يتجاوز مداها العشرين كيلو متراً وتشكل خطراً على مصالح الغرب في المنطقة

واشنطن تدعو سورية إلى سحب 4 آلاف صاروخ ستراتيجي من "حزب الله"

 

لندن- كتب حميد غريافي: جريدة السياسة الكويتية

29 نيسان/2010

 

كشفت مصادر ديبلوماسية أوروبية في العاصمة النمساوية فيينا النقاب أمس عن أن الأميركيين أبلغوا نظام بشار الأسد في مطلع هذا الأسبوع أنهم لم يعودوا مهتمين بسحب صواريخ سكود السورية من الأراضي اللبنانية إذا كانت دخلت فعلاً فحسب, بل على دمشق سحب كل الصواريخ الإيرانية والسورية التي تم تهريبها الى حزب الله في لبنان خلال السنوات الأربع الماضية, منذ انتهاء حرب يوليو ,2006 والتي يبلغ مداها أطول من 20 كيلو متراً لأنها تعتبر أسلحة ستراتيجية لا تهدد إسرائيل فحسب بل دولاً أخرى في المنطقة, كما تهدد مصالح الولايات المتحدة وأوروبا والدول العربية بشكل خاص.

 

وقالت المصادر إن الأميركيين الذين وضعوا مع قيادة حلف شمال الأطلسي واسرائيل ومصر لائحة مفصلة بأنواع الصواريخ الستراتيجية مثل سكود وزلزال واحد واثنان وفاتح 110 وأنواع أخرى إيرانية وسورية استقرت خلال السنوات القليلة الماضية في أيدي منظمة إرهابية عالمية هي حزب الله قاموا بتسليم النظام السوري هذه اللائحة مرفقة بتحذير واضح بوجوب سحب كل أنواع الصواريخ الواردة فيها والبالغة نحو أربعة آلاف من ضمن نحو 30 -40 ألف صاروخ من أنواع أقصر مدى وأقل فاعلية تدميرية, تمهيداً لنزع سلاح الحزب الإيراني تطبيقاً للقرارين 1559 و 1701 الذي بات من المتوقع تعديله في مجلس الأمن لإرسال قوات دولية تنتشر على الحدود اللبنانية مع سورية وتشارك الجيش اللبناني فيما بعد في جمع هذا السلاح ونقله إلى إمرة الدولة اللبنانية.

 

وأكدت المصادر الديبلوماسية الإوروبية في اتصال بها من لندن أمس أن إدارة الرئيس باراك أوباما أبلغت الأسد أيضا أن اهتمامها بخطورة حيازة حزب الله صواريخ سكود تجاوز هذا الموضوع إلى مجمل الصواريخ متوسطة وبعيدة المدى الاخرى التي تعد بعشرات الآلاف في ترسانة حزب الله, وهي صواريخ يجب ازالتها وابعادها عن أيدي منظمة إرهابية غير مسؤولة لا تقل خطورة عن تنظيم القاعدة وحركة طالبان, وإلا فإن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي سيلجآن الى كل الخيارات المتاحة لهما لمنع حزب الله من استخدام هذه الصواريخ حتى ولو كان ذلك على حساب الأمن القومي السوري".

 

وفي تل أبيب, اعلن شاك فرايليش مستشار نائب جهاز الأمن القومي الاسرائيلي سابقاً أمس أن اسرائيل في حال ثبت لها وجود أسلحة في أيدي أعدائها يمكن أن تسبب لها دماراً لا يمكن احتماله, فإن عليها القيام فوراً منذ الآن بضربات وقائية ماحقة بكل ما تمتلكه من أسلحة بما فيها أسلحة الدمار الشامل عملاً بمبدأ: أطلق النار أولاً ثم اسأل في ما بعد.