المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 27 كانون الأول/2013

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/ إنجيل القدّيس متّى23/27-39/أَيُّهَا الحَيَّاتُ نَسْلُ الأَفَاعِي

*تحرير لبنان يبدأ بتحرير الانسان اللبناني نفسه من التقية والذمية
*
بالصوت/قراءة للياس بجاني أهم احداث اليوم اللبنانية/أهم الأخبار/26 كانون الأول/13

*نشرة الأخبار بالإنكليزية

*نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/26 كانون الأول/13

*الراعي: الفراغ في موقع الرئاسة الاولى إهانة للوطن

*الراعي كارثة وطنية وعلينا التعامل معه طبقاً لقول السيد المسيح: "اسمعوا كلامهم ولا تفعلوا افعالهم"/الياس بجاني

*البابا يصلي من اجل المسيحيين ضحايا اعمال العنف

*سليمان متمسك بالدستور لتشكيل الحكومة: "يلحظ تمثيل العائلات لا الاحزاب"

*سليمان التقى هيل وابدى ارتياحه للتدابير الامنية في عيد الميلاد

*الراعي: الفراغ في موقع الرئاسة الاولى إهانة للوطن

*حزب الله في بكركي: رجاؤنا ان يبدد الميلاد الظلام

*سلام عرض الاوضاع مع هيل

*شاحنة شارع فوش في وسط بيروت خالية من المتفجرات

*رمانة يدوية امام منزل قائد الدرك السابق في بكاسين

*الاستماع الى شاهدين في ملف اختلاس اموال هيئة الاغاثة

*مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ادعى على موقوفين من جماعة الاسير

*سفارة استراليا: عودة لبنانيين لدخولهما بطريقة غير شرعية

*جبهة النصرة _ لبنان تصدر البيان رقم 1: العمليات ستستمر على إيران وحزبها في سوريا ولبنان

*الراعي واصل استقبال المهنئين بالميلاد الصايغ باسم الحريري: لاحترام الاستحقاقات صونا للوحدة

*فتفت رد على كلام الصفدي: الطائف لم يطبق بالكامل ليقال انه انتهى

*سليمان فرنجيه: يحاولون اضعاف الدولة باضعاف الجيش

*جنبلاط يتّجه لتفاهم رئاسي مع حزب الله

*نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم: من حقنا حماية نفطنا ولن ينفع إسرائيل التعدي

*النائب قاسم هاشم: لحكومة جامعة قادرة على جبه المشكلات

*حزب الله باق على لائحة الإرهاب وضباطه يتسلحون بخبرات إيرانية ويتدرّبون في قبرص ويتنقلون بجوازات أوروبية وكندية وأسترالية

*رأس نظام البراميل والكيماوي بشار الأسد

*شمعون: عون وفرنجية مهتمان بمصلحتهما

*"حزب الله" يحضّر الفتن ويحذّر من.. "حكومة فتنة"

*بدء المحاكمة.. انتهاء زمن الإفلات من العقاب

*زهرا للراي: لن نستسلم وليجرّب حزب الله القوّة

*محاربة الإرهاب بدماء السوريين

*نائب لبناني قريب من دمشق لـ"الأنباء" الكويتية: 15 انتحارياً في صيدا وحدها وعون مرشح نصرالله للرئاسة

*سليمان فرنجية يرفض التمديد لسليمان: أنا وعون مرشحان للرئاسة

*الجيش الحر: عقاب صقر عميل لجهاز مخابرات "حزب الله"

*رئيس مجلس النواب الأسبق ميشال معلولي: لاجراءات تنقذ ما تبقى من الوجود المسيحي

*قبلان اتصل بسليمان والراعي وعون وقهوجي مهنئا بالميلاد

*نواب المستقبل يجددون مطلبهم بتشكيل حكومة حيادية

*الدكتور محمد الحجار: للاحتكام الى الدستور ومنع الفراغ

*عضو "كتلة المستقبل" النائب عمار حوري: لحكومة حيادية ترعى المرحلة الإنتقالية

*عضو كتلة "المستقبل" النائب جان أوغاسابيان: اي حكومة يوقع عليها الرئيسان هي دستورية

*عضو "كتلة المستقبل" النائب عاطف مجدلاني: القيام بما يشبه 7 ايار لن يفيد حزب الله

*مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار محاضرا عن الاسلام في فرنسا: لرفع الحواجز الوهمية بين أبناء الشرائع السماوية والتلاقي ينبغي أن يكون قضية العصر

*عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي فياض: جاهزون للاستحقاقات والحوار من دون شروط مسبقة

*مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني: خوف المسيحيين على وجودهم في الشرق صحيح ومبرر

*قداس في كاتدرائية مار مارون في مونتريال

*قداديس الميلاد عمت بعلبك الهرمل ودعوات إلى التعايش والحوار

*حزب الله جال على كنائس معايدا: لنشر مفاهيم المحبة والعيش الاخوي

*نص قرار الحكومة المصرية بإعلان الإخوان جماعة إرهابية

*100 نائب إيراني يقدّمون مشروع قانون يلزم الحكومة بالتخصيب بـنسبة 60 في المئة

*حراك شعبي واسع في تركيا ضد أردوغان والفساد

*السعودية تؤكد دعمها الثابت لمصر

*4 سيناريوهات في إطار انتخاب رئيس جديد للجمهورية

*المستقبل " ما قبل "المحكمة" ليس كما بعدها

*عون خلال احتفال ميلادي في الربوة: نأمل أن يحمل الميلاد الفرح والسلام لنا ولجيراننا والعالم

*السفير السوري علي من الخارجية :الرهان على اسقاط سوريا صار من الماضي

*السيسي: مصر ستقف صامدة في جبه الارهاب وستعبر الى الاستقرار

*المعلم: جنيف 2 يجب ان يركز على اولوية مكافحة الارهاب ووقف مصادر التمويل

*"الاخوان المسلمون" ثوار فحكّام فـ"ارهابيون"... ماذا عن "الجماعة الإسلامية" في لبنان/محمد نمر/النهار

*منع فيروز من دخول اميركا/حسان حيدر/الحياة

*من المتآمر على إردوغان/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*الحرس الثوري يتهم روحاني بـتسميم إيران/هدى الحسيني/الشرق الأوسط

*وماذا إذا لم تتألّف حكومة/ الياس الديري/النهار

*الشعب جوهر الموازنات/ راجح الخوري/النهار

*شاحنات بوتين وبراميل الأسد/موناليزا فريحة/النهار

*في الحب والكره الفيروزيَين/عبد الوهاب بدرخان/النهار

*بان لم يدع طهران إلى مونترو والمؤتمر ينعقد قبل جهوز أجندته/خليل فليحان/النهار

*رض محروقة وعالم منهزم/نبيل بومنصف/النهار

*هل تفاجئ الحكومة اللبنانيين بين شباط وآذار/سركيس نعوم/النهار

*معلومات عن بشائر انفراج مطلع السنة الجديدة تشكيل الحكومة قبل 15 كانون الثاني 2014/سمير منصور/النهار

*مأتم رسمي وشعبي لانطوان حرب في شكا ودياب قلده باسم سليمان وساما برتبة فارس

*الحديث مع إيران.. ما هو موضوع المباحثات؟/أمير طاهري/الشرق الأوسط

*الإرهاب كثروة وطنية/حسام عيتاني/الحياة

*سليمان عينه بصيرة ويده ليست قصيرة ولن يترك البلاد تغرق في الفراغ والفوضى/اميل خوري/النهار

*حكومة جامعة حيادية معاً الانسحاب من سوريا محل الاستراتيجية؟/خليل فليحان/النهار

*هل من صفقة حكومية - رئاسية شاملة؟/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*عندما يصبح لبنانُ عارياً من كلّ شيء... إلّا الجيش/طوني عيسى/جريدة الجمهورية

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/ إنجيل القدّيس متّى23/27-39/أَيُّهَا الحَيَّاتُ نَسْلُ الأَفَاعِي

قالَ الربُّ يَسوعُ: أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاء، وتُزَيِّنُونَ مَدَافِنَ الأَبْرَار، وتَقُولُون: لَو كُنَّا في أَيَّامِ آبَائِنَا لَمَا شَارَكْنَاهُم في دَمِ الأَنْبِيَاء. فَأَنْتُم تَشْهَدُونَ على أَنْفُسِكُم أَنَّكُم أَبْنَاءُ قَتَلَةِ الأَنْبِيَاء. فَٱمْلأُوا أَنْتُم أَيْضًا كَيلَ آبَائِكُم! أَيُّهَا الحَيَّاتُ نَسْلُ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَهْرُبُونَ مِنْ دَيْنُونَةِ جَهَنَّم؟ لِذلِكَ هَا أَنَا أُرْسِلُ إِلَيكُم أَنْبِيَاءَ وحُكَمَاءَ وكَتَبَة، فَتَقْتُلُونَ بَعْضَهُم وتَصْلِبُون، وتَجْلِدُونَ بَعْضَهُم في مَجَامِعِكُم، وتُطَارِدُونَهُم مِنْ مَدينَةٍ إِلى مَدِيْنَة، حَتَّى يَقَعَ عَلَيْكُم كُلُّ دَمٍ زَكِيٍّ سُفِكَ على الأَرْض، مِنْ دَمِ هَابِيلَ البَارِّ إِلى دَمِ زَكَرِيَّا بْنِ بَرَكِيَّا، الَّذي قَتَلْتُمُوهُ بَيْنَ المَقْدِسِ والمَذْبَح. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: سَيَقَعُ كُلُّ ذلِكَ عَلى هذَا الجِيل! أُورَشَليم، أُورَشَليم، يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاء، ورَاجِمَةَ المُرْسَلِيْنَ إِلَيْهَا! كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلادَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، ولَمْ تُريدُوا! هُوَذَا بَيتُكُم يُتْرَكُ لَكُم خَرابًا! فَإِنِّي لأَقُولُ لَكُم: لَنْ تَرَوْني مِنَ الآنَ إِلى أَنْ تَقُولُوا: مُبَارَكٌ الآتي بِٱسْمِ الرَّبّ!. وخَرَجَ يَسُوعُ مِنَ الهَيْكَلِ ومَضَى. فَدَنَا مِنهُ تَلامِيذُهُ يُلْفِتُونَ نَظَرَهُ إِلى أَبْنِيَةِ الهَيْكَل. فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: أَلا تَنْظُرونَ هذَا كُلَّهُ؟ أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَنْ يُتْرَكَ هُنَا حَجَرٌ عَلى حَجَرٍ إِلاَّ ويُنْقَض.

 

تحرير لبنان يبدأ بتحرير الانسان اللبناني نفسه من التقية والذمية
 
بالصوت/قراءة للياس بجاني أهم احداث اليوم اللبنانية/أهم الأخبار/26 كانون الأول/13

 English LCCC News bulletin for December 26/13نشرة الأخبار بالإنكليزية

 اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/26 كانون الأول/13

 من ضمن النشرة/تأملات في  مفهوم الكبرياء النمرودي والفسق السادومي والعاموري مستوحاة من إنجيل القدّيس متّى23/27حتى39/: " قالَ الربُّ يَسوعُ: أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاء، وتُزَيِّنُونَ مَدَافِنَ الأَبْرَار، وتَقُولُون: لَو كُنَّا في أَيَّامِ آبَائِنَا لَمَا شَارَكْنَاهُم في دَمِ الأَنْبِيَاء. فَأَنْتُم تَشْهَدُونَ على أَنْفُسِكُم أَنَّكُم أَبْنَاءُ قَتَلَةِ الأَنْبِيَاء. فَٱمْلأُوا أَنْتُم أَيْضًا كَيلَ آبَائِكُم!  أَيُّهَا الحَيَّاتُ نَسْلُ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَهْرُبُونَ مِنْ دَيْنُونَةِ جَهَنَّم؟ لِذلِكَ هَا أَنَا أُرْسِلُ إِلَيكُم أَنْبِيَاءَ وحُكَمَاءَ وكَتَبَة، فَتَقْتُلُونَ بَعْضَهُم وتَصْلِبُون، وتَجْلِدُونَ بَعْضَهُم في مَجَامِعِكُم، وتُطَارِدُونَهُم مِنْ مَدينَةٍ إِلى مَدِيْنَة، حَتَّى يَقَعَ عَلَيْكُم كُلُّ دَمٍ زَكِيٍّ سُفِكَ على الأَرْض، مِنْ دَمِ هَابِيلَ البَارِّ إِلى دَمِ زَكَرِيَّا بْنِ بَرَكِيَّا، الَّذي قَتَلْتُمُوهُ بَيْنَ المَقْدِسِ والمَذْبَح. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: سَيَقَعُ كُلُّ ذلِكَ عَلى هذَا الجِيل! أُورَشَليم، أُورَشَليم، يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاء، ورَاجِمَةَ المُرْسَلِيْنَ إِلَيْهَا! كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلادَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، ولَمْ تُريدُوا! هُوَذَا بَيتُكُم يُتْرَكُ لَكُم خَرابًا! فَإِنِّي لأَقُولُ لَكُم: لَنْ تَرَوْني مِنَ الآنَ إِلى أَنْ تَقُولُوا: مُبَارَكٌ الآتي بِٱسْمِ الرَّبّ!. وخَرَجَ يَسُوعُ مِنَ الهَيْكَلِ ومَضَى. فَدَنَا مِنهُ تَلامِيذُهُ يُلْفِتُونَ نَظَرَهُ إِلى أَبْنِيَةِ الهَيْكَل. فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: أَلا تَنْظُرونَ هذَا كُلَّهُ؟ أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: لَنْ يُتْرَكَ هُنَا حَجَرٌ عَلى حَجَرٍ إِلاَّ ويُنْقَض.

 

الراعي: الفراغ في موقع الرئاسة الاولى إهانة للوطن

"الوكالة الوطنية للاعلام/26 كانون الأول 2013 /اعتبر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي أن "الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية إذا ما حصل فهو إهانة للوطن ولرئاسة الجمهورية"، مؤكدا أمام الوفود التي زارته للتهنئة بالأعياد أن "البلد لا يحتمل فعلا وردود فعل". وسأل: "لماذا يريدون الفراغ في رئاسة الجمهورية في حين أنه عندما يتم انتخاب مجلس نواب جديد ينتخب بعده رئيساً لمجلس النواب، وعند استقالة الحكومة يكلف رئيساً آخر لتشكيل حكومة جديدة، فلماذا الفراغ في سدة الرئاسة الأولى؟".

 

الراعي كارثة وطنية وعلينا التعامل معه طبقاً لقول السيد المسيح: "اسمعوا كلامهم ولا تفعلوا افعالهم"

كلام الراعي موضوع التعليق/الراعي: الفراغ في موقع الرئاسة الاولى إهانة للوطن/26 كانون الأول/13

الياس بجاني/26 كانون الأول/13/منذ اليوم الأول لوصول المطران بشارة الراعي لموقع البطريركية والصرح الذي أعطي له مجد لبنان يتخبط في الضياع والتناقض والإرتباك والإسخريوتية وهذا واقع مرير ومخيف لم يعرفة لبنان من قبل. وفي هذا السياق القاتل للحريات والإيمان والرجاء يستمر البطريرك الراعي في اتخاذ مواقف غريبة ومغربة تستغبي اللبنانيين عموماً والموارنة تحديداً من خلال طريقة تعاطيه اللاايمانية مع الأمور والملفات المصيرية التي باتت تهدد كيان ووجود وهوية لبنان. فهو وخلافاُ لكل تعاليم الإنجيل المقدس يعمم ويساوي بين الخير والشر، وبالتالي لا يقف مع الحق ولا يشهد له. يقول انه ضد السلاح غير الشرعي ومع قيام الدولة واحترام الدستور وفي نفس الوقت يعلن رسمياً أن سلاح حزب الله هو شرعي وأن هذا الجيش الإرهابي هو مقاومة ويغطي كل تعدياته على الدولة والموطنين ودول الجوار ويتحالف معه مدافعاً عن نظام الأسد وتطول قائمة مواقف هذا الراعي الذي بالتأكيد لا يعرف رعيته ولا رعيته تعرفه. وها هو يعتبر اليوم أن الفراغ في الرئاسة الأولى أهانة للوطن ولكنه لا يقول أن حزب الله هو من يفرض الفراغ هذا بالقوة والتهديد والوعيد مخيراً اللبنانيين بين القبول بطاعته والخضوع له ولدويلته أو الفتنة والفوضى والفراع في كل مواقع الحكم. أما المصيبة الأخرى فهي تكمن في خنوع القيادات المارونية كافة ودون استثناء لوهم الجلوس على كرسي بعبدا ولهذا هم بذمية وتقية وبذل فاقع يتملقون الراعي ويداهنونه لتحسين فرص وصولهم إلى قصر بعبدا. بالفعل اننا في زمن محل لا يختلف كثيراً عن تلك الحقبة التاريخية الشيطانية التي سبقت احراق الله لمدينتي سادوم وعامورة بالنار والكبريت لعهر اهلهما وفسقهما.

 

البابا يصلي من اجل المسيحيين ضحايا اعمال العنف

وطنية - دعا البابا فرنسيس الى الصلاة من اجل المسيحيين ضحايا "التمييز" و"الاتهامات المغرضة" و"العنف"، اليوم الذي يصادف عيد القديس استيفانوس اول شهداء المسيحية. وقال امام حشد تجمع تحت الامطار والرياح التي تضرب روما وكل انحاء ايطاليا: "ادعو الى الصلاة وخصوصا للمسيحيين الذين يتعرضون للتمييز بسبب شهادتهم باسم المسيح والانجيل". واضاف متوجها الى المؤمنين: "صباح الخير انتم لا تخشون المطر، هذا امر جيد". ودعا المصلين الى "ان يكونوا قريبين من اخوانهم واخواتهم الذين كما القديس استيفانوس يتهمون ظلما ويتعرضون للعنف بشتى اشكاله". وندد مرارا بالاضطهاد والتمييز في حق المسيحيين، وقال: "انا واثق من ان عدد المضطهدين، للأسف، اكبر مما كان خلال الايام الاولى للكنيسة". اضاف: "ان اضطهاد المسيحيين يقع حيث حرية المعتقد غير مضمونة اطلاقا او مقيدة" وايضا "في الدول او الاوساط حيث حريتهم او حقوق الانسان مضمونة على الورق فقط لكن في الواقع يواجه المؤمنون وخصوصا المسيحيين عقبات وتمييزا". وطلب مجددا من المؤمنين "الصلاة بصمت لهؤلاء الاخوة والاخوات". وشدد "على ضرورة ادانة الظلم والقضاء عليه على الصعيد المدني". وبعدما رحب ب"الاسر والمصلين والجمعيات والمؤمنين الذين اتوا من روما وايطاليا والعالم اجمع" صفق الحاضرون بحرارة للبابا وتمنوا له ميلادا مجيدا.

 

سليمان متمسك بالدستور لتشكيل الحكومة: "يلحظ تمثيل العائلات لا الاحزاب"

لفتت مصادر سياسية الى أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان يتمسك بالدستور في ما خص تشكيل الحكومة، حيث يلحظ وجوب "تمثيل العائلات اللبنانية ولا يفرض تمثيل أحزاب محددة في الحكومة". واذ يتجه سليمان الى تشكيل حكومة "أمر واقع"، في حال عدم اتفاق الاطراف على صيغة معينة، خصوصاً مع الدنو من الاستحقاق الرئاسي، نقلت صحيفة "الحياة"، الخميس، عن مصادر سياسية قولها أن الرئيس يلجأ الى هذا الخيار استناداً الى الدستور. وأوضحت أن الدستور ينص على "تمثيل العائلات اللبنانية ولا يفرض تمثيل أحزاب محددة في الحكومة"، مضيفة أن سليمان بذلك "يختبر مدى التزام الأطراف الدستور، بمعنى أن يعتمدوا الآلية التي ينص عليها لإسقاط الحكومة الجديدة بحجب الثقة عنها طالما لديهم الأكثرية ضدها، بحيث يعقب ذلك اتباع الآلية الدستورية لتأليف الحكومة البديلة منها". وكان سليمان قد أعلن من بكركي الاربعاء، أن "25 آذار اعتبره خطاً أحمر، يجب أن تكون الحكومة تألفت. ويجب من اليوم التفكير جدياً بإطلاق الحكومة". وقال:" لا تنسوا أن 25 آذار هو بداية المهلة لانتخابات رئاسة الجمهورية، فعلينا أن نؤلف حكومة. وبعد اسبوع ندخل في العام 2014، ينبغي تأليف حكومة وبيان وزاري وان تنال الثقة، هذا يأخذ شهراً على الاقل". وتابع "فرضاً أنها لم تنل الثقة، فيجب أن يكون لدينا مجال لتأليف حكومة أخرى. وربما نتعظ عندما نرى أن لا مفر في لبنان إلا بتفاهم بين الجميع." ويُشار أيضاً أن سليمان رد على رفض الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله لحكومة "امر واقع"، قائلاً "صلاحيات رئيس الجمهورية مستمدة من الدستور وليس من الاطراف السياسية وليس من الزعامات". وكان نصرالله قد أعلن في كلمة له الجمعة "نحن لا ننصح أحدا بالإقدام على تشكيل حكومة أمر واقع ونقطة على السطر وبديل الفراغ هو الحكومة الجامعة التي لا تقصي أحدا والجريء هو الذي يقول سأشكل حكومة وحدة شاء من شاء وأبى من أبى".

 

سليمان التقى هيل وابدى ارتياحه للتدابير الامنية في عيد الميلاد

وطنية - ابدى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ارتياحه للتدابير التي اتخذتها الأجهزة العسكرية والأمنية لحفظ الأمن على الطرقات وفي محيط الكنائس ودور العبادة حيث احتفل اللبنانيون بعيد الميلاد بسلام وطمأنينة.

السفير الأميركي

وعرض الرئيس سليمان مع السفير الأميركي لدى لبنان ديفيد هيل للعلاقات الثنائية والمساعدات العسكرية الأميركية للجيش اللبناني اضافة الى تطورات الأوضاع في المنطقة وخصوصا في سوريا والتحضيرات لمؤتمر جنيف 2، وكذلك تفعيل خلاصات مؤتمر المجموعة الدولية لدعم لبنان الذي انعقد في 25 ايلول الفائت وتبّناها مجلس الأمن الدولي رسمياً في 26 تشرين الثاني المنصرم.

رئيس جمعية الصناعيين

واطلع رئيس الجمهورية من رئيس جمعية الصناعيين نعمت افرام على الواقع الصناعي ودور الجمعية في هذه الفترة.

البروفسور سالم

واستقبل الرئيس سليمان البروفسور فيليب سالم مع وفد من العائلة شكر له منحه وسام الأرز لوطني من رتبة ضابط اكبر تقديراً لخدماته ودوره الطبي

 

الراعي: الفراغ في موقع الرئاسة الاولى إهانة للوطن

وطنية - اعتبر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي أن "الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية إذا ما حصل فهو إهانة للوطن ولرئاسة الجمهورية"، مؤكدا أمام الوفود التي زارته للتهنئة بالأعياد أن "البلد لا يحتمل فعلا وردود فعل". وسأل:"لماذا يريدون الفراغ في رئاسة الجمهورية في حين أنه عندما يتم انتخاب مجلس نواب جديد ينتخب بعده رئيسا لمجلس النواب، وعند استقالة الحكومة يكلف رئيسا آخر لتشكيل حكومة جديدة، فلماذا الفراغ في سدة الرئاسة الأولى؟". وجدد البطريرك الراعي التأكيد على "ضرورة أن يذهب جميع النواب إلى جلسة الانتخاب، وهذه مسؤولية كبيرة عليهم وتجاه شعبهم ووطنهم وضميرهم". وأمل في أن تكون "سنة 2014 سنة حاسمة في الاتخاذ القرارات الوطنية".

 

حزب الله في بكركي: رجاؤنا ان يبدد الميلاد الظلام

وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وفدا من "حزب الله" ضم عضوي المكتب السياسي غالب ابو زينب ومصطفى الحاج علي، في حضور عضوي اللجنة الثنائية للحوار بين بكركي وحزب الله المطران سمير مظلوم وحارث شهاب. وقدم ابو زينب التهاني للبطريرك بحلول الاعياد باسم الامين العام للحزب السيد حسن نصر الله، وقال: "ان الميلاد هو الأمل والنور في ظل الوضع القائم الذي نعيشه، وهناك من يريد ان ينشر الظلام، والرجاء ان يبدد الميلاد هذا الظلام ويبقى الامل ان يكون مستقبل لبنان نورا". من جهته، شكر البطريرك الراعي الوفد على زيارته، آملا "ان تكون هذه السنة سنة حاسمة لاتخاذ القرارات".

واعقب اللقاء خلوة في مكتب البطريرك الخاص.

 

سلام عرض الاوضاع مع هيل

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في دارته في المصيطبة اليوم ، السفير الأميركي لدى لبنان ديفيد هيل وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين اضافة الى تطورات الأوضاع في المنطقة .

 

شاحنة شارع فوش في وسط بيروت خالية من المتفجرات

وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام ان الشاحنة التي اشتبه بها في شارع فوش في وسط بيروت قرب مرفأ بيروت تبين انها خالية من اي مواد متفجرة وهي محملة بالمازوت.

وكان الجيش قطع الطريق لمعاينة الشاحنة ما تسبب بزحمة سير خانقة.

 

رمانة يدوية امام منزل قائد الدرك السابق في بكاسين

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في جزين طوني كرم، انه عثر على رمانة يدوية غير معدة للتفجير امام منزل قائد الدرك السابق صلاح جبران عند مفرق بلدة بكاسين، ويعمل الجيش على الكشف عليها.

 

الاستماع الى شاهدين في ملف اختلاس اموال هيئة الاغاثة

وطنية - تابع قاضي التحقيق الاول في بيروت غسان عويدات اليوم تحقيقاته في اختلاس اموال عامة عائدة الى الهيئة العليا للاغاثة، فاستمع الى افادة شاهدين.

 

مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ادعى على موقوفين من جماعة الاسير

وطنية - ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على موقوفين من جماعة الشيخ احمد الاسير بجرم الانتماء الى تنظيم ارهابي مسلح ومحاولة قتل عناصر من الجيش اللبناني والقيام بأعمال ارهابية وحيازة اسلحة. واحالهم الى قاضي التحقيق العسكري الاول.

 

سفارة استراليا: عودة لبنانيين لدخولهما بطريقة غير شرعية

وطنية - صدر عن السفارة الأسترالية ما يلي: وصل إلى بيروت، في 24 كانون الأول، مواطنان لبنانيان قدما بحرا إلى أستراليا بطريقة غير شرعية، وذلك بعدما اختارا العودة طوعا إلى لبنان من جزيرة مانوس. وتوجه عودتهما الطوعية رسالة قوية إلى آخرين من لبنان يفكِّرون في السفر إلى أستراليا بطريقة غير شرعية على متن قوارب. وقال وزير الهجرة وحماية الحدود سكوت موريسون :"يعي المواطنون اللبنانيون الذين وصلوا على متن قوارب أنهم لن يستقروا في أستراليا. لن نسمح أبدا للأشخاص الذين يصلون بطريقة غير شرعية على متن قوارب بأن يستقروا هنا. الرسالة التي توجهها الحكومة الأسترالية بالغة الوضوح: لا تكلف نفسك عناء القدوم إلى أستراليا، لأنه لن يسمح لك بالبقاء على أراضيها". وتابع :"سيرسل القادمون غير الشرعيين على متن قوارب إلى بابوا - غينيا الجديدة أو ناورو. إن المهربين سيحاولون تشجيع الأشخاص على ركوب القوارب، لكن لا يجب على هؤلاء الإصغاء إلى أكاذيبهم والأشخاص الذين يقومون برحلات من هذا النوع إنّما يضيعون وقتهم ويبذرون أموالهم. لن تمنح أي تأشيرة أسترالية لأولئك الذين يصلون بطريقة غير شرعية على متن قوارب".

 

جبهة النصرة _ لبنان تصدر البيان رقم 1: العمليات ستستمر على إيران وحزبها في سوريا ولبنان

وكالات/في أول تغريدة رسمية لها على موقع "تويتر"، أعلنت "جبهة النصرة في لبنان" مسؤوليتها المشتركة مع سرايا مروان حديد عن إطلاق عشرة صواريخ غراد على منطقة الهرمل في البقاع ضدّ ما سمّته "معاقل حزب الله".

وفي بيان لافت، حمل "الرقم 1" وذيّل بتاريخ 17/12/2013 تبنت "جبهة النصرة في لبنان" على حسابها على "تويتر" والذي أنشئ فجر الأربعاء 25 كانون الأول، عملية إطلاق الصواريخ على الهرمل، مؤكدة أن "العمليات ستستمر على إيران وحزبها في سوريا ولبنان، بسبب دخول حزب الله الى سوريا استمرار قتل واعتقال الشباب السنيِّ في لبنان".

 

الراعي واصل استقبال المهنئين بالميلاد الصايغ باسم الحريري: لاحترام الاستحقاقات صونا للوحدة

وطنية - واصل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي استقبال المهنئين بالاعياد المجيدة، فالتقى بعد ظهر اليوم المستشار السياسي للرئيس سعد الحريري داوود الصايغ الذي اشار الى انه نقل رسالة تهنئة بالاعياد المجيدة الى الراعي باسم الرئيس سعد الحريري، وقال: "كانت مناسبة للبحث في مختلف الشؤون الراهنة ووجوب احترام الاستحقاقات الدستورية لان الدستور يرعى الحياة الوطنية بصورة ثابتة منذ تأسيس الكيان وذلك صونا ليس فقط لوحدة اللبنانيين ووحدة لبنان ولحريته وديمقراطيته فقط بل لكل الثوابت التي يمثلها لبنان ولدوره في منطقته وفي العالم وهي مسؤولية يجب ان يتحملها الجميع في هذا الظرف المفصلي في تاريخ لبنان، وحملني غبطته شكره وتحياته لدولة الرئيس سعد الحريري". ومن المهنئين النائب احمد فتفت، نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي، نائب رئيس مجلس الوزراء السابق عصام ابو جمرا، الوزراء السابقون عبد الله فرحات، كريم بقرادوني، عادل قرطاس وخليل الهراوي، النائب السابق جبران طوق، وفد طاولة الحوار المجتمع المدني برئاسة الوزير السابق بهيج طبارة، نائب رئيس حزب الكتائب سجعان القزي، وفد من قطاع الشباب والطلاب في الحزب الديمقراطي اللبناني برئاسة محمد المهتار، رئيس غرفة التجارة والصناعة في زحلة ميشال عقل، اخوات يسوع المصلوب واخوة الصليب في ابرشية جبيل برئاسة الاب حنا خضرا، الكاتب ابراهيم عبدو الخوري، رئيس منظمة لبنان في الامم المتحدة سمير ضاهر، النقيب فريد زينون، رئيس بلدية حملايا شهيد الريس واعضاء المجلس البلدي ومختار البلدة طوني ابي شبل وكهنة الرعية واهالي البلدة، الاميرة حياة ارسلان، وفد من مرشدية السجون برئاسة الخوري جوزف العنداري، وفد من رعية ذوق الخراب برئاسة الاب جان يمين، وفد الجامعة اللبنانية الفرنسية برئاسة الدكتور محمد سلهب، كشاف الحرية فوج ضبية، وفود شعبية من مختلف المناطق اللبنانية.

وتلقى البطريرك الراعي اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور مهنئا بالاعياد.

 

فتفت رد على كلام الصفدي: الطائف لم يطبق بالكامل ليقال انه انتهى

وطنية - رد عضو "كتلة المستقبل" النائب أحمد فتفت في حديث إلى تلفزيون "المستقبل"، على الكلام الأخير لوزير المال في حكومة تصريف الأعمال محمد الصفدي على اتفاق الطائف بالقول: "الطائف لم يطبق بالكامل حتى الآن، حتى يقال عنه انه انتهى". أضاف: "يبدو أن لدى الوزير الصفدي مشاريع سياسية أخرى، وهو يقدم أوراق اعتماده الى "حزب الله"، انطلاقا من مقولة الحزب عن المؤتمر التأسيسي". وتابع: "ربما وجدوا أخيرا أحدا في الطائفة السنية يعتبر نفسه مؤهلا لموقع متقدم وعلى استعداد لكي يضحي بكل مكاسب الطائف، وهذا يشكل انذارا خطيرا لما يحضر له حزب الله". وأردف: "إن الصفدي لم يكن الا ناطقا بما يعتقد "حزب الله" انه قادم على تنفيذه، وهو المؤتمر التأسيسي، اي وضع اليد نهائيا من قبل الحزب على الدولة اللبنانية كاملة. وإذا لم يعد الصفدي عن هذا الكلام وأصر عليه، فهذا يعني أنه دخل في لعبة جديدة أخطر بكثير من اللعبة التي دخلها الرئيس نجيب ميقاتي عندما انقلب على حكومة الوحدة الوطنية". وختم: "إن اتفاق الطائف كلفنا 200 ألف قتيل، ولكن أي عملية سياسية جديدة ستكلف الكثير من الدمار والقتلى في لبنان، فهل هذا ما يحضر له محمد الصفدي انطلاقا من تحالفه مع حزب الله"؟".

 

سليمان فرنجيه: يحاولون اضعاف الدولة باضعاف الجيش

وطنية - أكد رئيس "تيار المرده" النائب سليمان فرنجيه في حديث عبر قناة "المنار" أن "هناك من يريد ضرب الجيش اللبناني لإضعاف الدولة"، وقال: "أي حكومة غير وفاقية لسنا معها، وإني ضد التمديد لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والفراغ إذا حصل يتحمل مسؤوليته كل الأقطاب السياسيين". وقال فرنجيه ردا على سؤال: "في عام 2013 كان الخصم يتوقع انهيار مشروعنا السياسي كله، بينما ما جرى هو انهيار المشروع الآخر وانتصار مشروعنا، ليس لأن رهاننا كان صائبا، وهو دائما صائب، بل لانه كان على مشروع كامل متكامل، قوي لديه عقيدته، فيما المشروع الاخر كان مشروع مصالح، وعندما تقاطعت المصالح باعوهم". أضاف: "كانت هناك محاولات عالمية ودولية وصلت إلى حد كادت أن تقع حرب عالمية من أجل ضرب مشروعنا، إلا أننا انتصرنا. هناك من لم يفهم حتى الساعة أنه خسر المعركة والحرب، وسيقوم بمحاولات أخيرة لضرب هذا الانتصار. وبرأيهم، إن الحلقة الأضعف هي لبنان. لذا، يجب أن نكون على يقظة، ونشدد على وحدتنا الوطنية، فهذه الحرب بدأنا نراها اعلاميا، ولدى بعض السياسيين عندنا، لضرب وحدتنا من خلال كلام يراد منه حرب". وتابع: "نتمنى أن تكون هناك مرحلة استيعاب على صعيد المسؤولين المحليين عندنا، وليس مرحلة استفزاز لأنه لم يعد لديهم إلا لبنان لفشة الخلق، الله يهديهم، ونصل الى بر الامان بأقل ضرر ممكن".

وعن الخطر الأكبر الذي يهدد لبنان، قال: "إن المشروع التكفيري في المنطقة بات واضحا. ففي الماضي كانوا يقولون إنها فزاعة، فيما اليوم بات هناك العديد ممن يتحالف ضد هذا المشروع الالغائي. إنه خطر متفلت في المنطقة، ومشروع تدميري، وهناك خطر كبير في توقيته فإذا حصلت التسوية أو لم تحصل سنكون في مشكلة لحل هذا المشروع التدميري التكفيري، والذين معه اليوم سيرتد عليهم". أضاف: "هناك محوران اليوم في المنطقة، الأول سعودي - قطري - تركي وسوري - ايراني - لبناني، ونتمنى ان يتم التفاهم. ومن يمون اليوم على هذا الجو التكفيري، قد لا يتمكن من المونة عليه إذا حصلت التسوية، فالاعتدال السني مستهدف أكثر من الطوائف الأخرى، فمثلا قتل الشيخ البوطي ليس لانه مع النظام أو مع ايران بل لأنه منفتح".

ورأى أن "المرحلة المستقبلية هي مرحلة حرب عالمية ضد الإرهاب، وسيكون ركيزتها الرئيس بشار الأسد، وستكون هذه الحرب ضد الإرهاب أينما كان في سوريا ولبنان والعراق"، وقال: "إن العين الحاقدة تتطلع إلى لبنان. لذا، علينا التضامن لتمرير هذه المرحلة". ولفت إلى أن "المحكمة الدولية يوم ضد سوريا، ويوم ضد حزب الله لضرب محور المقاومة، وليس هناك استهداف لمحور شيعي، بل لمحور المقاومة. وعندما كان العرب مع المقاومة لم تكن هناك ايران، واليوم هم متضامنون لضرب محور المقاومة، وليس المحور الشيعي"، وقال: "نحن ندفع ثمن مشروع طائفي بالشكل، فيما المضمون ضرب المقاومة والقضية الفلسطينية بشعار سني - شيعي".

وتساءل: "هل المقاومة ضد اسرائيل عيب؟"، وقال: "إن الجيش اللبناني في عقيدته مقاوم، وهناك اليوم من يحاول إضعاف الدولة بإضعافه، فأي إنسان يقف ضد الجيش يجب على الجيش أن يحاسبه، انما لبنان هو لبنان، وعند التسوية الكبرى سيعود هذا البلد الى كونه دولة لأننا اليوم في مرحلة استثنائية، ولكن هذه المرحلة ستكون خطيرة". أضاف: "إن الجيش مستهدف، وهناك اجندات خاصة. وعندما تحصل التسوية، سيلعب الجيش الدور الاكبر بفرض الامن، ومن يعتدي اليوم على الجيش يكون خائفا من التسوية وليس من الازمة، وإن اضعاف الجيش وكسر هيبته هو من أجل هذه المرحلة. وأتمنى أن يفشلوا لانه عندما تتم الاتفاقات الكبرى لن يكون الجيش لوحده".

وردا على سؤال حول جبهة النصرة، قال: "إن أمير جبهة النصرة أبو محمد الجولاني قال إن أمير تنظيم القاعدة أيمن الظواهري يسمح بهامش من الحرية، وقال إن هناك خلافا بينه وبين داعش وتدخل الظواهري وحسم الخلاف، وهذا يعني ان الظواهري هو من يقرر، والبعض في لبنان يحاول ان يصور ان داعش من صنيعة النظام، ولكن امير جبهة النصرة هو من قال هذا الكلام وهذا يعني انهما من النسيج نفسه. هم يسمون بلادهم "بلاد الشام" وبلاد الشام تبدأ من طرابلس، وكانوا سيأتون حتى لو لم تذهب المقاومة إلى سوريا، ولا يمكننا أن نتحدث عن محور مقاومة من دون سوريا".

أضاف: "لن أسير في التمديد لرئيس الجمهورية، وإن سار الحلفاء فيه حتى لو كان التمديد لشهر واحد، فكما حصل عند التصويت للرئيس تمام سلام، فأنا لم اصوت، فيما حلفاؤنا صوتوا، وتمام سلام هو ابن بيت عريق لكنه من 14 آذار. أنا لا أعتبر رئيس الجمهورية وسطيا، وأتساءل لماذا الحديث عن التمديد والتجديد، طالما يقولون إن الرئيس يرفض هذا الأمر. إننا مع انتخاب رئيس يتفق عليه جميع اللبنانيين لأن الفرز السياسي في لبنان لا يقدر أن ينتخب رئيسا من دون توافق، ولا اعرف لماذا نحن نتخوف من الفراغ، بينما كل الاقطاب السياسيين يتحملون نتيجة الفراغ، وليس فريقا لوحده".

وتمنى "تأليف حكومة وفاق وطني في أسرع وقت"، وقال: "اننا لا نطالب بحكومة من 8 آذار لأن الحكومة الوفاقية هي المنطقية والواقعية، فأنا لا أرى أي استقرار للبلد بتأليف حكومة حيادية أو من لون واحد".

أضاف: "أتصور أن الرئيس محرج مع المملكة، والإحراج خارجي وليس داخلي، ونحن مستعدون للسير بحكومة 9-9-6. وإما نذهب إلى انتخاب رئيس يتفق عليه كل اللبنانيين أو الفراغ. ولا أعلم لماذا نخاف من الفراغ الذي يتحمل تبعاته كل الأفرقاء السياسيين في لبنان".

وأشار إلى أنه "يجب أن يتم الاتفاق على مرشح قوي لرئاسة الجمهورية"، موضحا أنه والعماد عون "مرشحا 8 آذار للرئاسة"، مؤكدا انه "يؤيد ترشيح عون، وليس لديه أي مشكلة في هذا الموضوع".

وعن كلمة يوجهها إلى رئيس الجمهورية قال: "أتمنى ألا يقوم بخطوة تؤكد أنه مع فريق، فيجب أن يكون الحكم كي لا يقول التاريخ إنه غادر وترك البلد بمشكلة".

وختم: "يجب أن نكون على قدر المسؤولية، ونتحلى بالوعي، ولا نفكر فقط بالانتخابات، لأننا في مرحلة دقيقة وخطيرة، وعلينا معالجتها بمسؤولية".

 

جنبلاط يتّجه لتفاهم رئاسي مع حزب الله

يقال نت/عاود رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط تموضعه في الموقف من الحكومة العتيدة إلى جانب رئيس مجلس النواب نبيه بري وحزب الله، من خلال تحذيره من حكومة الأمر الواقع، وتأييده اعتماد صيغة 6.9.9. وفي هذا السياق، أشارت مصادر في قوى 14 آذار، في حديث إلى صحيفة الأنباء الكويتية، في عددها الصادر اليوم الخميس، إلى أن "أسوأ ما في موقف جنبلاط أنه يضع هذه القوى أمام خيارين؛ إما التأليف بشروط حزب الله أو استمرار الحكومة الميقاتية". ولفتت إلى أن "خطورة تموضع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي تكمن في مسألتين: ترييحه حزب الله عبر تبني صيغته الحكومية، والأخرى تتصل باعتباره الحكومة الميقاتية تتمتع بكل المواصفات القانونية والميثاقية، وأنها دستورية بنظر الداخل والخارج، وحازت ثقة مجلس النواب، ما يؤهلها أن تملأ الفراغ الرئاسي، إذا وصل البلد إلى الاستحقاق الرئاسي من دون انتخاب بديل، خلافاً لحكومة أمر واقع لا تستطيع أن تحكم". وأوضحت المصادر أن "عين جنبلاط لم تنم عن الواقع السوري وعن نتائجه المحتملة على لبنان، فالحرب في سوريا كما فُهم من غير عاصمة قرار طويلة ولا نهاية سريعة لها، وهذا المدى المفتوح للعنف في المنطقة يخشى أن ينعكس لبنانياً ضرباً للاستقرار الهش، لذلك يركز رئيس جبهة النضال في لقاءاته مع الروس وغيرهم على تجنيب الساحة الداخلية خطر نقل الصراع من سوريا، ويتجنب في الوقت عينه القيام بأي دعسة ناقصة مع حزب الله". واعتبرت المصادر أن "جنبلاط لم يعد يلعب دوراً وسطياً وقرر أن يعود كحليف مباشر لحزب الله ولفريق 8 آذار، ليس في موضوع تأليف الحكومة فقط، بل أيضا في التنسيق حيال الاستحقاق الرئاسي المرتقب

 

نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم: من حقنا حماية نفطنا ولن ينفع إسرائيل التعدي

وطنية - قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم خلال لقاء مع مديري المدارس، نظمته التعبئة التربوية في حزب الله في مطعم الساحة "التكفيريون أصحاب مشروع، ولكن مشروعهم قائم على إلغاء كل من عداهم، أو إخضاع الجميع لمنهجهم ورؤيتهم، لا يتعايشون مع أحد ولا يقبلون أحدا على الإطلاق، وظن الغرب بأنه يستطيع استثمار التكفيريين بجلبهم من كل أنحاء العالم إلى سوريا من أجل إسقاط النظام السوري تمهيدا لمشروع شرق أوسط جديد من البوابة السورية بإدارة غربية، ولكن تبين أن قدرته على الإمساك والسيطرة على التكفيريين محدودة، وبالتالي أصبحوا يشكلون عبئا حقيقيا في أضخم تجمع لهم في هذا الزمن المعاصر في سوريا. هؤلاء يتجاوزون كل الحدود ويستخدمون أبشع الأساليب، فيقطعون الرؤوس ويأكلون الأحشاء، هدفهم كل المنطقة العربية والإسلامية والعالم، وها هي تفجيراتهم الانتحارية تتنقل من مكان إلى آخر، من تونس إلى ليبيا إلى اليمن ومصر والعراق وباكستان وأفغانستان وسوريا ولبنان. لم يتركوا مكانا في هذه المنطقة إلا وأدلوا بدلوهم فيه. هم أصحاب مشروع عابر للدول، يحمل رؤية ثقافية منحرفة عن الإسلام ولا يقبل أي مذهب من مذاهب أهل السنة، ومن قتل من أهل السنة على أيدي التكفيريين أكثر مما قتل من أي طائفة أخرى ومن أي مذهب آخر، لكنهم يحتاجون إلى بيئة حاضنة يتسترون بها، وهم مشروع وليسوا ردة فعل، فمن يعتبر أنهم ردة فعل فهو لا يعرف شيئا أو أنه يريد طمس الحقيقة ويعطيهم فرصة إضافية، فهم مشروع قائم بذاته سواء حصلت التطورات في سوريا أم لم تحصل، انعسكت على لبنان أم لم تنعكس، هؤلاء مشروع في أي مجال يستطيعون النفاذ سيفذون وينمون في إطار بيئة حاضنة لهم، ففي سوريا توفرت لهم بيئة وفرها الغرب ودول إقليمية، وفي لبنان هناك بيئة تحاول أن تغطيهم، ولذلك نرى بعض انعكاساتها من خلال أدائهم الإجرامي، فهم ليسوا ردة فعل على حزب الله أو على أحد، وهم كانوا موجودين قبل أزمة سوريا، في أزمة مخيم نهر البارد مع فتح الاسلام والضنية وغيرهما، والآن هم يمارسون عداءهم لكل الناس من دون استثناء، بدليل أن استهدافاتهم هي لبيئة إجتماعية وليس لأفراد أو حزب، وكذلك يستهدفون الجيش اللبناني الذي يمثل الجميع. فكفى تسترا باعتبارهم ردة فعل، وكفى تسترا بأمل استثمارهم لمصلحة المشاريع السياسية المعادية للمقاومة، ومن يحميهم سيدفع الثمن قبل غيره، فهم لا يعرفون أحدا ولا يقبلون أحدا".

اضاف: "الجميع يعرف أن ما يحصل في سوريا يؤثر على لبنان، وتخريب سوريا مقدمة لتخريب لبنان والمنطقة أيضا، وعندما قاومنا هذا المشروع في سوريا إنما حمينا لبنان من تداعيات كثيرة كان يمكن أن تحصل لولا هذا التدخل، تصوروا لو كانت كل منطقة البقاع مفتوحة على وجود تكفيري على امتداد كل هذه المساحة، لوجدنا أن الآلاف من هؤلاء دخلوا في عمليات وتخريب في الداخل اللبناني انطلاقا من هناك، لكن المعارك التي حصلت حجبت عنا جزءا من شرورهم. تدخلنا في سوريا حمى لبنان، ولولا ذلك لتداخلت الأزمة أكثر وأكثر، واليوم معسكر المعارضة ومن خلفه إقليميا ودوليا معسكر مربك وفاشل لا يهتدي إلى حل. ولا حل عسكريا في سوريا بل الحل سياسي، والمأزق الآن أن المعارضة لا تهتدي إلى الخطوات الأولى للحل السياسي، ولذلك الأمور معقدة وقد تطول".

وتابع: "في لبنان يوجد مشروعان، مشروع وطني ومشروع أجنبي، المشروع الوطني يريد الحكومة الجامعة واستمرارية المقاومة وانتخاب رئيس جديد في موعده، وانطلاق عجلة المؤسسات، ووضع حلول لتأثير الأزمة السورية على لبنان. أما المشروع الأجنبي فيريد حكومة استئثار وإلغاء بأسماء مختلفة، ولا مانع عنده بتعطيل مؤسسات لبنان ودور لبنان إلى أن يلتحق بالأجنبي، وهذا المشروع يريد ضرب قوة لبنان بجيشه وشعبه ومقاومته لترتاح إسرائيل ويكون لبنان في الركب الأجنبي، وهذا يعني أنهم يريدون جعل لبنان مع سوريا بوابة للشرق الأوسط الجديد الذي تديره أميركا وترتاح في ظلاله إسرائيل.نحن كحزب الله مع حلفائنا مع المشروع الوطني ونعلن هذا، أما طرف 14 آذار فهم بكل صراحة مع المشروع الأجنبي، وإلا فليقولوا لنا أين هو مشروعهم الوطني، إن لم يكن حكومة جامعة ولا مشاركة في المجلس النيابي ولم يكن انتخاب رئيس جديد للجمهورية ولم يكن التعاون معا لننقذ لبنان، ولم يكن التعاون معا لنواجه إسرائيل ونواجه التحديات التي تواجهنا. إذا أين هو المشروع الوطني عندهم، فهو ليس أغنية ولا كلمات في بيان، هو سلوك عملي، وهذا هو سلوكنا فليبينوا سلوكهم للرأي العام".

وختم: "النفط حق للبنان بالحدود المعروفة بحريا، يعني مساحة 855 كلم مربع في البحر هي حق لبنان، وللأسف التقسيم القديم الذي قام به الرئيس السنيورة مع قبرص خسر لبنان هذه المساحة، لكن بعد ذلك استعادها لبنان من خلال قرارات مجلس الوزراء الحالي إضافة لرأي وموقف مجلس النواب، وقد أبلغت الأمم المتحدة أن هذه المساحة للبنان، اليوم إسرائيل تحاول أن تتصرف من جهة واحدة، لن ينفع إسرائيل أن تتصرف هكذا وتعتدي لأننا نعتبر أن كل هذه المساحة هي للبنان وسنتصرف على هذا الأساس، فمن حقنا أن نحمي نفطنا، ونكون مجتمعين في لبنان حكومة وجيش وشعب ومقاومة وكل القوى. لنحم نفطنا كما هي مسؤوليتنا في حماية البلد كله".

 

النائب قاسم هاشم: لحكومة جامعة قادرة على جبه المشكلات

وطنية - أمل عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب قاسم هاشم، في تصريح اليوم بعد زيارته مطرانية مرجعيون للروم الملكيين الكاثوليك حيث هنأ المطران جاوروجيوس حداد وفاعليات البلدة بعيد الميلاد، ان "يكون ميلاد المسيح محطة تأمل، وأمل للبنانيين من اجل الخروج من الازمات المتراكمة بمستوياتها السياسية والامنية والاقتصادية عبر اتخاذ الخطوات التي تخفف التوتر السياسي وتبتعد عن الخطاب الموتور الذي يزيد من حدة الازمة السياسية وأولى هذه الخطوات يجب ان تنطلق من حكومة قوية سياسية جامعة لتكون قادرة على جبه المشكلات الحياتية اليومية والتي اصبحت تقض مضاجع اللبنانيين لان الوطن اليوم يحتاج في ظل الظروف المعقدة المحيطة به الى التفتيش عن العوامل التي تجمع وتوحد وتفتح ابواب التضامن والتكافل بدل "دعسات" ناقصة قد تدخل الوطن في النفق المظلم اذا ما كان منطلقها الكيد السياسي والمناكفات التي تفاقم الازمات". واضاف: "زيارتنا لهذه الدار طبيعية ودورية وهي لتأكيد معنى الشراكة الوطنية الحقيقية التي يتميز بها الجنوب ومنطقة مرجعيون - حاصبيا خصوصا اننا نتشارك ونشارك افراحنا واتراحنا وهمومنا اليومية لاننا نعيش حقيقة العيش الواحد بحيث تجاوزنا منطق العيش المشترك ونأمل ان يكون لبنان على صورة هذه المنطقة في تفاعل أبنائها بكل مكوناتها الاجتماعية والسياسية".

 

حزب الله باق على لائحة الإرهاب وضباطه يتسلحون بخبرات إيرانية ويتدرّبون في قبرص ويتنقلون بجوازات أوروبية وكندية وأسترالية

الراي الكويتية/كشف مسؤول استخباراتي غربي معني في شؤون مكافحة الارهاب لـالراي عن ان الولايات المتحدة والقارة الاوروبية وكندا على يقين تام من ان أجندة حزب الله اللبناني تصبّ، وبلا ريب، ضد مصالح الغرب وحلفائه، وفي مقدّمهم اسرائيل، مشيراً إلى ان حزب الله لم يتوقف عن العمل للثأر من اغتيال قادته، وعلى رأسهم عماد مغنية، وبنك أهدافه السفارات في العالم والسياح، إضافة إلى المراكز المدنية اليهودية، التي لم يتوقف عن ضربها منذ حادثة بيونس ايرس في العام 1991. وتحدّث المسؤول عن جوانب من حصيلة تعقُّب حركة الحزب داخل لبنان وخارجه، فقال لـالراي ان حزب الله يملك أذرعاً طويلة لا تلتزم نطاق الحدود اللبنانية، فهو درّب الحوثيين في اليمن وساعد السودان وتوغّل في الصراع الفلسطيني عبر نقل الخبرات والأسلحة والدعم الى داخل اسرائيل، وعمل في مصر وكان فاعلاً في تدريب مجموعات من حركة حماس حضرت الى لبنان، وامتدّ نشاطه الى العراق عبر إنشاء فرع العمليات الخاصة وتدريب الأحزاب العراقية على خوض العملية السياسية بعد انسحاب قوات التحالف الغربي، إضافة إلى إرسال ضباطه إلى الخارج، لافتاً إلى ان البعض منهم أُلقوا في سجون مختلفة في العالم وعلمنا منهم الكثير عن اسلوب حزب الله ونشاطه الذي بلغت ذروة عملياته الخارجية بعد اغتيال مغنية في فبراير العام 2008.

وأفشى المسؤول لـالراي عن معلومات بالغة الحساسية حول نشاط الحزب فأشار إلى انه حاول بعد أشهر من اغتيال مغنية، وتحديداً في مايو 2008، ضرب سفارة اسرائيل في باكو، ومن ثم ظهر مجدداً في تركيا في سبتمبر من 2009، ثم في الاردن في الـ2010، وبعد ذلك في ليماسول في قبرص، وبعدها في اليونان وبانكوك ومصر، معلناً: وجدنا اثاراً لعملياته في فرنسا وأمستردام وعواصم عدة حول العالم مارس فيها نشاطاً يُعتبر وبلا شك إرهابياً في نظر العالم، وكاشفاً عن ان الحزب يستخدم ضباطاً يحملون جوازات سفر اوروبية وكندية واسترالية، بعدما جنّد غربيين من اصل لبناني يتاح لهم التنقل بسهولة بين عواصم العالم.

ولفت إلى ان الحزب قام بتطوير أساليبه، إذ انه أصبح يستخدم الجزيرة القبرصية القريبة من لبنان كمسرح لتدريب ضباطه على العمل في بيئة معادية نسبياً، وطوّر من امكاناته في الرصد وبدأ يُخضِع ضباطه الجدد لتجارب متعددة لاختبار ادائهم وولائهم، مشيراً إلى انه جرى رصد نشاط لحزب الله وهو يراقب ويترقّب أهدافاً معينة لإغتنام الفرصة الملائمة للإنقضاض على أهداف يعتبرها دسمة في حال انكشفت تلك الاهداف أمامه، وموضحاً ان العمليات الخارجية لحزب الله أدت إلى وضع جهازه الخارجي على لائحة الإرهاب في أوروبا، باستثناء هولندا، التي تعتبر الحزب بجناحيه العسكري والسياسي منظمة ارهابية، وصار على لوائح الاوروبول ضمن داتا المنظمة الامنية كحزب ارهابي. وأبلغ المسؤول عيْنه لـالراي ان الحرس الثوري الإيراني يقدم الدعم اللوجتسي والاستخباراتي لحزب الله في الخارج وفي داخل لبنان ايضاً، معتبراً ان إخفاق الحزب في عملياته حول العالم لا يُعد فشلاً من الناحية الاستخباراتية لأنه أثبت قدرة التواجد والعمل في الخارج أكثر من أي جهاز عربي، واستخدم السرية التامة في تواصله مع الخارج وأثناء تواجده في الخارج، وأَبرزَ قدرة على استخدام تدريب عال بالمراقبة والرصد والتعقب، الا ان نقطة ضعفه كانت تتمثل دائماً بالعنصر اللوجستي الداخلي المرابض والذي يتعرض لمراقبة مستمرة وملاحقة من الاجهزة المحلية دون ان يكون له نفس جهوزية الضباط الآتين من داخل لبنان والذين يخضعون لتدريبات على مدى اكثر من عامين في مراحلهم الاولى، الا ان ذلك لم يمنعه من الاستمرار بالبحث عن الفرصة المناسبة والارض الخصبة لإنجاح عملياته الخارجية. وقال ان ضباط حزب الله يخضعون لدورات استخباراتية مستمرة في ايران على يد الحرس الثوري الايراني ووزارة الاستخبارات ليتعرفوا على كافة الاساليب الحديثة المتطورة التي تتمتع بها قدرات الدول الكبرى.

واكد هذا المسؤول ان صراع حزب الله اسرائيل مستمر ولم يتوقف منذ انشاء الحزب عام 1982 وقد اشتدّ الصراع المخابراتي والعمليات المضادة بين الطرفين منذ مقتل مغنية، فقد سقط بحسب احصائياتنا نحو 22 قتيلاً اسرائيلياً في عمليات متفرقة كجزء من الرد على مقتل هذا القائد العسكري. وسبحة هذا الصراع ما زالت مستمرة، بسبب إصرار اسرائيل على اغتنام فرصة انشغال حزب الله في الداخل السوري اليوم، فهي استطاعت اقتناص الفرصة لاغتيال حسان اللقيس وتسمح لنفسها برسم الحدود البحرية مع لبنان من دون تردد وتعمل على قضم جزء منها بسبب غياب حزب الله عن ساحة الصراع المشتركة، غير انها تعطي الحزب السبب للإستمرار في عمله العسكري كذريعة يختبئ خلفها الطرفان استعداداً للحظة الصِدام العسكري.

واكد المسؤول ان اسرائيل لن تتجه لضرب ايران في الاشهر الستة المقبلة لانها مُنعت من ذلك بسبب التقارب الغربي الايراني، علماً ان ضربة مماثلة تشكل مادة دسمة للانتخابات في اسرائيل في 2014 الا انها ستُعتبر خطوة وقحة ومزعجة للادارة الاميركية التي لن تقبل بها، مضيفاً: رأينا كيف أرسلت اسرائيل طائراتها إلى العراق عام 1981 وإلى سورية عام 2007 لقصف منشآت نووية، وقامت طائراتها بضرب مستودعات استراتيجية لحزب الله في سورية وقوافل تحمل صواريخ مضادة للطائرات متجهة من سورية الى لبنان، ولهذا فإنه من غير المستبعد ان ترسل طائراتها الـF16S الى ايران لضرب المفاعلات النووية اذا تعرض الاتفاق النووي بين طهران والغرب للفشل.

وتحدث المسؤول عن ان اميركا صنّفت حزب الله كمنظمة ارهابية عام 1997 ولن يبدّل من ذلك الملف النووي أو أي ملف آخر، وقد أُدرج الحزب على لائحة المنظمات الارهابية الأجنبية من وزارتيْ الخزينة والخارجية، وتعتبر اوروبا جناحه العسكري ارهابياً بينما تتعامل الديبلوماسية الاوروبية مع الجناح السياسي كحركة اجتماعية دينية سياسية، فهو أحد اكثر الاحزاب المهيمنة في لبنان منذ اتفاق الطائف عام 1989، ويمثل عدا عن كونه جزءاً لا يتجزأ من الامن القومي الايراني شريكاً لجزء كبير من المسيحيين وجزء أصغر من السنّة والدروز في لبنان، وتمكّن من نسج خيوطه العنكبوتية حول المجتمع السياسي والامني اللبناني بأكمله، ولهذا فإن العلاقة بينه وبين الغرب يشوبها عدم الثقة والتبادل السطحي وليس لدينا ما نقدمه لحزب الله، وهو ليس لديه ما يقدمه لنا. فنحن نرى الاستقرار في لبنان من زاوية وهو يراها من زاوية اخرى، وليس لجناحه السياسي ما يقدمه لنا سوى التواصل السياسي الديبلوماسي لعدم امتلاك هذا الجناح اي سلطة على القيادة الفعلية داخل الحزب التي تعود الى جناحه العسكري.

وأنهى المسؤول كلامه بالقول ان حزب الله يتجه اليوم نحو هدف ثابت يتمثل بالمحافظة على ما يرمز اليه نظام الرئيس السوري بشار الاسد بالنسبة الى الحزب والى ايران، الا ان ما نخشاه هو إقدام الحزب على إنشاء قوات موالية له وللنظام لتكون مرآة له في المرحلة المقبلة من الحرب في سورية وبعد انتهائها، كما اننا نخشى الفراغ السياسي الدستوري في لبنان والذي سيجعل البلاد أرضاً مفتوحة امام حزب الله لبسط سيطرته اكثر مستخدِماً قوته العسكرية في ظل غياب مرجعية سياسية أمنية، مضيفاً ان المحكمة الدولية المعنية باغتيال الرئيس رفيق الحريري ستزيد الطين بلة، اي انها ستكون مناسبة ليؤكد حزب الله رفضه التعاون مع الارادة الدولية وعدالتها.

 

رأس نظام البراميل والكيماوي بشار الأسد

المستقبل اليوم/طبيعي أن يتعرض رئيس جمهورية لبنان العماد ميشال سليمان لحملة شعواء ووقحة من قبل الذين يجهرون بتأييدهم لرأس نظام البراميل والكيماوي بشار الأسد، بل الذين لا يخجلون بتنفيذ أوامره و"طلباته" وصولاً الى الذين يساعدونه في حربه الإبادية ضد شعب سوريا. وطبيعي جداً أن تأتي تلك الحملة المريضة على رجل الدولة ورأسها وحامي دستورها والساهر على مصالحها العليا ومصالح أهلها، من الذين لم يتركوا طاغية إلا وربطوا خناصرهم بخناصره. لكن واقع الحال، أن مسيرة الممانعة مع لبنان واللبنانيين هي ذاتها منذ ثماني سنوات، وقبل ذلك، ولم تزل، وهي تقوم على معادلة صارت ممجوجة لكثرة تهافتها: السلاح أو التلويح به في كل شاردة وواردة، سياسية كانت أو أمنية أو حكومية أو وطنية. والتهديدات الراهنة في شأن تشكيل الحكومة لا تخرج عن ذلك السياق والنهج، وإنما تؤكده، لكن الجديد فيها هو أنها بدأت تعبّر عن قنوط أصحابها أكثر مما تعبر عن بأسهم، وذلك القنوط متأتٍ من تأكد أصحابها بالفعل أن الابتزاز بالسلاح ثم بالفتنة لم يعد بضاعة رائجة، لأن التجارة في هذه البضاعة صارت لها أبعاد كارثية حقيقية وملموسة بعد الذي جرى ويجري في سوريا، وبعد المدى الذي بلغه المناخ الانقسامي اللبناني العام. ويبقى من الضروري جداً هذه المرة أن يفهم أصحاب التهديدات والتهويلات والأصابع المرفوعة، أنهم لا يستطيعون ابتزاز سائر اللبنانيين كلما أرادوا، ولا يستطيعون فرض إرادتهم الأحادية على بلد متنوّع الى هذا الحد.

 

شمعون: عون وفرنجية مهتمان بمصلحتهما

المستقبل/علق رئيس حزب "الوطنيين الاحرار" دوري شمعون على ترشيح رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية ورئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون للرئاسة، بالقول: "فليرشحوا ويختاروا قدر ما يريدون، هم ليسوا مهتمين بمصلحة البلاد، بل بمصلحتهم الشخصية، ونحن كلبنانيين نتحمل تبعات تفكيرهم السطحي هذا. ليبقوا متحالفين مع حزب الله وسوريا ويخدموا مصالح الخارج، ماذا عسانا نفعل؟".

واكد في حديث الى وكالة "الانباء المركزية" أمس، ان "رئيس الجمهورية ميشال سليمان أطلق امس (الاول) مواقف وطنية، صادرة عن رئيس يتحمل مسؤولياته، ونحن نؤيدها ونقف الى جانبه للمضي بها".

 

"حزب الله" يحضّر الفتن ويحذّر من.. "حكومة فتنة"

كارلا خطار/المستقبل

هل حكومة الوحدة الوطنية تسبب الفوضى، أم حكومة الأمر الواقع؟ في الواقع كلاهما تشكلان سبباً للفوضى، فقط لأن العيش في ظل أجواء حرب دائمة يستهوي "حزب الله" منذ العام 2005! "فن الحرب" بالنسبة الى الحزب بات مساوياً لـ "علم الحكم" نفسه الذي تحدّث عنه نيكولا ماكيافيل حين تناول "الفضيلة السياسية"، وعلى هذا لا يظهر "حزب الله" وجهه الحقيقي، على الأقل أمام محازبيه، فالناس يصدّقون فقط ما يرونه.

اضطر "حزب الله" في 7 أيار من العام 2008 الى اعتماد سياسة الفوضى لإسقاط حكومة الوحدة الوطنية التي كان يرأسها الرئيس سعد الحريري، والخلاصة تكون بأن حكومة الوحدة الوطنية لا ترضي "حزب الله" وهو مستعدّ دوماً لإسقاطها بالتهديد في الشارع. من جهة أخرى، إن "حزب الله" لا يريد حكومة حيادية، فهو لا يؤيّد الحياد، تماماً كما لا يؤيّد النأي بالنفس، وبالتالي فإن "حزب الله" بات في جسمه هزيلاً ومواجهته ضعيفة لأن خوفه اليوم يتزايد من إمكانية تشكيل حكومة تضع حدّا لتدخله في سوريا وتمنعه من تنفيذ الأجندة الإيرانية في لبنان.

ولم يتحوّل تركيز "حزب الله" على قوى 14 آذار بالإتهامات، إلا بعد تردّد معلومات عن أن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان يسعى الى تشكيل حكومة في مطلع العام الجديد، فراح الحزب يغدق النصائح على رئيس الجمهورية بكل ما تحتويه تلك النصائح من تهديد ووعيد وتحذير للرئيس. فما كان خارج حسابات الحزب أن يقطع رئيس الجمهورية طريق تهديد الحزب ويستخدم حقّه بالدستور مصرّاً على تشكيل حكومة ورفض التمديد له. في كل الأحوال فإن تهديد الحزب للرئيس انعكس على جمهور الحزب الذي وصف الرئيس بـ "الخائن" على مواقع التواصل الإجتماعي، فكتب كثيرون "إن سنة 2014 ستكون سنة التخلّص من الخائن".

بالنسبة الى الرئيس لا جدال أو تحدّياً سيعوق تطبيق الدستور، أما "حزب الله" فلم يرتدع عن تهديده بل تابع تقديم "نصحه" الى الرئيس في ردّ مباشر على كلامه الأخير. وقال نائب الأمين العام لـ "حزب الله" الشيخ نعيم قاسم "هناك عمل فيه نوع من الفتنة وتخريب الواقع داخل البلد ونعتبر ان الحل الوحيد والحصري هو الحكومة الجامعة وننصح رئيس الجمهورية ان يحمل هذه المسؤولية الخطيرة". ويسعى قاسم الى رمي الكرة في ملعب الرئيس، ملقياً بمسؤولية الفوضى التي قد يحدثها الحزب في حال تشكلت حكومة غير جامعة على الرئيس أيضا.. هكذا يحصر قاسم الخيارات، ويحدّ من إمكانيات عرض طروح قد تقدّم حلاً لمعضلة تشكيل الحكومة، مشبّهاً تشكيل الحكومة كما يريدها الرئيس وكما يجيز له الدستور بـ "الفتنة"، ومعتبراً "الحكومة الحيادية أو حكومة الامر الواقع مسميات الفوضى والخطر".

الحكومة الجامعة أي الحكومة التي تجمع كل الأفرقاء اللبنانيين، تماما كما حكومة الرئيس سعد الحريري التي أسقطها "حزب الله" لأنها لا تجسّد تطلّعاته، أما حكومة الأمر الواقع فهي حكومة الرئيس نجيب ميقاتي المستقيلة والتي لم تجمع كل الأفرقاء.. فإذا رفض "حزب الله" حكومة الوحدة التي يرأسها طرف في 14 آذار، ورفض حكومة حيادية يطرحها رئيس الجمهورية، ويقبل بحكومة شكّلها بنفسه تحت التهديد، هذا الأمر إن دلّ على شيء فعلى إصرار "حزب الله" على أن يكون الآمر الناهي على مقررات الحكومة وأن يستمر في تغلغله في المؤسسات العامة بغض النظر عن اسم رئيس الحكومة وتوجهه. وهذا ما يضع رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف أمام مهمة وطنية عنوانها "يكون لبنان أو لا يكون".

كل "اللف والدوران" الذي يعتمده "حزب الله" في "أسطورة" تشكيل الحكومة مردّه الى أسباب عديدة ستؤدي بدورها الى نتائج قد تفاقم الوضع المحلي. ففضلا عن تهديد فريق قوى 8 آذار الحكومي بأن وزراءه لن يتخلّوا عن حقائبهم الأمر الذي لوّح به "حزب الله" مراراً مع ما يستتبعه ذلك من وجود حكومتين بغض النظرعن الشرعية والدستورية، فإن "حزب الله" على لسان نعيم قاسم يرى أن لبنان ليس مقسوماً الى فريقين أي 8 و14 آذار، بل الى ثلاثة من دون أن يسمّي الطرف الثالث قائلا: "القوى السياسية اليوم منقسمة وهناك حزب الله وحلفاؤه و14 آذار ومن معه وهناك فريق ثالث".. وهذا دليل واضح على ان "حزب الله" بات متخوّفا من مقررات رئيس الجمهورية المحتكم دوماً الى الدستور، طالما أنه بات يعتبره طرفاً ثالثاً في لبنان.

يبدو أن الحصار يضيق على "حزب الله" من الداخل والخارج، والحظوظ ستقلب كفّة الميزان لصالح الدستور والقانون وإن كان الطريق متعثّراً. والواضح أن الحزب صاحب "الإنتصارات الإلهية" في لبنان وسوريا "إستذوق" لغة النصح التهديدي، فهدد قاسم مرة أخرى قائلاً "لا ننصح بأي أمر آخر (غير الحكومة الجامعة) والبلد مفتوح على المجهول وهذا المجهول مفتوح". ولا يخفى على أحد أن من فتح الحدود هو من فتح مصير لبنان على المجهول السوري والتكفيري والممانع والحاقد على لبنان والناقم على اللبنانيين.. ومن كسر تهديد "حزب الله" باقتحام مخيّم نهر البارد والقضاء على التكفيريين ودفاع الحزب عنهم، لن يكون صعباً عليه أن يكسر التهديد ذاته اليوم ويحوّل المجهول معلوماً.

 

بدء المحاكمة.. انتهاء زمن الإفلات من العقاب

ثريا شاهين/المستقبل

من المتوقع أن يتسلم لبنان رسمياً من المحكمة الخاصة به في وقت قريب، طلباً من أجل تسديد حصّته في موازنة المحكمة لسنتها المقبلة 2014، والتي تبدأ في الأول من آذار، ويساهم لبنان بـ49 في المئة من هذه الموازنة.

إلاّ أنّ بدء المحاكمة في 16 كانون الثاني المقبل يُعدّ مسألة جوهرية، وهي كانت منتظرة منذ اللحظة الأولى لإنشاء المحكمة في مسار بدأ عمره منذ عام 2005، واستمر لنحو ثماني سنوات، على الرغم من كل الصعوبات، ومحاولات التشكيك في صدقيّة المحكمة وجدّيتها، فضلاً عن العقبات ذات الصلة بدرجات التعاون معها. العملية القضائية عبر مسار المحكمة، ولو اتخذت وقتاً طويلاً، إنّما هي في طور استكمال مسارها والوصول إلى النتائج بعيداً عن التسييس. فهي تعبّر عن إحقاق الحق والعدالة، وفقاً لمصادر ديبلوماسية بارزة مطلعة على العلاقات اللبنانية الدولية. ومهمّة المحكمة تنقسم إلى اثنين: الكشف عن الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، والمساهمة في تحقيق المصالحة الوطنية. ومما لا شك فيه أنّ المحكمة استطاعت أن تشكّل عامل ردع للاغتيال كوسيلة في العمل السياسي في لبنان، وإلاّ لماذا حصل عجز عن تسليم المتهمين؟ ولماذا كلما كان هناك استحقاق لتمويل حصّة لبنان في موازنتها كان ولا يزال يحصل إرباك سياسي كبير؟ لأنّ ذلك هو استحقاق كبير. وعلى الرغم من أنّ التمويل لم يعد مشكلة وسيجري تمويلها السنة المقبلة وفق تفاهم على غرار السنوات التي مضت، إلاّ أنّ التمويل يتم حالياً من الموازنة لا سيما وأنّ المحكمة مسار قضائي قائم وعلى لبنان التزامات مالية وقضائية نتيجة مذكرات التعاون معها.

والمحكمة ساهمت في وضع حدّ للإفلات من العقاب وإنهاء هذه المرحلة، بحسب المصادر، وأنّ اتخاذ الحيطة والحذر من جانب شخصيات لبنانية عديدة لا يعني حكماً معاودة الاغتيال. لكن التهديدات فعلاً تشكّل ترهيباً بالعودة إلى الاغتيالات ما يشلّ العمل السياسي، والأزمة السياسية تعرقل العمل السياسي، والترهيب بالاغتيال أدّى بدوره إلى عرقلة هذا العمل، وفضلاً عن إرساء المصالحة، من أدوار المحكمة، التعلم من أخطاء الماضي واعتقال المجرمين من دون الأخذ بالثأر. ويذكر أنّه حصلت محاولات اغتيال عدّة منها نجح مثل جريمة اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن، ومنها لم ينجح مثل محاولتَي اغتيال رئيس حزب "القوّات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، والنائب بطرس حرب. والأرجح أن تكون الجهة ذاتها هي التي تحاول الاغتيال، فضلاً عن الشخصيات التي تتحوّط من الاغتيال.

ويبقى الرهان على مرحلة المحاكمة، حيث أنّه في اطارها أي تسلّم للمتهمين يشكّل قوّة ردع لدى المحكمة، والعدالة تبقى أفضل من عدم وجودها. في كل العالم المحاكم لم توقف الجرائم، وشكّل التوافق السياسي مرّات عديدة مجالاً لحلّ نتائج الجرائم. في كل الأحوال المحاكمات تخفّف الجرائم، والغرب بدأ يدرك أنّ الجرائم ليست طريقة للتعامل السياسي، وهناك طرق أخرى يتم النزاع من خلالها. على المدى الطويل، أن توقف الجرائم من جراء المحاكمات مرتبط بظروف متنوّعة.

بدء المحاكمة مفصلي، لأنّه ينقل الموضوع من مرحلة الضغط السياسي لإنشائها إلى البدء بعملها والإصرار على الحشد الدولي لهذا العمل الذي لا رجوع عنه. فهناك مساهمات طوعية دولية تشكّل 51 في المئة من الموازنة السنوية للمحكمة. إنّه عمل دولي في أجواء اقتصادية صعبة لترجمة التزام سياسي بهدف الكشف عن الحقيقة. ومن الممنوع تسييس المسار القضائي للمحكمة، واتخاذ المحاكمة مسارها الطبيعي يعني تقديم أدلّة المدّعي العام، وتقديم الدفاع من وكلاء الدفاع. الادانة هي مسؤولية المدّعي العام، والبراءة تقع مسؤوليتها على الدفاع. إمّا تثبت المحكمة الاتهام، أو تبرّئ المتهمين، وفي حال ثبتت الادانة يصدر حكم بالعقوبة.

وتفيد المصادر انّه في رمزية المحكمة وبدء المحاكمة، ان مبدأ الإفلات من العقاب لم يعد مكرّساً كجزء من العملية السياسية في لبنان والشرق الأوسط في مرحلة تغيير في العالم العربي. وأي تغيير يحتاج إلى أن تكون السلطات القضائية حيث التغيير فاعلة، وهذا هو التوجّه الدولي في المرحلة اللاحقة بالنسبة إلى المنطقة. من هنا أهمية تجربة المحكمة الخاصة بلبنان، وتعزيز القدرات القضائية يتكثف في العالم، لأنّ السلطة القضائية باتت رادعاً لأي سلوك سيئ من أي مسؤول. قبل مقتل الرئيس الليبي معمر القذافي طُلبت إحالته على المحكمة الجنائية الدولية لأنّه ارتكب جرائم حرب، ولن يكون الأمر حكراً على دول عربية افريقية، إنّما سيتوسّع حين تتطابق الحالة مع تلك القضايا التي تحال إلى الجنائية. منذ بدء الثورة في سوريا بدأت الجرائم ضدّ الإنسانية وفق المصادر. وعندما يتم تحويل هذه الجرائم من وطنية إلى المحكمة الجنائية يمكن للأخيرة مقاضاة حتى المسؤولين الكبار، لأنّهم يفقدون الحصانات والامتيازات لدى احالتهم على هذه المحكمة، وبالتالي أي سوء استعمال للسلطة يدفع ثمنه صاحبها. بدء المحاكمة يعني الاقتراب من العدالة. المسار يصل إلى خواتيمه. وهي لا تستهدف فئة أو طائفة إنّما تستهدف مرتكبي الجرائم.

 

زهرا للراي: لن نستسلم وليجرّب حزب الله القوّة

بيروت الراي/رد نائب القوات اللبنانية أنطوان زهرا على تحذيرات حزب الله من مغبة تشكيل حكومة لا يوافق عليهاوقال لـ الراي: لا شك في أن حزب الله مستمر بسياسة التهويل للحصول على مكاسب سياسية لا تخوّله الحصول عليها التوازنات اللبنانية، وهو سبق أن استخدم العنف في الداخل للحصول على مكاسب سياسية وتعهّد في الدوحة بعدم تكرار ذلك، لكنه يكرره باستمرار، سواء بالتهويل او التدخل بالقوة وإن المحدودة او المموَّهة. وقال زهرا: في رأيي الماء يكذبّ الغطاس، ولتتشكل حكومة ونرى إذا كان هذا الكلام مجرد تهويل أم أن حزب الله سيقرن القول بالفعل. وفي النهاية خير البرّ عاجله، واذا أرادوا استخدام العنف فليتفضلوا، لماذا مواصلة تخويف الناس من استعماله؟، مشدداً على أن الحزب لو كان مستعداً لتنفيذ ما يهوّل به، لما انتظر إلى هذا الحد ولما استخدم إلى هذه الدرجة لغة التهديد. وفي ما يتعلق برد قوى الرابع عشر من آذار على ما تضمره تهديدات حزب الله، اعلن أننا في 14 آذار مشروعنا الوحيد هو الدولة ومؤسساتها، مشيراً إلى أننا سنحرّض الدولة على القيام بمسؤولياتها، سواء حصل عنف أم لم يحصل، ومن هنا دعوتنا إلى تشكيل الحكومة بأسرع وقت وعدم الاستسلام إلى التخويف والتهويل الذي يمارسه حزب الله ومن ورائه النظامين السوري والإيراني، وبالنتيجة أكرر انه لابد مما ليس منه بد. فلتتشكل الحكومة وليُظهِروا ما لديهم. ورداً على سؤال عما ستؤول اليه الامور اذا لم تشأ قوى الثامن من آذار تسليم وزاراتها في حال تشكيل حكومة جديدة، أجاب: أولاً لا عودة الى تجربة الحكومتين لأن الظروف غير مشابهة، وثانياً سيتم التعاطي مع كل وزير لا يسلّم وزارته على أساس أنه متمرد ومحتل بالقوة لمرفق عام، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن مقوّمات وجود حكومة ثانية غير متوافرة، لأنه على الأقل رئيس الحكومة المستقيلة (نجيب ميقاتي) ووزير المال لن يتمردا ويستمرا في المسؤولية، ومشيراً الى انه من الناحية المبدئية أصبح محسوماً أن صدور مراسيم تشكيل حكومة جديدة وقبول استقالة الحكومة السابقة ينهي حياة الأخيرة بشكل دستوري نهائياً. وعما اذا كان تشكيل الحكومة يعني ضمناً أن لا انتخاب لرئيس جديد، وربما أن الفراغ هو الأوفر حظاً؟ يجيب زهرا: نعم إذا استسلمنا للتهويل، نكون متجهين نحو فراغ على كل المستويات وفي كل المؤسسات. لكن مَن قال اننا برسم الاستسلام لهذه التهديدات؟، مضيفا: لا. بالطبع، لا بد أن تجري الانتخابات الرئاسية في مواعيدها، وأن تتشكل الحكومة قبل دخول مهلة انتخابات الرئاسة، وعلى مَن يريد منع ذلك بالقوة أن يجرّب منعه بالقوة.

محاربة الإرهاب بدماء السوريين

وليد شقير/الحياة/لا تحسد المعارضة السورية على الموقع الذي وُضعت فيه قبل زهاء 3 أسابيع من عقد مؤتمر جنيف - 2، فالأشهر الماضية حبلت بكل الخطوات التي تمكّن النظام السوري من أن يصمد في مواجهتها بسبب تشرذمها والتقنين ليس فقط في مدها بالمساعدات العسكرية، بل في إعانتها حتى بالمساعدات الإنسانية أيضاً.

وغياب المشروع السياسي الواضح عند رعاة جنيف 2، لا سيما روسيا والولايات المتحدة حول الحل الذي يفترض أن ينتهي إليه هذا المؤتمر ليس ناجماً عن عجز الدولتين العظميين عن التوصل الى حل كهذا. المنطق يقول وفق تاريخ تدويل الأزمات الإقليمية إن القوى العظمى حين تنوي حلاً، تستطيع ذلك مهما كانت التعقيدات. ترسم تدرجاً في خطوات الحل، وتتخذ التدابير اللازمة الكفيلة بالضغط على فريقي الصراع المسلح الدامي للحؤول دون عرقلتهما لهذا الحل، وتستصدر قراراً عن مجلس الأمن وترسل قوات دولية لحفظ السلام أو لفرض وقف النار وإطلاق العملية السياسية.

في حالة سورية، استظلت القوى الدولية التعقيدات الكثيرة والمتوالدة، من أجل إطالة أمد الأزمة، وصولاً الى تقديم حجة أولوية محاربة الإرهاب التكفيري على أي موضوع آخر، متعامية عن أن إطالة أمد الأزمة والحرب الأهلية هي التي أتت بالتكفيريين، ومتغاضية عن أن النظام نفسه سهّل تصدر هؤلاء التكفيريين الأحداث بعد أن أفرج عن قادتهم من السجون وساعده في ذلك الحكم العراقي بإطلاقه سراح آخرين من سجونه أيضاً، لتغذية صعود داعش و جبهة النصرة. بل ان واشنطن وموسكو تستغبيان العقول عندما تتوافقان على أولوية محاربة هؤلاء وحين تتجاهلان أن قوات بشار الأسد تخوض معظم معاركها العسكرية وتستخدم براميل البارود والطيران (وحتى السلاح الكيماوي حين استخدمته في آب/ أغسطس الماضي) ضد المناطق التي تسيطر عليها تشكيلات عسكرية معارضة من غير القوى التكفيرية، وبالتالي لا تخوض معارك ضد داعش و النصرة إلا في شكل رمزي، وبعد أن تنسحب وتترك مسلحي هذين التنظيمين يحتلون قرى ومناطق تثير السيطرة عليها ضجيجاً إعلامياً وسياسياً إقليمياً ودولياً، مثلما حصل حين أخلى الجيش النظامي السوري بلدة معلولا، ما أدى الى خطف الراهبات فيها، بعد دخول المسلحين إليها. تدرك واشنطن وموسكو أن القاعدة القائلة بأن لا المعارضة ولا النظام قادران على حسم الوضع العسكري لمصلحته هي من اختراع التوافق القائم بينهما على إطالة أمد الأزمة، الأولى بهدف استنزاف القوى الإسلامية الأصولية ولضمان موقعها ونفوذها الإقليمي انطلاقاً من سورية، والثانية لاستنزاف الأصوليين و القاعدة وأخواتها و حزب الله وإيران في الميدان العسكري السوري. وإلا ما معنى أن تمنح واشنطن الجيش السوري الحر مساعدات غير قاتلة وبعض الذخيرة لتمكينه من التقدم في بعض الناطق، ثم تحجب عنه حتى الذخيرة حين يستشرس النظام لاستعادتها بكل أنواع الأسلحة من الجو والأرض، فيخليها أو يخسرها نتيجة نفاد تلك الذخيرة؟ وما معنى أن تشترك مع موسكو في تضخيم التكفيريين وهما تعرفان أن عدد مقاتلي داعش و النصرة لا يتجاوز 10 آلاف مقاتل، فيما عدد العسكريين المنضوين تحت لواء الجيش السوري الحر والتشكيلات العسكرية الأخرى المتواضعة التسليح والتنظيم يناهز المئة ألف مقاتل.

وإذا كانت هذه الوقائع لا تعفي المعارضة من مسؤولية قادتها عن تشرذمها وعن تشرذم الجيش الحر، فإنها تدل أيضاً الى أن الدولتين العظميين لا تكتفيان بإدارة الأزمة، بل بإدارة الحرب القائمة في سورية، بأعصاب باردة، طالما أنهما تواصلان سياسة ترك المتقاتلين السوريين والآتين من الخارج يُستنزفون ويموتون، وطالما أن موسكو تزود النظام بالمساعدات لصد المعارضين، وتوزع الأدوار بينها وبين طهران حول سبل مساندته، وواشنطن تضغط على حلفائها من العرب لمنعهم من تزويد المعارضة بسلاح نوعي، يوقف حال المراوحة والكرّ والفرّ... بل انها تتوسل دماء السوريين من أجل رصد حركة القاعدة بين العراق وسورية لملاحقة من خرجوا من جحورهم، كما حصل في الأنبار في العراق قبل ايام. إذا كان راعيا جنيف 2 منهمكين بإدارة الحرب الدائرة، ويتركان للنظام السوري التفرغ لمعارضيه الأصليين من السوريين، فأي حل سياسي يمكن أن يأتي من جنيف 2؟

مشهد براميل البارود التي تنهمر على حلب وغيرها منذ 3 أسابيع، يؤشر الى أن عدد الضحايا الذين سيسقطون سيفوق عدد الذين سقطوا بالسلاح الكيماوي في آب الماضي بكثير، وأن المطلوب من السوريين أن يأتوا الى جنيف 2 تحضيراً لـجنيف 3 لعل التسوية الأميركية - الإيرانية تكون قد بدأت ملامحها تظهر، ولعل نتائج الانفتاح الروسي السعودي تكون قد أثمرت.

 

نائب لبناني قريب من دمشق لـ"الأنباء" الكويتية: 15 انتحارياً في صيدا وحدها وعون مرشح نصرالله للرئاسة

يرى نائب لبناني من الخط السوري ان الروس والأميركيين اتفقوا على تقاسم مصالحهم على المستوى العالمي، وبينها الشرق الأوسط والعالم العربي، ويتأكد أكثر فأكثر ان التقارب الأميركي ـ الإيراني يتعزز يوما بعد آخر وأن واشنطن ترغب في إشراك إيران في كل شيء بدءا من جنيف2 حول السلام في سورية الا ان المناخ العربي لا يزال يرفض ما يحصل، الأمر الذي سيؤخر التوصل الى اتفاق شامل والذي جعل الأميركيين يترددون في الإعلان عن نيتهم بدعوة إيران الى جنيف 2. وفي رأي النائب المحسوب على الخط السوري انه في جنيف 2 سيكون الحوار بين السوريين برعاية أميركية ـ روسية وانطلاقا من مسلمة قوامها ان الرئيس بشار الأسد باق في السلطة لا بل فهو سيفوز بولاية جديدة بنسبة اكثر من 60% من أصوات السوريين، وفي تقديره ان الغرب يتخلى تدريجيا عن المعارضة السورية التي دارت في فلكه، لكن هذه الفصائل ستتحارب أكثر فأكثر وستكون الغلبة لتلك الأشد تطرفا وتكفيرا على حد قوله. وسيترافق ذلك كله مع عودة تدريجية للقناصل والسفراء الغربيين الى دمشق. وسيترافق ذلك ايضا مع تدفق اكبر للمتشددين السوريين باتجاه الداخل اللبناني وهم سيصعدون من أعمالهم الإرهابية في صيدا وبيروت والبقاع والشمال. ويحكي النائب عينه عن وجود 15 انتحاريا في صيدا وأمثالهم سيكثرون في لبنان، وعاجلا او آجلا ستتشكل حكومة وحدة وطنية والأكيد ان انتخابات الرئاسة ستحصل في موعدها الدستوري. وفي رأيه ان مرشح السيد حسن نصرالله للرئاسة هو العماد ميشال عون.. إلا ان الأخير والنائب سليمان فرنجية يفرقان ولا يجمعان.أما النائب الأسبق جان عبيد فهو يجمع ويمكن القول ان الأكثرية الساحقة من الكتل النيابية والقوى والشخصيات اللبنانية تقف الى جانبه او أقله لا تناصبه العداء ولا تتخذ موقفا سلبيا منه.

 

سليمان فرنجية يرفض التمديد لسليمان: أنا وعون مرشحان للرئاسة

أعلن رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية أنه ضد التمديد لرئيس الجمهورية ميشال سليمان، معلناً في الوقت عينه أنه ورئيس "التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون مرشحان للرئاسة. وفي حديث الى تلفزيون "المنار"، الخميس، أكد فرنجية أنه "لن يسير بالتمديد لسليمان مهما كان موقف الحلفاء، معتبرا ان سليمان ليس وسطياً بل هو طرف". وأضاف أن "سليمان يرمي البلد في المجهول"، كاشفاً عن ترشحه وعون لرئاسة الجمهورية قائلاً"على فريقنا الاتفاق على مرشح". يشار الى أن ولاية سليمان تنتهي في أيار 2014، وحتى الآن، لا يزال غير واضح مصير الانتخابات الرئاسية، خصوصاً في ظل رفض سليمان التمديد لولايته. الى ذلك، لفت فرنجية عبر "المنار"، الى أن "ناقوس الخطر سيدق في حال تشكيل الحكومة بطريقة خاطئة"، مضيفاً أنه "ضد اي حكومة غير وفاقية". يُذكر أنه ومنذ استقالة حكومة ميقاتي في نيسان الفائت، تم تكليف تمام سلام تشكيل حكومة الا أن جهودة لم تنجح بعد، نظراً للشروط والشروط المضادة من الافرقاء.

 

الجيش الحر: عقاب صقر عميل لجهاز مخابرات "حزب الله"

موقع الجمهورية/اعتبرت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر وقوى الحراك الثوري "هيئة الأركان والائتلاف والمجلس الوطني" تنظيمات غيرشرعية ومن خارج رحم وأهداف ومبادئ وأخلاق وقيم الشعب السوري وثورته المجيدة وجيشها الحر، وهي خارج الحاضنة الوطنية والثورية، ولا تمثل الأجندة الوطنية. واعلنت القيادة في بيان، ان هيئة الأركان والائتلاف والمجلس الوطني "خلقت لتكون بمثل هذا المقدار من الضعف والانحطاط والانتهازية والفساد وهذا يعكس إلى أي مدى وصل إليه الانحطاط الأخلاقي والإنساني والسياسي للإدارة الأميركية وجل ما يسمى "أصدقاء سوريا" نتيجة عبثهم واستثمارهم الرخيص لدماء السوريين ومستقبل وأمن سوريا والمنطقة برمتها."

واعتبرت ان "الأجهزة الإقليمية والدولية التي صنعت هيئة الأركان والائتلاف والمجلس "الوطني" والتي تسيطر عليها جميعاً عصابة الأخوان المتأسلمين، أرادتها أن تكون ضحلة وهزيلة لأنهم لا يريدون اسقاط النظام فتم فرض المجلس "الوطني" ومن ثم الائتلاف من شخصيات جلهم من الانتهازيين وصيادي الفرص والحالمين من معارضين موسميين لا يمتلكون تاريخا سياسيا أو نضاليا أو ثوريا." وشددت القيادة على ان "هيئة الأركان والموجودة أساساً في تركيا خارج الأراضي السورية سقطت، ولم نفاجأ بسقوطها وفرار رئيسها الذي كنا نتمنى أن يمتلك شجاعة الدخول للأراضي السورية كما ادعى بعد أن فضحت أمر فراره صحيفة أميركية". واضافت "لا تمتلك هيئة الأركان والائتلاف والمجلس "الوطني" أي نفوذ أو قوة أو سلطة على الأرض ولم يمنحها صانعوها مقومات وأسباب الحياة ولم تسعى هذه الشكيلات أساساً لبناء أي جسور مع الداخل." واوضحت ان "هيئة الأركان مخترقة منذ تأسيسها من النظام السوري ومن "حزب الله" وكانت مسرحاً أساسياً لاستمرار تنفيذ المهمة المكلف بها النائب اللبناني عقاب صقر المرتبط بعلاقة خيطية مع الجهاز الأمني لحزب الله والذي نفذ على مدار عامين مهمته من الخطة الإيرانية المطلوبة وبنجاح كامل في عسكرة الثورة وأسلمتها ونشر حالة الفساد والانقسامات وشراء الذمم والولاءات." وشددت القيادة "على كل القوى الثورية والعسكرية قرارنا المؤرخ في 20.10.2013 ومذكرة الاعتقال رقم 297/ك.أ.ع القاضي باعتقال المجند الفار سليم إدريس والنائب اللبناني عقاب صقر ومساعده لؤي المقداد فور دخولهم الأراضي السورية للتحقيق معهم ومقاضاتهم في قضايا فساد منها ما يتعلق ببيع والاتجار بأسلحة وذخائر لتنظيمات متطرفة ولموالين للنظام السوري وحزب الله وطرح قسم منها في السوق السوداء في حين أنها مقدمة مجاناً من بعض الدول الداعمة."

 

رئيس مجلس النواب الأسبق ميشال معلولي: لاجراءات تنقذ ما تبقى من الوجود المسيحي

وطنية - أكد نائب رئيس مجلس النواب الأسبق ميشال معلولي في تصريح اليوم أنه "بعد عام على اندلاع الحرب اللبنانية عام 1975، رافقت المغفور له الوزير جوزف سكاف الى اجتماع مع المبعوث الأميركي دين براون الذي فاجأنا بالقول ان الولايات المتحدة والعرب على استعداد لترحيل المسيحيين من المشرق العربي وخصوصا لبنان الى أي دولة يشاءون مع توفير كافة المستلزمات من منح الجنسية الى تأمين الأموال والنقل. وبعد حوالى 40 عاما على هذا العرض نشهد كيف ان المسيحيين في دول المشرق العربي يتعرضون للقتل والخطف والتهجير". أضاف :"كانت قمة هذه الجرائم الوحشية خطف المطرانين الأرثوذكسيين و12 راهبة من دير مار تقلا في معلولا بالإضافة الى تدمير الكنائس والمدارس والمنازل. تجاه هذه الحملة المبرمجة وخصوصا في بلدان العراق وسوريا ولبنان لم نشهد دولة واحدة لا من الغرب ولا من الشرق قامت بأي عمل لوقف همجية الإبادة أو التهجير ما عدا بيانات الإستنكار والتنديد". وختم معلولي :"لا آمل بوقف هذا المخطط الشيطاني أو الحد من فظاعته إلا بتجمع رجال الدين المسيحيين والتحرك ضمن خطة عمل لدى الدول المسيحية وخصوصا الأميركية والروسية حتى تقوم السلطات فيها باتخاذ اجراءات حتى العسكرية منها، لإنقاذ ما تبقى من الوجود المسيحي في هذا المشرق العربي".

 

قبلان اتصل بسليمان والراعي وعون وقهوجي مهنئا بالميلاد

وطنية - أجرى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان سلسلة اتصالات تهنئة بعيد الميلاد شملت رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون، وقائد الجيش العماد جان قهوجي.

 

نواب المستقبل يجددون مطلبهم بتشكيل حكومة حيادية

جدد نواب كتلة "المستقبل"، الخميس، مطالبتهم رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام تشكيل حكومة حيادية بأسرع وقت. من جهته، قال النائب جان أوغاسابيان، في حديث اذاعي، "نريد حكومة حيادية وغير حزبية من اجل ان تعمل وان تعالج المشكلات الامنية والاقتصادية". واذ لفت الى ان "الفراغ في الادارات من تصميم واداء وادارة "حزب الله" الذي يمعن في افراغ المؤسسات من اجل الاخذ لمؤتمر تأسيسي في لبنان"، طالب سليمان وسلام "العمل على تشكيل حكومة، لانه ان نرضى بالفراغ في لبنان". وأشار الى أن سليمان "اعطى فرصة من اجل الوصول الى تفاهمات من اجل الوصول الى حلول وان تكون المؤسسات ميثاقية"، مشدداً على ان الرئيس لا يمكنه ان "يجلس ويرى البلد يذهب الى المجهول وان يتفرج".

بدوره، دعا النائب عمار حوري عبر اذاعة "صوت لبنان" (100.5)، الخميس، إلى "تشكيل حكومة من غير الحياديين لأن هكذا حكومة تريح الناس وترعى هذه المرحلة الانتقالية حتى يتم انتخاب الرئيس الجديد". وقال: "نطالب منذ اليوم الأول بتشكيل حكومة حيادية خارج اطار هذا الانقسام العامودي الحاد بين الفرقاء السياسيين". وشدد على أنه "لا خيار أمامنا إلا احترام الدستور واحترام الاستحقاقات الدستورية، وتشكيل حكومة بأسرع وقت، لأن استمرار الوضع على ما عليه فيه مزيد من التعقيد والفراغ". يُذكر أن رئيس الجمهورية ميشال سليمان اعلن الاربعاء من بكركي، أن "25 آذار اعتبره خطاً أحمر، يجب أن تكون الحكومة تألفت. ويجب من اليوم التفكير جدياً بإطلاق الحكومة".

من جانبه، أكد النائب عاطف مجدلاني لتلفزيون "المستقبل" ان "الرئيس ملتزم بالدستور وملتزم بالدفاع عنه ومواقفه تنبع من الدستور وهي لمصلحة لبنان". وشدد على وجوب تشكيل حكومة "لتخفيف المعاناة المعيشية والاقتصادية التي يعاني منها اللبنانيون، لكننا سندخل في حكومة غير سياسية". يُذكر أنه ومنذ استقالة حكومة ميقاتي في نيسان الفائت، تم تكليف تمام سلام تشكيل حكومة الا أن جهودة لم تنجح بعد، نظراً للشروط والشروط المضادة من الافرقاء.

 

الدكتور محمد الحجار: للاحتكام الى الدستور ومنع الفراغ

وطنية - جال وفد من تيار "المستقبل" تقدمه النائب الدكتور محمد الحجار على الاديرة في اقليم الخروب، وضم الوفد الامين العام المساعد لشؤون العلاقات العامة الدكتور بسام عبد الملك، منسق عام التيار في منسقية جبل لبنان الجنوبي الدكتور محمد الكجك واعضاء مجلس المنسقية ومنسقي المناطق والقطاعات في التيار. وكانت المحطة الاولى في دير المخلص في جون حيث كان في استقبال الوفد الرئيس العام للرهبانية المخلصية الارشمندريت انطوان ديب، حيث اشار الحجار الى انه من الطبيعي في ايام الاعياد والمناسبات ان نزور دير المخلص، هذا الصرح الذي ميز اقليم الخروب بوجوده وتفاعله مع محيطه، فهو ايقونة اقليم الخروب".

وقال :"نحن في تيار المستقبل وعلى رأسنا الرئيس سعد الحريري والامين العام احمد الحريري يبلغونك تحياتهم في عيد ميلاد سيدنا عيسى المسيح، لما يحمله من قيم التسامح والمحبة والبحث عن راحة وسعادة الانسان، قيم العيش المشترك". اضاف :"ارجو ان يكون العيد مناسبة نغلب فيها الحكمة والعقل لكي نعبر هذه المرحلة الصعبة، فنحن لم نعش هذه المرحلة الا بعد ان ابتعدنا عن المسلمات والثوابت في هذا الوطن، مسلمات الدولة والمؤسسات والدستور، هذه الثوابت التي يحيد البعض عنها تضييعا للبوصلة الوطنية وتنفيذا لاوامر خارجية، يجب ان نرجع اليها لكي نتلمس الضوء في هذا النفق الذي نعيش فيه".

وتمنى "ان نكون مستعدين للمرحلة المقبلة التي تحمل الكثير من الاستحقاقات وخصوصا استحقاق رئاسة الجمهورية، وان نعبر محتكمين للدستور ومانعين للفراغ في رأس الهرم في الدولة اللبنانية التي وحدها المراد لنا جميعا.

وشكر ديب وفد المستقبل على الزيارة، وقال :"نحن من نسيج هذه المنطقة التي تشكل النسيج اللبناني، وهذا هو التكامل بيننا وبين ابناء هذه المنطقة"، متمنيا "السلام والامان"، وداعيا "قيادات الوطن الى عدم التطرف والتوقف عن الخطابات طائفية لانها تشكل خطرا على الوطن"، كما شدد على "ضرورة قبول الاخر والانفتاح نحوه لكي نحمي البلد". وانتقل الوفد الى دير مار شربل في الجية حيث كان في استقبالهم رئيس الدير الاب بسام حبيب، وتحدث عبد الملك فقال :"نحن في هذه اللحظات نستذكر سيدنا المسيح بمحبته وعطاءاته وآلامه وتعاليمه، نستذكر التعاليم التي نبذت الظلم والاستبداد والعنف والقهر والتعالي والغطرسة، ودمرت كل مكان حلت به. اليوم الدولة ترتكز على ثلاث مرتكزات وهي الارض والشعب والمؤسسات، فشعبنا يتمزق بين مذاهب وملل واحزاب وعشائر، ومؤسساتنا تنهار الواحدة تلو الاخرى، وارضنا تصادر من الحزب الفلاني وللمذهب الفلاني والطائفة الفلانية، نحن اليوم بحاجة ان نستذكر سيدنا المسيح الذي دعانا لتنظيف انفسنا بالعمل وليس بالشعارات الزائفة والتهديد". بدوره دعا حبيب الى "الاقتداء بروح سيدنا المسيح بالمحبة والتسامح"، مؤكدا ان "اقليم الخروب هو عنوان العيش المشترك بين مسلميه ومسيحييه الذين يتشاركون مع بعضهم البعض الاعياد الدينية". واختتم الوفد زيارته في دير مار جرجس في الناعمة.

 

عضو "كتلة المستقبل" النائب عمار حوري: لحكومة حيادية ترعى المرحلة الإنتقالية

وطنية - أكد عضو "كتلة المستقبل" النائب عمار حوري في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان 100,3- 100,5" أن "رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان هو حامي الدستور ومؤتمن عليه ويضع نصب عينيه المصلحة العليا بعيدا عن التجاذبات"، مشددا على ان "لا خيار امامنا إلا احترام الدستور والاستحقاقات الدستورية". وقال :"لا بد من تشكيل حكومة في أسرع وقت لأن استمرار الوضع على ما هو عليه يعني المزيد من التعقيد والفراغ . ونحن في كتلة المستقبل وقوى الرابع عشر من آذار نطالب منذ اليوم الأول بتشكيل حكومة حيادية خارج إطار هذا الانقسام العمودي الحاد من غير الحزبيين لأن هكذا حكومة تريح الناس وترعى هذه المرحلة الإنتقالية حتى يتم انتخاب الرئيس الجديد". وأشار إلى أن "موضوع المحكمة الدولية الخاصة بلبنان استحقاق ينتظره الجميع لأن القضية قضية حقيقة وعدالة ونريد أن نحمي مستقبل الحياة السياسية في لبنان".

 

عضو كتلة "المستقبل" النائب جان أوغاسابيان: اي حكومة يوقع عليها الرئيسان هي دستورية

وطنية - رأى عضو كتلة "المستقبل" النائب جان أوغاسابيان في حديث الى "إذاعة الشرق" أنه "من الطبيعي ان يكون رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام مصممان على تشكيل الحكومة قبل نهاية العهد"، لافتا الى أنه "من الواضح أن هناك حكومة في 25 آذار بالحد الاقصى، وهذا الموضوع هو مطلب تيار المستقبل". وأكد "أن الفراغات التي أحدثت في البلد وفي المؤسسات الدستورية هي من تصميم وأداء وإدارة حزب الله السياسية، الذي يمعن في إفراغ البلد من مؤسساته الدستورية، ويعمل لأخذ البلد الى مؤتمر تأسيسي في لبنان". وقال:"رئيس الجمهورية رجل وطني ومسؤول، ولكن في مرحلة معينة كان يعطي فرصة للبنانيين للوصول الى تفاهمات لمواجهة متطلبات المرحلة، لأن هذا البلد قائم على الثقافة الميثاقية بين مختلف الطوائف الموجودة، لكن حكومة الكابوس أتت، وهي حكومة الرئيس ميقاتي التي أخذت البلد الى الهلاك والتوترات المذهبية والتعبئة والإفلاسات على أنواعها، والى كل ملفات الهدر والفساد التي نسمع عنها مؤخرا بشكل واضح". وشدد على أن "حزب الله وأعوانه يتهمون أنفسهم عندما يقولون أنه في حال تأليف حكومة لا تتناسب مع مطالبهم سيذهب البلد الى الانقسامات، لأنهم هم سيأخذون البلد الى الفوضى والانقسامات، وسنعود الى منطق السلاح والقوة". وفي موضوع الحكومة أشار اوغاسابيان الى أن "موقفنا واضح، ونريد وزراء غير حزبيين لتعمل في الحكومة وتلبي متطلبات المرحلة"، وقال: "هذا رأينا، ولكن اي حكومة يوقع عليها الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية هي حكومة دستورية". وعن الاستحقاق الرئاسي، أوضح أن "هناك نقاشات مستمرة داخل تيار المستقبل بإدارة وقيادة الرئيس سعد الحريري الذي يتابع يوميا التفاصيل التي تحصل في البلد، وهو على تواصل مع كل الحلفاء، وهناك رؤية واضحة لمسألة رئاسة الجمهورية ولكننا لن نضعها على الطاولة الآن". أما عن المحكمة الدولية، فأكد أن "المحكمة حدث كبير لأنها بداية الحقيقة لكل الجرائم التي حدثت في لبنان منذ بدايات السبعينيات، ولكن هناك أيضا أحداثا كبرى في المنطقة منها الحرب الدائرة في سوريا ونهاية النظام والتطورات الحاصلة في أكثر من بلد عربي"، معربا عن اعتقاده أن "كل هذه الامور ستصل في العام 2014 الى خواتيمها السلمية ويعم السلام في العالم العربي". وإذ اتهم "أي فريق سياسي في هذه المرحلة لا يعطي النتيجة المرجوة، فمشكلتنا ليست مع طائفة او مذهب او فريق سياسي، مشكلتنا مشكلة عدالة وقضاء دولي"، نتمنى ان "يصل القضاء الدولي الى الحقيقة المرجوة".

 

عضو "كتلة المستقبل" النائب عاطف مجدلاني: القيام بما يشبه 7 ايار لن يفيد حزب الله

وطنية - دعا عضو "كتلة المستقبل" النائب عاطف مجدلاني، في حديث إلى "قناة المستقبل"، اليوم، الى "ضرورة تأليف حكومة فاعلة قادرة على جبه المشاكل الاجتماعية والمعيشية والاقتصادية للمواطن"، موضحا ان "المشاكل السياسية الكبيرة تناقش على طاولة الحوار". وقال :"نحن لا نسعى الى السلطة على الاطلاق بل الفريق الآخر يريدها ليثبت أن أيا كان لا يمكن أن يحكم في غيابه". ورأى أن "الحرب على الاعتدال بدأت باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، لأنه متمسك بلبنان واعتداله، وهي متواصلة على الرئيس سعد الحريري اليوم". واذ نفى الكلام المروج بأن "تيار المستقبل" يرعى "الارهابيين"، قال :"هذا الكلام قمة في الكذب، لأن النقيض لتيار الاعتدال السني هو التكفيريون". واعتبر ان "من يحمي التكفيريين هو من وضع خطا احمر امام الجيش في نهر البارد"، مشيرا إلى أن "التطرف في حاجة الى تطرف في وجهه ليبرر وجوده، فالتطرف لا يمكنه العيش مع الاعتدال".

ولفت الى أن "النظام السوري أطلق المجموعات التكفيرية المتطرفة كقيادات "جبهة النصرة" و"داعش" التي كانت في السجون السورية، عندما شعر بأنه في خطر امام "الجيش الحر" والشعب السوري بهدف تحويل الموضوع وقد نجح بالفعل امام الرأي العام الغربي". وأكد أن مواقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان "تأتي متلازمة مع صلاحياته ومع المواقف الوطنية والدستور، فسليمان ملتزم الدستور ومهمته الدفاع عنه". وذكر بأنه "منذ البدء اعطينا الثقة للرئيس المكلف تمام سلام ولرئيس الجمهورية، ودعوناهما الى تأليف الحكومة التي يرونها مناسبة وقلنا ان لا شروط لدينا". واشار الى أن "حكومة ال 9-9-6 هي فعلا حكومة مشلولة، كما قال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع"، محذرا من أن "الحزب قد يستغل الوضع ليقوم بما يشبه "7 ايار"، لكن هذا لن يفيد لأنهم لا يستطيعون اخافة اللبنانيين فلديهم مشاكل اكبر في مكان آخر". وجدد التأكيد أنه "في هذه الظروف وفي ظل قتال "حزب الله" في سوريا وعدم التزامه "إعلان بعبدا" لا يمكن ان "نتشارك معه في حكومة". ورأى أن "تدخل "حزب الله" في سوريا لم يأت بأمر من الحزب في لبنان بل بأمر من الولي الفقيه"، موضحا أن "هناك مخططا لدى "حزب الله "بأن يكون هناك فراغ في المؤسسات الشرعية في لبنان". وشدد على "ضرورة تحييد المملكة العربية السعودية لأنها لم تتدخل يوما في الشؤون الداخلية اللبنانية ولم تساعد فريقا ضد الآخر، بل كانت دائما تساعد لبنان والحكومة والشرعية".

وفي ما يتعلق بتمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، قال: "إن موضوع التمويل يأخذ سجالا لكن المهم أن تمول المحكمة وكفى استخداما لنغمة "لا تمويل للمحكمة". وختم مجدلاني :"إن موضوع التمويل لا يمكن التهرب منه اذ إن هناك التزاما من الحكومة تجاه الامم المتحدة، والمرحلة التي ستدخل فيها المحكمة طويلة لكنها مهمة لأنها محاكمات علنية بحيث يمكن ان تظهر امور وتفاصيل نجهلها حتى الآن".

 

مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار محاضرا عن الاسلام في فرنسا: لرفع الحواجز الوهمية بين أبناء الشرائع السماوية والتلاقي ينبغي أن يكون قضية العصر

وطنية - حاضر مفتي طرابلس والشمال الدكتور مالك الشعار عن "الإسلام في فرنسا"، في قاعة المحاضرات في مجلس الشيوخ الفرنسي، في حضور شخصيات فرنسية وعربية ولبنانية.

وقال الشعار: "للاسلام اعتباران أو تصوران: عند المؤمنين، وعند غير المؤمنين.

فالإسلام عند المؤمنين دين سماوي، وهو ثمرة نتاج وحي إلهي إلى واحد من الأنبياء والمرسلين وهو محمد صلوات الله وسلامه عليه. وهو بهذا الاعتبار يماثل ما جاء به السيد المسيح نبي الله ورسوله عيسى بن مريم عليه السلام، الذي أنزل عليه كتاب سماوي هو الإنجيل. كما يماثل ما جاء به نبي الله ورسوله موسى عليه السلام الذي أنزل عليه التوراة، ويماثل كذلك ما جاء به نبي الله ورسوله داود عليه السلام الذي أنزل عليه الزبور".

اضاف: "هنا لا بد من بيان العلاقة بين الإسلام وسائر الرسالات السماوية والكتب المنزلة، وأنها علاقة تكاملية، أي أن كل رسالة سماوية جاءت مصدقة للتي قبلها ومتممة لها"، معتبرا "أن الأصول الإيمانية واحدة، كما أن القيم والأخلاق تكاد تكون متطابقة، ولا يعني أبدا أن تكون كل رسالة صورة طبق الأصل عن غيرها، وإلا لانتفى مبرر وجودها، ولأن الرسالات السماوية تتفاوت أحكامها تبعا لتفاوت الأزمنة وإلف الإنسان لها، فكأن الشرائع كانت تتناسب مع تطور الإنسان وترقيه وتتكيف مع الزمان والإنسان والمكان وكانت الرسالة التي بعدها تأتي مكملة لها".

وتابع: "ولما كانت رسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم خاتمة الشرائع لزم أن تكون كاملة ليس فيها نقص، وتامة لا تقبل الزيادة"، مشيرا الى ان "كمال الشريعة وتمامها يعني شيئا آخر أنها ينبغي أن تستوعب كل مستجدات الحياة عبر القواعد الشرعية ومصادر التشريع التي لا تتوقف عند الأصلين الأساسين: القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة، وهي أقوال النبي صلى الله تعالى عليه وسلم وأفعاله وتقريراته أو إقراراته، وإنما تتعدى ذلك لتتناول القياس، والإجماع، والاستحسان، والاستصحاب، وشرع من قبلنا، وغيرها كثير من المصادر والقواعد".

وعن الاعتبار الثاني للإسلام عند غير المؤمنين، قال: "يأتي في إطار النظرية التي تمثل فلسفة الإنسان والحياة، وتستحق بالحد الأدنى أن نوليها شيئا من الاهتمام في إطار البحث والمناظرة والحوار، وكشف النقاب عن الأبعاد والمقاصد والأهداف التي يكتنزها الإسلام ويذخر بها".

وأكد ان "الإسلام فيه من مقومات الوجود وعوامل الاستمرار والاستقرار والبقاء واستيعاب الزمان والمكان والإنسان، وانه لا يزهر ولا يثمر ولا يعطي ويتألق إلا من خلال مناخ ثقافي متقدم، منفتح، يسوده التعقل والمعرفة، ويأخذ البحث العلمي فيه مساحة اهتمام كبيرة، وسبيله الحوار مع الآخر، أيا كان، وفي جو من الحرية الفكرية والعلمية لا تعرف حدا إلا عند حدود الانتظام العام وحقوق الآخرين، وفرنسا أم الحريات، ومحضن المعرفة، وفضاء ثقافي واسع لن يضيق بالإسلام كدين، ولن يخافه كفكر ونظرية وفلسفة حياة".

وقال: "الإسلام - بمقومات وجوده، ومصادره التشريعية، وقواعده الفقهية - لن يكون عائقا أمام حركة التقدم والتطور والتحضر، بل سيكون مصدر عطاء وقوة لمطلق مسيرة علمية تبني المجتمع والدولة، وتولي الإنسان هما واهتماما في تأمين متطلباته الضرورية والحاجيات والتحسينية، بل حتى والكماليات التي تصب في خدمة الإنسان ورفاهيته. ولا غرو، فالإنسان هو القضية الأم في هذه الحياة؛ من أجله أرسل الله له رسله وأنبياءه، ومن أجله أنزل كتبه ورسالاته، ومن أجله جعل الله في الكون خاصية التسخير عبر قوانين ونواميس ونظم كلما أدركها الإنسان واكتشفها استطاع أن يركب الفضاء أكثر، وأن يجعله في خدمة الإنسان".

اضاف: "من خلال ما تقدم ندرك بعين اليقين أن التقارب والتلاقي، بل والتعايش، بين المسلمين والمسيحيين واليهود، ينبغي أن يكون قضية العصر، وأن يكون هما مشتركا لدى فريق العلماء والعقلاء والحكماء والمثقفين وحاملي رايات التحضر والتقدم، والعاملين في بناء حضارة الإنسان وحضارة الغد والمستقبل، وأن لا يكون هذا الهم قاصرا على أهل السياسة والحكم والمؤسسات الدولية. وينبغي أن نعمل جميعا لرفع الحواجز الوهمية بين أبناء الشرائع السماوية، وأن نزيل الغربة بينهم، خصوصا أولئك الذين تنشأ عندهم بعض مشاعر الكراهية والبغضاء والتنافر مما تنهى عنه سائر الرسالات السماوية: اليهودية، والمسيحية والإسلام".

وشدد الشعار على ان "السلم الأهلي، أو السلام العالمي، لا يتحقق ولا يكتمل إلا إذا عرف الناس قيم الأديان وأنها كلها محبة ورحمة وخير للإنسانية، وأن خير الناس أنفعهم للناس"، لافتا الى "ان العلاقة بين الإسلام والمسيحية واليهودية ليست وليدة اليوم ولا الأمس، وإنما هي موجودة من أيام البعثة النبوية، وفي السنوات الأولى منها"، موضحا ان "النبي جعل العلاقة بين المسلمين وغيرهم على أساس المواطنة لا على أساس الدين والمعتقد وجعلهم جزء من الدولة والأمة والوطن، كما أعطاهم كامل الحرية، وخصوصا الحرية الدينية، على قاعدة: لهم ما لنا وعليهم ما علينا"، مشيرا الى ان الفقهاء بينوا "وجوب حماية الدولة لهم من الاعتداء الخارجي والدفاع عنهم، ووجوب الخروج لقتال من يحاربهم في حال كان بينهم وبين المسلمين إتفاقية تنص على ذلك، وهو ما يشبه اليوم ( اتفاقية الدفاع المشترك ).. وبالتالي وجوب القيام أيضا بدورهم في بناء المجتمع والدفاع عنه كونهم جزء لا يتجزأ منه".

وأشار الى حماية ضرورياتهم الست وحاجياتهم، وحالهم في ذلك حال المسلمين. والضروريات الست هي: حماية انفسهم، وأعراضهم، وأموالهم، ولا يجوز التعرض إلى ما كان مباحا عندهم ولو كان محرما عندنا، كالخمر مثلا.. ثم تأمين حريتهم الدينية، والتعامل معهم بالعدل، وحمايتهم من الظلم، وتحقيق التكافل الاجتماعي لهم في حالات الفقر والحاجة والعجز والشيخوخة، فإذا أصبح المواطن - غير المسلم - فقيرا وعاجزا أو شيخا مسنا فإن الدولة لا تتركه يتعرض للإهانة والضياع والعوز، بل تنصفه وتحميه وتؤمن له العيش الكريم".

وقال: "لا بد لي في نهاية المطاف، من بيان الحقوق الواجبة على المسلم الذي يعيش في بلاد الغرب، ويمكن تلخيصها بما يأتي: وجوب الوفاء بالعقود والعهود، سواء كان ذلك مع المسلم أو غير المسلم، فليس هناك من تمييز بين أبناء المجتمع أو الدولة، عدم القيام بالغش، عدم الكذب، عدم جواز الغدر، الالتزام بالقوانين واللوائح السائدة في البلد، مثل قوانين الضرائب والتأشيرات، عدم الاعتداء على المخالفين لنا في المعتقد".

وختم مؤكدا ان "الإسلام لا يعرف معنى لردات الفعل التي تجعل من الحرام حلالا، أو تغير المحظورات والمنهيات إلى الجواز أو الإباحة، ولا يجوز أن ننسب إلى الإسلام أو الدين مطلق مخالفة قانونية فضلا عن أي اعتداء من أي جهة صدر. إن الإسلام ، أو الدين، الذي ينظر إليه أنه مصدر الإرهاب والقلاقل، هو مصدر الأمن والاستقرار والسلام، لكن أن يدرك الناس مضمونه وأحكامه وقيمه وأخلاقه".

 

عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي فياض: جاهزون للاستحقاقات والحوار من دون شروط مسبقة

وطنية - زار عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي فياض، المتروبوليت جاورجيوس حداد في مطرانية مرجعيون للروم الملكيين الكاثوليك، مقدما التهاني والتبريكات بعيد الميلاد.

واكد حداد "أن عيد الميلاد هو عيد المحبة والأخوة والألفة والتضامن في لبنان الذي هو وطن التآلف والعيش المشترك".

بدوره رأى فياض "أن عيد ميلاد السيد المسيح هو عيد المحبة والسلام والتمسك بالقيم"، مشددا على أهمية "التمسك بالشراكة والعيش المشترك والوحدة الوطنية والتماسك الاجتماعي بين مختلف المكونات اللبنانية"، مشيرا إلى أن هذا "العيد يأتي في ظل مناخات سياسية تخيم على لبنان والمنطقة لا يمكن أن تزول إلا بتكامل المكونات اللبنانية كافة وتعايشها في ما بينها". وأكد فياض "أننا جاهزون تماما للاستحقاقات التي يحتاجها البلد بدءا من تشكيل حكومة شراكة وطنية وفق صيغة 9-9-6، والمباشرة بالحوار الوطني من دون شروط مسبقة والعمل بكد كي تكون انتخابات الرئاسة في موعدها من دون تأجيل وتلكؤ أو تمديد، والعودة إلى طاولة البحث عن نظام انتخابي إصلاحي يمهد لإجراء الانتخابات النيابية في تشرين الثاني المقبل"، داعيا "الطرف الآخر إلى التلاقي لمعالجة هذه الملفات التي يحتاجها الوطن وجميع اللبنانيين".

 

مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني: خوف المسيحيين على وجودهم في الشرق صحيح ومبرر

وطنية - وزعت إذاعة القرآن الكريم من لبنان التابعة لدار الفتوى الجوائز على الفائزين الثلاثين في مسابقة شهر رمضان المبارك، التي نظمتها بعنوان "وفي أنفسكم" هي عبارة عن ليرة ذهبية لكل فائز، في احتفال أقيم برعاية مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني وفي حضور المدير العام لوزارة الاعلام الدكتور حسان فلحة ممثلا وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال، مسؤول العلاقات الاعلامية في "حزب الله" الدكتور ابراهيم الموسوي ممثلا رئيس لجنة الاعلام والاتصالات النيابية النائب حسن فضل الله، رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ، نقيب المحررين الياس عون، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، رئيس جمعية المقاصد امين الداعوق، وامين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي، الامين العام للمجلس الشرعي الاسلامي الاعلى الشيخ يوسف ادريس، المدير العام للاوقاف الاسلامية الشيخ هشام خليفة ومديري المرافق في المؤسسات التابعة لدار الفتوى واعضاء المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى ومجلس عمدة إذاعة القران الكريم وعلماء واعلاميين وأهالي الفائزين. استهلالا تلاوة قرآنية، ثم القى الشيخ فادي الجمال كلمة باسم إذاعة القرآن الكريم تحدث فيها عن دور الاذاعة في توعية اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا.

كلمة قباني

ثم ألقى المفتي قباني كلمة، جاء فيها: "إذاعة القرآن الكريم من لبنان أيها السادة، قررنا إنشاءها في نفس اليوم الذي قرر فيه مجلس الوزراء إقفال كل المؤسسات المرئية والمسموعة غير المرخصة رسميا من الدولة عام 1997، ومنها الإذاعات الدينية الإسلامية، وقلت في نفسي يومها: هذا يعني أن المسلمين واللبنانيين لن يسمعوا بعد اليوم القرآن الكريم من خلال إذاعة متخصصة للقرآن الكريم، وصرحت يومها وقلت: "لقد أنشأت إذاعة للقرآن الكريم في دار الفتوى وجعلتها بجوار مكتبي، ومن أراد أن يقفلها فليمر بمكتبي أولا"، وكنت أقصد يومها أنني لن أسمح بإسكات صوت القرآن الكريم بإقفال إذاعاته الكثيرة يومذاك، ووفقني الله تعالى لتحقيق ذلك وسط معارضات رسمية شديدة، واستمر البث أربعا وعشرين ساعة يوميا، حتى تمكنت بحول الله وقوته من الحصول على الترخيص اللازم لإذاعة فئة أولى بعد سنتين عام 1999م حسب الأصول، وأسميتها "إذاعة القرآن الكريم من لبنان".

أضاف: "إن إذاعة القرآن الكريم من لبنان أيها السادة، هي مؤسسة إعلامية حضارية، تعرف بالإسلام وبعقيدته وبقيمه وأخلاقه وفضائله وحضارته وتشريعاته، وتدعو إليه بالحكمة والموعظة الحسنة".

وتابع: "وللاعلام أيها السادة دور مهم في حياة الأمم والشعوب، خصوصا مع تطور وسائله المرئية والمسموعة والمكتوبة، حتى أصبح يساهم مساهمة فعالة في ميدان العلم والتعليم والاتصال بين الأفراد والمجتمعات والشعوب. ودوره الأهم في لبنان، هذا البلد الطيب الذي يغتاله سياسيوه ومجموعاتهم كل يوم، أن يكون أمينا على عقول وتفكير اللبنانيين، فلا ينقل إلا النبأ الصادق من مصادره، ولا يشارك في تأجيج النزاعات، ويجتنب الكذب والتجريح بالآخر، ويعزز ثقافة الرقي لا الإسفاف".

وقال: "إن لبنان أيها السادة، وفي ظل المتغيرات القاتلة والمدمرة في المنطقة العربية من حوله هو في الحقيقة في عين العاصفة، ويعيش كل مكونات الصراعات والنزاعات من حوله، إلا أن أمنه لم ينفجر بعد على نسق ما يحدث من حوله، ومؤسساته الدستورية على وشك السقوط، ومؤشر بداية السقوط هو عجز اللبنانيين عن تشكيل حكومة تحكم وطنهم حتى اليوم، فهم بلا حكومة تقريبا، ودولتهم تتهاوى رويدا رويدا أمام أعينهم، وتتماسك فقط بمؤسسة الجيش وقوى الأمن الداخلي، أما المؤشر المدمر للبنان وإلحاقه بجحيم المنطقة العربية فسيبدأ قريبا يوم يعجز اللبنانيون عن إنجاز انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، إنه سيكون يوم بداية تفكك لبنان وكيانه، ولن ينفع لبنان يومها حكومة تصريف الأعمال لتتولى سلطات رئيس الجمهورية، إن حكومة تصريف الأعمال اليوم عاجزة عن الاجتماع لتصريف أمورها في حدها الأدنى، فكيف تتحمل صلاحيات رئيس الجمهورية التي تعجزها فوق عجزها، والنتيجة يومها صفر لا شيء وتلاشي لبنان؟".

ورأى قباني "أن خوف المسيحيين اليوم على وجودهم وكرامتهم في الشرق هو خوف صحيح ومبرر، وخصوصا عندما يشاهد المسيحيون كيف تخطف راهباتهم ورهبانهم، وتكسر رموز معتقداتهم الدينية على شاشات التلفزة وقنواتها في العالم، إن هذا العمل مرفوض وغير جائز في الإسلام، ولا يجوز التعدي على المسيحيين في معتقداتهم ورموزهم، والمسلمون ملتزمون بعهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب للبطريرك "صفرنيوس" بطريرك القدس يوم حرر عمر القدس من الرومان حيث قال عمر في عهده للمسيحيين يوم دخل بيت المقدس: "على أن لا تهدم كنائسهم، ولا تكسر صلبانهم"؛ هذا عهد ملزم لكل مسلم ليس في القدس فحسب، لأن ما عاهد عليه عمر هو مبدأ الإسلام وأحكام الإسلام، ونبينا ورسول الله إلى العالم محمد صلى الله عليه وسلم كان يوصي الجيش وقت النزاعات ويقول له: "لا تقتلوا ولدا، ولا طفلا، ولا امرأة، ولا شيخا كبيرا، ولا تقطعوا شجرا مثمرا، وستمرون على أناس نذروا أنفسهم في الصوامع (أي الرهبان والراهبات في الكنائس والأديرة) فاتركوهم وما يعبدون".

وقال: "فأين مبادئ الإسلام العظيمة هذه مما نراه اليوم يصدر عن بعض المسلمين في معاملة المسيحيين في معلولا؟ وخطف راهباتها؟ وتكسير رموزهم الدينية؟ وإلقائها على الأرض؟ وخطف الراهبين المطران يوحنا ابراهيم، والمطران بولس يازجي، ولذلك فإن على جميع المسئولين المسلمين اليوم ملوكا وأمراء ورؤساء أن يخلصوا دين الإسلام من تبعة عدوان بعض المسلمين على رهبان المسيحيين وراهباتهم، ويعملوا جديا على تحريرهم وإطلاق سراحهم من الخاطفين وتسليمهم إلى أقرب كنيسة لهم، حتى يسجل لكم التاريخ أيها العرب والمسلمون أنكم أنصفتم الإسلام وحميتموه من بعض أبنائه، وهذا المطلب لا يثيرن دهشتكم، فإن مخطوفي أعزاز من قبل سعى في تحريرهم وإطلاق سراحهم بعض أمراء العرب والرؤساء المسلمين".

اضاف: "إن بداية فتنة القتل المذهبية بين السنة والشيعة، المتنقلة بين منطقة وأخرى كما حدث في منطقة "الصويري" في البقاع الغربي بالأمس وذهب ضحيتها قتلى وجرحى ومصائب كبرى للعائلات السنية والشيعية، هي نذير شر مستطير لكم أيها السنة والشيعة، لماذا ستقتلون بعضكم؟ لماذا ستضحون بأولادكم وفلذات أكبادكم ليعودوا إليكم في النعوش؟ أتدرون إلى أين أنتم ذاهبون؟ أفيقوا أيها السنة؛ أفيقوا أيها الشيعة، إياكم والتقاتل مع بعضكم، فإن الدم يستجلب الدم، وقتالكم لبعضكم إن وقع فهو نتاج زعمائكم وخطاب تحديهم لبعضهم، ثم يأتي تحديكم لبعضكم وقتلكم أنفسكم نتيجة لثقافتهم، وإبليس هو الرابح، فلا تكونوا دعاة إبليس على أبواب جهنم".

وختم: "وقى الله لبنان هذا البلد الطيب وأبناءه الطيبين من نتائج لعبة الأمم على ملعب الأمم في لبنان".

الجوائز

بعد ذلك، وزع المفتي قباني على الفائزين الثلاثين في المسابقة ليرة ذهبية لكل واحد لتشجيع الناشئة في تدعيم أواصر التواصل مع إذاعة القرآن الكريم. وباسم اذاعة القران الكريم قدم ماهر صقال لمفتي الجمهورية درع الاذاعة لرعايته لها، ثم تسلم اعضاء مجلس العمدة وعدد من العاملين في الاذاعة دروعا تكريمية من مفتي الجمهورية لجهودهم في تطوير العمل في الاذاعة. وتخلل الحفل ابتهالات دينية من وحي المناسبة.

 

قداس في كاتدرائية مار مارون في مونتريال

وطنية - احتفل راعي أبرشية كندا المارونية المطران بول مروان تابت بقداس في كاتدرائية مار مارون في مونتريال شارك فيه وزير الجنسية والهجرة الكندي كريس ألكسندر، قنصل لبنان في مونتريال فادي زيادة، وزيرة الهجرة والعدل في ولاية نوفا سكوشيا (هاليفاكس) لينا دياب، والنائبة في البرلمان الفدرالي ماريا موراني، رئيس المركز اللبناني للمعلومات في واشنطن الدكتور جوزيف الجبيلي، شخصيات سياسية وروحية وحزبية واجتماعية وثقافية لبنانية بارزة في المجتمع الكندي وحشد من المؤمنين اللبنانيين المقيمين في مونتريال. وألقى المطران تابت، خلال الإحتفال الذي نظم بالتعاون مع " أصدقاء كندا اللبنانيون" عظة تحدث فيها عن "الحضور اللبناني الفاعل في كندا واندماج أبناء الجالية بالتنوع الإنساني الثقافي الديني وحتى المناخي الذي يتميز به هذا البلد".

ولفت إلى أن "الجالية اللبنانية التي تضم مهنيين وأكاديميين وأصحاب اختصاص ومهن، تشعر بالفخر والانتماء الحقيقي إلى البلد الذي استضاف أفرادها فأصبحوا جزءا من مجتمعه يساهمون في ازدهاره الثقافي والاقتصادي والاجتماعي، وهم ممتنون للحكومة الكندية التي دعتمهم في إطار من العدالة الاجتماعية والقوانين التي تولد جوا من التعاون والتعاضد".

وكان لقاء في قاعة الكاتدرائية جمع الوزير الكندي بالحاضرين، وتليت كلمات تناولت شؤون المهاجرين وشجونهم.

وتحدث القنصل زيادة عن "تاريخ الهجرة الأولى وحيثياتها ودور كندا كمرفأ سلام إبان الحرب اللبنانية عبر منحها اللبنانيين فرصة بناء مستقبلهم ومستقبل أبنائهم في بيئة آمنة". كذلك توقف عند "الاندماج بالمجتمع على كل الأصعدة منها الاجتماعية، الاقتصادية والسياسية"، مفندا بالأرقام والإحصاءات ما يشهد على تجذر وفعالية الوجود اللبناني في المجتمع الكندي.

جبيلي

من جهته، تحدث جبيلي بإسهاب عن تاريخ العلاقات اللبنانية الكندية التي جمعت بينها قيم مشتركة كثيرة ومتنوعة، ليس أقلها احترام كرامة الإنسان وحقوقه.

وأكد أن "إنجازات اللبنانيين في كندا هي مصدر فخر كبير"، معربا باسم الجالية عن "عميق الشكر والتقدير للحكومة الكندية التي لطالما دعمت قضية لبنان وحريته وسيادته في المحافل الدولية كافة".

الكسندر

أما الوزير ألكسندر فركز في كلمته على دور الجالية اللبنانية عموما ومساهمتها في تقدم كندا اقتصاديا ومهنيا، كما نوه ب "دور الجالية المارونية لجهة مساهمتها في رفع سلم القيم الإجتماعي والتركيز على الأبعاد الروحية والعائلية وارتباطها بالأرض"، كما تحدث عن "سرعة الجالية اللبنانية في مسيرة اندماجها بالمجتمع الكندي والقيم التي يدافع عنها خصوصا حرية التعبير واحترام حقوق الإنسان".

وقد سلمه المطران تابت هدايا تذكارية هي عبارة عن لوحة زيتية "القرية اللبنانية" من يد الطفلة ماريا ماضي التي ربحت جائزة أفضل لوحة خلال مسابقة الرسم التي نظمتها القنصلية اللبنانية العامة يوم عيد الإستقلال في 22 تشرين الثاني 2013، وأرزة من ذهب مع لوحة تذكارية، وشهادة امتلاك أرزة في جبل الباروك. ثم كانت مأدبة بالمناسبة.

 

ميلاديات

 

قداديس الميلاد عمت بعلبك الهرمل ودعوات إلى التعايش والحوار

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش أن القداديس والاحتفالات بذكرى الميلاد المجيد عمت بعلبك الهرمل، فأقيمت القداديس في منتصف الليل وقداديس الصباح في كنائس المنطقة وفي كنيسة القديسيتين بربارا وتقلا واقيم قداس صباحي ترأسه راعي أبرشية بعلبك للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال عاونه في القداس الاب مروان معلوف.

وألقى المطران رحال عظة أكد فيها "التعايش الاسلامي - المسيحي"، داعيا اللبنانيين "للاقتداء بمنطقة بعلبك التي تحشد هذا التعايش الاخوي وهي مثال للعيش المشترك".

دير الأحمر

وفي كنيسة مار جرجس المارونية، في دير الاحمر، ترأس راعي أبرشية بعلبك المارونية المطران سمعان عطاالله قداس العيد منتصف الليل عاونه فيه القداس الأب بول كيروز والشماس يوحنا مارون.

وألقى المطران عطاالله عظة فأكد أن "الحوار خلاص لبنان"، داعيا اللبنانيين الى "الحوار والتواصل"، مركزا على أهمية الميلاد، متناولا مقتطفات من رسالة البابا.

بعلبك

وفي كنيسة سيدة دير المعونات المارونية في بعلبك، ترأس الاب الياس مارون غاريوس قداس العيد في منتصف الليل في حضور رعية بعلبك المارونية فشدد على التعايش داعيا لبنان الى الخلاص من اتون النار الذي هو فيه .

القاع

وفي كنيسة القاع ترأس الأب اليان نصرالله قداس العيد الصباحي في كنيسة مار جرجس في القاع، فأكد على "المحبة والحوار والسلام".

 

حزب الله جال على كنائس معايدا: لنشر مفاهيم المحبة والعيش الاخوي

وطنية - زار وفد من قيادة "حزب الله" ضم عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب بلال فرحات وعضو المجلس السياسي في الحزب غالب أبو زينب ومسؤولين محليين، عددا من الكنائس في بيروت وجبل لبنان، مهنئا بعيد الميلاد المجيد. وقدم الوفد "التهاني والتبريكات باسم قيادة "حزب الله". وحسب بيان صادر عن دائرة العلاقات الاعلامية في الحزب، ان "الزيارة كانت فرصة للبحث في الأوضاع المحلية واجراء جولة أفق سياسية تطرق خلالها المجتمعون الى ضرورة الدعوة الى نشر مفاهيم المحبة والسلام والعيش الأخوي بين مختلف أطياف الشعب اللبناني التي جاء بها جميع الأنبياء والمرسلين، والى نبذ العنف والإرهاب والداعمين له لا سيما ظاهرة التكفيريين التي يشهدها اليوم عالمنا العربي، والإلتفات الى أوضاع المواطنين وحاجاتهم المعيشية". البداية كانت بزيارة مطران الكلدان ميشال قصارجي في مقر المطرانية في الحازمية، ثم انتقل الوفد الى مقر مطرانية السريان الأرثوذكس في سد البوشرية حيث كان في استقباله المطران جورج صليبا، بعدها زار رئيس الرهبانية الأنطونية داود رعيدي في مقر الرهبانية في مار روكز، ثم زار رئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر في مقر المطرانية في الأشرفية، بعد ذلك، انتقل الوفد الى مقر مطرانية الروم الملكيين الكاثوليك في منطقة المتحف حيث كان في استقباله المطران كيرلس سليم بسترس، واختتمت الجولة بزيارة رئيس اساقفة جبل لبنان للروم الأرثوذكس المطران جورج خضر في مقر المطرانية في برمانا.

 

دوليات

 

نص قرار الحكومة المصرية بإعلان الإخوان جماعة إرهابية

مكتب رئيس مجلس الوزراء القاهرة: بيان إلى الأمة رُوعت مصر كلها من أقصاها إلى أدناها فجر الثلاثاء الموافق 24/12/2013 بالجريمة البشعة التي ارتكبتها جماعة الإخوان المسلمين، بتفجيرها مبنى مديرية أمن الدقهلية وسقوط ستة عشر شهيدا وأكثر من مائة وثلاثين جريحا أكثرهم من أبناء الشرطة المصرية الباسلة والباقون من مواطني المنصورة المسالمين، وذلك في إطار تصعيد خطير لعنف الجماعة ضد مصر والمصريين، وذلك في إعلان واضح من جماعة الإخوان المسلمين أنها ما زالت كما كانت لا تعرف إلا العنف أداة لتحقيق أهدافها، منذ اغتيال رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي وقتل القاضي الخازندار في أربعينات القرن الماضي، وحتى أحداث الاتحادية في عام 2012، وجرائم التعذيب في رابعة العدوية، مرورا بعمليات تصفية أعضاء الجماعة الخارجين عليها، ومحاولة اغتيال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في الخمسينات من القرن الماضي، واغتيال الشيخ الذهبي والرئيس الراحل أنور السادات في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

كل ذلك بالإضافة إلى جرائم حرق الكنائس التي امتدت على طول عمر هذه الجماعة. وإذا كانت الجماعة قد جاوزت كل الحدود المتصورة في جريمة المنصورة فجر أمس، فذلك لأنها تحاول يائسة إعادة عجلة الزمن إلى الوراء وإيقاف مسيرة الشعب المصري في سعيه لبناء دولة الحرية والديمقراطية والعدل الاجتماعي والكرامة الإنسانية، بدءا من الاستفتاء على الدستور الذي يؤسس لهذه الدولة الجديدة ويعلن نهائيا انقضاء الماضي الظلامي الكريه والذي يمثل المرحلة الأولى في خريطة الطريق التي يصر شعبنا وحكومته على ضرورة استكمالها طبقا للمواعيد المحددة.

وفي هذا الشأن يؤكد مجلس الوزراء على أنه لا عودة إلى الماضي تحت أي ظرف، وأنه لا يمكن لمصر الدولة ولا لمصر الشعب أن ترضخ لإرهاب جماعة الإخوان المسلمين، حتى وإن فاقت جرائمها كل الحدود الأخلاقية والدينية والإنسانية.

لكل ذلك قرر مجلس الوزراء إعلان جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية وتنظيمها تنظيما إرهابيا في مفهوم نص المادة 86 من قانون العقوبات بكل ما يترتب على ذلك من آثار أهمها:

1 - توقيع العقوبات المقررة قانونا لجريمة الإرهاب على كل من يشترك في نشاط الجماعة أو التنظيم، أو يروج لها بالقول أو الكتابة أو بأي طريقة أخرى، وكل من يمول أنشطتها.

2 - توقيع العقوبات المقررة قانونا على من ينضم إلى الجماعة أو التنظيم واستمر عضوا في الجماعة أو التنظيم بعد صدور هذا البيان.

3 - إخطار الدول العربية المنضمة لاتفاقية مكافحة الإرهاب لعام 1998م بهذا القرار.

4- تكليف القوات المسلحة وقوات الشرطة بحماية المنشآت العامة، على أن تتولى الشرطة حماية الجامعات وضمان سلامة أبنائنا الطلاب من إرهاب تلك الجماعة.

إن شعبنا العظيم يدرك اليوم طبيعة هذه الجماعة وحقيقة مخططاتها، كما يدرك جيدا أنه لا خيار له إلا تحقيق خارطة الطريق رغم الصعاب، وذلك على الرغم من تضحيات أبنائه من رجال الشرطة البواسل وجنود جيشه العظيم الذين يحظون بكل الدعم من شعبنا وحكومته.

عاشت مصر حرة... وعاش شعبها العظيم... وستبقى مصر وسيسقط الإرهاب.

 

100 نائب إيراني يقدّمون مشروع قانون يلزم الحكومة بالتخصيب بـنسبة 60 في المئة

طهران من أحمد أمين/الراي

قدّم 100 نائب إيراني، امس، مشروع قانون يلزم الحكومة بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المئة للأغراض السلمية. وتم تقديم مشروع إلزام الحكومة بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المئة بغية سد الحاجات المحلية السلمية، إلى هيئة الرئاسة في مجلس الشورى الإسلامي بعد توقيع 100 نائب عليه. وقال عضو لجنة الطاقة في البرلمان مهدي موسوي نجاد، إن المشروع يطالب الحكومة باستكمال البنى النووية في موقعي فوردو وناتانز في حال المصادقة عليه. في غضون ذلك، أعلن رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية علي اكبر صالحي، ان بلاده لن تنفذ تعهداتها الواردة في اتفاق جنيف الا بعد ان تبدأ السداسية الدولية بتنفيذ تعهداتها والتزاماتها ومنها رفع العقوبات، مشيرا الى ان تعليق التخصيب لمستوى 20 في المئة سيبدأ متى ما بدأ العمل على رفع العقوبات. وفي تصريح منفصل، أعلن صالحي، إنشاء المركز التخصصي الجديد للطب النووي لتقديم خدماته النووية في حالات الطوارئ. واعرب خلال تفقده مركز الطب النووي لمستشفي شهداء ميدان تجريش في الضاحية الشمالية لطهران، عن امله بأن تزال العوائق الموجودة في المجالات الطبية والأدوية في إيران، في ضوء توصل طهران و5+1 إلي اتفاق نووي وتخفيف العقوبات المفروضة ضد البلاد. وأضاف أنه في حال تطبيق الاتفاقية سيشهد قطاع الصحة والمعدات الطبية تطورا في البلاد لكن في الوقت نفسه يجب أن نعلم بأنه لا يمكن أن نثق بالجانب الغربي.

بدوره، أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، ان المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 5+1 علي مستوي الخبراء ستستأنف السبت، بناء علي الاتفاق الذي وصل إليه خلال محادثاته الهاتفية مع منسقة الامن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون. وحذّر من ناحيته مساعد وزير الخارجية عباس عراقجي، امس، من أن فرض أي حظر جديد من الدول الغربية على إيران سيوقف المحادثات النووية معها. وقال إن المسؤولين الأميركيين يتخذون إجراءات تتعارض مع اتفاق جنيف النووي، للتغطية على مشاكلهم الداخلية ولإقناع الكونغرس واللوبيات المختلفة في الولايات المتحدة والتي صعّدت نشاطاتها منذ اتفاق جنيف.

وأكد عراقجي أن أي حظر جديد سيوقف المسار الحالي في المفاوضات حتما... وهو ما ترفضه إيران. على صعيد آخر (وكالات)، كشف، أمس، مساعد مسؤول القسم الأمني في الحرس الثوري، محمد حسن كاظمي، نجاح قواته في إحباط 26 محاولة لاختطاف الطائرات المدنية لغاية عام 2010. أضاف أن بعض البلدان دعت إلى الاستفادة من التجارب المكتسبة في إيران في مجال مكافحة عمليات اختطاف الطائرات حيث تم التمهيد لنقل هذه التجارب إلى بعض البلدان. وأشار إلى أن محاولات اختطاف الطائرات بلغت 130 محاولة... إلا أنها أحبطت منذ اللحظات الأولى، بيد أن 26 محاولة بلغت مرحلة الاشتباك قبل القضاء التام عليها. وأوضح كاظمي، أن القسم الأمني في الحرس الثوري قدّم 360 شهيداً منهم 60 في مجال مكافحة اختطاف الطائرات، فيما استشهد الآخرون في حرب السنوات الثمانية (مع العراق في عقد الثمانينات).

حراك شعبي واسع في تركيا ضد أردوغان والفساد

الشرطة فضت تظاهرات وسط دعوات بأخرى الجمعة القادمة في "تقسيم"

اسطنبول (تركيا) - فرانس برس

دعا ناشطون مساء الأربعاء عبر شبكات التواصل الاجتماعي لتنظيم تظاهرة ضد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مساء الجمعة في ساحة تقسيم، مركز الحركة الاحتجاجية في يونيو. وادت تداعيات الفضيحة المالية التي تهز تركيا إلى أزمة سياسية في البلاد الاربعاء بعد استقالة ثلاثة وزراء هم وزراء الداخلية والاقتصاد والبيئة الذين دعا اخرهم اردوغان الى ترك الحكم. واندلعت مواجهات مساء الأربعاء بين الشرطة وقسم من نحو خمسة آلاف متظاهر تجمعوا في اسطنبول مطالبين باستقالة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان، وذلك بعد بضع ساعات من استقالة 3 وزراء ضالعين في فضيحة فساد مالي. واستخدمت قوات الأمن التركية الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشد في حي كاديكوي على الضفة الآسيوية للمدينة التركية. وتجمع المتظاهرون بدعوة من عشرة احزاب ومنظمات قريبة من المعارضة، واطلقوا شعارات مناهضة لأردوغان الذي اعلن تغييرا حكوميا مساء بعد لقائه الرئيس عبدالله غول. وهتف المتظاهرون "الفساد في كل مكان" و"المقاومة في كل مكان" مستعيدين شعارات استخدمت خلال التظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة، والتي شهدتها تركيا طوال 3 أسابيع في يونيو. ونقلت وسائل الإعلام التركية أن تجمعات اخرى مناهضة للحكومة نظمت مساء الأربعاء في حي بيسيكتاس في اسطنبول، على مقربة من مقر رئيس الوزراء على الضفة الأوروبية للمدينة، وكذلك في العاصمة أنقرة ومدينة ازمير في غرب البلاد.

 

السعودية تؤكد دعمها الثابت لمصر

ا ف ب/اعربت السعودية الاربعاء عن دعمها الثابت لمصر ودانت اعمال العنف في هذا البلد. وجاء في بيان صادر عن الديوان الملكي اوردته وكالة الانباء السعودية ان "المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود يشدد دائماً على أن المملكة تقف مع أشقائها في مصر الشقيقة قلباً وقالبا". واضاف البيان "وأن المملكة قد لمست تأييد الشعب المصري لخارطة الطريق آملة من أن يؤدي ذلك إلى حل سياسي" للازمة في مصر. وكان البيان يشير الى العملية السياسية التي ستفضي الى انتخابات في مصر اثر عزل الجيش المصري للرئيس الاسلامي محمد مرسي. وقال البيان "تشجب المملكة العربية السعودية بشدة أعمال الإرهاب التي لا يلجأ لها غير من لا ذمة له، ومن يتعاون معهم، أو يقف خلفهم، مُدركة بأن مصر الشقيقة بشعبها وقيادتها لم ولن تسمح بمثل هذه الأعمال أن تستهدف أمن مصر الشقيقة واستقرارها". وكان البيان يشير الى الاعتداء الذي استهدف ليل الاثنين الثلاثاء مركز شرطة في المنصورة شمال القاهرة وتبنته مجموعة جهادية. ونشر البيان في حين اعلنت مصر رسميا الاربعاء جماعة الاخوان "منظمة ارهابية" وحظرت على اتباعها التظاهر. وقد اعلنت الحكومة المصرية الاربعاء جماعة الاخوان المسلمين "تنظيما ارهابيا" واكدت ان "جميع انشطتها بما فيها التظاهر محظورة"، بحسب ما قال وزير التضامن الاجتماعي احمد البرعي. وباتت السعودية احدى ابرز الدول الداعمة للسلطات الجديدة في مصر بعدما عزل الجيش مرسي مطلع تموز.

 

4 سيناريوهات في إطار انتخاب رئيس جديد للجمهورية

موقع 14 آذار/استنادا إلى المواقف الداخلية والخارجية الرسمية والمعلنة، فإن احتمال انتخاب رئيس جديد وإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها هو الاحتمال الأول، وفي نطاق هذا الاحتمال أو الخيار، أي عملية انتخاب رئيس جديد، تبرز أربعة سيناريوهات:

٭ السيناريو الأول: دور فرنسي بتكليف أميركي ـ روسي: يتحدث عن وجود اتفاق أميركي روسي على إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، وعلى توكيل فرنسا مهمة إخراج هذه الانتخابات بشكل يفضي إلى انتخاب رئيس جديد.

اللافت في هذا السيناريو هو وجود التزام روسي بالضغط على إيران وسورية وحزب الله من أجل تسهيل الدور الفرنسي بإدارة الشأن الانتخابي الرئاسي، وهذا الالتزام نابع من الشعار الذي تطرحه موسكو حاليا حول ضرورة حماية المسيحيين في منطقة الشرق.

وتشير المصادر إلى أن الدور الفرنسي وإن كان محصورا في أداء دور المخرج ولن يرتقي إلى مستوى اختيار الرئيس المقبل سيعمل على مسألتين: الأولى تتعلق بموعد الانتخابات، والثانية تتعلق بمعايير ستسهم في إبعاد أسماء مطروحة من بين أسماء المرشحين، وهذه المعايير ترفض بشكل حاسم وقاطع تعديل الدستور، وهو ما ينعكس سلبا على إمكانية التمديد للرئيس سليمان وترشيح موظفين للرئاسة بعد تعديل الدستور وعلى رأسهم قائد الجيش وحاكم مصرف لبنان، كما أن من المستبعد اختيار شخصية من قوى 14 آذار أو من قوى 8 آذار خاصة أنه يراد للنموذج الذي يجري العمل على بلورته أن يكون مقنعا وقادرا على الاضطلاع بمسؤوليات جسيمة في المرحلة المقبلة وأهمها ضخ ما يحتاجه منطق التسويات في لبنان من جرعات ومناخابات ومبادرات.

٭ السيناريو الثاني: تفاهم أميركي ـ إيراني: تستند فكرته الأساسية إلى الاتفاق الأميركي الإيراني ومن ضمنه كما تخشى قيادات معارضة ومتوجسة منه إطلاق يد طهران في لبنان. ومن خلال التفويض الأميركي لإيران، يكون لواشنطن حق النقض أو الفيتو في تسمية المرشحين أو المرشح المختار من قبل الإيرانيين، ولكن الخيار يكون بالأساس للإيراني وحلفائه في لبنان، علما أن هذه المعادلة لا تتعارض مع احتمال أن تقوم طهران في لحظة رئاسية دقيقة في لبنان تتصل بالانتخابات بمفاجأة الكل بالقول إنها لن تتدخل وإنها تترك أمر اختيار الرئيس الجديد لحليفها بشار الأسد وفق قاعدة تتوخى حسم مسألة بقاء الأخير في السلطة وتعزيز أوراقه.

وضمن هذا السيناريو يتصدر اسم النائب سليمان فرنجية أسماء المرشحين الذين يمكن أن يطرحوا في حال صح الحديث عن توافر التفويض الأميركي لإيران بفرض وصاية جديدة على لبنان.

٭ السيناريو الثالث: معركة داخلية والرئيس من 8 أو 14: يقول بأن واشنطن اتخذت قرارا بإجراء الانتخابات في لبنان في موعدها مهما كانت الظروف والعوائق والصعوبات، وإنها أبلغت البطريرك الراعي وقيادات لبنانية أخرى بهذا القرار وبدأت تحضير المسرح في لبنان من أجل إنفاذه.

ويتحدث هذا السيناريو عن أن القرار الأميركي بإجراء الانتخابات الرئاسية يقف عند هذه الحدود ليترك للعبة الداخلية أن تأخذ مداها، بشكل ستفرض معه هذه اللعبة الداخلية اللبنانية قواعد ومعايير ونتائج الانتخابات.

في هذه الانتخابات لن يكون للخارج كلمة السر الذائعة الصيت التي كانت على الدوام من أبرز سمات الانتخابات الرئاسية في لبنان، وتجعل خيارات النائب اللبناني من دون قيمة أو أي اعتبار، سواء كانت كلمة السر هذه معلنة أو مكتومة، ولهذه الأسباب يجب الأخذ بالحسبان هذه المرة مرشحي 14 و8 آذار الجديين، وهم بالنسبة للفريق الأول سمير جعجع وأمين الجميل وبطرس حرب وللفريق الثاني ميشال عون وسليمان فرنجية.

وضمن هذا السيناريو لا مكان للمرشحين الوسطيين أو التوافقيين أو لكبار الموظفين، بل لواحد من اثنين إما رئيس من 8 أو من 14 آذار.

٭ السيناريو الرابع: توافق داخلي ورئيس توافقي: يتوخى بقوة دفع من إرادات لبنانية فاعلة تأمين توافق لبناني ـ لبناني على الرئيس الجديد، على أن يكون هذا الأخير من خارج 8 و14 آذار، والعاملون على إنفاذ هذا السيناريو يأملون ويطمحون للوصول إلى توافق إقليمي، وتحديدا بين إيران والسعودية، وبما يضمن انتخاب شخصية توافقية من لائحة مرشحين يتصدرها الوزير السابق جان عبيد.

المستقبل " ما قبل "المحكمة" ليس كما بعدها

الحياة/يتفق مرجع معني بتأليف الحكومة وآخر مقرب من تيار المستقبل على القول إن صيغة 9-9-6 كادت تنطلق في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، حين جرى اقتراحها على قوى 14 آذار في ذلك الحين، وأن البحث بدأ بالأسماء في ذلك الوقت. ويقول المرجع والمصدر المقرب من المستقبل إن زعيم تيار المستقبل الرئيس الحريري، وبعض قيادة التيار أبدوا ليونة حيال هذه الصيغة وأن الاستمزاج حول أسماء الوزراء بدأ مع الحريري نفسه، لكن هذا البحث توقف، بعد خطاب السيد نصرالله بتاريخ 28 تشرين الأول الذي قال فيه إن فريقه قبل بهذه الصيغة تواضعاً منه وأن على الفريق الآخر أن يقبل بهذه الصيغة و لا يؤخر أو يؤجل قبولها لأن فريق 8 آذار إذا تغيّرت الظروف لن يقبل ولذلك اغتنموا الفرصة.

التهديدات و9-9 -6

واتفق المرجع نفسه والمصدر المقرب من المستقبل على القول إن موقف نصرالله في حينها جاء بعد كلام النائب محمد رعد بالمعنى نفسه، داعياً 14 آذار إلى الموافقة على هذه الصيغة لأنها الفرصة التي قد لا يتوافر غيرها، إضافة إلى تصريحات سابقة خاطب فيها قوى 14 آذار قائلاً: لحقوا حالكم، مستنداً إلى تغييرات في الظروف الإقليمية (لمصلحة سياسة حزب الله وحلفائه)، وهذا ما جعل الحريري والقيادات التي بدت متجاوبة مع هذه الصيغة تعتبر أن هناك لغة تهديدية واستعلائية من جانب الحزب تؤشر إلى أنه يريد من رواء حصوله على الثلث المعطل في الحكومة، إبقاءها تحت رحمته وتطويع الجانب الآخر فيها انطلاقاً من قراءته للتطورات في سورية على أنها تأتي لمصلحته ومصلحة إيران والنظام، ما يعني أنه سيستخدم هذا الثلث المعطل لفرض ما يريد سواء في السياسة الداخلية أم في السياسة الخارجية.

أوقف الحريري التشاور مع المعنيين حول الأسماء في هذه الصيغة وأجرى مشاورات مع قادة المستقبل استقرت على الإصرار على اشتراط انسحاب حزب الله من سورية وإعلانه التزام إعلان بعبدا للاشتراك معه في الحكومة وإلا العودة إلى خيار حكومة الحياديين أو غير الحزبيين. وفي المشاورات التي أجراها رئيس كتلة المستقبل رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة مع الحريري في حضور بعض قادة التيار وأعضاء الكتلة في باريس جرى تثبيت هذا التوجه، وأضيف إليه أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ستبدأ جلسات المحاكمة في 16 كانون الثاني (يناير) وستعلن خلالها، وفق مصادر المستقبل تفاصيل إضافية عن تورط المسؤولين والعناصر الخمسة في حزب الله الذين صدر في حقهم قرار اتهامي، في عملية الاغتيال. وأشارت المصادر في المستقبل إلى أن قيادته اعتبرت أن ما قبل المحكمة غير ما بعدها ومن الصعب الجلوس مع الحزب في حكومة واحدة فيما تكون التفاصيل الجديدة عن تورط الحزب أُعلنت. كما أنه اتفق على إبلاغ الرئيس سليمان أن المستقبل سيعمل ضد حكومة كهذه وسيسعى إلى سحب الوزراء الذين يستطيع التأثير فيهم منها، أياً كان موقف فرقاء آخرين بتأييدها، وحتى لو أيدها رئيس جبهة النضال الوطني النيابية وليد جنبلاط. وزادت مصادر المستقبل على هذه الحجج بالقول إنه لم يعد في الإمكان الانضواء في حكومة مع الحزب يتطلب خوضه المعارك في سورية ممارسات منه ومن حلفائه في لبنان، سواء في طرابلس أم في مناطق أخرى. فماذا لو اقتضى الأمر من الحزب فتح جبهة مع بلدة عرسال التي يوجه إليها الاتهامات على الدوام، أو تجديد التوتر في طرابلس... أو غيرها، في وقت تزداد مظاهر التطرف في وسط الجمهور السنّي الذي يتهم المستقبل بالعجز أمام غلو الحزب في السيطرة على البلاد وفي تحرك قواته بين لبنان وسورية. وسيبدو وزراء التيار أو من يرضى عنهم كمن يغطي خطط الحزب في هذه الحكومة

 

عون خلال احتفال ميلادي في الربوة: نأمل أن يحمل الميلاد الفرح والسلام لنا ولجيراننا والعالم

وطنية - أقام "التيار الوطني الحر" حفلا ميلاديا في قاعة "اللقاء" في الربوة، برعاية النائب العماد ميشال عون، حضره عدد من الوزراء والنواب والسفراء والسياسيين والمحازبين والمؤمنين. افتتح الحفل بالنشيد الوطني، ثم أناشيد وتراتيل ميلادية أدتها فرقة "Choeurs en Fete" بقيادة التينور إدغار عون، باللغات العربية والإنكليزية والفرنسية والسريانية. وألقى عون كلمة عايد فيها الحاضرين ومن خلالهم جميع اللبنانيين ودول المنطقة والعالم، وقال: "منذ 2013 سنة خلت، بشرنا الملاك بولادة مخلص، ورتلت الملائكة "المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي النفوس المسرة". نأمل أن يحمل ميلادنا اليوم الفرح والمسرة والسلام إلى الأرض، وقد فقدناها كلها منذ سنوات وسنوات. نتمنى أن تعود لتعم بلدنا، فنعيش السلام والمسرة، وما نتمناه لنا، نتمناه أيضا لجيراننا ولكل دول المنطقة والعالم. لجميع هؤلاء، نتمنى السلام والمسرة".

 

السفير السوري علي من الخارجية :الرهان على اسقاط سوريا صار من الماضي

وطنية - استقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور السفير السوري علي عبد الكريم علي الذي قال اثر اللقاء الذي استمر ساعة: "نحن في فترة أعياد اولا ومن ثم التشاور بيننا يجب ان يبقى قائما بين الدولتين ومع الوزير منصور كمطل على المشهد اللبناني العربي والإقليمي. كانت جولة طويلة وأردت ان أصغي الى معاليه وان نناقش العلاقات الثنائية وخاصة الاوضاع المتعلقة بالسوريين في لبنان. ان رؤية الوزير منصور منذ زمن هو يعبر عنها بوضوح بأن التعاون بين البلدين هو الكفيل بعلاج هذه القضايا وسوريا خاصة عبرت بلسان رئيس حكومتها ووزير خارجيتها وكل المسؤولين بأن الحكومة السورية جاهزة وجادة بإيجاد مخارج، وكانت منذ البداية تقول ان هذا العدوان الذي تتعرض له سوريا علاجه ليس بالاستقواء بالخارج او الهروب من مواجهة الحقائق. لذلك كان التعاون بين الحكومتين والدولتين كفيلا بخفض وربما إلغاء هذه الأزمات التي يعانيها لبنان الشقيق ويعانيها السوريون".

سئل: هل هناك موعد محدد للجنة اللبنانية السورية للانعقاد؟

أجاب: "لا ادري ولكن هناك تعاون، والسفارة (السورية) تقوم بدورها ونحن نسعد حين يقوم الجيش اللبناني والجهات الأمنية اللبنانية بدور فاعل في ضبط المجموعات الإرهابية والمسلحين، وما يوفر الامن للبنان فيه مصلحة لسوريا".

سئل: هل تطرقتم الى مؤتمر جنيف 2؟

أجاب: "ان سوريا قالت منذ البدء ولا تزال وسوف تبقى حريصة على اي جهد سياسي يسهم في وقف هذه الهجمة الإرهابية التكفيرية العدوانية على المنطقة عبر سوريا وعلى الشعب السوري، وأظن ان العالم بغالبيته الساحقة، سقطت رهانات كثيرة لدى الذين أرادوا إدارة هذه الحرب وهذا العدوان وهذه المؤامرة. لذلك صار جنيف 2 مصلحة لهذه القوى العالمية التي أدارت هذا العدوان وهذه المؤامرة وهذه الحرب ولأن هذا المؤتمر صار مصلحة لها فبالتالي مواجهة الإرهاب الذي رعي من قبل هذه القوى ومول وسلح واستقدم له الإرهابيون المجرمون من اربع رياح الارض، لانه صار هدفا لمواجهة هذا الإرهاب كي لا يصل الى هذه الدول".

أضاف: "أظن ان جنيف 2 قد يعقد وسيحرص الاميركي والروسي على انعقاده والقوى الاخرى التي كانت مترددة ستكون مضطرة للتخلي عن رهاناتها لأنها بدأت تدرك انكسارها وانهيارها، والصمود الاسطوري للشعب السوري وللجيش السوري والقيادة السورية اسهم في اقناع العالم ان الرهان على اسقاط سوريا صار من الماضي. لذلك نرجو ان يكون جنيف 2 فرصة لتنفيذ ما قالته الخارجية الاميركية في بيانها بوقف التسهيلات للمسلحين للعبور الى سوريا ومنها الى العراق لأنهم ادركوا ان الارهاب يرتد عليهم وهم يخشونه، لذا فإن الدعوة التي نادت بها روسيا واميركا للتوحد في مواجهة الارهاب العالمي ولكي يكون عنوان مؤتمر جنيف، نرجو ان يثمر تعاونا اكبر على مستوى العالم وعلى مستوى الاقليم، وسوريا ترحب بأي جهد مخلص في هذا الاتجاه لأنه يخفف من معاناة الشعب السوري".

سئل: هناك من يقول ان سوريا ترسل عن قصد الاعداد الهائلة لإغراق لبنان اقتصاديا؟

اجاب: "هذه كوميديا ولا اظنكم تقبلونها. تدركون منذ البداية ان النازحين تم اغراؤهم واستقدامهم ونصبت الخيم في الحدود التركية قبل ان تبدأ الازمة، والذي حصل كان وراءه مخطط وأظن ان عقولكم ترفض هذا الكلام حتى قبل ان تسألوا عنه".

 

السيسي: مصر ستقف صامدة في جبه الارهاب وستعبر الى الاستقرار

وطنية - قال وزير الدفاع المصري وقائد الجيش الفريق اول عبد الفتاح السيسي، اليوم، ان "مصر ستقف صامدة في مواجهة الارهاب" وانها قادرة على العبور الى "الاستقرار". وفي اول تعليق بعد تصاعد العنف خلال الثماني والاربعين ساعة الاخيرة في البلاد، في أثناء مشاركته في احتفال تخريج دفعة جديدة من ضباط الصف: "ان مصر ستقف صامدة في مواجهة الارهاب وما يحدث لن يهز مصر وشعبها ولن يخاف الشعب ابدا ما دام الجيش المصري موجودا". واضاف موجها حديثه الى المصريين: "لا تدعوا هذه الاحداث الارهابية الغاشمة تؤثر فيكم او في روحكم المعنوية فنحن على الحق المبين". وتابع: "اردتم الحرية والاستقرار وهذا لن يأتي بسهولة ولا بد لكم من الثقة بالله وبأنفسكم وبجيشكم والشرطة المدنية، وبأننا قادرون على العبور بمصر نحو الاستقرار والامن والتقدم".

 

المعلم: جنيف 2 يجب ان يركز على اولوية مكافحة الارهاب ووقف مصادر التمويل

وطنية - بحث نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم اليوم مع معاون وزير خارجية الهند بالوكالة سانديب كومار في "سبل تعزيز العلاقات الثنائية والجهود المبذولة لعقد المؤتمر الدولي حول سوريا في جنيف. وقال الوزير المعلم خلال اللقاء انه "يجب ان يركز مؤتمر جنيف 2 كأولوية لمكافحة الارهاب والزام الدول التي تقدم الدعم الى المجموعات الارهابية بوقف تمويل هذه المجموعات وتسليحها واستضافتها لأن انهاء الارهاب في سوريا هو اساس نجاح الحل السياسي". واضاف: "ان الاجراءات الاقتصادية احادية الجانب التي اتخذتها دول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة ضد الشعب السوري لها النصيب الاكبر في مفاقمة الوضع المعيشي في سوريا". من جهته، قال كومار ان بلاده "تتابع الوضع في سوريا والعمل مع عدد من الدول المعنية من اجل اعادة الامن والاستقرار اليها وان مكافحة الارهاب تتطلب وقف تمويل المسلحين وتسليحهم وايوائهم وانها تؤيد ان يكون هذا المدخل للحل السياسي". واكد ان بلاده "حريصة على نجاح مؤتمر جنيف في ايجاد حل سياسي للازمة في سوريا".

 

"الاخوان المسلمون" ثوار فحكّام فـ"ارهابيون"... ماذا عن "الجماعة الإسلامية" في لبنان؟

محمد نمر/النهار

حال من الجنون بدأت تسيطر على مصر بعد اعلان الحكومة جماعة "الاخوان المسلمين" تنظيماً "ارهابياً"، وباتت دولة الفراعنة ملعونة بتفجيرات متنقلة وسيارات مفخخة لا دلائل واضحة عن المسؤول عنها، في الوقت الذي اكدت فيه "الجماعة" مواصلة تظاهراتها بوجه "الانقلاب"، معتبرة أن قرار الحكومة "باطل". إنها المرحلة الأصعب بالنسبة إلى "الاخوان" منذ تأسيسها عام 1928، ففي سنتين فقط لعبت دور الثائرة فالحاكمة.. واليوم يراها البعض ارهابية. وفي شريط أحداث سريع، ثارت الجماعة في "25 يناير" إلى جانب الحركات المعارضة، فسقط الرئيس محمد حسني مبارك وحصل محمد مرسي المحسوب على "الاخوان" عن كرسي الرئاسة، الا انه بعد سنة واحدة من ولايته، نزلت ملايين الى الشوارع في الثلاثين من حزيران الماضي تطالب برحيله وتدعو الجيش إلى التدخل بعد اتهامات وجهت اليه والى جماعته بالهيمنة على مفاصل الدولة وبالسعي الى أسلمة المجتمع.

المؤسسة العسكرية لبت النداء، وأعلن الفريق أول عبدالفتاح السيسي عزل مرسي في الثالث من تموز الماضي. لم تستسلم الجماعة لما قالت أنه "حكم العسكر" و"الانقلاب على الشرعية"، ورفضت قرار الجيش وتحدته باعتصامين في القاهرة لعودة مرسي، لكن قوات الجيش والشرطة فضتهما بالقوة في 14 آب الماضي. ومنذ فض هذين الاعتصامين قتل قرابة الف من انصار مرسي، وتم توقيف الالاف من بينهم كل قيادات الجماعة الموجودة في مصر، وشكلت حكومة برئاسة حازم الببلاوي، إلى أن بدأ شبح التفجيرات يتنقل من محافظة إلى آخرى مستهدفاً المراكز الأمنية والعسكريين.

في لبنان، تنتمي "الجماعة الاسلامية" إلى مدرسة "الاخوان" عينها، ورغم كل ما تشهده مصر والمأزق الذي يمر فيه "الاخوان المسلمون"، اقتصر تحرك "الجماعة" على الخطاب السياسي والتحرك الإعلامي، معتمدة على مبدأ أن "المسألة شأن مصري". ويعتبر النائب عن "الجماعة الاسلامية" عماد الحوت أن "من قام بقتل الالاف في ميادين مصر سواء في ميدان رابعة أو النهضة واعتقل عشرات الألاف اعتقالات سياسية هو الأجدر بهذا التوصيف، خصوصا أن "الانقلاب" لن ينتظر نتيجة التحقيق بالانفجار ليثبت علاقة الاخوان أو ينفيه، ما يثبت أن الانفجارات والارباكات الأمنية عينها مصطنعة". ويقول لـ"النهار": "في المعيار القانوني البحت فهذا القرار لا قيمة قانونية له ولن يكون له أي مفاعيل خارج مصر".

"الجماعة الاسلامية"، ووفق رؤيتها لتطور الامور، تعتبر أن مثل هكذا قرار يحضر في نهايته إلى "موجة ثورية جديدة من خلال رفض هكذا ممارسات أمنية تذكرنا بمرحلة ما قبل الثورة". وهل انتم اصبحتم أيضاً ارهابيين في رأي الحكومة المصرية؟ يجيب الحوت: "في نظر الشعب المصري، إن الاخوان المسلمين ليسوا ارهابيين ولا في موقع اتهام، انما ما حصل اجراء قام به انقلاب مرفض من مجمل دول العالم ولم تعترف به سوى 5 دول من العالم كله، وبالتالي أعتبر أن هذا القرار غير موجود. الأمر الثاني أن الاخوان المسلمين مدرسة فكرية اسلامية وليست تنظيما واحداً وبالتالي هناك خصوصية لكل بلد في ما يتعلق بالانتماء إلى هذه المدرسة بطريقة الادارة والقيادة".

ولكن من المسؤول عن التفجيرات؟ يعود الحوت في اجابته عما قبل ثورة "يناير 2011"، ويقول: "حينها حصل تم تفجير كنيستين، واتضح بعد ذلك أن وزير داخلية النظام في ذلك الوقت حبيب العدلي من كان وراء التفجيرات واليوم في تفجير المنصورة هناك تقارير تتحدث عن سهولة وصول السيارة إلى المكان ووقوفها وبالتالي كل الاجراءات المشبوهة التي تؤشر إلى "الانقلاب" حتى يبرر لنفسه القرار الذي اتخذه اليوم ويبرر مصادرة أموال جمعيات خيرية تقوم بمساعدة 20 مليون مصري، الانقلاب لا ينظر إلى أحوالهم الاجتماعية".

أمام هذه الحال التي تعيشها مصر، يبقى المشهد غامضاً وظلامياً في ظل الارباك الأمني، ويشدد الحوت على أن "الانقلاب" لا يستطيع أن يسجن ملايين المصريين، فأعضاء الاخوان يعدون بالملايين لاننهم جزء متجذر من الشعب منذ 80 سنة وبالتالي من الوهم أن يستطيع "الانقلاب" أن يشتذ حركة عمرها 80 سنة موجودة بين الناس، وهناك بيان صدر عن قيادة "التحالف الشرعية" و"الاخوان" جزء منه، اعلن استمرار الثورة سلمياً، والايام المقبلة ستشهد موجة ثورية قد تكلف عملية قتل من النظام أو الانقلاب تجاه الشعب لكن في نهاية المطاف سينتهي ذلك وستعيد الثورة مصر إلى طريق ديموقراطية حقيقية".

ويتابع: "القضية ليست قضية شخص بل ديموقراطية وحريات، لأن مصر تشهد اليوم أسوأ ظرف، فالتحدي اليوم في العودة إلى مناخ حريات ومسار ديموقراطي حقيقي سواء كان الرئيس المقبل محمد مرسي أو غيره".

وربط الحوت الأزمة المصرية بالسورية بقوله: "آخر مواقف الرئيس مرسي قبل الانقلاب بأيام كان اعلانه الوقوف إلى جانب ثورة الشعب السوري ورفضه النظام ويبدو أن ذلك أزعج من كان يريد أن يطيل عمر النظام السوري في الازمة السورية".

 

منع فيروز من دخول اميركا

حسان حيدر/الحياة

ما لم تسارع السيدة فيروز الى نفي ما ذكره ابنها زياد الرحباني عن حبها الشديد للأمين العام لـ حزب الله حسن نصرالله، فإن الولايات المتحدة التي تعتبر الحزب منظمة ارهابية قد تصدر قريباً قراراً بمنعها من دخول الاراضي الاميركية وتدرج اسمها في قائمة العقوبات المالية. وبما ان زياد لم يوضح ما اذا كانت والدته تحب الجناح العسكري او الجناح السياسي للحزب، فقد تضطر دول الاتحاد الاوروبي الى اتخاذ قرار مماثل على سبيل التحسب، بعدما ادرجت قبل اشهر فقط الجناح العسكري على قائمة الارهاب.

وقد ينتج عن ذلك ان يضطر اللبنانيون والعرب في الشتات الى اخفاء تسجيلات فيروز واغانيها لانها ستصبح ممنوعة يعاقب من يقتنيها ويستمع اليها بغرامات وربما بالسجن.

ومثل هذه الخطوة من اميركا واوروبا لن تكون مستغربة، فقد سبقتهما الدول العربية الى مقاطعة فنانين من الممثلين والمغنين، ومنعتهم من دخول اراضيها بعدما زاروا اسرائيل التي يحبونها وارتدوا قلنسوة اليهود المتدينين ووقفوا امام حائط المبكى وهزوا رؤوسهم وقاماتهم تضامنا. لكن في ظل مناخ التفاوض الايجابي الجديد القائم بين الغرب وايران، فقد يغض الاميركيون والاوروبيون الطرف عن فيروز، ويعفون عن موقفها ويعتبرونه بمثابة ابراء ذمة، لان الكشف عنه جاء بعد بدء المفاوضات واحتمال المباشرة بتخفيف العقوبات الاقتصادية عن ايران وتوابعها في مقابل تفكيك برنامجها النووي.

لكن المشكلة قد تكمن في ما اذا كان حب فيروز لنصرالله ينسحب على تدخله في سورية. ومع ان زياد صرح بتأييده لبشار الاسد وقال انه لو كان محله لفعل ما يفعله، على رغم المحصلة المخيفة المتمثلة بمئات آلاف القتلى والجرحى والمفقودين وملايين النازحين والمهجرين، فإنه لم يفصح عن تأييد فيروز للأسد وما اذا كانت تحبذ مشاركة مقاتلي حزب الله في معاركه، الى جانب لواء ابو الفضل العباس وسائر الميليشيات الايرانية الهوى والجيب. ذلك ان مثل هذا الاعلان قد يدخل فيروز في خضم الانقسامات والخلافات العربية والاقليمية حول سورية، ويجبرها على قبول تحالفات قد لا تكون وردت في خاطرها عندما عبر ابنها عن مشاعرها. وسبق لدول عربية ان منعت دخول مطربين من دول عربية اخرى تناصبها العداء ومنعت بث اغانيهم عبر اذاعاتها وقنواتها المرئية، وربما نسمع قريبا عن قرار مماثل.

ويعني تصريح زياد عن مكنونات صدر والدته انها ايضاً لا تؤيد جبهة النصرة ولا داعش، ناهيك عن الجيش الحر و الائتلاف الوطني الذين يعاديهم نصرالله، وانها ترفض استخدام المتظاهرين السلميين في مدن وبلدات وقرى سورية مقاطع محورة من اغانيها في هجاء نظام الاسد والدعوة الى اسقاطه. وهذا قد يوقعها في مواجهة ليست في بالها مع تكفيريين يرفضون اصلا الغناء ويعتبرونه من المعصيات، وقد تكون حياتها باتت في خطر. اما في ما خص الشأن اللبناني المحلي، فقد تصبح فيروز موضوعاً آخر للتنافر بين تكتلي 8 و 14 آذار اللذين تكاد جعبتاهما تنفدان من الحجج والاتهامات، الى ان مدتهما فيروز بموال جديد عشية الانتخابات الرئاسية.

لكن الأهم هو ان حب فيروز قد يصبح بندا من البنود التي سيناقشها مؤتمر جنيف-2 المزمع، خصوصا وان الموفد العربي والدولي المكلف بترتيباته يحمل اسمه لون لبنان نفسه الذي طالما تغنت به فيروز، وهذا قد يلقي شكوكاً على حياده ونزاهته لدى مقاربة الموضوع. أما كان من الافضل لو بقيت فيروز تغني وتركت لنا نحن ان نحبها بدلا من ان تنزل الى صفوفنا؟

 

من المتآمر على إردوغان؟!

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

توقعنا سقوط رئيس سوريا، لكن يبدو أن العاصفة قد تسقط رئيس وزراء تركيا، المتورط حتى أذنيه في المشاكل. رجب طيب إردوغان فتح النار على كل الناس، حتى حليفه الداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي هدده قبل شهر بقوله إن الحكومة سوف تصل إلى كهوفكم وتمزقكم إرْبا. وأمس اقتحمت الشرطة بيوت وزراء إردوغان، ومزقت سمعة حكومته عندما وجدت أكياسا ملأى بالأموال الإيرانية في بيوتهم، وبدأت سلسلة الاستقالات والملاحقات القضائية، في أكبر تهم بالفساد في تاريخ تركيا المعاصر. فالمحاكمات المقبلة ستؤذي سمعة الرجل الذي كان لا يقهر. وبدل أن يرد إردوغان على التهم نفسها يقول إن هناك مؤامرة خارجية عليه، فمن المتآمر؟ هل هو شريكه السياسي وحليفه غولن، المقيم حاليا في ولاية بنسلفانيا الأميركية؟ أم يقصد الرئيس السوري بشار الأسد؟ أم وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي؟ أم رئيس وزراء إسرائيل؟ الأميركيون؟ الأوروبيون؟ الخليجيون؟ اليونانيون؟ وداخليا، ربما العلويون أو النقشبنديون؟ ما أكثر خصومات إردوغان. الحملة الكلامية لإردوغان منذ شهر تقريبا، أغضبت الداعية الذي ساند رئيس الوزراء لسنوات، واعتبر أقواله مهينة وتحط من قدر أعضاء الحركة، وعندما ينطق شخص كلمة كهف، فإن من الواضح أنه يشير إلى أننا قردة وغوريلات ودببة وضباع كما رد غولن، ومع هذا طلب من أتباعه المليون تركي عدم الرد على كلام إردوغان المبتذل!

وعندما يصف إردوغان اتهامات الفساد بأنها من مؤامرة عليه، قد يكون كلامه صحيحا، لكن أليس وحده من يلام على هذا الكم الهائل من الخصومات ولأسباب تافهة في معظمها؟ المفارقة المضحكة، أن إردوغان عندما عين أحمد داود أوغلو وزير خارجيته قال لأنه أعجب بكتابه الذي ألفه بعنوان العمق الاستراتيجي: تركيا وموقعها في الساحة السياسية الدولية. نظرية الوزير أوغلو تقول بتصفير المشاكل مع دول الجوار، واليوم تركيا على خلاف تقريبا مع جيرانها وأصدقائها القدامى، بسبب مزاج رئيس الوزراء ومعاركه التي لا تنتهي. إردوغان شخصية متناقضة تماما، فهو الذي أيد العقيد الليبي معمر القذافي في آخر أيامه، وشجب تدخل الناتو. ثم هو نفسه من طالب بالتدخل في سوريا، ومقاطعة النظام هناك! وفي الوقت نفسه كان يخرق الحصار الدولي على نظام إيران، ويمارس التجارة مع طهران التي تساند نظام بشار! ولم يكتفِ بموقفه الكلامي السياسي العدائي ضد التغيير الأخير في مصر، بل استقبل جماعة الإخوان المسلمين المصرية، وحول تركيا مقرا للمعارضة، وأعطى بعض الإخوان تلفزيونا حكوميا، ووكالة أنباء شبه رسمية، وفتح الباب للجماعات المعارضة في الخليج التي حكوماتها أصلا ليست على عداء معه، بل على وفاق. ثم يغضب الآن، لماذا يتآمرون ضده، هذا إن كان صحيحا ما يدعيه بأن هناك مؤامرة. أنت من فتح النار عليهم، ومن الطبيعي أن يرد الآخرون النار عليك بالمثل. فهو عندما وصف جماعة غولن: الحركة الإسلامية، بأهل الكهوف، وهدد بأن يمزقهم إرْبا، قام أهل الكهوف ومناصروهم، حيث يقال: إن الشرطة والقضاء محسوبون على جماعة غولن، بتفتيش المنازل واكتشفوا ما خبأه رجال إردوغان في بيوتهم من أموال هائلة. والمثل يقول الذي كهفه من زجاج عليه ألا يرمي كهوف الآخرين بالحجارة. كلنا نقدر بأن إردوغان محارب شرس وشخصية غير عادية، لكن الثقة المفرطة أودت به إلى هذا الوضع السيئ الذي ألّب كل المتناقضات في المنطقة ضده.

 

الحرس الثوري يتهم روحاني بـتسميم إيران

هدى الحسيني/الشرق الأوسط

في الأسابيع التي تلت التوصل إلى الاتفاق المؤقت بين إيران ودول مجموعة 5+1 في جنيف، تكشف إيران عن وجوهها المتعددة، خاصة تلك التي تتعلق بالدول العربية والخليجية على وجه التحديد، كما أنها لا تخفي طموحها المتمدد باتجاه أفغانستان، وهذا ما ستركز عليه في المرحلة المقبلة. وتبرز في الوقت نفسه النقاشات الحادة الدائرة بين تيار المحافظين، وما يسمى الآن تيار الإصلاحيين.. فهكذا تقتضي الديمقراطية الإيرانية توجيه رسائل إلى الغرب كي يسرع في تسهيل شروط الاتفاق حول النووي الإيراني، ويرفع عنها العقوبات الاقتصادية والنفطية والمصرفية. ولعل أصدق وجه من الوجوه الإيرانية هو الذي تشعر فيه إيران بأنها في بيتها حيث تروي حقيقة تطلعاتها، وهذا ما عبر عنه محمد صادق الحسيني المستشار السياسي للرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي (من الإصلاحيين) من على شاشة التلفزيون السوري يوم 11 ديسمبر (كانون الأول) الحالي..

قال إن سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما فشلت على أبواب دمشق وإن صفقة الكيماوي لم تكن انتصارا له، بل فخ أوقعناه فيه.. وإننا قمنا بمناورة دبلوماسية ذكية حملته على التراجع واضطراره إلى (مصافحة) الرئيس الإيراني حسن روحاني على هامش الدورة الأخيرة للجمعية العمومية للأمم المتحدة، وكشف عن سلاح استراتيجي جديد لدى إيران وفي سوريا ولبنان، وقال ليس هناك شهر عسل، بل نحن منخرطون في حرب شرسة وعلى كل المستويات مع الأميركيين، وزاد: يجب أن يعرف الجميع أنه عندما تدير مفاوضات سياسية مع إيران، فإنك تخسر حتى لو اعتقدت أنك ربحت، وقال، وكأنه رد على محاولات وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الانفتاح على الدول الخليجية: بوصولنا إلى البحر الأبيض المتوسط انتهى دور غيرنا.... واللافت أنه بعد اتفاق جنيف، تراجعت إيران عن مشروع أنبوب الغاز مع باكستان، وكأنها ترد ظاهريا عما تردد عن احتمال تعاون نووي بين باكستان والمملكة العربية السعودية، لكنها في حقيقة الأمر تهدف إلى توسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، لأن هذا التقاطع في وسط وجنوب غربي آسيا أمر بالغ الأهمية بالنسبة لإيران من الناحيتين الجغرافية والسياسية، فهو الثاني من حيث الأهمية بعد الشرق الأوسط، خصوصا أن الهند على استعداد للتعاون معها في هذا النطاق. وتشعر طهران أن واشنطن ستلجأ إليها كما عام 2001 في أفغانستان. لكن حسب السيناريوهات المتوقعة، فإن تقاطع وسط وجنوب آسيا سيكون ثاني أكبر ساحة معركة مذهبية وجيوسياسية حتى بالتوازي مع ساحات حروب بلاد ما بين النهرين وبلاد الهلال الخصيب.

تشعر إيران أن الاتفاق المبدئي في جنيف أعطاها قوة دفع جديدة لا سيما بعد تهافت دول تهرع وراء تسجيل أنها كانت الأولى التي وصلت لـالتهنئة؛ إذ رحبت تركيا باتفاق شامل، لأنها تنظر إلى تبادل تجاري مع إيران يتجاوز عام 2015 مبلغ 30 مليار دولار، متمسكة بواقع أن 2500 شركة إيرانية استثمرت في تركيا.. ثم هناك العراق الذي صار يعتمد على إيران في التجارة والكهرباء وكثير من المواد الأساسية، ناهيك بدول بريكس. كما أن تركيا والعراق وإيران، كل ينظر إلى حصته في كعكة إعادة بناء سوريا!!! وتريد أنقرة أن تلعب اللعبة جيدا ومنذ الآن مع إيران، وأن يتمدد خط أنبوب النفط (بقيمة 10 مليارات دولار)، الذي جرى التوقيع عليه قبل حرب تدمير سوريا، بين إيران والعراق وسوريا، إلى أراضيها فتتموضع مجددا بوصفها نقطة تقاطع بين الغرب والشرق. لكن هل ستنتهي الحرب في سوريا ويكون رجب طيب إوردغان رئيس الوزراء التركي ووزير خارجيته أحمد داود أوغلو (مهندس السياسة الخارجية) لا يزالان في الحكم، أم إن الاثنين سيعتمدان على علاقة رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان مع إيران؟ وسط هذا تواصل إيران، الجمهورية الإسلامية، اتباع استراتيجيتها الهادفة إلى القضم والتطويق. أما في الداخل الإيراني، فالملاحظ أن الجانب المحافظ، وبالذات كبار ضباط الحرس الثوري، كثفوا من انتقاداتهم لسياسات الرئيس روحاني، ووجهوا الجزء الأكبر منها إلى الوزير محمد جواد ظريف، فعكسوا بذلك معارضة المحافظين للمواقف الليبرالية التي تحاول الحكومة المضي فيها. ومن المتوقع أن يحد هذا التوتر بين الأطراف الداخلية من مجال المناورة أمام روحاني وظريف خلال المفاوضات حول صفقة شاملة، وقد يمنعهما من الموافقة على تنازلات كبيرة تعد حاسمة لإجراء تقدم في هذه المسألة. تركزت الانتقادات حول التدابير التي اتخذتها حكومة روحاني لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة، ومحاولتها تبني إصلاحات داخلية.

في السياسة الخارجية، يريد روحاني التوصل، وبسرعة، إلى اتفاق حول الملف النووي الذي من شأنه إنهاء أزمة إيران مع المجتمع الدولي وأن يوفر لها وضعا جديدا في الأسرة الدولية، وجزءا من سياسته الاقتصادية، يقدم على عمليات مهمة وحساسة تشمل تخفيضا حادا في الميزانية، وإلغاء الإعانات للفئة القادرة، والحد من نفوذ وسيطرة الحرس الثوري في الاقتصاد.

الموجة الأخيرة من الانتقادات تركزت على ظريف الذي تلقى الثناء على الاتفاق المؤقت الذي جرى التوصل إليه في جنيف، لكنه انتقد بعدما قال إن واشنطن ليست خائفة من قوة إيران العسكرية، بل من قوة الشعب الإيراني.

في جامعة طهران يوم 3 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، قال ظريف: تستطيع الولايات المتحدة أن تضرب كل الأنظمة العسكرية الإيرانية بقنبلة واحدة. فكان الرد عليه عنيفا من الحرس الثوري، حيث قال اللواء محمد جعفري يوم 11 من الشهر ذاته إنه لا يحق لوزير الخارجية التعليق على المسائل العسكرية، ثم أضاف: منذ مجيء روحاني، تسممت البلاد من الغرب، لذلك، فإن التغيير الأساسي ضروري. لكن جعفري لم يخض في التفاصيل. وفي وقت سابق من هذا الشهر، حذر جعفري من أن سياسة الحكومة تسبب أضرارا في البلاد. حتى مجلس الشورى أعرب بعض أعضائه عن معارضتهم الاتفاق المؤقت، وكتب 20 عضوا إلى روحاني طالبين منه إقالة ظريف لأن كلامه في جامعة طهران قوض الشرف القومي الإيراني وأساء إلى الثورة الإسلامية.

محافظون آخرون بينهم رحيم صفوي، المستشار العسكري للمرشد الأعلى علي خامنئي، رددوا تصريحات معادية للولايات المتحدة، إنما على أنها وسيلة لوضع حدود للنهج الذي يعتمده روحاني وظريف، وأكد صفوي أنه حتى تغير الولايات المتحدة من طبيعتها، فإن النضال ضدها سيبقى الأولوية القصوى للجمهورية الإسلامية.

حتى الآن يتمتع روحاني بدعم خامنئي فيما يتعلق بالمفاوضات مع الغرب، على أن ذلك استراتيجية تهدف إلى تخفيف العقوبات، لهذا السبب لا يزال معسكر المحافظين والحرس الثوري حذرا من الدخول في مواجهة مفتوحة ومريرة مع الحكومة، لكن من غير المرجح أن يستمر ضبط النفس هذا، لأن صراعا داخليا بدأ بالفعل تحت السطح، وستكون له تأثيرات ضخمة على صورة إيران الداخلية والخارجية في مقبل السنين.

وإذا أخذنا في الاعتبار أن القوى المحافظة المتحالفة مع خامنئي والحرس الثوري تحكم قبضتها على البلاد، فليس من المتوقع أن تتغير نظرة النظام إلى العالم بطريقة جوهرية، بغض النظر عن التحولات التجميلية التي تجري الآن في ظل روحاني. وكلما زاد روحاني من محاولاته لدفع سياساته، سيحتاج أكثر لاختبار الحدود التي فرضت عليه من المرشد الأعلى.

ومع زيادة سخونة التوتر، تبقى المسألة إلى حد كبير متى، وليس إذا ما كانت ستصل إلى نقطة الغليان، وفي حال قرر معسكر المحافظين تصعيد أنشطته ضد الحكومة في الأشهر المقبلة، فإن المواجهة وجها لوجه ستكون محتملة. في الوقت ذاته، من المتوقع أن يقلص الاحتكاك من مجال المناورة أمام روحاني ويحد من قدرته على حل النزاع النووي في المفاوضات مع الغرب التي سوف تستأنف في العام الجديد.

 

وماذا إذا لم تتألّف حكومة؟

الياس الديري/النهار

لندخل الى لبّ المشكلة مباشرة. ثمة مسألتان، أو مأزقان يشكلان واقعياً مأزقاً دستورياً مصيرياً يؤدي في حال حصوله الى الفراغ والفوضى: عدم التوصّل الى تأليف حكومة جديدة، وعدم انتخاب رئيس جديد يخلف الرئيس ميشال سليمان، قبل انتهاء الولاية والانتقال من القصر الجمهوري الى منزله في عمشيت. قد تكون هناك فئة يُشار إليها بالبنان، وبالبيانات وبالخطب والتصريحات، تعمل بكل ما لديها من قوة وسطوة لإبقاء الوضع اللبناني سابحاً في بحر الفراغ الى أن تختمر "الطبخة البديلة"، والظروف العربية والدولية الملائمة لمدّ مائدتها ومدادها. ودور "حزب الله" المحتمل الأساسي في هذه الطبخة لا يحتاج الى معلنين. ولا الى مَن ينشر الاتهام أو يدقّ الجرس. فهذا هو موضوع الساعة وكل ساعة. وسيظلّ في الواجهة الى أن يظهر الخيط الأبيض من الخيط الأسود. وقد يكون أو لا يكون... إلا أن جوهر الأزمة المقلقة جداً ليس في توجيه الاتهامات، بقدر ما هو في السعي الحثيث الى استباق ما يُعدّ ويُطبخ في الخفاء والعراء. وفي ما يُقال من أن لبنان أصبح "سوريا ثانية" على صعيد الحلول الأساسية، والعودة الى الحياة الطبيعيّة. وهلمّ جراً. فالمصير اللبناني استطاع النظام في دمشق أن يدخله ملكوت الوضع السوري ومصيره، ويحاول عَبْر حلفائه وشركائه الكثر، والمنتشرين في الأصقاع اللبنانيّة، أن يربط هذا "التزاوج" بمسلسل معقّد من الأزمات الخطيرة، والتي تُختصر بعنوان "الفراغ الشامل". ما علينا. فهذه الأمور لا تزال مرتبطة بمواقف وقرارات المجتمع الدولي المؤثّر، مع بعض العواصم العربيّة التي يحاولون زجّها في أتون الاتهامات المختَلَقَة، ولغايات في نفس أكثر من يعقوب. وربما انسجاماً مع تطلعات إقليمية إيرانية إسرائيلية، على دوليّة. هنا لا بدّ من العودة الى الجوهر، والى الذين كانوا يطالبون بتعزيز صلاحيّات رئيس الجمهورية، وباتوا اليوم يستكثرون عليه ما تبقى له من صلاحيات، وما له من دور سياسي. ومناسبة هذه الأحاديث الرئاسيّة تتصل بالرجوع الى مّن تنتقل صلاحيات الرئاسة دستورياً، إذا ما تعذّر انتخاب رئيس بديل، وكيف يكون الحال، إن لم نتوصّل الى تأليف حكومة يرضى عنها "حزب الله" بصورة خاصة، لينال البلد الهدوء. على هذا الأساس وضعت المادة 53 المعدّلة في دستور الطائف، لتؤكّد النصوص الآتية:

1 - يترأس رئيس الجمهورية مجلس الوزراء عندما يشاء دون أن يشارك في التصويت. 2 - يسمّي رئيس الجمهورية رئيس الحكومة المكلّف بالتشاور مع رئيس مجلس النواب استناداً الى استشارات نيابيّة ملزمة... الى آخره.

فالقصة ليست كلها هنا، إنما هي في "ملء" الفراغ. فالمادة 62 من الدستور دقيقة جداً: في حال خلو سدّة الرئاسة لأي علّة كانت، تُناط صلاحيّات رئيس الجمهورية وكالةً بمجلس الوزراء.

فماذا إذا لم يكن هناك مجلس وزراء؟

 

الشعب جوهر الموازنات

راجح الخوري/النهار

كان الكلام موجهاً الى اعضاء الحكومة السعودية والى السعوديين وحدهم، لكن قياساً بما تعانيه الشعوب العربية وبما تتخبط فيه حكومات عالمنا العربي المأزوم، بدا كلام خادم الحرمين الشريفين لمناسبة اعلان الموازنة، وكأنه نصيحة ثمينة توجّه الى كل الحكومات والى كل الشعوب العربية . "ارجوكم قابلوا شعبكم، كبيرهم وصغيرهم، وكأنهم انا". بغض النظر عن اقتران الطلب بالرجاء، تأكيداً لمكانة الشعب عنده، تأتي هذه الكلمة، على ايجازها، اشبه بشعار تاريخي، يدعو الى رفع المواطن الى مقام الحاكم، ويقيم معادلة اشبه بالحلم في عالمنا العربي، أي دعوة المسؤولين الى السهر على جعل الشعب في مصاف الحاكم، وايلائه الاهتمام الذي للملك نفسه او للحاكم، بما يعني ان كلمة الشعب يجب ان تكون مسموعة جداً وحقوقه يجب ان تكون محترمة جداً، تماماً كأنها كلمة الملك وحقوقه ... وبهذه الصيغة يصير الشعب ملكاً ويصبح الملك شعباً، وهذا اقصى المرتجى في العلاقة بين السلطة والفرد.

لست خبيراً في الموازنات، لكن الموازنة الجديدة تقدم عبر الادلة والارقام والمؤشرات التنموية والخطط الإنفاقية وحقولها المحددة، ما يضيء على قوة السعودية واهمية دورها الاقليمي المحوري وفاعليتها في مجموعة العشرين الكبار. لكن الملك عبدالله ذهب الى ما هو أعمق وأهم، عندما قال لوزرائه "ان العبرة ليست في ارقام الموازنة بل في ما تجسّده على ارض الواقع من مشاريع وخدمات نوعية ينمو بها الوطن وينعم بها المواطن"، بما يعني عنده ان الشعب هو جوهر الموازنة وهدفها المرتجى لجهة ما توفره له من نمو ورفاه. "قابلوا الشعب وكأنه انا". هي صرخة تنطلق وقت يقوم حكّام هنا بقصف الشعب بالقنابل البرميلية وبالصواريخ والاسلحة الكيميائية، زاعمين انهم يدمرون البلد من اجل الشعب، بينما يقوم حكّام هناك بإرسال ابناء شعبهم ومذهبهم للقتال الى جانب اولئك الذين يقتلون شعبهم، كما يبعزقون موازنات بلادهم على التخريب الاقليمي وتمويل الحروب ضد الشعوب ودائماً باسم الشعوب ! عندما كانت لندن تقصف في الحرب العالمية الثانية سأل ونستون تشرشل عن وضع التعليم والقضاء، فقالوا له انهما في خير، فابتسم وقال : اذاً اطمئنوا بريطانيا في خير... أتذكر هذا وانا اقرأ ان ربع موازنة السعودية (التي تقصف في المناسبة بالاتهامات والتجنيات) خصص للتعليم والتنمية البشرية، وأتذكر ايضاً انه سبق للملك عبدالله في منتصف نيسان الماضي، ان أمر بتسريع تسليم الاراضي الحكومية المطوّرة الى المواطنين وباعطائهم قروضاً للبناء، وقد جاء هذا ايضاً في حين يواصل النظام السوري تدمير الاحياء والمدن على رؤوس السوريين، بكل ما يملك من سلاح روسي وعمى اميركي وسعادة اسرائيلية!

 

شاحنات بوتين وبراميل الأسد

موناليزا فريحة/النهار

استنفر العالم لاخراج الاسلحة الكيميائية من سوريا وتدميرها. أرسلت روسيا 75 شاحنة لنقلها الى طرطوس. وقدمت أميركا أقماراً اصطناعية والصين كاميرات مراقبة لمتابعة الشاحنات الروسية. وضعت الدانمارك ونروج سفنا في تصرف منظمة حظر الاسلحة الكيميائية لنقل الاسلحة الى ميناء في ايطاليا. حال طوارئ دولية في البحر والبر وربما الجو، لنقل المواد "الاخطر" الى خارج سوريا، فيما النظام يمطر حلب وضواحيها منذ عشرة ايام ببراميل متفجرة محلية الصنع. أسلحة بدائية محشوة بالمسامير والمتفجرات والشظايا لا هدف لها الا اصطياد اكبر عدد من الضحايا. براميل لا تقل فتكاً عن الغازات التي استخدمت في آب الماضي ضد الغوطة الشرقية. الفارق الوحيد بين هذه وتلك أن الغازات محظورة دولياً فيما براميل الاسد عصية على أي حظر؟ منذ أسابيع تعكس الاخبار الواردة من سوريا وعنها صورتين متناقضتين. الخطوات المتسارعة لاتمام "الانجاز" الكيميائي والجهود الديبلوماسية المكثفة لعقد "جنيف 2"، يقابلها قصف بوتيرة متسارعة ايضاً بالبراميل لحلب والمدن الاخرى. فبماذا يفيد تفكيك الكيميائي أهالي حلب وسوريا كلها ما دامت الاسلحة الاخرى والبراميل غب الطلب؟ وأي سلام يبحث عنه جنيف بين الجثث المتزايدة؟ لم يعد الاسد يصف معارضيه الا بالتكفيريين. لم يعد يرى من أهالي حلب وحمص والغوطتين غير أولئك الذين سطوا على الثورة وألحقوا فيها أذى لا يقل عن ارهاب براميل النظام.

رفعت التسوية الكيميائية معنويات الرئيس السوري بعدما سقطت الضغوط الدولية على نظامه. ومع تبدد خطر الضربة الغربية، اكتسب زخماً عسكرياً وسياسياً. أطلق العنان لهجوم مضاد جنوباً وشمالاً، وابتكر أنواعاً جديدة من الموت والرعب. أعادته التسوية السياسية الى المعادلة وجعلته شريكا في أي حل للنزاع، بعدما كان معزولا، أقله في الغرب. وفيما تتكثف الجهود لعقد "جنيف 2"، يعود النظام الى المراوغة تارة بمناقشة ماهية المرحلة الانتقالية، وطوراً بالاعلان أن الدستور السوري الراهن سيطبق على "جنيف 2". من البديهي أن نظاما في وضع ميداني وسياسي كهذا لن يذهب الى مؤتمر السلام لتسليم السلطة، ولا حتى لتقاسمها. ومجرد مطالبة مسؤولين سوريين بتطبيق الدستور الحالي يدل على أن الاسد ينوي الاحتفاظ بكل الصلاحيات، وعدم التنازل للحكومة الانتقالية بشيء. وليس ثمة ما يضطر حلفاءه الروس تحديداً الى الضغط عليه لتقديم تنازلات. أما الائتلاف الوطني فليس في موقع قوة للتفاوض، ولن يكون مستعداً لتقديم تنازلات تضعف أكثر قوته التمثيلية. في ظل هذا الخلل في ميزان القوى، تبدو حظوظ نجاح "جنيف 2"، اذا انعقد، ضعيفة جداً، إن لم تكن معدومة.

 

في الحب والكره الفيروزيَين

عبد الوهاب بدرخان/النهار

بعضٌ كثير من وجداننا وذوقنا وثقافتنا ومزاجنا تخلّق في حب أغاني فيروز وإدمانها. لا شيء لفيروز لدينا سوى الحب والتقدير، والشكر لأنها وجدت في هذا البلد وغنّت وعرّفتنا الى الصفاء والحنان والحميمية، بل الشكر لأنها اختارت الإقلال من الكلام الذي لا تجيد إلا غناءً، ما زاد الى سحرها وسموّها واسطورتها. فيروز حبيبتنا نعم، قديستنا لا. صوتها يوحّدنا وسلطته علينا فوق كل سلطة، أما آراؤها فتخصّها ولا سلطة لها على أحد، بل تضعها كما وضعت ابنها زياد الرحباني قبلها في سلة الانقسامات. فهو الآخر أحببنا موسيقاه وفنّه وروحه المرحة ونقده اللاذع المنفلت عندما كان لا يزال يعرف للإنصاف معنىً، أحببنا الحرية التي كان يوحي بها ويجسّدها، غير أن الفنان الذي دفعه نزقه الى استظراف القتلة والاستخفاف بإراقة الدماء واستحسان الاغتيالات ما لبثت رعونته أن جعلته يرمي بصورة أعزّ الناس اليه في مستنقع السياسة. لفيروز أن تحبّ وتكره من تشاء، فهناك من سيتفق أو يختلف معها. وحبها للسيّد حسن نصرالله قد يسحب من رصيدها المعنوي ليعطيه رصيداً هو في أمسّ الحاجة اليه لكنه لا يستطيع صرفه في أي مكان. فهو لن يعيد اليه محبّيه الذين خسرهم وكانوا أكثر من كُثُر، ولن يلطّف من غلوّه وتعصبه ولهجة الاحتقار التي يخاطب بها من يسمّيهم "الفريق الآخر" من أبناء الوطن الذي لم نعد نعرف اذا كان لا يزال يعتبره وطنه أو مجرد ساحة لممارسة التسلّط على اللبنانيين بسلاح الترهيب وسبابة التهديد والعقيرة المرتفعة. قد تكون فيروز أحبت نصرالله للسبب نفسه الذي جعل من حبّه حالاً عربية واسلامية يوم كان يحارب اسرائيل، لكن هل لا تزال تحبّه بعدما أفسد التعايش بين اللبنانيين وانتهك مقاتلوه حرمة البيوت في بيروت وصيدا، بعدما حقّر الدولة وتجاوزها وأصبح حزبه متهماً بالاغتيالات، وبعدما لوّث تاريخه بإرسال اخوته وأبنائه لقتل السوريين المدافعين عن حريتهم وكرامتهم وللوقوف الى جانب نظام يقتل شعب سوريا ويدمر مدنها وعمرانها... هل هذا من تحبه فيروز؟ هنيئاً للمحبّ وللمحبوب. اللهمّ لا شماتة ولا حسد ولا حتى غضب. ولله في خلقه شؤون. في خطابه الأخير شرح نصرالله لماذا هو محبوب: لأنه مصرّ على كل السياسات التي يرفضها أكثر من نصف شعبه، ولأنه يصادر حاضر البلد ومستقبله، ويواصل دفع الجيش في مواقف لا يريدها، ويجازف بالدولة والحكومة والاقتصاد، ويتاجر بـ "التكفيريين" آملاً بانتصار نظامي دمشق وطهران على شعب سوريا، وعلى أنقاض سوريا، وعلى كل القيم الانسانية... وفي كل خطاب يدّعي امتلاك كل الصواب رغم أنه مندفع نحو المجهول.

 

بان لم يدع طهران إلى مونترو والمؤتمر ينعقد قبل جهوز أجندته

خليل فليحان/النهار

يشككك المسؤولون في النتائج التي ستتمخض عن "الاجتماع الدولي الخاص" بسوريا الذي سيفتتح اعماله الامين العام للأمم المتحدة بان كي - مون برعاية أميركية وروسية في 22/ 1/ 2014 في مونترو في سويسرا. ونقل عنهم في ضوء التقارير التي اطلعوا عليها، ان تشكيكهم يعود لأسباب عدة في مقدمها. اولا: ارتفاع حدة المواجهات التي تجسدت في الوقت الحاضر برمي المقاتلات الجوية الاحياء السكنية في حلب بالبراميل الحارقة مما دفع المعارضة الى المطالبة بوقف القصف او مقاطعة اجتماع مونترو. وينسف التصعيد العسكري المتواصل المساعي التي يبذلها المبعوث الدولي والعربي الأخضر الإبرهيمي لتخفيف وطأة العنف من اجل عقد اجتماع مونترو في مناخ هادىء ولإتاحة الفرصة المؤاتية للمباشرة بمفاوضات ستكون الاولى من نوعها، على ان تستأنف بعد الافتتاح الموسع، في اليوم التالي في قصر الامم المتحدة في جنيف فتتواصل جلساته قدر صمود المتفاوضين في المواضيع المطروحة للنقاش. ثانيا عدم توصل الإبرهيمي والسوريين الى جدول اعمال ببنود واحدة محددة.

ثالثا: التخوف من تمسك الأميركيين والروس بمعالجة الإرهاب المنتشر في الأماكن الساخنة عسكريا في الداخل السوري والذي اعترف الرئيس السوري بشار الأسد بخطورة انتشاره.ودعا بيان أميركي قادة المنطقة الى اتخاذ التدابير الفعالة لايقاف تدفق المقاتلين الأجانب الى سوريا ومنع عناصر في مجموعات تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش".

وتوقفوا عند اول قائد عربي تجاوب مع مطلب واشنطن وهو رئيس وزراء العراق نوري المالكي الذي قصف بالطيران المجموعات من ذلك التنظيم الزاحفة من بلاده الى سوريا، المصدر الاول لمقاتلي ذلك التنظيم. وأكثر من ذلك تنوي موسكو خلال اجتماعي مونترو وجنيف طرح انشاء تحالف بين النظام السوري والمعارضة لمحاربة المتطرفين، وفي المعلومات الديبلوماسية المتوافرة ان أطيافا من المعارضة قد ترفض مثل هذا التحالف ألذي قد ترفضه أطياف من المعارضة وأخرى تقبل به، وعلى سبيل الحصر معارضة الداخل.

وأستغربوا إصرار روسيا وبان والإبرهيمي على إشراك ايران في المفاوضات، فيما ترفض أميركا ذلك "لان طهران متورطة في تسليح تنظيمات غير رسمية". واللافت ان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف نبه الى ان عدم إشراك ايران في "جنيف2 "سيؤدي الى إفشاله، وتوقع ان يعود الأميركي الى الروسي للمساعدة على الحل.

وقلل هؤلاء المسؤولون أهمية ما أعرب عن ارتياحه اليه الديبلوماسي الجزائري في جنيف في ختام الاجتماع التحضيري من ان موعد اجتماع مونتر و" ثابت وموافق عليه من الراعيين الأميركي والروسي والنظام السوري بانتظار الوفد الذي سيسميه اجتماع الائتلاف المعارض في السابع من الشهر المقبل". وحذروا من إصرار الإبرهيمي على عقد الاجتماع من دون أجندة وفي ظل اشتعال المعارك ورفض أميركا إشراك ايران وهي تعلم مدى قدرتها على التأثير في القرار السوري . ويرون ان من مصلحة لبنان المشاركة في المفاوضات لانه مهتم بالحل السياسي للازمة السورية بسرعة لانها ستنعكس إيجاباً على التداعيات السلبية التي ضختها تلك الأزمة على البلاد أمنيا بالدرجة الاولى وتدفقا بشريا هائلا وشبه يومي من اللاجئين وعجز في تقديم الخدمات الكاملة لهم في اكثر من مجال. ولاحظوا ان حماسة الأمين العام للأمم المتحدة لا تقل عن حماسة المبعوث الدولي والعربي بالنسبة لعقد الاجتماع الأول في مونترو.

 

أرض محروقة وعالم منهزم

نبيل بومنصف/النهار

راح بعض الظرفاء يتندرون على مواقع التواصل الاجتماعي من ان فئات من اللبنانيين المدمنين اطلاق زخات الرصاص لدى "ظهورات" بعض الزعماء بخلوا على ميخائيل كلاشنيكوف في يوم وفاته ولو بزخة من اشهر الرشاشات الذي طبع حروبهم باسمه الاسطوري. فماذا تراهم سيقولون عن احدث ما ابتكرته المخيلة الحربية في "القصف البراميلي" الذي يتبعه النظام السوري في مدنه وقراه؟

لا نعتقد ان لبنانيا عايش مراحل الحرب &#