حوار المستقبل-حزب الله مذلة مهما جهدت الطبول والصنوج من 8 و14 آذار في الردح

الياس بجاني/26 كانون الأول/14

حبذا لو تصمت الطبول والصنوج من 8 و14 آذار ويتوقفون عن اهانة ذكاء ومعرفة وعقول اللبنانيين ويخجلون ويلتزمون الصمت ولا يسوّقون لحوار عبثي بين عبد وسيد وبين قوي وضعيف وبين ذليل ومتجبر لأن الحوار النفاق بين حزب الله وتيار المستقبل هو 100% يخدم المحتل الإيراني، ولارجاني خلال زيارته إلى لبنان قبل أيام كان وضع اطره العبثية وهي الدويلة لا الدولة وابقاء رئاسة الجمهورية رهينة هرطقة ليتفق المسيحيين. عيب وألف عيب هذا الذل من تيار المستقبل كونه يستنسخ مواقفه الفاشلة منذ العام 2005 وهي بالعشرات ومن اغربها نوم الحريري في سرير الأسد. أما عون فهو العوبة صغيرة ورخيصة بيد المحتل الإيراني وليس في خياراته ومواقفه ما هو مسيحي أو لمصلحة المسيحيين. نسأل هل يرى أي لبناني عاقل أن أي طبخة كطبخة هذا الحوار الخدعة هي من اعداد بري وجنبلاط قد يكون فيها أي خير للبنان واللبنانيين؟ في الخلاصة هذا الحوار هو تشريع لوضعية الإحتلال الإيراني واستسلاماً كاملاً له وكل ما عدا ذلك هو هبل ونفاق وغباء ونقط ع السطر.

 

 

اعجبنا جداً هذا المقطع المعبر من رسالة سيدنا الراعي الميلادية

الياس بجاني/26.12.14

اعجبنا جداً هذا المقطع المعبر من رسالة سيدنا الراعي الميلادية وهو يحكي ظلمة الاستيلاء على الأملاك العامة والمشاعات والمال العام عن طريق الاحتيال والرشوة. في اسفل المقطع وكم هو بليغ وكم هو معبر عن واقع مرير يتعامى عنه هذا وذاك وأولئك. ربي منك المعونة ومنك الرحمة وعليك الاتكال؟

المقطع المعبر: وكأن هذه الظلمات لا تكفي، فأضيفت عليها عندنا ظلمة التبعية وعدم الولاء للوطن المؤديين إلى انتهاك الدستور والميثاق الوطني والصيغة اللبنانية وعدم انتخاب رئيس للجمهورية منذ الخامس والعشرين من أذار الماضي، فيما أبواب القصر الجمهوري مقفلة منذ 25 أيار، من دون أي وخز ضمير؛ ظلمة التعيينات السياسية والمذهبية في الوظائف العامة من دون احترام قاعدة المناصفة؛ ظلمة الفساد الغذائي والبيئي؛ ظلمة الاستيلاء على الأملاك العامة والمشاعات والمال العام عن طريق الاحتيال والرشوة؛ ظلمة المصالح الخاصة التي تحجب الخير العام؛ ظلمة التطرف الديني والمذهبي الآخذ في تشويه وجه لبنان؛ ظلمة الحسابات السياسية المذهبية التي حالت دون التوافق على قانون عادل للانتخابات يؤمن صحة تمثيل المكونات اللبنانية ويضمن للمواطنين حقهم الدستوري في مساءلة ممثليهم في المجلس النيابي ومحاسبتهم؛ ظلمة العسكريين المخطوفين وآلام أهلهم؛ ظلمة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية الناتجة عن كارثة المليون ونصف مليون نازح سوري على أرض لبنان.

الياس بجاني/ملاحظة ع الماشي

يا ريت كل يلي مدوا ايدون ع المشاعات تبع الوقف والبلديات بيسمعوا كلام سيدنا، وكمان يلي بنوا قصور بأراضي محميات وملك للوقف. دخلكون حدا عم يسمع؟ ودخلكون لما واحد منا بيحكي مش مفروض هو كمان يسمع شو عم يقول؟ زمن!!