المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 12 آب/2014

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 11 و12 أب/14

هل ما زال الصراع عربيا إسرائيليا/مأمون أفندي/12 آب/14

الاعتدال السنّي المنظور والاعتدال الشيعي المنتظر/وسام سعادة/12 آب/14

عون في بعبدا والحريري في السراي/جورج سولاج/12 آب/14

حزب الله يتجه إلى قبول نشر قوات يونيفيل على الحدود السورية/حميد غريافي/12 آب/14

إخراج المالكي نهاية الكابوس/عبد الرحمن الراشد/12 آب/14

المالكي عون العراق/راشد فايد/النهار/12 آب/14

لا صفقة خلف عودة الحريري/علي حماده /12 آب/14

أمراض الرينجر والعنصرية/بشارة شربل/12 آب/14

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/رسالة أفسس الفصل 04/من 17حتى32/الحياة الجديدة في المسيح

*الإستيذ وقادة حزب الله يستهزؤون بذكاء وذاكرة اللبنانيين

*بالصوت/فورماتMP3/تعليق الياس بجاني: قادة حزب الله يستهزؤون بذكاء وذاكرة اللبنانيين/تعليق اليوم لإنطوان مراد من لبنان الحر/11آب/14

*بالصوت/فورماتWMA/تعليق الياس بجاني: قادة حزب الله يستهزؤون بذكاء وذاكرة اللبنانيين/تعليق اليوم لإنطوان مراد من لبنان الحر/11آب/14

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*الإستيذ وقادة حزب الله يستهزؤون بذكاء وذاكرة اللبنانيين/الياس بجاني

*جلسة عاشرة اليوم في دوّامة القصور

*حزب الله" مقتنع بانعدام حظوظ عون "الرئاسية"

*مانشيت جريدة الجمهورية : الحريري يكسر الرتابة والهبة على طاولة الحكومة الخميس

*عون في بعبدا والحريري في السراي؟/جورج سولاج-جريدة الجمهورية

*المواقف النيابية على حالها من جلسة الاستحقاق العاشرة ولا جديـد اقليميـاً يدفع لمـلء الشـغور قبل تشــرين

*هل تتحول جلسة الانتخاب العاشرة الى طاولة حوار غير رسمي؟

*الجراح: لا معلومات عن العسكريين المخطوفين

*العسكريون الأسرى ورقة ضغط ثمينة في يد الملسحين هـل يدخل الخارج على خط الافراج عنهم؟

*أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 11 آب 2014

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 11/8/2014

*الراعي استقبل هيل وسفير لبنان لدى الجامعة العربية ووفدا من جامعة البلمند

*استرداد ملالة في عملية للجيش قرب خربة نوح في جرود عرسال

*قاسم: الاستقرار في لبنان هو استقرار الضرورة وايران لم تشكل يوما خطرا على دول الخليج

*لبنان يطلب من "الفصائل" تسليم بهاء الدين حجير

*التسريبات عن ظهور أبو محجن في "عين الحلوة" جس نبض فصائل وتوطئة لقيادة "عصبة الانصار"

*سلام ترأس اجتماعا للجنة متابعة أزمة النزوح السوري وعرض مع نواب البقاع الغربي في "المستقبل" أحداث عرسال

*بري استقبل وزير العمل وأبرق الى المسؤولين الايرانيين ورئيس سيراليون معزيا

*الحريري استقبل شمعون وقادة أجهزة أمنية فليتشر:مهم ان يجتمع زعماء لبنان لجبه التهديدات

*الحريري استقبل سفير قطر ومطر موفدا من الراعي ووفدا من وادي خالد وإيخهورست أكدت وقوف الاتحاد الأوروبي بجانب لبنان

*سلام عرض مع الحوت اوضاع شركة "طيران الشرق الاوسط"

*خير زار عرسال على رأس وفد وعاين الاضرار واطلع على حاجاتها

*قهوجي استقبل سفير مصر وقائدي اللواء الثامن والمجوقل

*اللواء اللوجستي في الجيش تسلم 84 آلية هامفي ضمن برنامج المساعدات الاميركية

*جعجع اتصل بدريان مهنئا واجتمع بوفد من اتحاد لجان الاهل في المدارس الكاثوليكية

*الكتائب: اي تمديد لمجلس النواب اجراء غير بريء يستهدف رئاسة الدولة

*مستشار جعجع للعلاقات الخارجية التقى مسؤولين في الخارجية الاميركية ومجلس الامن القومي

*نديم الجميل جال في جرد جبيل الجنوبي: لعدم الإستسلام للخوف والتمسك بالأرض والإنسان

*زهرا: القوات مستعدة لحضور اي لقاء في بكركي والالتزام بما سيصدر عنه

*طرابلس تنتفض لحقها بـ دعايات البيرة

*جنبلاط للانباء: انتصار عرسال باهظ لكنه تاريخي للمؤسسة العسكرية

*جنبلاط بعد لقائه الحريري :انتخاب رئيس للجمهورية ضروري جدا ضمانة للبنان واعطاء الامل لمسيحيي الشرق

*باسيل أولم تكريما للسفير عسيري مثمنا جهوده في سبيل تعزيز العلاقات مع المملكة

*معلولي: الانقاذ مسؤولية الرؤساء الروحيين امام الهجمات التكفيرية

*بو صعب دعا اللجان الفاحصة إلى وضع أسس التصحيح وهيئة التنسيق دعت إلى الإضراب والاعتصام

*هيئة التنسيق أكدت الاستمرار بمقاطعة التصحيح وأعلنت عن سلسلة اعتصامات

*جامعة الروح القدس: الأقساط هي لتحقيق الجودة الاكاديمية ونمو الجامعة

*باسيل رعى مبادرة لتوحيد الجامعة الثقافية: اتفاق بين الفرعين على تجاوز الخلافات

*السنيورة التقى في القاهرة شيخ الأزهر وبابا الاقباط واتفاق على تأليف لجنة متابعة لمواجهة التطرف

*الرئيس العراقي فؤاد معصوم يكلف حيدر العبادي بتشكيل الحكومة

*كيري اكد دعم الرئيس العراقي وحذر المالكي من اثارة اضطرابات

*واشنطن هنأت رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي

*الامم المتحدة طالبت قوات الامن العراقية بالابتعاد عن التدخل في عملية الانتقال السياسي

*المالكي رفع شكوى ضد الرئيس بانتهاك الدستور وانتشار امني في بغداد

*منظمة تركية تنوي ارسال اسطول جديد لكسر حصار غزة

*اسرائيل وحماس تلتزمان هدنة لمدة 72 ساعة في غزة

*"ديلي تليغراف": يوم او يومان يفصلان الايزيديين عن الموت

*هل ما زال الصراع عربيا - إسرائيليا؟/مأمون أفندي/الشرق الأوسط

*الاعتدال السنّي المنظور والاعتدال الشيعي المنتظر/وسام سعادة- المستقبل

*حزب الله يتجه إلى قبول نشر قوات يونيفيل على الحدود السورية

*مصادر ألمانية: استبعاد قهوجي من معركة الرئاسة أهم شروط الحريري لدفع المليار دولار/حميد غريافي/السياسة

*إخراج المالكي نهاية الكابوس/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*صفقة خلف عودة الحريري/علي حماده /النهار

*أمراض الرينجر والعنصرية/بشارة شربل/ليبانون نيوز

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/رسالة أفسس الفصل 04/من 17حتى32/الحياة الجديدة في المسيح

فأقول لكم وأشهد في الرب أن لا تسيروا بعد الآن سيرة الوثنيين الذين يفكرون باطلا، وهم في ظلام بصائرهم وجهلهم وقساوة قلوبهم غرباء عن حياة الله. فلما فقدوا كل حس استسلموا إلى الفجور، فانغمسوا في كل فسق ولا يشبعون. أما أنتم فما هكذا تعلمتم ما هو المسيح، إذا كنتم سمعتم به وتلقيتم تعليما مطابقا للحقيقة التي في يسوع. فاتركوا سيرتكم الأولى بترك الإنسان القديم الذي أفسدته الشهوات الخادعة، وتجددوا روحا وعقلا، والبسوا الإنسان الجديد الذي خلقه الله على صورته في البر وقداسة الحق. لذلك امتنعوا عن الكذب، وليتكلم كل واحد منكم كلام الصدق مع قريبه لأننا كلنا أعضاء، بعضنا لبعض. وإذا غضبتم لا تخطئوا ولا تغرب الشمس على غضبكم. لا تعطوا إبليس مكانا. من كان يسرق فليمتنع عن السرقة، بل عليه أن يتعب ويعمل الخير بيديه ليكون قادرا على مساعدة المحتاجين. لا تخرج كلمة شر من أفواهكم، بل كل كلمة صالحة للبنيان عند الحاجة وتفيد السامعين. لا تحزنوا روح الله القدوس الذي به ختمتم ليوم الفداء. تخلصوا من كل حقد ونقمة وغضب وصياح وشتيمة وما إلى ذلك من الشرور، وليكن بعضكم لبعض ملاطفا رحيما غافرا كما غفر الله لكم في المسيح.

 

الإستيذ وقادة حزب الله يستهزؤون بذكاء وذاكرة اللبنانيين

بالصوت/فورماتMP3/تعليق الياس بجاني: قادة حزب الله يستهزؤون بذكاء وذاكرة اللبنانيين/تعليق اليوم لإنطوان مراد من لبنان الحر/11آب/14
بالصوت/فورماتWMA/تعليق الياس بجاني: قادة حزب الله يستهزؤون بذكاء وذاكرة اللبنانيين/تعليق اليوم لإنطوان مراد من لبنان الحر/11آب/14
نشرة الاخبار باللغة العربية

نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

 

الإستيذ وقادة حزب الله يستهزؤون بذكاء وذاكرة اللبنانيين

الياس بجاني

مرة جديدة يؤكد حزب الله أنه قوة احتلال إيرانية ويعرقل بالتهديد والوعيد والمزايدات الفارغة جهد السياسيين اللبنانيين السياديين المطالبين بتوسيع صلاحيات القرار الدولي رقم 1701 ليشمل إضافة إلى الحدود اللبنانية-الإسرائيلية، الحدود السورية-اللبنانية، فيضبطها ويمنع دخول المسلحين من سوريا إلى لبنان ومن لبنان إلى سوريا كما هي مهمته في الجنوب اللبناني.

الحزب يعرف جيداً أن تعديل بنود ال 1701 من قبل مجلس الأمن في حال تم سوف ينهي كلياً تورطه العسكري والغزواتي والإجرامي في سوريا، ولذلك هو ليس فقط يرفض تعديل القرار بل يهدد المطالبين بتعديله نارياً وقد جاء رده الأول من خلال محاولة اغتيال عضو الأمانة العامة ل 14 آذار الإعلامي نوفل ضو يوم السبت الماضي في منطقة البقاع التي يحتلها ويهيمن على كل مفاصلها.

في هذا السياق التهويلي والإحتلالي والناري جاء كلام النائب في كتلة حزب الله النيابية علي فياض أمس:

إن "الجميع من شيعة وسنة ومسيحيين وأقليات دفع ثمن الممارسات الإجرامية التي تقوم بها الجماعات التكفيرية، وبالتالي فالوطن بكيانه ومكوناته وتركيبته بات في مرمى الاستهداف التكفيري، مما يطرح المسؤولية علينا جميعا، لأن الخطر التكفيري يجعل اللبنانيين جميعا في مركب واحد، ويخطئ من يظن أنه بمنأى عن دفع الأثمان أو أنه قادر على تحقيق أية مكاسب"، مطالبا الجميع ب"الالتقاء معا على قاعدة الاعتدال في وجه التطرف لحماية الوطن من الرياح العاصفة التي تضرب على أبوابه". وشدد على أن الوطن "بحاجة لتضافر جهود أبنائه جميعا والتكاتف بين إرادات قياداته لإنقاذ الدولة عبر إحياء المؤسسات والوقوف مع الجيش لحماية الوطن والإقلاع عن بعض الأفكار التي تزيد الأوضاع تعقيدا، معتبرا أن "الدعوة لتوسيع نطاق القرار الدولي 1701 إلى الحدود مع سوريا في البقاع هي أمر غير عملي وغير قابل للتطبيق، فضلا عن أنه مرفوض سياسيا، مع التأكيد أن حماية الحدود مسألة سيادية تندرج في إطار صلاحيات ومهام الجيش اللبناني والأجهزة المعنية". (الأحد 10 آب 2014/ وكالة الأنباء الوطنية )

لفظياً كلام إعلامي بحت هدفه الإيحاء بأنّ الحزب منفتح على الحلول بإيجابية، لكن عملياً هو محاولة فاشلة لذرّ الرماد في العيون للتغطية عن كون الحزب هو سبب استدراج الإرهاب والتطرّف إلى الساحة اللبنانية. وكلام فياض بمجمله هو إسقاطي وتبريري 100% لأنه بفجور ودون احترام عقول اللبنانيين وذاكرتهم يسقط كل ممارسات ومذهبية وإرهاب وغزوات حزبه على التكفيريين ويحاضر دون خجل أو وجل في الاعتدال والوطنية والمقاومة. علماً أن جماعات التكفير كافة بدءً بالنصرة وانتهاءً بداعش هم أدوات مخابراتية إيرانية وتركية وسورية وبالتالي هم وجهوه أخرى لنفس الإرهاب الذي يمتهنه ويمارسه ويصدره حزب الله. هذا وقد أثبتت كل الوقائع والتقارير المحلية والإقليمية والدولية الموثقة عملانياً أن معارك بلدة عرسال الأخيرة من ألفها حتى يائها وما بعد، بعد يائها كانت من تخطيط وتنفيذ مخابرات محور الشر السوري-الإيراني بهدف إرباك الجيش اللبناني وتوريطه في الحرب السورية وتخفيف خسائر حزب الله البشرية في القلمون التي قضمت ظهره مؤخراً.

لقد حان الوقت للتعامل مع حزب الله كقوة احتلال غريبة لأنه بالواقع المعاش بكل مآسيه هو 100% جيش إيراني يحتل لبنان ولا مقاومة ولا من يحزنون.

إيران وحزب الله وقفا متفرجين على الحرب في غزة وجل ما قدموه لحليفتهما حماس وأخواتها من المنظمات التكفيرية كان بيانات وعنتريات مفرغة من أي معنى.

في الخلاصة، حرب غزة دقت آخر مسمار في نعش محور الشر السوري-الإيراني وكشفت عوراته وفضحت نفاق كل شعاراته من مقاومة وممانعة وتحرير وعداء لإسرائيل.

عملياً هو ليس عدواً لإسرائيل ولا في نيته وتخطيطهً رمي أهلها في البحر وبالتأكيد ليس على أجندته جهادية تحرير القدس كما يدعي وينافق.

يبقى أن أجندته هذا المحور الشرير المفضوحة هدفها ضرب كل الدول العربية وتفتيتها وهدم كياناتها ومن ثم إقامة الإمبراطورية الفارسية الوهم على أنقاضها.

ولأن شر البلية ما يضحك، فإن قمة الإسقاط النفسي والاستهزاء المقاوماتي النفاقي لعقول اللبنانيين وذاكرتهم فقد جاء دون خجل أو وجل على لسان الرئيس نبيه بري ملك التحاصص والتقاسم والغنائم والصفقات والانقلابات والفذلكات الهرطقية الذي يحتل رئاسة مجلس النواب من 22 سنة ويعطل عمله ويضرب كل ما هو دستور ودستوري وقوانين (الاثنين/السفير/11 آب/14): "قال رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زوّاره، أنا لا أقبل التمديد للمجلس النيابي، وهذا المجلس الممدّد له أساساً لا يستأهل التمديد".

أخي اللبناني: أعرف عدوك، عدوك هو محور الشر السوري-الإيراني

 

جلسة عاشرة اليوم في دوّامة القصور

النهار/12 آب 2014/لن يميز الجلسة العاشرة التي دعي مجلس النواب الى عقدها اليوم لانتخاب رئيس جديد للجمهورية سوى انها ستكون الاولى في ظل عودة أحد الاقطاب السياسيين الرئيس سعد الحريري الى لبنان والذي لم يعرف ما اذا كان سيحضر الى ساحة النجمة ويشارك نواب "كتلة المستقبل" وقوى 14 اذار و"اللقاء الديموقراطي" وبعض نواب آخرين في محاولة تأمين نصاب لا يزال هائما ومفتقدا بفعل قرار تعطيل الانتخابات الثابت والمحصن حتى اشعار آخر.

 

حزب الله" مقتنع بانعدام حظوظ عون "الرئاسية"

الوطن الاثنين 11 آب 2014"/لفتت مصادر سياسية لصحيفة "الوطن" السعودية، الى ان"نصاب جلسة غد لانتخاب رئيس للجمهورية لن تكتمل، وستكون كسابقاتها حيث لا تطورات جديدة في هذا الموضوع، مشيرة الى ان عودة رئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري لم تحمل عكس ما تردد بنود تسوية سياسية ما في هذا المجال". وأشارت المصادر الى أن "البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أبلغ من قبل "حزب الله" بعدم إمكانية وصول مرشح فريق 8 آذار رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية لان لا فرصة له بذلك"، كاشفةً أن "الراعي طالب "حزب الله" بإبلاغ عون بذلك، فيما جاء الرد بالقول "ليقتنع وحده"، مؤكدةً أن "مسؤولية تعطيل انتخابات الرئاسة هي مسؤولية "حزب الله" الذي ينتظر تسوية الوضع الإيراني دوليا."

 

مانشيت جريدة الجمهورية : الحريري يكسر الرتابة والهبة على طاولة الحكومة الخميس

جريدة الجمهورية الثلاثاء 12 آب 2014

التطوّر الأبرز أمس كان من طبيعة عراقية، وتَمثّل بتكليف الرئيس العراقي فؤاد معصوم مرشّحَ التحالف الوطني حيدر العبادي بتشكيل الحكومة المقبلة خلفاً لرئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي، وقد حظيَ هذا التكليف بتأييد تلقائيّ من البيت الأبيض الذي أكّد على لسان العبادي بأنّه وعد بالتحرّك سريعاً لتشكيل حكومة جامعة قويّة لمواجهة المتطرّفين الإسلاميين. وفي حال ترجم الرئيس المكلّف وعدَه لواشنطن يعني أنّ التسوية العراقية تكون قد شقّت طريقها، ولو بصعوبة، نحو إعادة الاستقرار السياسي إلى العراق، وذلك بفعل قرار إيرانيّ كبير قضى باستنساخ التجربة اللبنانية عراقياً من خلال شراكة حقيقية مع المكوّن السنّي الكفيل وحدَه بالتصدّي لـالدولة الإسلامية، على غرار التنازلات التي أقدمَ عليها حزب الله بغية إعادة الشراكة مع المكوّن السنّي التمثيلي، أي المستقبل، القادر وحدَه على مواجهة الإرهاب التكفيري، وبالتالي يبدو أنّ نجاح التجربة اللبنانية قاد طهران والمجتمعين الدولي والعربي إلى الدفع للاقتداء بها عراقياً. ومع هذا التطوّر الذي يتوقّف نجاحه على مدى الالتزام بمعيار الشراكة تكون المنطقة دخلت في مرحلة سياسية جديدة بدءاً من العراق. وفي التطوّر اللبناني، تسلّم الرئيس سعد الحريري لائحة بحاجات الجيش والأجهزة الأمنية، في خطوة تؤشّر إلى تسريع الآليات القانونية المتصلة بالهبة من أجل تسييلها، لوضعها في أقرب وقت بتصرّفهم، لتعزيز منعة لبنان في مواجهة الإرهاب. تنشَدُّ الأنظار إلى مجلس النواب اليوم لرصد اللقاءات المرتقبة على هامش المحاولة الجديدة لانتخاب رئيس جمهورية جديد، في جلسة انتخابية هي العاشرة بالترتيب الرقمي، والأولى سياسياً بعد عودة الرئيس سعد الحريري الى البلاد، علماً أن لا جديد طرأ على ملفّ الاستحقاق الرئاسي ومواقف فريقي 8 و14 آذار منه، وبالتالي، المعطى الجديد الوحيد في الجلسة الرئاسية العاشرة هو عودة الحريري أوّلاً، ومشاركته في الجلسة ثانياً، حيث إنّ الأنظار تتركّز على حضوره ولقاءاته والمواقف التي سيطلقها.

جنبلاط يلتقي الحريري

وعشية الجلسة، واصلَ رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط حراكه، فزارَ مساء أمس الحريري في بيت الوسط على رأس وفد ضمّ الوزيرين وائل أبو فاعور وأكرم شهيّب والنواب: مروان حمادة، غازي العريضي، فؤاد السعد، علاء الدين ترّو، أنطوان السعد ونعمة طعمة وأمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، في حضور نوّاب من كتلة المستقبل. واعتبرَ جنبلاط أنّ وجود الحريري في لبنان اليوم يشكّل عاملاً أساسياً ورادعاً لحلّ مشاكل كبيرة، وللتأكيد على الخط الذي بناه والده الشهيد رفيق الحريري، والذي أرسى نهجه وثبَّته الشيخ سعد الحريري، وهو الإسلام الاعتدالي الوطني اللبناني العربي. وإذ حذّرَ جنبلاط من أنّ امتحانات أخرى قد تأتي علينا بعد امتحان عرسال، قال: بوجود الحريري معنا وبتفعيل الحكومة، وبعد أن نجد صيغة لانتخاب رئيس للجمهورية، نواجه الاستحقاقات الاقتصادية والسياسية والمعيشية، آخذين بعين الاعتبار أنّ المحيط العربي كلّه مهدّد وتسوده الفوضى العامة، لكن أعتقد أنّه حتى الآن، بجهود الشيخ سعد وجهود غيره من الخيّرين، خصوصاً السعودية، يبقى هناك حتى هذه اللحظة، التي نأمل أن تستمرّ، مظلّة تحمي لبنان، ودعا إلى المساعدة في تثبيت تلك المظلة، لا الاكتفاء بالقول إنّها موجودة. وجدّد جنبلاط تمسّكه بترشيح النائب هنري حلو، ورأى أنّ الفراغ في مجلس النواب يضرب كلّ مؤسسات الدولة، وقال: لا يجوز أن نذهب إلى حالة شبيهة بالحالة العراقية، ولا أتصوّر أنّ أحداً يرغب بالفراغ.

النائب المر

والتقى الحريري كذلك نائب رئيس مجلس الوزراء السابق النائب ميشال المر الذي هنّأه بسلامة العودة، وعرضَ معه الأوضاع العامة والتطوّرات.

الهبة السعودية

في غضون ذلك، كشفَت مصادر رئيس الحكومة تمّام سلام لـالجمهورية أنّه عازمٌ على طرح موضوع الهبة السعودية العاجلة على جلسة مجلس الوزراء في جلسته بعد غدٍ الخميس من خارج جدول الأعمال، بعدما أنجَزت القيادات الأمنية تحديدَ حاجاتها للبدء بتطبيق المراحل التي تجعل الإفادة منها في غضون أسابيع قليلة. وقالت مصادر وزارية إنّ المجلس سيُطلق المرحلة الأولى من كيفية التصرّف بالهبة من خلال قبولها في بيان سيصدر عن مجلس الوزراء مجتمعاً، حيث يوجّه فيه الشكر للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز لوقوفه إلى جانب لبنان في المراحل الصعبة. ولفتت إلى أنّ مجرّد القبول بالهبة يطلق المرحلة التالية التي ستحوّل فيها الأموال الى حساب خاص في مصرف لبنان، على أن تحدّد حصّة كلّ جهاز من الأجهزة الأمنية وفق حاجياته.

حاجات المؤسسات العسكرية

وعلمَت الجمهورية أنّ الحريري تسلّم أمس من قادة الأجهزة الأمنية لائحةً بحاجياتها من هبة المليار دولار السعودية الجديدة قبل 48 ساعة على جلسة مجلس الوزراء، والتي ستشهد نقاشاً في آليّة قبول الهبة وتسييلها لصالح المؤسسات العسكرية. وكشفَت مصادر أمنية أنّ الحريري ناقش أمس مع المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص والمدير العام لأمن الدولة اللواء جورج قرعة لائحة الحاجات والآليّة التي ستُعتمد في صرف الهبة، ونوَّه بسرعة الأجهزة الأمنية في تقدير حاجاتها من الأسلحة والأجهزة المتطوّرة التي يمكن استخدامها لترجمة الهدف الأساسي من الهبة التي خُصّصت لمكافحة الإرهاب، خصوصاً أنّ بعض الأسلحة والمعدّات كانت مطلوبة في إطار الهبة السعودية الأولى وقد تعذّر توفيرها بالسرعة القصوى لأسباب شتّى. وكشفت المصادر أنّ حجماً لا بأس به من الهبة سيُسلّم نقداً إلى الأجهزة الأمنية لتعزيز قدراتها في توفير وجَمع المعلومات. وأكّد أحد القادة الأمنيين لـالجمهورية أنّ الهبة كافية لتوفير الحاجات العاجلة من الأسلحة والتجهيزات التي تفتقدها الأجهزة الأمنية لتكون في أعلى جهوزية في مواجهة الإرهاب، خصوصاً في مجال المكافحة والمواجهة الاستباقية مع مجموعات إرهابية ترصد الأجهزة الأمنية تحرّكاتها، ليس على مستوى لبنان فحسب إنّما على المستوى الدولي من باب التعاون القائم بين الأجهزة اللبنانية والأجنبية الصديقة التي أثمرَ التعاون في ما بينها عمليات استباقية ارتقَت الى مستوى أن تكون نموذجية في لبنان وأكثر من دولة في العالم.

مفاوضات المخطوفين مستمرّة

إلى ذلك، تستمر المفاوضات لإطلاق سراح العسكريين الرهائن لدى الإرهابيين. والتقت مراجع أمنية ووزارية على التأكيد لـالجمهورية أنّ الاتصالات لم تتوقّف يوماً مع هؤلاء عبر الوسطاء المكلفين هذه المهمة لإطلاق سراح العسكريين في وقت قريب. وقالت المراجع إنّ المشاورات الجارية توصّلت الى صيغة معينة يجري العمل على بلورةِ مراحلها بشكل دقيق، بعدما اطمأنّ الجميع الى سلامة العناصر العسكرية من جيش وقوى أمن داخلي. ودعت الى عدم الأخذ بالشروط المتداولة عبر وسائل الإعلام، مشيرةً إلى أنّ الحديث عن بعض النقاط لم تتناوله المفاوضات حتى اليوم إطلاقاً، خصوصاً أنّ الجميع، بمن فيهم الإرهابيّون، يدركون جيّداً ما يمكن القبول به وما يمكن اعتباره خارج إطار النقاش منذ اللحظة الأولى، وأنّ هذه الثوابت لم ولن تتبدّل بين يوم وآخر. وختمَت المراجع لتتحدّث عن تجربة لم تشهدها أيّ أحداث مماثلة من قبل، خصوصاً في حال المقارنة مع ما رافقَ عملية الإفراج عن مخطوفي إعزاز وراهبات معلولا تحديداً.

حوادث عرسال

تزامُناً، ظلّت حوادث عرسال في صدارة المتابعات السياسية والأمنية. وفي هذا الإطار التقى قائد الجيش العماد جان قهوجي قائد اللواء الثامن وقائد الفوج المجوقل، يرافقهما عدد من ضبّاط الوحدتين اللتين شاركتا في اشتباكات عرسال، واطّلعَ منهما على الأوضاع الميدانية في المنطقة وزوّدهما التوجيهات اللازمة. وكان الجيش داهمَ مخيّمات النازحين السوريين في مشاريع القاع ومحيط الهرمل، كذلك استردّ في عملية عسكرية نفّذها في جرود عرسال ملّالة عائدة له مع أسلحتها كان المسلّحون استولوا عليها. وأعلن الحريري أمام وفد عرساليّ كبير عن تبرّعه بمبلغ 15 مليون دولار للبلدة، مؤكّداً أنّ المخطط المرسوم لضربها قد انكشَف، واعتبر أنّ عرسال استُهدفت لأنها وفيّة لمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وأبدى حِرصه على أن لا يتكرّر ما حصل لعرسال في المستقبل.

المستقبل في عرسال

إلى ذلك، يتوجّه وفد من نوّاب كتلة المستقبل اليوم الى البلدة لتفقّد أوضاعها والاطّلاع على حاجياتها. وقال عضو كتلة المستقبل النائب زياد القادري لـالجمهورية إنّ زيارة الوفد تأتي في سياق توجيهات الرئيس الحريري الواضحة بتفقّد البلدة والوقوف على حاجاتها والاستماع الى مطالب أهلها، لإفادته بكلّ ما تحتاجه البلدة. ووجّه القادري تحيّة كبيرة لأهالي عرسال ولأرواح شهداء الجيش والقوى الأمنية والمدنيين الذين حالوا بتضحياتهم وصمودهم دون مرور مخطط خبيث كان يهدّد سيادة لبنان واستقراره وأمنه والحياة المشتركة بين اللبنانيين على مختلف انتماءاتهم.

ملفّ النزوح

وقد حضرَ ملف النزوح السوري في اجتماع عُقد في السراي برئاسة سلام، أعلن إثرَه وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس عن وضع معايير دقيقة لصفة النازح، مؤكّداً أنّ مسألة النزوح السوري باتت الآن تحت الرقابة الصارمة وباليد القوية للدولة اللبنانية، ولا يوجد أيّ مانع أمام الدولة اللبنانية من اتّخاذ جميع القرارات والإجراءات التي من شأنها حماية الأرض اللبنانية وحماية الشعب اللبناني والضيوف على أرضه.

وفي المواقف من مسألة النزوح، رأى جنبلاط أنّه بات ضرورياً تكليف أحد الأجهزة الأمنيّة بمراقبة النازحين والتدقيق بأوضاعهم والتمييز بين المظلومين منهم وبين مَن قد تحوم حولهم شبُهات ولديهم نوايا بتنفيذ أعمال تخريبيّة. وأكّد أنّه بعد تجربة عرسال، لا بدّ من إعادة التفكير الجدّي في مسألة إقامة المخيّمات، لما لها من إيجابيّات أمنية، فضلاً عن كونها تساهم في تنظيم المساعدات لهم.

تحرّك المياومين

على صعيد آخر، عاد ملفّ مياومي الكهرباء إلى الواجهة مجدّداً من بوّابة نزول المياومين الى الشارع وإغلاق الطرقات بالإطارات المشتعلة، وإغلاق مؤسسة كهرباء لبنان بالسلاسل الحديدية ومنعِ الدخول والخروج. هذا التحرّك جاء احتجاجاً على التقرير الذي رفعته مؤسّسة كهرباء لبنان حول حاجتها إلى ملء الشواغر بعددٍ إجماليّ من الأجَراء يبلغ 891 عاملاً، بما يعني أنّ بقيّة الأجَراء الذين يبلغ تعدادهم حوالي الألفين، لن يدخلوا إلى ملاك المؤسسة. هذه التحرّكات أثارت حفيظة إدارة مؤسسة الكهرباء التي طالبت القوى الأمنية بفتحِ المؤسسة ومنعِ المحتجين من إغلاقها. لكنّ القوى الأمنية، وعلى ما كشفته مصادر في الكهرباء لـالجمهورية، فتحَت الطرقات وأبقت على مؤسسة الكهرباء مغلقة. وفي برنامج تحرّك المياومين الذين بدأوا إضراباً مفتوحاً أمس في كهرباء لبنان، سينفّذون اليوم الثلثاء اعتصاماً مركزياً مع مسيرة في اتّجاه وزارة الطاقة، أمّا يوم الأربعاء فسينصبون الخِيم داخل الدوائر وفي مؤسسة كهرباء لبنان.

 

عون في بعبدا والحريري في السراي؟

جورج سولاج-جريدة الجمهورية

الثلاثاء 12 آب 2014

عون في بعبدا والحريري في السراي، هذا ما ظنّه البعض غداة عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان. كثُرت التحليلات وفاضت التخيُّلات وتنوعت الإستنتاجات عن ارتباط هذه العودة بعد غياب أكثر من ثلاث سنوات بنضوج إستحقاق إنتخاب رئيس للجمهورية. في الواقع الإقليمي، خُلطت الأوراق بشكل دراماتيكي، وقُلبت كل الحسابات والمراهنات. ففيما كانت الإستراتيجية الإيرانية تُركّز على أولوية حماية مكتسباتها العسكرية والأمنية في سوريا والعراق ونفوذها القوي في لبنان، خلال المفاوضات مع الدبلوماسية الأميركية، إنقلبت المعطيات الميدانية بانفلات داعش وتهديدها أمن إيران الإقليمي، إضافة الى تهديد أمن كل دول المنطقة ومكوّناتها وإتنيّاتها. هنا حصل تقاطع مصالح إستراتيجي بين القوى الإقليمية وفي طليعتها المملكة العربية السعودية وإيران، على حتمية مواجهة مشروع داعش، القاضي بإقامة دولة إرهابية تحت عنوان دولة الخلافة الإسلامية وفتح الطريق أمام تفتيت دول المنطقة الى دويلات متناحرة. لم تجرِ محادثات مباشرة بين السعوديّين والإيرانيّين في مواجهة هذه التطورات، ولا في أي من الملفات الخلافية العالقة بينهما. لكن خطر داعش، بما تملك من إمكانات قتالية وإرهابية وبشرية ومالية وفكر تكفيري وتدميري، دفع الى اقتراح إيران مشروع استراتيجية موحدة لمكافحة الإرهاب.

من هنا، إستطاعت فرنسا إيجاد مساحة مشتركة بين السعوديّين والإيرانيّين للتخلّي عن حكومة ميقاتي - حزب الله، وتأليف حكومة أقرب الى شروط قوى الرابع عشر من آذار لا ثلث معطلاً فيها، ولا رئيس حكومة حيادياً، وإسناد وزارات الأمن من الداخلية الى العدل والإتصالات إليها. ومن هنا أيضاً، تم إيجاد مساحة مشتركة تتخلّى فيها إيران عن رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايته نوري المالكي، على رغم حصوله على أكبر كتلة نيابية في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة، بهدف تأليف حكومة وحدة وطنية ترفع الشعور بالغبن عن شرائح واسعة في المجتمع العراقي، نتيجة سياسات المالكي ضد السنّة والأكراد وقسم من الشيعة. وما يسري في بغداد يسري في لبنان. فمعركة عرسال الأخيرة لم تكن مجرد حادث، بل كانت جزءاً من خطة كبيرة يتم الإعداد لها لإيجاد موطىء قدم لدولة داعش على البحر الأبيض المتوسط وتحديداً في الشمال. ولا شيء يضمن ألّا تتكرر مثل هذه المحاولات غدراً عسكرياً وأمنياً. لذلك بادرت المملكة العربية السعودية الى توفير الغطاء السياسي للجيش، منعاً لأي استغلال مذهبي، مثلما سارعت الى تأمين الدعم المالي بمليار دولار وبعودة الرئيس الحريري. لن تقبل الرياض في لبنان ما رفضته في العراق، كما أن طهران لن تتمسك بـ مالكي في بعبدا بعدما تخلّت عنه في بغداد.

الإستراتيجية الجديدة في هذه المرحلة تقوم على مبدأين:

أولاً: إعطاء الأولوية المطلقة للأمن ومكافحة الإرهاب من لبنان الى سوريا والعراق.

ثانياً: الشراكة مع قوى الإعتدال في مواجهة التطرّف، أو على الأقل ربط نزاع بين القوى الإقليمية والوطنية والتخفيف من الإحتقان المذهبي الخطير عبر إزالة مشاعر الغبن وتعزيز قوى الإعتدال خصوصاً في الطائفة السنيّة، لوأد البيئة الحاضنة المتنامية للفكر الداعشي. وهذا ما يقطع طريق بعبدا أمام أي مرشح لفريق الثامن من آذار.

 

المواقف النيابية على حالها من جلسة الاستحقاق العاشرة ولا جديـد اقليميـاً يدفع لمـلء الشـغور قبل تشــرين

المركزية- لن تحمل الجلسة العامة للاستحقاق الرئاسي المحددة غداً في دورتها العاشرة جديداً يحدث تغييراً في الواقع القائم. فالمواقف على حالها خصوصاً لقوى الرابع عشر من آذار المصرة على الحضور الى مبنى المجلس النيابي في ساحة النجمة للمشاركة في الجلسة ولقوى الثامن من آذار المصرة بدورها على موقفها المقاطع والاكتفاء بحضور استطلاعي لرصد سير الأمور ومواقف الكتل النيابية من الاستحقاق الرئاسي. وفي وقت استكمل فيه رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط تحركه في اتجاه رؤساء الأحزاب والكتل النيابية المؤثرة في ملء الشغور الرئاسي وانتخاب رئيس جديد للبلاد ولم يفلح في تحريك المياه الراكدة في بركة الاستحقاق الرئاسي على ما تسرب من معلومات والمواقف المعلنة من جلسة غد، تقول مصادر في قوى الثامن من اذار انها لا نتوقع جديداً من شأنه ان يدفع لملء الشغور الرئاسي قبل تشرين الأول والثاني المقبلين عازية ذلك لأسباب عدة أبرزها.

أولاً: عدم توقع انضاج المحادثات الأميركية الإيرانية في شأن الملف النووي. وتالياً المحادثات السعودية الإيرانية والإيرانية السورية، الملفان الأكثر تأثيراً على الأوضاع في لبنان قبل فترة شهرين خصوصاً بعد اشتراط سوريا ان يكون لها رأي في شخص الرئيس الجديد للبلاد والتأكد من قدرتها على التعقيد والتعطيل في الملف الرئاسي من خلال مسار الأمور على الأرض سياسياً ونيابياً.

ثانياً: تسليم القوى السياسية والحزبية اللبنانية بهذه المعادلة الإقليمية وانتظار ما من شأنه دولياً واقليمياً ان يدفع في اتجاه مبادرة او حل ما يخرج الأمور من عنق الزجاجة على غرار ما كان يحصل سابقاً عندما كانت تبادر دول عربية واقليمية الى جمع الفرقاء اللبنانيين والتقريب في ما بينهم لإيجاد الحل المنشود.

ثالثاً: التأكد من ان عودة رئيس تيار المستقبل سعد الحريري لا تحمل في أولوياتها إجراء الاستحقاق الرئاسي انما تتمحور حول المكرمة السعودية للقوى العسكرية والأمنية اللبنانية وكيفية وضعها موضع التنفيذ اضافة الى تعزيز نهج الاعتدال ومواجهة الإرهاب والتنظيمات التكفيرية المتطرفة وذلك ليس لقناعة منه بعدم أهمية أو أولوية الاستحقاق انما لتبينه ثبات قوى الثامن من اذار على موقفها من مرشحها وإصرارها عليه راهناً.

رابعاً: تأكيد الحريري نفسه على ان عودته الى لبنان هي للعمل على منع الفتنة على أشكالها المختلفة والإسهام في تمكين الدولة ومؤسساتها العسكرية والأمنية من الإمساك بزمام الأمور على الأرض خصوصاً بعد التأكيد ان ما جرى في بلدة عرسال البقاعية هو سيناريو خارجي من تنفيذ "داعش" وجبهة النصرة وسواها من العناصر الإرهابية المتطرفة قابل للتكرار في غير منطقة حدودية او قريبة من الحدود اللبنانية السورية حيث المؤشرات والمعلومات تدل الى قابلية الأرض لذلك نظراً لازدحامها بالنازحين من مختلف الفئات والعقائد والتيارات السورية.

خامساً: رغم التكتم الشديد على نتائج اللقاء الذي عقده الحريري مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري والذي كان يفترض ان يؤدي تلقائياً الى لقاء الحريري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله فقد استبعدت المصادر نفسها انعقاد اللقاء بين الأخيرين لقناعة الحزب ان ظروفه لم تنضج بعد خصوصاً وان الحريري لم يغير في مواقفه وتحديداً من الوضع في سوريا.

 

هل تتحول جلسة الانتخاب العاشرة الى طاولة حوار غير رسمي؟

المركزية- عشية الموعد العاشر لجلسة انتخاب رئيس جمهورية غدا تسارعت وتيرة اللقاءات والاتصالات بين القيادات السياسية من اجل احداث خرق في الازمة، ان لم ينتج توافقا وفق المتوقع على هوية الرئيس، يغير اقله في تفاصيل السيناريو المتبع على مدى الجلسات الثماني السابقة لجهة الفتور والبرودة في التعاطي مع الدعوة بعدما لم يتخط عدد النواب الحاضرين الى ساحة النجمة في الجلسة الاخيرة الخمسين نائبا.

ولعل العنصر الكفيل باحداث هذا التغيير يتمثل في ان الجلسة العاشرة ستشهد مفارقة مهمة تتمثل في امكان مشاركة الرئيس سعد الحريري العائد الى بيروت بعد ثلاث سنوات غياب فيها خصوصا ان عودته شكلت نقطة تحول اساسي في المشهد السياسي الداخلي، اذ بدأ فور عودته بترميم جسور التواصل مع القوى السياسية ومد خطوط شبكة التعاون التي كانت مهدت لها اللقاءات بين مسؤولي وقادة المستقبل مع التيار الوطني الحر وحركة امل. واستنادا الى هذا الواقع، توقعت اوساط سياسية متابعة ان تشكل جلسة اغد في ما لو قرر الحريري التوجه الى المجلس النيابي، على رغم المحاذير الامنية، مناسبة لعقد طاولة حوار غير رسمية في البرلمان تكرس احياء التواصل السياسي بين الاطراف ومناقشة الازمات وكيفية العمل على ارساء الحلول لها، بعدما شكل مجمل هذه الملفات مدار بحث في لقاء الحريري المطول امس مع رئيس مجلس النواب نبيه بري وسط تكتم شديد على المداولات والتعتيم المتعمد لما آلت اليه نتائج النقاش على مختلف المستويات، علما ان ما رشح من معلومات على ندرتها اشار الى ان كل الملفات والازمات حضرت بين الرجلين سياسيا وامنيا وحتى اقتصاديا من ضمن عرض عام انطلق من هاجس لدى الجانبين حول الوضع العام وضرورة مد الجسور الكفيلة بالوصول الى نقطة التوافق على رئيس جمهورية يضع حدا للشغور الرئاسي وتداعياته البالغة السلبية منذ نحو شهرين ونصف الشهر والقلق من الشلل الذي يصيب المؤسسات الدستورية لا سيما المجلس النيابي وفق ما عبر عنه صراحة الرئيس بري.

واوضحت الاوساط ان الحريري اكد ان انجاز الاستحقاق الرئاسي يشكل مدخلا اساسيا لحل سائر الازمات مكررا مواقفه المعهودة لجهة ان لا اسماء محددة ولا مرشحين ولا فيتو على اي شخصية وان مهمة الاختيار تقع على عاتق القيادات المسيحية الواجب ان تتحرك لايجاد المخرج والتوافق على الرئيس على ان تساندها القيادات المسلمة من دون ان تؤثر في قرارها.

وكشفت الاوساط لـ"المركزية" عن لقاء سيعقد خلال ساعات بين الحريري ورئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط الذي كان بدأ حراكا في اطار مبادرة حل قادته نحو الرابية ومقار سياسية اخرى حيث يجري الرجلان جردة حساب للاوضاع العامة ويناقشان الحلول المتوقعة للازمات خصوصا ان جنبلاط استطلع في زيارته للنائب ميشال عون ما لديه من معطيات في هذا الشأن.

ومع ان اوساط الرئيس الحريري اشارت الى ان لا موعد محددا في اجندته للقاء العماد عون، فان مصادر مراقبة اعتبرت ان اي لقاء من هذا النوع قد يشكل محطة اساسية في سياق الازمة الرئاسية على رغم ان زوار الرابية ما زالوا يؤكدون حتى الساعة ان زعيم التيار الوطني الحر ما زال في المربع الاول ويتمسك بما يعتبره حقا له في الوصول الى سدة الرئاسة ويعتبر ان حظوظه ارتفعت في ظل التطورات في المنطقة والاضطهاد الذي يتعرض له مسيحيو الشرق ويوجب وصول رئيس مسيحي قوي يشكل السند لهم. ويضيف هؤلاء بأن عون يعتبر نفسه الاكثر قدرة في الوقت الحاضر بين القادة المسيحيين على التواصل مع كل فئات المجتمع اللبناني ويتمتع بشبكة علاقات واسعة وهو ليس في وارد اعادة تكرار سيناريو التسوية الرئاسية عام 2008.

اما المحطة الثانية في سياق معالجة الازمة فتعتبرها المصادر السياسية المراقبة في بكركي عبر اجتماع الرئيس الحريري مع البطريرك الماروني الذي تتجه الانظار الى دوره المحوري في هذا الاستحقاق خصوصا في ضوء تسريب معلومات عن خطوات قد يقوم بها قريبا من بينها امكان دعوة الفاعليات المسيحية من نقابية ومجتمع مدني لتشكيل عنصر ضغط على القوى السياسية لحملها على تعبيد طريق الرئاسة، الا ان ايا من هذه الخطوات لم يتأكد بعد لأن البطريرك ما زال في طور دراسة خياراته والاستماع الى ما لدى زواره من اقتراحات في هذا الخصوص. وختمت بالتأكيد ان عودة الحريري على بالغ اهميتها، فإنها لن تكون عصاً سحرية تكفل حل كل الازمات دفعة واحدة وفق ما رأى البعض وان الحريري لا يحمل في جيبه اسم رئيس البلاد العتيد حسبما يعتبر المتفائلون بالحلول الوشيكة.

 

الجراح: لا معلومات عن العسكريين المخطوفين

المركزية- اعلن عضو كتلة "المستقبل" النائب جمال الجراح ان "عودة الرئيس سعد الحريري ستدفع في اتجاه انتخاب رئيس للجمهورية"، مشيراً الى "إصرار بعض الافرقاء على تعطيل الإنتخابات"، وداعيا إياهم "الى العدول عن خيار الفراغ والحضور إلى الهيئة العامة لإنتخاب رئيس". وعمّا إذا كانت لقاءات الحريري ستشمل الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، اوضح الجراح في تصريح ان "الاتصالات واللقاءات ستتواصل في الأيام المقبلة، لكن لا معلومات عن تفاصيلها". واذ لفت إلى ان "موقف قوى الرابع عشر من آذار عدم التشريع الكامل في غياب رئيس للجمهورية"، قال "سنساهم في التشريعات الملحة مثل سلسلة الرتب والرواتب او انتخاب رئيس جمهورية او إعادة إنتاج السلطة عبر قانون جديد للانتخاب". الى ذلك، كشف الجراح ان "التواصل بين "هيئة العلماء المسلمين" والمسلحين انقطع، وبالتالي لا معلومات عن العسكريين المخطوفين".

 

العسكريون الأسرى ورقة ضغط ثمينة في يد الملسحين هـل يدخل الخارج على خط الافراج عنهم؟

الوكالة المركزية/صحيح ان الجيش اللبناني حقق انتصارا في عرسال مع دحره الارهابيين منها، قاطعا الطريق أمام مشاريعهم بتحويل جزء من لبنان الى عراق ثان، يضمونه الى الدولة الاسلامية، الا ان جرح العسكريين اللبنانيين المختطفين، يبقى نازفا مع ارتفاع منسوب الحديث عن دخوله نفقا طويلا قد يكون مشابها لذلك الذي مرت به المفاوضات في شأن مخطوفي أعزاز. وفي هذا السياق، توقعت مصادر أمنية لـالمركزية، ان تكون المفاوضات في شأن اطلاق العسكريين شاقة، بخاصة ان لا معلومات نهائية حتى الساعة عن الجهة الخاطفة، حيث يمكن ان يكونوا في عهدة أكثر من تنظيم، كما أنه لم يعرف الى الآن، الموقع الذي نقلوا اليه، وما اذا كانوا على الحدود اللبنانية السورية أو باتوا في عمق الداخل السوري. وفي ضوء اعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري خشيته من أن تتحول القضية الى أعزاز جديدة، أفادت المصادر ان لا مؤشرات حسية حتى الساعة الى تدويل قضية العسكريين المحتجزين، لكنها اعتبرت ان دخول الدول المؤثرة في معسكر المعارضة السورية كقطر وتركيا، على خط ملف العسكريين، قد يصبح حاجة اذا تبين ان الجهة الخاطفة تطرح مطالب تعجيزية وترفع سقفها عاليا، واذا لمسنا ان تحقيق الافراج عنهم بات معقدا ودخل دوامة المماطلة والابتزاز

 

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 11 آب 2014

الإثنين 11 آب 2014/

النهار

لوحظ أن الكلام توقّف حول مساعي التقارب بين السعودية وإيران بعدما كان من المتوقّع أن يتمّ قريباً.

لم يسجَّل حتى الآن أي تحرّك للمبعوث الأممي إلى سوريا دو ميستورا، الذي عُيِّن خلَفاً للأخضر الإبرهيمي، بحثاً عن حلّ للحرب في سوريا.

معارضة "حزب الله" الاستعانة بقوات دولية أو مراقبين على الحدود اللبنانية السورية تذكِّر بمعارضة نواب في الماضي اقتراح الراحل ريمون إده إرسال هذه القوات إلى الحدود اللبنانية مع إسرائيل.

سُمع مسؤول كنَسي يقول إنه تبيَّن أن لبنان عندما يواجه الشدّة لا يرى له أمّاً ولا أباً من دول الغرب.

السفير

قال مرجع أمني إن لبنان تبلغ مؤشرات سلبية في ما يخص موضوع المخطوفين في نيجيريا.

لم تتفق "قوى 14 آذار" على رؤية موحدة من مسألة إجراء الانتخابات النيابية أو عدمها.

لوحظ أن القاهرة حرصت على اشراك الرياض في وضع البصمات الأخيرة على تسوية دار الفتوى!

استقطبت عبارات كتبها نجل مرجع غير مدني عبر مواقع التواصل الاجتماعي اهتمام جهات عدة.

المستقبل

يقال

إن رئيس هيئة نقابية رد قبل أيام على سؤال من وزير معني حول ملف ساخن، بالقول ان لا حل بديل لديه وأنه يريد ان يبقى الطلاب "رهائن" الى حين تحقيق مطالبه.

إن متابعين لقضية العسكريين المفقودين في عرسال ينتظرون "أخبارا سارة" بشأنهم اليوم أو غداً.

اللواء

قال سفير دولة عربية كبيرة بعد إعلان انتخاب مفتي الجمهورية الجديد: لو استفاد السياسيون من لحظة التوافق الإقليمي على تشكيل الحكومة.. لكانوا مرّروا الاستحقاق الرئاسي في موعده الدستوري، مثلما حصل في دار الفتوى!

يدرس عدد من رؤساء النقابات المنضوية تحت مظلة هيئة التنسيق، الخطوات الواجب اتخاذها بحق القيادة الحالية، بعد الفشل في إدارة المفاوضات، والمبالغة في النزول إلى الشارع، وإطلاق الشعارات النارية!

تُجري مؤسسة معنية تحقيقات على جانب من الأهمية لكشف بعض ملابسات وتفاصيل عملية أمنية شغلت الرأي العام مؤخراً!

الجمهورية

نقل زوّار مسؤول روحي عنه قوله إنّه بات مقتنعاً من خلال ملاحظاته شبه اليومية لجميع المسؤولين أنّ الإستحقاق الرئاسي بات مؤجّلاً.

قالت مصادر مطلعة إن قول مرجع حكومي سابق بأنه لن يلتقي مع أمين عام حزب سياسي يعني أن لا تسوية رئاسية في الأفق.

توقّعت مصادر ديبلوماسية أن تكون الضربات الأميركية محدودة في العراق، وأن استكمالها يتوقف على تجاوب طهران مع حكومة وحدة وطنية فعلية في بغداد.

أكدت أوساط قريبة من مرجع حكومي أن أحداً من حلفائه أو من أركان تياره في لبنان لم يكن على علم بعودته.

البناء

تعليقاً على إعلان رئيس الحكومة تمام سلام أنّ هبة المليار دولار أصبحت في حساب الرئيس سعد الحريري، قال نائب بارز إنه في هذه الحالة يجب أن يكون المطروح على مجلس الوزراء قبول الهبة من الحريري وليس من السعودية.

رأى وزير أساسي أنّه كان على وزير الدفاع السابق فايز غصن أن يُصرّ على متابعة ما أعلنه عن وجود تنظيم "القاعدة" في عرسال، فردّ عليه أحد زملائه سائلاً: كيف تريده أن يفعل ذلك بعد الموقف المضادّ الذي اتخذه الرئيس السابق ميشال سليمان.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 11/8/2014

الإثنين 11 آب 2014

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

تبدو المنطقة مقبلة على تغيرات بدأت تباشيرها عبر:

- تسمية حيدر العبادي رئيسا للحكومة العراقية الجديدة وسط تهنئة اميركية وتهديد من فريق المالكي.

- اتفاق سعودي - مصري على تشكيل جبهة لمواجهة المتطرفين.

-إعلان حلف الاطلسي الاستعداد للدفاع عن تركيا في وجه تهديدات داعش.

- محادثات فلسطينية - اسرائيلية غير مباشرة في القاهرة.

وفي ظل التغيرات في المنطقة ينتظر أن ينتهي الستاتيكو الرئاسي والنيابي اللبناني على قاعدة تنشيط الحركة السياسية انطلاقا من عودة الرئيس سعد الحريري لبيروت.

وفيما توجه الرئيس السنيورة الى القاهرة، عاد من جدة الوزير وائل ابو فاعور عقب تشاور في تحرك النائب وليد جنبلاط الذي سيلاقي تحرك الرئيس الحريري بصدد تسريع الانتخاب الرئاسي ثم اجراء الانتخابات النيابية ولو تأخر موعدها المقرر في تشرين الثاني إلى رأس السنة.

وقد أكد وزير الاعلام رمزي جريج ضرورة عدم التمديد للمجلس النيابي في وقت اشار النائب غازي العريضي الى تحرك للنائب جنبلاط باتجاه الرئيس الجميل والدكتور جعجع.

وعلى صعيد الاستقرار الأمني نجح الجيش في الامساك الكلي بمنطقة عرسال التي زار وفد من فاعلياتها الرئيس الحريري بينما كان النائب جنبلاط يقول ان انتصار عرسال رغم كلفته انتصار تاريخي للمؤسسة العسكرية.

ولقد اشاد النائب سليمان فرنجية بدور الجيش وشدد على اهمية تعزيزه بالاسلحة داعيا اللبنانيين الى الالتفاف حول المؤسسة العسكرية.

وفي مجال آخر، تصحيح مسابقات الامتحانات الرسمية تتأكد غدا في ضوء دعوة طلاب الاضراب، الاساتذة، الى هذا التصحيح ودعوة وزير التربية الى وضع أسس التصحيح رغم قرار هيئة التنسيق النقابية بالمقاطعة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

بعد سيطرة الجيش على عرسال ومحيطها، بدأت مرحلة إزالة آثار العدوان، وفي هذا الاطار يمكن تسجيل دخول الهيئة العليا للاغاثة على الخط وقد بدأت بإجراء مسح شامل للخسائر في البلدة. وقد سبقها الرئيس الحريري بالتبرع للمدينة بخمسة عشر مليون دولار. لكن عمليات الإغاثة لم تترافق، وبالزخم المطلوب، مع محاولات جدية لاستخلاص العبر كي لا تتكرر المأساة في غير مكان. فالجيش يسعى الى تسييل المليار السعودي الذي حمله الرئيس سعد الحريري لتزويد المؤسسة سلاحا نوعيا يحتاجه، بينما لم تشهد الساحة السياسية اي حلحلة توسع مساحة الغطاء الشرعي، الأمر الذي يحتاجه الجيش أكثر في هذه المرحلة. والدليل أن الجلسة العاشرة لانتخاب رئيس للجمهورية الثلثاء ستمر كسابقاتها هباء.

في الشق الحياتي والتربوي، دفع فشل المفاوضات بين وزير التربية والهيئات التعليمية لمعاودة التصحيح، الوزير بو صعب الى دعوة اللجان الفاحصة الى وضع اسس التصحيح غدا، على أن يلجأ الى اعتماد الافادات إذا لم يكتمل عديدها. وكانت هيئة التنسيق إستبقت الوزير بالدعوة الى الاضراب الشامل غدا وبعد غد للضغط على الحكومة من أجل إقرار سلسلة الرواتب. تزامنا كان مياومو كهرباء لبنان يعلنون الإضراب الشامل.

إقليميا، وفيما توصل الفلسطينيون والاسرائيليون الى هدنة انسانية موقتة لإعطاء فرصة للتفاوض، سعى الرئيس العراقي الجديد الى ملاقاة الاهتمام الدولي والضغط الأميركي العسكري لمنع توسع داعش، بتعيينه رئيسا جديدا للوزراء مكان نوري المالكي إلا أن الأخير رفض الإنصياع الى القرار.

* مقدمة نشرة اخبار "المستقبل"

بعد ما يقارب الشهرين على انتهاء الامتحانات الرسمية لاكثر من مئة الف تلميذ غدا صباحا تباشر اللجان الفاحصة وضع اسس التصحيح والا سيتم توزيع الافادات وفقا لما اعلنه وزير التربية.

وغدا أيضا يواصل مياومو مؤسسة كهرباء لبنان حركة احتجاجهم على ملء الشواغر في المؤسسة، بعد ان اقفلوا ابواب المؤسسة مانعين الدخول والخروج منها.

سياسيا، البارز هذا النهار حضور وفد كبير من بلدة عرسال الى بيت الوسط حيث ابلغ الرئيس سعد الحريري الوفد تبرعه بمبلغ خمسة عشر مليون دولار مخصصة لاحتياجات البلدة واكد امامهم ان المخطط المرسوم لضرب عرسال انكشف وعلينا ان نحمي البلدة، مشيرا الى وجود اخطاء ارتكبت تتم معالجتها اكان مع الجيش او اي مؤسسة اخرى.

اما عربيا فإن البارز طي العراق صفحة نوري المالكي. وعلم تلفزيون المستقبل ان المالكي يتجه الى اعلان رفضه تكليف حيدر العبادي تشكيل الحكومة الجديدة والى اعلان تمرده كما علم أيضا ان قادة حزب الدعوة اجتمعوا بالمالكي لثنيه عن التمرد خصوصا وانه لا يزال يصدر الاوامر الى القوات المسلحة.

* مقدمة نشرة اخبار ال "ان بي ان"

انفرجت امنيا وتعقدت تربويا نتيجة عدم اقرار سلسلة الرتب والرواتب. الاساتذة توحدوا خلف هيئة التنسيق لمقاطعة تصحيح الامتحانات الرسمية. الجمعيات العمومية للاساتذة اقرت مقاطعة التصحيح، لكن وزير التربية الياس بو صعب استمهل حتى الساعة الثانية عشرة ظهر غد، إما يحضر الاساتذة للتصحيح، وإما سيتم البدء بطبع الافادات، لا خيار آخر والمسؤولية تتحملها القوى السياسية التي قاطعت جلسات المجلس النيابي وعطلت السلسلة. من حق هيئة التنسيق المقاطعة، ومن واجب وزارة التربية التحرك للافراج عن مستقبل الطلاب، لكن هل تدري الكتل النيابية التي تقاطع جلسات المجلس التشريعية ماذا فعلت.

في السياسة ارتياح تعزز بعودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان اعادة كل مظاهر الدولة الى عرسال امنا وخدمات استعدادا لتنظيم النزوح السوري. وهنا كانت دعوة النائب وليد جنبلاط لتكليف احد الاجهزة الامنية بمراقبة النازحين.

في قضية المخطوفين العسكريين، ترقب. وعضو هيئة العلماء المسلمين الشيخ بلال بارودي كشف لل "ان بي ان" عن بوادر ايجابية لاطلاق المخطوفين على دفعات قريبا.

ابعد من لبنان كانت غزة تستريح من العدوان لإثنتين وسبعين ساعة وترصد المفاوضات الجارية في القاهرة من دون ان تلوح اشارات لتحديد الاتجهات.

وحده العراق كان يمضي قدما في السياسة ويكلف حيدر العبادي تشكيل حكومة جدية حازت على دعم عراقي ودولي كما بدا. لكن نوري المالكي يعترض على اقصائه فهل هناك تسوية اقليمية دولية ما حول العراق؟ وهل تكفي الضربات الجوية الاميركية المحددة لداعش في صد الارهاب؟ حتى الساعة لا خطط جدية لضرب داعش التي واصلت اجرامها ما بين شرق سوريا والعراق ونفذت ابادة جماعية بحق الإيزيديين.

* مقدمة نشرة اخبار "المنار"

لا توافق على التصحيح في لبنان ولو للامتحانات الرسمية...

ن حقوق الاساتذة والموظفين، وعقم خيارات السياسيين، انحاز وزير التربية الى الخيار الصعب، وما راى فيه مستقبل الطلاب.. فخطا آخر الخطوات نحو الافادات، بدل نتائج الامتحانات.. فرسبت الدولة في الامتحان، وهرب السياسيون مرة جديدة الى الامام..

في العراق انقسامات جديدة على خلفية تسمية رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لعضو ائتلاف دولة القانون حيدر العبادي لتولي رئاسة الحكومة بديلا عن نوري المالكي، الذي رفض القرار، معتبرا انه انقلاب على الدستور..

فتقلبت الازمة بين السياسة والميدان مع المعارك العنيفة بين داعش والبشمركة في شمال البلاد، واعلان الولايات المتحدة الاميركية دعم كردستان بالسلاح، واستشراف الاطلسي للخطر القادم الى تركيا، وابدائه كل الاستعداد للدفاع عنها..

في غزة استعدادت لمواجهة كل الاحتمالات بعد انتهاء هدنة الاثنتين وسبعين ساعة الجديدة ما لم يتم التوصل الى اتفاق مع العدو في مفاوضات القاهرة.. مقاومو الميدان في استراحة محارب بعد ان قدموا بين يدي سياسييهم الكثير من الاوراق المربكة للمحتل. لتضاف الى صمود الشعب الفلسطيني بجانب مقاوميه وسياسييه على قرار واحد: رفع الحصار عن غزة مقدمة لاي تهدئة، والا العودة الى الميدان لانتزاع الحقوق من المحتل..

* مقدمة نشرة اخبار "الجديد"

نشرة الليلة بلا زعامات كما كان مرسوما، تعطلت الفكرة بعدما تراكم عدد الزعماء بحيث لن تتسع لهم الشاشات وإذا كانت البلاد تشكو تعطيل نصاب وعدم حضور فإن المحطات التلفزيونية عانت التخمة وتدفقت عليها طلبات الظهور بما يؤمن نصابا لطاولة حوار بأقطابها من الصف الأول وملحقاته من الصف الثاني وليس لنشرة أخبار محددة الهدف محدودة الوقت، فعذرا لسنا بطاولة ومن لم يتمكن من إنقاذ البلد على الأرض فلن ينتشله الهواء وليتمثلوا بمؤسساتهم الوطنية في الحكومة المصادر قرارها بعد فتح بيت الوسط. في مجلس النواب المعطل ومنا كإعلاميين لقد استغنينا عن حضورهم على الشاشة فليتبرعوا بهذا الحضور في مجلس النواب ويؤمنوا نصابا ينتشل الرئاسة. وبدلا من رفد الجيش بكلمات تعزية ومواساة فليعطوه حقه في الراتب وحق الناس المنتظرين على أبواب السلسلة من سنين. إن مشهد نزولكم الى ساحة النجمة لفتح جلسة تشريعية سيقدره شعبكم وناخبوكم أكثر من الظهور بلا إفادة فتقاتلكم السياسي ضرب الشهادة الرسمية التي لاقت حتفها وسقطت صريعة التجاذب وتنتظر القرار الصعب غدا.

بفضلكم عدنا الى زمن الحرب ومنح الإفادات للطلاب بمعيتكم صرنا دولة مقطوعة الرأس ومجلسا نيابيا لن تحركه إلا جلسة التمديد التي أصبحت على مرمى صدق، ولأن المزرعة متمددة فإن الأداء متماد في ضرب صورة الدولة المليار السعودي مازال خارج الخزينة أو المصرف المركزي خمسة عشر مليونا تبرع بها الحريري لإعادة إعمار عرسال ولم يعرف ما إذا كانت من جيبه الخاص أو من الجيوب السعودية. وعلى هامش التبرعات يختال أبو عجينة على المنابر فيصرح من عرسال وإلى يمينه الهيئة العليا للإغاثة ويقصد بيروت مجتمعا في بيت الوسط بالرئيس سعد الحريري على رأس وفد عرسالي. إنصهر علي الحجيري في الوسط السياسي وخرج كالشعرة من العجينة من دون أن يسأل عن دوره في المعركة وعن أخفاء طاقية مصطفى الحجيري شيخ البلد أو شيخ الخطف لا فرق.

على زمن اختطاف داعش لمنطقة كاملة نصبح تفصيلا فالدولة الإسلامية غزت اليوم نحو ديالى واقتربت من بغداد فيما أهل الحكم في العراق ينشطرون حكومتين سلطة المالكي التي ما زالت شرعية وحكومة حيدر العبادي المباركة أميركيا وإيرانيا ما يفتح البلاد على مشروع حرب أهلية قد تكون مرسومة كما رسمت من قبلها حدود داعش.

* مقدمة نشرة اخبار ال "ال بي سي"

"إستنادا إلى أحكام الدستور، رسمنا بما هو آت: تكليف حيدر جواد العبادي تشكيل مجلس الوزراء... التوقيع الدكتور فؤاد معصوم رئيس الجمهورية"... هذه الجملة من المرسوم الجمهوري، هل هي كافية لإحداث التغيير في العراق وإبعاد رئيس الوزراء نوري المالكي عن المشهد السياسي الذي بقي فيه لعقد من الزمن؟.. ربما يكون من المبكر الإجابة، لكن واشنطن التي تواكب التطورات العراقية من كثب سارعت إلى الترحيب بالخطوة... نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون إيران والعراق "بريت ماكورك" غرد عبر تويتر مهنئا العبادي، وطالبه بتشكيل حكومة في أقصى سرعة، واعدا بتقديم الدعم لها في قتالها ضد "داعش".

في هذا الوقت "داعش" تواصل تقدمها الميداني في اتجاه كردستان وعاصمتها اربيل، وهذا ما حدا بواشنطن إلى تسليم أسلحة بشكل مباشر إلى القوات الكردية. إذا، العراق يتجه الى إعادة تكوين سلطته على مستوى الرئاسات الثلاث، ولكن ما هو الثمن؟ الواضح حتى الآن أن المسألة لن تكون نزهة، فعلى المستوى السياسي هناك معوقات نوري المالكي التي يمكن الا تقتصر على السياسة. وعلى المستوى الميداني هناك "داعش" الذي يبدو أنه سبب تسريع كل عملية تغيير السلطة في العراق، وربما في غيره.

وفيما الإنهماك الخارجي بهذه التطورات، كان الانهماك الداخلي نقابيا وتربويا: نهار ماراتوني بين وزير التربية وهيئة التنسيق النقابية، إنتهى بالتعادل السلبي وعودة ملف التصحيح إلى المربع الاول.

* مقدمة نشرة اخبار ال "او تي في"

انه بلد العجائب مطلوب للعدالة برتبة رئيس بلدية يلتقي امنيين ولا يقبض عليه. المطلوب نفسه يتنقل من عرسال الى بيروت للقاء رئيس حكومة سابق في حضور نواب ومسؤولين يرفعون شعار الدولة لا الدويلة وينادون دائما بالعدالة واحقاق الحق. انه بلد العجائب، جيش يقتل في الميدان وعناصر تخطف والبعض يساوم ويفاوض ويناور ويكمل المسيرة كأن شيئا لم يحصل. انه بلد العجائب، سلسلة رتب ورواتب تحاصر من السياسيين فيحاصر المطالبون بحقوق الطلاب وتستمر الازمة اسابيع بل اشهرا من دون حل حتى استدعى الامر قرارا حاسما من وزير التربية على قاعدة اهون الشرور لفك اسر الطلاب. انه بلد العجائب في منطقة العجائب وعالم العجائب، هذا العالم الذي يقف ضد تنظيم داعش في العراق ويعاونه في سوريا، هذا العالم الذي يصمت عن الاف الضحايا المدنيين في غزة ويحتفل بساعات هدنة بين جولة دم واخرى. ففي زمن الفضائح لا بد من انتظار العجائب.

 

الراعي استقبل هيل وسفير لبنان لدى الجامعة العربية ووفدا من جامعة البلمند

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - زار السفير الاميركي في لبنان ديفيد هيل الصرح البطريركي الصيفي في الديمان، عند الساعة الرابعة عصرا، حيث استقبله عند باب الصرح امين سر البطريرك المونسنيور نبيه الترس، وتوجه الى جناح البطريرك مار بشارة بطرس الراعي حيث عقدت خلوة على شرفة جناح البطريرك الخاص بحضور النائب البطريركي العام المطران بولس صياح، ودامت زهاء الساعة خرج بعدها السفير الاميركي دون الادلاء بتصريح.ثم التقى سفير لبنان في الجامعة العربية ناصيف حتي والسفير شربل اسطفان. وكان الراعي استقبل ظهرا الوزير السابق ايلي سالم مع وفد من اساتذة جامعة البلمند واستبقاهم الى مائدة الغداء.

 

استرداد ملالة في عملية للجيش قرب خربة نوح في جرود عرسال

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش، ان وحدة من اللواء الثامن في الجيش قامت بعد ظهر اليوم بعملية عسكرية في جرود عرسال قرب خربة نوح، اسفرت عن استرداد ملالة مع اسلحتها بالكامل عائدة للجيش كان قد استولى عليها المسلحون. وعادت بالملالة الى مركز متقدم في الحصن، كان قد استيعد الاسبوع الماضي من المسلحين.

 

قاسم: الاستقرار في لبنان هو استقرار الضرورة وايران لم تشكل يوما خطرا على دول الخليج

موقع القوات اللبنانية/اعتبر الشيخ نعيم قاسم في حديث لـالمنار ان المشروع الاميركي الاسرائيلي التكفيري اكتسب مكسب آني من داعش وليس مكسب استراتيجي وراى ان داعش تحت الارض اصعب لان لديها المبادرة اما فوق الارض تصبح عدوة للجميع. واضاف: الامور لن تكون لصالح استقرار داعش في المنطقة التي سيطرت عليها في السنوات المقبلة فسكان هذه المناطق منزعجين منها كذلك الدول الاقليمية، وهي تستثمر قدرت الشباب الذي لا قيادة ولا مشروع له. وقال قاسم: اذا حصل توافق ايراني سعودي يحل كثير من ازمات المنطقة لكن السعودية لا تريد هذا التوافق وهي ليست مهيئة للتنازلات لكن هذا التفكير خاطىء والتوافق مع ايران سيكون لصالح الجميع، وايران لم تشكل يوما خطرا على دول الخليج. واشار قاسم الى ان الاستقرار في لبنان ليس على اساس اتفقات سياسية بل بتحييده عن هذه الاتفقات، وهو استقرار الضرورة لان الجميع بحاجة اليه. وراى قاسم ان داعش دخلت الى الموصل على اساس تاسيس الدولة الاسلامية ولبنان جزء من هذا المشروع والذي حصل في عرسال هو نشوة النصر لهذه الجماعات وكان يهدف لتحرير مساجين روميه لكنهم فشلوا في تحقيق هذا الهدف. واضاف: معركة عرسال قام بها الجيش اللبناني وحده ونجح. وتابع قاسم: نحن مع اي دعم للجيش ومن اي دولة في العالم.

وعن عودة الحريري، قال قاسم: لا اظن ان عودة الحريري ستساهم في انتخاب الرئيس وهذه العودة تتعلق بدوره وادارة جماعته. واضاف: مرشحنا للرئاسة لم نعلنه لكنه معروف وعلى الفريق الآخر التفاهم معه واتوقع ان يستمر الفراغ لاشهر عدة. واعتبر ان الكلام عن تقارب اميركي ايراني غير صحيح والمفاوضات لا تزال في الملف النووي ولم تتخطاه.

لبنان يطلب من "الفصائل" تسليم بهاء الدين حجير

المركزية- علمت "المركزية" ان اتصالات لبنانية فلسطينية تدور على أكثر من مستوى، هدفها تسليم الفصائل الفلسطينية المطلوب بهاء الدين حجير الى السلطات اللبنانية. وفي هذا السياق، أشارت مصادر فلسطينية الى ان اللجنة الامنية الفلسطينية العليا اجتمعت السبت الفائت في مخيم عين الحلوة لكنها لم تتطرق الى هذا الموضوع، علما ان مخابرات الجيش طلبت سابقا تسليمها حجير، لكن الاخير رفض حتى التحقيق معه من قبل الدولة اللبنانية. يذكر ان حجير متهم بالضلوع في التخطيط للتفجير الانتحاري المزدوج الذي استهدف السفارة الايرانية في 19 تشرين الثاني 2013 ، والذي تسبب بمقتل 23 شخصًا وجرح 160 . الى ذلك، واصل الجيش اجراءاته الامنية جنوبا لحفظ الاستقرار. وفي هذا الاطار، اوقفت مخابرات الجيش في حاصبيا سورياً في مرج الزهور وعثرت في منزله على بندقيتي صيد من نوع "بومب أكشن" ومبلغ 12900 دولار وهو من آل الجوجا، واحيل مع المضبوطات للتحقيق.

 

التسريبات عن ظهور أبو محجن في "عين الحلوة" جس نبض فصائل وتوطئة لقيادة "عصبة الانصار"

المركزية- أكدت مصادر امنية لـ"المركزية"، المعلومات التي تحدثت منذ يومين عن ظهور احمد عبد الكريم السعدي "ابو محجن " امير عصبة الانصار الاسلامية في مخيم عين الحلوة، علما انه مطلوب للقضاء العسكري اللبناني لوقوفه وراء اغتيال رئيس جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية الشيخ نزار الحلبي. وقالت ان ابو محجن لم يغادر المخيم ولم يمت، مشيرة الى ان تم توزيع صورة جديدة له عبر خدمة الواتسأب، معتبرة ان تخفّي ابو محجن في مخيم عين الحلوة منذ العام 1995 ، يؤكد ما تملكه الاجهزة الامنية اللبنانية من معلومات تشير الى انه ما زال في المخيم . من جهتها، اكدت مصادر فلسطينية لـ"المركزية" ان ابو محجن لم يظهر بعد علنا، وهو منذ سنوات في مخيم عين الحلوة، وما يجري من تسريبات اعلامية هو للفت الانظار الى عصبة الانصار التي أصبح لها دور مميز في الوصول الى الاستقرار في المخيم بعد مشاركتها في القوة الامنية الفلسطينية المشتركة، وتحضيرا لتحولات في عصبة الانصار على المستوى القيادي، خاصة ان هناك فكرين داخلها، فكر معتدل يمثله ابو طارق السعدي وابو شريف عقل، وآخر اقرب الى فكر القاعدة يمثله ابو عبيدة مصطفى وابراهيم حوراني وطه شريدي، وعودة ابو محجن بشكل علني الى قيادة العصبة يشكل الكلمة الفصل فيها كونه من الاشخاص المؤسسين الى جانب الشيخ هشام شريدي . واضافت ان تسريب معلومات عن ظهور ابو محجن هو جس نبض للقوى الاسلامية كجمعية المشاريع الخيرية الاسلامية لمعرفة موقفها خصوصا وان ابو محجن متهم باغتيال الشيخ الحلبي العام 1995 ، كما ان الحديث عن ظهوره هدفه اشغال القوى المتشددة والمناهضة لعصبة الانصار مثل جند الشام وفتح الاسلام اللتين يرأسهما كل من بلال بدر وهيثم الشعبي، الا انها تجزم انه من المبكر الظهور العلني لابو محجن، الا ان التسريبات الاعلامية عن وجوده في عين الحلوة صحيحة، وهي لاستكشاف مواقف الفصائل قبل ظهوره الذي يمارس حياته الطبيعية في الخفاء في حي حطين ويقود العصبة من خلال شقيقه ابو طارق.

 

سلام ترأس اجتماعا للجنة متابعة أزمة النزوح السوري وعرض مع نواب البقاع الغربي في "المستقبل" أحداث عرسال

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - ترأس رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في السراي الكبير، إجتماعا للجنة الوزارية المكلفة بمتابعة أزمة النزوح السوري إلى لبنان، في حضور وزراء: الخارجية والمغتربين جبران باسيل، الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والشؤون الاجتماعية رشيد درباس. بعد اللقاء الذي استمر قرابة الساعتين، تحدث درباس فأشار إلى أن "البحث تناول موضوع النزوح بعد تداعيات احداث عرسال التي أدت إلى ما أدت إليه من خلل أمني وإجتماعي وكارثة بشرية احاطت بالمدينة وسكانها سواء بأهلها الأصليين أو النازحين". وقال: "لقد صمم المجتمعون على ضرورة السير قدما بالإمساك بهذا الملف من قبل الدولة بصورة صارمة وبألا تترك الأمور لأي جهة أخرى، فالدولة اللبنانية تتعاون مع المنظمات الدولية ولكنها سيدة أرضها وصاحبة القرار فيه". أضاف: "لقد وضعت معايير دقيقة لصفة النازح وهو أنه يكون قادما من مناطق محاذية للأراضي اللبنانية إذا كان هناك دواع أمنية أي معارك أو قتال تجبره على النزوح، ما عدا ذلك فلن يكون باستطاعة لبنان بعد الآن أن يتقبل أي نازح من خارج هذا المعيار".

وتابع: "كما جرى التأكيد على أن كل من يذهب إلى سوريا من النازحين المسجلين على جدول المفوضية السامية لشؤون النازحين يفقد صفته كنازح ونحن أبلغنا المفوضية السامية لشؤون النازحين بهذا القرار وطلبنا إليهم أن يجري شطبه". ولفت درباس إلى أن "النقاش تطرق إلى تداعيات أزمة عرسال لناحية إحتراق المخيمات التي كانت تؤوي السوريين، كما جرى البحث في إمكانية عقد مؤتمر لدول الجوار، وكان من المقرر أن يعقد في أيلول، لكن وبسبب ما حدث في عرسال تقرر إرجاء هذا المؤتمر إلى شهر تشرين الأول، وسيقوم وزير الخارجية بإبلاغ وزراء خارجية دول الجوار بالموعد المحدد حيث سيكون للحكومة ورقة عمل واضحة متفق عليها في مجلس الوزراء". وقال: "ان مسألة النزوح السوري باتت الآن تحت الرقابة الصارمة وباليد القوية للدولة اللبنانية، فهذه أرضنا ونحن مسؤولون عنها، وهذا شعبنا ونحن مسؤولون عنه، كما أننا مسؤولون عن الضيوف المتواجدين على أرضنا".

وعن وجود قرار لتجميع مخيمات النازحين في مكان واحد، أوضح ان "هذا الأمر ما زال قيد البحث، لكن المسألة تبدأ بضرورة الحد من النزوح، وتمر ثانيا بضرورة التخفيف من النزوح". وقال: "شطب قيد النازحين لا يعني إخراجهم من البلاد، فحدودنا ما زالت مفتوحة، ولكنني أحذر من أن كل دولة في العالم عندما تشعر بوجود خطر يتهددها تلجأ إلى قطع الحدود ريثما تنتهي من الترتيبات الأمنية التي لا بد منها. لا يوجد أي مانع أمام الدولة اللبنانية من إتخاذ جميع القرارات والإجراءات التي من شأنها حماية الأرض اللبنانية وحماية الشعب اللبناني والضيوف على أرضه".

وإذا كان هناك تنسيق بين الدولة اللبنانية والدولة السورية في ما يتعلق بالنازحين، قال: "في الأيام الأخيرة حاول عدد من النازحين العودة إلى سوريا وكانت لديهم بعض المشاكل حول عدم شرعية دخولهم، لكن الدولة اللبنانية عملت على حل هذه المشاكل، وجرى إتصال بين وزير الخارجية جبران باسيل والسفير السوري الذي اكد عدم وجود أي عائق يحول دون عودة النازحين إلى أرضهم. وأعتقد اننا بذلك نكون قد حللنا مشاكل السوريين بوجودهم غير الشرعي وسهلنا لهم العودة إلى أرضهم، والأولى أن تتلقفهم دولتهم وترعاهم أو على الأقل تسمح لهم بالدخول وبعد ذلك لها أن تتعاطى معهم بالشكل الذي تراه مناسبا".

وعلم ان اللجنة ستجتمع مجددا في الايام المقبلة لمتابعة هذا الموضوع.

نواب البقاع في المستقبل

بعد ذلك، التقى سلام وفدا من نواب البقاع الغربي وراشيا في كتلة "تيار المستقبل" ضم النواب: أمين وهبي، جمال الجراح وزياد القادري الذي أوضح بعد اللقاء ان البحث تمحور حول أحداث عرسال، وقال: "لبنان والسلم الأهلي فيه نجوا من قطوع كبير، والدولة وأجهزتها الأمنية من جيش وقوى أمن داخلي إنتصروا في النهاية لوحدة لبنان وسيادته وأمنه والسلم الأهلي فيه ولعرسال وأهلها. ومن هنا نوجه التحية إلى أرواح شهداء الجيش وقوى الأمن الداخلي ولأهالي عرسال الذين صمدوا وصبروا وعانوا ما عانوه، وأكدوا مرة جديدة انهم أهل الإعتدال وأنهم أبناء الدولة وهم الداعمون للجيش وقوى الأمن الداخلي".

أضاف: "في ما خص الأضرار فهي كبيرة وكذلك الإنعكاسات السلبية لما حدث، والتي تستوجب ورشة عمل وخطة طوارىء بدأت بوادرها بالظهور اليوم من خلال وفد الهيئة العليا للاغاثة الذي توجه إلى عرسال بتوجيه من الرئيس سلام".

وتابع: "نحن ايضا مسؤولون عن عودة أهالي عرسال الذين نزحوا بسبب الأحداث التي حصلت، ونحن ايضا كمسؤولين من نواب ووزراء وحكومة مسؤولون عن عودة الدولة إلى عرسال واحتضان الدولة لعرسال بالجزأين السياسي واستطرادا الأمني، وجزء الإغاثة وإعادة الإعمار وتأمين كل مستلزمات الصمود والبقاء لأهالي عرسال".

وقال: "كما أثرنا مع الرئيس سلام المسألة الأمنية لناحية إرساء سياسة واضحة وقرار سياسي صريح بإحتضان عرسال والمنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا من الناحية الأمنية لمنع تكرار ما حصل. ان هذه النقطة كانت محور نقاش وتبادل لوجهات النظر مع الرئيس سلام نظرا لمعرفتنا بالواقع الميداني والأهلي في عرسال ولإمكانية مقاربة القوى الأمنية من جيش وقوى أمن داخلي لمسألة حماية عرسال والحدود الشرقية للبنان مع سوريا. كما تطرقنا في هذا الشأن إلى موضوع الجنود وافراد قوى الأمن المحتجزين، وهو الموضوع الذي نعتبره من أولوياتنا. وتمنينا على الرئيس سلام عدم توفير أي جهد لازم في سبيل تأمين الإفراج عنهم وإعادتهم إلى عائلاتهم سالمين".

أضاف: "بحثنا أيضا في مسألة النازحين السوريين خصوصا وأن أهل عرسال فتحوا بيوتهم لهؤلاء، ولذلك يجب أن نستخلص العبر من هذا الأمر لتنظيم هذا النزوح بشكل يحفظ أمن البلد وإمكانية إستيعاب لبنان لهذا الأمر وكذلك بالنسبة لعرسال التي تحمل عبئا كبيرا".

وتابع: "تم البحث أيضا في موضوع الإغاثة وإعادة الإعمار والخدمات الحياتية الذي هو حق لأهالي عرسال على الدولة، ووعد الرئيس سلام بأن يتم المسح سريعا ليصبح لدينا رؤية شاملة أقصاها مطلع الأسبوع المقبل لتحديد حجم الأضرار وأنواعها وطبيعتها من أجل أن تعود الدولة بقوة في هذا الإطار لعرسال وأهلها".

وشدد القادري على "ضرورة إستخلاص العبر من الأحداث التي جرت"، داعيا الحكومة الى "إتخاذ قرار حاسم لناحية منع تكرار ما حصل ومعالجة أسبابه وليس التعاطي مع النتائج، والعمل جديا لتحييد لبنان عن النيران المشتعلة في المنطقة وتحديدا من سوريا، وحماية حدود لبنان ومنع خرق الحدود في الإتجاهين من لبنان إلى سوريا ومن سوريا إلى لبنان حفاظا على السلم الوطني وسلامة لبنان وأهله".

زوار

ومن زوار السراي، رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر، سفير جامعة الدول العربية في باريس السفير بطرس عساكر، المدير العام لأمن الدولة اللواء جورج قرعة والمدير العام لإدارة المناقصات جان علية.

 

بري استقبل وزير العمل وأبرق الى المسؤولين الايرانيين ورئيس سيراليون معزيا

الإثنين 11 آب 2014 وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، ظهر اليوم، وزير العمل سجعان قزي وعرض معه الوضع العام وشؤون الوزارة. من جهة اخرى، ابرق الرئيس بري الى مرشد الثورة الاسلامية آية الله علي خامنئي، والى الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني، والى رئيس مجلس الشورى الدكتور علي لاريجاني معزيا بضحايا كارثة الطائرة الايرانية. كما ابرق الى الرئيس السيراليوني معزيا بضحايا فيروس "ايبولا". واعرب عن "تعاطفه مع سيراليون قيادة وشعبا في مواجهة هذا المرض"، متمنيا "الاستقرار والسلامة لسيراليون الوطن الثاني".

 

الحريري استقبل شمعون وقادة أجهزة أمنية فليتشر:مهم ان يجتمع زعماء لبنان لجبه التهديدات

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - استقبل الرئيس سعد الحريري، قبل ظهر اليوم في "بيت الوسط"، السفير البريطاني طوم فليتشر، في حضور النائب السابق غطاس خوري وجرى خلال اللقاء عرض لآخر المستجدات المحلية والاقليمية. بعد اللقاء، قال فليتشر: "أردت المجيء الى هنا في أول يوم لي في لبنان بعد العطلة الصيفية للترحيب بقرار رئيس الوزراء السابق سعد الحريري العودة إلى لبنان في هذا الوقت، وخصوصا اننا امام لحظة صعبة يمر فيها لبنان والمنطقة حيث تتصاعد الاخطار التي تهدد البلاد والشعب. لذلك من المهم اكثر من أي وقت مضى أن يجتمع زعماء لبنان معا في روح من التوافق والاعتدال والتسامح، وان يتحلوا بالحكمة والشجاعة اللازمتين لنواجه معا هذه التهديدات، ودور بريطانيا هو التضامن مع الشعب اللبناني اكثر من أي وقت مضى.

آمل أن اتحدث في الأيام المقبلة عن السبل التي ستتمكن عبرها بريطانيا من ان تبقى الى جانب لبنان في المراحل الصعبة، وإنني أتطلع قدما إلى الاجتماع مع زعماء آخرين في الأيام المقبلة، للبحث في سبل دعم لبنان من أجل حمايته من الصراعات".

شمعون

ثم استقبل الرئيس الحريري رئيس حزب الوطنيين الاحرار النائب دوري شمعون الذي اثنى على عودة الرئيس الحريري في هذه المرحلة بالذات، وقال: "لا بد ان يكون لهذه العودة تأثير ايجابي على مجريات الامور في لبنان"، واذ اشاد ب"مبادرة الرئيس الحريري مساعدة منطقة عرسال"، امل في ان "تشهد مناطق اخرى مبادرات مماثلة".

قادة أجهزة أمنية

والتقى الرئيس الحريري كلا من: المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، والمدير العام لامن الدولة اللواء جورج قرعة.

وكان الرئيس الحريري قد التقى وفدا من الشخصيات والفاعليات من مختلف المناطق هنأه بسلامة العودة الى لبنان.

 

الحريري استقبل سفير قطر ومطر موفدا من الراعي ووفدا من وادي خالد وإيخهورست أكدت وقوف الاتحاد الأوروبي بجانب لبنان

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - استقبل الرئيس سعد الحريري، عصر اليوم، في "بيت الوسط" رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السفيرة أنجيلينا أيخهورست التي قالت على الأثر: "التقيت دولة الرئيس وزعيم تيار المستقبل سعد الحريري لأرحب بعودته إلى بيروت. فعودته مؤشر إيجابي للبنان في وقت يتعين فيه على كل الأطراف أن يتحدوا ويعملوا معا لمعالجة كل التحديات التي يواجهها لبنان. وناقشنا خلال اجتماعنا الأوضاع السياسية والأمنية العامة في البلاد، وركزنا خصوصا على الانتخابات الرئاسية والتطورات الأمنية وأزمة اللاجئين والوضع الاقتصادي". أضافت: "بالنسبة إلى الحوادث الأخيرة في عرسال، جددت إدانة الاتحاد الأوروبي للهجمات على الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي. وتحدث دولة الرئيس الحريري بالتفصيل عن الهبة المقدمة من المملكة العربية السعودية دعما للجيش اللبناني والأجهزة الأمنية الأخرى. وقد اتفقنا على أهمية الحفاظ على استقرار لبنان وشددنا على ضرورة أن يسود صوت الاعتدال. وأكدت لدولة الرئيس الحريري الالتزام الثابت للاتحاد الأوروبي بالوقوف إلى جانب لبنان وشعبه في هذه الأوقات المليئة بالتحديات".

السفير القطري

بعد ذلك، استقبل الرئيس الحريري السفير القطري علي بن حمد المري، وعرض معه الأوضاع العامة وآخر المستجدات والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وفد أهالي وادي خالد

والتقى الرئيس الحريري وفدا من منطقة وادي خالد، ضم عددا من رؤساء البلديات ووجهاء العشائر والمخاتير في حضور منسق "تيار المستقبل" في المنطقة مصطفى علي.

في مستهل اللقاء، رحب الرئيس الحريري بالوفد وقال: "إن ما تتعرض له منطقة وادي خالد من اعتداءات وأحداث، وما حصل بالأمس القريب في عرسال، يأتي في إطار استهداف المناطق التي وقفت وقفة تاريخية في أعقاب استشهاد الرئيس رفيق الحريري في العام 2005، ولاحتضانها الأهالي واللاجئين الهاربين من سوريا، في محاولة مكشوفة لإشعال نار الفتنة فيها. نحن نعرف كم تعانون من جراء هذه الممارسات والاعتداءات التي يقوم بها النظام السوري الذي يقتل ويهجر السوريين، وسنعمل ما في وسعنا مع الجيش والقوى الأمنية لحمايتكم وتثبيت الأمن والاستقرار في مناطقكم، كما نشعر معكم بالحرمان المزمن الذي تعانيه المنطقة، وكان الرئيس الشهيد رفيق الحريري السباق في إعطائكم حقكم بالجنسية، وهذه صفحة طويناها، وإن شاء الله نكمل المشوار معكم في القيام بما يلزم لتخصيص منطقة وادي خالد بحاجتها من المشاريع الحياتية والضرورية وحصتها من الوظائف في الدولة".

مطر

ثم استقبل الرئيس الحريري مطران بيروت للموارنة بولس مطر في حضور مستشار الرئيس الحريري داوود الصايغ.

بعد اللقاء، قال مطر: "لقد قمنا بزيارة دولة الرئيس سعد الحريري باسم غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، ورحبنا به كل الترحيب في بيته ووطنه وبين أهله جميعا، وكلنا أهل، وتمنينا أن تكون هذه العودة إن شاء الله خيرا وبركة بجمع الكلمة، وتؤدي إلى توحيد الصفوف وإعلاء شأن لبنان وحل المشاكل المعقدة المطروحة، وأن نمضي بها قدما نحو الأمام، والله ولي التوفيق".

سئل: ما هي رؤيتكم لتوقيت مجيء الرئيس الحريري في هذا الوقت بالذات؟

أجاب: "إنها هدية، ونأمل أن تكون مقيمة من الجميع وفرصة لكي يعود الحوار إلى قواعده وأساسه لنصل إلى النتائج المرجوة. لم نكن نتوقع ذلك، ولكن الرب دبر الأمور، ونأمل أن يستكمل هذا السعي إلى خير".

 

سلام عرض مع الحوت اوضاع شركة "طيران الشرق الاوسط"

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام بعد ظهر اليوم في السرايا الكبير رئيس مجلس ادارة المدير العام لشركة "طيران الشرق الاوسط" محمد الحوت، وتم البحث في اوضاع الشركة.

 

خير زار عرسال على رأس وفد وعاين الاضرار واطلع على حاجاتها

الإثنين 11 آب 2014/وطنية - زار الامين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير عرسال على رأس وفد رسمي لتفقد البلدة ومعاينة الاضرار ومسحها ووضع البنى التحتية فيها، والوقوف على حاجاتها الانسانية الملحة تمهيدا لبدء ورشة الاصلاحات وتوفير المساعدات اللازمة، وذلك بناء على توجيهات رئيس مجلس الوزراء تمام سلام. وضم الوفد: محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، رئيس مصلحة مياه البقاع مارون مسلم، والمسؤول في منطقة البقاع في وزارة الاتصالات عمار سليمان، واعضاء الهيئة العليا للاغاثة.

 

قهوجي استقبل سفير مصر وقائدي اللواء الثامن والمجوقل

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جان قهوجي في مكتبه في اليرزة، السفير المصري في لبنان أشرف حمدي، وتناول البحث الاوضاع العامة وعلاقات التعاون بين جيشي البلدين.

ثم التقى قائد اللواء الثامن وقائد الفوج المجوقل، يرافقهما عدد من ضباط الوحدتين اللتين شاركتا في الاشتباكات التي جرت بين الجيش والجماعات الارهابية في منطقة عرسال، حيث اطلعاه على الأوضاع الميدانية في المنطقة وزودهما التوجيهات اللازمة.

 

اللواء اللوجستي في الجيش تسلم 84 آلية هامفي ضمن برنامج المساعدات الاميركية

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - تسلم اللواء اللوجستي في الجيش عبر مرفأ بيروت 84آلية نوع هامفي، في حضور عدد من ضباط الجيش وأعضاء من مكتب التعاون الدفاعي الاميركي.

وتأتي هذه الدفعة الجديدة من الآليات العسكرية، ضمن إطار برنامج المساعدات الاميركية المقررة للجيش اللناني، والالتزامات والاتفاقيات الموقعة بين الجانبين.

 

جعجع اتصل بدريان مهنئا واجتمع بوفد من اتحاد لجان الاهل في المدارس الكاثوليكية

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - أجرى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع اتصالا هاتفيا بمفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان مهنئا إياه بانتخابه، ومتمنيا له "التوفيق في مهامه الجديدة من خلال قيادة دار الإفتاء لتبقى دار الإعتدال والإنفتاح ونبذ الخلافات المذهبية بين اللبنانيين".

لجان الأهل في المدارس الكاثوليكية

كما استقبل جعجع في معراب وفدا من اتحاد لجان الأهل في المدارس الكاثوليكية ومن منسقي لجان الأهل في المناطق، في حضور الأمين المساعد لشؤون المصالح في حزب القوات الدكتور غسان يارد، وجرى عرض الأوضاع التربوية في لبنان ومصير الطلاب ونتائج الامتحانات الرسمية، فضلا عن سلسلة الرتب والرواتب ومشروع البطاقة التربوية لكل طالب. وعقب اللقاء، تحدث رئيس الاتحاد جوزف بطيش باسم الوفد، واضعا الاجتماع في إطار "نقل المشكلة التربوية للدكتور جعجع وإطلاعه على مخاوفنا وقلقنا حول مصير طلابنا، وقد استمع الينا وأعطانا رأيه حول الموضوع، ونحن نتمنى إيجاد الحل المناسب للتلاميذ خلال الثماني وأربعين ساعة المقبلة لطمأنة التلاميذ وتأمين مستقبلهم". واذ ناشد "المسؤولين وكل المعنيين عدم تهديد مصير العام الدراسي المقبل"، رأى بطيش أنه "من غير المقبول أن يبقى طلابنا وأبناؤنا رهائن طلبات معينة قد تكون محقة أم لا، ولكن هذه المطالب يعود الى مجلس النواب النظر بها وليس عبر التلاعب بالأهل والتلاميذ والمدارس".

الكتائب: اي تمديد لمجلس النواب اجراء غير بريء يستهدف رئاسة الدولة

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - عقد حزب الكتائب اللبنانية اجتماعه الدوري برئاسة الرئيس أمين الجميل وناقش التطورات واصدربعده بيانا رأى فيه ان "الظروف الخطيرة التي مر بها لبنان والمرشحة للتكرار في حال عدم اتخاذ الاجراءات السياسية والامنية المناسبة، تستدعي وبشكل فوري الانصراف الى انتخاب رئيس للجمهورية، بدلا من الترويج للتمديد لمجلس النواب لأسباب أمنية أو لوجستية.معتبرا ان "اي تمديد محتمل لمجلس النواب ، هو اجراء غير بريء يستهدف رئاسة الدولة من خلال ترحيل انتخاب رئيس الجمهورية الى آجال مجهولة، وهذا ضرب للمؤسسات اللبنانية ومقدمة للقضاء على النظام اللبناني ومساره التاريخي الحافل بالديمقراطية وتداول السلطة" وثمن "السياسة الثابتة للمملكة العربية السعودية الشقيقة القائمة على دعم لبنان ومؤسساته، والمبادرة الى رفده بالمساعدات في أحلك الظروف وأصعبها،"داعيا الى "الافادة من المبادرة التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين بما يفضي الى تمكين المؤسسة العسكرية ورفع قدراتها، وصرف الهبة بكل شفافية ومن ضمن الاصول الدستورية والقانونية"، ورأى في عودة الرئيس الحريري الى لبنان "بشكل نهائي مؤشرا صحيا يجب الافادة منه بما يرسخ الاستقرار ويفتح صفحة الحوار الداخلي ويساهم في تلبية الاستحقاقات الدستورية وفي مقدمها انتخاب رئيس للجمهورية".

وطالب حزب الكتائب" بتوفير الامن في منطقة عرسال من خلال تثبيت الحضور الرسمي الاداري والامني، بما يوفر الثقة والطمأنينة لاهاليها"، داعياالى"اعتبار مدينة عرسال منطقة منكوبة والمبادرة الى اعادة اعمارها وتوفير مقومات البنى التحتية ومتطلباتها، مشددا على "أولوية اطلاق سراح الاسرى من أفراد الجيش وقوى الامن، من دون شروط مسبقة."

وخاطب الحزب "روح المسؤولية لدى هيئة التنسيق النقابية"، ودعاها الى "الرجوع عن قرارها واتخاذ الموقف الجريء والمسؤول بالمبادرة الى تصحيح الامتحانات الرسمية تمهيدا لاصدار النتائج بموجب شهادات رسمية، مما ينقذ النظام التربوي ويجنب لبنان اتباع نظام الافادات وما يرتبه على المستوى الاكاديمي من تبعات وسمعة غير مشجعة للمستوى التعليمي للبنان في الخارج" داعيا في المقابل الى" تلبية حقوق الطبقة العاملة من خلال اقرار سلسلة الرتب والرواتب". وأكد التزامه "بالقضايا الاجتماعية بما يحقق المطالب المحقة وتحقيق العدالة الاجتماعية الشاملة ضمن شبكة اصلاحات ملحة تكفل تحقيق مطالب هيئة التنسيق النقابية المحقة، وتعزز النمو الاقتصادي في لبنان". وهنأ الحزب "اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا بانتخاب القاضي الشيخ عبد اللطيف دريان مفتيا للجمهورية اللبنانية بما يجسد الدور الوطني لدار الافتاء في تعزيز الوحدة الداخلية وترسيخ الاعتدال في الخطاب والممارسة". وتوقف المكتب السياسي" باستهجان عند الاجراءات التي اتخذتها بلدية طرابلس بازالة الاعلانات التي لها علاقة بالكحول واعتبرت الامر مخلا بالحريات العامة وبالوجه التعددي للبنان. وكلف ندوة المحامين تحضير مراجعة قانونية ليصار الى تقديمها طعنا بالقرار البلدي وعدم دستوريته وقانونيته".

 

مستشار جعجع للعلاقات الخارجية التقى مسؤولين في الخارجية الاميركية ومجلس الامن القومي

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - أفادت دائرة الاعلام في القوات اللبنانية، في بيان، ان مستشار رئيس حزب القوات اللبنانية للعلاقات الخارجية إيلي خوري، تابع اتصالاته ولقاءاته في العاصمة الأميركية بعد الإجتماعات التي عقدها في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، حيث إنتقل إلى واشنطن وعقد إجتماعات عدة بمشاركة رئيس المركز اللبناني للمعلومات في واشنطن الدكتور جوزف جبيلي، شملت لقاء بعدد من المسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية ومجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، تناولت بحث مختلف التطورات في المنطقة ومستجدات الأوضاع في لبنان. وفي تصريح له من واشنطن، اوضح خوري ان "البحث مع المسؤولين الأميركيين تطرق بشكل رئيسي إلى موضوعين، الأول مسألة الإنتخابات الرئاسية بعد تجاوز المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس ودخول البلاد في أزمة الفراغ الرئاسي نتيجة تعطيل مقصود لهذا الاستحقاق"، مشيرا إلى أنه "تم التأكيد على ضرورة أن يتحرك المجتمع الدولي ولا سيما الولايات المتحدة الأميركية في المساعدة في تحقيق إجراء الإستحقاق الانتخابي ليس من واقع تأييد أي تدخل خارجي في هذا الإستحقاق الدستوري، ولكن من منطلق الضغط في سبيل تسهيل إجراء الاستحقاق طالما أن البعض في لبنان اراد عن سابق تصور وتصميم ربط هذا الإستحقاق بعدد من الملفات الإقليمية والدولية".

ولفت الى أنه "شدد أمام المسؤولين في واشنطن على ضرورة عدم إطالة أمد هذا الفراغ، وعلى عدم البحث بأي أمر آخر في لبنان قبل إجراء الانتخابات التي تعتبر أولوية رئيسية في سياق إنتظام عمل مؤسسات الدولة بدءا برأس هذه الدولة وهو رئيس الجمهورية". وفي شأ، الانتخابات النيابية المقبلة، قال: "لا بحث الآن في هذه القضية قبل إنجاز الاستحقاق الرئاسي وفي حال عدم إنتخاب رئيس وتكون البلاد دخلت عندها في مهلة إجراء الانتخابات النيابية، عندها لا بد من إجراء هذه العملية لأننا نرفض التمديد للمجلس النيابي الحالي". واشار الى ان "المسألة الثانية التي تم التركيز عليها في اللقاءات في واشنطن هي قضية مرجعية قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701 وتوسيع مهام قوات الطوارئ الدولية اليونيفيل خارج منطقة الجنوب اللبناني، لتكون قادرة على تقديم المساعدة والدعم للجيش اللبناني والقوى الأمنية اللبنانية في مراقبة وضبط الحدود اللبنانية السورية بناء على طلب من الحكومة اللبنانية ودون الحاجة إلى استصدار قرار دولي جديد عن مجلس الأمن الدولي". وأكد أن "المسؤولين في واشنطن، أبدوا حرصهم على أهمية تثبيت الاستقرار في لبنان كما في سائر دول المنطقة، موضحا أن هناك توجها واضحا في عدم ترك المنطقة تغرق بسلسلة من الأعمال العنفية والأحداث الدامية، وبالتالي هناك حرص على عدم السماح لأي تطرف من أي جهة أتى أن يستمر في زعزعة إستقرار الشرق الأوسط تحت عناوين وأجندات مختلفة". وإختتم خوري لقاءاته في واشنطن بتلبية دعوة خاصة له كمحاضر إلى طاولة مستديرة نظمها معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، وشارك فيها ممثل عن وزارة الخارجية الأميركية وعدد كبير من الباحثين المهتمين بشؤون المنطقة، وقدم خلالها عرضا أمام المشاركين تناول فيه أبرز مستجدات الأوضاع في الشرق الأوسط ولبنان، وقراءته وتوقعاته لمسار الأمور في المستقبل".

 

نديم الجميل جال في جرد جبيل الجنوبي: لعدم الإستسلام للخوف والتمسك بالأرض والإنسان

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - زار النائب نديم الجميل برفقة منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار الدكتور فارس سعيد وعدد من المسؤولين الحزبيين ومن "مؤسسة بشير الجميل"، منطقة جرد جبيل الجنوبي، وشملت الزيارة قرطبا، عبود، يانوح، المزاريب، الغابات، المغيري، مجدل العاقورة والعاقورة. وأكد الجميل في خلال الزيارة التي نظمها شباب المنطقة بالتنسيق مع رؤساء بلديات ومخاتير ومسؤولين حزبيين ينتمون لقوى 14 آذار، أمام الحشود التي شاركت في اللقاءات في القرى والبلدات، عزمه "زيارة كل المناطق اللبنانية من أجل التواصل المباشر مع الناس ومع القواعد الحزبية، خاصة في هذه الظروف التي تشكل قلقا موصوفا لدى الجميع". ودعا إلى "عدم الإستسلام للخوف والتمسك بالأرض والإنسان"، كما أكد دعمه الدائم "للدولة وانحيازه الكامل لمشروع بنائها ولحصرية السلاح في يد الجيش اللبناني والقوى الأمنية الشرعية".

 

زهرا: القوات مستعدة لحضور اي لقاء في بكركي والالتزام بما سيصدر عنه

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - أكد النائب أنطوان زهرا، حديث الى اذاعة "صوت لبنان - 93,3" أن "القوات اللبنانية لم تتبلغ رسميا بعد من البطريرك الماروني بشارة الراعي اي دعوة الى لقاء في بكركي"، معربا عن "اعتقاده انّ تعاطي البعض مع مبادرات الراعي بشكل سلبي خصوصا لجهة حضور جلسات الانتخاب ولد لديه شعورا بالتريث قبل اي مبادرة جديدة". وأشار الى ان "القوات اللبنانية مستعدة لحضور اي لقاء والالتزام بما سيصدر عنه"، مشيرا الى ان "موقفها لناحية رفض التعديل الدستوري يأتي من مبدأ احترام المؤسسات، وليس ضد العماد جان قهوجي إذا كان مطروحا لرئاسة الجمهورية". وأكد أن "أحدا لم يطرح مسألة التمديد للمجلس مع القوات اللبنانية"، مؤكدا ان "الاولوية القصوى تبقى لاجراء الانتخابات الرئاسية ومن ثم العمل على قانون انتخابي جديد والذهاب الى انتخابات نيابية".

 

طرابلس تنتفض لحقها بـ دعايات البيرة

خاص جنوبية، الإثنين، 11 أغسطس 2014

يغفل رئيس بلدية طرابلس نادرغزال عن المشاكل الاقتصادية والانمائية في طرابلس، وعن عمالة الأطفال المنتشرة، والشوراع الّتي تحتاج إلى التنظيف. يغفل عن المدارس ونسبة الأمّية المتزايدة وخط الفقر الّذي ترزح تحته المدينة وعن شتّى المشائل المدنية الّتي يجب أن تكون في صلب اهتماماتها ومهامها ليتّجه تفكيره فقط إلى البيرة.

خاص جنوبية

بعد الطلب من سكان طرابلس عدم المجاهرة بالإفطار خلال شهر رمضان، تستمر البلدية ورئيسها السيّد نادر غزال بـاسلمة المدينة، ليطلب هذه المرة انتزاع دعايات البيرة من شوارع المدينة.

وكما ورد الخبر: حفاظا على اﻷخلاق و اﻵداب العامة وبناء لتمنى هيئة العلماء المسلمين، استجاب رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال لنداء الهيئة وأعطى أوامر (ضمن صلاحياته) بنزع جميع اعلانات و دعايات الكحول من طرابلس. خطوة رئيس البلدية، الّتي باتت حيّز التنفيذ، دفعت بشباب وفتيات طرابلس بإنشاء صفحة على الفايسبوك تحت عنوان طرابلس تحب البيرة كوسيلة لتسجيل اعتراض على قرار كهذا. وراحوا يعرضون صورهم مع البيرة، وجاء التضامن أيضاً من مناطق وبلدان مختلفة. لكن ذلك لم يؤثر على قرار البلدية ولم يثنيها عن انتزاع حق المواطن بـدعايات البيرة.

وتجدر الإشارة إلى وجود المسيحيين في مدينة طرابلس، كما الأماكن لبيع الكحول والّتي لم يقترب أحد منها او يعتدي عليها على الرغم من كل ما شهدته المدينة من أحداث أمنية. والجدير بالذكر أن رئيس البلدية لم يتوانَ عن كبس زر الإعجاب لـفنانة تدعى حسناء مطر عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، فهل إعلانات مطر أقل ضرراً من إعلانات البيرة؟ كانت في ما مضى طرابلس، بمحيطها المتنوع، رمزاً للعيش المشترك والانفتاح، كما كان فيها حانات تحت الأرض وأماكن للسهر وإلخ. كانت مدينة منتعشة ومتصالحة مع نفسها. ولم تكن حينها رمزاً للانحلال الأخلاقي، بل على العكس، عرفت أشهر الشعراء في زيارات ثقافية من نزار قباني إلى محمود درويش. واليوم، للأسف، تبدو المدينة غارقة في كآبتها ويأسها. يغفل رئيس البلدية عن المشاكل الاقتصادية والانمائية في طرابلس، وعن عمالة الأطفال المنتشرة، والشوراع الّتي تحتاج إلى التنظيف. يغفل عن المدارس ونسبة الأمّية المتزايدة وخط الفقر الّذي ترزح تحته المدينة وعن شتّى المشائل المدنية الّتي يجب أن تكون في صلب اهتماماتها ومهامها ليتّجه تفكيره فقط إلى البيرة. يختصر الآداب العامة بالكحول، ولم يفكر مرة بإصدار مذكرة أو رسالة تدعو إلى نبذ الطائفية أو منع الفساد ووضع حد للسلاح غير الشرعي، أو الحثّ على إحياء المدينة بوجهها الثقافي والحضاري. طرابلس لا تعاني من مشاكل بيئية ولا اجتماعية، كلّ ما فيها أنّ دعايات البيرة أصل الداء.يجب استئصالها لتنعم المدينة بالأمان.

 

جنبلاط للانباء: انتصار عرسال باهظ لكنه تاريخي للمؤسسة العسكرية

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - أدلى رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط بموقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الالكترونية، وقال: "أما وقد ختمت الأحداث التي حصلت في عرسال بانتصار، ولو باهظا، إنما تاريخي للمؤسسة العسكرية، فإنه لا بد من الالتفات بصورة فورية وسريعة لإطلاق أوسع مشروع تنموي لتلك البلدة المناضلة والصامدة، والتي احتصنت الجيش اللبناني، على أن تنفذ تلك الخطط الانمائية لتحقق تحولا نوعيا وليس تجميليا لرفع الغبن عن أهلها الذين يتحملون ليس فقط الأوضاع المعيشية الصعبة، إنما أيضا يهتمون بنحو مئة ألف نازح سوري.

وبما أن الحرب السورية طويلة، وبعدما فشلنا في إقامة مخيمات لإيواء النازحين، فإنه بات ضروريا تكليف أحد الأجهزة الأمنية، سواء جهاز الأمن العام أو أي جهاز آخر، مراقبة النازحين والتدقيق في أوضاعهم والتمييز بين المظلومين منهم، وهم الأغلبية الساحقة، ومن قد تحوم حولهم شبهات ولديهم نيات تنفيذ أعمال تخريبية. وبعد تجربة عرسال، لا بد من إعادة التفكير الجدي في مسألة إقامة المخيمات لما لها من إيجابيات أمنية، فضلا عن كونها تساهم في تنظيم المساعدات لهم". وأضاف: "في مجال آخر، ومع تسارع الأحداث السياسية والأمنية، يبدو أن الكثيرين يتناسون النمو المطرد للدين العام، في وقت تغيب بشكل شبه تام أي رؤية إقتصادية إجتماعية، ولا تزال تتعثر العلاجات الأساسية لمكامن الهدر والفساد والترهل الاداري، وتبقى مشكلة الكهرباء تتفاقم رويدا رويدا وتستنزف موارد مالية كبيرة وترفع مستويات العجز بشكل كبير. فهل يمكن تناسي الانهيار المالي الذي حدث في الأرجنتين، ولاحقا في اليونان التي أنقذتها السوق الأوروبية المشتركة؟ فمن ينقذ لبنان في حال تدهور الأوضاع المالية والنقدية بشكل كبير؟"

وتابع: "أما وقد اتخذت الحكومة قرارا مهما بتطويع نحو عشرة آلاف جندي في المؤسسات العسكرية والأمنية المختلفة، فهو قرار مهم على المستوى الأمني، لكنه يتطلب أيضا البحث في سبل تأمين الموارد المالية له، وهي التي أصبحت موضع نقاش عقيم بعد السجال الذي رافق ملف سلسلة الرتب والرواتب. فهل يجوز أن تبقى الأرقام والمؤشرات وجهة نظر لا يمكن البناء عليها لاتخاذ المواقف المناسبة من الملفات المطروحة؟ ثم ما صحة المعلومات التي تم تناقلها عن انسحاب بعض الشركات النفطية الكبرى من المناقصات بسبب التأجيل المتواصل لفض العروض والتلكؤ الذي يشوب هذا الملف، وكأن النفط اللبناني ليس ثروة وطنية إنما ملف للتنافس بين كبار القوم؟ إن النفظ اللبناني ملك الشعب اللبناني، ولا بد من تنقيته من روائح الصفقات التي تحوم حوله قبل إنطلاقه".

وختم: "حيال الوضع المتأزم في العراق، ومع الاضطهاد المتنامي للمسيحيين والأيزيديين، فإن المطلوب تحرك عاجل لوضع حد لهذه الكارثة، وألا تكون الضربات الجوية الأميركية، المتأخرة جدا، مجرد ضربات تجميلية. إن حماية التنوع في العراق وفي كردستان العراق مسؤولية المجتمع الدولي قاطبة، لذلك، فإن مساعدة إقليم كردستان على تخطي هذه المحنة يفترض أن تتصدر الأولويات. إن وجود الطائفة الأيزيدية في العراق تاريخي، ومر في العديد من العهود الاسلامية، وكذلك هو الوجود المسيحي، فلماذا لا يحافظ على الأقليات في هذا الشرق؟ ها هو المذهب الزردشتي في الجمهورية الاسلامية يعيش بطريقة طبيعية، فلماذا لا يحصل ذلك في بلداننا العربية؟"

 

جنبلاط بعد لقائه الحريري :انتخاب رئيس للجمهورية ضروري جدا ضمانة للبنان واعطاء الامل لمسيحيي الشرق

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - استقبل الرئيس سعد الحريري عند السابعة من مساء اليوم في "بيت الوسط" رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط على رأس وفد ضم الوزيرين وائل أبو فاعور وأكرم شهيب والنواب: مروان حمادة، غازي العريضي، فؤاد السعد، علاء الدين ترو، أنطوان السعد ونعمة طعمة وأمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، في حضور النواب: زياد القادري، جمال الجراح، عمار حوري، عاطف مجدلاني، سمير الجسر، باسم الشاب، سيرج طورسركيسيان وغازي يوسف والنائب السابق الدكتور غطاس خوري. بعد اللقاء، قال النائب جنبلاط: "عاد الشيخ سعد في ظروف بالغة التعقيد، لكن في الوقت نفسه، فإن وجوده معنا اليوم في لبنان يشكل عاملا أساسيا ورادعا لحل مشاكل كبيرة وللتأكيد على الخط الذي بناه والده الشهيد رفيق الحريري، والذي أرسى نهجه وثبته الشيخ سعد الحريري، وهو الإسلام الاعتدالي الوطني اللبناني العربي.

اليوم، بعد امتحان عرسال قد تأتي علينا امتحانات أخرى غير عرسال، لكن بوجوده معنا وبتفعيل الحكومة، وبعد أن نجد صيغة إن شاء الله لانتخاب رئيس للجمهورية، لأنه لا يجوز أن يبقى لبنان دون انتخاب رئيس، نواجه الاستحقاقات الاقتصادية والسياسية والمعيشية، آخذين بعين الاعتبار أن المحيط العربي كله مهدد وتسوده الفوضى العامة، لكن أعتقد أنه حتى الآن، بجهود الشيخ سعد وجهود غيره من الخيرين، ولا سيما المملكة العربية السعودية، يبقى هناك حتى هذه اللحظة، التي نأمل أن تستمر، مظلة تحمي لبنان. لكن علينا أيضا أن لا نكتفي بأن نقول بأن هناك مظلة، علينا نحن أصحاب الشأن، أن نعزز ونثمن ونساعد في تثبيت تلك المظلة.

سئل: هل تعتقد أن وجود الرئيس الحريري في بيروت يسهّل ويسرّع انتخاب رئيس؟

أجاب: "أعتقد أن الشيخ سعد وكلنا جميعا نحرص على انتخاب رئيس. طبعا، أذكر أن مرشحنا كلقاء ديمقراطي هو النائب هنري حلو، وهو مرشح ثابت ومبدئي، فقط كي لا يقال أننا على استعداد للتسوية. لكن مبدأ الانتخاب ضروري جدا من أجل ضمانة لبنان وإعطاء مسيحيي الشرق الأمل. فهناك مصيبة حلت بمسيحيي الشرق من خلال هذا الوحش الكاسر المسمى بـ"داعش"، وهذه المصيبة حلت أيضا بالأقليات التي عاشت في هذا الشرق على مدى قرون وسبقت الإسلام، مثل الأقلية الأيزيدية التي يرأسها الأمير تحسين بيك جانبلاد، فعشرات الآلاف منهم هجروا وجرى سبي النساء وقتل الأطفال، هناك مصيبة كبرى حلت بالأيزيديين، ناهيك عن المسيحيين وغيرهم من الأقليات، الذين عاشوا في مرحلة معينة تحت كنف الإسلام".

سئل: الرئيس نبيه بري يقول أنه لن يقبل بالتمديد لمجلس النواب والرئيس الحريري يدعو لانتخابات رئاسية قبل النيابية، فهل نحن ذاهبون إلى فراغ في مجلس النواب أيضا؟

أجاب: "الفراغ في مجلس النواب يضرب كل مؤسسات الدولة، فلا يجوز أن نذهب إلى حالة شبيهة بالحالة العراقية، ولا أتصور أن أحدا يرغب بالفراغ".

وردا على سؤال، قال:" لأكن واضحا حتى اللحظة الأخيرة، مرشحنا هو هنري حلو، ففي اللحظة التي نتخلى فيها عن هنري حلو بتسوية يفقد وليد جنبلاط واللقاء الديمقراطي أي مصداقية تجاه الخط الذي بنيناه مع الغير، والقائم على الاعتدال والوسطية. لتكن مشكلة أصوات، نحن لدينا 16 صوتا، ونأمل أن يزيدوا. أتمنى على بعض الفرقاء الذين لم يعطونا أصواتهم في المرة الماضية أن يصوتوا لهنري حلو هذه المرة، يكون الأمر أفضل، لأني أعتقد أن هذا هو الحل الأفضل. أما إذا أرادت المكونات الكبرى شخصا آخر، فلتكن مسألة أصوات".

النائب المر

ثم استقبل الرئيس الحريري نائب رئيس مجلس الوزراء السابق النائب ميشال المر الذي هنأه بسلامة العودة وعرض معه الأوضاع العامة والتطورات.

 

باسيل أولم تكريما للسفير عسيري مثمنا جهوده في سبيل تعزيز العلاقات مع المملكة

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - أفاد بيان صادر عن سفارة المملكة العربية السعودية، ان "وزير الخارجية والمغتربين المهندس جبران باسيل، أقام مأدبة غداء تكريمية لمعالي سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي عواض عسيري، حضرها مسؤولو وزارة الخارجية اللبنانية وعدد من المسؤولين. وقد جرى خلال الحفل تبادل الكلمات حيث اعرب الوزير باسيل عن أسفه لمغادرة السفير عسيري لبنان، مثمنا الجهود الكبيرة التي قام بها في سبيل تعزيز العلاقات اللبنانية السعودية. بدوره شكر السفير عسيري الوزير باسيل على تعاونه وتعاون موظفي الوزارة الكبار مع السفارة السعودية، مؤكدا ان المملكة العربية السعودية ستبقى دائما الى جانب لبنان وشعبه الشقيق ، وعبر عن أمله ان يرى لبنان آمنا مستقرا".

 

معلولي: الانقاذ مسؤولية الرؤساء الروحيين امام الهجمات التكفيرية

الإثنين 11 آب 2014 وطنية - أكد نائب رئيس مجلس النواب السابق ميشال معلولي في تصريح اليوم ان "حروب الابادة التي تشنها هجمات التكفيريين في سوريا والعراق ضد المسيحيين والاقليات اثبتت عجز الدولتين في حماية رعاياها، كما اظهرت عدم تحرك المنظمات الدولية وعلى رأسها مجلس الامن في القيام بأبسط واجباتها في الحفاظ على السلم العالمي". وقال:"تجاه هذا الواقع المأسوي تنحصر مسؤولية الانقاذ في الرؤساء الروحيين. لقد اجتمع بطاركة الشرق في 7 من الشهر الحالي، وأصدروا بيانا أسهبوا فيه عن الاضطهاد المسيحي في سوريا والعراق، وناشدوا المجتمع الدولي المباشرة لوضع حد للجرائم ضد الانسانية وانتهاك حقوق الانسان وطالبوا باعادة المواطنين الى بيوتهم واسترجاع ممتلكاتهم وكامل حقوقهم". تابع:"لقد ثبت التاريخ ان الصلاة والاستنكار لا يردعان المنظمات الارهابية من ارتكاب مجازر الهدم والقتل والتهجير، تجاه هذه المآسي لم يبق امام بطاركة الشرق الا خيار اوحد هو ان يذهبوا ويقابلوا رؤسا الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الولايات المتحدة الاميركية، فرنسا، انكلترا، بريطانيا، الصين) ويضعوهم امام مسؤولياتهم في اتخاذ الاجراءات لايقاف هجمات التكفيريين بكل الوسائل المتاحة عبر دولهم وايضا عبر مجلس الامن، وان ينشروا عبر وسائل الاعلام موقف كل من هؤلاء الرؤساء تجاه شعوبهم والعالم عن مواقفهم سابقا ومستقبلا في مواجهة افظع الجرائم التي ترتكب ضد الانسانية في العصر الحديث".

 

بو صعب دعا اللجان الفاحصة إلى وضع أسس التصحيح وهيئة التنسيق دعت إلى الإضراب والاعتصام

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - اجتمع وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب مع وفد موسع من هيئة التنسيق النقابية بكامل فعالياتها ومكوناتها وتبلغ من الهيئة قرارها بالإجماع القاضي بالإستمرار في مقاطعة التصحيح. وقال بو صعب للاعلاميين بعد الإجتماع: "بعد استنفاد جميع الخيارات لإيجاد حل للعام الدراسي وتأمين مصلحة الطلاب، وبعد ساعات طويلة من الحوار مع هيئة التنسيق وزيارة جميع الكتل النيابية والقوى السياسية، وبعد عدم التمكن من الوصول إلى أي حل لهذه المسألة، وبعد إصرار هيئة التنسيق النقابية على موقفها، وحيث أن مستقبل الطلاب مسؤولية وطنية معني بها وزير التربية ولا يمكنه بالتالي تجاهل مصيرهم وأخذ عام كامل من حياتهم ومستقبلهم، وبعد إبلاغي موقف هيئة التنسيق النقابية القاضي بالإستمرار بمقاطعة أسس التصحيح والتصحيح قبل إقرار سلسلة الرتب والرواتب، قررت ما يأتي: دعوة اللجان الفاحصة إلى وضع أسس التصحيح عند الساعة الثامنة والنصف من صباح غد الثلاثاء لإمتحانات التعليم العام، وعند التاسعة والنصف لإمتحانات التعليم المهني والتقني وفق الجدول الزمني المحدد من جانب المديرين العامين رئيسي اللجان الفاحصة في التعليم العام الأستاذ فادي يرق، وفي التعليم المهني والتقني الأستاذ أحمد دياب. وفي حال إبلاغي منهما عند الثانية عشرة ظهر غد بعدم السير بالتصحيح عندها سيصار إلى وضع القرار المتعلق بمنح الإفادات لجميع المرشحين للشهادات الرسمية موضع التطبيق وقد حظي هذا القرار بموافقة مجلس الوزراء".

محفوض

من جهتها، علقت هيئة التنسيق على موقف الوزير بو صعب، فتحدث رئيس رابطة التعليم الخاص نعمة محفوض فقال: "اتفقنا منذ يومين مع وزير التربية على أن نلتقي اليوم عند الخامسة، بعد أن تكون هيئة التنسيق النقابية قد أجرت جمعياتها العمومية ومجالس المندوبين عن كل الروابط والنقابات، وأبلغناه بالنتائج، فهناك موافقة بالإجماع على الاستمرار في مقاطعة أسس التصحيح، فنحن لا نقبل بأن نوضع بين المطرقة والسندان إما إفادة أو صححوا. لا، نحن ضد الافادة ومستمرون في المقاطعة، وبرأينا إن الحل في مكان آخر، وهو أن يحمل معالي الوزير بالاتفاق مع الهيئة الملف بيده ويجول به على السياسيين خلال ثلاثة أو أربعة أيام. ثم تعقد جلسة لمجلس النواب هذا الاسبوع، فعندها نذهب إلى تصحيح الامتحانات ونعطي الطلاب شهادات. هذا هو موقفنا".

ودعا "بإسم هيئة التنسيق كل معلمي لبنان في القطاعين الرسمي والخاص الى المشاركة في الاعتصام أمام وزارة التربية غدا، عند الثامنة صباحا".

خليفة

ودعا رئيس رابطة التعليم المهني والتقني إيلي خليفة "تناغما مع موقف هيئة التنسيق بمقاطعة التصحيح، أساتذة التعليم المهني والتقني إلى الحضور غدا ليؤكدوا القرار الذين اتخذ اليوم بمقاطعة التصحيح، والتجمع عند الثامنة صباحا أمام المديرية العامة للتعليم المهني والتقني". ودعا أيضا "موظفي الادارة العامة إلى المشاركة في الاعتصام أمام المديرية العامة للتعليم المهني".

وقال: "إن هيئة التنسيق متمسكة بموقفها، ومن يريد من الأساتذة أن يتراجع ويذهب الى التصحيح فليتحمل مسؤوليته. أما نحن كهيئة تنسيق فنحمل لواء الأساتذة الذين صوتوا اليوم في الجمعيات المعمومية. ونحن أبلغنا هذا الموقف الى معالي الوزير ونحن مع تنفيذه. وعن دعوة الوزير إلى وضع أسس التصحيح غدا، وهل الهيئة ستمنع الأساتذة من دخول الوزارة، قال: "لقد اجتمعنا مع اللجان الفاحصة، وهي بالاجماع ضد أسس التصحيح، وغدا إضراب في الادارات العامة، والأربعاء إضراب في الادارات واعتصام في ساحة رياض الصلح عند العاشرة صباحا. وعن دعوة الأحزاب الأساتذة العودة الى التصحيح، قال: "كل شيء تغير منذ الأمس حتى اليوم والأحزاب أوضحت موقفها، ودعمت كل القرارات الصادرة عن الجمعيات العمومية للمعلمين وهيئة التنسيق، ونشكرها على هذا الموقف، الذي حافظ على الاطار الديموقراطي لهيئة التنسيق". وردا على سؤال، قال: "تتذكرون الرهان على إجراء الامتحانات، حيث تبين أن لا امتحانات من دون المعلمين، إذا لا مراقبة من دونهم، فكيف التصحيح. هناك إجماع بين المعلمين واللجان الفاحصة، وقد أبلغوا وزير التربية موقفهم".

 

هيئة التنسيق أكدت الاستمرار بمقاطعة التصحيح وأعلنت عن سلسلة اعتصامات

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - طالبت هيئة التنسيق النقابية في بيان اثر اجتماعا في مقر رابطة معلمي التعليم الأساسي الرسمي، جميع الكتل النيابية "النزول الى المجلس النيابي لإقرار سلسلة الرتب والرواتب التي تحفظ حقوق جميع القطاعات بنسبة واحدة 75% متبقية من اصل ال 121%"، مؤكدة "الاستمرار بمقاطعة وضع أسس التصحيح والتصحيح للامتحانات، والتمسك بالشهادة الرسمية ورفض الإفادات". وأعلنت الهيئة "تنفيذ إضراب عام شامل في جميع الوزارات والإدارات العامة والسرايات الحكومية والبلديات والقائممقاميات يومي الثلاثاء والأربعاء في 12 و13 الحالي، وإقامة اعتصام مركزي أمام وزارة التربية - الأونسكو الثلاثاء في الحالي ابتداء من الثامنة صباحا، ودعوة جميع الأساتذة والمعلمين في القطاعين الرسمي والخاص وسائر الموظفين الإداريين للمشاركة الفاعلة في هذا الاعتصام من اجل تنفيذ المقاطعة". ودعت "جميع اساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي وموظفي الادارة العامة في الوزارات والادارات العامة وسائر الموظفين الإداريين، الى المشاركة الفاعلة في اعتصام مركزي تقيمه أمام مديرية التعليم المهني والتقني الرسمي الثلاثاء في 12 الحالي ابتداء من الثامنة صباحا، من اجل تنفيذ المقاطعة". كما أعلنت عن "اعتصام مركزي في ساحة رياض الصلح في الحادية عشرة قبل الظهر، يوم الأربعاء في 13 الحالي من اجل دعوة النواب لإقرار الحقوق في سلسلة الرتب والرواتب".

 

جامعة الروح القدس: الأقساط هي لتحقيق الجودة الاكاديمية ونمو الجامعة

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - صدر عن جامعة الروح القدس - الكسليك بيان جاء فيه: "بعد إعلان جامعة الروح القدس - الكسليك عن آلية التسجيل والأقساط الجامعية لعام 2014-2015، تمت الدعوة إلى جميع الطلاب من مختلف الجامعات وإلى أصدقاء لهم، للتظاهر بالقرب من الجامعة، اليوم الاثنين، فلبى الدعوة نحو مئة طالب من أكثر من جامعة. ويهم جامعة الروح القدس - الكسليك التأكيد على أن الأقساط هي من أجل تعميق الجودة التي تصب مباشرة في مصلحة الطالب والمجتمع. كما تهدف الأقساط إلى نمو الجامعة في مستواها الاكاديمي والتكنولوجي والدولي وفي الأبحاث. ويهم الجامعة أن تؤكد أنها لن ترخي الأيدي بأي طالب من طلابها الذين تلم بهم ضائقة مادية، من خلال مكتب الخدمات الاجتماعية، وهي قد فعلت ذلك على الدوام. فالمساعدات، الصامتة، بكمية كبيرة، التي تمنحها الجامعة سنويا إلى قسم كبير من طلابها، والتي تجابه في بعض الأحيان بالتهجم والتجني من بعض المستفيدين أنفسهم أو من آخرين يتأثرون بحملات مغرضة، سوف تظل عنوانا من عناوين الرسالة التي تحملها جامعة الروح القدس - الكسليك، ابنة الرهبانية اللبنانية المارونية. ولا يسع الجامعة إلا أن تثني على غالبية طلابها، وتعلن أنهم موضوع فخرها، فهم يدخلون في منطق العمل فيها ويؤمنون بها وبالتطور الحاصل فيها، ويعون أن اسمهم مرتبط باسمها على الدوام، فليتأكدوا من وقوف الجامعة بجانبهم، دائما، بتأدية الأمرين معا، أي بالنمو وبالوقوف بجانب المتعثر، نبني مجتمعا لبنانيا وعالميا أكثر تطورا وعدالة".

 

باسيل رعى مبادرة لتوحيد الجامعة الثقافية: اتفاق بين الفرعين على تجاوز الخلافات

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - رعى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مبادرة لتوحيد فرعي الجامعة الثقافية في العالم، بحضور رئيسيها احمد ناصر، والخاندرو خوري، والمدير العام للمغتربين هيثم جمعة، وأعضاء من الهيئتين الاداريتين. بعد اللقاء قال باسيل: "التقينا اليوم مع وفد من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، واتفقنا معه على ان نتفق. ان فرعي الجامعة اتفقا على ان يتفقوا ويضعوا الخلافات خلفهم، وهذه اكبر اشارة تحسس من المنتشرين اللبنانيين مع حالة الوحدة التي يعيشها لبنان، والتي يجب ان تنعكس عليهم، وبدورهم يعكسونها بوحدتهم وعلى اللبنانيين. لأن اي شي يقسم اللبنانيين لا يكون فيه خير للبلد. هذه هي ثروتنا وطاقتنا الاغترابية الكبيرة ان نخطوا خطوة الى الامام، كي نوحدها ونغتني بها وتعتني هي بدورها بهذه الوحدة. ووضعنا امام أعيننا مسارين، الاول هو كيفية توحيد الجامعة من خلال نظام جديد، وتوحيد الفروع، وعملية انتخاب يشارك فيها جميع المغتربين في كل أنحاء العالم. والمسار الثاني، هو وضع قانون يصدر عن مجلس النواب يتم من خلاله تحديد إطار اغترابي كامل، يكون فيه المنتشرين الذين لديهم هيكلتهم المنتخبة منهم، وفيه إطار مؤسسات الدولة التي ستكون منخرطة معهم لتأمين حاجاتهم، كمغتربين، لا ان تديرهم او تسيطر على قرارهم بكفية انتخاب ممثليهم. في هذا القانون سيكون لدينا من جهة إطار مؤسساتي واحد لكل المنتشرين تكون فيه الدولة الراعي فقط لتأمين الحاجات، ومن جهة ثانية يكون المنتشرون هم الجهاز التنفيذي والعامل والمنتخب على هذا الأساس".

وامل باسيل "السير بهذه الطريق من دون العودة الى الوراء، وهذه أيضا دعوة الى كل المنتشرين في العالم للانضمام الى هذه المسيرة"، مؤكدا "اننا لن نترك اي وسيلة حتى ندعو الجميع الى المشاركة في هذه العملية التي هي اكثر من المصالحة والوحدة، انها عملية تثمير الطاقة الاغترابية الكبيرة للبنان. ونحن سنكمل في هذا الموضوع، وامل من كل الأفرقاء، داخل الفرعين ام خارجهما، ان يضعوا يدهم بيدنا وجهدهم معنا، وبدورنا لن نتأخر عن الاتصال بالجميع كي ينجح هذا المسعى، الذي هو في نهاية الامر بيدهم، هم الذين شعروا بالمسؤولية وبادروا، طبعا برعاية وزارة الخارجية ومديرية المغتربين، وهم اصحاب القرار، لجمع الجهود ليغتنوا ويغنوا لبنان".

ناصر

بدروه قال ناصر: "كان اللقاء ناجحا مع الوزير باسيل في حضور المدير العام للمغتربين. إنني هنا باسم زملائي أقول ان يدنا ممدودة لاخوتنا، وهم أهلنا ولهم مكان بيننا، عندنا نظام داخلي ونتمنى الا تفرقنا السياسة ويجمعنا حب الوطن في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها بلدنا والتي تنعكس على الجناح الاخر المغترب. ونتمنى خيرا وخاتمة سعيدة تكون على أسس، وان تكون الدولة جادة في توحيد الرؤية الاغترابية".

فارس

كما كانت كلمة لفارس قال فيها: "إن عالم الاغتراب يراقب عن كثب وبحماسة الأحداث الجارية في وطننا. ونحن اذا نحزن لاستشهاد أبطالنا في الجيش اللبناني، ندعو الى جهود جماعية محلية وإقليمية ودولية من اجل اعادة الرهائن ( من عناصر الجيش اللبناني). كما اننا نحث البرلمان اللبناني على انتخاب رئيس جديد للجمهورية." واضاف:" نحن على استعداد لمد أيدينا الى كل الأفرقاء في الجامعة الثقافية في العالم، لجمع الجهود والعمل تحت مظلة واحدة لخدمة المصالح اللبنانية العليا. ونحن أيضاً مستعدون لتكريس مواردنا في البلدان المضيفة لنا، للضغط من أجل لبنان ضد كل الاعتداءات الخارجية".

 

السنيورة التقى في القاهرة شيخ الأزهر وبابا الاقباط واتفاق على تأليف لجنة متابعة لمواجهة التطرف

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - زار رئيس كتلة "المستقبل" النيابية الرئيس فؤاد السنيورة صباح اليوم القاهرة، وأجرى سلسلة لقاءات واجتماعات تركزت على العلاقات الاسلامية-الاسلامية والاسلامية- المسيحية.

وزار أولا شيخ الازهر الدكتور احمد الطيب في مكتبه في الازهر الشريف، وعقد اجتماع دام ساعة ونصف ساعة. وأفاد بيان للمكتب الاعلامي للسنيورة، أن "البحث فيه تركز على ثلاثة مواضيع: "الموضوع الاول هو التشدد والتطرف الذي يظهر عند المسلمين وسبل مواجهته ومكافحته استنادا الى التغيير الفكري واعادة بناء المؤسسات التعليمية الدينية، وللازهر في هذا المجال دور كبير في ذلك لناحية تثبيت الاسلام الوسطي وما يدعمه من برامج. الموضوع الثاني هو مسألة الوحدة الاسلامية الاسلامية وسبل تدعيمها على وجه الخصوص في ظل التوتر الحالي بين السنة والشيعة، وقد تركز الكلام على سبل مكافحة هذه الظاهرة لخطورة ما تثيره من فتنة بين المسلمين، وكانت اقتراحات لإقامة اجتماعات ومؤتمرات مشتركة بين السنة والشيعة لتثبيت دعائم الوحدة. أما الموضوع الثالث الذي تم بحثه فتركز على العلاقات الاسلامية-المسيحية في ظل ما يشهده العراق في هذه الفترة، وأهمية تعميق التعاون بين الديانتين استنادا الى التجربتين اللبنانية والمصرية، وكيفية التصدي لقلة من المتطرفين وعدم السماح لهم بإثارة الاجواء وتعكير صفو العلاقات بين المسيحية والاسلام في هذا الظرف". وتم الاتفاق على انشاء لجنة متابعة لبنانية-مصرية "لمتابعة الاجتماعات اقتراح الحلول في المواضيع الثلاثة، على أن تبدأ لجنة المتابعة بين البلدين اجتماعاتها قريبا توصلا الى قيام مؤتمرات تعمل على تعميق الوحدة والعلاقات بين السنة والشيعة". ونوه شيخ الازهر بانتخاب مفتي الجمهورية الجديد الشيخ عبد اللطيف دريان واعتبرها "خطوة مباركة تدعم وحدة المسلمين في لبنان". ورافق السنيورة في هذه الاجتماعات سفير لبنان في القاهرة خالد زيادة ومحمد السماك ورضوان السيد.

مع بابا الاقباط

وزار السنيورة بابا الاقباط الانبا تواضروس الثاني، وكان اجتماع تركز على العلاقات الاسلامية-المسيحية وسبل تدعيمها انطلاقا من التجربتين اللبنانية والمصرية، وتركز البحث على "خطورة المرحلة الراهنة واهمية تنبه العقلاء بين الطرفين الى ما يجري ومكافحة التطرف"، واتفق على إقامة مؤتمرات لهذه الغاية. كما وضع الرئيس السنيورة الانباء تواضروس في أجواء اجتماعه مع شيخ الازهر وادى استعداده للتعاون لتدعيم العلاقات بين الطرفين.

 

الرئيس العراقي فؤاد معصوم يكلف حيدر العبادي بتشكيل الحكومة

الإثنين 11 آب 2014 /وطنية - كلف الرئيس العراقي فؤاد معصوم، اليوم، حيدر العبادي تأليف الحكومة الجديدة.

 

كيري اكد دعم الرئيس العراقي وحذر المالكي من اثارة اضطرابات

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - اكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري اليوم ان واشنطن تدعم الرئيس العراقي فؤاد معصوم، محذرا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من اثارة اضطرابات.

وقال كيري خلال زيارته الى سيدني :"نقف بقوة الى جانب الرئيس معصوم الذي يتحمل مسؤولية تطبيق الدستور في العراق"، مضيفا: "نأمل الا يثير المالكي اضطرابات".

 

واشنطن هنأت رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - هنأت الولايات المتحدة اليوم حيدر العبادي الذي كلفه الرئيس العراقي فؤاد معصوم بتشكيل حكومة وحدة وطنية في بغداد. وقال الدبلوماسي المكلف شؤون العراق وايران في وزارة الخارجية الاميركية بريت ماكغورك: "نهنىء حيدر العبادي على تعيينه وندعوه الى تشكيل حكومة ووضع برنامج ببعد وطني في اسرع وقت".

 

الامم المتحدة طالبت قوات الامن العراقية بالابتعاد عن التدخل في عملية الانتقال السياسي

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - طالبت بعثة الامم المتحدة في العراق القوات الامنية للبلاد ب"الابتعاد عن التدخل في عملية الانتقال السياسي الذي يمر فيه البلد، بعد تكليف حيدر العبادي تأليف حكومة البلاد بدلا لنوري المالكي. واوضح بيان نقلا عن رئيس البعثة في العراق نيكولاي ملادينوف، انه "ينبغي ان تبتعد قوات الامن العراقية عن الاجراءات التي يمكن ان ينظر كانها تدخل في المسألة المتعلقة بالانتقال الديموقراطي للسلطة السياسية".

 

المالكي رفع شكوى ضد الرئيس بانتهاك الدستور وانتشار امني في بغداد

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - انتشرت قوات الشرطة العراقية والجيش ووحدات من شرطة مكافحة الارهاب بشكل كثيف في المناطق الاستراتيجية في بغداد ليل الاحد الاثنين قبيل اعلان رئيس الحكومة نوري المالكي رفع شكوى ضد الرئيس العراقي بتهمة انتهاك الدستور. واعلنت "وكالة فرانس برس" عن:" تواجد قوي لقوات الامن والشرطة والجيش خصوصا حول المنطقة الخضراء، الحي الخاضع لحماية امنية مشددة وحيث توجد المؤسسات الرئيسية في البلد". واوضحت ان "هذه الاجراءات الامنية هي استثنائية وتشبه تلك التي نفرضها في حالة الطوارىء". ومن ناحيته، قال مسؤول في وزارة الداخلية :"اغلق العديد من الشوارع وكذلك الجسور الرئيسية"، مضيفا:"ان هذا كله مرتبط بالوضع السياسي". واعلن المالكي في بيان مفاجىء بثه التلفزيون الرسمي "اليوم سوف اقدم شكوى امام المحكمة الاتحادية ضد الرئيس".

وهو يتهمه ب"إنتهاك الدستور مرتين خصوصا لعدم تكليفه رئيس وزراء معين مهمة تشكيل حكومة جديدة".

 

منظمة تركية تنوي ارسال اسطول جديد لكسر حصار غزة

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - أعلنت منظمة اسلامية تركية اليوم، "عزمها على إعداد اسطول جديد لمحاولة كسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة"، بعد اربع سنوات على المحاولة الاولى التي انتهت بمقتل عشرة ناشطين. واجتمع منظمو حملة 2010 نهاية الاسبوع الماضي في اسطنبول وسيعلنون غدا للصحافة عن قرارهم تجديد العملية "في ضوء اخر اعتداء اسرائيلي على غزة" كما افادت مؤسسة المساعدة الانسانية في بيان. واوضحت المؤسسة ان "مجموعة اسطول الحرية سيبحر مجددا نحو غزة متحديا الحصار الاسرائيلي" واعتبرت ان "تواطؤ معظم البلدان" مع الدولة العبرية "يفرض هذا الواجب على المجتمع المدني".

 

اسرائيل وحماس تلتزمان هدنة لمدة 72 ساعة في غزة

الإثنين 11 آب 2014 / وطنية - تلتزم اسرائيل وحماس اليوم بهدنة لمدة 72 ساعة في قطاع غزة بدأ العمل بها عند الساعة 01،00 بالتوقيت المحلي (01،21 تغ) على ان يبدأ المفاوضون العمل على تحويلها الى هدنة دائمة تنهي الهجوم الاسرائيلي الذي اوقع حوالى الفي قتيل. ولم يتم اطلاق اي صاروخ من قطاع غزة نحو الاراضي الاسرائيلية فيما لم يشن الطيران الاسرائيلي اي غارة على القطاع منذ بدء سريان الهدنة كما اعلنت ناطقة بإسم الجيش الاسرائيلي "لوكالة فرانس برس".

 

اسرائيل وحماس تلتزمان هدنة لمدة 72 ساعة في غزة

وطنية - تلتزم اسرائيل وحماس اليوم بهدنة لمدة 72 ساعة في قطاع غزة بدأ العمل بها عند الساعة 01،00 بالتوقيت المحلي (01،21 تغ) على ان يبدأ المفاوضون العمل على تحويلها الى هدنة دائمة تنهي الهجوم الاسرائيلي الذي اوقع حوالى الفي قتيل. ولم يتم اطلاق اي صاروخ من قطاع غزة نحو الاراضي الاسرائيلية فيما لم يشن الطيران الاسرائيلي اي غارة على القطاع منذ بدء سريان الهدنة كما اعلنت ناطقة بإسم الجيش الاسرائيلي "لوكالة فرانس برس".

 

 

"ديلي تليغراف": يوم او يومان يفصلان الايزيديين عن الموت

المركزية- ذكرت صحيفة "ديلي تليغراف" البريطانية أن "الايزيديين يصارعون الموت على قمة سفح سنجار جبل الجاف، ويتصارعون على اخر القطرات المتبقية من المياه فيما تلوح في الأفق أضواء نقطة التفتيش التي نصبها مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية" في المنطقة"، مشيرة الى أن "الشائعات هي سيدة الموقف بين أفراد الطائفة". ونقلت الصحيفة عن أحد شهود العيان اشارته الى أن "أفراد التنظيم اقتحموا بلدته وقتلوا كل الرجال الاصحاء فيما تحدثت تقارير اخرى عن دفن اطفال وسيدات احياء"، مؤكدة أن "العطش وتفشي الامراض بسبب عدم وجود مياه للشرب او الاستحمام أو علاج المصابين من اكبر التحديات اضافة إلى معاناة معظم الاطفال من جفاف شديد". ولفتت الى أن "سوء الاوضاع اجبر كثيرا من الاباء على الدفع بصغارهم إلى ركوب طائرات الاغاثة التابعة للجيش العراقي رغم شكوكهم حول امكانية عدم رؤيتهم مجددا"، محذرة من أن "افراد الطائفة لم يعد امامهم سوى يوم او يومين على الاكثر قبل أن يموتوا بشكل جماعي ان لم يكن على ايدي المتشددين فسيكون من المرض أو العطش او الخوف".

 

هل ما زال الصراع عربيا - إسرائيليا؟

الأحد 14 /2014 /مأمون أفندي/الشرق الأوسط

حرب غزة تمثل الحلقة الثانية في تحويل مجرى الصراع الإقليمي من صراع عربي إسرائيلي، كما كان معهودا، إلى صراع إسرائيلي - إقليمي. ولهذا تبعات جديدة على إمكانية أي سلام في المنطقة أو نوعية السلام وكذلك حزمة القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات. في هذه الحرب استدعت قطر لاعبا إقليميا آخر هو تركيا ليكون طرفا، بينما كانت حروب 1948 و1967 و1973 صراعا عربيا خالصا. اليوم لم يعد تماما الصراع كذلك. عندما أقول إن حرب غزة هي الحلقة الثانية في تغيير طبيعة الصراع، فلا بد أن نسأل عن الحلقة الأولى. الحلقة الأولى كانت في حرب إسرائيل وحزب الله عام 2006 حيث دخل حزب الله حربا بالوكالة عن إيران مع إسرائيل. أي أنها كانت حربا إسرائيلية إيرانية على أرض لبنان. في حرب غزة الأخيرة دخلت تركيا طرفا، وكانت أيضا إيران في خلفية المشهد، بينما في حرب 2006 كانت إيران لاعبا، وظهرت أيضا تركيا في خلفية المشهد. إسرائيل الآن في مواجهة مع أطراف إقليمية غير عربية بأجندات مختلفة عن الأجندة العربية مما يعقد أي عملية سلام محتملة. إذن كما يبدو المشهد فهو صراع بين دول جوار غير عربي على أراضي العرب في حربين مختلفتين في 2006 في لبنان وفي 2014 في غزة. وتم تهميش الدور العربي ليختزل فقط بالمفاوضات في القاهرة، أو في مشروع إعادة إعمار غزة تتبناه دول الخليج فيما بعد، أي أن الإعمار على العرب والخراب على غيرهم.

فهل أصبح الصراع الإقليمي الجديد شيئا آخر غير الصراع العربي الإسرائيلي ويجب تسميته باسم آخر؟ وماذا يعني هذا التوصيف الذي يبدو غريبا رغم بساطة وضوحه كما شمس الظهيرة؟ وما تبعاته السياسية؟

بداية، اللاعبان اللذان دخلا على المشهد: إيران وتركيا، يأتيان من خلفيتين مختلفتين، فالأولى دولة دينية شيعية بحكم دستورها، والثانية تحكمها جماعة الإخوان في صورتها المستنيرة وتتأهب لتكون قيادة السنة في العالم الإسلامي. إذن نحن أمام حالة من تديين الصراع وإبعاده عن شكله القومي (إسرائيلي - عربي) إلى صراع (يهودي - سني - شيعي). والسؤال هنا: هل طبيعة الصراع هي التي تغيرت، أم أن غطاء قوميا زائفا كان يغطي هذا الصراع، ويصبغه بصبغة قومية والآن يرد إلى جوهره وأصله ليكشف عن مكنون صراع ديني في الأساس؟ لا أدعي أن مقالا قصيرا كهذا قادر على الإجابة عن هذا السؤال الكبير بكل تفاصيله وتبعاته، ولكنه سؤال جوهري كمرحلة أولى للحديث عن تغير طبيعة الصراع وتبعات هذا التغير إقليميا ودوليا؟ هذا التغير إذا ما صمد أمام اختبار النقاش الجاد، فنحن نتحدث عن صراع ديني بين اليهود والجوار المسلم، وداخل الجوار المسلم بين سنة وشيعة لأسباب مختلفة، وداخل الخط الأخضر في دولة إسرائيل بين مكوناتها الداخلية المختلفة دينيا.

كانت استراتيجية إسرائيل منذ أن بدأت عمليات السلام المختلفة بين إسرائيل ومصر وبين إسرائيل والأردن، ثم بعدها مدريد وأوسلو وملحقاتهما، كانت هذه الاستراتيجية تضييق طبيعة الصراع وتحويله من صراع عربي إسرائيلي إلى صراع فلسطيني إسرائيلي، وأدى أيضا استهدافهم غزة وتركهم الضفة الغربية، إلى تضييق الصراع أكثر وتحويله إلى صراع بين حماس وإسرائيل، أو غزة وإسرائيل ليضيق الصراع إلى صورته الأصغر فالأصغر حتى يتلاشى. لكن الرياح أتت بما لا تشتهي السفن الإسرائيلية، وبدلا من تضييق الرقعة اتسع الصراع أكثر ليتحول من صراع عربي - إسرائيلي إلى صراع إقليمي يهودي - سني - شيعي. فهل يعني هذا وجود إيران وتركيا على طاولة أي مفاوضات مقبلة؟ وهل يختلط النووي الإيراني بالدم الفلسطيني والأرض العربية لتجلس إيران على الطاولة؟ ولا ندري ماذا تريد إسرائيل أن تناقش أولا: النووي الإيراني أم الدولة الفلسطينية؟

كتبت منذ زمن بعيد عن الخلل الحادث في السياسة العربية من خلال تعاظم دور الحركات السياسية من نوعية حماس وحزب الله، وأخيرا داعش، على حساب الدول التي تعيش فيها، ومن هنا يمكننا الحديث عن لاعب آخر في أي صراع أو مفاوضات مقبلة: حماس، حزب الله، داعش إلى آخر القائمة. في حالة الصراع يمكن القول بأن حروب الجيوش (جيش لجيش) تكاد تنعدم في المنطقة، ليصبح الصراع غير المتكافئ هو الصيغة الجديدة asymmetrical warfare يصبح حربا بين جيوش نظامية وجماعات مسلحة وميليشيات وتراجع دور الدول.

فهل دخول إسرائيل في جنوب لبنان وفي غزة هو نوع من التدريب الميداني على الحروب غير المتكافئة؟ الحديث عن الحروب غير المتكافئة ليس وليد اليوم، فهو أصبح مادة تدرس في الكليات الحربية المختلفة منذ الستينات في حرب فيتنام، ولكن هذه الظاهرة تفاقمت، ومعها زادت الدراسات والتدريبات العسكرية معها.

النقطة الرئيسية التي أريد أن أضعها أمامكم هنا، هي أن طبيعة الصراع تغيرت ولم يعد عربيا إسرائيليا كما كان، وأن توصيفه بهذه الصفة لا يعكس الواقع في الميدان، ومضلل لأي تحليل جاد يريد الوصول إلى حلول في تلك المنطقة من العالم التي ستكون مصدر قلاقل واضطرابات خلال العشرين سنة القادمة، على أقل تقدير.

أما النقطة الثانية فهي حروب الحركات ضد الدول والتي تنتقل معها الحروب الميدانية في المنطقة إلى الحروب غير المتكافئة بدلا من حروب الجيوش النظامية. وستبقى مفاهيم النصر والهزيمة ضبابية تماما. كل يعلن نصره بلغته ولجمهوره، وهناك عشرات بل مئات الأدلة لتؤيد وجهة نظره.

النقطة الثالثة هي تديين الصراع أي تحويله إلى صراع ديني ومذهبي بين الدول وداخل الدولة الواحدة.

إذا أخذنا كل هذا في الاعتبار، فنحن أمام حالة من الحروب المستمرة التي تجعل الحرب جزءا من طبيعة المنطقة. ترى ما الحل في هذا الخلط الإقليمي الجيوسياسي والديني والعرقي؟

الحل يبدأ بقراءة جديدة لواقع جديد يفرض نفسه على الأرض من ليبيا حتى غزة مرورا بلبنان وأنقرة وطهران. الحديث على أن حرب غزة هي حلقة في الصراع العربي الإسرائيلي، هو اختزال لما هو حادث إقليميا، فقد تغير اللاعبون وتغيرت القضايا ومعها تغيرت طبيعة الصراع. مهمة صانعي السياسة ومراكز التفكير في العالم العربي هي تقديم قراءة جديدة وتقييم جديد وفهم لطبيعة الصراع إن أردنا الخروج من المأزق، وبداية الفهم في حالة فلسطين هي الإدراك بأن الصراع لم يعد صراعا عربيا إسرائيليا.

 

 

الاعتدال السنّي المنظور والاعتدال الشيعي المنتظر

بتاريخ الإثنين, 11 آب/أغسطس 2014

وسام سعادة- المستقبل

تمثّل عودة الرئيس سعد الحريري إلى بيروت بعد ثلاث سنوات ونصف على بقائه خارج الوطن خطوة محوريّة وفي الاتجاه الصحيح، والمطلوب تأمينها أمنياً ومواكبتها أو ملاقاتها سياسياً إذا ما أراد اللبنانيون تنظيم خلافهم نوعاً ما وتكريس اختلاف الأوضاع في بلدهم، رغم كل هشاشة وانقسام وتغلّب، عما هو دائر في الإقليم من شلالات دم وانهيارات مجتمعية كارثية.

يعود الرئيس الحريري الى بيروت ولم يسقط النظام السوري بعد. لكن شتان شتان بين ما كانت عليه حال النظام يوم غادر الحريري لبنان وبينه اليوم. أيضاً الثورة السورية قبل ثلاث سنوات ليست ابداً ما هي عليه اليوم. وحزب الله المتدخل في الحرب الى جانب النظام السوري، دخل في استنزاف مستديم، حتى صار انقلاب القمصان السود يبدو اليوم حادثة طريفة قياساً على هذه المأساة. بالتوازي، ينظر الفرقاء والمراقبون الى هذه العودة من بوابة الاستحقاق الرئاسي. ففي أقل تقدير من يعود لشغل الموقع والدور الذي له، انما يواجه بمجرد عودته خيار الفراغ المتمدد في الزمان، والمكلّف دستورياً وسياسياً واقتصادياً وأمنياً.

هذه العودة تفتح المجال لنقاش أكثر جدية في هذا البلد. فتكريس خيارات الاعتدال السياسي والديني بين مسلمي لبنان السنّة ينبغي ان يقترن بتقليص تدريجي للغلبة الفئوية التي يشكلها حزب الله بالدرجة الاولى. الاعتدال ليس شرطياً: لا يشترط اعتدال الآخر المذهبي او الطائفي كي يهمّ باظهار اعتداله هو. هو اعتدال من حيث طبيعته، في شكل تعريفه لنفسه، ومن حيث وعيه لمصالحه ونظرته للمصلحة الوطنية. لكن الاعتدال تفاعلي: فاعتدال السنّة فيه أيضاً مصلحة حياتية للشيعة والعكس بالعكس. عندما يتكرّس خيار الاعتدال في جمهور بعينه، يصبح الانتقال الى الاعتدال هو التحدي بالنسبة الى الجمهور المقابل. الاعتدال السني لا يشترط اعتدالاً شيعياً يسبقه، لكنه يتحول بثباته، وبجديته في مواجهة حالات الغلو ضمن طائفته الى دعوة مفتوحة للاعتدال الشيعي، ولـحزب الله بأن ينتقل من موقع التطرف الى موقع الاعتدال الشيعي. هذا صعب، لكن لا شيء مستحيلا، ومن الضرورة بمكان الدفع في هذا الاتجاه.

تثور ثائرة حزب الله كلما قارنه أحد ما بـداعش والنصرة. بعض من هذا غير مفهوم ما دام الحزب يشارك في حرب عابرة للحدود ذات طابع مذهبي نافر. لكن بعضاً منه مفهوم من جهة ان حزب الله يأبى ان يتعرّف على نفسه في مرآة داعش والنصرة، فيسهب في شرح عقائد وسلوكيات تقيم سداً منيعاً بينه وبينهما، ولو ان كل ذلك يتحرّك ضمن الجملة الاستطرادية للسيد حسن عشية معركة القصير قد نكون نحن وانتم مختلفون في تفسير الواجب الجهادي.

الاختيار بين منطق التماثل وبين منطق التضاد مع داعش مسألة تعني حزب الله بالدرجة الأولى. فاذا كانت ثائرته تثور عندما يقارن بـداعش فعليه ان يختار هذه الوجهة ويلبي شروطها. اول هذه الشروط ان يكف عن اطلاق تسمية داعش على كل من يخالفه في السياسة. المشكلة مع حزب الله انه لا يقرّ الواقع السني على ما هو عليه ولا الواقع المسيحي على ما هو عليه. فالسنة عندهم اما داعشيون واما موالون لأميركا واما موالون له. وهذا، في نطاق لبنان، تغييب للكتلة السنية الاوسع، وبالنسبة لسوريا، امعان في منطق الفتنة المستظلة بالنظام الفئوي بالضد من اكثرية الشعب السوري، وفي العراق امعان في الاضطهاد الفئوي الذي سمح للظاهرة الداعشية بأن تتمدد بهذا الشكل المخيف.

الاعتدال السنّي في الحالة اللبنانية لا يشترط الاعتدال الشيعي، لكنه اليوم بالذات حاجة وطنية لشيعة لبنان ومسيحييه قبل سنته، وهذه الحاجة تتأمن بشكل منحرف اذا ما جرت المكابرة عليها ظاهراً والاستناد اليها في الخفايا، في حين انها يمكن ان تتحول الى مدخل اسعافي صحي للتجربة اللبنانية اذا اقرّت بشكل واقعي وشفاف. عندها سيكون بمستطاع اكثر من مدرسة اعتدال ان تزدهر على الارض اللبنانية وان تكتشف فضيلة ان للبنان حدودا يفترض ان لا تلهيه عن التضامن مع الشعوب المظلومة والمضطهدة لكن عليها ان تقيه من كل حريق وانهيار يضربان الاقليم

 

 

حزب الله يتجه إلى قبول نشر قوات يونيفيل على الحدود السورية

مصادر ألمانية: استبعاد قهوجي من معركة الرئاسة أهم شروط الحريري لدفع المليار دولار

حميد غريافي/السياسة

أعربت مصادر ديبلوماسية ألمانية, أمس, عن اعتقادها بأن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش), مدعوماً من جناح واسع من جبهة النصرة ومجموعات سورية مقاتلة أخرى, بات قادراً وجاهزاً على تكرار سيناريو اجتياح الموصل داخل البقاع اللبناني, بعد صدامه الدامي مع الجيش اللبناني في بلدة عرسال الأسبوع الماضي, ما يشير الى أن وجود هؤلاء التكفيريين داخل الاراضي اللبنانية بات أمراً واقعاً يحسب له حساب, وهو مرشح للتزايد والانتشار الأوسع وصولاً إلى مختلف المناطق اللبنانية, سيما شمال البلاد, البيئة الحاضنة لأي عمل عسكري ضد حزب الله والجيش اللبناني.

وقالت المصادر لالسياسة إن اندفاع هذه القوى المتطرفة ضد معاقل حزب الله في لبنان عموماً, وخاصة في عمقي البقاعين الشمالي والأوسط, يتوقف على الانتصارات الميدانية التي يتوقع الجيش السوري الحر وجبهة النصرة وأحد اجنحة تنظيم داعش تحقيقها خلال الايام والاسابيع المقبلة, بعدما حققت هذه المجموعات مكاسب مهمة في دمشق واريافها, وفي حمص وحلب بالسيطرة على اهم قواعد الجيش النظامي فيهما وقتل ما لا يقل عن 350 جندياً حكومياً, بينهم اربعة عمداء وعدد من الضباط ذوي الرتب الأصغر, خلال الشهر الماضي فقط, ونحو ألف جندي وضابط خلال الأشهر الثلاثة المنصرمة.

ونقل ديبلوماسي لبناني في برلين عن المصادر الالمانية قولها ان حسن نصرالله بات على وشك التخلي عن اعتراضه ورفضه انتقال وحدات من قوات يونيفيل من جنوب لبنان الى الحدود السورية الشرقية والشمالية تطبيقاً للقرار ,1701 لأن إقفال تلك الحدود بات من مصلحة حزب الله لمنع التكفيريين المرابطين داخل اراضي عرسال ومرتفعاتها من عبور الحدود اللبنانية في شمال لبنان والتدفق نحو عاصمته طرابلس, استعداداً لإعلان الامارة الاسلامية كما في شمال العراق والمناطق الشرقية من سورية.

وكشفت المصادر الألمانية, حسب الديبلوماسي اللبناني, عن أن أحد أهم شروط رئيس تيار المستقبل سعد الحريري العائد إلى بيروت, قبل أيام, مقابل دعم لبنان بالمليار الرابع الجديد من السعودية, هو إدخال عشرة آلاف عنصر سني ومسيحي مطعمين ببعض الشيعة والدروز, إلى اجهزة الأمن الداخلي مثل الشرطة والدرك, وتعزيز شعبة المعلومات ذي الطابع السني الذي يطلق عليه حلفاء سورية وإيران جيش قوى 14 آذار, بحيث يعود إلى نفوذه السابق في عهد اللواءين أشرف ريفي ووسام الحسن, بعدما فشل حزب الله ونبيه بري شخصياً في استبداله بجهاز الأمن العام الذي هو غير مرغوب به في طرابلس وصيدا وبيروت والبقاع, كبديل لبعض وحدات الجيش واستخباراته أو لأجهزة قوى الامن الداخلي.

وكشفت المصادر الديبلوماسية الألمانية عن أن الشرط الأهم والأشد مصيرية في هذه المرحلة على الدولة والحكومة للإسراع في شراء الاسلحة للجيش ولقوى الأمن الداخلي, هو الابتعاد بقدر الامكان عن الترويج لقائد الجيش العماد جان قهوجي لخلافة الرئيس ميشال سليمان في الرئاسة الاولى, مع الابقاء على شبح المليارات الثلاثة الاولى السعودية من الدولارات إلى فرنسا بدل أسلحة الى لبنان, معلقاً فوق رأس النظام اللبناني حتى انتخاب رئيس جديد للجمهورية من قوى 14 آذار

 

 

إخراج المالكي نهاية الكابوس

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

لا نعرف حماسا عراقيا وإقليميا ودوليا، مثلما شاهدناه في الأيام الماضية من أجل إقصاء نوري المالكي من رئاسة الحكومة العراقية. الشيعة، والسنة، والأكراد، والعرب، والأميركيون، والأمم المتحدة جميعهم اتفقوا على إقصاء المالكي. حيدر العبادي فجأة صار أشهر الأسماء وأكثرها شعبية، بعد أن وافق على مواجهة المالكي، ويحل محله رئيسا للحكومة. الآن في العراق وبشكل مؤقت دولتان؛ الأولى هي الحكومة العراقية، وأخرى غير شرعية هي دولة العراق والشام الإسلامية داعش. وفي العراق رئيسان للحكومة؛ الأول العبادي الذي يمثل ممثلي الأغلبية النيابية، والثاني هو المالكي الذي انتهت ولايته، ويصر على ادعاء الشرعية. سيجد العبادي تأييدا لا مثيل له نتيجة أفعال المالكي السيئة، التي أوصلت العراق إلى حالة التمزق، بين مناطق طائفية مضطربة، ونزاع مع الأكراد، واستيلاء الإرهابيين على مناطق رئيسية، ومذابح جماعية مروعة. هذه كلها من وراء حكومة المالكي التي كانت تهتم بخدمة المالكي شخصيا وتدخل في معارك على حساب الدولة والعراق ككل. المالكي من أجل أن يبقى في كرسي الحكم جرب كل الحيل وفشل. نشر دباباته قبل تنحيته بليلة، واتهم رئيس الجمهورية الجديد بخرق الدستور، وفي صباح أمس حاول تلفيق بيان باسم المحكمة الدستورية، ثم جمع شخصيات هامشية من حزب الدعوة مدعيا إسقاط التمثيل الحزبي للعبادي. نحن نعتقد أننا سنرى بغداد تعود إلى حيويتها وحياتها الطبيعية، الوفود العربية والإيرانية والغربية ستزورها لتقديم التهاني لرئيس الحكومة الذي يمثل الإجماع العراقي. وسنرى أن هناك اتفاقا عراقيا واسعا، يمثل أول وحدة وطنية حقيقية، أمامها واجبات من مقاتلة داعش الإرهابية إلى إعادة القوى التي نجح المالكي في إقصائها لتعمل ضمن الشرعية الدستورية، بدلا من حمل السلاح. عليه طمأنة الأكراد، ومصالحة السنة العرب، وإعادة العلاقة مع القوى الشيعية الغاضبة، والانفتاح على دول الخليج وإعادة تفعيل الدور العراقي، والاتجاه نحو البناء الداخلي، وتحسين الأوضاع المعيشية للإنسان العراقي.

 

المالكي عون العراق

راشد فايد/النهار/12 آب 2014

لا يحتاج التمديد "الكريه" لمجلس النواب الى اجتهاد. ولا تحتاج "دونكيشوتية" بعض القيادات بإعلان رفضه الى كثير براعة سياسية لاستجلاء لاجديتها. يكفي التذكير بموقفين "ترويجيين" لـ"كبيري" كتلتين هما الرئيس نبيه بري والعماد ميشال عون. تساءل الأول، لتبرير التمديد السابق 17 شهرا، "هل حرية الناخب والمرشح تتحقق ضمن الأجواء الأمنية التي يمر بها لبنان؟"، فيما قال الثاني إنه "سيطعن به أمام المجلس الدستوري". سؤال الأول يبقى مطروحا إلى غد قريب، إذ لم يتغير حرف في وصف الواقع الأمني، أما "غيرة" الثاني على دستورية القوانين، فقد حال من يلوذ بحليفه، و"حليف حليفه"، في المجلس الدستوري، دون النظر في طعن كتلته، وفي آخر قدمه الرئيس ميشال سليمان. ولم يعقب الأمر الحد الأدنى من عتب الصديق على حلفائه. الأمر في وجهيه، يحتاج الى الصدق مع الرأي العام، وتجنيبه التفاؤل الكاذب بسلامة حياة سياسية أساسها رياضة ذهنية اسمها التكاذب الوطني، الموروث، من ميثاق 1943 الى اتفاق الدوحة المشؤوم.

وحده سعد الحريري امتلك الجرأة لإعلان استبعاد الانتخابات، في الظرف الراهن، وساندته واقعية وزير الداخلية نهاد المشنوق. فالتمديد، صار منهجا منذ فشل مجلس النواب في إقرار قانون انتخابات جديد، ومنذ تجاهل دوره كناخب لرئيس الجمهورية. في الأزمتين، يبرز اسم الجنرال نفسه، وعدم وضوح حلفائه تجاه طروحاته في قانون الانتخابات الموعود، وفي طموحه الرئاسي: الأول صار بعيدا بحكم الوقائع، فيما يشهد الثاني، اليوم، جلسة عاشرة بلا نصاب كرمى للجنرال.

عدا ذلك، يكون الجنرال يستجر نهاية تجربة رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي. فالأخير بدا، منذ الأزمة السياسية في بلاده، كأنه يقلد جنرالنا: أنا أو لا أحد. ولم تنفع معه النصائح بحجة (عون نفسه) أنه يملك أكبر كتلة (مسيحية/ شيعية) في مجلس النواب، ولم يوقفه انفجار حرب، شبه أهلية، يصر عليها اليوم وقد سمى حلفاؤه حيدر العبادي بديلا منه، بتوافق ايراني أميركي - دولي. هل يكون حال الرئاسة اللبنانية مشابها؟ تنقل وسائل إعلام أن اجتماعا ثنائيا أميركيا - ايرانيا، هو الثاني في شهرين، عقد على هامش الملف النووي، برئاسة وكيل وزارة الخارجية الأميركي المؤجل تقاعده، وليم بيرنز، من جهة، ووكيل وزارة الخارجية الإيراني عباس عرقجي، من جهة أخرى، واتفق الطرفان على "ضرورة الحفاظ على استقرار لبنان وثباته، ومكافحة الإرهاب والتطرف داخله". البندان الأخيران حققتهما المبادرة السعودية، وعودة الحريري، وانتصار الجيش في عرسال. يبقى الاستقرار وعنوانه انتخاب رئيس، وقد يكون السيناريو مشابها، لكن غير متطابق.

 

لا صفقة خلف عودة الحريري

علي حماده /النهار/12 آب 2014

بعودة الرئيس سعد الحريري نهاية الأسبوع الفائت، حصلت القطيعة السياسية والنفسية مع حالة "المنفى" التي أمضاها مدى أكثر من ثلاثة أعوام. فبعودته كسر هذا الحاجز، وجرى تثبيت المعادلة الجديدة في البلاد والتي تقوم اليوم على حقيقة مفادها أن أياً من الأطراف، مهما بلغ من القوة والجبروت مقارنة ببقية اللبنانيين، لا يسعه أن يخلق قيادات للآخرين ويفرضها عليهم. ومع أن سقوط حكومة الرئيس نجيب ميقاتي قبل عام، ثم تشكيل حكومة الرئيس تمام سلام مطلع العام الحالي اعتبرا دفناً لانقلاب كانون الثاني 2011 الذي قاده "حزب الله" بـ"القمصان السود" وغيرها من وسائل الترهيب، فإن عودة سعد الحريري على خلفية أحداث عرسال الخطيرة وإمساكه بملف شديد الحساسية كالعمل على تسليم هبة سعودية بمليار دولار، والمناخ الذي بثته عودته الى لبنان، شكلت في الحقيقة دفناً للانقلاب، واستعادة لحد أدنى من التوازنات الحساسة في البلاد، بالرغم من فائض القوة الهائل لـ"حزب الله".

عاد الحريري وتوالى ضخ المعلومات المغلوطة من الخصوم محمّلا عودته أكثر مما تتحمل، كالقول ان ثمة صفقة سياسية أمنية عاد بموجبها الى لبنان، وقد تبين وسيتبين بمرور الوقت ان لا صفقات ولا طبخات رئاسية جاهزة، ولا مظلات أمنية من الطرف الذي دأب على ممارسة الاغتيالات السياسية في لبنان على مر الاعوام العشرة الاخيرة. بل ان عودة الحريري مرتبطة بما يتجاوز الاطار الاقرب من التسويات، الى ما هو استراتيجي في البلد. فالخلاف العميق حول الخيارات الكبرى في لبنان قائم ومستمر ولم يتغير شيء. والموقف من سلوكيات "حزب الله" الخارجة على القانون والصيغة والمنافية لمعنى وجود الكيان اللبناني لا يزال كما كان، ومعارضة تورط الحزب المذكور في قتل السوريين على أرضهم أقوى من أي وقت مضى، لا سيما انها في قراءة سعد الحريري أساس لاستدراج النار السورية الى أرض لبنان. أما الموقف الداعم لمشروع الدولة، وهو نقيض مشروع "حزب الله"، فهو مشروع الحريري الذي لم يتزحزح عنه قيد أنملة طوال ثلاثة أعوام وأكثر. وأخيرا وليس آخرا فإن عودة الحريري مرتبطة بالحرائق المتنقلة من العراق الى لبنان مرورا بسوريا، حيث ثمة من يعمل على اختطاف الاسلام والمسلمين بجرّهم نحو التطرف والارهاب.

في عرسال كادت البلاد تسقط في هوة سحيقة، وساهم سعد الحريري في منع ذلك الى جانب الجيش، الذي تصرفت قيادته بوعي في معظم مراحل الازمة. لكن حرائق المنطقة هائلة ولبنان ليس بمنأى عنها، وخصوصا بوجود فريق لبناني غارق في دماء السوريين والعراقيين (الآن) وفق أجندة خارجية تتقدم لبنان واللبنانيين في كل حين.

ان عودة الحريري التي يعتبرها معظم الافرقاء عاملا ايجابيا، تحتاج لكي يترسخ منطق التهدئة اكثر، الى ملاقاة الطرف الذي لا يزال يمسك بلبنان رهينة.

 

 

أمراض الرينجر والعنصرية

بشارة شربل/ليبانون نيوز

12 آب/14

أطلقت معركة عرسال التي خاضها الجيش ضد الإرهابيين العنان للعواطف الصادقة المنحازة للمؤسسة العسكرية، مثلما كشفت كمية السذاجة والضحالة المعيبتين.

والحال أن التضامن مع الجيش اللبناني واجب وطني وسياسي وأخلاقي لا جدل فيه. فاذا كان واجب المواطن الطبيعي أن يكون مع رمز دولته ضد أي خارج على القانون سواء ارتكب مخالفة سير أو حمل سكين زعران، أو امتشق سلاح ميليشيا، فحري به أن يكون صفاً واحداً مع جيشه الوطني في وجه قتلة من صنف النصرة وداعش ومن لف لفهما. تُفهم جيداً جروح أهل شهداء الجيش، (ونحن منهم مباشرة)، ويجب تجاوز تعبيراتهم القاسية والعاطفية، لكن أن يتحول كلام اللحظة المآسوية إلى حفلة زجل وردح ينتهزها تيار سياسي أو مجموعات طائفية ومذهبية أو متعصبون على كل المستويات سواء سكنوا في جنيف وباعوا ساعات ومجوهرات، أو في أزقة بيروت ودساكر الأرياف، فهو دليل على الأمراض والأوهام التي تنخر مجتمعنا وتحاول فرض نفسها على الفضاء العام. لحسن الحظ انه لدينا شخصية وطنية عاقلة تترأس الحكومة. فحل المشاكل المعقدة من نوع معركة عرسال التي يتداخل فيها الإقليمي بالمحلي والسني بالشيعي، يلزمه الحسم والعقل في آن، وليس تفاهات اطفئ جهازك يا شامل، الداعية قائد فوج المغاوير شامل روكز المعروف بشجاعته وإقدامه إلى حسم عسكري خارج أي اعتبار. ولو اقتصر الأمر على هذا الشعار لهان الموضوع، لكن الشباب المتحمسين للجيش طلعوا بنظرية الرينجر (الحذاء العسكري) الذي يجب أن يحكم البلاد، متناسين رينجر النظام الأمني السوري اللبناني المشترك في واقعة 7 آب الشهيرة، إلا إذا كانت المشكلة في الطعم وليس مع الرينجر في الأساس.

ليس هذا فحسب، بل أن معركة عرسال فجرت أمراضاً أخرى مثل العنصرية والرغبة الدفينة في رؤية الآخر عرضة للإيذاء. مداهمات عشوائية ضد السوريين في بيروت وجنوب لبنان. وقرارات بلديات بمنعهم من التجول. فصار كل سوري نازح مشبوهاً حتى يثبت العكس. ووصلت الأمور إلى درجة مقززة مع تغريدة إحدى الإعلاميات الداعية إلى قتل أي سوري في لبنان، وهي لا تذكر إلا بصحافية الـأن بي أن التي أسفت ايام الاغتيالات لعدم مقتل النائب فتفت في انفجار. يبحث هؤلاء عن ضحايا أم عن أبطال؟ يعبرون عن ذواتهم أو عن بيئاتهم؟ مع الأسف انها أجواء غير معزولة تشبه اطلاق الرصاص ابتهاجاً بمقتل خصم سياسي أو توزيع حلوى الشماتة على الطرقات. وكل ذلك يدل على ضعف مفهوم الدولة والمواطنة وحكم القانون والديمقراطية ودور المؤسسات، وهي مبادئ وقيم كلما أحسسنا أننا اقتربنا منها تبتعد عنا آلاف الأميال.