المعسكرات الفلسطينية مسؤولية سورية صافية
الياس الزغبي: مؤشر سلبي جديد حول السلاح خارج المخيمات
5 1 2010
كشف عضو قوى 14 اذار الياس الزغبي عن مؤشر سلبي طرأ خلال الساعات الأخيرة حول مسألة السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، وقال في حديث لتلفزيون "أخبار المستقبل": "لقد طرأ كلام سوري المنشأ خلال الساعات الماضية ربط بين معالجة سلاح المعسكرات الفلسطينية في قوسايا وحلوى وأماكن أخرى بترسيم الحدود، بحجّة معرفة أين تقع هذه المعسكرات وما اذا كانت داخل لبنان أو سوريا، وهذا ما يعقّد تنفيذ القرار اللبناني المتّخذ على طاولة الحوار, على غرار موضوع مزارع شبعا".
وأضاف: "كانت معالجة السلاح خارج المخيمات أكثر سهولة من الوضع في داخلها لكون المرجعية واحدة هي دمشق، بينما المرجعية متعددة ومعقّدة عن سلاح الداخل، لكن الكلام المستجد عن رهنه بمسألة ترسيم الحدود يعني تأجيله الى أمد غير محدّد، ولا ينم عن نيّة في التسهيل، خصوصا أن لبنان أعاد تحريك لجنتي الحدود والمفقودين في حين تتباطأ سوريا، ولا تزال وسائل اعلامها تستهدف شريحة لبنانية واسعة داخل 14 اذار، كما تحاول تركيب لقاءات سياسية ضمن محور واحد خارج مفهوم الوفاق الوطني".
وأشار الزغبي الى "أن هناك مرحلة اختبار دقيقة تمر فيها العلاقات اللبنانية السورية في ضوء زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري الى دمشق، والمحك الاول لنتائجها ذو ثلاثة خطوط: ترسيم الحدود والمفقودون والسلاح الفلسطيني خارج المخيمات، ولا تحتمل هذه الملفات مناورات واجتهادات أو شروطا اضافية أو طارئة".