المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 24 حزيران/2013

 

عناوين النشرة

*رسالة كورنثوس الثانية الفصل الثاني/من 05حتى11/الصفح عن الذنب

*الشيخ الأسير مجرم يجب اعتقاله ووقف مسرحيته الدموية والفتنوية التي هي من إنتاج وإخراج حزب الله وأسياده في طهران ودمشق/الياس بجاني

*الأسير وعون وكل أطياف 8 آذار هم أدوات بيد حزب الله وأسياده ملالي إيران/الياس بجاني

*نعم أخطأتم بدعم حزب الله/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*ارتفاع عدد شهداء الجيش إلى عشرة والجرحى إلى 35

*10شهداء و30 جريحاً عسكرياً في صيدا والتفاف عارم حول المؤسسة العسكرية والجيش لن يتراجع

*إستشهاد 10 بينهم ضابطين من الجيش في اشتباكات مع أنصار الأسير في عبرا وقيادة الجيش تشبه الوضع بالحرب وتعلن عدم السكوت

*الجيش نعى ضابطين ورقيبا و3 جنود

*قيادة الجيش نعت ستة شهداء ووزعت نبذات عنهم

*الجيش: استهدفنا بدم بارد وسنواصل مهمتنا لقمع الفتنة في صيدا وغيرها وعلى قيادات المدينة إعلان موقفها إما إلى جانبنا وإما مع مروجي الفتنة

*قطع الطرق المؤدية إلى مستديرة أبوعلي تضامنا مع الأسير

*اعتصام لحزب الانتماء امام السفارة الايرانية اقتصر على وضع الزهور ورفع العلم اللبناني

*لا صحة لما يتردد عن انشقاقات في الجيش

*سليمان دعا إلى اجتماع وزاري أمني في بعبدا غدا: الجيش يحظى بالغطاء السياسي الكامل لقمع المعتدين على المواطنين والعسكريين

*قتيل و15 جريحا من أنصار الأسير

*نديم الجميل: ما نراه اليوم هو صورة لانهيار الدولة وعجزها

*الوطنيون الأحرار دان الاعتداء على الجيش

*سعد الحريري: خطيئة حزب الله بنشر البؤر الأمنية في الأحياء لا يصح ان تشكل مبررا للخروج على القانون واستخدام السلاح ضد الجيش

*القوات اللبنانية: ندعم الجيش في وجه كل من يهدد الإستقرار والأمن

*السنيورة أجرى اتصالات ببري وميقاتي وقهوجي وقيادات المدينة: ندين الاعتداء على الجيش وندعو لاخلاء الشقق المسلحة لسرايا المقاومة وحزب الله

*الجوزو طالب قيادة الجيش بضبط النفس والقبض على مسببي المأساة

*فاعليات علمائية طرابلسية دعت لوقف فوري لإطلاق النار في صيدا وطالبت بلجنة تحقيق لكشف ملابسات ما جرى وتحميل المسؤولية للمخلين

*روحاني التقى منصور في اول لقاء مع مسؤول عربي نجاد: نفتخر بالشعب اللبناني ومقاومته وسنبقى دائما وأبدا الى جانب لبنان

*قانصوه اتهم رئيس الجمهورية بتجاوز بنود في الدستور: تصريحاته تصب لمصلحة 14آذار ويعمل على تنفيذ مذكرتها

*اجتماع لفعاليات وعشائر بعلبك الهرمل: نتمنى على أهالي عرسال تسليم القتلة إمتثالا للدين والقانون والمنطق والعرف العائلي والعشائري

*الراعي عاد إلى بيروت بعد زيارة كنسية الى روما

*تقارير:"حزب الله" و"الجبهة الشعبية" المصدرين الوحيدين اللذين يمتلكان أنواع صواريخ كالتي عثر عليها في بلونة

*تقارير: النظام السوري غاضب "غضباً شديداً" على سليمان

*تقارير: بري يتصل بسليمان لتبادل الآراء حول مساعي تشكيل الحكومة

*الصاروخان والرسائل النارية

*الجيش: تعطيل عبوة ناسفة امام احد المكاتب الحزبية في جلالا البقاع

*مؤتمر 14 آذار في زحلة

*الرئيس الجميل: خلاص "حزب الله" يكمن بعودته الى لبنان

*طلال المرعبي:كفانا رهانات والوطن ينازع ولا يحتمل المزيد من التجارب

*عدوان: لتشكيل حكومة من 14 وزيرا من المستقلين يلتزمون باعلان بعبدا حزب الله لم يعد حزبا مقاوما وأسأل التيار الوطني الى متى يستطيع تغطية مشروعه؟

*الوزير محمد فنيش : قوى سياسية توظف بعض الظواهر في صيدا لارباك المقاومة للاسراع في تشكيل حكومة تتأمن فيها المشاركة الصحيحة

*رعد: صيغة ال 8 8 8 او الوزير الملك لن تستطيع البقاء بندقية المقاومة ستبقى مصوبة في اتجاه العدو وكل من يحاول أن يحمي مشروعه

*رعد من حومين: نقاتل في سوريا من اجل حفظ مقاومتنا في لبنان

*النائب الدكتور علي فياض: المستقبل هو الراعي الفعلي للفوضى الامنية نهرب من الفتنة لانها ستدمر الوطن وسيدفع ثمنها الجميع

*العريضي: لحزب لن يعود الآن من سوريا، ولن يوقف معركته هناك. اذا استمرت هذه الشروط المقفلة من هنا وهناك لا أرى تشكيلاً للحكومة.

*الاحدب استنكر التعرض لرئيس الجمهورية: معركتنا ليست مع المؤسسة العسكرية وأي مواجهة معه ستقودنا الى فتنة سنية سنية

*والد السيد حسن نصرالله في معلم مليتا

*جبران باسيل: مهما اختلفنا مع الرئيس في السياسة لا نوافق من يتهمه بالخيانة لان موقع الرئاسة يجب ان يبقى قويا

*الجوزو: مؤتمر اصدقاء سوريا اعاد التوازن على ارض المعركة بموافقته على تسليح المعارضة

*الدكتور محمد السماك في حفل تكريمه لنيله الجائزة الدولية لحوار الأديان: من يريدون فرض الشريعة على غير المسلمين ينتهكون الدين والحرية والمساواة

*الثوار يستعدون لتحرير كل حلب واستعادة القصير وطرد "حزب الله" منها ومهندسون جويون لمساعدة "الجيش الحر" في تشغيل المقاتلات/حميد غريافي/السياسة

*مجزرة مروعة في بلدة المزرعة بمحافظة حلب وقتل وأسر عناصر من "حزب الله" في الغوطة و سلسلة تفجيرات ضربت أحياء في دمشق

*محكمة مصرية تطلب توقيف سامي شهاب: حماس وحزب الله متورطان في تهريب سجناء

*خطأ الأسير.. القاتل/شارل جبور/جريدة الجمهورية

*صيدا البداية: إنها مقدّمات الحرب الأهلية؟/اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

*شطح: "حزب الله" ميليشيا إقليمية ولا حل إلا بتغيير أولوياته

*النائب البطريركي للروم الملكيين الكاثوليك المتروبوليت يوحنا حداد يدين حملة استهدافه

 

تفاصيل النشرة

 

 

رسالة كورنثوس الثانية الفصل الثاني/من 05حتى11/الصفح عن الذنب

فالذي كان سببا للحزن ما أحزنني أنا وحدي، بل أحزنكم كلكم بعض الحزن، لئلا أبالـغ. ويكفي هذا الرجل من العقاب ما أنزله به أكثركم. والآن خير لكم أن تصفحوا عنه وتشجعوه، لئلا يبتلعه الغم الشديد. فأوصيكم أن تزيدوه محبة. وإنما كتبت إليكم لأختبركم وأرى هل تطيعونني في كل شيء. فمن صفحتم عنه. صفحت عنه أنا أيضا، لأني إذا صفحت عن شيء يستحق الصفح فمن أجلكم في حضرة المسيح، لئلا يتغلب علينا الشيطان، ونحن لا نجهل مقاصده.

 

الأسير ألعوبة رخيصة عند حزب الله

الياس بجاني/23 حزيران/13/قلناه مئات المرات ونعيد تكرارها اليوم: الأسير أداة عند حزب الله ومقتل العسكريين السبعة اليوم في صيدا على أيدي مرتزقة الأسير تم بأمر مباشر من حزب الله، وجريمة الاغتيال المتعمدة هذه تأتي في سياق الصواريخ الرسائل لرئيس الجمهورية وقيادة الجيش ولكل لبنان السيادي. حزب الله هو الأسير والأسبر هو حزب الله فهل تتجرأ قيادات المستقبل على قول الحقيقة والشهادة للبنان وللجيش، وهل تتجرأ هذه القيادات على الخروج من مربعات الخوف والتردد وازدواجية المواقف والتشاطر الغبي في المزايدات؟ نتمنى ذلك، وهي مطالبة مساندة الدولة ضد الأسير وأمثاله من المرتهنين لمحور الشر؟ يبقى أن الأسير يجب أن يعتقل ويحاكم وإلا ألف سلام على الدولة وعلى كل الاستقلاليين

 

الأسير وعون وكل أطياف 8 آذار هم أدوات بيد حزب الله وأسياده ملالي إيران
الياس بجاني/23 حزيران/13/
بداية نتقدم من الجيش اللبناني ومن ذوي الشهداء الأربعة من أفراده الذين استشهدوا في صيدا اليوم بأحر التعازي ونطالب باعتقال ومحاكمة كل من خطط ونفذ الجريمة بدءاً بالشيخ الأسير ومعه كل من يقف وراءه كائن من كان. هذا ولم يعد خفياً دور الأدوات البشرية المدمرة التي يتكون منها تجمع 8 آذار الملالوي والأسدي الإرهابي، ولا هو مستوراً دور أدوات الفتنة المذهبية التي تدعي زوراً الدفاع عن أهل السنة في لبنان بوجه هجمة حزب الله. فهي كلها  تفقيس حاضنات مخابرات محور الشر الإيراني السوري، من أمثال الشيخين الأسير وبكري وغيرهما كثر. هؤلاء مجرد أدوات طيعة تستعمل لضرب كل ما هو لبناني ودولة ومؤسسات ودستور وقانون وتعايش ورسالة، وقرارهم ليس بيدهم، كما أنه لم يعد هناك أي أمل بعودتهم إلى الوطن ومخافة الله. حزب الله يرسل الأسير إلى كفرذبيان في مسرحية التزلج وعون يجيش وينفخ في أبواق الفتنة، وعون من خلال تلفزيونه ال او تي في يعرض مقطع مقتطع من كلام للأسير يهين من خلاله الدين المسيحي وكل ذلك بالتوافق والتناغم بين هؤلاء الأدوات وتنفيذاً لتعليمات وفرمانات حزب الله وذلك بهدف تسعير المذهبية وزرع الشقاق بين اللبنانيين وتبرير استمرار الحزب على وضعيته العسكرية المهيمنة بالكامل على الدولة وكل مؤسساتها. المطلوب من قادة 14 آذار السياديين موقف واضح وعلني من هرطقات الأسير وتحديداً موقف جرئ من تيار المستقبل السني المعتدل، وإلا فهم جميعاً شركاء في المؤامرة. في هذا السياق مقامة المربعات الأمنية في طرابلس وفي صيدا وغيرهما من المدن والبلدات والمواقع. هذا ومن المؤسف أن دور المؤسسة العسكرية المخترقة والمخصية والمربكة أن يقتصر على الفصل بين المتحاربين كون قرارها مهيمن عليه من حزب الله بالإرهاب والبلطجة. في هذا الإطار جاءت الصواريخ الرسالة إلى الرئيس سليمان والجيش وكل المسيحيين. بالخلاصة عون والأسير وباقي الخارجين عن أطر الكيان اللبناني والدستور ومفهوم الدولة هم مجرد أدوات لا أكثر ولا أقل ومن الضرورة تعريتهم ونبذهم.

 

الشيخ الأسير مجرم يجب اعتقاله ووقف مسرحيته الدموية والفتنوية التي هي من إنتاج وإخراج حزب الله وأسياده في طهران ودمشق
بالصوت/قراءة للياس بجاني في أهم أحداث اليوم وفي مواقف المسؤولين والسياسيين اللبنانيين التعتير/أهم الأخبار/13
اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/23 حزيران/13
English LCCC News bulletin for June 23/13نشرة الأخبار باللغة الانكليزية
من ضمن النشرة تعليقنا الذي يتناول دور الأسير الفتنوي/بلطجية الأسير يقتلون 4 من أفراد الجيش اللبناني/اعتصام أحمد الأسعد وأفراد من حزبه أمام السفارة الإيرانية وتعتيم شبه كامل من إعلام 14 آذار على أنشطة الأسعد/صواريخ حزب الله الرسائل النارية وأهدافها/الوضع السوري/الملف الحكومي/ثقافة بري وجنبلاط الاستسلامية/فجور قادة حزب الله وتهديداتهم المستمرة لكل لبنان واللبنانيين/ملف إبعاد اللبنانيين التابعين لحزب الله من دول الخليج/ذمية الأحزاب المسيحية السيادية فيما يخص كذبة حزب الله المقاوم والمحرر وتعاسة خطابهم المتعلق بالذنب والنقص والدونية/

 

ها هم كبار المثقفين والكتاب العرب يستفيقون من وهم وكذبة حزب الله المقاوم نفاقاً ويسمونه باسمه الحقيقي الذي هو جيش إيراني ارهابي/مقالة تحكي واقع حزب الله للكاتب السعودي المرموق عبد الرحمن الراشد

http://www.aawsat.com//leader.asp?section=3&article=733571&issueno=12627

نعم أخطأتم بدعم حزب الله

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

ليس الشيخ حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر وزير خارجيتها، الوحيد الذي قال: أيدنا حزب الله عندما كان يحارب إسرائيل، والآن صرنا ضده لأنه يحارب الشعب السوري؛ بل كثيرون أيضا يبررون اليوم موقفهم بالأمس بالعذر نفسه. ومع احترامي لما قاله الشيخ حمد، وردده آخرون، نسألهم: كم مرة حارب حزب الله إسرائيل في عقد ونصف؟ مرتان فقط؛ الأولى في عام 1997، والثانية عام 2006. ما عدا ذلك ظلت الجبهة مع إسرائيل محروسة من قبل مقاتلي الحزب. أما السنوات العشر الماضية، فقد كانت معظم بطولات حزب الله إجرامية، سببت زعزعة البلاد وعطلت الحياة السياسية.. فهل كان حزب الله يحارب إسرائيل عندما قتل غيلة رفيق الحريري عام 2005؟ هل كان يحارب إسرائيل عندما استمر عامين متتالين في تنفيذ اغتيالات لخصومه من قيادات لبنان السياسية والإعلامية والعسكرية الذين تجاوز عددهم العشرين، بناء على توجيه من نظام بشار الأسد؟ هل كان يحارب إسرائيل عندما احتل بيروت الغربية، وهجم على جبل لبنان، وقتل نحو سبعين شخصا في 2008؟ هل كان يحارب إسرائيل عندما عطل المصالح العامة، وقطع الطرق، وأثار حالة خوف مستمرة اضطرت معظم قيادات 14 آذار إلى الاحتماء في فندق فينسيا لعدة أشهر خوفا من عصابات حزب الله؟ مرة واحدة واجه حزب الله إسرائيل في عام 2006 في عملية كان هدفها فتح معركة لأهداف إيرانية، لا علاقة لها بفلسطين أو مزارع شبعا، تسببت في تدمير البنية التحتية للبنان. حينها اختبأت ميليشيات الحزب بحجة أنهم في معركة غير متكافئة مع قوة العدو، وسيوفرون قوتهم لمواجهة الإسرائيليين لاحقا. طبعا، الجميع يشهد اليوم أن حزب الله وفر رجاله ليزج بهم في القتال ضد الشعب السوري بشجاعة نادرة، ولم يزج بمثلهم في أي مرة مضت ضد إسرائيل. كثيرون ساندوا حزب الله سياسيا وماليا، حتى عندما كان يرتكب جرائم لا تغتفر، ولأنه تاريخ مضى، فقد كنا نتمنى أن يقفوا اليوم ويعترفوا: لقد أخطأنا، أو على الأقل خدعنا، بدلا من منح الحزب شهادة لا يستحقها. بسبب المناكفات الإقليمية، بكل أسف، كثيرون دعموا بشار الأسد وحسن نصر الله في وقت كانا فيه يرتكبان جرائم بشعة في حق لبنان والمنطقة، وما كانت مواجهة إسرائيل إلا دعاية منهما لتبرير محاولات الهيمنة على لبنان، والتفرد بقراراته. وكان الحزب شبه الوحيد الذي يملك ترسانة من الأسلحة، وجيشا مدربا، ويرفض الخضوع لسلطة الدولة، زاعما أنها لمواجهة إسرائيل.. وكما ترون؛ أموالكم ودعمكم ينفقه الآن في ارتكاب مذابحه في سوريا اليوم.

 

ارتفاع عدد شهداء الجيش إلى عشرة والجرحى إلى 35

وطنية - أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام، عن ارتفاع عدد شهداء الجيش إلى عشرة، والجرحى إلى 35 جريحا.

 

إستشهاد 10 بينهم ضابطين من الجيش في اشتباكات مع أنصار الأسير في عبرا وقيادة الجيش تشبه الوضع بالحرب وتعلن عدم السكوت

نهارنت/إستشهد عشرة عناصر من الجيش بينهم ضابطان وجرح عدة في صيدا إثر اشتباكات بينه وبين أنصار إمام مسجد بلال بن رباح في عبرا الشيخ أحمد الأسير. ونعت قيادة الجيش الملازم أول سامر جريس طانيوس والملازم جورج اليان بوصعب والرقيب علي عدنان المصري والجندي الاول رامي علي الخباز والجنديين بلال علي صالح وايلي نقولا رحمة "الذين استشهدوا في صيدا اليوم" الأحد.

وفي وقت متأخر من ليل الأحد الإثنين أفادت الوكالة "الوطنية للإعلام" عن "ارتفاع عدد شهداء الجيش إلى عشرة والجرحى إلى 35 جريحا".

وكانت قد أعلنت القيادة في بيان أثناء استمرار اشتباكات عنيفة في صيدا أنه عند الساعة الثانية من بعد ظهر الأحد "قامت مجموعة مسلحة تابعة للشيخ احمد الاسير ومن دون أي سبب بمهاجمة حاجز تابع للجيش اللبناني في بلدة عبرا - صيدا، ما أدى الى استشهاد ضابطين وأحد العسكريين وإصابة عدد آخر بجروج بالاضافة الى تضرر عدد من الآليات العسكرية".

وبحسب البيان "فقد اتخذت قوى الجيش التدابير اللازمة لضبط الوضع وتوقيف المسلحين".

ثم ألحقت القيادة البيان الأول بثان أعلنت فيه موقفها بحزم فشرحت أنه "لقد سقط للجيش اللبناني اليوم غدرا عدد من الشهداء والجرحى، والمؤسف أنهم لم يسقطوا برصاص العدو بل برصاص مجموعة لبنانية من قلب مدينة صيدا العزيزة على الجيش وأبنائه". وأشارت إلى أنه "لقد حاول الجيش منذ أشهر إبعاد لبنان عن الحوادث السورية، وألا يرد على المطالبات السياسية المتكررة بضرورة قمع المجموعة التابعة للشيخ أحمد الأسير في صيدا، حرصا منه على احتواء الفتنة والرغبة بالسماح لأي طرف سياسي بالتحرك والعمل تحت سقف القانون". واستدرك البيان قائلا "لكن ما حصل في صيدا اليوم فاق كل التوقعات. لقد استهدف الجيش بدم بارد وبنية مقصودة لإشعال فتيل التفجير في صيدا كما جرى في العام 1975، بغية إدخال لبنان مجددا في دوامة العنف". عليه أعلن البيان أن "قيادة الجيش ترفض اللغة المزدوجة، وتلفت إلى أن قيادات صيدا السياسية والروحية ومرجعياتها ونوابها مدعوون اليوم إلى التعبير عن موقفهم علنا وبصراحة تامة، فإما أن يكونوا إلى جانب الجيش اللبناني لحماية المدينة وأهلها وسحب فتيل التفجير، وإما أن يكونوا إلى جانب مروجي الفتنة وقاتلي العسكريين".

وختم البيان "إن قيادة الجيش لن تسكت عما تعرضت إليه سياسيا أو عسكريا، وهي ستواصل مهمتها لقمع الفتنة في صيدا وفي غيرها من المناطق، والضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه سفك دماء الجيش، وسترد على كل من يغطي هؤلاء سياسيا وإعلاميا".

من جهة أخرى أكدت قناة الـ"MTV" مقتل "مسؤول الأمن الشخصي للأسير أثناء الإشتباكات في صيدا وشقيق الأسير". كما سقط له جرحى عدة. كذلك تحدثت قناة "الجديد" عن "قتيل يدعى علي وحيد و15 جريحا من أنصار الأسير". في أسباب الإشكال وبحسب قناة الـ"LBCI" فإن "مكتب الأسير تحدث عن توقيف الجيش لفادي البيروتي، وهو أحد مرافقي الأسير، مع شابٍ آخر هو صهر البيروتي، ما تسبب بالإشكال". وجراء الإشتباكات أقفلت المحال والمؤسسات التجارية في صيدا وسط حال من الفوضى فيما نزل المواطنون إلى الملاجئ وسط استمرار انفجار القذائف الصاروخية. وذكرت "فرانس برس" أن "اصوات الانفجارات تسمع حتى احياء صيدا الواقعة على بعد كيلومترين من عبرا، وانه شاهد العديد من الاشخاص ينزحون من الاحياء المجاورة لمنطقة الاشتباك، في السيارة او سيرا على الاقدام، وهم يحملون اكياسا وبعض الامتعة التي تم تحضيرها على عجل". كما اشارت الى وصول سيارة اسعاف الى المكان. وقال شاهد قريب من المسجد لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "القذائف تتساقط من حولنا وهناك اطلاق رصاص كثيف". وذكر آخرون انهم نزلوا الى الطبقات السفلى من الابنية خوفا من الرصاص. إلى ذلك قالت إذاعة "صوت لبنان 93.3" أن "مرابض الجيش اللبناني في تلة مار الياس تعرضت للقصف من جانب مجموعات مسلحة وردت بالمثل".

كذلك كشفت قناة "المستقبل" أن "اتصالات حثيثة (تجري) لوقف إطلاق النار في صيدا تصطدم بإصرار الجيش على مواصلة المعركة". أما قناة "الجديد" فلفتت إلى أن "مصادر مقربة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس كانت على اتصال مباشر بالمخيمات بغية تحييدها عن أي صراع في صيدا". بدورها، لفتت قناة "الجديد" الى أن " مسلحي الاسير يطلقون قذائف الآر بي جي بإتجاه حارة صيدا"، مضيفة أن "آليات للجيش تقطع الطريق قرب الـ "KFC" في عبرا". وأفادت إذاعة صوت لبنان (93.3) عن "استخدام قذائف صاروخية وأسلحة رشاشة ثقيلة في الاشتباكات في صيدا حيث بلغت خراج بلدة حارة صيدا ما دفع بالجيش الى استقدام تعزيزات من محيط المنطقة".

وحصلت اشتباكات بعد ظهر الثلاثاء بين أنصار إمام مسجد بلال بن رباح في صيدا الشيخ أحمد الأسير ومجموعة من سرايا المقاومة المرتبطة بحزب الله، ما أدى إلى سقوط قتيل على الأقل وأربعة جرحى.

في المواقف تم تناقل رسائل عبر الهواتف المحمولة ويظهر فيها الاسير في شريط مصور على وقع اصوات رصاص قريبة منه وهو يتوجه "الى كل المناصرين"، قائلا "نحن نتعرض لاعتداء من الجيش اللبناني (...) الطائفي المذهبي ومن شبيحة (الامين العام لحزب الله) حسن نصرالله و(رئيس حركة امل الشيعية) نبيه بري". واضاف "اطالب كل المناصرين السلميين بان يقطعوا الطرق وعلى الشرفاء من السنة وغير السنة في الجيش اللبناني ترك الجيش حالا". كما دعا من يناصره "من كل المناطق الذين يمكنهم الوصول الينا" الى الانضمام اليه "للذود عن ديننا وعن عرضنا ونسائنا". من جهته أعلن رئيس التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد لـ"الميادين" أنه يتواصل "مع الفلسطينيين في عين الحلوة لإبعاد المخيم عن الإشتباكات". وإذ لم ينف أن "هناك شقتين لحزب الله في محيط المربع الأمني للأسير الذي شرعه وزير الداخلية" حمل شربل مسؤولية الإنتهار "من هذا المربع لأن هذا الوضع لا يمكن أن نقبل به". أما الجماعة الإسلامية فقالت أن "اشتداد حدة المعارك في منطقة عبرا، تستدعي قبل كل شيء عملا سريعا لوقف إطلاق النار، والعمل على مبادرة سياسية تجنب المدينة والمدنيين والعسكريين، مزيدا من الخسائر في الأرواح والممتلكات ليتم إغاثة الناس والتواصل مع المعنيين لوقف المعارك الدائرة". وأعلنت أن قياداتها أجرت اتصالات مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وقائد الجيش العماد جان قهوجي والقيادة العسكرية للجيش اللبناني في منطقة صيدا ومع كل فعاليات المدينة "للوصول إلى وقف جدي لإطلاق النار".

 

10شهداء و30 جريحاً عسكرياً في صيدا والتفاف عارم حول المؤسسة العسكرية والجيش لن يتراجع

جريدة الجمهورية

في الوقت الذي كان الجميع يتخوف من صدام بين حزب الله والشيخ احمد الأسير، فتح الأخير فجأة معركة ضد الجيش الذي طفح كيل مسلسل الاعتداءات عليه في لبنان عموما، وفي صيدا خصوصاً، فاتخذت القيادة العسكرية قراراً حاسماً بالتصدي للفتنة ولجميع المتطاولين على المؤسسة العسكرية، وذلك على اثر اعتداء مسلحي الاسير على أحد حواجزه في عبرا اوقع عشرة شهداء من العسكريين بينهم ثلاثة ضباط إضافة الى أكثر من 30 جريحاً. وخاضت الوحدات العسكرية مواجهات ضارية في عاصمة الجنوب، في الوقت الذي حوصر الأسير في مسجد بلال بن رباح بعد إسقاط مربعه الامني. وعلى وقع استمرار المواجهات ليلاً ترددت معلومات عن ان بعض الجهات السياسية طلبت من الشيخ سالم الرافعي الحضور من طرابلس الى صيدا للمشاركة مع المفتي سليم سوسان في مسعى لدى الاسير لتسليم المعتدين على الجيش.

إحراق دواليب وإطلاق رصاص في طرابلس تضامناً مع الأسير

فيما كان الاهتمام منصبا على انطلاقة الرئيس المكلف تمام سلام في مساعي التأليف، تصدّر الملف الامني واجهة الاحداث، من بوابة صيدا مجددا بعدما كانت هدأت نسبيا في البقاع اثر حادثة وادي رافق في عرسال، وقبله في طرابلس بعد اشتباكات جبل محسن ـ باب التبانة، في حين تستمر التحقيقات في "لغز" صاروخي بلونة. فقد استشهد عشرة عسكريين بينهم ثلاثة ضباط واصيب أكثر من 30 عسكريا آخرين بجروح في المواجهات العسكرية التي وقعت بعد ظهر امس واستمرت حتى ساعات متأخرة من الليل في محيط مربع مسجد بلال بن رباح الذي حوله الاسير ثكنة عسكرية، اثر هجوم نفذته مجموعة مسلحة من مناصريه على حاجز للجيش في المنطقة من دون اي سبب معلن، حسب ما أعلنت قيادة الجيش. ودارت معركة طاحنة انتهت بإزالة المربّع الامني للاسير وسط معلومات انتشرت تفيد انه فر الى جهة مجهولة، وإشاعات تقول انه اصيب بجروح بالغة. فيما اكدت مراجع مطلعة لـ"الجمهورية" انه ما زال داخل المسجد الذي يطوّقه الجيش من كل الجهات. وافادت تقارير امنية ليلاً ان الاشتباكات عنفت على كل محاورها وطاردت خلالها وحدات الجيش مجموعات مسلحة من بقايا مناصري الاسير، وترددت خلالها اصوات القذائف الصاروخية والمدفعية. وحاول مسلحو الاسير استدراج بعض الجهات الفلسطينية المسلحة في المخيمات القريبة من صيدا فتجاوب معهم مسلحون من "فتح الاسلام" اطلقوا النار على حواجز الجيش اللبناني في محيط مخيم عين الحلوة وتحديدا من حي التعمير قبل ان تتدخل القيادات الفلسطينية وعلى راسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس (الذي يستعد لزيارة بيروت قريبا) لوقف كل اشكال التورط في الشؤون اللبنانية الداخلية. واثناء المعارك حرّض الاسير مذهبيا ضد الجيش بدعوة العسكريين السنّة الى "الانشقاق فورا وعدم المشاركة في قتل اخوانهم"، على حد تعبيره، كذلك دعا مناصريه في بقية المناطق لنجدته.

قيادة الجيش

في هذه الاثناء، قالت قيادة الجيش كلمتها واكدت في رسالة حازمة ان ما حصل في صيدا "فاق كل التوقعات"، وقالت إن الجيش "استهدف بدم بارد وبنيّة مقصودة لاشعال فتيل التفجير في صيدا مثلما جرى عام 1975، بغية ادخال لبنان مجددا في دوامة العنف". ورفضت "اللغة المزدوجة" داعية قادة صيدا الى "التعبير عن موقفهم علناً وبصراحة تامة، "فإما ان يكونوا الى جانب الجيش اللبناني لحماية المدينة وأهلها وسحب فتيل التفجير، وإما ان يكونوا الى جانب مروجي الفتنة وقاتلي العسكريين". وأكدت انها "لن تسكت عما تعرضت له سياسيا او عسكريا، وهي ستواصل مهمتها لقمع الفتنة في صيدا وفي غيرها من المناطق، والضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه سفك دماء الجيش، وسترد على كل مَن يغطي هؤلاء سياسياً واعلامياً". وفي غضون ذلك شهدت مناطق في الشمال والبقاع قطع طرق تضامنا مع الاسير. وقد تمكنت القوى الامنية من اعادة الهدوء الى

شوارع طرابلس الداخلية بعد التاسعة ليلا ما عدا منطقتي الميناء ودوار ابو علي حيث تعرّض موقع الجيش لقذيفة مدفعية عند العاشرة وامتدت التحركات الى منطقة المصنع على الحدود اللبنانية السورية حيث افيد عن ظهور مسلح هناك وكذلك في بلدة الفيضة في سهل زحلة، فيما قطع مسلحون طريق قب الياس ـ عميق وطريق سعدنايل ـ تعلبايا في الاتجاهين تضامناً" مع الأسير.

اجتماع امني

وازاء هذا الواقع، دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الوزراء والقادة الأمنيين الى اجتماع صباح اليوم في بعبدا. وأكد "ان لدى الجيش التكليف الكامل لضرب المعتدين وتوقيف المنفذين والمحرضين وسوقهم الى العدالة، للحفاظ على امن اللبنانيين وكرامة الجيش وهيبته". واكد مصدر عسكري رفيع لـ"الجمهورية" ان هذا الاجتماع المخصص للوضع الامني في صيدا، سيضمّ، الى سليمان، كلا من وزير الدفاع فايز غصن ووزير الداخلية مروان شربل وقائد الجيش العماد جان قهوجي، ومدير المخابرات العميد ادمون فاضل. وأكد "ان قيادة الجيش لن توقف العمليات العسكرية في صيدا وهي ماضية في العمل للقبض على الاسير".

وقالت مصادر مطلعة لـ"الجمهورية" ان "ما جرى لم يعد فتنة لأن الفتنة تكون بين فئة وفئة اخرى، بل هو اعتداء على الدولة والجيش". واستعجلت "حسم الوضع سريعا لكي لا تصبح صيدا بؤرة مفتوحة ويدخل الجيش عندئذٍ في حرب استنزاف، وهذا هو الهدف الاساسي، لاشغاله عن ضبط الحدود ومنع سقوط الدولة وحماية المواطنين". واكدت "ان ما جرى يفرض الاسراع في تأليف حكومة انقاذ وطني يتمثل فيها الجميع لمواكبة المرحلة ومواجهة التحديات".

اتصالات بري

وازاء الوضع المتدهور تسارعت الاتصالات على كل المستويات لمعالجته، وفي هذا الاطار نشط رئيس مجلس النواب نبيه بري في اتصالاته في مختلف الاتجاهات، مستنكرا الاعتداء على الجيش مشددا على دعمه لحماية امن عاصمة الجنوب وجوارها. وقد تلقى بري اتصالا من رئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري وآخر من رئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة تناولا الوضع السائد في صيدا وسبل معالجته. وشدد بري خلال هذين الاتصالين على عدم التعرض للجيش، مؤكدا ان هذا الامر غير مقبول على الاطلاق، وان الجيش خط احمر. وبدوره دعا رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي الى "الالتفاف حول الجيش ودعم مهمته في حفظ الامن والاستقرار وعدم الانجرار وراء محاولات تفجير الاوضاع في لبنان". وأجرى الرئيس المكلف تمام سلام مروحة اتصالات شملت سليمان وميقاتي والسنيورة وشربل والنائب بهية الحريري وقائد الجيش العماد جان قهوجي. ودعا الى مؤازرة الجيش والقوى الامنية لوضع حد للصدامات واعتقال الفاعلين وانهاء حالة الاستنفار المسلح في صيدا.وخلال اتصاله بقهوجي ثمّن سلام تصدي الجيش للمسلحين تحت عنوان تطبيق القانون، مؤكدا "ان المؤسسة العسكرية خط احمر".

الحريري والخطيئة الكبرى

وعلمت "الجمهورية" ان الحريري اتصل بقيادة الجيش مثنيا على دورها، داعيا الى لجم المسلحين واعادة الاستقرار الى مدينة صيدا. واعتبر الحريري في موقف له ان "الخطيئة الكبرى التي يتحمل مسؤوليتها "حزب الله" من خلال استفزاز المواطنين في عاصمة الجنوب ونشر البؤر الامنية في الاحياء، لا يصح ان تشكل مبررا للخروج على القانون واللجوء الى استخدام السلاح ضد مراكز الجيش اللبناني او اي قوى امني شرعية". واهاب بـ"جميع المواطنين عدم الانجرار الى اي ردود فعل سلبية من شأنها ان تغطي ارتكابات الحزب، وتعطي المتضررين من بسط سلطة الدولة الفرصة لتحقيق مآربهم السياسية والامنية".

جنبلاط

ومن جهته اكد رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط في مداخلة تلفزيونية مساء امس "اننا ندعم الجيش في خطواته، ولا يمكن ان نطلب منه ان يفاوض مَن قتلوا ضباطه وعناصره"، مشيراً الى انه اتصل بمسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في "حزب الله" وفيق صفا "ووعدني بسحب المسلحين من محيط عبرا". ووصف جنبلاط إجتماع الدوحة لدعم المعارضة السورية ب"الخبث"،مشدداً على ضرورة ان "ننأى بأنفسنا، لأن الحرب في سوريا طويلة وهي لعبة امم"، لافتا الى وجوب ان تكون صيدا "عاصمة المقاومة كما كانت ايام مصطفى سعد ورفيق الحريري"، ومؤكدا انها "عاصمة الجنوب من دون الظواهر الاسيرية".

واشار الى "ضرورة تأليف حكومة من دون شروط تعجيزية لنقل الخلاف من الشارع الى طاولة مجلس الوزراء"، معلنا "اننا نتواصل مع الرئيسين سعد الحريري ونبيه بري و"حزب الله" لاخراج البلد من الفراغ الحكومي".وفي الشأن الحكومي، عاود سلام إدارة محركاته المطفأة من بعبدا امس الأول وسيزور بري اليوم، للتشاور معه في شأن تأليف الحكومة. وفي هذا الاطار دعا حزب الله بلسان رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، سلام الى "عدم تضييع الوقت بتقديم طروحات وصيغ لن تستطيع البقاء، لأن الحكومة التي يمكن أن ترى النور هي حكومة تتمثل فيها القوى السياسية بحسب أوزانها الحقيقية في المجلس النيابي.

14 آذار في زحلة

وجاءت التطورات الأمنية لتزيد من أهمية المؤتمر الذي تنظمه الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار العاشرة والنصف قبل ظهر اليوم في مجمع "تلال زحلة" تحت عنوان: "العيش الواحد في البقاع مسؤولية وطنية مشتركة"، خصوصا لجهة أن العيش المشترك بات مهدداَ في كل لبنان، وأن الأحداث المتنقلة تنذر بعواقب وخيمة، وأن المدخل إلى السلام اللبناني يبدأ بوضع المذكرة التي رفعتها قوى 14 آذار إلى رئيس الجمهورية حيز التنفيذ بدءا من انسحاب "حزب الله" من سوريا مرورا بضبط الحدود اللبنانية-السورية وصولا إلى تشكيل حكومة حيادية تأخذ على عاتقها الوضعين الأمني والاقتصادي، فضلا عن تحييد لبنان عن الأزمة السورية والدخول في علاجات فورية وجدية لكل السلاح الخارج عن الدولة. وعلمت "الجمهورية" أن البيان الختامي سيكون شديد اللهجة، وأن هذا المؤتمر المناطقي الذي يضم نواب منطقة البقاع وفعالياتها، سيصار إلى تعميمه على كافة المناطق اللبنانية بغية تسليط الضوء عن قرب حيال كل ما يحضر لهذه المنطقة أو تلك من مخططات جهنمية، وفي سبيل إشراك كل النخب في رسم سياسات مناطقها وإشراكها في القرار المركزي لقوى 14 آذار.

 

الجيش نعى ضابطين ورقيبا و3 جنود

وطنية - نعت قيادة الجيش الملازم أول سامر جريس طانيوس والملازم جورج اليان بوصعب والرقيب علي عدنان المصري والجندي الاول رامي علي الخباز والجنديين بلال علي صالح وايلي نقولا رحمة، الذين استشهدوا في صيدا اليوم.

 

قيادة الجيش نعت ستة شهداء ووزعت نبذات عنهم

الأحد 23 حزيران 2013 الساعة 21:10

وطنية - أصدرت قيادة الجيش- مديرية التوجيه بيانا نعت فيه "الشهداء الملازم الأول سامر جريس طانيوس، الملازم جورج إليان بو صعب، الرقيب علي عدنان المصري، الجندي الأول رامي علي الخباز، الجندي بلال علي صالح، الجندي ايلي نقولا رحمه.

وفي ما يلي نبذة عن حياتهم:

- الملازم الأول الشهيد سامر جريس طانيوس:

من مواليد 19/6/1985 رميش- قضاء بنت جبيل. تطوع في الجيش بصفة تلميذ ضابط بتاريخ 10/10/2003. رقي إلى رتبة ملازم، اعتبارا من 1/8/2006، وتدرج في الترقية حتى رتبة ملازم أول، اعتبارا من 1/8/2009 ورقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد. حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش، وتهنئته عدة مرات.الوضع العائلي: عازب. تابع عدة دورات في الداخل والخارج.

- الملازم الشهيد جورج اليان بو صعب:

من مواليد 23/2/1970 رأس بعلبك- قضاء بعلبك. تطوع في الجيش بتاريخ 1/3/1987، عين برتبة ملازم اعتبارا من 15/6/2012، ورقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد. حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش، وتهنئته عدة مرات. الوضع العائلي: متأهل وله أربعة أولاد. تابع عدة دورات في الداخل والخارج.

- الرقيب الشهيد علي عدنان المصري:

من مواليد 1/12/1987 الخضر- قضاء بعلبك. تطوع في الجيش بتاريخ 4/12/2007، ورقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد. حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش، وتهنئته عدة مرات. الوضع العائلي: عازب.

- الجندي الأول الشهيد رامي علي الخباز:

من مواليد 24/8/1981 القلمون- قضاء طرابلس. تطوع في الجيش بصفة جندي بتاريخ 26/2/2008، ورقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد. حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش، وتهنئته عدة مرات. الوضع العائلي: متأهل وله ولد واحد.

- الجندي الشهيد بلال علي صالح:

من مواليد 6/4/1985 بريتال- قضاء بعلبك. تطوع في الجيش بتاريخ 3/11/2008، ورقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد. حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش، وتهنئته عدة مرات. الوضع العائلي: متأهل وله ولدان.

- الجندي الشهيد ايلي نقولا رحمه:

من مواليد 20/1/1991 في صور. تطوع في الجيش بتاريخ 9/2/2011، ورقي إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد. حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش، وتهنئته عدة مرات. الوضع العائلي: عازب".

http://www.nna-leb.gov.lb/ar/show-news/41105/%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D9%86%D8%B9%D8%AA-%D8%B3%D8%AA%D8%A9-%D8%B4%D9%87%D8%AF%D8%A7-%D9%88%D9%88%D8%B2%D8%B9%D8%AA-%D9%86%D8%A8%D8%B0%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86%D9%87%D9%85

 

الجيش: استهدفنا بدم بارد وسنواصل مهمتنا لقمع الفتنة في صيدا وغيرها وعلى قيادات المدينة إعلان موقفها إما إلى جانبنا وإما مع مروجي الفتنة

وطنية - صدر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه، البيان الآتي: "لقد سقط للجيش اللبناني اليوم غدرا عدد من الشهداء والجرحى، والمؤسف أنهم لم يسقطوا برصاص العدو بل برصاص مجموعة لبنانية من قلب مدينة صيدا العزيزة على الجيش وأبنائه. لقد حاول الجيش منذ أشهر إبعاد لبنان عن الحوادث السورية، وألا يرد على المطالبات السياسية المتكررة بضرورة قمع المجموعة التابعة للشيخ أحمد الأسير في صيدا، حرصا منه على احتواء الفتنة والرغبة بالسماح لأي طرف سياسي بالتحرك والعمل تحت سقف القانون. وكذلك فعل حين استهدف ضباطه وجنوده في طرابلس وعرسال. ولم يرد على محاولات زرع الفتنة إلا بالعمل على حفظ الأمن والاستقرار وسلامة عناصره، تارة بالحوار وتارة أخرى بالرد على النار بالمثل والسعي الدائم لتوقيف المرتكبين. لكن ما حصل في صيدا اليوم فاق كل التوقعات. لقد استهدف الجيش بدم بارد وبنية مقصودة لإشعال فتيل التفجير في صيدا كما جرى في العام 1975، بغية إدخال لبنان مجددا في دوامة العنف. إن قيادة الجيش ترفض اللغة المزدوجة، وتلفت إلى أن قيادات صيدا السياسية والروحية ومرجعياتها ونوابها مدعوون اليوم إلى التعبير عن موقفهم علنا وبصراحة تامة، فإما أن يكونوا إلى جانب الجيش اللبناني لحماية المدينة وأهلها وسحب فتيل التفجير، وإما أن يكونوا إلى جانب مروجي الفتنة وقاتلي العسكريين. إن قيادة الجيش لن تسكت عما تعرضت إليه سياسيا أو عسكريا، وهي ستواصل مهمتها لقمع الفتنة في صيدا وفي غيرها من المناطق، والضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه سفك دماء الجيش، وسترد على كل من يغطي هؤلاء سياسيا وإعلاميا".

 

قطع الطرق المؤدية إلى مستديرة أبوعلي تضامنا مع الأسير

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في طرابلس عبد الكريم فياض أن متظاهرين متضامنين مع الاسير عمدوا الى قطع الطرقات المؤدية الى مستديرة ابو علي في المدينة، بالاطارات المشتعلة، فيما لا تزال الطرقات عند مستديرة الملولة مقطوعة باتجاه البداوي، وكذلك عند مستديرة عبد الحميد كرامي.

 

اعتصام لحزب الانتماء امام السفارة الايرانية اقتصر على وضع الزهور ورفع العلم اللبناني

وطنية - نفذ حزب الانتماء اللبناني اعتصاما امام السفارة الايرانية، وسط اجراءات امنية مشددة للجيش اللبناني، بعد اسبوعين على مقتل الشاب هاشم السلمان، شارك فيه عدد من المناصرين ومن اعضاء المجتمع المدني. واقتصر الاعتصام على وضع الزهور ورفع العلم اللبناني أمام مكان سقوط السلمان. وحضر رئيس الانتماء اللبناني احمد الاسعد وتلي النشيد الوطني ثم الفاتحة عن روح سلمان. والقى كريم رفاعي كلمة باسم المجتمع المدني، اعتبر فيها سلمان "شهيد كل لبنان استشهد لقول الحرية والوقوف في وجه الظلم"، مطالبا بمحاكمة الظالم.

 

لا صحة لما يتردد عن انشقاقات في الجيش

وطنية - نقل مندوب الوكالة الوطنية للاعلام، عن مصدر عسكري نفيه القاطع لما ردده بعض مواقع التواصل الاجتماعي، عن وجود انشقاقات في صفوف الجيش، مؤكدا أن الجيش وحدة متراصة لمنع الفتنة.

 

سليمان دعا إلى اجتماع وزاري أمني في بعبدا غدا: الجيش يحظى بالغطاء السياسي الكامل لقمع المعتدين على المواطنين والعسكريين

وطنية - تابع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، مع وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل وقائد الجيش العماد جان قهوجي، تطورات الاشتباكات في صيدا، مشيرا الى ان الدعوات الى العسكريين للانشقاق عن وحداتهم والجهاد ضد الجيش "تصب في خانة مصلحة اعداء لبنان ولن تجد اذانا صاغية لدى المواطنين اللبنانيين والفلسطينيين، ولدى افراد الجيش، فالجيش اللبناني يحوز على ثقة الشعب وتأييده والتفافه حوله كما يحظى بالغطاء السياسي الكامل والشامل كي يقمع المعتدين على امن المواطنين والعسكريين والمحرضين على النيل من وحدته وتوقيف الفاعلين واحالتهم الى القضاء المختص".

ودعا سليمان الوزراء والقادة المعنيين بالأمن، الى اجتماع يعقد صباح غد في قصر بعبدا.

تهنئة روحاني

على صعيد آخر، اتصل سليمان بالرئيس الايراني المنتخب الشيخ حسن روحاني مهنئا بانتخابه ومنوها بالجو المثالي والديموقراطي، وأعرب عن الأمل في ان تتجه المنطقة نحو السلام بجهوده ومسعاه ووقف الحرب وتنمية العلاقات الثنائية وتطويرها.

 

قتيل و15 جريحا من أنصار الأسير

وطنية - أفاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام، عن سقوط قتيل و15 جريحا من أنصار الشيخ أحمد الأسير.

 

نديم الجميل: ما نراه اليوم هو صورة لانهيار الدولة وعجزها

وطنية - شدد النائب نديم الجميل، في تصريح، على أنه "في دولة بات مستباحا فيها التطاول على الجيش اللبناني والتعرض له في كل مناسبة، نؤكد ان هذا الجيش هو حامي الوطن بكل مكوناته والمدافع عن الشعب اللبناني باختلافاته. لقد آن الاوان أن يعطى الجيش الضوء الاخضر لصد المجموعات المسلحة، التي ترهب اللبنانيين وتدخل شوارعهم وأحياءهم".

أضاف: "ان الحالة التي وصلنا اليها هي نتيجة الاستخفاف بدور الجيش وإهمال أهميته نظرا لتعدد الافرقاء، الذين يغردون خارج سرب الدولة ويعتبرون أنفسهم خارج اطار القانون. وعلى الجميع الالتفاف حول هذه المؤسسة العسكرية، لأن محاولة تغييب هذه المؤسسة هو القضاء على ما تبقى من قدرة على تهدئة الوضع ولجم الذين يعبثون بالأمن واثارة الفوضى ويستمرون في فلتانهم".

وختم: "ما نراه اليوم هو صورة لانهيار وعجز الدولة، والوضع الحالي ذاهب الى تدهور واضح، والخوف من انتقال هذه التعديات الى كل مناطق لبنان لم يعد خافيا على أحد".

 

الوطنيون الأحرار دان الاعتداء على الجيش

وطنية - استنكر حزب الوطنيين الاحرار في بيان "الاعتداء المجرم الذي تعرض له الجيش اللبناني اليوم"، ودان "التطاول على المؤسسة العسكرية، من اي جهة كان، لاسيما في هذه الظروف المصيرية التي يعيشها الوطن، حيث هو بأمس الحاجة الى قواه الامنية والعسكرية الشرعية، وعلى رأسها الجيش". وإذ تقدم ب"أحر التعازي القلبية للجيش، قيادة وضباطا وجنودا"، طالب الدولة اللبنانية ب"اطلاق يد الجيش في العمل، لفرض سلطته على كافة الاراضي اللبنانية، دون استثناء، وتحت اي حجة كانت".

 

سعد الحريري: خطيئة حزب الله بنشر البؤر الأمنية في الأحياء لا يصح ان تشكل مبررا للخروج على القانون واستخدام السلاح ضد الجيش

وطنية - نبه الرئيس سعد الحريري، في بيان، من "أي محاولة لاستدراج مدينة صيدا الى مواجهة مع الدولة والجيش اللبناني"، مشددا على "وجوب اتخاذ كل الاجراءات التي تحمي المدينة وأهلها ووقف مسلسل الفتن المتنقلة التي تتهدد لبنان". وقال: "ان الخطيئة الكبرى التي يتحمل مسؤوليتها حزب الله من خلال استفزاز المواطنين في عاصمة الجنوب ونشر البؤر الأمنية في الاحياء، لا يصح ان تشكل مبررا للخروج على القانون واللجوء إلى استخدام السلاح ضد مراكز الجيش اللبناني او أية قوى أمنية شرعية". وأهاب ب"جميع المواطنين عدم الانجرار إلى أية ردود فعل سلبية من شأنها ان تغطي على ارتكابات حزب الله، وتعطي المتضررين من بسط سلطة الدولة الفرصة لتحقيق مآربهم السياسية والأمنية". أضاف: "ان الاستقرار والعيش المشترك في مدينة صيدا، هما أمانة في أعناقنا جميعا نحذر من التفريط بهما، وندعو الى تضافر كل الجهود في سبيل حمايتهما والمحافظة عليهما، وهو الأمر الذي لن يتحقق الا من خلال الدولة ومؤسساتها لا سيما من خلال الجيش اللبناني الذي نعول على حكمة قيادته في اتخاذ التدابير التي تحمي المدينة، وتجنب السقوط في أفخاخ المحرضين ودعوات الجهات التي تحتمي خلف سلاح حزب الله وتتحين الفرص باسم الدفاع عن هذا السلاح للنيل من هيبة الدولة وكل القوى التي تنادي بوضع حد لسياسات الهيمنة". وتوجه ب"أحر التعازي الى اهالي الضحايا التي تدفع في كل يوم الأثمان الباهظة لانتشار السلاح غير الشرعي وسيادة منطق الاستقواء على الدولة"، مؤكدا على "ان شهداء الجيش اللبناني هم شهداء كل الوطن وخسارتهم خسارة لكل لبناني يؤمن بالدولة ومؤسساتها".

 

القوات اللبنانية: ندعم الجيش في وجه كل من يهدد الإستقرار والأمن

وطنية - استنكرت "القوات اللبنانية"، في بيان، "بشدة، التعرض للجيش من أي طرف أو فئة كانت". وتقدمت من قيادته ب"أحر التعازي على استشهاد ضباط وجنود في صفوفه". وأكدت "وقوفها بقوة مع الجيش، دعما له في وجه كل من يهدد الإستقرار والأمن الوطنيين".

 

السنيورة أجرى اتصالات ببري وميقاتي وقهوجي وقيادات المدينة: ندين الاعتداء على الجيش وندعو لاخلاء الشقق المسلحة لسرايا المقاومة وحزب الله

وطنية - اعتبر رئيس "كتلة المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة ان شهداء الجيش في عبرا "هم شهداء صيدا وكل لبنان". وشدد على استنكار وادانة اي اعتداء على الجيش والمؤسسة العسكرية "تحت أي سبب كان ومن أي جهة اتى". وقال السنيورة، في بيان اليوم، "لقد أعلنا من الاساس اننا مع الدولة ومؤسساتها، ووحدة هذه المؤسسات وفي طليعتها وحدة المؤسسات العسكرية والامنية ومع تطبيق القانون. وصيدا كانت وستبقى مدينة الالتزام بالدولة والقانون، ولا تقبل ان يضعها احد لا في مواجهة الجيش ولا في مواجهة الدولة". أضاف: "لقد جرت محاولات عديدة لجر صيدا الى الفتنة ولاستدراج البعض فيها للخروج على القانون. وهي محاولات فاشلة ومرفوضة ومدانة، فالمدينة من الاساس قالت لا لقطع الطرق وحمل السلاح، ولا للمكاتب الحزبية المسلحة والشقق المسلحة من أبناء المدينة وخارجها، ولا للاعتداء على أمن الناس وحرياتهم ولن تقبل بأي تجاوز على الامن والحريات والعيش المشترك". تابع: "والمدينة ترفض التسلط والسيطرة الامنية والسياسية على قرارها، من خارج المدينة او من داخلها، لأنها عاصمة الجنوب ومدينة كل اللبنانيين وهي ستبقى ضنينة بسكانها جميعا وحريصة على الوحدة الوطنية والعيش الواحد". وقال: "استنادا الى ذلك كله ولكي لا تتطور الامور اكثر وقطعا للطريق على المصطادين في الماء العكر وحتى لا تتطور الامور الى مرحلة لا يمكن ضبطها فاننا نرى ضرورة تحقيق النقاط التالية: أولا: وقف اطلاق النار فورا بطلب من اهل المدينة وكل اللبنانيين. ثانيا: رفض منطق السلاح في مقابل السلاح، كذلك ضرورة اخلاء الشقق المسلحة ومغادرة مسلحي حزب الله ومن يسمون سرايا المقاومة، فهم في الاصل سبب الفتنة والبلاء. ثالثا: اجتماع فاعليات المدينة لفرض العودة الى الاستقرار ومنطق الدولة وتطبيق خطة أمنية تسحب المظاهر المسلحة من كل الاطراف في المدينة بالتعاون مع الجيش والسلطات الادارية للدولة".

وكان السنيورة قد تابع تطورات الوضع الأمني المتدهور في منطقة عبرا، شرق مدينة صيدا، وكانت خطوط اتصاله مفتوحة مع النائب بهية الحريري ورئيس بلدية صيدا محمد السعودي وقيادات المدينة وفاعلياتها، وأجرى اتصالات بكل من رئيس رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وقائد الجيش العماد جان قهوجي لهذه الغاية.

 

الجوزو طالب قيادة الجيش بضبط النفس والقبض على مسببي المأساة

وطنية - صرح مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو بما يلي: "كنت اتوقع ان تستدرج مدينة صيدا العزيزة الى معارك من هذا النوع، وقد حذرت من ذلك. اليوم، وقد سقط من الجيش ضباط وجنود، نأسف كل الاسف لسقوطهم لانهم ابناء الشعب وحماة أمنه. هذه نتيجة طبيعية لوجود سرايا المقاومة بين الاهالي وفي أحياء المدينة وفي مختلف المناطق اللبنانية. وهم يمثلون حالة استفزاز لجميع المواطنين. ليس من حق حزب الله ان يزرع المسلحين في المدن والقرى ويستدرج الناس للفتنة. واذ يؤلمنا ما تعرض له الجيش وما تعرض له المسجد وشباب المسجد. نريد ان نعرف من الذي استدرج المدينة واستدرج الجيش الى هذه المعركة. مدينة صيدا، مدينة مسالمة والمساجد عنوان للامن والسلام والمحبة ولها حرمتها، لذلك نطالب قيادة الجيش ان تتمسك بضبط النفس، والحرص على امن الاهالي وامن المواطنين وان يحرص الجيش على ضبط كل من تسبب في هذه المأساة ومحاسبته من خلال تحقيق قضائي شفاف يضمن الامن والامان لهذه المدينة واهلها".

 

فاعليات علمائية طرابلسية دعت لوقف فوري لإطلاق النار في صيدا وطالبت بلجنة تحقيق لكشف ملابسات ما جرى وتحميل المسؤولية للمخلين

وطنية - عقدت فاعليات علمائية واسلامية وشعبية في طرابلس اجتماعا في مكتب الشيخ سالم الرافعي بحثت في خلاله في الاوضاع الراهنة. وبعد الاجتماع، اصدر المجتمعون بيانا لفتوا فيه الى ان "المجتمعين توقفوا عند الأحداث المؤسفة التي تعصف بمدينة صيدا والتي أتت إثر التعبئة والشحن المذهبي غير المسبوق من جراء التدخل العسكري ل"حزب الله" في سوريا والذي نتج عنه أحداث أمنية متنقلة في ظل صمت الدولة وعجزها عن وقف هذا التدخل". ودعا المجتمعون الجيش اللبناني "الى العمل لوقف فوري لإطلاق النار وفتح المجال للعلماء والعقلاء للقيام بوساطات للخروج من هذا المأزق". وطالب المجتمعون "بلجنة تحقيق لكشف ملابسات ما جرى وتحميل المسؤولية للمخلين". واعتبر المجتمعون "أن القصف الذي يتعرض له المسجد والمناطق المدنية المحيطة به من حارة صيدا وبعض المناطق الأخرى يهدد بتفجير الوضع في كل لبنان ويظهر نوايا الأطراف التي تسعى لزج أهل السنة في مواجهة مع الجيش لا يرغب الطرفان بها". وقد أبقى المجتمعون جلساتهم مفتوحة لمواكبة المستجدات وأخذ القرارات اللازمة".

 

روحاني التقى منصور في اول لقاء مع مسؤول عربي نجاد: نفتخر بالشعب اللبناني ومقاومته وسنبقى دائما وأبدا الى جانب لبنان

وطنية - طهران - استقبل الرئيس الايراني المنتخب الشيخ حسن روحاني وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور اليوم في أول لقاء من نوعه مع مسؤول عربي وأجنبي منذ انتخابه رئيسا لإيران. وبعيد اللقاء اتصل روحاني برئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، وذلك في اول اتصال لروحاني مع رئيس دولة في العالم بعيد انتخابه. وتمنى روحاني خلال لقائه منصور "التوفيق للحكومة في تدعيم الوحدة الداخلية بين اللبنانيين، وتعزيز العلاقات اللبنانية -الإيرانية"، وقال: "ان لبنان بلد صديق وشقيق، وسنكون دائما الى جانب لبنان ومقاومته بوجه المعتدين". وفي شأن الأزمة السورية دعا "الجميع، الى بذل الجهود للوصول الى اتفاق لوقف إطلاق النار والتدخل الأجنبي وترك السوريين يقررون ما يريدون في الانتخابات الرئاسية السورية المقررة في العام 2014". وعرض منصور لروحاني "ما يتهدد لبنان جراء استمرار الحرب ضد الدولة السورية وجراء الاستمرار في إرسال الأسلحة والمقاتلين بدعم عدة دول"، وقال: "ان الديموقراطية لا تأتي من إرسال السلاح الى سوريا". وحضر الاجتماع الى جانب وزير الخارجية والمغتربين كل من مدير الشؤون السياسية السفير شربل وهبة والسفير اللبناني في طهران فادي حاج علي ومدير مكتب الوزير ريان سعيد والمستشار الإعلامي محمد نون.

احمدي نجاد

وفي طهران أيضا استقبل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد منصور وجرى البحث في العلاقات الثنائية وسبل تطويرها. وشمل البحث ايضا أوضاع المنطقة وسبل حل الأزمة السورية.

نجاد وصف الشعب اللبناني "بانه شعب كبير وصانع للتاريخ، وهو شعب ذكي ومثقف ومقاوم وهذا أمر نعتز به"، واصفا العلاقات بأنها "ممتازة بين الحكومتين والشعبين"، وقال: "ان كل من يصمد في الدفاع عن الحق فهو منتصر، وان النصر هو جزء من المقاومة. نحن نفتخر بالشعب اللبناني ومقاومته وسنبقى دائما وأبدا الى جانب لبنان". وعن الأزمة في سوريا قال الرئيس الايراني ان الحل "يكمن فقط في الحوار بين السوريين انفسهم، وان الذين يستهدفون سوريا فإنهم يعملون على تنفيذ سيناريو يستهدف كل دول المنطقة لصالح الكيان الصهيوني". وقال منصور: "ان لبنان يتحمل جزءا كبيرا من تداعيات المأساة في سوريا، خاصة تفاقم أزمة النازحين السوريين والفلسطينيين الى لبنان. لدينا قلق وخوف من تداعيات إرسال السلاح والمقاتلين الى سوريا لأن ذلك سيزيد من عمر الحرب ودورة العنف وزيادة أعداد النازحين الى لبنان وتدمير سوريا".

واجتمع منصور برئيس مجلس الشورى الايراني الدكتور علي لاريجاني، وبرئيس المجلس الأعلى للأمن القومي سعيد جليلي.

 

قانصوه اتهم رئيس الجمهورية بتجاوز بنود في الدستور: تصريحاته تصب لمصلحة 14آذار ويعمل على تنفيذ مذكرتها

وطنية - اعتبر عضو "تكتل نواب بعلبك الهرمل" النائب عن حزب "البعث العربي الاشتراكي" عاصم قانصوه في بيان ان "رئيس الجمهورية لم يطلب رفع الحصانة عنه، بل طلب من وزير العدل القيام باللازم، معتبرا أني اتهمته بالخيانة العظمى".وأوضح قانصوه: "أنا لم اتهم رئيس الجمهورية بشكل شخصي، إنما بتجاوز البنود 54 و65 و66 من الدستور"، مشيرا إلى أن "هذه المواد تفرض على رئيس الجمهورية عدم تجاوز وزير الخارجية المكلف بالعمل الخارجي، ومجلس الوزراء الذي يرسم السياسة الخارجية، ويحدد سياسة الدولة". وإذ ذكر ب"أن رئيس الجمهورية هاجم حزب الله الذي يملك وزراء في الحكومة، فيما هو يتحدث عن سياسة النأي بالنفس"، سأل "بماذا يختلف الرئيس عن سامي الجميل"، وما هو شأنه بهذا الموضوع؟" لافتا إلى أن "حزب الله يدافع عن نفسه، ونحن معه في الخط نفسه، والنهج، لأن هناك نهجين يتصارعان، هناك نهج يدافع عن كرامة البلد وتضحياته وتعزيز انتصارات 2006، ونهج يقف الى جانب اميركا". وقال: "من المعيب ان نطالب حزب الله الذي يقدم الشهداء، بسحب عناصره، لأنه عمل على تحرير لبنان، واهلنا هناك موجودون بالقصير، بموجب سايكس- بيكو"، معتبرا أن "هناك تآمر على سوريا وايران وحزب الله". واتهم "رئيس الجمهورية بأن تصريحاته تصب في مصلحة قوى 14 آذار"، معتبرا انه "يعمل على تنفيذ مذكرتها". وسأل:"أي سيادة تطالب فيها انت يا فخامة الرئيس، هناك لافتات تتحدث عن مواقف سيادية، هل السيادية كانت يوم عينك رستم غزالي؟ أين السيادية هل نسيتها يومذاك؟ ومع محبتنا لك، لماذا تتصرف بهذه الطريقة؟ وكنت في السابق تتشاور مع سوريا؟ أما اليوم فتعمل تحت ضغط من كونيللي وقطر".

 

اجتماع لفعاليات وعشائر بعلبك الهرمل: نتمنى على أهالي عرسال تسليم القتلة إمتثالا للدين والقانون والمنطق والعرف العائلي والعشائري

وطنية - بعلبك - عقدت فاعليات وعشائر منطقة بعلبك الهرمل، اجتماعا في منزل والد المغدور شريف امهز الذي سقط مع ثلاثة آخرين في وادي رافق في جرود عرسال الاسبوع الماضي في عرسال.

حضر الاجتماع نواب تكتل بعلبك - الهرمل: حسين الموسوي، غازي زعيتر، نوار الساحلي، عاصم قانصوه وعلي المقداد، رئيس الهيئة الشرعية في "حزب الله" الشيخ محمد يزبك، رؤساء بلديات، مخاتير وفعاليات.

والقى الشيخ يزبك كلمة اكد فيها "ان اهالي عرسال هم من نسيجنا ومن نسيج اهلنا وهؤلاء الابرياء في عرسال هم منا، ونحن منهم ندافع عنهم ويدافعون عنا وعاش اباؤنا واجدادنا معا مدة طويلة، متحدين مدافعين عن بعضهم، والذين يستغلون المنابر لاخذ عرسال عن نسيجها ووضعها في مكان آخر هؤلاء هم اعداء لبنان والمنطقة، وهؤلاء مطالبون بكشف الجريمة. وعلى الجيش والدولة والقضاء اخذ دورهم ولا يجوز الاعتداء على احد، ولا ان يتاجر أحد براية سوريا او غيرها، والذي يريد ان يدافع او يقاتل فليذهب الى سوريا وجنبوا البلد الفتنة، واليوم سقط للجيش شهداء بينهم ضباط وهذا برسم من يقوم ويقول يا اصحاب الفتنة هبوا لمناصرتي".

وأضاف: "نطالب الدولة ورئيس الجمهورية الذي يأتي الى عرسال، بالعمل على وقف نزف الدم للجيش، ونسأله: هل ابناؤنا في الجيش دمى للفتن من هنا وهناك؟ ومن اعطى الضوء لهذه الفتنة في صيدا وغير صيدا؟".

وتابع: "حرصا على مستقبل ابنائنا نقول ان الطرقات ليست ملكا لأحد لكي تقطع ويسقط شهداء للجيش، ونتمنى على اهلنا في المنطقة وآل امهز: اننا لسنا قطاع طرق، ونطالب اهل عرسال ان يكشفوا عن المجرمين وان يتعاملوا مع الدولة لكشف المجرمين وان تأخذ الدولة الاجراءات". وقال: "اذا كان من احد يفكر في ان يجعل من عرسال عصا لتأديب المنطقة، نقول لهؤلاء انتم واهمون، لا "نصرة" ولا "جيش حر" او غيرهما، نحن كلبنانيين نعيش معا. ولهؤلاء الذين يريدون العبث بالمنطقة وادخال الفتنة اليها، هؤلاء لن نتركهم ابدا وذلك حفاظا على لبنان ووحدته، ومن يريد اخراجنا من صيدا نقول له ان لبنان ليس ملكا لهذا او ذاك، ونحن لبنانيون منذ مئات السنين ونحذرهم ان يتقوا الله، ونحن لا نريد الاعتداء على احد، لكن من يتصرف يتحمل المسؤولية، ونحن لنا حق ان نعرف كيف نطالب بحقوقنا، ولا نعتدي على الآخرين".

وبعدما تداول المجتمعون في الأوضاع العامة القائمة في منطقة بعلبك - الهرمل، اصدروا البيان الآتي:

"أولا: يدين المجتمعون الجريمة النكراء التي ارتكبتها يد الإجرام والحقد، والتي أودت بحياة أربعة رجال من آل جعفر وأمهز وحيدر، ويدعون الجميع الى إدانتها واستنكارها، والوقوف بوجه الفتنة التي سعى المجرمون إلى إثارتها، من خلال هذه الجريمة الوحشية البشعة.

ثانيا: في الوقت الذي يعتبر فيه المجتمعون، أن عرسال وأهلها من نسيج منطقة بعلبك - الهرمل تاريخا وحاضرا ومستقبلا، يدعون جيرانهم أهل عرسال الى موقف واضح وحازم من هذه الجريمة ومن مرتكبيها، والى المبادرة الى إطفاء النار، وتسليم القتلة إمتثالا للدين والقانون والمنطق والعرف العائلي والعشائري.

ثالثا: يعتبر المجتمعون أن قطع الطرقات الذي امتهنه البعض تحت عناوين مفتعلة، هو إمعان في النفخ في بوق الفتنة، ويدعون الجيش اللبناني والقوى الأمنية الى مزيد من الحزم مع قاطعي الطرقات، كما يدعون الى ميثاق شرف صارم بين اللبنانيين، يضع حدا نهائيا لقطع الطرقات عن المواطنين جميعا، واللجوء الى الدولة وأجهزتها، وإلى أساليب أخرى تحفظ القيم الإنسانية والوطنية.

رابعا: يعتبر المجتمعون أن أمن منطقة بعلبك - الهرمل هي مسؤولية جميع أبنائها، ومسؤولية الدولة وأجهزتها الأمنية أولا، وأن تمادي البعض في اعتداءاتهم يجب أن يواجه من الجميع بالموقف الحازم والمسؤول والرادع، ولا سيما من قبل الجيش والقوى الأمنية اللبنانية، لأن سفك الدماء وهتك الحرمات وضرب المصالح العامة، لا يواجه "بتبويس اللحى" والتردد في الدفاع عن المظلومين، لأن في ذلك تشجيعا لأهل الإساءة والإجرام على إجرامهم".

 

الراعي عاد إلى بيروت بعد زيارة كنسية الى روما

وطنية - عاد الى بيروت بعد ظهر اليوم البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، آتيا من روما بعد زيارة كنسية استمرت بضعة ايام.

وكان في استقباله في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن على رأس وفد من المجلس والمطارنة رولان ابو جودة، بولس مطر، بولس صياح، حنا علوان ومطانيوس الخوري، الامين العام للمدارس الكاثوليكية الاب الانطوني بطرس عازار، الدكتور الياس صفير والمحاميان فيليب طربيه وميشال متى. ولم يدخل الراعي الى قاعة الشرف في المطار وانتقل مباشرة لدى نزوله من الطائرة الى السيارة وتوجه الى بكركي.

 

تقارير:"حزب الله" و"الجبهة الشعبية" المصدرين الوحيدين اللذين يمتلكان أنواع صواريخ كالتي عثر عليها في بلونة

نهارنت/أفادت معلومات صحافية أن "الجبهة الشعبية القيادة العامة" و"حزب الله" هما المصدرين الوحيدين اللذين يمتلكان أنواع صواريخ كالتي عثر عليها في بلونة". وأشارت مصادر التحقيق في قضية صاروخي بلونة لـ"النهار"، الأحد، الى انه "تبين أن الحادث يهدف الى الترهيب وخلق بلبلة لأن المكان الذي تم اختياره لتنفيذ العملية يجعل من الصعب بمكان تحديد هدف معين يمكن اصابته، وبالتالي فان مكان سقوط احد الصاروخين يثبت استحالة بلوغ الصاروخ هدفاً معيناً لأسباب تقنية. وستستمر التحقيقات لجلاء الصورة كاملة". من جهتها، لفتت "وكالة الانباء المركزية" عن مصادر مطلعة الى ان "الصورة ستكون اكثر وضوحاً فور انتهاء التحقيقات عن مصدر الصواريخ التي حتى اليوم لم يثبت اي طرف امتلاكها سوى "الجبهة الشعبية القيادة العامة" و"حزب الله" ما خلا وجود مجموعات ارهابية صغيرة يمكن أن تمتلكها من طريق المال من هاتين الجهتين". وافادت المصادر ان "المحققين استمعوا الى افادات اشخاص لبنانيين وغير لبنانيين كانوا موجودين على مقربة من مكان نصب الصاروخين، وذلك بهدف جمع معلومات تتعلق بما يمكن ان يكونوا قد شاهدوه قبل عملية الاطلاق، على ان يقدم ذلك بعض الادلة التي يمكن ان تقود الى المنفذين"، مؤكدة ان "عملية اطلاق الصواريخ من بلونة كانت مختلفة عن الصاروخين اللذين استهدفا الضاحية الجنوبية الشهر الماضي، ففي تلك العملية تم استخدام ساعة توقيت وهي طريقة تقليدية، اما في عملية بلونة فتم وصل الصاروخين بلوح الكتروني مزود بلاقط، وجرت عملية الاطلاق من بعد، فانطلق صاروخ واحد، وحال عطل تقني دون انطلاق الثاني". وعثرت دورية تابعة للجيش ظهر الجمعة في حرش مار الياس في منطقة بلونة كسروان، على منصة مجهزة بصاروخ نوع غراد عيار 122 ملم معد للإطلاق على توقيت، ومنصة أخرى تبين بنتيجة التحقيقات أنه قد تم استخدامها ليل الخميس لاطلاق صاروخ من النوع نفسه، سقط في أحد الأودية بين محلتي الجمهور وبسوس، وأدى إلى قطع خطوط التوتر العالي في المنطقة". و حضر الخبير العسكري إلى المكان وقام بتعطيل الصاروخ المجهز فيما بوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص لكشف هوية الفاعلين وتوقيفهم.

 

تقارير: النظام السوري غاضب "غضباً شديداً" على سليمان

أفادت معلومات صحافية أن " النظام السوري غاضب غضبا شديدا على رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وهو قد أوعز الى حلفائه في لبنان بتصعيد الاشتباك السياسي مع الرئاسة الاولى". وأشارت مصادر متابعة في حديث لصحيفة "الأنباء" نشر الأحد، الى ان "منسوب الحملات من قبل قوى 8 آذار على رئيس الجمهورية ميشال سليمان سيرتفع، وذلك على خلفية تسليمه الامم المتحدة والجامعة العربية، مذكرة حول الخروقات السورية للاراضي اللبنانية". ولفتت المصادر الى ان "النظام السوري غاضب غضبا شديدا على الرئيس سليمان، وهو قد أوعز الى حلفائه بتصعيد الاشتباك السياسي مع الرئاسة الاولى، كمقدمة للاجهاز على هذه الرئاسة وتعطيلها في آخر سنة من سنوات العهد". وشددت على "انزعاج حزب الله من "تموضع" رئيس الجمهورية، هذا "التموضع" الذي شكل خروجا للمرة الاولى عن الوضعية التي ارستها دمشق بعد اغتيال (رئيس الجمهورية السابق) رينيه معوض، خصوصا ان الحزب وقبله النظام السوري، لا يستطيع تحمل موقف رئاسي ضده، كونه ينزع الشرعية عنه، هذه الشرعية التي احتمت خلفها دمشق تبريرا لوجود جيشها في لبنان". وأوضحت المصادر الى ان "اعلان بعبدا قد ساهم في تفجير الخلافات بين الرئاسة الاولى وحلفاء دمشق، وان الحملة على سليمان تفاقمت بعد ذلك على خط الضاحية ـ بعبدا، بعد تصدي رئيس الجمهورية لتصدير النزاع السوري الى لبنان". طلب رئيس الجمهورية ميشال سليمان اتخاذ إجراءات ضد عضو كتلة "البعث" النائب عاصم قانصوه بعد اتهام الأخير له بالخيانة العظمى. وكان قانصو قد لفت الى ان "قيام رئيس الجمهورية بتقديم دعوى لدى مجلس الامن ضد الجمهورية العربية السورية الدولة الشقيقة للبنان والتي تربطنا معها اتفاقيات ومعاهدات اخوة وتنسيق ودفاع مشترك" هو مخالفة للدستور، معتبراً انه سيلاحق سليمان بتهمة الخيانة العظمى. يذكر أن سليمان سلّم الخميس سفير جامعة الدول العربية في لبنان عبد الرحمن الصلح مذكرة خطية موجهة الى الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي "يحيطه علما بالخروق السورية التي يطالب لبنان بعدم تكرارها" بحسب الوكالة "ألوطنية للإعلام". وكان سليمان سلم الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي، مذكرة بالخروق والاعتداءات ضد الاراضي اللبنانية من الاطراف المتصارعة في سوريا كافة، لرفعها الى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون لتوزيعها بوصفها وثيقة رسمية من وثائق مجلس الامن". وكانت قصفت طائرة حربية سورية بلدة عرسال صباح الأربعاء ما اضطر الجيش اللبناني إلى إصدار بيان هدد فيه للمرة الأولى بـ"الرد الفوري" على مصادر النيران، في حين ردت دمشق مؤكدة "احترام سيادة لبنان". ولاقت مذكرة سليمان معارضة كبيرة من قبل أفرقاء 8 آذار.

 

تقارير: بري يتصل بسليمان لتبادل الآراء حول مساعي تشكيل الحكومة

أفادت معلومات صحافية أن "رئيس مجلس النواب نبيه بري اتصل برئيس الجمهورية ميشال سليمان للاطمئنان على صحته وتبادل الآراء حول المساعي المبذولة لتشكيل الحكومة". وأشارت صحيفة "النهار" في عددها الصادر الأحد، الى أن "بري اتصل بسليمان بعد 50 يوماً من انقطاع التواصل المباشر بينهما"، مضيفة أنه "إذا كان الاطمئنان الى صحة الرئيس ظاهر الاتصال، فإنه شكل فرصة لتبادل الآراء في المساعي المبذولة للاسراع في تأليف الحكومة، ودعوة الرئيس مجلس النواب الى الاسراع في فتح ورشة جديدة لانتاج قانون انتخاب جديد". وتوقعت مصادر مواكبة للتأليف في حديث لـ"النهار"، أن "تنشط الاتصالات من أجل ابتكار صيغة تتيح تمثيل كل القوى السياسية من دون علاقة حزبية مباشرة على أن يكون سلام هو الضامن لقوى 14 و8 آذار والوسطيين ضمن صيغة الثلاث ثمانات لتنفيذ تعهدات تطمئن الجميع في المسار المقبل للحكومة الجديدة واستعداد سلام للاستقالة شخصياً في حال الاخلال بهذه التعهدات". وكان أكد رئيس الحكومة المكلف تمام سلام عقب لقائه سليمان السبت، تمسكه بصيغة 8 - 8 -8 "، رافضا وجود ثلث معطل في الحكومة حرصا على المصلحة الوطنية"، ومشددا في الوقت عينه على ضرورة "وجود تعاون وثقة بين القوى السياسة بغية نجاح الاداء الحكومي".

 

الصاروخان والرسائل النارية

وأمنياً، التحقيقات في قضية صاروخي بلونة استمرت في اشراف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر. وقالت مصادر التحقيق لـ"النهار" انه تبين أن الحادث يهدف الى الترهيب وخلق بلبلة لأن المكان الذي تم اختياره لتنفيذ العملية يجعل من الصعب بمكان تحديد هدف معين يمكن اصابته، وبالتالي فان مكان سقوط احد الصاروخين يثبت استحالة بلوغ الصاروخ هدفاً معيناً لأسباب تقنية. وستستمر التحقيقات لجلاء الصورة كاملة.

ونقلت "وكالة الانباء المركزية" عن مصادر مطلعة ان الصورة ستكون اكثر وضوحاً فور انتهاء التحقيقات عن مصدر الصواريخ التي حتى اليوم لم يثبت اي طرف امتلاكها سوى "الجبهة الشعبية القيادة العامة" و"حزب الله" ما خلا وجود مجموعات ارهابية صغيرة يمكن أن تمتلكها من طريق المال من هاتين الجهتين. وتركز استخبارات الجيش في تحقيقاتها على عملية نصب الصاروخين واطلاق احدهما من بلونة. وافادت مصادر ان المحققين استمعوا الى افادات اشخاص لبنانيين وغير لبنانيين كانوا موجودين على مقربة من مكان نصب الصاروخين، وذلك بهدف جمع معلومات تتعلق بما يمكن ان يكونوا قد شاهدوه قبل عملية الاطلاق، على ان يقدم ذلك بعض الادلة التي يمكن ان تقود الى المنفذين. وأكدت المصادر ان عملية اطلاق الصواريخ من بلونة كانت مختلفة عن الصاروخين اللذين استهدفا الضاحية الجنوبية الشهر الماضي، ففي تلك العملية تم استخدام ساعة توقيت وهي طريقة تقليدية، اما في عملية بلونة فتم وصل الصاروخين بلوح الكتروني مزود بلاقط، وجرت عملية الاطلاق من بعد، فانطلق صاروخ واحد، وحال عطل تقني دون انطلاق الثاني. وتتركز التحقيقات ايضا على محاولة معرفة كيف نقل الصاروخان الى بلونة، وما هي الوسيلة المستخدمة في نقلهما، هل هي شاحنة صغيرة مقفلة ام "فان"، باعتبار ان هذين الصاروخين لا يمكن نقلهما بسيارة عادية، ويحاول المحققون الاستعانة بالكاميرات الموجودة في المنطقة.

 

الجيش: تعطيل عبوة ناسفة امام احد المكاتب الحزبية في جلالا البقاع

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الاتي: "عند الساعة الرابعة من فجر اليوم، ولدى توافر معلومات لمديرية المخابرات عن وجود جسم مشبوه امام احد المكاتب الحزبية في محلة جلالا - البقاع الاوسط، توجهت قوة من الجيش الى المكان وفرضت طوقا امنيا حوله. وبعد الكشف على الجسم المشبوه من قبل الخبير العسكري، تبين انه عبارة عن عبوة ناسفة يدوية الصنع زنتها حوالى الف غرام من المواد المتفجرة، حيث عمل على تعطيلها ونقلها الى مكان امن. بوشر التحقيق باشراف القضاء المختص لكشف هوية الفاعلين".

 

مؤتمر 14 آذار في زحلة

تلاحقت الاستعدادات لعقد مؤتمر قوى 14 آذار في مجمع "تلال" في كسارة زحلة غدا. وقال منسق الامانة العامة فارس سعيد لـ"النهار" ان المؤتمر الذي سيشارك فيه عدد كبير من النواب والشخصيات "سيكون عملاً استثنائياً يجمع ابناء البقاع ويعلن ان الاستقرار والأمن امانة في اعناق جميع اللبنانين، وليس صحيحاً أن بعض ابناء الوطن يعاني ويحترق بنار الفتنة وبعضهم يتفرج غير مبال. ستكون رسالة المؤتمر ان البقاع وكل لبنان ضد العودة الى الحرب الاهلية والخروج على الدولة والمؤسسات".

 

الرئيس الجميل: خلاص "حزب الله" يكمن بعودته الى لبنان

رأى رئيس حزب "الكتائب" اللبنانية امين الجميّل أن "خلاص حزب الله تكمن بعودته الى لبنان"، مردفاً أنه " لولا لدينا مناعة لما صمد لبنان ووقف على رجليه".وأشار الجميل في حديث الى إذاعة "صوت لبنان" (100.5)، الأحد، الى ان "كل ما مرّ على لبنان من ازمات كان بسبب تطورات خارجية"، مردفا انه "لولا لدينا مناعة لما صمد لبنان ووقف على رجليه". وأمل ان "يفهم حزب الله الا خلاص له من دون العودة الى لبنان"، مؤكداً أن "التورط شرقا وغربا قد يجعله الضحية الاولى". وأوضح الجميل أن "مقاومتنا كانت دائماً من اجل لبنان وللحفاظ على سيادته وديمقراطيته، اما المعركة التي يخوضها حزب الله فلا نعرف هي في سبيل من ولمصلحة من".

وشدد على ان "ما يحصل في صيدا وطرابلس لا يشبه لبنان"، مردفاً ان "المنتصر في هذا التطرف الذي يترجم بصراع بين المذاهب سينقلب على نفسه". ورأى الجميل أن "بعض الفئات في لبنان وخصوصا المجموعات الاسلامية المتطرفة تعيش فترة القرون الوسطى"، موضحاً أن "هناك مجموعة صغيرة في طرابلس تتحكم بأمن البلد لان لديها كلاشينكوف وهناك فئات تموّلها، كذلك الامر في صيدا، معتبرا ان ما يمر به لبنان هي مشاكل مأجورة ولها بعدا خارجيا". وسيطرت القوات السورية مدعومة من حزب الله على مدينة القصير الإستراتيجية قرب الحدود اللبنانية فيما يدخل يوميا عشرات الجرحى من هذه المدينة إلى المستشفيات اللبنانية.

 

محمد شطح: وضع حزب الله "شاذ" وعليه تغيير نفسه ووجوده بسوريا خطر داهم

اشار مستشار رئيس الحكومة الاسبق سعد الحريري، محمد شطح الى ان "هناك مخاطر حقيقية في لبنان"، ولفت الى ان "هناك مشكلتين، الاولى انية وهي العوارض الامنية والتماسك الوطني والسلم الاهلي، والتي تتعرض للاهتزاز عبر مشاركة حزب الله وهو مكون اساسي لبناني في الحرب السورية، وهي اول حرب تشارك فيها كل هذه القوى منذ حرب فيتنام"، معتبرا ان "قرار حزب الله في المشاركة في الحرب ليس قرارا عبثيا من قبل حزب الله، بل يأتي ضمن معركة كبرى". واوضح ان "هناك فريق بين الدخول العشوائي والشخصي للمشاركة في القتال في سوريا، وبين منظومة عسكرية". ولفت الى ان "المشكلة الثانية هو الخطر المذهبي والطائفي في لبنان".

واوضح شطح في حديث تلفزيوني انه "لا يمكن المساواة بين حزب الله والسلفية الجهادية، لان حزب الله مكون اساسي وشريك سياسي في البلد"، ولفت الى ان "تيار المستقبل لا يملك تنظيما مسلحا". واعتبر ان "حزب الله ليس ميليشيا جانبية، بل تنظيم لديه شعبية حقيقية وليس مثل اي فصيل او تنظيم فلسطيني مسلح". ورأى ان "حزب الله منظومة اكبر من الكيان اللبناني"، واصفا وضعه "بالشاذ". واعتبر ان "لا حل في لبنان الا اذا غير حزب الله تغيير نفسه"، مشيرا الى ان "وجوده في سوريا خطر داهم على لبنان". واعتبر شطح ان "الحكومة الممكنة ليست حكومة وحدة وطنية مضللة، بل الحكومة الممكنة هي حكومة من المستقلين تستطيع تسيير شؤون البلد".

طلال المرعبي:كفانا رهانات والوطن ينازع ولا يحتمل المزيد من التجارب

وطنية - رأى رئيس تيار "القرار اللبناني" الوزير السابق طلال المرعبي، خلال لقائه رؤساء بلديات وفاعليات اختيارية وهيئات المجتمع المدني في دارته في بلدة عيون الغزلان - عكار، ان "الاجماع الذي حصل عليه الرئيس المكلف تمام سلام يجب ان يترجم بتسهيل تشكيل حكومة جديدة نظرا للاوضاع وضرورة العمل عل معالجة مشاكل المواطنين ووضح حد لتآكل الدولة وانهيار مؤسساتها". ونوه بما "يقوم به رئيس الجمهورية واتخاذه المواقف الوطنية المشرفة وعلى الجميع ملاقاته لدرء الاخطار عن بلدنا ومنع التمادي في استباحة اراضينا" داعيا المسؤولين ل "العودة الى حوار حقيقي بناء ومواجهة الاخطار المحدقة والمخططات التي تحاك ضدنا"، وقال: " كفانا رهانات والوطن ينازع ولا يحتمل المزيد من التجارب وما يجري على ساحتنا نسي البعض العدو الاسرائيلي المتربص والذي ينتهز الفرص للتمادي في عدوانه". وشدد المرعبي على "ضرورة العودة الى كنف الدولة والالتفاف حول الشرعية وتعزيز دور المؤسسات والجيش اللبناني والقوى الامنية"، وقال: "من مصلحة الجميع المساهمة في بناء الوطن ولبنان بحاجة الى جميع ابنائه". ورفض "الاشاعات المغرضة عن وجود تكفيريين ومتطرفين في شمال لبنان"، وقال: "ان الشمال من طرابلس الى عكار يفخرون بالتزامهم الديني المنفتح على الجميع وهم من دعائم الوحدة الوطنية والانصهار بين جميع العائلات الروحية وطرابلس مدينة العلم والعلماء ومدينة المحبة والسلام وهذا ما يسري على كل مناطق الشمال".

 

عدوان: لتشكيل حكومة من 14 وزيرا من المستقلين يلتزمون باعلان بعبدا حزب الله لم يعد حزبا مقاوما وأسأل التيار الوطني الى متى يستطيع تغطية مشروعه؟

وطنية - أكد النائب جورج عدوان، "اننا وافقنا على التمديد وتأجيل الانتخابات لسببين، الوضع الامني المتدهور واستحالة اجراء الانتخابات وفقا لقانون الستين".

وقال في حديث لصحيفة "اللواء" ينشر غدا: "لا نريد اقصاء حزب الله، ولكن من اجل مصلحة لبنان نرى التوافق على تشكيل حكومة متجانسة من 14 وزيرا من المستقلين يلتزمون باعلان بعبدا، ولا يشارك في هذه الحكومة الواقعية حزب الله و14 آذار". أضاف: "المحاصصة ستعطل حكومة الرئيس تمام سلام ولن يتفقوا حتى على البيان الوزاري، رفضنا صيغة الوزير الملك، وعلى الرئيس ميشال سليمان ان يتحمل المسؤولية، وعلى الرئيس سلام تشكيل حكومة واقعية، فالحكومات السابقة ضيعت الوقت على العهد وعلى اللبنانيين". وتابع: "ان 14 آذار لم تتحامل على حزب الله في مذكرتها الى رئيس الجمهورية، فهو بعد مشاركته عسكريا في سوريا لم يعد حزبا مقاوما، عندما اتخذ قرارا بالمشاركة عسكريا في سوريا تخطى الدولة ومؤسساتها. نحن نرفض اي تدخل عسكري من اي طرف لبناني في سوريا، وكما رفضنا تدخل حزب الله عسكريا نرفض دعوات الجهاد التي اعلنها بعض اللبنانيين".

واعتبر "ان سلاح حزب الله طالما هو موجود خارج سلطة الدولة، لن ندخل باي بحث لتعديل الدستور ونرفض المؤتمر التأسيسي الذي دعا له حزب الله لانه يعني عدم وجود دولة قائمة وكيان نهائي، ونحن نرى خلاف ذلك، من حق الحزب ان يدعو الى تطوير النظام ولكن بعد الغاء ميليشياته وتسليم سلاحه للدولة". أضاف: أسأل التيار الوطني الحر الى متى يستطيع تغطية مشروع حزب الله العامل على الغاء الدولة ومؤسساتها مهددا اللبنانيين باستقرارهم واقتصادهم". وأعلن تأييده مواقف الرئيس ميشال سليمان "فما قام به كان ضمن صلاحياته ولم يتخط قرارا لمجلس الوزراء، ووزير الخارجية لم يلتزم بسياسة الحكومة ونرفض تكرار ان يكون كل وزير تابعا لحزبه في الحكومة الجديدة". وعن العلاقة مع النائب وليد جنبلاط قال انها "ليست مقطوعة ولكن لا يوجد تواصل معه، وتحالفنا مع المستقبل قائم وثابت اليوم وغدا وبعد غد، وفي جميع المناطق". وختم عدوان: "ما أعلنه البطريرك الراعي حول 8 و14 آذار صحيح، ولكن كان عليه ان يوضح ان من خرق السيادة وتسلح وتدخل عسكريا في سوريا هو فريق 8 آذار عبر حزب الله".

 

الوزير محمد فنيش : قوى سياسية توظف بعض الظواهر في صيدا لارباك المقاومة للاسراع في تشكيل حكومة تتأمن فيها المشاركة الصحيحة

وطنية - تناول وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية في حكومة تصريف الأعمال محمد فنيش موضوع الأحداث الأخيرة التي حصلت في مدينة صيدا، فشدد على "المطالبة بموقف واضح وصريح وصادق وجازم من مسألة تمكين الجيش والقوى الأمنية والأجهزة القضائية من ممارسة دورهم، لأنه إذا توفر هذا الموقف بغطاء كامل من القوى السياسية يصبح المطلوب من هذه الأجهزة ممارسة دورها بحزم لضبط الأمن"، معتبرا "أنه ليس هناك من جهة مهما بلغ حجمها أقوى من الجيش، وأن ما يحصل في هذه المدينة ليس لأن هناك من لا يمكن السيطرة على تحركه، بل لأن هناك قوى سياسية أرادت أن توظف بعض الظواهر وتوفر لها الغطاء والبيئة الحاضنة لعلها تستفيد منها في حساباتها ومحاولاتها الهادفة إلى إرباك المقاومة واستدراجها وإنهائها"، محملا هؤلاء مسؤولية ما وصلت إليه الأمور في صيدا وفي غيرها من المناطق من معاناة وقلق وضرر اقتصادي واجتماعي.

كلام فنيش جاء في خلال اللقاء الذي أقامه "حزب الله" تكريما لحشد من اللبنانيين المقيمين في بلاد الاغتراب، بمناسبة 15 شعبان ذكرى ولادة الإمام المهدي، في حضور فاعليات وشخصيات اجتماعية وثقافية وتربوية، وتخلله مأدبة غداء أقيمت بمطعم بسما في بلدة البازورية. وجدد فنيش التأكيد على "الإسراع في تشكيل حكومة تتأمن فيها المشاركة الصحيحة والمتوازنة والتي تتيح لجميع القوى السياسية ذات الوزن أن تمارس دورها وتتحمل مسؤوليتها بهذه المرحلة الحساسة في إدارة شؤون البلد"، معتبرا "أن أي طروحات أخرى هي ليست واقعية أو عملية أو عادلة، لأن المشاركة في تشكيل الحكومة ينبغي أن تتلاءم مع حجم التمثيل السياسي، وإذا أصر البعض على رفع السقوف ووضع الشروط من دون القبول بمنطق المشاركة الحقيقية والفاعلة والصحيحة فهذا معناه أنهم لا يريدون تسهيل تشكيل الحكومة بل إبقاء البلد في دائرة الأزمات والاضطراب والقلق وتأخير الحلول وعرقلتها".

ورأى فنيش أنه و"بعد سريان التمديد للمجلس النيابي فإن الإسراع في تشكيل الحكومة صار خطوة أساسية تمليها التطورات السياسية والحرص على السلم الداخلي ومواجهة الفتن المتنقلة، لتقوم القوى السياسية الأساسية والحقيقية بتحمل جميع مسؤولياتها في التصدي لكل المشاكل والملفات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والحياتية والخدماتية وكل ما يشكو منه الناس، لأنه لم يعد جائزا التمسك بالشعارات السابقة بأن الحكومة يجب أن تكون غير سياسية أو من غير الحزبيين، فهذا كلام صار من الماضي".

 

رعد: صيغة ال 8 8 8 او الوزير الملك لن تستطيع البقاء بندقية المقاومة ستبقى مصوبة في اتجاه العدو وكل من يحاول أن يحمي مشروعه

وطنية - أعلن رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد "أن صيغة "8 8 8" أو "الوزير الملك" أو كل ما يقترح من أجل أن لا تتمثل القوى السياسية بأوزانها الحقيقية في تشكيل الحكومة هي صيغ لن تستطيع البقاء"، داعيا الرئيس المكلف إلى "عدم تضييع الوقت لأن الحكومة التي يمكن أن ترى النور وتملك القدرة على البقاء والاستمرار هي الحكومة التي تتمثل فيها كل القوى السياسية بأوزانها التي تتمثل فيها بالمجلس النيابي"، مشددا على "أن الشعب في لبنان يحتاج إلى حكومة تدفع الأذى عنهم وتمنع اشتعال نيران الفتنة التي يحاول البعض أن يشغلنا بها عبر استخدام أدوات صغيرة في أكثر من منطقة".

كلام رعد جاء في خلال الاحتفال الذي أقامه "حزب الله" بمناسبة ذكرى ولادة الإمام المهدي، في بلدة الخيام، في حضور شخصيات علمائية، سياسية، فاعليات اجتماعية، وبلدية وحشد من المواطنين، وتخلله كلمة لمفتي مرجعيون وحاصبيا الشيخ عبد الحسين العبد الله. وتناول رعد في كلمته الشأن السوري، معتبرا "أن الهدف الأساسي من استهداف الدولة والشعب والوحدة والمكونات والامكانات في سوريا هو جعلها مثخنة بالجراح حتى تقبل بالشروط الأميركية الإسرائيلية وتتخلى عن دعم محور الممانعة في المنطقة، وأن كل ما يطرح من شعارات للتغيير والإصلاح ليس إلا كذبا على الناس من أجل تمرير مشروع المؤامرة لتهديم سوريا واضعافها"، مؤكدا "أن سوريا هي محطة للانتقال إلى المقاومة في لبنان، ولذلك فإنه من حقنا أن نهيء كل ما يلزم للدفاع عن أنفسنا وأرضنا ووطننا ومقاومتنا، وسنكون حيث يقتضي الواجب من دون أن تمنعنا لا جغرافيا ولا خطوط حمر يحاول العدو أن يفرضها على المعادلة". وختم: "أن ما نقوم به هو لتحصين مقاومتنا وشعبنا في مواجهة الخطر الإسرائيلي المتربص شرا بوطننا، وأن العدو الصهيوني استحدث امتدادا لمحوره ضدنا وقد أوكل مهمته لأعوانه من التكفيريين ليطعنوننا في ظهرنا من الخلف عبر الحدود السورية في البقاع"، مشددا على "أن بندقية المقاومة ستبقى مصوبة في اتجاه العدو الإسرائيلي وكل من يستخدم من قبله ويحاول أن يحمي مشروعه".

 

رعد من حومين: نقاتل في سوريا من اجل حفظ مقاومتنا في لبنان

وطنية - رأى رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد "ان الذين يريدون منا ان لا نتدخل في سوريا ميدانيا ماذا يفعلون هم في سوريا، ما شأن الشيشانيين والكويتيين والسعوديين والليبيين والاماراتيين والتونسيين والاردنيين والمصريين في سوريا، ان كان لهم حق في التأمر على سوريا فلنا كل الحق في الدفاع عن سوريا وعن شعبها". كلام رعد جاء في خلال احتفال تأبيني اقامه "حزب الله" في ذكرى الشهيد حسين نعمة في النادي الحسيني في بلدة حومين الفوقا، في حضور مسؤول منطقة الجنوب الثانية في حزب الله الحاج علي ضعون، شخصيات وفاعليات واهالي. وقال: "نحن نقاتل في سوريا من اجل ان نحفظ مقاومتنا في لبنان نحن لا نجامل احد ولا نقاتل على حساب احد، نحن نقاتل من اجل مبادئنا وقيمنا وقدراتنا ومصلحتنا الوطنية، لان من يريد ان يعبر سوريا انما يريد ان يعبرها من اجل ان يصل الينا".

 

النائب الدكتور علي فياض: المستقبل هو الراعي الفعلي للفوضى الامنية نهرب من الفتنة لانها ستدمر الوطن وسيدفع ثمنها الجميع

وطنية - اعتبر عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض "أن الفوضى الأمنية والإنفلاش الأمني المسلح وقطع الطرقات وإطلاق النار على الجيش اللبناني كلها ممارسات مدروسة وخطيرة تنفذها أدوات مأجورة وخطيرة"، مشددا على "أن الأخطر منها أولئك الذين يوفرون لها الغطاء السياسي داخليا، وفي طليعتهم تيار المستقبل الذي طالما لم يحدد موقفا واضحا وصريحا إزاء ما يجري، ولا يتصدى فعليا لمواقف التأليب المذهبي ولغة الفتنة، كما لا يتصدى بحزم للتعرض للجيش اللبناني"، مؤكدا "أنه بذلك يضع نفسه فعليا في موضع المتواطئ مع ما يجري أو يراهن على ما يجري لتوظيفه سياسيا ضد المقاومة". كلام فياض جاء خلال حفل الافتتاح الذي أقامته الهيئة الصحية الإسلامية لمركز تابع لها في بلدة كفركلا الحدودية، بمناسبة 15 شعبان ذكرى ولادة الإمام المهدي، في حضور فاعليات، شخصيات وعدد من الأهالي. واتهم فياض تيار المستقبل ب "أنه الراعي الفعلي للفوضى الأمنية ولجوقة الفتنة المتنقلة، وأنه مطالب بأن يبرئ نفسه لأن التهمة تتلبسه تماما"، معتبرا "أنه في الوقت الذي يريد فيه هؤلاء الفتنة فإننا نقوم بتعطيلها، وأن ممارساتهم هي مزيج من جنون وحقد وعدم اعتراف بمصلحة لبنان"، مضيفا "إنما نقوم بتعطيل الفتنة التي يريدونها لأنها ليست معركتنا، فيما هم يسعون للإفادة من موقفنا الذي يعرفونه جيدا ويقرأونه جيدا، وهو أننا لا نريد الفتنة ونهرب منها لأنها ستدمر الوطن وسيدفع ثمنها الجميع".

 

العريضي: لحزب لن يعود الآن من سوريا، ولن يوقف معركته هناك. اذا استمرت هذه الشروط المقفلة من هنا وهناك لا أرى تشكيلاً للحكومة.

قال الوزير غازي العريضي لـ"النهار": "بدأ البحث في موضوع تشكيل الحكومة في الساعات الماضية، بعد صدور قرار المجلس الدستوري. أصبح محسوماً ان الحكومة سياسية، وسيكون شكلها وتركيبتها ووزاراتها محور البحث الجدي. حكومة الثلاث ثمانات مرفوضة من "حزب الله" وفريق 8 آذار. طرأ بين المرحلة السابقة وهذه المرحلة ما جرى في القصير، ووضع "تيار المستقبل" والقوى السياسية الحليفة شرط عدم جلوسهم الى طاولة واحدة مع "حزب الله" وهو يقاتل في سوريا. الحزب لن يعود الآن من سوريا، ولن يوقف معركته هناك. اذا استمرت هذه الشروط المقفلة من هنا وهناك لا أرى تشكيلاً للحكومة. وأي حكومة لا يشارك فيها مكون اساسي من مكونات البلد لا تعيش، بل تكون سبباً اضافياً على الازمة، ولن تكون مدخلاً لحل، بغض النظر عن أحقية الرأي الدستوري الذي لا نناقش فيه، ولكن نتحدث عن واقع قائم. نحن أجّلنا الانتخابات تفادياً لمشكل، فهل نصبّ الزيت على النار؟ برأينا حجج الطرفين غير مقنعة. لا نوافق على ما يقوله "حزب الله" ولا الآخرون، ولا بد من تضييق مساحة الخلاف حول هذا الامر، ويستحق الموضوع العمل، وهذا ما نقوم به سواء مع الرئيس بري أو "تيار المستقبل" أو القوى السياسية الاخرى".

 

الاحدب استنكر التعرض لرئيس الجمهورية: معركتنا ليست مع المؤسسة العسكرية وأي مواجهة معه ستقودنا الى فتنة سنية سنية

وطنية - اعتبر النائب السابق مصباح الاحدب ان "التعرض لرئيس الجمهورية هو اعتداء على كيان الدولة ومؤسساتها الشرعية، كما هو اعتداء على كل مواطن يؤمن بهذا الوطن لاي طائفة انتمى".ورأى ان التعطيل الممنهج الذي طاول المجلس الدستوري والمجلس النيابي ليس الا حلقة من سلسلة هدفها نزع الهيبة عن المؤسسات اللبنانية الواحدة تلو الاخرى وصولا الى المؤسسات العسكرية. واشار في مؤتمر صحافي عقده في طرابلس الى ان "استقواء فريق بالسلاح دفع الفريق الاخر للتسلح، وفي ظل تعطيل عمل الجيش والمؤسسات العسكرية فان هذا الواقع الاليم سيدفع البلاد الى حرب اهلية الكل بها خاسر". ورأى ان "ما جرى في القصير ارسى اسلوبا جديدا في مفهوم محاربة الارهاب، حيث قتل وشرد حزب الله والنظام السوري شعبا برمته ودمر مدينة فوق رأس اهلها بذريعة محاربة الارهاب والتكفير، فابتدعوا ارهابا افظع واخطر". وحذر من ان "ثمة تحضيرات لنقل هذا المفهوم الخطير الى لبنان، وقد بدأ يطل علينا في طرابلس وعرسال ووادي خالد، وكلنا سمعنا التهديدات بتحويل طرابلس الى حمص وقصير وهذه التهديدات ليست الا مقدمة لما يحضر للبنان. هذا الامر جاء بعد ان انتهك حزب الله المحرمات وبات ميليشيا تشارك النظام السوري اجرامه، وهو يقوم بهذه الاعمال بقرار ايراني، ويريد ان يحمل الدولة اللبنانية تبعات افعاله، ونحن نؤكد له ان الدولة ومؤسساتها ليست ملكا لاحد بل هي لكل اللبنانيين ولن نقبل ان تجر لتدمر نتيجة سياساته الخاطئة والمفضوحة. وبعد معركة القصير شيع النظام السوري وحزب الله بان ثمة تسوية ابرمت مع المجتمع الدولي وستترجم بالذهاب منتصرين الى جنيف، وان هذا الانتصار سيعمم بدءا من حلب حتى المدن المحررة، الا ان الحركة الدبلوماسية للمملكة العربية السعودية باتجاه المجتمع الدولي عبر جولة الاميرين سعود الفيصل وبندر بن سلطان وضعت حدا لهذه المؤامرة على الشعب السوري، وقد ترجم ذلك بوصول الصواريخ المضادة للطائرات الى المعارضة السورية". وتابع: "في ظل هذه المعطيات الجديدة، فقد بات واضحا ان المعركة في سوريا طويلة وان الحسم بعيد، لذلك نقول لحزب الله ان مشاركتك في الحرب في سوريا قضت على مصداقية المقاومة وصورتها دوليا واسلاميا وعربيا ولبنانيا فالى اين تأخذ الوطن؟. ان الرجوع عن الخطأ فضيلة". واشار الى "اننا اليوم امام مخطط جديد لضرب الجيش مع ابناء الطائفة السنية بعد الحملات المبرمجة لتصويرنا ارهابيين وتكفيريين يجب على الجيش ضربهم، وهذا ما تعمل عليه للاسف بعض الاجهزة الامنية اللبنانية". واعتبر "ان ذلك ينهي ما تبقى من ايمان اللبناني بجيشه والاعتماد عليه، وبالتالي تفكيك الدولة لتتمكن قوى ميليشيا السلاح غير الشرعي من حكمه مباشرة، انطلاقا من كل هذا نتوجه الى الغيورين على مصلحة اهل السنة بنداء قائلين لهم كنا اول من اعترض على بعض ممارسات الجيش غير المقبولة، ولكن اياكم ان تقعوا في فخ ما يحاك لهذه الطائفة في طرابلس وعرسال وصيدا وكل لبنان، فان معركتنا ليست مع المؤسسة العسكرية بل مع القرار السياسي الذي يفرض عليها، وان أي مواجهة مع المؤسسة العسكرية التي تضم ابناءنا ستقودنا الى فتنة سنية سنية لطالما حذرنا منها". وقال: "على الجيش الا يكون جهاز فصل بين متصارعين ينهشون هيكل الدولة المتداعي وان يتفادى التوريط المقصود بانحيازات قاتلة بات يعلم القاصي والداني مفبركيها، بل ان يقوم بواجبه لحماية كل المواطنين اللبنانيين والسلم الاهلي والحدود اللبنانية". وتوقف الاحدب عند خطوة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي وجه رسالة الى المجتمعين الدولي والعربي مسلطا الضوء على "هذه الاعتداءات السورية على لبنان بعد رفض وزير حرب الله عدنان منصور القيام بهذا العمل". واعتبر ان "الحملة على رئيس الجمهورية مستنكرة لانها حملة على ما تبقى من مؤسسات وشرعية في هذا البلد، واليوم مع الاسف ثمة حملات مبرمجة تطال الرئيس حيث ينهالون عليه بالشتائم والتهديدات عبر ادواتهم، لانه بقي وحيدا يدافع عن دستور البلد ومؤسساته ووحدة ابنائه ويواجه أي محاولة لتفتيته لا بل يهددون حياته عبر صواريخ يوجهونها الى وزارة الدفاع والقصر الجمهوري، وبصراحة نقول ان التعرض لرئيس الجمهورية هو اعتداء على كيان الدولة ومؤسساتها الشرعية كما هو اعتداء على كل مواطن يؤمن بهذا الوطن لاي طائفة انتمى". وختم داعيا كل السياسيين والاقتصاديين والعمال والاكادميين والناشطين في المجتمع المدني والطلاب "الى الالتفاف حول رئيس الجمهورية لما يمثله في شخصه وبمواقفه السيادية من رمزية. والى تشكيل انتفاضة على كل محاولات الترهيب واستباحة الشرعية لابقاء فكرة الدولة قائمة واقوى ممن يصرون على اغتيالها".

 

والد السيد حسن نصرالله في معلم مليتا

وطنية - استقبل معلم مليتا السياحي الجهادي في منطقة إقليم التفاح -النبطية، والد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله السيد عبد الكريم نصر الله، حيث كان في إستضافته في صالون الشرف مدير المعلم الحاج أبو مصطفى حجازي. وجال نصرالله في أرجاء المعلم مستمعا من أحد الأدلاء السياحيين لشرح مفصل عن المعلم، من مقبرة الغزاة - الهاوية التي تحتوي على آليات عسكرية إسرائيلية مدمرة، الى المسار الجهادي ونفق تلة مليتا، ودشمة الأمين العام السابق لحزب الله الشهيد السيد عباس الموسوي، ومن ثم ميدان التحرير ومعرض السلاح. وختم السيد جولته بتدوين كلمة على دفتر التشريفات.

 

جبران باسيل: مهما اختلفنا مع الرئيس في السياسة لا نوافق من يتهمه بالخيانة لان موقع الرئاسة يجب ان يبقى قويا

وطنية - أكد وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال المهندس جبران باسيل ان "الرئيس القوي هو الذي يمثل قوة الدولة، ومهما اختلفنا معه في السياسة، لا نوافق من يلقي عليه هذه التهمة لان موقع الرئاسة في لبنان يجب ان يبقى قويا". باسيل كان يتحدث عقب جولة تفقدية على مشاريع المياه والكهرباء والصرف الصحي شملت بلدات نيحا، مزرعة بني عساف وحردين، استقبله خلالها رؤساء بلديات ومخاتير ورجال دين وفاعليات واهالي، وفي ختامها عقد لقاء حاشد في صالة كنيسة حردين، بحضور الاب الرئيس دانيال ديب وكهنة ومخاتير وحشد من الاهالي، تحدث خلاله الاستاذ جوزف ديب مرحبا بالوزير باسيل في أرض حردين أرض القداسة، مثمنا عمله وإنجازاته الساطعة في وزارة الطاقة والمياه، مؤكدا ان أعماله تتكلم عنه. وقال باسيل: "اننا شعب لديه القدرة على التأقلم والعيش مع كل شعوب العالم. وبالتالي لا يجوز الا نعيش ونتأقلم مع بعضنا بتنوعاتنا، والغنى الذي يجعلنا نحافظ على بقائنا هو قبول الآخر، إنما الخطر الذي نواجهه اليوم هو ان غيرنا لا يقبل بنا لا بالسياسة ولا بدورنا ولا بحجمنا، ليبقى للبنان ميزة، ولا يقبل بنا بمعتقدنا اذا كان مختلفا عنا، والبرهان هو ما نشهده من موجات تكفير، والتي لا يمكن ان نواجهها بالنهاية سوى بأرض القداسة كأرض حردين، وعندما نعود اليها نتذكر ان لا أحد يمكنه اقتلاعنا منها وان مئات السنين التي نحملها بتراثنا لا يمكن لاي عابر بلحظة تخل عن ربه الى أي دين او معتقد انتمى، ان ينتزعها منا، فمن يلغي الغير ويحذفه لا ينتمي الى أي دين سماوي". وتابع: "ان وجودنا في ارض كحردين حيث الأديرة والكنائس والصومعات، يجعلنا نعرف أكثر معنى لبنانيتنا ومعنى مسيحيتنا المنفتحة على الغير، والتي نواجه الغير بتعصبه وبعزلته بهذا الانفتاح، فالانغلاق هو الذي يدمر الجميع فلا تكون ردة الفعل عليه غرائزية وعصبية وإنغلاقية، بمعنى ان نبقى كمسيحيين على خاصيتنا، وعندما تحدثنا عن القانون الارثوذكسي كان لتصحيح التمثيل وليس لنعيش وحدنا، بل كي نخلق ثنائيات عند غيرنا تتنافس مع ثنائياتنا كي لا تبقى الكتل الطائفية كتلا متفرقة، فلا يجوز ان يبقى المسيحيون مجموعات متفرقة بل كتلا قوية والمسلمون كذلك، وبذلك يكون الانصهار الوطني الحقيقي والمشاركة بالحكم فعليا، وهذه المشاركة لا تكون بان نلغي فقط المسيحيين ونحذفهم من الدولة. ونحن نريد مجتمعا قويا تتكامل فيه الدولة مع الدين والكنيسة، والمجتمع المدني والناس اولا ليبقوا على إيمانهم القوي ليبنوا مجتمعا سليما وقويا".

واكد "اننا نريد لبنان القوي، فلبنان الضعيف الذي يحاولون يوميا ان يرسخوا بعقولنا انه ملاذنا وان الحماية بالضعف هذا هلاكنا، فلبنان القوي هو الذي يحمينا والدولة القوية هي التي تحمينا، الرئيس القوي هو الذي يمثل قوة الدولة، والرئيس مهما اختلفنا معه في السياسة فهو لديه سياسته وهو حر فيها ونحن لدينا سياستنا ونحن أحرار بها، لكن لا يمكن ان نأخذه على تهمة الخيانة العظمى اذا كان لديه رأي آخر بمعنى المحاكمة، ولا نوافق من يلقي عليه هذه التهمة لان موقع الرئاسة في لبنان يجب ان يبقى موقعا قويا، والجيش اللبناني ممكن الا نوافق على الطريقة التي قيادته تدير فيها الامور أحيانا لحمايتنا ولحماية البلد وان لا تكون في صدد المتفرج على المسلحين أكانوا يعتدون عليها او يعتدون على المواطنين، ولكن لا يمكننا تخوينه لان مسسؤوليتنا هي الوقوف الى جانبه وتدعيمه. لذلك يجب ان نعلم كيف نحافظ على بعضنا ونحافظ على البلد وعلى المقامات وعلى المؤسسات وعلى المواقع التي بالنهاية هي ترمز الى القوة في البلد، أكانت رئاسة جمهورية او حكومة او جيش، لاننا أناس ليس لدينا سوى الدولة وليس لدينا إيمان بمشروع غير مشروع الدولة، لذلك لا يجوز ان نخسر الدولة".

وقال: "ان أملنا بالبلد وبمستقبله وبكل ناسه كبير جدا، على الرغم من كل الضبابية التي نعيشها، واننا اليوم ضمن الجولة على قرى وبلدات البترون والتي نقوم خلالها بمشاريع في وزارة الطاقة بعد ان اكتشفنا عام 2010 عند استلامنا وزارة الطاقة ان المناطق الجردية تعاني من حرمان مزمن في المياه وهي عائمة على المياه، واليوم اننا سعداء بان تكتمل هذه المشاريع من شبكات وخزانات وآبار ودفاشات وكل ما يلزم للحصول على مياه للشرب، ونحن نتحدث اليوم عن 475 مترا مكعبا من المياه لهذه القرى وسنؤمن اكثر للمستقبل، وهناك بئر إضافي ضمن المشروع. وتصل كلفة منظومة المياه والصرف الصحي في قرى حردين، نيحا، مزرعة بني عساف، كفور العربي، دير بللا وشناطا حوالى عشرة ملايين دولار، القسم الأكبر منها قد تم تنفيذه، اي المياه بقيمة 4,7 مليون دولار قد نفذت، والصرف الصحي بدأ تنفيذ قسم كبير منه. فمشروع محطة كفرحلدا مع الشبكات التي تشمل حردين والقسم الآخر يقع على مقلب الكورة من ضمن مشروع يخص الكورة". واوضح "ان ما نحاول القيام به في الوزارة هو تأمين مقومات الحياة لتثبيت اهلنا وناسنا في ارضهم، خصوصا في القرى البعيدة والصغيرة وهي حقوق للناس يجب ان تتأمن دون التفكير بالاستثمار وبالكلفة، فالدولة ليست شركة وواجباتنا ان نؤمن المياه والكهرباء والصرف الصحي للناس، والمياه ليس فقط للشرب بل للري ايضا لنزرع وننتج ولا يكون لبنان بلدا استهلاكيا فقط، ويصبح اقتصادنا ريعيا هشا في المجتمع". وفي الختام أقام مستشار الوزير باسيل الاستاذ جوزيف ديب عشاء حاشدا في دارته في حردين على شرف الوزير باسيل.

 

الجوزو: مؤتمر اصدقاء سوريا اعاد التوازن على ارض المعركة بموافقته على تسليح المعارضة

وطنية - اعتبر مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو "ان بوتين هو المجرم الحقيقي الذي استخدم الفيتو عدة مرات لتعطيل اي حل سياسي منذ سنتين وأكثر، والذي أعطى بشار سلاح الطيران ليبيد الشعب السوري بالجملة".

وقال: "كان بوتين وراء هذه الجرائم التي ضج العالم من هولها وبشاعتها، ومع هذا فهو يحذر الغرب من تسليح المعارضة حتى لا يقع السلاح في أيدي الارهابيين الاسلاميين، واذا كان هناك من ارهاب حقيقي فهو الذي مارسه بوتين في حق شعب الشيشان المسلم وهو يعرف ذلك". ورأى "ان مؤتمر اصدقاء سوريا في قطر الاخير أضاء كوة صغيرة من النور عندما وافق على تسليح المعارضة بالاسلحة النوعية التي تواجه الطيران الروسي الغاشم، ليعيد التوازن على ارض المعركة". وتوجه الى اميركا، قائلا: "عليكم ان تكونوا صادقين في وعودكم بتسليح المعارضة والا فانتم مسؤولون عن الدماء الغزيرة التي تسيل على ارض سوريا مثلكم مثل الروس تماما.

لقد آن الأوان لإنهاء هذه المأساة وإخراج الاشرار من سوريا، وإقامة حكم في سوريا يحافظ على كرامة الانسان ويؤمن بالحرية والديموقراطية. اما الدول العربية وفي طليعتها دول الخليج فانها بحاجة ماسة الى إيجاد قوة عسكرية عربية تحمي ساحتها من مؤامرات الفرس وخداع اميركا واوروبا وخطر روسيا". وحيا السعودية وقطر على "ما بذلاه من جهد مشكور لمساعدة الشعب السوري في محنته، ولكننا نريد ان نحمي ارضنا وديارنا وشعوبنا كلها من أحقاد الفرس وأطماعهم". وتابع: "لقد طرح رئيس جمهورية مصر العربية الدكتور محمد مرسي فكرة الدعوة الى مؤتمر قمة يجمع زعماء العرب لبحث ما يجب عمله لمساعدة الشعب السوري، وكم هو حري ان تستجيب الدول العربية لهذه الدعوة، لان الخطر الفارسي والمشروع الفارسي يتهدد العرب جميعا وبخاصة دول الخليج، وقد حذرنا من هذا المشروع الخبيث منذ عشر سنوات، وها هو قد ظهرت حقيقته اليوم، وبرز وجهه القبيح والاجرامي ليبشر بفتنة سنية-شيعية تأكل الاخضر واليابس، البداية كانت في العراق، واليوم في سوريا، وغدا في لبنان وبقية الدول العربية". أضاف: "فقد العالم الغربي ضميره، ووقف يتفرج على المأساة، ولم يفعل شيئا، ولم يعد أمامنا سوى الاعتماد على أنفسنا وكل الشباب العربي، مستعد لمواجهة هذه الغارة البربرية الجديدة التي تأتي من طهران، وتقف وراءها موسكو، وجميع قوى الشر في المنطقة". وختم الجوزو: "ليكن هنا جيش من المتطوعين العرب، تسلح بأحدث الاسلحة، ومدرب عليها، لكي نتصدى للجيش الفارسي والحرس الثوري، وحزب الله، ونردهم على أدبارهم، ونحرر سوريا من شرورهم وضغائنهم وخبثهم".

 

الدكتور محمد السماك في حفل تكريمه لنيله الجائزة الدولية لحوار الأديان: من يريدون فرض الشريعة على غير المسلمين ينتهكون الدين والحرية والمساواة

وطنية - كرم "الفريق العربي للحوار الإسلامي - المسيحي"، مساء أمس، الدكتور محمد السماك، لحصوله على الجائزة الدولية لحوار الأديان 2013، في حفل أقيم في فندق "كومودور"، حضره سفير الدانمرك يان توب كريستينسن، وشخصيات دينية وفكرية واجتماعية. بداية النشيد الوطني، فكلمة ترحيب بإسم الفريق ألقاها القس الدكتور رياض جرجورة، فوجه تحية إلى السماك ل"جهوده في بناء جسور السلام والمصالحة"، ووصفه بأنه "حقا عميد الحوار بين الأديان"، مردفا "حمل رسالة سلام وتسامح وحوار من أجل فهم أفضل بين المسلمين والمسحيين". وتحدث عن رحلة ذهب والسماك والإعلامي كميل منسى والسيد هاني فحص الى السودان "بطلب من مجلس الكنائس للتقريب حواريا بين الشمال والجنوب". وقال جرجورة "إننا في هذا التكريم، ليس لندافع عن أنفسنا، بل ليدافع المسلم عن المسيحي وحقوقه وبالعكس".

الحلبي

ثم ألقى رئيس الفريق القاضي عباس الحلبي كلمة، خاطب فيها المحتفى به قائلا: "أبا مازن، أتوجه إليك بالتسمية الأحب اليك وإلينا، متجاوزا الأعراف والبروتوكول، لنعبر لك شخصيا وبإسم الفريق العربي للحوار الإسلامي المسيح، وأنت أحد مؤسسيه وداعمي فكرته والحريص على إستمراره وتقدمه والمغني لنقاشاته وبحوثه، نعبر لك عن محبتنا الجمة وتقديرنا العالي لدورك وجهودك وفكرك وإخلاصك للحوار وللعيش المشترك، الذي تعيش له وتكتب عنه وتدافع عن مكتسباته في لبنان والعالم، متسلحا بالإيمان، مستعينا بالآيات البينات مكتشفا ومفسرا العديد منها في سبيل تدعيم أطروحة الحوار وقبول الإختلاف والإقرار به، واحترام معتقدات الآخرين، كما شهدت بنفسي أخيرا في مؤتمر الدوحة للحوار، والإهتمام الذي لقيته كلمتك عندما تحدثت عن قبول الإسلام والإيمان، ليس بالرسالات السماوية فقط، بل أيضا بسائر المعتقدات، كما تفسيرك في مؤتمر "المسحيون العرب: التاريخ والدور والرسالة" عن معاني وأبعاد العهد النبوي لنصارى نجران".

أضاف: "نسجنا معك أكثر من الصداقة، نسجنا معك الأخوة والمحبة، فأنت بالنسبة إلينا كبيرنا وأستاذنا، ولا أتواضع إن قلت شخصيا إني تعلمت الحوار من مجموعتنا الغنية المتنوعة التي تضم نخبة كريمة من الناس المخلصين والمتفانين في سبيل عيش مشترك قائم على التنوع والإختلاف والإحترام، ومنك خاصة في هدوئك وأسلوبك الناعم الذي أطلق عليه تسمية "الخياطة"، لسهولته ووضوحة ودقته، فترضي الجميع، وتقول رأيك بوضوح دون أن تجرح أحدا أو تحرج أحدا". ثم قدم الحلبي للسماك، درعا تكريمية بإسم فريق الحوار.

منسى

وتحدث كميل منسى عن "محمد الصديق، النشيط، الناجح والإنسان، وقد عرفته زميلا في الصحافة مبكرا، ثم انخرطنا بالشأن العام، ثم في الفريق العربي للحوار، فتعمقت صداقتنا ومعرفتنا".

وأشار إلى أن السماك "من الملمين بالدينيين الإسلامي والمسيحي، وتتم إستشارته في الأزهر والفاتيكان، وما الجائزة التي نالها اليوم إلا تكريم لنا جميعا".

شحادة

وألقى الشيخ حسن شحادة كلمة بإسم السيد علي فضل الله، مما قال فيها: "سأشهد للتاريخ أنه إذا كانت أزمة الحوار الديني - الديني عالقة بمشاريع التجزئة والتقسيم، والتي ابتدأت مطلع القرن الماضي، ووسط إصطفافات وهمية بين العروبة والإسلام، ولتمتد اليوم لتصبح وكأنها أزمة بين السنة والشيعة، فقد تبين أن الصراع بين العروبة والإسلام لم يكن إلا وهما، وسنكتشف لاحقا أن لا خلاف سنيا - شيعيا على جوهرتنا في التوحيد، وفي مشروعنا الحضاري". ورأى ان "نسبة الإتفاق بين السنة والشيعة تتعدى التسعين في المئة"، مستنكرا وضع كلمة مصطلح شيعي مقابل سني "ونما استخدم مصطلح شيعي في بيان سياسي.. نحن أمام معركة حقيقية ضد القطيع والإرهاب والعنف بإسم الدين"، مشددا على التنبيه "من خطورة المتاجرة بإسم الدين".

زين الدين

وألقى رئيس "مؤسسة العرفان التوحيدية" الشيخ علي زين الدين، كلمة امتدح فيها مواصفات السماك "المسلم بالولادة، والمؤمن بالوحدة الإنسانية وبالحوار لتقريب الأبعاد، واعتمد العقل دليلا لسلوكه". وقال: "إننا نكرم اليوم السماك كرمز لما يجب أن يكون عليه أهل الحوار، وأعرب عن اعتزازه بالمحتفى به "لأن الجائزة أتت إليك ولم تذهب غليها"، متمنيا له ولفريق الحوار التوفيق.

زيادة وعريمط

وقرأ الدكتور جرجورة رسالة من السفير خالد زيادة في الناصرة، يهنئ فيها السماك.

ثم ألقى الشيخ خلدون عريميط كلمة اعتبر فيها أن تكريم السماك "هو تكريم للقيم الإيمانية وللانسان السوي الذي كرمه الله". أضاف: "إنه تكريم أيضا لأعضاء الفريق العربي للحوار، وتكريم للبنان وطن رسالة العيش المشترك والتلاقي واحترام الرأي الآخر، ولهذا الشرق العربي بكل مكوناته العرقية، وتكريم للعروبة ولرسالة الإسلام". ودعا إلى "الخروج من كهوف الطائفية والمذهبية والعرقية، كي يبقى هذا الشرق عصيا على الغزوات الخارجية".

مكاري وأبو زينب

كذلك تحدث القس الدكتور فيكتور مكاري، فوجه تحية لمسيرة السماك و"لاعطائه صورة صادقة عن الاسلام في المجتمعات المسيحية حيث كنا نلتقي". وتلاه عضو المكتب السياسي ل"حزب الله" غالب ابو زينب، بكلمة قال فيها ان السماك "هو المعنى الايجابي للعلاقة بين الانسان والانسان، انه فوق العصبيات كلها، والصابر والهادىء، والذي يختلف معك ولكنك تحب هذا الاختلاف". أضاف: "في هذا التكريم نكرم أنفسنا، لاننا نعتبر أنفسنا أجزاء متساوية، لكننا نحن اهل الحوار، والذين يعملون من اجل الحوار أقول لكم اننا لا نفشل، لكنني أقول ان مساحات الحوار التي كانت في السابق بدأت تضيق". وتابع: "الحوار ليس "تبويس لحى"، هو فعل محبة ورحمة تنشر بين الناس، لكن يبدو اننا نفتقدها في عالمنا العربي، لقد انتقلنا الى عصبوية اسلامية لا تعرف الاسلام ولا الدين، وهو منها براء". وقال: "نحن في مأزق وخطر، ونحن نرى في هذه الجائزة والتكريم دفع نحو الأمام لنعمل بأقصى طاقة لكي نخرج من هذه الشرنقة". وختم مباركا للسماك ورفاقه في الفريق، هذا التكريم.

الخوئي وبدر

بدوره استذكر جواد الخوئي، لقاءه الأول بالسماك في الفاتيكان "وقد فوجئت بثقافته ومواقفه وفكره المتسامح، المعتدل". وتقدم باسمه وباسم مجلس الامام الخوئي، بالتهنئة والتوفيق للمحتفى به.

ثم ألقى رئيس الكنيسة الانجيلية في لبنان القس الدكتور حبيب بدر، كلمة قال فيها إن السماك "أخ عزيز ومحاور بارع ومعلم وصادق في دعوته وممارسته الحوار".

وخاطبه بالقول: "باسمي ونيابة عن الكنيسة الانجيلية والطائفة الانجيلية، كل التقدير والمحبة لشخصك الداعي إلى المحبة والحوار ومد الجسور".

وقدم له درعا تكريمية.

السماك

وكانت الكلمة الاخيرة للدكتور محمد السماك، وقد استهلها بشكر من سبقوه. وتحدث عن رفض الاتحاد الاوروبي لأي شعار ديني على العملة، وكيف ان الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان رفض طلب بابا الفاتيكان الراحل أية اشارة ذات طابع ديني في الدستور الأوروبي"، ليردف: "أتحدث عما يجري اليوم، وأؤكد ان لا دولة دينية في الاسلام كما يطالب البعض، إنهم يحولون الدين إلى قانون عقوبات"، مشيرا الى ما هو موجود في القرآن الكريم من احترام للانجيل. واعتبر ان من يريدون فرض الشريعة على غير المسلمين "ينتهكون الدين الاسلامي، والحرية والمساواة بين البشر". ولفت الانتباه إلى ان "المسافة بين ما وصل اليه العالم وما وصلنا اليه في العالم العربي يزداد اتساعا، والتحديات التي نواجهها تزداد كما ونوعا"، داعيا الى "سلوك الطريق الوعرة معا، وتحمل مسؤوليات اقتحامه معا، لأننا اذا استسلمنا لهذه الموجة من التطرف فلا مستقبل لنا". وقال ان "الاختلاف بين الناس هو جوهر ونعمة، ولذا حاولت وسوف استمر أن ارتفع إلى مستوى الوصف الذي حدده رسول الله، بمن هو المسلم، قال: المسلم هو من سلم الناس من لسانه ويده". وختم: "سأرتقي في الانتصار لاصحاب الحق، وأشكر لكم هذا التكريم لما فيه من قوة دفع لتحقيق أهدافنا المشتركة".

 

الثوار يستعدون لتحرير كل حلب واستعادة القصير وطرد "حزب الله" منها

مهندسون جويون لمساعدة "الجيش الحر" في تشغيل المقاتلات

حميد غريافي/السياسة

كشف ديبلوماسي خليجي, شارك في اجتماع الدول ال11 الأساسية في مجموعة "أصدقاء سورية" بالدوحة أول من أمس, عن أن "القرارات السرية بشأن كيفية التحرك العملي لتغيير الوضع على الارض" في سورية, ستتطور خلال الأسابيع المقبلة, باتجاه "مفاجأة" تم الاتفاق عليها بين رئاسة اركان "الجيش السوري الحر" ودولتين عربية وأوروبية قبل ثلاثة اسابيع في تركيا, تقضي بإرسال مهندسي طيران من مصر وليبيا لإصلاح أعطال بعض المقاتلات السورية التي وضع الثوار أيديهم عليها في أكثر من عشرة مطارات حربية, وتعتبر أعطال بعضها طفيفة فيما البعض الآخر بحاجة إلى صيانة أولية للعودة إلى الخدمة.

وقال الديبلوماسي الإماراتي ان رئيس أركان "الجيش الحر" اللواء سليم ادريس "واجه خلال الاشهر الثلاثة الماضية سؤالا مكرراً من مسؤولين عسكريين غربيين وعرب عن أسباب عدم استخدامه المقاتلات الجوية التي سقطت بأيدي قواته المقاتلة في مطارات الشمال والجنوب والشرق, لمهاجمة مواقع النظام وخصوصا القصر الرئاسي (أو القصور الرئاسية) ووزارة الدفاع وإدارات الاستخبارات والامن القومي ومنازل القادة العسكريين والسياسيين, رغم ان العشرات من ضباط سلاح الجو انشقوا عن النظام ولجأوا الى تركيا أو الأردن والتحقوا بالجيش الحر" .

وأضاف الديبلوماسي ان اللواء ادريس وبعض قادة "الائتلاف الوطني السوري" المعارض في الخارج طلبوا قطع غيار لطائرات من طراز "ميغ -21" و"ميغ 23" و"سوخوي" ومروحيات روسية الصنع, وإرسال مهندسين جويين لإعادة تشغيل هذه المقاتلات, و"هذا ما يمكن فهمه من السرية في بعض القرارات التي شملت أيضاً إرسال بطاريات صواريخ ثابتة ومتحركة على عربات مضادة للطائرات يبلغ مداها العشرين كيلومتراً, تمهيدا لفرض منطقة الحظر الجوي في جنوب سورية على طول الحدود الاردنية كمرحلة أولى, قد تعقبها منطقة أخرى على حدود تركيا شمالاً, وهما المنطقتان اللتان وضعت الولايات المتحدة ثقلها الدفاعي الجوي والبري فيهما.

وأعرب الديبلوماسي الخليجي, استناداً إلى معلومات استخبارية غربية وإسرائيلية تعقيباً على استخدام قوات نظام الأسد أسلحة كيماوية, عن اعتقاده ان يكون اطلاق قذائف مدفعية وهاون وقنابل صاروخية تحتوي على حشوات من غاز السارين محدود الفاعلية على بعض المدن والبلدات في محافظتي حمص وحلب وفي ريف دمشق حصل على ايدي عصابات "حزب الله" وبعض ضباط "الحرس الثوري" الايراني الخبراء في الاسلحة الجرثومية والكيماوية, مشيراً إلى أن الحزب حصل على بعض أسلحة الدمار الشامل من مخازن في الجنوب السوري بعلم أو من دون علم نظام الأسد, وفقاً لمعلومات استخبارية ألمانية واسرائيلية.

ونقل الديبلوماسي, عن الرئيس السابق لإدارة "الحرب الكيماوية" في الجيش السوري اللواء عدنان سلو, الذي انشق عن النظام, قوله ان "النظام وحلفاءه استخدموا الغازات الكيماوية 35 مرة منذ بدء الثورة قبل نحو 27 شهراً, ولكن على نطاق ضيق", مؤكداً أن "غاز السارين الذي استخدم في بعض الهجمات تتبخر فاعليته الكاملة في درجات الحرارة المرتفعة ولا يبقى له أثر بعد ساعات قليلة, أما في حال الإصابات, فإن أعراضه ظهرت جلية على بعض من اصيبوا من مدنيين ومقاتلين ومنها تقلص بؤبؤ العين وظهور الزبد خارج الفم والرجفان وتسارع ضربات القلب وغيرها".

وذكر الديبلوماسي ان أحد "اسرار المقاومة الثورية" هو التخطيط لاستعادة بلدة القصير في ريف حمص التي فقدها المقاتلون قبل اسابيع بسبب نقص في الذخائر ومشاركة "حزب الله" بأسلحته النوعية في القتال, وضرب البلدة من الجو بالمقاتلات والصواريخ, مشيراً إلى أن من المهام الأولى ل"الجيش الحر" فور تسلمه الأسلحة النوعية من الدول العربية والغربية المؤيدة للثورة, تتمثل بامرين رئيسيين: طرد قوات النظام و"حزب الله" والميليشيات الشيعية وعناصر "الحرس الثوري" من كل محافظة حلب, واستعادة بلدة القصير ودفع عصابات "حزب الله" الى داخل حدودها اللبنانية ونقل جانب من المعركة معها الى قلب بعلبك وصولا الى البقاع الأوسط.

وحذر الديبلوماسي من إمكانية "وقوع موجة ارهابية في السعودية وقطر والكويت ودولة الامارات والبحرين الاعضاء الخمسة في مجلس التعاون الخليجي الذين باشروا طرد مؤيدي "حزب الله" والمنتسبين اليه في تلك الدول", مشيراً إلى أن هذه الدول اتخذت "إجراءات امنية صارمة" لمواجهة هذا الاحتمال.

 

مجزرة مروعة في بلدة المزرعة بمحافظة حلب وقتل وأسر عناصر من "حزب الله" في الغوطة و سلسلة تفجيرات ضربت أحياء في دمشق

دمشق - وكالات: على وقع تصاعد وتيرة المعارك والقصف في مناطق عدة, سيما في دمشق وريفها وحلب, ارتكبت قوات النظام السوري مدعومة بمقاتلين من "حزب الله", أمس, مجزرة مروعة في بلدة بمحافظة حلب, راح ضحيتها 50 شهيداً. وأفادت لجان التنسيق المحلية, أمس, أن "قوات النظام وعناصر من "حزب الله" ارتكبوا المجزرة في بلدة المزرعة بعد اقتحامها, حيث نفذوا إعدامات ميدانية رمياً بالرصاص بحق الأهالي, ثم أحرقوا الجثث ورموها في الآبار". من جهتها, أعلنت الهيئة العامة للثورة السورية عن سيطرة "الجيش الحر" على أجزاء واسعة من حي الراشدين في حلب, في حين شنت كتائب الثوار هجوماً واسعاً على مطار منغ العسكري الذي تحاصره منذ عام ونصف, وأمطرته بوابل من صواريخ "غراد".في غضون ذلك, قتل شخصان في تفجير بحي المزة في غرب دمشق, سبقته سلسلة تفجيرات استهدفت مركزين امنيين في العاصمة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "انفجاراً هز حي المزة 86 بمدينة دمشق الذي تسكنه غالبية من الطائفة العلوية, نتج عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة, ما ادى الى استشهاد ما لا يقل عن مواطنين اثنين وسقوط عدد من الجرحى", فيما أفادت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" عن "استشهاد ثلاثة مواطنين بينهم طفل في الثالثة من عمره جراء تفجير ارهابي بسيارة مفخخة بكميات من المتفجرات في حي المزة 86 بدمشق".

واوضحت ان "ارهابيين فجروا سيارة مفخخة على الطريق العام قرب موقف سرفيس المزة 86", مشيرة الى اصابة سبعة اشخاص اخرين بجروح متفاوتة الخطورة بينهم طفلان, "اضافة الى إلحاق أضرار مادية كبيرة في المباني السكنية". والمزة 86 هي تلة تقطنها غالبية علوية ضمن منطقة المزة المختلطة. وجاء هذا التفجير بعد ساعات على تفجيرات استهدفت مراكز أمنية في حيي ركن الدين (شمال دمشق) وباب مصلى (جنوب غرب) تسببت بمقتل 11 شخصاً, بحسب الاعلام السوري, وثمانية, بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان. وفي حين تستمر المعارك في ريف دمشق, أكد المكتب الإعلامي لمجلس قيادة الثورة أن "الجيش السوري الحر" قتل 34 عنصرا من "حزب الله" اللبناني, وأسر 5 إيرانيين في منطقة بلدة الأحمدية في الغوطة الشرقية. ولليوم السادس على التوالي, تواصل أمس القصف بالمدفعية والهاون على مناطق مختلفة جنوب دمشق, وسط تدهور الأوضاع الطبية ونقص المواد الغذائية والانقطاع المتواصل للكهرباء والاتصالات. الى ذلك أفاد المركز الإعلامي عن مقتل وجرح العشرات في قصف جيش النظام على منطقة الشيخ مسكين في درعا.

 

محكمة مصرية تطلب توقيف سامي شهاب: حماس وحزب الله متورطان في تهريب سجناء

اكدت محكمة مصرية الاحد ان حركة المقاومة الاسلامية حماس وحزب الله كانا متورطين في عملية فرار سجناء وبينهم الرئيس المصري الحالي محمد مرسي، خلال الثورة ضد حسني مبارك مطلع 2011. وطلب رئيس محكمة الاسماعيلية (شمال شرق القاهرة) من النيابة التحقيق في عملية الفرار التي حصلت في كانون الثاني 2011 في سجن وادي النطرون (شمال غرب العاصمة). واكد ان الاخوان المسلمين نظموا عملية الفرار بمساعدة عناصر من حماس وحزب الله. وطلبت المحكمة ايضا من النيابة ان تتوجه الى شرطة الانتربول لتوقيف سامي شهاب المسؤول في حزب الله المحكوم عليه للتخطيط لهجمات في مصر وكان يمضي عقوبة في سجن وادي النطرون قبل الفرار مع اعضاء من حماس. وفي حينها اكد مرسي انه و33 من الاخوان المسلمين لم يفروا من السجن وان "سكانا فتحوا لهم ابواب" المعتقل.

مصدروكالة الصحافة الفرنسية

 

خطأ الأسير.. القاتل

شارل جبور/جريدة الجمهورية

الشيخ أحمد الأسير ضحية من ضحايا حزب الله، وقوّته تكمن باستمراره تلك الضحية، وخروجه عن هذا الدور يؤدّي إلى نهايته السياسية.

عرفت الحالة التي مثّلها الأسير تفهّماً لدى معظم اللبنانيين على قاعدة أنّ سلوك "حزب الله" برّر ويبرّر نشوء هذه الحالات التي تريد مساواتها بالحزب لجهة حمل السلاح، ورفض المغبونية، وحقّها في الدفاع عن نفسها في حال حاول تكرار مشهد 7 أيّار 2008.

ونجحت الطائفة السنّية في طرابلس وعكّار وغيرهما بتجاوز أفخاخ عدّة نُصبت لها لجرّها إلى الاصطدام بالجيش اللبناني، هذا الاصطدام الذي يريده "حزب الله" ويسعى إليه بغية إعادة تدجين هذه الطائفة التي نجحت في استعادة زخمها ومعنوياتها وعنفوانها مع الثورة السورية، كما بتشكيلها حاضنةً فعلية لهذه الثورة، وبالتالي هذا الوضع المستجدّ للطائفة دفع الحزب إلى استبعاد خيار المواجهة المباشرة معها، والإيعاز إلى محازبيه ومناصريه بضرورة ضبط النفس إلى أقصى الحدود، لأنّ أيّ مواجهة من هذا النوع كلفتها باهظة جدّاً عليه، وهذا ما دفع أيضاً السيّد حسن نصرالله في إطلالته الأخيرة إلى التركيز على البعد السياسي للصراع السوري في ظلّ خشيته الظاهرة من ارتفاع منسوب الاحتقان المذهبي.

فاصطدام الأسير مع الجيش شكّل بهذا المعنى أكبر خدمة للحزب الذي يريد رأس الأسير، ولكن ليس عن طريقه أو بيده، وبالتالي نجح الحزب في صيدا حيث فشل في طرابلس وعكّار وبيروت، فيما كان الأولى بإمام مسجد بلال بن رباح أن يتجنّب هذا الاصطدام مهما كان الثمن، ولا بل حتى لو أخطأ الجيش بحقّه كان عليه أن يستثمر هذا الخطأ بزيادة التفاف الطائفة حوله، لا أن ينجرّ إلى مواجهة لا أحد على استعداد داخليّاً وخارجيّاً لتوفير الغطاء له. ولا بل إنّ تعاونه مع الجيش يصبّ في مصلحته، وتسليمه لبعض الأفراد من تنظيمه ليس آخر المطاف، لأنّ مواجهته هي مع الحزب لا الجيش.

وكان على الأسير أن يدرك بأنّ الصورة التي ظهرَت فيها عناصره المسلّحة وهي تمرّ أمام ملّالة للجيش هي سيف ذو حدّين، حيث أظهرت من جهة بأنّ الجيش على مسافة واحدة منه ومن "حزب الله"، وبأنّه على غير استعداد لقمع مسلّحيه طالما إنّه في غير وارد قمع مسلّحي الحزب، ولكنّها أحرجت من جهة أخرى المؤسّسة العسكرية التي أعادت بهذه الصورة إحياء مشاهد 7 أيار، وبالتالي حيال هذا الواقع كان على الأسير الانحناء لمساعدة الجيش على استعادة هيبته بخطوة شكلية ولكن ضروريّة، وبكلفة معنوية لا تقارَن بالكارثة التي أدخل نفسه فيها.

فحتى "حزب الله" عندما قتل أحد عناصره الشهيد سامر حنّا قام بتسليم القاتل، وعمل المستحيل لاحقاً لإعادة إخراجه، وبالتالي كان على الأسير أن يحذو حذو الحزب مع فارق أنّ مسلّحيه، قبل الصدام الأخير، لم يشتبكوا مع الجيش، ما يجعل إخراجهم مسألة بديهية وطبيعية.

إنّ كلّ مشروعية الأسير قائمة على عامل واحد وهو أنّه "يحقّ له ما يحقّ للحزب". ومن هنا كان عليه أن يعزّز مشروعيته بمزيد من الالتصاق بالدولة تحت هذا العنوان، لا الاصطدام معها، وإعطاء الحزب صكّ براءة بإعادة تلميع صورته.

فما قام به الأسير يمكن تبريره، إلّا أنّه لا يمكن الدفاع عنه. وقد صحّ المثل القائل "غلطة الشاطر بألف"، فخطأ إمام مسجد بلال بن راباح قاتل، ولكن بمعزل عمّا قد تشهده هذه القضية من تطوّرات أمنية وعسكرية وقضائية، إلّا أنّ الخلاصات الثلاث التي يمكن الخروج بها تتلخّص بالآتي:

أوّلاً، إنتهاء الظاهرة الأسيرية سياسيّاً.

ثانياً، تخلّص "حزب الله" من الأسير الذي تحوّل أخيراً إلى عبء ومصدر إزعاج كبير.

ثالثاً، إظهار تيار "المستقبل" أنّ أسلوب المواجهة الذي يتبعه وقوى 14 آذار هو الأنجح، كما أنّه الكفيل وحده تجنيب لبنان الحرب واستعادة الدولة توازنها ولو بعد حين.

وإذا كان الاصطدام بالجيش خطأً، فإنّ عدم قراءة الخطوط الحمر الدولية والعربية حول النأي بلبنان خطيئة. فالأسير لم يكتفِ بكشف تطوّر حجم قوّته العسكرية، إنّما أعطى إشارات تُظهر استعداده خوض مواجهات تعيد الحرب الأهلية من بوّابة صيدا، وبما أنّ هذه الحرب ممنوعة دوليّاً وعربيّاً، دفعَ الأسير ثمن هذه الإشارات، إلّا أنّ السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا أحسن الأسير سابقاً قراءة المعطيات التي دفعته إلى الانحناء للخروج من الشارع، فيما أخفق هذه المرّة بقراءة هذه المعطيات التي كانت تتطلّب مجرّد انحناءة بسيطة؟

 

صيدا البداية: إنها مقدّمات الحرب الأهلية؟

اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

أن يوضَع الجيش في مواجهة الحرب المذهبية، فهذا يمثّل أصعب مهمّة تواجه القلائل من المؤسّسات التي ما تزال على تماسكها. لقد بدأ التسلّح في لبنان يأخذ طابعاً منظّماً، وصحيح أنّ "حزب الله" هو الطرف الذي يمتلك القوة العسكرية الأكبر، إلّا أنّ السباق نحو تخزين السلاح والتدريب بات على أشدّه، ولم يعد الجيش قادراً على وقف هذا السباق، خصوصاً في البؤر التي تشهد توسّعاً في التوتر الى درجة تكاد تصبح فيها كلّ منها، جبهة قابلة للاشتعال في أيّ لحظة. لم يكن ما حصل أمس في صيدا إلّا واحدة من مقدّمات الحرب الأهلية، التي سرَّع قتال "حزب الله" في سوريا من وتيرتها. قبل صيدا فتح الحزب الحدود لا بل ألغاها، وفتح حلفاؤه وخصومهم جبهة طرابلس مرات ومرات، وسرَّب إعلامه، خططاً عسكرية للتعامل مع مناطق سنيّة تسلّحت بعد السابع من أيار، لكن هل يكفي ذلك للقول إنّ حسم الغليان داخل الطائفة السنيّة الذي بدأ مع اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ومرَّ بالسابع من أيار، ولم ينتهِ بالثورة السورية، يمكن تحقيقه بمعركة عسكرية مباشرة أو بالواسطة، على طريقة النظام السوري الذي يحاول منذ عامين أن ينهي الثورة بالوسائل العسكرية؟ وهل يساعد القتال داخل سوريا في تهدئة هذا الغليان المذهبي أم أنه يذهب به الى الحدّ الأقصى الذي سيؤدي حكماً إلى تفكيك المؤسّسات، وعندها لا يعود هناك من داعٍ لوجودها واستمرارها؟ يقول مرجع سياسي مطلع، إنّ "حزب الله" يلعب الآن اللعبة الأخطر، فحتى لو تمّ التسليم بأنّ إلغاء الاعتدال في الطائفة السنيّة، سيؤدي الى تحصّن الحزب داخل طائفته، والى كسب تأييد بقية الطوائف من الأقلّيات، بدافع الخوف من البعبع السنّي، فإنّ هذا الإلغاء سيؤدي حكماً إلى بداية استنساخ ظاهرة الشيخ أحمد الأسير، وإلى تحويلها الى مظلوميّة سنيّة، سيكون امتدادها أسرع ممّا يتصوّر البعض. هذه المظلوميّة السنيّة بات لها مع الأسير صدى لم يكن ليولد في طائفة، طالما تميَّزت بنبذ منطق الخروج عن الدولة والاحتكام للأمن الذاتي، فيما باتت اليوم مرشّحة لأن تشهد تحوّلات عميقة، ليس مستبعداً أن تصل تجربة الأسير بفعل نتائجها (التحوّلات) إلى الصفوف الأمامية، هذا في وقت باتت شرائح كبيرة من هذه الطائفة تنظر الى بندقية الأسير على انها الحلّ في مواجهة "حزب الله". يضيف المرجع: "بغضّ النظر عن نتائج الاشتباك في صيدا الذي سينتهي حتماً بتسليم الجناة إلى العدالة، فإنّ مسار العنف المتصاعد الذي بدأ منذ السابع من أيار، لا يبدو أنّ نهايته قريبة، فهذا العنف ليس مجرّد معركة عسكرية بين "حزب الله" والمجموعات المسلّحة الفوضوية التي تسدي خدمات جلّى للحزب، بل هو عنف سياسي متمادٍ بدأ مع اغتيال رفيق الحريري وسائر الشهداء تحت عنوان محاربة المشروع الأميركي والإسرائيلي، وانتقل الى سوريا بإسم هذا العنوان نفسه ليحارب الشعب السوري، وبالتالي فإنّ أسباب اشتعاله، أصبحت اكبر من مجرّد أن تكون ضمن معادلة داخلية، لأنها ترتبط عضوياً بهذا المشروع الذي يمتد من طهران وبغداد ودمشق ليصل الى بيروت". أمام هذه الصورة القاتمة، هل ما زال بالإمكان العودة الى شرط الحد الأدنى للاستقرار، والافراج عن تشكيل الحكومة، أقلّه لمنع الانجرار السريع الى الفتنة؟ يستبعد المرجع السياسي أن يصدر عن "حزب الله" مفاجأة بهذا الخصوص، فالذي ذهب إلى القتال في سوريا مستعدّ للاحتمالات كافة في لبنان، لكن هل يستطيع مفجّر الفتنة أن يتحكّم بوجهة سير العنف الذي أطلق شرارته؟

 

شطح: "حزب الله" ميليشيا إقليمية ولا حل إلا بتغيير أولوياته

المستقبل/أكد مستشار الرئيس سعد الحريري الوزير السابق محمد شطح، أن "حزب الله" هو بمثابة ميليشيا إقليمية تقوم بمهمات أساسية خارج الحدود اللبنانية، من دون أي اكتراث للدولة وللحكومة"، مشدداً على أن "لا خيار إلا بتغيير الحزب أولوياته". ولفت في حديث الى تلفزيون "الجديد" أمس أن "لدى "حزب الله" أولوية ثابتة هي وجود معركة عقائدية إقليمية كبيرة هو جزء منها، لأنه جزء لا يتجزأ من رؤية استراتيجية إقليمية تبدأ في إيران".

ورأى أنه لا "يمكن المساواة بين "حزب الله" وبين السلفيين الذين يشاركون في الحرب السورية"، لافتاً الى أن "حزب الله" هو مكون أساسي في لبنان وهو شريك في هذا البلد طائفياً وسياسياً، وهو جزء من الحكومة اللبنانية ومن المجلس النيابي". واستدرك بالقول: "لكن إذا كانت مشاركة تلك الجماعات في الحرب السورية تبرر مشاركة "حزب الله"، دعنا نساوي بين الاثنين". وعن الكلام بشأن مشاركة "تيار المستقبل" في الحرب السورية، فرأى أنه "لو كان لدى "تيار المستقبل" جحافل مسلحة، لظهرت"، مؤكداً أن "هذا كلام لا يستقيم، وأي شخص لديه أدنى مستوى من الموضوعية لا يمكن أن يقبله". وأوضح أن "حزب الله" حزب استثنائي لديه منظومة عسكرية دُفع عليها مليارات الدولارات، وهي استثمار إيراني لإيجاد منظومة عسكرية في لبنان تكوّن جزءاً أساسياً من الاستراتيجية العسكرية لإيران في المنطقة، وحتى وقت قريب كان استعمال هذه المنظومة العسكرية ردعي". أضاف: "قبل العام 2000 كان تهناك مقاومة، وبعدها تحولت الى منظومة عسكرية موازية للجيش تحت عنوان المقاومة، ولكنها في الحقيقة تنظيم عسكري مهم، وأصبحت هذه المنظومة العسكرية بمثابة ميليشيا إقليمية أو تنظيم عسكري، لمحور معلن تقوم بمهمات أساسية خارج الحدود اللبنانية من دون أي اكتراث للدولة وللحكومة التي هي جزء منها". ولفت الى أن "حزب الله" لديه جمهور حقيقي، ولكن عليه أن يغير أولوياته"، مؤكداً أنه "ليس لدينا خيار آخر". وشدّد على "أننا نحتاج حكومة مبنية على القواسم المشتركة لتمنع انزلاقاً أكبر للدولة اللبنانية"، معتبراً أن "أفضل حكومة هي من ناس مستقلين غير حزبيين مؤتمنين". ورأى أنه "لو كان مقياس الطائفية هو الإيمان الديني، لكان لبنان أقل مجتمع طائفي في العالم"، مشيراً الى أن "النظام السياسي اللبناني جعل من التصرف الطائفي هو التصرف المنطقي لحماية الذات ولوصول الشخصيات السياسية، أي دخلنا في دائرة مفرغة من مصلحة عند القيادات وعند الناس ليتصرفوا طائفياً حتى لو كانوا أبعد ما يكون عن الطائفية". وإذ أوضح "أننا عندما نطالب بحل الميليشيات تطبيقاً لاتفاق الطائف، لا نقول إننا نريد أن نرمي قدرات "حزب الله" العسكرية في البحر"، لفت الى أن "هذه الصواريخ والقدرة العسكرية الموجودة اليوم تحت سلطة عسكرية إيرانية تشكّل خطراً كبيراً أكثر من رادع، ولكن إذا كانت مع الدولة تشكل رادعاً حقيقياً"، مؤكداً أنه "ليس صحيحاً أن صواريخ "حزب الله" اليوم تحمي لبنان".

 

النائب البطريركي للروم الملكيين الكاثوليك المتروبوليت يوحنا حداد يدين حملة استهدافه

المستقبل/استنكر النائب البطريركي للروم الملكيين الكاثوليك المتروبوليت يوحنا حداد في بيان "أي حملة اعلامية تستهدف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لأنه يمثل رأس الهرم في السلطة الشرعية اللبنانية". وإعتبر أن "رئيس الجمهورية هو لكل اللبنانيين دون تمييز ولا شك في انتمائه الى كل لبنان"، مبدياً أسفه "الشديد للغة الشحن المذهبي والطائفي في لبنان".

وقال حداد: "نؤيد دعوة الرئيس المكلف تمام سلام الى تشكيل الحكومة الوطنية كي تضع الرجل المناسب في المكان المناسب، وتنهي مسلسل الفلتان الأمني الذي يهدد وحدة لبنان أرضا وشعبا ومؤسسات وتزرع الفتنة في صفوفه وتدمر اقتصاده الوطني" . وطالب مجددا بتحريك ملف اطلاق المخطوفين اللبنانيين في اعزاز والمطارنة والكهنة في حلب. وتمنى "ان تنعكس نتائج السينودس خيرا على لبنان وسوريا والمنطقة، وبخاصة لجهة عودة الحوار بين اللبنانيين". وأسف بشدة لـ"لغة الشحن المذهبي والطائفي في لبنان وعودة الخطف"، داعيا الى "دعم مسيرة الجيش في حفظ الأمن ونزع فتيل التفجير من سائر المناطق اللبنانية". وابدى تفاؤله بتعاون الرؤساء الثلاثة في لبنان العماد ميشال سليمان ونبيه بري وتمام سلام من أجل الاسراع في دفع عجلة العمل السياسي الى الامام، وتجنيب لبنان الأخطار التي تحدق به من كل جانب في ظل توتر اقليمي واضح. وامل في عودة المغتربين اللبنانيين في الصيف الى وطنهم الأم، كي يسهموا في التخفيف من الضغوط المعيشية والاقتصادية والنفسية التي يعاني منها الشعب اللبناني.