مقالة لشارل جبور وتعليق لليلس بجاني

تيار المستقبل سوف يلحس المبرد ويتلذذ ليس فقط بملوحة دمه، بل بدماء شهداء ثورة الأرز إن دخل الحكومة

http://www.aljoumhouria.com/news/index/117019

الياس بجاني/24 كانون الثاني/14/من المحزن أن تيار المستقبل وهو من أعمدة ثورة الأرز الأساسية وقد قدم كوكبة من الشهداء من بين قادته الكبار كان أخرهم د. محمد شطح، من المحزن أن ينجر التيار بقياداته إلى سوق نخاسة الحقائب الوزارية ويرضخ لإملاءات غير لبنانية ويتخلى عن ذاته وناسه وأهدافه ويلحس لحساً معيباً ومخجلاً كل طروحاته ووعوده والعهود التي كان أخرها كلام السنيورة العالي السقوف في طرابلس، والذي كان من أهم الأسباب التي من أجلها غضب السيد نصرالله ومن ثم تم اغتيال الشهيد محمد شطح. إن أي مراقب عاقل وليس قاتلاً لحاسة النقد بداخله وعنده أحساس وطني وبصر وبصيرة لا بد وأن يرى انتحاراً وغباءً وقصر نظر وخطيئة في دخول تيار المستقبل الحكومة مع حزب الله طبقاً لما هو معروض من بري وجنبلاط والحزب وسليمان. المعروض لا شيء نعم لا شيء بالمرة لثورة الأرز وقادتها ومكوناتها وشعبها، وكل شيء باق مع محور الشر الإيراني-السوري من خلال مرتزقته في 8 آذار وفي مقدمهم حزب الله الذي يحتل لبنان ويقتل الشعب السوري ويهدد لبنان وأهله. نرى أن الأمل يقارب الصفر الكبير في عودة تيار المستقبل عن عملية انتحاره ومشاركته حزب الله الحكومة لأنه وكما أثبتت كل المحطات الكبيرة منذ العام 2005 هو فاقد لقراره والأمثلة هي رزم ورزم وكلها علامات سوداء في تاريخ قادته وليس في سجل شعبه. نقول قادته لا شعبه، لأن شعب تيار المستقبل هو سيادي بامتياز وغير موافق أو راض ومن يقرأ تعليقات الناشطين في هذا التيار على مواقع التواصل الاجتماعي يدرك ما نقوله ويلمسه. أما في القاطع المسيحي السيادي سوف تكون جريمة وطنية وأخلاقية يقترفها حزب الكتائب أو أي حزب أحر أو أي شخصية من المستقلين داخل 14 آذار في حال ماشوا المصالح الذاتية وتخلوا عن دماء الشهداء وخيبوا الآمال ودخلوا في الحكومة وأعطوا حزب الله كل شيء مقابل لا شيء. نتمنى من القلب أن لا يدخل هؤلاء الحكومة دون عودة حزب الله إلى الدولة بشروطها وأن يترفعوا عن المكاسب الآنية ويبرهنوا أنهم فعلاً قادة كبار وعلى استعداد للتضحية والمواجهة من أجل لبنان ودولته وسيادته وكرامة ناسه. نتمنى أن يتشبهوا بالمواقف التي أعلنها الدكتور جعجع وأن يقفوا مع القوات اللبنانية صفاً واحداً على السراء والضراء. أما المسيحيين في 08 آذار فهم مرتزقة لدى حزب الله ونظام الأسد ولا قرار لهم أو عندهم وبالتالي لا أمل ولا رجاء منهم، وسامحونا!!

 

رد على المرتزقة والمارقين الذين يهددون الإعلامي السيادي شارل جبور

الياس بجاني/24 كانون الثاني/14/يا عزيزي شارل هؤلاء ليسوا فعلاً من البشر، رغم أن أن أشكالهم بشرية من الخارج . هؤلاء تجردوا من كل ما هو انساني وأخلاقي وقيمي ومن كل ما هو أحاسيس ومشاعر وعقل وإيمان وبصر وبصيرة وتحولوا إلى وحوش كاسرة لا تتلذذ بغير طعمة الدم ولا تشبع إلا بالجثث ولا ترى نفسها بغير قذارة التهديد والوعيد وقد المراجل. هؤلاء متوهمون أن وحشيتهم وإرهابهم وغرواتهم وسلاحهم وكفرهم سوف ترهب الأحرار والسياديين من امثالك ولكنهم لن ينجحوا ولا من كان أقوى منهم بكثير نجح على مدار 7000 سنة. قلمك الحر يا عزيزي هو أقوى بكثير من كل أسلحتهم وإيمانك المتجذر في تربة لبنان لن تقوى عليه كل ألسنة وعنتريات وسخافات هؤلاء المرتزقة من الغرباء والمغربين عن لبنان وعن كل ما هو لبناني. تابع مسيرتك، واشهد للحق، وسمي الأشياء بأسمائها وقل ما يجول في خاطرك دون مسايرة أو مساومة ودعهم يموتون في غيظهم وقهرهم. في النهاية هؤلاء مارقين على وطننا وليسوا منا والمارق دائما هو عابر وهم عابرون ولكن إلى جهنم حيث البكاء وصريف الأسنان. ويا جبل ما يهزك ريح!! الله يقويك ويكثر من أمثالك

 

 

القوات تحمي المسيحيّين... بمقاطعة الحكومة

شارل جبور/جريدة الجمهورية/24 كانون الثاني/14

رفضُ المشاركة في الحكومة الجامعة لا ينحصر في القوات اللبنانية، إنّما يشمل أيضاً شخصيات سياسية وحزبية عريقة ومخضرمة في 14 آذار، إلّا أنّ للقوات رمزيتها وحيثيتها...

دخول المستقبل الحكومة مغامرة برصيده وحيثيته وحضوره وفعاليته

التعبئة المذهبية التي أوصل "حزب الله" البلاد إليها نتيجة سياساته منذ العام 2005 إلى اليوم ورفضُه التجاوب مع كلّ المبادرات الوطنية، جعلت المساكنة معه مستحيلة ما لم يُقدِم على خطوات كبيرة وجريئة من قبيل الانسحاب من سوريا كخطوة أولى، وإلّا فكلّ المؤشرات تفيد أنّ عوامل الفتنة إلى توسّع لا انحسار، وأنّ الاعتدال لن يقوى على مواجهة التطرّف.

فدخول "المستقبل" الحكومة هو مغامرة برصيده وحيثيته وحضوره وفعاليته، ولا مصلحة لأحد في لبنان بتراجع دوره وانحساره، لأنّ الرهان هو على قوى الاعتدال في كلّ الطوائف القادرة في اللحظة المناسبة على مدّ الجسور بين بعضها لاجتراح التسوية التي تجسّد تطلّعات اللبنانيين. فالأولوية لدى "المستقبل" يجب أن تكون في عدم المغامرة برصيده إلّا مقابل تسوية سياسية فعلية تستطيع استيعاب غليان الشارع وتنفيسه، وما عليه إلّا الاعتبار من تجارب الأحزاب والكتل إبّان الحرب التي خرجت من المعادلة السياسية في اللحظة التي رفضت فيها مجاراة نبضّ الشارع.

وإذا كان صحيحاً أنّ القائد هو من يقود الشارع لا العكس، ففي حال لم يكن القائد على قدر تطلّعات شعبه وناسه يخرج من وجدانهم وضميرهم، وتجنّباً لذلك عليه المزاوجة بين سياسة مدّ اليد باستمرار، وبين الاشتراط على الطرف الآخر الالتقاء في منتصف الطريق للوصول إلى المشترك المسمّى الدولة، وإلّا يتمّ اعتباره بأنّه يفرّط بالمسلّمات ولو من منطلق "أم الصبي"، فضلاً عن أنّ هناك ما يجب التنبّه إليه جيّداً وهو أنّ "المستقبل" ومكوّنات 14 آذار الآخرى صرفت كلّ رصيدها على هذا المستوى عبر التنازلات المتتالية التي أقدمت عليها، وبالتالي أيّ تنازل من الآن فصاعداً سيشكّل استنزافاً لدورها وما ترمز إليه.

فالمساكنة مع "حزب الله" لم تقنِع الشارع، خصوصاً أنّ العوامل غير المساعدة أكثر من العوامل المساعدة، بدءاً من فشل كلّ التجارب الحكومية منذ العام 2005 وصولاً إلى الوضع الاقتصادي المهترئ ومواصلة الحزب قتاله في سوريا ورفضه تسليم سلاحه وتعمّق الانقسام وغياب الثقة وتوقّع استمرار التفجيرات والاغتيالات ووصول التعبئة إلى أقصاها بعد اغتيال الشهيد محمد شطح، مع الدعوة لإطلاق المقاومة المدنية من أجل تحرير لبنان من السلاح، فضلاً عمّا سبقها في مؤتمر طرابلس، حيث قال الرئيس فؤاد السنيورة: "نرفض تطرّف وشطط بعض غلاة الشيعة القادم من طهران عبر سياسة ولاية الفقية العابرة للحدود السياسية، هذه السياسة التي أقصت وكفّرت وفجّرت وقتلتْ"... إنّ كلّ هذا المناخ جعل من الصعوبة بمكان الانتقال من مرحلة إلى أخرى من دون تمهيد ومقدّمات وتهيئة، والأهم على أساس تنازلات جدّية يُقدِم عليها "حزب الله"، وبالتالي عدم التقيّد بما تقدَّم سيؤدّي إلى استنزاف الأطراف المشاركة في الحكومة وحرقها، ما يعني تراجع حضورها داخل الشارع لمصلحة تقدّم قوى التطرّف، ناهيك عن أنّ الرئيس سعد الحريري ليس في وارد العودة إلى لبنان في هذه المرحلة، كما أنّ غياب المال السياسي لـ"المستقبل" وتراجع دوره الخدماتي يفعل فعله داخل الشارع الذي يغلي بسبب الأزمة السورية ومشاهد الموت اليومية، ومن ثمّ بفعل مشاركة الحزب في القتال في سوريا ورفضه تحييد لبنان وإبقائه في حال من اللاستقرار والحرب الباردة. ويبدو أنّ "حزب الله" وأمام موجة صعود التيارات السنّية يريد التلطّي، ولو بشكل غير مباشر، خلف "المستقبل"، ولكن ما لا يدركه الحزب أنّ هذا التلطّي سيؤدّي إلى ضرب تيّار الاعتدال داخل الطائفة السنّية ما لم يُقدِم "حزب الله" على تنازلات فعلية تعزّز موقف "المستقبل" وحجّته، وتوفّر الحماية المطلوبة للبلد. فـ"المستقبل" هو ضمانة للبلد في ظلّ تنامي الأصوليّات، ولكن على هذه الضمانة أن تدرك أين تكمن مصلحتها، كما على أخصام هذا الفريق في الطائفة الشيعية أن يدركوا أنّ كسر هذا التيّار يعني نهايتهم ونهاية لبنان.

وفي الموازاة، إنّ دخول كلّ القوى المسيحية في 8 و14 آذار إلى الحكومة يشكّل خطراً وجودياً على المسيحيّين في لبنان، لأنّه يتمّ تصويرهم وكأنّهم خضعوا لـ"حزب الله" وأصبحوا أداة طيّعة بيدِه لاستخدامهم كأكياس رمل في مواجهة الأصوليّين والتذرّع بأنّه، على غرار النظام السوري، حامي الأقلّيات. فلا مصلحة للمسيحيّين بتقديم الغطاء لـ"حزب الله" على قتاله السوري، وإذا السنّة في لبنان أرادوا منحَه هذا الغطاء، فهذا شأنهم، إنّما المسيحيّون، أو القسم الأكبر منهم، لا مصلحة لهم في الظهور بمظهر الطرف الذي يغضّ النظر عن قتال الحزب في سوريا، في خطوة تشجيعية على مواصلة قتاله.

فعدا عن أنّ موقفهم من هذه المسألة هو موقف مبدئيّ يتّصل بضرورة التقيّد بأحكام الدستور وميثاق العيش المشترك والقرارات الدولية التي تجاوزها "حزب الله"، إلّا أنّهم يجدون أنفسهم أيضاً متعاطفين سياسياً مع "الإئتلاف المعارض" والشعب السوري، ويعوّلون على انتصار المعارضة لتصحيح العلاقة السيئة التاريخية بين البلدين، كما لا مصلحة لهم إطلاقاً في وضع المسيحيّين في مواجهة أهل السنّة في لبنان وسوريا والعالمين العربي والإسلامي.

ولكنّ الأخطر والأهمّ أنّ المشاركة في نصاب مسيحيّ كامل في الحكومة تجعل المسيحيّين ومناطقهم عرضةً لاستهداف الأصوليّين وتعميم مشهد الضاحية الجنوبية المؤسف والمستنكَر، وبالتالي عدم المشاركة يشكّل حماية لهذه المناطق التي في حال استهدِفت يكون المُستهدِف معروفاً وهدفه رمي المسؤولية على غيره في سياق التخويف المبرمج من المدّ الأصولي وتقديم نفسه كحاجة لصدّ هذا المدّ الذي تعود أسبابه الفعلية إلى سياسة الاستكبار التي يقودها محور الممانعة. فالمقاطعة مصلحة لبنانية بالدرجة الأولى، في رسالة لا عودة عنها إلى "حزب الله" بأنّ باستطاعته أن يفعل ما يشاء، ولكنّه لن يستطيع حكم البلد منفرداً، وأن تفرّدَه وخروجه عن الدولة سيقوده ويقود البلد إلى الهلاك، خصوصاً أن لا خيار أمامه غداً أو بعده إلّا التسليم بشروط الدولة، وبالتالي فالمشاركة معه تسيء إلى الأهداف العامّة. كما أنّ المقاطعة مصلحة مسيحيّة، لأنّ المسيحيين الذين اعتادوا، وما زالوا، على تغطية لبنان والدفاع عنه، لا مصلحة لهم بتغطية انتهاك فاضح للدستور ومبدأ الشراكة، ونصرة فريق لبناني على آخر سوريّ دفعَ أكثر من 150 ألف شهيد على مذبح قضيته المُحقّة.