المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 13 كانون الأول/2013

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/انجيل القديس متى 18/15حتى20/التسامح الأخوي

*بفضل الشهداء الأحياء والأموات لبنان باق وباق حتى يوم الحساب الأخير

*بالصوت/كلمة الياس بجاني في ذكرى استشهاد جبران التويني/عظة المطران عوده/كلمة ميشال تويني/شهادة ريمون سويدان المعتقل السابق في سجون الأسد المجرم/12 كانون الأول/13

*نشرة الأخبار بالإنكليزية

*نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/12 كانون الأول/13

*فيديو/من تلفزيون المر/وقائع القداس الإلهي الذي أقيم اليوم في الذكرى الثامنة لإغتيال الشهيد جبران التويني/12 كانون الأول/13

*الشهيد لا يموت/الياس بجاني

*فيديو من تلفزيون المر/وقائع ندوة المعتقلون في السجون السورية والمبعدون قسراً الى إسرائيل التي عقدت أمس في معراب/11 كانون الأول/13

*نظام الأسد المجرم وأهلنا المغيبين اعتباطاً في سجونه/الياس بجاني

*قداس في كاتدرائية مار جاورجيوس في الذكرى ال8 لاستشهاد جبران تويني عوده: نفتقد مواقفك الوطنية الجريئة والصادقة

*٨ سنوات استسلام لتغييب العدالة... حذار مؤامرة اغتياله مرة أخرى شهيداً/نبيل بومنصف/النهار

*فيديو من تلفزيون المر/وقائع ندوة المعتقلون في السجون السورية والمبعدون قسراً الى اسرائيل التي عقدت أمس في معراب/11 كانون الأول/13

*نظام الأسد المجرم وأهلنا المغيبين اعتباطاً في سجونه/الياس بجاني

*باراك أوباما: رئيس أميركي غير موثوق به Untrustworthy American president

*جوزف صادر.. وصمة عار في سجل الدولة

*دولة عهر وعهار/الياس بجاني

*ليبقَ الرئيس الرمادي في البيت/أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

*البابا دعا في اليوم العالمي للسلام الجميع الى القاء السلاح ونزع النووي والكيميائي

*العميد وهبي قاطيشا: كل نائب لا يحضر جلسة انتخاب الرئيس مرتكب للخيانة العظمى

*لقاء في بكركي ضمّ ممثّلي الأحزاب المسيحية تناول مختلف الملفّات المسيحية

*الراعي التقى الخوري ومورابيتو والدويهي وشخصيات هنأته بالاعياد

*سليمان تابع سير عمل النيابات التمييزية وتدابير الوقاية من العاصفة

*سليمان عرض وآموس سبل دعم لبنان من خلال تفعيل نتائج مؤتمر نيويورك

*ميقاتي استقبل آموس: لبنان يشعر بالخيبة من المجتمع الدولي في ملف النازحين

*سقوط قذائف على خراج قشلق والنورا ووادي الحور وحكر جنين وعمار البيكات

*المجلس الارثوذكسي دعا إلى صلاة تضامنية الاحد لاطلاق راهبات معلولا والمطرانين

*جريصاتي لكرم: الظل لا يستقيم والعود أعوج

*كرم لجريصاتي: عجزت عن الرد فاكتفيت بقول مأثور ينطبق رابعه عليك ومن وراءك

*فادي كرم: مواجهتنا لحزب الله ضرورية تصحيحا لخطأ التيار ولا يحق لمن دمر البنية التحتية للمسيحيين ادعاء الدفاع عنهم

*فادي كرم رد على جريصاتي: كأنه بالصراخ والضجيج يتمكن من اخفاء الحقائق

*عائلة هاشم نشأت السلمان: نتمنى مراجعتنا قبل نشر أي خبر بأسم العائلة

*حزب الله: طرح سليمان للحكومة مخالف للدستور

*الظاهر والمخفي في عدد قتلى حزب الله في سوريا

*فتفت لـ"السياسة": "14 آذار" ليست مع خيار التمديد لسليمان وبري غطى انقلاب "8 آذار" في 2011

*الدويهي: مؤتمــر "الارض" مطلع آذار المقبل/نقل طائفة معينة من النازحين الى لبنان مؤامرة

*عملية مهمة لـحزب الله في القلمون...ومخطط للسيطرة على الحدود اللبنانية قبل جنيف-2

*مصادر تنقل تسهيله تشكيل الحكومة قبل الاسـتحقاق،"حـزب الله" يتجه لمزيد من المواقــف الإيجابيــة

*تلاقي سياسة إيـران الجديدة وتعكس مرونة روحاني

*ناظم الخوري من السراي: لا شائبة في العلاقة بين سليمان وميقاتي

*الصفدي يطلع المدعي العام المالي على المعطيات المالية المتعلقة بوزارته الاسبوع المقبل

*هادي حبيش: لم أعرض دراسة التعديل الدستوري على أحد

*معلولي: لانتخابات نيابية حرة تضع حدا لعدم قيام النواب بواجبهم

*قاسم: تشكيل حكومة ترعى الانتخابات الرئاسية حتى لو لم تحصل على الثقة أمر مخالف للدستور

*يوحنا العاشر نعى كوستي بندلي: أخذ الوزنة وردها أضعافا مضاعفة

*عون استقبل بلامبلي وسفير الأرجنتين

*مفتي السعودية: الانتحاريون مُجرمون عجلوا بأنفسهم لجهنم

*عقوبات أميركية على أفراد وشركات دعموا النووي الإيراني، واشنطن أضافتهم على لائحتها السوداء للاشتباه بالتفافهم على برنامج العقوبات ضد طهران

*عاهل الاردن وعباس يؤكدان دعمهما جهود كيري لدفع عملية السلام

*اتفاق جنيف النووي فشل ذريع لخامنئي

*المحاكمات الغيابية ستشمل عناصر أخرى من "حزب الله" ومسؤولين سوريين ولبنانيين/دعوات إلى "الإنتربول" للمساعدة في اعتقال المتهمين الخمسة/حميد غريافي/السياسة

*المهمة المستحيلة لكيري/رندة حيدر/النهار

*جبران في صنوبرات المكلّس/راجح الخوري/النهار

*الرئيس المقبل لن يكون إلا توافقياً إذا لم يتّفق "الأقوياء" على مرشّح منهم/اميل خوري/النهار

*نكسة في عز الإعداد المحموم للمؤتمر واشنطن وجنيف - 2 أمام مأزق المعارضة/روزانا بومنصف/النهار

*قضية الحريري تعود/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

 

 

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/انجيل القديس متى 18/15حتى20/التسامح الأخوي

إذا خطـئ أخوك إليك، فاذهب إليه وعاتبه بينك وبينه، فإذا سمع لك تكون ربحت أخاك. وإن رفض أن يسمع لك، فخذ معك رجلا أو رجلين، حتى تثبت كل شيء بشهادة شاهدين أو ثلاثة. فإن رفض أن يسمع لهم، فقل للكنيسة، وإن رفض أن يسمع للكنيسة، فعامله كأنه وثني أو جابـي ضرائب. الحق أقول لكم: ما تربطونه في الأرض يكون مربوطا في السماء، وما تحلونه في الأرض يكون محلولا في السماء. الحق أقول لكم: إذا اتفق اثنان منكم في الأرض أن يطلبا حاجة، حصلا عليها من أبـي الذي في السماوات. فأينما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي، كنت هناك بينهم.

 

بفضل الشهداء الأحياء والأموات لبنان باق وباق حتى يوم الحساب الأخير
بالصوت/كلمة الياس بجاني في ذكرى استشهاد جبران التويني/عظة المطران عوده/كلمة ميشال تويني/شهادة ريمون سويدان المعتقل السابق في سجون الأسد المجرم/12 كانون الأول/13
English LCCC News bulletin for December 12/13نشرة الأخبار بالإنكليزية
اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/1
2 كانون الأول/13

 

الذكرى الثامنة لإستشهاد جبران التويني
فيديو/من تلفزيون المر/وقائع القداس الإلهي الذي أقيم اليوم في الذكرى الثامنة لإغتيال الشهيد جبران التويني/12 كانون الأول/13
الشهيد لا يموت
الياس بجاني/12 كانون الأول/13/تحية لكل شهداء لبنان الذين هم القرابين التي قدمت بسخاء على مذبح لبنان ليبق وطناً حراً وسيداً ومستقلاً مصانه فيه كرامة الانسان وعالية بيارق الحرية والديموقراطية والحقوق. لبنان الوطن المقدس، وطن الرسالة لن تقوى عليه كل شياطين وأبالسة الإرهاب وبإذن الله هو باق وباق بشموخ واباء حتى اليوم الأخير.

 

ندوة: المعتقلون في السجون السورية والمبعدون قسراً الى اسرائيل
فيديو من تلفزيون المر/وقائع ندوة المعتقلون في السجون السورية والمبعدون قسراً الى إسرائيل التي عقدت أمس في معراب/11 كانون الأول/13
تخلل الندوة شهادة مؤثرة جداً للمعتل السابق في السجون السورية ريمون سويدان 

نظام الأسد المجرم وأهلنا المغيبين اعتباطاً في سجونه
الياس بجاني/كل لبناني يغطي نظام الأسد الكيماوي أو يتحالف معه أو يصمت على اجرامه أو يتعاون مع شبيحته من القيادات والأحزاب اللبنانية هو شريك كامل لهذا النظام في خطف واعتقال وتعذيب أهلنا المغيبين اعتباطاً في السجون السورية.

 

قداس في كاتدرائية مار جاورجيوس في الذكرى ال8 لاستشهاد جبران تويني عوده: نفتقد مواقفك الوطنية الجريئة والصادقة

وطنية - أقيم ظهر اليوم في كاتدرائية القديس جاروجيوس للروم الارثوذكس في ساحة النجمة، قداس وجناز في الذكرى الثامنة لاستشهاد النائب جبران تويني ورفيقيه اندريه مراد ونقولا فلوطي، في حضور نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، النائب هنري حلو ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال وليد الداعوق ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، الرئيس المكلف تمام سلام، جويس الجميل ممثلة الرئيس أمين الجميل، الرئيس حسين الحسيني، النائب عاطف مجدلاني ممثلا الرئيس سعد الحريري، المونسنيور يوسف مرهج ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومطران بيروت للموارنة بولس مطر، وزير الاتصالات في حكومة تصريف الاعمال نقولا صحناوي ممثلا النائب العماد ميشال عون، النائب اكرم شهيب ممثلا النائب وليد حنبلاط، النائب جورج عدوان ممثلا رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، والنواب: نبيل دو فريج، سيرج طورسركيسيان، نضال طعمه، عمار الحوري، قاسم عبد العزيز، ميشال فرعون، غسان مخيبر، روبير غانم، دوري شمعون، جان اوغاسبيان، مروان حماده، ابراهيم كنعان، امين وهبة، محمد قباني، كاظم الخير، جمال الجراح، احمد فتفت، نديم الجميل، ميشال المر، بطرس حرب وعبد اللطيف الزين وألبير كوستانيان ممثلا النائب سامي الجميل.

وحضر ايضا سفير الولايات المتحدة الأميركية ديفيد هيل، النائب السابق لرئيس مجلس النواب ميشال معلولي، الوزراء السابقون: ليلى الصلح حماده، يوسف سلامة، جوزف الهاشم ونائلة معوض، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، وفد من السفارة الفرنسية ضم المستشار الأول جان كريستوف اوجيه ومدير المراسم فرانسوا ابي صعب، صولانج الجميل، رئيس حركة "التجدد الديموقراطي" كميل زيادة، رئيس حزب "الإنتماء اللبناني" أحمد الأسعد، رئيس المجلس الماروني العام وديع الخازن، منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد، أسعد بشارة ممثلا اللواء أشرف ريفي، رئيسة اتحاد بلديات المتن ميرنا المر ابو شرف، مسعود الأشقر، ادي ابي اللمع، انطوان حداد، انطوان حبيب، داوود الصايغ، يمنى الجميل ورفيق شلالا.

ذلك حضرت عائلة الشهيد: عقيلته سهام، بناته نايلا وميشال وناديا وغابرييلا، شادية غسان تويني، مالك مكتبي، وعائلة الشهيدين فلوطي ومراد وحشد من الشخصيات السياسية والإعلامية وأسرة جريدة "النهار".

ترأس الصلاة متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس الياس عودة، وعاونه المطران جورج صليبا، المونسنيور جوزف مرهج والخوراسقف جوزف شابو.

عوده

بعد الانجيل، القى عودة عظة قال فيها: "في ذكراك الثامنة ماذا عساي أقول والقلب منقبض بسبب ما آلت إليه الأمور في لبنانك الذي أحببته حتى الشهادة، والمآقي تحبس دموعا غزيرة يتمنى اللبنانيون ذرفها على ماض ليس بسحيق، يوم كانت الحياة تعج في قلب بيروت وفي لبنان كله، والأنوار تتلألأ في جباله والمدن، وأبناؤه ينعمون بالسلام والرخاء والطمأنينة والإلفة في ما بينهم. هذا كان في خمسينات القرن الماضي، ومنطق التاريخ يقضي أن تتحول الأمور إلى الأحسن والأفضل مع مرور الزمن، كون الإنسانية في تقدم مستمر وفي تطور على كافة الأصعدة. لكن ما يصح في العالم لا ينطبق، لسوء حظنا، على وطننا وعلى منطقتنا. وبعد النهضة التي عرفها آباؤنا، نشهد نحن انحطاطا ما بعده انحطاط، وتراجعا عرفت منه أوجها قبل أن يستشهدوك، ونعيش نحن أوجه في يومنا هذا".

أضاف: "ربما كنت أيها العزيز جبران تبكي معنا على القيم التي ناديت بها واستمت في الدفاع عنها. فالحرية والسيادة والاستقلال والديمقراطية والعدالة والإنفتاح والحوار وحقوق الإنسان وكرامته وحقه في التعبير الحر والعيش الكريم أصبحت عبارات فارغة في وطن يرزح أبناؤه يوما بعد يوم تحت نير الظلم والحقد والقتل والتكفير والتطرف والتسلط والرجعية وامتهان الكرامات والاصطفاف السياسي والإنفلات الإعلامي والصراع الداخلي الذي يفتت الوطن ويشتت المواطنين ويقض مضاجعهم ويمنع عنهم الطمأنينة ولقمة العيش والحياة الكريمة".

وتابع: "لم يتعلم اللبنانيون من سنوات الحرب التي عاشوها ولم يعتبروا. لم يفقهوا بعد أن التباعد بين مكونات الوطن والتنافر والتناحر في ما بينهم لا يؤدي إلا إلى دمار الجميع. وأسوأ ما نشهده في هذه الأيام انتقال المتاريس من الطرقات إلى أبواب الجامعات وحتى إلى داخلها. فطلاب الجامعات، المفترض أنهم نالوا من العلم والمعرفة ما يساعدهم على التبصر أكثر من غيرهم، وعلى إعمال الفكر النقدي عوض الغريزة العمياء، حتى هؤلاء صاروا يتربصون بعضهم بالبعض الآخر وقد نقلوا خلافات أحزابهم وأوامر معلميهم إلى حرم جامعاتهم فيما المطلوب منهم والمأمول أن يكونوا الخميرة الصالحة في مجتمع أفسدته الحرب والانتماءات والعصبيات والسلاح والمخدرات وشتى أنواع المحرمات. أما تناحر الوزراء في ما بينهم وكشف الخبايا وقد تكون خطايا في حق الوطن وحق الشعب الذي ما زال صامتا، فأشبه بمسلسل طويل نشهد كل مدة بعض حلقاته. حتى الأعمال الانتحارية قد وجدت لها سبيلا إلى وطننا وراحت تودي بحياة الأبرياء وأرزاقهم. الإنسان ما زال وقودا للأحقاد وأنت العليم بها وقد استلت منك حياتك".

واردف: "نحن نفتقد أيها الحبيب جبران المواقف الجريئة، مواقفك الوطنية الصادقة التي تعلن المحبة للبنان والوفاء له وحده. نحن نفتقد القيم التي كنت تنادي بها وقد جندت حياتك والقلم، القلم لا السيف، لنشرها والدفاع عنها. لقد قاومت الظلم والإستبداد والقهر والحقد والقتل وتمردت لتكون مثالا لشباب منفتح، حر، يؤمن بالحوار والديمقراطية والعدالة والمساواة بين البشر، بغض النظر عن الدين أو الإنتماء السياسي، وحلمت بلبنان العظيم الذي يعيش فيه أبناؤه، مسلمين ومسيحيين، موحدين، يجمعهم حبهم لوطنهم ولا تفرقهم سياسة رخيصة تستغلهم لمآرب قد يكونون يجهلونها. نحن نفتقد الشباب الواعي الذي يرفض الإنزلاق في دهاليز الشحن السياسي والطائفي، نفتقد السياسيين الذين كانوا فيما مضى رموزا وأعلاما. نفتقد الصحافيين الذين كانوا قادة الرأي وملهمي المجتمع. نفتقدك أيها العزيز جبران ونفتقد العزيز غسان الذي فارقنا وخلف فراغا كبيرا. لكن عزاءنا أنكم اليوم مجتمعون، عائلة موحدة لطالما انتظرت جمع الشمل، مع شعوري أنك ترنو من فوق، إلى عائلتك الصغيرة، وتتمنى لها كل ما كنت تتمناه للبنانيين جميعا في لبنانك الذي أحببت".

وختم: "صلاتنا أن يغمركم الرب الذي تجسد من أجل خلاصنا، بنور قيامته وأن يسكب على لبنان سلامه وفي قلوب اللبنانيين المحبة والرحمة".

 

٨ سنوات استسلام لتغييب العدالة... حذار مؤامرة اغتياله مرة أخرى شهيداً

نبيل بومنصف/النهار

اذا كان لمرور الزمن سنة فسنة ان يحكم المنطق العبثي السائد بان لا عدالة قد تتحقق يوما في اغتيال جبران تويني فمن اين نبدأ والى اين ترانا سنخلص بعد ثمانية اعوام مع ملف قضائي فارغ من اي شيء يعتد به لابقاء شعلة الايمان بالعدالة؟ ليس اصعب من استعادة الاضاءة على جبران من زاوية ملف اغتياله حصرا من دون الابحار في سائر جوانب ما مثله وجسده هذا الذي صار رمزا لقسمه وسيرته الصاخبة المدوية في السياسة والصحافة والثورة على الطغاة والمحتلين والاوصياء والنافخ في شباب لبنان صورة عجز اي رمز سواه عن تجسيدها حتى اليوم. ولكن خطورة غير متصورة تمثل في التطبع مع مفهوم الاستسلام لمرور الزمن والتراخي والاهمال والتسليم القدري بان اغتياله سيمر كما مر وسيمر اغتيال اخرين قبله وبعده تملي العودة حصرا الى اللحظة الجانية، لحظة الجريمة الكاملة التي نصبت المكمن واعدت?ظروف الانقضاض على الضحية لان النسيان هو اشد خطورة من جريمة المرتكب لا بل تغدو شريكا كامل الشراكة في الجرم متى تقصدت النيل من اصحاب الحقوق ورميهم بالياس والقنوط.

نقول ذلك ونحن نعاين التحلل المخيف في مفهوم المقاومة الحقيقية للجريمة المنظمة بحجة ان لبنان لم يعرف في تاريخه عدالة افضت الى كشف جريمة اغتيال الا لماما وندرة. ونقول ذلك ونحن نعاين تعاظم الاستسلام لمنطق ان الشرق كله يتفجر بيوميات القتل والتصفيات والحروب الهمجية التي تجعل قضايا الاغتيالات السابقة واللاحقة متماهية مع واقع اقليمي وداخلي لا يتسع لـ"ترف" المطالبة بالعدالة ولو كان المغتال والضحية جبران تويني.

انها نهاية جبران تويني الحقيقية هذه وليس اغتياله ان يصاب مجموع اصحاب الحقوق المباشرين وغير المباشرين، باليأس من منطق احقاق الحق ولو بعد مئة سنة علما ان للعدالة اذرعا غير مرئية وغير مباشرة ايضا وليست كلها فوق اقواس المحاكم وفي قاعاتها. لكن في حالة جبران تويني وما كان عليه وما صار اليه بعد ثمانية اعوام من اغتياله فان اسوأ الاسوأ هو ان يتساوى الاستسلام لمنطق الانتظار العبثي مع ضرب كل ما نادى به جبران حتى الرمق الاخير خصوصا في منطق العدالة التي لا قيام لدولة ولا استعادة لاستقلال ولا لحرية ولا خلاص من ديكتاتور?ات وطغاة ولا بناء حقيقيا لمجتمع حديث سوي من دونها.

اغلب الظن اننا في حاجة الى اعادة صياغة الملابسات الكبرى التي واكبت الاعداد للجريمة لاننا نخشى ان يكون تراكم المحن والجرائم والازمات قد فعل فعله الهائل في تراجع شعلة ايقظها جبران بل اشعلها في قلوب الناس وضمائرهم ومشاعرهم لا ثأرا ولا انتقاما لجبران مقدار الوفاء لدمائه وما نادى به من اجل هؤلاء الذين لا يزالون يرددون قسمه حتى اليوم عنوانا ونشيدا جميلا وحضاريا لم يمر يوم ولا يمر يوم منذ ثمانية اعوام الا وتثبت الاهمية الساحقة للوحدة اللبنانية في اطار ذلك القسم ولا حاجة بنا الى التطلع الى احوالنا البائسة الراهنة ?كي نتبين ما كانت لتعنيه مضامين القسم لو قيض للبنان ان يحمي صيغته وفرادته ونموذجه التعددي.

من تلك الملابسات وابرزها ان جبران كان في قلب معركة لا هوادة فيها ولا مهادنة مع النسيان، نسيان الضحايا والمختفين والمخفيين قسرا والمعتقلين في السجون السورية والشهداء الذين طمروا في المقابر الجماعية في لبنان وسوريا. لعل احدا لم ينس وكيف يمكن نسيان تلك اللحظة التي دخل فيها جبران دخوله الاول القصير والخاطف الى مجلس النواب نائبا حاملا معه ملف حقوق عشرات الوف الضحايا في ملف لا يزال حتى اليوم طي التآمر الكامل والتخاذل الاكمل. ولعل احدا لم ينس ولن يسعه ان ينسى ان جبران قبل ثورة الارز بردح طويل من الزمن ومع ثورة ال?رز وبعدها بالزمن الخاطف الذي عاشه بعد اطلاق قسمه في ساحة الشهداء غدا رمز الصوت المدوي الصارخ في وجه الوصاية السورية ونظامها الامني في لبنان لانه لم يقم اعتبارا يوما او لحظة لخوف من الاغتيال والقتل المتربصين به ولا للتهديدات المباشرة وغير المباشرة له لانه ايقن ان لا تحرر من الوصاية الا بكسر الخوف والممنوعات. كانت مكاتب "النهار" الجديدة في ساحة الشهداء تغص بمئات يوم ١٤ اذار ٢٠٠٥ ولم يكن مضى على انتقالها الى مبناها الجديد من الحمراء سوى سبعة اشهر تقريبا. قبل ان يترك المبنى الى الساحة المختنقة بمئات الالوف في ?شهد تاريخي يصعب ان يتكرر وقف على سطح المبنى الذي اخذ من عمره سنوات للتعجيل في تشييده وانجازه وكان له ما اراد.

بدت ضحكته انذاك "وسع الكون" ثم هبط الى مكتبه واختلى بنفسه وكتب قسمه السري. وهو يتجه الى المصعد لملاقاة الجماهير الهادرة في وسط بيروت تمكن مراسل لاحدى المحطات الاميركية من اصطياد مقابلة خاطفة معه فسارع الى صدمه بقوله ضاحكا "انا اعرف انهم سيقتلوني يوما".

بين الاسبوع الاول من اب ٢٠٠٥ و١٢ كانون الاول ٢٠٠٥ ثمة صياغة مثبتة بالكامل وبادق التفاصيل والوقائع لمجريات التهديدات التي تعرض لها جبران والرسم البياني لرحلاته القسرية الى باريس على فترات متقطعة وفترات اقاماته السريعة في بيروت وبيت مري وصولا الى سفرته الاخيرة الى العاصمة الفرنسية في اخر اسبوع من عمره للمشاركة في حفل الخارجية الفرنسية بمنح عملاق "النهار" والصحافة غسان تويني وسام الجمهورية الفرنسية ومن ثم عودته مساء ذلك الاحد الاخير الى بيروت عشية الاغتيال في التاسعة الا ربعا من صباح الاثنين ١٢ - ١٢ -٢٠٠٥. مع?وف ان ساحة الجريمة في العلم الجنائي والقضائي تحمل في محتوياتها ومكوناتها من اصغرها الى اكبرها، من السيارة الملغومة اداة الجريمة الى اي شيء يمكن العثور عليه بصمات القتلة والدلائل والقرائن المباشرة التي تقود الى الفاعلين ناهيك عن الظروف السابقة والمواكبة والمرافقة للجريمة تبعا لشخص الضحية ولائحة المشتبه فيهم في اغتياله. لا نخال لبنانيا لا يملك ما يفوق الادلة والقرائن الحسية على جريمة مماثلة لاغتيال جبران تويني. ولكننا نقف حتما امام هذا السر الذي لم يعد سرا وهو القصور الهائل في جمع الادلة الكافية لرسم مسار ال?فجير وادواته وخطه البياني في مسرح الجريمة بدليل عدم وجود اسم ولا مشتبه فيه ولا اي شيء يعتد به في مستوى تصنيفه قرينة وادلة. كيف ذلك وثمة جرائم وان لم يكشف فاعلوها امكن التوصل على الاقل الى انصاف ادلة وقرائن ومشبوهين فيهم في ملفاتها؟

هل يبيح لنا الامر الحديث عن مؤامرة في طمس الجريمة؟ اليس في الجرائم الاخرى التي طاولت رموزا من قوى ١٤ اذار ونخبا من فريق سياسي بعينه ما يحفز ايضا على الخلاصة نفسها؟

لا نسوق ذلك على سبيل التمييز بين الشهداء اللبنانيين فيما لا يزال يتساقط شهداء ضحايا الارهاب والتفجيرات الارهابية في مناطق لبنانية عدة . الشهداء شهداء لبنان اينما سقطوا ومن اي طائفة كانوا والى اي معتقد انتموا وخصوصا متى كانوا شهداء البراءة والوحشية والبربرية الزاحفة. لكن ذلك لا يجيز ايضا التخلي عن ملاحقة جرائم موصوفة بظروفها المريعة والمحددة والمكشوفة والواضحة وضوح الشمس في الظهيرة.

حذار ثم حذار الظن ان اغتيال جبران تويني ان مر من دون تعالي الصراخ مناداة بالعدالة سيكون بعده وطن يقيم دولة. ليس فقط لانه جبران تويني بذاته بل لان قتل العدالة في ملف جبران تويني هو الانتصار الناجز لقتلته على كل ما ومن مثلهم جبران حيا وشهيدا.

 

ندوة: المعتقلون في السجون السورية والمبعدون قسراً الى اسرائيل

فيديو من تلفزيون المر/وقائع ندوة المعتقلون في السجون السورية والمبعدون قسراً الى اسرائيل التي عقدت أمس في معراب/11 كانون الأول/13

http://www.lebanese-forces.com/lebanese-forces-photo-gallery/?album=20&gallery=3974

تخلل الندوة شهادة مؤثرة جداً للمعتل السابق في السجون السورية ريمون سويدان

 

نظام الأسد المجرم وأهلنا المغيبين اعتباطاً في سجونه

الياس بجاني/كل لبناني يغطي نظام الأسد الكيماوي أو يتحالف معه أو يصمت على اجرامه أو يتعاون مع شبيحته من القيادات والأحزاب اللبنانية هو شريك كامل لهذا النظام في خطف واعتقال وتعذيب أهلنا المغيبين اعتباطاً في السجون السورية.

 

باراك أوباما: رئيس أميركي غير موثوق به Untrustworthy American president

الرابط للمقالة http://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-4463506,00.html

الياس بجاني/12 كانون الأول/13/نشرت جريدة يداعوت احرانوت اليوم تعليقاً سياسياً بقلم شولا رومانو يلقي الأضواء من خلاله على رزمة من الوقائع والحقائق التي بمجملها تؤكد أن الرئيس الأميركي براك أوباما هو شخص لا يمكن الوثوق به. المقالة تفند الطرق الاحتيالية التي اتبعها اوباما مع حلفاء بلاده الشرق أوسطيين، اسرائيل والدول العربية بما يخص المحادثات الأميركية السرية مع النظام الإيراني والوعود التي لم يحترمها لجهة منع ايران من امتلاك سلاح نووي.

 

جوزف صادر.. وصمة عار في سجل الدولة

ام تي في/كان ذلك في 10 تشرين الاول العام 2011 عندما التأمت لجنة حقوق الانسان النيابية بكامل أعضائها للبحث بقضيتي خطف المعارض السوري شبلي العيسمي والمواطن اللبناني جوزف صادر.

الى جانب النواب ممثلي مختلف الكتل النيابية حضر ممثلون عن الجيش والامن العام وقضاة وعائلتا العيثمي وصادر كما شارك في الاجتماع اللواء ريفي نيابة عن وزير الداخلية الذي كان مرتبطا يومها بمؤتمر صحافي.

في بداية الاجتماع سئل ريفي عن المعطيات الامنية في الملفين، في قضية صادر روى ريفي أن سيارة فان بيضاء اللون تحمل لوحة مزورة تعقبت صادر وهو في طريقه الى عمله في مبنى الادارة العامة للmea على طريق المطار، نزل مسلحان من الفان وأجبرا صادر على الصعود معهما، شهود عيان تابعوا ما حصل استنجدوا بدورية لقوى الامن الداخلي صودف وجودها في المنطقة فطاردت الفان الذي انعطف يمينا ودخل الى الضاحية الجنوبية هناك شهر مسلحو الفان أسلحتهم في وجه دورية قوى الامن وأجبروها على التوقف عن المطاردة فعادت أدراجها.

عندما أنهى ريفي هذا الشرح ساد صمت عميق في اجتماع اللجنة، لكن سرعان ما انتفض أحد نواب حزب الله وقال لريفي هذا كلام اتهامي مرفوض. فأجاب ريفي انا مسؤول امني اقول ما لدي واذا لم نكن نملك الجرأة لقول الحقيقة فلنذهب الى بيوتنا وسيلعننا التاريخ.

فسأله النائب نفسه هل تتحدث باسمك الشخصي أم باسم وزير الداخلية فأجاب ريفي أنا مدير عام قوى الامن الداخلي وأملك المعلومات ولست رئيسا لجمعية ما منصور الخيرية.

اجتماع لجنة حقوق الانسان لم يخل حينها من مفاجأة أخرى تمثلت بمداخلة زوجة جوزف صادر التي كشفت ان لديها معلومات أن زوجها خطف ليشغر منصبه كمدير لخدمات المعلوماتية في ال mea حتى يتمكن شخص آخر من الحلول مكانه ، والهدف الاطلاع على المعلومات المهمة التي كانت تمر بين يديه. وأوضحت زوجة صادر أن مركز زوجها بقي شاغرا لفترة طويلة الى أن عين مكانه شخص من آل الساحلي .

لم يعلق أحد على كلام السيدة صادر وبدا وكأن المقصود تمرير كل ما كشف في اللجنة مرور الكرام.

وعليه طويت القضية ولا تزال منذ ذلك الحين يلفها الغموض وجديدها ما كشفه مصدر أمني لصحيفة لوريان لو جور أنه وقبل خطف جوزف صادر بأيام معدودة حضرت دورية من حزب الله الى منطقة اختطافه في الكوكودي وطلبت من كل أصحاب الكاميرات الموجودة في المنطقة توجيهها الى داخل محالهم بحجة ضرورات أمنية مطلوبة للحفاظ على سلامة مسؤولي الحزب الذين يمرون في تلك المنطقة.

 

دولة عهر وعهار

الياس بجاني/ حزب الله يقف وراء عملية اخفاء جوزيف صادر وقد قيل الكثير عن السبب وهو ازاحته من وظيفته لوضع شخص آخر مكانه من زلم الحزب. الحاطفون ادخلوا صادر الى اضاحية وهناك اخفوه. عار على سياسي من وزن ميشال عون المرتد والإسخريوتي أن لا يعمل جاهداً لإعادة المخطوف إلى أهله وهو الذي غطى حزب الله الإرهابي وسلاحه. وعيب على بري وعلى النائب ميشال موسى أن يقتلهما الجبن ويخرسا. أنه زمن العهار والفجور والإرهاب والدولة في غيبوبة.

 

ليبقَ الرئيس الرمادي في البيت

أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

من زمان، أيام المدرسة، كان دائماً ينوجد نموذج للتلميذ المثالي المهذب والمرتب والشاطر، الذي يليق أن يكون مسؤولاً عن الصف ، أو أن يُكلَّف مهمات سامية من الإدارة أو من هذا المعلم أو تلك المعلمة.

والواقع أن هذا النموذج، كان فعلاً صورة بديعة لمجموعة الشمائل والخصائل النبيلة، وفي مقدمها الخبث واصطناع التواضع واللطف والتحفظ والترفع، وموهبة فطرية في التبييض والمديح والتدليس والنميمة.

وقد علق في ذاكرتي عندما كنت مدمناً على قراءة مجلة ريدرز دايجست الأميركية، وكانت منبراً ثقافياً شعبياً، قول أحدهم:

ندما ترَون شخصاً أنيقاً يتأبّط ملفاً ويسرع الخطى، وعليه إمارات الجدية والصرامة والتحفظ ، تأكدوا أن هذا شخص حقير وجبان ويثير الريبة.

بالطبع هذا القول لا يعني التعميم ، فكل حقيقة تحتمل النسبية، وليس كل من يظهر بهذا المظهر يكون شخصاً سيئاً.

وهكذا، كنا في المدرسة ننظر إلى مسؤول الصف على أنه زلمة الإدارة وسمّاعتها، وكنا نُجمِع على اختلاف مشاربنا على أبلسته ، علماً أن الصفات التي كانت تُلصقها الإدارة به لتبرير مسؤوليته الخطيرة، هي الاعتدال والترفّع والبروفيل التوافقي، بينما الواقع أنه لم يكن للتلامذة أي رأي في تكليفه.

اليوم، نشهد مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي روحات وجيئات ونسنسات ووشوشات وفرك أياد، تحت عنوان البحث عن رئيس توافقي لا يزعّل أحداً ، لا لون له ولا طعم. في وجهه عينان وأذنان وأنف وفم ولسانا . أن يستذوق الأطباق الخاصة بنزلاء المستشفيات ، ولكن ينبغي ألا يرى إلا الألوان الباهتة، ويجب أن يبتعد عن الروائح النفاذة وعليه أن يسمع كل شيء ، ولكن من دون أن يتكلم إلا في العموميات والشعارات الخشبية والطقس والمحبة وخدمة الوطن.

لا يا سادة.

أولاً: نريد استحقاقاً رئاسياً في موعده . فرئيس الجمهورية، وعلى الرغم مما طاول صلاحياته من قضم وفرم وهرم، ما زال رمزاً لوحدة البلاد والحفاظ على دستورها، ووجوده ضمانة الضمانات.

ثانياً: نريد انتخاب رئيس وفق المنطق الديموقراطي واللعبة المتوحة، وليس على قاعدة التعليب أو التهريب . وهذا يعني تنافساً فعلياً بين مرشحين اثنين أو أكثر. وليفز من يفز، سواء كان اسمه ميشال عون أو سمير جعجع، أو حنا واكيم أو إرسانيوس خوري.

ثالثاً: من حق لبنان واللبنانيين والمسيحيين أن يكون لهم رئيس قوي يعطي من قوته قوة للرئاسة والدولة ، ويطمئن جميع اللبنانيين والمسيحيين خصوصاً، لا أن يأخذ من الرئاسة فيضعفها ، وأن يناور برصيد التمثيل المسيحي ويفرّط به لتبرير دوره كحَكم يكتفي بالصوفيرة!

نريد رئيساً لا يتحكّم ولا يكون حَكَماً، نريد رئيساً يَحكُم . فدولة برؤوس عدة أثبتت فشلها، فلا تبحثوا عن ذريعة لتمديد هذا الفشل. والسلام.

 

البابا دعا في اليوم العالمي للسلام الجميع الى القاء السلاح ونزع النووي والكيميائي

وطنية - وجه البابا فرنسيس نداء في "اليوم العالمي ال 47 للسلام"، الى "من يزرعون العنف والموت بالأسلحة" قال فيه: "عودوا الى اكتشاف الأخ في أولئك الذين تعتبرونهم أعداء يستحقون القتل فقط، وأوقفوا أيديكم".

وأشار البابا الى أنه "خلال العام الماضي، واصل كثير من إخواننا وأخواتنا عيش تجربة الحرب المؤلمة، والتي تمثل جروحا خطيرة وعميقة أصابت علاقة الاخوة". وخلص الى "إعادة إطلاق نداء أسلافه ل"صالح عدم انتشار السلاح وإلقائه من قبل الجميع، بدءا بنزع السلاح النووي والكيميائي".

 

العميد وهبي قاطيشا: كل نائب لا يحضر جلسة انتخاب الرئيس مرتكب للخيانة العظمى

موقع القوات/أكّد مستشار رئيس حزب القوّات اللبنانيّة العميد وهبي قاطيشا أن رئيس الدولة رمز البلاد، مشيراً إلى أن الفريق الآخر يريد رئيساً للجمهوريّة من دون قرار ولا يتعاطى بالأزمات ويسمونه وسطياً. وأضاف: إن الرئيس القوي بالنسبة لنا هو الذي يحل الأزمات ويخرجنا من الحوادث التي نعيشها منذ 40 عاماً ويعمل من أجل حسم الأمور وحل المسألة اللبنانيّة، لافتاً إلى أن ليس من يطل عبر الإعلام ويشتم ويصرخ هو بالضرورة يمكن أن يكون رئيساً قوياً وليس من لديه عضلات أيضاً وإنما من لديه الجرأة باتخاذ القرار وحل الأزمات. قاطيشا، وفي مقابلة عبر قناة المستقبل، شدد على أن مسؤوليّة تاريخيّة تلقى على كاهل النواب في موضوع إنتخابات رئيس جديد الجمهوريّة وعلى الـ128 نائباً حضور جلسة الإنتخاب، معتبراً أن كل من لا يحضر هذه الجلسة هو مرتكب للخيانة العظمى. وأضاف: إن النائب هادي حبيش في صدد تحضير اقتراح قانون يلزم النواب حضور جلسة انتخاب رئيس الجمهوريّة وإعتبار كل من لا يحضر الجلسة متخلياً عن نيابته. وتابع قاطيشا: لن نقبل بتحكم الأقلية بالأكثريّة وسنذهب لإنتخاب رئيس جديد أياً يكن هذا الرئيس فمن ينال 65 صوتاً سنهنيه، لافتاً إلى أن غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي يقوم بجمع الأقطاب المسيحيين دورياً من أجل التشاور التباحث. وأضاف: إن لقاء الأربعاء بحث في ملف رئاسة الجمهوريّة وغبطة البطريرك لا يدخل في التفاصيل لأن جميع المرشحين أولاده وهو يبقى يتكلّم بالخطوط العريضة وينادي من أجل عقد جلسة الإنتخابات.

ورداً على سؤال، أوضح قاطيشا أن أحداً حتى اللحظة لم يظهر ترشيحه إلى رئاسة الجمهوريّة غير النائب ميشال عون، لافتاً إلى أنه عندما يعقد رئيس حزب القوّات اللبنانيّة الدكتور سمير جعجع عزيمته للترشح لرئاسة الجمهوريّة فهو لديه كامل الجرأة لإعلان ذلك، وسيكون ترشيحه بالتنسيق مع جميع مكونات 14 آذار. وأضاف: إن الخطاب السياسي اليومي لمن سيعلنون ترشيحهم للرئاسة هو بمثابة برنامج سياسي لهم؟.

وشدد قاطيشا على أن الفريق الآخر يصنف الناس ما بين عدو أو عميل له، مشيراً إلى انهم لا يستيطيعون التعرض لفخامته بكلام كبير لذلك هم يلطفون ما يقولونه. وأضاف: إن موقف الرئيس في القضايا مهذّب كثيراً وذلك كي لا يثير أي طرف إلا أن الفريق الآخر يأخذ هذه المواقف بالإتجاه المعاكس دائماً.

وتابع قاطيشا: عندما يسعون إلى رمي الشعب اللبناني في مستنقع الحرب السوريّة ويهددون العلاقة بين لبنان والسعوديّة ويخلقون عداوة بين الحكومة اللبنانيّة وغالبيّة الدول العربيّة فهل يريدون من الرئيس أن يقف موقف المتفرّج؟، معتبراً أن ليس الرئيس من غيّر في مواقفه وإنما هم من غيّروا لأنهم ذهبوا بعيداً في تماديهم.

وتعليقاً على ما قاله المحقق في لجنة التحقيق الدوليّة في اغتيال الرئيس الحريري بو أوستروم، أوضح قاطيشا أن الفريق الآخر أخذ من كلام الأول لا إله وأغفل إلا الله، فهم لم يشيروا إلى اتهام أوستروم سوريا في اغتيال الرئيس الحريري، معتبراً أن اتهام اللواء الشهيد وسام الحسن هو كقضيّة شهود الزور. وأضاف: عندما يقوم فريق ما بالهجوم السياسي على شهيد فهذا يدل عن الإفلاس، وهم لا يهمهم إن كان كلامهم يثير أهالي الشهيد أو لا وإنما جل ما يريدونه أن يخلق زوبعة في فنجان، لافتاً إلى أن الفريق الآخر يبني قصوراً في الهواء في موضوع أستروم لأنهم إن كانوا فعلاً بريئين فلماذا يرفضون الحضور إلى المحكمة والخضوع للمحاكمة؟.

وسأل قاطيشا: الضباط الأربعة لم يبرأوا بعد وستتم محاكمتهم والسؤال هو هل يحقدون على اللواء الحسن لأنه كشف العملاء وشبكات التجسس لمصلحة العدو الإسرائيلي ومن أي بيئة أتوا؟، مصراً على اتهام النظام السوري في اغتيال الرئيس الحريري والتنفيذ للعناصر التي اتهمتها المحكمة. وأضاف: نحن لا نتهم هذا النظام سياسيّاً وإنما نتهمه فعلياً بناءً على أدلة، مشيراً إلى أن حزب الله لزم الصمت في موضوع المحكمة حتى يبان له الخيط الأبيض من الخيط الأسود وعندما صدر القرار الإتهامي قال لن تلقوا القلض على المتهمين بـ300 سنة وهذا يدل على أنه لا يهتم لمصلحة لبنان وإنما جل ما يهمه هو ولاية الفقيه التي يعمل من أجلها.

وشدد قاطيشا على أن المحكمة الدوليّة لا يمكن أن تتهم إسمياً بشكل عشوائي لأنه إن تبيّن أنها لا تملك الإثباتات للإتهام فهذا سيؤدي إلى انهيار المحكمة الدوليّة في لاهاي، لافتاً إلى أن عندما ستبدأ المحكمة سنرى من هم المتورطون والإتهامات ستصدر مباشرةً أما المحاكمات فستأخذ بعض الوقت. وأضاف: إذا لم نجلي الحقيقة في اغتيال الرئيس الحريري فمواضيع الإستقلال والسيادة ستبقى مبهمة وسيبقى الفريق الآخر يقول إتهمتمونا جزافاً من دون دليل. وبشأن حزب الله، قال قاطيشا: بعد تورط حزب الله في المستنقع السوري والوضع الذي وصل إليه أعتقد أن الإخوة في الحزب يتلمسون رؤوسهم ويعدّون للمليون قبل الذهاب إلى سوريا ويسألون عن سبب ذهابهم للقتال هناك؟، سائلاً: أين قوّة حزب الله الذي يدعيها؟ فهو مكروه في سوريا والدول العربية ومعظم دول العالم تعتبره إرهابياً فهل قوّته في لبنان؟ إذا كان كذلك ليشكل حكومة فهو لا يستطيع ذلك ولا يقبل يحكومة حياديّة. لقد رأينا ماذا استطاع أن يفعل عندما شكلوا الحكومة السابقة.

واستبعد قاطيشا أن تعاد الحياة للحكومة المستقيلة لان هذا الأمر مستحيل دستورياً، مذكراً بموقف فخامة الرئيس بشأن هذه القضيّة لذلك فهذه الحكومة إلى زوال. وأضاف: لتبقى هذه الحكومة معطلّة لأن هذا الأمر أفضل من عملها فهي لا تقوم سوى بالفساد والسؤال هو هل لوزراء هذه الحكومة الجرأة في جلوس على طاولة الحكومة بعد أن نشروا بعضهم بعضاً عبر شاشات التلفزيون؟.

وبشأن ملف تلزيم المربعات النفطيّة، شدد قاطيشا على أن هذه الحكومة لا يحق لها وهي تمثل فريقاً سياسيّاً واحداً بالتعاطي بموضوع استراتيجي دقيق سيحدد مستقبل لبنان كموضوع النفط وخصوصاً بعد ما رشح عن أفرقائها من اتهامات بالفساد، مؤكداً أن الآبار النفطيّة الواقعة على الحدود مع إسرائيل لا يمكن لأحد الإستفادة منها لا لبنان ولا إسرائيل من دون حل الخلاف وما من شركة في العالم تقبل بالتنقيب في تلك المنطقة قبل حل هذا الخلاف بشكل واضح. وبالنسبة للمؤتمر الوطني الذي ستعقده 14 آذار في طرابلس، قال قطيشا: سيعقد المؤتمر الأحد وسيتطرق إلى مواضيع المحكمة الدوليّة وتأليف الحكومة وإنتخابات رئاسة الجمهوريّة، مشيراً إلى أنه تم اختيار المكان طرابلس لأنها مدينة جريحة وهي كانت درّة المدن لكن النظام السوري حوّلها إلى أفقر المدن بعد خلق الأنظمة التكفيريّة وبدأ بتدمير المدينة منهجياً. وأضاف: المؤتمر الذي سيعقد في طرابلس هو بإطار التضامن مع طرابلس. وبشأن الموضوع السوري، وجّه قاطيشا تحيّة لكل الشعب السوري النازح منه إلى لبنان والأردن وتركيا والصامد منه في سوريا خصوصاً في هذه الظروف القاسية لأن سوريا هي اكثر بلداً في هذه المرحلة يدفع فاتورة باهظة جراء القمع والقتل، مشيراً إلى أن وضع النازحين السوريين المأساوي في لبنان يدل على ضعف الدولة السوريّة التي لا تستطيع أن تحمي أولادها ويدل على جبن الحكومة اللبنانيّة التي لا تتحمّل المسؤوليّة وتخاف. وأضاف: الشعب السوري يرفض النظام وهو الوحيد الذي يدفع الثمن ونحن قلبنا معهم معارضة كانوا أم موالاة لأنهم وحدهم يدفعون الأثمان وإذا ما نظرت إلى كيفيّة عمل العالم اليوم بشأن الأزمة السوريّة تستشعر مؤامرة على هذا البلد.ورحّب قاطيشا بالإتفاق النووي الإيراني لأن الشعب الإيراني هي المنتصر في هذا الإتفاق والنظام الإيراني خسر واستسلم أمام الإرادة الدوليّة وعاد إلى مشروع نووي سلمي، معتبراً أن أي اتفاق إيراني مع دول الخليج مبارك من قبل الجميع إن كانت إيران ستتخلى نتيجته عن مشروعها للهيمنة على الدول العربيّة عبر القوّة العسكريّة أو تصدير الإرهاب.

وكان قد استهل قاطيشا المقابلة باستذكار الشهيد جبران التويني قائلاً: قلم جبران والصوت الذي رعد في 1 كانون الأول 2005 سيبقى يؤرق الطغاة كي يدركوا أنهم لن يحكموا هذه البلاد وهذا الصوت سيبقى يؤرق هؤلاء وقلم جبران لن ينكسر لأن الصحافة في لبنان لا يمكن أن تنكسر، مشيراً إلى أنه لولا الصحافة والقرار الحر والحريّة في لبنان لكنا اليوم نقاتل نظاماً مستبداً في البلاد. وأضاف: جبران التويني هو رمز من رموز الحريّة والعدالة في لبنان وانكتب له الخلود.

 

لقاء في بكركي ضمّ ممثّلي الأحزاب المسيحية تناول مختلف الملفّات المسيحية

علمت الجمهورية أنّ لقاءً ضمّ ممثّلي الأحزاب المسيحية عُقد بعد ظهر أمس في الصرح البطريركي في بكركي برعاية البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، بحضور المطران سمير مظلوم وممثّلي الأحزاب المسيحية الأربعة: نائب رئيس حزب الكتائب سجعان القزي عن الكتائب، الوزير سليم جريصاتي عن تكتّل الإصلاح والتغيير، النائب إيلي كيروز عن حزب القوات اللبنانية، الوزير السابق يوسف سعادة عن تيار المردة. كذلك حضر نائب رئيس مجلس النواب السابق إيلي الفرزلي، الوزير السابق روجيه ديب، والسفير السابق عبد الله بو حبيب.

وعن بكركي الأباتي أنطوان خليفة، ورئيس مجلس الدراسات الإستراتيجية التابع لبكركي المونسنيور سعيد سعيد. وأكّدت مصادر المشاركين أنّ اللقاء كان إيجابياً، وتناول مختلف الملفّات المطروحة على الساحة اللبنانية عموماً والمسيحية خصوصاً. وأوضحت أنّ البحث تناول مجمل الملفّات: من الحضور المسيحي في الإدارات الرسمية، إلى ملف قانون الإنتخاب وما يتّصل ببيع أراضي المسيحيّين في أكثر من منطقة من لبنان، وصولاً إلى الأجواء التي تواكب الإستحقاقات المقبلة. وقالت المصادر إنّ الحوار الذي شهده اللقاء كشف تلاقي الأطراف على أكثر من نقطة مشتركة.

 

الراعي التقى الخوري ومورابيتو والدويهي وشخصيات هنأته بالاعياد

وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي صباح اليوم في الصرح البطريركي في بكركي سفير ايطاليا في لبنان جوسيبي مورابيتو في زيارة للتهنئة بحلول الاعياد المجيدة، وكانت مناسبة لعرض المستجدات المحلية والاقليمية جراء الاوضاع الامنية المقلقة في سوريا.

وشدد مورابيتو على ضرورة تشكيل حكومة في اقرب وقت ممكن بما يؤمن استقرار البلد.

وزير البيئة

ثم استقبل الراعي وزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال ناظم الخوري، الذي اوضح اثر اللقاء "ان الزيارة الى بكركي هي للتهنئة بحلول الاعياد المجيدة، وجرى بحث في الاوضاع العامة"، آملا "ان تجتمع الاطراف المسيحية كافة لايجاد حل يريح اللبنانيين دون استثناء".

شارل رزق

والتقى الراعي الوزير السابق شارل رزق الذي هنأه بحلول الاعياد المجيدة، وقال :"كانت مناسبة لعرض الاوضاع المستجدة"، وتمنى "ان تتضافر جهود المعنيين لايجاد الحلول السريعة للازمة التي يتخبط فيها البلد"

سفيرة لبنان في كندا

ثم استقبل سفيرة لبنان في كندا ميشلين ابي سمرا التي هنأته بحلول الاعياد وعرضت معه الاوضاع العامة واوضاع اللبنانيين في كندا.

مديرة مؤسسة سليم الحص للاخلاقيات

كما استقبل الراعي مديرة مؤسسة سليم الحص للاخلاقيات الدكتورة تاليا عراوي واطلعته على ابرز اهداف البرنامج، وطلبت دعمه المعنوي نظرا لرؤيته الواضحة والحكيمة تجاه هذا الموضوع.

وأعربت عراوي بعد اللقاء عن تقديرها العميق وتاثرها الكبير بشخصية صاحب الغبطة الذي ابدى كل الدعم لهذا البرنامج، لافتة الى ان "هذا العمل موجود منذ زمن بعيد في العالم الغربي في أميركا وإنكلترا وأوروبا، في ظل غيابه عن العالم العربي الذي لطالما تميز سكانه بانهم كانوا روادا في هذا المجال في الفلسفة والعلوم والطب".

واشارت الى انه "كان لا بد من ادخال هذا المنهج في كليات الطب لأن الأخلاقيات الطبية هي جزء من الأخلاقيات الأحيائية"، وقالت: "نحن نتناول في برنامجنا كل النواحي الأخلاقية، طبيا وعلميا ودينيا، إذ لا يمكن فصل الدين عن هذا الموضوع. وفي هذا السياق أحببنا اطلاع غبطته على برنامجنا ملتمسين دعمه ومشاركته، فالأديان كما يقول غاندي هي "أنهر تصب في بحر واحد".

الدويهي

وظهرا استقبل النائب اسطفان الدويهي.

 

سليمان تابع سير عمل النيابات التمييزية وتدابير الوقاية من العاصفة

وطنية - استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا، رئيس المجمع المقدس للكنيسة السريانية الارثوذكسية البطريرك مار اغناطيوس زكا عيواص الاول مع وفد من المطارنة، حيث تم التشاور في شؤون وطنية وكنسية وأمور تهم الطائفة وابناءها.

العريضي

وتناول الرئيس سليمان مع وزير الاشغال العامة والنقل غازي العريضي أوضاع الطرق والمناطق في ظل العاصفة التي تضرب لبنان والاجراءات والخطوات الواجب اتخاذها مع سائر الوزارات والادارات لدرء الاخطار والاضرار وتقديم المساعدات اللازمة للمواطنين.

حمود وابراهيم

واطلع رئيس الجمهورية من مدعي عام التمييز بالوكالة القاضي سمير حمود والمدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم على سير عمل النيابات التمييزية ومسار الملفات الموجودة لدى النيابة العامة المالية.

رئيس بلدية جبيل

وزار بعبدا رئيس بلدية جبيل زياد حواط الذي هنأه الرئيس سليمان باختيار جبيل عضوا رسميا في المرتبة الخامسة على مئة مدينة من اصل 400 مدينة من مؤسسة Resilient Cities، حيث تم الاختيار بناء على توصيات لجنة مكونة من ستة قضاة ورؤساء سابقين ابرزهم الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون والرئيس النيجيري السابق لوسيان اوباسانجو.

 

سليمان عرض وآموس سبل دعم لبنان من خلال تفعيل نتائج مؤتمر نيويورك

وطنية - استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا بعد ظهر اليوم، معاونة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية ومعالجة حالات الطوارئ فاليري آموس مع وفد، في حضور الممثل الشخصي للأمين العام في لبنان ديريك بلامبلي، حيث تناول اللقاء سبل دعم لبنان من خلال تفعيل نتائج خلاصات مؤتمر المجموعة الدولية لدعم لبنان الذي انعقد في نيويورك.

وشددت آموس على "الدعم المستمر للبنان في المديين القصير والبعيد، ومساعدة لبنان سياسيا واقتصاديا، ودعم الجيش والمساعدة في إيواء اللاجئين السوريين".

 

ميقاتي استقبل آموس: لبنان يشعر بالخيبة من المجتمع الدولي في ملف النازحين

وطنية - أكد الرئيس نجيب ميقاتي "أن لبنان لم يتأخر عن القيام بواجباته الانسانية حيال النازحين السوريين، لكنه يشعر بالخيبة من المجتمع الدولي لتجاهله الاعتبارات الانسانية التي حتمت اتخاذ لبنان هذا الموقف، كما لم يكن تحرك هذا المجتمع الدولي على قدر الحاجات اللازمة ومحدودية امكانات الدولة اللبنانية في هذا الاطار". وكان ميقاتي استقبل وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية ومنسقة شؤون الإغاثة في حالات الطوارئ فاليري آموس، بعد ظهر اليوم في السرايا، في حضور الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي روبرت واتكنز والمنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي. بعد اللقاء قالت آموس: "لقد كانت فرصة للقاء الرئيس ميقاتي، وتناولنا تداعيات الحالة المتدهورة في سوريا على لبنان في ما يتعلق بعدد النازحين الى لبنان والعبء الذي يمثله هذا الملف على الاقتصاد فيه، خصوصا على قطاعات الصحة والسكن والتعليم. إن الامم المتحدة وكل الوكالات والشركاء يعملون على دعم النازحين والمجتمعات المضيفة والحكومة اللبنانية في الاستجابة لهذه الازمة، ونحن في الامم المتحدة نعمل على تطبيق قرارات البيان الرئاسي لمجلس الامن الذي تم التوافق عليه في تشرين الاول الفائت، والذي وضع عددا من التدابير التي تم اتخاذها لحماية المدنيين وتحسين عملية الوصول الى النازحين داخل سوريا، وإيصال المساعدات الى المناطق التي كان من الصعب الوصول اليها". اضافت: "تطرقنا الى مسألة حلول فصل الشتاء، وان هناك مجتمعات تحتاج الى المساعدة، فللامم المتحدة خطة استعداد للشتاء معدة لمساعدة هذه المجتمعات، وكنت أنوي زيارة سهل البقاع اليوم، لكنني لم أتمكن من ذلك". وختمت: "بالطبع اتقدم بالشكر من الحكومة اللبنانية والشعب اللبناني لسخائهم في دعم النازحين السوريين والفلسطينيين الذي عبروا الحدود نحو لبنان".

 

سقوط قذائف على خراج قشلق والنورا ووادي الحور وحكر جنين وعمار البيكات

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار منذر المرعبي عن سقوط قذائف على خراج بلدات قشلق والنورا ووادي الحور وحكر جنين وعمار البيكات، جراء الاشتباكات الدائرة في الداخل السوري، ترافقت مع رشقات نارية كثيفة طالت الأتوستراد الذي يصل العبودية ببلدة منجز.

 

المجلس الارثوذكسي دعا إلى صلاة تضامنية الاحد لاطلاق راهبات معلولا والمطرانين

وطنية - دعا المجلس الأرثوذكسي اللبناني في بيان اليوم، "الجمعيات واللقاءات والروابط والفاعليات الأرثوذكسية والمسيحية والمؤمنين جميعا، إلى رفع الصلوات في الكنائس كلها". كما دعاهم إلى "يوم تضامن مع أخوات وأهالي الراهبات المختطفات ومشاركتهم في صلاة الغروب الأحد المقبل، عند السادسة مساء، في كنيسة القديس جاورجيوس - جديدة المتن للروم الارثوذكس، برئاسة المطران جورج خضر، وذلك دعما للمؤتمر الصحافي الذي عقده البطريرك يوحنا العاشر يازجي، وصولا الى الإطلاق الفوري لراهبات دير مار تقلا - معلولا والمطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم".

 

جريصاتي لكرم: الظل لا يستقيم والعود أعوج

وطنية - رد المكتب الإعلامي لوزير العمل سليم جريصاتي على رد النائب فادي كرم بالآتي: "حقا إن الحق مغضبة، فصدقنا الرجل عن الأمر فغضب. إن الرجال أربعة، على ما قيل يوما: رجل يدري، ويدري أنه يدري، فذلك عالم فاتبعوه، ورجل يدري ولا يدري أنه يدري فذلك نائم فإيقظهوه، ورجل لا يدري و يدري أنه لا يدري، فذلك مسترشد فعلموه، ورجل لا يدري ولا يدري أنه لا يدري، فذلك جاهل فالفظوه.

أترك للرأي العام أن يضعك في إحدى هذه الخانات، وهو يعرف حق المعرفة أن الظل لا يستقيم والعود أعوج. لن أعطيك بعد هذا الكلام شرف الرد".

 

كرم لجريصاتي: عجزت عن الرد فاكتفيت بقول مأثور ينطبق رابعه عليك ومن وراءك

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي لعضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب فادي كرم البيان الآتي: "منعا لتضليل الرأي العام، اضطر المكتب الاعلامي للنائب فادي كرم للرد آسفا على رد الوزير سليم جريصاتي ومن وراءه بما يلي: يعرف اللبنانيون وتعرف انهم يعرفون انك عاجز كليا عن الرد، فاكتفيت بقول مأثور ينطبق رابعه عليك ومن وراءك، والسلام".

 

فادي كرم: مواجهتنا لحزب الله ضرورية تصحيحا لخطأ التيار ولا يحق لمن دمر البنية التحتية للمسيحيين ادعاء الدفاع عنهم

المركزية- شدد عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب فادي كرم على"أنّ مواجهة القوات لحزب الله، هي المواجهة الضرورية لتصحيح الخطأ الذي ارتكبه "التيار الوطنيّ الحرّ" ورئيسه لتغطية حزب الله ومشروعه، وهو الأمل الوحيد لإعادة الدور المسيحيّ التاريخيّ والحقيقيّ باستعادة الدولة وعودة الجميع إلى الدولة ومؤسّساتها. واعتبر في معرض رده على ما أسماه "أكاذيب وأضاليل" اعلام التيار الوطني، أن "ما يُسمّى باللّقاء المسيحيّ المشرقيّ هو في الواقع مجرّد عراضة للتيّار الوطني الحر و8 آذار وبعض الرموز الفاشلة التي تناصب القوات اللبنانية العداء"، لافتاً في الى "أن الراعي الصالح هو من يفدي نفسه لاجل القطيع هكذا قال االسيد المسيح وهكذا يكون صديق المسيح، اما من دمّر جيشنا وقواتنا والبنية التحتية المسيحية لاجل كرسي وتركها وترك ناسه وفرّ عارياً هارباً الى سفارة لا يحق له ادعاء الدفاع عن المسيحيين وبالتالي عن اللبنانيين".

كلام كرم جاء خلال مؤتمر صحافي عقده في مكتب القوات اللبنانية- بيروت، قال "وكأنّ قدر القوات اللبنانية الدائم هو التّصويب والصليب، وخصوصاً مع أفعال وأقوال وأعمال ما يُسمّى زوراً بالأدّلة الماديّة "التّغيير والإصلاح"، والذّي أتحفنا بالأمس بدفاع " شيطانيّ" عن المسيحيّة في الشرق، وتحميل حماة المسيحية أخطاء وخطايا سواها، وعليه فسأحاول دحض الأكاذيب والأضاليل من خلال إحياء الذاكرة لأزيل الإلتباس، مُتمنِّياً أن يستقيم الجدل".

وذكّر كرم "أنّ الوجود المسيحيّ في لبنان كان دائماً قويّاً بذاته بقدر ما كان قويّاً بالشراكة مع الوجود الإسلاميّ"، مشيراً الى أن " وحدة الصفّ المسيحيّ تكون من خلال النّظرة المنفتحة إلى لبنان بجميع طوائفه ومذاهبه، ولا تكون بالتّورّط في محاور تُؤدّي إلى تشرذم المسيحييّن، وبالتالي إنّ توحيد الصفّ المسيحيّ في هذه الظروف الخطيرة، لا يكون بالدعوة إلى مؤتمرات وعراضات للمزايدات".

واذ رأى "أنّ الخلافات المسيحيّة- المسيحيّة ليست على تفاصيل صغيرة لا لاعتبارات ضيقة ولا تحلّ بزياراتٍ وجدانية من شخصيّة لشخصيّة أخرى، بل هي خلافات في النّظرة إلى الوطن والدولة وكيفية النضال للحفاظ على الحضور والوجود المسيحيّ، إنّ النظرة المجتزأة لقضية خطيرة كقضية الدور والوجود المسيحيّ، لَهُوَ الكُفْرُ بحدّ ذاته"، لفت كرم الى "أنّ مواجهة الفتنة السّنيّة الشّيعيّة لا تكون بِدَعواتٍ دعائيّة وملتبسة لوحدة الصفّ المسيحيّ، بل تكون بتعزيز مفهوم الدولة المدنيّة القويّة بمؤسّساتها، والقادرة على حماية السلم الأهليّ بقواها الذّاتية".

وشدد على "أنّ مواجهة القوات اللبنانية لحزب الله، هي المواجهة الضرورية لتصحيح الخطأ الذي ارتكبه التيار الوطنيّ الحرّ ورئيسه لتغطية حزب الله ومشروعه، وهو الأمل الوحيد لإعادة الدور المسيحيّ التاريخيّ والحقيقيّ باستعادة الدولة وعودة الجميع إلى الدولة ومؤسّساتها".

وأوضح كرم أن "مقولة "فليحكم الإخوان" هي الدليل الساطع على احترام القوات اللبنانية وقائدها ورئيسها للديمقراطية، ولقرار الشعب الذي يحقّ له وحده أن يعطي الحكم لفريقٍ ما ومن ثمّ أن ينتزعه منه، تماماً كما حدث في مِصْرَ، وليس في سوريا".

واعتبر "ان ما يُسمّى باللّقاء المسيحيّ المشرقيّ هو في الواقع مجرّد عراضة للتيّار الوطنيّ الحرّ و8 آذار وبعض الرموز الفاشلة التي تناصب القوات اللبنانية العداء لحسابات صغيرة وخاصة وبالتالي، فمن: يزور الطاغية في الشام لمرات عدّة ولا يزور معتقلاً او يخرجه من سجونه القاتلة او يطالب به على الاقل، لا يحق له ادعاء الدفاع عن المسيحيين وبالتالي عن اللبنانيين.

من يقول الشيء وبعمل عكسه، كمثل استعادة مواقع المسيحيين في الدولة بدءاً من مديرية الامن العام على الاقل، لا يحق له ادعاء الدفاع عن المسيحيين وبالتالي عن اللبنانيين. من تخلّى عن قضية "المسيحي" جوزيف صادر او "الضابط المسيحي" سامر حنا وسواهم كثر... لا يحق له ادعاء الدفاع عن المسيحيين وبالتالي عن اللبنانيين. من يدعي العفة ويداه متسختان بالمازوت الاحمر وصفقات الخلوي والكهرباء المقطوعة اصلاً، وهدر مال الشعب اللبناني وصمته عن موبقات حزب الله من اراضي البطريركية المارونية في لاسا الى 7 ايار في بيروت الى اقفاله بيروت ومجلسها النيابي لسنتين على التوالي وإسقاطه للديموقراطية...لا يحق له ادعاء الدفاع عن المسيحيين وبالتالي عن اللبنانيين". وأضاف كرم "إن أي طاغية في العالم هو عدو للسيد المسيح، فكيف بالحري في من يغطي حكم الطغاة عبر مؤتمرات مشبوهة تحضر بعناوين مسيحية ويحضرها سفير الطاغية، لا يحق له ادعاء الدفاع عن المسيحيين وبالتالي عن اللبنانيين".

واشار الى أن " من يكذب ويشوّه الحقيقة هو عدو للسيد المسيح، فكيف بالحري من يحوّل اتجاهات الثورات العربية العظيمة الى مؤامرة، ويستعمل مقولة "حكم الاخوان" الذي سقط الى متاجرة على حساب قول القوات ورئيسها بحكم الديموقراطية وقيامها على حساب الديكتاتوريات، ان من يصرّ على هذا الكذب يكون مع "ابو الكذب" ولا يحق له ادعاء الدفاع عن المسيحيين وبالتالي عن اللبنانيين".

وتابع كرم "إن الراعي الصالح هو من يفدي نفسه لاجل القطيع هكذا قال االسيد المسيح وهكذا يكون صديق المسيح، اما من دمّر جيشنا وقواتنا والبنية التحتية المسيحية لاجل كرسي وتركها وترك ناسه وفرّ عارياً هارباً الى سفارة لا يحق له ادعاء الدفاع عن المسيحيين وبالتالي عن اللبنانيين".

واستطرد كرم "حين رفضت سوريا حافظ الاسد في العام 1989 دعم ترئيس رئيس"التكتل الاصلاحي" على الجمهورية اللبنانية ارتدّ على القوات اللبنانية والمسيحيين ودمّر المناطق المحررة بدماء المقاومين المسيحيين اللبنانيين في حينه، وبالامس رفض نصرالله ومن ورائه سوريا بشار الاسد اعلان ترشيحه قبل شهرين من الاستحقاق الرئاسي، ها هو يرتدّ من جديد على القوات والمسيحيين. يكفي أن نسمع ونرى من قرأ بيان التكتل لنعرف وندرك ونتأكد من حجم الاختراق "السوري والحزب اللهي" لتيار التغيير والاصلاح والذي اصبح صدقاً بحاجة الى تغيير والى اصلاح".

ودعا كرم النائب ميشال عون "ليخوض معركة شريفة على قدر المركز، وبروح ديموقراطية بنّاءة وليست هدّامة للمركز وللوطن وللمجتمع، ويمتنع عن تنفيذ المطلوب منه ضدّ القوات اللبنانية، فلا قبل إستطاع هو ومن وراءه من النيل من القوات وإلغاءها، ولا اليوم سيتمكن من المسّ بها"، لافتاً الى أن "الكنيسة والبطاركة والموارنة مدعوّون لضبط الوضع ومنع الشواذ والتمادي به".

وختم كرم "التمني الأخير على كل من يحمل راية وسيلة إعلامية، فاليوم ومع ذكرى إستشهاد كبير من كبار الصحافة وهو جبران التويني، اتمنّى على وسائل الإعلام البرتقالية التّحلي بالصدق والشرف، والتعاطي بأمانة مع حدث كبير كانتخابات رئاسة الجمهورية، والإبتعاد عن الحملات المسعورة ضدّ القوات اللبنانية، والكلام السخيف الفارغ والفوضويّ، الذي لن ينال من القوات، فكل ما يقومون به هو تأجيج الوضع الوطني والمسيحيّ خاصةً، وتحويل استحقاق من المفترض ان يكون إيجابياً، وهو إيصال رئيس جديد للجمهورية، إلى استحقاق النفاق والدّجل".

 

فادي كرم رد على جريصاتي: كأنه بالصراخ والضجيج يتمكن من اخفاء الحقائق

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي للنائب فادي كرم عضو كتلة "القوات اللبنانية" البيان الآتي: "لم يكن الوزير سليم جريصاتي يحتاج الى كل هذا القيظ والغيظ في رده المسموم علينا ونحن نمارس حقنا الطبيعي في الدفاع عن النفس من هجوماته وسواه، وقد حاول من جديد، وكما اعتاد اسياده الاساءة والتشويه لمضامين الكلام، وبطريقة سخيفة وغير لائقة، وكأنه بالصراخ والضجيج يتمكن من اخفاء الحقائق او قلبها رأسا على عقب. اما بعد، نقول للوزير جريصاتي الذي اباح وزارة العمل للمحاسيب من دون رقيب، وتحت عنوان الاصلاح والتغيير المزعوم، فليكن من كلامه عن القوات ما هو عليه وامثاله، والف مبروك عليه بالمناسبة من يفتخر بهم ممن تركونا وتركوا القضية ليرتعوا في احضان الديكتاتور، يطيعونه كما يطيعه هو. اما حول مؤتمراته دفاعا عن المسيحيين، فكفاه بسفير نظام القتل الكيماوي والمطلوب في جرائم ضد الانسانية نصيرا للمسيحيين، والوزير المذكور يعرف، بل ويعرف خير المعرفة من اضطهد المسيحيين واعتقلهم ونفاهم في لبنان وقبل سوريا. وأما حول مسيرته القضائية والعلمية فيكفيه شهرة حكم المجلس الدستوري في حق النائب غبريال المر في زمن اسياده المباشر في العام 2002".

 

عائلة هاشم نشأت السلمان: نتمنى مراجعتنا قبل نشر أي خبر بأسم العائلة

وطنية - جاءنا من عائلة هاشم نشأت السلمان البيان الآتي: "إن عائلة هاشم نشأت السلمان، الذي قضى برصاص الميليشيات اللبنانية أمام السفارة الايرانية خلال اعتصام سلمي، احتجاجا على تدخلها في القتال في سوريا 9 حزيران 2013، لا تتبنى كل ما يصدر باسمها عبر كل الوسائل الاعلامية المقروءة، المسموعة، والمرئية من قبل أحمد الأسعد وكل من يمثله كائن من كان في حزب الانتماء اللبناني، حرصا على عدم المتاجرة بدماء هاشم.

إن العائلة ما زالت تصر على مطالبة الدولة اللبنانية بكشف كل ملابسات جريمة اغتيال ولدها هاشم واحقاق العدالة. ونتمنى مراجعتنا قبل نشر أي خبر بأسم العائلة التي يمثلها والد المغدور نشأت السلمان فقط لا غير واقتضى التوضيح".

 

حزب الله: طرح سليمان للحكومة مخالف للدستور

السياسة/أكد "حزب الله" على لسان نائب أمينه العام الشيخ نعيم قاسم رفضه تشكيل حكومة لا تحصل على ثقة المجلس النيابي باعتبارها "منعدمة الوجود القانوني". وقال قاسم في تصريح صحافي أمس: ان "حزب الله" حرص على قاعدتين: أولاهما بناء المؤسسات واحترام صلاحياتها, وثانيتهما السعي للتعاون والشراكة الوطنية مع كل الأطياف والفئات للنهوض معاً لمصلحة لبنان, "لكنه اصطدم بعقلية الاستئثار التي تريد إلغاء الآخرين, فإذا ما عجزت فلا مانع لديها من تخريب البلد والمؤسسات. وهذا ما ترجمه فريق 14 آذار الذي عمل على التدمير المنهجي للمؤسسات بدءاً من تعطيل تشكيل الحكومة, مروراً بعدم حضور جلسات المجلس النيابي لمنعها من الانعقاد, وانتهاء لجملةٍ تحريضيةٍ لمخالفة القوانين تارة باسم حكومة الأمر الواقع, وأخرى بطرح الشروط الإقصائية لفريق وازن من اللبنانيين". واضاف: "لو ساعدتهم الظروف لشكلوا حكومة اللون الواحد على الرغم من تسمية الجميع لرئيس الحكومة المكلف, لكنهم لم يحصلوا على الأكثرية لذلك, وإذ بهم يطرحون فكرة الحكومة التي لا تحصل على ثقة المجلس أي التي لا تجمع الأكثرية بهدف إزاحة حكومة تصريف الأعمال, واستبدالها بحكومة مبتورة تكون بإدارتهم, على أن لا يكونوا في حكومة وحدة وطنية أو حكومة مشاركة 9-9-6. وقد فشل طرحهم هذا بسبب المخالفة الصريحة للدستور والقوانين فرُفع من التداول". وختم قاسم: "لكن المفاجأة أن يطرح رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان "تشكيل حكومة جديدة ترعى الانتخابات الرئاسية, حتى ولو لم تحصل على الثقة", وهذا الأمر مخالف للدستور, فالحكومة التي لن تنال الثقة لا تستلم من حكومة تصريف الأعمال, فلا يصل الدور إلى رعايتها للانتخابات الرئاسية لأنَّها منعدمة الوجود القانوني, ومثل هذا المسار يُدخل البلد في النزاع والانقسام والفوضى, فيما الأجدى هو بذل الجهد لتشكيل حكومة وطنية جامعة تنال ثقة المجلس النيابي وتقوم بواجباتها, ومنها رعاية الانتخابات الرئاسية, وحبذا لو يتم ذلك اليوم قبل الغد".

 

الظاهر والمخفي في عدد قتلى حزب الله في سوريا

بدر الدين حسن قربيم/الشفاف

أعلن حسن نصرالله أمين عام حزب الله اللبناني في مقابلته الأخيرة على قناة OTV التابعة للتيار الوطني الحر، في الثالث من كانون أول/ديسمبر 2013، أنه من أول الأحداث في سوريا الى الآن لم يصل عدد قتلى حزبه إلى رقم 250 ، وهي أقل مما كنا نتوقع. ورغم أنه حاول مغالطة مستمعيه على طريقته فيما تكلم، ولكن هناك على مقالته مقالات:

أولها: عندما أشار للرقم بقوله من أول الأحداث، فهذا يعني أن مشاركة جماعته لعصابة النظام في القتل والتشبيح كانت من بداية الأحداث وهي ماكانوا ينفونه باستمرار، وأنها لم تكن متأخرة إلى الوقت الذي ابتدأت فيه معارك القصير عندما أعلنوا عن عبورهم الحدود ومشاركتهم فيها.

ثانيها: بيانات حزبه الرسمية في نعي قتلاهم تشير إحصائياً إلى 272 قتيلاً حتى تاريخ المقابلة، وهو عدد يتجاوز ماذكره حسن نصرالله على الأقل.

ثالثها: إعلان موقع كلنا شركاء الإلكتروني ( http://www.all4syria.info/Archive/117271 ) منذ يومين تمكّنه من توثيق صور لحوالي 1000 قتيل من حزب الله قُتلوا في مناطق مختلفة من سورية وبينهم عشرات من القادة الميدانيين الفاعلين في الحزب، وَعَدَ الموقع بنشرهم على عشر حلقات تباعاً لكشف كذب إعلانات الحزب عن حجم قتلاه، وتغيير اتجاهه بذهابه إلى المدن السورية بدلاً عن إسرائيل التي يدّعي مقاومتها.

رابعها: إذا كان عدد القتلى الحزب اللاوية قرابة الألف، فإن هناك عدد مصابين بالآلاف باعتبار أن معدل الجرحى عادة مايكون أربعة أضعاف إلى خمسة لكل قتيل، يكون فيهم نسبة غير قليلة من الإصابات الخطيرة والإعاقات ممّا لم يعلنوا عنهم. خامسها: مكان قتلى الحزب اللاوي وجرحاه بمئاته وآلافه واتساع رقعته الممتدّة من حلب شمالاً إلى درعا جنوباً مروراً بالقصير والقلمون والنبك ودمشق والغوطة، وعبورهم في الداخل السوري مئات الكيلومترات ليمارسوا أعمال القتل المتوحش، مما كان بعضه ذبحاً بالسكاكين وتقطعياً بالسواطير وحرقاً بالنار، فهو تأكيد واضح على عدوانهم وعدوانيّتهم التي تمنح السوريين حق الدفاع المشروع عن أنفسهم في وجه هذه الهمجية، وأن دخولهم جريمة وإجرام مهما كانت الأسباب التي تستروا بها.

وأخيراً، وهو المهمّ والأهم: هل ينفع تدخل الميليشيات الحزب اللاوية بما فيها أيضاً الإيرانية والعراقية وغيرها في إنقاذ نظام مستبد فاسد قاتل انتهى من الأيام الأولى لخروج مئات الألوف من السوريين محطّمين جدران الخوف، ومكسّرين تماثيل الرعب في ساحات المدن وشوارعها منادين بسقوط الأسد وعصابته، أم أن المسألة عندهم هي إشاعة القتل والدمار إنفاذاً لمضمون إنذارهم، "الأسد أو حرق البلد"، لجعل فاتورة سقوطه على السوريين وقد حزموا أمرهم برحيله والخلاص كبيرة جداً..!؟ أياً كانت الإجابة، فالسورييون قالوا كلمتهم برحيل الأسد وعصابته، وحسموا قرارهم، وكان أمراً مقضياً. وإنه لممّا لا شك فيه أن لعنة دماء السوريين ستلاحق هذه الميليشيات وقياداتها أياً كانوا، وتكون وبالاً عليهم، فلكل ظالم يوم ولكل مجرم أجل، وساعة الحساب آتية، وويل يؤمئذٍ للمجرمين.

 

فتفت لـ"السياسة": "14 آذار" ليست مع خيار التمديد لسليمان وبري غطى انقلاب "8 آذار" في 2011

بيروت - "السياسة": تأتي الاجتماعات التي يقوم بها وفد من كتلة "المستقبل" برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة مع الرئيس سعد الحريري في باريس, في إطار المشاورات المستمرة لتنسيق المواقف من مختلف الملفات السياسية التي تشغل اهتمامات اللبنانيين على مختلف الأصعدة والبحث في الخطوات التي ستعتمدها قوى "14 آذار" لمواجهة الاستحقاقات الداهمة على الساحة الداخلية وفي مقدمها تشكيل الحكومة والانتخابات الرئاسية التي تزداد المخاوف حيالها, خاصة أن قوى "8 آذار" بدأت تشيع أن هذا الاستحقاق لن يجري في موعده إذا ما استمرت الخلافات بشأن تشكيل الحكومة. وفي هذا الإطار, قال عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت لـ"السياسة", أمس, إن الاجتماعات التي يجريها وفد من كتلة "المستقبل" برئاسة الرئيس السنيورة مع الرئيس الحريري تأتي في إطار المشاورات الطبيعية التي تجري داخل التيار لمواكبة الأحداث الجارية في لبنان والمنطقة, لافتاً إلى أن التواصل مستمر بين قيادات "14 آذار" لوضع الخطة المطلوبة لمواجهة الاستحقاقات الداهمة. ورد فتفت على رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي حذر من أي مغامرة سياسية داخلية, فقال إن "على بري وفريقه السياسي أن يعودا عن الخطوة غير المحسوبة التي قاما بها في العام 2011 (في إشارة منه إلى إسقاط حكومة الحريري), وفي هذا المجال هناك مسؤولية مباشرة على الرئيس بري بالذات, لأنه هو الذي غطى الانقلاب الذي حصل في 2011, وبالتالي فإن الكلام عن حكومة من طرف واحد يجب أن يوجه إلى هذه الحكومة الموجودة الآن, والتي لم تعد لا دستورية ولا ميثاقية", مؤكداً أن ما يحكى عن تعويم الحكومة المستقيلة "مجرد اختراع, إلا إذا كانوا يريدون القيام بانقلاب جديد". ولفت فتفت إلى أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان لا يزال بانتظار أن يعرض عليه الرئيس المكلف تمام سلام تشكيلة يقتنع بها, للتوقيع عليها وإصدار مراسيم الحكومة الجديدة. وقال إن الرئيسين يعملان للبحث عن أفضل تشكيلة ممكنة, "ولكن في تقديري أن عامل الوقت بدأ يضغط على الجميع", مشدداً في الوقت نفسه أن "حزب الله" يقوم بكل ما يستطيع لإيصال البلد إلى الفراغ. وأكد فتفت أن "قوى "14 آذار" ليست مع خيار التمديد للرئيس سليمان وهي تطالب بإجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده, خاصة وأن رئيس الجمهورية نفسه نفى أن يكون بوادر تمديد ولايته", معرباً عن أمله أن يجري الاستحقاق الرئاسي في موعده, ومشيراً إلى أن "14 آذار" بصدد التوافق على مرشح موحد للرئاسة الأولى.

 

الدويهي: مؤتمــر "الارض" مطلع آذار المقبل/نقل طائفة معينة من النازحين الى لبنان مؤامرة

المركزية- كشف رئيس "حركة الارض" طلال الدويهي ان مؤتمر "الارض" الذي يهدف الى إشراك كل شرائح المجتمع المسيحي والوطني للقيام بورشات عمل تدرس الواقع المسيحي، سيعقد مطلع آذار المقبل 2014.

واشار في حديث لـ"المركزية" "الى ان المعضلة القائمة تكمن في البيع والاستيلاء على الاراضي المسيحية، ونحن نعمل من اجل تسليط الضوء عليها، وايجاد الحلول لها، فهذه قضية شعب ووجود وليست قضية شخص، وهدف المؤتمر خلق حالة من الوعي وتحميل المسؤولية الى كل شرائح المجتمع المسيحي من بلديات ورهبانيات وابرشيات ومطارنة ومجتمع اهلي مدني وسياسيين، فالجميع سيكونون في ورشة عمل خصوصا ان هذا الموضوع تجاوز الخط الاحمر. وقال " ننتظر ردا على النموذج عن الشركة العقارية المسيحية الذي أعدّته "حركة الأرض" والذي تقدمنا به الى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الثلثاء الفائت، وذلك بعد ان تقدمنا بجردة عن الواقع على الارض معززة بخرائط واسماء وتصنيف للمناطق، وطلبنا من البطريرك الراعي رعايته وحضوره لمؤتمر "الارض" الذي يتم التحضير له، بدوره طلب البطريرك برنامج المؤتمر وفي الوقت نفسه يطلع على مشروع الشركة لتكون الامور متكاملة. واشار الدويهي الى ان "حركة الارض" مستمرة بجولتها على الفاعليات وهي ستلتقي اليوم النائب دوري شمعون وحزب "الوطنيين الاحرار".وفي ما يتعلق بتواجد النازحين السوريين والحديث عن تشييد مبانٍ لهم داخل الخيم قال " ثمة تململ من هذا الموضوع، خصوصا ان القضية لم تعد قضية نازحين، وهي اكبر من ذلك، حيث يتم نقل اشخاص من طائفة معينة الى لبنان في ما تشهد بعض مناطق سوريا هدوءا تاما ويستطيع هؤلاء اللجوء اليها، وكأن هناك مؤامرة تجاه لبنان".

 

عملية مهمة لـحزب الله في القلمون...ومخطط للسيطرة على الحدود اللبنانية قبل جنيف-2

الراي الخميس 12 كانون أول 2013

لم يحرف الجنرال الأبيض الأنظار عن المعارك الدائرة في أكثر من منطقة سوريّة، ولا سيما في جبال القلمون والغوطة الشرقية، فالجبهات المشتعلة تتجه نحو المزيد من الحماوة رغم الطقس البارد والثلوج.

وأعلن قياديون في غرفة العمليات المشتركة للجيش السوري النظامي وقوات حزب الله لـ الراي ان "معركة تحصين دمشق وعزْل شمال سوريا عن جنوبها جارية على قدم وساق ومرشحة للاتساع في ملاقاة مؤتمر "جنيف-"2 في 22 الشهر المقبل." واشار هؤلاء الى ان "معركة يبرود، التي بدأت مطلع الاسبوع مع زجّ الفرقة الثالثة المدرّعة في الجيش السوري آلياتها، ستشهد هجوماً واسعاً قبل نهاية الاسبوع الجاري، فالمدرعات تمطر يبرود بقصف تمهيدي استعداداً لهذا الهجوم الذي يراد منه السيطرة على تلك المدينة التي تبعد كيلومترات قليلة عن الحدود اللبنانية." وكشف القياديون في غرفة العمليات المشتركة عن ان "عشرات البطاريات المدفعية في اللواء الثالث، الذي دخل حديثاً المعركة، اتجهت نحو مدينة رنكوس لإكمال الاندفاعة نحو القلمون وعزْل شمال سوريا عن جنوبها، اضافة الى حماية دمشق من الجهة الغربية، إنفاذاً للخطة الموضوعة والهادفة الى تحصين العاصمة تماماً." وتحدثوا عن انه "في موازاة التحضيرات على جبهة القلمون وخطة إحكام السيطرة على يبرود، شنّت قوات "حزب الله" هجوماً معاكساً في الغوطة الشرقية لاستعادة القرى السبع التي استطاع المهاجمون القادمون من الاردن قبل مدة الاستيلاء عليها في الهجوم الذي شنوه بمؤازرة مسلحين في الداخل." وقال القياديون ان "قوات حزب الله استطاعت عزْل تلك القرى وقطْع الخدمات اللوجستية والدعم الناري عنها، ومحاصرة نحو 2000 مسلح داخل المنطقة"، لافتين الى ان "كتيبة من الحزب دخلت العتيبة والعبادية والنشابية، وسيطرت عليها بالكامل، في الوقت الذي ما زالت المعارك تدور حول البحارية التي يفترض ان تتم السيطرة عليها في اقل من اسبوع لإعادتها الى كنف القوات المشتركة." وأشاروا الى انه "تبين من خلال مراقبة الاتصالات الدائرة بين القوى المعزولة داخل المنطقة وغرفة العمليات التابعة لها، انها منيت بنحو 300 قتيل و1300 جريح"، معلنين ان "قوات حزب الله نجحت في التسلل الى عمق هذه المنطقة وإحداث دفرسوار والقيام بمناورة التفافية لضرب القوات من الداخل." وكشف القياديون في غرفة العمليات المشتركة عن ان "سبب الدخول القوي لحزب الله في هذه المعركة يعود الى تصميمه على الرد على الضربة التي تلقاها قبل نحو اسبوعين حين فاجأ المهاجمون وحدات صغيرة من الحزب كان تركها في الغوطة الشرقية وسقط منها نحو 23 شهيداً." وأوضحوا ان "حزب الله سيطر بالكامل على العبادية في الـ24 ساعة الماضية حيث سقط له مقاتلان في هذه المعركة"، مشيرين الى ان "معركة الغوطة الشرقية جزء لا يتجزأ من معركة القلمون التي تكتمل من خلالها عملية عزْل الشمال عن الجنوب قبل 22 الشهر المقبل، موعد انعقاد مؤتمر "جنيف-2"، حيث من المتوقع ان تكون القوات السورية أعادت سيطرتها على طول الحدود اللبنانية - السورية، وخصوصاً في منطقة القلمون والتي تمتد لحوالي مئة كيلومتر، وهو الامر الذي يعني قطع طرق الامدادات من الخاصرة الضعيفة، اي من منطقة عرسال اللبنانية."

 

مصادر تنقل تسهيله تشكيل الحكومة قبل الاسـتحقاق،"حـزب الله" يتجه لمزيد من المواقــف الإيجابيــة

تلاقي سياسة إيـران الجديدة وتعكس مرونة روحاني

المركزية- تتوقع مصادر ديبلوماسية في قراءتها لمسار الأوضاع في لبنان انفراجاً نسبياً وحلحلة للملفات السياسية الساخنة قبيل حلول موعد الاستحقاق الرئاسي في الربيع المقبل. وتنقل المصادر عن "حزب الله" اجواء إيجابية خلال المرحلة المقبلة وخصوصاً التي ستلي الأعياد على صعيد تشكيل الحكومة وإمساك القوى الأمنية الشرعية بالقرار والأرض خصوصاً في المناطق التي تشهد توتراً. وتشير معلومات المصادر في هذا السياق الى ان الحزب دأب في الآونة الأخيرة على اتخاذ سلسلة من المواقف والخطوات الرامية الى تعزيز الشرعية اللبنانية في حين كان يرفض سابقاً الاقدام عليها. وتقول ان "حزب الله" واكب اجواء الانفتاح الجديدة التي أشاعها بداية انتخاب الشيخ حسن روحاني رئيساً للجمهورية الاسلامية في ايران وتحديداً المرحلة التي بدأت بانتهاج إيران روحاني مواقف أكثر ليونة ومرونة من القضايا المطروحة والعالقة على الساحتين الإقليمية والدولية وتخلي الجمهورية الإسلامية عن الخط المتشدد الذي كانت تتعاطى به في الملف النووي وغيره. وتشير في هذا الصدد الى انه لم يكن من قبيل الصدفة عدم مشاركة الحزب في المعارك الدائرة في محافظة حلب بين قوات النظام السوري وقوى المعارضة على تنوعها. اضافة فإنه ونتيجة للواقع الإيراني الجديد فقد أقدم الحزب على حل ما يعرف بسرايا المقاومة في مدينة صيدا في خطوة ترمي الى تقليص التوتر السائد في المدينة والذي تعاظم بعد القضاء على ظاهرة الأسير وشعور الغبن الذي تولد لدى أبناء عاصمة الجنوب نتيجة ذلك.

كذلك يسجل في إطار السياسة المرنة التي اعتمدها الحزب بدوره على الساحة اللبنانية أخيراً تراجعه عن تمرير ومد شبكة اتصالاته الخاصة في عاصمة الكثلكة كبرى المدن المسيحية في لبنان زحلة تفادياً لإثارة الحساسيات الطائفية والحزبية في منطقة البقاع. وكان "حزب الله" قد استبق خطواته الانفتاحية هذه بموافقته على نشر قوى الأمن الداخلي في ما يعرف بمعقله في منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت بعدما كانت قيادته قررت تولي ادارة الشؤون الأمنية فيها بعد الاعتداءات الدموية التي شهدتها وهو ما اعتبر في حينه تحدياً لسلطة الدولة اللبنانية. اضافة فإن الحزب لم يقدم كما توقع العديد من الفرقاء المحليين والإقليميين والدوليين على الرد على اي من التفجيرات التي استهدفت الضاحية الجنوبية والسفارة الإيرانية في بئر حسن في حين كان لا يفعل ذلك سابقاً وان يكن البعض توقع ان يكون الرد على الدافعين والمحرضين خارج الساحة اللبنانية. وتذكّر المعلومات بقبول الحزب بالصيغة الحكومية التي جرى تداولها أخيراً وكان يرفضها سابقاً وهي (6-9-9) التي تعطي فريقي الثامن والرابع عشر من آذار الثلث الضامن او المعطل. وتختم المصادر مؤكدة في ظل هذه القراءة الإيجابية لمواقف "حزب الله" الأخيرة ان الأوضاع في لبنان تتجه نحو فترة من الهدوء ان لم يكن من الاستقرار قد يتيح استمرارها تشكيل حكومة لبنانية جديدة يقلل فيها "حزب الله" من المطالب التي كان رفعها وذلك مقابل ضمانات جديدة في شأن بعض الملفات التي يعتبرها اساسية.

 

ناظم الخوري من السراي: لا شائبة في العلاقة بين سليمان وميقاتي

وطنية - عقد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي سلسلة من اللقاءات السياسية والديبلوماسية في السراي اليوم، وإستقبل في هذا الاطار وزير البيئة ناظم الخوري الذي قال بعد اللقاء: "كانت لنا جولة أفق مع دولة الرئيس، والنية لديه واضحة، وهي أنه يستعجل تشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن، وكان تأكيد للاستحقاقات في البلد والحاجة الى تشكيل حكومة تستطيع مواجهة الأزمات، وبالطبع هو ليس مرتاحا في وضع تصريف الأعمال، لأن هناك متطلبات كثيرة وواجبات ومسؤوليات ملقاة على عاتق المسؤولين الذين لا يستطيعون مواجهتها بالطرق المطلوبة".

سئل: ماذا عن موقف الرئيس سليمان من عقد جلسة لمجلس الوزراء لتسيير بعض الأمور الملحة؟

أجاب: "للتوضيح، أريد أن أقول عن العلاقة بين فخامة الرئيس ودولة الرئيس إنه ليس هناك أي شائبة بينهما، بل هي علاقة ممتازة، ومن خلال العلاقة القائمة بينهما لم يكن هناك أي اشكال. أما في موضوع انعقاد الحكومة أو عدمها فهو ليس سببا لمشكلة أو التباس".

سئل: هل يؤخر انعقاد الجلسة تشكيل الحكومة؟

أجاب: "كان من المقرر انعقاد جلسة نظرا الى بعض الأمور الملحة والمطلوبة، والقصة هي قصة تقويم لما هو ملح وما هو أكثر الحاحا، من هنا لم يكن هناك التباس كبير".

الخير

واستقبل ميقاتي النائب كاظم الخير الذي قال بعد اللقاء: "سلمنا دولة الرئيس مذكرة موقعة من نواب قضاءي المنية والضنية تتعلق بعملية تلزيم إنشاء معمل دير عمار 2، وكنا في السابق قد سلمنا فخامة الرئيس مذكرة تتعلق بالموضوع نفسه، وسنسلمها أيضا الى الوزراء المعنيين. هذه المذكرة تنص على أن تلزيم إنشاء معمل دير عمار 2 بطريقة عشوائية سيلحق ضررا بالبيئة، وهو محالف للقوانين، ومنها القانون الرقم 444 والمرسوم الرقم 8213 لناحية الأثر البيئي على المنطقة ومحيطها، هذه القوانين التي تؤكد دراسة تقييم الأثر البيئي لإنشاء أي معمل. لقد رفض الوزير جبران باسيل التزام هذه القوانين مخالفا إياها من خلال التلزيم، وخفض مبالغ تلزيم المعمل، على أساس أنه انجاز، لكنه في الوقت عينه خفض المعايير البيئية التي يمكن أن تسبب الضرر بشكل كبير جدا، بالإضافة الى أن هناك كتابا موجها من وزير البيئة الى وزير الطاقة لوقف إنشاء هذا المعمل قبل إعداد دراسة تقييم الأثر البيئي، والوزير باسيل لم يلتزم هذا الكتاب. لذلك ناشدنا دولة الرئيس وضع حد للموضوع ووقف مباشرة العمل ريثما تتم دراسة تقييم الأثر البيئي، والا فسنقف كأهالي منطقتي الضنية والمنية في وجه هذا المشروع، وسنرفض إنشاء هذا المعمل بالطريقة السيئة التي لزم بها على حساب صحة المواطنين وحياتهم ورفاهيتهم في قضاءي المنية والضنية".

أضاف: "أما في الشق السياسي، فسيطل علينا بعض الوزراء للمطالبة بجلسات لمجلس الوزراء لتلزيم النفط، وكنا قد رأينا هؤلاء الوزراء ينفذون تلزيمات وصفقات على حساب المواطنين ويتكلمون كلاما ديماغوجيا، وسيردون بالكلام نفسه عن أن هناك لبنانيين يريدون الكهرباء وآخرين لا يريدونها. نحن نقول إن جميع اللبنانيين يريدون الكهرباء، وهذا الموضوع لا يتعلق بالحاجة الى الكهرباء أو عدمها، انما يتعلق بعدم إعطاء الكهرباء للبنانيين على حساب صحة أهالي منطقة معينة، هذه المنطقة التي ستصبح منكوبة خصوصا أن فيها معمل دير عمار 1، لذلك نناشد جميع المسؤولين ودولة الرئيس وقف تنفيذ هذا المشروع، إلا بعد مراعاة المعايير العالمية البيئية التي ينص عليها البنك الدولي وغيره من الجهات المعنية".

سفير ألمانيا

واستقبل ميقاتي سفير ألمانيا كريستيان كلاجس في زيارة بروتوكولية لمناسبة توليه مهماته الديبلوماسية في لبنان. بعد اللقاء قال كلاجس: "تناولنا العلاقات الثنائية بين البلدين والمتابعة الحثيثة من الحكومة الألمانية للتطورات في المنطقة وفي لبنان، كما أكدت لرئيس الحكومة أننا سنتابع عملية الدعم في ما يخص أزمة النازحين السوريين، وأبلغناه أن حكومتنا قررت الأسبوع الماضي استقبال خمسة الآف نازح سوري الى لبنان، إضافة الى الدفعة الأولى من النازحين الذين استقبلتهم المانيا وبلغ عددهم عشرين الفا".

سفير ايطاليا

واستقبل ميقاتي سفير ايطاليا جوسيبي مورابيتو، وتم البحث في العلاقات الثنائية والتحضيرات للزيارة المقررة لرئيس الوزراء الإيطالي انريكو ليتا للبنان السبت القبل.

وقال مورابيتو بعد اللقاء: "بحثت مع الرئيس ميقاتي في العلاقات الثنائية وفي الزيارة التي سيقوم بها رئيس وزراء ايطاليا للبنان، وهي الزيارة الثالثة لرئيس وزراء ايطالي منذ تولي مهماتي هنا في لبنان، والزيارة الأولى للرئيس ليتا. آمل أن تساهم هذه الزيارة في توطيد العلاقات أكثر بين البلدين والمساعدة في تدعيم الأمن والاستقرار في لبنان".

المطران مطر

واستقبل رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر ومدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبده بو كسم.

بعد اللقاء قال مطر: "تشرفنا اليوم بزيارة دولة الرئيس ميقاتي، وقدمنا له الكتاب الذي أصدرته اللجنة الكاثوليكية لوسائل الإعلام حول زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر للبنان، ودولته كان حاضرا خلال هذه الزيارة كرئيس لمجلس الوزراء، ونحن نشكر له همته وكل أعماله في سبيل لبنان، خصوصا في الظروف الحالية".

سئل: هل تم التطرق مع دولة الرئيس الى شؤون اجتماعية؟

أجاب: "من المؤكد أن مثل هذه الأمور ترد في سياق الحديث بشكل طوعي ونحن نتمنى للبنان الوفاق حول الامور المصيرية والاساسية.هناك استحقاقات منها انتخاب رئيس الجمهورية واستحقاقات الحكومة وموضوع اللاجئين السوريين والاهتمام بهم وأيضا الوفاق في لبنان،كل هذه الأمور نتمنى لها الخواتيم الطيبة".

سئل: ماذا عن الاستحقاق الرئاسي، خصوصا مع الحديث عن مبادرة فاتيكانية في ملف انتخابات رئاسة الجمهورية؟

أجاب: "لا علم لي بذلك، طبعا غبطة السيد البطريرك عندما يذهب الى روما يجري استشارات ولقاءات أساسية مهمة، وللفاتيكان ثوابت في لبنان، وغبطته يحمل أيضا هم لبنان، ومن الطبيعي أن يكون هناك اهتمام من جميع اللبنانيين والقادة في لبنان بما يفيد بلدنا ويضعه على سكة الحياة الطبيعية". وعن الاستحقاق الرئاسي قال مطر: "نحن دولة لديها دستور، وهو ينص على أنه كل ست سنوات ينتخب رئيس جديد، وإذا كنا نحترم دستورنا فعلينا أن نقوم بهذه الواجبات. نحن نتميز في لبنان بانتخابات الرئاسة مقارنة بكل الدول العربية فهل نضيع ذلك؟".

 

الصفدي يطلع المدعي العام المالي على المعطيات المالية المتعلقة بوزارته الاسبوع المقبل

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" ان الوزير محمد الصفدي سيلتقي المدعي العام المالي علي ابراهيم الأسبوع المقبل، لاطلاعه على المعطيات المالية المتعلقة بوزارة الأشغال العامة والنقل.

 

هادي حبيش: لم أعرض دراسة التعديل الدستوري على أحد

وطنية - أوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب هادي حبيش في حديث الى قناة "ال.بي.سي."، أنه بدأ "دراسة تعديل دستوري من دون تكليف من الكتلة، وذلك للوصول الى اقتراح تعديل دستوري لتفادي الفراغ في الرئاسة الاولى انطلاقا من الاسباب الموجبة القائلة ان البلد قائم على توازنات"، لافتا الى "وجود 3 رئاسات والرئاسة الوحيدة المعرضة للفراغ هي رئاسة الجمهورية، بالتالي لا يجوز ترك هذا الموقع عرضة للفراغ كل 6 سنوات".

وأشار إلى أن "هناك حلين لهذا الموضوع، اما إجراء تعديل دستوري يقضي باستمرار رئيس الجمهورية عند انتهاء ولايته وعدم تأمين نصاب لانتخاب رئيس جديد يستمر بالقيام بمهامه الدستورية لحين انتخاب رئيس جديد، واما أن نذهب الى تعديل دستوري آخر ينص على الزام النواب بالذهاب لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية تحت طائلة اسقاط عضويتهم في المجلس النيابي". وختم: "لم اعرض بعد الدراسة على احد، بل اريد ان ارى اولا في اي اتجاه نسير، لأنني لم اكون بعد قناعة عن الاتجاه الذي سأسلكه"

 

معلولي: لانتخابات نيابية حرة تضع حدا لعدم قيام النواب بواجبهم

وطنية - أكد النائب السابق لرئيس مجلس النواب ميشال معلولي في بيان اليوم أن "إحدى مهام النائب في النظام الديموقراطي البرلماني هي مراقبة السلطة التنفيذية ومحاسبتها، وكي يتمكن من القيام بهذه المهمة فقط اناط الدستور والنظام الداخلي لمجلس النواب بصلاحيات منها تقديم الاسئلة والاستجوابات وعقد جلسة مناقشة عامة. وأهم هذه الصلاحيات تأليف هيئة تحقيق برلمانية لها صلاحيات واسعة لكشف المرتكبين وحتى توقيفهم".

وقال :"يسأل المواطن، بعد تراشق الفضائح علنا بين وزير الاشغال العامة ووزير المالية، اين كان النواب عندما كانت ترتكب هذه المخالفات والجرائم؟". أضاف :"لقد انتخب الشعب النواب ليكونوا ممثلين عنه يحافظون على المال العام. ان صمتهم او جهلهم في القيام بهذا الواجب المقدس يسقط عنهم حقهم في حمل هذه الوكالة. ولا يمكن تلكؤ النائب لأي سبب كان أو لأي حجة عن ممارسة عمله في الحفاظ على مال الشعب". وختم :"ليس هناك أي حل لهذا الوضع الشاذ الذي يجعل من مصدر السلطات أي مجلس النواب مجرد غطاء للتجاوزات والاختلاسات إلا بإجراء انتخابات حرة ونزيهة في أقرب فرصة كي يأتي الى المجلس نواب يمثلون الشعب".

 

قاسم: تشكيل حكومة ترعى الانتخابات الرئاسية حتى لو لم تحصل على الثقة أمر مخالف للدستور

وطنية - أكد نائب الأمين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم في تصريح "حرص حزب الله على قاعدتين: أولاهما بناء المؤسسات واحترام صلاحياتها، وثانيتهما السعي الى التعاون والشراكة الوطنية مع كل الفئات للنهوض معا لمصلحة لبنان. ولكنه اصطدم بعقلية الاستئثار التي تريد إلغاء الآخرين، فإذا ما عجزت فلا مانع لديها من تخريب البلد والمؤسسات".

وقال: "هذا ما ترجمه فريق 14 آذار الذي عمل على التدمير المنهجي للمؤسسات، بدءا من تعطيل تشكيل الحكومة، مرورا بعدم حضور جلسات المجلس النيابي لمنعها من الانعقاد، وانتهاء بجملة تحريضية لمخالفة القوانين، تارة باسم حكومة الأمر الواقع، وأخرى بطرح الشروط الإقصائية لفريق وازن من اللبنانيين. ولو ساعدتهم الظروف لشكلوا حكومة اللون الواحد على الرغم من تسمية الجميع لرئيس الحكومة المكلف، لكنهم لم يحصلوا على الأكثرية لذلك، وإذ بهم يطرحون فكرة الحكومة التي لا تحصل على ثقة المجلس أي التي لا تجمع الأكثرية بهدف إزاحة حكومة تصريف الأعمال، واستبدالها بحكومة مبتورة تكون بإدارتهم، على ألا يكونوا في حكومة وحدة وطنية أو حكومة مشاركة 9-9-6. وقد فشل طرحهم هذا بسبب المخالفة الصريحة للدستور والقوانين، فرفع من التداول". وأضاف: "المفاجأة أن يطرح رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان تشكيل حكومة جديدة ترعى الانتخابات الرئاسية، حتى ولو لم تحصل على الثقة"، وهذا الأمر مخالف للدستور، فالحكومة التي لن تنال الثقة لا تتسلم من حكومة تصريف الأعمال، فلا يصل الدور إلى رعايتها للانتخابات الرئاسية لأنها منعدمة الوجود القانوني، ومثل هذا المسار يدخل البلد في النزاع والانقسام والفوضى، بينما الأجدى هو بذل الجهد لتشكيل حكومة وطنية جامعة تنال ثقة المجلس النيابي وتقوم بواجباتها، ومنها رعاية الانتخابات الرئاسية، وحبذا لو يتم ذلك اليوم قبل الغد".

 

يوحنا العاشر نعى كوستي بندلي: أخذ الوزنة وردها أضعافا مضاعفة

وطنية - نعى بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر، "المعلم كوستي بندلي، وهو احد اهم الشخصيات العلمانية في الكنيسة الارثوذكسية في النصف الثاني من القرن العشرين". وقال: "أيها الصالح. لقد أمت الموت وأبدت الجحيم بدفنك ذي الثلاثة الأيام. ولما نهضت كما يليق بالله. أنبعت الحياة للذين في العالم يا يسوع ملكي" (من الخدمة الليتورجية الأرثوذكسية ليوم 12 كانون الأول). كوستي بندلي الذي تودعه كنيسة أنطاكيا اليوم على رجاء القيامة هو واحد ممن ملكوا الرب على حياتهم وكيانهم، فأفاض لهم الحياة. والحياة مع الرب، عند من نودعه اليوم، تجلت إبداعات ورحيق أتعاب لمن كرس نفسه لخدمة كنيسته ولتربية أجيالها. كوستي بندلي، الذي انضم اليوم إلى مصف أخيه وأبينا المطران بولس بندلي، هو الذي رافقنا أطفالا ويفعاء وشبابا وشيوخا ليرشد خطانا على درب الحبيب وليعطينا من خبرته التي انسكبت على صفحات قلوبنا بعيد انسكابها على صفحات الكتب التي دونتها يراعه. تنعى بطريركية أنطاكيا وسائر المشرق في هذه الفترة الميلادية المباركة واحدا ممن أخذ الوزنة وردها أضعافا مضاعفة وتودع سيدها وبارئها ابنا بارا أودعها غزير أتعابه. وهي إذ تتقدم معزية عائلته الصغيرة تعزي نفسها، وهي عائلته الكبيرة، بمثل هؤلاء الرجال الذين سقوا كرمة الرب يسوع بعرق جبينهم وتذوقوا، من على هذه الفانية، حلاوة العيش بظل سناه".

 

عون استقبل بلامبلي وسفير الأرجنتين

وطنية - استقبل رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي وكان بحث في الشؤون المحلية.

واستقبل أيضا سفير الأرجنتين ريكاردو سيكوندو لارييرا في زيارة تعارف في حضور مسؤول العلاقات الدبلوماسية في "التيار الوطني الحر" ميشال دي شادارفيان.

 

 

دوليات

 

مفتي السعودية: الانتحاريون مُجرمون عجلوا بأنفسهم لجهنم

الرياض - وكالات: حرم مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ العمليات الانتحارية التي وصفها بأنها من "وسائل أعداء الإسلام للفتك بشباب الإسلام", مؤكداً أن من يفجر نفسه بالأحزمة الناسفة "مجرم عجل بنفسه لنار جهنم". ورداً على سؤال بشأن العمليات الانتحارية خلال محاضرة في مسجد الإمام تركي بن عبد الله في الرياض أخيراً, قال المفتي: "إن قتل النفس جريمة كبيرة من كبائر الذنوب, والذين يقتلون أنفسهم بهذه النواسف هم قوم مجرمون عجلوا بأنفسهم لنار جهنم". وأكد أن "هؤلاء زاغت قلوبهم, وضلوا عن سواء السبيل, وغيرت أفكارهم, وبدلت عقولهم بالشر والفساد, وأعطوا من المواد ما سلب عقولهم فلا يميزون بين الحق والباطل, وتم استخدامهم لهلاك أنفسهم وهلاك المجتمع, وهي (أي العمليات الانتحارية) من وسائل أعداء الإسلام التي فتكوا بها في شباب الإسلام, وكل يوم تستهدف مجموعة من الناس بهذا العمل السيئ". وأضاف الشيخ عبد العزيز آل الشيخ, في تصريحاته التي نقلتها صحيفة "الحياة", في عددها الصادر أمس, إن "سبل الضلالة والفساد دعاتها متعددون ومتنوعون وكل صاحب ضلالة وفساد يدعو إلى ضلالته وانحرافه وسوء أخلاقه, فهذا يدعو إلى الانحراف عن عقيدة, وآخر يدعو إلى التعلق بالكهان والسحرة والمنجمين وغيره يدعو إلى البعد عن الدين والزهد فيه وعدم قناعته بكماله وتمامه". وحذر من أن "الانحرافات الفكرية مصيبتها عظيمة, ويجب أن يُركَّز على العقيدة الصحيحة وأن تكون أصول مناهج التعليم, لأنه بالعقيدة الصحيحة السليمة تسلم القلوب من التلوثات الفكرية, لأننا بعالم يموج بالقنوات الفضائية والدعايات الباطلة". ولفت إلى أن علاج الانحرافات الفكرية هو ترسية العقيدة الصحيحة والتربية الإسلامية الحقة على الأخلاق والفضائل ومكارمها, و"لا نستطيع أن نؤمن أنفسنا وأولادنا من الناحية الفكرية, إلا بتوفيق الله قبل كل شيء, والالتجاء إليه, ثم بذل الأسباب النافعة من تربية صالحة, ومناهج علمية أصيلة". وشدد على أن الانحراف الفكري "أخطاره عظيمة, فهو في فساد التصور وضعف الإيمان وعدم الانقياد لشرع الله والتمرد عليه, وهذه الأفكار تحارب العقيدة وتحارب المجتمع المسلم في عقيدته وأمنه وأخلاقه واستقامته, فإن أهل الإسلام مستهدفون من أعدائهم, في عقيدتهم وأمنهم واقتصادهم ليفرقوهم". وكان المفتي حذر في سبتمبر الماضي من تكفير "المسلمين والاعتداء على المعاهدين والمستأمنين" في ظل "التطورات الخطيرة" في العالم الإسلامي. وقال "نحب أن ننبه إلى خطورة الاعتداء على الأنفس المعصومة من مسلمين أو معاهدين أو مستأمنين", في إشارة إلى أتباع الديانات الأخرى, معدداً الأنفس المعصومة في الإسلام وهي "المعاهدين وأهل الذمة والمستأمنين".

 

عقوبات أميركية على أفراد وشركات دعموا النووي الإيراني، واشنطن أضافتهم على لائحتها السوداء للاشتباه بالتفافهم على برنامج العقوبات ضد طهران

واشنطن - فرانس برس، رويترز/قال مسؤولون أمريكيون في بيان اليوم الخميس إن الولايات المتحدة فرضت مجموعة جديدة من العقوبات على عدد من الشركات والأفراد لدعمهم البرنامج النووي الايراني. واعلنت واشنطن انها اضافت حوالى 10 من الشركات والافراد الايرانيين خصوصا على لائحتها السوداء للاشتباه بالتفافهم على برنامج العقوبات الدولي ضد ايران. وقالت وزارتا الخارجية والخزانة الاميركيتان في بيان مشترك ان هذه الشركات وبعض قادتها استهدفوا خصوصا لانهم قدموا دعما إلى البرنامج النووي الذي يشتبه بأن ايران تقوم بتطويره لغايات عسكرية. واضافوا إن هذه الخطوة تظهر أن الاتفاق الذي تم التوصل اليه مؤخرا في جنيف بشأن ايران "لا يتعارض ولن يتعارض مع جهودنا المتواصلة لكشف وتحييد من يدعمون البرنامج النووي الايراني او يحاولون التهرب من عقوباتنا." وكان البيت الأبيض في وقت سابق قد عارض مسعى لبعض أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي لفرض عقوبات جديدة على إيران حتى إذا كانت تلك العقوبات ستبقى مجمدة لشهور.

 

عاهل الاردن وعباس يؤكدان دعمهما جهود كيري لدفع عملية السلام

وطنية - بحث العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس في اتصال هاتفي، "تطورات الأوضاع في المنطقة، خصوصا ما يتصل بجهود تحقيق السلام استنادا الى حل الدولتين". واكد الجانبان بحسب بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني، دعمهما جهود وزير الخارجية الاميركي جون كيري لتحريك عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، وتقريب وجهات النظر بين الجانبين في مفاوضاتهما التي تبحث في جميع قضايا الوضع النهائي". وعبر ملك الاردن خلال الاتصال عن "دعم الاردن الكامل لمساعي تحقيق سلام يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة والقابلة للحياة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967". هذا ويصل كيري الى اسرائيل خلال ساعات المساء في جولة جديدة للمرة الثانية في غضون اسبوع واحد لدفع محادثات السلام المتعثرة بين اسرائيل والفلسطينيين قدما. وسيلتقي خلال زيارته رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس اسرائيل شيمون بيريز في القدس والرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله قبيل التوجه الى عمان الجمعة حيث سيتوجه من هناك الى فيتنام.

 

مقالات/مقابلات/تقارير

 

اتفاق جنيف النووي فشل ذريع لخامنئي

بهروز بهبودي/العربية/ المفاوضات مع أميركا وباقي أعضاء مجموعة 1 + 5 رغم أنها رافقت "ترحيبا خجولاً" من مرشد الجمهورية الإيرانية إلا أنها أثبتت عدم كفاءته لأنه منذ بدء القضية ضحى بالشعب ومصالحه بسبب إصراره على موقفه الخاطئ وظل يحرق بمصالح البلد بتصرفاته المستبدة، ولم يعتنِ بآمال الشعب ليروج بأنه لا يخشى من أي شيء ويتمتع بالحرية المطلقة لتمرير توجهاته.

وموقفه الجديد لم يأتِ حرصاً على مصالح البلد بل من أجل الوصول إلى مصادر مالية من بيع النفط للاستمرار بتعنته وعناده. أما التجربة قد أثبتت أن نظام الجمهورية الإسلامية خلال الأعوام الـ34 الماضية باستثناء فترات قصيرة يخضع لهيمنة تيارات متطرفة ومؤدلجة تتصرف بشكل غير منطقي ولم تكترث حتى بارتكاب جرائم من أجل الوصول إلى أهدافها. وخامنئي ومن خلال بدعة "ولاية الفقيه المطلقة" وتدخله اليومي يقضي على "جمهورية" النظام باستمرار ويقوم بتقليده المسؤولون المتطرفون في النظام الإيراني، حيث يتدخل هؤلاء في جميع الشؤون الداخلية والخارجية ويتبنون غالباً مواقف متناقضة من السياسات الرسمية.

وإذا ما اعتبرنا نتيجة المفاوضات الأخيرة بأنها تصبّ في صالح الشعب الإيراني فإن المواطنين قد انتصروا مرة أخرى على إرادة خامنئي وأرغموه على العدول من مواقفه التي تتعارض مع مصالحهم. وهذه المفاوضات كشفت بشكل واضح المسافة الشاسعة بين المرشد والشعب وأثبتت أيضاً أن "المرونة البطولية" التي تحدث عنها خامنئي هي في الواقع لم تكن إلا إرادة شعبية فرضت عليه.

أما التيار المتطرف الذي تربى وترعرع بدعم من خامنئي تحول اليوم إلى "غدة سرطانية" في جسم نظام الجمهورية الإسلامية لأنه يجد نفسه أمام مساحة واسعة من الحرية للتدخل في الشؤون السياسية والدولية وظل يروج للتشدد إلى حد بات من الصعب فيه إقناع أنصاره العاديين بالتراجع حتى إذا تنازل مرشد الجمهورية. المتطرفون في إيران يعجزون عن استيعاب التطورات العالمية العظيمة التي تعتمد على تحسين العلاقات مع بلدان المنطقة والعالم لبناء علاقات سياسية واقتصادية مع الدول المختلفة. أما التطورات الأخيرة في الملف النووي فأثبتت أن الدبلوماسية تمثل الخيار الأفضل لإرغام نظام الجمهورية الإسلامية على العدول من مواقفه المتشددة ليلتزم بالقرارات والمواثيق الدولية ويعترف بالعلاقات الخارجية، كما أن الشعب الإيراني يواصل ضغوطه على السلطة من أجل إقامة نظام ديمقراطي يحترم شعبه والعالم، أما الحديث عن الحرب والمواجهة العسكرية توفر للنظام ذريعة كافية لممارسة القمع والعنف ضد الشعب وتؤدي أيضاً إلى اتخاذ مواقف متطرفة على صعيد السياسة الخارجية وتزيد من انعدام الأمن في المنطقة في وقت تحتاج فيه شعوب الشرق الأوسط إلى مزيد من الاستقرار والسلام.

 

المحاكمات الغيابية ستشمل عناصر أخرى من "حزب الله" ومسؤولين سوريين ولبنانيين/دعوات إلى "الإنتربول" للمساعدة في اعتقال المتهمين الخمسة

لندن - كتب حميد غريافي: السياسة

اعتبر ديبلوماسي بريطاني, عمل سابقاً في لبنان والاردن والإمارات, أنه إذا استمر لبنان في فشله باعتقال المتهمين الخمسة من "حزب الله" باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري, رغم وجود وزير الدفاع الأسبق الياس المر على رأس مؤسسة الشرطة الدولية "الانتربول" فعلى العدالتين اللبنانية والدولية السلام وعلى صدقية الدولة اللبنانية وكيانها المهتز الرحمة.

وأكد الديبلوماسي ل"السياسة" ان بإمكان الدولة اللبنانية مدعومة من المجتمع الدولي وخاصة "الانتربول", تكثيف جهودها لاعتقال المتهمين الخمسة, الذين تؤكد اوساط سياسية وأمنية لبنانية أنهم معروفو أماكن الاقامة والعمل داخل الاراضي اللبنانية قبل أو بعد بدء المحاكمات المقررة في 16 يناير المقبل, داعياً السلطات اللبنانية إلى إرسال الجيش والقوى الامنية لاعتقال هؤلاء المجرمين حتى لو أدى ذلك الى أحداث أمنية دراماتيكية.

وكشف الديبلوماسي, استناداً إلى تقارير بريطانية أمنية من لبنان واسرائيل وبعض دول الاتحاد الاوروبي, عن أن "هناك أسماء أخرى لعناصر من حزب الله ضالعة في اغتيال الحريري وثلاثة أو أربعة من الشخصيات السياسية التي قضت اغتيالاً بتفجير سياراتها, وهي السمة المعروفة لإحدى أهم وسائل "حزب الله" الاجرامية للتخلص من اعدائه الداخليين أو الخارجيين", مشيراً إلى أن "من بين اصحاب هذه الاسماء من كان انتقل الى دول عربية أو أوروبية بعيد الاغتيالات وما زال هناك حتى الآن والأجهزة الأمنية اللبنانية الرسمية والحزبية تعلم ذلك جيداً, وما على الانتربول سوى اتخاذ خطوة اعتقالهم" من دون خوف من ردة فعل "حزب الله".

واضاف الديبلوماسي ان عمليات الاغتيال السياسية تمت من "غرفتي عمليات مشتركتين" إحداهما في ضاحية بيروت الجنوبية, مقر قيادة "حزب الله", والأخرى في قيادة سابقة لجهاز أمني لبناني, بإشراف من القيادة السابقة لجهاز أمني آخر.

وذكر الديبلوماسي ان ما أعلنه المحقق السويدي في عهد رئيسه دتليف ميليس, قبل يومين, لجهة أن "سورية هي وراء اغتيال رفيق الحريري بواسطة حزب الله", يعتبر "الجسر الأكثر صلابة لعبور المحكمة الدولية مباشرة الى قيادتي النظام السوري و"حزب الله", كما يمثل إطار الصورة الذي ستدور فيه بداية المحاكمات للمتهمين الخمسة, وتنحصر بداخله تهم التآمر والقتل التي ستمتد لاحقاً لتطول قادة لبنانيين وسوريين كبارا, بمن فيهم بشار الأسد وإميل لحود وكبار مساعدوهما الأمنيون والاستخباريون".

وقال الديبلوماسي انه في حال "أخفق رئيس الانتربول الياس المر في الوصول الى القتلة الخمسة من "حزب الله", واستمر الحكم اللبناني في عدم الاقدام على تطبيق القانون واعتقالهم بالقوة, فإن الأحكام الغيابية التي ستصدر بحقهم وتتراوح بين ال20 سنة سجناً والمؤبد, كفيلة بإظهار حسن نصرالله بمظهر أسامة بن لادن في إرهابيته, وبإظهار حزبه بمظهر ميليشيات بشار الأسد وشبيحته المجرمين أمام الرأي العام الدولي".

 

المهمة المستحيلة لكيري

رندة حيدر/النهار

بعد مرور أربعة أشهر على بدء المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين من دون التوصل الى حل يقبل به الطرفان، يبدو اليوم ان مساعي التسوية السلمية دخلت مرحلة جديدة وحساسة، وذلك بعد اقرار الادارة الاميركية الدخول بقوة على خط التفاوض وطرح رؤيتها للحل، واجبار الطرفين على كشف مواقفهما الفعلية. يبدو حاليا اليوم ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري سئم مراوحة المفاوضات السياسية مكانها، وقرر بدعم من الرئيس باراك أوباما طرح "اطار للاتفاق" هو حل وسط بين الاتفاق الدائم والتسوية الموقتة، وذلك بعد تأكده من استحالة التوصل في ما تبقى من مهلة الاشهر التسعة الى اتفاق، وخوفه من ان تؤدي حال المراوحة التي تسود المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية حاليا، والتوتر الناشئ يبن حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وادارة أوباما بعد الاتفاق مع ايران، الى تفجير هذه المفاوضات وانهيارها.

يحاول كيري والطاقم المساعد له من خلال الاطار المقترح للاتفاق جمع البنود التي يطالب كل طرف الطرف الآخر بالاعتراف بها، وذلك في محاولة لتجميع النقاط التي يقبل بها كل طرف، وتأجيل بت القضايا الخلافية الى وقت آخر. فالمهم بالنسبة اليه دفع الاسرائيليين والفلسطينيين الى توقيع اطار الاتفاق، مع كل الاهمية الرمزية التي يمكن ان يشكل هذا الحدث اذا حصل في هذه المرحلة بالذات.

ولكن كيف لكيري ان ينجح في هذه المهمة شبه المستحيلة؟ يعمل وزير الخارجية الاميركي على أكثر من جبهة، فهناك الاجتماعات الطويلة التي عقدها مع طاقمي المفاوضات، والزيارات المتكررة التي قام بها للمنطقة والنقاشات التي أجراها مع نتنياهو والرئيس محمود عباس، الى جانب نتائج العمل الذي قام به فريق من العسكريين الاميركيين الذي عكف طوال أشهر على وضع حلول عملية للمسائل الامنية.

يطمح كيري الى طرح اقتراح يبدو كأنه انجاز بالنسبة الى الطرفين. فعلى سبيل المثال، مقابل انسحاب اسرائيل الى خطوط 1967 ستحصل على ترتيبات أمنية مثل استمرار وجودها العسكري في غور الاردن مدة 10 سنين، ووجودها على المعابر الحدودية للدولة الفلسطينية مع الاردن. أما الفلسطينيون، فمقابل تنازلهم عن حق العودة سيحصلون على دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

لكن الراهن اليوم ان موافقة بنيامين نتنياهو على الاقتراح الاميركي ستؤدي حتما الى انهيار الائتلاف اليميني الذي يرأسه، لأنه من شبه المستحيل ان تقبل أحزاب اليمين بفكرة مثل القدس عاصمة للدولة الفلسطينية. فهل يخاطر نتنياهو بالتخلي عن حلفائه من اليمين وخسارة قاعدته الشعبية بين المستوطنين من أجل ذلك؟ والأهم هل يمنح ادارة أوباما فرصة تحقيق انجاز سياسي آخر على صورة تسوية فلسطينية اسرائيلية؟

 

جبران في صنوبرات المكلّس

راجح الخوري/النهار

ثمانية اعوام على تفجير المنظومة الفريدة التي لن تتكرر، جبران تويني شهيداً، ولكأن الدوي باق كترجيع وجع قائم لن يبارح لا الجروح ولا الامكنة ولا العيون في اغماضتها على تحفيز المخيلة النازفة، بما سيعني، والى أبد الآبدين، ان صدى تفجير الحبر والفكر والقسم والوعد والشباب والصدق، ذلك الصدق الذي لم يعد الآن يا غابي... ان ذلك التفجير سيستمر في الامكنة وفي عقول الكثيرين، وفي نبض لبنان الجريح ذلك الفارس المصلوب الذي لم يترجل بعد، فمنذ غادرت وغادرتم تستمر جروحه فائضة بالخل وتستمر هامته فائضة بالشوك. لقد كانت لي دائماً طقوسي سواء في رثائك او في حزني عليك وعلى الوطن من بعدك، ولست ادري لماذا تحملني الذكرى عادة وكثير من الصباحات، الى تلك الصنوبرات عند ذلك المنحنى في المكلس، حيث أرى كيف يمكن الغصون ان تنوح وكيف يمكن الاوراق ان تقطر دمعاً ممزوجاً بهذا الشتاء النقي، وانت متفتح مثل حبة صنوبر وكعادتك تلقي التحية على المارة بكثير من البشاشة والحبور. هكذا دائماً تحملني المخيلة الى الصنوبرات في المكلس حيث تحط شحارير وتنط حساسين متعبة، تحرص على إلقاء التحية على ساكن المكان وساكن قلوب محبيه وقد اطبقوا عليه ليبقى حاضراً فيهم ممنوعاً من الابتعاد. وهكذا أيضاً اتذكر دائماً الكبير غسان تويني داخلاً الى قلعة "النهار" تماماً مثلما دخل الملك فريام الى القلعة مسحوقاً بألم موت ولده هكتور، الذي أصر على القتال امام الاسوار، يدخل مفجوعاً الى الاعماق رافضاً التصديق ومفجراً الوصية الباقية ابداً: "جبران لم يمت والنهار مستمرة". صحيح تماماً لن يموت، فدورة الفجر ومن بعده النهار وصياح الديك أزل بعد أزل، والى ان نكون جميعنا واحداً في السرمدية الجامعة بين الناس والاوطان. لم يكن جبران تويني مندفعاً الى الشهادة، كان مندفعاً الى الأسمى، الى لبنان الوطن الحر السيد المستقل الذي لا شيء يمكن ان يفسّر سره المكنون وسحره الطاغي، الا الحالم به مثل جبران الذي كان في وسعه ان يحصل على ما يريد حيث يريد، لكنه كان اسير تلك المنظومة الفريدة من المشاعر حيال وطن وهوية وشعب يستحق الفرادة والتميّز... ويستحق قَسَماً تحفظه الاجيال وقد تجاوز فيه حدود الوطنيات والشهادات، عندما قرن لبنان في قسمه الى جانب الله مكللاً بالعظمة. كان في وسع جبران ان يبقى بعيداً لكنه اصرّ على صنع الجوهر، فبعيداً عن لبنان المعلق على صليب المحنة الطويلة، لم يكن هنا من معنى ولا من رغبة ولا من اقتناع ما دامت الحرية النازفة في بيروت تناديه كنهر هادر من الدماء المسفوحة: لماذا تركتني... فقال لبيك!

 

الرئيس المقبل لن يكون إلا توافقياً إذا لم يتّفق "الأقوياء" على مرشّح منهم

اميل خوري/النهار

في الماضي كان المرشحون للرئاسة الأولى يخضعون لامتحان تجريه سوريا بطرح أسئلة محدّدة عليهم. فعندما انتهت ولاية الرئيس أمين الجميل وأصر العماد ميشال عون كرئيس للحكومة الانتقالية على البقاء في قصر بعبدا ورفض تسليمه الى الرئيس الجديد المنتخب، كان السؤال الذي طرح على المرشحين للرئاسة: هل توافق على إخراج العماد عون من قصر بعبدا بالقوة إذا لم يخرج بالحسنى؟ فمن أجاب بـ"نعم" دخل السباق إلى الرئاسة، ومن أجاب بـ"لا" أخرج من السباق. وقبل أن يخضع لبنان لوصاية سوريا وتدخل قواتها إليه كان السؤال الذي طرح على المرشحين للرئاسة: هل توافق على أن يتولى الجيش السوري مسؤولية حفظ الأمن في لبنان؟ فمن أجاب بـ"نعم" أصبح رئيساً للجمهورية، ومن أجاب بـ"لا" خسر الرئاسة. وبعدما خضع لبنان للوصاية السورية وتولى الجيش السوري مسؤولية حفظ الأمن فيه، كان السؤال الذي طرح على كل مرشح للرئاسة: هل توافق على بقاء الجيش السوري في لبنان لأن الحاجة لا تزال ماسة إليه؟ فمن أجاب بـ"نعم" صار رئيساً للجمهورية، ومن أجاب بـ"لا خسر الرئاسة. وهكذا بقي الجيش السوري في لبنان 30 عاماً بتكرار عبارة أنه "ضروري وشرعي وموقت" في كل بيان وزاري.

أما اليوم فمن يطرح السؤال على المرشحين عند اخضاعهم للامتحان: أهي إيران وحدها أم بالتفاهم مع أميركا وروسيا وبالتنسيق مع السعودية إذا تحقق التقارب معها؟ وما هو هذا السؤال الذي يجعل جواب المرشح عنه يصل إلى الرئاسة الأولى سواء كان من صنف الأقوياء أو الضعفاء؟ إن السؤال المحتمل طرحه على المرشحين هو: ما هو موقفك من سلاح "حزب الله"، وما هو موقفك من حياد لبنان كما حدّده "إعلان بعبدا"؟

معلوم أن المرشحين للرئاسة من قوى 14 آذار هم ضد بقاء سلاح "حزب الله" وكل سلاح آخر خارج الدولة، ومع وضع استراتيجية دفاعية للافادة من هذا السلاح في إطار الدولة وبإمرتها، وأنهم مع حياد لبنان أو تحييده عن صراعات المحاور على أساس "اعلان بعبدا". أما مرشحو قوى 8 آذار فليسوا ضد سلاح "حزب الله" ما دام لبنان يواجه خطر اسرائيل، وان "اعلان بعبدا" يحتاج إلى تعديل في بعض بنوده كي يبقى حياد لبنان تاماً ومطلقاً حيال كل موضوع عربي ودولي.

هذه المواقف لمرشحين محتملين من 8 و14 آذار معروفة ومعلنة في تصريحات صادرة عنهم، إلا إذا تغيرت بالنسبة إلى بعضهم بفعل تغير الظروف. لكن أجوبة المرشحين المستقلين من خارج 8 و14 آذار تبقى مجهولة، وقد تأتي بحسب الظروف.

لكن ما ينبغي معرفته هو: من هي الدولة أو الدول المعنية بانتخابات الرئاسة الأولى في لبنان، وهل يكون موقفها واحداً من الانتخابات الرئاسية ومن الأسئلة التي ستطرح على المرشحين ليتم اختيار من نجح في الامتحان رئيساً؟ وإلا كانت المعركة حامية بين المرشحين إذا تعذر التوافق بين الدول المعنية على اختياره.

والمعروف حتى الآن أن كل الدول المعنية بوضع لبنان متفقة على أن تجرى الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري سواء تشكلت حكومة جديدة أو لم تتشكل، فشبه الفراغ الحكومي السائد حالياً ليس شيئاً بالنسبة الى الفراغ في سدّة الرئاسة الأولى إذا ما حصل. لذلك سيكون مطلوباً من جميع النواب حضور جلسات الانتخابات الرئاسية بدون شروط مسبقة كأن يهدّد فريق منهم بالتغيب عنها أو مقاطعتها إذا لم يكن ضامناً فوز المرشح الذي يريد، فالكلمة هي للأكثرية النيابية التي في استطاعتها ان تنتخب رئيساً للجمهورية غر مرشح إنما هي التي ترشحه ربما خلال الجلسة إذا ظل متعذراً على جميع المرشحين الحصول على الأكثرية المطلوبة بعد دورات عدّة بسبب التزام كل مرشح موقفه من الأسئلة المطروحة وهي أسئلة قد تجعل النواب ينقسمون بين المرشحين المتنافسين وتتوزع أصواتهم بحيث لا يفوز أي منهم بالأكثرية المطلوبة. وهذا ما جعل بعض المرشحين يقترحون اعتبار المرشح فائزاً في حال نال نصف الأصوات زائداً واحداً وذلك تحسباً لاحتمال مواجهة وضع يجعل الانتخابات الرئاسية تدور في حلقة مفرغة ولا خروج منها إلا بالاتفاق على مرشح توافقي وهو ما يرفضه من يرون أنفسهم من المرشحين الأقوياء ويعتبرون التوافقي من النوع الذي لا لون له ولا طعم ولا رائحة. وتستبعد الأوساط السياسية المراقبة أن يتفق المرشحون الذين يوصفون بالأقوياء على مرشح واحد منهم كي يضطر الشريك المسلم إلى انتخابه أو اكتفاء بعضهم بإلقاء ورقة بيضاء في صندوق الاقتراع. وعندها يمكن القول إن الرئيس المقبل هو من صنع لبنان وحده ولا شريك له في صنعه، وهو ما حصل مرة واحدة في تاريخ لبنان عندما فاز سليمان فرنجية بالرئاسة بصوت واحد، لأن المرشح عندما يكون من صنع الخارج يفوز بشبه إجماع.

لا شيء يدل حتى الآن على أن رئيس الجمهورية المقبل سيكون من صنع لبنان أو سيكون من بين المرشحين الأقوياء لأنهم ليسوا من خط سياسي واحد كي يسهل الاتفاق في ما بينهم ولا بد حيال هذا الانقسام بين الاقوياء من أن يكون رئيس الجمهورية المقبل رئيساً توافقياً يشاركه في صنعه الخارج قبل الداخل وفي ضوء ما سينتهي إليه التقارب بين إيران والسعودية، إذ من دون هذا التقارب يصبح خطر الفراغ قريباً من رئاسة الجمهورية رغم كل الجهود التي تبذل لإبعاد هذا الخطر.

 

نكسة في عز الإعداد المحموم للمؤتمر واشنطن وجنيف - 2 أمام مأزق المعارضة

روزانا بومنصف/النهار

يعد اضطرار اللواء سليم ادريس رئيس اركان "الجيش السوري الحر" الى ترك مقره في شمال سوريا والمغادرة الى تركيا او الدوحة ضربة مباشرة الى العاصمة الاميركية وجهودها في الازمة السورية باعتبارها وضعت كل رهاناتها مبدئيا عليه علما انها تتحمل وحدها المسؤولية في تراجع من تعتبره معارضة معتدلة. اذ هي قالت بوجوب التوظيف في هذه المعارضة ومضت في الاشادة بإدريس تمهيدا لجعل هذه المعارضة بديلا من النظام ورئيسه في حين انها لم توظف ما هو كاف لمساعدتها فأخلّت مرارا بوعود قطعتها بتقديم أسلحة ومعدات عسكرية كان أبرزها في الربيع الماضي ثم عزفت عن ذلك. وكانت شخصيات ووسائل اعلام اميركية سباقة في القاء اللوم على ادارة الرئيس باراك اوباما لاخلالها بالتزام دعم المعارضة المعتدلة مما ساهم في ترك الساحة للمتشددين. اذ رفعت واشنطن سقف الآمال والتوقعات في نهاية آب الماضي ايضا حين أعلن الرئيس أوباما عن ضربة عسكرية للنظام وعدل عنها في الصفقة التي ابرمها مع روسيا وقضت بنزع السلاح الكيميائي لدى النظام. وتواجه واشنطن التحدي في شكل خاص في ظل الاعداد المحموم لانعقاد مؤتمر جنيف - 2 في 22 كانون الثاني المقبل وعشية اجتماع مرتقب بينها وبين روسيا والامم المتحدة من اجل الاتفاق على توجيه الدعوات وتقرير من سيحضر وسائر الامور الاجرائية. وقد سارعت واشنطن ولحقت بها بريطانيا في الاعلان عن وقف المساعدات غير القاتلة التي كانت تقدمها الى شمال سوريا باعتبار ان هذه المساعدات وقعت في يد المعارضة غير المعتدلة بغض النظر عن مدى فعالية هذه المساعدات للمعارضة. لكن التحدي بالنسبة الى واشنطن يتمثل وفق ما يرى مراقبون ديبلوماسيون في كيفية الدعوة الى مؤتمر جنيف - 2 في ظل تطورات لا تنحو في الاتجاه الذي يؤمل من هذا المؤتمر ان يؤدي اليه. فعلى غير ما اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري في قطر في ايلول الماضي في اثناء جولة له في المنطقة حين قلل من أهمية المكاسب والجولات العسكرية على الارض لجهة ان الانتقال السياسي هو السبيل الوحيد لانهاء الازمة السورية في حين تشتد المعارك من أجل تعزيز المواقع وكسب الاوراق على نحو لا يسمح لمؤتمر جنيف ان ينقض او يأتي بنتائج مخالفة للواقع الميداني. لكن مؤتمر جنيف - 2 قد يكون بات في مأزق اكبر ليس بناء على هذا الواقع فقط بل لجملة اعتبارات من بينها سيطرة جهات اسلامية على المعارضة السورية المعتدلة في الوقت الذي رفضت واشنطن حتى الامس القريب الاعتراف والتحاور مع هذه الجهات على رغم عدم ارتباطها بتنظيمي داعش والنصرة المتطرفين. يضاف الى ذلك رفض هذه المعارضة المتمثلة في الجبهة الاسلامية العريضة التي تألفت الشهر الماضي وجمعت مجموعة تنظيمات اسلامية الذهاب الى جنيف - 2 والاعتراف به. ويتعين تاليا على الولايات المتحدة ان تتحدث مع هذه الجهات التي تضع شرطا وحيدا هو تنحي الاسد من اجل ان توافق على المشاركة في المفاوضات في مؤتمر جنيف - 2 او مؤتمر مونترو بناء على نقل المؤتمر الى مدينة مونترو السويسرية بدلا من جنيف.

ويتابع المراقبون عن كثب تحديات واشنطن على هذا الصعيد خصوصا، باعتبار ان روسيا تدعم مع ايران النظام السوري بأهداف واضحة، في حين ان الكرة في ملعبها في جنيف - 2 بغض النظر عن واقع عدم مراهنة كثر على المؤتمر لانهاء الازمة السورية وعلى رغم عدم ايلاء الادارة الاميركية اهمية قصوى للازمة السورية. لكن التساؤلات تتركز عما اذا كان الاعتماد على المعارضة التي تمثلها الجبهة الاسلامية سبيلا ناجعا للملمة المعارضة صاحبة النفوذ على الارض ودفعها الى تسلم زمام الامور في المفاوضات مباشرة او بالواسطة ام ان الارتباك في التطورات الميدانية قد يفضي الى ارجاء جنيف - 2 لئلا تأتي نتائج متسرعة او غير مضمونة. وتنسحب التساؤلات في الوقت نفسه على اضطرار الولايات المتحدة الى اللعب بقواعد الدول الاقليمية او ترك الميدان السوري للدول الاقليمية بين تنظيمات مدعومة من ايران تحارب الى جانب الاسد وتؤمن صموده وبين جبهة اسلامية معارضة مدعومة بدورها من دول اقليمية طمحت الى توحيد جهود الثوار وتقف في وجه الفريق الآخر.

 

قضية الحريري تعود

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

ما قاله أحد المحققين السابقين للمحكمة الدولية الخاصة باغتيال رفيق الحريري، من هو متهم ومن هو بريء، يعيدنا إلى جدل قديم عقيم، لكنه من حيث لا يقصد، ويفتح سيرة أعمق وأعظم من الجريمة نفسها. المحقق زعم مشككا أن رئيس فرع المعلومات الراحل اللواء وسام الحسن كان الوحيد الذي يعلم الطريق الذي سلكه موكب رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري يوم اغتياله في 14 فبراير/شباط، قبل ثماني سنوات. التهمة قوبلت بالسخرية من ذوي الحريري، كما قلل من أهميتها أهم شرطي تابع خيوط الجريمة المحقق الدولي السابق ديتلف ميليس، الذي سبق واستهدفه نظام الأسد بالتهديدات والإشاعات. فقد وصف تصريح المحقق بأنه وجهة نظر كون وسام الحسن كان غائبا وقت وقوع الجريمة. إنما الذين يعرفون الراحل الحسن يعتبرونه أهم رجل أمن في محيط الراحل الحريري، وهو أكثر من ساهم في ملاحقة ومواجهة نظام الأسد وحزب الله، المتورطين حقا في قتل رئيس الوزراء السابق، وعدد كبير من القيادات والشخصيات اللبنانية.

وإذا كان الهدف هو تشويه سمعة الحسن، الذي اغتيل لاحقا بنفس الطريقة التي اغتيل بها الحريري، تفجير سيارته، فإنه في الحقيقة أحيا الحديث عن تلك الجرائم المروعة بعد أن غطت عليها أخبار الثورة السورية ونسيها الناس. ما حدث في سوريا خلال الثلاثين شهرا الماضية هو، في واقع الأمر، امتداد لمضاعفات جرائم الأسد في لبنان على مدى أربعة عقود تقريبا، فالدم يجلب الدم.

ثورة عشرين مليون سوري، والدعم الإقليمي والدولي لها، جزء كبير منها مضاعفات لتلك الحقبة الدموية. هذا النظام الأسدي، لأربعين عاما، سام اللبنانيين سوء العذاب، وقتل قيادات بالمئات من كل الطوائف والأحزاب تقريبا، وعمل على تدمير الدولة اللبنانية، وتخريب علاقات المجتمع وإشعال الحرب الأهلية، وأفلت من العقاب سنين طويلة بنظامه الأمني العسكري الرهيب. فما إن اندلعت مظاهرات درعا قبل نحو ثلاث سنوات هبت الكثير من القوى السورية، واللبنانية، والعربية، والدولية تدعم ثورة السوريين لإسقاط نظام الأسد المخيف.

لهذا، عندما يقول محقق صغير إن الحسن مشتبه به، ورددت التهمة وسائل حزب الله ونظام دمشق لإبعاد الشبهات، فإنهم ينسون القصة الأهم، وهي أن في الفخ أكبر من العصفور! الانتقام الإلهي أعظم من محكمة لاهاي، وما يحدث للأسد نفسه وقياداته أكبر من قضية الحريري ورفاقه. ضحايا جرائم الأسد وخصومه كثر، من رؤساء الجمهورية، ورؤساء الحكومات، والوزراء، والقيادات العسكرية والحزبية، ورجال ونساء الإعلام، وعامة الناس، بين من قتلهم، وجرحهم، والذين فروا خلال السنوات الأربعين إلى أوروبا والأميركتين وغيرها في أصقاع العالم. ليس الحريري وحده، ولا أهله فقط، بل معظم شعب لبنان، مثل الشعب السوري، دفع أثمانا غالية لجرائم نظام يدفع الثمن غاليا اليوم.