المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 05 كانون الأول/2013

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/رسالة بطرس الأولى الفصل01/13-25/دعوة إلى حياة القداسة

*ذكرى القديسة بربارة: إيمان، شجاعة، صبر، تفاني وشهادة

*بالصوت/قراءة تاريخية ودينية للياس بجاني في ذكرى القديسة بربارة/04 كانون الأول/13

*ملف خاص/من هي القديسة بربارة/عربي وانكليزي/04 كانون الأول/13

*كل مقابلات وخطابات وأحدايث السيد نصرالله هي تكرار ببغائي واستغبائي وممل لهرطقات وخزعبلات تعادي لبنان واللبنانيين

*بالصوت/قراءة للياس بجاني في مقابلة نصرالله وفي أهم أخبار اليوم/04 كانون الأول/13

*اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/04 كانون الأول/13

*نشرة ألخبار باللغة الإنكليزية

*الدكتور علوش قماشة سياسة لبنانية قلباً وقالباً وعلماً وممارسة/الياس بجاني

*الأمطار التي طال انتظارها احتجزت المواطنين داخل سياراتهم لساعات... والدولة غائبة

*الاوتوستراد الساحلي من الصيفي الى الضبيه تحول الى مرآب عائم للسيارات بفعل غزارة السيول

*سليمان رداً على نصرالله: لا يجوز افساد العلاقات التاريخية مع السعودية عبر إلقاء التهم جزافاً

*سليمان: اغتيال اللقيس من الاهداف الإسرائيلية لتأجيج الصراعات الطائفية والمذهبية

*حزب الله يعلن اغتيال احد قادته حسان اللقيس امام منزله في الحدث ويتهم اسرائيل

*اغتيال خبير تكنولوجيا في حزب الله..حسان اللقيس مُقرب من السيد نصرالله وأعاد تأهيل شبكة اتصالات الحزب بعد حرب تموز 2006

*حسان اللقيس قائد غير ظاهر

*رئيس الهيئة الشرعيّة في "حزب الله" الشيخ محمد يزبك في تشييع اللقيس ببعلبك: نحن أمّة لن يزيدها القتل إلا عزيمة

*ابادي في رسالة الى نصر الله عن اغتيال اللقيس: الاعمال الجبانة للعدو وعملائه لن تزيد المقاومة الا اصرارا على تحقيق اهدافها

*السفارة الإيرانية دانت اغتيال اللقيس: عمل ارهابي جبان

*النائب بطرس حرب رد على نصرالله: لن نقبل بمصادرة قرار اللبنانين

*علوش: "حزب الله" يخوض معركة سيطرة الحرس الثوري على المنطقة

*جعجع ضد الرئيس التوافقـي: مع السويّة وليس "التسوية 9 - 9 - 6 تحرقنا ولا تعلّقوها مع الشيخ أمين

*عضو "كتلة المستقبل" النائب خالد الضاهر: خطاب نصر الله دليل عدائه للسعودية الداعمة الاكبر للبنان

*أمانة 14 آذار: نصرالله يسعى لنسف التفاهم السعوديالإيراني وعودة إدخال لبنان إلى مرحلة الإنكشاف الأمني والسياسي

*نصرالله: الدعوة لمؤتمر تأسيسي كانت لمناقشة ازمة لبنان السياسية لا لتغيير النظام ونؤيد الانتخابات الرئاسية في موعدها

*الحريري يسارع الى الرد على نصرالله "المغرور والحاقد":نسي ما اقترفه حزبه

*الجيش: ازالة 12 دشمة والعديد من السواتر الحديدية والشوادر في طرابلس

*هدوء تام في طرابلس والمدارس والجامعات استأنفت دروسها

*نصرالله أمس، على شاشة التلفزيون بطبعته الإيرانية الخالصة

*حسان اللقيس: عمله لا يشمل سوريا...فما هو الملف الذي كان يديره وقُتِل بسببه/طارق نجم/

*حزب الله: إسرائيل اغتالت اللقيس بعد فشلها 4 مرات

*وهّاب ردّ على سليمان: ننصح بعدم الرهان على أنظمة متهالكة

*لجنة مطارنة تنظر في شكويين على نصار

*ماذا وراء مضيّ نصر الله في المواجهة مع السعودية؟ عكس موقف الحزب لا إيران وحسم الاستحقاق الرئاسي/سابين عويس/النهار

*لبنان يغرق والحاجة إلى حكومة حيادية/علي حماده/النهار

*بكركي محور لقاءات واتصالات لمنع الفراغ حضور النواب إلزامي ولينتخبوا من يشاؤون/اميل خوري/النهار

*الاحدب : نريد وضوحا حول الصلاحيات المعطاة للجيش في طرابلس

*عمار حوري : نصر الله نسف احتمال الحوار السعودي الايراني

*الجسر: الوضع في طرابلس افضل بكثير بعد وضعها في عهدة الجيش

*قيادي في "تيار المستقبل": ليس من المقبول من جنبلاط أن يجعل من "تيار المستقبل" هدفاً للقنص السياسي

*إجراءات ضد بنوك لبنانية لتقليص حجم التعامل المالي الذي يقوم به حزب الله

*المطارنة الموارنة دانوا التجسس الاسرائيلي: لاطلاق الراهبات واحلال الامن في لبنان واجراء الاستحقاق الرئاسي في وقته

*مصادر كنسية ردّا على إحالة المطران نصّار إلى المحاكمة: الإجراء ليس من اختصاص مجلس المطارنة

*mtv: مجلس المطارنة الموارنة يحيل نصار إلى اللجنة الأسقفيّة لمحاكمة المطارنة

*بيان/القوات صيدا الزهراني: لقاء التيار العوني مع نصار يدل على حقد دفين

*مقبل استصرخ الضمير العالمي لاطلاق المطرانين والراهبات ووقف التعدي على الاماكن الاثرية المقدسة في سوريا

*أساقفة الروم الكاثوليك: نخاف من الانزلاق الى حرب تمتد من الشمال الى كل المناطق

*عضو كتلة القوات اللبنانية النائب فادي كرم: القوات لن تلتقي الوطني الحر

*اللواء: عجز الخطة الأمنية في طرابلس يقوي من شأن المسلحين ويزيد حال التمرد

*'اللواء: مواقف نصرالله ستؤثر سلباً على مساعي إنهاء الوضع الشاذ في طرابلس

*الرئيس الجميل عرض التطورات في لبنان والمنطقة مع مورابيتو وداراغون

*المحكمة الدولية: الاجتماع الدولي الأول لمكاتب الدفاع في باريس في 4 و5 الحالي

*طارق الربعة في بيان وزعته عائلته : أنا مظلوم ومتهم من دون أي دليل

*سليمان في مؤتمر الحوار: لا يجوز أن نفسد في علاقاتنا التاريخية مع دولة عزيزة بتوجيه التهم اليها جزافا

*قطر نفت وجود اي اتصال مع النظام السوري

*رفض المملكة تحديد موعد لظريف خلف هجوم نصرالله عليها

*اغتيال اللقيس: تغيـير قواعد الاستهداف ونزاع على "التبـني"

*طرابلس مضبوطة امنيا وسياسيا ولا لقاء بين القوات والتـيار

*قراءة في مونولوج نصرالله: منطق مفقود وعدو بدل عن ضائع/فارس خشان/يقال نت

*من هي القديسة بربارة؟

 

تفاصيل النشرة

الزوادة الإيمانية/رسالة بطرس الأولى الفصل01/13-25/دعوة إلى حياة القداسة

لذلك هيئوا عقولكم وتنبهوا واجعلوا كل رجائكم في النعمة التي تجيئكم عند ظهور يسوع المسيح. وكأبناء طائعين، لا تتبعوا شهواتكم ذاتها التي تبعتموها في أيام جهالتكم، بل كونوا قديسين في كل ما تعملون، لأن الله الذي دعاكم قدوس. فالكتاب يقول: كونوا قديسين لأني أنا قدوس. وإذا كنتم تدعون الله أبا، وهو الذي يدين من غير محاباة كل واحد على قدر أعماله، فعيشوا مدة غربتكم في مخافته، عارفين أنه افتداكم من سيرتكم الباطلة التي ورثتموها عن آبائكم، لا بالفاني من الفضة أو الذهب، بل بدم كريم، دم الحمل الذي لا عيب فيه ولا دنس، دم المسيح. وكان الله اختاره قبل إنشاء العالم، ثم تجلى من أجلكم في الأزمنة الأخيرة، وهو الذي جعلكم تؤمنون بالله الذي أقامه من بين الأموات ووهبه المجد، فأصبح الله غاية إيمانكم ورجائكم. والآن، بعدما طهرتم نفوسكم بإطاعة الحق وصرتم تحبون إخوتكم حبا صادقا، أحبوا بعضكم بعضا حبا طاهرا من صميم القلب. فأنتم ولدتم ولادة ثانية، لا من زرع يفنى، بل من زرع لا يفنى، وهو كلمة الله الحية الباقية. فالكتاب يقول: كل بشر كالعشب وكل مجده كزهر العشب. العشب ييبس وزهره يسقط، وكلام الله يبقى إلى الأبد. هذا هو الكلام الذي بشرناكم به.

 

ذكرى القديسة بربارة: إيمان، شجاعة، صبر، تفاني وشهادة
بالصوت/قراءة تاريخية ودينية للياس بجاني في ذكرى القديسة بربارة/04 كانون الأول/13
ملف خاص/من هي القديسة بربارة/عربي وانكليزي/04 كانون الأول/13
مقدمة البحث: تكرِّم الكنيسة الجامعة تذكارَ القدّيسة بربارة في 4 كانون الأوّل وتطلب شفاعتها. ولدت بربارة في أوائل القرن الثالث للميلاد في مدينة نيقوميدية، وكانت الإبنة الوحيدة لوالدها ديوسقورسالوثنيّ المتعصّب الذي اشتهر في قومه بالغنى الفاحش والجاه وقساوة القلب، وبكرهه للمسيحيّة. أمّا وحيدته بربارة فكانت دمثة الأخلاق، لطيفة ومتواضعة، تحبّ الناس كافّة. ماتت والدة بربارة وهي صغيرة، فأقام والدها حرساً عليها لتبقى في القصر المنيف من شدّة خوفه عليها، كما جلب لها أساتذة بارعين ليعلّموها شتّى أنواع العلوم اللغويّة والفلسفيّة والتاريخيّة، لتنشأ كسائر فتيات الأغنياء في عصرها، كما ملأ والدها جوانب القصر أصناماً لشتّى الآلهة التي كان يعبدها لتتمثّل به وحيدته بالسجود والعبادة.

 

كل مقابلات وخطابات وأحدايث السيد نصرالله هي تكرار ببغائي واستغبائي وممل لهرطقات وخزعبلات تعادي لبنان واللبنانيين
بالصوت/قراءة للياس بجاني في مقابلة نصرالله وفي أهم أخبار اليوم/04 كانون الأول/13
اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/04 كانون الأول/13
English LCCC News bulletin for December 04/13
من ضمن النشرة/بيان المطارنة ووهرطقات المطران نصار/مقابلة نصرالله والببغائية/اغتيل قيادي من حزب الله/مواقف الاستنكار المهينة لعقول اللبنانيين/الوضع في طرابلس/شماعة إسرائيل والفشل/نبذة تاريخية ودينية بمناسبة عيد القديسة بربارة

 

الأمطار التي طال انتظارها احتجزت المواطنين داخل سياراتهم لساعات... والدولة غائبة

كما مع كل شتوة، تحوّلت النعمة التي طال انتظارها الى نقمة، فقد غرقت شوارع بيروت بمياه الأمطار المتساقطة بغزارة ما تسبب باحتجاز المواطنين داخل سياراتهم كما هو حاصل عند طريق المطار. فقد أدت الأمطار الغزيرة إلى قطع طريق المطار باتجاه بيروت كلياً وعلق المواطنون في سياراتهم، ما اضطرهم إلى كسر الحاجز الوسطي لسلوك الطريق المعاكس نحو خلدة. كذلك حوّلت الأمطار اوتوستراد الضبية إلى مستنقع مياه ومصيدة لسيّارات المارة، وأفيد عن بركة مياه كبيرة امام le mall ضبيه تتسبب بزحمة سير خانقة امتدت حتى جل الديب، نهر الموت. هذا وتشهد معظم الطرقات زحمة سير خانقة تسببت بها برك المياه المتجمعة، ولا سيما من جونية باتجاه بيروت، ومن شارل الحلو باتجاه الدورة، نهر الموت فالضبية. وافيد عن زحمة سير خانقة من قرنة شهوان نزولا الى انطلياس بسبب السيول القوية التي تشكلت بفعل الامطار الغزيرة حسبما ذكرت اذاعة صوت لبنان 100.5.

كذلك حوّلت الأمطار اوتوستراد الضبية إلى مستنقع مياه ومصيدة لسيّارات المارة. الامطار في النبطية حولت الطرق الى برك والمزروعات تضررت وفي النبطية أدت الامطار المتساقطة الى سد عبارات ومجاري الصرف الصحي وتحويل الطرق الى برك مليئة بالمياه والمستنقعات، وعمل عمال البلدية على فتح العبارات وتصريف مياه الامطار. وعلى طريق عام زبدين - النبطية، شكلت الامطار بحيرات اعاقت حركة السير وعمل عمال بلدية زبدين باشراف رئيس البلدية محمد قبيسي على فتح قنوات مياه الامطار وتصريفها وتسهيل حركة السير على الطريق العام امام حركة السير. واشارت الوكالة الوطنية للاعلام نقلا عن مندوبها الى ان "عبارة تقع بين حدود زبدين - حاروف طافت مياهها على الطريق العام والطريق المؤدي الى متوسطة زبدين الرسمية، وقمنا بمعالجة الامر، لكن هذه العبارة تحتاج الى معالجة نهائية، خصوصا ان في الشتوة الاولى غرق الطريق العام بمياهها"، مشيرا الى ان "مياه الامطار ادت الى تضرر المزروعات العائدة لعماد وعادل قبيسي، وغمرت ايضا اشجارا مثمرة تعود لهما، والعمال في بلدية زبدين عالجوا موضوع تجمع المياه قرب محلات غندور قبل ان تدخل اليها".

 

الاوتوستراد الساحلي من الصيفي الى الضبيه تحول الى مرآب عائم للسيارات بفعل غزارة السيول

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" ان الاوتوستراد الساحلي من الصيفي مرورا بالكرنتينا فالدورة، نهر الموت، الزلقا، جل الديب، الضبية يشهد زحمة سير خانقة بسبب غزاررة السيول التي هطلت في فترة بعد الظهر. وتحولت بعض الشوارع والطرق الى بحيرات عائمة اغرقت سيارات المواطنين وهم بداخلها، وتوالت المناشدات للتحرك لانقاذهم من داخل سياراتهم التي غمرتها المياه.

 

سليمان رداً على نصرالله: لا يجوز افساد العلاقات التاريخية مع السعودية عبر إلقاء التهم جزافاً

ردّ رئيس الجمهوريّة ميشال سليمان على ما ساقة الأمين العام لـحزب الله حسن نصرالله من اتهامات بحق المملكة العربيّة السعوديّة خلال إطلالته الأخيرة، مشدداً على أنه 'لا يجوز افساد العلاقات التاريخية مع السعودية عن طريق توجيه التهم اليها جزافاً. وأضاف: 'إن التدخل في سوريا لمناصرة فريق ضد آخر مدان من أي طرف أتى، مؤكداً أنه 'يجب تحديد وجهة السلاح. سليمان، وفي كلمة ألقاها في افتتاح مؤتمر في جبيل، لفت إلى أن 'الكيان اللبناني يقوم بالأساس على فلسفة الحوار والعيش المشترك، معبراً عن طموحه 'ليصبح لبنان مركزاً لحوار الحضارات. وأضاف: 'ادعوكم إلى أن تضعوا نصب أعينكم رؤية استراتيجيّة لمهمتكم ترتبط بصورة لبنان وأن تستفيدوا من الرعاية المشكورة لمنظمة الأونيسكو لضمان التنمية المستدامة وتعميم قيم التسامح. وأشار سليمان إلى أن 'الواقع المجتمعي المطبوع بالطائفيّة والفساد بفرض علينا العمل على بناء مجتمع الإستقلال أي مجتمع الحوار المبني على الحقيقة والحريّة وحقوق الإنسان، لافتاً إلى أن 'الديمقراطيّة المستندة إلى الأكثريّة العدديّة بحاجة لتحديث كي تتناسب من مقتضيات العولمة والإنفتاح. وكان سليمان قد استهل كلمته بالقول: 'جبيل تشبه شعب لبنان وتحمل رسالة في التواصل والتعاون لا تزال تتجدد منذ أيام قدموس والفينيقيين الذين انطلقوا في رحاب العولمة منذ أقدم العصور.

 

سليمان: اغتيال اللقيس من الاهداف الإسرائيلية لتأجيج الصراعات الطائفية والمذهبية

وطنية - رأى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في اغتيال حسان اللقيس من "حزب الله" حلقة جديدة من "محاولات اثارة الفتنة الطائفية والمذهبية وضرب حال الامن والسلم الاهلي في البلاد". وإذ لفت الى أن "هذه الجريمة تصب في خانة الاهداف الإسرائيلية لتأجيج الصراعات الطائفية والمذهبية"، فإنه دعا اللبنانيين الى "الوعي والتنبه لما يحاك من فتن متنقلة"، مشددا على "صوابية قرار تحييد انفسنا عن صراعات الآخرين للحفاظ على الامن والاستقرار". وطلب رئيس الجمهورية من المدعي العام التمييزي بالوكالة القاضي سمير حمود بذل كل الجهود لمعرفة الفاعلين واحالتهم على القضاء. واستنكر من جهة ثانية خطف راهبات دير معلولا، معتبرا ان "من قام بمثل هذه العملية يخدم مخطط ضرب العيش الواحد في منطقة الشرق الاوسط عموما ولبنان وسوريا خصوصا". ودعا الى "الافراج عنهن بسرعة وكذلك الافراج عن جميع المخطوفين وبنوع خاص المطرانان يوحنا ابراهيم وبولس يازجي".

 

حزب الله يعلن اغتيال احد قادته حسان اللقيس امام منزله في الحدث ويتهم اسرائيل

اعلن 'حزب الله انه 'قرابة الساعة الثانية عشرة من مساء الثلثاء، تعرض أحد قادة المقاومة الإسلامية الأخ المجاهد الحاج حسان هولو اللقيس لعملية إغتيال أمام منزله الكائن في منطقة السان تيريز- الحدث وهو عائد من عمله 'فقضى شهيدا والتحق بقافلة الشهداء النورانية حسب ما جاء في البيان. وقال 'حزب الله ان إن الأخ القائد الشهيد حسان اللقيس أمضى شبابه وقضى كل عمره في هذه المقاومة الشريفة منذ أيامها الأولى وحتى ساعات عمره الاخيرة، مجاهدا، مضحيا ومبدعا وقائدا وعاشقا للشهادة وكان أبا لشهيد ارتفع مع كوكبة الشهداء في حرب تموز 2006 '. ولفت الى 'إن الاتهام المباشر يتجه الى العدو الإسرائيلي حكما، والذي حاول أن ينال من أخينا الشهيد مرات عديدة وفي أكثر من منطقة، وفشلت محاولاته تلك إلى أن كانت عملية الاغتيال الغادرة، وعلى هذا العدو أن يتحمل كامل المسؤولية وجميع تبعات هذه الجريمة النكراء، وهذا الإستهداف المتكرر لقادة المقاومة وكوادرها الأعزاء. وذكر حزب الله في بيانه: 'إن مقاومتنا المجاهدة والتي قدمت خيرة قادتها ومجاهديها على طريق الحرية والكرامة، تعلن اليوم لشعبها الأبي والمضحي شهادة هذا القائد العزيز والحبيب. وتتقدم من عائلته الشريفة الصابرة بأسمى مشاعر المواساة والاعتزاز في آن، سائلين المولى عز وجل أن يتقبله في الشهداء وأن يجمعه مع ساداته الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين.

 

اغتيال خبير تكنولوجيا في حزب الله..حسان اللقيس مُقرب من السيد نصرالله وأعاد تأهيل شبكة اتصالات الحزب بعد حرب تموز 2006

تبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم "لواء احرار السنة بعلبك" في تغريدة على موقع تويتر اغتيل القيادي في حزب الله الحاج حسان هولو اللقيس، صباح اليوم الاربعاء أمام منزله الكائن في منطقة السان تيريز- الحدث.

وعُلم من مصادر مطلعة على أجواء حزب الله، أن اللقيس "كان يعمل في قسم التكنولوجيا والاتصالات في الحزب، وكان له دور كبير في إصلاح شبكة اتصالات الحزب وإعادة تأهيلها بعد حرب تموز 2006". من جهتها، نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر قريب من حزب الله، قوله إن اللقيس كان مقرباً جداً من الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله.

مصدر أمني : إطلاق النَّار على اللقيس اثناء وجوده داخل سيارته

وفي سياقٍ متصل، أفاد مصدر أمني أنَّه في محلة السان تيريز ـ الحدث، في مجمع سكني وداخل موقف للسيارات عائد للبلوك A من المبنى، أطلق مجهولون النار باتجاه المواطن حسان اللقيس من أسلحة رشاشة حربية اثناء وجوده داخل سيارته الجيب شيروكي زيتية اللون وتحمل اللوحة رقم رقم 258251 م. وذكر المصدر أن اللقيس"تم نقله في حال حرجة جداً الى مستشفى الرسول الأعظم ولم تتمكن العناية الطبية المكثفة من الإبقاء على حياته"، مضيفاً أن "اللقيس هو أحد المسؤولين النافذين في حزب الله". وأوضح المصدر الأمني عينه، أنَّ "اللقيس أصيب بخمس رصاصات بمنطقة الرأس والعنق من مسافة لا تتعدى المترين من مسدس عيار 9 ملم مزود بكاتم للصوت"، لافتاً إلى أنَّه "تتم معاينة الرصاصات الخمس الفارغة من قبل المباحث الجنائية في محاولة لمعرفة مصدر هذه الرصاصات من خلال الرقم التسلسلي الذي تحمله".

حزب الله: الاتهام المباشر يتجه الى العدو الإسرائيلي حكماً

وكان حزب الله أعلن في بيان، صباح اليوم الأربعاء، انه "قرابة الساعة الثانية عشرة من مساء أمس الثلاثاء، تعرض أحد قادة المقاومة الإسلامية الأخ المجاهد الحاج حسان هولو اللقيس لعملية اغتيال أمام منزله الكائن في منطقة السان تيريز- الحدث وهو عائد من عمله، فقضى شهيداً والتحق بقافلة الشهداء النورانية". وأضاف حزب الله في بيانه: "إن الأخ القائد الشهيد حسان اللقيس أمضى شبابه وقضى كل عمره في هذه المقاومة الشريفة منذ أيامها الأولى وحتى ساعات عمره الأخيرة، مجاهداً، مضحياً ومبدعاً وقائداً وعاشقاً للشهادة، وكان أباً لشهيد ارتفع مع كوكبة الشهداء في حرب تموز 2006". وتابع: "إن الاتهام المباشر يتجه الى العدو الإسرائيلي حكماً، والذي حاول أن ينال من أخينا الشهيد مرات عديدة وفي أكثر من منطقة، وفشلت محاولاته تلك إلى أن كانت عملية الاغتيال الغادرة ليل أمس، وعلى هذا العدو أن يتحمل كامل المسؤولية وجميع تبعات هذه الجريمة النكراء، وهذا الاستهداف المتكرر لقادة المقاومة وكوادرها الأعزاء". وختم الحزب بيانه: "إن مقاومتنا المجاهدة والتي قدمت خيرة قادتها ومجاهديها على طريق الحرية والكرامة، تعلن اليوم لشعبها الأبي والمضحي شهادة هذا القائد العزيز والحبيب. وتتقدّم من عائلته الشريفة الصابرة بأسمى مشاعر المواساة والاعتزاز في آن، سائلين المولى عزّ وجل أن يتقبله في الشهداء وأن يجمعه مع ساداته الأطهار صلوات الله عليهم أجمعين".

الخارجية الإسرائيلية تنفي أي علاقة لإسرائيل بالاغتيال

ونفى المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور أي علاقة لبلاده باغتيال القيادي في حزب الله حسان هولو اللقيس. وقال بالمور، بحسب صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية "لا علاقة لإسرائيل بهذا الحادث"، معتبراً أن "حزب الله أطلق اتهامات تلقائية مبنية على رد فعل فطري. فالحزب لا يحتاج إلى أدلّة ولا إلى وقائع بل يكتفي بتحميل إسرائيل مسؤولية أي شيء".المصدر : NOW Lebanon

 

حسان اللقيس قائد غير ظاهر

تلقت بعلبك، مسقط القيادي في "حزب الله" حسان اللقيس، بصدمة نبأ اغتياله في الضاحية الجنوبية ليل امس اثناء عودته الى منزله. وفي معلومات لـ "النهار" ان الراحل لا يتردد كثيراً الى المدينة ويقع منزله بعيداً من افراد عائلته في حي العسيرة وهو من الكادرات العسكرية غير المعروفة حتى لدى جمهور الحزب. وكان قد سقط نجله علي في عدوان تموز 2006، وتستقبل بعلبك حثمان اللقيس، الثالثة بعد ظهر اليوم. وفي معلومات لـ"النهار" ان طائرة اسرائيلية كانت استهدفته في تموز 2006 عند كنيسة مار مخايل، ونجا منها آنذاك. وقُتل ليل أمس برصاص مسدس كاتم للصوت من عيار 9 ملم، على بعد حوالى متر. وتعلق مصادر قريبة من الحزب لـ"النهار" ان "اغتيال اللقيس هو عملية اسرائيلية بامتياز وهي تتلاقى بالطبع مع اهداف بلدان عربية تتشارك مصالحها مع اسرائيل في العداء المشترك ضد حزب الله ومقاومته". المصدر : النهار

 

رئيس الهيئة الشرعيّة في "حزب الله" الشيخ محمد يزبك في تشييع اللقيس ببعلبك: نحن أمّة لن يزيدها القتل إلا عزيمة

شيّع "حزب الله" القيادي حسان اللقيس، الذي اغتيل أمس الثلاثاء في الحدث، في مأتم مهيب في بعلبك. وقال رئيس الهيئة الشرعيّة في "حزب الله" الشيخ محمد يزبك في كلمته: "نعاهدك كما عاهدنا كل الشهداء وشيخها وعمادها على أن نكمل المسيرة مهما غلت التضحيات، ولن نترك للمتصهينين والدمى التي تستغل ان تضرب عزة وكرامة الأمة"، مضيفاً: "سيأتي اليوم الذي يزف به سيد المقاومة "النصر"، عندما يأذن الله لهذه الأمة أن تنتصر، وهم يرونه بعيداً ونحن نراه قريباً. واعتبر يزبك أنّ "الأيادي التي اغتالت الشهيد ليست بعيدة عمّن فجّروا في الرويس وحاولوا في المعمورة والذين يهددون ويتوعدون"، وأردف: "نقول لهم إننا جاهزون وإننا أمة لن يزيدها القتل إلا تصميماً وعزيمة لإكمال الدرب ضد ذناب اسرائيل والاستكبار، ولا نخشى فكراً تكفيرياً ظلامياً لأنّ النور يكشح الظلام". وأشار يزبك إلى أنّ "الأحداث الأمنيّة في البلد هي من مسؤولية الدولة، ومسؤوليتنا هي عندما تتخلى الدولة عن مسؤوليتها فنكون العين الساهرة على أهلنا وشعبنا".

 

ابادي في رسالة الى نصر الله عن اغتيال اللقيس: الاعمال الجبانة للعدو وعملائه لن تزيد المقاومة الا اصرارا على تحقيق اهدافها

وطنية - وجه سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور غضنفر ركن ابادي رسالة الى الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله وقيادة المقاومة عن اغتيال حسان اللقيس هذا نصها: "سماحة الامين العام لحزب الله العلامة المجاهد السيد حسن نصر الله حفظكم الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

اتقدم من سماحتكم ومن الشعب اللبناني ومن الاخوة في قيادة المقاومة وابطالها وعائلة الشهيد ورفاقه بأسمى ايات التبريكات وخالص مشاعر العزاء باستشهاد الاخ المجاهد حسان اللقيس الذي كان له باع طويل في تلقين العدو الصهيوني دروسا قاسية في المهانة والذل والذي سطر أروع البطولات في مواجهة هذا الكيان الغاصب. اننا اذ نتحسب هذا الشهيد البطل في قافلة الشهداء البررة الذين قدموا ارواحهم خدمة لامتهم وقضاياها المقدسة ولا سيما قضية فلسطين، فاننا نرى ان مثل هذه الاعمال الغادرة والجبانة للعدو الصهيوني وعملائه لن تزيد المقاومة الا اصرارا على تحقيق اهدافها المتوخاة في ازالة هذا الكيان من الوجود".

 

السفارة الإيرانية دانت اغتيال اللقيس: عمل ارهابي جبان

وطنية - صدر عن السفارة الايرانية البيان الآتي: "مرة أخرى ضربت يد الغدر والإرهاب الصهيوني أحد كوادر المقاومة في لبنان الأخ المجاهد حسان اللقيس الذي سطر أروع آيات البطولة والفداء بوجه العدو الصهيوني.

إن سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إذ تدين هذا العمل الإرهابي الجبان بأشد عبارات الإدانه والشجب، فإنها تتقدم من قيادة المقاومة وعلى رأسها الأمين العام سماحة السيد حسن نصر الله وعائلة الشهيد ورفاقه بأسمى آيات التهنئة والتبريك باستشهاد الشهيد البطل، محتسبة إياه في عليين مع الشهداء والأولياء والصديقين".

 

عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب عبد المجيد صالح: اسرائيل وراء اغتيال اللقيس

استنكر عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب عبد المجيد صالح اغتيال القائد في "حزب الله" الحاج حسان اللقيس ليل أمس في الحدث. وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، قال صالح: عندما اتهم السفير الايراني غضنفر ركن أبادي اسرائيل وأدواتها بالوقوف وراء تفجير السفارة الايرانية، فإنه كان يقارب الحقيقة، لأن اسرائيل في حرب دائمة مع لبنان، وبالتالي الإغتيالات التي تقوم بها من خلال عملائها وأجهزتها، هي بالنسبة الى المقاومة حرب مفتوحة على لبنان بكل الوسائل. وقيل له: لكن اسرائيل نفت علاقتها بالإغتيال، فأجاب: نضع هذا الأمر في خانة اسرائيل تحديداً، لأن أبطال المقاومة هم دائماً في مرمى الملاحقة والتعقّب، خصوصاً وان اسرائيل زرعت في الجسم اللبناني خلايا نائمة وحيّة ومستيقظة، وهي دائماً تلجأ الى الإغتيال. وأضاف: أما أسلوب الإنكار أمر طبيعي، ولكن بصماتها واضحة وما يجري هو جزء من عملية إبقاء الساحة اللبنانية قابلة للإهتزاز يضاف الى ذلك تفكك الحالة السياسية الداخلية واضطراب الوضع الأمني. وأضاف: لطالما كانت اسرائيل تخطط وتنفّذ وتغتال ثم تنفي، فهي "أسطورة" قائمة على الكذب. وسئل: ألا يمكنم ان تكون جهات أصولية او تكفيرية وراء هذا التفجير، أجاب: كل من يغتال رجال المقاومة او السلم الأهلي والوفاق الوطني، هم أدوات، لكن ذلك يصبّ في مصلحة اسرائيل، رافضاً اللعب على الوتر المذهبي او الطائفي انطلاقاً مما تتعرّض له مدينة معلولا في سوريا.

واستطرد صالح للإشارة الى الإجتياح البربري الذي تقوم به العصابات في سوريا في معلولا والذي يتجاوز كل الأشكال الدينية والأخلاقية، ويهدف الى تدمير جذور مسيحية في هذا الشرق الذي لطالما امتاز بأنه ينعم بالرسالات السماوية وموطن الكتب الدينية. واعتبر أن هذا الفكر التكفيري الذي نرى صوراً له في معلولا يستهدف كل اللبنانيين بجميع طوائفهم. ورأى ان هناك حرباً ضد الإنسانية والتسامح والمحبة وعلى كل ما جاء في الديانات السماوية. ولفت الى أنه في ظل ما يحصل ليس هناك اي برنامج عمل سوى القتل والإجرام الذي لا يميّز بين راهبة وامرأة وطفل...

 

السنيورة استنكر اغتيال اللقيس: الاغتيال كما الاتهام العشوائي والمتسرع يزعزع الاستقرار ويزيد الشقاق

وطنية - أعلن رئيس "كتلة المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة استنكاره وشجبه لجريمة اغتيال القيادي في "حزب الله" حسان اللقيس. كما اعلن استنكاره وشجبه لتوجيه "الاتهام الجائر بحق المملكة العربية السعودية الذي صدر على لسان امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله". وقال السنيورة: "ان جريمة الاغتيال التي استهدفت القيادي في حزب الله حسان اللقيس هي جريمة مستنكرة ومرفوضة لاننا كنا وما زلنا نرفض رفضا باتا استخدام العنف ونرفض اسلوب الاغتيال بحق اي مواطن. كما اننا نستنكر الاتهامات الباطلة والعشوائية التي صدرت عن السيد حسن نصرالله بحق المملكة العربية السعودية التي طالما وقفت مع لبنان وساندته وعملت على اخراجه من المحن والأزمات التي اوقعه الغير فيها، وهي ما زالت تدعم لبنان واللبنانيين كما تحرص أشد الحرص على استقلال لبنان وسيادته وحرية قراره". أضاف: "ان الاغتيال كما الاتهام العشوائي الظالم والمتسرع يساهم في زعزعة الاستقرار وزيادة الشقاق والفرقة الداخلية بكونه يخدم مصلحة اسرائيل التي تريد للبنان والدول العربية السقوط في هاوية الخراب والفوضى، وعلى جميع المعنيين تفويت الفرص على اسرائيل ومخططاتها".

 

النائب بطرس حرب رد على نصرالله: لن نقبل بمصادرة قرار اللبنانين

سجل النائب بطرس حرب رفضه للإتهام الواضح الذي ساقه الأمين العام لحزب الله ضد دولة شقيقة وصديقة للبنان، أي المملكة العربية السعودية، متهماً إياها بأنها وراء التفجيرات الأخيرة التي حدثت في لبنان، ولا سيما محاولة تفجير السفارة الإيرانية، بالإضافة إلى أن المملكة العربية السعودية تعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية بمنع حلفائها الموافقة على صيغة 9-9-6. ولفت حرب الى إن إتهام المملكة العربية السعودية بأحداث أمنية أدت إلى قتل المواطنين الأبرياء دون أي إثبات قضائي وحسّي يشكل طعناً أو ضرباً لتاريخ العلاقات الأخوية الممتازة التي تقوم بين لبنان والمملكة منذ عقود طويلة. أما لجهة إتهام المملكة بأنها تفرض على قوى 14 آذار الموافقين على صيغة 9-9-6 إعلان رفضهم لهذه الصيغة، قال حرب انه 'كلام مردود، لأنه ، كما سبق وأكدنا مراراً أن المشكلة ليست في عدد المقاعد الوزارية، بل في مدى أستعداد حزب الله وحلفائه على الإلتزام بإعلان بعبدا وتحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية، ولا سيما إنسحاب حزب الله من الصراع السوري وأن رفض حزب الله لهذه المبادئ هو الذي يعرقل تشكيل الحكومة، مع تأكيدنا على أن علاقة قوى 14 آذار بالمملكة ليست علاقة تبعية بل هي علاقة صداقة وتشاور. وختم حرب: 'لا يمكن أن نقبل أن يصادر السيد حسن قرار اللبنانيين ويلغي دور المؤسسات الشرعية وينصّب نفسه سلطة قادرة على فرض قراراتها على كل الشعب اللبناني.

 

عضو "كتلة المستقبل" النائب خالد الضاهر: خطاب نصر الله دليل عدائه للسعودية الداعمة الاكبر للبنان

أكد عضو "كتلة المستقبل" النائب خالد الضاهر أن "طرابلس تدفع ثمناً باهظاً في دفاعها عن لبنان واللبنانيين من اجل الحرية والاستقلال"، معتبرا أنه "إذا سقطت طرابلس لن يبقى لبنان الذي نعرفه". وذكّر الضاهر في حديث الى "إذاعة الشرق" اليوم، بالمجازر التي ارتكبت في المدينة التي كانت ولا تزال ترفض ظلم النظام السوري ومخططه وتوجهاته المعادية للعرب ولبنان، والعابثة بأمن لبنان عبر تنفيذ سلسلة من الاغتيالات للشخصيات الوطنية من الرئيس الشهيد رفيق الحريري وشهداء "ثورة الارز" وصولا الى رئيس شعبة المعلومات اللواء الشهيد وسام الحسن". وأضاف: "نحن في لبنان رأس الحربة في مشروع "لبنان اولا" الذي اطلقه الرئيس سعد الحريري ومشروع السيادة والحرية والاستقلال المُتمسكين به". ووصف ما يجري في طرابلس بـ"الحرب السياسية الأمنية، والعسكرية والاقتصادية"، معتبرا ان "عملية افقار المدينة واستنزافها بهذه الاعمال الامنية مخطط لتركيع المدينة". أما في ما يتعلق بالاجراءات العسكرية، فقال: "لا اعتقد ان هناك خطة امنية بل هناك اجراءات امنية تتوجب على المؤسسات العسكرية والامنية ان تنفذها في كل بقعة من بقاع الوطن، لحفظ الامن والسلم الاهلي ومنع السلاح غير الشرعي الذي يسود في كل لبنان ويستنزف الشعب في الميادين كافة". وشدد على "أننا لن نقبل بأن تتحول هذه الخطة الى مجرد ملاحقة مطلقي النار، من دون المعالجة الامنية والسياسة الحقيقية".

إلى ذلك، لفت الضاهر الى "أننا امام استهدافات للبنان، وقد رأينا التفجيرات التي حصلت امام مسجدي "السلام" و"التقوى" التي كانت تهدف الى زرع الفتنة في البلد وذلك خدمة للنظام السوري والمشروع الايراني المتوافقين على انهما لا يريدان الاستقرار في لبنان بدليل عرقلة مشروع الدولة". وفي ما يتعلق بتحويل طرابلس الى منطقة عسكرية واعلان حال الطوارئ فيها، أكد أن هذا "امر مرفوض لأنه يعني فصل المدينة عن محيطها وجعلها جزيرة معزولة". ولفت إلى أنه "مع اعتقال كل المرتكبين، من دون ترك المتهمين بتفجيري مسجدي "السلام" و"التقوى"".

وتعليقاً على خطاب الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله امس، أشار الضاهر إلى أن "خطابه يدل على العداء الكبير للسعودية التي هي اكبر داعم للبنان". وقال: "اتضح ان المقاومة سلاح مرتزقة يؤمن مصالح ايران وله اهداف عقائدية وفكرية اضافة الى الاهداف السياسية". الضاهر وصف خطاب السيد حسن بـ"المتوتر" ويدل على أن الأخير في مأزق كبير، "لذلك نحن متمسكون بأن تقوم اجهزة الدولة ومؤسساتها العسكرية بواجبها وان لا تخضع لمنطق الميليشيات الذي يحاول الحزب فرضه على الدولة ومؤسساتها". ورأى أن "حزب الله" يريد خلط الأوراق لأن مؤتمر جنيف 2 معالمه واضحة، و"الجيش السوري الحر" يتقدم في كل سوريا، والنظام السوري والحزب في لبنان لهما مصلحة في توتير الأجواء، في حين أن ايران هي التي تسعى الى تقديم الاوراق لفك الحصار عنها لأن نصف شعبها بات تحت خط الفقر". ورداً على سؤال عن الاقتراح الذي قدمه رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط بشأن وضع فرع المعلومات تحت امرة الجيش، قال الضاهر: "هذا الاقتراح يأتي في اطار خوف جنبلاط الدائم من "حزب الله"، فموقفه الحقيقي هو ان تكون مؤسسات الدولة هي الاساس، لكن يبدو ان السلاح يفعل فعله معه". وشدد على أن "شعبة المعلومات مؤسسة وطنية ناجحة اصبحت محط ثقة اللبنانيين الشرفاء، ومحط ثقة الخارج لأنها تمسك بعصابات ومجموعات الجواسيس والعملاء لاسرائيل والعصابات الارهابية الاجرامية، وبمن يعبثون بأمن لبنان"، موضحاً أن "مسؤولية حماية المواطنين في كل المناطق تقع على الدولة عبر اجهزتها ومؤسساتها الرسمية".وذكر الضاهر بأن نواب "كتلة المستقبل" طالبوا الجيش بالانتشار على الحدود الشمالية لحمايتها، "لكن يبدو ان النظام السوري يعبث بأمن المنطقة ليجرنا الى الآتون السوري". وختم بالقول: إن "النظام السوري ساقط وضعيف ومهزوم، ومحاولة التهديد لن تنفع معنا، وسنبقى مصرّين على نهجنا في الدفاع عن بلدنا وفي الوقوف مع الشعب السوري ومع مظلوميته".

 

جعجع ضد الرئيس التوافقـي: مع السويّة وليس "التسوية 9 - 9 - 6 تحرقنا ولا تعلّقوها مع الشيخ أمين

رضوان عقيل/النهار

تدخل دارة رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، على وقع زخات حبات مطر كانون الأول بعد طول شوق، ومن دون أن تشعر ببرودة، تتنشق في هذا المكان هواء صحياً يشعرك وكأنك في أعالي مونتريه في سويسرا.أول الموضوعات التي تحل على مائدته السياسية في هذه الأيام ومن دون مقدمات أو "مقبلات"، هو استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية، مؤكداً ثقته بالرئيس ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام في اقدامهما في نهاية المطاف على تأليف الحكومة المنتظرة. يرد جعجع التحية للعماد ميشال عون على "عاطفته الجياشة"، عندما أيد ترشيحه لرئاسة الجمهورية ودعوته لانتخاب رئيس "قبضاي". ويضيف الحكيم أن هذا الأمر يحتاج أولا إلى المرور في اجتماعات الهيئة التنفيذية لـ"القوات". ويمازح سائله هنا: "مش على أيامنا" (حصول هذا الترشح). ويسأل عون: "لماذا لا يقدم هو برنامجه الرئاسي؟".لم يحسم جعجع حتى الآن مسألة ترشحه أو عدم إقدامه على هذه الخطوة، لكنه من حيث المبدأ يؤكد أن برنامجه واضح، "ولا أحد يضيع فيه ولا أُعدل ولا أحب التكتيكات في الأمور الأساسية والمبدئية". ويرفض الدخول في تسويات من هذا النوع. ويقول: "إن علاجي واضح، وأنا لا ألعب ولا أمزح في السياسة".

في أي لحظة تعلن ترشيحك وتأخذ هذا الخيار؟

يرد بهدوء مشدداً على نقطة هي أن المهم لديه أولا وثانياً وأخيراً هي رئاسة الجمهورية وإجراء هذا الاستحقاق وإتمامه وفق القواعد الدستورية الصحيحة وتوفير البيئة السليمة مع تشديده الدائم على توفير "الحياة السياسية السوية". ويتبع هذا المخرج بعبارة "خلص".

وفي المناسبة فإن الرجل لا يحبذ الدخول في جدال حيال النصاب المطلوب في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، ويدعو النواب طالباً منهم بحكم هذه المسؤولية التي يحملون أمانتها امام الشعب اللبناني وناخبيهم أن يلبوا دعوة رئيس المجلس نبيه بري الى الحضور الى ساحة النجمة والدخول الى القاعة العامة في أول موعد يحدده بعد 25 آذار المقبل. وأي دخول في تفسير النصاب الآن يعتبره من الأمور الخاطئة.

"سوية وليست تسوية"

يخرج المستمع الى جعجع بشعار ينطبق على الاستحقاق الرئاسي بعد الشرح الذي يقدمه بأن "انتخابات الرئيس يجب ان تتم بطريقة سوية وليس تسوية".

وبعد تقديمه هذا الطرح ورؤيته لمسار انتخابات رئاسة الجمهورية، نطرح عليه السؤال الآتي وهو يرتشف فنجان قهوته بعد دعوته عون لتقديم برنامجه: هل ترشحه وتؤيده وان كنا نعرف الجواب سلفاً؟

ويرد بعد تغيير في نبرة صوته: "ليس من المنطق ان نصوّت له، وإن كان من حقه ان يترشح لأنه يحمل وينادي بمشروع نعارضه ونختلف معه بمقياس 180 درجة".

وقبل ان نسأله ما اذا كان يدعم الرئيس امين الجميل للرئاسة، نوفر عليه الاجابة بالقول: "عند ترشح رئيس حزب الكتائب لكل حادث حديث" لأنه لا يشاء منذ الآن الدخول في الأسماء.

وهو يهرب هنا من السؤال عن الجميل بقوله "لا تعلقوها مع الشيخ امين".

ويؤكد أن فريق 14 آذار لم يتوصل بعد الى التوافق على مرشح واحد، وان كان يأمل بوصول واحد من هذا الفريق الى احتلال سدة الرئاسة في قصر بعبدا، ثم يستدرك بالقول ان هناك نسبة 99 في المئة لاتفاق هذا الفريق على اسم واحد. وان "الرئيس القوي يملك مشروعاً واضحاً".

ويرى ان وصول رئيس عسكري الى الرئاسة "استثناء مع احترامي وتقديري للعماد جان قهوجي، لأن الحياة السياسية السوية تفرض اكثر والتمديد ايضاً عمل غير سوي".

وعلى رغم انشغال جعجع بانتخاب رئيس الجمهورية المقبل، الا انه مع تأليف الحكومة اليوم قبل الغد "لأن الوضع في البلد مزر جداً"، و"الحكومة ستولد رغم كل التحديات والعوائق التي نواجهها قبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان". ويتوقع حصول هذا التأليف بين كانون الثاني وشباط المقبلين "واعتقد هذا الامر". ويدعو الجميع الى ممارسة اللعبة بقواعدها وان يقبل بها الجميع.

ولا يزال عند رأيه ان وجود الرئيس سعد الحريري في بيروت افضل من بقائه في الخارج. ويكرر رفضه لصيغة 9 9 6 "لشو منعمل حكومة هيك، هي في اختصار تحرقنا"، وان سياسة "حزب الله" لا تتلاءم مع قيام دولة في لبنان "وانشالله منكون مغلطين، الدولة والثورة لا تتعايشان على ارض واحدة والأمور لا تصلح في هذا الشكل، الحزب دولة قائمة بحد ذاتها".

ورداً على كلام السيد حسن نصرالله ان فريق 14 آذار سيندم اذا لم يسر بصيغة 9 9 6: "لن نندم على الخيارات التي نتخذها، من الممكن ان نخسر او نربح والتوفيق على ربنا".

أما بالنسبة الى الجرح المفتوح في طرابلس فهو يرى أن الحل يكون بـ"ربع قرار" يقضي بتجريد طرابلس كلها من السلاح من تحت (التبانة) ومن فوق (جبل محسن) ما عدا البنادق الفردية في المنازل. وينفّذ الجيش هذه الخطوة بكل صرامة، وهذا القرار يحتاج الى حكومة حقيقية.

ولا يخلو اللقاء مع جعجع بالطبع من دون المرور على تطورات الأزمة السورية وصراع الأمم الدائر على ارضها. ويعتب على القائلين ان ما يحدث في معلولا وكأنه امر لا يعنيه كمسيحي اولا، ويقدم "وصفة" يأمل ان تأخذ طريقها الى التطبيق وتتلخص في وضع سائر المواقع الدينية المسيحية والاسلامية، مسمياً معلولا ومقام السيدة زينب في دمشق وسواهما، في اشراف مجلس الامن ووضع قوة عسكرية تشكلها الأمم المتحدة بغية توفير الحماية للأديرة والمقامات والمساجد التي تحمل طابعاً تاريخياً ودينياً.

وكان جعجع قد استقبل وفداً من رابطة متخرجي كلية الاعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية برئاسة الزميل عامر مشموشي.

أمانة 14 آذار: نصرالله يسعى لنسف التفاهم السعوديالإيراني وعودة إدخال لبنان إلى مرحلة الإنكشاف الأمني والسياسي

عقدت الأمانة العامة لقوى 14 آذار إجتماعها الدوري في مقرها في الأشرفية بحضور النائب عمّار حوري ومنسّق الأمانة العامة فارس سعيد والنائب السابق مصطفى علّوش والسادة آدي أبي اللمع، نادي غصن، ساسين ساسين، شاكر سلامة، وليد فخر الدين، علي حماده، يوسف الدويهي، واجيه نورباتليان و آرديم نانيجيان. وبعد الإجتماع علّق منسّق الأمانة العامة الدكتور فارس سعيد على الكلام الأخير لأمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله وأسف أن يكون نصرالله قد تسرّع برمي الإتهامات جزافاً حول موضوع تفجير السفارة الإيرانية في لبنان وقد بدا أن هناك تناقضاً واضحاً بينهم وبين قيادات أخرى تدور في الفلك الإيراني حول موضوع التفجير، السفير الإيراني في لبنان يقول أن الإعتداء ضد السفارة الإيرانية هو صناعة إسرائيلية والسيد حسن في كلامه البارحة يقول أن المخابرات السعودية متورطة في التفجير ، وزير الخارجية الإيراني وبعد أن إنتزعت إيران تفاهم مع الولايات المتحدة يسعى إلى تحسين العلاقات بين طهران والإمارات العربية ودول التعاون الخليجي ومع المملكة العربية السعودية. تابع سعيد بعد عودة الرئيس برّي من طهران صدر كلام أن المرحلة تتطلّب تفاهم إيراني سعودي وكلام نصرالله هو سعي لنسف التفاهم السعودي الإيراني وبالتالي عودة إدخال لبنان إلى مرحلة الإنكشاف الأمني والسياسي إضافةً إلى أنه كانت ولا تزال 14 آذار تتعرّض لمحاولات الإغتيال وكنا عن حق نتّهم من كان مسؤول عن هذه الإغتيالات كان يخرج السيد نصر الله فوراً ويقول لنا مهلاً مهلاً عليكم ألا تتّهموا سياسياً بل عليكم أن تستندوا إلى وقائع ودلالات من أجل الإتهامات وبالتالي فكيف هو لا يستند على شيء ويتهم يميناً ويساراً من قام بقتل أبرياء في سفارة إيران. واستنكر سعيد الإغتيال الذي طال أحد قادة حزب الله الميدانيين في منطقة سقي الحدث مديناً أي إغتيال سياسي في لبنان معتبراً أن أي إغتيال سياسي هو إغتيال لجميع اللبنانيين وتناول سعيد موضوع خطف الراهبات في معلولا وقال إن النظام السوري يحاول أن يقدم نفسه بأنه حامي المسيحيين ويصور الثورة السورية بأنها تضطهدهم لافتا الى أن هذه الامور أصبحت مكشوفة لدى الرأي العام اللبناني وأكد التضامن مع الراهبات ومع جميع رجال الدين مسلمين ومسيحيين وهناك حرباً ضروساً وشرسة تدور في سوريا ولا تستثني أحد وادعاء النظام السوري أنه يحمي المسيحيين هو كلام مرفوض. ورداً على سؤال قال سعيد هناك قول عن تعدّد أجنحة في إيران والخط الذي يمثله الرئيس الإيراني ووزير الخارجية هو خط إنفتاحي مع العالم العربي ومع الغرب أما الحرس الثوري الإيراني والذي ينتمي له أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله متضرّر من هذا الخط الإنفتاحي وبالتالي أتى كلامه البارحة لنسف الجهود التي كانت قد بدأت لمصالحة العالم العربي مع إيران من جهة وإيران مع الولايات المتحدة والغرب من جهة ثانية ونحن نرفض كلامه الذي تطرّق فيه لى بعض الأمور التي بدت تفصيلية وهي ليست كذلك وكأنه كان يقول إننا أفتعلنا إشكالات الجامعة اليسوعية والمشاكل في لاسا والعاقورة من أجل إرباك حليفه العماد ميشال عون ولو لم يكن هناك مشكلة في اليسوعية ومشكلة عقارية حقيقية في جرد جبيل لم تحصل هذه المشاكل ونحن لا يهمنا إرباك العماد عون إنما هو يأتي من قبل مناصريه وما يهمنا هو إستقرار البلد وسلام لبنان وعدم إدخال لبنان في المجهول.

 

نصرالله: الدعوة لمؤتمر تأسيسي كانت لمناقشة ازمة لبنان السياسية لا لتغيير النظام ونؤيد الانتخابات الرئاسية في موعدها

وطنية - أكد الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله في حديث إلى محطة "أو.تي.في" أن "الاتفاق النووي له تداعيات كبيرة جدا، وإن الرابح الأكبر شعوب المنطقة، خصوصا منطقة الخليج ومنطقتنا. بعض الدول كان يدفع باتجاه الحرب ضد ايران، ولو تم ذلك، لكانت نتائجه خطيرة جدا، ولكنني لا أقول إن هذا الاتفاق الغى خيار الحرب نهائيا، لكنه دفعه الى بعيد". أضاف: "لا أعتقد أن اسرائيل يمكن أن تقدم على خطوة قصف المنشآت الايرانية من دون ضوء أخضر أميركي. لذا، فإن الرابح الاكبر باستبعاد خيار الحرب هي شعوب المنطقة. ومن النتائج المهمة للاتفاق تكريس تعدد الاقطاب في العالم، بحيث صارت هناك مجموعة دول وليس قطبان فقط، مما يفتح الآفاق ويمنع الهيمنة ويفتح الباب لمناورات، ويعطي فسحة لدول العالم الثالث في البحث عن الحلول". وردا على سؤال عما دفع الغرب الى هذا الاتفاق، قال: "هناك تحولات مهمة جدا حصلت مع العالم، فالاتفاق مرحلي، ولكن هناك من سارع الى وصفه بأنه اتفاق بين ولي الفقيه والشيطان الاكبر. إن الأميركي في عهد المحافظين الجدد ذهب الى حروب كبرى، وكان له مشاريع كبرى منها الشرق الاوسط الجديد واحتلال العراق وافغانستان، لكن كل ذلك ادى الى فشل في هذه السياسة. كما انهم فشلوا في السيطرة على سوريا، ولم يستطيعوا اسقاط وعزل ايران، رغم قساوة العقوبات عليها". أضاف: "مقابل ذلك هناك ازمة مالية واقتصادية تهدد دولا اوروبية، ونحن نلاحظ كيف ان المانيا تشكل رافعة للاقتصاد الاوروبي. هذه نتائج سياسة اميركا، وهذا ما وصلت اليه ايران، رغم محاولتها تعليق التخصيب مرارا، لكن المحافظين الجدد كان لديهم مشروعهم الرافض لأي حل مع ايران".

ولفت الى "عدم رغبة اميركا في خوض حروب جديدة، وهذا مؤشر لفتح حوار". وأشار إلى أن "الأميركي كان يريد فتح ملفات غير النووي في الحوار مع الايراني، من خلال الروسي والعماني"، وقال: "ليس من مصلحة ايران فتح كل الملفات مرة واحدة". وتطرق إلى "مسألة الخطاب الايراني منذ الإمام الخميني الراحل، والمتعلق بالعداء للمشروع الاسرائيلي الغاصب لأرض فلسطين"، مشيرا الى "ان الايراني كان يقول اذا فاوضنا الاميركي من الند إلى الند، من أجل أن يعطوا شعوب المنطقة حقوقها، فنحن جاهزون للحوار". وأكد أن "التحول حصل عند الاميركي، وليس عند الايراني"، وقلل من "أهمية الكلام عن الاصرار على حصول تطبيع في المدى المنظور بين اميركا وايران". ولفت إلى "مناصبة بعض دول الخليج العداء لإيران عكس ما كانت تحاوله ايران من سعيها للتواصل مع هذه الدول"، مشيرا إلى "محاولات الايراني تطمين الخليج وخصوصا السعودية، لأن دول الخليج الأخرى رحبت بالاتفاق النووي". وعن احتمال تحسن علاقة ايران مع السعودية، قال: "هناك مشكلة حقيقية في هذا الموضوع، فإيران منذ سنوات تسعى إلى فتح الأبواب مع السعودية، ولكن كل محاولات فتح الأبواب شلت. وإن السعودية عملت على إغلاق الأبواب. وهناك وساطة باكستانية بين الطرفين، لكن السعودية رفضت".

وعن رهانات السعودية، قال: "مشكلتها أنها تعاطت منذ البداية مع إيران بعدائية، عبر دعمها لحرب صدام حسين على إيران لمدة ثماني سنوات، فهذه الحرب ادت الى أن يدفع شعبا البلدين، إضافة إلى الفلسطينيين والخليجيين الأثمان. ورغم ذلك، لم يوقف السعودي حربه على ايران لا اعلاميا ولا غير اعلامي. إذا، إن المشكلة الجوهرية تكمن في هذا الجانب مع السعودية، التي تشن حروبها بالواسطة وبالمال في العراق وسوريا ولبنان وافغانستان وباكستان، وحتى في داخل ايران. وإن الحل الأول يكمن في تحديد النقاش حول العلاقة التي تريدها السعودية".

ولفت إلى "أن تصريحات الوزير ظريف تضمنت إبداء الرغبة بزيارة السعودية، وحتى الآن لم يسمع ردا". وعن توصيفه لمعنى المشكلة الجوهرية، لا سيما ما يتعلق بتصريح الامير الوليد بن طلال قال: "لا اريد التعليق على كلامه، لكني قرأت تصريحات انتقدت رأيه تمثل اهل السنة والجماعة". وطالب ب"إبراز التفويض الذي أعطاه إياه اهل السنة كي يقول ما قاله"، مذكرا أن "السعودية كانت على مشاكل مع عبد الناصر، فهل كان شيعيا. إن السعودية تفترض نفسها قائد العالم الاسلامي، ولا تقبل بشريك، فهذه مشكلة حقيقية. لذا، أنا اصنف المشكلة مع السعودية بأنها سياسية لا مذهبية". وكشف عن "زيارة لمبعوث قطري قبل يومين له"، واصفا المبادرة القطرية ب"شأن مخطوفي اعزاز بالطيبة"، نافيا "أن يكون حزب الله قد أساء لـي طرف في خطابه السياسي، بما فيها السعودية". وقال: "منذ بداية الأزمة في سوريا، قلنا إن لا خيار الا بالحل السياسي".

وكشف عن "عدم انقطاع خط التواصل مع قطر، رغم وجود خلاف في السياسة في ما يتعلق بسوريا. ورغم الخلاف الشديد مع تركيا لكن علاقاتنا معها لم تنقطع أيضا لا مع سفيرها ولا في الزيارات المتبادلة. أما الجديد فهو على صعيد العلاقات الايرانية - التركية حيث يحاول التركي ترتيب علاقاته، لأن تركياـ بحسب رأيي، خسرت في سياساتها التي ادت بها الى مشاكل مع سوريا والعراق، والى حد شبه قطيعة مع ايران. وأتوقع عدم تمكن اردوغان من أن يصلي في المسجد الاموي، كما اعلن مرارا. وتركيا خسرت أيضا في علاقاتها مع مصر، ولديها مشاكل داخلية". وعن القضية الفلسطينية، قال: "إن موقف ايران منها هو عقائدي، وخطابها السياسي لم يتغير لا قبل ولا بعد. وكذلك، فإن موقفها من المقاومة لا يتغير. لذلك، ان ايران لا تضع ملفاتها دفعة واحدة على طاولة النقاش". وتساءل "عما وصلت اليه المفاوضات؟ وعلى ماذا حصل الفلسطيني في هذه المفاوضات؟ وقال: "هل ان مسار التفاوض مع الاسرائيلي وصل الى تحقيق الحد الادني؟ هذا المسار محكوم بالفشل مع الاسرائيلي، وطبيعة هذا المثلث بلا أفق". وردا على سؤال حول إيران، قال نصر الله: "إنها الدولة الاقليمية الأشد تأثيرا بين دول المنطقة، وهي تتشاور معنا وتأخذ برأينا، ولا يقتصر ذلك على الدائرة اللبنانية، إنما في المنطقة ايضا. ولو أن علاقة الفريق الآخر مع أسياده، كما علاقتنا مع ايران، لما كانت في لبنان مشاكل، فنحن لا نسأل ولا نستأذن ايران، في ما سنفعل. ونتمنى أيضا لو ان الفريق الآخر لديه ولي فقيه". وأشار إلى أن "ايران حصلت على ما تريد من الاتفاق النووي مرحليا، وهي لا تريد تصنيع سلاح نووي"، مشددا على ان "هذه التسوية لن تقلق لا سوريا ولا نحن، ولكن على غيرنا ان يقلق في حال حصول تسوية سياسية اوسع".

أما عن ذهاب "حزب الله" إلى سوريا فقال: "في الواقع، ذهابنا حصل تدريجيا، في الوقت الذي لم نصدر بيانا أو حتى تصريح، وكنا نحاول توظيف علاقاتنا لتجنيب سوريا هذا المسار الخطير. لقد رأينا أن قوى معارضة سورية وبعض العلمانيين من المعارضة، وحتى الاخوان المسلمين هجموا علينا". ونقل السيد نصر الله عن "الرئيس السوري بشار الاسد قبوله بالحوار والاصلاحات منذ البداية". ولفت إلى أن "ايران تحدثت مباشرة إلى قيادات في المعارضة السورية، لكن هذه القيادات وبعض الدول كانت حاسمة بالذهاب الى الخيار العسكري، وبأن النظام سيسقط خلال أشهر"، متهما "السعودية وقطر وتركيا بالسير في الخيار العسكري، ورفض اي حوار او حل سياسي".

وأوضح أن "حزب الله دخل تدريجيا في البلدات التي يسكنها لبنانيون في القصير. وبعد انكفاء الجيش السوري عنها، لجأ الاهالي الينا"، رافضا الحديث عن "ممارسات حصلت يندى لها الجبين بحق اللبنانيين هناك". وحمل "غياب الدولة مسؤولية عدم معالجة ما كان يحصل للبنانيين الساكنين في ريف القصير، بل تركت الحدود مفتوحة، ومن هذه الحدود دخل سلاح كثير. ففي ايار 2013، تدخلنا في ريف القصير، لان اللبنانيين هناك لم يعد بمقدورهم الدفاع عن أنفسهم". ولفت إلى "تدفق المسلحين من جنسيات كثيرة من سعوديين وشيشانيين وغيرهم"، وقال: "لو لم يتدخل حزب الله في ريف القصير لكانت الجماعات المسلحة اجتاحت البقاع. أما السبب الثاني لدخول حزب الله الى دمشق فهو حماية مقام السيدة زينب، الذي لو تعرض للهدم، لأدى ذلك الى فتنة مذهبية، وإن عدد شباب حزب الله المكلفين حماية المقام كان 40 شابا". ونفى "وجود مقاتلين لحزب الله في الجبهات الاخرى في سوريا، فمع تدحرج الامور زاد تدخلنا. ونحن نقول، بكل شفافية، سقط لنا شهداء في سوريا. وفي المقابل، هناك مئة شاب من الفريق الآخر تم دفنهم في سوريا". واعرب عن "اعتزازه بهؤلاء الشهداء"، واصفا "دخول حزب الله إلى سوريا بالطبيعي".

وأعلن "أن لقاءه مع الامام الخامنئي حصل قبل معركة القصير بسنتين، وانه لم يزر ايران بعد معركة القصير، لكننا اعطيناهم علما"، نافيا "نفيا قاطعا ان يكون تلقى اوامر من ايران للدخول إلى سوريا".

وأشار إلى "اعتراف دول بالسماح بدخول آلاف المسلحين للقتال في سوريا"، متطرقا الى "بعض الاستقرار الذي شهده العراق قبل احداث سوريا، لكن التفجيرات تسارعت صعودا، الى حد أن 300 سيارة مفخخة انفجرت غالبيتها في بغداد في تشرين الثاني الماضي وسقط من جرائها 950 شهيدا ومئات الجرحى".

وعزا "سبب تدهور الوضع في العراق الى مرابطة آلاف المسلحين بين العراق وسوريا"، رابطا بين "هذا الوضع ولبنان"، آسفا ل"تخلي البعض عن مسؤولياته في لبنان لجهة ترك الحدود مفتوحة"، وقال: "لو اننا لم نفعل ما فعلناه في القصير، لكانت السيارات المفخخة دخلت الى لبنان". ولفت إلى أن "السيارات المفخخة اتت من النبك ويبرود عن طريق جرود عرسال"، وقال: "لقد عملنا على حماية سوريا ولبنان"، نافيا "حصول تحالف أقليات في هذا الأمر".

وسأل عن "النموذج الذي قدمته داعش وسواها في المناطق التي سيطرت عليها، ولم يكن سوى قتل وتقاتل". وسأل فريق 14 آذار عما "فعله (الرئيس) سعد الحريري و(النائب) عقاب صقر لجهة مد المعارضة السورية بالسلاح"، وقال: "إن نسبة التأييد بين الشعب اللبناني لدخولنا إلى سوريا عالية لأننا نعمل على حماية بلدنا، وسيأتي يوم يشكروننا فيه لاننا واجهنا الارهاب". واعتبر ان "بعض الجماعات المسلحة في سوريا يرتبط بمراجع اقليمية، لكن عبر قنوات أخرى غير قناة الشيخ سعد". ولفت إلى "ان السوريين يدافعون عن انفسهم"، نافيا "وجود أي مقاتل لحزب الله في محافظات درعا، السويداء، دير الزور، الرقة، شمال حلب، ادلب، شمال ادلب وطرطوس"، وقال: "ان أولويتنا كانت المناطق الحدودية، في حين أن الايرانيين لا يتعدى عدد خبرائهم اكثر من خمسين عنصرا، ولو صحيح ان الايراني موجود بكثرة لتدخل الحلف الاطلسي". وجدد قوله ب"ان تواجد حزب الله متواضع في دمشق والقصير"، مؤكدا "ان الجيش السوري هو من يقاتل في القلمون"، واصفا "قتال حزب الله في سوريا مثل "البحصة التي تسند الخابية"، في حين ان عدد من جاء من كل انحاء الدنيا بلغ عشرات الآلاف، ولهم عقل تكفيري".

ونفى "وجود اي اسير من حزب الله في ايدي المقاتلين المعارضين في سوريا"، منتقدا "اعلام 14 اذار غير الصادق في الارقام التي يذكرها حول عدد شهداء حزب الله في سوريا"، رافضا "الكشف عن عدد الذين سقطوا للحزب في سوريا الى اليوم"، وقال: "لكن العدد اقل بكثير مما كنا نتوقع". وتحدث عن "تبدل المناخات في أكثر من دولة تجاه ما يحصل في سوريا، خصوصا لجهة فشل الحل العسكري. لذلك، فان الاتجاه ذاهب الى الحل السياسي بسبب إحساس الكل بالخطر"، وقال: "هناك عقدة أساسية هي السعودية، وإن أغلب الدول الاوروبية عاد ليفتح خطوطا امنية ولاحقا ستكون دبلوماسية".وحمل "السعودية رغبتها في المواجهة حتى آخر نقطة دم"، متوقعا "المزيد من القتال في الفترة المقبلة، كما يحصل في الغوطة الشرقية". وجدد تأكيده "مسؤولية السعودية المباشرة بالدعم العسكري والمالي والاداري، على امل تحقيق انجازات قبل جنيف 2 المقبل في 22 كانون الثاني 2014"، متوقعا "الفشل لهذه الحملات العسكرية"، مؤكدا أن "المطحنة العسكرية لا أفق لها"، مطالبا ب"القبول بالحل السياسي".

وأشار إلى "احتمال تطيير موعد جنييف 2، خصوصا لجهة عدم وجود ممثلين للمعارضة"، لافتا إلى أن "خطوط الاتصال مع قوى معارضة موجودة أصلا"، وقال: "لا رقم دقيقا حول عدد الضحايا في سوريا حتى اليوم".

وتابع "ان خسائر النظام من عسكريين اكبر بكثير من جماعات المعارضة، فكيف يتحمل الاسد الحرب لوحده واين الباقي من الجماعات المسلحة. وشدد على الحل السياسي والشراكة في سوريا، ومن خلال السوريين انفسهم لا ان يفرض عليهم فرضا". وردا على سؤال حول لبنان ونتائج تدخل حزب الله في سوريا عليه قال: "قبل تدخلنا في سوريا كانت الهجمة على سلاح المقاومة، وبعد ذلك صاروا يحملوننا كل شيء نتيجة تدخلنا في سوريا. ولكن قبل تدخلنا في سوريا كان الوضع الامني في طرابلس يتدهور في جولات متتالية، متسائلا عن معنى غياب الانماء في الشمال رغم ان رئاسة الحكومات من هناك، ساخرا من الاتهامات الموجهة لحزب الله، ومشيرا الى انه سواء ذهبنا الى سوريا ام لم نذهب فالمشروع السياسي الخطير في المنطقة سائر. وان تدخل حزب الله ققل من تداعيات الوضع السوري على الوضع اللبناني".

وعن التفجير امام السفارة الايرانية قال: "له علاقة بالهجوم على ايران والحرب عليها، من قبل من يصفها بالعدو في المساجد ووسائل الاعلام وكلام الوليد بن طلال". واعرب عن قناعته ب"أن القاعدة تديرها المخابرات السعودية، مؤكدا ان كتائب عبدالله عزام اسم غير وهمي ولها اميرها، وقناعاتي انها مرتبطة بالمخابرات السعودية وان البيان الذي صدر باسم هذه الكتائب عن مسؤولية التفجير امام السفارة غير وهمي". كما حمل "المخابرات السعودية التفجيرات في العراق. والتفجير امام سفارة ايران مرتبط بالمخابرات السعودية بسبب غضب السعودية من ايران وسبب فشلها في مشاريعها". وعن تفجيرات طرابلس امام المسجدين قال: "كنا اول من دان ذلك، معربا عن حزنه الشديد لهذين التفجيرين وبأنه كان اشد من حزنه لتفجير الرويس. واعرب عن احترامه لمن رفض تحميل حزب الله مسؤولية التفجيرين في طرابلس. وذكر انه لولا تدخل اصدقاء الشيخ هاشم منقارة لبقي في السجن، والهدف من ذلك اذلاله وليقولوا لاحقا ان الشيخ الغريب لا علاقة له، ومع ذلك بقي في السجن، منتقدا طريقة اتهام النائب السابق علي عيد، ومتسائلا اين الدليل"؟ وسئل عن دور القضاء، فقال: "من حق الناس ان تقلق، مذكرا بما حصل مع الضباط الاربعة. وقارن بين ردة الفعل في طرابلس تجاه اهالي جبل محسن وتحميلهم مسؤولية التفجيرات ومنعهم من الذهاب الى العمل، في حين ان لا ردة فعل من اهالي الضاحية والسفارة الايرانية تجاه اهالي الانتحاريين في صيدا، معللا الامر بالاخلاق".

وابدى السيد نصرالله استغرابه لما قاله مفتي الشمال مالك الشعار حول "ارتباط المجموعات المسلحة في طرابلس بالاجهزة الامنية". وقال "ان تمويل قوى الامن لهذه المجموعات من دون علم الدولة مصيبة، واذا من دون علمها فكيف وصلت هذه الاموال الى قوى الامن لتحويلها الى هذه المجموعات"؟ وطالب "بتشكيل خلية ازمة وطاولة حوار بشأن طرابلس على ان تتحمل الدولة المسؤولية وليس طرف واحد او فريق واحد.

وسئل عن تشكيل الحكومة في لبنان فأثنى "على تشكيلة 9-9-6 لانها تتيح المشاركة للجميع"، منتقدا من "يحمله مسؤولية التعطيل لان معلوماتي ان الاساسيين في الفريق الاخر موافقوان على 9-9-6، ولكن السعودية منعتهم. ان السعودية في لبنان غير مستعجلة".

وعن المؤتمر التأسيسي الذي كان قد دعا اليه في احدى المرات، اوضح "ان الدعوة كانت لمناقشة ازمة لبنان السياسية، نافيا ان تكون الدعوة لتغيير النظام في لبنان".

والمح الى "وجود من ضغط على ميقاتي لاستقالته واسقاط الحكومة، كاشفا انه تم ابلاغنا باسم تمام سلام، لكننا وافقنا عليه، ومع احترامنا له لكنه في 14 اذار. ونفى ان يكون الحزب عمل على تعطيل الانتخابات النيابية، محملا المسؤولية لغياب قانون انتخابي وللوضع الامني والسياسي، متسائلا عن سبب قبول الفريق الاخر بالتمديد النيابي؟ واعلن عن تأييده الانتخابات الرئاسية في موعدها، مبديا الاستعداد لانجاز هذا الاستحقاق في موعده، مع العلم اننا لم نناقش فريقنا السياسي بعد حول هذا الاستحقاق. وتمنى العمل على تبني مرشح يعمل فريقنا على دعمه، رافضا ان يكون فريقنا السياسي متلقي وانما مبادر".

واكد ان "لا مناص امام اللبنانيين سوى الحوار، لان القطيعة لا تصل الى مكان".

وعما حصل في جامعة القديس يوسف نفى "ان يكون حزب الله قد دفع قرشا واحدا مساعدة للطلاب في الجامعة اليسوعية، مشددا على رفض الاساءة لاي رمز من رموز البنانيين رغم الخلاف معه، منتقدا ردة الفعل ولغة الخطاب الذي قيل يومها، معربا عن احساسه بان ما حصل كان ضد التيار الوطني الحر وليس ضدنا". وتعهد انه "في حال كان كاتب الشعار في اليسوعية طالب من حزب الله سأسلمه للسلطة، واذا كان من سوانا فليفعلوا".

وختم نافيا وجود مشروع لحزب الله اكبر من لبنان. "نحن مع نهائية الكيان اللبناني كما أعلن الامام السيد موسى الصدر". داعيا محبيه الى "عدم النزول الى الشارع في حال تكرار التعرض له في البرامج التلفزيونية".

 

الحريري يسارع الى الرد على نصرالله "المغرور والحاقد":نسي ما اقترفه حزبه

صدر عن الرئيس سعد الحريري الآتي: من تبرير الجرائم التي يشارك فيها في سوريا، الى تبرير الدفاع عن المتهمين بارتكاب جريمة تفجير المسجدين في طرابلس، الى تبرير كل أشكال التعمية على وظيفة السلاح في تدمير الحياة السياسية، خطا السيد حسن نصرالله مرة اخرى خطوات متقدمة على طريق تحريف الحقائق وذر الرماد في عيون اللبنانيين، الذين استمعوا اليه مساء أمس في واحدة من اعلى تجليات الاستقواء واوهام الانتصار المزيف. لقد تسلق حسن نصرالله الاتفاق الإيراني الأميركي ليطلق حملة غير مسبوقة تجاه كل من يخالفه الرأي في لبنان والمنطقة، ويعترض على سياسة زج لبنان في الصراع السوري وضمه الى محاور الممانعة. واستطاع السيد حسن ان يخرج من صدره كل عوامل الكراهية التي يكنها الى السعودية وقيادتها، وان يسقط في وحول لغة لا أفق لها سوى تخريب علاقات لبنان العربية وصولا الى اتهام السعودية بخوض وتنظيم كل الحروب الإقليمية والعربية من الباكستان الى العراق وسوريا والبحرين ولبنان، وانتهاء باتهامها بتفجير السفارة الإيرانية. لعل السيد حسن قد نسي ان حزب الله هو المتهم الرئيسي بأخطر تفجير شهده لبنان وذهب ضحيته الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونسي ان حزبه هو المسؤول عن تفجير الحياة المشتركة بين اللبنانيين عموما وبين السنة والشيعة خصوصا. ونسي انه هو من أرسل جماعات ارهابية الى الخبر في السعودية والى الأرجنتين وبلغاريا ونيجيريا والبحرين واليمن ومصر، وتناسى الى ذلك كله ان تاريخ السعودية مع لبنان هو تاريخ مشهود بالبناء والخير والسلام، خلافا لتاريخ حليفه النظام السوري الملطخ بدماء اللبنانيين من كل الطوائف والمناطق. هناك عناوين كثيرة في حديث السيد حسن ستكون محل تعليق الكثيرين في الأيام المقبلة. لكن الانطباع الاول الذي يتكون لكل عاقل ومسؤول، هو ان السيد حسن يغرق في بحر متلاطم من الغرور، لن يؤدي لغير المزيد من الضياع والاحتقان وإضرام الفتنة في النفوس.

 

الجيش: ازالة 12 دشمة والعديد من السواتر الحديدية والشوادر في طرابلس

وطنية - صدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش البيان الآتي: "في اطار الاجراءات الامنية التي يتخذها الجيش لفرض الامن والاستقرار في مدينة طرابلس وضواحيها، قامت وحدات الجيش المتمركزة في المناطق التي شهدت توترا في الاونة الاخيرة، بازالة 12 دشمة والعديد من السواتر الحديدية والشوادر".

 

هدوء تام في طرابلس والمدارس والجامعات استأنفت دروسها

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في طرابلس محسن السقال أن الهدوء التام يخيم على المدينة. وتنفذ وحدات الجيش منذ الثالثة من بعد ظهر أمس انتشارا واسعا في الشوارع الرئيسية والفرعية وعند مفارق الطرق. كما تسير دوريات راجلة ومؤللة وتقيم الحواجز الثابتة وتدقق في هويات المارة وتنفذ مداهمات بحثا عن مطلوبين. وتشهد المدينة حركة سير طبيعية بعد أن فتحت المؤسسات التجارية أبوابها واستأنفت المدارس والجامعات الدروس باستثناء تلك القريبة من مناطق الاشتباكات.

 

نصرالله أمس، على شاشة التلفزيون بطبعته الإيرانية الخالصة،

"المستقبل اليوم"/ظهر الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله أمس، على شاشة التلفزيون بطبعته الإيرانية الخالصة، وخصوصاً في الجزء الأول من المقابلة حيث تحدّث مراراً وتكراراً بصفته إيرانياً. أمّا الطامة الكبرى فهي أنّ السيد بدا أنّه مكلّف من الحرس الثوري الإيراني بنسف أي احتمال حوار بين الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني وقيادة المملكة العربية السعودية، أو متطوّع لهذه المهمة. وفي الحالتين يكون قد أضاف إلى سجله "الذهبي" جرّ لبنان إلى الصراع الداخلي في إيران. فبعد أن دشّن السيد حسن مسلسله بإغراق لبنان في الدماء السورية، يبدو أنّه قرّر إلحاقه بجزء ثانٍ عنوانه إغراق لبنان في وحول التناقضات الإيرانية. حمى الله لبنان، البلد الصغير، الذي يعاني منذ سنوات من انفراد فريق سياسي باتخاذ المبادرات التي تُغرقه في هذا الوحل أو ذاك. وكأنّه لم يكفِ لبنان دأب السيد نصرالله على ضرب علاقاته بكل العرب، وزجّه في أزمة اقتصادية منذ سنوات ثلاث، وجرّ نيران سوريا إلى داخله بسبب غرقه حتى أذنيه في أتونها. مرة جديدة، يُدخل السيد نصرالله لبنان في نفق جديد ويزجّه في مسرح صراعات إيرانية لا ناقة للبنانيين فيها ولا جمل.

 

حسان اللقيس: عمله لا يشمل سوريا...فما هو الملف الذي كان يديره وقُتِل بسببه؟

طارق نجم/تحدثت مصادر مقربة من حزب الله أنّ استهداف حسان هولو اللقيس يأتي ضمن عمليات الإغتيال التي طالت عدداً من مسؤولي حزب الله الذين يعملون على ملف أمني-عسكري معيّن. وتضيف هذه المصادر "كانت البداية مع اغتيال الشهيد علي ديب (ابو حسن سلامة)، وبعده الشهيد غالب محمد عوالي، وبعدهما أيضاً الشهيد علي حسين صالح، وجميع الإغتيالات تمت بأسلوب وطريقة مشابهة، وفي نفس المنطقة تقريبا ماعدا ابو حسن سلامة. ولذا جاء اغتيال الشهيد حسان اللقيس ضمن هذا السياق وفق أسلوب مخابراتي اسرائيلي محترف تطور مع الوقت وأصبح أكثر دقة".

وأضافت المصادر "عملية اليوم مختلفة تماماً عن سابقاتها وتشكل دلالة على أنّ هناك اختراقاً أمنياً ما داخل بنية الحزب وفي صفوف كوادره. ومن المؤكد أنّ من نفّذ العملية يعرف الحاج حسان بشكل جيد بل مقرّب منه الى حدّ بعيد. وهذه العملية مشابهة لاغتيال عماد مغنية (الحاج رضوان) من ناحية المكان الذي يقع وسط منطقة أمنية تابعة للحزب وتحت سيطرته المطلقة خصوصاً في ظلّ ارتفاع نسبة الجهوزية الأمنية في صفوف الحزب بعد التفجيرات الأخيرة. كما أنّ دلالة أخرى على أنّ الضالعين في العملية مقربين للحزب واقعة أنّ الحاج حسان قد عمد الى نقل بيته والمركز الأمني المرتبط به بعد حرب تموز الى منطقة يمسك بمداخلها ومخارجها".

وتوقف المصدر عند الدلالة الثالثة "وهي الأخطر في هذه العملية لأنّها ليس كسواها باعتماد أسلوب التفجير عبر عبوات في السيارة أو على جانب الطريق، بل كانت عبر إطلاق النار مباشر من مسدسات على مسافة قريبة للشهيد، ما يؤكد ويدل على شجاعة واطمئنان وراحة المنفذ ويبقى المؤشر الثالث والأهم أن الإغتيال كان مباشراً بإطلاق رصاصة مباشرة على مقتله في عنقه، وتبعها عدة رصاصة لتأكيد موت الهدف من خلال كواتم الصوت".

وعن الملف الأمني المذكور والذي يعتبر أنّه كان السبب وراء مقتل اللقيس، فقد أكّدت مصادر موازية، أنّ "اللقيس لا يتعاطى ابداً بالملف السوري او بما يجري في سوريا بل ينحصر عمله بالدرجة الاولى في الضاحية وفي بيروت وهو ملاحق منذ فترة طويلة من الإسرائيلي. وتضيف، أنّ اللقيس قد سبق وتعرض مرتين لمحاولة اغتيال قبل العام 2006 ومرة خلال حرب تموز، ومرة بعدها وقد تكتم حزب الله في حينه على ما حصل بسبب طبيعة العمل الذي يؤديه اللقيس والذي يتطلب عدم الافصاح عن هويته او نشرها في الإعلام او تداولها بأي طريقة. والملف الذي يديره ينحصر بالدرجة الأولى في تأمين السلاح والصواريخ والتمويل للمجموعات الفلسطينية التي تقاتل في غزة وفي الأراضي المحتلة". وتنقل هذه المصادر أنّ إغتيال اللقيس "قد خلق حالة إرباك في اوساط أم حزب الله منذ ليل البارحة. حيث تضاربت المعلومات الأولية حول طريقة مقتله فأشارت إلى أنّه قُتِل برصاص قناص محترف من خارج نطاق الضاحية الجنوبية نظراً لشبه الإستحالة الأمنية لاختراق المكان الذي قُتِل فيه لتعود الفحوصات لتشير الى أنّ الاغتيال تمّ عن قرب شديد. كل الإشارات تؤكد أن الحاج حسان كان هدفاً للموساد الإسرائيلي منذ زمن بعيد وهو ملاحق نتيجة للملف الذي كلّف به كأسلافه. وقد حقق الموساد باغتياله خرقاً امنياً نوعياً هذه المرة واستطاع أن يقوم بهذه العملية عبر عملائه التنفذيين. ومن الواضح أنّ المقاومة عندما تغير الوجهة الأساسية لبندقيتها ولعملها الأمني، وتنتقل من مقاومة العدو الاسرائيلي الى داخل الوطن والامة العربية وخاصة سوريا، فإنّ النتيجة تكون اصطياد قادتها وخسرانها المعركة الاساسية لصالح العدو". موقع 14 آذار

حزب الله: إسرائيل اغتالت اللقيس بعد فشلها 4 مرات

بيروت - الراي/شكّلت عملية اغتيال القيادي البارز في حزب الله حسان هولو اللقيس حدَثاً من خارج سياق الانشغالات اللبنانية المشدودة بالكامل الى الأزمة السورية وتداعياتها محلياً الى جانب ارتدادات التفاهم الايراني مع المجتمع الدولي حول الملف النووي على مستوى ترسيم النفوذ وترتيب الملفات في المنطقة. وجاء اغتيال اللقيس منتصف ليل الثلاثاء - الاربعاء واتهام حزب الله لاسرائيل بالوقوف وراء هذه الجريمة التي وقعت في محلة الحدَث (على تخوم الضاحية الجنوبية لبيروت) ليضيف عامل قلق اضافياً حيال الانكشاف الأمني للبنان بإزاء الازمة السورية وايضاً حيال انكشافه التقليدي في الصراع مع اسرائيل. وعلمت الراي ان اللقيس كان مسؤولاً عن امور ذات أبعاد استراتيجية تتعلق باسرائيل والداخل الفلسطيني، فهو كادر على مستوى عالٍ من الاهمية، ومن قادة الصف الثاني في حزب الله. واشارت معلومات خاصة لـ الراي الى ان اللقيس تعرض لاربع محاولات اغتيال من الاسرائيليين، ابرزها كان في العام 2000 حين جرى استهداف سيارته، وفي العام 2006 حين تم قصف مسكنه. وذكر أن اللقيس كان يشغل وظيفة مزدوجة موازية لمنظومة الأبحاث والتطوير في الجيش الإسرائيلي. وعلمت الراي ان عمليات تدقيق تجري في اسماء الذين غادروا بيروت عبر مطارها، خصوصاً المسافرين من جنسيات اجنبية وعربية، اضافة الى التحري عما اذا كان البحر شهد تحركاً مريباً في المدة عينها. وفهمت الراي من تلك المعلومات ان عمليات التدقيق تجري للتأكد من احتمال مجيء منفذي اغتيال اللقيس من الخارج، ثم مغادرة بيروت بعدما نفذوا مهمتهم. واكدت مصادر امنية لـ الراي ان 3 او 4 مسلحين باغتوا اللقيس في مرآب المبنى الذي يسكنه في الحدث - سان تيريز، وامطروه بما بين خمس وسبع رصاصات في الرأس والعنق من مسدس كاتم للصوت من عيار 9 ميلليمترات وهو داخل سيارته الشيروكي السوداء اللون.وقرأت اوساط قريبة من حزب الله في عملية اغتيال اللقيس، الذي تمّ تشييعه أمس في مسقطه بعلبك، محاولة من اسرائيل لاستدراج رد فعل من حزب الله على النحو الذي يفضي الى افتعال حرب تعيد خلط الاوراق في المنطقة، مشيرة الى ان تجربة حزب الله دلت على انه لا يقوم بردود فعل انفعالية بل يختار الزمان والمكان المناسبيْن.

وقالت هذه الاوساط لـ الراي ان اسرائيل بدت وكأنها تقول لحزب الله تعالَ قاتِلني، لافتة الى ان اسرائيل المنزعجة من الاتفاق الغربي - الايراني، غاضبة من نظرة الغرب الجديدة لحزب الله كقوة يجمعها مع المجتمع الدولي العداء للتكفيريين، وتالياً فان هدفها من عملية الاغتيال جر الحزب الى مواجهة تتيح لتل ابيب القول للغرب: ها هو حزب الله ما زال منظمة ارهابية. واذ ذكرت هذه الاوساط بالتحذيرات العلنية التي كانت ابلغتها الولايات المتحدة وبريطانيا لاسرائيل من مغبة قيامها باي تحركات لافساد المناخ الجديد في المنطقة، بعد الاتفاق بين الغرب وايران، قالت ان ما قامت به اسرائيل (عملية الاغتيال) يظهر حجم إحباطها من الموقف الغربي من جهة وسعيها الى دفع المنطقة نحو تصعيد قد يؤدي الى اشعالها من جهة اخرى بغية اجهاض المناخ الجديد. ورغم ان تلك الاوساط بدت حاسمة في تحميل اسرائيل مسؤولية اغتيال اللقيس، قالت ان من سخرية القدر ان تتعاون اسرائيل والتكفيريين في استهداف المقاومة، وإن دلّ هذا على شيء فانه يدل على المنحى الخطر الذي بلغته الاوضاع في المنطقة.

وكان حزب الله أصدر في وقت مبكر من صباح أمس بيان جاء فيه: قرابة الساعة الثانية عشرة من مساء الثلاثاء، تعرض أحد قادة المقاومة الإسلامية الأخ المجاهد الحاج حسان هولو اللقيس لعملية إغتيال أمام منزله الكائن في منطقة السان تيريز- الحدث وهو عائد من عمله فقضى شهيداً... إن الاتهام المباشر يتجه الى العدو الإسرائيلي حكماً، والذي حاول أن ينال من أخينا الشهيد مرات عديدة وفي أكثر من منطقة، إلى أن كانت عملية الاغتيال الغادرة ليل الثلاثاء، وعلى هذا العدو أن يتحمل كامل المسؤولية وجميع تبعات هذه الجريمة النكراء، وهذا الإستهداف المتكرر لقادة المقاومة وكوادرها الأعزاء. ويُذكر ان اغتيال اللقيس هو العملية الاولى التي تستهدف قيادياً في حزب الله على الاراضي اللبنانية منذ يوليو من العام 2004 حين اغتيل غالب عوالي بواسطة سيارة مفخخة في الضاحية الجنوبية لبيروت، علماً ان الضربة الاكثر ايلاماً التي وُجهت الى الحزب منذ اغتيال امينه العام السيد عباس الموسوي العام 1992، كانت اغتيال القائد العسكري للحزب عماد مغنية في دمشق في فبراير 2008. واللافت كان انه رغم اتهام حزب الله لاسرائيل، تهافتت جماعات سنية على اعلان مسؤوليتها عن العملية على الانترنت، ما عكس عدم جدية بيانات التبني. وكانت جماعة تطلق على نفسها لواء أحرار السُنة بعلبك تبنت اغتيال القيادي في حزب الله في سلسلة تغريدات عبر تويتر، تلاها تحذير للأمين العام لـحزب الله حسن نصر الله من وضع أهل الُسنة في بنك أهدافه الداعم للمشروع الصفوي الهادف إلى الهيمنة على لبنان. وذكرت هذه الجماعة التي لم يسبق ان تم تداول اسمها ان لواء احرار السنّة بعلبك يتبنى رسمياً العملية الجهادية البطولية (صدقنا الوعد) بإغتيال القيادي في حزب الشيطان في عقر دارهم، معلنة ان العملية الجهادية نفذت من قبل أسود سنية حرة من لبنان، مضيفة: والله إن النصر لقريب وما هذا سوى أول الغيظ، وبعد اليوم لن تباح مساجد أهل السنّة في بعلبك ولن تهتك أعراضهم ولن تشتم أم المؤمنين سيدتنا عائشة على الملأ.ولم يمر وقت قبل ان تتبنى مجموعة اخرى تطلق على نفسها إسم كتيبة أنصار الأمة الإسلامية العملية نفسها، تحت عنوان غزوة الضاحية الجنوبية. وجاء في البيان أنّ الأبطال في الكتيبة المذكورة قاموا بغزوة الضاحية الجنوبية حيث تمّ القضاء على حسان اللقيس الذي وصفه البيان بأنه واحد من طواغيت حزب الشيطان والمسؤول المباشر عن مجزرة القصير.ووعدت الكتيبة في بيانها، بـ ببيان وافٍ عن هذه الغزوة عمّا قريب.

ما علاقة اللقيس بالطائرات بلا طيار؟

اكد مصدر امني اوروبي لـ الراي ان اللقيس كان خطيرا جدا وعلى علاقة بتطوير الطائرات بلا طيار لدى حزب الله بالاضافة الى تهريب السلاح الى مصر ومنها الى غزة وله علاقات جيدة بالفصائل الفلسطينية الموجودة في غزة، كما انه خبير في تقنية الاغتيال بالمتفجرات.

 

وهّاب ردّ على سليمان: ننصح بعدم الرهان على أنظمة متهالكة

النهار/رد رئيس حزب "التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب على ما ورد في خطاب رئيس الجمهورية ميشال سليمان أمس، ومما قال: "اذا كان فخامة الرئيس حريصاً على علاقات لبنان بالدول العربية، وهذا واجب على كل رئيس لبناني، اسأل فخامة الرئيس لماذا لم يسارع منذ سنوات الى الرد على الذين اساءوا الى الدولة الاقرب الينا وهي سوريا وعلى الذين اطلقوا الشتائم بحق سوريا ورئيسها وشعبها؟ ولماذا لم يبادر فخامة الرئيس عندما كان قائداً للجيش الى الايعاز للاجهزة الامنية لاعتقال الذين قتلوا مئات السوريين بعد انسحاب الجيش السوري من لبنان؟". وختم: "ننصح فخامة الرئيس وبعض السياسيين اللبنانيين بعدم الرهان على انظمة متهالكة تنتظر مواعيد دفنها".

 

لجنة مطارنة تنظر في شكويين على نصار

النهار /أحال مجلس المطارنة الموارنة خلال اجتماعه برئاسة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، راعي أبرشية صيدا ودير القمر المطران الياس نصار على لجنة خاصة، في دعوى جهات سياسية عليه أنه "يتمادى في زرع الشقاق بين أبناء أبرشيته وتحريض فريق سياسي مسيحي على آخر".كذلك علم أن شكوى أخرى ناقشها المجلس تتعلق باستقالة القيم العام في ابرشية صيدا وتقديمه الإستقالة الى البطريرك وهي الإستقالة الثانية لقيم عام في هذه الأبرشية خلال أشهر. وتحيل اللجنة الملف لاحقاً على الكرسي الرسولي ليصادق عليه. ويذكر أن اللجنة المعنية في هذا الأمر مؤلفة من المطارنة منصور حبيقة وحنا علوان والياس نصار، ومن المتوقع تنحي نصار عن دوره في هذه القضية وتكليف آخر مكانه.

 

ماذا وراء مضيّ نصر الله في المواجهة مع السعودية؟ عكس موقف الحزب لا إيران وحسم الاستحقاق الرئاسي

سابين عويس/النهار/شغل هجوم الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله على المملكة العربية السعودية عبر إتهامها بالوقوف وراء تفجيري السفارة الايرانية في بيروت، المشهد السياسي لما حمله من تفسيرات متفاوتة وما سيحمله من تداعيات على الساحة المحلية، وهي التي تشكل المسرح الطبيعي لمسلسل تبادل الرسائل الاقليمية، بدءا بمسرح طرابلس وصولا إلى الجناح وما بينهما. كان لافتا انه فيما كان رئيس المجلس نبيه بري العائد من طهران يعبر عن مناخ ايراني ايجابي حيال السعودية لمسه من لقاءاته هناك وعبرت عنه التصريحات الرسمية، بادر الامين العام للحزب الى فتح النار في إتجاه المملكة موجها اليها اكثر من اتهام في اكثر من ملف. فأين يوضع كلام السيد؟ وكيف يصرف محليا وعلى محور الصراع الايراني السعودي؟ في التوقيت، جاء كلام نصر الله في غمرة حركة ديبلوماسية خارجية ناشطة شكل الامير بندر بن سلطان أحد محاورها في زيارته لموسكو ومحادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فضلا عن توقعات بزيارة محتملة لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف للمملكة عكستها تصريحات لظريف يعبر فيها عن أمله في حصول الزيارة، ما لبثت ان احبطت بعد تردد معلومات عن تعثر المساعي لحصولها، وهو ما يضع آفاق التقارب الايراني السعودي موضع التشكيك في إحتمال حصوله في المدى المنظور، أقله في مهلة الاشهر الستة المقبلة التي تشكل مرحلة إختبار حسن النيات في ما يتعلق بتطبيق الاتفاق الإطار بين ايران ومجموعة الخمس الدولية والمانيا في مرحلته الاولى.

لا تقلل مراجع سياسية بارزة من اهمية كلام نصر الله، لكنه يبقى بالنسبة اليها ضمن السقف المحلي ولا يؤثر على المناخ الاقليمي العام. فهو في رأيها يعبر عن موقف الحزب وعلاقته بالسعودية وليس عن موقف إيراني، بدليل أن إيران لم تتهم المملكة بالتفجيرين قرب سفارتها، بل حرصت على إتهام إسرائيل، خلافا لإتهام السيد المباشر للمملكة، كما ان وزير الخارجية الايراني عبّر صراحة عن رغبته في القيام بجولة على عدد من الدول العربية وبدءا من السعودية وقد طلب موعدا لذلك كما يرشح عن نتائج زيارة الرئيس بري لطهران، حيث يفخر رئيس المجلس بأنه تمكن من الوصول الى ما يشبه الاجماع لدى كل القيادات الايرانية التي التقاها، على أن الحل للصراع السني - الشيعي الذي تخوضه السعودية وايران لن يكون الا بالتقارب بينهما. علما ان مساعي بري لم تتوقف عند هذا الحد، بل انه تناول هذا الموضوع في لقائه الطويل مع رئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة إنطلاقا من أهمية تنفيس الاحتقان المذهبي الحاصل وضرورة فتح ثغرة تؤدي الى معالجة سياسية له.

لكن الانفتاح الايراني الذي يأتي على خلفية اتفاق طهران مع الدول الخمس والمانيا لا يزال يُقابل بتشدد سعودي، الامر الذي يفسر إمتناع المملكة عن إعطاء موعد لظريف حتى الآن، ويفسر تصعيد نصر الله ضدها.

أما في الجانب المحلي من كلام نصر الله، فإن هجومه العنيف على السعودية، لا يطال في تداعياته المملكة ويضغط على موضوع التقارب المشار اليه، وخصوصا ان حزب الله بات يتعامل مع هذا الملف كلاعب إقليمي أكثر منه محلياً، بل سيكون له تفاعلاته الداخلية التي سترسم المسار السياسي والامني في البلاد في المرحلة المقبلة، ولا سيما على محوري الحكومة والاستحقاق الرئاسي.

فكلام السيد في الشق الداخلي لم يخل من الرسائل الواضحة التي حدد فيها استراتيجية حزبه والحلفاء في فريق 8 آذار، وقد حسم فيها خيارات هذا الفريق بالنسبة الى إستحقاقي رئاسة الجمهورية والحكومة في 3 نقاط لا لبس فيها:

- لا حكومة الا على أساس صيغة 9-9-6 التي تعطي هذا الفريق حق التعطيل.

- نزع الحزب تهمة سعيه الى الفراغ على مستوى الرئاسة من خلال اعلانه التمسك بإجراء هذه الانتخابات، وتمسكه بحق فريقه في إختيار مرشح منه لإنتخابات رئاسة الجمهورية والعمل من أجل إيصاله إلى سدة الرئاسة، ضاربا عرض الحائط منطق الرئيس التوافقي الذي يحظى بقبول مختلف المكونات السياسية وفي مقدمها المكون المسيحي (في الحد الادنى!) لا جزء من هذا المكون الذي يمثله "التيار الوطني الحر" الحليف لـ"حزب الله.

- ان التمديد للرئيس ميشال سليمان ليس واردا لدى الحزب وفريق 8 آذار، الامر الذي يقطع الطريق على مساعي تجري في بعض الكواليس السياسية لتسويق هذا الطرح في الاوساط الديبلوماسية الغربية تمهيدا لحصد دعم دولي يضغط في إتجاه اعتماد هذا الخيار بديلا من الفراغ، إذا كان الفراغ هو الخيار الآخر.

 

لبنان يغرق والحاجة إلى حكومة حيادية

علي حماده/النهار/مرة جديدة، يثبت غرق لبنان كله أمس في مياه الامطار، الحاجة الى تشكيل حكومة تتحمل مسؤولياتها بجدية. فالحكومة الحالية، فضلا عن كونها "مسخا" في السياسة والاداء تخلت عن مسؤولياتها قبل اليوم بمدة طويلة، وما بقي منها سوى عدد من الوزراء الذين يتناتشون الادارات والمنافع، ويتصرفون كأنهم لن يعيشوا الى الغد. اكثر من ذلك، فقد تفوقت الحكومة الحالية على سابقاتها في الاستسلام التام لكل ما يناقض فكرة المؤسسات والقانون، حتى غدت جزءا لا يتجزأ من عملية الاغتيال المنظم والمبرمج للدولة وفكرتها، اضافة الى التدمير المنهجي للصيغة اللبنانية وتوازناتها. أمس غرق لبنان، ولا عذر للحكومة والوزارة المعنية في التقصير الفاضح والاهمال، وخصوصا ان شهر ايلول الماضي شهد هطول اول الامطار وغرقت يومها الطرق والمنازل وسط تقاذف المسؤولين والوزراء المسؤولية عما حصل. وها ان الشتاء تأخر اكثر من المتوقع، فمنح المسؤولين وقتا اضافيا للتحوط واتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة. فما الذي حصل؟ ومن المسؤول؟ في الدول التي تحترم نفسها، وفي الحكومات التي تحترم الشعب، وفي الوزارات والدوائر المعنية التي تتمتع بالحد الادنى من الشعور بالمسؤولية، يكون ثمة من يخرج على المواطنين ليتحمل المسؤولية ويعمل بمقتضاها، فما حصل البارحة غير مقبول ولا فرق بين ان تكون الحكومة مسخا او ان تكون مستقيلة او عاملة. المسؤولية لا تتجزأ ولا يمكن التهرب منها.

ان ما حصل البارحة يؤكد مرة جديدة ان فكرة تشكيل حكومة حيادية تهتم بشؤون الناس اليومية ولا تتحول الى حكومة متاريس سياسية كانت صائبة، بعدما تبين ان الحكومات السياسية في ظل حدة الصراع القائم في البلد تنتهي لتصير معطلة بالكامل. كما ان "الحكومات المسخ" كالحالية لا يمكنها ان تكون امينة على مصالح الناس لانها حكومة اللون الواحد، بل انها في العمق حكومة قتلة يوزعون الموت بين لبنان وسوريا. واذا كان ثمة من يتغنى بما يسمى "وسطية" في حكومة مسخ، فان هذه التسمية أليست سوى تغطية على واقع توطئي او اذعاني، ولا فرق بين الواقعين من الناحية العملية. بات لزاما على الرئيس تمام سلام ان يستجمع شجاعته، ومعه رئيس الجمهورية الذي من دونه لا تولد حكومة، فيتم تشكيل حكومة محترمة من المحترمين تكون لبنانية لكل اللبنانيين، ولا يشعر معها اي لبناني بأنها تستهدفه، اللهم إلا الفريق الذي يعتبر انه يستهدف ساعة لا يكون باسطا سيطرته بالوسائل الفاشيستية كما هو حاصل اليوم. ان الوقت يمر بسرعة، ولبنان الكيان في خطر كبير، وعلى رئيس الجمهورية ان يفكر في المرحلة المقبلة التي قد تتطلب منه اندفاعة وطنية وشجاعة تفضي الى ولادة حكومة برئاسة تمام سلام متفلتة من المتاريس، او ان يقلب الطاولة قبل دخول لبنان المهلة الدستورية للانتخابات الرئاسية بدعوة النواب الى تزكية قائد الجيش الماروني لتشكيل حكومة عسكريين تداركا للفراغ الرئاسي الذي يلوح في الافق، وبات اكثر احتمالا من أي وقت مضى.

 

بكركي محور لقاءات واتصالات لمنع الفراغ حضور النواب إلزامي ولينتخبوا من يشاؤون

اميل خوري/النهار/لم ينص الدستور على أن يتقدم المرشحون للرئاسة الأولى بترشيحاتهم، إنما الأحزاب والكتل النيابية هي التي تقدم مرشحيها والأكثرية النيابية المطلوبة تنتخب واحداً منهم. وعندما لا يكون للأحزاب والكتل مرشحون يعلن مرشحون ترشحهم ويبقى مرشحون "سرّيون" أو يعلنون ذلك في اللحظة الأخيرة، وأحياناً يهبط المرشح "المطبوخ" بالمظلة على مجلس النواب وعلى الناس ولا أحد يعرف برنامجه ولا سلوكه وكأنه رئيس برسم التجربة... وما دام الوضع في لبنان على هذا النحو فإن في استطاعة الاحزاب والكتل الاتفاق على وضع آلية للانتخابات الرئاسية تعتمد كعرف من دون حاجة الى الدخول في متاهات تعديل الدستور. وهذه الآلية يمكن أن تعتمد أحد الخيارات الآتية:

أولاً: يعلن كل مرشح راغب في الرئاسة الأولى ترشيحه سواء كمرشح مستقل أو كمرشح عن أحزاب وكتل وتيارات، ويشرحون للناس برامجهم ويعقدون المؤتمرات الصحافية ويجرون لقاءات تلفزيونية وأحاديث إذاعية كي يتعرف الناخبون إلى كل مرشح لاختيار الأفضل والأصلح منهم.

ثانياً: أن يكون انتخاب المرشحين للرئاسة مثل انتخاب المطارنة للبطاركة والكرادلة للبابوات، أي أن تبقى الهيئة الناخبة مجتمعة إلى أن يتم الانتخاب ويخرج الدخان الأبيض. وكما لا يحق لأحد في الهيئة الناخبة التغيب عن الاجتماع إلا بعذر شرعي، هكذا ينبغي أن يكون بالنسبة إلى الهيئة الناخبة لرئيس الجمهورية.

ثالثاً: ان توضع لائحة بأسماء المرشحين للرئاسة الأولى يشارك البطريرك الراعي في وضعها بالتشاور مع الاحزاب والشخصيات المسيحية ويبقى لمجلس النواب انتخاب أحدهم بالأكثرية المطلوبة، لا أن يتكرر ما حصل في الماضي عندما كان يطلب من بكركي وضع لائحة بأسماء المرشحين لتختار الدولة أو الدول المعنية واحداً منهم ولا يبقى لمجلس النواب سوى حق الاقتراع فقط. وقد جربت بكركي ذلك في الماضي ولم يكن الرئيس الذي انتخب من ضمن الاسماء الواردة في اللائحة إنما من خارجها.

رابعاً: إذا تعذّر الاتفاق على وضع لائحة بأسماء المرشحين كي تنتخب الأكثرية النيابية المطلوبة مرشحاً منهم، فليكن الاتفاق عندئذ على دعوة مجلس النواب للانعقاد من أجل انتخاب رئيس للجمهورية، على أن يظل المجلس منعقداً إلى أن يتم انتخاب الرئيس، وهذا يتطلب حضور النواب جلسات الانتخاب ويكون ذلك ملزماً تأميناً للنصاب ومنعاً للفراغ. وعندما يتم الاتفاق على ذلك، فلا خوف عندئذ من فقدان النصاب ولا من فراغ رئاسي يكثر الكلام عليهما.

الواقع ان بكركي التي يعنيها موضوع انتخاب رئيس للجمهورية لأنه منصب يخص الطائفة المارونية، تستطيع أن تدعو إلى لقاءات للبحث في الآلية الواجب اعتمادها لانتخاب رئيس للجمهورية وقطع الطريق على أي محاولة لإحداث فراغ لغاية في نفوس البعض. وأهم ما ينبغي الاتفاق عليه هو أن يكون حضور النواب جلسات الانتخاب ملزماً وواجباً وطنياً كي تفتتح الجلسة بحضور الثلثين ليبدأ الاقتراع السري ولا يظل الجدل قائماً حول الثلثين والنصف زائد واحد. وقد يكون من الأفضل، وضماناً لاستمرار النصاب أن تظل الجلسات المخصصة لانتخاب رئيس للجمهورية في انعقاد دائم إلى أن يتم انتخابه كما يحصل في انتخابات البطاركة والبابوات ومنعاً لأي تدخل قد يحصل بعد رفع كل جلسة والدعوة إلى جلسة أخرى. أما مواصفات المرشحين للرئاسة بين من يوصف بالمرشح القوي ومن يوصف بالمرشح الضعيف ولا يمثل بيئته، فإن الظروف السياسية والأمنية السائدة في حينه هي التي تضع المواصفات. فكم من رئيس وُصف بالقوي وخرج من الحكم ضعيفاً إما بثورة بيضاء أو بثورة حمراء، وكم من رئيس وُصف بالضعيف وخرج قوياً بانجازاته. فالتطورات التي قد تحصل في لبنان وفي سوريا وفي المنطقة من الآن حتى موعد اجراء الانتخابات الرئاسية في أيار المقبل قد يكون لها دورها في اختيار رئيس للجمهورية، فاذا ظل الوضع على ما هو حالياً حتى ذاك التاريخ فلن يكون الرئيس العتيد سوى توافقي كما صار انتخاب الرئيس الحالي كي لا يشكل انتخابه تحدياً لفريق 8 أو 14 آذار، وهذا يطرح لدى أوساط سياسية فكرة التمديد للرئيس سليمان على أساس "قديم تعرفه ولا جديد تتعرف عليه"، أو تأجيل معركة الانتخابات الرئاسية إلى أن تسمح الظروف بانتخاب رئيس قادر على إخراج لبنان من الوضع الشاذ الذي يعيشه منذ 2005. ولكن هاجس الفراغ الرئاسي يبقى هو ما يشغل بال الناس أكثر من شخص الرئيس. ولبكركي دور ينبغي أن ينصبّ على إلزام النواب حضور جلسات الانتخاب ومن يغيب عنها من دون عذر يرتكب جريمة بحق الوطن.

 

الاحدب : نريد وضوحا حول الصلاحيات المعطاة للجيش في طرابلس

وطنية - رأى رئيس "لقاء الاعتدال المدني" النائب السابق مصباح الاحدب خلال استقباله وفودا شعبية في دارته في طرابلس "اننا منذ سنوات نطالب بخطة أمنية، ومع كل جولة عنف كانت تعقد الاجتماعات، ونسمع بعدها بأنهم وضعوا خطة امنية واوكلوا الجيش الضرب بيد من حديد وما الى ذلك وقد بتنا اليوم في الجولة الرقم 18 ولم نعرف بعد ما هي الخطة الامنية التي وضعوها". وقال :"لقد وضع الرئيس نجيب ميقاتي القوى الامنية تحت امرة الجيش اللبناني ،وهنا نسأل ما هي الصلاحيات التي أعطيت للجيش؟ وهل يستطيع ان يزيل كل المسلحين لا سيما من هم على ارتباط بحزب الله أو أنه يعتبر هؤلاء مقاومة ولا يستطيع ان يعيق عملهم لانه وفق البيان الوزاري لا يستطيع احد ان يعيقهم لا الجيش ولا غيره من المؤسسات اللبنانية فما الذي طلب من الجيش اذا؟". أضاف :"ان نموذج عبرا ماثل امامنا ،حيث ضرب الجيش اللبناني المجموعات المسلحة، وبقيت مجموعة من لون واحد تنسق مع حزب الله تحت عنوان سرايا المقاومة، علما انه لم يعد ثمة أي اجماع على دوره المقاوم لان المقاومة ليست بضرب وتدمير القصير والقلمون علما بأنني من الفريق الذي يعتبر ان المقاومة هي بوجه اسرائيل ،اما وقد اصبح السلاح في الداخل السوري وداخل المدن اللبنانية فهذه مقاومة على الدولة اللبنانية وتوريط للبنان في امور اقليمية وفي انقسامات لا تحمد عقباها". وتابع :"لا استبعد ان يكون هناك من ينوي ان يعالج وضع طرابلس على طريقة القصير ، ففي القصير ثمة من قال هناك مجموعات مسلحة خطيرة وتحت هذه الذريعة تم تدمير واحراق مدينة باكملها، فهل التعليمات التي اعطيت هي لتدمير المدينة للخلاص من المجموعات المسلحة باعتبارها هي مشكلة طرابلس ؟ فهل هذا ما يحضر لمدينة طرابلس ؟". وقال :"المشكل الحقيقي هو ان الدولة لم تقم بالتحرك كما يجب في موضوع التفجيرات التي وقعت في طرابلس وذهب ضحيتها اكثر من خمسين شهيدا والف جريح ، ولنقارن ذلك بما جرى عام 1994 حين تحركت الدولة بعد تفجير سيدة النجاة وقامت خلال 24 ساعة باتخاذ قرار حل حزب القوات اللبنانية وتوقيف قائدها سمير جعجع، تحت شعار الحفاظ على السلم الاهلي، بينما نرى انه حتى الان لا شيء يحدث في ملف تفجيرات المساجد، مع أن هناك سبعة اشخاص من الحزب العربي الديمقراطي متورطون في التفجيرات ولا نرى تحركا حكوميا، وبالتالي نسأل: لماذا لم تجتمع الحكومة لاتخاذ قرار بحل هذا الحزب، فاذا كانت الحكومة تصرف الاعمال وليست قادرة على اتخاذ مثل هكذا قرارات، فكيف تستطيع ان تقول طرابلس منطقة عسكرية وما الى ذلك، نرى في ذلك تناقضا وغموضا فنحن نريد ان تكون هناك حماية للجيش وللمواطنين ولكن لا يجوز ان يكون هناك شك لدى اهالي طرابلس بغموض الخطة الامنية ، لذلك نريد وضوحا حول كيفية تصرف الجيش وما هي الصلاحيات التي اعطيت اليه ، لان ما نراه اليوم هو ان القرار السياسي في لبنان يسير باتجاه معين ، لان من يفترض بهم رفع الحماية عن المسلحين ، ودولة الرئيس نجيب ميقاتي أحدهم يعرف بأن هناك بطاقات حماية موكب بالعشرات تعطى لهم، وهنا أسال: لماذا كنتم تمولونهم وتحمونهم على مدى ثلاث سنوات، والان تهدرون دمهم؟". وختم :"لقد حذرنا منذ سنوات من ان هناك اطرافا عدة تمول المسلحين، بمعرفة وغطاء من المؤسسات العسكرية اللبنانية، كما ان بعض ضباط الجيش يحمون من يقوم بالاعتداء على الابرياء من ابناء الطائفة العلوية ويحمون من يطلق النار على الجيش اللبناني ومن ثم يقال إن أهل طرابلس يعتدون على الاقليات، فهل هذه محاولة لتبرير تدمير المدينة؟".

 

عمار حوري : نصر الله نسف احتمال الحوار السعودي الايراني

وطنية - أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري في حديث إلى تلفزيون "المستقبل" أن "ما قاله الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أمس فيه المزيد من الابتعاد المتعمد عن الحقائق، إذ بدا وكأنه يتحدث باسم ايران، وكأن هناك تصميما على نسف أي احتمال حوار بين ايران وبين السعودية، وبالتالي فهو يجر لبنان الى آتون التناقضات الداخلية في ايران". وأوضح أن "السيد حسن بدا وكأنه يعكس موقفا لجناح ما في ايران، كما عقد علاقات لبنان سواء مع المملكة او مع دول الخليج"، معتبرا أن "هناك اصرارا على ادخال لبنان في نفق بعد آخر، بغض النظر عن اتهامات سابقة لحزب الله باغتيالات وانفجارات والتدخل في دول عدة، ولكن نصرالله أصر على اغتيال المشترك بين اللبنانيين وأي فرصة لايجاد مساحات مشتركة". وقال: "في ايران نقاش داخلي، فهناك جناح يرغب بحوار مع المملكة وآخر ضد هذا الحوار الذي يمثله السيد نصر الله في كلامه، وبالتالي لا اعتقد ان الطرف السعودي او الخليجي يرغب بالحوار بعد الكلام الاخير". واستغرب حوري "اسراع نصرالله على إطلاعنا على تفاصيل التحقيقات واصدار الاحكام في كل مرة يحصل فيها تفجير، وفي المقابل عندما تكون الاغتيالات متعلقة بفريقنا فإن نصرالله يريد الانتظار حتى صدور حكم التمييز ليصدر أحكامه". ورأى أن "حزب الله شريك النظام في ذبح الشعب السوري وهذه نقطة سوداء في تاريخ حزب واجه اسرائيل يوما ما"، واصفا "الاتفاق الدولي - الايراني بالمريح، لأنه ينزع فتيل الحرب من الشرق الاوسط". وختم:"الحديث عن ان ايران لم تكن تريد الا التخصيب النووي للأهداف السلمية يجافي الحقيقة".

 

الجسر: الوضع في طرابلس افضل بكثير بعد وضعها في عهدة الجيش

وطنية - رأى النائب سمير الجسر، في حديث لإذاعة الشرق، "أن الوضع الأمني في طرابلس أصبح أفضل بكثير بعدما تم وضع المدينة في عهدة الجيش وخصوصا مناطق الإنفجارات في بعل محسن ومحيطها باستثناء بعض عمليات القنص خلال النهار", مبديا "التفاؤل بعد عمليات الدهم والتوقيف التي نفذتها وحدات الجيش والقوى الأمنية والشعور بوجود قرار جدي هذه المرة أكثر من المرات السابقة". وقال: "عندما تسند مسؤولية الأمن بالمدينة للجيش فهذا أمر أساسي حتى لا يحصل أي تضارب للصلاحيات أو تدافع بالمسؤوليات".

أضاف :"إن وضع كل القوى الأمنية تحت إمرة الجيش خطوة جيدة, كذلك إرسال حوالى 600 عنصر للمدينة", مشيرا الى "اننا كنا نطالب بزيادة العناصر منذ زمن لأن في المدينة 200 عنصر فقط", ومعتبرا "أن بعض المداهمات أعطت شعورا بجدية التعاطي".

سئل: لماذا لم تتخذ كل هذه الإجراءات من قبل؟

أجاب :"هذا ما لا نعرفه وكنا نتحدث به, ولكن تبقى العبرة في التنفيذ".

وعن مسألة توقيف رفعت وعلي عيد، قال الجسر :"ليس المهم أن نهدىء غضب الناس، ولكن المهم هو وجود حقوق للناس, والمدينة ارتكبت في حقها جريمة شنيعة، وكل من يطاله التحقيق يفترض به أن يجلب للتحقيق مهما كان صغيرا أو كبيرا، فالجميع تحت سقف القانون".

وعن الإتهامات التي وجهها الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله الى المملكة العربية السعودية، قال :"عندما يوجه أي اتهام الى المملكة لا بد من وجود دليل، ولكن الظن بأن السعودية تمول جهات إرهابية فهذا الكلام يحتاج الى دقة وإثبات خصوصا وان المملكة كانت من أكثر الدول التي تعرضت للارهاب وحاربته", واصفا هذه المواقف السياسية بأنها "وصلت الى حد التجني".

ورأى أنه "بمجرد قراءة متأنية للاتفاق الإيراني - الأوروبي على الموقع الإلكتروني نستطيع معرفة إن كانت إيران حققت انتصارا أم لا، فالحصار لا يزال معلقا لمهلة 6 أشهر ولا يرفع إلا بالتدريج، وليس مسموحا حسب الإتفاق العودة الى الإنتاج كما في السابق".

وقال :"في كل الأحوال أرى ناحية إيجابية وهي العودة الى كنف الشرعية الدولية والمجتمع الدولي, ولا يكفي ان تكون علاقة إيران مع المجتمع الدولي جدية إنما المطلوب أن تكون علاقتها جيدة مع محيطها أيضا".

وحول كلام السيد حسن نصر الله عن أن التفجيرين في طرابلس وظفا في إطار اتهام سياسي واضح، قال الجسر: "إذا كانت كل التحقيقات ستوظف باتهام سياسي واضح فإن الإتهامات وجهت للسوريين نتيجة التهديدات التي كان يصرح عنها النظام وتحديدا بشار الأسد الذي أعلن أنه سيحرق المنطقة وسينقل الصراع الى لبنان, وقد ظهر للناس نتيجة التحقيقات أن الجهة التي ارتكبت الجريمة تتلقى أوامرها من ضباط سوريين".

 

قيادي في "تيار المستقبل": ليس من المقبول من جنبلاط أن يجعل من "تيار المستقبل" هدفاً للقنص السياسي

صرح مصدر قيادي في "تيار المستقبل" بالآتي: يستطيع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السيد وليد جنبلاط أن يستخدم أي وسيلة يريدها لتنفيذ الانعطافة التي يريدها حتى ولو وصلت الى حدود تقديم أوراق اعتماده من جديد للنظام السوري، ويستطيع أن يفتش السيد جنبلاط عن أي تبرير يشاء لطمأنة "حزب الله" بما في ذلك الدعوة الى نسيان مشاركة الحزب في الحرب السورية، ولكن ليس من المقبول من السيد جنبلاط بعد اليوم، أن يجعل من "تيار المستقبل" هدفاً للقنص السياسي وتوجيه الإشارات غير البريئة على صورة ما ورد في حديثه الى جريدة "الأخبار" اليوم. لقد تجنب "تيار المستقبل" في كل مراحل العلاقة مع السيد جنبلاط، الخوض في أي جدل يمكن أن يصيب الأساس التاريخي لهذه العلاقة، واعتمد التيار سياسة إهمال الرسائل الإعلامية حفاظاً على الحدود الدنيا من أصول الوفاء وإبقاء حبال الود والصداقة قائمة ومستمرة . إنما يبدو أن السيد جنبلاط يريد خلاف ذلك. ونحن سنجاريه اذا شاء، اعتباراً من الان، حيث يشاء

 

إجراءات ضد بنوك لبنانية لتقليص حجم التعامل المالي الذي يقوم به حزب الله

تحدثت معلومات صحفية عن مشاورات مكثفة من أسابيع بين جهات مالية خليجية ونظرائها الغربية بهدف بلورة خطوات فاعلة لتقليص حجم التعامل المالي الذي يقوم به حزب الله من خلال المصارف اللبنانية لتمويل أنشطته والتي بحسب المصادر نفسها زاد وذلك لتمويل عملياته الإرهابية وتبييض الأموال واكدت هذه المعلومات ان الجهات المالية الغربية تنوي البدء باتخاذ خطوات بحق المصارف اللبنانية. رئيس جمعية مصارف لبنان د.فرنسوا باسيل يشرح خلال اتصال هاتفي مدى صحة هذا الموضوع.

 

المطارنة الموارنة دانوا التجسس الاسرائيلي: لاطلاق الراهبات واحلال الامن في لبنان واجراء الاستحقاق الرئاسي في وقته

وطنية - عقد المطارنة الموارنة إجتماعهم الشهري في الكرسي البطريركي في بكركي، برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، ومشاركة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، وحضور الرؤساء العامين للرهبانيات المارونية، وتدارسوا شؤونا كنسية ووطنية. وانضم إلى الاجتماع الموفد البابوي إلى لبنان رئيس المجمع الحبري الكاردينال روبير سارا الذي يتابع أوضاع النازحين السوريين ومساهمة الفاتيكان في مساعدتهم، يرافقه السفير البابوي غابريال كاتشا ورئيس كاريتاس لبنان الأب سيمون فضول.

وفي ختام الإجتماع، أصدر المجتمعون بيانا تلاه امين سر البطريريكة الخوري رفيق الورشا جاء فيه:

"1. أطلع صاحب الغبطة الآباء على نتائج اللقاءات التي جمعت البطاركة الشرقيين في روما إلى قداسة البابا فرنسيس، وشكر الآباء قداسته على اهتمامه بالكنائس الشرقية الكاثوليكية، وبالحوار المسكوني وما بين المنتمين الى مختلف الأديان، وثمنوا عاليا مواقفه التاريخية من الأحداث الدائرة في الشرق الأوسط، ومن مصير المسيحيين فيه، ورحبوا بزيارة نيافة الكاردينال روبير ساره المنتدب من قبل قداسته للاهتمام بأوضاع النازحين السوريين، وما يقدم لهم من مساعدات، ودور الكنيسة في هذا المجال. وهم يسألون الله أن يبارك مساعي قداسته من أجل السلام في المنطقة وفي العالم.

2. إن دعوة قداسة البابا فرنسيس إلى سينودس خاص بالعائلة في تشرين الأول 2014 تبرز اهتمام الكنيسة بالعائلة ورسالتها ودورها في التنشئة على الإيمان والتربية المسيحية. إن مواكبتنا لأعمال هذا السينودس تساعدنا على تعزيز مكانة هذه "الكنيسة المنزلية"، وتشجيعها على حمل رسالتها في الدفاع عن الحياة وحمل بشارة الخلاص.

3. يعرب الآباء عن أسفهم واستنكارهم الشديد لخطف الراهبات واليتامى من دير القديسة تقلا في معلولا، والانتقال بهم إلى مكان مجهول. ماذا يعني هذا الاعتداء على حرمة الدير وحصن الراهبات ودار اليتامى؟ وما علاقة هؤلاء المصلين من أجل السلام والمصالحة بالصراع المؤسف والمؤلم الدائر على أرض سوريا؟ إنهم يناشدون الأسرة الدولية معرفة مصير هؤلاء المخطوفين وإعادتهم إلى حرمة الدير والمحافظة على هذا المكان المقدس، ودور العبادة، وحماية كرامة كل إنسان، والعمل الجدي على إيجاد الحلول السياسية العادلة للنزاعات القائمة.

4. ويعرب الآباء مجددا عن قلقهم إزاء الوضع الأمني في لبنان، إن لجهة موجة التفجيرات والتهديد بأعمال عدائية، أو لجهة الوضع المأساوي في طرابلس حيث تسود شريعة الغاب التي تستبيح القتل والتدمير وتهجير المواطنين الأبرياء. وهم يثمنون عاليا الجهود التي يبذلها الجيش اللبناني والقوى الأمنية كافة، لإحلال الأمن في هذه المدينة، والحؤول دون امتداد الاضطرابات إلى أماكن أخرى في البلاد.

5. إن القلق على السيادة من الناحية الأمنية، لا يبعد اهتمام الآباء عن أخطار استباحة السيادة اللبنانية من قبل إسرائيل، عبر عمليات التجسس وخرق شبكات الاتصال الوطنية، والخروقات الجوية وغيرها، وهو أمر يدينونه أشد إدانة.

6. إن تعاطي جهات خارجية مع لبنان وكأنه ليس دولة ذات سيادة، وكأن لها حق الوصاية عليه، هو أمر لا يعفي اللبنانيين من المسؤولية، لأنَّهم برفضهم الحوار الداخلي تلجأ كل مجموعة منهم إلى بناء دويلتها الخاصة مستقوية بجهة صديقة أو شقيقة. وذلك ما يجعل من لبنان رهينة للتوازنات والصراعات الإقليمة، وأسير السياسات الدولية.

7. يوجه الآباء دعوة ملحة إلى السياسيين بأن يسرعوا في وضع قانون جديد للانتخابات النيابية، وتشكيل حكومة تقف سدا منيعا في وجه التحديات وتقوم بواجبها تجاه الاستحقاقات، وأهمها الاستحقاق الرئاسي الذي لا بدَّ من أن يحصل في وقته، لأنَّ لبنان لا يحتمل جولات الفراغ المتتالية، التي قد تؤدي إلى إفراغ الدولة من مضمونها وتفكيك الوطن وإغراق السفينة بجميع من فيها.

8. إن الوضع الحكومي والجمود السياسي في البلاد آخذ أيضا بشل القطاع العام وبإحداث خلل في انتظام مؤسسات الدولة، الأمر الذي يشجع على استشراء الفساد والزبائنية. وهذا أمر بات يقلق الآباء وكل اللبنانيين، وخصوصا عندما يرون الإخلال بمبدأ المناصفة في الوظائف العامة، والإفادة من غياب سلطة ناظمة في بعض المواقع، ليتم إدخال أعداد من الموظفين يخل بالتوازن الوطني ويرهق المؤسسات العامة. إلى ذلك لا يسع الآباء إلا الإعراب عن قلقهم الشديد من الفساد الذي ينخر المؤسسات العامة ومرافق الدولة وكأن لا رقيب ولا حسيب. إن هذا التسيب يشجع كما يقال على استفحال الرذيلة.

9. إن زمن الميلاد، كما تنبأ عنه أشعيا النبي، هو إشراق النور على الذين يسلكون في الظلمة. يطلب الآباء من أبنائهم وبناتهم الاستعداد للعيد بالصلاة والتوبة وأعمال المحبة وحفظ شريعة القطاعة. ويسألون الرب يسوع أن يفيض بأنواره على قلوب الجميع، حتى يسلكوا طريق الحقيقة التي وحدها تخلص وترشد إلى مستقبل ملؤه الحب والخير والجمال".

 

مصادر كنسية ردّا على إحالة المطران نصّار إلى المحاكمة: الإجراء ليس من اختصاص مجلس المطارنة

كشفت مصادر إعلامية ان مجلس المطارنة الموارنة الذي عقد اجتماعه الشهري ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي اتخذ قرارا باحالة الياس نصار الى اللجنة الاسقفية لمحاكمة المطارنة الذين يخالفون تعاليم الكنيسة، استنادا الى تمادي المطران نصار في زرع الشقاق بين ابناء ابرشيته والحض على الكراهية من خلال تحريض فريق سياسي على آخر واستخدام وسائل الاعلام الجماهيري في اسلوب لا يتلاءم مع رسالة الكنيسة.ورجحت المصادر ان تبدأ جلسات المحاكمة في حق المطران خلال اسبوع من تاريخه على ان تنتهي خلال شهرين كحد اقصى ليحال بعد ذلك الملف والحكم الصادر الى الكرسي الرسولي في الفاتيكان للتصديق عليه. الا ان مصادر كنسية نفت لـالمركزية اتخاذ هذا الإجراء وقالت إن تدبيراً من هذا النوع ليس من اختصاص مجلس المطارنة.المصدر: المركزية

 

mtv: مجلس المطارنة الموارنة يحيل نصار إلى اللجنة الأسقفيّة لمحاكمة المطارنة

علمت الـmtv أن مجلس المطارنة الموارنة أحال راعي أبرشية صيدا ودير القمر المطران الياس نصار إلى اللجنة الأسقفيّة لمحاكمة المطارنة لإتخاذه مواقفاً تتعارض مع تعاليم الكنيسة. وستبدأ جلسات المحاكمة خلال أسبوع.
ويأتي هذا التدبير على خلفيّة شن نصّار حملة على رئيس حزب القوّات اللبنانيّة الدكتور سمير جعجع لم تخلُ من إثارة النعرات والقدح والذم والتجريح وترويج الأخبار الكاذبة.

مقالات ذات صلة
المقابلة التي أجرتها صحيفة الثبات مع المطران الياس نصار 
الدائرة الاعلامية في القوات رداً على المطران نصار: المخزي لرجل دين يتمسك بأهداب الدين التورط في ما لا يليق به وبموقعه 
وفد من رعايا جزين وشرق صيدا في بكركي استنكارا لتصرفات المطران نصار.. والبطريرك وعد بمتابعة الموضوع 
القوات صيدا الزهراني ردا على المطران نصار: اتهامنا زورا اما للتعمية او تشويها للانجاز التوافقي 
القوات جزين رداً على المطران نصار: يا من تسمى اسقفاً هنيئاً لك قوى الظلام تحركك كما تريد 
القوات الشوف ردا على نصار: يصرّ على نقل مشكلاته الى قلب رعيته النابض 
القوات- النبطية: أي محاولة للفصل بين القواتيين ورئيس الحزب مرفوضة 
واكيم: على مجمع المطارنة اتخاذ موقف من نصار 
ابي اللمع: المطران نصار يتحدث بعدائية ويصادق على محاكمات مركبة وكلامه برسم البطريرك 
المحامي سعد رد على المطران نصار: الاجدى انتقاد من يقوض مفهوم الدولة خدمة لسلاحه 
التيار الوطني الحر يتضامن مع المطران نصار 
حزب التحرير في ضيافة المطران نصّار مدعي الدفاع عن الوجود المسيحي 
كلام الاسقف بين مزدوجين الياس نصّار برسم الكرسي الرسولي 
مسيحيو صيدا والشوف مستاؤون من تهجّم المطران نصار على القوات (بقلم فادي عيد) 
اللّهم أبعد عني هذه الكأس ( بقلم د. سليمان لبّوس)
حكمة الافاعي (بقلم شربل خوري) 
تدعونا للكراهية وندعو لك بالمحبة! (بقلم فيرا بومنصف) 
المطران نصار بين الحنظل والعلقم (بقلم مارون مارون) 
سيادة المُعظم المُبجل الياس نصار!! (بقلم ميشال طوق) 
رد بالآيات على المطران نصار (بقلم نبيل سلامة) 

بيان/القوات صيدا الزهراني: لقاء التيار العوني مع نصار يدل على حقد دفين

اعتبرت منسقية صيدا الزهراني في القوات اللبنانية انه ليس مستغربا ان يقوم بعض المستزلمين من التيار الوطني الحر بزيارة المطران نصار في خطوة استعراضية تأييدا لمواقفه التي تخالف تعاليم الكنيسة، كما تناقض مهام وصلاحيات الراعي الصالح وتضرب عمق الوجدان المسيحي، اضافة الى خرق فاضح لمندرجات السينودوس الذي بات دستورا كنسيا ورعويا. ولفتت المنسيقية الى ان ما اقدم عليه التيار الوطني الحر من خلال هذا اللقاء غير المدروس ان دل على شيء فهو يدل على حقد دفين بحق الطائفة المارونية وبحق جميع المسيحيين الملتزمين طاعة الكنيسة، كما يدل ايضا على جهل لواقع هذه الطائفة التي ترفض كل خروج عن الكنيسة وتقاوم للدفاع عنها والتصدي لكل الحالات الشاذة التي تحاول النيل منها. واوضحت انه كما ليس جديدا ان ينفرد هذا الفصيل بموقف مخالف ويخرج عن الاجماع المسيحي الذي يرفض هذه الممارسات وكان اولهم صاحب الغبطة الذي ابدى كل تفهم ووعد باتخاذ اجراءات صارمة وابدى نيته طرح الموضوع على مجلس المطارنة الموارنة في تدبير سريع وحازم مع امكانية رفع الملف الى الدوائر المختصة في الفاتيكان نظرا لدقته وخطورته. ورأت المنسقية ان ممارسة الانحراف من قبل التيار الوطني الحر هي ممارسة ليست بجديدة وهو الذي خبرها جيدا يوم قام عناصره بالاعتداء المشؤوم في بكركي على رأس الكنيسة المارونية ورمزها في لبنان والشرق، واليوم يمعنون في اعتداء جديد على الكنيسة انما بأسلوب آخر فبدلا من التصدي لزعزعة ركائز الطائفة المارونية فها هم يهدمون البيت متسلحين بالمثل القائل من بيت أبي ضربت. وشددت على ان هذه الزيارة هدفت الى اعادة الحياة لجسم فارقته تعاليم المسيح وعقل تاه عن ارشادات الكنيسة، وبالرغم من ذلك وامام هذا المشهد النافر لا يسعنا الا ان نسأل الله ونتضرع لعودة سالمة لكل المنحرفين عن الكنيسة والضالين عن الطائفة والسائرين في الظلمة ليستنيروا الطريق والحق والحياة.

 

مقبل استصرخ الضمير العالمي لاطلاق المطرانين والراهبات ووقف التعدي على الاماكن الاثرية المقدسة في سوريا

وطنية - علق نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل في تصريح، على "الاعتداء على الاماكن المقدسة في معلولا واختطاف 12 راهبة"، منددا بهذه "التعديات المتكررة على اماكن العبادة خصوصا لجهة اختطاف رجال دين من مطارنة بالامس واليوم من راهبات". وقال: "بعد اختطاف المطرانين اللذين لا يزال مصيرهما مجهولا حتى الآن رغم المساعي الجارية، فوجئنا باعتداء جديد طال معلولا حيث تم الاعتداء على اديرة فيها واختطاف راهبات يعملن بخدمة اليتامى ويكرسن حياتهن للعبادة والصلاة والاعمال الخيرية". وسأل: "كيف الخلاص، وما هو السبيل لوقف هذه الاعتداءات والتي لا يجوز معها انتظار نتيجة المعارك الجارية في سوريا وابقاء المناطق المسيحية لا سيما الاماكن المقدسة التاريخية، عرضة لمثل هذه التعديات ويذهب ابناؤها ومطارنتها وراهباتها اكباش محرقة في الصراعات الدائرة". وقال: "إذا كانت صرخات رجالات الدين من مختلف الطوائف وفي طليعتهم البطريركية الارثوذكسية والفاتيكان والمسؤولون والسياسيون لم تتوصل الى نتيجة، نسأل: ما الذي ينبغي فعله، ومن هو المنقذ؟". أضاف: "ان وضع حد لهذه الاعتداءات واطلاق سراح المطرانين والراهبات امانة في اعناق الذين بإمكانهم التدخل والتأثير على من قام ويقوم بهذه الاعتداءات، كما نستصرخ الضمير العالمي والدول العظمى والامم المتحدة للقيام بما يلزم تجاه هذه الجرائم المتمادية

 

أساقفة الروم الكاثوليك: نخاف من الانزلاق الى حرب تمتد من الشمال الى كل المناطق

عقد مطارنة الروم الملكيين الكاثوليك والرؤساء العامون والرئيسات العامات اجتماعهم الشهري في المقر البطريركي في الربوة، وأداره منسق المجلس المطران ايلي بشارة الحداد، وتدارسوا شؤونا كنسية ووطنية. وثمن المجتمعون في بيان "زيارة كنيستنا لقداسة الحبر الأعظم في وفد رئسه غبطة البطريرك غريغوريوس الثالث، وضم 16 أسقفا ورؤساء عامين ورئيسات عامات ووزراء ونوابا واعضاء المجلس الاعلى وعلمانيين من لبنان وخارجه، وبلغ عدد الحاضرين خمسمئة شخص. وشكر الحاضرون قداسة البابا على استقباله وموقفه الداعم للسلام في الشرق الاوسط وللوجود المسيحي فيه". واستطلع المجتمعون الأوضاع المحلية والاقليمية وتوقفوا عند ما يجري في طرابلس، معبرين عن"قلقهم البالغ وخوفهم من الانزلاق الى حرب تمتد من الشمال الى كل المناطق اللبنانية، ودعوا الأفرقاء الى الحوار والتفاهم، وأثنوا على التدابير الامنية التي يتخذها الجيش اللبناني". واستنكر الآباء ايضا حادث السفارة الايرانية، معزين أهالي الضحايا اللبنانيين والاجانب، وتمنوا ألا تتكرر مثل هذه الاحداث. وفي ختام البيان، تمنى الآباء أن يلقى مصير الراهبات في معلولا نهاية حسنة، ودعوا مجددا الى "الافراج عن المطرانين المخطوفين الكهنة وجميع المخطوفين".

عضو كتلة القوات اللبنانية النائب فادي كرم: القوات لن تلتقي الوطني الحر

اشار عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب فادي كرم الى "حملة مُنظّمة من قبل قوى الثامن من آذار ضد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان"، معتبراً ان "نيات فريق "8 آذار" تجاه انتخابات رئاسية الجمهورية "سيّئة" من خلال سعيهم لافراغ موقع الرئاسة وإسقاط الدولة من اجل الدويلة وجرّ لبنان الى صراعات خطيرة تُقارب الحرب الاهلية للضغط على رئيس الجمهورية وعلى قوى "14 آذار". وقال في حديث لـ "المركزية" "فريق "8 آذار" لا يؤمن برأي الاخر ويسعى دائماً الى الغائه، وهذا ما يندرج في خانة حملته لالغاء كل موقع وكل جبهة سياسية او كل شخص لا يُشاطره الرأي. لذلك لا استغرب الحملة على رئيس الجمهورية التي بدأت منذ يومين مع مسؤول العلاقات السياسية في الحزب "العربي الديموقراطي" رفعت عيد واليوم مع رئيس حزب "التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب، فهؤلاء مجرّد "كبسة زر" يضغط عليها ضابط مخابرات سوري للهجوم على كل موقع في الدولة يُعيق تنفيذ مشروع النظام السوري وولاية الفقيه في لبنان". اضاف "فريق "8 آذار" يؤمن بان لبنان تابع للنظامين الايراني والسوري في حين اننا كقوى "14 آذار" نؤمن كما الرئيس سليمان بلبنان المتعدد الذي يحترم الرأي الاخر"، لافتاً الى ان "ايران التي تعتبر السعودية عائقاً امام تنفيذ سياستها في المنطقة "شغّلت" صغارها في لبنان للهجوم على المملكة وعلى كل من لا يوافقها الرأي"، مشيراً الى اننا "كقوات لبنانية" نعتبر ان الوقت لم يحن للنقاش مع "حزب الله". من جهة اخرى، كشف كرم ان "رئيس حزب "القوات" سمير جعجع ابلغ "التيار الوطني الحر" اعتذار كتلة "القوات" النيابية عن لقاء نواب كتلة "التغيير والاصلاح" في البرلمان في اطار المبادرة التي اطلقها الاخير لتفعيل العمل النيابي بعيداً من الخلافات السياسية". وختم "المبادرة بالنسبة لنا غير مُفيدة لا بل مُضرّة، ويبقى اننا يمكن ان نلتقي معهم سياسياً او لقاء الهيئة العامة لمجلس النواب بطريقة مدروسة ومنطقية".

 

اللواء: عجز الخطة الأمنية في طرابلس يقوي من شأن المسلحين ويزيد حال التمرد

كانت مصادر مطلعة قد اعتبرت لـاللواء ان عجز الخطة الأمنية في طرابلس الجيدة عمليا عن معالجة الوضع الامني انما من شانه ان يقوي من شأن المسلحين ومن حال التمرد التي تبديها بعض القوى متحدية الدولة والمؤسسات. وكانت مصادر مطلعة قد دعت اولا الى عدم استعجال النتائج، لكنها في الوقت عينه رأت ان الخطة الامنية قيد التنفيذ والتي اكد قائد الجيش العماد جان قهوجي انها لا تخضع للمعايير السياسية بل الامنية، ولتنجح انما تحتاج الى مساعدة المجتمع المحلي ومساندته، وعدم الانجرار وراء الاصوات التي تطبل في السر والعلن مشوهة تارة ومزيفة الامور تارة اخرى، ان لجهة ترويج شائعات تتعلق بعدم عدالة المعايير المعتمدة في ملاحقة المتورطين في المواجهات، وان لجهة التشكيك في فعالية الخطة والترويج بانها رصاصة الرحمة على السلطة وعلى نفوذ القوى العسكرية في طرابلس. ولفتت المصادر الى ان القول بمثل هذا الكلام انما يعكس رغبة ضمنية لمروجي هذه الشائعات في بقاء الامور على حالها من التوتر لصالح الفوضى وتجارها . في المقابل توقفت المصادر عينها عند الانتقادات التي طاولت القرار الصادر عن اجتماع الرئيسين ميشال سليمان ونجيب ميقاتي والعماد قائد الجيش بتولية الامرة للجيش في طرابلس، معتبرة ان مطلقيه انما كشفوا عن وجه غريب لانفسهم وهم يعلنون جهرة انهم ضد الاجراءات الحاسمة للفوضى في طرابلس.

 

'اللواء: مواقف نصرالله ستؤثر سلباً على مساعي إنهاء الوضع الشاذ في طرابلس

توقعت مصادر متابعة لـاللواء بان 'تؤثر المواقف التي أطلقها الامين العام لـحزب الله حسن نصرالله في مقابلته التلفزيونية الثلثاء سلباً على المساعي الرامية لتسريع إنهاء الوضع الشاذ في مدينة طرابلس، في ضوء تكليف الجيش اللبناني حفظ الأمن في المدينة ووضع القوى الأمنية كافة تحت أمرته، لا سيما بعد اتهام نصر الله للمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بأنها كانت تموّل قادة المحاور والعناصر المسلحة المنضوية إليها من مالية الدولة أو من مساعدات تأتيها من دول خارجية. وتوقعت المصادر أن 'ترد المديرية الأربعاء على هذه الاتهامات التي يخشى معها من انعكاسات سلبية على مجرى تنفيذ الخطة الأمنية.

 

الرئيس الجميل عرض التطورات في لبنان والمنطقة مع مورابيتو وداراغون

وطنية - استقبل الرئيس أمين الجميل في بيت الكتائب المركزي في الصيفي سفير ايطاليا جوزيبي مورابيتو، وجرى عرض الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة. اثر اللقاء قال مورابيتو:"بحثت مع الرئيس الجميل الوضع في لبنان والمنطقة، ونحن قلقون كون لبنان يعاني من الإرتدادات السلبية للازمة السورية على لبنان. والمطلوب من القوى السياسية والمجموعة الدولية الإلتزام بالعمل على حماية لبنان والحفاظ على حياده. وستساهم ايطاليا من جانبها ومن خلال مشاركتها في القوات الدولية، بتوفير الدعم السياسي في المحافل الدولية ومساعدة العائلات المضيفة للنازحين السوريين في المناطق اللبنانية". وتمنى "ان تتمكن القيادات السياسية اللبنانية من التوصل الى توافق يحول دون تمدد الفراغ السياسي شيئا فشيء لئلا يطال موقع رئاسة الجمهورية".

سفير منظمة مالطا

واستقبل الجميل سفير منظمة فرسان مالطا شارل هنري داراغون وتم بحث الأوضاع العامة. وقال داراغون بعد اللقاء:"التقيت الرئيس الجميل في اطار زياراتي للمسؤولين السياسيين في لبنان، وتقوم منظمة فرسان مالطا باعمال خيرية لخدمة كل اللبنانيين، وعرضت لمجمل التقديمات الصحية والإجتماعية في مراكزنا على كل الأراضي اللبنانية. كما بحثنا في موضوع تدفق اللاجئين السوريين والجهود التي نبذلها من اجل مساعدتهم ومساعدة اللبنانيين الذين يستقبلونهم، وعرضنا للوضع السياسي الإقليمي والإستحقاقات السياسية التي سيواجهها لبنان في الأشهر المقبلة.

 

المحكمة الدولية: الاجتماع الدولي الأول لمكاتب الدفاع في باريس في 4 و5 الحالي

وطنية - أعلن مكتب الدفاع في المحكمة الخاصة بلبنان في بيان، انه "بمبادرة من المكتب وبالتعاون مع نقابة المحامين في باريس، يشارك ممثلو أقسام ومكاتب الدفاع في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة، والمحكمة الجنائية الدولية لرواندا، والدوائر الاستثنائية في المحاكم الكمبودية، والمحكمة الجنائية الدولية، والمحكمة الخاصة بلبنان، في الاجتماع الدولي الأول لمكاتب الدفاع، الذي يعقد في 4 و5 كانون الأول/ديسمبر 2013 في مقر نقابة المحامين في باريس".وأوضحت ان "الهدف من هذه الندوة هو النظر في الطريقة الفضلى للمحافظة على دفاع فعال والنهوض به في إطار العدالة الجنائية الدولية. ويتيح هذا الحدث فرصة للجهات الفاعلة في مجال الدفاع، على المستوى العالمي، لمناقشة التحديات والدروس المستخلصة، من أجل اقتراح حلول ملموسة تعزز قدرات جهات الدفاع".

 

طارق الربعة في بيان وزعته عائلته : أنا مظلوم ومتهم من دون أي دليل

وطنية - رد المهندس طارق الربعة من داخل سجنه، عبر بيان وزعته عائلته، على ما نشر في وسائل الاعلام تحت عنوان "الإدعاء يحتجز داتا الإتصالات والمحكمة في موعدها"، متهما هذه الوسائل "بالترويج لإشاعات خطيرة وفبركات نسبتها الى مصادر محامي الدفاع عن حسين عنيسي الفرنسي فنسنت كورسيل لابروس الذي اقحم إسم طارق الربعة ليعترض على المحكمة الخاصة بلبنان لرفضها تسليمه جميع داتا الإتصالات وليس فقط حركة الإتصالات المتعلقة بالمتهمين بإغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وذلك نقلا عن مصادر أن "المحامي الفرنسي إعتبر أن إدعاء المحكمة الخاصة بلبنان يمنع الدفاع من قراءة حركة إتصالات عدد من المشتبه فيهم لم يأت على ذكرهم الإدعاء في قراره، ولا سيما العملاء الذين كانوا جغرافيا في مكان الإنفجار، كالعميل الفار غسان الجد والعميل شربل القزي والمتهم بالعمالة طارق الربعة وغيرهم". أضاف البيان: "إن المهندس طارق الربعة ينفي كل ما ورد ويقول إن غسان الجد صدر في حقه حكم غيابي بالتعامل مع الإستخبارات الإسرائيلية، وشربل القزي حكم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات وأخلي سبيله في كانون الأول 2012 بعدما مكث في السجن سنتين ونصف سنة فقط. أما بالنسبة إلي، فأنا لست بعميل، بل موقوف، ونفيت جميع الإتهامات الموجهة الي منذ توقيفي، ولا دليل واحدا على التهمة التي أحاكم فيها بسبب التلفيقات والفبركات التي ساهم فيها شربل القزي وغيره من الذين أخبروا قصصا للمحققين في وزارة الدفاع. فمن ضمن الفبركات ما هو يتعلق بأرقام ولوائح إتصالات أثبت بالدليل للمحكمة العسكرية أنها خطأ وليس لها علاقة بالتهمة المنسوبة لي". وتابع: "أنا لا اعلم إذا كان شربل القزي او غيره وقت الإغتيال موجودين بالقرب من موقع التفجير، وانا سمعت من وسائل الإعلام عن وجود غسان الجد قرب منطقة التفجير، ولكن سواء أكان القزي أم غسان الجد موجودين في مكان الإنفجار فأنا كنت في عملي في شركة الفا في مبنى حرج تابت، وإن ما نشرته السفير عني هو كلام خطأ وخطير يتوهم من يقرأه أنني كنت في منطقة عين المريسة، وهذا كلام مفبرك انفيه بشدة". وقال: "أنا بريء ومظلوم وموقوف تعسفيا منذ 41 شهرا ومتهم من دون أي دليل. انا لست بعميل ولم يصدر حكم بي حتى اليوم لعدم وجود دليل او إعتراف مني يدعم الإدعاء وإنما تقدمت للمحكمة بعشرات الأدلة الرسمية والموثقة التي تدحض الإتهام، وطالبت رئيس المحكمة العسكرية بإخلاء سبيلي وإعلان براءتي وإغلاق ملفي. عندي جلسة في 6 كانون الأول 2013 واتمنى ان يحسم رئيس المحكمة العميد خليل إبراهيم الأمر ويطلق سراحي وإعادة إعتباري كخطوة لوضع حد للتشهير الذي نال من سمعتي ولقطع الطريق عل من يستغل توقيفي امثال هذا المحامي الفرنسي فنست لابروس". وختم: "ليس لي علاقة بالمحكمة الخاصة بلبنان ولا بملف إغتيال الرئيس رفيق الحريري، وليس مستغربا توقيت جلسات المحكمة الخاصة بلبنان المتزامنة مع جلسات محاكمتي امام المحكمة العسكرية، ولم أنس بعد أن القرار الإتهامي الذي صدر عن المحكمة الخاصة بلبنان تزامن مع جلسة إستجوابي في 30 حزيران 2011 وقبلها سربت المحكمة الدولية قرارها الإتهامي إلى صحيفة ال سي-بي-سي قبل ايام من صدور القرار الظني الجائر الذي أحالني على المحاكمة بتهمة ما زلت استغربها وأستهجنها حتى اليوم".

 

سليمان في مؤتمر الحوار: لا يجوز أن نفسد في علاقاتنا التاريخية مع دولة عزيزة بتوجيه التهم اليها جزافا

وطنية - أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان أن "الحوار اذا كان صادقا وصريحا، يوصل بالتأكيد الى مشتركات هي في ذاتها حقيقة تنبع من المعتقدات والتقاليد والحضارات". وقال: "إننا وضعنا منذ البداية، مجموعة أهداف استراتيجية، كان في مقدمها تعميم نهج التلاقي والحوار، وتطوير ممارستنا الديموقراطية، حتى تصبح أكثر عدالة وتمثيلا. ولفت الى أنها "مشتركات تجمع المكونات المتنوعة للشعب، حول مفاهيم وطنية تتعلق بالسيادة، وبالحرية، وتحديد المخاطر والاعداء والاصدقاء، وتتعلق بالعلاقات الدولية". وقال: "لا يجوز أن نفسد في علاقاتنا التاريخية مع دولة عزيزة، وشعبها، وهنا أعني المملكة العربية السعودية، من طريق توجيه التهم اليها جزافا من دون أي سند قضائي او حقيقي او ملموس، او عبر التدخل في ازمات دولة اخرى وأعني سوريا، لمناصرة فريق ضد آخر. وهذا التدخل من أي طرف أتى هو أيضا مدان وكل هذا يجري للأسف وعدونا ينتظر ويحقق أهدافه الهدف تلو الآخر، واليوم حقق هدفا من أهدافه. فلنعتبر ماذا نفعل في وطننا في هذه الايام". ولفت الى أن "هذه الاهداف تتعلق كذلك بتحديد وجهة السلاح وكيفية الإفادة من القدرات الوطنية للدفاع عن السيادة والارض، وابرزها طاقات الشباب ومعاني التضحية والإستشهاد". مواقف الرئيس سليمان جاءت في خلال افتتاح مؤتمر "الحوار الحقيقة والديموقراطية" الذي اقامه المركز الدولي لعلوم الانسان- بيبلوس، وحضره رئيس الحكومة المكلف تمام سلام، الوزراء في حكومة تصريف الاعمال: الداخلية والبلديات مروان شربل، الاعلام وليد الداعوق، الثقافة غابي ليون، التربية والتعليم العالي حسان دياب والبيئة ناظم الخوري، ونواب قضاء جبيل وعدد من الوزراء والنواب الحاليين والسابقين وشخصيات ثقافية وسياسية واعلامية لبنانية وعالمية.

وقائع الافتتاح

وكان الرئيس سليمان وصل قرابة الحادية عشرة صباحا الى المركز حيث كان في استقباله رئيس مجلس ادارة المركز الوزير ليون ومدير المركز الدكتور ادونيس العكرة. النشيد الوطني افتتاحا، ألقى بعدها الدكتور وليد خوري كلمة الاتحاد الفلسفي العربي، ثم كانت كلمة لرئيس المركز رحب فيها برئيس الجمهورية والحضور، تحدث بعدها الوزير ليون مشيرا الى أهمية انعقاد هذا المؤتمر في مكانه وزمانه وتطلعاته وآفاقه.

الرئيس سليمان

ثم ألقى الرئيس سليمان الكلمة الآتية: "فكرة مبدعة أبتكرها ذات يوم خيال لبناني، وتجسدت لاحقا، فأضحت مركزا دوليا لعلوم الإنسان في جبيل. مركز يشبه لبنان وشعب لبنان، ويشبه هذه المدينة وشعبها. وهي واحدة من مدن لبنان الرابضة على الشاطئ الشرقي للمتوسط، والمنفتحة على البحر، ومن خلاله على الآفاق العالمية على اتساعها وانتشارها. وهي مدينة، تحمل إليها رسالة في التواصل والتعاون، لا تزال تتجدد منذ أيام قدموس وعهد الفينيقيين الأوائل، وهم أهدوا شعوب العالم عناصر متقدمة للأبجدية، وهم انطلقوا في رحاب العولمة منذ اقدم العصور. هذه المدينة التي تتألق اليوم ثقافة وعيشا مشتركا، نموا وتطورا، عمرانا وسياحة، تحتل بفضل جهد ابنائها أحفاد الفينيقيين، مكانة العاصمة الحضارية وقلب لبنان الرسالة.

أرى فيكم اليوم، لبنة أساسية في مداميك بناء لبنان كمركز لحوار الحضارات والثقافات، وهو مسار اخترت السير فيه منذ تسلمي مسؤولياتي، إيمانا مني بأن الكيان اللبناني، إنما يقوم في الأساس على فلسفة الحوار والوفاق والعيش المشترك. لقد عبرت من على منبر الجمعية العمومية للأمم المتحدة في ايلول العام 2008، عن طموح لبنان لأن يصبح مركزا دوليا لإدارة حوار الحضارات والثقافات، بما يتناسب مع دوره كجسر تواصل بين الشرق والغرب، وانطلاقا من ميزاته الفريدة، وتنوعه الغني، وتجربته المتجذرة في التوفيق بين الوحدة والتعدد، والمعاصرة والأصالة، وخصوصية الانتماء والمواطنة.

أدعوكم اليوم، ولمناسبة هذه الانطلاقة الجديدة، الى أن تضعوا نصب عيونكم رؤية استراتيجية لمهمتكم، ترتبط بصورة لبنان المتميز والطليعي، في كل ما يتعلق بقضايا الإنسان.

ادعوكم الى أن تستفيدوا من تعاونكم مع الاتحاد الفلسفي العربي، ومن الرعاية المشكورة لمنظمة الاونيسكو، وما توفره من أفق واسع، يربطكم بشبكة تواصل عالمية، مع سائر المراكز الحضارية والفكرية، المهتمة بقضايا الإنسان، بهدف ضمان التنمية المستدامة للجماعات البشرية، وبهدف تعميم قيم التسامح والعدالة.

لقد دأبت منظمة الاونيسكو، على تعميق علاقات الثقة والانفتاح بين الشعوب، عبر رعايتها مجموعة واسعة من النشاطات الفريدة، في المجالات الثقافية والتربوية والإعلامية".

أضاف: "انطلاقا من هذه الرؤية للبنان ولموقعه في محيطه وعلى خريطة العالم، وتأسيسا على هذه المبادئ والقيم الإنسانية، وضعنا منذ البداية، مجموعة أهداف استراتيجية، كان في مقدمها تعميم نهج التلاقي والحوار، وتطوير ممارستنا الديموقراطية، حتى تصبح أكثر عدالة وتمثيلا.

وهذا الحوار اذا كان صادقا وصريحا، يوصل بالتأكيد الى مشتركات هي في ذاتها حقيقة تنبع من المعتقدات والتقاليد والحضارات.

انها مشتركات تجمع المكونات المتنوعة للشعب، حول مفاهيم وطنية تتعلق بالسيادة، تتعلق بالحرية، تتعلق بتحديد المخاطر والاعداء والاصدقاء، وتتعلق بالعلاقات الدولية، ولا يجوز أن نفسد في علاقاتنا التاريخية مع دولة عزيزة، وشعبها، وهنا أعني المملكة العربية السعودية من طريق توجيه التهم اليها جزافا من دون أي سند قضائي او حقيقي او ملموس، او عبر التدخل في ازمات دولة اخرى وأعني سوريا، لمناصرة فريق ضد اخر، وهذا التدخل من أي طرف أتى هو أيضا مدان وكل هذا يجري للأسف وعدونا ينتظر ويحقق أهدافه الهدف تلو الآخر، واليوم حقق هدفا من أهدافه. فلنعتبر ماذا نفعل في وطننا في هذه الايام. هذه الاهداف تتعلق كذلك بتحديد وجهة السلاح وكيفية الإفادة من القدرات الوطنية للدفاع عن السيادة والارض، وابرزها طاقات الشباب ومعاني التضحية والإستشهاد.

أما في موضوع تطوير الممارسة الديموقراطية، فقد تحدثت الورقة الخلفية لمؤتمركم، عن حيز واسع تشغله الديموقراطية في مجالات الفكر السياسي والاجتماعي، وعن فكرة الديموقراطية التي لا تزال تنمو وترتقي، بالتلاؤم مع المجتمعات المختلفة وظروفها. ولقد ثبت بالفعل، أن الديموقراطية المستندة إلى مبدأ الأكثرية العددية، بحاجة إلى تحديث، يجعل منها أكثر تمثيلا وعدالة، واكثر انسانية. ديموقراطية تتناسب مع مقتضيات العولمة والانفتاح، الناتج عن حجم التطور العلمي، الذي شهدته وسائل التواصل، وعن سهولة انتقال الاشخاص واندماجهم في مجتمعات جديدة، مغايرة لتلك التي نشأوا وتعلموا فيها".

وتابع سليمان: "لقد غدت المدن الكبرى حول العالم، تجمعات بشرية متعددة الثقافات والحضارات، وهذا التنوع يتمدد بسرعة الى مناطق اوسع على مساحة الكرة الأرضية، فضلا عن تلك المجتمعات التي عرفت التنوع منذ نشأتها مثل لبنان. ولا بد تاليا من قيام ديموقراطية جديدة، تتناسب مع هذا التنوع والعولمة، الذين اصبحا حقيقة قائمة وواقعا ملموسا، وتسمح بإشراك كافة المكونات في الحياة السياسية، وفي إدارة الشأن العام، بالنظر الى قدراتها الحضارية، وليس نظرا لحجمها العددي. هذه الديموقراطية الجديدة تعزز فكرة المواطنة والتنوع من ضمن الوحدة، وصولا إلى الدولة المدنية، الضامنة لحقوق المواطنين من دون تمايز أو تفضيل، ومن دون ان تكون نسخة واحدة جامدة تنسحب على كافة المجتمعات. وفي عالم اليوم اصبح العديد من الدول يدير مبدأ "التنوع من ضمن الوحدة"، كمقاربة تتوافق مع المعادلات الجديدة، التي فرضها عالم الاتصالات وسهولة التواصل والانتقال. وهذه المقاربة، يعززها اعتماد مبدأ النسبية في القوانين الانتخابية، كما تعززها اللامركزية الإدارية، لما تساهم بتحقيقه من تنمية مناطقية متوازنة ومستدامة. كذلك فإن التنوع ضمن الوحدة يحول دون ذوبان الدول الصغيرة في دنيا العولمة، كما يجنبها في الوقت نفسه التقوقع والإنعزال. إن استقرار الدول وهناء شعوبها، يتوقف إلى حد كبير، على طبيعة العقد الاجتماعي، الذي قد تعتمده المكونات المختلفة، لهذه الشعوب، ويتوقف كذلك، على مدى توصلهم إلى فهم مشترك لمفردات هذا العقد ومصطلحاته، حتى إذا ما تم ذلك، أمكن القول، إن هذا التوافق فعلي وقائم، لأنه مبني على الحوار والمعرفة، أي على الحقيقة، وهو تاليا ملزم بامتياز للأفراد والمجموعات، ويؤسس لممارسة ديموقراطية سليمة، ولانتظام في عمل المؤسسات. هذه المعادلة، تصلح في أي مجتمع من المجتمعات، كما تنطبق على لبنان، الذي توافق أبناؤه منذ العام 1943، على ميثاق وطني جامع، إلا أنهم لم يتعمقوا ربما في مفاهيمه، ولم يلتزموا دوما مندرجات هذا الميثاق وروحه، حتى إذا ما ابتعدوا عنه، كما حصل مرارا في تاريخهم المضطرب، وقعوا في شرك الفتنة والتقاتل والإحتراب.

تطرح هذه الإشكالية، مسألة البحث من جهة، عن كيفية بناء الدولة، التي هي عنصر أساسي لقيام الأوطان، وللمحافظة على الاستقلال، على ما ذهب إليه وطالب به الرئيس الراحل اللواء فؤاد شهاب، عندما دعا الى بناء "دولة الاستقلال". إلا أن الواقع الاجتماعي المؤسف، الذي بات مطبوعا بالطائفية والمذهبية، وروح التبعية والارتهان، ومشوبا بالفساد والمحسوبية، وسوء الممارسة الديموقراطية، يفرض علينا جميعا، العمل بشكل ممنهج وحثيث، لبناء "مجتمع الاستقلال"، أي مجتمع المعرفة والثقافة، والفكر المستنير والعدالة، والحوار المبني على الحقيقة، والحرية وحقوق الإنسان. ذلك أنه يصعب بناء الدولة، إذا لم نسع بصورة موازية، لبناء قدرات الإنسان الثقافية والفكرية والخلقية. إن للقطاع الخاص، ولاسيما منه المؤسسات التربوية ووسائل الإعلام، والاتحادات الفلسفية كاتحادكم، وللمجتمع المدني، والقوى الحية بشكل عام، إلى جانب المؤسسات الرسمية والوزارات المعنية، دورا أساسيا في بناء هذا المجتمع الجديد". وختم: "لقد جئتم، مندفعين من مناطق ودول متعددة، لكي تتفاعلوا في ما بينكم، ومع اترابكم من لبنان، وتتبادلوا تجاربكم، وخبراتكم، وواسع علومكم. فلطالما حمل العلماء والمفكرون مشاعل المعرفة والنور، وساهموا فعليا بتكوين الحضارات والثقافات. أما وقد اخترتم لمؤتمركم عنوان الحوار، الحقيقة، والديموقراطية، فإنني أرى أن مهمتكم سوف تكون شاقة ومحفزة على السواء، حيث سيكون عليكم معالجة مجموعة من الإشكاليات البحثية، المطروحة بقوة على بساط البحث والتشريح، على امتداد الوطن العربي، وفي العالم، كما عندنا في لبنان. أنا على ثقة بكفاءتكم وقدرتكم وقدرة المسؤولين عن هذا المركز، من رئيس مجلس الادارة، الى رئيس المركز والمجلس التنفيذي، على الخروج بتوصيات ومقترحات علمية رفيعة، وأتوقع أن تتضمن استراتيجيات قابلة للتطبيق، يمكن وضعها بتصرف صانعي القرار وأصحاب الحل والربط، لعلهم يجدون فيها فائدة مرجوة، تخدم اجيال الغد وشباب لبنان، وقيمة مضافة في مجالات العلوم الانسانية، ويكون عملكم وجهدكم في خدمة لبنان وشعب لبنان".

السجل الذهبي

ودون الرئيس سليمان في السجل الذهبي للمركز الكلمة الآتية:

"لقد تماهت بيبلوس مع تاريخ الانسان وفكره، في لبنان والعالم، هي المبدعة الحرف لغة تخاطب حضاري ورسالة سلام، فارتفعت ابدا شاهدة للعلم والحقيقة والحياة. اليوم من "المركز الدولي لعلوم الانسان" فيها، ولمناسبة مؤتمر "الحوار، الحقيقة والديموقراطية، نحيي جهود القيمين على هذا الصرح، ليبقى من ابهى صور لبنان، وطن مساحات التلاقي وآفاق العيش الانساني معا. ففي ذلك اتقان التحدي لرسالة لبنان وهويته، وخدمة القدوة التي وحدها مرادف دعوته التاريخية".

درع تذكاري

وفي الختام، قدم الوزير ليون ورئيس المركز درعا تذكاريا للرئيس سليمان الذي جال على ارجاء المركز.

 

دوليات

قطر نفت وجود اي اتصال مع النظام السوري

وطنية - أفادت وكالة الانباء القطرية الرسمية أن قطر "لا تجري اي اتصالات مباشرة او غير مباشرة مع النظام السوري". ويأتي هذا التأكيد القطري في أعقاب زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى قطر يوم الاثنين الماضي.

 

مقالات

 

رفض المملكة تحديد موعد لظريف خلف هجوم نصرالله عليها

اغتيال اللقيس: تغيـير قواعد الاستهداف ونزاع على "التبـني"

طرابلس مضبوطة امنيا وسياسيا ولا لقاء بين القوات والتـيار

المركزية- فيما كان امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله يوجه هجومه نحو المملكة العربية السعودية ويتهمها بتفجير السفارة الايرانية، الذي اتهمت ايران بذاتها العدو الصهيوني بالوقوف خلفه، كان مخططو ومعدو اغتيال القيادي في حزب الله المعني بالتنسيق مع القيادة العسكرية السورية في المعارك الدائرة في سوريا والمقرب من نصرالله حسان هولو اللقيس، ينفذون خططتهم بحرفية افضت الى تحقيق الهدف.

واذا كان الربط بين موقف نصرالله واغتيال اللقيس غير حتمي الا ان الثابت والاكيد ان الحزب سيبقى في دائرة الاستهداف، ولئن تبدلت قواعد اللعبة وادوات الجريمة من عبوات ناسفة ومتفجرات الى القتل المباشر، ذلك ان المعلومات المتوافرة اشارت الى ان اغتيال اللقيس تم بواسطة مسدس 9 ملم مزود بكاتم عن مسافة قريبة اثناء وجوده داخل سيارته نوع جيب شيروكي في موقف مرآب سيارات في منطقة سان تريز الحدث فخرقت 7 رصاصات زجاجها واستقرت 5 منها في رأسه واثنتان في صدره، ما ادى الى وفاته، وعلى الفور ضرب حزب الله طوقا امنيا حول المنطقة التي زنرت اليوم بأشرطة صفراء كتب عليها حزب الله واصدر بيانا نعى فيه احد قادة المقاومة الاسلامية ووجه اتهامه المباشر الى العدو الاسرائيلي.

الا ان الناطق باسم الخارجية الاسرائيلية يغال بالمور نفى اي دور لتل ابيب في العملية على رغم ان القناة الاسرائيلية الثانية اشارت الى ان اللقيس نجا من عمليات اغتيال سابقة من قبل اسرائيل.

تبنيان: وما نفته اسرائيل تبنته مجموعتان الاولى تطلق على نفسها اسم "لواء احرار السنة بعلبك" اكدت عبر موقع "تويتر" مسؤوليتها عن الاغتيال محذرة السيد حسن نصرالله من وضع "اهل السنة في بنك اهدافه الداعم للمشروع الصفوي الهادف الى الهيمنة على لبنان"، والثانية باسم "كتيبة انصار الامة الاسلامية" تبنت العملية تحت عنوان غزوة الضاحية الجنوبية.

ادانة رئاسية: وفي وقت شيع حزب الله جثمان اللقيس في بعلبك وسط اطلاق نار كثيف، توالت ردود الفعل المنددة. واعتبر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ان الاغتيال حلقة جديدة من محاولات اثارة الفتنة الطائفية والمذهبية وضرب حال الامن والسلم الاهلي. وادرج الجريمة في خانة الاهداف الاسرائيلية لتأجيج الصراعات الطائفية والمذهبية، ودعا اللبنانيين الى الوعي والتنبه لما يحاك من فتن متنقلة، مشددا على صوابية قرار تحييد انفسنا عن صراعات الاخرين.

هدوء طرابلس: الى ذلك، ساد الهدوء محاور القتال في طرابلس بعد الاجراءات الاستثنائية التي اتخذها الجيش وطوق من خلالها كل خطوط التماس ووضعها تحت مرمى نيرانه وسير دوريات مؤللة وراجلة من جبل محسن وصولا الى باب التبانة والحارة البرانية وسوق الخضار وازال كل الدشم ولاحق المسلحين فيما جابت دوريات قوى الامن الداخلي في الشوارع الداخلية في التبانة واقامت نقاطا ثابتة، بما اعاد الحركة في المدينة الى طبيعتها بعد فتح عدد من الطرق التي كان اقفلها رصاص القنص وفتحت المؤسسات التجارية والمدارس ابوابها.

حسم القرار: وفي السياق، قالت مصادر امنية لـ"المركزية" ان الدولة قررت حسم الامر في طرابلس ووقف مسلسل النزف الدموي بقرار سياسي امني على أعلى المستويات، وضع الرئيس نجيب ميقاتي نواب وفاعليات المدينة في اجوائه وحقيقة الخطة المرسومة القاضية بوضع القوى الامنية كلها تحت أمرة الجيش من خلال انشاء غرفة عمليات مشتركة، بالتوازي مع تحرك القضاء واجتماعات قائد الجيش العماد جان قهوجي مع كبار القضاة. وشددت على ان اقفال ملف طرابلس انتقل من دائرة الحسابات السياسية الى دائرة القرار الحاسم بعدما بات يهدد باشعال فتنة قد تتخطى حدود طرابلس والشمال.

وفي هذا المجال، سألت مصادر سياسية عبر "المركزية" عما اذا كان القرار العسكري السياسي سينسحب على الشق القضائي فيتحرك القضاء في اتجاه اصدار مذكرات توقيف في حق رئيس الحزب العربي الديموقراطي علي عيد ونجله الذي وجه اتهامات مباشرة لرئيس الجمهورية.

وسألت عما اذا كان قرار تغيير القادة العسكريين والامنيين الذين ترددت معلومات عن تورطهم في الصراع سيستكمل بمحاسبتهم في جرم التورط والتسبب بأعمال العنف، ام انه سيقف عند عتبة المحظورات الامنية والسياسية والاكتفاء باستبدالهم فقط لا غير.

مواقف نصرالله: ومع ان نبأ اغتيال اللقيس وعودة الهدوء الى طرابلس استحوذا على الاهتمامات الداخلية فان مواقف نصرالله امس بقيت في دائرة المتابعة السياسية نسبة لما وصفته مصادر مراقبة في قوى 14 اذار بحال الارباك الذي تحكم به لكونه يسوق افكارا هو نفسه غير مقتنع بها وتعتريها الكثير من الشوائب والتناقضات، وقالت لـ"المركزية" اذا كان فريق نصرالله المنتصر ومشروعه الرابح فلما اصراره اذن على حكومة 9-9-6 وعدم اتجاهه الى فرض حكومة منطق المنتصرين؟ واذا كان يوجه النصح والدعوات للآخرين للعودة من سوريا أليس الاولى به اعادة قواته منها اولا. وعزت المصادر حملته المباشرة على السعودية الى رفض قادة المملكة تحديد موعد لوزير خارجية ايران محمد جواد ظريف الذي لا ينفك يؤكد رغبته بذلك علنا، وتمسكها بشروطها المعروفة للانفتاح على ايران.

القفز فوق الدولة: من جهتها، رأت مصادر دبلوماسية مراقبة في قراءة اولية للاتهامات التي ساقها نصرالله من دون اثبات قضائي الى المملكة العربية السعودية قفزا فوق دور الدولة اللبنانية ومؤسساتها ومصادرة لقرارها في تحديد سياستها الخارجية حيال الاشقاء والاصدقاء من جهة، وترجمة لمواقف طهران وشد الحبال القائم بينها وبين الرياض حول العديد من ملفات المنطقة والتباعد الذي تصاعد بين الجانبين والذي نجم عن اتفاق ايران والدول الخمس زائد واحد والولايات المتحدة الاميركية من جهة ثانية. ولفتت الى ان نصرالله بكلامه هذا اكد سيطرته المطلقة على القرار اللبناني فبعد امساكه بقرار الحرب والسلم من خلال الترسانة العسكرية التي يملكها، هو اليوم بمواقفه الاخيرة يؤكد ايضا سيطرته على القرار السياسي اللبناني وهذا يعكس خطورة الاستمرار في هذه السياسة الرامية الى تهميش لبنان الدولة والكيان لاقامة دويلته.

لا لقاء بين القوات والتيار: سياسيا، وفي وقت يعقد بعد ظهر غد اجتماع نواب التيار الوطني الحر والحزب الاشتراكي في المجلس النيابي، كشف عضو كتلة القوات اللبنانية فادي كرم لـ"المركزية" ان رئيس حزب القوات سمير جعجع ابلغ قيادة التيار الوطني الحر اعتذار نوابه عن عقد لقاء مع نواب التيار استنادا الى ان المرجو منه لن يتحقق، لا بل نتائجه ستكون مضرة، واللقاء معهم يمكن ان يتم سياسيا او في الهيئة العامة لمجلس النواب بطريقة مدروسة ومنطقية.

قراءة في مونولوج نصرالله: منطق مفقود وعدو بدل عن ضائع

فارس خشان/يقال نت

كان يا ما كان في قديم الزمان، يوجد عدو لحزب الله اسمه اسرائيل!

من تابع الامين العام للحزب حسن نصرالله، في اطلالته التلفزيونية المسماة "زورا" مقابلة(وهي في واقعها مجرد مونولوج)يتأكد أن بندقيته باتت مصوبة كليا على المملكة العربية السعودية!

وهذا بديهي... ففي زمن الصفقات السرية مع " الشيطان الأكبر"، فلا بد تحييد " الشيطان الأصغر"!

لم تعد اسرائيل هي المسؤولة عن اي تفجير وعن اي موقف سياسي وعن اي تطور في المنطقة. اختلف الوضع، لقد اصبحت السعودية!

السعودية تفجر في سوريا وتفجر في لبنان وتفجر في العراق وتفجر في باكستان وتفجر في افغانستان!

السعودية تمنع تشكيل حكومة في لبنان!

السعودية تمنع الحل السياسي في سوريا!

السعودية تخوض المعارك في الغوطة بادارة مباشرة!

وكل ذلك، لأن السعودية تريد ان تواجه ايران بالواسطة لانها لا تجرأ ان تواجهها مباشرة!

ولكن لم يقل نصرالله ما الذي تفعله ايران في كل هذه البلاد حتى تتمكن السعودية من مواجهتها؟ ولم يقل من هم ممثلو ايران الذين تتم مواجهتهم بالواسطة؟ فهل بشار الاسد، مثلا، ايراني ام سوري؟ وهل حسن نصرالله ايراني ام لبناني؟

المنطق مع حسن نصرالله... ليس هو بيت القصيد.

ليس هو بيت القصيد لدى من اتهم السعودية عبر اعلامه، منذ اللحظات الأولى، بتفجير السفارة الايرانية، وعاد وتوج ذلك بنفسه، قبل ان ينتقل ليسأل عن أدلة على حلفائه المتهمين بتفجير مسجدي التقوى والسلام في طرابلس، مستهجنا الاتهامات الاعلامية الصادرة بحقهم من دون ادلة قاطعة!

المنطق مع حسن نصرالله ليس مطلوبا، وهو يروي ظلامته من الثورة الاولى في اسابيعها الاولى، وكيف كان صامتا حين جرى تهديد حزبه من ثوار سوريا!

الاسابيع الأولى، اي تلك التي شهدت تظاهرات وكان الكل متفرجا عليها!

الاسابيع الاولى التي تدخل ضمن الاشهر الثمانية الاولى التي اعترف بشار الاسد بنفسه انها كانت غير معسكرة!

المنطق مع حسن نصرالله ليس مطلوبا، وهو ينفي عن نفسه الانصياع لأوامر ايران، بالقول ان الصورة التي جمعته مع مرشد جمهوريتها تعود الى سنيتن قبل الدخول الى معركة القصير، ولكنه رفض ان ينفي سابقا حتى لا يكون حزبه، الذي لا تكاد تغيب شمس الا على بيان تكذيب صادر عنه، "حزب التوضيحات"!

المنطق مع حسن نصرالله، ليس مطلوبا، وهو يستهجن ربط لبنان بالولي الفقيه، مع انه كان قبل اسابيع قليلة، قد جزم بان الأوامر التي يصدرها لا تنبع من عقله ولا من فهمه ولا من خبرته، انما من الولي الفقيه!

المنطق مع حسن نصرالله ليس مطلوبا، وهو يتبرأ مما حصل في الجامعة اليسوعية، ولم يخفت بعد صوت التبرير الهجومي الصادر عن نواف الموسوي وحسن فضل الله!

المنطق مع نصر الله ليس مطلوبا، وهو يدعي ان بشار الاسد قادر على الدفاع عن وجوده في سوريا، بقوة جيشه وحضانة شعبه، بعدما قدم كل الادلة على انه لولا دخول حزب الله لسيطرت "المجموعات المسلحة" على سوريا واسقطت النظام بدءا بحمص وصولا الى دمشق!

المنطق مع نصرالله ليس مطلوبا، وهو يتهم كتائب عبدالله عزام بتفجير السفارة الايرانية، من دون ان يرف جفنه على الفضيحة تي فجرتها هذه الكتائب قبل اقل من سنتين، حين كشفت ان حزب الله طلب منها القيام بعمليات لمصلحته في لبنان، ومن بينها اغتيال نائب وليد جنبلاط!

المنطق مع نصرالله ليس مطلوبا، وهو يفاخر بقتلى حزبه في سوريا ويكذّب الأرقام عن عددهم، ولكنه يرفض ان يقدم عددا محددا.

المنطق مع نصرالله ليس مطلوبا، وهو يدعي ادراكه لكل خطوة يقوم بها، ومةثم يتحدث عن ان زيادة تورطه في سوريا، واضطراره الى ارسال اعداد كبيرة من المقاتلين، سببها " تدحرج الموقف"، أي الأوضاع التي استجدت بسبب دخوله اليها، مما يذكر المراقبين لمقولته الشهيرة بعد "انتصار تموز": لو كنت اعلم!

المنطق مع نصرالله ليس مطلوبا مع نصرالله وهو يعلن ان الكتائب التي سلحها سعد الحريري وحسن نصرالله قد صفتها المجموعات المسلحة التكفيرية، ولكنه يعود فينسب هذه المجموعات المسلحة الى المملكة العربية السعودية.

المنطق مع نصرالله ليس مطلوبا، وهو يعلن هذا الكم من الإجرام السعودي، ثم يتحدث عن " استقتال" إيراني للإنفتاح على السعودية " الرافضة".

المنطق مع نصرالله ليس مطلوبا، وهو يعلن "صداقة" قطر التي تعتبر قريبة جدا من "داعش" التي تعادي السعودية.فضيلة قطر التي كانت " إسرائيل الخليج"، أنها حسنت علاقتها مع ايران.

المنطق مع نصرالله، ليس مطلوبا، وهو الذي يطل على العونيين من خلال قناتهم التلفزيونية ليتحدث باسم قاسم السليماني بثوب حسن روحاني، عن حاجة 14 آذار الى ولي فقيه ليستقيم الوضع في لبنان!

على اي حال، لماذا المنطق طالما ان العدو الجديد الذي ادرجه في خانته ليس، في المنطق، عدوا!

 

من هي القديسة بربارة؟

تكرِّم الكنيسة الجامعة تذكارَ القدّيسة بربارة في 4 كانون الأوّل وتطلب شفاعتها. إنّما يختلف المؤرّخون في تحديد زمن ولادتها واستشهادها. فقد ارتأى بعضهم أنّها نالت إكليل الشهادة عام 235م إبّان الإضهاد السابع الذي أثاره الإمبراطور مكسيمانوس الغوثيّ ضدّ المسيحيّة، ومِمّا يؤكّد صحّة هذا الرأي ، ما جاء في قصّتها، أنّها راسلت العلّامة أوريجانس المتوفّي عام 255.

ولادتها ونشأتها

ولدت بربارة في أوائل القرن الثالث للميلاد في مدينة "نيقوميدية" ، وكانت الإبنة الوحيدة لوالدها "ديوسقورس"الوثنيّ المتعصّب الذي اشتهر في قومه بالغنى الفاحش والجاه وقساوة القلب ، وبكرهه للمسيحيّة. أمّا وحيدته بربارة فكانت دمثة الأخلاق، لطيفة ومتواضعة، تحبّ الناس كافّة. ماتت والدة بربارة وهي صغيرة ، فأقام والدها حرساً عليها لتبقى في القصر المنيف من شدّة خوفه عليها، كما جلب لها أساتذة بارعين ليعلّموها شتّى أنواع العلوم اللغويّة والفلسفيّة والتاريخيّة، لتنشأ كسائر فتيات الأغنياء في عصرها، كما ملأ والدها جوانب القصر أصناماً لشتّى الآلهة التي كان يعبدها لتتمثّل به وحيدته بالسجود والعبادة.

اعتناقها المسيحيّة

نالت بربارة ثقافة دنيويّة عالية، لكنّها كانت تشعر بفراغ كبير في عقلها وقلبها، ، وكان بين خدمها بعض المسيحيّين فاستفسرت منهم عن إلههم الذي لايسكن في الحجارة فشرحوا لها أصول الدين المسيحيّ وأشاروا عليها بمراسَلَة العلامة " أوريجانس" أستاذ مدرسة الإسكندريّة الكبير، الذي بإمكانه أن يبسِّط أمام أمثالها من المثقّفين حقائق الإيمان المسيحيّ. كتبت بربارة إلى أوريجانس بما يدور في رأسها من أفكار دينيّة فلسفيّة. وطلبت إليه أن يتنازل ليكون معلّماً لها، فابتهج بذلك وأجابها على رسالتها موضحاً حقائق الإيمان المسيحيّ، وأرسل لها كتاباً بيد تلميذه "فالنتيانس" الذي أوصاه أن يشرح لبربارة تعاليم الربّ يسوع. لمّا قرأت بربارة رسالته امتلأت من الروح القدس، وبشجاعة فائقة أدخَلت فالنتيانس إلى قصرها ليكون أحد أساتذتها، فلقَّنها أصول الإيمان المسيحيّ، وشرح لها عقيدة التجسُّد الإلهيّ، وبتوليّة العذراء مريم والدة الإله. وبعد أن تعمّقت بأصول المسيحيّة، طلبت أن تنال نعمة المعموديّة، فعمَّدها الكاهن فالنتيانس، وكرّست نفسها للربّ يسوع، وكانت تواظب على الصلاة والتأمّل بسيرة الفادي ليلاً ونهاراً، وازداد احتقارها للأصنام التي ملأ أبوها القصرَ بها.

رفضها الزواج بوثنيّ

طلب يد بربارة أحد أبناء النبلاء من الوثنيّين في "نيقوميدية"، ففاتحها أبوها بذلك فرفضت الإقتران به، محتجّة برغبتها في البقاء إلى جانب أبيها وصعوبة فراقه والابتعاد عنه.فقرّر أبوها أن يعَوِّدها الافتراق عنه فسافر إلى مدينة أخرى بضعة أيّام.

تحطيمها الأصنام وتقديسها الثالوث

انتهزت بربارة فرصة غياب أبيها عن القصر فأكثرَت من الصيام والصلاة والتأمّل بالكتب المقدّسة وسِيَر القدّيسين، كما حطّمت أصنام أبيها الكثيرة المنتشرة في جوانب القصر، وكان أبوها قد أمر أن يُشيَّد لها حمّاماً خاصّاً في القصر ويُجعَلَ فيه نافِذتان، فأمرَت البنّائين أن يفتحوا شبّاكاً ثالثاً كي يكون عدد الشبابيك التي يدخل من خلالها النور على عدد الثالوث الأقدس.

ظهور السيّد المسيح لها

ظهر لها الربّ يسوع بهيئة طفل صغير جميل جداً، فسُرَّت بذلك لحظاتٍ من الزمن ثمّ انقلب سرورُها حزناً عميقاً لمّا تغيّرت هيئة الطفل الإلهيّ، إذ تخضَّب جسمه بالدم، فتذكّرت الفادي وتحمُّله الآلام والصلب في سبيل فداء البشريّة. وكانت الملائكة تظهر لها وتعزّيها وتشجّعها، وهكذا عاشت بربارة السماءَ وهي لا تزال على الأرض وشابهت الملائكة طُهراً ونقاء.

معرفة أبيها باعتناقها المسيحيّة

عندما عاد أبوها "ديوسقوروس" من رحلته ووجد أنّها قد حطّمت أصنامَه، هاج كالوحش الكاسر وأوشك في ثورة غضبه أن يقضي عليها ضرباً وتجريحاً، ولكنّها هربت من أمام وجهه. وبعد أيّام فاتحها ثانيةً بأمر تزويجها من شابّ وثنيّ، فرفضت مُعلِنةً أنّها قد وهبت نفسَها للربّ يسوع، فخرجَ عن طَوره وكاد أن يفتك بها مُعتبراً كلامها إهانة له ولدينه الوثنيّ، وحاول أن يوضح لها أنّها إذا بقيت على هذه الحال سوف تجعله يفقد مركزه المرموق في الدولة. هدّدها بأنّه إذا بقيت مسيحيّة سوف يغسل عارَه بسَفك دمها بيدَيه. هنا طلبت منه بربارة أن يستمع لها، ولو لمرّة واحدة، فشرحت له بُطلان عبادة الأوثان. عندها، استشاط غَيظاً وشكاها إلى حاكم المدينة.

اعترافُها بالمسيح جهراً

بناءً على شكوى والدها، استدعاها الحاكم ليُقاضيَها أمام الجمهور وحاول إغراءَها بالوعود الذهبيّة إذا تراجعت عن إيمانها بالمسيح، لكنّه باء بالفشل عندما أظهرت احتقارها لكلّ ما في العالم من مال وسلطة، وافتخارها بالمسيح يسوع... فأمر الحاكم بتكبيل بربارة، ثم عرَّوها من ثيابها وجلدوها بسياط مسنَّنة كالسكاكين، فتمزّق جسدُها وهي صابرةٌ لا تشتكي، بل تُمجِّد المسيح وتسأله أن يمنحها القوّة لتعترف به أمام المحكمة. في اليوم التالي أمر الحاكم باستجوابها علانيّةً، فتعجَّب الحاضرون جدّاً إذ رأوا جسمَها خالِيًا من آثار السياط. وحاول الحاكم ثانيةً إغراءَها، وإذ لم تؤثّر فيها وُعوده ووَعيده، أمر بتهميش ساقَيها بأمشاط من حديد. كما حرقوها بمشاعل مَوقودة، وضربوها بشدّةٍ على رأسِها وقطعوا ثديَيها، ثمّ ملَّحوا جسدها المُثخَن بالجُروح... كلّ هذا حدث وهي تسبِّح الله وتعلنُ إيمانَها بيسوع.

مواصلة جهادها وتحمّلها العذاب

أعادوا بربارة إلى سجنها المظلم وفي اليوم الثاني قادوها أمام الحاكم، ولكم كانت دهشة الناس عظيمة إذ رأوها بكامل صحّتها، فنسب الوالي شفاءَها إلى آلهته. قال لها هذا الأخير: "أنظري كيف استطاعت الآلهة أن تحميكِ!"، فأجابت بربارة: "لو كان لأصنامك حياة لاستطاعت أن تحمي نفسها في اليوم الذي حطّمتُها في قصر أبي. الإله الحيّ هو الذي ضمّد جروحي". فاستشاط الحاكم غضباً وطلب من جنوده أن يقطعوا رأس بربارة بعد جرِّها في الشوارع عارِيَةً، فسترَها الله بضِياءٍ سماويّ.

استشهادها بيد أبيها

طلب أبوها من الحاكم أن يأذن له بقطع رأسها بيده فسمح له بذلك، فقادها أبوها الى خارج المدينة وهو يزبد، وعندما وصل إلى قمّة الهضبة، جثت بربارة على الأرض وضمَّت يدَيها إلى صدرها على شكل صليب وحنت هامتَها، فتناول أبوها الفأس وهَوى به على عُنُقها وقطعَه.

aleteia.org