مؤامرات كونية على سيدنا البطريرك بشارة الراعي

الياس بجاني

14/12/2014

الخبر في اسفل هو موضوع تعليقنا وكان نشر يوم أمس

وكالة الأنباء الوطنية/13/12/14/كشف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في لقاء مع الشبيبة في رعية مار مارون- الدورة، عن وجود تمويل خارجي لضرب البطريركية المارونية والكنيسة في لبنان وفي الشرق، من خلال حملات التضليل

قراءة باللبناني المشبرح ع قد فهمنا وعقلنا في هذا الخبر الغير شكل:

صاروا تنين عم يخبرونا بصوت عالي وهز أصابع وتقطيع وتنتيع بالكلمات وبعصبية وغضب مع برزقة عينين عن مؤامؤات كونية عليون.

الأول النائب ميشال عون، والتاني سيدنا غبطة البطرك بشارة الراعي.

ميشال عون انكشف امرو وانفضح وتعرى حتى من ورقة التوت، وتبين بالمحسوس والملموس والمعاش انو خياراتو السياسية والوطنية هي المؤامؤة ع لبنان وع المسيحيي، وارتحنا من عزفوا الكوني.

بس بعدنا واقعين بنفس المشكل وبنفس الورطا مع سيدنا البطرك الراعي.

سيدنا من أول اسبوع كبطرك وهو بيحكي عن مؤامرة ومتآمرين وعن صحافيين وسياسيين عم يقبضوا تا يهاجموه. بس ولا مرة قلنا مين هني هودي!!

سيدنا ما ترك لحد هلق حدا وما حطوا بقاطع المتآمرين والقبيضي وبعدو مكفي!!

ومتل ما بتعرفو اخد سيدنا النواب والسياسيين كلون بطريقو وقلون انتو دينيكون عند الدول برا وعيب عليكون استحو وبطلت أحكي معكن. راح أحكي مع الدول يلي انتو تابعي لها.

دخلكون مطول سيدنا بمعزوفة النشاز عن المؤامرة الكونية وعن القبض والقبيضي؟

طيب مش الأفضل إنو يتواضع ويشفلو حلي لقصر وليدغياض ولغيرو من المشاكل العقارية الخاصة بالوقف ورزقو يلي معبيي الصحف ومواقع التواصل الإجتماعي ومفلوشي فلش؟

يعني ببساطة المطلوب التواضع وفتح تحقيق وخلي الناس وخصوصاً المتآمرين والقبيضي (ونحنا منون) يفهموا القصة من الطقطق للسلام عليكون، ويا دار ما دخلك شر؟

يا ريت سيدنا بيأخد العبرة من المثل المعروف وهو: يلي بيسكت ع علتو، علتو بتقتلو.

بالتأكيد عمليات التبرير والإنكار والإسقاط ما بتودي إلا إلى زيادة وتعقيد المشكل ومش حل أبداً.

الحل بالمواجهة والمكاشفي والصراحة واعلان الحقيقة كل الحقيقية ومش بالهروب إلى الأمام، لأنو يلي بيهرب من المشكل، المشكل بيضل وراه.

أكيد ومتل ما خلصت معزوفة المون جنرال الكونية راح يجي يوم وتخلص معزوفة سيدنا الكونية عن المؤامرة والمتآمرين والقبيضي ومش راح يكون في كتير فرق بالنهاية.

طلب التحقيق واعلان الحقيقة مجرد فكرة ومش اتهام مدفوع ثمنه!! يعني نصيحة من غير قبض وتآمر.

المثل بيقول النصيحة كانت بجمل، وهيك صح وهيك لازم ع طول.

 

الكاتب معلق سياسي وناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الالكتروني

Phoenicia@hotmail.com