المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الثلاثاء 4 أيلول 2007

 

انجيل القدّيس لوقا .10-5:17

وقالَ الرُّسُلُ لِلرَّبّ: زِدْنا إِيماناً فقالَ الرَّبّ: إِذا كانَ لَكم إِيمانٌ بِمقْدارِ حَبَّةِ خَردَل، قُلتُم لِهذِه التُّوتَة: اِنقَلِعي وَانغَرِسي في البَحر، فَأَطاعَتْكم. مَن مِنْكُم له خادِمٌ يحرُثُ أَو يَرعى، إِذا رجَعَ مِنَ الحَقْل، يَقولُ له: تَعالَ فَاجلِسْ لِلطَّعام! أَلا يَقولُ له: أَعدِدْ لِيَ العَشاء، واشْدُدْ وَسَطَكَ واخدُمْني حتَّى آكُلَ وأَشرَب، ثُمَّ تَأكُلُ أَنتَ بَعدَ ذلِكَ وتَشرَب. أَتُراه يَشكُرُ لِلخادِمِ أَنَّه فعَلَ ما أُمِرَ به؟ وهكذا أَنتُم، إِذا فَعَلتُم جميعَ ما أُمِرتُم بِه فقولوا: نَحنُ خَدَمٌ لا خَيرَ فيهِم، وما كانَ يَجِبُ علَينا أَن نَفعَلَه فَعَلْناه .

 

الجيش نعى 4 شهداء سقطوا اثناء قيامهم بواجبهم في الشمال

وطنية 3/9/2007 (سياسة) نعت قيادة الجيش - مديرية التوجيه, كلا من الرقيب أول الشهيد علي خضر الأشقر, العريف الشهيد علي راشد الوهم, العريف الشهيد محمد هادي زغيب, والعريف الشهيد بسام أحمد طالب, الذين إستشهدوا اثناء قيامهم بالواجب العسكري في مهمة الحفاظ على الأمن والإستقرار في منطقة الشمال, وفي ما يلي نبذة عن حياة كل منهم:

الرقيب أول علي خضر الأشقر:

- من مواليد 5/5/1982 القرقف - عكار.

- تطوع في الجيش بتاريخ 5/1/2007 .

- حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته عدة مرات.

- عازب.

- إستشهد بتاريخ 2/9/2007.

يقام المأتم بتاريخ اليوم عقب صلاة الظهر في مسجد المباركية في بلدة دنبو - عكار, ويوارى الثرى في جبانة البلدة.

العريف الشهيد علي راشد:

-من مواليد 8/8/1981 مجدلا.

-مددت خدمته في الجيش إعتبارا من 15/8/2006. حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته.

-متأهل له ولد.

-إستشهد بتاريخ 2/9/2007.

يقام المأتم بتاريخ اليوم عقب صلاة الظهر في مسجد بلدة فنيدق الغربية - عكار, ويوارى الثرى في جبانة البلدة.

تقبل التعازي قبل الدفن ولمدة أسبوع في منزل والد الشهيد الكائن في البلدة المذكورة.

العريف الشهيد محمد هادي زغيب:

-من مواليد 10/9/1984 يونين - بعلبك.

-مددت خدمته في الجيش إعتبارا من 14/5/2007.

-حائز على عدة أوسمة وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته .

عازب.

إستشهد بتاريخ2/9/2007.

يقام المأتم بتاريخ اليوم الساعة 14,00 في بلدة يونين - بعلبك, ويوارى الثرى في جبانة البلدة.

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده ولمدة أسبوع في منزل عم الشهيد السيد جميل زغيب الكائن في البلدة المذكورة.

العريف الشهيد بسام أحمد طالب:

- من مواليد 6/3/1983 عيتات - عكار.

- مددت خدماته في الجيش إعتبارا من 29/9/2006.

- حائز على عدة أوسمة وتنويه من العماد قائد الجيش وتهنئته.

- عازب.

- إستشهد بتاريخ 2/9/2007.

يقام المأتم بتاريخ اليوم بعد صلاة الظهر في جامع ناصر الدين الأيوبي في حارة جديدة الميناء - طرابلس, ويوارى الثرى في جبانة مساكن الشعبية في الميناء - طرابلس.

تقبل التعازي قبل الدفن وبعده ولمدة أسبوع في منزل والد الشهيد الكائن في حارة جديدة الميناء - طرابلس.

 

مقتل 5 مسلحين من "فتح الاسلام "الفارين احدهم فجر نفسه في اشتباك مع الجيش عند اطراف المخيم بالقرب من المحمرة

وطنية - 3/9/2007 (أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" نزيه ملحم أن الجيش، في إطار متابعته لفلول عناصر "فتح الاسلام"، اشتبك مع مجموعة من خمسة عناصر من المسلحين الفارين عند أطراف المخيم الجديد بالقرب من مفرق المحمرة، مما أدى إلى مقتل أربعة من العناصر فيما أقدم الخامس على تفجير نفسه. كما وقع جريحان من الجيش إصابتهما طفيفة. وعلى الأثر، عادت حركة المرور إلى طبيعتها على الطريق الدولي التي تربط طرابلس بالعبدة.

 

البطريرك صفير يفتتح غدا المؤتمر السنوي للمدارس الكاثوليكية في لبنان

وطنية - 3/9/2007 (متفرقات) تبدأ غدا جلسات المؤتمر السنوي الرابع عشر للمدارس الكاثوليكية في لبنان عن "المدرسة الكاثوليكية والتربية على المواطنية".

وتنعقد الجلسات في ثانوية مار الياس للراهبات الأنطونيات - غزير وتستمر حتى يوم الخميس 6 أيلول يوميا من الثامنة والنصف صباحا حتى الواحدة بعد الظهر.

اما برنامج المؤتمر فهو كالآتي:

الثلاثاء 4 أيلول الجاري:

أولا: الساعة التاسعة: حفل الافتتاح مع كلمات لكل من البطريرك مار نصرالله بطرس صفير والمطران يوسف بشاره والامين العام للمدارس الاب مروان تابت.

ثانيا: الساعة العاشرة والنصف: محاضرة بموضوع المواطنية والبيئة يلقيها السيد أمين الداعوق رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية.

ثالثا: الساعة الحادية عشر والنصف: العمل ضمن 20 مشغلاً بحسب الموضوع المطروح.

الاربعاء 5 أيلول 2007:

أولا: الساعة الثامنة والنصف: افتتاح الجلسة يليه محاضرة بموضوع التفاعل التربوي والمصلحة المشتركة يلقيها الوزير السابق الدكتور دميانوس قطار

ثانيا: الساعة العاشرة والنصف: العمل ضمن 20 مشغلاً بحسب الموضوع المطروح.

الخميس 6 أيلول 2007:

أولا: الساعة الثامنة والنصف: افتتاح الجلسة يليها محاضرة بموضوع "المواطنية تكتسب وتمارس" يلقيها المطران بولس مطر رئيس اساقفة بيروت.

ثانيا: الساعة العاشرة والنصف: العمل ضمن 20 مشغلاً بحسب الموضوع المطروح.

ثالثا: الساعة الثانية عشرة: خلاصات في المؤتمر يقدمها المطران يوسف بشارة ومطران انطلياس ورئيس اللجنة الاسقفية للتربية والثقافة، والامين العام الاب مروان تابت ثم البيان الختامي.

 

البطريرك صفير عرض والسفير الايطالي العلاقات

الوزير متري: لحصول الاستحقاق الرئاسي في موعده

وطنية - 3/8/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، بعد ظهر اليوم، وزير الثقافة والخارجية بالوكالة طارق متري، وجرى عرض التطورات والمواضيع المطروحة على الساحة الداخلية. بعد اللقاء، قال الوزير متري: "زيارتي لأخذ بركة غبطته, كما انني تمنيت له سفرا موفقا الى روما". وردا على سؤال، قال:" لم نتطرق الى مبادرة (رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه) الرئيس بري.

وعما اذا كان سيعقد لقاء بين رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة والبطريرك صفير في روما، قال الوزير متري: "لا أعتقد ذلك. سيشارك غبطته في مؤتمر المرشدية العالمية للسجون. ونحن سنزور إيطاليا للقاء رئيس وزرائها. واللقاءات مع البطريرك صفير لا تنقطع لا هنا ولا في اي مكان آخر".

وشدد الوزير متري على "ضرورة أن يحصل الاستحقاق الرئاسي في موعده".

السفير الايطالي

كذلك التقى البطريرك صفير السفير الايطالي غابريال كيكيا، وجرى عرض العلاقات الثنائية بين البلدين.

واستقبل الدكتور خليل كرم.

 

البطريرك صفير استقبل مرشحا للرئاسة الاميركية

وطنية - 3/9/2007 (سياسة) استقبل البطريرك الماروني الكاردنال مار نصرالله بطرس صفير مساء اليوم في الصرح البطريركي في بكركي السناتور عن ولاية اوهايو المرشح الرئاسي الاميركي عن الحزب الديمقراطي دينيس كوتشينتش وعرض معه الاوضاع في لبنان والمنطقة.

 

العماد سليمان التقى عضو الكونغرس الاميركي كوسينيتش ووفودا

وطنية - 3/8/2007 (سياسة) استقبل قائد الجيش العماد ميشال سليمان في مكتبه في اليرزة, عضو الكونغرس الاميركي دينز كوسينيتش، وبحث معه في الاوضاع العامة في البلاد. ثم استقبل في وقت لاحق وفدا من مجلس العلماء في لبنان- دار الفتوى برئاسة الشيخ عبد اللطيف دريان, ووفدا آخر من اتحاد بلديات البقاع الاوسط ومخاتير المنطقة, قدموا التعازي بالعسكريين الشهداء "الذين صنعوا النصر بدمائهم الزكية", ونوهوا ب "مواقف القيادة الشجاعة في مواجهة الارهاب, وبالانجاز الكبير الذي حققه الجيش صونا لوحدة الوطن وحفاظا على مسيرة سلمه الاهلي".

 

الرئيس الجميل رحب بمبادرة الرئيس بري ودعوته الى التوافق على رئيس للجمهورية: ننظر الى الاستحقاق على انه الفرصة لانتخاب رئيس يرفع شعار" لبنان اولا" ويلتزم بالسيادة الكاملة وبكل مستلزماتها على كل الاراضي اللبنانية

وطنية -3/9/2007 (سياسة) اعتبر الرئيس الاعلى لحزب الكتائب الرئيس امين الدجميل "ان من حق اللبنانيين ان يبتهجوا بالانجاز الكبير الذي تحقق في معركة نهر البارد", وهنأ الجيش اللبناني على تماسكه في اقسى امتحان مع عصابة خارجة على القانون والدولة وهيبتها, ولفت الى "ان امن المخيمات وغيرها من المناطق اللبنانية لن يكون بعد اليوم الا امنا شرعيا فقد آن الاوان لاعادة الامور الى نصابها". وبعدما لفت الجميل الى انه مع الحكومة في تعهدها في اعادة اعمار مخيم نهر البارد لفت الى استمرار ازمة المهجرين اللبنانيين في ارضهم، متمنيا ان يتحول مؤتمر دول المانحين لاعادة اعمار المخيم والقرى اللبنانية المهجرة التي لم تعد اهلهااليها بعد عشرات السنوات.

على صعيد آخر رحب الرئيس الجميل بمبادرة الرئيس بري ودعوته الى التوافق على رئيس للجمهورية مقابل تنازل المعارضة عن مطلب حكومة الوحدة الوطنية. وبعدما تمنى لو تزامنت الدعوة مع رفع الاعتصام في وسط بيروت دعا الى وضع مقاييس محددة للرئيس التوافقي والبحث عن رئيس يحتاج اليه لبنان ويرفع شعار "لبنان اولا" عدا عن التزامه الكامل بالسيادة الكاملة ومستلزماتها. جاء ذلك على لسان الرئيس الجميل في الاجتماع الموسع لاعضاء المكتب السياسي والمجلس المركزي الذي انعقد عصر اليوم برئاسته وخصص للبحث في قضايا سياسية, حزبية ووطنية.

استهل الرئيس الجميل الاجتماع بالدعوة الى الوقوف دقيقة صمت احياء لذكرى ضمة من نخبة شهداء الجيش ضباطا وعناصر. ثم تناول ما آلت اليه معركة نهر البارد وحسم الجيش لمجرياتها بعد 106 ايام على بدئها وقال:"يحق للبنانيين ان يبتهجوا بالانجاز الكبير الذي حققه الجيش اللبناني في معركة نهر البارد, وفي هذه البهجة دلالة على توقهم الشديد الى الدولة القادرة والسيدة على كل اراضيها كما على المقيمين على الاراضي اللبنانية. لقد اعاد جيشنا الوطني الى اللبنانيين احساسهم بالكرامة, فضلا عن انه قد اكد على تماسكه في اقسى امتحان, فلا كانت هناك خطوط حمر, ولا كان امن بالتراضي مع اي جهة من الجهات, وخصوصا مع العصابات والخارجين على القانون الذين طالما تحدوا الدولة وهيبتها, ولا كان ذلك الابتزاز للسيادة الوطنية بحجة ان الاستعانة بالمؤسسة العسكرية على المعتدين على السيادة يعرضها للانقسام.

اضاف: "لقد برهن الجيش في هذه المعركة على انه وحدة متماسكة, وعلى ان روح التضحية والفداء لدى ضباطه وافراده هي واحدة, فضلا عن انه قدم نموذجا عن كيفية الوقوف في وجه الارهاب والانتصار عليه انتصارا كاملا . واذا صح ان الثمن كان باهظا دماء وشهداء , الا ان الدم لم يذهب هدرا , كما تعهدت القيادة العسكرية منذ البداية , فلها التهنئة ولجنودنا الابطال كل الحق بأن نكون اوفياء للانجاز العظيم في الدفاع عن كرامتنا وحقنا في الحياة الكريمة".

وقال:"تحضرنا بالمناسبة مسألة امن المخيمات الفلسطينية او الامن في هذه المخيمات التي منذ ان استقلت في امنها باتت خطرا على اهلها وعلى لبنان واهله جميعا. وليس ادل على ذلك مما جرى في مخيم نهر البارد في الآونة الاخيرة . لقد كان ما حصل المثال الصارخ على ان لا امن الا الامن الشرعي تتولاه السلطة الشرعية وبأدواتها الشرعية. لقد آن الاوان لاعادة الامور الى نصابها في كل المخيمات الفلسطينية , وبالتفاهم طبعا, مع الشرعية الفلسطينية التي دللت هي ايضا في تجربة نهر البارد على ان امن المخيمات لا ينفصل عن امن لبنان كله".

واضاف الرئيس الجميل:"نحن مع الحكومة في الالتزام الذي اخذته على نفسها بالنسبة الى اعادة اعمار مخيم نهر البارد او الى تأمين المساكن اللائقة للاجئين الفلسطينيين.الا انه لا يسعنا في المناسبة, الا ان نتذكر المهجرين اللبنانيين الذين لا يزالون محرومين هم ايضا من المسكن اللائق, بل حق العودة الى ديارهم مثل المهجرين الفلسطينيين وبقدر مضاعف. فصح فيهم القول انهم مهجرون في وطنهم. وقد مضى على هذا التهجير ربع قرن واكثر. وهي المسألة التي يجب الا تدوم اكثر مما دامت. فعلى الاقل مساواة المهجر اللبناني بالمهجر الفلسطيني. واذا كان هناك من مؤتمر للدول المانحة لتأمين الاموال اللازمة لاسكان مهجري مخيم نهر البارد, فليكن ايضا لاسكان المهجرين اللبنانيين عن ديارهم منذ زمن, وبكلام آخر, آن الاوان لاقفال ملف المهجرين في صورة نهائية وعملية.لقد قيل الكثير عن اقفال هذا الملف لكنه لا يزال مفتوحا على كل الاحتمالات.

وتناول الرئيس الجميل بعد ذلك المبادرة التي اطلقها رئيس المجلس النيابي نبيه بري الاسبوع الماضي فأعرب عن ترحيبه بالدعوة التي اطلقها الى التوافق على شخص رئيس الجمهورية مقابل تنازل المعارضة عن مطلب "حكومة الوحدة الوطنية , وقال:" من الطبيعي ان نتوقف عند هذه الدعوة بروح ايجابية, وان كنا نتمنى لو اقترنت برفع هذا الاعتصام الذي يثقل على صدر العاصمة وعلى صدر المؤسسات التجارية والسياحية, ويعطل فيها الحياة لقد كان اعتصاما تدميريا بكل المقاييس . فاذا صح ان موضوع الحكومة السابقة للاستحقاق الرئاسي قد طوي, فإننا لا نفهم لماذا يجب ان يستمر هذا الاعتصام الذي لا مبرر له من الاساس ولا هو الوسيلة الديمقراطية لابدال حكومة بحكومة اخرى".

واضاف:"اما التوافق على شخص رئيس الجمهورية , فأمر يحتاج الى حوار ونقاش ويحتاج خصوصا الى مقاييس , وربما بالسؤال عن الرئيس الذي يحتاج اليه لبنان على هذا المفترق من تاريخه يكون التوافق المنشود.من جهتنا ننظر الى الاستحقاق الرئاسي في هذه المرحلة على انه الفرصة لانتخاب رئيس يرفع شعار" لبنان اولا"، اضافة الى الالتزام الكامل بالسيادة الكاملة وبكل مستلزمات هذه السيادة على كل الاراضي اللبنانية, فلا التفاف على القرارات السيادية التي هي من شأن الدولة ومؤسساتها المنبثقة ديمقراطيا عن ارادة اللبنانيين. هكذا نفهم الاستحقاق الرئاسي الآتي, وبمعزل عن مسائل النصاب والاعداد والاكثرية والاقلية".

وختم الجميل: "ما يهمنا هو اعادة ثقة اللبنانيين ببلدهم ووطنهم, وخصوصا ثقة الشباب في مستقبله الذي هو المستقبل كله, وما نخشاه هو ان يصبح الرئيس التوافق كناية عن تسوية تتم على حساب السيادة والاستقلال, وبالتالي كرامة الشعب وآماله. وفي اي حال يجب ان يكون واضحا ان النهوض بأحوال لبنان التي وصلت الى الحضيض يتطلب رئيسا يعيد لهذا البلد روحه. وان يكون الاستحقاق الرئاسي المقبل اشبه بإنتفاضة كاملة على واقع الحال".

 

السفير المصري حسين ضرار غادر لبنان نهائيا وتمنى ان يكون انتصار نهر البارد حافزا للم الشمل

وطنية - 3/9/2007 (سياسة) غادر السفير المصري حسين ضرار لبنان نهائيا مساء اليوم بعد خمس سنوات امضاها كسفير لبلاده في بيروت. كان في وداع السفير ضرار في الصالون الرئاسي في مطار رفيق الحريري الدولي، سفير الامارات وعميد السلك الديبلوماسي العربي في بيروت محمد سلطان السويدي، سفير الاردن زياد المجالي، سفير العراق جاد الحائري، سفير السودان جمال ابراهيم، سفير الجزائر ابراهيم بن عودة حاصي، القائم بالاعمال المصري هشام سعيد، القائم بالاعمال التونسي محمد مسعود، القائم بالاعمال العماني سعيد البراشيدي، القنصل السعودي عبد الهادي الشافي، رئيس الكنيسة القبطية الانبا فلوباتير، نائب مدير المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين سامي نمير وعدد كبير من اركان السفارة المصرية في بيروت والاصدقاء.

في المطار سئل السفير ضرار عن تعليقه على انتصار الجيش اللبناني على عصابة العبسي في نهر البارد ورؤيته لما بعد هذه الاحداث والقضاء على الاهابيين؟

اجاب: اهنىء لبنان والشعب اللبناني والقيادات اللبنانية والجيش اللبناني وقائده ووزير الدفاع لان هذا الانتصار هو انتصار ليس فقط للامة العربية بل للانسانية جمعاء في حربها ضد الارهاب الى جانب كونه انتصارا للبنان والامة العربية, وهذا يشرفنا جميعا ولكنه لم يحصل مجانا وانما نتيجة تضحيات ودماء الشباب اللبناني من ابناء الجيش من جميع الرتب وادعو الله ان يكلل هذه الجهود في سبيل استقلال هذا الوطن وسيادته.

سئل: للرئيس فؤاد السنيورة زيارة قريبة الى العاصمة المصرية ما هي اهداف هذه الزيارة ومواضيع البحث التي ستتناولها؟

اجاب: هدف الزيارة هو الاستمرار في بحث كل المواضيع التي تخص لبنان والوضع اللبناني والعلاقات ستأخذ بالتأكيد قسطها من البحث ونتمنى ان يكون الانتصار الذي تحقق حافزا للم الشمل بين جميع الفرقاء اللبنانيين، ومؤخرا كانت هناك مبادرة للرئيس بري فيها مجموعة من التطورات الايجابية وان شاء الله ان يؤدي ذلك الى كل ما يحلم به الشعب اللبناني الذي عانى وقد ان الاوان ليقطف ثمار السلام والاستقرار.

سئل: بحسب خبرتك في القضايا اللبنانية واتصالاتك ولقاءاتك في الفترة الاخيرة كيف ترى الاستحقاق الرئاسي في لبنان؟

اجاب: التوافق ثم التوافق ثم التوافق.

سئل: ما هي الية هذا التوافق .

اجاب: هذا يعود الى جهد اللبنانيين وفي الوقت نفسه نتيجته تعود بالخير على الجميع.

وسيخلف السفير ضرار السفير احمد البديوي الذي يصل الى بيروت خلال الايام القليلة المقبلة لتسلم مهامه .

 

الرئيس السنيورة ترأس اجتماعا وزاريا أمنيا تشاوريا واخر للبحث في اعادة اعمار مخيم نهر البارد

وطنية - 3/9/2007 (سياسة) ترأس رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، مساء اليوم في السراي الكبير، اجتماعا وزاريا أمنيا تشاوريا حضره الوزراء: الياس المر، نائلة معوض، حسن السبع، مروان حمادة، غازي العريضي، خالد قباني، طارق متري، جان أوغاسبيان، ميشال فرعون، نعمة طعمة، جو سركيس، أحمد فتفت، جهاد أزعور، شارل رزق، إضافة إلى قائد الجيش العماد ميشال سليمان، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء سعيد عيد، مدير المخابرات في الجيش العميد جورج خوري، الأمين العام لمجلس الوزراء الدكتور سهيل بوجي والمستشار محمد شطح.

استهل الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت عن أرواح شهداء الجيش الذين سقطوا في معارك مخيم نهر البارد، ثم جرى عرض آخر التطورات الميدانية.

إعمار المخيم

وكان الرئيس السنيورة ترأس اجتماعا للبحث في إعادة إعمار مخيم نهر البارد، بعدما توقفت فيه الأعمال العسكرية، وحضر الاجتماع الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء يحيى رعد، رئيس لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني السفير خليل مكاوي، مندوب قيادة الجيش الرائد المهندس محمد شميطلي، ممثل منظمة "الأونروا" في لبنان ريتشارد كوك، ممثل البنك الدولي في لبنان ديمبا با، رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، ممثلون عن شركة "خطيب وعلمي" الاستشارية وعدد من الخبراء والمستشارين.

 

جنبلاط في بكركي: الخط الأحمر سقط والدولة هي التي ستحكم

اعتبر رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط بعد لقائه البطريرك الماروني مار نصر الله بطرس صفير في بكركي ان "الخط الاحمر سقط امس"، مؤكدا ان الدولة اللبنانية ستبسط سلطتها على كامل اراضيها. واضاف جنبلاط من بكركي يرافقه النائب وائل ابو فاعور، "في البداية وضعوا خطوط حمر على المحكمة فتحديناهم واقرت المحكمة ثم قالوا ان نهر البارد خط احمر فقلنا ابداً الدولة هي التي ستحكم". واشار جنبلاط الى ان "الطريق طويلة لكن بصمود الجيش وقوى الامن ودعم الدول الصديقة سيقوم لبنان"، منوهاً بالموقف "المؤيد والواضح لمنظمة التحرير الفلسطينية"، ومشيداً بدور الدول التي "وقفت الى جانب الحكومة والجيش مثل السعودية والاردن ومصر والامارات وفرنسا واميركا". واعلن رئيس اللقاء الديمقراطي انه "متفائل"، وقال "سنستمر مع الدولة والجيش وقوى الامن في بسط سلطة الدولة على كل الاراضي اللبنانية"، لافتاً الى انه سيكون له في برنامج كلام الناس عبر المؤسسة اللبنانية للارسال يوم الخميس القادم "جواب شخصي كرئيس لقاء ديمقراطي وحزب تقدمي اشتراكي على ما يسمى بمبادرة الرئيس نبيه بري".

 

العماد ميشال عون ترأس اجتماع "تكتل التغيير والإصلاح":

نهنىء الجيش على انتصاره ونتمنى على المواطنين أن يحييوا عودة العسكر

وطنية-3/9/2007(سياسة)ترأس النائب العماد ميشال عون الاجتماع الاسبوعي ل "تكتل التغيير والإصلاح" واثر الاجتماع ادلى بالتصريح الآتي: "انتهى اللقاء الأسبوعي ل"تكتل التغيير والإصلاح" وقد بحثنا قضية إنهاء معركة نهر البارد، وفي المناسبة نهنىء الجيش. فكّرنا بشهدائنا وتمنينا العزاء لأهلهم، فكرنا بجرحانا وتمنينا لهم الشفاء وخصوصا المعوقين منهم، وفكرنا بالمقاتلين وهنأناهم على انتصارهم، وبالمناسبة، غدا، عند عودة قواتنا من نهر البارد الى مراكزهم الأساسية، نتمنى على المواطنين أن يلاقوهم في الساحات العامة وأن يحييوا عودة العسكر. كما ونهنىء القيادة لقيادة العسكر الباسل ونتمنى لها دوام النجاح. كما أننا ذكرنا أيضا الصليب الاحمر وشهدائه، وثمنا المساعدة التي قدموها أثناء القتال، ولكل الذين احتاجوا اليها، ونتمنى لهم أيضا دوام النجاح في مهماتهم، لأننا دوما نحن وإياهم معا في المهمات الصعبة. في الحرب يكونون الى جانب الجيش، في السلم والكوارث الطبيعية يكونون دائما للمساعدة بكل الحالات. بالفعل هذه المؤسسة تقدم كل الخدمات الإنسانية وتحمل في قلبها كل عذابات الناس.

سياسيا، بحثنا مبادرة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري وتمنينا له النجاح. مبادرته تحمل الايجابيات ونتمنى على القوى الحاكمة أن تتفاعل معها ايجابيا، لربما كان فيها انقاذ الموقف في اللحظة الأخيرة حتى نصل الى حل بعيد عن الشواذات التي نسمعها.

كما وأننا نؤكد على أن نصاب انتخاب رئيس الجمهورية هو ثلثي مجلس النواب، وخلاف ذلك نعتبره انقلابا على الدستور اللبناني وما يستتبع ذلك من حرية التصرف للمعارضة في كل الوسائل المتاحة لقلب أي نظام ينشأ عن الانقلاب على الدستور. لا مجال التلاعب بالنصاب حتى لو كان هناك اعترافات خارجية، لن نعترف حينها لا بها ولا بالحكومة المنبثقة عنها، ولكن أعتقد أن الحكومة الحالية تسعى الى الفراغ الدستوري على أمل أنها هي من سيحل مكان الرئيس بعد فراغ سدة الرئاسة بسبب نهاية الولاية. في هذه الحالة، أيضا سنواجه حالة شاذة ثانية ولن يكون المجال متاحا لحكومة السنيورة أن تبقى في الحكم، وأترك للرأي العام وللموجودين في الحكومة ولمن يدعمها الاستنتاج. أعتقد أن التعطيل المتمادي للحلول، والإصرار على عدم قيام حكومة وحدة وطنية، جعل صبر اللبنانيين ينفذ بسبب هذا الشواذ، خصوصا وأن الحكومة الحالية لا تتمتع بالشرعية، وعليه سيكون أيضا للمعارضة حرية التصرف في نهاية المطاف، ويجب أن يحسم الموضوع.

هذه هي المواضيع الأساسية التي بحثناها، وهناك موضوع آخر يبحث من وقت لآخر، ولكننا هذه المرة مستمرون في بحثه من الناحية القانونية، وهو التهجير المتمادي الذي حصل في الثمانينيات ولا يزال؛ فبعد 17 سنة من عودة ما سمي بالسلم الأهلي لا يزال التهجير مستمرا ولا تزال الحقوق مهدورة، ولا يزال صندوق المهجرين صندوقا مفتوحا لتبذير المال وللإستفادات الشخصية وللسرقة. كل المستندات موجودة عندنا وقد عرضنا قسما منها ونحن مستعدون لعرض ما تبقى، ونحن كنا قد اعتبرنا قبلا أن الكلام الذي قلناه في المؤتمر الذي عقد في 30 أيلول 2006 بمثابة إخبار، ولكن يبدو أن النيابة العامة غير معنية بما يقوله النواب في مواضيع كهذه تشكل مخالفات جسيمة وجرائم موصوفة. لذلك سنغير طرق المطالبة لإقامة دعاوى سواء كانت محلية أو خارجية بما يتناسب والأوضاع القانونية.

سئل: بالعمق كيف تقرأ الانتهاء من معارك نهر البارد، وهل هي ورقة إعتماد تقدم لقائد الجيش ميشال سليمان لتسلم رئاسة الجمهورية؟

اجاب: أنتم الصحافيون تحبون دائما أن تتمادوا بتفسير الأحداث. حدثت عملية عسكرية والجيش اللبناني دفع الغالي لإنهائها بشكل انتصار، مفاعيلها زيادة رقعة الأمن على الأرض اللبنانية. الآن أن تكون شخصية قائد الجيش مرشحة لرئاسة الجمهورية أو لا، فهذا لا يكون انطلاقا من نهر البارد وإنما انطلاقا من أوضاع عامة تحدد ظروف الرئاسة، ولكن طبعا المؤسسة تبقى هي المؤسسة وتحظى بدعم الجميع.

سئل: أولا، من حديثك يمكن أن نفهم أن الرئيس بري لم يأخذ برأيكم كتيار وطني حر وتحديدا أنت، قبل أن يطرح المبادرة، فهل ناقشكم بهذا الموضوع خصوصا وأن الأكثرية تطرح الكثير من الأسئلة حول هذا الموضوع؟ ثانيا، أبرز تحليل صدر عن الأكثرية هو أن مبادرة الرئيس بري تعني تلقائيا إفقاد العماد عون رصيده لرئاسة الجمهورية؟

اجاب: ما هو السبب الذي أفقدني رصيدي؟ لم أفهم كيف... دائما بعد حصول حدث ما قبل الحدث تصاريح الأكثرية تبدو وكأن العماد عون كان قبل الحدث المرشح الوحيد لديها لرئاسة الجمهورية، وأنه بعد الحدث خسر حظوظه لرئاسة الجمهورية. هكذا قالوا في انتخابات المتن، وكأنني قبل انتخابات المتن كنت المرشح الأوحد للاكثرية لرئاسة الجمهورية وعندما صارت انتخابات المتن وربحناها، قالوا بسبب المعركة خسر حظوظه. والآن بسبب "البسينات" بالأمس خسرنا حظوظنا وقبل "البسينات" الحظوظ كلها كانت معي وهكذا دواليك، فكلما قلنا أي كلمة نخسر حظوظ ونربح حظوظ.

أما بالنسبة للتوافق، فأنا مرشح التوافق للمعارضة، لماذا سأخسر حظوظي إذا كنت سأكون المرشح التوافقي للمعارضة؟ أنا المرشح التوافقي، هل أنا مرشح هجومي؟ أريد أن أسألكم أنتم، ضميريا من يدعو الى السلم الأهلي والتفاهم ومن الذي يدعو الى الصدام؟

هل التوافقي يدعو الى الصدام؟ جميعهم صداميون، أنا الوحيد الذي يدعو الى التفاهم بين مختلف مكونات المجتمع اللبناني وبناء التفاهم على أشياء أساسية. أنا الوحيد الذي يدعو الى برنامج فيه آلية حل للقرارات الدولية، في المقابل ماذا يقدمون هم؟ يقدمون مشكلة مستمرة. نعم نريد أن ننفذ القرارات الدولية ولكن بالتفاهم. ما الفرق بين مواقفي وبين دعوات المرشحين حاليا حول موضوع العلاقة مع سوريا؟ نحن وضعنا أسسا لعلاقات محددة ضمن شروط معينة وواضحة ولا لبس فيها، أما الباقون فبدأوا يتحدثون عن العلاقات المميزة! ماذا تعني "العلاقات المميزة وأين يمكن أن تصل؟؟ نحن، بمفهومنا الواضح لحدود العلاقات جعلوا منا سوريا أما غيرنا فهو وطني قبل أن نعرف ماذا يمكن أن يعطي، وهل سيعطي أكثر أو أقل.

ما الفرق بيني وبين البقية؟ يقولون سنقوم بتفاهم مع حزب الله كي نحل المشكلة، ولكن نحن سبق وقمنا بالتفاهم مع حزب الله ! انظروا كيف أن المواقف الإعلامية تجعل من الإنسان ملاكا أو شيطانا في نفس الموقع أو نفس الكلام، وأحيانا بكلام أبعد من الذي قلناه نحن، فتجعل منهم ملائكة ونحن نبقي شياطين حتى ولو لم نتكلم. في بعض الأحيان يجعلون منا شياطين لأننا لم نشتم أحدا. فإذا كل هذا هو مواقف إعلامية.

أما في موضوع الحكومة، أنا كنت أعتبر أن حكومة الوحدة الوطنية هي صمام أمان كي لا نصل الى الحكومتين في البلد، ولكن صمام الأمان طار. وفي حال فشلت مبادرة رئيس المجلس سنصل الى الحكومتين مباشرة من دون صمام الأمان، ما يعني أن حكومة الوحدة الوطنية التي كنت أقول أنها تحافظ على وحدة البلد... قد طارت، وبعد فشلها لا شيء غير الحكومتين، خصوصا إذا ارتكب الخطأ الكبير وانتخبوا رئيسا ب65 نائبا، عندها ستكون كبيرة جدا.

سئل: ماذا عن الرئيس بري، هل ناقشكم في المبادرة قبل أن يطرحها؟

اجاب: ماذا يعنيك من الموضوع؟؟ نحن موافقون عليها.

سئل: هل الرئيس بري يدعم أن تكون حضرتك رئيسا توافقيا؟

اجاب: عليك أن تسأله هو. في تكتل التغيير والإصلاح أنا مطروح رئيسا توافقيا وعندما تصير هناك معركة نطرح مرشح المعركة.

سئل: هل تعتقد أن المماطلة بالرد من قبل فريق 14 آذار هي طريقتهم لإفشال المبادرة؟ وهل تعتقد أن المبادرة ستفشل؟

اجاب: أنا أعتقد أنهم سيفشلونها وأتمنى أن يكذبوني وينجحوها.أعتقد أنهم سيطرحون شروطا تعجيزية فهم يجيبون على أي مبادرة بوضع شروط تقتلها.

سئل: قلتم إن الحكومة الحالية تسعى الى الفراغ الدستوري وبالتالي كي تتسلم هي مهام رئاسة الجمهورية، ألم يكن من الخطر التخلي عن مطلب حكومة الوحدة الوطنية؟

اجاب: بكل الأحوال نعود الى الحكومة الثانية، يريدون المشكل وهكذا يصلون اليه بطريقة أسرع. نحن كنا نطرح حكومة الوحدة الوطنية كورقة تأمين لوحدة السلطة ووحدة المؤسسات ووحدة الدولة اللبنانية، الآن وقد فشلت المحاولة سنصل فورا الى الأيام العشرة التي حكى عنها الرئيس بري عندما استعمل عبارة الشر المستطير.

سئل: هل هناك مهلة زمنية محددة؟

اجاب: الأيام العشرة، فهي محددة في الدستور.

سئل: هل هناك مهلة زمنية لرد الأكثرية على المبادرة؟

اجاب: يردون عبر وضع شروط غير مقبولة، فهم يعلمون ما هو المقبول وما هو غير المقبول.

سئل: لقد رأينا في فريق الأكثرية قسما من الموارنة يقدم برنامجا للترشح وقسم آخر يحيد نفسه كي يصير توافقيا، هل أقنعك أحد البرامح وهل من الممكن أن تتنازل لأجله، وماذا يميز العماد عون كي يحقق نقطة تتوافق مع برنامج مرشح آخر؟

اجاب: برنامجي مختلف كليا، هم يقولون كلاما عاما: نريد أن نقيم تفاهم وعلاقات مع سوريا...الفرق بيننا هو أنني حددت ما هي العلاقات وقد وافقوا عليها على طاولة الحوار، وفي التفاهم مع حزب الله فقد وضعنا تصورا لإنهاء قضية السلاح وتحرير مزارع شبعا. هم ماذا يقدمون؟ لا تصور عملي عندهم. نحن وضعنا برنامجا وعلى الرئيس الذي سيفوز أن ينفذه، كذلك القرار 1701 لدينا تصور له وكيف سنحل المشكلة ولكننا لم ننشره بعد. هذا هو الفرق، هم يقولون كلاما عاما ولكن كيف؟ فهم لم يتفاهموا مع أحد على هذا الكلام. نحن نقول كيف وما هو تصورنا العملي لحل المشكلة. لذلك التوافق يجب أن يكون أولا على البرنامج وبعدها على الشخص الذي يتمكن من احترام برنامجه، إذا كان غير ذلك لا لزوم لرئاسة جمهورية تحمل مشاكل تتفجر منذ اليوم الأول بعد أن يستلم الرئيس أو بعد أسبوع أو شهر أو سنة... لا فرق.

نحن اليوم نريد أن نصل ونحن نمسك بيدنا ورقة علينا أن نحترمها، هذا ما يسمونه خارطة طريق، مع العلم أن هذا التعبير لم يعد مستحبا أبدا لأن خرائط الطريق فشلت كلها في الشرق.

سئل: بالنسبة لمن يحيد نفسه كي يكون المرشح التوافقي، هل من الممكن أن نراك يوما ما تحيد نفسك عن المعارضة؟

اجاب: هؤلاء من يسموا "فقراء الروح". ما هو الرئيس التوافقي؟ هو أن يكون محايدا وحكما بين الجميع. فعندما يكون المرء حكما عليه أن يلفظ بالنتيجة حكما، نتيجة التحكيم ، أوليست هذه النتيجة هي هدف التحكيم؟؟ ؟ الا يريد لفظ الحكم لمصلحة أحد ما؟ التوافقي هو من يتمكن من لفظ الحكم العادل عندما يريد أن ينظر في قضية بين الأطراف المختلفة وليس الذي يهرب من إعطاء الحكم.

عندنا ناس تهرب من إعطاء الحكم وتعيش على استمرار الازمة، وهذه ال40 سنة التي عشناها أكبر دليل.

نحن نريد الوصول الى رئيس حكَم يشكل قناعات ضمن برنامج محدد ورؤية واضحة يلتزم بها ويلزم بها الآخرين. ويقدر أن يقول إن هذا الشيء سينفذ وينفذ.

سئل: تحدثت الا مجال للتلاعب بالنصاب حتى ولو كان مدعوما خارجيا، ماذا تقصد بالخارجي وكيف ترى زيارة البطريرك صفير الى الفاتيكان، هل هي منطلق حل؟

اجاب: أنا لا أعلق على أشياء فرضية، ولا يمكنني أن أعرف إذا كانت الزيارة هي منطلق حل أم لا.

انما، نحن نسمع في الخارج من خلال بعض التصاريح أنهم على استعداد للاعتراف برئيس منتخب ب 65 صوتا..، هنا أقول بشكل واضح لأصحاب هذه المواقف : اعترافكم مردود ولا تتعاطوا بالموضوع.

 

نسيب لحود التقى بيدرسن ودعا الى "الالتفاف حول الجيش ودعمه"

وطنية - 3/9/2007 (سياسة) استقبل رئيس "حركة التجدد الديموقراطي" نسيب لحود في منزله في الاشرفية، المنسق الخلص للامم المتحدة في لبنان غير بيدرسن. وقال لحود بعد الاجتماع: "توقفنا مطولا اليوم امام موضوع نهر البارد والانجاز التاريخي الذي حققه الجيش اللبناني. واعتقد اننا، السيد بيدرسن وانا، نريد ان نعرب عن تحياتنا الكبيرة وتقديرنا لأفراد وضباط الجيش وخصوصا لقيادته لانهم عالجوا موضوع في غاية الصعوبة بأفضل الوسائل، حيث وفروا حياة المدنيين. ولكن ذلك كان مكلفا جدا على الجيش اللبناني، والذي ترافق فرحتنا بانتصاره الحسرة الكبيرة على ارواح شهداء الجيش الذين ذهبوا ضحية العمليات الارهابية التي حصلت في نهر البارد. هذا كله يجعلنا نلتف جميعا حول الجيش اللبناني. إن الجيش وقوى الامن الداخلي والقوات المسلحة عموما يجب ان تحظى بكل الدعم اللوجستي والتدريب، واليوم هو الوقت لتحقيق لذلك، لكي يكونوا على اهبة الاستعداد لمعالجة أي موضوع ارهابي على الساحة اللبنانية وايضا لمعالجة الوضع في جنوب لبنان حيث للجيش مسؤوليات جسام في هذا الموضوع".

وردا على سؤال عما اذا كان قد بحث مع بيدرسن موضوع الاستحقاق الرئاسي، قال لحود: "ناقشنا هذه المواضيع عموما، ولكن ركزنا بشكل اساسي على موضوع الجيش". وعن رأيه بمبادرة الرئيس نبيه بري الاخيرة، قال: "هذه المبادرة ندرسها حاليا بدقة واهتمام كبيرين، ونأمل في الايام المقبلة ان نتخذ كلنا في 14 آذار موقفا موحدا من هذه المبادرة". وردا على سؤال عن هدف زيارة بيدرسن له اليوم، قال: "طبعا موضوع نهر البارد والوضع في الجنوب ونظرة عامة الى الاوضاع على الساحة اللبنانية". وعما اذا كان متفائلا او متشائما بالنسبة الى النقاش الدائر اليوم في البلد، قال: "اعتقد ان البلد بأكمله في حاجة الى ان ينظر الى الامور بموضوعية، واذا نظرنا كلنا الى كل المواضيع على الساحة اللبنانية بموضوعية، انا واثق اننا سنجد في النتيجة حلولا".

 

سولانا في بيروت غدا ونائب وزير خارجية اوكرانيا الخميس المقبل

وطنية - 3/9/2007 (سياسة) يصل الى بيروت غدا الثلاثاء، الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا، في زيارة تستمر ليوم واحد، يلتقي خلالها كلا من: رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير. كما يزور لبنان نائب وزير خارجية اوكرانيا يوري كوستانكو الخميس المقبل، وسيلتقي الرئيس فؤاد السنيورة والامين العام لوزارة الخارجية والمغتربين السفير هشام دمشقية.

 

ميشال سليمان: الجيـش افتدى لبـنان وانتصر للفلسطينيين ومنع العرقنة

الإثنين 3 سبتمبر - مصادر مختلفة

ايلاف/بيروت، طرابلس (لبنان)، عمان: قال قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان لـصحيفة السفير اللبنانية إنه ليس وقتاً للاحتفال والفرح، بل للاعتراف لهذه الباقة من شهداء الجيش اللبناني بأنهم أوسمة حقيقية على صدور كل اللبنانيين من كل الطوائف والمناطق والأطياف السياسية.

أضاف هؤلاء الشهداء، وهم التضحية الكبرى للمؤسسة العسكرية في تاريخ لبنان، افتدوا بدمائهم كل اللبنانيين، ولو تصورنا ماذا كان يمكن لهذه المجموعة الإرهابية أن تفعل لو مضت في مخططها، لرأينا المشهد العراقي يصيب لبنان، ولكنا أمام مشاريع من الفتنة المتنقلة، كانت ستصيب آلاف اللبنانيين. وهذا ما يؤكد أن الجيش افتدى الوحدة الوطنية وقدم نموذجاً جديداً لها، وهي صارت اعتباراَ من هذه اللحظة أمانة بيد كل السياسيين، بحيث ينبغي عليهم أن يستثمروا هذا الانتصار، من خلال تقديم تنازلات متبادلة تصب في خانة صيانة الوحدة الوطنية، وهو الهدف الذي ضحى من أجله وما يزال آلاف العسكريين.

وتابع قائد الجيش أن الجيش الذي آلى على نفسه أن يبقى ضنيناً بالوحدة الوطنية، يعتبر أن هذا الانتصار الوطني ضد الإرهاب الدولي، إنما هو أيضاً انتصار للقضية الفلسطينية، على الرغم من تستر البعض زوراً وبهتاناً بعباءة فلسطين أو الإسلام، وأننا نهيب بالأخوة الفلسطينيين المقيمين في لبنان، أن يعتبروا الجيش اللبناني، حاملاً لأمانة قضيتهم ولا سيما حق العودة الى ارضهم فلسطين وإسقاط كل مخططات التوطين. وتعهد العماد سليمان أن يساهم الجيش في كل ما يملك من إمكانات لوجستية وبشرية في عملية إعادة إعمار مخيم نهر البارد.

وفي الأيام والساعات الأخيرة، كانت قيادة الجيش اللبناني في جو أن تطوراً أمنياً أو عسكرياً سيحصل في البارد في الساعات المقبلة، وتزامنت عملية التبديل الواسعة في محيط المخيم، مع تشديد الإجراءات الأمنية عند المعابر الأساسية وبعض النقاط الحساسة، فيما كانت مديرية الاستخبارات في الجيش اللبناني تتابع ساعة بساعة وقائع العرض المفاجئ الذي وصلها عبر رابطة علماء فلسطين، حيث أبلغها أحد قادة فتح الإسلام أبو سليم طه استعداد الحركة للاستسلام مقاتلين وجرحى وقياديين، ولكن وفق سلة شروط مع طلب الحصول على ضمانات معينة من جهات خارجية.

زوجة شاكر العبسي تتعرف إلى جثته

وافاد مصدر عسكري لبناني ان زوجة شاكر العبسي، تعرفت الاثنين الى جثته. واوضح المصدر ذاته ان زوجة العبسي تعرفت إلى الجثة في مشرحة طرابلس حيث نقلت جثث مقاتلين اسلاميين قتلوا لدى سقوط المخيم. واضاف المصدر ان زوجة العبسي توجهت الى المشرحة برفقة ائمة وابنتها البالغة ال14 من العمر التي تعرفت ايضا إلى جثة المتحدث باسم فتح الاسلام ابو سليم طه. ولم يكشف اسم زوجة العبسي.

شقيق شاكر العبسي يعتبره "شهيدا"

بدوره قال شقيق العبسي، انه يعتبر اخاه "شهيدا". واضاف عبد الرزاق العبسي اليوم الاثنين ان "شاكر نال ما كان يصبو اليه ونحتسبه عند الله شهيدا". وقال العبسي الذي يعمل طبيبا في العاصمة الاردنية عمان ان "هذا الانسان كانت كل حياته نضالا وجهادا وكان مطاردا معظم فترات حياته ومن مثل شاكر تكون اعمارهم دائما قصيرة في هذه الحياة وفي حال تأكد الخبر مئة بالمئة سنقيم بيتا للعزاء". وانه سيطالب السلطات اللبنانية بتسليمه جثته.

واضاف عبد الرزاق العبسي اليوم ان "شاكر نال ما كان يصبو اليه ونحن نحتسبه عند الله شهيدا". وقال العبسي الذي يعمل طبيبا في العاصمة الاردنية عمان ان "هذا الانسان كانت كل حياته نضال وجهاد وكان مطاردا معظم فترات حياته ومن مثل شاكر تكون اعمارهم دائما قصيرة في هذه الحياة". واضاف "سأتوجه الى وزارة الخارجية الاردنية اليوم (الاثنين) للمطالبة بمخاطبة السلطات اللبنانية لتسليمنا جثة العبسي". واوضح انه سيقيم "مجلس عزاء لتلقي التهاني على روح الشهيد".

الحريري

ورأى النائب الحريري ان إتمام الجيش سيطرته على مخيم البارد "يؤذن بالانتهاء من ظاهرة عصابة العبسي التي أراد لها أربابها التستر باسم الدين الاسلامي الحنيف وهو منها براء، لضرب استقرار لبنان وزرع الفتنة بين أبنائه".

وحيّى الجيش وقوى الامن وسائر اجهزة الدولة على هذا الانجاز الكبير، وصمود أهل الشمال وخصوصا في عكار "التي دفعت من دماء أبنائها وأرزاقهم ومصالحهم ثمن الدفاع عن الوطن أجمع". وأمل "أن تسارع الأجهزة المختصة والقضاء اللبناني إلى كشف كل ما يملك من معلومات بشأن منبع هذه العصابة ومن يحركها ويدعمها ويموّلها ليقف الرأي العام اللبناني والعربي والإسلامي والدولي على الحقيقة الكاملة للمؤامرة التي تعرض لها لبنان والمسلمون من أبنائه".

ودعا "كل الفصائل الفلسطينية الى الوقوف مع الدولة اللبنانية باعتبارها الضمانة الوحيدة لحماية قضيتهم من محاولات خطفها وتوظيفها في مؤامرات على الفلسطينيين والعرب وقضيتهم المقدسة". وأجرى الحريري اتصالين هاتفيين بالمر وسليمان مهنئا.

بري

واتصل رئيس مجلس النواب نبيه بري بقائد الجيش مهنئاً بالإنجاز الذي حققه "بتطهير مخيم نهر البارد، من الوجود الإرهابي واستئصال عناصر الجريمة المنظمة منه". ووصف هذا اليوم بأنه "يوم مجيد لجيشنا شمالا، وهو جنوبا لا ينقصه المجد الى جانب المقاومة، وهو لبنانيا يمثل مدرسة للوطنية وأنموذجا لاعتبار مصلحة الوطن فوق مصلحة الفئات والجهات والطائفية والمذهبية".

أبوالغيط

واعتبر وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن سيطرة الجيش على كل المناطق التي كانت تدور فيها المعارك ضد "فتح الاسلام" تعد "خطوة مهمة على طريق استعادة الاستقرار في لبنان". وقال: "كان من المهم أن تتمكن الدولة اللبنانية من فرض سلطتها وهيبتها في مواجهة تنظيم من هذا النوع"، مضيفا أن مكافحة التنظيمات الارهابية تتطلب الكثير من التضحيات على نحو ما أبرزته هذه المواجهات.

تفاصيل المعركة

وكانت معركة النهاية بدأت قرابة الرابعة فجر امس حين هاجم مسلحو "فتح الاسلام" مواقع الجيش عند المشارف الشرقية والجنوبية للمخيم، في محاولة يائسة للفِرار، فتصدت لهم قوى الجيش وأوقعت في صفوفهم عدداً كبيراً من القتلى والأسرى، ولاحقت الفارين منهم خارج المخيم.

وقال مصدر عسكري لوكالة "يونايتد برس" إن الجيش يدرس ما إذا كان الهجوم الذي نفذه مسلحون كانوا يستقلون سيارة "مرسيدس" بيضاء ضد الجيش في محيط المخيم فجراً، مخططاً له أن يتزامن مع محاولة الفرار التي نفذها عناصر "فتح الإسلام". ورجحت مصادر متعددة ان يكون العبسي بين المسلحين الذين قتلوا لدى محاولتهم الفرار من المخيم.

وذكرت مصادر أمنية أن العسكريين الذين نقلوا القتلى إلى المستشفى الحكومي في طرابلس تعرفوا إلى جثة العبسي من بين الجثث التي تم نقلها إلى براد المستشفى. فيما اشارت مصادر أخرى الى ان أحد المعتقلين من "فتح الاسلام" تعرف إلى جثة العبسي لكن الجيش يجري فحوص الحمض النووي لتأكيد أنه صاحب الجثة.

وكان اكد ضابط من الجيش ان "جثة شاكر العبسي وجدت بين جثث الاسلاميين التي نقلت الى المستشفى الحكومي في طرابلس".ونقلت وكالة "يونايتد برس" عن مصدر أمني رفيع المستوى قوله انه تم العثور على جثة زعيم "فتح الاسلام" ولكن هناك فحوص طبية تجرى للتأكد من ذلك. واضاف المصدر رداً على سؤال عما إذا كانت جثة المسؤول الاعلامي للعصابة ابو سليم طه بين الجثث التي نقلت الى المستشفى الحكومي في طرابلس، "الفحوصات الأولية تشير إلى أنه بين القتلى".

من جهتها، أكدت "رابطة علماء فلسطين" ان عدداً من اعضائها تعرفوا مساء امس إلى جثة العبسي في براد مستشفى طرابلس الحكومي، ويتم الآن اجراء الفحص الجيني "دي.ان.اي" على عينة من الجثة للتأكد من شخصيته. وافادت بعض المصادر ان زوجة العبسي تعرفت اليوم إلى جثته. واوضحت ان 39 جثة موجودة في براد نقل خارجي في طرابلس، اضافة الى 50 جثة تم إحضارها في وقت سابق ولم يتم التعرف اليها.

وعند اعلان الجيش السيطرة على المخيم، عمت مناطق عكار والشمال أجواء الفرحة والابتهاج بالنصر الكبير في اليوم السادس بعد المئة لبدء المواجهات، وتدفق آلاف الاشخاص من البلدات المجاورة مشياً وفي سيارات الى المنطقة القريبة منه حاملين الاعلام اللبنانية.

وقرعت أجراس الكنائس وكبّرت مآذن الجوامع تهليلا بالنصر، ونثرت الورود والارز على وحدات الجيش في المخيم ومحيطه وفي كل أماكن انتشارها. في حين طلب الجيش من النازحين ألا يعودوا الى المخيم قبل الانتهاء تماما من عمليات تطهيره من الالغام. كما عمت الاحتفالات مناطق بعلبك وصور وإقليم الخروب وزحلة والبترون والشوف وزغرتا وإهدن.

الجيش اللبنانى يكثف دورياته فى صور

من جهة ثانية رفعت وحدات الجيش اللبنانى وتيرة اجراءاتها الامنية في محيط المخيمات الفلسطينية في مدينة صور وكثفت دورياتها المؤللة والراجلة على الطرق العامة والفرعية المؤدية الى المخيمات الفلسطينية ومدينة صور. وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للاعلام إنه لم يسجل أي حادث أمني يذكر بعد اعلان الجيش سقوط مخيم نهر البارد والقضاء على تنظيم فتح الاسلام.

 

شاكر العبسي زعيم فتح الاسلاميين بين القتلى

أ ف ب - 2007 / 9 / 2

اكد ضابط من الجيش لوكالة فرانس برس ان زعيم مجموعة فتح الاسلام الاصولية المتطرفة شاكر العبسي قتل اليوم الاحد في المعارك مع الجيش اللبناني وانه تم التعرف على جثته في المستشفى الحكومي في طرابلس كبرى مدن شمال لبنان. وقال الضابط الذي طلب عدم الكشف عن هويته "وجدت جثة شاكر العبسي بين جثث الاسلاميين التي نقلت الى المستشفى الحكومي في طرابلس".

رابطة علماء فلسطين تتعرف على جثة شاكر العبسي

وطنية - 2/9/2007 افاد مندوب الوكالة الوطنية في عكار نزيه ملحم بأن رابطة علماء فلسطين قد تعرفت مساء اليوم على جثة زعيم "فتح الاسلام" شاكر العبسي في براد مستشفى طرابلس الحكومي, ويتم الان اخذ عينات لفحص دي,ان,اي للتأكد من شخصيته

 

مقتل 39 واعتقال 24 من جنسيات سعودية ويمنية وسورية وفلسطينية احتفالات شعبية والدولة تستعيدالمخيم وتؤكد إعادة بنائه وحماية الفلسطينيين

الجيش اللبناني يقتلع فتح الإسلامويؤكد مقتل العبسي

بيروت الحياة - 03/09/07//

انتصر الجيش اللبناني على الإرهاب، بعد 105 أيام من العدوان الذي نفذه تنظيم فتح الإسلام بزعامة شاكر العبسي ضد وحدات من الجيش متمركزة عند تخوم مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان. ونجحت هذه الوحدات ظهر امس في إحكام سيطرتها بالكامل على المخيم وإنهاء الظاهرة الإرهابية، بعد قيام من تبقى من عناصرها على قيد الحياة بعملية انتحارية يائسة للفرار في اتجاه البلدات العكارية المحيطة بالمخيم، ففوجئت بتصدي الجيش الذي تمكن من قتل 39 من العناصر الإرهابية، يرجح ان يكون زعيم التنظيم شاكر العبسي بينهم، وأسر 24 آخرين بينهم 13 جريحاً. وعثر ليلاً على 8 جثث خارج المخيم تحمل احداها اوصافا معروفة للعبسي. ونقلت وكالة فرانس برس ليلاً عن ضابط في الجيش اللبناني انه تم التعرف الى جثة العبسي في المستشفى الحكومي في طرابلس الى حيث نقلت جثث قتلى التنظيم.

وبالنسبة الى هوية القتلى والموقوفين من فتح الإسلام علمت الحياة من مصادر أمنية لبنانية رفيعة ان من بينهم العشرات ممن يحملون جنسيات سعودية ويمنية وسورية وفلسطينية، إضافة الى قتيلين تردد ان احدهما صربي والآخر شيشاني. وأكدت المصادر عينها ان تحديد هوية الموقوفين والقتلى ينتظر الانتهاء من عمليات الفرز، ليصار لاحقاً الى التأكد منها في ضوء فحوص الحمض النووي (الهوية الوراثية) لأن من غير الجائز تحديد هويتهم من خلال الأوراق الثبوتية التي وُجدت في حوزتهم والتي تبين من خلال التحقيقات الأولية أنها مزورة ولا تحمل في معظمها الأسماء الحقيقية لعناصر فتح الإسلام.

ولم تمض سوى ساعات على إحباط عملية الفرار الجماعية لعناصر فتح الإسلام حتى تمكنت وحدات الجيش من الدخول الى آخر معاقل العبسي في البارد من دون مواجهة تذكر، وقبضت على خمسة جرحى كانوا في الملجأ الذي يحمل اسم الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات أبو عمار اضافة الى العثور على ست جثث، عدا الجثث الأخرى التي عثرت عليها مطمورة تحت التراب. وفيما باشرت وحدات الجيش عمليات المسح والتنظيف للملاجئ التي كان يختبئ فيها عناصر فتح الإسلام، توافرت معلومات مؤكدة أن هناك مجموعة قليلة العدد ما زالت مختبئة في احد الملاجئ وأن الاتصالات جارية لإرغامهم على تسليم انفسهم.

وفور سيطرة الجيش على المخيم سارعت وحدات من سلاح الهندسة بالكشف الدقيق على المباني والملاجئ التي كانت تتخذها فتح الإسلام مراكز لها، بغية تعطيل الألغام والعبوات المزروعة بكثافة في القسم الأكبر من البارد.

وما ان اعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان لها عن إحكام سيطرتها على البارد في معركة حاسمة كانت الأخيرة واستشهد فيها ضابط برتبة ملازم و4 عسكريين، حتى سارع الألوف من اهالي الشمال وأبناء منطقة عكار خصوصاً للتوجه الى البلدات المجاورة للمخيم ومشاركة الجيش في احتفاله بالقضاء على هذه الظاهرة، حاملين صور الشهداء العسكريين الذين سقطوا في المعركة ورافعين الأعلام اللبنانية ومطلقين الأناشيد الوطنية والزغاريد.

وبالعودة الى اليوم الأخير من المعركة في البارد، فإن من تبقوا من عناصر فتح الإسلام قاموا بتنظيم عملية انتحار جماعية للخروج من المخيم بعدما نجح الجيش في اليومين الماضيين في السيطرة على مواقع اساسية للعبسي وأخذ يضيق الخناق على آخر معاقله، خصوصاً انهم شعروا بأن لا خيار أمامهم سوى الاستسلام للجيش أو القضاء عليهم. وبحسب المعلومات فإن هذه العناصر توزعت على مجموعات وتمكنت من التسلل وسط الركام الى المدخل الشمالي للمخيم لكن وحدات الحراسة التابعة للجيش أوقعتهم في كمائن نصبتها لهم، على رغم انهم كانوا يعتقدون بأن هناك امكاناً للفرار فجراً.

ودارت مواجهة بين الجيش اللبناني وهذه العناصر اعتبرت الأعنف منذ بدء العدوان على الجيش فجر الأحد في 20 أيار (مايو) الماضي، وشاركت فيها عناصر اخرى من فتح الإسلام كانت تسللت الى خارج المخيم وصعدت الى سيارة أجرة بعد تهديد سائقها وأطلقت النار باتجاه المراكز العسكرية ما أدى الى استشهاد الضابط علي نصار و4 عسكريين، لكن وحدات الجيش تمكنت من قتل جميع من كانوا في السيارة بمن فيهم السائق الذي تبين انه من آل الرفاعي وهو في العقد السادس من عمره.

وكانت حصيلة هذه المعارك 39 قتيلاً من فتح الإسلام اضافة الى توقيف 24 منهم، بينهم 13 جريحاً، وتمكنت ثلاثة مجموعات من الفرار قدر عدد افرادها بين 15 و20 عنصراً. وتردد ان العبسي ومساعده ابو سليم طه كانا على رأسها، وعلم ان معظم انصار المجموعات الانتحارية حاولوا تضليل عناصر الجيش بارتدائهم الملابس العسكرية المرقطة التي يرتديها في العادة الجيش اللبناني، اضافة الى انهم كانوا مزودين بنادق من نوع ام 16. واللافت ان الأهالي شاركوا في ملاحقة الفارين من عناصر العبسي في الوديان حيث حلقت على ارتفاع منخفض المروحيات التابعة لسلاح الجو بحثاً عن الهاربين، فيما اقامت وحدات الجيش بالتنسيق مع قوى الأمن الداخلي مراكز ثابتة امتدت من نقاط الحدود اللبنانية السورية في شمال لبنان حتى منطقتي صيدا وصور مروراً بالطريق الساحلي المؤدي الى الجنوب، احترازاً لتوجه الفارين الى مخيم عين الحلوة قرب صيدا.

كما شمل انتشار وحدات من الجيش اللبناني وأخرى من قوى الأمن الداخلي المناطق المحيطة بالمخيمات الفلسطينية في بيروت والضاحية الجنوبية، اضافة الى بلدة الناعمة حيث توجد قاعدة لـالجبهة الشعبية القيادة العامة بزعامة احمد جبريل. وبالنسبة الى مصير العبسي ومساعده طه، فإن الجيش يواصل ملاحقتهما وتعقبهما في عكار ومنطقتي الضنية والمنية، على رغم انه تردد انهما قد يكونان في عداد الموقوفين أو القتلى، لكن لا شيء مؤكداً بهذا الشأن، حيث ان مديرية الاستخبارات في الجيش باشرت عملية فرز القتلى والموقوفين من فتح الإسلام لتحديد هويتهم الوراثية استناداً الى فحوص الحمض النووي التي أُجريت لابنة العبسي فور مغادرتها البارد برفقة والدتها، اضافة الى آخرين، ممن تسلمت الأجهزة الأمنية تقارير عن الفحوص الوراثية لهم من الدول التي ينتمون اليها، أكانوا في عداد القتلى أو الموقوفين، مع الإشارة الى توقع ارتفاع عدد القتلى تدريجاً نظراً الى عثور الجيش بعد ظهر امس على جثث جديدة كانت مطمورة تحت التراب.

على صعيد رد الفعل الشعبي والرسمي والسياسي، فقد عمّت الاحتفالات لمناسبة القضاء على فتح الإسلام جميع المناطق اللبنانية من دون استثناء، فيما تلقى نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الوطني الياس المر وقائد الجيش العماد ميشال سليمان والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء اشرف ريفي ومدير المخابرات في الجيش العميد جورج خوري التهاني من رؤساء الجمهورية اميل لحود والمجلس النيابي نبيه بري والحكومة فؤاد السنيورة ورئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري (الموجود في المملكة العربية السعودية).

وفي هذا السياق قال لحود: أهنئ العماد سليمان على الإنجاز الوطني الكبير الذي حققه الجيش بالسيطرة على مخيم البارد وإنهاء ظاهرة فتح الإسلام الإرهابية، وحيا الشهداء الذين سقطوا في ساحة الشرف مؤكداً ان مواجهة الإرهاب عملية مستمرة وأنه لن يكون للإرهابيين موطئ قدم في لبنان.

أما بري فقال: إننا إزاء النتائج التي حققها جيشنا الباسل، ننحني امام تضحيات الشهداء الضباط الذين كانوا في مقدم جنودهم في الميدان. وتوجه بري الى أبناء الشعب الفلسطيني بالتأكيد ان إزالة واستئصال هذه الظاهرة الغريبة التي كانت تحول المخيم الى رهينة، أمر في مصلحة القضية والشعب الفلسطيني وتحقيق أمانيه في حق العودة بدلاً من إضاعة البوصلة عن هذا الهدف.

وليلاً وجه رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، بعدما اتصل بالقيادات الأمنية مهنئاً، كلمة الى اللبنانيين زف فيها الانتصار الوطني والصمود الوطني والفوز الكبير الذي حققه جيش لبنان على الإرهابيين ومريدي الفوضى والخراب والمآسي في لبنان. وقال: إنها ساعة للفخر والنصر والابتهاج والعزة على مستوى ما قدمه وطننا وشهداؤنا من تضحيات، إن الجيش الذي انتشر في الجنوب لحماية لبنان من العدو الإسرائيلي والدفاع عن بنيه وأرضه هو نفسه الذي تصدى في الشمال لعصابات المجرمين والارهابيين ونجح بالتضحيات الكبيرة والغالية في القضاء على محاولات الفوضى والفتنة. واضاف: أننا مصرون على أن تكون الدولة وقواها الشرعية هي الحامية والضامنة لأمن المواطنين وأمن الوطن، ومصرون على أن تبسط الدولة سلطتها بقواها النظامية على كل الأراضي اللبنانية، ومصرون أولاً وأخيراً على أن لا يكون لبنان ساحة لصراعات إقليمية ودولية لقينا منها الأمرين طوال العقود الماضية. واكد أن الدولة اللبنانية لن تتخلى عن الفلسطينيين وهي ملتزمة القضية الفلسطينية، وكذلك اعادة إعمار مخيم نهر البارد ومحيطه بعد الانتهاء من تنظيفه. وأشار الى دعوته الى مؤتمر يعقد في 10 أيلول (سبتمبر) الجاري للدول المانحة من أجل اعادة اعمار المخيم.

وقال السنيورة: هذا المخيم الذي عاد الى كنف الوطن سيكون تحت سلطة الدولة اللبنانية دون سواها، مشدداً على أن تضحيات العسكريين لن تذهب هدراً، فكما أثمرت المقاومة والممانعة والصمود أمناً للجنوب ستحفظ الدولة والجيش أمن لبنان واستقراره ولن تكون هناك سلطة على ارض لبنان ولا مونة على أرضه من أي جهة ولا لأي جهة. بدوره قال النائب الحريري ان إتمام الجيش سيطرته على نهر البارد يؤذن بالانتهاء من ظاهرة عصابة العبسي التي أراد لها أربابها التستر باسم الدين الإسلامي الحنيف، وهو منها براء، لضرب استقرار لبنان وزرع الفتنة بين أبنائه، داعياً القضاء اللبناني الى كشف كل ما يملك من معلومات في شأن منبع هذه العصابة ومن يحركها ويدعمها ويمولها ليقف الرأي العام على الحقيقة الكاملة للمؤامرة التي تعرض لها لبنان والمسلمون من أبنائه في شكل خاص

 

الجيش أحبط محاولة فرار جماعية وأجهز نهائيا على فلول الإرهابيين

لبنان هزم "فتح الإسلام" بالضربة القاضية مقتل شاكر العبسي و35 آخرين معظمهم سوريون

بيروت - "السياسة":

انطفأت امس نيران المواجهة في مخيم نهر البارد على وقع الانتصار المدوي الذي حققه الجيش اللبناني على ارهابيي فتح الاسلام ليكتب سيرة انجاز وطني مشرف في مواجهة الارهاب وصفحة وضاءة في تاريخ المؤسسة العسكرية التي اسقطت كل الخطوط الحمراء واثبتت ان شرف الوطن وعزته وامنه واستقراره واستقلاله هي وحدها الاعتبارات التي اقسم جنود الوطن على حمايتها وكتبوا بدمائهم الحمراء سطور الالتزام بالقسم.

البارد غادر سخونته امس بعد 106 أيام من المعارك التي اكد فيها الجيش منذ البداية مضيه في الحرب على الارهاب, واستطاع ظهر امس ان يعلن النهاية الفعلية لعصابة شاكر العبسي التي لم تجد امام تضييق الخناق عليها الا اللجوء الى اسلوب يشبه الانتحار الجماعي من خلال محاولة الفرار تحت جنح الظلام عبر عدد من المحاور بعد الاستعانة ببعض المسلحين من خارج المخيم لتأمين ثغرة في الطوق الذي يفرضه الجيش على انحاء المخيم.

وفي تفاصيل المحاولة اليائسة والتي وضعت حدا للحرب الدائرة في مخيم نهر البارد ان شاكر العبسي قام على رأس مسلحيه بمحاولة الفرار بعدما نجح الجيش اللبناني خلال الاسابيع الاخيرة في تدمير الملاجئ والمواقع التي كان يتحصن فيها المسلحون. وقد استطاع الجيش ان يتصدى بنجاح لمحاولة المسلحين واوقع في صفوفهم خسائر جسيمة, حيث قتل 35 مسلحا وفق المعلومات الاولية غير النهائية واستطاع اسر 25 مسلحا آخرين, واتخذ تدابير استثنائية في القرى والبلدات المحيطة بالمخيم وقام بحملة تفتيش وتمشيط وتدقيق في هويات الاشخاص للقبض على بعض المسلحين الذين تردد انهم استطاعوا الفرار في احد الاودية القريبة من المخيم باتجاه قرى عين السمك وبرقايل والعبدة والمحمرة, حيث افيد عن القاء القبض على بعض الفارين وقتل عدد آخر.

وفيما راجت معلومات امس عن تمكن رئيس المجموعة شاكر العبسي من الفرار, عادت معلومات عسكرية واكدت ان العبسي هو بين القتلى الذين تم نقل جثثهم الى مستشفى طرابلس حيث افيد عن نقل 33 جثة الى المستشفى تم التعرف الى بعضها وهي تعود لثلاثة اشخاص من الجنسية السعودية وشخص يمني وشخص كندي وشخص بنغالي وآخرين من الجنسية السورية.

وقد اتخذت الفصائل الفلسطينية في مخيم البداوي القريب من مخيم البارد اجراءات احترازية لمنع دخول الفارين من مسلحي فتح الاسلام الى البداوي, علما ان قيادة الجيش التي اكدت التصدي للمسلحين والاجهاز عليهم دعت اهالي المناطق المحيطة للمخيم الى ابلاغ العسكريين عن اي مسلح قد يلجأ الى مناطقهم, علما ان هذه الاجراءات قادت الى توقيف وقتل عدد من المسلحين.

ورغم انتهاء الاعمال العسكرية في مخيم البارد فان الجيش اللبناني لم يعلن يوم امس وضع حد لمهمته التي تواصلت من خلال تقدمه الحذر نحو معاقل فتح الاسلام حيث قامت وحدات الجيش بتمشيط وتنظيف المواقع والابنية حيث افيد عن العثور على عدد من الجرحى المسلحين الذين تعذر عليهم الفرار بسبب اصاباتهم الحرجة.وفيما وضع حسم معركة البارد نهاية لاحدى المجموعات الارهابية في لبنان استبعد القياديون الفلسطينيون في بعض المخيمات الاخرى في لبنان انتقال عدوى المواجهات الى مخيماتهم او تأثر هذه المخيمات بما جرى في مخيم البار.

وقد انعكس الانتصار الذي حققه الجيش فرحة داخلية عارمة تمثلت في المسيرات السيارة التي عمت بعض المناطق واتصالات التهنئة التي تلقاها كبار القادة العسكريين والاجماع الداخلي على الوقوف وراء الجيش في حماية واستقرار لبنان ضد كل محاولات الارهاب للعبث بأمنه.

 

النائب العماد عون استقبل بيدرسون وسيناتورا اميركيا مرشحا للرئاسة

وطنية-3/9/2007(سياسة) استقبل رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب العماد ميشال عون, في دارته في الرابية, السيناتور الأميركي المرشح الرئاسي في العام 2008 عن الحزب الديموقراطي دينيس كوسونيتش الذي شدد على اهتمامه بوحدة لبنان. ولفت إلى أن زيارته الى المنطقة تأتي في إطار مناقشة النظرة الجديدة للأمن, وهي تنطلق من القوة الى السلام. وشدد على أن لبنان يحتاج الى السلام بعدما عرف حروبا كثيرة. وأثنى على مواقف العماد عون خصوصا نظرته عن لبنان ، ومدى اهتمامه بتحقيق الوحدة الوطنية. وقال: "يجب على واشنطن أن تكون دائما صديقة للبنان وأن تحافظ على الحياد في مواقفها وهذا يعني ألا تحكم لبنان أو تتحكم به". أضاف: "يجب أن يكون لبنان للبنانيين, وألا تتدخل في شؤونه الخاصة أي دولة". وأكد كوسونيتش العائد من دمشق حيث التقى الرئيس السوري بشار الاسد " وجوب احترام خيارات الشعب اللبناني أيا تكن وألا يملى عليه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة ماذا عليه أن يفعل".

بيدرسون

وكان العماد عون قد التقى اليوم، الممثل الشخصي للامين العام للامم المتحدة في لبنان غير بيدرسون, الذي اكتفى بالقول بعد اللقاء: "إن البحث تناول التطورات الراهنة وانتصار الجيش في نهر البارد".

 

العبسي قتل في قصف دبابة للجيش على مبنى قريب من موقع صامد

وطنية - 3/9/2007 (امن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار نزيه ملحم ان شاكر العبسي قتل نتيجة قصف مباشر لدبابة تابعة للجيش اللبناني على مبنى جامع خالد ابن الوليد القريب من موقع صامد، حيث كان العبسي متحصنا مع خمسة آخرين. وفي التفاصيل، انه اثناء قيام وحدات الجيش اللبناني بالتمشيط والمداهمات، المترافقة مع دعوات لاستسلام عبر مكبرات الصوت، أطلقت هذه المجموعة النار على عناصر الجيش، وأدت الى استشهاد جندي على الفور، فبادر الجيش الى قصف الموقع المذكور ما أدى الى مقتل العناصر الستة بمن فيهم العبسي الذي وجدت بقربه بندقية تعود الى احد العسكريين في الجيش كان استشهد في وقت سابق.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 3 ايلول 2007

الشرق

مرجع روحي أوعز بالتعاطي بايجابية مع مبادرة رئيس مجلس النواب وقال من الأفضل ان تؤخذ خطوة جدية تجاه ما صدر في ذكرى تغييب الصدر لمجرد انها فتحت الباب امام حوار عقلاني .

نواب من الأقلية اعطت تصرفاتهم انطباعا غير مرحب بما وصفوه بانه تنازل من جانب المعارضة يستحيل عليها بعده الدفاع عن طروحاتها .

مسؤول قال انه في حال لم يبصر الحل السياسي النور قبل الانتخابات الرئاسية لا بد وان يؤخذ بوجهة نظره بالنسبة الى تشكيل حكومة ثانية .

البلد

تساءل مراقبون ما اذا كان التقنين الكهربائي سيتوقف في الشمال بعد الانتهاء من معارك نهر البارد ام ستكون هناك حجج اخرى للتقنين .

تزايدت الشكاوى من هيئات الرقابة المعنية على الأسعار على اثر الارتفاع الجنوني الذي تسجله الاسواق .

السفير

تبيّن أن غياب أحد السفراء الغربيين كان بداعي الزواج الرسمي من إحد السيدات اللبنانيات!

اشترط قطب في الأكثرية للموافقة على مرشح وفاقي تبنيه من قبل مرجعية دينية علناً.

حاول قيادي فلسطيني الاستقواء بمرجع رئاسي ضد جهة أمنية ولكنه فوجئ بموقف حاسم من الجهتين بوجوب الالتزام بالرخص العسكرية الممنوحة له!

عادت الحرارة إلى الاتصالات بين فريق أساسي في المعارضة ومرجع أساسي في الموالاة.

النهار

زادت الاجهزة الامنية مراقبتها لنزلاء المؤسسات الفندقية ومستأجري السيارات السياحية.

لا يستبعد مسؤول سابق أن تواجه الانتخابات الرئاسية ما واجهه في الماضي انتخاب بطريرك ماروني اذ صار الاتفاق فجأة على انتخاب راهب كان يعرف ب "راهب المحدلة".

يؤكد مرجع قانوني أن بعض الترشيحات للرئاسة الاولى سوف تواجه انسحابات تثير التساؤلات.

المستقبل

عُلم أن الرئيس الاميركي جورج بوش أبلغ السفير اللبناني لدى واشنطن انطوان شديد في اللقاء الذي جمعهما الجمعة أن لبنان حكومة وشعباً هما اللذان يقرران ويضعان ما يريدان وأن بلاده ستدعم ذلك دعماً مطلقاً.

سألت مصادر عربية، هل تقبل الولايات المتحدة حصول حوار فرنسي ـ سوري إذا تجاوبت دمشق مع مطلب الرئيس ساركوزي حول لبنان ام انها ستعتبر ذلك غير كاف وان على الاخيرة تلبية كل المطالب الدولية.

أكدت أوساط ديبلوماسية انه يُرتقب ان يتخذ مجلس الوزراء قراراً يحدد فيه اسماء السفراء الذين سيتابعون اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة التي تبدأ في ايلول المقبل في نيويورك.

اللواء

قال مصدر سياسي أن حصة التسوية تجاوزت ال 50% بعد مبادرة بري وحسم معركة مخيم البارد

تراهن قوى مسيحية في الأكثرية على حدوث تباعد بين قطب نيابي مسيحي وحليف له في المعارضة الإسلامية

 

تنشط الاتصالات الفلسطينية لمعرفة مصير العودة إلى مخيَّم البارد والخطة النهائية لكيفية العودة!

الأخبار

تبيّن أن قرار رفع الحظر عن الإعمار المفتوح في المناطق المحيطة بمناطق الوسط التجاري سوف يتوسّع ليشمل كل المحيط لا الاقتصار فقط على مناطق في الأشرفية. ويقول معنيون إن الرئيس فؤاد السنيورة وافق على هذه الخطوة الى جانب آخرين في الوزارات والإدارات المعنية. وتحدث هؤلاء أن شركة سوليدير أبدت امتعاضها من استفادة أصحاب العقارات المحاذية لمنطقة عملها من التحسينات التي جرت في الوسط التجاري، والتي رفعت الأسعار دون الأخذ بالاعتبار ما يجري حولها، وأبقت الفروق بين أسعارها وأسعار عقارات الوسط بنسبة تسمح للمستثمرين بالعمل فيها والابتعاد عن الوسط نفسه.

رفض مسؤول بارز في فريق 14 آذار الإجابة عن سؤال أحد الوسطاء الغربيين في الملف الرئاسي عمّا آلت إليه التحقيقات في جريمة عين علق، وما هو مصير عمليات الفحص التقني للسيارة المستقدمة من سوريا، وما الذي أظهرته التحقيقات عن علاقة فتح الإسلام بالجريمة، وبجريمة اغتيال الوزير السابق بيار الجميل. وقال المسؤول اللبناني إنه جرى الاتفاق مع لجنة التحقيق الدولية على عدم التحدث في الموضوع نهائياً.

أبدى الرئيس أمين الجميل في نقاش جرى مع أعضاء في المكتب السياسي لحزب الكتائب استعداده لإنشاء سلسلة لجان للاتصال بأحزاب المعارضة المسيحية والشيعية بعد لقاء معراب، في خطوة أراد منها تمييز موقف الكتائب عن باقي أحزاب وقوى 14 آذار على أبواب الاستحقاق الرئاسي.

قالت مصادر نيابية مطّلعة إن الأعمال الجارية في مبنى المختبر المركزي الذي ألحق بقصر عين التينة - رغم قرار مجلس الوزراء الاثنين الماضي رفض نقله إلى مستشفى الكرنتينا - تهدف إلى إقامة قاعة كبرى للمؤتمرات ومكاتب إدارية لموظفي المجلس وفريق عمل بري الذين ضاقت بهم غرف القصر ومكاتبه. وتردد أن القاعة الكبرى الجاري بناؤها قد تتحول إلى قاعة لانتخاب الرئيس الجديد للجمهورية بالنظر إلى حجم المخاطر المحيطة بتنقّلات بري.

في سياق اللقاء الذي عقد منتصف الأسبوع الماضي بين البطريرك الماروني نصر الله بطرس صفير ووفد محامي الضباط الأربعة الموقوفين منذ عامين على خلفية جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، نُقل عن صفير قوله اثناء الحديث الذي تخلّله عرض المحامين للظروف غير القانونية المحيطة باستمرار اعتقال الضباط: "فهمنا وفي قناعتنا أن بعض البلد منكوب، فهل يجب أن تكون كل العائلات اللبنانية منكوبة".

 

مصير اقتراح بري ... واشكالية مفهوم الرئيس التوافقي

الأنوار/كتب المحلل السياسي:

في غياب أي مبادرة أخرى، يبقى اقتراح الرئيس برّي مادة التداول والنقاش والتقييم، وهذا ما يجعله عُرضةً للأخذ والردّ. بدايةً، مَن هو (والد) هذا الاقتراح? فإذا كان المعارضة فهذا يعني انه مطروحٌ على قوى 14 آذار ليُعطوا جواباً، وإذا كان من الرئيس برّي، بصفته رئيس حركة أمل فإن الجواب يصير مطلوباً من الجميع، اما إذا كان من الرئيس برّي بصفته رئيساً لمجلس النواب، فكيف يكون طرفاً وحَكَماً في ان واحد? ثانياً، ما هو مفهوم الرئيس التوافقي? اذا كان مقصوداً به أن يكون من خارج 14 آذار و8 آذار، فهل هذا يعني أن هناك (فيتو) على هاتين الفئتين? واذا كان الأمر صحيحاً فمن هو الذي يضع هذا (الفيتو)? ثم ألا يمكن أن يكون المرشح من 14 آذار، ويكون توافقياً، في آن واحد? مَن يضع معايير مفهوم (التوافقية)?

ان استعراض أسماء المرشحين يُظهر ان (التوافقية) صفة تنطبق على بعض مَن هم في قوى 14 آذار، وان هناك مرشحين صِدَاميين علماً انهم لا ينتمون الى أيٍّ من القوتين (14 و8 آذار). قد يكون ما رمى اليه الرئيس برّي ان المقصود بـ (الرئيس التوافقي) هو الرئيس الذي تتوافق عليه الموالاة والمعارضة، وهو السبيل الأوحد الذي يجعل المعارضة لا تقاطع جلسة الانتخاب، فإذا كانت المعارضة لا توافق سوى على اسم العماد ميشال عون، فكيف يمكن لها أن تدخل في (توافق) مع قوى الأكثرية لاختيار رئيس لا يكون العماد عون? إذاً نحن أمام معضلة، فإذا كانت المسألة مجرد طرح سياسي وعملية عضّ أصابع لمعرفة مَن يقول (أخ) أولاً، فإن الأطراف جميعهم لا يبدون انهم في وضع مناورة سياسية بل ان كلاًّ منهم يعتبر المعركة معركته الأخيرة.

السؤال ذاته ينطبق على اقتراح الرئيس برّي، لأن المسألة تفترض آلية متابعة، وعلى رغم مرور أكثر من ثلاثة أيام على الاقتراح، فلم يظهر الى الآن ماذا يمكن ان تكون عليه هذه الآلية. فإذا وُجدت فلماذا التأخير في طرحها? أما اذا كانت غير موجودة فإن الاقتراح يمكن أن ينطبق عليه: (أشهد اني بلّغت).

وفي انتظار أن تبلور كل الأطراف موقفها من المبادرة، وان يضع الرئيس برّي الآلية التنفيذية لترجمتها، يبقى الوضع دقيقاً جداً ويترجَّح بين الوقت الضائع والفرص الضائعة. على أي حال، المهلة المتبقية لمعرفة الخيط الجدّي من خيط المناورة لا يتجاوز الثلاثة أسابيع.

 

دمشق وطهران: الوضع في لبنان لا يتطلب حلا يفرضه الخارج

الأنوار/رفض وزيرا الخارجية السوري والايراني أمس في طهران اي حل خارجي يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة في لبنان، وشددا بالتالي على ضرورة اجراء الانتخابات في اطار احترام الدستور. وقال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي في تصريح صحافي إن (الوضع في لبنان لا يتطلب حلاً يفرضه الخارج، ومن الضروري التوصل الى توافق بين اللبنانيين على مصلحتهم الوطنية). وأوضح وزير الخارجية السوري وليد المعلم (كما قال أخي منوشهر متكي، نحن متفقون على ان الحل في لبنان يجب ان يكون لبنانياً)، مشيراً الى المبادرة الأخيرة التي طرحها رئيس مجلس النواب نبيه بري. من ناحية أخرى، هنأ المعلم الجيش اللبناني الذي سيطر أمس على مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان نافياً أية علاقة لبلاده بمجموعة (فتح الاسلام) التي وصفها بأنها (مجموعة ارهابية). وقال المعلم، الذي يقوم بزيارة ايران، للصحافيين: (نهنئ الجيش الوطني اللبناني الذي ربح حربه على مجموعة ارهابية كانت تلفت انتباهه عن عدوه الاسرائيلي). وجدد الوزير السوري نفيه لأية علاقة تربط بين دمشق ومسلحي (فتح الاسلام) الذين خاض الجيش معارك معهم استمرت أكثر من ثلاثة أشهر. وقال: (كنا أول مَن قال بأن ناشطي (فتح الاسلام) هم ارهابيون) مذكراً بأن (قوات الأمن السورية تبحث عنهم).

 

خاتمة خاسرة لظاهرة عابرة

عمر حبنجر

الأنوار/إنها الخاتمة الخاسرة لظاهرة (فتح الاسلام) التي ليس فيها شيء من (فتح) فلسطين ولا إسلامها، والتي نبتت كالعوسج على ضفاف حوض السلام اللبناني - الفلسطيني في مخيم البارد، فعكرت الاستقرار وزعزعت الأمن، لكنها أخفقت في المهمة التي أرسلت من أجلها، أيما إخفاق.. لكن رب ضارة نافعة، فلولا نشوء هذه الظاهرة في زمن الضياع اللبناني الناجم عن غياب الأمن المستعار، لما اضطر الجيش اللبناني أن يرمي العكاز ويرفس الكرسي المدولب وينهض معتمداً على نفسه وعلى ذاتيته المتواضعة، في مواجهة أعتى قوة ارهابية عرفتها المنطقة، ولا أتيحت الفرصة للأمن الداخلي بفرع معلوماته وفهوده، تخطي حواجز التردد والاتكالية، والخروج من نطاق أمن الشارع الى رحاب الأمن الوطني الواسع. لقد خرج اللبنانيون من البيوت الى الشوارع لمجرد سماعهم دوي سقوط (فتح العبسي) في قبضة الجيش والقوى الأمنية المؤازرة، من الشمال الى الجبل، الى البقاع والجنوب وبالطبع بيروت، لقد تجاوزت الناس الكلفة الدموية العالية لهذا الانتصار، وقاموا يقرعون الطبول وينثرون الأرز والرياحين على الجنود، إنها نشوة افتقدها اللبنانيون منذ زمن بعيد، وربما لم يحسها الجيش اللبناني، الذي يعيش منذ نشأنه أسير الظروف المحيطة بلبنان.

اللبنانيون، بعد هذا الكمّ من جرعات الهمّ، المرتبطة بالتعقيدات السياسية، والارتباطات الخارجية، من حقهم الابتعاد عن واقعهم المر، والابتهاج والاحتفال، لقد أصبح عندهم جيش يحمي، وقوى أمنية فعالة، جيش يملك ارادة القتال عند الضرورة، ولا يخرج من جلباب السلطة السياسية، أو من المعايير القانونية والأخلاقية مهما اشتدت رحى المعارك، وكبر حجم التضحيات. مظاهر الابتهاج التي عمت المناطق اللبنانية، أهميتها بعفويتها، لم يطلب أحد من أحد أن يطلق ناراً أو هتافاً أو يشكل موكباً سياراً خلافاً لما هو جارٍ في جوارنا الواسع.. مَن يضحّي يستحق الثناء، فكيف مَن يضحّي وينتصر?..

إنه إنجاز مزدوج، انجاز للارادة الوطنية، وانجاز لمنطق الدولة ومفهومها. الرئيس السنيورة حيا القيادات العسكرية والأمنية، ودعا اللبنانيين الى الابتهاج بالعلم، وليس باطلاق النار في الهواء، وتعهد باعادة اعمار المخيم وجواره.

وقد لوحظ أن مظاهر الابتهاج التي عمت المناطق، كانت أهلية وعفوية، وبالسؤال عن عدم اهتمام القيادة بهذه المظاهر، جاء الجواب، بأن معركة أخرى، تنتظر هذه القيادة وكل القيادات العسكرية والأمنية التي حاربت وانتصرت في النهر البارد، معركة مع ارتدادات ونتائج المعركة العسكرية، فالانتصار الذي تحقق له ثمن كبير ثمن دماء الشهداء وآلام الجرحى وأنين المقعدين أو المعاقين وهم بالعشرات. اضافة الى اعادة هيكلة القوات وتجديد الضرورات التسليحية والتجهيزية وسد الثغرات التي ظهرت في الحرب القسرية المفروضة. وهذه القيادات قامت بالواجب، كما قال الرئيس السنيورة في كلمته الى اللبنانيين، وطبيعي أن يكون على الدولة والسلطة واجب تجاهها يتخطى المجاملات التقليدية. إن الاطمئنان الذي بدأ يستشعره اللبناني اعتباراً من لحظة اعلان سقوط مخيم وهو يعلم أن ثمة أشياء أخرى بحاجة الى اعادة الهيكلة والاعمار، ان الانتصار الذي تحقق له ثمن كبير، ثمن دماء الشهداء، وآلام الجرحى ويأس المعاقين.

القوى العسكرية والأمنية، قامت بالواجب كما قال الرئيس السنيورة، وطبيعي أن يكون على الدولة والسلطة واجب تجاهها، يتخطى المجاملات الكلامية.

إن الاطمئنان الذي بدأ يحسه اللبناني اعتباراً من لحظة اعلان سقوط مخيم التنظيم الارهابي يجب تعزيزه، بما يجعل القوة التي أظهرها الجيش اللبناني في ملحمة النهر البارد دائمة الجهوزية والحضور، وبمعزل عن الشك بأن يبادر من أرسل (فتح الاسلام) الى لبنان، الى تجربة حظه، بارسال نسخة أخرى عنها، باسم (فجر الاسلام) أو (فتح الطليعة)، وسواها من الأسماء والمسميات الجاهزة وتحت الطلب...

حرمان المغتربين من حق الاقتراع خطيئة غير مبررة

لبنان يدير ظهره لأبنائه في الانتشار لأسباب واهية

الأنوار/لبنان هو من البلدان القليلة التي لا تسمح لمواطنيها المغتربين بالاقتراع في السفارات والقنصليات الموجودة في أماكن إقامتهم في الخارج. علماً أن البلد اليوم في أمسّ الحاجة الى هؤلاء المغتربين في وقت هو من أكثر الدول إهمالاً لأبنائه المغتربين المنتشرين، ولا يوجد أي مبرر لعدم إعطائهم حق الانتخاب خصوصاً أننا في وقت تكثر فيه وسائل الاتصالات الحديثة مثل الانترنت والفضائيات والهاتف التي تتيح الفرصة للمغتربين للاطلاع بدقة وسرعة على تفاصيل الأوضاع اللبنانية السياسية والأمنية، وكذلك المرشحين ومواعيد الاقتراع وغيرها من التفاصيل التي تسبق أي عملية انتخابية. فبإمكانهم اليوم متابعة كل تلك الأمور بسهولة. المدير التنفيذي في الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات سعيد الصناديقي يقول إن اللبنانيين الذين يحملون الجنسية اللبنانية، ويقيمون خارج لبنان يتمتعون بحسب الدستور والقانون بحق الاقتراع، وبالتالي يجب تأمين الآليات المناسبة لهم لممارسة هذا الحق في أماكن تواجدهم في بلدان الاغتراب. أما الأسباب التي تحتّم على الدولة اللبنانية تأمين آليات اقتراع مناسبة لغير المقيمين فهي عديدة. ويذكر منها الصناديقي الأسباب التالية:

- تأمين إمكانية الاقتراع لأوسع شريحة ممكنة من المواطنين - الناخبين، وهو ضرورة أساسية في أي نظام انتخابي عادل، لما لهذا الأمر من أهمية في دفع عملية التحول الديمقراطي نحو المزيد من الشرعية والمزيد من المصداقية.

- المشاركة في الحياة العامة في لبنان هي حق مصان في الدستور اللبناني، إذ من حق كل شخص المشاركة في ادارة الشؤون العامة لبلده، إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارهم بحرية.

- وجود أبناء جاليات لبنانية كبيرة في العديد من دول العالم حافظوا على ارتباطهم الوثيق بالوطن الأم على الرغم من اندماجهم في مجتمعات البلدان المضيفة كما انهم ساهموا، ولا يزالون، في دعم الاقتصاد اللبناني. فليس مقبولاً أن تكون هذه الشريحة من اللبنانيين محرومة من الحقوق السياسية الطبيعية المتلازمة مع دورها الاقتصادي.

- تأمين المساواة في الفرص بين الناخبين والمرشحين إذ من غير العادل أن يتمكن المغترب اللبناني الميسور من العودة الى وطنه لممارسة حقه بالاقتراع، ويتمكن المرشح الميسور من تأمين عودة الناخبين المؤيدين له ويحرم من هذا الحق اللبنانيون الآخرون.

كما تحدث صناديقي عن قواعد مشاركة المغتربين اللبنانيين في عملية الاقتراع إذ إنها تضمن لهم الاستمرار في ممارسة مواطنيتهم بشكل فعّال ومستمر من دون انقطاع عن الاهتمام بشؤون الوطن وتطوراته ومن ثم ترسّخ دور المغتربين في المشاركة في الحياة الديمقراطية من دون انقطاع. بالاضافة الى ذلك، فإن مشاركة المغتربين تمكنهم من ايصال صوتهم بوصفهم كتلة ناخبة تملك تجارب مختلفة ومتنوعة فتسهم في (إغناء التنوع في المجتمع اللبناني في ظل وجود مواطنين في الخارج يرغبون في المحافظة على التواصل مع مواطنيهم، إذ إنّ الانتخاب يتم على أساس قيد سجل النفوس وليس مكان السكن الدائم أو مكان السكن الأساسي، لذا يضطر الناخب اللبناني المقيم في الخارج للعودة الى وطنه وتكبد المصاريف المرافقة لهذه العودة لممارسة حقه بالاقتراع.

أساليب اقتراع المغتربين

توجد أساليب وأشكال عدة لممارسة المغتربين حقهم في الاقتراع تتحدث عنها الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات وهي:

- الاقتراع شخصياً أو بواسطة وكالة في الوطن الأم: ينتدب المغترب، في حالة التفويض، من ينوب عنه بواسطة وكالة قانونية وذلك في حال عدم ورود اسمه على لوائح الشطب في المراكز الدبلوماسية أو القنصلية في البلد المضيف، أو لكي يتمكن من الاقتراع عند اجراء الانتخابات التي لا يسمح للمغتربين المشاركة فيها.

- الاقتراع شخصياً أو بواسطة وكالة في المراكز الدبلوماسية أو القنصلية في الخارج.

- الاقتراع بالمراسلة (بواسطة البريد العادي أو الإلكتروني).

يمكن استعمال هذه الأنماط في الانتخابات التشريعية وذلك سواء بالمشاركة العامة أو المشاركة الخاصة.

وعلى الرغم من تنوع أشكال اقتراع وتمثيل المغتربين، تبعاً لمعطيات وظروف اجتماعية وسياسية وثقافية واقتصادية، الا أن الدراسة التي أعدتها الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات تظهر أنه يمكن تصنيف مشاركة المغتربين في العملية الانتخابية لبلدان المنشأ ضمن 3 أساليب رئيسية:

1- الاقتراع المباشر: يشارك المغتربون في الانتخابات التشريعية بالشكل نفسه الذي يشارك فيه المقيمون على أرض الوطن، فينتخب المغتربون في الدوائر نفسها مع المقيمين أو في دوائر مخصصة لهم.

2- الاقتراع غير المباشر: الذي يفرض انتخاب مجلس كبار المقترعين والذي ينتخب بدوره ممثلي المغتربين في السلطة التشريعية.

3- الأجسام التمثيلية: ما يعني تمثيلاً ذا طابع استشاري ولكن غير منتخب.

هجرة اللبنانيين

في ظل الأوضاع السياسية والأمنية الراهنة في لبنان، بدأنا نسمع عن أعداد مخيفة من اللبنانيين الذين هاجروا في السنوات الأخيرة، فضلاً عن أن نسبة المهاجرين هي أصلاً مرتفعة. من هنا فإن تأمين مشاركتهم في بلدان إقامتهم هو تصحيح للغبن الذي أصابهم، ونوع من اعادة ارتباط عملي بالوطن الأم.

أما بالنسبة لما يُقال حول الخطر من الاختلال الطوائفي والسياسي فإن الدستور اللبناني يضمن التكافؤ في توزيع المقاعد بين المسلمين والمسيحيين من جهة ومن جهة أخرى فإن الانتشار اللبناني يتضمن كل المركبات الطائفية للمجتمع اللبناني ومن الخطأ الحديث عن أرجحية مسيحية أو إسلامية علماً أن كل الأحزاب السياسية في لبنان موجودة في بلاد الانتشار وتملك آلتها التنظيمية الفاعلة والتي تضمن لها التواصل مع المقيمين وأحزابهم.

الهيئة الوطنية

وفي تقرير ومشروع قانون الهيئة الوطنية الخاصة بقانون الانتخابات النيابية التي شُكلت بقرار من الحكومة التزاماً منها بوضع قانون الانتخاب الذي يؤمن التمثيل الصحيح للشعب اللبناني في الاطار الديمقراطي البرلماني، أوصت اللجنة بضرورة تمكين المواطنين اللبنانيين غير المقيمين على الأراضي اللبنانية من الاقتراع كونه تكريساً لحق دستوري قائم. وعلى المواطنين الذين لا يزالون يحتفظون بجنسيتهم اللبنانية والذين تتوافر فيهم شروط الناخب أن يمارسوا حقهم بالانتخاب بحيث وردت أسماؤهم في القوائم الانتخابية بمعزل عن مكان إقامتهم. وقد جاء في النص الذي ورد في مشروع القانون الذي أوصت به الهيئة، ما يلي:

- يعتبر قلماً للاقتراع كل سفارة أو قنصلية لبنانية في الخارج. وكذلك كل مركز آخر تعينه الهيئة بالتنسيق مع وزارة الخارجية والمغتربين.

- يجوز لكل لبناني غير مقيم في لبنان ويرغب بممارسة حق الاقتراع أن يسجل اسمه لهذه الغاية لدى القنصلية اللبنانية المعتمدة في البلد الذي يقيم فيه.

لعل ارتفاع نسبة الهجرة اللبنانية الكبيرة تحتم على الدولة أخذ مسألة اقتراع المغتربين على محمل الجد لما لهؤلاء من أهمية في تدوير العجلة الاقتصادية للبلد إذ إنّ غالبيتهم ميسورو الحال يدرون بأموالهم على ذويهم في لبنان وبعضهم يملك مشاريع ضخمة. لذلك لا بد لهؤلاء اللبنانيين أن يشاركوا في صناعة القرار السياسي كما يساهمون في نهوض اقتصاده علماً أن الاقتراع هو حقهم الطبيعي، ولكنهم حرموا منه بسبب ظروف المعيشة الصعبة في لبنان. ومن أقل واجبات الدولة توفير سبل تمكين كل مغترب لبناني من أن يمارس هذا الحق الطبيعي.

 

صنع في لبنان... بوكالة سورية

أحمد الجارالله

عام كامل على بداية انقلاب أدوات سوريا في لبنان على الشرعية الوطنية, أعلن بعده رئيس البرلمان نبيه بري عن مبادرة تقضي بالتخلي عن مطلب المعارضة بتشكيل حكومة وحدة وطنية, مقابل التوافق على رئيس الجمهورية المقبل. عام كامل مضى, أقال فيه بري والشيخ نصرالله الوزراء الشيعة من الحكومة اللبنانية بهدف إسقاطها, ولمحاولة منع إقرار المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس رفيق الحريري.

عام كامل أقفل خلاله بري أبواب البرلمان في سابقة لم يعهدها أي نظام حتى في جمهوريات الموز, وأقام فيه مخيماً وسط بيروت شل الحركة الاقتصادية والسياحية.

وخلال هذا العام تعرض عدد من النواب والوزراء والشخصيات للقتل بدم بارد على أيدي المخابرات السورية وأعوانها من اللبنانيين, إضافة إلى مسلسل المتفجرات الأسود الذي صادر الاستقرار من بيوت اللبنانيين وأعمالهم ومصادر رزقهم... هذا العام ابتدأ ولبنان ينزف جراء عدوان إسرائيلي استدرجه نصر الله وحزبه وأدى إلى تدمير معظم المناطق اللبنانية وإسقاط آلاف القتلى والجرحى وإنزال خسائر ببلايين الدولارات باقتصاد هذا البلد المتعب أصلاً, وكانت نتيجته إعلان نصر إلهي لا أحد يعرف كيف جاء وإهداءه إلى النظام السوري, حيث أن من لا يملك أعطى من لا يستحق, وكانت بعده الاستدارة على الحكومة الشرعية لإعلان معارضة انقلابية كادت تودي بلبنان إلى المصير المجهول.

بعد هذا العام, يقف نبيه بري ليرمي الكرة عند قوى الأكثرية قائلاً: إن المعارضة تتنازل من أجل لبنان, وهذه المقولة لا ينبغي أن تمر مرور الكرام, لأن الذي يؤثر مصلحة لبنان بهذا القدر, كان الأحرى به أن يقدم على هذه الفضيلة منذ البداية, لا أن يقدم عليها مصالحه الخاصة والأجندات السورية والإيرانية, وينتظر عاماً كاملاً حتى إذا ما أقرت المحكمة بقوة القانون الدولي, وسقط الكمين المزعوم بإقامة حكومة وحدة وطنية, جاء ليطرح مبادرة غامضة من بند واحد هو التوافق على رئيس الجمهورية المقبل, على طريقة السمسار الشاطر, وكأن المسألة مقايضة وليست اتفاقاً سياسياً يتطلب اللقاء والحوار والخروج بنتائج حاسمة حول مصير لبنان بين داعٍ لاستقلاله, ووحدة مؤسساته وسيادته, ومناد بجعله ورقة بيد دمشق وطهران, لأنه إذا لم يحصل هذا التفاهم السياسي فمن الذي يقول إن بري يعبر عن وجهات نظر كل أطراف المعارضة? ومن يضمن عدم بروز أحد فلاسفة النعال والجزم غداً لينكر اعترافه بالرئيس الجديد ويشبهه بأحط المواصفات?

إن إسرائيل التي دمرت لبنان واستحضرت القوات الدولية إليه, اعتبرت نفسها مقصرة لأنها لم تحقق هدفها في القضاء على حزب الله وأعوانه, وأجرت محاكمات ومحاسبات وتغييرات, لكن أحداً لم يشهد ولو وقفة مع النفس لأصحاب النصر الإلهي قيموا خلالها ما جرى من مصائب وويلات لو نزلت بدول وأنظمة أخرى لأخضع أصحابها لمحاكمات قاسية قد تقودهم إلى الإعدام... فكيف يمكن التوافق من دون تفاهم سياسي واضح مع أصحاب هذا النهج الذي لا يعترف أصلاً بالكيان اللبناني ولا بأنه تسبب بخسارة فادحة للبنانيين?

وبكل صراحة نقول: إن مبادرة بري جاءت ضمن توجه سوري صريح للتدخل في الانتخابات الرئاسية اللبنانية, كونها جاءت بعد سلسلة مواقف لأدوات النظام السوري هددوا فيها بالفراغ, وباحتلال السراي الحكومي, وبالسيطرة على وزارات الدولة, وبتشكيل حكومتين, وبتسليم السلطة إلى حكومة عسكرية... إلخ. وهذه المواقف اندرجت تحت عنوان الترهيب, ثم أطلق بري ما اعتبره عنوان الترغيب, وبذلك يكون النظام السوري وضع اللبنانيين أمام خيارين: إما القبول برئيس ترضى عنه دمشق أو أن الزلزال قادم, وهذا تدخل سافر في الشأن اللبناني الداخلي يستهدف إحداث انقلاب حقيقي يطيح بمشروع الدولة ويضع الوطن في مهب الصراعات والحروب المتنقلة, ولقد كان حرياً بنبيه بري الذي أعلن أنه يتطلع لرئيس جمهورية من صنع لبناني... كان حرياً به لو أنه أولاً دفع حلفاءه في حزب الله إلى رفع مخيم السفسطة والروائح الكريهة والأهداف الخبيثة من قلب بيروت, ثم فتح أبواب المجلس النيابي أمام ممثلي الشعب اللبناني, ومن هناك أطلق مبادرته, لكانت بدت النوايا أفضل, والأعمال أحسن, بدلاً من هذه اللعبة المكشوفة... ولكانت مبادرة بري, جاءت من حيث الشكل على الأقل, وكأنها صنعت في لبنان.

 

هل يكفي إقصاء الشرع لعودة العلاقات السورية - السعودية?

عبدالباقي اليوسف *

تشهد العلاقات السورية السعودية تدهوراُ كبيراً وخصوصاً بعد واقعة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري الذي كان على علاقة حميمة مع المملكة العربية السعودية, حيث تتجه الأنظار نحو الأجهزة الامنية السورية في لبنان, وفي مقابل ذلك زادت العلاقات السورية الإيرانية متانة وتنسقياً على مختلف الصعد إلى درجة أصبحت سورية متهمة من قبل الكثير من الدول العربية والقوى الإقليمية والدولية, كجسر إيراني نحو المنطقة العربية هذه الجسورية اعطتها حق التدخل في شؤون الدول الاخرى.

كما أن سورية وإيران متهمتان من قبل القوى السياسية المعتدلة في المنطقة بتعطيل العملية السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين, وإن هذين النظامين يتحملان مسؤولية ما آل اليه مشروع خارطة الطريق من خلال التدخل المباشر في الوضع الفلسطيني وتقديم العون السخي إلى القوى الفلسطينية المتطرفة وبشكل خاص حركة حماس,التي يعود فوزها في الانتخابات البرلمانية بالدرجة الأولى الى دعم هذين النظامين لها,كما ان الدولتين لا تخفيان دعمهما لموقف حماس الرافض للاعتراف بالاتفاقيات السياسية الموقعة بين الجانب الفلسطيني والإسرائيلي سواءً التي وقعت منها في المؤتمرات الدولية أو تلك التي وقعت خلال المحادثات الثنائية بين الجانبين.

كما يحملون سورية وإيران جزءاً كبيراً من مسؤولية تصعيد وتأزيم الوضع اللبناني ورغم القرار الدولي1559 بقيت المخابرات السورية في لبنان ولم توقف نشاطها حيث توجه اليها الانظار في سلسلة من الاغتيالات السياسية طالت زعماء وإعلاميين وبرلمانيين لبنانيين من قوى 14 آذار الجهة المعارضة للتواجد السوري في لبنان,وترى هذه القوى ان حرب الصيف الماضي في لبنان كانت حرباً بالنيابة عن النظامين السوري والإيراني قام بها حزب الله وتخدم توجهاته, تلك الحرب التي تسببت بتدمير البنية التحتية اللبنانية وأحدثت شرخاً كبيراً في الصف الوطني اللبناني,انسحب هذا الشرخ على العلاقات العربية-العربية سورية من جهة ومصر والسعودية من جهة اخرى,واستمرت وتيرة تأزم العلاقات بين سورية والسعودية من خطاب الرئيس السوري الذي وصف القادة العرب بأنهم انصاف رجال مروراً بتصريح نائبه فاروق الشرع وانتهاءً بالرد السعودي العنيف على تلك التصريحات.

المعروف عن النظام السوري لدى القوى الدولية والعربية إتقانه لسياسة ابتزاز الدول العربية للحصول على المساعدات المادية باستخدامه ورقة الصراع العربي الإسرئيلي ,وبإيوائه لبعض المنظمات المتطرفة, لكن الخلل الذي حصل في الموازين الدولية والإقليمية بعد انتهاء الحرب الباردة والاتفاقيات الإسرئيلية - الفلسطينية قلل من قيمة الأوراق السورية.

تعد إيران اليوم الدولة الوحيدة التي تقدم لسورية المساعدات المادية السخية خصوصاً بعد فشل سورية في محادثاتها مع الاتحاد الأوروبي للتوقيع على اتفاقية الشراكة الأورومتوسطية والتي بموجبها لو تمت لحصلت سورية على امتيازات ومساعدات مادية سخية ( خلال فترة عامي 2004-2005 حصلت سورية على مايربو على 400 مليون يورو من الاتحاد الأوروبي) سر العلاقات السورية -الإيرانية لاتنحصر فقط على المساعدات المادية بل هناك جوانب اخرى لسنا بصدد عرضها .

وبموجب هذه العلاقات المتميزة اضحت سورية جسراً لإيران في المنطقة العربية وبشكل خاص في لبنان التي يوجد فيها عدد من المناطق التي تقطنها الشيعة,وحصلت إيران على الضوء الاخضر لنشر التشيع في سورية عبر اغراء المتشيعين بحوافز مادية تتكفلالحسينيات بتوزيعها على اولئك الذين يتخلون عن مذهبهم ويدخلون المذهب الشيعي.

تفاهم المجتمع الدولي بشأن عدم تمكين النظام الإيراني من الحصول على أسلحة نووية جعلت المجلس الدولي يتخذ عدداً من القرارات فرضتت بموجبها جملة من العقوبات على إيران وهي في الطريق لزيادة حجم تلك العقوبات إذا ما استمرت إيران في موقفها المتشدد في شأن برنامجها النووي هذه العقوبات التي بدأنا نجد صداها وتأثيراتها في الشارع الإيراني مثل تقنين الوقود وقلة الاستثمارات وأثرت بشكل ما على أداء الحكومة التي بادر عدد من الوزراء الى الاستقالة.

إن مبدأ التكتيم والسرية التي تلف البرنامج النووي الإيراني واستمرارها في التسلح وتدخلها المباشر في الشؤون الداخلية العراقية ودعمها للقوى المتطرفة في المنطقة والمنظمات الإرهابية -حسب الاتهامات الأميركية-أدى ذلك الى زيادة عدد القوات الأميركية في الخليج وتوارد الأساطيل والسفن الحربية اليها,ويعتقد أغلب المحللين العسكريين والسياسيين بان احتمالات توجية ضربة أميركية استباقية لمنشأت إيرانية تزداد شيئاً فشيئاً.

من جهة أخرى باتت قراءة معظم المحللين السياسيين لوضع النظام السوري قاتمة,وتنذر سياساته الحالية بمخاطر جمة على الشعب السوري,وعلى مايبدو أن القائمين على وضع تلك السياسة يتجهون بسورية الى مزيد من الاصطدام مع الموقف الدولي هذه السياسة التي لا تستمع للمبادرات الداعية الى إعادة النظر في السياسة الداخلية والخارجية السورية والتي أدت الى تأزيم وتوتير العلاقات مع الدول العربية التي كانت تبادر الى إسعاف سورية في بعض المنحدرات وبشكل خاص المملكة العربية السعودية ومصر.

ويقيناً ان السيد فاروق الشرع يدرك بما لا يقبل الشك ان تحريك خيوط اللعبة السياسية السورية ورسم علاقاتها الخارجية ليست في يده ولا في يد وزارةالخارجية التي كان يديرها سابقاً بل هي في يد قلة قليلة من الافراد يعرفون في سورية بحكومة( الظل) وأن مؤسسات الدولة هي فقط مؤسسات تنفيذية فقط سواء أكان ذلك على صعيد السياسة الخارجية أم الاقتصادية وحتى الثقافية, لذا فإن فاروق الشرع ليس بالشخص الذي يستطيع إعطاء تصريح بالحجم الذي يتهجم فيه على النظام السعودي.

هل سيكون مركز فاروق الشرع كنائب الرئيس السوري ثمناً لاعادة المياه الى مجراها بين سورية والسعودية, هل المعركة الكلامية هي عينها التي تسبق المصالحات, وهل إقصاء فاروق الشرع عن مركزه الحالي يكفي ليكون الثمن لعودة العلاقات بين الدولتين? هذا ماقد تحمله القادمات من الايام.

* عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي في سورية

sozvin3@yahoo.com

عبدالباقي اليوسف *

"ديبكا فايل": "تعيين جعفري قائدا للحرس خطوة نحو الحرب"

خطة أميركية لتدمير القوة العسكرية الإيرانية في 3 أيام

لندن-تل ابيب-طهران-وكالات:اكد خبير أميركي في الأمن القومي إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تخطط لشن ضربات جوية على 1200 هدف في إيران بغية القضاء على القدرات العسكرية الإيرانية في ثلاثة أيام.

ونقلت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية في عددها الصادر امس عن أليكس ديبات, مدير قسم الإرهاب والأمن القومي في مركز نيكسون, قوله إن خبراء التخطيط في القوات العسكرية الأميركية لا يعتزمون شن هجمات محدودة على المنشآت النووية الإيرانية ولكنهم يعتزمون " القضاء على القوات الإيرانية بالكامل".

وقال ديبات ,الذي كان يتحدث في اجتماع نظمته "ناشيونال انترست" المجلة الدورية الاميركية المحافظة المعنية بالسياسية الخارجية, إن قيادة الجيش الاميركي توصلت إلى أن " سواء كانت الضربات محدودة أو واسعة النطاق فإن الرد الإيراني سيكون نفسه." مضيفا " إنها عملية حسابية ستراتيجية مشروعة جدا."

ياتي ذلك فيما اعتبر موقع "ديبكا فايل" التابع للمخابرات الاسرائيلية ان قرار المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية اية الله علي خامنئي تعيين مستشاره العسكري وقائد القوات الصاروخية الجنرال محمد علي عزيز جعفري مكان الجنرال رحيم صفوي كقائد للحرس الثوري مؤشر على قرب دخول حرب.

واشار الموقع الاسرائيلي بحسب مصادره الخاصة في ايران الى ان جعفري الذي كان قائد للقوات البرية ,طلب منه خامنئي وضع خطة ستراتيجية للحرس الثوري وتدريبه على تنفيذها لمواجهة اي هجوم خارجي على ايران.

واكد الموقع ان تعيين خامنئي لجعفري قائدا للحرس الان يعني سحب هذه الخطة من الادراج ووضعها قيد التنفيذ من خلال احداث التغييرات اللازمة للتاكد من استعداد البلاد الى تحويل للبنى التحتية المدنية الى عسكرية تحت سيطرة الحرس الثوري.

الى ذلك شددت الخارجية الإيرانية امس على أن طهران لن تقوم بشن هجوم نووي على أي من دول المنطقة رافضة تصريح الرئيس الأميركي جورج بوش في هذا الإطار, مهددة بأن طهران ستوقف تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا صدر قرار جديد ضدها في مجلس الأمن. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا) عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني رداً على سؤال بشأن تصريح بوش عن "الهولوكوست النووية" في حال امتلاك إيران للقنبلة النووية, أن "إيران أعلنت مراراً بأنها لن تهاجم أي دولة, بل إنها كانت ضحية للعمليات الإرهابية والحرب المفروضة التي شنت بدعم من أميركا". وقال حسيني إن "قضية الهولوكوست النووية أو إبادة الأجيال عن طريق السلاح النووي حصلت بواسطة أميركا في هيروشيما وناغازاكي", واصفا تصريحات بوش وكذلك وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما في هذا الإطار بأنها "بعيدة عن المنطق والواقع الراهن...وخاوية". ورأى حسيني أن "الإرهاب والتطرف في المنطقة هما من صنع أميركا وعملائها". وحذر من أنه "إذا صدر قرار جديد ضد إيران فسنعيد النظر في التعاون مع الوكالة وسندرس خيارات أخرى".

 

النائب عون في حديث الى الاورانج تي في: اذا كان النصر يغفر الاخطاء الصغيرة للمقاتلين فهو لا يجب

ان يغفرالاخطاء الكبيرة التي اوصلت الازمة اللبنانية الى هذا الحد

وطنية-2/9/2007(سياسة)اجرى تلفزيون "الاورانج تي في" حديثا مع رئيس كتلة التغيير والاصلاح النيابية العماد ميشال عون

هذا نص الحوار:

س: متى وكيف علمت بسقوط مخيم نهر البارد وما هو تعليقك على هذا الإنجاز؟

ج: عرفت بالأمر اليوم صباحاً بعدما وزعته إذاعة "صوت الغد". أريد في البداية أن أتوجه بالفكر والصلاة إلى شهدائنا، وبالتعازي إلى أهلهم، ففكرنا يتجه أولاً إلى هؤلاء بعد كل معركة، وهذا تقليد فكري وأدبي يمارسه العكسر قبل الاحتفال بالنصر. صحيح أن الجيش اللبناني انتصر في هذه المعركة وكانت الكلفة عالية جداً، ولكن إذا كان النصر يغفر الأخطاء الصغيرة للمقاتلين فهو لا يجب أن يغفر الأخطاء الكبيرة التي أوصلت الأزمة اللبنانية إلى هذا الحد. جيشنا كان معرضاً لإهمال كبير منذ سنوات ولم يعط العتاد الكافي أو التحضير الكافي لمواجهة حرب الإرهاب، وكلنا واعون لهذه المشكلة وبالتأكيد قيادة الجيش واعية، ولكن اللاوعي كان دائماً من الجهة السياسية التي لا تريد تخصيص الجيش بموازنات كافية لتدريبه وتجهيزه. هناك أيضاً مسؤولية كبرى على عاتق فرع المعلومات الذي أخذ على عاتقه الأمن الوطني وهو يتحمل مسؤوليات كبيرة لإخفاء معلومات أو عدم تقدير الأوضاع أو لتقصير معين، لأننا معرضون أمنياً منذ سنتين: جرائم بالعشرات من دون كشف واحدة منها، وتطور سياسي أمني عسكري على الأرض اللبنانية لم يكشف حتى وصلنا إلى هذه المعركة التي دامت 106 أيام على رقعة مخيم نهر البارد. نهنئ الأبطال الذين قاتلوا وانتصروا ونهنئ قيادة الجيش ولكن في الوقت نفسه هناك حساب يجب أن يفتح. نريد أن نعرف الحقيقة هذه المرة، ليس حول استشهاد شخص بل حول استشهاد 154 عسكرياً حتى الآن. هذه الحقيقة يجب أن نعرفها والذي سيحقق لن يكون المقصر بل يجب تشكيل لجنة تحقيق لكشف الحقيقة. لا يمكن أن نسمح لفرع المعلومات أن يعطينا حقيقته كما يراها وهو المسؤول عن الأخطاء التي وقعت. أكتفي بهذا الحد من الموقف الآن ولنا عودة اعتباراً من الغد.

س: كيف سيؤثر هذا الانتصار على الوضع السياسي؟

ج: هناك حكومة وأجهزة ركبتها الحكومة مسؤولة. الانتصار هو للوطن ككل ولكن في خصوص المسؤوليات هناك مسؤوليات على الحكومة وعلى الذين مارسوا السلطات الأمنية. هؤلاء مسؤولون غير أن الانتصار هو للبنان ككل وللمؤسسة العسكرية وهذا أمر نفتخر به لأننا أنهينا تنظيماً إرهابياً كاملاً. هذه مفخرة لقواتنا المسلحة فالجنود قاتلوا بأجسادهم وشجاعتهم وبوسائل محدودة جداً. لكن التأثير السلبي سيكون على الحكومة لأنها قاصرة. الأزمة امتدت لمئة وستة أيام والوعود بتسليح الجيش وإمداده نسوها في المدة الأخيرة وها هم نواب القوى الموالية يصطافون في الخارج ويهتمون بالمشكلات السياسية متناسين أن الجيش يقاتل في نهر البارد. ولولا أجهزة الإعلام التي تذكر مساء كل يوم بالمعارك في نهر البارد لكان الجميع نسي الأمر، فالمسؤولون غائبون عن الوعي ولا يعرفون أن التطرف موجود ولم نر أياً منهم يزور الجبهة كمسؤول.

س: كيف يمكن أن تعرف الحقيقة في ظل وجود حكومة قاصرة؟

ج: لعلنا لن نعرف الحقيقة الآن ولكن هذه الأشياء سنعرفها قريباً، فالظرف السياسي الخارجي والداخلي لن يبقى ضاغطاً إلى هذا الحد علينا. لا يمكن معرفة من يخون من في هذا البلد لأن الأجهزة ليست متكافلة ولا متضامنة ولا كفوءة. من الذي يحقق الآن؟ المسؤولون عن فرع المعلومات وهذا ليس التحقيق الذي نريده.

 

فارس: الرئيس التوافقي ينفذ تكتيكياً

ما يريده "حزب الله" استراتيجياً

المستقبل - الاثنين 3 أيلول 2007 - رأى كبير الباحثين في "مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات" وليد فارس أن المحور الإيراني ـ السوري "يسعى لتمييع الوضع في لبنان وإضعاف قرار ثورة الأرز، تمهيداً لاجهاض عملية انتخاب رئيس جديد للجمهورية، يعمل على تطبيق القرارات الدولية". واعتبر "أن ما يسمى بالرئيس التوافقي هو رئيس ينفذ تكتيكياً ما يريده "حزب الله" استراتيجياً"، داعياً "14 آذار" الى "الإسراع في التوافق على مرشح او أكثر يمثلون تطلعات أكثرية الشعب اللبناني، ورفض ما يسمى برئيس توافقي مع الإرهاب". وقال خلال مشاركته في خلوة موسعة عقدتها "جامعة الدفاع الوطني" في واشنطن تحت عنوان "الصورة الجديدة في الشرق الأدنى": "ما يهدف اليه التحالف الإيراني ـ السوري في هذه المرحلة هو خلق جو من التردد لدى الأكثرية النيابية لقوى "14 آذار" في لبنان وإيهامها بأن الخيار هو بين الاتيان برئيس توافقي وبين التفجير الأمني والتقسيم. ان هكذا مقولة تشير في الحقيقة الى ان القوى المؤيدة لإيران وسوريا في لبنان تسعى لتفعل كل ما يمكن من اجل تحقيق احد الهدفين: إما إسقاط حكومة الرئيس السنيورة وإبقاء مركز الرئاسة شاغراً. وذلك يعني عودة سيطرة "حزب الله" وحلفائه على السلطة وعودة سوريا الى لبنان. وأما دفع "14 أذار" لكي تتراجع عن مرشح قوي والقبول بما يسمى رئيس توافق. هكذا رئيس بالفعل سوف يرفض استكمال تنفيذ القرارات الدولية، وسوف يحمي سلاح حزب الله، ويضرب ثورة الأرز". أضاف: "إذا ارادت القوى الراديكالية في لبنان، وهي كانت مشاركة في الاحتلال السوري والآلة الأمنية القمعية على 15 سنة، ان تشارك في توافق، فعليها ان تسلم سلاح الميليشيات، وان تعلن قطع علاقاتها بالأنظمة الإرهابية. اما ما دون ذلك فلا توافق مع الإرهاب، بل توافق ضمن ثورة الأرز على مرشح للرئاسة. من هنا فالطريق الاستراتيجي الوحيد الذي سوف يؤدي الى استكمال تحرير لبنان وحمايته دولياً، هو ان يذهب نواب الأكثرية الى جلسة انتخابات تؤدي الى خروج رئيس جمهورية من بين صفوفها. والا رئيس الجديد سوف يشكل حكومة تمثل كل الطوائف وعلى التيارات السياسية التي توافق على مبادئ ثورة الأرز وتسعى الى تطبيق القرارات الدولية. اما، ما دون ذلك فهو حرب سياسية نفسية تخوضها قوى حزب الله وحلفاء سوريا من أجل ارباك الحكومة و14 آذار".

http://www.almustaqbal.com/stories.aspx?StoryID=249871

http://www.almustaqbal.com/Issues/AsISPDF/03-09-07/f3.html

 

التيار الشيعي الحر/المكتب الإعلامي

التيار الشيعي الحرّ يبارك الإنتصار الكبير الّذي حققه فرسان الجيش اللبناني على إرهابيي شاكر العبسي ومشروع المخابرات السورية

بارك رئيس التيّار الشيعي الحرّ الشيخ محمد الحاج حسن الإنتصار الكبير الّذي حققه فرسان الجيش اللبناني على إرهابيي شاكر العبسي ومشروع المخابرات السورية وقال: لقد وعدوا ووفوا بالوعد الصادق ، وسحقوا بأقدامهم أنف شاكر العبسي ومن معه من منفذي المشروع المخابراتي السوري التخريبي ، لقد وعد بواسل جيشنا الأبي بأن يدافعوا عن الوطن واستقراره وكان ذلك بفضل شجاعتهم وإيمانهم الوطني الكبير . إنّ هؤلاء الأبطال رسموا الإنتصار الحقيقي بدماءهم وصبرهم وعشقهم للوفاء بما قطعوا من عهود لشعبهم الّذي اختارهم ضمانة وحيدة لحماية أمنهم وسياج وطنهم ، اليوم لنا الإفتخار أن نقول بضرورة توحيد السلاح بيد الجيش اللبناني وإنهاء مظاهر التسلّح الّذي يستخدمه البعض غطاءا" للدفاع عن الوطن ونزع هذه المهمة عن هذا الجيش المقاوم .

لقد انتهت أزمة البارد ولم تنتهي قضية الدفاع عن استقلال وسيادة الوطن ، والمسؤولية كبيرة علينا جميعا" لبنانيين وفلسطينيين ، وأقول لأهلنا الفلسطينيين إحذروا دخول فلول هذه العصابات الإرهابية إلى دياركم لأنهم مشروع خراب ودمار وشقاء ، وعلينا محاصرتهم وبتر تحركهم كي لا يفسدوا مجتمعنا بعد أن انقشعت حقيقة إجرامهم وبشاعة انتماءهم واهتراء عقيدتهم وفسق إيمانهم ، وكم كنا نتمنى أن يلقى القبض على رأس الأفعى الشيطانية شاكر العبسي حيا" وينال العقاب الشديد أمام اللبنانيين .

اليوم نعيش مرحلة جديدة من التحرّر والقضاء على الأيادي الشيطانية ، وعلى القضاء أن يحاكم هؤلاء أمام الرأي العام اللبناني وأن ينفّذ حكم الإعدام بحقهم لبشاعة ما ارتكبوه من قتل وسفك لدماء أبناءنا وأحباءنا وأن لا يسمحوا لأي تدخلات في محاكمتهم مهما كانت الظروف ، لأنّ محاكمتهم وإعدامهم وفضح من يقف خلفهم يشفي غليل عوائل الشهداء والجرحى وكلّ اللبنانيين .نتقدم من مؤسسة الجيش اللبناني قائدا" وضباطا" ورتباءا" وأفرادا بأصدق التهاني بهذا الإنجاز الكبير المكتوب بأحرف من دم ، ونقول لهم سلام الله وسلام أهلنا عليكم يا أشرف ويا أقدس ويا أنبل رجال حملوا الأمانة وصدقوا بحفظها ، والرحمة على رفق دربكم شهداء العزّة والكرامة ، والشفاء لإخوانكم الجرحى والله خير منتصر وبه نستعين .

المكتب الإعلامي/التيار الشيعي الحر

 

الحص: حظوظ عون بالرئاسة ضعيفة

الحياة - 03/09/07//

رأى الرئيس السابق للحكومة اللبنانية سليم الحص أن رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون هو المرشح الأقوى لرئاسة الجمهورية لكن حظوظه بالنجاح ضعيفة لأنه ليس توافقياً بما أن الذين يدعمونه يدعمونه بقوة والذين يعارضونه يعارضونه بقوة. وقال الحص لـ تلفزيون الجديد إن قائد الجيش العماد ميشال سليمان وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة هما توافقيان. وأضاف أن التوافق على الرئيس يتم داخل حكومة وحدة، معتبراً أن الحكومة الحالية غير ميثاقية وغير دستورية. وأكد الحص أن الخلاف الذي حصل بينه وبين رئيس الجمهورية اميل لحود على خلفية اقتراح الأخير تشكيل حكومة انتقالية برئاسة العماد سليمان، هو غيمة صيف وعبرت. وأشار الى ان التباساً حصل بعد ان ابرق للرئيس لحود برسالة مع صديق لم تصل اليه، مضيفاً أن علاقته مع لحود جيدة جداً. وطالب الحص بـ بناء رأي عام وطني وتحييده عن الفئوية. ولفت الى أن الولايات المتحدة واسرائيل تضايقتا من الدور السعودي في فلسطين من خلال اتفاق مكة، الأمر الذي دفع الاميركيين لمطالبة السعودية بتقليص دورها في لبنان

 

الطريق اللبناني إلى السلام العربي

الإثنين 3 سبتمبر - النهار اللبنانية

غسان تويني

القنبلة التي فجّرها الرئيس البرّي بمبادرته البعلبكية، هل دمّرت آخر معالم العصفورية الدستورية، فلم يعد في وسع رئيس جمهورية اللاشرعية الدولية تهديدنا بمستحدثاته ومبتكراته لتمديد عهده الميمون ولم يعد أمامه سوى الخضوع لقرار انتخاب رئيس جمهورية التوافق... متى عقل زعماء الافرقاء المتصارعين الذين فتحت لهم "قنبلة السلام" الطريق الوسيع الى المصالحة والعودة الى الحكم الدستوري المستقيم، وترميمه واصلاحه من دون كثير شروط مسبقة، غير ما صار مسلّماً به ومتفقاً عليه؟

فحكومة الاتحاد الوطني ستكون النتيجة الطبيعية الأولى لانتخاب رئيس التوافق، ومن بعدها يجري تعديل قانون الانتخاب الذي يصير اجراء انتخابات مبكرة بموجبه أمراً طبيعياً له مترتباته الايجابية، وأولها، نرجو، انشاء مجلس شيوخ يساهم وجوده في معالجة، بل حل قضية الطائفية ووضع مجلس النواب والجمهورية برمّتها على درب الحكم المدني العلماني التي علّمنا الاختبار التركي انه يصير ملزماً حتى لمن يظن انه انتخب على الاساس النقيض له...

و"الغاء الطائفية" يستمر عملية صعبة فلا نغشّنَّ النفس بالعكس لكنها ممكنة تاريخياً وكيانياً اذا نزّلنا جميعاً في القلب والعقل المعادلة المستوحاة من تراث الإمام موسى الصدر الذي استلهمه الرئيس برّي ولو مغيّباً... والمعادلة هذه تلخّص في الايمان العملي بأننا نتحرر من العصبيات القبلية الطائفية بنسبة ما نلتزم المزيد من الايمان بالله وبأنه الواحد الأحد وبأن الرجوع الى التعبّد الروحاني في الايمان به ولو تعددت اديانه يطهّر نفوسنا من العنف وشروره ويلزمها المحبة والتواصل في الايمان، بدل الحقد ومناصبة بعضنا العداء للبعض الآخر.

وهكذا يصير لبناننا امة الرسالة، رسالة المحبة والسلام، بدل ان يستمر ساحة الحروب العبثية والمنازلات المجنونة التي لا سلم بعدها ولا نصر لغالب على مغلوب ولا بقية بعدها من القبس الالهي في النفوس، كل النفوس، مهما ادّعينا!

أما كيف نسلك عملياً هذا الطريق، فبإلجاء الرئيس بري، صاحب المبادرة، الى تسليم مفاتيح الشرعية البرلمانية الى المتحاورين لكي يتوافقوا متوسّلين آلية يهندسها بالتشاور معهم ومع الحكومة التي يعيد بناء الجسور بينها وبين مجلس النواب ولو هدر على هذا الطريق عصبيات اللاشرعية واللادستورية التي نرفض وراثتها عن العصفورية اللحودية التعيسة الذكر... ومتى كان سيّدها يحلم باستنجاب "حكم موحّد" موقت انما يدوم، مختصراً في زي للسلطات كلها بحيث تتمثل في شخصه الكريم...

وبديل ذلك، ماذا يمنع، ولو اتهمونا بالحنين الى الماضي الديمقراطي الذي كان لفترة غير قصيرة زاهراً مزهواً...

ماذا يمنع ان ندعو، بعد الانتخابات المبكرة او خلالها الى ان تختلط القوى وتتوزع في تكتلين برلمانيين كما أيام الجمهورية الأولى وصولاً الى جمهورية الاستقلال: كتلة دستورية متعددة الطائفة، ومثلها في التعددية كتلة وطنية كادت عام 1932 أن تنتخب مفتياً لرئاسة الجمهورية؟

وننطلق عملياً على الطريق الى الوفاق بشكر الذين كانوا يلوّحون لنا بمؤتمر دولي اقليمي، فنقول لهم (ربما في رعاية الجامعة العربية وحدها) اننا استمعنا الى النصيحة والقرار الذي كانوا يعدّونه وها نحن توافقنا من غير ان يأتمروا ولا ان نأتمر...

ونقول لمن يستزيد ان حسبنا من المؤتمر اننا لا نعتبر وفاقنا مؤامرة على سوريا، فدونها اذاً والمصالحة مع سائر العرب، لا نريد ان يكون لبنان المستقل سبب خصام!

ونقول لايران ان حسبها ان تدرك ان لا فائدة لها من ان تستمر تفاوض من أجل تصنيع القنبلة الذرية، في حين تتفجر القنبلة الذرية الحقيقية في ميدان صراعاتها أي القنبلة اللبنانية وقنبلة الحرب المذهبية التي لن يبقي ارهابها أخضر ولا يابساً في المدى الجغرافي المقدّس الذي هو الأرض العربية والاسلامية بكليتها، وعاصمتها القدس المنذورة للمسيحية كما للاسلام!

ونقول أخيراً، وليس آخراً للمملكة السعودية، ان ذروة ديبلوماسيتها "المكيّة" التي كانت قد بدأت تنجب سلاماً في فلسطين أهدره تواطؤ موضوعي شيطاني بين العدو الاسرائيلي وبعض العرب ولا حاجة الى تسميات!...

نقول لها أن ذروة هذه الديبلوماسية هي السلام اللبناني، لأنه مفتاح السلام السوري ومنه السلام الفلسطيني وصولاً الى السلام العراقي فاليمني، فالسوداني.... وهي بذلك كله أعلم، فلنبتهل الى الله ولنُقدم على المصالحات، كل المصالحات، مقتصدين بكلفة المؤتمرات، بل المؤامرات كذلك التي تستمر تفترسنا ضحايا بريئة، الواحد تلو الآخر ونحن نبكي ونتباكى صاغرين!!! وختاماً، هذه العبارة من وحي الإمام موسى الصدر والسيد محمد مهدي شمس الدين: ان توحيد العالم العربي يسهل، من الخليج الى المحيط، اذا سلّمنا بأن يكون في دولتين لا دولة واحدة، الدولة العربية الكبرى الشاملة، ودولة لبنان السيّد المستقل التي تحرس الدولة العربية الموحدة، ويحرس العالم حدودها وذاتيتها المميزة بقدسيتها. ويعود العرب اذذاك الى صناعة التاريخ الذي بدا الى حين انهم استقالوا منه ومن جغرافيته كذلك.

طريق العودة، لمن يدرك أسرار التاريخ والجغرافيا، يبدأ من بيروت... من حيث انطلقت النهضة العربية من قرنين، ومن حيث كانت الشهادات على المشانق، وقد وحّد الايمان الاستقلالي النهضوي بين الطوائف والحزبيات.

 

رصاصة بري الوفاقية خلف اذن "الجنرال"؟!

الفرد نوار

هل انتهى دور النائب ميشال عون، بل مفعوله السياسي - الشعبي ليطلق الرئيس نبيه بري رصاصة الرحمة على مكان معين وحساس في رأس الجنرال الشتام وليفهمه بصريح العبارة ان مهمته التحريضية - الديماغوجية قد انتهت وانتهى معها حلمه في العودة رئيسا شرعيا الى بعبدا بعد فراره من ارض المعركة حيث كان متهما باغتصاب السلطة؟!

أما سبب اختيار مكان اطلاق رصاصة الرحمة على نقطة محددة خلف اذن عون فهو اجراء يتخذ عادة للقتل الرحيم لغير الادميين، وللدلالة على اعجاب سياسي آخر زمان بالقطط والسقايات وما بينهما ممن يدب على اربعة ومن تحت الزنار من تعابير غوغائية وسوقية اثبتت فشلها في تقديمه مرشحا محترما للرئاسة الاولى؟!

من محاسن الصدف السياسية طبعا، ان يعود رئيس المجلس الى اعتماد لغة الحوار والتفاهم، لاسيما ان آخر لقاء جمعه مع ممثلي حزب الله والتيار الوطني في عين التينة، الاسبوع الفائت، شكل بالنسبة اليه والى الحزب صدمة غير متوقعة ازاء ما طرحه عن استعداده للاعلان عن مبادرة في كلمته في ذكرى تغييب الامام السيد موسى الصدر، تنطلق من تجاوز مطلب حكومة الوحدة الوطنية قبل الانتخابات الرئاسية ولو بنصف ساعة، وعلى اساس التوافق على الرئيس العتيد وعلى مستوى الثلثين.

واوضحت مصادر مطلعة ان ممثلي عون اعربوا عن رفضهم القاطع الانسياق وراء اية مبادرة قد يفهم منها ان المعارضة تراجعت عن مواقفها والتزاماتها، وانها بالتالي في موقف ضعيف، فيما كان اعتقاد العونيين وحلفائهم انهم في موقع من بوسعه احداث انقلاب سياسي - شعبي وامني في البلد في ايام قليلة!

وعلى رغم تدخل رئيس المجلس الحاسم وموافقة ممثلي حزب الله الضمنية على اساس ان من سعى الى حل الازمة لاشهر لا يجوز ان لا يضحي ببضعة ايام، جاء جواب وفد التيار قاطعا ورافضا في المطلق، لكن من دون ان يقفل الباب امام مبادرة بري شرط عدم الاعلان عنها قبل مراجعة الجنرال واخذ موافقته؟!

وفي معلومات المصادر المطلعة المشار اليها ان عون فضل متابعة اطلالاته الاعلامية المفتعلة واطلاق اتهاماته وتوصيفاته في ذروة نقد جارج ومبتذل لم يوفر فيه رئيس الحكومة والحكومة والاكثرية، بما في ذلك بعض النواب الذين لديهم حسابات انتقادية خاصة معه ومع تياره، مثل نواب عاليه حيث وصفهم بأنهم بسينات، ليصل الى اشعال ردود فعل تكفل نسف مبادرة رئيس المجلس!

أين موقع حزب الله تحديدا من المبادرة؟

صحيح ان الحزب يشعر ضمنا انه لم يحلب صافيا مع حليفه عون، الا انه يدرك تماما ان من الافضل عدم اقحام ورقة التحالف في اللعبة السياسية البالغة التأزم، كي لا يصل الى خيار مواجهة الاكثرية من خلال النزول الى الشارع او عبر وسائل اخرى لم يتوقف نواب الحزب عن التلويح بها.

من هنا جاء موقف حزب الله متناغما مع مسعى بري، فيما لا يزال بعض صقوره يتطلع الى رفض الاكثرية مقترحات الرئيس بري، ومثل هؤلاء صقور التيار العوني والاوركسترا المرافقة من شتامي المناسبات السوداء (سليمان فرنجية، طلال ارسلان، وئام وهاب، ناصر قنديل وبعض احزاب الشتات وايام المحل)، من دون ان ننسى سوسلوف بعبدا وديع الخازن والابن غير الشاطر اميل رحمة الذي حول حزبه من التضامن المسيحي الى متضامن وطني دخيل؟!

هذا الرهان، على رغم اختلاف وجهات النظر حياله، يعني اكثر من وصول مبادرة ذكرى الصدر الى حل ناجع، في حال لم تكن هناك قنبلة عنقودية من النوع الذي يؤدي تفجيرها الى استحالة المجيء برئيس توافقي واصرار الاقلية على جلسة الثلثين، ما يعني تلقائيا تضييع المناسبة بين فراغ دستوري مقصود ومبرمج ومخطط له، وبين رئيس مهزلة كرمى لعين عون الذي تقول اوساطه انه في حال لم يصل الى بعبدا على حصان ابيض فلن يصل سواه مهما اختلفت وسائل نقله الى الرئاسة؟! أما مصادر الرئيس اميل لحود فتقول انه فوجىء بطبخة بري الى درجة اعتبار ما حصل تغييبا مقصودا له وردا مباشرا على الكثير من الالغام التي وضعها امام كل من يريد احتلال موقعه، لاسيما ان فكرة الحكومة الثانية لاتزال واردة في ذهن رئيس الجمهورية، في حال اصطدم مشروع الرئيس التوافقي بــنتعة خبيثة من النوع الذي هددته به مصادر الرابية التي تبحث في كتب العلوم عن توصيفات جديدة لخصوم الجنرال ولمن لا يرى رأيه؟!

 

لمناسبة تهنئة الجيش عون هاجم "فرع المعلومات" والحكومة والموالاة

وكالات/تعليقا على انتصار الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد قال النائب ميشال عون: انه "صحيح أن الجيش اللبناني انتصر في هذه المعركة وكانت الكلفة عالية جداً، ولكن إذا كان النصر يغفر الأخطاء الصغيرة للمقاتلين فهو لا يجب أن يغفر الأخطاء الكبيرة التي أوصلت الأزمة اللبنانية إلى هذا الحد". واضاف: ان جيشنا كان معرضاً لإهمال كبير منذ سنوات ولم يعطَ العتاد الكافي أو التحضير الكافي لمواجهة حرب الإرهاب. واعتبر عون في حديث الى "الاورانج تي في ان"المسؤولية الكبرى تقع على فرع المعلومات الذي أخذ على عاتقه الأمن الوطني وهو يتحمل مسؤوليات كبيرة لإخفاء معلومات أو عدم تقدير الأوضاع أو لتقصير معين، لأننا معرضون أمنياً منذ سنتين. وتابع عون: نهنئ الأبطال الذين قاتلوا وانتصروا ونهنئ قيادة الجيش ولكن في الوقت نفسه هناك حساب يجب أن يفتح. نريد أن نعرف الحقيقة هذه المرة، والذي سيحقق لن يكون المقصر بل يجب تشكيل لجنة تحقيق لكشف الحقيقة. لا يمكن أن نسمح لفرع المعلومات أن يعطينا حقيقته كما يراها وهو المسؤول عن الأخطاء التي وقعت". وأضاف "الانتصار هو للبنان ككل وللمؤسسة العسكرية. لكن التأثير السلبي سيكون على الحكومة لأنها قاصرة ... وها هم نواب القوى الموالية يصطافون في الخارج ويهتمون بالمشكلات السياسية متناسين أن الجيش يقاتل في نهر البارد. فالمسؤولون غائبون عن الوعي ولا يعرفون أن التطرف موجود ولم نر أياً منهم يزور الجبهة كمسؤول".

 

في حـوار مع مجلة الـوطــن العربــي.. باتريوس يكشف مخططات إيران وسورية

أجرى الحوار : خالد أبو ظهر 3/9/2007

في أول حوار مع مجلة عربية ، كشف الجنرال ديفيد باتريوس القائد العام للقوات متعددة الجنسيات فى العراق لمجلة الوطن العربي عن مخططات إيران وسورية في العراق إضافة إلى مستقبل السياسة الأميركية في هذا البلد.

وقال باتريوس إن التقرير الذى سيقدمه إلى الكونغرس الأميركى فى سبتمبر -أيلول- المقبل سيتضمن تقييماً مباشراً وصريحاً بخصوص الوضع فى العراق .

وأشار باتريوس إلى أنه بغض النظر عن نتيجة هذا التقرير فإن فترة وجود القوات الإضافية فى العراق والتى بدأت أوائل هذا العام ستنتهى فى آخر الأمر، وذلك لوجود هياكل محدودة لكل من قوات الجيش والمشاة البحرية.

وأوضح أن الهدف الذى يسعى إليه هو التعديل فى عدد القوات بصورة منطقية ومدروسة وبطريقة تأخذ بعين الاعتبار ما وصفه بـ -حسابات ساحة المعركة- على الأرض.

وتناول باتريوس - تطورات الوضع فى العراق منذ توليه منصب القائد العام للقوات متعددة الجنسية، فأكد أن قواته أحرزت تقدماً فى العديد من المجالات وخصوصاً فى مجال العنف الطائفى فى بغداد موضحاً أنه انخفض إلى ثلث معدل ما كان عليه قبل بدء عملية فرض القانون.

وأكد الجنرال ديفيد باتريوس أن تدمير تنظيم -القاعدة- فى العراق، سيؤدى إلى إزالة أى مبرر لتواجد الميليشيات التى تدعى أن سبب وجودها هو حماية أبناء الشيعة ضد الهجمات الإرهابية.

وعن الدور الإيرانى والسورى فى العراق، رأى باتريوس أن مواقف البلدين غير إيجابية نظراً لتدخلهما فى الشؤون العراقية، مشيراً إلى أن هدف إيران كما يبدو هو تحويل جزء من جيش المهدى إلى منظمة تشبه حزب الله وتعمل داخل العراق، وبالنسبة لسورية فقد ذكر أنها تسمح للآلاف من المقاتلين الأجانب بالمرور إلى العراق من خلال مطار دمشق، وأكد أن أغلب هؤلاء من -الانتحاريين- الذين تسببوا فى معاناة كبيرة للشعب العراقى.

المزيد من التفاصيل فى نص الحوار:

ما هو مدى تأثير التقرير المقدم إلى الكونغرس الأميركى فى سبتمبر -أيلول- على إستراتيجية الولايات المتحدة فى العراق.. حيث تم نشر تقارير تدل على أنه ستتم التوصية بسحب جزئى للقوات الأميركية.. ما مدى سرعة سحب هذه القوات وما هى أسباب ذلك؟

- سيتضمن التقرير الذى سأقدمه أنا والسفير كروكر للكونغرس الأميركى تقييماً مباشراً وصريحاً بخصوص الوضع فى العراق، والتقدم الذى تم إحرازه بتطبيق الإستراتيجية الجديدة فى مواجهة التحديات التى نواجهها فى هذه المنطقة.

ومن المحتمل وقبل أن أقدم التقرير للكونغرس الأميركى أن أقدم ومن خلال التسلسل القيادى للرئيس الأميركى توصيات للعمل المستقبلى والتى قد ينتج عنها تعديل فى عدد القوات، ولكن فى هذا الوقت لا يمكن أن أؤكد بأن ذلك سيحدث حتماً.

وبغض النظر عن نتيجة التقرير الشهر القادم فإن فترة وجود القوات الإضافية والتى بدأت فى بداية هذه السنة ستنتهى فى آخر الأمر، وذلك لوجود هياكل محدودة لكل من قوات الجيش والمشاة البحرية.. والهدف الذى أسعى إليه هوالتعديل فى عدد القوات بصورة منطقية ومدروسة وبطريقة تأخذ فى عين الاعتبار الوضع الأمنى على الأرض -حسابات ساحة المعركة- والذى سيساعدنا فى توزيع القوات وإمكانياتها حسب الحاجة إليها فى المناطق المختلفة فى البلد.

عدد كبير من العرب والمسلمين يرون أن تواجد قوات التحالف فى العراق هو بمثابة احتلال فهل تم اتخاذ أى خطوات لتغيير هذا الانطباع؟ وكيف تصف العلاقة اليوم بين القوات الأميركية والشعب العراقى.. هل حدث أى تغيير منذ 2003؟

- عندما اطاحت قوات التحالف فى ربيع 2003 بنظام صدام حسين كانت نظرة أكثر العراقيين للقوات الأميركية وحلفائها بأنها قوات محررة. ولكن بدأت هذه النظرة تتغير فى الأشهر والسنوات التى تبعت ذلك بسبب خيبة الآمال بخصوص مستوى المعيشة وزيادة أعداد المتمردين والتى صعّبت من عملية الحكم، بالإضافة إلى ذلك نموالميليشيات الشيعية وبدء عمليات القتل الطائفى وتهجير المجتمع والحملات المكثفة من قبل تنظيم القاعدة لإشعال الفتنة الطائفية ومحاولة تأسيس دولة تشبه دولة -طالبان- وذلك من خلال تنفيذ هجمات مروعة على المدنيين من العراقيين الأبرياء .. وقد ألقى العديد من العراقيين لوم هذه التطورات على قوات التحالف وبدأوا فى النظر إلى قوات التحالف كقوات احتلال وليس كقوات تحرير.

- ولكن مع مبالغة -القاعدة- وعناصر الميليشيات المجرمة فى جرائمهم البشعة، بدأ الشعب العراقى فى نبذ التطرف بكل أنواعه .. وينظر الكثير إلى قوات التحالف كقوات لازمة لقتال الإرهاب والعنف الطائفى الذى مزق مجتمعاتهم. إن هذا التغيير فى نفسية الشعب تزامن مع بداية الإستراتيجية الجديدة فى ،2007 وتتضمن هذه الإستراتيجية نقل قوات التحالف من داخل معسكراتهم الكبيرة إلى داخل الأحياء والمجتمعات المحلية لمساعدة القوات العراقية فى حماية الشعب العراقى من جرائم القتل والتخويف من قبل المتطرفين مهما كان انتماؤهم. وفى الوقت الحالى فى كثير من الأحياء يتم النظر إلى قوات التحالف بأنهم شركاء فى الجهود المبذولة لجلب الاستقرار الدائم إلى العراق وليس كمحتلين.

الأوضاع الأمنية

منذ تعيينك فى منصب القائد العام للقوات متعددة الجنسية كيف ترى تطور الوضع؟ .. وهل ترى تطوراً إيجابياً فى الوضع الأمنى للمواطن العراقى؟

- منذ أن توليت منصب القائد العام للقوات متعددة الجنسية فى العراق فى تاريخ 10 فبراير -شباط- 2007 وجدت أن الأوضاع الأمنية تتراوح بين التحسن والتراجع ولكننا أحرزنا تقدماً فى العديد من المجالات وبالذات فى مجال العنف الطائفى فى بغداد، حيث إن العنف الطائفى فى العاصمة العراقية انخفض إلى ثلث معدل ما كان عليه قبل بدء عملية فرض القانون، بالإضافة إلى انخفاض معدل المفخخات التى تحظى باهتمام واسع باستثناء بعض الحوادث مثل التفجيرات المروعة للشاحنات فى شمال غرب العراق، ولكن على العموم فإن معدل عدد ضحايا التفجيرات قد انخفض. كما انخفضت نسبة التهجير الطائفى وفى الكثير من المناطق توقف نهائياً.

لقد استعادت القوات العراقية والأميركية مناطق الرمادى وبعقوبة وعدداً من المناطق الأخرى التى كانت تحت سيطرة -القاعدة- فى العراق. كما تحسنت الأوضاع الأمنية فى محافظة الأنبار وذلك بسبب تعاون العشائر السنية مع القوات الأميركية والعراقية المتواجدة فى المنطقة.

وبالفعل فإننا أحرزنا تقدما فى الحرب ضد -القاعدة- فى العراق وقد قامت عناصر هذا التنظيم بالفرار ولكن للأسف إنهم لا يزالون قادرين على القيام بالهجمات الوحشية وبالإضافة إلى ذلك فإن العديد من المجموعات التى كانت تعد من المجموعات المتمردة قررت العمل الى جانب القوات الأميركية والقوات العراقية وصوبوا اسلحتهم على الإرهابيين المتواجدين فى مجتمعاتهم.

وبهذا أنا لا أقول إ ن الوضع فى العراق جيد حيث إن الأوضاع بعيدة عن ذلك، ولكن أنا أعتقد أننا قد أحرزنا تقدما فى العديد من المجالات بسبب الجهود المبذولة لإيجاد الاستقرار الدائم لهذا البلد وتحسين الوضع الأمنى للشعب العراقى.

هل من الممكن الإبقاء على استراتيجية أمنية وعسكرية مع التغيرات فى الوضع السياسى فى الولايات المتحدة والعراق؟

- إن إستراتيجيتنا لا تعتمد على العمليات العسكرية فقط للتأكد من النجاح فى العراق، حيث إن الأمن شرط ضرورى لحل المشاكل هنا، ولكنه ليس كافياً لوقف العنف. إن ثمانين فى المائة من مكافحة التمرد سياسى، والسياسة - فى كل من بغداد وواشنطن- ستحدد النتيجة النهائية لهذه الحرب.

وبعدما قلت ذلك فعلينا أن نؤسس بيئة آمنة من أجل أن تكون العملية السياسية فعالة. هذا هوالهدف من إستراتيجية زيادة القوات.. هدف هذه الإستراتيجية هوتحسين الوضع الأمنى للشعب العراقى للسماح للسياسيين بالعمل على التوصل إلى حلول وسط قد تكون صعبة وذلك لإنهاء القتال، وإلا فإن العنف المتزايد سوف يعمل على تعزيز السياسات المتطرفة ويصّعب نجاح عملية المصالحة الوطنية أويجعلها مستحيلة .

الخطر الأكبر

ما هوأكبر خطر فى العراق.. هل هوالهجمات الانتحارية والتى تقتل المدنيين الأبرياء أم السلطة المتزايدة للميليشيات المسلحة كجيش المهدى وفيلق بدر؟ وهل هناك علاقة تربط بينهما؟

- إن منظمة -القاعدة- فى العراق تعتبر أكبر تهديد مباشر لهذا البلد على المدى القريب ويجب علينا مواجهة هذا التهديد من أجل تأمين العراق. حيث إن هذه المنظمة تقوم بشن الهجمات الوحشية بالسيارات المفخخة والهجمات الانتحارية والتى قتلت عشرات الآلاف من العراقيين. وهى التى تقوم بتأجيج نار الفتنة الطائفية فى محاولة لإشعال حرب أهلية شاملة. ويتفق التحالف مع الحكومة العراقية بخصوص هذا الهدف.

- كما أن تدمير -القاعدة- فى العراق سيؤدى إلى إزالة أى مبرر لتواجد الميليشيات والتى تدعى أن سبب وجودها هوحماية أبناء الشيعة ضد الهجمات الإرهابية، وفى هذه الحالة يتم فقدان العلاقة بين هذه المجموعات حيث إن أعمال العنف من كلتا المجموعتين تبرر وجودهما فى رأى بعض العراقيين.

وبالإضافة إلى ذلك هنالك الآن إدراك متزايد بأن الميليشيات المتطرفة المدعومة من قبل إيران والتى تستهدف المواطنين الأبرياء بالصواريخ وقذائف الهاون وعمليات الخطف والقتل والابتزاز والتخويف هى الخطر الأكبر على المدى البعيد على الدولة العراقية حيث إن لدى هذه الميليشيات القدرة على أن تكون ميليشيا شبيهة بحزب الله اللبنانى.. أى قوات تعمل لصالح إيران وستؤدى إلى زعزعة استقرار العراق. ولن يستقر هذا البلد إلا بعد أن يتم قتل المتطرفين من الجهات المختلفة أواعتقالهم أو رجوعهم إلى العملية السياسية لحل مشاكل البلاد.

هل القاعدة أقوى الآن أم أكثر ضعفاً، ومن أين تتلقى الدعم، وهل تعتقد أن انضمام القبائل السنية إلى قتال القاعدة له تأثير إيجابى؟

- بلا شك إن منظمة القاعدة فى العراق أضعف مما كانت عليه قبل سنة، حيث بالغت فى تصرفاتها إلى حد أنها استقطبت عداء الكثيرين من المجتمع السنى الذى كان قد وفر لهذا التنظيم الدعم والتجهيزات والمتطوعين والملاذ الآمن.

لقد رأت العشائر السنية فى الأنبار ومناطق أخرى وجه نظام شبيه بنظام -طالبان- فى أفغانستان والذى فرضته القاعدة على كل من كان تحت سيطرتهم، وقد قامت هذه العشائر برفض ذلك.

وقام شيوخ العشائر السنية مع رجال هذه العشائر بالتمرد بعد قيام أعضاء القاعدة بإجبارهم على الخروج على العرف القبلى وتزويج بناتهم وأخواتهم لأعضاء التنظيم وتحريم الملابس الغربية وإجبارهم على نبذ كل عاداتهم القبلية من قبل هؤلاء الأجانب، وفى بعض المناطق تم تحريم التدخين فبـدأت القبائل واحدة تلو الأخرى تلجأ إلى قوات التحالف والقوات الأمنية العراقية الشرعية للحصول على الدعم، ولقد استطعنا معاً طرد القاعدة فى العراق من العديد من الملاذات الآمنة التى كانت لهم فى السابق.

ولقد قتلت أواعتقلت القوات العراقية وقوات التحالف العديد من كبار قادة القاعدة، وتجد المنظمة صعوبة فى تحديد قادة لاستبدالهم.. وتعتبر القاعدة فى الوقت الحالى منظمة ضعيفة هاربة وسنستمر فى مطاردتهم إلى أن نسحقهم.

غياب الصدر

وماذا عن قوة جيش المهدى وقوات بدر، ومن أين يتلقيان الدعم؟

- يبدو أن منظمة جيش المهدى تأثرت بسبب فترة الغياب الطويل لقادتها الأساسيين (بما فى ذلك مقتدى الصدر) فى إيران، بالإضافة إلى استهداف عمليات قوات التحالف للعناصر التى تقوم بعمليات القتل الطائفى والاغتيال والخطف واستعمال العبوات الناسفة الثاقبة للدروع والهجمات بالصواريخ على المدنيين وقوات التحالف والقوات العراقية، ويجب أن تكون لدى كل العراقيين مخاوف بخصوص العناصر التى تم تسليحها وتدريبها وتجهيزها وتمويلها، وفى بعض الأحيان توجيهها من قبل الحرس الثورى الإيرانى ـ قوات القدس ـ حيث تسببت هذه القوات فى عنف كبير وفظيع ولا تقوم بأى عمل بناء.

وبعد إبداء هذه الملاحظات، أود أن أوضح أننا وشركاءنا العراقيين نعتقد بأنه يمكن شمول الكثير من أعضاء الميليشيات فى المصالحة الوطنية، أى الأشخاص الذين يستطيعون القيام بعمل بناء فى المجتمع وأن يكونوا جزءا من الحل لا جزءاً من المشكلة فى العراق الجديد.

وفى الواقع، فإن العديد من أعضاء فيلق بدر قد تم إعادة دمجهم فى المجتمع وأصبحوا عناصر فى القوات الأمنية العراقية الشرعية أوالعمل فى المجالات المدنية.

وأنا متأكد من أن كل من فى العراق يفضل رؤية أعضاء الميليشيات وكل العراقيين يعملون فى إطار نظام سياسى لكى يسعى كل منهم من خلاله إلى تحقيق مصالحهم بدلا من اللجوء إلى العنف.

متى يتحقق جدول الأعمال الأميركى فى العراق، وهو يمكنكم من الالتزام بموعد نقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات العراقية فى كل المحافظات، حين يحل يناير -كانون الثانى- 2008؟

- إننا ننوى نقل المسؤولية الأمنية إلى القوات العراقية بسرعة، وذلك حسب تطور قدرات هذه القوات وحسب الوضع فى كل محافظة، وسيتم نقل المسؤولية على أساس الوضع بالنسبة للقوات الأمنية العراقية فى المنطقة وعلى أساس الوضع الأمنى العام، وليس على أساس جدول زمنى زائف.

وفى الواقع فإنه قد تم البدء فى تطبيق هذه العملية منذ فترة من الزمن، وإننا نتوقع بنهاية هذه السنة أن يتم نقل المسؤولية الأمنية فى 70% من المحافظات إلى السلطات العراقية .

ما هو مدى تقدم القوات الأمنية والعسكرية العراقية، هل هناك نزاعات مذهبية داخل هذه القوات، إذ يبدو أن الالتزام الشيعى يؤثر على أدائها؟ - مع أن القوات العراقية بحاجة إلى مدة من الزمن لتصل إلى أن تكون قوات ذات كفاءة ومحترفة، إلا أنها تخطو خطوات تقدم كبيرة مهمة وملموسة فى سبيل التحسن وإن التقييمات النوعية (على الورق) لمستوى جاهزية هذه القوات لا تمثل كلياً القدرات فى المجالات غير الملموسة التى يراها من يتعامل معها كل يوم، وأن القوات الأمنية قد حققت تقدماً ملحوظاً فى قوتها وانضباطها وعزتها حيث إنهم يقفون ويقاتلون ويضحون.

ومن الجدير بالذكر أن معدل عدد ضحايا القوات العراقية ثلاثة أضعاف ضحايا قوات التحالف، وقد أظهرت القيادة العراقية القدرة على إعادة نشر الألوية والأفواج فى كل أنحاء العراق لمواجهة الحاجة فى تلك اللحظة كما حدث بعد تفجيرات مرقد الإمامين العسكريين فى سامراء للمرة الثانية فى بداية هذا الصيف، وأفضل مثال فى الواقع للتحسن فى أداء القوات الأمنية العراقية هوتطبيقها للخطة الأمنية فى زيارة الإمام الكاظم فى الكاظمية، حيث كانت عملية على مستوى الفيلق تم تطبيقها تحت قيادة عمليات بغداد، وفى السنوات الفائتة تم الهجوم على الزوار بالصواريخ والانتحاريين وحالات الفرار الجماعى بسبب الذعر والتى تسببت فى قتل وإصابة مئات الزوار، وبعكس ذلك فإن الزيارة هذه المرة انتهت بدون أى حوادث تذكر تحت سيطرة القوات الأمنية العراقية، ولكن لا تزال القوات الأمنية العراقية بحاجة إلى وقت لكى تصل إلى مرحلة الاكتفاء الذاتى وبالذات فى المجال اللوجيستى والإسناد القتالى والاستخبارات.

وبعض هذه القوات لا تزال تعانى من قيادات منحازة طائفياً ويتم العمل فى الوقت الحالى على كل هذه القضايا، وكمثال على ذلك فإنه تم استبدال كل قادة الشرطة الوطنية التسعة هذه السنة مع ما يقارب ثلثى آمرى الأفواج ويتم أيضاً إعادة تدريب ألوية الشرطة الوطنية لتحسين أدائهم ولتقليل الانحياز الطائفى. ومع أن التقدم ليس آنياً، إلا أنه مستمر.

مواقف طهران ودمشق

كيف تصفون الدور السورى والإيرانى فى العراق؟ هل تتوقعون أن تساعد المحادثات الحالية حول التعاون الأمنى مع إيران.. أليست هذه المحادثات اعترافاً بالدور الإقليمى الإيرانى؟

- إن مواقف كل من سورية وإيران غير إيجابية وذلك فى تدخلهما فى شؤون العراق، حيث تقوم إيران بدعم الخلايا السرية المتطرفة من ميليشيا جيش المهدى بالإضافة إلى قيامها بتسليح وتدريب وتجهيز وتمويل وفى بعض الأحيان توجيه هذه المجاميع.

وتستخدم إيران قوة أخرى تابعة لها وهى قوات حزب الله اللبنانية للمساعدة فى تدريب المجاميع المتواجدة فى العراق- (وبسبب تواجدها فى العراق فإننا تمكنّا من اعتقال قائد المجموعات السرية ونائب قائد عناصر مجموعة تابعة لحزب الله اللبنانى والتى تم تكوينها لمساعدة قوات القدس فى تدريب العراقيين)، وإن هذه الخلايا الخاصة متورطة فى إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون وعمليات الخطف والقتل واستعمال العبوات الناسفة الثاقبة للدروع ضد القوات العراقية وقوات التحالف ومسؤولى حكومة العراق، ويبدو أن هدف إيران هوتحويل جزء من جيش المهدى إلى منظمة تشبه منظمة حزب الله وتعمل داخل العراق، وهذا الأمر يثير مخاوف الكثير من العراقيين.

وبالنسبة لسورية فإنها تسمح لآلاف من المقاتلين الأجانب بالمرور من خلال مطار دمشق، وخلق ذلك معضلات خطيرة فى العراق، وفى الحقيقة فإن هؤلاء هم أغلب الانتحاريين الذين تسببوا فى معاناة كبيرة للشعب العراقى من عذاب وقتل فظيع . إننا نتمنى أن المحادثات التى جرت مؤخرا ستقنع إيران بالتوقف عن التدخل السلبى فى شؤون العراق الداخلية حيث إن هذا التدخل يتسبب فى زعزعة الاستقرار فى هذا البلد وفى الحقيقة فإن لإيران حدوداً واسعة مع المنطقة الشرقية من العراق وإنه يمكن للبلدين الاستفادة من علاقات جيدة بينهما.

ولكن هذه العلاقات يجب ألا تتضمن أى نوع من النشاطات الشنيعة التى نراها من قوات القدس فى العراق ونتمنى أيضاً بأن تقوم سورية بمساعدة العراق بوقف سيل المقاتلين الأجانب المتجهين إلى العراق.

يبدو أن إيران تمارس نفوذاً كبيراً على رئيس الوزراء نورى المالكى،وتساند الميليشيات وتتسلل إلى قوات الأمن العراقية، مما يمنع توافقاً شيعياً سنياً على المستوى الأمنى والسنى، كيف تصفون الأهداف الإيرانية فى العراق؟

- إن إيران تحاول أن يكون لها دور مسيطر على العراق، وتستعمل قواها السياسية والعسكرية لمحاولة توسيع تواجدها داخل هذا البلد، وكما ذكرنا أعلاه فإن إيران تحاول تحويل جزء من جيش المهدى إلى ميليشيا مثل حزب الله لكى تستطيع الهيمنة على جزء من أراضى العراق على الأقل وفى نفس الوقت قامت المجاميع المسلحة التى تدعمها إيران بمحاولة زعزعة استقرار الحكومة العراقية من خلال حملات الضرب بالصواريخ وقذائف الهاون وعمليات القتل والاغتيالات والخطف والتخويف.

إننا مستمرون فى عملنا مع حكومة العراق لتخليص القوات العراقية من تأثير المتطرفين والميليشيات بغض النظر عن انتماء هذه المجموعات، ويعتبر رئيس الوزراء المالكى حليفاً لنا فى الجهود وقد دعم العمليات ضد العناصر الإجرامية التى تدعمها إيران وخصوصا التى لها دور فى زعزعة استقرار حكومة العراق فى الأشهر العديدة الماضية.

يتحرك الكونغرس لإدراج الحرس الثورى الإيرانى على قائمة الإرهاب، وهناك دلائل على تدخل -جيش القدس- التابع للحرس فى العراق، هل سيغير هذا من طريقة التعامل الأميركى مع إيران، بصدد العراق؟

- تقوم قوات القدس بزعزعة العراق من خلال دعمها للميليشيات المتطرفة والتى تقود الهجوم على حكومة العراق والقوات الأمنية العراقية وقوات التحالف. وقد أفصح وبشكل واضح المفاوضون العراقيون والأميركان فى المناقشات مع المسؤولين الإيرانيين بأن تدخلات قوات القدس فى العراق غير مرحب بها ويجب أن تتوقف.

يتخوف جيران العراق، مما سيحدث إذا انسحبت القوات الأميركية فجأة من العراق، هل سيؤدى مثل هذا الانسحاب إلى استقرار أم فوضى؟

- إن لتواجد قوات التحالف فى العراق تأثيراً إيجابياً على استقرار هذا البلد وتعتبر مع شريكتنا القوات العراقية حاجزاً واقياً ضد العنف الطائفى الذى حقيقة مزق النسيج الاجتماعى للشعب العراقى وذلك بعد تفجيرات مرقد الإمامين العسكريين فى سامراء فى العام ،2006 هدفنا هوتقليص تواجد قوات التحالف بمرور الوقت ولكن قد يؤدى نقل المسؤولية الأمنية إلى القوات الأمنية العراقية على عجل إلى عودة سفك الدماء والقتال الطائفى الذى تم تقليصه بشكل واضح بسبب تواجد قوات التحالف والقوات العراقية فى المناطق والمجتمعات العراقية منذ بداية تنفيذ عملية فرض القانون.

هناك أحاديث عن إعادة توطين سلس فى العراق حسب الانتماءات العرقية والمذهبية، هل تعتقدون أنه مازال بالإمكان الحفاظ على وحدة العراق؟

- إن المشاعر الوطنية التى تم استعراضها فى شوارع مدن العراق بعد فوز العراق بكأس آسيا أظهرت وجود روح الوطنية فى المجتمع العراقى رغم العنف وإراقة الدماء للسنوات الأربع الماضية، وفى ذلك اليوم كنا كلنا عراقيين.