سيارات "حزب الله" نقلت عناصر "فتح الإسلام" إلى البارد وهربت قتلة عيدو والجميل

ديبلوماسي فرنسي: "استخبارات نعيم قاسم" وراء اغتيال معظم قادة "14 آذار"

لندن - من حميد غريافي: السياسة

26 تشرين الأول 2007

قد لا تكون خطوة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري في تعيين يوم 23 الجاري موعدا للانتخابات الرئاسية بريئة ولا هي جاءت بالمصادفة بل من غير المستبعد رغم تأجيله إلى 12 نوفمبر المقبل, ان تكون اكثر من مقصودة لتتزامن مع الذكرى الرابعة والعشرين لقيام حزب الله بتدمير مقر قوات المارينز الاميركية والقوات الفرنسية قرب مطار بيروت في الثالث والعشرين من اكتوبر 1983 في محاولة لتذكير الشيطان الاكبر الاميركي واخيه الاصغر الفرنسي بأنهما مازالا عرضة لغضب سورية وايران وانتقامهما اذا ما عادا للتدخل مرة اخرى في شؤون لبنان الداخلية وبأن القوات الدولية في جنوب لبنان لن تكون اكثر حصانة من قاعدة المارينز في بيروت في مطلع الثمانينات ولا هي بمنأى عن الاستهداف اذا اصر جورج بوش ونيكولا ساركوزي على اعادة سيطرتهما على لبنان برئيس جديد للجمهورية يشكل رأسي رمحيهما في المعركة المقبلة بلا ادنى شك لتطبيق القرار 1559 الداعي الى تجريد الحزب الايراني من سلاحه والقرار 1701 الداعي لاستكمال بسط سيادة جيشها على كامل اراضيه بعد عودته غير المرغوب فيها الى جنوبه السليب منذ نحو ربع قرن.

 

وتذكر وسائل الاعلام الايرانية في طهران وتبعا لها وسائل حزب الله وحركة امل وبعض الفضائيات العراقية التابعة ل جيش المهدي بقيادة مقتدى الصدر منذ بدء المعركة الاميركية الديبلوماسية حتى الان لمنع الجمهورية الاسلامية من امتلاك اسلحة نووية بالالاف الثلاثة من القتلى الذين سقطوا في تفجير برجي التجارة العالمية في نيويورك في الحادي عشر من سبتمبر 2001 وبالثماني مئة قتيل وجريح الذين سقطوا في تفجير البنتاغون بواشنطن في اليوم نفسه فيما لو ركبت الولايات المتحدة رؤوسها وشنت هجوما على ايران لتدمير برنامجها النووي كما تذكرها بقتل 241 رجلا من بحريتها في بيروت و58 من قوات حليفتها فرنسا ثم تدمير سفارتها في عام 1983 ايضا كرادع لاي تفكير بالاعتداء على الجمهورية الالهية الايرانية كما يذكر حزب الله الذراع المتقدمة في قلب العالم الاسلامي السني في الشرق الاوسط للحرس الثوري الايراني بعدد صواريخه الذي يتجاوز العشرين الفا (على لسان امينه العام حسن نصر الله) الجاهزة باستمرار ل تأديب الاميركيين وربيبتهم اسرائيل اذا ما سولت لهم نفسهم المساس ب المكتسبات الايرانية الالهية التي يؤكد ملالي طهران المتعصبون انها من عند الله وان تمكنهم من الحصول على التكنولوجيا النووية هو بفعل رباني من فوق.

 

وتؤكد اوساط سياسية وعسكرية اميركية ان هذه الفقاعات الصاروخية لدى حزب الله انما فاعليتها ليست عسكرية بالمعنى الحقيقي وانما صوتية اعلامية ايرانية لتخويف حلفاء اميركا في الشرق الاوسط وترهيب الرأي العام الاميركي الداخلي من مجرد التفكير بأن ابناءه من الجنود المحاربين في العراق وافغانستان هم عرضة لتلك الصواريخ. والدليل على انها صواريخ اعلامية اكثر من كونها سلاحا فتاكا رادعا هو تبجح حسن نصر الله بأعدادها ومفاعيلها ومدياتها فيما الجيوش القوية لا تكشف احجام تسلحها الحقيقية على الاطلاق.

 

مشاركة في الاغتيالات

وكشف ديبلوماسي فرنسي ل السياسة في لندن في الذكرى ال 24 لتدمير مقري المارينز والقوات الفرنسية في بيروت النقاب عن ان اتهام رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط هذا الاسبوع من واشنطن حزب الله بالمشاركة في الاغتيالات السورية للقادة اللبنانيين منذ ما قبل اغتيال رفيق الحريري عام 2005 حتى اغتيال النائب الكتائبي انطوان غانم قبل اسابيع ليس اتهاما مبنيا على تحليلات منطقية شبه ملموسة فحسب بل على معلومات لا تدحض حصل عليها اخيرا من جهات قوية خلال زيارته الولايات المتحدة وقبلها من جهات عربية فاعلة تخترق بطانة حسن نصر الله ونائبه نعيم قاسم وبعض قادة كوادره المليشياوية.

وقال الديبلوماسي ان هذه المعلومات التي يجري تداولها على نطاق واسع في اروقة البنتاغون ووكالة الاستخبارات المركزية الاميركية وفي مكاتب كبار قادة حلف شمال الاطلسي العسكريين.

 

تتحدث أيضا عن تخزين حزب الله عشرات المئات من الاسلحة والصواريخ والذخائر في الجوامع والحسينيات والمؤسسات الاجتماعية والصحية والتجارية وفي عدد من المدارس التابعة للحزب في مختلف انحاء المناطق الواقعة تحت ظله او سيطرة حلفائه وفي مستودعات جديدة بنيت بالاموال الايرانية المتدفقة عليه بعد حرب يوليو من العام الماضي في سائر انحاء الضاحية الجنوبية من بيروت وملحقاتها وامتداداتها باتجاه الجنوب خصوصا وفي مختلف القرى والمدن والبلدان الجنوبية, شمال وجنوب الليطاني في منازل مواطنين عاديين كانت دمرت خلال تلك الحرب او اصيبت باضرار واعيد بناؤها كملاجئ للسلاح.

 

أنفاق خطوط التماس

وقال الديبلوماسي الفرنسي ان تلك المعلومات شملت ذكر مناطق ذات اقلية شيعية داخل الكانتونين المسيحي والسني في الجبل وبيروت وصيدا وبعض انحاء الشمال منها قرى في اعالي جبيل وجنوب شرق المناطق المسيحية المحاذية للضاحية الجنوبية من بيروت وفي اماكن سيطرة حلفاء سورية امثال سليمان فرنجية في الشمال والحزب القومي السوري والتيار الوطني الحر في المتنين الاعلى والاوسط كما شملت تحديد اماكن وجود انفاق تحت الارض شقها حزب الله من مناطقه المتاخمة لخطوط تماسه مع المسيحيين والسنة فيما يحاول جاهدا عبر عملائه الدروز امثال طلال ارسلان ووئام وهاب وفيصل الداوود التابعين فعلا لاستخبارات رستم غزالي في ريف دمشق اختراق مناطق وليد جنبلاط ولكن بصعوبة كبيرة.

 

واكد الديبلوماسي استنادا الى تلك المعلومات ان حركة امل بقيادة نبيه بري ضالعة كليا في عمليات حزب الله هذه وان هذا الاخير الذي اتى به حزب الله رئيسا لمجلس النواب وسمح له في الانتخابات النيابية الاخيرة بالسيطرة على عدد لا بأس به من النواب يتصرف بصفته نائبا ثانيا لحسن نصر الله الى جانب نائبه الاول نعيم قاسم الا انه ممنوع عليه اتخاذ القرارات المنفردة.

 

وكشف الديبلوماسي ل السياسة ان حزب الله هو الذي نقل اكثر من 500 قيادي وعنصر من عصابة فتح الاسلام بمن فيهم قائدهم شاكر العبسي من معسكري الجبهة الشعبية - القيادة العامة في بلدتي قوسايا وحشمش بالبقاع الاوسط الى مخيمات بيروت ونهر البارد والبداوي بعد نحو اربعة اشهر من دخولهم اليها عن الحدود السورية, وعاونه في ذلك رجل الاستخبارات السورية النشط في بقاع لبنان الوزير السابق عبدالرحيم مراد الذي كان توصل الاحتلال السوري في اواخر التسعينات الى تعيينه وزيرا للدفاع يشرف على الجيش اللبناني وقياداته وهو امر من النادر حصوله في الدول حتى في فترات النزاع والاحتلالات.

وقال الديبلوماسي الفرنسي ان من بين المعلومات الموجودة ايضا لدى جنبلاط ان معظم السيارات المفخخة التي اصابت او قتلت انفجاراتها زعماء لبنانيين وفي مقدمتهم الحريري والوزيران الحاليان مروان حمادة (الاتصالات) والياس المر (الدفاع) انما نقلت الى اماكن تفجيرها من مناطق حزب الله في البقاع وخصوصا من مرأبين او ثلاثة مرائب في الضاحية الجنوبية من بيروت وساعدت في تفخيخها عناصر متخصصة من الاستخبارات السورية.

 

اغتيال الجميل وعيدو

واكدت معلومات الديبلوماسي الفرنسي ان قتلة الوزير بيار الجميل في 21 نوفمبر 2006 نقلوا بسيارتين يقودهما عناصر من استخبارات حزب الله الى الضاحية الجنوبية من بيروت تتقدمهما سيارتان اخريان يقودهما اربعة من اعضاء احد التيارات المسيحية الحليفة لحسن نصر الله وان السيارة المفخخة التي قتلت النائب وليد عيدو في 23 يونيو الفائت ادخلت من الضاحية الجنوبية مع سيارتين اخريين فيهما ستة عناصر من استخبارات حزب الله اشرفوا على تفجيرها عن بعد.

وقال الديبلوماسي ل السياسة ان استخبارات نعيم قاسم تقوم منذ ابريل الماضي ب أوسع عملية تقص ومراقبة وجمع معلومات بمعاونة عملاء سورية اللبنانيين عن وليد جنبلاط وسمير جعجع وفؤاد السنيورة في محاولات مضنية لتصفيتهم اذ ان اوامر الاستخبارات السورية باغتيالهم صارمة وملحة وان رئيس الحكومة اللبنانية قد يكون افلت اكثر من مرة من عمليات استهدافه بسبب امكان وجود اختراق لجهاز حمايته التابع لقوى الأمن الداخلي المخترق هو الاخر من قبل السوريين والحزب الايراني.