النائبة في البرلمان الكندي من أصل لبناني انتقدت الانقسامات الداخلية في وطنها الأم

ماريا موراني لـ "السياسة" شمس الحرية ستشرق على لبنان وأنا متفائلة جدا في مستقبله

مونتريال - من منى حسن:السياسة 11/5/2005

اكدت النائبة الفيدرالية عن منطقة اهانسيك في مونتريال-كيبك الكندية اللبنانية الاصل ماريا موراني على اهمية تعميم الديمقراطية والحوار في كافة دول المنطقة التي تعاني من المعارك والحروب.

وكشفت لالسياسة في حديث اجري معها في مكتبها في المجلس النيابي الكندي في اوتاوا, ان المجلس النيابي اللبناني بصدد دعوتها لزيارة لبنان اواخر سبتمبر المقبل, وقالت ان الوضع الراهن في لبنان مليء بالمشكلات والانقسامات الداخلية كبيرة واشارت الى ان السياسيين لا يتعاطون مع الشعب اللبناني كشعب واحد. ولفتت الى ان عدم فتح خط طيران مباشر بين كندا ولبنان سببه الانقسامات في الجالية اللبنانية وعدم وجود تكتلات داخلية واراء متعددة وغير منسجمة مع بعضها البعض.

وفي ما يلي نص المقابلة:

* لماذا ترشحت كنائب على البرلمان الكندي وليس البرلمان اللبناني كونك لبنانية الاصل?

- قبل ان ابدا بالحديث السياسي معك اريد ان ارسل عبر جريدة "السياسة" تحية الى الشعب اللبناني بشكل خاص والى كل العالم العربي بشكل عام. اما بالنسبة لسؤالك عن ترشيح للنيابة في كندا وفي كيبك تحديدا فان الظروف شاءت ان اعيش في كندا وانا احب العمل السياسي وافضله, لذلك ترشحت في كندا ولكن هذا لا يعني ان لبنان لا يعنيني. فلبنان موجود في قلبي وعقلي وبفكري عبر الجالية اللبنانية التي اتعامل معها بشكل ايجابي وفاعل وانا احبها كثيرا.

* كيف وجدت العمل السياسي في كندا?

- العمل السياسي هو عمل متشابه في كل بلدان العالم ولكن ممارسته في كندا تتميز بالمساءلة وتعتمد على لغة الحوار في مناقشة كل المواضيع حتى الوصول الى حل يرضي كل الاطراف, لان الشعب الكندي مسالم ويتحلى بالديمقراطية وبالحوار, بخلاف العمل السياسي في الشرق الاوسط حيث تطغى سياسة الصراعات والحروب. من هنا نامل تعميم الديمقراطية والحوار في كافة الدول العربية وخصوصا في لبنان.

* في حال وجود خلافات في المواقف السياسية, كيف يمكن تجاوزها?

- طبعا يوجد تباين في وجهات النظر, ولكن حلها يتم عبر المناقشة والحوار والعمل الفعال والاجتهاد من قبل كل الاطراف حتى يتم تحقيقه بالشكل السلمي وبالطرق السلمية الديمقراطية.

* ما هي اولويات برنامجك الانتخابي خصوصا البنود التي تتعلق بالجالية اللبنانية بشكل عام?

- هناك عدة مقترحات وبنود واردة في برنامجي الانتخابي تتعلق بتامين حقوق المسنين.

اما النقطة الثانية فتتعلق بالشباب واليوم لا يخفى على احد من ان الشباب في مونتريال يعانون من مشكلة العصابات, فانا ابادر الى حملة توعية تجاه هؤلاء حتى نحميهم من هذه العصابات لان الشباب هم المستقبل. اما النقطة الثالثة فهي تتعلق بالمهاجرين واللاجئين.

* ما الخطوات التي يمكن ان تتخذ من اجل حماية هؤلاء المهاجرين?

- اعمل جاهدة بان يعطى هؤلاء حق القيام, الاستئناف من اجل البقاء في كندا.

* اين اصبح العمل من اجل فتح خط طيران مباشر بين كندا ولبنان?

- هذا الملف هو من اولوياتي وانا اعمل على تحقيقه, خصوصا بعد ان اصبح لدى باقي الدول العربية خط مباشر بينها وبين كندا, فمن حق لبنان ان يحصل على هذا الخط لان الجالية اللبنانية هي من اكبر الجاليات في كندا.

* ما السبب في عدم فتح هذا الخط حتى الان, وما هي الصعوبات والمعوقات التي تعترضه? هل هي سياسية?

- السبب الحقيقي هو عدم وجود تكتلات داخلية في الجالية اللبنانية لدينا انقسامات كبيرة واراء متعددة وعدم تنظيم قوة ضغط داخلية, كل ذلك يؤخر هذا المطلب. ولكن من موقعي النيابي اليوم فانني احاول العمل بشكل جدي وفاعل لتحقيق هذا الامر وانا اقوم باتصالات مباشرة مع وزير النقل والامن الكندي من اجل حلحلة كل العقد العالقة, وهذا الخط كان يجب ان ينفذ فعليا السنة الماضية.

* هل السبب يعود الى عدم تكاتف الجالية اللبنانية مع بعضها البعض ام ان الوضع السياسي في لبنان هو الذي اثر على ذلك?

- ان السبب هو عدم وجود تكتلات داخلية منسجمة مع بعضها البعض.

* هل تعاني باقي الجاليات العربية نفس المشاكل والانقسامات?

- ان باقي الجاليات العربية لديها تحالفات داخلية وهي التي تضغط السياسيين في كندا حتى يتخذوا قرارات حاسمة في اي موضوع يتعلق بالجاليات العربية.

* كيف تتعاطين مع الجالية اللبنانية?

- انا مع وحدة الجالية اللبنانية باحزابها واديانها. ولا استطيع ان اتعاطى معها كما يجري في لبنان فانا لا اريد ذلك على الاطلاق. وادعو من كل قلبي وبصدق الى وحدة هذه الجالية من اجل انجاح صورة لبنان في الخارج. انا لا استطيع ان اتعاطى سياسة لبنان في "كيبك". ان مصالح لبنان موجودة في قلبي وانا اساهم في حل كل المشاكل قدر المستطاع, وما يهمني هو سياسة لبنان الخارجية لانني نائب كندي من اصل لبناني.

* باي اسلوب تتعاطين مع الجالية اللبنانية كندي ام لبناني?

- انا اتعاطى معهم بالاسلوب وبالسياسة الكندية.

* ما انطباعاتك عن الوضع السياسي في لبنان?

- ان الوضع الراهن في لبنان مليء بالمشكلات ومعقد جدا ويوجد انقسامات داخلية كثيرة جدا, فرجال السياسة في لبنان لا يتعاطون مع الشعب اللبناني كشعب واحد موحد, مع العلم مثل ما قلت سابقا لا اتعاطى في السياسة اللبنانية.

* هل تتابعين مؤتمر الحوار الذي يعقد جلساته في المجلس النيابي?

- كلا, ليس لدي الوقت الكافي لذلك, لان متابعة مشكلات الجالية كبيرة ويلزمها وقت طويل وهذا لا يسمح لنا ان نتطلع الى الوضع اللبناني بتفاصيله ولكن انا اتابع اخبار لبنان العالمية.

* هل لديكم اتصالات مباشرة مع البرلمان اللبناني خصوصا مع رئيسه نبيه بري?

- لقد تلقيت برقية تهنئة بفوزي عندما انتخبت نائبة من رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري عبر مدير عام وزارة المغتربين هيثم جمعة بالاضافة الى العديد من الاتصالات, ومن الوزيرين بيار الجميل وجو سركيس وكذلك من ابناء منطقتي عكار.

* ما رايك في دور المراة بشكل عام خصوصا وانها تسلمت مهامها في السلطة التنفيذية في لبنان كالوزيرة نائلة معوض على سبيل المثال?

- هناك تطور لافت في عمل المراة في كافة المجتمعات ولكن هناك الكثير بانتظارها, خصوصا في كندا, لان وجود المراة في العمل البرلماني الكندي هو قليل ولا يتعدى 20 بالمائة وهي لم تتسلم حتى اليوم مركز رئاسة وزراء "كيبك" حتى الان.

* ما هو السبب?

- لان التاريخ سجل في الماضي للرجل ان يتسلم هذه المهمات وتحالفاتهم مع بعضهم البعض هي التي كانت تمنع المراة من الوصول. اما اليوم فان تحرر المراة ونضالها اثبت قدرتها بشكل كبير وواسع وان شاء الله ستصل الى اعلى المستويات.

* هل انت متفائلة في مستقبل لبنان?

- انا اؤمن بالانسان كانسان ولبنان لديه الكثير من الاشخاص الذين يملكون النوايا الحسنة وطالما يوجد في لبنان نوايا حسنة ومبادئ عالية فانه سيكون لبنان الذي يحبه الجميع, شعبا واحدا وعائلة واحدة فالشمس ستشرق على لبنان مهما كان الظلام وانا متفائلة جدا في مستقبله.