسفير البديوي رئيس كتلة المستقبل النيابية النائب سعد الحريري في قريطم في حضور نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، النائب باسم السبع، النائب السابق غطاس خوري ونادر الحريري، وتم خلال اللقاء عرض لطبيعة التحرك المصري لمساعدة لبنان على انجاز استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية.

بعد اللقاء، قال الوزير المصري: "كان لنا لقاء مع رئيس الغالبية البرلمانية النائب سعد الحريري تطرقنا في خلاله الى الشأن اللبناني والوضع الاقليمي، ونقلت له الرؤية المصرية بتكليف من الرئيس حسني مبارك. واعتقد اننا متفاهمون حول الكثير من النقاط المثارة، وفي مقدمها كيفية التوصل الى الاستحقاق الرئاسي".

* ما هي الرؤية المصرية التي نقلتموها الى رئيس الغالبية البرلمانية؟

- "الرؤية المصرية تشدد على وجوب رفع الايدي عن لبنان، وعلى تشجيع اللبنانيين والقيادات اللبنانية على الحوار في اطار ضيق او واسع حول طاولة حوار، والتوصل الى تفاهم عريض حول المسائل العالقة كافة، وفي مقدمها انتخابات الرئاسة. ان لبنان مهم للغاية في هذا الاقليم، وشعبه قديم وعريق ومصالحه هي مصلحة الاقليم، وتاليا فإنه يجب ان يبذل الجميع اكبر جهد ممكن خلال الاسابيع القليلة المتبقية لنحقق هذا الهدف. ان مبادرة البطريرك صفير مطلوبة وكذلك الحوار بين الطائفة المارونية للاختيار والاتفاق على شخصية او عدد من الشخصيات، يمكن ان تطرح، وهذا امر ضروري وسوف يكون لي لقاء آخر مع النائب الحريري والرئيس نبيه بري للمزيد من البحث".

* هل لمستم امكان تصاعد الدخان الابيض قريبا؟

- "المسألة ليست دخانا ابيض ام اسود، انما هناك مؤشرات عن تحسس اللبنانيين بأن الامور تقترب من لحظة الحقيقة، وانه يجب ان يسمو جميع الاطراف الى لحظة الحقيقة".

* لماذا ستلتقي الرئيس بري والنائب الحريري مرتين، هل هناك اجوبة معينة تنقلها من طرف الى آخر؟

- "انهما ليسا في حاجة الى ذلك، فالنائب الحريري قادر على الحديث مع الرئيس بري في أي لحظة".

* لماذا تأخر التحرك المصري حتى الآن؟

- "الوضع اللبناني كان في صلب الاهتمام المصري منذ البداية، وهذه هي الزيارة الثالثة لوزير الخارجية المصري الى لبنان خلال 15 شهرا. المسألة متعلقة بالتوقيت المناسب للتحرك لكي نحقق الهدف".

* ماذا عن التنسيق المصري- السعودي بالنسبة للوضع اللبناني؟

- "هناك حديث مستمر مع المملكة العربية السعودية ومع أطراف عربية اخرى لأن المسألة اللبنانية هي في الاساس اهتمام عربي، ويجب ان تكون كذلك. كما كان لي حديث مطول مع الامين العام للجامعة العربية قبل ان اقوم بهذه الزيارة".

الحريري: ثم تحدث النائب الحريري فقال: "أود ان اشكر لمعالي الوزير الجهود التي يبذلها والجهود التي يبذلها كذلك الرئيس المصري حسني مبارك لدعم لبنان في كل المراحل، خصوصا في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها بالنسبة للاستحقاق الرئاسي.

ان مجيء الوزير ابو الغيط هو لدعم الحوار اللبناني بين اللبنانيين، ولمنع عدم التوافق، فلبنان في حاجة الى دعم الاصدقاء الذين يريدون رؤيته سيدا وحرا. لقد نقل لنا الوزير ابو الغيط بكل وضوح نظرته للبنان، وأهمية هذا البلد وأهمية إجراء الانتخابات الرئاسية بالنسبة للعرب أجمعين. أكرر الشكر للرئيس مبارك والوزير ابو الغيط على الجهود التي يبذلانها في هذا الاطار".

تابع "ان الاستحقاق الرئاسي مطلب لبناني لكل اللبنانيين، ونحن ننظر اليه على انه المرحلة التي يمكن ان تنقذ لبنان من أي تدهور أمني او إقتصادي يمكن ان يدخل فيه، كما ان التوافق أمر مطلوب منا كسياسيين لبنانيين ونحن طلبنا الدعم لوقف التدخلات في لبنان".

في عين التينة: وفي الاولى ظهرا زار ابو الغيط رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة بحضور النائبين علي حسن خليل وعلي بزي ومسؤول العلاقات الخارجية في حركة امل علي حمدان.

بعد اللقاء الذي استمر ساعة قال الوزير المصري: "بدأنا يومنا بصباح الخير ووصلنا الآن الى مساء الخير وسوف اعود مرة اخرى للقاء دولة الرئيس بري والشيخ سعد الحريري مساء اليوم لكي نستكمل النقاش بيننا نحن الثلاثة".

اضاف: "اعتبر ان النقاش مع دولة الرئيس بري كان نقاشا مفيدا وبنّاء. والتقت وجهات نظرنا حول الكثير من النقاط".

وقال: لا يزال الهدف هو تأمين لبنان من كل المخاطر، وقد تشجعت لما سمعت من دولته الآن.

وردا على سؤال قال: سألتقي الآن مع دولة الرئيس السنيورة وسيكون لي مؤتمر صحافي هنا (مقر الرئاسة الثانية) مساء.

* هل ستغادر لبنان وهناك بالفعل امر ملموس؟ ام ستتركون الامر للبنانيين كما جرت العادة؟

- نترك الامر للبنانيين ولكن في الكثير من التشجيع المصري والعربي.

وعن لقائه مع العماد ميشال عون قال ابو الغيط: لا اعتقد انني سأتمكن من لقائه لضيق الوقت ولكنني انوي التحدث معه هاتفيا.

* هل هناك تنسيق مع المملكة العربية السعودية بشأن هذه الزيارة؟

- اتصالاتنا مستمرة، ولكن هذه الزيارة ليست منسقة مع احد، خلاف الاحاديث التقليدية مع الامين العام لجامعة الدول العربية.

في السراي: بعد ذلك انتقل الوزير المصري والسفير البديوي الى السراي حيث استقبله رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، وحضر عن الجانب اللبناني وزير الخارجية بالوكالة طارق متري وأمين عام وزارة الخارجية بالوكالة بسام النعماني والمستشاران محمد شطح ورضوان السيد.

وأقام الرئيس السنيورة مأدبة غداء على شرف الوزير المصري في المناسبة.

بعد الاجتماع الذي دام حتى الثالثة والنصف قال ابو الغيط: كان لنا لقاء طويل مع الرئيس السنيورة ونقلت اليه رسالة من الرئيس حسني مبارك وناقشنا الوضع العام وعناصر التفكير المصري. وأمل مصر في ان ينجح اهل لبنان في تأمين استمرار الوفاق اللبناني الداخلي واستمرار هذه الصيغة الرائعة لنجاح لبنان في تأمين الحكم والنظام العام. تحدثنا عن الانتخاب المقبل لرئيس الجمهورية والامل في ان يتفق اهل لبنان ومن دون اي تأثيرات خارجية يتفقون على انتخاب رئيس خلال توافق عريض، ونأمل في ان ينجحوا في التوصل اليه قريبا، وهي الرسالة التي كررناها في اكثر من لقاء اليوم وسوف نستمر في هذا الطرح.

* هل هنالك مظلة عربية للانتخابات الرئاسية اللبنانية؟

- المظلة العربية موجودة وممثلة في الجهد الذي يبذله عمرو موسى وهو ينوي ايفاد وفد عالي المستوى للدفع في الاتجاه نفسه.

* ان الامين العام للامم المتحدة قال في تقريره الاخير ان الاستحقاق الرئاسي يجب ان يجري وفق قواعد الدستور ووفق القرار 1559، فهل تؤيدون هذا التوجه؟

- انا اؤيد الالتزام بالدستور اللبناني لأن الدستور هو الذي يحكم الشرعية اللبنانية.

* يلاحظ ان هناك طبخة تتم لانتخاب رئيس الجمهورية ويلاحظ ان هناك دفعا مصريا؟

- انا وزير خارجية ولست طباخا.

* هناك معلومات تفيد انكم تسوّقون قائد الجيش العماد ميشال سليمان؟

- نحن لا نسوّق احدا على الاطلاق، الرئيس اللبناني المقبل سوف ينتخب من قبل اهل لبنان والبرلمان اللبناني، يجب ألا يتدخل في اختياره احد.

* ولكن ما مغزى دعوة العماد سليمان الى زيارة القاهرة؟

- دعوة قائد الجيش الى مصر تأتي في اطار دعم الجيش اللبناني وهو جيش عربي اثبتت التجربة والاشهر القليلة الماضية ان هذا الجيش يحتاج الى كل الدعم العسكري من تدريب وتجهيز من هنا جاءت هذه الزيارة.

* اذا كان كذلك لماذا التقى العماد سليمان الرئيس حسني مبارك؟

- الرئيس مبارك يلتقي كل زواره وأستطيع ان احيلك على العشرات من قادة الجيوش ووزراء الدفاع الذين زاروا مصر والتقوا الرئيس مبارك من كل الجنسيات وكل الدول. * هل استمعت من الرئيس بري في الاجتماع الثنائي معه اسماء مرشحة او الاتجاه حول مَن هو المرشح؟

- استطيع ان اؤكد لك انني لم اتطرق الى تسميات او الى اشخاص، او لم استمع الى اي ترشيحات او قوائم مثلما يردد البعض، اعتقد ان القادة اللبنانيين لم يصلوا بعد الى مناقشة حول هذه الاسماء. اجتماع مسائي: ومساء يعقد اجتماع ثلاثي في عين التينة يضم الى الوزير ابو الغيط الرئيس نبيه بري والنائب سعد الحريري ويعقبه مؤتر صحافي يتحدث في خلاله الوزير المصري عن نتائج لقاءاته.

 

النائب حرب بحث في التطورات مع رئيس البرلمان العربي

وطنية - 25/10/2007 (سياسة) استقبل النائب بطرس حرب في منزله في الحازميه قبل ظهر اليوم، رئيس البرلمان العربي أحمد جاسم الصقر، وبحث معه في الأوضاع والتطورات وموضوع الاستحقاق الرئاسي. وعلى الاثر، صرح الصقر: "منذ فترة طويلة عرضنا في البرلمان العربي أن نكون وسطاء بين الافرقاء اللبنانيين المتخاصمين، وزرت الرئيسين نبيه بري وفؤاد السنيورة في مطلع العام، إلا أن الخصوصية اللبنانية وتدخل الأمين العام لجامعة الدول العربية في ذلك الوقت جمدا دورنا لئلا يحصل تضارب بين ما فكرنا القيام به ودور الجامعة العربية. اليوم نجد أن الوضع اللبناني تحسن وأنا هنا لمصافحة المرشحين والتأكيد على دعمنا للبنان شعبا وحكومة وأحزابا ومجلسا نيابيا، ونأمل أن تنتهي هذه الأزمة. وقد تشرفت اليوم بزيارة النائب بطرس حرب وهو أحد المرشحين الرئيسيين للرئاسة وتشاورنا في الوضع اللبناني بغية تقديم الخدمات الممكنة إن استطعنا".

النائب حرب

بدوره، قال النائب حرب: "دعوني أرحب بالرئيس محمد جاسم الصقر وأعتبر زيارته للبنان ومحاولة تقديم يد المساعدة للبنانيين طبيعيا وكترجمة لتراث العلاقات اللبنانية - العربية وفي تراث علاقات الكويت مع لبنان ومحبته للبنان، وهي مبادرة مشكورة. والاجتماع كان مناسبة للبحث في ما يمر به لبنان في المرحلة الحاضرة وكيفية توفير الظروف المحلية والعربية والإقليمية والدولية لكي يتمكن النواب اللبنانيون من إجراء هذا الاستحقاق بشكل ديموقراطي سليم بحيث ينتخبون رئيسا للبنان ضمن المهلة الدستورية، ودولته مشكور على هذا المسعى".

وردا على سؤال عما إذا كان وزير خارجية مصر الذي وصل إلى بيروت، يحمل اقتراحا بأن يكون العماد ميشال سليمان رئيسا، وماذا سيكون موقف النائب حرب إذا تبنت بكركي هذا الاقتراح، قال: "لا معلومات لدي عن أن لمصر أو لغيرها رغبة أو اقتراح للتدخل في ما يجب فعله في رئاسة الجمهورية، ونحن نرحب بكل مسعى عربي يمكن أن يساعدنا في إيجاد مخارج لما نحن فيه. إنما لبنان وقد عرف في العالم العربي وتميز بديموقراطية يمارسها بشكل متقدم، والبلاد العربية تطمح لتطوير وضعها لتصبح على المثال الديموقراطي حيث للمواطن قيمة بحد ذاته، والوسيلة الوحيدة لكي يبقى لبنان رمزا للعالم العربي هو أن يبقى محافظا على نظامه الديموقراطي من خلال احترام قوانينه ودستوره والمبادىء الأساسية التي يقوم عليها نظامه".

اضاف: "لست مطلعا على المسعى المصري، ومصر أولا وآخرا، مشكورة عليه، إلا أن كيفية انتخاب الرئيس ومسألة الدستور قضية تعود إلى اللبنانيين، وإذا وردت اقتراحات من الجانب المصري نحن نستمع إليها وعلينا أن نقرر. ومن موقعي، فإن موقفي المبدئي يدعوني للقول أنه يستحيل علينا بناء دولة للمستقبل أو أن نحافظ على نظامنا بأن نبدأ بخرق النظام وتعديل الدستور لمصلحة شخص أو أشخاص أو لظرف محدد. دستورنا جامد، ولتعديله أصول محددة هي صعبة، ويكون نتيجة تطورات وحاجات المجتمع وليس نتيجة ظرف لكي نتجاوزه، ولم يصب لبنان الخراب إلا بسبب تعديل الدستور في كل استحقاق رئاسي على أساس أنه لمرة واحدة واستثنائية، ولم نبلغ الوضع الذي نحن فيه اليوم إلا من جراء ذلك، فإذا كنا نريد بناء دولة للمستقبل ولأبنائنا، دولة تحترم حقوق المواطن علينا الحفاظ على الدستور والمبادىء الديموقراطية. وإذا كنا نرحب بأي مبادرة، نطلب ألا تكون مخالفة لأحكام الدستور اللبناني".

حديث تلفزيوني

وكان النائب حرب اعتبر في حديث إلى برنامج "الإستحقاق" من تلفزيون "المستقبل" امس، أن "التطور الذي يرافق إنتخابات رئاسة الجمهورية يدفع المعركة للمرور في مراحل من التشنج وأخرى من الإرتخاء. والتشنج يضع الأطراف كلها في مأزق، فيبدأ المعنيون بالبحث عن وسائل لتغيير المعادلة لخلق جو جديد لتسهيل عملية التوافق أو التنافس". وقال: "أعتقد ان كل المعنيين بالإستحقاق الرئاسي "استحقوها" وبدأوا بالتعاطي بالأسلوب والشكل الذي يخدم عملية الاستحقاق أكثر من السابق حين كانت المواجهة والإتهامات متبادلة والخطاب حادا. ونلاحظ مبادرات جديدة في الحركة السياسية، كاجتماع الرئيس أمين الجميل بالعماد ميشال عون بعد معركة نيابية قاسية في المتن، كما سمعنا عن نية العماد عون الإجتماع مع سياسيين مصنفين في الخانة المواجهة له، إنه تطور يفيد المعركة".

ورأى "أن المبادرة التي أطلقها الرئيس بري تحاول الدخول في العمق وتلامسه بحثا عن الحل، وتلك التي أطلقها البطريرك الماروني تتجه نحو العمق في سبيل إيجاد مخرج للمواجهة الحاصلة. لكن مبادرة الرئيس بري قد لا تعطي نتيجة ما لم تبلغ العمق والبحث بصورة جدية بالأسماء والطروحات، فتطرح القضايا المختلف عليها وتناقشها وتضع تصورا لحلها، تتبنى هذا التصور وتحاول اعتماده عبر اسم أو آلية دستورية ما".

وسجل النائب حرب "إيجابيات عدة أبرزها أن الأطراف السياسيين الذين كانوا يتعاطون في جو من التشنج، خففوا من تشنجهم ووافقوا على فكرة مقاربة الموضوع بصورة أقل تشنجا، والثانية إطلاق مبادرة بكركي دون تحميلها أكثر مما تحمل ودون انتظار حل عجائبي من بكركي، والثالثة محاولة السعي لملاقاة مبادرة بكركي ومبادرة الرئيس بري، فتلتقي المبادرتان وتتجهان في اتجاه واحد، والقرار من سيكون رئيسا ليس محصورا ببكركي أو بالمسيحيين، إنه قرار وطني وإن كان المسيحيون المعنيين المباشرين بشخص الرئيس وبأشخاص المرشحين، فدور المسيحيين التسهيل بقدر الممكن آلية الإنتخاب الدستورية الوطنية". وقال: "من هنا أعتبر أن ما يمكن أن تقوم به بكركي سيؤدي إلى تسهيل مبادرة الرئيس بري وتعطيه وسائل تمكنه من مقاربة أساس الموضوع والأسماء والآلية من خلال توفيق بكركي أو عدم توفيقها. نتمنى لمبادرة بكركي النجاح وإذا لم تنجح، لا سمح الله، فهذا لا يعفي الرئيس بري من مسؤولياته في مواجهة الإستحقاق والبحث عن مخارج كي لا يقع البلد في كارثة".

ودعا اللبنانيين الى "القيام بدورهم في هذا الإستحقاق آخذين في الإعتبار التعقيدات الإقليمية التي تنعكس على الساحة اللبنانية". وقال: "لقد تغير الزمن، في الماضي كان غيرنا يتخذ القرار ونحن ننفذه، وعلينا اليوم أن نعكس الأمر فتصبح المبادرة لبنانية والقرار لبناني مع الأخذ في الإعتبار العناصر الإقليمية والدولية. القطار يقترب من المحطة وعلينا ركوب القطار في هذه المحطة وإلا سيفوتنا ونبقى على الرصيف، فلا يمكن إبقاء لبنان بلا رئيس إلى حين إيجاد حل لمشكلة العراق أو العلاقات السعودية - السورية أو غير ذلك، إلا أن مبادرة الرئيس بري التي طرحها في بعلبك هي مبادرة لبنانية لكنها ليست معزولة عن التطورات الحاصلة، ولها هوامش متعددة".

اضاف: "علينا إنتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهلة الدستورية آخذين في الإعتبار المواصفات التي يجب أن يتحلى بها، تمكينا له من متابعة التطورات الدولية والمشاكل الإقليمية وقيادة لبنان نحو مستقبل أفضل".

وردا على سؤال عن مقدار وعي القوى السياسية اللبنانية للخطر المحدق بلبنان، قال: "لو كنت مقتنعا بأن جميع القوى السياسية قد وعت لهذا الأمر لكنت مرتاح البال. أحيانا تواجهنا بعض الأحداث التي تدعونا للشعور وكأن اللبنانيين لم يعيشوا تجربة الحرب، ونشعر أيضاً بأن بعض القوى السياسية تتصرف وكأن لبنان لم يتعرض لحرب نكبته، فسقط الشهداء وحل الدمار ولم يتوقف شلال الهجرة من شبابه، وكأننا في أيام عادية ولم تعتد علينا إسرائيل، وكأن الوصاية السورية لم تكن يوما وكأننا بألف خير وكأننا للمرة الأولى نتعاطى السياسة، وهذا ما يصدمني. لقد راكمنا من التجارب التي تكفي لنكون قد تعلمنا واتعظنا منها، لكن بعض التصرفات تدعوني للخشية والخوف على مستقبل لبنان".

أضاف: "كل طرف يتمسك برأيه ويحاول مصادرة رأي الآخر وغلبته، إما بإمكاناته وإما بظروفه وعلينا أن نعرف أن الحل ب"رؤساء من قريبو" لإدارة الأزمات ليس حلا، هذا النوع من الرؤساء هو لإدارة الأزمات في وقت أمام لبنان فرصة تاريخية، وما لم ننتخب رئيسا على مستوى المسؤولية التاريخية، نبدو وكأننا غير متحملين لمسؤولياتنا، عبر تفادينا اختيار العناصر الصالحة لقيادة البلاد بالإتيان بمن يحل المشكلة موقتا ويؤجلها ويرد لبنان إلى الحالة التي كان عليها قبل التضحيات، فتكون دماء الشهداء قد ذهبت هدرا".

الفاتيكان وبكركي

وردا على سؤال عن دور الفاتيكان في الإستحقاق الرئاسي، قال: "لا معلومات لدي عما يقوم به الفاتيكان، إلا أن الكرسي الرسولي معني بما يجري في لبنان، وهو حريص أن يجري ذلك في إطار الديمقراطية والحفاظ على وحدة لبنان. والفاتيكان يعتبر التجربة السياسية والإنسانية في لبنان تجربة ذات قيمة إنسانية كبيرة جدا، لا يجوز التفريط فيها وتعريضها للخطر.

إن الفاتيكان قلق من حصول الفراغ جراء عدم إنتخاب رئيس للجمهورية، والفاتيكان يؤازر بكركي في المساعدة على إيجاد المخرج، حرصا منه على أن يكون الرئيس المنتخب جيدا، صالحا وقادرا على حماية الصيغة الإنسانية الفريدة، أي لبنان، دون أن يتجاوز البطريركية المارونية".

وأضاف: "إن الإستحقاق وطني ومسيحي، ومن واجب المسيحيين التعاطي مع الإستحقاق كونه مرتبط بشخص ماروني، لهذا السبب فإن الموارنة والمسيحيين معنيون مباشرة به، والأكيد أن هذا الإستحقاق يمر عند الموارنة قبل أن يصب في الخانة الوطنية لتعنى به كل الطوائف في مجلس النواب الذي يمثل كل الطوائف اللبنانية. فليس مفترضا بأن يقرر المسيحيون وحدهم بشأن رئيس الجمهورية الماروني، وليس مفترضا بأن يقرر السنة فقط رئيس الحكومة السني، كما ليس مفترضا بأن يتخذ الشيعة وحدهم بشأن رئيس مجلس النواب الشيعي.

فقرار الطائفة الشيعية بتقديم الرئيس بري لرئاسة المجلس احتاج إلى تأييد الطوائف الأخرى، وهو انطلق من الطائفة الشيعية، وهذا حق لها، والشيء ذاته في الطائفة السنية مع الرئيس السنيورة، فنال 126 صوتا، ما يعني أن النواب من كل الطوائف صوتوا له وليس فقط نواب السنة.

وبالنسبة لرئيس الجمهورية (الماروني) أرى الآلية ذاتها، مع فارق واحد، هو أن لم يترشح أحد غير الرئيس السنيورة، ومع الرئيس بري الأمر نفسه، ولم يترشح أحد من النواب ضده، فيما هناك أكثر من مرشح لرئاسة الجمهورية، وهذا ما دعا الأمر للمرور ببكركي، من جراء المعاناة، لأن الطائفة المسيحية تمر في مرحلة تحتاج فيها إلى رؤساء قادرين على حمل هموم الطائفة ويعيدوا الشعور إلى المسيحيين بأنهم جزء أساسي من لبنان وليسوا مهمشين كما كانوا في الماضي".

وقال النائب حرب: "هل علينا "تركيب" أي رئيس جمهورية على البلد، أو "تركيب البلد"؟ ولأجل إستقرار البلد، فإننا نحتاج إلى رئيس يستطيع تحمل المسؤولية في هذه المرحلة ويواجه تحدياتها وتكون لديه من الخبرة والمعرفة ما يؤهله للقيام بدوره بنجاح مع الأطراف اللبنانيين كلهم ومع الأطراف الإقليميين والدوليين على أساس تصور أو خطة عمل.

فأي نوع من الرؤساء يحتاج لبنان اليوم؟ رئيس "شو ما كان" أو رئيس إستثنائي؟ هذا هو السؤال الأول الواجب طرحه على البطريركية المارونية والشخصيات السياسية. أنا مع رئيس إستثنائي لهذه المرحلة الإستثنائية وكل رئيس عادي، حتى ولو كان متمتعا بأحسن الصفات الأخلاقية والوطنية ولديه الاستعدادات الطيبة، إذا لم يكن قادرا على التعاطي مع الأحداث من موقع قوي، هو رئيس غير مؤهل لقيادة البلاد، لا سيما وأن الرئيس العتيد عليه:

- إستعادة الموقع والصلاحية والهيبة والممارسة والوقار إلى رئاسة الجمهورية.

- تعويد الرأي العام من خلال ممارسته أن رئاسة الجمهورية هي رأس الدولة في لبنان.

- أن يكون قادرا من خلال خبرته وموقعه واحترامه على التعاطي مع القيادات السياسية القائمة في لبنان. وهي قيادات كبيرة. مثلا مع السيد حسن نصرالله ووليد بك جنبلاط والشيخ سعد الحريري والعماد ميشال عون (إذا لم يكن العماد عون هو الرئيس) ومع الرئيس أمين الجميل ومع الدكتور سمير جعجع... وغيرهم، هذا الرئيس لا يجب أن يكون من النوع العادي حتى لا يتجاوزه أحد من هؤلاء ويسيطر عليه، نريد رئيسا "قاسي العظم" .. "لا يؤكل".

وتابع: "السؤال الثاني: هل من المصلحة اليوم إفساح المجال لتعديل الدستور؟ نحن كموارنة، لنطرح السؤال على نفسنا أولا، إذا سمحنا بتعديل الدستور في موضوع رئاسة الجمهورية، ألا يفتح الموضوع المجال بتعديلات أخرى ويعيد النظر بالطائف بكامله ويعرض التوازنات التي أقرها إتفاق الطائف للسقوط؟ خذ مثلا ما طرحه العماد عون وبعده السيد حسن نصر الله في موضوع تغيير آلية إنتخاب رئيس الجمهورية وتعديل الدستور لناحية الإستفتاء الشعبي المباشر، هذا موضوع له انعكاسات على التوازنات القائمة في لبنان. فهل من مصلحة المسيحيين فتح الباب لتعديل الدستور، نعم أم لا ؟ هل من مصلحة المسيحيين، في مراكز أساسية يتولاها الموارنة في لبنان، أن تصبح هذه المراكز جزء من اللعبة السياسية؟ هل من المصلحة أن يصبح من يتولى هذه المراكز المهمة جزءا من الحياة السياسية وأن يصيبهم من الحياة السياسية رذاذ النتائج السياسية التي تصيب رجل السياسة؟ أنا لا أقصد أحدا معينا، قائد الجيش وحاكم مصرف لبنان ورئيس مجلس القضاء الأعلى وغيرهم، أقول ذلك تفاديا لتعطيل مركزهم وقدرتهم على النجاح في عملهم وعمل مؤسستهم".

وقال: "لقد خضع لبنان للوصاية السورية ردحا من الزمن، فمارست عليه سطوتها. والسؤال: "هل نحن بصدد التفتيش عن رئيس إستقلالي لا يتأثر بالوصايات والإملاءات والنفوذ من هذه الدولة أو تلك؟ وهل على الرئيس أن يكون مصدر اطمئنان لشعب لبنان أم للخارج، لأبناء لبنان أو لطمأنة الأميركي والسوري والفرنسي! هل نحن بصدد بناء دولة للبنانيين أو أن يبقى لبنان سائبا؟ هل أننا بصدد انتخاب رئيس للجمهورية نزيه ونظيف الكف أم رئيس فاسد؟ هل يفترض أن ننتخب رئيسا خبيرا عارفا محنكا أم يهبط على اللبنانيين بالمظلة ولا خبرة له أو حنكة سياسية؟ والسؤال الأخير هو: هل أننا بصدد إنتخاب رئيس ذات تمثيل شعبي أم رئيس لا علاقة له بالناس؟ هل يجب أن يكون له حضور شعبي في ضمير الناس ومرتبط بهم أم لا؟ على هذه الأسئلة وغيرها تترتب نوعية الخيارات التي يمكن لبكركي والطائفة المارونية أن تتخذها في تقديم الأشخاص لرئاسة الجمهورية؟".