المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

ماسيسوكا كندا

13 كانون الثاني 2007

بيان للتوزيع الفوري

 

من عصى على بكركي وثوابتها لا يستحق طوق نجاتها ورد الاعتبار

 

مشكور غبطة البطريرك صفير على ما يقوم به من جهود عبر لجنة المطارنة الموارنة التي كلفها زيارة القيادات المارونية السياسية البارزة بهدف ترتيب لقاء يجمعها برعايته للاتفاق على سبل الالتزام بثوابت البطريركية المارونية واللبنانية القيمية التعايشية الاستقلالية السلمية التاريخية مهما اختلفت توجهاتهم السياسية وأوضاعهم والتحالفات، إلا أننا لا نرى أية فائدة مرجوة في أن تشمل هذه الجهود القيادات والمجموعات الجاحدة والناكرة لمارونيتها ولبنان، والمنقلبة بوقاحة وجنوح ليس فقط على الوجدان المسيحي وثوابت بكركي التي أعطي لها مجد لبنان، بل أيضاً على تاريخها وطروحاتها ووعودها والعهود وفي مقدمة هؤلاء جنرال الرابية المتحالف مع قوى الشر والأصولية.

 

نناشد غبطة البطريرك صفير ألا يعطي طوق نجاة لهذا الجنرال المتقلب والمزاجي، ولا لأي من أعضاء بطانته الذين رفضوا التقيد بتوجيهاته وتوصيات مجلس المطارنة ونزلوا إلى الشارع إلى جانب حزب الله وباقي الانقلابيين في محاولة مكشوفة للانقضاض على الكيان والدولة والدستور وضرب السلم الأهلي.

 

من هنا يجب أن يتحمل القادة الموارنة مسؤوليات أعمالهم والانحرافات، كما عواقب أخطاءهم والخطايا وأن يأتوا هم إلى بكركي مستغفرين مستسمحين وتائبين وليس أن تذهب بكركي إليهم لإعطائهم أطواق نجاة.

 

الأمين العام للمنسقية

الياس بجاني