المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 04 كانون الأول/2013

عناوين النشرة

*البابا فرنسيس: نحن جميعا مدعوون للصداقة مع يسوع. فلا تخافوا من ترك انفسكم لمحبة الرب

*الزوادة الإيمانية/رسالة بطرس الأولى الفصل01/13-25/دعوة إلى حياة القداسة

*جان بيار القطريب/قراءة واقعية وشمولية وأكاديمية وحرة للوضع اللبناني

*فيديو/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع الناشط في مجال حقوق الإنسان جان بيار قطريب/03 كانون الأول/13

*بالصوت/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع الناشط في مجال حقوق الإنسان جان بيار قطريب مع مقدمة للياس بجاني/03 كانون الأول/13

*اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/03 كانون الأول/13

*نشرة الأخبار بالإنكليزية

*التعليق/البطريرك الراعي بحاجة لمن ينقذه وبالتالي فاقد الشيء لا يعطيه/الياس بجاني

*ريمون شاكر/غبطة البطريرك كي لا يَغدُرنا 25 أيار/03 كانون الأول/13

*نصرالله: الدعوة لمؤتمر تأسيسي كانت لمناقشة ازمة لبنان السياسية لا لتغيير النظام ونؤيد الانتخابات الرئاسية في موعدها

*نصرالله: الدعوة لمؤتمر تأسيسي كانت لمناقشة ازمة لبنان السياسية لا لتغيير النظام ونؤيد الانتخابات الرئاسية في موعدها

*نصر الله تحدّث مراراً وتكراراً بصفته إيرانياً

*خالد الضاهر: حزب الله أشعل جبهة طرابلس لتنفيذ أجندات إيرانية

*أحمد الأسعد: حزب الله يقطع أرزاق الشيعة في الخليج

*فضائح جديدة تطال "حزب الله" وبيئته/طارق السيد/موقع 14 آذار

*من عين التينة إلى قصر بعبدا فبكركي... ماذا عن لقاءات الرئيس السنيورة

*سليمان استقبل باراغواناث ونائبين واطلع من بلامبلي على أجواء اجتماعات نيويورك

*سلام رحب بتكليف الجيش حفظ الأمن في طرابلس : للتعامل بحزم مع الجميع وعلى القوى السياسية الارتقاء الى مستوى المسؤولية

*حصيلة الاشتباكات في طرابلس منذ السبت بلغت 11 قتيلا و112 جريحا

*أمن طرابلس في عهدة الجيش/علوش: ننتظر النتائج على الارض/صالح: قرار بطولي سيسجّله التاريخ لميقاتي

*ندرس توقيت "الحياد" والنصّ الدستوري"/فتفت: قانون الانتخاب "الاكثري مع النسبي" غير قانوني

*الادعاء على 8 موقوفين وعلى قياديي محاور فارين في طرابلس بجرم تأليف مجموعات عسكرية للنيل من سلطة الدولة

*ارتفاع وتيرة الإشتباكات بين محاور طرابلس

*كتلة المستقبل أسفت لعدم احترام حرمة المراكز الدينية في سوريا: على الجيش ممارسة مسؤوليته في طرابلس بشكل صارم وعادل

*الرئيس سعد الحريري دعا لإعلان طرابلس مدينة منزوعة السلاح: خرق حرمة الكنائس والرموز الدينية في سوريا مرفوض

*نائب الجماعة الإسلامية الدكتور عماد الحوت: متضامنون مع طرابلس ونرفض أخذ أبنائها رهينة

*النائب سمير الجسر: ندعم قرار ان تكون طرابلس بأمرة الجيش

*عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري: نأمل ان تصل الخطة الأمنية في طرابلس إلى نتيجة

*الادعاء على شمس الدين والصغير في ملف الجديد الجمارك

*ارجاء محاكمة سماحة الى 30 ايار 2014

*قاضي التحقيق العسكري فادي صوان طلب الاعدام ل9 متهمين في قضية السيارة المفخخة في المعمورة

*الاستماع إلى 3 شهود في قضية اختلاس أموال الاغاثة

*عبوة مخيم عين الحلوة: مقتل زارعها وجرح 4 اشخاص وحركة اتصالات تجنبا للتداعيات

*بالصوت: الجيش الحر يرصد اوامر من حزب الله بقصف كنيسة النبك ومئذنة جامعها

*اصابة اللينو ومرافقه بعبوة خلال تشييع السعدي في عين الحلوة

*الافراج عن المخطوف محمد سلمان سلمان في عدوس من دون فدية

*بري استقبل فنيش وايخهورست وغانم فيصل كرامي: لا جدوى لتحرك الجيش من دون تحرك النيابات العامة

*ورشة في مجلس النواب بعد غد برعاية بري عن دعم تنفيذ اتفاق الأمم المتحدة لمكافحة الفساد

*بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يستصرخ العالم لاطلاق راهبات مار تقلا المحتجزات واليتامى

*القوات اللبنانية: لتحييدالاماكن المقدسة في معلولا وحماية الكهنة والراهبات

*مجدلاني طالب بحماية دولية للمعالم الدينية الاثرية في سوريا

*المجلس الارثوذكسي حذر من إدخال شؤون الطوائف المسيحية في البازارات الاعلامية

*معلولي ناشد رؤساء الدول والكنائس انقاذ معلولا والقرى المسيحية السورية

*نواب زحلة : لتنفيذ الاستنابات القضائية بحق المتورطين بانفجاري المسجدين

*عضو "كتلة المستقبل" النائب هادي حبيش: الراعي مصر على إيجاد حلول لانتخاب رئيس للجمهورية

*عضو تكتل القوات اللبنانية وكتلة نواب زحلة النائب شانت جنجنيان استهجن تهجم عيد على سليمان :عميل مأجور للمحاور الاقليمية

*المكتب الإعلامي/حركة المسار اللبناني: ما معنى أن يبقى المجرم بلا عقاب وبلا ملاحقة، ويسعى القضاء للبحث عن المجرمين الصغار؟

*قاووق: لبنان لم يعد يحتمل أي تبرير للارهاب التكفيري وآن الأوان ل 14 آذار الاقلاع عن تغطية المتورطين

*ألان عون بعد اجتماع التكتل:الحكومة تقاعست عن القيام بأقل واجباتهابشأن الامن في طرابلس

*كتلتا الكتائب والمستقبل بحثتا في اقتراح تعديل مقدمة الدستور لجهة إدخال بند الحياد

*نصّ اقتراح "الكتائب" "حياد لبنان"

*"جيروزاليم بوست": المشهد على الحدود اللبنانية قد يتغير في ثوان/حزب الله أنهى استعدادات ضخمة للمواجهة المقبلة

*الراي: معيار حسن نيات ايران عند الخليج انسحاب حزب الله من سوريا

*لقاء بين بوتين وبندر بن سلطان... وسوريا محور اللقاء

*أحمدي نجاد دعا روحاني الى مناظرة على خلفية انتقاده أداء حكومة بلاده السابقة

*أبعد من غزوة لجامعة في لبنان/خيرالله خيرالله/الراية

*مؤتمر تأسيسي لـلـكتلة اللبنانية في نهاية السنة/متنوّعو الطوائف والتجارب يبحثون عن دولة تتناتشها الطوائف/بقلم سعد كيوان

*لِمَ لا؟: بيريس تحدث بالفيديو إلى 29 وزير خارجية في أبو ظبي

*تحدث عبر الفيديو إلى 29 وزير خارجية في أبو ظبي/بيريس محاوراً دولاً عربية وخليجية: عدوّنا المشترك... إيران والتطرف الإسلامي

*النص الكامل لمبادرة السلام العربية لعام 2002

*رئيس الاستخبارات السعودية يلتقي الرئيس الروسي في موسكو ونناقشا عدداً من القضايا الدولية في مقدمتها الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني

*رئيسة العمليات الإنسانية للأمم المتحدة، فاليري آموس: حتى الحرب لها قواعد.. ولكنها لا تحترم في سوريا

*مسؤولة المساعدة الإنسانية في الأمم المتحدة طالبت بممارسة ضغوط على سوريا

*المرجع الشيعي السيد كاظم الحائري في النجف يفتي بالقتال ضد التكفيريين في سورية

*نتنياهو بحث الخطر الإيراني في إيطاليا: لن أعتمد على الآخرين ليعالجوا الأمر نيابة عني

*الفلسطينيون شككوا فيه/تقرير فرنسي: عرفات لم يمت مسموماً

*طوني عيسى/بكركي وتجربة الأسماء: كما الراعي كما صفير/04 كانون الأول/13

*شارل جبور/اسقِطوا الخط الأحمر/04 كانون الأول/13

 

تفاصيل النشرة

 

البابا فرنسيس: نحن جميعا مدعوون للصداقة مع يسوع. فلا تخافوا من ترك انفسكم لمحبة الرب

الزوادة الإيمانية/رسالة بطرس الأولى الفصل01/13-25/دعوة إلى حياة القداسة

لذلك هيئوا عقولكم وتنبهوا واجعلوا كل رجائكم في النعمة التي تجيئكم عند ظهور يسوع المسيح. وكأبناء طائعين، لا تتبعوا شهواتكم ذاتها التي تبعتموها في أيام جهالتكم، بل كونوا قديسين في كل ما تعملون، لأن الله الذي دعاكم قدوس. فالكتاب يقول: كونوا قديسين لأني أنا قدوس. وإذا كنتم تدعون الله أبا، وهو الذي يدين من غير محاباة كل واحد على قدر أعماله، فعيشوا مدة غربتكم في مخافته، عارفين أنه افتداكم من سيرتكم الباطلة التي ورثتموها عن آبائكم، لا بالفاني من الفضة أو الذهب، بل بدم كريم، دم الحمل الذي لا عيب فيه ولا دنس، دم المسيح. وكان الله اختاره قبل إنشاء العالم، ثم تجلى من أجلكم في الأزمنة الأخيرة، وهو الذي جعلكم تؤمنون بالله الذي أقامه من بين الأموات ووهبه المجد، فأصبح الله غاية إيمانكم ورجائكم. والآن، بعدما طهرتم نفوسكم بإطاعة الحق وصرتم تحبون إخوتكم حبا صادقا، أحبوا بعضكم بعضا حبا طاهرا من صميم القلب. فأنتم ولدتم ولادة ثانية، لا من زرع يفنى، بل من زرع لا يفنى، وهو كلمة الله الحية الباقية. فالكتاب يقول: كل بشر كالعشب وكل مجده كزهر العشب. العشب ييبس وزهره يسقط، وكلام الله يبقى إلى الأبد. هذا هو الكلام الذي بشرناكم به.

جان بيار القطريب/قراءة واقعية وشمولية وأكاديمية وحرة للوضع اللبناني
فيديو/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع الناشط في مجال حقوق الإنسان جان بيار  قطريب/03 كانون الأول/13
بالصوت/من تلفزيون المستقبل/مقابلة مع الناشط في مجال حقوق الإنسان جان بيار قطريب مع مقدمة للياس بجاني/03 كانون الأول/13
اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/03 كانون الأول/13
English LCCC News bulletin for Decemberنشرة الأخبار بالإنكليزية
تخلل المقابلة مداخلة هاتفية للدكتور مصطفى علوش تتعلق بالوضع المتفجر والإجرامي في طرابلس/قطريب تناول الملفات التالية: حرب طرابلس/المحكمة الدولية الخاصة بلبنان/انتخابات رئاسة الجمهورية/دور بكركي/زيارة الرئيس الميل للسفارة الإيرانية/الاتفاق الإيراني الغربي/حزب الله والجامعات/ومتفرقات

 

تعليق الياس بجاني على مقالة لريمون شاكر

المقالة موضوع التعليق/ريمون شاكر/غبطة البطريرك كي لا يَغدُرنا 25 أيار/03 كانون الأول/13

التعليق/البطريرك الراعي بحاجة لمن ينقذه وبالتالي فاقد الشيء لا يعطيه

الياس بجاني/03 كانون الأول/13/النداء صادق وعاطفي ويعبر عن ألم وإحباط وعن خوف على المصير. هذا كله واضح ومفهوم ولا بد من الشد على يد الصارخ والمنادي على البطريرك ليهب ويخلص السفينة من الغرق. ولكن وهنا ألف لكن ولكن!!! ولكن السؤال هو هل المنادى، عليه (الراعي) يسمع، وإن سمع هل يستجيب، وإن استجاب هل هو قادر على الخروج من السجن الذي سجن فيه نفسه منذ اليوم الأول لقدومه إلى بكركي بمسمى بطريركاً من خلال وقوفه علناً وكلياً إلى جانب بشار الأسد ومحور الشر و8 آذار؟ أسئلة للأسف أجوبتها كلها في غير صالح مناداة المنادي والمنادى عليه لأن فاقد الشيء لا يعطيه وهو أي المنادى عليه بحاجة لمن يخرجه من سجنه الذي هو وبسبب الوقوع في التجربة سجن نفسه فيه. يعلمنا الكتاب المقدس أن الشوك والعليق لا يثمرا عنباً ولا تيناً، بل شوكاً وعليقاً، وهكذا الإنسان لا يقدر أن يعطي ما لا يملكه. بالفعل السفينة مهددة بالغرق ولكن وسائل وسبل إنقاذها ليست في شخص البطريرك الراعي ودون مواربة أو مسايرة. هذا وبنظرة فاحصة على حال الصرح وعلى بعض أحباره المسورنين (المظلوم وخيرالله ونصار والصياح وغيرهم كثر) منذ قدوم الراعي إليه يتبين حتى للأطفال أن الصرح البطريركي الذي أعطي له مجد لبنان هو من يحتاج لإنقاذ قبل فوات الآوان. في الخلاصة تحية لمطلق النداء ولكن الغريق لا يمكنه أن ينقذ غريقاً والكتاب المقدس يقول إن الأعمى أن مشى وراء أعمى يقع الإثنين معاً في الحفرة

 

سليمان استقبل باراغواناث ونائبين واطلع من بلامبلي على أجواء اجتماعات نيويورك

وطنية - اطلع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي على اجواء الاجتماعات التي انعقدت في نيويورك، تحت سقف المجموعة الدولية لدعم لبنان. كما اطلع منه على الاتصالات التي يجريها مع سفراء دول هذه المجموعة من اجل تجسيد بنود الدعم الواردة في خلاصات الاجتماع الذي عقدته المجموعة في نيويورك في 25 ايلول الفائت.

باراغواناث

واستقبل الرئيس سليمان رئيس المحكمة الدولية الخاصة بلبنان دافيد باراغواناث الذي شكر دعم لبنان للمحكمة، ووضع رئيس الجمهورية في اجواء سير عملها وانطلاق المحاكمات اعتبارا من مطلع العام المقبل.

زوار

وزار بعبدا كل من النائبين نعمة الله ابي نصر ونبيل دو فريج والنائب السابق فارس سعيد.

 

نصرالله: الدعوة لمؤتمر تأسيسي كانت لمناقشة ازمة لبنان السياسية لا لتغيير النظام ونؤيد الانتخابات الرئاسية في موعدها

وطنية - أكد الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله في حديث إلى محطة "أو.تي.في" أن "الاتفاق النووي له تداعيات كبيرة جدا، وإن الرابح الأكبر شعوب المنطقة، خصوصا منطقة الخليج ومنطقتنا. بعض الدول كان يدفع باتجاه الحرب ضد ايران، ولو تم ذلك، لكانت نتائجه خطيرة جدا، ولكنني لا أقول إن هذا الاتفاق الغى خيار الحرب نهائيا، لكنه دفعه الى بعيد". أضاف: "لا أعتقد أن اسرائيل يمكن أن تقدم على خطوة قصف المنشآت الايرانية من دون ضوء أخضر أميركي. لذا، فإن الرابح الاكبر باستبعاد خيار الحرب هي شعوب المنطقة. ومن النتائج المهمة للاتفاق تكريس تعدد الاقطاب في العالم، بحيث صارت هناك مجموعة دول وليس قطبان فقط، مما يفتح الآفاق ويمنع الهيمنة ويفتح الباب لمناورات، ويعطي فسحة لدول العالم الثالث في البحث عن الحلول". وردا على سؤال عما دفع الغرب الى هذا الاتفاق، قال: "هناك تحولات مهمة جدا حصلت مع العالم، فالاتفاق مرحلي، ولكن هناك من سارع الى وصفه بأنه اتفاق بين ولي الفقيه والشيطان الاكبر. إن الأميركي في عهد المحافظين الجدد ذهب الى حروب كبرى، وكان له مشاريع كبرى منها الشرق الاوسط الجديد واحتلال العراق وافغانستان، لكن كل ذلك ادى الى فشل في هذه السياسة. كما انهم فشلوا في السيطرة على سوريا، ولم يستطيعوا اسقاط وعزل ايران، رغم قساوة العقوبات عليها". أضاف: "مقابل ذلك هناك ازمة مالية واقتصادية تهدد دولا اوروبية، ونحن نلاحظ كيف ان المانيا تشكل رافعة للاقتصاد الاوروبي. هذه نتائج سياسة اميركا، وهذا ما وصلت اليه ايران، رغم محاولتها تعليق التخصيب مرارا، لكن المحافظين الجدد كان لديهم مشروعهم الرافض لأي حل مع ايران".

ولفت الى "عدم رغبة اميركا في خوض حروب جديدة، وهذا مؤشر لفتح حوار". وأشار إلى أن "الأميركي كان يريد فتح ملفات غير النووي في الحوار مع الايراني، من خلال الروسي والعماني"، وقال: "ليس من مصلحة ايران فتح كل الملفات مرة واحدة". وتطرق إلى "مسألة الخطاب الايراني منذ الإمام الخميني الراحل، والمتعلق بالعداء للمشروع الاسرائيلي الغاصب لأرض فلسطين"، مشيرا الى "ان الايراني كان يقول اذا فاوضنا الاميركي من الند إلى الند، من أجل أن يعطوا شعوب المنطقة حقوقها، فنحن جاهزون للحوار". وأكد أن "التحول حصل عند الاميركي، وليس عند الايراني"، وقلل من "أهمية الكلام عن الاصرار على حصول تطبيع في المدى المنظور بين اميركا وايران". ولفت إلى "مناصبة بعض دول الخليج العداء لإيران عكس ما كانت تحاوله ايران من سعيها للتواصل مع هذه الدول"، مشيرا إلى "محاولات الايراني تطمين الخليج وخصوصا السعودية، لأن دول الخليج الأخرى رحبت بالاتفاق النووي". وعن احتمال تحسن علاقة ايران مع السعودية، قال: "هناك مشكلة حقيقية في هذا الموضوع، فإيران منذ سنوات تسعى إلى فتح الأبواب مع السعودية، ولكن كل محاولات فتح الأبواب شلت. وإن السعودية عملت على إغلاق الأبواب. وهناك وساطة باكستانية بين الطرفين، لكن السعودية رفضت".

وعن رهانات السعودية، قال: "مشكلتها أنها تعاطت منذ البداية مع إيران بعدائية، عبر دعمها لحرب صدام حسين على إيران لمدة ثماني سنوات، فهذه الحرب ادت الى أن يدفع شعبا البلدين، إضافة إلى الفلسطينيين والخليجيين الأثمان. ورغم ذلك، لم يوقف السعودي حربه على ايران لا اعلاميا ولا غير اعلامي. إذا، إن المشكلة الجوهرية تكمن في هذا الجانب مع السعودية، التي تشن حروبها بالواسطة وبالمال في العراق وسوريا ولبنان وافغانستان وباكستان، وحتى في داخل ايران. وإن الحل الأول يكمن في تحديد النقاش حول العلاقة التي تريدها السعودية".

ولفت إلى "أن تصريحات الوزير ظريف تضمنت إبداء الرغبة بزيارة السعودية، وحتى الآن لم يسمع ردا". وعن توصيفه لمعنى المشكلة الجوهرية، لا سيما ما يتعلق بتصريح الامير الوليد بن طلال قال: "لا اريد التعليق على كلامه، لكني قرأت تصريحات انتقدت رأيه تمثل اهل السنة والجماعة". وطالب ب"إبراز التفويض الذي أعطاه إياه اهل السنة كي يقول ما قاله"، مذكرا أن "السعودية كانت على مشاكل مع عبد الناصر، فهل كان شيعيا. إن السعودية تفترض نفسها قائد العالم الاسلامي، ولا تقبل بشريك، فهذه مشكلة حقيقية. لذا، أنا اصنف المشكلة مع السعودية بأنها سياسية لا مذهبية". وكشف عن "زيارة لمبعوث قطري قبل يومين له"، واصفا المبادرة القطرية ب"شأن مخطوفي اعزاز بالطيبة"، نافيا "أن يكون حزب الله قد أساء لـي طرف في خطابه السياسي، بما فيها السعودية". وقال: "منذ بداية الأزمة في سوريا، قلنا إن لا خيار الا بالحل السياسي".

وكشف عن "عدم انقطاع خط التواصل مع قطر، رغم وجود خلاف في السياسة في ما يتعلق بسوريا. ورغم الخلاف الشديد مع تركيا لكن علاقاتنا معها لم تنقطع أيضا لا مع سفيرها ولا في الزيارات المتبادلة. أما الجديد فهو على صعيد العلاقات الايرانية - التركية حيث يحاول التركي ترتيب علاقاته، لأن تركياـ بحسب رأيي، خسرت في سياساتها التي ادت بها الى مشاكل مع سوريا والعراق، والى حد شبه قطيعة مع ايران. وأتوقع عدم تمكن اردوغان من أن يصلي في المسجد الاموي، كما اعلن مرارا. وتركيا خسرت أيضا في علاقاتها مع مصر، ولديها مشاكل داخلية". وعن القضية الفلسطينية، قال: "إن موقف ايران منها هو عقائدي، وخطابها السياسي لم يتغير لا قبل ولا بعد. وكذلك، فإن موقفها من المقاومة لا يتغير. لذلك، ان ايران لا تضع ملفاتها دفعة واحدة على طاولة النقاش". وتساءل "عما وصلت اليه المفاوضات؟ وعلى ماذا حصل الفلسطيني في هذه المفاوضات؟ وقال: "هل ان مسار التفاوض مع الاسرائيلي وصل الى تحقيق الحد الادني؟ هذا المسار محكوم بالفشل مع الاسرائيلي، وطبيعة هذا المثلث بلا أفق". وردا على سؤال حول إيران، قال نصر الله: "إنها الدولة الاقليمية الأشد تأثيرا بين دول المنطقة، وهي تتشاور معنا وتأخذ برأينا، ولا يقتصر ذلك على الدائرة اللبنانية، إنما في المنطقة ايضا. ولو أن علاقة الفريق الآخر مع أسياده، كما علاقتنا مع ايران، لما كانت في لبنان مشاكل، فنحن لا نسأل ولا نستأذن ايران، في ما سنفعل. ونتمنى أيضا لو ان الفريق الآخر لديه ولي فقيه". وأشار إلى أن "ايران حصلت على ما تريد من الاتفاق النووي مرحليا، وهي لا تريد تصنيع سلاح نووي"، مشددا على ان "هذه التسوية لن تقلق لا سوريا ولا نحن، ولكن على غيرنا ان يقلق في حال حصول تسوية سياسية اوسع".

أما عن ذهاب "حزب الله" إلى سوريا فقال: "في الواقع، ذهابنا حصل تدريجيا، في الوقت الذي لم نصدر بيانا أو حتى تصريح، وكنا نحاول توظيف علاقاتنا لتجنيب سوريا هذا المسار الخطير. لقد رأينا أن قوى معارضة سورية وبعض العلمانيين من المعارضة، وحتى الاخوان المسلمين هجموا علينا". ونقل السيد نصر الله عن "الرئيس السوري بشار الاسد قبوله بالحوار والاصلاحات منذ البداية". ولفت إلى أن "ايران تحدثت مباشرة إلى قيادات في المعارضة السورية، لكن هذه القيادات وبعض الدول كانت حاسمة بالذهاب الى الخيار العسكري، وبأن النظام سيسقط خلال أشهر"، متهما "السعودية وقطر وتركيا بالسير في الخيار العسكري، ورفض اي حوار او حل سياسي".

وأوضح أن "حزب الله دخل تدريجيا في البلدات التي يسكنها لبنانيون في القصير. وبعد انكفاء الجيش السوري عنها، لجأ الاهالي الينا"، رافضا الحديث عن "ممارسات حصلت يندى لها الجبين بحق اللبنانيين هناك". وحمل "غياب الدولة مسؤولية عدم معالجة ما كان يحصل للبنانيين الساكنين في ريف القصير، بل تركت الحدود مفتوحة، ومن هذه الحدود دخل سلاح كثير. ففي ايار 2013، تدخلنا في ريف القصير، لان اللبنانيين هناك لم يعد بمقدورهم الدفاع عن أنفسهم". ولفت إلى "تدفق المسلحين من جنسيات كثيرة من سعوديين وشيشانيين وغيرهم"، وقال: "لو لم يتدخل حزب الله في ريف القصير لكانت الجماعات المسلحة اجتاحت البقاع. أما السبب الثاني لدخول حزب الله الى دمشق فهو حماية مقام السيدة زينب، الذي لو تعرض للهدم، لأدى ذلك الى فتنة مذهبية، وإن عدد شباب حزب الله المكلفين حماية المقام كان 40 شابا". ونفى "وجود مقاتلين لحزب الله في الجبهات الاخرى في سوريا، فمع تدحرج الامور زاد تدخلنا. ونحن نقول، بكل شفافية، سقط لنا شهداء في سوريا. وفي المقابل، هناك مئة شاب من الفريق الآخر تم دفنهم في سوريا". واعرب عن "اعتزازه بهؤلاء الشهداء"، واصفا "دخول حزب الله إلى سوريا بالطبيعي".

وأعلن "أن لقاءه مع الامام الخامنئي حصل قبل معركة القصير بسنتين، وانه لم يزر ايران بعد معركة القصير، لكننا اعطيناهم علما"، نافيا "نفيا قاطعا ان يكون تلقى اوامر من ايران للدخول إلى سوريا".

وأشار إلى "اعتراف دول بالسماح بدخول آلاف المسلحين للقتال في سوريا"، متطرقا الى "بعض الاستقرار الذي شهده العراق قبل احداث سوريا، لكن التفجيرات تسارعت صعودا، الى حد أن 300 سيارة مفخخة انفجرت غالبيتها في بغداد في تشرين الثاني الماضي وسقط من جرائها 950 شهيدا ومئات الجرحى".

وعزا "سبب تدهور الوضع في العراق الى مرابطة آلاف المسلحين بين العراق وسوريا"، رابطا بين "هذا الوضع ولبنان"، آسفا ل"تخلي البعض عن مسؤولياته في لبنان لجهة ترك الحدود مفتوحة"، وقال: "لو اننا لم نفعل ما فعلناه في القصير، لكانت السيارات المفخخة دخلت الى لبنان". ولفت إلى أن "السيارات المفخخة اتت من النبك ويبرود عن طريق جرود عرسال"، وقال: "لقد عملنا على حماية سوريا ولبنان"، نافيا "حصول تحالف أقليات في هذا الأمر".

وسأل عن "النموذج الذي قدمته داعش وسواها في المناطق التي سيطرت عليها، ولم يكن سوى قتل وتقاتل". وسأل فريق 14 آذار عما "فعله (الرئيس) سعد الحريري و(النائب) عقاب صقر لجهة مد المعارضة السورية بالسلاح"، وقال: "إن نسبة التأييد بين الشعب اللبناني لدخولنا إلى سوريا عالية لأننا نعمل على حماية بلدنا، وسيأتي يوم يشكروننا فيه لاننا واجهنا الارهاب". واعتبر ان "بعض الجماعات المسلحة في سوريا يرتبط بمراجع اقليمية، لكن عبر قنوات أخرى غير قناة الشيخ سعد". ولفت إلى "ان السوريين يدافعون عن انفسهم"، نافيا "وجود أي مقاتل لحزب الله في محافظات درعا، السويداء، دير الزور، الرقة، شمال حلب، ادلب، شمال ادلب وطرطوس"، وقال: "ان أولويتنا كانت المناطق الحدودية، في حين أن الايرانيين لا يتعدى عدد خبرائهم اكثر من خمسين عنصرا، ولو صحيح ان الايراني موجود بكثرة لتدخل الحلف الاطلسي". وجدد قوله ب"ان تواجد حزب الله متواضع في دمشق والقصير"، مؤكدا "ان الجيش السوري هو من يقاتل في القلمون"، واصفا "قتال حزب الله في سوريا مثل "البحصة التي تسند الخابية"، في حين ان عدد من جاء من كل انحاء الدنيا بلغ عشرات الآلاف، ولهم عقل تكفيري".

ونفى "وجود اي اسير من حزب الله في ايدي المقاتلين المعارضين في سوريا"، منتقدا "اعلام 14 اذار غير الصادق في الارقام التي يذكرها حول عدد شهداء حزب الله في سوريا"، رافضا "الكشف عن عدد الذين سقطوا للحزب في سوريا الى اليوم"، وقال: "لكن العدد اقل بكثير مما كنا نتوقع". وتحدث عن "تبدل المناخات في أكثر من دولة تجاه ما يحصل في سوريا، خصوصا لجهة فشل الحل العسكري. لذلك، فان الاتجاه ذاهب الى الحل السياسي بسبب إحساس الكل بالخطر"، وقال: "هناك عقدة أساسية هي السعودية، وإن أغلب الدول الاوروبية عاد ليفتح خطوطا امنية ولاحقا ستكون دبلوماسية".وحمل "السعودية رغبتها في المواجهة حتى آخر نقطة دم"، متوقعا "المزيد من القتال في الفترة المقبلة، كما يحصل في الغوطة الشرقية". وجدد تأكيده "مسؤولية السعودية المباشرة بالدعم العسكري والمالي والاداري، على امل تحقيق انجازات قبل جنيف 2 المقبل في 22 كانون الثاني 2014"، متوقعا "الفشل لهذه الحملات العسكرية"، مؤكدا أن "المطحنة العسكرية لا أفق لها"، مطالبا ب"القبول بالحل السياسي".

وأشار إلى "احتمال تطيير موعد جنييف 2، خصوصا لجهة عدم وجود ممثلين للمعارضة"، لافتا إلى أن "خطوط الاتصال مع قوى معارضة موجودة أصلا"، وقال: "لا رقم دقيقا حول عدد الضحايا في سوريا حتى اليوم".

وتابع "ان خسائر النظام من عسكريين اكبر بكثير من جماعات المعارضة، فكيف يتحمل الاسد الحرب لوحده واين الباقي من الجماعات المسلحة. وشدد على الحل السياسي والشراكة في سوريا، ومن خلال السوريين انفسهم لا ان يفرض عليهم فرضا". وردا على سؤال حول لبنان ونتائج تدخل حزب الله في سوريا عليه قال: "قبل تدخلنا في سوريا كانت الهجمة على سلاح المقاومة، وبعد ذلك صاروا يحملوننا كل شيء نتيجة تدخلنا في سوريا. ولكن قبل تدخلنا في سوريا كان الوضع الامني في طرابلس يتدهور في جولات متتالية، متسائلا عن معنى غياب الانماء في الشمال رغم ان رئاسة الحكومات من هناك، ساخرا من الاتهامات الموجهة لحزب الله، ومشيرا الى انه سواء ذهبنا الى سوريا ام لم نذهب فالمشروع السياسي الخطير في المنطقة سائر. وان تدخل حزب الله ققل من تداعيات الوضع السوري على الوضع اللبناني".

وعن التفجير امام السفارة الايرانية قال: "له علاقة بالهجوم على ايران والحرب عليها، من قبل من يصفها بالعدو في المساجد ووسائل الاعلام وكلام الوليد بن طلال". واعرب عن قناعته ب"أن القاعدة تديرها المخابرات السعودية، مؤكدا ان كتائب عبدالله عزام اسم غير وهمي ولها اميرها، وقناعاتي انها مرتبطة بالمخابرات السعودية وان البيان الذي صدر باسم هذه الكتائب عن مسؤولية التفجير امام السفارة غير وهمي". كما حمل "المخابرات السعودية التفجيرات في العراق. والتفجير امام سفارة ايران مرتبط بالمخابرات السعودية بسبب غضب السعودية من ايران وسبب فشلها في مشاريعها". وعن تفجيرات طرابلس امام المسجدين قال: "كنا اول من دان ذلك، معربا عن حزنه الشديد لهذين التفجيرين وبأنه كان اشد من حزنه لتفجير الرويس. واعرب عن احترامه لمن رفض تحميل حزب الله مسؤولية التفجيرين في طرابلس. وذكر انه لولا تدخل اصدقاء الشيخ هاشم منقارة لبقي في السجن، والهدف من ذلك اذلاله وليقولوا لاحقا ان الشيخ الغريب لا علاقة له، ومع ذلك بقي في السجن، منتقدا طريقة اتهام النائب السابق علي عيد، ومتسائلا اين الدليل"؟ وسئل عن دور القضاء، فقال: "من حق الناس ان تقلق، مذكرا بما حصل مع الضباط الاربعة. وقارن بين ردة الفعل في طرابلس تجاه اهالي جبل محسن وتحميلهم مسؤولية التفجيرات ومنعهم من الذهاب الى العمل، في حين ان لا ردة فعل من اهالي الضاحية والسفارة الايرانية تجاه اهالي الانتحاريين في صيدا، معللا الامر بالاخلاق".

وابدى السيد نصرالله استغرابه لما قاله مفتي الشمال مالك الشعار حول "ارتباط المجموعات المسلحة في طرابلس بالاجهزة الامنية". وقال "ان تمويل قوى الامن لهذه المجموعات من دون علم الدولة مصيبة، واذا من دون علمها فكيف وصلت هذه الاموال الى قوى الامن لتحويلها الى هذه المجموعات"؟ وطالب "بتشكيل خلية ازمة وطاولة حوار بشأن طرابلس على ان تتحمل الدولة المسؤولية وليس طرف واحد او فريق واحد.

وسئل عن تشكيل الحكومة في لبنان فأثنى "على تشكيلة 9-9-6 لانها تتيح المشاركة للجميع"، منتقدا من "يحمله مسؤولية التعطيل لان معلوماتي ان الاساسيين في الفريق الاخر موافقوان على 9-9-6، ولكن السعودية منعتهم. ان السعودية في لبنان غير مستعجلة".

وعن المؤتمر التأسيسي الذي كان قد دعا اليه في احدى المرات، اوضح "ان الدعوة كانت لمناقشة ازمة لبنان السياسية، نافيا ان تكون الدعوة لتغيير النظام في لبنان".

والمح الى "وجود من ضغط على ميقاتي لاستقالته واسقاط الحكومة، كاشفا انه تم ابلاغنا باسم تمام سلام، لكننا وافقنا عليه، ومع احترامنا له لكنه في 14 اذار. ونفى ان يكون الحزب عمل على تعطيل الانتخابات النيابية، محملا المسؤولية لغياب قانون انتخابي وللوضع الامني والسياسي، متسائلا عن سبب قبول الفريق الاخر بالتمديد النيابي؟ واعلن عن تأييده الانتخابات الرئاسية في موعدها، مبديا الاستعداد لانجاز هذا الاستحقاق في موعده، مع العلم اننا لم نناقش فريقنا السياسي بعد حول هذا الاستحقاق. وتمنى العمل على تبني مرشح يعمل فريقنا على دعمه، رافضا ان يكون فريقنا السياسي متلقي وانما مبادر".

واكد ان "لا مناص امام اللبنانيين سوى الحوار، لان القطيعة لا تصل الى مكان".

وعما حصل في جامعة القديس يوسف نفى "ان يكون حزب الله قد دفع قرشا واحدا مساعدة للطلاب في الجامعة اليسوعية، مشددا على رفض الاساءة لاي رمز من رموز البنانيين رغم الخلاف معه، منتقدا ردة الفعل ولغة الخطاب الذي قيل يومها، معربا عن احساسه بان ما حصل كان ضد التيار الوطني الحر وليس ضدنا". وتعهد انه "في حال كان كاتب الشعار في اليسوعية طالب من حزب الله سأسلمه للسلطة، واذا كان من سوانا فليفعلوا".

وختم نافيا وجود مشروع لحزب الله اكبر من لبنان. "نحن مع نهائية الكيان اللبناني كما أعلن الامام السيد موسى الصدر". داعيا محبيه الى "عدم النزول الى الشارع في حال تكرار التعرض له في البرامج التلفزيونية".

 

نصر الله تحدّث مراراً وتكراراً بصفته إيرانياً

"المستقبل اليوم"/ظهر الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أمس، على شاشة التلفزيون بطبعته الإيرانية الخالصة، وخصوصاً في الجزء الأول من المقابلة حيث تحدّث مراراً وتكراراً بصفته إيرانياً.

أمّا الطامة الكبرى فهي أنّ السيد بدا أنّه مكلّف من الحرس الثوري الإيراني بنسف أي احتمال حوار بين الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني وقيادة المملكة العربية السعودية، أو متطوّع لهذه المهمة. وفي الحالتين يكون قد أضاف إلى سجله "الذهبي" جرّ لبنان إلى الصراع الداخلي في إيران. فبعد أن دشّن السيد حسن مسلسله بإغراق لبنان في الدماء السورية، يبدو أنّه قرّر إلحاقه بجزء ثانٍ عنوانه إغراق لبنان في وحول التناقضات الإيرانية.

حمى الله لبنان، البلد الصغير، الذي يعاني منذ سنوات من انفراد فريق سياسي باتخاذ المبادرات التي تُغرقه في هذا الوحل أو ذاك. وكأنّه لم يكفِ لبنان دأب السيد نصرالله على ضرب علاقاته بكل العرب، وزجّه في أزمة اقتصادية منذ سنوات ثلاث، وجرّ نيران سوريا إلى داخله بسبب غرقه حتى أذنيه في أتونها. مرة جديدة، يُدخل السيد نصرالله لبنان في نفق جديد ويزجّه في مسرح صراعات إيرانية لا ناقة للبنانيين فيها ولا جمل.

 

خالد الضاهر: حزب الله أشعل جبهة طرابلس لتنفيذ أجندات إيرانية

بيروت - قناة العربية/أفادت مراسلة "العربية" بأن هدوءاً حذراً يشوب مدينة طرابلس اللبنانية صباح الثلاثاء بعد اشتباكات مسائية شهدتها المدينة بين المسلحين في كل من باب التبانة وجبل محسن. وقال خالد الضاهر، النائب في البرلمان اللبناني، إن ما يحدث في طرابلس هو جزء من الضغوط التي اعتاد أن يمارسها حزب الله، وذلك لتحقيق مكاسب في "جنيف 2". وأضاف الضاهر لنشرة الرابعة على "العربية" أن حزب الله ينفذ المشروع الإيراني في المنطقة، ومن المعروف - بحسب الضاهر - أن حزب الله يشارك بمجموعات عسكرية في قتال طرابلس ويستخدم أحدث الأسلحة. وأكد أن صورة الحزب السابقة كمقاوم قد انتهت وأصبحت صورته سيئة، وهو في نهاية الأمر ليس أكثر من ورقة إيرانية. وقامت عناصر الجيش اللبناني بتنفيذ عدد من المداهمات، تمكنت خلالها من إلقاء القبض على عدد من المسلحين في كل من جبل محسن وباب التبانة، من بينهم قائد معروف من آل زمار في جبل محسن، إضافة الى ضبط عدد كبير من الأسلحة والذخائر. وشهدت ليلة الاثنين إلى الثلاثاء اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والصاروخية، وقام الجيش بإطلاق القنابل المضيئة لتحديد أماكن إطلاق النار والرد عليها. وأعطت الحكومة اللبنانية المسؤولية الكاملة للجيش عن الأمن لمدة ستة أشهر في مدينة طرابلس بعد مقتل أكثر من 10 أشخاص وجرح 104 آخرين في اشتباكات بين علويين وسنة. كما استمر إغلاق معظم المدارس والجامعات في المدينة، بينما شُلّت الحركة في الأسواق.

 

أحمد الأسعد: حزب الله يقطع أرزاق الشيعة في الخليج

المستقبل/أسف المستشار العام لحزب الانتماء اللبناني أحمد الأسعد لكون "حزب الله، بسياساته وخياراته وخطابه، جعل اللبنانيين الشيعة في الخليج مشبوهين ومتهمين" ويقطع ارزاقهم"، واعتبر أن"محو هذه الصورة يحتاج إلى سنوات طويلة، وإلى جهد كبير". ولاحظ الأسعد في موقفه الأسبوعي اليوم الثلثاء على الموقع الإلكتروني لحزب "الانتماء"، أن "ملابسات قرار دولة قطر ترحيل عدد من اللبنانيين لم تتضح بعد، ولم تعرف الأسباب الكامنة وراء هذا القرار. وثمة لغط كذلك في شأن عدد من قررت الدوحة ترحيلهم، إذ قيل إنهم خمسة، في حين ذكرت بعض الصحف أن عددهم نحو 30". وقال:"مهما يكن من أمر، فإن كل اللبنانيين الشيعة في قطر وغيرها من دول الخليج العربية، الذين يشكرون الله، كغيرهم من مواطنيهم اللبنانيين في هذه الدول، لكونهم يتمتعون بفرص عمل قد لا يجدونها في لبنان، ويحققون مداخيل قد لا يحققونها في بلدهم، لن يشكروا حتماً حزب الله!". ورأى أن "حزب الله، بسياساته وخياراته وخطابه، جعل اللبنانيين الشيعة في الخليج مشبوهين ومتهمين، وتسبّب بمشاكل للعديد منهم". أضاف: "لقد أصبح سيف الترحيل مصلتاً على رقاب اللبنانيين الشيعة في الدول المضيفة، وهذا السيف قد يقطع أرزاق بعضهم، ليس فقط من المرتبطين بحزب الله، بل ربما أيضاً ممن قد يؤخذون بجريرة هؤلاء.أما حصول اللبنانيين الشيعة على فرص عمل في دول الخليج، وعلى تأشيرات إليها وإقامات فيها، فبات، بسبب حزب الله، أصعب من أي وقت مضى". واعتبر أن "حزب الله أساء بشكل كبير إلى صورة اللبنانيين عموماً، والشيعة منهم خصوصاً، في كل أنحاء العالم، وليس فقط في دول الخليج"، متوقعاً أن يحتاج محو هذه الصورة إلى سنوات طويلة، وإلى جهد كبير".

 

فضائح جديدة تطال "حزب الله" وبيئته

طارق السيد/موقع 14 آذار

عاد ملف مخطوفي اعزاز (سابقاً) الى واجهة الضاحية الجنوبية السريّة مع بروز العديد من التطورات الحافلة، لكن هذه المرّة من بوابة "حزب الله" الذي يبدو انه قرر اعادة فتح الملف بعد وروده معطيات جديدة تتعلق بكيفية حصول عملية الخطف الى حين الافراج عن المخطوفين جميعهم. منذ اسبوعين تقريباً كان احد مخطوفي "اعزاز" المفرج عنه علي عباس يجلس مع مجموعة من اصحابه في مقهى بالقرب من اتوستراد هادي نصرالله وفي الوقت الذي كان يسرد فيه لبعض الشبان حكاية الاسر من الفها الى يائها، اقترب منه زميله السابق في الاسر عباس شعيب وصفعه على وجهه ومن ثم انهال عليه بالضرب مع عدد من الشبان الذين قدموا معه ليساندوه فحصل هرج ومرج وتدافع بين الجميع ما استدعى تدخلا فوريّاً من قبل عناصر الامن في "حزب الله" وليتم سحبهم جميعاً الى احد مراكز الحزب للتحقيق معهم حول خلفية الاعتداء واسبابه.

هنا تؤكد المعلومات ان التحقيقات استمرت لاكثر من خمس ساعات مع الموقوفين شعيب وعباس الذين اتهم كل منهما الاخر بأنه يعمل لمصلحة الجيش الحر وان هناك ادلة دامغة بحوزة كل منهما تثبت تورط الاخر بالعمالة ليأخذ بعدها التحقيق مجرىً اخرا على يد محققين مختصين داخل جهاز أمن الحزب تحت اشراف الحاج "ساجد" الذي سبق له واشرف على تحقيقات مع عملاء لإسرائيل ومع القيادي في الحزب العميل محمد الحاج (ابو تراب) الذي كان يعمل لمصلحة الموساد بالإضافة الى اشرافه على التحقيق مع العميل العميد المتقاعد فايز كرم الذي ثبت تورطه بالعمالة ايضاً.

وبالعودة الى نتائج التحقيق مع شعيب وعباس، فبحسب التسريبات ان شعيب افاد بالتالي خلال التحقيق معه: ذات يوم كنت اقيم دعوة صغيرة تُشبه الحفلة في منزلي القائم في منطقة شارع المقداد ودعوت يومها عدد من الاصدقاء والاقارب ومن بينهم المدعو علي عباس والمناسبة كانت في يوم ذكرى مقتل احد صحابة النبي وهو اليوم الذي نُسميه بـ"فرحة الزهراء" ويومها قمت بعمل ما (لا مجال لذكره هنا) أمام علي عباس وشقيقي فقط ولم يكن اي شخص اخر متواجد معنا في تلك اللحظة، وذات يوم وبينما نحن في الاعتقال طلبني ابو ابراهيم الى غرفة التحقيق وكانت المفاجأة انه طلب مني نزع جواربي لكي يتأكد من امر ما، وعندما نفذت طلبه امسك بقدمي اليسرى وبدأ يتفحصها بشكل دقيق ومن ثم سألني: اين الاسم الذي كتبته على رجلك يوم كذا وكذا؟ "والله وحده بيعرف ماذا حل بقدمي يومها والتي ما زلت اعاني من الالم الذي تسببوه لي لغاية اليوم".

بدوره نفى المُحرَر علي عباس كل ما ورد على لسان شعيب ليؤكد أن كل ما قاله الاخير هو محض افتراء ولا مكان له من الصحة على الاطلاق وتوجه بالسؤال التالي الى المحقق: لماذا لم يُثر الموضوع الا الان؟ وليكمل اعترافه بأن شعيب ومعه سيدة قيل انه متزوج منها وكانت على علاقة مباشرة بملف المخطوفين قد رفضوا اعطائه مبلغاً من المال يفوق العشرة ملايين ليرة هو نصيبه من التبرعات التي تقدم بها عدد من الشخصيات لعوائل المخطوفين وبما انني يتيم الام والاب قررت تلك السيدة ان تحفظهم معها الى حين اطلاق سراحي، وعندما طالبتها بالمبلغ انكرته وقالت بأنها سددت به جميع الديون المترتبة عليّ علما ان كل تلك الديون لا تتجاوز المليون ليرة".

توسع "حزب الله" في تحقيقاته مع شعيب وعباس وبدأت اعترافاته تتوالى وبدأ الحزب معها يستدعي متورطين اخرين في عملية خطف الطيارين التركيين وما نتج عنها من امور غابت عن الحزب رغم ان عملية الخطف تمت تحت اشرافه وبغطاء منه قبل ان يسلمهما الى مجموعة من الشبان من ذوي المخطوفين الذين احتفظوا بهما حتى يوم اطلاق سراحهما داخل شقة في الضاحية منهم أ ز، د ش، ع ش، م م. والمفاجأة كانت ان اثنان من الاشخاص المذكورين اتفقا في ما بينهما على ان يتم تصوير المخطوفين لمدة دقيقتين وارسال الشريط الى احدى محطات التلفزة كبادرة حسن نيّة منهم في سبيل حصولهم على معلومات تتعلق بمخطوفي اعزاز، لكن الخيانة بين الاصحاب كانت مبيّتة اذ ان كل منهما احتفظ بنسخة عن التسجيل وباعه في اليوم نفسه الى محطتين تنافستا في اليوم ذاته على بثه، الاول قبض ثمنه عشرة الاف دولار بينما باعه الثاني بألفي دولار فقط.

وفي معلومات حصل عليها "موقعنا" تقول انه لحظة بلوغ خبر خطف اللبنانيين التسعة إلى الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله إنتابه موجة من الغضب توعّد في لحظتها بعدم تمرير الموضوع وكأن شيئ لم يحصل لدرجة انه طالب بمعاقبة شعيب المسؤول عن حملة بدر في حال إنتهى الموضوع على خير خصوصاً وأن الود بين "حزب الله" وشعيب مفقود من أكثر من عامين على خلفية نزاع مالي كان حصل بين الاخير وقيادة الحزب أدى إلى فصله من "سرايا حزب الله" بعدما احتفظ لنفسه بمبلغ من المال كا يُفترض أن يُسلّمه لعدد من عناصر السرايا كمكافأة لهم بعد خضوعهم لدورات عسكرية مُكثّفة في البقاع. ووفق معلومات اضافية تقول ان الحزب يعمل حالياً على كشف شبكة في الضاحية الجنوبية تعمل لحساب الجيش الحر وهذه الشبكة هي التي اخبرت عن الحافلتين اللتين كانتا تقل الزوّار الى العراق وهذا ما تم التأكد منه من خلال الافادات التي ادلت بها النسوة اللواتي افرج عنهن يومها حيث قالت أن الأشخاص الذين إختطفوهن كانت لديهم لوائح بأسماء الركاب كاملة وبأنهم كانوا على علم مسبق بموعد السفر إضافة إلى الطرق التي كانت تسلكلهما الحافلتين.

من عين التينة إلى قصر بعبدا فبكركي... ماذا عن لقاءات الرئيس السنيورة

خالد موسى/موقع 14 آذار/مع تفاقم وتيرة الإشتباكات على محاور القتال في عاصمة الشمال طرابلس ومع الجمود السياسي والحكومي الحاصل في البلد وقبل الوقوع في الفراغ الرئاسي كما هو حاصل اليوم على الصعيد الحكومي، نشط رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيور أول من أمس عبر سلسلة من الزيارات واللقاءات لكسر الجمود الحاصل في البلد.

استهل لقاءاته مع رئيس مجلس النواب نبيه بري نهار الأحد الماضي وإستكملها أول من أمس بزيارته رئيس الجمهورية ميشال سليمان في قصر بعبدا، أما الزيارة الأبرز في هذا التوقيت، فكانت الى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في بكركي على رأس وفد من الكتلة. هذا اللقاء الذي عقد للتشاور من أجل التحضير لإجراء الإستحقاقات الدستورية وفقاً لمواعيدها القانونية والدستورية وكيفية معالجة الوضع الأمني السائد في البلد الذي لا يتم من دون رجوع كل الأقطاب السياسية في البلد الى "إعلان بعبدا" والإلتزام به قولاً وفعلاً.

فتفت: لقاءات الرئيس السنيورة محددة مسبقاً

عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت الذي كان في عداد وفد الكتلة الذي زار بكركي، اعتبر أن "لقاءات الرئيس السنيورة التي جرت مع الرئيس سليمان وبري والبطريرك الماروني كانت محددة مسبقاً وليست من أجل أمر طارىء إستدعى لقاءات أول من أمس، فهذه اللقاءات مرتبطة بمتابعة الأمور مع كل الفاعليات الوطنية وتحديداً التي نعتبر أنفسنا قريبين منها، خصوصاً بالوضع المستجد على الساحة الداخلية، وبعد الإتفاق الإيراني الغربي وفي إقتراب إستحقاقات مهمة على الصعيد الدستوري والأهم هو تأكيد الثوابت الوطنية".

زيارة بكركي

وعن زيارة البطريرك الراعي وأهداف الزيارة، نفى فتفت، في حديث خاص لموقع "14 آذار"، أن "يكون قد جرى التداول مع البطريرك بشأن الأسماء المطروحة لهذا للإستحقاق الرئاسي"، لافتاً الى أن "كتلة المستقبل ليست بوارد التباحث في موضوع الأسماء ولم يتم التدول في هذا الأمر بشكل تفصيلي إنما تم التباحث على ضرورة الإصرار على أن يكون هذا الإستحقاق في موعده الدستوري، وأن يكون لدينا رئيس جمهورية في 25 أيار".

الوضع الحكومي

وبشأن الملف الحكومي وإمكانية إيجاد حلحلة من أجل تمرير الإستحقاق الرئاسي، اعتبر فتفت أن "الجميع أصبح مقتنعا بأنه لم يعد هناك متسع من الوقت بعد من أجل البحث في الموضوع الحكومي، ويجب أن تشكل حكومة جديدة في أسرع وقت ممكن وبالتالي هذا الأمر ينعكس إيجاباً على الإستحقاق الرئاسي".

الوضع الأمني في طرابلس

أما عن الوضع الأمني المستجد في مدينة طرابلس، لفت فتفت الى أن "المستفيد من هذه المعركة هو من أشعل في السابق شرارة تفجير مسجدي السلام والتقوى الذي ذهب ضحيتها أكثر من 50 شهيدا ومئات الجرحى والذي لم ينفذ اي إستنابات قضائية في حق من أظهرته التحقيقات متورط في هذه العملية وأبرزهم رئيس الحزب العربي الديموقراطي رفعت عيد ووالده علي عيد، وأن الحملة الإعلامية التي رافقت الإعتداء على المدينة وأعمال القنص على أهلها واضح من هو مستفيد منها ومن يديرها وبالدرجة الأولى النظام السوري ولكن للاسف حزب الله على الاقل هو طرف سياسي وإعلامي في هذه المعركة وقد يكون ايضاً على الأرض وطرف بما يجري".

خطة أمنية متوازنة وعادلة

ولفت فتفت الى أن " الجميع وراء الخطة الأمنية في المدينة ولكنها تستدعي ثلاث أمور: أن تكون خطة عادلة ليس في تنفيذها فحسب إنما في البحث عن العدالة، بمعنى أنه عدم توقيف المنفذين بجريمة المساجد ومن ورائهم وبعض الكلام الذي سمعناه من رفعت عيد وعلي عيد وعدم إحالتهم على القضاء يستوجب أن تكون الخطة الأمنية خطة وازنة، وأن تكون فعلاً عادلة بمعنى أن تنفذ في كل مناطق طرابلس وأن لا تنفذ في مناطق من دون أخرى، وأن لا يكون الهدف منها تدميري وقتل الناس بل أن يكون الهدف أمني وتأمين حياة الناس بظروف أفضل ومتابعة جدية لهذه الخطة"، متمنياً أن "تنجح الخطة الأمنية الجديدة في إعادة الحياة الى المدينة، ولكن المقدمة لنجاح هذه الخطة هو بتغيير المسؤولين عن الأمن في المدينة، ومسؤلو الأمن فشلوا فشل ذريع على الاقل في إيقاف جولات القتال التي وصلت اليوم الى عدد الـ 18، ولا يوجد مؤسسة عسكرية في العالم تقبل أن تكلف ضابط بمهمة وأن يفشل فيها 18 مرة وتعيد تكليفه مجدداً، وهذا امر غير مقبول على الإطلاق".

 

سلام رحب بتكليف الجيش حفظ الأمن في طرابلس : للتعامل بحزم مع الجميع وعلى القوى السياسية الارتقاء الى مستوى المسؤولية

وطنية - رحب الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في تصريح ب "قرار تكليف الجيش حفظ الأمن في طرابلس ووضع جميع القوى الأمنية بإمرته"، واعتبر أن "شرط نجاح هذه الخطوة هو التعامل مع كل الاطراف على قدم المساواة، وتعاون جميع القوى السياسية في إنجاحها". وقال :"إن حصر المرجعية الأمنية بالجيش في عاصمة الشمال يشكل خطوة جوهرية لوقف نزيف الدم الذي يعاني منه أهلنا في طرابلس بشتى انتماءاتهم، ومدخلا لمعالجات جدية، نأمل أن تؤدي الى نزع فتيل الاشتباك الدائم وإعادة الحياة السياسية والاقتصادية في المدينة الى مسارها الطبيعي". أضاف :"إن الشرط الأساس لنجاح الجيش في مهمته هو التعامل بحزم مع جميع الأطراف على قدم المساواة ووفق معايير موحدة، وتنفيذ الاستنابات القضائية بحق المرتكبين الى أي جهة انتموا، من ضمن منظور وطني واحد هو منظور فرض سلطة القانون على الجميع والغاء البؤر الأمنية، وتحقيق مصلحة عموم الطرابلسيين وحقهم في الأمن والاستقرار والحياة الكريمة". وتابع:"إن تحقيق هذه المهمة الملحة يتطلب من جميع القوى السياسية الارتقاء الى مستوى المسؤولية الوطنية وتنفيذ وعودها والتزاماتها بسحب الغطاء عن المسلحين الذين تمكنوا، تحت ذرائع وشعارات شتى، من مصادرة إرادة طرابلس وتشويه صورتها والتحكم بأرواح أبنائها وأرزاقهم". وبعدما أعرب عن أسفه للضحايا البريئة التي سقطت في طرابلس في اليومين الماضيين، دعا الرئيس سلام جميع القوى الطرابلسية الحية الى "عدم الاستسلام أمام منطق العنف والنهوض مجددا لتأكيد تمسكها بالصورة المشرقة لعاصمة الشمال التي كانت على مر التاريخ منارة العلم ومدينة العلماء وواحة التسامح والعيش المشترك".

الخوري

وفي نشاطه اليومي، استقبل الرئيس سلام في دارته في المصيطبة وزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال ناظم الخوري وجرى بحث في مختلف الاوضاع في لبنان والمنطقة. وقال خوري بعد اللقاء :" تشرفت بلقاء الرئيس المكلف سلام وأجرينا جولة أفق حول الاوضاع الامنية غير المستقرة في طرابلس والاجواء المتشنجة بالاضافة الى الوضع الاقليمي". أضاف :"ان ما نرى من لقاءات ومآدب تحصل بين عدد من القيادات السياسية هي مكان ترحيب عندي، وهي تساعد في اشاعة اجواء مريحة وتعاون بين جميع القيادات ولكن انا لا أرى ترجمة فعلية لهذه اللقاءات التي أتمنى أن تصب في مصلحة تشكيل الحكومة، هذا إن كانت النوايا صافية بين القيادات التي تلتقي مع بعضها". وتابع :"المطلوب اليوم التوجه نحو تشكيل حكومة في أسرع وقت والشروع في حوار وطني في بعبدا، الامر الذي يحصن المؤسسات والبلد على كل الاصعدة ويوصلنا الى اجراء انتخابات رئاسية في اجواء مريحة. إن الحديث الذي يتكرر في هذه الايام عن التمديد لرئيس الجمهورية هو حرف للانظار عن المشكلة الفعلية التي هي تشكيل الحكومة . فالمشكلة ليست في التمديد لأن رئيس الجمهورية قال انه لا يريد التمديد، بل هي مشكلة تشكيل الحكومة، ومن لا يستطيع ان يشكل حكومة اليوم لا يستطيع ان ينتخب رئيس جمهورية غدا". أضاف :"اتوجه الى ضمائر القادة السياسيين لاحملهم مسؤولية تاريخية ، لانه لا يجوز ان يصل الفراغ الذي نعاني منه على كل المستويات الى موقع رئاسة الجمهورية".

مسيكة

واستقبل الرئيس سلام النائب السابق الدكتور عمر مسيكة الذي قال بعد اللقاء :"يشعر اللبنانيون في هذه الايام بالكثير من القلق والخوف من استمرار الخلافات والصراعات، وتفاقم الاغتيالات والانفجارات المتنقلة في سائر المناطق ولا سيما في بيروت والضاحية وصيدا وطرابلس والبقاع وغيرها، وهذه الايام تحمل اخطارا مخيفة بلبنان، من احداث داخلية وتداعيات احداث اخرى في الجوار، وهي تستوجب منا جميعا ان نتحمل المسؤولية الوطنية الكاملة وألا يكون لبنان معرضا لهز اركان الدولة ويكون مهددا بالتمزق والتشرذم". أضاف :"من هنا، قمت بزيارة الرئيس سلام وهو الرجل القوي والصامت والصامد، واكدت امامه ان ثباته في استمرار مهمته الوطنية هو خير للبنان ، واصبح من الواجب على جميع القادة اللبنانيين مراجعة كل الحسابات لمصلحة لبنان. وأصبح المطلوب الوحيد هو تشكيل حكومة وطنية تجمع مبادىء المصلحة العليا، وتخرج لبنان من حال القنوط واليأس".

كركلا

ومن زوار المصيطبة عميد فرقة كركلا عمر كركلا والمخرج ايفان كركلا اللذان قدما للرئيس سلام دعوة لحضور مسرحيته "كان يا ما كان" في 18 من الشهر الجاري، ورئيس النادي الثقافي العربي فادي تميم والسيد سميح البابا ووجها اليه دعوة لحضور افتتاح معرض الكتاب العربي يوم الجمعة المقبل.

 

حصيلة الاشتباكات في طرابلس منذ السبت بلغت 11 قتيلا و112 جريحا

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في طرابلس عبد الكريم فياض أن حصيلة القتلى والجرحى نتيجة الاشتباكات التي وقعت في طرابلس منذ صباح السبت، بلغت 11 قتيلا بعد وفاة المواطن عيسى بيضا متأثرا بجراحه، واصابة 112 جريحا. ولفت الى أن محاور الاشتباكات التقليدية تشهد هدوءا بفضل الاجراءات التي تنفذها وحدات الجيش، باستثناء بعض الخروقات التي يعمل الجيش على معالجتها فورا من خلال مداهمة أماكن إنطلاقها

 

أمن طرابلس في عهدة الجيش/علوش: ننتظر النتائج على الارض/صالح: قرار بطولي سيسجّله التاريخ لميقاتي

المركزية- وضعت فاعليات طرابلس خطوة تسليم الجيش إمرة القوى الامنية في المدينة لستة أشهر، تحت المجهر، منتظرة ما ستحمله من نتائج على الارض في المدينة، ان لجهة توقيف المطلوبين في عملية تفجير المسجدين، او لناحية ضبط الوضع الامني المتفلّت من اي ضوابط بين جبل محسن وباب التبانة. وكان القرار أبصر النور بعد اجتماع ليلي جمع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، وقائد الجيش العماد جان قهوجي في بعبدا، وسرعان ما رفضته بعض القوى ذات التوجهات المتطرفة في المدينة، معتبرة انه استهداف للطائفة السنية، في مقابل تهليل للقرار من جانب فاعليات جبل محسن.

علّوش: وتعليقا على الخطوة، قال عضو المكتب السياسي في "تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش لـ"المركزية"، ان "العنوان مهم، لكن ألاكثر اهمية ما سيحصل على الارض. العنوان واضح، اما التفاصيل حول كيفية تطبيق هذه الخطوة، فهي حتى الآن غير واضحة. لذلك يجب ان ننتظر بضعة ايام لنرى نتيجة هذه الخطوة على الارض". وعما اذا كان يرى ان الجيش منحاز وقرار نشره منفردا استهداف للطائفة السنية؟ أجاب "لا نعتبر الجيش منحازا ولا المؤسسة العسكرية، لكن عمليا الواقع السياسي وهيمنة حزب الله، دفعت المؤسسة العسكرية، التي تقع تحت قيادة سياسية بطبيعة الحال، الى ان تكون حذرة في اتخاذ الاجراءات المفيدة، خاصة في جبل محسن. نحن نعتبر ان يمكن للقيادة العسكرية ان تقرر الدخول لحماية جبل محسن، فتضع قواتها كاملة فوق، وتنزع السلاح المنتشر فيه، وتمنع ايا كان من الاعتداء عليه، وتنفذ الاجراءات القضائية، اي عمليا ان تعتقل النائب السابق علي عيد، وأمين عام الحزب العربي الديموقراطي رفعت عيد، لاسباب قضائية، وان يترافق ذلك، مع توقيف من يعتدي على المواطنين العلويين في مدينة طرابلس". هل الجيش بهذا الصدد؟ "نحن ننتظر، لذلك اقول ان لا يمكن الحكم على اي اجراء قبل ان نرى نتائجه على الارض". وعن سبب اتخاذ هذا القرار في هذا التوقيت بالذات؟ قال علوش " ربما اعتُبر ان الامور "استَوَت"، وربما اعتبر رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المستقيل انها الخرطوشة الاخيرة التي يمتلكان". وعن اجتماع المصالحة بين الطرابلسيين الذي يحضر له وزير الداخلية مروان شربل، رأى ان " شربل اقترح اجتماع مصالحة، ونقول له ليضع عنوانا لهكذا اجتماع. المهم الا يكون محوره ان نعفو عن المشاركين في تفجير المسجدين في طرابلس. المفروض على كل من اعتدى على الناس اكان عبر التفجيرات ام عبر اطلاق النار على ارجلهم، ان يذهبوا الى المحاكمة".

صالح: من جهته، رحب المسؤول الاعلامي في الحزب العربي الديموقراطي عبد اللطيف صالح لـ"المركزية"، بتسليم الجيش الأمن في المدينة "ترحيبا كليا، وبكل رحابة صدر"، وقال "نشدّ على يد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، ونعتبر ما قام به عملا بطوليا، وانجازا نوعيا، سيسجّله التاريخ لصالحه، لان بهذه الخطوة سيأخذ البلاد الى بر الامان ويعيد طرابلس الى ما كانت عليه. ونتنمى على كل من صوب على هذه المبادرة ان يعيدوا حساباتهم، لان هذه الخطوة ستوقف حمام الدم في طرابلس". وعن مطالبة الجيش بتوقيف المطلوبين ومنهم علي عيد ونحله، رأى ان "علي عيد ليس مطلوبا، هو اوضح انه لن يذهب الى فرع المعلومات لكنه تحت القضاء، وفريق المحامين الخاص به، يقوم بالخطوات القانونية اللازمة في هذا الاطار، وهذا حق مشروع له. ولو كان هناك اشكال في ذلك، لكان القضاء قال ذلك. ونحن حذّرنا منذ البداية من التسريبات في هذا المجال، والتسريبات هي من اوصلت البلاد الى ما هي عليه اليوم". وعن رفعهم الغطاء عن المخلين بالامن في جبل محسن، اشار الى "اننا بالطبع نرفع الغطاء عنهم، والدولة تعمل ما تريده وما تراه مناسبا. الاب يقسو ابنه لصالحه. والدولة هي ابانا وامنا". وعمن رأوا في القرار استهدافا للطائفة السنية قال صالح "نتمنى ان يعيدوا حساباتهم ان كانت تهمهم مصلحة المواطنين والشعب ووقف اراقة الدماء كما يحصل اليوم في طرابلس، ونتمنى ان يحذو حذونا بالترحيب بهذا الموضوع".

 

ندرس توقيت "الحياد" والنصّ الدستوري"/فتفت: قانون الانتخاب "الاكثري مع النسبي" غير قانوني

المركزية- وصف عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت "اللقاء الذي جمع "المستقبل" و"الكتائب" اليوم لمناقشة اقتراح "الكتائب" اضافة بند "حياد لبنان" الى مقدمة الدستور بالـ"جيد جداً، هناك تقارب في وجهات النظر"، لكنه اوضح في المقابل "اننا سندرس مسألتين: الاولى توقيت ادراج بند "الحياد" في الدستور، والثانية النصّ الذي سيُعتمد لهذه الغاية"، ومؤكداً ان "اللقاء سيُستكمل بلقاءات اخرى". وعن المعلومات التي تحدّثت عن ان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي اوفد وزيراً سابقاً الى الرئيس السنيورة ناقلاً اليه اقتراحه الانتخابي القائم على اعتماد النظام الاكثري في الدوائر ذات اللون الطائفي الواحد والنظام النسبي في الدوائر المختلطة، قال فتفت لـ"المركزية" "هذا الموضوع طويت صفحته وكان سبب زيارتنا الاولى الى بكركي الاسبوع الماضي.نحن نرفض هذا الاقتراح لانه غير دستوري"، مذكّراً باقتراح القانون الذي تقدّمت به كتلة "المستقبل" والقوات" في شأن قانون الانتخاب والقائم على تقسيم لبنان الى 52 دائرة". وعن "لقاء "المستقبل" مع البطيرك الراعي امس، اكتفى فتفت بالبيان الذي اصدره الرئيس فؤاد السنيورة بعد اللقاء"، لافتاً الى اننا "لم نتطرّق الى اسماء المرشحين لرئاسة الجمهورية والتي يتم التداول فيها اعلامياً".

 

الادعاء على 8 موقوفين وعلى قياديي محاور فارين في طرابلس بجرم تأليف مجموعات عسكرية للنيل من سلطة الدولة

وطنية - ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على عشرة اشخاص بينهم ثمانية موقوفين بمن فيهم حاتم الجنزرلي وعلى قياديي محاور عبد الرحمن دياب وعبد الكريم سليمان وهما فاران بجرم تأليف مجموعات عسكرية ضمن فريقين متنازعين عسكريا وسياسيا بهدف النيل من سلطة الدولة وهيبتها والتعرض لمؤسساتها وعلى فتح معارك عسكرية بين بعل محسن وباب التبانة واطلاق وتبادل النار والقصف بالصورايخ وقتل ومحاولة قتل مدنيين وعسكريين وتدمير املاك عامة وخاصة، سندا الى المواد 303- 314- 335- 549 و549/201 - 387 - 733 عقوبات والمادتين 5 و6 من قانون 11/1/1958 وأحالهم الى قاضي التحقيق العسكري الاول. وتقضي المواد على العقوبة القصوى الاعدام.

 

ارتفاع وتيرة الإشتباكات بين محاور طرابلس

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في طرابلس راشد فتفت عن ارتفاع وتيرة الإشتباكات بين محاور طرابلس لا سيما الحارة البرانية - جبل محسن، وقد سجل إطلاق رشاشات نارية ودوي قذيفتين انفجرتا في سوق القمح في باب التبانة، فيما لا تزال أعمال القنص مستمرة وهي تطاول الأوتوستراد الدولي بين مستديرتي نهر ابو علي والملولة. "

 

كتلة المستقبل أسفت لعدم احترام حرمة المراكز الدينية في سوريا: على الجيش ممارسة مسؤوليته في طرابلس بشكل صارم وعادل

وطنية - عقدت كتلة "المستقبل" النيابية اجتماعها الاسبوعي الدوري عند الثانية من بعد الظهر في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة، وعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة، وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب خالد زهرمان أشار الى ان "الرئيس السنيورة اطلع اعضاء الكتلة على مضامين الاجتماعات التي جرت مع الرئيسين ميشال سليمان ونبيه بري وغبطة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، حيث تركز البحث على ضرورة التمسك بالثوابت والاسس التي تجمع اللبنانيين واهمها العيش المشترك والحفاظ على السلم الاهلي انطلاقا من الميثاق الوطني ووثيقة الطائف التي تحولت دستورا وصيغة النظام الديمقراطي وأيضا التمسك بالتداول السلمي للسلطة واعلان بعبدا، وضرورة ان تكون الدولة اللبنانية هي صاحبة الحق الحصري في السيادة على ارضها وحماية المواطنين وامنهم ومصالحهم". ولفت البيان الى ان "الكتلة عرضت تطورات الوضع الامني في مدينة طرابلس المنكوبة، التي تعيش جحيم المعارك المؤلمة بين ابناء المدينة الواحدة، وشددت على النقاط الاتية:

أ- ان المعارك الدائرة في المدينة، إن باتساعها أو بتفاصيلها الدامية أو بعدد الشهداء والجرحى الأبرياء الذين يسقطون كل يوم، مرفوضة من سكانها ومن اللبنانيين ويجب وقفها فورا ومنع تجدد جولاتها كما هي الحال حتى الآن، وتعتبر الكتلة ان على الجيش، بعد اقرار الخطة الامنية الجديدة وإيلائه أمرة كل القوى العسكرية والأمنية في المدينة، ان يمارس هذه المسؤولية بشكل صارم وعادل ومن دون تردد لوقف القتال ومنع المظاهر المسلحة في كل ارجاء المدينة وتحديدا وفي ذات الوقت في كل من باب التبانة وبعل محسن وذلك بدقة وبشفافية وحزم.

ب- ان الكثرة الكاثرة من الشعب اللبناني تطالب بالامن والسلام والاستقرار في كل لبنان، في مدينة طرابلس تحديدا، تطالب بتطبيق القانون والاقتصاص من المجرمين الذين حرضوا وخططوا ونفذوا وسهلوا جريمتي التفجير في مسجدي السلام والتقوى، بما في ذلك المسارعة الى استكمال الاجراءات القانونية الآيلة إلى توقيف المتورطين في هاتين الجريمتين. كما تؤكد الكتلة على ضرورة اعتقال المجرمين الذين اعتدوا على الابرياء من سكان بعل محسن خلال تنقلهم في المدينة. وكذلك اعتقال المجرمين الذين استهدفوا الأبرياء من اهل المدينة بالقنص.

ج- ان الجيش اللبناني ومعه الأجهزة الامنية التي أولي امرتها مطالبة بمنع السلاح في مدينة طرابلس بحيث تكون هذه المدينة منزوعة السلاح كخطوة أولى على طريق جعل لبنان خاليا من السلاح غير الشرعي. كما تعتبر الكتلة ان السلطة السياسية مطالبة بوضع الخطط اللازمة لاعادة اعمار الاحياء المتضررة والتعويض على السكان المنكوبين بأسرع طريقة ممكنة واعادة الحياة الطبيعية في المدينة التي تدفع ثمنا غاليا، من أرواح وعذابات أبنائها، نتيجة عمل البعض على تحويلها إلى صندوق بريد وساحة لتبادل الرسائل الاقليمية".

وكررت الكتلة مطالبتها رئيس الجمهورية والرئيس المكلف تمام سلام ب"المبادرة الى تشكيل حكومة من غير الحزبيين بأسرع وقت ومن دون تردد، وعلى أن يصار إلى اطلاق الحوار حول المواضيع التي لم يتم حتى الان الاتفاق بشأنها"، معتبرة ان "كلفة غياب حكومة ترعى شؤون الناس والاوضاع الاقتصادية والمعيشية وتفرض سلطة وهيبة الدولة على جميع المواطنين، باتت كلفة مرتفعة في ظل هذا التسيب الهائل والهدر الكبير والاهمال المتصاعد". واستغربت "التقصير الفاضح في معالجة اوضاع النازحين السوريين وما يسببه تفاقم هذا النزوح من ارتباك وضغوط على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والامنية في لبنان".

ورأت ان "الحكومة اللبنانية، بعد تأخير طويل عن الاهتمام بهذا الموضوع، انطلقت بحركة تفتقد الى الخطوات الجدية والعملية والفعالة وهي ما زالت اقل بكثير من المطلوب، وذلك رغم ازدياد اعداد النازحين وتفاقم المخاطر المترتبة على اقامتهم بطرق عشوائية وغير منظمة". وإذ استنكرت وأسفت "لازدياد اعداد قتلى حزب الله من الشباب اللبناني نتيجة تورط هذا الحزب في المعارك الدائرة في سوريا وزجه للبنان واللبنانيين في حرب ليست حربهم"، دعت "أهالي الشباب القتلى الى كسر حاجز الخوف والتردد، والمجاهرة برفض ارسال اولاد اللبنانيين للموت في سوريا". وحضتهم على "المطالبة بصوت عال بوقف مشاركة حزب الله في القتال في سوريا ووقف عملية التوريط المستمرة للبنان وللبنانيين في الحرب الدائرة هناك". كما أسفت الكتلة ل"عدم احترام المتقاتلين في سوريا حرمة المراكز الدينية والروحية عند المسلمين والمسيحيين ومنها بلدة معلولة"، مدينة "الاعتداء الذي تتعرض أماكن العبادة عند المسيحيين والمسلمين"، مطالبة "جميع المتحاربين في سوريا بتجينب المدنيين والمراكز الدينية والروحية القتال والمواجهة وتحييدها عن الصراع الدائر هناك بين النظام ومعارضيه".

 

الرئيس سعد الحريري دعا لإعلان طرابلس مدينة منزوعة السلاح: خرق حرمة الكنائس والرموز الدينية في سوريا مرفوض

وطنية - قال الرئيس سعد الحريري في بيان اليوم: "تواجهنا في لبنان الكثير من المخاطر والتحديات، التي نتحمل جميعا، من كل المشارب والتيارات، مسؤولية التصدي لها ومعالجتها بمختلف الوسائل التي تجنب اللبنانيين المزيد من الخسائر، ووقف المسلسل الدموي الذي يستهدف الأبرياء، لا سيما في مدينة طرابلس، التي لا يريد لها أولياء النظام السوري في لبنان ان ترتاح او ان تضع حدا لحال الاحتقان والفوضى التي تستشري فيها مع كل جولة قتالية". أضاف: "نحن على ثقة بأن طرابلس ستتغلب على المحنة التي يريدون لها ان تغرق فيها، وهي لن تيأس من تكرار المطالبة بالدولة ومؤسساتها الشرعية، كإطار وحيد لبت الخلافات وإرساء قواعد العدالة والأمن وتوفير مقومات الحياة المشتركة للجميع. بمثل ما نحن على ثقة بأن القوى الحية في المدينة ستقف بالمرصاد في وجه محاولات التهرب من العدالة والتغطية على الجرائم وعمليات التفجير التي استهدفتها، وهي لن تسمح بأي مقايضة في هذا الشأن وستتمسك بحقوق أهل الضحايا ومحاكمة المسؤولين عن التفجيرات الإرهابية وسائر الجرائم التي تعرضت لها المدينة". وتابع: "إننا ننادي مجددا وبأعلى الصوت، بالعمل على إعلان طرابلس مدينة منزوعة السلاح، وإنهاء كل الحالات الشاذة التي تعاني منها. فطرابلس هي لأهلها اولا وأخيرا من كل الطوائف والاتجاهات، وليست صندوقة بريد للصراعات غير المحسوبة او ساحة للتصفيات السياسية والتطلعات الإقليمية، وهي لن تكون تحت اي ظرف من الظروف وكرا من أوكار النظام السوري وأوليائه في لبنان. وإذا كنا نتألم لطرابلس ولأي جرح يقع على اللبنانيين، فإننا في هذه المرحلة العصيبة من حياة امتنا، لا نستطيع الا ان نعبر عن اصدق مشاعر الألم والغضب تجاه المأساة السورية التي تطاول ملايين السوريين في وطنهم وفي الشتات، وجرائم الحرب التي يرتكبها النظام بحق الأطفال والنساء والأبرياء من كل الملل والإعمار في مختلف المحافظات السورية".

واردف: "لقد تفوق نظام بشار الأسد على كل ديكتاتوريات التاريخ البشري بقتل شعبه، وهو الان يستحق ان ينافس ادولف هتلر ليحتل موقعا متقدما ومتفوقا في سجل الإجرام، مستعينا بقوى دولية وإقليمية توفر له التغطية والدعم والسلاح والمرتزقة لتنفيذ أقذر عملية إبادة في التاريخ العربي. ان كل ما تشهده الساحة السورية من مظاهر القتل والإجرام هي من صناعة وتدبير هذا النظام، الذي نجح في فتح أبواب سوريا امام الفلتان والفوضى، وشرع الحدود من كل الاتجاهات لقوى التطرف والإرهاب، وأصدر امر العمليات الحقيقي بدخول القاعدة بمختلف تشكيلاتها وعناصرها المستوردة الى الاراضي السورية. وها هو نظام بشار الأسد يشعر هذه الأيام بنشوة تقسيم الثورة السورية والإفساح في المجال لعودة جبهة النصرة او داعش وخلافه من القاعدة وأخواتها، الى بلدة معلولة المسيحية، التي تقع الان تحت وطأة مجموعات مسلحة لا تقيم وزنا لمفاهيم الثورة وقيمها وأهدافها".

أضاف: "ان الأنباء التي جرى الإعلان عنها من الفاتيكان، وما تتناقله وسائل الاعلام عن الأوضاع في معلولة، هي أنباء يجب ان يندى لها جبين كل سوري يكافح في سبيل الحرية والكرامة الانسانية. ان الاعتداء على المواطنين واحتجاز الرهبان والراهبات وخرق حرمة الكنائس والاديرة والرموز الدينية، هي أفعال مشينة ومرفوضة، ويجب ان تكون محل استنكار كل السوريين الشرفاء، وكل من يعنيهم الانتقال بسوريا نحو نظام مدني ديموقراطي يحمي حقوق الجميع بحرية المعتقد والتعبير". وطالب "القيادات والشخصيات السورية في الداخل والخارج العمل على إطلاق الراهبات وتأمين سلامتهن، والى رفع الصوت ضد ما تتعرض له معلولة، التي تقوم المجموعات المسلحة المتواجدة فيها الان بتقديم أغلى هدية لبشار الأسد، وتوجه في الوقت ذاته طعنة قوية الى الثورة وشهدائها وأهدافها النبيلة".

 

نائب الجماعة الإسلامية الدكتور عماد الحوت: متضامنون مع طرابلس ونرفض أخذ أبنائها رهينة

وطنية - اكد نائب الجماعة الإسلامية الدكتور عماد الحوت، في تصريح، بعد اجتماع المكتب السياسي للجماعة الاستثنائي في طرابلس "عن التضامن مع طرابلس ورفض أخذ أبنائها رهينة والتعامل معهم كصندوق بريد للأطراف الإقليمية". وشدد على "أن الحل ينبغي أن يكون على ثلاث مستويات: مستوى أمني من خلال التصدي المباشر من الجيش والقوى الأمنية دون انذار لأي ظهور مسلح أو قناص أو اطلاق قذائف، ودراسة استبدال قادة القوى الأمنية والمخابرات في الشمال نتيجة فشلهم بمنع جولات القتال المتتالية، وعلى المستوى السياسي من خلال تجاوز الخلافات والظهور بمظهر الموحد في وجه كل من يريد ادخال طرابلس في الفتنة ورفع الغطاء عن كل من يشارك في المعارك العبثية. تابع :"على المستوى الانمائي من خلال الدعوة الى مؤتمر جامع يضم جميع القوى السياسية الوطنية والإسلامية والمجتمع المدني من كل الطوائف ولا سيما الطائفة العلوية من غير المطلوبين للقضاء أو المشتبه بتورطهم في تفجيري المسجدين لإعلان احتياجات المدينة من الإنماء ووضع الدولة وممثلي طرابلس أمام مسؤولياتهم. حمى الله طرابلس ولبنان من الفتنة وكيد الكائدين".

 

النائب سمير الجسر: ندعم قرار ان تكون طرابلس بأمرة الجيش

وطنية - اعتبر النائب سمير الجسر في حديث لاذاعة "صوت لبنان 93,3 " أن تعدد الاجهزة الامنية وتضارب صلاحياتها في طرابلس كان معوقا اساسيا في عملية فرض الامن"، مشددا على "أن تحويل المدينة منطقة عسكرية أمر مرفوض"، لكنه "دعم قرار ان تكون طرابلس بإمرة الجيش". ولفت "الى أن رفع عديد الاجهزة الامنية واعطاء الإمرة للجيش قد يشكل بصيص أمل لعودة الامن الى ربوع طرابلس"، مشيرا الى "أن فرض الامن قد يحتاج الى استخدام القوة بعيدا عن العنف". ورأى "ان المسألة تتعلق بفرض الهيبة، فعندما تكون الدولة موجودة وتلاحق كل الخارجين عن القانون، فإن الامن سيعود تلقائيا الى المدينة".

 

عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري: نأمل ان تصل الخطة الأمنية في طرابلس إلى نتيجة

وطنية - أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري في حديث الى إذاعة "صوت لبنان - 5،100" أن "المواطن يريد امنا واستقرارا، وأن تفاصيل الاجراءات الامنية تعني الدولة وأجهزتها"، آملا في أن "تصل الخطة الأمنية إلى نتيجة حقيقية وملموسة". اضاف :"إن الأمن حق مكتسب للمواطن وأكده الدستور، لذلك كلما تأخرت الدولة في تأدية هذا الواجب كلما زاد فقدان ثقة المواطن بهذه الدولة". وأوضح أن "كتلة المستقبل" و"14 آذار" تقومان بأقصى الجهود لإيجاد بوادر أمل وحل للازمة السياسية الخانقة، لأنه لم يعد مقبولا استمرار الحياة السياسية في ظل هذه التعقيدات". وأشار إلى أنه "لا يمكن إقفال الحديث عن تشكيل الحكومة"، مشددا على وجوب "تأليفها اليوم قبل الغد، واحترام الاستحقاق السياسي وأن يتم في موعده الدستوري، كما علينا إعادة تفعيل مؤسسات الدولة". وختم حوري :"لمست بالامس اصرارا من قبل الرئيس المكلف تمام سلام على تشكيل الحكومة، وسيحصل ذلك في الوقت المناسب". موضحا أن "لا تسرع، لكن لا انتظار الى ما لا نهاية

 

الادعاء على شمس الدين والصغير في ملف الجديد الجمارك

وطنية - ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر اليوم على كل من العقيد في الجمارك ابراهيم شمس الدين والخفير الجمركي محمد الصغير وكل من يظهره التحقيق بجرم استعمال القوة مع الفريق الإعلامي في تلفزيون الجديد والضرب والإيذاء سندا الى المادة 554 عقوبات. وأحال الملف الى قاضي التحقيق العسكري الأول.

 

ارجاء محاكمة سماحة الى 30 ايار 2014

وطنية - أرجأت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد خليل ابراهيم الى 30 أيار 2014 محاكمة الوزير والنائب السابق ميشال سماحة المتهم بجرم نقل اسلحة ومتفجرات في سيارته من سوريا الى لبنان، وذلك لاتمام التبليغات اي ابلاغ كل من اللواء علي مملوك والعقيد عدنان، لصقا.

 

قاضي التحقيق العسكري فادي صوان طلب الاعدام ل9 متهمين في قضية السيارة المفخخة في المعمورة

وطنية - طلب قاضي التحقيق العسكري فادي صوان عقوبة الاعدام لتسعة اشخاص بينهم موقوفان في قضية ضبط سيارة شيروكي مفخخة في محلة المعمورة وتفكيكها قبل تفجيرها بتاريخ 14/10/2013. وأصدر مذكرات القاء قبض في حقهم وسطر بلاغات بحث وتحر في حق اربعة اشخاص مجهولي باقي الهوية. وأحال الملف على الموقوفين الى المحكمة العسكرية الدائمة للمحاكمة. والمتهمون هم: م.ن.إ قاصر( اوقف في 28/10/2013)، محمد صبح اوزامير تركي (اوقف في 25/10/2013. اما المتهمون الموقوفون غيابيا، فهم: أحمد عبد الله الاطرش، سامح محمود سلطان المعروف ب"سامح البريدي"، سامي احمد الاطراش الملقب ب "دادوح"، العراقي خبير المتفجرات عبد الله محمد القلعي الملقب ب "ابو عبد الله"، محمد ابراهيم الحجيري، ابراهيم قاسم الاطرش، السوري حسان محمد المعراوي الذي نفذت في حقه مذكرة التوقيف الغيابية وادخل السجن في 7/11/2013. اما المتهمون المجهولو باقي الهوية فهم: ابو مالك، بلال، ابو محمد امين، محمد امين. وجاء الاتهام سندا الى المواد 335 و549/201 عقوبات والمادتين 5 و 6 من قانون 11/1/1958 و72 اسلحة.

 

الاستماع إلى 3 شهود في قضية اختلاس أموال الاغاثة

وطنية - تابع قاضي التحقيق الأول في بيروت غسان عويدات تحقيقاته في قضية اختلاس أموال الهيئة العليا للاغاثة وتهريبها وتبييض أموال، فاستمع اليوم إلى إفادات ثلاثة شهود وأرجأ الجلسة إلى 19 الحالي لمتابعة الاستماع إلى شهود آخرين.

 

عبوة مخيم عين الحلوة: مقتل زارعها وجرح 4 اشخاص وحركة اتصالات تجنبا للتداعيات

وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في صيدا عفيف محمودي، ان انفجار العبوة الناسفة جنوب مخيم عين الحلوة على الطريق المحاذية لبلدة درب السيم، اثناء تشييع الفلسطيني محمد السعدي في المخيم عين الحلوة، ادى الى سقوط 4 جرحى احدهم من آل الصالح ومقتل من كان يزرع العبوة. ونقل الجريح من آل الصالح الى مستشفى لبيب ابو ظهر الطبي. الى ذلك، شهد مخيم عين الحلوة حالة حذر واستنفارا مرفقا باطلاق النار في الهواء.

وتنشط حركة الاتصالات بوتيرة واسعة ومكثفة من قبل لجنة المتابعة الفلسطينية، تجنبا لتدهور الوضع في داخل المخيم واعادة الوضع الى ما كان عليه.

 

بالصوت: الجيش الحر يرصد اوامر من حزب الله بقصف كنيسة النبك ومئذنة جامعها

نشرت 'تنسيقية يبرود فيديو لتسجيل بالصّوت ذكرت انه يتضمن رصد 'الجيش الحر لأوامر من حزب الله الموجودة عناصره في سوريا بقصف كنيسة النبك في ريف دمشق ومئذنة جامعها. كما يتضمن التسجيل الصوتي اعتراض احد الثوار السوريين للحوار بين عناصر حزب الله حيث يتم تبادل الشتائم والاتهامات بين الطرفين.

 

اصابة اللينو ومرافقه بعبوة خلال تشييع السعدي في عين الحلوة

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في صيدا انه لدى تشييع محمد السعدي في مخيم عين الحلوة انفجرت عبوة ناسفة على الطريق المؤدي الى مقبرة درب السيم ما ادى الى اصابة شخصين هما محمود عبد الحميد عيسى الملقب ب"اللينو" ومرافقه

 

الافراج عن المخطوف محمد سلمان سلمان في عدوس من دون فدية

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش عن الافراج منذ حوالى 7 دقائق عن المخطوف محمد سلمان سلمان، في عدوس غربي بعلبك، من قبل مجهولين، تركوه في سيارة. وجاءت عملية الافراج من دون دفع أي فدية، وترافقت مع سلسلة مداهمات قام بها الجيش في غربي وشرقي بعلبك. وكان سلمان خطف منذ 12 يوما من أمام منزل شقيقه حسين، الذي غادر إلى السويد رافضا دفع أي فدية.

 

بري استقبل فنيش وايخهورست وغانم فيصل كرامي: لا جدوى لتحرك الجيش من دون تحرك النيابات العامة

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري ظهر اليوم في عين التينة وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الأعمال فيصل كرامي وعرض معه الأوضاع العامة لا سيما الوضع في طرابلس. وقال كرامي بعد اللقاء: "محور اللقاء مع دولة الرئيس بري كان طرابلس، وكانت الآراء متطابقة تجاه ما يحصل في المدينة وما هي خطة الحل، ولقينا من دولته الدعم الكامل لما حصل بالأمس في قصر بعبدا، وهو أن تكون كل الأجهزة الأمنية تحت أمرة الجيش اللبناني، وأن يكون الجيش هو الآمر الوحيد في موضوع الأمن في طرابلس، ونحن طبعا ندعم بدورنا هذه الخطوة دعما كاملا ومطلقا، وأستغرب الأصوات التي نادت ضد هذه الخطوة. وأسأل من تسلم الأمور اليوم؟ من تسلمها هو الجيش اللبناني وليس أي جيش آخر، وكنا نحن أول ما نادينا بأن تأتي الدولة الى طرابلس، لقد بح صوتنا ونحن ننادي بالدولة، وهذا كان نتيجة الإجتماع الذي حصل عند الرئيس نجيب ميقاتي في منزله في طرابلس، وكانت النتيجة أن يتسلم الجيش اللبناني زمام الامور في المدينة وان تبدأ عملية الاصلاح الامنية فيها، وقد بدأ هذا بالامس ونتمنى له النجاح لانه ليس لدينا خيار آخر". أضاف: "يحكى كثيرا عن الجولة 18 أو 19، والحقيقة هي عكس ذلك تماما، فهذه الجولة بدأت منذ سنتين ونصف سنة، وطرابلس لم ترتح خلال السنتين ونصف السنة الماضيتين، وهي تمر في ظروف استثنائية، والظروف الاستثنائية بحاجة الى قرارات استثنائية . ومن هذا المنطلق ادعو الى عقد مجلس الوزراء يكون البحث فيه هو موضوع طرابلس بامتياز، لان لا شيء اسمه تصريف اعمال لثمانية او تسعة اشهر، فتصريف الاعمال يكون لاسبوعين او ثلاثة او لشهر، خصوصا اننا نمر في ظروف صعبة جدا. المسؤول يتصرف ولا يصرف، فعلينا ان نتصرف ونكون على قدر المسؤولية لان طرابلس في حاجة الينا، ولبنان كذلك، ولو استمر الوضع في طرابلس لا سمح الله على ما هو فقد تمتد الامور او الازمة الى خارج المدينة. فلذلك علينا علاج هذا الموضوع بسرعة وبحزم". وقال: "الموضوع الآخر هو موضوع النيابات العامة، على النيابات العامة أن تتحرك أسرع من ذلك بكثير لأنه من دون تحركها لا جدوى لتحرك الجيش فقط على الأرض، على النيابات العامة أن تتحرك وأن تكون حاسمة في الموضوع، خصوصا أن كل الأسماء أصبحت معروفة ومكشوفة، وكذلك في ما يختص بموضوع مسجدي السلام والتقوى، فما دامت الأمرة للجيش اليوم فإنه لم يعد هناك خوف ولا علامات إستفهام على هذا الموضوع، لذلك يجب أن يؤخذ هذا الموضوع في الاعتبار وأن تسحب الذريعة من أيدي العابثين بأمن طرابلس". وختم: "نحن مع تأليف حكومة سريعا لأن الوضع في لبنان لا يتحمل الفراغ، تخيلوا أن بلدا يمر بهذه الظروف الصعبة وفيه حكومة تصريف أعمال، وفيه رئيس جمهورية عامل. تخيلوا بعد أشهر قليلة إذا وقعنا في الفراغ ولم يعد هناك رئيس جمهورية وبقي هناك حكومة تصريف أعمال، فماذا يحصل لذلك يجب أن يكون هناك حكومة سريعا بالتوازنات التي تحفظ البلد تكون صمام أمان لبنان". ثم استقبل بري سفيرة الإتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة انجيلينا ايخهورست في حضور المستشار الإعلامي علي حمدان، وعرض معها التطورات. والتقى أيضا رئيس لجنة الادارة والعدل النائب روبير غانم وعرض معه الاوضاع والمستجدات الراهنة وعمل لجنة الادارة والعدل. ثم استقبل وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية في حكومة تصريف الاعمال محمد فنيش وعرض معه الاوضاع الراهنة.

 

ورشة في مجلس النواب بعد غد برعاية بري عن دعم تنفيذ اتفاق الأمم المتحدة لمكافحة الفساد

وطنية - ينظم مجلس النواب برعاية رئيس المجلس نبيه بري، بعد غد الخميس، ورشة عمل حول "دعم تنفيذ اتفاق الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في لبنان"، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارتي العدل والدولة لشؤون التنمية الإدارية و"برلمانيون لبنانيون بلا حدود". ومن المقرر أن يحضر ويشارك في الورشة وزراء في حكومة تصريف الاعمال: العدل شكيب قرطباوي، المال محمد الصفدي، الدولة لشؤون التنمية الإدارية محمد فنيش، السياحة فادي عبود وعدد من النواب ورؤساء وممثلي الهيئات الأهلية والدولية لمعنية. وتأتي الورشة في إطار الجهود المنصبة على دعم تنفيذ الإتفاق التي أصبح لبنان طرفا فيه منذ 22 نيسان 2009، وستعرض في جزئها الأول تقدم تنفيذ الإتفاق في لبنان، ثم تستكشف أفضل السبل لاستكمال المنظومة التشريعية الوطنية في ضوء التحديات القائمة، وتنتهي ببحث أهمية المؤسسات القطاعية في مكافحة الفساد. وتفتتح الورشة عند التاسعة والنصف من صباح الخميس 5 كانون الأول الحالي في مبنى مجلس النواب بكلمة ممثل رئيس مجلس النواب، وكلمات لمدير المكتب الوطني لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان لوكاريندا، والوزراء: قرطباوي، الصفدي وفنيش. تلي ذلك مداخلتان عن "اتفاق الأمم المتحدة لمكافحة الفساد وأوضاع تنفيذها في لبنان" للقاضية ارليت جريصاتي، و"مقترحات لاستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد" لمدير وحدة التعاون الفني في وزارة التنمية الإدارية ناصر عسراوي. ثم تجري مناقشة عامة بإدارة مدير المشروع الإقليمي لمكافحة الفساد في البلدان العربية أركان السبلاني. وتعقد بعدها جلسة برئاسة رئيس لجنة الإدارة والعدل النائب روبير غانم عن "الجهود التشريعية لمكافحة الفساد"، يتحدث خلالها عضو اللجنة ورئيس "برلمانيون لبنانيون ضد الفساد" النائب غسان مخيبر، ويعقب عليها وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال فادي عبود والأمين العام للمنظمة العربية لمكافحة الفساد عامر خياط. وتعقد جلستان فرعيتان حول الجمارك والدوائر العقارية بمشاركة عدد من المعنيين والمختصين في لبنان والهيئات الدولية.

 

بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يستصرخ العالم لاطلاق راهبات مار تقلا المحتجزات واليتامى

وطنية - وجه بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر النداء الآتي: "نستصرخ الضمير البشري كله وكل ذوي النيات الحسنة لإطلاق راهباتنا المحتجزات واليتامى. ونناشد بذرة الضمير التي زرعها الله في كل البشر، بما فيهم الخاطفون، لإطلاق أخواتنا سالمات. نداؤنا إلى المجتمع الدولي وسائر حكومات العالم لإطلاق راهبات مار تقلا واليتامى المحتجزات منذ البارحة. إن احتجاز الراهبات حتى الآن، رغم كل الاتصالات الجارية، هو تعد صارخ على كرامة الناس وعلى صوت السلام والصلاة في ربوع سوريا والمشرق كله".

 

القوات اللبنانية: لتحييدالاماكن المقدسة في معلولا وحماية الكهنة والراهبات

وطنية - اكدت القوات اللبنانية في بيان اليوم، انه "نتيجة اشتداد المعارك في بلدة معلولا السورية وحولها، من الضروري تحييد الاماكن المقدسة والاثرية في البلدة وحماية الكهنة والراهبات والاهلين". وشددت على "ضرورة ان يسرع مجلس الامن الدولي الى الانعقاد ويضع معلولا وأي منطقة أثرية إسلامية ومسيحية في سوريا تحت حمايته المباشرة منعا لانتهاكها وانتهاك مقدساتها او التعرض لها

 

مجدلاني طالب بحماية دولية للمعالم الدينية الاثرية في سوريا

وطنية - كرر النائب الدكتور عاطف مجدلاني، في تصريح اليوم، مطالبته بتأمين حماية دولية برعاية الامم المتحدة للمعالم الدينية الاثرية في سوريا، مذكرا بما سبق وطرحه لجهة اعتبار هذه المعالم بمثابة ارث ديني وثقافي من واجب منظمة الامم المتحدة انقاذه والحفاظ عليه. وتابع :"مرة بعد، نشعر بأن المعالم الدينية النادرة في معلولا وغيرها من المناطق السورية عرضة للانتهاك، مرة على يد النظام ومرة على يد الاصوليين، لا نعرف المسؤول عن هذه المجازر المتنقلة، والتي نشعر بوجود من يغض الطرف عنها، او يستدرجها او يفتعلها، لاستغلال اعلامي رخيص". اضاف:"هذا الارث المسيحي الثقافي هو مسؤولية جميع ابناء المنطقة مسلمين ومسيحيين، والاهم انه مسؤولية العالم الذي لا يحق له ان يبقى متفرجا على تدمير هذه المعالم الثقافية، وعليه ان يتحرك بسرعة لحمايتها وحماية من يعيش في المناطق التي تتواجد فيها هذه الحضارة وعمرها مئات بل الاف السنين". وختم مجدلاني :"رجال الدين رسل محبة وسلام وينبغي ان تتم المحافظة على حياتهم، خصوصا وان المحافظة على بقاء المسيحيين في الشرق ينبغي ان يكون اولوية لكل ابناء المنطقة".

 

المجلس الارثوذكسي حذر من إدخال شؤون الطوائف المسيحية في البازارات الاعلامية

وطنية - حذر رئيس المجلس الأرثوذكسي اللبناني روبير الابيض في بيان، من "مغبة تعرض وسائل الاعلام المرئية والمسموعة لما يصدر عن أعضاء المجمع المقدس للطائفة الأرثوذكسية من قرارات بشؤون الاكليروس والكهنة لا من قريب ولا من بعيد"، معتبرا ان "الاقدام على مثل هذه الخطوات من شأنه أن يسبب مشاكل كثيرة كلنا بغنى عنها". وأسف "كل الأسف لما حصل إزاء القرار الذي اتخذه صاحب السيادة جورج خضر راعي ابرشية جبل لبنان والبترون بحق أحد رجال الاكليروس ويمحض هذا القرار موافقته المطلقة لأنه يعتبره محقا"، مجددا تحذير من "تحدثه نفسه بإدخال شؤون الطوائف المسيحية في البازارات الاعلامية"، تاركا "الاهتمام بهذا الأمر للمجمع المقدس والبيانات التي تصدر عنه". كما أسف "لأن يلجأ من اتخذ بحقه قرار محق من رئيسه في التراتبية الدينية إلى تأليب بعض الجماعات لتقوم بالدفاع عن الباطل، ويوغر صدرها بالحقد على الرئيس الروحي لطائفته. والخبر الذي يجب الاضاءة عليه هو ماذا يحصل في معلولة ومداهمة الاديرة والكنائس والخوف على الوجود المسيحي في المشرق العربي".

 

معلولي ناشد رؤساء الدول والكنائس انقاذ معلولا والقرى المسيحية السورية

وطنية - ناشد نائب رئيس مجلس النواب سابقا ميشال معلولي في بيان، "رؤساء الكنائس في العالم كما رؤساء الدول القادرة و في مقدمها روسيا، ان تعمد فورا الى تنفيذ خطة لانقاذ ما تبقى من التراث الارثوذكسي في معلولا وغيرها من البلدات المسيحية السورية"، مشددا على أنها "تراث عالمي ملك البشرية جمعاء". وعما "تناقلته وكالات الانباء من تجدد القتال في احياء البلدة بين الجيش السوري وجبهة النصرة التي اختطفت 12 راهبة سورية ولبنانية واقتحمت دير مار تقلا الارثوذكسي وغيره من الاماكن الاثرية"، جدد دعوته "قداسة الحبر الاعظم والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس إلى القيام بتحرك فاعل يوقف الاعتداءات على معلولا او على اي قرية مسيحية في سوريا". وذكر معلولي بأنه كان طالب البطريرك الارثوذكسي بأن "يصطحب رئيس العلاقات الخارجية في بطريركية موسكو وسائر الروسيا المطران هيلاريون والوفد المرافق له الى معلولا، وذلك بعد زيارته بيروت، ليشهد الدمار الذي ترتكبه القوات التكفيرية"، مشيرا إلى أنها "البلدة الوحيدة في العالم التي ما زالت تتكلم لغة المسيح الارامية، وفيها ايضا أقدم كنيسة تعود الى 310 سنوات بعد المسيح".

 

نواب زحلة : لتنفيذ الاستنابات القضائية بحق المتورطين بانفجاري المسجدين

وطنية - شجبت كتلة نواب زحلة بعد اجتماعها الدوري الاشتباكات التي تجري في طرابلس، "والتي تفتح في كل مرة بأمر عمليات خارجي يدفع أبناء المدينة ثمنها بالأرواح والإقتصاد والأمن بحيث تحولت الى نزيف دائم في قلب الوطن". ودعت "الكتلة" في بيان حكومة تصريف الأعمال الى "تحمل مسؤولياتها وليوقف الجيش اللبناني المخلين بالأمن وأن تنفذ الأجهزة الأمنية استنابات السلطة القضائية بحق المتورطين بانفجاري المسجدين لأنه من غير المقبول ان يبقى المجرم أمام عين الضحية، وتبقى طرابلس عرضة لأجندة خارجية يحركها النظام السوري ساعة يريد ويشاء". وتوقف البيان أمام المعادلة التي يحاول البعض من قوى الثامن من آذار أن يدخلها الى الحياة السياسية اللبنانية من خلال "التهجم على مقام رئاسة الجمهورية وشخص الرئيس ميشال سليمان"، مستغربا "عدم ادانة باقي هذه القوى لهذا النسق السياسي الرخيص"، ومطالبا القضاء "أن يتحرك للدفاع عن هيبة الدولة وأن يقدم هؤلاء الى العدالة". وتناول البيان ظاهرة تزايد سرقة السيارات في مدينة زحلة وقضائها وبعض الأحداث الأمنية على خلفية اللجوء السوري الغير منظم، فدعا "القوى الأمنية والعسكرية أن تكثف جهودها لضبط هذه الملفات وخصوصا أننا على أبواب الأعياد المجيدة".

 

عضو "كتلة المستقبل" النائب هادي حبيش: الراعي مصر على إيجاد حلول لانتخاب رئيس للجمهورية

وطنية - أوضح عضو "كتلة المستقبل" النائب هادي حبيش في حديث الى إذاعة "الشرق"، أن "البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي مصر على إيجاد كل الحلول الآيلة للوصول الى انتخاب رئيس للجمهورية".

ولفت إلى أنه "في اللقاء الاول مع البطريرك الراعي في حضور النائب احمد فتفت لم تطرح أسماء 7 مرشحين، لكن بعض الصحف نشرت ذلك نقلا عن كلام تم تداوله في الاعلام، وذلك ليس رأي البطريرك فهو لم يدخل في الاسماء كليا، ومن المبكر الدخول في مسألة الاسماء والكلام الذي كان يدور هو بشأن مسألة ايجاد الحلول لتفادي الفراغ في موقع الرئاسة الأولى". وقال:"كل مواطن ماروني مرشح لرئاسة الجمهورية والامر الجيد انها لا تحوي ترشيحا وبالتالي مجلس النواب يحق له انتخاب من يشاء، كما أن مسألة رئاسة الجمهورية مسألة معقدة بحاجة الى تأمين توافق داخلي، لكن الاهم هو أن نصل الى اتفاق حول شخص الرئيس". وكشف أن "هناك بحث جدي ضمن 14 آذار لترشيح اسمين أو ثلاثة وعرضها على الفريق الاخر للوصول الى إمكان توافق حول اسم واحد". وتمنى أن "نطبق نظامنا الديموقراطي، أي أن يذهب النواب الى المجلس ويختاروا من بين اسماء عدة وليس اسما واحدا". من جهة أخرى وعن الاوضاع في طرابلس، لفت النائب حبيش الى أنه "عندما تحتدم الامور في منطقة معينة الجيش هو الجهاز العسكري الاقوى والأكثر تجهيزا من كل المؤسسات العسكرية الاخرى، وتصبح الامرة له أي التنسيق يكون مباشرة مع الجيش ولا يأخذ كل جهاز أوامر من رئيسه". وشدد على أن "الهدف الاساسي اليوم ضبط الامن في طرابلس وإن كان الجيش وقوى الامن الداخلي يشكوان من عدم التنسيق". وقال:" قوى الامن مشكورة على ما تقوم به ولكن الحسم الاخير الذي بامكان الجيش اللبناني فعله لا امكانيات لوجستية لقوى الامن لتنفيذه". وختم: "المطلوب اليوم الوصول الى نتيجة، والنتيجة هي توحيد كل الجهود العسكرية لضبط الامن في طرابلس ومسألة توقيف علي عيد او رفعت عيد لا تكون بمعركة بل بقرار سياسي وتنفيذ عسكري بتوقيف المطلوبين بقضية تفجير المسجدين"، معتبرا أن "الخطأ التاريخي الذي ارتكبه علي عيد ورفعت عيد تدخلهم بمسألة التفجيرات في طرابلس، فمن ارتكب هذه الجريمة يجب توقيفه وألا يكون هناك مظلة فوق رأس احد".

 

عضو تكتل القوات اللبنانية وكتلة نواب زحلة النائب شانت جنجنيان استهجن تهجم عيد على سليمان :عميل مأجور للمحاور الاقليمية

وطنية - رأى عضو تكتل القوات اللبنانية وكتلة نواب زحلة النائب شانت جنجنيان أن تهجم الصبي المسلح المطلوب للقضاء رفعت عيد على فخامة رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وإتهامه بتلقي التعليمات من السعودية لإنهاء فريق 8 آذار، يحمل في خلفياته كما هائلا من الحقد على رمز الدولة، وينم عن عداوة أسياده في النظام السوري للبنان الدولة والكيان". وقال في بيان اليوم :"أن من تحدى القضاء متمترسا وراء زمره وعصاباته المسلحة، لن يصعب عليه مهاجمة فخامة رئيس الجمهورية وإهانته، وذلك لان عيد وإنطلاقا من كونه موظفا صغيرا لدى النظام السوري وعميلا مأجورا ورخيصا للمحاور الإقليمية، لا يعترف بوجود أحرار وسياديين في موقع رئاسة الجمهورية، بل بموظفين وحكام محافظات معينين من قبل أسياده ومعلميه، ومن غير المسموح له أساسا الإعتراف سوى بسلطة بشار الأسد في إدارة شؤون الدولة اللبنانية ورسم سياستها المحلية والخارجية" . ولفت الى "أن عيد يرتكز في تهجمه على رئيس الجمهورية وفي تحديه العلني للقضاء، على حماية أصحاب السلاح غير الشرعي له، لطالما حموا في مربعاتهم الأمنية ودويلاتهم الخاصة المطلوبين الستة للقضاءين المحلي والدولي، ناهيك عن إرتكازه على كلام رئيس النظام السوري بشار الأسد الذي إعتبر منطقة جبل محسن جزءا من الأراضي السورية"، معتبرا "وبالرغم من إستباحة السلاح لهيبة القانون، أن على النيابة العامة التمييزية تسطير مذكرة توقيف إضافية بحق عيد على خلفية تعرضه لرمز الدولة عبر إهانته وتخوينه، وأن على الأجهزة الأمنية ملاحقته وإعتقاله وسوقه أمام القضاء المختص للاقتصاص منه" وقال :"ان الأورام الخبيثة في الجسم اللبناني لا تعالج بالمسكنات، بل بإستئصالها بعمليات جراحية حاسمة"، متسائلا :"الى متى ستبقى الدولة اللبنانية رهينة السلاح والمسلحين وعاجزة حتى عن كبح جماح المخلين بالنظام والأمن والإستقرار"، ومعتبرا "أن الكيل قد طفح وبات السكوت عن رفعت عيد وعصاباته المسلحة جريمة، وعلى الدولة أن تختار بين أمرين: إما سقوطها أمام أصحاب الأجندات والمشاريع الإقليمية، وإما أن تنتفض وتحمي شرعيتها وقوانينها ودستورها على قاعدة لا أحد أكبر من "النظام" .

 

المكتب الإعلامي/حركة المسار اللبناني: ما معنى أن يبقى المجرم بلا عقاب وبلا ملاحقة، ويسعى القضاء للبحث عن المجرمين الصغار؟

علق رئيس حركة المسار اللبناني نبيل الأيوبي على موضوع قضية سماحة- مملوك وما يثار حولها بأن مملوك لم يتبلغ موعد الجلسة وتم إرجاءها على هذا الأساس، بأن كل ما يثار هو بسبب عدم وجود الدولة، والتي باتت ممثلة فرق متفرقة كل يسعى للدولة التي يريدها، وإلا لكان حكم الإعدام نفذ بسماحة وغير سماحة، فهو ليس الأول ولن يكون الأخير ممن قاموا ويقومون وسيقومون بجرائم ضد البلاد والعباد. وأضاف، لقد ضاق المواطن اللبناني ذرعا بسبب تصرفات المسؤولين الجبناء الذين يشترون ويبيعون لناس، ويلعبون بكل تفاصيل الحياة اللبنانية على أساس خطة ممنهجة نهايتها تكون عندما تصل البلاد إلى النهاية.

وقال، من المؤسف أن الناس لا تحرك ساكنا، بارغم من بدء شعورها بالموس وهو يباشر بالحز على رقابها، فما معنى أن يبقى المجرم بلا عقاب وبلا ملاحقة، ويسعى القضاء للبحث عن المجرمين الصغار؟ هذه إهانة كبيرة لعقول اللبنانيين، وعلى القضاء إنهاء الملفات العالقة، لأن تدهور الأوضاع القضائية يزيد من تفاعلاتها، بحيث سنكون أمام حالات طوارئ معلنة وغير معلنة، هذا إذا لم نصل إلى الأحكام العرفية.

 

قاووق: لبنان لم يعد يحتمل أي تبرير للارهاب التكفيري وآن الأوان ل 14 آذار الاقلاع عن تغطية المتورطين

وطنية - دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق فريق 14 آذار الى "تبني استراتيجية وطنية لمواجهة خطر الإرهاب التكفيري كخطر يهدد كل الوطن واللبنانيين"، مؤكدا أنه "آن الأوان لـ 14 آذار أن يقلعوا عن سياسة التبرير والتغطية للمتورطين في استهداف الأبرياء في طرابلس، والإقلاع عن التواطؤ في استمرار الحصار لجبل محسن". وشدد قاووق خلال رعايته للاحتفال التكريمي الذي أقامه الحزب في مجمع الإمام علي في الشياح لمناسبة ذكرى أسبوع عدنان محمود بدوي على أن "لبنان ما عاد يحتمل أي تبرير للارهاب التكفيري وأي محاولة لاستثمار التفجيرات الإرهابية، فإن ذلك موقف لا يمت الى الأخلاق والوطنية والانسانية بصلة، ولم يعد مقبولا إدانة الجريمة وتغطية المجرمين بنفس الوقت، فالمرحلة لا تحتمل الدجل السياسي". وطالب فريق 14 آذار ب"وعي خطورة التحريض المذهبي والتوتير الميداني والتعطيل السياسي والمسارعة لتشكيل حكومة مصلحة وطنية تحصن الاستقرار"، مؤكدا أن "أحداث طرابلس كشفت السلاح الذي يهدد السلم الأهلي والمؤسسات الرسمية"، معتبرا أنه "نموذج واضح لهيمنة السلاح ومن خلال هيمنة السلاح نجحت 14 آذار بأن تخرج الدولة من طرابلس". وقال: "نقول للتكفيريين الإرهابيين وأسيادهم ان التفجيرات في لبنان لن تزيدكم إلا يأسا في ساحة المواجهة، وبالمقابل لن تزيدنا إلا بأسا في ساحة المواجهة". وختم مؤكدا أن "هولاء أعجز من أن يغيروا المعادلات السياسية في لبنان، والميدانية في سورية"

 

ألان عون بعد اجتماع التكتل:الحكومة تقاعست عن القيام بأقل واجباتهابشأن الامن في طرابلس

وطنية - ترأس رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون، بعد ظهر اليوم، الاجتماع الأسبوعي للتكتل في الرابية. وعلى الأثر، تحدث النائب الآن عون فقال: "تمت مناقشة قرار وضع القوى الامنية تحت إمرة الجيش اللبناني، والذي تم رفضه بعد اقتراحه من قبل وزراء التكتل في مجلس الوزراء خلال أحداث عكار، إلا أنه تم اعتماده في هذه الايام". ولفت إلى أن "الحكومة تقاعست عن القيام بأقل واجباتها تجاه الاستقرار الامني في طرابلس، وبعد 18 جولة من المعارك في طرابلس، وبعد ان تحولت طرابلس الى مدينة خارجة عن الدولة، يأتي هذا القرار"، متمنيا "ألا يكون هذا القرار منقوصا ومتأخرا، لانه لا يجوز ان تذهب دماء الابرياء سدى". وأشار إلى "أن التكتل تلقى اتصالات كنسية وضعته في أجواء ما حصل من خطف"، متمنيا على الجميع "استنكار ما حصل في معلولا"، داعيا إلى "إطلاق سراح الراهبات المختطفات، واستنهاض كل الامكانات والعلاقات الدولية للافراج عنهن".

 

كتلتا الكتائب والمستقبل بحثتا في اقتراح تعديل مقدمة الدستور لجهة إدخال بند الحياد

وطنية - عقد اجتماع بين كتلة نواب الكتائب ووفد من كتلة "المستقبل" النيابية، بحث في اقتراح القانون الذي تقدم به حزب الكتائب لتعديل مقدمة الدستور لجهة ادخال بند الحياد. وحضر الإجتماع رئيس كتلة نواب الكتائب النائب ايلي ماروني، منسق اللجنة المركزية النائب سامي الجميل، والنواب: نديم الجميل، فادي الهبر وسامر سعاده، فيما شارك من "المستقبل" النواب: سمير الجسر، أحمد فتفت، جان اوغاسبيان، هادي حبيش وأمين وهبة. وحضر منسق الكتلة البرلمانية في حزب الكتائب نائب الرئيس انطوان ريشا ومستشارة النائب سامي الجميل لشؤون مجلس النواب لارا سعاده. وتم خلال اللقاء التوافق على ان من "مصلحة الجميع تحييد لبنان عن الصراعات والمحاور، خصوصا مع ما يشهده لبنان في الفترة الأخيرة، ولا سيما أن هذا الموضوع تم الاتفاق عليه في إعلان بعبدا، ويجب تكريسه بطريقة دستورية، وتوقيته مناسب في ظل الطروف الحالية التي يشهدها لبنان من ارتدادات الأزمة السورية امنيا واجتماعيا وسياسيا، وستتم متابعة هذا الموضوع في اجتماعات لاحقة".

الجسر

وصرح الجسر بعد اللقاء: "كانت جلسة مفيدة جدا، اتسمت بالكثير من الصراحة وعمق المناقشات، واتفقنا على مواصلة الإجتماعات للبحث في الأمور بتوقيت ومضمون الطرح". وقال ردا على سؤال عن أهمية الحياد في ظل ما يجري في طرابلس من نزاعات: "في رأيي أن الصراع في طرابلس ليس له بعد اقليمي بمعنى صراع بين دول، واقرار مبدأ الحياد يلزمه درس اكثر وله آثاره، ولهذا درسناه بالعمق واتفقنا على أمرين: مواصلة المناقشات بالمضمون والتوقيت".

سئل: ما هي ملاحظاتك عليه؟

اجاب: "ما من ملاحظات. كنا في جولة أفق حول الموضوع، طرحنا كل المبادىء والمفاهيم وتحدثنا عن التطبيق بصورة عامة وتركنا الأمر للمتابعة لاحقا".

ماروني

وقال النائب ماروني: "كانت جولة متابعة للاجتماعات التي عقدتها كتلة نواب الكتائب مع عدد من الكتل النيابية لعرض مشروعها حول الحياد، والتقينا اليوم زملاءنا في كتلة تيار المستقبل وبحثنا في هذا الموضوع، وكانت الأفكار متقاربة ووجهات النظر متقاربة". أضاف: "لقد بحثنا في موضوع الحياد انطلاقا من مبدأ كفى لبنان أزمات وحروبا، وكفى إغراقه في وحول الحروب الإقليمية، وإن تحييده هو إفساح في المجال أمام مزيد من الإنماء والإستقرار، فالناس لا تريد ثقافة الموت من اجل الآخرين بل تريد ثقافة الحياة. وهذا ما نحاول ان نبحثه مع كل من نجتمع معهم لتعميم هذه الفكرة". وختم: "نؤكد أن الأفكار ووجهات النظر متقاربة، ونأمل أن تصبح فكرة الحياد واقعا في لبنان لإنقاذه، لأنه لم يعد يحتمل".

 

نصّ اقتراح "الكتائب" "حياد لبنان"

المركزية- حصلت "المركزية" على نص اقتراح القانون الذي تقدم به نواب حزب "الكتائب" لتعديل مقدمة الدستور لجهة ادخال بند الحياد اليه. وجاء فيه:

إقتراح قانون دستوري يرمي إلى تعديل مقدمة الدستور

تضاف فقرة جديدة إلى مقدمة الدستور اللبناني وتصبح على الشكل التالي:

أ. لبنان وطن سيد حر مستقل، وطن نهائي لجميع ابنائه، واحد ارضاً وشعباً مؤسسات في حدوده المنصوص عنها في هذا الدستور والمعترف بها دولياً.

ب. لبنان عربي الهوية والانتماء وهو عضو مؤسس وعامل في جامعة الدول العربية وملتزم مواثيقها، كما هو عضو مؤسس وعامل في منظمة الأمم المتحدة وملتزم مواثيقها. والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتجسد الدولة هذه المبادئ في جميع الحقوق والمجالات دون استنناء.

ج. لبنان ملتزم مبدأ الحياد في جميع الصراعات الإقليمية والدولية.

د. لبنان جمهورية ديموقراطية برلمانية، تقوم على احترام الحريات العامة وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد، وعلى العدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين دون تمايز او تفضيل.

ه. الشعب مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية.

و. النظام قائم على مبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها وتعاونها.

ز. النظام الاقتصادي حرّ يكفل المبادرة الفردية والملكية الخاصة.

ح. الإنماء المتوازن للمناطق ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً ركن اساسي من اركان وحدة الدولة واستقرار النظام.

ط. إلغاء الطائفية السياسية هدف وطني اساسي يقتضي العمل على تحقيقه وفق خطة مرحلية.

ي. ارض لبنان ارض واحدة لكل اللبنانيين. فلكل لبناني الحق في الإقامة على اي جزء منها والتمتع به في ظل سيادة القانون، فلا فرز للشعب على اساس اي انتماء كان، ولا تجزئة ولا تقسيم ولا توطين.

ك. لاشرعية لأي سلطة تناقض ميناق العيش المشترك.

 

دوليات

 

"جيروزاليم بوست": المشهد على الحدود اللبنانية قد يتغير في ثوان/حزب الله أنهى استعدادات ضخمة للمواجهة المقبلة

المركزية- توقعت مصادر عسكرية اسرائيلية ان تتجاوز حدة الحرب المقبلة مع حزب الله، كل ما شهدته الحروب السابقة من ضراوة، بما فيها حرب عام 2006. وأشارت الى ان "الجانبين يحضران بهدوء، لكن بكثافة للمواجهة العسكرية المقبلة"، مؤكدة أن الحال الامنية السائدة حالياً على طول الحدود اللبنانية الفلسطينية، مضللة للغاية. ونقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الاسرائيلية عن المصادر المذكورة تأكيدها ان "الحزب أنهى استعدادات ضخمة في جنوب لبنان (للمواجهة المقبلة)، وبنى ما يمكن وصفه بالتهديد التقليدي الأكثر جدية للأمن الاسرائيلي، بما يشمل عشرات الآلاف من الصواريخ الموجهة في المناطق المبنية وداخل منازل المدنيين، اضافة الى حفر الخنادق والأنفاق، ومنها ما هو مُعَدّ كمراكز سيطرة وتحكم". وأشار مصدر بارز في قيادة القطاع الغربي في الجيش الاسرائيلي، الى ان عناصر الحزب يركزون وجودهم واستعدادهم في المناطق المدنية، لأنهم يدركون أن الجيش الاسرائيلي لن يهاجم هذه المناطق من دون سبب، وهم يتنقلون فيها من دون زيهم (العسكري)، على شاكلة رعاة ومزارعين وصيادين".

 

الراي: معيار حسن نيات ايران عند الخليج انسحاب حزب الله من سوريا

المركزية- اعتبرت اوساط 14 آذار لصحيفة "الراي" الكويتية ان علاقة دول الخليج مع "حزب الله" لا يحكمها البُعد المذهبي وهي كانت أعطت في اجتماع وزراء داخليتها قبل أيام في البحرين اشارة بالغة الدلالة الى ان موقفها من انخراط "حزب الله" عسكرياً في الحرب السورية ثابت وذلك بمعزل عن اي انفتاح ايراني على الغرب عبر الملف النووي او على بلدان خليجية من خلال اعتماد طهران سياسية "مدّ يد المنتصر"، ومشيرة الى ان الخليج العربي يؤكد ان معيار حسن النيات الايراني، والذي ينعكس استطراداً على الموقف من "حزب الله"، يبقى "في انسحاب الحزب من سوريا ووقف التدخل الايراني في شؤون هذه الدول عبر مجموعات محسوبة عليها، ومراعاة قواعد حسن الجوار وطبعاً في مدى مساهمة طهران في التوصل الى حل سياسي في سوريا من خلال مؤتمر جنيف 2 على القاعدة التي حددها اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون في الكويت اي وضع اطار زمني محدود لتشكيل حكومة انتقالية سورية لها كل السلطات التنفيذية بما يتفق مع البيان الصادر عن جنيف 1 في كانون الثاني 2012، وان الائتلاف الوطني هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري وان محادثات جنيف يجب الا تشارك فيها فصائل معارضة أخرى".

لقاء بين بوتين وبندر بن سلطان... وسوريا محور اللقاء

أعلن الناطق الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف أن الرئيس فلاديمير بوتين التقى الثلاثاء بموسكو رئيس الاستخبارات العامة السعودية بندر بن سلطان، وناقش معه الوضع في سورية والتحضير لعقد مؤتمر "جنيف-2". وقال بيسكوف أنه "جرت مناقشة الوضع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". وأضاف "كما جرى تبادل الآراء بشكل مفصل حول الوضع في سورية، بما في ذلك على ضوء التحضير لمؤتمر "جنيف-2".

وأشار كذلك الى أن الجانبين أكدا على "الديناميكية الايجابية للجهود الدولية لتسوية القضية النووية الايرانية".والجدير بالذكر أن بندر بن سلطان كان قد زار موسكو في شهر تموز الماضي.

 

أحمدي نجاد دعا روحاني الى مناظرة على خلفية انتقاده أداء حكومة بلاده السابقة

وطنية - دعا الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد اليوم الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني لإجراء مناظرة معه ردا على تقريره الأخير حول نشاطات حكومته خلال الأيام ال 100 الماضية.

وذكرت قناة العالم الإيرانية أن "نجاد دعا روحاني إلى مناظرة معه في رسالة بعثها اليه". وكان الرئيس روحاني وخلال تقرير قدمه مساء الثلثاء الماضي إلى الشعب الإيراني وجه انتقادات إلى أداء الحكومة السابقة خاصة في المجال الإقتصادي. واعتبر أحمدي نجاد التقرير بأنه غير منصف، داعيا الرئيس روحاني إلى "إجراء مناظرة معه حول أداء الحكومتين التاسعة والعاشرة التي رأسها منذ عام 2005 وحتى عام 2013".

 

مقالات

 

أبعد من غزوة لجامعة في لبنان

بقلم - خيرالله خيرالله/الراية

لعلّ أبشع ما في غزوة "حزب الله" للجامعة اليسوعيّة في بيروت، شعور الحزب بأنّه بات قادرًا على السيطرة على أي منطقة لبنانيّة بغض النظر عن رأي أهل هذه المنطقة بسلوكه وعقيدته. كان الحزب، إلى مرحلة قريبة دولة داخل الدولة اللبنانيّة. صار يعتبر نفسه الآن دولة فوق الدولة اللبنانية. ما كشفته الغزوة التي تعرّضت لها الجامعة الواقعة في منطقة ذات أكثرية مسيحيّة، لا تبعد كثيرًا عن وسط بيروت، إن الميليشيا المذهبية التابعة لإيران المسمّاة "حزب الله" حققت اختراقات في غاية الأهمية في كلّ بيروت. كان يمكن اعتبار هذه الاختراقات أمرًا إيجابيًا لو جاءت بشكل طبيعي وعبرّت عن مزيد من العيش المشترك والتفاعل بين اللبنانيين وتعميق له. المؤسف أن هذه الاختراقات جاءت لتؤكّد أن إيران، عن طريق الحزب، أقامت رؤوس جسور ذات طابع عسكري في كلّ بيروت.

يريد الحزب إبلاغ اللبنانيين، عبر غزوة الجامعة اليسوعية، أنّ بيروت مدينة إيرانية على المتوسّط وأنها ليست أكثر من رهينة، وما على اللبنانيين سوى القبول بهذا الواقع الذي لم تنبس تجاهه ببنت شفة حكومة على رأسها نائب سنّي من طرابلس. مرّة أخرى يمتحن "حزب الله" قدرة اللبنانيين على المقاومة. جاء تطويقه للجامعة اليسوعية التي تضمّ مبانيها في تلك المنطقة كلّيات عدّة، بينها كلية الحقوق وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية وكلّية إدارة الأعمال، بمثابة تأكيد للرغبة في إبلاغ المسيحيين، بعد السنّة والدروز، أن لا خيارات كثيرة أمامهم. هناك خيار وحيد اسمه الرضوخ لمشيئة حزب مذهبي يسعى الى تغيير طبيعة النظام اللبناني وحتى طبيعة المجتمع في الوطن الصغير بعد نجاحه في تغيير طبيعة المجتمع الشيعي، بأكثريته طبعًا. فهناك شيعة ما زالوا يرفضون الرضوخ للحزب ويسمّون الأشياء بأسمائها. هؤلاء يضعون الولاء للوطن فوق كلّ ولاء ويعرفون أن لبنان مجموعة أقلّيات وأن كلّ أقلية من هذه الاقليات مسؤولة عن العيش المشترك والمحافظة عليه بدل الاستقواء بالخارج.. حتى باتفاق توصّلت إليه إيران مع "الشيطان الأكبر" في شأن برنامجها النووي!

ما ارتكبه "حزب الله" من منطلق مذهبي متكلاً على أداته المسيحيّة المتمثلة في تيار النائب ميشال عون، ليس مجرّد اعتداء على جامعة القدّيس يوسف التي تأسست في العام 1875 على يد الآباء اليسوعيين. ما ارتكبه يُشكّل ضربة في الصميم إلى لبنان. لا يمكن مقارنة هذه الضربة إلاّ بغزوة بيروت والجبل في السابع والثامن والتاسع من مايو 2008 ثم بالتهديدات الموجهة إلى المواطنين العرب كي يقطعوا أيّ علاقة بلبنان واللبنانيين.

تُمثّل جامعة القديس يوسف التي لديها فروع في أماكن أخرى من لبنان صرحًا من صروح العلم في الشرق الأوسط. منها تخرّج كبار رجال القانون ورجال السياسة في البلد. هؤلاء ينتمون إلى كلّ الطوائف والمذاهب. لم تميّز الجامعة يومًا بين طالب وآخر. الموضوع لا يتعلّق بالرئيس الشهيد بشير الجميّل، خريج كلّية الحقوق في الجامعة، الذي يسعى موتورون إلى الإساءة إلى صورته والذي اغتيل في العام 1982 لأسباب لا تخفى على أحد. أبرز هذه الأسباب رفضه، بعد انتخابه رئيسًا للجمهورية، الإذعان للإسرائيلي والسوري في الوقت ذاته.

كانت الجامعة اليسوعيّة، عبر تاريخها، على غرار الجامعة الأمريكية والجامعات الأخرى في لبنان، مكانًا للتنافس السياسي البحت. لم يرتدِ هذا التنافس يومًا طابعًا مذهبيًا وطائفيًا، بين مسلم ومسيحي، حتى عندما كان هناك خلاف بين اللبنانيين في شأن المقاومة والوجود الفلسطيني المسلّح. كان الخلاف بين يمين ويسار عمومًا. كان هناك، للأسف، مسيحيون ومسلمون مع المقاومة الفلسطينية مثلاً. وكان هناك مسيحيون ومسلمون ضدّها. لم يعطّل ذلك الدروس في الجامعة التي لم تشهد إلاّ نادرًا صدامات بين طلابها. كانت هذه الصدامات بين أحزاب مسيحيّة وبقيت في إطار حدود معيّنة. تكمن خطورة ما نشهده حاليًا أن المطلوب لا يقتصر على جعل الجامعة اليسوعيّة تشبه كلّ شيء باستثناء الجامعة اليسوعيّة. المطلوب ضرب الأسس التي قام عليها لبنان لمصلحة مشروع ذي طابع مذهبي يشبه إلى حدّ كبير ما حصل في العراق بعد الاحتلال الأمريكي للبلد، وهو احتلال لم يفد سوى إيران وميليشياتها المذهبية المسلحة التي غزت بغداد والبصرة ومدنًا أخرى. هل ينجح هذا المشروع؟ لو كان قابلاً للنجاح في لبنان لكان اللبنانيون بقوا في بيوتهم بعد تظاهرة الثامن آذار (مارس 2005) وبعد التهديدات التي وجهها إليهم وقتذاك الأمين العام لـ"حزب الله". لو كان قابلاً للنجاح، لما خرج الجيش السوري من لبنان. يبدو أن على "حزب الله" أخذ دروس في تاريخ لبنان وتاريخ الجامعات فيه، تاريخ كلّ جامعاته.

 

مؤتمر تأسيسي لـلـكتلة اللبنانية في نهاية السنة

متنوّعو الطوائف والتجارب يبحثون عن دولة تتناتشها الطوائف

بقلم سعد كيوان

كيف يمكن استعادة الدولة وانقاذها من براثن الطوائف والوصايات الاقليمية؟

سؤال مفصلي تمحور حوله النقاش على مدى ثلاث ساعات خلال اللقاء الذي جمع أمس الأوّل نحو ستين شخصية بين سياسيين ومثقفين وناشطين في الحقل العام، في اوتيل روتانا في الحمرا.

وكان اللقاء على صورة لبنان المتنوع والمتعدد، طائفيا ومذهبيا ومناطقيا. شخصيات من مشارب متعددة، وآتية من تجارب مختلفة، من اليمين ومن اليسار، من ما قبل الحرب اللبنانية وما بعدها وما بين البينين، ومن البيوتات السياسية، التقليدية منها والاستقلالية. ناهيك عن العنصر النسائي الذي رغم قلة عدده كان حضوره وازنا. التخوف من الفتنة المذهبية، ومن استخدام لبنان ساحة او صندوق بريد للصراعات الخارجية، كانا هاجس معظم الذين توالوا على الكلام لدرجة ان سمير فرنجيه اعتبر ان منع الفتنة هو المهمة الأولى وشرط أخلاقي مطالبا بـشبكة أمان لحماية لبنان. توالى على الكلام أكثر من نصف المشاركين، وكان حضور المنتمين الى الطائفة الشيعية لافتا وطاغيا، متنوع المنابع والمناطق، وتحديدا من الجنوب والبقاع ومن ضاحية بيروت الجنوبية.

وقد صيغت الورقة التي قدمت للنقاش بتأن، وبعيدا عن السجال المباشر مع أي طرف سياسي او طائفة محددة، ولم يتم حتى تسمية حزب الله بالاسم. لكنها تضمنت مفاهيم أساسية حول لبنان التعددي والديموقراطي، وحول دور الدولة وسيادة القانون، وضرورة تحريرها من ثقل المجموعات الطائفية، وكذلك تحرير السياسة من المذهبية. اضافة الى الاسئلة المفصلية حول كيفية التعاطي مع المرحلة المقبلة وحماية لبنان وسلمه الاهلي.

الا ان ذلك لم يمنع البعض من تسليط الضوء على واقع الطائفة الشيعية ومن يعتبر انها بشكل او بآخر أسيرة فائض القوة لدى حزب الله، وبالتالي ازمة البلد هي من ازمة الطائفة، كما ان هناك من يريد ان يوحي انه لا بد من التماهي مع الطائفة لأن مصلحة لبنان من مصلحة طوائفه. وقد لاقت هذه الفرضيات رفضا من قبل ابراهيم شمس الدين الذي أكد ان الازمة هي أزمة الجميع وان الخطر هو على لبنان واللبنانيين وليس على طائفة بعينها. كما ان التصدي لا يكون عبر الجماعات الطائفية بل كمواطنين لبنانيين، همهم استرجاع الدولة. وأبدى شمس الدين اعتقاده بان الحاضرين يملكون ما يفتقده الآخرون وبالتالي علينا تقديم شيء جديد. فيما شدد فارس سعيد على ان كل الطوائف مأزومة، وتحديدا الموارنة والدروز المنسحبين من ادوارهم الوطنية، اما الاحزاب السياسية فهي تلعب لعبتها المعروفة وتسهر على المواقع والحصص. لذلك، على المستقلين وغير الملتزمين بطوائفهم ان يتقدموا الى الساحة. ورغم ان النقاش بمجمله قارب موضوع حزب الله من بعيد الا ان فرنجيه فاجأ الجمبع بقوله ان هدف هذا اللقاء ليس لمواجهة حزب الله لأن الربيع العربي قد انهى عمليا مشروعه، وان مشكلتنا هي في ما بعد، في اي لبنان نريد.... وزاد انطوان الخوري طوق قائلا: هذا اللقاء ليس للتعاطف مع الشيعة ضد حزب الله!

وطال النقاش الهادف والهادىء المفاهيم، فكان لمسألة الجماعة والفرد حيز هام في النقاش، تناوله انطوان قربان ومنى فياض بما هو قيام الدولة على المواطن الفرد وليس على الجماعة او الجماعات الطائفية، وعلى اللبناني كهوية وليس على انتمائه الى الطائفة. كيف السبيل اذا الى مواجهة المرحلة الدقيقة وعبر اية وسيلة؟

كتلة عابرة للطوائف، كان المشترك بين الحاضرين. كتلة منظمة تشكل قوة ضاغطة، تواجه برأي شمس الدين بالظهور العلني، والكلمة، والتعبير للقول نحن هنا وهذا رأينا....

في المقابل، حذر البعض من ان الحكي الطائفي اليوم هو الجماهيري والماشي، وبالتالي يجب ان لا تضاف حركتنا الى الحركات الأخرى او ان تتحول الى اطار للمحبطين.

وكانت مداخلات لراشد صبري حماده، وخليل كاظم الخليل، والرئيس السابق للاتحاد العمالي العام انطوان بشارة، ويوسف الزين، وصلاح الحركة، وغالب ياغي، والناشطة رلى المراد، والياس الزغبي، والعقيدين المتقاعدين علي ابي ناصيف وناصيف عبيد، وكريم الرفاعي ووسيم درويش وآخرين. وقد بدا واضحا على اية حال ان هناك شبه اجماع حول ضرورة الانطلاق، وباسرع وقت، نحو تشكيل اطار سياسي اقل من حزب وأكثر من لقاء بحسب تعبير احد المتكلمين. عماده لجان محلية ومناطقية، وهيئة متابعة وتنسيق على الصعيد اللبناني العام. وقد كان حاضرا في كثير من المداخلات طلب الانتقال الى وضع خطة عملية وآليات للتحرك، على ان تتولى لجنة متابعة تم تشكيلها للتنسيق والتواصل من اجل التحضير للقاء مقبل، يليه مؤتمر عام تأسيسي مع نهاية السنة للاعلان عن تشكيل سيطلق عليه على الارجح اسم الكتلة اللبنانية التي ستسعى لاستعادة الدولة وسلامة لبنان ومواطنيه.خطوة تبدو للبعض انها أقرب الى الحلم، ولكنها بالنسبة لاصحابها أقرب الى التحدي، والى الانسجام مع الذات ومع تجربة الكثيرين من اصحابها.

 

لِمَ لا؟: بيريس تحدث بالفيديو إلى 29 وزير خارجية في أبو ظبي

قبل أن تبدأ "حفلة الإتهامات"، وقبل صدور "نفي" من هنا أو "تهرّب" من هناك، فقد يكون مفيداً التذكير بـ"مبادرة السلام العربية"، التي صدرت، من بيروت بالذات، في العام ٢٠٠٢، أي قبل ١١ عاماً من توقيع الإتفاق الغربي-الإيراني في جنيف قبل أسبوعين. وكانت مبادرة الملك عبدالله بن عبد العزيز بالذات. تلك المبادرة، التي وافقت عليها كل الدول العربية وخصوصاً ممثلو الشعب الفلسطيني، ورفضتها حكومة شارون في حينه، تضع شروطاً تمهّد لـ"اعتبار النزاع العربي الإسرائيلي منتهيا، والدخول في اتفاقية سلام بينها وبين إسرائيل مع تحقيق الأمن لجميع دول المنطقة"، وأيضاً لـ"إنشاء علاقات طبيعية مع إسرائيل في إطار هذا السلام الشامل"!

وكل استطلاعات الرأي الحديثة في الضفة الغربية أظهرت أن أغلبية الفلسطينيين ترغب في "السلام" وليس في استمرار الصراع المدمّر إلى ما لا نهاية! وقد يكون مفيداً التذكير بـ"بديهية" أن "القضية الفلسطينية" هي قضية شعب فلسطين قبل أن تكون قضية الإيراني والإندونيسي واللبناني والسعودي و..! وهذا ما أثبتته أيضاً "الثورات العربية" التي لم ترفع أي منها، لا في تونس ولا في مصر ولا في ليبيا ولا في اليمن ولا في سوريا، شعار "تحرير فلسطين"! المشكلة ليست في أن إسرائيل "راكضة" وراء السلام، والعرب ضد السلام. المشكلة الحقيقية هي أن حكومة نتنياهو، من وجهة نظر العرب وكثير من الإسرائيليين، وحتى من وجهة نظر مسؤولين أميركيين، لا ترغب بـ"السلام الآن"! شمعون بيريس قد يكون "أفضل الموجود" بين السياسيين الإسرائيليين، ولذلك يفيد الإستماع له والتحاور معه، كما كان يفعل ياسر عرفات وكما يفعل أبو مازن وغيره اليوم.

نظام "ولاية الفقيه" يملك الوقت، كل الوقت الذي يمتدّ لآلاف أخرى من السنين، بانتظار "عودة المهدي"! خصوصاً أن "من يعد العصي ليس كمن يذوقها"، وهم في هذه الحالة العرب والفلسطينيين خصوصاً! وهذا لم يمنعهم من "التعامل مع إسرائيل" والحصول على صواريخ وذخائر إسرائيلية أثناء حربهم مع العراق. كما لم يمنع شركة النفط الوطنية الإيرانية من مواصلة تزويد إسرائيل بالنفط، بعد سقوط الشاه، عبر شركة "مارك ريش" السويسرية وبواسطة شركة وهمية في إفريقيا (سيعود "الشفاف" إلى هذا الملف قريباً). وهذا كله بغض النظر عن أي اتفاق أميركي-إيراني! أما وقد بدأت ملامح "الصفقة" الشهيرة التي يروّج لها نظام الملات منذ سنوات، وموضوعها "مكانة إيران في المنطقة"، والتي لا تختلف كثيراً عن نظرية "شرطي الخليج" التي روّج لها آخر شاهات إيران، فإن السلام العربي-الإٍسرائيلي يصبح أكثر إلحاحاً.

أن يحاور مسؤولون عرب شمعون بيريس، لم لا؟

الشفاف

تحدث عبر الفيديو إلى 29 وزير خارجية في أبو ظبي

بيريس محاوراً دولاً عربية وخليجية: عدوّنا المشترك... إيران والتطرف الإسلامي

كتبت صحيفة يديعوت أحرونوت الاسرائيلية أمس، ان الرئيس الاسرائيلي، شمعون بيريس، ألقى خطابا أمام 29 وزير خارجية دولة عربية واسلامية، اضافة الى مسؤولين اخرين بينهم نجل خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبدالعزيز، خلال اجتماعهم في أبوظبي قبل أسبوعين، وقال لهم: ان عدونا المشترك هو إيران والتطرف الإسلامي.

وأضافت الصحيفة، أن بيريس، ألقى خطابه عبر دائرة تلفزيونية مغلقة (فيديو كونفيرنس) من مكتبه في القدس وبشكل مباشر أمام وزراء الخارجية في أبو ظبي، وأن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، تيري رود لارسن، الذي تواجد في الاجتماع هو الذي تحدث الى بيريس.

وشارك في اجتماع أبو ظبي وزراء خارجية البحرين، والامارات العربية المتحدة، وعمان، واليمن، وقطر، وكذلك وزراء خارجية دول عربية واسلامية أخرى بينها اندونيسيا، وماليزيا، وبنغلاديش، كما حضر الاجتماع المبعوث الخاص للادارة الأميركية الى المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية، مارتن انديك.

ووفقا للصحيفة، فان لارسن كان جالسا في المنصة وهو الذي حاور بيريس، الذي تحدث بشكل مباشر معه والى وزراء الخارجية، لكن بموجب اتفاق مسبق لم يوجه وزراء خارجية الدول العربية والاسلامية أسئلة مباشرة الى بيريس وانما الى لارسن.

وقالت يديعوت ان منظمي الاجتماع وافقوا على أن تتم دعوة بيريس للتحدث في الاجتماع شرط ألا يتم تسريب مضمون حديثه الى وسائل الاعلام.

واعتبرت الصحيفة أن دعوة بيريس للتحدث أمام اجتماع وزراء الخارجية يدل على الأهمية التي يولونها له ولدولة اسرائيل، خصوصاً في الوقت الذي يوجد فيه عدو مشترك هو إيران حسب الصحيفة التي أشارت الى أنه عندما تحدث بيريس لم يغادر أحد من وزراء الخارجية قاعة الاجتماع، بل صفقوا له في نهاية خطابه. وذكرت أن المحلل في صحيفة نيويورك تايمز توماس فريدمان، الذي حضر الاجتماع في أبوظبي، هو الذي كشف عن خطاب بيريس أمام وزراء الخارجية لكن لم يكشف عما دار فيه.

وقالت الصحيفة ان بيريس قال انه بامكان اسرائيل أن تكون عاملاً مساعداً في الشرق الأوسط وأنه توجد فرصة للحوار في ضوء الهدف المشترك، وهو النضال ضد التطرف الاسلامي والنووي الإيراني وعرض رؤيته لسلام عالمي. الرأي

 

النص الكامل لمبادرة السلام العربية لعام 2002

في ما يلي النص الحرفي لمبادرة السلام العربية التي أطلقت في قمة بيروت العربية عام 2002 والتي من المتوقع أن تعيد قمة الرياض التأكيد عليها:

"إن مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة المنعقد في دورته العادية الـ14 إذ يؤكد ما أقره مؤتمر القمة العربي غير العادي في القاهرة في يونيو/ حزيران 1996 من أن السلام العادل والشامل خيار إستراتيجي للدول العربية يتحقق في ظل الشرعية الدولية، ويستوجب التزاما مقابلا تؤكده إسرائيل في هذا الصدد.

وبعد أن استمع إلى كلمة صاحب السمو الملكي الأمير عبد الله بن عبد العزيز، ولي عهد المملكة العربية السعودية، التي أعلن من خلالها مبادرته داعيا إلى انسحاب إسرائيل الكامل من جميع الأراضي العربية المحتلة منذ 1967، تنفيذا لقراري مجلس الأمن (242 و338) واللذين عززتهما قرارات مؤتمر مدريد عام 1991 ومبدا الأرض مقابل السلام، وإلى قبولها قيام دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية. وذلك مقابل قيام الدول العربية بإنشاء علاقات طبيعية في إطار سلام شامل مع إسرائيل.

وانطلاقا من اقتناع الدول العربية بأن الحل العسكري للنزاع لم يحقق السلام أو الأمن لأي من الإطراف:

1- يطلب المجلس من إسرائيل إعادة النظر في سياساتها، وأن تجنح للسلم معلنة أن السلام العادل هو خيارها الإستراتيجي أيضا.

2- كما يطالبها القيام بما يلي:

أ - الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة بما في ذلك الجولان السوري وحتى خط الرابع من يونيو/حزيران 1967، والأراضي التي مازالت محتلة في جنوب لبنان.

ب- التوصل إلى حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليه وفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194. ج- قبول قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ الرابع من يونيو/حزيران 1967 في الضفة الغربية وقطاع غزة وتكون عاصمتها القدس الشرقية.

3- عندئذ تقوم الدول العربية بما يلي:

أ - اعتبار النزاع العربي الإسرائيلي منتهيا، والدخول في اتفاقية سلام بينها وبين إسرائيل مع تحقيق الأمن لجميع دول المنطقة.

ب- إنشاء علاقات طبيعية مع إسرائيل في إطار هذا السلام الشامل.

4- ضمان رفض كل أشكال التوطين الفلسطيني الذي يتنافى والوضع الخاص في البلدان العربية المضيفة.

5- يدعو المجلس حكومة إسرائيل والإسرائيليين جميعا إلى قبول هذه المبادرة المبينة أعلاه حماية لفرص السلام وحقنا للدماء، بما يمكن الدول العربية واسرائيل من العيش في سلام جنبا إلى جنب، ويوفر للأجيال القادمة مستقبلا آمنا يسوده الرخاء والاستقرار.

6- يدعو المجلس المجتمع الدولي بكل دوله ومنظماته إلى دعم هذه المبادرة.

7- يطلب المجلس من رئاسته تشكيل لجنة خاصة من عدد من الدول الأعضاء المعنية والأمين العام لإجراء الاتصالات اللازمة بهذه المبادرة والعمل على تأكيد دعمها على كافة المستويات وفي مقدمتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن والولايات المتحدة والاتحاد الروسي والدول الإسلامية والاتحاد الأوروبي".

 

رئيس الاستخبارات السعودية يلتقي الرئيس الروسي في موسكو ونناقشا عدداً من القضايا الدولية في مقدمتها الأزمة السورية والبرنامج النووي الإيراني

العربية نت/التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، رئيس الاستخبارات السعودية، الأمير بندر بن سلطان، لإجراء محادثات حول العلاقات الثنائية بين البلدين وبحث القضايا الدولية والإقليمية، في مقدمتها الملف السوري. وقال المتحدث الإعلامي باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بسكوف، في تصريح نقلته وكالة أنباء "انترفاكس" الروسية، إن الجانبين ناقشا في هذا الاجتماع تطورات الوضع في سوريا والتحضيرات لعقد المؤتمر الدولي "جنيف2". وأضاف بسكوف، أنه جرى خلال اللقاء بين الأمير بندر والرئيس بوتين، مناقشة أزمة البرنامج النووي الإيراني، والتطورات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وجاءت هذه المحادثات الثنائية بين المملكة العربية السعودية، وروسيا، قبل الموعد المحدد لانعقاد مؤتمر جنيف2 الذي سيقام في شهر يناير 2014 من أجل إيجاد حل للأزمة السورية.

 

رئيسة العمليات الإنسانية للأمم المتحدة، فاليري آموس: حتى الحرب لها قواعد.. ولكنها لا تحترم في سوريا

مسؤولة المساعدة الإنسانية في الأمم المتحدة طالبت بممارسة ضغوط على سوريا

نيويورك فرانس برس/طالبت رئيسة العمليات الإنسانية للأمم المتحدة، فاليري آموس، مجلس الأمن بممارسة ضغوط على النظام في سوريا للسماح بوصول المساعدات إلى المدنيين الذين تحاصرهم المعارك. وتحدثت آموس، في تصريح للصحافيين إثر جلسة تشاورية في مجلس الأمن بشأن الأزمة السورية أمس الثلاثاء، عن وجود "تقدم متواضع" في مجال منح تأشيرات من الحكومة السورية للعاملين الإنسانيين وفتح مراكز لتوزيع المساعدات وزيادة عدد قوافل المساعدات المسموح تمريرها شهرياً للمنكوبين في سوريا. لكن آموس شددت على أن هذا التقدم "لا يزال كذلك غير كاف كثيرا لتلبية الاحتياجات"، وفيما يتعلق بالمناطق التي تحاصر فيها المعارك المدنيين، قالت: "لم نلاحظ أي تقدم"، مطالبة بـ"جهود إضافية". وأكدت آموس أن هناك 250 ألف شخص "لا يمكن الوصول إليهم" و2.5 مليون "في مناطق يصعب الوصول إليها". واعتبرت أن "الوحشية التي يتسم بها هذا النزاع شيء لا يمكن قبوله"، مضيفة "حتى الحرب لها قواعد لكنها لا تحترم". وقالت إن "أخذ المدنيين رهائن أمر لا يمكن قبوله وعلى الحكومة السورية الاقتناع بضرورة تحسين وصول المساعدات الإنسانية". وطالبت آموس بأن تسهل دمشق منح تأشيرات دخول للعاملين في مجال المساعدات الإنسانية. وأقر مجلس الأمن إعلاناً في هذا الصدد في أكتوبر الماضي لكن وحسب دبلوماسيين غربيين لم يطرأ أي تحسن على هذا الوضع. وأفاد دبلوماسيون حضروا الجلسة أن آموس طلبت من الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الضغط على الحكومة السورية حتى تسمح بحرية أكبر في الوصول إلى المدنيين. وترفض دمشق أن تمر القوافل الإنسانية عبر الحدود مع تركيا القريبة من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة السورية. ويمكن أن تصل القوافل عبر الحدود مع الأردن ولبنان لكن يجب أن تمر على الأثر بدمشق.

 

 

المرجع الشيعي السيد كاظم الحائري في النجف يفتي بالقتال ضد التكفيريين في سورية

الراي/النجف من خضر عباس/للمرة الاولى منذ بدء الاحداث ف سورية قبل اكثر من سنتين ونصف السنة، اعلن المرجع الشيعي السيد كاظم الحائري في النجف باسمه وبختمه الشخصي ان الدفاع عن سورية ضد ما اعتبره الكفر كله وليس فقط عن المقدسات هو واجب شرعي على كل شيعي من أتباعه. ولم يُحدِّد الحائري في فتواه اذا كان هذا الدفاع سيكون عن النظام الحالي، بل جاء رداً على ما سماه الهجمة التكفيرية على الإثني عشرية وعلى الشيعة في سورية، حيث أبيح دمهم فقط لانتمائهم المذهبي لا غير. وقال مصدر مسؤول في مكتب الحائري لـ الراي ان موقف سماحة المرجع واضح من وجوب مقاتلة الكفر والمدافعة عن المقدسات، فالتكفيريون في سورية واينما كانوا قد أعلنوا الحرب على الشيعة خاصة، وتباهوا بإظهار نواياهم وأقرنوا النوايا بالأفعال. وبالتالي لم يعد بالإمكان السكوت عن قِتالِنا وقَتْلِنا دون الدفاع عن أنفسنا أولا وعن مقدساتنا أيضا وبالتالي أصبح لزاماً على كل مقلدي السيد الحائري ومن يرغب بالجهاد في سبيل الله الدفاع عن عقيدتهم في سورية. ولم يكتف البيان بالطلب من مقلديه قتال الكفر كله كما ورد في البيان، بل أوجب الالتحاق بولاية المرجع السيد الخامنئي المرشد الأعلى للثورة الاسلامية في ايران وطريقه. وهذا يدل ان السيد الحائري قد أعطى الضوء الأخضر لكل مقلديه بالالتحاق بقوات حزب الله المقاتلة في سورية والتي تتبع تقليد السيد الخامنئي الذي أوجب القتال الى جانب حزب الله في سورية من دون الاعلان عنه جهراً. تتمثل المرجعية الشيعية في النجف اساسا بمراجع متعددة أهمها السيد علي السيستاني والسيد محمد سعيد الحكيم والشيخ اسحاق الفياض والشيخ بشير النجفي. اما الحائري ومراجع اخرى فلديهم مقلدون اقل عدداً. ولم تعلن المراجع الكبرى لغاية اليوم وجوب القتال في سورية كما فعل الحائري، بل ردُّوا ايجابا على وجوب الدفاع عن المقدسات فقط كمقام السيدة زينب والسيدة رقية.

 

نتنياهو بحث الخطر الإيراني في إيطاليا: لن أعتمد على الآخرين ليعالجوا الأمر نيابة عني

القدس من زكي أبو الحلاوة - القاهرة ـ الراي |

بحث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال لقائه رئيس وزراء ايطاليا انريكو لاطا والبابا فرانسيس، الخطر الايراني، وفق صحيفة اسرائيل اليوم، مشيرة الى أن نتنياهو قال: لن اعتمد على الاخرين ليعالجوا ذلك نيابة عني. وشدد رئيس الوزراء الاسرائيلي على أنه لا ينوي الكف عن انتقاد الاتفاق المرحلي الذي تحقق في جنيف بين طهران والقوى العظمى وأوضح: اذا لم أقف أنا ضد من يسعى الى ابادتنا، فعلى ماذا أتحدث إذا؟.وفي محادثات مغلقة، شدد نتنياهو على أن الولايات المتحدة هي الصديقة الاعظم لدولة اسرائيل وهي ستبقى صديقتنا الاعظم، حسب الصحيفة، مضيفا: اقترح دوما المحافظة على العلاقة المتينة مع الولايات المتحدة لكن واضح أن العالم يتغير. وفي لقائه مع نظيره الايطالي قال نتنياهو: يخيل وكأن هناك هدوءاً عاماً في العقوبات وهلعاً لمصالحة ايران، وكأنها غيّرت شيئا من سياستها غير الابتسام.

الى ذلك، هاجم مسؤول رفيع المستوى في مكتب نتنياهو بحدة تصريحات رئيس الوزراء السابق ايهود اولمرت الذي اكد اول من امس ان سلوك نتنياهو يمس بالعلاقات مع الولايات المتحدة، مؤكدا أن ليس للجميع تجربة في الاخفاق المتواصل مثلما لاولمرت في لبنان، في فك الارتباط، في عدم القرار باغلاق جدار الحدود مع مصر وفي معالجة التهديد الايراني. وفي نهاية المطاف، يجب على المرء ان يعرف اين ينبغي رفع الصوت.

في غضون ذلك، توقعت الاذاعة الاسرائيلية امس ان يعلن وزير الدفاع موشيه يعالون ادخال تسهيلات خلال الايام القريبة على نقل مواد البناء الى قطاع غزة، لاستخدامها في عدة مشاريع كبيرة تقوم بها منظمات دولية.

بدوره، كشف قائد قوات الجيش الاسرائيلي في محيط قطاع غزة البريغادير ميكي ادلشتين ان لحركة حماس واسرائيل مصالح مشتركة. وقال خلال اجتماع مغلق مع سكان من القرى المحيطة بالقطاع، ان 800 من عناصر الحركة يقومون على مدار الساعة باحباط عمليات ارهابية واطلاق صواريخ على الاراضي الاسرائيلية مؤكدا مع ذلك ان حماس لا تعمل لحساب اسرائيل. واضاف ادلشتين ان حركة حماس تحبط كل نشاط معاد لاسرائيل، حتى وان كانت اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية لم تعلم به مسبقا. وقال ان حماس اصبحت فعلا شرطي القطاع، مبينا مع ذلك ان لا ضمانة بان يستمر هذا الوضع، رغم ان ذلك يؤدي في هذه المرحلة الى كبح جماح الاعتداءات الارهابية بصورة ملموسة. في غضون ذلك، دانت مصر، امس، إعلان الحكومة الإسرائيلية اعتزامها بناء 800 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، محذِّرة من أن ذلك من شأنه تدمير فكرة حل الدولتين.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي، في بيان أصدرته الوزارة، إن إقدام إسرائيل على الإعلان أخيراً عن بناء 800 وحدة استيطانية جديدة فى الضفة الغربية، يأتي ضمن سلسلة من القرارات الإسرائيلية التي تتعارض والجهود التي تقوم بها الولايات المتحدة لإنهاء الصراع من خلال التوصل إلى حل تفاوضي لكافة قضايا الوضع النهائي.

من ناحيته، حذّر الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، من مخاطر استمرار اسرائيل في التسويف وعرقلة مسار المفاوضات الفلسطينية- الإسرائيلية الجارية وتماديها في ممارساتها العدوانية وتصعيد أنشطتها الاستيطانية.

 

الفلسطينيون شككوا فيه/تقرير فرنسي: عرفات لم يمت مسموماً

باريس - وكالات - أفاد مصدر رأى نتائج تقرير عن اختبارات الطب الشرعي في فرنسا ان الاختبارات خلصت الى أن الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لم يمت مسموما حسبما اشار اليه تقرير سابق، لكن الفلسطينيين الذين يتهمون اسرائيل باغتيال عرفات سارعوا الى التشكيك بهذه النتائج. وتابع المصدر لـ رويترز مقتبسا من نتائج تقرير لخبراء فرنسيين في الطب الشرعي سلم الى سهى أرملة عرفات: نتائج التحاليل تسمح لنا باستنتاج ان الوفاة لم تكن نتيجة التسمم. وقال خبراء سويسريون في الطب الشرعي الشهر الماضي ان نتائج اختباراتهم على عينات اخذت من رفات عرفات تتسق مع التسمم بالبولونيوم لكنها ليست برهانا حاسما على انه مات بتلك الطريقة. والسبب الرسمي للوفاة هو سكتة دماغية لكن اطباء فرنسيين قالوا وقتها انهم غير قادرين على تحديد أصل مرضه. ولم يجر تشريح للجثمان. وأبدى ابن شقيقة عرفات ورئيس مؤسسة ياسر عرفات ناصر القدوة تشكيكا في التقرير وقال: حتى الآن لم اطلع على التقرير. لكن من حيث المبدأ فان اي معلومات جديدة حول موت عرفات خصوصا من فرنسا يجب ان تنسجم مع التقرير الطبي الاولي الذي صدر عن المستشفى العام 2004.

 

بكركي وتجربة الأسماء: كما الراعي... كما صفير!

طوني عيسى/جريدة الجمهورية

ليس السبعةُ وحدَهم حكماء، بل هناك سبعةٌ آخرون، بل سبعون. وبكركي تدرك ذلك. وكل ما في الأمر، هو أنّ الأسماء السبعة أُلقِيَت على الطاولة إختبارياً، لا حصرياً، على الأقل لإفهام الجميع أنّ بكركي تريد الإنتخابات.

ينشغل تيار "المستقبل" بهواجس الأمن من طرابلس إلى بيروت وعين الحلوة وعرسال. لكنه وجد متَّسعاً من الوقت للذهاب إلى بكركي، سائلاً البطريرك مار بشارة بطرس الراعي: مَن تُرشحون لرئاسة الجمهورية؟

في المبدأ، هذا الحراك مثالي. فالوقت يضغط، ويتلهّى الجميع عن الإستحقاق بشؤون اللحظة. ويعتقد البعض أنّ هناك مَن يريد إبقاء الملف الرئاسي بعيداً من التداول لكي يفرض خياراته في اللحظة الأخيرة. وإذا إستمرّ الأمر كذلك، فسيكون الإستحقاق في خطر، والرئاسة ربما، والمؤسسات كلها. ويمكن إعتبار الحراك "المستقبلي" وقائياً، قبل 3 أشهر فقط من دخول المهلة الدستورية، و5 أشهر من نهاية الولاية.

لكن كثيرين يعتقدون أنّ بكركي تُحاذر الوقوع في التجربة الرئاسية مرّة أخرى. ولذلك هي تحاول أن تتعاطى مع الملف في كثير من الحذر. وتكفي العودة إلى تجارب الإنتخابات الأخيرة لطرح التساؤلات:

في تشرين الثاني 2007، كان الرئيس بشّار الأسد لاعباً أكثر قوة في صناعة الشأن اللبناني. وتحرَّكت باريس عبر الأمين العام للرئاسة الفرنسية كلود غيان بين دمشق وبيروت لتسهيل حصول الإستحقاق. وإقترح الأسد على غيان أن يطرح البطريرك مار نصرالله بطرس صفير أسماءً عدة، يتم التوافق على أحدها بين الرئيس نبيه برّي ورئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري.

ونقل غيان إلى بكركي رسالة من الرئيس نيكولا ساركوزي تتمنّى عليه وضع لائحة بخمسة أسماء. لكنّ البطريرك تحفّظ إزاء فكرة من هذا النوع لأنه يريد أن يضمن إحترام رغبته إذا طرح الأسماء، ولأنّ اختياره أسماء معينة دون أخرى ستثير عتب الآخرين. فلا شيء يبقى طيَّ الكتمان في لبنان. وكان صفير يتخوَّف من تكرار التجربة التي إصطدم بها عشية إنتهاء ولاية الرئيس أمين الجميّل في العام 1988.

فآنذاك قدَّم لائحة مرشحين، ولكن جرى إهمالها، وفُرِضت تسمية النائب السابق مخايل الضاهر. وهذا ما أوقع لبنان في مأزق كبير، ودفع المسيحيّين إلى مواجهات داخلية دراماتيكية.

ولكن، وأمام الإصرار الفرنسي في العام 2007، سلّم البطريرك صفير وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير، في كثير من التحفُّظ، لائحة من ستة مرشحين. ثم أضيف إليها اسم سابع. ولكن، برّي والحريري لم يتّفقا على أيّ من أسماء اللائحة البطريركية، فتعطّل الإستحقاق، ووقع الفراغ إلى ما بعد تسوية الدوحة. وهذه التجارب عاشها البطريرك الراعي عن كثب، ولا بدّ أنه يتعمّق اليوم في تفحُّص معانيها، ويعمل لتجنّب الوقوع في الخيبة. فالصرح البطريركي لم يعد يتحمَّل مواجهات لا طائل تحتها، خصوصاً بعد التجربة المريرة التي خاضها الراعي حديثاً مع قانون الإنتخاب. فقد جرى التلاعب من هنا وهناك بمواقف بكركي. وتبيّن أن أحداً من الفاعلين لا يريد فعلاً إنتاج قانون يتيح التمثيل المناسب للمسيحيين، لا عبر مشروع "اللقاء الأرثوذكسي" ولا سواه. وفي النهاية جرى تعطيل الإنتخابات. واليوم، قد تكون بكركي أمام عملية مماثلة في الملف الرئاسي. ولذلك، عندما يسمّي الراعي سبعة مرشحين للرئاسة، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، فهذا يعني أنه يريد الخروج من مأزق التسمية بلا إحراج. فتسمية الجميع تُشبه اللاتسمية، علماً أنّ بكركي تعمَّدت لاحقاً التخفيف من أهمية ما جرى تداوله حول اللائحة.

فالموسم خريف. وفيه تتساقط الأوراق والأسماء تلقائياً. أما الأوراق القوية، من داخل اللائحة أو خارجها، فتنتظر الربيع... إذا أتيحَ للبراعم أن تنمو.

 

اسقِطوا الخط الأحمر

شارل جبور/جريدة الجمهورية

لن تعرف طرابلس الهدوء والاستقرار قبل إسقاط الخط الأحمر المتمثّل بتوقيف علي ورفعت عيد أو إخراجهما من جبل محسن. ومن دون هذه الخطوة ستبقى كل الإجراءات الأخرى تحت السقف المطلوب، أي لن تتجاوز المسكنات والمهدئات واتفاقات الهدنة الهشّة التي تسقط عند أي تطور ميداني أو إقليمي. وإسقاط هذا الخط الأحمر يتطلب قراراً سياسياً بالدرجة الأولى، لا التلطي خلف الجيش تعبيراً عن قصور سياسي وعجز عن مواجهة المشكلة الحقيقية. فالجيش سيحاول فرض الأمن بالقوة، ولكنه لن يتمكن من الحسم، لأنّ مدخل الحسم يبدأ من "الجبل" قبل الانتقال إلى التبّانة. وبالتالي، كل ما سيقوم به أنه سيتعايَش مع الواقع الطرابلسي الذي أنتج لغاية اليوم 18 جولة مرشّحة للتزايد في ظل الاحتقان المذهبي واستمرار الأزمة السورية وغياب الحلول السياسية. فالمسألة أبعد من سوء تنسيق أو غيابه بين الأجهزة الأمنية، ولن تحلّ الأزمة بمجرد تسليم القيادة إلى جهة محددة، لأنّ المشكلة ليست من طبيعة تقنية أو عسكرية، إنما سياسية بامتياز. ويبدو أن السلطة العاجزة عن اتخاذ قرارات حاسمة، والساعية لوَقف الجولة 18 بأيّ ثمن، قررت الإعلان عن تسليم الجيش مقاليد القيادة، وكأنّ الجيش غير موجود في طرابلس، في خطوة الهدف منها إحداث نوع من صدمة شكلية لا أكثر ولا أقلّ في ظل غياب البدائل الجدية، علماً أنّ وضع الجيش في الواجهة وبهذا الشكل غير مفيد لهذا الجسم الذي يبقى الورقة الأخيرة والملاذ الأخير للبنانيين.

وفي معزل عن الخلفيات، إن وجدت، وراء تنصّل السلطة السياسية من مسؤولياتها ورَميها على المؤسسة العسكرية، فالمطروح اليوم تمديد المشكلة مجدداً بانتظار ما سيتمخّض عنه "جنيف - 2" أو الحلول المرسومة لسوريا بحدود منتصف العام المقبل، ما يعني أن المطلوب شراء الوقت، وعدم السماح بتدهور الأمور في الوقت الضائع، خصوصاً أن الجولة الأخيرة دَلّت على احتقان مذهبي كبير في ظل المخاوف من اتساعها وتمددها.

وطالما الشيء بالشيء يُذكر، نجح لبنان في العام 2007 في إسقاط الخط الأحمر الذي وضعه "حزب الله" والنظام السوري حول مخيم "نهر البارد"، وهذا الانجاز ما كان ممكناً لولا الغطاء الذي وفّره الرئيس سعد الحريري والضوء الأخضر لمنظمة التحرير الفلسطينية ووجود الرئيس فؤاد السنيورة على رأس الحكومة، ودولة الرئيس الياس المر في وزارة الدفاع، والرئيس ميشال سليمان في قيادة الجيش. وبالتالي، ما انطبق على البارد لن ينسحب على "جبل محسن"، لأنّ العماد جان قهوجي بحاجة لغطاء سياسي غير متوافر اليوم. ومن المحزن أن يقف لبنان عاجزاً أمام إسقاط الخط الأحمر الجديد الذي وضعه الحزب والنظام، خصوصاً بعد تفجيرَي طرابلس، والأدلة الدامغة والثابتة التي أظهرت بالوقائع تورّط "الحزب العربي الديموقراطي". وستبقى طرابلس، ويا للأسف، المدينة التي تدفع ضريبة الدم عن كل لبنان واللبنانيين. كما أنّ سقوطها، لا سمح الله، يعني سقوط كلّ لبنان، لأنها تشكّل بصمودها اليوم تجسيداً لكرامة اللبنانيين وعنفوانهم، ودفاعاً عن آخر منطقة حرة في لبنان.