عصابات في لبنان وغزة تدعي المقاومة وتتاجر بدماء شعوبها

الياس بجاني*

تراجيديا جديدة يتم عرضها حالياً على مسرح غزة، وهي من تأليف وإخراج وإنتاج دولتي محور الشر، سوريا وإيران. أما التمثيل فهو لمنظمة حماس الأصولية. تراجيديا دموية وإجرامية تطاول الشعب الفلسطيني الرهينة، دون أن يكون له أي قول بشأنها، ودون أن يكون هناك أي اعتبار لسلامته وأمنه ومصيره ولقمة عيشه عند حكام سوريا وإيران الذين يمسكون بقرار قيادة حماس بالكامل، ويتولون مباشرة ومواربة تمويلها، ويقومون بتدريب مقاتليها، وبتذويدها بالسلاح والعتاد.

نعم وطبقاً للكل المعايير فإن الشعب الفلسطيني في غزة هو اليوم رهينة لدى منظمة حماس التي تتاجر بدمه دون رحمة أو شفقة تحت شعارات ورايات المقاومة والتحرير الخادعة والكاذبة. لقد انكشف للعالم بأسره أمس أمر تآمر هذه المنظمة الإرهابية على شعبها بعد أن ادعت باطلاً بأن مصر تغلق المعابر مع قطاع غزة وترفض استقبال الجرحى والمصابين، ولا تسمح بوصول المعونات والمساعدات الإنسانية.

الحكومة المصرية وعلى لسان كبار المسؤولين فيها فضحت أكاذيب ودجل حماس، وبينت عبر كل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة أن هذه المنظمة الإرهابية التي استولت بقوة السلاح على الحكم في قطاع غزة، هي من يمنع نقل المصابين إلى مصر، وهي من يحول دون دخول المساعدات كافة. في حين أن الحدود المصرية مع القطاع مفتوحة من الجانب المصري، والمستشفيات المصرية الميدانية جاهزة، ولكن لا مرضى فيها حتى الآن، لأن حماس تتعامل مع المصابين والجرحى من أهلها وكأنهم رهائن، وهي التي تمنع نقلهم إلى مصر عن سابق تصور وتصميم.

وتماماً كما كان دور حزب الله في قتل اللبنانيين المدنيين، وتدمير البنى التحتية اللبنانية، في تموز سنة 2006 من جراء إشعاله الحرب العبثية والمدمرة مع إسرائيل خدمة لمصالح ومخططات ومؤامرات طهران ودمشق، ومن ثم الإدعاء أنه هزم الجيش الإسرائيلي وإعطاء هذا النصر الوهمي صفة الألوهية، هكذا هو تماماً دور منظمة حماس اليوم في غزة، حيث وبسبب تحرشها واستفزازها لإسرائيل، بررت لجيش هذه الأخيرة تنفيذ العملية العسكرية الحالية المدمرة والتي لا تزال مستمرة، وهي أوقعت حتى صباح هذا اليوم ما يزيد عن 1200 قتيل وجريح، وأدت إلى تدمير كامل لـ 230 هدفاً فلسطينياً داخل القطاع.

إن كل ممارسات وتحركات وخطابات منظمة حماس، وحزب الله تتم بأوامر وتعليمات مباشرة من طهران ودمشق. إنهما أداة عسكرية إرهابية ودموية مجندة لخدمة المشاريع الإيرانية السورية الإرهابية والأصولية والتوسعية.

ومصر كما تبين منذ عدة أسابيع هي مستهدفة من قبل دولتي محور الشر وبشكل مباشر. متظاهرون في بيروت يحاولون أمس اقتحام السفارة المصرية في حين أن السيد حسن نصر الله في خطابه وأيضاً أمس دعا المصريين ليخرجوا بالملايين إلى الشارع ليفتحوا معبر رفح بصدورهم، وهو لم يكتفِ بذلك، بل توجه إلى ضباط وجنود القوات المسلحة المصرية للضغط على النظام المصري، وبالطبع لم يوفر الدول العربية كافة واتهمها بالتآمر على الشعب الفلسطيني.

السؤال البديهي هو، أين هي صواريخ إيران وأساطيلها وقنابلها، وأين هو الجيش السوري الممانع الذي دمر لبناننا وقتل أهلنا، وأين هي عنتريات حزب الله وتهديدات ووعيد السيد نصرالله والشيخ نعيم قاسم؟ لماذا لا يهبون لمساعدة حماس والذود عن سكان غزة؟

الجواب هو، هو، وكما كان دائما، ولا يزال منذ قيام دولة إسرائيل. خطابات براجماتية رنانة وفارغة مشبعة بالحقد والكره والأصولية والكذب وسموم رفض الآخر، وبيانات عكاظية جوفاء تستغبي عقول وذكاء الناس، وإدعاءات كلامية وورقية بانتصارات وهمية دنكوشتية، راحوا مؤخراً يخلعون عليها صفة الألوهية.

لو أن الذين ألقوا الخطابات وكتبوا البيانات وتظاهروا أمس في بيروت كانوا فعلاً صادقين ووطنيين، وحقيقة يهمهم مصير لبنان وغزة، لما كانوا ارتضوا أدوار الصنوج والطبول وهتفوا ضد السعودية والدول العربية، وأحرقوا الأعلام الأميركية والإسرائيلية، وحاولوا اقتحام السفارة المصرية. فقد كان الأجدر والأنفع لو أنهم شهدوا للحق، ونادوا بالحقيقة، وطالبوا كل من إيران وسوريا وأدواتهما الإرهابية، حماس وحزب الله، أن يرحموا الشعبين اللبناني والفلسطيني، ويفكوا أسرهما، ويتوقفوا عن استعمالهما كرهينة، والتسبب بقتل شبابهما، وإبقاء لبنان وغزة ساحة لحروب الآخرين.

من المؤسف والمحزن أن بعض القادة والمسؤولين الروحيين والزمنيين قد قالوا ونادوا أمس وأول أمس بغير ما يضمرون. فهم عندما هتفوا لحماس وأيدوا وباركوا ما تقوم به من خلال بيانات وخطابات حماسية ورنانة، قد مارسوا التقية والذمية واقترفوا الخطأ والخطيئة في أن. فهؤلاء يعرفون تمام المعرفة الدور الهدام والإرهابي والإجرامي لحماس وحزب الله ، وهم في السر يعملون على ضربهما وتجريدهما من السلاح. على هؤلاء المجاهرة بمواقفهم الحقيقية والخروج من شباك الخوف وتسمية الأشياء بأسمائها.

يبقى أن لبنان وغزة، ومعهما كل دول الشرق الأوسط لن يعرفوا السلام والأمان قبل وضع حد للدور الإيراني السوري الهدام، وتجريد منظمات الإرهاب، حماس وحزب الله، من سلاحهما.

*الكاتب معلق سياسي وناشط لبناني اغترابي

*عنوان الكاتب الألكتروني phoenicia@hotmail.com

*تورنتو/كندا في 29 كانون الأول 2008