اجتماعات بكركي: فالج لا تعالج

طبخة طباخها المطران سمير مظلوم هي طبخة بحص من مقالع محور الشر السوري-الإيراني

الياس بجاني/29 آذار/14

من المعروف أن تعريف الوهم المرّضي في علم الطب النفسي هو: فكرة خاطئة لا تعتمد على حقائق ووقائع وبعيدة عن التحقيق والمنطق، بل مستحيلة التحقيق كونها لا تتوافق مع إمكانيات حامل الوهم.

من هنا نحن نرى أن الاجتماع الذي ترأسه المطران سمير مظلوم أمس في بكركي وحضره العماد عون والرئيس الجميل والنائب فرنجية وأيضاً انضم إليه البطريرك الراعي هو اجتماع وهم لا أكثر ولا أقل.

هو عبثي 100% ولن يحقق أي نتائج بالمرة وربما لهذا السبب برأينا (دون أن يكون لدينا معطيات) لم يشارك فيه الدكتور جعجع شخصياً.

لماذا هو عبثي ومجرد وهم؟

باختصار لأن المطران سمير مظلوم ومعه البطريرك الراعي كما فرنجية وعون هم جميعاً مصطفين سياسياً في قاطع محور الشر السوري الإيراني وهذا اصطفاف ليس سراً ولا هم يخجلون منه أو ينفونه، وهذا لمحور يحتل لبنان.

أما الرئيس الجميل فهو صياد فرص سياسية وبالتأكيد لن يترك هكذا فرصة تفوته.

بالمنطق والعقل لا يُعقل أن يُوحِّد الموارنة على موقف وطني وسيادي واستقلالي من الرئاسة الأولى لا الراعي ولا مظلومه وهما في السياسية يغردان خارج ثوابت الصرح البطريركي.

للذين اجتمعوا في بكركي أمس نقول، احترموا عقولنا وارحموا اللبنانيين ولا تغرقوهم في أوهام وأحلام يقظة، فانتم للأسف فاقدون المصداقية الوطنية والسياسية وحرية القرار وبالتالي فاقد الشيء لا يعطيه.

إن اللبناني المظلوم بقادته السياسيين والروحيين لا يطلب منكم ذبيحة وهو يذبح على أيديكم، بل يطلب منكم رحمة فارحموه ... وسامحونا

 

خبر الاجتماع كما نشره موقع القوات

خاص: مجتمعو بكركي يطلعون جعجع على بيانهم

http://www.lebanese-forces.com/2014/03/28/leaders-gathered-in-bkerke-informed-geagea-about-meeting

علم موقع القوات اللبنانية انه بعد تعذّر حضور رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع لاسباب امنية الاجتماع في الصرح البطريركي في بكركي الذي ترأسه المطران سمير مظلوم مساء الجمعة وحضره رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميل، رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون، ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية، والذي انضم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اليه في وقت لاحق وترأسه، تم التواصل مع جعجع