بيان صادر عن تجمعات ونوادي لبنانية اغترابية

تورنتو كندا

في 13 تموز 2006

بيان للتوزيع الفوري

لا سلام ولا آمن ولا استقرار في لبنان إلا بتنفيذ القرار الدولي 1559

من المؤسف جداً أن يُسمح لحزب الله الأصولي ودون أي حسيب أو رقيب محلياً واقليمياً ودولياً بمصادرة قرار الدولة اللبنانية وانتهاك دستورها والقوانين كافة والاستهتار المهين بمسؤوليات حكومتها التي يشارك فيها بعدد من الوزراء.

لقد تفرد هذا التنظيم المسلح يوم أمس الأربعاء بقرار مهاجمة إسرائيل عسكرياً عبر حدودها مع لبنان دون علم الحكومة اللبنانية كما جاء في بيان صادر عنها بعد اجتماع طارئ لأعضائها برئاسة رئيس الجمهورية . لقد قام هذا التنظيم بخطف عدد من الجنود الإسرائيليين منتهكاً بذلك الخط الأزرق المرسوم بين البلدين من قبل الأمم المتحدة، وكل القرارات الدولية ذات الشأن، وشرعة الحقوق الدولية، كما عرض للخطر الشديد عملية السلام في الشرق الأوسط.

لقد رفض هذا التنظيم الأصولي المرتبط بإيران الملالي وسوريا البعث عضوياً، عقائدياً، مالياً، لوجستياً، تنظيماً وقراراً. رفض، ولا يزال، كل المخارج القانونية والدستورية التي عرضت عليه لتسليم سلاحه إلى الدولة، ورفع هيمنته عن الدويلات التي أقامها في كل من الجنوب وبيروت والبقاع.

فمرة يربط مصير سلاحه بالشرف ومرة بالعرض ومرة بالصوم ودائماً بما يسميه العداء لإسرائيل واحتواء خطرها والتهديدات على حد تعبيره.

نحن الناشطون في بلاد الانتشار المدونة أسماؤنا في أسفل هذا البيان ونيابة عن النوادي والتجمعات اللبنانية الاغترابية التي نمثل نستنكر بشدة ممارسات جماعة حزب الله العدائية والميليشياوية المخالفة لكل القوانين اللبنانية والقرارات الدولية، كما نستنكر تقاعس الحكومة اللبنانية عن ممارسة صلاحياتها بالكامل والتنازل عنها للحزب هذا.

نحن كلبنانيين مغتربين نشعر بالألم الذي يعانيه أهلنا في لبنان من جراء الأعمال الغير مسؤولة التي تمارسها الجماعات المسلحة والتي تطاول نتائجها المواطنين كافة في أمنهم وأرواحهم وأرزاقهم، ونطلب من المجتمع الدولي العمل السريع لرفع الظلم والضيم عنهم.

ونطالب المجتمع الدولي ممثلاً بالأمم المتحدة ومجلس الأمن فيها ممارسة كل أنواع الضغوطات والسبل المتاحة والمتوفرة بما فيها القوات الدولية الموجودة في جنوب لبنان منذ سنين، وذلك لتنفيذ باقي بنود القرار الدولي 1559 وما تلاه من قرارات والتي جميعها تنص على بسط سلطة الدولة اللبنانية على كل أراضيها بواسطة قواها العسكرية الذاتية، تجريد كل الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية من سلاحها، نشر الجيش اللبناني على الحدود مع إسرائيل، ترسيم الحدود مع سوريا وإقامة علاقات دبلوماسية معها واحترام كل القرارات الدولية.

موقعو البيان

*الدكتور جوزيف حتي/منظمة أمركيو نيو إنغلاند من أجل لبنان NEAL

*الكولونيل شربل بركات/الجامعة اللبنانية الثقافية في كندا WLCU-Canada

*الياس بجاني/المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC

*عاطف حرب/ الإتحاد الماروني الأميركي WMU-USA

*جون حجار/المجلس الوطني لثورة الأرز WCRC

*كابي جالو/التنظيم الأرامي الديموقراطي ArDO

*شبل الزغبي/تجمع مقاتلي القوات اللبنانية السابقين في بلاد الاغترابLFVF

* كميل بحرصافي/الاتحاد اللبناني الكندي لحقوق الإنسانCLHRF

*وليد حداد /النادي الكندي الفينيقي CPCSC

*خليل كعيكاتي/نادي ماسيسوكا الفينيقيPCOM

*روني ضومط/صوماك/منظمة التضامن مع مسيحيي الشرق الأوسط SOMEC

*شربل الياس/النادي الكندي اللبناني المسيحي للتراث CLCHC

*جورج شعيا/مكتب الإعلام لأميركا الاسبانية في الجامعة اللبنانية الثقافيةWMU

 

للمزيد من المعلومات والاستفسار رجاءً الاتصال بواسطة البريد الألكتروني التالي:

clhrf@yahoo.com or Phoenicia@hotmail.com