الزغبي: مطالب الأقلية تخفي وراءها عقدة المحكمة الدولية

التاريخ: ٥ ايلول ٢٠٠٩

المصدر: اخبار المستقبل

وصف عضو أمانة قوى "14 آذار" الياس الزغبي مطالب بعض اطراف الاقلية النيابية بالأقنعة التي تخفي وراءها العقدة الاساسية وهي المحكمة الدولية الخاصة بلبنان, مؤكداً "ان التضامن المريب بين حزب الله وحركة امل من جهة والتيار العوني من جهة ثانية، والتشبث بمواقف غير قابلة للتصريف يثبت ان العقدة خارجية ومتعلقة بالمحكمة الدولية".

 

واستنكر "دفع بعض الناطقين باسم النظام السوري في لبنان الى القيام بحملة منظمة ضد المحكمة الدولية"، معتبراً "ان الحملة بلغت مرحلة متقدمة على لسان جميل السيد مؤخراً".

 

وقال الزغبي، في حديث متلفز، "ان موضوع المحكمة يتقاطع مع الملف الايراني النووي والعقوبات التي قد تفرض عليه، ومع العلاقات السعودية المصرية السورية، والموقف الاميركي ومدى انفتاحه على سوريا التي تستشعر حالة من الخطر مع تقدم التحقيقات في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ومع مطالبة العراق بمحكمة دولية على خلفية اتهامه النظام السوري بالوقوف وراء التفجيرات الدامية الاخيرة في بغداد".

 

ولفت الى "ان صيام (رئيس مجلس النواب نبيه) بري بليغ، فلو كان يدرك ان حقيقة الأزمة تكمن في موقف الرئيس المكلف سعد الحريري او الاكثرية لكان فضح الأمر وشرحه".

 

ورأى الزغبي "ان الاوضاع الراهنة ستدفع بالحريري الى عرض التشكيلة الحكومية على رئيس الجمهورية ميشال سليمان بحسب الصيغة المتفق عليها، والتي يشكل اعطاء النائب ميشال عون وزارة سيادية خرقاً لها".