رسالة مفتوحة الى العماد ميشال عون المرشح لرئاسة الجمهورية ومنه الى اللبنانيين

نقولا مارون

2007 / 10 / 3

لأن الكثير من الناس يرون فيك الخلاص وبينهم من احب، وحيث لا تربطني بالسياسة مصلحة ولا باهلها عاطفة، ابارك منهم من يعمل لبلده عندما يعمل لنفسه، اسارع للقول اني اتمنى من كل جوارحي ان اكون مخطىء في فهمي للامور وان تكون على مستوى ثقة الناس بك.

 

لقد سألت اخيرا، في الحرب الجديدة التي تخوض من اجل رئاسة الجمهورية، من هو ضد وصولك للرئاسة ان يقول لماذا. اضافة الى ما سيلي، انا كمواطن ضد هذا الوصول في المبدأ لاني اعتبر ان من يسعى للمناصب عوض ان تسعى هي اليه فيرفضها او يقبلها مضحيا انما يسعى الى وجاهة تعيد له ثقة في النفس منقوصة. مرض ربما يصيبنا نحن البشر جميعا بدرجات مختلفة لاسباب عديدة مرتبطة بانتقالنا بوتيرة متسارعة وفي فترة وجيزة لا تزيد عن 15 الف سنة من حياة الغابات والكهوف والوحدة العائلية البسيطة والمحدودة الهموم والمسؤوليات ايام ما قبل التاريخ الى حياة المجتمع الحديث المعقد حيث ننوء تحت اثقال كثيرة ربما اكبرها خوفنا الدائم من حكم الاخرين علينا. تضاف الى هذ الانتقال السريع،، تربية خاطئة للاطفال حيث كل قساوة او نهي غير معلل عوض الحوارالحبي الدائم معهم يعمر في نفوسهم جدارا من الخوف - وربما الكراهية - قد يصعب هدمه لاحقا. ذلك ان تفسيرهم الوحيد لهذا التصرف هو نقص في محبة الاهل لهم اي نقص في الحماية او نقص في الاحترام. ناهيك عن امور اخرى كالحرمان العاطفي او المادي في الصغر وغيرها من الامور التي لا مجال لتعدادها هنا. فينقسم الاكثر مرضا منا بين ساع الى وجاهة يشتري بها احتراما من الاخرين يشفي في نفسه غليل عقدة بنقصه، وطالب للحماية من وجيه يشعر في اتحاده العاطفي به مكسب قوة وبديل عن اب معنوي ضائع. وتقع الطامة الكبرى عندما يبلغ الخوف درجة التعطيل الكبير للعقل والحاجة الغير شعورية بالانتماء الى جماعة لا يلبس خوف اعضائها الى تظهير خوف المجموعة اللاواعي من المجموعات الاخرى المجاورة لها يسهل استغلاله وتحريكه من قبل الساعين للوجاهة الطارحين انفسهم كحماة لهذه الجماعة والمدافعين عن حقوقها. وهذا ما سمعتك تفسره منذ فترة وجيزة بما معناه ان الناس يحركها شعورها ونحن السياسيين يجب ان نفكر عنها وندلها على الطريق الصحيح.

 

اولا- عن الماضي كرئيس حكومة سابق - الذي لا تنطبق عليه مفاعيل العفو السياسي المتبع لطي صفحات الحروب الاهلية - من اجل واجب المحاسبة الديمقراطية وليس من اجل نكأ جراح الحرب البغيضة كما يحصل في خطابات البعض هذه الايام.

 

1- لمصلحة من اعلنت حرب التحرير الخاسرة سلفا عسكريا دون تامين اي غطاء دولي لها، لا بل ضد ارادة اميركا واوروبا والعرب في حينه؟ علما انك كنت سابقا قد اغدقت المديح على السوريين عقب زيارتك للشام، وارسلت تقول يوما الى حافظ الاسد - على ما تردد دون ان نسمع منك نفيا قاطعا - انك تتمنى ان تكون جنديا في جيشه، وكان بعض الظباط "بدافع المحبة" كما سمعتك تقول قد سعوا لدى سوريا وفشلوا في تسويقك لرئاسة الجمهورية؟ وهل يجوز ان نجازف بجيش وشعب من اجل تحريك الراي العام العالمي كما حاولت تبرير هذه الحرب لاحقا؟

 

حرب كان لها ما كان من ويلات على لبنان وعلى ما تبقى من السيادة الوطنية. حرب كنت المستفيد الوحيد منها اذ خرجت بعدها الى قصر بعبدا الجموع المجروحة الكرامة من الوجود العسكري الغريب حاملة جرار المال والحلى كما في العهود الغابرة لتتعرف على قائد الجيش ورئيس الوزراء الذي اعلن الحرب على الاحتلال شاهرا سيفه على رأس سلطة الاحتلال هاتفة "بالروح بالدم نفديك يا عماد". كنت تخاطب هذا الشعب العظيم رافعا شارات النصر دون ان تكلف نفسك حتى الطلب اليه الاقلاع عن هذا النوع من الشعارات التي لم يألفها الشارع اللبناني، او وقف العطاءات التي يتنافى قبولها مع القوانين الا من ضمن الية محددة. حرب لا ارى فيها سوى خطأ عسكري ووطني فادح او استغلال فاضح للسلطة ولمشاعر الناس، تجاه الظلم اللاحق بها من الاحتلال، لمنفعة ذاتية قوامها استقطاب الشارع وكسب وده، كما كانت تفعل الميليشيات يومها، من اجل دخول عالم السياسة وولوج درب الزعامة - وربما منفعة مادية لم نر بعد نفي موثق لها- وهما امران يحاسب عليهما القانون. وهي حرب يشكل اعلانها بحد ذاته من قبل حكومة مؤقتة يرأسها موظف ولم تمثل امام اية هيئة منتخبة، مهمتها اجراء الانتخابات الرئاسية وتصريف الاعمال مخالفة دستورية فاضحة. ناهيك عن الجدل الوطني والقانوني القائم في حينه حول شرعية ممارستها السلطة نظرا لتعيينها من ضمن اخر شهرين من ولاية رئيس الجمهورية اضافة الى انسحاب جميع الوزراء المسلمين منها مع ما شكل ذلك من مخالفة للميثاق الوطني والعيش المشترك. وكلها امور يجب يوما المحاسبة القانونية عليها اذا اريد لهذا البلد ان يبني مؤسسات ديمقراطية شفافة كما جرى ويجري في العالم. محاسبة كنا نود وضع نفسك بمقتضاها بتصرف المؤسسات المختصة لجلاء الحقيقة وتحديد المسؤليات القانونية والمسلكية وابراء الذمة المالية عن تلك الفترة على الاقل من اجل اعطاء المصداقية لشعار المحاسبة ومحاربة الفساد الذي ترفعه.

 

2- لمصلحة من اعلنت حرب عسكرية - وفي احسن الاحوال لم تعرف ان تتحاشاها - لالغاء احدى الميليشيات من جهة واحدة وقبل ايجاد حل متزامن لبقية الميليشيات والتي، وبغض النظر عن كل الاخطاء والخطايا التي ترتكبها الميليشيات المماثلة خاصة بعد ان يطول وجودها على الارض، كانت البندقية التي وجدت نفسها في خضم معارك شرسة تقاتل على جبهات منطقة اعتبرها الكثيرون من اهلها مسؤولة عن حمايتها، اودع ترابها العديد من شبابها زهرة اعمارهم وبسمة امهاتهم؟ تماما كاخوة لهم من بقية الطوائف والمناطق. حرب قصفت فيها المناطق السكنية دون هوادة مدة عشرين يوما الغت خلالها قذائف الجيش اللبناني العديد من ارواح اهله البريئة والبقية الباقية من السيادة الوطنية. حرب اتت بعد عدة حوادث دامية لترسخ روح الحقد الشوفيني بين الناس لانها تخاض بين الاقارب وابناء القرى الواحدة وباسم جيش ما كان يرضى بالرد على ظلامة الافراد بعقاب الجماعة. اشهد عليها وانا عالق في الاشرفية اجهد للحصول على المأكل والمشرب لثمانية لم نستطع العودة من العمل او المدرسة الى منازلنا في جونية الى ان اصيب المتجر الوحيد الذي كنا نشتريها منه.

 

3- لمصلحة من اعلنت حرب الممانعة والتخوين ضد جميع ممثلي المسيحيين الملتفين حول بكركي ما عدا قلة خونتها لاحقا لانها تركتك كجبران تويني مثلا- والتي ادت الى تدنيس هذا الصرح الكبير واهانة سيده الذي له اعطي مجد لبنان والى استشهاد الرئيس معوض والاف العسكريين والمدنيين عدى المعتقلين والمفقودين وانتهت بدخول الجيش السوري الى قصر بعبدا

 

ووزارة الدفاع ونقل الارشيف الى دمشق واحكام قبضة الهيمنة الكاملة على القرار اللبناني. يا رجل من يدعي احتكار الصلاح في امة ان هو قضى قضت معه؟ وتقول مؤخرا انك قد تأكدت قبل 24 ساعة ان الهجوم الجوي والمعركة واقعان لا محالة وانك خاسر لها حكما وانك لم تستجب لكل الوساطات لوقفها من اجل تسجيل موقف وحفظ حقوق العودة. ونسيت قبل "تسجيل هذا الموقف" وخروجك الى السفارة الفرنسية والطلب اذاعيا لجيشك بوقف المعارك والامتثال لقيادة اميل لحود ان هناك جنود ابطال يخوضون معارك طاحنة للدفاع عن مواقعهم لا يستمعون الى الاذاعات ويجب ابلاغهم بالوسائل العسكرية والتفاوض لتامين حمايتهم عوض تركهم فريسة الاذلال والاسر والمجازر الجماعية.

 

امضيت 15 سنة في فرنسا ارجو ان تكون قد تعرفت خلالها على الممارسة الديمقراطية واحترام الرأي الآخر ومبدأ مساواة المواطنين في الحياة المدنية بدل التراتبية العسكرية وان لا ارى مجددا ما رأيتك يوما تقوله في قصر بعبدا لاحد مراسلي التلفزيون الفرنسي ردا على احد الاسألة: "ايها المسكين انا هو السلطة".

 

ثانيا- عن الانتخابات النيابية الماضية

 

1- بعد صدور القرار 1559 والتجديد لرئيس الجمهورية عمد نظام الوصاية الى التسويق لقانون انتخابي جديد على اساس القضاء. ورغم انك اعلنت نفسك ابا لذلك القرار، وفي نفس الوقت تقريبا، بدأت فجأة حملة المديح العجيبة لك من قبل رجال هذا النظام الذي نفاك 15 سنة ونكل بشباب التيار- وارسل اليك في باريس عدة رسل يدعونك للعودة الى لبنان وعمد نظامه القضائي الى تنظيم هذه العودة واقفال هذه الملفات المفبركة اصلا منه. لماذا؟ وهل كان هذا النظام المخابراتي ليخاطر بهذه العودة لو شك لحظة واحدة- ولو واحد بالمليون- انها لن تكون لصالحه الانتخابي؟ فما كان سر هذه الطمأنينة لعودتك لدى ذلك النظام؟ خاصة وان جميع حلفاء سوريا المخلصين اصبحوا عندك مثال الوطنية والاستقامة وكل من وقف ضد نظام الوصاية سابقا ولاحقا اضحوا عندك رموزا للعمالة والفساد. مضحك مبكي ان تجاوب كل مرة عن هذا السؤال: وما الضيم اليس من حقي العودة؟

 

وعدت وكان لنا منك في المطار قبل صياح الديك امر عسكري بالسكوت مرتين مباشرة على الهواء هرعت بناتك عندها مشكوراتان الى تهدأة روعك وتطييب خاطرك واضعات ربما حدا لفضيحة اكبر.

 

2- بعد قبول رفيق الحريري بقانون القضاء من على درج بكركي واعلانه التحالف مع المعارضة المسيحية- رغم تحذيره، اضافة الى وليد جنبلاط وجريدة النهار والفرنسيين، بمحاولة اغتيال مروان حماده - بدأت ضده حملة تخوين شعواء مفاجئة وغير مبررة وصلت الى حد اعلان وزير الداخلية الذي سينظم هذه الانتخابات انه اذا كان الحريري سيتحالف مع المعارضة المسيحية فسيكون لنا موقف من ذلك. والى بعضهم بوصفه رحمه الله برأس الافعى وبركيل قريطم وبانه وراء القرار 1559 رغم انك كنت تصر على ابوة هذا القرار. الى ان ان انتهى الامر باغتياله. الم تر يا جنرال ان الهدف الملح لهذا الاغتيال قد يكون الحؤول دون وصول اكثرية جديدة في الانتخابات النيابية تعمل على تنفيذ هذا القرار؟

 

3- بعد استشهاد الرئيس الحريري واتحاد الشعب اللبناني للمرة الاولى بهذا الشكل في 14 اذار باستثناء من لا يريد اولا يستطيع المطالبة بخروج نظام الوصاية - للرد على مظاهرة شكر سوريا في 8 آذار وللمطالبة بالسيادة والحرية والاستقلال، وغداة خروج الجيش السوري، بقي لهاذا النظام في المجلس النيابي- بعد انضمام بعض انصاره الظرفيين الى المعارضة- حوالي 45 حليفا عنيدا من اهل الخط و 25 حليفا من تحالف حزب الله وامل. وكانت هذه الى جانب رئيس الجمهورية اكثرية مريحة للابقاء على وصايته الامنية والسياسية عبر المؤسسات المشكلة اصلا من قبله. وهو نفوذ لا بد منه للابقاء على مصالحه السياسية والمالية والتي لا بديل عنها للبقاء على قيد الحياة. اضافة الى اهمية هكذا نفوذ لعرقلة عمل لجنة تقصي الحقائق الدولية مع ما قد تشكله من مخاطر على رموزهذا النظام على جميع المستوايات. كان من البديهي اذا بعد خروجه ان يعمل هذا النظام على منع اجراء هذه الانتخابات بكل الوسائل للحفاظ على الاكثرية المذكورة اعلاه للفترة القادمة والتي ستشكل مع رئاسة الجمهورية الممدّد لها الحماية الكافية للفترة الخطرة القادمة. وعمل لذلك على خطين.

 

ففي السياسة اوحى الى هذه الاكثرية بتسمية الرئيس كرامي لتشكيل الحكومة ثم عرقلة هذا التشكيل لحين انتهاء المهل القانونية للانتخاب.

 

وفي الامن عمد الى تفجيرات منتظمة في المنطقة المسيحية- مع كشفها امنيا زيادة في التخويف- دافعا الناس الى تشكيل امنهم الذاتي من اجل التبرير الامني لتأخير تلك الانتخابات.

 

وهذا شريط لاحداث تلك الفترة طبقا لما ورد في الصحف:

 

- 14 شباط 2005 أغتيال رفيق الحريري

 

- 22 شباط ميشال عون يصرح للاسوشيتدبرس: انا مقتنع من دون اي شك بمسؤولية النظام السوري وحكومة الدمى اللبنانية عن اغتيال رفيق الحريري وماذا تقول اليوم؟

 

- 25 شباط عمر كرامي يشكك بوحدة الجيش لتبرير بقاء الجيش السوري.

 

- 28 شباط استقالة حكومة عمر كرامي تحت ضغط الشارع والمعارضة.

 

- نظام الهيمنة يعيد تكليف كرامي الذي لا يبدأ الاستشارات الاّ في 9 اذار.

 

- 8 اذار مظاهرة حزب الله وحلفاء سوريا لدعم نظام الهيمنة وشكره.

 

- 14 اذار مظاهرة الكرامة الوطنية ردا على مظاهرة 8 آذار.

 

- 19 اذار متفجرة الجديدة.

 

- 22 اذار المعارضة تحذر من مماطلة كرامي في تشكيل الحكومة وتاجيل الانتخابات.

 

- 24 اذار متفجرة الكسليك والمماطلة مستمرة لتاجيل الانتخابات.

 

- 27 اذار متفجرة البوشرية.

 

- 31 اذار- انسحاب سوري متسارع.

 

- 1 نيسان متفجرة برمانا وتحذير المعارضة من التمديد للمجلس النيابي بعد التمديد لرئيس الجمهورية.

 

- 2 نيسان كرامي يعود عن فكرة اعتذاره عن تشكيل الحكومة التي كان قد اطلقها امعانا في المماطلة في تشكيل الحكومة. وعين التينة حلفائك اليوم تدعو لسحب قانون الانتخاب وفق القضاء. وبوادر وساطة دولية لاجراء الانتخابات.

 

- 5 نيسان كرامي: المهمة الاولى استرداد قانون الانتخاب وجعله محافظة مع النسبية.

 

- 6 نيسان المعارضة تحذر من التسويف وتتمسك بقانون القضاء.

 

- 8 نيسان قرنة شهوان تحذر من الغاء الانتخابات وتتمسك بقانون القضاء.

 

- 13 نيسان حزب الله يعلن عن تواصله مع عون عبر تياره وعن امكانات جيدة للحوار معه لان عون مع قانون النسبية ولانه يعتبر ان لا مشكلة مع سوريا عندما تخرج من لبنان وتتكلم لاحقا عن حلف رباعي وعن خروجك من المعارضة في حينه لانهم حاولوا تطويقك في تحالفاتهم. وقد ذكرت مؤخرا انك زرت مرتين القنصل الاميركي في باريس مطالبا بتأجيل الانتخابات كما كانت تطالب جماعة الخط السوري.

 

- 14 نيسان شيراك يستقبل الامير عبدالله ويطالب باجراء الانتخابات في موعدها بعد تهديد اميركي بانها لن تقف مكتوفة اليدين في حال الاخلال بامن لبنان. كرامي يخرج من عين التينة. موفد ايراني في دمشق. الوساطة الفرنسية مع ايران تنجح وتفضي الى ما يلي: يشكل ميقاتي حكومة لاجراء الانتخابات شرط ان تجري وفق قانون عام 2000 الساري المفعول ضمانا لحليفها حزب الله. فرنسا تنصح بالقبول كسبا للوقت وخوفا من مطبات اخرى طالما ان التحالفات مع المعارضة المسيحية ستصحح مساوىء القانون وطالما ان الانتخابات في هذا الظرف هي في جوهرها استفتاء على سيادة الوطن وان المجلس المنتخب سيكون له في هذه المرحلة مهمة اساسية هي تثبيت السيادة وانهاء مفاعيل نظام الوصاية واستعادة المؤسسات وتطهيرها من عملاء المخابرات على ان يسن قانون انتخابي عادل لاحقا. وقد اخذت ايران في المقابل اضافة الى تحاشي اي تدخل عسكري اميركي او اوروبي قد يعمد الى تنفيذ القرار 1559 بالقوة توقيع اتفاقية التجارة الحرة مع اوروبا والتي كانت مجمدة منذ مدة طويلة. ويبدو ان ايران اشترطت عدم الاعلان عن هذه الوساطة حتى لا تستعمل لاحقا ضد حزب الله كدليل على مرجعيته الايرانية لا اللبنانية. كما لم تطلع فرنسا كامل المعارضة على ذلك ربما للاسراع في تنفيذه او منعا من تحميلهم لاحقا مسؤلية القبول بقانون عام 2000. وقد احترمت المعارضة حتى اليوم سرية هذا الاتفاق فكلفها ذلك غاليا اذ اتهمتها المخابرات زورا بعقد صفقة خيانية طائفية- سميت الاتفاق الرباعي- كما سنرى. وقد روى الرئيس كرامي عن الرئيس بشار الاسد بعد عودته من دمشق نبأ هذه الوساطة وخطوطها العريضة على شاشة النيو تيفي لتبرير نجاح خصمه الميقاتي حيث فشل هو. ويبدو انه اخطأ في الافصاح عن ذلك فلم يعد للاشارة اليه لاحقا كما لم يشر احد فيما بعد الى ذلك واحجمت وسائل الاعلام عن الاشارة الى هذا الجزء من المقابلة.

 

- 15 نيسان هوفنانيان ممثلا الطاشناق - بعد اميل اميل لحود وكريم بقرادوني - يزور عون في باريس ويعلن عن امكانية التحالف معه.

 

- 19 نيسان ولادة حكومة الميقاتي.

 

- 7 ايار عودة عون وبعض الظباط بعد تسوية ملفاتهم القضائية من قبل سلطة المخابرات التي كانت قد لفقت هذه الملفات اصلا. ويعلن من ساحة الشهداء فور وصوله حربه على "الاقطاع واصحاب العصبيات الطائفية والمال السياسي" وهو طبعا يقصد جنبلاط وشخصيات قرنة شهوان والقوات وتيار المستقبل. وكأن ذلك هو الاولية وكأن البلد قد تحرر من مؤسسات الهيمنة بين ليلة وضحاها ولم تعد هناك اية نية لاستمرارهذه الهيمنة بطرق جديدة.

 

4- اذا بعد الوساطة مع ايران من اجل اجراء الانتخابات وعدم التمديد للمجلس النيابي توقفت التفجيرات المتنقلة كما راينا من شريط الاحداث اعلاه وانتقل نظام الوصاية الى المخطط البديل الذي يهدف الى تشتيت المعارضة من اجل ربح الانتخابات واعادة الاكثرية الموالية له الى المجلس.

 

فأوعز بتسهيل عودة العماد عون بعد 15 سنة من الابعاد. وكان قد ارسل الى باريس عدد من رموزه للتفاوض حول هذه العودة والتحضير لها في حال الحاجة كما رأينا.

 

داخليا اوفد وزير الداخلية ومعه "خبيره" الانتخابي الى البطريرك ليثيرا حفيظته على تحكم الزعماء المسلمين باختيار اكثرية النواب المسيحيين وفق قانون عام 2000.

 

علما انه:

 

أ- فور خروج الاحتلال لا تكون المؤسسات المشكلة اصلا من قبله مؤهلة لاجراء انتخابات نزيهة ويعمد عادة الى تشكيل هيئة تاسيسية من اركان التحرير باشراف الامم المتحدة تحكم البلاد انتقاليا وتجري الانتخابات بعد حين.

 

ب- ان اجراء الانتخابات غداة اي تحرير هو تحد ديمقراطي لاستفتاء الشعب بين السيادة والحرية اوعودة الاحتلال والابقاء على نفوذه. واي حرف للانتخابات عن هذا الخيار او اشراك اية جوانب اخرى فيه ما هو الا للتضليل والتعمية. خاصة ان النفوذ الكبير المتبقي لهذا الاحتلال الاعلامي والامني والمخابراتي والسياسي والاداري الخ- سيستميت طبعا من اجل هذا التضليل لاضعاف الجبهة السيادية. وبالتالي ان قانون عام 2000 لم يكن له حينها المساوىء الجمة التي يحملها في الايام العادية لأن الانتخابات يومها لم تكن لتهدف الى تظهير اي تمثيل طوائفي او سياسي كما قلنا وبالتالي لا فرق بين صوت عربي واعجمي او محمدي ومسيحي الا بطلبه للحرية والسيادة او بسعيه للابقاء على مصالحه المستمدة من مصالح الاحتلال ونفوذه.

 

ج- ان قانون القضاء كما قانون عام 2000 هو ايضا يومها ، كما الوزير الذي طرحه، من خيارات الاحتلال. وهل يعقل ان يدعم الاحتلال قانون يسعى لتقويض احتلاله؟ ومن قال ان نفس القانون سيكون له نفس المفاعيل عام 1960 وتحت الاحتلال. امن عاقل الا من اعمت العاطفة والخوف بصيرته او المصلحة الرخيصة نفسه المريضة - لم ير ان الاحتلال قد استحضر هذا القانون مع ماكينتته الاعلامية وقنابله الدخانية لاحلال الخوف والشعور بالقهر الطائفي مكان القهر الوطني. وان الهدف من طرحه، وبواسطة موارنة اهل الخط لتبييض وجوههم لدى الشارع المسيحي، هو لزرع الشقاق بين المسيحيين والمسلمين خلال درس القانون، والقسمة التنافسية بين قرنة شهوان والتيار المنسحب منها- على المراكز بين المسيحيين في الدوائر الداخلية الصغيرة مع السيطرة الطبيعية على الدوائر الخاضعة للاحتلال. بمعنى آخر شق المعارضة واعادة الاكثرية المؤيدة للاحتلال الى المجلس النيابي.

 

ثم وبشكل منسق وفي وقت واحد عمد نظام الوصاية ومخابراته عبر بعض وسائل الاعلام وعلى رأسها تلفزيون "الشارع المسيحي" الاوحد بعد اقفال ال م ت ف والموضوع بتمويه جيد بتصرف نظام الوصاية حتى ان البعض كان يعتقد انه ما زال ينطق باسم القوات اللبنانية الى شن حملة اعلامية تضليلية طائفية تحريضية مستندا على الاتفاق المذكور اعلاه ومستفيدا من سريته- قوامها ما يلي:

 

- لقد خانت قرنة شهوان المسيحيين بقبولها لصفقة رباعية اسلامية قوامها الحريري، جنبلاط، امل وحزب الله.

 

- بعد استغلالهما للشريك المسيحي "المنبطح" امامهما للحصول على مقعد نيابي لفظ الحليف السني "المتسلط ماليا واقتصاديا" والحليف الدرزي "الاقطاعي المتقلب والعدو السابق" هذا الشريك.

 

- وامعانا في التخويف وتبرير التحالف لاحقا من جديد مع سوريا وايران لقد باع الراعي الدولي المسيحيين لصالح آل الحريري.

 

فعمدت المحطة التلفزيونية المذكورة يوميا- وهي التي لا تنتم في حينها الى مرجعية سياسية معلنة وفي مقدمة نشراتها الاخبارية بشن هذه الحملة التخوينية الطائفية دون ان تنسب ذلك الى اي مرجع سياسي للرد عليه.

 

فبطلب من اي جهة سياسية تهجمت هذه المحطة على المعارضة؟ ومن كانت مرجعيتها السياسية؟ وكيف تتهم مجموعة احزاب وشخصيات سياسية، مقربة من البطريرك وتجتمع برعاية احد مطارنته، عشوائيا وبتهمة الخيانة شفهيا ودون اي اثبات او وثيقة؟ وعشية الانتخابات بالذات؟

 

وقد تكون محاولة اغتيال مي شدياق تهدف فيما تهدف، اضافة لتضليل التحقيق كونها قد ساهمت وان مجبرة في تلك الحملة حيث سيعمد الدفاع الى السؤال عن فائدة اغتيال صحفية من قبل نظام "حالفته" خلال الانتخابات كمحاولة اغتيال الياس المر المحسوب على النظام الى ترهيب من قد يفكر من زملائها بكشف تفاصيل تلك الحملة الاعلامية بعد خروج نظام الوصاية لعدم فضح من تعامل او استفاد منها. حملة كان نجاحها من الاهمية بمكان ان دفعت "اسرائيل" رغم وجود البعثة الدولية للتحقيق الى المجازفة باغتيال الشهيدين سمير قصير وجورج حاوي اللذان انفردا بالمثابرة على كشف هذه الحملة الاعلامية.

 

فها هو سمير قصير في تاريخ 29/4/2005 يكتب في النهار عن: "الزغل الذي يسمح اليوم لمؤسسة اعلامية كانت قبل اربعة ايام تستهل نشرتها بمقدمة مرسلة عبر الفاكس ان تعمد الى تجييش طائفي، تحت بند صحة التمثيل المسيحي...".

 

وفي 13/5/2005 يقول: ".. ان القيادات المسيحية على اختلافها لم تجد الشجاعة الكافية للتصدي لحملة التحريض الطائفي التي اطلقتها وسائل اعلام كانت تأتمر لأعوام وأعوام بتعليمات جميل السيد ورئيسيه المتعاقبين غازي كنعان ورستم غزالة".

 

وها هو جورج حاوي يكتب بعد صرخات عديدة: "ولعب الاعلام دورا بالغ السؤ حيث تولت احدى المحطات المعروفة بث السموم الطائفية بشكل ممجوج..."

 

وهنا نسال المحطة المذكورة، ومن يقال عن قيّمين جدد عليها، لماذا لم تعمد بعد احتراما للبنانيين ولمي شدياق وللذين اتهموا بالخيانة الى اجراء نقد ذاتي عن تلك المرحلة وتبيان حقيقة ما جرى واعادة عرض بعض البرامج ومقدمات الاخبار بدءا من 12 او 13 نيسان 2005 على ما اعتقد.

 

لم يجرؤ في حينها احد من المعارضة باستثناء سمير قصير وجورج حاوي بالرد بقوة ومباشرة على هذه المحطة ربما خوفا من اتهامهم بالوقوف ضد حرية الاعلام او خوفا على موقعهم الانتخابي من حملة مضادة مركزة من قبل المحطة او خوفا على حياتهم بكل بساطة.

 

اما انت يا جنرال فقد تبنيت شعارات هذه الحملة وعملت على ضوئها.

 

فلماذا؟ وهل المناصب اغلى من حلم الوحدة عند شباب لبنان حتى نكسر هذا الحلم؟

 

5 - كانت هذه الحملة الاعلامية كافية ان يخرج غاضبا او خائفا حوالي 50 بالماية من الشارع المسيحي- المتموضع سياسيا حول هاجس الانتصار للكرامة الوطنية والمتمثل بالبطريرك وشخصيات قرنة شهوان البارزين- الى الالتفاف حول هاجس اخر متعدد الاوجه قوامه الاساسي الانتصار لكرامة الطائفة.

 

سارع البطريرك الى الطلب من وسائل الاعلام بالتوقف عن اثارة النعرات الطائفية. فلم يلق كلامه صدى.

 

عندها عمد الى تبني مقولة الحملة الاعلامية حول قانون الالفين في بيان ال "انذر من اعذر" ربما من اجل اعادة لفت انتباه الرعية له كما قال فارس سعيد. ثم عمد في اليوم التالي الى جمع قرنة شهوان لاستيضاحها وتبرأة ساحتها.

 

الا ان الانذار استعمل من قبل المخابرات الاعلامية للتاكيد على الخيانة والظلامة اللاحقة بالمسيحيين. واكملت الرعية دربها طائعة تنشد زعامة مسيحية "وفية لا تخون ونظيفة لا تركع امام المال وقوية تقف في وجه الشريك المسلم المتجبر المتكبر وتعيد الى المسيحيين كرامتهم المسلوبة". رعية عطل الخوف ادراكها فاضحى، بين ليلة وضحاها، جبران تويني ونسيب لحود وكميل زيادة وفؤاد البون وفارس سعيد وبطرس حرب ونايلة معوض وسمير فرنجية وكل قرنة شهوان وما تمثله رموزا للخيانة. ووئام وهاب وطلال ارسلان وناصر قنديل وسليمان فرنجية والحزب القومي وحزب البعث وحركة التوحيد الاسلامي والداعية فتحي يكن رموزا للوفاء. وهي تشبه في مسيرتها تلك اسماك الدلفين عندما تخرج من البحر في مسيرة انتحارية جماعية. ربما يسيرها في ذلك "تسونامي" صوتي لم يسمعه في حينها الا وليد جنبلاط.

 

كنت ايها الجنرال عون تترصد هذه الحملة ومفاعيلها الخيالية فسارعت الى استغلالها لصالحك متبنيا شعاراتها التبسيطية عوض التعالي على المصلحة الشخصية.

 

وسرعان ما اضحيت المأوى المثالي لاحتضان هذه الجموع التي اتت تنضم الى مناصريك الكثر والذين كانوا يشكلون حوالي 20-15 في الماية من الشارع المسيحي اضافة الى اخرين من بقية الطوائف.

 

وهنا بدأت الكارثة الوطنية مع بدأ نجاح الخطة المخابرتية.

 

فعندما تأكدت ايها العماد من الالتفاف البشري الهائل حولك قلبت طاولة "التفاوض" مع المعارضة رافعا طموحك من حصة نيابية اساسية في الشارع المسيحي الى التفرد بزعامة هذا الشارع.

 

وبعد التخلي عن حلفائك بدأت بنسج تحالفات خاصة بك لترجمة المد الشعبي المستجد الى زعامة مطلقة على الشارع المسيحي.

 

وسرعان ما اكتشفت بعد اشارات خجولة اولية بالتقرب من حلفاء نظام الوصاية- وذلك من اجل جس النبض- ان الشارع المسيحي الخائف قد اسلم اليك قلبه صاغرا مطيعا وتبنى حججك الديماغوجية الغير منطقية. فانت مثلا:

 

- رافقت المعارضة في انتفاضتها ووقعت معها كل العهود والبيانات السياسية ومنها التشديد على خصوصية حزب الله وضرورة احتضانه والتحاور معه ضمن حدود عدم اشعار الطائفة الشيعية بالاستهداف، ثم شبهت تحالفك مع البعث والقومي وارسلان وفرنجية بالتحالف مع امل وحزب الله، والذي حالفك اصلا سرا ما عدا بعبدا خوفا من شرخ اسلامي كبير.

 

- وشبهت عملاء النظام ورموزه والذين ما زالوا يستميتون ويفاخرون بانتمائهم لخطه الذين نكلوا بالمواطنين والذين استفضت نفسك في مهاجمتهم - بمن تحمل ما ليحتمل للبقاء مع اهله في الوطن او تجرأ العام 2000 بالوقوف الى جانب البطريرك والبيان المشهور او استشهد بعد طول اضطهاد او استشهد والده او زوجه او قلت نفسك عنه- وكنت تقصد وليد جنبلاط - ايجب ان يستشهد حتى نتحالف معه.

 

- ورفعت شعار محاربة الفساد ونحن في خضم لملمة الاشلاء ومواجهة حرب الاجهزة وادارات الوصاية. كمن يرمي قنبلة دخانية للتعمية لتسهيل عودة المحتل او هروب المجرم. تماما كمن يرافق الى الطوارىء مصابا ينزف ليطلب من الطبيب ان يعالج اولا مرض التهاب المفاصل المزمن لديه.

 

- وحتى تكتمل المأساة تتهم المعارضة بالفساد وتتحالف مع رموز الفساد لمحاربته. الهذه الدرجة انت بحاجة الى المناصب يا رجل؟

 

وغيرها من الحجج اللفظية الشكلية التي يشيب لها الفيلة.

 

فاذا كان خروجك ايها الجنرال من حركة 14 اذار هو من اجل الانتفاض لكرامة المسيحيين فمن اجل اية كرامة خرجت سابقا من قرنة شهوان الملتفة حول البطريرك؟

 

وهل الزعامة على المسيحيين هي اهم من وحدة المسيحيين ووحدة لبنان؟

 

6 - وهكذا بعد ان اطمأنيت الى زعامتك افلت العنان لطموحك الجامح بالارتقاء الى موقع الجنرال بين الزعماء اي الى موقع الرئاسة.

 

وبلغ بك الاستخفاف الامبراطوري بالناس وبمشاعرهم ان اعلنت تحالفك مع جميع رموز نظام الوصاية. واصبحت المثل الاعلى لناصر قنديل ووئام وهاب وسليمان فرنجية. وتحالفت مع اكثر من 40 مرشحا مواليا لهذا النظام واخذت معك المسيحيين بكل خبث لتعويم جلاديهم وانجاحهم في الانتخابات مخاطرا بعودة النفوذ السوري الى وضعية افضل من تلك التي كان فيها عشية خروج جيشه. أي بعودة هذا النفوذ عن طريق صندوق الانتخاب والصوت المسيحي بالذات. وعودة الاكثرية النيابية المطلقة لتجمع عين التينة: 40 حليفا لسوريا ولا اتكلم عن مرشحي التيار- تضاف الى 33 لتحالفات امل وحزب الله.

 

فهل ادركت حينها انه لن تنفع عندها حتى عودتك الى المعارضة في التاثير على الاحداث؟ وان سليمان فرنجية رئيسا للجمهورية بعد اميل لحود وعدنان عضوم رئيسا للوزراء وربما انت مجددا خارج لبنان كان ليكون مشهدا اقرب من الممكن.

 

او ربما كنت تراهن على تعويم قسم فقط من حلفاء سوريا في الشمال حتى تصبح بيضة القبان وبالتالي رئيسا للجمهورية؟ رئاسة كنت ترى انك لن تحصل عليها عن طريق نواب المعارضة لوجود الكثير من الشخصيات المسيحية الكفؤة بينها والتي لا ماض محرج لها؟

 

7- وماذا كانت النتيجة ايها الجنرال؟

 

- شرخ طائفي اليم كنا بدأنا ننساه.

 

- شرخ في الشارع المسيحي كنا اعتقدنا انه لن يجرؤ احد على اعادة انتاجه

 

- ابدال بعض خيرة رجال السياسة المسيحيين بجوقة من الشتامين وكدت البعض الاخر لولا استنهاض سعد الحريري للشارع السني في الشمال للتصويت لللائحة السيادية رغم وجود ستريدا جعجع فيها مع ما يمثله ذلك من مخاطرة سياسية له، استنهاض صورته بكل ديماغوجية انه شحن طائفي. فكيف تكون الدعوة لانتخاب زوجة سمير جعجع شحنا طائفيا؟

 

- واخيرا جر قسم كبير من المسيحيين الى شعور العداء تجاه الشركاء في الوطن والحلفاء في الغرب وقسم مسكين منهم اليوم يتمنى عودة الهيمنة السورية اذا كان هذا يوصلك الى رئاسة الجمهورية. وبعضهم يجاهر بذلك.

 

وهكذا اما ان تكون ايها العماد عون غير عالم مسبقا بالمؤامرة الاعلامية الانتخابية الهادفة لعودة الاحتلال سياسيا وانما اقتصر دورك على انتهاز الفرصة الممنوحة لك واستغلالها لمصالحك الانتخابية معرضا الوطن لافدح الاضرار وهذه مصيبة.

 

واما ان تكون عالما بهذا التامر اي مشاركا فيه وهنا المصيبة اعظم.

 

فهل لنا ان نعرف الحقيقة؟

 

8- تجدر الاشارة اخيرا في هذا الباب الى ما يلي:

 

أ- ان سمير قصير وجورج حاوي كانا الوحيدين من المعارضة الذين تجرءا اضافة الى التصدي للحملة الاعلامية كما ذكرنا - على شن حملة صحفية مركزة وعنيفة على نهجك الجديد وتحالفاتك المستجدة. كمقالة الاول في جريدة النهار عودة الأب الضال،، بتاريخ 6/5/2005 او الثاني عندما قال: "في هذه الاجواء جرى ترتيب عودة العماد عون، بأمل احداث قنبلة فراغية في صفوف المعارضة. ولعب بيان المطارنة بانتقاد صيغة اقرار قانون ال 2000 دورا في الهياج الطائفي، الذي قفذ عليه العماد عون وكل بقايا النظام الامني مزايدين على ادراج بكركي ومثيرين اجواء طائفية مقيتة، جرى في ظلها التشكيك بقرنة شهوان، وبمدى مصداقيتها".

 

فانبرى لهما "اهل العشق"- كما سوقت في حينها مع اجهزة المخابرات المولجة ادارة الانتخابات يومها وازاحاهما من درب حملتك الانتخابية المظفرة.

 

ب- ان المتفجرات "الاسرائيلية الامبريالية" المتنقلة، التي توقفت بعد فشل مخطط التمديد للمجلس النيابي، عادت مرة واحدة عشية الانتخابات في جبل لبنان، لتغتال اذاعة المحبة في جونية عشية بثها برنامجا عن المعتقلين في السجون السورية. لربما شاء "اهل هؤلاء المعتقلين" ايضا ان لا يشوشوا على تحالفاتك المستجدة وحملتك الانتخابية ومذاج الناخبين في هذه الدوائر.

 

ثالثا في الوقت الراهن.

 

1- لمصلحة من اعطاء حزب الله وبالتالي ايران عبر ورقة التفاهم دعما معنويا هما باشد الحاجة اليه للابقاء على السلاح في الجنوب، سلاح يكبل اقتصاد لبنان وسيقود يوما لا محال الى ضربة عسكرية كبيرة كما حصل مع المقاومة الفلسطينية [كتبت هذا قبل حرب تموز]. خاصة وان ورقة التفاهم هي في بندها العاشرعن حماية لبنان وصيانة استقلاله وسيادته خصخصة لاتفاق القاهرة السيء الذكر حيث تربط سلاح الحزب الشريف والمقدس،، فيما تربط بالاتفاق على استراتيجية دفاعية لحماية لبنان من التهديد الاسرائيلي. فالى ان يجد حزب الله اي سياسة دفاعية تعرض عليه صالحة وفاعلة والى ان يعتبر ان التهديد الاسرائيلي قد انتفى تكون ايران قد استنفدت استعمال لبنان كورقة ابتزاز وتفاوض مع الغرب لحماية نظامها وربما لصنع قنبلتها النووية ويكون عدد الموالين لها ولحزب الله في لبنان- نظرا لوتيرة الولادة التي يعمل على تشجيعها - قد بلغ عدة ملايين ويصبح عندها اعلان الجمهورية الاسلامية في لبنان استحقاقا شرعيا لتكليف مؤجل. علما ان اعطاء حق حمل السلاح من قبل المسيحيين هو معنويا اهم من اعطائه من قبل الدولة. وان رفع لواء المقاومة من قبل حزب معلن - وهو اصلا غير قانوني نظرا لارتباطه العضوي بالجمهورية الاسلامية الايرانية وخضوعه لولاية الفقيه حيث لا فصل للدين عن السياسة - هو امر غير قانوني وغير شرعي للاسباب التالية:

 

أ- ان المقاومة للمحتل- بعكس جيش التحرير القادم من خارج الدولة المحتلة اراضيها او المنطلق من ارض له وحده السيادة عليها- يجب ان تكون سرية ولا تنتمي لاي حزب سياسي معلن حتى لا تتعارض مع سيادة القانون على جميع المواطنين بالتساوي ولا تشارك الدولة بسيادتها على جميع الاراضي المحررة. وخاصة حتى لا تصبح المقاومة بالعمل الحربي ومردوده المعنوي مصدر انتفاع سياسي لهذا الحزب وحتى لا يصبح الاحتلال عند ذلك سبب وجود وقوة هذا الحزب وبالتالي سيعمل لبقائه كما هو حاصل في مزارع شبعا وسيحزن لخروجه كما حصل فعلا عام 2000. ويصبح الهدف الحقيقي للمقاومة استمرارية الاحتلال وليس انهائه.

 

ب- ان هذه العلنية تعطي العدو وفق القانون الدولي- الحق بمهاجمة الدولة التي تنطلق منها هذه المقاومة المعلنة.

 

ج- ان اعتراف الدولة بالمقاومة المعلنة هو ودائما وفق القانون الدولي اعلان حرب من قبل الدولة.

 

اما التحجج بالبيان الوزاري وذكر المقاومة فيه فهي حجة سخيفة وساقطة كون ذلك امر طبيعي وضروري للمحافظة على الحق في الارض المحتلة ومقاومة الاحتلال. لكن البيان الوزاري لم يذكر المقاومة الاسلامية المعلنة من قبل حزب الله وانما المقاومة في المطلق والتي يجب ان تكون سرية لتكتسب شرعيتها كما قلنا. ونذكر هنا المعركة التي خاضها حزب الله في هذا الخصوص مع رئيس الوزراء ولم يفلح في الحصول منه على الكثير عندما قال: باننا لم نسم المقاومة يوما بغير اسمها.

 

يبقى ان نعرف كيف توفق بين مطالبتك المشكورة بمحاربة الفساد وبين التفاهم مع حزب يحصل على تمويله من الخارج ويقدم به خدمات اجتماعية الى الناس وقد وزعتموه مؤخرا سوية على الطرقات- وهو امر غير قانوني اضافة الى المصلحة الطبيعية في هذه الحال الى ابقاء الناس في حال العوز من اجل الابقاء على ارتهانها وهذا قمة الفساد.

 

اود اخيرا في هذا الباب ان اتسائل هل كنت لتجرؤ على اعلان هذا التفاهم لو كان الشهيد جبران التويني لما له من الشجاعة والمصداقية والامكانيات الاعلامية- ما زال حيا.

 

2- لمصلحة من تخويف الشارع المسيحي بآل الحريري وآل جنبلاط بعد ان تحررا من الهيمنة وانضما الى الخط السيادي - مع ما يمثلان لدى السنة والدروز- وهل شعار الوحدة والانفتاح على الآخر الذي تبرر به تحالفك مع حزب الله لا ينطبق عليهما؟ ولما الاصرار على ان سوريا لن تعود الى لبنان وكأن الهيمنة غير ممكنة عن طريق المجلس النيابي.

 

3- لمصلحة من شق الصف المسيحي اليوم كما في السابق.

 

4- هل بنعت النواب المسيحيين بالاذناب والاعلاميين بالكذب ومعاداة السنة والدروز والانضمام الى حلفاء الحلف السوري الايراني ومعاداة كل الغرب وكل الدول العربية ستصل الى رئاسة الجمهورية؟ اعرف الجواب. ستقول هذا دليل على اني اريد الجمهورية وليس الرئاسة.

 

5 هل يجوز ان نعلم الشباب اللبناني وخاصة المسيحي ان التعامل مع انظمة ديكتاتورية او شمولية دينية لا يهمها الا بقائها في السلطة او بناء امبراطورية دينية هو كالانفتاح على الدول الديمقراطية التي يحمينا رأيها العام وصحافتها الحرة وصندوق الانتخاب فيها من اي جموح للاسائة لمصالحنا الوطنية من قبل حكوماتها؟ ومن يحمينا من مغامرات او اطماع الاولى غيرها وغير الشرعية الدولية؟ وهل سيذهب شبابنا للعمل والدراسة في طهران والشام؟

 

6 لمصلحة من هذا الخطاب الشعبوي الديماغوجي كما لو كنا في فنزويلا شافيز او كوبا كاسترو او بوليفيا موراليس؟

 

7 ومن قال ان التمثيل المسيحي الحقيقي هو تمثيلا عدديا مبسطا وظرفيا قد يتغير عقب اي حدث كبير او مؤامرة اعلامية تخويفية كما ذكرنا اعلاه؟ ان التمثيل المسيحي الحقيقي هو تمثيل استراتيجي ابعد واكبر من اي خطاب شعبوي او مؤامرة اعلامية، قوامه ثلاثة اقانيم:

 

- لا خيار الا للسيادة الكاملة والنظام الديمقراطي ولا تحالفات الا مع من يؤمن بهذه القيم.

 

- لا للصلح مع اسرائيل قبل آخر دولة عربية ولا لسياسة المحاور ونعم للانفتاح على جميع الدول العربية الشقيقة.

 

- نعم للانفتاح على الدول الغربية والشرقية التي تؤمن مثلنا بالحرية والديمقراطية.

 

هذه عينة من اسألة الناس, ومن حقها ان تسأل. ومن حقها ان نجيبها عليها بشكل ديمقراطي.

 

رابعا- كتبت هذا منذ فترة.

 

اليوم، وغداة الحرب التي توقعتها اعلاه، كغيري من الناس، استجدت اسألة جديدة:

 

1 - لول الغطاء المعنوي المسيحي الذي اعطيته لحزب الله هل كانت ايران ستوعز الى الحزب بشن عمليته في هذا الوقت بالذات وعبر الخط الازرق هذه المرة وذلك من اجل التذكير بورقتها اللبنانية وزيادة في الضغط في مفاوضاتها النووية مع الغرب من جهة وجر الشريك الاخر الى الرفض الطبيعي لهذه العملية من اجل تبرير الشرخ الوطني الحاصل والهادف الى خلق بؤرة توتر وابتزاز للغرب كما في العراق وفلسطين؟

 

2 - هل كان العدو الاسرائيلي ليقصف الجسور الاربعة من المدفون الى جونية بعد تحليق طيرانه ليلا فوق الرابية دون ان يحصل كما يبدو من الغرب على الموافقة باستهدافك لو لم تصرح قبل ذلك بانك ضد ارسال قوات دولية الى لبنان لنزع سلاح حزب الله مما دفعك الى التهجم على صحيفة الفيغارو كما تعودت مع الصحافة اللبنانية؟

 

3 هل كانت ايران لتوعز لحزب الله ولاول مرة باستعمال سياسة حافة الهاوية في السياسة الداخلية في تخوين الحكومة ورئيسها ومحاصرة السرايا الحكومي - ضاربة بعرض الحائط بالمخاطر المذهبية ومشاعر القهر وتدمير البلد اقتصاديا بعد تدميره حربيا كضغط مستمر على الغرب لمحاورتها وتحاشي او تخفيف عقوبات مجلس الامن عليها- لو لم تعطيها الغطاء الذي لا يقدر بثمن بمشاركتك في هذه الجريمة المستمرة. وهنا اسأل ما سر اسكات صوت بيار الجميل الهادر قبل شروعكم في احتلال الوسط التجاري تماما كما جرى لجبران التويني قبل الكشف عن ورقة التفاهم مع حزب الله؟ الم تلحظ بعد ان هناك من يزيل من دربك كل صوت في الشارع المسيحي قد يشكل خطرا على مشاريعك وشعبيتك في هذا الشارع؟

 

4 - اهكذا نرهن لبنان للهيمنة الايرانية من اجل الوصول لرئاسة الجمهورية كما رهنه قبلقك آخرين للهيمنة السورية؟ واذا كان التخلص من الهيمنة السورية العلنية قد حصل عندما انتفض ثلاثة من اجنحة البلاد الاربعة تطالب بخروج الجيش السوري من لبنان فهل تقول لنا كيف سنتخلص يوما من الهيمنة الايرانية المقنعة التي تعمل على ترسيخها.

 

5 هل نسيت انك في التفاهم مع حزب مصنف في الدول الديمقراطية كحزب ارهابي مع تهجمك الدائم على هذه الدول تعرض مصالح الوطن ومن تمثل للاضرار الجسيمة نظرا لانتشار اللبنانيين الكثيف في هذه الدول.

 

6 هل نسيت انك ومن اجل المصلحة الخاصة تحمي في سدة الرئاسة من رفع شعار وحدة المسار والمصير،، مع ما يختزن في مضمونه وتكراره باصرار من مخالفة للدستور ترتقي الى الخيانة العظمة. وقد اضاف اليه مؤخرا اعلانه من على شاشات التلفزة وفي خضم العدوان الاسرائيلي ان الجيش اللبناني لا يستطيع ان يصمد بضعة ساعات في وجه العدو- مع ما يمثله ذلك من جرم يعاقب عليه القانون حتى لو صدر عن شخص عادي خلال الحرب فكيف اذا صدر عن القائد الاعلى لهذا الجيش وذلك من اجل تبرير سلاح حزب الله.

 

7 - هل يعقل انك لا تدرك ان الناس ستكتشف عاجلا او آجلا انك قد سخرتها وسخرت البلد لطموحات واحلام رخيصة كما لو كنت ما زلت تلعب على الرمل العالي كما استذكرت اخيرا. فانت قد استقطبت منذ مسيرتك الى اليوم:

 

أ- من ضاق ذرعا بالاحتلال والهيمنة فهرع الى قصر بعبدا ليناصر اول مسؤول شرعي في الدولة يشن حربا تحريرية. واليوم تؤمن غطاءا من ذهب للاحتلال والهيمنة الايرانيتيين المقنعتين. وهي اخطر من الاولى لانها مقنعة ولا يمكن المطالبة بخروجها. ويمكننا اليوم بكل واقعية- بعد خطاب حزب الله الجديد- ان نؤرخ للبنان جديد. ففي هذا الخطاب الدلالة على ان ايران قد قررت استعمال السلم الاهلي اللبناني، وليس الجنوب فقط كما في السابق، كورقة مفاوضة في معركتها مع الغرب. تماما كما في العراق وفلسطين. يضاف اليها الشكوك حول اغتيال وليد عيدو لما فيه من تحد للشارع السني الملاصق للضاحية الجنوبية.

 

كما انه لم يسبق ان نزل الى الشارع في لبنان طائفة او اكثر لاسقاط رئيس من غير طائفتها الا وأدى الى فتنة لما في ذلك من تحد لا يرتضيه ولا يقبله احد.

 

فلو كانت النية تغيير الحكومة لما جرى التحدي في المطالبة بذلك ومنذ اللحظة الاولى وكانما المطلوب دفع الآخر الى الرفض لهذا المطلب. فحكومة عمر كرامي اسقطها السنة في الشارع وليس غيرهم.

 

ب- من ضاق ذرعا بالميليشيات وما عاسته من فساد في الوطن. واليوم لم تعد موجودة الا واحدة تتفاهم،، وحدك معها. اما البقية فمن كان يرأسها اعترف بأخطائه واعتذر عنها وان كان ذلك غير كاف بنظر البعض - وجدد خطابه ليتلاءم مع بناء دولة حديثة.

 

ج من خاف على اسلمة البلد ممن شنت عليه المخابرات حملة اعلامية بهذا الخصوص اي رفيق الحريري واليوم ابنه سعد - فاذا بك تحالف حزب الله والجمهورية الاسلامية الايرانية وحركة التوحيد الاسلامية والداعية فتحي يكن فيماهو يصادق اوروبا واميركا والدول العربية المعتدلة ويمنح التعليم الجامعي في لبنان والغرب لآلاف الشباب من كل الطوائف ويجعل من اقرب المقربين اليه مجموعة من الاختصاصيين المنتمين لكل الطوائف. وعوض تشجيعه في ذلك على الاقل انسجاما مع شعار اللاتعصب الذي ترفعه احيانا- رحنا نسميهم بالازلام والاتباع.

 

د من ضاق ذرعا بالفساد الذي استشرى في البلاد والذي رفعت شعار محاربته المحقة ومن ثم تتحالف وتتفاهم مع اعتى رموزه وتشارك مؤخرا جهارا به عبر دفع الاموال مباشرة للناس وعلى قارعة الطريق.

 

ه من رمى به الوضع الاقتصادي السيء الى احضان الفقر والعوز ومن ثم النقمة على اهل المال والاقطاع،، - الذي استعنت بآل سكاف لمحاربته- فوجدوا في نشأتك المتواضعة خير انتقام لهم ومدافع عن حقوقهم تماما كما حصل لاقران لهم في بعض بلدان اميركا اللاتينية كفنزويلا وبوليفيا مع فارق امتلاك الاولى لثروات طبيعية قد تسعتمل للتضليل ولو لفترة قصيرة في حين انك تعطي الغطاء لسياسات ايران وحزب الله الجديدة التي ستقضي على الاستثمار في البلد وبالتالي ستنقل وضع الناس وبدون اية مهلة من سيء الى اسوأ.

 

خامسا: اليوم وعن الانتخابات الفرعية في المتن بعض الاسئلة

 

مرة جديدة اضيف بعض الاسئلة.

 

1- الا تخاف من المساءلة غدا في المحكمة الدولية عندما تضع نفسك في موقع المستفيد المباشر من جريمة اغتيال بيار الجميل؟ خاصة عندما تطالب بعدم اجراء الانتخاب والا فستشارك من اجل الحصول على المقعد ورفع مردود الاغتيال عوض ان ترفض المشاركة من اجل عدم تثمير الاغتيالات وبالتالي التشجيع عليها وكانك اصبحت شريكا فيها؟ خاصة ان المؤسسات معطلة اصلا كما انه يمكنكم الطعن لاحقا بدستوريتها كما تفعلون مع باقي المؤسسات.

 

2 تخوض معركتك الانتخابية في المتن مجددا تحت شعار رفع الغبن والتهميش عن المسيحيين واعادة الاعتبار الى صلاحيات رئيس الجمهورية المسيحي. ألا تخشى ان يسخر منك الناخبون ويفتضحون امرك والى جانبك اليوم علنا وليس سرا كعام 2005 حزب الله وجمهور ولاية الفقيه والمقاومة الاسلامية في لبنان وليس المقاومة الاسلامية اللبنانية كما يحسنون التعبير - وبلال سعيد شعبان والداعية الاسلامي فتحي يكن وانت في خضم خط محاربة اميركا الممتد من طالبان الى حماس مرورا بايران والعراق وسوريا ولبنان ؟ خاصة ان خوف الناس قد يكون اقل اليوم عن الامس وبالتالي باستطاعتها ان تفكر افضل - بعدما تيقن اللبنانيون انه بفضل احتضان الشارع السني من قبل الزعامة المعتدلة الحالية المتحالفة مع الدول الديمقراطية والدول العربية التي تحارب الاصولية والتطرف قد حدت من توفير الارضية المناسبة لنشر وتوظيف الحركات التكفيرية الاصولية كما فعلت في المخيمات وكما تفعل في العراق؟

 

3 الم تسأل نفسك ما سر ان يخاطر حزب الله وكل المجموعة الاصولية اعلاه بخراب البلد والحرب الاهلية من اجل "المشاركة الحقيقية" للمسيحيين في السلطة والحكومة كما يدعون؟ ومن قال لهم انك ستبقى الى جانبهم في كل الاحوال وما سر هذه الثقة المفرطة والتي تذكرنا بتسهيل عودتك من قبل نظام الوصاية عشية الانتخابات؟ ام ان هذا دليل انهم لا يريدون حكومة وحدة وانما تعطيل البلد كجزأ من الضغط المستمر على الغرب والعرب من اجل التفاوض مع ايران وسوريا كما تفعل فرنسا اليوم مثلا نيابة عن اوروبا واميركا ؟

 

4 الم يخطر في بالك ان احد الاهداف الرئيسية لعملية تموز واستدراج اسرائيل الى رد فعل عنيف كما توقعوا وان لم يكن بالعنف الذي كاد ان يفلت الشارع من ايديهم لولا وقف اطلاق النار اضافة الى الاستعمال الخارجي العادي السابق للجنوب كورقة تفاوض هو تبرير افتعال انشقاق كبير في الداخل بعد الرفض الطبيعي والمشروع المنتظر للحكومة والاكثرية لهذا التفرد. وذلك من اجل:

 

أ فتح ساحة مواجهة مستمرة مع الغرب كما في العراق وغزة

 

ب تعطيل اقتصاد البلد ومنع الاستثمار فيه خاصة لفائض اموال البترول التي بدأت تصب في لبنان وذلك من اجل الابقاء على الفقر ومستوى الاجور فيه متدن حتى يستمر استغلال هذا الفقر وحتى لا تطر ايران الى رفع اجور محازبيها ومصاريفها فيه. ويبدو ان الامر يناسبك اذ اعلنت مؤخرا ان انصارك من الفقراء وبالتالي فان ذلك يساهم في زيادة اعداد انصارك.

 

ج اضافة الى تعطيل البلد من اجل تعطيل المحكمة الدولية.

 

5 الم تنتبه انك تحاول التغطية على المجرم الحقيقي والدافع للجريمة وهو امر يطاله القانون - عندما تعتبر ان اعتراف جماعة فتح الاسلام بتفجير عين علق وربما اغتيال الشهيد بيار الجميل لا يدل على الجهة التي تقف ورائها وتكمل التلويح الى جهات في الحكومة وآل الحريري. كأنك لا تدري من له مصلحة في تخويف الناس لتعطيل مظاهرة 14 شباط الذي هدف اليها التفجير المذكور ومن له مصلحة في اغتيال احد اركان الحكومة والاكثرية والمسيحيين الذين يقفون في وجه سيطرة اتباع ولاية الفقيه من اخواننا الشيعة على لبنان وهي ولاية تامة شاملة دينية وزمنية وليس فقط دينية كما يدعون تضليلا ، والتضليل يدل عن نوايا مبيتة.

 

6 - تقول انك تركت مقعدا لبيار الجميل في لائحة المتن عام 2005 وكأن هناك من لا يعرف انك تركته لمرشح القوميين الذي كنت تخاف التحالف معه علنا خوفا من نفور الشارع المسيحي يومها من تحالفاتك الجديدة والتي كشفتها بعد فوزك.

 

7 - توافق اليوم حلفائك الجدد ورئيس الوصاية السورية الايرانية على اعتباره الحكومة وكانها غير موجودة وكانما الامر اصبح وجهة نظر ولا يحتاج الى آلية دستورية وهذا قمة الانتهاك للدستور المولج الحفاظ عليه. علما ان اعتبار المواطن العادي ان الحكومة غير موجودة هو تمرد وخروج على الانتظام العام يحاسب عليه القانون.

 

8 الهذه الدرجة انت محاط بمجموعات من الخائفين او الوصوليين حتى تتجاهل ان الناس ارقى واوعى من ان يستخف بعقولها خطاب رخيص وسطحي وحتى خياني يصور كل من كان وما زال - اي لم يركب موجة خوف الراي العام من اجل المصلحة الشخصية - او انضم حديثا الى الخط السيادي الذي يعمل من اجل خلاص الوطن من خيوط العنكبوت الايراني السوري معرضا حياته لافدح الاخطار - التي وكانها عندك غير موجودة ولا تعنيك - او ساقطا واحدا تلو الاخر كما في الملاحم الاسطورية، يصوره على انه يعمل لتهميش المسيحيين او اسلمة البلد او موظف عند آل الحريري. تقول ذلك وانت متحالف مع حزب الله والنائب العام في لبنان للولي الفقيه التي تشمل ولايته كل شؤون حياة اتباعه دون استثناء ناهيك عن بلال سعيد شعبان والداعية الاسلامي فتحي يكن وحركة حماس وغيرهم من العاملين بدون كلل "لرفع" الغبن عن المسيحيين في لبنان والمنطقة.

 

9 هل يمكن ان نتصور تهميشا للمسيحيين والذي هو شعار المعركة الجديدة - اكبر من تحجيم دور بكركي وتسخيفه احيانا وتخوين وتحقير جميع الشخصيات والاحزاب المسيحية بدون استثناء وحصر الصلاح والرفعة والصدق والعزة والقوة بشخصك الكريم؟ مقابل كيل المديح للسيد حسن نصرالله النائب العام للقائد والمرشد الخامنئي الرئيس الاعلى لجميع السلطات في الجمهورية الاسلامية في ايران؟

 

10 هل فكرت يوما بعيدا عن المصلحة الشخصية الانية انه لو نجح هجومك على وليد جنبلاط وسعد الحريري فسقطا في شارعهما او تركا الخط السيادي وعادا مع شوارعهما الى موقعهم السابق لخروج سوريا من لبنان اين سيصبح المسيحيين وخاصة انت شخصيا؟

 

11 - تتكلم عن المتاجرة بدم الشهداء. ان امتشاق راية الشهيد عندما يسقط واكمال معركته والسير على خطاه وباسمه والتعرض لنفس الاخطار هو وقفة عز وواجب اخلاقي ووطني وعاطفي. انما احط انواع المتاجرة بدم الشهداء فهي تحقير وقفة العز هذه بوصفها بالمتاجرة، واستغلال الاستشهاد من اجل المناصب والمصلحة الشخصية ورفع راية اعداء الشهداء والسير على عكس خطاهم.

 

12 ترفع اليوم شعاران للمعركة:

 

أ- صلاحيات رئيس الجمهورية بغض النظر عن مواقفه وموقعه من سيادة لبنان والحفاظ على دستوره. فلماذا لم ينطبق ذلك على الرئيسين الياس الهراوي ورنيه معوض؟

 

ب- محاربة الاقطاعية السياسية والمال السياسي والمذهبية السياسية والى جانبك: ايلي سكاف وميشال المر وحزب الله.

 

13 تصور مع البعض الديمقراطية التوافقية - من اجل تبرير تعطيل السلطتان التشريعية والتنفيذية - وكانه عملية شورى وتوافق يوميان على شؤون الوطن والناس وكانما العملية الديمقراطية الفعلية غير موجودة. علما ان جزأ التوافق من هذه الديمقراطية قد تمت قوننته وادخل الدستور مع التفاصيل الواجبة له - حتى لا يصبح بابا للاجتهاد والتعطيل - وهو يقضي في جوهره بالمناصفة بين المسلمين والمسيحيين والتمثيل العادل لطوائفهما دون الرجوع الى الاعداد وذلك من اجل الطمأنة المشروعة للمسيحيين نظرا الى الواقع الديمغرافي في لبنان والمنطقة. بعدها تصبح العملية الديمقراطية كغيرها في العالم تخضع للعمل السياسي والانتخابي وما ينبثق عنهما من اكثرية واقلية وموالاة ومعارضة بغض النظر عن احجام كل منهما داخل كل طائفة.

 

14 تطالب مع البعض بالثلث المعطل في الحكومة والذي طوره حزب الله الى الثلث الضامن فالى الثلث المشارك الى حكومة الشراكة الى حكومة الوحدة الوطنية الى حكومة الانقاذ التي رست التسمية عليها الان في انتظار اجتهاد آخر في علم البلاغة الذي يجيده الحزب. وهي كلها تسميات تهدف الى اخفاء الحقيقة وهي تعطيل العمل الحكومي ومن ثم النيابي لخلق بؤرة توتر سياسية وربما امنية من اجل استعمالها كورقة ابتزاز ايرانية لدفع الغرب الى فك عزلتها مع سورية اذا امكن - والتفاوض معها عوض الضغط المستمر عليها في معركة من معارك حرب الامام الخامنئي ضد اميركا في لبنان والذي بشرنا بكسبها. فهل من عاقل يصدق ان من يطالب بحكومة الوحدة الوطنية يخوّن الاخرويتهمه بالعمالة للعدو ويهدده بالويل والثبور وعظائم الامور اذا لم يدخله الى هكذا حكومة ويقرن القول بالفعل فيطوق السراي الحكومي وياتي بسلالمه لغزوها ويرفض اي نقاش او حوار حول هذا الموضوع قبل تحقيقه. خطة تم درسها قبل الحرب باشهر حين اخطأت وقلت ان السنيورة لن يجد الوقت الكافي للملمة اغراضه من السراي. كل ذلك خوفا من ان يقبل الاخر هذا الطلب. وانت عن ذلك متغاض ولا اظنك غير عالم به. فمن لا يدري ان حكومة الوحدة الوطنية هي تناس موقت للعملية الديمقراطية من اجل الوقوف في وجه معضلة وطنية خارجة عن ارادة الفريقين وليس نتاج احد الافرقاء للاستفادة منه. وهو امر يخالف القاعدة القانونية التي تمنع اي فريق من الاستفادة او المكافئة على المعضلة التي يسببهما بنفسه.

 

15 - تـنضم الى من يقول ان نصاب الثلثين هو ضروري لاية جلسة لانتخاب رئيس الجمهورية مستندين في ذلك الى ما جرت عليه العادة سابقا والى بعض الاجتهادات الدستورية. علما انه كما قرأنا مؤخرا:

 

أ- اي اجتهاد دستوري قد يفض الى او يساعد على تعطيل المؤسسات الدستورية او احداث الفراغ فيها دون لحظ المخارج القانونية لتفادي ذلك، مع ما يؤدي من ضرر بالمصلحة العليا للوطن والشعب، هو ساقط حكما وفقا لقدسية المبدأ القاضي بعدم شرعية اي اجراء يؤدي الى الفراغ او التعطيل لمؤسسات الحكم.

 

ب- لقد نص الدستور في المادة 73 : ان المجلس يلتأم حكما لانتخاب رئيس جمهورية جديد في اليوم العاشر الذي يسبق اجل انتهاء ولاية الرئيس القائم اذا لم يلتئم بناء على دعوة من رئيسه او لم يدع الى الاجتماع خلال الشهرين الذين يسبقان هذا التاريخ،

 

وفي المادة 75 : ان المجلس الملتئم لانتخاب رئيس الجمهورية - وقد سماه دستور 1926 المجمع النيابي وليس مجلسا في هذه الحالة - يعتبر هيئة انتخابية لا هيئة اشتراعية "ويترتب عليه الشروع حالا في انتخاب رئيس الدولة دون مناقشة او اي عمل اخر".

 

فعن اي نصاب نتكلم تجاه كل هذه الموجبات القانونية للالتئام والشروع حالا في الانتخاب ومنع اي مناقشة او عمل اخر وهوخاصة في وضعية الهيئة الانتخابية التي لا رئاسة لها ولا آلية اجتماع، لكل فرد منها ، بموجب الوكالة المعطاة له، حق قائم بذاته بالتصرف بصوته نيابة عن الشعب حرا ومستقلا عن المجموعة وعن اية نصاب لها، لا عضو من هيئة اشتراعية لا مقومات لها الا من ضمن المجموعة وما تخضع له من آلية اجتماع وموجبات نصاب. استقلالية هي الاساس في جوهر العملية الديمقراطية والمؤسسات المننتخبة. اي بمعنى آخر لا يجوز ان يكون للهيئة الناخبة اية نصاب. تماما كما لا يشترط القانون في الانتخابات العامة مشاركة اي حد ادنى من الناخبين المسجلين على اللوائح الانتخابية وهي بمثابة النصاب اللاحق في حالتنا هذه حتى تكون الدورة الانتخابية قانونية.

 

ج- فيما يتعلق بالعرف والعادة

 

مع العلم انهما لا غلبة لهما بوجود النص وضرورات المصلحة الوطنية العليا يجب ان نتذكر ان ذلك ربما كان مفهوما يوم كانت نسبة عدد النواب المسيحيين الى المسلمين هي 5/6 وكان للرئيس صلاحيات شبه مطلقة. اي يوم كان اتفاق قسم من النواب المسيحيين كاف لانتخاب رئيس تحد يحكم وفق تلك الصلاحيات المطلقة ويقود حتما الى خراب البلد. اما اليوم مع استبعاد هذا الاحتمال وانتقال الكثير من صلاحيات الرئيس الى مجلس الوزراء هل يجوز احياءهذا العرف وتثبيته، والذي بامكانه ان يلغي الرئاسة من اساسها- او على الاقل تهميشها فعليا بالتحكم فيها كما يجري الآن- اذا شاء ذلك ثلث معارض او طائفي او مرتهن للخارج؟

 

16 اي دور ارتضيته لنفسك ولمناصريك؟

 

- يحتل حزب الله وسط العاصمة ويشرع في قطع الطرقات من اجل تعطيل الوطن واحداث الفتنة ويقول: هذا من اجل ادخال ميشال عون الى الحكومة. وتصدق فتشارك.

 

- يعلن عن رفضه اجراء الانتخابات الرئاسية ولو ادى ذلك الى التقسيم وخراب البلد كما يقول اذا لم يتم انتخابك رئيسا للجمهورية. وايضا تصدق ذلك فتردده.

 

عجب امرك يا رجل...

 

لا، لا عجب.

 

اود ان اعتذر اخيرا عن بعض التكرار الذي ورد في رسالتي هذه والعائد الى كتابتي لها على مراحل وفترات متباعدة قبل ان اقرر نشرها، كنت اضيف فيها ما استجد على ساحة هذا الوطن المعذب.

 

ملاحظة: لقد تم اغتيال انطوان غانم. يثير الغسيان ان استقبالات المعارضة وخطابها لم يتغيرا وكان لا شيء يحدث. عوض النزول الى المجلس وانتخاب رئيس من الاكثرية للرد على هذا المسلسل ووقفه وهو اقل ما يمكن فعله. وبالعكس اراك غدا تخوض معركة انتخابية في بعبدا عاليه. فهل تجرأ؟ وهل تجرأ ان لا تفعل. لقد احرجوك؟ مسكين انت يا رجل. لقد وضعت نفسك واهلك وحزبك في مكان لا تحسد عليه. لعن الله الخوف والنقص في الثقة بالنفس الى اين يمكن ان يقودا الانسان.