المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 03 كانون الأول/2014

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 02 و03 كانون الأول/14

بدعم "الراعي": ميشال سليمان يؤسّس "خيار ثالث".. للمسيحيين فقط/الشفاف/03 كانون الأول/14

حزب الله "يفاوض... والدولة/ميشيل تويني/03 كانون الأول/14

تشجيع على حوار حزب الله - المستقبل وتساؤلات ملتبسة حول تداعيات نجاحه/سمير منصور/03 كانون الأول/14

آخر العظماء/شوقي حماده - عضو المجمع اللغوي/03 كانون الأول/14

أمير الكلمة ورسولها/اميل ابي نادر/03 كانون الأول/14

ابعدوا كأس نظامكم الانتخابي عن المغتربين/جورج هاشم/كانون الأول/14

الحوار مجدداً/إيلـي فــواز/لبنان الآن/03 كانون الأول/14

هل المفاوضات صرخة استغاثة إيرانية؟/عبد الرحمن الراشد/03 كانون الأول/14

ولماذا يحاكم مبارك/طارق الحميد/03 كانون الأول/14

لبنان في مهب رياح المشروع الإيراني.. المسكوت عنه أميركيا/أياد أبوشقرا/03 كانون الأول/14

 

روابط من مواقع اعلامية متفرقة لأهم وآخر  02 و03 كانون الأول/14

قيادة الجيش نعت 6 عسكريين استشهدوا في جرود رأس بعلبك

الجيش: استشهاد 6 عسكريين وإصابة آخر بجروح غير خطرة بكمين مسلح في جرود رأس بعلبك

مقتل سبعة عسكريين لبنانيين بكمين في بعلبك بعد ساعات من إعلان الجيش إعتقال إحدى زوجات البغدادي

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 2/12/2014

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 2 كانون الأول 2014

وداع الشاعر سعيد عقل في كاتدرائية مار جرجس المارونية الراعي:أحب لبنان وأعلاه إلى قمم الأوطان وأغنى سنيه بما حباه الله من نبوغ

المطران جوزيف معوض ترأس صلاة البخور على جثمان سعيد عقل في زحلة: اراد لبنان وطن الصمود والحلم والثقافة

الثقافية انطلياس: بغياب سعيد عقل تخسر الثقافة عبقرية استثنائية

سليمان في وداع سعيد عقل : وسام على صدر الجمهورية

كرم نعى سعيد عقل : سيبقى اسمك خالدا مرتبطا باسم زحلة رحم الرجال

سلام: "حزب الله" وافق على سياسة الحكومة وخالفها في سوريا لن نخضع للابتزاز في قضية العسكريين المحتجزين

سلام حضر جلسة لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي: لدينا ازمة سياسية لكن الديموقراطية في لبنان ما زالت تحمينا

سلام اجرى اتصالا بالشيخ تميم متمنيا عليه تفعيل الوساطة القطرية

سلام من بلجيكا: لن نخضع للابتزاز في قضية العسكريين والوضع لن يستقيم الا عند انتخاب رئيس

سلام التقى رئيس المفوضية الاوروبية في بروكسل

قيادي في “حزب الله” بقبضة ثوار القلمون

الرفاعي لـ”السياسة”: الاستحقاق الرئاسي مؤجل لجولة حوار ثانية

حزب الله” أمام امتحان الحوار والرهان على التوصل إلى اتفاق على سلة متكاملة

لقاء الهوية والسيادة: لبنان يعيش ازمة شراكة وليس ازمة رئاسة

فليتشر من عين التينة: ملتزمون دعم استقرار لبنان 100% والجيش والدولة اللبنانية في محاربة الارهاب وهذا ليس سريا

الامن العام: الرفاعي لا يزال موقوفا ولا علاقة لنا بالمقايضة بين حزب الله والجيش السوري الحر

الامن العام: مصير العقيد في “الجيش الحر” الموقوف لدينا مرتبط بالمفاوضات بشأن العسكريين المخطوفين

الجانب الخفي من لقاءات المالكي مع "حزب الله" في بيروت: تمويل الميليشيات في سوريا

مخابرات الجيش في زغرتا اوقفت زوجة المسؤول في "النصرة" انس شركس وشقيقها في حيلان زغرتا

المحكمة العسكرية ارجأت الى 13 ك2 2015 متابعة استجواب موقوفي عبرا بعد الاستماع الى عدد منهم اليوم

وفاة آخر مطلوبي نظام هتلر بعد سنوات أمضاها يدرب رجال الأسد على أساليب التعذيب!

وزير الداخلية التقى بلامبلي ووفدا من مؤسسة العرفان سفير مصر: نعاني معا من خطر الارهاب وسنواجهه بأسلوب علمي وحديث

قهوجي استقبل وفدا من الدفاع البنغالية وابو غيدا

مطر يمثل الراعي في مؤتمر الأزهر لمواجهة التطرف

نصر الله والمالكي: ثقة مطلقة بحتمية انتصار شعوب وحكومات المنطقة على داعش وأشباهها

قبلان استقبل المالكي: لحفظ الجيش العراقي ودعمه لما يشكله من ضمانة لحفظ السيادة والاستقرار

يل التقى رئيس وزراء ساحل العاج وافتتح مكتب السفارة اللبنانية في ابيدجان

السعد: قانون الستين الأفضل مقارنة مع القوانين المقترحة

دريان : التحديات التي تواجه العالم هي الغلو والتطرف والإرهاب

يوحنا العاشر وبطريرك رومانيا: للالتزام بقضايا الإنسان والمجتمع وبيئتيهما

قباني يدعو من الفاتيكان إلى التعاون للقضاء على التطرف

درباس: اللامبالاة تجاه اللاجئين سيكون لها تأثير خطير على دول الجوار والعالم

تكتل "التغيير والإصلاح": سنسلك كل وسيلة متاحة لوضع حد للانقلاب على الدستورلا

الادعاء على 5 موظفين في الجمارك واحالتهم الى قاضي التحقيق الاول

النواب الفرنسيون صوتوا لصالح الاعتراف بدولة فلسطين بغالبية 339 صوتا مقابل 151 وامتناع 16

 

عناوين الأخبار

*الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول إلى أفسس05/01حتى20/لا تُشارِكوا في أَعْمالِ الظَّلامِ العَقيمة، بلِ الأَولى أَن تُشَهِّروها

*بالصوت والنص/الياس بجاني: قراءة في الحوار البابلي بين نصرالله والحريري/وكلمات في وداع سعيد عقل

*بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني: الحوار البابلي بين نصرالله والحريري/كلمات في وداع سعيد عقل/02 كانون الأول/14

*بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: الحوار البابلي بين نصرالله والحريري/كلمات في وداع سعيد عقل/02 كانون الأول/14

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*حوار الحريري وحزب الله: ما هكذا تور الإبل يا سعد/الياس بجاني

*الأخبار : أربعة ثوابت لحزب الله ترسم حدود الحوار المنتظر

*الجيش: استشهاد 6 عسكريين وإصابة آخر بجروح غير خطرة بكمين مسلح في جرود رأس بعلبك

*قيادة الجيش نعت 6 عسكريين استشهدوا في جرود رأس بعلبك

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 2/12/2014

*وداع الشاعر سعيد عقل في كاتدرائية مار جرجس المارونية الراعي:أحب لبنان وأعلاه إلى قمم الأوطان وأغنى سنيه بما حباه الله من نبوغ

*المطران جوزيف معوض ترأس صلاة البخور على جثمان سعيد عقل في زحلة: اراد لبنان وطن الصمود والحلم والثقافة

*في رحيل سعيد عقل.. «إخرسوا»/ميرفت سيوفي/الشرق

*كرم نعى سعيد عقل : سيبقى اسمك خالدا مرتبطا باسم زحلة رحم الرجال

*مخابرات الجيش في زغرتا اوقفت زوجة المسؤول في "النصرة" انس شركس وشقيقها في حيلان زغرتا

*صيد ثمين للجيش: اعتقال زوجة البغدادي وأحد أبنائه

*من هي زوجة البغدادي التي اعتقلها الجيش اللبناني؟

*هذا ما حصل مع عناصر الصليب الاحمر في المريجة

*أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 2 كانون الأول 2014

*سلام اجرى اتصالا بالشيخ تميم متمنيا عليه تفعيل الوساطة القطرية

*سلام التقى رئيس المفوضية الاوروبية في بروكسل

*تكتل "التغيير والإصلاح": سنسلك كل وسيلة متاحة لوضع حد للانقلاب على الدستور

*الرفاعي لـ”السياسة”: الاستحقاق الرئاسي مؤجل لجولة حوار ثانية

*الامن العام: الرفاعي لا يزال موقوفا ولا علاقة لنا بالمقايضة بين حزب الله والجيش السوري الحر

*مقتل سبعة عسكريين لبنانيين بكمين في بعلبك بعد ساعات من إعلان الجيش إعتقال إحدى زوجات البغدادي

*كتلة المستقبل: مبادرة الحريري للحوار تبرد الاحتقان وتفسح المجال للتوافق على انتخاب رئيس

*فليتشر من عين التينة: ملتزمون دعم استقرار لبنان 100% والجيش والدولة اللبنانية في محاربة الارهاب وهذا ليس سريا

*لقاء الهوية والسيادة: لبنان يعيش ازمة شراكة وليس ازمة رئاسة

*قيادي في “حزب الله” بقبضة ثوار القلمون

*نواب عكار انتقدوا بو صعب لاقالته مدير التعليم الابتدائي: قرار كيدي وظالم وغير مبرر

*نصر الله والمالكي: ثقة مطلقة بحتمية انتصار شعوب وحكومات المنطقة على داعش وأشباهها

*نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلاناستقبل المالكي: لحفظ الجيش العراقي ودعمه لما يشكله من ضمانة لحفظ السيادة والاستقرار

*باسيل التقى رئيس وزراء ساحل العاج وافتتح مكتب السفارة اللبنانية في ابيدجان

*الأخبار : أربعة ثوابت لحزب الله ترسم حدود الحوار المنتظر

*بدعم "الراعي": ميشال سليمان يؤسّس "خيار ثالث".. للمسيحيين فقط!

*حزب الله” أمام امتحان الحوار والرهان على التوصل إلى اتفاق على سلة متكاملة

*النواب الفرنسيون صوتوا لصالح الاعتراف بدولة فلسطين بغالبية 339 صوتا مقابل 151 وامتناع 16

*حزب الله "يفاوض... والدولة؟/ميشيل تويني/النهار

*تشجيع على حوار "حزب الله" - "المستقبل" وتساؤلات "ملتبسة" حول تداعيات نجاحه!/سمير منصور /النهار

*آخر العظماء/شوقي حماده (عضو المجمع اللغوي)/النهار

*أمير الكلمة ورسولها/اميل ابي نادر/ الرئيس الفخري للنادي الثقافي الرياضي - بيت الدين/النهار

*ابعدوا كأس نظامكم الانتخابي عن المغتربين/جورج هاشم/كاتب لبناني يعيش في اوستراليا/النهار

*الحوار مجدداً/إيلـي فــواز/لبنان الآن

*هل المفاوضات صرخة استغاثة إيرانية؟/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*ولماذا يحاكم مبارك؟/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*لبنان في مهب رياح المشروع الإيراني.. المسكوت عنه أميركيا/أياد أبوشقرا/الشرق الأوسط

 

تفاصيل الأخبار

 

الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول إلى أفسس05/01حتى20/لا تُشارِكوا في أَعْمالِ الظَّلامِ العَقيمة، بلِ الأَولى أَن تُشَهِّروها

إِقتَدوا إِذًا بِاللهِ شأنَ أَبْناءٍ أَحِبَّاء،  وسِيروا في المَحَبَّةِ سيرةَ المسيحِ الَّذي أَحبَّنا وجادَ بِنَفسِه لأَجْلِنا قُربانًا وذَبيحةً للهِ طَيِّبةَ الرَّائِحة. أَمَّا الزِّنى والفَحْشاءُ على أَنواعِهما أَوِ الجَشعَ، فتَجنَّبوا حتَّى ذِكْرَ أَسْمائِها بَينَكم، كما يَحسُنُ بِالقِدِّيسين. لا بَذاءَةَ ولا سَخافةَ ولا مُجُون، فذلِك مُنكَر، بل شُكرٌ بِالأَولى. فاعلَموا أَنَّه لَيسَ لِلزَّاني ولا لِمُرتَكِبِ الفَحْشاءِ ولا لِلجَشعِ الَّذي هو عابِدُ أَوثان مِيراثٌ في مَلكوتِ المسيحِ واللّه. لا يَخدَعنَّكم أَحَدٌ بِباطِلِ الأَقْوال، فبِسَبَبِ ذلك يَحِلُّ غَضَبُ الله على أَبناءِ المَعصِيًة،  فلا تَكونوا لَهم شُركاء. بالأَمْسِ كُنتُم ظَلامًا، أَمَّا اليَومَ فأَنتُم نُورٌ في الرَّبّ. فسِيروا سيرةَ أَبناءِ النُّور،  فإِنَّ ثَمَرَ النُّورِ يكونُ في كُلِّ صَلاحٍ وبِرٍّ وحَقّ. تَبيَّنوا ما يُرْضي الرَّبّ ولا تُشارِكوا في أَعْمالِ الظَّلامِ العَقيمة، بلِ الأَولى أَن تُشَهِّروها: إِنَّ الأَعْمالَ الَّتي يَعمَلونَها في الخُفْيَة يُستَحْيا حتَّى مِن ذِكرِها. ولكِن كُلُّ ما شُهِّرَ أَظهَرَه النُّور، لأَنَّ كُلَّ ما ظَهَرَ كانَ نُورًا. ولِذلِك قيل: تَنبَّهْ أَيُّها النَّائِم وقُم مِن بَينِ الأَمْوات يُضِئْ لَك المسيح. تَبصَّروا إِذًا تَبَصُّرًا حَسَنًا في سيرتِكم فلا تسيروا سيرةَ الجُهَلاء، بل سيرةَ العُقَلاء، مُنتَهِزينَ الوَقتَ الحاضِر، لأَنَّ هذِه الأَيَّامَ سَيِّئَة. فإِيَّاكم أَن تَكونوا مِنَ الأَغبِياء، بلِ أفهَموا ما هي مَشيئَةُ الرَّبّ. لا تَشرَبوا الخَمرَ لِتَسكَروا، فإِنَّها تَدعو إِلى الفُجور، بل دَعوا الرُّوحَ يَملأُكُم،  واتْلوا مَعًا مَزاميرَ وتَسابِيحَ وأَناشيدَ رُوحِيَّة. رَتِّلوا وسَبِّحوا لِلرَّبِّ في قُلوبِكم واشكُروا اللهَ الآبَ كُلَّ حينٍ على كُلِّ شَيءٍ بِاسمِ رَبِّنا يسوعَ المسيح.

بالصوت والنص/الياس بجاني: قراءة في الحوار البابلي بين نصرالله والحريري/وكلمات في وداع سعيد عقل

ما هكذا تور الإبل يا سعد

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني: الحوار البابلي بين نصرالله والحريري/كلمات في وداع سعيد عقل/02 كانون الأول/14

بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: الحوار البابلي بين نصرالله والحريري/كلمات في وداع سعيد عقل/02 كانون الأول/14
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

 

حوار الحريري وحزب الله: ما هكذا تور الإبل يا سعد

الياس بجاني

02 كانون الأول/14

من شاهد مقابلة الرئيس سعد الحريري الأخيرة مع مرسال غانم واستمع إليه يبرر بجهد وحماس، ولكن دون أن يوفق مبررات قيام الحوار بين تياره الأزرق وحزب الله الأصفر، لا بد وأنه أدرك بالمحسوس والملموس أن هذا الشاب الواعد، واللبق والمهذب والهادئ والقريب من القلب الذي أجبرته الظروف الدموية والقاهرة على دخول معترك السياسة رغماً عن إرادته هو أسير عالم وهمي منسلخ عن واقع لبنان المعاش على الأرض، عالم كله تمنيات وردية وأحلام يقظة جميلة ولكنها للأسف ليست مبنية على حقائق ووقائع وإمكانيات ومعطيات.

لا نشكك بصدق الحريري وحسن نواياه وبمحبته الخالصة للبنان وإيمانه الراسخ بالكيان والدولة والمؤسسات غير أن كل مقارباته السياسية والعملية ومنذ العام 2005 لسرطان حزب الله الملالولي ولنظام الجزار الكيماوي بشار الأسد لم تنجح ولو مرة واحدة، بل كانت دائماً وأبداً مأساوية وكارثية والأمثلة كثيرة وبالرزم.

نسأل أي حوار هذا الذي يبشرنا به الحريري وعدد لا بأس به من العاملين معه والمقربين منه من سياسيين وإعلاميين وتجار هيكل وجماعات طرابيش وجاكتات يلوكون ويجترون بمبررات هذا الحوار الصبيانية متعامين عن ألف باء مقومات أي حوار منتج وجدي.

كل مبررات الحوار الذي إن تم سيكون حواراً بابلياً بين سيد وعبد وقوي وضعيف ومستعبد ومحتل هي تعموية وإذلالية واستسلامية وقبول بخنوع بواقع احتلال إيران للبنان بواسطة جيشها الإرهابي، الذي هو حزب الله.

في مقدمة المبررات التي يتم بدهاء ومكر التسوّق لها لتبليع جريمة الحوار للناس تأتي كذبة "تخفيف الاحتقان"، وهرطقة "المؤثرات السيكولوجية"، ودجل "ترطيب الأجواء"، ونفاق "تفشيل الفتنة السنية الشيعية"، وغيرها الكثير من الشعارات المفرغة من معاني مفرداتها والتي تستغبي بشكل فاضح عقول وذكاء وسعة معرفة اللبنانيين. المحزن والمقزز في آن أن جوهر وفحوى كل هذه الخزعبلات تقول بوضوح إن اللبناني غبي وساذج وهوائي ومريض عقلي وهو وبمجرد أن يرى التيار والحزب يجلسان حول طاولة واحدة يشفى من أمراضه.

ترى هل بمجرد أن يلتقي من ينوب عن الحريري والحزب يعود للوطن حريته واستقلاله والسيادة ويعم الرخاء ومعه الأمن والسلام؟

عيب والله عيب الاستهتار بكرامة المواطن اللبناني واهانته هكذا والاستهزاء به إلى هذا الحد الفاجر والنافر.

على أي جدول مجدي وجدي سيتم الحوار في حين أن حزب إيران الإرهابي، وعبر جريدة الأخبار التي هي لسان حاله وحال أسياده، كتبت اليوم مؤكدة على ما سمته الثوابت الأربعة لحزب الله التي ترسم حدود الحوار المنتظر، وهي حقيقة وواقعاً تفرغ الحوار من أي معنى أو قيمة أو فائدة.

(جريدة الأخبار 02/12/14: "حزب الله، لن يسمح بأي نقاش يطال العناوين الأربعة التالية: فعل المقاومة ضد العدو حتى تحرير الأرض، سلاح المقاومة، المحكمة الدولية، والقتال في سوريا. أما في ملف الرئاسة، فدعم العماد ميشال عون مستمر "حتى قيام الساعة")

إلى الرئيس الحريري وإلى كل من يسوّق لهذا الحوار العبثي والإستغبائي نقول وبصوت عال انتم بغنى عن المزيد من الخنوع والركوع والإستسلام وتشريع احتلال حزب الله للبنان.

ما هكذا يتم التعاطي مع حزب إيران في لبنان الذي لا يزال أمينه العام، السيد نصرالله يفاخر بغزوة بيروت والجبل الجاهلية ويصر على أنها كانت يوماً مجيداً.

إن أردتم أن تحاوروا، فحاوروا على إنهاء احتلال إيران للبنان، وعلى تفكيك دويلاتها، وعلى تسليم سلاح مرتزقتها وعودتهم إلى حضن الدولة اللبنانية وبشروطها وليس العكس، وكل ما عدا هذا هو غباء وجهل وصبيانية وتشريع موصوف للواقع الإحتلالي الإيراني البغيض لوطن الأرز، ونقطة على السطر.

في الخلاصة، ما هكذا تورد الإبل يا سعد

 

في اسفل شروط حزب الله في تقرير نشرته جريدة الأخبار اليوم
الأخبار : أربعة ثوابت لحزب الله ترسم حدود الحوار المنتظر

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

وطنية - كتبت صحيفة "الأخبار" تقول : لم يحدد موعد اولى الجلسات الحوارية بين المستقبل وحزب الله بعد، لكن التوقعات أن تبدأ قبل عطلة الاعياد. هذا ما يؤكده لـ "الاخبار" قيادي بارز في حزب الله. جل ما هو ثابت، هو ان مسعى الرئيس نبيه بري مستمر، وان الاخير قطع شوطاً هاماً في مهمته بمساندة جنبلاطية لم تتخط الاطار المعنوي. فقد نجح بري في تجاوز الغام عدة زرعها رئيس كتلة المستقبل النائب فؤاد السنيورة، والمواقف التي اعلنها الرئيس سعد الحريري الخميس الماضي، لم تكن ممكنة لولا الجهد الكبير الذي بذله رئيس المجلس. وعلمت "الأخبار" أن لقاء عقد أمس جمع نادر الحريري والوزير علي حسن خليل.

ويروي مصدر مطلع انه خلال احدى الجلسات في عين التينة، مع السنيورة ونادر الحريري، كان رئيس كتلة المستقبل متشدداً تجاه جدول الاعمال، وعندما طرح بري ان تكون البداية للتبريد السياسي والاعلامي، وبعد موافقة سريعة من نادر الحريري، اعترض السنيورة متحدثاً عن احتقان كبير لا يمكن تذليله الا من خلال الافعال، مطالباً بأن يكون البند الاول انتخاب رئيس للجمهورية. طرح السنيورة رأى فيه بري شرطاً تعجيزياً غير قابل للصرف لدى حزب الله، الذي لن يسمح بأي نقاش يطال العناوين الاربعة التالية: فعل المقاومة ضد العدو حتى تحرير الارض، سلاح المقاومة، المحكمة الدولية، والقتال في سوريا. اما في ملف الرئاسة، فدعم العماد ميشال عون مستمر "حتى قيام الساعة" كما اعلن المعاون السياسي للسيد نصر الله الحاج حسن الخليل من الرابية مؤخراً.

ويبدو ان بري نجح في تخطي امتحان تحصيل موافقة الطرفين على الحوار، بعد ان تخلى المستقبل عن مبدأ الحوار المشروط، وبعد ان بات واضحاً ان اي جدول اعمال يفتقر الى الواقعية السياسية لن يكتب له النجاح، وبالتالي ينشط الوزير خليل في الاتصالات مع نادر الحريري للاتفاق على الجدول الذي سيكون مبرمجاً وفق ما يسعى بري، مع علمه بأن ما في بال زعيم حزب المستقبل، يبقى الرهان على امكانية التوصل الى اتفاق بشأن الملف الرئاسي، في حين يؤكد قيادي بارز في حزب الله لـ "الاخبار" ان سقف توقعات الحزب من هذا الحوار، لا يتجاوز في هذه المرحلة تخفيف الاحتقان الداخلي ولاسيما السني ـــ الشيعي.

يبقى ان شكل هذا الحوار لم يحسم بعد، في ظل معلومات عن جلسة اولى قد تكون برعاية رئيس المجلس وحضور النائب وليد جنبلاط، على ان تستكمل بجلسات تضم "الخليلين" والحريري الذي لا يعرف ما اذا كان سيسمح له بأن يكون وحيداً بعيداً عن صقور الرئيس السنيورة.

في غضون ذلك، أكدت مصادر في قوى 14 آذار أن الأيام الأخيرة حفلت بنقاشات داخل هذا الفريق حول مبدأ الحوار وتفاصيله. وعلمت "الأخبار" أن "النقاشات لم تخل من اعتراضات، ليس حول مبدأ الحوار بذاته"، بل حول ضرورة التنبه لبنوده وعدم المبالغة في استباق نتائجه. لكن الرأي الغالب هو أن أركان قوى 14 آذار بكل أطيافها أيّدت الحوار لأسباب تتعلق "بترطيب الأجواء السنية ـــ الشيعية، لكن الحوار يؤكد الحاجة إلى انتخاب رئيس الجمهورية".

وفي معلومات "الأخبار"، أن الرئيس الحريري يواصل اتصالاته مع قيادات 14 آذار لوضعها في أجواء التحضير للحوار وموجباته، وآخر كان مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. وبحسب المصادر، فإن الحوار الذي سيجمع "الخليلين" والحريري، قد يشهد انضمام شخصية مستقبلية أخرى إليه لم يتضح اسمها بعد، من أجل التوازن العددي، إلا إذا أصر بري على أنه وسيط لا أكثر وليس طرفاً. وأكّدت المصادر أن الحريري مصرّ على حصر الحوار من جانب المستقبل به، بعيداً عن تأثيرات الرئيس فؤاد السنيورة.

 

مقتل سبعة عسكريين لبنانيين بكمين في بعلبك بعد ساعات من إعلان الجيش إعتقال إحدى زوجات البغدادي

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»/قتل سبعة عسكريين لبنانيين في كمين مسلح تعرضت له دورية للجيش في منطقة قريبة من الحدود مع سوريا شرق لبنان، أعقبته اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحين، بحسب ما افاد متحدث عسكري لوكالة الصحافة الفرنسية.وقال المصدر ان "سبعة عسكريين من الجيش قتلوا في كمين نصبه لهم مسلحون في جرود راس بعلبك"، مضيفا ان "اشتباكات عنيفة بين قوات من الجيش والمسلحين الذين نصبوا الكمين" دارت في منطقة الكمين. وأوضح مصدر أمني ان المسلحين "استهدفوا دورية للجيش في جرود راس بعلبك قرب الحدود مع سوريا عند نحو الساعة 17:15 (15:15 تغ) فأمطروها بالرصاص والقذائف"، مضيفا ان "الجيش استقدم تعزيزات الى المنطقة". وبعد نحو ثلاث ساعات من الكمين، قال المصدر الأمني ان "وتيرة الاشتباكات تراجعت، وهناك تبادل متقطع لاطلاق النار، والجيش يلقي قنابل مضيئة فوق المنطقة". ووقع هذا الهجوم بعد ساعات قليلة من اعلان مصادر عسكرية وأمنية لبنانية لوكالة الصحافة الفرنسية ان الجيش اعتقل قبل نحو عشرة ايام احدى زوجات زعيم تنظيم "داعش" المتطرف ابو بكر البغدادي ونجلهما في محيط بلدة عرسال القريبة من منطقة الكمين. وشهدت عرسال معارك عنيفة في مطلع اغسطس (آب) بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من سوريا ومن مخيمات للاجئين السوريين داخل البلدة استمرت خمسة أيام، وتسببت بمقتل عشرين جنديا و16 مدنيا وعشرات المسلحين. وانتهت هذه المواجهات بانسحاب المسلحين من عرسال الى الجرود والى سوريا، إلا انهم خطفوا معهم عددا من العسكريين وعناصر قوى الأمن الداخلي، ولا يزالون يحتجزون 27 منهم. ومنذ ذلك الحين، سجلت مواجهات عدة محدودة في مناطق عرسال الجردية بين الجيش، الذي انتشر في المدينة ومحيطها، ومجموعات مسلحة. وفي 19 سبتمبر (ايلول)، قتل جنديان في تفجير استهدف دوريتهما في عرسال. كما نفذ الجيش اللبناني خلال الأشهر الثلاثة الماضية سلسلة مداهمات لتجمعات لاجئين سوريين وأوقف العشرات منهم. ووجهت الى البعض منهم تهم المشاركة في "نشاطات ارهابية

 

 

الجيش: استشهاد 6 عسكريين وإصابة آخر بجروح غير خطرة بكمين مسلح في جرود رأس بعلبك

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 / وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي:"عند الساعة 17,10 من بعد ظهر اليوم، تعرضت دورية تابعة للجيش في منطقة جرود رأس بعلبك أثناء قيامها بمهمة مراقبة، لكمين مسلح من قبل مجموعة إرهابية.

وحصل اشتباك بين عناصر الدورية والمجموعة الإرهابية، نتج عنه استشهاد ستة عسكريين وإصابة عسكري آخر بجروح غير خطرة. وعلى أثر ذلك استقدم الجيش تعزيزات إضافية إلى المنطقة، واتخذت الوحدات العسكرية الإجراءات الميدانية المناسبة".

 

قيادة الجيش نعت 6 عسكريين استشهدوا في جرود رأس بعلبك

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 الساعة 23:25

 وطنية - نعت قيادة الجيش - مديرية التوجيه، العسكريين الذين استشهدوا مساء اليوم، في جرود بلدة رأس بعلبك خلال الكمين المسلح الذي تعرضت له دورية تابعة للجيش من قبل مجموعة إرهابية، وهم: الرقيب علي يزبك، الجندي مشهد شرف الدين، الجندي محمد سليمان، المجند محمد سليم، المجند ربيع هدى والمجند علي محمد. وفي ما يلي نبذة عن حياة كل منهم:

"الرقيب الشهيد علي سعدو يزبك:

- من مواليد 15/4/1981 شمسطار - قضاء بعلبك.

- تطوع في الجيش بتاريخ 19/4/2001.

- حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته.

- الوضع العائلي: متأهل وله ولد.

- يرقى إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.

الجندي الشهيد مشهد عباس شرف الدين:

-من مواليد 12/4/1988 المعلقة - قضاء زحلة.

- تطوع في الجيش بتاريخ 27/2/2012.

- حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته.

- الوضع العائلي: متأهل وله ولد.

- يرقى إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.

الجندي الشهيد محمد علي سليمان:

- من مواليد 1/10/1989 حنيدر - قضاء عكار.

- تطوع في الجيش بتاريخ 13/9/2014.

- حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش.

- الوضع العائلي: عازب.

- يرقى إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.

المجند الشهيد محمد حسين سليم:

- من مواليد 26/9/1992 بوداي - قضاء بعلبك.

- مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 19/11/2012.

- حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش.

- الوضع العائلي: عازب.

- يرقى إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.

المجند الشهيد ربيع حسين هدى:

- من مواليد 28/9/1994 عيات - قضاء عكار.

- مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 15/7/2014.

- حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش.

- الوضع العائلي: عازب.

- يرقى إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.

المجند الشهيد علي أحمد محمد:

- من مواليد 7/12/1994 حبشيت - قضاء عكار.

- مددت خدماته في الجيش اعتباراً من 1/7/2014.

- حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش.

- الوضع العائلي: عازب.

- يرقى إلى الرتبة الأعلى بعد الاستشهاد.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 2/12/2014

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

تداخلت الملفات التي تتابع ساعة بساعة، لكن برز من خارجها تشييع الشاعر والأديب سعيد عقل بين بيروت وزحلة وبمواكبة شعبية. وفي الملفات المفتوحة برز الآتي:

- تأكيد كتلة المستقبل أن مبادرة الرئيس الحريري للحوار تبدد الإحتقان وتفسح المجال أمام إنتخاب رئيس للجمهورية.

- إعلان الرئيس سلام من بروكسل زيادة الدعم الأوروبي للبنان.

- تعرض دورية للجيش مؤلفة من 7 عسكريين لكمين مسلح على تلة سيل في رأس بعلبك سقط منهم 6 شهداء وجريح برصاص مسلحي جبهة النصرة وعمل الفوج المجوقل على التدخل وملاحقة المسلحين.

- كلام أمني وإعلامي على توقيف الجيش احدى زوجات زعيم داعش أبو بكر البغدادي في منطقة حدودية مع سوريا في وقت اوقفت فيه مخابرات الجيش في زغرتا زوجة المسؤول في جبهة النصرة انس شركس وشقيقها.

- ضجة في مخيم عين الحلوة تحت عنوان: المخيم لن يكون بيئة حاضنة لأي جهة أو شخص يهدد الأمن.

- تأكيد الأمن العام أن العقيد السوري المنشق عبدالله الرفاعي لم يسلم الى حزب الله وان مصيره غير مرتبط بالمفاوضات بشأن العسكريين المخطوفين.

وفي الملفات المفتوحة أيضا:

- تراجع الإستثمارات في لبنان الى النصف بعد ما كانت في العام ألفين وعشرة خمسة مليارات ونصف المليار دولار.

- قرار لوزير الإقتصاد بتعليق التداول بستة أصناف من اللبنة وسحبها من الأسواق وهي: اللقلوق، قيصر، هوا ديري، مسابكي، سنتر جديتا، ومنتوجات شتورة.

وفي الخارج، تطور مهم تمثل بتصويت النواب الفرنسيين لصالح قرار يعترف بالدولة الفلسطينية وهو الأمر الذي اعتبرته الحكومة الإسرائيلية معرقلا لعملية السلام. وفي الخارج أيضا قال رئيس المخابرات السعودية الأسبق الأمير تركي بن فيصل إن المملكة لن تدرس خفض إنتاج النفط إلا إذا شارك في التخفيضات المنتجون من خارج أوبك ومنهم روسيا. وترافق ذلك مع بحث أميركي مع الحلفاء الأوروبيين في فرض عقوبات جديدة على روسيا.

وفي مجال آخر قرر نتانياهو إقالة وزيرة العدل تسيبي ليفني ووزير المالية يائير لابيد لإنتقادهما سياسته.

بداية من وداع المفكر والشاعر والأديب سعيد عقل...

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

من جديد تمتد يد الارهاب لتطال الجيش اللبناني في اماكن تمركزه على الحدود الشرقية، فهذا المساء تحدثت المعلومات عن تعرض دورية للجيش اللبناني لكمين مسلح في راس بعلبك مما اسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى وفقدان الاتصال بعدد آخر. وفيما لم تتبن جبهة النصرة ولا داعش المسؤولية حتى الان عن هذا العمل الارهابي كانت الاتصالات تسير على قدم وساق بشأن الافراج عن العسكريين المخطوفين وسط تأكيد رئيس مجلس الوزراء تمام سلام ان لبنان لن يخضع للابتزاز في هذه القضية.

سياسيا، اعتبرت كتلة المستقبل أن المبادرة التي اعلنها الرئيس سعد الحريري بشأن الاستعداد للحوار مع حزب الله من شأنها تبريد الاحتقان والإفساح في المجال للبحث في سبل التوافق لانتخاب رئيس جديد للجمهورية مع التأكيد على أن المبادرة لا تحمل اي تراجع عن المواقف التي شكلت وما تزال موضع خلاف مع الحزب لا سيما دوره ودور سلاحه غير الشرعي في أكثر من منطقة في لبنان وخارجه وعلى وجه الخصوص في سوريا، وكذلك موضوع المحكمة الدولية واعلان بعبدا.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

لبنان إن حكى اليوم حزين حتى الدمع، فشاعر الجمال والعنفوان أمضى يومه الأخير فوق أرضه. من كل المناطق أتى اللبنانيون الى كاتدرائية مار جرجس لوداع الشاعر المهووس بتاريخ وطنه والطامح الى حاضر ومستقبل بحجم الماضي العظيم.

في الجنازة الرسميون كانوا قبل المثقفين ورجال الاكليروس قبل العلمانيين. أما في زحلة فالاستقبال كان له طعم آخر كأن المدينة التي عملقها بشعره وكلامه أبت الا ان ترد له الجميل فرفعته عاليا على الراحات والأكف تماما كما رفعها وحلق بها في شعره وكلماته. وفي نهاية اليوم الحزين شعر الجميع أن لبنان ما بعد سعيد عقل لن يكون كما قبله. فهل كنا نودع سعيد عقل أم نودع لبنان الحلم الذي لن يتحقق؟

هذا الشعور تأكد في ما حملته الوقائع اليومية وخصوصا بعد المكمن الذي تعرض له عدد من العسكريين اللبنانيين في جرود رأس بعلبك من قبل مجموعة ارهابية مسلحة ما أدى الى سقوط ستة شهداء من الجيش اضافة الى جريح. وقد يكون هذا المكمن هو الرد السريع والمباشر على ما حققته استخبارات الجيش من صيد ثمين ضد الارهابيين بعد القائها القبض على زوجة أبو بكر البغدادي قائد تنظيم داعش، كذلك توقيفها زوجة المسؤول في جبهة النصرة أبو علي الشيشاني مع شقيقها.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أن بي أن"

ضيق وضع الارهابيين تظهر مساء عبر الكمين الذي نصب للجيش في رأس بعلبك حيث وقعت اشتباكات وتحدثت معلومات عن شهداء وجرحى للجيش، من يعيش على طحالب الابتزاز لن يردعه سوى مبدأ العين بالعين ولعل ما لجم تهديد النصرة اعلاميا باعدام العسكري الاسير علي البزال ليس سوى تهديدات اعلامية ايضا من قبل الدولة، مجرد التلويح بورقة تطبيق الاحكام العدلية بحق الارهابيين جعل المسارات تتبدل والحسابات تتغير فتراجعت عصابة النصرة عن تهديداتها وانطفأت اعصاب عائلات احترقت في مسلسل دنيء امتهنه الارهابيون.

ورقة جديدة من اوراق القوة باتت في قبضة الدولة بعد الانجاز النوعي للجيش شمالا عند حاجز المدفون نبشت استخباراته سجى الدليمي احدى زوجات زعيم داعش ابو بكر البغدادي بعدما كانت تتخفى وتتنقل على راحتها مستخدمة هوية مزورة. سجى التي كانت شملتها صفقة اطلاق راهبات معلولا مضافا اليها صيد الامن العام العقيد السوري المنشق عبدالله حسين الرفاعي قائد تشكيل عسكري تابع لما يسمى بالجيش الحر في القلمون هما وريقتان صغيرتان في خزنة الدولة التي تمتلك الكثير لفرض شروطها التفاوضية علما ان الامن العام نفى علاقته بالتفاوض الذي قام به مؤخرا حزب الله لاطلاق الاسير عماد عياد.

رسميا، تابع رئيس الحكومة تمام سلام القضية عبر اتصال بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني متمنيا عليه تفعيل الوساطة.

في السياسة، ترقب لحوار بين حزب الله وتيار المستقبل واعداد لاجندته في الفترة التي تسبق اطلاقه. فيما كانت تهوي اسهم نتانياهو الذي أقال وزيرين من حكومته، كانت فلسطين تتقدم مجددا المشهد الدولي وتحديدا الاوروبي مه.

البرلمان الفرنسي صوت بأغلبية 339 صوتا لصالح الاعتراف بدولة فلسطين وهو ما رأت فيه الدولة العبرية ابعادا لفرص السلام الذي حولته اسرائيل الى غربال من كثرة طعنها له.

وبعيدا عن السياسة، لبنان ودع اليوم عملاقا من عمالقة الشعر والفكر سعيد عقل الذي ابدع على مسافة قرن في توصيف لبنان وجماله من بيروت الى زحلة كانت رحلة الوداع الاخيرة تنهي مسيرة طويلة من الانتاج الشعري والجدل الفلسفي، وليبقى سعيد عقل: "عم بحلمك يا حلم يا لبنان".

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

من أين ندخل في الحزن من لبنان الذي فقد عقله أم من وطن يضع عسكره على كفه؟ فبينما كانت زحلة تكلل سعيد عقل بالغار وترثيه يارات العالم ويتيتم الشال على أكتاف الصبايا وعلى بعد سهول وأودية من المدينة المعلقة على قصيدة كان الجيش اللبناني يتعرض لكمين في جرود رأس بعلبك يسقط فيه ستة شهداء للجيش على أيدي التنظيمات الإرهابية المسلحة. الكمين استهدف فوج الحدود البرية وقد تمكن الفوج المجوقل من سحب الشهداء تحت غطاء ناري واشتباكات عنيفة مع المسلحين جيش يقتل ويؤسر وتنصب له الكمائن ويصبح هدفا لداعش والنصرة والسلاح الموعود لم يصل بعد لا على متن المليارات الثلاثة من الصفقة السعودية الفرنسية ولا من مليار الرئيس سعد الحريري الذي يخضعه للزكاة على أيدي السماسرة قبل أن يبرم العقود. الإرهاب مرتاح إلى هذا التأخير ويسعده عدم وصول أي طلقة رصاص الى الجيش على الرغم من ضربنا بوعد تلو الوعد كمين رأس بعلبك زامن الكشف عن توقيف السيدة الأولى في الدولة الإسلامية داعش سجى الدليمي التي أدلت بإفادة لدى الجيش تعترف فيها بوجود عقد زواج مع السامرائي أي الاسم الحقيقي للبغدادي لكن الدليمي هي زوجة سابقة له وقد اعتقلت مع ابنها البالغ ثماني سنوات فيما أوقفت استخبارت الجيش في زحلة زوجة أنس شركس المسؤول في جبهة النصرة سيدتان من الصف الأول سيشكلان نقطة ثقل لملف العسكريين المخطوفين لدى داعش والنصرة باعتبار هاتين الموقوفتين تمثلان الطرفين ماليا.

لا تمثيل سياسيا سينقذ من سرقوا المغارة أو هكذا يعد وزير المال علي حسن خليل الذي أكد للجديد أن من بين الذين أحالهم على النيابة العامة المالية رؤوسا كبيرة لن تحميها أي مظلة سياسية، معتبرا أن ما كشفه بالأمس هو فاتحة مكافحة الفساد في الوزارة بعدما كان كل موظف ملكا على عرشه. وإلى عرش إيبسوس الذي نهزه الليلة من "شرش العائلة من مملكة اعتقدناها عالمية وإذ بمجلس إدارتها يتألف من صاحب الشركة والسيدة والدته واستباقا لبث التقرير اليوم لجأت إيبسوس إلى قاضي الأمور المستعجلة جاد معلوف الذي رد طلب منع البث ونصح الجهة المستدعية باللجوء إلى قانون المطبوعات بعد ثبوت التعرض لها. قرار جاد استند فيه قاضي الأمور المستعجلة إلى عدم الاستعجال وانتظار البث وإعطاء الغير حق الرد دقة القاضي معلوف حسمت جدلا عمره سنوات بساعتين فالمعلوف اطلع مستعجلا على الملف من دون عجلة وتسرع في اتخاذ القرار وتعليله برد طلب وقف البث جاء كخبير بشؤون الإعلام والإعلان على أمل أن تتعمم حال المعرفة هذه على القضية الأم لوضع نهاية لزمن الاحتكار.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

سعيد عقل الذي عاش على الأرض مئة وعاميْن ،ستحتضنه الأرض حتى الخلود قيمة شعرية وفكرية على مدى المستقبل... سعيد عقل الذي احتضنه تراب الوطن، اعطى سببا إضافيا للدفاع عن هذا التراب لأنه سيقال: "هذه الأرض تحتضن رفات سعيد عقل".

ليس سوى العظماء يثيرون الجدل، وسعيد عقل واحد من هؤلاء، ولكن ما هو مؤكد أن الشعر بعد سعيد عقل لن يكون كما معه، لقد أضاف مدماكا إلى صرح الشعر مثلما أضاف فصلا إلى تاريخ الشعر اللبناني والعربي والعالمي.

قطعة من لبنان رحلت مع سعيد عقل... وقطعة من أعمدة بعلبك رحلت معه... اما تكريمه فلا يكون سوى بإبقائه في ذاكرة الأجيال، حافزا للعظمة ومبعثا للكرامة.

سعيد عقل... سيفتقدك الشعر، سيفتقدك لبنان.

قبل الدخول في يوم سعيد عقل، تطورات امنية في لبنان وحكومية في إسرائيل وديبلوماسية في فرنسا:

كمين مسلح يقع فيه الجيش اللبناني، في رأس بعلبك، ينجم عنه سقوط ستة شهداء وجريح.

الكشف اليوم عن أن مخابرات الجيش، أوقفت منذ مدة زوجة زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي.

فرنسيا، النواب الفرنسيون يصوتون لصالح الاعتراف بدولة فلسطين.

إسرائيليا، نتنياهو يقيل وزيري العدل والمال لانتقادهما سياسته.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أو تي في"

ابى هذا اليوم الا ان ينتهي بحدث جلل اذ استشهد سبعة عسكريين كانوا في دورية للجيش في جرود رأس بعلبك بعد اشتباك مع مجموعات ارهابية، هذا يوم جلل ايضا لان فيه انطلق المعلم سعيد عقل في رحلته الاخيرة هو الذي حمل لبنان على مدى اكثر من قرن نحو العلى والمجد فاحتضنه ارز الرب ارز لبنان.

ايها العظيم رحلت بالجسد الا ان روحك ما زالت تحلق مرنمة آيات مع رندلى فيما جدايل يارا تقرع اجراس الياسمين.

انه الانتقال العظيم على متن سفينة فينيقية عتيقة من ارز الرب وصخر لبنان الصلب كعزيمتك وعقلك وقوتك التي استمديتها من مسيحيتك واليوم تبحر فيها نحو الابدية فهنيئا لك انت من تبادع وقال "لي صخرة علقت بالنجم اسكنها طارت بها الكتب قالت تلك لبنان".

انت من قال "جينا عالدني مشوار وان فلين ترك عطر بها الكون"، ايها العظيم عطرك باق كلبنان السرمدي الازلي لبنان الشعب العظيم وهل جنة الله الا حيث ما هنئت؟ كنا ونبقى لاننا مؤمنون به.

اما غير ذلك في اخبار اليوم فكان توقيف سجى الدليمي التي كانت الotv اول من كشف اسمها وهي كما قيل احدى زوجات البغدادي مع ان عقد زواجها انما جرى على رجل يعرف بالسامرائي. ايضا اوقفت مخابرات الجيش زوجة الارهابي انس شركس المعروف بأبو علي الشيشاني وشقيقتها، توقيفهما تم في بلدة حيلان في قضاء زغرتا، هذه التوقيفات من شأنها ان تنعكس على ملف العسكريين المخطوفين الذي يتوقع ان يتحرك بعد تمني رئيس الحكومة تمام سلام على امير قطر الشيخ تميم تفعيل الوساطة القطرية لمساعدة الحكومة على تحريرهم.

سياسيا، اعلن تكتل التغيير والاصلاح انه سيضع حدا للانقلاب على الدستور بكل الوسائل المتاحة.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

انجاز استخباراتي للجيش اللبناني ببعد محلي وصدى اقليمي، اوقف سجى الدليمي على طريق الشمال وفتح ابوابا من الاسئلة والمساءلات هل الموقوفة التي اعتقلت وابنتها بهوية مزورة عند حاجز المدفون هي زوجة متزعم داعش ابو بكر البغدادي، كما تتحدث مصادر لبنانية وغربية؟

ام ان الواجب انتظار نتائج التحقيقات والفحوصات، وان كانت هي زوجة البغدادي فأين كان مأواها في الشمال ومن آواها ومتى دخلت لبنان؟ وان كانت هي حقا، فأي ورقة قوة اصبحت بيد الجيش في قضية العسكريين المختطفين، ورقة قوة تضاف الى تلك التي اعلن عنها الامن العام في بيان له. القيادي في الجيش الحر عبد الله الرفاعي لدينا رغم كل الاشاعات وهو ورقة اضافية في ملف المفاوضات لاطلاق العسكريين المختطفين.

جنود الجيش اللبناني وعسكريوه في جرود رأس بعلبك كانوا مجددا هدفا للمسلحين التكفيرين، كمين اوقع ستة شهداء باستهداف آليتهم قبل ان يتمكن الجيش من تحديد موقعهم وسحب جثثهم.

في كيان العدو سحبت الخلافات الداخلية الثقة من حكومة نتنياهو فأعلن اقالة ستة من وزرائه واجبر على الدعوة الى انتخابات مبكرة في اقرب وقت ممكن.

 

وداع الشاعر سعيد عقل في كاتدرائية مار جرجس المارونية الراعي:أحب لبنان وأعلاه إلى قمم الأوطان وأغنى سنيه بما حباه الله من نبوغ

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

وطنية - ترأس البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، ظهر اليوم، الصلاة الجنائزية على روح الشاعر الكبير سعيد عقل، في كنيسة مار جرجس المارونية وسط بيروت، يعاونه عدد من المطارنة وحشد من الكهنة.

حضر الصلاة وزير الثقافة ريمون عريجي ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، الرئيسان ميشال سليمان وأمين الجميل، الرئيس حسين الحسيني، النائب عاصم عراجي ممثلا الرئيس سعد الحريري، وزير الاعلام رمزي جريج، وزير العمل سجعان قزي، السفير البابوي غابرييل كاتشا، رئيس تكتل الاصلاح والتغيير النائب ميشال عون، النواب بهية الحريري، طوني أبو خاطر، نعمة الله ابي نصر، ابراهيم كنعان، جان أوغاسابيان، اميل رحمه، آغوب بقرادونيان، نبيل نقولا، الوزراء السابقون: سليم ورده، الياس حنا، وديع الخازن، يوسف سلامه، سليم جريصاتي، خليل الهراوي، غابي ليون، العميد شامل روكز ممثلا قائد الجيش العماد ميشال سليمان، العميد فؤاد حميد الخوري ممثلا المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، العميد فادي الخواجة ممثلا المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، مستشار الرئيس سعد الحريري داوود الصايغ، رفيق شلالا، ميشال عقل.

كما حضر الفنانون ماجدة الرومي، الياس الرحباني وأولاد منصور الرحباني، عبد الحليم كركلا، الشاعر طلال حيدر، الدكتور انطوان صفير، رئيس مرفأ طرابلس السابق انطوان حبيب، ادارة جامعة سيدة اللويزة والاساتذة وحشد من الطلاب.

وكان جثمان الراحل الكبير وصل عند العاشرة والدقيقة الخمسين الى كنيسة مار جرجس المارونية وسط بيروت، محمولا على نعش مصنوع من صخر جبل لبنان ومن خشب الأرز محفور عليه كلمة لبنان، حيث حمل على الأكف حتى سجي في داخل الكنيسة. وقد وزع المنظمون من جامعة سيدة اللويزه ومحبو الراحل الكبير على الحضور مناديل حمراء مزينة باسم سعيد عقل.

وقد وضعت أكاليل من الزهر باسم الرئيس بري، الرئيس سلام، الرئيس الحريري، الرئيس فؤاد السنيورة، العماد ميشال عون، الوزير سليمان فرنجيه، الوزير جبران باسيل، حزب حراس الأرز، مدير المخابرات في الجيش العميد ادمون فاضل، جامعة سيدة الويزه وغيرهم.

الراعي

وبعد تلاوة الانجيل المقدس من الاستاذ عقل عقل نسيب الراحل الكبير، القى الراعي الكلمة الآتية:

"يشبه ملكوت السماوات كنزا ولؤلؤة" (متى 13: 44-45)

1 - ملكوت السماوات هو سر الله المتجلي في التاريخ بشخص يسوع المسيح، الإله - الإنسان، الذي هو الكنز واللؤلؤة. من يكتشفهما يمتلئ فرحا، ويسعى بكل ما لديه من طاقات روحية ومادية للحصول عليهما. وإذا فعل باخ إزاءهما كل شيء آخر وفقد قيمته، وبلغت الحياة ملئها ومعناها. هذا هو اختبار القديس بولس الرسول الذي اعتبر خسرانا الأشياء التي كانت له في السابق ربحا. بل أعد كل شيء خسرانا إزاء الربح الفائق أي معرفة يسوع المسيح (راجع فيل3: 7-8).

2 - هذا هو سر عملاق الأدب والشعر الدكتور سعيد عقل، شاعر لبنان الحلم والعنفوان والجمال، إبن زحله العزيزة، عروس البقاع، المولود على كتف البردوني. إننا نودعه بالأسى الشديد والصلاة، في لبنان والعالم العربي ودنيا الانتشار. غياب وجهه خسارة كبيرة، لكن نتاجه العظيم، شعرا ونثرا وقصائد ومسرحيات، يبقيه حيا في العقول والضمائر والقلوب، جيلا بعد جيل، فيظل ذخرا أدبيا وفكريا وحضاريا للأجيال المتعاقبة. سئل ذات يوم عن بداية حياته فقال: "بدأت بقراءة اللاهوت الذي هو أعظم من الفلسفة، وأعظم من العلم، وأعظم من الفن. ورغم حبي لهذه الأمور، فإن حب اللاهوت أكبر. عندما يدرسه الإنسان يصبح صاحب الكمال". وقال: "أنا أتعبد للمطلق الذي هو الجودة والجمال. أما النقص والبشاعة فيوجعانني" (راجع جريدة الأنوار، 29/11/2014). وجد سعيد عقل كنزه ولؤلؤته في الجمال الإلهي المسكوب في الطبيعة والإنسان والوطن اللبناني. ففرح وراح يصنع الجمال بموهبته الشعرية والأدبية، ويزرع الفرح.

3 - يغيب عن عمر مئة وسنتين، وقد أغناها بما حباه الله من نبوغ، وما اقتنى من ثقافة واسعة، هو الذي قرأ روائع التراث العالمي، شعرا ونثرا، وفلسفة وعلما وفنا. وغاص في نتاج كل من CorneilleوRacine وShakespeare و Paul Verlaine و Paul Valιry و Baudelaire؛ وتعمق في اللاهوت المسيحي وكسب منه المحبة والفرح وفضيلة الثورة على كل التواء وانحراف وضعف، ودرس تاريخ الإسلام وفقهه، حتى غدا طليعة المثقفين في هذا الشرق.

في مطلع الثلاثينات، وهو بعد دون سن العشرين كتب بجرأة وصراحة في العديد من صحف زمانه: البرق والمعرض ولسان الحال والجريدة ومجلة الصياد؛ ثم علم تباعا الأجيال في مدرسة الآداب العليا، ومدرسة الآداب التابعة للأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة في دار المعلمين، وفي الجامعة اللبنانية وجامعة الروح القدس - الكسليك وجامعة سيدة اللويزه.

4 - أما نتاجه في الكتابة والتأليف فبدأه سنة 1935، وهو بعمر ثلاث وعشرين سنة، بمسرحية "بنت يفتاح" وهي أولى مسرحيات لبنان الكلاسيكية، ونالت جائزة "الجامعة الأدبية"، وأتبعها بقصيدة "فخر الدين" المطولة التاريخية الوطنية، وبرهن فيها أن الشعر يقدر أن يؤرخ ويظل شعرا مضيئا. وبعد سنتين أصدر قصيدته "مريم المجدلية" وأظهر فيها الشعر سكرة كثيفة الجمال جوهرها الموسيقى. ومن بعدها قصيدة "سميراميس" المعروفة برمزيتها الموسيقية. ثم كانت رائعته الشعرية مسرحية "قدموس" سنة 1944، وقدم فيها لونا جديدا من الملاحم التي تهز ضمير الأمة، وترفع لبنان على عرش الشعر في العالم. وفي مطلع الخمسينات كان ديوانه "رندلى"، مجموعة قصائد غزلية، ذات نفس إيقاعي - صوري جمالي، ما حمل العديد من الأهلين على تسمية بناتهم بهذا الاسم؛ ثم كتيبه النثري "مشكلة النخبة" الذي طالب فيه بإعادة النظر في كل شيء من السياسة إلى الفكر والفن. وكم سمعناه يردد: "هدفي أن تكون بلادي شيئا عظيما. فالبلدان ليست بالكبر، بل بالجودة". وثار على السياسيين اللبنانيين، إذ صرح مرة: "إنني أسكت بعض المرات عن فرد مخطئ، وأتساهل مع الأخطاء في الأدب، ولكن بحق السياسة لا أسكت. أنا من طبعي لا أكره، ولكني أكره السياسيين الذين ضيعوا الفرص على بلادي" (راجع الأنوار 29/11/2014).

ولا مجال لإكمال سلسلة آثاره في الستينات والسبعينات والثمانينات وقد بلغ عددها عشرة، ما عدا كتاب "خماسيات" باللغتين اللبنانية والفصحى (1992)، وديوان شعر بالفرنسية اسمه "الذهب قصائد". كما يترك بين أوراقه عدة دواوين مخطوطة وجاهزة للطبع. هذا فضلا عن قصائده في العديد من المناسبات، وقد غنى بعضها مطربون (راجع جريدة المستقبل 29/12/2014).

5 - هذا سعيد عقل الذي كان يعتزم في شبابه التخصص في الهندسة المعمارية، أضحى مهندسا حقيقيا في سبك شعره ونثره بالشكلية والرمزية والإيحائية والإيقاعية. فبرع فيها كمهندس معماري ونحات ورسام وجوهرجي، مزاوجا بين تأثيراته الفكرية والثقافية، اللبنانية والعربية والفرنسية والإنكليزية. فالشعر عنده ليس فقط كلمات وأفكارا بل وبخاصة جمالية وشكلية، وبهاء تعبيري ولغة وبناء (المرجع نفسه، مقال بول شاوول).

6 - وأحب لبنان وأعلاه إلى قمم الأوطان. وهو القائل: "أحب لبنان أكثر من نفسي". وكان يعتبره وطنا غير عادي. فكم نقب في تاريخه السحيق والوسيط، مكتشفا العباقرة الكبار الذين يعرفهم العالم، ولا يعرف أنهم من مدن الساحل اللبناني القديمة: قدموس أبو الأبجدية، وموخوس مكتشف الذرة، وأقليد سيد الهندسة، وبيتاغوراس عالم الرياضيات، وسواهم ممن بنوا أعمدة المعرفة والحضارة في العالم القديم، فضلا عن مدرسة بيروت أم الشرائع. وكم عظم تاريخ مدن لبنان العريقة: بعلبك وجبيل وصور وصيدا وقانا وطرابلس وبيروت. وقدم في كتابه "لبنان إن حكى" سفرا لبنانيا يختصر جمالات لبنان التاريخ والعلم والحضارة.

7 - سعيد عقل هو هذا الفنان الذي قضى حياته الطويلة في بحث دائم عن المعنى العميق للأشياء، ورغبة حارة في التوصل إلى التعبير عن العالم الفائق الوصف. فكان ينهل من النبع الصافي، نبع الإنجيل وعلم اللاهوت، مثل شعراء المسيحية القديسين أمثال افرام السرياني ويعقوب السروجي وأغسطينوس وأمبروسيوس وغريغوريوس النيصي، وكان قولهم المأثور: "إن فننا الأوحد هو الإيمان، والمسيح هو ترنيمنا". وقد مزجوا شعرهم بالموسيقى المقدسة والتعبير اللحني عن إيمانهم وإيمان الكنيسة. فقرنوا "الجمال" "بالخير"، ونقلوا النفوس، عبر دروب الفن، من المحسوس إلى الأبدي (راجع قداسة البابا يوحنا بولس الثاني إلى أهل الفن، 7). فوضع بدوره مشروع "قداس ماروني" عبر فيه عن كل إيمانه وشغفه بالمسيح الإله والإنسان.

8 - سعيد عقل، الشاعر والأديب ومهندس النفس الوطنية، سلك هذا الدرب الرفيع، مستنيرا بالروح الإلهي المبدع والملهم. كان يدرك أن هذا الروح الإلهي هو الفنان الخفي في الكون، وموزع مواهب الإلهامات الإبداعية التي يتجذر فيها كل نتاج فني أصيل. وكان يؤمن أن النسمة الإلهية للروح المبدع تأتي لملاقاة عبقرية الإنسان، وتحفز طاقاته الإبداعية، وتجعله يعيش "لحظات نعمة" مع المطلق الذي يتعالاه (المرجع نفسه، 15). واعتبر مع المفكر والكاتب الروسي دوستويفسكي: "إن الجمال وحده سيخلص العالم".

9 - كل حياة سعيد عقل كانت استعدادا وتوقا لرؤية الجمال الإلهي الفائق. ولذلك صلى وتركها لنا صلاة ننشدها في كنائسنا:

أعطنا رب، قبل كل عطاء أن نحط التفاتة في سناك

كل ما دون وجهك الجم وهم أعطنا، رب، أعطنا أن نراك

انتقل بسلام، أيها الشاعر والأديب العملاق والمؤمن المصلي، إلى رحاب الجمال الإلهي في السماء. وأنت القائل بتوق: "ما أحلى من يسوع إلا رؤية يسوع".

وليجد العزاء في هذا كل الذين يبكونك وبخاصة أسرتك ومدينة زحله ومجلسها البلدي وجامعة سيدة اللويزه، بل كل لبنان. هنيئا لك لقد وجدت "الكنز واللؤلؤة"، ملكوت السماء، الذي تدخل أبواب مجده بنعمة الآب والابن والروح القدس، آمين.

 

المطران جوزيف معوض ترأس صلاة البخور على جثمان سعيد عقل في زحلة: اراد لبنان وطن الصمود والحلم والثقافة

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 / وطنية - ترأس المدبر البطريركي على ابرشية زحلة المارونية المطران جوزيف معوض صلاة البخور على جثمان الشاعر والفيلسوف الراحل سعيد عقل، في كاتدرائية مار مارون في كساره - زحلة، بمشاركة الاساقفة: جورج اسكندر، اندريه حداد، اسبيريدون خوري وبولس سفر في حضور النائبين طوني ابو خاطر وايلي ماروني، وموسى فتوش ممثلا النائب نقولا فتوش، الوزير السابق غابي ليون، العميد شارل عطا ممثلا الوزير السابق ايلي سكاف، والنائب السابق سليم عون، محافظ البقاع القاضي انطوان سليمان، رئيس بلدية زحلة المهندس جوزف دياب المعلوف والسيدة اولغينيا ايلي الفرزلي الى حشد كبير من فاعليات زحلة ومنطقتها والجوار. وقال معوض: "تجتمع زحلة مع كل المحبين بجمهورها الغفير لتودع بعاطفة الاكرام، كبيرا في الشعر والفن والثقافة، ابنها الشاعر والاديب والمفكر سعيد عقل، وترافقه بالصلاة لتكون وفاته اشتراكا في السر الفصحي، موت المسيح وقيامه وعبورا الى المجد الابدي فيختبر جمال ما ابدع الله للانسان، سعيد عقل ولد في زحلة منذ اكثر من قرن، وعاش في ربوعها وأحب بيئتها، وفيها نمى بمسعاه الشخصي موهبته الفكرية والجمالية التي اغدقها عليه الخالق. فخاض في غمر الشعر والادب مؤلفا ومبدعا ومحدثا ومجددا، ومعبرا عن رؤيته للكون وللبنان وللانسان وللحب، فهو ليس شاعرا واديبا فحسب بل صاحب رؤية". اضاف: "تألق الجمال في شعره وادبه، فالابداع الذي يكشف فيه الشاعر والاديب عن البعد الجمالي في هذا الكون، ويعبر فيه عن رفعة النفس البشرية والعقل البشري، يجعله ايضا مشاركا لله في صنع الجمال والابداع، فشاعرنا نفسه قال ان هذا الكون تحفة خرجت من يد الله، وعلى الانسان ان يشارك في اتمامها. وكأن هذا الوجود يحتوي في مضامينه وثناياه على جمالية لا تستطيع العين المجردة ان تراها، ولكنها تحتاج لتبيانها الى عبقرية الشاعر والاديب، تماما كالنحات الذي بحسه الفني يستخرج المنحوتة الجميلة من الصخر الخام". وتابع: "احب سعيد عقل لبنان محبة استحوذت على مجامع قلبه، فتغنى به في قصائده وتمسك بالهوية اللبنانية، وهي هوية لها ثقافتها ولغتها وتاريخها الضارب جذوره في العصر الفينيقي. اراد لبنان وطن الصمود والبطولة والمجد، ووطن الفكر والحلم والثقافة، وهذا ما يساهم في التقديم الحضاري. وفي صلاته الى الله، سأله تعالى، في قدموس، ان تكون باكورة عطاياه الالتفاتة الى سناه، فقال: "اعطنا ربي قبل كل عطاء ان نحط التفاتة في سناك"، فالتقى بذلك مع الروحانية الابائية التي تدعو الى محبة الله وعيش الشركة معه والاتحاد به قبل سؤال عطاياه". واردف:"وما ساعد سعيد عقل في دخول عالم الابداع هو ارادته المقدامة والثابتة وثقافته الواسعة، فقد اضطر الى توقيف دروسه في المرحلة المدرسية ولكنه بإرادة مصممة تابع ثقافته واستطاع ان يكون فيما بعد استاذا محاضرا وصحافيا، وانكب على المطالعة فكان برتاد المكتبات ينهل منها الثقافة والادب من مختلف التقاليد لا سيما العربية واليونانية واللاتينية واداب اوروبا الحديثة وبذلك ساهم بدوره بصقل العبقرية التي اوتيها. وختم:"اننا اليوم في وداعك أيها الشاعر الكبير، وقد تركت أثرا بليغا ومساهمة فريدة في الأدب اللبناني وفي ذاكرتنا الثقافية، نستعير باقة من كلماتك لنقول لك أنك باق بعد رحيلك في شذا شعرك في إرثك أدبي فأنت الذي قلت: "تمضي الورود ويبقى بعدها العبق". الى الله اليوم نصلي لكي يشملك برحمته ويقبلك مع الأبرار والقديسين فتسعد في الحياة الأبدية برؤية وجهه، هو الجمال الأسمى الذي يقود اليه كل جمال تغنيت به على هذه الأرض. بإسم أصحاب السيادة والآباء الأفاضل وإسمي وإسمكم جميعا أتقدم بالتعزية الى أنسبائه والى زحلة والى كل لبنان، راجيا للشاعر الكبير الراحة في الملكوت السماوي ولكم جميعا طول الحياة".

 

في رحيل سعيد عقل.. «إخرسوا»

ميرفت سيوفي/الشرق

 02 كانون الأول/14

في يوم وداع سعيد عقل، لا بدّ من وقفات أمام تاريخ رجلٍ شكّلَ وجه لبنان في عزّ «التآمر» على لبنان لتحويله إلى «وطنٍ بديل»، إلا أننا نختار أن نبدأ من مدخل أن يُعاب على سعيد عقل أنّه أكبر دعاة «القومية اللبنانية» ودعوته للتخلي عن اللغة العربية الفصحى واعتماد اللهجة العامية كلغة قومية لبنانية، وأنّه وضع «الأبجدية اللبنانية» التي تكتب بحروف لاتينية، فهذا اجتزاء لتاريخ الرجل الذي كان بحقّ طوال القرن الماضي «المبدع» و»الناحت» الأوّل للغة العربية وللشعر العربي في زمن عاش فيه تجربة «الحداثة» التي أفضت إلى تدمير بنية القصيدة العربيّة، رفض سعيد عقل تسمية القصيدة الحديثة بالقصيدة، خصوصاً القطعة الخالية من الوزن، والتي شاعت تسميتُها «قصيدة النثر». مقترحاً بسخرية تسميتها بالـ»نثيرة»، فحارس الشعر «ديوان العرب» وشاعره الأخير، وحافظ اللغة العربيّة في قصائده سينصفه تاريخٌ آتٍ يدون له فضله على استمرار اللغة العربية وحفظها من الوهن الشديد الذي اعتراها، أمّا «اللغة اللبنانيّة» التي «نحتها» سعيد عقل، فيحقّ لعملاقٍ مثله أن يترك أكثر من الدواوين، أن «نظرياته اللغويّة» في «لغة ابتدعها» ولم تلقَ رواجاً، ولا نرى في هذا عيبٌ أو ضير أو عنصرية لبنانيّة حتى…

ومن المفيد أن نقول إنّ ما تمَّ ارتكابه من إساءات بحقّ الراحل سعيد عقل «الفيلسوف» و»المنظّر» لفكرة لبنان، يُحسب له لا عليه، فعندما كانت «طريق فلسطين تمرّ في جونية» كان المجتمع اللبناني أحوج ما يكون في لحظة انتزاع لبنان من أهله إلى «المغالاة» في الفكرة اللبنانية، ونستغرب بشدّة أن تطرح عناوين من مثل «رحل سعيد عقل ولم يعتذر من الفلسطينيين»، فعلامَ يعتذر سعيد عقل، فأيّ اعتذار هذا المستحقّ للمنظمات التي استباحت لبنان وكرامة شعبه؟!وربما علينا  تذكيرهم باعتذار الشاعر محمود درويش من المدينة الرياضية من الشعب اللبناني أيام حصار ياسر عرفات في رام الله مطالباً إيانا أن نصدّق أبو عمّار هذه المرة بأنه يريد أن يموت شهيداً…

وللمناسبة، الذين يحاولون إدانة سعيد عقل بكلام قاله في زمن الاجتياح الإسرائيلي وموقف، ما علينا إلا أن نردّ عليهم بمشهد قرى الجنوب التي استقبل أهلوها الجيش الإسرائيلي بالأرز والورد لتخليصه إياهم ممّن استباح أرضهم وقراهم وأعراضهم وأموالهم وبيوتهم، أو أن نردّ عليهم بأنه عندما فاض الكأس بمسلمي لبنان من جور المنظمات الفلسطينية وانتهاكها لكلّ الحرمات لجّوا بالدّعاء، وكانت جملة «إن شاء الله تجي إسرائيل تقبعهم» تتردّد في السرّ والعلن، وهذا ليس من باب مؤازرة العدوّ ولكن من باب الحكمة التي تقول: «وما من ظالم إلا سيبلى بأظلم»!!

غاب الرّجل ولا شاعر من مقامه وقامته يرثيه، وقد رثى سعيد عقل نفسه في حياته، ربما لأنّه أدرك عجز الآخرين عن رثائه فقال: «أقول: الحياةُ العزمُ، حتى إذا أنا/ انتهيتُ تَوَلّى القَبرُ عزمي من بَعدي»، وقد تفي في هذا المقام استعارتنا قصيدته «من شاعر؟» لرثائه: «لا مذ بَكيتُك، لكِنْ، قَبلُ، مُذ سكَتَت/    يَراَعةٌ لكَ، قَلَّ الهَمُّ في الغُصُنِ/ غَصَصتُ بالدَّمع، هل فَرّتْ بَلابٍلُنا/ طُرّاً، فما من شَجِيٍّ، بعدُ، أو لَسِنِ/ أنا الَّذي قالَ: يا شِعْرُ، آُبكٍهِ وأجِدْ/ مِن قَبلِ ما كان لا، يا شِعرُ لم تَكُنِ»…

كتب أحدهم قبل عام في تكريم سعيد عقل في ذكرى مئويته: «لبنان الذي أكره»، ولا علاقة لسعيد عقل بكراهية الكاتب للبنان، فهؤلاء معروفون بولائهم لغير وطنهم منذ العروبة والاتحاد السوڤياتي ومنظمة التحرير الفلسطينية ثم معمّر القذافي، ثم الخميني والخامنئي وأحمدي نجاد، كتب متفّهاً مستهجناً تكريم سعيد عقل بسبب موقفه في الاجتياح الإسرائيلي، ولأن الشيء بالشيء يُذكر، نودّ أن نسأل هؤلاء: لولا الاجتياح الإسرائيلي هل كان هناك اليوم «لبنان» أم كنّا لاجئين في دول العالم، فيما المنظمات الفلسطينية تمعن في تقتيل بعضها على أجزاء لبنان، ولولا الاجتياح الإسرائيلي كم دولة فلسطينية كانت قائمة اليوم محل لبنان الوطن والدولة… ألا يقولون «ربّ ضارّة نافعة»…

إن كان سعيد عقل في يوم وداعه مداناً بحبّ لبنان، مداناً بـ»لي صخرة علقت بالنجم أسكنها طارت بها الكتب قالت: تلك لبنان!»، فكلّنا مدانون لأننا وصلنا إلى خلاصة لبنانيّة صميمة حملت عنوان «لبنان أولاً»، في يوم وداع سعيد عقل نختار أن نردّ على كلّ محاولات تجريح رحيل عملاق من بلادي،(من قصيدته في شفيق معلوف) وواحد مجد لبنان الذي أخذت عنه الحضارة ما لولاه لا حضر/ جبيل، بيروت، صيدون، طرابلس إطارها البدع أو لا كانت الأطر/ ان مس ذكر لقانا أو لصور سنى مس الكمال رؤى التاريخ والعبر/ أو خمشت لمعة من بعلبك أسى توجعت مهجات الحسن تنفطر/ أقسم البيت؟! ماذا! الانتصار سدىً!؟ ماذا؟! دماء رفاقي في الفلا هدر!؟/ لبعض لبنان ناضلت؟! اشهدي شيمي، كما السواحل هاتيك الربى الخضر/ شمالهن، الجنوب، القلب، تلك سما بالي لتبقى، ويبقى الرمل والنهر/ ووحدهم أهلها أغلى على كبدي منها كعيني أغلى منهما البصر/ جميعنا لفحتنا الحرب: ذاك بما قاسى، وهذا بقصد الموت يبتدر/ ولن أفرق، ناسي الناس لا بعدوا كذا الينابيع، مائي الماء لا الكدر/ ولست أخسر نصراً هز أعمدة ً لبنان منشطر؟/ لبنان مندحر!/ افتن بشعرك لكن قل تحطمه ممن غووا وبذمات العلى كفروا/ لوحده في العداوات الدخيل جرى بباله غصب أرض تربها الطهر/ وان نكن لربىً خضر شمخن هوىً شطٍ، وقامات صخر ليس تنكسر/ معاندات، لها في الله، والتفتت دوماً، الى الله، قل هل بعدها خسر/ بل سنبقى، ويبقى فوق صخرته لبنان، قهار من ما غيرهم قهروا/ وقال من خطر نمضي إلى خطر ما هم؟ نحن خلقنا بيتنا الخطر»… وداعاً سعيد عقل.. ترحل أنت، ولبنان باقٍ، وسوف نبقى، [من كتاب «قدموس»]، ومن أغنية ماجدة الرومي وآخر ما غنتّه لك من قصائد: «سوف نبقى يشاء أم لا يشاء الغير فاصمد، لبنان، ما بك وهن/ سوف نبقى لا بد في الأرض من حقً وما من حقً، ولم نبق نحن».. سوف نبقى…

 

كرم نعى سعيد عقل : سيبقى اسمك خالدا مرتبطا باسم زحلة رحم الرجال

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014/ وطنية - نعى النائب الدكتور فادي كرم الشاعر والأديب الراحل سعيد عقل، وقال:"كم لك من الفخر يا زحلة، كم فيك من العز يا لبنان، أنت عقل الصغير الكبير، أنت مصدر المبدعين الملهمين، الذين سيبقى اسمهم خالدا كما اسمك مدى الأجيال، مرتبطا باسم زحلة رحم الرجال والمفكرين. فمبارك عليك ابنك ليعود إلى رحمك وفي أحشائك سيرقد. وداعا يا شاعر القرن وفيلسوف الأجيال، وداعا سعيد عقل".

 

مخابرات الجيش في زغرتا اوقفت زوجة المسؤول في "النصرة" انس شركس وشقيقها في حيلان زغرتا

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 / وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في زغرتا فريد بو فرنسيس ان مخبارات الجيش في زغرتا، اوقفت زوجة المسؤول في "جبهة النصرة" انس شركس المعروف ب "ابو علي الشيشاني" مع شقيقها راكان، في منطقة حيلان زغرتا. وافيد ان انس له علاقة بقضية العسكريين المخطوفين.

 

صيد ثمين للجيش: اعتقال زوجة البغدادي وأحد أبنائه

كشفت صحيفة "السفير" أن مخابرات الجيش اللبناني، وبالتنسيق مع أجهزة استخبارية أجنبية، نجحت في توجيه ضربة استباقية لتنظيم "داعش"، من خلال إلقاء القبض على إحدى زوجات قائده أبو بكر البغدادي عند أحد المعابر الحدودية، حيث كانت تتنقل بهوية مزورة برفقة أحد أبنائها. وأشارت المعلومات إلى أن زوجة البغدادي إقتيدت إلى مقر وزارة الدفاع في اليرزة حيث تتواصل التحقيقات معها هنا، في وقت تكتمت المؤسسة العسكرية طوال الأيام الماضية على هذا الإنجاز الأمني الكبير، الذي استوجب إجراءات استباقية في مناطق ونقاط عسكرية عدة. الى ذلك، اعلن مصدر عسكري لبناني لـ"الاناضول" ان "زوجة البغدادي التي ألقينا القبض عليها سورية وعمر ابنه لا يتجاوز 10 سنوات".

 

من هي زوجة البغدادي التي اعتقلها الجيش اللبناني؟

افادت محطة الـ"ال.بي.سي." ان تبين ان زوجة قائد تنظيم "داعش" ابو بكر البغدادي التي اوقفها الجيش مع ابنها هي سجى الدليمي التي كانت قد خرجت من سوريا بإطار صفقة إطلاق راهبات معلوﻻ

 

هذا ما حصل مع عناصر الصليب الاحمر في المريجة

"خاص ليبانون ديبايت"- غريس مورا/في اطار متابعة موقع "ليبانون ديبايت" لحادثة منع عدد من المسعفين في "الصليب الاحمر" من دخول مسجد الخاشقجي لتقديم واجب العزاء بوفاة والدة احد زملائهم في مركز المريجة بسبب ارتدائهم بزات "الصليب الاحمر" التي عليها اشارة الصليب، تحدث الموقع مع صاحب العلاقة، المسعف عبد الرحمن علي، الذي كشف انه علم بالحادثة من زملائه، نظرا لعدم تواجده في تلك اللحظات في المسجد. ولفت علي، في حديث الى موقع "ليبانون ديبايت"، الى انه تم الطلب من المسعفين بتغيير ملابسهم وبزة عملهم اذا ارادوا دخول المسجد لتقديم واجب العزاء، معرباً عن اسفه الشديد لما حصل. وكان عبد الرحمن قد نشر في وقت سابق على صفحته الخاصة على "فايسبوك" شكرا لزملائه لحضورهم، متوجها اليهم ان "الجهل اعمى قلوب البعض وعقولهم مع العلم انهم سوف يطلبون منكم المساعدة وسوف تلبون النداء لانكم لستم مثلهم تفرقون بين خلق الله."واضاف: "تشاركنا شتى انواع المهمات، تعاملنا بانسانية وحياد مع جميع الاشخاص وساعدنا الشيخ، الاب، الامام، الراهبات، المرضى من جميع الطوائف، الارهابيين، الاطفال والعجز، ساعدناهم لاننا نؤمن بالانسانية على عكس ما يؤمن به بعض تجار الدين." هذه الحادثة خلقت بلبلة على مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل غياب اي تصريح رسمي من اي جهة كانت لتوضيح حقيقة ما حصل، خصوصاً لكون الصليب الاحمر مؤسسة عالمية تضم شبانا وشابات من الطوائف والانتماءات كافة الذين يهبون الى مساعدة اي كان، بعيدا عن زواريب الدين او السياسة الضيقة.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 2 كانون الأول 2014

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

   النهار

تُجرى اتصالات لإقامة جبهة عربية تواجه التنظيمات الإرهابية سياسياً وفكرياً وعسكرياً وتشكيل قوة عسكرية واحدة.

لوحظ أن قصف الجيش النظامي السوري البرّي والجوّي لا يستهدف مواقع تنظيم "داعش" بقدر ما يستهدف معارضي النظام.

يقول سياسيون قريبون من إيران إن لا خلاف مع السعودية حول الوضع في لبنان.

نُقل عن ديبلوماسي روسي قوله إن الرئيس الأسد لن يتنحّى عن السلطة قبل الاتفاق على الحُكم البديل.

تبيّن أن وزراء اقترحوا صرف موظفين وعاقبوا آخرين من دون إعلان ذلك.

السفير

أدى اعتراض قيادة حزب مسيحي في "14 آذار" على سلوك وزير محسوب عليها في ملف الأمن الغذائي الى اتخاذ قرارات معاكسة، بينها فتح معامل ومؤسسات مخالفة، الأمر الذي استفز وزارات أخرى معنية بالملف نفسه.

يستعد علماء سلفيون في غير منطقة لبنانية لإطلاق تحرك يتضمن مراجعة المرحلة السابقة وتصويب أداء التيارات السلفية في المرحلة المقبلة.

حذرت مراجع شمالية من أن يؤدي تجمع مجموعات متطرفة في إحدى المناطق لاندلاع مواجهات أمنية جديدة.

المستقبل

يقال

إن ديبلوماسياً معتمداً في بيروت يتحدّث عن "عدم ارتياح" نظام مجاور لنتائج زيارة وزير خارجيته لدولة كبرى.

إن نواباً من كتل مختلفة يُجمعون على الاعتقاد أن قانون الانتخاب "المختلط" هو الذي سيُبصر النور في نهاية المطاف.

اللواء

لا يستبعد دبلوماسي غربي أن يلقى وزير سيادي في دولة أوروبية مصير وزير الدفاع الأميركي إذا تقدمت اتصالات دولية مع عاصمة إقليمية مؤثرة.

يدرس وزير سابق رأياً، بأنه يتجه للمنافسة على موقع قيادة حزب يُعاني من أزمة مستعصية!

تعكف هيئة التنسيق النقابية على إجراء مراجعة نقدية، مطوّلة، قبل معاودة التحرّك من أجل سلسلة الرتب والرواتب!

الأخبار

مفتيا صيدا بين مصر وإيران

يغادر مفتي صيدا المنتهية ولايته الشيخ سليم سوسان إلى مصر برفقة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان للمشاركة في مؤتمر الحوار الإسلامي المسيحي الأسبوع الجاري. سوسان كان قد عاد قبل أيام من السعودية حيث التقى الرئيس سعد الحريري وعلماء سعوديين. دريان اصطحب سوسان بصفته مفتياً لصيدا. وبالصفة ذاتها، تلقى مفتي صيدا المكلف الشيخ أحمد نصار دعوة من السفارة الإيرانية في بيروت للمشاركة في مؤتمر "رأي علماء الإسلام في التكفير" الذي عقد في طهران الأسبوع الفائت.

مشاريع هادي

بعد اعتراض وزارة الزراعة على قلع الأشجار إثر مقال "الأخبار" عن شق وزارة الأشغال طريقاً في بلدة القبيات ليتمكن النائب هادي حبيش من تشييد منزل جديد في تلة خضراء، تحركت بلدية القبيات لوقف العمل، بعدما رفض المعنيون إبراز مستندات قانونية تخولهم قلع الأشجار وشق الطريق، مستبقة بذلك تحركات شعبية من أهالي البلدة. وكانت وزارة الطاقة طلبت إعادة التدقيق في موضوع "سد حبيش" الذي يتابعه النائب العكاري بعدما تبين أن الهدف منه إنشاء بحيرة قرب المنزل. يذكر أن عضو كتلة المستقبل لم يعد يكتفي بالادعاء على الصحافيين، بل يتابع بنفسه مسار الدعاوى مع القضاة عبر ذهابه شخصياً إلى المحاكم.

... ومشاكل سامي

وقع خلاف بين النائب سامي الجميل وأحد المسؤولين عن أمنه، بسام السمراني، ما دفع الاخير الى الاستقالة. وقد أخفقت كل الوساطات لمصالحتهما، علماً أن السمراني "رفيق" للجميل منذ الصغر، ورافقه في "لبناننا" قبل أن ينتقل معه الى الكتائب.

البون: انفتاح على 8 آذار

زار النائب السابق منصور غانم البون عين التينة، والتقى الرئيس نبيه برّي، للمرة الاولى منذ عام 2005. وتأتي الزيارة في سياق انفتاح البون على قوى ? آذار، الذي بدأه مع التيار الوطني الحرّ.

الجمهورية

قالت أوساط مطلعة إن الهدف الأساس من الحوار ترميم هيكل الدولة وتحصينه، لأن الفتنة السنّية-الشيعيّة تتصل بوضع المنطقة أكثر من الوضع المحلي.

رفضت أوساط قريبة من حزب تشبيه المقايضة التي أجراها مقابل أسرى لديه بالمقايضة مع الارهابيين متورّطين في عمليات تفجير.

توقعت مصادر أن تكون النتائج الأولى للحوار دخول البلاد في مرحلة طويلة من التهدئة السياسية.

البناء

لاحظت أوساط سياسية كثافة الزيارات التي تقوم بها وفود عدة رفيعة المستوى من دولة إقليمية فاعلة إلى لبنان، وعلى مختلف الأصعدة، وذلك في إطار اهتمامها به ومتابعتها لأوضاعه، في ظلّ الأزمات التي يواجهها أمنياً وسياسياً واقتصادياً، ولمساعدته على دفع قطار الحوار الداخلي الذي تشجع عليه دائماً، من أجل توحيد الصف في مواجهة التحديات الكثيرة التي لا تزال ماثلة.

 

سلام اجرى اتصالا بالشيخ تميم متمنيا عليه تفعيل الوساطة القطرية

الثلاثاء 02 كانون الأول /2014

وطنية - اجرى رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، وفي اطار متابعته ملف العسكريين المخطوفين ودور الوسيط القطري، اتصالا هاتفيا بامير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني، وتمنى عليه تفعيل الوساطة القطرية لمساعدة الحكومة اللبنانية على تحرير العسكريين ورفع المعاناة عن اهاليهم . وقد اعرب امير قطر للرئيس سلام عن "اهتمامه الشديد بمساعدة لبنان واللبنانيين في هذه المحنة .وابلغ الرئيس سلام بانه سيعطي تعليمات فورية للمولجين بهذا الملف بمتابعته واحراء الاتصالات اللازمة" .

وجدد الرئيس سلام شكره وتقديره لامير قطر على موقفه الانساني.

 

سلام التقى رئيس المفوضية الاوروبية في بروكسل

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 / وطنية - زار رئيس مجلس الوزراء تمام سلام مقر المفوضية الاوروبية في بروكسل والتقى رئيس المفوضية الاوروبية جان ملود يونكر والممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي فريدريكا موغيرني في حضور الوزيرين نبيل دو فريج والان حكيم وسفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان انجلينا ايخهورست.

 

تكتل "التغيير والإصلاح": سنسلك كل وسيلة متاحة لوضع حد للانقلاب على الدستور

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 /وطنية - عقد تكتل "التغيير والإصلاح" اجتماعه الأسبوعي برئاسة النائب العماد ميشال عون في دارته في الرابية، واستعيض عن التصريح الإعلامي ببيان مكتوب، بسبب النقل المباشر لمراسم تشييع الشاعر سعيد عقل.

وتناول التكتل في اجتماعه بحسب البيان، قرار المجلس الدستوري، حيث أشار إلى أنها "ليست المرة الأولى التي يخذل فيها هذا المجلس الدستور ويختزل إرادة الشعب، حيث تسجلت 4 محاولات بائسة بحقه في العام 2005 والعام 2009 عبر طعون نيابية، وفي العام 2013 بالاستنكاف عن إحقاق الحق الدستوري بالنظر بدستورية قانون تمديد ولاية مجلس النواب، حيث تم تعطيل النصاب. وكذلك في العام 2014 عبر تمديد ثان، في ظلِ غياب رئيس الجمهورية، حيث تم التذرع بفراغ سدة الرئاسة". ورأى أن "التعطيل والإجماع هما وجهان لعملة واحدة وهي الإستئثار بالسلطة ومصادرتها من قبل هذه الأكثرية. لذلك سوف نسلك كل وسيلة متاحة في الوثيقة والدستور والسياسة لوضع حد لهذا الإنقلاب على الدستور الذي يترافق مع فساد سلطوي بامتياز قبل أي شي آخر".

وحول تفسير المادة 24 من الدستور اضاف البيان: "كان قد طلب رئيس تكتل التغيير والإصلاح دعوة مجلس النواب إلى الانعقاد لهذه الغاية، باعتبار أن التمديد يحتاج إلى قانون عادي، على ما ورد في محضر جلسة مجلس النواب بتاريخ 25 آذار من العام 2000. وهذا هو المدخل الصحيح لإقرار أي قانون انتخاب متوافق مع أحكام الدستور". ورأى التكتل "أن إقرار قانون انتخاب جديد يجب أن يكون المدخل إلى إعادة تكوين السلطة كما هي الحال في الديمقراطيات البرلمانية، إذ تجري الإنتخابات النيابية في ظله، ومن ثم يجري انتخاب رئيس الجمهورية، وإلا اللجوء إلى مبادرة رئيس التكتل بانتخاب الرئيس مباشرة من الشعب". واعتبر "أن أي مطالبة حصلت بإجراء الإنتخاب الرئاسي قبل تصحيح الوضع الدستوري والميثاقي وفقا لما سبق، إنما تهدف إلى منع الإستحقاقين من الحصول، فتكتمل حلقة الإستئثار بالسلطة من هذه الأكثرية واستهداف المواقع الميثاقية". واشار الى ان "ما يقوم به كل من وزير الصحة ووزير المال هو عمل مطلوب ومفيد، ولكن أين الراشي وهو المستفيد الأكبر؟ حيث إن ليس هناك من رشوة مكتملة العناصر من دون راش. لذلك إن إفادات النفي يجب أن تشمل جميع المسؤولين على مختلف مستوياتهم، كما يجب التأكيد على استعادة الأملاك العامة التي تم السطو عليها. كل ذلك يعني أن مبدأ المحاسبة والمساءلة المغيب منذ الطائف يجب أن يسود على ما عداه". مذكرا "باقتراح القانون الذي تقدم به رئيسه، بإنشاء محكمة خاصة بجرائم المالية". وتوقف عند رحيل الشاعر سعيد عقل فقال: "خسر لبنان عملاقا من عمالقة الشعر والأدب المغفور له سعيد عقل، فخسر شيئا من روحه وحضارته ورونقه وجماليته. هو لبناني أصيل عشق لبنان، ورفعه في شعره إلى مصافي الحضارات الكبرى. وقد أشعر في الوقت ذاته لمكة والقدس والشآم. لذلك، من يتناول سعيد عقل، يجب أن يكون على الأقل من مرتبته وعبقريته ووطنيته. "أذكروا محاسن موتاكم" على ما جاء في الحديث الشريف، فكيف إذا ما كان موتانا من الكبار العظماء". مشيرا الى أن "أعضاء التكتل كانوا قد وقفوا بدعوة من رئيسه، دقيقة صمت حدادا "على أرواح كبارنا الذين غادرونا".

 

الرفاعي لـ”السياسة”: الاستحقاق الرئاسي مؤجل لجولة حوار ثانية

السياسة/أكد عضو كتلة “حزب الله” النائب كامل الرفاعي لـ”السياسة”, أن الحوار المرتقب بين “حزب الله” و”تيار المستقبل” ستكون له آثار إيجابية على الداخل اللبناني, خصوصاً بعد الخطاب المذهبي التحريضي القائم منذ العام 2005 حتى اليوم, لافتاً إلى أن الشارع اللبناني يترقب ما قد ينتج عن هذا الحوار ومعرفة مدى جدية “تيار المستقبل” في الذهاب إلى معالجة كل النقاط الخلافية مع الحزب ووقف التحريض عليه المستمر منذ فترة. وأشار إلى أن الحوار قد يتناول نقاطاً معينة, أبرزها: وقف التحريض المذهبي, وتفعيل بعض المؤسسات في الدولة, وحماية الحكومة, والالتفاف حول الجيش ومنحه الغطاء السياسي المطلوب للقيام بواجباته. أما في ما يتصل بالاستحقاق الرئاسي, فرأى الرفاعي أنه “سيترك لجولة ثانية لأن “حزب الله” بعد زيارته الأخيرة إلى الرابية وإعلانه من هناك أن رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون هو مرشحه, فإن الموضوع أصبح بيد عون, لكن ليس هناك معطيات تشير إلى قرب الانتهاء من هذا الاستحقاق”. وفي ملف العسكريين المحتجزين لدى تنظيمي “داعش” و”النصرة” وإمكانية قيام “حزب الله” بدور لتحريرهم بعد نجاحه بتحرير أسيره, أشار الرفاعي إلى أن “حزب الله” يؤيد مواقف الدولة اللبنانية ولا يمانع في إجراء مفاوضات لتحريرهم ضمن الحفاظ على كرامة القوى الأمنية والأهالي الذين تعرض أولادهم للقتل. وقال إن الدولة اللبنانية تملك أوراقاً كثيرة يمكن التفاوض من خلالها والوصول إلى النتائج المتوخاة, متمنياً على أهالي المخطوفين إعطاء الحكومة فرصة التوصل إلى النتيجة المطلوبة بما يحفظ كرامة الدولة

 

الامن العام: الرفاعي لا يزال موقوفا ولا علاقة لنا بالمقايضة بين حزب الله والجيش السوري الحر

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 /وطنية - صدر عن المديرية العامة للأمن العام البيان الآتي: "نشرت مؤخرا بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي خبرا يفيد بأن المديرية العامة للأمن العام سلمت الموقوف لديها العقيد المنشق عبد الله حسين الرفاعي قائد تشكيل عسكري تابع لما يسمى "الجيش السوري الحر" في القلمون، إلى حزب الله لمقايضته وشخصين آخرين موقوفين لديه لتحرير المواطن اللبناني عماد عياد من الجيش المذكور. إن المديرية العامة للأمن العام تؤكد ما يلي:

أولا: ان هذا الخبر غير صحيح ولا يمت الى الحقيقة بأية صلة.

ثانيا: ان الأمن العام لا علاقة له بعملية المقايضة التي جرت بين حزب الله و"الجيش السوري الحر".

ثالثا: إن العقيد المنشق الرفاعي لا يزال موقوفا في الأمن العام بعد احالته اليه من الجهات القضائية المختصة.

رابعا: على عكس كل ما نشر، فإن مصير العقيد المنشق الرفاعي مرتبط بمجرى المفاوضات الهادفة الى اطلاق العسكريين المخطوفين.

 

كتلة المستقبل: مبادرة الحريري للحوار تبرد الاحتقان وتفسح المجال للتوافق على انتخاب رئيس

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

  وطنية - عقدت كتلة "المستقبل" النيابية اجتماعها برئاسة النائب سمير الجسر واستعرضت الاوضاع في لبنان والمنطقة وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب خضر حبيب، اعتبرت فيه أن "المبادرة التي اعلن عنها الرئيس سعد الحريري لناحية التأكيد على الاستعداد للحوار مع "حزب الله" من شأنها تبريد الاحتقان والإفساح في المجال للبحث في سبل التوافق لانتخاب رئيس جديد للجمهورية لتجاوز حالة الشغور في موقع الرئاسة الأولى التي يشكل استمرارها خطرا على الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي في البلاد".

واذ اكدت "أن المبادرة لا تحمل اي تراجع عن المواقف الأساسية التي شكلت وما تزال موضع خلاف مع الحزب وعلى وجه التحديد دوره ودور سلاحه غير الشرعي في أكثر من منطقة في لبنان وخارجه وعلى وجه الخصوص في سوريا عبر مشاركته في القتال الى جانب النظام السوري في مواجهة شعبه، وكذلك موضوع المحكمة الدولية واعلان بعبدا، فهي تعتبر ان مبادرة الرئيس الحريري هي بمثابة فرصة ونافذة مفتوحة يجب اغتنامها والاستفادة منها خدمة للبنان وشعبه ومصالحه الوطنية العليا".

واستغربت الكتلة "الاستنسابية في مواقف "حزب الله" الذي يجيز لنفسه التفاوض والتبادل فيما يتعلق بمسلحيه ويحجب ذلك عن الحكومة لاستعادة العسكريين المخطوفين عبر حملة اعلامية شعواء"، معتبرة ان "هذه السياسة التي يتبعها حزب الله وممارساته تقوض صدقية الحكومة التي يشارك فيها وتشل قدراتها وتثير الشك حول مدى جديتها، في اكثر من امر. وفي هذا المجال تشجع الكتلة الحكومة على التفاوض بهدف تحرير الجنود المختطفين وإيجاد حل للمأساة التي تعيشها عائلاتهم المنكوبة".

واستنكرت كما رفضت "الكلام التهديدي، الحاقد والعدواني، الصادر عن الرئيس الجديد لأركان الجيش الاسرائيلي بتدمير لبنان في أية معركة مقبلة". واعتبرت ان "هذا الكلام يكشف مجددا نوايا إسرائيل في تدمير لبنان لأنه يشكل النقيض لتجربتها التي تمارس فيها الفصل العنصري واغتصاب حق الشعب الفلسطيني، في أرضه وترابه".

كما استنكرت "استمرار النظام السوري في سياسة إبادة شعبه والتي كان آخرها المجزرة المروعة في حي جاسم في درعا والتي ذهب ضحيتها العشرات من المواطنين السوريين"، لافتة الى ان "استمرار النظام السوري في سياسة الإبادة الشاملة تؤكد الحقائق المعروفة التي تقول ان النظام الحالي بات من الماضي في سوريا وان الشعب السوري لا بد وان يحقق ذاته بالانتهاء من حكم الشر والإبادة والتدمير".

 

فليتشر من عين التينة: ملتزمون دعم استقرار لبنان 100% والجيش والدولة اللبنانية في محاربة الارهاب وهذا ليس سريا

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 /وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، ظهر اليوم في عين التينة، السفير البريطاني في لبنان طوم فلتشر في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان وعرض معه الاوضاع في لبنان والمنطقة.

فليتشر

وقال السفير البريطاني بعد اللقاء: "سررت بلقاء الرئيس بري اليوم لبحث الوضع في المنطقة والحوار المستمر حول الفراغ الرئاسي، والجهود لتخفيف الاحتقان في لبنان، كما بحثنا في دعم المملكة المتحدة لاستقرار لبنان".

اضاف: "لقد سرت تكهنات في الايام الاخيرة عن دعم "سري" للجيش اللبناني، واريد ان اكون واضحا حول ما نقدمه من دعم. منذ العام 2012، كما سبق وأعلنت، تدعم المملكة المتحدة جهود الافواج الحدودية للجيش اللبناني لمراقبة وردع نشاطات المسلحين غير الشرعيين في المناطق الحدودية. لقد خصصنا عشرين مليون جنيه استرليني لبناء ابراج على امتداد 140 كيلومترا من الحدود، ولتوفير لوازم الحماية الشخصية وسيارات لاندروفر ولوازم المراقبة والحماية الباليستيه"، مؤكدا "اننا نعمل مع شركائنا الدوليين على توفير التدريب للقوات المسلحة اللبنانية التي تتناسب مع شجاعتهم". وختم: "نحن ملتزمون دعم استقرار لبنان مئة بالمئة، ودعم الجيش والدولة اللبنانية في محاربة الارهاب ، وهذا الدعم ليس سريا".

 

لقاء الهوية والسيادة: لبنان يعيش ازمة شراكة وليس ازمة رئاسة

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 / وطنية - عقد لقاء الهوية والسيادة لقاءه الدوري في مقره، وبعد انتهاء الاجتماع تلا مؤسس اللقاء الوزير السابق يوسف سلامة بيانا رأى فيه "ان لبنان يعيش اليوم أزمة شراكة وطنية نتج عنها ضياعا للهوية وفقدانا للسيادة، وفسادا في الإدارة والسياسة لا مثيل له، وليس أزمة انتخابات رئاسية وملء فراغ بعد ما أفرغوا الرئاسة من مضمونها الريادي وحولوها إلى مؤسسة بروتوكولية تفتقد القدرة والتأثير". اضاف: "من هنا أصبح مطلوبا تصحيح هذا الخلل انطلاقا من روحية اتفاق الطائف الذي له عنوانان كبيران:لبنان وطن نهائي، المناصفة بين المسيحيين والمسلمين". واشار الى "ان هذا الاتفاق الذي يستميت البعض في الدفاع عنه، أصابه هذا البعض نفسه إصابات قاتلة، من جهة، يوم تعاطف مع الآخر على حساب هوية لبنان وسيادته فباع الجنسية أو وهبها بخلفية مذهبية لا فرق، وساير على حساب السيادة والكرامة الوطنية، وأخيرا أشرك نفسه بأزمات المشرق الملتهب فبرهن على مدى هذا المسار أنه لم يتعامل مع لبنان كوطن نهائيٍ.ومن جهة أخرى، يوم عطل هذا البعض نفسه موازين المناصفة الحقيقية بين المسيحيين والمسلمين فأصاب لبنان في علة وجوده".

وتابع: "منذ اندلاع الحرب سنة 1975 ولبنان يتعرض لشتى أنواع العذاب والترهيب بهدف ضرب صيغة الحياة المشتركة وإرغام كبار قومه وخيرة شبابه على مغادرة البلد وتركه لأهل التوطين والتجنيس والتهجير. من الاحتلال الفلسطيني الذي أضاع طريق فلسطين في جونيه واحتل مساحات من أرض لبنان وصادر قسما من مقدرات السلطة فيه بإرادة طوعية لبعض أبنائه، إلى الاحتلال الإسرائيلي الذي أخرج الفلسطيني من دائرة التأثير المباشر على مسار السلطة في لبنان والذي خرج بدوره تحت ضربات المقاومة اللبنانية،

إلى الانتداب السوري بثقافته القمعية التي حولته إلى احتلال بعدما نجحت بتدمير ما تبقى من رمزية الدولة الجامعة، الحاضنة لكل مكوِناتها، من خلال تدمير المسيحية السياسية والاجتماعية التي شكلت على مدى تاريخ لبنان، الرافعة الطبيعية لكلِ تغيير أو تحديث، أو تطور".

وختم البيان "إلى كل المتباكين على الرئاسة نقول، تعالوا نلتزم بنهائية الوطن اللبناني ونخرج من دائرة التأثير الإقليمي والدولي في قراراتنا الوطنية، ونتصرف وفق مصلحة لبنان العليا وليس وفق مصالح الآخرين، تعالوا نرمي جنسياتنا المتعددة ونكتفي بالجنسية اللبنانية، تعالوا نعيد المناصفة بين المسيحيين والمسلمين فعلا لا قولا من خلال صياغة قانون للانتخاب عادل وواعد فنعيد للبنان معناه الحضاري ومفهومه الرسولي، وبعدها لننتخب من ننتخب رئيسا شرط أن يكون مؤمنا بهذه الثوابت، نظيف الكف، يستمد قوته من أخلاقه ومن احترامه للقانون. الحياة للبنان".

 

قيادي في “حزب الله” بقبضة ثوار القلمون

السياسة/تمكن “ثوار القلمون”, بعد تخطيط دقيق استمر لأسابيع, من التسلل إلى بلدات عدة, وأسروا قياديا في ميليشيا “حزب الله” على أطراف مدينة يبرود, بعد أن استطاعوا قتل عنصر متواجد على حاجز في مدخل بلدة قرينة. وأشار مصدر من الناشطين إلى أن “ميليشيا حزب الله تقوم الآن في يبرود بتمشيط جبال سكفتا والعريض للبحث عن القيادي المخطوف”, لافتاً إلى وجود “حالة من التوتر والهلع” تصيب الميليشيا وتدفع عناصرها لاتهام عناصر “الدفاع الوطني” (الشبيحة) في يبرود بالتورط في اختطاف القيادي المذكور. وأكد المصدر أن “الأسير الآن بقبضة المجاهدين, وهو قيادي كبير في حزب الله”, موضحاً أن “عملية خطف القيادي في حزب الله استمر التخطيط لها لأسابيع عدة داخل قرى القلمون المحتلة”. وفي سياق متصل, ذكر راديو “صوت بيروت إنترناشونال”, أن ميليشيات “حزب الله” المقاتلة في سورية نعت أمس 18 فرداً من مقاتليها قضوا خلال المعارك الدائرة في بلدتي نبل والزهراء بريف حلب الشمالي. وأفادت المعلومات أن المستشفيات التابعة ل―”حزب الله” امتلأت بقتلى وجرحى الحزب, وسط تعتيم إعلامي غير مسبوق, خوفاً من ردة فعل أهالي القتلى.

 

نواب عكار انتقدوا بو صعب لاقالته مدير التعليم الابتدائي: قرار كيدي وظالم وغير مبرر

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

  وطنية - عقد نواب عكار نضال طعمة، خالد زهرمان، رياض رحال، خضر حبيب، هادي حبيش ومعين المرعبي مؤتمرا صحافيا مشتركا، في الاولى والنصف من بعد ظهر اليوم في المجلس النيابي، انتقدوا فيه وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب لاقالته مدير التعليم الابتدائي جورج داوود.

بيان

وتلا النائب طعمة بيانا باسم نواب عكار جاء فيه:

"قررنا نحن نواب عكار ان نخصص هذا المؤتمر الصحافي ومن مجلس النواب بالذات، هذه المؤسسة التي من اولى واجبات اعضائها مراقبة ومحاسبة الوزراء على تقصيرهم في وزاراتهم.

وانطلاقا من مهامنا التمثيلية لمنطقتنا، جئنا اليوم باسم عكار لوضع النقاط على الحروف مع وزير التربية الياس بو صعب الذي اصدر قرارا كيديا جائرا باعفاء مدير التعليم الابتدائي بالتكليف في وزارة التربية والتعليم العالي الاستاذ جورج داوود من مهامه مبررا قراره بالحرص على الصالح العام.

فيا معالي الوزير، أين الحرص على الصالح العام باعفاء ابن عكار جورج داوود من مهامه وهو الموظف الذي أعطى الناس اهتماما خاصا وكان لا يزال في مسيرته الوظيفية الى جانب الحق ساعيا الى تأمين استقامة تربوية باعتراف كل من عمل معه؟

تحاول ان تخرج وزارة التربية من أتون المحسوبيات الصارخ الذي تمارسونه اليوم في وزارتكم.

نحن نسأل: هل خالف جورج داوود يوما القانون لكي يتأمن الصالح العام الذي تتذرعون به يا معالي الوزير؟

هل تمرد يوما على قرارات مرؤوسيه لكي يتأمن الصالح العام الذي تتذرعون به؟

هل استغل وظيفته يوما لمآرب شخصية لكي يتأمن الصالح العام الذي تتذرعون به؟

هل تمت معاقبته يوما بعقوبة واحدة لكي يتأمن الصالح العام الذي تتذرعون به؟

اذا، ما هي جريمة جورج داوود، هل لانه ابن عكار التي حملت جرح اهمالها من عهود طوال فجئت تمعن في طعنها وفي ابعاد ابنائها عن مواقع المسؤولية.

هل لان نواب عكار طالبوا بترفيعه الى الفئة الثانية اسوة بزملائه المحسوبين عليكم وعلى تياره السياسي في وزارة التربية.

هل لانه مستوف لجميع شروط الترفيع القانونية أم ينقصه الانضمام الى خطكم السياسي لكي يستكمل شروط الترفيع؟

يبدو يا معالي الوزير انكم تنتقمون من منطقة وتحرمونها من بعض المناصب القليلة التي بقيت لها وتبعدون كفاءة ابنائها دون مبرر واضح، لذلك يا معالي الوزير بو صعب ان الرجوع عن الخطأ فضيلة.

ندعوكم الى اعادة اصلاح الامور والعودة سريعا عن قراركم الكيدي والظالم وغير المبرر بحق عكار واهلها قبل تفاقم الامور مع ابنائها ومؤسساتها الرسمية والمدنية".

 

نصر الله والمالكي: ثقة مطلقة بحتمية انتصار شعوب وحكومات المنطقة على داعش وأشباهها

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 /  وطنية - استقبل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، نائب الرئيس العراقي السيد نوري المالكي، وفي حضور عضو المجلس السياسي في الحزب الشيخ محمد كوثراني. وأفاد بيان صادر عن العلاقات الاعلامية في حزي الله، انه "تم استعراض مفصل للأحداث التي عصفت بالمنطقة عموما في السنوات الأخيرة، وخصوصا في المرحلة الراهنة، سواء في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين، وكذلك التحديات والتهديدات التي تواجهها حكومات وشعوب المنطقة، والمسؤوليات الملقاة على عاتق جميع القيادات الدينية والسياسية لا سيما القوى والتيارات الإسلامية والوطنية والقومية في العالمين العربي والإسلامي. أضاف البيان:"كانت القراءة متطابقة حول الخلفيات والأهداف وسبل المواجهة وأهمية بذل كل الجهود للحفاظ على الاستقلال التام والناجز لكل دولة، وعلى ضرورة التعاون لدرء كل أشكال الفتن الطائفية والمذهبية، ومواجهة التيارات التكفيرية التي تهدد الجميع". كما عبر الطرفان عن "ثقتهما المطلقة بحتمية انتصار شعوب وحكومات المنطقة على "داعش" وأشباهها من الجماعات، التي لا مستقبل لها ولا لمشروعها التدميري في أي من دول المنطقة على الإطلاق".

 

نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلاناستقبل المالكي: لحفظ الجيش العراقي ودعمه لما يشكله من ضمانة لحفظ السيادة والاستقرار

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

 وطنية - استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في مقر المجلس، نائب رئيس الجمهورية العراقية نوري المالكي على رأس وفد، وتم التباحث في التطورات في المنطقة والاوضاع على الساحة العراقية.

قبلان

واكد قبلان "ضرورة ان يتعاون الشعب العراقي بكل مكوناته وطوائفه، فيعيد العراقيون الثقة فيما بينهم ويعملوا متضامنين للحفاظ على وحدة العراق وسيادته واستقراره"، مشددا على "ان يتكاتف العراقيون في الدفاع عن بلدهم ليبقى العراق قوة للعرب والمسلمين وضمانة لكل العرب، فالعراق امانة في اعناق العراقيين المطالبين بالمحافظة على وطنهم ليبقى موحدا قويا بوجه الارهاب والمؤامرات التي تستهدف وحدة وسيادة العراق، وعليهم حفظ الجيش العراقي ودعمه بكل الامكانيات لما يشكله من ضمانة لحفظ سيادة واستقرار العراق".

المالكي

من جهته تحدث المالكي الذي قال: "في زيارتنا للبنان هذا البلد الاصيل العريق والشقيق ولقاءاتنا المتواصلة مع كل الفعاليات والمؤسسات والشخصيات اللبنانية التي تربطنا معهم أواصر الصداقة والعلاقة التاريخية، كانت زيارتنا الى المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى والى الشيخ قبلان، وكان سماحته ابدى اهتمامه الكبير ومتابعته الجيدة لما يجري في العراق وتمنياته لهذا البلد ان يكون في احسن حال، لان العراق حسب ما قاله وهذا هو الواقع ان العراق مؤثر في كل دول المنطقة، وجرت مناقشة هذه التحديات التي يتعرض لها العراق والمنطقة في لبنان وسوريا والمناطق الاخرى على خلفية الموجات الطائفية او موجات التدخل في سيادة الدول وشؤونها الداخلية" . وتابع: "انا ارى من خلال زياراتي ولقاءاتي وتواصلي، ان هناك وعيا مركزا بالنسبة للاخوة القادة في لبنان ولهذه التحديات، وان هناك نظرة شمولية للتحديات التي ينبغي ان لا تحصر في محور واحد، لان الدول التي استهدفت بالارهاب والتدخل في شؤونها ما لم يحصل بينها تعاون لمواجهة هذه الحالة، سينفرد العدو في كل دولة على حدة وبالتالي سيضر بنسيج امن واستقرار المنطقة بشكل كامل، لقد كان اللقاء مع الشيخ قبلان طيبا ووجهات النظر متطابقة والافكار طيبة، وان شاء الله نستمر بهذه اللقاءات لتحقيق ما هو مطلوب وما هو مهم بالنسبة لنا ولاخوانا في لبنان وكل دول المنطقة".

مالكو الشاحنات في المرفأ

واستقبل قبلان، رئيس نقابة مالكي الشاحنات العمومية العاملة في مرفأ بيروت نعيم صوايا على رأس وفد من النقابة أطلعه على "مشروع ردم الحوض الرابع بمرفأ بيروت وما يشكله من ضرر على اصحاب الشاحنات، مطالبين ان يبقى الحال كما هو في مرفأ بيروت لما يلحقه من ضرر على اصحاب الشاحنات".

زعيتر

واجرى الشيخ قبلان اتصالا بوزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر بخصوص الموضوع.

 

باسيل التقى رئيس وزراء ساحل العاج وافتتح مكتب السفارة اللبنانية في ابيدجان

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

وطنية - التقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الموجود في ساحل العاج، مساء أمس، رئيس وزراء البلاد دانيال كايلان دونكان الذي حيا دور الجالية اللبنانية ووصفها ب"المنصة الاقتصادية الى الشرق الاوسط"، مؤكدا "أن بلاده تتخذ اجراءات كبيرة لتسهيل عمل المصارف"، مشيرا الى "أن اللبنانيين يلمعون في كل المجالات ولا سيما في قطاع الزراعة". وكان الوزير باسيل قد افتتح مكتب السفارة اللبنانية في أبيدجان في حضور الوزير السابق فادي عبود، القائم بالاعمال وسام كلاكش وسلفه أحمد سويدان، والمستشار أمل أبو زيد وجال على أقسام السفارة. وقد عرض سويدان آلية تسجيل الجالية اللبنانية في ساحل العاج.  وأعلن باسيل انه دعا وزير الشؤون الخارجية في ساحل العاج الى افتتاح سفارة بلاده في لبنان. والتقى الوزير باسيل وفدا من الجالية اللبنانية في حفل استقبال اقيم في أبيدجان، ودعا في كلمة له بالمناسبة، "اللبنانيين في الاغتراب الى الابتعاد عن المشاكل الداخلية والاستمرار باعطاء صورة مشرقة عن لبنان"، مثنيا على "جهودهم المهمة في افريقيا رغم عددهم القليل نسبيا". وحل باسيل ضيف شرف على العشاء الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة برئاسة الدكتور جوزف الخوري في فندق تياما في أبيدجان في حضور نخبة من رجال الاعمال اللبنانيين. وللمناسبة سرد الوزير أمام الحضور وقائع لقائه مع السفراء والدبلوماسيين اللبنانيين في أفريقيا وأبرز الامور التي تم البحث بها بهدف تعزيز التعاون.

 

الأخبار : أربعة ثوابت لحزب الله ترسم حدود الحوار المنتظر

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014

لم يحدد موعد اولى الجلسات الحوارية بين المستقبل وحزب الله بعد، لكن التوقعات أن تبدأ قبل عطلة الاعياد. هذا ما يؤكده لـ "الاخبار" قيادي بارز في حزب الله. جل ما هو ثابت، هو ان مسعى الرئيس نبيه بري مستمر، وان الاخير قطع شوطاً هاماً في مهمته بمساندة جنبلاطية لم تتخط الاطار المعنوي. فقد نجح بري في تجاوز الغام عدة زرعها رئيس كتلة المستقبل النائب فؤاد السنيورة، والمواقف التي اعلنها الرئيس سعد الحريري الخميس الماضي، لم تكن ممكنة لولا الجهد الكبير الذي بذله رئيس المجلس. وعلمت "الأخبار" أن لقاء عقد أمس جمع نادر الحريري والوزير علي حسن خليل.

ويروي مصدر مطلع انه خلال احدى الجلسات في عين التينة، مع السنيورة ونادر الحريري، كان رئيس كتلة المستقبل متشدداً تجاه جدول الاعمال، وعندما طرح بري ان تكون البداية للتبريد السياسي والاعلامي، وبعد موافقة سريعة من نادر الحريري، اعترض السنيورة متحدثاً عن احتقان كبير لا يمكن تذليله الا من خلال الافعال، مطالباً بأن يكون البند الاول انتخاب رئيس للجمهورية. طرح السنيورة رأى فيه بري شرطاً تعجيزياً غير قابل للصرف لدى حزب الله، الذي لن يسمح بأي نقاش يطال العناوين الاربعة التالية: فعل المقاومة ضد العدو حتى تحرير الارض، سلاح المقاومة، المحكمة الدولية، والقتال في سوريا. اما في ملف الرئاسة، فدعم العماد ميشال عون مستمر "حتى قيام الساعة" كما اعلن المعاون السياسي للسيد نصر الله الحاج حسن الخليل من الرابية مؤخراً.

ويبدو ان بري نجح في تخطي امتحان تحصيل موافقة الطرفين على الحوار، بعد ان تخلى المستقبل عن مبدأ الحوار المشروط، وبعد ان بات واضحاً ان اي جدول اعمال يفتقر الى الواقعية السياسية لن يكتب له النجاح، وبالتالي ينشط الوزير خليل في الاتصالات مع نادر الحريري للاتفاق على الجدول الذي سيكون مبرمجاً وفق ما يسعى بري، مع علمه بأن ما في بال زعيم حزب المستقبل، يبقى الرهان على امكانية التوصل الى اتفاق بشأن الملف الرئاسي، في حين يؤكد قيادي بارز في حزب الله لـ "الاخبار" ان سقف توقعات الحزب من هذا الحوار، لا يتجاوز في هذه المرحلة تخفيف الاحتقان الداخلي ولاسيما السني ـــ الشيعي.

يبقى ان شكل هذا الحوار لم يحسم بعد، في ظل معلومات عن جلسة اولى قد تكون برعاية رئيس المجلس وحضور النائب وليد جنبلاط، على ان تستكمل بجلسات تضم "الخليلين" والحريري الذي لا يعرف ما اذا كان سيسمح له بأن يكون وحيداً بعيداً عن صقور الرئيس السنيورة.

في غضون ذلك، أكدت مصادر في قوى 14 آذار أن الأيام الأخيرة حفلت بنقاشات داخل هذا الفريق حول مبدأ الحوار وتفاصيله. وعلمت "الأخبار" أن "النقاشات لم تخل من اعتراضات، ليس حول مبدأ الحوار بذاته"، بل حول ضرورة التنبه لبنوده وعدم المبالغة في استباق نتائجه. لكن الرأي الغالب هو أن أركان قوى 14 آذار بكل أطيافها أيّدت الحوار لأسباب تتعلق "بترطيب الأجواء السنية ـــ الشيعية، لكن الحوار يؤكد الحاجة إلى انتخاب رئيس الجمهورية".

وفي معلومات "الأخبار"، أن الرئيس الحريري يواصل اتصالاته مع قيادات 14 آذار لوضعها في أجواء التحضير للحوار وموجباته، وآخر كان مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. وبحسب المصادر، فإن الحوار الذي سيجمع "الخليلين" والحريري، قد يشهد انضمام شخصية مستقبلية أخرى إليه لم يتضح اسمها بعد، من أجل التوازن العددي، إلا إذا أصر بري على أنه وسيط لا أكثر وليس طرفاً. وأكّدت المصادر أن الحريري مصرّ على حصر الحوار من جانب المستقبل به، بعيداً عن تأثيرات الرئيس فؤاد السنيورة.

 

بدعم "الراعي": ميشال سليمان يؤسّس "خيار ثالث".. للمسيحيين فقط!

الثلاثاء 2 كانون الأول (ديسمبر) 2014

لا ينفك مقربون من الرئيس السابق ميشال سليمان يرددون ان "فخامته" يسعى الى إنشاء تكتل سياسي يحلو للبعض من بينهم بتسميته "الخيار الثالث"!

وفي حين كانت معلومات أشارت الى ان خيار سليمان "الثالث" سيكون "لبنانيا وسطيا"، وأنه سيضم في ما يضم الزعيم الدرزي وليد جنبلاط، إلا أن ما رشح من اوساط الرئيس السابق يشير الى ان "الخيار الثالث" سيكون "مسيحياً" بامتياز بعد ان بدأت تتضح معالم الشخصيات التي يزمع سليمان ضمها الى خياره.

المعلومات تشير الى ان ما يسعى الرئيس سليمان للقيام به يشبه الى حد ما لقاء "قرنة شهوان" الذي مثّل في مرحلة معينة "الذراع السياسي" للبطريركية المارونية، زمن بطريرك الاستقلال الثاني الكاردينال نصرالله صفير. ويسعى الرئيس السابق الى كوكبة شخصيات مسيحية من خارج الاصطفاف السياسي بين 8 و 14 آذار، وذلك برعاية البطريرك الراعي الذي يستفيد بدوره من موقع الرئيس سليمان ليضع موقع البطريركية والرئاسة في سلة واحدة تقي الراعي مما يتعرض له من حملات تطال حالات فساد وسوء إدارة، وذلك من دون ان تتضح الى اليوم ماهية هذا "الخيار"، والى اين يطمح الرئيس السابق الوصول!

وتضيف المعلومات ان من بين الشخصيات المرجح التفافها حول سليمان كل من:

النائب السابق ناظم شهيد الخوري

فادي مرتينوس، رئيس اتحاد بلديات جبيل

الوزير السابق زياد بارود

الوزير السابق ومستشار الرئيس، سليمان خليل الهراوي

وزير الداخلية السابق مروان شربل، الذي أشيع انه تردد في تلبية طلب الرئيس

وزيرة المهجرين، اليس شبطيني

ناجي البستاني

النائب السابق فوزي حبيش

وزير الدفاع الحالي سمير مقبل

رئيس مجلس إدارة تلفزيون لبنان طلال المقدسي

رئيس المجلس الدستوري عصام سليمان، والذي قيل ان سليمان رشحه في الفاتيكان لتولي منصب رئيس الجمهورية اللبنانية

النائب السابق اميل نوفل

رجل الاعمال وسام بارودي، وهو صهر الرئيس

نبيل الحواط، وهو ايضا صهر الرئيس

السفير السابق بهجت لحود

النائب السابق منصور البون

اللواء عصام ابو جمرا

الوزير السابق وديع الخازن

كما يجري الرئيس السابق مشاورات مع الوزير السابق يوسف سلامه لضمه الى التجمع

 

حزب الله” أمام امتحان الحوار والرهان على التوصل إلى اتفاق على سلة متكاملة

بيروت – “السياسة”: بقدر ما رحب اللبنانيون بمبادرة الرئيس سعد الحريري للحوار, فإنهم عبروا عن خشيتهم من أن يكرر “حزب الله” سلوكه في تعطيل أي نتائج, أو مقررات يمكن أن يخلص إليها, وإن كانت الأوساط السياسية ترجح أن تثمر المحاولة الجديدة, نظراً لوضع خاص يمر به الحزب حالياً. وبرأي أوساط مراقبة فإن تلقف “حزب الله” السريع لمبادرة الحريري وإعلان أمينه العام حسن نصر الله الاستعداد الفوري لحوار ثنائي, كان مفاجئاً إلى حدٍّ ما. ولكن الحريري الملم بالكثير من الخفايا والمدرك لحقيقة الواقع السياسي اللبناني والإقليمي, أطلق مبادرته في توقيت سياسي ممتاز, تحديداً بعد أن ثبت للجميع عجز “حزب الله” وحده عن مواجهة التداعيات السلبية على لبنان لتدخله العسكري في سورية. وبطبيعة الحال فإن الحريري لم يقدم طوق النجاة ل―”حزب الله” الغارق في الوحول السورية, وإنما أرسل زورق إنقاذ, بكل ما للكلمة من معنى, لتحصين لبنان الغارق في العواصف الإقليمية من تلك التداعيات. وبدأ الحريري هذه المعركة فعليا منذ أحداث عرسال ثم طرابلس, بتأمينه الغطاء السياسي الكامل, وبحشد الدعم العربي والدولي, خصوصاً السعودي, للجيش اللبناني. أما النتائج المتوقعة من هذا الحوار, فإن ثمة اتفاقاً بين المراقبين, على أنها ستكون محصورة في الشأن الداخلي لا أكثر. ففي ظل الاحتدام الإقليمي, لا يمكن المراهنة على تغيير موقف “حزب الله” من القتال في سورية, وإنما يمكن الاتفاق معه على تحصين مؤسسات الدولة, في معركتها ضد الإرهاب وضد الفراغ في آن. وثمة رهان على أن يكون موقف الحزب أكثر ليونة من السابق, في ظل تبدل ما في الموقف الإيراني, في تكرار لتجربة تشكيل الحكومة بعد تعطيل 11شهراً. ويرى المراقبون أن الخطوة الأولى يجب أن تكون في التفاهم على ضرورة التوافق في الانتخابات الرئاسية. فعلى طاولة الحوار الثنائي يمكن لتيار “المستقبل” أن يطرح مبادرة سابقة لقوى “14 آذار”, بسحب ترشيح سمير جعجع مقابل تنازل “حزب الله” عن دعم العماد ميشال عون, وصولاً إلى الإقرار بضرورة الاتفاق على مرشح توافقي. وإذا كان الحزب لا يزال يتمسك بعون, فذلك لأنه يبحث عن ضمانات معينة, أو ينتظر تنازلات, من الطرف الآخر. وفي كل الأحوال, فإن طاولة الحوار وحدها هي التي ستظهر المواقف النهائية ل―”حزب الله”. وفي السياق نفسه, يبدو أن لجنة التواصل المكلفة الاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية لن تنجز مهمتها في الوقت المحدد لها, أي خلال شهر واحد, ومن المستبعد أن تنعقد جلسة عامة لمجلس النواب لعرض مختلف مشاريع الانتخاب على التصويت, وذلك بسبب بدء حوار “المستقبل”-”حزب الله” الذي سيكون أحد بنوده قانون الانتخاب. فالحوار إذا نجح سينجز اتفاقاً على سلة متكاملة, تشمل رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة بعده وقانون الانتخاب.

 

النواب الفرنسيون صوتوا لصالح الاعتراف بدولة فلسطين بغالبية 339 صوتا مقابل 151 وامتناع 16

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014/وطنية - تبنى النواب الفرنسيون اليوم ، بغالبية كبيرة قرارا يدعو الحكومة الى الاعتراف بدولة فلسطين "بغية التوصل الى تسوية نهائية للنزاع" الفلسطيني الاسرائيلي، وهو قرار رحب به الفلسطينيون واثار غضب اسرائيل. واعتمد النواب هذا النص بغالبية 339 صوتا مقابل 151 وامتناع 16 عن التصويت. والقرار لا يلزم الحكومة بشيء لكنه ينطوي على اهمية رمزية، فيما تتزايد الضغوط في اوروبا للاعتراف بدولة فلسطين. وفي القرار الذي طرح للتصويت بمبادرة من الاغلبية الاشتراكية التي تعتبر هذه الخطوة "بادرة سلام" هدفها انهاء "حالة الشلل في عملية السلام"، دعا النواب الحكومة الى الاعتراف رسميا بدولة فلسطينية "بغية التوصل الى حل نهائي للنزاع". واعتبرت وزارة الخارجية الاسرائيلية في بيان ان تصويت البرلمان الفرنسي "سيبعد فرصة التوصل الى اتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين".

وفي رام الله، رحبت الرئاسة الفلسطينية بتصويت الجمعية الوطنية الفرنسية، باعتباره "خطوة شجاعة، ومشجعة وفي الاتجاه الصحيح ويخدم ويعزز مستقبل مسيرة السلام في فلسطين والمنطقة، لصالح حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود العام 1967".

 

حزب الله "يفاوض... والدولة؟

ميشيل تويني/النهار

3 كانون الأول 2014

لست في وارد الرثاء وتعداد مزايا فنانة كبيرة وشاعر عظيم ربما لم يذكرهما كثيرون في أواخر أيامهما، ولعلهما كانا يتساءلان عندما رحلا، ما نفع الابداع في وطن لا يكرّم مبدعيه إلاّ بعد وفاتهم؟ "ويل لأمة لا ترفع صوتها، إلا اذا مشت في جنازة"، مقولة للمبدع الآخر جبران، تنطق بلسان حالنا اليوم، خصوصاً عندما نلحظ أنّ حتى الموت فقد قيمته ورهبته في حاضرنا. وحتى المناسبات الحزينة باتت مناسبات اجتماعية يستغلها بعضهم للقاء أصدقاء. لن أكتب لاستنكر الهرج والمرج أمام النعوش، بعدما اصبح طبيعياً. ولا أتساءل عن وطن يستخف بالموت ولا يحترم عباقرته ومبدعيه، فكيف عساه يحفظ تاريخه وتراثه ويحضّ شعبه على الابداع؟ سأكتب بفرح عن شحرورة غنت أكثر من 3500 أغنية، وظلت تبتسم ولا تتذمر حتى وهي تمضي آخر أيامها في فندق متواضع. وسأكتب ايضاَ عن شاعر، أو بالاحرى عن عبقري، ربما لا يشاركه البعض آراءه السياسية في فترة ما. أما أن يبلغ الحقد والاسفاف والشماتة بهذا البعض، حدود الاهانة والتحقير لكبير، وهو ينتقل الى الضفة الأخرى من الحياة الدنيا، فهذا أمر لا يحقّر إلا مَن يقدم عليه. وثمة أمر آخر لفتَني هو حرق ذوي العسكريين المخطوفين الاطارات في الشوارع، الى قطع الطرق وخنق العاصمة بسدّ مداخلها. وأتساءل مع كثيرين من المواطنين الذين كادت الزحمة ان تخطف أنفاسهم، هل بقطع الطرق نحضّ المسؤولين على مضاعفة جهودهم لإطلاق العسكريين؟

ألم نفكر مرّة في أن خنق العاصمة هو أقصى أماني الخاطفين؟ الغضب والانفعال وثورة الغرائز لا تحرّر مخطوفاً ولا تحلّ قضية، لكنني أتفهم مشاعر أهالي العسكريين، وبتّ أتفهمهم أكثر، بعدما وصل زميل لي في "النهار"، وكان غاضباً لأنه علق ساعات في الزحمة على بعد عشرات الامتار من مبنى الجريدة، قبل ان يترجل ويمشي، وأخبرني انه أبدى انفعاله الشديد أمام حاجز أهالي المخطوفين وراح يلومهم، حتى تقدمت منه شقيقة أحد العسكريين لتقول له: أنت غاضب لأنك عالق في الزحمة لكن أخي عالق في جرود عرسال بين أيدٍ لا تعرف الرحمة! وأياً تكن الحال، تعطيل مصالح الناس ممنوع ، لكن عدم التضامن مع مشاعر أهالٍ ينهارون منذ أشهر، بفعل اللعب بأعصابهم، هو الجريمة الانسانية والوطنية بعينها. لذا المطلوب من الحكومة ان تفاوض بكل الاساليب المتاحة، وبطريقة جدية وحازمة، وتستخدم كل ما تملك من نقاط القوة ووسائل الضغط لتعزيز موقعها التفاوضي. "حزب الله" اعتمد ذلك وحرّر أسيره، وعلى الدولة أن تتحرك، لئلا يأتي يوم يتمنى فيه أبناؤها الانتماء الى "دولة حزب الله".

 

تشجيع على حوار "حزب الله" - "المستقبل" وتساؤلات "ملتبسة" حول تداعيات نجاحه!

سمير منصور /النهار

3 كانون الأول 2014

في موازاة الاتصالات الجارية تحضيراً لاجتماعات الحوار بين "حزب الله" و"تيار المستقبل"، من الضروري التوقف عند بعض التعليقات والمواقف التي تزامنت مع الدعوات المتبادلة بين الطرفين إلى الحوار، والتي جاءت في معظمها مرحبة بتلك الخطوة، وفي الوقت نفسه كانت فيها تساؤلات تستحق الإضاءة عليها، وقد وردت في سياق تعليقات وتصريحات، ومنها: "ماذا لو نجح الحوار بين "حزب الله" و"المستقبل"؟ ألا يُخشى أن يكون ذلك على حساب المسيحيين؟"! ومن المتسائلين من يحدّد "تكتل التغيير والإصلاح" إذ يسأل رئيسه ونوابه عما إذا كانت لديهم خشية من نجاح الحوار بين حليفهم "حزب الله" و"المستقبل"!

وأياً تكن طبيعة تلك التساؤلات وخلفياتها فإنها تبدو غير بريئة، لأنها من جهة، تضع القيادات السياسية المسيحية في موقع المنتظر وغير المبادر ومَنْ لا حضور له في التحرك السياسي، ومن جهة أخرى تضع رئيس "تكتل التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون في موقع المستفيد من الخلاف بين طرفي الحوار المتوقع، أو في موقع المتعيّش على استمرار خلافهما والمتضرّر من اي تقارب بينهما، بالإضافة إلى أن تلك التساؤلات وما شابهها تستبطن تحريضاً على رفض الحوار، من جهة، وعلى استمرار الخلاف من جهة أخرى، وتتناقض مع دعوات متكرّرة من رئيس "التكتل" العماد عون "إلى الجميع للانضمام إلى وثيقة التفاهم التي وقعها مع "حزب الله"، وهكذا يبدو جليّاً أن اي موقف يتضمن "تخوفاً" من حوار بين طرفين سياسيين مختلفين في لبنان، إنما يعكس محاولات لعرقلة الحوار قبل انطلاقه، وأول الغيث أن نائباً من "التكتل" سخر في جلسة خاصّة مساء الجمعة الماضي، من الحوار، متسائلاً عن جدواه ومتسائلاً عما يمكن أن يكون على جدول أعماله، ما دام التطرق "ممنوعاً" إلى قضية مشاركة "حزب الله" في الحرب الدائرة في سوريا و"السلاح" ومتوقعاً أن يكون "حوار العشر دقائق"!

وإذا كان النائب المذكور قد خلط كلامه بين المزاح والجدّ، فإنه عبّر عن "مناخ" موجود، أقلّه عند البعض في هذا الفريق، ومن هنا يمكن القول إن "حزب الله" و"تيار المستقبل" أمام تحدٍ حقيقي، ومن حلفاء كل منهما قبل غيرهم، لإثبات جدوى الحوار وأهميته، والوصول إلى خطوات عملية. ولعل النائب المشار إليه عندما تساءل عما يمكن أن يتضمنه الحوار في غياب المشاركة في الحرب السورية و"السلاح"، نسي بنداً أساسياً يشكّل مفتاحاً لمرحلة سياسية جديدة، وهو انتخاب رئيس للجمهورية "البند الأول على جدول أعمال الحوار المتوقع" وفق مصادر مواكبة للتحضيرات للحوار، ومن الطبيعي وفق الدستور، أن تكون الخطوة الأولى بعد انتخاب رئيس الجمهورية قيام حكومة جديدة ثم مناقشة قانون جديد للانتخاب تُجرى بعد إقراره الانتخابات النيابية، وكل هذه الحركة تشكّل انطلاقة جديدة وتعطي زخماً لمناخ جديد يكسر الجمود الحاصل على كل صعيد في البلاد.

ولا يختلف اثنان على أن موقف لبنان الرسمي يصبح محصّناً بوجود رئيس للجمهورية، بما في ذلك على سبيل المثال، المساعي الجارية لإطلاق العسكريين المخطوفين والذين يشكّل استمرار احتجازهم ضربة موجعة إلى الدولة بكل مؤسساتها، العسكرية والأمنية خصوصاً، ولعل هذا ما دفع رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط إلى إبداء استعداده لمفاوضة خاطفي العسكريين، مباشرة، مذكراً بأن "أميركا فاوضت "طالبان" في افغانستان من أجل أسير، مقابل أسرى في غوانتانامو"، وثمّة من لفت إلى أن "على الحكومة التقاط هذه الفرصة وتكليف وليد جنبلاط معالجة هذا الملف سياسياً بالتعاون مع كل المشاركين في المساعي الهادفة إلى اطلاق المخطوفين وفي طليعتهم المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبرهيم، وبالتأكيد مع الوزير وائل أبو فاعور الذي يتواصل مع أهالي المخطوفين بشكل مستمر"، معتبراً أنه "إذا اقتضت الضرورة التنسيق مع الجهات السورية الرسمية لإطلاق المخطوفين، فلِمَ لا؟" ولافتاً إلى أن هناك قنوات اتصال مفتوحة على المستوى الأمني خصوصاً وأبرزها مع اللواء ابرهيم، وفي مجالات أخرى تتعلق بشؤون أمنية معينة وبتأمين حماية مسؤولين سوريين يسافرون عبر مطار بيروت" ومكرراً السؤال: أين المشكلة في التنسيق في شأن المخطوفين وملفات أخرى إذا اقتضت الضرورة، ومنها بالتأكيد ضبط الفلتان القائم على الحدود المترامية في الاتجاهين؟".

وفي العودة إلى الحوار المرتقب، يرى مرجع سياسي مستقل أن "أي حوار بين طرفين مختلفين في لبنان يشكل خطوة محمودة ويجب تشجيعهما ومؤازرتهما في الوصول إلى نتائج إيجابية، ولكن الحوار الأهم يجب أن يكون على المستوى الوطني إذ ينبغي اطلاق حوار تحت عنوان: كيف السبيل إلى قيام الدولة بكل مؤسساتها، فالحلّ الوحيد هو قيام الدولة القادرة والعادلة التي يطالب بها الجميع، فهل يترجمون أقوالهم أفعالاً؟

 

آخر العظماء

شوقي حماده (عضو المجمع اللغوي)/النهار

3 كانون الأول 2014

سعيد عقل، بدون شك، آخر حبة في عنقود الأدب الرفيع، وقد يكون للبنان سهم في عبقريته، بعد أن أحبّه حبّاً لا تتسع له قلوب العاشقين، تغلغلت فيه عظمات لبنان، فأصداء قوافيه انتصارات فخر الدين، وهيبتها (طلّة) الشهابي الكبير. (توزعته هموم المجد)، فإذا هو "أحيرام" عاد يسعى بيننا، او (قدموس) نفض عنه أسطورة الموت، وراح يزرع في لبنان أمواج الحياة. إننا – يعلم الله – لعاجزون عن رثاء هذا المارد بمثل لغته، فنحن لا نملك قلمه النحّات، ولا خياله الطائر، ولا ابتكاره (النابغ)، ولا فكره الوثاب.

وهبْ أننا نملك بعض ذلك، فأين منا فروسية الكلمة وشجاعة اللمعات؟ يكفي أنه كان في أدبه حالة خاصة، واتجاهاً بذاته، أنشأ مدرسة أدبية مستقلة، هي الصهوة وهو فارسها، رنيناً، وسكراً، وجمالاً، ومجالاً.

والحقيقة، أنني لا أعرف شاعراً مثل سعيد عقل: يُجسّد الخيال بالواقع ويرسم الواقع بالخيال في عبارة واحدة، حتى إنك لتجد تحت كل كلمة في قصيدته... قصيدة.

قال في لبنان:

هُنا على شاطئ أو فوق عند رُبى تفتّح الفكر، قُلت الفكر نيسان.

فانظر الى هذا الزواج بين (التفتح ونيسان). أتقول: عرس الربيع؟ وأقول لك، إن هذه العبارة تتعدى كل عبير، وتمر بين الاستعارة والكناية، وبين الواقع والابتكار، بعبقرية لا تسرق من القديم ولا تتهافت مع الجديد، ولك في ديوانه منها، أخوات كثيرات.

يكمن الفرق بين سعيد عقل وشعراء الصورة، في أنه لا يكتفي بابداع الصور الرائدة الراعدة... بل كان يضعها في (برواز)، إطار لغوي بطولي، تصعب ولادته على غير يديه، إنه – يا رعاك الله – سحر مقيم في نبوغ، إنه "هاروت" الذي يعييك تحديده ويستحيل عليك تحليله.

عرف سعيد عقل القرآن كما عرف التوراة والإنجيل، وعرف فرجيل ودانتي، كما فهم اغناطيوس وغريغوريوس وباسيليوس، وإفرام ويعقوب ويوحنا فم الذهب، ودرس توما الاكويني وأغوسطينوس، وعرف هوميروس وفيثاغورس وأرسطو وسقراط، كما عرف الغزالي والفارابي والمعرّي، ناهيك بنهضات اسبارطة وقرطاجة وصيدون، فجمع إلى شاعريته الماردة، تاريخ الثقافات وفجر الحضارات، وانزلها من فكره وروحه الى هدير صوته وانفعال كفيه، فاهتزّ هو لها وهزّ الناس بها.

بدأ سعيد عقل من جبيل وصور وعظمة فينيقيا، الى آثينا وروما وجبروت باخوس – بعلبك، ووصل الى أبعد لمعة حضارة في آخر شاطئ من شطوط الأوقيانوس، وآمن – حتى الانخلاع – بلبنان، منطلقاً لهاتيك الحضارات، وباعثاً لتلك المدنيات، فغدا سادناً من سدنة الفكر "المجنون"، الذي هو إحدى مرايا العبقرية، وصدق فيه قول (La Rochefoucauld):

"من يحيَ بدون جنون، ليس حكيماً قدر ما يظن".

ولو لم يجنّ سعيد عقل بلبنان، لو لم يكتب بلغة الفروسية التي انفرد بها، لو لم يعط لاعمق تفكير أعلى تعبير، لبقي شاعراً كسائر الشعراء، لا يطعّمون شعرهم بنكهة الحضارة، ولا ينفخون فيه روح لبنان، ولا يسرجونه لوثبات العصر، ولا يضعون على رأسه غار الكبرياء.

أما الذين يأخذون عليه محاولته وضع الحروف اللاتينية ازاء الأبجدية، فأقول لهم، إن سعيد عقل يعلم تمام العلم أن قلب الأبجدية (الحروفية). لا يقلب (اللغة). فاللغة تحتاج في انقلابها، الى تغيير الحضارة نفسها، لا الأبجدية وحدها، ولا يخفى هذا الأمر على مبدع متعمق في اللغة، ممسك بناصيتها كسعيد عقل الذي هو واحد من أمراء الضاد صرفاً ونحواً، بعكس ما يفكّر فيه المدّعون من صبية العربية الأغرار. ونعم، بعد موت سعيد عقل، المفكر الشجاع، واللغوي المتمرد، والشاعر المشعّ، واللبناني الرئتين، ابتلع البحر الشراع، وانطفأت شرارة الحرف، ولم يبق على شاطئ فينيقيا الحضارة، زورق لبنان واحد.

 

أمير الكلمة ورسولها

اميل ابي نادر/ الرئيس الفخري للنادي الثقافي الرياضي - بيت الدين/النهار

3 كانون الأول 2014

في البدء كان الكلمة، ومن يومها، تغلغلت الكلمة في جيناتك، وهي اليوم تصعد بك رسولا الى رحاب الأزل، في حضرة الله. سعيد عقل! يصعب الكلام عنك. بغير كلام منك، كما يصعب ان تدل الى الشمس بشمعة في اليد، او الى رحاب البحار، بحفنة من ماء. زرقة البحر والسماء، انسكبت في عينيك، فشعت بها عيناك، حبا ونورا وبهاء وامتلأ قلبك بها، ايمانا وصفاء، فصرت ايقونة تخلد الجمال والحرية والكرامة، ووساما يزين صدر وطن الارز، الوطن الرسالة لبنان. هذا اللبنان الذي غنى معك مكّة والقدس والشام وتغنّى بها، تعانق فيها الكنائس المدائن. يا شاعرنا الحبيب! اليس حبك لأمنا العذراء مريم، سيّدة زحلة المدينة والسهل، هو الذي اوحى لك عند اشراقة الفجر هذا القول الرائع: لما الفجر بينطلق، ابيض نقي ومن المظللي للوطا، بتغرق التللي بالعطا لا تنطري طلوع الشمس، وبالخمس، شيلي عن هاك

القامة الغطا وانت شرقي! وهالكم ارزي العاجقين الكون طارت منون ارزتي اليوم، وانعجقت فيها السما، حلت على صخرة علقت بالنجم كنت تسكنها طارت بها الكتب قالت: تلك لبنان. فيا ايقونة لبنان، يا وساما على صدر وطن الارز، ان لبنان السيادة والحرية والكرامة، وديعة بين يديك، اهدها الى رب السماوات، لكي يبقى لبنان بمثلك ومثل صفاء "وديع"، وطلة صباح. فلبنان جنة الله على الارض باق، باق باق واعمار الطغاة قصار.

 

ابعدوا كأس نظامكم الانتخابي عن المغتربين

جورج هاشم/كاتب لبناني يعيش في اوستراليا/النهار

3 كانون الأول 2014

نظام لبنان الانتخابي أحد أكثر الانظمة الانتخابية تخلفاً في العالم. وهو مفصل لإبقاء الطبقة السياسية الفاسدة تتحكم بكل صغيرة وكبيرة. وعلى رغم طائفيته وعدم عدالته، وعدم تمثيله لمصالح الناس، ورغم اعتماد كل الاساليب اللاخلاقية لاعادة انتاج الطبقة نفسها التي أوصلت لبنان الى هذا المنحدر الخطير، يريدون تعميمه على المغتربات ليعيد ربطنا بعجلة التخلف التي هربنا منها.

فمن يعيش كل عمره في بيروت مثلاً يستعمل طرقاتها ومدارسها ومجاريرها ويتردد على محلاتها. يتنشق هواءها ويشرب من مائها. يسقط في حفرها ويعلق في عجقة سيرها... لا يحق له انتخاب بلديتها التي تتحكم بأموره اليومية، بل عليه أن يذهب وقت الانتخاب لينتخب بلدية مسقط رأسه أو رأس والده التي لا تؤثر ابداً في حياته وحياة اولاده. والشيء نفسه بالنسبة الى المختار والنائب. هكذا ناخب هل يهتم كثيراً بتحسين وضع غيره، من خلال اختيار الاحسن، اذا كانت أوضاعه سيئة؟

كنت أسكن في منطقة ماريلاندز. وكنت انتخب هناك. مجرد ان انتقلت الى منطقة بلمور صرت انتخب فيها. وهدف النظام هو المشاركة في محاسبة المسؤولين واختيار الافضل الذين يؤثرون مباشرة في حياتنا وحياة أولادنا. والافضل لمنطقتك هو الافضل لا شك لكل استراليا. لذلك نتقدم هنا ونتأخر في لبنان.

النظام الانتخابي اللبناني العفن والمتخلف، يريدوننا أن نتبناه في هذه البلاد المنفتحة، المتقدمة في نظمها وفي ديموقراطيتها. تصوروا انني علي انا الذي غادرت لبنان منذ حوالى الاربعين سنة، أن أشارك في اختيار نائب بعيد عني مسافة 15 الف كلم تقريبا، وبعيد عن همومي اضعاف، اضعاف هذه المسافة. واذا كان هذا النائب لم يقم بواجباته تجاه الناخب المقيم، وتجاه منطقته القريبة التي يعيش فيها، فهل يعقل أن يقوم بواجباته تجاه المغترب البعيد؟ وما هي الأسس التي سأختار بموجبها من يمثلني؟

النظام الانتخابي المقترح سيزيد تشرذم الجالية وتفككها واختلافها على مسائل لا تهمها ابداً. وستعود الانقسامات العائلية لتترسخ بأبشع صورها، وستطغي المناطقية والطائفية والمذهبية. وفي أحسن الاحوال ستقودنا الانقسامات السياسية ما بين 14 و8 آذار بعصاها. أو نغرق في خلافات من نمط قوات ضد تيار وطني حر أو "حزب الله" ضد المستقبل... هل هذا يعني اني ضد انتخاب المغترب؟ ابداً. فالمغترب يساهم مساهمة فعالة في اقتصاد لبنان. والذي يدعم اقتصاد بلد ما، يجب أن يكون له رأي في ادارة شؤونه السياسية. كيف يتحقق ذلك؟

خلال زيارة الرئيس ميشال سليمان لاوستراليا، قدمت له، مع ثلاثة اصدقاء آخرين، بياناً ذكرنا فيه بعض ما نعتبره من القضايا التي تهم الجالية. من ضمنها ضرورة اعتماد نظام انتخابي نسبي وضرورة أن تنتخب الجالية ممثليها في المجلس النيابي... وقد ابدى الرئيس وقتها تفهماً كبيراً لما ورد في بياننا. والتصور هو التالي: الجالية اللبنانية في كل اوستراليا هي دائرة انتخابية واحدة. تخصص بعدة مقاعد في المجلس النيابي. وطبعاً مع مبدأ النسبية، تختار ممثليها بناء على لوائح تتنافس حول خدمة قضايا تهم كل الجالية اللبنانية في اوستراليا كما تهم علاقاتها مع لبنان وتحمل رأيها في كيفية تطوير النظام السياسي اللبناني.

فالنائب المغترب، الذي عاش في مجتمعات متقدمة، متطورة وفي ظل نظام انتخابي راق، لا شك في استطاعته ان يطعّم الحياة السياسية في لبنان حتى ولو كان ينتمي الى التيارات السياسية نفسها الموجودة في لبنان. ومع امثاله من نواب الاغتراب، والذين يجب ان لا يقل عددهم عن الثلث في اسوأ الحالات، يمكنهم تشكيل قوة ضغط لدفع الحكومات لمكافحة الفساد والاعتناء بالمواطن المقيم من خلال الدفاع عن المصلحة العامة.

أما الانتخاب بناء على نظامهم الحالي، وبناء على خلافاتهم المذهبية والسياسية والعشائرية والقبلية وبناء على تقسيماتهم الادارية المتناسبة مع قياساتهم فماذا ستغيّر؟ كل ما ستغيّره انها ستزيد خلافاتنا وانقساماتنا وتشرذمنا وستنقل لنا أمراضهم، المستعصية على الشفاء، والتي اعتقدنا اننا شفينا منها. واذا كان نظامهم الانتخابي الذي فرز مَن تعرفون من سياسيين جرّعوا لبنان هذه الكأس المرّة. فأبعدوا عنا هذا النظام وابعدوا هذه الكأس ليبقى للبنان بعض الامل في الحياة.

 

الحوار مجدداً

إيلـي فــواز/لبنان الآن

أُشبع موضوع الحوار بين تيار المستقبل وحزب الله تحليلاً. فمَن مع الحوار رحّب به، ومن لم يرَ منه جدوى رحّب به أيضاً، على أساس أن رفض مبدأ الحوار يعتبر إثماً سياسياً لا يغتفر، حتى لو أتت نتائجه مخيبة للامال ومضيفة إحباطاً على إحباط.

ولكن يخيل لي من مراجعات لمسلسلات الحوارات التي يكون آلهة لبنان جزءاً منها، أن ثمة قطبة مخفية من وراء هذه الدعوة. فالداعي الى الحوار حزب يعتقد أساساً أن رأيه على صواب وقد يحتمل الخطأ، بل هو من المؤمنين أن رأيه دائماً على صواب ورأي الآخر دائماً على خطأ. وهذا أول الغيث. فالداعي الى الحوار، كما المقبل عليه، قرّرا ان الملفات الخلافية لن تطرح، أي الملفات المتعلقة بسورية والقتال فيها، والمحكمة الدولية وتسليمها المتهمين، وأخيرا السلاح  وتسليمه الى الجيش.

الحزب يدّعي ان هدف الحوار هو التخفيف من الاحتقان الموجود في البلد بين سنّة وشيعة. التخفيف من الاحتقان مع رفض إزالة مسبباته هي من تلك الصيغ العجيبة التي تمتلئ جعبة الحزب منها، كثلاثية الجيش والشعب والمقاومة.

لمعرفة مسببات الاحتقان دعونا لا نعود الى يوم اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ولنتجاهل للحظة غطرسة الداعي الى مهرجان "شكراَ سوريا". ودعونا نتجاوز 7 أيار. وبين هذه وتلك دعونا لا نتذكر إنقلاب القمصان السود على حكومة الرئيس سعد الحريري.

لننسَ للحظة تلك التراكمات وغيرها ولنتوقف عند مسألة القتال في سوريا، الذي وضعه امين عام حزب الله تارة في خانة حماية المقدسات الشيعية، وتارة أخرى من اجل حماية لبنان، ودائماً دفاعاً عن الرئيس السوري بشار الاسد. دعونا نتوقف عند هذا المشهد، الذي حصد اكثر من 200 ألف قتيل، وشرّد حتى اليوم  وهجر ما يفوق الـ 10 ملايين نسمة، والذي ما زال يتحدى شعور الاكثرية السنية العربية. فأي حوار هذا، من شأنه ان يهدئ خواطر من يشعر بظلم وإجرام بشار فيما الحزب يستميت في الدفاع عنه رافضاً الانسحاب من هلال يتداعى!

ولنتوقف أيضاً عند احتفاء الحزب بزيارة نوري المالكي مع كل ما يثير الرجل من مشاعر بغض وسخط لدى السنّة (وغير السنّة) في العالم العربي قد تكون داعش أحد تجلياته. اي حوار يمكنه ان يخفف من وطأة تلك الصورة وتحديها لمشاعر البعض؟ وفي اي خانة يمكن وضع تلك الاحتفالية المهينة لجزء كبير من اللبنانيين؟ من يريد الحوار وتهدئة الخواطر لا يوزع الحلوى في الضاحية غداة سقوط القصير، ولا يرقص طرباً على صوت منشد يغني نصراً على جثث الابرياء، ومن يريد الحوار لا ينزل الى شوارع عاصمة الامويين للاحتفال بعاشوراء، ولا يقاتل الاكثرية السنية العربية في سوريا ولبنان والعراق واليمن، عواصم تفتخر إيران أنها باتت تحت سيطرتها. حزب الله عودنا أنه لا يعطي أهمية للشريك في الوطن إلا إذا أراد منه شيئاً بالمقابل، وهو لا يحاور إلا اذا كان الهدف أبعد من عنوان الحوار.

فإن كان ثمن تشكيل حكومة الرئيس سلام عرسال والطفيل والشمال اللبناني من عكار الى طرابلس، فما عساه يكون ثمن الحوار مع  تيار المستقبل هذه المرة؟ مخيم عين الحلوة؟ فرض تنسيق عسكري مخابراتي بين جيش لبنان وجيش الاسد؟ فرض رئيس توافقي يرضى عنه حزب الله؟ على كل الاحوال، إن غداً لناظره قريب.

 

هل المفاوضات صرخة استغاثة إيرانية؟

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

03 كانون الأول/14

هناك شعور بأن إيران تريد من ينقذها من نفسها وليس من العرب أو الغرب. مشكلة إيران في داخل إيران لا خارج حدودها. وربما هذا ما يعكسه تصريح وزير خارجيتها محمد جواد ظريف «أؤكد لكم أن إيران أصبحت أكثر أمنا جراء المفاوضات، ولا يمكن لأحد اليوم أن يدق طبول الحرب ضد الشعب الإيراني. وانهارت جميع الضجات الإعلامية العدائية ضدنا».

لنقرأ إيران وفق هذا المفهوم، السجن الذاتي.. نظام وضع نفسه في الزاوية، حبس نفسه في صندوق، بالشعارات والعلاقات والمواقف السياسية، لحقبة تجاوزت الثلاثين عاما. في زاويته، حبس نفسه وقياداته وعقله في وقت كان فيه العالم من حوله يتغير. إيران نموذج أقرب إلى الصين الشيوعية، والاتحاد السوفياتي. الصين خلعت قمصانها اليسارية، والسوفياتية، واخترعت نظاما جديدا بوجوه جديدة. في حين استمرت ميليشيات الباسيج والحرس الثوري الإيراني تحرس الأفكار وتحاسب من يخالفها.

هل حقا القيادات الإيرانية تريد الخروج من الصندوق الذي ورثته من الثورة، وتتطلع للانفتاح، وهي من خلال مفاوضاتها مع الغرب على تخصيب أقل، ونووي بلا أسنان، تطلق مجرد صرخة استغاثة تستنجد بها للالتحاق بركب العالم الذي تغير كثيرا؟

الوزير ظريف لم يقل إن إيران تريد أن تتغير، لكنه يتحدث عن أن بلده يشعر بالأمن من مجرد التفاوض، ويشعر بالفخر من جلوس الدول الست معه تفاوضه لإنهاء حالة الحرب المستمرة عليه. إذا كان هذا شعور الوزير، وشعور النظام، فماذا سيحدث لاحقا إن تم الاتفاق وانتهت مواجهة الأعوام الثلاثين؟ أدبيات النظام، وهي أدبيات الثورة، التي بنيت نظريا على المواجهة والتضحية، ستكون خارج السياق السياسي الجديد. سيكون الغرب صديقا يمكن أكل طبيخه وشراء ألعابه ومشاهدة أفلامه. إن حدث هذا رسميا فلن تعود إيران الثورية إيران ما بعد المفاوضات.

هذا كله مرهون بصحة نظرية الصندوق الذي سجن النظام نفسه فيه، وأنه يبحث عن وسيلة للانتقال إلى عالم متمدن، ونظام عالمي لا يحتمل السادة الثوار، وتصبح إيران دولة منفتحة على العالم، وتصدر منتجاتها لا ثوارها وثورتها. والذي قد يفشل محاولة الهروب من الثورة هو صراعات الداخل التي لم تحسم رغم أن قائد ثورتها، آية الله الخميني، رحل قبل نحو ربع قرن. فلا تزال احتفالات الدولة ومجالس الساسة ترصع بالصور الضخمة لقيادة الثورة، تماما كما كان يفعل الصينيون في الماضي ويتنافسون في إظهار ولائهم بتكبير صور ماوتسي تونغ، لكن ما إن فتحت بوابات بكين حتى صار ماو مثل بقية أباطرة الصين، تاريخ الفخر دون الحاجة للانحناءة له أو تعاليمه.

الوزير ظريف يقول إن العالم أصبح يريد التفاهم على أساس المنطق والحوار والاحترام، والحقيقة أن العالم كان دائما يحاول التفاهم مع إيران كذلك، لكن القيادة الإيرانية كانت تنكمش على نفسها، وكل من يحاول مد يده للخارج يتهم بالعمالة والخيانة والصهيونية. ربما تنتهي هذه القيود ويخرج الإيرانيون من صندوقهم، ربما. وإن كانت المفاوضات مجرد حيلة للخروج من الصندوق الذي عوقب فيه النظام للهجوم والتمدد، فإن النظام عمليا يكون قد اختار نهايته كما يفعل الانتحاريون الدينيون.

 

ولماذا يحاكم مبارك؟

طارق الحميد/الشرق الأوسط/03 كانون الأول/14

عجيب هذا التزوير في التاريخ الذي نحن شهوده، وليس التاريخ البعيد، فالنقاش اليوم يتركز حول الحكم ببراءة الرئيس المصري المتنحي محمد حسني مبارك، وذلك بين «متحسف» على الثورة، وبين من يناقش عدلية القضاء المصري. والحقيقة أن السؤال هو: ولماذا يحاكم مبارك؟

مبارك لم يكن قاتلا، ولا مجرما، كما يقال اليوم، صحيح ارتكب أخطاء، وأبرزها سماحه لأسرته أن تسيطر عليه، وعلى قراره، لكنه كان يعي خطورة ما يحدث بمصر، وخطورة الإخوان المسلمين هناك، إلا أنه لم يكن قادرا على رؤية الطريق الصحيح، أو تصور «المخرج الآمن» الذي طرحه قبل سنوات الأستاذ والصديق عماد الدين أديب. وقد يكون مفهوما تقلب بعض الساسة المصريين ضد مبارك الآن من أجل ضمان البقاء بالحياة السياسية، لكن غير المفهوم هو تقلب من يفترض أن يكونوا أكثر استقلالية، ولعدة أسباب.

أولا، مبارك ليس القذافي المجنون، ولا الأسد المجرم، ولا علي عبد الله صالح المقامر الذي عرض اليمن للخطر، مبارك كان متأخرا في كل قراراته نظرا لوضعه الصحي والنفسي إبان الثورة، ثم اتضحت أمور أخرى بالطبع، وكنت أول من كتبها، ومبارك في السلطة، وتحت عنوان «مصر.. وفارق التوقيت»، وتحدثت فيه عن أن خطأ مبارك أنه يتخذ القرار الجيد، لكن متأخرا 3 أيام. إلا أن الحقائق، التي كنا شهودا عليها، تقول إن مبارك حذر من أن مصر غير مستعدة للديمقراطية، وأن الإخوان المسلمين سوف يختطفون مصر، وذلك في مقابلة مع محطة «سي إن إن»، وهذا ما حدث، بل وانتخب المصريون مرسي! ومبارك هو من تنحى، وبعد أن أصدر المجلس العسكري البيان رقم واحد، وهذا يناقض من يتحدثون عن ما فعله المشير السيسي وقتها، والرئيس الآن، في 30 يونيو 2013، فلماذا لم يكن تدخل العسكر انقلابا على مبارك، رغم البيان رقم واحد، بينما يوصف 25 يناير بالانقلاب؟

ثانيا، وهذا ما كنا شهودا عليه، كان الإخوان المسلمون آخر من انضم للثورة المصرية، وأول من جلس على طاولة التفاوض مع الراحل عمر سليمان، وأعلن موافقة الإخوان حينها على التفاوض عصام العريان! فكيف قبل الإخوان التفاوض مع نظام مبارك، وبعدها اعتبروه مجرما يستحق المحاكمة؟ وثالثا، كيف يمكن الطعن في نزاهة القضاء المصري الذي وقف متحديا لمبارك وقت قوته، بينما كان الإخوان المسلمون يمارسون البرغماتية، ويخوضون الانتخابات البرلمانية، ولا يتعايشون مع نظام مبارك وحسب، بل كانوا معه على الطاولة، وتحتها؟ فكيف يكون القضاء الآن منحازا لمبارك وهو الذي خاض ضده معركة قاسية؟

وعليه فقد قالها مبارك، الذي لم يهرب مثل بن علي، ولم يرتكب حماقات القذافي، ولا جرائم الأسد المتواصلة، والتي يدافع البعض عنها بمصر الآن، ولم يقامر ببلاده كما قامر صالح باليمن، قالها مبارك قبل أيام من تنحيه بأن التاريخ سيحكم بما هو له وما هو عليه، والإشكالية أن البعض، ولدوافع مختلفة، يزور في التاريخ الذي نحن شهوده اليوم، فكيف سيكون الحال بعد أعوام؟

 

لبنان في مهب رياح المشروع الإيراني.. المسكوت عنه أميركيا

أياد أبوشقرا/الشرق الأوسط/03 كانون الأول/14

عند كتابتي هذه السطور كانت محنة العسكريين المختطفين على أيدي مسلحي «داعش» و«جبهة النصرة» منعطفا دراماتيكيا تمثل في تأجيل ذوي العسكريين تحركاتهم في الشارع بعد «توقيف» زوجة أبي بكر البغدادي أمير «داعش» وابنتها داخل الأراضي اللبنانية.

وفق الأجهزة الأمنية اللبنانية، التي غدت المصدر الرسمي الوحيد للأخبار والتسريبات في ظل غياب شبه كامل لدور الإعلام الحقيقي، فإن المرأة وابنتها أوقفتهما استخبارات الجيش. ومن دون الخوض والشك بتفاصيل لا تنتهي ولا يُعرف أيها مسرّب وأيها صحيح، كان العنصر الأهم هو أن المرأة وابنتها أوقفتا قبل عشرة أيام.. نعم عشرة أيام!

هذه المفاجأة تضع النقاط على الحروف في عدة اتجاهات.. أبرزها أن الحياة السياسية الطبيعية التي يودّ اللبنانيون التوهم أنهم ما زالوا يعيشونها انتهت، ومع انتهائها عادوا متفرجين صغارا على «لعبة أمم» تصنع حلقاتها أجهزة استخباراتية محلية وعربية وإقليمية ودولية. اليوم ما عاد ذوو العسكريين المختطفين وحدهم «أوراق خريف» في مهب ريح المخططات الفظيعة التي تمرّر على أنقاض الدولة اللبنانية، بل يشاركهم هذا المصير البائس كل اللبنانيين وكل أبناء المشرق الأوسط.

من دون مبالغة، لبنان وكيانات المنطقة تواجه اليوم عصر ما بعد الاستقلالات التي بنيت على انتدابات 1920 وتأسيس دولة إسرائيل. وبالتالي، فهي أمام تحدٍّ وجودي يزداد تعقيدا مع تصارع المشاريع الطائفية والقومية، ونهضة الأحلام الإمبراطورية غير العربية وتوسعها في أرض العرب، وأخيرا لا آخرا قلق الأقليات المستقوية من جديد بحماية أجنبية، سواء اعترفت بذلك أم لم تعترف.

أمام هذا الواقع المأزوم تغدو الشعارات الوطنية الكبيرة أضغاث أحلام، ومسألة السيادة مزحة ثقيلة، والزعامة التاريخية أو «الرئيس القوي» - كما يعد النائب ميشال عون أتباعه في لبنان - حالة من «الدون كيشوتية» الفارغة. قبل بضعة أيام، قال جبران باسيل، وزير الخارجية وصهر عون، أمام القمة الفرنكفونية الخامسة عشرة المنعقدة في السنغال «إن لبنان اليوم في عين العاصفة، وإن انعدام الاستقرار في المنطقة كما النزاع السوري ينعكسان على بلدنا الذي يواجه تحديات وجودية هي الأخطر في تاريخه الحديث». وعدّد هذه التحديات بما يلي:

- «على صعيد الاستقرار السياسي الداخلي: تواجه الحياة السياسية في لبنان صعوبة لناحية العمل بطريقة طبيعية. ومن الضروري انتخاب رئيس للجمهورية من دون أي تدخّل خارجي وفي أقرب وقت، وأن يجري التصويت على قانون انتخاب أكثر ديمقراطية وإنصافا.

- على صعيد النزوح السوري الكثيف إلى لبنان: إن عدد هؤلاء، إذا أضفنا إليهم عدد اللاجئين الفلسطينيين الموجودين أصلا عندنا، قد ناهز بسهولة مليوني شخص، مقارنة بنسبة السكان في لبنان التي تبلغ أربعة ملايين. ولهذا الرقم القياسي الحزين ثمن باهظ. وعلى لبنان، الذي يقدم نموذجا فريدا في كرمه، تحقيق التوازن بين الحاجات الإنسانية وبين الواجب غير القابل للتفاوض بالمحافظة على سلامة البلد وبقائه. - على صعيد المحاولات الإرهابية للعبث بالاستقرار: وجد لبنان نفسه في مرمى المجموعات الإرهابية أمثال (داعش)، وهدفها زرع الرعب والتعصّب ومد نفوذها إلى أرضنا. وتعطي هذه المنظمات نماذج فكرية غريبة عن ثقافتنا المتسامحة، والبعيدة كل البعد عن نظامنا السياسي القائم على التعدّدية. وتمثل ردنا بانتشار الجيش ومحاربته بحزم تلك المجموعات لاستئصالها».

هذا كلام بليغ، وكان ليصبح ذا معنى كبير لو كان مطلقه غير السيد باسيل. ذلك أن الوزير والصهر «العوني» قال جزءا من الحقيقة لكنه اكتفى بما يناسبه ويناسب «تياره» منها.

أولا، في ما يخص «الاستقرار السياسي الداخلي»، صحيح لا تعمل الحياة السياسية في لبنان بصورة طبيعية. لكن السبب أن المؤسسات السياسية للدولة، بل الدولة بأسرها، خاضعة لدويلة ثيوقراطية، طائفية اللون، عسكرية النسيج وخارجية الولاء والقرار، هي دويلة «حزب الله»، الذي يحالفه عون وصهره، والذي بات متعذرا الفصل بين أين ينتهي دوره السياسي والأمني وأين يبدأ دور الدولة.. المفترض أنه يؤمن بـ«سيادتها». ولقد كان «حزب الله» وتيار عون وما زالا وراء تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية، لأن «التدخل الخارجي» الإيراني والسوري، بالذات، يريد تنصيب عون رئيسا تماما مثلما نصّبته أصوات «حزب الله» صاحب أكبر برلمانية مسيحية. وأما عن قانون انتخاب «أكثر ديمقراطية وإنصافا» فلا يمكن إذا طبّق حرفيا إلا أن ينتهي بـ«مثالثة شيعية - سنية - مسيحية» بدلا من «المناصفة» التي كفلها للمسيحيين «اتفاق الطائف» المرفوض عونيا وحزب اللهيا.

ثانيا، حيال النزوح السوري إلى لبنان، فإن الجهة التي تسبّبت في هذه المحنة للسوريين واللبنانيين هي النظام السوري الذي قتل من شعبه نحو 300 ألف ضحية وشهيد وهجّر وشرّد منه نحو عشرة ملايين إنسان، جلّهم من النساء والشيوخ والأطفال. والمفارقة أن باسيل صديق لهذا النظام وحليف سياسي له ومدافع عنه. وعندما تفاقمت أزمة النزوح كان فريق الوزير باسيل على رأس المحرّضين ضد النازحين.

وثالثا، وأخيرا، في موضوع الخطر الإرهابي، لا شك في خطر «داعش»، وكذلك «النصرة» التابعة لتنظيم القاعدة، وقبلهما «فتح الإسلام»، ومن لف لفّها. غير أن هذه الجماعات ظهرت بعدما شارك «حزب الله» في حرب النظام السوري على شعبه، وكانت مثيلاتها قد أنبتت أو نُشرت في لبنان أصلا إبان هيمنة النظام الأمني السوري - اللبناني، تماما مثلما نشأت وترعرعت في ظل النظام الأمني السوري داخل سوريا. ثم إن الإرهاب الطائفي يشمل فئات دينية ومذهبية عديدة إذا كان للمحلل التحلي بالموضوعية. والولايات المتحدة، التي تبدو اليوم مرتاحة لبقاء نظام بشار الأسد، ومتحمسة للتحالف مع «راعية» الإقليمي إيران، لطالما اعتبرت إيران «دولة راعية للإرهاب»، وما زالت تعتبر «حزب الله» تنظيما «إرهابيا».

وهكذا، فالخطورة كل الخطورة اليوم، التماهي الكامل بين «لبنان - الدولة»، لا سيما الجيش، في حرب مفتوحة على إرهاب انتقائي.. يجمع الشتاء والصيف على سطح واحد.

لبنان بحدوده الحالية وتركيبته الهشة وطبقته السياسية الهامشية لن يصمد أمام حرب مصيرية وقذرة.