الخدم والخدام/ كل ما نشر عن الغسيل البعثي وغساليه أمس واليوم

2 كانون الثاني

 

خدام اليوم .. مجلس الشعب أمس

الأحد 1 يناير بقلم خلف علي الخلف

ايلاف: لا يجد المتابع للشأن السياسي السوري جديدا فيما قاله خدام بما فيه عرض قناة العربية للقاء معه تحت خبر عاجل: انشقاق نائب الرئيس السوري السابق. فالرجل معروف انه أصبح بعيدا عن مركز صنع القرار منذ تولي الرئيس بشار الأسد للحكم، بل وقبل ذلك إلى أن تنحى عن كل مهامه قبل المؤتمر القطري السابق لحزب البعث الحاكم، ويعرف كثيرون انه كان مدعوا لمؤتمر للمعارضة السورية كان من المقرر أن يعقد في احد العواصم الأوربية إلا إن ذلك المؤتمر قد تعثر.

ولم يترك أعضاء مجلس الشعب السوري شيئاً لأحد ليقوله عن هذا الرجل فقد(كشفوا) كل شيء بسيمفونية متناغمة يقودها عازف اوركسترا ماهر . وأيضاً لم يتفاجئ أي سوري بما قالوه (وليس المتابع فقط) عن خدام.. فهذا معروف للقاصي والداني .. ولا ادري لم تذكرت، وأنا اجبر نفسي على متابعة خطبهم الحماسية المرحوم العم فصيح حيث كان وجيهاً على (فخذ) من أحد العشائر في منطقتنا وكان هذا الفخذ قليل العدد نسبة لبقية العشيرة وقد بنا منزله على هضبة شرق طريق الإسفلت الذي يربط المدينة بالقرية بينما بقية الفخذ يسكنون في قرية صغيرة غرب طريق الإسفلت وقد كانوا يخافونه بشدة إذ أنه إضافة لأخذه اغلب أراضي القرية فقد منع أي منهم من عبور طريق الإسفلت نحو الشرق وكان ذلك عقابه عسيراً فصار طريق الإسفلت بالنسبة لهم يمثل رعباً، وإذ يحدث أن يغيب الرجل في المدينة ليوم أو اثنين فيرونها فرصة سانحة للعبور بأغنامهم القليلة نحو الشرق، إلا أن عودته المفاجئة نازلاً على الطريق من أحد الباصات العابرة تسبب لهم خوفاً شديدا وهم يحثون الخطى نحو غرب طريق الإسفلت ولسان حالهم يتمتم: شافنا؟ لا أظن أنه شافنا ...مات الرجل وخلال العزاء الذي تبنى له بيوت طويلة من الشعر(ما يسمى الخيام) كي يتسع للمعزين القادمين من أنحاء بعيدة قرر رجل من المنطقة أن يقدم عرضاً مسرحياً حياً بكل خبث فوقف أمام البيت وقال بصوتٍ يسمعه الجميع: بعقلي (: أظن) هذاااك فصيح الذي نزل من الباص . وفجأة هب رجال الفخذ واقفين خائفين ومذعورين كي يتراكضون هاربين نحو غرب الطريق.. ضحك الجمع وذكروهم أنهم يجلسون في عزاء الرجل !!!

لقد كان اغلب أعضاء مجلس الشعب يرتجفون وهم يلقون خطبهم وقد لاحظت أن اغلبهم كان ينظر إلى الكرسي الذي كان يجلس عليه في المرات القليلة التي كان يحضر إلى مجلسهم وتكاد تنحصر بحضور خطاب الرئيس في المجلس، وقد لاحظ هذا على ما يبدو رئيس مجلس الشعب فاقترح رمي الكرسي إلى الشارع وأظن انه يريد أن يهدأ من روع الأعضاء بأن كل شيء انتهى بالنسبة لهذا الرجل لا تخافوا تابعو خطبكم ...

لم يجد النظام السوري من رد على ما قاله خدام سوى استخدام المساكين أعضاء مجلس الشعب الذي يستطيع عنصر أمن (وليس ضابط) أن يسحلهم في الشوارع دون أن يحاسب .. بمسرحية سمجة أعدت على عجل حيث كان الارتباك سيد الموقف فعندما ذكر عضو دوره في مقارعة (جماعة المجتمع المدني) وذكر المعتقلين أصيب التلفزيون السوري بإضراب فقد قالوا له انقل مباشر ويبدو أن الخروج على النص لم يكن محسوباً حسابه فاقترحوا(جماعة التلفزيون) كحل عاجل للأمر لايموت فيه الذئب ولا تطير فيه الكراسي أن يغطي المذيع على صوت الخطيب الجهوري عندما يخرج على النص ..

الاسوء في حديث خدام بالنسبة للنظام هو توقيته وليس مضمونه فبعد أن التقط الجميع أنفاسهم وهدءوا قليلاً بعد مسرحية هسام هسام وبعد تقرير ميليس الثاني والارتياح لقرار مجلس الأمن كونه لم يقرر فرض عقوبات على سوريا جاء شاهدٌ من أهله ليقول أن التقرير غير مسيس وأن الحريري تعرض لتهديدات مباشرة وأسمع كلاما قاسياً من الرئيس الأسد مما سيعطي دفعاً قوياً للجنة التحقيق الدولية باغتيال الحريري .. ولا يمكن أن يضاف جديدا في هذا المجال سوى تأكيد معلومات ذكرتها تقارير ميليس السابقة مفصلة ..

تساءل بعض أعضاء المجلس المساكين الذي احضروا على عجل لأن لا رد آخر لدى النظام: لماذا لآن؟

وهو سؤال جوهري حقيقة فلابد أن للرجل اتصالات قوية مع مراكز صنع القرار في العالم، وهو يتحدث من فرنسا ومدعوما بعلاقات الحريري الفرنسية..لابد للتوقيت أن يكون محسوبا بدقة ويشكل علامة فارقة في مسيرة النظام وعلاقاته الدولية المنهارة، إذن لا بد أن حصل الرجل على معلومة مؤكدة: لم يبق أحد لهذا النظام سوى أعضاء مجلس الشعب الصامدين والذي قرر أغلبهم بحماسة أن دماءهم ودماء الشعب ستبذل رخيصة أما ما يتعرض له (الوطن) وقائد الوطن من ضغوط خارجية تهدف للنيل من صمود شعبنا ..

وبدا الرجل يمهد الطريق لانخراطه في المعارضة عبر تمريره في حديثه جملاً تفيد بأن الوطن يحتاج للجميع بما فيهم الإخوان المسلمين، ولن يحدث خدام بكل حال في حال انخراطه في المعارضة شرخاً في تحالف المعارضة تحت يافطة (إعلان دمشق) فقد مهدوا لهذا أيضاً في إعلانهم عبر الإشارة إلى البعثيين ومن كان في السلطة، ويبدو هنا واضحاً إن الأمر تم بعد مداولات (سرية: يعرفها الجمي).

أما فيما يخص العلاقة مع أمريكا فقد دعا الرجل إلى الحوار وذكر أن النظام ارتكب أخطاء فادحة في السياسة الخارجية ولا يبدو أن الأمر كانت الغاية منه الهجوم على الوزير الشرع، بل أنه يطرح تصوراته الحقيقة وكذلك يمرر توجهاته المستقبلية ليس لمراكز صنع القرار العالمي فهو بكل تأكيد قد تحاور وتشاور معها قبل ظهوره على قناة العربية.

الآن وقد جفت حناجر أعضاء المجلس من الصياح ومطالبة محاكمة الرجل أو الطلب من الانتربول لتسليمه تم نهاية الجزء الأكثر هامشية من العرض وهذا الجزء موجه لمشاهدي القناة الفضائية السورية من السوريين وليس إلى غيرهم لمحو أثار حديث خدام من مخيلتهم ليس المعلومات التي فجرها فكما أسلفنا لم يقل شيئا جديدا , لكن لمحو الأمر من مخيلة السوريين بأن أحد يستطيع التجرؤ والحديث عن النظام بغير التقديس ..

لقد كان حديث خدام فرصة مناسبة لاستعادة لياقة حناجر أعضاء المجلس المساكين فمنذ زمن لم يخطبوا بهذا الحماس الشديد مما قد يؤثر مستقبلاً على أدائهم الهتافي لاعتلاء كراسيهم .. بل أنها فرصة كي يظهروا على الشاشة ويراهم الناس إذ يشكل ظهور العضو (تبع) مجلس الشعب ولو بمرور الكاميرا عليه وهي تنقل خبراً عن جلسه للمجلس حدثاً هاماً في مسيرة العضو ولدى أقاربه وأسرته وجيرانه وأبناء عشيرته فما بالكم وهم يرونه يخطب ويزمجر (صحيح أنهم كانوا يرتجفون) لكن لا بأس سيتم التحجج بأنها رهبة الكاميرا ورهبة الميكرفون فهم نادراً ما يمسكون به ونادراً ما تسلط عليهم الكاميرا فما بالكم إذا كان الأمر نقل مسرحي حي ومباشر.Khalaf88@hotmail.com

 

ضياع العرب بين صدّام وخدّام

ايلاف: السبت 31 ديسمبر بقلم د. شاكر النابلسي

-1-

لا شك بأن حديث رأس السنة الجديدة الرئيسي في المجالس العربية، كان المقابلة التي أجرتها فضائية "العربية" مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدّام. ولعل العرب لم يفرغوا من الحديث عن محاكمة صدّام حتى دخلوا بمحاكمة عبد الحليم خدّام بالخيانة العظمى التي دعا اليها مجلس الشعب السوري عقب المقابلة رأساً، كرد حاسم على ما قاله خدّام.

-2-

خدّام في مقابلته مع "العربية" قال تقريباً كل شيء عن النظام السوري. وما سيقوله غداً وما سيضيفه في المستقبل هو تفاصيل التفاصيل التي لا تهم كثيراً. وما قاله يعرفه الجميع، وليس بخافٍ على أحد في داخل سوريا وخارجها. والجديد فيما قيل، هو أنه بمثابة "اعتراف حرامية وجلادين" . وهو من قبل من اشتركوا في سرقة سوريا ولبنان بل كانوا من زعماء عصابة "علي بابا" الحرامية التي سرقت هذين البلدين، واستفادت من ثروة الحريري وقايضت السلطة اللبنانية بالمال الحريري.

-3-

كانت اعترافات خدّام في مقابلته مع "العربية" بمثابة اعترافات مومس، مارست البغاء السياسي طوال عمرها ولما أصبحت عجوزاً شمطاء تابت الى رب العالمين على ما يبدو، واعترفت بكل من كانوا يمارسون معها البغاء السياسي. وليس في ذلك بالأمر الجديد. وإذا كان هناك من جديد فهو جرأة وشجاعة المومس على الاعتراف بخطاياها. علماً بان خدّام حتى الآن لم يعترف بخطاياه الكبيرة في مساهمته واشتراكه في قرار وفعل التنكيل بالمعارضة السورية، وقتل المعارضة السورية واللبنانية، والتنكيل بالمثقفين. ولعل ما تمَّ في "ربيع دمشق" وغيره من فصول الربيع السورية السابقة التي لم تظهر الى الوجود وتمَّ اعدامها في مهدها، ومصادرة الحريات، والاستحقاقات الديمقراطية، في عهد حافظ الأسد وبشار الأسد، والسكوت على الفساد، ونهب الثروات السورية اللبنانية، ودفن النفايات النووية في صحراء تدمر.. الخ. لأكبر دليل على أن خدّام لم يكن بالسياسي السوري الشريف الذي يذرف الدمع اليوم على الإصلاح السوري، وعلى مذبح الحرية والديمقراطية السورية.

-4-

اتهام خدّام بالخيانة العظمى من قبل مجلس الشعب السوري اتهام صحيح، وحق، وفي محله.

فخدّام خانة أمانة الفساد في سوريا، وفضح هذا الفساد، فهو الخائن الأعظم.

وخدّام خان أمانة الأسرار السياسية تجاه مقتل الحريري، وأشار بأصابع الاتهام الى النظام السوري، فهو الخائن الأعظم.

وخدّام خان أمانة الأسرار المالية لأركان النظام وهو من أركان هذا النظام، وكشف عن سرقاتهم في لبنان، فهو الخائن الأعظم.

وخدّام كان المسؤول العربي الكبير والنافذ الوحيد في التاريخ العربي الحديث الذي فضح المستور العربي بهذه الجرأة والشجاعة، فكان الخائن الأعظم.

وكان حكم مجلس الشعب السوري عليه حكماً سورياً شعبياً رسمياً عادلاً.

فماذا نتوقع من مجلس كهذا أن يفعل، تجاه هذه القنبلة النووية السياسية التي ألقاها خدّام في أكبر ميادين دمشق؟

هل كنا ننتظر من مجلس الشعب السوري، أن يقيم له تمثالاً، ويكتب على قاعدته: هذا هو أيو الحرية السورية. وهذا هو مشعل الديمقراطية السورية؟

-5-

لو كان خدّام سياسياً شريفاً، لما قبل كل هذه الهدايا والعطايا والمطايا من الحريري ومن الزعماء اللبنانيين الآخرين مقابل تفويت ما فات.

لو كان خدّام سياسياً شريفاً، وأراد أن يدخل التاريخ العربي السوري كواحد من دعاة الإصلاح لما تورّط طيلة ثلاثين عاماً وأكثر كلاعب أساسي في نظام الحكم السوري الديكتاتوري، الذي أنزل الكوارث بسوريا ولبنان معاً.

لو كان خدّام سياسياً شريفاً، لأعلن منذ اليوم الأول ومنذ ثلاثين عاماً، بأن سوريا بدأت تغرق في مستنقع الفقر والفساد والبطالة والطغيان والديكتاتورية، ونهب ثروات لبنان.

فهل من شافع يشفع له طوال فترة ثلاثين عاماً من الحكم الديكتاتوري التسلطي والقمعي؟

وهل هذه المقابلة في فضائية "العربية" هي المطهر الذي يمكن أن يطهر خدّام من كل الكوارث والخطايا الكبرى التي شارك فيها، ولحقت بسوريا ولبنان؟

-6-

خدّام كتاجر سياسي سوري محنّك وحاذق ويعرف متى يدخل في اللعبة ومتى يخرج منها، كان أذكى بكثير من صدّام حسين الذي انتظر حتى الثانية الأخيرة، فهُدم المعبد على رأسه.

لم ينتظر خدّام تلك اللحظة الأخيرة وهو يرى حجارة وحوائط المعبد السياسي السوري تتهاوى الواحد بعد الآخر تحت الضربات الدولية حيناً، وتحت الضربات اللبنانية والعربية الناعمة حيناً آخر.

خدّام كان لديه حدس سياسي ثعلبي. وكان جُحره بعدة مخارج، يستطيع الهروب منها. وهذا ما حصل، حتى لا ينتهي في نهاية المطاف في الجُحر العنكبوتي الذي انتهى اليه صدّام.

-7-

ما الفرق بين صدّام وخدّام؟

كلاهما سجّان، وكلاهما جلاد، وكلاهما سارق، وكلاهما فاسد، وكلاهما ألحق الخراب والدمار بوطنه وشعبه.

الفرق بين خدّام وصدّام، أن خدّام كان الجلاد الناعم من وراء الستار، وصدّام كان الجلاد الفظّ القاسي الجبار.

صدّام كان بهيماً سياسياً، لا يعرف غير طريق واحدة يسلكها، وكان أجهل العرب بالسياسة وفنونها ومسالكها. لذا فهو لم يسمع لأحد، ولم يستجب لأحد في تجنب الحرب والسقوط في الهاوية، كما حصل فجر التاسع من نيسان 2003.

صدّام كان عبارة عن سلطان عثماني رجعي جلاد، ذي عقل يابس، وطبيعة متحجرة.

خدّام كان لحافظ الأسد بمثابة الداهية عمرو بن العاص لمعاوية بين أبي سفيان.

صدّام لم يكن لديه عمرو بن العاص. ولو ظهر له ابن العاص لقتله!

وكما كان عمرو بن العاص سبباً غير مباشر في مقتل الإمام علي، كان خدّام سبباً غير مباشر في مقتل الحريري كذلك.

خدّام كان ثعلباً سياسياً شبع من الحريري وغيره من اللبنانيين الطامعين في كراسي الحكم، وهو اليوم يزيد شبعه شبعاً وتخمته تخمةً على مائدة هذه المقابلة ومقابلات أخرى ربما ستأتي، يقول فيها كلاماً متأخراً جداً بعد أن انفضَّ السامر، ودقّت الساعة، وانشقَّ القمر، وأصبح الإعصار على الأبواب.

لقد ضحك خدّام على الموتى والأحياء معاً.وضاع العرب بين صدّام وخدّام؛ أي بين حانا ومانا. وهو ما يقال في المثل الشعبي العربي :بين حانا ومانا ضيّعنا لحانا. ويا ليت الأمر توقف عند ضياع لحانا فقط؟

 

جلسة البرلمان السّوريّ: قبح السّياسة وسياسة القبح

ايلاف: السبت 31 ديسمبر بقلم . سعيد مهاجر

1-شكرا للبرلمان السّوريّ. لقد نجح من خلال جلسة الشّتيمة والسّباب والتّهامز بالألقاب، التي خصّصها لنائب الرّئيس السّابق عبد الحليم خدّام والتي بثّتها قناة العربيّة يوم السّبت 31 ديسمبر 2005، نجح في منحنا مشهدا جاهد النّظام البعثيّ سنوات عديدة في إخفائه. جوقة من "نوّاب ونائبات" الشّعب السّوريّ بثّت على أسماعنا بلاغتها السّوداء المنفّرة، لتعيد إلى أذهاننا ذاكرة قريبة بعيدة للمحاكمات الشّهيرة في عهد النّظام الستالينيّ البوليسيّ وسائر أنظمة القرن العشرين الموغلة في الدّكتاتوريّة والشّموليّة.

إنّها "بلاغة الشّتيمة السّياسيّة" التي طالما استعملتها الأنظمة البعثيّة ومازالت تستعملها بعض الأنظمة العربيّة سعيا للتّخلّص من بعض الموالين المنشقّين الذين ساهموا معهم في بناء أنظمة الرّعب والفساد، أو من النّاشطين والنّاشطات السّياسيّين الذي يستميتون بالمعنيين المجازيّ والحقيقيّ من أجل نقد أنساق الهيمنة والتّسلّط.

2/ لقد أسّست جلّ الأنظمة العربيّة، على مدى السّنوات الماضية أسلوب "الوقاحة السّياسيّة" بدل أيّ خطاب ديمقراطيّ يقوم على فتح فضاءات لتحاور الأفكار والبرامج والمشاريع. هذا الأسلوب الذي يجمع بين استهداف المختلفين أمنيّا وترويعهم والتّشكيك الأخلاقيّ في سلوكهم، وشتمهم وتشويههم، لا يهدف فقط إلى إسكاتهم وقتلهم سياسيّا، بل يسعى إلى إقامة رؤية مغايرة لـ"السّياسيّ" هي في حقيقة الأمر قتل للسّياسيّ، وضرب لأيّ محاولة يمكن من خلالها للمواطن أن يعي أخلاقيّة أو أطيقا سياسيّة ديمقراطيّة.

ولقد برعت أنظمة أبرزها النّظام التّونسيّ، في تلفيق التّهم للمنشقّين والمعارضين ونشر الصّور والأفلام الإباحيّة المفبركة حولهم وتخوينهم. وهذه ممارسات تؤدّي في نهاية الأمر إلى تنفير الشّباب من السّياسة، وتحويل الممارسة السّياسيّة إلى أمر مرعب يجلب الفضيحة والمشاكل.

3/ إنّ ضرب خطاب السّياسة كأفق لتجربة مفاهيم المشاركة والحوار السّلميّ والاختلاف والحرّيّة هو في حقيقة الأمر أداة لدى بعض الأنظمة العربيّة لمنع الفرد والمجموعة من بناء تجارب مدنيّة مغايرة، وهو كذلك أداة خبيثة لسجن الإنسان في بلداننا في منطق ردّ الفعل والعنف أو الاستكانة والتّسليم بالأمر الواقع، ممّا يسمح في كلا الحالتين لهذه الأنظمة بإدامة هيمنتها وتسلّطها.

4/ ولكنّ "نوّاب ونائبات" الشّعب السّوريّ المصادر صوته والمصادرة أنفاسه منذ عقود، وهم يوغلون في صرع الشّتيمة تجاه أحد رموز النّظام البعثيّ المذعور، منحونا، ومن حيث لا يدرون، فرصة نادرة لنقد النّظام السّوريّ وأمراضه المزمنة. نعم لقد كانت جلسة سرياليّة هي أشبه بجلسة تحليل نفسيّ عامّة منها بمناقشات برلمانيّة تتوفّر فيها أبسط التّقاليد الدّيمقراطيّة. فقد رأينا "النّوّاب والنّائبات" وهم يسبّون خدّام يعرّون أنفسهم والنّظام السّوريّ معهم. لقد قدّموا معلومات دقيقة عن مختلف مظاهر فساد النّظام، من قمع واستغلال للنّفوذ ومحسوبيّة ورشوة وهدر للمال العامّ إلخ

لقد منحتنا هذه الجلسة فرصة فريدة لمشاهدة جسد نظام يتحلّل ويصل إلى حدود منطقه الدّاخليّ، منطق الشّموليّة والفساد. هو التّعفّن تفرّجنا عليه في لحظة بثّ مباشر، وكأنّها صورة بؤسنا السّياسيّ تعود علينا في كلّ ركن من أركان "الوطن العربيّ " البائس.

5/ تصلح هذه الجلسة مادّة ثريّة لمساءلة وعي العديد من مثقّفينا الذين طالما دافعوا عن قبح الأنظمة وساهموا في تعطيل نموّ ثقافة سياسيّة ومدنيّة تقوم على حقوق الإنسان والدّيمقراطيّة. إنّها كذلك مادّة ثريّة لتحليل لاأخلاقيّة الخطاب والممارسة السّياسيّة في بلداننا.

لقد دقّت جلسة البرلمان السّوريّ ناقوس خطر كاد يصدأ ويهترئ من فرط ما دقّ. فهل سنطرح أسئلة مجتمعاتنا وأنظمتنا وقبحها بأناة وشجاعة، متأمّلين صورنا بصبر، باحثين عن حلول واقعيّة لآلامنا، أم أنّنا سنكتفي كالعادة بردود الفعل السّطحيّة أو اللاّمبالاة، فلا يتبقّى من هذه الجلسة سوى الالتذاذ بالشّتائم المتبادلة في صراعات القصر، أو لا يتبقّى منها سوى تمتّع قناة العربيّة بسبق صحفيّ جديد؟

 

مروان حماده يتوقع ردا سوريا شرسا

الأحد 1 يناير - أ. ف. ب.

بيروت: اعتبر وزير الاتصالات اللبناني مروان حمادة اليوم ان سوريا ستواصل محاولاتها لزعزعة استقرار لبنان ب"شراسة" اكثر بعد القنبلة التي فجرتها تصريحات نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام.

وقال حمادة في مقابلة مع قناة "الحرة" الاميركية الناطقة باللغة العربية ونقلتها الوكالة الوطنية للاعلام ان "هذه المحاولات (...) مرشحة لتزيد استعارا وربما شراسة مع هذه القنبلة لان الشاهد من البيت وهو وصف بدقة ما كنا قد قلناه للمحققين الدوليين" حول اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

وفي مقابلة مع قناة "العربية"، ادلى خدام الذي كان يعتبر حتى الان من اركان النظام السوري بتصريحات مدوية وجه فيها انتقادات لاذعة الى النظام السوري والى الرئيس بشار الاسد تحديدا حيث اتهمه بتوجيه تهديدات مباشرة الى الحريري اغتيل في 14 شباط/فبراير. واضاف حمادة ان "الرد السوري (اثر هذه التصريحات) قد بدا قبل ذلك ومنذ صدور القرار 1636 عن طريق مبادرات عديدة لم يكن اولها محاولات التفجير في الجنوب ولن يكون آخرها محاولة تفكيك الحكومة اللبنانية بإعتكاف بعض الوزراء القريبين من سوريا". وكان حمادة الذي يمثل احد اركان الغالبية النيابية المناهضة للنظام السوري في لبنان استهدف باعتداء في تشرين الاول/اكتوبر 2004 اصيب على اثره بجروح طفيفة وقتل حارسه الشخصي.

 

مسؤولون سوريون ينضمون لخدام المنشق قريبا

الأحد 1 يناير - 2006

ايلاف: جحت مصادر في المعارضة السورية في حديث مع "ايلاف" ان اسماء جديدة من المسؤولين السوريين سوف تنشق قريبا ، وتنضم الى عبد الحليم خدام النائب السابق للرئيس السوري ، ورفضت المصادر ذكر اسماء المسؤولين حرصا على سلامتهم لانهم مازالوا داخل سورية ، واشارت المصادر الى تنسيق عالي المستوى بين خدام وعدد من المسؤولين السوريين رغبة منه الا يصبح منفردا خارج السرب ، ولفتت الى استعداده تقديم كافة انواع الدعم لهم ، فيما اشارت مصادر سورية ان خدام وقبل سفره الى باريس وعد القيادة السورية ان يعتزل العمل السياسي وان يبقى وفيا للنظام وعبرت المصادر عن دهشتها وذهولها لدى سماعها حديث خدام في لقائه مع قناة العربية وهو القومي البعثي.

من جانب اخر ووسط احاديث عن مصادرة اموال وممتلكات خدام قدرت مصادر سورية ثروة عبد الحليم خدام نائب الرئيس السوري المنشق واولاده جمال وجهاد وباسم وريم بحوالي مليار دولار خارج سورية و100 مليون دولار داخل سورية وهي عبارة عن شركات ومطاعم واراضي وقصور ، وقال موقع شام برس ان قوات الشرطة السورية تدخلت الليلة الماضية لحماية قصر نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام من المواطنين الغاضبين الذين تجمعوا قبالة القصر وحاولوا إحراقه، و نقلا عن شهود عيان افيد ان عشرات من أفراد الشرطة وقوى الأمن الداخلي طوقت المنزل ومنعت المواطنين الغاضبين من ذلك.

يشار إلى أن موجة عارمة من الاستياء تعم مدينة بانياس (على الساحل السوري ) التي استهجنت ما أقدم عليه خدام ، ولكن ترددت معلومات أن عائلة خدام باعت املاكها قبل سفر افرادها جميعا ، واكدت مصادر سورية انهم لن يعودوا الى دمشق وهو عكس ماذكره خدام في لقائه المتلفز مع قناة العربية حيث اشار الى انهم في اجازة معه في باريس وسيعودون الى دمشق فور انتهاء اجازة الاعياد.

الى ذلك علمت "ايلاف" ان شركة الشام الدولية التي يملكها باسم عبد الحليم خدام والتي يديرها الفنان ايمن زيدان جمدت نشاطاتها وأوقفت مسلسلا جديدا من انتاجها رغم تصوير حوالي نصف حلقاته واخذ الموظفون اغراضهم الشخصية منها عند اذاعة لقاء خدام المتلفز رغم ان احدا لم يطردهم وبات مبنى الشركة في اوتستراد المزة شبه مهجور لحين عودة زيدان من القاهرة والبت في امرها .

من جانبه قال المحامي رجاء الناصر امين سر اللجنة المركزية لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي الديمقراطي المعارض في سورية في تصريح خاص لـ"ايلاف" : "ان ما تحدث به خدام يكشف عورات النظام.. فما طرحه خدام وما طرح عنه في مجلس الشعب يكشف حجم الفساد الموجود في اعلى السلطة فلا يكفي ان يقال اليوم ان خدام كان فاسدا لان فساد خدام يكشف عن فساد الذين سكتوا عنه طوال هذه الفترة كما ان ماتحدث عنه السيد خدام يكشف عن تواطئه وسكوته ومشاركته بالفساد هذا الفساد الذي ادى الى تدمير الاقتصاد السوري وان عبد الحليم خدام ليس شخصية مفردة من شخصيات النظام الفاسدة حيث ان هذه الشخصية يمكن تعميمها بشكل واسع لتشمل معظم النخبة الحاكمة والتي نهبت الثروة الوطنية وهي نتيحة من نتائج النظام الشمولي الذي بات الان وبعدما كشفه خدام وما كشفه خصومه عنه ".

وراى الناصر انه من الضروري جدا ان يبحث عن علاج جدي يتجاوز مجرد التحقيق مع شخص او محاكمته ليصل الى تغيير بنيوي في هيكلية النظام يقوم على قواعد الديمقراطية والتعددية فلا يمكن انهاء حالة الفساد ولا اي اصلاح اقتصادي او اداري في ظل النظام الشمولي ، مؤكدا على اهمية اجراء تغيير ديمقراطي وطني سلمي وهي اهمية ضرورية جدا لمواجهة التحديات التي تتعرض لها سورية سواء التحديات الخارجية او الداخلية وفي حال عدم التوجه نحو هذا الحل فاننا سنجد ظواهر كثيرة مثل عبد الحليم خدام ستخرج علينا لتكشف المزيد من المفاسد رغم ان الشعب والمواطنين السوريين كانوا يدركون قبل خروج السيد خدام على الفضاء مدى عمق الفساد الضارب في مؤسسات الدولة ، وشدد الناصر على انه ليس هناك من حل امام ايقاف ظاهرة الانشقاق الا بالتحول الديمقراطي لان الفاسدين لن يغريهم البقاء مع النظام مالم يستمر في تامين مصالحهم في وقت يبدو فيه ان تامين هذه المصالح لم تعد حكرا على الداخل بل هناك الان مصادر خارجية تستطيع ان تؤمن لهم مصالحهم وان تضمن لهم الحفاظ على مانهبوه من هذا الوطن ونوه الناصر انه بالنسبة لنا في المعارضة الوطنية الديمقراطية لايمكن النظر الى خدام او غيره من العناصر الفاسدة بانها عناصر معارضة ولايمكن التعامل معها على هذا الاساس لان هناك قاعدة اساسية وضعت من قبل القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة بانه ليس هناك من مجال للتعاون مع الفاسدين الذين نهبوا المال العام والذين ارتكبوا جرائم بحق الشعب السوري وليس هناك مجال للتعاون مع الذين يستقوون بالخارج" .

 

الحريري يشيد بالشهادة التاريخية لخدام

الأحد 1 يناير 2006 - أ. ف. ب.

بيروت: اشاد زعيم الغالبية النيابية اللبنانية سعد الحريري اليوم ب"الشهادة التاريخية" التي ادلى بها نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام وفحواها ان رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري تلقى تهديدا مباشرا من الرئيس السوري بشار الاسد. كما انتقد سعد الحريري الرئيس اللبناني الموالي لسوريا اميل لحود الذي رفض اليوم اتهام خدام له بانه قاد حملة تحريض على الحريري.

واعتبر الحريري الموجود خارج لبنان بعد تلقيه تهديدات ان "الشهادة التاريخية" لخدام "هي في مصلحة لبنان ومصلحة الحقيقة التي يدافع عنها اللبنانيون جميعا".وفي حين رد لحود انه "لا يملك وسائل اعلام يستعملها للتحريض على الرئيس الشهيد"، اكد سعد الحريري ان "التاريخ كفيل ان يكشف لوائح المحرضين على اغتيال الرئيس الشهيد والذين يعرفهم اللبنانيون جيدا".

 

عبد الحليم خدام يتناسى أم يتنصل؟

الأحد 1 يناير بقلم . سعد الله خليل

تضمن حديث السيد عبد الحليم خدام على قناة العربية ثلاثة محاور رئيسية: أولها الوضع السوري الداخلي بتشعباته المختلفة بدءا من الحريات السياسية إلى الأجهزة الأمنية إلى الإصلاحات فالفقر فالفساد. وثانيها الوضع أو الملف اللبناني كما كان يسمى. وثالثها اغتيال الرئيس الحريري الذي طالب فيه بانتظار نتائج التحقيق الدولي، وإن كان قد امتدح تقرير ميليس ووصفه بالحرفية والمهنية، وألمح إلى تهديدات تلقاها الرئيس الحريري، وقساوة في التعامل معه قبيل التمديد للرئيس لحود.

1-- تحدث السيد خدام عن الفساد وكأنه وليد يوم وليلة، وليس تراكم عقود وسنين عديدة مديدة كان فيها السيد خدام أحد القادة البارزين، المخططين والمنفذين، حيث بدأت تستشري هذه الآفة وتتراكم خبرات صانعيها ومرتكبيها وحماتها. فهل يحق للسيد خدام أن يتنصل من مسؤوليته في صنع الفساد، أو التستر عليه على الأقل؟ ألا يتذكر السيد خدام الهمهمات والاتهامات التي تناقلها الشعب السوري وتناولت أبناءه ودورهم في دفن نفايات نووية في بادية الشام؟ هل طالب بفتح تحقيق في هذا الشأن؟ هل يحق للسيد خدام أن يتساءل باستغراب واستهجان: كيف يمكن لموظفين لم يكن راتب واحدهم عام (1970) يزيد عن مائتي ليرة سورية أن يخلفوا بعد مماتهم ثروات تقدر بمليارات الدولارات! متجاهلا ثروته التي لم يذكر لنا مصادرها، ولم يفسر لنا أسبابها؟ من أين للسيد خدام هذه الملايين من الدولارات؟ وكيف هبطت عليه هذه النعمة الفاحشة؟ وهو منذ الستينات من ذوي الدخل المحدود أي موظفا حكوميا (مسؤولا) يتقاضى راتبا شهريا، ممنوع عليه بموجب القوانين السورية أن يتعاطى عملا آخر! هل كان السيد خدام مسؤولا نزيها لم يقبل الهدايا، ولا نقول الرشاوى؟ ثم لماذا تُقدم إليه الهدايا؟ ألسواد عينيه؟ أم لأنه في منصب يمكنه من تقديم هذا وتأخير ذاك، وحل هذه العقدة، وتعقيد تلك؟ أليس حاله كحال أولئك الموظفين الذين تحدث عن ثروتهم باستغراب واستهجان؟

2- يتحدث السيد خدام عن الفقر، وعن ملايين السوريين الذين لا يجدون ما يأكلونه بينما تتراكم الثروة في أيدي مجموعة قليلة من الناس في ظل غياب القانون كما يقول. وكأن الفقر قد هبط على السوريين فجأة من السماء؟ أو كأنه ليس نتيجة السياسات التي كان أحد أهم أعمدتها ومخططيها ومنفذيها؟ هل يذكر السيد خدام أن علبة المحارم الورقية، وعلبة السمنة التي كان يحصل عليها المواطن السوري في ظل تخطيط وتنفيذ السيد خدام كانت تستدعي وساطة مسؤول، وتسجل على دفتر العائلة، كي لا يتحايل المواطن ويأخذ علبتي محارم ورقية أو علبتي سمنة في الشهر؟ هل يعترف السيد خدام أن الدولار الأمريكي في ظل تخطيطه قد ارتفع من خمس ليرات إلى خمسين ليرة؟ وأن البالة كان مسموحا استيرادها، وكانت أكثر السلع استيرادا وربحا، وجزءا هاما من الشعب السوري كان يشتري ثيابه من البالة! لماذا لم ير السيد خدام الفقر حينها؟ هل كان من مصلحته أن يغمض عينيه آنذاك، وحين انتفت هذه المصلحة فتحهما فرأى؟

3- يتحدث السيد خدام عن الحريات العامة والديمقراطية فيقول أن الشعب السوري مصادرة حريته وممنوع عليه العمل السياسي، وتتسلط عليه الأجهزة الأمنية. وقد نسي السيد خدام أنه صاحب الرصاصة الأولى التي أطلقت على ربيع دمشق، وأكثر المحرضين عليه، وكان له الباع الطويل في حرقه وإجهاضه. كما نسي السيد خدام وهو يتحدث عن الحريات العامة التي أصبحت أفضل بكثير مما كانت عليه في أيامه، نسي الحملة الشعواء التي شنها على الصحون اللاقطة للمحطات الفضائية في سوريا، محاولا منعها، ومنع السوريين الاتصال بالعالم الخارجي، ومعرفة ما يدور. لماذا لم يطرح السيد خدام أفكاره وآراءه المساندة للديمقراطية والحريات حين كان نائبا للرئيس؟ لماذا كان يتهم كل من كان ينتقد أو يرفع صوته، بمعاداة الثورة والعروبة، والعمالة للاستعمار والصهيونية؟ هل كانت مصلحته وقد كان في الحكم تقتضي ذلك، وقد انتفت هذه المصلحة الآن؟ إن السيد خدام مهما حاول التنصل فإنه مسؤول مسؤولية مباشرة عن كل صغيرة وكبيرة وكل شاردة وواردة حصلت في سوريا، ألم يكن واحدا من أهم أعمدة الحكم؟

4- أما فيما يتعلق بلبنان فقد جعل من نفسه العراب الصالح لذلك البلد، وكأنه لم يرتكب أي خطأ حين تولى المسؤولية في لبنان، وكأن الأخطاء لم تكن تراكمية، بل ولدت فجأة في الأعوام الأخيرة، وقبلها، في ظل قيادته، كان اللبنانيون في أحسن حال وأهنأ بال، دون أن يقدم سببا مقنعا في عدم تطبيقه لاتفاق الطائف خلال الفترة التي تولى فيها المسؤولية والتي امتدت من عام (1991 إلى 1998)، ودون أن يخبرنا لماذا مدد للرئيس الهراوي، وسجل سابقة على صعيد الدستور اللبناني، متجاهلا أيضا الحديث عن احتقانات بعض الطوائف اللبنانية، التي لم تنشأ من فراغ بل نتيجة للأخطاء الفادحة التي ارتكبت وامتدت من عهده.

كل من يفقد منصبه في سوريا يتباكى على الحريات العامة والديمقراطية ويلعن الفساد، مستغبيا الناس أو متناسيا أنه كان ركنا أساسيا في حماية وتكريس تلك المفاهيم والممارسات، والسيد عبد الحليم خدام الذي انتهى أو أُنهي دوره لأسباب عدة، واحد من هؤلاء الذين تفتحت عيونهم بعد أن فقدوا مناصبهم، فرأوا في لحظة ما لم استطاعوا أن يروه على مدى عقود طويلة، فسوق نفسه داعية للإصلاح والديمقراطية وحقوق الإنسان ومحاربة الفساد، حالما بأن يكون رجل المستقبل في سوريا.

Saadkhalil1@hotmail.com

توقع عزله من حزب البعث وإصدار مذكرة توقيف دولية ودعوة الى

محاسبة الخداميين ... سورية: إجراءات لمحاكمة خدام بالفساد ومس الشعور القومي ... ونواب يريدون تحريك الادعاء عليه بـ الخيانة العظمى

دمشق - ابراهيم حميدي الحياة - 01/01/06//

قالت مصادر سورية رفيعة المستوى لـ الحياة أمس إن السلطات السورية ستحاسب نائب الرئيس السابق عبدالحليم خدام وستحاكمه بتهم تتعلق بـ الفساد، عبر إعادة فتح ملف نفايات تدمر التي تعود الى نهاية الثمانينات وبث أخبار كاذبة في الخارج تسيئ الى الشعور القومي السوري، وذلك على خلفية تصريحاته الى قناة العربية الفضائية مساء أول من أمس. وذهب اعضاء في مجلس الشعب السوري (البرلمان) الى ضرورة تحريك دعوى ضد خدام بتهمة الخيانة العظمى.

ويتوقع ان تتخذ القيادة القومية لحزب البعث الحاكم قراراً يتضمن نزع عضوية الحزب والقيادة عن خدام، علماً انه أعفي من منصبه كنائب للرئيس وخسر عضويته في القيادة القطرية لـ البعث في المؤتمر العاشر في بداية حزيران (يونيو) الماضي. ودعت مصادر اخرى الى ضرورة محاسبة الخداميين في النظام السوري.

وعقد مجلس الشعب السوري قبل ظهر أمس، جلسة لمناقشة تصريحات خدام، تحدث فيها معظم النواب من حزب البعث والأحزاب التابعة لـ الجبهة الوطنية التقدمية المرخصة. وعلمت الحياة امس ان القيادة القطرية لـ البعث عقدت أمس اجتماعاً لمناقشة تصريحات خدام. وقالت المصادر إن هناك غضباً عارماً من كلامه، قبل ان تطرح تساؤلات عن توقيت ادلائه بهذه التصريحات قبل بدء جولة جديدة من قبل لجنة التحقيق الدولية باغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري.

وخلال الجلسة العلنية للبرلمان، طالب النائب الدمشقي المستقل ورجل الأعمال بهاء الدين حسن بـ اعتقال خدام عبر الانتربول الدولي. واتهم النائب اكرم الجندي خدام بـ الفساد، في حين رأى النائب عن الحزب الشيوعي حنين نمر بالرد على كلام خدام بالقيام باصلاحات سياسية واقتصادية.

وقطع رئيس البرلمان محمود الابرش المداخلات مرات عدة ليقول ان عدداً من السوريين يتصلون بمقسم البرلمان مطالبين باعتقال خدام قبل ان يشير الى ان المقسم تعطل من كثرة الاتصال من الاخوة السوريين والعرب.

وقال النائب محمد حميدو: منذ العام 1996، كانت هناك قضية أمام محكمة الأمن الاقتصادي ضد خدام بقضية النفايات، علماً أن محكمة الأمن الاقتصادي الغيت اخيراً بمرسوم رئاسي. وزاد حميدو: قبل شهر قلت ان خدام هو رأس الفساد، قبل ان يدعو الى اصدار قانون محاكمة الفساد.

وفي اطار انتقاده لخدام عرج النائب خالد نجاتي على قناة العربية، قائلاً انها لا تحمل أي شيء من اسمها، ثم طالب بمحاكمة نائب الرئيس السابق بـ تهمة الخيانة العظمى. وقالت النائبة نيبال المعلم، خدام بلط البحر عندما اقام ميناء قرب مدينة بانياس، وانه خائن لخبز الوطن وتحدث عن الفقر والفقراء من برجه العاجي في باريس وان الشعب وقائده سياج متين ضد الخونة وان تصريحات الخائن لن تفك من عزيمتنا. وحمل النائب مير علم خدام مسؤولية اخطاء سورية في لبنان وان الرئيس الأسد كان يشير الى خدام عندما تحدث اخطاء خلال خطابه في آذار (مارس) الماضي.

وفي ختام الجلسة، أعلن رئيس المجلس محمود الأبرش انه تم التصويت بـ الاجماع على الطلب من وزير العدل تحريك دعوى على عبدالحليم خدام بتهمة الخيانة العظمى. وقال الأبرش ان مجلس الشعب صوت بالاجماع على الطلب من وزير العدل محمد الغفري تحريك دعوى على عبدالحليم خدام بتهمة الخيانة العظمى.

كما وجه المجلس برقية الى الرئيس الأسد اعلن فيها باسم الشعب العربي السوري وقوفه خلف قيادتكم الحكيمة والشجاعة. وأضافت البرقية ان مجلس الشعب يستنكر ويدين ما ورد على لسان عبدالحليم خدام من تصريحات ترمي الى النيل من مواقف سورية الصامدة في وجه المخطط العدواني الذي يحاك ضدها والذي انضم الى جوقته المذكور ونطلب باسم الشعب محاكمته بجرم الخيانة العظمى بحق الوطن والشعب.

وكان خدام قدم استقالته من المناصب الحزبية والسياسية كافة خلال المؤتمر القطري العاشر. وقالت المصادر ان الرئيس بشار الأسد اصدر بعدها مرسوماً تضمن طي مرسوم رئاسي سابق كان اصدره الرئيس الراحل حافظ الاسد العام 1984 بتعيين ثلاثة نواب له هم: رفعت الأسد للشؤون الأمنية الذي اعفي من منصبه نهاية التسعينات، وزهير مشارقة للشؤون الثقافية والدينية وخدام للشؤون السياسية اللذان فقدا منصبيهما في المرسوم الأخير.

 

اتهموه بخيانة الوطن والشعب. نواب سوريون يطالبون بفتح ملفات فساد خدام وعائلته

دمشق محمد الخضر الحياة - 01/01/06//

هاجم أعضاء في مجلس الشعب السوري بشدة نائب الرئيس السوري السابق عبدالحليم خدام إثر تصريحاته أول من أمس عبر محطة العربية الفضائية، داعين الى محاكمته بـ تهمة الخيانة وفتح ملفات الفساد المتعلقة به وبأبنائه. وتناول أعضاء المجلس في مداخلات بثها التلفزيون السوري الرسمي تصريحات خدام التي تأتي خدمة للضغوط الدولية على سورية، معتبرين أنه أساء لسورية ولكرامة السوريين عندما ظهر بتلك الصورة من قصره الفخم في باريس ليوجه تهمة ضد قيادتها ورموزها خدمة لأسياده في الولايات المتحدة وسعد الحريري.

ورأى النائب خالد نجاتي ان خدام اختار اللجوء الى جوقة التآمر التي لا تترك فرصة ضمن مخطط تآمري ضد سورية. وأضاف ان خدام قدم ورقة مجانية ثمنها بخس مثله وأمثاله، فيما قال العضو غالب عنيز ان خدام خرّب البلد ويريد الآن الجلوس على تلتها. وأضاف: ان العالم كله انتقد تقرير ميليس وقال انه ليس مهنياً وليس احترافياً ليأتي خدام ويشيد بالتقرير، سائلاً: هل ترك المنصب يفقد العقل بهذا الشكل؟. ورأى عضو مجلس الشعب اسماعيل مرعي ان كلام خدام أساء لـ حالة الصمود والتلاحم الكبيرة بين الشعب وقائده، مضيفاً: لقد أساء لأهالي الجولان المحتل الذين يعلنون كل يوم تضامنهم مع وطنهم في وجه الضغوط عليها وهو الذي كان أول محافظ للقنيطرة.

وقال عضو المجلس نايف أبا زيد أن سورية لا ترتضي بأولئك الذين دنسوا العروبة، مؤكداً ان السوريين لن يسامحوا خدام الذي يحلم بالعودة فوق دبابة أميركية.

وقال عضو مجلس الشعب عمار ساعاتي: أبارك لك بالدفعة التي تلقيتها من القزم السياسي سعد الحريري وأسياده في الولايات المتحدة، سائلاً: هل من المعقول ان تصل وقاحة هذا الرجل وأبنائه الى حد التفنن في سرقة الشعب والاستفادة من الكرسي بحيث يمتلك سلسلة قصور بدءاً من ريف دمشق في وسط العاصمة والساحل السوري وكان الفرنسية وباريس؟. وانتقد ساعاتي سلوك أبنائه وزوجته التي غيرت في احدى المرات مسار طائرة سورية ومنعتها من الهبوط في احدى العواصم الأوروبية، قبل ان يشير الى تفنن أبنائه بإقامة المشاريع التجارية والى سلسلة المطاعم التي يملكونها ومتاجر ابنته في حي أبو رمانة الدمشقي الفخم. وقالت عضو المجلس صباح حمودة انه خائن للوطن والشعب، داعية لـ محاكمته هو وأفراد عائلته وكل مسؤول أخذ من المال العام، فيما طالب العضو زكريا مير علم النائب العام للجمهورية بـ اعادة فتح التحقيق بملف النفايات النووية ومحاكمته بسبب تعطيله العدالة وحماية أبنائه من المحاكمة.

وقال مير علم ان خدام تدخل بصفته السياسية لتعطيل تطبيق العدالة على أبنائه اذ أصر على استجواب أبنائه في غرفة وزير العدل الأسبق من قبل قاضي التحقيق الاقتصادي.

وأشار عضو المجلس محمد حميدو الى وجود قضية فساد بحق أبناء خدام ومحاولة ادخالهم النفايات النووية الى بادية تدمر وهي أمام القضاء الاقتصادي منذ عام 1990، داعياً الى استصدار قانون يمنع اسقاط الدعاوى بالتقادم والبدء بقانون جديد لمكافحة الفساد يحاسب على أساسه باعتباره رأس الفساد.

 

خدام والمؤامرة

عبدالله اسكندر الحياة - 01/01/06//

لعل اكثر ما يلفت في القراءة التي قدمها نائب الرئيس السوري السابق عبدالحليم خدام للأزمة الداخلية التي تواجهها سورية وللأزمة في علاقتها مع لبنان هو ان واقع الحال ليس مرتبطاً بمؤامرة خارجية وإنما هو نتيجة لإدارة داخلية ولاخطاء ذاتية. وإذ تحدث عن ضغوط خارجية على سورية، فإنه ردها الى سوء تلك الادارة والاخطاء، معتبراً ان وضعاً داخلياً يسوده التفرد والفساد وتحكم الأجهزة لن يكون غير قادر على مواجهة هذه الضغوط فحسب، وإنما وراء الضعف الذي يوفر الدوافع لهذه الضغوط.

ومن الواضح ان هذه القراءة التي بدأت تظهر مؤشراتها، منذ اغتيال الحريري الذي جاء خدام بصفته الشخصية ليعزي عائلته، عندما اصر على عدم تسمية اسرائيل كمسؤولة عن الاغتيال، ومعلناً على نحو غير مباشر انه ينبغي التفتيش في الداخل اللبناني والسوري عن هذه المسؤولية. وتقطع مثل هذه القراءة مع ذلك التراث من الادارة السياسية، والذي يلقي مسؤولية كل الأزمات على عدو ما وعلى قوى متآمرة، ليقول ان ما يقوم به هو الافضل والأحسن، وأي معارضة له تخدم العدو والمؤامرة. ومثل هذا التراث هو الذي انهى دور المؤسسات وانتهى على النحو الذي وصفه خدام.

وإذا كانت شهادة النائب السابق للرئيس السوري مجروحة نظرا الى الدور الكبير الذي لعبه، عندما كان هذا التراث في ذروة مجده، وإذا كان بعضهم قد يندفع الى اعتبارها كيدية بعد إخراج الرجل من السلطة بتهمة انتمائه الى الحرس القديم الذي يعيق الاصلاح والتقدم، فإن قراءته للأحداث عن بعد، وهو في خضم كتابة مذكراته، لم تترافق مع برنامج آخر للحكم يطمح الى العودة اليه. أي أن هذه القراءة تستمد قيمتها من كون صاحبها لا يطرح نفسه كزعيم معارض صاحب برنامج وتحالفات، ويرغب في إحداث انقلاب داخلي يطيح القائم ليجلس مكانه. لقد اراد لشهادته ان تكون في مصلحة الوطن وليس النظام.

فكان التحليل متطابقاً مع الفكرة التي قدمها خدام عن أسباب الأزمة، وهي العوامل الذاتية والداخلية وليس المؤامرة، هذه المؤامرة التي ينجح النظام ما دام قائما في إحباطها، منذ حرب 1967، عندما قال النظام إنه احبط مؤامرة العدوان الاسرائيلي، بدليل انه لم يسقط بنتيجتها... وما زال النظام يعتبر ان المؤامرة مستمرة وان وظيفته التصدي لها بغض النظر عن كل انواع الأزمات الداخلية المتراكمة والتي يتحدث عنها النظام نفسه وأركانه الحاليون، مع فارق أساسي وهو ان هذه الأزمات يمكنها الانتظار الى حين وصول النظام الى بر الامان.

وصف خدام وضع النظام الذي بات يقتصر على الحلقة الضيقة وكيفية نشوء الفساد وأسباب احباط الاصلاح في الداخل، وكيفية ادارة العلاقة مع لبنان وصولاً الى اغتيال الحريري والأزمة الحالية بين البلدين، لكن الأهم من كل ذلك إسقاطه لأولوية الحفاظ على النظام بأي ثمن، بما يعيد الى هذا النظام وظيفته الأساسية في خدمة الوطن وليس ان يكون الوطن في خدمة النظام. وهو في ذلك يقدم مخرجاً وطنياً لأزمة النظام، يقوم على الانفتاح الداخلي أولاً وقبل كل شيء، وفي اتجاه تلبية حاجات سياسية واقتصادية تفرضها تطورات الحياة والتغيرات في المنطقة والعالم... إلا إذا اعتبر كلام خدام، وهذا الأرجح، كتعبير عن المؤامرة.

 

"مكتب الاعلام "في رئاسة الجمهورية رد على "مكتب" رئيس كتلة المستقبل: النائب الحريري يحرك حملات جوقة المهاجمين التي تستهدف رئاسة الجمهورية

وطنية ـ 1 ـ 1 ـ 2006 (سياسة)صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الآتي: "ردا على البيان الذي صدر مساء اليوم عن رئيس كتلة نواب المستقبل النائب سعد الحريري، يهم مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية أن يؤكد أن ما ورد في هذا الرد من كلام انفعالي، لا يلغي الحقيقة المثبتة والموثقة لا سيما في ما خص موضوع إرسال الجيش الى الجنوب وفق ما جاء في محضر المجلس الأعلى للدفاع رقم 17 تاريخ 2/8/1993 ومحضر قرارات المجلس الرقم 18 في التاريخ نفسه.

لقد امتنعت رئاسة الجمهورية حتى الآن عن الرد عما يصدر عن النائب الحريري من مواقف وردود فعل، احتراما لذكرى والده الرئيس الشهيد، إلا أن تمادي النائب الحريري في تفعيل جوقة المهاجمين والمنتقدين والشتامين، سيؤدي الى وضع النقاط على الحروف وإطلاع الرأي العام على الدور الذي يلعبه النائب الحريري في تمويل الحملات التي تستهدف رئاسة الجمهورية لأسباب شخصية ومعروفة الغايات.

إن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية إذ يلفت الى هذه الحقيقة يعرف سلفا ان جوقة الشتامين التي يحركها النائب الحريري ستبادر فورا الى معاودة الحملات على رئيس الجمهورية، لكن الرأي العام سيعرف بالنتيجة سبب هذه الحملات وسيميز إذ ذاك بين الحق والباطل".

 

المكتب الاعلامي للنائب سعد الحريري أسف ان يتحول رئيس الجمهورية الى اداة اعلامية لمصلحة طرف اقليمي

وطنية ـ 1ـ 1 ـ 2005 (سياسة) صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد رفيق الحريري البيان الآتي: "لا يستطيع أي لبناني إلا أن يشعر بالأسف الشديد وهو يستمع الى البيانات المتتالية التي تصدر عن رئاسة الجمهورية، ويتفاقم هذا الأسف عندما يزج رئيس الجمهورية في لبنان الرئاسة في مسائل تسيء اليها والى صدقيتها بمثل ما تسيء الى اللبنانيين عموما، الذين يتوقعون من رئيس الجمهورية أن يكون في مستوى الموقع الذي يحتله.

وبمجرد أن يتحول رئيس جمهورية لبنان في هذه اللحظة بالذات الى أداة إعلامية لا وظيفة لها سوى تنظيم الردود من هنا وهناك تصبح الاساءة مضاعفة، عندما يشعر أي لبناني بأن رئيس الجمهورية يقوم بوظيفة اعلامية لمصلحة طرف اقليمي، وينضم الى جوقة الردود التي استهدفت خلال الساعات الماضية نائب الرئيس السوري السابق السيد عبد الحليم خدام، لمجرد أنه أدلى بشهادة تاريخية هي في مصلحة لبنان ومصلحة الحقيقة التي يدافع عنها اللبنانيون جميعا. ليس مستغربا على رئيس الجمهورية الذي افتتح عهده بمخالفة دستورية عبر تزوير المادة 53 من الدستور ومدد له بانتهاك الدستور وخلافا لإرادة اللبنانيين، أن يختتم عهده بتلفيق كل الحقائق التاريخية والدستورية المتعلقة بالرئيس الشهيد رفيق الحريري.

ان المكتب الاعلامي للنائب الحريري يذكر الرئيس اميل لحود بأن الرئيس الشهيد رفيق الحريري رفض تشكيل الحكومة الأولى في عهده المشؤوم، لكي لا يشارك في هرطقة دستورية هدفها إضعاف موقع رئاسة الحكومة وتجاوز اتفاق الطائف وارتكاب البدع القانونية التي لا تمت الى الدستور بصلة والتي يعرف اللبنانيون بأي أقبية سوداء حبكت. وعلى أي حال فإن التاريخ كفيل بأن يكشف لوائح المحرضين على اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والذين يعرفهم اللبنانيون جيدا، سواء كانوا في مواقع المسؤولية أو كانوا أبواقا اعلامية لأسيادهم في الداخل والخارج. وكما أنصف التاريخ الرئيس الشهيد على لسان المقاومة ورموزها، يعرف كيف ينصف دور هذا الرجل التاريخي في توفير الغطاء الدولي للمقاومة في لبنان.

إن تاريخ الشهيد رفيق الحريري لا يحتاج لأي شهادة من أي حفنة لا دور لها في حماية استقلال لبنان وتحرير أراضيه، سوى العمل على تثبيت مواقعها في السلطة حتى ولو كان على حساب الدستور ورغما عن إرادة اللبنانيين جميعا. فهكذا وصلوا الى السلطة عام 1998 وهكذا جرى التمديد لهم في العام 2004 وهم للأسف الشديد ما يزالون يسيرون على نفس الخطى التي جعلت من مجلس النواب اللبناني أداة طيعة في يد النظام الأمني في وقت من الأوقات.

ولا يسع المكتب الاعلامي للنائب الحريري أخيرا، إلا أن ينبه كل الحريصين على هيبة الرئاسة ودورها ومكانتها الى وجوب تقديم النصح لمن يحتاج لمثل هذا النصح وألا تتحول رئاسة الجمهورية في لبنان صوتا ينضم الى فرق الردح والقدح التي استمعنا اليها خلال ال24 ساعة الماضية من خلال مجلس الشعب السوري".

 

النائب ابو فاعور دان تهجمات النواب السوريين على القيادات اللبنانية المعارضة

وطنية- 1/1/2006( سياسة) حيا عضو قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وائل ابو فاعور الحيوية غير المألوفة التي انتابت عددا من اعضاء مجلس الشعب السوري الذين انهالوا بالاتهامات والتهجمات على الشخصيات والقيادات اللبنانية التي رفضت وترفض هيمنة النظام السوري على لبنان. وتمنى النائب ابو فاعور بمناسبة الاعياد الشفاء من اعراض الحيويات المفاجئة , وبأن تأتي ايام تكون هذه الاستفاقة بدافع ذاتي , وبقناعة ذاتية , وليس بتكرار ببغائي لمعزوفة النظام الحاكم الذي لا يزال يعتقد واهما ان بامكانه ان يكون معيارا للعروبة الحقيقية , وان يجهد لعروبة احد في لبنان في الصباح ليسلخها عنه في المساء كما تعود وبعض من مأجوريه في لبنان.

 

البعث يطرد خدام وحماده يتوقع ردا سورياً شرساً بلبنان

دمشق - + وكالات : 2/1/2006

فيما قرر حزب البعث الحاكم فى سورية طرد نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام ، اعتبر وزير الاتصالات اللبناني مروان حمادة الأحد ان سورية ستواصل محاولاتها لزعزعة استقرار لبنان ب-شراسة- اكثر بعد القنبلة التي فجرتها تصريحات نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام.

وقال حمادة في مقابلة مع قناة الحرة- الاميركية الناطقة باللغة العربية ان هذه المحاولات (...) مرشحة لتزيد استعارا وربما شراسة مع هذه القنبلة لان الشاهد من البيت وهو وصف بدقة ما كنا قد قلناه للمحققين الدوليين- حول اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري. واضاف حمادة ان الرد السوري (اثر هذه التصريحات) قد بدا قبل ذلك ومنذ صدور القرار 1636 عن طريق مبادرات عديدة لم يكن اولها محاولات التفجير في الجنوب ولن يكون آخرها محاولة تفكيك الحكومة اللبنانية بإعتكاف بعض الوزراء القريبين من سورية. وكان حمادة الذي يمثل احد اركان الغالبية النيابية المناهضة للنظام السوري في لبنان استهدف باعتداء في تشرين الاول/اكتوبر 2004 اصيب على اثره بجروح طفيفة وقتل حارسه الشخصي.

وكان حزب البعث الحاكم في سورية قد قرر الأحد طرد نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام معتبرا في بيان ان افتراءاته وتلفيقاته تشكل تنكرا واضحا وفاضحا للتقاليد والقيم الوطنية والقومية. وقالت القيادة القومية للحزب في بيانها ان خدام خان الحزب والوطن والامة وجاءت افتراءاته وتلفيقاته لتشكل تنكرا واضحا وفاضحا للتقاليد والقيم الوطنية والقومية. واضافت ان القيادة قررت طرده من الحزب واعتباره خائنا للحزب والوطن وخارجا على مبادئه وقيمه وتقاليده. وتابع البيان ان خدام اختار ان يكشف عن وجهه الحقيقي عندما وجد نفسه خارج السلطة ومواقع المسؤولية فى الحزب والدولة وذلك بعد ان اصبح عاملا معرقلا ومعيقا لمسيرة الاصلاح والتجديد وهذا ما اكدته ممارساته فى الحزب والسلطة. وفي مقابلة مع قناة العربية ادلى خدام الذي كان يعتبر حتى الان من اركان النظام السوري بتصريحات مدوية وجه فيها انتقادات لاذعة الى النظام السوري والى الرئيس بشار الاسد تحديدا حيث اتهمه بتوجيه تهديدات مباشرة الى رفيق الحريري الذي اغتيل في 14 شباط/فبراير. وقالت القيادة القومية للبعث ان خدام اختار بخطوته الخيانية ان يقدم خدمة رخيصة مدفوعة الثمن لاولئك الذين جندوا انفسهم وقواهم للصق تهمة اغتيال الحريري بسورية فى محاولة يائسة منه لانقاذ تقريري (القاضي الالماني ديتليف) ميليس واعطائهما جرعة انعاشية لتصعيد الضغوط على سورية بتقديمه شهادة زائفة وملفقة. واشار ميليس الرئيس المنتهية ولايته للجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري في تقريريه المرحليين الى ادلة متقاطعة على تورط مسؤولين امنيين سوريين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق. واتهم بيان البعث نائب الرئيس السوري السابق باساءات وارتكابات فاضحة على صعيد ممارسته السلطة سواء في سورية او في لبنان حيث يتحمل هو الجانب الاكبر من الاخطاء المتراكمة فى لبنان من جراء تصرفاته ومواقفه التي غالبا ماكانت تأخذ طابعا شخصيا. وكان خدام حمل الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية في لبنان العميد رستم غزالي مسؤولية تدهور الوضع في لبنان مؤكدا انه تصرف كانه الحاكم المطلق لهذا البلد واصفا اياه بالمجرم. وكان مجلس الشعب السوري شن في جلسة عقدها السبت هجوما عنيفا على خدام ودعا في ختامها وزير العدل الى -تحريك دعوى عليه بتهمة الخيانة العظمى.