بيان صادر عن المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

بيان للتوزيع

تورنتو كندا

6 أيلول 2006

خسئ كل متطاول على سمعة وطنية ومناقبية وعطاءات دولة نائب رئيس الوزراء الأسبق

اللواء عصام أبو جمرة

يقول المثل اللبناني "إن من كان منزله من زجاج لا يجب عليه رشق الآخرين بالحجارة".

نستنكر بشدة من المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية ما أقدمت عليه جريدة المستقبل اللبنانية لجهة تزويرها الحقائق وتلفيق التهم جزافاً بحق قائد ومسؤول وطني شريف هو نموذج في المصداقية ومثال يحتذى به في الإخلاص والمناقبية والشفافية.

لقد تطاولت جريدة المستقبل في عددها الصادر أمس على سمعة دولة نائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق اللواء عصام أبو جمرة حيث فبركت صورة له واختلقت تقريراً عنه هما من نسج خيال القيمين عليها. نعتبر إن هكذا تصرف هو عمل غير مسؤول لا ينم إلا عن حقد دفين وجهل مطبق وتهور غير محسوب.

نطالب القيمين على الجريدة تكذيب الخبر وتقديم الاعتذار ونؤكد أن لبنان في وضعه الحالي المأساوي هو بأمس الحاجة لقادة من طينة وخامة اللواء أبو جمرة حيث تفشت الأنانية وأعمت التنفيعات والمصالح الشخصية بصر وبصيرة السواد الأعظم من السياسيين والقادة.

تحية من القلب والوجدان للواء أبو جمرة ومعه نقول "يا جبل ما يهزك ريح".

الأمين العام للمنسية/الياس بجاني

المنسق العام للمنسقية/طوني مونس

**النوادي والمؤسسات الكندية اللبنانية المنضوية تحت مظلة المنسقية هي تجمعات غير نفعية مسجلة في الدوائر الكندية الرسمية ذات الاختصاص وتعمل ضمن رخص ممنوحة لها، وهي غير مرتبطة سياسياً بأي مجموعات أو أحزاب غير كندية، وهي: الاتحاد اللبناني الكندي لحقوق الإنسان، النادي الكندي الفينيقي، نادي ماسيسوكا الفينيقي، نادي التيار الوطني الحر الكندي اللبناني، أف بي أم كندا، الجامعة اللبنانية الثقافية الحرة في كندا، النادي الكندي اللبناني المسيحي للتراث.