حزب الله يدفع آلاف الدولارات للفلسطينيين مقابل إطلاق صواريخ على إسرائيل

القدس المحتلة - الوكالات: ذكرت مصادراسرائيلية أن حزب الله اللبناني يدفع آلاف الدولارات لمجموعات فلسطينية عن كل صاروخ تطلقه على منطقة النقب الغربي في إسرائيل.وقالت صحيفة جيروزالم بوست إن معلومات استخباراتية إسرائيلية أكدت أن حزب الله يهرب أسلحة إلى قطاع غزة ويدفع أموالا إلى عدد غير معروف من المجموعات المحلية المنشقة عن كل هجوم تشنه على إسرائيل, ونقلت عن مصادر بجهاز الامن الاسرائيلي الداخلي شين بيت ان مقدار المال يتوقف على عدد القتلى والجرحى الاسرائيليين, واوضح مسؤول امني نعلم أن حزب الله متورط في تمويل النشاط الارهابي في قطاع غزة والضفة الغربية.. الارهابيون الفلسطينيون يحصلون على آلاف الدولارات عن الهجوم الواحد. وأحيانا يحصلون على الاموال قبل الهجوم وأحيانا يقدمون فاتورة إلى لبنان بعده وتحول الاموال بعد فترة قصيرة. وأشارت المصادر إلى إن حركة الجهاد الاسلامي وراء معظم الهجمات الصاروخية التي شنت في الاونة الاخيرة وبينها الهجوم الذي وقع مساء الثلاثاء الماضي وأسفر عن إصابة صبي إسرائيلي في بلدة سيدروت بجنوب إسرائيل, لكن هناك أيضا العديد من المجموعات متورطة في ذلك أيضا وتحصل على تمويل مالي مباشر من حزب الله, وأضافت المصادر أن حركة الجهاد تحصل على الاموال عبر مقارها في دمشق فيما تحصل حركة فتح ولجان المقاومة الشعبية على الاموال من حزب الله في لبنان, وقال المسؤولون إن إيران هي مصدر جميع تلك الاموال, كما قال مسؤولون حكوميون إن حماس ليست متورطة في الاونة الحالية في شن هجمات صاروخية على إسرائيل لكنها لا تفعل شيئا لوقفها.

على صعيد آخر عقب الدكتور جمال نزال الناطق باسم حركة فتح فى الضفة الغربية على تقارير متصلة بارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين فى العراق إلى 600 شخص وهجرة ثلاثين ألف فلسطينى بتحميل الحكومة الفلسطينية مسؤولية استمرار مأساة الفلسطينيين بالعراق.

وقال نزال فى بيان له امس إن حكومة حماس قد انشغلت بجمع الملايين من إيران بدل الخوض فى موضوع الضحايا والأعراض الفلسطينية فى العراق, مؤكدا ضرورة إلقاء الحكومة نظرة محاسبة لموقف هنية الذى يعتبر إيران حليفا وعمقا ستراتيجيا فى الوقت الذى تغض فيه إيران الطرف عما يقوم به أتباعها فى العراق بانتهاك لحرمة الحياة الفلسطينية. ودعا نزال حركة حماس إلى إعادة النظر فى تحالفها المالى والسياسى مع إيران ما لم تقم الأخيرة بكبح جماح هذه الجماعات المتحالفة مع طهران بوقف مسلسل الجرائم بحق أبناء وبنات فلسطين فى العراق.