من أجل مقاومة مدنية سلمية حمايةً للبنان

الاحد 18 أيار 2008

بعد أن برز بوضوح أن ما يجري هو عملية انقلابية دموية تستهدف وجود الدولة اللبنانية، لا بل تستهدف الكيان اللبناني، من خلال الحرب المذهبية التي شنها حزب الله، وبعد أن تأكد أن مشروع حزب الله هو الاستيلاء على كامل السلطة في لبنان وتدمير حيوية مجتمعه بغية الحاقه بمحور غزة دمشق طهران،

وبعد أن شلت قدرة الجيش على حماية الوطن والمواطنين في مواجهة الميليشيات المدعومة من المخابرات السورية والحرس الثوري الايراني، وبعد أن فرض عليه القبول بشروط حزب الله، حماية لوحدته الداخلية على حساب وحدة اللبنانيين،

وبعد أن تحولت القوات الدولية الموكل اليها تنفيذ القرار الدولي 1701 الذي يشمل أمن وسلامة مطار بيروت الدولي الى رهائن في عهدة حزب الله، وممارسة دولها الضغط على السلطة اللبنانية للقبول بالتنازلات حفاظاً على سلامة جنودها،وبعد تعثر الجهود التي بذلتها بعض الدول العربية لارسال قوات عربية الى لبنان لحماية المدنيين العزل ومساعدة القوى الشرعية على فرض سلطة الدولة، وتجدد المساعي العربية لايجاد الحلول على القاعدة نفسها التي حددها حزب الله والقاضية بالابقاء على دولته واقتسام الدولة المركزية،

وبعد تجاهل المجتمع الدولي على قيام فريق مسلح يعتبره رمزاً للارهاب بمحاصرة مركز السلطة الشرعية في لبنان، ومحاصرة قيادات ونواب وشخصيات سياسية في منازلها، واسكات الاعلام وكم الافواه.

 

يعلن الموقعون ادناه ما يلي :

 

أولاً- إن الشعب اللبناني الذي انتفض في الرابع عشر من شباط 2005 تمكن من دون مساعدة أحد من انهاء احتلال سوريا للبنان، وهو احتلال تم بمباركة ودعم كل دول العالم، بما فيها دولة اسرائيل. هذا الشعب قادر اليوم أن يحمي حقه في حياة حرة وكريمة وأن يبني دولة تليق به وأن يعطي للعالم مرة أخرى أمثولة في رفض اخضاع الحق للقوة.

 

ثانياً- إن القوى الاستقلالية التي وافقت على المشاركة في الحوار في محاولة أخيرة لانقاذ السلم الأهلي مدعوة الى اعطاء الأولوية لمسألة سلاح حزب الله على كل ما عداها. فالمعادلة واضحة: بقاء السلاح يعني نهاية لبنان. والامور الاخرى من انتخاب رئيس للجمهورية وتشكيل حكومة واقرار قانون انتخابات محكومة بهذه المعادلة. فالرئيس يكون رئيساً اذا كان السلاح بعهدة الدولة التي يرأسها، والحكومة تكون حكومة اذا كانت تملك قوة تنفيذ قراراتها، والانتخابات النيابية تكون حرة ونزيهة اذا تساوى الجميع ولا يكون لطرف القدرة على ارهاب الاطراف الأخرى بقوة السلاح ودفعها الى البحث عن "أمن خاص" لاعادة التوازن.

 

ثالثاً- لقد أدى استخدام حزب الله لسلاحه في مختلف المناطق، ولا سيّما في العاصمة بيروت، الى فتنة اسلامية-اسلامية من نتائجها جراح عميقة في نفوس الأهالي ومخاوف من إمكان تجدّد الفتنة في أي لحظة إذا استمرّ حزب الله فريقاً مسلحاً. ولا إمكانية لشفاء النفوس من جراحها ومنع تجدد الفتنة الا بإنهاء سلاحه دون إبطاء.

 

رابعاً- بناء عليه، يدعو الموقعون أدناه اللبنانيين، جميع اللبنانيين، في الداخل والخارج، الى تحمل مسؤولياتهم تجاه انفسهم وتجاه وطنهم، واطلاق مقاومة مدنية سلمية لمواجهة انقلاب حزب الله وحماية لبنان، كيان ودولة ونمط حياة.

 

على الراغبين في المشاركة في اطلاق هذه المقاومة المدنية السلمية التواصل مع الموقعين على هذا النداء.

الموقعون :

 

ابراهيم الجميل (استشاري في ادارة الاعمال)، ابراهيم منعم (مهندس)، أحمد الأيوبي (اعلامي)، احمد حمية(محام )، ادي ابي اللمع (استاذ جامعي)، ادب طعمة (استاذ جامعي)، اديب ابو حبيب (نقابي) ، اديب فرحة (رجل اعمال)، أديب فليحان (طبيب)، اسعد الراعي، اسما اندراوس (ناشطة) ، الاب سليم عبو) استاذ جامعي ( ، البير ساره )محام ( ، البير كوستانيان) باحث ( ، الكسندر نجار) كاتب ومحام ( ، الياس ابو عاصي) استاذ جامعي ( ، الياس بدر )ناشط( ، الياس عطاالله) نائب طرابلس )، اميل سعادة )مهندس ( ، اميل نجم )طبيب( ، امين اسود) باحث( ، امين فليحان )طبيب ( ، امين وهبه )طبيب (، انطوان حداد (خبير اقتصادي)، انطوان عبدو) استاذ فلسفة( ، انطوان قربان) استاذ جامعي)، انطوان مسره )استاذ جامعي )، ايفون الجميل، ايلي ايوب (محام)، ايلي زوين )محام ( ، ايلي خوري (اعلاني)، ايلي فواز (باحث)، ايلي صحناوي، ايمان حميدان يونس )كاتبة وباحثة )، ايمن ابو شقرا )اعلامي( ، ايمن جزيني )اعلامي (، باتريسيا خضر )صحافية( ، باسكال فرنجية )اعلامية )، بانا بشور (استاذة جامعية)، برنار الدويهي (جامعي)، بسام حجار (كاتب وصحافي) ، بشار حيدر (استاذ جامعي)، بشير الدويهي (جامعي) ، بشير هلال (محام)، بلال خبيز (كاتب وصحافي)، بهاء نور الدين (طبيب واستاذ جامعي)، بهجت سلامة (تاجر) ، بهيج حاوي (مهندس) ، بول سعادة (طبيب واستاذ جامعي)، بول شاوول (شاعر واعلامي)، بول موراني (اقتصادي)، بيار عقل (اعلامي)، بيار زند (صناعي)، بيار معوض (ناشط بيئي)، توم حرب (مهندس)، تيلدا ابو رزق (صحافية)، جاد الأخوي (اعلامي)، جاكلين ايوب (استشارية)، جان بديع حرب )محام(، جان بشارة )مدرس(، جان بيار فرنجية )محام( ، جان دبغي )باحث(، جان فرنجية )مهندس(، جبور الدويهي )روائي واستاذ جامعي(، جميل حسامي )محام(، جنان مصري، جهاد المر )اعلاني)، جهاد صادق )مهندس(، جهاد فرح )مهندس(، جو بعيني، جو حايك (مدير انتاج)، جو قديح (اداري)، جورج ابو زيد )اعلامي(، جورج ابي رعد (طبيب)، جورج تابت (ادارة شركات)، جورج غصن )مهندس(، جورج مخلوف (تاجر)، جوزيف الحولي (رجل أعمال)، جوزيف باسيل (مهندس)، جوزيف شمعون (ناشط)، جوزيف نصر الله )محام(، حازم صاغية )كاتب وصحافي(، حسام جرجس )طبيب(، حسين عبد الحسين (صحافي)، حسين يعقوب )صحافي(، حكمت العيد )محام(، حنان المصري )مدرسة(، خالد الهاشم (مهندس)، خضر مكاوي، داليا عبيد )استاذة جامعية)، داني بدران (استاذ جامعي)، درويش حوحو )مدرس(، دزوفيك توريكيان (اداري)، دلال البزري )كاتبة واستاذة جامعية( ، راغدة جرادي (تقنية مختبر)، رالف باشا (علاقات عامة)، رالف عيد (تاجر)، ربيع افيوني )طالب(، ربيع شنطف (صحافي)، ربيع ريشاني (تاجر)، رشا ضاهر )طالبة(، رما فاخوري )مديرة تنفيذية( ، رمزي الجردي )طبيب(، رمزي الحافظ )اقتصادي(، رمزي قربان )طبيب(، روبير ابو عبدالله (طبيب أسنان)، روجيه عزام، رولان مونيه، روي بدارو )صناعي( ، رياض نجم )طبيب(، ريان اسماعيل )طالب(، ريما طربيه )ناشطة بيئية(، زهير الفقيه (خبير في شؤون المواصلات)، زياد خليفة هاشم (رجل اعمال)، زياد صعب، زياد مخول )صحافي(، زياد ناصر، سامي خوري )رئيس الاتحاد الماروني العالمي(، سامي خويري (ناشط)، سامي شبان )اقتصادي(، سامي نادر (اقتصادي)، سعد كيوان )صحافي(، سعيد السعيد )استشاري( سليمان زيتوني )مدرس(، سمر نور الدين )استاذة جامعية(، سمعان اسكندر )محام( ، سمير الدويهي )صحافي(، سمير فرنجية )نائب زغرتا(، سهى عبدو )مدرسة(، سوزان بعقليني )صحافية(، سيف الدين الحسامي )رجل دين(، سيمون جورج كرم )محام(، سيمون طبري )مديرة تجارية)، شارل جبور )صحافي(، شبلي ملاط )استاذ في القانون(، شوقي داغر )محام(، شوقي عازوري )طبيب(، شيرين عبد الله )صحافية(، صلاح حنين )محام ونائب سابق(، صوايا صوايا )اقتصادي(، طارق الهاشم )جامعي(، طلال خوجة )استاذ جامعي(، طنوس معوض )عميد في الاحتياط(، طوني أ سعادة )اقتصادي( ، طوني بدران (باحث)، عادل عقل (طبيب)، عباس ابو زيد (ناشط)، عباس الهاشم )جامعي(، عبد الحميد الأحدب )محام(، عبد الله زخيا )محام(، عزيز كرم )نقابة التعليم الرسمي(، عقل العويط )شاعر و إعلامي(، علي عبيد )طالب(، عليا صغبيني ، عماد عز الدين )طالب(، عماد موسى )صحافي(، عمر حرقوص )صحافي(، عمر قطان )ناشط(، غابي كامل (طبيب)، غازي حاطوم )طبيب(، غازي كيوان )ناشط(، غالية فياض )باحثة(، غسان جواد )كاتب وصحافي(، غسان حبال (صحافي)، فادي الطفيلي )كاتب وصحافي(، فادي بسترس (استشاري)، فادي توفيق )كاتب(، فادي درويش )مدرس(، فادي ناصر الدين، فارس خشان )صحافي(، فارس سعيد )طبيب ونائب سابق(، فاروق يعقوب )صحافي(، فاطمة حوحو )صحافية(، فائق جمالي )طبيب واستاذ جامعي(، فتحي اليافي )مدير ابحاث وتنمية(، فراس مقصد (باحث)، فريد كامل (صناعي)، فيكتور خشان (استاذ جامعي)، فيليب مسعود (رجل اعمال)، فينا عياش، فوزي بارود (مهندس معلوماتي)، كارلوس أده )عميد الكتلة الوطنية(، كارلوس سابا، كارولين عبد النور (مديرة انتاج)، كالي صحناوي، كريسولا فياض )استاذة تاريخ(، كريستيان مونيه، كريم الحسن )استاذ جامعي(، كمال فليحان )طبيب(، ليلى تقي الدين عريضة )صحافية(، ليلى صيداني شهاب )إدارية(، ليليا مزهر )صحافية(، لينا ابي سمرا )مهندسة(، ليندا بواب )مهندسة اتصالات(، مارك قديح (كاتب)، مارك ضو )اعلاني(، ماركو ايوب (صناعي)، مارون بوحيدر )مهنة حرة(، مارون عبدو )اقتصادي(، ماري تيريز عطاالله (عضو مجلس بلدية باريس(، ماري كريستين موراني )مديرة مدرسة(، ماريا حداد (ادارية)، ماريا شختورة )كاتبة وصحافية(، مارينا صفير (مديرة فنية)، مازن السماك، مالك بصبوص، مالك مروة (ناشر)، ماهر داعوق (مهندس)، ماي مكارم )صحافية (، ماي ريحاني (اخصائية في مجال التربية)، مايلا بخاش )مستشارة تنمية(، محسن الطحش )مهنة حرة(، محمد ابي سمرا )كاتب وصحافي(، محمد أحمد شومان )مهندس(، محمد الشامي (إعلامي)، محمد الصالح )مصرفي(، محمد بركات (صحافي)، محمد عجاج )محام(، محمد حمدان (اعلامي)، محمود حرب )صحافي( ، مروان الأمين )ناشط(، مروان صقر )محام(، مريم عبدو، مصباح الاحدب )نائب طرابلس(، مقبل حوراني )طبيب واستاذ جامعي(، ملكار عواد )ناشط في مجال حقوق الانسان(، ممدوحة بيدس )مدرسة(، منال ليان، منال نادر )استاذة جامعية(، منصور البون )نائب سابق(، منى فياض )استاذة جامعية(، منير بركات، منير شماعه )طبيب(، ميرنا شدراوي )ناشطة( ، ميشال ابو عبد الله (طبيب)، ميشال توما )صحافي(، ميشال حجي جورجيو )صحافي(، ميشال خوري )محام(، ميشال كرم )طبيب(، ميشلين سابا، ميشال مكتف (مصرفي)، ميشال غصن (صاحب مطعم)، ميمي خرياطي )مدرسة(، ناديا الشيخ )استاذة جامعية(، ناجي باز (مدير انتاج)،ناصر حمود )طبيب(، نبيل ابو غانم )صحافي(، نبيل الحلبي )محام(، نبيل حداد (استاذ جامعي)، نبيل خراط )طبيب(، نجوى بركات )روائية(، ندى السوقي )طبيبة )، نديم عبد الصمد، نديم قطيش ) اعلامي(، ندين منذر، نزيه الأحمدية )ناشط(، نزيه جماز، نزيه درويش )باحث(، نسيم الضاهر )باحث(، نصر فرح، نصير الأسعد )صحافي(، نعمة محفوض )رئيس نقابة معلمي الخاص(، نعوم ابي راشد )رجل اعمال(، نقولا درزي (طبيب)، نوال معوشي )محامية( ، نورا مراد )باحثة(، نيكول فياض (استشارية)، هادي سعيد )محام( هاني حمزة ) طالب(، هاني عبدو )طالب(، هشام ابو ناصيف )صحافي(، هند درويش، وائل خير)استاذ جامعي(، وسام سعادة )صحافي(، وسام عجم، وسام فياض )طبيب(، وليد داعوق )اعلاني) ، وليد فارس (استاذ جامعي)، وليد فخر الدين )مسرحي(، ياسمينة معوشي، يحيى جابر )كاتب وصحافي(، يحيى خرياطي )مدرس(، يوسف البيطار، يوسف بزي )كاتب وصحافي(، يوسف معوض )استاذ ثانوي(، يولا حداد، يولاند جورجيو (استاذة ثانوية)، زياد مخول (صحافي)، ديانا مقلد (صحافية)، حازم أمين (صحافي)، حازم صاغية (صحافي)، يوسف بزي (صحافي)، محمد أبي سمرا (صحافي)، بولا يعقوبيان (صحافي)، حسين الوجه (صحافي)، محمد سلام (صحافي)، غلوريا الخازن (سيدة أعمال)، بول رزق (طبيب)، ميشال داغر ( طبيب)، عبدو أيوب (محرر)، رايموند أيوب (صحافي)، جو سعد، أمل كيروز، إلهام حنا، ألبير صليبا (طبيب)، متري شقير (إداري مالي)، أمل غرة، سامية مخول، فادي بطرس (مستشار)، كارولين عبد النور (منتجة)، جورج تابت (إداري)، ماهر داعوق (مهندس)، ميشال غصن (إدارة مطاعم)، ربيع ريشاني (رجل أعمال)، رالف عيد (رجل أعمال)، ماركو أيوب (صناعي)، جورج مخلوف (رجل أعمال)، ناجي باز (منتج)، رالف باشا (علاقات عامة)، نيكول فياض (مستشارة)، جاكلين فياض (إعلانات)، لينا داغر (طبيبة)، كارل باسيل (إتصالات)، زينة عريضة (إدارية)، بيار باسيل (مهندس)، نديم زبليط (إتصالات)، شادية نجار (فنانة)، وارين زبليط (محررة)، مايا نعيم، مالك مروة (ناشر)، إيلي خوري (معلن)، إيلي فواز (محلل)، مالك بصبوص (ناشط إجتماعي)، جاد أخوي (صحافي)، حسين عبد الحسين (صحافي)، فراس مقصد (محلل)، فيليب مسعود (إدارة مطاعم)، جو قديح (مخرج)، مارك قديح (كاتب)، د. نبيل حداد (بروفيسور جامعي)، د. داني بدران (بروفيسور جامعي)، د. فيكتور خيشان (بروفيسور جامعي)، طوني بدران (محلل وباحث سياسي)، بيار زند (صناعي)، إيدي طعمة (بروفيسور)، فريد كامل (صناعي)، جو حايك (منتج)، دزوفيغ طوريكيان (مخرج)، مرينا صفير (مخرج).

 

 

 

 


 
327 put signatures to joint statement blaming Hizbullah for country's strife
 Daily Star staff
 Monday, May 19, 2008
 BEIRUT: A group of 327 intellectual, political and media figures as well as social activists released an appeal on Sunday calling for "Peaceful Civil Resistance" to defend "the Lebanese nation and entity." "What is happening can now be clearly defined as a gruesome attempt to a coup d'etat not only targeting the nation's existence but also the Lebanese entity," the appeal said. "Hizbullah has declared a confessional war to accomplish the party's project of seizing full authority and join Lebanon to the Gaza-Damascus-Tehran axis by destroying the Lebanese society," it added.


 According to the signatories, the capacity of the Lebanese Armed Forces (LAF) to protect the country and its citizens from militias backed by the Syrian intelligence and the Iranian Revolutionary Guards "have been paralyzed." "The LAF has also been forced to accept Hizbullah's conditions, at the expense of the Lebanese people, to protect the national institution's unity," the appeal said. It added that the UN Interim Force in Lebanon, designated to ensure the execution of UN Security Council resolution 1701, was "turned into Hizbullah's hostages." "In order to protect its peacekeepers, the international community pressured the government into accepting Hizbullah's conditions," the appeal said. "And after Arab countries failed to dispatch forces to protect the civilians and help the legitimate forces in imposing their authority; "And after the Arab League worked on finding solutions to the crisis based on conditions imposed by Hizbullah which can be summed up in granting the party the right to preserve its state within a state and have a share in the Lebanese centralized state; "And in light of the fact that the international community has overlooked that an armed group, labeled as a terrorist organization, besieged the Lebanese legitimate authority's headquarters as well as homes of leaders, lawmakers and other political figures, and attacked and shut down media outlets;


 The signatories declared the following:
 "First: The Lebanese people demonstrated on March 14, 2005 and were able, without any foreign help, to end the Syrian occupation, an occupation, at one point, endorsed by the whole world, even Israel. Today, Lebanese people are able to protect their right to lead a free and respectable life, to build a country that represents them and to give the world, once again, the example of a country that refused to give up its rights to force.


 "Second: The independent forces which agreed on participating in the dialogue, as an ultimate attempt to save civil peace, should give the priority to discussing the crucial issue of Hizbullah's arms. Allowing Hizbullah to keep their weapons means the end of the state Lebanon.


 "Other items on the dialogue's agenda, such as the presidential election, the shape of the next government and the drafting of an electoral law all depend on the main hindrance, which is Hizbullah's weapons. A president is a president if the weapons are under the custody of the nation he presides. A government is a government if it has the power to execute its decisions. Parliamentary elections are free and impartial when everyone is treated equally and no party has the power to terrorize other parties with weapons and force them to resort to 'special security' measures to find some kind of balance.


 "Third: The use of Hizbullah's weapons, in several Lebanese regions and especially in Beirut, led to a conflict between Muslim factions which created a deep wound in the people's souls and the fear of seeing the fight resume at any moment if Hizbullah remains an armed group. These wounds can't be healed and the fear of seeing the fighting resumed won't be erased until Hizbullah is stripped from its weapons." - The Daily Star