وقائع سوداء من حكم الاستخبارات السورية في لبنان

كتب حسن صبرا الشراع 17/9/2005

*حافظ الاسد لبطرس قبل وفاته: لن نبلع لبنان لكننا نراهن على نشوء اوضاع يطلب فيها اللبنانيون التكامل مع سوريا بما يحقق غايتنا سلمياً

*خدام لبطرس ايضاً: نعتمد على وجود ثغرات عند السياسيين اللبنانيين لنتمكن من امساكهم ولا نرتاح للسياسي الذي لا نجد في سجله ما يسيء

*صورة الاسد الأب ثم الإبن على لوحة الرملة البيضاء كانت اول ما ازيل سلمياً بعد الانسحاب السوري من لبنان

*تقي الدين الصلح استخدم كلمة الشراهة لوصف التهام سوريا للبنان كفريسة

*رستم غزالة عاقب ضابطاً ضبط سرقة آثار لمصلحته ولما راجعته عائلته الغى العقوبة في اتصال مع صفي الدين وعازار

*طلب رستم من استاذ جامعي شتم الحريري وجنبلاط في حلقة عن الانماء في اقليم الخروب

*الحص قال لا مرتين للأسد: الاولى للأب رافضاً تعيين سامي الخطيب والثانية للإبن رافضاً قبول ناصر قنديل على لائحته

*كنعان طلب من الحريري ضم قنديل للائحته بدلاً من حسين يتيم فلما تذرع بـبري طلب الاول من قنديل الانتساب الى ((امل))

*كنعان والسيد عاقبا الحص على لاءاته باسقاطه ولائحته في انتخابات بيروت

*حزب الله شارك في الانتخابات لأول مرة عام 92 بعد اتصال من الاسد الاب بخامنئي

*خرج رستم غزالة من منـزل سلام محبطاً عام 92 بعد سماعه كلاماً شديد اللهجة

*تمام سلام رفض الامتثال لدمشق في انتخابات 92 وعندما التقى الاسد برفقة والده لم يتردد في انتقاد كنعان والأداء السوري

*حارب كنعان سلام في انتخابات 96 لكن الحريري ترك مقعداً شاغراً على لائحته لضمان فوزه

*رد كنعان على سلام بمنعه من الوزارة في حكومة الحريري الثالثة وفي انتخابات الالفين

*غازي كنعان اوهم تمام سلام بأن سوريا تريده رئيساً للوزراء وكان يعمل لخسارته النيابية

*خسر سلام شعبياً.. والمقاصد بسبب استسلامه لدسائس النظام السوري ونصائحه وتخليه عن الجرأة والمواجهة معه

*لم يرفض عبدالله الامين التمديد للهراوي كما طلب كنعان فطار من الوزارة والنيابة وقيادة البعث

*رستم غزالة استدعى وليد عيدو وأنبه على تصريح حول بنك المدينة وأبلغه بأن بنك المدينة والخلوي والمقاومة ثلاثة ممنوعات ولما عرف الحريري بها قال ان هناك اكثر من 3 محرمات

*طلب مرافق لحود من كنعان عدم دخول الاجتماع مع بشار فرد قانصوه بوصف حكومة العهد الاولى بأنها تضم عناصر من الموساد

كان فؤاد بطرس واحداً من صانعي السياسة اللبنانية بجدارة خلال اصعب سني الوطن (أيّ السنين كانت اسهل؟) بين 1976 عندما استسلم لبنان للارادة العربية الدولية بإنهاء حرب اندلعت داخله عام 1975 وفق مؤتمري الرياض ثم القاهرة العربيين وأسفرا عن دخول قوات الردع العربية بأغلبية سورية سرعان ما اصبحت سورية 100% وبين عام 1982 حين استسلم لبنان ايضاً للارادة الصهيونية الاميركية بانهاء وجود احد اطراف هذه الحرب وهي منظمة التحرير الفلسطينية بالاحتلال المباشر وحصار عاصمته ثم احتلالها البغيض. تسلم بطرس وزارة الخارجية اللبنانية طيلة ست سنوات من عمر عهد الرئيس الراحل الياس سركيس الذي شهد عدة حكومات للرئيس سليم الحص والرئيس الراحل شفيق الوزان رحمه الله.

عام 1980 التقى بطرس كوزير للخارجية الرئيس الراحل حافظ الاسد في دمشق طبعاً وضمن حوارات اللقاء فاتح بطرس الاسد بالتجاوزات السورية تصوروا من يومها والتداخلات الاستخباراتية في كل مسائل لبنان، فرد الاسد بأن المشكلة ليست في هذه التجاوزات ولا في هذه التداخلات بل هي في التهافت السياسي اللبناني على سوريا وحرص كل السياسيين اللبنانيين الذين يأتون الى سوريا على ان تكون قضاياهم ومصالحهم الشخصية فوق كل اعتبار دون أي تطرق الى مصالح وطنهم او جمهورهم (بعد 20 سنة تماماً وقبل رحيله بعدة اشهر قال الاسد لشخصية عربية كبيرة صديقة لسوريا وحريصة عليها لفتته الى الممارسات السورية التي لم تعد تطاق في لبنان وإركاع كل السياسيين اللبنانيين لهيمنة الاستخبارات السورية: وماذا افعل لهؤلاء السياسيين اكثر من اني توقفت عن استقبالهم فهم يأتون اليّ كالغنم وكل يريد مصلحته وانا توقفت عن استقبالهم وكان الله في عون بشار بعد ان اصبح الملف اللبناني كله في يده). وعندما تحدث بطرس عام 80 عن شعوره بأن لبنان مهدد من سوريا بالابتلاع رد الاسد حاسماً: ((بأن نظام سوريا هو نظام حزب قومي عربي يعتبر الوحدة في قمة اهتماماته وبرامجه ومن الطبيعي ان يكون الاهتمام السوري الرسمي والشعبي والامني والسياسي بلبنان في طليعة اهتمامات حزب البعث لانه البلد الاقرب الينا!!. ثم يستدرك الاسد قائلاً في محاولة لطمأنة بطرس وقد زاده بالفعل قلقاً: لكن يا استاذ فؤاد لن نبلع لبنان كما تتخيل، بل نحن نراهن على نشوء اوضاع في لبنان يطلب فيها اللبنانيون بأنفسهم التكامل مع سوريا بما يحقق غايتنا سلمياً.. لكن الامر رهن بإرادة اللبنانيين!!. وما تحدث فيه الاسد بالمبدأ مع بطرس شرحه عبدالحليم خدام للوزير اللبناني في لقاء آخر وكان خدام وزيراً للخارجية السورية يومها عندما قال ان دمشق تعتمد وجود ثغرات عند السياسيين اللبنانيين كي تتمكن من امساكهم والضغط عليهم عندما يحين أي استحقاق، ودمشق - يتابع خدام - تكون قلقة وغير مرتاحة للسياسي اللبناني الذي لا تجد في سجله وسلوكه ما يسيء؟!.

في هاتين الواقعتين امر مشترك وهو السلوك الذي تحتاجه سوريا بين السياسيين اللبنانيين للوصول الى المبدأ الذي ابلغه الرئيس حافظ الاسد لبطرس وهو ان سوريا تراهن على نشوء اوضاع في لبنان يطلب فيها اللبنانيون التكامل مع سوريا بما يحقق غاية البعث سلمياً.. وهو رهن بإرادة اللبنانيين.

اذن بين ما يطلبه اللبنانيون بإرادتهم التكامل والذوبان في سوريا، ونشوء اوضاع تجعل هذا الطلب يتم بإرادة اللبنانيين مساحة اعلنها الرئيس حافظ الاسد.. وتولى رجاله في لبنان ازالتها او زرعها ((برجالهم)) والاصح مخبريهم سواء كانوا رؤساء او وزراء او نواباً او مدراء عامين او قادة اجهزة امنية او سفراء او رؤساء مصالح او اتحادات او نقابات او ضباطاً في مختلف القطاعات او رؤساء احزاب او قادة فيها.. او رجال دين او رؤساء جمعيات صغيرة او كبيرة او اساتذة او عمداء او مديري جامعات.. او قضاة.

كان على النظام الامني السوري الذي حكم لبنان بمفرده منذ العام 1989 حتى انتفاضة الاستقلال العظيمة يوم 14 آذار/مارس 2005 بعد جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الارهابية يوم 14/2/2005 ان ينفذ مبدأ الرئيس حافظ الاسد وهو ((خلق اوضاع يندفع فيها اللبنانيون بأنفسهم لطلب التكامل (او الاندماج) مع سوريا.. وبإرادتهم!! فهذا رهن بإرادة اللبنانيين.. هكذا طمأن الاسد محدثه اللبناني السياسي المخضرم.. تنفيذاً لمقولة البعث: أمة عربية واحدة.. ذات رسالة خالدة.. تبدأ من لبنان، حيث قال الاسد نفسه في مناسبة لاحقة وبشكل اوضح: ان لبنان وسوريا شعب واحد في دولتين ورفعت هذه المقولة شعاراً عبر دكانة استخباراتية سورية في منطقة الرملة البيضاء.. ومن الرمزية ذات الدلالة المهمة ان هذا الشعار الذي انتقل من صورة حافظ الاسد الضخمة على لوحة الى صورة ابنه بشار عندما ورث رئاسة الجمهور ية من والده الراحل كانت اول ما ازيل سلمياً مع انسحاب القوات السورية يوم 26/4/2005 إثر انتفاضة الاستقلال العظيمة.

والجميع يعرف كيف تنفذ الاستخبارات او الادارة اعظم الشعارات في الانظمة القمعية العربية، فكيف في لبنان حيث تحكمت هذه الاستخبارات السورية وتابعها اللبناني بلبنان فريسة تلتهمه كيفما شاءت، ساعة شاءت وبكل اشكال الشراهة حسبما كان يقول الرئيس الراحل تقي الدين الصلح، وهو أحد ضحايا الاغتيال المعنوي في فترة الوصاية السورية وقبل اتفاق الطائف. كيف نفذت الاستخبارات السورية وتابعها اللبناني هذه السياسة ((القومية)).. اعتماداً على ((ارادة)) اللبنانيين انفسهم؟ هذا ما سندخل اليه عبر الوقائع الموثقة التالية التي يصح جمعها لاحقاً كتاباً اسود عن فترة اختـزال لبنان وطناً ومجتمعاً ودولة في محافظة سورية تعين فيها الاستخبارات رجالها في كل المواقع من رئيس الجمهورية الى اصغر مختار في قرية أو بواب في عمارة..وما بين هذا وذاك يتحدث هؤلاء باسم المصالح الاستخباراتية تنفيذاً للسياسة ((القومية)) لحزب البعث السوري في لبنان، ودائماً ((بإرادة)) اللبنانيين. واسمحوا لنا هنا ان نبحث للبنانيين - وهم الرسميون او كل من طاله الامن السوري وتابعه اللبناني - عن عذر في سلوكياتهم ونحن نسأل هذا الاسئلة البديهية:

-هل كان يمكن لأي سياسي لبناني ان يرفض طلباً للاستخبارات السورية اياً تكن طبيعته؟

- ما هو مصير اللبناني الذي يرفض، مادياً وجسدياً ومعنوياً وموقعاً سياسياً؟.. حتى لو كان له ظهر سياسي؟

ومن هم السياسيون اللبنانيون الذين صمدوا امام سطوة وأوامر الاستخبارات السورية وتابعها اللبناني؟.. وما هي نتائج صمودهم؟ ولنبحث ايضاً عن عذر لهؤلاء الذين خضعوا سياسيين وأمنيين للأوامر السورية، فقد كان المقياس الوحيد المعتمد لاعطاء درجات للسياسي او الامني او الاداري او القاضي او الاستاذ الجامعي او الاعلامي او رجل الاعمال او الحاجب او رئيس البلدية او المختار هو: الالتـزام بما يريده رجل الاستخبارات السوري دون نقاش وتنفيذه دون تردد والدفاع عنه علناً ومدح النظام السوري واصدار البيانات في مناسبات تحددها اجهزة الاستخبارات السورية واللافتات التي ترفع في ذكرى الحركة التصحيحية التي قادها الرئيس حافظ الاسد ضد زميله اللواء صلاح جديد في 16/11/1970 وسلمته السلطة حتى رحل في 11/6/2000 مورثاً اياها لإبنه بشار، كذلك ذكرى الجيشين العربيين السوري واللبناني، كذلك ((مبايعة)) حافظ الاسد للرئاسة ومن بعده نجله، وغيرها..

كان من يرفض او يتردد يلقى الهوان اياً كان، اما من ينفذ فتفتح له ابواب القدر وزارة ، نيابة، مديرية، رئاسة، صفقات مال، مواقع متقدمة، ثروات، عمارات، ارصدة مصارف.. وكله غرف من مال الفقراء ابناء الوطن. فمن الذي يصمد امام هذه الاغراءات؟ من الذي يقاوم هذه الاملاءات؟ تعالوا نقرأ هذه الوقائع؟

هكذا عاقب غزالة ضابطاً لبنانياً ضبط سرقة لمصلحة رستم

وردت الى مرجعيات امنية لبنانية اشارة عن عملية تهريب أثر مهم من مدينة صور عبر سيارة مدنية في طريقها الى بيروت عن طريق صيدا طبعاً يقودها سائق لبناني وتقل شابين من التابعية السورية، فتم استنفار امني عند حاجز مدينة صيدا على جسر نهر الاولي، حتى وصلت السيارة المقصودة.

طلب عناصر الجيش اللبناني على الحاجز من قائد السيارة فتح صندوقها فاستجاب هذا على مضض وهو ينظر الى زميله في المقعد الامامي الذي سرعان ما توجه نحو مسؤول الحاجز يقول له محذراً: هذه السيارة تخص سيادة العميد رستم غزالة، فاستمهل الجندي قبل فتح الصندوق متوجهاً الى ضابطه المسؤول برتبة عقيد هو محمد الحجار في مدينة شحيم يبلغه بما سمعه من احد ركاب السيارة فجاء الضابط على عجل طالباً إتمام الاجراء الطبيعي بفتح الصندوق وتفتيش السيارة ليعثر العنصر اللبناني على قطعة أثرية نادرة مهربة (مسروقة) من آثارات صور الى بيروت، فطلب الضابط الحجار مصادرة الأثر وإجراء اللازم قانونياً، لكن السوري الذي قال انه من جماعة رستم غزالة حاول ان يسحب مسدساً كان يضعه تحت ثيابه فعاجله جندي بضربة على يده وأحاط الجنود اللبنانيون بركاب السيارة الثلاثة وساقوهم مخفورين الى بيروت مع الأثر المسروق. توقع الضابط الحجار ان يصار الى مكافأته لانه صادر اثراً مسروقاً وقاوم محاولة تمرد من السارقين وساقهم مخفورين الى حيث يجب ان يوقفوا، لكن نار جهنم فتحت على الضابط الذي كان يؤدي واجبه.

ماذا حصل؟

احيل الضابط الحجار الى المحكمة العسكرية برئاسة العميد ماهر صفي الدين فحكمت عليه بالسجن لمدة سنتين وتجريده من رتبته العسكرية بتهمة الاساءة الى دولة عربية شقيقة. علماً بأن القانون حسبما قيل له لا يحكم عليه بأكثر من 15 يوماً ولا يدخل الحكم في سجله العسكري ولا يؤثر على مستقبله.

اسقط في يد الضابط وعائلته فتنادت لمجابهة هذه المصيبة، وكان من افراد العائلة المدعو احمد الحجار (او احمد بدرية كما يعرفه اهل شحيم) الساكن في منطقة صبرا في الطريق الجديدة والمعروف بتبعيته للاستخبارات السورية، فقصد هذا عنجر وركع أمام رجلي رستم غزالة طالباً منه الصفح عن ابن عائلته الضابط واعادته الى الجيش وحفظ حقوقه.. قال غزالة للحجار روح اجمع عيلتك وهاتهم يترجوني مثل ما عملت انت، فذهب الحجار الى عائلته ومنها شقيق الضابط الدكتور في الجامعة اللبنانية كميل الحجار ينقل له رغبة غزالة، فتم جمع عدد كبير من افراد العائلة للتوجه الى عنجر واثناء وصول موكب آل الحجار الى ضهر البيدر تبلغ احمد الحجار ان ((المعلم)) أي غزالة في طريقه الآن الى مستشفى الجامعة الاميركية في بيروت ((ليطمئن)) على صحة الوزير مروان حماده الذي كان تعرض لمحاولة اغتيال يوم 1/10/2004، فعاد وفد عائلة آل الحجار ادراجه من ضهر البيدر. وفي محاولة ثانية اصطحب الدكتور الحجار وفداً مصغراً من عائلته وذهبوا الى عنجر ومعهم المخبر السوري احمد الحجار فقابلهم غزالة وبعد ان استمع الى مطلب العائلة ومداخلة احمد المبالغة في التمني والاشادة، اتصل غزالة امام وفد آل الحجار برئيس المحكمة العسكرية العميد صفي الدين ليطلب منه الغاء الحكم الصادر على الضابط الحجار وكل تداعيات الحكم السابق.

ثم اتصل برئيس جهاز الاستخبارات العسكرية في الجيش العميد ريمون عازار قائلاً له انه اتصل بصفي الدين وألغى حكم المحكمة العسكرية وهو يريد ان تسحب هذه القضية من ملف الضابط الحجار ومن سجله العسكري وكأنها لم تكن. واتصل غزالة بقائد الجيش العماد ميشال سليمان يطلب منه اعادة الضابط الحجار الى الجيش ثم التفت الى الوفد قائلاً بتعالٍ: لقد سامحتكم حتى تعرفوا اني متسامح.

ثم التفت غزالة الى شقيق الضابط الدكتور الحجار قائلاً له اريد منك امراً بسيطاً وبمقدورك.

فقال الدكتور: ((إأُمر سيادة العميد)).

قال غزالة هناك ندوة عن الانماء تعقدها مرئية ((المنار)) في شحيم ويديرها عماد مرمل اذهب الى هذه الندوة وقل ما يستحقه هذان العميلان رفيق الحريري ووليد جنبلاط)).

امتقع وجه الاستاذ الجامعي وخرج مع عائلته الشاكرة لرستم غزالة اسقاط الحكم والعقوبة عن ابنها الضابط، لكن شقيقه الاستاذ الجامعي لم ينم ليلته وهو يفكر في هذا الطلب الغريب من رستم غزالة.

كان د. الحجار يقول لنفسه انا الناصري ابن شحيم والحزب التقدمي الاشتراكي اشتم رفيق الحريري ووليد جنبلاط من على مرئية ((المنار)) ومن شحيم وامام ابناء بلدتي؟.. هذا مستحيل؟.. لكن هذا يعني اعادة الأحكام ضد اخي وربما سجنه وسجني.. اخذ يفكر في حل لهذه المعضلة.. ثم هداه تفكيره الى حل عرضه على مقدم البرنامج الصحافي عماد مرمل وهو ان يستأخر دوره في ابداء رأيه الى الدقائق الخمس الاخيرة خاصة وان الدكتور الحجار طارىء على هذه الندوة ولم يكن من ضمن مشاركيها قبل طلب غزالة الالزامي.

وهكذا كان في الندوة الاعلامية المخصصة للتنمية تحدث المشاركون فالتهموا الوقت نقاشاً بكلمات مكتوبة ومرتجلة.. والدكتور الحجار ينظر الى ساعته يستعجل دوران عقاربها والعرق يتصبب من جسده احياناً والوجه يصفر احياناً اخرى حتى جاء دوره المتأخر جداً، يسأله المقدم عن رأيه في مسألة التنمية في شحيم.. فإذا بالدكتور الحجار يقول لمرمل اسمح لي ان ابدي اولاً رأياً سريعاً في الاوضاع السياسية في لبنان والمنطقة على ضوء صدور القرار الدولي الرقم 1559 الخاص بلبنان وسوريا. وقبل ان يسترسل الحجار كثيراً في هذا الموضوع يلفته مرمل الى ان الوقت المخصص لهذا البرنامج انتهى ولم يعد ممكناً الاستماع الى بقية الآراء. وهكذا نجا الحجار الضابط والحجار استاذ الجامعة من الكارثة التي كانت ستصيبهما نتيجة قيام كل منهما بواجبه.

اذن نحن امام مجموعة حقائق:

1-سرقة أثر مهم من صور ارتبط اسم سارقيه باسم رستم غزالة ولم ينف غزالة الارتباط بل امر بسجن الضابط الذي ضبط السرقة.

2- إمرة ضابط الاستخبارات السوري لرئيس المحكمة العسكرية اللبنانية لاصدار عقوبة ضد الضابط الذي ادى واجبه.

3- إمرة ضابط الاستخبارات السوري لرئيس الاستخبارات العسكرية بطرد الضابط اللبناني من الجيش وفتح ملفه، وإمرته لقائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان بإعادة الضابط الى الخدمة.

السؤال الاساسي:

هل كان يمكن لصفي الدين وعازار وسليمان رد اوامر رستم غزالة؟

لو عرضت هذا السؤال على كل سياسيي لبنان قبل القرار 1559 لكان الجواب نفياً بالاجماع عدا حالة او اثنتين.. ربما لكن

حتى لا نصادر ماضي الوطن كله وسياسييه بوقائع مشابهة تدل على طبيعة السلطة وممارسيها وخضوعها: ((أمرك سيدي))، نستحضر دوراً نادراً في الحياة السياسية خلال ربع قرن في لبنان لرئيس وزراء لبنان الدكتور سليم الحص ولمرات عديدة.

سليم الحص الذي قال لا للأسد الأب والإبن

أورد الرئيس الحص كتابة واقعتين مهمتين تكشفان ليس فقط طبيعة الاوامر السورية التي لا ترد عند الآخرين بل وطبيعة الثمن الذي دفعه الحص رئيساً للوزراء نتيجة رده هذه الاوامر.

الواقعة الاولى: حين طلب منه الرئيس حافظ الاسد تعيين اللواء سامي الخطيب مديراً عاماً لقوى الامن الداخلي، لكن الحص يرفض ذلك لاسباب عديدة.. كان الحص رفض الطلب من خدام، وكان الاخير حذره بأن السيد الرئيس سيطلب منك هذا الطلب ولا يمكن لك رفضه لكن الحص رفض الطلب من الاسد كما رفضه من خدام.. فإذا بالعقاب السوري يأتي لاحقاً ضد الحص بتعيين الخطيب نفسه وزيراً للداخلية.. وليس موظفاً برتبة مدير عام. الواقعة الثانية: حين طلب رئيس جهاز الاستخبارات السورية في لبنان اللواء غازي كنعان من الرئيس الحص وكان رئيساً للوزراء عام 2000 ان يأخذ ناصر قنديل (المعروف بتزوير شهادته وتزوير ختم سفير لبناني وسرقات اخرى) عضواً في لائحته الانتخابية في الدائرة الثالثة في بيروت، لكن الحص يرفض ذلك بشدة، حتى عندما يبلغه كنعان ان هذا المطلب خاص وعزيز جداً لانه من قبل الرئيس بشار الاسد.. يصر الحص على موقفه، قائلاً انه متمسك بصديقه على هذه اللائحة محمد يوسف بيضون ولن يتخلى عنه.

ماذا حصل؟

يتوجه غازي كنعان الى شتوره ليعقد اجتماعاً في منـزل عبدالرحيم مراد مع الرئيس رفيق الحريري يقول له بالحرف الواحد:

((ابو بهاء لك بيروت كلها (19 نائباً) اترك لنا فقط المقعدين الشيعيين فيها)).

يرد الحريري: تريدون مقعداً لحزب الله.. مفهوم، لكن المقعد الثاني متفق عليه انا وابو مصطفى (نبيه بري) وهو سيبقى لحسين يتيم الذي عمل معي وكنت مرتاحاً معه فقال كنعان:

ابو بهاء حسين يتيم اخذ دوره انا الآن اريد ناصر قنديل.. واسترسل كنعان في تعداد صفات قنديل وخدماته لسوريا وله..قال الحريري بعد طول نقاش: على كل اذا انا رضيت فالمشكلة عند ابو مصطفى.

رد كنعان: اترك ابو مصطفى عليّ.

توجه كنعان الى عين التينة حيث التقى بري مكرراً الكلام الذي قاله عن قنديل فرد بري بأن جماعة ((امل)) سيقتلونه اذا تخلى عن هذا المقعد لغير قيادي من الحركة فقال كنعان بسرعة: ابو مصطفى هات ورقة لناصر قنديل خليه يقدم طلب للانتساب لحركة امل..

فأدرك بري ان الاصرار السوري على قنديل حاسم ولا نقاش فيه، فدخل قنديل لائحة الحريري وفازت كلها بالنائبين الشيعيين محمد برجاوي (حزب الله) وناصر قنديل (استخبارات سورية).

عقاب للحص

كان عقاب الاستخبارات السورية برئاسة اللواء غازي كنعان وتابعها اللبناني برئاسة اللواء جميل السيد ضد الرئيس سليم الحص قاسياً، فقد عملت عناصر هذه الاجهزة كلها لاسقاط لائحة الحص بأكملها وهكذا كان.. ولم يتراجع سليم الحص.

تمام سلام يفقد البوصلة

اما حكاية رئيس جمعية المقاصد الاسلامية السابق وابن الزعيم الوطني تمام صائب سلام فتروى لانها اشبه بالمأساة بين ذروة المقاومة وذروة الاستسلام للاستخبارات السورية.

العنيد، الصلب، الجريء، صاحب المواقف تمام سلام الذي حافظ على إرث والده العظيم سياسياً وشعبياً وبيروتياً، ومقاصدياً وعربياً خضع لاختبار عميق وعنيف مع الاستخبارات السورية في بيروت وصمد في اصعب الظروف، حتى عندما كانت هذه تطلق زعرانها ومخبريها يحيطون بدارة المصيطبة الباسقة، يهددون ويتوعدون لم ترتجف له يد او يصمت له لسان فكان يجدد ويثبت مواقفه في كل مناسبة خلال فترة صراع الميليشيات على بيروت وترويع امنها وسرقة ابنائها وإهدار كراماتهم.

كانت الانتخابات النيابية عام 1992 احدى محطات العزة والشرف لتمام سلام في مواجهة الاستخبارات السورية التي ارادت تشكيل مجلس نواب تضمن فيه اغلبية ساحقة لها فيه ضمن مشروعها للهيمنة على مقدرات الوطن كله فصاغت قانوناً للانتخاب فاضحاً في تمايزاته وتناقضاته، حتى بدا ان الخياط الذي فصّله لا يهتم بأي ذوق او مقاس او لون او حتى نوعية قماش. اعترض عليه مسيحيو الوطن فقاطعوه ومن شارك منهم كان يكفيه الحصول على 42 صوتاً فقط ليصبح نائباً وهذا هو حال مهى اسعد خوري (نائبة بـ 42 صوتاً). قاد تمام سلام تيار درس القانون قبل اخذ الموقف وهي عادته قبل الاقدام على قرار وطني، فمال الى المقاطعة بعد سلسلة مشاورات اجراها، بدا انه منسق فيها مع الرئيس سليم الحص وان كان الاخير لم يكن حسم أمره. كانت الاستخبارات السورية مكلفة بتوفير تأييد اسلامي لقانون الانتخابات الذي قسم محافظات ووحد اخرى، وأعلن التـزامه بالطائف جنوباً وألغاه في الجبل والشمال.. وهكذا. لكن رفض تمام سلام والحص المشاركة في الانتخابات يجعلها هزيلة مكشوفة لا شرعية لها، فكان التركيز بعد ضمان مشاركة وليد جنبلاط ونبيه بري وحزب الله الذي شارك لأول مرة في الانتخابات بعد اتصال هاتفي اجراه الرئيس الراحل حافظ الاسد مع المرشد الاعلى السيد علي خامنئي في طهران وهو مرجع الحزب في لبنان.. أي بعد ضمان مشاركة المسلمين الشيعة والدروز.. ان يشارك المسلمون السنة.

طلبت دمشق من رجل الاعمال يومها رفيق الحريري ان يحضر الى لبنان كي يساعد على توفير مناخ شعبي للمشاركة السنية في الانتخابات، فحضر الرجل ولم يدخر جهداً ولا مالاً الا بذله في سبيل المشاركة في هذه الانتخابات، اياً يكن موقع المرشح وفي أي لائحة ركب او جاء منفرداً فالمهم ان يرشح نفسه..

وكان امام دمشق عقبتان هما: عقبة الحص وعقبة سلام

في عقبة الحص دفعت صديقيه بشارة مرهج ومحمد يوسف بيضون للضغط عليه ليل نهار لثنيه عن المقاطعة. اما مع تمام سلام فلم ينفع ترغيب ولا تهديد حتى جاءه العقيد رستم غزالة وكان مسؤولاً استخباراتياً في بيروت يرجوه ليس المشاركة في الانتخابات بل يرجوه ان يلبي دعوة الى بلودان لمقابلة السيد نائب الرئيس عبدالحليم خدام قبل ان يصدر سلام بياناً بالمقاطعة كانت اخباره وصلت الى رستم غزالة.

سمع غزالة من تمام كلاماً قاسياً، على وزن الكلام الذي كان غزالة يسمعه للسياسيين اللبنانيين.. علماً بأن تمام ظل في حدود الادب والاخلاق مع صوت مرتفع كانت تتزلزل فيه قاعة مجلس الدار السلامية البيضاء فتجعل حرس ابو عبده على مدخل الدار يتبادلون نظرات الغضب بين بعضهم وبعض مرافقي زعيم الدار.

خرج غزالة من منـزل تمام محبطاً خائفاً مصمماً على تعويض خسارة تمام برفضه المشاركة في الانتخابات بمشاركة سليم الحص، وهات يا اتصالات مع ابو يوسف وبشارة مرهج وآخرين للضغط على الحص.. حتى انتهى الامر الى قبول الحص الذهاب الى بلودان في الليلة نفسها لتناول العشاء على مائدة خدام.

تمام من جهته وبعد خروج غزالة اتصل بالحص هاتفياً متوجهاً اليه في منـزله في عائشة بكار ليعلمه بموقفه بالمقاطعة طالباً منه اكمال التنسيق في المواقف بالمقاطعة فأبلغ الحص تمام انه ذاهب الى بلودان لتناول العشاء مع خدام ومعه بشارة مرهج ومحمد يوسف بيضون وآخرون، فخرج تمام من منـزل الحص متصلاً مباشرة بإذاعة ((صوت الوطن)) لتعلن ان رئيس جمعية المقاصد تمام سلام مقاطع للانتخابات.

 

(اما ما حصل في بلودان فذاك حديث آخر).

تمام في القرداحة

سلّف آل سلام رفيق الحريري الكثير قبل وبعد ان اصبح رئيساً للوزراء، فكان التسليف الشعبي مهرجان المقاصد الجماهيري الضخم بمناسبة الذكرى 116 لتأسيس الجمعية الاسلامية الاقدم والاهم الذي جرى في الملعب البلدي، وتم فيه تقديم الحريري الى البيروتيين فدخل ابن صيدا القادم من السعودية رجل اعمال، بيروت من بوابة المقاصد.

اما التسليف السياسي لحلم رفيق الحريري فكان في فك صائب سلام الحرم الامني والسياسي حوله الذي دفعه للبقاء في جنيف نحو 15 عاماً كي يعود الى بيروت ليضع حجر الاساس لمشروع اعادة اعمار وسط بيروت التجاري عبر شركته المسماة (سوليدير).

عاد صائب سلام الى بيروت عن طريق سوريا عام 1993 والتقى فيها مع الرئيس حافظ الاسد في مسعى لطي صفحة العلاقات السيئة بين الرجلين، فصائب سلام منع عندما كان رئيساً للوزراء من التوجه الى سوريا للصيد في عهد حافظ الاسد، وصائب سلام كان ينتقد الموقف السوري لتحجيم المسلمين السنة في لبنان، وصائب سلام كان يعرف كره النظام السوري وجماعاته في لبنان له، وصائب سلام فضل الاقامة في جنيف، لأسباب سياسية وصحية له ولزوجه.. ورفض العودة الى بيروت بعد استقرار الاوضاع بعد الطائف حتى لا يكون من جماعة ((روح روح.. وتعا تعا))..

في هذا اللقاء الذي قيل ان القيادة السعودية تدخلت لترتيبه بين سلام والاسد سمع الاخير من تمام سلام الذي كان مع والده نقداً عنيفاً على عادة تمام في صراحته للسياسة والاداء السوري في لبنان محملاً المسؤولية بالدرجة الاولى للعميد غازي كنعان، وكان يعلم ويسمع من الياس الهراوي شكاوى بالجملة من كنعان حتى ان الهراوي كان ابلغ تمام انه طلب مراراً من الاسد نقل كنعان من لبنان وان الاسد كان متمسكاً به.

ظلت هذه الشكوى من تمام سلام ضد غازي كنعان هي الحاكمة في الموقف السوري في لبنان من تمام سلام، خاصة وقد اضيفت الى موقفه في مقاطعة انتخابات 1992.

فكيف كان العقاب؟

حارب غازي كنعان تمام سلام في انتخابات 96 لكن تمام نجح بعد ان ضمن الحريري غضب كنعان على طريقته فترك مقعداً شاغراً لتمام في لائحته وأوعز الى آلته الانتخابية في بيروت للاقتراع لتمام عضواً سنياً سادساً في لائحة الحريري، لكن كنعان منع توزير تمام في حكومة رفيق الحريري الثالثة التي شكلها عقب انتخابات 1996 ثم كانت محاولة احتواء تمام سلام عام 1998 بعد استقالة رفيق الحريري حيث كان السوريون الذين ارادوا افساح المجال بالكامل للرئيس الجديد يومها اميل لحود مزيلين من دربه كل العقبات وخاصة عقبة رفيق الحريري، لكن الحريري القوي اسلامياً وتحديداً في الشارع السني كان يشكل خطورة على مسار العهد في اوله فكان لا بد من استعانة بقيادات سنية بيروتية لمساندة العهد ومواجهة جمهور رفيق الحريري فجيء بسليم الحص رئيساً للوزراء وتم التقرب سريعاً من تمام سلام وقيل بأنه قد يكون احد وزراء حكومة الحص لكن عملية التخويف التي قادها غازي كنعان في لبنان ضد مؤيدي الحريري وفترة السكون التي سادت الشارع السني اول الامر اما خوفاً واما اعطاءً لفرصة للرئيس الجديد اميل لحود الذي جاء باجماع شعبي رئيساً للبلاد واما اعطاء فرصة ايضاً للسياسي الآدمي سليم الحص جعل السوريين يصرفون النظر عن توزير تمام سلام فضاعت فرصة على تمام كانت بمتناول يديه، وهناك من يعتقد ان غازي كنعان لم يشأ ان يعطيها له. وجاء التحضير لانتخابات الـ 2000 ليكشف تشعب المناورات التي رتبها غازي كنعان لابعاد تمام سلام، ففي اول الامر التقاه اكثر من مرة ليؤكد له ان تمام سلام وسليم الحص ناجحان في انتخابات الـ 2000 وان رفيق الحريري سيكون له بعض المرشحين الناجحين ايضاً وفي مرات اخرى كان يكلف مدير الامن العام اللواء جميل السيد لكي يزين لتمام ان لا مبرر للتحالف الانتخابي مع رفيق الحريري لانه ناجح ولا يحتاج له وكان يطلب منه ان يتجاهل كل العروض التي كان رفيق الحريري يقدمها له.

وكان الحريري فعلاً يأتي لمحاورة تمام سلام حول الائتلاف الانتخابي عارضاً التوافق وكان تمام يجيب ان امراً كهذا لا يبت بيني وبينك بل يجب بته في سوريا فهم الذين يقررون من الذي سيكون نائباً ومن هم المغضوب عليهم وفي احدى المرات وعد الحريري تمام سلام بأنه لن يصدر او يؤلف لائحة انتخابية في بيروت الا بعد عودته من اميركا وحواره معه حولها، لكن الحريري عاد من اميركا ولم يلتق تمام ثم شكل لوائحه الانتخابية في بيروت دون ان يسأل تمام وعندما راجعه تمام في هذا الامر قال له اطوِ هذه الصفحة فأنا اخبرت كل هؤلاء المرشحين انه يمكن ان اتخلى عن أي منهم في أي وقت وانا لست ملزماً بأي واحد منهم، ثم يفاجأ تمام خلال لقاءاته مع غازي كنعان وجميل السيد ان الاثنين يطلبان ان يستمر وحيداً وان رفيق الحريري لم يراجع السوريين بموضوع اللوائح، كان تمام يعترض ويقول ان رفيق الحريري لا يمكن ان يشكل لائحة انتخابية اذا لم يستشر السوريين والدليل على ذلك ان عدنان عرقجي وباسم يموت وناصر قنديل ونبيل دوفريج لا يمكن ان يكونوا في لائحة الحريري الا اذا طلب السوريون ذلك رسمياً وبالامر، وكان كنعان وجميل السيد يناوران على تمام سلام لاقناعه بأن الامور ستسوى وان تمام يستطيع ان يرتب اللائحة التي يريد وانه سينجح وان لا يهتم لأمر رفيق الحريري لاننا كما زعم غازي كنعان مرة لتمام نريدك رئيساً للوزراء وليس نائباً فقط. واستمرت المناورات من رفيق الحريري والسوريين على تمام سلام حيث عرض الحريري على تمام ان يشكل لائحة يختار فيها من يريد مقابل ان يأخذ معه بشارة مرهج وسرب الحريري هذه اللائحة الى الصحف ليقول ان تمام هو الذي رفضها وعندما راجعت بعض فاعليات بيروت رفيق الحريري بضرورة التحالف مع تمام سلام قال الحريري انه مستعد للتحالف ((اذهبوا وقولوا له ماذا يريد وانا موافق)) وبالفعل توجهت فاعليات الى تمام تنقل له ما قال الحريري. وكان رد تمام انه هو ايضاً موافق على كل ما يريده الحريري لكنه يسأل كيف يريدني الحريري ان اتحالف معه وهو شكل لوائحه في بيروت وانزل مرشحين ضدي شخصياً في بيروت الثانية وانتهت هذه المحاولات الى الفشل وكان السوريون يريدونها فعلاً ان تفشل، فهم من جهة يحجمون اميل لحود في الانتخابات بتقوية رفيق الحريري اذ من المعروف ان هناك خلافات دائمة بين اميل لحود وبين غازي كنعان حول لمن السلطة في لبنان اذ كثيراً ما يجد لحود نفسه محاصراً من النفوذ الواسع لغازي كنعان في كل شيء في لبنان ، وهم من جهة ثانية يبعدون تمام سلام عن النيابة وفي هذا ايضاً تصفية حسابات بين غازي كنعان وتمام سلام.

من جهته كان تمام سلام يرى ان الامور تتجه ضده بسرعة في بيروت وان رفيق الحريري يكتسح اكتساحاً شعبياً هائلاً في العاصمة وان لا مجال لانسان لان يقف في وجهه رغم ان السوريين حاولوا اقناعه بأن وجود حزب الله معه سيتيح له فرصة الفوز في بيروت فيسألهم تمام كيف يكون محمد البرجاوي مرشحاً على لائحة تمام سلام وفي الوقت نفسه مرشحاً على لائحة رفيق الحريري المنافسة؟.

لكن تمام سلام الذي استقدم جهة مختصة بالاحصاءات كانت تعاونه دائماً في الاحصاء الانتخابي قبل ذلك كما فعل عام 96 قرأ من هذه تحديداً من سيكون الناجح ومن هو الفاشل في انتخابات 96 سلفاً وكان يعلم بذلك مسبقاً وان هذه الجهة بدأت باكراً باعداد احصاءاتها عام 2000 فلم تكن منذ البداية لمصلحة نجاح تمام سلام وانها كل فترة كانت تجري احصاء يثبت فيه ان رفيق الحريري مكتسح في بيروت ولا مجال لنجاح أي منافس لاي مرشح على لائحته. كان تمام يجري هذا الاستفتاء كل عدة اسابيع ثم اصبح يجريها كل عدة ايام ودائماً كانت الفوارق تزداد بين لوائح رفيق الحريري والمنافسين ولمصلحته دائماً، وأدرك تمام سلام انه لن ينجح وان امامه خيارين اما الانسحاب حتى لا يسقط واما الاستمرار حتى لو سقط ويقول تمام انه قال لزوجه هذا الامر وانه ساقط لا محال لكنه لا يستطيع التراجع فهو ليس بنجاح واكيم كي يهرب فنجاح رقم طارىء يجيء به السوريون ويتخلى عنه السوريون فيسقط، وانه قرر الاستمرار بالمعركة حتى ولو سقط.

ويقول تمام انه في اليوم التالي كان اول من اتصل به رفيق الحريري مهنئاً وان رفيق الحريري قال له انت اخي ولا شيء سيتغير واطلب ما تريد وستظل علاقتنا اخوية دائمة بعد ان انتهت الانتخابات ولن تترك اثراً علينا.

خسارة تمام الحقيقية

لم تكن استقالة تمام من رئاسة المقاصد بعد خسارته الانتخابية هي الخسارة الاهم، بل ان الاخطر هو خسارته الشعبية التي لم تتخل عنه طالما كان عنواناً للجرأة والمواجهة مع نظام الاستخبارات السوري وتابعه اللبناني، اما بعد ان استسلم لدسائس هذا النظام وبات مستسلماً لنصائحه فقد خسر تمام سلام الدنيا والآخرة، وكان تأييده التمديد للحود عنواناً لهذا الاستسلام كما كان هجومه على معارضي التمديد والمطالبين بتصحيح العلاقات مع سوريا عنواناً آخر، اما التكتل الذي كان يلتقي في منـزله لشخصيات سنية فكان استسلاماً للقرار السوري بابتداع كل وسيلة لمحاربة رفيق الحريري تحت اغراء ان كل اعضاء هذا التكتل مرشحون اما لرئاسة الوزراء .. واما للتوزير.

عبد الله الامين بين مطرقة كنعان وسندان خدام

كان عبد الله الامين هو الأمين القطري لحزب البعث السوري في لبنان، وقد انتخب نائباً عن دائرة بنت جبيل ضمن اللوائح المشتركة بين ((امل)) و((حزب الله))، وعين وزيراً للعمل في حكومة الرئيس رفيق الحريري، وكان ذا حظوة مميزة لدى الرئيسين الحريري والهراوي المعجبين بذكائه وخفة دمه وقدرته على التحليل.

في أواخر عهد الياس الهراوي الأول 1995، كانت العلاقات ساءت بين رئيس الجمهورية واللواء غازي كنعان، ولم يكن كنعان مؤيداً للتمديد للهراوي الذي طلبه وعمل له بإلحاح، وأيده في ذلك الرئيس الشهيد رفيق الحريري خوفاً من مجيء قائد الجيش العماد اميل لحود رئيساً. وكان عبدالله من مؤيدي التمديد ضمناً متضامناً مع الرئيس الحريري، لكنه لم يكن يجهر بذلك حتى يعرف الموقف السوري الرسمي.. وهنا بدأت مشكلته. فالرأي السوري في لبنان أي رأي غازي كنعان كان ضد التمديد، أما الرأي السوري في دمشق أي رأي الثلاثي الذي كان يحمل ((ملف)) لبنان أي عبد الحليم خدام وحكمت الشهابي وعلي دوبا فكان مع التمديد أو على الأقل كانوا متعاطفين ومتفهمين لموقف الرئيس الحريري الخائف من مجيء لحود منذ العام 1995.

كعادته كل أسبوع يمر الأمين يوم السبت على عنجر ليلتقي كنعان فيطلب منه الاخير إصدار بيان ضد التمديد للهراوي وأبو زياد يعرف ان كلمات غازي كنعان أوامر فيبلع ريقه ويغادر الى دمشق لينقل ما سمعه من كنعان إلى خدام فيقول له أبو جمال: أبداً السيد الرئيس متوجه للتمديد للهراوي وكان هذا هو خلاصة ما توصلنا إليه معه.. أثناء عودة الأمين إلى بيروت ليلاً يعرج على عنجر لينقل له رأي أبو جمال.. فيبلع كنعان هذه المرة ريقه ويبتسم ابتسامة ذات مغزى، ويطوي صفحة الكلام عن التمديد، ولا يصدر الأمين طبعاً بيانه ضده.. بل يصدر بعد ذلك بياناً يؤيد التمديد للهراوي.

والنتيجة؟

يبدأ الرئيس رفيق الحريري استشاراته لتشكيل حكومة جديدة واسم عبدالله الأمين على رأسها وزيراً للعمل، لكن أبا زياد الذي يلتقي الحريري وآخرين بمناسبة عقد قران في بيروت يطلب من الحريري أن يعفيه من وزارة العمل بعد ان أدى قسطه فيها وهو يريد وزارة أخرى كالتربية (عبدالله كان أستاذاً سابقاً) أو الكهرباء.. فيرد الحريري ((لنشوف نبيه مين عندو لهلوزارات). ينام عبدالله الأمين وزيراً (عمل أو غيرها) ليصحو على رفع اسمه بناء على طلب القيادة القطرية لحزب البعث التي سمت وزيراً مكانه هو د. فايز شكر فيدفع الأمين ثمن رفض تنفيذ أوامر غازي كنعان بإصدار بيان رفض التمديد، فيخرج من الوزارة.. ثم يلغى اسمه من لوائح انتخابات عام 1996 في الجنوب فيخسر النيابة، ثم يتم إسقاطه من أمانة سر القيادة القطرية، فيخرج من قيادة ((بعث)) لبنان.

هذا حزبي ملتزم وقع بين مطرقة كنعان وسندان خدام واختار شانوق خدام فدفع الثمن علماً بأن كنعان نفسه وعندما جاءت كلمة السر من دمشق بالتمديد للهراوي عمل جهده لينفذ هذه التعليمات، حتى ذهب إلى طرابلس للقاء الرئيس عمر كرامي الذي كان صرح بأن التمديد مات ودفناه في مياه طرابلس ((فأقنعه)) بالتمديد حتى بات من أشد مؤيديه؟!!

عيدو ممنوعات رستم غزالة

أدلى النائب في كتلة الرئيس رفيق الحريري وليد عيدو بتصريح هاجم فيه الأوضاع في بنك المدينة والسرقات التي تتم فيه وأثر ذلك على الوضع المصرفي السليم.

يتلقى عيدو اتصالاً من رستم غزالة وكان ما زال في مكتب الاستخبارات في الرملة البيضاء يدعوه لشرب فنجان قهوة عنده، فيذهب أبو خالد إلى مكتب رستم ليسمع منه تأنيباً على هذا التصريح قائلاً له يا أبو خالد ثلاث مسائل ممنوع الاقتراب منها وهي: المقاومة في الجنوب ضد إسرائيل لتحرير مزارع شبعا، والخلوي وبنك المدينة.

يتوجه عيدو بعد استدعائه إلى مكتب الاستخبارات إلى دار قريطم لينقل إلى الرئيس الحريري ما سمعه من رستم غزالة فيجيبه الحريري: بس؟ فيقول له عيدو متسائلاً.. بس شو؟ فقال الحريري مليح انو بس ثلاث محرمات، شوف يا وليد أنا سامع أكثر من ثلاث محرمات، ومش من رستم بس.. من أعلى بكثير من رستم.

سكت عيدو عن قصة بنك المدينة ومنع الرئيس الحريري أياً من أعضاء كتلته الاقتراب من قريب أو بعيد من هذه الممنوعات الثلاث.

كنعان يعاقب إميل لحود؟

أول صِدام حصل بين رئيس الجمهورية إميل لحود واللواء غازي كنعان في الشهر الأول من تولي لحود سلطته عام 1998 كان عندما اصطحب الدكتور بشار الأسد اللواء كنعان لزيارة القصر الجمهوري في أول زيارة له للحود، وبعد ان تصافح الجميع وتعانقوا وهمّوا بالدخول إلى مكتب الرئيس لحود استوقف مرافق رئيس الجمهورية اللواء كنعان قائلاً له: ((اللقاء للاثنين فقط، بمعنى ان تبقى أنت خارج الاجتماع))، لكن بشار الأسد التفت إلى لحود قائلاً له: ((غازي متل بشار)). فدخل اللواء كنعان مع الدكتور بشار للاجتماع ولتترك هذه الحادثة أثراً سلبياً استمر طيلة فترة وجود غازي كنعان في لبنان الذي انتهى في أيلول/سبتمبر 2002. أول الغيث في حملة غازي كنعان على لحود كانت في تصريح أدلى به نائب البعث السوري وأمين سر القيادة القطرية في لبنان عاصم قانصوه فقال في حديث لجريدة ((الديار)) ان حكومة العهد الأولى (برئاسة الرئيس سليم الحص) تضم عناصر من الموساد (الاستخبارات الخارجية الصهيونية)) ورغم ان قانصوه نفى في اليوم التالي صدور مثل هذا الكلام عنه، إلا ان نائب الوصاية السورية الآخر مروان فارس أدلى بتصريح قال فيه ان لبنان انتقل من العهد الفرنسي (يقصد الحريري) إلى العهد الأميركي ولم تتوقف الحملة الاستخباراتية السورية على إميل لحود إلا بعد ان اتصل رئيس الجمهورية إميل لحود باللواء غازي كنعان داعياً إياه إلى عشاء في القصر الجمهوري موضحاً الخطأ الذي حصل سابقاً متعهداً بألا يتم أمر في لبنان إلا بمراجعة كنعان.