وزير الدفاع اللبناني الياس المر أكد أن انتشار الجيش على الحدود السورية ليس موقفا عدائيا

إلياس المر لـ "السياسة: لا تنسيق بين الجيش وحزب الله واي فريق سيسعى للسلاح سيكون متآمرا

بيروت من منى حسن: السياسة 28/8/2006

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلياس المر أن نية الحكومة تتجه إلى أن يبقى الجيش اللبناني وحده منتشراً على الحدود اللبنانية السورية.

وكشف ل"السياسة" أن الجيش اللبناني سوف يطالب بدعم لوجستي وتقني وجوي وأن يكون هناك مروحيات "هليكوبتر" لمراقبة هذه الحدود ودعم الجيش اللبناني, وإن الدعم الذي سوف تقوم به الأمم المتحدة يشمل الدعم اللوجستي والألكتروني.

واستبعد قيام إسرائيل بجولة حرب ثانية في لبنان وقال كانت إسرائيل تطمح إلى وقف القتال من أجل تجنيب جنودها المزيد من القتل بعد النتائج السلبية التي رتبها عليها حربها في لبنان وهز صورتها أمام العالم بعد أن مست هيبتها.

وفيما يلي نص الحديث:

كان لكم اجتماع مطول مع لجنة الدفاع الوطني النيابية في المجلس النيابي بحضور وزير الداخلية ومدير المخابرات في الجيش اللبناني وكبار الضباط, ما هي المواضيع التي تم بحثها?

لقد وضعت لجنة الدفاع في عملية ومهمة انتشار الجيش في الجنوب وتحديد مهامه ومسؤولياته والدور الذي سيلعبه في المرحلة المقبلة على طول الحدود مع العدو الإسرائيلي والحدود التي تربط لبنان بسورية. إن الجيش اللبناني ينتشر حسب برمجة الأمم المتحدة معنى ذلك أن هذا الإنتشار يسير قطعة وراء قطعة, ليسيطر الجيش على الأمن في الجنوب خلال هذه المرحلة. كما وضعت اللجنة في الكثير من التفاصيل التي بدأت منذ مؤتمر روما ومطالبة الأمم المتحدة التي كان فكرة الحكومة اللبنانية حول إرسال عديد كافٍ من الجنود اللبنانيين.

كيف كانت ردة فعل القيادات وأركان الجيش فور إصدار القرار 1701 القاضي بإرسال الجيش إلى الجنوب?

لقد كان لافتا الإندفاع الكبير الذي تمثل لدى جميع القيادات وأركان الجيش في أن يكونوا على أرض الجنوب, لأن الجيش اللبناني لم يدخل إلى الجنوب منذ 40 عاماً. وهذا يؤكد على أن عقيدة الجيش أصبحت على هذا المستوى من الوطنية. إن المقاومة ملتزمة التزاماً كاملاً بما اتفق عليه عند إرسال الجيش إلى الجنوب.

يتردد ان سلم "حزب الله" مخزن صواريخ إلى الجيش اللبناني, فهل هذا صحيح?

إن الأساس هو أن المقاومة التزمت بما اتفقت عليه وتطبيقاً للقرار 1701, فهي لن تتراجع وهي ملتزمة التزاماً تاماً حول هذا الموضوع.

الجيش اللبناني هو قيد الانتشار حالياً على الحدود السورية ويمكن الحديث عن نشر قوات دولية كما تقول فرنسا على الحدود اللبنانية السورية لمنع تهريب أسلحة ل"حزب الله" وإعلان الرئيس بشار الأسد إغلاق الحدود في حال نشرت قوات دولية?

إن الجيش اللبناني الذي ينتشر على الحدود مع سورية لا يمكن أن يعتبرها عدوة وهذا الانتشار هو بمثابة الدفاع عن لبنان, نحن نهتم بمسألة الحدود لمنع أي تسلل إلى لبنان. ولا بد من نقاش هذا الموضوع داخل مجلس الوزراء لاتخاذ القرار حول هذه المسألة. نحن ننفذ قراراً دولياً من أجل ضمان السلام والاستقرار للبنان ووقف التدمير وقتل الناس من خلال العدوان الإسرائيلي ضمن انتشار الجيش. نحن نطبق قراراً دولياً من دون نية عدوانية, نحن نريد الحفاظ على سيادة لبنان واستقلاله واستقراره, بعد الحرب التي عانى منها وعلى كافة الأصعدة والمستويات.

هل هناك نية لدى الحكومة أن يبقى الجيش اللبناني وحده منتشراً على الحدود اللبنانية السورية?

إن نية الحكومة تتجه إلى أن يبقى الجيش اللبناني وحده منتشراً على الحدود اللبنانية السورية, والدعم الذي سيطلبه هو لوجستي وتقني وبدعم جوي وأن يكون هناك مروحيات "هليكوبتر" خصوصاً للطائرات في الليل لمراقبة هذه الحدود ودعم الجيش اللبناني في هذا الإطار من دون أن يكون هناك انتشار على الأرض والدعم الذي سوف تقوم به الأمم المتحدة يشمل الدعم اللوجستي والألكتروني.

ما هي العراقيل الأساسية التي تحول دون استكمال قوات "اليونيفيل" وفقاً للقرار 1701, هل الخلاف حول الآلية أو الصلاحية? ماذا بالتحديد?

في الحقيقة لا توجد عراقيل أساسية في موضوع قوات "اليونيفيل" خصوصاً وأنها ستتشكل من عدة بلدان وهي بحاجة إلى معرفة آلية عمل هذه القوات ومهمتها وصلاحياتها, من هنا التأخير في تشكيلها?

أعلن تيري رود لارسن أن الوضع في لبنان سيبقى هشاً لمدة ثلاثة أشهر وقد تنفجر الأوضاع نتيجة أسباب غير متممدة, فهل لبنان مهدد بعودة الحرب, خصوصاً من قبل إسرائيل لإعادة حفظ ماء الوجه بعد هزيمتها في لبنان?

إن إسرائيل كانت في أيام الحرب الأخيرة تتطلع وتطمح إلى وقف القتال الذي شكل لها مدخلاً للمستنقع الذي وضعت نفسها فيه لتوفير الخسائر الكبيرة ولتجنيب جنودها المزيد من القتلة بعد النتائج السلبية التي رتبها عليها حربها على لبنان وهز صورتها أمام العالم بعدما مست هيبتها, من هنا أنا أستبعد إقدام إسرائيل على جولة جديدة من القتال.

فالإسرائيلي "بدو الصرفة" حتى يخرج من لبنان.

تحدث الشيخ سعد الحريري أن مطار بيروت الدولي سيفتح قريباً?

هذا ما سمعته من رئيس "تيار المستقبل" وهو أكد على هذا الشيء وإن شاء الله خيراً.

كيف سيتعاطى الجيش اللبناني مع أي خرق إسرائيلي يمكن أن يحصل?

إن الجيش اللبناني انتشر في الجنوب نتيجة قرار دولي صدر بالإجماع في مجلس الأمن, ما يعني وجود ضمانة دولية واضحة من خلال القرار 1701, أما في ما يعود للدفاع عن الأرض, فمن الطبيعي أن هذا من واجبات الجيش, وما تقوم به اليوم وخلال الأسابيع المقبلة عبر اتصالاتنا مع الدول الصديقة وخصوصاً الدول العربية لتأمين تجيهزات للجيش ليكون لديه مستوى عالٍ من الدفاع والردع لحماية الوطن والجنوب وهذه المرحلة التي نعمل عليها الآن.

الكثيرون يرددون أنهم خائفون ليس من الجيش بل عليه, ما هي طبيعة هذه المخاوف? وهل برأيكم حصل تسرع في إرسال الجيش إلى الجنوب?

أن يتسرع الجيش وينتشر في الجنوب ويخرج الإسرائيلي المحتل أفضل من أن يتفرج ويطالب بضمانات كي يتحرك, فعندها لا يكون جيش وطن إنما يتحول إلى شرطي سير.

إن القرار الذي اتخذه الجيش هو نتيجة قرار الحكومة اللبنانية والحكومة أخذت قرارها نتيجة قرار مجلس الأمن الذي صوت بالإجماع عليه وفي النهاية فإن الضمانات الدولية وقرار مجلس الوزراء سيغطيان الجيش على الصعيد السياسي. أما على الصعيد العملاني من المؤكد أن سرعة تحرك الجيش هو قيامه بواجبه ليسترد الأرض وإلا نكون كمن يقول لإسرائيل: نحن لا نريد التسرع يمكن أن تبقى في الجنوب ستة أشهر حتى نتسلم الأرض وعندها تستمر الحروب وسنعطي إسرائيل ذريعة لتدمير الجسور والبنى التحتية وقتل الأبرياء والعسكريين حيث سقط 42 شهيداً من الجيش في العدوان الأخير وهناك شهداء من المقاومة ونساء وأطفال من المدنيين.

هل هناك من تنسيق بين المقاومة والجيش اللبناني?

هناك تنسيق فقط بين الأمم المتحدة والحزب من خلال لقاءات سياسية, لا لزوم للتنسيق مع "حزب الله" لأنه التزم منذ البداية بأن لا يكون لديهم وجود مسلح. أما فيما يعود لتعاطيهم مع الجيش فإن الجيش أغلبيته من أبناء المنطقة وينتشر على أرضه ومنطقته وهو لمساعدة الأهالي وحماية الوطن ولا يوجد أي إشكالية. إن التنسيق الأول الذي حصل مع الحزب تم في اليوم الأول من خلاله اتصال من المقاومة بالجيش اللبناني للتأكيد على التزامها بقرار الأمم المتحدة وتنفيذه.

لبنان يعتبر أن قوات "اليونيفيل" ستساعد الجيش اللبناني, فيما تعتبر إسرائيل أن قوات "اليونيفيل" هي الضامنة لعدم تكرار ما سبق من ممارسات ل"حزب الله" تمهيداً لإرساء اتفاقية الهدنة. ما هي طبيعة التنسيق بين الجيش وقوات "اليونيفيل" وما هو دور هذه القوات?

إن لقوات "اليونيفيل" دوراً معيناً ضمن قرار مجلس الأمن تقوم به لكن الدور الأساسي هو للجيش اللبناني ودور "اليونيفيل" هو دور مؤازر لا أكثر ولا أقل في ما يخص الإمرة على الأرض لهذا السبب قبل انتشار الجيش واطمئنان الدول إلى وجود إرادة لدى الدولة اللبنانية وضبط الأمن وعندما يستكمل الجيش انتشاره في الجنوب أعتقد أن هذه الدول ستواكب مرحبة باستكمال عديد هذه القوة. إنها المرة الأولى التي يصدر فيها قرار بإجماع دولي يخص لبنان وعلينا الإستفادة من هذا الإجماع الدولي وتحصين بلدنا وتقوية الجيش للدفاع عن أرضه من دول الدخول في زواريب السياسة, لأنها ليست من مهمة الجيش. إن الجيش مؤلف من جميع الطوائف ويأتي من جميع المناطق بنفس الطريقة وبنفس الشدة والمناقبية والمصداقية, إن الأهمية التي تميز الجيش عن بقية المؤسسات تكمن في الشفافية التي يتعاطى فيها أمنياً وعسكرياً كل الأجهزة داخل الجيش تتبع للقيادة ولوزارة الدفاع وللسلطة السياسية التي يمثلها مجلس الوزراء هذا هو العنوان الأساسي للجيش اللبناني الذي استطاع أن يعطي عنوناً لمهمته في الجنوب وهي الإرادة الوطنية الجامعة.

هل تتخوفون من احتمال تهريب أسلحة عبر الحدود السورية, وموضوع نزع سلاح "حزب الله"?

بخصوص السلاح ونقله فإن قرار مجلس الوزراء واضح والتزم به كل الوزراء فهذا القرار كان بالإجماع والأوامر التي صدرت من قيادة الجيش للجيش حول هذا الموضوع أيضاً كانت واضحة. سيكون هناك حواجز في كل لبنان وسيكون انتشار الجيش للجيش في كل المناطق الجنوبية والحدود التي تربط لبنان بسورية لهذا فإن هذا الأمر غير وارد بحثه أو التعاطي فيه بأي شكل من الأشكال. ولن تكون هناك ليونة لسبب بسيط عندما تقول أن المقاومة ملتزمة بقرار مجلس الأمن معنى ذلك أن المقاومة التزمت ولم تعد في وارد أن تتزود بالصواريخ وأي فريق آخر سيتزود بالصواريخ يكون متآمراً على لبنان أولاً وعلى الجيش ثانياً وعلى المقاومة, لهذا السبب سيكون التعاطي واضحاً وقاسياً وأعتقد أنه لن يكون هناك أي لغط أو إشكالية في التعاطي في هذا الملف.