قال السيد المسيح مملكتي ليست من هذه الأرض وأعطي ما لقيصر لقيصر وما لله لله

http://alhayat.com/Details/511877

تعليق على مقالة ملحم الرياشي الواردة في أسفل

الياس بجاني/10 أيار/13/لقد وضع الكاتب الرياشي اصبعه على الجرح النازف في مجتمعاتنا المسيحية المشرقية حيث هناك هوة كبيرة بين أحبار الكنائس المسيحية من جهة، وبين المسيحيين المؤمنين قولاً وفعلاً بالتعاليم المسيحية من جهة أخرى. الأحبار يتملقون ويسايرون الحكام الظالمين على خلفية ثقافة الخوف والتقية والذمية والمصالح، في حين أن المسيحيين المؤمنين وهنا نعني المواطنين هم في مقدمة المطالبين بالحريات والعدالة والمساواة ومن مؤسسي كل الحركات والأحزاب التحررية والعلمانية في دول المشرق كافة. الكنيسة المارونية اللبنانية كانت لمدة 1500 سنة وقبل مجيء البطريرك بشارة الراعي العلامة الفارقة في كل بلاد المشرق حيث تاريخياً بقيت محررة من هيمنة الحكام والأنظمة وحاملة لمشعل الحريات والديموقراطية وحق الشعوب في تقرير مصيرها حتى خلال الحقبة العثمانية الظلامية. اليوم في وجود البطريرك الراعي وللأسف التحقت هذه الكنيسة بباقي الكنائس المطبلة والمزمرة للحكام ولم يعد هناك ما يميزها عن باقي أقرانها. الراعي ومعه الطاقم الروحي المحيط به وبما يعاكس تاريخ الكنيسة المارونية وثوابتها بناصر نظام الأسد العائلي والدكتاتوري ودون خجل أو وجل أوكل الراعي لنفسه مهمة السفير المتجول المدافع والمسوّق لنظام الأسد الذي يقتل شعبه ويدعي باطلاً حماية الأقليات. نظام الأسد لا يحمي الأقليات بل يأخذهم رهائن ويحرمهم من كل حقوقهم السياسة. في الخلاصة المسيحية هي في جوهرها محبة وعطاء وحرية ومسامحة وغفران ومساواة وعدل وأخوة، وبالتالي ليس مسيحياً من يناصر الظالم ضد المظلوم . في اسفل أخر هرطقات الراعي الأسدية وهو خبر وزعته أمس وكالة سانا السورية.

 

سانا: الراعي يدعو من البرازيل إلى وقف تمويل الإرهاب ضد سوريا

النهار/09 أيار/13/نسبت وكالة "سانا" السورية امس الى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي كلاماً خلال حفل تكريمي أقامه أبناء الجالية العربية السورية واللبنانية في العاصمة البرازيلية برازيليا قال فيه: "أناشد المجتمع الدولي وأقول للدول التي تدعم لهيب الحرب في سوريا كفى توقفوا عن تأييد وتمويل عمليات القتل وتسليح الارهاب وزعزعة استقرار بلد آمن وأدعو كل من حمل السلاح في وجه سوريا الى الكف عن إراقة الدماء والاحتكام للحوار والجلوس الى طاولة المفاوضات السلمية". ولفت الى "ان مشاكل الشرق الأوسط كلها تعود الى عدم التوصل الى حل للقضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية" داعياً "كل السياسيين ممن يدعون أنهم أصحاب نيات حسنة ويسعون الى إيجاد حل للصراع في منطقتنا للعمل على إقامة دولة فلسطينية مستقلة وإعادة اللاجئين الفلسطينيين في الشتات الى ديارهم" مؤكداً أنه "ستغيب عندئذ عن منطقتنا كل الأزمات". وأضاف الراعي: "نقول لكل من يريد تقويض قيمنا العربية الأصيلة نحن عائلة عربية واحدة لا تفرقنا أديان أو مذاهب فنحن من لدن واحد وها هم أبناؤنا السوريون واللبنانيون والفلسطينيون في بلاد الاغتراب جسد واحد يعيشون بسلام ومحبة ووئام لأنهم بعيدون عن سياساتكم وساستكم".

 

المسيحية والاختراق الثوريفي حين يغرق الشـيعة اللبنانيون طوعاً في المـستنـقع

ملحم الرياشي/الحياة/10 أيار/13

السـوري دعماً للنظام العلوي، وفي حين يغطس السنة حتى الأعماق دعماً للثوار (من الأكثرية السنية) على النظام القمعي، يقف المسيحيون حائرين بين حربين: حرب بين المسلمين بثياب شيعة وسنة من جهة، وحرب بين ظالم عاش طويلاً وظَلَم وبين حاشيته المظلومة (وبينها العلوي والمسيحي والسني والشيعي) من جهة أخرى.

ليس الموقف المسيحي الملتبس نتيجة مباشرة لما يحدث اليوم، إنما هو نتيجة لتراكمات التاريخ بين المسلمين والمسيحيين في العالم العربي، وبين الديكتاتورية والتوق إلى الحرية من ناحيةٍ اكثر سوسيو-بوليتيكية ربما.

تصرّ مجموعة مسيحية على وضع نفسها في خانة الأقلية المهددة إذا ما سقط نظام الأسد، وذلك من خلال خوفها على مجموعة مصالح ترتبط مباشرة بالنظام أو تخشى من الآتي بعده. وقد خلقت تجربة الأقباط في مصر مثلاً لهذه الريبة، إذ شارك هؤلاء في الثورة بمعزل عن كنيستهم المتحفظة جداً حيال الثورات والتغيير، ورفعوا صليبهم مع المصاحف ونجحوا في الخروج من العزلة بعدما تقدمت مصر البلد عندهم على الكنيسة، تماماً كما فعل معظم المصريين. مع العلم أن الاضطهاد والملاحقات لم تهمل الأقباط في مصر كما المسيحيين في سورية، وذلك على خلفية إرهابهم تحت عناوين السلفية و/ أو الجهادية التكفيرية، وهذا جزء موجود وحقيقي وشكل من أشكال الإسلام العنفي، لكن أجهزة الاستخبارات ودعايتها تعظّم شأن هؤلاء بغية تخويف الآخر (المسيحي خاصةً) لجعله دمية في يد الديكتاتور.

في المقابل، لا يشكل المسيحيون في العالم العربي، من مصر الى سورية وسواها، هذه الكتلة المتراصة والمتماثلة، فمنهم الصناعي والحرفي ومنهم رجل الأعمال والكادر العلمي، لكنهم جميعاً يخضعون لكنيسة خائفة تخشى الانقراض، وهو ما لا يشبه بأي شكلٍ من الأشكال تجربة المسيح الشخصية ورسالته.

وبعيداً من الخوض في الفلسفة واللاهوت المسيحاني، نكتفي بوضع الإطار السوسيو-بوليتيكي للواقع وفقاً لاعتبارات الحدث:

- أولاً أن الحرب لأجل الإيمان ارتدّت سلباً

على الجماعة المسيحية عبر التاريخ، لأنها جعلتها مشابهة لمن تحارب، وفي الحرب فريق يربح وآخر يخسر، إذاً الحرب لأجل الإيمان ساقطة مبدئياً، لأن من نؤمن به لا ولم يطلب إلا عكس ذلك.

- ثانياً الخوف من الطاغية والحرب لأجل الدفاع عن النفس، ولأجل العائلة، ولأجل الوطن، ولأجل مكافحة الظلم وضد الاستغلال والقهر والقتل والاستبداد ولأجل الحرية، فعل ينطبق تماماً على مبدئية المؤمن وما يؤمن به، ومن دون أي شك فعل مقاومة حقيقية للظلم ودعوة إلى الحرية والديموقراطية التي تتحصن بنفسها وتحمل بذور تطوير نفسها في داخلها.

- ودور الكنيسة الجامعة المتراجع ثالثاً، نتيجة غزو الفسادَين المالي والاجتماعي لبعض رجالاتها النافذين والذي يؤثر سلباً على دورها في قيادة المجتمع نحو الاختراق الثوري الفاعل تبعاً لتعاليم المسيح، ويجعل هذا البعض يتحجج بالخوف من الآتي بعد الديكتاتور، ومن التجارب السابقة بين المسيحيين والمسلمين، عَوداً إلى عصور الظلام والظلم، وكأن تلك المساوئ هي عبء إسلامي فقط وليست عبئاً مسيحياً أيضاً، وأخطاءً مشتركة من رجال دينٍ ودنيا منعوا هذا الاختراق الثوري من تحقيق الانصهار المطلوب.

أضف ضرورة منهجية لتأكيد ما يلي: أن المسيحية هي المدافع الأصيل عن الحرية وضد الديكتاتورية، وأن المسيحية هي رأس الرمح في هذه المواجهة، والمسيحيون المرتبطون بشبكة مصالح مع النظام سواء كانوا مدنيين أو إكليريكيين، لا يعبّرون عن رأي دينهم تماماً كما بعض رجال الدين الأقباط الذين اعتبروا في بداية الثورة المصرية مثلاً، أن حركة الشباب إخلال بالأمن.

إن المسيحيين مطالبون اكثر من أي وقت مضى، بالانخراط التنويري والثوري إلى حدوده القصوى، وإلى تجاوز بعض التكفيريين الآتين من عهود الظلمات الإسلامية التي لا تعبّر عن واقع الإسلام أو عن أكثرية المسلمين، إنما تخدم -علمت أو لم تعلم- حكم الديكتاتوريين ومصالح أصحاب المصالح. يوم أبلغ الجنرال غورو فارس الخوري أن فرنسا جاءت إلى سورية لحماية مسيحيي الشرق، قصد الخوري الجامع الأموي في دمشق وصعد إلى منبره وقال للمسلمين: إذا كانت فرنسا تدّعي أنها احتلت سورية لحمايتنا نحن المسيحيين منكم أنتم المسلمين، فأنا كمسيحي ومن هذا المنبر أشهد أن لا إله إلا الله فأقبل عليه المصلّون وحملوه على الأكتاف وخرجوا به إلى أحياء دمشق القديمة. سورية على قاب قوسين من ثورة قد تليها ثورات، أما مسيحيّوها فعلى قاب قوسين أو أدنى من ضمور في العقيدة والإيمان أو إلى اختراق ثوري يصنع التاريخ.