التيار الوطني الحر في كندا يحتفل بعودة الحرية إلى لبنان

كندا في 2 تشرين الأول

لجنة الإعلام في مجلس التيار الوطني الحر - كندا

يوم أمس السبت في مدينة ماسيسوكا مقاطعة أونتاريو أقام النادي الكندي الفينيقي، العضو في مجلس التيار الوطني الحر كندا، احتفالاً بعودة الحرية إلى لبنان مع مناضليها وقادتها السياديين. كانت سهرة عامرة حضر فيها ما يزيد عن 450 شخصاً افتتحها عبر الهاتف دولة الرئيس العماد ميشال عون منوها بأن المرحلة تقتضي فطنة وحذرا نظرا للتشابك والتقاطع السياسي في المنطقة والمحاذير المربكة في لبنان، وتلاه الوزير السابق اللواء النائب ادغار معلوف بكلمة شاملة عبر الهاتف أيضاً محيّياً فيها الجالية مطمئنا اللبنانيين بأن القطار يسير إلى محطة الارتياح المنشود رغم الحالة الضبابية الراهنة..

وكان للوزير السابق اللواء عصام أبو جمرة مداخلات مطولة عن الوضع الراهن في لبنان والمنطقة فحاوره الحاضرون وأجاب على أسئلتهم التي تمحورت حول آخر المستجدات السياسية والأمنية ومستتباتها في لبنان ودور الانتشار في مساعدة الوطن الأم. واللافت بعض المداعبات والنكات السياسية التي أضفت على المناخ العشائي شيء من الطرافة والظرف وكأن الحاضرون في أحد أعراس الجمال.

كما قدَّم الجنرالات الثلاثة باللغة الإنكليزية على وقع الأناشيد الوطنية: الآنسة ريتا مونس، الآنسة جولي مونس والشاب أنطونيو مشنتف.

وقد أتحف ضيف الاحتفال الأب الفاضل سيمون عساف الذي بارك الطعام السامعين بكلمة وقصيدة وجدانية مؤثرة مشاركا الجميع فرحتهم وهذا مما افتتح به:

حَذارِ الكُفرَ بالأرزاتِ صبُّ أيُخشى في تحرُّرِنا مطبُّ؟

فكُلُّهمُ فسادٌ في فسادٍ وليس لهم بدُنيا العهدِ ربُّ...

أما في الشعر الدارج:

من جذع الأرزه الزورق بحثي قلِّي وتدقيقي

بيسبح فينا وما بيغرق بحرف النادي الفينيقي ...

الليله التقينا بمنتهى الإسعاد ولبناننا بعنق الشرق خرزه

عن أرزنا لا يفكِّرونا بعاد ما كلِّ واحد منّكم أرزه.

أرز الجبل الله مقدِّس فيِّتو من الطيش حتى ينهدِم شو خْطَيّتو

في ناس حِملو من وطنا تذكره وما بيستحِّقو يشربو من مَيِّتو.

هالجاليه حلوه بقيم جِلاَّسها وروَّادها البيحنجلو كِلاَّسها

والجاليه المن دون بجَّاني الياس وطوني مونِّس مُخجله بإفلاسها.

عون البدر وسط الليالي الظالمي حازم على لبنان يعقد حزمتو

كانت الأفعى بالمجازر حالمي زرزع بدنها وكان سيِّد أزمتو

يعني زنانير السلام العالمي ما عادلو شريطه بفردة جزمتو

وأنهى رئيس منظمة سوليد

غازي عاد- الموجود حالياً في الولايات المتحدة لمتابعة قضية المعتقلين اللبنانيين اعتباطا في السجون السورية مع الأمم المتحدة والإدارة الأميركية- بحديث عن وضع الحاضرين في أجواء ما يقوم به من نشاط بشأن المخطوفين مجيبا على أسئلتهم.

وأخيرا تخلل اللقاء كلمات لمنسق النادي السيد طوني مونس والمسؤول الإعلامي فيه الإستاد الياس بجاني، ومنسق مجلس التيار في كندا روبير حنا وقصيدة للشاعر نجيب بجاني كما قدم السهرة الناطق الرسمي باسم النادي شربل قسطنطين والناشط في التيار هادي كوسا.

أحيا السهرة الممتعة المطرب طوني جلبوط وفرقته الموسيقية فغنى للبنان والتيار فكانت أمسية من العمر مميزة.

مسؤول لجنة الإعلام/الياس بجاني