المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 05 كانون الأول/2014

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 04 و05 كانون الأول/14

رحيل "المبدعين" وتراجع الدور المسيحي-الماروني/كمال ريشا/05 كانون الأول/14

رأي حر: يا بئس عقلهم/أنطوان مراد/05 كانون الأول/14

إنه ولد قبل لبنان الكبير/الدكتور داود الصايـغ/05 كانون الأول/14

إيران الهوويّة أخطر من إيران النووية/منير الخطيب/05 كانون الأول/14

الإدارة التي لم تتعلّم في ست سنوات/أحمد الأسعد/05 كانون الأول/14

سرقات حزب الدعوة المليارية في لبنان/داود البصري/05 كانون الأول/14

قمة الدوحة نقطة تحوّل مهمة في المسيرة الخليجية/راغدة درغام/05 كانون الأول/14

التطبيع مع الشيطان/سام عيتاني/05 كانون الأول/14

المسلمون يأتون بأقوياء لأنهم متّفقون فكيف للمسيحيين أن يأتوا بمثلهم وهم متفرّقون/اميل خوري/05 كانون الأول/14

من حقيبة "النهار" الديبلوماسية رئيس لبناني على الطريقة السورية/عبد الكريم أبو النصر/05 كانون الأول/14

المالكي وادعاء البطولة لدفن الفضائح/عبد الرحمن الراشد/05 كانون الأول/14

سلاح البارانويا/دايفيد اغناطيوس/05 كانون الأول/14

بوتين يواجه مصاعب في طريق استعادة الإمبراطورية/أمير طاهري/05 كانون الأول/14

 

روابط من مواقع اعلامية متفرقة لأهم وآخر 04 و05 كانون الأول/14

بري دعا إلى جلسة لانتخاب الرئيس في 10 الحالي

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 4/12/2014

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 4 كانون الاول 2014

سلام في مجلس الوزراء: موضوع العسكريين المخطوفين يجب أن يتابع بتكتم والتغطية الاعلامية لا تساعد في الحل

افتتاحية المسيرة: سعيد عقل، صوت المقاومة اللبنانية

سلام في مجلس الوزراء: موضوع العسكريين المخطوفين يجب أن يتابع بتكتم

رئيس حركة "الاستقلال" في الذكرى ال25 لاستشهاد الرئيس معوض: الحوار مجرد مسكنات والحل بالانسحاب من سوريا والالتزام بإعلان بعب

القطري" في بيروت.. وقهوجي: المعركة مع الارهاب والارهابيين حرب مفتوحة

قهوجي بحث مع مفتي عكار في قضايا المنطقة

مضادات الجيش تصدت لطائرة استطلاع فوق مطار رياق

الحوت : لدعم الجيش وحماية الحدود في الاتجاهين

الراعي عرض الأوضاع مع زواره غانم : مواجهة التطرف الديني تكون بالعيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين

الجميل استقبل بلامبلي: على المجتمع الدولي اتخاذ الاجراءات لابقاء لبنان بمنأى عن احداث المنطقة

جعجع استقبل بلامبلي في زيارة وداعية

ماونتن زار بعلبك: لزيادة دعم لبنان في جهوده لتلبية إحتياجات الفئات الاكثر حاجة

البابا فرنسيس استقبل المشاركين في مؤتمر القادة الدينيين المسيحيين والمسلمين

دريان : القوى الظلامية الضالة تحاول ضرب عيشنا المشترك

مؤتمر الازهر أكد ان الاسلام براء من الاعتداءات الارهابية

مطر مثل الراعي في مؤتمر الأزهر الشريف: وجودنا في المنطقة أصيل ومصيرنا واحد

جعجع يثني على بيان الأزهر ضد التطرف: مواجهة الارهاب لن تنجح الا بتضافر جهود الدفاع عن قيمنا في الشرق

مؤتمر الازهر أكد ان الاسلام براء من الاعتداءات الارهابية

ارسلان: هنيئا للأزهر الشريف بقيادة الصحوة الإسلامية المسيحية

هيئة حوار الاديان: للالتفاف حول المؤسسة العسكرية

وزير في خلية الأزمة لـالسياسة: الحكومة اللبنانية ترفض أي تنسيق مع نظام الأسد

المطران سمير مظلوم لالسياسة: لا اجتماع للأقطاب على أجندة بكركي

يوم وفاء للرئيس بشارة الخوري" امام ضريحه في مدافن رأس النبع الاب ابو غزاله: لبنان اليوم بلا حام لدستوره

بري استقبل موفدا لعون وبلامبلي أكد اهمية الحوار لتقوية الأمن مكاري: الحوار ينفس الاحتقان ويخلق مصلحة مشتركة

هيئة التنسيق: أقروا التمديد لذواتهم وطمسوا حقوق مئات الآلاف من الشعب

ارسلان واللقاء الوطني: النظام السياسي أثبت فشله والحل بمؤتمر تأسيسي يعيد بناء الدولة

لبنان شارك في مؤتمر وزراء اعلام الدول الاسلامية في طهران ممثل جريج: لخطة تجمع ولا تفرق لاستئصال كل ما هو غريب عن أصالتنا

النواب السابقون رحبوا بالحوار بين المستقبل وحزب الله ودعوا أفرقاء 8 و14 آذار الى الالتحاق به

كرم ردا على حرب: تعطي حق الفيتو لمجموعة لم ترد قيام دولة

قداديس وصلوات وحفلات تنكرية في الكورة في عيد القديسة بربارة

ابو فاعور ودرباس في مؤتمر لرابطة اصدقاء كمال جنبلاط عن النزوح : الامور من سيء الى اسوأ ولا بد من التعاون لمكافحة الخطر في عرسا

أفرام الثاني : لا نريد الهجرة ولدعم بقاء المسيحيين في المشرق

الجيش واهالي كفر رمان شيعوا المعاون الشهيد محمود نورالدين ممثل مقبل وقهوجي: دماء الشهداء لن تزيدنا إلا قوة ومناعة

مؤسسة المطران ميخائيل الجميل في الذكرى الثانية لرحيله: عمل على نشر ثقافة التعاون والحب والسلام

مسؤول أميركي: هناك اتفاق ضمني بأن لا نعرقل بعضنا/واشنطن وطهران تتفاديان المواجهة في العراق ضمن تحالفهما السري

مفتي العراق: مساجدنا تحرق وتوضع عليها صور خامئي و"تصدير الثورة" جعل العراقيين "أذناباً"

قيادي في "نداء تونس" يفوز برئاسة البرلمان

أبوظبي: قاتلة المدرسة الأميركية في قبضة الأمن

الامارات: المرأة قاتلة الاميركية في ابوظبي حاولت تفجير منزل أميركي

ايران تريد حماية نفوذها من خلال التصدي لـ"داعش" في العراق

بوتين: القرم بالنسبة الى روسيا مثل المسجد الاقصى بالنسبة الى المسلمين

رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران هاشمي رفسنجاني: لا حل للملف النووي إذا أرادت واشنطن إرضاء تل أبيب

 

 

عناوين الأخبار

*الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول إلى أفسس06/10حتى23/ صِراعُنا مع أَصحابِ الرِّئاسةِ والسُّلْطانِ ووُلاةِ هذا العالَم

*تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم

*يمنحنا زمن انتظار الميلاد رجاءً، رجاء لا يَخيب. فالرب لا يُخيِّب أبدًا.

*بالصوت/الشاعر والأكاديمي هنري زغيب في مقابلة وجدانية ولبنانية صرف مع زفان يحكي سعيد عقل الكبير والخالد كما عرفه/مقدمة للياس بجاني

*سعيد عقل في ذاته هو صوت المقاومة اللبنانية

*بالصوت من تلفزيون المستقبل/فورماتMP3/الشاعر والأكاديمي هنري زغيب في مقابلة وجدانية ولبنانية صرف مع زفان يحكي سعيد عقل الكبير والخالد كما عرفه/04 كانون الأول/14

*بالصوت من تلفزيون المستقبل/فورماتWMA/الشاعر والأكاديمي هنري زغيب في مقابلة وجدانية ولبنانية صرف مع زفان يحكي سعيد عقل الكبير والخالد كما عرفه/04 كانون الأول/14

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*رأي حر: يا بئس عقلهم/أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"

*افتتاحية المسيرة: سعيد عقل، صوت المقاومة اللبنانية

*في رثاء سعسد عقل/إنه ولد قبل لبنان الكبير/الدكتور داود الصايـغ/النهار

*الياس بجاني/الانسان من دون ضمير هو وحش مفترس

*قصر وليد غياض مقام على عقار مصنف محمية طبيعه في جبل حريصا وحملة مكافحة الفساد العقاري قد تشمله

*حملة مكافحة الفساد لا تشمل المشاعات التي استملكتها حركة أمل والحزب !

*رحيل "المبدعين" وتراجع الدور المسيحي-الماروني/كمال ريشا/الشفاف

*بري دعا إلى جلسة لانتخاب الرئيس في 10 الحالي

*البابا فرنسيس استقبل المشاركين في مؤتمر القادة الدينيين المسيحيين والمسلمين

*مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان: القوى الظلامية الضالة تحاول ضرب عيشنا المشترك

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 4/12/2014

*أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 4 كانون الاول 2014

*المطران سمير مظلوم لالسياسة: لا اجتماع للأقطاب على أجندة بكركي

*جعجع يثني على بيان الأزهر ضد التطرف: مواجهة الارهاب لن تنجح الا بتضافر جهود الدفاع عن قيمنا في الشرق

*دنيز عطا الله حداد دروب بكركي المتعرجة وهاجس انتخاب رئيس

*بري استقبل موفدا لعون بلامبلي:اتفقنا على ضرورة الحوار لتقوية الأمن والإستقرار والعيش المشترك

*سلام في مجلس الوزراء: موضوع العسكريين المخطوفين يجب أن يتابع بتكتم والتغطية الاعلامية لا تساعد في الحل

*سلام ووزراء ونواب وسفراء وشخصيات عزوا بالشاعر سعيد عقل

*الراعي عرض الأوضاع مع زواره غانم : مواجهة التطرف الديني تكون بالعيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين

*"لا تململ مسيحيا من حوار المستقبل حــــــزب الله"/سعيد: هدفه ارساء الاستقرار ما يخدم اللبنانيين والمسيحيين/انتخاب الرئيس عبر مسافة وطنية مشتركة لا بمربعات طائفية

*الوطن": المالكي زار بيروت بتعليمات ايرانية

*وزير في خلية الأزمة لـالسياسة: الحكومة اللبنانية ترفض أي تنسيق مع نظام الأسد

*سلام: ملف تحرير العسكريين معقد ودقيق ويجب أن يتابع بتكتم ومسؤولية

*المحكمة تستمع الى إفادة مسعف في الفريق الطبي للحريري

*"غارديان": التعاون الإيراني- الأميركي في مواجهة "داعش"يعكس مقولــــــــــــة "عدو عدوي صديقي"

*واثقون ان "حزب الله" لن يخذلنا في حواره مع "المستقبل"/ليون: الرابية ممرّ إلزامي للاتفــــاق على "الرئاسة"

*الحوار يمهد ارضية "الاستحقاق" ويترك للمسيحيين الخيار لا رئيس مفروضا ولا شــــروط ومطالب تكبل العهد

*ايران تريد حماية نفوذها من خلال التصدي لـ"داعش" في العراق

*أبوظبي: قاتلة المدرسة الأميركية في قبضة الأمن

*إيران الهوويّة أخطر من إيران النووية/منير الخطيب/كاتب سوري/الحياة

*مؤتمر الازهر أكد ان الاسلام براء من الاعتداءات الارهابية

*بوغدانوف وصل الى بيروت للقاء المسؤولين اللبنانيين

*مؤسسة المطران ميخائيل الجميل في الذكرى الثانية لرحيله: عمل على نشر ثقافة التعاون والحب والسلام

*رئيس حركة "الاستقلال" في الذكرى ال25 لاستشهاد الرئيس معوض: الحوار مجرد مسكنات والحل بالانسحاب من سوريا والالتزام بإعلان بعبدا

*النواب السابقون رحبوا بالحوار بين المستقبل وحزب الله ودعوا أفرقاء 8 و14 آذار الى الالتحاق به

*لبنان شارك في مؤتمر وزراء اعلام الدول الاسلامية في طهران ممثل جريج: لخطة تجمع ولا تفرق لاستئصال كل ما هو غريب عن أصالتنا

*المطران بولس مطر مثل الراعي في مؤتمر الأزهر الشريف: وجودنا في المنطقة أصيل ومصيرنا واحد

*الإدارة التي لم تتعلّم في ست سنوات/بقلم أحمد الأسعد

*ئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران هاشمي رفسنجاني: لا حل للملف النووي إذا أرادت واشنطن إرضاء تل أبيب

*سرقات حزب الدعوة المليارية في لبنان!/داود البصري/السياسة

*مسؤول أميركي: هناك اتفاق ضمني بأن لا نعرقل بعضنا/واشنطن وطهران تتفاديان المواجهة في العراق ضمن تحالفهما السري

*قمة الدوحة نقطة تحوّل مهمة في المسيرة الخليجية/راغدة درغام/الحياة

*التطبيع مع الشيطان/وسام عيتاني/الحياة

*المسلمون يأتون بأقوياء لأنهم متّفقون فكيف للمسيحيين أن يأتوا بمثلهم وهم متفرّقون؟/اميل خوري/النهار

*من حقيبة "النهار" الديبلوماسية رئيس لبناني على الطريقة السورية/عبد الكريم أبو النصر/النهار

*المالكي وادعاء البطولة لدفن الفضائح/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*سلاح البارانويا/دايفيد اغناتيوس/الشرق الأوسط

*وتين يواجه مصاعب في طريق استعادة الإمبراطورية/أمير طاهري/الشرق الأوسط

 

تفاصيل الأخبار

 

الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول إلى أفسس06/10حتى23/ صِراعُنا مع أَصحابِ الرِّئاسةِ والسُّلْطانِ ووُلاةِ هذا العالَم

تَسلَّحوا بِسِلاحِ الله لِتَستَطيعوا مُقاوَمةَ مَكايدِ إِبليس، فلَيسَ صِراعُنا مع اللَّحمَ والدَّم، بل مع أَصحابِ الرِّئاسةِ والسُّلْطانِ ووُلاةِ هذا العالَم، عالَمِ الظُّلُمات، والأَرواحِ الخَبيثةِ في السَّمَوات. فخُذوا سِلاحَ الله لِتَستَطيعوا أَن تُقاوِموا في يَومِ الشَّرّ وتَظَلُّوا قائِمين وقَدِ تَغلَّبتُم على كُلِّ شيَء.

فانهَضوا إِذًا وشُدُّوا أَوساطَكم بِالحَقّ والبَسوا دِرْعَ البِرّ وشُدُّوا أَقْدامَكم بالنَّشاطِ لإِعلانِ بِشارةِ السَّلام، واحمِلوا تُرْسَ الإِيمانِ في كُلِّ حال، فبِه تَستَطيعونَ أَن تُخمِدوا جَميعَ سِهامِ الشِّرِّيرِ المُشتَعِلَة. واتَّخِذوا لَكم خُوذَةَ الخَلاص وسَيفَ الرُّوح، أَي كَلِمَةَ الله. أَقيموا كُلَّ حينٍ أَنواعَ الصَّلاةِ والدُّعاءِ في الرُّوح، و لِذلِكَ تَنبَّهوا وأَحيُوا اللَّيلَ مُواظِبينَ على الدُّعاءِ لِجَميع القِدِّيسين ولِي أَيضًا لِيوهَبَ لي أَن أَتَكلَّمَ وأُبَلَّغ بِجُرْأَةٍ سِرَّ البِشارة، وفي سَبيِلها أَنا سَفيرٌ مُقَيِّدٌ بِالسَّلاسِل. عَسى أن أَجرُؤَ على التَّبْشيرِ بِه كما يَجِبُ أَن أَتَكَلَّم. وأُريدُ أَن تَعرِفوا أَنتُم أَيضًا أَحوالي وأَعمالي. فسَيُخبِرُكم عن ذلِك كُلِّه طيخيقُسُ الأَخُ الحَبيب والخادِمُ الأَمينُ في الرَّبّ، فقَد بَعَثتُه إِلَيكم خُصوصًا لِيُطلِعَكم على أَحوالي ويُشَدِّدَ قُلوبَكم. السَّلامُ على الإِخوَة والمَحبَّةُ مع الإيمانِ مِن لَدُنِ اللهِ الآب والرَّبِّ يسوعَ المسيح. لِتَكُنِ النِّعمَةُ على جَميعِ الَّذينَ يُحِبُّونَ رَبَّنا يسوعَ المسيحَ حُبًّا لا يَزول ".

تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم
يمنحنا زمن انتظار الميلاد رجاءً، رجاء لا يَخيب. فالرب لا يُخيِّب أبدًا.

بالصوت/الشاعر والأكاديمي هنري زغيب في مقابلة وجدانية ولبنانية صرف مع زفان يحكي سعيد عقل الكبير والخالد كما عرفه/مقدمة للياس بجاني
سعيد عقل في ذاته هو صوت المقاومة اللبنانية
بالصوت من تلفزيون المستقبل/فورماتMP3/الشاعر والأكاديمي هنري زغيب في مقابلة وجدانية ولبنانية صرف مع زفان يحكي سعيد عقل الكبير والخالد كما عرفه/04 كانون الأول/14

بالصوت من تلفزيون المستقبل/فورماتWMA/الشاعر والأكاديمي هنري زغيب في مقابلة وجدانية ولبنانية صرف مع زفان يحكي سعيد عقل الكبير والخالد كما عرفه/04 كانون الأول/14

نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

رأي حر: يا بئس عقلهم!
أنطوان مراد - رئيس تحرير إذاعة "لبنان الحرّ"
غاب سعيد عقل. مضى بهدوء إلى زحلة بعدما ملأ الدنيا ضجيجاً وشغل الناس بكرجات بيوته المشغولة بالزمرد، ودحرجات صوته الهادر بسُبحات النجوم.
مضى الشاعر العظيم، سور الشعر العظيم، إلى فضاء أعدّه لنفسه وسعى إلى كشف بعض أسراره للمتعبدين في هيكله.
مضى نحّات الكلمة ومبدع الزواج بين جزالة النغم وعذوبة العبارة ورهافة الصورة حتى الوجع والجرح والنشوة.
مضى من انكبّ على قدمسة اللغة اللبنانية المحكية وأبجدة وطن الأرز فكرةً وابساطاً على مدى يبدأ بشَعره التمرد كأن فيه ريحاً تعصف ، ولا ينتهي بشِعره المتصلّد من صوّان صنين والمتجرد من لَبوس الأغلال الغبيّة ليتعمّد في لُجَين البردوني.
مضى سعيد عقل إلى حيث الوليمة البكر، إلى سماء يؤمن أنه سبق وعاينها في لبنانه.
لن نقف على جعجعة بل جأجأة بعض الجهلة الذين تناولوه بإسفاف من الصنف الرديء ، لموقفه الصريح في الحرب من الإنفلاش الفلسطيني الدموي ، يوم نسيَ الفدائيون الفلسطينيون أرض ميعادهم واعتقدوا لبنان وطنا بديلاً، وطريقَ عودتهم تمرّ في جونيه . وكم يشبه مقاومو اليوم فدائيي الأمس في إضاعة البوصلة.
أجل ، لقد صدمته حينها وقاحة من استغلّوا حسن الضيافة ليرتكبوا المجازر وينتهكوا الأعراض ويهجّروا ويحاصروا المدن والبلدات بما فيها زحلة.
أجل، لقد صعقه كيف يتطاول اللاجىء على أهل البيت ليخضعه ويذله بالقوة . سعبد عقل الذي كتب أروع القصائد للقدس والعودة وبيسان ، فغنتها فيروز بقلبها قبل صوتها.
اليوم نودّع رمزاً آخر بعد صباح، اللهم ارحمنا من تفشّي الضحالة والجهالة ، واعضدنا في خوض غمار الحرب المستعرة على لبنان، وكأن القدر يصرّ على سحبه من روزنامة التاريخ وصلبه بتهمة تعشّق الحرية والحب والحياة. والسلام.

افتتاحية المسيرة: سعيد عقل، صوت المقاومة اللبنانية

افتتاحية المسيرة: لم يتعب الفكر المنحوت بين يديك، ولا العقل المسكوب على شطور أبياتك، حين سكنتْ أبيات الشعر وقصور النثر، لتثير حفيظة التاريخ كما التكرار غير المتقمّص، من صورة أبي الطيب في عظائم القصيد، الى مشهدية التضحية ووقفة العزّ كما كورناي وراسين، الى الحبّ الملتحف قباب الفخر، أو الى فخر الملاحم ودهر العطاءات الزاخرات بفلسفةٍ تضرب عرض الحائط أبعاداً لا تشبه السائد من الفلسفات؛ فتبني على اللاهوت صخرة حق، وتتكئ من دون وجَل على ما لا يُرى وكأنه أساس كل شيء ووراء كل شيء ومن أجله.. كان كل شيء. سعيد عقل، ومن شذا أرزٍ كفايته، وعطر طيب غير منظور، تفوح وتفوح وتطرب حتى السكر سعيد عقل والدعوة الى لقاء خلف عين البحر المغمضة على نعشك، أو تلك الشموس المتوهجة في لبنانك الأشرف والأعرف والأعظم والأكبر

سوف يُكتب كثير، وتُهرق محابر على مذبح الرجل الأكبر من نَسر، هذا المتعملق حتى الشغف في حالةٍ لا تشبه إلا المقاومة اللبنانية، ولن تشبه سواها، ولو أضلّ طيبتَه المضلِّلون، أو تلاعب في طينته الطاهرة المتلاعبون هو حاضر في صفحاتٍ سوف يقلّبها الأطفال وأبناء الشهداء المشرقيين من بغداد الى الشام وبيت لحم.. والى جبال لبنان العظيمات الشاهقات الباسقات والمنبثقات حتى الحب الأخير والرمق الذي يعانق الأبد. هو سعيد عقل في ذاته، صوت المقاومة اللبنانية مِن كنّا ونبقى لأنا المؤمنون به، الى إلاّ إليك إلهي ما مددتُ يدي.

سعيد عقل، وقد أُعِدَّ لك مكانُ راحة!

 

في رثاء سعسد عقل/إنه ولد قبل لبنان الكبير

الدكتور داود الصايـغ/النهار

لم يكن لبنان الذي ولد في وجدان سعيد عقل هو ذلك الذي خطط له مارك سايكس وجورج بيكو عام 1916، ولا ذاك الذي أعلنه الجنرال هنري غورو عام 1920. فهو ولد قبل هذين التاريخين، عام 1912 بالذات.

كان السلطان العثماني لا يزال على عرشه، وقيصر روسيا على عرشه، وامبراطور النمسا على عرشه. إنه شاهد تهاوي العروش وبقي عرش لبنان صامداً، لأن للبنان عرشاً عند سعيد عقل هو الصخرة المعلقة بالنجم، وهذه لا تتهاوى.

إنه سكن تلك الصخرة. ولكن ليس من الحلم وحده نسج سعيد عقل لبنانه. هذا فضله، هذا سره. على طول جيل من الزمن شاهد وحضر وعرف وشهد.

إنه تجول في التاريخ كأنه على مركبة سحرية. فلم ينزل منها يوماً. وضع نفسه حيث يجب أن يكون لبنان. ولبنان هو غير الواقع الذي تقلبت فيه أحوال الزمان، لمن أدرك كـُنـْه َ المسألة، لمن تمكن من اختراق الحجب على أنواعها، فاهتدى الى النور الذي يشع من تلك النجمة المعلقة في الأفق.

كلا، لم يبتعد سعيد عقل عن الواقع، ولا هو أراد أن يشيح بنظره عنه، بل إنه أراد دائماً أن يرشد الى المنبع الصحيح: انهلوا من هنا واغرفوا، فالماء غزير صاف، يغني عن كل السواقي.

كانت السواقي قد جرفت البعض في المسار اللبناني، في التفاتات البعض الى الخارج، في العواصف التي لم تهدأ، في الصراعات التي دارت حول لبنان وفيه، في أطماع الجيوش المتعاقبة والعواصم المتعاقبة التي أدارت وجهها صوب لبنان، في بعض الزمان ومدت ايديها العابثة إليه. لم يكن ذلك من فعل الأقدار وحدها، على نحو ما يحاول الكثيرون أن يبرروه. هذا صحيح، فلبنان وجد على المفارق الخطرة كما كان يقول ميشال شيحا، ذاك الذي آمن بلبنان في مقاربة لعلها الترجمة السياسية لما آمن به سعيد عقل. إذ بين واضع الدستور ومنظـّر التجربة والشخص الذي جعل الصخرة موطنه، فارق في الدرجة وليس في النوعية. إنه حاول الاقتراب حتى من الواقع السياسي عندما ترشح للانتخابات النيابية الفرعية في زحلة عام 1965. ولم يحالفه الحظ. فإغتاظ غسان تويني من بين من اغتاظوا، وعبـّر عن غضبه يومذاك في افتتاحية مشهورة. ومع ذلك لم يعتبر سعيد عقل أن الزحليين خذلوه. خذلته اللعبة التي لا يتقنها، ويتقنها في المقابل أولئك الذين لم يقرأوا بيتاً له كما قال صاحب النهار، وأكمل طريقه، بكمية الحب ذاتها التي حفظها في قلبه للزحليين.

ولكن مهما كبرت اللعبة بقي هو أكبر منها. جعل السياسة اللبنانية التقليدية في الحجم الذي يجب أن تكون فيه، فالمعارك التي يحبها هي من نوع آخر، كتلك التي وصفها لمعركة الأمير فخر الدين في عنجر في مهرجان شبلي ملاط عام 1961، يوم حسم أن لبنان لن يكون منتقماً. طوال أكثر من ثمانين عاماً، بقي الرجل يضرب على الوتر ذاته، بألحان مختلفة. ولذا، فإن كلامه تجاوز الآذان لينخرط في الضمائر. ليس لبنان مشاعاً سائباً، ولا هو ساحة، ولا هو حلبة صراع لأحد ولا هو مرتهن لأحد. وإن خاض سعيد عقل في التاريخ السحيق، وتشدد في لبنانيته، فالجميع يسلمون بأنه أفصح من نظم في الفصحى والعربية مدينة له. فلم تكن محاولات التوفيق في الانتماءَات من المشاكل التي توقف عندها. لأن رؤيته للبنان هي أوسع من ذلك. هي رحابة وعطاء، حدودها الحرية، وهي بطبيعتها لا متناهية.

لذلك لا يمكن أيضاً أن يحاسب سعيد عقل على انتماء سياسي ما أو تبرم بممارسات معينة في سنوات الحروب، بالنسبة الى من وضع نفسه ووضعه الآخرون، في وضع المؤتمن على تلك الفكرة عن لبنان.

لبنان اليوم، الذي تشتد حوله الحرائق وتضربه عواصف المنطقة الهوجاء ليس خائفاً. لا يجب أن يكون خائفاً. وإلا، لماذا صمد. فشعبه كان ولا يزال قابلاً للائتلاف السريع، ومكوناته البشرية ملتقية حتماً، وهنالك اليوم من يمد يده الى الآخر بصراحة وصدق، لأن في ذلك مصلحة لبنان. مصلحة لبنان هي المساحة القابلة للاتساع والاكتمال في وقت قريب. إذ لا يمكن من يرفضون الإنفصال بعضهم عن البعض سوى أن يلتقوا. إذا لم يكن اليوم فغداً. وإذا كانت الفرقة خياراً مرفوضاً لدى الجميع، فمن المفروض أن تصبح الطريق سالكة أمامهم.

لعل المصير المجهول للمنطقة يعيد البعض الى صوابهم. هذا بيتنا. هذا لبناننا. وقد آن الأوان لكي نحسن تسييجه ونحن نرى إنهيارات كيانات البعض. إنهم يذبحون الآخرين الذين لا يشبهونهم في المعتقد. ولبنان هو بلد الآخرين. فالآخر موجود دائماً في لبنان. إنه مثلي أقبله ويقبلني، أحترمه ويحترمني، أعيش معه في الوفاق والكرامة والإنفتاح والسلام، في تجربة تظهر يوماً بعد يوم حاجة الجميع إليها. فلبنان الصلابة هو هذا، أكثر من الحدود التي تحميه في علاقات الجوار، لأن الوفاق الداخلي هو الحدود الحقيقية التي تحمي لبنان من أطماع الآخرين وتهديداتهم. ومن كل تلك المحاولات التي جربوها لنقل الصراعات إلينا.

سعيد عقل أدرك تلك التجربة. ولعله وصل بها الى أبعد مدى ممكن حتى يصعب القول إنه يختصرها. وبما أنها عطاء، فالعطاء هو بلا حدود. ولكن ما ميزه طوال حياته أنه كان مرتفع الصوت بإستمرار. وحسناً فعلت السياسة أنها صدّته، وإلا لكان عليه أن يساوم. حسناً فعلت تجربته الانتخابية اليتيمة أنها أبعدته عن المقعد النيابي، وإلا لتحول الى نائب مثقف يغرد في غير سربه، بينما بقيت الآفاق مفتوحة كلها أمامه، يغرد كما يشاء، ويقول ما يشاء. ولكن مع تقديره المعلن دائماً للبنائين والذين أنجزوا، على صورة لبنان الذي أراده، من بشارة الخوري ورياض الصلح الى فؤاد شهاب ورفيق الحريري. هل جاءت ساعة الحقيقة مع انطفاء الصوت، وهل انطفأ الصوت فعلاً؟ ماذا أراد سعيد عقل أن يقول للبنانيين طوال ثمانية عقود غير ردع الخوف والتطلع الى الأمام. فالوطن قوي، والنفوس يجب أن تكون على صورته. والغد هو القبلة الدائمة، كما يليق بأبناء الحياة. لا تخافوا قال البابا يوحنا بولس الثاني في تشرين الأول 1978 للحشود المحتشدة في ساحة القديس بطرس. ومن بعد ذلك تغير العالم. سعيد عقل لم يرد أن يقول للبنانين غير هذا: لا تخافوا.

 

الياس بجاني/في أسفل رابط مقالتي اليوم في جريدة السياسة الكويتية وهو يحمل عنوان/الانسان من دون ضمير هو وحش مفترس

http://al-seyassah.com/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%B3%D8%A7%D9%86-%D9%85%D9%86-%D8%AF%D9%88%D9%86-%D8%B6%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D9%87%D9%88-%D9%88%D8%AD%D8%B4-%D9%85%D9%81%D8%AA%D8%B1%D8%B3/#sthash.5rzjKX8y.NPDoqB14.dpbs

 

قصر وليد غياض مقام على عقار مصنف محمية طبيعه في جبل حريصا وحملة مكافحة الفساد العقاري قد تشمله

http://eliasbejjaninews.com/2014/12/04/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%81%D8%A7%D9%81%D9%82%D8%B5%D8%B1-%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF-%D8%BA%D9%8A%D8%A7%D8%B6-%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B9%D9%82%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D9%86%D9%81/

 

في اسفل تقرير نشره أمس موقع الشفاف وهو يبين خطورة ممارسات البطريرك الراعي وتقرير آخر من السفير يتناول نفس الموضوع

 

حملة مكافحة الفساد لا تشمل المشاعات التي استملكتها حركة أمل والحزب !

خاص بـالشفاف/الأربعاء 3 كانون الأول (ديسمبر) 2014

تشير معلومات الى ان ورشة الوزير علي حسن خليل لـالاصلاح ومواجهة الفساد العقاري، ستتوقف عند حدود محميات المربعات الامنية لما يُسمّى الثنائي الشيعي، حيث تمت السيطرة على مئات ألآف الدونمات من الاراض العامة ومن المشاعات في جنوب لبنان وتم تحويلها الى ملكيات خاصة لمتنفذين من حركة أمل التي ينتمي اليها الوزير خليل، إضافة الى محاولات السيطرة على املاك الغير بالقوة، والتي تنتشر في حارة حريك وسائر املاك المسيحيين التي اصبحت اليوم بإدارة حركة امل وحزب اللله.

وفي خطوة مكملة لحملة مكافحة الفساد التي أطلقها وزير الصحة اللبنانية وائل ابو فاعور، كان وزير المال علي حسن خليل قد أطلق ورشة اصلاحية تاريخية تشمل دوائر المساحة والشؤون العقارية، متحدثا عن مخالفات وسرقات وسمسرات في مغارات عقارية محمية مضيفا ان هذه المحميات لن تعصى على وزير المالية، ولن يبقى موظف مرتشٍ يبتز مواطنا عبر سمسار محتال. وزير المال اللبناني قال إنه رفع الحصانة عن كل موظفي الشؤون العقارية واحال 55 منهم الى التحقيق، ولن يبقى مسّاح مخالف يرتشي الى حد اصبح بعضهم يملك ثروات هائلة بملايين الدولارات، كما لن يبقى متصرف بأملاك الدولة العامة ينقل المشاعات الى املاكه الخاصة حتى بات الجد يرث عن ابنه وابن ابنه! ورشة الوزير علي حسن خليل فُتحت وسيشهد الرأي العام اللبناني، كما تقول مصادر أمل، على محطاتها الاصلاحية ومحاربة مافيات الذين عاثوا فسادا بأرزاق الدولة وزوروا وارتشوا على حساب المال العام. المعلومات تحدثت عن ان ورشة الوزير خليل الاصلاحية ستشمل جميع الاراضي اللبنانية، وخصوصا الاملاك العامة والمشاعات التي قضى عليها المتنفذون في غير منطقة لبنانية، إضافة الى المحميات الطبيعية والتي تشرف عليها الدولة اللبنانية، وتعمل على صيانتها، ووقف الاعتداءات على المحميات الطبيعية.

قصر غيّاض أيضاً!

وتضيف المعلومات ان حملة الوزير علي حسن خليل لمواجهة الفساد العقاري ستطاول ايضا العقارات العامة التي تم وضع اليد عليها بطرق ملتوية من خلال الاحتيال على القانون، مشيرة الى ان هذه الحملة لن تستثني احدا لا سيما اولئك الذين استفادوا من عقارات مصنفة محميات طبيعية ومن بينها قصر المحامي وليد غياض الذي استفاد من مبادلة غير مشروعة فقايض ارض لا يتناسب سعرها مع تلك التي يشيد عليها قصره والمقدر سعرها بملايين الدولارات وتقع في محمية جبل حريصا الطبيعية.

 

رحيل "المبدعين" وتراجع الدور المسيحي-الماروني

كمال ريشا/الشفاف

الخميس 4 كانون الأول (ديسمبر) 2014

كان لافتا في الاسابيع والاشهر المنصرمة غياب عدد من المبدعين اللبنانيين من الشاعر جوزيف حرب، الى الشاعر جورج جرداق، الى الشاعر أنسي الحاج، الى المطرب وديع الصافي، ومن بعده الفنانة صباح، واخيرا الشاعر سعيد عقل. واللافت ليس وفاة هؤلاء المبدعين، وقد تجاوز معظمهم عتبة العقود الثمانية، بل انتسابهم مجتمعين الى طوائف مسيحية يغلب عليها كون معظم هؤلاء من الموارنة.

كونهم موارنة من لبنان، اظهروا تعلقهم بطريقة استثنائية، ببلدهم، وابدعوا مجتمعين، كل على طريقته، في إعلاء شأن الشعر والغناء والطرب، والفلسفة، مع تسجيل هامش واسع في تجاربهم، خُصص لتمجيد فكرة لبنان وتعزيز كيانية الدولة، بما هي دولة تم إنشاؤها وتفصيلها على قياس الطائفة المارونية. ما يثير التساؤل، ان هؤلاء المبدعين وسواهم، من تركة القرن الماضي، تركوا بصماتهم في حياتنا اللبنانية اولا والعربية ثانيا، فأعطوا للبنان معنى وحجما ودورا قارب في بعض جوانبه الاساطير، فاق حجم البلد الصغير، واستلزم الكثير من الوقت، لتنكشف هذه "الخدعة" المهضومة، واللطيفة والمسلية والممتعة في آن، ليظهر حجم البلد بتناقضاته وخلافات بنيه، بما لا يعكس لبنان المُغنى والمقروء شعرا ونثرا.

تجربة هؤلاء المبدعين لن تتكرر، أقله في المدى المنظور. إذ ان هناك حال من التخلي عن معنى لبنان وفكرته، في انتظار ان يتظهر دور لبناني جديد محليا وعربيا، بعد ان كشفت العولمة عورات الانظمة وأسقطت "الخدع"، اللطيفة منها والمؤذية، وفتحت الحدود والعوالم بعضها على بعض، وفي ظل تخبط اللبنانيين عموما، والموارنة خصوصا، في البحث عن ادوار ثانوية لا تتجاوز حدود الطائفة، التي تعيش هاجس اقلويتها.

وفي ظروف تكون الوعي الكياني لهؤلاء المبدعين من المسيحيين والموارنة، لا بد من التعمق في ظروف تشكل هذا الوعي، لدى الموارنة خصوصا، وتشكل وعيهم بانتمائهم الى جغرافية لبنان، بعد قرون من التهميش العثماني، والتمييز الذي ضرب وجودهم وتعامل معهم بما هم أقل من "أهل ذمة". فكان اول تشكل وعيهم لوجودهم مع الامير فخر الدين، حيث كانوا يقاتلون تحت راية الامير، الذي أقـّر بفضلهم، لبأسهم واستبسالهم في معاركه، وللتوصية التي حظوا بها من امارة توسكانا، للامير فخر الدين بضرورة الانتباه الي الموارنة. ويقال ان فخر الدين، تحوّل الى الدين المسيحي، من دون ان يكون هناك ما يثبت هذا التحول.

مع الامير بشير الشهابي، تعزز وعي الموارنة بوجودهم، فبدأوا ينتفضون، وشهد الجبل اللبناني انتفاضات عدة، كان ابرزها تلك التي قادها يوسف بك كرم.

ومع الانتداب الفرنسي، وقبله، تعزز دور الموارنة اكثر فاكثر، فسارعوا الى الالتحاق بمدارس الارساليات، وبمدرسة روما، وصولا الى مفاوضات الاستقلال التي كان احد روادها البطريرك الياس الحويك، الذي رفض ضم "وادي النصارى" في سوريا الى جبل لبنان، مفضّلا ضم سهل البقاع والجنوب الى الكيان الوليد، وفي يقينه، ما قاله الامبراطور غليوم الثاني الذي زار لبنان أبان المجاعة، حيث قال "إن خصوبة نساء الموارنة لا تتناسب وحجم الموراد الطبيعية للارض التي يعيشون عليها، وعليهم إما الهجرة وإما التحول الى الدين الاسلامي، ليستفيدوا من خيرات سهل البقاع". ومع تسلّم السلطة بعد انتهاء عهد الانتداب، التحق الموارنة بإدارات الدولة، في ظل مقاطعة إسلامية للدولة الوليدة، فشكلوا الادارة الكاملة في لبنان في اعقاب الانتداب، وتولوا المراكز الرئيسية والثانوية في معظمها، حين كان يمثل التحاق اي مسلم بإدارة الدولة خيانة. في ظل هذه الظروف تشكل الوعي المسيحي عموما والماروني خصوصا لكيانيتهم، التي كانت الدولة اللبنانية بحدود سايكس بيكو، دولتهم، ومثـّل سائر اللبنانيين رعايا يقومون على خدمتهم. وفي ظل هذا التشكل، بدأت فكرة لبنان تتبلور، وتمظهرت شعرا ونثرا وغناء وتمجيدا للجغرافيا اللبنانية مناخا وسياحة، وابدعوا في رسم صورة "وردية"، قاربت في بعض جوانبها "الاحلام التي لا تصدق"، ما ساهم في تشكيل نهضة إقتصادية، كانت ايضا في بعض اوجهها زائفة. بدليل تقرير "بعثة ايرفد"، التي استعصى عليها فهم مفاتيح سير الاقتصاد اللبناني، فاوصت بالابقاء عليه كما هو.

مع اندلاع الحرب، بداية العام 1975، والتي يسود اعتقاد بانها تأخرت عن مواعيد عدة سابقة، بدأ لبنان يفقد وظيفته تباعا، وبدل السياحة تحول الى بلد العنف، وكان الموارنة منخرطين حتى العظم في هذه الحرب، تحت مسميات عدة، محاولين الحفاظ على لبنانهم الذي لم يعد يلبي حاجات مواطنيهم من الطوائف الاخرى التي تشاطرهم العيش على الجغرافيا الواحدة. وتحولت السياحة الى تفنن في أشكال الحروب، من هدم وتدمير لكل معالم الـ"لبنان" السابق، ليستمر الهدم الى يومنا، هذا. فتبدلت وظيفة البلد، من جامعة الشرق الاوسط ومستشفى الشرق الاوسط وسياحة الشرق الاوسط ليرسم فريق لبنان من الطائفة الشيعية وظيفة جديدة للبنان، هي كما وصفها إختصارا رئيس كتلة الوفاء للمقاومة، النائب محمد رعد، "لبنان المقاوم".

تزامناً، وفي المقابل، تراجع الدور المسيحي عموما والماروني خصوصا بعد الحروب المسيحية-المسيحية، والتي توجها الجنرال عون بـ"حرب الالغاء". فكانت الضربة القاضية لحلم عاشه المسيحيون في مربعهم الذي امتد من المتحف الى محلة جسر المدفون، وتحولت مناطقهم خرابا يحاكي سائر المناطق اللبنانية التي عانت بدورها حروبا محلية ومناطقية.

تراجع الدور المسيحي والماروني، تزامن ايضا مع فقدان لبنان لهويته وكيانيته، وعدم قدرة القوى المتسلطة الاخرى على بلورة وظيفة جديدة ودور ومعنى للبنان يرضي جميع اللبنانيين. فمن الطبيعي، والحال هذ، ان يتخلف المبدعون الى حد الانقراض، بوفاة الاسلاف، إضافة الى اختلاف اشكال التعبير في ايامنا الحاضرة عن تلك التي كانت سائدة في القرن الماضي، فاصبح كل مواطن قادرا على التعبير عن آرائه بحرية، في زمن "الفاست فوود" والسرعة القياسية في تلقي الاخبار، وملاحقتها والتعبير عن الرأي في الكبائر والصغائر.

والى ان تتوضح من جديد وظيفة لبنان الذي نعيش فيه، سنفتقد كل المبدعين، من دون إغفال احد، مطربين ومغنين شعراء وكتاب نثر. سنفتقد الابداع في الرسم والنحت والموسيقى والمسرح والسينما وكل اشكال الابداع الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا.

 

بري دعا إلى جلسة لانتخاب الرئيس في 10 الحالي

الخميس 04 كانون الأول 2014 /وطنية - دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى جلسة لانتخاب رئيس الجمهورية، الثانية عشرة ظهر يوم الاربعاء في 10 كانون الاول الجاري 2014

 

البابا فرنسيس استقبل المشاركين في مؤتمر القادة الدينيين المسيحيين والمسلمين

الخميس 04 كانون الأول 2014

وطنية - إستقبل الحبر الاعظم البابا فرنسيس وفود مؤتمر القمة الثالثة للقادة الدينيين المسيحيين والمسلمين المنعقد في روما، وفي مقدمتهم الأمير الحسن بن طلال، مفتي الجمهورية اللبنانية السابق الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني، حيث رحبَّ بضيوف المؤتمر ودعا "إلى تعزيز المحبة والتعاون والسلام بين البشر"، وقدم هدية تذكارية لأعضاء الوفود، متمنيا للمؤتمر النجاح في أعماله وأهدافه.

 

مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان: القوى الظلامية الضالة تحاول ضرب عيشنا المشترك

الخميس 04 كانون الأول 2014 /وطنية - دعا مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان "المسلمين والمسيحيين الى مواجهة عدوا مشتركا يريد بنا وبمجتمعاتنا وبأوطاننا وبأدياننا ومذاهبنا كل شر وأخطر شروره أنه يرتكب جرائمه بإسم ديننا الحنيف وهو رسالة سلام الى الانسانية كلها"، مؤكدا "على مفهوم المواطنة بين المسلمين والمسيحيين التي تدعو الى المساواة في الحقوق والواجبات سواء من دون اي تمييز"، ومشددا على "احترام الحريات الدينية وحقوق الانسان كأساس للعيش المشترك في مجتمعاتنا المتنوعة والمتعددة".

وقال دريان خلال ترأسه جلسة في مؤتمر الازهر في القاهرة عن موضوع "المواطنة والعيش المشترك، لبنان هو نموذج في انفتاحه وتنوع طوائفه ومثال للعيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين والتنوع هو غنى وإثراء لإنسانية الإنسان، لقد عشنا معا، سنة وشيعة، تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، وعشنا معا مسلمين ومسيحيين تحت راية لكم دينكم ولي دين. والقوى الظلامية التي تحاول ضرب صيغة عيشنا المشترك، هي قوى دخيلة على مجتمعاتنا، خارجة عن أدبياتنا، متمردة على مبادئنا ومشوهة لقيمنا الإيمانية. انها قوى ضالة ومغضوب عليها". اضاف: "ليكن اجتماعنا في رحاب الأزهر الشريف ردا اسلاميا اسلاميا، واسلاميا مسيحيا، وردا انسانيا شاملا يقطع دابر الفتنة التي يحيكها الظلاميون الارهابيون تنفيذا لمآرب شيطانية تستجيب لإيحاءات ولتعليمات خارجية تستهدفنا جميعا في أدياننا وفي مذاهبنا وفي أوطاننا".

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 4/12/2014

الخميس 04 كانون الأول 2014

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

انباء لافتة في الخارج، منها توقيف امرأة في ابو ظبي قتلت معلمة اميركية وفخخت منزلا لطبيب مصري يحمل الجنسية الاميركية، وتوقيف الاستخبارات التركية زعيم واصابة ضابط مصري بانفجار عبوة امام وزارة الدفاع في القاهرة.

تنظيم القاعدة في ليبيا واستنكار مجلس التعاون الخليجي التفجير امام مقر السفير الايراني في صنعاء والمؤتمر الدولي في القاهرة أكد ان الارهاب لا يمت بصلة الى الاسلام مشددا على الوجود المسيحي في الشرق. في وقت حافظ الوضع في سوريا والعراق على وتيرة العنف والمواجهات مع داعش المستهدف بالغارات الجوية.

وفي الداخل، الجيش اوقف احد عشر شخصا في عرسال وجبه طائرة استطلاع فوق رياق في ظل تأكيد الرئيس سلام في مجلس الوزراء اهمية اعتماد التكتم في موضوع العسكريين المخطوفين كما ان وزير الاعلام اوضح ان خلية الازمة مستمرة بعملها لتحرير العسكريين واصفا الملف بالمعقد والدقيق وترافق ذلك مع لقاء اللواء خير أهالي العسكريين في ساحة رياض الصلح.

سياسيا نائب رئيس المجلس النيابي فريد مكاري أعلن ان الرئيس بري يعمل لايجاد افضل المناخات لانجاح الحوار. وهذا المساء الدبلوماسي ميخائيل بوغدانوف في بيروت لمحادثات روسية - لبنانية.

وإلى كل هذا موعد اليوم للذكرى الخامسة والعشرين لاغتيال الرئيس رينيه معوض وقد جرى احياء الذكرى بمهرجان حاشد حضره رسميون وسياسيون ودبلوماسيون وشخصيات.

* مقدمة نشرة اخبار "المستقبل"

استهداف المؤسسة العسكرية، ومعها الوطن برمته من قبل المجموعات الارهابية، بقي في صدارة الاهتمام السياسي والاهلي. تصريحات ومواقف سياسية وتحركات اهلية داعمة للجيش ترافقت مع مواصلة عناصره اجراءاتهم ومداهماتهم في أكثر من منطقة.

مجلس الوزراء الذي انعقد على وقع التطورات الامنية،أكد الدعم الكامل والمطلق للجيش في مواجهته مع الارهاب، مع التأكيد على اهمية متابعة قضية العسكريين المختطفين بمسؤولية وبجدية.

التحرك السياسي ترافق مع اعلان الجيش عن تصديه لطائرة استطلاع مجهولة الهوية فوق مطار رياق العسكري، وتأكيد قائده ان المعركة ضد الارهاب والارهابيين مستمرة.

مطلبيا، ذكرت المركزية أن اتفاقا بين إدارة مؤسسة كهرباء لبنان والمياومين اصبح في خواتيمه، ينتظر وضع اللمسات الأخيرة عليه لإخراجه إلى النور في القريب العاجل.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أن بي أن"

لا تراجع للجيش اللبناني ولا تردد في المضي بالمعركة المفتوحة مع الارهاب. قائد الجيش العماد جان قهوجي توقع ان تكون هذه الحرب استنزافية لكن المؤسسة العسكرية ستكون الاقوى. لا ينقص الجيش اللبناني الا تسليح ينتظر، معنويات العسكريين كبيرة بحجم الالتزام بالدفاع عن الوطن والمواطنين، مواكبة شعبية وسياسية واسعة لجبهات الجيش ان كان على الحدود او لصد الطائرات المعادية التي حلقت اليوم فوق رياق. فمن ارسل طائرة الاستطلاع الى سماء البقاع وتحديدا فوق مراكز الجيش وقاعدته الجوية في رياق؟

بيان الجيش اكتفى بذكر كلمة "معادية" فهل هي اسرائيلية في خدمة الارهابيين ام للارهابيين في خدمة مخططات عدوانية؟ بجميع الاحوال جهوزية عسكرية تصدت للطائرة فيما كانت الاستخبارات تفكك اسرار سجى الدليمي، هذه الارهابية ليست مجرد امرأة عادية بل هي طليقة ارهابي تلو ارهابي وشقيقة قيادي كبير في عصابة النصرة، ومن هنا بدا اهتمام وحماسة افراد تلك العصابة لاطلاق سراحها سابقا من السجون السورية في صفقة راهبات معلولة. من واجب المخابرات توقيف الدليمي والتحقيق معها عما اذا كانت كلفت بمهام امنية في لبنان علما انها باتت ورقة قوة في يد الدولة اللبنانية للمساهمة في دفع المفاوضات حول العسكريين المخطوفين فهل توقيف الدليمي سرع بحضور الموفد القطري الى بيروت؟ اجتماعات سرية متواصلة بين اللواء عباس ابراهيم والموفد القطري احمد الخطيب يشارك فيها اللواء محمد خير وينتظر ان يشهد الملف تحركا ما يخرجه من دائرة المراوحة.

في السياسة، ترقب لخطوات الحوار الداخلي ومباركة اممية لجهود الرئيس نبيه بري بينما وزعت روسيا جهودها على كل الخطوط ومن هنا تأتي زيارة موفد الرئيس بوتين بوغدونوف الى بيروت الليلة بينما كان وزير الخارجية لافروف يجري لقاء مع نظيره الاميركي جان كيري في سويسرا انطلاقا مما اعلنه بوتين في رسالته الثانوية الى الجمعية الاتحادية، محذرا من نشر الدرع الصاروخية الاميركية في اوروبا. لا تراجع عن الثبات في اوكرانيا والمضي بمواجهة كل التحديات دون استثنناء.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أم تي في"

واقع الدولة الدستوري والسياسي والأمني محكوم بوتيرة عمل لجنة وحوار وخلية. أما اللجنة فهي لجنة التواصل المولجة بحث عن قانون انتخاب وهي حتى الساعة وان قيل بأنها قطعت شوطا كبيرا نحو التوصل الى مشروع انتخاب، غير أن المسافة القليلة الباقية كافية لنسف الانجاز المحقق حتى الساعة ونجاحها في مهمتها مرتبط عضويا بما يجري من حوارات داخلية واقليمية.

وللايضاح فإن قانون الانتخاب يأتي في المرتبة الثالثة من حيث الأهمية بعد انتخاب الرئيس وبعد تأليف الحكومة حتى من قبل الرئيس بري الذي منحها شهرا لاستيلاد قانون.

أما الحوار فهو الذي يتم التحضير له بين المستقبل وحزب الله. والمعلومات تشير الى أن الخطر الذي يتهدده يكمن في أن لا جدول أعمال محددا له. مثلما يرفض حزب الله البحث في انسحابه من سوريا وفي مصير سلاحه فان شيئا لن يمنع المستقبل من البحث في المحكمة الدولية وفي السلاح وفي الانتخابات الرئاسية. كل هذا ولا موعد في الأفق بعد لهذا الحوار.

تبقى خلية الأزمة الناظرة في أزمة العسكريين المخطوفين فيتعين عليها الحصول على موقف حكومي موحد واسم مفاوض واحد لمواكبة وصول الموفد القطري الى بيروت اليوم ورفده بمعطيات تنعش التفاوض ومن هنا نبدأ.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

بخلاف حرارة النهار الخريفي ودرجاته المرتفعة انخفض هبوب الريح سياسيا فانعقد مجلس الورزاء على الصمت وركن أهالي المخطوفين إلى معادلات مستجدة ولمح قارئو الطقس القطري طيف موفد التفاوض في بيروت هدوء سبق عاصفة ال بغدادي وتبيان صلتها السابقة بزعيم الدولة الإسلامية ما عد ورقة قوة أصبح يمتلكها لبنان للتفاوض من علو شاهق وليس برضوخ وإذعان وتبعا لميزان القوة لدى قائد الجيش العماد جان قهوجي فنحن لسنا ضعفاء نحن عسكر نتلقى ضربة ونرد بمئة وسنهزمهم مهما بلغت التضحيات وهو كلام ينصح بألا يكون مستندا إلى عزيمة السياسيين المفاوضين منهم والمرابين على خطوط الجرد لأن السياسيين اختصاصيو تضحيات بالجيش ومتمرسو هزائم فإذا كانت المؤسسة العسكرية ستنفذ مبدأ رد الضربة بالمئة فلن يكون أمامها سوى دفع التكلفة وتحرير الجنود فالعسكري الذي ينذر نفسه للوطن سيكون مهيأا لأسوأ الاحتمالات وبينها الشهادة وهذي البلدات تزرع سبعة منهم في أرضها بين الأمس واليوم في مراسم وداع تأخذ طعم البطولة لشباب خطفوا غدرا حتى الموت دموع الأهل على عسكرهم لم يلغ حقيقة فخرهم بأبنائهم حارسي البر وقد مجدهم البحر وتوجتهم السماء ولسان حال الأقرباء أن الموت شهيدا أرحم من ذل الارتهان لمرتزقة قتلة خاطفي الجنود من خدمتهم ومنازلهم يدعون الثورة وحمل القضية وحماية أطفال سوريا ونسائها ولم يثبت أن في قلوبهم رحمة بالمطلق لنصدق ادعاءاتهم لكونهم يتفننون في تعذيب أهل العسكر المخطوف ونسائهم وأطفالهم وتروقهم دموع أمهاتهم التي تسقط تحت خيمة أو في شارع مضطرب أو في زيارات حرقة القلب التي ينظمونها إلى الجرد وهذه الحال الشهادة لها وقع العزة وقد يعودون أحياء يحتفلون معنا بطعم الحرية محررين بقوة سلاح جيشهم فلا المفاوض السوري من ضلع قطرية سيحقق توازنا في الشروط والمطالب ولا الدولة ستفرج عن إرهابيين من الصف الأول شوارع لبنان المحترقة وضحايا التفجيرات لا تزال تذكرهم بكثير من اللعنات وحدها القوة مع التزود بالسلاح تختم النهايات والاقتحام أخطر الحلول لكنه سيدها ويا سادة يا كرام ولأن الجديد قررت اقتحام ملف من نوع آخر وستضع له النهايات في الإعلام والقضاء معا فإليكم جزءا آخر من حكايا شركة ستات إيبسوس التي أدعت العالمية محليا فإذ بها أهلية بمحلية قراراتها المصيرية قد تؤخذ في مطبخ مونان والسيدة والدته وما سنكشف عنه اليوم يتعلق بكيفية الحصول على عينات الإحصاء آلات توضع في منازل أقرباء وأصدقاء آل مونان وعلى أساسها تحتسب نسب المشاهدة في التلفزيونات وقراءة الصحف وبناء على نتائج هذه العينات المأخوذة "بالمونة" تصبح أعرق الصحف اللبنانية جرائد للاستعمال المنزلي وغير مقرؤه وتسبقها في الإحصاء صحف بنْت ساعتها ليس لها أي مجد في الحبر وتتحول المحطات التلفزيونية إلى رهينة لهذا المطبخ ويضيع المعلن في طبخة إحصاء.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

تعددت السموم والأمراض واحدة فبعد سموم المواد الغذائية...، وبعد الفاسدة وغير المطابقة فضيحة المسالخ، جاء اليوم دور النفايات الطبية التي لا يعالج معظمها وفق المعايير العلمية، فتسبب الأمراض، خصوصا أنها ترمى في البحر وفي بعض مكبات النفايات من دون معالجة، فتعود إلى الإنسان إما في المياه وأما في المزروعات.

ألـ "ال بي سي آي" حصلت على فيديو وصور من تلك التي باتت في حوزة وزير البيئة، وفيها مشاهد مقززة، تستدعي تحركا عاجلا للوزارات المعنية قبل استفحال خطر هذه السموم...

في ملف العسكريين المخطوفين، تعددت الوساطات والمراوحة واحدة، لا جديد اليوم سوى عودة الوسيط القطري، السوري الجنسية، من دون أن يتوضح جدول تحركه.

أما في جديد الحوار المرتقب بين المستقبل وحزب الله فيبدو انه سيقلع الاسبوع المقبل بين الحاج حسين خليل والسيد نادر الحريري تحت بصر عين التينه... البداية من النفايات الطبية.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أو تي في"

الانوثة من الاسباب التخفيفية للارهاب، هذه القاعدة الفريدة من نوعها اضافها وزير العدل اللبناني اشرف ريفي الى القاموس القانوني امس حيث هاجم خلال اجتماع الخلية الوزارية الخاصة بالعسكريين المخطوفين مبدأ اعتقال النساء والاطفال ايا كانوا، معتبرا ان هذا الخطأ الكبير يدخلنا في دوامة خطيرة فوفق وزير العدل اللبناني يكفي ان يكون الارهابي امرأة حتى يمنح حصانة ضد الملاحقة فيسمح له عمليا ان يشارك او يتدخل او يحرض على القتل والتدمير بلا حسيب او رقيب. فيا معالي وزير العدل هل يجوز خطف العسكريين وتعذيبهم وذبحهم من قبل جماعات ارهابية وهل وضع امهات وزوجات وبنات العسكريين في هذا الجو من الضغط والقهر النفسي امر يجوز؟

في انتظار الجواب يترقب اللبنانيون تقدم المساعي على خط العسكريين المخطوفين فسواء حضر الوسيط القطري الى لبنان او لم يحضر، وان كانت مصادر مطلعة اكدت انه في طريقه الى جرود عرسال يبقى الاهم ان نحسن استخدام اوراق القوة الكثيرة التي باتت في حوزتنا وآخرها توقيف سجى الدليمي وزوجة الشيشاني وسيدة ثالثة اليوم. وفي هذا السياق، يشار الى ان اولاد الدليمي وبينهم ابنة لأبي بكر البغدادي ليسوا لدى جمعية سيسوبيل كما اشيع بل في مكان آمن وفق مصادر مطلعة.

اما في السياسة، فتترقب الاوساط ما قد يحمله نائب وزير الخارجية الروسية الى بيروت حيث يلتقي المسؤولين اللبنانيين وفي مقدمهم رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

لان الحرب مفتوحة مع الجماعات الارهابية زمانا ومكانا وعلى طول الحدود الشرقية قبض الجيش على جرحه ليمضي بالرد والمسار طويل، في التصدي الاجراءات متواصلة واستباق الاعتداء الغادر المتوقع في كل حين عمل دؤوب لن يوقفه نزف وتضحيات.

على المسار عينه مفاوضات تحرير العسكريين مع الجماعات الارهابية باتجاه اقفال الفروع والتشعبات واعتماد سبيل رئيسي بآلية واحدة ومحددة، فقد بات في اليد عناصر وازنة في لائحة التفاوض والمقايضة.

في الداخل مسارات عدة سبق الى الاولوية بينها جرس انذار من مجلس الوزراء بان الدول التي ضربت على صدرها يوما لرعاية النزوح السوري والتحريض عليه قررت ان تسحب يد الامداد، وعلى اللبنانيين التقاط اشواك الازمة بايديهم وتحمل اعبائها بصدورهم ما دام هناك من يتعفف عن رفع سماعة الهاتف واطلاق عجلة التواصل مع الحكومة السورية.

في الحوار المرتقب آمال اقلها نزع مزيد من فتائل الاحتقان والاعداد الى أليات تنتج توافقات سليمة لاستحقاقات لم تخطو بعد الى خواتيمها، لا سيما مع تحديد رئيس المجلس النيابي نبيه بري العاشر من الجاري موعدا لجلسة انتخاب رئيس الجمهورية.

في كهرباء لبنان خواتيم تبدو سعيدة على طريق المياومين بعد التوصل الى صيغة ترضي المتنازعين بتنسيق ورعاية من السياسيين لتنهي فصلا من الاحتكام الى الشارع في سبيل انتزاع الحقوق.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس في 4 كانون الاول 2014

الخميس 04 كانون الأول 2014 /النهار

تُجرى اتصالات من أجل إعادة الحرارة إلى العلاقات بين البطريرك الكاردينال الراعي والرئيس برّي وسواه من الأقطاب بعدما تأثّرت بمواقفه الحادة من الانتخابات الرئاسية.

تمّ التوصّل إلى اتفاق على جدول الحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" وبات المطلوب الاتفاق على تحديد موعد بدئه. وأول البنود وقْف الحملات الإعلامية المتبادَلة.

وضع سياسيون إجراءات سوريا ضد استيراد مُنتجات زراعية لبنانية في خانة الضغط الاقتصادي على لبنان كي يعود إلى التعاون مع النظام فيها.

اعتبَر مسؤول أمني سابق أمام المحكمة أن قوله "سآخذ حقّي بيدي إذا لم يُنفّذ القانون" لا يشكّل تهديداً لأحد.

السفير

لمّح ديبلوماسيون أوروبيون الى أن بعض القيادات اللبنانية تضبط إيقاعها وفق إيقاع الفيدراليات في المنطقة.

لعب أحد الوزراء "الإصلاحيين" دورا بارزا في إحباط تسوية "اللحظة الأخيرة" للمياومين بعدما كان "مستشاره الأول" قد أعطى جوابا مختلفا!

يتهم مشايخ في مجالسهم الخاصة تيارا سياسيا سياديا بالوقوف وراء الخلافات التي تشهدها هيئة علمائية.

المستقبل

يقال

إن السلطات اللبنانية لم تتمكن بعد من معرفة مَنْ نفّذ الكمين ضد الجيش في جرود بعلبك، "داعش" أو "جبهة النصرة"، نظراً الى التداخل العميق بين مواقعهما وتحركاتهما على الأرض.

إن حزباً ممانعاً يجري مفاوضات سرية مع جبهة "النصرة" من أجل مقايضة جثث قتلاه في سوريا.

اللواء

اتخذت مؤسسة أمنية إجراءات احترازية بحق عناصر تنتمي إليها، في ضوء تقارير تجمّعت على مدى أشهر!

تتحدث أوساط حزبية عن علاقة فاترة بين وزيرين حالي وسابق، ينتميان إلى حزب واحد.

تهتم جهات لبنانية وغربية بمواقف رئيس تكتل وسطي من قضية العسكريين المخطوفين!

الأخبار

مطابق للمواصفات... بالقوة

بعدما اندفع وزير الاقتصاد آلان حكيم في الانخراط في حملة وزير الصحة وائل أبو فاعور في الكشف عن مصانع غذائية فاسدة وإغلاقها، فرمل الرئيس أمين الجميّل من اندفاعته، طالباً منه التروي. وغداة ورود اسم أحد مطاعم المتن الشمالي ضمن لائحة أبو فاعور للمحال المحتوية على أطعمة غير مطابقة للمواصفات، حجز الجميّل طاولة في المطعم لتناول العشاء فيه. فما كان من صاحب المطعم إلا أن بادل رئيس الكتائب بالمثل وأرسل في اليوم الثاني كمية كبيرة من المأكولات والحلويات إلى الاحتفال بالذكرى الثامنة لاستشهاد الوزير بيار الجميّل.

توسط من أجل مخالفة

يحاول مدير الشؤون القانونية في إحدى الوزارات التوسط لدى بلدية باتر الشوف، لغضّ النظر عن مخالفة لأحد المواطنين أوقفتها البلدية لإنشاء مبنى بهدف تأجيره لنازحين سوريين.

دريان على خطى قباني؟

لاحظ موظفون ورجال دين في دار الفتوى الظهور المتكرر لنجل المفتي عبد اللطيف دريان في مقر الدار وفي مكتب والده، ومرافقته له في جولاته وزيارته. وكان نجل دريان موظفاً في أحد المصارف، لكنه استقال من وظيفته بعد انتخاب والده. وأعرب بعض "أهل الدار" عن خشيتهم من تكرار تجربة راغب نجل مفتي الجمهورية السابق الشيخ محمد رشيد قباني، الذي كان يتمتع بنفوذ كبير من دون صفة وظيفية.

بيان مشبوه

انتشر على الرسائل الهاتفية والمواقع الإلكترونية في صيدا وعين الحلوة، بيان نسب إلى أحد عناصر "سرايا المقاومة" في المدينة، يحذر فيه أبناء المخيم من إيواء الإرهابيين ومن مواجهة مصير مشابه لنهر البارد. في وقت لاحق، أصدرت "السرايا " بياناً إلى "أهلنا في عين الحلوة، مخيم الثورة والقضية المقدسة"، نفت مسؤوليتها أو مسؤولية أيٍّ من عناصرها عن البيان الذي "خطته أنامل العدو الإسرائيلي".

الجمهورية

قال مرجع حكومي سابق أمام زواره إن تجربة الحكومة التي أرست الإستقرار أظهرت بأن اندفاعه باتجاهها كان صائباً.

قالت أوساط حزبية إن الحوار لن يكون على حساب الإتفاق على قانون انتخاب جديد، بل سيساهم في دفع التوافق حول هذا العنوان قدماً.

توقفت أوساط سياسية أمام الحركة الديبلوماسية التي تشهدها تركيا، ما يؤشر إلى مركزية دورها الإقليمي وأهميته.

البناء

أبدى مسؤول بارز استغرابه الشديد للدعوة التي وجهها عبر الإعلام نائب ووزير سابق إلى أهالي العسكريين المخطوفين لاقتحام سجن رومية وأخذ الموقوفين الذين يطالب الخاطفون بإطلاقهم لمقايضتهم بأبنائهم. ووصف المسؤول البارز هذا الكلام بأنه "غوغائي وغير مسؤول ولا يخدم قضية العسكريين، إنما يؤدّي غرض الإرهابيّين في النيل من هيبة الدولة وكلّ أجهزتها العسكرية والأمنية والقضائية".

 

المطران سمير مظلوم لالسياسة: لا اجتماع للأقطاب على أجندة بكركي

بيروت السياسة:أكد المطران سمير مظلوم لالسياسة أنه في الوقت الحاضر ليس هناك على جدول أعمال بكركي أي اجتماع للقادة الموارنة, لكن لا يُستبعد عقد مثل هكذا اجتماع في المرحلة المقبلة, معتبراً أن الوضع في لبنان يفترض استمرار التشاور لإيجاد حل للقضايا المطروحة.وقال إنه لا جديد على صعيد الاستحقاق الرئاسي تشجع على إنجاز هذا الملف في وقت قريب وليس هناك عناصر جديدة تدل على أن انتخاب رئيس الجمهورية سيحصل في المدى المنظور. وأكد مظلوم أن البطريركية المارونية تؤيد أي حوار يقرب الناس من بعضها البعض ومن شأنه حلحلة الأمور وتسهيل عملية انتخاب رئيس الجمهورية. واضاف ان عدم انتخاب رئيس للجمهورية يشكل خطراً كبيراً على النظام السياسي والبلد, نافياً أن يكون لبكركي مآخذ على بحث تيار المستقبل وحزب الله للموضوع الرئاسي, مؤكداً أنها تطالب كل القوى السياسية باتخاذ كل الإجراءات لإجراء الانتخابات الرئاسية في أسرع وقت.

جعجع يثني على بيان الأزهر ضد التطرف: مواجهة الارهاب لن تنجح الا بتضافر جهود الدفاع عن قيمنا في الشرق

ميرفت سيوفي/أثنى رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع على البيان الختامي لمؤتمر الأزهر ضد الإرهاب والتطرف نظراً لما يُمثله الأزهر الشريف من مرجعية دينية وأخلاقية للمسلمين في العالم العربي والعالم. ونوّه بالصورة الحقيقية والفعليّة التي أظهرها هذا المؤتمر، فنحن كما عهدنا الدين الإسلامي بأنه دين اعتدال وسلام وليس كما يحاول البعض تصويره أو تسويقه وكأن كلّ المسلمين هم إرهابيون ومتطرفون. وجدد رئيس حزب القوات التأكيد ان المسلمين والمسيحيين في الشرق هم إخوة وفق ما جاء في البيان الختامي للمؤتمر، ولعلّ العيش المشترك في لبنان هو أرقى وأقوى دليل يُمكننا تقديمه لكلّ العالم، على حدّ قول البابا يوحنا بولس الثاني بأن لبنان أكثر من بلد إنه رسالة. وختم جعجع :ان مواجهة التطرف والارهاب والعنف لن تنجح إلا من خلال تضافر جهود الجميع في الدفاع المشترك عن قيمنا في هذا الشرق وتنوعنا وتكاملنا.

 

دنيز عطا الله حداد دروب بكركي المتعرجة وهاجس انتخاب رئيس

السفير/03/11/14/كان يقال: اذا كانت بكركي بخير فلبنان بخير. وهناك من اجتهد فاضاف: اذا كانت بكركي بخير فمسيحيو المنطقة بخير.. ومسلموها ايضا.

لكن، مع الاسف، لا يعكس هذا الكلام واقع الحال اليوم. فلا بكركي بخير ولا لبنان ولا مسيحيو المنطقة ولا مسلموها.

قد يحمل الرهان على استعادة بكركي عافيتها على امل ان ينعكس ذلك على لبنان والمنطقة، تبسيطا يتنافى مع تعقيدات الاوضاع والظروف والسياسات. لكن الاكيد ان في معالجة بعض ما اصاب بكركي ودورها وثقل تأثيرها، ما يمكن ان يرتد ايجابا، اقله على لبنان ودور المسيحيين فيه ومن اجله.

تكثر التكهنات وتتعدد التشخيصات في اسباب توعك بكركي. ينسب بعضهم ذلك الى أداء البطريرك بشارة الراعي الذي لم يُبقِ على صديق او حليف، لا من المسيحيين ولا من المسلمين.

يقول احد غلاة اصحاب هذا المنطق ان البطريرك جعل الجميع متحسسا منه: حزب الله في زيارته الى فلسطين المحتلة. المستقبل في مواقفه بعد لقائه الشهير مع الرئيس سعد الحريري. الرئيس نبيه بري بعد ان خوّن جميع النواب وضمنا رئيس مجلسهم في الطليعة. التيار الوطني الحر، وهو يواصل الهجوم على من لا ينزلون الى المجلس النيابي لانتخاب رئيس للجمهورية. القوات اللبنانية والكتائب الذين ساواهم بمن يقاطعون الجلسات. السياسيون المسيحيون المستقلون الذين همّشهم البطريرك حين حصر المنافسة والتمثيل والشرعية المسيحية بالزعماء الاربعة الاقوياء في الطائفة.

الجميع اذا عاتب على بكركي. يضاف اليهم سلوك غير مسبوق لبطريرك ماروني. فالراعي، اول بطريرك غير ملتح في الطائفة المارونية منذ مار يوحنا مارون، واصل مفاجأة رعيته في لبنان والعالم شكلا ومضمونا. فاذا كان بعضهم تفهم ارتداء السومبريرو في المكسيك، الا انهم بقوا مدهوشين من رؤيته في الجينز يجول في جرود الديمان على الاملاك البطريركية، يقول احد منتقديه شكلا قبل ان يتعمق في المضمون ويربطهما بطريقة يبدو من خلالها وكأن بكركي تغيّرت تغيّرا جذريا. يعدد الاسباب والحجج؛ بعضها مكرر كـالهجرة شبه الدائمة للبطريرك، والتوضيح المتواصل لمضامين كلامه ومواقفه، وانفعاله بما يتجاوز هيبة مقامه، وبعضها الآخر يندرج في عمق الخيارات الاستراتيجية للمسيحيين في لبنان والمنطقة.

يسأل السياسي عما اذا كانت بكركي تملك خريطة طريق واضحة المعالم والمحطات والاهداف، متخوفا من كم الارتجال في المواقف الآنية كما في الخيارات الاستراتيجية. ويعبر السياسي عن رأي فريق غير قليل حين يقول: اذا كنا نحن المسيحيين نجد صعوبة في فهم مقاصد البطريرك، ونحار في فك شيفرة ما يريده وما يرفضه، فكيف نطلب من سائر القوى السياسية ان تفهم وتتفهم؟ ويختم متمنيا الا يستنزف آخر ما تبقى من رصيد لبكركي في حسابات، او ربما سوء حسابات، لا تعود على المسيحيين الا بمزيد من الانقسام والتشرذم.

في مقابل هذا الانتقاد الملطّف لبكركي وأداء سيدها، يرد احد المقربين من الصرح البطريركي بحدة على كل الانتقادات. ويكشف انه اصبحنا متأكدين ان هناك حملة مخططة وممنهجة على بكركي، يشارك فيها، للاسف، بعض الاكليروس. واذا كان البطريرك الراعي يغض الطرف عن هذه التجاوزات انطلاقا من تفهمه للضعف الانساني احيانا، او في محاولة ترميم كل تصدع، الا ان الامور بلغت حدا لم يعد مقبولا. بكركي تسأل ولا تُسأل. وهي تسأل السياسيين المسيحيين قبل غيرهم، ماذا فعلتم بالوزنات التي اعطاكم اياها شعبكم؟ اذا عجزتم عن مضاعفتها، اقله حافظوا عليها. لكنكم بددتموها وها انتم تطمرونها فلا تنتخبون رئيسا للجمهورية ليعيد توزيع وزنات جديدة.

يضيف: ماذا يفعل البطريرك؟ يريد ان يجمع ابناءه؟ يؤمن انه بالحوار يمكن تذليل كل العقبات؟ يطمح الى تقديمهم المصلحة العامة على الخاصة؟ يقوم بواجباته القانونية بزيارة كل ابنائه فيوسع ابرشياته كما ابواب بكركي فلا تبقى مغلقة في وجه احد؟ لا افضلية لاحد في بكركي الا بمقدار ما يكون لبنان اولوية عنده ومصلحة اللبنانيين هاجسا في ضميره. وبعد ان يستعرض مدافعا عن محطات قانون اللقاء الارثوذكسي، وجمع القيادات المسيحية، والمواقف الحاسمة لبكركي في سيادة الدولة وحصرية السلاح في يد القوى الامنية الشرعية، وتحصين الجيش وسواها من المحطات والمواقف، يختم قائلا: إن التحدي الوطني والاخلاقي والضميري الذي ترفعه بكركي اليوم يتمثل في انتخاب رئيس للجمهورية. وهي في سبيل ذلك مستعدة لان تتلقى كل السهام. وهي لن توفر جهدا للوصول الى رئيس يتوافق عليه اللبنانيون قادر على اعادة توحيدهم حول فكرة لبنان ودوره ورسالته.

 

مفتي العراق: مساجدنا تحرق وتوضع عليها صور خامئي و"تصدير الثورة" جعل العراقيين "أذناباً"

٤ كانون الاول ٢٠١٤ /وكالات

هاجم مفتي العراق، الشيخ رافع الرفاعي، بعنف إيران وممارساتها في بلاده، متهما إياها بالتورط في انتهاكات واسعة بحق السنة الذين قال إنهم يتعرضون للذبح وتحرق منازلهم ومساجدهم وتوضع عليها صورة المرشد الإيراني، علي خامنئي. مواقف الرفاعي جاءت في مداخلة ألقاها خلال مؤتمر ينظمه الأزهر بمصر لمناقشة محاربة الإرهاب قال خلالها انه 'يوجد 32 مليشيا مدعومة من دول أخرى تحرق المساجد وتضع عليها صورة علي خامنئي. وحض الرافعي المؤتمر على مناقشة مصطلح قال إن الكثير من البلدان مازالت بعيدة عن ناره وهو 'تصدير الثورة مضيفا: 'هذا المصطلح السقيم الذي جعل من العراقيين أذنابا يرقصون على أشلاء أهلهم حتى من الشيعة، من وقف بوجه هذا الادعاءات والانتهاكات مثل الحسن الصرخي وأتباعه، حرقت أجسادهم لأنهم قالوا كلمة حق وفقا لما نقلته صحف مصرية وأظهرت تسجيلات فيديو. وختم الرافعي كلمته، وسط تصفيق المشاركين، بالقول: 'أريد من هذا المؤتمر فضح هذه المؤامرة، الكل يعلم موطن الجريمة ومن هو المجرم الحقيقي والمتنفذ الحقيقي في العراق.

بري استقبل موفدا لعون بلامبلي:اتفقنا على ضرورة الحوار لتقوية الأمن والإستقرار والعيش المشترك

الخميس 04 كانون الأول 2014 /وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، بعد ظهر اليوم في عين التينة، المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي، في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان. وقال بلامبلي بعد اللقاء: "كان عندي لقاء جيد جدا مع دولة الرئيس نبيه بري. تناول البحث الوضع في لبنان والتطورات في المنطقة. رحبت بالجهود الأخيرة، بما في ذلك للرئيس بري، للدفع نحو الحوار بين الأطراف السياسيين في لبنان. واتفقنا أنا والرئيس بري على أن الحوار ضروري من أجل تقوية الأمن والإستقرار والعيش المشترك في لبنان ومن أجل السير قدما في خطوات دستورية يجب اتخاذها. وبحثنا أيضا في الجهود الجارية للاتفاق على قانون إنتخاب وعبرت عن إستعداد الأمم المتحدة للاستمرار في تبادل أفضل الممارسات ولتقديم الدعم التقني الى الذين ينظمون الإنتخابات. وبالطبع عبرت أيضا عن قلق الأمم المتحدة من الشغور المطول في رئاسة الجمهورية ونأمل أن يتم إنتخاب رئيس جديد للجمهورية من دون تأخير إضافي.

بحثنا أيضا في الوضع الأمني في لبنان. وعبرت، كما فعلت بالأمس، عن ادانتنا للاعتداءات على الجيش وعن تضامننا معه".

موفد عون

وكان الرئيس بري استقبل النائب آلان عون موفدا من رئيس "تكتل التغيير الاصلاح" النائب العماد ميشال عون وعرض معه عمل لجنة التواصل النيابية لدرس قانون الانتخابات. وقال عون بعد اللقاء: "تشرفت بلقاء الرئيس بري وأطلعته على اجواء المداولات في اللجنة المكلفة درس قانون الانتخابات والمحاولات الجارية في اتجاه الدفع الى تحضير ارض للوصول الى قانون انتخاب جديد. واعتقد اننا ودولة الرئيس بري متفقون على استحالة اجراء انتخابات جديدة على اساس القانون الحالي. ونحن مضطرون، اذا كان اللبنانيون فعلا يريدون انتخابات، ان نصل الى قانون انتخاب جديد، وهذا برسم كل الكتل السياسية ومسؤوليتها وتحديدا الكتل المتمسكة بقانون الستين والتي بعدم تسهيل مهمة اقرار قانون جديد تكون قد ساهمت ببقاء هذا القانون، ولذلك علينا جميعا ان نبذل الجهود الكافية والادارة الكافية للوصول الى قانون انتخاب جديد".

يمين

ثم استقبل الرئيس بري عضو المكتب السياسي في تيار المردة السيدة فيرا يمين وعرض معها الوضع العام.

 

سلام في مجلس الوزراء: موضوع العسكريين المخطوفين يجب أن يتابع بتكتم والتغطية الاعلامية لا تساعد في الحل

الخميس 04 كانون الأول 2014

وطنية - عقد مجلس الوزراء جلسة عادية، الحادية عشرة قبل ظهر اليوم برئاسة رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وفي حضور الوزراء الذين غاب منهم الوزيران ميشال فرعون والياس بو صعب بداعي السفر.

على أثر الجلسة التي استمرت قرابة أربع ساعات، تلا وزير الاعلام رمزي جريج المقررات الرسمية الآتية: "بناء على دعوة رئيس مجلس الوزراء، عقد المجلس جلسته الأسبوعية عند الحادية عشرة قبل ظهر اليوم الخميس الواقع فيه 4 كانون الأول 2014 في السرايا الحكومية برئاسة دولة الرئيس وفي حضور الوزراء الذين غاب منهم الوزيران ميشال فرعون والياس بو صعب بداعي السفر.

في مستهل الجلسة، جدد دولة الرئيس كما في كل جلسة المطالبة بانتخاب رئيس جمهورية جديد في أقرب وقت، مؤكدا أن استمرار شغور هذا المركز ينعكس سلبا على عمل سائر المؤسسات الدستورية ويفقدها رأسها ورمز وحدتها ووحدة الوطن، متمنيا ان يتم هذا الانتخاب من دون أي تأخير.

ثم تطرق دولة الرئيس الى موضوع العسكريين المخطوفين، والى ان خلية الازمة مستمرة في عملها من أجل التوصل الى تحرير العسكريين، وان الموضوع دقيق ومعقد ويجب أن يتابع بتكتم ومسؤولية، وان التغطية الاعلامية لا تساعد ما يبذل من جهود للتوصل الى حل يؤمن الافراج عن هؤلاء العسكريين.

كما تطرق دولة الرئيس الى العدوان الذي تعرض له الجيش والذي استشهد بنتيجته عدد من الجنود، كما سقط بعض الجرحى، فأشار الى أن الجيش يدفع دائما ضريبة من أجل الدفاع عن الوطن، وتقدم بتعازي مجلس الوزراء الى الجيش اللبناني والى ذوي الشهداء، وبرجائه ان يتغمد الله أرواحهم بواسع رحمته.

بعد ذلك عرض دولة الرئيس نتائج الزيارة التي قام بها أخيرا الى الاتحاد الاوروبي وبلجيكا، حيث التقى كبار المسؤولين، ووجد رغبة في دعم لبنان على كل الصعد، آملا أن يترجم هذا الدعم على أرض الواقع.

ثم انتقل المجلس الى البحث في المواضيع الواردة في جدول أعمال الجلسة، واتخذ في صددها المقررات اللازمة وأهمها:

1- الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى تحويل اعتماد من مشروع موازنة وزارة الطاقة والمياه لعام 2014 الى مجلس الانماء والاعمار لتنفيذ مصب طوارئ بحري للصرف الصحي في ساحل كسروان.

2- الموافقة على طلب مجلس الانماء والاعمار تحويل مبلغ 35 مليار ليرة لبنانية لتغطية مستحقات المتعهدين الخاصة بمشاريع الطرق الممولة من اعتمادات قانون البرنامج 246 تاريخ 12/7/1993 والممولة بموجب القانون رقم 221 تاريخ 30/3/2012.

3- الموافقة على تكليف البعثات الرياضية العائدة لذوي الحاجات الخاصة بصورة رسمية وبالتالي على إعفائهم من رسم خروج المسافرين.

4- الموافقة على طلب وزارة الاقتصاد والتجارة شراء كمية من القمح المستورد المعد للطحن، واعطاء المديرية العامة للحبوب والشمندر السكري سلفة خزينة لهذه الغاية.

5- الموافقة على مشاريع مراسيم ترمي الى نقل اعتمادات من احتياط الموازنة العامة الى موازنات بعض الوزارات للعام 2014 على أساس القاعدة الاثني عشرية.

6- الموافقة على طلب وزارة الزراعة تعيين العدد المتبقي من المهندسين الزراعيين المتمرنين الناجحين في المباراة المعلنة نتائجها في 15/3/2013 بموجب قرار من رئيس ادارة الموظفين في مجلس الخدمة المدنية.

7- الموافقة على طلب ادارة الاحصاء المركزي ملء المراكز الشاغرة لوظيفة محقق في ملاكها.

8- الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى وضع نظام خاص للاجراء في اتحاد بلديات المتن.

9- الموافقة على طلب وزارة الداخلية والبلديات الاجازة للوزير إعطاء الموافقة للبلديات واتحاد البلديات استخدام شرطة وحراس مؤقتين عند الحاجة خلال 2015.

10- الموافقة على طلب وزارة الاتصالات إصدار طابع بريدي تذكاري لمناسبة مرور عشرين عاما على رحيل الفنان التشكيلي صليبا الدويهي.

11- الموافقة على قبول بعض الهبات المقدمة لبعض الوزارات والمشاريع.

12- الموافقة على طلب بعض الوزارات المشاركة في اجتماعات ولقاءات في الخارج.

وبعد استنفاد المواضيع الواردة على جدول أعمال الجلسة طرح وزير الشؤون الاجتماعية موضوع توقف الجهات المانحة عن دفع المبالغ اللازمة لتنفيذ برنامج التغذية، مما يعرض النازحين لخطر الحرمان الغذاء والجوع. فأبدى المجلس استغرابه لهذا الامر لانعكاسه على وضع النازحين وعلى استقرار لبنان وأمنه، وقال دولة الرئيس انه سيقوم بالاتصالات اللازمة مع الجهات المعنية لايجاد حل سريع لهذا الموضوع".

 

سلام ووزراء ونواب وسفراء وشخصيات عزوا بالشاعر سعيد عقل

الخميس 04 كانون الأول 2014 /وطنية - واصلت عائلة الشاعر الراحل سعيد عقل تقبل التعازي في صالون كاتدرائية مار جرجس في وسط بيروت. وحضر رئيس الحكومة تمام سلام ووزيرا الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر والاتصالات بطرس حرب السفير السوري علي عبد الكريم، السفير المصري محمد بدر الدين زايد، والنواب روبير غانم، ميشال موسى، عباس هاشم، الان عون، قائد الجيش العماد جون قهوجي، والوزراء السابقون بهيج طبارة، عادل قرطاس، جوزيف الهاشم، غابي ليون، فوزي صلوخ، يوسف سلامة، رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد والقاضي محمود مرتضى، السفير جوي تابت، نقيبا المحامين السابقان عصام كرم وانطوان اقليموس، تحسين خياط، الفنان رودي رحمه، متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عودة، مدير عام وزارة الزراعة لويس لحود، رئيسة المركز التربوي للبحوث والانماء مليحة فياض، امين عام مجلس النواب عدنان ضاهر، رؤساء بلديات، مخاتير، فاعليات اجتماعية وثقافية ونسائية وقضائية، ووفود من عائلات مدينة زحلة.

 

الراعي عرض الأوضاع مع زواره غانم : مواجهة التطرف الديني تكون بالعيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين

الخميس 04 كانون الأول 2014

وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قبل ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، النائب روبير غانم الذي قال بعد اللقاء: "عرضنا الوضع العام في المنطقة والبلد، وضرورة ملء الشغور الرئاسي في أسرع وقت، انطلاقا من مبدأ الحفاظ على روحية الدستور الذي لم يطبق إلا استنسابيا، وجرى تعديله مرات عدة، ونحن اللبنانيين سقفنا دستور الطائف الذي يجب أن نحافظ عليه لأنه كلفنا مئات آلاف الجرحى والقتلى والمعوقين والمشردين، وانطلاقا من هذه القاعدة علينا كلبنانيين وموارنة بالدرجة الاولى ان نحمل هذه المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقنا، قادة ومسؤولين، حتى لا نعرض وجودنا والكيان اللبناني للاخطار المحدقة بنا في هذا المحيط العربي، ولا سيما أن مواجهة التطرف الديني تكون بهذا العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين، والذي هو مبرر وجود لبنان".

الضاهر

من جهته، أشار الوزير السابق مخايل ضاهر بعد لقائه الراعي الى "ان الزيارة للتهنئة بسلامة العودة والنجاح لزياراته في الخارج وبصورة خاصة في اوستراليا، ولمواقفه الوطنية الآيلة الى الحفاظ على صيغة العيش المشترك، وهي ثروة لبنان الحقيقية، وعلى المشاركة في القرارات المصيرية، وهي كانت العنوان الرئيسي لوثيقة الاتفاق الوطني في الطائف".

أضاف :"لا يمكن كما يقول غبطته الحكم في لبنان، إن لم تكن هناك مشاركة فاعلة وسليمة لكل المكونات، في إدارة شؤون البلاد، وكذلك نستهجن ونستغرب التأخير في إكمال هذه الصيغة بالإحجام عن انتخاب رئيس للجمهورية يمثل مكونا أساسيا في المجتمع اللبناني. وهو إذ يستعمل في بعض الاحيان عبارات تنم عن شدة ألمه وامتعاضه من هذا التلكؤ في ملء المركز الاول في الدولة اللبنانية، فلأنه يعتبر أن خلل المشاركة يقضي على استمرار لبنان كوطن جامع لكل مقوماته".

وختم :"لا بد من قانون انتخابي يحقق المناصفة الحقيقية، لا الصورية بين الشعب، أي بين المسلمين والمسيحيين، على ما نص عليه اتفاق الطائف والمادة 24 من الدستور".

الرابطة المارونية

ثم استقبل الراعي المجلس التنفيذي للرابطة المارونية برئاسة رئيس الرابطة النقيب سمير ابي اللمع الذي قال بعد اللقاء: "غبطة البطريرك ما زال على موقفه الداعي الى نزول النواب جميعا الى المجلس النيابي، واختيار الرئيس الذي يرون فيه الكفاءة والجدارة والمقدرة على رئاسته البلاد".

أضاف :"إن الفراغ الرئاسي في هذه الظروف التي تمر بها البلاد، سيؤدي لا سمح الله الى انهيار الوطن ونقوم بجميع الاتصالات مع سفراء الدول الكبرى لتحقيق هذا الاستحقاق، وهم متجاوبون مع ضرورة الاسراع اليوم قبل الغد في انتخاب رئيس للجمهورية، لأن الجسم لا يكتمل إلا برأس مخطط ومدبر، يعطي العالم الثقة، لأن هذا الوطن لا يزال حضنا للحرية والديموقراطية، هكذا كان وهكذا سيبقى. ثم تطرقنا الى إعادة الاتصال بالمرجعيات الحزبية، فكان غبطته جازما بأن أبواب بكركي مفتوحة أمام الجميع، وقام بما يمليه عليه واجبه الوطني، ولن يحيد عن هذا الموقف، فهو لا يفضل حزبا على آخر ولا رئيسا على آخر، لأنه يؤمن بأن من يتولى رئاسة الجمهورية سيكون للبنان كله وللطوائف كلها. وتناولنا دور الرابطة، وهو الدور الذي يثمنه غبطته، وخصوصا الكتاب المفتوح الذي وجهته الرابطة الى الشعب اللبناني والقوى الفاعلة للالتقاء والتحاور، من أجل ألا تكون الدورات المتتالية للمجلس النيابي جلسات معروفة نتيجتها مسبقا، وستقوم الرابطة بمقابلة سفراء الدول الخمس الكبرى لإبلاغها وجهة نظرها، كما ستقوم بالاتصالات الحثيثة مع كل المرجعيات والقوى المدنية لإعادة تفعيل الحياة السياسية التي لا يمكن أن تستقيم إلا بانتخاب رئيس للبلاد".

شربل

والتقى الراعي أيضا الوزير السابق مروان شربل في زيارة للتهنئة بسلامة العودة ولأخذ البركة.

واستقبل الراعي عائلة اللواء الشهيد فرنسوا الحاج التي وجهت اليه الدعوة للمشاركة في قداس الذكرى السنوية السابعة على استشهاده، وذلك عند الخامسة والنصف مساء الجمعة في 12 من الحالي في كنيسة مارعبدا وفوقا في بعبدا، وازاحة الستار عن النصب التذكاري.

كذلك التقى وفدا من "دار صادر" للنشر، ضم سليم ونبيل صادر اللذين قدما اليه لمناسبة يوبيل ال150 سنة على تأسيس الدار، كتابا بعنوان: "في بيروت ... ومضت فكرة" الذي تصدرت مقدمته كلمة للبطريرك الراعي.

واستقبل بعد ذلك وفدا من مؤسسة "NEED IN CHURCH" في هولدنا برئاسة المدير يوريس فان فورست، وفي حضور رئيس مكتب راعوية الشبيبة في البطريركية الاب توفيق بو هدير، في زيارة "للاطلاع على أوضاع المسيحيين وحاجاتهم الراعوية والاجتماعية، ومشاركتهم في حياتهم وصعوباتهم، وإعداد تقرير عن واقعهم والتواصل مع المعنيين عن المؤسسة في هولندا بهدف إيجاد الحلول لأوضاعهم. والزيارة لغبطته واجب للوقوف على رأيه والاستماع الى وجهة نظره لحقائق الامور"، وفق بو هدير.

ومن زوار بكركي، السفير جوي تابت، ثم نائب رئيس جامعة آل ابو جودة المهندس جان ابو جودة، ورئيسة اتحاد التايكواندو عضو مجلس بلدية الجديدة السيدة صوفي ابو جودة.

ومساء، استقبل البطريرك الراعي رئيس اتحاد بلديات الجبه بشري، ايلي مخلوف الذي اطلعه على اجواء لقائه برئيس مجلس الانماء والاعمار في ما يتعلق "بالاصلاحات التي ستشهدها طريق وادي قنوبين". كما عرض عددا من المشاريع المستقبلية المتعلقة بالوادي المقدس ولا سيما "انشاء محطات تكرير الصرف الصحي بدعم من الدولة الفرنسية وقد ابدى الراعي كل الاستعداد ل"دعم اي مشروع يتعلق بالمصلحة العامة".

 

"لا تململ مسيحيا من حوار المستقبل حــــــزب الله"/سعيد: هدفه ارساء الاستقرار ما يخدم اللبنانيين والمسيحيين/انتخاب الرئيس عبر مسافة وطنية مشتركة لا بمربعات طائفية

المركزية- يكثر الحديث في الكواليس السياسية عن تململ في صفوف مسيحيي 14 آذار من الحوار المرتقب بين "تيار المستقبل" و"حزب الله"، وسط خشية من ان يفضي الى صفقة بين الطرفين، تكون على حسابهم. فما صحة هذه المعلومات؟

منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد نفى هذه المعطيات بشكل كامل وقال لـ"المركزية"، الحوار بين "المستقبل" و"حزب الله" نضعه في دائرة الترحيب الوطني ونتمنى توسيعه لحل كل المشاكل العالقة بدءا بانتخاب رئيس، من مساحة وطنية مشتركة، عبر توسيع حلقة الحوار لتشمل كل المكونات الوطنية". ورأى ردا على سؤال ان "الحوار الذي دعا اليه الرئيس سعد الحريري يندرج ضمن اطار المصلحة الوطنية الجامعة والسعي الى تثبيت الاستقرار، ما ينعكس ايجابا على كل اللبنانيين ومن ضمنهم المسيحيون. وبالتالي لا ننتظر تطمينات من أحد لدعم الحوار العتيد. فهذا الحوار صاف وواضح ويهدف الى استكمال بناء الاستقرار الذي نحن بأمس الحاجة اليه نظرا الى الاوضاع السائدة في المنطقة"، مضيفا "بغض النظر عن جدول أعمال الحوار، فإنه يصب في اتجاه الاستقرار. والاستقرار يكون عبر انتخاب رئيس وتوسيع حلقته". هل يمكن ان يصل الحوار الى نقطة تقاطع بين الطرفين لانتخاب رئيس؟ "نأمل ذلك، لكن جوهر فلسفة 14 آذار يقول ان حل المشاكل العالقة يحصل من خلال مسافة وطنية مشتركة لا عبر مربعات طائفية. من هنا الحوار في دائرة الترحيب ونتمنى توسيعه لاطار وطني شامل". ما النتيجة من الحوار اذا لم يناقش المسائل الخلافية مع حزب الله؟ أجاب سعيد "لسنا في طور مناقشة جدول الاعمال وما اذا كان الحوار سيحقق مكاسب سياسية او لا، نقاط الخلاف بين 14 آذار وحزب الله قائمة ونعتبر قرار قتاله في سوريا مجنونا ومدمرا للبنان وسلاحه مرفوضاً أيضا، انما هناك امور اخرى اليوم تتطلب مقاربة اخرى من زاوية وطنية مشتركة، لذا كان هذا الحوار". هل هناك رعاية اقليمية سعودية ايرانية للحوار؟ الابراج البريطانية على الحدود والتعاون المخابراتي الغربي اللبناني تدل الى تدويل للوضع في لبنان، وهذا التدويل بدأ في صيف 2004 مع القرار 1559ولم ينته مع 1701 والمحكمة الدولية... هناك قرار دولي بحماية لبنان واستقراره ويندرج هذا الحوار ضمن اطار هذه الهندسة الدولية للحفاظ على الاستقرار في لبنان".

 

الوطن": المالكي زار بيروت بتعليمات ايرانية

المركزية- أشارت مصادر مطلعة لصحيفة "الوطن" السعودية إلى أن "نائب الرئيس العراقي نوري المالكي استخف بالمسؤولين اللبنانيين خلال زيارته لبنان، فرغم لقائه عدداً منهم، إلا أنها كانت لقاءات عابرة وغير ذات أهمية، ذلك أن تركيزه كان منصباً على لقاء مسؤولين في حزب الله. وأكدت المصادر أن "المالكي زار بيروت بتعليمات من النظام الإيراني، لبحث موضوع تمويل الميليشيات المقاتلة في سوريا إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد، لاسيما أنه كان مسؤولاً في السنوات الأربع الأخيرة أثناء ترؤسه مجلس الوزراء العراقي عن ملف تمويل هذه الميليشيات".

 

وزير في خلية الأزمة لـالسياسة: الحكومة اللبنانية ترفض أي تنسيق مع نظام الأسد

سلام: ملف تحرير العسكريين معقد ودقيق ويجب أن يتابع بتكتم ومسؤولية

بيروت السياسة: أكد وزير بارز في خلية الأزمة الحكومية المكلفة معالجة ملف العسكريين اللبنانيين المخطوفين لدى داعش والنصرة لالسياسة, أمس, رفض الحكومة قيام أي تنسيق عسكري وأمني بين لبنان والنظام السوري, معتبراً أن هذا الأمر غير وارد, باعتبار أن لبنان متمسك بسياسة النأي بالنفس ولا يمكنه بالتالي العودة إلى أي نوع من أنواع التنسيق الأمني مع نظام فاقد للشرعية ومجرم بحق شعبه.

وأشار المصدر إلى أن الدعوات التي تطلقها قوى سياسية لبنانية لإقامة تنسيق أمني بين الجيش اللبناني وجيش النظام السوري هدفها إعادة تعويم نظام بشار الأسد الذي يعيش عزلة كبيرة, وإظهاره بمظهر القادر على حماية الحدود اللبنانية وأن باستطاعته المساعدة في حل أزمة العسكريين, في وقت بدا بوضوح أن آخر هم عند هذا النظام وحليفه حزب الله عودة العسكريين إلى أهلهم, بعدما فتح الحزب خطوطاً جانبية مع المسلحين السوريين لاستعادة مقاتله عماد عياد, من دون أن يبادر إلى المساعدة في حل أزمة العسكريين وأن يكونوا ضمن صفقة التبادل. وشدد المصدر الوزاري على أن الحكومة جادة في الاتصالات والمشاورات التي تقوم بها من أجل استعادة العسكريين من خلال المفاوضات التي يقوم بها الموفد القطري إلى جانب الجهود التي يقوم بها المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم بتكليف من الحكومة, مشيراً إلى أن المسألة معقدة وتحتاج وقتاً طويلاً لكن الأمور ليست مقفلة وهناك أجواء إيجابية يمكن البناء عليها للمرحلة المقبلة, إذا سارت المفاوضات كما هو مرسوم لها ولم يغير الخاطفون مواقفهم كما في المرات السابقة بهدف الابتزاز والمماطلة.

في سياق متصل, طغت الأوضاع الأمنية المتلاحقة, سيما ملف العسكريين المخطوفين, على مناقشات مجلس الوزراء الذي انعقد امس برئاسة الرئيس تمام سلام للبحث في جدول أعمال عادي وتقليدي من 52 بنداً لا يحوي أي ملف خِلافي.

وأفادت المعلومات ان ملف العسكريين المخطوفين أخذ الحيز الأكبر في الجلسة, حيث أطلع رئيس الحكومة في بدايتها المجلس على إجتماع خلية الأزمة الذي انعقد اول من أمس. وتم تأكيد التضامن الوزاري في ما يتعلق في هذا الشأن خصوصاً بعد السجالات الوزارية التي سجلت خلال الأسبوع الفائت. وأشارت المعلومات الى ان وزير الصحة وائل أبو فاعور كان له رد على جميع الذين إنتقدوه على نهجه التفاوضي في ملف العسكريين, وقال كل خطوة كنت أقوم بها في هذه القضية كانت بالتنسيق الكامل والتام مع رئيس الحكومة تمام سلام.

وخلال الجلسة, جدد سلام المطالبة بانتخاب رئيس للجمهورية بأقرب وقت, مشيراً الى ان استمرار الشغور في هذا المركز ينعكس سلبا على عمل سائر المؤسسات الدستورية ويفقدها رأسها ورمز وحدتها ووحدة الوطن.

ثم تطرق إلى موضوع العسكريين المخطوفين, مشيرا الى ان خلية الأزمة مستمرة في عملها للتوصل إلى تحرير العسكريين والموضوع دقيق ومعقد ويجب ان يتابع بتكتم ومسؤولية, وان التغطية الإعلامية لا تساعد ما يبذل من جهود للتوصل الى حل يؤمن الإفراج عن هؤلاء العسكريين. كما تطرق الرئيس سلام الى العدوان الذي تعرض له الجيش الذي استشهد بنتيجته عدد من الجنود كما سقط بعض الجرحى, فأشار الى أن الجيش يدفع ضريبة الدم للدفاع عن الوطن مقدما تعازي مجلس الوزراء الى الجيش وأهالي الشهداء.

 

المحكمة تستمع الى إفادة مسعف في الفريق الطبي للحريري

المركزية - استمعت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان خلال جلسة عقدتها اليوم برئاسة القاضي دايفيد راي، إلى إفادة المسعف في الفريق الطبي للرئيس الشهيد رفيق الحريري الشاهد رشيد حمود الذي بدأ العمل في الفريق منذ العام منذ 1993 .

وأوضح حمود ان "عدد الاشخاص الذين يعملون في الفريق الطبي العام 2004 بلغ 10 اشخاص وسيارتي اسعاف". وأشار الى ان "إحدى سيارات الإسعاف كانت ترافق موكب الحريري دائماً". وروى الشاهد لحظات وقوع الإنفجار بينما كان في سيارة الإسعاف ضمن موكب الحريري ، فأشار الى انه "استعاد وعيه بعد الإنفجار، وظنّ في البداية أن حادث سير حصل، لذا نادى السائق ومساعده إلا أن أحداً منهما لم يجب". ولفت الى ان "مقدمة سيارة الإسعاف دمرت بشكل كامل واشتعلت فيها النيران". واوضح انه "خرج من سقف سيارة الإسعاف بعد أن تعذّر فتح الأبواب. وأشار الى انه تعرض لكسور وحروق منعته من الوقوف بعد خروجه من الإسعاف". واشار الى انه "لا يذكر ما اذا كان جهاز الراديو كان مشغلاً أم لا يوم الانفجار"، موضحا "انه معظم الأحيان كان الجهاز يعمل بشكل طبيعي نظراً لأن سيارة الإسعاف كانت تسير بعيداً بعض الشيء عن الموكب". وقال الشاهد حمود انه علم باستشهاد الحريري في التاسعة من مساءً 14 شباط 2005". وبعدما انتهى الإدعاء من استجواب حمود سأل محامي المتضررين الشاهد عن الإصابات الجسدية والعقلية التي تعرض لها نتيجة الانفجار، فأشار الى انه اصيب نتيجة الإنفجار بجروح في رأسه وعينه ووجهه ورقبته ويديه وبقي قيد العلاج في المستفى مدة 25 يوما . وأعلن ان أصابته أثرت على عائلته وزوجته التي كانت حاملا وقتها. ولاحقا لفت الشاهد حمود الى ان "زوجته علمت من شقيقها نبأ بمقتل زوجها، الا ان شقيق الشاهد أُبلغ لاحقا انه بخير وموجود في مستشفى الجامعة الاميركية في بيروت". وكشف انه ترك عمله في الجامعة الأميركية لأنه شعر أنه غير قادر على القيام بواجبه كما يجب. وفي الثالثة بعد الظهر رفعت المحكمة جلستها لاستراحة الغداء.

 

"غارديان": التعاون الإيراني- الأميركي في مواجهة "داعش"يعكس مقولــــــــــــة "عدو عدوي صديقي"

المركزية- سألت صحيفة "غارديان" البريطانية إلى متى يمكن أن يستمر تقارب مصالح أميركا وإيران؟ مشيرة الى ان التعاون الإيراني- الأميركي في مواجهة تنظيم الدولة يعكس المقولة المعروفة "عدو عدوي صديقي". ولفتت الى أن التعاون بين البلدين ليس الأول، فقد حصل شيء شبيه عقب الهجمات على برجي التجارة العالمية عام 2001، حيث كانت الولايات المتحدة تؤمن الضربات الجوية والمعلومات الاستخبارية لتحالف الشمال الموالي لإيران في معركته ضد حركة طالبان، بينما ساعدت إيران في اختيار الأهداف التي ستقصفها الطائرات الأميركية في وقت لاحق. كذلك هناك مصالح مشتركة للولايات المتحدة وإيران في العراق، أما في سوريا فيدعم النظام الإيراني نظام بشار الأسد بينما تقف الولايات المتحدة على الناحية الأخرى.

 

واثقون ان "حزب الله" لن يخذلنا في حواره مع "المستقبل"/ليون: الرابية ممرّ إلزامي للاتفــــاق على "الرئاسة"

المركزية- بالتزامن مع "تسليم" "حزب الله" قراره من الاستحقاق الرئاسي الى العماد ميشال عون، يبقى الحوار المرتقب بين "حزب الله" و"تيار المستقبل" متصدّرا اهتمام الاوساط السياسية في ظلّ الحديث عن ارتباك لدى "التيار الوطني الحرّ" ازاء الحوار واهدافه ونتائجه.

الوزير السابق غابي ليون أكد لـ"المركزية" "اننا ننظر الى الحوار المرتقب بين "حزب الله" و"تيار المستقبل" بايجابية لانه سيساهم في تخفيف الاحتقان السني الشيعي، لكن لن يكون لهذا الحوار اي دور على صعيد الملف الرئاسي وقانون الانتخاب"، لافتا الى "ان هذين الملفين يخضعان الى إرادة لبنانية شاملة وليسا بين فريقين فقط، ونحن واثقون ان حليفنا "حزب الله" لن يخذلنا في هذا الامر". وشدّد على "ان الرابية ممرّ إلزامي للاتفاق على انتخابات رئاسة الجمهورية لانها تمثّل الموقع المسيحي الاول في لبنان، والرابية هي الممثل الاول للمسيحيين في هذا الوطن"، مشيرا الى "اننا غير قلقين من ان يتم الاتفاق من دوننا على بعض الملفات، خلافا لما يتمّ تداوله في الاعلام". وعن مساهمة إنجازات الجيش الاخيرة في تسريع عجلة المفاوضات لتحرير العسكريين المخطوفين، قال "نحن لا نعوّل إلا على الجيش في هذا الموضوع وثقتنا كبيرة به، خصوصا ان هناك إنجازات يحقّقها منها المعلن ومنها غير المعلن، ونحن ننتظر مزيدا من الايجابيات على صعيد ملف المخطوفين"، مشيرا الى "ان أهالي القرى الحدودية قلقون، لكن في المقابل، هناك عين ساهرة وعلى تواصل دائم مع المؤسسة العسكرية".

 

الحوار يمهد ارضية "الاستحقاق" ويترك للمسيحيين الخيار لا رئيس مفروضا ولا شــــروط ومطالب تكبل العهد

المركزية- خلافا للاجواء التي يشيعها بعض الافرقاء في ضفتي 8 و4 اذار عن ان الحوار بين "حزب الله" وتيار "المستقبل" المزمع عقده قبل نهاية العام لن ينتج الا ملء الوقت الضائع استنادا الى ان ملفات الخلاف الرئيسية غير مطروحة على جدول اعمال المتحاورين، تعرب مصادر سياسية مواكبة لمراحل التحضير لانطلاقته عن اعتقادها بأن الرهان على فشله منذ الان في غير محله، وتذهب الى الاشارة الى ان مجرد انعقاده يحمل ابعادا قد لا يتنبه لها بعض غلاة التشاؤم ذلك ان اي حوار سني شيعي في الداخل وفي هذه المرحلة بالذات لا يمكن الا ان يكون حظي بمباركة القوى الاقليمية المؤثرة على الجانبين، السعودية وايران وبتغطية المساعي المبذولة في اطاره للوصول الى اتفاق حول الملف الرئاسي.

وتقسم المصادر الحوار المشار اليه الى محطتين: الاولى سنية شيعية محصورة بين "حزب الله" و"المستقبل" ركنها الاساس تنفيس الاحتقان في الشارع الاسلامي ورص الصف لمواجهة الارهاب بما يكفل احباط مخططات قوى التطرف لاستهداف الاستقرار الداخلي لا سيما بعدما ثبت ان لا بيئة حاضنة لها في لبنان. وتؤكد المصادر ان مجرد تحقيق هذا الهدف من شأنه ان يمهد الاجواء المناسبة لبدء البحث في الملفات الخلافية العالقة وفي مقدمها رئاسة الجمهورية التي تحرص القوى الاسلامية على ما اكد الرئيس سعد الحريري على تركه للقيادات المسيحية وعدم الحلول محلها في اختيار شخصية الرئيس العتيد، بحيث تقتصر مهمة القيادات الاسلامية على تحضير الارضية الملائمة ووضع الاطار العام ومواصفات الرئيس العتيد بما يسهل المهمة امام المسيحيين الذين اخفقوا حتى الساعة في التوافق بفعل تمترس كل طرف خلف مواقفه. فرئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون يعتبر نفسه الاقوى مسيحيا وهو امر يؤهله الوصول الى كرسي بعبدا، في حين يدعو رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى التوافق على مرشح بديل وهو ما لم يحصل حتى الساعة. ومع ان الفريقين المسيحيين يرحبان بالحوار "الاسلامي" ويريان فيه ضرورة لتجاوز مطب الفتنة، غير ان المصادر تشير الى قلق ينتابهما ازاء ما يمكن ان يصل اليه هذا الحوار وخشية من صفقة تعطي لهذا الفريق او ذاك ارجحية في الشأن الرئاسي.

اما المحطة الثانية من الحوار، فترى المصادر انه ينطلق في ضوء رسم خريطة الطريق المنشودة بين الحزب والتيار للاستحقاق الرئاسي وانضاج ظروفه، بحيث يتوسع بيكار المشاركة ليشمل سائر القوى السياسية والارجح مع مطلع العام الجديد بالتزامن ما قد تشهده المرحلة من تطورات على المستويين الاقليمي والدولي، لينطلق البحث انذاك في هوية الرئيس التوافقي من ضمن نادي المرشحين غير المعلنين الذين لا يتجاوزون عدد اصابع اليد الواحدة، من دون توافر معطيات كافية عما اذا كانت لائحة المرشحين ستتوسع لتشمل آخرين ام تقتصر على اثنين او ثلاثة في الحد الاقصى. الا ان المصادر تجزم ان لا الضغط المحلي ولا الاقليمي او الدولي سيترجم بفرض الرئيس العتيد على اي جهة سياسية مسيحية بل ان مسار وصوله سيتم بالقبول الطوعي. ويقول مصدر وزاري لـ"المركزية" ان لا فرض لكن في المقابل لا امكانية للقبول بشروط ومطالب تفرض مقابل التنازل عن ترشح احد القيادات لكون الشروط تكبل العهد والرئيس والسلطة بكاملها وانجاز التسوية سيتم بعيدا من حقول الصفقات المشروطة.

 

ايران تريد حماية نفوذها من خلال التصدي لـ"داعش" في العراق

وكالات/٤ كانون الاول ٢٠١٤

تشكل الغارات على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف في العراق والتي تنسب لايران تعزيزا مهما في الدعم الذي تقدمه طهران لحليفتيها بغداد ودمشق للحفاظ على نفوذها الاقليمي والتصدي لتهديد الاسلاميين السنة المتطرفين. ولم تؤكد ايران معلومات لوزارة الدفاع الاميركية اشارت الى ان سلاح الجو الايراني نفذ غارات في شرق العراق في الايام الاخيرة. بيد ان مساعد قائد اركان القوات المسلحة الايرانية الجنرال مسعود جزائري اكد ضرورة دعم بغداد في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية. وقال بحسب ما اوردت قناة "العالم" الايرانية "دون ان تنتظر مقابلا تفعل ايران ما بوسعها لتقديم المساعدة للشعب العراقي بناء على واجبها الانساني والاسلامي في القضاء على الارهاب في هذا البلد". وتحركت ايران منذ الهجوم الخاطف لتنظيم الدولة في حزيران الماضي من خلال تزويد المقاتلين الاكراد بالسلاح وارسال مستشارين عسكريين الى القوات العراقية. كما ساهمت ايران في تدريب مليشيات شيعية منخرطة في الهجوم المعاكس على تنظيم "الدولة الاسلامية". وتؤكد ايران ان التصدي لهذا التنظيم هي مهمة العراقيين ونفت باستمرار ان تكون قد ارسلت قوات برية الى العراق كما رفضت المشاركة في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة. لكن ايران تسعى ايضا لحماية نفسها من الاسلاميين السنة المتطرفين الذين يعلنون ان هدفهم هو الاطاحة بالنظام الشيعي في العراق. وقال ديبلوماسي غربي في طهران "الايرانيون خائفون" مذكرا بان طهران عززت بشكل كبير دفاعاتها على الحدود وتوعدت بمهاجمة تنظيم الدولة "في عمق الاراضي العراقية" اذا اقترب عناصره من حدودها. وراى ديبلوماسي غربي آخر ان ايران لا يمكنها ان تقر رسميا بانها نفذت غارات جوية ضد تنظيم الدولة مع التنديد في الان ذاته بغارات التحالف العربي الغربي. وهو ما فعلته ايضا من خلال نفيها بشدة امكانية التعاون العسكري مع واشنطن العدو التاريخي لايران. لكن بحسب هذا الديبلوماسي فان العراقيين يتولون الوساطة مع الاميركيين.

أبوظبي: قاتلة المدرسة الأميركية في قبضة الأمن

وكالات/٤ كانون الاول ٢٠١٤ /أعلن وزير الداخلية الإماراتية، الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، عن اعتقال المتهمة بقتل المدرسة الأميركية في أبوظبي، وقال إنها استدرجت الضحية الأميركية بناء على لون بشرتها. وأضاف أن المتهمة حاولت زرع قنبلة بدائية أمام منزل طبيب أميركي، وتمكنت الشرطة من تفكيكها بعد أن كشف ابن الطبيب جسماً غريباً أمام المنزل أثناء خروجه. وحذر الشيخ سيف بن زايد من العبث بأمن الإمارات. وكانت وزارة الداخلية الإماراتية قد بثت مقطع فيديو يظهر المشتبه بها في قضية مقتل سيدة أميركية الجنسية، إثر مشاجرة وقعت ظهر الاثنين 1 ديسمبر داخل دورة مياه نسائية في أحد المولات التجارية بجزيرة الريم في أبوظبي. وحددت وسائل إعلام أميركية هوية الضحية بأنها معلمة في روضة أطفال تدعى إيبوليا ريان من مواليد رومانيا، وهي أم لطفلين توأم عمرهما 11 عاماً. وتوضح البيانات الشخصية للضحية أنها مجرية الأصل، ولدت وتربت في رومانيا، وقامت بالتدريس في أربع دول، منها الولايات المتحدة، خلال الأعوام الـ15 الأخيرة.

إيران الهوويّة أخطر من إيران النووية

منير الخطيب/كاتب سوري/الحياة

تحولت الدولة الإيرانية، بعد انتصار الخمينية، إلى دولة قائدة لسيرورة الانبعاث الهويّاتي في المشرق العربي، فتحولت سياسات الهوية التي اتخذتها، طوال العقود الماضية، إلى أحد مصادر تفكيك المجتمعات والدول المشرقية، بينما كان الصراخ الأيديولوجي يحمّل تلك البلايا للإمبريالية والصهيونية العالميتين.

قبل أن تنبت لإيران أنياب نووية، كانت أنيابها الهوويّة تفتك بأجساد المجتمعات العربية، مما يجعل المسار التاريخي المعقد في بلادنا والذي يهدف إلى تصفية عناصر الحروب الداخلية وبناء دولها الوطنية، يقتضي من جملة ما يقتضيه تفكيك القنابل الهووية التي تعشقّت معها سياسات الهوية الإيرانية. وهذا يفرض أهمية الذهاب في اتجاهين: الأول، عدم انجرار دول المنطقة (في حال تمكنت إيران من امتلاك برنامج نووي غير سلمي)، إلى سباق تسلح جديد. فقد أثبتت تجارب العسكرة السورية والليبية والعراقية (في عهدي صدام والمالكي)، أن اتحاد النزعة العسكريتارية مع النزعات ما دون الأمّوية (من أمّة) في كيانات لم تبلور دولها الوطنية / القومية هو وبال على تلك الشعوب. وذاك يفرض إعادة النظر بتجربة الجيوش والتسلح في البلدان المتأخرة، فشعوب المنطقة تحتاج إلى الخروج من أوضاع الحروب والصراعات الأهلية والإقليمية، والدخول في آفاق السلام والتنمية والبناء الوطني.

الاتجاه الثاني، نزع أنياب إيران الهوويّة يستوجب نفي سياسات الهوية المضادة في البيئة السنية، وتبني سياسات ذات استراتيجيات وطنية في بلدان المشرق العربي من قبل مختلف الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والإعلاميين، تهدف في المآل الأخير إلى إلغاء التعدد الهويّاتي سياسياً، ونقل العلاقات بين مكوناته من صيغتها الأهلية إلى الصيغة المدنية الحديثة. كما أن نزع الأنياب الإيرانية الهوويّة، يملي على دول الخليج، وبخاصة المملكة العربية السعودية، ضرورة تقليص الفجوة الواسعة والعميقة المتأتية من الانشطار القائم بين البنية المالية والعمرانية والتجارية والبنية الأيديولوجية السياسية، حيث تتأسس في هذه الفجوة معظم عناصر سياسات الهوية المضادة التي تخدم النزعة الإمبراطورية والتوسعية الإيرانية.

فقد شكّل الانقسام السني الشيعي ركيزة سياسات الهوية الإيرانية، وجعلها تستثمر في ظواهر التشظي المجتمعي الناجمة عنه، وهذا الاستثمار يقبع في خلفية منطق كسر الإرادات الذي تمارسه إيران تجاه الأكثرية السنية في المشرق العربي، إضافة لانتفاخها المتأتي عن برنامجها النووي وقوتها العسكرية. لذا، فإن التصدي لمشروع إيران الإمبراطوري المتمدد على حساب وحدة الكيانات الوطنية المشرقية وتنميتها ومستقبل شعوبها، ينطلق من ضرورة إصلاح الفقهين السني والشيعي اللذين بات إصلاحهما من شروط انتماء العرب والمسلمين إلى الجماعة الإنسانية، ويبدأ من الثقافة والسياسة والاجتماع بوضع خطط الانتقال من حالة الرعية المذهبية إلى وضعية المجتمع والأفراد الأحرار. من غير تغيير عميق كهذا في الذهنية والممارسة، سيظل المشرق العربي موضوعاً لإرادة إيران الهوويّة، أو لإرادة أي قوة هوويّة غازية أخرى.

 

مؤتمر الازهر أكد ان الاسلام براء من الاعتداءات الارهابية

الخميس 04 كانون الأول 2014 / وطنية - اكد مؤتمر دولي دعا اليه الازهر في ختام اعماله، اليوم، ان الاسلام "براء" من "الارهاب" الذي يرتكب باسمه ولكنه لم يخرج بنتائج ملموسة لمواجهة التنظيمات المتطرفة التي دانها بشدة. واشار البيان الختامي للمؤتمر الى ان "العالم العربي يواجه حالة غير مسبوقة من التوتر والاضطراب نتيجة ظهور حركات متطرفة تعتمد الارهاب اداة لتنفيذ مآربها فقد تعرض مواطنون امنون للاعتداء على كرامتهم الانسانية وحقوقهم الوطنية ومقدساتهم الدينية وجرت هذه الاعتداءات باسم الدين والدين منها براء". واعتبر ان "كل الفرق والجماعات والمليشيات الطائفية التي استعملت العنف والارهاب في وجه ابناء الامة، رافعة زورا وبهتانا رايات دينية، هي جماعات اثمة فكرا وعاصية سلوكا وليس من الاسلام الصحيح في شيء". ودعا الى "لقاء حوار عالمي للتعاون على صناعة السلام واشاعة العدل في اطار احترام التعدد العقيدي والمذهبي والاختلاف العنصري والعمل بجد واخلاص على اطفاء الحرائق المتعمدة بدلا من اذكائها". وشدد على انه "من المفاهيم المحرفة" ايضا من التنظيمات المتطرفة "مفهوم الجهاد ومعناه الصحيح في الاسلام هو انه ما كان دفاعا عن النفس وردا للعدوان واعلانه لا يكون الا من ولي الامر وليس متروكا لأي فرد او جماعة مهما كان شأنها". واكد المؤتمر ان "تهجير المسيحيين وغيرهم من الجماعات الدينية والعرقية الاخرى جريمة مستنكرة نجمع على ادانتها، لذلك نناشد اهلنا المسيحيين الحذر في اوطانهم حتى تزول موجة التطرف التي نعانيها جميعا".

 

بوغدانوف وصل الى بيروت للقاء المسؤولين اللبنانيين

الخميس 04 كانون الأول 2014 /وطنية - وصل الى بيروت هذه الليلة نائب وزير الخارجية الروسي موفد الرئيس الروسي لمنطقة الشرق الاوسط ميخائيل بوغدانوف، آتيا من الخرطوم عن طريق ابو ظبي في اطار زيارة الى لبنان تستمر يومين، يلتقي خلالها عددا من المسؤولين اللبنانيين وعددا من الفعاليات السياسية في لبنان ويبحث معهم في الاوضاع الراهنة بالمنطقة،اضافة الى العلاقات الثنائية بين لبنان وروسيا. ومن المقرر ان يشارك بوغدانوف مساء غد في احتفال يقام في الاونيسكو، لمناسبة مرور سبعين عاما على العلاقات اللبنانية - الروسية برعاية وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وكان في استقباله في المطار سفير روسيا في لبنان الكسندر زاسبيكين واركان السفارة، والسيد نديم صوراتي عن مديرية المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين. وفي المطار لم يشأ بوغدانوف الادلاء بأي تصريح.

 

مؤسسة المطران ميخائيل الجميل في الذكرى الثانية لرحيله: عمل على نشر ثقافة التعاون والحب والسلام

الخميس 04 كانون الأول 2014 / وطنية - اصدرت مؤسسة "المطران ميخائيل الجميل للحوار والثقافة"، بيانا جاء فيه: "في الذكرى السنوية الثانية لوفاة المطران العلامة ميخائيل الجميل (المعتمد البطريركي لدى الكرسي الرسولي الزائر على أوروبا وعضو مجمع القديسين في الفاتيكان) ورحيله بالجسد، استذكرته واستذكرت أعماله وخطاباته الانسانية والوطنية وحواراته الحضارية ومقالاته الفكرية واللاهوتية والتاريخية مع مختلف الثقافات من أجل نشر ثقافة التعاون والحب والسلام. فالمطران الجميل كان على تواصل دائم مع مختلف الثقافات، مشددا على أهمية التحاور كسبيل لتقريب الانسانية من بعضها البعض مع احتفاظ كل حضارة وثقافة على خصوصيتها وتكوينها وتفاعلها الايجابي مع محيطها. وقد كان للعلامة الجميل صداقات ولقاءات وحوارات مع العديد من الشخصيات الفكرية والأدبية والاجتماعية من بينها الأديب ميخائيل نعيمة والشاعر والفيلسوف سعيد عقل والفقيه القانوني إدمون رباط والشاعر والفيلسوف روبير غانم والأديب العراقي توفيق السمعاني وسواهم من الشخصيات. لنعمل كلنا من أجل الانسان في بوتقة من الثقافات المتحاورية لا المتناحرية.. ولنتمسك بمبادئ المطران العلامة ميخائيل الجميل التي رسخها بايمان وتحاور واخلاص".

 

رئيس حركة "الاستقلال" في الذكرى ال25 لاستشهاد الرئيس معوض: الحوار مجرد مسكنات والحل بالانسحاب من سوريا والالتزام بإعلان بعبدا

الخميس 04 كانون الأول 2014

وطنية - أحيت الوزيرة السابقة نايلة معوض وعائلات الشهداء الذكرى الـ 25 لاغتيال الرئيس الشهيد رينه معوض ورفاقه، "شهيد الشرعية والاستقلال"، تحت شعار "وحدو لبنان بيحمينا"، في قاعة ال Platea في ساحل علما - جونية في "غياب رعاية رئيس الجمهورية بسبب تعطيل الانتخابات الرئاسية"، كما جاء في نص الدعوة.

حضر الاحتفال نائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل ممثلا الجمهورية اللبنانية، الرئيس أمين الجميل، الرئيس ميشال سليمان، الرئيس حسين الحسيني، اللواء ادغار معلوف ممثلا النائب ميشال عون، جو عيسى الخوري ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، فيما مثل الرئيس فؤاد السنيورة والرئيس سعد الحريري النواب أحمد فتفت، عمار حوري، جمال الجراح وباسم الشاب، المطران مارون عمار ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، الشيخ أحمد اللقيس ممثلا مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، معن الاسعد ممثلا نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان، العميد اسماعيل حمدان ممثلا شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، المونسنيور جوزيف طوباليان ممثلا بطريرك الأرمن الكاثوليك.

كما حضر وزراء: العدل اللواء أشرف ريفي، الاتصالات بطرس حرب، العمل سجعان قزي، الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، الاعلام رمزي جريج، الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، الشؤون الاجتماعية رشيد درباس، ممثل وزيرة شؤون المهجرين أليس شبطيني المدير العام للوزارة أحمد محمود، سفيرا استراليا أليكس بارتلم ومصر محمد بدر الدين زايد، سفير منظمة مالطا وليد الخازن، ممثل سفير المغرب علي أومليل أمل حجي، ممثل سفير فرنسا المستشار الثاني في السفارة مايكل أوجي، ممثل سفير اندونيسيا ديماس سامودر، القنصل رمزي منصور ممثلا سفير دولة فلسطين، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الاميركية في لبنان مايكل ادلر، ممثلة سفيرة الاتحاد الاوروبي بانيكا ناكيتا، القائمة بأعمال سفارة الاردن ريا القاضي، القائم بأعمال سفارة الصين هان جينغ، المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي، المنسق المقيم للامم المتحدة للشؤون الانسانية والبرامج الانمائية روس ماونتن وممثل قائد "اليونيفيل" في لبنان انجيلو باكيتي.

وحضر ايضا نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، النائب هنري الحلو ممثلا رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط، النائب جورج عدوان ممثلا رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، النواب: عبد اللطيف الزين، نعمه طعمه، جيلبرت زوين، أنطوان السعد، عاصم عراجي، علاء الدين ترو، قاسم عبد العزيز، غازي يوسف، ايلي ماروني، ايلي كيروز، انطوان زهرا، سمير الجسر، كاظم الخير، وليد خوري، رياض رحال، عاطف مجدلاني، طوني أبو خاطر، هاغوب بقرادونيان، سيرج طورسركيسيان، فادي كرم، نضال طعمه، نبيل دي فريج، جان أوغاسبيان، خضر حبيب، عماد الحوت، نديم الجميل، زياد أسود، نعمة الله أبي نصر، هاغوب بقرادونيان، كميل شمعون ممثلا النائب دوري شمعون، ألبير كوستانيان ممثلا النائب سامي الجميل، احمد الصفدي ممثلا النائب محمد الصفدي، العميد وليم مجلي ممثلا النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس، الوزراء والنواب السابقون: نائلة معوض، مروان شربل، سامي منقارة، الدكتور مصطفى علوش، السيدة رندى ممثلة جواد بولس، قيصر معوض، نهاد سعيد ومحمد يوسف بيضون.

كذلك حضر ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد أحمد الحصني، ممثل قائد الدرك المقدم جوني داغر، نقيب المحامين في بيروت جورج جريج وأعضاء النقابة، نقيب محامي الشمال فهد المقدم، محافظ الشمال رمزي نهرا، محافظ عكار عماد لبكي، قائمقام زغرتا السيدة ايمان الرافعي، قائد منطقة جبل لبنان العميد جهاد الحويك، حبيب الشامي ممثلا نقيب المهندسين في الشمال ماريوس البعيني، رئيس "حركة الاستقلال" ميشال معوض وعقيلته المحامية ماريال وأولاده، رئيس حركة "التغيير" ايلي محفوض، رئيس حركة "الأرض" طلال الدويهي، المسؤول السياسي "للقوات اللبنانية" في زغرتا الزاوية سركيس بهاء الدويهي مترئسا وفدا، وفد من حركة "التجدد الديمقراطي" ضم انطوان حداد وحارث سليمان، العميد ميشال ناصيف ممثلا المدير العام للدفاع المدني، رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل، أمين المال في جمعية تجار طرابلس توفيق دبوسي، رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال وأعضاء المجلس البلدي، المطران اميل سعاده، أسعد بك كرم، يمنى الجميل، سليمان جان عبيد، الدكتورة مي شدياق، الدكتور خلدون الشريف، وفد من مختلف قطاعات حزب الوطنيين الأحرار، وفد من تيار "المستقبل"، روز أنطوان شويري، مجلس نقابة العاب الميسر في كازينو لبنان، عدد من رؤساء البلديات والمخاتير من أقضية الشمال، وفد من بلدية جبيل، وحشد من كوادر ومناصري "حركة الاستقلال".

بعد النشيد الوطني، عرض فيلم قصير عن الرئيس معوض، فكلمة ترحيب للاعلامي بسام براك، ثم عرضت 3 ريبورتاجات قصيرة تضمنت استعادة لبعض صور الحرب اللبنانية في إطار التوعية من خطر العودة إليها، وتحدث فيها الوزير السابق وعميد معهد الشؤون الدولية في جامعة باريس الدكتور غسان سلامة، رئيس غرف التجارة والصناعة للبحر المتوسط محمد شقير، ماجدة الرومي، عبد الحليم كركلا، الروائي اللبناني الدكتور جبور الدويهي وعميد كلية الهندسة في جامعة الMIT الأميركية.

بعد ذلك عرض عمل لـ "مؤسسة رينه معوض" قدمه رئيس مجموعة Quantum و"أم.أند.سي - ساتشي" للشرق الأوسط وشمال أفريقيا إيلي خوري.

وتضمن الاحتفال مشاركة للاعلاميين دنيز رحمة فخري ونجاة شرف الدين وبسام براك في إلقاء نصوص لشخصيات سياسية وفكرية وفنية لبنانية عن أهمية لبنان.

كما عرض فيلم عن رؤية الرئيس الشهيد لحل الأزمات الحالية في خطاباته قبل 25 سنة.

معوض

وفي الختام، ألقى رئيس "حركة الاستقلال" ميشال معوض كلمة قال فيها: "اننا كلبنانيين لم نتعظ من اتفاق القاهرة و"فتح لاند" الذين دمروا لبنان، وحولوه ساحة لاحتلالين اسرائيلي وسوري ولاطماع اقليمية ودولية لا تحصى، مرورا بكل تجارب الحرب الاهلية المسيحية - الاسلامية، والاسلامية - الاسلامية، والمسيحية - المسيحية، الى 15 سنة من الوصاية السورية بعد الحرب في ظل ثلاثية "ضروري وشرعي ومؤقت"، نعيد اليوم التجربة ذاتها مع ثلاثية جديدة هي "جيش وشعب ومقاومة".

واعتبر أن "كل سلاح خارج المؤسسات الشرعية اللبنانية هو جنون". وقال: "الجنون ان تتم حماية المتهمين، و7 أيار، والقمصان السود، والـ"وان واي تيكيت"، والجنون أن تستمر الاغتيالات، وآخرها وسام الحسن ومحمد شطح، ويتفاجأ البعض بظهور تطرف مضاد".

ودعا "كل من يفكر ويخطط، ويبشر ويحرض على التسلح للانخراط بمشاريع اقليمية او لتأمين حمايات ذاتية، أن يتذكر أن هذه الدعوات جربت في الماضي، وجعلت اللبنانيين جميعا يدفعون أثمانا غالية".

وشدد على "وجوب تطبيق مضمون خطاب قسم الرئيس الشهيد الذي مضى عليه 25 عاما، إذ لا يعقل أن تبقى الأمور تراوح مكانها بعد مرور كل هذه الفترة". وذكر بأنه "منذ 25 عاما سقط جدار برلين، والشعب الألماني تخطى مشاكله، وثبت وحدته، وعزز قوته الاقتصادية. ومنذ 25 عاما، كانت دبي شارعا في صحراء، واليوم تحول مطار دبي من مجرد معبر جوي على ضفاف الخليج العربي إلى اهم مركز جوي في الشرق الأوسط، وأصبح ثاني أكبر مطار في العالم من حيث عدد المسافرين. ودبي اليوم تلعب الدور الاقتصادي التي تستطيع بيروت أن تلعبه".

وقال معوض: "منذ 25 عاما كان العالم من دون إنترنت، وخليوي، واليوم ثورة الاتصالات والتكنولوجيا تجتاح العالم وأوصلته إلى ما بعد بعد المريخ، وبقيادة طاقات لبنانية أمثال شارل عشي. فيما نحن، ومنذ 25 عاما، لا نزال من دون كهرباء، ولا مياه، ولا نقل مشترك، ولا تعليم إلزامي، بلا ضمان شيخوخة، بلا أمن غذائي، بلا أمن ولا امان، وبلا دولة تحتكر السلاح وتحمي الحدود، ولا انتخابات، ومن دون رئيس للجمهورية".

أضاف: "يقول أينشتاين: "الجنون هو أن تفعل الأمر نفسه مرارا وتكرارا وأن تتوقع نتائج مختلفة". من اتفاق القاهرة و"فتح لاند" الذين دمروا لبنان، وحولوه ساحة لاحتلالين اسرائيلي وسوري ولاطماع اقليمية ودولية لا تحصى، مرورا بكل تجارب الحرب الاهلية المسيحية - الاسلامية، والاسلامية - الاسلامية، والمسيحية - المسيحية، الى 15 سنة من الوصاية السورية بعد الحرب في ظل ثلاثية "ضروري وشرعي ومؤقت"، نعيد اليوم التجربة ذاتها مع ثلاثية جديدة هي "جيش وشعب ومقاومة". من اتفاق القاهرة حتى اليوم، ألم يكن يجب ان نتعلم من التجربة. 200 الف قتيل، 17 الف مفقود، عشرات ألوف المهجرين، أكثر من مليون مهاجر، دمار اقتصادي لا يعوض، اغتيالات، تنكيل، قمع، ملاحقات، اعتقالات، نفي...ولم نتعلم".

وتابع: "أن يعيد البعض التجربة نفسها ويتوقع نتائج مختلفة هذا هو الجنون. إن كل سلاح خارج المؤسسات الشرعية اللبنانية هو جنون. فالجنون، بعد كل التجارب التي مرت على اللبنانيين، ان يتوهم أحد أنه يمكن ان تقوم دولة ومؤسسات في لبنان في ظل وجود سلاح خارج عن الدولة. الجنون أن يبحث احد عن حرية وكرامة، او يراهن أحد على نمو اقتصادي جدي ومستدام، وعلى استقرار وسياحة وفرص عمل، في ظل غياب دولة فعلية تحتكر السلاح، تبسط الامن، وتفرض بقوتها الذاتية تطبيق القانون على الجميع من دون استثناء. الجنون ان يفكر أحد من الآن وصاعدا أنه سيكون هناك فعل من دون رد فعل. والجنون أن لا نكون بعد تعلمنا ان السلاح يجر السلاح والتطرف يجر التطرف".

وأردف: "الجنون ان تتم حماية المتهمين، و7 أيار، والقمصان السود، والـ"وان واي تيكيت"، والجنون أن تستمر الاغتيالات، وآخرها وسام الحسن ومحمد شطح، ويتفاجأ البعض بظهور تطرف مضاد. الجنون، بعد كل التجارب السابقة ان يعتبر أي طرف داخلي نفسه قوة عابرة للحدود يتم استخدامها في لعبة الامم - بالاذن من وليد بيك - وينفذ أجندات اقليمية، من دون ان يقدر أن نتيجة هذه اللعبة ستكون بمثابة طحن وتدمير لمجتمعه وعودة إلى الحروب العبثية. لذا كفانا رهانات وكفانا مغامرات"، لافتا الى ان "الجنون أيضا هو أن نواجه الجنون بجنون مقابل".

ودعا "كل من يفكر ويخطط، ويبشر ويحرض على التسلح للانخراط بمشاريع اقليمية او لتأمين حمايات ذاتية، أن يتذكر أن هذه الدعوات جربت في الماضي، وجعلت اللبنانيين جميعا يدفعون أثمانا غالية". وقال: "لذلك، من الضروري ان نتعلم من أخطاء الماضي، وأن نؤمن ان لبنان وحده يحمينا، وهذا يتطلب منا جميعا أن نكون لبنانيين بكل ما للكلمة من معنى، لأنه ليس من السهل ان تكون لبنانيا. فأن تكون لبنانيا أصيلا، لا يعني ان تحمل الهوية اللبنانية فقط، بل يعني ان يكون ولاؤك للعلم اللبناني، للارض اللبنانية، وللدولة اللبنانية. ان تكون لبنانيا، يعني ان تكون مؤمنا بالقيم المشتركة التي قام عليها لبنان، قيم الحرية وكرامة الانسان والتنوع وقبول الآخر والعدالة والاعتدال، وليس "الشاطر بشطارتو"، و"الفاجر بياكل مال التاجر"، و"الإيد يللي ما فيك عليها بوسا ودعي عليها بالكسر".

أضاف: "أن أكون لبنانيا، هذا يعني أن محمد مهدي شمس الدين ومحمد شطح يمثلانني انا المسيحي، وليس ميشال سماحة واميل لحود. أن أكون لبنانيا يعني أن أرفض ثقافة توزيع البقلاوة عند سقوط شهيد يختلف معي في الرأي. وان أكون لبنانيا، يعني ان اتضامن مع اي لبناني من اي منطقة لبنانية يتعرض لاي اعتداء من أي قوة خارجية. وان نكون لبنانيين، يعني ان نتفق على ثوابت السياسة الخارجية والسياسة الدفاعية التي تشكل الحد الادنى الذي يجمع اي شعب ضمن دولة واحدة حتى في الانظمة الفيديرالية او الكونفديرالية".

وتابع: "ليس هناك احتلال عدو واحتلال شقيق أو صديق. وليس هناك اعتداء عدو واعتداء شقيق. كما ليس هناك خرق للسيادة عدو وخرق للسيادة شقيق، لا في البر ولا في الجو ولا في البحر، لا بالأصالة ولا بالوكالة. ليس هناك من معتقلين لبنانيين في سجن عدو ومعتقلين لبنانيين في سجن صديق. وليس هناك أسرى محررين "ولاد ست" وأسرى محررين "ولاد جارية". ومن المعيب أن يتحرر أسير حزبي بمفاوضات ومقايضات من تحت الطاولة، في وقت كان ممنوعا على الحكومة اللبنانية أن تقوم بأي مقايضة لاستعادة العسكريين المخطوفين".

وأردف: "من المهم أن نبدأ في مقاربة علاقاتنا بمحيطنا وبالعالم انطلاقا من مصالحنا الوطنية اللبنانية من دون القبول أن يمس احد بسيادتنا واستقلالنا او نسمح له بالتدخل في شؤوننا الداخلية او الدفاعية او الخارجية. وهذا يعني، أنه من غير المقبول أن يكون صراعنا مع اسرائيل من منطلق ايديولوجي - ديني، ولا تنفيذا لأجندات خارجية، بل يجب ان يكون انطلاقا من مصلحة لبنان في مواجهة أطماع إسرائيل بالأرض والمياه والنفط. والمواجهة مع اسرائيل تخوضها الدولة اللبنانية فقط، تحت سقف قرارات الشرعية الدولية وميثاق جامعة الدول العربية. والمصلحة اللبنانية تعني أيضا أنه لا يجوز التحالف مع نظام بشار الأسد انطلاقا من نظرية حلف الأقليات، خصوصا أن هذه النظرية ساقطة، واسألوا مسيحيي لبنان، ونحن نحتفل اليوم بذكرى اغتيال الرئيس رينه معوض".

واستغرب معوض طرح البعض لنظرية أن نظام بشار الأسد يحمي المسيحيين من "داعش"، في حين، أنه "إذا لم يكن هو، أي النظام السوري من خلق تنظيم "داعش"، فبالتأكيد ان وجود هذا النظام وإجرامه يؤمنان الوقود لاستمرار هذا التنظيم".

ورأى ان "هذا النظام يحتاج أصلا لمن يحميه، ولولا دعم "حزب الله" وإيران له منذ أكثر من عامين، إضافة إلى الدعم الروسي، لما استطاع الصمود في بعض المناطق من سوريا". وقال: "ان نظام بشار الاسد يحمينا من "داعش" تماما كما حمانا نظام حافظ الاسد من الصاعقة او من لواء اليرموك".

وشدد على ان "الخطوة الأولى للخلاص من "داعش" تبدأ بسقوط بشار الأسد واستعادة الشعب السوري حريته ودولته". وقال: "لذلك، لا يجوز أن نكون متحالفين مع نظام بشار الاسد انطلاقا من نظرية حلف الاقليات، وليس مقبولا أن نكون على عداء مع هذا النظام انطلاقا من خلفيات مذهبية. فموقفنا من بشار الاسد ليس لأنه علوي. هذا الموقف ما كان ليتغير لو كان الأسد سنيا اوشيعيا او درزيا او حتى مارونيا، بل نحن ضد نظام بشار الاسد انطلاقا من المصلحة اللبنانية لانه احتل بلدنا، دمر مؤسساتنا، نهب اقتصادنا، اغتال قياداتنا وخيرة نخبنا، اعتقل شبابنا، ولا يزال رأس حربة لمشروع منع قيام دولة لبنانية فعلية".

أضاف: "نحن ضد نظام بشار الاسد انطلاقا من المصلحة اللبنانية، وانطلاقا من المصلحة اللبنانية نفسها نحن نرفض أي تدخل عسكري لبناني في الحرب السورية، ان الى جانب النظام أو ضده. ونؤكد ان اعلان بعبدا لا يزال يشكل خشبة الخلاص للبنان من المستنقع السوري. ومكابرة البعض وانقلابهم على اعلان بعبدا أوصلهم وأوصل لبنان لكل ما حذرنا منه سابقا: نعوش بلا عدد وبلا أفق، حدود سائبة، تفجيرات في الداخل، استجلاب للارهاب، وهذا كله يسبب تصدعا يضاف إلى التصدع الحاصل في البنيان اللبناني، ويستنزف الجيش والقوى الامنية الذين يقومون بدور فعال ومقدس في أدق مرحلة يعيشها لبنان، ويقدموا شهداء وجرحى ومخطوفين. وأوجه في هذا السياق تحية إكبار لشهداء الجيش اللبناني والقوى الأمنية".

وتابع: "الانقلاب على اعلان بعبدا يمكن أن يترقع ظرفيا في هذه الحكومة او في حوار المسكنات، لكن المسكنات تبقى مسكنات ولا يمك نأن تكون الحل. والحل يكون بالالتزام بإعلان بعبدا، وبالانسحاب من سوريا والعودة الى لبنان والى المؤسسات الشرعية. فوحده لبنان يحمينا. لذا كفانا قهرا وكفانا عذابا، كفانا ذلا وكفانا دما، كفانا تقهقرا وكفانا افقارا، كفانا رهانات وكفانا مغامرات. آن الاوان للعودة الى لبنان".

وأردف: "العودة الى لبنان تعني العودة الى المؤسسات. لا وطن من دون مؤسسات، ولا مواطن من دون مؤسسات، ولا امن واستقرار، ولا حرية ولا عدالة من دون مؤسسات. لا اقتصاد ولا تنمية ولا ازدهار من دون مؤسسات. لا مياه، لا كهرباء، لا استشفاء، ولا حل حتى لأزمة السير من دون مؤسسات. لا اصلاح، ولا تغيير، لا رقابة ولا محاربة فساد من دون مؤسسات. لا حقوق، لا كرامة، ولا تطور، ولا حداثة، ولا مستقبل للبنان من دون مؤسسات. لا مستقبل لأحد من دون مؤسسات".

وقال: "لكن لا مؤسسات من دون احترام الدستور، ولا مؤسسات من دون رئيس جمهورية، ولا مؤسسات من دون احترام المواعيد الدستورية، وهذا يعني أن الفراغ مرفوض والتمديد مرفوض. لا مؤسسات من دون تداول للسلطة، ولا يمكن تحت شعار الميثاقية اغتيال الدستور وتعطيل المؤسسات، فالميثاقية ليست تفاهم قبائل مع حق الفيتو لكل قبيلة. والميثاقية تكون بالعودة الى الدستور، وبتطبيق اتفاق الطائف".

أضاف: "لا يوجد مؤسسات في ظل ازدواجية القرار وازدواجية السلاح والازدواجية في تطبيق القانون. هذه الازدواجية القاتلة التي تضرب الكيان وتدمر المؤسسات، منذ العام 69 تضعنا أمام خيارين: إما الخضوع للاحتلال، وإما الحرب. ونحن لا نخضع، ونرفض اي احتلال، ولا نريد الحرب، والحل الوحيد يكون بالتخلص من هذه الازدواجية".

واستذكر معوض خطاب الرئيس الشهيد رينيه معوض منذ 25 عاما، وعلق: "آمل ألا يعود أولادي بعد 25 سنة ليسمعوا خطاب جدهم قبل 50 سنة، ويقولوا إننا لا نزال نراوح مكاننا".

وقال: "من حق أولادنا والأجيال الآتية ان يعيشوا بامان، في وطن لا تكون فيه الوطنية مجرد وجهة نظر، في وطن دولته تحميهم ولا تجبرهم على الرحيل والتفتيش على جنسية أخرى، دولة يكون جواز سفرها محترما يخول اللبنانيين الدخول إلى دول العالم من دون إهانة ولا خجل. دولة متطورة تؤمن لهم فرص عمل وتشجعهم على الاستمرار في بلدهم، وأن لا يكونوا مشروع هجرة، دولة قطاعها العام ناجح مثل القطاع الخاص. دولة يتساوى فيها كل المواطنين وكل المناطق، لا دولة تطبق القانون على المواطن ولا تطبقه على السياسي والمسؤول، لا دولة فيها مربعات خارج القانون. دولة تحول جبال لبنان الى كسارات وغاباته للمشاحر. دولة تكون "مطابقة للمواصفات" تواكب كفاءات ونجاحات ابنائها وتليق بوطن اسمه لبنان، وطن الرسالة بالحرية والعدالة، بكرامة الانسان، برفض العنف، بالحقوق المدنية، بالأحوال الشخصية والزواج المدني، بحقوق المرأة والطفل، بالتربية والعلم والتكنولوجيا وحق المعرفة، باحتضان الفن والثقافة. وطن يقدر أهمية مغتربيه، يعطيهم حقوقهم ويشركهم في صنع القرار".

وختم: "ندائي إليكم سؤال من القلب الى القلب: هل نحب هذا الوطن؟ أعرف الجواب. تعالوا إذا نتحد، نبني معا، نفرح ونعيش".

 

النواب السابقون رحبوا بالحوار بين المستقبل وحزب الله ودعوا أفرقاء 8 و14 آذار الى الالتحاق به

الخميس 04 كانون الأول 2014 /وطنية - عقدت الهيئة الادارية الرابطة النواب السابقين اجتماعها الدوري برئاسة رئيسها نائب رئيس مجلس النواب سابقا ميشال معلولي، واصدرت بيانا رحبت فيه ب"الحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله"، ودعت "بقية الافرقاء في 8 و14 آذار الى الالتحاق بهذا الحوار لتأتي الحلول على مستوى الوطن". واكدت الرابطة "ضرورة التوافق على القضايا المصيرية التي تهدد الكيان وفي مقدمها قضية النازحين السوريين، وكانت الرابطة قد تقدمت الى السلطات المختصة بمشروع متكامل ينهي هذه القضية بانشاء مجمعات سكنية عصرية وآمنة على الاراضي السورية". واكدت ايضا "وجوب التصدي للتكفيريين بتعزيز الجيش والقوى الامنية وانشاء الانصار وما استشهاد الكوكبة الجديدة من العسكريين سوى حافز جديد لهذا التأكيد". ولفتت الى انها "ستتابع مساعيها والجهود لتعزيز وحدة اللبنانيين، وبالتالي قدرتهم على الصمود في وجه الاعاصير التي تضرب العالم العربي".

 

لبنان شارك في مؤتمر وزراء اعلام الدول الاسلامية في طهران ممثل جريج: لخطة تجمع ولا تفرق لاستئصال كل ما هو غريب عن أصالتنا

الخميس 04 كانون الأول 2014

وطنية - انعقد المؤتمر العاشر لوزراء اعلام الدول الاسلامية، في دورته العاشرة في طهران بعنوان "التقارب الاعلامي لاجل السلام والاستقرار في العالم الاسلام"، في حضور وزراء اعلام منظمة التعاون الاسلامي وخبراء ومعنيين بالشأن الاعلامي من مختلف الدول الاسلامية.

كلمة الوزير جريج

وقد مثل وزير الاعلام اللبناني رمزي جريج، سفير لبنان في الجمهورية الاسلامية الايرانية فادي الحاج علي، والقى كلمة باسمه، اكد فيهاأنه "من واجب الاعلام في دولنا ان يفشل الحملات التي تهدف الى الصاق تهمة الارهاب بالمسلمين، داعيا المؤتمرين إلى "اعتماد خطة اعلامية تنبثق عن مؤتمركم وتعمل على مواجهة "الجراد الاسود" المتمثل بالارهاب التكفيري"، داعيا إلى "العمل بيد واحدة على نشر ثقافة السلام ومحاربة الارهاب اينما وجد، من خلال الدور الرائد للاعلام"، مؤكدا أن "الإعلام مطالب اليوم بممارسة دوره الوطني والتاريخي، إذ لا يجوز ان يبقى متفرجا على ما تشهده المنطقة من ممارسات مرفوضة"

وقال السفير علي: "كلفني معالي وزير الاعلام الاستاذ رمزي جريج بتمثيله في افتتاح الدورة العاشرة للمؤتمر الاسلامي لوزراء الاعلام، وهو يهديكم أخلص تحياته وتمنياته بأن تتكلل أعمال مؤتمركم بالنجاح لما في ذلك من توطيد لأواصر التعاون بين دولنا لمحاربة كل انواع التطرف من أي جهة أتى. كما كلفني بأن ألقي باسمه الكلمة الاتية:

"كنت اود المشاركة شخصيا في المؤتمر الذي تعقدونه اليوم، غير انني لاسباب قاهرة لم اتمكن من الحضور، مقدما لكم في هذه المناسبة اصدق تحياتي وتمنياتي، وآملا في ان نلتقي دائما على ما يوحد جهودنا في سبيل اعلاء شأن الكلمة الحرة، التي تبقى هدفنا جميعا.

لا يسعني، وأنا امثل بلدا عضوا فاعلا في المؤتمر الاسلامي لوزراء الاعلام، الا ان أشاطركم هما مشتركا يواجه عالمنا، وهو تنامي الارهاب والفكر التكفيري في المنطقة وتعارض ذلك مع قيمنا الدينية والاخلاقية، وخصوصا أن لبنان هو من بين البلدان التي تتميز بتنوع مجتمعه وتعايش مواطنيه من مسيحيين ومسلمين، وهو يعتبر نموذجا في تلاقي الحضارتين الاسلامية والمسيحية وتفاعلهما، ويجسد ذلك بالانفتاح وتقبل الآخر، والمحافظة على خصوصيته وتمايزه.

فلبنان الذي خبر، ولا يزال، العيش المشترك الذي كرسه الدستور اللبناني بقوله في مقدمته " لا شرعية لأية سلطة تناقض العيش المشترك"، يسعى الى تغليب ثقافة العيش معا على ثقافة الانعزال، في بوتقة وطنية تتجلى بممارسة الحريات العامة وخصوصا الحرية الاعلامية من ضمن القوانين والانظمة، وهذه الحرية مرادفة لحق المواطن في معرفة الحقيقة، ولا سيما أن لبنان يمر بظروف استثنائية يواجه خلالها عدوانا إرهابيا، صده الجيش اللبناني ببسالة، فاستشهد فيه عدد كبير من جنوده، وتم اختطاف البعض منهم من قبل المعتدين الارهابيين.

وحيال ما تمارسه هذه الجماعات الارهابية التكفيرية من اعمال خارجة عن اصول الدين، كان لا بد من ان نواجهها اعلاميا، باعتبار انها تستخدم الاعلام وسيلة من وسائل ارهابها من اجل التخويف والترهيب، بحيث يجب الا يفسح المجال لها عبر الشاشات والاذاعات والصحف لممارسة هذا النوع من الترهيب وزرع الفتنة بين المواطنين، لأن للاعلام وبخاصة المرئي منه في هذه المرحلة دورا وطنيا في غاية الاهمية، إذ عليه ان يتعامل بحزم في قضايا السلامة الوطنية التي تمس الاستقرار العام في بلادنا. وهذا الامر استدعى قيام ميثاق شرف اعلامي يلزم مختلف وسائل الاعلام العمل على تعزيز السلم الاهلي، من خلال تحفيز انشطة المجتمع المدني الهادفة الى نبذ العنف والتفرقة، والعمل على احترام سيادة القانون وتفادي كل ما من شأنه المس بأمن الوطن واستقراره او بالثوابت الوطنية، وبالتالي التزام العمل على تأكيد الوحدة الوطنية والعيش المشترك واحترام الاديان وعدم اثارة النعرات الطائفية والمذهبية.

لا يخفى على احد ما يتعرض له الدين الاسلامي من حملات مغرضة هدفها تشويه صورة الاسلام الحقيقية، وما يلصق به، زورا، من اتهامات خطيرة، وما يرافقها من مغالطات تظهرالاسلام على غير حقيقته وتلبسه لباسا لا يمت الى تعاليمه باية صلة. لذلك من واجب الاعلام في دولنا ان يفشل الحملات التي تهدف الى الصاق تهمة الارهاب بالمسلمين، والى بث روح الكراهية والحقد والتعصب ، والى نعته بما يتعارض مع قيم الانفتاح والتسامح، التي يتميز بها. فالتسامح، كما جاء في الكتب السماوية، هو الاحترام المتبادل والاعتراف بالآخر وبحرياته الأساسية، وهو وحده الكفيل بتحقيق العيش المشترك بين شعوب يطبعها التنوع و الاختلاف، عملا بالآية الكريمة "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن". إن الاسلام، كما نعرفه ونختبره نحن في لبنان، ليس اسلام التعصب ورفض الآخر وتحليل دمه، كما يفعل بعض الارهابيين الذين لفظهم الاسلام بكل مذاهبه، قبل ان يرذلهم الآخرون، بل هو، كما المسيحية، دين المحبة والرحمة والتسامح.

ان الارهاب مظهر ونتيجة لفكر تكفيري ابتعد عن اصول الدين، ولاقى بيئة حاضنة لدى بعض الشرائح التي تعاني الفقر والحرمان. من هنا يجب ان يرافق اي خطة اعلامية مطلوبة خطة تثقيفية وانمائية في آن معا. ويتم هذا التثقيف عبر المستنيرين في الاسلام لكي يظهروا حقيقة الدين الاسلامي، استنادا الى ما ورد في القرآن الكريم من آيات تدعو الى التسامح والرحمة والحرية في الدين. اما انمائيا فيتم ذلك لكي لا تستغل أي شريحة فقيرة في المجتمع وتضلل ويغرر بها.

فانطلاقا من التحديات التي تواجه مجتمعاتنا وشعوبنا، وبما اننا المسؤولون في دولنا عن الكلمة الحرة وكرامة الانسان، ايا كان دينه، مدعوون اليوم واكثر من اي وقت مضى، الى العمل معا، وبيد واحدة، على نشر ثقافة السلام بما تحويه من معان سامية، وعلى نبذ العنف، ومحاربة الارهاب اينما وجد، من خلال الدور الرائد للاعلام، لكي يسود السلام والوئام في مجتمعاتنا، وتعم فيها ثقافة العيش معا وتقبل الغير والاعتراف بخصوصيته، فنكّون بذلك اعلاما رشيدا يواجه كل اساليب الارهاب، يعمل على تثقيف الاجيال الصاعدة وعلى بث روح الانفتاح والتسامح في نفوسها.

انني باسم الحكومة اللبنانية اتمنى صادقا ان يتوصل مؤتمركم الى وضع خطة اعلامية تجمع ولا تفرق، وتوحد الجهود من اجل استئصال كل ما هو غريب عن اصالتنا وتقاليدنا، وتعتمد شتى الوسائل لاظهار الصورة الحقيقة للاسلام، من خلال اعتماد خطة اعلامية تنبثق عن مؤتمركم وتعمل على مواجهة "الجراد الاسود" المتمثل بالارهاب التكفيري، فنوحد جهودنا من اجل استئصال هذه الظاهرة الخطرة، تاركين خلافاتنا جانبا عاملين لما يؤمن لشعوبنا حياة بعيدة عن لغة العنف والحقد والكراهية، فنبني معا مستقبلا لاجيال تتطلع الى العيش بسلام واستقرار.

ان الإعلام مطالب اليوم بممارسة دوره الوطني والتاريخي، إذ لا يجوز ان يبقى متفرجا على ما تشهده المنطقة من ممارسات مرفوضة، وهو دور اضطلع به الاعلام على الدوام في الملمات والمحن. فكما كان ذاك الصوت المدوي دفاعا عن اوطاننا وهوياتها، فإن عليه اليوم واجبا ملزما بان يحمي تلك الاوطان مما تتعرض له على ايدي الارهابيين التكفيريين. وبذلك يثبت الاعلام انه على مستوى المسؤولية التي تقع عليه، وانه المؤتمن على الحريات وعلى حقوق الانسان. والسلام".

كلمة النائب الاول لرئيس الجمهورية الايرانية

وكانت كلمة للنائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اسحاق جهانغيري، فلفت الى "أن عنوان المؤتمر "التقارب الدولي من أجل السلام والاستقرار في العالم الإسلامي هو خيار ضروري ومهم جاء في زمنه"، مشيرا الى كلمة الرئيس الايراني الدكتور حسن روحاني في الدورة ال68 لمنظمة الامم المتحدة، حيث دعا المجتمع الدولي الى ايجاد "عالم خال من العنف والتطرف بناء على فهمه العميق للظروف الراهنة، وخاصة في العالم الإسلامي. ولم تمر إلا سنة واحدة على هذا الإنذار، حيث شهدنا أن الشرق الأوسط، وهو جزء هام من جسد الأمة الإسلامية الذي يعاني منذ سنوات من الاحتلال وجرائم الكيان الصهيوني ضد فلسطين والفلسطينيين، مازال يواجه اليوم موجة من التطرف العنيف والإرهاب وخاصة في سوريا والعراق،الأمر الذي زاد آلام مسلمي العالم المشتركة بشكل عميق".

ورأى ان الاعلام وخاصة في الدول الاسلامية يتحمل مسؤولية تاريخية خطيرة في مثل هذه الظروف. و تضطلع منظمة التعاون الاسلامي التي أسست اصلا لمتابعة مسيرة الدفاع عن قضية فلسطين، بدور فعال و تاريخي هام للدفاع عن الشعب الفلسطيني وضحايا العنف والارهاب موظفة في كل ذلك طاقاتها ومنها آلياتها الاعلامية".

وقال :"لقد أصبح الإرهاب والتطرف والعنف أحد التحديات المهمة التي تواجهها الأمة الإسلامية العظيمة و هو ليس له دين و لا مذهب و لا قومية.وكلنا مسؤولون حتى لا تصبح صورة الاسلام الرحمانية ضحية جديدة للتطرف باسم الدين، حيث يئن العالم الاسلامي ألما اليوم من الاعمال الوحشية و لعنيفة التي ترتکبها مجموعة داعش ضد المسلمين الشيعه والسنة كما اتباع سائر الاديان والقوميات. كکما إن استغلال جماعة داعش للاعلام والتقنيات المعلوماتية الحديثة لنشر و تبرير أفكارها الشريرة وآعمالها اللانسانية تضاعف من مسؤولياتنا في هذا المجال".

ومما قاله ايضا جها نغيري:"ان منظمة التعاون الإسلامي بناء على أهدافها السامية التي تقضي تعزيز الوحدة والوفاق والتضامن بين الدول الإسلامية والمسلمين في العالم،بامكانها ان تلعب دورا مهما ومطلوبا في معالجة التحديات الراهنة، ويتوقع منها أن تتابع بفاعلية وحيوية أكکثر من قبل و تعرض عناصر القلق أو مصالح الأمة الإسلامية على الصعيد الدولي. وترى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، باعتبارها أحد الأعضاء الناشطين في المنظمة أنها ملتزمة بتقديم العون لتحقيق هذا الهدف المهم، وذلك بالتعاون مع سائر الدول الأعضاء".

اضاف:" نواجه اليوم المزيد من المحاولات المتعددة لبعض وسائل الإعلام الغربية بهدف تمرير واسع لمشروع التخويف من الإسلام الذي يعرب ب (الاسلام فوبيا) حيث إن أعمال العنف التي ترتكبها المجاميع الارهابية باسم الإسلام يتم استغلالها ونشرها بشكکل واسع من قبل هذه الوسائل الإعلامية بهدف دفع عملية التخويف من الإسلام إلى الأمام.

وشدد على وجوب تسهيل وصول الجميع الى المعلومات والعلوم،احترام الكکرام الانسانية التنوع الثقافي و اللغوي،الاستثمار المالي الهادف الى تقوية و تدعيم مختلف انواع وسائل الاعلام وشبكات الاتصالات،الاستثمار المالي في مجال العلم والتقنيه، رفع المستوى العلمي والمعرفي لوسائل الاعلام والتعليم العام في هذا المجال، معرفه انظمة العلم و الاعلام المحلي، التفكير الحر و تقوية و تدعيم و تعميق ثقافة الحوار و ضمان السير الحر للمعلومات.

وختم:"اؤكد اننا كمسلمين سواء كنا رجال حكومة او اعضاء في المجتمع المدني او ناشطين في القطاع الخاص نمر بظروف حساسة للغاية؛ حيث يقدم الارهابيون والمتطرفون صورة مشوهة ومقلوبة عن الاسلام للعالم؛ بل انهم من خلال استخدامهم لاحدث تقنيات الاعلام والاتصالات استطاعوا ان جعلوا من (العنف والتطرف) مادة اعلامية بثوها من خلال وسائل الاعلام الحديثة و يضموا أصواتهم للكيان الصهيوني والمتطرفين الغربيين في نشر حالة (الخوف من الاسلام) (اسلام فوبيا) على مستوى العالم المعاصر.ولابد أن نتحد من اجل ايجاد عالم خال من العنف والتطرف بعيدا عن اي نوع من التباين الديني واللغوي والقومي والوطني حيث ان ايجاد عالم اسلامي خال من العنف والتطرف هو المدخل الصحيح لمثل هذا العالم".

جنتي

وألقى وزير الثقافة والارشاد الاسلامي في الجمهورية الاسلامية علي جنتي كلمة قال فيها: "نجتمع اليوم في ظروف يشهد خلالها العالم الاسلامي ومنطقة الشرق الاوسط خاصة تحديات كثيرة جراء التطرف والعنف والارهاب والعدوان العسكري وخرق السيادة الوطنية للدول والاحتلال..ما يؤدي الى قلق عميق لدى امتنا الاسلامية، وللاسف يتم ارتكاب الكثير من هذه الجرائم باسم الاسلام ويهدف الى تشويه صورته الناصعة النيرة".

ورأى "ان في جرائم الكيان الصهيوني الغاصب المحتل بحق الشعب الفلسطيني المظلوم نموذج بارز لهذه الظروف المؤلمة الراهنة. فما حصل من أعمال وحشية وتدمير واسع في غزة، وقتل همجي للمواطنين فيها هو من مصاديق هذه الجرائم البشعة، والتي نشهد للأسف صمت المجتمع الدولي والمراكز التي تدعي الدفاع عن السلام وحقوق الانسان حيالها".

وأكد ان مسؤوليتنا المشتركة اليوم مهمة وجسيمة. فالعالم الإسلامي بما يعاني من ظروف مقلقة لم يكن حتى الآن بأمس الحاجة إلى الوفاق والوحدة والتعاون كکما هو اليوم.

وأكد إن منظمة التعاون الإسلامي لابد أن تعزز دورها المحوري في رفع مستوي التعاون الإسلامي وفقا لمبادئها وأهدافها السامية التي وردت في منشورها. ومن شأن المنظمة أن تقوم بمبادرات متعددة ومختلفة لتحقيق آمال الأمة الإسلامية وتوقعاتها معتمدة على التعاون والتضامن بين الدول الأعضاء، وأن تتحول عبر تقوية فاعليتها إلى لاعب مؤثر في التطورات الإقليمية والدولية. فالمنظمة كانت جزءا لا يتجزأ من جهد المجتمع الإسلامي لتحقيق السلام والتنمية خلال العقود الماضية، وأتوقع أن تكکثف جهودها لتحقيق التقارب الإعلامي من أجل السلام والاستقرار في العالم الإسلامي.

وأكد التزام الجمهورية الإسلامية الإيرانية، باعتبارها أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة التعاون الإسلامي بالأهداف السامية لهذه المنظمة، وانها تدعم نشاطاتها في مجال رفع مستوى التعاون بين الدول الأعضاء، وتعزيز دورها وكيانها في خضم التطورات الدولية الراهنة.

وشدد على اهمية الاعلام ودوره المؤثر في التطورات الدولية لأن عولمة وسائل الإعلام أدت إلى ازدياد كمية المعلومات ونشرها في فضاء لا حدود له، لافتا الى ان تبادل المعلومات يترك لا محالة آثاره العميقة على الحياة الفردية والاجتماعية للأشخاص، وعلى العلاقات بين الدول. وسببت عملية الضخ الموجه للمعلومات واحتكکار الإعلام والفضاء الافتراضي أن يقوم الإعلام الغربي بتقديم صورة مشوهة عن الإسلام والمسلمين بما يتلاءم مع مصالح الغرب وأغراضه الخاصة، ما أدة إلى إيجاد أرضية لسوء فهم الإسلام. وكان من نتائج هذه المبادرات انتشار التمييز والظلم ضد المسلمين في الدول غير الإسلامية"، داعيا الدول الاسلامية الى ان تعمق ارتباطاتها المعلوماتية والإعلامية الفاعلة بشكل يمكنها عبر المساعي المشتكرة أن تنجح بقوة في مواجهتها للأعداء وأهدافهم في تمزيق الصف الإسلامي.

وقال: "ومن أجل إقرار السلام والاعتدال، وللنجاح في مواجهتنا للتطرف والعنف، لا بد لنا أن نعمل جادين على تحويل وسائل إعلامنا إلى مؤسسات فاعلة ومؤثرة. ومن هنا فإن تعزيز العلاقات المهنية بين وسائل الإعلام في الدول الإسلامية على جميع الأصعدة وفي القارات والأقاليم والمناطق يعتبر أمرا ضروريا جدا"، مؤكدا "ان منظمة التعاون الإسلامي من شأنها أن تتخذ خطوات أساسية وعملية في هذا المجال مستثمرة طاقاتها وامكاناتها الواسعة استثمارا جيدا في اطار مناسب لمعالجة جماعية متعددة الاطراف".

جنتي

وألقى وزير الثقافة والارشاد الاسلامي في الجمهورية الاسلامية علي جنتي كلمة مما جاء فيها: "نجتمع اليوم في ظروف يشهد خلالها العالم الاسلامي ومنطقة الشرق الاوسط خاصة تحديات كثيرة جراء التطرف والعنف والارهاب والعدوان العسكري وخرق السيادة الوطنية للدول والاحتلال..ما يؤدي الى قلق عميق لدى امتنا الاسلامية، وللاسف يتم ارتكاب الكثير من هذه الجرائم باسم الاسلام ويهدف الى تشويه صورته الناصعة النيرة".

ورأى "ان في جرائم الكيان الصهيوني الغاصب المحتل بحق الشعب الفلسطيني المظلوم نموذج بارز لهذه الظروف المؤلمة الراهنة. فما حصل من أعمال وحشية وتدمير واسع في غزة، وقتل همجي للمواطنين فيها هو من مصاديق هذه الجرائم البشعة، والتي نشهد للأسف صمت المجتمع الدولي والمراكز التي تدعي الدفاع عن السلام وحقوق الانسان حيالها".

وأكد ان مسؤوليتنا المشتركة اليوم مهمة وجسيمة. فالعالم الإسلامي بما يعاني من ظروف مقلقة لم يكن حتى الآن بأمس الحاجة إلى الوفاق والوحدة والتعاون كکما هو اليوم.

وأكد إن منظمة التعاون الإسلامي لابد أن تعزز دورها المحوري في رفع مستوي التعاون الإسلامي وفقا لمبادئها وأهدافها السامية التي وردت في منشورها. ومن شأن المنظمة أن تقوم بمبادرات متعددة ومختلفة لتحقيق آمال الأمة الإسلامية وتوقعاتها معتمدة على التعاون والتضامن بين الدول الأعضاء، وأن تتحول عبر تقوية فاعليتها إلى لاعب مؤثر في التطورات الإقليمية والدولية. فالمنظمة كانت جزءا لا يتجزأ من جهد المجتمع الإسلامي لتحقيق السلام والتنمية خلال العقود الماضية، وأتوقع أن تكکثف جهودها لتحقيق التقارب الإعلامي من أجل السلام والاستقرار في العالم الإسلامي.

وأكد التزام الجمهورية الإسلامية الإيرانية، باعتبارها أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة التعاون الإسلامي بالأهداف السامية لهذه المنظمة، وانها تدعم نشاطاتها في مجال رفع مستوى التعاون بين الدول الأعضاء، وتعزيز دورها وكيانها في خضم التطورات الدولية الراهنة.

وشدد على اهمية الاعلام ودوره المؤثر في التطورات الدولية لأن عولمة وسائل الإعلام أدت إلى ازدياد كمية المعلومات ونشرها في فضاء لا حدود له، لافتا الى ان تبادل المعلومات يترك لا محالة آثاره العميقة على الحياة الفردية والاجتماعية للأشخاص، وعلى العلاقات بين الدول. وسببت عملية الضخ الموجه للمعلومات واحتكکار الإعلام والفضاء الافتراضي أن يقوم الإعلام الغربي بتقديم صورة مشوهة عن الإسلام والمسلمين بما يتلاءم مع مصالح الغرب وأغراضه الخاصة، ما أدة إلى إيجاد أرضية لسوء فهم الإسلام. وكان من نتائج هذه المبادرات انتشار التمييز والظلم ضد المسلمين في الدول غير الإسلامية"، داعيا الدول الاسلامية الى ان تعمق ارتباطاتها المعلوماتية والإعلامية الفاعلة بشكل يمكنها عبر المساعي المشتكرة أن تنجح بقوة في مواجهتها للأعداء وأهدافهم في تمزيق الصف الإسلامي.

وقال: "ومن أجل إقرار السلام والاعتدال، وللنجاح في مواجهتنا للتطرف والعنف، لا بد لنا أن نعمل جادين على تحويل وسائل إعلامنا إلى مؤسسات فاعلة ومؤثرة. ومن هنا فإن تعزيز العلاقات المهنية بين وسائل الإعلام في الدول الإسلامية على جميع الأصعدة وفي القارات والأقاليم والمناطق يعتبر أمرا ضروريا جدا"، مؤكدا "ان منظمة التعاون الإسلامي من شأنها أن تتخذ خطوات أساسية وعملية في هذا المجال مستثمرة طاقاتها وامكاناتها الواسعة استثمارا جيدا في اطار مناسب لمعالجة جماعية متعددة الاطراف".

ابراهيم العابد

ومن الامارات، تحدث المدير العام للمجلس الوطني للاعلام الاماراتي ابراهيم العابد، فدعا الدول الاسلامية الى العمل الاعلامي الجماعي في مواجهة التيارات المتطرفة، لاسيما عصابة داعش الارهابية". ووصف العابد الموتمر ب"الناجح"، معربا عن امله في تعزيز التعاون الاعلامي بين ايران والامارات.

القرارات

وفي ختام اعمال المؤتمر صدرت القرارات الآتية:

1- نثمن الدور المتميز لوسائل الاعلام في الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في فضح عدوان اسرائيل الغاشم على ابناء الشعب الفلسطيني وسعيها الى استكمال تنفيذ خططها لتهويد مدينة القدس الشريف، ونشيد بدورها في ابراز الكفاح المشروع للشعب الفلسطيني لانهاء الاحتلال الاسرائيلي.

2- نشدد على ضرورة التملك الفعلي لامكانات تكنولوجيا الاعلام والاتصال في الدول الاعضاء في المنظمة وهو امر يستلزم تضافر الجهود لرأب الفجوة المعلوماتية للاعلام الرقمي وذلك من خلال السعي الى امتلاك تكنولوجيا الاعلام الحديثة والاستثمار الضروري في البنى التحتية والموارد البشرية ذات الصلة.

3- نؤكد اهمية التقارب الاعلامي لاجل السلام والاستقرار في العالم الاسلامي، ونشدد على الدور الذي يقوم به الاعلام في التصدي لجميع اشكال العنف والتطرف والتعصب والعنصريه والكراهية.

4- نعرب عن القلق العميق ازاء الاعمال الارهابية الفظيعة التي ترتكب باسم الاسلام السمح ونعتقد بان الوقت قد حان لجميع المؤمنين الحقيقيين ومنظمة التعاون الاسلامي لاستغلال قوة الاعلام ونفوذه للتصدي لمثل هذه الاعمال وللعقبات الخطيرة التي تقف من ورائها والتي لا تمت بصلة لتعاليم الاسلام التي تتسم بالرحمة ولطبيعته السماوية. وندين بشدة الاعمال الارهابية الدنيئة التي يرتكبها داعش واساءة استغلال الوسائل الاعلامية الحديثة لخدمة اهدافها الشريرة.

5- ندعم الانشطة والمساهمة التي تقوم بها المؤسسات الاعلامية لمنظمة التعاون الاسلامي لمواجهة المحاولات المتطرفة التي تسعى الى المساس بالمقدسات والرموز الاسلامية واشاعة الكراهية والتمييز ضد المسلمين والخلط بين الاسلام وظاهرة العنف والارهاب.

6- ننوه بالجهود الدؤوبة والمبادرات التي يقوم بها الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي واتصالاته مع وسائل الاعلام داخل العالم الاسلامي وخارجه مما تسهم في اكساب الصوت الاسلامي مكانة بارزة في المحافل الدولية ونطلب منه بذل مساعيه الحميدة واستغلال قدرات المنظمة بصفة كاملة بغية تنفيذ القرارات والتوصيات التي يصدرها هذا المؤتمر بشأن التقارب الاعلامي لاجل السلام والاستقرار في العالم الاسلامي.

7- ندعو الى تعزيز الكفاءة والتعاون والتنسيق في المجال الاعلامي في ما بين مؤسسات منظمة التعاون الاسلامي من اجل اعطاء صورة متكاملة للعمل الاعلامي الاسلامي المشترك حول القضايا التي تهم العالم الاسلامي، ونؤكد في هذا الخصوص اهمية دعم البرنامح الاعلامي بخصوص ابراز مكانة القارة الافريقية ودورها في العالم الاسلامي وضرورة تطبيق برامج مشابهة له في مناطق اخرى من العالم الاسلامي.

8- ندعو الى جعل الاعلام في الدول الاعضاء في المنظمة أداة تسهم في تحقيق التعايش السلمي والاستقرار والتنمية ويعبر عن هموم وانشغالات مواطني الدول الاعضاء ويتعاطى مع القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بكل مسؤولية في مناخ من الانفتاح والتعددية والتنوع في الرأي والاحترام الكامل للتعاليم والقيم الاسلامية وضمان ممارسة الحرية الاعلامية بروح من المسؤولية.

9- نعرب عن التقدير للجمهورية الاسلامية الايرانية شعبا وحكومة لكرم الضيافة التي شملوا بها المؤتمر العاشر للمؤتمر الاسلامي لوزراء الاعلام.

 

المطران بولس مطر مثل الراعي في مؤتمر الأزهر الشريف: وجودنا في المنطقة أصيل ومصيرنا واحد

الخميس 04 كانون الأول 2014

وطنية - مثل رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق الكاردينال ما بشاره بطرس الراعي ، في المؤتمر الدولي للأزهر الشريف لمواجهة الإرهاب والتطرف الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة بمشاركة رؤساء طوائف من 120 دولة، ناقشوا قضية التطرف وأثره على المجتمع والإرهاب وأثره على المجتمعات العربية والإسلامية ووضع رؤية مستقبلية وما الذي يمكن فعله للخروج من هذه الأزمة.

وألقى المطران مطر في المؤتمر كلمة جاء فيها: "يشرفني أن أمثل فيما بينكم صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك إنطاكية وسائر المشرق للكنيسة المارونية الكلي الطوبى، وأن أنقل إليكم أطيب تمنياته وأصدق أمانيه من أجل نجاح هذا المؤتمر التاريخي الذي يجمع في رحاب الأزهر الشريف أئمة العلم في كل من الإسلام والمسيحية، ليبحثوا في سبيل الخير لمنطقتنا العربية بأسرها وللعالم أجمع. وإننا مدينون في هذا التلاقي الفريد لسماحة شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب الكليِ الوقار، الذي تلطف ودعانا للاجتماع في دار كانت وستبقى المركز الإشعاعي الإسلامي الذي يحيطه العالم قاطبة بمجالي التقدير والاحترام، والمرجع الذي يعود إليه الفكر كلما طلب في سبيل تبيان الحقيقة في العلاقة مع الإسلام مزيدا من علم ومن صفاء. وربما كان هذا اللقاء هو الأول من نوعه لأهل الشرق العربيِ بكل أطيافهم ومذاهبهم، وقد وفدوا إليه من كل بلدانهم ليجتمعوا على أرض مصر الطيبة، دون أن يرتفع أمامهم أي حاجز ودون أن يجلس في صفوفهم أي وسيط".

وأضاف: "إنها العائلة العربية تلتئم بكل محبة وشوق لتنظر إلى حالها وإلى مستقبلها ذاكرة بأن يد الله مع الجماعة، وبأن مشيئة الله في خلقه هي في التعارف والتعاون في ما بينهم كما وفي التراحم، فهو لهم سبحانه وتعالى وللناس جميعا أرحم الراحمين. وإن كان الأمر الكريم بالتعارف يطال من الناس من هم الأبعدون أفليس الأقربون هم الأولى إذ ذاك بكلِ معروف؟ فلا ندعن هذه الفرصة تفوت ولا نكفرن بأنعم الله علينا بل نسعى بكل قوانا وبصدق نوايانا وبهدي من الإيمان النازل في قلوبنا، إلى إزالة الغيوم من الأجواء وإلى السير نحو الوحدة الإسلامية بكلِ إندفاع، فهي عزيزة علينا نحنُ معشر المسيحيين بمقدار ما هي عزيزة وحدة المسيحيين على أساس من الأخوة الصادقة والمحبة التي ليس لها حدود".

وتابع: "أما حضورنا معكم في هذا اللقاء المبارك، فإنه يدل على اعتبار مشترك بأن وجودنا في هذه المنطقة هو وجود أصيل، مثلما هو وجود المسلمين الأحباء، وبأن مصيرنا هو واحد، وأننا معنيون به معا في السراء كما في الضراء، على أن هذا المنحى من الفكر لا يستند إلى مجرد صدف التاريخ أو تقلبات الأحداث فيه، بل هو مرتكز إلى النظرة الدينية للاسلام كما للمسيحية على السواء. يكفي التذكير أولا بأن الناس هم إما أخوة في الدين أو نظراء في الخلق. وإليه نضيف بأن المسيحيين في دنيا العرب وإن كانوا اليوم أقليات في غالبية بلدانهم ، إلا أن تعدادهم هذا لا يؤثر لا في أصالتهم الضاربة في تاريخ هذا الشرق ولا في حقوقهم كمواطنين ولا في إسهامهم الإنساني والحضاريِ الكبير. ونحن واثقون من أن الإسلام لا يدعو للنظر إلينا كجماعات أقلوية. فالقرآن لا يتكلم عن الأقليات بل يذكر "أهل الكتاب" مع كل ما تحمله هذه التسمية من دعوة إلى المودة وإلى الإكرام، فلأهل الكتاب مكانتهم، لا في العيش المشترك مع المسلمين فحسب، بل أيضا في قلب الإسلام وفي ضميره، ما يجعلهم جزءا من هذه الأمة ومن نسيج إيمانها. فهل تجوز قراءة غير هذه القراءة وبخاصة عندما تمر في البال عهدة الرسول العربية لمسيحيي نجران، وعندما نذكر أيضا أنه استقبل المسيحيين في بيته وأفسح لهم في المجال ليقيموا فيه صلاتهم؟ وبكل صراحة واعتزاز نؤكد أن المودة التي كانت في قلب الرسول العربي حيال المسيحيين، هي التي نطالب بها أهلنا المسلمين في كل مكان من الأرض وفي كل زمن من الأزمان وإلى يوم القيامة".

وقال: "إن هذا الموقف لا يفرض نكرانا للماضي ولا تجاهلا لأحداث أليمة عصفت في جوانبه، غير أننا مدعوون حياله إلى التمييز بين الإسلام في جوهر دعوته، وبين بعض سياسييه الذين قد يطيعون تعاليم الإسلام أو لا يطيعون. وهكذا في المسيحية فهي في جوهر رسالتها غير ما هي عليه في من يحملون اسمها ولا يتصرفون بموجبها التصرف الصحيح. فيصبح لزاما علينا حيال هذا الواقع أن يرقى كل منا الى أصالة الجوهر في الدين الذي به يدين، بما يشبه حركة عودة مقبولة إلى البدايات من أجل انطلاقة جديدة. كما يصبح لزاما علينا أن ننظر الى التاريخ من حيث هو صنع بشري لندخل إليه ما يحتاج من قيم الروح فيسلم ويستقيم. لقد عرف هذا التاريخ حكاما حكموا باسم نفوسهم وبوحي من مصالحهم وأهوائهم وما كانوا لتعاليم دينهم مذعنين. فسجل بفعل هذا المنحى جور مسلمين على مسيحيين ومسيحيين على مسلمين. ولقد وقعت فعلا ظلامات في عصور غابرة بحق المسحيين كما بحقِ المسلمين، غير أن المسيحية والإسلام يبقيان في الجوهر براء من مثل هذه التصرفات. لكل ذلك، دعا المجمع الفاتيكاني الثاني، وهو مجمع إصلاحي كنسي عقد لخمسين سنة خلت، الى طي صفحة الماضي بين المسلمين والمسيحيين بما فيها من مآس، سواء أكان مصدرها حروب الفرنجة وردود الفعل عليها أم هيمنة الاستعمار الحديث، الذي لم يكن يمثل المسيحية في شيء. ففتحنا صفحة جديدة فيما بيننا وصرنا جميعا مسؤولين عن بقائها نقية من شوائب الماضي. وما نأكده اليوم وتؤكدونه هو أن مسيحيي المشرق هم معكم ومثلكم أهل الدار وانهم يتطلعون وإياكم الى غد واحد تصنعونه معا من اجل خير الجميع. كما أنهم كانوا وسيبقون خير من ينقل إلى الغرب الصورة المشرقة عن الإسلام، وخير من يقرِع مسيحيي الغرب لأي تقصير منهم حيال أهل الشرق، أمسيحيين كانوا أم مسلمين".

وأضاف: "غير أن هذا الموقف الوجداني يحتاج إلى عناية ليجد طريقه إلى التجسيد. فالمسيحيون يتعرضون اليوم في بعض من بلدان المنطقة وسواها من المناطق الى أعمال إرهابية تقتلعهم من أرضهم وتنكر عليهم أبسط حقوقهم. كذلك يضرب الإرهاب ايضا في صفوف المسلمين، ولغة التكفير تطال الجميع من دون استثناء، لا في المذاهب ولا في الساحات. وشر ما في هذا الارهاب الذي يذر قرنه في الزمن الحاضر هو أنه يتلبس الاسلام ويبغي إعادة الخلافة وفتح باب الجهاد، ولكن على غير قواعد الاسلام وبما يخالف تعاليمه السمحة، وبما يمس صورته الناصعة في الصميم. انها ظاهرة مريبة لا تكافح بالقوة المادية وحدها، بل بنشر الوعي الديني في كل الصفوف، ولا سيما في الطبقات الفقيرة وبتأمين العدالة الاجتماعية لها والتنمية الاقتصادية بعيدا عن امراض الرشوة والأثرة بالحكم على حساب الضعفاء. انها مسؤولية مشتركة تقع على المسلمين والمسيحيين معا. فالتفريق في ما بنيهم اليوم هو عمل معاد كل المعاداة لحسن المصير في المنطقة باسرها. فيما جمعهم يؤدي الى تطوير المنطقة والى إعلاء شأن الحق والعدالة في صفوف أبنائها. لذلك بات الشرق يتأرجح بين عودة إلى الجاهلية والى ما قبل الجاهلية بتمزيق مكونات الأمة وتأليبها بعضها على بعض، وبين تطلع الى مجتمع متصالح مع الحياة ومع التنوع فيه ووحدة المصير في آن. اما مفتاح هذا التقدم فهو في نشر مفهوم المواطنة حيث الجميع يواطن الجميع بالمساواة في الحقوق والواجبات، وهو أيضا في التمييز بين ما يدعوه المسلمون "بالعبادات" وما يدعونه "بالمعاملات". "فالعبادات" هي لله وحده وهو الحسيب على خلقه دون شريك. أما "المعاملات" فهي شأن عام يخصُ الجميع بصورة واحدة وهي المجال المفتوح للعمل السياسي والاجتماعي برمته، كما هي القادرة على منح فرص للديمقراطية على اساس من الخدمة المنفتحة على الجميع ومن اجل الجميع".

وختم: "فإذا ما سويت أمور المواطنة واحتضن المسلمون والمسيحيون بعضهم بعضا وتبنوا مصيرهم المشترك ازداد الشرق مناعة فوق مناعة وواجه خطر الارهاب الذي راح يتمادى اليوم في قتل الأبرياء وصولا إلى غاياته، كما يستغل ضعف الضعفاء ليتخذهم مطية لمآربه التي لا تجدي لاحد نفعا حتى ولا لأصحابها. يضعنا هذا المؤتمر حقا على مفترق طرق. فالمخاطر تحدق بنا مهددة بالتقهقر وضياع الحضارة، بفعل من الارهاب السالك في طريق الافناء، كما تنتظرنا فرص للتقدم، ولدحر القوى الظلامية كلها. لكن جمعكم الكريم يدل على اننا قد اخترنا الطريق الصحيح. فالشكر لمشيخة الأزهر مجددا على مبادرتها الطيبة والانقاذية في آن، والشكر لكم على إسهامكم في هذا المسعى المبارك، وعلى حسن إصغائكم، والسلام عليكم".

 

الإدارة التي لم تتعلّم في ست سنوات

بقلم أحمد الأسعد المستشار العام لحزب الإنتماء اللبناني

عندما وصل باراك أوباما إلى سدة الرئاسة في الولايات المتحدة، كنت من بين القليلين الذين لم يسعدهم خبر توليه قيادة السياسة الأميركية في العالم.

فقد توقعت من اللحظة الأولى أن ينعكس وجود باراك أوباما في البيت الأبيض تغييراً سلبياً في سياسة الولايات المتّحدة الخارجيّة.

فسيّد البيت الأبيض،الجديد يومها، صاحب خبرة متواضعة في السياسة عموماً، وفي السياسة الخارجيّة خصوصًا، إذ لم يكن مضى على كونه سيناتوراًسوى سنتين.وعندما كان أوباما يتحدّث في قضايا السياسة الخارجيّة خلال حملته في العام 2008،كان واضحاً لكل من يسمعه أنّ لديه فهمًا تبسيطياً، لا بل ساذجًا،للعالم الذي نعيش فيه. فالرجل كان يعتقد أنّ المشكلة بين الغرب والشرق الأوسط قائمة لأنّ الغرب لا يقوم بما يكفي لفهم ثقافة الشرق الأوسط. وهو يعتقد أساسًا أنّ الناس في مختلف أنحاء العالم جميعهم طيبون وأنّ جلّ ما يريدونه هو العيش بسلام ووئام!

ولم يكتف أوباما بهذه النظرة، بل وضع نفسه سلفاً في قفص تصريحاته، عندما وعد الشعب الأميركي خلال حملته في العام 2008 بأنّه لن يطأ الجيش الأميركيأبدًا في المستقبل أرضًا خارج الولايات المتّحدة.

لم يلحظ أوباما وقتها أنّ المشكلة بين الغرب والشرق الأوسط ليست بسبب الاختلافات الثقافيّة، بل إن المشكلة قائمة لأنّ الشرق الأوسط كان دائمًا محكومًا من قبل طغاة فاشلين، وهؤلاء الطغاة بحاجة دائمًا إلى أحد يحملونه مسؤولية الفشل الناتجعن عدم كفاءتهم مثلتبرير الإخفاق الاقتصادي، والبطالة، وتدني مستوى التعليم والرعاية الصحية، وانعدام حريّة الرأي، يستسهلون إلقاء اللوم الكامل على "المؤامرة" وعلى "الغرب الإمبريالي"وخصوصاً... الولايات المتّحدة.

مع الأسف لم يتنبه أوباما إلى ذلك. لم يفهم أنّه يستحيل أن تقوم علاقات طبيعيّة بين الغرب ومنطقتنا ما دام يتحكم بهاوبشعوبها هؤلاء الطغاة الأشرار.

راح يحاول إغراءهم،متوهماً أنّه سيكون لذلك مفعول سحرييحملهم على التغيير. وبدأ كل شيء مع خطابه التبسيطي الشهير في الجامعة الأميركية في القاهرة.بعدها جاءت "الثورة الخضراء"في إيران عقب نتائج الانتخابات الرئاسيّة المزوّرة، وحينها خذل أوباما الشعب الإيراني ببساطة معتقدًا أنّ ذلك سيقرّبه من النظام الإيراني. وعندما انتُخب روحاني رئيسًا جديدًا لإيران، حاول أوباما كل شيء معتقدًا بأنّ هذا الرئيس الجديد هو حقًا رجل اتخاذ القراراتحتى أنّه حاول بمختلف الوسائل لقاء روحاني عندما كان الأخير يزور مقرّ الأمم المتّحدة في نيويورك، ولكن روحاني امتنع عن لقائه! وحتى الساعة ما زال يحاول لقاءه، ويخوض مفاوضات من دون طائل مع النظام الإيراني محاولاً إقناعه بالعودة عن أحلامه النوويّة.

والواضح أن أوباما، بخبرته الضعيفة في التاريخ والسياسة الخارجيّة، نسي أنّه منذ بضع سنوات وقبل روحاني، عندما كان محمد خاتمي رئيسًا لإيران، لم يتبدّل أي شيء في السياسة الإيرانية، مع أن خاتمي كان ليبراليًّا أكثر بكثير من روحاني.

والأدهى من كل ذلك، أن أوباما، بعد 6 سنوات قضاها في البيت الأبيض، لم يفهم أنّ تنظيمات مثل "داعش" و"النصرة" تتغذى وتتوسع وتعزز انتشارها وشعبيتها لأنها تمثّل ردّ فعل على السياسة الإيرانيّة في المنطقة خلال الأعوام الثلاثين المنصرمة، وعلى تدخّل النظام الإيراني في الشؤون الداخليّة لعدد كبير من الدول العربيّة، من اليمن إلى فلسطين،مروراً بسوريا والعراق وطبعًا لبنان.

ورغم كل ذلك، نسمع أوباما ووزيرخارجيّته جون كيري يقولان إنّهما يرحّبان بإيران في حال قرّرت الاشتراك فيا لحرب ضدّ "داعش"!

يا للأسف، من الواضح أن الإدارة الأميركية الحالية لم تدرك بعد أنّ النظام الإيراني هوجزء كبيرمن المشكلة،ولم تفهم أن دخوله لحرب ضدّ "داعش"سيجعل المشكلة أسوأ بكثير.

وإذا كانت إدارة أوباما لم تستوعب حقيقة الأمر بعد 6 سنوات فيا لبيت الأبيض،فهذا يعني أنّها لن تدرك ذلك أبداً!

 

رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران هاشمي رفسنجاني: لا حل للملف النووي إذا أرادت واشنطن إرضاء تل أبيب

طهران, واشنطن الأناضول: أعلن رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران هاشمي رفسنجاني, أنه لن يتم التوصل إلى أي نتيجة في المفاوضات بشأن البرنامج النووي لبلاده مادام هناك محاولات لإرضاء إسرائيل. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إيرنا عن رفسنجاني قوله خلال لقائه نائب وزير الخارجية الإيطالي لابو بيستيلي, مساء أول من أمس, لن يتم التوصل إلى نتيجة, إن كانت الولايات المتحدة تفكر بإرضاء وأخذ موافقة إسرائيل في المفاوضات النووية. وتطرق رفسنجاني إلى الأسلحة النووية الإسرائيلية, قائلاً إن تصريحات من تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء, لا يمكن أبداً أن تهمّش المفاوضات النووية المتواصلة بين إيران ومجموعة دول 5+1 في الرأي العالمي والإيراني. ولم تصل إيران ومجموعة دول 5+1(الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين إضافةً إلى ألمانيا), إلى اتفاق نهائي في الجولة الأخيرة للمفاوضات التي جرت في فيينا, في 24 نوفمبر الماضي, واتخذوا قرارًا بتمديد فترة المفاوضات حتى 1 يوليو 2015. من جهة أخرى, تم تمديد توقيف مراسل صحيفة واشنطن بوست في طهران جيسون رضايان 60 يوماً. وأعلنت عائلة رضايان أن القاضي المكلف الملف أصدر وثيقة بتاريخ 18 نوفمبر الماضي تجيز تمديد توقيف رضايان لاستكمال التحقيق. ورضايان الإيراني-الأميركي مراسل للصحيفة الاميركية في طهران منذ العام 2012, وأوقف في 22 يوليو الماضي مع زوجته يكانة صالحي الصحافية في صحيفة ذا ناشنال الصادرة من الامارات, في اطار قضية تتعلق بأمن ايران حسب السلطات. وفي أكتوبر الماضي, أفرج عن صالحي, البالغة 30 عاماً, بكفالة, وأعربت واشنطن بوست عن أملها في الإفراج عن رضايان بعدها, استنادا إلى الماح مصدر رسمي إيراني إلى إمكانية إسقاط السلطات التهم ضده. وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن إيران لا تعترف بجنسية رضايان الأميركية, مضيفة إن المحامي الذي عينته العائلة لتمثيله لم يحصل على اذن بزيارته.

 

سرقات حزب الدعوة المليارية في لبنان!

داود البصري/السياسة

ثمة تطورات مثيرة للدهشة حدثت في العراق خلال الأيام الماضية تمثلت في النشاط, والتحرك, وبرامج الزيارات الذي انتهجه النائب الأول لرئيس الجمهورية, رئيس الحكومة العراقية المخلوع نوري المالكي, الذي بدأه بزيارة العاصمة الإيرانية طهران التي حرص خلالها على انتزاع اعتراف إيراني رسمي بضخامة وحجم الجهود التي بذلها خلال فترة رئاسته لتسهيل المصالح الإيرانية, ولتسويق المخططات الإيرانية وللتعامل مع نظام دمشق المجرم وفقا للضوابط, والأوامر والنواهي الإيرانية, خصوصا في مجال الدعم الاقتصادي والعسكري للنظام السوري من خلال التحويلات المالية غير المشروعة التي ادت لطرد وإبعاد رئيس البنك المركزي العراقي السابق سنان الشبيبي وطاقمه الإداري, وقد عاد اخيرا, وينتظر تصفية الحساب قانونيا مع المالكي!

فعلا نجح المالكي في انتزاع شهادة حسن سير وسلوك إيرانية قيمة من لدن الولي الفقيه السيد علي خامنئي الذي امتدح كفاءة و إخلاص ووطنية المالكي, ما يعني سياسيا أنه حصل على حصانة لاتقدر بثمن تحميه من أي مساءلة قانونية مهما كان شكلها في العراق بتركيبته السلطوية الحالية, وحيث لعلي خامنئي قدر كبير من السطوة والسيادة والهيبة ما جعل صوره تنتشر في مختلف أرجاء العراق, خصوصا مع تدفق قطعات الحرس الثوري الى العمق العراقي, ومشاركة جميع أسلحة وصنوف الحرس, البرية والجوية والخاصة والاستخبارية في المعارك الطائفية الدائرة هناك.

ملفات الفساد والإفساد التي أعلنها رئيس الحكومة الحالي حيدر العبادي عن فترة حكم المالكي أكثر من كافية لرمي الاخير وراء الشمس لو كانت هناك آلية حقيقية للمحاسبة والشفافية, لكن في العراق لا شيء من هذا القبيل, فحجم الفساد قد إنتشر طوليا وعرضيا في المجتمع, ودوائر الدولة المهلهلة, فقضية بحجم قضية الجيش الوهمي البالغ عدده أكثر من 50 ألف عسكري شبح لا وجود له كافية لإرسال القائد العام السابق, وقيادات مكتبه العسكري من اللصوص الى محاكمة عسكرية عاجلة ستطيح برؤوس كثيرة, لكن شيء من هذا القبيل لن يحدث, ولا يمكن أن يحدث نظرا الى الحصانة التي يحملها المالكي ولطبيعة السلطة الطائفية الـمافيوزية العشائرية التي تمرر كل الصفقات من تحت المائدة!

العبادي يعلم جيدا أنه يتحرك في حقل الغام عامر بالثعابين والعقارب, والتماسيح الخطرة التي ستبتلعه فور تحركه الحقيقي لو قرر ذلك, وعمليات الاغتيال عبر وسائل وأدوات المخابرات الإيرانية هي من أسهل الأمور في العراق حاليا, لكن ما أثار الكثير من علامات التساؤل والاستفهام هي الزيارة المفاجئة والعاجلة التي قام بها نوري المالكي للعاصمة اللبنانية بيروت تحت غطاء الزيارة الرسمية بينما سببها الحقيقي, والذي علم به الجميع, هو تحرك المالكي للتغطية على إعتقال ولده, مدير مكتبه السابق أحمد نوري المالكي من قبل الأمن اللبناني لانكشاف دوره في تحويل مليار ونصف المليار دولار أميركي للسوق اللبنانية في عملية غسيل أموال اشترك بها حزب الله اللبناني الخبير بكل قضايا الفساد القذرة, وتهريب المخدرات وغيرها من النشاطات المشبوهة!

طبعا تدخل حزب الله كفيل بإنقاذ أحمد المالكي من المسؤولية لسطوته الكبيرة على دوائر ومؤسسات الدولة اللبنانية, وأحمد المالكي الذي لا يحمل, كجميع عصابة نوري المالكي, أي شهادة أكاديمية, وكل خبرته السابقة تتلخص في كونه مساعد حلاق سابق أيام العيش في ريف دمشق قبل احتلال العراق, هو اليوم بارون كبير للأموال المسروقة التي شفطتها عصابة حزب الدعوة الذي لم يكتف بسمعته وتاريخه الإرهابي, بل تحول اكبر حزب لصوصي في تاريخ العراق المعاصر, فحزب الدعوة قد سرق أموالا كثيرة من الميزانية الضائعة, وحول الكثير من الأموال الى السوق البريطانية في شراء العقارات, كما أن قيادة الحزب التعبانين, الذين هيمنوا على مؤسسات ودوائر الدولة العراقية ثمانية أعوام, ولا يزالون قد اختلسوا أموالا طائلة من خلال صفقات وهمية ورجال أعمال نصابين ولصوص معروفة أسماءهم بالكامل للحكومة العراقية.

لقد كشف في تقارير أميركية عن تهريب حزب الدعوة مليارات الدولارات الى لبنان بالتعاون مع حزب الله الإرهابي, والطريف أن نوري المالكي أضطر لاختصار زيارته والهروب السريع من بيروت بعد الدعوى القضائية المستعجلة التي رفعها المحامي اللبناني الشجاع طارق شندب التي طلب فيها القاء القبض على نوري المالكي لتورطه المباشر في الإرهاب في لبنان ودوره في قتل مواطنين لبنانيين في حادث تفجير السفارة العراقية في بيروت في 15 سبتمبر 1981, و ما تبعه من أفعال إرهابية في الكويت والخليج العربي.

لا معنى حقيقي لأي إصلاح في العراق ما لم تتم محاسبة حزب الدعوة وقائده العام نوري المالكي عن مسؤوليته الكبرى عن الخراب العراقي في مختلف المجالات! لو أراد العبادي سلوك الطريق الصحيح والوطني فلا خيار لديه سوى اعتقال المالكي ومصادرة أمواله وأموال حزب الدعوة المفلس أصلا, لكنه لن يفعل للأسباب التي ذكرناها آنفا أولا, ولكون المالكي لم يزل زعيم حيدر العبادي في الحزب.

بالوعة الفساد الطائفي العراقية أكبر من ان تسد فوهتها النتنة بإجراءات تمويهية مخادعة!

 

مسؤول أميركي: هناك اتفاق ضمني بأن لا نعرقل بعضنا/واشنطن وطهران تتفاديان المواجهة في العراق ضمن تحالفهما السري

واشنطن ا ف ب: كشفت الغارات الجوية الايرانية ضد تنظيم داعش في العراق, أن واشنطن وطهران تعملان في مناطق مختلفة في البلاد لتفادي أي مواجهة, ضمن تحالف هش وغير رسمي ضد المتطرفين. واستهدفت الغارات الايرانية الاخيرة مواقع للتنظيم في محافظة ديالى شرق العراق, حيث لا تتدخل المقاتلات الاميركية. وأوضح مسؤول أميركي أن واشنطن وطهران تأملان تجنب أي صدام أو حادث قد يؤدي إلى أزمة دولية أو يزيد أعمال العنف الطائفية, وتعمل كل منهما بشكل لا يعرقل عمليات الدولة الأخرى. والتحالف الدولي مستعد لغض النظر عن وجود مستشارين عسكريين وطائرات ايرانية في محافظات الشرق والجنوب, حيث الغالبية من الشيعة. وقال المسؤول في وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون, رافضاً الكشف عن اسمه, هناك اتفاق ضمني يقضي بأن لا نتحرك في المجال الجوي ذاته وانهم لا يستهدفون القوات الاميركية. نعلم أن لديهم مصالح في هذه المناطق فالعراق بلد مجاور. وتأمل واشنطن أن تزيد الضربات الجوية الايرانية الضغوط على داعش, إلا ان الترتيب الضمني بينها وبين إيران يمكن ان ينهار, وعندها تخشى واشنطن من ان يزيد دور طهران من تأجيج أعمال العنف الطائفية. وقال المسؤول انه توازن دقيق والأهم هو ان يدعم الإيرانيون العراقيين بشكل لا يغذي الطائفية. والوجود الايراني في العراق ليس جديدا, إذ أرسلت طهران مستشارين عسكريين الى البلاد منذ بدء هجوم تنظيم داعش في شمال وغرب العراق في يونيو الماضي.

كما أرسلت قوات من النخبة إلى سامراء وبغداد وكربلاء لحماية المناطق الشيعية والمساعدة في تنظيم الميليشيات الشيعية المحلية, بحسب المحلل فرزين نديمي في تقرير نشره معهد واشنطن للسياسة في الشرق الأدنى. وقال مسؤولون اميركيون ان ايران استخدمت طائرات مراقبة من دون طيار فوق العراق, فيما أكد مراقبون آخرون ان طيارين ايرانيين يقودون مقاتلات روسية الصنع من طراز سوخوي سو-25 وضعتها طهران بتصرف بغداد قبل أشهر عدة. وأكد المسؤول الأميركي أن إيران لديها جنود ومستشارون على الارض منذ زمن وهي تقوم بتحليق طائرات من دون طيار. وتظهر الغارات الاخيرة الدور المتزايد لايران وهي تشكل أيضاً استعراضاً للقوة والنفوذ, بحسب علي رضا نادر المحلل لدى مجموعة راند كوربوريشن, الذي أضاف ان إيران ليست بحاجة للقيام بهذه الغارات الجوية لكن القادة الايرانيين يريدون إظهار ان إيران قوة يجب اخذها في الحسبان. ولا تعترض الولايات المتحدة على الترتيب الضمني بين البلدين فهي تدرك ان أي تعاون عسكري صريح مع طهران, يمكن أن يثير استنكار حلفائها الاخرين وفي مقدمهم اسرائيل. كما تعتبر واشنطن أن لا مخاطر حيال إمكانية حصول مواجهة لأن هناك ما يكفي من الأهداف للجميع, بحسب مسؤول ثان في البنتاغون. والتدخل الإيراني في الازمة العراقية ليس جديدا فهو سابق لضربات واشنطن في العراق, كما يقول خبراء, مؤكدين انه لولا الضغوط التي مارستها طهران لما كان رئيس الوزراء السابق نوري المالكي تخلى عن السلطة. وقالت روزماري هوليس من سيتي يونيفرسيتي في لندن ان الايرانيين كانوا أسرع من الاميركيين في الاستجابة لحاجات الدفاع العراقية كما نشروا قواتهم ميدانيا قبل بدء الضربات الاميركية في الثامن من أغسطس الماضي. من جهته, قال دوني بوشار من المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية للمفارقة, اصبحت إيران والولايات المتحدة حليفتين موضوعيتين ضد داعش. وهذا يؤكد ما كنا نعرفه: ايران لاعب لا يمكن تجاهله في كل الملفات الاقليمية.

 

قمة الدوحة نقطة تحوّل مهمة في المسيرة الخليجية

راغدة درغام/الحياة/05 كانون الأول/14

تُعقَد القمة الخليجية في الدوحة الأسبوع المقبل في ظل مفاهيم جديدة للعلاقة بين الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي ومع مصر وإيران بالدرجة الأولى. فهذه قمة إرساء توجهات غير تلك التي سادت في السابق ورافقت ثورات التغيير في المنطقة العربية. إنها قمة توقيع عقد استراتيجي نحو نظام جديد في العالم العربي ونحو الموقع العربي في موازين القوى الإقليمية. هذا إذا نفَّذت قمة الدوحة ما رسمته لها قمة الرياض التي عُقِدت الشهر الماضي لضمان انعقاد قمة الدوحة بموعدها. فإذا تغلّبت على الشكوك التي رافقت العلاقات بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات والكويت والبحرين مع كل من قطر وعمان، سينطلق مجلس التعاون الخليجي إلى جديد نوعي في قمة تاريخية.

ستحتّل العلاقات مع مصر أولويات قمة الدوحة وذلك تنفيذاً لنداء الملك عبدالله بن عبدالعزيز عبر قمة الرياض التي دعا إليها. هذه أولوية قاطعة للديبلوماسية السعودية والإماراتية وهي غير قابلة للمساومات.

وزير خارجية الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد، قال في حديث إلى الحياة إن خادم الحرمين الشريفين نجح في إعادة بوصلة العمل الخليجي المشترك إلى مسارها الصحيح في قيادة تاريخية بارزة. أشار إلى التطورات الاستراتيجية المهمة التي شهدها العام الحالي في العلاقات السعودية الإماراتية في إطار رؤيتهما المشتركة للعلاقة الثنائية كما في التنسيق لمواجهة التحديات في المنطقة.

هذه التحديات شملت صعود الإخوان المسلمين إلى السلطة في مصر بالدرجة الأولى علماً أن بقاءهم في الحكم في مصر كان سيؤدي إلى ارتقائهم السلطة في شتى العواصم العربية.

الدعم السعودي الإماراتي للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يدخل في خانة الالتزام الاستراتيجي لكل من السعودية والإمارات بدعم دور مصر المركزي والأساسي في النظام الجديد في المنطقة العربية.

مواقف قطر الداعمة لـ الإخوان في مصر والمعارِضَة للسيسي سمّمت العلاقات بينها وبين السعودية والإمارات والكويت والبحرين. حتى عُمان التي لها علاقات ذات نبرة مميزة مع الدول الأخرى الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي لم تبارك دور قطر في مصر ولا دعمها الإخوان في شكل رسمي أو غير رسمي.

قمة الرياض أطلقت نداء الملك عبدالله بن عبدالعزيز لكل المعنيين، من صناع قرار أو إعلاميين، بالتوقف عن التحريض والتسخيف بين جميع الأقطاب في قطر وفي مصر. التزمت قطر في قمة الرياض، بإقفال محطة الجزيرة مباشر مصر الموجهة إلى مصر للتحريض ضد السيسي، وذلك بصورة تدريجية حتى إتمامها قبيل القمة. وعملت الديبلوماسية الخليجية على الضغط على الإعلام المصري للكف عن الحملات ضد قطر والتوقف عن استفزاز قادتها.

ففي ذهن الديبلوماسية السعودية الإماراتية أبعد وأعمق بكثير من أنماط التحريض والتسخيف. في ذهنها إقناع القيادة القطرية الشابة المتمثلة بالأمير تميم بن حمد آل خليفة بالانضمام إلى توقيع العقد الاستراتيجي لإطلاق النظام العربي الجديد في موازين القوى الإقليمية مع إيران وتركيا وإسرائيل، والذي يتطلب صعود مصر كدولة عربية أساسية في هذه الموازين.

هذا بدوره، وفق الديبلوماسية السعودية الإماراتية، يتطلب تخلي قطر أو أية دولة خليجية أخرى عن دعم الإخوان المسلمين أين ما كان فإذا كانت السياسة القطرية افترضت في أية مرحلة أن تنظيم الإخوان يشكل بنية تحتية جاهزة للامتطاء إلى النفوذ الإقليمي والدولي، فالسياسة القطرية المطلوبة خليجياً اليوم هي انضمام قطر إلى صنع القرار الإقليمي وإلى العقد الاستراتيجي ضمن التوافق الخليجي.

إذاً، قمة الدوحة ستكون نقطة تحوّل مهمة في المسيرة الخليجية الإقليمية وسيصدر عنها موقف واضح إزاء مصر إذا لم تتعثر الجهود من الآن حتى انعقادها.

العنصر الآخر في التحديات الإقليمية التي ستتناولها قمة الدوحة بنبرة مختلفة هو إيران. وستتميّز هذه القمة باحتضان ورعاية ودفع الجمهورية الإسلامية الإيرانية نحو تبني الاعتدال. الشكوك الخليجية من تمكّن إيران أن تكف عن الراديكالية موجودة ومستمرة. لكن القرار الخليجي هو إبراز التقدير والترحيب والاحتضان الخليجي لإيران الاعتدال.

اللقاء الاستراتيجي المطلوب هو الاستقرار في المنطقة وهذا يجعل الخليجيين أكثر اندفاعاً اليوم لدعم المفاوضات النووية بين إيران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن زائدة ألمانيا أي مفاوضات 5 + 1. فأي فراغ في الحوار النووي، بحسب رأي خليجي، سيكون لمصلحة إيران عبر تخصيب وعنترة لأن الراديكاليين عازمون على منع استفادة قوى الاعتدال من المفاوضات النووية. أما انهيار المفاوضات، فإنه مرعب لما قد يسفر عنه من مواجهة مع الولايات المتحدة وتصاعد للراديكالية في إيران تخشاها الدول الخليجية. مواقف المرشد الإيراني علي خامنئي التي أوقفت مئة من النواب الراديكاليين عن استجواب وزير الخارجية جواد ظريف، تركت الارتياح لدى كثيرين من الخليج وجعلتهم أكثر أملاً بالاعتدال، على رغم الشكوك المستمرة.

قمة الدوحة قد تبارك الدور الذي تقوم به عمان في استضافة مفاوضات 5 + 1 النووية عبر الإشادة بتلك الخطوات البنّاءة. فالفراغ في الحوار النووي يخيف دول الخليج لأن البديل عن الحوار يرعبها. هناك من يدعو إلى مباركة دور عمان، بل إلى البحث في إمكانية إعطائها صلاحية باسم مجلس التعاون الخليجي، أثناء قمة الدوحة.

هذا لا يعني أن قمة الدوحة ستتبنى مواقف عُمان من إيران. عدم التوافق في المواقف الخليجية إزاء ايران سيبقى قائماً، لا سيما أن منطق عُمان يختلف كثيراً عن منطق دول أخرى في مجلس التعاون لجهة تشخيص الغايات الإيرانية وطموحاتها الإقليمية.

ما قد يحدث في الدوحة هو صدور شيء ما عن القمة يلبي رغبة عمان بأن تكون لها حرية العمل الذي تعتبره إزالةً للعقبات في العلاقات الخليجية الإيرانية.

غارات الطائرات الإيرانية داخل الأراضي العراقية ضد داعش لن تلقى انتقاداً ولا اعتراضاً في قمة الدوحة، وفق المصادر الخليجية. فالقمة ستغض النظر عن غارات إيران في العراق لأن في ذلك لقاء منافع بين إيران والدول الخليجية المشاركة في التحالف ضد داعش، والذي تقوده الولايات المتحدة. إنه لقاء الأمر الواقع بين واشنطن وطهران والرياض وأبو ظبي والدوحة. فـ داعش أصبح نقطة لقاء المنافع لأن تهديداته وجودية للجميع ولأن دعم العراق والحكومة العراقية بات قاسماً مشتركاً.

الخليجيون لا يريدون وجوداً إيرانياً في العراق لكنهم يتعمّدون تجنب المواجهة مع الحرس الثوري ومع كتائب حزب الله ويغضّون النظر عن مشاهد تلفزيونية تسجّل قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني في العراق وهو يرقص ابتهاجاً بالانتصارات على داعش. فالخليجيون ارتأوا أن ما يتطلبه الأمر في العراق اليوم هو المساعدة في بناء الجيش العراقي وتشجيع الفصائل السنّية على خوض الحرب ضد داعش.

سورية ستكون حاضرة جداً في قمة الدوحة، في داخلها، وعلى حدودها، وعبر الطروحات الدولية في شأنها. ستصدر القمة دعماً للمعارضة المعتدلة وللعملية السياسية الانتقالية المتمثلة في جنيف 1 وجنيف 2، وليس للمبادرات المتضاربة. لكن سورية، على رغم أهمية ومصيرية ما يحدث فيها، لن تغلب على الأرجح على القمة الخليجية.

كذلك ليبيا لن تكون في صدارة المواقف الخليجية مع أن القمة ستمر عليها. أحد الأسباب هو أن الليبيين أنفسهم يفضّلون المبادرات الدولية على الخليجية.

الأردن سيتصدر قائمة الأولويات لأن الحفاظ على الأردن هو جزء أساسي من الاستراتيجية الخليجية. وبالتالي، سيأتي الأردن بعد مصر مباشرة في أولويات القمة الخليجية.

وبالتأكيد سيكون اليمن موجوداً جداً في الأحاديث والقرارات الخليجية، إنما لن يكون ذلك بحجم الحدث اليمني لأن الشعور العام هو أن لا حاجة إلى إجراءات طارئة طالما أن القاعدة يواجه الحوثيين في حرب استنزاف في اليمن.

قمة الدوحة ستمر على لبنان بالتأكيد، لأن فيه تطورات مقلقة لها. فلسطين ستتربع على قائمة الضروريات في البيان الذي سيصدر عن القمة، لا سيما أن مجلس الأمن يتناول المسألة الفلسطينية من منطلق جديد بمساع أردنية وفرنسية.

لكن ترتيب البيت الخليجي هو الأول في مداولات قمة الدوحة، بالتأكيد. رئاسة الكويت لمجلس التعاون الخليجي للعام 2014 حافظت على إبحار سفينة مجلس التعاون من دون خلافات هائجة فأوصلتها إلى ميناء الدوحة مشحونة بالأمل، وفق تعبير خليجي متابع لمسيرة مجلس التعاون.

رئاسة قطر لمجلس التعاون الخليجي لعام 2015 ستسجّل نقلة نوعية في العلاقات الخليجية وفي رسم النظام العربي والإقليمي الجديد شرط تنفيذ تعهدات قمة الرياض وفي طليعتها العلاقة المصرية القطرية.

 

التطبيع مع الشيطان

وسام عيتاني/الحياة/05 كانون الأول/14

الترحيب الأميركي بالغارات الإيرانية على مواقع تنظيم داعش في العراق ومقابلة مجلة فرنسية مع بشار الأسد وإعادة فتح السفارة السورية في الكويت، إشارات قد تكون بسيطة وغير مرتبطة ببعضها، لكنها لا تنفصل عن المفاوضات الأميركية الإيرانية الجارية ولا عن المآلات التي انتهت إليها الثورات العربية.

بعد أربعة أعوام من بداية الثورات، يمكن القول بقدر من الثقة أن موازين القوى الاجتماعية والداخلية في العالم العربي قد مالت إلى غير مصلحة التغيير العميق الذي تتطلبه الثورة كمف