المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

أخبار يوم الجمعة 7 أيلول 2007

 

إنجيل القدّيس لوقا .30-26:17

وكما حدَثَ في أَيَّامِ نوح، فكذلِكَ يَحدُثُ في أَيَّامِ ابنِ الإنسان: كانَ النَّاسُ يأكُلونَ ويشرَبون، والرِّجالُ يَتَزَوَّجونَ والنِّساءُ يُزَوَّجْنَ، إِلى يَومَ دخَلَ نُوحٌ السَّفينة، فجاءَ الطُّوفانُ وأَهلَكَهُم أَجمَعين. وكما حَدثَ في أَيَّامِ لُوط، إِذ كانوا يأكُلونَ ويَشرَبون، ويَشتَرونَ ويبيعون، ويَغرِسونَ ويَبْنون، ولكِن يَومَ خَرَجَ لوطٌ مِن سَدوم، أَمطَرَ اللهُ ناراً وكِبريتاً مِنَ السَّماء فأهلَكَهم أَجمَعين، فكذلِكَ يَكونُ الأَمْرُ يَومَ يَظهَرُ ابنُ الإِنسان.

 

سوريا تعلن تصديها لطائرات حربية إسرائيلية دخلت أجواءها الليلة الماضية

راديو سوا/ذكرت وكالة الأنباء السورية سانا أن الدفاع الجوي السوري تصدى لطائرات حربية إسرائيلية دخلت الأجواء السورية الليلة الماضية. وأضافت الوكالة أن الدفاع الجوي أرغم المقاتلات الإسرائيلية على مغادرة الأجواء السورية بعد أن ألقت بعض الذخائر دون وقوع أي إصابات أو أضرار مادية. وحذر ناطق عسكري سوري إسرائيل من أن سوريا تحتفظ بحق الرد على هذا العمل الذي وصفه بالعدواني. وقال الناطق: "قام الطيران المعادي الإسرائيلي بالتسلل إلى الأجواء السورية قادما من جهة البحر المتوسط باتجاه المنطقة الشمالية الشرقية خارقا جدار الصوت". وأضاف الناطق: "وقد تم التصدي له من قبل وسائط الدفاع الجوي التي أجبرته على المغادرة بعد أن ألقى بعض ذخائره في أماكن خالية دون أن يتمكن من إلحاق إي أضرار بشرية أو مادية". وأكد الناطق أن سوريا تحتفظ لنفسها بحق الرد الذي تراه مناسبا على هذا العمل الذي وصفه بالعدواني. وكانت سوريا قد وجهت في يونيو/حزيران 2006 رسالة إلى مجلس الأمن الدولي حول تحليق طائرات إسرائيلية فوق أراضيها بعدما حلقت أربع طائرات إسرائيلية فوق قصر الرئيس السوري بشار الأسد بالقرب من اللاذقية شمال غرب سوريا.

 

الامم المتحدة تتحرك صوب محاكمة في اغتيال الحريري

الخميس 6 سبتمبر - رويترز

الامم المتحدة: يقول الامين العام للامم المتحدة بان كي مون انه يأمل بتعيين قضاة بنهاية العام لرئاسة محكمة خاصة ستقاضي المشتبه بهم في قتل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري وشخصيات سياسية اخرى. غير ان بان لم يذكر في تقرير بعث به الى مجلس الامن الدولي يوم الاربعاء متى ستبدأ المحاكمة عملها لكنه أوضح كيف سيتم تعيين القضاة والمدعين والمسؤولين الآخرين. وقال بان ان المحاكمة ستبدأ العمل حينما تحقق اللجنة التابعة للامم المتحدة التي تحقق في الاغتيالات تقدما ويتم الحصول على التمويل اللازم. وهناك حاجة الى 35 مليون دولار للعام الاول وتعهدات بتقديم مبلغ 85 مليون دولار للعامين الثاني والثالث.

وكان الحريري و22 شخصا اخر قتلوا في فبراير شباط عام 2005 في انفجار سيارة ملغومة في بيروت الذي ربطته تحقيقات الامم المتحدة بمسؤولي أمن سوريين ولبنانيين. ونفت سوريا اي صلة لها بمقتل الحريري وسحبت قواتها من لبنان. وسوف تقوم الامم المتحدة بتعيين القضاة من بين قائمة من 12 قاضيا رشحتهم الحكومة اللبنانية. وقدم لبنان في 17 من يوليو تموز هذه القائمة التي ستبقى مغلقة الى حين بدء عملية الاختيار. وقال بان ان لجنة من الخبراء "سوف تستجوب المرشحين خلال الخريف وأرجو تعيين القضاء بنهاية عام 2007 ." وكانت الامم المتحدة والحكومة اللبنانية اتفقتا العام الماضي على ان تقوم محكمة خاصة يكون مقرها خارج لبنان بمحاكمة المشتبه بهم في قتل الحريري وآخرين في سلسلة من الاغتيالات السياسية. ووافقت هولندا على استضافة المحكمة في لاهاي.

 

الرئيس بري استقبل العماد عون

وطنية - 6/9/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، عند السابعة والنصف مساء اليوم في عين التينة، رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون والقيادي في "التيار الوطني الحر" المهندس جبران باسيل، في حضور النائب علي حسن خليل والدكتور محمود بري.

السنيورة يختتم جولته الخارجية بزيارة القاهرة

الخميس 6 سبتمبر - نبيل شرف الدين

ايلاف/ القاهرة: في ختام جولة خارجية قادته إلى عدة عواصم، وصل رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، إلى القاهرة واجتمع فور وصوله بالرئيس المصري حسني مبارك، حيث أجريا اليوم الخميس محادثات ثنائية وصفها المتحدث باسم الرئاسة المصرية بأنها تناولت تطورات الأزمة السياسية الراهنة في لبنان، إلى جانب استعراض الجهود التي تستهدف لمساعدة لبنان على تجاوز أزمة الاستحقاق الرئاسي الذي يجب حسمه قبل نهاية شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل. وقالت مصادر دبلوماسية في القاهرة إن المحادثات ستتناول المبادرة التي طرحها رئيس مجلس النواب نبيه بري والاتصالات التي تقوم بها مصر مع أطراف عربية ودولية لحل المشكلة اللبنانية . وأكدت المصادر أن مصر ليس لها أجندة خفية في لبنان وبالتالي فإنها ليست مرهونة بتوازنات هنا أو هناك ولا ترجح كفة على أخرى وينصب اهتمامها فقط على مصلحة لبنان واستقراره دون انحياز لفريق ضد آخر. تجدر الإشارة إلى أن زيارة رئيس وزراء لبنان لمصر هي الثالثة له هذا العام فيما كانت آخر زيارة قام بها للبلاد في 23 نيسان (أبريل) الماضي .

ترتيبات إقليمية

قالت مصادر دبلوماسية في القاهرة إن مصر تعتزم القيام بدور فاعل لحشد دور عربي ودولي فاعل يساعد لبنان على تجاوز أزمة الاستحقاق الرئاسي التي ربما تؤدي الى انقسام خطير في لبنان. وأضافت أن القاهرة تسعى إلى مساعدة لبنان على العبور إلى حالة توافق بعد الاستحقاق الرئاسي وانتخاب رئيس لكل اللبنانيين يرضى عنه الفرقاء بحيث يمكن معاودة استئناف الحياة النيابية والسياسية، وإبعاد شبح الاستقطاب الذي لاح في الأفق كثيرا خلال الشهور الماضية. وأوضحت المصادر أن زيارة السنيورة الى القاهرة تهدف الى الحصول على تأييد اكبر دولة عربية لاستقرار لبنان وحمايتها من الانزلاق الى وضع تفشل فيه الاكثرية والمعارضة في انتخاب رئيس للجمهورية خلفا لاميل لحود.

ويرى محللون سياسيون أن لبنان في ظل الظرف الإقليمي الراهن، بات يعيش ما يمكن وصفه بأجواء استقطاب حادة، دون أن يعني ذلك انه يعيش اجواء حرب أهلية، واعتبر المحللون أن هذا الانقسام يرجع إلى استمرار الوضع اللبناني معلقا على رغم مرور نحو ثلاثة عقود على اندلاع الحرب الأهلية، وسنوات على اتفاق الطائف الذي أنهى تلك الحرب، إذ بات واضحا ان صيغة لبنان القديم راحت إلى غير رجعة دون أن يكون واضحا بالمقدار نفسه، ان صيغة مستقرة وقابلة للحياة، قد تبلورت بشكل واضح، كما يمكن القول هنا أيضاً أن التوازنات الداخلية ظلت تحتم اللجوء الى حكم خارجي، بصرف النظر عن حياد هذا الحكم وقبوله، وفق ما ذهب إليه المحللون الذين تحدثت (إيلاف) معهم.

الجيش شيع العريف الشهيد سمير طنوس في الشيخ طابا- عكار

وطنية - 6/9/2007 (سياسة) شيعت قيادة الجيش، امس، العريف الشهيد سمير كامل طنوس، الذي استشهد بتاريخ 4/9/2007 اثناء قيامه بالواجب العسكري، حيث اقيم له مأتم مهيب في بلدته الشيخ طابا - عكار، حضره حشد من رفاق السلاح واهالي البلدة والجوار وفاعليات المنطقة. والقى ممثل قائد الجيش العماد ميشال سليمان، كلمة نوه فيها بسيرة الشهيد ومناقبيته العسكرية.

 

العثور على عبوة غير كاملة التجهيز تحت جيب نيسان خلف فندق بيت مري

وطنية- 6/8/2007(أمن) أفاد مندوبنا أنه تم العثور عند السادسة من صباح اليوم خلف فندق بيت مري، على جسم غريب موصول بأسلاك كهربائية موضوع تحت سيارة جيب نيسان أسود اللون، يحمل الرقم 58004/ج لصاحبه نديم وديع معلوف. وقد حضر الخبير العسكري إلى المكان حيث تبين أن الجسم كناية عن عبوة زنتها حوالى 200 غرام مع صاعق غير كاملة التجهيز.

 

قوى الأمن أوقفت في بساتين المنية عنصرا فارا من "فتح الاسلام"

وطنية-6/8/2007(أمن) أفاد مندوبنا في طرابلس راشد فتفت أن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي تمكن من توقيف خالد الرحماني (جزائري)، وهو أحد عناصر "فتح الاسلام" الفار من المخيم إلى بساتين المنية.

 

الجيش قتل أحد عناصر "فتح الاسلام" الفارين واعتقل 3 آخرين في العبدة

وطنية-6/8/2007 (أمن) أفاد مندوبنا في عكار ميشال حلاق أن وحدات الجيش اللبناني اشتبكت عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم في بلدة العبدة عند المدخل الشمالي لمخيم نهر البارد، مع مجموعة من عناصر "فتح الاسلام"الفارين من المخيم، فقتلت أحدهم واعتقلت ثلاثة آخرين وهم قيد التحقيق لدى مخابرات الجيش.

كما تمكنت عناصر من قوى الامن الداخلي من توقيف إثنين من عناصر فتح الاسلام بعد مطاردة في منطقة وادي الجاموس.

 

اهالي ببنين اعتقلوا اثنين من "فتح الاسلام" في خراج البلدة

وطنية-6/9/2007(أمن) أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار منذر المرعبي ان أهالي ببنين - عكار تمكنوا من اعتقال اثنين من "فتح الاسلام" كانا في خراج بلدة ببنين، تم تسليمهما الى القوى الامنية، فيما يتم حاليا البحث عن ثالث. كما أفاد مندوبنا ان المعتقلين قد يكونان من الجنسية البنغلاديشية او افارقة.

 

الجيش يستكمل إجراءاته الميدانية في مخيم نهر البارد للتأكد من سلامة المباني

وطنية-6/8/2007(أمن) أفاد مندوبنا في عكار نزيه ملحم أن الاجراءات الميدانية في مخيم نهر البارد مستمرة من قبل ضباط الهندسة في الجيش، للتأكد من سلامة المباني، إضافة إلى الكشف على الملاجىء واستمرار عمليات التنظيف للألغام. ويقوم الجيش لهذه الغاية بإغلاق مداخل المخيم ومحاوره بالأسلاك الشائكة والحواجز الأمنية منعا لدخول سكان المخيم حفاظا على أرواحهم، حتى استكمال الخطة الأمنية للتحضير للعودة التي ستكون ضمن خطة تتولاها القوى الأمنية، بالتعاون مع فاعليات أهلية للتأكد والتثبت من هوية العائدين ومساكنهم.

 

 

العلامة الامين حاضر في زحلة عن ولاية الفقيه بدعوة من "القوات اللبنانية": هذه الولاية لن يكتب لها النجاح حتى في إيران نفسها وكثيرون ضد مشروعها

ما نقوله ل"حزب الله" ولغيره: لبنان لا تنجح فيه المشاريع والافكار الاحادية

نحن ضد الارتباطات الخارجية المؤثرة على اهلنا وتحويل الجنوب الى ساحة حرب

وطنية - زحلة - 6/9/2007 (سياسة) اقامت الجامعة الشعبية في حزب القوات اللبنانية لقاء في مدرسة الكلية الشرقية في زحلة مع مفتي صور وجبل عامل العلامة السيد علي الامين ، بعنوان " ولاية الفقيه" حضرها المطرانان اسبيريدون خوري وبولس سفر ومدير " دار الصداقة" الاب عبدو رعد وحشد من الفاعليات السياسية والدينية والاقتصادية والاجتماعية ومحازبو القوات اللبنانية يتقدمهم مسؤول منطقة البقاع الاوسط المحامي عادل ليون.

استهل المحاضر الندوة بتقديم الشكر للجامعة الشعبية على "هذه البادرة التي تجسد الحوار والانفتاح عملا وليس قولا فحسب والتي تجسد قيمة من قيم لبنان العيش المشترك"، مشيرا الى "ان هناك جملة من المفاهيم التي ترسخ عندما نفهمها العيش المشترك الذي شكل أساسا لقيامة لبنان وبقائه واستمراره". بعد ذلك قسم الحديث عن مسألة ولاية الفقيه الى البحث في جذورها وأسسها ثم انتقالها من عالم الفقه الى عالم السياسة، مشيرا الى انها "نشأت في اطار الاحوال الشخصية وفقه المعاملات والعقود التجارية، بحيث كانت في جذورها بحثا بعيدا عن عالم الولاية السياسية، واكد "ان هذه المسألة انتقلت من كتب الفقهاء لتصبح مادة في دستور الدولة الايرانية منذ وصول الامام الخميني الى سدة الحكم باعتباره فقيها من الفقهاء".

وقال :" كان البحث السياسي عنها بحثا جديدا ، حتى أنني أذكر عندما طرح الامام الخميني هذه المسألة في النجف، وقد كان في النجف قبل ان تقوم الثورة الاسلامية - طرحها بمنحى سياسي، لكنه لم يلق استجابة على الاطلاق من جامعة النجف او من جامعات العلم الاخرى لان جذور هذه المسألة في ولاية الفقيه كانت بحثا في الاحوال الشخصية اما الولاية السياسية ان كانت ( موجودة) فهي ثابتة للانبياء والمرسلين وللائمة المعصومين،إن ثبت ، مشيرا الى "ان هناك وجهة نظر تقول بأن الدور الاساسي للانبياء والمرسلين والاوصياء من بعدهم ليس دورا سياسيا".

واضاف :" هذه الولاية على تقدير شمولها للولاية السياسية والتي تثبتت للانبياء والرسل لانهم معصومون ولا ينصفون البشر اصنافا واقساما، فليس من مواطن درجة اولى وثانية عند الرسل والانبياء الناس سواسية كأسنان المشط . هذه الولاية التي اعطيت لهم باعتبار عصمتهم وعدم فئويتهم ومناطقيتهم وانحيازهم.اما كيف يمكن ان تعطى لبشر يخطىء ويصيب ويظلم وقد يصنف الناس اصنافا، يقول لجماعته: انتم اشرف الناس ، مثلا انتم اكرم الناس، ثم جماعتي الى الجنة دون سواهم".

وقال:" الولاية التي تثبت للفقيه او للفقهاء عموما كما يقولون يعبر الفقهاء انها ولاية تثبت في مورد بسط اليد اي ان الفقيه الذي بسطت يده، اي المكان الذي اختير فيه حاكما، ولذلك ليست ولايته عابرة للحدود والاوطان والشعوب والمجتمعات ، فاذا اختار الشعب الايراني فقيها شأنه ان يختار، ولكن ليس من ولاية على الشيعة في العراق او في لبنان او اي مكان في العالم, وهي ليست ولاية بمعنى الاستيلاء والالغاء وانما هي بمعنى طاعة الاحكام والقوانين المرعية. فاذا كنت في ايران يقول لك الفقيه اذهب الى التجنيد الاجباري ولكن ما علاقتي هنا في لبنان بالتجنيد الاجباري. اذن هذه امور ليس للفقيه ولاية خارجها، ولو كان كذلك لادى هذا الى اختلال الانظمة والعلاقات في الامم والمجتمعات. فلكل شعب خصوصياته، ولكل وطن الاسس التي قام عليها واتفق عليها ابناؤه بحيث لا يصح عندئذ ان يتدخل اي فريق في وطن اخر كما هو المتعارف بين الامم والشعوب والتي ايدتها طبعا رسالات السماء.

وقال السيد الامين ردا على سؤال:" الامام المهدي يلتقي مع السيد المسيح في مجيئه الثاني، وفي ذلك اشارة الى ان الرسالات السماوية تأخذ من منبع واحد هو الله تعالى، وعندما يكون المسيح والمهدي موجودين، من الواضح ان هذا يعني لقاء بين رسالات السماء وبين المسيحية والاسلام، ولعله رمز الى ان الخلاص للبشرية لن يقوم في نهاية المطاف الا بلقائهما وتعايشهما معا من خلال هذه القيادة العالمية الجديدة". فلماذا لا نلتقي اليوم قبل الغد؟ ولنصنع هذا الخلاص اليوم".

واضاف :" يصورون المهدي قادما لسفك الدماء وانه امتداد لتلك الحلقة الذهبية التي خلقها الله، حلقة الانبياء والرسل والاوصياء".

وعن العلاقة بين ولاية الفقيه وما يسمى بالحزام الشيعي ، قال :" ولاية الفقيه لا علاقة لها بهذا العالم وهي ألبست ثوبا غير ثوبها، لانها يجب ان تكون ولاية الفقهاء وليس الفقيه الواحد، ولاية الفقيه هي صيغة من الصيغ المذهبية التي لم يمارسها الائمة في حياتهم، حتى أئمة اهل البيت، لذلك فأنا لا اعتقد انه سيكتب لها النجاح حتى في ايران نفسها، لان فيها كثيرا من الفقهاء الذين هم ضد مشروع ولاية الفقيه بالمعنى السياسي الذي يمتد خارج حدود ايران وحتى داخل ايران توجد اشكالية في اصل حكومة ولاية الفقيه. واعتقد ان ما يسمى بحزام شيعي هو كلام سياسي، اننا نؤكد مرارا وتكرارا ان كل طائفة في الشرق الاوسط لها علاقة مع دول، لكن لا يجوز ان تكون روابط الاديان على حساب الاوطان، فالروابط الدينية مع اي دولة يجب ان تؤدي الى علاقة ثقافية وتبادل ثقافي انما لا يجوز ان تكون العلاقة بين الطائفة واي دولة اخرى، انا ارى الخلل في الدولة اللبنانية التي يجب الا تفسح المجال لدول العالم ان تكون علاقاتها مباشرة بالطوائف، يجب ان تحزم الدولة امرها وتخاطب العالم نحن كطائفة لا نرضى بهذا الامر، وحتى الطائفة الشيعية تريد ان تكون العلاقة معها عبر الدولة التي تمثلنا جميعا".

سئل : هل للولاية مستقبل في لبنان؟ قال العلامة الامين انه "لا يرى لها مستقبلا في ايران نفسها، لان ايران وطن فيه قوميات متعددة ومذاهب مختلفة وولاية الفقيه لا تنسجم مع تعددالمذاهب، وهذه الولاية اذا ارتضوها في ايران على اختلاف مذاهبهم هذا شأنهم، اما في لبنان فلنا صيغتنا وخصوصيتنا القائمتان على صيغة العيش المشترك الذي انبثق عنه نظام سياسي مدني ارتضيناه جميعا، وهذا يشكل اساسا لاستمرار لبنان وبقائه، فأي صيغة سياسية او فكرية لا تكون مرآة لواقع الشعب والوطن الذين انبثقت منه هي صيغة ميتة، واي نظرة احادية الجانب يكتب لها الفناء. النظام الذي ينجح هو الذي ينبثق عن هذا التنوع وهذه التعددية وهذه الرسالة الفريدة في العالم رسالة التعايش بين المسيحية والاسلام.

وحول التكليف الشرعي خصوصا يوم الانتخابات ،اجاب :" اقول لابنائنا واعزائنا من الناس الذين يحاولون ان يرتبطوا بالتكليف الشرعي ان له مصادره واشخاصه ولا يؤخذ من حالة تنظيمية وحزبية يؤخذ من مرجعية دينية، وكلهم ينصبون على ان التكاليف الشرعية لا علاقة لها بعالم الانتخابات. فمنذ مدة انتخبوا في العراق مجلس نواب وحكومة لها علاقة مع السلطات الاميركية، وما شاء الله يرحبون بها. هذا عمل سياسي يجب ان يتنبه له الناس لانه لو كان امرا دينيا فالدين لا يختلف ساعة في العراق وساعة في لبنان وساعة في ايران. فلقاء الايرانيين مع الاميركيين في العراق جائز وهنا في لبنان، لا، اختلفوا انتم وقولوا هناك مشروع اميركي".

وعن المشروع الاستراتيجي لحزب الله ، قال:" نواياه لا نعرفها، وانما نعرف ان لحزب الله ارتباطا بايران وبولاية الفقيه التي اصبحت سلطة وتبحث عن نفوذ وعن المزيد من السلطة والنفوذ خارج بلادها. لذلك نحن لسنا ضد الحالة الثقافية والفكرية التي يقولها حزب الله نحن في لبنان عندنا صيغتنا الخاصة، نحن مع اندماج حزب الله كاملا في العملية السياسية والنظام السياسي اللبناني، ما نقوله لحزب الله ولغيره، لبنان لا تنجح فيه المشاريع الاحادية والافكار الاحادية، لبنان قام على العيش المشترك نظام برلماني حر، هناك اتفاقات سياسية تحولت الى جزء من الدستور اللبناني، هذه كلها يجب ان نحترمها كاتفاق الطائف وغيره. هذا هو لبنان دولة مدنية تقترب من العلمانية تحافظ على المعتقدات والافكار تشجع على الحوارات ولقاء رسالات السماء ، الناس احرار في معتقداتهم هذا هو النظام الذي نحافظ عليه ومن دون ذلك ليس من لبنان. لبنان لا يمكن ان يستمر الا من خلال الاسس التي قام عليها والتي توصل اليها اللبنانيون من خلال الاتفاقات والتراضي في ما بينهم".

وختم العلامة الامين :" نحن ضد ان يتحول الجنوب الى ساحة حرب، وان يتحول لبنان كله الى ان يكون واجهة صراع وحيدة في الصراع العربي - الاسرائيلي وبقية الدول العربية "ما خصها". ان ارادت الدول العربية ان تحارب فنحن واياهم. أما ان نصبح لوحدنا ساحة حرب فيما غيرنا يقدم مبادرة سلام، فلا يصح هذا المنطق. نحن ضد الارتباطات الخارجية التي تؤثر على سياسة اهلنا ومصيرنا ووطننا، اننا نريد لكل العلاقات مع كل الاحزاب ان تمر عبر الدولة اللبنانية فقط، الدولة اللبنانية الواحدة،الوطن الواحد والشعب الواحد على تنوعه وتعدده".

 

نقل ملف التحقيق في إغتيال الحريري من القاضي عيد الى قاض آخر

وطنية- 6/9/2007(قضاء) قررت محكمة التمييز الجزائية برئاسة القاضي رالف رياشي اليوم قبول طلب نقل ملف التحقيق في قضية إغتيال الرئيس رفيق الحريري الذي يحقق فيه القاضي الياس عيد والذي كان تقدم به عدنان الذهبي بواسطة وكيله، وقررت المحكمة قبول الطلب للارتياب ونقل الدعوى من القاضي عيد الى قاض آخر يعين وفقا للمادة 360 من قانون أصول المحاكمات الجزائية بمعنى أن يقترح وزير العدل اسم القاضي الجديد ويصدر قراره بتسميته بعد موافقة مجلس القضاء الاعلى عليه

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 6 ايلول 2007

البيرق

اكدت مصادر مطلعة ان مبادرة أطلقها مرجع بارز مؤخرا تحظى باجماع كل الأطراف في الفريق الذي يتحالف معه وانه ليس صحيحا ان هناك تباينات لديها حولها .

الشرق

مرشح للرئلسة فشل تكرارا في طلب الاجتماع بشخصية حزبية - روحية وقد ابلغه مرجع رسمي ان من الافضل له لجم تحركه بانتظار معرفة ما ستؤول اليه المساعي الوفاقية .

جهة سياسية كثفت من لقاءاتها الدبلوماسية على امل فهم ما يجري في الخارج وما تعد له اوساط دولية بالنسبة الى الاستحقاق الرئاسي .

مسؤول طرح فكرة خفض الحماية الرسمية التي تؤمنها الدولة لشخصيات سياسية بعدما تبين ان ثمة اتكالا واضحا على الحماية الشخصية التي اصبحت شبيهة بالحال المرضية .

البلد

سفير اجنبي طلب منه ان يقاطع الرئيس اميل لحود اصيب بدهشة عندما شاهد صور لحود ما زالت تتصدر القاعات الرسمية في رئاسة الوزراء وسواها .

تساءلت مصادر معنية عن السر الذي جعل تنظيم القاعدة يصل بتفجيراته الى كل مكان وعاصمة في العالم باستثناء اسرائيل .

مصادر في 14 آذار قالت ان خلافات المرشحين للرئاسة من هذا الفريق لن تتأخر كثيرا .

النهار

يرفض نواب في قوى 14 آذار التراجع عن انتخاب رئيس بنصف زائداً واحداً اذا تعذر انتخابه بنصاب الثلثين.

ركزت صورة كبيرة جديدة لأحد المسؤولين وسط حديقة صغيرة ضمن مستديرة في حي سكني على مقربة من المقر الرسمي لإقامته.

كشف الوزير مروان حماده في حديث له قول حاكم عربي للنائب وليد جنبلاط تعليقا على سير التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه: "ان الله يمهل ولا يهمل والقاتل يُقتل ولو بعد حين".

السفير

تدور حرب مذكرات متبادلة بين رئيس مجلس إدارة مؤسسة اعلامية وبين كادرات المؤسسة مجتمعين على خلفية مواضيع حساسة "وطنياً".

احتج مرشح رئاسي لدى إدارة مؤسسة اعلامية على "حرق" اسمه في أكثر من برنامج سياسي.

يواجه حزب يساري لبناني بداية صعوبات تنظيمية ـ سياسية في طريقه نحو عقد مؤتمره.

اتصل قيادي يساري سابق بالرئيس نبيه بري وأبلغه تأييده لمبادرته.

المستقبل

لاحظ سياسي بارز أنه إذا قيل انّ المطلوب رئيس قويّ رد الجنرال عون أنا، وإذا قيل رئيس توافقي رد أنا، وإذا قيل مرشح معركة ردّ أنا. فسأل ساخراً: هل إذا قيل "رئيس أيّ كلام" سيردّ الجنرال أنا أيضاً؟

أكدت مصادر ديبلوماسية غربية انّ الأيام المقبلة ستشهد تصعيداً في الموقف الدولي ضدّ "التدخّل" السوري في الشؤون اللبنانية على أبواب الاستحقاق الرئاسي.

ذكرت مصادر دولة إقليمية غير عربية أنّ ما طرحه مرجع نيابي في الآونة الأخيرة منسّق معها وأنها تتولى أمر العلاقة بعاصمة مجاورة للبنان.

اللواء

يستبعد مرجع نيابي إرتفاع عدد المرشحين للرئاسة الأولى، على غرار ما كان يحصل في الإستحقاقات السابقة، وأن لا يتجاوز العدد الخمسة

فوجئت شخصيات غير بارزة في المعارضة بمبادرة بري التي تسقط حكومة الوحدة الوطنية كشرط للتوافق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية

توقفت أوساط معنية بالمعلومات التي تصدر في غير صحيفة عربية وأميركية عن إمكان تجدُّد العنف في أمكنة أخرى بعد البارد!

الأخبار

*عبّر أحد الأقطاب من "صقور" قوى "14 آذار" عن غضبه الشديد من مبادرة الرئيس نبيه بري ومضمونها وتوقيتها، وقال لأصدقاء كانوا يتابعون معه الخطاب مباشرة على الهواء: "طرقنا دولتو! كيف ممكن نطلع من هالضرب اللي عملو فينا". وقلّل القطب نفسه من أهمية الحديث عن ضعف الرئيس بري على المستوى الشيعي في مقابل الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، قائلاً: "على العكس. سيقال لنا إن دولتو يتحدث باسم المعارضة كاملة والأيام المقبلة ستثبت ذلك، وعلى رغم الاعتقاد بأن المبادرة ليست من مصلحة التيار الوطني الحر ومرشحه العماد ميشال عون، فإن التيار سيؤيدها".

*نقل عن دبلوماسي أوروبي بارز تأكيده أنه سيكون للبنان رئيس جمهورية جديد بالتوافق ووفق نصاب الثلثين وضمن المهلة الدستورية، ولن يكون هناك فراغ دستوري. وردّ ذلك إلى وجود "قرار دولي كبير لن يكون أمام تنفيذه أي عائق مهم"، لافتاً الى أن اسم الرئيس العتيد لم يُتداول حتى الآن.

نقل عن رئيس مجلس النواب نبيه بري قوله إنه وبقدر ارتياحه إلى ردود الفعل الدولية والإقليمية إزاء مبادرته، يتمنى أن تكون المواقف الداخلية بالمعيار نفسه لعبور الاستحقاق في أفضل الظروف الدستورية والتشريعية. ونوّه بري بمواقف بعض أركان 14 آذار، ولا سيما الرئيس أمين الجميل، متمنياً أن يحذو آخرون حذوه.

*لوحظ أن ممثل "القوات اللبنانية" في اللجنة السياسية في الرابطة المارونية النائب إيلي كيروز كان الغائب الوحيد عن الاجتماع الذي عقد أول من أمس بين الرئيس أمين الجميل ورئيس الرابطة ومكتبها التنفيذي وأعضاء اللجنة السياسية.

*لاحظ أحد أعضاء اللجنة التنفيذية في الرابطة المارونية غزلاً لافتاً بين الرئيس أمين الجميل وممثل "تيار المردة" في اللجنة السياسية شادي سعد في اللقاء الذي عقد أول من أمس مع الرابطة المارونية. وقد ردّ الجميل تحية سعد بمثلها واصفاً رئيس التيار سليمان فرنجية ب"الصديق".

توقعت أوساط سياسية تجدد الخلاف بين وزيري الخارجية، الاصيل المستقيل فوزي صلوخ، والوكيل طارق متري، وذلك لدى إحالة كل من الأمين العام للوزارة السفير هشام دمشقية وومدير الشؤون المالية والادارية في الوزارة السفير ريمون بعقليني الى التقاعد منتصف الشهر المقبل. وأوضحت أن أوساطاً حكومية تسعى الى تعيين أمين عام للخارجية من خارج الملاك، يرجح أن يكون قاضياً من الطائفة السنية، علما أن صلوخ كان قد إقترح تعيين السفير محمد الحجار خلفاً لدمشقية. وأكدت المصادر ان البحث جار لاستقدام أحد المستشارين الموارنة المعينين في أميركا اللاتينية ليحلّ محل بعقليني.

 

لجنة الشؤون الخارجية اختصرت جدول أعمالها بانتصار الجيش في مخيم نهر البارد

وطالبت بحقيقة انتماء الارهابيين بعد تضارب في أقوال العسكريين والرأي السياسي

وطنية-6/9/2007(سياسة) إجتمعت لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين في المجلس النيابي اليوم برئاسة النائب عبد اللطيف الزين، وحضور النواب: ياسين جابر، بيار سرحال، أنطوان زهرا، علي عمار، ناصر نصرالله وقاسم هاشم.

وقال النائب الزين بعد اللقاء:"عقدت لجنة الشؤون الخارجية اليوم جلسة بجدول اعمال مقتضب هو انتصار الجيش في حرب نهر البارد وهذا أقل ما يمكن من الوفاء لتضحيات الجيش وشهدائه، وكان تداول بين الحضور في أهمية هذا الإنتصار على الإرهاب في المطلق والأصداء التي صدرت عن أكثر الدول العربية والأجنبية، تقديرا لبطولات الجيش اللبناني. وكان توافق بين الحضور على الاشادة بوحدة الجيش قيادة وضباطا وجنودا، واعتبر الجميع أن الوحدة التي تجلت على هذا الصعيد يجب أن تكون مثالا وقدوة لجميع اللبنانيين حول وحدتهم الوطنية، وانتصارالجيش على الارهاب يتساوى مع انتصار المقاومة على الإحتلال لأن كليهما كانا دفاعا معمدا بالدم عن وحدة الأرض والوطن". أضاف:"كانت هناك تساؤلات عدة عن كيفية دخول هؤلاء الأشخاص إلى لبنان إن من مطاره أو عبر حدوده البرية والبحرية، وكذلك عن هويتهم الحقيقية وخصوصا انتماءاتهم التي كان للعسكريين رأيا واضحا متضاربا تماما مع الرأي السياسي عن انتماء محدد لهؤلاء بما يستوجب حسب رأي اجتماع النواب الحاضرين واصرارهم، المطالبة بالحقيقة كما هي، وذلك لمصلحة الجيش والوطن".

 

موافقة المعارضة على افكار الصفدي تضفي صدقيـة على مبادرة بري

المركزية - تتسارع التحضيرات الدولية سعيا الى ارساء صيغة تتيح انتخاب رئيس جديد للجمهورية بإتفاق نختلف الشرائح السياسية والحزبية، ويبدو الفاتيكان محورا جامعا لكل هذا المشاورات مع زحمة الاجتماعات التي تشهدها الحاضرة الرسولية منذ اكثر من اسبوع. وقالت اواسط بارزة في الغالبية لـ "المركزية" ان المشاورات في الفاتيكان ستسهم بفاعلية في تحديد صورة الاستحقاق والآلية التي ستعمد لانتخاب الرئيس العتيد.

العودة عن الطلاق: ولفتت الى ان من شأن موافقة قوى المعارضة على المبادرة التي اطلقها امس وزير الاشغال العامة والنقل محمد الصفدي والتي ترتكز على عودة الوزراء الشيعة عن استقالاتهم، ان تضفي مزيدا من الصدقية والجدية على مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري، لان اي توافق على الرئيس يفترض اولا العودة عن كل اجراءات الفرقة والطلاق التي شهدها لبنان راهنا، من الاستقالات الوزارية الى مخيم الاعتصام في وسط بيروت.

في منتصف الطريق: واشارت الى ان على المعارضة، لمزيد من الصدقية، ان تقرن القول بالفعل وان تبادر الى ملاقاة الغالبية النيابية في منتصف الطريق الرئاسية حتى تتم الانتخابات في مواعيدها الدستورية منعا لاي مفاعيل سلبية قد تتأتى من اي اجراءات او خيارات قد يلجأ اليها الطرفان.

لا شروط: وقالت الاوساط ان جواب قوى الرابع عشر من آذار على مبادرة الرئيس بري اصبح واضحا، حتى لو لم يعلن بعد، لافتة الى ان الغالبية سترحب بأي دعوة الى الحوار لكن من دون اي شروط او مواقف مسبقة. وقالت ان اي قول خلاف ذلك، من شأنه ان يعزز هواجس الغالبية من ان تكون مبادرة رئيس المجلس مفخخة وترمي الى حشرها لتجريدها من ورقة انتخاب الرئيس بالغالبية المطلقة، اي ورقة الضغط الاهم التي تملكها راهنا والتي تبقى الضمانة لعدم الوقوع في اي فراغ رئاسي محظور يأتي على ما بقي من مفهوم المَأسسة.

التعديل الدستوري: في موازاة ذلك، ابلغت اوساط سياسية مراقبة الى "المركزية" ان دعوة رئيس المجلس الى جلسة الخامس والعشرين من ايلول تحمل في طياتها قطعا للطريق على بعض المساعي الرامية الى تعديل المادة 49 من الدستور. لكنها لفتت الى ان هذه المساعي تأتي في اطار العمل على ان يكون تعديل الدستور الخيار البديل للتصادم المتوقع في حال فشل فريقا النزاع في التوصل الى اتفاق على مرشح رئاسي.

ورأت ان قوى المعارضة ستقاطع حكما الجلسة الاولى، لانها لا تزال عند رأيها بأنها لن تشارك في اي جلسة انتخابية قبل ان تتقدم منها الغالبية بخطوات حوارية وتبتعد عمّا تسميه المعارضة "خطوات استفزازية وتحريضية" تؤدي الى انتخاب رئيس فريق وليس فريقا لكل لبنان.

لائحة المرشحين: في غضون ذلك، تتداول الاوساط الديبلوماسية الغربية في بيروت لائحة تضم اسماء قابلة لأن تكون موضع توافق بين الفرقاء المعنيين في كلا الطرفين. وعلمت "المركزية" ان الاسماء المدرجة في هذه اللائحة تضم كلا من: ميشال اده وفارس بويز وروبير غانم وبطرس حرب وجان عبيد. كما ان هذه اللائحة لا تسثني اسمي قائد الجيش العماد ميشال سليمان وحاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة، انما تعتبر كلا منهما رئيس ظرف، فيكون العماد سليمان رئيسا لمرحلة امنية اذا ما اقتضى الامر ذلك، ويكون سلامة رئيسا لمرحلة اقتصادية.

لا تباين: في غضون ذلك، نفى مصدر ديبلوماسي اوروبي وجود اي تباين في السياستين الفرنسية والاميركية بإزاء لبنان. وقال المصدر لـ "المركزية" ان الحديث عن اختلاف او خلاف فيه من الاستسهال والخفة ما لا يستحق التعليق عليه. ولفت الى ان التنسيق متواصل بين باريس وواشنطن، مشيرا الى ان قمة ماين الاميركية بين الرئيسين جورج بوش ونيكولا ساركوزي حملت في طياتها الكثير من التفاهمات في الشرق الاوسط، وخصوصا في الملفين العراقي واللبناني. وقال ان هذه القمة شبيهة في مفاعيلها المستقبلية الى حد كبير بقمة النورماندي الذي جمعت في ربيع العم 2004 الرئيس بوش بالرئيس السابق جاك شيراك والتي انتجت يومها القرار 1559. واوضح ان باريس تتحضّر لدور جديد متقدم في العراق، متوقعا ان يكون لهذا الدور التأثير المباشر في التوجّه الدولي المرتبط بالشأن الرئاسي في لبنان.

 

"نصرالله لا علم له بكل ما قيــــــل وحزب الله يقدّر دوره"

السفارة السعودية: اعمال خوجــــة واضحة ومعلنة وشفافة ولا يحتاج الى تقديم حساب امام احد الا امام الله وخادم الحرمين

المركزية - اكدت السفارة السعودية ان اعمال وتحركات ومواقف السفير السعودي في بيروت عبد العزيز خوجة واضحة ومعلنة وشفافة وتدل على نفسها وهو ليس بحاجة الى تقديم حساب امام احد الا امام الله وأمام قيادته المتمثلة بخادم الحرمين الشريفين وأمام ضميره وقناعاته وقيمه والتزامه تجه بلده الثاني لبنان.

ونقلت السفارة عن المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله والنائب السابق محمد برجاوي تأكيدهما ان السيد نصرالله لا علم له كل ما قيل وإن الحزب يقدّر مواقف السفير ودوره ويحترم انفتاحه على الجميع. وشددت السفارة على ان اي جهة لن تتمكن من تشويه دور السفير خوجة مباشرة او بالواسطة.

صدر عن المكتب الاعلامي في سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت البيان الآتي:

نشرت وكالة مهر للانباء الايرانية، معلومات مزورة تتهم معالي سفير المملكة الدكتور عبد العزيز خوجة بالمشاركة في التخطيط لعملية اغتيال تستهدف سماحة السيد حسن نصرالله الامين العام لحزب الله في لبنان. وكعادتها، فإن الجهات التي دأبت على ترويج اخبار وتلفيق روايات واطلاق اتهامات ضد معالي السفير في بيروت، تلقفت هذا الانجاز الجديد من الفبركة والتضليل وأطلقت مواقف ضد المملكة وسفيرها.

ان المكتب الاعلامي في السفارة، يهمه ان يؤكد ان اعمال وتحركات ومواقف معالي السفير واضحة ومعلنة وشفافة وتدل على نفسها وهو ليس بحاجة الى تقديم حساب امام احد الا امام الله سبحانه تعالى وامام قيادته الممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حفظه الله، وأمام ضميره وقناعاته وقيمه والتزاماته تجاه بلده الثاني لبنان.

من هذا المنطلق، فإن السفارة ودارة السفير المفتوحتين ابوابهما امام كل القوى السياسية اللبنانية، ولقاءات السفير مع ممثليها والحرص على البقاء على مسافة واحدة من الجميع، عناوين تؤكد السعي الى تقريب وجهات النظر وتحقيق الوفاق وحماية امن واستقرار لبنان، ووحدة اللبنانيين، وعدم التدخل في شؤونهم الداخلية، والوقوف الى جانبهم في مواجهة كل المؤامرات التي تستهدف هذه اثوابت ترجمة لتوجيهات قيادة المملكة.

لقد حصل اتصال بين معالي السفير والقياديين في حزب الله، المعاون السياسي للأمين العام للحزب الحاج حسين الخليل، والنائب السابق محمد برجاوي للاستفسار عن خلفية الاخبار الملفقة والاتهامات الموجهة الى معاليه، وكان تأكيد من قبلهما ان سماحة السيد نصرالله لا علم له بكل ما قيل، وإن الحزب يقدّر مواقف السفير ودوره ويحترم انفتاحه على الجميع، ويحرص عليه وعلى استمرار هذا الدور ولا يقبل مثل هذه التصرفات وقد كان هذا الموقف موضع تقدير في المقابل من قبل السفير الذي يؤكد استمراره في اعتماد السياسة ذاتها التي كرّست موقع المملكة في قلوب اللبنانيين ودورها الايجابي الى جانبهم، ودفعتهم الى التعبير بأخلاقية ووفاء كبيرين وأصالة غير مستغربة عن مشاعرهم الصادقة من كل مواقعهم، وعلى رغم الخلافات والانقسامات الكبيرة بينهم، تجاه ما نشر من معلومات عن تهديدات لمعالي السفير وما نظم من حملات ضد المملكة.

اننا ونحن نتوجه بالشكر الى كل الاحباء الذين عبّروا عن هذه المشاعر، نؤكد ان المواقف النبيلة التي صدرت هي خير رد على حملات الظالمين وعلى كل التجني، وتكشف اهدافهم وغاياتهم ولن تؤثر على قناعات وثوابت المملكة بل ستزيد من حضور ودور معالي السفير وكل العاملين في السفارة معه لخدمة اخوانهم من اللبنانيين من دونت فرقة او تمييز، ولن تتمكن اي جهة من تشويه هذا الدور مباشرة او بالواسطة، وسندنا الاساس في ذلك ايماننا بالله سبحانه تعالى، ومرجعنا قيادتنا الحكيمة وتوجيهاتها، ومنطلقنا قناعتنا الراسخة بالعلاقات التاريخية التي تربط المملكة العربية السعودية بلبنان والتي نتطلع دائما الى تقويتها وتعزيزها.

هذه هي رسالتنا. هذا هو التزامنا.

 

اليوسف: لم نتبلغ نتائــج الـDNA لجثة العبسي وزوجته والشيخ الحاج وامرأة تعرفه اكدوا انها له

المركزية - ابدى عضو رابطة علماء فلسطين الشيخ علي اليوسف استغرابه لما اعلنه بعض وسائل الاعلام عن ان فحوصات الحمض النووي اثبتت ان الجثة التي اكدت زوجة شاكر العبسي انها تعود اليه ليست له، مشددا على ان زوجته والشيخ محمد الحاج وامرأة اخرى تعرفه اكدوا جميعا انها جثته.

وقال اليوسف في مداخلة عبر برنامج "نهاركم سعيد" من "المؤسسة اللبنانية للارسال": كان وفد رابطة علماء فلسطين زار برفقة زوجة شاكر العبسي واحدى النسوة مستشفى طرابلس للتعرف على الجثة بعدما رأتها الحاجة "ام حسين" اكدت انها تعود الى زوجها، فسألتها "كيف تأكدتِ من انها لزوجك؟" فقالت "من التفاصيل الكاملة لجسده" ولا شك او ريب في انها جثته كما ان فضيلة الشيخ محمد الحاج يعرف العبسي من قبل وقال انها جثته كما ان المرأة الاخرى التي رافقتنا اكدت انها جثة العبسي وهذا ما ابلغنا به قيادة الجيش، الا اننا فوجئنا اليوم بما صدر في الاعلام عن ان نتائج الـDNA اثبتت ان الجثة ليست للعبسي.

* مَن هي المرأة الاخرى التي رافقتكم؟

- انها "ام علي" جاءت للتعرف على جثة زوجها وهي تعرف العبسي ولما رأت الجثة قالت انها له.

* اين هي زوجة العبسي واولاده اليوم؟

- انها في صيدا مع اولاده الخمسة وتم اخذ عينات دماء منهم لإجراء الفحوصات اللازمة وأبلغنا ان النتيجة لم تصدر حتى الساعة.

* ماذا عن مصير ابو سليم طه؟

- زوجته اكدت ان الجثة التي رأتها ليست له، مما ابقى مصيره مجهولا حتى الساعة.

* ما قصة الرسالة التي ارسلها ابو سليم ليل السبت من المخيم وطلب منكم الاهتمام بالنساء؟

- ارسل رسالة الى رابطة علماء فلسطين قال فيها "ان النسوة هنّ امانة في اعناقنا" على اساس انهنّ خرجن من المخيم بناء على اتفاق مع الرابطة، ونحن من الناحية الانسانية البحتة نقوم برعاية النساء والاطفال الى ان يعودوا الى اهلهم، وكل ذلك بالتنسيق مع الجيش اللبناني.

مكاري: الاساس ليس في الاتفاق على اسم الرئيس بل على الجمهورية نفسها ونحن مع الحوار من دون شروط مسبقة

المركزية - اعتبر نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري ان المسألة الاساسية ليست في الاتفاق على اسم الرئيس الجديد للجمهورية بل على الجمهورية نفسها على ان يأتي انتخاب الرئيس تتويجا للتفاهم الشامل على سلة الحلول ضمن رؤية وطنية ويشارك من موقعه في ادارة الحل، لا ادارة الازمة.

ودعا الى الدخول في الحوار من دون شروط مسبقة وأنا واثق من قدرتنا كلبنانيين على انتاج تسوية وطنية. وأكد ان افكار الرئيس نبيه بري موضع نقاش جدي لكنه طرح بعض الملاحظات او التساؤلات بشأنها ولا سيما حول التزام حزب الله وحركة امل بالعودة الى الحكومة في حال لم يتم التوافق على رئيس الجمهورية.

وقال ردا على سؤال ان التدخل الاميركي والاوروبي في الشأن اللبناني يتم من خلال قرارات مجلس الامن التي وافقت عليها الاطراف السياسية في لبنان.

وميّز مكاري بين الدور الايراني والدور السوري وقال ان ايران لا تريد حربا مذهبية في لبنان بينما سوريا تحرّض فئة على فئة، وايران تعترف بالكيان اللبناني بينما سوريا لا تعترف بهذا الكيان. ودعا المعارضة الى ان تتخلص من عبء المطالب الاقليمية.

وفي موضوع حرب نهر البارد قال مكاري في حديث تلفزيوني لو لم يقضِ الجيش على "فتح الاسلام" لكان لبنان مهددا بتصدير النموذج العراقي اليه. واعتبر ان انتصار الجيش هو انتصار للبنان حكومة وشعبا، وطالب بفتح تحقيق لمعرفة مَن سهّل وموّل دخول شاكر العبسي الى شمال لبنان.

اضاف: لقد حقق الجيش ثلاثية المقاومة في لبنان، فبعد مشاركته بمقاومة العدو الاسرائيلي، وبعد مقاومته على مراحل عدة للجيش السوري ولا سيما في الثمانينات قاوم الجيش اليوم الارهاب المنظم في المخيمات الفلسطينية وانتصر عليه وقد سقط له شهداء في كل الجبهات المذكورة.

وأكد ان المطلوب ليس دعم الجيش بالكلام بل بالموازنة المالية لرفع مستوى تسليحه وتدريبه لأنه الوحيد القادر على حفظ امن الوطن من شماله الى جنوبه.

وطالب مكاري بأن يتولى الجيش الاشراف على الامن داخل المخيمات الفلسطينية وبالتنسيق مع الشرعية الفلسطينية. وقال: انا لا اقتنع بأن السلاح داخل المخيمات هو ضمانة ضد التوطين. وعن سلاح حزب الله وصفه مكاري بأنه سلاح قاوم العدو والمطلوب ايجاد حل له بالحوار انطلاقا من قاعدة ان السلطة الشرعية هي صاحبة الحق الحصري في قرار الحرب والسلم

 

مراحل عدة في المسح الجيوفيزيائي أنجزت للتنقيب عن النفط على الشاطئ اللبناني

الصفدي لـ "المركزية": لا توجد عوائق تحول دون تنفيــــذ المشـــــروع

المركزية - كشف وزير الاشغال العامة والنقل محمد الصفدي عن إنجاز مراحل عدة في المسح الجيوفيزيائي في مشروع التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي على الشاطئ اللبناني، موضحا ان الاستثمار في عمليات التنقيب يتطلب وجود شركات عالمية لها باع طويل في إنتاج النفط والغاز الطبيعي، ونفى وجود أي عراقيل تحول دون التعجيل في المشروع. كلام الوزير الصفدي جاء في حديث إلى "المركزية" حول مشروع التنقيب عن النفط على الشاطئ اللبناني بعد توقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية في المنطقة الاقتصادية مع قبرص، فقال: "من أجل الشروع في التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي، قامت الدولة اللبنانية بتوقيع إتفاق ترسيم الحدود البحرية في المنطقة الاقتصادية الخالصة مع دولة قبرص، وبقرار من رئاسة مجلس الوزراء بالتعاون مع وزير الطاقة والمياه تم تشكيل لجنة لاعداد مشروع تقرير حول السياسة الواجب اعتمادها للتنقيب عن النفط على الشاطئ اللبناني ولاحقا لاعداد قانون عصري للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي ليتم عرضه على مجلس الوزراء وتاليا على مجلس النواب تمهيدا لعرض المعلومات والبيانات لاجراء مناقصة عالمية، وحتى اليوم لم يتم تلزيم عملية التنقيب عن النفط على الشاطئ اللبناني الى أي شركة. مع انه يوجد إهتمام كبير من الشركات العالمية في المنطقة المستكشفة حتى الآن المعلومات والبيانات الموجودة لدى وزارة الطاقة والمياه والشركات المتعاقدة معها".

مراحل المسح: وعما اذا بوشر بالتحضيرات اللازمة للمباشرة بالتنقيب، قال: نعم، لقد أنجزت مراحل عدة من المسح الجيوفيزيائي على أساس 2D ثنائي الابعاد لنحو 5000 كلم2 في المياه الاقليمية اللبنانية والمنطقة الاقتصادية الخالصة. ومسح نحو 2400 كلم2 على أساس 3D ثلاثي الابعاد، وهي عملية مكثفة تؤكد وجود النفط او الغاز الطبيعي وتحدد الاعماق. إن الاستثمار في عمليات التنقيب يتطلب وجود شركات عالمية لها باع طويل في انتاج النفط والغاز الطبيعي وعلى سبيل المثال: "شل BP "، "أكسون"، "شيفرون"، "لارسن بكتن"، "سنات أويل"، "لوك أويل"، "بترو كندا"، "موبيل وتوتال"، "بتروبيل"، شركات هندية، صينية، ويابانية، وكورية، وماليزية وعربية.

وعن المتطلبات المالية والمستلزمات التقنية لهذا المشروع، قال الوزير الصفدي: إن العملية مكلفة جدا وتختلف كليا عن البرّ. إن الاستثمار في البحار والمحيطات يلزمه تكنولوجيا متطورة وتقنية عالية، وعلى سبيل المثال إن حفر بئر واحد في البحر يصل أحيانا الى 50 مليون دولار أميركي او أكثر. لا عراقيل: أما اذا كان هناك عوائق تحول دون التعجيل في المشروع، فأكد أنه لا يوجد أي عوائق تحول دون ذلك، وقال: إن وزارة الطاقة والمياه ومنذ العام 2000 تعمل بوتيرة جيدة من أجل التنقيب عن النفط والغاز. ان عملية الاستكشاف والتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي طويلة الامد بدءا من المسح مرورا بالتلزيم فالحفر الاستكشافي والحفر الانتاجي، ثم التطوير والنقل والبيع. واذا أكمل المشروع بوتيرة جيدة وسريعة تحفظ حق الدولة اللبنانية، فمن المتوقع ان تكون اولى عملية انتاج النفط والغاز الطبيعي وتصديره، بعد سبع او ثماني سنوات وبعد إصدار القانون النفطي الذي يراعي عملية التلزيم او الاتفاق مع الشركات العالمية بعد تقسيم الشاطىء اللبناني الى بلوكات. توزيع الحصص: وعما إذا كانت لأي دولة تقع على حدود الشاطئ اللبناني، حصة من النفط في حال وجد، قال: "إن الامم المتحدة ترعى عملية ترسيم الحدود البحرية وتحديدها لكل الدول على أساس قانون البحار العالمي، وتتفق الدول في ما بينها على إنجاز ترسيم الحدود، ولكل بلد له حدوده البرية والبحرية. وإذا وُجذ النفط او الغاز الطبيعي على الخط الفاصل بين دولتين، فيتم الاتفاق في ما بينهما على تقسيم الانتاج بالتساوي.وختم بالقول: يوجد مثل شائع ومتداول في الاوساط النفطية يقول" النفط نقمة او نعمة"، ان هذا المثل صحيح وسليم، وأرجو ان يكون النفط نعمة على الشعب اللبناني.

 

فضل الله عرض الاوضاع مع نسيب لحود والطرفان اكدا السعي لتسهيل المبــادرات

المركزية - عرض العلامة السيد محمد حسين فضل الله مع رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب السابق نسيب لحود، في حضور الدكتور أنطوان حداد، لآخر المستجدات في لبنان والمنطقة. وتطرق البحث خلال اللقاء الى الأوضاع اللبنانية الداخلية، واستمرار المراوحة في الأزمة الراهنة، وتأثيرات ذلك على الاستحقاقات المقبلة، وخصوصا الاستحقاق الرئاسي. وجرى التأكيد على ضرورة "أن يتحمل جميع المعنيين كامل المسؤولية في السعي الدائب لإخراج البلد من الأجواء المتوترة والمعقدة التي يعيشها في ظل حال الجمود والتوتر المستمرة على أكثر من صعيد والتي تترك تداعياتها الخطيرة على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

كذلك تم التأكيد على "السعي لتسهيل المبادرات السياسية والحوارية التي من شأنها أن تفتح أكثر من ثغرة في الجدار السياسي، وأن تفسح في المجال لحلول واقعية لا يخسر فيها أي فريق ويربح فيها البلد في مستقبله وأمنه ومصيره".

وتطرق البحث الى الاستحقاق الرئاسي، فتم التأكيد على "أهمية اللقاءات الحوارية التي تجمع بين الأقطاب الرئيسيين في البلد، في منأى عن السجالات الإعلامية، وأن تطرح في هذه اللقاءات العناوين الأساسية التي لا تزال محل جدل وإثارة واختلاف بين الأفرقاء، ليصار من خلال ذلك إلى الاتفاق على القواسم المشتركة التي تسهل حصول الاستحقاق الرئاسي من خلال التقائها بالبرامج والرؤى السياسية للمرشحين".

وجرى التأكيد ايضا على "أهمية تهذيب الخطاب السياسي، وأولوية تجنيب البلد أية خضات سياسية وأمنية، وتمهيد الأمور للحلول الواقعية".

دلول: واستقبل العلامة فضل الله الوزير السابق محسن دلول، وجرى البحث في "آفاق المرحلة المقبلة وخطورة ما قد يقبل عليه البلد إذا استمر التباعد في المواقف والتراشق السياسي من بعيد". كذلك جرى تقويم للمواقف الخارجية حيال المسألة اللبنانية، وخصوصا الموقف الأميركي وطريقة التفاعل الأوروبي مع ما يطرح من مبادرات وما يقدم من طروحات للحل. وتم بحث في العلاقات العربية - العربية، وتأثير التعقيدات الطارئة على هذه العلاقات على الواقع اللبناني، والأسلوب الذي يفترض باللبنانيين سلوكه لتجنيب البلد الآثار السلبية الناتجة من التعقيدات في هذه العلاقات، والسبل التي لا بد للمسؤولين اللبنانيين من سلوكها لترطيب العلاقات الداخلية بما قد يساهم في إيجاد مناخات ملائمة للتهدئة في العلاقات العربية - العربية".

 

الحاج حسن: لا بد من التوافق والشراكة في الحكم والحكومة للنهوض بالبلاد

المركزية - رأى عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسين الحاج حسن ان لا بد من التوافق والشراكة في الحكم والحكومة للنهوض بالبلد.

رعى الحاج حسن الاحتفال التكريمي السنوي للخريجين والطلاب الناجحين على ارض ملعب مدرسة الوردانية في اقليم الخروب، في حضور القاضي سميح الحاج ومدير المدرسة الرسمية محمد حسن الحاج ومخاتير الوردانية واعضاء من المجلس البلدي واهالي الخريجين.

بعد النشيد الوطني ونشيد "حزب الله" وتقديم من جهاد طنانة، القت الطالبة ريان غندور كلمة الخريجين فاقترحت تسمية دفعة 2006 بـ "دورة الوعد الصادق" ودفعة 2007 بـ "دورة لبنان المقاوم". واعلن طنانة باسم التعبئة التربوية للحزب الموافقة على الاقتراح. والقى مدير المدرسة الحاج كلمة الاساتذة معتبرا ان "حفل التخريج لهذا العام يحمل نكهة طيبة اذ يتزامن مع ذكرى الانتصار الذي حققته المقاومة على اعتى دولة في المنطقة ويتزامن مع النصر البطولي لجيشنا في مخيم نهر البارد". ثم القى النائب الحاج حسن كلمة استهلها بالحديث عن المقاومة ودورها خلال اعتداء تموز الماضي فقال: "ان الشعب اللبناني انتصر لمقاومته وأهله وشارك في النصر الشوف وعاليه وبعبدا المتن وكسروان وجبيل وكل الاقضية على الرغم من الخلاف السياسي الذي ما زال قائما"، مؤكدا ان "لبنان انتصر كله بمقاومته وجيشه وشعبه على العدو الصهيوني في حرب كانت تستهدف لبنان كله من خلال المقاومة بحيث كان الاسرائيليون يريدون رأس المقاومة لإقامة الشرق الاوسط الجديد بهدف تمزيق المنطقة والسيطرة عليها"، مشيرا الى ان "معظم الدول العربية ثمن السلاح الاميركي لها بقيمة 30 مليار دولار بينما لاسرائيل وحدها 30 مليار دولار هبات". اضاف: "نحن لم نرد حربا لا في تموز ولا في يوم من الايام، فالاميركي هو الذي خطط لكل الحروب وهو مستمر بمشروعه في المنطقة، ونحن كذلك مستمرون في مواجهة هذا المشروع"، معتبراً ان "الاميركي مستكبر على اعلان الهزيمة فجورج بوش لا يستطيع ان يتخذ قرارا سياسيا ماذا سيفعل في العراق وفلسطين، لذلك فهو يهدد ايران وسوريا وهو عاجز ومستكبر عن اعلان الهزيمة وخائف من اي مغامرة لا يعرف نتائجها. من هنا نحن عالقون في لبنان لأن جورج بوش عالق في العراق ولا يدري كيف يأخذ قرارا".

وتطرق الحاج حسن الى مبادرة الرئيس نبيه بري فأكد ان "انتخاب الرئيس بالثلثين هو لازمة دستورية وليس هدية او هبة من احد" مشيرا الى ان "جواب فريق 14 شباط عن المبادرة بدأ منذ ايام من الدكتور سمير جعجع وسيستمر في الايام المقبلة. فهناك اناس صامتون صمت اهل الكهف وجوابهم حتى الان هو "لعم" وليس نعم وليس لا لانهم لا يستطيعون ان يظهروا امام اللبنانيين انهم يرفضون التوافق ولا يستطيعون ان يذهبوا امام الاميركي نحو التوافق".

وتابع: "نحن في المعارضة نؤيد مبادرة الرئيس بري وندعو القوى السياسية في لبنان الى سلوك طريق التوافق والشراكة حفظا للبلد وأخذا للبنان الى شاطىء الامان"، مشيرا الى ان "الدستور ينص على ان تجرى دورة انتخاب أولى بالثلثين لتكون هناك دورة ثانية، لذلك ندعو الله ان يلهم فريق 14 شباط الخلاص من الشيطانية السياسية الاميركية لايجاد التسوية السياسية والتوافق في الانتخابات الرئاسية والشراكة في حكم البلد وحكومته. واما في الطريقة التي يسيرون بها فهناك ضرر بمصلحة لبنان واخلال بالتوازن في صيغة العيش المشترك والشراكة على كل المستويات".

 

أنا من المطروحين الجديين لكن لا شيء مضمونــــا

حرب: إنتصار الجيش عظيم ومشكلة النصـاب وهميــة ومبادرة بري ايجابية ولكنها بحاجة الى توضيحــــات

المركزية - إعتبر المرشح الرئاسي النائب بطرس حرب أن "موضوع النصاب مشكلة وهمية لان من يحوز الاكثرية سيربح وفي حال حصل توافق فينتفي موضوع النصاب". ولفت الى ان مبادرة رئيس مجلس النواب إيجابية ولكن يلزمها بعض التوضيحات"، مشيرا إلى "انه من المرشحين الجديين للرئاسة ولكن 14 آذار ستتفق على انسحاب المرشحين لمن تتوفـر له ظروف النجاح". كذلك نوه حرب بانتصار الجيش واصفا انجازه بالعظيم.

كلام النائب حرب جاء في حديث الى الاسبوع العربي حيث قال : أنا من الاسماء المطروحة جديا لرئاسة الجمهورية وكوني عضوا في لقاء واسع ومنفتحا على كل الناس فهذا يوفر ظروفا جيدة لانتخابي ولكن ليس هناك من أمر مضمون.

وعما اذا كان قرار الانتخاب لبنانيا، قال: هدفي ان يكون لبنانيا مع العلم أن القرار اللبناني يجب ان يأخذ في الاعتبار العوامل الاقليمية والدولية لا أن يكون القرار دوليا ويأخذ في الاعتبار العوامل اللبنانية. أضاف: هناك توافق داخل قـوى 14 آذار على انسحاب المرشحين لمن تتوافر له ظروف النجاح، وأنا قد سهلت آلية الجوجلة التي ستسير عليها هذه القوى عندما أعلنت عن انسحابي في حال استمر الخلاف على النصاب.

ولفت حرب إلى أن مشكلة النصاب وهمية لانه في حال الاتفاق على السير بالآلية الدستورية فمن ينال الاكثرية يربح، اما في حال التوافق على مرشح تسوية فتنتفي مشكلة النصاب. ومن يريد تعطيل الاستحقاق لانه لن يربح المعركة فسيعطّل البلد بكامله وليس فقط الانتخابات.

وعن مبادرة الرئيس بري، قال: المبادرة ايجابية ولكنها بحاجة إلى توضيحات وعندما نحصل على أجوبة لاسئلتنا يمكننا ان نتعامل مع المبادرة بشكل أوضح.

أما بالنسبة إلى تعديل الدستور، فأشار حرب الى رفضه هذا المبدأ وموقفه ثابت ودائم في هذا الخصوص، فهناك نص دستوري يجب احترامه ومن يرغب بالترشح من موظفي الفئة الاولى عليه ان يحترم الدستور وان يستقل من مركزه قبل سنتين، فالبلد ليس قائما على شخص واحد.

وعن كيفية ترميم العلاقة اللبنانية - السورية، قال: على الرئيس الجديد خلق مناخ يسمح ببناء علاقة سليمة بين البلدين انطلاقا من احترام استقلال وسيادة البلدين وضبط الحدود وإقامة تمثيل ديبلوماسي. وعن سلاح المقاومة، لفت أن المبدأ الاساسي هو تقوية وجود الدولة وقال: نحن نقدر تضحيات "حزب الله" ويجب التحاور معه لوضع استراتيجية جديدة تسمح له بالعمل من داخل المؤسسة العسكرية والا يكون تحركه مستقلا. وختم حرب معتبرا انتصار الجيش في البارد انجازا عظيما ، غير مستبعد خوضه لمعارك أخرى مع امكان تسلل شبكات ارهابية جديدة، وقال: تجهيز الجيش وتأهيله أساسي للقيام بدوره على الصعيد الوطني.

 

ابو حبيب: لقاء الجميّل بالرابطة لتضييق الهوة بين الموارنة ومصادر كتائبية اكدت الانفتاح لتحقيق المصالحــــــة

المركزية - اعلن نائب رئيس الرابطة المارونية السفير عبد الله ابو حبيب ان "زيارة الرئيس الاعلى لحزب الكتائب امين الجميّل للرابطة كان للبحث في موضوع الخلافات المسيحية في محاولة لتضييق الهوة بين القادة الموارنة". وأشار الى ان "منبر الرابطة مفتوح امام هؤلاء القادة لمناقشة هذا الموضوع، والرابطة تدرس امكان اي تحرك لبلوغ الاهداف المذكورة على الصعيد الماروني. من جهتها، اكدت مصادر كتائبية ان اللقاء كان غنياً، آملة في التوصل الى تحقيق اكبر نسبة من المصالحة على الصعيد المسيحي، مشددة على الانفتاح على جميع الاطراف.

وسألت "المركزية" السفير ابو حبيب عن اللقاء الذي عقد بين الرئيس امين الجميّل وأعضاء من الرابطة المارونية فأجاب: اللقاء جاء بمبادرة من الرئيس الجميّل للبحث في القضايا الوطنية ولا سيما الخلافات المسيحية في محاولة لتضييق الهوة بين الزعامات المسيحية. ولقد طلب الرئيس الجميّل نوعا من الوساطة من قبلنا فهو اجتمع بالمجلس التنفيذي وباللجنة السياسية التي تتألف من اعضاء في الرابطة مقربين من قيادات الاحزاب المسيحية والمارونية تحديدا.

لذلك فالرابطة منبر جيد للحوار الماروني لأن اعضاء اللجنة السياسية والمجلس التنفيذي ينتمون الى مختلف الجهات السياسية المارونية.

وعن الخطوات التي ستقوم بها الرابطة في هذا الاطار، قال: هناك اتصالات تجري وربما تزور قيادات مارونية اخرى الرابطة لتبحث في الموضوع نفسه. وما يحصل هو نوع من تقريب وجهات النظر وليس قضية مصالحة، فالرئيس الجميّل لم يقترح زيارة الجنرال عون مثلا انما كان الكلام حول القضايا التي تجمع الموارنة وإذا تفاعلنا مع هذه القضايا فالنتيجة تكون التقارب بين الجهتين.

وعن توقيت الخطوة قبل الاستحقاق الرئاسي، قال: بالطبع ان هذه الخطوة جاءت لمناسبة قرب موعد الاستحقاق الرئاسي، فهذه قضية لبنانية عموما ومارونية خصوصا، وهذا الخلاف الماروني نقل الصراعات الى سائر الطوائف بسبب اهمية المركز الرئاسي، فمن هنا كان الهدف تضييق الهوة على الصعيد الماروني خصوصا قبيل هذا الاستحقاق. وختم: ان منبر الرابطة مفتوح امام مختلف القادة الموارنة لطرح القضية من وجهة نظر كل منهم ولمناقشتها مع المجلس التنفيذي واللجنة السياسية. ونحن اليوم بصدد درس اي تحرك قد يؤدي الى الاهداف التي سبق ذكرها ولتضييق الهوة بين القادة الموارنة بشكل اساسي.

مصادر كتائبية: من جهتها كشفت مصادر كتائبية لـ"المركزية" ان كلام الرئيس الجميّل في خلال اللقاء كان واضحا وصريحا لجهة ضرورة معالجة الخلافات المسيحية والتمهيد لحوار على مستوى الوطن وليس فقط على الصعيد المسيحي. كذلك فهو اكد على الانفتاح على جميع الاطراف، وكان اتفاق في خلال الاجتماع ان تقوم اللجنة السياسية في الرابطة المارونية بدورها الذي انشئت من اجله لتكون منتدى للحوار السياسي على مستوى الاحزاب السياسية كافة. وأبدت المصادر ارتياحها لردات الفعل الايجابية التي لاقتها الخطوة على مستوى ممثلي الاطراف المسيحية كافة. واعتبرت ان ما شهده اللقاء كان حوارا غنيا يجب ان يستمر "لنصل الى تحقيق اكبر نسبة ممكنة من المصالحة على الصعيد المسيحي. وأكدت ان رئيس الرابطة يتحرك على مستوى الوطن بأسره وليس على نطاق ضيق.

 

اركان سابقون في احزاب يسعون لإنشاء تكتل

المركزية - علمت "المركزية" ان عددا من قدامى المسؤولين في بعض الاحزاب تنادوا للقاء في محاولة لإنشاء تكتل يضمهم اضافة الى آخرين وتبين ان بعض هؤلاء يسعى الى انشاء حزب جديد ينطلق من اركان سابقين في بعض الاحزاب. وعلمت "المركزية" ان اجتماعات كثيفة تعقد بعيدا عن الاضواء بين الاركان السابقين في الاحزاب بشكل ثنائي او جماعي من اجل وضع نظام اساسي لتحركهم. وتحرص هذه المجموعات على عدم الاعلان عن تحركها قبل وضع الاسس اللازمة لذلك وجمع الاعضاء اللازمين، مع العلم ان هذه التجمعات تضم مسؤولين سابقين في احزاب الكتلة الوطنية والقوات والكتائب والاحرار. ويحاول الساعون الى قيام هذا التحرك للتأكيد على استقلاليتهم وعدم التزامهم بخط 14 او 8 اذار، مؤكدين ان الهدف من تحركهم هو اخراج الحركة السياسية من دوامتها وانقسامها بين تيارين فقط (المعارضة والموالاة)، من دون الافساح في المجال لقيام تيار ثالث، وهذا ما تسعى اليه وفق ما يقول احد الناشطين في هذا التحرك.

 

النائب زهرا: مبادرة الرئيس بري تتضمن إيجابيات نتعامل معها بالمثل والرد الموحد والجماعي لقوى 14 آذار مرهون باجتماع ستعقده قريبا

العماد عون جاهز لكل التسميات ومستعد لكل عناوين تسهل وصوله الى الرئاسة

وطنية - 6/9/2007 (سياسة) إعتبر عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب أنطوان زهرا في حديث الى "اذاعة الشرق" "أن مبادرة الرئيس نبيه بري، تتضمن إيجابيات يجري التعامل معها بإيجابية مماثلة. لكن المرفوض هو ما يعتبر من ضمن المبادرة مناورة"، داعيا الرئيس بري الى "التخلي عن الشروط التي وضعها للوصول الى انتخابات رئاسية، والمبادرة فورا الى محاولة التوصل الى رئيس توافقي".

ولفت الى "أن نظرة قوى 14 آذار الى هذا الرئيس، لا يمكن أن تعني أن يتخلى من يتم التوافق عليه عن ثوابت أساسية بالنسبة الى هذه القوى، وهي مرجعية اتفاق الطائف، القرارات الدولية والمواضيع التي كانت محط إجماع طاولة الحوار الوطني"، مؤكدا "الجهوزية للتعاطي بإيجابية مطلقة مع الدعوة الى إجراء انتخابات في مواعيدها، من دون الشروط التي وضعت والتي يمكن أن تفسر أنها محاولة دفع فريق 14 آذار الى عدم التجاوب مع المبادرة"، موضحا "أن قوى 14 آذار ترد حاليا بالمفرق على مبادرة الرئيس بري، أما ردها الموحد والجماعي، فمرهون باجتماع سيعقد قريبا بعد عودة المتواجدين خارج لبنان ممن ينتمون الى هذه القوى".

وردا على سؤال عن وصف العماد ميشال عون لنفسه، بأنه المرشح التوافقي الأول، وأن انفجارا سيحصل في الوضع اللبناني إذا تم انتخاب رئيس بالنصف زائدا واحدا، قال النائب زهرا: "ان العماد عون جاهز دائما لكل التسميات على صعيد الحلفاء والخصوم، ومستعد لكل العناوين التي تسهل وصوله الى رئاسة الجمهورية، وهو أثبت فعلا لا قولا، أنه يرهن نفسه لأي أمر يخيل له أنه سيوصله الى رئاسة الجمهورية"، معتبرا "أن العماد عون لا يمكن تصنيفه بأنه رئيس توافقي، وأنه في مواقفه من باقي الأطراف السياسية وفي تعاليه على الآخرين وفي تصنيفه لهم واستفزازه لمشاعر وكرامات الآخرين وفي خطه السياسي الذي انتهجه، خصوصا خلال السنتين الأخيرتين، ما لا يشجع طبعا على تصنيفه شخصا قادرا على التواصل مع الآخرين. والمؤسف في الأمر، أن العماد عون الذي كان ينتقد على مقولة أنا أو لا أحد، هو اليوم يذهب ابعد من ذلك بالقول، إما أنا أو الفوضى، ويخطط لهذه الفوضى عمليا من خلال تشكيل مجموعات مسلحة ومدربة ومنتشرة في غالبية المناطق، من أجل افتعال الفوضى التي يراها مناسبة لمنع إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري، إذا لم تكن ذاهبة في اتجاه إيصاله الى رئاسة الجمهورية، وهي لن تذهب بهذا الاتجاه"، آملا "أن يعود العماد عون الى رشده ويضبط أعصابه وجماعته ويحتكم فقط الى الديموقراطية والأصول الدستورية".

وعن الاستقطاب الذي يشهده الفاتيكان في هذه الفترة، رأى "أن الفاتيكان درج في سياسته التقليدية على اعتبار لبنان نموذجا للتفاعل الحضاري بين الأديان، وأنه كما قال البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، أكثر من وطن إنه رسالة. لذلك فإن لبنان يحتل أهمية قصوى في دوائر الفاتيكان"، لافتا الى "أن اهتمام هذه الدوائر بالرئاسة في لبنان، لأنها الموقع المسيحي والماروني الأول وضمان التوازن الوطني والمشاركة، ولأنها غيبت خلال فترة الهيمنة السورية على لبنان. ومن هذا المنطلق، يهتم الفاتيكان بالاستحقاق الرئاسي في لبنان. أما زيارة البطريرك صفير، فتأتي مصادفة في هذا الموعد، وهو الذاهب الى المشاركة في المؤتمر العام لمرشدي السجون، علما أنه من البديهي أن تكون له اتصالات مكثفة تتعلق بالشأن اللبناني، إذ أن الفاتيكان قوة معنوية كبرى على الصعيد العالمي".

واعتبر "أن المفارقة الوحيدة هي زيارة نائب الرئيس السوري فاروق الشرع للفاتيكان"، آملا "أن يلقى الجواب الذي ينتظره اللبنانيون وكل المجتمع الدولي، وهو أن المطلوب من سوريا في هذه المرحلة هو رفع يدها عن لبنان، وعدم التدخل في الانتخابات الرئاسية، وعندها سيكون بإمكان اللبنانيين التوافق أو إجراء الانتخابات بطريقة ديموقراطية وسلسة، إذ أن وحده التدخل السوري المباشر وغير المباشر، هو ما يعيق إتمام الانتخابات الرئاسية في مواعيدها الدستورية وبالشكل الديموقراطي الفعلي".

أضاف: "كلام السوريين عن أنهم مع رئيس يجمع عليه اللبنانيون، هو كلام حق يراد منه باطل"، ورأى "أن الديموقراطية هي في انتخاب رئيس للجمهورية، لا بالتعيين ولا بالمبايعة"، معتبرا "أن التوافق على رئيس هو أمر جيد جدا، ولكن لا يمكن ربط إجراء الانتخابات بالتوافق، وهذا هو الفخ المنصوب من السوريين ومن جزء من اللبنانيين".

وعن الانتصار الذي حققه الجيش على ارهابيي "فتح الاسلام"، أشار الى "أن الجيش عندما يمنح القرار السياسي، هو جيش يرفع رأس الوطن والمواطنين، وهو قادر على القيام بمهماته بشكل مشرف"، لافتا الى "أنه يجب الالتزام فورا ومن دون أي تردد مرجعية الجيش اللبناني على الصعيد العسكري والأمني، بالتعاون مع باقي الأجهزة الأمنية"، مثنيا على كلام (نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الوطني) الياس المر في مؤتمره الصحافي الأخير.

 

المكتب الاعلامي لرئاسة مجلس الوزراء ندد بالاعتداء الاسرائيلي على الاجواء السورية

وطنية - القاهرة - 6/9/2007 (سياسة) صدر اليوم عن المكتب الاعلامي لرئاسة مجلس الوزراء البيان الآتي: "تعليقا على انباء اختراق طيران العدو الاسرائيلي للاجواء الشمالية - الشرقية لسوريا وقيامه بالاعتداء على السيادة السورية، يهم المكتب الاعلامي في رئاسة مجلس الوزراء ان يؤكد استنكاره وشجبه الشديدين لهذا الاعتداء الاسرائيلي على اجواء وسيادة الشقيقة سوريا. ان هذا الاعتداء الاسرائيلي الجديد، يثبت، مرة اخرى، ان اسرائيل تعتمد سياسة خرق الاعراف السياسية والديبلوماسية والامنية، وتهدد بذلك الاستقرار في المنطقة، كما تفعل يوميا في خرقها للسيادة اللبنانية، لامتناع المجتمع الدولي عن وضع حد لممارسات اسرائيل التي تحتل اراضي عربية وتنتهك الاعراف الدولية وتنكر على الشعب الفلسطيني حقوقه الشرعية . ان المكتب الاعلامي في رئاسة مجلس الوزراء يعتبر ان الاعتداء الاسرائيلي على السيادتين اللبنانية والسورية مسألة غير مقبولة على الاطلاق ومستنكرة، ومن شأن استمرارها ان يدخل المنطقة في اجواء توتر لن تكون لمصلحة الاستقرار في العالم".

 

العماد سليمان استقبل الوزيرة معوض والسفير الأميركي والمفتي الميس على رأس وفد من دار الافتاء في البقاع

وطنية - 6/9/2007 (سياسة) استقبل قائد الجيش العماد ميشال سليمان، في مكتبه في اليرزة، وزيرة الشؤون الاجتماعية نائلة معوض.

كما استقبل مفتي البقاع الشيخ خليل الميس على راس وفد من دار الافتاء في البقاع ورؤساء بلديات البقاع الغربي قدموا التعازي بالعسكريين الشهداء ونوهوا ب"الانجاز الوطني الكبير الذي حققه الجيش في مواجهة الارهاب". ثم استقبل السفير الاميركي السيد جيفري فيلتمان وتناول البحث الاوضاع العامة في البلاد.

 

الوزير رزق استقبل السفير فيلتمان ووفدا من الوكالة الاميركية للتنمية: بفضل التعاون مع الوكالة سيكون لنا قضاء يجعل لبنان حقيقة دولة متقدمة

السفير الاميركي ابدى تفاؤله بإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها: نريد المساعدة لتحقيق قضاء مستقل يتمتع بمصداقية ويحظى بثقة كل الشعب

وطنية - 6/9/2007 (قضاء) استقبل وزير العدل الدكتور شارل رزق ظهر اليوم، سفير الولايات الأميركية في لبنان جيفري فيلتمان ترافقه مستشارة الشؤون الديموقراطية والحكم لمنطقة الشرق الأوسط للوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) مارتا مايرز ومدير مكتب الوكالة الأميركية للتنمية في بيروت الدكتور رؤوف يوسف، في حضور رئيس هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل القاضي شكري صادر.

إثر الاجتماع، صرح الوزير رزق: "لقد تشرفت اليوم باستقبال السفير جيفري فيلتمان والوفد المرافق له في إطار مشروع التعاون القضائي بين وزارة العدل والوكالة الأميركية للتنمية، والذي تأخر تنفيذه حوالي السنة بسبب الأحداث السياسية والأمنية".

ونوه ب"المساعدة الكبيرة التي قدمها السفير الأميركي على رأس الوفد الأميركي للنهوض بوزارة العدل"، وقال: "نحن نشكر ذلك لأن الدولة التي ليس فيها قضاء ونظام عدلي على المستوى المطلوب هي دولة ناقصة ونرجو أن لا يكون لبنان كذلك وبفضل هذا التعاون سيكون لنا قضاء يجعل لبنان حقيقة دولة متقدمة".

وردا على سؤال، أكد الوزير رزق أنه لجأ مكرها إلى القضاء الدولي فسعى إلى قيام المحكمة الدولية للنظر في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه، محملا المسؤولية في ذلك إلى من "كبل القضاء المحلي وجمد تشكيلات مجلس القضاء الأعلى منذ حوالى سنة والتي كانت تهدف إلى تفعيل الجسم القضائي وتعزيز استقلاليته".

وختم الوزير رزق تصريحه قائلا: "رغم هذه الصعوبات إن وزارة العدل تسير في عملها إلى الأمام، وما عرضناه اليوم هو لتكريم الجسم القضائي وتعزيز الاستقلالية بين القضاء من جهة والسلطات السياسية من جهة ثانية".

السفير الاميركي

ثم تحدث السفير فيلتمان فقال: "إضافة إلى ما قاله صديقي وزير العدل شارل رزق، لا بد أن أعبر عن سعادتي لوجودي هنا اليوم وهو شرف لي أن ألتقي معاليه برفقة وفد من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) لنتكلم معه في حكم القانون واستقلال القضاء، والطرق التي يمكن أن نتعاون بها في مساعدة الوزير والقضاة في تحقيق رؤيتهم في قضاء مستقل يتمتع بمصداقية ويحظى بثقة كل الشعب اللبناني".

أضاف: "لقد أجريت لقاءات عدة في الأيام القليلة الماضية حول مواضيع مثل انتصار الجيش اللبناني على الإرهابيين في نهر البارد وحول ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها ووفق الدستور اللبناني، ولكن في الحقيقة ان هكذا اجتماعات من التي تحدث عنها الوزير رزق والتي تتصل بالأعمال العادية ليست أقل أهمية من اللقاءات التي أجريتها".

وأكد "أن الولايات المتحدة تريد أن تكون شريكا للحكومة اللبنانية وللشعب اللبناني في المساعدة في إقامة وتقوية ودعم مؤسسات دولة ذات مصداقية، وأحد أهم الطرق للقيام بذلك هو تأمين المساعدة لوزارة العدل وللقضاء في إقامة ودعم وتقوية قضاء مستقل لكل اللبنانيين".

وردا على سؤال عن نوعية هذه المساعدة، قال السفير فيلتمان انها "أمور متعددة ونأخذ بتوجيهات وزارة العدل والقضاة أنفسهم التي يرون أنهم بحاجة إليها لتعزيز استقلال القضاء اللبناني".

اضاف: "نحن نتكلم عن التدريب والتوعية العامة وأشكال مختلفة من الدعم ولكن نقوم بذلك بالتعاون مع الوزير والقضاة الذين هم طليعة هذا المشروع. فنحن نريد دعم رؤيتهم ولا نفرض رؤية أميركية بل نحاول أن ندعم تطبيق الرؤية اللبنانية".

وعما إذا كان دعم وزارة العدل يسري على مؤسسات لبنانية أخرى، قال: "آسف كون هذا الاجتماع حصل اليوم وبنظري كنت أود أن يتم منذ سنة، بحيث يفترض أن نطلق مشروعا جديدا كهذا، ولكن أمورا عدة حصلت السنة الماضية أدت إلى إطلاقه متأخرا خلافا لما كنا نرغب. وتعلمون أننا نعمل مع عدة وزارات ومؤسسات بما فيها الجيش بهدف تقوية مؤسسات الدولة، ولكن حكم القانون هو الأهم وشكل حجر الأساس في نظرنا. ولذلك أنا أنظر إلى هذا المشروع الذي سنطلقه بالتعاون مع وزير العدل والقضاء كأحد أهم الركائز الأساسية في عملية بناء المؤسسات".

وعن الوقت الذي يستغرقه إنجاز هذا المشروع، قال: "نحن نتكلم في المراحل الأولية عن سنوات وليس عن أسابيع أو أشهر، ولكن تقدم المشروع يرتبط باستكمال حوارنا مع وزير العدل والقضاء وتحديد الأمور التي يحتاجونها".

وردا على سؤال عما إذا كان متفائلا بإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، قال السفير فيلتمان: "بالطبع أنا متفائل لأن الجميع في لبنان يؤكدون على ضرورة إجراء هذه الانتخابات وكل الأطراف السياسيين والمستقلين والمرجعيات الدينية يشددون على أن تجري الانتخابات الرئاسية في موعدها. من هنا أنا متفائل، ولكن سبب وجودنا هنا اليوم كما قال الوزير هو لمتابعة الأعمال العادية فقبل الانتخابات الرئاسية وبعدها يبقى لبنان بحاجة إلى قضاء مستقل وقوي".

سئل: ما هي نظرتك إلى الانتخابات الرئاسية في لبنان وكيف ستجري الأمور؟

اجاب: "هذا واضح جدا، نهاية الولاية الرئاسية تقترب ولديكم دستور ينص على أن يجتمع مجلس النواب لانتخاب الرئيس الجديد وواجب ومسؤولية أعضاء المجلس النيابي أن يقوموا بذلك، وأنا واثق من أن ذلك سيحصل".

 

هيومن رايتس ووتش" اعلنت تقريرها عن الانتهاكات المدنية في عدوان تموز: اسرائيل قتلت معظم المدنيين ولا دليل على استعمال حزب الله للدروع البشرية

اعتبار اسرائيل لكل أجزاء "حزب الله" كأهداف عسكرية تعارض القانون الدولي

وطنية - 6/9/2007 (سياسة) اعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم، "أن الهجمات الجوية العشوائية الإسرائيلية، وليس استخدام "حزب الله" للدروع البشرية، كما زعم المسؤولون الإسرائيليون، هي ما تسبب في مقتل غالبية التسعمائة مدني الذين قتلوا في لبنان أثناء حرب تموز بين إسرائيل و"حزب الله". وقد أجرت المنظمة تحقيقات في أكثر من 500 حالة من حالات القتل. وقال المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث: "لقد تصرفت إسرائيل على نحو خاطئ وكأن المدنيين جميعا قد عملوا بموجب تحذيراتها بإخلاء الجنوب اللبناني، بينما كانت تعرف أنهم لم يقوموا بالإخلاء، وهو ما يعتبر إهمالا لواجبها القانوني القائم بالتفرقة بين الأهداف العسكرية والمدنية". وتابع انه "لا يجعل إصدار التحذيرات من الهجمات العشوائية هجمات مشروعة".

ويمثل تقرير "لماذا ماتوا: القتلى المدنيون في لبنان حرب 2006 بين إسرائيل وحزب الله" الذي جاء في 235 صفحة، أوسع تحقيق في الوفيات المدنية في لبنان أثناء الحرب. وخلال خمسة أشهر من التحقيقات، قامت "هيومن رايتس ووتش" بالتحقيق في 94 هجمة جوية ومدفعية وبرية من قبل قوات الجيش الإسرائيلي، وهذا لكي تكشف عن الظروف المحيطة بمقتل 510 مدنيين و51 مقاتلا، وهو تقريبا نصف عدد القتلى في لبنان أثناء النزاع، والذي يقدر ب 1125 شخصا. ومن بين ال 510 حالات وفاة مدنية التي حققت المنظمة فيها، كان 300 حالة على الأقل من النساء والأطفال. وقد زارت هيومن رايتس ووتش أكثر من 50 قرية لبنانية وقابلت 316 شخصا من الضحايا وشهود العيان، وكذلك أجرت 39 مقابلة مع خبراء عسكريين وصحافيين ومسؤولين حكوميين من إسرائيل ولبنان.

وخلصت هيومن رايتس ووتش إلى أن "أي تحرك بسيط للعربات أو الأشخاص، مثل محاولة الخروج لشراء الخبز أو التحرك في المنازل الخاصة، كانت كافية للتسبب في شن هجمة جوية إسرائيلية مميتة تتسبب في مقتل المدنيين. كما استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية العربات المتحركة التي اتضح فيما بعد أنها كانت تحمل المدنيين الذين يحاولون الفرار من منطقة النزاع. وفي حالات كثيرة تم توثيقها في التقرير، لم يكن ثمة دليل على تواجد عسكري ل"حزب الله" يبرر الهجمات".

وقال روث: "لا يحمل مقاتلو "حزب الله" في العادة أسلحتهم علنا ولا يرتدون أزياء عسكرية موحدة، مما يصعب من عملية التعرف إليهم واستهدافهم"، وأضاف: "إلا أن هذا لا يبرر فشل الجيش الإسرائيلي في التفرقة بين المدنيين والمقاتلين. وإذا كان في الأمر شك؛ فيجب معاملة الشخص على أنه مدني، كما تنص قوانين الحرب".

وأظهرت أبحاث "هيومن رايتس ووتش" أن فشل الجيش الإسرائيلي المتكرر في التفرقة بين المدنيين والمقاتلين لا يمكن تفسيره على أنه محض سوء إدارة للحرب أو مجموعة من الأخطاء. وتشير الأدلة إلى أنه لا بد أن المسؤولين الإسرائيليين كانوا يعرفون بأن افتراضهم بخلو الجنوب اللبناني من المدنيين هو افتراض خاطئ. وقد صدرت تقارير إعلامية كثيرة عن استمرار التواجد المدني في الجنوب، والخبرة الإسرائيلية التي تراكمت في النزاعات المسلحة السابقة تشير إلى أنه ليس جميع المدنيين مستعدين أو قادرين على مغادرة بيوتهم طبقا للجدول الزمني لقوة الخصم العسكرية. وبالرغم من تحذيرات الجيش الإسرائيلي، بقي مدنيون كثيرون في الجنوب اللبناني أثناء الحرب، وإن بدا في أغلب الأحيان أن الجيش الإسرائيلي لم يأخذ هذه الحقيقة في حسبانه لدى اتخاذه لقرارات الاستهداف. وكانت الهجمات العشوائية هي النتيجة التي تكرر وقوعها.

كما استهدف الجيش الإسرائيلي الأشخاص المدنيين والمباني المدنية ممن على صلة أو أخرى بأجهزة "حزب الله" السياسية أو الاجتماعية، بغض النظر عما إذا كانت الأهداف تشكل أهدافا عسكرية مشروعة بموجب قوانين الحرب، والمعروفة أيضا باسم القانون الإنساني الدولي. وبموجب القانون الإنساني الدولي يفقد أعضاء "حزب الله" المدنيون الحماية الموفرة لهم فقط في حالة مشاركتهم بشكل مباشر في الاقتتال. ولا يحق استهداف أجهزة "حزب الله" السياسية والاجتماعية إلا إذا تم استخدامها لأغراض عسكرية وكانت مهاجمتها تضمن ميزة عسكرية "أكيدة ومباشرة".

وتظهر أبحاث "هيومن رايتس ووتش" أن الجيش الإسرائيلي ضرب عددا كبيرا من البيوت الخاصة المملوكة لأعضاء مدنيين من "حزب الله" أثناء الحرب، وكذلك عدة مؤسسات مدنية يديرها حزب الله مثل المستشفيات ومؤسسات التضامن الاجتماعي والبنوك والمتاجر والمكاتب السياسية. وهاجمت طائرات إسرائيل الحربية مكاتب منظمات "حزب الله" الخيرية ونواب "حزب الله" البرلمانيين ومباني شقق سكنية متعددة الطوابق في مناطق تعتبر مناصرة ل"حزب الله"، وهذا في منطقة الضواحي المكتظة بالسكان جنوبي بيروت. وتشير تصريحات لمسؤولين إسرائيليين بقوة إلى أن الجيش الإسرائيلي استهدف عمدا إصابة أحياء بالكامل لأنها كانت ترى على أنها مناصرة ل"حزب الله"، وليس لوجود أهداف عسكرية محددة ل"حزب الله" فيها، كما تتطلب قوانين الحرب.

وقال روث: "معاملة إسرائيل لكل أجزاء "حزب الله" على أنها أهداف عسكرية مشروعة تمثل تعارضا لا اختلاف عليه مع معايير القانون الدولي وتمثل سابقة خطيرة". وأضاف: "ولقبول القول بأن أي جزء من "حزب الله" يمكن استهدافه لأنه يساند الجهد الحربي يعني كذلك قبول استهداف كل المؤسسات الإسرائيلية التي تساعد الجيش الإسرائيلي. والناتج النهائي سيكون إضعاف مستوى حماية المدنيين".

ويدحض التحقيق الميداني ل"هيومن رايتس ووتش" الزعم الذي تقدم به المسؤولون الإسرائيليون بأن معظم الإصابات المدنية كانت نتيجة لاختباء "حزب الله" بشكل منهجي بين المدنيين واستخدامهم ك "دروع بشرية" في القتال. وفي بعض الأوقات قام "حزب الله" بإطلاق صواريخ من مناطق مأهولة بالسكان وقام بتخزين أسلحته فيها، كما قام بنشر قواته بين السكان المدنيين. وينتهك هذا الفعل واجب "حزب الله" القانوني باتخاذ كل الاحتياطات المستطاعة لتجنيب المدنيين مخاطر النزاع المسلح. وفي حالات قليلة وثقتها "هيومن رايتس ووتش"، أدت هذه الانتهاكات من قبل "حزب الله" إلى مقتل مدنيين. إلا أنه في مقابل تعريض المدنيين غير المشروع للخطر على هذا النحو، فلم تجد "هيومن رايتس ووتش" أي دليل في هذه الحالات على انتهاك قانوني متعلق باستعمال الدروع البشرية، وهو الاستخدام المتعمد للمدنيين لتحصين المقاتلين من آثار الهجوم. ولا تعتبر أي من لقطات الفيديو أو الصور التي نشرها الجيش الإسرائيلي وحلفاؤه بمثابة دليل لإثبات هذا الأمر.

كما أطلق حزب الله نيرانه من أماكن مجاورة لمحطات خاصة بالأمم المتحدة بشكل يومي تقريبا، مما أدى بالقوات الإسرائيلية لشن هجمات مضادة. ولأغراض المراقبة فإن محطات الأمم المتحدة كانت توضع أعلى التلال، مما وفر أماكن إستراتيجية يمكن ل"حزب الله" أن يطلق منها نيرانه على إسرائيل. إلا أنه إذا كان اختيار قادة أو مقاتلو "حزب الله" لهذه المواقع لشن الهجمات منها لأنها قريبة من عاملين بالأمم المتحدة، مما يصعب من شن الهجمات المضادة؛ فهذا يعتبر اتخاذا لدروع بشرية. وإذا كانت نوايا مقاتلي "حزب الله" مختلطة في هذا الشأن فهذا لا يلغي الاستنتاج المذكور أعلاه. إلا أنه ثمة حاجة لمزيد من التحقيقات حول هذه النقطة. ومع هذه الاستثناءات القليلة، وجدت "هيومن رايتس ووتش" أن حزب الله قام بتخزين صواريخه في خنادق ومنشآت تقع في حقول ووديان غير مأهولة، وأنه أمر مقاتليه ومسؤوليه المدنيين بالابتعاد عن المناطق المأهولة بالمدنيين فور بدء القتال، وأنه أطلق صواريخه من مواقع محضَّرة مسبقا خارج القرى. وفي الأغلبية الساحقة من الهجمات الجوية التي نجم عنها مقتل مدنيين، من التي حققت فيها "هيومن رايتس ووتش"، لم يكن ثمة تواجد عسكري ل"حزب الله" أو نشاط عسكري له يبرر الهجمات.

وقد أجرى باحثو "هيومن رايتس ووتش" أثناء تحقيقاتهم مقابلات مفصلة مع شهود كثيرين، وتحققوا من شهادات الأشخاص الذين لا يعرف أحدهم ما قال الآخر، وفي العادة كانوا يختبرون الشهود في التفاصيل التي يصعب الاتفاق عليها أو التنسيق بشأنها. كما أجرى الباحثون تحقيقات ميدانية في مواقع الهجمات، لفحصها بحثا عما يشير لتواجد "حزب الله" أو أنواع الأسلحة المستخدمة. وفي كل موقع قاموا بزيارته؛ صور باحثو "هيومن رايتس ووتش" الموقع فوتوغرافيا، ووثقوا أي أدلة جنائية يجدونها، كما قاموا بحساب الموقع الجغرافي الدقيق بنظام الإحداثيات الحاسوبي العالمي (جي بي إس). وكلما أمكن، زار باحثو "هيومن رايتس ووتش" المقابر التي تم دفن القتلى نتيجة الهجمات الإسرائيلية فيها، لمعرفة ما إذا كانت شواهد قبورهم مكتوبا عليها أنهم مدنيون أم "شهداء" أم "مقاتلون" ل"حزب الله" أو جماعات مسلحة أخرى. ولأن أفراد العائلة دائما ما يهتمون بإضفاء صفة "الشهيد" أو "المقاتل" على كل راحل يموت أثناء القتال؛ فقد كانت شواهد القبور بمثابة دليل هام على صفة الشخص وإن كان مقاتلا أم لا".

وخلص التقرير إلى التوصيات الأساسية التالية:

- على إسرائيل مراجعة سياساتها العسكرية التي تعامل كل الأشخاص المتبقين في أي منطقة بعد تحذيرات الإخلاء على أنهم مقاتلون، حتى لا تستهدف في المستقبل غير الأشخاص أو المنشآت التي تمثل أهدافا عسكرية صحيحة بموجب قوانين الحرب. وعلى لجنة "فينوغراد" الإسرائيلية على وجه التحديد أن تحقق في هذا الموضوع.

- على حزب الله اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لضمان أن قوات "حزب الله" لا تعرض المدنيين أو العاملين بالأمم المتحدة للخطر، عن طريق نشر القوات في مناطق مأهولة بالسكان المدنيين أو القتال منها أو تخزين الأسلحة فيها. وعلى الحكومة اللبنانية أن تحقق في هذه الممارسات. (تقرير هيومن رايتس ووتش عن هجمات "حزب الله" الصاروخية العمدية والعشوائية في المناطق المدنية بإسرائيل يطالب الحكومة اللبنانية أيضا بالتحقيق في هذه الممارسات: http://hrw.org/arabic/docs/2007/08/30/lebano16742.htm).

- على الولايات المتحدة التحقيق في استخدام إسرائيل للأسلحة التي مولتها بها الولايات المتحدة، في انتهاك قوانين الحرب، وتجميد نقل هذه الأسلحة التي تم استخدامها بشكل غير مشروع، وكذلك تجميد التمويل أو الدعم لهذه الأسلحة، إلى أن تصادق وزارة الخارجية الأميركية على أن إسرائيل أوقفت استخدام هذه الأسلحة بشكل ينتهك القانون وأنها غيرت قواعدها العسكرية الناظمة لهذا الاستخدام المسيء.

- على سوريا وإيران ألا تنقل أية مواد ل"حزب الله"، ومنها الصواريخ، من التي يستخدمها "حزب الله" في انتهاك قوانين الحرب، حتى يلتزم "حزب الله" بألا يستخدمها ثانية بهذه الطريقة ويكف عن استخدامها فعليا بشكل غير مشروع.

- على الأمين العام للأمم المتحدة تشكيل لجنة تقصي دولية للتحقيق في تقارير انتهاك قوانين الحرب من جانب طرفي النزاع، والتي تتضمن جرائم حرب محتملة".

 

الوزير حماده عرض مع بيدرسن موضوع تأسيس المحكمة الدولية

لوران: لمرشح قادر على توحيد لبنان في اتجاه مصلحته العامة

وطنية - 6/9/2007 (سياسة) استقبل وزير الاتصالات مروان حماده في منزله قبل ظهر اليوم، سفير الاتحاد الاوروبي باتريك لوران، الذي صرح على الاثر: "بحثنا مع الوزير حماده في الشؤون المتعلقة بقطاع الاتصالات، واشرت الى الدعم الذي يبديه الاتحاد الاوروبي لآلية الاصلاحات في هذا القطاع ولتحريره. كما لفت الى الدور الذي يمكن للاتصالات الحديثة ان تلعبه في لبنان لمساعدته على اعادة التمركز ليكون موقعا متقدما ومهما على صعيد الاتصالات في المحيط الاورو متوسطي. واعتقد ان الجميع في الغالبية كما في المعارضة يعرفون ان الاتصالات قطاع يبرع فيه اللبنانيون ويملكون قدرات ثقافية، ولكي يستطيعوا التعبير عنها، من الضروري توفير بنى تحتية بأداء فاعل وبكلفة اقل من الاسعار الراهنة. وقد تشاركت والوزير الكثير من التقدم الحاصل".

اضاف: "بحثنا في الوضع السياسي، وشرحت له بعض تفاصيل ما ناقشه المفوض الاعلى للشؤون الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي خافيار سولانا الثلاثاء، وهو اشار الى اهمية ان تجري الانتخابات الرئاسية في مواعيدها الدستورية ومع احترام الدستور، وان يكون هناك مرشح قادر على اعادة التوازن الى لبنان في موقعه التقليدي".

سئل: في حال فشل التوافق، هل لبنان على ابواب انفجار؟

اجاب: "يجب عدم تسويق مقاربات من هذا النوع، بل القيام بكل ما يجب كي يكون لبنان متوازنا، مع مرشح قادر على ان يوحده في اتجاه مصلحته العامة".

من جهته، قال الوزير حماده: "كانت الزيارة مناسبة لاستعراض كل ما قدمته اوروبا للبنان في مجال الاتصالات والدراسات، وفي مواكبة قيام الهيئة المنظمة للاتصالات، وفي تحرير القطاع وتنميته. وتشاركنا في الرؤية المستقبلية لهذا القطاع الذي سيكون القطاع القاطر للاقتصاد اللبناني في المستقبل. كما بحثنا في الشأن السياسي، ونقل الينا السفير لوران موقف الاتحاد الاوروبي الداعي الى اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المحدد، وان يعيد الرئيس لرئاسة الجمهورية وهجها ودورها".

سئل: هل تطرقتم الى موضوع المحكمة الدولية؟

اجاب: "لم نتحدث عن المحكمة الدولية، ان شاء الله في اللقاء المقبل".

بيدرسن

وظهرا، التقى الوزير حماده المنسق الخاص للامين العام للامم المتحدة في لبنان السفير غير بيدرسن الذي قال: "اطلعته على التقرير الذي رفعه الامين العام للامم المتحدة الى مجلس الامن عن المحكمة. وتكلمنا في بعض التفاصيل، كما ناقشنا المتوجبات اللبنانية في ما خص المحكمة. واكدت مجددا اننا نعمل على هذا الموضوع بجدية لتأسيس المحكمة بسرعة. ونحن نعمل على مسألة التمويل وعلى اختيار القضاة بمن فيهم القضاة اللبنانيون، وكذلك المدعي العام. وانا على ثقة بان تأسيس المحكمة سيحصل قريبا جدا، وهي ستكون على الارجح المحكمة الاسرع بين المحاكم في تاريخ الامم المتحدة. كما بحثا في المبادرات المختلفة المتعلقة بالانتخابات الرئاسية، وكان لنا نقاش مهم ومثمر جدا في هذا الصدد".

 

الرئيس بري عرض الاوضاع العامة مع السفير الروسي

وطنية - 6/9/2007 (سياسة) استقبل رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري، قبل ظهر اليوم في عين التينة، سفير روسيا سيرغي بوكين الذي قال على الاثر: "أتيحت لي اليوم فرصة التحدث مع دولة الرئيس حول طائفة واسعة من المسائل ذات الاهتمام المشترك. وناقشنا بطبيعة الحال بعض المواضيع الاكثر إلحاحا التي تتعلق بالاوضاع في لبنان، واغتنمت هذه الفرصة لاهنىء دولة الرئيس ولبنان كله حكومة وشعبا وفي المقام الاول الجيش اللبناني في مناسبة هذا الانتصار العسكري الكبير اثر انتهاء عملية مكافحة الارهاب في مخيم نهر البارد. نحن الروس نعرف جيدا ماذا يعني الارهاب بما في ذلك الارهاب الدولي. ان روسيا الاتحادية والشعب الروسي كانا ضحية في كثير من المناسبات مع الاسف لعمليات ارهابية. ومن هذا المنطلق نحن كنا دائما نتعاطف ونتضامن مع كل الشعوب المكافحة للارهاب، وبطبيعة الحال كنا دائما نشعر بالتضامن والتعاطف المخلص مع شعب لبنان في هذا المضمار".

اضاف: "بطبيعة الحال ناقشنا ايضا مع دولة الرئيس بري بعض المسائل المتعلقة بالاستحقاق الرئاسي في لبنان. نحن نولي اهمية قصوى لهذا الموضوع باعتباره عاملا مهما جدا يمكنه ان يلعب دورا ايجابيا كبيرا في تعزيز التحرك السياسي ووحدة لبنان والاستقرار في هذا البلد الصديق لروسيا. نحن الروس كنا دائما ندعو جميع السياسيين اللبنانيين الى اجراء الحوار الوطني الواسع لايجاد مواقف مشتركة حول كل القضايا السياسية والتحديات السياسية التي يواجهها لبنان. وفي هذا الصدد بطبيعة الحال رحبت بمبادرة دولة الرئيس نبيه بري الرامية الى ايجاد توافق قبيل الاستحقاق الرئاسي في لبنان. ونحن كنا دائما ندعو المجتمع السياسي اللبناني الى مثل هذا التوافق. ونتمنى في هذا الصدد كل النجاح والتوفيق للنخبة السياسية في لبنان في كل الجهود الرامية الى توحيد صف الشعب اللبناني وتوحيد التحرك السياسي اللبناني الذي يمكن ان تضمن لهذا البلد الاستقرار الفعلي والازدهار، ونتمنى للبنان النجاح والتوفيق في هذا المجال".

سئل: كيف ستترجمون دعم مبادرة الرئيس بري عبر اتصالاتكم الدولية، فالمبادرة تحتاج الى توافق اقليمي ودولي؟

اجاب: "لا، المبادرة تحتاج الى توافق لبناني اولا. لذلك، نحن نتمنى للبنانيين انفسهم اولا ان يبذلوا كل ما في وسعهم لايجاد مثل هذا التوافق في لبنان. اذا كنا دائما ندعو الى تعزيز استقرار لبنان وسيادته فهذا يعني اننا كنا دائما ندعو الشعب اللبناني الى ان يصبح سيدا لاموره وشجونه وفي المقام الاول لتصبح النخبة السياسية اللبنانية سيدا فعليا لهذا البلد. لذلك اعتقد ان اهم شيء ان يتوافق اللبنانيون في ما بينهم في المقام الاول، وكل الباقي هو شيء ثانوي".

سئل: هل سيحصل هذا التوافق ويكون هناك رئيس في 25 ايلول؟

اجاب: "يجب ان يكون السؤال موجها الى السياسيين اللبنانيين الذين اتمنى لهم كل النجاح والتوفيق في ايجاد التوافق".

سلام

ثم استقبل الرئيس بري النائب السابق تمام سلام الذي قال على الاثر: "لقائي اليوم مع الرئيس بري يأتي طبعا في اطار التشاور حول الوضع الراهن وما نحن مقبلون عليه من استحقاقات وفي مقدمها الاستحقاق المتعلق بانتخابات رئاسة الجمهورية. وكما نعلم ان للرئيس بري موقفا من ذلك تجلى بالمبادرة التي قام بها، ونحن من الذين دعوا الى ايجاد مبادرات لبنانية مواكبة لكل المبادرات التي أتت الينا من الخارج وما زالت في محاولة لمساعدتنا للخروج من ازمتنا. وجوهر مبادرة الرئيس بري في رأيي، يتمحور حول ما كنا نطالب به وما زلنا بشكل دائم وهو ما يتعلق بالوفاق بين اللبنانيين. وفي اعتقادي وما زلت اؤكد بأن كل شيء خارج اي منحى وفاقي لا يجدينا نفعا ولا يعطينا نتيجة طيبة لحلول جدية، وبالتالي الوفاق يتطلب تنازلا وتقديمات من هنا وهناك ووعيا وادراكا من كل القيادات الفاعلة".

اضاف: "في موضوع رئاسة الجمهورية الدعوة الى الانتخابات حركت الامر، وبالتالي نحن امام خيار إما ان يحصل توافق ويتم انتخاب لرئيس جمهورية جديد وإما لا يحصل توافق ولا يتم انتخاب. هذه هي المعادلة. اما المعادلة الاخرى، فإما يحصل توافق ويتم انتخاب رئيس جديد واما سيتم انتخاب بطريقة قسرية او بطريقة ما، فهذا برأيي ليس المعادلة التي تطرح نفسها. من هنا تمسكي ودعوتي بإلحاح للوصول الى توافق لانه في حال تم هذا التوافق يتم تجاوز موضوع الثلثين والاكثرية وغير ذلك. وليست المرة الاولى التي يواجه فيها لبنان حالة مستعصية بل ازمة متجذرة كما هي الحال اليوم بين القوى السياسية في البلد ويلجأ فيها الى حلول وفاقية. الحلول الوفاقية في لبنان بلد التوافق والعيش المشترك والتعددية الغنية امر بديهي ومسلم به، وسنسعى اليه دائما فلماذا لا نلجأ اليه في هذا الاستحقاق".

وتابع: "نحن نشدد ونؤكد على هذا المنحى، وقد لمست اليوم لدى الرئيس بري موقفا جديا وعميقا في هذا الاتجاه، فهو منفتح، مستعد لاي امر يتعلق وفاقيا بهذا الاستحقاق. ليس عنده تشبث ولا تمسك لا بمرشح ولا بموقف لجهة دون اخرى رغم انه كما نعلم الى جانب مكانته وموقعه في سدة الرئاسة الثانية التي تحولت في هذه المرحلة الصعبة الى مرجعية لكثير من الطروحات السياسية، فهو ايضا له موقعه في المعارضة، ومع ذلك مستعد لتجاوز ذلك والانفتاح على كل القوى السياسية لبحث هذا الامر توافقيا. نأمل ان تصل الامور الى نتيجة، الايام تمر بسرعة، وتاريخ 25 ايلول ليس ببعيد فهو على اسبوعين من اليوم وبالتالي انا اجد ان هناك فرصة ثمينة ومهمة جدا للوصول الى توافق بين القوى السياسية على مرشح لرئاسة الجمهورية، وبالتالي يشكل مدخلا اولا وجديا لحلحلة كل الامور الاخرى ان شاء الله".

 

لقاء في كندا عن كتاب "البطريرك صفير حارس الذاكرة"السبت

وطنية-6/9/2007 (متفرقات) تنظم رعية سيدة لبنان في مدينة هاليفكس في كندا لقاء عن كتاب "البطريرك صفير حارس الذاكرة" السادسة من مساء بعد غد السبت في قاعة الكنيسة. ويتضمن اللقاء قداسا على نية البطريرك صفير ومن اجل السلام في لبنان ، تتبعه ندوة عن الكتاب يتحدث فيها قنصل لبنان في مقاطعة نوفا سكوشيا الكندية المهندس وديع فارس، خادم الرعية المارونية الخوري جوزف القزي، كاهن رعية الروم الارثوذكس الاب مكسيموس صيقلي ثم كلمة المؤلف الزميل جورج عرب.

 

فتحي يكن: لماذا الاصرار على اتهام سوريا ب"فتح الاسلام" بعدما برأها الجيش؟

وطنية-6/8/2007(سياسة) أكد الداعية فتحي يكن في بيان اليوم، أنه بعدما "حسم الجيش اللبناني معركة مخيم نهر البارد، وقال قوله بكل صراحة ووضوح على لسان مدير المخابرات العميد جورج خوري، مؤكدا علاقة مسلحي "فتح الإسلام" بتنظيم القاعدة، وعدم ارتباطهم بالمخابرات السورية، يصبح الإصرار على غير ذلك تشكيكا بالجيش، وهزا للثقة به وبمناقبيته، واستمرارا للمؤامرة التي تستهدف المؤسسة العسكرية المرتبطة بملف "فتح الاسلام" وخدمة للمشروع الصهيوني ـ الأميركي بامتياز". ولفت إلى أنه "لم يعد مقبولا السماح لأمثال هؤلاء الأدعياء المخربين والمشككين من قوى الرابع عشر من آذار، أن يطلوا على اللبنانيين عبر شاشات الفضائيات لينالوا من الكرامات والمقامات".

جبهة العمل الاسلامي

من جهة ثانية، ناقشت "جبهة العمل الاسلامي" في اجتماعها اليوم برئاسة يكن التطورات، وأكدت في بيان أن "خيارات المعارضة الوطنية لإنقاذ الوطن عديدة ومتعددة وأن مبادرة الرئيس بري هي إحدى هذه الخيارات كبرهان قاطع على حسن نوايا المعارضة وحرصها على أمن البلاد واستقرارها، وتأكيدها ضرورة توافق اللبنانيين في ما بينهم بعيدا عن الرهانات والتدخلات الخارجية. واعتبر الحاضرون أن هذه المبادرة التضحية ستثبت للرأي العام اللبناني والعالمي على وحدة البلاد والمؤسسات والحفاظ على صيغة العيش المشترك ومن الذي ليس قراره بيده ويتلقى الأوامر من الخارج لتعطيل وتفشيل كل المبادرات التي طرحت لغاية اليوم".

وأشادت الجبهة ب"التضحيات التي قدمها الجيش لوأد الفتنة الداخلية وحفاظا على وحدة الشعبين الشقيقين اللبناني والفلسطيني، وصونا لأمن الوطن واستقراره"، منوهة ب"الانتصار الذي حققه الجيش في مخيم نهر البارد"، ورأت فيه "تجسيدا حقيقيا وعمليا لوحدة اللبنانيين في مواجهة الفتن الداخلية".

ودعت إلى "إعادة إعمار مخيم نهر البارد وعودة النازحين إليه لمنع مؤامرة التوطين".

وشدد الحاضرون على "أهمية الحفاظ على الثوابت الوطنية الأساسية التي أقرها اتفاق الطائف"، واعتبروا أن "محاولات تشويه صورة الاسلام في الخارج والحملات المسعورة والرسوم المسيئة التي نشرتها صحيفة سويدية أخيرا، هو دليل على عالمية هذا الدين ومحاربته من قبل الاستكبار والظلم العالمي المتحكم عنوة بإنسانية الانسان لجعله آلة في أجندته المتحركة والمتعددة الاتجاهات للسيطرة على العالم".

 

14 آذار لن تتخلى عن نصاب النصف + 1 قبل الحوار وعون يتحدث عن خطر انفجار

لبنان: بري يدعو إلى إنتخاب رئيس في 25 أيلول والأكثرية تطرح ملاحظات لتحصين مبادرته

برلين , بيروت، استراسبورغ - اسكندر الديك - الحياة - 06/09/07//

إعتبرت الأكثرية والمعارضة في لبنان دعوة رئيس المجلس النيابي نبيه بري أمس النواب الى جلسة تعقد قبل ظهر25 أيلول (سبتمبر) الجاري، لانتخاب رئيس جمهورية جديد، خلفاً للرئيس اميل لحود، ترجمة لما تعهده بري قبل اشهر بالدعوة الى الجلسة في هذا التاريخ، اضافة الى انه يستعجل الردود على مبادرته التي أطلقها قبل أقل من أسبوع، في شأن التوافق على الرئيس العتيد.

واعتبرت مصادر مطلعة ان بري حدد موعد الجلسة انسجاماً مع المادة 73 من الدستور، ليقطع الطريق على مَن كان يشكك في جديته، بالتالي يراهن على انه سيصرف النظر عنها الى حين التوافق على اسم الرئيس الجديد، ليأتي موعد الجلسة متزامناً مع اعلان التوصل الى تسوية بين الاكثرية والمعارضة، تبدأ من رئاسة الجمهورية. كما رأت ان دعوة بري بمثابة ورقة ضغط يستخدمها ضد الاكثرية والمعارضة، ليدفع باتجاه تظهير المواقف النهائية للنواب، وان يستعجل ردود الفعل على مبادرته، لا سيما ان هذه الردود لم تتوضح بعد، تحديداً من قبل قوى 14 آذار التي تمثل الأكثرية في البرلمان.

وتابعت المصادر ان إسراع بري في دعوة النواب الى الجلسة يهدف الى تفعيل الاتصالات العربية والدولية والاقليمية لتأمين المناخ المواتي لانتخاب الرئيس الجديد في الموعد الدستوري، خصوصاً ان المبادرة لقيت صدى ايجابياً لدى فرنسا ومعها الاتحاد الأوروبي والمملكة العربية السعودية، على خلفية ضرورة التعاطي معها بجدية وانفتاح. وبالعودة الى مبادرة بري، لا بد من الاشارة الى ان الاكثرية قطعت شوطاً كبيراً على طريق بلورة موقف موحد منها، ينتظر اعلانه بعد الاجتماع الذي ستعقده قوى 14 آذار في اليومين المقبلين. لكن قرار الأكثرية التريث في تحديد موقفها من المبادرة، لن يمنع قيادات اساسية في 14 آذار من ابداء رأيها، وهذا ما سيذهب اليه رئيس اللقاء النيابي الديموقراطي وليد جنبلاط في حوار معه تبثه اليوم المؤسسة اللبنانية للارسال. وعلمت الحياة أن جنبلاط اسوة بحلفائه في قوى 14 آذار، سيؤكد انفتاحه على الحوار كأساس للتوصل الى وفاق سياسي، يتم من خلاله انتخاب الرئيس الجديد، لكنه سيتمسك بانتخابه من قبل نصف اعضاء البرلمان زائد واحد.

وفي هذا السياق قال مصدر في الاكثرية لـ الحياة ان لا نية لقيادات 14 آذار في اطلاق النار على مبادرة بري أو اتخاذ مواقف سلبية منها، إنما هناك مجموعة من الملاحظات لا بد من طرحها لتحصينها وجعلها قابلة للحياة، بالمعنى السياسي للكلمة. واوضح المصدر ان الاكثرية لن تذهب في تعاطيها مع مبادرة بري الى حد اعلان معارضة مكشوفة ومفتوحة، انما هناك أسئلة في حاجة الى توضيح، هي كناية عن مجموعة من التساؤلات والملاحظات.

وسأل المصدر عن سبب طلب بري من الأكثرية التخلي عن انتخاب رئيس بأكثرية النصف زائد واحد، او اشتراط الثلثين لعقد الجلسة، ما دام يدعو الى التوافق على الرئيس الذي يمكن ان ينتخب، في حال توافر التوافق بما يشبه إجماع النواب؟ وأضاف ان الأكثرية تتعامل مع تمسكها بانتخاب الرئيس بأكثرية النصف زائد واحد لاعتباره بمثابة خط الدفاع الأخير لها، لذا لن تتنازل عن هذا الأمر قبل الدخول في حوار مع المعارضة من خلال الجلوس على طاولة المفاوضات، مؤكداً ان مبادرة بري تتضمن ايجابيات. وكشف ان الاكثرية ليست بعيدة من المواقف الخارجية خصوصاً مواقف الدول التي سارعت الى الترحيب بالمبادرة، لافتاً الى ان قوى 14 آذار لن تغلق الباب في وجهها.

وتزامنت دعوة النواب الى انتخاب رئيس، مع تحرك نشط لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة الذي التقى أمس المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في برلين، وغادر الى القاهرة للقاء الرئيس المصري حسني مبارك والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

وبالعودة الى محادثات السنيورة في برلين، علم ان المستشارة الألمانية أكدت رغبتها في اجراء الانتخابات الرئاسية في لبنان ضمن الأطر الدستورية، عبر مساهمة الاحزاب اللبنانية الفاعلة، وقالت ان حكومتها ستفعل كل ما بإمكانها مع الاتحاد الأوروبي لإجراء انتخابات رئاسية ناجحة. وجددت ميركل دعوتها سورية الى الاعتراف بلبنان، ولعب دور بناء فيه، الأمر الذي للأسف، لم يحصل بعد بالمقدار الذي نتمناه.

ونوه السنيورة بدور ألمانيا في مراقبة المياه الاقليمية اللبنانية، ودعمها مشروع مراقبة الحدود اللبنانية السورية، اضافة الى استعداد ميركل لدعم الجيش اللبناني الذي أظهر في معركة نهر البارد ضد عصابة فتح الاسلام الارهابية ان بإمكاننا ان نحمي فعلاً بلدنا.

وفي حديث الى الحياة دعا السنيورة الى وضع مسألة نصاب الثلثين في البرلمان لانتخاب رئيس جديد جانباً، وإجراء حوار مع جميع الاطراف للبحث في كيفية التوصل الى توافق على رئيس الجمهورية، محذراً من انه في حال أصرت المعارضة على المقاطعة فإن الدستور واضح وينص على ان من واجب النواب حكماً في الأيام العشرة الاخيرة التداعي الى عقد جلسة. لكنه استدرك مشدداً على ضرورة السعي مع الجميع الى المشاركة في جلسة الانتخاب. وسئل السنيورة هل يتخوف من لجوء لحود الى تشكيل حكومة ثانية، فأجاب: سمعت كثيراً بهذا الأمر وأعتقد بأنه اذا أردنا مخالفة الدستور فكل شيء ممكن، لكن لهذا التدبير مخاطره الكبيرة على البلد.وكرر البطريرك الماروني نصرالله بطرس صفير أمس، في مطار بيروت في طريقه الى الفاتيكان حيث سيلتقي البابا، قوله: نعم نحن كنا دائماً مع عدم تعديل الدستور ولكن اذا كان التعديل ينقذ لبنان فإنقاذه قبل تعديل الدستور.

ووصف صفير مبادرة بري بأنها حسنة، مضيفاً انه سيلتقيه بعد عودته من الفاتيكان، مجدداً تأكيده ان الجلسة الأولى لانتخاب الرئيس لا تعقد الا اذا توافر ثلثا النواب، وبعد ذلك يمكن ان ينتخب بالنصف زائد واحد. الى ذلك، قال رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون في اختتام زيارته استراسبورغ التي انتقل منها الى روما، ان من الطبيعي ان يدعو الرئيس بري الى جلسة الانتخاب، لكن السؤال هل سيكون هناك نصاب. وعن موقف صفير من تعديل الدستور قال: لا بد من تحديد ما هي مصلحة لبنان من وراء هذا التعديل، واذا حددناها ربما يقبل الجميع به، لأن التعديل كان باستمرار يتلاءم مع مصلحة بعض الافراد وأتمنى ألا يتكرر ذلك اليوم. وزاد: نحن في أزمة ستبلغ ذروتها في الايام المقبلة، وتنطوي على خطر انفجار، الا اذا تم التوصل الى تفاهم

 

إعادة النظر بالبنية العسكرية: عمل أساسي لبناء جيش قادر

العميد وهبه قاطيشا

كشفت معركة نهر البارد بين الجيش ووحدة ارهابية كبرى مكامن القوة ومفاصل الضعف في جيشنا الوطني بحيث وجب على المسؤولين السياسيين والعسكريين استخلاص الدروس والعبر ليتمكنوا من بناء جيش قادر يمكنهم ان يواجهوا به بفاعلية أكبر أي محاولة اعتداء على لبنان سواء كان مصدر هذا الاعتداء العدو الاسرائيلي أم كان مصدره الارهاب المنظم داخليا كان أو مستوردا.

لن أدخل هنا في التقنيات والخفايا العسكرية لسببين: حفاظا على الأسرار العديدة التي تبقى حصرا من صلاحيات المسؤولين العسكريين الذين باشروا، دون أدنى شك، ومنذ بدء المعركة، باستخلاص الدروس واتخاذ العبر منها للمستقبل. والثاني هو أن بعض نقاط الضعف في المؤسسة التي يعتز بها ويفخر بانجازاتها كل اللبنانيين، هذه النقاط الخارجة عن ارادة المسؤولين العسكريين والسياسيين لارتباطها بالمرحلة السابقة، يجب أن تبقى داخل المؤسسة العسكرية وبعض المسؤولين السياسيين لمعالجتها وتصحيحها بشكل بارد حفاظا على معنويات الجند والمؤسسة. لذا لن أكون تفصيليا في هذا المقال، وسأكتفي باقتراح إطار شامل، أو نقاط أساسية يمكن استثمارها أو الاستعانة بها كأسس عندما يبدأ بناء جيش قادر يتناسب مع تطلعات اللبنانيين واستقلالهم الجديد.

فالايجابيات التي كشفتها معركة نهر البارد عديدة نستخلص منها:

1- تماسك الجيش قيادة ووحدات قتالية وإيمان راسخ في مواجهة الأخطار الخارجية.

2- اندفاع العسكريين من مختلف الرتب لتأدية الواجب الوطني.

3- الارادة الصلبة والاصرار على كسب المعركة بالرغم من الخسائر الكبرى بالأرواح.

4- ارتفاع عدد الشهداء من الضباط مقارنة بعدد الشهداء من الرتباء والأفراد، والذي قد يكون بين الأعلى في الجيوش المجاورة أو البعيدة ما يعطي الجيش اللبناني صلابة قيادية مميزة بين الجيوش.

5- تحديد نقاط الضعف الناتجة عن مرحلة الوصاية والهيمنة عندما كان دور الجيش مهمشا لصالح الجيش السوري والمقاومة الوطنية.

انطلاقا من هذه الايجابيات التي أفرزتها معركة الجيش اليوم، والسلبيات التي رافقت مرحلة الوصاية، يمكن تلمس أسس يبنى عليها جيش للبنان المستقبل.

هذه الأسس تتلخص بالنقاط التالية:

1- اعادة تركيز بنية الجيش حول الوحدات الخفيفة ذات الحركية العالية، بحيث يتم نقلها بسرعة من مسرح عمليات الى آخر أو تغيير اتجاهها بسهولة داخل المسرح الواحد.

2- الاستغناء شبه الكلي عن المدرعات المجنزرة خارج منطقة البقاع لسببين: الأول صعوبة لا بل استحالة الاستفادة منها خارج تلك المنطقة، أي في مناطق جبلية شبه مقفلة على أسلحتها وتحركها؛ والثاني كلفتها المرتفعة جدا والتي تذهب هدرا، والاستعاضة عنها بوحدات مضادة للدروع تكون أقل كلفة وأكثر فاعلية.

3- تأسيس وحدات خفيفة جدا يمكن للقيادة الاحتفاظ بها لمدة طويلة وراء خطوط العدو اذا ما تعرضت أية منطقة في لبنان للاجتياح الاسرائيلي أو ادخالها الى هذه المنطقة واخراجها منها بسهولة ومرونة.

4- تعديل بنية وحدة القتال وبالتالي وحدة الرمي في المدفعية باتجاه عدد مدافع أقل لوحدة الرمي لتحقيق هدفين:

الأول ايجاد مرابض بسهولة والثاني تحديد الخسائر اذا ما تعرضت لنيران العدو.

5- تعزيز الجيش بنوعين من الطوافات:

طوافات للمناورة وطوافات للقتال لتأمين الحركية السريعة للوحدات ودعم هذه الوحدات وغيرها أثناء القتال.

6- تحديث الادارة العسكرية بحيث تسمح باعادة النظر بالهيكلية الادارية واالوجستية لتخفيف عدد العاملين فيها لصالح المقاتلين في الوحدات.

يفرض التنظيم الجديد المرتقب تطوير العقيدة القتالية للجيش التي تبقى حصرا من مسؤولية العسكريين؛ على أن تحدد السلطة السياسية الإستراتيجية الدفاعية للوطن. علما ان هذه الإستراتيجية تبقى ثابتة ولآماد طويلة لارتباطها الأساسي بالعدو الاسرائيلي؛ بينما العقيدة القتالية تتحرك باستمرار لأنها، بالاضافة الى عناصرها الثابتة المرتبطة بالجغرافيا، ترتبط بتطور الأسلحة الصديقة والعدوة والتي تعتبر عنصرا متحركا باستمرار في الجيوش.

اعادة النظر بالبنية العسكرية قد يكون عملا أساسيا لبناء جيش قادر بكلفة مادية أقل وفعالية أكبر. لذا يجب أن يكون هدفا أوليا للعهد الجديد المقبل.

 

سموم تلفزيون البرتقال!

غريب أمر البعض، لا يعيشون إلا على الأحقاد ونبش القبور والسعي الى الفتن. غريب أمر البعض من الذين هم مستعدون لتدمير البلد في سبيل مصلحة شخص. لكم هم أشبة بنيرون الذي أشعل أحرق روما ليشعل سيجارة. الأمر ليس بغريب، فهذا البعض قالها مرة. قال عن بيروت دمرت 8 مرات فما المانع أن تدمر مرة تاسعة؟! إنه الساعي خلف المناصب واللاهث وراء كرسي. إنه من لا يتورّع عن السعي الى إغراق البلد في الفوضى إذا لم يصبح هو رئيسا للجمهورية.

والأخطر من ذلك كله أنه بات لهذا الجنرال المتقاعد تلفزيون يبث أحقاده بين أبناء العائلة الواحدة. هكذا يرغب تلفزيون البرتقالة في أن يدق اسفينا بين "القوات اللبنانية" وبين الجيش اللبناني. إنها أضغاث أحلام! هذا التلفزيون المعصور في حارة حريك على زرع الفتنة داخل الصف المسيحي، والمعصور على الدفاع عن سوريا وعملائها، والمعصور على الدفاع عن السلاح غير الشرعي، والمعصور على العمل الدائم لضرب مسيرة الاستقلال الحقيقي.

نعم نحن نصر على أن عصابة "فتح- الاسلام" هي أداة أنشأها جهاز الاستخبارات السورية الذي استغل عقيدة القاعدة لتطويع "مجندين" لخدمة الأهداف السورية.

وإلا فما هو هدف "القاعدة" من جريمة عين علق التي هدفت الى عرقلة إحياء ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري؟

وما هو هدف القاعدة من اغتيال الوزير بيار الجميل؟ وهل باتت "القاعدة" متعهد تنفيذ جرائم للمخابرات السورية؟

نعم كلام مدير المخابرات في الجيش اللبناني لم يقنعنا كما لم يقنع أحدا من اللبنانيين في موضوع "فتح- الاسلام". وحق لنا أن نعلن موقفنا. نحن نحترم الأجهزة الأمنية من دون أن نخاف منهم. في الأساس نحن لم نخف يوما لأننا أصحاب حق وأصحاب قضية. نحن من دفعنا أغلى الأثمان ليبقى للنجوم على البذة المرقطة استقلاليتها وليكون تحقيق انتصار كما حصل في "البارد" ممكنا. نحن نؤيد تماما مهمات الجيش اللبناني كما حددها معالي وزير الدفاع الياس المر حرفيا. لهذه المهمات الوطنية جيشنا موجود. وولتت الأيام التي كان فيها مكلفا بالقيام بدور البوليس الداخلي ضد مناضلي التيار السيادي. إنه الجيش بمهماته الوطنية الواضحة. الجيش الذي سنبذل قصارى جهدنا ليتم تسليحه وتدريبه بالطرق الحديثة. إنه الجيش الذي يأتمر بإمرة السلطة السياسية المتجسدة في الجكومة. ولن يكون يوما كما يحلم بعض البرتقاليين جيش الانقلاب على الدولة لتحقيق بعض المصالح الشخصية كما حاولوا أن يجروه قبل 18 عاما. كفى سعيا الى الفتن. وكفى يثا للسموم والأحقاد. وكفى محاولات رخيصة وفاشلة للمتاجرة بالجيش. إنه جيش لبنان لكل لبنان. والانتصار تحقق بفضل القرار السياسي لهذه الحكومة، في حين أن قائد الجيش الأسبق ميشال عون يتحالف مع من وضع خطوطا حمر لهذا الجيش.

 

(صحيفة اللواء)

عون "ضائع" بين إسبانيا والفاتيكان!!!! أنهى النائب العماد ميشال عون زيارته لستراسبورغ مساء الثلاثاء،"ليغادر ليلاً الى بلد أوروبي لم تحدد وجهته قد يكون إما إسبانيا وإما الفاتيكان". بهذه العبارات التي أرادتها مبهمة، ختمت امس لجنة الاعلام في "التيار" بيانها المسهب عن برنامج زيارة عون في ستراسبورغ الفرنسية، وتوقفت أوساط مراقبة عند تقصّد اعلام التيار هذا الابهام غير المعتاد في بيانات رسمية تحمل في العادة طابع النشاط التقليدي، وخصوصاً لجهة عدم جزمها بوجهة العماد عون الذي أظهرته "ضائعاً"بين إسبانيا والفاتيكان، في حين أنه كان في مقدور اللجنة الاكتفاء بالاشارة الى أنه غادر الى بلد أوروبي، في حال لم يكن التيار يريد الافصاح عن وجهته أو طبيعة الزيارة التي يبدو أنها استجدت في جدول أعماله

 

واشنطن تبدي ارتياحها لدعوة بري المجلس النيابي لإنتخاب رئيس جديد

هنأت الادارة الاميركية رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة والحكومة اللبنانية والجيش اللبناني "بالانتصار على التنظيم الارهابي فتح الاسلام في معركة مخيم نهر البارد في شمال لبنان". وجاء في بيان رسمي صدر باسم الرئيس الاميركي جورج بوش خلال وجوده في اوستراليا للمشاركة في قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا - المحيط الهادي "آبيك": "اننا نقدر خصوصاً شجاعة القوات اللبنانية المسلحة التي حاربت ببسالة أكثر من ثلاثة اشهر لهزيمة هذا العدو الخطير... ونحن نقدم تعازينا العميقة الى عائلات 163 جنديا ضحوا بارواحهم لضمان استمرار حرية بلدهم وأمنه".

واضاف: "وتشعر الولايات المتحدة بالارتياح لانها كانت قادرة على تلبية طلبات الحكومة اللبنانية لتوفير الامدادات والتدريب للقوات اللبنانية المسلحة والمساعدة في الحاق الهزيمة بهذا الخطر الارهابي ولا نزال ملتزمين مساعدة الحكومة اللبنانية لبناء قدرات القوات اللبنانية المسلحة لمواجهة التحديات الخطرة لاستقرار لبنان والمنطقة".وقال مصدر مسؤول لـ"النهار" ان ثمة "شعوراً عارماً بالارتياح هنا الى نهاية القتال والى انتصار الجيش اللبناني في هذه المعركة المفصلية، وأكثر ما شجعنا هو رد فعل الرأي العام اللبناني ووقوفه وراء الجيش والدولة، اضافة الى الاداء الجيد للجيش". وأفاد انه عقب القتال بات هناك "تفهم أفضل" في واشنطن لحاجات الجيش اللبناني العسكرية والتدريبية، والتي ستلبي الآن بطريقة افضل نظراً الى دروس هذه التجربة القتالية.

وأبرز المصدر الاهمية العسكرية لزيارة الاميرال وليم فالون قائد القيادة المركزية التي تشرف على القوات الاميركية المنتشرة في الشرق الاوسط، لبيروت. وأوضح ان فالون "جدد التزامنا رفع مستوى القوات اللبنانية المسلحة وقدراتها الى اعلى مستوى ممكن". ورأى ان القتال في نهر البارد "اظهر ان ثمة حاجة ملحة الى التعجيل في عملية تسليح الضباط اللبنانيين وتدريبهم". وكشف انه في ضوء القتال سيجري "تعديل" برنامج المساعدات العسكرية الاميركية للبنان، في اشارة الى انه سيتضمن في المستقبل "معدات قتالية" أكثر منه في السابق، حين انحصرت المساعدات الاميركية بالدعم اللوجستي، وان تكن المساعدات الطارئة التي قدمت الى الجيش خلال القتال شملت ذخائر وغيرها من الامدادات التي تعتبر "قتالية".

على الصعيد السياسي، أبدى المصدر ارتياحه الى دعوة الرئيس نبيه بري مجلس النواب الى الانعقاد في 25 أيلول الجاري لاختيار الرئيس المقبل للبلاد، وقال ان حكومته كانت تتوقع ذلك. وتفادى التكهن بالخطوات التي يمكن ان تقوم بها المعارضة خلال الفترة التي تسبق موعد الجلسة، لكنه جدد التعبير عن قلق حكومته من احتمال تدخل سوريا سلباً لعرقلة العملية الدستورية اللبنانية. الا انه لاحظ انه بعد انتصار الدولة اللبنانية في معركة نهر البارد والالتفاف الشعبي حول الشرعية والجيش "سوف تزيد كثيراً صعوبة عرقلة أي طرف لبناني داخلي العملية الدستورية، وان هذا الطرف المعطل لن يحظى بتعاطف شعبي".

وكرر المصدر ما سبق لمصادر رسمية اخرى ان اشارت اليه من التأثير العميق لـ"القرار التنفيذي" الصادر عن البيت الابيض بفرض عقوبات على أي افراد يعرقلون الانتخابات قائلاً إن "ثمة ادراكاً الآن ان مثل هذه العرقلة لن تمر من دون ثمن".

 

عندما ينسى "الجنرال"..

عمر حرقوص

حفلة الشتائم السياسية من العيار الثقيل والتي افتتح بها "الجنرال" الحملة الانتخابية لمرشحه كميل الخوري على مقعد المتن، تتشابه وحملة الشتائم الجديدة التي يطلقها في الوقت الحالي. فهو يؤكد كل مرة تبدأ فيها معركة سياسية أن قدراته على إيصال الأفكار بشكلها الواقعي الفج لا تضاهيها أي قدرة. فالإساءات تتزايد للسياسيين من القوى التي لا تتوافق معه أو التي يعترض على وجودها. أو القوى التي يعتبر أنها تأخذ منه تمثيل المسيحيين مع أنه يعتبر نفسه وتياره عَلمانيين عابرين للطوائف.

وتزداد بلاغة الشتائم حين يرد عليه أحد ممن يناوئهم سياسياً. فترتفع لغة المعركة وقرقعة سلاح الكلمات. وتتحول صور القنابل وصمامات الأمان الموجودة فيها إلى استعمالات يوصى بها لتخويف الآخرين لدى الجنرال كما في كل المراحل الحلول لكل المشكلات. ولديه دائماً المسحوق السحري لتنظيف الآخرين. فهو أب القرار 1559 وهو الذي أنتجه في الإدارة الأميركية، حين كانت تلك الإدارة ضائعة بين تسليم لبنان مجدداً إلى السوريين وبين إعادة الاستقلال إلى الشعب اللبناني. تحول القرار وبفضل جهد ""الجنرال" إلى توصية حقيقية بتحرير لبنان من الاحتلال السوري.

الجنرال هو الوحيد الذي لديه حلول لكل المشاكل. فبعد القرارات الدولية بإزالة سلاح الميليشيات والموجودة في القرار نفسه الذي أنتجه "الجنرال"، تحول هذا السلاح إلى "تفاهم" يمنع التفكير بإزالته ويساهم في بقائه أداة تهديد بين اللبنانيين ويمنع إقامة الدولة. "الجنرال" هو نفسه الذي يتمنى بناء دولة عصرية حديثة ترفع لواء إزالة الفساد والمحسوبيات.

الوقت يضيع فيما معركة الرئاسة تقترب. "الجنرال" يطرح نفسه مرشحاً توافقياً للرئاسة، فيما يقوم بالوقت نفسه بطرح حفلات الشتائم وفتح عصبيات جديدة كلما ظهر أمام شاشة التلفاز. فيما التوافق يحتاج إلى لغة أقرب ما تكون فاتحة لباب المساومات وطروحات تجمع القوى السياسية ولا تؤدي إلى انقسامات حادة تمنع تخليص البلد من الأزمة التي يتخبط فيها.

الأزمة السياسية الحالية ليست وليدة مرحلة انتخاب رئيس الجمهورية ولا وليدة عامين على وجود حكومة الرئيس فؤاد السنيورة. هذه الأزمة هي ابنة مرحلة طويلة من حرب قضت على حياة اللبنانيين لمدة 15عاماً وهي وليدة "وصاية" 15 عاما ثانية. استطاعت انتاج "أبناء" لها يمنعون حتى بعد رحيل هذه "الوصاية" القدر الذي سقط من أجله شهداء الاستقلال الثاني. قدر التحرر وبناء الدولة العصرية الخالية من الفساد والقادرة على مواجهة الأزمات السياسية والاقتصادية.

يريد "الجنرال" تنفيذ القرارات الدولية وهو لديه تصور لحل مشكلة القرار 1701. هنا يعلن مرشح "التوافق" أن القرار الدولي الذي أوقف الحرب الإسرائيلية على لبنان هو مشكلة ويجب وضع حلول لها. لا يمكن بأي حال تفسير هذه المشكلة إلا من وجهة نظر محايدة تطرح الاختلاف. فإذا كان "الجنرال" يرى في القرار اجحافاً "أممياً" بحق لبنان فذلك يعني أنه يريد إعادة السلاح إلى جنوب الليطاني وإعادة فتح حروب تحرير الجولان من قرى الشريط المحتل. ومن وجهة نظر ثانية إذا كان يرى أن القرار أوقف الحرب وذلك ممنوع بالنسبة له حتى انهاء أحد الفريقين للآخر فتلك مصيبة كبيرة. فالكل يدرك أن العدو الإسرائيلي أخذ ما يكفي من ضربات قاضية سددها له المقاومون. ولكن أيضاً تلقى الشعب اللبناني ضربة من هذا العدو لا يستطيع القيام منها ولو بعد أعوام طويلة. وهنا لا يكون هذا الكلام انتقاصاً من عمل المقاومين ولا من قدراتهم ولكنه تأكيد على عدم الاستخفاف بقدرة مجرمين بنوا دولة فوق أرض فلسطين تقوم على منطق الحرب.

يتحول "الجنرال" خلال أحاديثه وحيداً في الدعوة إلى برنامج فيه آلية لحل القرارات الدولية. كأن تنفيذ قرار المحكمة الدولية لديه "ممانعون" في لبنان. أو أن قوى أساسية لبنانية تمنع تنفيذ هذه "المحكمة" هرباً من مشاركة ما؟. إيحاءات لا تعطي آمالاً بانفتاح بين القوى السياسية اللبنانية. يخطئ ويحاول إصلاح الخطأ فيقع في خطأ أكبر. فبدلاً من منع الشتائم ووضع لغة سياسية جديدة، يقوم "تكتله" بإصدار بيانات ترفع سقف الشتيمة فيما لا تخلو خطاباته من لغة أقل ما فيها قريب من أدوات السلاح وأجهزته.

في أحد لقاءاته الاعلامية حدد "الجنرال" حل مشكلة العلاقة مع سوريا من خلال فنجان قهوة. لغة تبسيطية لحل المشاكل. لغة سهلة بالنسبة إلى شخصين يجلسان في حديقة منزل. وليست لغة لمن يريد القيام بحل لاشكال سياسي عمره من عمر انشاء دولة لبنان. لا يقبل رئيساً للجمهورية بالنصف زائدا واحدا. أي حتى لو ذهبت الانتخابات إلى جلسة ثانية فممنوع أن يكون هناك رئيس لا يحصل حتى في التصويت إلا على الثلثين. فيما يذكر التاريخ أن رئيس جمهورية العام 1970 سليمان فرنجيه (الجد) انتخب بفارق صوت واحد عن المرشح الآخر الرئيس العتيد الياس سركيس.

في حديث الجنرال وحفلات شتائمه ينسى أن شبان لبنان يرحلون بالجملة. فهم بانتظار تأشيرة خروج إلى أي مكان في العالم حتى ولو كان في مجاهل إفريقيا. يهرب الشبان اللبنانيون بحثاً عن أمان، وخوفاً من لغة تستوحى من السلاح. في الماضي كان اللبناني يحصل في الخارج على أجور تعادل أجور الغربيين العاملين في المؤسسات الخليجية. أما هذه الأيام وبعد تحول الهجرة إلى كثافة طاغية صارت أجور الشباب اللبنانيين في الخارج في أسوأ حالاتها. فيما يستمر إغلاق الوسط التجاري بمخيم الاعتصام الممتد مع التاريخ والخطابات السياسية الرنانة التي تحول رغيف اللبناني إلى لقمة سائبة. وتذهب أحلام اللبنانيين بعيداً.

 

عون يحذر من "انفجار" في حال عدم التوصل الى اتفاق بين الحكومة والمعارضة

حذر رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون من حصول "انفجار" في لبنان ما لم توافق حكومة فؤاد السنيورة على تسوية مع المعارضة في شأن النصاب المطلوب داخل البرلمان لانتخاب رئيس جديد للجمهورية. عون وفي خلال لقاء في ستراسبورغ مع رئيس البرلمان الاوروبي هانس غيرت بوترينغ ونواب اوروبيين، اعتبر "ان رئيسا للحكومة لم ينجح في الوفاء بوعوده عليه ان يحاور المعارضة او ان يستقيل". وندد عون بما اعتبره "حملة افتراء" يتعرض لها خصوصا بعد توصله الى تفاهم مع حزب الله، وقال "يقدمونني على انني حليف سوريا وايران في حين لا يهمني سوى لبنان الذي اسعى لابعاده عن اي تأثير خارجي".

 

إسرائيل/لبنان: الهجمات العشوائية الإسرائيلية قتلت معظم المدنيين

لا دليل على انتشار استعمال حزب الله للدروع البشرية

لقد تصرفت إسرائيل على نحو خاطئ وكأن المدنيين جميعاً قد عملوا بموجب تحذيراتها بإخلاء الجنوب اللبناني، بينما كانت تعرف أنهم لم يقوموا بالإخلاء، وهو ما يُعتبر إهمالاً لواجبها القانوني القائم بالتفرقة بين الأهداف العسكرية والمدنية. ولا يجعل إصدار التحذيرات من الهجمات العشوائية هجمات مشروعة.

كينيث روث المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس ووتش

(القدس، 6 سبتمبر/أيلول 2007) قالت هيومن رايتس ووتش في تقرير أصدرته اليوم إن الهجمات الجوية العشوائية الإسرائيلية، وليس استخدام حزب الله للدروع البشرية كما زعم المسؤولون الإسرائيليون، هي ما تسبب في مقتل غالبية التسعمائة مدني الذين قُتلوا في لبنان أثناء حرب يوليو/تموز أغسطس/أب بين إسرائيل وحزب الله. وقد أجرت هيومن رايتس ووتش تحقيقات في أكثر من 500 حالة من حالات القتل.

وقال كينيث روث المدير التنفيذي لـ هيومن رايتس ووتش: "لقد تصرفت إسرائيل على نحو خاطئ وكأن المدنيين جميعاً قد عملوا بموجب تحذيراتها بإخلاء الجنوب اللبناني، بينما كانت تعرف أنهم لم يقوموا بالإخلاء، وهو ما يُعتبر إهمالاً لواجبها القانوني القائم بالتفرقة بين الأهداف العسكرية والمدنية". وتابع قائلاً بأنه "ولا يجعل إصدار التحذيرات من الهجمات العشوائية هجمات مشروعة".

وتقرير "لماذا ماتوا: القتلى المدنيون في لبنان حرب 2006 بين إسرائيل وحزب الله" الذي جاء في 235 صفحة، يمثل حتى يومنا هذا أوسع تحقيق في الوفيات المدنية في لبنان أثناء الحرب. وخلال خمسة أشهر من التحقيقات، قامت هيومن رايتس ووتش بالتحقيق في 94 هجمة جوية ومدفعية وبرية من قبل قوات الجيش الإسرائيلي، وهذا لكي تكشف عن الظروف المحيطة بمقتل 510 مدنياً و51 مقاتلاً، وهو تقريباً نصف عدد القتلى في لبنان أثناء النزاع، والذي يقدر بـ 1125 شخصاً. ومن بين الـ 510 حالة وفاة مدنية التي حققت هيومن رايتس ووتش فيها، كان 300 حالة على الأقل من النساء والأطفال. وقد زارت هيومن رايتس ووتش أكثر من 50 قرية لبنانية وقابلت 316 شخصاً من الضحايا وشهود العيان، وكذلك أجرت 39 مقابلة مع خبراء عسكريين وصحفيين ومسؤولين حكوميين من إسرائيل ولبنانً.

وخلصت هيومن رايتس ووتش إلى أن أي تحرك بسيط للعربات أو الأشخاص، مثل محاولة الخروج لشراء الخبز أو التحرك في المنازل الخاصة، كانت كافية للتسبب في شن هجمة جوية إسرائيلية مميتة تتسبب في مقتل المدنيين. كما استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية العربات المتحركة التي اتضح فيما بعد أنها كانت تحمل المدنيين الذين يحاولون الفرار من منطقة النزاع. وفي حالات كثيرة تم توثيقها في التقرير، لم يكن ثمة دليل على تواجد عسكري لحزب الله يبرر الهجمات.

وقال كينيث روث: "لا يحمل مقاتلو حزب الله في العادة أسلحتهم علناً ولا يرتدون أزياء عسكرية موحدة، مما يُصعّب من عملية التعرف إليهم واستهدافهم"، وأضاف قائلاً: "إلا أن هذا لا يبرر فشل الجيش الإسرائيلي في التفرقة بين المدنيين والمقاتلين. وإذا كان في الأمر شك؛ فيجب معاملة الشخص على أنه مدني، كما تنص قوانين الحرب".

وأظهرت أبحاث هيومن رايتس ووتش أن فشل الجيش الإسرائيلي المتكرر في التفرقة بين المدنيين والمقاتلين لا يمكن تفسيره على أنه محض سوء إدارة للحرب أو مجموعة من الأخطاء. وتشير الأدلة إلى أنه لابد أن المسؤولين الإسرائيليين كانوا يعرفون بأن افتراضهم بخلو الجنوب اللبناني من المدنيين هو افتراض خاطئ. وقد صدرت تقارير إعلامية كثيرة عن استمرار التواجد المدني في الجنوب، والخبرة الإسرائيلية التي تراكمت في النزاعات المسلحة السابقة تشير إلى أنه ليس جميع المدنيين مستعدين أو قادرين على مغادرة بيوتهم طبقاً للجدول الزمني لقوة الخصم العسكرية. وبالرغم من تحذيرات الجيش الإسرائيلي، بقي مدنيون كثيرون في الجنوب اللبناني أثناء الحرب، وإن بدا في أغلب الأحيان أن الجيش الإسرائيلي لم يأخذ هذه الحقيقة في حسبانه لدى اتخاذه لقرارات الاستهداف. وكانت الهجمات العشوائية هي النتيجة التي تكرر وقوعها.

كما استهدف الجيش الإسرائيلي الأشخاص المدنيين والمباني المدنية ممن على صلة أو أخرى بأجهزة حزب الله السياسية أو الاجتماعية، بغض النظر عما إذا كانت الأهداف تشكل أهدافاً عسكرية مشروعة بموجب قوانين الحرب، والمعروفة أيضاً باسم القانون الإنساني الدولي. وبموجب القانون الإنساني الدولي يفقد أعضاء حزب الله المدنيين الحماية الموفرة لهم فقط في حالة مشاركتهم بشكل مباشر في الاقتتال. ولا يحق استهداف أجهزة حزب الله السياسية والاجتماعية إلا إذا تم استخدامها لأغراض عسكرية وكانت مهاجمتها تضمن ميزة عسكرية "أكيدة ومباشرة".

وتُظهر أبحاث هيومن رايتس ووتش أن الجيش الإسرائيلي ضرب عدداً كبيراً من البيوت الخاصة المملوكة لأعضاء مدنيين من حزب الله أثناء الحرب، وكذلك عدة مؤسسات مدنية يديرها حزب الله مثل المستشفيات ومؤسسات التضامن الاجتماعي والبنوك والمتاجر والمكاتب السياسية. وهاجمت طائرات إسرائيل الحربية مكاتب منظمات حزب الله الخيرية ونواب حزب الله البرلمانيين ومباني شقق سكنية متعددة الطوابق في مناطق تعتبر مناصرة لحزب الله، وهذا في منطقة الضواحي المكتظة بالسكان جنوبي بيروت. وتشير تصريحات لمسؤولين إسرائيليين بقوة إلى أن الجيش الإسرائيلي استهدف عمداً إصابة أحياء بالكامل لأنها كانت تُرى على أنها مُناصرة لحزب الله، وليس لوجود أهداف عسكرية محددة لحزب الله فيها، كما تتطلب قوانين الحرب.

وقال كينيث روث: "معاملة إسرائيل لكل أجزاء حزب الله على أنها أهداف عسكرية مشروعة تمثل تعارض لا اختلاف عليه مع معايير القانون الدولي وتمثل سابقة خطيرة". وأضاف: "ولقبول القول بأن أي جزء من حزب الله يمكن استهدافه لأنه يساند الجهد الحربي يعني كذلك قبول استهداف كل المؤسسات الإسرائيلية التي تساعد الجيش الإسرائيلي. والناتج النهائي سيكون إضعاف مستوى حماية المدنيين".

ويدحض التحقيق الميداني لـ هيومن رايتس ووتش الزعم الذي تقدم به المسؤولون الإسرائيليون بأن معظم الإصابات المدنية كانت نتيجة لاختباء حزب الله بشكل منهجي بين المدنيين واستخدامهم كـ "دروع بشرية" في القتال. وفي بعض الأوقات قام حزب الله بإطلاق صواريخ من مناطق مأهولة بالسكان وقام بتخزين أسلحته فيها، كما قام بنشر قواته بين السكان المدنيين. وينتهك هذا الفعل واجب حزب الله القانوني باتخاذ كل الاحتياطات المستطاعة لتجنيب المدنيين مخاطر النزاع المسلح. وفي حالات قليلة وثقتها هيومن رايتس ووتش، أدت هذه الانتهاكات من قبل حزب الله إلى مقتل مدنيين. إلا أنه في مقابل تعريض المدنيين غير المشروع للخطر على هذا النحو، فلم تجد هيومن رايتس ووتش أي دليل في هذه الحالات على انتهاك قانوني متعلق باستعمال الدروع البشرية، وهو الاستخدام المتعمد للمدنيين لتحصين المقاتلين من آثار الهجوم. ولا تعتبر أي من لقطات الفيديو أو الصور التي نشرها الجيش الإسرائيلي وحلفاؤه بمثابة دليل لإثبات هذا الأمر.

كما أطلق حزب الله نيرانه من أماكن مجاورة لمحطات خاصة بالأمم المتحدة بشكل يومي تقريباً، مما أدى بالقوات الإسرائيلية لشن هجمات مضادة. ولأغراض المراقبة فإن محطات الأمم المتحدة كانت توضع أعلى التلال، مما وفر أماكن إستراتيجية يمكن لحزب الله أن يطلق منها نيرانه على إسرائيل. إلا أنه إذا كان اختيار قادة أو مقاتلو حزب الله لهذه المواقع لشن الهجمات منها لأنها قريبة من عاملين بالأمم المتحدة، مما يصعب من شن الهجمات المضادة؛ فهذا يعتبر اتخاذ لدروع بشرية. وإذا كانت نوايا مقاتلي حزب الله مختلطة في هذا الشأن فهذا لا يلغي الاستنتاج المذكور أعلاه. إلا أنه ثمة حاجة لمزيد من التحقيقات حول هذه النقطة.

ومع هذه الاستثناءات القليلة، وجدت هيومن رايتس ووتش أن حزب الله قام بتخزين صواريخه في خنادق ومنشآت تقع في حقول ووديان غير مأهولة، وأنه أمر مقاتليه ومسؤوليه المدنيين بالابتعاد عن المناطق المأهولة بالمدنيين فور بدء القتال، وأنه أطلق صواريخه من مواقع مُحضَّرة مسبقاً خارج القرى. وفي الأغلبية الساحقة من الهجمات الجوية التي نجم عنها مقتل مدنيين، من التي حققت فيها هيومن رايتس ووتش، لم يكن ثمة تواجد عسكري لحزب الله أو نشاط عسكري له يبرر الهجمات.

وقد أجرى باحثو هيومن رايتس ووتش أثناء تحقيقاتهم مقابلات مُفصلة مع شهود كثيرين، وتحققوا من شهادات الأشخاص الذين لا يعرف أحدهم ما قال الآخر، وفي العادة كانوا يختبرون الشهود في التفاصيل التي يصعب الاتفاق عليها أو التنسيق بشأنها. كما أجرى الباحثون تحقيقات ميدانية في مواقع الهجمات، لفحصها بحثاً عما يشير لتواجد حزب الله أو أنواع الأسلحة المستخدمة. وفي كل موقع قاموا بزيارته؛ صوّر باحثو هيومن رايتس ووتش الموقع فوتوغرافياً، ووثقوا أي أدلة جنائية يجدونها، كما قاموا بحساب الموقع الجغرافي الدقيق بنظام الإحداثيات الحاسوبي العالمي (جي بي إس). وكلما أمكن، زار باحثو هيومن رايتس ووتش المقابر التي تم تم دفن القتلى نتيجة الهجمات الإسرائيلية فيها، لمعرفة ما إذا كانت شواهد قبورهم مكتوب عليها أنهم مدنيون أم "شهداء" أم "مقاتلون" لحزب الله أو جماعات مسلحة أخرى. ولأن أفراد العائلة دائماً ما يهتمون بإضفاء صفة "الشهيد" أو "المقاتل" على كل راحل يموت أثناء القتال؛ فقد كانت شواهد القبور بمثابة دليل هام على صفة الشخص وإن كان مقاتلاً أم لا.

وقد خلص التقرير إلى التوصيات الأساسية التالية:

على إسرائيل مراجعة سياساتها العسكرية التي تعامل كل الأشخاص المتبقين في أي منطقة بعد تحذيرات الإخلاء على أنهم مقاتلون، حتى لا تستهدف في المستقبل غير الأشخاص أو المنشآت التي تمثل أهدافاً عسكرية صحيحة بموجب قوانين الحرب. وعلى لجنة فينوغراد الإسرائيلية على وجه التحديد أن تحقق في هذا الموضوع.

على حزب الله اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لضمان أن قوات حزب الله لا تعرض المدنيين أو العاملين بالأمم المتحدة للخطر، عن طريق نشر القوات في مناطق مأهولة بالسكان المدنيين أو القتال منها أو تخزين الأسلحة فيها. وعلى الحكومة اللبنانية أن تحقق في هذه الممارسات. (تقرير هيومن رايتس ووتش عن هجمات حزب الله الصاروخية العمدية والعشوائية في المناطق المدنية بإسرائيل يطالب الحكومة اللبنانية أيضاً بالتحقيق في هذه الممارسات: http://hrw.org/arabic/docs/2007/08/30/lebano16742.htm).

على الولايات المتحدة التحقيق في استخدام إسرائيل للأسلحة التي مولتها بها الولايات المتحدة، في انتهاك قوانين الحرب، وتجميد نقل هذه الأسلحة التي تم استخدامها بشكل غير مشروع، وكذلك تجميد التمويل أو الدعم لهذه الأسلحة، إلى أن تصادق وزارة الخارجية الأميركية على أن إسرائيل أوقفت استخدام هذه الأسلحة بشكل ينتهك القانون وأنها غيرت قواعدها العسكرية الناظمة لهذا الاستخدام المسيئ.

على سوريا وإيران ألا تنقل أية مواد لحزب الله، ومنها الصواريخ، من التي يستخدمها حزب الله في انتهاك قوانين الحرب، حتى يلتزم حزب الله بألا يستخدمها ثانية بهذه الطريقة ويكف عن استخدامها فعلياً بشكل غير مشروع.

على الأمين العام للأمم المتحدة تشكيل لجنة تقصي دولية للتحقيق في تقارير انتهاك قوانين الحرب من جانب طرفي النزاع، والتي تتضمن جرائم حرب محتملة.

وجاء هذا التقرير ليبني على ما أحرزه تقرير هيومن رايتس ووتش في أغسطس/أب 2006 بعنوان "الضربات القاتلة: هجمات إسرائيل العشوائية ضد المدنيين في لبنان"، (انظر: http://www.hrw.org/arabic/reports/2006/lebanon0806). وفي تقرير صدر الأسبوع الماضي، تناولت هيومن رايتس ووتش الهجمات الصاروخية العشوائية والعمدية لحزب الله على المناطق المأهولة بالمدنيين في إسرائيل بما ينتهك قوانين الحرب (انظر: http://hrw.org/arabic/reports/2007/iopt0807). وفي تقرير قادم، سوف تتناول هيومن رايتس ووتش استخدام إسرائيل غير المشروع للذخيرة العنقودية في لبنان أثناء نزاع 2006.

للاطلاع على تقرير "لماذا ماتوا: القتلى المدنيون في لبنان خلال حرب 2006 بين إسرائيل وحزب الله"، أثناء فترة الحظر، يُرجى زيارة:

http://hrw.org/reports/2007/lebanon0907

 

الرئيس السنيورة اجرى محادثات مع الرئيس المصري في قصر الاتحادية وعقد مؤتمرا صحافيا مع الامين العام للجامعة العربية وزار الازهر:

وطنية - القاهرة - 6/9/2007 (سياسة) أجرى رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة، عند العاشرة والربع قبل ظهر اليوم، محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في قصر الاتحادية، تناولت تطورات الوضع في لبنان والمنطقة. وحضر الاجتماع رئيس الوزراء المصري الدكتور أحمد نظيف ووزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ووزير الخارجية بالوكالة طارق متري والسفير اللبناني في القاهرة خالد زيادة وعدد من المستشارين.

بعد اجتماع استمر ساعة ونصف ساعة، تحدث الرئيس السنيورة فقال: "كان لي هذا الصباح لقاء طيب جدا وكالعادة مع الرئيس مبارك في حضور رئيس الوزراء أحمد نظيف والوزير أبو الغيط، وقد كانت مناسبة مفيدة للتفكير بصوت عال والتشاور في جميع الأمور التي تهمنا الآن في لبنان. وقد انتهزتها مناسبة لكي أطلع الرئيس مبارك على التطورات الجارية في لبنان ولا سيما في ما خص عملية نهر البارد التي قامت بها عصابة مسلحة وارتكبت تلك الجرائم حق اللبنانيين. كما تبين أنهم هم من قام بعملية تفجير الحافلتين في منطقة عين علق في شباط العام الماضي، وقاموا بعد ذلك بعدد من الجرائم وفي العشرين من شهر أيار الماضي ارتكبوا جريمة في حق الجيش اللبناني، وتداعت الأمور إلى أن وصلت إلى ما صلت إليه. وكان الموقف الحازم للحكومة اللبنانية بعدم التهاون مع المجموعة الإرهابية وعرضت عليهم أن يصار إلى الاستسلام وأن يصار إلى محاكمة عادلة لهم ومعاملة لائقة لكنهم أصروا فكان ما كان".

اضاف: "ونعتقد أن الإجراءات التي اتخذها الجيش اللبناني البطل والتضحيات التي قدمها للحفاظ على وحدة لبنان وسيادته واستقراره، وهذا الموقف البطولي لقيادة الجيش وشجاعة ضباطه وجنوده أدت كلها إلى حسم هذه المعركة. لقد أوضحت للرئيس مبارك كل هذه الأمور وعزم الدولة اللبنانية إعادة إعمار المخيم على أساس أن يعود سكانه إليه بعد إعادة بنائه وعلى أساس أن تكون الدولة اللبنانية صاحبة السلطة الوحيدة عليه. ولذلك، فسيصار إلى عقد اجتماع في بيروت الاثنين المقبل من أجل دعوة الدول المانحة للاسهام مع لبنان الذي تحمل الكثير على مدى أكثر من 32 سنة، وعانى الأمرين من جملة كبيرة من الإشكالات التي توضع في وجهه ووجه اللبنانيين ومن اجتياحات إسرائيلية مستمرة على لبنان وكان آخرها ما حصل في تموز من العام الماضي. كما أطلعت الرئيس مبارك على الموقف الحازم الذي تتخذه الحكومة اللبنانية من هذه الأمور ولمست لديه كالعادة تأييدا كاملا للحكومة اللبنانية الشرعية والدستورية ودعما غير محدود للبنان ووحدته واستقراره، وسعيه المستمر مع جميع الدول العربية الشقيقة ومع الدول الصديقة من أجل دعم لبنان. وأنا كالعادة عندما ألتقي مع الرئيس مبارك أخرج دائما على درجة عالية من الارتياح".

حوار

سئل: هل أطلعكم الرئيس مبارك على التحضيرات لمؤتمر السلام خصوصا أنه حكي أن لبنان مدعو إليه؟

أجاب: "لقد سمعت ما جرى أيضا البارحة في اجتماع وزراء الخارجية العرب حول موضوع المؤتمر، وكل ما نسمعه ونقرأه هو كلام غير واضح في شأن هذا الاجتماع، ولا نستطيع أن نعطي صورة أو رأيا في هذا الشأن من دون أن نعرف تفاصيل أوفى حول هذا الموضوع، ما هو الاجتماع؟ من سيحضر؟ ما هي المواضيع التي ستبحث؟ ما هي الاستنتاجات والاستخلاصات التي يمكن أن ينبثق عنها المؤتمر؟ بالتالي قبل ذلك لا نستطيع أن نعطي رأيا، ولكننا، كما ذكرت في روما، فإنه آن الأوان لأن يصار إلى وضع الأمور في نصابها وإيجاد حل حقيقي ودائم للصراع العربي - الإسرائيلي ولمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، حل عادل وحازم ونهائي ومبني على المبادرة العربية للسلام التي لم تعط نصيبها من الاهتمام حتى الآن".

سئل: هل أنتم متفائلون في شأن إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها وماذا عن طلب تشكيل حكومة وحدة وطنية؟

أجاب: "بالنسبة لموضوع حكومة الوحدة الوطنية فإنها حازت على حيز كبير من النقاش والمطالبات والآراء ووجهات النظر على مدى الأشهر الماضية، ولكن ما سمعناه من مبادرات وأفكار جديدة، لا سيما ما تقدم به رئيس مجلس النواب نبيه بري بأنه يمكن صرف النظر عن هذا الموضوع في هذا الوقت. أما في ما يتعلق بالانتخابات فإن الموضوع ليس تفاؤلا أو عدم تفاؤل بل هو موضوع إرادة، ونحن نعتقد أنه ينبغي علينا أن نعمل بجدية ومسؤولية وبكل ما يمكن أن يكون لدينا من إمكانات وانفتاح ورغبة في التوصل إلى اتفاق على أن يتم هذا الاستحقاق الدستوري لضرورة ذلك من أجل الحفاظ على صورة لبنان وديموقراطيته والتزامه بالدستور، وأن يتم هذا الاستحقاق الدستوري في موعده الدستوري. هذا ما نعمل من أجله وسنستمر وسنبذل كل جهد في هذا الخصوص".

ضبط الحدود مع سوريا

سئل: موضوع نهر البارد يثير مسألة آلية مراقبة الحدود مع سوريا فما ردكم على ذلك؟ كما أن كتلة نواب 14 آذار متهمة بتعطيل الاستحقاق الرئاسي والإصرار على إجرائه بنصاب النصف زائدا واحدا، فما تعليقكم؟

أجاب: "بالنسبة إلى مسألة حماية الحدود فإننا شديدو الحرص على أن ننسج مع الشقيقة سوريا علاقات أخوية وصحية ودائمة، هذا موقفنا وعبرنا عنه في أكثر من مناسبة. نحن شقيقان مجاوران لدينا كل المصلحة كما لسوريا كل المصلحة في أن تكون بيننا وبينها علاقات صحيحة وودية ومبنية على الاحترام المتبادل. نعم هناك مشاكل في مسألة الحدود، ونحن لطالما عبرنا عن ضرورة أن يكون هناك ضبط حقيقي للحدود وممارسة صحيحة من الأشقاء في سوريا لضبط هذه الحدود عبر كل الوسائل، لأن استمرار هذا الوضع بحيث يكون لبنان دائما معرضا لتسرب البضائع والأسلحة وأيضا دخول الأشخاص بشكل غير شرعي ووجود معسكرات على الحدود اللبنانية - السورية هو أمر لا يسهم بشكل حقيقي في بناء هذه العلاقات. ونحن فعلا وضميريا وانطلاقا من موقفنا القومي، نريد أن يصار إلى معالجة هذه الأمور بشكل حازم وحاسم. ونتوقع من الأخوة السوريين أن يصار إلى بذل جهد في هذا الشأن، وأتمنى أن يصار فعليا إلى اتخاذ خطوات في هذا الموضوع".

اضاف:"الدولة اللبنانية تتعاون مع أصدقاء في العالم ولا سيما بما تقوم به الآن من ضبط للحدود ولكنه يتطلب أيضا تعاون الطرف الآخر. نحن نقوم حاليا ببرنامج تجريبي مع الدولة الألمانية التي تقدم للبنان مشكورة دعما تقنيا وتجهيزات ومعدات تمكن من ضبط الحدود الشمالية للبنان مع سوريا. ونتمنى أن يصار إلى اتخاذ مواقف حازمة وحاسمة من أجل ضبط هذه الحدود، وأساسا هناك مشكلة قديمة مستمرة وهي لم تعالج وهي مشكلة تحديد الحدود بين لبنان وسوريا ومن الضروري بين أي بلدين شقيقين أن يصار إلى ترسيم الحدود وأعتقد أن جميع الدول العربية المتجاورة قامت باتخاذ خطوات من أجل تحديد الحدود فيما بينها وهذا أمر يسهم في تصحيح وتصويب العلاقات".

وتابع: "أما في ما يتعلق بالانتخابات فأعتقد أن الخطوة التي تقدم بها الرئيس بري هي خطوة يمكن البناء عليها وتطويرها وينبغي السعي من أجل التوصل إلى اتفاق حول مسألة انتخاب رئيس الجمهورية نظرا الى أهمية هذا الاستحقاق بالنسبة الى لبنان ودور لبنان ومستقبله وهذه الصيغة الهامة والفريدة في العالم العربي وفي العالم، هذه الصيغة لم تعد حاجة لبنانية فقط بل أصبحت أكثر من ذلك، حاجة عربية وإسلامية ودولية في أن تكون صيغة للتقريب ما بين الثقافات والحضارات والأديان ولتنهي هذه المقولة الأكذوبة حول صراع الحضارات والأديان. ولذلك نسعى وسنستمر في بذل كل جهد بشكل صادق من أجل التوصل إلى اتفاق حول مسألة انتخاب رئيس للجمهورية وما من طارق باب إلا ولجه".

النمو الاقتصادي

سئل: ما تعليقكم على نزوح عدد كبير من رجال الأعمال اللبنانيين إلى الخارج وعدم استجابتهم لدعوات الدولة المشاركة في عملية إعادة الإعمار والنهوض؟

أجاب: "لا شك أن الحرب المجرمة التي شنتها إسرائيل على لبنان أسهمت في توجيه ضربة قاسية جدا للبنان وللبنانيين وللاقتصاد اللبناني ولدور لبنان في المنطقة العربية وما تبعها بعد ذلك من تشنجات سياسية ومن عدم استقرار ومن اعتصامات غير مبررة أصبحت تطبق على رقاب اللبنانيين وعلى اقتصادهم واستقرار لبنان الاقتصادي. وكلنا نعلم أهمية الاستقرار السياسي وأثره على النمو الاقتصادي، فبالتالي هذه الأوضاع غير المستقرة أصبحت تضغط على اللبنانيين وتؤدي إلى تهجير النخب اللبنانية. وهذا أمر في غاية الأهمية وبعيد الأثر على لبنان والاقتصاد اللبناني وهذه النخب هي التي تفعل حركة الاقتصاد".

اضاف: "ونعلم أن الاقتصاد اللبناني مبني على دور القطاع الخاص وبالتالي هذه النخب هي التي تؤدي إلى إيجاد فرص العمل الجديدة. ومن ثم فإن الآثار الاقتصادية السلبية للاجتياح الإسرائيلي وبعد ذلك للتوترات السياسية والاعتصام الذي يسهم إلى حد بعيد في شل حركة الاقتصاد التي كان يفترض أن تحقق خلال العام 2006 ما يتعدى ال6 إلى 7 في المئة من النمو الاقتصادي انتهينا إلى ركود وانخفاض في النمو إلى ما دون الصفر 1 أو 2 في المئة، وفي العام 2007 كنا نتوقع كذلك معدل نمو وبسبب ما يجري من حولنا من تطورات اقتصادية يتأثر بها لبنان إيجابا، كنا نتوقع أيضا أن يكون لدينا نمو اقتصادي بحدود ال7 في المئة هذا العام لكننا ننتهي ربما بمعدل بحدود ال2 في المئة، وهذا أمر يعني ما يعنيه بالنسبة لكل مطلع على الأوضاع الاقتصادية من آثار سلبية على الاقتصاد اللبناني واللبنانيين وعلى مستقبلهم ومستقبل عيشهم. على أي حال نحن دائما في لبنان لدينا العزيمة والإرادة والتمسك بهذه الصيغة الفريدة وباستقلال لبنان وبسيادته وتواصله مع جميع أشقائه العرب وعمله معهم، أعتقد أن هذا الإيمان لا بد وأن يكون له آثار إيجابية إن شاء الله ونأمل أنه مع هذا الاستحقاق الرئاسي الذي سنسعى كل الجهد من أجل أن يتم ويكون لدينا رئيس جديد قادر على أن يعمل مع الحكومة الجديدة في لبنان من أجل رسم معالم الطريق المؤدي إلى استعادة النمو وتأكيد استقرار لبنان واستمراره في خطه العربي ولكن أيضا الاستقلالي والسيادي".

الجامعة العربية

ثم انتقل الرئيس السنيورة إلى مقر الجامعة العربية والتقى الأمين العام للجامعة الدكتور عمرو موسى في حضور الوزير طارق متري، وتناول البحث التطورات في لبنان وما آلت إليه الأوضاع على الصعيد السياسي.

مؤتمر صحافي مشترك

بعد ذلك، عقد موسى والرئيس السنيورة مؤتمرا صحفيا مشتركا استهله أمين عام الجامعة العربية بالقول: "نستقبل اليوم الرئيس السنيورة في جامعة الدول العربية في زيارته الهامة والخاطفة إلى مصر بعد جولة في أوروبا، وبعد لقاء الرئيس مبارك. وتعلمون أن لبنان كقضية وكوطن وكمسألة هو في صلب الاهتمام العربي كله وهو يحتل حيزا هاما من الاهتمام في جامعة الدول العربية. بالأمس كان هناك نقاش في مجلس الوزراء تعرض للموقف في لبنان وأصدر قرارا بشأنه. كلنا نتابع كمواطنين عرب باهتمام بالغ كل التطورات على الساحة اللبنانية. وكان من الطبيعي أن نستمع من الرئيس السنيورة إلى آرائه وتقييمه للوضع وهو تقييم مهم. والاتصالات جارية ومستمرة معه ومع مختلف القيادات اللبنانية".

الرئيس السنيورة

أما الرئيس السنيورة، فقال: "لقد كانت فرصة طيبة أن ألتقي مع الأخ والصديق السيد عمرو موسى وكان هناك تشاور في العديد من الأمور التي مررنا بها خلال الفترة الماضية وفي القضايا والمسائل التي تهم منطقتنا العربية وكذلك لبنان على أعقاب الحرب التي شنت على لبنان واللبنانيين والفلسطينيين في مخيم نهر البارد من قبل عصابة إرهابية والتي أدت إلى ما أدت إليه. ونحن الآن في صدد اتخاذ إجراءات من أجل المعالجة لعودة الفلسطينيين إلى المخيم بعد إعماره وإعمار المناطق المحاذية للمخيم التي تضررت والتي هي عبارة عن عدة قرى يسكنها اللبنانيون والتي نهتم بمعالجتها ومعالجة كل التداعيات الناتجة عن ذلك، إلى جانب القضايا التي تهم لبنان وعلاقته مع الجامعة العربية. كل هذا كان محور الحديث بيني وبين السيد عمرو موسى".

حوار

سئل: في حال لم يتم التوافق على رئيس للجمهورية فهل سيكون لبنان بحاجة إلى اتفاق طائف جديد؟

أجاب: "اللبنانيون متمسكون باتفاق الطائف وهو اتفاق أساسي تراضى حوله اللبنانيون وهذا أمر لا خلاف عليه. أما مسألة الانتخابات الرئاسية فإن 25 أيلول الجاري هو موعد بدء مرحلة انتخاب رئيس الجمهورية وهي مهلة دستورية تنتهي في 24 تشرين الثاني القادم. كل السعي هو لأن يصار إلى الاتفاق على رئيس جمهورية ويتم ذلك من خلال الانتخاب والدستور كان صريحا في كيفية إجراء الانتخابات أكان ذلك في الدورة الأولى أو الثانية وطبيعة المرحلة وأخيرا في العشرة أيام الأخيرة من شهر تشرين الثاني. بالتالي سيكون السعي والاهتمام والرغبة هي من أجل السير قدما من أجل الانفتاح والتوافق ما بين كافة الأفرقاء في لبنان من أجل الاتفاق على رئيس جمهورية. المهم أن نلتزم بالعمل من أجل إجراء العملية الانتخابية وأن تتم خلال المهلة الدستورية".

سئل: ما هو موقفكم من مبادرة الرئيس بري؟

أجاب: "اقتراح الرئيس بري هو التخلي عن فكرة حكومة الوحدة الوطنية مقابل التخلي عن فكرة انتخاب رئيس بنصاب النصف زائد واحد، وأعتقد أن الاقتراح فيما يتعلق بحكومة الوحدة الوطنية هو اقتراح جيد على الرغم من أن صلاحيته انتهت ولكن في كل حال أعتقد أن مبادرة الرئيس بري جديرة بالاهتمام ويجب تطويرها في إطار عملي لتشجيع المواطنين على الجلوس سوية كل من موقعه وهذا أهم ما في المسألة، التحاور الوطني المفتوح ومحاولة البحث في مسائل عدة مشتركة بين المجموعات السياسية المختلفة. هذا ما نحاول القيام به ولنر كيف يمكننا الالتقاء بين الموالين للحكومة والمعارضين لها".

سئل: ماذا تطلبون من مصر وجامعة الدول العربية في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها لبنان؟

أجاب: "لبنان بلد عربي وهو ينظر دائما ويتطلع إلى أشقائه العرب لأن يكونوا داعمين لاستقلاله وسيادته ولانتمائه العربي ولاستقراره وللتمسك بالدستور. هناك قاعدة شرعية تقول: "من ترك أمرا من أمور الشرع أحوجه الله إليه"، أي أنه يجب ألا نتخلى عن التزامنا بأحكام الدستور وبأن تجري الانتخابات في الوقت المحدد دستوريا. ونحن ننظر إلى أشقائنا العرب نظرة داعمة دائما للبنان ولاستقراره ولحكومته الشرعية والدستورية".

سئل: ما ردكم على إقامة الرئيس بري حلفا مع إيران؟

أجاب: "أنا لم أسمع الرئيس بري يقول انه يجب أن نقيم حلفا مع إيران، نحن نقول دائما إن إيران بلد مجاور لأراض عربية ونحن حريصون على أن تبقى العلاقات مع إيران صحيحة وصحية وتحترم جميع أقطار الدول العربية كاملة مبنية على المصالح المشتركة لا أن يكون هناك سيطرة من قبل مجموعة أو دولة على مجموعة أخرى. أما أن يكون هناك حلف فهذا الأمر لم أسمعه وليس مطروحا".

سئل: ما هو موقفكم من دعوة الرئيس بري إلى عقد جلسة في 25 أيلول؟

أجاب: "هذا الاقتراح الذي تقدم به الرئيس بري جدير بالمتابعة والبناء عليه وتطويره ونحن نتمسك بالدستور في موضوع الانتخابات الرئاسية ويجب أن نلتزمه. لذلك ليس هناك مجال لكثير من الاجتهاد في هذا الشأن".

مفتي الأزهر

كما زار الرئيس السنيورة مفتي الأزهر الشريف الشيخ محمد سيد طنطاوي في مكتبه في الأزهر الشريف، في حضور سفير لبنان خالد زيادة والمستشار محمد شطح. وتم خلال اللقاء التطرق الى الشؤون العامة. وكان الإمام طنطاوي في استقبال الرئيس السنيورة ووداعه عند المدخل الرئيسي.