المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 02 كانون الأول/2014

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 01 و02 كانون الأول/14

سعيد عقل: "أجمل التاريخ كان غداً"/وزير الثقافة ريمون عريجي/02 كانون الأول/14

حوار يُنتج الرئيس التسوية/علي حماده/02 كانون الأول 2014

التفكّك الوزاري يضع القوى الحكومية على المحكّ مراجعة آلية التصويت بالعودة إلى القاعدة الدستورية/روزانا بومنصف /02 كانون الأول/14

أين هم المسيحيون اليوم/الخوري اسكندر الهاشم/02 كانون الأول/14

داعش" من رحم الإخوان/الدكتور اسامة فاخوري/02 كانون الأول/14

المساعدة البريطانية لا تقترن بوجود عسكري الجيش اللبناني هو المنتشر على الحدود مع سوريا/خليل فليحان/02 كانون الأول/14

لا الانتفاضات ولا المفاوضات استعادت الحقوق فهل يستعيدها المجتمع الدولي بحل الدولتين/اميل خوري/02 كانون الأول/14

عقيدة قتالية جديدة ... ورئيس لبنان/محمد سلام/02 كانون الأول/14

هل الشيعة محكومة أبديا بتعذيب الذات/غسان الإمام/02 كانون الأوسط

بوتين وأردوغان الشريكان اللدودان/الياس حرفوش/02 كانون الأول/14

 

 

روابط من مواقع اعلامية متفرقة لأهم وآخر 01 و02 كانون الأول/14

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 1/12/2014

البابا فرنسيس يدعو قادة العالم الإسلامي إلى إدانة الإرهاب بوضوح وأكد أن زيارة العراق غير ممكنة حالياً

البابا فرنسيس الأول: صليت في المسجد الأزرق باسطنبول

نعشُ سعيد عقل تحفة فنية من أرز لبنان وصخره

قوات بريطانية أقامت مع الجيش 12 برجاً للمراقبة المتقدمة في رأس بعلبك

المحكمة الدولية: ممثلون عن منظمات غير حكومية لبنانية يكملون دورة عن رصد سير الإجراءات الجنائية

سلام من بروكسل: توقيع اتفاق مع الإتحاد الأوروبي بقيمة 135 مليون أورو

سلام التقى نظيره البلجيكي: المطلوب دعم الجيش والأجهزة الأمنية في مواجهة آفة الإرهاب

سعيد عقل في رحلته الاخيرة في جامعة اللويزة طربيه:أحب لبنان فأعطاه ابعاد الكون

اهالي العسكريين المخطوفين توجهواالى الصيفي لقطع الطريق

آل فخري طالبوا بتسليم جناة مجزرة بتدعي حفاظا على السلم الاهلي

جنبلاط: التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري بدعة

الجراح: التفاوض والمقايضة هما الحل الوحيد لاعادة العسكريين المخطوفين

مصطفى الحجيري: خاطفو العسكريين لا يثقون بالحكومة

أبو فاعور طلب من المشنوق إقفال معمل تنمية وأحال على القضاء تقريرا عن سنتر تعنايل

النائب قاسم هاشم لـالسياسة: حوار المستقبل-حزب الله يشمل رئاسة الجمهورية ويخفف من حدة الاحتقان واعتبر أن مواقف الحريري إيجابية

بيان من شباب آل بزال بعد التهديد بقتل الدركي المخطوف علي البزال

تعيين سيغريد كاغ المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان

النائب فادي كرم لـالسياسة: حزب الله ليس جاهزاً لتفاهمات داخلية وعون سيقتنع باستحالة انتخابه للرئاسة

الجراح: للتفاوض والمقايضة وإلا نهدد حياة العسكريين المخطوفين

عراجي: الحوار مع "حزب الله" ضروري لتنفيس الاحتقان

المستشارية الثقافية الايرانية كرمت جورج جرداق وكلمات اشادت بشخصيته الفذة: درس عبقرية الامام علي وكتب موسوعته عنه

خليل أعلن إحالة 55 موظفا من الدوائر العقارية على النيابة العامة: المعركة ضد المفسدين ولا تغطية لاحد

الكتائب: لحوار بناء يغني عن تسوية اقليمية او خارجية لانتخاب رئيس

باسيل عرض العلاقات الثنائية مع وزير الشؤون الخارجية في ساحل العاج

جنبلاط للانباء: لتوحيد اوراق التفاوض لتحرير العسكريين وماذا يحقق لبنان من التنسيق العملاني مع الجيش السوري؟

شبطيني: لتجتمع القيادات المسيحية وتحل مشكلة الشغور في الرئاسة

مالكو العقارات المؤجرة: النصر الوحيد لتطبيق القانون الجديد للايجارات هو للدستور

حوري : لا ربط بين الحوار وبين اعمال المحكمة

التحالف الدولي يعتبر المتطرفين الأوروبيين القوة الضاربة في داعش ويسعى لتصفيتهم يجمع معلومات عن مواقعهم في العراق وسورية

أكد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ينتقد تدخل إيران غير المرغوب في الشؤون الداخلية للدول العربية والخليجية

مستشار رئيس الشورى الإيراني حسين شيخ الاسلام: مؤامرة على سوريا حكومة وشعباً

الرئيس الإسرائيلي يطالب الدول العربية بدفع تعويضات مالية لـالمهجرين اليهود

طائرات التحالف تقصف وحدة الحرب الالكترونية في "الدولة الاسلامية"

الاسد: المتضرر الاكبر من الاحداث العربية هو القضية الفلسطينية

اجتماع الخبراء لمؤتمر وزراء اعلام دول منظمة التعاون الاسلامي انعقد في طهران والمؤتمر يفتتح اعماله الاربعاء

بوتين يجري محادثات مع المسؤولين الأتراك في أنقرة

نظام الأسد أعدم 131 مريضا لديه ودفنهم بمقبرة جماعية

 

 

عناوين الأخبار

*الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول إلى أفسس04/01حتى32/الحثّ على الوحدة

*البطريرك الراعي وأبلسة كل من يثير ملف قصر وليد غياض/الياس بجاني

*بالصوت والنص/مقابلة مع الإعلامي السيادي المميز نوفل ضو من تلفزيون المستقبل/مقدمة للياس بجاني وتعليق يتناول أحجوجة قصر وليد عياض

*بالصوت/فورماتMP3/مقابلة مع الإعلامي السيادي المميز نوفل ضو من تلفزيون المستقبل/مقدمة للياس بجاني وتعليق يتناول أحجوجة قصر وليد عياض/01 كانون الأول/14

*بالصوت/فورماتWMA/مقابلة مع الإعلامي السيادي المميز نوفل ضو من تلفزيون المستقبل/مقدمة للياس بجاني وتعليق يتناول أحجوجة قصر وليد عياض/01 كانون الأول/14

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*نوفل ضو والتميز في الشهادة للحق/الياس بجاني

*نعشُ سعيد عقل تحفة فنية من أرز لبنان وصخره

*مصطفى الحجيري: خاطفو العسكريين لا يثقون بالحكومة

*اهالي القلمون تجمعوا قرب الطريق الدولية تضامنا مع اهالي العسكريين المخطوفين

*بيان من شباب آل بزال بعد التهديد بقتل الدركي المخطوف علي البزال

*المحكمة الدولية: ممثلون عن منظمات غير حكومية لبنانية يكملون دورة عن رصد سير الإجراءات الجنائية

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 1/12/2014

*سلام التقى نظيره البلجيكي: المطلوب دعم الجيش والأجهزة الأمنية في مواجهة آفة الإرهاب

*رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد: سنضرب آلاف المواقع والأهداف في لبنان

*النائب فادي كرم لـالسياسة: حزب الله ليس جاهزاً لتفاهمات داخلية وعون سيقتنع باستحالة انتخابه للرئاسة

*جنبلاط: التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري بدعة

*مستشار رئيس الشورى الإيراني حسين شيخ الاسلام: مؤامرة على سوريا حكومة وشعباً

*المجلس العالمي لثورة الأرز/ سعيد عقل عملاق آخر جسّد لبنان في قلبه وفكره وأعماله

*في فضيحة مدوية 50 الف فضائي ينهشون الجيش العراقي!

*قوات بريطانية أقامت مع الجيش 12 برجاً للمراقبة المتقدمة في رأس بعلبك

*الكتائب: لحوار بناء يغني عن تسوية اقليمية او خارجية لانتخاب رئيس

*أبو فاعور طلب من المشنوق إقفال معمل تنمية وأحال على القضاء تقريرا عن سنتر تعنايل

*النائب قاسم هاشم لـالسياسة: حوار المستقبل-حزب الله يشمل رئاسة الجمهورية ويخفف من حدة الاحتقان واعتبر أن مواقف الحريري إيجابية

*عقيدة قتالية جديدة ... ورئيس لبنان/محمد سلام،

*الاسد: المتضرر الاكبر من الاحداث العربية هو القضية الفلسطينية

*التحالف الدولي يعتبر المتطرفين الأوروبيين القوة الضاربة في داعش ويسعى لتصفيتهم يجمع معلومات عن مواقعهم في العراق وسورية

*البابا فرنسيس الأول: صليت في المسجد الأزرق باسطنبول

*البابا فرنسيس يدعو قادة العالم الإسلامي إلى إدانة الإرهاب بوضوح وأكد أن زيارة العراق غير ممكنة حالياً

*رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ينتقد تدخل إيران غير المرغوب في الشؤون الداخلية للدول العربية والخليجية

*الرئيس الإسرائيلي يطالب الدول العربية بدفع تعويضات مالية لـالمهجرين اليهود

*سعيد عقل: "أجمل التاريخ كان غداً"/وزير الثقافة ريمون عريجي/النهار

*المساعدة البريطانية لا تقترن بوجود عسكري الجيش هو المنتشر على الحدود مع سوريا/خليل فليحان /النهار

*لا الانتفاضات ولا المفاوضات استعادت الحقوق فهل يستعيدها المجتمع الدولي بحل الدولتين؟/اميل خوري/النهار

*حوار يُنتج الرئيس التسوية؟/علي حماده/النهار

*التفكّك الوزاري يضع القوى الحكومية على المحكّ مراجعة آلية التصويت بالعودة إلى القاعدة الدستورية/روزانا بومنصف /النهار

*أين هم المسيحيون اليوم؟/الخوري اسكندر الهاشم/النهار

*داعش" من رحم الإخوان/الدكتور اسامة فاخوري/النهار

*هل الشيعة محكومة أبديا بتعذيب الذات؟!/غسان الإمام/الشرق الأوسط

*بوتين وأردوغان الشريكان اللدودان/الياس حرفوش/الحياة

 

تفاصيل الأخبار

 

الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول إلى أفسس04/01حتى32/الحثّ على الوحدة

فأُناشِدُكم إِذًا، أَنا السَّجينَ في الرَّبّ، أَن تَسيروا سيرةً تَليقُ بِالدَّعوَةِ الَّتي دُعيتُم إِلَيها، سيرةً مِلؤُها التَّواضُعُ والوَداعَةُ والصَّبْر، مُحتَمِلينَ بَعضُكُم بَعضًا في المَحبَّة ومُجتَهِدينَ في المُحافَظَةِ على وَحدَةِ الرُّوحِ بِرِباطِ السَّلام. فهُناكَ جَسَدٌ واحِدٌ ورُوحٌ واحِد، كما أَنَّكم دُعيتُم دَعوَةً رَجاؤُها واحِد.

وهُناكَ رَبٌّ واحِدٌ وإِيمانٌ واحِدٌ ومَعْمودِيَّةٌ واحِدة، وإِلهٌ واحِدٌ أَبٌ لِجَميعِ الخَلْقِ وفوقَهم جَميعًا، يَعمَلُ بِهم جَميعًا وهو فيهِم جَميعًا. كُلُّ واحِدٍ مِنَّا أُعطيَ نَصيبَه مِنَ النِّعمَةِ على مِقْدارِ هِبَةِ المسيح. فقَد وَرَدَ في الكِتاب: صَعِدَ إِلى العُلى فأَخَذَ أَسْرى وأَعْطى النَّاسَ العَطايا. وما المُرادُ بِقَولهِ صَعِدَ سِوى أَنَّه نَزَلَ أَيضًا إِلى أَسافِلِ الأَرْض؟ فذاك الَّذي نَزَلَ هو نَفْسُه الَّذي صَعِدَ إِلى ما فَوقَ السَّمَواتِ كُلِّها لِيَمَلأَ كُلَّ شَيء، وهو الَّذي أَعْطى بَعضَهم أَن يَكونوا رُسُلاً وبَعضَهم أَنبِياء وبَعضَهم مُبَشِّرين وبَعضَهم رُعاةً ومُعلِّمين، لِيَجعَلَ القِدِّيسينَ أَهْلاً لِلقِيامِ بِالخِدمَة لِبِناءِ جَسَدِ المسيح، فنَصِلَ بِأَجمَعِنا إِلى وَحدَةِ الإِيمانِ بِابنِ اللهِ ومَعرِفَتِه ونَصيرَ الإِنسان الرَّاشِد ونَبلُغَ القامةَ الَّتي تُوافِقُ كَمالَ المسيح. فإِذا تَمَّ ذلِكَ لم نَبْقَ أَطْفالاً تَتقاذَفُهم أَمْواجُ المَذاهِب وَيعبَثُ بِهِم كُلُّ رِيح فيَخدَعُهمُ النَّاسُ ويَحتالونَ علَيهم بِمَكرِهِم لِيُضِلُّوهم. وإِذا عَمِلْنا لِلحَقِّ بِالمَحبَّة نَمَونا وتَقدَّمْنا في جَميعِ الوُجوه نَحوَ ذاك الَّذي هو الرَّأس، نَحوَ المسيح: فإِنَّ به إِحكامَ الجَسَدِ كُلِّه والتِحامَه، والفَضْلَُ لِجَميعِ الأَوصالِ الَّتي تَقومُ بِحاجَتِه، لِيُتابِعَ نُمُوَّه بِالعَمَلِ المُلائِمِ لِكُلٍّ مِنَ الأَجْزاء وَيبْنِيَ نَفسَه بِالمَحبَّة. فأَقولُ لَكم وأَستَحلِفُكم بِالرَّبِّ أَلاَّ تَسيروا بَعدَ اليَومِ سيرةَ الوَثنِيِّين، فإِنَّهم يَتبَعونَ أَفكارَهُمُ الباطِلة، وقد أَظلَمَت بَصائِرُهم، وجَعَلَهُم جَهلُهم غُرَباءَ عن حَياةِ اللّهِ لِقَساوةِ قُلوبِهِم. فلَمَّا فَقَدوا كُلَّ حِسّ اِستَسلَموا إِلى الفُجور فانغَمَسوا في كُلِّ فاحِشَةٍ مُستَهتِرين. أَمَّا أَنتُم فما هكذا تَعلَّمتُمُ المسيح، إِذا كُنتُم أُخبرتُم بِه وفيه تَلقَّيتُم تَعْليمًا مُوافِقًا لِلحَقيقَةِ الَّتي في يسوع، أَي أَن تُقلِعوا عن سيرَتِكمُ الأُولى فتَخلَعوا الإِنسانَ القَديمَ الَّذي تُفسِدُه الشَّهَواتُ الخادِعة، وأَن تَتَجدَّدوا بِتَجَدُّدِ أَذهانِكمُ الرُّوحِيّ فَتَلبَسوا الإِنسانَ الجَديدَ الَّذي خُلِقَ على صُورةِ اللهِ في البِرِّ وقَداسةِ الحَقّ. ولِذلِك كُفُّوا عنِ الكَذِب ولْيَصدُقْ كُلٌّ مِنكُم قَريبَه، فإِنَّنا أَعضاءٌ بَعضُنا لِبَعْض. اِغضَبوا، ولَكن لا تَخطَأُوا، لا تَغرُبَنَّ الشَّمْسُ على غَيظِكم. لا تَجعَلوا لإِِبليسَ سَبيلاً. مَن كانَ يَسرِقُ فلْيَكُفَّ عنِ السَّرِقَة، بلِ الأَولى بِه أَن يَكُدَّ ويَعمَلَ بِيَدَيه بِنَزاهة لِكَي يَحصُلَ على ما يَقسِمُه بَينَه وبَينَ المُحْتاج. لا تَخرُجَنَّ مِن أَفْواهِكم أَيَّةُ كَلِمَةٍ خَبيثَة، بل كُلُّ كَلِمةٍ طيِّبةٍ تُفيدُ البُنْيانَ عِندَ الحاجة وتَهَبُ نِعمَةً لِلسَّامِعين. ولا تُحزِنوا رُوحَ اللّه القُدُّوسَ الَّذي به خُتِمتُم لِيَومِ الفِداء. أَزيلوا مِن بَينِكم كُلَّ شَراسةٍ وسُخْطٍ وغَضَبٍ وصَخَبٍ وشَتيمة وكُلَّ ما كانَ سُوءًا. لِيَكُنْ بَعضُكم لِبَعضٍ مُلاطِفًا مُشفِقًا، ولْيَصفَحْ بَعضُكم عن بَعضٍ كما صَفَحَ الله عنكم في المسيح."

 

البطريرك الراعي وأبلسة كل من يثير ملف قصر وليد غياض

الياس بجاني

01 كانون الأول/14

إن أي مسؤول ديني أو زمني يسد أذنيه عن كل أشكال المساءلة الحقة والعادلة ويهرب إلى الأمام مستعملاً آليات الإسقاط والتبرير والتخوين ويتهم بالعمالة والخيانة والعمل مقابل مال من يحمل هذا المشعل المقدس ويطالب بضرورة الالتزام به بشفافية وصدق، هو مسؤول غير جدير بأن يبقى في موقعه ومن المطلوب إسقاطه واستبداله بآخر يخاف الله ويحترم الغير ويعمل من أجل المصلحة العامة وليس خدمة لمصالحه الخاصة ومصالح حاشيته والمقربين منه.

في سياق المساءلة ومن يرفضها ويأبلسها وبعد كشف المستور وأكثر، بما يخص احجوجة قصر وليد غياض المسؤول الإعلامي في صرح بكركي، هذا القصر الذي وكما بينت عشرات التقارير بالصور والأسماء والتواريخ والأرقام هو مخالف للقوانين الكنسية العقارية، كتب اليوم موقع ليبانون تايم ما يلي حرفياً: كشف مصدر في الرابطة المارونية أن بكركي كلفت احد الخبراء إجراء تحقيق عن كيفية كشف المعلومات عن الفيلا التي يشيدها المستشار الاعلامي في بكركي. ويضيف المصدر أن هذا الإجراء جاء اثر تسبب هذه المعلومات الحقيقية في إثارة بلبلبة داخلية. ويقول المصدر إن هذا التحقيق جاء اثر معلومات عن أن الفاتيكان مهتم جدًا بهذه القضية وان السفارة البابوية في لبنان تتابع الملف عن كثب. ويختم المصدر انه في وقتٍ أعطى البابا فرنسيس تعليمات ببيع الهدايا التي يتلقاها لإعطاء أموالها للفقراء، يأتي هذا الخبر ليخالف النهج الفاتيكاني الذي أرساه البابا فرنسيس.

يشار هنا إلى بعض السياسيين الموارنة للأسف صموا أذانهم وقسوا قلوبهم وخدروا ضمائرهم وركبوا الأذن الطرشاء وهرولوا إلى بكركي لا ليتابعوا مع سيدنا الراعي ملف القصر، وإنما للتمريك وتسجيل المواقف نكاية بآخرين وأيضاً موارنة وهم معروفين ومواقفهم من خطاب الراعي الأتهامي الأخير واضحة ومعارضة ورافضة أقله حتى الآن.

السؤال الملح هو: هل سيتخذ مجلس المطارنة الموارنة موقفاً ما من ملف القصر يوم الأربعاء المقبل خلال اجتماعه الشهري الإعتيادي، أم أنه سيبارك ويغض الطرف عن كل المخالفات القانونية التي تحيط به ويرسل هدية لصاحبه المحظوظ!! الجميع ينتظر الأمر فعسى خيراً.

 

بالصوت والنص/مقابلة مع الإعلامي السيادي المميز نوفل ضو من تلفزيون المستقبل/مقدمة للياس بجاني وتعليق يتناول أحجوجة قصر وليد عياض

بالصوت/فورماتMP3/مقابلة مع الإعلامي السيادي المميز نوفل ضو من تلفزيون المستقبل/مقدمة للياس بجاني وتعليق يتناول أحجوجة قصر وليد عياض/01 كانون الأول/14

بالصوت/فورماتWMA/مقابلة مع الإعلامي السيادي المميز نوفل ضو من تلفزيون المستقبل/مقدمة للياس بجاني وتعليق يتناول أحجوجة قصر وليد عياض/01 كانون الأول/14
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

نوفل ضو والتميز في الشهادة للحق

الياس بجاني/01 كانون الأول/14

المقابلة اليوم مع الإعلامي نوفل ضو ككل مقابلاته وكتاباته هي مميزة بالجرأة والشفافية والصدق والمعرفة والشهادة للحق. ضو في حديثه تناول كل الملفات المثيرة للجدل دون مواربة أو تقية وأوضح أن الصراع الأخطر في لبنان الذي تمظهر بغياب العظماء وديع الصافي وصباح وسعيد عقل هو بين وطن الرسالة والحضارة والتعايش والهوية والتاريخ والفكر من جهة، وبين مفاهيم ولاية الفقيه الإرهابية وهمجية داعش من جانب آخر. كما افاض في الدور التمويهي والإلتفافي الذي يلعبه باستمرار رئيس مجلس النواب نبيه بري وحاولات تصويره بالمرجعية الأولى خصوصاً بما يتعلق بالحوار الجاري التحضير له. وأشار إلى أن كل ما يكتبه ابراهيم الأمين في جريدة الأخبار وفي أي موضوع يمثل حزب الله بالكامل. كما أكد أن وجود لبنان الكيان والهوية والحضارة ليس "خطأ"، كما يشيع البعض من الأعداء، بل حقيقة راسخة وثابتة. ومن ضمن المواضيع المتفرقة التي تناولها ضو الحوار بين حزب الله والمستقبل وانتخابات رئيس الجمهورية، ومواقف عون وترشحه وقانون الانتخابات والانتخابات واتفاق الدوحة. فيما يخص الحوار رأى ضو أن أي حوار هو مضيعة للوقت إن لم يكن هدفه سلاح حزب الله ودويلاته وسلطة الدولة على كل أراضيها بواسطة قواها الذاتية دون شريك.

 

نعشُ سعيد عقل تحفة فنية من أرز لبنان وصخره

"النهار" /رين بوموسى/كانون الأول 2014

أرزة من لبنان هوت وصخرة من جبال الصوان اقتلعت فأبتا الا ان تحتضنا جوهرة لبنانية ثمينة، غادرت روحها ليبقى الشاعر الكبير سعيد عقل خالداً في تاريخ لبنان الثقافي.

غادر الشاعر تاركاً مكتبة تطير بها الكلمات وتتجلى منها أسمى المعاني وأجملها. هو من كتب قصيدة لبنان: "لي صخرة علقت بالنجم أسكنها...طارت بها الكتب قالت تلك لبنان"، تلك الصخرة ستحتضنه الى الأبد وتلك الأرزة التي لطالما تغنى بها سترفعه وفاءً لكلمات الشاعر الأديب. ذهبَ الى دنيا أخرى، ليتأرجح بين حروف قصائد خالدة، محفورة في جبال وأرز لبنان الذي سيظل يذكره كما جبران خليل جبران، وبشارة الخوري، وميخائيل نعيمة، وايليا ابو ماضي، ...أكثر من مئة عام من الابداع والعطاء غير المتنهاهين لوطن عشقه فأبدع في وصفه وترسيخ فكرته.

مدفن يجمع البساطة والعظمة

لن يغادر سعيد عقل بنعش ملفوف بالأحمر والأبيض والأرزة! شاعر لبنان سينصهر ويذوب في الصخرة والأرزة ويسافر في بحر الكلمات. فالمبدع والفنان رودي رحمة لم يستطع ان يرى رمز الكلمة والشعر الجميل في نعش خشبي جامد وبارد.

لم يطلب منه أحد أن يصنع نعشاً يليق بعملاق مثل سعيد عقل، فهو أقدم على هذه الخطوة، إيماناً منه أنه لا يجوز ان يحتضن ذلك الشاعر الكبير الا لبنان بنفسه.

اليوم سيحمل الارز عقل، وسيغطى بصخرة من جوف الوطن. منذ سنة ونحو شهرين، علم رحمة ان سعيد عقل الذي هرم سيرحل بين يوم وآخر، ومن تلقاء نفسه خطط ونفذ "منحوتته".

رجل العصر سيرقد الى الابد على خشب ارز عمره اكثر من ٣٠٠٠ عام، استطاع ان يحصل عليه رحمة من إحدى أشجار الأرز التي اقتلعت نتيجة عواصف شتاء عام ١٩٨٣. سيكون هذا الخشب القاعدة التي تحمل النعش المؤلف من صخرة رخام مجوّفة.

يقول رحمة لـ"النهار" ان الصخرة وكأنها كف لبنان الذي عشقه سعيد عقل، جرحته الرياح، فتاريخ لبنان مجرح واللبنانيون مروا بفترات عصيبة وصمدوا. "منحوتة" تحمل معاني كثيرة وكبيرة، تجسد حب سعيد عقل وعطاءاته اللامحدودة. يشرح رحمة انه "عند فتح غطاء النعش، يلاحظ المرء ان المشهد أشبه بالسفينة الاولى التي سافرت الى العالم وحملت حروف الابجدية"، وتجسيداً لهذه الرحلة بين الحروف نحت رحمة أسماء كتب العملاق كأنها زهر "كان لبنان الجديد زهّر من خلاله... فسعيد عقل عاش ما قاله، لذلك حضن افكاره".

في شكله الكامل، يظهر النعش كأنه صخرة شامخة، ويعتبر رحمة ان "النعش صنع باسم جميع الشعراء وفناني لبنان الموجودين والراحلين وباسم الثقافة". حضن النعش الراحل الكبير من المستشفى حتى جامعة سيدة اللويزة في بلدة الزوق حيث استقبل على وقع موسيقى فرقة قوى أمن الداخلي محاطاً بالاعلام اللبنانية مرفوعة ، ووضع في قاعة عصام فارس، على وقع صوته مؤدياً الاشعار والاغاني التي كتبها والصلوات. سيظل سعيد عقل راقداً في نعشه داخل حرم جامعة سيدة اللويزة حتى صباح الثلثاء. وستقام مراسم الجنازة في كاتدرائية القديس جاورجيوس في وسط بيروت، ليرقد في مدفن بنيَ خصوصاً له في زحلة. وربما ينقل عقل لاحقاً الى متحفه إحياء لذكراه. لن يُلف نعشه بالعلم اللبناني، فالأرزة نفسها ستحمل العملاق الى مثواه الأخير. أما كلمة لبنان المنحوتة على النعش، فيقول رحمة عنها: "وكأن شيئاً سقط منها، فبلدنا حزين على رحيل أحد أعمدته ومن أرسى بنيان فكرته".

 

مصطفى الحجيري: خاطفو العسكريين لا يثقون بالحكومة

علق الشيخ مصطفى الحجيري على موضوع التفاوض مع الخاطفين في ملف العسكريين، بالقول: "عندما يصدر بيان باسم الحكومة اللبنانية ويقول بعض الوزراء في اليوم التالي أن لا علاقة لهم به ، اذا من الذي له علاقة بهذا البيان؟". ولفت الحجيري في حديث الى محطة الـ "MTV" الى أن "الجهة الخاطفة تقول أنها لا تثق بالحكومة اللبنانية وأن الحكومة تراوغ ولا تريد أن تأخذ قرارا وهي تعتبر ان هذه الحكومة أضعف من أن تأخذ قرارا لأن قرارها مصادر من قبل جهة حزبية مسلحة في لبنان". وأوضح أن "الخاطفين أعطوا مهلة بعد أن التقيتهم وأنا ابلغت هذه المهلة للحكومة اللبنانية عن طريق الوزير وائل ابو فاعور. ابلغته ان الخاطفين لم يوقفوا الاعدام بل قاموا بتأجيله".

 

اهالي القلمون تجمعوا قرب الطريق الدولية تضامنا مع اهالي العسكريين المخطوفين

الإثنين 01 كانون الأول 2014 /وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في طرابلس عبد الكريم فياض عن تجمع اهالي القلمون على جانب طريق القلمون الدولية تضامنا مع اهالي العسكريين المخطوفين، ولكنهم لم يقطعوها حتى اللحظة .

بيان من شباب آل بزال بعد التهديد بقتل الدركي المخطوف علي البزال

الإثنين 01 كانون الأول 2014/ وطنية - أصدر شباب آل البزال البيان الآتي :"بعد ان وصل الجد الى التهديد بذبح الدركي علي البزال في كل لحظة وكأنه سلعة يتاجر بها الخاطفون سافكين الدماء اردنا ان نوضح التالي :" كنا وما زلنا نحترم ونقدر أهالي عرسال الكرام والطيبين منهم ولكن بعدما وصل اليه الخاطفون وما نتحمل من أعمالهم نحن عائلة لنا أمانة في أعناقكم يا أهالي عرسال، وليعلم القاصي والداني لن نكون بمنأى عن ثأرنا إذا ما أصاب علي البزال مكروه، فلتعلموا أن أي شيخ أو إمرأة او رجل أو ولد من عرسال أو سوري الجنسية لن نرحم، ولتعلموا ولا تقولوا ليس لهم علاقة فإبننا ليس للمتاجرة وتحصيل الأهداف لمصلحة أي طرف، ونكرر يا أهلنا في عرسال لا تجبرونا على قطع صلة الوصل ولا تجربوننا إذا ما أصاب علي مكروه ودمه برقبة صغيركم وكبيركم، ولن نكون رحومين، العين بالعين والسن بالسن وعلي دمه غال. ولتعلموا ان عرسال بصغيرها وكبيرها هي هدفنا ولتعلم يا مصطفى الحجيري أنت السبب بكل ما سيحصل، وأعذر من أنذر".

 

المحكمة الدولية: ممثلون عن منظمات غير حكومية لبنانية يكملون دورة عن رصد سير الإجراءات الجنائية

الإثنين 01 كانون الأول 2014 /وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي للمحكمة الخاصة بلنان البيان الآتي: "أكمل خمسة عشر ممثلا عن منظمات غير حكومية لبنانية دورة تدريبية على رصد سير الإجراءات الجنائية الدولية، واختتموها بزيارة دراسية لهولندا دامت ثلاثة أيام.

وكان الهدف من التدريب تزويد المنظمات غير الحكومية اللبنانية ما يلزمها من معلومات وكفاءات لتتمكن من رصد الإجراءات الجنائية الدولية بفاعلية، وخصوصا تلك المقامة أمام المحكمة الخاصة بلبنان. وكانت الدورة التدريبية مؤلفة من جزأين، الأول في بيروت والثاني في لاهاي الذي استمر من 26 إلى 28 تشرين الثاني. وشملت الدورة جلسات تفاعلية مع أكثر من 20 خبيرا في رصد المحاكمات، إضافة إلى القيام بزيارتين للمحكمة الجنائية الدولية والمحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة في لاهاي. وقضى الممثلون عن المنظمات غير الحكومية يوما ونصف يوم في المحكمة الخاصة بلبنان، حيث التقوا كبار المسؤولين في المحكمة. ومولت وزارة الخارجية في مملكة هولندا هذه الدورة التدريبية". وصرح مروان عبدالله من مؤسسة حقوق الإنسان والحق الإنساني: "نحن حرصاء، بصفتنا أعضاء في المجتمع المدني، على أن نتأكد من أن المسار القضائي هو على الطريق الصحيح المؤدي إلى ضمان الإنصاف والعدالة للمتضررين وحماية حقوق المتهمين. وقد منحتنا هذه الدورة التدريبية الأدوات المناسبة كي نكفل احترام هذه المبادئ". وقال جورج غالي من مؤسسة "ألف": "الآن وقد بدأت المحاكمة أمام المحكمة الخاصة بلبنان، فإن هذه الدورة التدريبية تتيح لنا فرصة كبيرة كممثلين عن المجتمع المدني للاطلاع على الإجراءات الجنائية الدولية". وحضر الدورة التدريبية ممثلون عن المنظمات غير الحكومية اللبنانية التالية: المركز اللبناني لحقوق الإنسان، والجمعية اللبنانية للتعليم والتدريب "ألف"، وعدل بلا حدود، ومؤسسة جوستيسيا للإنماء وحقوق الإنسان، والكرامة، وحركة السلام الدائم، والجمعية الوطنية لمكافحة الفساد، ولجنة متابعة أعمال المحكمة الخاصة بلبنان بنقابة المحامين في بيروت، ومؤسسة حقوق الإنسان والحق الإنساني في لبنان، ومركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، وجمعية ويل باور (WILpower)، والجمعية اللبنانية من أجل مجتمع مدني فعال، والجمعية اللبنانية لتعزيز الشفافية".

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 1/12/2014

الإثنين 01 كانون الأول 2014

مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

في معلومات ل"تلفزيون لبنان" أن الرئيس بري تلقى اجوبة ايجابية من كل من حزب الله وتيار المستقبل مصدر حوارهما المرتقب بدعوة منه وان الجولة الأولى ستبدأ الاسبوع المقبل على قاعدة الوحدة والأمن والرئاسة.

وقالت اوساط الرئيس بري انه مرتاح لهذه الاجوبة وان عواصم عربية واقليمية مهتمة بهذا الحوار وتؤيده. واشارت هذه الاوساط الى أن قانون الانتخاب سيؤجل الى ما بعد هذا الحوار الذي ستعقبه اتصالات واسعة النطاق مع الافرقاء الاساسيين في البلد.

وفي التحركات المهمة لهذا اليوم محادثات للرئيس سلام بلجيكية واوروبية في بروكسل.

أمنيا عمليات دهم للجيش في الطريق الجديدة في بيروت وفي بعض مناطق طرابلس فيما قضية العسكريين المخطوفين تبدأ مفاوضاتها المباشرة خلال أيام.

وفي شأن آخر برزت احالة وزير المال عشرات الموظفين العقاريين الى النيابة العامة المالية عبر التمييزية.

في الخارج تطورات على صعد عدة ابرزها:

- استمرار تراجع اسعار النفط العالمية.

- تأكيد السعودية اهمية وحدة موقف اوبك.

- تحذير ايران من التهافت على بيع الريال وهبوط العملة.

- محادثات حول النفط للرئيس الروسي في انقرة.

- صد الجيش والعشائر في الرمادي العراقية هجمات لداعش.

- قتل داعش عشرات الجنود والعراقيين عند الحدود مع سوريا.

- معارك عنيفة وتقدم للبشمركة في محيط كوباني السورية.

- ترقب ترشيحات لمنصب الامانة العامة للأمم المتحدة.

عودة الى محادثات الرئيس سلام في بروكسل.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

التخبط في قضية العسكريين المخطوفين مستمر، على الرغم من كل ما قيل عن اعتماد التفاوض المباشر، كآلية للوصول الى خواتيم لهذ القضية. فاذا كان صحيحا، اعتماد هذا المسار فلماذا هذا القلق الذي يساور اهالي المخطوفين حتى اللحظة، ويدفعهم الى حرق الاطارات واطلاق العنان للخوف على مصير ابنائهم المخطوفين.

والسؤال، ماذا عن التضامن الوزاري؟ وهل الحكومة توافقت على اعتماد هذه الالية، ام أن القرار النهائي ينتظر جلسة الخميس المقبل؟

رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الذي غادر الى بروكسل للبحث في ملف اللاجئين؛ تحدث الى الصحافيين المرافقين، مؤكدا ان الحكومة لا توفر سبيلا للتفاوض من اجل اطلاق سراح العسكريين المختطفين، ولا تحبذ فوضى في التفاوض. ودعا الى عدم المقارنة بين عملية تبادل حزب الله وما يجري العمل عليه. وردا على سؤال عن الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله، رأى الرئيس سلام أن الحوار مفيد وخير للبلد. وقضايا الداخل المتعددة، بدءا بالقلق على مصير العسكريين، وصولا الى الامن الغذائي وترقب نتائج الحوار المرتقب بين تيار المستقبل وحزب الله، لم تمنع اللبنانيين من الاحتفاء بوداع كبير من لبنان، هو المفكر سعيد عقل بعد عرس وطني رافق وداع شحرورة الوادي صباح.

فقبل الرحلة الاخيرة للمفكر سعيد عقل غدا الى مسقط رأسه زحلة، سجي جثمانه في جامعة سيدة الويزة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أن بي أن"

ورشة اصلاحية تاريخية مضى فيها الوزير علي حسن خليل على مساحة الشؤون العقارية، مخالفات وسرقات وسمسرات في مغارات عقارية محمية لن تعصى على وزير المالية، لن يبقى موظف مرتش يبتز مواطنا عبر سمسار محتال. فالوزير رفع الحصانة عن كل موظفي الشؤون العقارية واحال 55 منهم الى التحقيق، لن يبقى مساح مخالف يرتشي الى حد اصبح بعضهم يملك ثروات هائلة بملايين الدولارات، لن يبقى متصرف بأملاك الدولة العامة ينقل المشاعات الى املاكه الخاصة حتى بات الجد يرث عن ابنه وابن ابنه.

لن يبقى التلزيم مقطوعا بل وفق مناقصات مفتوحة وشفافة، ورشة الوزير علي حسن خليل فتحت وسيشهد الرأي العام االبناني على محطاتها الاصلاحية ومحاربة مافيات الذين عاثوا فسادا بأرزاق الدولة وزوروا وارتشوا على حساب المال العام.

سيشهد اللبنانيون على اوسع واضخم ورشة اصلاحية مضى بها وزير المالية لا حصانة على احد ولا خطوط حمر، ستترتب معاملات المواطن من خلال ترتيب الدليل سيكون الخط الساخن لمتابعة شكاوى الناس مباشرة لا عبر التسلل في المعاملات العقارية.

في ورشة خليل حفاظ على املاك الدولة وضرب الفساد وانحياز الى جانب مصلحة المواطن، لن تكون العقارية مساحة للفساد بل مثالا مؤسساتيا كما يخطط لها وزير المالية.

سياسيا، حوار ترصد اشاراته لا مواعيد محددة بعد وان كانت الايام القليلة المقبلة تستعد لحوار بين حزب الله والمستقبل سعى اليه الرئيس نبيه بري ولا يزال وبدأت ارتداداته الايجابية قبل ان يبدأ.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أم تي في"

وقبل ان تهمد موجة الحزن التي ولدها غياب الصباح يستعد لبنان ليودع سعيد عقل شاعر العنفوان والفرح.

في الانتظار تدهورت الأحوال على خط المساعي الجارية لاطلاق العسكريين المخطوفين والحكومة وجدت نفسها مخطوفة بين خطين وزاريين: الأول يجنح نحو الحوار المباشر والمكشوف مع الخاطفين والثاني يجنح نحو حوار مستتر وكأننا في الساعات الأولى على الخطف.

وبين الخطين تقترب السكاكين من رقاب العسكريين فتشتعل القلوب والدواليب وسط العاصمة وتبتعد ليعود السكون بل الضياع يلف هذا الملف.

ملف العسكريين اصاب وحدة الحكومة بتصدعات عبر عنها النائب وليد جنبلاط الذي أعلن استعداده للذهاب الى عرسال للتفاوض مع الخاطفين. وتوقعت مصادر وزارية بأن جلسة مجلس الوزراء الخميس ستبدد التعارضات وتحسم هوية الجهة المفترض ان تتولى التفاوض المباشر مع الخاطفين.

تزامنا وبينما تتواصل حرب سلامة الغذاء وحملة وزير المالية لضبط الاهدار في الدوائر العقارية، عاد نادر الحريري الى لبنان وسيتواصل مع الرئيس نبيه بري في مآل الحوار المفترض بين المستقبل وحزب الله.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

مرحلة الشغور السياسي انتقلت إلى الشغور الفني من رأس الهرم بالأمس دفنا الشمس في يوم لا يشبه الأيام وغدا نكسر الغار على العقل المدبر للقصيدة لنعيش كما عمره بمئة عام من العزلة عن الشعراء فراغ في أعلى المؤسسة الفنية يتعايش والفراغ السياسي الذي لا يشغله حاليا سوى أبو طاقية بعدما أمسك بملف المخطوفين والتفاوض والشروط والمواعيد ومواقيت الإعدام وتأجيلها ووضع نجله براء في المعادلة ساحبا يده بعدما مدها طويلا والأزمة لا تكمن عنده بل في دولة طلبته للتوقيف ثم طلبت وده ورضاه وفجأة وجدنا أن هناك حكومة لبنانية تفاوضه عند منتصف الليل ليصحو وزراؤها في الصباح: يا غافل إلك الله تبت يد أبي طاقية وهرب توارى خلف حصنه العرسالي واشتعلت دواليب الأهالي أمام السرايا الحكومية لعدم حصولهم على تطمينات لكن سيد السرايا كان خارجها يتمم زيارة رسمية لبروكسل ويستكشف سبل تطوير العلاقات.

وعلى مرمى حجر من مقر الحكومة وحرق الإطارات كان وزير المال علي حسن خليل يفتح مغارة علي بابا العقارية ويحرق دواليب خمسة وخمسين موظفا ويحيلهم على النيابة العامة المالية فللمرة الأولى مذ كانت وزارة المال إمارة حريرية وما تلا تلك المرحلة يجري الكشف عن عمليات سطو مسجلة بالمحاضر ومسح ملايين الأمتار من مشاعات وأملاك الدولة بأسماء أشخاص وشركات ملتبسة واستغلال مرحلة عدوان تموز التي لم تسرق فيها هبات الناس المتضررة فحسب وإنما نهبت المساحات وبإشراف مساحين ومختارين ومعقبي معاملات وسماسرة كانوا يجلسون خلف مكاتب الموظفين يحددون قيمة أسعار العقارات وفي عز احتراق الوطن كانوا يسرقون الوطن. عينة من فساد عقاري يؤاخي العينات من الفساد الغذائي ينعطف على العينات الإحصائية المزورة في ملف بلغ القضاء وتفتحه الجديد ابتداء من الليلة بسلسلة تقارير تفضح دور إيبسوس ومعاييرها الإحصائية وتزويرها الحقائق وإيبسوس هي شركة عالمية فهل تشرف على فرعها اللبناني وهل تعتمد في إحصاءاتها على معايير مهنية وأخلاقية أم هي تملأ الفراغ بالرقم الذي يناسب جيوبها.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أل بي سي"

قفز ملف العسكريين المخطوفين إلى الواجهة مجددا، لكن هذه المرة من باب الصراع على إدارته. فقناة باتت قناتين: الأولى بعهدة اللواء عباس ابراهيم عبر الموفد القطري، والثانية بعهدة الوزير وائل أبو فاعور عبر "أبو طاقية". وبين القناتين، ضاع الوعد الذي أبدته الحكومة بالتفاوض المباشر، علما أن هذا الوعد هو ما أدى إلى تأجيل إعدام العسكري علي البزال.

وكالعادة، بدأ تراشق الاتهامات بين المسؤولين، وإن بطرق غير مباشرة. وإزاء الغمز الذي طاله، رد النائب وليد جنبلاط على ما أسماه الضيق الذي يظهره بعض الأوساط الوزارية بالمجهود الذي يقوم به الحزب الاشتراكي في ملف العسكريين، متسائلا عن "هذه البدعة المستجدة التي تطالب بإعادة تفعيل التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري".

لكن، قبل الدخول في تفاصيل هذا الملف، نتوقف عند مراسم الوداع التي أعدتها جامعة سيدة اللويزة للشاعر سعيد عقل الذي سيعانق غدا تراب زحلة، مودعا لبنانه الذي حلم ذات يوم بصناعته، وهو الذي قال: "سكنت بلادي صنع المحال سأسكنها بعد صنع يدي".

* مقدمة نشرة أخبار ال "أو تي في"

ما زال الحوار بين المستقبل وحزب الله بيت القصيد، فالماكينات تجهد للتسويق على انه مقبل وان جدول اعماله اصبح جاهزا الا ان مصادر متابعة لهذا الملف تتحدث عن عقبات فالايجابية الظاهرة لا تعني ان القطار انطلق، فمما لا شك فيه ان الحزب نجح في دفع سعد الحريري لاعلان رغبته بالحوار الا ان ذلك لا يعني تغيير الشروط الاستراتيجية التي كان وضعها الحزب الذي اعطى اشارة واضحة الى انه لن يتنازل عن العماد ميشال عون رئيسا.

في ملف المخطوفين، الوسيط القطري لم يصل الى لبنان وحسب مصادر متابعة للملف فاللواء عباس ابراهيم هو المفوض الرسمي الوحيد باسم الحكومة وهذا ما اكده رئيس الحكومة تمام سلام في طريقه الى بروكسيل.

اما الكلام عن وساطات مباشرة من سياسيين وغير سياسيين فهي تدخل في اطار الاقتراحات غير الجدية التي لا يتحملها الوضع الراهن.

لكن البداية من جامعة سيدة اللويزة حيث يتوهج سعيد عقل، الرفاق والتلامذة ابوا ان يتركوه اتشحوا بالارجواني وتحلقوا حوله. كيف لا وهو من زاوج بين العقل والروح من قارب روعة الخالق في نظرته للانسان العظيم في لبنان الذي احب ومكة التي قدسها ومدينة المدائن القدس والشام بوابة التاريخ.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

على مساحة التعقيد الاقليمي وخط التناقض الدولي. زيارة للرئيس الروسي الى انقرة في لحظة تذمر ترمي مما تريده لها الادارة الاميركية من دور في الحملة الجوية ضد داعش.

على الخط الجوي بين بروكسل وبيروت مواقف اكثر وضوحا وتشخيصا لرئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام.

قضية العسكريين المختطفين صعبة لكنها قيد المتابعة رغم التهويل والابتزاز الذي يمارسه الخاطفون على الاهالي لاثارة لوعتهم، لوعة ما زالت تدفع بهم الى التحرك عند كل تهديد او استشعار لخطر على مصير ابنائهم بعدما تعددت سبل التفاوض والتواصل مع تلك الجماعات. الامر الذي يخشى ان يتحول الى سيف ذي حدين في السعي لاستغلال اي فرصة قد تؤدي الى تشتت الجهود وتبدل الشروط والدخول في عواقب غير حميدة.

في الاطار ذكرت مصادر مطلعة ل"المنار" ان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم لم يتنح عن ملف التفاوض في قضية العسكريين وان الملف بطيئ وشائك لكنه لم يتوقف.

مسلسل الغذاء الفاسد لم ينته بعد،المزيد من الاجراءات الوقائية تأخذ طريقها الى التنفيذ في معظم القطاعات، وموقف لوزير الطاقة برأ مياه جبل لبنان من تهمة التلوث، ضبط الفساد والتلوث انتقل الى الملف العقاري مع اعلان وزير المال علي حسن خليل عن احالة العشرات من موظفي الدوائر العقارية الى القضاء.

 

سلام التقى نظيره البلجيكي: المطلوب دعم الجيش والأجهزة الأمنية في مواجهة آفة الإرهاب

الإثنين 01 كانون الأول 2014/وطنية - صرح رئيس مجلس الوزراء تمام سلام إثر لقائه رئيس وزراء بلجيكا في بروكسل: "أود بداية أن أتقدم بالشكر الى دولة رئيس الوزراء السيد شارل ميشال على استقباله الودي والحار، وان أتقدم منه بالتهنئة على تبوئه منصب رئاسة الوزراء وتشكيله للحكومة البلجيكية الجديدة. لقد عقدنا مع دولة الرئيس، في حضور نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية السيد ديدييه رايندرز، جلسة محادثات معمقة تناولت مروحة واسعة من المواضيع". وأضاف: "لاحظنا خلال لقائنا أن أمورا عديدة تجمع لبنان ببلجيكا، بما يتعدى طول الفترة التي تستغرقها أحيانا عملية تشكيل الحكومة، ولا سيما هذا التنوع الذي يشكل غنى للبلدين، وتتوجب ادارته والمحافظة عليه. وأود أن أتقدم من مملكة بلجيكا بالشكر على الدور الذي قامت به ضمن قوات اليونيفيل في جنوب لبنان، هذا الدور الذي نقدره ونأسف لكونه سينتهي، ولا سيما مهمة نزع الالغام التي ساهمت في إنقاذ حياة العديد من المواطنين. ولدي الثقة بأننا سنجد أساليب أخرى لتوطيد الصداقة بين جيشينا. أود في هذه المناسبة أن أحيي تضحيات الجنود البلجيكيين في لبنان، ولا سيما أولئك الذين فقدوا حياتهم للحفاظ على حياة الآخرين. وتوافقنا مع دولة الرئيس ميشال على استكشاف سبل تطوير العلاقات الثنائية بين بلدينا في كل المجالات". وتابع: "يمر بلدي لبنان حاليا بمرحلة دقيقة بسبب التحديات التي يواجهها، ومنها الوضع الاقليمي المأزوم الذي يشكل ضغطا كبيرا على الامن والاستقرار في لبنان، بما في ذلك ملف النازحين السوريين الموجودين في لبنان على خلفية الأزمة السورية، والذين يبلغ عددهم نحو مليون ونصف مليون شخص، بما يوازي ثلث عدد المواطنين اللبنانيين، وهذا يشكل بالطبع تحديا امنيا واقتصاديا وسياسيا واجتماعيا. ويضاف اليه تحدي الارهاب الذي يواجهه الجيش اللبناني يوميا، وهو ما يوجب دعم هذه المؤسسة الوطنية وسائر الأجهزة الأمنية التي تواجه بشجاعة آفة الإرهاب". وختم: "عرضنا مع دولة الرئيس الوضع في منطقتنا، وأعربنا عن أملنا في أن تستمر بلجيكا بصفتها الوطنية، وكذلك من خلال عضويتها في الاتحاد الأوروبي، بالقيام بدورها الذي يشجع على استتباب الأمن والاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط التي تشكل الجوار الأقرب لأوروبا. كما عبرت لدولة الرئيس ميشال عن اقتناعي الراسخ بأن لبنان يشكل نموذجا للاعتدال والعيش الواحد، وهي قيم بالغة الأهمية لمستقبل منطقتنا. وفي الختام وجهت دعوة الى الرئيس ميشال لزيارة لبنان حين يسمح برنامجه بذلك".

 

رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد: سنضرب آلاف المواقع والأهداف في لبنان

غداة إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير أمنه موشيه يعلون عن تعيين الجنرال غادي ايزنكوط رئيساً جديداً لهيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، خلفاً لرئيس الأركان المنتهية ولايته بيني غانتس، خرج ايزنكوط بتهديدات شديدة اللهجة للبنان والدولة اللبنانية.

وقال في تصريحات نشرتها صحيفة يديعوت أحرنوت إنّه يتحتّم على إسرائيل في المواجهة القادمة مع حزب الله اعتبار كلّ لبنان كأنّه الضاحية الجنوبيّة، التي قام الجيش الإسرائيليّ بتدميرها كليًا في حرب تموز بصيف العام 2006.

وتابع الجنرال أيزنكوط قائلاً: كلّما زاد حزب الله من ضربه للعمق الإسرائيليّ، فإنّ الجيش الإسرائيلي سيزيد من توجيه الضربات القاسية له داخل لبنان، لافتاً إلى أنّ القدرة والمعرفة اللتين يتمتّع بهما الجيش الإسرائيليّ، قادرتان على حلّ لمشكلة القصف الصاروخيّ المتوقّع من قبل حزب الله وسنضطر إلى قصف القرى والبيوت في الجنوب اللبنانيّ، والتي حوّلها حزب الله إلى مخازن أسلحة.

وهدّد أيزنكوط، بأنّ الحرب القادمة في لبنان ستكون باستعمال قوة هائلة أكثر ممّا تعودنا عليه في الماضي، وبالتالي فإنّ النتائج في المواجهة القادمة على الطرف الثاني ستكون صعبة للغاية، وإسرائيل عليها أن تلجأ في المواجهة القادمة إلى اعتبار كلّ لبنان ضاحية جنوبيّة.

وهدد رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد بتوجيه ضربة عسكرية تفوق عشرة أضعاف الضربة العسكريّة التي وجهها الجيش الإسرائيليّ خلال العدوان على لبنان في صيف العام 2006، في حال نشوب مواجهة عسكرية جديدة.

وأكّد أنّه لن يردع إسرائيل أيّ شيء، وسنضرب آلاف المواقع والأهداف في لبنان، واعتقد أنّ حزب الله يُدرك ذلك تمامًا وهو غير معني بفتح معركة جديدة على الحدود الشمالية.

وأضاف: صحيح أنّ الجبهة الداخلية الإسرائيليّة ستتعرض لإصابات، ولكنّ الجيش الإسرائيليّ حسّن قدراته بشكل كبير للغاية، وبالتالي فإنّ الخسائر التي سيتكبدها الطرف الثاني ستكون وخيمة جدًا، وعلينا ألّا نخشى من حزب الله، ولكن من غير المعقول أنْ تسمح إسرائيل لإرهابيين بأنْ يتكلموا ويسببوا الخوف للشعب في إسرائيل.

 

النائب فادي كرم لـالسياسة: حزب الله ليس جاهزاً لتفاهمات داخلية وعون سيقتنع باستحالة انتخابه للرئاسة

بيروت السياسة: أكد عضو كتلة القوات اللبنانية النيابية النائب فادي كرم, أن تسريع إنجاز الاستحقاق الرئاسي مرتبط بوصول حزب الله إلى قناعة بأنه البلد لا يستطيع أن يستمر من دون رأس للدولة. وقال كرم في تصريحات لـالسياسة لا بد من أن ننأى بأنفسنا عن الأزمات الإقليمية, لأن الأوضاع في المنطقة مضطربة ولا مؤشرات توحي بانفراجات قريبة على الصعيد الإقليمي, فالأفضل لنا كلبنانيين أن نحل أزماتنا لوحدنا ونعمل على ضبط الوضع الداخلي ونبتعد عن المعارك والحروب التي تحيط بنا ولا نورط أنفسنا بما يضرنا.

وأضاف ان كل حوار يمكن أن يقود إلى أمور إيجابية, ونحن متفائلون ونبارك الحوار الذي سيجري بين حليفنا تيار المستقبل وحزب الله, معبراً عن أمله في أن يثمر هذا الحوار إيجابيات لمصلحة لبنان وحل الأزمات الداخلية. وشدد على أن القوات اللبنانية تريد الحوار من أجل إخراج الوضع من الأزمة التي يواجهها لأنه ما عاد ممكناً القبول بالوضع الراهن. وأكد كرم أن النائب ميشال عون سيصل إلى قناعة باستحالة انتخابه رئيساً للجمهورية, بعدما دفع لبنان الكثير جراء عناد هذا الرجل وتفضيله مصلحته الشخصية على مصلحة الوطن, لافتاً إلى أن القوات اللبنانية تؤيد أي توافق بين اللبنانيين لأنه بمجرد حصول هذا الأمر, فإنه يمكن التوافق ليس فقط على شخص الرئيس, بل على برنامجه خلال السنوات الست من ولايته, وبالتالي فإن أي تفاهم يحصل بين جميع الفرقاء السياسيين الكبار يمكن أن يكون بمثابة خريطة الطريق التي تدعم الرئيس العتيد. وأشار إلى أن لدينا قناعة بأن حزب الله ليس جاهزاً بعد لتفاهمات وطنية داخلية وليس قادراً بعد على اتخاذ قراره اللبناني كفريق لبناني ولا يزال مرتبطاً بالسياسة الإيرانية, ولكن نحن علينا أن نحاول ويوماً ما سيصل الحزب إلى هذه القناعة.

وأكد كرم أننا ندعم أي تحرك سريع وجدي وفاعل لاستعادة العسكريين المخطوفين, باعتبار هذه القضية أولوية ويجب حلها بأسرع وقت كي يعود هؤلاء الأبطال إلى عائلاتهم ومؤسستهم العسكرية.

جنبلاط: التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري بدعة

بيروت السياسة: اعتبر رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط أن المطالبة بإعادة تفعيل التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري بدعة. وتساءل جنبلاط ما الأسباب وأي أهداف سيحققها لبنان من التنسيق العملاني بين الجيشين, ولماذا يجب على لبنان الرسمي أن يعيد تعويم النظام السوري وجيشه بعدما باتت مصداقيته في الحضيض, ولماذا يتم الربط بين إطلاق المخطوفين اللبنانيين وإطلاق جنود سوريين؟. واستغرب من إظهار بعض الأوساط الوزارية ضيقها من المجهود الذي يقوم به الحزب التقدمي الاشتراكي في ملف العسكريين المخطوفين وكأن المطلوب عدم تقديم المساعدة لإنهاء هذه القضية التي ترقى إلى مستوى المأساة الوطنية. ورأى أن حل الأزمة سيكون إما بأن تتوحد الكلمة داخل خلية الأزمة الوزارية لوضع حدٍ لهذا الأمر وإما أن تتوقف نوايا التشكيك الدائمة بما نقوم به, سيما أن وقتاً طويلاً قد مر على هذه المسألة من دون إيجاد الحلول الجذرية لها. وشدد على أنه ليس المطلوب تعطيل أوراق التفاوض بل توحيدها وتجميعها للوصول إلى الهدف المنشود وهو تحرير العسكريين المخطوفين وعودتهم إلى وطنهم وعائلاتهم سالمين وكفى مزايدات في هذا الأمر, وكفى إدخال حساباتٍ فئويةٍ على ملف وطني لا يحتمل التسويف والمماطلة

 

مستشار رئيس الشورى الإيراني حسين شيخ الاسلام: مؤامرة على سوريا حكومة وشعباً

2 كانون الأول/النهار/2014/استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري امس في عين التينة، مستشار رئيس مجلس الشورى الايراني للشؤون الدولية حسين شيخ الاسلام وسفير ايران محمد فتحعلي، وناقشوا التطورات. وقال شيخ الاسلام بعد اللقاء: " الرئيس بري يتمتع بحكمة ودراية في مقاربة الامور وفي تحليلها، وهو يؤدي دورا سياسيا كبيرا على مستوى العالمين العربي والاسلامي". ولفت الى ان " المنطقة تتعرض حاليا لضغوط كبيرة، وهناك مؤامرة تشن على سوريا حكومة وشعبا، وهناك العديد من مراكز القوى سواء على مستوى رئاسة الولايات المتحدة او فرنسا او رئاسة الحكومة البريطانية، او حتى على مستوى الملوك والرؤساء في بعض دول هذه المنطقة التي كانت تعمل في السر والعلن لإسقاط الدولة في سوريا، ولكنها لم تستطع". وأكد أن " الانتخابات جرت في سوريا، وهي تشكل خطوة اولى في اتجاه الوصول الى الديموقراطية المنشودة". وكان بري استقبل رئيس "الكتلة الشعبية" الوزير السابق ايلي سكاف، فنائب حاكم مصرف لبنان محمد بعاصيري.

 

المجلس العالمي لثورة الأرز/ سعيد عقل عملاق آخر جسّد لبنان في قلبه وفكره وأعماله

واشنطن في 02 كانون الاول 2014

بمناسبة رحيل أحد أعمدة الأدب والفكر في لبنان الشاعر والمفكر سعيد عقل بعد حياة امتلأت بالجهد والعطاء في سبيل لبنان الوطن الذي أراده سعيد عقل هيكل الله ولخّص فيه محبته وقدرته "وأجمل ما صنعت الأيدي".

يتقدم المجلس العالمي لثورة الأرز من الشعب اللبناني بالتعزية ويسأل الرحمان أن يبقي تلك الشعلة، التي أضاءها أمثال سعيد عقل وقضوا حياتهم في مدها بالزيت المناسب، متقدة تنير دياجير الظلمة القادمة على الشرق وتعيد للانسان قيمته في مساعدته تعالى "باستكمال" عمل الخلق ونشر المحبة بين الناس وتوزيع الخير الذي هو منه.

ولا ننسى بأن سعيد عقل كان أيضا من أعمدة لبنان السياسية فهو صاحب الفكر الأساسي لحراس الأرز وأحد أبرز المدافعين عن الهوية اللبنانية والخصوصية التي تميزها لا بل القائلين بالقومية اللبنانية ردا على الطروحات القومية المستوردة. وهو كان عضوا في الجبهة اللبنانية عند نشوئها في بداية الهجمة الشرسة على لبنان. ولكنه كان صاحب الحلم أكثر منه رجل السياسة.

ونحن إذ نرى بعض صغار النفوس المستغلين لسيطرة الارهاب الفكري والقمعي يحاولون، وبعد وفاته، التطاول على كبار لبنان وتلطيخ صورتهم باستعمال التهويل بالعمالة وهم العملاء الحقيقيون لدول الارهاب المسؤولة عن خراب لبنان أولا ومن ثم دول المنطقة. هؤلاء الذين يجابهون الفكر بالقتل وقد حاولوا وأد كل فكر حر تمرد على تبعيتهم بقتل كمال يوسف الحاج صاحب الفلسفة اللبنانية ومصطفى جحا وغيرهم من الصحافيين والمفكرين الأحرار أمثال سليم اللوزي وجبران التويني وسمير قصير، وسياسيين ورجال دين من كمال جنبلاط وبشير الجميل والمفتي حسن خالد إلى ريني معوض ورفيق الحريري وجورج حاوي وغيرهم حاولوا كل على طريقته التململ من ضغوط دول الارهاب هذه وهم كانوا من اتجاهات فكرية مختلفة.

وسعيد عقل الذي رأى بلبنان موطن الحضارات ومبعث النور ليس في الشرق فقط بل في العالم كله لم يكن طائفيا منغلقا بل آمن بقدرة الشعب المقيم والمنتشر على التمسك بقيم لبنان والعمل من أجل التخلص من تسلط الارهاب عليه فإذا بالانتشار يدفع باتجاه القرارات الدولية ويتمخض حراك الشعب في الداخل عن ثورة الأرز التي صنعت تغييرا في الفكر السياسي على مستوى المنطقة. ولا يزال الحلم بنهاية الارهاب بكافة أشكاله قائما.

سعيد عقل العملاق الذي يغادرنا اليوم أغنى اللغة والفكر وأوقد الحلم بالحرية ليحطم الأغلال ولنا من أمثاله وتلامذته الكثر لا يزالون بالرغم من كل الضغوط يحملون المشعل لينيروا دروب الشعوب ويعلموا الملايين بأن الله محبة وأن الخير يكفي للجميع.

نسأل الله أن يدخله فسيح جنانه.

جو بعيني، رئيس المجلس العالمي لثورة الارز

 

في فضيحة مدوية 50 الف فضائي ينهشون الجيش العراقي!

كشف رئيس وزراء العراق حيدر العبادي عن وجود 50 ألف جندي وهمي في أربع فرق عسكرية، في خطوة جديدة في اطار مكافحة الفساد التي يجريها في المؤسسة العسكرية منذ توليه المنصب. وتعرضت المؤسسة العسكرية التي كان يديرها بصورة كاملة سلفه نوري المالكي، لانهيار كبير بعد هجوم تنظيم داعش في التاسع من حزيران الماضي على مدينة الموصل. وكشف العبادي الأحد خلال استضافته في مجلس النواب عن وجود 50 الف اسم وهمي في اربع فرق عسكرية في إطار اصلاح المؤسسة العسكرية، بحسب بيان رسمي. وقال خلال حديثه أمام المجلس خلال فترة زمنية قياسية، خلال شهر واحد استطعت ان اكتشف من خلال التدقيق الورقي، خمسين الف فضائي، في اربع فرق عسكرية. وأضاف أشعر بالاسى لما حدث الجنود يقاتلون ويقتلون وغيرهم يستلم الرواتب. تمكنا من خلال تدقيق بسيط اكتشاف ذلك، وإذا اجرينا تفتيشا على الارض فسنرى العجائب والغرائب. واعتبر ان أخطر فساد ما هو موجود في المؤسسة الأمنية. إلى ذلك، أوضح المتحدث باسم الحكومة رافد جبوري أن العبادي أمر خلال الاسابيع الماضية بتطبيق اجراءات صارمة لاكتشاف الجنود الفضائيين واكتشاف أوجه الخلل في المؤسسة العسكرية خصوصا من خلال عملية توزيع الرواتب. يذكر أن كلمة الفضائيين هي تعبير عن الجندي الذي لا يقوم بواجبه ويتقاضى راتبا شهريا. وأضاف تمت عملية تدقيق في بعض الوحدات وقد اكتشف خمسون الف جندي وهمي، ولانزال نسير في اطار عملية الغربلة وهناك نسبة انجاز كبيرة. كما أشار الجبوري إلى أن هذه العملية ستطبق في جميع مؤسسات الدولة وليس العسكرية فقط. وبحسب موظف في وزارة الدفاع فإن الحكومة أوقفت الرواتب لمدة شهرين من أجل التدقيق بالقوائم بعد تفشي ظاهرة الجنود الفضائيين. ويقول ضابط عراقي رفض الكشف عن اسمه إن أمراء الافواج يتقاضون راتب نحو ثلاثين الى اربعين جنديا يفضلون الجلوس في البيت عن اداء واجبهم. وأضاف أن هذه الاموال يتقاسمها امراء الافواج مع امراء الالوية وقياداتهم الاعلى. ويأتي هذا العمل في اطار مكافحة الفساد في المؤسسة العسكرية. وكان العبادي أقال بعد تسلم زمام الأمور عددا كبيرا من الضباط.

 

قوات بريطانية أقامت مع الجيش 12 برجاً للمراقبة المتقدمة في رأس بعلبك

2 كانون الأول 2014/النهار/كشفت صحيفة "التلغراف" البريطانية أمس مهمة سرية، تولتها قوات بريطانية بالتنسيق مع الجيش اللبناني، لمراقبة الحدود مع سوريا في بلدة راس بعلبك لمنع مسلحي "تنظيم الدولة" من التسلل عبر سوريا الى لبنان. وقالت الصحيفة في تقرير نشرته، إن فرقاً سرية بريطانية أقامت على عجل 12 برجاً للمراقبة على طول حدود البلدة ذات الغالبية المسيحية لمنع سقوطها في أيدي مسلحي التنظيم، وبالتالي ارتكاب "مجازر" بحق سكانها. وسمحت نقاط المراقبة هذه في مساعدة الجيش اللبناني في وقف زحف مسلحي "تنظيم الدولة" باتجاه مناطق غرب البلاد، في وقت ما زال التنظيم يوسّع أماكن نفوذه في العراق وسوريا. وفي وقت سابق، أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، عن "اهتمامه" بإنقاذ بلدة رأس بعلبك، بعدما تمكن مراسل الصحيفة من الدخول إليها بصورة حصرية. وقال السفير البريطاني لدى لبنان توم فليتشر: "إن أبراج المراقبة منعت حدوث مجزرة في رأس بعلبك، كان من شأنها في حال وقعت أن تؤدي الى زعزعة كارثية للاستقرار، في بلد يعيش فيه دروز وسنة وشيعة ومليونا مسيحي". وتم تشييد هذه الأبراج في 17 يوماً في تموز الفائت، وانتهى العمل فيها بأقل من أسبوعين، وذلك قبل هجوم واسع شنه مقاتلو "تنظيم الدولة" على مناطق قرب الحدود اللبنانية، شارك فيه أيضاً آلاف المسلحين من "جبهة النصرة"، المرتبطة بتنظيم القاعدة.

 

الكتائب: لحوار بناء يغني عن تسوية اقليمية او خارجية لانتخاب رئيس

الإثنين 01 كانون الأول 2014/ وطنية - اعلن "حزب الكتائب اللبنانية" في بيان اثر الاجتماع الدوري لمكتبه السياسي برئاسة الرئيس امين الجميل، انه "يشجع انتظام الفرقاء والمكونات الوطنية في مشروع حوار بناء، من شأنه ايجاد نقطة ارتكاز داخلية يعول عليها لانتخاب رئيس للجمهورية، وتغني عن التفتيش عن تسوية اقليمية او خارجية لأزمة رئاسة الجمهورية". ورأى في "الحوار المباشر الممكن بين تيار المستقبل وحزب الله، عاملا مساعدا للاستقرار في أعقاب الاحداث الاليمة الاخيرة، لا سيما في منطقة الشمال، ومقدمة لحوار وطني شامل سبق ودعت اليه القيادة الكتائبية". ورأى "في القرار الذي اصدره المجلس الدستوري بشأن الطعن المقدم بقانون التمديد لمجلس النواب عملا يخص المجلس لما يشكله من كيان مستقل وسلطة في التقدير والاستنساب"، معتبرا ان القرار "لم يلب طموحات الكتائب الحريصة على الديموقراطية وحق الناخب المقدس"، مؤكدا "وجوب قيام مجلس النواب بكامل موجباته الوطنية بانتخاب رئيس للجمهورية، واقرار قانون حديث للانتخابات النيابية، واصدار قانون جديد يقصر الولاية الممددة للمرة الثانية بما يعيد الاعتبار الى حق الناخب والى مبدأ تداول السلطة".

ودعا الحزب الى "اتخاذ اخضاع الملف التربوي الى المعايير الاكاديمية"، والى "تحرير الاستحقاقات العامة والخدماتية من الحسابات السياسية والاحتكام فيها الى الاصول القانونية، بما يحفظ تسيير المرفق العام وحاجة الناس الى خدماته، وهذا ينطبق على بعض الملفات العالقة امام مجلس الوزراء منها الخلوي والطاقة والنفايات". واعلن عن مشاركته "اللبنانيين فقدان لبنان رمزين كبيرين في عالم الابداع والشعر، الفنانة الكبيرة صباح والشاعر الكبير سعيد عقل، وهما عملاقان رائدان طبعا تاريخ لبنان بكثير من العز والمجد".

 

أبو فاعور طلب من المشنوق إقفال معمل تنمية وأحال على القضاء تقريرا عن سنتر تعنايل

الإثنين 01 كانون الأول 2014 / وطنية - أرسل وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور كتابا إلى وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، طلب فيه "إقفال معمل "تنمية" في البقاع بشكل موقت لمدة أسبوعين الى حين استيفاء الشروط الصحية المطلوبة"، بعد أن تبين لفريق الهندسة الصحية في البقاع ان شروط النظافة والصحة غير متوفرة، وقد تم توجيه إنذار شفهي لتحسين الوضع ولم تأخذه إدارة المعمل في الاعتبار. في سياق آخر، أحال أبو فاعور على المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود تقرير الهندسة الصحية في البقاع حول تفاصيل ونتائج الكشف على معمل "سنتر تعنايل" للألبان والأجبان، الذي يشير الى وجود ألبان وأجبان وخميرة فاسدة منتهية الصلاحية، وعدم مطابقة الشروط الصحية، طالبا اعتبار هذا التقرير بمثابة إخبار يستلزم التحقيق والمتابعة واتخاذ الإجراءات المناسبة حرصا على منع تكرار هذه المخالفات الخطيرة بحق صحة المواطنين.

 

النائب قاسم هاشم لـالسياسة: حوار المستقبل-حزب الله يشمل رئاسة الجمهورية ويخفف من حدة الاحتقان واعتبر أن مواقف الحريري إيجابية

بيروت السياسة: في إطار التحضيرات للحوار بين تيار المستقبل وحزب الله قبل 15 ديسمبر الجاري, استناداً إلى المعلومات الصادرة من عين التينة نقلاً عن رئيس مجلس النواب نبيه بري, رأى عضو كتلة حزب البعث الاشتراكي العربي النائب قاسم هاشم, أن هذا الحوار قد يفتح آفاقاً جدية للبحث والنقاش بشأن كل الأمور والقضايا العالقة والشائكة بكل مستوياتها الأمنية والسياسية. وأشار هاشم في تصريحات لـالسياسة إلى أن هذا الحوار يخفف من حدة الاحتقان المذهبي القائم ويفتح آفاقاً على النقاش العام, مضيفاً ليس هناك من شروط معينة في ما يتعلق برئاسة الجمهورية أو غيرها, فعند بدء الحوار تصبح كل الأمور الخلافية ضمن هذا الحوار وفي مقدمها موضوع انتخاب رئيس الجمهورية. واعتبر أن هناك أكثر من قناة تواصل بين القيادات اللبنانية بهذا الخصوص, لافتاً إلى أن موضوع الحوار بين المستقبل وحزب الله يلقي بآثاره الإيجابية على المسار العام في البلد, مضيفاً كان مفترضاً أن يكون الحوار دائماً ومستمراً في بلد مثل لبنان, لأن انقطاع الحوار بين القيادات السياسية يعني تراجع الدولة وهذه المسألة مضرة جداً. وعن الإشارات الإيجابية التي يوحي بها الرئيس بري عن قرب انتخاب رئيس للجمهورية قال طبعاً إن الرئيس بري من خلال متابعته لهذا الموضوع يملك معطيات تجعله يتحدث عن هذا الانطباع الإيجابي والتأكيد أنه ليس مجرد كلام لتسجيل المواقف, ما يعني أنه يرى الفرصة سانحة للتوصل إلى تفاهمات بشأن كل الأمور العالقة. وأشار إلى أن مواقف الرئيس سعد الحريري فيها الكثير من الإيجابية, أقلها, أنه أطلق الضوء الأخضر للحوار بين تياره وحزب الله, معتبراً أن كل اللبنانيين على اختلاف فئاتهم وميولهم ينتظرون هذه اللحظة. وتمنى أن تكون منطلقات الحوار بين هذين القطبين الأساسيين مقدمة لتوسيع قاعدة التفاهم والتواصل بين المكونات السياسية اللبنانية كافة, لأن المطلوب شبكة أمان داخلي.

 

عقيدة قتالية جديدة ... ورئيس لبنان

محمد سلام، الإثنين 1 كانون الأول 2014

تعكس ولادة تنظيم الدولة الإسلامية تبدلاً جذرياً في جوهر العقيدة القتالية عالمياً. فلم يعد السؤال المطروح هو: من ينتصر ومن ينهزم في أي حرب؟ صارت إيديولوجيا الصراع العنفي تتمحور حول: من يتضرر أكثر من أي حرب.

قاعدة بن لادن حاولت أن تنقل الضرر إلى ميدان الغرب بضربات 11 أيلول في أميركا وتفجيرات إسبانيا وغيرها، ورد عليها الغرب محاولاً نقل الضرر إلى ميدانها في أفغانستان ... فإنهزما معا، القاعدة تشرذمت والغرب يتسابق لسحب ضحاياه الأحياء من أفغانستان على خلفية الحوار مع طالبان.

التحدي الجديد الذي تطرحه عقيدة من يتضرر أكثر من أي حرب أدركه الغرب، لذلك أرسل قواته الجوية، وسيرسل بعدها البحرية، إلى ميدان القتال في الشرق، كي لا ينتقل القتال إلى أراضيه في بلدانه. وقد "يضحّي" بإرسال نخب إستشارية-قيادية "رمزيّة" إلى أرض الميدان العربية، من دون أن يقارب حتى فكرة إرسال جحافل برية.

هذا التغيير الجذري في العقيدة القتالية أدركته إسرائيل، لذلك هدد رئيس أركان قواتها الجديد الجنرال غادي ايزنكوط بأنّه "يتحتّم على إسرائيل في المواجهة القادمة مع حزب الله اعتبار كلّ لبنان كأنّه الضاحية الجنوبيّة،" التي دمرها الجيش الإسرائيلي كلياً في حرب تموز-آب العام 2006 وفق ما نقلته عنه صحيفة يديعوت أحرونوت.

واقعي الجنرال إيزنكوط إلى درجة أنه أوضح علناً للصحيفة العبرية بأنه "صحيح أنّ الجبهة الداخلية الإسرائيليّة ستتعرض لإصابات، ولكنّ الجيش الإسرائيليّ حسّن قدراته بشكل كبير للغاية، وبالتالي فإنّ الخسائر التي سيتكبدها الطرف الثاني (لبنان كله) ستكون وخيمة جدًا..."

جوهر فلسفة العقيدة القتالية الجديدة هو بالضبط الإقرار بأن "الجبهة الداخلية ستتعرض لإصابات ... لكن الخسائر التي سيتكبدها الطرف الآخر ستكون وخيمة جداً."

الميدان العربي يجمع الحالتين معاً في اللحظة السياسية الواحدة. هو "الجبهة الداخلية" وهو أيضا "الطرف الثاني." وبالتالي فهو قابل لأن يحصد "الوخامتين" وليس وخامة واحدة.

هذا التغيير الكبير في العقيدة القتالية يدركه النظام العربي أيضاً، لذلك يشارك مع تحالف أوباما في الضربات الجوية لأهداف الدولة الإسلامية، ويحاذر إرسال قوات برية إلى ميدان المعركة الأساس، في سوريا والعراق، والمتوسع إلى اليمن وربما ... إلى لبنان.

التحدي الذي يواجهه النظام العالمي (غير العربي والإسلامي) هو كيف يمنع الحرب التي تدور على أرض العرب السنّة من أن تنتقل إلى أرضه.

التحدي الذي يواجهه النظام العربي هو كيف يمنع الحرب التي تدور على أرضه من أن تتمدد ... في أرضه.

معضلة النظامين الغربي والعربي معاً تكمن في وجود قوة أخرى على الميدان العربي للصرع، وهي فيالق الدولة الإيرانية التي تحمل مسميات عدة من أحزاب "الله" إلى فيالق "القدس" وعصائب "أهل الحق" وكتائب أبو الفضل العباس ألخ.

ولم يستطع النظامان الغربي والعربي، حتى الآن، تقديم جواب عن التساؤل المميت: كيف نحارب الدولة الإسلامية على أرض السنّة، ولا نحارب الدولة الإيرانية على أرض السنّة. كيف نكسب السنّة، أو بالأحرى كيف نتفادى عداء السنّة، إذا كنا لا نقاتل معهم عدوهم على أرضهم، بل إذا كنا نريدهم أن يقاتلوا معنا عدو عدوهم؟؟؟

هذا السؤال تحديداً، بل الخلاف الحاد حيال الجواب عن هذا السؤال تحديداً، هو الذي أدى إلى "إستقالة" وزير الدفاع الأميركي من إدارة أوباما، وهي ثاني إستقالة لوزير دفاع من إدارة أبو حسين أوباما "الديمقراطية" جداً.

لذلك، ولحراجة تقديم إجابة عن هذا السؤال للشعب الأميركي ولشعوب دول التحالف الغربية، خرجت واشنطن من سياق الجدل السياسي لتؤكد أنها ما زالت تعتبر حزب حسن نصر الله "إرهابياً".

عادة، في علم السياسية وعلم الرأي العام والدعاية السياسية، لا يتم اللحوء إلى خيار "تأكيد" موقف ما إلا عندما تثار شبهات حيال فرضية، أو إمكانية، أو واقعية التخلّي عنه. والتأكيد قد لا يعني بالضرورة تأكيد الإلتزام بالمؤكد.

ولذلك، ولحراجة تقديم إجابة عن هذا السؤال لشعوب الأنظمة العربية، طلبت المملكة العربية السعودية إدراج حزب "الله" ضمن لائحة التنظيمات الإرهابية المقاتلة ... في سوريا.

والسؤال المركزي الذي يبحث النظام العربي عن إلإجابة عنه هو: هل يكون ضررنا أقل إذا قاتلنا الدولة الإسلامية على أرض العرب السنّة، أم إذا قاتلنا الدولة الإيرانية على أرض العرب السنّة؟؟؟

المعضلة الحقيقية التي تواجه النظام العربي تكمن في إدراكه الضمني بأن من يجيب عن السؤال المركزي هو الشعوب وليس الأنظمة.

لبنانياً، المعضلة تكمن في الإدراك الضمني بأن حزب إيران هو عدو معلن رسمياً للنظام العربي في سوريا، وهو عدو واقعي للشعوب العربية السنيّة على إمتداد الأرض العربية، وإن "بالتجزئة النظامية،" وفق قواعد ... "السوق"، فهو عدو للسعودية على الأرض السعودية، وعدو للإمارات على الأراضي الإماراتية ... وعلى الأرض السورية ...ألخ.

السؤال اللبناني إنحسر إلى مستوى: كيف نقلل الضرر: بإنتخاب رئيس يختاره حزب إيران، بإنتخاب رئيس يختاره النظام العربي، بإنتخاب رئيس يختاره النظام العالمي؟ واقعياً، وبغض النظر عن الردحيات الزجلية "الوطنية،" لا يوجد خيار إسمه ننتخب رئيساً يختاره الشعب اللبناني أو صنع في لبنان ... ألخ. الخيار الرابع" الذي تحلم به "السلطويات" (تحالف مشاريع السلطة) اللبنانية هو إنتخاب رئيس يتشارك النظام العربي مع إيران في إختياره؟ ألن يعتبر هذا الخيار أغلى "الهدايا" التي تقدم للدولة الإسلامية، بغض النظر عن مرتبته على سلّم "الوطنجيات" اللبنانية ؟(صفحة كلام سلام)

 

الاسد: المتضرر الاكبر من الاحداث العربية هو القضية الفلسطينية

الإثنين 01 كانون الأول 2014/وطنية - اكد الرئيس السوري بشار الاسد اليوم ،خلال استقباله اعضاء الامانة العامة لاتحاد الجاليات الفلسطينية فى الشتات في اوروبا برئاسة الدكتور راضي الشعيبي، ان "اختيار الامانة العامة دمشق لتكون مقر انعقاد مؤتمرها العام، بالرغم من الظروف التى تمر بها سوريا والمنطقة يحمل فى طياته العديد من المضامين اهمها تقدير الفلسطينيين لمواقف سوريا ودورها المحوري فى دعم القضية الفلسطينية، ويشير من ناحية اخرى الى استمرار الشعب السوري بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني مهما كانت التحديات"، مشيرا الى ان "المتضرر الاكبر من الاحداث التى تشهدها الساحة العربية منذ عدة سنوات هو القضية الفلسطينية". وشدد الاسد على "الدور الريادي لاتحاد الجاليات الفلسطينية فى اوروبا بشرح القضايا العربية ومخاطر السياسات الغربية على المنطقة والعالم"، مؤكدا "دعم سوريا لمثل هذه الاتحادات والتجمعات التى تعبر عن وجدان الشارع الفلسطيني والعربي المتمسك بحقوقه العادلة".

 

التحالف الدولي يعتبر المتطرفين الأوروبيين القوة الضاربة في داعش ويسعى لتصفيتهم يجمع معلومات عن مواقعهم في العراق وسورية

بغداد من باسل محمد: كشف قيادي بارز في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي السابق جلال طالباني لـالسياسة أن الدول الرئيسية في التحالف الدولي: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا, تكثف من طلعات طائرات التجسس و لمراقبة فوق الاراضي العراقية والسورية, لجمع معلومات مهمة عن مواقع قيادات المتطرفين الاوروبيين الذين قدموا من دول اوروبية مختلفة وانضموا الى تنظيم داعش, كما أن بعض الدول الغربية أنشأت مراكز استخباراتية على الأرض شمال العراق وبالتحديد في اقليم كردستان لهذا الغرض لأن من بين الوسائل الممكنة لجمع المعلومات عن هؤلاء المتطرفين هو تجنيد اشخاص يذهبون أو يتنقلون داخل المناطق التي يسيطر عليها التنظيم سواء في مدينة الموصل أو كركوك أو تكريت. وقال القيادي الأمني الكردي إن الدول الثلاث تتحرك بشكل مركز لتحديد أماكن المتطرفين من اصول اوروبية داخل مدينتي الموصل وكركوك شمالاً وبالتالي توجد معلومات عن أنهم يتمتعون بمقرات خاصة بهم, وهم يصنفون من أشد المقربين الى زعيم داعش ابو بكر البغدادي, ولذلك يمثل هؤلاء أهدافاً حيوية لغارات التحالف الدولي. وأضاف أن هناك أسباب عدة وراء سعي واشنطن ولندن وباريس بالتحديد لجمع معلومات دقيقة عن أولئك الاوروبيين في مقدمها أن هؤلاء وفق بعض التقارير الاستخباراتية الغربية يديرون معظم الخلايا المفترضة للتنظيم داخل الولايات المتحدة و دول الاتحاد الاوروبي, وهذا معناه أن تصفية هؤلاء هم أمر ستراتيجي من الناحية الأمنية, كما أن هؤلاء من أصول اوروبية واستناداً الى بعض الوثائق فهم القوة الميدانية الضاربة التي يعتمد عليها التنظيم في جبهات القتال في مواجهة القوات العراقية وقوات المعارضة السورية المعتدلة في سورية, وبالتالي فإن العمل على استهدافهم وتصفيتهم بضربات جوية سيسهم بالتأكيد في اضعاف داعش من الناحية العسكرية. واعتبر القيادي الكردي ان أكثر الأمور التي تثير مخاوف الدول الغربية في التحالف الدولي بشأن المتطرفين الاوروبين, أن هذه الدول لا تملك معلومات كافية عن هؤلاء والمعلومات المتوفرة عنهم لازالت شحيحة على الأرجح, وبالتالي توجد خشية من أن يتم اعادة بعض هؤلاء الى اوروبا سراً, لتنفيذ أعمال ارهابية ضد مصالح أو أهداف مدنية كبيرة, كما أن هؤلاء لازالوا يلعبون دوراً رئيسياً في تجنيد المزيد من المتطرفين الآتين من اوروبا وجلبهم الى العراق وسورية, وهذا أمر مقلق للغاية لفرنسا وبريطانيا على وجه الخصوص. وأشار القيادي في حزب الاتحاد الكردستاني الى أن بعض التسريبات تفيد بأن بعض المتطرفين الاوروبين يلعبون دوراً في عمليات تهريب النفط العراقي والسوري الى الأسواق العالمية وأن البعض من هؤلاء يملك شبكة علاقات بهذا الاتجاه من خلال تجار من اصول اوروبية ايضاً, ولذلك يريد التحالف الدولي التعجيل في تصفيتهم عبر غاراته الجوية في العراق وسورية. وأكد القيادي الأمني الكردي أن بعض التسجيلات المصورة الأخيرة عن الإعدامات التي نفذها التنظيم بحق رهائن غربيين ورهائن آخرين, أظهرت بأن المتطرفين الاوروبيين هم من يتم الاعتماد عليهم في تنفيذ هذه الإعدامات, ولهذا السبب هناك من يعتقد من دول التحالف الدولي أنه يجب معاقبة هؤلاء. وذكر أن الأجهزة الاستخباراتية الغربية طلبت مساعدة الأجهزة الكردية العراقية وبعض العشائر السنية في محافظتي نينوى شمالاً والأنبار غرباً لجمع المزيد من المعلومات عن تحركات ومواقع القيادات المتطرفة الاوروبية, كما أن بعض الفصائل السورية المعتدلة تشارك في توفير هذه المعلومات لدول التحالف الدولي داخل سورية. ولم يستبعد القيادي الكردي أن تقوم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا بشن عمليات خاصة داخل العراق أو سورية في المستقبل القريب لخطف متطرفين اوروبيين, لأن بعض الأجهزة الأستخباراتية الغربية تسعى بالفعل الى هذا الهدف, لأنه يتيح التحقيق مع بعض هؤلاء وبالتالي الحصول على معلومات في غاية الأهمية والسرية عن مراكز التجنيد لصالح داعش في اوروبا, والخلايا الإرهابية المفترضة النائمة هناك. ولفت الى أن كل العمليات العسكرية التي قامت بها قوات البشمركة الكردية أو قوات الجيش العراقي ضد التنظيم في بعض المناطق العراقية منذ قرابة ستة اشهر, لم تفض الى اعتقال أي متطرف من اصول اوروبية, رغم أن اعداداً كبيرة من عناصر داعش سلموا أنفسهم أو أسروا, ولكنهم من جنسيات عراقية في معظمهم, والقليل منهم من جنسيات عربية, أما المتطرفين من جنسيات اوروبية, فلا يوجد أحد منهم لا من المعتقلين ولا من القتلى وهذا معناه أنهم يتمتعون بوضع قتالي خاص أو أن لديهم خبرة عسكرية في الانسحاب و الاختفاء أثناء القتال.

 

البابا فرنسيس الأول: صليت في المسجد الأزرق باسطنبول

الفاتيكان أ ف ب: أكد البابا فرنسيس الأول, أنه صلى داخل المسجد الازرق في اسطنبول حين كان أمام المحراب مع مفتي اسطنبول رحمي ياران. وروى البابا للصحافيين على متن الطائرة التي عادت به من اسطنبول الى روما انه عندما شرح له المفتي اسطنبول بلطافة معنى الآية المنقوشة على المحراب والمتعلقة بالعذراء مريم شعرت بالحاجة الى الصلاة. وأضاف لقد صليت من اجل السلام, من اجل تركيا, من اجل الجميع, من اجل نفسي, كان تلك لحظة صلاة صادقة. وشوهد البابا الارجنتيني أمام محراب المسجد واقفا لدقائق عدة وقد أغمض عينيه وحنى رأسه. وقبل ثمانية أعوام ثار جدال بشأن ما اذا كان البابا بنديكتوس السادس عشر قد صلى في المسجد الأزرق عندما زاره يومها. وكان المتحدث باسم الفاتيكان الاب فيديريكو لومباردي استخدم السبت الماضي تعبير تأمل صامت عوضا عن صلاة لوصف ما قام به البابا داخل المسجد الازرق, مشيرا الى أنه لا يمكن لحبر أعظم أن يتلو صلاة مسيحية داخل مسجد بل أن يتأمل بصمت.

 

البابا فرنسيس يدعو قادة العالم الإسلامي إلى إدانة الإرهاب بوضوح وأكد أن زيارة العراق غير ممكنة حالياً

الفاتيكان أ ف ب: دعا البابا فرنسيس, في ختام زيارة استغرقت ثلاثة أيام إلى تركيا, كل القادة الدينيين والسياسيين والمثقفين في العالم الإسلامي الى إدانة الارهاب بوضوح. وفي مؤتمر صحافي عقده في الطائرة التي أقلته من تركيا الى ايطاليا, قال البابا ردا على سؤال عن ممارسات تنظيم داعش ومجموعات متطرفة أخرى في العالم, إنه طالب بهذه الادانة الواضحة اثناء محادثاته الجمعة مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان. وأضاف البابا قلت له انه سيكون من الجيد ان يدين كل القادة المسلمين في العالم من سياسيين ورجال دين وجامعيين بوضوح هذا العنف الذي يسيء الى الاسلام. ولاحظ ان ذلك سيقدم خدمة الى غالبية من المسلمين اذا أتى على لسان هؤلاء القادة السياسيين الدينيين والجامعيين, مضيفا نحن جميعا بحاجة الى إدانة شاملة لهذه الظاهرة. وقال البابا فرنسيس أيضاً صحيح أن هناك, أمام هذه الاعمال التي لا ترتكب في هذه المنطقة (العراق وسورية) وحسب وانما ايضا في افريقيا, رد فعل نافرا: اذا كان هذا هو الاسلام! فإني سأغضب, والعديد من المسلمين يعتبرون انهم تعرضوا للاهانة ويقولون نحن لسنا من هؤلاء الناس. ودان فرنسيس الذين يقولون ان كل المسلمين ارهابيون, كما لا يمكننا القول كذلك ان كل المسيحيين اصوليون. وندد ايضا بـكره المسيحية, قائلا ان الاسلاميين المتطرفين يطردون المسيحيين من الشرق الاوسط, فيرحلون ويخسرون كل شيء او يتوجب عليهم دفع جزية. وفي بعض الدول, اضاف البابا فرنسيس, يقوم مسؤولون احيانا بـطرد المسيحيين بقفازات بيضاء من دون اللجوء الى العنف وانما بتعقيدات ادارية. وقال كما لو انهم يريدون ان لا يبقى اي مسيحي في هذه الدول, من دون ان يسمي الدولة التي يعنيها. وأورد البابا اسم سفير مسلم قال له ان الحوار بين الاديان وصل الى نهايته, فقال يجب أن نقوم بخطوة نوعية, داعيا الى ابعد من حوار بين مثقفين, الى حوار بين اشخاص دينيين من مختلف الانتماءات بشأن تجربتهم الدينية. كما أعلن البابا فرنسيس انه يرغب بزيارة العراق الا أن هذه الزيارة غير ممكنة حاليا بسبب الاوضاع الامنية في ذلك البلد. وقال البابا للصحافيين اريد الذهاب الى العراق وهذا الامر ناقشته مع البطريرك (الكلداني) لويس روفائيل ساكو ولكن في الوقت الراهن هو ليس ممكنا لأنه قد يخلق مشكلة جدية للسلطات العراقية. وأضاف انه من اجل زيارة مخيم للاجئين في تركيا نفسها كان الامر يتطلب يوما اضافيا, لم يكن ذلك ممكنا لأسباب لا تتعلق بي وحدي, وذلك ردا على سؤال عن خيبة الأمل التي نجمت عن عدم زيارته اي من مخيمات اللاجئين الكثيرة في تركيا خلال زيارته الى ذلك البلد التي استمرت من الجمعة الى الاحد. وفي شأن آخر, فقد أعلن البابا أن الازمة في اوكرانيا أرجأت زيارة له الى موسكو كان قد اتفق بشأنها مبدئيا مع بطريرك موسكو للروم الارثوذكس كيريل. واكد البابا للصحافيين ردا على سؤال عن العلاقة بين الكرسي الرسولي وبطريركية موسكو ان البطريرك كيريل ابدى موافقته على مبدأ الزيارة. وقال لقد ابلغته برغبتي في ان نلتقي سويا, قلت له: اتصل بي وانا آتي, وهو كانت لديه الرغبة نفسها, ولكن في الاشهر الاخيرة, مع مشكلة الحرب (في اوكرانيا), واجه المسكين مشاكل جمة وضعت الزيارة ولقاء البابا في المرتبة الثانية. وكان البابا اختتم زيارته الى تركيا بدفاع شديد عن مسيحيي الشرق الذين يهددهم المتطرفين في العراق وسورية.

 

رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ينتقد تدخل إيران غير المرغوب في الشؤون الداخلية للدول العربية والخليجية

أشاد بمثابرة الشيخ صباح وما بذله من جهد لتقريب وجهات النظر

نثمن بقوة مبادرة خادم الحرمين التي جمعت القادة الخليجيين في قمة استثنائية أنهت الخلافات

الإمارات اتخذت بكامل إرادتها قرار المشاركة في التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب

أبوظبي وكالات: أكد رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان, أمس, أن مصر الناجحة هي بوابة السلام والاعتدال في الوطن العربي, مشدداً في الوقت نفسه على أهمية المشاركة الفاعلة في قمة الدوحة المقررة الشهر الجاري, ومنتقداً التدخلات الإيرانية في شؤون دول المنطقة. ونقلت وكالة أنباء الإمارات عن الشيخ خليفة القول في كلمته بمناسبة اليوم الوطني الثالث والأربعين للإمارات, والذي يوافق الثاني من ديسمبر من كل عام, إن يوم الثاني من ديسمبر محطة راسخة في الأذهان ويوم لتعميق حب الوطن وتعزيز قيم الانتماء والولاء, ويوم نستعيد فيه بالإكبار السيرة العطرة للآباء المؤسسين الذين صاغوا تطلعات الوطن والمواطن وجعلوا من تعدده كيانا سياسيا واحدا هو دولة الإمارات العربية المتحدة. وشدد الشيخ خليفة, على أن صون التجربة الاتحادية هدف وطني مستدام يتطلب من الجميع وعيا ووحده وتلاحما وإعلاء لقيم الاتحاد وترسيخا لثوابته وتمكين مواطني الدولة وتأكيد التفاعل والتكامل القائم بين الدولة الاتحادية والحكومة المحلية لتمكين أجهزتها من التصدي للمسؤوليات الوطنية بكل أمانه وشفافية لبناء وطن قوي. وأشار رئيس الإمارات الى عظم العمل الوطني الذي تحقق خلال الأعوام العشرة الماضية منذ أدائه قسم تحمل المسؤولية وحمل الراية رئيسا لدولة الإمارات العربية المتحدة على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه المؤسسين الذين أنجزوا لدولة الإمارات استقرارا وامنا ورفاهية وتقدما فكانوا لأمتهم نموذجا في ترسيخ قيم العزة والشموخ. وأبدى سعادته بالوثبة الحضارية المشهودة التي أنجزها الوطن وتبوء الدولة مرتبة مرتفعة جدا في مؤشرات التنمية البشرية وتحقيقها المرتبة الأولى عربيا في مؤشرات الابتكار والسعادة وجودة الحياة وممارسة الأعمال, وكذلك الأولى عالميا في التماسك الاجتماعي والكفاءة الحكومية وحسن إدارة الأموال العامة والثقة في الحكومة وفي متانة الاقتصاد, كما أن الدولة أصبحت مركزا إقليميا رئيسا للتجارة الدولية ورائدا إقليميا في تمكين المرأة إضافة الى أن دولة الإمارات العربية المتحدة بين الأفضل عالميا في مؤشرات الأمن والاستقرار. وقال الشيخ خليفة إنه تعزيزا لمسيرة التنمية والازدهار وحرصا على وحدة وتماسك البيت الخليجي, نثمن بقوة مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, التي جمعت القادة الخليجيين في قمة استثنائية أنهت الخلافات وعززت مسيرة التعاون والتكامل الخليجي. وأشاد رئيس الإمارات بمثابرة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وحرصه على البيت الخليجي, وما بذله من جهد لتقريب وجهات النظر, متطلعا الى مشاركة فاعلة في قمة الدوحة تجسد التزام دولة الإمارات العربية المتحدة القوي بدعم الأمن الجماعي والعمل التكاملي المشترك لتحقيق طموحات شعوب المنطقة واستقرارها وازدهارها. وأكد الشيخ خليفة, أن دولة الإمارات العربية المتحدة اتخذت بكامل إرادتها قرار المشاركة في التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب انطلاقا من ثوابت سياستها الخارجية والتزاما بمسؤولياتها التشاركية في دعم واستقرار المنطقة والعالم. وأوضح أن دولة الإمارات أصدرت قانونا متكاملا لمكافحة جرائم الإرهاب تأكيدا على المواقف الثابتة الداعية لنبذ الإرهاب والتطرف والعنف ودفاعا عن خيارات الدولة وثوابت التجربة المؤسسة على قيم الانفتاح والاعتدال والوسطية, مؤكدا أن التنمية والإرهاب يتعارضان ولا يلتقيان فالتنمية أمن واطمئنان ورخاء فيما الإرهاب يمثل أقصر الطرق لإنتاج الدولة الفاشلة سياسيا واقتصاديا والممزقة اجتماعيا ومعنويا و منقسمة جغرافيا ومذهبيا.

وعبر عن حزنه وقلقة لما تشهده بعض دول المنطقة العربية من عنف وإخفاق للدولة و غياب الأمن, مطالبا بتضافر الجهود الرسمية والشعبية داخل الدولة الواحدة لتحقيق التوافق ومقاومة الإرهاب في تزامن مع تنفيذ برامج تنموية تعزز كرامة الإنسان داخل وطنه. كما عبر عن ثقته بأن مصر الناجحة هي بوابة السلام والاعتدال في الوطن العربي, مؤكدا على واجب المنظومة الإقليمية والمجتمع الدولي الإسهام في تعزيز استقرار مصر ودعم مسيرتها الاقتصادية والاجتماعية لتمكينها من العودة الى مكانتها الرائدة في العالم العربي. ودعا الشيخ خليفة إلى بذل مزيد من الجهود العربية والدولية لدعم الشرعية ومؤسساتها في ليبيا واليمن والصومال, لحماية أمن هذه الدول وإعادة الاطمئنان والاستقرار لمواطنيها.

ورحب الرئيس الإماراتي بالتحولات التي يشهدها العراق, ودعا مكوناته الى مزيد من التوافق بشأن الثوابت الوطنية بما يعيد للدولة الهيبة ولأهلها الأمان, مؤكدا أهمية توحيد الرؤية الدولية والإقليمية في التعامل مع الأزمة السورية وصولا إلى عملية سلمية تكون قادرة على وقف إهدار القدرة وتبديد الموارد وسفك الدماء. وقال الشيخ خليفة إن دولة الإمارات تتطلع الى بناء علاقات أفضل مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وذلك تعزيزا لجهود الأمن والاستقرار في المنطقة, مؤكدا أن هذا الأمر لا يعيقه الا استمرار احتلال إيران لجزر الإمارات الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى, ورفضها أي تفاهم أو حلول سلمية عبر التفاوض أو التحكيم الدولي وتدخلها غير المرغوب في الشؤون الداخلية للدول العربية والخليجية, وهو أمر يحول دون توافق أمني إقليمي مطلوب في المنطقة. ورحب الشيخ خليفة بقرار الحكومة السويدية والبرلمان البريطاني بالاعتراف بدولة فلسطين واعتبره خطوه في الاتجاه الصحيح تنسجم مع الاعتراف الصادر من الجمعية العامة للأمم المتحدة في نوفمبر 2012 وتعزز فرص السلام الشامل والعادل والدائم في الشرق الوسط والذي لن يتحقق الا بانسحاب إسرائيل من أراضي الضفة الغربية المحتلة في فلسطين ومن الجولان وجنوب لبنان.

 

الرئيس الإسرائيلي يطالب الدول العربية بدفع تعويضات مالية لـالمهجرين اليهود

إصابة فلسطينية حاولت طعن جندي جنوب الضفة

تل أبيب الأناضول, أ ف ب: دعا الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين دول عربية إلى دفع تعويضات ليهود أجبروا على ترك هذه الدول والهجرة منها. وقال ريفين في كلمة خلال مراسم أقيمت للمرة الأولى في إسرائيل لتخليد ذكرى طرد اليهود من الدول العربية وإيران أول من أمس, يجب أن تسرد هذه القصة في مضامين الجهاز التربوي وفي الإعلام والأروقة الثقافية وفي مؤسسات الدولة الرسمية, وينبغي أن تسمع قصتهم في الأوساط العالمية, من أجل تصحيح الغبن التاريخي وضمان تعويضات مالية. وأضاف حتى الوقت الراهن فإن طهران وبغداد وصنعاء وطرابلس ما زالت أماكن ممنوعة على اليهود الإسرائيليين, والكنوز الثقافية والممتلكات هناك دمرت وسرقت أكثر من مرة على يد أنظمة الكراهية, معتبراً أن يوم الخروج من الدول العربية وإيران هو فرصة لتطبيق العدالة التاريخية من خلال نظرة معتدلة جديدة, لا تتجاهل مشكلات الماضي. من جهته, قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو نحيي للمرة الأولى ذكرى خروج وتهجير مئات الآلاف من اليهود من الدول العربية وإيران خلال السنوات الأولى بعد إقامة دولة إسرائيل, مضيفاً ليس صدفة أنه يتم إحياء هذه الذكرى يوماً واحداً بعد 29 نوفمبر الماضي, في إشارة إلى إلى يوم التصويت في الأمم المتحدة على قرار التقسيم رقم 181 لدولتين يهودية وعربية في فلسطين. وأشار إلى أن الدول العربية التي لم تقبل بإعلان الأمم المتحدة بشأن إقامة الدولة اليهودية أجبرت مواطنيها اليهود على ترك منازلهم وممتلكاتهم خلفهم وفي بعض الأحيان رافقت عملية التهجير عمليات اضطهاد وأعمال عنف بحق اليهود, عملنا وسنواصل العمل لمنع نسيانهم ونسيان مطالبهم. وقدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني عدد اللاجئين اليهود من الدول العربية وإيران بنحو 849 ألف شخص هاجروا إلى إسرائيل من مصر واليمن والمغرب والعراق في فلسطين عام 1948. من جهة أخرى, أصيبت شابة فلسطينية, أمس, برصاص الجيش الإسرائيلي بعد اتهامها بطعن إسرائيلي قرب كتلة غوش عتصيون الاستيطانية جنوب الضفة الغربية المحتلة. وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري إن شابة فلسطينية أقدمت على محاولة تنفيذ عملية طعن لجندي في مفترق غوش عتصيون, ما أدى إلى إصابة مواطن إسرائيلي عابر بجراح طفيفة, مضيفة أن قوات الجيش أطلقت النار في اتجاه الفتاة وأصابتها بجروح وصفت على ما يبدو بالبالغة, وأحيلت إثرها للعلاج في مستشفى هداسا في القدس الغربية المحتلة. ولفتت إلى أن قوات معززة من الجيش والأمن والشرطة التي توجهت إلى المكان شرعت في أعمال البحث والفحص والتحقيق للوقوف على ملابسات الهجوم. من جهتها, قالت مصادر أمنية فلسطينية إن الشابة التي أصيب جنوب الضفة هي أمل طقاطقة في أوائل العشرينات من العمر وتتحدر من قرية بيت فجار قرب بيت لحم, فيما قال شهود عيان إن الجيش الإسرائيلي اقتحم القرية ودخل منزل الفتاة وقام بتفتيشه واعتقل والدها. وفي حادث آخر, أصيب إسرائيلي بجروح بالغة بعد دهسه في ظروف غامضة شمال الضفة الغربية. وتزايد التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين أخيراً على خلفية اقتحام المسجد الأقصى مرات عدة من قبل المستوطنين, إضافة إلى طعن جندي إسرائيلي في تل أبيب.

 

سعيد عقل: "أجمل التاريخ كان غداً"

وزير الثقافة ريمون عريجي/النهار

2 كانون الأول 2014

سافر سعيد عقل، استثناءٌ اختزل عصراً وانزرع في ذاكراتنا الجماعية...

كتب مجداً للبـنان "كما الأعمدة".

كأسطورة استوطن قرناً شكّله على قياسات أحلامه، وطوباوياته الكبرى، ثم كتبه ومضى!

قرأناه شعراً ونثراً شعرياً، وغزلاً ووطنيات وتاريخاً وجمالات حروفها وسع أكوانه البلا حدود...

كل طفولاتنا وأزمنة الدراسات تشبّعت من قوافيه والصور وهدير منبرياته...

كتب شعراً كلاسيكياً في مطلق الرمزية، عصياً على النسيان. طرد البشاعات واستنفر وجداننا بجمالاتٍ على قياس فكره، ومطلقه الجميل...

طرح أسئلة الحضور، كما كبار كتّاب وشعراء المعرفة الكلاسيكية، الذي على قرابة معه ووجه شبه: دانتي، هوميروس، شكسبير، بول فاليري ومالارميه...

سعيد عقل، هو شعره وشاعره...

لم يكتب شعراً، كأني به، أدّى ذاته حروفاً وأداء ممسرحاً!

آخر شعراء الكلاسيكية بين النهضويين. ابتدع للقصيدة العمودية شكلاً ومضموناً حداثياً... كتب في اللاهوت والفلسفة والعلم والأرقام والإحصاء والوطنيات والغزل والتصّوف، بالعربية والفرنسية وصولاً إلى خماسياته والشعر المحكي.

طرح أسئلة الما بعد والموت والحضور ورجاء الحياة.

الشعر عند سعيد عقل في نسغ كينونته، حركية جدليّة، ومبرر وجود في حياة.

وقف وحيداً على قمة برجه، دفّاقة صورٍ شعرية وطروحاتٍ ورؤىً. فكان وحدته احتفالٌ ذاتي بحضوره واستمتاع بسبك جمالية حياة.

نقول مدرسة؟ نقول أيضاً شاعر الحلم الكبير، الطوباوي المستحيل...

نَسلُهُ الشعري منه وله. فكأنه لم ينتسِل من أحد ولم ينسل، أكيداً...

إلى شطحاته في عالم اليوتوبيا، آمن سعيد عقل بالمعرفة والأرقام. والعلمُ عنده وراء كل تحفةٍ - كما يقول - إنه "قصيدة القرن العشرين"...

صاغ لبنان آخرَ. نسَجه من طوافه فوق الحضارات ومدنيّات فلاسفة الشعوب... "لبنانه إن حكى" اختراعٌ لمقارعة "جمهورية" افلاطون...

ابتدع وطناً رعاياه: فلاسفة وأبطال، حكماء وشعراء، مؤرخون وعلماء وفنانون وطيبون...

يقول: "أنا أول الشعراء"... ثم يتساءل ويجيب:

"مَن أنا؟ أغنية لم تكتمل

رُصِدَت... إلاّ اذا كنتِ الختامُ"!

ننحني اليوم حباً لشاعر "رندلى"، المالئ المطارح والحنايا في ذاكرتنا، بِرَنَّة "أجراس ياسمينه"، وذلك الألق الآسر الساحر!

كتب لدنيا العرب، فاستفاقت العواصم واستذكرت أمجادها. من بردى إلى دجلة فالنيل، ومن مكة إلى قدس الناصري وحنين العودة...

حالم كبير عمّر لنا وطناً، على بهاء المثال:

"والكون قله رنين الشعر قله صدىً

لكفِّ ربّكَ إذ طنّت على الزمنِ"

مضى في الزمن الصعب، على قتامة الرؤى!

ونحن، إذ نلوّح لسعيد عقل، نودّعُ الكبير. شاعر الحق والخير والجمال. يرافقنا إلى ذاته!!!

سعيد عقل، معك سنبقى نقول، كرمى للبنان: "أجمل التاريخ كان غداً".

 

المساعدة البريطانية لا تقترن بوجود عسكري الجيش هو المنتشر على الحدود مع سوريا

خليل فليحان /النهار/2 كانون الأول 2014

ما من مسؤول مدني أو عسكري يمكنه ان ينكر أهمية المساعدات العسكرية البريطانية للجيش اللبناني، علماً أن القيمة النقدية لا تقارن بالهبتين السعوديتين للملك عبد الله بن عبد العزيز ولا بالبرنامج الأميركي لتسليح الجيش والذي ناهز المليار دولار. وتكمن تلك المساعدات في مجالات عدة، من بينها إنشاء ابراج على طول الحدود اللبنانية السورية لمراقبة حركة المتسللين من ارهابيين أو مهربين أو راغبين في دخول الاراضي اللبنانية خلسة من دون الحصول على إذن مرور. وقد وافقت الحكومة البريطانية على كلفة المشروع، وهو بقيمة 3,2 ملايين باوند، أي ما يعادل 5 ملايين دولار أميركي. وأتبع ذلك بمصادقة من البرلمان. وأوضح مصدر ديبلوماسي بريطاني لـ"النهار" انه انجز من المشروع حتى الآن 12 برجاً منتشرة بين عكار والحدود الشرقية، وتجنب تحديد مواقع تلك الابراج والعدد الذي ستصل اليه، نظراً الى طبيعة الارض التي ليست فقط سهلاً أو جبلاً أو خطاً مستقيماً، بل هي مزيج من هذه الفئات. والمشروع هو قيد الاستكمال. ونفى وجود أي قوة بريطانية عسكرية سرية نجحت في التعاون مع الجيش اللبناني في انقاذ بلدة مسيحية من زحف قوات تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة"، وفقاً لما نشرته صحيفة "التلغراف" البريطانية في عددها الصادر أمس. وأوضح أنه "تم إنشاء برج لمراقبة الحدود في محيط البلدة في 17 يوماً خلال شهر تموز الماضي، وقد ساهم الى حد كبير في رصد المسلحين المشاركين في الهجوم على مواقع للجيش اللبناني في عرسال في الثاني من آب الماضي، ومنعهم من التقدم الى رأس بعلبك". كما ان شبكة الابراج منعت أيضاً زحف مسلحي "داعش" غرباً الى البحر المتوسط. وأتى التذكير بأهمية الابراج التي شيّدت، وأخرى ستستكمل لأن مراسل الصحيفة البريطانية زار المنطقة وأجرى تحقيقاً في وضع المنطقة والقرى الحدودية المحيطة بعرسال. وفي معلومات أخرى، أن برنامج المساعدات البريطاني يتناول تجهيز مراقبة الحدود بواسطة الابراج، برادارات وأجهزة كاشفة وسيارات "لاند روفر" للتنقل، وقد جرى تدريب 3500 عنصر.

وافادت معلومات أمنية أن الخطر على الحدود لا يزال قائماً، ومعركة "عرسال 2" توقعها قائد الجيش العماد جان قهوجي، وهي تتأخر بسبب الثلوج في جرود عرسال حيث يتمركز "الداعشيون" و"النصراويون". وعزا عارفون بالملف التأخير الى قضية العسكريين الذين يحتجزهم مسلحو التنظيمين في إحدى مغاور الجرد. وأكدت مصادر ديبلوماسية غربية في بيروت أن الجيش اللبناني الذي يتزود السلاح الاميركي والفرنسي الآتي ابتداء من النصف الثاني من كانون الثاني المقبل، والبريطاني، يمكنه ان يستعيد الجرود ويطرد المسلحين منها ويضبط أي تحرك منها. وأشارت الى المواجهات التي خاضها الجيش ضد تنظيمات ارهابية لديها اسلحة حديثة أكثر مما كان بين أيدي العسكر أثناء معركة عرسال، ومع ذلك برهن عن حرفية في القتال وشجاعة لدى الجنود والضباط، وبعضهم استشهد والبعض الآخر خطف، وآخرون جرحوا أو أصيبوا بعاهات دائمة. وذكّرت بأن الجيش يقوم بمهمات أمنية في أنحاء مختلفة من البلاد وليس فقط على محور عرسال، وقد نجح في كشف الكثير من الخلايا الارهابية في مناطق عدة من البلاد، وهذا يدل على أهمية أجهزة الرصد والتعقب. وأعربت عن ارتياحها الى هدوء الجبهة الجنوبية، على الرغم من تهديدات رئيس أركان الجيش الاسرائيلي الجديد غادي آيزينكوت بأنه سيتصدى لأي هجوم يشنه "حزب الله" بالصواريخ في العمق الاسرائيلي.

 

لا الانتفاضات ولا المفاوضات استعادت الحقوق فهل يستعيدها المجتمع الدولي بحل الدولتين؟

اميل خوري/النهار

2 كانون الأول 2014

يرى ديبلوماسي عربي ان مصير مدينة القدس هو الذي يقرر مصير السلام مع اسرائيل لأن لا دولة فلسطينية يمكن الاتفاق على قيامها ما لم تكن القدس الشرقية عاصمة لها، فإذا استمرت اسرائيل في تهويد القدس وتغيير هويتها ببناء مستوطنات فيها تمحو ذاكرة الفلسطينيين وآثارهم ولا سيما المسجد الاقصى، فإن حل الدولتين يسقط وتسقط معه كل آمال التوصل الى اتفاق سلام بين اسرائيل من جهة والفلسطينيين والعرب من جهة اخرى وهو ما جعل الدول المعنية بالسلام في المنطقة بما فيها الولايات المتحدة الاميركية تتحرك لوقف اجراءات اسرائيل في القدس الشرقية.

وفي معلومات الباحث جيروم شاهين ان صورا فوتوغرافية توضح الحجم الكبير لحفريات تنفذها اسرائيل في أسفل المسجد وفي محيطه، وتدل على ان هناك مخططا لربط شبكة من الانفاق والحفريات بأسفل المسجد وفي محيطه ويشمل هذا المخطط بناء انشاءات جديدة لتستخدم مراكز تهويدية وتلمودية وقد أظهرت الحفريات في عمق الأرض آثاراً من العهد الأموي والعهدين الايوبي والمملوكي، لكن اسرائيل ادعت انها عثرت على مكتشفات اثرية ترجع الى عصر الهيكل الأول والثاني.

وموضوع تهويد القدس حاليا لا ينفصل عن مسار صهيوني متواصل منذ احتلال فلسطين عام 1948. فالحي اليهودي فيها كانت تسكنه 90 أسرة يهودية. وقد اتخذت السلطات الاسرائيلية سلسلة خطوات لتهويد القدس ولا سيما منها شطرها الشرقي عام 1967 وتدعم هذه الخطوات قرارات صادرة عن الكنيست. وأبرزها مصادرة الاراضي خارج سور المدينة القديمة وانشاء مستوطنات عليها لتشكل حزاما يهوديا حولها يحاصر بقية العرب فيها ويدفع بهم الى الرحيل. ومنذ العام 2009 باشرت حكومة نتنياهو تنفيذ خطة استيطانية جديدة في القدس شكلت حجر عثرة في مسار المفاوضات مع الفلسطينيين مستندة الى قرارات اتخذتها الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة لتطبيق اجراءات التهويد وتسهيله بطمس المعالم الدينية الاسلامية والمسيحية وهدم المساجد في القرى المدمرة والمهجرة وتحويلها الى كنيس، وابرز الاعتداءات على المسجد الاقصى في القدس تمثلت في السيطرة على حائط البراق وتحويله الى حائط المبكى، وهدم حارة المقاربة المجاورة للحائط واحراق المسجد عام 1969 واجراء حفريات تحت المسجد بغاية انهياره ومنع ترميمه بحيث انه لم تبق حارة او زاوية في القدس إلا وتعرضت للحفريات

ويقول الوزير الاسبق ميشال اده ان سياسة اسرائيل مبنية على اعادة بناء الهيكل مكان المسجد الاقصى الذي تعمل على اقتلاعه باعتماد التطهير العرقي بطريقة اقتلاع المقدسيين وتهجيرهم وباعتماد وسيلة الاغراءات والتسهيلات لاستقدام المزيد من اليهود للاقامة في القدس بهدف مواجهة النمو السكاني العربي المقدسي، وان مجلس المستوطنات في الضفة الغربية اصبح طاغيا على الحكومات الاسرائيلية وعلى قراراتها. والضفة هي بحسب عقيدة المتطرفين اليهود "يهودا والسامرة"، اي ارض اسرائيل الحقيقية الاصلية، فكيف يجوز لاسرائيل ان تنسحب من اراضيها وفق عقيدتهم؟ وتطالب اسرائيل كذلك بالتخلي عن القدس العربية وباعتبارها اورشليم القديمة "لتعلنها عاصمة اسرائيل الابدية، لذا فهي تتابع قضمها وتهويدها حياً حياً وبيتاً بيتاً".

الى ذلك يمكن القول بأن الصراع في القدس وعلى القدس هو صراع هوية. فالفلسطينيون المسلمون يعتبرون المسجد الاقصى وقفا اسلاميا خالصا، ويرى فيه المتشددون اليهود جبل الهيكل وراحوا ينظمون زيارات استفزازية للاقصى ويطرحون على الكنيست قوانين لتقسيم المسجد ما جعل الصراع يبلغ الخط الأحمر ويجر المنطقة الى حرب دينية. وبدأت اسرائيل تشعر بالقلق جراء تصاعد عمليات المقاومة في القدس وانتقالها الى الضفة الغربية وسط خشية من احتمال اندلاع الانتفاضة الثالثة، ما جعل حكومة نتنياهو تقر مجموعة من العقوبات بحق الفلسطينيين كدفع غرامات وهدم منازل وسحب الجنسية وابعاد كل من يقوم بعمل ارهابي في اسرائيل.

لذلك، فإن القدس تبقى قنبلة موقوتة ما لم يسرع المجتمع الدولي للعمل على تنفيذ حل الدولتين وتكون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين قبل ان يقع الانفجار الكبير في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة وتحاول اسرائيل تعطيل قيام هذه الدولة باشتراط الاعتراف بالدولة اليهودية وعلى هذا المجتمع ان يذكّر اسرائيل بالقرار 194 الذي يدعو الى حماية الاماكن المقدسة وتأمين حرية الوصول اليها، وان تتمتع منطقة القدس المرتبطة بديانات عالمية ثلاث بمعاملة خاصة منفصلة عن معاملة مناطق فلسطين الأخرى ووجوب وضعها تحت مراقبة الأمم المتحدة الفعلية، لكن هذا القرار كغيره من القرارات ظل حبرا على ورق والفلسطينيون لا يحصلون على حقوقهم المشروعة، لا بالانتفاضات ولا بالمفاوضات. فهل يحصلون عليها باللجوء مرة اخرى واخيرة الى مجلس الأمن؟

 

حوار يُنتج الرئيس التسوية؟

علي حماده/النهار/02 كانون الأول 2014

أعاد حديث الرئيس سعد الحريري في مقابلته الاخيرة على قناة "ال بي سي" مع الزميل مرسال غانم فتح كوة في جدار الاستحقاق الرئاسي، على الرغم من ان الردود عليها من اصحاب العلاقة بدت باردة بعض الشيء. لكن الحقيقة ان قبول الحريري الخوض في حوار مع "حزب الله" تحت بندي انتخاب رئيس للجمهورية، ومحاصرة نار الفتنة السنية - الشيعية، أعادا إنعاش الموضوع، بإعتبار ان الحديث في الرئاسة بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" يشكل ثقلا استثنائيا في المعادلة اللبنانية. فلا رئيس جديدا بوجود فيتو من احد الطرفين، ولا رئيس جديد إلا بتوافق الطرفين واتفاقهما على الاسم، أياً يكن. هذه حقيقة لا بد من التوقف عندها ما دام الانقسام المسيحي على حاله. وفي مطلق الاحوال لا يسع اي طرف لبناني، وان يكن مدججا بالسلاح حتى عنقه ان يفرض على بقية مكونات البلد القبول به. وقد كان واضحا من خلال كلام الحريري الاخير ان صفحة تأييد الجنرال ميشال عون لتبوؤ منصب الرئاسة قد طويت، وان الحديث الجدي يمكن ان يبدأ عن مواصفات رئيس تسوية جديد، وخصوصا ان الخلاف العميق بين "حزب الله" وحلفائه و"التيار الوطني الحر" في طليعتهم لم يتغير ولن يتغير، بل ان كل ما في الامر هو تمديد للتهدئة بين جناحي البلد الاساسيين، في انتظار ما سيحصل لاحقا.

واذا كان "حزب الله" اعتاد نقض العهود والاتفاقات، فهذا لا يعني بالضرورة الاحجام عن محاورته من دون ان ينسى الاستقلاليون لحظة واحدة انه مستعد في اي لحظة تلوح امامه فرصة للانقضاض عليهم بكل الوسائل التي يملكها، واهمها العمل الامني والعسكري، واداوته الاغتيالات والغزوات هنا او هناك. وبالعودة الى الاستحقاق الرئاسي، يعرف "حزب الله" انه يستحيل ان يفرض رئيسا للجمهورية آتيا من منظومة ٨ آذار. ويعرف الاستقلاليون من جهتهم انهم غير قادرين على ايصال مرشحهم الى الرئاسة بالوسائل الديموقراطية بسبب ضغط السلاح المقابل. ولكن اذا انطلق الطرفان من هذه الحقيقة، فقد يحققان اختراقا كبيرا في جدار أزمة الشغور الرئاسي، ويسهمان الى حد بعيد في المحافظة على "التهدئة" المحمية اقليمياً ودولياً، والتي تناسب الجميع داخلياً، أقله في الوقت الراهن. وقد احسن الحريري حين حصر مواضيع البحث في موضوعي الرئاسة التي تشل البلد والمؤسسات، وبالامر الاكثر خطورة، ألا وهو الفتنة السنية - الشيعية الحاضرة اكثر من اي وقت مضى في لبنان. ومن هنا املنا ان يحقق الحوار المتوقع ان يبدأ خلال بضعة ايام هذا الاختراق الذي يريح البلد.

يدرك الاستقلاليون ان "حزب الله" لن ينسحب من سوريا، ولا احد في لبنان في وسعه ان يسحبه من تورطه المشين بدماء السوريين، لكن ربما مع بلوغ عدد قتلاه ألفاً وثلاثمئة قد يفكر قادته اكثر في عواقب تورط كهذا، لن يجر على "البيئة الحاضنة" المغرر بها سوى مزيد من الدماء والنعوش والاحقاد. مرة جديدة نرحب بالحوار بعنوانه الرئاسي لتحديد شخص الرئيس التسوية ومواصفاته.

 

التفكّك الوزاري يضع القوى الحكومية على المحكّ مراجعة آلية التصويت بالعودة إلى القاعدة الدستورية

روزانا بومنصف /النهار

2 كانون الأول 2014

لا يبدو المشهد الحكومي مشجعا على مشارف اشتداد الحاجة الى صورة حكومة متماسكة بالحدود الدنيا لمواجهة مختلف الملفات الضاغطة سواء في محنة العسكريين المخطوفين التي تطوي اليوم تحديدا شهرها الرابع او في ملفات اخرى متراكمة لا تندرج من بينها بطبيعة الحال ازمة الفراغ الرئاسي التي لها معايير تتجاوز الواقع الحكومي الى تعقيدات أوسع. ففيما يقوم رئيس الحكومة تمام بسلام بزيارات خارجية ساعيا من خلالها بالدرجة الاولى الى استقطاب الدعم الخارجي الملح للبنان في اكبر ازماته اطلاقا المتمثلة باستضافته لأضخم تجمع للنازحين واللاجئين السوريين تتصاعد ملامح فكفكة وفوضى شديدة السلبية في التعامل مع قضية العسكريين المخطوفين كان من شانها في الايام الاخيرة ان أدت الى ضياع في صورة القناة التفاوضية الرسمية اللبنانية مما يخشى معه ان تزداد شهية الخاطفين الى توظيف نقاط الضعف اللبنانية والمضي في ابتزاز الحكومة بطرق مختلفة ومتنوعة. كما انه في الجانب الاخر المتصل بملفات اقتصادية وخدماتية واجتماعية مفتوحة من دون حسم بات يخشى ان يصبح التأجيل المتكرر لطرح هذه الملفات على طاولة البحث في مجلس الوزراء بمثابة آلية تفريغ لفعالية الحكومة التي يشكو رئيسها بالذات من انها تعمل بنصف انتاجيتها. يضاف الى ذلك ان بعض ما رافق الضجيج الذي تصاعد في الاسابيع الاخيرة حول حملات الأمن الغذائي ومن ثم التطورات التي واكبت اعتصامات أهالي العسكريين المخطوفين دلل على تراجع كبير في التنسيق بين القوى المشاركة في الحكومة وبروز اجندات حزبية متعددة ومتضاربة عبرت عنها سجالات علنية بين الوزراء انفسهم.

بإزاء هذا الواقع تعتقد أوساط معنية بأن المرحلة الطالعة ستضع مختلف القوى المشاركة في الحكومة امام واقع اضطراري يصعب معه تجاهل الأثر السلبي الكبير للتراجعات المستمرة في صورة حكومة متماسكة بقراراتها الاساسية على الاقل مما سيحتم مراجعة حتمية لكثير من السلوكيات الوزارية المتبعة حاليا وتاليا اتخاذ القوى السياسية المعنية قرارات جادة بإعادة الاعتبار الى القرار الذي استولد هذه الحكومة بعد طول مخاض. ذلك انه في رأي هذه الاوساط قد تكون الحكومة الحالية مرشحة للتعمير طويلا وربما الى ابعد مما يتصوره كثيرون في ظل معطيات داخلية وخارجية غامضة وملبدة بشتى الاحتمالات ووسط ازمة فراغ رئاسي لا افق لها. وواقع الحكومة "الوكيلة" عن رئاسة الجمهورية اثبت منذ شغور المنصب الاول في الجمهورية مدى الخطأ الكبير الذي ارتكب عقب تثبيت قاعدة التصويت الجماعي او التوافق بالإجماع على القرارات الحكومية بدل اتباع الأصول الطبيعية التي نص عليها الدستور وحدد فيها الأغلبية والأقلية في التصويت ولم يلحظ استثناء لهذه القاعدة لدى شغور الرئاسة الاولى وتولي مجلس الوزراء السلطات الرئاسية بالوكالة.

تلفت الاوساط المعنية بالواقع الحكومي الى هذه النقطة تحديدا لتقول ان أسوأ ما تواجهه الحكومة الان هو نزعة وزراء الى التصرف باستنسابية واجتهاد كاملين متمتعين بحصانة انعدام قدرة الاخرين على على ضبط إيقاع العمل الوزاري ما دام جميع الوزراء يتساوون في التأثير الى حدود استعمال الفيتو على اي قرار ستتخذه الحكومة ولا يتلاءم مع مصلحة القوة السياسية التي ينتمي اليها الوزير. ومعنى ذلك في حال المضي على هذا المنوال الانحراف اكثر فاكثر نحو منحى تعطيلي مشابه لما أصاب مجلس النواب في معظم الحقبة الماضية والذي أدى الى ازمة التمادي في الفراغ الرئاسي ولم يكسره سوى التوافق على التمديد لمجلس النواب. ولكن مع حكومة لا تزال وحدها الأداة الحاكمة وسط تراكم الاخطار والتحديات تعتقد الاوساط نفسها انه صار من الملح جداً مراجعة جماعية لعملها ووسائل اعادة تصويب مسارها، إما بإحلال قاعدة توافقية حقيقية على أسس تضمن مصالح اللبنانيين ولا تخضع للمصالح السياسية والحزبية اقله في ملفات خطرة كمسائل المخطوفين وإما اعادة النظر في آلية اتخاذ القرارات والعودة تاليا الى أصول التصويت وفق ما يلحظه الدستور من دون اجتهادات ظرفية طارئة. وما لم يحصل ذلك يخشى ان تكون المرحلة الطالعة مفتوحة على مزيد من تفكك.

ولعل ما يضغط اكثر في اتجاه اجراء مراجعة لاليات العمل الحكومي ان ثمة مناخا داخليا بدأت ترتسم معه معالم انفراج مع الاستعدادات الجارية لاطلاق الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله في وقت غير بعيد. وهو مناخ يؤكد تكرارا ان الواقع الحكومي الذي نشأ في الاساس على مبدأ ربط النزاع واجتماع الافرقاء السياسيين في حكومة الضرورة تزداد الحاجة الى تحصينه واستمراره لملاقاة الاستحقاقات السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية بمزيد من التماسك خصوصا ان التمديد لمجلس النواب ومحطات اخرى امنية وسياسية دللت على صمود الخيارات السياسية لمختلف القوى الداخلية في شان منع كل ما من شانه هز الوضع الحكومي كعنوان كبير للاستقرار في الحدود التي تضمن الحؤول دون اي اهتزازات داخلية خطيرة. وهذا في ذاته ليس بالقليل بل ان كل الدول المعنية بالوضع في لبنان تبني كل سياساتها حياله على اساس هذا المعطى وتشجع مختلف القوى السياسية على الحفاظ على هذا الواقع.

 

أين هم المسيحيون اليوم؟

الخوري اسكندر الهاشم/النهار

02 كانون الأول 2014

أين هم المسيحيون اليوم في لبنان؟ وما هي حالهم؟

سؤالان صعبان لسببين: الاول يتأتى من غموض الظرف الحاضر والتباس تداعياته، وسرعة التحولات في المنطقة العربية والاسلامية، والثاني ناتج من عدم امكان ان تكون محايداً أو وسطياً وسط اتون متفلت من كل قيد وردع.

حين يطلق البعض اسئلة عصية مثل: ما هو مستقبل المسيحية في لبنان؟ وما هي تداعيات قتال المذاهب الاسلامية عليها؟ فإن بعض الاجوبة المعلبة تسرع في القول إنّ روح الله يرفرف علينا ليحمي المسيحية واتباعها من الموت والفناء، ولا شيء نخاف منه. ستجد المسيحية في النهاية مخرجاً وملاذاً، متناسين ان كنائس عديدة اختفت عن خريطة المشرق العربي ومغربه وباتت اديارها ومنازل ابنائها أطلالا وخرائب.

واذا كان روح الله يعمل، وهو يعمل فعلاً، ونحن نؤمن بهذا ايماناً مطلقاً، فإننا نرد السؤال على اصحابه متسائلين عن مسؤوليتنا الشخصية والجماعية عن حرية ابناء الله، والجميع هم ابناؤه وصنع يديه، وعن التفتيش الدائم والمستمر عن حلول ومخارج.

ب انطباع مثبط للعزيمة

الانطباع الاول الذي يمكن المرء تأمله هو واقع المسيحية المزري. نحن نشهد بأم العين تراجعاً مخيفاً في الديموغرافيا وانحساراً ظاهراً في الجغرافيا، وشعوراً بالقرف عند الكثير من ابنائنا بفعل التشرذم والفوضى والخطب الرنانة التي تفتقد الى سند موضوعي ونهج علمي يؤسس لإجابات صحيحة وعلاجات شافية لمسائل حيوية سياسية واقتصادية وتربوية، ناهيك عن موجة تشاؤم اثر انهيار الثقة بمعظم القيمين عليها رجال دولة وسياسة ودين.

نميل بالطبع الى التقليل من هذا التوجه التشاؤمي، وأرغب شخصياً في اضفاء الكثير من التفاؤل. لكن غرق الكنيسة وأبنائها في عالم معقد ومواقف متناقضة ومصالح اقتصادية متباينة يبقينا أقرب الى ضفة التشاؤم.

بالطبع المسيحيون لا يعيشون في جزيرة معزولة ولا يطلبون لأنفسهم ما لا يطلبونه للآخرين أي الحرية والازدهار والامن، لكن المجتمعات العربية والاسلامية مأزومة كلها وتعيش مرحلة حرجة من تاريخها، وتبقى المنطقة بأسرها عند حافة بركان اشعله الآخرون وسقط فيه العرب والمسلمون. وبالطبع تشكل المسيحية أقلية تتحمل طوعاً أو قسراً هذا الواقع وتنوء تحت اثقاله.

ازاء هذا الواقع المأزوم لم يستطع المسيحيون مواصلة دورهم كأقلية ناشطة وفاعلة بفعل ازماتهم الذاتية وتعدد اتجاهاتهم وارتباطاتهم وتنوع ثقافاتهم وقلة معرفة أصول دينهم. بالطبع الصراعات المسيحية الداخلية ليست وليدة الأمس، بل هي خلافات مستحكمة مذهبية وحضارية.

يقع المسيحيون، كما المسلمون، في خطأ كبير حين يدخلون الدين في صلب السياسة وهذا يشّوّه الدين، كما السياسة، لأن الحقيقة الثابتة لا يمكن دمجها في وقائع سياسية متحركة ومتحولة تجبر الدين على التراجع او التقدم، وفق منطق هذه السياسة وتعقيداتها وتدخل رجال الدين في حلقة مفرغة يجترون فيها انفسهم، وهم الاقل معرفة في تطور وتوجه بوصلة السياسة وزواريبها وفلسفاتها.

إن المسيحية ما زال أمامها الكثير من الفرص ليدلل ابناؤها على مقدرتهم على تجاوز المآزق والسير مع الآخرين جنباً الى جنب من دون ان يكونوا تابعين.

على المسيحية ان تبدأ اولاً بأصلاح مؤسساتها، وهذا عمل يقتضي المزيد من الشفافية ووضع الرجل الصالح في المكان الصالح، والخروج من المحسوبيات، والنظر الى مصلحة الشعب قبل النظر الى مصلحة المؤسسات الكنسية المسيحية، وايضا الخروج من الصراعات الكنسية الداخلية وترتيب مصالح الشعب ووضع أسس جدية للمحاسبة والمراقبة. ان صوت المسيحية البنوي يجب ان يعلو على كل الاصوات الداعية الى الفرقة والموت والاستعباد، وفي المقابل يجب الا تشتري خصومات مجانية. ان الجميع من لحمنا ودمنا وهم مثلنا ابناء آدم وحواء، وعلينا ان نوجه اليهم رسائل مصالحة من دون ملل أو كلل وعلينا تذكيرهم بمواطن الخطأ ومواطن الصواب بلغة انسانية راقية وحب صادق اكيد.

إن عبثية خلافاتنا تناقض لب وجوهر محبتنا، يجب على السياسة التي نمارسها أن ترتقي الى مستوى النبل لتجذب اليها الآخرين، وعلى الكنيسة ان تساهم مساهمة خلاقة في القضايا الانسانية الملحة، وان تبقى الضمير المؤنب والعقل النير الذي يكتشف المواهب من اجل عيش الحرية والكرامة الانسانية، لأن مسيحها كوني الهوى عالمي النظرة ولا يقبل أن تحشر كنيسته في خندق ضيق أو أزمة عابرة.

 

داعش" من رحم الإخوان

الدكتور اسامة فاخوري/النهار

02 كانون الأول 2014

ظهر "داعش" من رحم "القاعدة" و"القاعدة" من الاخوان المسلمين عندما تحولوا الى الكتابات والافكار التكفيرية لسيد قطب من سجنه، وأخذ الفكر التكفيري يتحول الى عداء وحشي لكل ما هو غير داعشي فاستعملوا أساليب مقززة كأكل القلب أو قطع رؤوس أبرياء ليس لهم في الأمر لا ناقة ولا جمل. وهذا الفكر يجب محاربته بكل الوسائل للقضاء على النمط التكفيري الهمجي الكافر، فهل "داعش"، وهذا الفكر القاتل هو الشواذ أم أنه الشواذ الذي يثبت القاعدة، فما هي القاعدة التاريخية لهذا الفكر الاجرامي؟

منذ فجر التاريخ والانسان يقاتل الانسان، بداية كأفراد ثم عائلات ثم كعشائر ثم قبائل ثم مدن ثم اوطان ثم حروب عالمية. ونتصور بسهولة ما كان يحصل في هذه المعارك من تبشيع وتمثيل في الجثث وما يحصل للسجناء من تعذيب لا يقوم به إلا فكر منحرف إجرامي غير انساني. ومن الأمور البشعة التي آلمتني هي أنه في حرب فيتنام كانت العائلات تحفر حفرة تنزل اليها عند القصف ويغطّونها باغصان الشجر فكان الجندي الأميركي يهيئ القنبلة ويرفع الغطاء قليلاً عن الحفرة ويرمي القنبلة بين افراد العائلة ونتصور الآثار الرهيبة لهذه الجريمة، وغير الحروب حصلت مجازر فظيعة نذكر اسماءها:

مذابح السودان 1955 1972، مذابح التيبت 1959 1966، مذابح الشيوعيين في اندونيسيا 1961 1966، مذابح الهنود في غواتيمالا 1965 1990، هنود الاستي في الباراغواي إبادة في بنغلادش 1970 مجازر الهيتوس بروندي 1972، اوغندا اينمادادا 1974 1978، كمبوديا إبادة جماعية 1975 1979 تيمور الشرقية 1975، تطهير عرقي في أثيوبيا 1977 1991، اكراد العراق 1988 1991، والسودان 1989، والبوسنة والهرسك 1992، إبادة في روندا 1994، صبرا وشاتيلا 1982، هيروشيما وناكازاكي قنابل ذرية 1945، وغزة حديثاً، وقتل المسلمين المبرمج في مينامار وتايلاند، واللائحة تطول، وأخيراً في سوريا حيث يقتل رئيسها شعبه بالبراميل.

نحن ضد كل هذه المجازر الرهيبة الفظيعة الاجرامية في الحروب والابادات والاعمال الشاذة وغيرها، ولكن لا نريد ان يقال:

قتل امرئ في غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر.

 

هل الشيعة محكومة أبديا بتعذيب الذات؟!

غسان الإمام/الشرق الأوسط/02 كانون الأوسط

هل تبقى الشيعة محكومة، أبديا، بظاهرة الجلد وتعذيب الذات؟! سؤال كنت أطرحه، بمنطق الغرابة والحسرة، على أصدقاء أعزاء من شيعة مثقفين وعاديين، في دمشق وبيروت، كلما طفح أمامي موسم عاشوراء، بالدماء المتدفقة من الرؤوس الحليقة المشطوبة بالمدى والخناجر. والظهور المشقوقة بسلاسل الحديد. بشيء من الفكاهة العلمانية الممزوجة بخجل مريب، كان الأصدقاء المثقفون، ومعظمهم ينتسب إلى أحزاب سياسية كافرة، في تلك السنين الخوالي يجيبون بأن أعراف عاشوراء من لزوميات ما لا يلزم، ما دام أن هناك شيعة تشعر بندم تاريخي مزمن، على عدم نجدة وإنقاذ آل البيت، قبل كذا من مئات السنين. أما الصحاب الشيعة العاديون، فكانوا يجيبون بأن لولا محبة آل البيت لما كانت هناك شيعة. ثم يتحسسون رؤوسهم المشطوبة، وكأنهم يتأكدون أنها ما زالت موجودة، في زمن لم يكن، بعد، يعرف ظاهرة الرؤوس المقطوعة. تذكرني خناقاتي الفكاهية مع الأصدقاء الشيعة بـخناقة الرئيس اللبناني فؤاد شهاب مع صديقه رئيس الحكومة صائب سلام. وقد رويت سابقا للقراء الأعزاء حكاية الجدل الذي كان يحتدم في مجلس الوزراء حول حقوق الطائفة الشيعية التي تعتبر نفسها مظلومة في التسوية التاريخية بين السنة والموارنة التي قام على أساسها استقلال لبنان، ولم يقعد بعدها.

كان الرئيس الماروني يقول للرئيس السنِّي: إذا كانت هناك حقوق للشيعة، فليأخذوها من السنّة. وكان صائب بيك يردّ ببلاغته المعهودة: وماذا يعطي المغبون للمحروم يا فخامة الرئيس؟!. والجواب دلالة على أن السنة لم تكن راضية عن تلك التسوية إلا بعد أن أصلحها اتفاق الطائف، بتحقيق توازن سلطوي بين الطوائف الثلاث السنة. والشيعة. والمسيحية. السنة لم تتملكهم ثقافة الأضرحة والموتى. وهم يترحمون على علي بن أبي طالب ونجليه الحسن والحسين، بقدر ما يعتزون بمعاوية الذي انتقل إلى دمشق، كعاصمة سياسية وحضارية، لأقوى دولة في العالم آنذاك.

كصحافيين، كنا نتجنب نشر صور مواكب عاشوراء البشرية الدامية. بل كانت المرجعيات الدينية الشيعية تؤثر عدم النشر. وتطلب ذلك من الصحافة. أين أمس من مواكب عاشوراء اليوم التي تبدو القيادات السياسية والدينية الشيعية، وخصوصا في العراق، أنها وراء تنظيمها وسوقها؟! أذهب إلى القول إن هذه المراجع الطائفية تتحمل المسؤولية عن عدم تأمين سلامة عشرات ألوف الساعين الذين يتجهون إلى الأضرحة، أو إلى حتفهم قبل الأوان، وذلك على قدر مسؤولية المجهولين الذين يدبرون الانتحاريين الذين ينسفون هذه المواكب، بلا رحمة. وبلا اعتبار للنواهي الدينية المقدسة عن الثأر والانتقام، باستخدام العنف. والقتل المتعمد.

بات الإنسان أداة رخيصة للدعاية الاستفزازية، في الإعلام الموجه لخدمة الأغراض السياسية لأنظمة الطوائف. نكايةً بمشاعر السنة، فقد سمح نظام بشار للقوات والميليشيات الإيرانية بتنظيم موسم علني لعاشوراء في دمشق، وذلك ربما للمرة الأولى في تاريخها.

في المقابل، تنظم داعش مشاهد تلفزيونية لقطع الرؤوس. وكأنها لا تدري أنها تسيء بوحشيتها ولا إنسانيتها إلى الإسلام السنِّي أمام العالم كله. بل تقول إنها تتعمد ذلك، لحفز أميركا وأوروبا على إنزال جيوشها في ديار الإسلام! متجاهلة بغباء ما حل بسوريا. وفلسطين. ومصر من مجازر. ومذابح. وتدمير. وتخريب، خلال ثلاثة قرون من الهجمات الصليبية المدعومة بالكراهية الدينية والعنصرية للعرب والإسلام.

لماذا وكيف تدهورت الانتفاضات، من تظاهرات سلمية خجولة إلى هذه الحروب الدينية والسياسية، بكل ما يرافقها من استفزازات متبادلة، حتى بين الطوائف المعارضة للأنظمة؟ في الخلفية البعيدة، هناك الفقه الديني المتزمت غير المؤهل، بعد ثلاثة قرون صليبية، للتعامل مع المجتمع والعالم وفق أنظمة وشرائع القانون الدولي.

في الأسباب المعاصرة، هناك أنظمة فقدت كبرياء المسؤولية الأخلاقية في التعامل مع مجتمعاتها. ثم هناك الفشل المروع في التعليم الرسمي. والتربية العائلية. وخطط التنمية. وتخطيط الأسرة. كل ذلك أدى إلى إنتاج أجيال فالتة شبه أمية، من صلب آباء لا يجيدون سوى إنتاج الأطفال، بلا معرفة أو قدرة على تربيتهم. ثم هناك جامعة لا تنتج سوى شباب ينتظرون تلقي وظيفة حكومية، فتتلقفهم البطالة التي قد تدفعهم مع فقدان الأمل، إلى حشر أنفسهم في تنظيمات الفاشية الدينية.

تقية النظام في الخوف من مرجعيته الدينية التقليدية دفعته إلى صرف النظر عن تخطيط الأسرة. فازداد عدد المصريين في عهد الرئيس مبارك 40 مليونا. وتضاعف عدد الجزائريين ستة أمثال في خمسين سنة (37 مليونا). والحال في المغرب مشابه للحال في الجزائر.

لم يحظ الرقم الرسمي، بعد، بالاحترام في الدول العربية المعاصرة. وما زال الشك يساور المواطن في مصداقية هذا الرقم ودقته. وأروي هنا للقارئ حادثة قديمة العهد تؤكد صحة ما أقول. ففي أول زيارة لعبد الناصر إلى دمشق بعد قيام الوحدة المصرية / السورية، استدعى مصطفى حمدون وزير الإصلاح الزراعي في الإقليم الشمالي (السوري).

قال الرئيس للوزير بغضب وانفعال: إيه ده يا مصطفى. انتو توزعوا أراضي على الفلاحين قد مساحة سوريا مرتين؟!، ثم سحب عبد الناصر من حقيبته ملفا لتصريحات وبيانات المكتب الصحافي في الوزارة يتضمن الأرقام المبالغ فيها.

وكان مصطفى حمدون يحرص على نزاهة سمعته. فقد كان ضابطا كبيرا في الجيش. وشارك في قيادة الانقلاب العسكري الناجح على ديكتاتورية أديب الشيشكلي (1954). وعندما قامت الوحدة، فعل عبد الناصر خيرا. فقد سرح كل ضباط السياسة والآيديولوجيا من الجيش السوري. وبينهم مصطفى حمدون الذي كان محسوبا على زعيمه الاشتراكي أكرم الحوراني. لكنه أسند مناصب وزارية لبعض الضباط المسرحين، لإرضائهم. وكسبهم إلى جانبه. على كل حال، راجع حمدون أرقام مكتبه الصحافي، ثم أمر بتسريح مديره.

وبعد، قد تسألني يا قارئي العزيز عن حل، لكل هذه الكوارث التي نزلت بنا. أجيب بأن الكاتب الصحافي لا يملك حلا لكل هذه الكمية الهائلة من التراكمات والتعقيدات في السياسة. والمجتمع. والطائفة. الصحافي مجرد ناقد يتولى توصيف إشكالية أو إشكاليات حياتنا الاجتماعية والسياسية. أما الإصلاح فهو مهمة الذين يقولون ويعملون في الميدان. أقصد هذا الجمع الغفير من الدارسين. والباحثين. ورجال البيروقراط والتكنوقراط الذين يملكون الخبرة والتجربة.

الكاتب الصحافي لا ينصح. ولا يتفلسف. فهو ليس بمعلم مدرسة. لست مصلحا إداريا أو اجتماعيا. ولا أبالي أن أغادر هذا العالم كما وجدته. إنما الصحافي ناقد يمارس واجبه. لكن لا أخجل شخصيا من الاعتراف بأني أدخلت الرقم على المقالة السياسية. انتقدني الكثيرون. فقد اعتبروا الرقم متطفلا على التحليل السياسي. قالوا إني حولت المقالة إلى ريبورتاج (تحقيق). ثم عاد معظمهم إلى استخدام الرقم. فقد وجدوا فيه دعما لمصداقية منطق الصحافة السياسية.

 

بوتين وأردوغان الشريكان اللدودان

الياس حرفوش/الحياة

02 كانون الأول/14

ربما كان الرئيس السوري بشار الأسد من أشد القلقين حيال المحادثات بين حليفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وخصمه الأشد عداء في المنطقة، رئيس تركيا رجب طيب أردوغان. وربما يسأل الأسد نفسه والمحيطين به عمّا تخفيه هذه الشراكة التركية الروسية، على رغم خلافات موسكو وأنقرة حول قضايا كثيرة، ليس الموضوع السوري سوى واحد منها. يحاول بوتين وأردوغان أن يحصرا برنامج الزيارة في الإطار الاقتصادي والتجاري، وما يتصل خصوصاً بصادرات الغاز الروسي إلى تركيا، التي تعتبر المستورد الثاني للغاز الروسي بعد ألمانيا. هذا موضوع مهم بالنسبة إلى الاقتصاد التركي لناحية الأسعار أولاً، ولناحية زيادة الكميات التي تحتاجها السوق التركية على أبواب فصل الشتاء البارد. فضلاً عن ذلك، تبني روسيا المحطة التركية الأولى لإنتاج الطاقة النووية بكلفة تصل الى 20 بليون دولار، كما ينتظر أن يرتفع ميزان التبادل التجاري بين البلدين من 33 بليون دولار الى مئة بليون بحلول عام 2020. يعني هذا أن الخلافات حول روسيا وأوكرانيا وعضوية تركيا في الحلف الأطلسي، في وقت تنتقد موسكو تحركات الحلف في أوروبا الشرقية، لا تمنع الشراكة التجارية ولا تحول دون حرص كل من تركيا وروسيا على دعم الوضع الاقتصادي للدولة الأخرى، وعدم الإساءة إلى مصالحها. لم يحاول الرئيس الروسي أن يخفي الخلافات في المواقف مع تركيا، فاعتبر عشية زيارته أن علاقات البلدين مستقرة، على رغم الظروف الحالية التي تحيط بالمنطقة. وقال إن هذه الخلافات طبيعية بين بلدين لكل منهما سياسته الخارجية المستقلة. غير أن السؤال الذي يفترض أن يطرح نفسه هو: كيف يستطيع أردوغان وبوتين القفز فوق الخلافات السياسية التي نسمع أنها خلافات عميقة بين البلدين، وتجاهلها لخدمة المصالح الاقتصادية وحدها؟ وهل نحن أمام تجربة فريدة من نوعها في العلاقات الدولية تتم التضحية فيها بالسياسة في خدمة التجارة؟ أم أن ما نقرأه ونسمعه عن خلافات يختلف تماماً عما يجري في غرف الاجتماعات المغلقة؟ بكلام آخر، هل يمكن أن تكون الصفقات التجارية تمهيداً لصفقات سياسية يصل فيها الشريكان اللدودان إلى منتصف الطريق بالنسبة إلى الموضوع السوري، فيكون مصير الرئيس السوري مثلاً مطروحاً في سوق المساومة، في إطار تقاسم النفوذ والمصالح من البحر الأسود إلى الشرق الأوسط؟

من المهم أن نلاحظ أن زيارة بوتين إلى أنقرة تأتي بعد زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، التي برزت خلالها بوضوح الخلافات بين أردوغان وإدارة أوباما بشأن موقفها غير الحاسم من الأزمة السورية. ولم يتردد أردوغان في وصف سلوك واشنطن بـ الوقح، لأنها تحاول فرض سياستها في قضية تبعد عنها آلاف الأميال. ولا شك في أن بوتين كان أكثر الناس سعادة بهذا الانتقاد، فهو كان يمكن أن يقول الكلام نفسه عن الدور الأميركي والغربي في أوكرانيا وسواها من دول البلطيق المحاذية للحدود الروسية، حيث لا يتوقف الحلف الأطلسي عن التمدد!

من المهم أن نلاحظ كذلك أن الحديث عن العلاقات التركية الروسية يأتي في الوقت الذي لا تخفي إدارة أوباما حرصها على المحافظة على الانفتاح الذي حدث في علاقاتها مع إيران على رغم تأجيل الاتفاق بشأن الملف النووي إلى آخر حزيران (يونيو) المقبل. ولا بد أن بوتين يسأل نفسه ومنتقديه أيضاً لماذا يكون متاحاً لواشنطن الانفتاح على طهران على رغم عداوة يزيد عمرها على ثلاثين عاماً وخلافات عميقة بين مصالح البلدين، ولا يكون متاحاً لروسيا أن تتقارب مع تركيا، حيث حقائق الجغرافيا تفرض نفسها على البلدين بصرف النظر عن الاعتبارات السياسية؟