المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

تقارير عن حادثة عين الرمانة الهمجية/كل ما نشر عن الغزوة الجاهلية التي قام بها فرسان امل وحزب الله

بدءَ من تاريخ 7 تشرين الأول/2009 /والتقارير سيتم تحدثها على مدار الساعة

English Reports are by the End

 

قهوجي يجول في عين الرمانة: لن نتهاون مع العابثين بالامن

وكالات/13 تشرين الأول/09/نبّه قائد الجيش العماد جان قهوجي الى ان "الجيش لن يسمح للعابثين بالامن ان يصطادوا في الماء العكر ولا أن يستغلوا اي ثغرة أمنية للنفاذ الى تحقيق اهداف مشبوهة". ولفت قهوجي اثناء تفقده الوحدات العسكرية المنتشرة في محلتي الشياح وعين الرمانة حيث اجتمع الى الضباط والعسكريين الى ان الجيش لن يتهاون مع هؤلاء وهو يقيم سدا منيعا في وجه محاولتهم المتاجرة بارواح الناس وكرامتهم, مؤكدً ان التاريخ الاسود لن يعيد نفسه. وعبّر قائد الجيش عن ارتياحه للتدابير التي اتخذتها الوحدات المنتشرة في المنطقة في أعقاب الحوادث الاخيرة.

 

القاضي كرم تسلم الموقوفين العشرة في احداث عين الرمانة

وطنية 13/10/09- تسلم النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضي كلود كرم الموقوفين العشرة في احداث عين الرمانة مع الملف. ويعكف على دراسة الافادات في التحقيقات الاولية تمهيدا لاتخاذ الاجراء القانوني غدا.

 

"امل و"حزب الله" عزيا بـ"أبو ماضي"

النهار/13/10/09/قدم وفد نيابي مشترك من "امل" و"حزب الله" ضم النائبين علي عمار وهاني قبيسي، التعازي امس الى عائلة المغدور جورج ابو ماضي و"التيار الوطني الحر" في قاعة كنيسة مار جرجس في عين الرمانة

 

الحاج حسن: أحداث عين الرمانة فرديّة أما أحداث باب التبانة فأمنيّة

لبنان الآن/الثلاثاء 13 تشرين الأول 2009

أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسين الحاج حسن أنّ "الانفجار في طيرفلسيه حصل في كاراج لأحد الأخوة، وليس هناك قتلى كما ذكر إنما جريح واحد وأسباب الإنفجار غير معروفة وننتظر التحقيقات". وأضاف "هناك استثمار سياسي وإعلامي للذي حصل في صور والأخبار التي تناقلتها الوكالات ووسائل الاعلام حول مقتل عدد من الاشخاص ومن بينهم عنصر من "حزب الله"، ووصل بأحدهم إلى الادعاء بأنّ عدد الضحايا وصل إلى 9 وكأنها بورصة، مع العلم أنّ كل الذي ذكر غير صحيح ولم يكن هناك انفجار مستودع كما قيل"، لافتاً إلى أنّ "بلدة طيرفلسيه تقع خارج نطاق القرار 1701 وهي في شمال نهر الليطاني، ولكن إسرائيل تريد أن تستفيد من الموضوع كالعادة".

الحاج حسن، وفي مقابلة على قناة الـ"LBC"، قال: "الذي حصل في عين الرمانة تصادم يحصل في أي منطقة وهو ليس كما يُقال من ضمن الوضع الامني المتوتر لأنه حادث فردي حصل بين شبان كانوا يلعبون "القمار" وحصل شجار بينهم والاشخاص الذين تم توقيفهم هم من الشيعة والسنة"، مشيراً إلى أنّ "ما جرى في باب التبانة وجبل محسن مختلف عمّا حصل في عين الرمانة، وهو ليس حادثاً فردياً، فالموضوع هو مسألة أمنية لها خلفيّة وبحاجة لقراءة عميقة ولا يمكن اعتبارها جريمة فردية، لأنّ هناك من يريد أن يجر البلاد الى الفتنة".

ولفت الحاج حسن إلى أنّه كان هناك من "يُعلن رفضه في المرحلة السابقة توزير الخاسرين ومناقشة موضوع بعض الحقائب"، مضيفاً "لا أريد أن أقول إنّه أصبح مقبولاً ولكن لم يعد هناك تمسك به وأصبح قابلاً للنقاش". وشدد على أنّ "حزب الله" سيسهّل "تشكيل الحكومة الى اقصى حدود". وأشار إلى أنّ "النقاش حول الحكومة سيوصل الى نتيجة كونه يسير بطريقة هادئة". معتبراً أنّ "العماد (ميشال) عون سيحصل على حقه في الحكومة دون منّة من أحد، ومطالبته بخمسة وزراء مطلب حق كونه يملك ثاني أكبر تكتل".

وأعرب الحاج حسن عن اعتقاده بأنّ "لا أحد في البلد يريد تصعيد الوضع، وأنّ الحزب يريد أن يطوي صفحة الخلافات مع الجميع، وأنّ هذا ما يسعى إليه". أما بشأن موضوع المبعدين من الامارات، فقال: "لم تُعط أجوبة حول إبعادهم من دولة الامارات لأنّ ليس هناك سبب لهذا الابعاد".

 

احالة الموقوفين ال10 في حادث عين الرمانة على النيابة الاستئنافية

وطنية 12/10/09- أحال النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا، بعد ظهر اليوم، الموقوفين العشرة في حادث عين الرمانة على النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، لاجراء المقتضى القانوني.

 

في العنف اللبنانيّ الراهن

١٢ تشرين الاول ٢٠٠٩

حازم صاغيّة

لا نبالغ إذ نقول إنّ حادثة عين الرمّانة الأخيرة، والمؤلمة جدّاً، التي نمّت عمّا أسماه الزميل حازم الأمين "الاستعداد للقتل"، تتعدّى دلالاتها المباشرة والأشخاص المعنيّين مباشرة بها.

فهذا القتل من غير تعيين للمقتول، وهذا الطعن المتكرّر بالسكّين، يقولان كم أن علاقات الكراهيّة والحقد متمكّنة من اللبنانيّين. فعلى الضدّ مما تزيّنه إيديولوجيّات "كلّنا إخوان" و"حروب الآخرين على أرضنا" وغير ذلك، تكاد الجماعات و"المناطق" اللبنانيّة لا تتبادل في ما بينها إلاّ ذينك الحقد والكراهيّة. لهذا لا يكون كافياً الطعن الذي ينجز قتل الخصم، بل يبدو مطلوباً، على ما كان يفعل البدائيّون، طعن الجثّة مرّات يعبّر عددها عن مدى الكراهيّة تجاه الجماعة التي تنتمي إليها الجثّة.

وهذا الواقع المستند إلى تركيب اجتماعيّ أساسه تفتّت الجماعات وتشرذمها، يجد تعزيزه في التاريخ الحربيّ للطوائف الذي توارثه، منذ 1975، جيلان لبنانيّان لم يعرف أيّ منهما الطرف الآخر ومناطقه إلاّ معرفة حدوديّة أو برّانيّة. فكيف متى أضيف الإحباط الذي تعانيه شبيبة الضواحي تبعاً للبطالة والبطالة المقنّعة على أنواعهما، مما يستدعي العنف استدعاءً آليّاً؟.

كائناً ما كان الأمر، فهو وضع يتطلّب، قبل كلّ شيء، نزع القضايا الكبرى ونزع الأدلجة عن حياة اللبنانيّين، وطبعاً نزع السلاح من أيديهم. وبدل توفير أسباب جديدة للاقتتال، ومقدّماتُه كلّها جاهزة، يصار إلى التركيز على التقريب التدريجيّ بينهم وعلى خلق جاذبيّة اقتصاديّة لمناطقهم تعطي لحياتهم معنى، وتقوّي رغباتهم في السلام الأهليّ. والحال أنّ كلّ واحدة من الجماعات اللبنانيّة قادرة من حيث المبدأ، وربّما راغبة، في الإقدام على أعمال عنفيّة من النوع الذي شهدناه في عين الرمّانة. لكنّ المتسبّب في هذا العنف راهناً هو الطرف الذي يملك فائضاً إيديولوجيّاً مرفقاً بفائض سلاح. فهذان الفائضان معطوفين على واقعنا الموصوف لا ينجم عنهما إلاّ تلك العدوانيّة حيال الآخر الطائفيّ أو المناطقيّ. بل يمكن لدورة العنف أن تتمادى لاحقاً فيصير كلّ فرد "آخراً" لفرد غيره، ويحلّ العداء ذاته ضمن الجماعة الواحدة والمنطقة الواحدة. وغنيّ عن القول إن ضعف الدولة إنّما يطلق هذه الميول المجنونة إلى حدودها القصوى. فمن هو الطرف الذي يملك فائضاً إيديولوجيّاً وفائض سلاح وفائض رغبة في ألاّ تنشأ دولة، وألاّ تنطلق دورة حياة اقتصاديّة؟. لا شكّ أن القرّاء عرفوا الجواب: إنّه "حزب الله". وأغلب الظنّ أن هذا ليس ناجماً عن قرار تنظيميّ أو عن إرادة واعية لقياداته. بيد أنّ تلك الفوائض لا تتّجه بالشبّان الذين يتلقّفونها إلاّ إلى مآل كهذا. ربّما آن الأوان كي يباشر "الحزب" التفكير في هذه المسألة، حتى لو رفض رعاته الإقليميّون ذلك. فهم وباقي اللبنانيّين من يدفعون الثمن، أمّا الرعاة فنحن الذين ندفع عنهم وهم يقبضون العائد.

 

جورج أبو ماضي

بقلم/يحيى جابر

11/10/09 /لبنان الآن

يا جورج.. وإن حاولت أن تدافع بيديك وتصرخ "أنا ما خصني"، ألسكاكين لن تسمعك! السكاكين بلا آذان موصولة إلى قلوب صمّاء لا تعرف سوى الكراهية نبضاً...

أيها الموظف في مصرف، وإن حاولت أن تكون نشيطاً أو منشطاً، هذه البلاد لا تمنحك الحياة سوى كسلفة، وتحولك إلى صفر مدمّى على رصيف... إنه الإفلاس الكبير.

يا جاري، يا قريباً من بيتي، ها أنت أكثر قرباً من قلبي...

حين جهّزت نفسك للزواج، أجهزوا عليك في جهة القلب، حيث تسكن خطيبتك. وأراك تكرج كخاتم من الدم على رصيف في "عين الرمانة".

أهل العريس يحملون خاتماً إلى ثلاجة مستشفى "الحياة"، يا لسخرية القدر إسمها "الحياة" يا جورج، الحياة في لبنان ثلاجة للجثث... يا إبن الثلاثين ربيعاً، أو ثلاثين صيفاً. كل الفصول في لبنان صفراء كالكوليرا...

يا وحيد وحيد أهلك،

يا وحيداً بين قطعان من السكاكين... تنهش عمرك، تنبش جسدك بالطعنات.. كانوا يبحثون في جسدك عن حب لم يعرفوه!

حسناً، لم يكن ما جرى له خلفية سياسية..

حسناً، لم يكن له بعد طائفي...

حسناً، إنه حادث فردي... بين فرد في مواجهة وحوش..

بين أعزل في مواجهة مسلحين..

بين عابر سبيل، وبين موتورسيكلات مدججة بالأنياب..

هذا الفرد... هو أنا. هو نحن الذين نحاول أن نكون عابري سبيل، فيقودونا إلى براد مستشفى كالحياة على الطريقة اللبنانية!

 

معلومات أمنية: الضالعان في حادث عين الرمانة في الجنوب

النهار 10/10/09

علم ان مخابرات الجيش تبحث في الجنوب عن شخصين يعتقد أنهما ضالعان في الحادث الذي وقع في عين الرمانة ليل الثلثاء الماضي واسفر عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى. وأن لدى هذا الجهاز معلومات تفيد ان الشخصين يقيمان في محلة برج البراجنة وقد نجحا في الفرار الى قريتين في الجنوب. وتعتقد الاجهزة الامنية ان القبض عليهما مسألة ساعات وخصوصا أن هذين الشابين لا يتمتعان بأي غطاء سياسي.

 

إحالة 8 مشتركين في حادثة عين الرمانة الى النيابة التمييزية

بيروت - "السياسة" والمركزية: 10/10/09

في إطار الجهود المبذولة لتوقيف المشاركين في حادثة عين الرمانة والتي اودت بحياة الشاب جورج ابو ماضي وإصابة آخرين, أحالت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني الى النيابة العامة التمييزية صباح امس, 8 من المشتركين في الحادثة, بعد أن أخلت في وقت سابق سبيل أربعة موقوفين لم يثبت تورطهم. ولفتت مصادر أمنية الى ان المحالين الى النيابة العامة التمييزية هم: س.ح, ع.ب, ح.ش, إ.ي, ح.ج, ي.ي, ع.ز, و أ.ع, متوقعة أن تتضح معالم التحقيق في الساعات المقبلة في ضوء المعلومات التي قدمها الموقوفون. إلى ذلك, وضعت قيادتا الجيش وقوى الأمن الداخلي خطة منسقة شاملة ستنفذ خلال 48 ساعة في العاصمة بيروت والضواحي, من دون استثناء, وتتعلق بالدراجات النارية ومواعيد سيرها والتدقيق في أوراقها وأوراق سائقيها, بما يؤدي الى ضبط التجاوزات وأعمال السرقة والنشل التي تزايدت في الآونة الأخيرة. وأفاد مصدر أمني أن التحريات توصلت إلى أن وراء تعدد حالات سرقة الدراجات البخارية وخطف حقائب السيدات تشكيلا عصابياً.

 

رسالة مهمة جداً الى التيار العوني‏

9/10/09/رسالة من قارئ

كأن هذا المصاب الجلل والمفجع الذي اصاب عائلة ابو ماضي وقع امامي وشاهدته بام العين فقد كاد أن يحدث لولدي قبل شهر في لبنان لولا تواجدنا انا وكافة افراد العائله تقريبا.

فانا مغترب منذاكثر من ثلاثون عاما و في السعوديه بالتحديد وقد اعتدنا السفر لبلدنا لبنان خلال الصيف.المهم في الأمر ان اشكالا بسيطا حدث في حفل للمنتدى الثقافي لبلدتنا وأنتهى في ساعته ولم يكن لولدي اي دورفي المشكله.لكننا فوجئنا بعد ايام قليلة بمجموعه مؤلفه من خمسة اشخاص تهاجم بيت الوالد الذي كنا مجتمعين فيه وهم يحملون السكاكين والآلات الحاده ويطعنوا أخي وابن اخي اللذين انبروا للدفاع عنه ولولا مرور دوريه للجيش بألصدفه لحدثت مجزره ولا أبالغ اذا قلت ذلك.

ومكث الجيش حوالي الساعتين حتى انفض المشكل بعد ان افلت الجناة لأننا في منطقة عمل قوات الطوارىء الدوليه وبعد حضور عناصر من المخابرات التي اجرت اتصالات ولكن لا ندري بمن المهم رفعنا شكوى للمخفر وارفقنا تقارير طبيه تثبت الأصابات وقد فوجئنا اليوم التالي ان الدرك اعتقلوا احد الجناة الرئيسيين واطلقوه بعدساعه فقط.انا اسئل هناكيف يطلق هذا الجاني وبمائة دولاركما علمت لاحقا.اضافه الى اتصال تلفوني من احد النافذين.

للعلم اتى الجناة من الشياح وتربصوا خمسة ايام ليفعلو افعلتهم وهم من نفس البلده.والحادثه موثقه في المخفر اذابقي الأمن بتبويس اللحى سيسقط صرعى كثروسنرى في الآتي من الأيام أباء وامهات ثكالى ومكلومين.اذا اردتم تزويدكم بالأسماء فانا حاضر. الفتكم ان الجاني الذي اطلق صادر بحقه عدة مذكرات توقيف

رد | إرسال إلى صديق

 

أزمة درّاجات أو أزمة دويلة ؟

علي حماده/النهار 10/10/09

ما كان اللبنانيون في حاجة الى سقوط ضحية جديدة غدرا لتذكيرهم بحجم الازمة التي تسكن الوطن. فلا الازمة حكومية بالمعنى التقني، ولا هي تقتصر على ادعاء محاربة الفساد لتحويل الانظار عن الفساد الاكبر، ولا هي أزمة عدة وعديد و عتاد في المؤسسات والاسلاك العسكرية، ولا هي أزمة دراجات نارية تجوب الطرق والشوارع والاحياء مكررة الاعتداء على المواطنين الآمنين داخل أحيائهم. من هنا فإن قرار وزير الداخلية الشاب زياد بارود إطلاق حملة لمنع تجول الدراجات النارية ليلا والتشدد في تطبيق المنع، و إن يكن خطوة مطلوبة، فإنها خطوة تقنية تعتمد لمعالجة أزمة عميقة هي أزمة الدويلة المعششة في قلب الدولة والوطن. والدويلة المذكورة تتوسع على حساب الدولة الجامعة، وتقيم قوانينها الخاصة ونمط عيشها الخاص، فتؤسس لازدواجية التعامل مع القانون، فلا قانون فوق رأس الدويلة، فيما تواصل هذه التنعم بمكاسب الدولة. ولا خضوع للقانون فيما تقوم شريعة اللادولة و اللاوطن والتقوقع داخل منظومة عازلة عن الآخر و احيانا كثيرة نابذة له.

بالامس سقط ابن الفريديس الشوفية المغدور جورج ابو ماضي بطعنات سكين. كان يمكن ان يسقط مواطن آخر. لم تر السكاكين ولا أصحابها فارقا بين جورج ابو ماضي وغيره. ففي الغزوات لا يعود الشخص ذا أهمية، بل الجغرافيا. كانت مجرد غزوة حي من أحياء المدينة، وعاد بعدها عشرات الدراجين الى "مضاربهم" سالمين!

تحركت الاجهزة والقضاء، ورفع الثنائي المهيمن على الدويلة الغطاء على الغزاة الذين أوقف عدد ضئيل منهم (لم يُعرف ان كان القاتل بينهم)، وسرعان ما سيحالون على المحاكم للحكم عليهم بجنح صغيرة، ويعودون من بعدها الى دراجاتهم وعصيهم وسكاكينهم وربما الى أسلحتهم متى صدرت الاوامر ! وكما حصل مع المسلح الذي اغتال النقيب الطيار سامر حنا لن يبقى احد في عهدة القانون ولا تحت سيفه. وفي الاثناء، تكون التدابير الامنية القاضية بمنع الدراجات ليلا قد تلاشت، كما تلاشت كل التدابير التي سبقت منذ ان قررت فئة الخروج على القانون والدولة ومشروع الاستقلال في البلد، فرفعت السلاح في وجه غالبية مسالمة في البلد وغزت قراهم ومدنهم وأحياءهم...

إن ما حصل في أحياء عين الرمانة سبق ان حصل مرارا في احياء بيروت المدينة، ويمكن ان يتكرر في أي وقت، في كل مكان من لبنان من البقاع الى الشمال، لأن الدويلة الفئوية المسلحة تتوسع في حين ان الدولة الجامعة الراعية للبنانيين تتقلص الى حد التلاشي. وبعد هذا كله، هل نعجب إذا ما قيل لنا إن جورج ابو ماضي ما كان الاول ولن يكون الاخير ضحية مسلسل الغزاة والغزوات؟ وهل نعجب ايضا إذا ما سمعنا في مآتم الابرياء المغدورين من سامر حنا الى لطفي زين الدين وجورج أبو ماضي والعشرات غيرهم كلاما على الامن الذاتي بديلا للدولة التي لا تحمي أبناءها؟ خلاصة القول إن أزمة بعمق تلك التي تتسبب بها الدويلة الفئوية لا تعالج بتدابير سير مشددة.

 

"باسيج" ميشال عون والدماء الباردة!!

بقلم/ميرفت سيوفي
جريدة الشرق 9/10/09

في نفس وقت إقامة مراسم تشييع الشاب الشهيد جورج أبو ماضي، العريس الذي يستعد لبناء عائلة فسقط بطعنات سكاكين "البلطجة" و"الترهيب" و"الزعرنة"، كان ميشال عون يتحدّث واصفاً المجتمع اللبناني بأنه: "راسو ما بيفرز"!! بهذه النظرة السخيفة والباردة والاستخفاف بدماء الأبرياء وأمن الناس تحدّث ميشال عون عن جريمة أودت بحياة شاب وحرقت قلب عائلتين كانتا تستعدان لإقامة قداس إكليل، فإذا به يتحول إلى "قداس وجنّاز"!! بهذه الخفّة و"الاستلشاق" بدماء الأبرياء خرج ميشال عون لينهي التحقيقات معلناً أن ما جرى "حادث أمني" لا سياسي ولا أحد يقف وراءه؟!

أيضاً: حادث"عائشة بكار" واستشهاد زينب الميري وتيتم أطفالها كان مجرّد "حادث أمني" هكذا قيل، ومن ألقي القبض عليهم أفرج عنهم بكفالة، وحادث إسقاط طائرة هليكوبتر للجيش اللبناني في موقع سجد وقتل الطيار اللبناني بإطلاق النار على رأسه كان "حادثاً أمنياً" أيضاً لأن الشباب كانت أعصابهم متوترة، وأفرج عن القاتل الذي بموجب تكليف شرعي أعلن أنه "القاتل" وأفرج عنه بكفالة، وأوقف تكريماً له في سجن الضباط حتى لا ينزعج "خاطرو" وخاطر من وراءه، و23 و 25 كانون الثاني من العام 2007 كانا أيضاً حادثين أمنيين، والاشتباكات الليلية المتفرقة، وظهور المقنعين فجأة في المناطق، والدراجات النارية التي تجتاج بيروت ساعة تشاء أيضاً "دراجات" حوادث أمنية، و"خطف وقتل الزيادين" كان أيضاً حادثاً أمنياً، والقتلة آمنون وراء الحدود!!

أما عملية دهم مجدل عنجر وقتل مطلوبين بمذكرات توقيف بتهم جرائم لا قتل فيها فهو "ضبط للوضع وفرض لهيبة الجيش والأمن" إنما تخلله حادث أمني، وقتل عناصر الجيش في كمين بقاعي انتقاماً لمقتل تاجر مخدرات قتل أثناء مطاردة أيضاً "حادث أمني" ولكنه لا يستدعي ضبط الأمن، واستعادة القتلة (...)

التدابير الأمنية أصبحت تكيل بمكيالين، "تقبض" على شاب منفعل أمام جريمة قتل مواطن وجرح خمسة آخرين، "ولك كيف بينفعل" هذا إخلال بالأمن والتدابير الأمنية، وتكدير لجيران عين الرمانة، خصوصاً "باسيج" الشياح، الذي نفّذ مهمّة "طيارية عالماشي" لإيصال رسالة تهديد سياسية بـ 7 أيار جديد إنما في المنطقة المسيحيّة هذه المرة..

لن تكون عين الرمانة أعزّ من الطريق الجديدة على "باسيج" الحوادث الأمنية، كلتاهما داهمهما "الباسيج" في مهمات "جراحات موضعيّة" عاجلة، كان المطلوب إبلاغ هذه الرسالة الدموية إلى الذين يدعون بالخطاب السياسي الديموقراطي إلى تشكيل حكومة أكثرية في حال تعذر تشكيل "حكومة وحدة وطنية"، فجاء الرد على دعوتهم بالسكاكين، الرسالة وصلت..

القاسم المشترك بين كل الحوادث "الأمنيّة" هذه، هو "الدراجات النارية"، كأن المشهد في شوارع طهران لا بيروت، فعندما شاهدنا على الشاشات "دراجات الحرس الثوري الإيراني" أدركنا من أين جاءتنا "موضة" الدراجات النارية التي تجتاح "حيللا" منطقة، وعلى عكس الباسيج الإيراني، تأتي القوى الأمنية والجيش دائماً في آخر المشهد، كأنها تعمل على طريقة الأفلام المصرية التي تصل فيها الشرطة في المشهد الأخير من الفيلم!!

ثمة حالة تكاد تصل إلى حد الإجماع عند مجموع الطوائف اللبنانية ـ طبعاً باستثناء من يملكون السلاح من السكاكين إلى الصواريخ ـ بأن الجيش "لا يحمينا"، وهذه الجملة التي تتكرر كثيراً، شديدة الخطورة، فهي لا تقول أن الجيش عاجز عن حمايتنا، بل تقول انّه لا يحمينا، وكأنه لا يريد القيام بمهمته الأصلية والمطلوبة!!

خطير جداً أن يستمرّ الحال على ما هو عليه، أن تتكرر الفواجع، وأن لا تصل التحقيقات إلى نتيجة، أو أن يفرج عن الموقوفين والمتهمين بكفالة، فإذا كان من قتل ضابطاً طياراً خرج بكفالة 6000 دولار أميركي، فكفالة إخلاء سبيل من قتل مواطناً قد لا تتجاوز الـ 1000 دولار، لأن روح "البني آدم" رخيصة جداً في لبنان!!

بالأمس أصدر ميشال عون لائحة ممنوعات للشعب اللبناني "اللي ما بيفرز راسو"، وكان أول من وظّف الحادث واستخدمه انتخابياً فحمّل مسؤولية الحادث إلى رؤساء بلديات الشياح، الحازمية، فرن الشباك، الحدث وعين الرمانة، معتبراً "أنهم كانوا سعداء" بما جرى في البيان الذين أصدروه استنكاراً، فهل هناك وقاحة واستغلال انتخابي وسياسي أكثر مما فعله عون بالأمس؟!

"تفرعن" الجنرال بالأمس وادّعى أنه "لن يسمح بأن تكون دراجة عين الرمانة مكان بوسطة عين الرمانة"، و"لو كان بيطلع من أمرو شي" لما تجرّأ باسيج حلفائه التفاهميين على جولات الاستعراض والاستفزاز في عين الرمانة" هذا بعدما "نخر رؤوسنا" بالحديث عن ورقة التفاهم.. أما لائحة الممنوعات فليست أكثر من محاولة قمع و"دعوسة" على مشاعر الناس ودماء أبنائهم فقال: "الاستغلال السياسي ممنوع، والاستفزاز الميليشيوي ممنوع"، وكاد أن يقول: "ممنوع البكاء على القتلى"، "ممنوع استنكار القتل"، "ممنوع تعكير مزاج الباسيج وهم ينفذون مهمة أمنية، وبالتكليف الشرعي قد يعترفون أنه مجرد عمل فردي"!!

ميشال عون يريد تحصيننا بالخوف ويريد تذكيرنا بما حصل معنا في السبعينيات والثمانينيات، ماذا قصد ميشال عون بهذا الكلام، هل هو يُهددنا بخطوط تماس جديدة، وحروب جديدة، نحتاج إلى توضيح حول هذا التخويف لأننا وبحسب عون نحن شعب "حتى الآن لا يفرز رأسه"!!

المطلوب واحد ووحيد فقط، بسط سلطة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية، وسحب سلاح الزواريب من أيدي "الزعران" لأي فئة أو فريق أو حزب أو طائفة انتموا، وأن يقوم الجيش بالمطلوب منه بالأمر، بهيبته، لا "بالتراضي"، فالحديث عن استقوائه على الذين لا يملكون ترسانة صواريخ يكبر ككرة ثلج، واللبنانيون يفقدون يوماً بعد يوم وفي أكثر من منطقة ثقتهم به، ولكن وعلى الرغم من هذا الترجرج في الثقة، لا حماية للبنانيين إلا بالجيش، ولا أمن ولا أمان إلا ببسط سلطة الدولة، لأن تراجع الثقة بالمؤسسة العسكرية سيضرب الوطن والشعب قبل أن يضرّ بسمعة القوى الأمنية والمؤسسة العسكرية، جدوا حلاً لـدراجات "الباسيج اللبناني"وراكبيها و"سكاكينهم"!!

ميرفت سيوفي

 

وزير أنقذ زميله في حكومة تصريف الأعمال من قبضة "زعران الدراجات" قبل 20 يوماً على طريق المطار

بيروت 9/10/09 - "السياسة" والوكالات: استغربت مصادر قيادية في "14 آذار", أمس, تصريحات رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" العماد ميشال عون, ووصفت العبارات التي استخدمها في معرض تعليقه على حادثة عين الرمانة التي ذهب ضحيتها قتيل وستة جرحى بالمستهجنة وغير المنسجمة مع حادثة كادت أن تؤدي إلى فتنة كبيرة.

وسألت" ماذا لو كان الشاب الذي ذهب ضحية هذا الاعتداء البربري ورفاقه الجرحى وغير الجرحى الذين تعرضوا للضرب والطعن بالسكاكين من غير تياره الوطني الحر, وينتمون إلى "حزب الكتائب" و"القوات اللبنانية", فكيف سيكون موقف عون عندها?

ورأت أنه كان الأجدى بعون ونواب بعبدا (الذين دانوا الحادثة لكنهم اعتبروها فردية ودعوا إلى عدم استغلالها سياسياً) الذهاب إلى مكان الحادثة لطمأنة الناس والوقوف على خاطرهم بضرورة السهر على أمنهم وسلامتهم, والتأكيد لهم بأنهم غير متروكين ولا يجوز أن يستمروا عرضة للاعتداءات والإهانات من قبل مجموعات معروفة الاتجاهات السياسية من دون أن يتجرأ أحد من هذه الجهات على تبينهم, بدلاً من التصريحات العنترية التي صدرت من بعض نواب بعبدا ومن النائب عون بالتحديد.

وسألت "هل هناك مخطط لتهجير سكان عين الرمانة وفرن الشباك إلى مناطق أخرى يجري الإعداد له بهذا الأسلوب الترويعي المخيف"?, مناشدة رئيس الجمهورية ميشال سليمان وقائد الجيش العماد جان قهوجي اتخاذ أقصى التدابير المشددة لمنع تنفيذ هذا المخطط المشبوه الذي سيجر البلاد إلى حرب أهلية جديدة في حال التغاضي وعدم الجدية بالتعاطي مع هذه الحادثة المؤلمة, لأن التصريحات المستنكرة لا تكفي وحدها لمنع تكرار ما حصل في ظروف مماثلة ومشبوهة, بعد انقضاء أربعة أشهر من دون حكومة تستطيع اتخاذ القرارات المطلوبة لإفشال هذا المخطط.

وتوقفت المصادر عند ثقافة استخدام الدراجات النارية من قبل الجهات المعتدية بهدف الانقضاض على الضحية بالسرعة الخاطفة ومن ثم الفرار, مطالبة الجهات المعنية بكشف هويات هؤلاء الشباب والجهات الحزبية التي تقف وراءهم.

وأثنت على موقف "حزب الله" وحركة "أمل" المستنكر لحادثة عين الرمانة, بيد أنها تمنت عليهما رفع الغطاء السياسي عن هذه المجموعات وفضح مخططاتها أمام الرأي العام ليكونوا عبرة لغيرهم, قبل أن يجدوا البلاد أمام فتنة طائفية لا أحد يعرف كيف ستكون نتيجتها.

ورغم إجماع مختلف القوى على اعتبار الحادثة محدودة ولا ابعاد او خلفيات سياسية لها, وإصدار قيادتا "امل" و"حزب الله" بيانا مشتركا دانتا فيه الحادث وطالبتا السلطات الأمنية والقضائية المختصة باتخاذ الإجراءات الكاملة لكشف تفاصيل الجريمة وتحقيق العدالة وحفظ أمن البلد, غير ان حصر مجمل الحادث بما اعتبر عمل "زعران" لم يلق رضى في اوساط بعض الجهات السياسية في فريق "14 اذار" التي رفضت المرور عليه مرور الكرام وتجاوزه وكأن شيئا لم يكن, "فهؤلاء "الزعران" يتصرفون بمنطق الخارج على القانون واللا مبالي بوجود الدولة وأجهزتها".

وكشفت الأوساط ل"وكالة الأنباء المركزية" أن مجموعة من هؤلاء "زعران الدراجات" كانوا عمدوا منذ 20 يوما الى اعتراض موكب احد الوزراء في حكومة تصريف الاعمال وهو في طريقه الى مطار رفيق الحريري الدولي لمغادرة لبنان وانزلوه من سيارته التي تحمل رقما حكوميا في محاولة لابتزازه, وصودف في هذه الاثناء مرور موكب وزير زميل في وزارة امنية في المكان عينه ومعه مواكبة كبيرة بعكس زميله, فتنبه الى ما يجري وطلب الى مرافقيه التوقف وتدخل شخصيا فاصطحب معه زميله وتوجه الى المطار.

واكدت الاوساط ان الوزير المعني رفض تسليط الضوء على الحادث او الاشارة اليه, الا ان الامر يبقى برسم القيادات السياسية والاجهزة الامنية المولجة توفير الامن لمواطنيها فكيف بالاحرى للوزراء.

 

 

"الكتلة الوطنية" : حادثة عين الرمانة رسالة واضحة الى الداخل

منذ فترة ونظام دولة ولاية الفقيه يتمدد ويوسع دائرة مداخلاته

وطنية 8/10/09- عقدت اللجنة التنفيذية لحزب الكتلة الوطنية اللبنانية اجتماعها الدوري، برئاسة العميد كارلوس اده وفي حضور الأمين العام جوزيف مراد ورئيس مجلس الحزب بيار خوري، وأصدرت بيانا، أشار الى ان الحادث الأمني الذي جرى في عين الرمانة والذي ذهب ضحيته شابا واعدا، أظهر ان الإعتداءات تأخذ دائما مسارا واحدا من المربعات الأمنية بإتجاه المناطق الأخرى ، ولا أحد يقدر على الرد، لأن لتلك المربعات أمنها الخاص". واعتبر "ان هناك بلدين وحدودين، أحد هذه الحدود مغلقة أمنيا والحدود الأخرى سائبة" سائلا: هل يستطيع شباب عين الرمانة الدخول بدراجاتهم الى مناطق الضاحية؟ ورأى البيان "ان هذه الحادثة أتت نتيجة إضعاف معنويات الجيش والقوى الأمنية منذ حادثة مار مخايل، والتي أتت لتقوية الميليشيات المسلحة والتي بدأت تعتبر ان الإفلات من العقاب أصبح من المسلمات". أضاف البيان:" هذه الحادثة لا يمكن عزلها عن مثيلاتها في أحياء بيروت، فحركة الدراجات منظمة ومبرمجة وهي كفرق الإستطلاع لدى الجيوش المنظمة. وما حادثة عين الرمانة إلا رسالة واضحة للداخل ليبدو إمتعاضهم من شيء ما واستعرضوا عضلاتهم ليثبتوا اعتراضهم".

وجاء في البيان:" منذ فترة ونظام دولة ولاية الفقيه يتمدد ويوسع دائرة مداخلاته، فبعد إلغاء حفلة جاد المالح تحت ضغط التهديد والوعيد ، يستمر نظام الملا بإملاء إرادته وكان آخرها إلغاء استعراض فرقة السامبا البرازيلية في صور بعد صدور بيان " علماء صور ". ان حرية الفرد مقدسة فمن لا يريد أن يرى الفرقة البرازيلية عليه ألا يحضر الإحتفال ببساطة تامة ، لا أن يلغي تحت وطأة التهديد. كلما تعاظمت قوتهم وهيمنتهم على الدولة اللبنانية سوف نرى رقابة على الثقافة وتضييقا للحريات وعلى نمط العيش في هذا الوطن. ان الموقف مطلوب أكثر وأكثر من مثقفي صور والجنوب خصوصا ولبنان عموما. ان صور التاريخ والحضارة والتي قاومت الاسكندر المقدوني وبنت قرطاجة هي اليوم تعيش في عزلة وغيتو فرضها عليها حزب يرفض التنوع وحرية التعبير".

 

المجلس الأعلى للروم الكاثوليك دان حادثة عين الرمانة من شأن تكرارها أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة لا تحمد عقباها

وطنية 8/10/09- دان المجلس الأعلى للروم الكاثوليك، بشدة في بيان، الحادث الذي حصل في عين الرمانة وأدى إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى"، معتبرا "إن تكرار الاعتداء على المواطنين في المنطقة المذكورة وجوارها من شأنه أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة لا تحمد عقباها". ودعا المجلس القوى الأمنية إلى حماية المواطنين من الاعتداء عليهم من مثيري الفتنة والشغب الذين يستبيحون حرمة الأحياء الآمنة ويروعون سكانها، والإمساك بالوضع الأمني على الأرض بشكل دائم تحصينا للسلم الأهلي ولطمأنة سكان المنطقة بأنهم لن يكونوا عرضة لتكرار مثل هذه الأحداث الأليمة، والقضاء إلى توقيف الفاعلين وإنزال أشد العقوبات بهم".

 

الوزير نجار: للسرعة والحزم في تحقيقات عين الرمانة

وأصدر تعميما بإنشاء سجل مركزي للوصايا يبدأ سريانه من اليوم

وطنية -8/10/09 شدد وزير العدل البروفسور ابراهيم نجار على وجوب اعتماد السرعة والحزم في التحقيقات في حادثة عين الرمانة، التي أدت الى مقتل الشاب جورج أبو ماضي، وجرح عدد آخر من المواطنين". وأكد نجار "أن هذه التحقيقات لا تحتمل التأخير"، مشيرا إلى "أن أحدا من المتورطين في الحادث لا ينعم بأي تغطية سياسية، من أي فريق".

وفي اتصال مع مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، أبدى الوزير نجار حرصه على "اقتلاع بذور الفتنة، اضافة الى الضرورة القصوى لمعرفة الأسباب الحقيقية الكامنة وراء الحادث، وتحديدها في شكل وثيق، في حال تبين أن هناك أسبابا مختلفة عن تلك التي تم الافصاح عنها في التحقيقات الأولية".

القاضي صقر

بدوه، أبلغ القاضي صقر الوزير نجار "أن القضية هي مؤقتا من صلاحية المحكمة العسكرية، لان مخابرات الجيش هي المولجة بإجراء التحقيقات، على أن تحال على المحاكم العدلية المختصة، بعد إلقاء القبض على الفاعلين، والشركاء، والمتورطين في الحادث".

 

حركة القوميّة اللبنانيّة

8 تشرين الأول/09/

بيان/عقد مجلس القيادة في حركة القوميّة اللبنانيّة إجتماعه الدّوري الأسبوعي مساء يوم الأربعاء، الواقع في 07 تشرين الأول، 2009 في مقرّه المركزي في بيروت.

توقّف المجلس عند المستجدّات المتعلّقة بتشكيل الحكومة، فعاب على القيادات السياسيّة اللّبنانيّة ضبط مسار تكوين السلطة التنفيذيّة على ساعة الرؤساء والملوك الأجانب، وإجتماعاتهم وقممهم، مشدّداً المجلس على أن هذا الأمر يقطع الشّك باليقين، ويبرهن أن النظام السياسي اللّبناني والطّبقة التقليديّة المتحكّمة به قد أعلنا على الملأ إفلاسهما، سيّما أن الشلّل السياسي الذي يضرب تشكيل الحكومة، قد سبقه شلل مماثل ضرب عمليّة انتخاب رئيس الجمهوريّة لشهور، وإغلاق مجلس النواب.

إن هذا الواقع يستدعي إعادة النظر بالدستور والأعراف السياسيّة السائدة، بشكل يعيد الهيبة إلى الدولة اللبنانيّة ومؤسّساتها كما أرادها واضعو دستور عام 1926، الذي يعتبر من أفضل الدساتير في العالم قبل أن تفتّته التعديلات والتسويات الظرفيّة، بقدر ما يستدعي ضرورة فصل لبنان عن النزاعات الإقليميّة والدوليّة، وإنتاج القرار السياسي اللبناني محلّياً.

كما توقّف المجلس عند الجريمة التي وقعت في عين الرّمانة، وأدّت إلى استشهاد المواطن جورج أبو ماضي على أيدي الرعاع، مطالباً الجيش اللبناني والقوى الأمنيّة المولجة حماية أمن الوطن والمواطنين، أن يخرقوا أيّ حرم سياسي قد يحمي المرتكبين، فيحولون بذلك دون "خصخصة" الأمن والعودة إلى نغمات "الأمن الذاتي". وأشار المجلس في هذا الإطار أن الأمن لا يكون بالتراضي، بل بالفرض، داعياً الحكومة العتيدة إلى تضمين بيانها الوزاري بنداً صريحاً يؤكد على حصريّة السلاح، لبنانيّاً كان أم غير لبناني، في يد المؤسسات الشرعيّة اللبنانيّة، وإلى المباشرة فوراً بمصادرة السلاح غير الشرعي وبسط سلطة الدولة على كامل أرض الوطن، وتحرير الجزر الأمنيّة من الميليشيات اللبنانيّة وغير اللبنانيّة، وإحالة المخالفين والمرتكبين إلى القضاء.

يتقدّم مجلس القيادة في حركة القوميّة اللبنانيّة من عائلة الشهيد جورج أبو ماضي بأحرّ التعازي، آملاً أن يكون إستشهاده "يقظة شجاعة" لدى المسؤولين، كي يتخذوا كلّ الإجراءات اللازمة للحؤول دون تكرار هذه الجريمة، ويتمنّى لجميع الجرحى الشفاء العاجل، آملاً أن تأخذ العدالة مجراها، وأن لا تمضي الجريمة دون محاسبة المجرمين.

لـبّـيـك لـبـنــان

 

الصايغ لـ kataeb .org : عين الرمانة ليست منطقة سائبة ونحمّل الاحزاب مسؤولية مقتل الشاب ابو ماضي لانها تعطي الغطاء لعناصر الشغب

8 Oct. 2009

رأى النائب الثاني لرئيس حزب الكتائب الدكتور سليم الصايغ ان حادث الاغتيال الذي حصل بالامس في منطقة عين الرمانة لم يطاول الشهيد جورج ابو ماضي الذي نعتبره شهيد كرامة عين الرمانة وشهيد الوجود الحر فحسب، انما طاول المنطقة ككل. وقال في حديث الى kataeb.org " لقد اصبح الوجود الحر في هذه المنطقة وكأن على المواطن ان يحارب في جبهة قتال من اجل تثبيت حريته، مشيراً الى ان القتال ليس ضد عدو معروف انما ضد عدو مبهم مجهول الهوية يريد قمع الحريات وتغيير هوية المنطقة، معتبراً ان هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الدولة بكامل اجهزتها الرسمية لانها تعرف تماماً ماذا يحصل كل ليلة من محاولات لاشعال ازمة في المنطقة، كما ان المحاولات المتكررة التي كنا نعيشها في الماضي في ما يُعرف بخطوط التماس اصبحت الخبز اليومي، مشيراً الى ان احداً لم يتحرك لتدارك الوضع ما ادى الى استشهاد الشاب ابو ماضي. ورأى الصايغ ان المسؤولية تقع اليوم على الدولة وعليها أخذ التدابير الوقائية وطمأنة الناس، لافتاًً الى ورود تقارير حتى الساعة بوجود تخوّف لدى الاهالي من تكرار هذه الحوادث بسبب غياب عنصر الاطمئنان، وهنا يلعب عنصر الثقة دوره. وقال الصايغ " نحن من دعاة الدولة القوية ونريدها ان تكون المؤتمن الوحيد على الامن في كل شبر من الاراضي اللبنانية، لافتاً الى ان المسؤولية الثانية تقع على الاحزاب والقوى السياسية التي ينطلق منها كل ليلة صانعو الشغب والخارجون عن القانون وكأنهم عصابات لا لون لهم ولا دين. وأضاف " بالنتيجة هذه القضية لا يمكن ان تستمر والمسؤولية السياسية اصبحت بعهدة الاحزاب التي تعطي نوعاً من الغطاء لعناصر الشغب، املاً من الفوى الامنية ان تضرب بيد من حديد كما تفعل في مناطق اخرى" .

وتوجه الصايغ برسالة الى اهالي المنطقة قائلاً "عين الرمانة ليست منطقة سائبة فاهاليها وشبابها منعوا التوطين ودحروا المعتدين على كرامة لبنان، وعندما يصل الامر الى المس بكرامة اهالي عين الرمانة فهذا يعني المساس بأرزة لبنان، لذا ندعو الى عدم الخوف وهم الذين اعتادوا على الشجاعة، لكن علينا ان نخفف من فورة غضبهم ولدينا اليقين بأن هذا الغضب الممزوج بالعنفوان سيكون واعياً لذا يجب عدم استغلال هذا الغضب لبناء مشروع خارج الدولة. وتابع " على القيمين على المناطق التي ينطلق منها صانعو الشغب ان يعرفوا اننا في حاجة اليوم الى امثال الامام موسى الصدر الذي صام عن الطعام كي يمنع فتيل الانفجار، وقال " هذا هو قدر الرجال الكبار "، وسأل اين هم ورثة موسى الصدر؟، بالتأكيد هم موجودون لكن اين هم اليوم؟ نطلب منهم القيام سوية بمسيرة سياسية وطنية لانقاذ السلم الاهلي، مشيراً الى ان الشهيد الاول سقط في هذه المنطقة، ونحن مؤتمنون على السلم الاهلي اكثر من غيرنا ونناشد الجميع التعالي عن الجراح ومد يد التعاون للانخراط في مشروع الدولة، واعتبر ان مشروع التصادم لم يكن بين لبنانيين لذا نريد ان ندفن مشاريع الحروب الاهلية الى غير رجعة، ونؤكد في الوقت عينه ان عين الرمانة لن تركع فهي التي اعطت الشهداء وعلينا الانتباه الى ان رسالة العنفوان هذه ليست رسالة للحرب، فنحن نمّد يدنا للفريق الاخر وهي تحمل غصن الزيتون . Kataeb.org Team

جنبلاط مُستنكرًا حادثة عين الرمانة: من المستحسن عدم القفز الى استنتاجات توتّر المناخات الطائفيّة

٨ تشرين الاول ٢٠٠٩/وكالات

تعليقًا على حادثة عين الرمانة، أكد رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط لـ"النهار" أن "هذه الحادثة مستنكرة ومدانة، ولا بد من تسليم الامر الى القضاء ليأخذ مجراه كما فعلنا بعد استشهاد لطفي زين الدين، إذ تبيّن آنذاك أنها حادثة فردية"، مشددًا على "وجوب ترك الجيش والقوى الامنية تقوم بدورها". وقال: "من المستحسن عدم القفز نحو استنتاجات سريعة يُراد منها توتير المناخات الطائفية أو التمادي في استغلال حادثة غالب الظن أنها فردية للتشويش على إنجازات التقارب العربي - العربي والقمة السورية - السعودية في دمشق". وأضاف جنبلاط: "أما بالنسبة الى الأحداث المشبوهة التوقيت في طرابلس، فإنني أتوجه بنداء الى كل العقلاء في المدينة الذين يملكون كل الحرص على السلم الاهلي والوحدة الوطنية، بأن يكونوا أقوى من الفتنة وألا يسمحوا لها بأن تُفجّر التشنج المذهبي في وقت يسجل فيه تقدم على مستوى العلاقات العربية - العربية، مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول هذه الاحداث وأسبابها وأهدافها، خصوصاً أنه يبدو أن هناك قوى داخلية وخارجية متضررة من هذه الزيارة التاريخية (زيارة الملك السعودي لسوريا) ولا تخفي انزعاجها منها".

سجعان قزي عبر OTV: يجب تحويل مثلث عين الرمانة والشياح والحدث نموذجاً للسلام كما صارت برلين بعد سقوط الحائط الفاصل.

موقع الكتائب/8 تشرين الأول/09

أكد مستشار رئيس الكتائب سجعان قزي أنه لا يجوز لأي طرف سياسي أن يكبّر أو يصغر حادثة عين الرمانة لان البلد لا يحتمل الهزات ولان المنطقة عانت الأمرّين، معتبرًا أن جريمة استشهاد جورج أبو ماضي ليست حادثا فرديا ولو كان فرديا لما اخذ كل هذا الحيّز في الجرائد. فما من صحيفة إلا وخصصت له عدة صفحات، كما أن كل الأحزاب والقوى السياسية تابعته وعلقت عليه، كما أن رئيس الجمهورية واكب التحقيقات وأشرف عليها مع وزرائه المعنيين ومع قائد الجيش."

ورأى في حديث عبر OTV أن "على الدولة أن تمنع تلك الدراجات النارية التي دورها استخباراتي ونطلب من القوى أن تضبطها."

وشدد قزي على أن ما حصل "يجب عدم تكراره، ونتمنى على الجيش أن يولي أهمية خاصة لهذه المنطقة نظراً لحساسية وضعها. فحين يتنقل مسؤول رسمي ينتشر لواء كامل على طول خط سيره، فعين الرمانة والشياح والحدث تستحق حضوراً أمنياً لافتاً ورادعاً."

واضاف:"لن نسمح باستهداف مثلث الصمود ونريد أن يكون أرضاً للأخوة مع الشركاء الآخرين المجاورين. ولكن عليهم أن يساعدونا لتكون عين الرمانة نموذجية للسلام وأن تكون منطقة الشياح عين الرمانة رمز السلام اللبناني بعد الحرب مثلما أصبحت برلين في ألمانيا بعد سقوط الحائط الذي كان يقسم الألمانيتين."لافتًا الى أن شعب عين الرمانة أكبر من كل الأحزاب, فلا الكتائبي ولا الوطني الحر ولا القواتي ولا غيرهم ينتمون إلى أحزابهم بقدر ما ينتمون إلى تراث تلك المنطقة العظيمة. على الجميع أن يتوحدوا بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية لفتح صفحة جديدة مع المحيطه وبالذات مع الشياح التي كانت أهم تجمع مسيحي قبل اجتياحها وتغيير هويتها.

وتابع"ممنوع أن يمس أحد بهيبة المنطقة وعزتها لأنها رمز المقاومة اللبنانية عندما لم يكن هناك مقاومة."

وبالنسبة الى ما ورد على احد المواقع عن أن النائب سامي الجميل يدعو إلى اعتماد الأمن الذاتي غير صحيح. قال:"هذا كلام مجتزأ شوّه المعنى الحقيقي الذي يعاكس تماماً الدعوة إلى الأمن الذاتي."

واضاف:"قال سامي الجميل إن حزب الله قادر على ضبط الوضع والعناصر التابعة له ولكنه لم يتهم قيادة الحزب بارتكاب الجريمة."

واكد "أن الشيخ سامي الجميل هو رمز الانفتاح والتجدد في حزب الكتائب وليس رمز التطرف. فهو الذي يدعو إلى التنسيق العميق بين الكتائب والقوات، وإلى استعادة التحالف مع التيار الوطني الحر، وإلى تحقيق الوحدة المسيحية، ولقد اجتمع مع سليمان بك فرنجية، والتقى أمس حزب الطاشناق، كما تحاور مع ممثلين لحزب الله، إضافة إلى علاقاته التحالفية مع قوى 14 آذار. فكيف يكون سياسي يتخذ كل هذه المواقف والمبادرات رجلاً متطرفاً؟ إن ما ألاحظه هو أن هناك حملة مركزة على الشيخ أمين لتعطيل مسيرته النهضوية في حزب الكتائب مع رفاقه كافة بإشراف الرئيس الشيخ أمين الجميل.."

وتابع:"أي أمر يحصل في منطقة الصمود التاريخي في لبنان نعطيه أهمية قصوى حتى لو كان حادثا فرديا لأننا لا نريد العودة إلى زمن الفتنة بل نريد مشروع سلام وأخوة خاصة مع حزب الله قبل الآخرين. إن عين الرمانة في الذاكرة اللبنانية هي المنطقة التي انطلقت منها حرب دامت ثلاثين سنة "بسبب" اغتيال مواطن واحد: جوزيف أبو عاصي سنة 1975."

وردًا عن سؤال حول القمة في دمشق، قال:"أنا سعيد بالتقارب السوري السعودي بغض النظر عن الوضع اللبناني ولكن ما يهمني أكثر أن تتقارب القوى السياسية اللبنانية مع بعضها البعض ولا اعتقد أن الفريق الآخر سعيد بهذا التقارب لان إيران لا تقبل بان يكون على حساب دورها في لبنان"

 

ميرفت سيوفي - "باسيج" ميشال عون والدماء الباردة!!

ميرفت سيوفي

الشرق/8 تشرين الأول/09

في نفس وقت إقامة مراسم تشييع الشاب الشهيد جورج أبو ماضي، العريس الذي يستعد لبناء عائلة فسقط بطعنات سكاكين "البلطجة" و"الترهيب" و"الزعرنة"، كان ميشال عون يتحدّث واصفاً المجتمع اللبناني بأنه: "راسو ما بيفرز"!! بهذه النظرة السخيفة والباردة والاستخفاف بدماء الأبرياء وأمن الناس تحدّث ميشال عون عن جريمة أودت بحياة شاب وحرقت قلب عائلتين كانتا تستعدان لإقامة قداس إكليل، فإذا به يتحول إلى "قداس وجنّاز"!! بهذه الخفّة و"الاستلشاق" بدماء الأبرياء خرج ميشال عون لينهي التحقيقات معلناً أن ما جرى "حادث أمني" لا سياسي ولا أحد يقف وراءه؟!

أيضاً: حادث"عائشة بكار" واستشهاد زينب الميري وتيتم أطفالها كان مجرّد "حادث أمني" هكذا قيل، ومن ألقي القبض عليهم أفرج عنهم بكفالة، وحادث إسقاط طائرة هليكوبتر للجيش اللبناني في موقع سجد وقتل الطيار اللبناني بإطلاق النار على رأسه كان "حادثاً أمنياً" أيضاً لأن الشباب كانت أعصابهم متوترة، وأفرج عن القاتل الذي بموجب تكليف شرعي أعلن أنه "القاتل" وأفرج عنه بكفالة، وأوقف تكريماً له في سجن الضباط حتى لا ينزعج "خاطرو" وخاطر من وراءه، و23 و 25 كانون الثاني من العام 2007 كانا أيضاً حادثين أمنيين، والاشتباكات الليلية المتفرقة، وظهور المقنعين فجأة في المناطق، والدراجات النارية التي تجتاج بيروت ساعة تشاء أيضاً "دراجات" حوادث أمنية، و"خطف وقتل الزيادين" كان أيضاً حادثاً أمنياً، والقتلة آمنون وراء الحدود!!

أما عملية دهم مجدل عنجر وقتل مطلوبين بمذكرات توقيف بتهم جرائم لا قتل فيها فهو "ضبط للوضع وفرض لهيبة الجيش والأمن" إنما تخلله حادث أمني، وقتل عناصر الجيش في كمين بقاعي انتقاماً لمقتل تاجر مخدرات قتل أثناء مطاردة أيضاً "حادث أمني" ولكنه لا يستدعي ضبط الأمن، واستعادة القتلة (...)

التدابير الأمنية أصبحت تكيل بمكيالين، "تقبض" على شاب منفعل أمام جريمة قتل مواطن وجرح خمسة آخرين، "ولك كيف بينفعل" هذا إخلال بالأمن والتدابير الأمنية، وتكدير لجيران عين الرمانة، خصوصاً "باسيج" الشياح، الذي نفّذ مهمّة "طيارية عالماشي" لإيصال رسالة تهديد سياسية بـ 7 أيار جديد إنما في المنطقة المسيحيّة هذه المرة..

لن تكون عين الرمانة أعزّ من الطريق الجديدة على "باسيج" الحوادث الأمنية، كلتاهما داهمهما "الباسيج" في مهمات "جراحات موضعيّة" عاجلة، كان المطلوب إبلاغ هذه الرسالة الدموية إلى الذين يدعون بالخطاب السياسي الديموقراطي إلى تشكيل حكومة أكثرية في حال تعذر تشكيل "حكومة وحدة وطنية"، فجاء الرد على دعوتهم بالسكاكين، الرسالة وصلت..

القاسم المشترك بين كل الحوادث "الأمنيّة" هذه، هو "الدراجات النارية"، كأن المشهد في شوارع طهران لا بيروت، فعندما شاهدنا على الشاشات "دراجات الحرس الثوري الإيراني" أدركنا من أين جاءتنا "موضة" الدراجات النارية التي تجتاح "حيللا" منطقة، وعلى عكس الباسيج الإيراني، تأتي القوى الأمنية والجيش دائماً في آخر المشهد، كأنها تعمل على طريقة الأفلام المصرية التي تصل فيها الشرطة في المشهد الأخير من الفيلم!!

ثمة حالة تكاد تصل إلى حد الإجماع عند مجموع الطوائف اللبنانية ـ طبعاً باستثناء من يملكون السلاح من السكاكين إلى الصواريخ ـ بأن الجيش "لا يحمينا"، وهذه الجملة التي تتكرر كثيراً، شديدة الخطورة، فهي لا تقول أن الجيش عاجز عن حمايتنا، بل تقول انّه لا يحمينا، وكأنه لا يريد القيام بمهمته الأصلية والمطلوبة!!

خطير جداً أن يستمرّ الحال على ما هو عليه، أن تتكرر الفواجع، وأن لا تصل التحقيقات إلى نتيجة، أو أن يفرج عن الموقوفين والمتهمين بكفالة، فإذا كان من قتل ضابطاً طياراً خرج بكفالة 6000 دولار أميركي، فكفالة إخلاء سبيل من قتل مواطناً قد لا تتجاوز الـ 1000 دولار، لأن روح "البني آدم" رخيصة جداً في لبنان!!

بالأمس أصدر ميشال عون لائحة ممنوعات للشعب اللبناني "اللي ما بيفرز راسو"، وكان أول من وظّف الحادث واستخدمه انتخابياً فحمّل مسؤولية الحادث إلى رؤساء بلديات الشياح، الحازمية، فرن الشباك، الحدث وعين الرمانة، معتبراً "أنهم كانوا سعداء" بما جرى في البيان الذين أصدروه استنكاراً، فهل هناك وقاحة واستغلال انتخابي وسياسي أكثر مما فعله عون بالأمس؟!

"تفرعن" الجنرال بالأمس وادّعى أنه "لن يسمح بأن تكون دراجة عين الرمانة مكان بوسطة عين الرمانة"، و"لو كان بيطلع من أمرو شي" لما تجرّأ باسيج حلفائه التفاهميين على جولات الاستعراض والاستفزاز في عين الرمانة" هذا بعدما "نخر رؤوسنا" بالحديث عن ورقة التفاهم.. أما لائحة الممنوعات فليست أكثر من محاولة قمع و"دعوسة" على مشاعر الناس ودماء أبنائهم فقال: "الاستغلال السياسي ممنوع، والاستفزاز الميليشيوي ممنوع"، وكاد أن يقول: "ممنوع البكاء على القتلى"، "ممنوع استنكار القتل"، "ممنوع تعكير مزاج الباسيج وهم ينفذون مهمة أمنية، وبالتكليف الشرعي قد يعترفون أنه مجرد عمل فردي"!!

ميشال عون يريد تحصيننا بالخوف ويريد تذكيرنا بما حصل معنا في السبعينيات والثمانينيات، ماذا قصد ميشال عون بهذا الكلام، هل هو يُهددنا بخطوط تماس جديدة، وحروب جديدة، نحتاج إلى توضيح حول هذا التخويف لأننا وبحسب عون نحن شعب "حتى الآن لا يفرز رأسه"!!

المطلوب واحد ووحيد فقط، بسط سلطة الدولة على كامل الأراضي اللبنانية، وسحب سلاح الزواريب من أيدي "الزعران" لأي فئة أو فريق أو حزب أو طائفة انتموا، وأن يقوم الجيش بالمطلوب منه بالأمر، بهيبته، لا "بالتراضي"، فالحديث عن استقوائه على الذين لا يملكون ترسانة صواريخ يكبر ككرة ثلج، واللبنانيون يفقدون يوماً بعد يوم وفي أكثر من منطقة ثقتهم به، ولكن وعلى الرغم من هذا الترجرج في الثقة، لا حماية للبنانيين إلا بالجيش، ولا أمن ولا أمان إلا ببسط سلطة الدولة، لأن تراجع الثقة بالمؤسسة العسكرية سيضرب الوطن والشعب قبل أن يضرّ بسمعة القوى الأمنية والمؤسسة العسكرية، جدوا حلاً لـدراجات "الباسيج اللبناني"وراكبيها و"سكاكينهم"!!

حادثة عين الرمانة كما عائشة بكار وغيرهما مسؤولية الانقسام السياسي

مسؤول أمني بارز حذّر القيادات من أن الجيش والقوى الأمنية ارهقها الاستنفار بين الأحياء بسبب الخطاب الطائفي والمذهبي

كمال ذبيان/الديار/8 تشرين الأول/09

الامن هو قرار سياسي، هذا ما يجمع عليه السياسيون من مسؤولين واحزاب وشخصيات تعمل في الحقل العام، ولكن ان يؤكده المعنيون عن الامن، ويحذرون من ان استمرار التأزم السياسي، لن يمكّن القوى الامنية من ضبط الوضع الامني والسيطرة عليه.

فالحوادث الامنية المتفرقة التي تنتقل من منطقة الى اخرى، وتحصل في احياء ذات تداخل طائفي او مذهبي، هي ما يقلق، وفق مصدر امني، وان الحادث الذي وقع في عين الرمانة، بين اشخاص من هذه المنطقة وآخرين من الشياح، اعطي طابعاً طائفياً، على خلفية ان المشاركين فيه من الطائفتين المسيحية والشيعية، كما ان حادثة عائشة بكار، اخذت طابعاً مذهبياً، لان الذين شاركوا فيها هم من المذهبين الاسلاميين السني والشيعي، كما حوادث طريق الجديدة والشياح، او سعدنايل تعلبايا، او بين جبل محسن وباب التبانة، (علويون وسنة)، او الحوادث التي حصلت في ايار من العام الماضي بين كيفون وبيصور والشويفات - حي السلم وعاليه - القماطية، اخذت طابعاً مذهبياً ايضاً بين شيعة ودروز، بالرغم من ان هذه الاحداث لها طابعها السياسي واحيانا الفردي، الا انه يتم الباسها اللباس الطائفي والمذهبي، لشحن النفوس، ولتفيد الاحزاب الطائفية والمذهبية منها، وتأطير المناصرين حولها، والتقدم تجاه جماهير الطائفة اوالمذهب، انهم حُماة ابنائها، من الطوائف والمذاهب الاخرى.

فمشهد ما حصل في عين الرمانة وقبله في عائشة بكار، وما يحصل يومياً من مناوشات بين الاحياء، شكّل مادة للبحث بين مسؤولين امنيين، لا سيما مديرية المخابرات في الجيش مع القيادات السياسية والحزبية، وجرى تحذير هؤلاء من ان الجيش تحديداً ومعه القوى الامنية الاخرى، لا يستطيعون ان يستمروا في وضعية الاستنفار الدائم، والانتشار بين المنازل السكنية، ووضع عناصر عسكرية في داخل الاحياء، للفصل بين المتقاتلين، فهذا الموضوع يرهق القوى العسكرية والامنية، التي لا يمكنها ان تغطي كل مساحة لبنان، في ظل الاجواء المحتقنة، وفق ما يؤكد مسؤول امني الذي ذهب بعيداً في التنبيه الى ان الجيش والقوى الامنية، هم من ابناء الشعب، ويتأثرون بما يجري، وهم ابناء بيئاتهم الطائفية والمذهبية، ولا تستطيع قيادة الجيش ضبط ادائهم اذا ما استمر الخطاب الطائفي والمذهبي، لان التوجيه الذي يتلقاه الضابط والجندي، هو الحياد والمسافة الواحدة مع الجميع، والحفاظ على الامن وهيبة الجيش، وعدم الانزلاق مع اي طرف سياسي، كي لا تتأثر وحدة المؤسسة العسكرية والاجهزة الامنية، لكن هذا التدبير الوقائي لا يفيد لوحدة، اذا لم يقم وفاق وطني حقيقي في لبنان، يكرس الوحدة الوطنية الفعلية، ويثبت السلم الاهلي والاستقرار.

فالجيش بات مستاء من الخطاب السياسي التحريضي، بالرغم من ان الجميع يسلمون للمؤسسة العسكرية انها ضبطت الوضع الامني، واستطاعت ان تخرج البلاد من اكثر من قطوع، ولكن هذا لا يكفي يقول المسؤول الامني البارز، الذي يقدر موقف النائب وليد جنبلاط الذي ساعد كثيراً في تطويق اكثر من حادث حصل، ومنها ما جرى في عائشة بكار، كما ان بعض القيادات السياسية تتجاوب مع الجيش والقوى الامنية وتسلم المطلوبين وترفع الغطاء عنهم، وهذا امر جيد، وقد ساعد الرئيس نبيه بري في هذا الموضوع، وكذلك النائب سعد الحريري، لكن هذا وحده لا يكفي، اذا لم تلغ اسباب التوتر وهي موجودة في السياسة، وعند الطبقة السياسية، وفق المسؤول الامني البارز الذي بقدر ما يطمئن ان الامن ممسوك لكن البلد غير ممسوك سياسياً، ومنه تدخل الثغرات الامنية، وهو يذكر بالشبكات التخريبية الموجودة والتي القى الجيش والقوى الامنية القبض على عدد منها، من اسرائيلية ارهابية ومخابراتية، الى اسلامية اصولية، اضافة الى انفتاح الساحة لتكون مكانا لمخابرات عديدة، تعمل على تخريب البلد، وزعزعة استقراره، وان الجهود تصبح مضاعفة في ظل الانقسام السياسي الحاد الذي يعكس نفسه على المجتمع.

 

عين الرمانة تعود إلى الواجهة عند كل مفترق

الخميس 8 أكتوبر/ ايلاف/علي حلاوي

تطل أحداث عين الرمانة لتلقي بظلالها على الواقع اللبناني المتوتر، فارتفعت الأصوات المنددة والمستنكرة للحادثة التي سقط ضحيتها ليل أول من أمس المواطن جورج إيلي أبو ماضي وأصيب اربعة آخرين بجروح، من جميع الأطراف السياسية. ووسط مطالبات بوضع الحادث في حجمه الفردي الطبيعي وعدم تسييسه، انتشرت القوى الامنية بكثافة في المنطقة، وأحيل الملف إلى القضاء على ذمة التحقيق. بيروت: امام هذه الأجواء المتوترة شيع جثمان المغدور جورج ابي ماضي، الناشط في "التيار الوطني الحر" قبل ظهر الأمس في بلدته الشوفية الفريديس- وذلك بعدما رفضت عائلته مرور موكب التشييع امام منزله في عين الرمانة وذلك درءًا للفتنة. في موزارة ذلك، عاشت المنطقة في شبه اضراب عام دعت إليه جمعية تجّار عين الرمانة والتزمت المحال التجارية بالاغلاق حدادًا على المغدور ابي ماضي، واعتصموا بعد ذلك امام منزل الفقيد معبرين عن احتجاجهم على ما حصل، داعين القوى الامنية والقضاء اللبناني الى القيام بواجباتهم كاملة والى الاقتصاص من الفاعلين.

اما من ناحية الشياح، فيعيش السكان في حالة صدمة مما حصل. فهم اعتادوا على سماع اخبار المشاكل والصدامات التي تحصل بشكل شبه دوري بين شباب المنطقتين، ولكن نادرًا ما كان يسقط بها قتلى نتيجة ما يشبه الحظر الذي يفرضه الجيش اللبناني على امتداد طريق صيدا القديمة. وعند الحديث معه ينفي احد المسؤولين الامنيين التابعين لحركة امل ان يكون احد من شباب الشياح مشاركًا في الاشكال الاخير، فهناك تعليمات شبه حاسمة لعناصر الحركة بعدم الدخول الى عين الرمانة في النهار إلا للضرورة او العمل، فكيف اذا بالليل؟. ويحسم المسؤول الامني " ان التحقيقات ستثبت ان لا علاقة لشباب الشياح بما حصل، فمن قاموا بالامر اتوا من منطقة برج البراجنة، وهم اعتادوا التردد الى بعض اصحابهم في عين الرمانة". ويضيف "نحن على استعداد للتعاون مع القوى الامنية لملاحقة المتورطين ومحاكمتهم".

ها هما الشياح - عين الرمانة من جديد، يطلان برأسيهما برسائل امنية عند كل تعثر سياسي، وكأنهما يرسلان اشارات تحذيرية للسياسين "إحذروا من لعبة الشارع". فما حصل ليل الثلاثاء - الأربعاء من مواجهات بالسلاح الابيض سقط خلالها الشاب جورج ابي ماضي ( 28 عامًا) غدرًا، حسب ما يؤكد الشهود العيان، كان إنذارًا لا يمكن السكوت عنه، ان من الاجهزة الامنية او القوى السياسية الفاعلة والمسيطرة في المنطقتين ، كما ويفرض على القادة السياسيين العمل على تهدئة النفوس

كان من المفترض ان يتزوج جورج في 22 من الشهر الحالي غير ان القدر شاء ان يضعه في ليل داخل اشكال ليس له اي علاقة به. فاصبح عريس السماء بعد ان فارق الحياة اثر تعرضه لثلاث طعنات في ظهره وبطنه، وهو لم يكن على علم بالاشكال الذي حصل في منطقته والذي سقط فيها اربعة جرحى حالة احدهم خطرة. وعلى الفور عاد التوتر مجددًا على المحور الذي منه انطلقت حرب لبنان بعد حادثة بوسطة عين الرمانة في 13نيسان / أبريل 1975 وعلى وقع الاصوات المحتجة والمنددة كان الجيش اللبناني يحاول جاهدًا اعادة الامور على ما كانت عليه، فيما كانت لدى مخابراته وعناصر من فرع المعلومات والاستقصاء مهمة تعقب الفاعلين واعتقالهم بعد ان فروا الى جهة مجهولة، وكانت حصيلة ليلة الاشكال توقيف الجيش لاكثر من 25 شخصًا، معظمهم من الشاهدين على الاشكال، اطلق سراح معظمهم صباحًا فيما ابقي على اربعة اشخاص، هم على علاقة مباشرة بالاشكال.

وحيال حالة التشنج الميداني والانقسام السياسي الذي بدا واضحًا، اتخذت مجموعات من الشباب من النقطة التي حصل فيها الاشكال مقرًا لانتظار ما سيحدث. ما يمكن ان تسمعه من اقوايل وتعليقات هناك لا يوحيان بالتفاؤل. يتناقل معظمهم القصة التي تبدو كاملة ومترابطة من طرف واحد لما حصل ليلة الحادثة. لا يختلفون فيما بينهم بتقييم جورج، "العوني"، يقولها شاب لا تبذل جهدًا في معرفة انتمائه الحزبي الى القوات اللبنانية من خلال الشعارات والعبارات التي يحملها وينطق بها، يؤكد الشاب الذي شاهد بأم العين ما حصل " انه ومنذ ثلاثة ايام، حصل اشكال بين الشباب ذاتهم الذين يترددون الى المنطقة دوريًا وحصل عراك مع شبان المنطقة، غابوا يومين ليأتوا ليلة الاشكال، وسرعان ما اعتدوا على ثلاث شبان، منهم الجرحى جون الهبر( سيسكو)، ميمو وسليم بولس بالسكاكين والاعمدة الحديدية، وعندما اجتمع شباب المنطقة ليلحقوا بهم، وقعوا في كمين نصبه لهم شباب الشياح، وفجأة ظهر اكثر من 12 شابًا من بين السيارات وحصل العراك بالعصي والساكين تحت منزل جورج، الذي تعرض لطعنات بالسكاكين.

مصادر سياسية مطّلعة: حادث عين الرمانة مطوق سياسياً

مصادر سياسية مطّلعة: حادثعين الرمانة مطوق سياسياً

هيام عيد/الديار

8 تشرين الأول 09

يرتدي التوقيت المريب للاشكال الامني في عين الرمانة طابعاً خطيراً كونه اتى في لحظة داخلية تتسم بالمرونة والهدوء والانفتاح بين كل الاطراف السياسية على الجهود المبذولة من قبل الرئيس المكلف سعد الحريري لتشكيل حكومة وحدة وطنية في اقرب وقت ممكن ووسط ظروف عربية مشجعة على المصالحة العربية - العربية مع انطلاق اعمال القمة السعودية - السورية في دمشق. وفي هذا السياق فان مصادر سياسية مطلعة لاحظت ان الحادث الذي ادى الى حال من التوتر والقلق على الاقل في المنطقة التي وقع فيها، قد ترافق مع تحركات عسكرية ميدانية للجيش اللبناني وواكبتها اتصالات سياسية مكثفة خلال الساعات الماضية لضبطه في الاطار الذي يحول دون حصول - اي ترددات له سواء في عين الرمانة او في اي منطقة اخرى. وبالتالي فان حرصاً بالغاً قد سجل على اكثر من مستوى للحؤول دون تضخيم او استغلال الحادث الامني في اية اهداف سياسية.

واضافت ان انهاء تداعيات الاشكال الذي تسبب بسقوط ضحية بريئة، بات اولوية لدى كل المسؤولين من دون استثناء في المعارضة او في الاكثرية، ذلك ان عودة الهاجس الامني مجددا الى واجهة الاحداث ستترك انعكاسات سلبية على مجمل المشهد السياسي علما ان العنوان الامني لم يغب يوماً طيلة الفترة الماضية في ظل استمرار الفراغ الحكومي والتأخر في التوصل الى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية منذ اكثر من اربعة اشهر. واعتبرت المصادر ان الاشكال الامني يدق ناقوس الخطر امام كل الاطراف المنشغلة بالخلافات حول الحصص والمقاعد الوزارية لكل فريق بصرف النظر عن كونه في الاكثرية او في المعارضة. كما لفتت في الاطار نفسه الى انه مع تجدد الحوادث الامنية في طرابلس منذ نحو عشرة ايام وقبل اسابيع تسجيل حادثة اطلاق الصواريخ المجهولة من الجنوب باتجاه الحدود، فان حادث عين الرمانة وعلى الرغم من تطويقه امنياً وسياسياً منذ الساعات الاولى على حصوله يعتبر مؤشراً على خطورة الوضع الميداني وهشاشة الشارع وبالتالي يفترض بان تكون المعالجة حاسمة وجذرية للحؤول دون تكرار مثل هذه الحوادث التي وان اتسمت بالطابع الفردي فهي تندرج من حيث المكان والزمان في سياق خطة مدروسة لارباك الشارع واعادة اشعال فتيل الفتنة بين اللبنانيين تمهيداً لانزلاق الوضع مجدداً نحو التوتر.

كذلك رأت المصادر ان هذا الواقع المستجد يضاعف من مسؤولية الرئيس المكلف كما قادة المعارضة لتسهيل الاتفاق في ما بينهم بعدم التوقف عند الشروط والشروط المضادة وتقديم التنازلات الضرورية لتشكيل الحكومة ووضع حد لحال التعطيل الحالية التي اصابت كل القطاعات وباتت تهدد الاستقرار وذلك على الرغم من كل المساعي والجهود الحثيثة التي تبذلها الاجهزة الامنية المختصة للامساك بالوضع الامني والحفاظ على الاستقرار في البلاد.

الفريديس ودّعت أبو ماضي بحزن شديد

طعنات الجاني سبقت عرسه في أيار

الشوف "النهار": 8 تشرين الأول/09

قرر جورج أبو ماضي وخطيبته كارين ان يُكللا في كنيسة مار الياس في مسقط العريس في بلدة الفريديس (الشوف)، واختارا عيد القديسة ريتا في 22 ايار المقبل موعداً للزواج، لكن الخطيبين لم يتوقعا حكم القدر أن يقف كاهن الرعية امام عريس مُسجى على فراش القتل وعروس تنتحب، اما الوالدان فكانا في انتظار فرحة ابنهما الوحيد الذي بات شهيداً في قافلة شهداء الوطن.

منذ الصباح اتشحت بلدة الفريديس بالشارات السوداء حداداً على الشهيد الذي انتشرت صوره على الجدران "يا عريس... يا شيخ الشباب" وسط غضب عارم وحزن كبيرين، واجراءات امنية اتخذتها القوى الامنية. وعلى طول الطريق من منطقة عاليه في اتجاه الشوف كانت الاسواق تقفل مع مرور الموكب حداداً على جورج ابو ماضي الذي قضى بطعنات من سكين في حادث عين الرمانة الشياح. وقد استقبل ابناء البلدة والجوار الموكب الذي نقل الشهيد من عين الرمانة الى مسقطه الفريديس في الحادية عشرة قبل الظهر وسط زغاريد ونثر الارز والورود وصولاً الى صالون كنيسة مار الياس في البلدة حيث تقاطرت الوفود والشخصيات لتقديم التعازي.

وعند الرابعة اقيمت صلاة الجناز في كنيسة مار الياس ورأسها كاهن الرعية الاب طانيوس طانيوس وعاونه الاب مارون كيوان ولفيف من الكهنة، وشارك فيه الوزير ماريو عون ممثلاً رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون، ووكيل داخلية الشوف في الحزب التقدمي الاشتراكي رضوان نصر ممثلاً رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط على رأس وفد حزبي، ومثل النائب نعمة طعمة مستشاره طوني انطونيوس، والعقيد امين العرم مدير المخابرات في الجيش العميد إدمون فاضل، وشخصيات وفاعليات وحشد من اهالي المنطقة.

بعد الذبيحة الالهية، القى الاب مارون كيوان عظة قال فيها: "لكأن لبنان لم يرتو من دماء الشهداء، فيا شهيدنا جورج لقد كنت بالقرب من بيتك فقتلوك غدراً، لماذا؟ منذ البداية وحتى اليوم نسأل لماذا القتل؟ لا جواب! كلنا نريد السلام والمحبة وان نعيش في هذا الوطن معاً نحترم ونقدر بعضنا بعضاً ونتسالم بعضنا مع بعض. هذا هو البلد الذي تكلم عنه قداسة البابا "انه اكبر من وطن انه رسالة"، فجورج هو شهيد للوطن من بلدتنا وشهيد لبنان بكل مناطقه وطوائفه".

وأضاف: "نحن نحب السلام وجورج ايضاً الذي اتى من عائلة مؤمنة تعرف الكنيسة بالفعل، ونسأل اذا كنا نصلي أمينين لرسالتنا ورحماء لماذا نُقتل؟ اننا نسلم امرنا لارادة الله ونتذكر كلام السيد المسيح على الصليب"اغفر لهم يا ابتاه لانهم لا يدرون ماذا يفعلون"، فالذي يحمل السكين ويقتل من هو هذا الانسان؟! هل هو ضائع؟ مدفوع؟ لا ندري، انما الاكيد اننا كلنا نريد السلام والوفاق ونقاتل الشر بالخير، لكن ثمة اشخاص كثيرون في هذه الحياة يودون الشر من اجل غايات معينة لا نعرفها نحن" .

وبعد الصلاة القيت قصائد رثاء على وقع قرع جرس الكنيسة، وحمل النعش الى مدافن العائلة في البلدة وسار امامه عدد من الكهنة وحملة الصليب و"موسيقى جعيتا". وتقبل افراد العائلة التعازي في صالون الكنيسة .

 

"أمل" و "حزب الله": حادثة عين الرمانة فردية

نهارنت8 تشرين الأول 09/دانت قيادتا حركة أمل و"حزب الله" الحادث الاليم الذي وقع في منطقة عين الرمانة وذهب ضحيته المواطن جورج ابو ماضي، واكدتا انه حادث فردي ليست له اي خلفيات طائفية او مناطقية. ودعت القيادتان السلطات الامنية والقضائية المختصة الى اتخاذ الاجراءات الكاملة لكشف تفاصيل الجريمة وتحقيق العدالة وحفظ امن البلد. وحذرت القيادتان في بيان مشترك، من الابواق العديدة التي انطلقت لتنفخ باتجاه تأجيج النار الطائفية، مؤكدتين انه لا يصب في مصلحة الوطن وتسهم في زرع الشقاق بين ابناء الوطن الواحد وتخلق اجواء من النفور والاستنفار والتعبئة الطائفية. وأملت القيادتان من الفرقاء كافة" تحمل مسؤولياتهم الاخلاقية والوطنية والتحلي بأعلى درجات الوعي لتحصين الساحة وتعزيز العيش الواحد حفظا لمصالح الوطن واهله".

 

ابوعاصي: لتخطي المرحلة الحالية بأقل الأضرار

التاريخ: ٨ تشرين الاول ٢٠٠٩

المصدر: صوت لبنان

اوضح الأمين العام لحزب "الوطنيين الأحرار" الياس ابو عاصي ان الحزب لم يطرح توزيره ولم يقترح نفسه على الوزارة، مشدداً على ضرورة "تخطي هذه المرحلة بأقل الأضرار والمحافظة على مستلزمات الوحدة الوطنية". وطالب في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" اليوم، الأجهزة الأمنية "بالقيام بواجباتها عندما يكون هناك تهديد للأمن والاستقرار، وأن تعامل الناس سواسية انطلاقاً من مقولة ظلم في السوية عدل في الرعية". ولفت الى ان "الجمعيات والبلديات والفعاليات في منطقة عين الرمانة وصولاً إلى كفرشيما حذرت منذ فترة من ظاهرة الدراجات ولم تؤخذ اية اجراءات"، واصفاً ما حصل منذ يومين في عين الرمانة بأنه "تقليد ايراني". وتساءل عما "إذا كان هناك رمزية لمنطقة عين الرمانة أم انهم يريدون ابقاء الوضع مقلق يجعل المواطنين يتوجسون؟".

 

في عين الرمانة غضب وعتب وحزن وتساؤلات كثيرة

جورج "شيخ الشباب" سقط أمام منزله بطعنات "الزعران"

هالة حمصي/النهار/8 تشرين الأول/09

انه حزن مجبول بغضب، بامتعاض، برفض، بعتب، بألم، بخوف، بتوتر، بغصات وبتساؤلات لا تحصى. "لم نعد نستطيع ان نسكت بعد اليوم... لسنا مكسر عصا لاحد... لقد تحملنا الكثير". القلوب في عين الرمانة "مليانة مليانة". في المكان الذي سقط فيه جورج صريعا قبل ساعات، وقف جمع ينتظر، يترقب، يقتل الوقت، يفكر، يتبادل الكلام همسا، يترصد حركة الغرباء الواصلين للاستفسار عن الامر، ويأبى الارفضاض كأن شيئا لم يكن.

جورج ابو ماضي (31 سنة) دمغ بدمه رصيف بيته وطريقه، تماما عند مدخل البناية التي يسكن فيها مع اهله. لم تجف الارض بعد من دمه. البقع الحمر المتناثرة هناك تقرس كالبرد، تلسع، تصفع. "هنا تعرّض لطعنات عدة من سواطير وسكاكين". كان عائدا من الدكّان المجاور، و"تْعَبّوا فيه الزعران". الليل الذي امضته عين الرمانة كان دامسا دامسا، وصباحها طغت عليه رائحة الموت. كانت لا تزال قابعة هناك، ثقيلة، وصورة جورج "يا عريس، يا شيخ الشباب"، معلقة عند مدخل البناية. كان مبتسماً.

كمين "الزعران"

عندما يخبر بعضهم عن ساعة مقتل جورج، تتفتح كل جروح الماضي والحاضر، ويسودّ المستقبل. يشير احدهم باصبعه الى زقاق ضيق، عند عمود كهرباء اصفر. إلى هناك "سحب جورج حالو" بعدما تلقى طعنات عدة. وكان يصرخ، قبل ان "ينهار على صندوق سيارة متوقفة هناك، وينزف حتى الموت". على صراخه، خرج عدد من السكان لاستيضاح ما يحصل. ولكن بعد ساعات، خلا الزقاق من السيارات والناس، وغطّى تراب قليل دم جورج، وعلى مقربة اضيئت شمعة عند مزار للسيدة العذراء. ولم يبق من الجريمة سوى ذكرى شاب "آدمي، "شرواكي"، مهذب، لا يتدخل بشؤون احد، ويعمل في مصرف، لطيف ومحب للجميع...، ومحال اقفلت، وقلوب تتفجر سخطاً وقهراً.

موقع الجريمة معبّر، مؤثر، "اختاره المجرمون بعناية"، بالنسبة الى بعضهم. فعلى مسافة بضعة امتار، انطلقت شرارة الحرب اللبنانية قبل 34 عاما، مع "بوسطة عين الرمانة". وبمقتل جورج "وحيد اهله، والعريس" الذي كان يعتزم الزواج بعد اسابيع قليلة، في المكان نفسه، تحركت كل مآسي الحرب، وحضرت اشنع ذكرياتها... وطغى على المشاعر غضب وحزن... "كم قتيلا يجب ان يسقط قبل ان يتحركوا؟"، سأل احدهم.

"استفزازات اولاد الجيران" في المقلب الآخر من خط التماس سابقا، لم تعد تحتمل اطلاقا، لم تعد مفهومة. "عيب، مش مقبولة بقا"، يقول احدهم. بكل بساطة، انها "مؤشر سيّئ" ينبىء بنيات خبيثة، "برغبة لدى بعضهم في اشعال فتنة جديدة". كانت هناك مرات سابقة، ومرت الامور بسلام نسبيا، "لكن هذه المرة، سقط لنا قتيل واصيب عدد آخر من الشباب. لماذا؟".

يروي احدهم ان "الزعران" دخلوا الشارع على دراجات صغيرة، واخذوا يشتمون "الاهالي والمسيح والعذراء والصليب...". ولحق بهم عدد من الشباب الذين كانوا يسهرون كالعادة في المكان، واذ بهم يفاجأون "بنحو 60 - 70 آخرين كانوا ينتظرون في آخر الشارع، متسلحين بالسكاكين والسواطير والآلات الحادة". ووقعت مواجهة دامية كانت "بمثابة كمين" لشباب المنطقة. "الامر مقصود ومخطط له مئة في المئة"، يقول احدهم.

وكانت الحصيلة قتيلا وعددا من الجرحى، واستنفار شباب واهال نزلوا من بيوتهم لمواجهة "الزعران". "بالطبع، نريد ان ندافع عن انفسنا"، يؤكد آخر. كيف سقط جورج؟ "استفردوه فيما كان عائدا الى بيته"، يؤكد احدهم. "لم يكن يدري شيئا. اعتقد انهم يريدون ماله. قال لهم: خذوا المال الذي احمله. لكنهم سددوا اليه طعنات عدة، وقتلوه".

قبضوا على القتيل وتركوا القاتل!

وما حصل لاحقا كان اكثر ما فاجأ الاهالي وأثار سخطهم. تدخل الجيش ليفضّ "الاشتباك". حسنًا. "لكن الجنود "كمّلوا" على شباب المنطقة، واخذوا يضربونهم باعقاب البنادق، واعتقلوا عددا منهم، ولم نر اياً منهم يتوجه الى المنطقة المقابلة التي فرّ اليها الجناة، ليعتقل واحدا منهم"، يفيد احدهم. واكثر ما اغضب بعضهم هو موقف "رقيب اخذ يشتم سكان المحلة عاليا". لماذا؟ سأل احدهم. "وهل مقبول ان يصدر عن جندي هذا الكلام؟".

ومن الروايات التي يتناقلها بعضهم ان "احد الضباط، عندما علم بما حصل مع الرقيب، سأل الشاكين ان يعطوه اسمه. لكن كيف نعرف اسمه؟ وهل هذا اختصاصنا ام ان واجب قيادة الجيش التحقيق في الامر؟".

لم "يبلع" الاهالي الامر بسهولة. "قبضوا على القتيل، وتركوا القاتل". بهذه الكلمات، يختصر بعضهم النتيجة. العتب كبير على "العسكر"، و"عدم حيادهم" واضح. "ليحققوا مع القاتل. اين هو؟ لكنهم لا يتجرأون الا علينا. اما من هم في المقلب الآخر، فلا احد يجرؤ على محاسبتهم"، يشكو احدهم. ويصارح آخر: "نؤيد الجيش، لكن طريقته ليست حيادية اطلاقا. نشعر بانه صار فريقا".

عندما افاقت عين الرمانة في اليوم التالي، كان الجيش قد انتشر في شوارعها. تجمع هنا، راقب هناك، حَرَسَ مدخل هذا "الزاروب" او ذاك... تأهب في هذا الحيّ، سيّر دوريات في احياء اخرى، وابقى الشارع الذي انطفأ فيه جورج تحت المراقبة: عند آخره من جهة "الجيران"، وقف عسكريان، وانتشر آخرون عند محمصة صنين حيث بدأ الاشتباك، وتوزّع بضعهم عند مداخل المنطقة وفي ارجائها.

كان الهدوء حذرا جدا، لكن سرعان ما اهتز نحو الأولى بعد الظهر، اثر تلاسن حصل بين عدد من الشباب وافراد من الجيش عند محمصة صنين، اعقبه تضارب بالايدي، وانتهى "بعزل" احد الشباب في آلية عسكرية وتفريق الاهالي ومنع الصحافيين من التصوير. وبقيت المنطقة في "العناية الفائقة" العسكرية في الساعات اللاحقة.

ان "يضرب الجيش بيد من حديد"، امر يؤيده الاهالي. لكن ما يحصل هو "انه يضربنا نحن فحسب، بينما المطلوب ان تشمل تدابيره الجميع"، يقول بعضهم صراحة. اما الحل، فبسيط جدا: "مطلوب نشر 20 عسكريا عند اطراف المنطقة، لحراستها من الزعران. من اعوام والاهالي يطالبون باقامة نقطة ثابتة للجيش عند آخر شارع صنين، من دون جدوى"، يفيد احدهم.

واليوم، بات تحقيق هذا المطلب ضرورة ملحة "لانه قد يوفر على المنطقة قتلى وجرحى في المستقبل". فـ"تصميم اولاد الجيران" على افتعال المشاكل بات اكيدا بالنسبة الى الاهالي، و"اللعبة" ابعد من ان تنتهي اليوم، وخصوصا انهم يرون كل فترة "آثارا" يتركها هؤلاء، كشعارات تأييد لتنظيم حزبي شيعي "يرشونها" بالاسود على جدران هنا وهناك. وما يريده الاهالي واضح: "نريد القتلة... نريد تطبيق القانون... نريد الدولة... نريد العدالة. ولن نسكت بعد اليوم، وسنتحرك، ولن نسمح بتدمير منطقتنا".

ضبط الممارسات اللامسؤولة

في يوم حزين جدا، كان لدى عدد من الاهالي شعور بان المنطقة متروكة لمصيرها، لايدي لصوص وقتلة. "اين نواب المنطقة "المنغولية"؟ لم نرهم؟ الا يعنيهم الامر؟ هل نسوا من انتخبهم؟ اين الحكومة؟ اين النيابة العامة؟ اين القانون والعدالة؟"، سأل بعضهم بشيء من الاستياء والعتب. وكانت في القلب امنية واحدة: "نريد ان نعيش في امان، في ظل القانون وحكم عادل". وبتعابير اخرى، عبّر ممثلو هيئات اهلية ومدنية ومؤسسات تربوية ومخاتير ورؤساء بلديات في منطقة ساحل المتن الجنوبي عن المطالب والشكوى. في مبنى بلدية الشياح - عين الرمانة، تداعوا الى اجتماع طارئ، تلا في ختامه رئيس البلدية رولان رحال بيان استنكار باسمهم ازاء "تصرفات مجموعات مسلحة بالسكاكين والعصي والادوات الحادة... وممارساتها الاستفزازية". وتساءلوا عن "حقيقة الاهداف الكامنة وراء الاصرار على هذه التصرفات وما تخفيه من نيات، خصوصا في هذه المرحلة الدقيقة، كأن المطلوب دفع الناس الى اخذ حقهم بيدهم، وهو ما يتجنبونه ويرفضونه، بدلا من الاعتماد على الدولة وقواها الامنية لضرب الفتنة ومنع الانقسام".

وطالبوا "المرجعيات السياسية واهالي المناطق المجاورة لعين الرمانة بضبط الممارسات اللامسؤولة التي تتخذ طابعا بالغ الخطورة، والسعي الى الحفاظ على متطلبات السلم الاهلي واواصر الاخوة والجيرة لدرء محاولات اثارة الفتنة وقطع الطريق على المصطادين في الماء العكر".

ودعوا "مختلف المرجعيات الرسمية والقوى الامنية، وفي مقدمها الجيش، الى تحمل مسؤولياتهم، عبر اتخاذ كل التدابير الآيلة الى عدم تكرار اعتداء الليلة الماضية والممارسات الاستفزازية، لاسيما نشر النقاط الامنية الثابتة والمعززة والدائمة وتسيير الدوريات وملاحقة كل المتورطين والقبض على الجناة واحالتهم على القضاء المختص واتخاذ اقصى العقوبات بحقهم...". في مبنى البلدية، كان "مقتل جورج وجرح مواطنين آخرين" على كل شفة ولسان، واستفزازات "الجيران" همّا حقيقيا. "حتى الآن، لم نعرف هوية الجناة"، يقول رحال، مؤكدا ان "ما نطلبه هو ان يكون هناك وجود عسكري في المنطقة، منعا لحصول حوادث مماثلة". على بعد احياء عدة، اختلف المشهد. كان الشارع يتهيأ لوداع جورج، يلملم جروحه بصعوبة، بحذر. مزيد من الشباب نزل عند تقاطع صنين، وقبالته تعزز العسكر. في تلك الساعة، كانت دموع حزينة في عين الرمانة، وغصات في القلوب.

 

حادثة عين الرمانة: "ثقافة السلاح" في أصلها وفصلها

٨ تشرين الاول ٢٠٠٩

المصدر : خاص موقع 14 آذار

::كتب أيمن شروف::

ما حصل في عين الرمانة ليل الثلاثاء، لا يمكن وضعه كما قال "البعض" في خارج "المغزى السياسي"، وإن كان من المحتمل أن يكون حادثاً فردياً عابراً، هذا إن ادعينا أننا نعيش في وطن "مستقر" لا يعرف "التشنج" إلا في ما قل من محطات تباعد بينها الأشهر والسنوات.

المتابع للتطورات السياسية التي تحصل، يحاول جاهداً ربط "الحادث" بجملة معطيات، ويخلص إلى اعتبار ما جرى رسالة من ضمن الوسائل التي اعتاد البعض اتباعها، لإيصال رغباته السياسية، بطريقة أمنية يكون السلاح ووقعه هو الفاصل فيها، لأن بنظر هذا الفريق "ليس أفعل من تذكير اللبنانيين بأحداث 7 أيار، لإبقاء الذاكرة السوداء حية مهما تبدلت الأوضاع وانفرجت الأحوال على وقع تغير من هنا وتهدئة من هناك".

قد يكون الحادث رسالة "خبيثة"، في ظل ما يشهده لبنان من أجل الخروج من ازمته الحكومية التي طال امدها منذ حزيران الماضي، أو رسالة "محذرّة" الى عدد من قادة 14 آذار وفي مقدمتهم رئيس الهيئة التنفيذية للـ"القوات اللبنانية" سمير جعجع الذي يبدي في كل حين حرصه على الإسراع في تشكيل الحكومة، وعدم انتظار "مزاجية" بعض من في 8 آذار، منطلقاً من أهمية أن يحزم رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ورئيس الجمهورية ميشال سليمان أمرهما، لـ"حسم الموقف من الازمة الحكومية".

وقد يكون الحادث أيضاً، رسالة الى القمة السعودية السورية التي تنعقد في ظروف حرجة تجتازها المنطقة، وقد يكون أيضاً واحداً من المسلسل "الأمني" المتنقل الهادف إلى إعاقة مساعي الحلحلة، أو التذكير بمطالب معينة لا يمكن تجاوزها في "التسوية الحكومية" التي يحكى عنها، أو من باب تأخير "الاتفاق" لتتضح بعض الصور التي بالتأكيد لا علاقة لها بلبنان، وبالوضع الداخلي، من قبيل تذكير الداخل، أن ارتباطات البعض تتعدى حدود الوطن، وكل "شاردة وواردة" لا يمكن أن تمرّ إذا لم تخضع للرضى "الإقليمي".

كل ما تقدم، ليس سوى مجرد تأويلات سياسية لحادث أمني بامتياز، ووضع "هكذا عمل" في سياق ما يحصل من أحداث متسارعة داخلياً وخارجياً هو أبسط ما يمكن فعله، لكن هذا الموضوع على الرغم من أهميته ليس هو موضوع البحث والمرتجى، بل إن الواقع يفرض في بعض الأحيان الابتعاد عن السياسة والغوص في تفصيل قد يراه البعض صغيراً، إلا أنه يبقى أولاً وأخيراً هو "المحضور" الذي يتهرب الجميع من طرحه، تحت "حجة" التهدئة التي تبقى واهية ولا قيمة لها إن لم يكن هناك جرأة في تكريس "النية الحسنة" عبر استئصال ثقافة "سيئة" زرعت طويلاً في نفوس كثير من اللبنانيين.

ثقافة الاستقواء هذه، المدعومة بالسلاح من خفيف إلى متوسط إلى ثقيل، لا يمكن إلغاؤها بالحديث "الباهت" عن تهدئة، ولا بانفتاح على الحوار مع "الخصوم" المفترضين، وليس بعاقل يقنع بأن "الجو الهادئ" هو الكفيل بإلغاء ثقافة رفعت لها القبعات وصُفق لها طويلاً، وكانت في مكان ما هي "الحامي" وخط الدفاع الأول عن السلاح، تحت شعار "السلاح للدفاع عن السلاح".

طوال السنوات الماضية، وتحديداً منذ عام 2005 وحتى يومنا هذا، كان فريق 8 آذار يمعن في سياسة التعطيل ويوكل لمحازبيه تأمين فرض موقفه السياسي على الأرض بقوة السلاح في العديد من محطات المواجهة التي حصلت، علماً أن من كان يواجهه هؤلاء أي فريق 14 آذار، ذهبوا بعيدين و"ببراءة" في بعض الأحيان في الاتكال على "الدولة" ومؤسساتها، والحديث هنا ليس من باب الدعوة إلى مواجهة الشيء بمثله، بل أقله "التحسب" من فعل سياسي يواجه بقوة السلاح لفرض "النصر المزعوم".

بين الشياح وعين الرمانة حكاية طويلة يبقى الجزء الأهم منها، أنها المنطقة التي انطلقت منها شرارة الحرب الأهلية قبل نحو 35 عام، ومجرد ذكر المنطقة ترعب فئة واسعة من اللبنانيين الذي اكتووا بنار الطائفية وحربها، والخط الممتد من الطيونة إلى كنيسة مار مخايل لم تشفع له "ورقة التفاهم" لجعله منظقة آمنة من عبث المسلحين المتسلحين بالعداء للآخر، ولا يكفي أن ينتشر على امتداده الجيش إذا لم يكن من قرار "سياسي" بالدرجة الأولى لقمع أي محاولة لتعكير صفو الأمن.

تأسيساً على ما تقدم، المطلوب من بعض من في 8 آذار ليس الإصرار على التهدئة ولا الانفتاح على الآخر، ولا تعميم الأجواء الإيجابية، بل الحاجة اليوم تكمن في "إخراج" فئة واسعة من المحازبين من سياسة "الاستقواء بالسلاح" وتعميم ثقافة الحوار لا أكثر ولا أقل. المطلوب شبه مستحيل، ولكنه ضروري إذا أراد حلفاء النائب ميشال عون تثبيت قوله أنه "لن تكون دراجة عين الرمانة مكان بوسطة عين الرمانة".

المصدر : خاص موقع 14 آذار

 

"لقاء الاحزاب" استنكر حادثة عين الرمانة وطالب بمعاقبة المرتكبين:

لاستثمار تطور العلاقات السورية -السعودية والاتفاق مع المعارضة لشكيل الحكومة

وطنية 8/10/09

عقد لقاء الاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية اجتماعه الدوري، اليوم في مقر حزب الاتحاد، ناقش خلاله التطورات والمستجدات المحلية والاقليمية وزيارة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الى دمشق.

وفي نهاية الاجتماع، أصدر اللقاء بيانا، عبر فيه عن "ارتياحه الكبير للانعطافة النوعية الايجابية والهامة التي تشهدها العلاقات السورية - السعودية، والتي عكستها زيارة الملك عبد الله الى دمشق بعد زيارة الرئيس بشار الاسد الى الرياض".

ورأى اللقاء "أن أهمية هذا التحسن والتطور في العلاقات بين البلدين يكمن في كونه يضع حدا لمرحلة قاتمة من العلاقات السعودية - السورية واستطرادا العربية العربية، ويخلق الأسس لاعادة التئام الصف العربي، بعيدا عن التدخلات الاميركية، لمواجهة الاخطار الكبرى التي تتعرض لها الامة العربية والمتمثلة باستشراء الخطر الصهيوني الاستيطاني في القدس المحتلة والضفة الغربية واستمرار الحصار على قطاع غزة، وسبل اخراج العراق من دائرة التمزق والتفتت، وعودته الى الحضن العربي موحدا ومعافى من الانقسام والجراح التي سببها له الاحتلال الاميركي".

وأشار الى "ان اهمية هذا التحسن والتطور هي في انعكاساته الايجابية المباشرة على الوضع اللبناني والدفع باتجاه تسريع ولادة حكومة الوحدة الوطنية، بما يضع حدا لحالة عدم الاستقرار، واستمرار التدخلات الاميركية التي تقف وراء تأخير تشكيل الحكومة، والتي عادت بالامس عبر السفيرة الاميركية سيسون في بيروت والتي اطلقت التصريحات التي تستهدف العلاقات السورية السعودية والاجواء الايجابية لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية".

ودعا اللقاء الرئيس المكلف الى "استثمار هذا التطور في العلاقات بين دمشق والرياض والمسارعة الى الاتفاق النهائي مع المعارضة على تفاصيل تشكيلة حكومة الشراكة الوطنية، وعدم إعارة الاصوات النشاز، التي تتصدرها القوات اللبنانية، أي اهتمام، لأن هذه الاصوات لا تعيش إلا على استمرار الخلاف، والانقسام والصراع، ولهذا تعمل على توجيه سهامها المسمومة الى أي اتفاق يضع حدا لهذا الواقع الذي يشكو منه اللبنانييون".

واستنكر اللقاء "بشدة حادثة عين الرمانة التي أودت بحياة المواطن جورج ابو ماضي"، داعيا القضاء الى "إنزال القصاص العادل بحق المرتكبين ليكونوا عبرة لغيرهم، ولمنع تكرار مثل هذه الحوادث التي تعكر مناخات الامن والاستقرار، وتسيء الى الوحدة الوطنية". كما دان اللقاء "بشدة الاصوات التي سارعت الى استغلال هذه الحادثة وتوظيفها سياسيا من خلال إظهار، وكأن هناك اعتداء قد حصل من منطقة على منطقة، وذلك لحقن الاجواء وإثارة الفتنة البغيضة".

ودعا الى "وضع حد لاستمرار التدهورالامني في منطقة جبل محسن"، وطالب "القوى الامنية بتوقيف كل المسؤولين عن الاخلال بأمن الناس، والاستقرار الداخلي والى اتخاذ الاجراءات الحازمة بحقهم".

 

جعجع نفى الطابع السياسي وعون رفض "الدراجة مكان البوسطة"

وتدابير أمنية وتوقيفات

احتواء لحادث عين الرمانة وجنبلاط يحذّر من التشويش على القمة

تقـدّم في الاتصـالات السيـاسيـة في انتظـار مرحلـة التفـاصيـل

النهار 8 تشرين الأول/09

مع أن حادث مقتل المواطن جورج أبو ماضي وجرح آخرين في عين الرمانة ليل الثلثاء احتل حيزا واسعا من المشهد السياسي والامني أمس في ضوء ردود الفعل والمضاعفات التي أثارها، اتجهت اهتمامات القوى السياسية على اختلافها نحو القمة السورية السعودية التي بدأت امس في دمشق وسط اقتناع واسع بأن انعكاساتها ستطاول مباشرة الازمة الحكومية.

وقالت أوساط سياسية معنية برصد نتائج هذه القمة لـ"النهار" ان الملف اللبناني بدا وفق المعطيات المتوافرة عن القمة في مقدم أولوياتها، خلافا لبعض الانطباعات المغايرة، خصوصا ان "الساحة اللبنانية" كانت لأربع سنوات متعاقبة مسرحا مفتوحا للتجاذبات السلبية بين سوريا والسعودية، وما كان للقمة ان تنعقد لو لم تحرز التحضيرات والمحادثات المتصلة بها تقدما في هذا السياق. وأضافت ان القوى السياسية الداخلية بدت في الايام الاخيرة في أجواء انتظار تطور جدي ينبثق من القمة التي، وان تكن معنية بمعالجة رزمة ملفات عربية واقليمية، فان نقطة الارتكاز في نجاحها لا يمكن الا ان تمر بلبنان، وهو ما تبلغه الجميع عبر قنوات مختلفة. وتبعا لذلك، فان المناخ السياسي العام حافظ على وتيرة عالية من التهدئة والانفتاح وهما سمتان ستأخذان مداهما في المرحلة المقبلة لدى توغل المشاورات الخاصة بتأليف الحكومة الجديدة الى التفاصيل الاجرائية. غير أن الاوساط أشارت الى ان النجاح المفترض للقمة السورية السعودية لا يعني حكما ازالة العقبات الماثلة أمام المرحلة النهائية من تأليف الحكومة "بسحر ساحر"، ذلك ان ثمة تعقيدات داخلية لا يستهان بها لا تزال تشكل عقبة فعلية امام التوصل الى مشروع تركيبة شاملة للحكومة العتيدة، وأن الرهان على القمة هو في ترسيخ مناخ عربي واقليمي واسع يساعد على دفع الجهود الداخلية نحو "لبننة" المخرج وولادة الحكومة. ولفتت في هذا السياق الى معلومات عن عدم تناول رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري ورئيس "تكتل التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون في لقائهما الاخير في "بيت الوسط" التفاصيل الاجرائية للتركيبة الحكومية مع ان النقاش بينهما تناول عددا كبيرا من الملفات السياسية المهمة، مما يدل على ان أوان البحث في التفاصيل لم يحن بعد. كما أن لقاء رئيس الوزراء المكلف والرئيس أمين الجميل أول من أمس اقتصر على مبادئ عامة ولم يدخل في التفاصيل والحقائب والاسماء بل وعد خلاله الحريري بتحسين التمثيل لمسيحيي 14 آذار وتناول الحديث مبادئ عامة.

بري وجنبلاط والقمة

في غضون ذلك حرص رئيس مجلس النواب نبيه بري على رغم استمراره في التزام الصيام الكلامي، على التشديد امام النواب امس في "لقاء الاربعاء" على أهمية القمة السورية السعودية والنتائج التي ستترتب عليها. ونقل عنه نواب ان "الملف اللبناني في هذه القمة هو ملف أساسي وليس ثانويا". مشيرا الى ان "البحث (في هذا الملف) لن يدخل في التفاصيل". واعتبر ان "على اللبنانيين ان يفيدوا من هذه القمة ومن الاجواء الايجابية".

كذلك دعا رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط الى الافادة "الى الحد الاقصى من اللقاء التاريخي" بين العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الاسد، وانتقد "بعض الاصوات التي تصدر من هنا وهناك في الخارج والداخل لتشكيل حكومة من لون واحد" قائلا إن "هذا أمر غير متفق عليه".

جعجع وطابخا الحكومة

واستكمالا للقاءات السياسية التي باشرها بعد جولة المشاورات النيابية، التقى الحريري ليل امس في "بيت الوسط" رئيس الهيئة التنفيذية لحزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع وعرض معه التطورات السياسية والحكومية واستكمل البحث الى عشاء. وصرح جعجع بعد ذلك: "نحن نود أن تشكل حكومة ائتلاف وطني ولكن اذا لم يتم التوصل الى تشكيلها لا بد من ان تشكل حكومة". وقال: "هناك أمور نقبل بها وأمور اخرى لا نقبل بها (...) وعندما تطرح حكومة ائتلاف وطني على الجميع ان يقدموا "التنازلات". وإذ انتقد "الوقوف عند شروط ومطالب وميزات معينة لا تتزحزح حتى في الشكل"، لفت الى ان "هناك مجموعة افرقاء ربحت الانتخابات النيابية يجب ان يكون لها القليل من الافضلية". ونقل عن رئيس الوزراء المكلف انه "متفائل دوما ولديه الآن همّ واحد هو ان تشكل حكومة ائتلاف وطني". واعتبر ان "من يطبخ الحكومة هو رئيس الجمهورية والرئيس المكلف"، داعياً الجميع الى القبول بما يتفق عليه الرئيسان في النهاية. ووصف "ما يجري في سوريا" بأنه "خطوة قد تكون ايجابية ولكن ليس الى الحد الذي نظنه" وتوقع لها "انعكاسات ايجابية ولكن يبقى ان تشكيل الحكومة يحصل هنا في الداخل".

حادث عين الرمانة

اما في شأن حادث عين الرمانة فوصفه جعجع بأنه "مؤسف جداً"، لكنه سارع الى القول "ان لا خلفيات سياسية له"، عازياً الامر الى "مجموعات خارجة على القانون تستبيح كل شيء". ودعا المسؤولين الى "اتخاذ كل التدابير لمنع تكرار مثل هذا الحادث".

ولاحظت اوساط مواكبة للاتصالات السياسية ان هناك "جواً افضل من السابق، سواء على المستوى الداخلي او الخارجي". وابرزت اهمية المواقف المرنة لجعجع امس وخصوصاً حيال حادث عين الرمانة، قائلة ان مسارعته الى نزع اي صفة سياسية عن الحادث جاءت ضمن مواقف مدروسة ومنسقة بين مسؤولين وقوى في 14 آذار لإحباط اي هدف محتمل لهذا الحادث، أو اي محاولة لتوظيفه سياسياً وامنياً، خصوصاً بعدما تبلغ عدد من المسؤولين والزعماء معطيات عنه ساهمت في مسارعتهم الى احتواء الحادث ومنع استغلاله وكذلك توظيفه.

وكان رئيس حكومة تصريف الاعمال فؤاد السنيورة اجرى اتصالات بكل من الرئيس الجميل والعماد ميشال عون وجعجع واعتبر ان "هذا الحادث في توقيته قد يكون هدفه دفع البلاد نحو منزلقات خطرة لا تواجه الا بالوعي الوطني والحزم من الاجهزة الامنية والقضائية لقطع الطريق على المصطادين في المياه العكرة ومن يحاولون استغلال حوادث كهذه لاهداف اخرى".

اما العماد عون، فانتقد في معرض حديثه عن الحادث بعد اجتماع "تكتل التغيير والاصلاح" امس تجمع بلديات المنطقة وتحدث عن "اعمال استفزازية حتى وصلنا الى هذه الدرجة". وقال ان "الحادث امني وليس سياسياً ولا غطاء لمن ارتكب الجريمة". واضاف: "لن نسمح بأن تصبح دراجة عين الرمانة مكان بوسطة عين الرمانة".

جنبلاط

وليل امس قال النائب جنبلاط لـ"النهار" معلقاً على حادث عين الرمانة: "هذه الحادثة مستنكرة ومدانة ولا بد من تسليم الامر الى القضاء ليأخذ مجراه كما فعلنا بعد استشهاد لطفي زين الدين، اذ تبين آنذاك انها حادثة فردية. ولا بد من ترك الجيش والقوى الامنية تقوم بدورها. ومن المستحسن عدم القفز نحو استنتاجات سريعة يُراد منها توتير المناخات الطائفية او التمادي في استغلال حادثة غالب الظن انها فردية للتشويش على انجازات التقارب العربي العربي والقمة السورية السعودية في دمشق".

واضاف: "اما بالنسبة الى الاحداث المشبوهة التوقيت في طرابلس، فإنني اتوجه بنداء الى كل العقلاء في المدينة الذين يملكون كل الحرص على السلم الاهلي والوحدة الوطنية، بأن يكونوا اقوى من الفتنة والا يسمحوا لها بأن تفجر التشنج المذهبي في وقت يسجل فيه تقدم على مستوى العلاقات العربية العربية، مما يطرح اكثر من علامة استفهام حول هذه الاحداث واسبابها واهدافها، خصوصاً انه يبدو ان هناك قوى داخلية وخارجية متضررة من هذه الزيارة التاريخية ولا تخفي انزعاجها منها".

وكان حادث عين الرمانة اثار موجة واسعة من ردود الفعل، فيما اتخذ الجيش اجراءات امنية في المنطقة وتواصلت التحقيقات مع اربعة موقوفين. وافادت معلومات ان عدد الموقوفين ارتفع امس الى ثمانية.

في غضون ذلك، اصيب ثمانية مواطنين مساء امس في اطلاق قذيفة "اينرغا" صاروخية على مقهى في محلة جبل محسن بطرابلس. كما ألقيت بعد ذلك بوقت قصير قنبلة في محيط جامع الناصري في محلة باب التبانة.

 

النائب السابق لحود عزى أهل الشهيد جورج ابو ماضي: البعض يجيش سياسيا ليكسب زيادة في تأليف حكومة او انتخابات بلدية

وطنية8/10/09- عزى النائب السابق اميل لحود أهل الشهيد جورج ابو ماضي، وقال في تصريح اليوم، "هذا امر مؤسف ان في لبنان ما زال يحصل احداث امنية من هذا النوع، ولكن الملفت للنظر هو استغلال هذه الحادثة وهو أمر مؤسف جدا ومثير للقلق، لاننا سمعنا بعض الجهات السياسية خلال ال 48 ساعة الماضية تحاول تحويل هذا الحادث الى فتنة اهلية".

واضاف: "احب ان انبه ان هذه المحاولات كالعادة ستفشل، فالمسؤولية اكبر عند السياسيين، لانه لا يجوز ويكفي اهالي الشهيد وهذا الانسان الذي سقط في قضية مؤسفة وليس لها اي مبرر"، وتابع: "نعود قليلا الى الوراء والى التاريخ ونتذكر حتى لا ينعاد"، ان لبنان تحصن من هذه المأساة والحوادث، ولكن يظهر ان البعض لا يزال يحاول ردنا الى الوراء ولسوء الحظ لم يصدق ان حادثة مؤلمة من هذا النوع قد حصلت، وحاول البعض ان يجيش سياسيا، اعتقادا منه انه بهذه الطريقة يكسب زيادة في تأليف حكومة، من هنا وفي انتخابات بلدية من هناك او غيرهما". وختم لحود: "كفى، دعوا الشعب اللبناني يرتاح. انتبهوا الى الامور الاساسية والجوهرية، التهوا بالاقتصاد، اخبرونا يا سياسيين ماذا عندكم من خطط اقتصادية بدلا من ان تلهونا كيف تحرضون الناس على بعضهم البعض".

 

مأتم رسمي وشعبي حاشد للشهيد جورج أبو ماضي في الفريديس

الأب كيوان: نريد العيش بسلام فكفانا دماء ويجب معاقبة المجرم

وطنية 8/10/09- شيع في مسقط رأسه في بلدة الفريديس الشوف الرابعة بعد الظهر جثمان الشهيد جورج ابو ماضي الذي قضى في حادث عين الرمانة بطعنة سكين، وسط اجراءات امنية وحزن وغضب لف البلدة والجوار.

وكان موكب المشيعين وصل الى البلدة في الحادية عشرة قبل الظهر وسجي الجثمان في صالون كنيسة مار الياس في البلدة حيث تقاطرت الوفود والشخصيات لتقديم التعازي. وعند الرابعة اقيم الجناز في كنيسة مار الياس وترأسه كاهن الرعية الاب طانيوس طانيوس وعاونه الاب مارون كيوان ولفيف من الكهنة. وشارك فيه الوزير ماريو عون ممثلا رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون، ووكيل داخلية الشوف في الحزب التقدمي الاشتراكي رضوان نصر ممثلا رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط مترئسا وفدا حزبيا، وممثلا عن النائب نعمة طعمة مستشاره طوني انطونيوس، والعقيد امين العرم ممثلا مدير المخابرات في الجيش اللبناني، وشخصيات وفاعليات وحشد غفير من اهالي المنطقة.

وألقى الأب كيوان عظة قال فيها: "لكأن لبنان لم يرتو من دماء الشهداء، فيا شهيدنا جورج لقد كنت بالقرب من بيتك فقتلوك غدرا، لماذا؟ منذ البداية وحتى يومنا نسأل لماذا القتل؟ لا جواب! كلنا نريد السلام والمحبة وان نعيش في هذا الوطن سويا نحترم ونقدر بعضنا بعضا ونتسالم مع بعضنا، هذا هو البلد الذي تكلم عنه قداسة البابا "انه اكبر من وطن انه رسالة". فجورج هو شهيد للوطن من بلدتنا وشهيد لبنان بكل مناطقه وطوائفه".

اضاف: "كل لبنان يسأل لماذا؟ لماذا القتل؟ فما الجواب؟ الجواب ايماني حيث نؤمن بالحقيقة والمستقبل والمسيح الذي يقودنا الى القيامة، كان بالقرب من منزله لأهو القدر؟! نحن نؤمن بإرادة ومشيئة الله الذي لا يريد قتل وعذاب الانسان، انما ثمة اشخاص اشرار يحبون القتل، ونحن نحب السلام وجورج ايضا الذي اتى من عائلة مؤمنة تعرف الكنيسة بالفعل، ونسأل اذا كنا نصلي وآمنين لرسالتنا ومساكين في الروح ورحماء لماذا نقتل؟ اننا نسلم امرنا لإرادة الله ونتذكر كلام السيد المسيح على الصليب: "اغفر لهم يا ابتاه لأنهم لا يدرون ماذا يفعلون"، فالذي يحمل السكين ويقتل من هو هذا الانسان؟! هل ضائع؟ مدفوع؟ لا ندري. انما الاكيد اننا كلنا نريد السلام والوفاق ونقاتل الشر بالخير انما ثمة اشخاص كثيرين في هذه الحياة يودون الشر من اجل غايات معينة لا نعرفها نحن".

وختم :" نريد العيش بسلام وان نصلي وان يتحقق امل ومستقبل كل فرد منا. كفانا دماء وقتلا. منذ العام 1975 بدأت الحرب وما زلنا نعيش السيناريو نفسه كل يوم. وهذه صرخة اطلقها شخصيا لأنني عشت الحرب كما عاشها الجميع: لسنا في وارد اتهام احد، انها حادثة ولكن المجرم يجب ان يعاقب ولو ان هذا الكلام نسمعه منذ سنوات ولم نر مجرما واحدا يعاقب. هذه صرخة كل انسان. فجورج شهيدنا في السماء وانه بريء وملاك وانه يشفع فينا وهذه التعزية. وكلنا اليوم حزن ولا كلام يفي. الوقفة اليوم، وقفة الصلاة، ونطلب بشفاعة مار الياس ان يكون الشهيد جورج خاتمة الشهداء والدماء وفاتحة جديدة لمستقبل لبنان والطريق الى وضع اسلم وافضل نعيشه بين بعضنا البعض".

بعد ذلك، ألقيت قصائد رثاء على وقع قرع جرس الكنيسة، وحمل النعش الى مدافن العائلة في البلدة حيث دفن الجثمان.

 

حزب الله: إشكال عين الرمانة حادث فردي ولن يتطور

الأربعاء 7 أكتوبر/ وكالات

بيروت: أكدت مصادر من كتلة "الوفاء للمقاومة" لـ"النشرة" أنّ الاشكال الذي حصل بالأمس في "عين الرمانة" هو حادث فردي مستنكرة إياه ومدينة "استسهال القتل" لدى البعض. المصادر، التي أشارت إلى رفض القيام بأي "استعراض" أو "بروفة" كتلك التي قامت بها الأمانة العامة لـ"14 آذار"، دعت لحصر الموضوع وعدم توسيعه جازمة أنه "لن يتوسع". ودعت المصادر الاعلام إلى تخفيف حدة التشنج معتبرة أنّ مجرّد وضع الاشكال تحت عنوان "الشياح" و"عين الرمانة" يثير الالتباسات.

 

موجة استنكار عارمة على حادثة عين الرمانة ومقتل أبو ماضي إجماع على رفع الغطاء عن المعتدين ودعوات الى وضع حد للمخلين ديب لـالمركزية"

استغلال الجريمة سياسيا يعرض أمن البلد للخطر

المركزية 7/10/09 - استأثر الحادث الذي وقع في عين الرمانة ليل أمس والذي سقط ضحيته الشاب جورج أبو ماضي وعدد من الجرحى باهتمام الأوساط السياسية. وأثار موجة واسعة من الاستنكارات والشجب لأن مثل هذه الحوادث قد تعيد البلاد الى أجواء التشنج والفتنة. وأجمع السياسيون في الموالاة والمعارضة على إدانة هذه "الحركات الاستفزازية التي يقوم بها بعض الزعران"، وعلى دعوة المسؤولين في الأمن والقضاء الى إجراء تحقيق واسع وإنزال أشد العقوبات بالمخلين بالأمن. كما رفعت كل القوى السياسية الغطاء عن كل مخل بالأمن مهما كان انتماؤه او المنطقة التي يأتي منها، ودعت الجيش وقوى الأمن الى الضرب بيد من حديد ووضع حد نهائي لكل من تسول له نفسه الإخلال بأمن المواطنين. كما شددت على ضرورة إبعاد الجريمة عن الاستغلال السياسي.

نجار: وفي هذا الإطار، استنكر وزير العدل إبراهيم نجار حادثة عين الرمانة وشدد "على ان الحركات الإستفزازية ووقوع ضحايا امر مرفوض في الظروف الراهنة في لبنان"، مبديا "عدم إعتقاده بوجود جهة سياسية لبنانية يمكن ان تغطي او تشجع هذا التحرك الذي يؤدي الى غضب شعبي مثير لردات فعل مأسوية".

واكد في حديث إذاعي "ان الموضوع هو فعل جرمي"، وطالب "بضرورة ملاحقة ومحاكمة الذين ثبت عليهم الجرم"، مشيرا "الى ان الأمن من إختصاص مجلس الأمن المركزي، ويجب الا تكون الدراجات مطية لإشعال نار الفتنة خصوصا وان البعض يفسر هذه المواضيع وكأنها رسالة سياسية او امنية يمكن ان تندرج في سياق أعمال شغب".

ديب: وفي هذا الإطار استنكر عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب حكمت ديب في اتصال مع "المركزية" "جريمة القتل التي أودت بالشاب جورج أبو ماضي". وأعلن "عن اجتماع طارئ سيعقده نواب بعبدا للبحث في كيفية ضبط هذه المنطقة لأنه لا يجوز أن ينتشر "الزعران" ويعتدوا على أمن المواطنين".

وأكد أن "الجريمة تصبح أكبر عندما تستغل من بعض القوى السياسية بهدف تسجيل نقطة ما وبالتالي لا يمكن أن نعرض البلد للخطر فقط من أجل تحقيق مكسب سخيف وضيق للتنغيم على تفاهمات معينة.

وحمّل ديب "قوى الأمن والسلطة مسؤولية هذه الحادثة"، لافتا الى "أن المنطقة تشهد كل ليلة حوادث مماثلة والتراكم هو الذي أدى الى هذه النتيجة المؤسفة". وقال: "يتحمل المسؤولية من أخذ القرار بسحب القوى الأمنية من منطقة تعرف بحساسيتها وكأن هذا الموضوع بات ممنهجا ومنظما ليستغل سياسيا وهذا يضع أمن المواطنين والبلد على كف عفريت لنسجل نقاطا سياسية".

وشدد ديب على "أن المجرم مجرم من أي منطقة أتى ويجب وضع حد له ومراقبته وتوقيفه"، مشددا على وجوب الحزم مع الشباب الذين يستقلون الدراجات النارية بهدف افتعال أعمال شغب".

وأكد "ضرورة معاقبة جميع المسؤولين عن هذه الحادثة مهما كان انتماؤهم أو الجهة التي تقف وراءهم فنواب المنطقة وأحزابها لا يغطون أي عمل مماثل". وكشف "أن وفدا نيابيا سيشارك في مراسم دفن الشاب أبو ماضي".

حرب: وأكد النائب بطرس حرب في تصريح اليوم "أن ما جرى في عين الرمانة يشكل خرقا كبيرا للسلم الأهلي القائم ويعرض الأمن إلى اهتزازات يمكن أن تؤدي إلى تباعد بين اللبنانيين والى أحقاد نحن بغنى عنها في هذا الظرف الدقيق من تاريخ لبنان". وقال:"ما يدعونا إلى إعلاء الصوت هو أن ما جرى البارحة ليس هو الحادث الأول الذي يحصل في منطقة عين الرمانة إذ كان سبقته أحداث أمنية حين عمد ولأكثر من مرة، بعض المسلحين على دراجات نارية إلى دخول المنطقة واستفزاز أهاليها والاعتداء عليهم".

ورأى حرب "أن المعالجات السابقة التي اقتصرت على عقد مصالحات وتبويس اللحى خارج إطار السلطة والقانون، هي التي سمحت بتكرار مثل هذه الحوادث والتمادي بها وهذا ما أدى إلى مقتل احد المواطنين الأبرياء وجرح عدد من المواطنين الذي صودف وجودهم في مكان الحادث بحسب المعلومات المتوافرة لدينا".

ودعا حرب الى "الهدوء والتعقل من جهة وتحميل السلطات الأمنية مسؤوليتها في فتح تحقيق فوري وجدي في الموضوع، وإلقاء القبض على من غزى عين الرمانة بالسلاح والاعتداء على أهلها الآمنين وإحالتهم أمام القضاء بغية إنزال العقاب الملائم بحقهم، وذلك تفاديا لردة فعل المواطنين المعتدى عليهم كي لا يلجأوا إلى اتخاذ تدابير تؤمن حمايتهم خارج إطار السلطة والشرعية، وهذا ما يجب تفاديه كليا".

وأكد انه سيتابع "هذا الموضوع من موقعه النيابي تفاديا لتكراره، وتجنبا لجرف البلاد نحو أزمة وطنية كبرى".

حماده: وندد النائب مروان حماده "بالجريمة التي وقعت ليل أمس في عين الرمانة، والتي قضى من جرائها ابن الفريديس العزيزة الشاب المغدور جورج ابو ماضي".

وطلب في بيان "من القضاء والقوى الامنية "التصرف بحزم وتقديم المرتكبين الى العدالة، ووضع حد لهذه التصرفات والعراضات والاستفزازات التي تتكرر في كل مرة وتهدد السلم الاهلي وتهدر دماء اعزاء من شبابنا، والتي من المستحيل ان تجد من يقدم على تبريرها او على تغطيتها سياسيا او حزبيا".

ورأى ان "من شأن الحسم القضائي والامني في مثل هذه القضايا والانصراف الى اجراءات وقائية، تجنيب لبنان مطبات خطرة قد لا يتوانى متضررون عن توظيفها في سبيل اذكاء الفتنة وضرب الاستقرار والتشويش على الجهود المبذولة لضمان قيام حكومة قادرة ومنسجمة وتنشيط المؤسسات الدستورية".

سامي الجميل: من جهته أعلن منسق اللجنة المركزية في حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل أن "عمل الجيش اللبناني هو فرض سلطته ومنع حدوث عمل كالذي حدث أمس في عين الرمانة، وقمع هذه الاشكالات"، محملاً المسؤولية للسياسيين "لإيجاد حل في ظل الأزمات والتعطيل الدائم".

وإعتبر أن "الحادث ليس فرديا واذا قلنا ذلك وكأننا نستغبي الناس"، وشدد على وجوب أن "يتحمل الجيش المسؤولية على الارض الى حين يصبح للسياسيين الجرأة على الجلوس الى طاولة والمصارحة لايجاد الحلول للأزمات المتتالية في البلد".

وعن المسؤولية التي يتحملها "حزب الله"، أكد الجميل أنه "اذا لم يكن حزب الله راضياً عن هكذا احداث فلا تحصل"، وأردف: "لا اقول إن حزب الله أعطى الأمر لبعض شبانه للاعتداء على عين الرمانة ولكن ما أقوله هو ان ثمة غطاء من بعض المسؤولين في منطقة الشياح لهؤلاء الشبان للدخول الى عين الرمانة والمسؤولية تقع على الجيش اللبناني من جهة ومن جهة أخرى على من هو مسيطر على الشارع او المنطقة التي خرج منها من اعتدى على الاهالي".

أضاف: "لا يمكن ربط ما حصل بموضوع الحكومة لأن الذي حصل لم يحصل للمرة الاولى بل هناك مشكلة بالعمق في هذه المنطقة بالذات ويجب الا نضع الامور في غير سياقها".

آلان عون: ورأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب آلان عون أن "الحادث الذي حصل بالأمس في عين الرمانة يجب ألا يُستثمر سياسياً، وهو مستنكر من قبل الجميع".

وأشار في مداخلة تلفزيونية الى أن "هذه الحادثة تدل على انه لا يجب ان نوعي عند الناس ذكريات من الماضي"، ودعا الى "اخذ العبر من هذه الاحداث ووقفها لحماية المجتمع وتوحيده"، معتبراً أن "الزعران لا طائفة لهم". ولفت عون الى أن "كل الأمور التي حدثت في الماضي تخطيناها ولا يجب العودة اليه، بل يجب معالجة الامور بوعي وبحكمة".

ناجي غاريوس: وشدد عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ناجي غاريوس على "ضرورة التحلي بالمسؤولية خلال التعليقات الصادرة عن الأطراف السياسية"، داعيا الجميع إلى "الإبتعاد عن التحريض المذهبي والإستغلال السياسي، في إنتظار نتائج التحقيق بجريمة عين الرمانة التي أودت بحياة الرفيق جورج أبو ماضي". وطالب "الجهات المعنية بالتحقيق بالإسراع في كشف ملابسات الجريمة المستنكرة وعدم التهاون مع الفاعلين منعا لأي تأويلات".

قبيسي: وأكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي أن "لا أبعاد سياسية لحادثة عين الرمانة، ونفى أي علاقة لحركة أمل بها"، مشدداً على ضرورة "عدم إستغلال هذه الحادثة الفردية لأسباب سياسية، لأن الإشكال وقع في صالة "بينغو" للألعاب بسبب التنافس على الفوز".

ورأى أن " هناك من يسعى إلى توتير الأجواء"، مشيراً إلى أن "ما قامت به حركة أمل، هو تسهيل اعتقال الفاعلين أياً كانوا، والمنطقة ليست خاضعة لسلطة "الحركة"، وهي لا تمارس أي سلطة على الأراضي اللبنانية، فهناك حضور سياسي لها في منطقة الشياح وليس حضور عسكري".

وقال: "الجيش اللبناني قام بواجبه واعتقل الذين تسببوا في الحادث، وهذا ما يؤكد سيطرته على المنطقة".

فياض: وسأل النائب علي فياض في مداخلة تلفزيونية ما دخل حزب الله في حادثة الأمس؟ ودعا الى "التحقيق في الحادثة والضرب بيد من حديد من قبل الأجهزة الأمنية". وقال: عندما يرى المواطن ان هناك فراغاً في السلطة يشعر ان هامش الحرية امام نزواته سهل، والفاصل بين حالة الاستقرار وعدمه هو وجود السلطة.

ادمون غاريوس: من جهته رفض رئيس بلدية الشياح السابق ادمون غاريوس الواقع الذي تعيشه المنطقة منذ فترة وقال في اتصال مع "المركزية": هناك أشخاص يعتبرون أنهم محميون وفوق القانون وكل شيء مستباح لهم وهذه الأمور تتكرر دائما. ونحن عملنا على تسوية هذه الأوضاع وقدمنا مراكز الى الجيش اللبناني لفرض الأمن. وكلنا نشعر بعد أحداث مار مخايل أن الجيش أصبح خجلا في تواجده حتى خلال الانتخابات دخلوا الى المنطقة وأحرقوا سيارات ومرّرنا بالأمور يومها على خير حتى لا نخلق بلبلة كان من شأنها تطيير الاستحقاق الانتخابي.

أضاف: اليوم الأمور تتكرر ويأتون الى عين الرمانة بالسكاكين ويقتلون شخصا بريئا مسالما. فالمغدور جورج أبو ماضي رجل غير حزبي وخاطب وينوي الزواج ويبدو أن الأشرار لا يريدون هكذا شباب.

وختم: كلنا يعرف كم دفعت عين الرمانة من أثمان غالية لتحافظ على كرامتها وإذا لم تستطع الدولة حفظ كرامتها. وهنا نوجه صرخة الى جميع المسؤولين لتحمل مسؤولياتهم والتصدي لهذه المشاريع المشبوهة والاسراع في تشكيل حكومة تتولى فرض القانون وحماية الناس وتعطي الأوامر للجيش والقوى الأمنية بفرض الأمن كما نطالب القضاء بالتحرك فورا لإصدار أحكامه العادلة.

وتمنى غاريوس للجرحى الشفاء العاجل وختم بالقول: رحم الله جورج أبو ماضي وعزى قلوب أهله وأصدقائه.

سعيد: الى ذلك أوضح منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار النائب السابق الدكتور فارس سعيد أن "زيارة قائد الجيش العماد جان قهوجي كانت للتأكيد على دور الجيش في كل المناطق اللبنانية والقيام بواجباته في اعتقال المجرمين والمتورطين، وهذا ما أكد عليه قائد الجيش باعتقال بعض المتورطين صباحاً".

وقال في مداخلة تلفزيونية: "طالبنا بإقامة مواقع ثابتة للجيش في المناطق الحساسة ومنها في عين الرمانة الشياح. كذلك كان من دوافع الزيارة الشكوى التي قدمها الأهالي بسبب القسوى التي عامل بها الجيش الأهالي. واعتبر "أنه "من المبكر معرفة خلفية هذه الاشكال ولكن الظرف الذي يعيشه البلد ينعكس سلباً على الأجواء العامة".

حنين: واعتبر النائب الاسبق صلاح حنين في حديث تلفزيوني انه "لا يمكن اقامة ديموقراطية في ظل وجود السلاح"، معتبرا ان "سلاح حزب الله يتناقض مع سلاح الدولة، وهو الذي فرض تشكيل حكومة وفاق وطني التي تتناقض مع رغبة اغلبية الناخبين الرافضين لسلاح الحزب ومشروعه".

الحركة: واستنكر النائب السابق صلاح الحركة في بيان "الحادث الاليم الذي حصل مع اهلنا في عين الرمانة"، داعياً "رئيس الحكومة ووزيري الداخلية والدفاع الى الضرب بيد من حديد كل من يخل بأمن الوطن والمواطنين". وناشد "جميع اهل السياسة والقادة كافة العمل على تبريد الاجواء والتخفيف من حدة الخطاب السياسي، والتزام معايير التعاطي مع الرأي العام وعدم شحن النفوس". وشدد "على الطابع الشخصي للحادث لانه حسب كل الظروف المحيطة فان البعد الطائفي غير موجود بين الشياح وعين الرمانة".

"الوطني الحر": وندد التيار الوطني الحر بالحادث المؤسف الذي وقع ليل امس في محلة عين الرمانة، والذي سقط ضحيته الناشط في التيار جورج إيلي أبو ماضي. وقال في بيان: "إذ نندد بالحادث الاليم الذي سقط ضحيته الرفيق جورج إيلي أبو ماضي، نتقدم بأحر التعازي من والديه وذويه ورفاقه وأهلنا في بلدة الفريديس العزيزة، لا شك أن الجرح بليغ والمصاب جلل، لكن إيماننا بالله وبمشيئته أقوى من كل ما تخبؤه لنا الأقدار. وسقوط جورج ضحية بريئة على مذبح الوطن، لا يزيدنا إلا تشبثا بوحدتنا الوطنية ومسيرتنا السلمية كي نصل بلبنان الى بر الأمان.

وإذ نشكر الجيش اللبناني الذي عمل ويعمل على ضبط الوضع الأمني، نناشد الأجهزة الأمنية كافة الإسراع في كشف ملابسات الحادث وتوقيف الفاعلين وتقديمهم الى القضاء".

من جهتها استنكرت هيئة الشياح في التيار الوطني الحر "الجريمة الغوغائية التي طالت الناشط في التيار الشهيد جورج أبو ماضي. وطلبت من "الأجهزة الأمنية المختصة كشف يد الغدر التي حرّضت على الجريمة ونفّذتها، وذلك حفاظا على السلم الأهلي في المنطقة لما لها من مميزات خاصة".

"الأحرار": وسأل حزب الوطنيين الأحرار "السلطات اللبنانية التي باتت تسلم بوجود مربعات أمنية محددة ومعروفة أن ترشد المواطنين الللبنانيين الى المربعات الآمنة التي يستطيعون ممارسة حياتهم اليومية فيها بأمن وسلام وهذا من أبسط حقوقه على دولتهم كي يكونوا بمأمن مما باتوا يتعرضون له من اعتداءات مستنكرة وآخرها الاعتداء على المواطنين في عين الرمانة ليل أمس". ولاحظ "تكرار مثل هذه الاعتداءات بالشكل من قبل مواطنين "شربوا حليب السباع" فشعروا بنشوة خوّلتهم ممارسة نوع من الاستقواء على القانون وعلى أخوة لهم في المواطنية من دون حسيب أو رقيب مما يكشف نيات مبيتة يجب أن تتوضح فورا منعا لأي تأويل أو تفسير".

ودعا الحزب "القوى الأمنية الى القيام بمسؤولياتها كاملة عبر كشف المعتدين وتوقيفهم وسوقهم الى محاكمة عادلة لا تشبه ما سبق من محاكمات صورية في جرائم مماثلة".

اقليم بعبدا الكتائبي: وقال اقليم بعبدا الكتائبي في بيان: "هل مسموح بأن يخرج شاب من بيته ليلقى حتفه بسكين، حامله أضعف من المواجهة، لا، انها ليست حادثة، فعندما تتكرر الحوادث تصبح عادة وهذا ما لن نسمح به فمن غير المقبول ان يتحول اللاستقرار والأمن الكيدي عادة. فالأمن يكون احترازيا ولا يأتي بعد وقوع الاعتداء وخصوصا في منطقة تشهد استفزازات متكررة، والامن يكون في صد المعتدين وليس بترهيب المعتدى عليه".

المرده: واستنكر تيار المَرده قضاء بعبدا "الحادثة الاليمة التي وقعت أمس في عين الرمانة والي أودت بحياة الشاب جورج أيلي أبو ماضي". وأهاب في بيان "بكل الأطراف التحلي بروح المسؤولية ازاء هذه الحادثة الأليمة حفاظاً على السلم الأهلي والعيش المشترك اللذين كانا ولا يزالان يشكلان صمام الأمان لمستقبل هذا البلد العزيز". ودعا "الأجهزة الأمنية والمراجع القضائية الى العمل على كشف ملابسات هذه الجريمة النكراء للرأي العام وسَوْق الضالعين فيها الى المحاكمة".

"جبهة الحرية": واستنكر المنسق العام لجيهة الحرية فؤاد أبو ناضر بشدة ما حدث البارحة في عين الرمانة، فإنها تذكر جميع المسؤولين السياسيين في منطقة عين الرمانة ومسؤولي أمل وحزب الله، بأن مسؤولية حفظ الأمن والسلم الأهلي تقع على عاتق الدولة اللبنانية. واعتبر أن عدم أخذ الإحتياطات الأمنية الكافية بعد الإشكال الذي وقع مساء الأحد الماضي في عين الرمانة، سمحت بأن يقتل المواطن جورج ابو ماضي ويجرح آخرين.

ودعت جبهة الحرية المواطنين الى المزيد من اليقظة في ظل هذه الأجواء المشحونة سياسياً وعدم الإنجرار وراء الشائعات والمحافظة على هدوء الأعصاب. وناشدت مسؤولي الأجهزة الأمنية في الدولة الضرب بيد من حديد وأخذ الأمور كهذه الحادثة على محمل الجد والإقتصاص من الجناة.

"التوحيد": وأسف تيار التوحيد في بيان "للاشكال الذي وقع في منطقة الشياح عين الرمانة والذي ذهب ضحيته جورج ابو ماضي. واعتبر "ان ما حصل عمل تخريبي يهدف الى تقويض الانفراج والهدوء الذي بدأ يخيم على الساحة اللبنانية منذ فترة". وتمنى على "قيادة الجيش والقوى الامنية مواصلة تطويق مفاعيل الحادث والاسراع في اجراء التحقيقات اللازمة لكشف المعتدين والمتآمرين".

مارون كرم: أما رئيس المجلس الاغترابي رئيس الرابطة المارونية في بلجيكا مارون كرم فدان الاعتداء على عين الرمانة وقتل الشاب جورج أبو ماضي بالسكاكين وقال لـ"المركزية": يبدو أن هناك فئة تعتبر نفسها فوق القانون وكل شيء مستباح لها وهذا الوضع الظالم يولد نفورا ورفضا للواقع وهذا لن يكون في مصلحة لبنان ولا في مصلحة أي فريق وخصوصا من يحمل السلاح ليدافع عن المظلوم وهو الظالم.

ودعا الدولة الى أن تسارع الى لملمة الوضع وفرض الأمن بالقوة وإلا أعادتنا هذه الاعتداءات الى أيام لا نتمنى أن تعود".

صحناوي: وقال رئيس الهيئة الاقتصادية في التيار الوطني الحر نقولا الصحناوي في بيان: تلقينا خبر استشهاد رفيقنا جورج أبو ماضي بحزن كبير خصوصا أنه كان عضو الحملة الانتخابية في دائرة بيروت الأولى وقد أبقى معنويات الفريق عالية طيلة ثمانية شهور بابتسامته وهدوئه وفاعليته غير المعهودة.

إن جورج أبو ماضي ذهب ضحية النظام الذي نحاربه معا والذي يتسم بعنف وظلم قد يطاول أي مواطن في كل لحظة. وإننا إذ نطالب السلطات المعنية بكشف كل الملابسات المتعلقة بالجريمة البشعة بشفافية وحزم نرفض تغطية سياسية من أي فريق كانت.

لقد سئم اللبنانيون، مسيحيون ومسلمون من التصرفات الميليشياوية وينتظرون من المعنيين التحرك بسرعة لوقف النزيف الحاصل ولن يقبلوا بعد الآن أن يسقط أبناؤهم بصمت. أما نحن فلن نستسلم ولن نملّ ولن نسكت عن التجاوزات التي يرتكبها الميليشياويون وأصحاب الأيادي السود الذين أضعفوا الدولة وهمشوا المؤسسات العامة وهشموا بالقوانين وبالمبادئ الأخلاقية.

محفوض: واستنكر عضو قوى 14 آذار رئيس حركة التغيير ايلي محفوض "الإعتداء على الناس وترهيبهم". وقال: "عين الرمانة كما كانت زمن الحرب قلعة للصمود، هي كذلك اليوم قلعة للسلم والعيش الهانىء مع محبيها وقاصديها، ولكن حذار من اللعب بكرامات الناس. هم يرمون الى استدراج أهلنا الى وحلهم وحروبهم التي من الواضح لا يجيدون سواها، ولكن أهلنا كما جميع اللبنانيين يتمسكون بالعيش المشترك وبلغة السلم واحترام خصوصيات الآخرين، ولن ننجر الى مثل هذه الوسائل، ولكن ليعلموا أن أسلوبنا ونهجنا وخطنا وسلمنا وخيارنا لن يمنعاننا من وضع حد لتجاوزاتهم، ونحن نعول على دور المؤسسات الأمنية وخصوصا مؤسسة الجيش اللبناني التي وحدها تحمي اللبنانيين".

ساسين: واوضح مستشار رئيس حزب الكتائب ساسين ساسين انه فور وقوع الاعتداء امس في عين الرمانة، توجه وفد من قوى 14 اذار الى قائد الجيش العماد جان قهوجي، مشيراً الى انه كان متجاوباً من اجل حماية السلم الاهلي ودرء المخاطر التي قد تنتج عن هذا الحادث، واعلن ان قهوجي وضع الوفد في اجواء التدابير التي تم اتخاذها لضبط الامن في المنطقة.

واعرب في حديث تلفزيوني عن خشيته من ان يكون غياب الحكومة ووجود ازمة سياسية اضافة الى المعطيات كافة التي تحصل دولياً واقليمياً، مدخلاً من اجل ارباك السلم الاهلي، مشدداً على ضرورة اعتقال المعتدين الذي من شأنه خفض منسوب الاحتقان. ونوه ساسين بجهود الجيش اللبناني وقوى الامن، واكد ملاحقة هذا الموضوع حتى النهاية والى حين نيل المعتدين العقاب المناسب، معتبراً ان الرد السياسي يكون بتسهيل قيام الحكومة التي من شأنها تفعيل السلم الاهلي والمؤسسات، لافتاً الى ان عدم قيام المؤسسات بدورها قد يزيد من البلبلة الامنية التي يحاول البعض فرضها.

غصن: كما أكد رئيس الدائرة الاعلامية في "القوات اللبنانية" نادي غصن أن ما حدث في عين الرمانة ليس حادثاً، بل اعتداء بكل معنى الكلمة، وهذه ليست المرة الأولى التي يحصل فيها اعتداء على عين الرمانة". وسأل اهالي الضاحية بكل مكوناتهم عن مدى قبولهم بهذا الأمر؟ وماذا تكون ردة فعلهم لو كان الاعتداء معاكساً من قبل أهالي عين الرمانة وهو الذي لن يحصل أبدا؟ وطالب غصن "القوى الأمنية بأخذ الاحتياطات الفاعلة وبتحمل مسؤوليتها كاملة"، مؤكدا ان "الأمن ممكن ان يكون ممسوكا اذا توفرت النيات الصافية"، معتبرا ان "هناك إمكانية لدى الجيش والقوى الأمنية لأن تقوم بمهامها اذا سمحوا لها".

 

المعالجات السياسية لتطويق حادثة عين الرمانة مستمرة "التيار الوطني الحر" نعى أبوماضي ودعا الى المشاركة في التشييع مصادر سياسية: الإشكال يشبه "غزوة 7 أيار مصـغرة"

المركزية-7/10/09 من دون سابق أنذار عاد الأمن مجدداً إلى واجهة الأحداث، حيث وقع أشكال نجم عن دخول شبان اتوا من الشياح على متن دراجات نارية، الى جوار سناك أبو أنطون في عين الرمانة وقاموا بإعمال إستفزازية بحق سكان محلة صنين، الأمر الذي أدى الى تلاسن بينهم وبين شبان في المطعم تطور الى عراك بالإيدي شهر على أثره القادمون على الدراجات خناجربأتجاه شبان المنطقة، ما ادى الى سقوط قتيل صودف مروره في المكان لحظة الأشكال يدعى جورج ابو ماضي (28 عاما) نتيجة إصابته بثلاث طعنات سكين وإصابة خمسة شبان آخرين بجروح نقلوا على أثرها الى مستشفيات المنطقة، عرف منهم: موسى عبد الاحد، جورج منصور، مازن متري، سليم بولس و جان الهبر. كما افيد عن تحطم سيارة المواطن جان اندراوس الذي ليست له علاقة بالحادث ايضا وهي من نوع BMW سوداء اللون.

تطويق الحادث: وعلى الإثر سارعت القوى الامنية، من جيش وقوى امن داخلي الى نشر تعزيزات في المنطقة لإعادة الوضع الى طبيعته، فأقامت حواجز ثابتة ومتنقلة من اجل تطويق الحادث وملاحقة الفاعلين، وإعتقلت اربعة اشخاص متورطين في الاشكال احدهم من آل مرعي وسلمتهم الى القضاء المختص.

قضائيا: وكشف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر يرافقه مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي، على مكان الحادث في عين الرمانة، كما عاينا الجرحى في المستشفيات.

المعالجة السياسية: وإستكمالا للتحركات التي بدأت لمعالجة الحادث ، زار وفد من الامانة العامة لقوى 14 آذار ضم منسقها الدكتور فارس سعيد والمحامي ساسين ساسين والسيد إدي أبي اللمع كلا من قائد الجيش العماد جان قهوجي والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي وشدد الوفد على إلقاء القبض فورا على الجناة والقتلة والمعتدين على الأحياء الآمنة في منطقة عين الرمانة. وطالب بإتخاذ التدابير الكفيلة بعدم تكرار مثل هذه الحوادث.

الى ذلك عاد وفد 14 آذار الجرحى الذين سقطوا جراء الحادث في مستشفى جبل لبنان.

مصادر سياسية: وفي هذا الإطار أعلنت مصادر سياسية حزبية شاركت في الإتصالات لتطويق ألإشكال لـ"المركزية"، ان القضية لم تكن مجرد حادث فردي بل ان ما حصل يشبه "غزوة 7 أيار مصغرة"، وأن الحادث هو على لائحة الأحداث شبه اليومية جراء إمتهان مجموعات حزبية مهمة "التفشيخ" في عين الرمانة وأطراف فرن الشباك وتحديدا في الأحياء السكنية المقابلة لطريق صيدا القديمة.

وتحدثت المراجع السياسية عن عمليات التشبيح اليومية, مشيرة الى ان سكان المنطقة باتوا يدركون ويعرفون ركاب الدراجات النارية المسروقة بمعظمها التي تجول الأحياء يوميا وتمارس إشكالا متعددة من التحدي من دون تفريق بين مجموعة شبان يقفون أمأم بيوت "الكتائب" أو "التيار الوطني الحر" ويوجهون الشتائم الى أبناء المنطقة بشكل دوري.

وأشارت المصادر الى ان التحقيق الذي تجريه وحدات الجيش مع أبناء المنطقة إستكمل صباح اليوم وهو الكفيل بوضع الأمور في نصابها. كما ان قائد الجيش تبلغ من وفد الأمانة العامة لقوى 14 آذار تقاصيل الحادث وإستغرابهم لطريقة تعاطي الجيش مع الأهالي بدلا من مطاردة المسلحين وخصوصا ان ضباط الجيش في المنطقة يدركون التفاصيل في الإعتداءات اليومية وأجواء التحدي التي يتركها سائقو فرق الدراجات ليليا بشكل شبه دوري.

الى ذلك، روى سكان المنطقة ان أشكالا وقع يوم السبت الماضي قرب محمصة صنين، حيث يقع محل للألعاب إنتهى بتهديد سائقي الدراجات النارية لصاحب المحل وبعض رواده تحت شعار "المقاومة وأنصار حركة أمل" وترافق ذلك مع تبادل للشتائم طاول رموزا وقيادات سياسية وروحية.

ولاحظ سكان عين الرمانة ان ركاب الدراجات إستفادوا أمس من إقفال معظم المحلات التجارية وفقدان التجمعات الشبابية فيها فأنجزوا هجومهم بالسكاين في لحظات لم تتجاوزالأعتداء العشر دقائق قبل أن ينتشر شبان الحي في الشوراع ومعهم الأهالي وخصوصا بعد الإعتداء على أبو ماضي والتثبت ممن مقتله في الحظة ذاتها.

التشييع: ووسط موجة من الغضب والإستنكار والتوتر في عين الرمانة التي شملها إضراب عام وإغلاق تام للمحال التجارية. نعى التيار الوطني الحر، قيادةً وناشطين، بخالص الاسى والحزن، الرفيق جورج إيلي أبو ماضي الملتزم في هيئة الفريديس- قضاء الشوف في التيار. ودعا جميع الناشطين والحزبيين الى المشاركة في تشييعه في الرابعة بعد ظهر اليوم في كنيسة مار الياس في بلدته الفريديس. كما توجه "التيار الوطني الحر" بأحر التعازي الى أهل الفقيد وجميع أقاربه ورفاقه وتسأل الله أن يلهمهم الصبر على مصابهم الاليم.

 

حادثة عين الرمانة تخطف الأضواء وتسرق الاهتمام بالقمة السورية السعودية 14 آذار تتحدث عن توقيت مشبوه وحزب الله يرفع الغطاء عن اي مرتكب معالم الصورة الحكومية تتضح بعد بروز نتائج القمة

المركزية-7/10/09 فيما كان اللبنانيون منشغلين عربيا بأخبار القمة السعودية - السورية وما يمكن ان تتركه زيارة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز لدمشق من تأثيرات ايجابية على صعيد تشكيل الحكومة في لبنان، ومحليا بمشاورات الرئيس المكلف سعد الحريري لتشكيل الحكومة، قفز الهاجس الامني الى واجهة اهتماماتهم اثر الحادث الخطير الذي حصل في عين الرمانة ليل امس، ومعه وضعت الايادي على القلوب نظرا الى حساسية الحادث وما يمكن ان يتركه من تداعيات ونظرا الى رمزية المكان ودلالاته وهو الذي انطلقت منه شرارة الحرب الاهلية. تطويق الحادث: وقد سارع المعنيون الى تكثيف اتصالاتهم لتطويق ذيول الاشكال الليلي الذي أدى إلى سقوط قتيل وعدد من الجرحى.وتابع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان مع وزير الداخلية زياد بارود وقائد الجيش العماد جان قهوجي تفاصيل الحادث واعطى التعليمات للمسؤولين، واكد وزير العدل إبراهيم نجار على عدم القبول بما حصل بالأمس في منطقة عين الرمانة،" ولا بهذه الحركات الاستفزازية في هذه الظروف الراهنة"، في حين تعالت الاصوات السياسية المنادية بعدم استغلال الحادث وتضخيمه ، وسجل تحرك بارز للامانة العامة لقوى 14 آذار نحو قيادة الجيش والمديرية العامة لقوى الامن الداخلي للمطالبة بوضع اليد فورا على الجريمة وتوقيت المعتدين واتخاذ التدابير الكفيلة بعدم تكرار مثل هذه الحوادث.

توقيت مشبوه: وتوقفت مصادر في قوى14 آذارعند ما أسمته "بالتوقيت المشبوه للحادث حتى ولو كان فرديا، لأن من قام به لم يكن قادرا على فعل ذلك لو لم يكن يتمتع بغطاء ماـ خصوصا وان الحادث جاء بعد أجواء ايجابية لتأليف الحكومة رافقت لقاء الرئيس المكلف ورئيس تكتل الاصلاح والتغيير العماد ميشال عون، وبعد حديث عن تفاهمات قد تتبلور لاحقا بعد القمة، والاجواء الايجابية التي رافقتها، الامر الذي يحمل على الاعتقاد ان يكون ما حدث مؤشراً أو شرارة لاطلاق خطة لضرب الاستقرار، خصوصا وان الحادث جاء في ظل مخاوف امنية بسبب انكشاف الوضع الامني وهشاشة الوضع السياسي وغياب المسؤولية وقد سبق الاشارة الى امكان استغلال طابور خامس هذا الانكشاف.

رفع الغطاء الحزبي: وفيما اعتبرت الكتائب اللبنانية على لسان النائب سامي الجميل انه لو لم يكن "حزب الله" راضيا لما وقعت حادثة عين الرمانة، ذكرت مصادر "حزب الله" لـ"المركزية" ان الحادث كان موضع اهتمام كبير لدى الحزب الذي سارع الى اجراء سلسلة اتصالات على اعلى المستويات لمتابعته ، مبديا الاستعداد لرفع الغطاء عن اي مرتكب اذا تبين انه تابع للحزب. وقالت المصادران الحزب يرفض اي اعتداء على المدنيين والمواطنين او اي استخدام للعنف ، من قبل اي جهة كان من دون استثناء. وشددت على ضرورة ان يأخذ القضاء دوره وان تلعب السلطات والاجهزة الامنية دورها في معاقبة المعتدين. ولم تبد المصادر اي تخوف من اي تداعيات للحادث اذ ان الامور مضبوطة بالكامل واكدت حرصها على ان تكون هذه المنطقة نموذجا للعيش المشترك وتكريسا للاستقراروالسلم الاهلي.

اما التيار الوطني الحرفندد بالحادثة لكنه دعا الى عدم استثمارها سياسيا وطالب الأجهزة الأمنية بالإسراع في كشف ملابسات الحادث وتوقيف الفاعلين وتقديمهم الى القضاء فيما شددت حركة "امل"على لا أبعاد سياسية لحادثة عين الرمانة وأن ليس لـها علاقة بها"، مشدداً على ضرورة "عدم إستغلال هذه الحادثة الفردية لأسباب سياسية، لأن الإشكال وقع في صالة "بينغو" للألعاب بسبب التنافس على الفوز".

الملك والاسد: وفي سياق آخر، شخصت الانظار الى دمشق اليوم بينما بقي الداخل اللبناني في حال ترقب لنتائج زيارة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيزلسوريا، ولعل ما قاله رئيس مجلس النواب نبيه بري ان الحكومة نص نص لأبلغ وصف للحال الراهنة.

وفي معلومات لـ"المركزية" ان زيارة العاهل السعودي لدمشق ستستمر يوم الجمعة وقد اقتصرت الاحتفالات واللقاءات على العاصمة السورية بعدما كان تردد عبر وسائل اعلام عن احتفالات شعبية ولقاءات للملك عبد الله في حلب واللاذقية وغيرها. وقال زوار العاصمة السورية لـ"المركزية" ان السوريين حرصوا على ان تكون الاحتفالات في دمشق لأكثر من سبب اضافوا ان الاجواء الايجابية ليس بالضرورة ان تسهم في تشكيل الحكومة لأن الحكومة شأن لبناني ولا دخل لسوريا فيه ، ولفتوا الى ان الملف اللبناني لن يكون على جدول اعمال القمة بل سيتم التطرق اليه عرضا، وقللوا من أهمية وايجابيات القمة على الساحة المحلية.

في المقابل، رأت اوساط في الغالبية ان القمة ستتطرق الى موضوع لبنان من كل جوانبه خصوصا وان الوفد المرافقف للملك عبد الله يشير الى ذلك وهو يضم في عداده وزير الاعلام غبد العزيز خوجة الملم بالملف اللبناني اضافة الى رئيس المخابرات الامير مقرن بن عبد العزيز، علما ان السعودية هي على مسافة من الجميع وتعمل على مساعدة لبنان.

أوساط الغالبية: وتوقعت الاوساط في الغالبية ان يتم استدعاء "الخليلين" بعد انتهاء اعمال القمة الى دمشق لاطلاعهما على نتائجها في ما يتعلق بالملف اللبناني بحيث تكون معالم الصورة الحكومية قد اتضحت مع عودتهما، فاما تنطلق المسيرة الحكومية الثلثاء والاربعاء واما فلا حكومة لفترة طويلة وبالتالي تكون القمة السورية ـ السعودية عاجزة عن تذليل العقبات امام الضغط الايراني على الساحة اللبنانية.

..والمعارضة: في المقابل ذكرت مصادر المعارضة ان لقاء لأركانها سينعقد في الايام المقبلة حيث يفترض ان يلتقي الرئيس المكلف سعد الحريري والنائب العماد ميشال عون مجددا لاستكمال البحث في نفاصيل التشكيلة الوزارية. ورجحت معلومات ان ينعقد لقاء المعارضة على مستوى المندوبين المكلفين متابعة الملف الحكومي في دارة العماد عون في الرابية في حال عدم نجاح الاتصالات الجارية وعدم توافر الظروف الملائمة لانعقاده على مستوى الاقطاب الثلاثة.وتوقعت ان يكون الاجتماع بعيد ارفضاض القمة السورية ـ السعودية وتبيان نتائجها ومدى تطرقها الى الملف اللبناني وخصوصا الحكومي.

لقاء الحريري - الجميل: وكان الرئيس المكلف واصل اتصالاته وسيلتقي في الساعات المقبلة رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع بعدما كان التقى مساء امس الرئيس امين الجميل الذي ناقش واياه حصيلة المشاورات الجارية على اكثر من مستوى ولا سيما نتائج الاتصالات مع المعارضة والمشاريع المطروحة للبحث على مستوى الحقائب والاسماء. وابلغ الجميل الى الحريري ردات الفعل السلبية التي يعكسها التأخير في تشكيل الحكومة وجرت قراءة مشتركة انتهت الى التوافق بأن هذه السلبيات مردها الى مخطط تعطيل قيام المؤسسات والشروط التي زالت تعيق التشكيلة كما في المرة السابقة ولكن بفارق وجود خطاب ايجابي لا ترجمة له حتى اليوم. واكد الرئيس الجميل خلال اللقاء بأن الكتائب لا يمكنها القبول بالعودة الى الصيغة الحكومية السابقة وخصوصا على مسستوى حقائب مسيحيي الاكثرية وان بقدرته الاستناد الى القوة المسيحية الاكثرية واعطائها حصتها التي تستحقها في الحكومة. ولفت الرجلان الى أهمية ولوج الاستحقاق بالتنسيق مع رئيس الجمهورية اذ لا حكومة من دون التوافق والتفاهم مع رئيس الجمهورية من اجل الاسراع في تشكيل الحكومة التي يمكنها ان تواجه سلسلة الاستحقاقات المقبلة على لبنان والمنطقة. وفي تقدير اوسلط الاكثرية ان لقاء سيعقد قبل نهاية الاسبوع بين الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية لاستعراض آفاق المرحلة المقبلة والخطوات العملية التي ستلي الاستشارات التي جرت حتى اليوم.

 

استشهاد الشاب جورج ابو ماضي وجرح خمسة اخرين طعناً على ايدي شبان من الشياح في محلة صنين في عين الرمانة

موقع القوات اللبنانية/٧ تشرين الاول ٢٠٠٩

دخل عدد من الشبان من جهة الشياح الى عين الرمانة مستخدمين الدراجات النارية، وقاموا بأعمال استفزازية بحق سكان محلة صنين وتعرضوا لعدد من الشبان امام "سناك ابو انطون"بالطعن بالسكاكين، ما أدى الى استشهاد المواطن جورج أبو ماضي نتيجة اصابته بثلاث طعنات سكين.

وفي معلومات خاصة لموقع "القوات اللبنانية"، الجرحى هم : مازن متري 17 عاماً، جان بيار حبيب 18 عاماً، موسى عبد الاحد 17 عاماً، سليم مرشد 23 عاماً وهو صاحب "سناك ابو انطون" حيث وقع الاعتداء بالاضافة الى جان الهبر، وقد نُقلوا جميعاً الى مستشفى جبل لبنان في الحدث. كما عرف ان المغدور جورج ابو ماضي من بلدة الفريديس وهو موظف بنك وعمره 28 عاماً، وكان يستعد للزواج بعد اسبوعين. كما افيد عن تحطم سيارة المواطن جان اندراوس وهي من نوع BMW سوداء اللون.

وعلى الفور حضرت القوى الامنية من جيش وقوى امن داخلي وطوقت المنطقة بشكل سريع وواسع لمعاجة الذيول. وقد تم توقيف احد المتورطين بالحادث وهو من آل مرعي، وارتفع عدد الموقوفين الى اربعة مع ساعات الصباح. النائب سامي الجميل حضر الى المكان ودعا سكان المنطقة الى ضبط النفس والالتزام بالتدابير التي فرضتها القوى الامنية، محملا في الوقت نفسه الجيش مسؤولية ما حصل لأنه، لم يتخذ تدابير تحول دون وقوع مثل هذه الحوادث رغم تكرارها في المنطقة. كما حضر امين السر العام في "القوات اللبنانية" العميد المتقاعد وهبي قطيشا ورئيس الدائرة الاعلامية في "القوات" المحامي نادي غصن الذي دان هذا الاعتداء الهمجي متسائلاً:"هل عين الرمانة كريات شمونا أم هي من يقطع الكهرباء عن الضاحية الجنوبية؟ّ!". كما زار وفد من الامانة العامة لقوى"14 آذار" ضمّ المنسق العام فارس سعيد وساسين ساسين قائد الجيش العماد جان قهوجي ليلاً لتطويق ذيول الحادث.

وفيما تداعت فاعليات منطقة عين الرمانة، الى لقاء في الساعات المقبلة لدرس الموقف، اعلنت لجنة تجار الشياح عين الرمانة في بيان اصدرته استنكارها للاعتداء السافر الذي تعرضت له احياء الشياح عين الرمانة، واودى بحياة زهرة من شباب المنطقة الابرياء وسقوط عدد من الجرحى. ودعت لجنة تجار الشياح كرم الزيتون، الى الاقفال العام اليوم الاربعاء في 7/ 10/ 2009. هذا وتقام الجنازة الوداعية للشهيد جورج أبو ماضي في كنيسة مار الياس في بلدة الفريديس الشوفية في تمام الساعة الرابعة من بعد ظهر الأربعاء.

 

استشهاد مواطن وجرحى خمسة آخرين طعناً على أيدي شبان من الشياح في عين الرمانة

٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ /موقع 14 آذار

دخل عدد من الشبان من جهة الشياح الى عين الرمانة ليل الثلاثاء مستخدمين الدراجات النارية، وقاموا بأعمال استفزازية بحق سكان محلة صنين وتعرضوا لعدد من الشبان امام "سناك ابو انطون"بالطعن بالسكاكين، ما أدى الى استشهاد المواطن جورج أبو ماضي نتيجة اصابته بثلاث طعنات من سكين. وقد عرف من الجرحى : مازن متري 17 عاماً، جان بيار حبيب 18 عاماً، موسى عبد الاحد 17 عاماً، سليم مرشد 23 عاماً وهو صاحب "سناك ابو انطون" حيث وقع الاعتداء بالاضافة الى جان الهبر، وقد نُقلوا جميعاً الى مستشفى جبل لبنان في الحدث. كما عرف ان المغدور جورج ابو ماضي من بلدة كفرنيس وهو موظف بنك وعمره 28 عاماً، وكان يستعد للزواج بعد اسبوعين. كما افيد عن تحطم سيارة المواطن جان اندراوس وهي من نوع BMW سوداء اللون. وعلى الفور حضرت القوى الامنية من جيش وقوى امن داخلي وطوقت المنطقة بشكل سريع وواسع لمعاجة الذيول. وقد تم توقيف احد المتورطين بالحادث وهو من آل مرعي، وارتفع عدد الموقوفين الى اربعة مع ساعات الصباح. النائب سامي الجميل حضر الى المكان ودعا سكان المنطقة الى ضبط النفس والالتزام بالتدابير التي فرضتها القوى الامنية، محملا في الوقت نفسه الجيش مسؤولية ما حصل لأنه، لم يتخذ تدابير تحول دون وقوع مثل هذه الحوادث رغم تكرارها في المنطقة. كما حضر امين السر العام في "القوات اللبنانية" العميد المتقاعد وهبي قطيشا ورئيس الدائرة الاعلامية في "القوات" المحامي نادي غصن الذيدان هذا الاعتداء الهمجي متسائلاً:"هل عين الرمانة كريات شمونا أم هي من يقطع الكهرباء عن الضاحية الجنوبية؟ّ!". كما زار وفد من الامانة العامة لقوى"14 آذار" ضمّ المنسق العام فارس سعيد وساسين ساسين قائد الجيش العماد جان قهوجي ليلاً لتطويق ذيول الحادث. وقد لفت مستشار رئيس حزب الكتائب ساسين ساسين الى ان ما حصل في عين الرمانة امس هو ارتجاج امني، مؤكدا ان الجميع حريص على انهائه من حيث بدأ وعدم تكراره، لافتا الى ان اضراب سينفذ في عين الرمانة اليوم حتى تسليم جميع المعتدين والمحرضين داعيا الى التهدئة من اجل السماح للجيش اللبناني بالقيام بعمله.

واكد في حديث عبر صوت لبنان ان الاجتماع الذي عقد مع قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي اثر الاشكال الذي وقع امس "يؤكد ان الجيش على مسافة من الجميع ويقوم بالواجب لتطمين سكان المنطقة". وفيما تداعت فاعليات منطقة عين الرمانة، الى لقاء في الساعات المقبلة لدرس الموقف، اعلنت لجنة تجار الشياح عين الرمانة في بيان اصدرته استنكارها للاعتداء السافر الذي تعرضت له احياء الشياح عين الرمانة، واودى بحياة زهرة من شباب المنطقة الابرياء وسقوط عدد من الجرحى.

ودعت لجنة تجار الشياح كرم الزيتون، الى الاقفال العام اليوم الاربعاء في 7/ 10/ 2009.

قتيل و5 جرحى في اشتباك ليلي بالسكاكين بين شبان من منطقتي الشياح وعين الرمانه

نهارنت/سجل الاحتقان المتمادي بين شبان من عين الرمانه وآخرين من الشياح بعد تكرار ظاهرة التحركات بالدراجات النارية اشتباكا ليل الثلاثاء بين شبان من المنطقتين قرب محطة صنين، ادى الى سقوط قتيل بطعنات السكاكين وسقوط خمسة جرحى.

وأوضح مصدر عسكري لوكالة فرانس برس "ان الاشكال نجم عن دخول شبان اتوا من الشياح على دراجات نارية، لم يحدد عددهم، الى جوار مطعم في عين الرمانة حيث جرى تلاسن مع اهالي المنطقة".

وتطور الاشكال الى ضرب بالسكاكين ادى الى سقوط قتيل يدعى جورج ابو ماضي اشارت التقارير الى ان لا علاقة له بالاشكال، وجرح خمسة آخرين نقلوا الى مستشفيات المنطقة، عرف منهم: موسى عبد الاحد، جورج منصور، مازن متري، سليم بولس و جان الهبر. وافيد عن تحطم سيارة المواطن جان اندراوس الذي ليست له علاقة بالحادث ايضا.

وسارع الجيش اللبناني الى نشر تعزيزات في المنطقة من اجل تطويق الحادث وملاحقة الفاعلين، وتم اعتقال اربعة اشخاص متورطين في الاشكال، ذكرت صحيفة "النهار" ان احدهم من آل مرعي.

ومن المقرر ان يجري تشييع الشاب القتيل ابو ماضي الاربعاء في عين الرمانة، وسط دعوة للاضراب في المنطقة واغلاق المحلات التجارية اثناء التشييع، وموجة من الغضب والاستنكار.

واثار هذا الحادث ردود فعل سياسية، واطلق حركة اتصالات لاستيعاب ما جرى. وزار وفد من الامانة العامة لقوى 14 آذار برئاسة فارس سعيد قائد الجيش العماد جان قهوجي للبحث في الحادث. وشدد الوفد على إلقاء القبض فورا على الجناة والقتلة والمعتدين على الأحياء الآمنة في منطقة عين الرمانة.

ونقل عضو المكتب السياسي في حزب "الكتائب" ساسين ساسين عن قهوجي تأكيده ان الجيش على مسافة واحدة من الجميع وهو يقوم بكل ما يلزم لطمأنة الأهالي في عين الرمانة-الشياح واجراء اللازم لتوقيف المعتدين ومنع تكرار الحادث. واستنكر النائب سامي الجميل الهجوم الذي حصل على أهالي عين الرمانة وتساءل "لماذا الجيش اللبناني ليس موجودا على تقاطع صنين 24 ساعة على 24 سبعة أيام في الاسبوع نظرا الى أهمية هذا التقاطع. واستغرب كيف "ان الجيش اللبناني لم يتخذ أي اجراءات منذ 10 أيام اثر دخول الدراجات النارية يوميا الى المنطقة حيث كانت تقوم باستفزازات تجاه أهالي المنطقة".وندَّد التيّار الوطني الحر بالحادث المؤسف الذي سقط ضحيته الناشط في التيّار جورج إيلي أبو ماضي. وإذ ناشد الجميع بالتروي والتحلي بالصبر، طالب الأجهزة الأمنية بالإسراع في كشف ملابسات الحادث وتوقيف الفاعلين وتقديمهم الى القضاء.

القاضي صقر كشف على مكان الحادث في عين الرمانة

وكالات/٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ /اجرى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر يرافقه مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي فادي عقيقي كشفا على مكان الحادث الذي وقع في عين الرمانة ليل امس، كما عاين الجرحى في المستشفيات. وافيد عن توقيف اربعة اشخاص يتم التحقيق معهم لدى مديرية المخابرات في الجيش اللبناني باشراف القاضي صقر. يذكران قطاعات درك جبل لبنان قامت بتوقيف حسين مرعي وسلمته الى مخابرات الجيش اللبناني.

الجيش يوقف شاباً من عين الرمانة والسبب "انفعاله"

موقع القوات اللبنانية/٧ تشرين الاول ٢٠٠٩

في معلومات خاصة لموقع القوات اللبنانية ان الجيش اللبناني أقدم على توقيف أحد الشبان في منطقة صنين في عين الرمانة خلال تجمع عدد من أهالي المنطقة، وذلك لأن الشاب كان منفعلاً ويكيل الشتائم بسبب حادث الأمس، فقام عناصر الجيش بالإعتداء عليه بالضرب وتوقيفه.

 

الجيش اوقف اربعة متورطين في حادثة عين الرمانة ليلا

وطنية -٧ تشرين الاول ٢٠٠٩/افاد المندوب الامني للوكالةالوطنية للاعلام الياس شاهين "ان الشاب المغدور جورج ابوماضي الذي توفي ليل امس متأثرا بجروح اصيب بها نتيجة طعنه بسكين من قبل مجهولين دخلوا الى منطقة عين الرمانة - صنين، سيشيع اليوم وسط اقفال دعت اليه فاعليات واهالي عين الرمانة الذين طالبوا السلطات المختصة بتوقيف الفاعلين وتقديمهم الى العدالة . وكان الاشكال الامني بدأ عندما دخل مجهولون على دراجات نارية منطقة صنين وحصل تلاسن مع ابناء المنطقة واشتباك ادى ايضا الى اصابة المواطن جان الهبر 27 عاما طعنا بسكين في ظهره وارتجاج في الرأس نتيجة ضربه بالة حادة، كذلك اصيب موسى الياس عبد الاحد 17 عاما والشاب مازن نقولا المتري 17 عاما بسكين في ظهره وسليم ادوار بولس وجورج غبريال منصور بطعنات سكين وقد ادخلا الى الطوارىء في المستشفى وخرجا ليلا . وفور وقوع الحادث انتشر الجيش اللبناني في المنطقة لفرض الامن والاستقرار وبدأ بتعقب المعتدين، في وقت تحدثت معلومات عن توقيف الجيش اربعة من المتورطين في الحادث رهن التحقيق .

 

الجميل: لو لم يكن "حزب الله" راضياً عن اعتداء عين الرمانة ما كان ليحصل

٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ / المصدر : الجديد /شدد النائب سامي الجميل على دور الجيش اللبناني في "تحمّل مسؤولياته عبر فرض سلطته ومنع حوادث كالتي حصلت أمس في عين الرمانة بانتظار الحلول المناسبة من القيادات السياسية التي لا تملك جرأة الجلوس على الطاولة والتكلم عن هواجسها بصراحة لقيام الدولة اللبنانية". الجميل، وفي حديث لتلفزيون "الجديد"، رأى أن توصيف ما حصل أمس في عين الرمانة بالحادث الفردي فيه استغباء للناس، معتبرا أن الإعتداءات من قبل أهالي الشياح على سكان عين الرمانة متكررة منذ سنوات وهي بمثابة اعتداءات من طرف واحد لأن أي اعتداء لم يحصل من قبل أهالي عين الرمانة على أبناء الشياح. وأشار الجميل الى مسؤولية لـ"حزب الله" في هذه الاعتداءات قائلا: "أنا أثق ان لدى "حزب الله" القدرة الكافية على ضبط شارعه ولو لم يكن راضيا على هكذا أحداث ما كانت لتحصل"، موضحا كلامه بأنه لا يقصد أن "حزب الله" يقف وراء الاعتداءات بل إن مسؤولين في منطقة الشياح يؤمنون الغطاء السياسي لحصولها.

 

محفوض : إنهّا عين الرمانة قلعة الصمود ونقطة عالسطر

تعليقا" على الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة عين الرمانة ،

أدلى عضو قوى 14 آذار رئيس "حركة التغـيير" المحامي ايلي محفوض بالتصريح الآتي: ها هو تفاهم التيار العوني وحزب الله ينقذ عين الرمانة للمرة الألف من إعتداءات صبية الدراجات النارية ، وهؤلاء فرقة من مجموعة إعتادت العبث بأمن اللبنانيين والإعتداء على حرياتهم وأرزاقهم وحياتهم.. هؤلاء الصبية لا يشربون الكحول في منطقتهم ، خوفا" من السلطة المحلية التي تحكم بالقوة ، لذا يلجأون الى عين الرمانة لشراء البيرة أو المشروبات المحرّمة عندهم ، وفي طريقهم يؤدون مهمتهم الأساسية ، ألآ وهي الإعتداء على الناس وترهيبهم.

عين الرمانة كما كانت زمن الحرب قلعة للصمود ، هي كذلك اليوم قلعة للسلم والعيش الهانىء مع محبيها وقاصديها ، ولكن حذار من اللعب بكرامات الناس ، والشهيد أبو ماضي ذنبه الوحيد أنه يسكن عين الرمانة ، والواضح أنّ الصبية لم يتعلموا ثقافة الجيرة واحترام الاختلاف في الدين والمعتقد . ولكن في كلّ مرة يعتدون على عين الرمانة يكون الشرّ في عيونهم ، وهم يرمون الى استدراج أهلنا الى وحلهم وحروبهم التي من الواضح لا يجيدون سواها ، ولكن أهلنا كما كلّ اللبنانيين يتمسكون بالعيش المشترك وبلغة السلم واحترام خصوصيات الآخرين ، ولن ننجرّ الى مثل هذه الوسائل ، ولكن ليعلموا أنّ أسلوبنا ونهجنا وخطّنا وسلمنا وخيارنا لن يمنعاننا من وضع حدّ لتجاوزاتهم ، ونحن نعوّل على دور المؤسسات الأمنية وخاصة مؤسسة الجيش اللبناني التي وحدها تحمي اللبنانيين من أيّ خلل أمني ، وكما هي تحميهم من أيّ خطر إسرائيلي ، ولتكن شهادة أبوماضي اليوم رسالة للمسلحين أينما وجدوا، بأنّ بقاء سلاحهم خارج الشرعية سيُبقي الخطر دائم على أمن اللبنانيين

...إنهّا عين الرمانة ، قلعة الصمود ونقطة عالسطر.

لبنان أولا" وأخيرا"

ايلي محفوض

 

آلان عون: الزعران لا طائفة لهم

لبنان الآن/الاربعاء 7 تشرين الأول 2009/رأى عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب آلان عون أن "الحادث الذي حصل بالأمس في عين الرمانة يجب أن لا يُستثمر سياسياً، وهو مُستنكرٌ من قبل الجميع". عون، وفي حديث الى قناة "OTV"، أشار الى أن "هذه الحادثة تدل على انه لا يجب ان "نوعّي" عند الناس ذكريات من الماضي"، وأضاف أن "الذي حصل مؤسف، والمهم اخذ العبر من هذه الاحداث ووقفها لحماية المجتمع وتوحيده"، معتبراً أن "الزعران لا طائفة لهم". ولفت عون الى أن "كل الأمور التي حدثت في الماضي تخطيناها ولا يجب العودة اليها، بل يجب معالجة الامور بوعي وبحكمة".

 

قبيسي: لا أبعاد سياسية لحادثة عين الرمانة

لبنان الآن/الاربعاء 7 تشرين الأول 2009/أكد عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب هاني قبيسي أن "لا أبعاد سياسية لحادثة عين الرمانة، وأن ليس لـ"حركة أمل" علاقة بها"، مشدداً على ضرورة "عدم إستغلال هذه الحادثة الفردية لأسباب سياسية، لأن الإشكال وقع في صالة "بينغو" للألعاب بسبب التنافس على الفوز". قبيسي، وفي حديث إلى قناة "OTV"، رأى أن " هناك من يسعى إلى توتير الأجواء"، وأضاف أن "السعي يجب أن يكون من قبل كل الأطراف لتهدئة الأجواء وتنقيتها"، مشيراً إلى أن "ما قامت به "حركة أمل"، هو تسهيل اعتقال الفاعلين أياً كانوا، والمنطقة ليست خاضعة لسلطة "الحركة"، وهي لا تمارس أي سلطة على الأراضي اللبنانية، فهناك حضور سياسي لها في منطقة الشياح وليس حضور عسكري".

وأضاف قبيسي "الجيش اللبناني قام بواجبه واعتقل الذين تسببوا في الحادث، وهذا ما يؤكد سيطرة الجيش على المنطقة"، مؤكداً على "دعم كل ما يقوم به الجيش والقوى الأمنية"، وقال: "لا يجب على أي مسؤول تكبير الأحداث لأنه لا مصلحة لأحد في ذلك".

 

14 آذار استنكرت حادث عين الرمانة ودعت الى "الحذر من الفتنة": القوى الامنية مطالبة بحماية اللبنانيين وحفظ أمنهم في كل المناطق بلا تمييز

وطنية - عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار إجتماعها الدوري، في حضور النائب عمار حوري والنواب السابقين فارس سعيد وسمير فرنجيه ومصطفى علوش، والسادة: واجيه نورباتليان، ادي أبي اللمع، الياس أبو عاصي، ميشال مكتف، ساسين ساسين، نصير الأسعد، نديم عبد الصمد ونوفل ضو.

وتلا البيان منسق الأمانة العامة النائب السابق سعيد، وجاء فيه:

"أولا- توقفت الأمانة العامة لقوى 14 آذار عند الاعتداء الجبان الذي حصل ليلا على أهالي عين الرمانة، ودانت هذا الاعتداء السافر على المواطنين الآمنين في منازلهم.

إن الأمانة العامة تدعو جميع اللبنانيين إلى التيقظ والحذر من المخطط الهادف إلى تعميم الفتنة وتنقلها من منطقة إلى أخرى وخلق جو متوتر ضاغط من أجل إمرار مخططات مشبوهة.

كذلك أكدت الأمانة العامة مسؤولية الجيش والقوى الأمنية في حماية اللبنانيين، كل اللبنانيين دون تمييز في كل المناطق، وطالبتها باتخاذ التدابير الكفيلة بحمايتهم وحفظ أمنهم وسلامتهم.

ثانيا- ترحب الأمانة العامة بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز لدمشق، التي تتم في سياق الجهد السعودي المبذول منذ شهور لتوحيد الصف العربي وإعادة تكريس العمل العربي المشترك واستعادة سوريا إلى الإستراتيجية العربية المتمثلة في مبادرة السلام العربية.

وإذ تؤكد أن لبنان كان على الدوام ذا مصلحة في التضامن العربي، فإن الأمانة العامة تأمل أن تفتح زيارة العاهل السعودي لسوريا الأفق مجددا أمام مواجهة عربية موحدة للتحديات التي تحيط بقضية العرب المركزية فلسطين، وأمام استواء العلاقات العربية- العربية على مبادىء الأخوة والتضامن والمصالح المشتركة.

ثالثا- في السياق نفسه، تدين الأمانة العامة ما يتعرض له المسجد الأقصى من اعتداءات من جانب المستوطنين الإسرائيليين، وإجراءات تصعيدية من الحكومة الإسرائيلية. وترى في العدوان والتصعيد ليس فقط استهدافا لرمز ديني إسلامي يمثله المسجد الأقصى، بل استهدافا شاملا لمدينة القدس بوصفها على السواء مركز التقاء الأديان السماوية كلها وعاصمة دولة فلسطين المستقلة. وتؤكد تضامنها مع الشعب الفلسطيني في نضاله الوطني، وتطالب المجتمع الدولي بوقف انتهاك إسرائيل للقوانين الدولية والأعراف الإنسانية كلها.

رابعا- في مجال آخر، تؤكد الأمانة العامة أن الإسراع في تشكيل الحكومة اللبنانية بات اليوم أكثر إلحاحا من أي يوم مضى، وذلك ليس فقط من زاوية أهمية أن تكون للبنان حكومته وسلطته للتعامل مع التطورات والتحديات من حوله، لكن أساسا من زاوية المعالجة الملحة لقضايا الناس في مختلف قطاعاتهم. فكل يوم يمضي من دون حكومة، يضعف كما تدل التجربة الملموسة قدرة لبنان على الاستمرار في احتواء نتائج الأزمة العالمية، حيث نشهد في الآونة الأخيرة انعكاسات سلبية لهذه الأزمة على عدد من القطاعات الصناعية والإعلامية، تمثل بعضها في قيام بعض المؤسسات بصرف عاملين لديها.

خامسا- لا تستغرب الأمانة العامة الحملة التي تطولها من جانب الإعلام السوري الرسمي كما من جانب بعض الأصوات التابعين للسياسة السورية، وقد كان جديد هذه الحملة اتهام الأمانة العامة بتعويق تشكيل الحكومة وتعطيله. وهي في هذا المجال، تذكر بأن تشكيل الحكومة، ولا سيما في مرحلة التأليف السابقة، إنما اصطدم بعقبات وتعقيدات معروفة المصدر الإقليمي سوريا وإيرانيا، ومعروفة المصدر المحلي المتمثل بأفرقاء في الأقلية النيابية. وتأمل على أي حال أن يكون هؤلاء جميعا استقروا أخيرا على وقف التعطيل بدلا من رمي الحرصاء على المؤسسات الدستورية وإنتظامها بالمعروف من سلوكهم هم.

سادسا- تعرب الأمانة العامة عن شديد أسفها لإبعاد عشرات اللبنانيين من دولة الإمارات العربية المتحدة. وترى أن الحوار بين دولتي لبنان والإمارات الشقيقتين كفيل بالتعرف على أسباب هذا الإجراء من جهة وبمعالجتها من جهة أخرى.

والأمانة العامة التي تحفظ لدولة الإمارات وقوفها الدائم بجانب لبنان دولة وشعبا ودعمها للبلد في كل المجالات لا سيما خلال حرب تموز 2006 وبعدها، تعتبر أن مصلحة لبنان وأبنائه في الانتشار، كل الانتشار وليس فقط في الإمارات، مؤتمنة عليهما الدولة اللبنانية، وتؤكد أن ممر المصلحتين هو حفاظ اللبنانيين على سيادة البلد الذي يقيمون فيه ويعيشون منه، لأن العلاقة بين دولتين هي في النهاية علاقة بين سيادتين وشرعيتين".

 

وفد من 14 آذار التقى قائد الجيش وشدد على القاءالقبض على القتلة والمعتدين على الاحياء الامنة في عين الرمانة

وطنية -صدر عن الامانة العامة لقوى14 اذار البيان التالي: التقى وفد من الأمانة العامة لقوى 14 آذار فجرا قائد الجيش العماد جان قهوجي على أثر ألاحداث التي وقعت ليل امس في عين الرمانة، وضم الدكتور فارس سعيد والمحامي ساسين ساسين، وقد شدد الوفد خلال اللقاء على إلقاء القبض فورا على الجناة والقتلة والمعتدين على الأحياء الآمنة في منطقة عين الرمانة.

 

وفد الأمانة العامة لقوى 14 آذار زار اللواء ريفي مشددا على وضع اليد فورا على المعتدين في حادث عين الرمانة

وطنية - صدر عن الامانة العامة لقوى 14 ذار البيان الاتي: "إستكمالا للاتصالات التي بدأت ليلا مع قيادة الجيش، زار وفد من الأمانة العامة لقوى 14 آذار ويضم السادة: الدكتور فارس سعيد، والمحامي ساسين ساسين والأستاذ آدي أبي اللمع مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء أشرف ريفي في مديرية قوى الأمن الداخلي في بيروت من أجل متابعة ملابسات الحادث الذي تعرض له أهالي عين الرمانة ليل 6 - 7 تشرين الأول، والتشديد على أخذ التدابير الكفيلة لعدم تكرار مثل هذه الحوادث ووضع اليد فورا على المعتدين والقتلة. وقد سبق للوفد نفسه أن عاد الجرحى الذين سقطوا من جراء الحادث في مستشفى جبل لبنان".

 

النائب حماده ندد بشدة بجريمة عين الرمانة وطلب من الاجهزة القضائية والامنية "التصرف بحزم"

وطنية - ندد النائب مروان حماده بشدة، في تصريح اليوم، ب"الجريمة التي وقعت ليل أمس في عين الرمانة، والتي قضى من جرائها ابن الفريديس العزيزة الشاب المغدور جورج ابو ماضي". وطلب من القضاء والقوى الامنية "التصرف بحزم وتقديم المرتكبين الى العدالة، ووضع حد لهذه التصرفات والعراضات والاستفزازات التي تتكرر في كل مرة وتهدد السلم الاهلي وتهدر دماء اعزاء من شبابنا، والتي من المستحيل ان تجد من يقدم على تبريرها او على تغطيتها سياسيا او حزبيا". ورأى ان "من شأن الحسم القضائي والامني في مثل هذه القضايا والانصراف الى اجراءات وقائية، تجنيب لبنان مطبات خطرة قد لا يتوانى متضررون عن توظيفها في سبيل اذكاء الفتنة وضرب الاستقرار والتشويش على الجهود المبذولة لضمان قيام حكومة قادرة ومنسجمة وتنشيط المؤسسات الدستورية". وتقدم من عائلة المغدور ب"التعزية القلبية"، سائلا الله "اللطف والعون لأهله ومحبيه والشفاء العاجل للجرحى الخمسة".

 

المرده" يستنكر حادثة عين الرمانة

التاريخ: ٧ تشرين الاول ٢٠٠٩/المصدر: موقع "تيار المردة"

استنكر "تيار المَــــردة" حادثة عين الرمانة والتي أودت بحياة الشاب جورج أيلي أبو ماضي، داعياً جيمع الأطراف إلى التحلي بروح المسؤولية ازاء هذه الحادثة الأليمة حفاظاً على السلم الأهلي والعيش المشترك اللذين كانا ولا يزالان يشكلان صمام الأمان لمستقبل هذا البلد العزيز. وطالب "التيار" في بيان له الأجهزة الأمنية والمراجع القضائية بالعمل على "كشف ملابسات هذه الجريمة النكراء للرأي العام وسَوْق الضالعين فيها الى المحاكمة".

 

أمل" تنفي المشاركة في الحادثة وتعتبر كلام الجميل "اتهاماً خطيراً"

التاريخ: ٧ تشرين الاول ٢٠٠٩/المصدر: New TV

نفت حركة "أمل" جملة وتفصيلاً ما ورد على لسان عضو كتلة "الكتائب" النائب سامي الجميّل من اتهام عناصرها بالمشاركة في الأحداث التي وقعت ليل أمس في عين الرمانة، معتبرة أن كلامه "اتهاماً خطيراً وتحريضاً ويعمل على شحن الأجواء وتوتيرها". وطلبت الحركة في بيان صادر عنها من المهتمين متابعة تفاصيل ما جرى مع الجيش اللبناني والقوى الأمنية "التي تعرف تماماً حيثيات الحادثة وخلفياتها ومفتعليها والمشاركين فيها الذين أوقفوا". وختم البيان: "اتقوا الله في وطنكم".

نضال طعمة: نستنكر ما حصل في عين الرمانة وندعو الجهات الامنية الى معاقبة المتورطين

موقع 14 آذار/٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ /رأى عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب نضال طعمة، في تصريح اليوم، "ان العلاقات العربية تشهد تطورات إيجابية، ما يجعلنا نأمل أن تؤسس القمة السعودية - السورية لرؤية واضحة، تقود إلى موقف عربي موحد، يحرك مبادرة السلام العربية، ويناصر القضية الفلسطينية، محددا مفاصل المواجهة مع إسرائيل أو السلام الشامل في المنطقة، من المفترض أن يساهم في حماية مدينة القدس وما تمثل من رمزية تعتز بها كل الأسر الروحية، ويضع حدا للاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى". وقال: "الوحدة دوما مصدر القوة، أما التفرقة فهي مدخل للهزائم والمصائب. من هذه المسلمة نفهم حرص دولة الرئيس المكلف سعد الحريري على كل ما يقوي هذا البلد، ويحفظ مناعته في وجه التحديات الكثيرة". وفي الملف الداخلي قال النائب طعمة: "نشد على أيدي جميع الأطراف السياسية ألا يفوتوا فرصة اللقاء، فقد بات تشكيل الحكومة العتيدة أملا محتوما لجميع اللبنانيين، بجميع أطيافهم وفئاتهم. ومن يتجرأ ويخيب آمال الحالمين، يلعنه الله ويعده من الظالمين"، داعيا الجميع إلى "الحذر الشديد واليقظة"، مؤكدا "ان على المواطنين ضرورة التعاون مع القوى الأمنية، واعتمادها مرجعا أولا وأخيرا، لمواجهة أي محاولات مشبوهة، تسعى لافتعال حوادث أمنية متفرقة، بهدف خطف الفرصة التاريخية من درب مسيرة بناء الدولة في لبنان".

أضاف: "واننا اذ نستنكر وندين ما حصل في عين الرمانة، ندعو الجهات الامنية المختصة للقبض بيد من حديد على هذا الموضوع ومعاقبة كل المتورطين به وعدم التهاون. واننا نتقدم من ذوي الفقيد الشاب جورج أبو ماضي، بأحر التعازي وندعو الى ان تكون هذه الدماء الطاهرة فداء لصيانة الوحدة وتعزيز إرادة العيش المشترك. ونتمنى للجرحى الشفاء العاجل".

وخلص النائب طعمة الى القول: "ان قدر هذا البلد التضحيات الجسام، وأن يبقى بنوه رسل حب وسلام".

 

سركيس: المعتدون يعتقدون أنهم أقوى من الجميع على خلفية حيازتهم للسلاح

موقع 14 آذار /٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ / علق الوزير السابق جو سركيس على حادثة عين الرمانة، فأكد ان الحادث ليس الأول من نوعه في المنطقة، محذراً من ان المنطقة حساسة ودقيقة جداً، معتبرا ان المعتدين موجودون في بيئة تجعلهم يعتقدون وكأنهم أقوى من الجميع على خلفية حيازتهم للسلاح، وانتمائهم إلى حزب يحوز السلاح، رافضاً الدخول في اتهام أي جهة بأنها وراء الحادث بانتظار التحقيقات. وعن القمة السعودية-السورية، أمل سركيس في حديث إلى إذاعة "لبنان الحر"، أن يفيد مناخ العلاقات العربية-العربية لبنان الذي يتأثر سلباً أو ايجاباً منها، مجددا التاكيد ان الأقلية تتأثر بالمناخ العربي القريب والاقليمي.

افرام: ماجرى في عين الرمانة لا يمكن ان يترك لتدابير روتينية والمطلوب تنفيس اي احتقان

وكالات/٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ /زار رئيس الرابطة السريانية الامين العام لاتحاد الرابطات اللبنانية المسيحية حبيب افرام رئيس حزب الكتائب الشيخ امين الجميل في دارته في بكفيا، وبحث معه في شؤون وشجون الاحوال اللبنانية. واثر اللقاء قال افرام: "لا شك ان القلق يساور كل المواطنين في ظل تعثر المؤسسات وعدم الاتفاق على جوهر ومعنى الحكم في لبنان في كيفية ادارة النظام والتنوع والتعدد والتوازن، وان الخوف من توترات امنية او حتى من حوادث تأخذ الطابع المذهبي او المناطقي يعيد شحن اجواء مسممة.

لذلك ادعو القوى الامنية الى مزيد من اجراءات الحذر والتنبه ان ماجرى في عين الرمانة لا يمكن ان يترك لتدابير روتينية والمطلوب ليس فقط توقيف كل مخل بالامن بل العمل على تنفيس اي احتقان عبر تدابير رادعة". اضاف:"كما بحثت مع الرئيس الذي يجمعنا به تاريخ طويل من علاقات عمل ونضال في حجم استياء ابناء طوائف الاقليات المسيحية الست من طريقة تعامل النظام السياسي معهم وفي رفضهم المطلق البقاء على هامش الحياة السياسية والتمثيل الصحيح. ودعوته هو الذي واكب شعبنا الى موقف صارم واضح يؤيد تمثيل الاقليات المسيحية في الحكومة العتيدة". وختم:"نحن نعرف تماما اشكاليات ولادتها مع كل الابعاد الاقليمية على اننا مع مناداتنا الدائمة بوفاق لبناني هو وحده ضمانة اللبنانيين، نصر على حقنا كجزء فاعل ولن نرضى بعد اليوم ان نحسب فقط ملحقين او ارقاما او مواطنين من درجة اخيرة في نظام يصنف ابناءه حسب اعدادهم".

الوزير نجار: الحركات الإستفزازية ووقوع ضحايا أمر مرفوض راهنا

وطنية -٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ استنكر وزير العدل إبراهيم نجار في حديث الى اذاعة "صوت لبنان" حادثة عين الرمانة وشدد "على ان الحركات الإستفزازية ووقوع ضحايا امر مرفوض في الظروف الراهنة في لبنان"، مبديا "عدم إعتقاده بوجود جهة سياسية لبنانية يمكن ان تغطي او تشجع هذا التحرك الذي يؤدي الى غضب شعبي مثير لردات فعل مأسوية". واكد "ان الموضوع هو فعل جرمي" وطالب بضرورة ملاحقة ومحاكمة الذين ثبت عليهم الجرم"، مشيرا "الى ان الأمن من إختصاص مجلس الأمن المركزي، ويجب الا تكون الدراجات مطية لإشعال نار الفتنة خصوصا وان البعض يفسر هذه المواضيع وكأنها رسالة سياسية او امنية يمكن ان تندرج في سياق أعمال شغب". ولفت الى "ان هناك عرقلة في تأليف الحكومة، لأن الحصص الحكومية موضوع صعب، وفي حال وجد إيحاء من الرئيس السوري والملك السعودي لحلفائهما في لبنان عندئذ يمكن ان تبصر الحكومة النور في غضون أيام وإلا يجب إنتظار ما أسماه الكلمات المتقاطعة اليومية لكي تصل الى نهايتها".

 

التيار الوطني الحر " نعى جورج أبو ماضي وندد بحادثة عين الرمانة: سقوطه ضحية بريئة على مذبح الوطن لا يزيدنا إلا تشبثا بوحدتنا الوطنية

هيئة "التيار" في الشياح:لكشف يد الغدر المحرضة على الجريمة والمنفذة

وطنية -٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ ندد التيارَّ الوطني الحر بالحادث المؤسف الذي وقع ليل امس في محلة عين الرمانة، والذي سقط ضحيته الناشط في التيار جورج إيلي أبو ماضي. وإذ ناشد الجميع التروي والتحلي بالصبر، طالب الأجهزة الأمنية الإسراع في كشف ملابسات الحادث وتوقيف الفاعلين وتقديمهم الى القضاء.

وجاء في البيان الذي أصدره "التيار: "إذ نندد بالحادث الاليم الذي سقط ضحيته الرفيق جورج إيلي أبو ماضي، نتقدم بأحر التعازي من والديه وذويه ورفاقه وأهلنا في بلدة الفريديس العزيزة، لا شك أن الجرح بليغ والمصاب جلل، لكن إيماننا بالله وبمشيئته أقوى من كل ما تخبؤه لنا الأقدار. وسقوط جورج ضحية بريئة على مذبح الوطن، لا يزيدنا إلا تشبثا بوحدتنا الوطنية ومسيرتنا السلمية كي نصل بلبنان الى بر الأمان. وإذ نشكر الجيش اللبناني الذي عمل ويعمل على ضبط الوضع الأمني، نناشد الأجهزة الأمنية كافة الإسراع في كشف ملابسات الحادث وتوقيف الفاعلين وتقديمهم الى القضاء".

هيئة الشياح /وأصدرت هيئة الشياح في "التيار الوطني الحر" البيان التالي: "إن هيئة الشياح في التيار الوطني الحر تستنكر الجريمة الغوغائية التي طالت الناشط في التيار الشهيد جورج أبو ماضي. وتطلب من الأجهزة الأمنية المختصة كشف يد الغدر التي حرضت على الجريمة ونفذتها، وذلك حفاظا على السلم الأهلي في المنطقة لما لها من مميزات خاصة.

 

اقليم بعبدا الكتائبي: تكرار الحوادث يصبح عادة ومن غير المقبول ان يتحول اللاستقرار والأمن الكيدي عادة

وطنية - ٧ تشرين الاول ٢٠٠٩صدر عن اقليم بعبدا الكتائبي البيان الاتي:"هل مسموح بأن يخرج شاب من بيته ليلقى حتفه بسكين، حامله أضعف من المواجهة، لا، انها ليست حادثة، فعندما تتكرر الحوادث تصبح عادة وهذا ما لن نسمح به فمن غير المقبول ان يتحول اللاستقرار والأمن الكيدي عادة.فالأمن يكون احترازيا ولا يأتي بعد وقوع الاعتداء وخاصة في منطقة تشهد استفزازات متكررة، والامن يكون في صد المعتدين وليس بترهيب المعتدى عليه". اضاف البيان:"الى المعتدين نقول: ان الحادثة لن تزيدنا الا اصرارا وتشبثا بمناطقنا وصمودا فهذا من واجبنا تجاه قضيتنا وشهدائنا.ان شباب الكتائب في بعبدا اذ يبدون اسفهم للحادثة وقلقهم للطريقة التي جرى فيها التعاطي معها يتقدمون بأحر التعازي من اهل المغدور جورج أبو ماضي ويدعون اهالي المنطقة للاقفال العام في كل القطاعات والمشاركة الكثيفة في التشييع في تمام الرابعة في كنيسة مار الياس كفرنيس- الشوف".

 

الاحرار" دان حادثة عين الرمانة : لسوق المعتدين الى محاكمة عادلة لا صورية

وطنية -٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ سأل حزب الوطنيين الاحرار، في بيان، "السلطات اللبنانية التي باتت تسلم بوجود مربعات امنية محددة ومعروفة، ان ترشد المواطنين الى المربعات الامنة التي يستطيعون ممارسة حياتهم اليومية فيها بامن وسلام وهذا من ابسط حقوقهم على دولتهم، كي يكونوا بمأمن مما باتوا يتعرضون له من اعتداءات مستنكرة وآخرها الاعتداء على المواطنين في منطقة عين الرمانة ليل امس". ولاحظ ب"قلق وغضب شديدين تكرار مثل هذه الاعتداءات بالشكل، من قبل مواطنين "شربوا حليب السباع" فشعروا بنشوة خولتهم ممارسة نوع من الاستقواء على القانون وعلى اخوة لهم في المواطنية دون حسيب او رقيب، مما يكشف نيات مبيتة يجب ان تتوضح فورا منعا لاي تأويل او تفسير". وتوجه الحزب باحر التعازي الى ذوي الشهيد الشاب جورج ابو ماضي، متمنيا "الشفاء العاجل للجرحى"، مؤكدين على "القوى الامنية القيام بمسؤوليتها كاملة في هذا الاطار عبر كشف المعتدين وتوقيفهم وسوقهم الى محاكمة عادلة لا تشبه ماسبق من محاكمات صورية في جرائم مماثلة".

 

الجماعة الإسلامية: غياب الحكومة يطلق أيدي العابثين بالقانون

ليكن منطلق الاهتمام بالقضايا الوطنية الحرص على ان لبنان بلد مستقل

وطنية -٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ رأى المكتب السياسي للجماعة الإسلامية "أن الرهان على الخارج من قبل اطراف داخلية يثير استغراب اللبنانيين الذين باتوا على قناعة بأن الاهتمام بالقضايا الوطنية ينبغي ان يكون منطلقه الحرص على ان لبنان بلد مستقل يمتلك قراره الحر، مع التمسك بعلاقات جيدة وطبيعية مع مختلف البلدان التي تبادلنا الحرص على مثل هذه الخلافات". ولفت في بيان اصدره إثر اجتماعه الدوري، الى ان "المشاورات النيابية لتشكيل الحكومة العتيدة بلغت مداها الاوسع، وقد بات على الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية يصب الدور الدستوري المنوط بهما، اتخاذ القرار المناسب والاعلان عن التشكيلة الحكومية التي ينبغي ان تكون جامعة، بحيث لا يستثني منها اي من القوى والتيارات السياسية الفاعلة".

وأشار الى ان "المداهمات العسكرية في بلدة مجدل عنجر التي اودت بحياة مواطنين من ابناء البلدة، تبقى محل استنكار واستهجان"، مطالبا الحكومة بـ"إجراء التحقيق الجدي للكشف عن ملابسات الحادثة ومعاقبة المتورطين فيها". وتوقف المكتب عند حادث عين الرمانة فرأى أن "غياب الحكومة يطلق ايدي العابثين بالقانون، ويجعلهم يمعنون في ممارسات قد تودي بأمن الوطن والمواطنين، لاسيما في منطقة بالغة الحساسية كالشياح وعين الرمانة". وختاما، شجب "الجرائم التي يرتكبها العدو الصهيوني والاعتداءات المتكررة على المسجد الاقصى"، ودعا الى "اوسع حملة تضامن مع الاهل في القدس وفلسطين، وادانة تواطؤ السلطة الفلسطينية التي تسهم بطريقة او بأخرى في امعان العدو الصهيوني في ارتكاب المجازر ضد المدنيين، وفي ارباك المقاومة وتعطيل حالة الرفض والممانعة لدى الشعب الفلسطيني الصامد والمطالب ابدا بحقه في ارضه ووطنه".

 

النائب السابق الحركة استنكر حادثة عين الرمانة: نناشد اهل السياسة تبريد الاجواء وتخفيف حدة الخطاب السياسي

وطنية -٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ إستنكر النائب السابق صلاح الحركة في بيان "الحادث الاليم الذي حصل مع اهلنا في عين الرمانة، وذهب ضحيته احد خيرة الشباب اللبناني، داعيا "رئيس الحكومة، ووزيري الداخلية، والدفاع، الى الضرب بيد من حديد، كل من يخل بأمن الوطن والمواطنين". وناشد "جميع اهل السياسة والقادة كافة العمل على تبريد الاجواء والتخفيف من حدة الخطاب السياسي، والتزام معايير التعاطي مع الرأي العام وعدم شحن النفوس، على اعتبار ان التشنج في اروقة السياسة لا بد له من ان يترجم انفلاتا في الشارع". وشدد الحركة على "الطابع الشخصي للحادث لانه حسب كل الظروف المحيطة فان البعد الطائفي غير موجود بين الشياح وعين الرمانة، علما اننا نعتبر ان اهل عين الرمانة هم اهلنا، ولهم ما لنا من حقوق، وواجبات، ومحبة في قلوبنا". وقال:" ان عدم قمع هكذا جرائم سوف يودي بكل الوفاق الموجود، ويفسح في المجال امام اعادة انتاج الظروف الطائفية البغيضة التي عاشتها المنطقتان سابقا، وكانت الشرارة التي احرقت لبنان". وختم بالقول:" لا يجوز ان تسود شريعة الغاب في بلد يدعي حضارة عمرها آلاف السنين".

 

تيار التوحيد": اشكال عين الرمانة عمل تخريبي يهدف الى تقويض الانفراج

وطنية - ٧ تشرين الاول ٢٠٠٩أسف "تيار التوحيد اللبناني" في بيان اليوم، "للاشكال الذي وقع في منطقة الشياح- عين الرمانة، والذي ذهب ضحيته جورج ابوماضي، معتبرا "ان ما حصل هو عمل تخريبي، يهدف الى تقويض الانفراج، والهدوء الذي بدأ يخيم على الساحة اللبنانية منذ فترة". وتقدم ب"التعازي من "التيار الوطني الحر"، ومن عائلة الفقيد، متمنيا على "قيادة الجيش، والقوى الامنية، مواصلة تطويق مفاعيل الحادث، والاسراع في اجراء التحقيقات اللازمة لكشف المعتدين والمتآمرين".

 

"اللبنانية الحرة:لالغاء منطق الدويلة ضمن الدولة

وطنية -٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ استنكرت الحركة اللبنانية الحرة بعد اجتماع مكتبها السياسي برئاسة بسام خضر آغا "الحادث الاجرامي الذي طال السكان الامنين في منطقة عين الرمانة". واعتبر "ان اللقاء بين الرئيس السوري بشار الاسد والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، لن يكون ايجابيا على الدور الايراني في لبنان، ومن هنا جاءت رسالة عين الرمانة". وطالبت الحركة "القوى الشرعية المعنية العمل على الغاء منطق الدويلة ضمن الدولة".

 

"الشيعي الحر":لعدم الانجرار خلف الفتنة

وطنية -٧ تشرين الاول ٢٠٠٩ دان رئيس التيار الشيعي الحر عضو التجمع القومي الموحد الشيخ محمد الحاج حسن حادثة الإعتداء التي وقعت في عين الرمانة، مستنكرا "إغتيال المواطن جورج أبو ماضي وسقوط عدد من الجرحى"، وداعيا "الأجهزة الأمنية لعدم التساهل في معاقبة المجرمين الذين اعتادوا على إشعال الفتنة المذهبية والمناطقية دون أي رادع".

وشدد على ضرورة "رفع الغطاء عن كل الذين شاركوا في جريمة القتل المتعمد الحاقد والكف عن تعبئة المواطنين بثقافة الإستقواء على منطق الدولة والقانون وتسهيل عوامل الفلتان" .

ودعا الحاج حسن إلى "التهدئة وترك الأمر إلى القضاء وعدم الإنجرار خلف الفتنة التي ينشدها البعض".

 

جبهة الحرية استنكرت مقتل جورج ابو ماضي: مسؤولية حفظ الأمن والسلم الأهلي تقع على عاتق الدولة

وطنية - صدر اليوم عن جبهة الحرية، بيان، توجه في مستهله بأحر التعازي الى عائلة الضحية جورج ابو ماضي "اثرالفاجعة التي أصابتنا جميعا"، وتمنت للجرحى الشفاء العاجل.

واذ استنكرت الجبهة في بيانه، بشدة ما حدث البارحة في عين الرمانة، ذكرت جميع المسؤولين السياسيين في منطقة عين الرمانة ومسؤولي "أمل" و"حزب الله"، بأن مسؤولية حفظ الأمن والسلم الأهلي تقع على عاتق الدولة اللبنانية. كما اعتبرت الجبهة "ان عدم اخذ الاحتياطات الامنية الكافية بعد الاشكال الذي وقع مساء الاحد الماضي في عين الرمانة، قد سمحت بأن يقتل المواطن جورج ابو ماضي ويجرح آخرين". ودعت جبهة الحرية المواطنين الى "المزيد من اليقظة في ظل هذه الأجواء المشحونة سياسيا وعدم الانجرار وراء الشائعات والمحافظة على هدوء الأعصاب". ولفتت الجبهة الى "ان اعداء لبنان حاولوا في الماضي وما زالوا يحاولون الانقضاض على السلم الاهلي"، وناشدت مسؤولي الأجهزة الامنية في الدولة الضرب بيد من حديد واخذالامور كهذه الحادثة على محمل الجد والاقتصاص من الجناة".

 

الناصريون الأحرار : إعتداء عين الرمانة رسالة مزدوجة خطيرة

العجوز: ما حصل يذكرنا بأحداث ما قبل 7 أيار

إستنكرت حركة الناصريين الأحرار الإعتداء الآثم الذي تعرض له سكان عين الرمانة واعتبرته إعتداءً خطيراً ورسالة مزدوجة أمنية وسياسية.

جاء ذلك في تعليق لرئيس مجلس القيادة الدكتور زياد العجوز حيث صرح بأن ما شهدته منطقة عين الرمانة من إعتداء ميليشيوي يذكرنا بالأساليب التي كانت تتبعها جماعات حزب الله وأتباعها في شوارع بيروت حيث كانت تتدفق العشرات من الدراجات النارية ترعب المواطنين وتهينهم وتؤذيهم وتتعرض لهم ولممتلكاتهم وكأننا نعود بالأمور الى ما قبل السابع من أيار حيث كانت مثل هذه الأعمال الميليشيوية مقدمة لإجتياح العاصمة وإحتلالها من قبل حزب الله وأعوانه في ظروفٍ سياسية مشابهة من شلّ العمل الرسمي وإعاقة العمل الحكومي والنيابي تمهيداً لحل مشكلة انتخاب رئيس الجمهورية في صلح الدوحة .وتابع ، نخشى أن تكون هذه الأمور مقدمة لدوحة جديدة بعد توافر المعلومات حول سعي بعض القوى لذلك كإنقضاض نهائي على اتفاق الطائف.

ودعا العجوز القوى الأمنية والعسكرية عدم التراخي والتهاون في قضية عين الرمانة كما كان يحصل في رأس النبع والنويري وعلى أطراف الطريق الجديدة ، معتبراً ما حدث رسالة إيرانية بإمتياز موجهة للقاء الذي سيعقد في سوريا بين العاهل السعودي والرئيس السوري ، مشيراً الى أن الأساليب الفارسية الإيرانية على الساحة اللبنانية لفرض نفسها هي أساليب أمنية ، وعليه فما حصل في عين الرمانة قد يتكرر في أي منطقة أخرى في حال أراد النظام الإيراني إفشال المصالحة العربية وهذا ما يسعى إليه ويريده وبالتالي التأثير سلباً على الساحة اللبنانية وإعاقة تشكيل الحكومة .

وتمنى العجوز على كافة المسؤوليين الأمنيين والسياسيين في لبنان عدم التهاون بإعتداء عين الرمانة الذي سبقه مشاكل أمنية مفتعلة في مختلف مناطق بيروت وإعتداء على الأحياء ذات الأكثرية الموالية لقوى 14 آذار.وقدم العجوز بإسمه وإسم حركة الناصريين الأحرار التعازي لأهل الشهيد جورج أبو ماضي وتمنى الشفاء العاجل للجرحى الذين سقطوا في هذا الإعتداء.

 

عين الرمانة: حادث أم رسائل متعددة ؟

لبنان يدحض الشائعات عن جنسيات عربية

النهار/هل ما جرى ليل أمس في عين الرمانة حادث عابر، ام رسالة؟ سؤال تردد بقوة بعد الانباء التي تواترت عقب الحادث الذي اودى بشاب وجرح فيه ثلاثة آخرون في ظروف لم تعرف ملابساتها. هل هي رسالة الى العملية السياسية التي يشهدها لبنان من اجل الخروج من ازمته الحكومية التي طال امدها منذ حزيران الماضي؟ ام هي رسالة الى مواقف عدد من قادة 14 آذار وآخرهم رئيس الهيئة التنفيذية لحزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع الذي دعا امس الى حسم الموقف من الازمة الحكومية بدعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الى استخدام قلمه لتوقيع اي تشكيلة يعدها رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري؟ ام هي رسالة الى القمة السعودية السورية التي تنعقد في ظروف حرجة تجتازها المنطقة ولم تتضح معالم الحلول التي سترسو عليها اوضاع الشرق الاوسط؟ المراقبون الذين تابعوا هذا الحادث، لم يكتموا هذه الاسئلة، ايا تكن التفاصيل الميدانية، ذلك ان المشهد الامني يقض مضاجع اللبنانييّن مرة اخرى والذين لا تزال ذاكرتهم حيّة بعد ما عانوه وخبروه منذ عام 1975.

عين الرمانة

وفي المعلومات الرسمية ان الحادث كان من ذيول اشكال مع شاب من الشياح تعرض للضرب على ايدي شبان قرب محمصة صنين في عين الرمانة، سرعان ما تطور الى حضور عدد كبير من الشبان من الشياح على دراجات نارية الى مكان الحادث مسلحين بالسكاكين وهاجموا شبانا، فسقط قتل يدعى جورج ابو ماضي وجرح ثلاثة علم ان جروح اثنين منهم متوسطة وقد نقلوا الى مستشفيي الحياة وجبل لبنان. وسارع الجيش الى نشر تعزيزات في المنطقة من اجل تطويق الحادث وملاحقة الفاعلين.

وافادت الوكالة الوطنية للاعلام لاحقا انه سقط في الحادث قتيل واربعة جرحى. واوضحت ان القتيل ابو ماضي ليست له علاقة بالاشكال. وافيد عن تحطم سيارة المواطن جان اندراوس الذي ليست له علاقة بالحادث ايضا. وقد اوقف احد المتورطين في الحادث وهو من آل مرعي.

وفي اتصال لـ"النهار" بمستشفى جبل لبنان علمت ان اسعافات قدمت لخمسة جرحى هم: موسى عبد الاحد، جورج منصور، مازن متري، سليم بولس و جان الهبر. وقد خرج ثلاثة منهم بعد تلقيهم العلاج لاصابتهم الطفيفة، وبقي كل من بولس والهبر قيد العلاج.

وحتى ساعة متقدمة من الليل كان التوتر يخيم على المنطقة التي لوحظ وجود مئات من الشبان في شوارعها.

الحريري الجميل

سياسياً، وفي اطار اجتماعاته المتواصلة، التقى الرئيس الحريري مساء امس في "بيت الوسط" الرئيس امين الجميل وعرض معه التطورات الراهنة والاتصالات الجارية لتأليف الحكومة.

بعبدا

وفي قصر بعبدا، استمرت امس اجواء التفاؤل بامكان ولادة الحكومة في فترة لا تتجاوز الاسبوع. وهذا الانطباع خرج به زوار رئيس الجمهورية ميشال سليمان اذ قالوا لـ"النهار" انهم "لمسوا متابعة حثيثة من الرئيس سليمان للاتصالات الناشطة في الداخل بين رئيس الوزراء المكلف والاطراف المعنيين، والتطورات الخارجية". واكد الزوار "ان رهان رئيس الجمهورية اولا واخيرا هو على اتفاق اللبنانيين في ما بينهم باعتبار ان عملية التأليف والاتفاق على تفاصيلها في الاسماء والحقائب تبقى شأناً لبنانياً داخلياً في موازاة الاجواء المريحة التي تشيعها القمة السعودية السورية في دمشق".

المعارضة

واستمرت اوساط كتلة "التيار الوطني الحر"، غداة لقاء رئيسها النائب العماد ميشال عون والرئيس الحريري، في تكتمها. وعلمت "النهار" من اوساط المعارضة ان فكرة "سلة متكاملة" مطروحة للمناقشة وهي تقضي بان تعطى المعارضة حصة كاملة تتولى هي توزيعها على مكوناتها.

وفهم من اكثر من جهة انه اذا لم تجد عملية تأليف الحكومة خاتمة ايجابية في غضون اسبوع، فان ازمة تلوح في الافق لن تكون ابعادها او مدتها معروفة.

جعجع

ولم ير جعجع، في مقابلته مع وكالة "رويترز"، "ان فرص تشكيل الحكومة صارت كبيرة". وقال: "انا ارى وياللاسف ان الامور لا تزال مكانها ما دام الرئيس المكلف يصر على حكومة ائتلاف وطني والآخرون مصرون على شروطهم". وأوضح أنه "في غضون اسبوع او عشرة أيام، اذا لم يتبين ان هناك جدية في تشكيل حكومة ائتلافية، فيجب على رئيس الجمهورية ان يستعمل القلم الذي في حوزته. لا يمكنه أن يترك البلد من دون حكومة".

وسئل هل تعطي القمة السعودية السورية دفعا من شأنه ان يؤدي الى تشكيل حكومة، فأجاب: "انا شخصيا أشك. هي تعطي بعض المناخات الايجابية، ولكن هل هذه المناخات الايجابية وحدها ستكون كافية؟ أنا شخصيا أشك".

غاينو

وصرح المستشار الخاص للرئيس الفرنسي هنري غاينو في مؤتمر صحافي عقده في مطار بيروت الدولي قبل مغادرته لبنان امس: "ان فرنسا ليست هي من سيشكل الحكومة، لكنها تريد المساعدة بكل ما أوتيت من قوة في تشكيلها". وأضاف: "شعرت بايجابية وتفاؤل كبير وسط الاطراف اللبنانيين، وآمل بناء على ما قالوه لي في أن يتم تشكيل هذه الحكومة في أسرع وقت ممكن. وفرنسا ستساعد وتتعاون. وطلب مني الرئيس الفرنسي ان اوصل هذه الرسالة الى اللبنانيين".

وقال ردا على سؤال: "تشكيل الحكومة مسؤولية لبنانية. ونحن نعلم ان لبنان لكي يحكم نفسه ليس في حاجة الى ديموقراطية فحسب والى اكثرية ومعارضة، بل هو في حاجة الى ان يكون هناك اجماع وطني لتحقيق الوحدة في الدولة".

مسلسل الشائعات

وفي موازاة الحركة السياسية، برز اهتمام رسمي بالشأن الامني من زاوية دحض ما أشيع عن "بقاء رعايا عرب في لبنان واحتمال التحاقهم بحركات متشددة"، وهو أمر وضعته مراجع معنية في اطار "حرب شائعات" كانت أولاها ما تردد عن محاولة اغتيال مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني في أول أيام عيد الفطر قبل أكثر من اسبوعين. ثم جاءت الشائعة الثانية المتعلقة بالرعايا الخليجيين.

وقد اطلع رئيس حكومة تصريف الاعمال فؤاد السنيورة من وزير الداخلية والبلديات زياد بارود على نتائج اجتماع مجلس الامن المركزي الذي انعقد برئاسته امس. وشدد الرئيس السنيورة على "ضرورة كشف المروجين لهذه الشائعات الخطيرة" التي "تستهدف سمعة لبنان وأمنه الاقتصادي وازدهاره السياحي".

وصرح الوزير بارود لـ"النهار": "من الخطير فعلا ان نقض مضاجع اللبنانيين بأخبار غير موثوق بها، بل المطلوب تعزيز الثقة بجميع الاجهزة الامنية والعسكرية الساهرة على أمن المواطنين. ومن الخطير ايضا التعميم على جنسيات معينة عربية كانت أم أجنبية، فهذا البلد منفتح على الجميع من دون استثناء إلا الاعداء. وما دمنا لسنا في حال عداء مع رعايا الدول الوافدة الينا، فعلينا استقبالهم بكل لياقة وعدم افتراض الاجرام من ناحيتهم. ان انفتاح لبنان على الدول الشقيقة والصديقة لا يلغي الرقابة التي تجريها الاجهزة الامنية وتميز بين من يريد بلبنان سوءا ومن يقصده للسياحة والعمل والقيام بمشاريع اقتصادية".

وبناء على تقرير مفصل من المدير العام للأمن العام اللواء الركن وفيق جزيني طرح على المجلس المركزي تبين "أن جميع الرعايا العرب الوافدين الى لبنان في الاشهر الاخيرة قد دخلوا بموجب تأشيرات دخول وفقا للأصول، وأن من بقي منهم في لبنان لا يزال ضمن مهلة الاقامة القانونية الممنوحة له من دون استثناءات". وأضاف "أن الفارق بين الوافدين والمغادرين من الرعايا العرب هو فارق ضئيل وضمن النسب المعهودة في السنوات السابقة".

 

حرب: ما جرى في عين الرمانة يشكل خرقا كبيرا للسلم الأهلي

المعالجات السابقة المقتصرة على تبويس اللحى سمحت بتكرار مثل هذه الحوادث

وكالات/ ٧ تشرين الاول ٢٠٠٩

أكد النائب بطرس حرب في تصريح له اليوم "إن ما جرى بالأمس في منطقة عين الرمانة يشكل خرقا كبيرا للسلم الأهلي القائم ويعرض الأمن إلى اهتزازات يمكن أن تؤدي إلى تباعد بين اللبنانيين والى أحقاد نحن بغنى عنها في هذا الظرف الدقيق من تاريخ لبنان". وقال:"إن ما يدعونا إلى إعلاء الصوت هو أن ما جرى البارحة ليس هو الحادث الأول الذي يحصل في منطقة عين الرمانة إذ كان سبقته أحداث أمنية حين عمد ولأكثر من مرة، بعض المسلحين على دراجات نارية إلى دخول المنطقة واستفزاز أهاليها والاعتداء عليهم".

ورأى النائب حرب "إن المعالجات السابقة التي اقتصرت على عقد مصالحات وتبويس اللحى خارج إطار السلطة والقانون، هي التي سمحت بتكرار مثل هذه الحوادث والتمادي بها وهذا ما أدى إلى مقتل احد المواطنين الأبرياء وجرح عدد من المواطنين الذي صودف وجودهم في مكان الحادث بحسب المعلومات المتوافرة لدينا".

أضاف:"إنني إذ أدين هذه الحادثة بالنظر إلى أبعادها الأمنية والطائفية والسياسية الخطيرة، لا يسعني إلا الدعوة إلى الهدوء والتعقل من جهة وتحميل السلطات الأمنية مسؤوليتها في فتح تحقيق فوري وجدي في الموضوع، وإلقاء القبض على من غزى عين الرمانة بالسلاح والاعتداء على أهلها الآمنين وإحالتهم أمام القضاء بغية إنزال العقاب الملائم بحقهم، وذلك تفاديا لردة فعل المواطنين المعتدى عليهم كي لا يلجأوا إلى اتخاذ تدابير تؤمن حمايتهم خارج إطار السلطة والشرعية، وهذا ما يجب تفاديه كليا".

وأكد النائب حرب "إن هذا الحادثة المؤلمة لن تمر كسابقاتها"، لافتا إلى انه سيتابع "هذا الموضوع من موقعه النيابي تفاديا لتكراره، وتجنبا لجرف البلاد نحو أزمة وطنية كبرى" .

وختم النائب حرب متوجها بالتعزية إلى أهل الفقيد وبالتمنيات بالشفاء العاجل للجرحى".

"غزوات" دراجات الشياح لعين الرمانة

٧ تشرين الاول 2009 / جورج عساف

المصدر : القوات اللبنانية /هل سمعتم يوماً بدخول شبان من عين الرمانة الى الشياح واستفزاز الاهالي وطعنهم بالسكاكين؟! هل علمتم يوماً باقتحام ابناء الحدث لحارة حريك وافتعال المشاكل مع ابنائها والاعتداء عليهم بالضرب؟! هل أخبركم أحد ان فتيانا من الجديدة هجموا على السكان الآمنين في محلة الزعيترية وكالوا لهم الشتائم وتعرضوا لكرامتهم؟!

تسعة عشر عاماً مضت على إنتهاء الحرب المشؤومة، الحرب التي إنطلقت شرارتها عملياً في 13 نيسان من عين الرمانة وإن كانت حربا "مع وقف التنفيذ" منذ تعاظم نفوذ الفلسطينيين في لبنان على حساب الدولة وسيادتها وتحويله ملعباً رحباً لسلاحهم واعتداءاتهم المتكررة على المؤسسة العسكرية الشرعية وضربهم لهيبتها.

تسعة عشر عاماً، ومشهد "غزوات" رعاع الشياح بدراجاتهم النارية يتكرر: يستفزون الاهالي، يطلقون الشتائم، يحطمون السيارات وواجهات المحال، يعتدون بالضرب على الموجودين مستخدمين العصي والادوات الحادة والسكاكين وحتى السلاح الحربي كما جرى قبل الانتخابات النيابية الاخيرة، فيتصدى لهم الاهالي بشيبهم وشبابهم مدافعين عن عرضهم وأرضهم كما دوماً، فعين الرمانة كانت ولا تزال "قلعة الصمود".

ولكن الى متى؟

بالامس سارع الجيش اللبناني مشكوراً الى الانتشار في المكان وملاحقة المعتدين وتوقيف عدد كبير من المعتدى عليهم ومن الشبان المتجمهرين في المكان لضبط الوضع.

ولكن "مش كل مرة بتسلم الجرّة"، لذا فالمطلوب من الجيش ان يتحرك بشكل حاسم لعدم تكرار هذه المأساة ولإبعاد الكأس المرة عن لبنان. ويجب عليه الانتشار بشكل دائم وإقامة نقاط ثابتة في المنطقة الفاصلة بين الشياح وعين الرمانة وصولاً الى الحدث والضاحية. فالجميع يعلم أن هذه المنطقة التي كانت خطوط تماس ايام الحرب ما زال الجمر فيها تحت الرماد.

فالجيش اللبناني والقوى الامنية مطالبة بحمايتنا، وبتوقيف المجرمين فلا يكون مصيرهم مثل "أبو وجيه" او قتلة الزيادين او قتلة الدركي الذي القي القبض عليهم في تركيا وسلّموا الى سوريا التي ترفض تسليمهم الى لبنان. نعم الجيش والقوى الامنية مطالبة بتفكيك "شبكات" الدرجات النارية، فهي شبكات "منظمة" وتذكرنا بدراجات "الباسيج" في ايران -، وهي فعلت فعلها في غزوات 7 ايار واجتياح بيروت.

اليوم سيسارع السياسيون المحسوبة عليهم منطقة الشياح، أكان من "حزب الله" او "حركة أمل" الى التنديد بالحادث والتبرؤ من رعاع الدرجات، ولكن هذا لا يكفي. فعلى ثنائي "حزب الله" "أمل" رفع الغطاء عن المجرمين بل العمل على تسليمهم والتعاون مع القوى الامنية وتسهيل عملها فلا تكون امامها مناطق محظورة عليها ومربعات امنية لا تطأها قدمها.

 

الخطر

التاريخ: ٧ تشرين الاول ٢٠٠٩

موقع تيار المستقبل

لا خطر كالتأقلم مع فكرة غياب الدولة. تعدّد الحواž