مرشح محتمل للانتخابات الرئاسية اللبنانية المقبلة ورئيس حزب السلام روجيه إده لـ

(الجزيرة ): المملكة وحدها قادرة ومؤهلة للتوسط لحل أزمة المنطقة

3 شباط 2007/ بيروت - منير الحافي - الجزيرة

رجل مميز، لا ترى مثله كل يوم. مميز أولاً بمظهره التقليدي الذي يحدوه شيء من الحداثة. الرجل ستيني، يزين وجهه اللحية والشارب، من دون أن يحمل رأسه شعراً كثيفاً. لكن هذا الرأس يحمل ثقافة مميزة، وعلماً واسعاً واتصالات أوسع... من واشنطن إلى باريس ولندن والرياض والقاهرة ودبي وصولاً إلى العاصمة بيروت، التي يفتخر أن له فيها مراكز سواء للسكن أو للعمل.

 

روجيه إده، المحامي، رجل الأعمال، الذي نجح في المملكة العربية السعودية وهو يفتخر بأنه عمل في الرياض خصوصاً جامعتها وبعض مرافقها. السياسي الوطني، الذي عاصر الكبار من أمثال ريمون إده وتقي الدين والصلح وغيرهما جال العالم، وعاد إلى قريته الوادعة إده التي تحمل اسم عائلته، أو أن عائلته تحمل اسمها. لا فرق. في قصره الفخم على بساطته في وسط البلدة، زرته لأفتح ملفاً على حلقات عن المرشحين المحتملين لرئاسة الجمهورية اللبنانية العتيدة المقررة في تشرين الثاني المقبل. أتذكّر وإياه أنه كان أحد المرشحين المحتملين في العام 1988 لرئاسة الجمهورية لكن الرياح لم تجر كما تشتهي سفنه. بل جرت كما لم يشته اللبنانيون، فغادر الرئيس أمين الجميل منصبه على فراغ رئاسي. مما جعل العماد ميشال عون رئيساً لحكومة عسكرية فيما كان يُسمّى المناطق الشرقية، والرئيس سليم الحص رئيساً لحكومة مدنية في المناطق الغربية.

أما اليوم، فإن اسم روجيه إده يرد همساً بين اللبنانيين، من بين أسماء أخرى مرشحة لأن تتبوأ المركز الأول في الدولة، بعد الرئيس الحالي الممدد له أميل لحود. لكن الحديث مع (الرئيس) - وأسارع إلى أنه رئيس حزب السلام- يحملك إلى أن تغوص مع هذا المثقف اللطيف إلى آفاق واسعة في السياسة العربية والدولية. اللقاء جرى في جو لطيف، يميّز بلدة إده في قضاء جبيل الرائع بمناظره الخلابة. وفيما يلي نص المقابلة:

 

* أستاذ روجيه، اليوم أنت من الأعضاء الفاعلين في قوى 14 آذار- مارس المؤيدة للحكومة وترأّس حزب (السلام اللبناني). لماذا اخترت اسم السلام؟

- لأن عمري في العمل السياسي فوق الثلاثين عاماً، أنا كنت أمثل بلدتي - اده في قضاء جبيل التي نحضر فيها الآن، وكنت في مجلس حزب الكتلة الوطنية منذ عمر 22 سنة وكنت ناشطاً على مدى هذا التاريخ وكانت آخر مرحلة عشتها مع العميد، حين كلفني شخصياً أن أكون أميناً عاماً معاوناً.

وفي آخر زيارة للعميد ريمون إده للولايات المتحدة الأمريكية رافقته فيها، نحن كنا نستجدي من العالم الاهتمام بلبنان وبالقضية اللبنانية وإعطائها الأولوية لأنها كانت في آخر الأولويات العالمية.

كان يوجد وفاق إقليمي دولي على أن يكون لبنان الساحة التي تنفس فيها الاحتقانات الناشئة من الصراع العربي الإسرائيلي والصراعات الإقليمية. وهذه الساحة كانت مرافقة كل الناس لذلك كان لبنان بحالة يأس من الخروج من أزمته. ما يحصل اليوم من اهتمام دولي في لبنان، من جعله أولوية صنع السلام والمحطة الأولى للتقدم في المسار الإقليمي، السلام الشامل المخطط له العام 2008م. بنظري في اجتماع ممكن وكبير، ومؤتمر مدريد الدولي الموعود بمشاركة شاملة وجامعة تؤدي إلى قيام الدولة الفلسطينية على أساس حدود القرارين 242و 338 والمقررات الدولية في هذا الموضوع. من ضمن ذلك، عودة الجولان بالحدود التي كانت قائمة قبل حزيران4-6-1967م. أيضاً إنهاء الصراع مع لبنان. إنما هذا الإنهاء والتقدم بعملية السلام مستحيل إذا لم يثبت اللاعبون، الإسرائيلي والسوري والإيراني وحزب الله جديتهم في تطبيق القرار 1701 . أصبح 1701 بالواقع هو المحطة الأساسية لتجربة النوايا إن كانت النوايا للسلام توافق الخطاب الذي يقول إن السلام هدف استراتيجي. اليوم السوري يقول إن السلام هدف استراتيجي، الإسرائيلي يقول الدولة الفلسطينية والسلام هدف استراتيجي إسرائيلي. إثبات حسن النوايا يبدأ بتطبيق 1701 تطبيقاً صحيحاً وكاملاً يوصل لوقف إطلاق النار. إنهاء ازمة مزارع شبعا وتحريرها، إنهاء وتحديد الحدود وفق اتفاقية الهدنة بين لبنان وبين اسرائيل، حتى لا يبقى بين لبنان وبين إسرائيل من موضوع للبحث به لإتمام السلام مع لبنان، سوى موضوع حل مشكلة التوطين في لبنان.

* إذن هذه مقاربتك للسلام، ومن أجل ذلك سميت اسم حزبك (السلام) لأنك تراه آتياً في العام 2008م. متى تأسس الحزب إذن؟

- تأسس الحزب في 25/06/2006 م. يعني قبل ثلاثة أسابيع من تفجير حرب تموز يوليو الماضية. عندما كنا نحضر لتأسيس الحزب، كنا نناقش هذه المواضيع. في الواقع ترددنا بأسماء عديدة فكرنا باسم له علاقة بالنهضة. فكرنا باسم يتعلق بالحريات، لأنني أنا من المؤمنين بحرية لبنان، كذلك بالحريات السياسية والاقتصادية كأهم أولوية حضارية على الصعيد الكوني اليوم. إنما وجدت أن وجود لبنان واستمراره ونهضته، مرتبطة جميعها في الأول بموضوع السلم الأهلي في لبنان. فنحن ضد افتعال الحروب الأهلية. في العراق مثلاً، من افتعل الحروب الأهلية؟ إيران وسورية، وزبائن إيران وسورية.

 

* ألا تعتقد أن من فعل ذلك هو أمريكا؟

- هل من مصلحة لأمريكا؟ فتش على من له مصلحة.

* الطرف الآخر يقول إن أمريكا لها مصلحة، لأنه إذا بقي العراقيون على خلاف، تبقى أمريكا محتلة، وتبقى الولايات المتحدة مستفيدة من نفط العراق؟

- مصلحة أمريكا هي تغيير النظام في العراق وهذا هو الهدف الحقيقي للحرب. لأن الولايات المتحدة تريد بدء حياة ديمقراطية في العراق، وهو من اهم البلدان العربية. التصور الأمريكي أن هذه هي بداية تغيير الشرق الأوسط. تغيير الأنظمة الديكتاتورية العسكرية الغوغائية المنطق والفلسفة والعقيدة، والتي هي في صراعات مستمرة مع شعوبها ومع شعوب المنطقة الأخرى، يمر ببدء تجربة الديمقراطية بدولة فيها شعب مهم، فيها ثروات، وفيها موقع استراتيجي رئيسي. الولايات المتحدة الأمريكية كان يهمها طبعاً أن تعلن انتصارها، وأن يوجد استقرار وتوافق على مشروع دستوري سواء أكان هذا المشروع فيدرالياً أو غير فيدرالي من كان له مصلحة اولاً بمساعدة امريكا في الحرب على العراق: ايران وسورية. قبل إسقاط صدام كانت إيران وسورية حاضنتين للمعارضة العراقية التي كانت تجتمع رسمياً في إيران وسورية. بعد الحرب حاولت إيران وسورية بحلفهما الاستراتيجي، ان تحلا مكان صدام في حكم العراق. وعوض أن يكون هنالك ديمقراطية واستقرار وبلد حضاري ينتمي إلى القرن 21 ويكون بداية شرق أوسط بمستوى أوروبا اقتصادياً وأمنياً وسياسياً، حاولوا ان يجعلوا من العراق جزءاً من المحور الإيراني السوري.

 

* نريد ان نعود إلى الموضوع اللبناني. نحن اليوم نعيش في أزمة في لبنان. أزمة دستورية على مستوى الحكومة التي لا تعترف بها قوى 8 آذار، وأزمة على صعيد رئاسة الجمهورية، وأزمة على صعيد مجلس النواب المعطل. وإضافة إلى ذلك، هناك أزمة بدأت في الشارع، ورأينا هذه الخلافات داخل الطائفة الواحدة ليتحول الخلاف مذهبياً. فكيف الخروج من الأزمة برأيك أستاذ روجيه إده؟

- أزمة لبنان ليست أزمة لبنانية. هذا الأمر أصر عليه. أزمة لبنان في أزمة استعمال الساحة اللبنانية في الصراع بين المحور الإيراني السوري بتوابعه اللبنانية وغير اللبنانية، وبين النظام الدولي الذي منه وواجهته النظام العربي. هذا النظام الدولي يريد استقرار لبنان، تثبيت استقلال لبنان، إنهاء أسباب تورط لبنان مجدداً بالصراع العربي الإسرائيلي ودخول إسرائيل واحتلال لبنان وتخريب لبنان مجدداً، هذا هدف استراتيجي للنظام الدولي. ومن هنا كانت المظاهرة الدولية، وهي ليست فرنسية وليست أمريكية. المظاهرة الدولية العربية في باريس لدعم الاستقرار في لبنان من خلال أولاً: الصمود الاقتصادي لأن المحور بدأ حربه على لبنان اقتصادياً. اختيار موعد تفجير الأزمة بـ12 تموز، كان اختياراً اقتصادياً. 22% من الدخل القومي اللبناني تأثر بحرب 12 تموز. كذلك اختيار كانون الأول، أعياد المسلمين والمسيحيين كان هدفه اقتصادياً. اذاً هناك حرب اقتصادية على لبنان. إذا لم يقف العالم لدعم لبنان لكانت النتيجة الإفلاس والهجرة والخراب. لولا المساعدات التي أُقرِّت لإنهارت العملة. اذاً المؤتمر الاقتصادي في باريس كان لدعم العملة وقيمتها الشرائية. بالإضافة إلى عامل هجرة النخب، عندما نخسر لا نخسر مالاً، نخسر اكثر من المال، نخسر من ينتج المال، من ينتج الثروات أي الكفاءات تنتج المال وتنتج الثروات. اذاً حرب اقتصادية، حرب ثقافية، حرب حضارية. الحرب الحضارية كذلك واضحة، لبنان معروفة طبيعته، معروفة شخصيته. السيد حسن نصر الله نفسه وفي أكثر من مناسبة، يعترف ان للبنان خصوصيته. ماذا يعنون بخصوصيته؟ يعنون بخصوصيته ما نعنيه جميعاً، أن لبنان وطن العيش المشترك بين الحضارات والثقافات والطوائف والمذاهب. لبنان وطن الانفتاح على العالم لأن الوجود اللبناني في العالم، وما اسميه العالم اللبناني. هذا لبنان، ماذا يريدون منه، ماذا يريد العالم منه؟ يريد العالم منه أن يكون، مثلما كان الساحة للصراعات، أن يصبح النموذج لنجاح الديمقراطية في حل مشاكل القوم المنقسمين على بعضهم لتعددية الحضارية.

* لكن المعارضة تقول لك إن لبنان يكون أمريكياً؟ هل تعني انهم يقبضون أموالاً من هذا المحور؟

- أكثر من ذلك.

* تعني انهم مقتنعون بأفكار هذا المحور؟

- فيما يتعلق بحزب الله، أنا أرفض بداية، رفضاً يمس بالشعور الديني وبإيماني بالله.. أرفض ان يدّعي احد او مجموعة انه حزبه، وأنها باسمه تحقق علينا الانتصارات الإلهية وانها باسمه تخاصمنا وتخاصم سوانا، وباسمه توزع الحقد وتوزع شهادات الوطنية، وشهادات القيامة، هذا مرفوض. إنه حزب إيران فلتكن له الجرأة أن يسمّي نفسه حزب ايران، لأن إيران باستراتيجيتها لإقامة أمة المؤمنين بقيادة ولي الفقيه، شاءت ان يكون لها جبهة مع (الشيطان الصغير) و(الشيطان الأكبر)، واعتبرت أن هذه الجبهة تكون في جبل عامل لما في رمزيات جبل عامل في جنوب لبنان. فلهذه المنطقة علاقة بالتاريخ الإيراني نفسه، لأن إمام من جبل عامل شيّع إيران التي كانت سنية. والتي كانت من اكثر السنة راديكالية تاريخياً. اذاً حزب الله، هو حزب ايران. معروف تمويله، معروفة مرجعيته، أمينه العام هو وكيل ولي الفقيه في بيروت. أحد قيادته في مجلس الشورى، الشيخ محمد يزبك، هو وكيل ولي الفقيه لكل لبنان. عندما تكون وكيل ولي الفقيه وولي الفقيه يعتبر نفسه ولي الله، نائب الإمام وولي الله، لدينا مشكلة كبيرة. لا اعتبره حزباً لبناني. فهو ليس مرخصاً له في لبنان. لو كان مرخصاً لاعترضت على تسمية الله، باسم الحزب.

* لكنه اصبح حالة واقعة.

- لا، الحالات الواقعة هي مرفوضة. اصبح حالة سرطانية. وهذه الحالة السرطانية ، إما ان تعالج وإما تُستأصل.

* اذاً كل هذه المحاولات لحوار داخلي ستبوء بالفشل؟

- هو إضاعة للوقت وربح للوقت أيضاً. إنما في حال وفقت المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله في وساطتها مع إيران، لأن للسعودية القدرة على الوساطة مع إيران. كما لفرنسا والدول الأوروبية قدرة معينة في الوساطة مع إيران بواسطة المملكة العربية السعودية، لأنه حُرم عليها دولياً ان تتعاطى فرنسا مباشرة مع إيران. وقد وجدنا اعتراضاً دولياً وامريكياً على ذلك.

 

إذاً المملكة العربية السعودية هي وحدها قادرة على هذه الوساطة. هذه الوساطة عليها ان توفر على لبنان ان يتحول إلى ساحة، وعليها ان تمهد لتلافي اي مواجهة عسكرية بين النظام الدولي وبين إيران. اذاً هنالك مصلحة لإيران او اللاعبين في القيادة الإيرانية. ويبدو أن هناك السيد هاشمي رفسنجاني بدأ يعطي اشارات ايجابية لهذا الموضوع، ويغسل يده يوماً بعد يوم من توجهات احمدي نجاد والقيادة الحالية للحكومة الايرانية.

* دائماً تأخذنا الأسئلة عن لبنان إلى المنطقة المحيطة. تنتهي ولاية رئيس الجمهورية الحالي أميل لحود في تشرين الثاني 2007م. هل من الممكن التوصل إلى حل قبل ذلك؟

- من الآن إلى حينها، لنرى ما الأفكار التي من الممكن أن تسوقها المملكة العربية السعودية.

 

* أنت دائماً تعول على المملكة.

- نعم لأنها برأيي الوحيدة المؤهلة من قِبل النظام الدولي، طبعاً بالتعاون مع مصر. وهي المؤهلة للمفاوضة مع ايران، لأنها وحدها تستطيع ان تحمي ايران من الحرب ومن إيران نفسها. مشروع خادم الحرمين الشريفين، الذي اصبح المبادرة العربية في مؤتمر عام 2002 في بيروت، هو المرجعية لأي مؤتمر سلام. كمؤتمر مدريد يعقد بأسرع وقت ممكن لحل المشكلة الفلسطينية واقامة الدولة الفلسطينية وتحرير الجولان واستقلال لبنان وانهاء الصراع العربي الإسرائيلي. أعود إلى ما يمكن تحقيقه بدءاً من يوم غد. أولاً: الحكومة اللبنانية اليوم لها الشرعية القانونية الدستورية، إنما هنالك كذلك واقع طالما ليس في هذه الحكومة تمثيل لأهلنا الشيعة في لبنان بشكل وبآخر نضع شيعة لبنان جميعاً بخانة التغيب من الحكومة اللبنانية. وطالما هو صعب اذا لم يكن مستحيلاً تعيين وزراء من الطائفة الشيعية يوافق عليهم رئيس الجمهورية الذي هو بالتحالف الإيراني السوري، لا يمكن التوصل إلى اي حل الا بموافقة ايران على مشروع. لا أقول حكومة اتحاد وطني، ولا أقول حكومة أقطاب. أعد أن هذا أصبح من سابع المستحيلات، لماذا ؟ لأن حكومة، اي حكومة اتحاد وطني او حكومة أقطاب تعني العودة بالبحث بالثلثين وبالثلث والثلث المعطل، ولا يمكن إنقاذ ماء وجه احد بعدما تم التوصل إلى افضل شروط العرض الممكنة من قبل الأكثرية للأقلية عن يد مفاوضات امين عام الجامعة العربية الأستاذ عمرو موسى.

وما أظنه ممكناً هو التالي: أولاً: نجح مؤتمر باريس 3، وكان نجاحاً منقطع النظير وهذا انتصار للبنان، ولدولة الرئيس السنيورة ولحكومته. والرئيس السنيورة أعطي ما لم يعط لرئيس وزراء في السابق في هذه المناسبة.

ثانياً: ملف التحقيق، يجب إرسال ملف التحقيق إلى الأمم المتحدة، وإن لم يجتمع المجلس النيابي لإقراره.

* كيف يمكن ذلك؟

- ممكن للحكومة أن ترسل هذا الملف على أساس معاهدة لعام واحد.

 

* من غير مجلس النواب؟

- نعم، معاهدة لعام واحد، لأن معاهدة لعام واحد لا تحتاج بالضرورة لقانون من مجلس النواب. ومعاهدة لا يشارك لبنان بتمويل المحكمة الدولية. ونرى ان العالم كريم معنا، يستطيع ان يتكرم ويحل هذه المشكلة. هذا الملف لم يعد ملفاً مسؤولة عنه الحكومة اللبنانية. يجب ترك النظام الدولي هو المسؤول، حتى لو طال الوقت. نحن بحاجة للوقت على كل الجبهات. بانتظار الستة أشهر المقبلة ماذا سيحصل بين النظام الدولي والنظام الإيراني. اذا وجدت مفاوضة ومساومة، تنحل الأمور. واذا حصلت مواجهة كذلك تنحل الأمور. ان حسمت هذه المواجهة لصالح إيران عندئذ سورية بالف خير ولبنان عليه ان يواجه واقعاً جديداً. وان حسمت لصالح النظام الدولي عسكرياً، عندئذ على سورية ان تختار إما ان تغرق والا فستلحق نفسها وتأتي إلى النظام الدولي وتقول ماذا تريدون؟ يقول الأمريكيون: We cry uncle يعني نبكي لك يا عماه. إذاً، اقتراحي هو التالي: حكومة لبنانية جديدة. يضع الرئيس السنيورة فور إرساله ملف المحكمة إلى الأمم المتحدة استقالته بتصرف أهل الصلح، ويقول لست معنياً بعد اليوم. لا ينتظر إقرار المحكمة لأنها تخلق مشكلات، يضع استقالته منتصراً. يرسلها على أساس معاهدة لعام واحد دون أعباء مالية على الحكومة اللبنانية الشرعية والقانونية، من دون توقيع رئيس الجمهورية، الذي عليه مشكلات في الأمم المتحدة فيما يتعلق بشرعية التمديد له. يضع السنيورة استقالته من اجل تأليف حكومة من الشخصيات المستقلة التي ليست ملتزمة بالفرقاء المتصارعين، لا بالأكثرية ولا بالأقلية، ترضى بها الأقلية والأكثرية. لأنها شخصيات مستقلة فوق الشبهات لا تستقيل وتحدث فراغا دستوريا وتلتزم باريس ثلاثة ومتابعة ملف المحكمة الدولية كما تحول لا أكثر ولا أقل.

 

* يعني حكومة مستقلة مع بيان وزاري جديد؟

- هدف الحكومة تمرير المرحلة الانتقالية لغاية انتخابات رئاسة الجمهورية، في حال حصل فراغ دستوري أو وجدت مشكلة عند انتخابات رئاسة الجمهورية تكون مؤهلة لأن تلعب دور الحكومة الانتقالية الإنقاذية. نبحث عن حكومة انتقالية إنقاذية مؤلفة من شخصيات مستقلة لا تستقيل بكبسة زر، وبمخابرة هاتفية من الخارج، هذا المهم أولى مرجعية معنية. شخصيات من نوع فؤاد بطرس لدينا الكثير.

الحكومة هذه تكون حكومة مصغرة مؤلفة من مهنيين ومن رجال أعمال ومن ناس همهم في الأول إنقاذ الاقتصاد اللبناني والاستقرار اللبناني والسلام اللبناني.

 

* هل تجري انتخابات رئاسة الجمهورية بشكل طبيعي باعتقادك، ومن هم المرشحون في ظل ما تقول قوى 8 آذار، إننا لا نريد رئيساً ينتمي إلى فريق 14آذار؟

* أنت تردد ذلك دائماً؟

- سورية إما استسلمت وإما لم تعد موجودة. دخلت المرحلة اليوغسلافية يعني لم تعد موجودة.

* فيما يتعلق بكم، قوى 14 آذار، أنتم ليست لديكم مشكلة من هو مرشحكم؟ يعني هل هناك خلاف بينكم على الأسماء؟

- لا يوجد خلاف أبداً. أية شخصية من 14آذار..

* يعني عندما يكون روجيه إده أو نسيب لحود أو بطرس حرب أو نائلة معوض؟

- لا يوجد فرق أبداً. المهم لا رئيس مساومة مع سورية ومع إيران. يجب أن يكون الرئيس أولاً شخصية سياسية محترمة مستقلة، تاريخها نظيف، وتكون رمزاً من رموز الأخلاق السياسية لا للفساد السياسي. ونحن نعلم أن منطق الفساد والإفساد هو المنطق الذي يستعمله العماد عون كما حزب الله.

* لماذا تعترضون على العماد عون؟ لماذا أنتم 14آذار، لا تعتبرونه مرشحاً جدياً وتسيرون على هذا الأساس؟

- هو مرشح جدي، لكنه خاض المعركة الانتخابية برفقة الحزب السوري في لبنان، لم يستطع أن يربح الانتخابات.

* الحزب السوري، يعني كل جماعة سورية؟ - من كان حلفاؤه؟ حلفاؤه كانوا ميشال المر، سليمان فرنجية، وئام وهاب، طلال أرسلان. هو خسر رئاسة الجمهورية بالانتخابات النيابية.

* لكنه يقول ربحت شعبياً، وهو يمثل ثلاثة أرباع المسيحيين؟

- هذا بوقتها كان صحيحاً، لأنه كان يوجد ردة فعل على الحلف الرباعي وعلى القانون 2000 وعلى موقف البطريرك صفير الذي كان غاضباً على قرنة شهوان في حينه. هذا بكل أسف العماد عون لم يحافظ عليه، لأنه بعدما عمل ورقة التفاهم مع حزب الله وبعدما تورط بمواقف تزايد على حزب الله، لاسيما منذ كانون الأول والاعتصامات واغتصاب بيروت وضرب الاقتصاد اللبناني. ومن ثم تورطه بشيء غير مقبول إطلاقاً مسيحياً. المسيحيون لديهم بذاكرتهم كل حروب لبنان كيف بدأت. من 1958يتم حرق الدواليب وقطع الطرقات. لم أفهم كيف العماد عون يرتكب خطأ من هذا النوع؟ أي أن يقوم بعمل يتأثر به كل مسيحي. العماد عون لم ينتبه لشيء مهم جداً، وهو أهمية التزام السنة في لبنان بلبنان أولاً وأخيراً. وأن يصبحوا هم أبطال الاستقلال والسيادة وأن يحذوا حذو إخوانهم المسيحيين في ذلك.

عون اليوم خسر المسيحيين. لكن ما زال لديه حفنة من الناس تبقى لسبب أو لآخر معه على الطريقة العشائرية. إنما لا يستطيع أن يدعي، وهو يعرف هذا الشيء، أنه يمثل ما كان يمثل في الانتخابات. الانتخابات عندما تتم تأتي بنتيجة. النتيجة يجب الحفاظ عليها. يعني كان يوجد تحالفات، كان يجب الحفاظ على هذه التحالفات. كان يجب أن يعيد تركيب التحالفات بعد الانتخابات. عون اعتبر أنه بإمكانه أن يكون الخيار البديل للرئيس لحود.

هذا طبيعي أن يكون مرفوضاً. مرفوض عند الأكثرية لأنها ربحت الانتخابات وحقها أن تأتي برئيس الجمهورية، إن كان من صفوفها أو كان شخصية مستقلة إن شاءت أن تأتي به. فهو لم يفعل شيئاً حتى يقنعها إنها تستطيع أن تثق به، بل فعل العكس. إذاً من حقه أن يترشح ومن حقه أن يخسر.

 

* هو يعتبر أنه يجب ألا يخسر؟

- هذه هي المشكلة. هذه مشكلة نفسية، كيف تتعالج؟

* إذاً ماذا ترى في مواصفات رئيس الجمهورية المقبل للبنان؟

- أنا أرى أن يكون الرئيس، عند المسيحيين وعند اللبنانيين، بصوابة أن يؤكد التزامه الوطني والسيادي.

ثانياً، يجب أن يكون الرئيس ذا ثقافة اقتصادية وفهم بالاقتصاد ليعطي الثقة لأصحاب الرساميل في لبنان والعالم. والرساميل العربية بنوع خاص المهتمة بأن توظف في لبنان حتى يكون لديها شعور أن في لبنان من هو في أعلى مركز في الحكم، يطمئنها على أن توظيف رأس المال سيكون محمياً من أي مزايدة غوغائية أو من أي تفكير سلفي اقتصادياً.

ثالثاً: على الرئيس أن يكون قادراً أن يتكلم وأن يتفاعل وأن يجد الحلول من أجل أن يكون لبنان الغد، لبنان المواطنية اللبنانية، حتى لا نرجع إلى المواطن السني، المواطن الشيعي، الماروني.. فنبقى مجموعة أقوام وطوائف وشعوب. يجب أن نسعى فعلاً من خلال العمل الديمقراطي الدستوري والإصلاحات الديمقراطية الدستورية انطلاقاً من اتفاق الطائف.

* هل أنت متفائل أنه في 20 تشرين الثاني 2007م، سيكون للبنان رئيس لديه كل هذه المواصفات؟

- حتماً، أنا ايضاً مقتنع بشيء أن الصراع مع إيران سيكون محسوماً قبل نهاية شهر آب. المعركة الانتخابية اللبنانية ستكون في شهر أيلول

* هل حاكم مصرف لبنان يحمل مثل هذه المواصفات التي أعطيتها؟

- طبعاً هو مؤهل، إنما حاكم مصرف لبنان وقائد الجيش وأي موظف بالدولة يحتاج انتخابه رئيساًُ لأكثرية الثلثين في مجلس النواب. أي أنك بحاجة لتعديل الدستور لانتخابه. تعديلات قانونية دستورية. لذلك قد يكون انتخابه اصعب من غيره. وأرجح أن تصير انتخابات بالأكثرية المطلقة، ليس بأكثرية الثلثين. لأن الأكثرية عندها 72 نائبا. وحتى يحصل انتخاب لحاكم مصرف لبنان، يجب أن يحصل اتفاق اليوم أو غداً على مساومة عليه. وإذا حصل مساومة يصبح إجماع ولم يعد يوجد مشكلة.