إلى هذا الدرك وصل العقل المؤامراتي لدى سيدنا ومن يحيط به

الياس بجاني/17.14.14

تصوروا إلى أي درك وصل سيدنا ومن يحيط به في فنون وشجون الهروب إلى الأمام وفي الاستعمال المرضي المقزز لآليات الإسقاط والتبرير والإنكار. يتجاهلون كلياً أسباب الحملة العقارية والإدارية التي تثير قضايا وملفات محددة تفوح منها رائحة التعديات المفضوحة والموثقة على رزق الوقف وفي مقدمها قصر وليد غياض ويتفوقون في خطابهم الولادي على الحكام العرب في امتهان ثقافة المؤامرة. نؤكد لمن يعنيهم الأمر أننا لا نهاجم سيدنا على أية خلفية غير إيمانية ومارونية صرفة قلباً وقالباً. علماً أن الحملة ليست تهجماً ولا اعتداء بل كشف لحقائق فقط. وبكل بساطة نحن موارنة عن شي مية جد وجد ومن 1500 سنة ومن قلب جبل لبنان ومن ترابو انجبلنا وكل ما نطالب غبطته ومجلس المطارنة به هو فتح تحقيق باحجوجة القصر وبغيره من الملفات العقارية تحديداً واعلام الموارنة الحقيقة وفقط الحقيقة.غريب أصبحنا شركاء في مؤامرة ممولة عربياً ويسارياً وإيرانياً لأننا فقط نطالب بالمساءلة؟ يا كرام ويا محترمين انتم بشر ولستم آلهة فتصرفوا على هذا الأساس وتواضعوا.

للأخت الكريمة كاتية المقالة في أسفل نقول لها بمحبة ليتك تناولتي الملفات المثارة التي تعج بها وسائل الإعلام بدلاً من دفاع اسقاطي وانكاري يورط سيدنا أكثر ولا يساعده.

 

المقالة موضوع ردنا في أسفل

 

خاص الدفاع عن بكركي جريمة

خاص ليبانون ديبايت: كارين بولس

http://www.lebanondebate.com/details.aspx?id=190583&utm_source=Daily+Newsletter&utm_campaign=91e401a0c1-_12_17_2014&utm_medium=email&utm_term=0_8fdc41c910-91e401a0c1-196757173

في وقتٍ يُحرم المسيحيون من رئيس جمهورية يُمثل المركز الأول لهم في الشرق تتوالى الحملات على المؤسسة المارونية الأعرق التي عمرها 1500 سنة المُتمثلة بالبطريركية المارونية.

تتخذ هذه الحملة أشكال عدة إذ ان المايسترو الذي يُحركها يعتمد على استراتيجية مُعينة، وفق ما كشفت أوساط مُطلعة لموقع ليبانون ديبايت.

تتمثل هذه الحملة وبحسب ما أكَّدت الأوساط عينها بتشويه صورة البطريرك الماروني ومهاجمته اذا أحسن أو أخفق، اذ اصبح شتم البطريرك موضة ومن لا يشتمه يُعتبر خارج السرب.

وقالت: يعتمد القيمون على هذه الحملة على استعمال بعض الصحافيين المسيحيين بهدف ضرب المنزل من داخله، وفي المقابل تشن حملات تجنٍ عنيفة على الصحافيين المُدافعين عن خط بكركي التاريخي، وهم قلائل لا يتخطى عددهم عدد أصابع اليد، لاسكاتهم ودفعهم إلى الجلوس على الحياد في حال رفضوا ركوب موجة مهاجمة بكركي.

وفي هذا السياق، كشفت الأوساط في معرض حديثها الى موقع ليبانون ديبايت، عن تمويل عربي فارسي في التقاء لأول مرة لضرب البطريركية المارونية، اضافة إلى هجوم مستمر من قبل بعض اليساريين المنضوين في صفوف قوى الرابع عشر من آذار.

وتابعت: هذا التلاقي الغريب العجيب مرده إلى أسباب عدة، أولها تأسيس البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لشبكة علاقات دولية افتقدها المسيحيون بعد تغيبهم عن الساحة السياسة منذ عهد الوصاية السورية.

وأضافت: ثانياً، جرأة البطريرك الراعي في طرح المسائل كما هي، وذهابه الى الاماكن المحرمة كزيارته الاراضي المقدسة وقوله انه سينشئ كرسي بطريركي على نهر العاصي. ثالثاً، ادخاله المدنيين بقوة إلى القرار في الكنيسة وهذا ما استثار غضب منتقديه وعرض هؤلاء المدنيون إلى أشرس حملة تجن وافتراء، مع العلم أنَّ هذه الخطوة تعتبر مطلباً مهماً في الكنيسة.

وتساءلت هذه الأوساط عن الأهداف من وراء هذه الحملة خصوصاً ان البطريرك يحمل وحيداً هم انجاز الاستحقاق الرئاسي فيما يتصارع المسيحيون على السلطة ويتراجع وضعهم في لبنان والشرق، مُعتبرةً أن تدمير المسيحيين يبدأ بتسخيف مرجعيتهم الدينية من قبل ابناء الكنيسة حتى بات الدفاع عن لبنان وبكركي تُهمة وجريمة.

كارين بولس | ليبانون ديبايت

2014 كانون الأول 17