نعم للرئيس أمين الجميل...نعم لأبا الشهيد...

 

اخوتنا المتنيين,الشرفاء
"نحن العدد الكبير من مؤسسي التيار الوطني الحر وكوادره في المتن نعلن وجهاراً بعد عقدنا اجتماعاً استثنائياً,المضي في آليات التنافس الديموقراطي من أجل اعادة تصويب ما التبس في انتخابات2005".
كما نعلن نحن المجتمعون أننا مستمرون في المقاومة التي بدأت شرارتها في 13 تشرين الاول 1990 حتى استعادة السيادة كاملة وصوناً لحقوق المسيحيين اللبنانيين وحضورهم الفاعل في لبنان ونحن نترجم ذلك بالدعم الكامل والشراكة الفاعلة في معركة ترشيح الرئيس أمين الجميل أحد رموز الخط السيادي المقاوم,وهذا ما ابلغناه في بكفيا بالامس ترشحاً الى الانتخابات الفرعية.

اما بعد... فنقول للقاصي, كما للداني نحن لسنا بنكرة وهذا البيان ليس بمنشور مخابراتي اعتدناه ايام الاحتلال السوري وقد يتجاهل الجنرال الجديد ذكره او نعته بلاحتلال او يتناسى التضحية والولاء الاعمى الذي كنا نكن لذاك الجنرال القديم؟؟

رحمة الله عليك يا جنرالنا القديم...

كنا وما زلنا مجموعة نضالية لطالم اختزلها الجنرال الجديد بشخصه واستثمرها لشخصه فقط...

نحن التيار الوطني الحر ولسنا ذوي الغرائز العمياء حتى بتنا نلقب بالعونيين...

فعد الى سراطك يا جنرال...عد الى ذاتك ماذا تفعل...عد الى لبنانك القوي...وابعد عن نظرك كأس السلطة الساكرة,الحاقدة.
اما نحن عماد الحاج المسؤول عن هيئة المنصورية، بول ابي راشد المسؤول عن سن الفيل، حبيب صقر المسؤول عن ضبية، عبدالله خوري مؤسس هيئة المتن ورئيسها والمسؤول عن التعبئة العامة في التيار سابقا، يوسف غصوب المسؤول عن الفريكة بيت شباب، ايلي سيزار شمعون المسؤول عن عين عار قرنة شهوان، روني بو عبود المسؤول عن الدكوانة، جان كلود حمصي المسؤول عن الجديدة الفنار، عزيز رعد المسؤول عن بيت مري، مجيد واندريه ابو جودة في جل الديب.

نعيد تأييدنا من جديد للرئيس امين الجميل مؤكدين ان معركتنا الحقيقية ومعركة اللبنانيين الشرفاء هي بتنفيذ القرارات الدولية1559و1701وغيرها وغيرها التي تعيد الحق الى اصحابه,والعودة الى المؤسسات,الى دولة القانون,فالى اين تذهب بنا يا جنرال؟الى دولة مدنية علمانية,ام الى دولة دينية تيوقراطية تحكم بآمر من الله ماعاذ الله.معركتنا ترسيم الحدود مع سوريا واقامة علاقات ديبلوماسية تصون السيادة وتعيد الاسرىمن سجون الغياب والمضي قدماً بالمحكمة الدولية التي ستقاضي ذاك الشرير المتمادي منذ اربعين عاماً في قتل زعماءناابطالنا وشبابنا وآخرهم النائب المتني الشاب بيار امين الجميل... في العلاء ينتظر وفاءنا له....

 

التيار الوطني الحر

5 آب 2007