نائب رئيس مجلس النواب اللبناني الأسبق أكد أن ما يجري في لبنان خطير جدا وتهديم للكيان الوطني

ميشال معلولي لـ "السياسة": "الطائف" حدد ولاية رئيس مجلس النواب بسنتين وليس بأربع

بيروت - من صبحي الدبيسي:السياسة 20/1/2007

 

كشف نائب رئيس المجلس النيابي السابق ميشال معلولي ان اتفاق "الطائف" حدد مدة ولاية رئيس المجلس النيابي ونائبه بسنتين وليس باربع كما يجري اليوم وان محاضر جلسات "الطائف" جرى اخفاؤها بطلب من السوريين الذين تعاطوا مع هذا الاتفاق باستنسابية فطبقوا ما يناسبهم منه وتركوا القسم الاكبر من دون تطبيق.

معلولي رأى في حوار ل السياسة ان الخلل الذي حصل بعد انسحاب سورية من لبنان كان باعتماد قانون انتخابات سوري واقامة حلف رباعي بمعزل عن المسيحيين الذين صبوا كل اصواتهم الى جانب العماد ميشال عون.

 

نائب رئيس المجلس النيابي السابق وصف ما يجري في لبنان ب"الخطير جدا" لان ما يحصل اليوم هو تهديم للكيان اللبناني, لان شرائح الوطن متباعدة جدا فالشيعة في مكان والسنة في مكان اخر, والموارنة كعادتهم منقسمون.

 

ورأى معلولي انه ليس من حق رئيس الجمهورية اميل لحود عدم الدعوة لانتخابات فرعية في المتن, وان التمثيل النيابي الصحيح لا يتم الا بموجب "الطائف" واعتماد الدائرة الفردية بعد تحويل الاقضية الى محافظات.

 

واعتبر ان الخوف من المحكمة الدولية ليس بمحله, متسائلا هل من عاقل يرفض ما يقوم السنيورة في محاولته لانقاذ لبنان والان الاعتراض على "باريس-3" يؤكد حجم التدخل الخارجي بلبنان. واذا لم يحصل توافق دولي واقليمي وتحديدا بين سورية وايران من جهة واميركا وفرنسا من جهة ثانية فاننا ذاهبون الى حرب اهلية لا تنتهي وان لبنان سيدفع الثمن غاليا جدا.

وفي ما يلي نص الحوار:

* مع كل ازمة, تحصل في البلد, يطرح السؤال هل طبق اتفاق "الطائف", ولماذا لم يطبق? هل اعطى اتفاق "الطائف" صلاحيات لرئيس مجلس النواب, وماذا فعلتم في "الطائف"?

هذا موضوع كبير جدا. المشكلة اليوم في لبنان كبيرة ومتشعبة وبعد معركة الاستقلال سنة 1943 كان هناك تطلع من قبل بعض المسلمين الى وحدة مع سورية وكان المسيحيون يتطلعون الى وحدة اجنبية, اتفق اللبنانيون انذاك الا يتطلع المسلمون الى الوحدة مع سورية مقابل عدم تطلع المسيحيين نحو فرنسا, فحصل انذاك على الكيان اللبناني. نجح الكيان وقامت دولة ما يسمى بالوفاق الوطني... هذا الامر لن يكون نصا مكتوبا بل جرى التعارف عليه, كميثاق شفهي جامع للبنانيين.

نحن في "الطائف" كسرنا هذا العرف وهي المرة الاولى بتاريخ لبنان يتوافق فيها اللبنانيون على وثيقة وفاق وطني مكتوبة. على قاعدة عدم التطلع الى الشرق وعدم التطلع الى الغرب, وهذه قاعدة اساسية لاستمرارية الكيان اللبناني من دون ارتباط اية فئة من اللبنانيين بالخارج, مع وجوب حل كل خلافاتنا ومشاكلنا داخل هذا الكيان.

ما شاهدناه من حروب منذ العام 1975 وحتى اليوم اكثر من ثمانية حروب كانت بسبب الارتباط بالخارج يعني بكل صراحة المسلمون بفترة من الفترات تطلعوا الى مصر وفريق منهم ارتبط بعلاقة مع الفلسطينيين وفريق اخر ارتبط بعلاقة مع سورية, وفريق من اللبنانيين تطلع الى اسرائيل, كل هذه المواقف ادت الى خلل في بنية المجتمع اللبناني واوصلتنا الى الحروب الطائفية.

نحن في اتفاق "الطائف" كرسنا ميثاق 1943, الذي انهى الحرب وكان مفترض باللبنانيين الشروع بتطبيق اتفاق "الطائف". لكن الوجود السوري في لبنان لم يكن له مصلحة بتطبيق "الطائف" واصبح ينتقي منه ما يناسبه ويدع ما لا يتلاءم مع مصالحه.

ما حصل او وثيقة الوفاق الوطني لم تكن انتقائية, ولا يمكن الغاء او تعديل اي بند منها اقرت كلها سلة متكاملة. وبعد الانسحاب السوري من لبنان الفريقان اللذان كانا في السلطة اتبعا نفس النهج الذي كان متبعا ايام الحكم السوري في لبنان. بدءا من قانون الانتخابات الذي يعتبر اساس في بناء الدولة الديمقراطية واذا كان ثمة خلل في قانون الانتخابات من دون شك اصبح هناك خلل في النظام الديمقراطي البرلماني.

الفريقان اعتمدا قانون الانتخابات الذي كان معمولا به ايام الوجود السوري.

الامر الثاني: اقاموا حلفا رباعيا مؤلفا من حركة "امل", "حزب الله" وسعد الحريري ووليد جنبلاط, اين المسيحيون في هذا الملف? وهذا هو الخلل الثاني في وثيقة الوفاق الوطني.

* كان هناك في التحالف "القوات اللبنانية" والرئيس امين الجميل و"قرنة شهوان"?

لا.. لم يكونوا مشاركين بالفعل الذين اقاموا الحلف الرباعي ضموا اليهم زوجة بشير الجميل في بيروت وزوجة سمير جعجع في بشري, وبيار امين الجميل في المتن. لكن هذا اسمه حلف رباعي فلو ضموا اليهم المسيحيين لاصبح اسمه حلفا خماسيا.

* ربما هذا مصطلح?

لا ليس مصطلحا, هم وزعوا الاسماء. فلماذا لم يدخلوا عون في هذا الحلف? هذه الردة الفعل المسيحية على اتفاق المسلمين على الموارنة ادت الى فوز ميشال عون ب21 نائبا, فسيطر في جبيل وكسروان والمتن وفي زحلة في اماكن تواجد الاكثرية المسيحية. ما اظهرته الانتخابات ادى الى خلل في تركيبة الكيان اللبناني, و"الطائف" براء من كل ما حصل. اليوم جميعهم يطالبون بتطبيق "الطائف".

* اليوم وبعد كل ما يحصل على الساحة يتبين ان خللا ما ارتكب بتطبيق اتفاق "الطائف", ماذا كان الهدف من تطويل مدة ولاية رئيس المجلس الى اربع سنوات بدلا من سنة واحدة?

لم نعطِ رئيس المجلس ولاية من اربع سنوات, كان العرف يقضي بانتخاب رئيس المجلس سنة واحدة كي يبقى رئيس المجلس بحاجة الى موافقة النواب, فاذا مددنا ولايته اربع سنوات بعد ان يجرى انتخابه يدير ظهره للنواب, لا يسال عن احد.. وهذا خلل دستوري وهذا سبب من اسباب اخفاء محاضر "الطائف".. نحن في "الطائف" حددنا ولاية رئيس المجلس بسنتين, رئيس مجلس النواب ونائب رئيس المجلس وهيئة مكتب المجلس ينتخبون لسنتين هذا ما نص عليه "الطائف" الذي حور فيما بعد.. رئيس مجلس النواب لم تتغير صلاحياته اطلاقا.

* قبل الدخول بصلاحيات رئيس المجلس اريد ان اسالك لماذا اخفى الرئيس الحسيني محاضر اتفاق "الطائف"?

لانه كان رئيسا للمجلس وطلب منه ذلك وبتقديري ليس هو من اخفى المحاضر, المحاضر جرى اخفاؤها بطلب من السوريين, ولكن لم يكن هناك داعٍ لاخفاء محاضر "الطائف".. وثيقة الوفاق الوطني لم تقر بين ساعة واخرى, لقد استغرق العمل فيها 26 يوما وكنا نتناقش ونغير ونبدل, هذه الكلمة هنا وتلك الفاصلة هناك حتى نتج عن تلك الاجتماعات وثيقة الوفاق الوطني. الان في كل انظمة العالم عندما تثار اية نقطة ويحصل تساؤل او عدم فهم او اي شيء لاي بند او اية وثيقة او اي دستور يعودون الى المحاضر. المحاضر هي التي توضح قصد المشترع في هذه الجملة او غيرها.

* بصفتك كنائب رئيس للمجلس انذاك لم تحتفظ بنسخة عن تلك المحاضر?

لا اعتقد ان احدا حصل على نسخة من هذه المحاضر باستثناء رئيس المجلس والمملكة العربية السعودية وانا متأكد من ان المحاضر موجودة عند رئيس المجلس. واريد ان اصحح انني يومها لم اكن نائبا لرئيس المجلس ولم يكن هناك رئيس مجلس عندما ذهبنا الى "الطائف" لم يكن هناك رئيس جمهورية ولا رئيس مجلس نيابي ولا نائب رئيس مجلس, كنا ننتخب سنة فسنة لو كان باستطاعتنا الانتخاب, لكنا انتخبنا رئيس مجلس ورئيس جمهورية, في "الطائف" كلفنا الرئيس حسين الحسيني المنتهية ولايته بادارة الجلسات ولم يكن حينها رئيسا لمجلس النواب... كنا في عهد الحكومتين ميشال عون في قصر بعبدا والرئيس الحص في مقر رئاسة الوزراء في الصنائع.

* ما هو الدور الذي كان منوطا بالرئيس رفيق الحريري انذاك?

الحريري كان يحضر دائما الى مكان الاجتماعات, لان الملك السعودي والملك المغربي والرئيس الجزائري وكانوا يشكلون الهيئة العليا لانقاذ لبنان وارسلوا لنا وزراء خارجيتهم واستمروا معنا طيلة شهر كامل وكان الاخضر الابراهيمي يتولى مهمة التنسيق بيننا وبين الدول الثلاث. هذه اللجنة الثلاثية انبثقت عن المؤتمر العربي الخاص بلبنان. الرئيس الحريري انذاك طلب الينا ان نناقش كل كلمة وكل فاصلة والانتهاء منها بتوافق من دون فرض او ضغط او غبن وقال: معكم كل الوقت لتناقشوا ولهذا استغرق النقاش حوالي الشهر, حتى ان المسودة التي قدمت الينا جرى تغييرها بالكامل..

* ماذا كان تاثير الدور السوري على الاجتماعات?

السوري كان يراقب من بعيد, طبعا كان عنده نواب في "الطائف" موالين لخطه وكانوا على اتصال تام معهم لابلاغهم بما يجري.. كذلك ايضا كان هناك نواب يتصلون بالعماد عون لابلاغه بما تم التوافق عليه.

* لماذا كان يتم الاتصال بالجنرال عون مع العلم انه كان معارضا لاتفاق "الطائف"?

كان معارضا هذا صحيح, لكن كان هناك جهة نيابية تضعه في جو البنود التي يتم التوافق عليها بشكل دائم رغم معارضته بشكل اساسي وقد حاول منع النواب من السفر الى "الطائف" وفي نهاية الامر ذهب وفد منهم الى روما وقابلوا البطريرك صفير هناك وكان من بينهم النائبان نصري المعلوف وبطرس حرب لنيل موافقته. يومها اوفدنا الى ميشال عون الاخضر الابراهيمي لاقناعه بالموافقة وترؤس المؤتمر, لكنه رفض. ولقد تابع وزراء خارجية السعودية والمغرب والجزائر اعمال المؤتمر طيلة فترة انعقاده ولم يتدخلوا بعملنا اطلاقا تاركين لنا الحرية الكاملة لحل مشاكلنا بانفسنا.

* بعد ان وضعتم هذه الوثيقة التي اصبحت فيما بعد دستورا للبلاد, كيف تم خرق الدستور بدءا من التمديد للرئيس الهراوي وصولا الى تمديد ولاية الرئيس لحود. واليوم هناك ظاهرة جديدة تتمثل بتغييب المجلس النيابي عن القيام بمهامه لانقاذ الوضع المتازم في البلاد, لماذا حصل هذا الخلل برأيك?

قد نستطيع التحدث عن هذا الموضوع على عدد الايام التي استغرقت لاقرار وثيقة "الطائف" ولكن ما الفائدة من الكلام في هذه المسائل.. المؤسف اننا عدنا الى ما قبل 1943, اليوم يوجد فريقان ينظران الى الوراء ولهذا السبب عندما بدات بحديثي قلت ان لبنان اليوم في خطر... هناك فريق يتجه نحو سورية وايران وفريق اخر يتجه نحو الغرب. هذا هو واقع الحال الذي ادى الى هذا الشرخ, ربما الفريقان عن قصد او عن غير قصد لا يدركان ان ما يقومان به هو تهديم للكيان اللبناني ودولة لبنان الكبير التي اعلنتها فرنسا في العام 1921... اليوم السنة في مكان.. الشيعة في مكان اخر, الموارنة كعادتهم منقسمون.. الان كيف يهدم الكيان اللبناني اولا بالقضاء على وثيقة الوفاق الوطني, ثم القضاء على الدستور الذي تم نقله حرفيا من وثيقة الوفاق الوطني ليصبح دستور البلاد منذ العام 1990.

ما يجري هو نتيجة للخلافات القائمة اقليميا ودوليا على الارض اللبنانية. وهذا خطر كبير على الكيان اللبناني.. خضنا عدة حروب, اللبنانيون لا علاقة لهم بها, التدخل الخارجي هو الذي قضى على لبنان. لا اريد التحدث عن الحروب التي عشناها في هذا البلد لكن الحرب الاطول والاشد دموية, حرب 1975 مع دخول الفلسطينيين على خط المواجهة الامر الذي ادى الى دخول اسرائيل على خط الاحداث اللبنانية ومع الاسف ومن دون حياء من احد هناك لبنانيون يباعون ويشترون من الفريقين من يدفع اكثر يوالونه وهذا الذي اوصل البلاد الى ما هي عليه, لو كان ولاء اللبناني لوطنه لرفض هذا وذاك, هل تستطيع ان تعطي مواطنا انكليزيا اموال العالم كلها كي يهدم بلده.. لا يمكن ان يفعل ذلك مقابل كل مال العالم.

نحن في لبنان جربنا هذه المسائل في الانتخابات, لا احد يؤيدك في الانتخابات من دون ان يقبض منك المال. ومن يقبض لينتخب, يبيع وطنه. ماذا فعل الطاقم السياسي الحالي الغوا كل الزعامات الموجودة في لبنان, تماما كما فعل السوريون عندما ازاحوا ريمون اده وصائب سلام, جوزف سكاف, صبري حمادة, كامل الاسعد, كذلك فعلوا في سورية عندما الغى الحزب الحاكم كل القيادات السورية, خرج السوري من لبنان لكن المتنافرين اليوم سواء من المعارضة او الموالاة استمروا في الغاء كل القيادات وكل الاسماء.. اين قيادات بيروت التقليدية, اين قيادات بعلبك, الهرمل.. اين قيادات الجنوب? هل ان كامل الاسعد لم يعد يمثل احدا.. وابن سلام في بيروت كذلك? اعطي مثلا المقعد الارثوذكسي في البقاع الغربي حلف الاكثرية يدعي انه ضد النظام الامني السوري-اللبناني من اختاروا للمقعد الارثوذكسي في البقاع الغربي ضابط مخابرات (انطوان سعد). الناس اليوم متذمرة وكل فريق ياخذ حصته كما كانوا في السابق. لو خير اللبنانيون بين اليوم وايام الحكم السوري لقالوا ايام الحكم السوري افضل من هذه الايام.. على الاقل لم تكن الاغتيالات موجودة.. ولا يمكن ان تحصل اعتصامات لمدة اربعين يوما.. وما كانت الحرب.. وهذا اكيد طالما جبهة الجولان هادئة. لبنان اليوم في اسوا وضع تاريخي يمر به منذ استقلاله حتى هذه اللحظة واذا لم يحصل اتفاق بين ايران وسورية من جهة والولايات المتحدة وفرنسا من جهة ثانية ستتجه الامور الى اسوأ ما هي عليه اليوم.

* ما رأيك بتجاوز الدستور.. وزير ونائب استشهد رئيس الجمهورية يمتنع عن دعوة الهيئات الناخبة. رئيس مجلس نيابي يرفض فتح دورة استثنائية للمجلس لمناقشة المواضيع الملحة ومنها موضوع المحكمة الدولية?

رئيس الجمهورية ليس له الحق في عدم دعوة الهيئات الناخبة واجراء انتخابات فرعية في المتن لاختيار خلف للوزير والنائب بيار امين الجميل. انا اعتبر هذه الحكومة دستورية ولا يوجد في كل الكرة الارضية شيء اسمه فراغ دستوري وهناك مثل عربي عامي (راح النبي محمد وبقيت الامة) ماذا يعني هذا المثل اذا غاب النبي محمد انتهى المسلمون. هذه الامور تدرس في كل الجامعات لا يوجد شيء اسمه فراغ دستوري. يقول رئيس الجمهورية الحكومة غير شرعية ومن قال ان مجلس النواب شرعي, المجلس مخالف للدستور ولوثيقة الوفاق الوطني.. كيف يمكن للبناني ان يقترع لثلاثة وعشرين نائبا ولبناني اخر يقترع لثلاثة نواب فقط? اذا الاساس غير شرعي وغير واقعي.. انا اسمي ذلك امرا واقعيا.. كل المجالس النيابية التي تم انتخابها بعد "الطائف" مجالس غير شرعية ولكنها مجالس امر واقع, لان الناس تريد ان تعيش. اذا قلنا ان المجالس غير شرعية وعلى النواب الذهاب الى بيوتهم من يحكم البلد, فاذا هناك امر واقع وشيء شرعي, اليوم يقولون الحكومة غير شرعية ولكن هناك شيئا اسمه امر واقع, هل تمنع انتخاب بديل عن الشهيد بيار الجميل او تعطل التشكيلات الديبلوماسية.. يعني انك تعطل الدولة. لا شيء يمكن ان يعطل الدولة حتى في مجلس النواب, في حال غياب الرئيس او وجوده خارج البلاد او تمنعه عن عقد الجلسات يتراس نائب رئيس المجلس. واذا كان الرئيس ونائب الرئيس غير موجودين لسبب من الاسباب يتراس الجلسة من هو اكبر سنا لا يوجد فراغ في السلطة.

* لو كنت مكان نائب رئيس المجلس الحالي فريد مكاري هل كنت دعيت لعقد جلسة نيابية برئاستك?

لا.. لا يحق لي ذلك اليوم لا يوجد عقد لدورة عادية لا الرئيس نبيه بري يستطيع ان يوجه دعوة لعقد جلسة ولا نائبه فريد مكاري.. الا اذا جرى فتح دورة استثنائية, مع تحديد المواضيع التي ستناقش في هذه الدورة, عليهم الانتظار الى مارس بدء الدورة العادية.. طبعا لا يحق لنائب الرئيس الدعوة بوجود الرئيس, الا بحالات غياب الرئيس عن البلاد او تعذر على الرئيس القيام بواجباته, المدخل هنا اذا تعذر عليه.. وهذه تتطلب الكثير من الدرس والاجتهاد وهذه المسالة حصلت معي عندما كنت نائبا لرئيس المجلس.. عندما يدلي رئيس المجلس براي.. بمشروع او قانون او بقضية من القضايا ليس له الحق بترؤس المجلس, وهذا واضح والرئيس بري اعلن انه فريق مرة ومرتين وثلاث مرات عندما يترأس رئيس المجلس الجلسة اي نائب يطرق على الطاولة ويقول له هذه الجلسة غير دستورية, لانك ابديت رأيك في موضوع ما اصبحت نائبا ولا يحق ترؤس الجلسة. فيتراس نائب الرئيس واذا تعذر وجوده يتراس اكبر الاعضاء سنا وفقا للاصول الدستورية, من هذه الفجوة يمكن عقد جلسة من دون رئيس المجلس.

اذا اعطى رئيس المجلس رايه في المحكمة الدولية اي نائب يستطيع الاعتراض على ترؤسه الجلسة هذا بالمبدا.. اذا اراد النواب عقد جلسة مناقشة عامة عليهم تقديم عريضة لرئيس المجلس بناء للمادة 33 من الدستور ويصبح ملزما عقد جلسة مناقشة عامة.

* في حال تمنع رئيس الجمهورية عن دعوة الهيئات, هل يحق لوزير الداخلية توجيه الدعوة واجراء انتخابات?

لا.. لا يحق له ذلك لا هو ولا رئيس الحكومة. وهذه ثغرة من الثغرات التي تتطلب معالجتها لان الدستور ليس منزلا. كان يفترض اصدار قانون تحديد صلاحية رئاسة المجلس كما جرى تحديد صلاحية رئيس الجمهورية عند طلب المصادقة على اي قانون يتم تحويله الى رئيس الجمهورية في مدة 15 يوما, اما ان يقبل به او يتمنع عن ابداء الراي به, فاذا انقضت المهلة ولم يرد رئيس الجمهورية يصبح القانون نافذا, اما اذا رده رئيس الجمهورية وفق الاصول يعود مجلس الوزراء لمناقشته عن جديد فيصبح نافذا. هذا الامر لم يحصل من ضمن صلاحية رئيس المجلس وهذه ثغرة كما اشرت. قلنا لرئيس المجلس, عندما يرسل لك مجلس الوزراء مشروع قانون مفترض بالرئاسة عدم وضعه في الدرج فيصار الى درسه وتحويله الى اللجان بصفة معجل مكرر لكننا كنا يومها لا نريد ان نشغل الناس بهذه التفاصيل.. وكان يجب ان نقول ان تتم الدعوة لعقد جلسة للمجلس خلال شهر او اربعين يوما, لكننا لم نفعل ذلك, كان من الضروري منح رئيس المجلس مهلة زمنية من تاريخ صدور مشروع القانون او اقتراح القانون فيصبح رئيس المجلس مجبرا على دعوة مجلس النواب لمناقشته وهذا لم يحصل.

* بعد مضي اكثر من ستة عشر عاما على اقرار وثيقة الوفاق الوطني, ما هي المسائل التي تشعر بانه كان عليكم كنواب التنبه لها لانها شكلت ثغرات في الدستور?

عندما يوجد توافق بين الفرقاء السياسيين يتم تجاوز الكثير من التفاصيل, لانه لا يمكن بوثيقة وضع كل هذه التفاصيل والا يصبح الدستور عشرة الاف صفحة.. كل دساتير العالم تضع عناوين لدساتيرها.. عندما نقول بالاستشارات الالزامية, تكون الزامية لمن? لرئيس الجمهوري او للنواب? الى هذه الجملة وماذا كان في نية المشترع. اليوم امامنا حكم اعدام وهناك اسباب تخفيفية تلبس الامور على القاضي, هل هي تخفيفية او تشديدية? لا يمكن وضع كل الاسباب في الدستور. ولا يمكن وضع كل الاسباب في قانون العقوبات, لكن في مثل هذه الحالة نعود الى محاضر الجلسة فتتوضح ماهية الاسباب.. ولكن المحاضر هي كارثة الكوارث.

* بالعودة الى موضوع المحكمة الدولية, لماذا هذه المحكمة غير مرحب بها من قبل شريحة من اللبنانيين وماذا يحصل لو عرف اللبنانيون من يغتال بعض قياداتهم?

برأيي ما كان يجب ان تاخذ المحكمة هذا المنحى من التجاذب والخلافات وهذا خلاف سياسي حصلت جرائم في لبنان قرر مجلس الامن المشاركة في التحقيق لكشف الحقيقة بالتعاون مع القضاء اللبناني. ماذا تضير على اللبنانيين هذه المحكمة... لماذا الخوف من المحكمة ولقد مضى ثلاث سنوات ولم يصدر قرار اتهامي بحق احد بعد.. وفي النتيجة يلجا مجلس الامن الى تطبيق الفصل السابع من وثيقة الامم المتحدة ويعين المحكمة بمعزل عن الحكومة اللبنانية واعتقد ان الموضوع خلاف سياسي وطالما ان المعترضين يقولون بان ليس لهم علاقة بالجريمة فلماذا الخوف من المحكمة?

* ربما اعتراضهم على المحكمة خدمة لجهة معينة?

ليس بهذه السهولة تعالج الامور التحقيق يتطلب وقتا وقرائن وشهود وقد تستغرق سنوات.

* الحملة على رئيس الحكومة فؤاد السنيورة والضغط على استقالة الحكومة من خلال الشارع والاعتصام والتظاهر, هل تجد له مبررا?

انا كما قلت في بداية الحديث السبب ليس داخليا ولا علاقة له لا بالاكثرية ولا بالمعارضة, الخلاف الاقليمي الحاصل في المنطقة واساسه ايران وسورية من جهة واميركا وفرنسا واوروبا من جهة ثانية, هذا هو اساس الخلاف.. والان والكلام مسجل اذا من صباح غد اميركا وايران وسورية وفرنسا توافقوا على كل هذه الامور ويجلسون مع بعض يوزعون القبلات فيما بينهم.. وهذه قناعتي بعد خبرة طويلة جدا. عندما يحصل اتفاق بين هذه الدول التي اشرت اليها يرتاح لبنان واذا حصلت مواجهة حقيقية عسكرية بينهم فيخرب لبنان, من يقدم السلاح ويقدم المال يحكم بالمصير.. اعطي مثلا انا لو جرى انتخابي على لائحة فلان من القوى السياسية, هل يعود يهمني الشعب? المهم ان يبقى الذي اخذني على لائحته راضيا عني.

* اي تمثيل نيابي صحيح برأيك?

الدائرة الفردية برايي افضل حل والا القضاء المصغر. الم ينص "الطائف" على تحويل الاقضية الى محافظات وتقسيم الاقضية الكبيرة.. على ان تكون الدائرة الانتخابية من ثلاثة الى اربعة نواب فقط.. اين هذا القانون.. هذا الشرح لا يمكن ان نضعه في وثيقة الوفاق الوطني ولا في الدستور, قلنا ذلك في المحاضر ونحن كلقاء الوثيقة والدستور نقول نفس الكلام... ما اريد قوله اليوم من يعطيك النيابة يتحكم بك ولكن عندما تكون لديك شعبيتك التي تنتخبك فانت بحاجة الى رضى الشعب والعودة دائما الى الشعب, ما يجري اليوم مخالف للطبيعة وللقوانين, الشعب ليس له قيمة.

* بين الكواليس هناك همس وكلام يدور حول اقامة كانتونات ودويلات والناس تعيش هاجس الحروب المذهبية والطائفية. فكيف هي الصورة من منظارك كسياسي عريق, وهل لبنان دولة قابلة للحياة?

لبنان كما هو اليوم انطلاقا من الاسس التي قام عليها الكيان اللبناني بعدم تدخل القوى الخارجية بالقضايا الداخلية... نجد هذا الكيان اليوم في خطر.. اما نحن فذاهبون الى حرب اهلية وهذا متوقف عما سيحصل في المنطقة, فاذا حصل تصادم عسكري بين الدولة التي اشرت اليها انفا فان لبنان سيدفع الثمن غاليا جدا جدا جدا, واذا دخلنا في مشاكل داخلية فلن ننتهي منها.. في العراق لن تنتهي المشاكل المذهبية وفي لبنان ايضا لا احد يستطيع ان يلغي الشيعة ولا يلغي السنة وحروب الموارنة بين بعضهم جربناه بين عون وجعجع وسقط قتلى اكثر مما سقط في كل الحروب, عندما تقاتل الموارنة مع بعضهم كما حصل في الصفرا عندما تحول لون "البيسين" الى احمر بالدم وشاهدناها في حرب الالغاء عندما ابيدت قرى باكملها واذا وقت حرب مماثلة بين السنة والشيعة فهذه كارثة الكوارث, نحن على فوهة بركان وليس لنا علاقة بالموضوع ومع الاسف الاغلبية الساحقة لا كلام لها في هذا البلد.

ما سيحصل في الداخل لا اعرف بانتظار معرفة ما قد يحصل في المنطقة.. هل من احد يذهب للحصول على مساعدات مالية "باريس-3" وتقوم القيامة ضده, ديوننا وصلت الى 43 بليون دولار وعلينا استحقاق هذه السنة قيمته 7 بليون لا نستطيع ان ندفع منهم بليونا واذا تخلفنا البنوك الدولية تبيعنا وتبيع سفاراتنا وتضع يدها على الدولة اللبنانية كلها وتبيع المطار.. عدوك ذاهب لجلب المال لانقاذ بلدك او لاعطاء هذا البلد جرعة من الاكسجين ترفض ذلك, لماذا? لانه يعتبر ان هذا المال الذي سيمنح للبنان قد يعوم الحكومة.. وما يحصل اليوم على الارض هجرة شباب مصانع اقفلت ابوابها, تجار اعلنوا افلاسهم مناطق محرم على الدولة والناس دخولها.. وهناك جهات دولية ما زالت لاجل السنيورة او غير السنيورة مستعدة للمساعدة نقول لها لا نريد.. ونحن في هذا الوضع... هذا نموذج عن حجم التدخل الخارجي في هذا البلد ولاي مستوى.. اين يحصل ذلك وفي اية دولة.. فبدلا من القول للسنيورة اذهب الى "باريس-3" ونحن معك ونؤيدك.. غريق في البحر تحاول ان تنقذه يرفض.. بابي منطق يحصل ذلك ليس لها اي تفسير الا بمنطق الامر من الخارج. وعون هل يحق له الكلام الان وهل نسي ماذا فعل بالنواب عندما حاول منعهم السفر الى "الطائف" وكيف تعرض لكراماتهم ولارزاقهم فاذا نسي هو ذلك فهؤلاء النواب لم ينسوا ما فعله بهم ابدا.