المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 23 أيار/2013

عناوين النشرة

*إنجيل القدّيس لوقا 12/35-40/لِتَكُنْ أَوْسَاطُكُم مَشْدُودَة، وَسُرْجُكُم مُوقَدَة

*طاقم سياسي لبناني عفن يستعمل وزناته للأذى والشر ولا ينتج غير الكوارث/الياس بجاني

*تشييع أحد عناصر حزب الله في صيدا وفق إجراءات أمنية مشددة

*حزب الله والقتال في سورية/عبدالله إسكندر/الحياة

*تشييع قافلة جديدة من قتلى الحزب

*أسماء 62 من قتلى "حزب الله" في القصير

*كيري: حزب الله يجر لبنان إلى حرب وآلاف من عناصره موجودون في سوريا

*هيغ: ايران وحزب الله يساندان الأسد ونظامه

*برلين تدعو الى ادراج الجناح المسلح في حزب الله على لائحة "الارهاب"

*نصرالله... مجرم حرب/أحمد الجارالله/السياسة

*النائب السابق محمد عبد الحميد بيضون: "حزب الله" دخل الحرب منذ تشرين الأول

*"حزب الله" يضيّع مقاتليه في "نزهة" القصير.. الدموية/علي الحسيني/المستقبل

*لماذا يخجلون بالهوية المذهبية لحربهم في سوريا ولحلفهم العام؟ ولماذا يُلبسون شيطان الفتنة ثياب الملائكة/علي نون/المستقبل

*القصير تعلّم حزب الله دروساً في المقاومة/فاطمة حوحو/المستقبل

*حزب الله" يجند عراقيين شيعة للقتال في سورية

*أكد أن تدخل "حزب الله" في سورية فجر العنف الطائفي في العراق/قيادي شيعي: نصرالله جندي لدى إيران لو رفض أوامرها لقتلته

*اعتراض صيداوي على دفن أحد مقاتلي "حزب الله" في مقبرة السنة

*فرنسا عن أحداث طرابلس: النظام السوري يسعى لنقل الأزمة إلى لبنان

*تصاعد حدة الاشتباكات في طرابلس ورصاص القنص يطاول احياء بعيدة عن المحاور

*سقوط قذائف سورية على منطقتي وادي خالد واكروم

*قتيل وجريحان في مخيم البداوي

*قذائف من الجانب السوري على اطراف حكر جانين والعبودية وقشلق

*14 آذار: حرب "حزب الله" في سوريا هي لإفراغ الدولة اللبنانية ومؤسساتها من قدراتها

*خلوة بين البابا والراعي تناولت الأوضاع في لبنان والشرق الأوسط

*جنبلاط: لمنح الجيش الغطاء السياسي ودعم دوره الوطني

*نواب في "المستقبل" لـ"السياسة": لو كان في لبنان دولة لما كان رفعت عيد حراً

*اهالي مخطوفي اعزاز ردوا على تيار المستقبل: ان كان له دور يقوم به فليكن انسانيا

*الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، بحث مع وفد سرياني موضوع المطرانين المخطوفين صليبا: تمنينا بذل المزيد من المساعي لتحريرهما

*ميقاتي اجرى اتصالات لمعالجة الوضع في طرابلس: لتغليب العقل وضبط النفس لان الحكمة تفرض علينا منع تدمير مدينتنا

*الحملة المدنية للاصلاح الانتخابي: التمديد للمجلس تمديد للأزمة وكارثة وطنية على كل المستويات

*فارس سعيد: نحن ضدّ قتال الشعب السوري الذي يثور لحريّته

العميد المتقاعد وهبي قاطيشا: خطأ جعجع انه ارتضى الجلوس مع من ليسوا اهلا للمناقشة والاستماع لآرائهم

*مظلوم: عون من اقتراح تعليق الارثوذكسي ونحن نريد ان تجري كل القضايا بالتفاهم

*جعجع: الانتخابات يجب ان تحصل بمواعيدها ونحن ضد التمديد لسنتين اتمنى على الوطني الحر اعادة النظر بتحالفه مع حزب الله المكشوف حاليا

*السنيورة: لوقف تورّط "حزب الله" في سوريا ولردع المعتدين على الجيش اللبناني

*ارسلان: من المجحف تحويل الجيش كبش فداء في الصراع

*نوفل ضو يقترح تسوية سياسية لتطبيق القانون الإنتخابي "المختلط"

*عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت : ترشيحاتنا الجمعة بعد استنفاد الاتصالات

*بالجرم المشهود.. "حزب الله" و"الوطني الحر" يعتدي على فتاة قواتية في اليسوعية والحزب يستفز المسيحيين بمسيرة "أسدية" (مرفق بفيديو)

*شهيب لـ"السياسة": نؤيد التمديد لسنتين

*بوصلة صواريخ ما بعد بعد حيفا تحوّلت إلى طرابلس الفيحاء

*معركة القصير المصيرية تنفجر حرباً مفتوحة بين المقاتلين السنة والعلويين في طرابلس

*بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم غريغوريوس الثالث وجه نداء للافراج عن المطرانين: لا غلبة في السلاح والتسلح بل في الحوار والمصالحة والتوافق

*وزير الثقافة يبّيض صفحته مع النظام السوري... شمعون لموقعنا: ليون بلا عقل وبلا أدب وبلا ثقافة

*المشهد السوري من الدوحة/علي حماده/النهار

*هزيمة "حزب الله" الشنيعة في بر الشام/داود البصري/السياسة

*الأورثوذكسي وامرؤ القيس/أنطوان مراد/رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ

*أين الصوت المسيحي "الممانع".. لـ"غزوة" القصير/كارلا خطار/المستقبل

*ذكرى التحرير" في القصير/عبد الوهاب بدرخان/النهار

*واشنطن ولندن وباريس تربط أي حل سياسي للأزمة برحيل الأسد

*رئيس الائتلاف السوري جورج صبرا يدعو الدولة اللبنانية الى احترام سيادة الدولة السورية وحرمة حدودها

*إسرائيل تحذر دمشق من عواقب التدهور في الجولان

*تركيا تحبط مخططا لتنفيذ اعتداءات ضد مخيمات /خطة أممية لترحيل اللاجئين السوريين في لبنان إلى الخليج

*فتوش قدم اقتراح قانون معجلا لتمديد ولاية المجلس سنتين

*عون وجعجع... و25 سنة إلى الوراء/غسان حجار /النهار

*مقتل جندي وإصابة مشتبه بهما بجروح في هجوم إرهابي محتمل في لندن

*ديفيد كاميرون: إنها جريمة تثير الصدمة وشهود عيان: المهاجمان كانا يصرخان الله أكبر

 

تفاصيل النشرة

 

 

إنجيل القدّيس لوقا 12/35-40/لِتَكُنْ أَوْسَاطُكُم مَشْدُودَة، وَسُرْجُكُم مُوقَدَة

لِتَكُنْ أَوْسَاطُكُم مَشْدُودَة، وَسُرْجُكُم مُوقَدَة. وَكُونُوا مِثْلَ أُنَاسٍ يَنْتَظِرُونَ سَيِّدَهُم مَتَى يَعُودُ مِنَ العُرْس، حَتَّى إِذَا جَاءَ وَقَرَع، فَتَحُوا لَهُ حَالاً. طُوبَى لأُولئِكَ العَبِيدِ الَّذينَ، مَتَى جَاءَ سَيِّدُهُم، يَجِدُهُم مُتَيَقِّظِين. أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ يَشُدُّ وَسْطَهُ، وَيُجْلِسُهُم لِلطَّعَام، وَيَدُورُ يَخْدُمُهُم. وَإِنْ جَاءَ في الهَجْعَةِ الثَّانِيَةِ أَوِ الثَّالِثَة، وَوَجَدَهُم هكذَا، فَطُوبَى لَهُم! وٱعْلَمُوا هذَا: إِنَّهُ لَوْ عَرَفَ رَبُّ البَيْتِ في أَيِّ سَاعَةٍ يَأْتِي السَّارِق، لَمَا تَرَكَ بَيْتَهُ يُنقَب. فَكُونُوا أَنْتُم أَيْضًا مُسْتَعِدِّين، لأَنَّ ٱبْنَ الإِنْسَانِ يَجِيءُ في سَاعَةٍ لا تَخَالُونَها!.

 

طاقم سياسي لبناني عفن يستعمل وزناته للأذى والشر ولا ينتج غير الكوارث
بالصوت/الياس بجاني يقرأ في ممارسات الطاقم السياسي العفن عموماً وباسخريوتية عون الفاقعة تحديداً/أهم عناوين الأخبار/22 أيار/13

اضغط هنا لقراءة نشرة أخبارنا العربية المفصلة لليوم/22 أيار/13

English LCCC News bulletin for May 22/13
الياس بجاني/خلق الله الإنسان على صورته ومثاله إلا أن الإنسان وقع في الخطيئة الأصلية وتحدى خالقه فطُرِّد من جنة عدن. تأنس الإله وصلب ومات وقام من بين الموات وغلب الخطيئة وكسر شوكتها ليعتق الإنسان من خطيئته وليرفعه إلى مرتبة القداسة بعماد الماء والروح القدس.  قال الإله للإنسان إن جسدك هو هيكلي فلا تدنسه وأنا بانتظارك في جنتي ولكن لتعود إليها عليك أن تحفظ الوصايا وتمارسها وتتقيد بتعاليمي وأن لا تعبد المال. من هنا فالإنسان هذا أمام خيارين فإما أن يبقى عبداً للخطيئة ويعيش الإنسان العتيق وينتهي في نار جهنم، أو أن يلتزم بما يريده الإله منه ويعيش انسان العماد بالماء والروح القدس. كلبنانيين نحن اليوم أمام تحدي كبير فإما أن نمارس نعمة الحرية ونؤيد قيادات زمنية ودينية حرة تخاف الله أو أن نكون أغناماً ونسير وراء قادة ورعاة كفرة لا يخافون الله. من المحزن أن الطاقم السياسي اللبناني بسواده الأعظم، كما غالبية كبار رجال الدين هم عبيد للخطيئة ويعيشون الإنسان العتيق ويوقعون الناس في فخاخهم ويعرضونهم للتجارب الإبليسة. خلاصنا كلبنانيين يكمن في رفضنا لهؤلاء الأبالسة وبالإبتعاد عنهم، وإلا فالج لا تعالج

 

تشييع أحد عناصر حزب الله في صيدا وفق إجراءات أمنية مشددة

شيع حزب الله في صيدا احد عناصره صالح احمد الصباغ، حيث دفن في جبانة بوابة الفوقا التابعة للطائفة الشيعية، بعدما منع انصار الشيخ احمد الاسير دفنه في مقبرة سيروب السنية، ونفذوا اعتصاما في داخل المقبرة واقفلوا بوابتها الرئيسية. بعد ذلك، فك انصار الاسير اعتصامهم وفتحوا بوابة الجبانة الرئيسية، وسط اجراءات امنية اتخذتها قوة من الجيش التي نفذت انتشارا واسعا وسيرت دوريات مؤللة في الشوارع الرئيسية والفرعية للمدينة، بالتعاون مع عناصر من قوى الامن الداخلي.

 

حزب الله والقتال في سورية

عبدالله إسكندر/الحياة

الأربعاء ٢٢ مايو ٢٠١٣الضجة التي تتناول التدخل الخارجي في القتال الدائر في سورية تتركز على حزب الله اللبناني، علماً ان مقاتلين اجانب كثراً انضموا الى هذا القتال. ومن هؤلاء المقاتلين متشددون سُنة جاؤوا من بلدان متنوعة ليحاربوا النظام، ومنهم ايضاً شيعة جاؤوا من لبنان والعراق وغيرهما ليحاربوا المعارضة المسلحة. هؤلاء المقاتلون الاجانب يتدخلون في القتال السوري، و حزب الله يتدخل ايضاً. لماذا التركيز على حزب الله؟ من البديهي ان يكون كل قتال أهلي مكروهاً ومستنكراً، وان يكون اي تسعير له مداناً، وان يكون اي تدخل خارجي فيه انتهاكاً للسيادة وعدواناً عليها. وليس هناك، تحت اي ذريعة كانت، من تدخل خارجي في قتال أهلي شرعي وآخر غير شرعي، ما لم يكن صادراً بقرار من مجلس الامن. وهذا ما لم يحصل بعد في الحالة السورية.

عندما جرى الحديث عن جبهة النصرة لم تكن المسألة اذا كانت تضم اجانب يقاتلون في صفوفها، وانما كانت المسألة في ايديولوجيتها المتطرفة التي اكسبتها صفة الارهاب. لكن الحديث عن حزب الله، لمناسبة معارك القصير التي يشارك فيها بضراوة وحيث سقط له عشرات القتلى، باتت المسألة اعتداء على سيادة و احتلالاً، لأن الحزب يمثل كياناً سياسياً معلناً لولاءاته وارتباطاته مع ايران، وتصبح مشاركته في القتال تدخلاً في شأن دولة اخرى، في نظر القانون الدولي. في حين ان مقاتلي جبهة النصرة يظلون افراداً لا يرقى وضعهم الى التدخل، مهما صدرت منهم من ممارسات مشينة ومهما كانت الجرائم التي يمكن ان يرتكبوها، وهم يحاسبون استناداً الى القانون الجنائي. في هذا المعنى ترقى مشاركة حزب الله، بما يمثله، الى التدخل الخارجي، مع ما ينطوي عليه ذلك من تبعات في نظر القانون الدولي. ولهذا يزداد الاهتمام باتساع هذه المشاركة التي تعكس بدورها اتساع المشاركة الايرانية التي تقع ايضاً تحت طائلة هذا القانون. وفي موازاة ذلك، تظهر هذه المشاركة العلنية لـ حزب الله في القتال السوري تغيراً استراتيجياً في الخطاب السياسي، تبعاً لتحول وظيفته اللبنانية السابقة الى اداة تدخل ايراني معلن ومعترف به في شؤون سيادية لدولة اخرى. وربما في اضطرار الحزب الى كشف هذا التغير في وظيفته الاولى نكوص من ادعاء الدور السياسي العام، تحت شعار مقاومة احتلال اسرائيل لأراضٍ لبنانية، الى دوره الاساسي كحزب شيعي يتبع مرجعية ولاية الفقيه، تحت شعار الدفاع عن محور الممانعة هذه المرة.

كان استثمار الحزب لـ المقاومة في لبنان، ناجحاً. او على الاقل كان يحظى بدعم سياسي من غالبية اللبنانيين ومن مختلف الطوائف، ما دام هؤلاء يعتبرون انه يقاتل اسرائيل لتحرير الارض، من دون التوقف كثيراً الى معنى ان يكون هذا الحزب بالذات، مع ما يمثله، المكلف بـ المقاومة والتحرير. بالانتقال من المقاومة الى الممانعة بات الحزب مضطراً الى الدفاع عن النظام السوري، ليس بوصفه حليفاً سياسياً، وانما ايضاً بوصفه أقلوياً، اي بوصفه حليفاً طائفياً. ومن اجل تبرير التدخل العسكري، تدرج موقف الحزب، منذ اندلاع الازمة السورية، من تفهم المطالب الشعبية وضرورة تلبيتها تحت سقف النظام، الى ان ثمة متسللين وعملاء بين المحتجين ينبغي التصدي لهم، الى ان ثمة لبنانيين يعيشون في الجانب السوري من الحدود يدافعون عن انفسهم، الى ان ثمة مقامات شيعية مهددة من التكفيريين، الى توجيه ضربة استباقية الى التكفيريين في سورية وحمايتها من الوقوع في ايديهم. اي ان حماية الضلع السوري في محور الممانعة، يقتضي القتال ضد الغالبية الشعبية الكاسحة في سورية لمصلحة النظام الأقلوي، وهذا ما يفسر ضراوة القتال في القصير وحجم الخسائر التي يتكبدها الحزب هناك، كون ريف حمص عقدة الوصل بين العمق الشيعي اللبناني والعمق الأقلوي في سورية.

 

تشييع قافلة جديدة من قتلى الحزب

المستقبل/واصل "حزب الله" أمس تشييع المزيد من قتلاه الذين سقطوا في معارك القصير في سوريا. ففي بلدة رأس أسطا في قضاء جبيل، شيع أمس عبد الله عدنان الحيدري الملقّب "السيد خيبر"، وفي صور محمد جهاد يوسف، وفي قليلة خليل نصر الله، وفي برعشيت حسين محمد حمد وخليل يوسف مزهر (بلال)، وفي جبشيت عبد حسن عيسى، وفي كفر دونين محمد حسين بركات (عباس)، وفي معروب خضر برجكلي (كربلا)، وفي بريتال علي احمد مظلوم، وأحمد خريس الذي لم يعرف مكان تشييعه.

وفي صيدا، شّيع صالح الصباغ بمأتم انطلق من مجمّع السيدة فاطمة الزهراء باتجاه جبانة المدينة، وتقدّم المشيّعين الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد ومسؤول قطاع صيدا في "حزب الله" الشيخ زيد ضاهر وحشد من العلماء والمواطنين.

وشيَّع الحزب أيضاً محمد علي أسد بكري في بلدة صير الغربية في موكب انطلق من مدخل البلدة الى جبانتها، وتقدمه شخصيات وعلماء دين. كما شيَّع وأهالي بلدة عين بوسوار طلال قاسم جزيني، وتقدم موكب التشييع الذي انطلق من أمام منزله في وسط البلدة رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد وشخصيات وفاعليات وعلماء دين.

 

أسماء 62 من قتلى "حزب الله" في القصير

بيروت - "السياسة": مع استمرار القتال في مدينة القصير الستراتيجية في محافظة حمص وسط سورية, منذ الأحد الماضي, يتوالى سقوط المقاتلين من "حزب الله" الذي لم يعد قادراً على إخفائهم أو تشييعهم سراً نظراً لأعدادهم الكبيرة وموجة الاعتراض الواسعة لدى أهاليهم. ومنذ الأحد الماضي, يشيع الحزب يومياً عناصر من صفوفه قتلوا في القصير خلال المعارك مع "الجيش السوري الحر" والثوار. وفي ما يلي قائمة بأسماء 62 من عناصر الحزب الذين تأكد مقتلهم وشيع القسم الأكبر منهم في الأيام القليلة الماضية وهم:

1. حسن حريري من دير قانون

2. رضا عاشور من شقرا

3. حاتم ابراهيم حسين من صريفا

4. محمد خليل شحور من سجد

5. محمد جواد راضي من زبقين

6. علي محمود معلم من كفررمان

7. نعيم سامر ظاهر من عربصاليم

8. نادر حسن ترحيني من عبا

9. ماجد علي العلي من دير قانون النهر

10. حسن حسين مهدي من القصيبة

11. علي رمزي كوثراني من النميرية

12. جواد سليمان العلي من ميدون

13. سعادة علي محمود من لبايا

14. سمير محمد حجازي من بليدا

15. علي حسن بدران من دير الزهراني

16. حسن محمد حدرج من حبوش

17. رائف محمد عليق من يحمر

18. علي مطر من أنصار

19. الحاج رضوان قاسم العطار من شعث

20. محمد فؤاد رباح من اللبوة

21. حسن فيصل شكر من النبي شيت, ابن شقيقة مسؤول حزب البعث في لبنان فايز شكر

22. عبدو الموسوي من النبي شيت

23. محمد قاسم عبد الساتر من إيعات

24. أحمد وائل رعد من بعلبك

25. حسين عمار ياغي من بعلبك

26. طلال قاسم جزيني الملقب ب"أبو صالح" من عين بوسوار الجنوبية

27. محمد حسين بركات من كفردونين

28. فادي محمد الجزار, الفلسطيني الجنسية, والقائد العسكري في صفوف حزب الله

29. حسن نايف المقداد

30. حسن شمص

31. حسين بريطع

32. عباس محمد عثمان

33. وليد محمد سليمان

34. محمد سليمان خليل

35. خليل يوسف مزهر

36. محمد سمير برو من بلدة الشرقية

37. علي عباس دهيني من الخرائب

38. محمد حسن شحادة من بلدة عدلون

39. حسين أحمد أبو الحسن, شيع في الضاحية الثلاثاء في 21 مايو.

40. عبدو سلمان قصاص

41. أشرف حسن عياد من كفر حتى

42. أحمد كامل خريس من الخيام

43. خليل نصر الله من القليلة

44. عبد حسن عيسى من جبشيت

45. علي محمد فقيه من كفر كلا

46. محمد جهاد يوسف سراج من طير حرفا

47. محمد خضر برجكلي (كربلاء) من معروب الجنوبية

48. محمد علي أسد بكري (أبو علي ساجد) من صير الغربية

49. مصطفى وهبي من النبي عثمان

50. محسن سمير برو من الشرقية

51. عبد الله عدنان الحيدري

52. محمد السبلاني من بعلبك

53. محمد هادي مرتضى من بعلبك

54. حسين أحمد مستراح من بعلبك

55. الحاج حسين محمد محمد من برعشيت

56. علي أحمد مظلوم من بريتال

57. صالح الصباغ من صيدا

58. علي رشيد المقداد (أبو الفضل)

59. جسور محمد اسماعيل (أبو تراب) من بريتال

60. علي فؤاد حسن من حارة الفيكاني

61. عباس محمد فرحات

62. محمد سليمي (نور الزهراء) من حي السلم

 

كيري: حزب الله يجر لبنان إلى حرب وآلاف من عناصره موجودون في سوريا

نهارنت/رأى وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن حزب الله "يجر لبنان إلى حرب" مشيرا إلى "الآلاف من مقاتليه" في سوريا. وقال كيري في مؤتمر صحافي مع نظيره الأردني ناصر جودة في عمان الأربعاء "حزب الله يجر لبنان إلى حرب وآلاف من عناصره موجودون في سوريا". وإذ تخوف "من انتقال الفوضى من سوريا إلى لبنان" دان "تدخل حزب الله وايران في الأزمة السورية". وتستمر المعارك داخل مدينة القصير التي دخلت قوات النظام السوري الى اجزاء منها منذ الاحد الماضي بمساندة عناصر من حزب الله. ومنذ حينها تتأكد الأنباء اليومية عن مقتل عناصر من الحزب في المعارك الدائرة وتنقل قناة "المنار" في نشرتها المسائية تشييعهم. وكان اعلن الامين العام للحزب حسن نصرالله اخيرا ان "اصدقاء" النظام السوري لن يسمحوا بسقوطه، واقر بمشاركة قواته في القتال الى جانب النظام في القصير ومقام السيدة زينب قرب دمشق.

 

هيغ: ايران وحزب الله يساندان الأسد ونظامه

نهارنت/أشار وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الثلاثاء ان بلاده ترى بأنه "ليس هناك امكانية لحل النزاع في سوريا مع بقاء بشار الاسد على راس السلطة"، مردفاً أن "ايران وحزب الله يساندان الأسد".وقال هيغ في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاردني ناصر جودة، الأربعاء، انه "موقف المملكة المتحدة منذ امد بعيد ان الاسد يجب ان يرحل وانه ليس بأمكاننا رؤية اي حل ينطوي على بقائه". وأكد أن "ايران وحليفها حزب الله اللبناني يساندان الرئيس السوري بشار الاسد ويقدمان له دعما متزايدا"، لافتاً الى أن "بريطانيا ستحض القوى العالمية على تحديد موعد خلال الايام القليلة القادمة لعقد مؤتمر دولي في مسعى لانهاء الصراع في سوريا المستمر منذ عامين ويهدد استقرار المنطقة". وتشهد سوريا منذ آذار 2011 حركات احتجاجية تمثلت بنزاعات مسلحة بين الجيش السوري المعارض وجيش النظام، أدى الى مقتل آلاف الجرحى ونزوح مئات الآلاف الى البلدان المجاورة.

 

برلين تدعو الى ادراج الجناح المسلح في حزب الله على لائحة "الارهاب"

نهارنت/افاد مصدر دبلوماسي الماني الاربعاء ان وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيلي يؤيد ادراج الجناح المسلح لحزب الله على لائحة الاتحاد الاوروبي "للمنظمات الارهابية". وصرح المصدر لوكالة "فرانس برس" الأربعاء "على ضوء المحادثات مع شركائه في اعقاب هجوم بورغاس (بلغاريا، 6 قتلى من بينهم 5 اسرائيليين)، يريد وزير الخارجية غيدو فيسترفيلي ادراج الذراع العسكري على الاقل لحزب الله على لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية". وقدمت بريطانيا طلبا لادراج الجناح المسلح في حزب الله على هذه اللائحة وستبدأ مناقشة المسالة في "مطلع حزيران" على ما اسر دبلوماسيون رفضوا الكشف عن اسمائهم لفرانس برس. ويتطلب ادراج حزب الله على لائحة المنظمات الارهابية اجماع الدول الـ27 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي. وتطالب الولايات المتحدة واسرائيل الاوروبيين منذ فترة طويلة بتنفيذ هذا الاجراء. حتى الان ابدى عدد من دول الاتحاد ومن بينهم فرنسا ترددا في ذلك بحجة ان هذا القرار قد ينسف استقرار لبنان حيث يلعب حزب الله دورا سياسيا اساسيا وخشية حصول عمليات انتقامية ضد قوة الامم المتحدة في جنوب لبنان التي تشمل قوات فرنسية يبلغ عديدها 900 رجل هي من اكبر الالوية في القوة. حاليا وضعت دولتان فحسب من اعضاء الاتحاد الاوروبي هما هولندا وبريطانيا حزب الله على لائحتهما الوطنية "للمنظمات الارهابية". وحظرت السلطات الهولندية جميع مكونات الحزب فيما اقتصر الحظر البريطاني على شقه العسكري. واعلنت السلطات البلغارية في 5 شباط انها تملك دليلا على تورط حزب الله في الهجوم في مطار بورغاس. وفي 28 اذار ادانت محكمة قبرصية لبنانيا عضوا في الحزب بالسجن اربع سنوات لمشاركته في اعداد هجمات ضد مصالح اسرائيلية على الجزيرة. وكالة الصحافة الفرنسية.

 

نصرالله... مجرم حرب

أحمد الجارالله/السياسة

لا يمكن أن يكون حسن نصرالله نتاج الخلطة اللبنانية الحضارية القائمة على التنوع بين مكونات طائفية ودينية عدة التي انتجت خطابا ثقافيا مميزا في العالم العربي, بقي لعقود يمثل اضاءة في هذا الشرق. حسن نصرالله بما يمارسه من جرائم ضد الإنسانية, لا يعبر عن جوهر الإسلام الذي يتخفى خلف عمامته وعباءته ليستسقي ثارات بين شعبي بلدين كانا حتى الامس القريب اشبه بروح واحدة في جسدين. هذا القاتل المولع برائحة الدم لا يدافع عن مقاومة, ولا عن وحدة سورية, ولا حتى هو مدافع, في ما يرتكبه من جرائم في الشعب السوري, عن نظام, انه زارع فتن, مهجوس بالمزاعم والاكاذيب, يوقد بدماء اللبنانيين الشيعة أبشع فتن العصر الحديث, يزج بأولادهم في اتون معركة ليست معركتهم, لا ناقة لهم فيها ولاجمل, يستعدي الشعب السوري, بكل اطيافه, ومذاهبه واديانه وأعراقه, وليس سنته فقط على ابناء بلده, اللبنانيين كافة, وليس على الشيعة وحدهم.

نعم, نشهد أن نصرالله نجح حيث فشلت أعتى أجهزة الاستخبارات وعقول التفرقة الإسرائيلية والغربية في تفتيت الشعبين السوري واللبناني, بل تفوق على سايكس وبيكو اللذين زرعا بذور خلاف على حدود جغرافية بغرسه أشواك صراعات دموية مذهبية ودينية وشعبية, ليس في سورية وحدها, انما في طول العالم العربي وعرضه, عبر تدخلاته المستمرة هنا وهناك, مرة تحت ستار دعم هذه الثورة واخرى في مواجهة عدوان دولي على دولة ما, وكلها مزاعم ما انزل الله بها من سلطان, ولمجرد إثبات طاعته وتنفيذ أوامر مشغليه القابعين مثله في دهاليز الماضي, حيث شياطين الارهاب تتراقص على ايقاع طبول الاوهام الفارسية في استعادة امبراطورية تهاوت منذ زمن سحيق. منذ البدء حذرنا من الاتجاه الحقيقي لبوصلة نصرالله وحزبه, الذي كان يوهم الناس انها تتجه نحو اسرائيل, فيما هو اليوم, وعلى ابواب الذكرى الثالثة عشرة للانسحاب الاسرائيلي من جنوب لبنان (ذاك الانسحاب الذي كان مبرمجا وليس كما اوحى نصرالله انه كان انتصارا الهيا) يسفك الدم السوري في القصير ودمشق وحمص ودرعا ومختلف المدن والبلدات السورية. ها هو اليوم يكشف عن الوجهة الحقيقية لبندقيته, بندقية الفتنة وليس المقاومة, بندقية الاغتيالات وليس حماية اللبنانيين, بندقية خطف الدولة اللبنانية وتدمير مؤسساتها واحدة تلو الاخرى, وليس بندقية الدولة القوية القادرة كما كان يزعم دائما. يوميا يبرهن نصرالله انه زعيم عصابة للقتل المأجور, زارع فتن, خارج عن كل الاعراف اللبنانية الثقافية الحضارية, بل خارج عن الاسلام, عن ثوابت الشيعة قبل ثوابت السنة, عن ذاك التسامح الذي تميز به الدين الحنيف, مرددا كلام التفرقة وليس الكلمة السواء. ويل لطائفة تترك قاتلا يعبث بها, وويل لشعب لا يثور على خاطف حاضر ابنائه ومستقبلهم, بل ويل لامة لا تنبذ مجانين العظمة الذين يكتبون بدم الابرياء خطبهم, ويرسمون بالجماجم خطط الهيمنة وخرائط الدويلات المذهبية بما يخدم مشروع اسرائيل التفتيتي.

 

النائب السابق محمد عبد الحميد بيضون: "حزب الله" دخل الحرب منذ تشرين الأول

المستقبل/اعلن النائب السابق محمد عبد الحميد بيضون أن "حزب الله" "دخل الى الحرب في سوريا منذ تشرين الاول الماضي وليس الآن وكان يحاول التكتم على الموضوع". ولاحظ ان "ايران تدير معركة مذهبية على مستوى المنطقة وهذه المعركة هي الاكثر رجعية في تاريخ المنطقة لأنها ضد ارادة الشعوب ومع ارادة الولي الفقيه". وكشف في حديث إلى "المستقبل" أمس، أن "حزب الله" كان يحضّر منذ فترة لاقتحام مدينة القصير السورية لكنه أخّر لاسبوعين لأسباب داخلية، وكان يريد الحسم قبل لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي باراك أوباما"، معتبراً ان "بشار الاسد راهن كثيرا على هذه القمة، خصوصاً ان وزير الخارجية الاميركية جان كيري اعطى الاسد اكثر مما يستحق بموافقته على جنيف 2". وعن الإشتباكات في طرابلس، أوضح أن "هدف هذه الاشتباكات هو اخضاع المدينة للولاية الجديدة التي يترأسها حزب الله باسم النظام السوري واخضاع صيدا ايضاً وانا لا انسى مشهد النائب بهية الحريري اثناء توجهها الى النائب اسامة سعد لوقف انتشار السلاح في المدينة". وسأل "رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون الذي كان يقول للمسيحيين ان ولاية الفقيه تقف عند حدود ايران ولن تصل الى لبنان: "من ارسل حزب الله الى القصير وحمص وحلب ودرعا؟". واكد انه "عملياً رئيس مجلس النواب نبيه بري سلّم حركة امل بالجملة الى حزب الله مقابل الكرسي"، معتبراً ان "دور بري منذ 7 ايار ولغاية اليوم شبيه لدور حزب الله وينفذ سياسته، وهو من يصّعد. والمثل على تصعيده ، عندما اعلن جنبلاط اقتناعه بتشكيلة الرئيس المكلف تمام سلام (8+8+8) دعا بري الى جلسة عامة للمجلس للتصويت على الارثوذكسي ضد قرار هيئة المكتب، لان جنبلاط يعتبر الارثوذكسي اعتداء عليه". وجزم بأن "حزب الله تحول من حزب مقاوم الى سلطة وما نتج عن تجربة الثلاثي حزب الله عون بري خلال حكومة تحكموا بها خلال 26 شهرا انهم عمموا الفوضى في كل المناطق وانهار البلد اقتصاديا والمرفأ مفتوح على التهريب وكذلك المطار والحزب خلق الفساد في البلد وغرق فيه".

 

"حزب الله" يضيّع مقاتليه في "نزهة" القصير.. الدموية

http://www.almustaqbal.com/storiesv4.aspx?storyid=572214

علي الحسيني/المستقبل

لم يعد ريف القصير ذاك المكان الذي تحدثت عنه قيادة "حزب الله" قبل نحو ثلاثة أشهر، وتحديداً يوم استنجد بشار الأسد بحليفه الأبرز في لبنان بعدما شعر بدنو أجل حكمه. يومها عقدت قيادة الحزب اجتماعاً موسّعاً وضعت فيه جميع الخطط العسكرية والأمنية إضافة الى دراسات لكل الاحتمالات الممكنة التي من شأنها أن تنقذ الأسد، ليرسل بعدها السيد حسن نصرالله معاونه السياسي الحاج حسين الخليل ليطمئن جزّار دمشق واعداً اياه بتدخل فوري وحاسم. في ذلك اليوم، وصلت قيادة "حزب الله" وبتعاون إيراني، الى نتيجة مفادها، أن احتلال القصير من شأنه أن يكون ورقة رابحة وضاغطة في آن واحد، في وجه جميع الدول التي تدعم الحراك الشعبي في سوريا، وأن سقوطها بيد الأسد بدعم حزبي يمكن أن يشكّل ورقة تفاوض على سوريا كلها وليس على رقعة أرض، على الرغم من الوضع الحسّاس الذي تمتلكه القصير حيث يتجمّع فيها تقريباً، ثلث عدد الثوار الموجودين في سوريا، وقيل أن مصطفى بدرالدين، خليفة عماد مغنية وقريبه، وعد قيادة الحزب وعلى رأسها نصرالله، بأن "عملية احتلال القصير لن تكون سوى نزهة صغيرة لمقاتلي حزب الله".

لا دراسات الحزب ولا وعود بدرالدين تحققت أو حتى أتت بنتيجة، والنزهة تحوّلت الى مأساة والرجال الذين قاوموا المحتل وانتصروا عليه، ها هم اليوم عاجزون عن تحقيق أي هدف يُذكر، فأهل الأرض قد أعدّوا العدّة للدفاع عنها مهما كان الثمن غالياً، في الوقت الذي ازدادت فيه جراح "حزب الله" حتى بلغت أكثر من مئتي قتيل وأكثر من 300 جريح معظمهم في حال الخطر، وهذه الأرقام تؤكد أن المعركة ليست سهلة وهي تسير بعكس الدراسات التي أعدّتها مجموعة من كبار الاستراتيجيين المعنيين بوضع خطط حرب، بعضهم ضباط في الحرس الثوري الإيراني إضافة الى ضبّاط سابقين في الجيش اللبناني.

لا مكان للتراجع عن الحرب الدائرة في القصير، أكان من الجيش السوري الحر أو حتى من الجيش النظامي وملحقاته مثل حزب "البعث" والحزب "السوري القومي الاجتماعي" وطبعاً "حزب الله" الذي يلعب دوراً رئيساً فيها، وهذا ما يؤكده الرجل الثاني بعد مصطفى بدرالدين والمسؤول الأهم عن جبهة القصير الحاج (بلال ر) لجميع عناصر الحزب المتواجدين على تلك الجبهة، سواء من يشاركون في المعركة أو الاحتياط الذين ينتظرون دورهم للالتحاق ببقية المقاتلين، وبحسب بعض العائدين بسبب الإصابات التي تعرضوا لها، فإن المعركة لا يبدو أنها ستنتهي في وقت قريب خصوصاً أن الثوار يجيدون "تكتيك" حرب الشوارع والمدن كما يجيدها مقاتلو الحزب وربما أكثر، لكن ومع هذا، فإن قيادة الحزب قررت الذهاب في هذه الحرب حتى النهاية، وينقل هؤلاء عن الحاج بلال قوله، "إن سوريا لنا نحن الشيعة سواء قتل الأسد أو لم يُقتل".

من المؤكد أن معظم أبناء الطائفة الشيعية في لبنان يمرّون اليوم بمرحلة صعبة وبأيام غير عادية لم يسبق أن مرّوا بها في زمن الاحتلال الإسرائيلي، دماء تسقط من دون وجه حق، شعارات ما كانوا يحتاجونها في زمنهم المقاوم، وزمن "يا لثارات الحسين" قد رحل في حال سبيله بعد أن حلّ مكانه شعار "لن تُسبى زينب مرّتين" وتحت هذه الرايات وتلك الشعارات، أعاد الحزب فتح باب "الجهاد" مجدداً بعدما كان أغلقه لفترة سبع سنوات أي منذ حرب تموز العام 2006، لكن هذه المرّة عبر بوابة دمشق. أما اليوم، فلا يتمنى العائدون من "نزهة" الحرب في سوريا، العودة اليها مجدداً، فيخبر أحدهم كيف كان يتشوّق لإنهاء دورته العسكرية في مدينة "الأحواز" الإيرانية للالتحاق بالمقاومة، فيسأل: أين أصبحت الحرب مع إسرائيل التي قتلت خيرة شبابنا في الجنوب والبقاع؟ إلا أن سؤال هذا المقاتل الذي أقعدته رصاصة استقرّت في عموده الفقري، لن يجد جواباً، فالرايات السود عادت لترتفع مجدداً والمستشفيات أصبحت المكان الوحيد لتلاقي الجرحى العائدين، والمقابر فتحت أبوابها مجدداً لاستقبال الشباب الذين يسقطون الواحد تلو الآخر في سبيل انتزاع ورقة للتفاوض اسمها.. القصير.

 

لماذا يخجلون بالهوية المذهبية لحربهم في سوريا ولحلفهم العام؟ ولماذا يُلبسون شيطان الفتنة ثياب الملائكة؟

علي نون/المستقبل

يستطيع النائب سليمان فرنجية مثل غيره من أهل الخط الإيراني الأسدي أن يقول ما يريد في شأن معنى الحرب الدائرة في سوريا وطبيعتها وأهدافها.. والأكيد أنّ المفاجأة في ذلك القول، لن تكون واردة لا من قريب ولا من بعيد خصوصاً أنّ التشخيص العام يذهب إلى مستويات أبعد مدى من جغرافية الكرة الأرضية، ويصل إلى اعتبار أنّ ما "تتعرّض له سوريا الأسد هو مؤامرة كونية" لا غبار عليها!

تحت ذلك العنوان الخلاّب، يسرد أهل "الخط" سلسلة روايات متناسلة أبرزها بطبيعة الحال، أنّ الهدف الأخير هو ضرب المقاومة، ولأنّ بشار الأسد في مقدم داعميها، فهو يتعرّض لتلك الحرب الإلغائية الضارية ضدّه، وصولاً إلى القول إنّها حرب بين محورين ممانِع مقاوِم من جهة ومساوِم مسالم من جهة ثانية! ومن حق هؤلاء سرد الرواية التي يفضّلون، وتقديم التوصيف الذي يناسبهم.. والاستعانة، من أجل تأكيد صدقيّة وصوابيّة مواقفهم، باكتشاف آلية إسرائيلية "تقاتل" في القصير، صودف أنّ الكتابة العبرية عليها تقول إنّها من متحف الخيام! و"اعتقال" ثلاثة ضباط إسرائيليين وعدد مماثل من الضباط الفرنسيين والانكليز والأتراك في تلك المدينة المحاصرة، وإلى جانبهم كتفاً على كتف المئات من عناصر "القاعدة" و"النصرة" و"بوكوحرام" النيجيرية و"عسكر طيبة" الباكستانية و"طالبان" الأفغانية.. إلخ! مع توقّع تقديم وثائق وأدلّة دقيقة وذات صدقيّة رفيعة وحاسمة في القريب العاجل، تؤكّد بالصوت والصورة وجود مخلوقات فضائية تشرف على مؤامرة إجهاض الممانعة الأسدية! .. ويمكن لهؤلاء الاستعانة بتراثهم الثمين في لبنان وبخبرات هسام هسام وعدنان عضوم وإميل لحود وغيرهم من الثقات الثقات وأصحاب الضمائر الحيّة لتأكيد صدقيّة قولهم ورأيهم وروايتهم، بأنّ الشعب السوري في مجمله وليس أهل القصير فقط، ليسوا سوى عملاء ينفّذون مشروعاً صهيونياً غربياً واضحاً لضرب المقاومة في عقر دارها وعصبها المركزي!

يمكن لهم الاستعانة بما هو أكثر وأشمل وأوضح من ذلك كله. كالقول مثلاً ومراراً تكراراً، إنّ المقاومة تشقّ طريقها إلى المسجد الأقصى والقدس المقدّسة عبر القصير وريف حمص اليوم والاسكندرون غداً.. لكن يحق للآخرين بعد ذلك، أن يسألوا رواة الرواية الإيرانية الأسدية عن سبب كل ذلك الضنى طالما أنّ "حدود" الفسطاطين رُسمت وانتهى المشوار: لماذا يخجلون بتوصيف المشروع الإيراني كما هو تماماً؟ ولماذا يخجلون بالهوية المذهبية لحربهم في سوريا ولحلفهم العام؟.. ولماذا يُلبسون شيطان الفتنة ثياب الملائكة؟

 

القصير تعلّم حزب الله دروساً في المقاومة

فاطمة حوحو/المستقبل

http://www.almustaqbal.com/storiesv4.aspx?storyid=572221

السؤال الذي كان يتردد على ألسنة اللبنانيين، الى اين يأخذنا "حزب الله"؟ بدا واضحاً الجواب عنه من خلال الهجوم الكبير الذي شنّه يوم الاحد الماضي على القصير وتفجيره ساحة طرابلس للتغطية، عملاً بتوجيهات الولي الفقيه في طهران وحليفه الجزار في دمشق. الا ان السؤال الكبير الذي يتردد اليوم هو ذلك المطروح داخل بيوت اهل الجنوب والبقاع والضاحية، الى أي "مذبحة" يقودنا "حزب الله" ويقود ابناءنا وطائفتنا في لبنان؟.

مواكب التشييع والسواد الذي يلف القرى الشيعية واصوات الاسعافات التي تمر مسرعة على الطرق لتصل الى المستشفيات محملة بجثث مقاتلي "حزب الله" الذين زجّهم في اتون معاركه في القصير او بالجرحى الذين ينزفون على الطرق، من دون تحقيق "نصر موعود" او مهمة عسكرية ناجحة "زحف" لتنفيذها بناء لاوامر قيادييه، اذ تبيّن ان دماءهم "المنذورة" للحفاظ على مقام السيدة زينب، سالت في غير مكانها، وان القصير لا يوجد فيها شيعة للدفاع عنهم، وان مسؤوليهم ضائعون في معركة خاسرة وان الخيانة تركن لهم في كل زاوية، فلا يأمنون لظهورهم وهم يقاتلون "العدو"، أي الشعب السوري وثواره في الجيش الحر، لان من جاؤوا لحمايتهم من قوات الحليف الاستراتيجي بشار الاسد طعنوا بهم، ليس هذا فقط بل ظهر ان اصحاب الارض خبراء في المقاومة وخبراتهم القتالية لا تقل عن خبرات "قوات النخبة" التي يقولون انها هزمت اكبر جيش في الشرق الاوسط، أي الجيش الاسرائيلي، اذ بينت المعركة ان ابناء الاحياء في بلدات ومدينة القصير، متسلحون بإرادة الدفاع عن ارضهم وبيوتهم امام "عدو غاشم"، كما اسموه، يرفع الاعلام الصفراء على مواقعه هناك، استطاعوا ان يشقوا التراب ويخرجوا منه في جوسيه التي اعلن "حزب الله" سقوطها في يده منذ مدة وجعلها قاعدة للقيام بعملياته العسكرية ضد "الجيش الحر" في المنطقة وعلى طريقة "فاجأناكم مو" استطاعوا تدمير المواقع التي تمركز فيها عناصر "الحزب الغازي"، واوقعوا في صفوف الحزب والنظام اكثر من 50 قتيلاً وجريحاً. كانت هذه المعركة ابداعا جديدا لاهل القصير في مقاومة عدوهم وتسطير البطولات والملاحم التي بدأ يردد ابناؤها صداها، الا ان "حزب الله" لم يتعلم من التجربة، مصراً على انه قادر بقدرة التغطية الجوية والقصف الصاروخي على ان يحقق انجازات عسكرية على الارض، فعمد الى محاولة اقتحام القصير من 6 محاور يوم الاحد الماضي، وبينت النتائج انه خسر اكثر من 120 قتيلاً وأعدادا لم تعرف حتى الآن من الجرحى، الا ان تفريغ المستشفيات في بعلبك، على سبيل المثال والاشكالات التي حصلت بين الاهالي لايجاد سرير هنا او هناك او غرفة للعلاج تدل على ان ازمة ما حصلت، حتى ان الاهالي الذين سلكوا طرق بيروت البقاع لاحظوا بالعين المجردة قوافل سيارات الهيئة الصحية التابعة للحزب والتي تنقل جرحى من القصير الى الهرمل فمستشفى الرسول الاعظم.

لقد غاب عن بال الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله والمسؤولين العسكريين الميدانيين وهم يدفعون بمزيد من الشباب اللبناني نحو الموت في القصير، ان الجيش الاسرائيلي رغم كل قدراته العسكرية لم يستطع دخول بيروت اثناء الحصار وكان ثمة مقاتلون على المحاور بأسلحة خفيفة منعوا تقدمه على مداخل العاصمة رغم كل القصف والقتل والدمار، ذلك ان الاسرائيلي قد يضيع في زواريب المدينة ولا حاضنة له، وهو حال مقاتلي "حزب الله" اليوم في القصير.

لقد عمد ثوار القصير الى تلغيم كل الطرق المؤدية اليها وعناصر الحزب الأصفر لم تستطع أن تحقق التقدم المطلوب على الأرض، فزنار النار الذي أحاط بهم من كل جانب، زرع الرعب في صفوف مقاتليهم الذين انهارت معنوياتهم أمام صمود ثوار القصير وإصرارهم على الدفاع عن أرضهم، بعضهم اشتكى في مقابلات علنية من شجاعة الثوار في المعارك القاسية التي دارت على المحاور، ومن قدرتهم على إحباط الهجمات المتكررة لعناصر الحزب للتقدم، ومن الكمائن العسكرية المحكمة التي أودت بالمهاجمين من عناصر الحزب بعد إعلان الجيش الحر عن سلسلة عملياته العسكرية التي أطلق عليها "جدران الموت".

هذه الحالة جعلت أحد قياديي "حزب الله" الميدانيين لمعركة القصير يلجأ بعدما وقع أسيراً في أيدي "الجيش الحر" الى محاولة الانتحار، كما أن أربعة مقاتلين آخرين عمدوا في أحد المواقع الى إطلاق الرصاص على أنفسهم حتى يعودوا الى لبنان، وقد انكشف الأمر لدى قيادتهم العسكرية وهم اليوم في مراكز التحقيق التابعة للحزب وبالطبع فإن تدابير لمعاقبتهم سوف تتخذ بعد ظهور نتائج التحقيقات.

ليس هذا فقط، فالمعلومات التي تتوارد من هنا وهناك تشير الى أن أعدادا متزايدة من عناصر الحزب لا سيما في صفوف الطلاب الذين طُلبوا للالتحاق بحملة التعبئة منذ يومين تشير الى أن قسماً منهم يسافر هرباً من "الخدمة العسكرية" أو من الموت المحتم الذي يرسمه له الحزب طريقاً وحيداً وخياراً مفروضاً.

في السابع من تشرين الثاني من العام 2011، أعلن رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون رداً على سؤال عن الوضع في سوريا أن "القضية انتهت واسألوني الثلاثاء المقبل إذا كان هناك من أحداث".

بعد غد السبت سيتحدث الأمين العام لـ"حزب الله" في "عيد التحرير" وإن سئل متى يسحب مقاتليه من القصير ويعيد الشباب اللبناني الى حضن أمهاته والطلاب الى مقاعد الدراسة والعمّال الى أماكن عملهم والأهالي الذين استنفرهم فهل سيجيبنا أيضاً يوم الثلاثاء؟ إلا أن واقع الحال يشير الى ان وحول القتال في سوريا ستُغرق مئات الشباب في وحول الموت المحتم ولن يعودوا في أي ثلاثاء طالما أن السيد نصرالله أرسلهم الى الجحيم بدل الجنّة التي وعدهم بها، والتاريخ سيسجل له هزيمة كبيرة وشعار "هيهات منا الذلّة" الذي طالما ردده لن يعود ينفع بعد انخراطه في الحرب في سوريا الى جانب نظام القتل والذل والاجرام، وبعد ان نكّس رؤوس أبناء طائفته في التراب نتيجة انفضاح مقاومته الغازية في القصير وغيرها من المدن السورية.

 

حزب الله" يجند عراقيين شيعة للقتال في سورية

كشفت مصادر عراقية لـ"السياسة" أن "حزب الله" عمد في الأيام القليلة الماضية إلى تجنيد شبان عراقيين شيعة للقتال في صفوفه بسورية بعد الخسائر الفادحة التي تكبدها في مدينة القصير الستراتيجية بريف حمص.

وأكدت المصادر أن الحزب عمد إلى نشر اعلانات ومنشورات تحض الشيعة في العراق على التطوع في صفوفه لملء الشواغر والحضور الى سورية. وجاء في نص أحد البيانات التي وزعها الحزب اللبناني في المناطق العراقية, وتلقت "السياسة" نسخة منه أمس, "لقد أخذنا على عاتقنا في هذه الايام الحالكة مهمة الدفاع عن المقامات الشريفة الطاهرة الموجودة في سورية وأهمها مقام السيدة زينب عليها السلام, وعن إخوتنا أبناء الطائفة الشيعية الذين يقيمون في أماكن شتى من سورية". واضاف البيان: "اننا نهيب بكل من يصل إليه نداؤنا هذا أن يبادر إلى القيام بواجبه لدعم أبطال المقاومة الاسلامية الذين هبوا لنصرة الشعب السورية والذود عن المقامات الشريفة الطاهرة الموحودة في سورية, واننا نهيب بكم أن تسيروا على خطى سيد الشهداء الحسين بن علي عليهما السلام, وان تسلكوا سبيل ولاية اهل بيت النبوة وتنضموا الى ابطال المقاومة الاسلامية في سورية تحت لواء حزب الله".

أكد أن تدخل "حزب الله" في سورية فجر العنف الطائفي في العراق/قيادي شيعي: نصرالله جندي لدى إيران لو رفض أوامرها لقتلته

بغداد - باسل محمد: السياسة/قال قيادي بارز في كتلة "التحالف الوطني" الشيعي التي ترأس الحكومة العراقية لـ"السياسة" ان تدخل "حزب الله" في سورية, سيما في معارك القصير, ساهم بشكل أساسي في ارتفاع وتيرة أعمال العنف الطائفي في العراق في الأيام القليلة الماضية, محملاً الأمين العام للحزب اللبناني حسن نصر الله مسؤولية تصاعد الاحتقان الطائفي بين العراقيين "لأنه اختار المعركة الخطأ والأسلوب الخطأ والتوقيت الخطأ".واعتبر القيادي الشيعي أن تدخل الحزب في القصير ينم عن أفق ضيق لدى قيادته, وان الثورة السورية كشفت أنه عبارة عن قاعدة عسكرية إيرانية متقدمة في لبنان و"بالتالي كان من الضروري لبناء هذه القاعدة وتطويرها وتجهيزها بكل الاسلحة الفتاكة وان تستمر بغطاء شعبي ان يتم رفع شعار مقاومة اسرائيل لأنه لولا هذا الشعار لما انطلت الحيلة الايرانية على الجميع طوال ثلاثة عقود من الزمن".

وأكد أن تدخل "حزب الله" في القتال على نطاق واسع وفعال في سورية تسبب في انقسامات داخل الصف الشيعي العراقي, كما ان قسماً مهماً من الرأي العام في المحافظات الشيعية التسع العراقية دخل في مرحلة من الشكوك القوية بين شرعية المشاركة في الحرب للدفاع عن نظام بشار الاسد على اعتباره نظاما علوياً وبين الدفاع عن نظام البعث السوري الذي يتساوى في بطشه وجرائمه وقمعه مع نظام البعث الصدامي.

ووصف القيادي الشيعي نصر الله بأنه "مجرد جندي صغير في الحرس الثوري الايراني ولو كان بخلاف هذا الوصف لقال للقيادة الايرانية وللنظام السوري ان مهمتي محصورة في التصدي للاعتداءات الاسرائيلية على لبنان, وان مشاركتي في القتال داخل سورية ستؤدي الى اشعال حرب طائفية في المنطقة تكون اسرائيل هي المستفيد الاكبر منها". وبحسب القيادي, فإن نصر الله كان "مكرهاً على قبول القتال داخل سورية لأنه في حال رفض هذا الامر لتمت تصفيته على الفور لأن بعض المقربين منه مرتبطين بجهاز استخبارات الحرس الثوري الايراني برئاسة قاسم سليماني, وبالتالي كان يمكن لهذا الاخير ان يصدر امراً بتصفية نصر الله في ما اذا اتخذ مواقف معتدلة من الوضع السوري وعارض التورط في الحرب". واعتبر أن مشاركة "حزب الله" في القتال مردها إلى اعتقاده بأن استمراره رهن بتعزيز طاعته لأوامر القيادة الإيرانية العليا التي دفعته إلى التورط في عمليات اغتيال داخل لبنان, وتمتلك ملفات ضده, كما أن الحزب أحرق كل سفنه مع الأكثرية المسيحية والسنية في لبنان إلى حد أن الخلافات بينه وبين الدولة اللبنانية وصلت مرحلة الحسم التي تتطلب التخلي عن سلاحه, وهو يخشى لو فعل ذلك ان يجري القضاء عليه من قبل الفرقاء اللبنانيين في ظل عدم وجود ضمانات حقيقية وملموسة من خصومه تشجعه على اتخاذ مثل هذا القرار التاريخي. ووفق القيادي, فإن القطيعة القائمة بين "حزب الله" والعالم العربي باستثناء علاقته مع النظام السوري, فوتت على نصر الله فرصة أن يتحاور مع بعض القيادات السياسية العربية المؤثرة, وان يفتح معها قنوات لتسوية كل الملفات الخلافية, رغم تورط الحزب في بعض الاعمال المخلة بالأمن في بعض دول الخليج العربي والاردن ومصر, كاشفاً ان بعض القنوات السياسية العراقية نصحت نصر الله بالنأي بحزبه عن تطورات الوضع السوري, غير ان الضغوط الايرانية والسورية كانت رهيبة عليه في الشهور السابقة ودفعته الى التورط اكثر في المستنقع السوري. وكشف القيادي الشيعي عن أن بعض اللقاءات التي تمت مع بعض كوادر "حزب الله" الذين زاروا أخيراً الأماكن المقدسة الشيعية في مدينتي النجف وكربلاء تطرقت الى ملف التدخل العسكري لمقاتلي الحزب في الوضع السوري, و"كان الرد دائماً ان معركة نظام الاسد تمثل معركة حياة او موت بالنسبة لحزب الله, ولذلك ايقنا في العراق ان التدخل العسكري لمقاتلي الحزب واقع لا محال وهو مرشح الى اسوأ السيناريوهات في مقدمها المشاركة في الاقتتال الطائفي".

اعتراض صيداوي على دفن أحد مقاتلي "حزب الله" في مقبرة السنة

بيروت - "السياسة"/ تجاوزت مدينة صيدا جنوب لبنان, أمس, قطوعاً امنياً بعد اعتراض مجموعة من انصار الشيخ احمد الاسير والجماعة الاسلامية والسلفيين على دفن اول مقاتلي "حزب الله" من الذين قضوا في معارك القصير السورية, قبل يومين, ويدعى صالح أحمد الصباغ وهو من مواليد الفيلات في العام 1995 وينتمي الى الطائفة السنية. وكان تردد ان الصباغ قضى في "دورة تدريبية" الا ان نعي "المقاومة الاسلامية" له كشهيد لـ"الواجب الجهادي" اكد مقتله في معارك القصير. ودفع هذا الاعتراض الى تحويل عملية الدفن من مقبرة صيدا الجديدة التابعة للاوقاف السنية الى مقبرة صيدا في البوابة الفوقا التابعة للوقف الشيعي. وفي تفاصيل ماجرى, استبق مناصرو الأسير والجماعة الاسلامية والتيار السلفي موعد الدفن الذي كان مقرراً قبل صلاة الظهر بقليل ليقطعوا طريق المقبرة الجديدة في سيروب والمخصصة للطائفة السنية, فعمدوا الى التجمهر بكثافة على طول الطريق وصولاً الى مكان الدفن واقاموا صلاة ظهر, فيما كانت مجموعة أخرى منهم تقطع الطريق بالسواتر الترابية والاطارات المشتعلة. وفور انتشار الانباء في صيدا عملت فاعليات صيدا السياسية والامنية على تكثيف الاتصالات وتولى محافظ الجنوب نقولا بو ضاهر الاتصال بكل الاطراف للوصول الى صيغة تجنب صيدا حماماً من الدم, اذ تسود المخيمات الفلسطينية اجواء من الاحتقان بعد الاشكال الاخير الذي حصل منذ ايام. وسجل اطلاق نار كثيف في المدينة تبين ان مصدره عناصر الجيش اطلقوه في الهواء لفض اشتباك بالايدي والحجارة والعصي بين المجموعة "الاسلامية" العائدة من مقبرة صيدا وانصار رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" النائب السابق اسامة سعد, المتحالف مع "حزب الله".

فرنسا عن أحداث طرابلس: النظام السوري يسعى لنقل الأزمة إلى لبنان

نهارنت/اتهمت فرنسا اليوم الأربعاء النظام السوري بمحاولة نقل الأزمة السورية إلى الدول المجاورة وعلى الأخص لبنان من خلال الأحداث في مدينة طرابلس. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية فيليب لاليو "نحن قلقون جداً من أعمال العنف التي حصلت وتستمر في الحصول بطرابلس بشمال لبنان". وأضاف "من الواضح أن نظام بشار الأسد يسعى إلى توسيع الأزمة السورية ونقلها إلى الدول المجاورة وعلى الأخص لبنان". وشدد لاليو على ضرورة عدم انجرار لبنان إلى هذا النزاع، داعياً كافة الأطراف إلى الالتزام بإعلان بعبدا الصادر في حزيران 2012 والذي ينص على النأي بلبنان عن الأزمة السورية. وأعرب عن دعم فرنسا الكامل للسلطات اللبنانية، وعلى الأخص رئيس الجمهورية ميشال سليمان "الذي على الرغم من الظروف الإقليمية الصعبة، يستمر بهذه السياسية بشجاعة وعزم". واستمرت الاشتباكات المتقطعة اليوم الأربعاء في طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة وقد أدت حتى الآن إلى سقوط 10 قتلى ونحو 130 جريحا على الأقل .

 

تصاعد حدة الاشتباكات في طرابلس ورصاص القنص يطاول احياء بعيدة عن المحاور

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في طرابلس محمد سيف، عن تصاعد حدة الاشتباكات على محاور الملولة والمنكوبين، ووصل الرصاص الى المناطق الاكثر عمقا في البداوي ووادي النحلة ومحيط مخيم البداوي.

ولوحظت موجة نزوح باتجاه المناطق الاكثر امنا في المنية والضنية وعكار. كما افاد عن انهمار الرصاص الطائش على احياء طرابلسية عدة، لا سيما في منطقة الضم والفرز والقبة، وقد وصل بعضه الى الميناء قرب جامعة بيروت العربية، فيما سقطت قذائف عدة في الزاهرية وسببت هلعا لدى الاهالي.

 

سقوط قذائف سورية على منطقتي وادي خالد واكروم

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار منذر المرعبي، ان منطقتي وادي خالد واكروم تشهدان توترا بعد سقوط قذائف من الجانب السوري على بلدة المونسي في اكروم والنصوب ورجم حسين في وادي خالد.

 

قتيل وجريحان في مخيم البداوي

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في الضنية راشد فتفت ان قذيفة سقطت قرب مكتب لحركة فتح مما ادى الى مقتل اللناني محمد قمر الدين الذي صودف مروره في المكان واصابة الفلسطيني سليم الحاج حسن والسوري وليد مرعي.

 

قذائف من الجانب السوري على اطراف حكر جانين والعبودية وقشلق

وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في عكار ميشال حلاق انه سجل سقوط قذائف واطلاق نار من الجانب السوري في خراج قرية حكر جانين واطراف بلدتي العبودية وقشلق على مجرى النهر الكبير دون الافادة عن وقوع اصابات .

 

14 آذار: حرب "حزب الله" في سوريا هي لإفراغ الدولة اللبنانية ومؤسساتها من قدراتها

نهارنت/رأت الأمانة العامة لقوى 14 آذار انه "يجب ألا يغيب عن أعين اهل طرابلس، مدينةً وجبلاً، أن كابوس الاقتتال بين الجماعات الأهلية هو حلم النظام الأسدي"، مردفة أن " الحرب غير المبررة التي يخوضها "حزب الله" هي ضد سيادة الدولة اللبنانية وإرادة الشعب اللبناني، وليست إلا بنداً في مشروعه لإفراغ الدولة ومؤسساتها من قدراتها". وأشارت الأمانة العمة لـ14 آذار في بيان عقب لقاءها الأسبوعي، الى أنه "لا يسع اي مراقب سوى التنبّه إلى الرابط السببي بين تجديد الانفجار الأمني في طرابلس والأحداث السورية، لا سيما تورّط "حزب الله" في القصير"، مردفة أنه "يجب ألا يغيب عن أعين اهل طرابلس، مدينةً وجبلاً، أن كابوس الاقتتال بين الجماعات الأهلية هو حلم النظام الأسدي، وفرصته لتبرير التطهير العرقي الذي بدأه في بانياس ومستمر به بتؤدة ضد الشعب السوري". ولفت البيان الى أن "الحرب غير المبررة التي يخوضها "حزب الله" هي ضد سيادة الدولة اللبنانية وإرادة الشعب اللبناني، وليست إلا بنداً في مشروعه لإفراغ الدولة ومؤسساتها من قدراتها"، مضيفة أنه "ليس أدلّ إلى ذلك من تعليمات وزير الخارجية عدنان منصور إلى سفير لبنان لدى جامعة الدول العربية بتبنّي موقف "حزب الله" من القتال في سوريا". وفي موضوع الانتخابات النيابية طالبت الأمانة العامة نواب الأمة، وخاصةً نواب 14 آذار "الضغط في اتجاه عقد جلسة عامة للمجلس النيابي والتصويت على قانون انتخابي جديد يؤمّن مصالح اللبنانيين"، مؤكدة أن "الالتزام بالمهل الدستورية والاستحقاقات الانتخابية كان ولا يزال في صلب حياتنا السياسية ومن غير المقبول التخلّي عنه في لحظة تمسُّكِ المنطقة بها".

وفي الموضوع الحكومي، كررت الأمانة العامة دعوة رئيس الحكومة المكلف تمام سلام "للسير قدماً في تشكيل حكومة قادرة على الفصل الواضح بين أحداث سوريا والوضع الداخلي اللبناني"، مضيفة أن "المطلوب اليوم حكومة من طبيعة "وطنية" تضع حدّاً لاستخدام لبنان أرض انطلاق لدعم النظام السوري". وأعربت الأمانة عن مطالبتها "رئيس الجمهورية ميشال سليمان التوجّه برسالة واضحة إلى مجلس النواب، تضع نواب الأمة أمام مسؤولياتهم وتطلب من الجميع من دون اي استثناء الابتعاد عن نار الحرب في الداخل السوري فوراً". وشددت أنه "على حكومة تصريف الأعمال أخذ التدابير التي تهدف إلى نشر الجيش اللبناني على طول الحدود اللبنانية السورية بمؤازرة القوات الدولية وفقاً للقرار 1701". وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان الى أن "حزب الله ارسل تعزيزات من "عناصر النخبة" الى مدينة القصير وسط سوريا حيث يخوض معارك عنيفة الى جانب القوات النظامية التي تقصف المدينة الثلاثاء بشكل عنيف بالطيران الحربي والمدفعية، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان". وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس" انه "قتل 31 عنصرا من حزب الله على الاقل منذ الاحد، اضافة الى 68 مقاتلا معارضا بينهم ستة مجهولو الهوية". وعلى صعيد داخلي، احتدمت الاشتباكات في طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة تأثيراً بالأوضاع السورية، حيث تجددت المعارك عصر الثلاثاء بشكل عنيف في طرابلس ما أدى إلى سقوط 11 قتيل على الأقل وعدد كبير من الجرحى في حين أعلن الحزب "العربي الديمقراطي" أنه دخل المعركة التي ستكون "مفتوحة" مشددا على أنه لن يترك "طرابلس تنام".

أما إنتخابياً، فيُشار الى ان لجنة التواصل النيابية، التي اعاد رئيس مجلس النواب نبيه بري تفعيل عملها، الاربعاء الفائت، لم تنجح بعد في جمع الافرقاء السياسيين حول قانون انتخابي جديد، في ظل الانقسام ما بين الاورثوذكسي الذي اقرته اللجان النيابية، بغياب "المستقبل" و"جبهة النضال الوطني" و"المستقلون المسيحيون". و"المختلط" الذي جمع "القوات" و"النضال الوطني" و"المستقبل"، والذي أُعلِن عنه الثلاثاء الفائت.

 

خلوة بين البابا والراعي تناولت الأوضاع في لبنان والشرق الأوسط

نهارنت/"عقدت صباح الأربعاء خلوة بين البابا فرنسيس والبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي حيث تناولت الأوضاع في لبنان والشرق الاوسط وقضية السلام"، بحسب ما أفادت معلومات صحافية.

وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" أن"خلوة انعقدت بين قداسته والبطريرك الراعي تناولت الأوضاع في الشرق الاوسط وقضية السلام، وقدم الراعي للبابا تقريرا مفصلا عن الأوضاع في الشرق الاوسط والحضور المسيحي فيه وعن زيارته الراعوية الى اميركا اللاتينية وحاجات الكنيسة المارونية في اطار خدمة ابنائها المنتشرين". وطلب الراعي من البابا "بركته وصلاته للبنان وللشرق الاوسط ودعاءه لابنائه وللسلام في ربوعه" آملا "ان يحقق الله كل امنيات قداسته في الكنيسة وللعالم". وكان شارك الراعي صباح الأربعاء البابا فرنسيس في قداسه اليومي الخاص في مقره في حاضرة الفاتيكان.

 

جنبلاط: لمنح الجيش الغطاء السياسي ودعم دوره الوطني

نهارنت/أعلن رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط أنه "بات من الضروري على كافة القوى السياسية دعم الجيش اللبناني ومنحه الغطاء السياسي". وأشار جنبلاط في أحاديث صحافية الأربعاء، الى أنه "أكثر من أي وقتٍ مضى، بات مطلوباً من جميع القوى السياسيّة قاطبةً ودون إستثناء دعم الجيش اللبناني ودوره الوطني في الحفاظ على الاستقرار والسلم الأهلي في مواجهة التحديات المتصاعدة التي تواجهه بفعل الانقسامات الداخليّة والانتقال التدريجي للتطورات الاقليميّة وفي مقدمها الأزمة السوريّة إلى داخل لبنان، وفي مدينة طرابلس بالتحديد".ورأى أن "إن الإستهداف المباشر للجيش اللبناني من خلال القنص أو إطلاق النار مباشرة في إتجاهه أو أي عمليات مشبوهة أخرى تتطلبُ موقفاً حازماً لا لبس فيه بضرورة دعم المؤسسة العسكرية بكل الوسائل الممكنة ومنحها الغطاء السياسي الكامل للقيام بالمهام الموكلة إليها لأن أي خطوة أقل من ذلك ستكون بمثابة تواطؤ على الجيش أو مؤامرة ضده في هذه اللحظات الحساسة والصعبة". ولفت جنبلاط الى أن "حماية الجيش اللبناني أولوية مطلقة تتعدّى سواها من العناوين التي تدور حولها المسرحيّات شبه الهزليّة التي نشهدها كل يوم والتي تتصل بنقاشات حول قانون الستين وغير الستين في الوقت الذي تشتعل فيه جبهات طرابلس وتتنامى التحديات الاقتصادية والاجتماعية بشكل كبير"، متسائبلاً "كيف تتوقع بعض القوى إجراء الانتخابات النيابيّة في هذه الأجواء المتوترة"؟ وشهدت محاور النزاع التقليدية ليلة الثلاثاء-الأربعاء، اشتباكات عنيفة استخدمت فيها القذائف الصاروخية على انواعها وقذائف الهاون التي طالت مناطق بعيدة عن مسرح الاشتباكات ووصل بعضها الى وسط المدينة قرب الروكسي. كما وصل الرصاص العشوائي الى اماكن بعيدة ايضا. أما "حصيلة الاشتباكات فهي 130 جريحا و12 قتيلا.

 

نواب في "المستقبل" لـ"السياسة": لو كان في لبنان دولة لما كان رفعت عيد حراً

بيروت - "السياسة" والوكالات: لم تفلح كل التدابير التي اتخذتها القوى الأمنية والعسكرية بوقف التدهور الأمني في طرابلس التي تواصلت المعارك فيها أمس لليوم الرابع على التوالي, حاصدة المزيد من الضحايا, ما ادى الى إرتفاع عدد القتلى الى 12 بينهم عسكريان من الجيش ونحو 120 جريحا بينهم عسكريان وعنصر في أمن الدولة هو يوسف الفقير مرافق النائب خضر حبيب, فضلاً عن تضرر عشرات المنازل والمحال التجارية والمؤسسات في منطقتي التبانة وجبل محسن ومحيطهما. وفي ظل غياب المعالجات السياسية وانفتاح الأمور على مختلف الاحتمالات, تم إرجاء الاجتماع الذي كان مقررا في دارة النائب محمد كبارة مع قادة المحاور وقيادات المدينة لعدم تمكنهم من الخروج من مناطق الاشتباكات, واستبدل باجتماع في قاعة مسجد حربا بحضور كبارة والشيخين نبيل رحيم وبلال بارودي والمسؤول العسكري في تيار "المستقبل" عميد حمود, للبحث في آلية للتوصل الى حل ينهي الاشتباكات. وأفادت معلومات مساء أمس أن الاجتماع لم يفض إلى أي نتيجة, فيما نفى كبارة ما أشيع عن تعرض موكبه لإطلاق نار في طرابلس.

وفي السياق, اتهم نواب كتلة "المستقبل" محمد كبارة ومعين المرعبي وخالد زهرمان أجهزة مخابراتية ورئيس "الحزب العربي الديمقراطي" رفعت عيد, الذي يقود المسلحين العلويين في جبل محسن, بالسعي إلى تفجير فتنة في طرابلس. وسأل المرعبي في تصريح إلى "السياسة": "بأي حق يجرؤ عيد على التهديد بقصف طرابلس وأحيائها ويعتبر بيان اللقاء الإسلامي أنه تصعيدي ولا يساعد على وقف إطلاق النار?", مضيفاً "لو كانت هناك دولة وحكومة فاعلة لما كان عيد حراً ويهدد أمن منطقة بأكملها بفتنة مذهبية". من جهته, اعتبر زهرمان في تصريح إلى "السياسة" أن "توقيت انفجار الوضع في طرابلس وتجدد الاشتباكات الدامية سببه في الدرجة الأولى التخفيف من وطأة مشاركة حزب الله في القتال إلى جانب نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد. وقد يكون هناك هدف آخر من جراء هذه المعارك وهو إلهاء الشباب المتحمس للدفاع عن مدينة القصير بفتح معركة طرابلس". وقال: "لو كان هناك دولة لكان السجن هو المكان اللائق لشخص مثل رفعت عيد الذي يدعي تارة بأنه يملك ترسانة من الأسلحة وبأن هذا السلاح مرتبط بمشروع الممانعة, ثم يعلن تارة أخرى أنه يريد أن يبادل هذا السلاح بمكتسبات سياسية", متسائلاً: "إلى متى تتحمل دولة مثل لبنان شخصاً بهذه الصفات تارة يفتعل معركة يذهب ضحيتها العشرات بين قتلى وجرحى وتارة يدعي العفة فيتحدث باسم بشار الأسد و(الأمين العام لحزب الله) حسن نصر الله". وأضاف: "من المؤسف أن تستمر الأمور هكذا ويتحول جبل محسن إلى بؤرة سلاح مغطى بقرار إقليمي لتظل الأمور ناراً تحت الرماد وعندما يقرر النظام السوري فتح المعركة, يبدأ القنص وإطلاق النار على الأبرياء", مبدياً أسفه "لأن الدولة غائبة بالكامل عن أحداث طرابلس, في الوقت الذي كنا ننتظر منها اتخاذ موقف من مشاركة حزب الله بالقتال في الداخل واستدراج الأحداث إلى الداخل اللبناني". وأضاف "لو كانت هناك حكومة لما كانت ميليشيا جبل محسن تملك هذه الترسانة من الأسلحة", رافضاً اتهام الطائفة العلوية بافتعال المعارك وحصرها بشكلٍ أساسي برفعت عيد وجماعته. أما النائب محمد كبارة فقال لـ"السياسة": "لو كان هناك دولة وعدالة وسلطة تعتبر أن هذه المدينة (طرابلس) ضمن الأراضي اللبنانية, لكانوا تصرفوا عكس ما يتصرفون اليوم حيالها". وأضاف: "كان يفترض على النيابة العامة أن تتحرك وتوقف رفعت عيد وعصابته الذين يرتكبون المجازر بحق المدينة وسكانها الآمنين المسالمين, وفي حال لم تتحرك فلأن الواقع الحقيقي المسيطر على السلطة السياسية بيد حزب الله والنظام السوري, لذلك من المفترض على رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وهو ابن طرابلس ويعرف تماماً حجم المؤامرة ضد المدينة أن يتخذ قراراً بإنهاء ظاهرة رفعت عيد وقطع دابر الفتنة من المدينة اليوم قبل الغد". وعن الأسباب التي تؤدي إلى تجدد الاشتباكات في طرابلس, رأى كبارة أن "الجيش لم يكن حازماً وجاداً بفرض الأمن بالقوة واعتقال مثيري الشغب بعدما أصبح واضحاً أن اندلاع القتال في المدينة كان بهدف تغطية جرائم حزب الله التي يرتكبها في المدن السورية".

اهالي مخطوفي اعزاز ردوا على تيار المستقبل: ان كان له دور يقوم به فليكن انسانيا

وطنية - رد اهالي مخطوفي اعزاز على بيان تيار المستقبل، بتصريح ادلى به شقيق المخطوف عباس شعيب، دانيال شعيب جاء فيه: "ان الجميع يعلم ان الدور التركي هو اساسي بتحريك المجموعات المسلحة على الحدود السورية - التركية". وأكد "ان ما جاء في بيان تيار المستقبل، يوحي وكأنه مشارك في عملية الاختطاف، اما اتهام الاهالي بتحركات غير بريئة، فكأن تيار المستقبل يعطي رخصة للخاطفين بان القضية عير انسانية وانما سياسية".

اضاف "اما عن القول ان ايران حررت مخطوفيها فهو شأن ايراني وجاء من دولة الى دولة. ثم لماذا يزج تيار المستقبل بهؤلاء المظلومين في الحرب الدائرة هناك، فالكل يعرف ان اختطافهم تم لدى مرورهم في الاراضي التركية، فهل يوحي تيار المستقبل انه يريد تسييس القضية من اجل فتنة مذهبية، هو بحاجة لها في لبنان. فعلى تيار المستقبل ان كان له دور يقوم به فليكن انسانيا، وان لم تكن له مصلحة في هذا الدور الانساني، فليبتعد عن زج هؤلاء الابرياء في اتون مصالحه الشخصية".

 

الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، بحث مع وفد سرياني موضوع المطرانين المخطوفين صليبا: تمنينا بذل المزيد من المساعي لتحريرهما

وطنية - استقبل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، بعد ظهر اليوم في دارته في المصيطبة، وفدا سريانيا ضم مطران جبل لبنان للسريان الأرثوذكس جورج صليبا، ومطران بيروت للسريان الأرثوذكس دانيال كوريه، ومطران دمشق للسريان الأرثوذكس متى خوري، ونائب مطران حلب للسريان الأرثوذكس الأب جوزف شابو، ورئيس رابطة السريان الأرثوذكس حبيب افرام وجان شمعون، موسى أسمر، مروان شنكو، وإدوار حمامجي. وبعد اللقاء نوه صليبا بسلام "إبن البيت الوطني الكبير والعائلة العريقة اللبنانية الأصيلة، التي لها أيد بيضاء في خدمة لبنان الوطن والشعب والقضية"، معلنا تأييده له "للقيام بمهمته الوطنية في تأليف الحكومة في اسرع وقت ممكن".

أضاف: "بحثنا مع الرئيس سلام في موضوع المطرانيين المخطوفين في حلب، اللذين ذهبا ضحية إرهابيين، أناس لا يؤمنون بالله ولا بالقيم ولا بالإسلام، وبإسم الإسلام يتصرفون تصرفا غير لائق لا بالدين ولا بالإنسانية".

وتابع: "تمنينا على الرئيس سلام أن يبذل المساعي الحسنة من أجل تحرير هذين المطرانين بكل الوسائل المتاحة والإيجابية، فنحن لا نطلب أي ثأر من أحد وبمجرد الإفراج عن المطرانين تنتهي القضية بالنسبة لنا، فنحن مسيحيون غافرون ومسامحون وفي الوقت ذاته نحن عرب من هذه المنطقة، ونحمل رسالة العروبة السامية التي لا تفرق بين مسلم ومسيحي، ووعدنا الرئيس سلام ببذل الجهد في هذا الموضوع، ونحن نؤكد له أننا سنحفظ لمن يساهم معنا في إطلاق المطرانيين كل الكرامة والوفاء والتقدير".

 

ميقاتي اجرى اتصالات لمعالجة الوضع في طرابلس: لتغليب العقل وضبط النفس لان الحكمة تفرض علينا منع تدمير مدينتنا

وطنية - رأى رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي إنه "إذا كانت سياسة النأي بالنفس التي إعتمدتها الحكومة في خلال عملها، أدت غايتها في حينه ويتم تجاوزها اليوم بعد إستقالة الحكومة من قبل أطراف داخلية عدة، فانني ادعو قيادات وفاعليات طرابلس الى الالتزام بها وتجنيب مدينتنا خطرا داهما". وقال:"إن ما يجري في طرابلس مسؤوليتنا جميعا واناشد الجميع تغليب العقل وممارسة ضبط النفس، فالحكمة ومصلحة الجميع تفرض علينا منع تدمير مدينتنا". وكان الرئيس ميقاتي كثف اتصالاته مع وزراء ونواب مدينة طرابلس وقادة الأجهزة الأمنية بعد ظهر اليوم لمعالجة الوضع الأمني في المدينة.

 

الحملة المدنية للاصلاح الانتخابي: التمديد للمجلس تمديد للأزمة وكارثة وطنية على كل المستويات

وطنية - ردت "الحملة المدنية للاصلاح الانتخابي" على اقتراح قانون النائب نقولا فتوش للتمديد للمجلس النيابي، وقالت في بيان: "في حين يقتل المواطنون الأبرياء في طرابلس ويروعون يوميا ويهددون بحياتهم وأرزاقهم وحياة أبنائهم، ينبري أحدهم ويتقدم باقترح قانون معجل مكرر يرمي الى التمديد سنتين لمجلس النواب، وكأنه يعدنا، أو يتوعدنا بالمزيد مما نحن فيه". اضافت: "سقط القناع عن الطبقة السياسية التي تجرأ احد اركانها "السيد نقولا فتوش" ليتذرع بالاحداث الامنية ويستغل ما يحصل اسوأ استغلال مقدما مشروع قانون معجل مكرر يمدد فيه المجلس لنفسه سنتين". واعتبرت الحملة ذلك "اسوأ شكل من أشكال الإستغلال لأرواح الناس، وأصدق تعبير عن حقيقة الطبقة السياسية برمتها. فكلهم متواطئون في هذه الجريمة بحق المواطنين وبحق الدولة والمؤسسات الديمقراطية". ورأت "اننا اليوم على قاب قوسين أو أدنى من اعلان فشل النظام السياسي، القتل العبثي يجتاح عاصمة الشمال، والفوضى تهدد البلد بأكمله، بينما النواب منهمكون في توليف المخارج من أجل الإستئثار بالسلطة، لكن المخرج الوحيد هو خروجهم منها، والحل الوحيد والضمانة لعبور لبنان الى بر الأمان هو الإحتكام للمواطنين وإجراء الإنتخابات في موعدها". واعتبرت ان "التمديد للمجلس النيابي هو تمديد للأزمة، وكارثة وطنية على كل المستويات". ودعت اللبنانيين "الى رفع الصوت عاليا ضد التمديد، ورفض التأجيل كليا"، كما دعت الرؤساء "في حال التصويت على هذا القانون، للطعن امام المجلس الدستوري بدستوريته، ونضعهم أمام مسؤولياتهم الوطنية حيال هذا الامر، والا فوجود النواب في البرلمان بعد 20 حزيران 2013 هو بمثابة احتلال للمجلس وسنتعامل معه على هذا الاساس".

 

فارس سعيد: نحن ضدّ قتال الشعب السوري الذي يثور لحريّته

تعليقاً على تشييع أحد عناصر "حزب الله" في منطقة رأس أسطا الجبيليّة، الذي قُتل في منطقة القصير في سوريا، أكّد الدكتور فارس سعيد، في حديث لموقع "NOW"، أنّ "منطقة جبيل ليست جزيرة معزولة في لبنان، و"حزب الله" موجود في كل القرى الشيعيّة، وبحكم وجوده في هذه القرى، فهناك حتماً عدد من الشباب والعناصر المنظّمة والمنضوية فيه منتشرة في المنطقة". وأضاف: "لكن تشييع أحد عناصر "حزب الله" في قرية رأس أسطا، وهي قرية ملاصقة لدير القديس "مار شربل"، شكّل عند أهالي جبيل، بعد مرور موكبه مع أعلام "حزب الله"، صدمة كبيرة". وإذ أشار إلى أنّ "هناك إدراكاً ووعياً لدى كل أهالي منطقة جبيل لهذا الموضوع لسببين، أولهما لضرورة الحفاظ على العيش المشترك، وثانيهما لكون نفوذ "حزب الله" الذي يمتد إلى منطقتي بعلبك والجنوب، يطال كذلك كل المناطق حيث للطائفة الشيعيّة حضور، ويرسل شباباً من عائلات جبيليّة للقتال في سوريا"، أضاف سعيد: "هذا برهان للرأي العام الجبيلي، إذ سيحكمون على كل ما يحصل في الإنتخابات النيابيّة القادمة". سعيد الذي استبعد "حصول اشتباك بين أهالي المنطقة"، تأمّل "استمرار الوعي والإدراك الجبيلي لكل ما يحصل"، وأكّد أنّه "ضد أي تدخل للحزب في سوريا إن من خلال عناصره الموجودة في جبيل أو بعلبك أو البقاع الأوسط أو الجنوب، وضدّ قتال الشعب السوري الذي يثور من أجل حريّته وكرامته، وضدّ أن يلصق اسم جزء من الشيعة اللبنانيين باسم نظام قاتل".

 

العميد المتقاعد وهبي قاطيشا: خطأ جعجع انه ارتضى الجلوس مع من ليسوا اهلا للمناقشة والاستماع لآرائهم

رأى مستشار رئيس حزب 'القوات اللبنانية لشؤون الرئاسة العميد المتقاعد وهبي قاطيشا ان 'حفلة الشتائم والسباب والاتهامات الصادرة عن فرقة '8 آذار الاعلامية والسياسية، كناية عن حرب إلغاء ثانية ضد 'القوات اللبنانية، انما هذه المرة بتخطيط من 'حزب الله والنظام السوري وبقيادة ميشال عون، معتبرا ان 'الخطأ الوحيد الذي ارتكبه رئيس الحزب د. سمير جعجع خلال البحث عن قانون انتخاب، هو انه تنازل وارتضى الجلوس مع من هم ليسوا اهلا بالاساس للمناقشة والاستماع لآرائهم، مؤكدا انه 'وبالرغم مما تفضلت به افواه الرابية الشتامة، يبقى خصم لبنان والقوات اللبنانية هما النظامان السوري والايراني وليس العماد عون، كون الاخير مجرد اداة تستعمل لانهاء القيادات الوطنية المسيحية، تارة بالحروب العسكرية ضدهم وطورا بتلفيق الاكاذيب وفبركة الاتهامات وتركيب سيناريوهات املاها عليه مشغلوه في حارة حريك والسفارة السورية في بيروت.

ولفت قاطيشا في تصريح لـالأنباء الكويتية الى ان 'العماد عون لم يتمسك باقتراح اللقاء الارثوذكسي حفاظا على حقوق المسيحيين انما تنفيذا لرغبات 'حزب الله ومشيئة قياداته الاقليمية، بدليل انه اعلن جهارة أن البديل عن الاقتراح الارثوذكسي سيكون 'لبنان دائرة انتخابية واحدة على قاعدة النسبية، مع علمه ويقينه ان هذه الصيغة الانتخابية تعيد تجربة قانون الستين، لا بل تنتج مجلسا نيابيا يكون توأما لما يسمى بمجلس الامة في كل من سوريا وايران، بنواب مسيحيين مستلحقين لا صوت لهم ولا رأي ولا قرار، واضعا هذا التناقض في خيارات العماد عون برسم الشعب اللبناني عموما والمسيحي خصوصا للحكم عليه والتأكد من مدى حرصه على مصالح وحقوق المسيحيين، متمنيا على عون ان يتجرأ ويشرح بالارقام لعامة اللبنانيين كيف ستستعاد حقوق المسيحيين من خلال صيغة 'حزب الله لبنان دائرة انتخابية واحدة. وتساءل قاطيشا: 'كيف يفسر العماد عون كلام البطريرك الراعي من صالة الشرف في مطار بيروت قبيل مغادرته لبنان الى باريس ـ تصريح موثق بالصوت والصورة ـ والذي كشف فيه عن موافقة كل من العماد عون والرئيس السنيورة على السير قدما بالقانون المختلط، ناهيك عن تأكيدات كل من المطرانين سمير مظلوم وبولس مطر في الاطار نفسه، مستدركا بالقول ان 'من تجرأ بالامس

 

مظلوم: عون من اقتراح تعليق الارثوذكسي ونحن نريد ان تجري كل القضايا بالتفاهم

وكالات/اكد المطران سمير مظلوم ان اقتراح تعليق القانون الارثوذكسي في اجتماعات بكركي جاء من النائب ميشال عون بهدف البحث عن مخرج آخر. واضاف مظلوم: من قال ان العقد المسيحي انفرط فالموضوع ليس محصورا عند المسيحيين بل القضية ان هناك خلافا على الصعيد الوطني وهذا لا يعني ان يخرج المسيحيون بحملات التجريح على بعضهم البعض والاتفاق المسيحي ابعد واهم من قانون انتخاب لذا يجب عدم وضع اللوم على المسيحيين او بكركي.وتابع: بعد موافقة اللجان النيابية على مشروع الارثوذكسي بقيت اطراف عدة غير موافقة عليه حتى ان رئيس مجلس النواب نبيه بري اعلن انه لن يسير بقانون لا يوافق عليه نصف اللبنانيين. ولفت مظلوم عبر الـ OTV الى ان الأهم الاساسي عند بكركي ان نصل الى قانون عادل يؤمن التمثيل الصحيح لكل الفئات اللبنانية، من هنا علقنا الارثوذكسي للوصول الى مساحة مشتركة مع الافرقاء الاخرين في لبنان. وأشار مظلوم الى اننا كنا نفضل الا نذهب بشكل تحدي او فرض لاي قانون على الاخرين لان ذلك سيعمق المشكلة ومهمتنا فقط هي ان نساعد على تقريب وجهات النظر بين كل اللبنانيين. أضاف: المسؤولية مسؤولية جماعية فهناك 128 نائباً في المجلس والحكومة مسؤولة كذلك رئيس الجمهورية ونحن نريد ان تجري كل القضايا بالتفاهم ولا يجب ان نرمي الاحجار على بعضنا فالكل مسؤولين. وقال: اسفنا لما حدث ولكن علينا ان نكون واقعيين مع الرأي العام.

 

جعجع: الانتخابات يجب ان تحصل بمواعيدها ونحن ضد التمديد لسنتين اتمنى على الوطني الحر اعادة النظر بتحالفه مع حزب الله المكشوف حاليا

وطنية - شدد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على ان "القانون المختلط هو أفضل حل للمسيحيين اليوم"، داعيا الى الذهاب الى جلسة عامة والتصويت على قانوني المختلط والارثوذكسي. وقال:"نحن كقوات سنصوت على المختلط إنما للأسف لن تحصل جلسة لأن حزب الله مشغول بالقتال في سوريا، و يجب عدم القبول بأي شكل من الأشكال بالعودة الى قانون الستين." وأكد "ان الانتخابات يجب ان تحصل بمواعيدها ونحن كليا ضد التمديد لسنتين، واذا لم تعقد هيئة عامة فنحن مع تمديد تقني ولكن أسوأ خيار يبقى العودة الى قانون الستين". ورأى جعجع "ان انعكاسات مشاركة حزب الله في القتال في القصير في سوريا كبيرة وخطيرة جدا، وهذا الامر يضرب كل مقومات الدولة، فالحزب انشأ دولة لوحده، وهو لا يريد إنتخابات لأنه منشغل في القتال هناك"، داعيا الى "تشكيل حكومة خارج القرار الاستراتيجي الذي يصادره حزب الله".

واعتبر "ان "حزب الله" دولة قائمة بذاتها والحل يكون بالفصل بين دولته والدولة اللبنانية، فسياسة حزب الله تأخذ لبنان الى الهاوية فإما نكمل بها أو نواجهها، واتمنى على التيار الوطني الحر اعادة النظر بتحالفه مع حزب الله الذي اصبح اليوم مكشوفا، نريد قرارا بانقاذ لبنان الذي يبدأ بتشكيل حكومة لا يشارك فيها الحزب، وهذا يعني انه يجب تشكيل حكومة من فريق عمل متجانس ونحن ضد حكومة 8-8-8 ".

كلام جعجع جاء خلال مقابلة مع الـMTV ضمن برنامج "بموضوعية"، قال: "نحن كنا أول من طرح مشروع القانون الارثوذكسي في بكركي في حين ان الافرقاء الآخرين كانوا مترددين وبعد أن شكلنا لجنة لتعرضه على كل الافرقاء في البلد قوبل هذا المشروع بسلبية من الحزب الاشتراكي وتيار المستقبل ورئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، الى أن وصلنا الى قناعة في 3 نيسان 2013 ان الارثوذكسي لن يمر ولم يكن هناك من أمل لأن يمر، وتبين لنا أن هذا القانون صحيح أنه يعطي 64 نائبا مسيحيا لكنه سيكون قفزة الى المجهول".

وأضاف " لو أن من يتهمنا اليوم بالتخوين ليس عندهم شك مثلنا أن الارثوذكسي يمس بالصيغة اللبنانية لما كانوا قبلوا بتعليقه، نحن نريد 64 نائبا انما نريد أن نعيش من خلالهم أيضا مع الافرقاء السنة والدروز والشيعة وليس عزلهم، فالجنرال ميشال عون نفسه صرح مرات عدة بأن الارثوذكسي مذهبي ويمس بالميثاق، نحن لا نريد شيئا من أحد ولا نساوم على مقاعد نيابية أبدا، فلنذهب الى جلسة عامة ولنصوت على قانوني المختلط والارثوذكسي ونحن سنصوت على المختلط". وكشف جعجع انه " بخلاف ما يعتقد الجميع، السعوديون حتى اللحظة الأخيرة قالوا لي إن كنت أريد الارثوذكسي فلأمضي به"، لافتا الى "أننا كنا سنشارك في الجلسة النيابية لو لم نتفق على البديل عن الارثوذكسي." واذ سأل "هل من يفكر بالاجماع المسيحي يشن حملة اعلامية على الفريق المسيحي الآخر؟"، أكد جعجع ان "القانون المختلط هو أفضل حل للمسيحيين اليوم والوصول الى 64 نائبا شيء جيد إنما طريقة الوصول الى هذا الأمر كانت سيئة". وأشار الى أن "البطريرك مار بشارة بطرس الراعي كان دائما في أجواء القانون المختلط وكذلك حزب الكتائب وتيار المستقبل، أما التيار الوطني الحر فكان دائما يرفض أن يضع نفسه في جو المختلط أثناء مناقشته، وبعد الاتفاق على المختلط تم تبليغ التيار وحزب الكتائب على الفور". وتابع "ان المزايدات لا تنفع ونحن بحاجة لقانون يحظى بالأكثرية النيابية، فمفهوم "المختلط" مزيج بين مشروع فؤاد بطرس ومشروع الرئيس نبيه بري، وبالتالي فلنذهب الى الهيئة العامة وليتحمل كل واحد مسؤولياته انما للأسف لن تحصل جلسة لأن حزب الله مشغول بسوريا، ويجب عدم القبول بأي شكل من الأشكال بالعودة الى قانون الستين."

وشرح "ان المعيار في بحث القانون المختلط كان تحسين التمثيل المسيحي، والقول ان ضم بعبدا الى المتن وكسروان وجبيل فيه اعطاء ثقل للصوت الشيعي على حساب المسيحي غش بغش"، مشددا على عدم التخلي عن "المختلط ولو للحظة، فنحن لن نتزحزح عن المختلط ولن نقبل بالستين مجملا."

وأردف "إن عون يرتكب جريمة كبيرة بقوله فلنعد الى قانون الستين، اي انتخابات على اساس قانون الستين ستقطع اي بحث بقانون جديد"، موضحا "ان المختلط يؤمن على الاقل 15 نائبا مسيحيا اضافيا عن قانون الستين، والمعيار الاساسي لنا ولحلفائنا كان عند بحث القانون الجديد كيفية تحسين التمثيل المسيحي، صحيح أن ضم قضاء بعبدا لجبل كان مسايرة للنائب وليد جنبلاط ولكنه يجلب أكثرية للمشروع المختلط دون التأثير على الوضع المسيحي بشيء، لأنه عند ضم بعبدا للمتن وكسروان نعم يزداد نحو 22 الف ناخب شيعي ولكن ايضا 45 الف ناخب مسيحي، وعبر ضم بعبدا لجبل لبنان اصبح هناك مقعد درزي يتحكم به المسيحيون، وايضا يصبح لدينا 250 الف مقترع مسيحي لهم ثقلهم في الانتخاب، فالكتلة الدرزية في الشوف وعاليه 65 الف مقترع بينما الكتلة المسيحية 55 الفا والسنية 31 الفا".

وأكد جعجع "ان الانتخابات يجب ان تحصل بمواعيدها ونحن كليا ضد التمديد لسنتين، واذا لم تعقد هيئة عامة فنحن مع تمديد تقني ولكن أسوأ خيار يبقى العودة الى قانون الستين"، مضيفا " كان شعوري منذ البداية ان هناك تلاعبا بموضوع قانون الانتخابات لمصلحة حزب الله كي يتم تأجيل الانتخابات، والحل الطبيعي ان تعقد الهيئة العامة لمجلس النواب لاقرار القانون الانتخابي".

وعن مشاركة حزب الله في القتال الى جانب نظام الأسد في القصير، رأى جعجع "ان انعكاسات مشاركة حزب الله في القتال في القصير كبيرة وخطيرة جدا، وهذا الامر يضرب كل مقومات الدولة، فحزب الله انشأ دولة لوحده، وهو لا يريد إنتخابات لأنه منشغل في القتال في سوريا"، متسائلا " اي ميثاق وطني وأي عيش مشترك؟ ان حزب الله له دولة خاصة به ولا علاقة لمشروعه بالدولة اللبنانية، فحزب الله لا يسمح لأحد بالتدخل به ولا حل الا بترك دولة حزب الله وحدها يعني عدم مشاركته بأي من مؤسسات الدولة اللبنانية". ودعا جعجع الى "تشكيل حكومة خارج القرار الاستراتيجي الذي يصادره حزب الله"، لافتا الى ان "عرف تمثيل الكتل النيابية بحجمها في الحكومة خطأ يجب تصحيحه، وبالتالي على رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام تشكيل الحكومة، واي مشاركة لحزب الله بأي حكومة هو اعطاء ضوء اخضر لما يقوم به الحزب حاليا."

واستطرد "سياسة حزب الله تأخذ لبنان الى الهاوية فإما نكمل بها أو نواجهها، واتمنى على التيار الوطني الحر اعادة النظر بتحالفه مع حزب الله الذي اصبح اليوم مكشوفا، نريد قرارا بانقاذ لبنان الذي يبدأ بتشكيل حكومة لا يشارك فيها حزب الله، وهذا يعني انه يجب تشكيل حكومة من فريق عمل متجانس ونحن ضد حكومة 8-8-8 "، مشيرا الى ان "جنبلاط لن يسير بحكومة رئيسها سعد الحريري."

وعن علاقته بالرئيس سعد الحريري، قال "لقد حصل نقاش حاد مع الحريري للتوصل الى اتفاق حول قانون الانتخابات المختلط، ولكننا نبقى حلفاء وأصدقاء".

أما عن العلاقة مع جنبلاط، قال إنها "غير موجودة على المستوى الشخصي ولكن قاعدة الحزب الاشتراكي وقوى 14 آذار والقوات اللبنانية لا تزال كما هي وعلى أفضل حال".

واذ وصف العلاقة مع حزب الكتائب بالجيدة، أشاد جعجع بموقف النائب سليمان فرنجية "الذي كان أشرف بكثير من عون في قضية قانون الانتخابات، ولكننا لسنا مع دعمه لنظام الأسد ووقوفه الى جانب هذا النظام بل نحن مع الشعب السوري". وأضاف "علاقتنا بالرئيس ميشال سليمان جيدة، بينما حزب الله فهو غير جاهز للجلوس على طاولة الحوار ولذلك قاطعنا جلسات الحوار في بعبدا وليس لاستهداف سليمان أبدا".

وفي الختام، توجه جعجع الى المسيحيين بالقول "اتكلوا على الأفعال لا الأقوال"، وللبنانيين بالقول "علينا تشكيل حكومة مستقلة".

 

السنيورة: لوقف تورّط "حزب الله" في سوريا ولردع المعتدين على الجيش اللبناني

لفت رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة إلى "المخاطر التي تترتب على لبنان نتيجة مشاركة وتورط "حزب الله" في المعارك العسكرية الدائرة في سوريا الى جانب النظام البائد ضد شعبه، ومشاركة الحزب عبر شباب لبنانيين في عمليات الاقتحام والقتل والتنكيل"، معتبرًا أن "للدولة اللبنانية والأجهزة القضائية دوراً يجب أن تقوم به، حيث إن هناك جهة سياسية ممثلة بالحكومة اللبنانية تقوم بتجنيد شباب لبنانيين وترسلهم للقتال والموت في أراضي دولة مجاورة وهو ما يعتبر تعديًا واضحًا وسافرًا على سيادة الدولة اللبنانية وعلى سيادة دولة عربية مجاورة". السنيورة، وخلال سلسلة اتصالات أجراها برئيس الجمهورية ميشال سليمان، ورئيس الحكومة المكلّف تمام سلام ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، رأى أن "هذا التدخل يعتبر توريطاً للبنان واللبنانيين في صراعات وخلافات تؤدي إلى إشعال الفتن في العالم العربي، هذا فضلاً عن أن هذا التورط يؤدي إلى ارتكاب مخالفة فاضحة للمبادئ التي تم التوافق عليها في إعلان بعبدا وكذلك للقرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن"، مشيرًا إلى أن "ما حصل ويحصل لا يمكن السكوت عنه ويوجب على الدولة اللبنانية تحمل مسؤولياتها التي لا يجوز لها أن تتخلى عنها وبالتالي يقتضي التحرك على أكثر من مسار داخلي وكذلك على صعيد الجامعة العربية للمسارعة إلى وقف هذا التورط الخطير الذي يلحق الأضرار الفادحة بلبنان وبجميع اللبنانيين".

وفي السياق ذاته، سأل السنيورة: "لماذا لا تقوم الأجهزة اللبنانية المعنية بالتحري عن عدد القتلى من الشباب اللبناني ومن أرسلهم ومن دفعهم للذهاب الى سوريا وتوريط لبنان واللبنانيين في لجّة هذا الصراع؟".

إلى ذلك، أثار السنيورة نقطة ثانية "تتعلّق بالإشتباكات التي تشهدها مدينة طرابلس والتي يقع ضحيتها الأبرياء من المواطنين وتنتهك الأمن الوطني وترتكب الإعتداءات بحق الجيش اللبناني وتوقع الضحايا الشهداء والجرحى في صفوفه وهي الإعتداءات التي تبدو أنها مفتعلة ومركبة بهدف حرف الأنظار وتشتيت الإنتباه عن الدور الذي يمارسه "حزب الله" في القتال في سوريا"، مطالبًا بـ"اتخاذ الإجراءات الرادعة بحق المعتدين على الجيش اللبناني وعلى الذين ينتهكون الأمن الوطني ويوقعون الضرر بالآمنين وبالممتلكات ويلحقون الاذى بالاستقرار وبالتالي بالاقتصاد الوطني وبلقمة عيش اللبنانيين". وعلى صعيدٍ آخر، أثار السنيورة "القرارات المخالفة للقوانين وللمادة 64 من الدستور التي أقدم عليها الوزير المنتمي لـ"حزب الله" وزير الزراعة حسين الحاج حسن عبر إقدامه على إصدار قرارات توظيف 544 شخصاً من دون مسوغ قانوني في وزارة الزراعة في ظل حكومة مستقيلة مخالفًا كل القوانين ومتجاوزًا أحكام الدستور"، معتبرًا أن "الوزير حسين الحاج حسن المنتسب لحزب الله وبحسب ما أقدم عليه يحوّل وزارة الزراعة الى إقطاعية طائفية ومذهبية وحزبية من دون التوقف أمام أي اعتبار، ما يعني أن "حزب الله" يمارس عملية وضع اليد على المؤسسات التي يدخلها وهذا امر مرفوض ولا يمكن السماح به"، ومطالبًا بـ"إبطال قرارات وزير الزراعة الخطيرة التي تم الإقدام عليها". وكان السنيورة قد اتصل أيضًا بعدد من نواب مدينة طرابلس وفعالياتها حيث جرى التداول في جملة من القضايا السياسية والأمنية بما في ذلك ما يتعلق بمدينة طرابلس والأوضاع الأمنية المتفجرة التي يستغلها من يحاول إشعال الفتنة في البلاد.

 

ارسلان: من المجحف تحويل الجيش كبش فداء في الصراع

وطنية - أبدى رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان في تصريح اليوم، اسفه "لاستهداف الجيش في طرابلس"، معتبرا أنه "من المجحف تحويل الجيش اللبناني الى كبش فداء في الصراع الاقليمي والدولي الذي يستهدف تفتيت المنطقة". واعتبر أن "الجيش هو آخر ما تبقى من مؤسسات الدولة لناحية متانة عقيدته وايمانه بلبنان الواحد الموحد بشعبه ومؤسساته ووحدة اراضيه"، مناشدا "الجميع أن يعوا ما معنى استهداف المؤسسة العسكرية على هذا النحو ميدانيا واعلاميا في هذه الظروف بالذات بدلا من الالتفاف حوله وتحصينه والحفاظ عليه من أجل حماية لبنان". وعزى ارسلان "ذوي الشهداء الأبطال وقيادة الجيش"، آملا أن "يبقى الجيش اللبناني على دراية ووعي وأن يصمد بوجه كل مخططات استهداف لبنان واستقراره من خلال استهدافه وزجه في معارك جانبية ومذهبية تتناقض مع عقيدته وأدبياته ومهامه الجليلة".

 

نوفل ضو يقترح تسوية سياسية لتطبيق القانون الإنتخابي "المختلط"

اقترح عضو الأمانة العامة لقوى 14 "آذار" نوفل ضو على رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون السير في تسوية سياسية انتخابية تقنية موضعية في شأن القانون المختلط للإنتخابات تسمح برفع عدد النواب الذين ينتخبون بأصوات المسيحيين الى أكثر من واحد وستين نائباً. وأوضح ضو أن التسوية التي يقترحها تقضي باتفاق القوى السياسية المسيحية في 14 آذار و8 آذار على تزكية مرشحين مسلمين تسميهم عن عدد من المقاعد غير المسيحية في بعض الدوائر ذات الاكثرية المسيحية الناخبة، بما يسمح بانتخاب من يتولى هذه المقاعد بأصوات المسيحيين كتعويض عن عدد من المقاعد المسيحية التي يبقي القانون المختلط عليها تحت تأثير الصوت الإسلامي. وقال ضو في تصريح إذاعي: إن مثل هذه التسوية تسمح على سبيل المثال لا الحصر بانتخاب ثلاثة نواب من الطائفة الشيعية بأصوات المسيحيين في دائرتي بعبدا وجبيل، ونائباً شيعياً رابعاً في زحلة، ونائباً سنياً في زحلة ونائبا درزيا في بعبدا. وتسمح بالتالي للأحزاب والقوى السياسية المسيحية الكبرى بتشكيل كتل نيابية تضم مسلمين في صفوفها مما يضمن المساواة بين المسيحيين والمسلمين، ويكسر تفرد الأحزاب والقوى السياسية الإسلامية بتشكيل كتل مختلطة طائفياً. وأضاف ضو: "إن هذه التسوية تضمن للمسيحيين واحداً وستين نائباً على الأقل ينتخبون بأصوات المسيحيين، وتسمح بمخرج يضمن إجراء الإنتخابات النيابية ومنع وقوع لبنان في شري التمديد والفراغ، وتكشف حقيقة النوايا المضمرة من إجراء الإنتخابات النيابية". وذكر ضو النائب ميشال عون بأن إصراره على انتخابات رئاسية بشروطه في العامين 1988 و1989 أدى الى فراغ دستوري دفع المسيحيون ثمنه ولا يزالون حتى الآن، مشدداً على أن تكرار الفراغ اليوم بحجة التمسك بانتخابات نيابية بشروط العماد عون سيؤدي بالمسيحيين مستقبلاً الى مزيد من دفع الأثمان السياسية من حضورهم ووجودهم ودورهم في المؤسسات الدستورية والإدارية للدولة اللبنانية.

 

عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت : ترشيحاتنا الجمعة بعد استنفاد الاتصالات

اعلن عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت ان "لجنة التواصل النيابية في شأن قانون الانتخاب علّقت إجتماعاتها بإنتظار الاتصالات السياسية التي يقوم بها الرئيس نبيه بري مع الكتل النيابية لايجاد مخارج وعلى اساسها يدعو اللجنة الى الاجتماع مجدداً". وقال في حديث لـ"المركزية" "نحن امام 4 إحتمالات: الاوّل وهو الافضل ونؤيّده ويتمثل بدعوة الهيئة العامة لمجلس النواب الى الاجتماع والتصويت على كل القوانين، وبعدها نذهب نحو تأجيل تقني للإنتخابات بناءً على القانون الذي يحظى بأعلى نسبة تصويت". اضاف "اما الاحتمال الثاني فيتمثّل بتمديد ولاية المجلس النيابي ولكن من دون الاتفاق لا على قانون للإنتخابات ولا على أفق سياسي للمرحلة وهذا ما نرفضه. والاحتمال الثالث فيتمثّل بإجراء الانتخابات على اساس قانون "الستين" والذي ايضاً نرفضه. والفراغ هو الاحتمال الرابع والاخير الذي يرفضه كل الاطراف لكننا نشكّ بذلك، إذ ان البعض يعمل لتحقيقه".

وإستبعد رداً على سؤال "عقد جلسة عامة للمجلس النيابي هذا الاسبوع"، اكد اننا "نعوّل على ربع الساعة الاخير للوصول الى إتفاق في شأن قانون الانتخاب". واشار الى اننا "نحاول قدر المستطاع عدم تقديم ترشيحاتنا على اساس قانون "الستين" الا بعد ان نستنفد كل الاتصالات"، كاشفاً عن اننا "كنّا نعتزم تقديم ترشيحاتنا اليوم لكننا ارجأناها الى ما بعد غد الجمعة". من جهة اخرى، اسف فتفت "لما يجري في مدينة طرابلس"، واصفاً ما يحصل بالـ"جريمة في حق لبنان ومحاولة للضغط السياسي والامني بواسطة دماء اهل طرابلس للحصول على مكتسبات سياسية من جهة ولابعاد الانظار عمّا يجري في سوريا وتحديداً تدخل "حزب الله" العسكري في القصير". وختم "مجرّد تدخل "حزب الله" في القصير قد اشعل الفتنة وهذا ما حذّرنا منه، وتدخّله ستكون له تداعيات على الداخل اللبناني لان لبنان بات دولة مُعتدية على سيادة سوريا "وحزب الله" تحوّل الى قوّة إحتلال داخل سوريا".

بالجرم المشهود.. "حزب الله" و"الوطني الحر" يعتدي على فتاة قواتية في اليسوعية والحزب يستفز المسيحيين بمسيرة "أسدية" (مرفق بفيديو)

خالد موسى/بعد حرب "الإلغاء" التي خاضها رئيس "التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون من أجل الحفاظ على مقعده الرئاسي والذي كبد فيها لبنان واللبنانيين الخسائر الفادحة في الأراوح والممتلكات بفعل حروبه العبثية، وبعد حملة المزايدات التي شنها "الوطني الحر" على حزب القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع بشأن الدفاع عن حقوق ومصالح المسيحيين، خصوصاً في ظل المناقشات التي قامت من أجل إقرار قانون جديد للإنتخابات، عاد هذه المرة طلاب "الوطني الحر" عبر طلابه ليستكمل حربه الإلغائية ضد كل ما يمت الى "القوات اللبنانية" بصلة من على درج الجامعة اليسوعية في بيروت. وفي تفاصيل الإشكال، أنه خلال الاحتفالات السنوية التي اقامتها ادارة الجامعة تحت عنوان "درج اليسوعية"، وقع إشكال الإثنين الماضي، في كلية الاقتصاد وادارة الاعمال بين عدد من الطلاب تبين انهم ينتمون الى "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية". وقد بدأ الإشكال الذي يأتي امتداداً للتوتر السياسي بين الطرفين، بسجالات بين عدد من الطلاب تطور الى عراك بالايدي الى ان وصلت مع طلاب عون الى الإعتداء على شابة من القوات اللبنانية، وأدى ذلك الى سقوط عدد من الجرحى اصاباتهم طفيفة. وعملت ادارة الجامعة مع عناصر الحماية على فض الاشكال، فيما أحاطت القوى الأمنية بمبنى الكلية وعملت على ضبط الوضع في الخارج.

وفي بيان، أوضحت إدارة الجامعة، أنها " فتحت تحقيقاً جدياً في الإشكال الذي حصل خلال افتتاح نشاطات درج اليسوعية الثقافية". وأعلنت أنها "ستعمل من خلال التحقيقات على تحديد المسؤوليات واتخاذ التدابير التأدبيّة في حقّ من تثبت مسؤوليتهم عن الحادث". وإستكمالاً لهذه الإستفزازات المليشياوية التي يقوم بها طلاب "8 آذار" في الجامعة اليسوعية، قامت التعبئة التربوية في "حزب الله" بمسيرة سيارة من أمام الجامعة اليسوعية في مونو الى روضة الشهيدين في الضاحية الجنوبية. وكانت التعبئة التربوية في الحزب دعت طلابها عبر رسائل نصية على هواتفهم، تقول:"يا جماهير المقاومة نحن على الموعد الساعة 11 في هوفلان". وهذا التحرك يأتي بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، وهو الأول من نوعه في الجامعة.

عقل: التيار الوطني الحر وحزب الله وجهان لعملة واحدة

في هذا السياق، اعتبر رئيس دائرة الجامعات الفرنكوفونية في مصلحة طلاب "القوات اللبنانية" رالف عقل، في حديث خاص لموقع "14 آذار"، أن "ما جرى من إشكال بين طلاب القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، جاء نتيجة إعتداء ميليشياوي قام به شباب من الوطني الحر ضد شابة من طلاب القوات داخل الجامعة أثناء إحتفالية درج اليسوعية، وبات من الواضح أن طلاب القوات غير مرحب بهم في هذا النشاط، نتيجة تهديد الهيئة الطالبية في كلية التجارة وإدارة الأعمال تابعة للتيار الوطني الحر، شباب القوات بمنعهم من التواجد في الحرم الجامعي، ما أدى الى حصول الإشكال".

ولفت الى أن "ما جرى محاولة دنيئة من قبل التيار الوطني الحر لنقل الأجواء الموجودة خارجاً على مستوى التخوين وعلى مستوى عمليات الإغتيال السياسي، بمعنى أن التيار الوطني الحر يستكمل حملته التخوينية والإلغائية ضد حزب القوات اللبنانية التي يخوضها خارجاً، ويطبقها اليوم داخل الحرم الجامعي، إن كان على شباب القوات وجمهورها الكبير أو على قيادت القوات، خصوصاً حملته ضد الدكتور سمير جعجع، من أجل تعويم نفسهم سياسياً على المستوى الداخلي تماماً مثلما حصل في الخارج، ولكنهم فشلوا في هذا الأمر". وبشأن الإستفزازات الجديدة التي قام بها "حزب الله" بالأمس، كشف عن أن "حزب الله لم يسير بهذه المسيرة من امام الجامعة نظراً لعدم تأمينه المسلزمات اللوجستية كافة، وأن الحزب قام برفع أعلام النظام السوري وأعلام حزب الله في هذه المسيرة، وأقفل طريق مونو بسببها من قبل الجيش اللبناني، وهذا ما شكل إستفزازاً كبيراً على مستوى الجامعة"، معتبراً أن "التيار الوطني الحر وحزب الله وجهان لعملة واحدة، وهذا كان واضحاً من خلال التنسيق الدائم بينهما على مستوى الطلاب". ودعا طلاب قوى "14 آذار" و"القوات اللبنانية" الى "عدم الإنجرار وراء الإستفزازات التي يقوم بها فريق 8 آذار في الجامعة والحفاظ على السلم الأهلي".

درغام : ما يحاول حزب الله القيام به هو محاولة لإستفزاز الشارع المسيحي

بدوره، رفض رئيس منظمة الطلاب في حزب "الوطنيين الأحرار" سيمون درغام، في حديث خاص لموقعنا، "الطريقة التي يتعامل فيها التيار الوطني الحر داخل الجامعات عبر زج حزب الله في الشأن الطالبي"، داعياً جميع طلاب قوى "14 آذار"، خصوصاً طلاب الوطنيين الاحرار الى "التروي لأن ما حصل لا يليق بالشباب اللبناني الذين ضحوا ولا يزالون في سبيل لبنان الوحدة الوطنية ولبنان السيد والحر والمستقل".

واعتبر أن "ما يحاول حزب الله القيام به ما هو إلا محاولة لإستفزاز الشارع المسيحي، فوجودهم في هذه المنطقة بالذات ليست سوى محاولة لجر البلد الى مواجهة يسعى من خلالها الحزب الى فرض هيمنته وسلطته على الساحة الداخلية"، مشدداً على "ضرورة توقف حزب الله وطلابه عن القيام بهكذا محاولات تخريبية فاشلة، من شأنها تغذية الإنقسام بين الطلاب وأبناء الوطن الواحد".

وأشار الى أن "عيد المقاومة والتحرير كان عليه أن يكون عيداً وطنياً للجميع، إلا أن حزب الله يسعى في كل مرة الى التفرد بالذكرى وكأن المقاومة باتت حكراً على حزب أو طائفة من دون الأخرى، ومن هنا ننصح الحزب الى الإكتفاء بالقيام بالذكرى في مناطقه والإبتعاد عن هذه الأعمال الإستفزازية".

 

شهيب لـ"السياسة": نؤيد التمديد لسنتين

بيروت - "السياسة": أكد عضو "جبهة النضال الوطني" برئاسة وليد جنبلاط النائب أكرم شهيب لـ"السياسة" أن "أي حل لإجراء الانتخابات النيابية يتطلب تمديداً للمجلس النيابي نتيجة الظروف السياسية والأمنية والنفسية التي نمر بها, ولذلك فإن عدم التوصل إلى حل منذ ثمانية أشهر حتى اليوم يستوجب الآن عملية تمديد للوصول إلى تفاهم". واعتبر أن "التمديد لن يكون قصيراً نتيجة أن الظروف لن تتغير على المدى القريب, لا على المستوى الداخلي ولا على المستوى الإقليمي, فلا حل للحرب المفتوحة على الشعب السوري من قبل جزار سورية, ولا أعتقد أن الثقة ستعود بين القوى السياسية النيابية في وقت قريب, خاصة وأن كل فريق يعتبر أن قانون الانتخابات هو الضمانة الوحيدة وصمام الأمان له في ظل هذه الظروف التي نعيشها". وانطلاقاً من ذلك, أضاف شهيب "إننا من الداعين للتمديد لفترة طويلة قد تصل إلى السنتين من أجل حماية مؤسسات البلد وعدم الوقوع في الفراغ وخاصة في المجلس النيابي, لأنه فراغ في كل المؤسسات وسيضرب مؤسسات الدولة وهذا ما لا نريده, ونفضل تمديداً سياسياً, باعتبار أن المشكلة سياسية في البلد وليست تقنية, خاصة وأن البلد مقسوم عمودياً على كل المستويات.

 

بوصلة صواريخ ما بعد بعد حيفا تحوّلت إلى طرابلس الفيحاء

ديانا حدّارة/لا أحدًا يعلم كيف اندلعت الإشتباكات الدامية في طرابلس، ولكن الكل عرف كيف إنهالت "صواريخ إلى ما بعد بعد حيفا المقاومة"، على الطرابلسيين الآمنين في بيوتهم. وما كان ماراتون الأحد الماضي سوى نوع من التحمية ليستعد أبناء المدينة للجري خارجها، علّهم يصلون إلى خط الأمان حيث توجد أطلال دولة، وليس كما ظن الطرابلسيون البسطاء أنهم يعيشون في نعيم مدينتهم الفيحاء اللبنانية. لا أحدًا قرأ في التاريخ أن سكّان طرابلس هم إسرائليون إحتلوا المدينة بعدما دمّروها عن بكرة أبيها، حتى أهالي المدينة لم يكونوا على علم بأنهم أحفاد الصهاينة الخونة، إلى أن ظهر صبي أرعن بُعثت إليه رسالة مشفّرة، مكتوبة بدماء أطفال القصير ونسائها وشيوخها، بضرورة فضح المؤمراة الصهيو- الأميركية الإمبريالية، على جبل محسن الأبيّ، التي ينفّذ رزنامتها الطرابلسيون بمؤازرة العكاريين، لذا كان من الضروري أن يواكب هذا القصف لطرابلس الصهيونية، قصف لبلدات وقرى عكار الحدودية الإمبريالية! . بالأمس هدّد رفعت عيد بأن جبل محسن سيزئر كما أسد قصر المهاجرين، ولن يألو شأوًا في تدمير المدينة. المواطن الطرابلسي يصدّق تهديد أقزام المقاومة لأبناء الوطن الواحد لأنهم إذا ما قالوا فعلوا، وإذا ما هدّدوا نفّذوا، والتاريخ القريب يشهد، فعلوها في 7 أيار، وكررّوها في حكومة قمصان السود في أيار، وأضرموا نار الحرب على طرابلس في أيار. ولكنه لا يصدّق مردة السياسة الجوف، الذين إذا ما وعدوا نكثوا. رد هيئات المجتمع المدني الطرابلسي المجتمع الأكثري في المدينة برفع كلمة "كفى"، رغم أنه لم يكن كافيًا، ولكنه كان تعبيرًا صارخًا لم يسمعه زعماء طرابلس، فهم صمّ بكمّ يحتاجون إلى لغة الإشارات التي غالبها تأتيهم من خارج الحدود. فرئيس حكومة تصريف الأعمال ووزرائه الطرابلسيين لم يعلّقوا، على هذا التهديد، ولم يتّخذوا حتى موقفًا مبدئيًا، أما رد أبو العبد كبارة فجاء باهتًا هزيلاً فالطلب من القضاء اللبناني بالقبض على صاحب التهديد، وإدانته بجرم القتل المتعمّد لتصل عقويته إلى الإعدام، كما يقول المثل المصري" عشم إبليس في الجنّة"، ولماذا هذا المثل لأنه ربما تظن الدولة اللبنانية أن طرابلس معقل الأبالسة...

وهكذا على الطرابلسيين أن يفهموا قول حسن نصر الله في حرب تموز حين هدّد الكيان الإسرائيلي أن صواريخ المقاومة ستصل إلى ما بعد بعد حيفا، أن تهديده سينفّذ إلى ما بعد بعد الفيحاء... وبوصلة صواريخ المقاومة وجهتها الأولى أبناء الوطن لا أبناء بني إسرائيل. موقع 14 آذار

 

معركة القصير المصيرية تنفجر حرباً مفتوحة بين المقاتلين السنة والعلويين في طرابلس

"السياسة": "النار السورية تحرق لبنان انطلاقاً من شماله" ... حقيقة مخيفة لكنها باتت واقعاً بدءاً من مساء أمس مع اندلاع حرب مفتوحة بين السنة والعلويين في طرابلس, الأمر الذي ينذر بمضاعفات خطيرة على مستوى لبنان ككل وربما على مستوى المنطقة. وجاء اندلاع الحرب المفتوحة كنتيجة حتمية للمعركة الدائرة في مدينة القصير الستراتيجة في ريف حمص منذ الأحد الماضي, بين قوات النظام السوري و"حزب الله" من جهة وبين قوات المعارضة وكتائب الثوار من جهة ثانية. ورغم الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها وحدات الجيش اللبناني منذ فجر أمس وأدت إلى تراجع وتيرة المعارك لساعات, عادت المواجهات لتشتعل مجدداً على مختلف المحاور, بعد ظهر أمس, وكانت شرارتها مقتل إمام مسجد الجهاد في التبانة أبو رضوان الأسمر برصاص القنص.

وكشفت مصادر طرابلسية ل"السياسة" عن خفايا "اللغز الكبير" وراء قرار تفجير طرابلس, رغم أن كل المعطيات كانت تشير إلى التهدئة حتى ظهر أمس, مؤكدة أن الحقيقة تائهة بين النظام السوري ومعارضيه.

وبحسب المصادر, فإن المعسكرين العلوي في جبل محسن والسني في باب التبانة حمل كل منهما الآخر مسؤولية التفجير, حيث اتهم الأول الثاني بتنفيذ قرار المعارضة السورية فيما اتهم الثاني الأول بتنفيذ قرار النظام السوري.

واستند المعسكر الأول في اتهامه, على عودة سعد المصري, أحد أبرز قادة المجموعات المسلحة في التبانة, إلى المنطقة بعد ظهر أمس قادماً من تركيا حيث عقد اجتماعات مع مسؤولين كبار في المعارضة السورية المسلحة والكتائب الثورية, أفضت إلى اتخاذ قرار بفتح الجبهة مع جبل محسن لتخفيف الضغط عن الثوار في مدينة القصير الستراتيجية, على اعتبار أن سقوطها بيد النظام و"حزب الله" يشكل ضربة قاسية للمعارضة, سيما أنها البوابة التي يعبر من خلالها الرجال والسلاح في اتجاه شمال لبنان ومنه إلى سورية. وبناء على ذلك, أعلن "الحزب العربي الديمقراطي" الذي يقود المعارك في جبل محسن, عن إطلاق ما أسماه "معركة الدفاع عن النفس بعد وصول آلاف المسلحين إلى التبانة" تمهيداً لاقتحام الجبل, متحدثاً عن وضعهم معادلة "القصير مقابل جبل محسن", ومتعهداً "التصدي لهم". وقال المسؤول الإعلامي في الحزب, الموالي للنظام السوري, "إننا دخلنا معركة طرابلس واليد التي ستمتد علينا سنقطعها, ولن نسمح لأي إنسان بأن يتطاول على أهل جبل محسن, والساعات المقبلة هي التي ستظهر ما هو قرارنا", مضيفاً "إننا سنريهم من هم أشبال رفعت عيد وأسود جبل محسن, وكما يبكي أطفالنا من أصوات الرصاص سنُبكي أهل طرابلس". وكشفت معلومات ل"السياسة" أن رفعت عيد, زعيم المسلحين في جبل محسن, هدد ب"تدمير" مدينة طرابلس, وتوعد أهلها بأن يسمعوا "أصواتاً لم يسمعوها من قبل", في إشارة إلى عزمه على استخدام الأسلحة الثقيلة الموجودة بحوزته. أما المعسكر الثاني فاستند في اتهامه, على أن العلويين في جبل محسن ينفذون قراراً ستراتيجياً للنظام السوري بفتح الجبهة مع التبانة لتحويل الأنظار عن مشاركة "حزب الله" في معارك القصير, سيما في ظل تعاظم موجة الإدانات الغربية والعربية لانغماس الحزب في الصراع السوري, والتحذيرات من الانعكاسات الطائفية لذلك.

وقالت المصادر: "أياً تكن الحقيقة فإن النتيجة واحدة وهي انفجار معركة القصير حرباً مذهبية مفتوحة قد تؤدي إلى تدمير طرابلس", مبدية مخاوفها الشديدة من انفلات الأمور وخروج الوضع عن السيطرة, في ظل عجز الدولة بأجهزتها العسكرية والأمنية عن ضبط الوضع, ووجود غطاء سياسي للمسلحين في المعسكرين. ونتيجة لهذه المعطيات, اشتدت وتيرة المعارك بشكل غير مسبوق على جميع محاور القتال, ليل أمس, ووصلت القذائف مناطق بعيدة عن هذه المحاور, كشارع المئتين والزاهرية وتقاطع الروكسي - التل وغيرها, وسط معلومات عن سقوط عشرات الجرحى وتسجيل حركة نزوح كثيفة من بعض الأحياء. وحذرت المصادر من أن الحرب المفتوحة بين العلويين والسنة لن تقتصر على التبانة وجبل محسن وربما تتمدد إلى مناطق أخرى مثل الزاهرية وأبو سمرا والميناء وغيرها, وتتحول مواجهات بين المؤيدين لقوى "14 آذار" والثورة السورية من جهة والمؤيدين لقوى "8 آذار" والنظام السوري من جهة ثانية. وأشارت المصادر إلى أن مايمكن أن يزيد الطين بلة هو وجود سوريين قاتلوا مع الثوار في بلدهم إلى جانب المقاتلين في التبانة ووجود لبنانيين قاتلوا مع قوات النظام في سورية إلى جانب المقاتلين في جبل محسن, مؤكدة امتلاك المعسكرين جميع أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقذائف الصاروخية وبعض الأسلحة الثقيلة. وفي هذا الإطار, نفى وزير الداخلية مروان شربل, أمس, تصريحات نسبت إليه, عن وجود سوريين بين القتلى في معارك طرابلس, رغم تأكيد مصادر متقاطعة عن وجود سوريين يشاركون في القتال.وبالتوازي مع استمرار "حزب الله" في تشييع قتلاه الذين سقطوا في معارك القصير, لليوم الثاني على التوالي, في الضاحية الجنوبية لبيروت والبقاع والجنوب, شيع أهالي وادي خالد في عكار شمال لبنان, أمس, شابين سنيين قتلا في اشتباكات مع القوات النظامية داخل الأراضي السورية.

 

بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم غريغوريوس الثالث وجه نداء للافراج عن المطرانين: لا غلبة في السلاح والتسلح بل في الحوار والمصالحة والتوافق

وطنية - وجه بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم غريغوريوس الثالث نداء إلى "دعاة السلام في العالم وإلى ضمير كل إنسان حر كريم شريف ليتم الإفراج عن المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم"، وزعه الديوان البطريركي، وجاء فيه: "شهر مضى على اختطاف أخوينا الحبيبين، سيادة المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم. وقد مضت الجهود في سبيل الإفراج عنهما أدراج الرياح. إن عجز المجتمع الدولي عن الإفراج عنهما، وعجزه على إيقاف سفك الدماء في سوريا، وفشله في إيجاد حل سلمي للأزمة الإنسانية المأسوية في سوريا هو خطيئة كبيرة، وهو برهان على فقدان القيم الروحية والإنسانية في السياسة العالمية الراهنة في أزمات العالم العربي. ويا للأسف فقد أصبحت الأزمة السورية بالذات تجارة متعددة الأوجه، حيث ضاعت قيمة الإنسان وكرامته والمشاعر الإنسانية واحترام الإنسان لأنه مخلوق على صورة الله ومثاله. ندعو إلى وقفة كنسية واحدة، وإلى دعاة السلام في العالم، وإلى ضمير كل إنسان حر كريم شريف، لكي يتم الإفراج عن المطرانين الحبيبين، وهما رمز من رموز السلام والمحبة والمصالحة والحوار والتواصل في سوريا وفي المجتمع العربي. كما ندعو إلى العمل الجاد لأجل إفراج سبيل جميع الموقوفين من أي إنتماء كانوا، وإلى إيقاف عملية الاختطاف التي تخالف كل الأعراف الإنسانية. ونصلي لأجل جميع المخطوفين والمفقودين والجرحى وضحايا هذه الأزمات المظلمة في عالمنا العربي وفي سوريا بالذات. وندعو تكرارا إلى وقف العنف والتسلح والقتل والإرهاب والتفجيرات لأننا باقون على قناعاتنا الإيمانية أن لا غلبة في السلاح والتسلح، بل الغلبة الأكيدة للحوار والمصالحة والتواصل والتفاهم والتوافق. ولذلك، ندعو إلى "المبادرات الخلاقة" بدل الفوضى الخلاقة، وهذا مطلوب من الجهود التي تبذلها روسيا والولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى الدول التي ستدعى إلى المؤتمر لأجل حل سلمي للأزمة السورية. ومع صلوات عيد العنصرة وحلول الروح القدس على تلاميذ السيد المسيح في القدس نصلي أن تتحقق نبوءة الأنبياء الجميلة، حيث نقرأ: "أعطيكم قلبا جديدا. وأجعل في أحشائكم روحا جديدا. وأنزع من لحمكم قلب الحجر. وأعطيكم قلبا من لحم. وأجعل روحي في أحشائكم. وأجعلكم تسلكون في رسومي وتحفظون أحكامي وتعملون بها". (نبوءة حزقيال النبي 36). هذا هو جواب كلمة الله على المناظر البشعة التي رأيناها في الأيام الأخيرة! ولتسمع الأرض كلمات السماء! ولتسمع السماء نداءنا! وليسمع كل ضمير حي نداءنا! ولنبق صانعي سلام ونستحق طوبى السيد المسيح. طوبى لصانعي السلام فإنهم أبناء الله يدعون".

 

وزير الثقافة يبّيض صفحته مع النظام السوري... شمعون لموقعنا: ليون بلا عقل وبلا أدب وبلا ثقافة

خالد موسى/في الوقت الذي يتحضر فيه الشعب السوري الحر للإحتفال قريباً بجلاء جيش النظام الأسدي عن أرضه ونيله حريته، وبعد أقل من شهر على وضع حزب "الوطنين الأحرار" بمشاركة أقطاب "14 آذار" لوحة تذكارية على صخور نهر الكلب تخليداً لذكرى جلاء جيش الإحتلال السوري عن أرض لبنان في 27 نيسان 2005، أوعز وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال غابي ليون، عبر مديرية الآثار، كتاباً الى مفرزة انطلياس في قوى الأمن الداخلي، طلب فيه بإزلة اللوحة الصخرية التي وضعها "الأحرار". وفي حين يأخذ قرار ليون بعداً سياسياً، على خلفية مواجهة "الوطنين الأحرار" لفريق "المقاومة والممانعة" الذي يتباهى اليوم بوقوفه الى جانب النظام السوري في المجازر التي يتركبها بحق الأطفال والنساء، زعم الوزير في تصريح له "لا مشكلة في الموضوع سوى التعدي على موقع أثري ولا علاقة له بأي خلفية سياسية". معتبراً أن "هذا الموقع أثري ولا يحق لمن يشاء أن يضع لوحة أو ما شابه من دون إذن مديرية الآثار".

شمعون /في هذا السياق، قال رئيس حزب "الوطنيين الأحرار" النائب دوري شمعون، في حديث خاص لموقع "14 آذار":"كيف لوزير يحترم إستقلال لبنان ويحترم حريته، كيف يسمح لنفسه أن يقوم بإزلة هذا اللوحة التي تخلد ذكرى إنسحاب جيش الإحتلال السوري من لبنان؟، خصوصاً أننا قمنا بوضعها بعيداً عن اللواحات الأثرية الموضوعة في المكان". وأضاف:"اليوم عندما نقول جلاء الجيش السوري أو جلاء أي جيش أجنبي آخر عن لبنان، هذا الأمر لا يمكن لأي شخص كأن من كان إلا أن يفتخر به، في الوقت الذي يأتي فيه وزير كالوزير ليون بلا عقل وبلا أدب وبلا ثقافة يسمح لنفسه أن يقوم بإزالة هذه اللوحة". وبشأن كلام الوزير ليون عن أن اللوحة ليست بأثرية، سأل شمعون :"هل تعتبر المقاهي الموجودة على نهر الكلب مقاهي ذو طابع أثري أو تاريخي؟!"، مضيفاً أن "الوزير ليون أصدر هذا القرار وعمل على إعطاء الأوامر لإزالة هذه اللوحة من أجل تبيض صفحته مع النظام السوري وأمام حلفائه في محور "المقاومة والممانعة" ". وشدد على "أننا أبناء اليوم وليس الأمس"، متسائلاً:"ماذا يريد الوزير ليون، هل يريد أن آتيه بلوحة فينيقية مثلاً؟! ". وأكد أن الرد على "هذا القرار سيكون بوضع لوحة أكبر من اللوحة التي أزيلت وفي المكان نفسه"، لافتاً الى أن "حزب الوطنيين الأحرار لن يسكت عن مثل هذه الممارسات المليشياوية التي يقوم بها وزير معروف بإنتمائه السياسي وولائه الى النظام السوري، على أمل جلاء الوزير في أسرع وقت ممكن عن هذه الوزارة العريقة".

درغام/بدوره، رأى رئيس مصلحة الطلاب في الحزب سيمون درغام، في حديث لموقعنا، أنه "لا يمكن لوزير معروف بإنتمائه السياسي لفريق 8 آذار الموالي للنظام السوري أن يسمح بأن توضع في عهده لوحة تخلد ذكرى جلاء الإحتلال الجيش السوري عن لبنان، ولا يمكن له ولحلفائه من حزب الله أن يؤكدوا أن هذا الجيش كان جيش إحتلال، إحتل لبنان طيلة 30 عاماً وفتك بأعراض اللبنانيين وقام بتوقيف مواطنين، ما زلنا حتى اليوم لا نعلم إن كانوا على قيد الحياة أو لا وقامت بقصف بيروت، وبالتالي هم غير قادرين على الإعتراف بأن سوريا قوة إحتلال وهي بالنسبة لنا شبيهة بإحتلال الجيش الفرنسي ودحرناه وكيف أن الإسرائيليين إحتلوا لبنان ووصلوا حتى بيروت وقمنا بدحرهم، فهم غير قادرين على الإعتراف بأن سوريا قامت بإغتيال الرموز السياسية في لبنان بدءاً من داني شمعون وصولاً الى الرئيس رفيق الحريري واللواء وسام الحسن". ولفت الى أن "حزب الوطنيين الأحرار إنتظر ثماني سنوات منذ إنسحاب جيش الوصاية السوري من لبنان وحتى اليوم، كي نرى إن كان سيتحرك الحس الوطني عند أحد ويقوم بوضع لوحة تخلد هذه الذكرى، لكن للأسف هذا الأمر لم يحدث وقمنا بإتخاذ هذا القرار على عاتقنا اليوم"، مشيراً الى أن "يوم جلاء جيش الإحتلال السوري عن لبنان يجب أن يكون عيداً وطنيناً يحتفل فيه اللبنانييون مثلما يحتفلون بـ 25 أيار، ذكرى ّإنسحاب الجيش الإسرائيلي وإندحاره من لبنان". موقع 14 آذار

 

المشهد السوري من الدوحة

علي حماده/النهار

في العاصمة القطرية و على هامش "منتدى الدوحة" الذي انتهى أمس، كانت لنا مجموعة لقاءات مع عدد من المسؤولين العرب والاجانب الحاليين والسابقين، وكان الموضوع المركزي هو سوريا ومصير الصراع الدائر فيها. وفي ما يأتي بعض الخلاصات التي لفت نظرنا اتفاق وجهات النظر حولها.

أولاً: لم يعد الصراع في سوريا مجرد ثورة محلية بين معارضة ديموقراطية ونظام ديكتاتوري. فقد نجح النظام من خلال انتهاجه مسار عنف فائق الاجرام في عسكرة الثورة، كما انه سارع الى تحويل الازمة الداخلية التي كان يعانيها الى صراع ذي بعد اقليمي وآخر دولي، جاعلاً من البعد المحلي ثانوياً لا بل تابعاً للبعدين.

ثانياً: انطلاقاً من المعطى الآنف الذكر، جاء استتباع النظام في سوريا لكل من الظهيرين الايراني والروسي اللذين يخوضان المعركة بثقلهما الكامل في مواجهة ثورة مكلفة انسانياً، ومعارضة مشتتة ومنقسمة بعضها على بعض، وقت تظهر اميركا وكأنها اتخذت في ولاية الرئيس باراك اوباما الثانية قراراً بالجلوس في المقعد الخلفي للازمة، فيما اوروبا تفتقد امكانات القيادة في ازمة بحجم ازمة سوريا. اما الاسرائيليون فيواصلون الضغط على الاميركيين والاوروبيين من أجل عدم التعجيل في سقوط نظام الاسد خوفاً مما قد يأتي بعده.

ثالثاً: لقد اتفق الاميركيون والروس على عقد مؤتمر "جنيف - ٢" استنادا الى واقع ان الروس سيتمسكون بالاسد حتى النهاية التي يمكن ان تطول كثيراً، وان الاميركيين ينسحبون جزئياً من المنطقة على قاعدة عدم تكرار تجربة الرئيس السابق جورج دبليو بوش في العراق. وهذا ما أدى بالايرانيين الى الانخراط بقوة وبشكل مباشر في الصراع الى جانب نظام الاسد لمحاولة تحقيق انتصار عسكري، او أقله تحسين وضع النظام الميداني في مرحلة لا تبدو القوى الداعمة للثورة (في ما عدا العرب) مصممة على الانخراط وحسم المعركة. وهذا ما يفسر التورط السريع لـ"حزب الله" بكل قواه في القصير وغيرها للإفادة الى حد كبير من المدة الفاصلة حتى انعقاد المؤتمر (مطلع حزيران).

رابعاً: ثمة رأي يتفق حوله مسؤولون اوروبيون وآخرون عرب (غير خليجيين) مفاده ان الاسد سيبقى بموافقة اميركية حتى السنة المقبلة، من دون ان يعني ذلك حسماً لمسألة ترشحه مجدداً لرئاسة الجمهورية. ولكن دون صحة وجهة النظر هذه حقيقة مفادها ان العنصر الداخلي السوري على الارض مغيّب. فمن يمكنه اطفاء محركات الثورة المسلحة بهذه السهولة؟

خامساً: ثمة ارتياح "سينيكي" عربي - اوروبي الى تورط "حزب الله" الدموي في سوريا، باعتبار ان هذا الأمر من شأنه تقويض مكانة الحزب عربياً، واضعافه ميدانياً، وتوريثه حزمة مشاكل مع محيطه المباشر. وهذا يعتبر خبراً "سعيداً" بالنسبة الى قوى دولية عدة.

من خلاصات اللقاءات التي أجريناها ان حمام الدم السوري مستمر، وان نار سوريا مقدر لها ان تمتد الى لبنان خصوصاً بعد تورط "حزب الله" في الحرب السورية.

 

هزيمة "حزب الله" الشنيعة في بر الشام

داود البصري/السياسة

لاشك أن المعارك الشرسة الأخيرة في القصير بريف حمص والتي شارك مرتزقة و"شبيحة" النظام السوري في إدارة حلقاتها , وقيادة محاورها , تشكل انعطافة حقيقية في السجل العسكري والميداني لبطولات رجال الثورة السورية الذين كشفت مقدرتهم القتالية الفذة رغم نقص عدتهم وعتادهم أمام طوابير العملاء والمرتزقة المدججة بالسلاح والمستندين الى خطاب آيديولوجي غوغائي وخرافي لايصمد أبدا أمام الإرادة الصلبة, والموقف الإيماني الشجاع لمقاتلي الجيش السوري الحر الذين يذيقون قوافل وكتائب المرتزقة من حزب حسن نصر الله أو "القومي السوري" أو" البعث" اللبناني أوعصابة أحمد جبريل كل كؤوس الهزيمة المرة التي ستسحقهم وتجعل أقدام أبطال الشام تدوس على رؤوس العملاء العفنة الذين ينتظرون مصارعهم ونهايتهم , ولا شك أيضا بأن عصابة حسن نصرالله الإيرانية وهي تقاتل فوق الأرض السورية المقدسة دفاعا لا عن العقيدة, بل عن نظام فاشي مجرم وإرهابي قد تساقطت جميع أوراقها الدعائية وخطاباتها الطائفية وأثبتت امام الملأ انها مجرد جموع من المرتزقة و"الشبيحة" الذين يحركهم الولي الإيراني الفقيه ومؤسساته الأمنية والعسكرية بإشارة من إصبعه! , وإن مقاومتهم المزعومة لإسرائيل قد فضحت بالكامل وتعرت حتى من ورقة التوت بعد "استبسالهم" في قتل وقتال السورين الأحرار والتخلي الكامل عن "واجبهم الجهادي" المزعوم والذي هو مجرد غطاء للإرتزاق والتبعية!.

لقد قدم حزب حسن نصر الله بإرهابه ومشاركته في قمع السوريين نموذجا سيئا ومقرفا ومثيرا للخيبة , وأساء إيما إساءة للطائفة الشيعية الكريمة التي ورطها الحزب في معركة ليست معركتها أصلا, ولا تعبر عن مصالحها, ولا تليق بها من الأساس , فالصراع ضد الظلم والظالمين هو أساس وجوهر العقيدة المبدأية الشيعية, ونصرة المظلوم وتبني مبدأ "إنتصار الدم على السيف" هو الإيقونة الدائمة التي يعتز بها الشيعة عبر تاريخهم الطويل , والإنحياز للإنسان هو الهدف والنتيجة, ولكن ممارسات وأساليب وتوجهات حسن نصر الله قد وجهت طعنة نجلاء لكل ذلك التراكم الكبير من تقديس الحرية والدفاع عن المظلومين, وبرغم أن قيادات فكرية ميدانية شيعية كبرى أخرى ومؤثرة قد خالفت بمواقفها الشجاعة رأي ونظرية حزب نصرالله بل وأدانتها بالكامل مثل السيد على الأمين, والشيخ صبحي الطفيلي وعدد من القيادات الشيعية الأخرى في العراق كالسيد الصرخي وغيرهم , إلا أن الضرر الكبير الذي تسبب به نصر الله للشيعة هو كبير ومضاعف ويعبر عن خيبة أمل حقيقية لأنه يتجاوز الإشكاليات والمواقف الطائفية ويتوسع ليشمل مصادرة القرار اللبناني وتوريط لبنان وشعبه في معركة لا ناقة لهم فيها ولا جمل , وبما يستهلك إقتصاد لبنان المهدم أصلا, ويدمر مصالح اللبنانيين في كل مكان بعد أن صادر "حزب الله" القرار اللبناني وتحول ليكون البديل عن الدولة في لبنان وليمارس الإرهاب على راحته دون الاستناد الى مرجعية وطنية لبنانية بل للمرجعيات الإيرانية المعروفة, وهي حالة خيانية صرفة لا يوجد توصيف آخر لها. بكل تأكيد الشيعة في لبنان لا يسرهم أبدا توالي قوافل الجثث الصريعة لشبابهم في البر السوري , وبالتالي فهم معنيون أكثر من غيرهم في إيقاف تلك المهزلة والعبث الدموي والضغط على قيادة "حزب الله" للكف عن المتاجرة بدماء الشباب اللبناني في مغامرة خاسرة أصلا , فهزيمة ثوار الشام أمر مستحيل التحقق لسبب بسيط وهو أن أولئك الرجال الأحرار في الشام يقاتلون في أرضهم من أجل رفعة شعبهم والدفاع عن دماء أبنائهم ولمقاومة الفاشية والإرهاب وحكم الإجرام, وهم بالتالي أصحاب قضية عادلة تستحق التضحية والجود بالنفس ومقارعة المعتدي حتى النفس الأخير , بينما يقاتل مرتزقة النظام السوري لأهداف مصلحية أو تلبية لطلب المرجعيات الإيرانية التي تساهم في خلق فتنة طائفية كبرى على المستوى الإسلامي العام , جثث "حزب الله" ستكون أبرز مشاهد الثورة السورية المنتصرة , ف"حزب الله" مهما بلغ من الجاهزية القتالية فإنه لن يصل أبدا الى مستوى جيش النظام الذي فشل في إجهاض الثورة المنتشرة رغم كل أسلحة الصمود والتصدي والتوازن الستراتيجي المزعوم!

مغامرة حزب حسن نصرالله الدموية في لبنان سترتد وبالا عليه, وستعجل بهزيمة النظام السوري وبحتمية انتصار الثورة السورية الحرة , ولكنها في الوقت نفسه للأسف مؤشر لفتنة هوجاء يسعى اليها قادة ذلك الحزب العصابي المنفلت الذي يواجه اليوم نهايته الحتمية على أيدي أبطال الشام الأحرار, ولن يهزم الأحرار أبدا والمرتزقة إلى سعير وبؤس شديد.

 

الأورثوذكسي وامرؤ القيس

أنطوان مراد/رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ

بتاريخ 31 5 2006، أنجزت الهيئة الوطنية الخاصة بقانون الانتخابات النيابية تقريرها ومشروع القانون، ورفعته إلى رئيس مجلس الوزراء، علماً أن مجلس الوزراء كلفها بالمهمة بتاريخ 882005 . وهذا المشروع الذي لم يلق اعتراضات نافرة، ولاقى ترحيباً لا بأس به، أبقي على الرف، علماً أن الهيئة التي أنجزته ضمت رموزاً يشهد لها بالوطنية والعلم والنزاهة، وعلى رأسها الوزير السابق فؤاد بطرس، إلى كل من:

نواف سلام، غالب محمصاني، ميشال ثابت، زهير شكر، غسان أبو علوان، زياد بارود، عبد السلام شعيب، فايز الحاج شاهين، بول سالم، خلدون نجا، أردا أكمكجي.

والمشروع الذي عُرف بمشروع فؤاد بطرس ، يشبه أو يشبهه إلى حد بعيد مشروع القانون المختلط الذي قدمته القوات اللبنانية بالاتفاق مع تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي لجهة اعتماد النظامين الأكثري والنسبي في آن واحد، بل إن مشروع بطرس قسّم أيضاً محافظة جبل لبنان على أساس النسبية إلى دائرتين، على غرار مشروع القوات، مع اختلاف بالنسبة إلى وضع قضاء بعبدا، علماً أن الوزير السابق زياد بارود طلب تدوين مخالفة تتعلق بالتحفظ على تقسيم جبل لبنان.

اليوم، حفلة جنون حول التباين المسيحي بين مشروع اللقاء الأورثوذكسي ومشروع القانون المختلط، لاسيما في ضوء حملة التيار الوطني الحر ووسائل إعلام 8 آذار، على القوات اللبنانية بحجة أنها تخلت عن الأورثوذكسي.

والغريب أننا لم نسمع أحداً يخوّن العماد عون وتياره وتكتله عندما خرج فجأة عن مسار لقاءات بكركي، ليوافق في مجلس الوزراء على مشروع الدوائر المتوسطة مع النسبية. حينها لم تطلق القوات اللبنانية حملة شعواء على الجنرال ولم تتهمه بأقذع الألفاظ ولم تفتح ملفات الماضي، بل حرصت على النقاش الديموقراطي في هذا الخيار.

ومن حقنا أن نسأل من جهة ثانية، لماذا لا نسمع اليوم اصواتاً تدافع عن خيار النظام المختلط سواء من الذين شاركوا في هيئة فؤاد بطرس، أو من الذين رحبوا بمشروعها، وهل السبب يعود لحسابات انتخابية، أو لاستهوال التصعيد الموتور في الكثير من تجلياته؟ إن إصرار العماد ميشال عون على الاورثوذكسي، أي على المستحيل، يعني الإصرار على تعطيل فرصة الاتفاق على افضل قانون يجمع بين صحة التمثيل والعيش المشترك، ولست أفهم كلام النائب ألان عون على أن التكتل ضد التمديد وضد الستين. إذا ما هو البديل؟ هل هو الفراغ أو المضي في المزايدات المدمرة؟ البديل هو المشاركة في الجلسة التشريعية العتيدة ، وليحصل التصويت، وليربح القانون الذي يحظى بالأكثرية. إنها الديموقراطية، وإلا الديكتاتورية، ديكتاتورية الفوضى والفراغ! المسيحيون ومعهم اللبنانيون تعبوا، ومن حقهم أن يرتاحوا ويلتقطوا أنفاسهم. لا يريدون العودة إلى السجالات والسجلات القديمة. قديماً، عندما أبلغ الشاعر امرؤ القيس بمقتل والده أجاب: اليوم خمر وغداً أمر. لا صحو اليوم ولا سكر غداً. اليوم، لا مكان لخمر وسكر، بل لصحو وأمر. الصحو أن يعي المتعتعون بخمرة الأورثوذكسي قبل فوات الاوان، أن الندم لن ينفع في الغد. والأمر، هو أن يأتمروا بأمر الضمير والمنطق، فيشارك نواب تكتل التغيير والإصلاح في الجلسة العتيدة وليصوتوا على المشروع الذي يشاؤون، لأن ما هو متاح اليوم قد لا يتاح غداً، وغداً للنادمين قريب، إلا إذا كانت المسألة حفنة من المقاعد، تشبه فعلاً الثلاثين من الفضة. والسلام.

 

أين الصوت المسيحي "الممانع".. لـ"غزوة" القصير؟

كارلا خطار/المستقبل

يقاتلون في القصير ويُدفنون في لبنان. ضجّت الأخبار في الفترة الأخيرة بما يقوم به "حزب الله" من جرائم بحقّ الشعب السوري داعما للنظام ومتحججا بحماية اللبنانيين في القصير والمقامات الدينية.. منذ اندلاع الحرب في سوريا أي منذ سنتين ونيّف يدفع اللبنانيون ثمن مشاركة "حزب الله" في المعارك، يقتُلون ويُقتلون، فيكون بالتالي ثمن الحرب مضاعفا، فضلا عن تأثير تلك المعارك في الداخل اللبناني، وتجلّت بما يحصل في اليومين الماضيين خصوصا في صيدا.

وتكون المحصّلة بأن "حزب الله" حوّل لبنان الى ساحة خصبة قابلة لتقبّل أي وضع شاذ، تماما كما يفعل في سوريا حيث يوصف وضعه بالشاذ أو الدخيل، متخطّياً هيبة الدولة وغير عابىء بتجاوزات قوات الأسد على الحدود.. وكأن الدفاع عن النظام في الداخل أثمن من صيانة الحدود اللبنانية، أو كأن الحدود الجنوبية اللبنانية "بسمنة" والشمالية "بزيت".

يحرج "حزب الله" لبنان والدولة اللبنانية، ويطبعها بطابع الإرهاب والعنف والخنوع، والحزب برمج كل مسيرته بما يتلاءم مع النظام السوري، فوصل معه الى مرحلة لا يمكن السكوت عنها مع كل المشاهد التي تأتي من القصير، المدينة التي تحظى بأهمية لا تقارن بغيرها من المدن، نظرا إلى أنها تشكل البوابة الرئيسة للسلاح الخارج عن الشرعية.. إزاء هذه التطورات كلها، لم يكن من السهل على قوى 14 آذار التي تبنّت الدفاع عن الدولة وثوابتها ونادت بـ "لبنان أولاً" أن تسكت وتكاد المواقف في هذا الإطار تكون يومية، وآخرها موقف الرئيس سعد الحريري.

وإن كان المسيحيون معروفين بميلهم الى الإستقلال والتفلّت من قيود مصادرة القرارات، إلا ان بعضهم، من المرتهنين الى محور الممانعة، لا يخجلون من منطق الإزدواجية حيث يرفضون ما يقوم به "حزب الله" في سوريا فيما هم مستمرّون في دعمه ومناصرته، أما آخرون فيؤيدون الحزب وكل ما يقوم به وحتى بعد 100 سنة.. مواقف مسيحيي قوى 14 آذار تختلف عن رأي هؤلاء، فلا مجال للمقارنة بين من قدّموا شهداء من أجل السيادة ومن يستغلون السيادة من أجل المناصب والمصالح الإقليمية.. ما هو موقف مسيحيي قوى 14 آذار وكيف سيواجهون الواقع الذي يصوّر أمامهم مشهد صراع بين السنة والشيعة؟

في هذا الإطار، رأى النائب دوري شمعون أن "كل ما يقوم به "حزب الله" هو ضدّ مصلحة لبنان وضدّ مصلحة الطائفة الشيعية"، مشيراً الى أن "النواب عاجزون عن القيام بأي خطوة عملية". وسأل شمعون "هل ما يقومون به هو دفاعاً عن الوطن؟".

ولكن ما هي السبل للمواجهة؟ ردّ شمعون "كل ما باستطاعتنا القيام به هو مقاطعة "حزب الله"، ونعتبر أن الحزب هو خارج على القانون إن كان في البحث في إطار الإنتخابات أو الحكومة". وشدّد على ضرورة "مقاطعة الحزب الله وعدم الدخول معه في أي صيغة لأن ما يقوم به في سوريا لا يجوز إطلاقا". وختم شمعون "علينا مقاطعته لأنه لا يحترم القوانين اللبنانية ولا الدولية ولا حقوق الإنسان".

من جهته، اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب جان أوغاسابيان أنه "من الواضح أن "حزب الله" مستفيد اليوم من الفراغ على مستوى المؤسسات وتحديدا عدم وجود حكومة"، وتابع "من هنا الخوف من أن يقود المجلس النيابي أيضا الى الفراغ ومنع الوصول الى عقد جلسة عامة والتصويت على قانون انتخاب من دون التفاهم على الأقل على تمديد تقني".

وعن دور النواب، أكّد أوغاسابيان أن "انقسام البلد ومن خلفه النواب له التأثير الأكبر على عدم الفعالية، ففريق 8 آذار يدعم "حزب الله" بغضّ النظر عن إرادته في الدعم أو بحكم التحالف أو على قاعدة "مرغم أخاك لا بطل"، فمثلا يصرّح رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون أنه غير موافق على مشاركة "حزب الله" في الحرب في سوريا لكنّه في الوقت عينه يدعمه ويسانده، وهذا تناقض حتمي ما بين الكلام والتطبيق".

وعن دور المسيحيين في قوى 14 آذار، أوضح أوغاسبيان "نحن متخوّفون وحذرون من انخراط "حزب الله" في الصراع الدائر في سوريا"، وشرح "إذا كان "حزب الله" يعترف بنفسه بأنه يتصدّى للتطرف في سوريا وبالتالي فإن الحزب يعترف بأنه يحارب السنّة في سوريا وهذا ما يضعه في مواجهة 80 % من الشعب السوري و80 % من العالم الإسلامي". وتساءل "إذا كان يدّعي بأنه يحارب التطرّف، فمّن يضمن أن لا يحاربه التطرّف السني في بيروت أو في المناطق ذات الأغلبية الشيعية؟".

وخلص الى أن "الحزب يُدخل لبنان في أتون المعركة السنية-الشيعية، ويحوّل لبنان الى ساحة متفلّتة للصراع السني-الشيعي ما بعد العراق وسوريا".

من ناحيته، شدد عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب إيلي ماروني على أن "الرئيس الحريري في رسالته منذ يومين عبّر عن آرائنا"، وتابع "طالما حذّرنا من أن التدخل في الوحول السورية يؤدي الى انفلات الوضع الأمني في لبنان". وأضاف "المشهد اليوم هو مشاركة علنية من بعض الأفرقاء في معركة النظام ضدّ شعبه وبقتل الشعب السوري".

ورأى ماروني أن "هذا ما يدفع لبنان واللبنانيون الثمن الباهظ من حياتهم حيث يدفن يوميا العشرات من الضحايا التي تسقط في هذه المعارك، وهذا يؤثر على وضع لبنان السياسي، فما يجري هو توريط للبنان وإغراقه في الوحول السورية وربما يريدون نقل الحرب الى لبنان لصرف النظر عمّا يحصل في سوريا".

وتوجّه ماروني الى الدولة اللبنانية قائلا "على الدولة أن تكون حاسمة في هذا الإطار وعليها أن تمنع الخروق وأن تعتقل كل من يشارك في هذه المعارك، لكن "على من تقرأ مزاميرك يا داوود" فأين هي الدولة؟" ولكن ماذا عن خطوات عملية في هذا الإطار؟ أجاب ماروني "طالبنا بالحياد، والتقينا مسؤولي "حزب الله" وأفهمناهم موقفنا وشرحنا لهم مخاطر مشاركة الحزب في الحرب السورية، لكنّهم مقتنعون بما يجري ولم يعد أمامنا سوى الدولة التي تنأى بنفسها كما تقول الحكومة لكي يُنشر الجيش على الحدود ويمنع الخروق من أي جهة أتت".

في الإطار عينه، أكد عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب فادي كرم أن "هناك ضرورة لأن نقوم بتحرّك كوننا القوى السيادية في لبنان تؤمن بلبنان أولاً وأخيراً وعلينا استرداد الدولة من المصادرة التي يقوم بها "حزب الله" ووضع كل لبنان في حمص والقصير وفي معاركه الإستراتيجية التي لا علاقة لها بلبنان".

ولفت كرم الى ان "حزب "القوات" يبحث كل هذه الأمور وسيكون لنا قريبا ردّ على كل هذه التطورات". وتابع "على الرغم من تقصير الدولة وضعف إمكاناتها لأن "حزب الله" صادر قرارها، علينا أن نؤمن دائما بالدولة". وختم "سنكون مجتمعين كلنا مع المجتمع المدني والشعب اللبناني ضدّ مصادرة "حزب الله" للوطن وضد أي تجاوز للسيادة اللبنانية والحكومة والجيش اللبناني".

 

ذكرى التحرير" في القصير

عبد الوهاب بدرخان/النهار

استنكار تدخل "حزب الله" في سوريا يعني ايضاً، ومن دون لبس، استنكار سحب مقاتلي المقاومة من مواقعهم في جنوب لبنان لإرسالهم الى القتال في سوريا، الى قتل الشعب السوري. تلك مقاومة قد تقود الى الشهادة المقدسة، وهذه جريمة تلغ في وحول الخطأ القومي والعروبي والديني والانساني والاخلاقي. بل انه الخطأ التاريخي الذي لم يشأ أصحابه ان يتعلموا شيئا من دفع مقاتلي المقاومة الى غزوة بيروت في 7 ايار 2008. صنعوا المقاومة ويمعنون في تلويث طهارتها وتحطيم صورتها. استثمروا الكثير من الدم والعرق والمعاناة في هؤلاء الشباب اللبنانيين وها هم يرمونهم في حرب قذرة. "حزب الله" يبحث عن "انتصار" للنظام السوري في القصير، لكن من اجل ماذا طالما انه مدرك ان كل "الانتصارات" لم تعد كافية لانقاذ هذا النظام، وبالأخص لإبقائه حاكماً ومسيطراً ومفرطاً في الاجرام والوحشية. في أحسن الاحوال، انهم يقاتلون لـ"تحرير" القصير من اهلها، لـ"تحرير" سوريا من شعبها، اي لتهجيره وتدمير عمرانه. ما أسوأ المفارقة اذ تحل الذكرى الرابعة عشرة لتحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي فيما يخوض مقاتلو المقاومة معركة لم يتوقعوها ولم يتمنوها في القصير. كيف اتفق انهم اصبحوا يتصرفون كما لو ان المقاومة باتت عبئا على نفسها؟ في الحروب مع العدو الاسرائيلي لم يكن "حزب الله" يتعجل اعلان اسماء الشهداء، وبالكاد يبوح بعددهم، وقد كانوا مصدر فخر واحترام له ولكفاحه، بل كانوا عنوان اعتزاز للبنانيين والعرب. اما في هذه الحرب ضد الشعب السوري فيبدو متساهلا في تسريب اعداد القتلى وحتى اسمائهم، غير مبال بأن اسباب الافتخار والاعتزاز غير متوفرة هذه المرة، وان للأسماء عائلات، وان ثمة عائلات سورية تحمله مسؤولية قتل ابنائها، اي انه صار متورطا في صناعة الموت والضغائن. لا يستحق النظام السوري وزمرته ان تراق نقطة دم واحدة من اجلهم، ولا لأي سبب على الاطلاق. فمن لا يساعد نفسه تصعب مساعدته. نعم، ربما كان الوفاء للحليف مبررا لهذا التورط، لكن هل من الوفاء للمنتحر ان تنتحر معه، وهل ان اسطوانة "المقاومة" و"الممانعة" المشروخة كافية لاقناع عائلة ثكلى بأن ابنها ارسل الى المكان الصح للقيام بالواجب الجهادي الصح؟

الواقع المؤلم ان شباب "حزب الله" يقضون ضحية قضية بائسة، ويضحون من اجل نظام ثبت انه ظالم، ولم يعرف التاريخ اي مقاومة اصيلة تبنى على الظلم. ولا يكتفي النظامان السوري والايراني بإرسالهم الى خط النار وقوداً للمعركة، بل انهما يستخدمان جثثهم واسماءهم لأغراض الترهيب في لبنان. فكلما اعلن عن قتيل لـ"حزب الله" في سوريا كلما تصاعد التوجس من ردود فعله في لبنان. انه لا يريد حكومة ولا انتخابات. وهذا كان موقفه الحقيقي قبل التورط في سوريا، ولا يزال بل تأكد بعده، ولن يعيد النظر فيه الا وفقا لتطورات المعركة.

 

اجتماع لـ "أصدقاء سورية" في عمان بمشاركة المعارضة للدفع باتجاه "جنيف 2"

واشنطن ولندن وباريس تربط أي حل سياسي للأزمة برحيل الأسد

عمان - وكالات: ربطت واشنطن ولندن وباريس أي حل سياسي للأزمة السورية برحيل الرئيس بشار الأسد, داعية إياه إلى عدم الرهان على الحل العسكري والاستناد إلى المكاسب الميدانية "الموقتة" التي حققها في الأيام القليلة الماضية, بعد دخول "حزب الله" اللبناني بشكل كامل إلى جانب قواته التي تقاتل الثوار في أنحاء سورية. وجاءت مواقف الدول الغربية الثلاث قبيل اجتماع "أصدقاء سورية" الذي عقد في عمان, ليل أمس, بحضور المعارضة السورية, في محاولة للدفع باتجاه سعي واشنطن وموسكو الى عقد مؤتمر دولي لحل الازمة اصطلح على تسميته "مؤتمر جنيف 2" بمشاركة طرفي النزاع والمقرر عقده الشهر المقبل.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاردني ناصر جودة "ندعو الرئيس الأسد إلى إظهار نفس الالتزام من اجل احلال السلام في بلاده".

واضاف ان الحرب في سورية "في الحقيقة طعنة في ضمير العالم, لذلك نحن ملتزمون بمحاولة العمل من اجل ايجاد نهج محدد لتنفيذ مؤتمر جنيف 1", مؤكداً ان "هناك حاجة ملحة لوقف سفك الدماء الذي اودى بحياة عشرات الالاف". واضاف انه في حال لم يوافق الاسد على التفاوض "فإننا سوف نتحدث أيضا عن استمرار دعمنا للمعارضة لتمكينها من مواصلة الكفاح من أجل بلدها", موضحاً ان "هذه رهانات كبيرة, ونحن ندرك مدى صعوبة العثور على مسار للمضي قدما إلى الأمام". وبشأن مستقبل الأسد, قال كيري "أود أن أطلب من أي شخص ذي احساس سليم, هل بإمكان اي شخص زعم أنه استخدم الغاز ضد شعبه, وقتل ما يزيد عن 70 الف شخص واستخدم الدبابات والقذائف ضد النساء والأطفال, هل يمكن ان نحكم على هذا الشخص بأن لديه شرعية لقيادة هذا البلد مستقبلاً? هذا هو صميم المشكلة (بين موسكو وواشنطن) وهذا هو السبب الذي يجعل مناقشاتنا ليست سهلة".

وأضاف ان المكاسب العسكرية الاخيرة التي حققتها قوات الاسد هي مكاسب موقتة, مشيراً إلى أن الأسد إذا كان يعتقد ان الهجمات المضادة ضد مقاتلي المعارضة ستكون حاسمة فإنه بذلك "يخطئ في التقدير".

وبشأن دعم "حزب الله" العسكري لقوات الأسد, قال كيري: "في الأسبوع الماضي فقط بات واضحا ان حزب الله تدخل بدرجة كبيرة جدا جدا. يوجد عدة الاف من قوات ميليشيا حزب الله على الارض في سورية يساهمون في هذا العنف ونحن ندين هذا", محذراً من أن الحزب يجر لبنان إلى الحرب. بدوره, قال وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس "من الواضح تماما ان الهدف الرئيسي لهذا المؤتمر المقترح (جنيف 2) هو تشكيل حكومة انتقالية لسورية تضطلع بالسلطة التنفيذية الكاملة", مضيفاً ان "هذا يعني في الحقيقة ان السلطات التي يتمتع بها الرئيس الآن ستنقل الى الهيئة الانتقالية. هذا واضح", في اشارة إلى ضرورة رحيل الأسد.

وفي موقف مماثل لموقف نظيريه الأميركي والفرنسي, أكد وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ أنه ليس هناك امكانية لحل النزاع مع بقاء الأسد على رأس السلطة.

وقال ان "موقف المملكة المتحدة منذ أمد بعيد أن الاسد يجب ان يرحل وانه ليس بإمكاننا رؤية اي حل ينطوي على بقائه", و"إذا كان النظام (السوري) يعتقد ان بإمكانه تحقيق انتصار عسكري والعودة إلى الوضع السابق, فأنا أعتقد أنه يرتكب خطأ فادحاً, خطأ كارثياً", مشيرا الى انه "ينبغي أن يكون هناك حل سياسي, بغض النظر عن الوضع على الأرض". وشأنه شأن كيري, ندد هيغ بالدعم الخارجي المتزايد للنظام السوري من إيران و"حزب الله".

وجاءت المواقف الغربية قبل ساعات على انعقاد مؤتمر "أصدقاء سورية" في عمان, الذي شاركت فيه, بعد لغط ومعلومات متناقضة, المعارضة السورية ممثلة برئيس الائتلاف الوطني بالإنابة جورج صبرا, وتركز على سبل المضي قدماً في التحضير لمؤتمر "جنيف 2" الذي تسعى واشنطن وموسكو إلى عقده في شهر يونيو المقبل, للدفع باتجاه حل سياسي للنزاع, عبر التفاوض بين النظام والمعارضة. ويشكل مصير الأسد العقدة الاساسية في أي تفاوض بشأن حل سياسي, إذ ترفض المعارضة أي نقاش قبل تنحيه في مقابل إصراره على البقاء في السلطة حتى انتهاء ولايته العام 2014, كما يريد الترشح لولاية جديدة بحسب ما أعلن, أمس, سفيره في عمان بهجت سليمان.

 

رئيس الائتلاف السوري جورج صبرا يدعو الدولة اللبنانية الى احترام سيادة الدولة السورية وحرمة حدودها

نهارنت/توجه رئيس الائتلاف السوري جورج صبرا الى اللبنانيين قائلا ان "النظام السوري وحزب الله ونظام الملالي في إيران يكذبون حين يقولون أنهم يدافعون عن إخوتنا الشيعة السوريين، وأن مقام السيدة زينب معرض للخطر، فهذا المقام موجود في سورية منذ أكثر من 1300 عام يرعاه السوريون، كل السوريين، بحدقات عيونهم". واضاف "النظام والحزب وإيران يبيعونكم الوهم حين يقولون إن سقوط القصير يعني نهاية الثورة السورية.. فالثورة السورية لن تنتهي إلا بإسقاط نظام القهر والإستبداد وتحقيق السوريين لحريتهم كاملة". واكد ان "إيران وأتباعها واستطالاتها الأمنية والسياسية" لن يستطيعوا "قتل الربيع العربي ومنع امتداده الى المحيط الأوسع".

ودعا الدولة اللبنانية الى "ان تعمل على احترام سيادة الدولة السورية وحرمة حدودها حتى يستمر السوريون باحترام سيادة لبنان وحرمة أراضيه". ولا تملك الدولة اللبنانية اي قدرة على فرض قرارها على حزب الله. وتوجد في لبنان اليوم حكومة مستقيلة تصرف الاعمال، فيما لم يتمكن رئيس الحكومة المكلف المتحالف مع "قوى 14 آذار" المناهضة لحزب الله من تشكيل حكومة جديدة بعد شهرين من تعيينه بسبب الانقسام الحاد بين القوى السياسية اللبنانية على خلفية الوضع السوري. ويملك حزب الله ترسانة ضخمة من السلاح. واعلن الامين العام للحزب حسن نصرالله اخيرا ان "اصدقاء" النظام السوري لن يسمحوا بسقوطه، واقر بمشاركة قواته في القتال الى جانب النظام في القصير ومقام السيدة زينب قرب دمشق. وتستمر المعارك داخل مدينة القصير التي دخلت قوات النظام السوري الى اجزاء منها منذ الاحد الماضي. وافيد عن مقتل اكثر من مئة شخص في المعارك في غضون ثلاثة ايام، معظمهم من المقاتلين من الجانبين. ويقول المرصد السوري لحقوق الانسان ان عدد المدنيين الموجودين في المدينة يقارب ال25 الفا.

 

إسرائيل تحذر دمشق من عواقب التدهور في الجولان

دمشق, تل أبيب - ا ف ب, يو بي آي: حذرت إسرائيل, النظام السوري من العواقب في حال تجدد إطلاق النار في هضبة الجولان المحتلة. وحذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني غانتز مساء أول من أمس, الرئيس السوري بشار الأسد من "العواقب" في حال تجدد إطلاق النار السوري على الجيش الاسرائيلي في الجزء الذي تحتله الدولة العبرية من هضبة الجولان. وقال غانتز في خطاب بجامعة "حيفا" (شمال اسرائيل) بثه التلفزيون المحلي "لن نسمح بأن تصبح مرتفعات الجولان منطقة مريحة للأسد, إذا تسبب باضطرابات في الجولان فسيتحمل العواقب". في سياق متصل, أكد المسؤول عن الشؤون السياسية العسكرية في وزارة الدفاع الاسرائيلية الجنرال عاموس جلعاد, أمس, أن "الاستقرار" مستمر في هضبة الجولان المحتلة و"قوة الردع لدى الجيش الاسرائيلي" في الهضبة ما زالت سليمة على الرغم من تضاعف حوادث سقوط قذائف سورية أخيرا. وقال جلعاد في مقابلة مع اذاعة الجيش الاسرائيلي "الخبر الجيد هو أن الاستقرار متواصل على هضبة الجولان وقوة الردع لدى الجيش الاسرائيلي لم تبدأ والحياة اليومية تتواصل كالعادة". إلى ذلك, أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل أحد جنوده وإصابة اثنين آخرين بجروح خلال عملية تفكيك متفجرات في هضبة الجولان. وقال متحدث عسكري إسرائيلي في بيان إن الجندي, وهو من وحدة الهندسة القتالية, قُتل جراء انفجار لغم مضاد للمدرعات بعد أن داس عليه.

 

تركيا تحبط مخططا لتنفيذ اعتداءات ضد مخيمات /خطة أممية لترحيل اللاجئين السوريين في لبنان إلى الخليج

"السياسة" - خاص: كشفت مصادر غربية لـ"السياسة", عن خطة أممية لترحيل اللاجئين السوريين في لبنان إلى دول مجلس التعاون الخليجي. وقال ديبلوماسي أوروبي في عمان, إن "خطة ترحيل اللاجئين السوريين في لبنان, تأتي من باب الحرص على المحافظة على حياتهم, نتيجة ارتدادت التدخل العسكري المتوقع في سورية الى الداخل اللبناني, سيما مع مشاركة عناصر من "حزب الله" في الدفاع عن النظام السوري".

ولم يستبعد الديبلوماسي الاوروبي, خلال حديثه لـ"السياسة", نقل قسم من اللاجئين السوريين المتواجدين في الاردن, إلى دول الخليج. وأضاف أن هيئات أممية شرعت في شراء اراض شرق مدينة المفرق المحاذية للحدود السورية, لإقامة مدن سكنية لاستقبال لاجئيين سوريين متوقع نزوحهم في اعداد ضخمة, في حال فشل الجهود الدولية في ايجاد حل سلمي في سورية. ونوه المصدر إلى أن الملاحظ في الخطة الأممية لبناء مخيمات جديدة في الأردن, أنها "ستكون على شكل مبان سكانية وليست كرفانات أو خيام". على صعيد آخر, (وكالات) أحبطت الشرطة التركية خطة لتنفيذ اعتداءات على لاجئين سوريين في جنوب تركيا واعتقلت ستة أتراك للاشتباه بتورطهم في هذه القضية. وقال حاكم مقاطعة هاتاي المحاذية لسورية والتي تضم عددا من مخيمات اللاجئين السوريين, جلال الدين ليكيسيز, ان هؤلاء المشتبه بهم كانوا يخططون لتنفيذ "هجمات بالعبوات الناسفة وخطف لاجئين سوريين" من المخيمات. ولم يوضح المسؤول تاريخ حصول عمليات الاعتقال الا انه اشار في تصريحات متلفزة الى ان التحقيق في القضية ما زال مستمرا. وبحسب قناة "ان تي في" التركية الخاصة, فإن عملية الشرطة حصلت مساء أول من أمس, في هاتاي ومحيطها. وكانت مدينة الريحانية التركية الواقعة على بعد بضعة كيلومترات من سورية داخل مقاطعة هاتاي, تعرضت في 11 مايو الجاري الى اعتداء مزدوج بسيارات مفخخة ما ادى الى سقوط 51 قتيلا.

ووجهت تركيا اتهامات الى 12 تركيا بالضلوع في الهجوم الذي نسبته الى مجموعة سرية من اليسار المتطرف التركي على صلة بأجهزة استخبارات الرئيس السوري بشار الاسد, وهو ما نفاه النظام في دمشق.

إلى ذلك, اعترف مشتبه في تفجيرات الريحانية بتورط الأسد في الهجمات. وذكرت صحيفة "هابر تورك" أن المشتبه به (يوسف. ب) والذي تم إلقاء القبض عليه أخيرا اعترف بأن زعيم مجموعتهم التي نفذت الانفجار قد التقى بالأسد في دمشق وتلقى منه دعما قويا. من ناحية ثانية, أغلقت تركيا آخر معبر حدودي لها مع سورية يسيطر عليه نظام الاسد. وقال وزير الجمارك التركي حياتي يازجي ان بوابة يايلاداجي ستبقى مغلقة لمدة شهر.

وفي عمان, قال وزير الخارجية الاردني ناصر جودة ان بلاده لم تغلق حدودها بوجه اللاجئين السوريين, بعدما اعلنت الامم المتحدة عن تراجع ملحوظ لعدد السوريين الذين يهربون الى الاردن منذ ايام.

وقال جودة في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البريطاني وليام هيغ انه "بالنسبة للحدود نحن لم نغلق حدودنا ابدا" بوجه اللاجئين السوريين. واضاف ان "التناقص في اعداد اللاجئين السوريين أخيرا هو انعكاس لظروف في داخل سورية منها العمليات العسكرية".

 

فتوش قدم اقتراح قانون معجلا لتمديد ولاية المجلس سنتين

قدم وزير الدولة لشؤون مجلس النواب النائب نقولا فتوش اقتراح قانون معجلا مكررا الى مجلس النواب لتمديد ولاية مجلس النواب سنتين، جاء فيه:مادة وحيدة: تمدد بصورة استئنائية ولاية مجلس النواب المنتخب خلال عام 2009 حتى 20 حزيران 2015 اعتبارا من تاريخ إنتهاء ولايته. يعمل بهذا القانون فور نشره.

الأسباب الموجبة

وجاء في الاسباب الموجبة: لما كانت الحكومة مستقيلة، ولمـا كـان قـد أصبـح متعـذرا إجـراء الإنتخابـات النيابيـة في موعدهـا ولـم تـراع المهـل المنصـوص عنهـا ومـا يترتـب من نتائـج قانونيـة على عـدم مراعاتهـا،

وبمـا أنـه يخشـى أن تمـر المهـل ولا يصـار الى انتخـاب مجلـس نـواب تنتهـي ولايتـه في 20 حزيـران 2013 ونقـع في الفـراغ القاتـل،

ولمـا كانـت المـادة 69 من الدستـور في البنـد الثالـث والأخيـر نصـت على أنـه:

عنـد استقالـة الحكومـة أو اعتبارهـا مستقيلـة يصبـح مجلـس النـواب حكمـا في دورة إنعقاديـة استثنائيـة حتـى تأليـف حكومـة جديـدة ونيلهـا الثقـة.

إن هـذه المـادة تعطـي مجلـس النـواب حضـورا أكبـر باعتبـاره منعقـدا حكمـا واستثنائيـا حتـى تأليـف الحكومـة ونيلهـا الثقـة.

وبمـا أنـه يقتضـي على المجلـس أن يبـادر وجوبـا الى اتخـاذ جميـع الإجـراءات التـي تتطلبهـا الحالـة القائمـة، مهمـا كـان لهـذه الإجـراءات من ذيـول ونتائـج، شـرط أن يكـون مضطـرا، وبصـورة استثنائيـة، حفظـا للمصلحـة العامـة، وأن يقـدم المجلـس على هـذا العمـل الـذي لا بـد من إجرائـه، وهـي القاعـدة السياسيـة المعروفـة لـدى الرومـان بقولهـم:SALUS POPULI SUPREMA LEX ESTO

أي أنـه يقتضـي أن تكـون سلامـة الشعـب القانـون الأسمـى.

وهـل من إجـراء أشـد خطـورة وإلحاحـا ببقـاء المجلـس النيابـي قائمـا في ظـل حكومـة مستقيلـة، فانتهـاء ولايـة المجلـس يـؤدي الى فـراغ المؤسسـات الدستوريـة والفـراغ يكـون قاتـلاً ويرسـل البلـد الى مصيـر أسـود ومجهـول.

وبمـا أن الأوضـاع السياسيـة والأمنيـة في لبنـان، وكمـا يعلـم الجميـع، تتسـم بصفـات القـوة القاهـرة بأشـد مفاهيمهـا، فممـا لا شـك بـه أن الحكومـة مستقيلـة، والإنقسـام حـاد داخـل الوطـن، والمجلـس النيابـي تنتهـي ولايتـه في 20/6/2013 وهنـاك استحالـة في إجـراء الإنتخابـات في ضـوء القانـون رقـم 25/2008 في موعدهـا.

وبمـا أنـه صـدرت في لبنـان قوانيـن مـددت مـدة ولايـة المجلـس النيابـي لسنتيـن وهي: القانـون رقـم 1/76 القانـون رقـم 3/78 القانـون رقـم 14/80 القانـون رقـم 9/83 القانـون رقـم 3/84 القانـون رقـم 11/86 القانـون رقـم 52/87 القانـون رقـم 1/1989 .

وبمـا أن القوانيـن المذكـورة أعـلاه مـددت ولايـة المجلـس النيابـي تحـت وطـأة الحـرب والقـوة القاهـرة، فقانـون التمديـد المقتـرح مـا هـو إلا لمنـع الحـرب وإبعـاد الفتنـة والأزمـات الخطيـرة المحيطـة بلبنـان والمحدقة به.

وبمـا أن الثـروة النفطيـة أصبحـت مؤكـدة في لبنـان وهـذه الثـروة لا تـروق لـدول إقليميـة ودوليـة ولا ترغـب في سلامـة لبنـان واستقـراره واستثمـار مـوارده الطبيعيـة بشكـل سليـم إن لـم تكـن متآمـرة لضـرب هـذه المـوارد واستغلالها، والمثـال الليبـي ماثـل أمـام اعيـن الجميـع.

وبمـا ان استمـرار التشنـج السياسـي ينعكـس على الموسـم السياحـي الحالـي وكافـة القطاعـات الاقتصاديـة والتجاريـة.

وبمـا أن التجـاذب السياسـي والوضـع الأمنـي المتعثـر أوقـع البلـد في شـلل اقتصـادي تـام.

وبمـا أن الوضـع السياسـي الدولـي منغمـس في مصالحـه ومطيـح كل القوانيـن والمبـادئ الدوليـة والأخلاقيـة، بالإضافـة إلى الوضـع الاقليمـي المتفجـر، والوضـع الأمنـي اللبنانـي غيـر المستقـر، والحكومـة المستقيلـة، كـل ذلـك يحتم علينـا الابتعـاد كـل البعـد عن المجاذفـات والسيـر بالوطـن واللبنانييـن جميعـا إلى شفا هاويـة لا يعـرف أحـد نتائجهـا وتهـدد الكيـان والصيغـة.

وبمـا أن الأوضـاع السياسيـة والأمنيـة القائمـة، كمـا يعلـم الجميـع، تتسـم بصفـات القـوة القاهـرة بأشـد مفاهيمهـا. ومن المعـروف بداهـة أن من مفاعيـل نظريـة الظـروف الاستثنائيـة أنهـا تمحـو الأبطـال وتجيـز ما لا يجـوز في الأحـوال العاديـة.

فإذا ما حصل في 20/06/2013 ما نتخوف منه، وهـو انتهـاء ولايـة المجلـس النيابـي، واستحالـة إجـراء الانتخابـات قبل 20/06/2013، أو امتنعت أكثرية أعضاء المجلـس عن تلبيـة واجبهـم الدستـوري، فيكـون لبنـان قـد أعطـى للعالـم صـورة أخـرى من الكـوارث الشـاذة، الفريـدة في التاريـخ، لمـا يصيـب شعبـا أصبـح مفككـا متناثـر الطوائـف والأحـزاب، في إطـار دولـة اسميـة من دون حيـاة وفعـل ومسمـى.

واضاف: استعيـر قـول السيـد المسيـح السبـت من أجـل الإنسـان وليـس الإنسـان من أجـل السبـت.

ونحـن نقـول نريـد نوابـا من أجـل لبنـان وليـس لبنـان من أجـل النـواب .

فسلامـة الشعـب وسلامـة لبنـان هـي القانـون الأسمـى.

لكــل هــــذا، وللأسبـاب الأكثـر حكمـة ودرايـة التي يراهـا المجلـس النيابـي الموقـر

وإذ استميـح عـذرا بمـن يخالفنـي، أتشـرف بأن اتقـدم باقتـراح القانـون بتمديـد ولايـة المجلـس النيابـي لمـدة سنتيـن أسـوة بالقوانيـن السابقـة التي صـدرت في لبنـان والتي لا تقـل ظروفهـا خطـورة عن الظـروف الحاليـة.

المادة الأولـى: تمـدد بصـورة استثنائيـة ولايـة مجلـس النـواب المنتخـب خـلال عـام 2009 حتـى 20 حزيـران 2015 اعتبـارا من تاريـخ انتهـاء ولايتـه.

المـادة الثانية: يعمل بهذا القانون فور نشره.

 

عون وجعجع... و25 سنة إلى الوراء

غسان حجار /النهار

يعيدنا القياديان المسيحيان ميشال عون وسمير جعجع الى نحو 25 سنة الى الوراء لتذكيرنا بمعالم الأمس الذي يتكرر من دون أخذ العبر منه، ومن المصائب التي أورثنا اياها خلافهما وتباعدهما الشخصي وطموحهما السياسي. لا يستمع أحدهما الى الصوت الآخر، ولا يجدي النقاش معهما، طالما ان لكل منهما حكمه على الأمور، بل قراره غير المتبدل وغير المتحول إلا تجاه الحلفاء من غير مذهب ودين. سلطة ديكتاتورية يمارسانها على اتباعهما، مثل سلطة الأباطرة، ورجال الدين. يملكان الحقيقة. وليس إلاهما من يقرر لأنه الأعلم والأقدر والأفهم.

لم يتمكن عون وجعجع من الاتفاق يوماً، فاندلعت بينهما الحرب عام 1989، وان كان عون هو الذي اعلن انطلاقتها بحجة فرض سلطة الشرعية. هذه الشرعية التي لم يحلم بها سوى في المناطق الشرقية، لأن إلغاء المسيحيين المنافسين له على موقع الرئاسة واجب أول. أما الشرعية في باقي المناطق فكانت حلماً قد يتحقق يوماً ما، بعد القضاء على الطامحين في البيت الواحد.

قضت الحروب العبثية على القوة المسيحية قبيل انتهاء الحرب. كان لا بد من ذلك لفرض الطائف كما أريد له أن يكون، تقاسماً للحصص المسيحية من الطائفتين الكبيرتين، السنية والشيعية. الخاسر في الحرب يجب أن يدفع الثمن. هكذا قيل لنا. ولكننا لم نسأل عن سبب خسارتنا؟

تاريخ الرجلين يتكرر، وبدل أن يحاسبهما المجتمع المسيحي لأنهما جرّا اليه الخراب والدمار، ويفرز قيادات جديدة، عاد عون وجعجع بزخم أكبر، وكل يستقوي بحلفائه، لفرض سلطته على المجتمع المسيحي، مع فارق وحيد هو غياب السلاح.

لكن انفعالات الأيام الأخيرة جاءت تؤكد انه اذا توافر السلاح، فقد تتكرر تجربة الحروب العبثية عينها، وسيقضي الرجلان على ما تبقى من وجود مسيحي، تماماً كما تفعل "جبهة النصرة" في سوريا، و"القاعدة" في العراق. والفارق أن "النصرة" و"القاعدة" منظمتان أصوليتان متشددتان مسلمتان. أما عندنا فالوضع مختلف، لأن المسيحيين يتقاتلون، ويَقتلون ويُقتلون، أي انهم ينتحرون ولا حاجة بهم الى "قاعدة"، أو "نصرة"، فيما راعيهم يقوم بجولات سياحية في أميركا اللاتينية، ويتحرك أعوانه هنا في حالة من بؤس شديد لا قدرة معه على التأثير.

بعد 25 سنة من حروبنا العبثية ومن احصاء الخسائر الفادحة، انجرف المناصرون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليكملوا من الشتائم ما فات أسيادهم، وبدل أن نكون تعلمنا دروساً من الأمس القريب، وتحركنا لفرض اتفاق على مسؤولينا، اذ بنا نظهر كقطيع ينقاد الى صراع لا يستأهل، ونتأكد اننا شعب لا ينظر الى مستقبله ولا يتعلّم من ماضيه وان القول الشعبي القائل "التكرار يعلّم الحمار" لا ينطبق علينا لأننا نكرر أخطاءنا ولا نتعلّم.

 

مقتل جندي وإصابة مشتبه بهما بجروح في هجوم إرهابي محتمل في لندن

ديفيد كاميرون: إنها جريمة تثير الصدمة وشهود عيان: المهاجمان كانا يصرخان الله أكبر

لندن: الشرق الأوسط /أعلنت شرطة أسكوتلانديارد أمس أنها أطلقت النار على شخصين يشتبه بأنهما قتلا رجلا، قال شهود عيان إنه جندي في حي وولويش جنوب شرق لندن. وأدان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون من بروكسل جريمة تثير الصدمة من دون مزيد من التفاصيل. وطلب كاميرون من وزير الداخلية الدعوة فورا لاجتماع لجنة كوبرا التي تضم وزراء ومسؤولين أمنيين. ورفض متحدث باسم الشرطة أن يؤكد لوكالة الصحافة الفرنسية ما إذا كان الحادث إرهابيا كما ذكرت عدة وسائل إعلام بريطانية. وقال سايمون ليتشفورد المسؤول في أسكوتلانديارد خلال مؤتمر صحافي مقتضب: إن الشرطيين أطلقا النار على رجلين يبدو أنهما كانا يحملان أسلحة. ونقلا إلى مستشفى في لندن لتلقي العلاج. ونقلت وسائل إعلام عن شهود عيان أن المهاجمين كانا يصرخان الله أكبر. ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن شهود آخرين قولهم إنه تم قطع رأس الضحية. ورفضت الشرطة التعليق على هذه المعلومات. وقال شهود عيان للوكالة إن شخصين قد جرحا بعد استدعاء رجال شرطة مسلحين على إثر تعرض جندي للطعن بآلة حادة. من جهته قال شاهد عيان يدعى جيمس إن شخصين هاجما شخصا ثالثا في العشرين من العمر، كان يرتدي قميصا خاصا بمنظمة خيرية عسكرية لأبطال الحرب. وقال الشاهد لمحطة إل بي سي: هذان الشخصان كانا مجنونين، كانا كالحيوانات، قاما بجره من الرصيف وألقيا بجثته في منتصف الشارع. وأضاف أن الشخصين، وهما أيضا في العشرين، بقيا فترة يلوحان بسكاكين وسلاح، ويطلبان من المارة التقاط صور لهما. ولم يكترثا بأي شيء سوى التقاط صورهما، حسب ما قال شاهد العيان. وقال شاهد عيان آخر يدعى توماس لـبي بي سي: وصلت إلى مكان الهجوم بعد دقائق لأني سمعت طلقات نارية مصدرها الشارع الرئيسي في ووليتش. وقال توماس لـبي بي سي إن شخصين هاجما بالساطور عسكريا شابا يمشي في الشارع، وحسب ما رأيت فإن الشرطة أطلقت النار على المهاجمين أمام المارة. وأكد متحدث باسم خدمة الإسعاف في لندن أنه عثر على جثة رجل ونقل اثنان إلى مستشفى. وقال نائب ووليتش وغرينيتش بعد التحدث مع مسؤولين في الشرطة في المكان نعتقد أن القتيل جندي. نجهل ظروف المأساة. وأضاف: على الشرطة التدخل لاعتقال المسؤولين. وأوضح أنه عثر في المكان على أسلحة مختلفة منها مسدس وسكاكين وساطور، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وأكد أفراد خدمة الإسعاف مقتل شخص في مكان الحادث. كما نقل شخصان إلى المستشفى أحدهما في حالة حرجة. ونقل أحد المصابين من مكان الحادث جوا، بينما نقل الآخر في سيارة إسعاف. وقال متحدث باسم خدمة الإسعاف إن طائرة إسعاف وأربع فرق موجودون في مكان الحادث.