المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

يوم 06 شباط/2014

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/سفر الأمثال الفصل 06/من 16 حتى 19/ستة يبغضها الرب، بل سبعة تمقتها نفسه

*مقالة الياس بجاني الجديدة بالصوت والنص: "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ[الرعد:11]"

*بالصوت/الهوة المخيفة بين قادة وشعب 14 آذار/الياس بجاني/05 شباط/14

*النص/الهوة المخيفة بين قادة وشعب 14 آذار/الياس بجاني/05 شباط/14

*رابط المقالة في جريدة السياسة الكويتية/الهوة المخيفة بين قادة وشعب 14 آذار/الياس بجاني/05 شباط/14

*نشرات أخبار موقعنا العربية والإنكليزية

*نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 05 شباط/14

*نشرة أخبار موقعنا باللغة الإنكليزية

*الصحافي السيادي أسعد بشارة يقرأ في تفجير الشويفات الإنتحاري ويحلل

*فيديو/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة شيقة مع الصحافي السيادي أسعد بشارة/05 شباط/14

*بالصوت/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة شيقة مع الصحافي السيادي أسعد بشارة مع مقدمة للياس بجاني/05 شباط/14

*ثلاثية الغرائز والعنف والثقافة/الياس بجاني

*الهوة المخيفة بين قادة وشعب 14 آذار/بقلم/الياس بجاني

*كفى مماطلة... شكّلوا اليوم/علي حماده/النهار

*الحوثيون على خطى حزب الله/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*العماد قهوجي في روما قريباً منسقاً لمؤتمر تقوية الجيش/خليل فليحان/النهار

*سلام يضع مع سليمان اللمسات الأخيرة على الحكومة وجنبلاط لن ينسحب منها ويدعو إلى التهدئة

*مانشيت:8 آذار تتمسّك بتفاهُم سلام-عون وحزب الله يستقيل من الحكومة إذا استقال التيّار

*حزب الله سيقابل بالصمت الانسحاب المحتمل لعون من الحكومة العتيدة

*سليمان يلتقي هولاند فــي تونس على هامش احتفالية الدستور الجديد

*سليمان عرض مع بينينو التحضيرات لمؤتمر روما لدعم الجيش وتناول مع مع ابو فاعور اجواء الاتصالات الجارية لتشكيل حكومة جديدة

*المحكمة الدولية رفعت جلستها للاستراحة الشاهد السري: الميتسوبيتشي بمقود لناحية اليمين

*سلام عرض مع وزيرة خارجية إيطاليا أوضاع لبنان والمنطقة

*مذكرة وجاهية بتوقيف الدفتردار وارجاء الجلسة الى 19 الحالي

*صقر ادعى على الاطرش وخمسة آخرين في تفجيري حارة حريك

*صقر رد طلب تخلية سبيل سماحة

*اليونيفيل: وفاة مراقب عسكري نمساوي من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة في صور

*8 آذار تهدد مجددا: لن نسلّم وزاراتنا

*صورة مركّبة لبهية الحريري في هيدا حكي أشعلت الغضب بالشارع اللبناني/عادل كرم سارع إلى الاعتذار وتحّرك لمقاضاة أم تي في

*ما الجديد في ملف سماحة وما علاقة"التمييز العسكري" بالقضية؟

*الحريري: مذكرة بكركي خارطة طريق لبناء الدولة وتحصين الوحدة

*ابكركي تُخيط بزّة الرئيس بـصنّارة المذكّرة الوطنيّة/آلان سركيس/جريدة الجمهورية

*الراعي في المذكرة الوطنية: لن نتفرج على ما يهدد مستقبل لبنان وإعلان بعبدا أساس والطمع في السلطة سيأخذنا الى الهاوية

*وثيقة بطركب كاملة من موقع بكركي/PDFبي دي اف

*حزب الله" يضيّق الخناق على عرسال ومصادر أمنية تكشف خارطة حواجزه

*المطران مارون ناصر الجميل: نحتاج لدعوات كهنوتية والدورة 2 من المجمع الأبرشي في 30 أيار المقبل

*الداخلية اعلنت عن جهوز القوائم الانتخابية الاولية ودعت الناخبين المقيمين وغير المقيمين الى الاطلاع عليها

*وزيرة خارجية ايطاليا من الخارجية: قرارنا البقاء في اليونيفيل والارهاب ليس حكرا فقط على هذه المنطقة

*زهرمان: فريق 8 آذار متضامن في موضوع تشكيل الحكومة

*حوري: هل الميثاقية تقتصر على مجيء الصهر؟

*عراجي: الحكومة ستشكل ولن تنال الثقة ويكون فريق 8 آذار يفعل ما يريد

*فتفت: توجّه واضح لدى "حزب الله" لافشال التشكيل ومذكرة بكركي تحمل همّاً وطنياً وارشادياً

*ماروني: وزراء بدائل او بالانابة اذا انسحبت 8 آذار ووثيقة بكركي تضمنت مطالبنا التاريخية

*الحريري تتقدم بشكوى ضد الـmtv وعادل كرم

*40 ألفاً من الشيعة الاجانب يقاتلون في سورية: جيش عابر للأوطان بقيادة الحرس الثوري

*ماذا يقول كيري عن الأسد وبراميله؟

*ظريف لكيري: لا أملك السلطة لمناقشة ملف سوريا

*الفاتيكان اتهم الامم المتحدة بتحوير الوقائع المتعلقة بالاعتداءات الجنسية على اطفال

*المقداد اشار الى صعوبات في عملية تسليم سوريا لاسلحتها الكيميائية بسبب الارهاب

*المعارضة الإيرانية تدعو طهران إلى إسقاط النووي والتقارب مع السعودية/هدى الحسيني/الشرق الأوسط

*الأسد يفاوض للتفاوض ولاستكمال الحسم العسكري/عبدالوهاب بدرخان/الحياة

*الشراكة بين اوباما وحسن روحاني/الياس حرفوش/الحياة

*أن الحرب الاستباقيّة لم تحقّق أهدافها هل ينسحب الحزب من سوريا لمصلحة لبنان/اميل خوري/النهار

*"الميثاقية" آخر دواء لـ"كيّ" الحكومة الجامعة/ربى كبّارة/المستقبل

*وسام فايز سارة: من يحاسب القاتل/هيفاء بيطار

*رسائل الاعتراض السعودية فرضت رفع المستوى زيارة أوباما للرياض تتوّج محاولات طمأنتها/روزانا بومنصف/النهار

*عناوين مقابلة أحمج الجربا مع بولا يعقوبيان/قاسم سليماني من يدير العمليات في سوريا

 

تفاصيل النشرة

 

 

الزوادة الإيمانية/سفر الأمثال الفصل 06/من 16 حتى 19/ستة يبغضها الرب، بل سبعة تمقتها نفسه

هناك ستة يبغضها الرب، بل سبعة تمقتها نفسه: عينان متعاليتان ولسان كاذب، ويدان تسفكان الدم البريء، وقلب يزرع أفكار الشر، وقدمان تسرعان إلى المساوئ، وشاهد زور ينشر الكذب، ويلقي الخصام بين الإخوة.

 

مقالة الياس بجاني الجديدة بالصوت والنص: "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ[الرعد:11]"
بالصوت/الهوة المخيفة بين قادة وشعب 14 آذار/الياس بجاني/05 شباط/14

النص/الهوة المخيفة بين قادة وشعب 14 آذار/الياس بجاني/05 شباط/14
رابط المقالة في جريدة السياسة الكويتية/الهوة المخيفة بين قادة وشعب 14 آذار/الياس بجاني/05 شباط/14

 

نشرات أخبار موقعنا العربية والإنكليزية
نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 05 شباط/14
English LCCC News bulletin for February 05/14

 

الصحافي السيادي أسعد بشارة يقرأ في تفجير الشويفات الإنتحاري ويحلل
فيديو/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة شيقة مع الصحافي السيادي أسعد بشارة/05 شباط/14
بالصوت/من تلفزيون ال أم تي في/مقابلة شيقة مع الصحافي السيادي أسعد بشارة مع مقدمة للياس بجاني/05 شباط/14

ثلاثية الغرائز والعنف والثقافة
الياس بجاني/06 شباط/14/العنف هو موروث غريزي بمعنى أنه مولود مع الإنسان كباقي الغرائز وهنا إما أن يتربى هذا الإنسان على ثقافة تلجم هذه الغرائز وتهذبها أو على عكس ذلك. من هنا نرى أن في المجتمعات التي تحترم كرامة الإنسان وشرع الحقوق من مساواة وعدل وتكافئ وفرص وحريات وديموقراطية ونظام وتعليم وغيرها (الدول الغربية) نرى أن غرائز العنف لدى مواطنيها ملجومة ومردوعة ليس بالعنف وعن طريق المشانق ولكن عن طريق الأنظمة والقوانين (القضاء) والتثقيف في المناهج المدرسية. للأسف في المجتمعات العربية تحديداً تسود ثقافة الغاب والعنصرية والمذهبية والطبقية ولا نخجل بإضافة العبودية، وهنا لا فرق بين دولة وأخرى وأن كان العنف فيها متلون بألوان مختلفة عن غيرها من الدول. المجتمعات هذه تتربى على مناهج التفرقة وعلى حق القوي انتهاك حقوق الضعيف. والضعيف هو المختلف عن القوي أكان الاختلاف دينياُ أو مذهبياً أو جنسياً أو عرقياً لا فرق في النتيجة. ولو أخذنا وضع كل دولة عربية منفردة نرى بوضوح كوارث هذه الثقافة التي تعود إلى القرون ما قبل الحجرية. ففي دول المغرب العربي السكان الأصليين، الأمازيغ، وهم سنة ولأنهم أقلية فهم معرضون للاضطهاد والعنف من السنة العرب. في مصر الأقباط وهم الأقلية يلازمهم عنف الأكثرية السنية. في السعودية الشيعة الأقلية هم الضحية. في السودان يتنوع الاضطهاد منه ضمن المجتمعات المسلمة نفسها ومنه يستهدف المسيحيين. في غزة والضفة الغربية الأقلية المسيحية تُستهدف. في العراق السني العربي يستهدف السني الكردي منذ سنوات واليوم ضاع الحابل بالنابل. في لبنان نماذج من كل هذه العينات العنفية وكلها مردها الثقافة. وفي إسرائيل الأمر ذاته. في باكستان الأكثرية السنية تعنف الأقلية الشيعية وفي الهند وعشرات الدول النماذج تتكرر.
في الخلاصة المشكلة تكمن في الثقافة والتربية والأنظمة ومن المؤكد علمياً أنالثقافة هي التي تنظم العلاقة بين الذكر والأنثى في كل المجتمعات. وفي لبنان مكامن ومسببات مشكلتنا مع العنف على انواعه وبمختلف صوره هي نفسها والتي هي الثقافة ومن ثم الثقافة... وسامحونا

الهوة المخيفة بين قادة وشعب 14 آذار

بقلم/الياس بجاني

تعقيباً على التفجيرات القاتلة والإرهابية التي كان أخرها تفجير الشويفات الانتحاري نقول ونكرر إن معظم قيادات 14 آذار عموماً، وتيار المستقبل تحديداً، يتحملون مسؤولية انفلاش حزب الله بنتيجة عدم وجود خطة مدروسة وثابتة وواضحة المعالم وفاعلة لديهم لمواجهته، وما غباء وصبيانية الموافقة على مشاركة الحزب الملالوي هذا في الحكومة التي لم تتشكل بعد إلا خير مثال مقزز ومنفر ومحبط.

من هنا فإن قيادات 14 آذار تتحمل مسؤولية غير مباشرة بما يتعلق بالتفجيرات وبحال الفوضى التي تضرب البلد لأنها تركت حزب الله يتمدد وينفلش ويزداد فجوراً واستكباراً في حين هي تتنقل بسذاجة وسطحية من حفرة إلى أخرى ومن تخاذل إلى أخر ومن تنازل إلى ركوع وخنوع.

قيادات 14 آذار مسؤولة، نعم مسؤولة لأنها لم تكن أمينة على ثقة شعب ثورة الأرز الذي لم يخذلها ولو مرة واحدة رغم تفككها وضياعها الوطني وتقلباتها وتلونها القوس قدحي. حال هؤلاء القادة مخجل ومعظمهم غارق في عشق نبيه بري ومستسلم لإبتزازات وإملاءات وليد جنبلاط ويداهن ويتملق حزب الله في حين هو رافض العمل الجاد لضم مكون شيعي فاعل إلى 14 آذار.

نعم 14 مسؤولة بقادتها حتى عن الانفجارات لأنها لم تضع حداً لإرهاب حزب الله ولم تستفيد من عشرات الفرص الدولية والإقليمية والمحلية السانحة والتي أعطيت للبنان على أطباق من فضة منذ العام 2005، ولا داعي هنا لتكرار سردها لأنها باتت معروفة للجميع.

عندما نحمل 14 آذار المسؤولية عن استفحال وضعية حزب الله الإحتلالية والاستعبادية والغزاوتية وعدم قيام الدولة، فنحن لا سمح الله ليس كالبطريرك بشارة الراعي ومظلومه ونصاره نساوي بين القاتل والقتيل، وبين الشر والخير، وبين من يحمل شعار لبنان أولاً ويقدم الشهداء من أجل وطن الأرز وإنسانه ورسالته، وبين من يعمل على نحر لبنان وتهجير شعبه واغتيال أحراره وقتل شبابه دفاعاً عن نظالم الأسد الكيماوي وإقامة دولة ولاية الفقيه بدلاً من دولة لبنان,

بما إن المرض معروف، وهو حزب الله واحتلاله وإرهابه وفجوره، على 14 آذار أن تعالج هذا المرض وأن لا تتلهى بالأعراض فقط كما هو حالها المحزن والمخزي منذ العام 2005.

المطلوب من قادتها وتحديداً من قيادات تيار المستقبل أن يلتزموا روحية شعار لبنان أولاً الذي يرفعونه، وأن لا تكون أولويتهم مصالح وفرمانات أية دولة أخرى مهما كانت هذه الدولة صديقة ومحبة للبنان.

نعم لبنان أولاً، ولبنان أخيراً.

حزب الله المرض السرطاني هذا لا قرار لبناني حر لدى قياداته اللبنانية لأنه مرتبط كلياً بإيران وملاليها. من هنا على 14 آذار أن تتفاوض عبر الأمم المتحدة والجامعة العربية مع إيران على سبل إنهاء احتلالها للبنان بواسطة حزب الله الذي هو جيش إيراني كامل الأوصاف. وفي حال لم تنجح في هذا المسعى عليها الذهاب إلى مجلس الأمن والعمل على إعلان لبنان دولة فاشلة ومارقة وترك الأمم المتحدة عن طريق مجلس الأمن تولي حكم لبنان وإعادة تأهيله ليصح قادراً على حكم نفسه بنفسه. الأمم المتحدة ملزمة طبقاً لدستورها وقوانينها القيام بهذه المهمة وقد نجحت في تطبيقها في العديد من الدول في أفريقيا وغيرها.

يبقى أن حالة الانتظار الحالية لن تحرر لبنان ولن تضعف حزب الله ولن تمنع هجرة اللبنانيين، بل على العكس سوف تترك لحزب الله وإيران ونظام الأسد كل الفرص للقضاء كلياً على لبنان الدولة والكيان والسيادة والإنسان وإقامة دولة ولاية الفقيه مكانها وعلى أنقاضها.

في الخلاصة إن الهوة كبيرة جداً ومخيفة للغاية بين شعب وقادة 14 آذار ولذلك المطلوب من القادة أن يكونوا على صورة ومثال شعبهم ال 14 آذاري وإلا فليستقيلوا ويفسحوا المجال لقيادات وطنية وشابة وسيادية جديدة قادرة ومستعدة للقيادة وتحمل المسؤوليات بشجاعة... وسامحونا

 

كفى مماطلة... شكّلوا اليوم!

علي حماده/النهار

هل تولد الحكومة اليوم أو غدا ؟ هذا هو السؤال المطروح، ولا سيما ان كل المحاولات لتشكيل ما يسمى زورا "حكومة جامعة" وصلت الى طريق مسدود مع تكليف النائب ميشال عون تعطيل التأليف بذريعة رفض المداورة الشاملة التي تخرج "حزب الله" عبر وكيله العوني من وزارتي الطاقة والاتصالات. وثمة من يرى من المراقبين ان حظوظ تشكيل حكومة معقولة بالحد الادنى تلاشت مع انتهاء اعمال مؤتمر جنيف ٢ يوم الاثنين الفائت.

إذاً، فقد وصلت كل محاولات التأليف وفق معايير وافق عليها "حزب الله" مطلع الشهر الماضي، الى طريق مسدود. وبالرغم من مطالبة النائب وليد جنبلاط الرئيسين ميشال سليمان وتمام سلام تأجيل بت الحكومة التي ينويان تأليفها بمن يحضر وبمن يقبل، فإن عقارب الساعة تدور، وقد بات لبنان على مشارف الفراغ الشامل الذي لا يخدم مشروع الدولة ولا وحدة البلد. انطلاقا من ذلك صار لزاما على الرئيسين ميشال سليمان وتمام سلام ان يقدما على تشكيل الحكومة اليوم قبل الغد، وألا يقبلا أي مماطلة، أيا يكن طارحها. لا بد من تشكيل الحكومة بمن حضر ومن يقبل، وبالاخص انها تمثل تراجعا عن الفكرة الاساسية والمثلى التي كانت تقضي بتشكيل حكومة حيادية لإراحة البلد. لكن "حزب الله" رفض، ورفض معه النائب وليد جنبلاط الذي قرر الا يرتكب أي خطأ مع الحزب في الامور الجدية. وبالطبع فإن جنبلاط يتحرك بناء على قراءته لموازين القوى المحلية، وهي على الارض لمصلحة "حزب الله". ولكن بصرف النظر عن موازين القوى، ومع اعتبارنا ان الجلوس مع "حزب الله" في هذه المرحلة في حكومة واحدة هو تنازل كبير، لا بل كبير جدا، فإننا نرى ان رئيس الجمهورية ومعه الرئيس المكلف يمكنهما التسلح ايضا بما ورد في "مذكرة بكركي" التي صدرت عن المطارنة الموارنة، والتي قدمت دعما معنويا كبيرا لـ"اعلان بعبدا" ومواقف رئيس الجمهورية الاخيرة، لجهة التشديد على حصرية السلاح بيد الجيش والقوى الامنية الشرعية فقط. وأما الحديث عن تحييد لبنان فإدانة صريحة لكل سياسات "حزب الله" وسلوكياته. والمهم ان "المذكرة" لم تتضمن ما يمكن ان يقيّد رئيس الجمهورية في مسعاه لتشكيل الحكومة بلا مزيد من التأخير.

يجب ان تتشكل الحكومة، وليخرج من يخرج منها متحملا مسؤولياته الوطنية. اما ان تستمر المماطلة واطالة المهل فهذا ما لن يؤدي الى نتيجة. على سلام ان يصعد اليوم الى بعبدا ويسلم الرئيس التشكيلة، لتصدر المراسيم قبل نهاية النهار. لا مخرج آخر سواء من خلال مطالب عون، أو تمنيات بري، أو استمهالات جنبلاط، أو حتى تهديدات نصرالله. لا بد من وضع حد فاصل لهذا الاهتراء في الموقف، النابع من الخوف من سلاح ينبغي ان يواجهه كل اللبنانيين قبل ان يدمّر البلاد فوق رؤوس اهلها.

 

الحوثيون على خطى حزب الله

طارق الحميد/الشرق الأوسط

تفرض المعارك الأخيرة في اليمن، التي يخوضها الحوثيون، عدة أسئلة أهمها: ما الذي يحدث في اليمن تحديدا؟ المؤكد أن هناك حراكا مسلحا يمهد لخطوات استراتيجية تتجاوز ما عرف من صراعات على السلطة، أو صراعات قبلية هناك، فما يحدث في اليمن يوشي بأمر أكبر وأخطر. بالأمس كتب في هذه الصحيفة الصديق العزيز يوسف الديني مقالا مهما عما يحدث في اليمن لخص فيه طبيعة الصراع، قبليا ومذهبيا، ووضح بعمق تشابك الملفات في اليمن، وهو مقال يستحق القراءة، خصوصا لمن يحاولون تديين كل صراع، وإلباسه لباس الطائفية، فما يحدث باليمن ليس صراعا طائفيا واضحا بقدر ما أنه يظهر أن الحوثيين يمهدون إما لدولة مستقلة بهم، أو أنهم يسيرون على خطى حزب الله، وهذا الأرجح الآن، لاقتطاع جزء مهم من الأراضي اليمنية بهدف رسم خارطة وجودهم ونفوذهم من ناحية، ومن أجل تشكيل جبهة ضاغطة على السعودية، وهو ما يقول لنا إن الحراك الحوثي المدعوم من إيران ما هو إلا عملية تعزيز أوراق إيران التفاوضية ضد السعودية، وبالطبع تعزيز مواقع النفوذ الإيرانية بالمنطقة لتصبح من عدة جبهات؛ حيث تطل إيران على السعودية والخليج من العراق، والآن من اليمن، كما تطل على المتوسط من لبنان، وهي الآن في سوريا، وربما تعزز إيران من وجودها باليمن تحسبا لمرحلة ما بعد الأسد، ولهذا قراءة أخرى. ما يلفت النظر في عملية القتال الشرسة، والتوسعية، التي يقوم بها الحوثيون الآن أنها تأتي في الوقت الذي تتحدث فيه القوى اليمنية عن الحوار الوطني، مما يعني أن المفروض أن تكون هناك أجواء تهدئة لا أجواء تصعيد عسكري، لكن ما نشهده الآن من قبل الحوثيين يشبه كثيرا الاستراتيجية الإيرانية بالمنطقة حيث المزيد من خطاب النوايا الحسنة، مع الاستمرار في التحرك على الأرض، حيث نجد حزب الله مقاتلا في سوريا ورغم كل التصريحات الدبلوماسية الإيرانية حول الأزمة السورية. كما يقوم الحوثيون الآن باستغلال حالة الانقسام، والتشرذم اليمنية، وكما تفعل إيران بمنطقتنا، وهذا ما تجلى في الانقلاب الذي قامت به قبيلة حاشد ضد زعيمها الأحمر حيث وقع أحد شيوخ قبيلة بني صريم على صلح مع الحوثيين من دون آل الأحمر، ومن وقع يعد أحد أبرز حلفاء الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، وله عداء شديد مع آل الأحمر! وعليه فما نحن أمامه الآن هو أشبه بنقلات شطرنج متسارعة حيث يتحرك الحوثيون، وبدعم إيراني، لفرض واقع يهدف إلى حسم السيطرة على شمال غربي اليمن، استباقا لتقسيم البلاد إلى أقاليم ضمن نظام اتحادي جديد تم الاتفاق على إقامته بموجب الحوار الوطني بحسب ما نسبته صحيفة الحياة لمصادر سياسية. كما أن ذاك يعني أن الحوثيين يعززون فرص إيران ونفوذها بالمنطقة، خصوصا إذا تأكدت الأخبار القائلة إن الحوثيين يتحركون الآن تجاه صنعاء، فهل تنبهت دول المنطقة إلى خطر ذلك؟

 

العماد قهوجي في روما قريباً منسقاً لمؤتمر تقوية الجيش

خليل فليحان/النهار

حاولت وزيرة خارجية ايطاليا إيما بونينو بدء التحضير للمؤتمر المتوقع انعقاده اواخر آذار المقبل لوضع خطة عملية لتقوية الجيش اللبناني، وذلك في ضوء ما لحظته "المجموعة الدولية لدعم لبنان" على المستويين السياسي والعسكري، والتي تتألف من الدول الخمس الكبرى ذات العضوية الدائمة لدى مجلس الامن، وقد أبصرت النور في نيويورك في 25/02/2014. وسـألت عن مستوى التمثيل وهل سيكون على مستوى وزراء الخارجية والدفاع ام انه سينحصر بضباط اركا ن وخبراء متخصصين في تقوية الجيوش . واللافت انها اشارت الى انها تبحث في هذه التفاصيل مع كل من وزيري الخارجية والدفاع في حكومة تصريف الاعمال وهي التقت فقط الوزير عدنان منصور صباحا، ولم يعرف ما اذا كان اجاب عن استفساراتها في هذا الصدد، ام انه ارجأ الاجابة الى ما بعد اذا بقي وزيرا .

وافاد مصدر ديبلوماسي "النهار" ان بونينو لم تنقل موقفا مؤيدا لما يقترحه لبنان في شأن اللاجئين السوريين، اي استيعاب بلادها عددا كبيرا منهم او انشاء مخيمات لهم داخل الاراضي السورية في محاذاة الحدود مع لبنان او ان يصار الى نقلهم من منطقة مشتعلة بالاشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة . وما ركزت عليه المسؤولة الايطالية هو فتح الطرق اوما يسمى الممرات الانسانية الآمنة لايصال المساعدات على انواعها الى المحاصرين حيث هم في قراهم او مدنهم من جراء الاقتتال. وقد استشهدت برقم المحاصرين من جراء الاقتتال وهو سبعة ملايين لاجىء، وفقا لما اعلنت عنه وكيلة الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية ومنسقة الاغاثة في حالات الطوارىء فاليري اموس. واشار الى ان ايطاليا انضمت الى تلك المجموعة بناء على طلبها هي أي روما. وتجدر الاشارة الى ان هناك اتفاق تعاون في مجال الدفاع يربط ايطاليا بلبنان، كان وقع في 21 /6/2004. ويلحظ هذا الاتفاق تبادل للخبرات بين الجيشين وتنظيم تبادل الاعتدة ويشجع على تبادل الزيارات بين وزيري الدفاع وقائدي الجيشين.

وذكر ان نينو إرتكزت في بحثها مع المسؤولين على رغبة بلادها في استضافة المؤتمر بعدما كانت قد ابلغت ايطاليا ذلك خلال اجتماع 25 ايلول الماضي في نيويورك، مبدية استعداد بلادها لتولي تنسيق المساعدات للجيش اللبناني،وإيفاد لجنة تقصي الى بيروت للاطلاع على حاجات الجيش واعداد خطة عمل مع اولويات يجري تنفيذها خلال 2014، بما في ذلك عقد اجتماع على مستوى وزاري لم تتبلغ بعد اي تفاصيل عنه، وان الرئيس سليمان قال للوزيرة بونينو: "لدينا اجتماع في باريس خلال الشهر المقبل". وابلغ "النهار" ان قائد الجيش العماد جان قهوجي سيزور روما قريبا للاتفاق مع الجانب الايطالي على قضايا لوجيستية تخص الجيش. كما ان الديبلوماسية اللبنانية ستستوضح آراء الدول الخمس الكبرى وسواها من الذين سيتوجهون الى روما للمشاركة . ولفت الى ان التأخيرفي تأليف الحكومة يؤخر انعقاد المؤتمر ويسيء الى صورة لبنان السياسية.

واكدت بونينو ان بلادها باقية على اشراك قوة في عداد "اليونيفيل" كما فعلت منذ سنوات طوال،.على الرغم من الحالة الاقتصادية الصعبة التي تمر بها وهي تقدم المساعدات عبر تطبيق الاتفاقيات العسكرية والثقافية والتنموية بين البلدين. وتدل زيارتها امس لبيروت، في غياب حكومة قوية تتفق معها على عقد المؤتمر في روما لتقوية الجيش او على اي ملفات اخرى، على مدى الاهتمام بما يعانيه لبنان جراء الازمة السورية، وسبل مساعدة روما في هذا المجال، الى جانب الدول الصديقة الاخرى.

 

سلام يضع مع سليمان اللمسات الأخيرة على الحكومة وجنبلاط لن ينسحب منها ويدعو إلى التهدئة

بيروت الحياة/يفترض أن تنتقل الأزمة الحكومية اللبنانية الى مستوى جديد اليوم مع توقع إصدار مراسيم تأليف الحكومة الجديدة الجامعة التي تضم كل الأفرقاء السياسيين في مهلة قد يكون أقصاها مساء، على أن تتشكل وفق مبدأ المساواة بين قوى 8 آذار و14 آذار والوسطيين بحصول كل منها على 8 وزراء مع تطبيق المداورة في الحقائب الوزارية، والتي يرجح أن يؤدي رفضها منرئيس تكتل التغيير والإصلاح النيابي العماد ميشال عون، وإصراره على الاحتفاظ بحقيبة الطاقة للوزير جبران باسيل الى إعلان انسحابه منها، وبالتالي الى إعلان وزيري حزب الله تضامنهما معه وكذلك سائر قوى 8 آذار. وأكد رئيس جبهة النضال الوطني النيابية وليد جنبلاط لكل المعنيين بأنه ملتزم البقاء في الحكومة ولن ينسحب منها في حال انسحاب قوى 8 آذار، آملاً أن تعيد قياداتها النظر في موقفها، وأن يمتنع الرئيس نبيه بري بدوره عن سحب وزيريه منها كونه سعى وإياه الى وضع الإطار التوافقي على هذه الحكومة قبل أكثر من شهر، بما فيها المداورة. وذكرت مصادر معنية بولادة الحكومة أن الرئيس المكلف تمام سلام عكف طوال أمس على وضع اللمسات الأخيرة على الأسماء وتوزيع الحقائب فيها، وأجرى اتصالات مكثفة مع فرقاء عديدين أحيطت بالتكتم، وعرضها ليلا على رئيس الجمهورية ميشال سليمان، على أن يجتمعا اليوم مجدداً ليوقعا مرسومها، قبل سفر الأخير غداً الى تونس لحضور الاحتفال بإعلان الدستور الجديد في حضور رؤساء ومسؤولين أجانب وعرب. وعلمت الحياة أن حصة العماد عون في هذه الحكومة ستشمل حقيبة الخارجية، من الحقائب السيادية، إضافة الى التربية وحقيبة خدمات ثالثة لم يعرف ما إذا كانت وزارة الأشغال، وحقيبة رابعة عادية، وأن توزيع الحقائب السيادية الأربع سيتم على أساس الخارجية لعون والمالية لمن يسميه رئيس البرلمان نبيه بري والدفاع لقوى 14 آذار والداخلية لشخصية مقبولة من قوى 14 آذار، بعد أن كان حزب الله اعترض على توليها من شخصية تنتمي الى هذا الفريق.

وأكدت المصادر المعنية بالتأليف أن لا صحة لما أشيع عن أن جنبلاط سيسحب وزيريه من الحكومة تضامناً مع قوى 8 آذار وأن موقفه هذا أبلغه الوزير وائل أبو فاعور الى الرؤساء سليمان، بري وسلام ورئيس كتلة المستقبل الرئيس فؤاد السنيورة. ولفتت الى أن جنبلاط يواصل تحركه من خلال أبو فاعور سعياً لتبريد الأجواء لأن الاختلاف حول تشكيل الحكومة لا يبرر الذهاب بعيداً في التأزم في ظل الأجواء التي يمر فيها لبنان.

وأكدت أن جنبلاط لا يزال ينصح بإخراج تأليف الحكومة وردود الفعل عليها من التحدي، كما نصح قيادة حزب الله، وفق أوساط الحزب التقدمي الاشتراكي، بتحييد رئاسة المجلس النيابي لجهة عدم سحب وزيريه من الحكومة لأن بقاءهما يمكن أن ينسحب إيجاباً على تيار المردة وحزب الطاشناق، بخلاف الحزب الذي سيضطر للتضامن مع عون، الذي يرفض المشاركة، لعدم الاستجابة لمطلبه الذي يتعارض مع الإطار العام المتفق عليه لتأليف الحكومة، والمداورة في صلبه، خصوصاً أن بري كان وراء تسويقه.

واعتبرت المصادر أن التضامن مع عون لا يبرر شن أي هجوم على سلام ومن خلاله على تيار المستقبل وحزب الكتائب والمستقلين في 14 آذار، باعتبار أنهم وافقوا على الصيغة التي رعاها بري وحظيت بموافقة الحزب. ورأت أن عون أحبط إمكان التفاهم على قيام حكومة جامعة وبالتالي لا يمكن استهداف من أيدوا الصيغة وإغفال من وقف ضدها. فالعودة الى التوتر السياسي تقفل الباب على البحث عن مخارج، وهذا ما ينطبق على حزب الله الذي لم يكن متضرراً من التفاهم الذي رعاه بري ولن يكون له أي مبرر ليكون طرفاً في هجوم عون على سلام.

ورأت المصادر أن زعيم تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري لعب دوراً في إحداث خرق يدفع نحو تشكيل حكومة جامعة بموافقته على الاشتراك مع حزب الله وتخليه عن شرط خروجه من القتال الدائر في سورية، مبقياً على ربط نزاع مع الأخير في هذا الشأن وحول معادلة الجيش والشعب والمقاومة.

وفي المقابل، تراجع حزب الله بتفويضه بري عن مطالبته بالثلث المعطل في الحكومة، ووافق على مبدأ المداورة واستمهل لإقناع حليفه عون لكنه لم ينجح وبالتالي لا مبرر كي يقوم برد فعل على إعلان الحكومة.

وشددت المصادر على أن مراسيم الحكومة ستشمل تعيين الوزراء الذين ستوكل إليهم الوزارات بالنيابة عن الوزراء الأصيلين في حال انسحابهم من الحكومة أو اعتكافهم عن القيام بمهماتهم، لتأمين الحد الأدنى من استمرار المؤسسات. ويؤكد هؤلاء أن استقالة الوزراء الشيعة من الحكومة سيدفع الرئيس سلام الى الاستقالة، لأنه كان أعلن منذ الأسابيع الأولى لتكليفه تشكيل الحكومة بأنه على استعداد للاستقالة فور استقالة مكون أساسي فيها. والاستقالة تحوّل الحكومة الى مهمة تصريف الأعمال تمهيداً لاستشارات لتكليف من يحصل على الأكثرية في البرلمان بتشكيل الحكومة الجديدة ومثل هذا السيناريو سيبقي البلد تحت رحمة المراوحة السياسية.

وكان البطريرك الماروني بشارة الراعي أعلن المذكرة الوطنية، فحذر المسؤولين السياسيين من أن استمرار التفرد والتعنت والطمع في السلطة سيأخذ لبنان نحو الهاوية.

وشددت البطريركية على أهمية قضية حياد لبنان الإيجابي وتناولت عنوان تحييد لبنان عن الصراعات بين المحاور الإقليمية والدولية كما نص عليه إعلان بعبدا الذي يعتبر خطوة مهمة على هذا المسار.

ورأت المذكرة أن من نتائج المنزلق الى اهتزاز الكيان، بروز الأمن الذاتي فيبيح لنفسه حق الدفاع عن ذاته، وعندئذ ينجرّ القوي الى فرض خياراته على الآخرين ويلجأ كل فريق الى الاستقواء بالخارج فتدخل البلاد في صراع المحاور. ودعت المذكرة إلى قانون انتخاب يلغي فرض نواب على طوائفهم ويترجم المشاركة الفاعلة في تأمين المناصفة الفعلية بين المسيحيين والمسلمين، واستكمال تطبيق اتفاق الطائف، وإلى حصرية القوى العسكرية في يد الشرعية وتفعيل المؤسسات وانتظامها وعدم تعطيلها. وأجرى الرئيس سليمان اتصالاً بالبطريرك الراعي هنأه فيه على المذكرة وما تضمنته من ثوابت عادلة ووطنية. ونوّه سليمان بإشارة الوثيقة الى إعلان بعبدا وتحييد لبنان عن الصراعات الخارجية والاستراتيجية الوطنية للدفاع وحصرية القوة العسكرية بيد القوات الشرعية اللبنانية. وأعلن الرئيس الحريري من جهته، أن الوثيقة خريطة طريق لبناء الدولة.

 

مانشيت:8 آذار تتمسّك بتفاهُم سلام-عون وحزب الله يستقيل من الحكومة إذا استقال التيّار

جريدة الجمهورية

في غمرة التطوّرات الدولية والإقليمية المتسارعة، وعلى وقع المخاوف الأمنية، ظلّ الكباش على خطّ التأليف الحكومي قائماً، على رغم تساوي أسهم ولادة حكومة الأمر الواقع السياسية بمن حضر اليوم من عدمها، في وقت سرقت وثيقة بكركي الأضواء التي دعت إلى تحييد لبنان عن الصراعات بين المحاور، ودعت إلى الالتزام بـإعلان بعبدا، ما دفع برئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان إلى الاتّصال بالبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي مهنّئاً ومتمنّياً تنفيذ مضمونها، فيما رحّب الرئيس سعد الحريري بالوثيقة واعتبرها رؤية لبنانية أصيلة تعبّر عن حقائق العيش المشترك بين جميع اللبنانيين.

تتساوى نسب حظوظ إعلان الحكومة اليوم أو تأجيلها بنسبة 50 في المئة وفق المعطيات السياسية الأخيرة، ويبقى السؤال المطروح بقوّة: هل إنّ سلام سيُقدم على حكومة أم إنّه سيأخذ بنصائح التريّث التي أسداها له أكثر من طرف؟

فليلَ أمس تحدثت المعلومات، بعد اللقاء الذي عُقد في بعبدا بين سليمان وسلام والذي ظلّ بعيداً من عدسات الكاميرات، عن عزم الرئيس المكلف إعلان تشكيلته الوزارية قبل سفر رئيس الجمهورية الى تونس، لكنّه تلقّى نصائح بالتريّث بضعة ايام، خصوصاً من رئيس مجلس النواب نبيه بري ومن النائب وليد جنبلاط عبر موفده الوزير وائل أبو فاعور، كي لا تدخل البلاد في أزمة سياسية، على ان يحدّد سلام موقفه النهائي صباح اليوم.

8 آذار

وعلمت "الجمهورية" أنّ فريق 8 آذار أبلغ ليل أمس الأوّل الى الرئيس المكلف موقفاً نهائياً مفاده ضرورة ان يتفاهم مع رئيس تكتّل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون، والبحث عن صيغة جديدة تضمن ولادة حكومة سليمة.

وكذلك فإنّ "حزب الله" أكّد لسلام أنّه في حال استقال وزراء التيار الوطني الحر فإنّ وزراءَه سيستقيلون بدورهم. أمّا تيار "المردة" وحزب "الطاشناق" فربطا استقالتهما من الحكومة باستقالة ثلث الثامن من آذار.

موقف برّي

أمّا الموقف الرسمي لرئيس مجلس النواب فهو انّه لن يسير في حكومة فاقدة للميثاقية، وموقفه يتحدد وفق الميثاقية، فإذا كانت حكومة غير ميثاقية فلن يُكتب لها الوصول الى مجلس النواب، أمّا إذا كانت ميثاقية فإنّ تحديد الموقف من إعطاء الثقة أو حجبها يتحدّد داخل مجلس النواب.

وكان برّي دعا أمس الى عدم التسرّع في تأليف الحكومة". وأشار الى انّه ينتظر ويترقّب ما يجري في شأن التأليف، مؤكّداً أنّ "الميثاقية عنده معيار أساسي للحكم على مجريات الأمور.

ولفتت إشارة بري خلال لقاء الأربعاء النيابي الى انّ المجلس النيابي لا يفقد صلاحيته التشريعية في الـ25 من آذار، وهو يتحوّل الى هيئة ناخبة فقط قبل 10 أيام من انتهاء ولاية رئيس الجمهورية في الـ25 من أيار.

سلام... مُصرّ

وقالت مصادر واسعة الإطلاع إنّ حكومة "بمن صمد" يمكن ان تولد اليوم بفعل إصرار سلام على إتمام المهمة التي كُلّف بها "وشو ما بدّو يصير يصير". فالتركيبة التي اقترحها تراعي كلّ المعايير الدستورية والميثاقية والتوزيع الطائفي العادل والمتوازن وفق ما أدّت إليه المفاوضات التي امتدّت عشرة أشهر... وكفى.

وأشارت المصادر الى انّ سليمان عبّر للرئيس المكلف عن تضامنه معه بالمعايير السياسية والدستورية، وإن جاء إليه اليوم بتشكيلة وزارية فلن يرفضها قبل الوقوف على المعايير التي تحترمها، وهو على ثقة بأنّ تمام صائب سلام لن يخلّ بالتوازنات ولن يخرج عن الميثاقية أيّاً كانت الأسباب التي أدّت الى تكوين التشكيلة. لكن وفي حال العكس فقد تنتظر التشكيلة الجديدة الى ما بعد عودة سليمان من تونس مساء غد الجمعة أو السبت، وإلّا تؤجّل العملية الى ما بعد "جنيف 3"، فليس هناك من هو قادر على الحسم في كلّ هذه المواعيد.

مصادر بعبدا

وأوضحت مصادر بعبدا لـ"الجمهورية" أنّ موقف سليمان ثابت، ولن يتغيّر من يوم لآخر، وأكّدت إعطاء الرئيس المكلف كلّ الفرص ليتقدم بتصوّره بشأن التشكيلة الجديدة، وسيكون رئيس الجمهورية بانتظارها اليوم او في ايّ يوم آخر، ولتلعب المؤسّسات الدستورية أدوارها كما هي.

ورفضت المصادر الدخول في الأسماء التي اقترحها سلام على سليمان مساء امس، لكنها قالت إنّها شبه مكتملة. وقالت ما معناه: إذا عاد سلام اليوم الى قصر بعبدا فلا تتفاجأوا، ويمكن ان تولد الحكومة.

وكانت مصادر مطلعة ذكرت ليلاً أنّ الأسماء لا تحمل جديداً، فهي بمعظمها باتت معروفة، بما فيها وزيرا التيّار الوطني الحر، لكنّ المفاجأة ستكون على ما يبدو في التمثيل الحزبي المسيحي، حيث تمّ التشاور في الساعات القليلة الماضية بتفاصيلها مع أحد الأقطاب المسيحيّين بما ومن يمثّل.

مصادر مواكبة

وقالت مصادر مواكبة للاتصالات لـ"الجمهورية" إنّ "عقدة المداورة التي لم يحسب لها حساب في المفاوضات السياسية أجهضت التسوية الحكومية ووضعت الرئيس المكلف أمام أزمة حقيقية، فهل يعلن تأليف حكومة سياسية بمن حضر، وهو مُدرك سلفاً أنّ سبحة الإستقالات منها ستكرّ لأنّه يعلم في نهاية المطاف أنّ فريق 8 آذار لن ينقسم على نفسه، أم أنّه سيتريّث بضعة ايّام ويُعيد خلط الأوراق ويخوض مفاوضات جديدة ترضي كلّ الأطراف وتضمن وصوله الى السراي الحكومي وتضمن للحكومة أن تحكم؟"

ورأت المصادر أنّ كلّ ما يقال حول أجواء الحكومة والسيناريوهات والتوقعات والتحليلات لم يعد ينفع، إذ إنّ المشكلة هي في حقيبتي الطاقة والإتصالات، فهل تُعطى لعون وتُحلّ المشكلة أم لا؟"، وأكّدت المصادر "أنّ الكرة هي في ملعب سلام".

ورأت المصادر أنّ الموقف الذي سيأخذه سلام ليس سهلاً إطلاقاً، فإذا حصلت الإستقالات من الحكومة يكون فيها مشكلة تؤدّي الى أزمة سياسية، وإذا لم يُقدم على تأليف حكومة فهي مشكلة أيضاً، وهناك إرباك كبير يحكمه التطلّع الى استقرار لبنان وتدارك كلّ ردّة فعل على أيّ خيار يمكن أن يُقدم عليه.

وكشفت المصادر أنّ الساعات الأخيرة فتحت نقاشاً واسعاً حول مرحلة ما بعد إعلان الحكومة إذا فقدت ميثاقيتها، هل ستحكم؟ وكيف سيتصرّف الوزراء ضمن نطاق حكومة تصريف الأعمال، وهل سيكون هناك إنتقال سلِس الى مرحلة الإستشارات ضمن اللعبة الديموقراطية والدستورية؟ أم سيكون هناك مماطلة؟

وقالت المصادر أن "لا ضمانة لأيّ خطوة يُقدم عليها الرئيس المكلف سوى الغطاء الدولي الداعم وثلاثة أرباع الغطاء الإقليمي والإتصالات التي يتلقّاها رئيس الجمهورية من مسؤولين دوليين يسألونه فيها عن أسباب التعثّر في التأليف في ظلّ هذا الغطاء".

صرخة بكركي

وفي هذه الأجواء أطلقت بكركي صرخة تحذيرية بأنّها لن تتفرّج علی ما یهدّد مستقبل لبنان. وأكّدت انّ انتخاب رئيس الجمهورية ضرورة كي يظهر انّنا بلد يحترم ديمقراطيته وتداول السلطة.

وحذّر الراعي، خلال إطلاق وثيقة بكركي، المسؤولين من استمرار التفرّد والتعنّت والطمع في السلطة، لأنّ ذلك سيأخذ لبنان نحو الهاوية، وشدّد على ضرورة العمل على تحييد لبنان عن الصراعات بين المحاور، كما نصّ "إعلان بعبدا"، وأعلن أنّ الكنيسة ترى أنّ الخروج من الأزمة الراهنة لا يكون إلّا بالعودة الى المصلحة الوطنية العليا.

واعتبر الراعي أنّ حياد لبنان حيال الأزمة السورية من أنجح الطرق للحفاظ على التعدّدية في البلدان المركّبة، كما أظهرت تجارب التاريخ. ودعا الى تطبيق المناصفة الفعلية في الحكم والإدارة وضبط التدخّل السياسي الزبائني في الإدارة لعدم تغطية الفساد والمحسوبيات، وطالب باستكمال تطبيق اتفاق الطائف والنظر في ما يجب إيضاحه، بما في ذلك صلاحيات رئيس الجمهورية لسدّ الثغرات.

الملفّ الأمني

وفي انتظار اتّضاح المشهد الحكومي، يبقى الملف الأمني عنواناً بارزاً، مع اتّساع دائرة الرعب والقلق من هاجس السيارات المفخّخة والأعمال الارهابية.

وفي هذا الإطار، اشتُبه أمس بسيارتين مفخّختين في كلّ من منطقة الشويفات قرب افران "الوفاء" مقابل مطعم "بدر"، ومدينة طرابلس أمام ﻜﺘ "ﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒ" ليتبيّن خلوهما من أيّ مواد متفجرة، بعدما كشف خبير المتفجرات عليهما.

تفجير الشويفات

في هذا الوقت، أوقف مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ثلاثة اشخاص في ملف تفجير الشويفات، بينهم سائق التاكسي الذي نقل الإنتحاري الى مكان التفجير، وأحالهم الى مديرية المخابرات في الجيش للتوسّع في التحقيق.

وأوضح صقر لـ"الجمهورية" أنّ الموقوفين لا علاقة لهم بالإنتحاري، وإحالتهم الى مديرية المخابرات لمعرفة لغز بيع سلاح "الكلاشينكوف" الذي باعه السائق الذي تشاجر مع الإنتحاري.

وذكرت مصادر أمنيّة متابعة للملف عينه أنّ "هؤلاء الأشخاص، ومن ضمنهم سائق سيارة التاكسي الذي تردّد أنّه نقل الإنتحاري من خلدة إلى الشويفات، أفادوا أمام فرع المعلومات أنّهم لا يعرفونه مسبقاً ويجهلون هويته"، وأنّ "سائق سيارة التاكسي، (ع. غ) منع الإنتحاري لدى محاولته الصعود في سيارته، من وضع الكيس الذي كان بداخله بندقية كلاشنكوف في صندوق السيارة بعدما ساورته الشكوك، فحصل شجارٌ بينهما انتهى الى منع الإنتحاري من الصعود إلى السيارة".

خطة أمنية مُحكمة للجنوب

في هذا الوقت، كشفت مصادر أمنيّة لـ"الجمهورية" أنّ قيادتي "حزب اللّه" وحركة "أمل"، وبعد العمليات الانتحارية في الضاحية والبقاع ووقوع العديد من التفجيرات الإرهابية، طلبت من الأجهزة الأمنيّة وضع خطة لحماية الجنوب وأهله.

وعليه، بدأت القوى العسكرية والأمنية منذ نحو شهر ونصف الشهر تنفيذ خطة أمنيّة مُحكمة بمشاركة عناصر من الجيش وأخرى من قوى الأمن الداخلي، بغية إفشال مخطّط السيارات المفخّخة والتصدّي لظاهرة العمليات الانتحارية في مدن وبلدات جنوبية. ويأتي ذلك تنفيذاً لمقرّرات مجلس الأمن الفرعي، عقب انعقاده أخيراً في سراي صيدا برئاسة محافظ الجنوب نقولا بو ضاهر.

وأوضحت المصادر نفسها أنّ "الخطة تشمل إقامة حواجز مفاجئة للجيش وقوى الأمن بحثًا عن سيارات مسروقة من صيدا ومنطقة الجنوب"، مشيرة الى أنّ عناصر هذه الحواجز تملك لائحة بأسماء مطلوبين بموجب أحكام عدلية صادرة بحقّهم في جرائم عدة، ولائحة بسيارات ودرّاجات نارية مخالفة للقوانين قد تكون في صدد تنفيذ عمليات إرهابية انتحارية.

وكشفت المصادر عن أنّه بعد حادثة عبرا وضعت أيضاً خطة أمنيّة لمدينة صيدا لمتابعة ورصد أنصار الشيخ أحمد الأسير المتواري عن الأنظار، وقد أخضع العديد منهم للتحقيق بغية معرفة مكان وجوده فاعترف غالبيتهم بأنّه موجود في مخيّم عين الحلوة برفقة المطلوب فضل شاكر.

كذلك قضت الخطة بمراقبة مخيّمي عين الحلوة والرشيدية اللذين يحويان عناصر متطرّفة، وبمتابعة أخبار اللاجئين السوريين في المنطقة.

وتمتلك الأجهزة الأمنية معلومات عن سعي هذه العناصر والمجموعات الى تنفيذ تفجيرات وأعمال انتحارية أمام دور العبادة والجوامع في صيدا ومختلف مناطق الجنوب. فاتّخذت على هذا الأساس تدابير وإجراءات أمنيّة مشدّدة في محيط دور العبادة والمؤسسات الرسمية في الجنوب، ووُضعت كاميرات مراقبة، فضلاً عن إجراءات أمنيّة أخرى تحفّظت المصادر عن كشفها للضرورة الأمنيّة.

وضع عكّار

في غضون ذلك، حذّرت مصادر عسكرية من خطورة الوضع في عكّار، وتحديداً في القرى المتاخمة للحدود التي يسهَّل عبرها إدخال السلاح من عناصر سورية الى مجموعات لبنانية في عيدمون ومشتى حسن ومشتى حمود ووادي خالد لتتجهّز بها وتدخل الى سوريا.

ونبّهت المصادر الى انّ الخطورة في ما يحصل تكمن في أنّ هذه المجموعات تنتمي الى جماعات سلفيّة متشدّدة تستأجر منازل في مناطق عكارية تحت ستار النزوح والفقر والعوز.

وكانت دورية تابعة لمديرية المخابرات في الجيش تؤازرها دورية تابعة للواء الثاني داهمت امس مخزن أسلحة بين بلدتي جديدة عيدمون وشيخلار في عكار، لصاحبه حسين محمد ضاهر وهو عسكري متقاعد في الجيش، أجّره الى السوري وائل عبد الكريم. وصادرت منه حمولة كبيرة من الاسلحة والصواريخ قُدّرت بحمولة شاحنة. ودعت المصادر أهالي عكار "الى وعي خطورة الوضع عليهم أوّلاً وعلى لبنان ثانياً".

 

حزب الله سيقابل بالصمت الانسحاب المحتمل لعون من الحكومة العتيدة

بيروت الراي /الحكومة السياسية الجامعة وبمن حضر على وشك الاعلان في بيروت التي ضاقت ذرعاً بسيناريوات متناقضة حول مصير حكومة الرئيس تمام سلام بعد ولادتها، راوحت بين القول انها ستولد ميتة وبين الاعتقاد انها ستصبح امراً واقعاً لا مناص منه، خصوصاً بعدما استغرقت عملية الاخذ والرد حول تشكيلها اكثر من عشرة اشهر. ورغم الاجواء الداكنة التي سادت مع حبس الانفاس في انتظار تصاعد الدخان الابيض من القصر الجمهوري، ايذاناً بولادة حكومة الـ 24 وزيراً، فان اوساطاً قيادية بارزة في قوى 8 آذار ابلغت الى الراي ان الحكومة ستضم جميع الاطراف وعبر وزراء يمثلون القوى والاحزاب والتكتلات المشاركة على النحو الذي لا يشكل استفزازاً لها بل استجابة لرغبتها.

ولفتت هذه المصادر الى امرين على جانب من الاهمية هما:

اولاً: من غير الضروري ان ينال اي مكون من مكونات الحكومة الحقيبة التي يشتهيها، في اشارة الى حقيبة الطاقة التي يشترط زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشال عون الحصول عليها لعدم الانسحاب من الحكومة.

ثانياً: الحاجة الى ان تكون الحقيبة الامنية الاهم، اي وزارة الداخلية في يد وزير حيادي ومتوازن، خصوصاً ان قوى الامن الداخلي، وتحديداً فرع المعلومات، محسوبة على قوى 14 آذار.

وتوقعت هذه المصادر ان تبصر الحكومة النور من دون تشنجات من اكثر المكونات المشاركة فيها، لافتة الى مطلب البطريركية المارونية (بكركي) بتمثيل المسيحيين بطريقة مناسبة لا يؤخذ في الاعتبار فقط، بل هو على رأس الاولويات لطمأنة المسيحيين، لكن المصادر عينها لفتت الى ان بكركي لا بد من ان تلعب الدور المناسب لحث السياسيين المسيحيين على القبول بوزارات سيادية وخدماتية لا يستهان بها، من دون ان تكون بالضرورة وزارات معينة بذاتها كالطاقة، التي لم يفقد الامل في امكان اسنادها الى التيار الوطني الحر.

وتحدثت المصادر القيادية في 8 آذار عن انه صحيح ان رئيس البرلمان نبيه بري وعد مع بدء المفاوضات لتشكيل الحكومة بالمحافظة على حقيبة الطاقة من حصة العماد عون، غير انه عاد وابلغ التيار الحر انه لم يستطع البقاء على موقفه وان مبدأ المداورة في الحقائب تغلب على مبدأ تطويبها، وهو ما اثار حفيظة عون الذي اعتبر ان هناك مؤامرة تحاك ضده، بينما الحقيقة ليست كذلك لان 8 آذار تريد تشكيل الحكومة باسرع وقت لتتحمل مسؤولياتها الامنية والحيادية، خصوصاً في ضوء التفجيرات الحاصلة وازدياد عدد النازحين وكل ما يتعلق بارتدادات الحرب السورية.

وكشفت المصادر عن انه من المتوقع ان يقبل حزب الله وبري والنائب جنبلاط بالمشاركة في الحكومة السياسية، كما سيعرضها الرئيس المكلف ما دامت جميع الشخصيات والاحزاب ممثلة وموجودة، لافتة الى ان حزب الله سيلجأ الى السكوت والترقب في انتظار رد فعل المجتمع المسيحي بقبوله او عدم قبوله، وتالياً لن يأخذ المبادرة (الانسحاب تضامناً مع عون)، ولذا فان المسؤولية ستقع على التيار الحر في تقرير موقفه من الحكومة ليبنى على الشيء مقتضاه. وختمت المصادر: في اي حال ومهما كانت الظروف فان حزب الله لن يمتنع عن تسليم اي وزارة عند طلب ذلك منه.

وكانت الاولى الاشارات السلبية التي أكدت بدء العد العكسي لاعلان حكومة بمن حضر جاءت مع هجوم العماد عون العنيف على مجريات عملية تشكيل الحكومة باعتبار انها حذفت القوة البرلمانية المسيحية الاولى وان ما كتب قد كتب وما علينا الا القبول بما حصل ووداعاً ايتها الشركة الوطنية، منتقداً تقييد التأليف بشرط المداورة المختلق، ومجدداً التحذير من حكومة منزوعة الشرعية والميثاقية والدستورية، ومن العبث بالثوابت والمسلمات الوطنية. ومع نعي عون اي امكان لإرضائه بالموافقة على استثناء صهره الوزير جبران باسيل من المداورة في حقيبة الطاقة رغم الموافقة على اعطاء تياره حقيبة سيادية (الخارجية)، راوحت السيناريوات حيال الخطوة التالية اي اصدار مراسيم بحكومة جامعة وفق الركائز المتفق عليها بين غالبية مكونات 8 و 14 آذار بين حدّيْن:

* الاول روّج له الإعلام المحسوب على 8 آذار واعتبر ان ما سيقوم به سلام في هذا السياق هو بمثابة ارتداء حزام سياسي ناسف ناقلاً عن مصادر في 8 آذار ان هذه القوى لن تكتفي باستقالة وزرائها ومعها وزراء جنبلاط من حكومة الامر الواقع الجامعة، بل ستعمد إلى منع من يبقى من الوزراء في الحكومة من ممارسة عملهم، حتى في نطاق تصريف الأعمال الذي يسعى رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف إليه، وأنّ حكومة تسقط قبل التقاط صورتها التذكارية وعاجزة عن الاجتماع لبحث بيانها الوزاري، ستكون غير ميثاقية وبالتالي لا يحق لها ممارسة تصريف الأعمال، ملوّحة بان استقالة أكثر من ثلث اعضاء الحكومة المولودة ميتة يعني حكماً استشارات جديدة لتسمية رئيس جديد للحكومة يبرز فيه مجدداً اسم الرئيس نجيب ميقاتي.

ولم تستبعد بعض الدوائر بحال استقالة اكثر من ثلث اعضاء الحكومة ورفضهم تسلّم وزاراتهم ان يعمد الرئيس سلام في اليوم التالي الى اعلان استقالته، وعندها يضع الجميع في مواجهة أمر واقع حقيقي تتحمله الجهات التي أجهضت الحكومة الجديدة. * اما السيناريو الثاني فتحدث عن اتصالات لضمان ألا تفضي الولادة القيصرية للحكومة الى وفاة المولود الحكومي بعد انتظار عشرة أشهر يكملها اليوم في رحم المفاوضات الصعبة.

 

سليمان يلتقي هولاند فــي تونس على هامش احتفالية الدستور الجديد

المركزية- يغادر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان يوم الجمعة المقبل متوجها الى تونس على متن طائرة خاصة، للمشاركة في الاحتفال الذي تقيمه تونس باقرار الدستور الجديد القائم على التعددية واحترام الاديان والمعتقدات والذي ينص ايضا على ان ترعى الدولة الاديان وحرية المعتقد ودور العبادة. ويعتبر الدستور التونسي الجديد دستور الدولة المدنية ترعى شؤون مواطنيها وفق القوانين والانظمة المرعية. وكان الرئيس التونسي محمد المرزوقي دعا الى الاحتفالية في الدستور الجديد، عددا من رؤساء الدول بينهم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند. وتوقعت اوساط سياسية لـ"المركزية" ان يعقد الرئيس سليمان اجتماعا مع الرئيس الفرنسي يتم التطرق فيه الى التطورات والاوضاع في ظل المستجدات على صعيد الازمة السورية عبر جنيف2 وبالنسبة الى الملفين الكيميائي السوري والنووي الايراني. كما سيتطرق الرئيس سليمان مع نظيره الفرنسي الى ملف المساعدات للجيش اللبناني تنفيذا للهبة السعودية وقدرها ثلاثة مليارات دولار اميركي وذلك وفق لائحة الاولويات والحاجات التي سلمها قائد الجيش العماد جان قهوجي الى المسؤولين الفرنسيين خلال زيارته الاخيرة لباريس. ويشدد لبنان وفق مصادر مطلعة، على ان يحصل على سلاح نوعي من خلال الهيئة السعودية التي تشترط تزويد لبنان بالسلاح من فرنسا.

 

سليمان عرض مع بينينو التحضيرات لمؤتمر روما لدعم الجيش وتناول مع مع ابو فاعور اجواء الاتصالات الجارية لتشكيل حكومة جديدة

وطنية - عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم مع وزيرة خارجية ايطاليا إيما بينينو ووفد، للعلاقات الثنائية القائمة بين البلدين على كافة المستويات وفي شتى المجالات.

وتناول اللقاء العناوين الاولية للتحضيرات لمؤتمر يعقد في روما في خلال الشهور المقبلة لدعم الجيش اللبناني تنفيذا لخلاصات اجتماع المجموعة الدولية لدعم لبنان الذي انعقد في 25 أيلول الفائت في نيويورك وتبناها مجلس الامن الدولي في 26 تشرين الثاني المنصرم. واشارت الوزيرة بينينو الى ان بلادها "ستنسق مع الدول المعنية والقادرة على تقديم الدعم للجيش اللبناني وانجاز الترتيبات اللازمة لعقد المؤتمر"، مؤكدة "وقوف ايطاليا الدائم الى جانب لبنان ومساعدته سياسيا واقتصاديا وعسكريا"، ولافتة الى "دور بلادها في اليونيفيل واستمرارها في هذا الدور". من جهته، رحب الرئيس سليمان بالوزيرة بينينو والوفد المرافق شاكرا "لإيطاليا دعمها المستمر للبنان ودعوتها الى انعقاد مؤتمر لدعم الجيش اللبناني ومنوها بمساهمتها وقيادتها الراهنة لليونيفيل ودور الوحدة الايطالية في مساعدة الاهالي في الجنوب اجتماعيا وانسانيا وطبيا".

كيروز

واستقبل رئيس الجمهورية النائب ايلي كيروز الذي وضعه في ما توفر من تفاصيل عن الطائرة من دون طيار التي حلقت فوق معراب "حيث يقتضي اتخاذ التدابير الكفيلة بالرصد والانذار وتركيز الاسلحة المناسبة للتصدي لها واسقاطها واعتبارها عدوة مهما كان مصدرها".

مقبل

واطلع رئيس الجمهورية من نائب رئيس حكومة تصريف الاعمال سمير مقبل على بعض الملفات التي انجزتها لجان وزارية برئاسته بناء على تكليف من مجلس الوزراء.

ابو فاعور

وتناول الرئيس سليمان مع وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال وائل ابو فاعور اجواء الاتصالات والمشاورات الجارية بهدف تشكيل حكومة جديدة.

 

المحكمة الدولية رفعت جلستها للاستراحة الشاهد السري: الميتسوبيتشي بمقود لناحية اليمين

وطنية - تابع الشاهد السري في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان الادلاء بشهادته من بيروت عبر نظام المؤتمرات المتلفزة، وعلق على وثائق وصور عرضت امامه عن قطع من السيارات، مؤكدا العثور على اجزاء من سيارة ميتسوبيتشي وغيرها من السيارات في مكان الانفجار. كما علق الشاهد على تقرير عن قطع من سيارات عثر عليها في قعر البحر مقابل السان جورج، وعلى خريطة تظهر قطع سيارات واشلاء تم انتشالها من الموقع.

وأعلن الشاهد السري ان خبراء شركة ميتسوبيشي أبلغوه ان القطع عائدة لسيارة ميتسوبيشي بمقود لناحية اليمين. وعند الساعة الثالثة رفعت المحكمة جلستها للاستراحة.

 

سلام عرض مع وزيرة خارجية إيطاليا أوضاع لبنان والمنطقة

وطنية - إلتقى الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في دارته في المصيطبة اليوم، وزيرة خارجية ايطاليا إيما بينينو، ووفدا مرافقا، في حضور السفير الايطالي جيوسيبي مورابيتو. وبحث معها في العلاقات الثنائية بين لبنان وايطاليا اضافة الى مستجدات الاوضاع في لبنان والمنطقة.

 

مذكرة وجاهية بتوقيف الدفتردار وارجاء الجلسة الى 19 الحالي

وطنية - انتقل قاضي التحقيق العسكري عماد الزين صباح اليوم، الى المستشفى العسكري المركزي حيث استجوب الموقوف جمال الدفتردار في حضور وكيلته وهو المدعى عليه بالانتماء الى "كتائب عبدالله عزام" و"القاعدة" و"سرايا زياد الجراح" بقصد القيام بأعمال ارهابية، تزوير هويات سورية، لبنانية وفلسطينية واوراق ثبوتية رسمية. واصدر مذكرة وجاهية بتوقيفه وارجاء الجلسة الى 19 الحالي، واستدعى اليها المدعى عليها ال12 الاخرين.

 

صقر ادعى على الاطرش وخمسة آخرين في تفجيري حارة حريك

وطنية - ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر على الموقوف الشيخ عمر الاطرش وخمسة اشخاص آخرين في التفجير الذي وقع في كل من منطقة حارة حريك واحد وحارة حريك اثنين، مما ادى الى قتل وجرح عدد من الاشخاص والحاق الاضرار بالمباني والسيارات وزرع الرعب في نفوس الاهالي، وأحاله الى قاضي التحقيق العسكري الاول.

 

صقر رد طلب تخلية سبيل سماحة

وطنية - طلب مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر رد طلب تخلية سبيل النائب والوزير السابق ميشال سماحة، الذي تقدم به بواسطة وكيله الى المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد خليل ابراهيم.

 

اليونيفيل: وفاة مراقب عسكري نمساوي من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة في صور

وطنية - أعلنت "اليونيفيل" في بيان، انه "في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء الواقع في الخامس من شباط 2014، توفي مراقب عسكري نمساوي يعمل مع هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة (UNTSO) بعد أن سقط من شرفة مبنى في مدينة صور حيث كان يقيم. وقد نقل على الفور إلى مستشفى جبل عامل حيث فارق الحياة. ولا تزال ملابسات الحادث قيد التحقيق في تعاون وثيق مع السلطات اللبنانية". وأشارت الى ان "القائد العام لليونيفيل اللواء باولو سيرا ورئيس أركان هيئة مراقبة الهدنة اللواء مايكل فين عبرا عن عميق تعازيهما للسلطات النمساوية، وطلبا نقل هذه التعازي الى عائلة المراقب العسكري. وكان الراحل أحد حفظة السلام الذين يشهد لهم بالإحترام والتفاني حيث عمل بنشاط لدعم ولاية اليونيفيل بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701. كما أعرب اللواء سيرا واللواء فين عن تقديرهما الخاص للجيش اللبناني والسلطات المحلية على دعمهما ومساعدتهما لليونيفيل بعد هذا الحادث المأسوي"

 

8 آذار تهدد مجددا: لن نسلّم وزاراتنا

كشفت مصادر بارزة في قوى 8 آذار لـالأخبار أنها لن تكتفي باستقالة وزرائها، بل ستعمد إلى منع من يبقى من الوزراء في الحكومة من ممارسة عملهم، حتى في نطاق تصريف الأعمال الذي يسعى رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة المكلف تمّام سلام إليه. وتؤكد المصادر أنّ حكومة تسقط قبل التقاط صورتها التذكارية وعاجزة عن الاجتماع لبحث بيانها الوزاري، ستكون غير ميثاقية، وبالتالي، لا يحق لها ممارسة تصريف الأعمال. ولم تفصح مصادر 8 آذار عن ماهية ما ستقوم به، إلا أنها أكّدت أن الانسحاب من الحكومة سيشمل وزراء تكتل التغيير والإصلاح وحزب الله وحركة أمل والطاشناق والمردة، إضافة إلى وزراء النائب وليد جنبلاط.

وفيما لا تزال بعض شخصيات 8 آذار والتيار الوطني الحر تؤكد أن الرئيسين ميشال سليمان وتمّام سلام لن يؤلفا حكومة ميتة قبل ولادتها وتزيد الشرخ السياسي في البلاد، قالت مصادر سياسية من مختلف الانتماءات السياسية إنه بات شبه محسوم أنّ الحكومة ستبصر النور خلال ساعات، لتموت فور ولادتها باستقالة أكثر من ثلثها، ما يعني استقالتها وبدء استشارات نيابية جديدة. وقالت مصادر من فريق 8 آذار إن القوى السياسية ستبدأ سريعاً البحث عن مرشح بديل لسلام. ولم يشأ رئيس المجلس النيابي نبيه بري إعلان موقفه قبل إعلان التشكيلة الحكومية. وقال بري لزواره مساء أمس، لدى سؤاله عن ردّ فعله إن تألفت الحكومة وخرج منها النائب ميشال عون وحزب الله وتيار المردة وحزب الطاشناق: أنتظر تركيبة الحكومة أولاً، ثم أحدد موقفي على أساس ميثاقيتها. لن أعطي موقفاً الآن قبل إعلان التشكيلة، رغم أن موقفي معروف ومبدئي، وهو التركيز على الميثاقية وليست هذه المرة الأولى التي يختبرون فيها هذا الموقف. وكرر بري موقفه من عملية التأليف بالقول: خدمت عسكريتي، مؤكداً التزامه الصمت والانتظار. وأوضح أنه أبلغ هذا الموقف إلى سلام عندما اجتمعا الأحد الماضي واقترح عليه الاتصال بالفرقاء المعنيين لإزالة العراقيل. ولفت إلى أن سلام قال له: لا أعرف كيف ظهرت هذه العراقيل فجأة، فرد بري بأنه فوجئ هو كذلك. وأكد بري لزواره أنه متمسك بالصيغة المتفق عليها سابقاً للحكومة، أي 8-8-8، والمداورة وتأجيل بت البيان الوزاري إلى ما بعد التأليف، مشيراً إلى أن هذه الصيغة هي الأفضل وحصل حولها أوسع تفاهم وقال: لا أعرف ما الذي حصل حتى تعرقلت.

 

صورة مركّبة لبهية الحريري في هيدا حكي أشعلت الغضب بالشارع اللبناني/عادل كرم سارع إلى الاعتذار وتحّرك لمقاضاة أم تي في

بيروت - الراي/انفجرت حال غضب على الأرض في بعض الشارع السني في لبنان ليل الثلاثاء على خلفية تعرّض برنامج هيدا حكي الذي يُعرض على قناة أم تي في للنائبة بهية الحريري عبر عرْض صورة مركّبة تَظهر فيها وقد تمّ وضْع رأسها وهي ترتدي حجابها على جسم احدى الراقصات التي تشارك رئيس كتلة نواب حزب الله محمد رعد رقْصة من ضمن فقرة رقص النجوم للسياسيين وذلك في محاكاة لبرنامج DANCING WITH THE STARS الذي بثته المحطة على مدى ثلاثة اشهر وأطل فيه عدد من المشاهير. وبعيد عرض الحلقة، تم قطع عدد من الطرق بالاطارات المشتعلة من قبل مناصري النائبة الحريري ولا سيما في صيدا حيث أقفلت طريق الأولي بالاتجاهين. ومع اشتعال مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات نارية بعضها استحضر النعرات الطائفية وبعضها الآخر دخل على خطه التوتر العالي المذهبي، أطل مقدّم هيدا حكي عادل كرم معتذراً عبر حسابه الخاص على تويتر إذ كتب: الست بهية بتمون وقلبها كبير والاعتذار واجب على هفوة الحرمة الدينية غير المقصودة في المونتاج ولشخص السيدة الفاضلة بهية الحريري.

وفي حين عُلم ان النائبة بهية الحريري ستتقدم بدعوى شخصية ضد محطة ام تي في وبرنامج هيدا حكي على خلفية الصورة المركبة التي عرضها لها، اشارت تقارير الى ان مدعي عام التمييز سمير حمود سيطلب شريط حلقة هيدا حكي من الـMTV فور ورود الشكوى التي ستقدمها الحريري.

 

ما الجديد في ملف سماحة وما علاقة"التمييز العسكري" بالقضية؟

وكالة الأنباء المركزية طلب مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر رد طلب تخلية سبيل النائب والوزير السابق ميشال سماحة، الذي تقدم به بواسطة وكيله صخر الهاشم الى المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد خليل ابراهيم. وفي هذا الإطار، أفادت مصادر متابعة للملف "المركزية" ان طلب القاضي صقر رد تخلية سبيل سماحة، أمر متوقع لأن النائب العام لا يوافق على أي طلب تخلية سبيل، لكن القرار يعود الى المحكمة العسكرية التي في حال وافقت على تخلية السبيل يعود القاضي صقر ويميّز القرار، وهنا إما تصادق محكمة التمييز العسكرية على طلب تخلية السبيل أو على قرار صقر برد الطلب. الى ذلك، اشارت المصادر الى انه "في حال لم تصادق "التمييز العسكرية" على طلب تخلية السبيل فسينتظر وكيل الدفاع عن سماحة الظروف المناسبة لإعادة تقديم طلب مماثل".

 

الحريري: مذكرة بكركي خارطة طريق لبناء الدولة وتحصين الوحدة

وطنية - رحب الرئيس سعد الحريري، في تصريح اليوم، بالوثيقة الوطنية التي صدرت عن البطريركية المارونية، واعتبرها "رؤية لبنانية أصيلة تعبر عن حقائق العيش المشترك بين جميع اللبنانيين". وقال: "إن الوثيقة التي أعلنها البطريرك مار بشارة بطرس الراعي يجب أن تشكل خارطة طريق لبناء الدولة وتحصين الوحدة الوطنية ودعم المؤسسات الشرعية وإنهاء حالة الاهتراء السياسي والأمني التي يعاني منها لبنان". وأكد "اننا في "تيار المستقبل" سنكون ظهيرا قويا لهذه التوجهات الوطنية التي باتت تشكل ضرورة لحماية لبنان وإعادة الاعتبار لمؤسساته الشرعية".

 

بكركي تُخيط بزّة الرئيس بـصنّارة المذكّرة الوطنيّة

آلان سركيس/جريدة الجمهورية

أخيراً، وبعد طول انتظار، خرَجت مذكّرة بكركي الى الأضواء، بعدما انكبّت البطريركية المارونية على تحضيرها منذ الصيف الماضي بمساعدة المركز الماروني للأبحاث، وهي تأمل أن تخرق المشهد السياسي والوطني الجامد، مُطبّقةً شعار بدلاً من أن تلعن الظلمة، أضِئ شمعة.

ركّزت المذكّرة على الثوابت: العيش المشترك والميثاق الوطني والصيغة

حاول البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بالإضافة الى القيّمين على الكنيسة المارونية، الإقتداء بأسلافه من البطاركة الموارنة، وخصوصاً البطريرك الياس الحويّك صانع "لبنان الكبير"، على رغم معرفة دوائر بكركي أنَّ الظرف الحالي يختلف عن فترة توَلّي البطريرك الحويّك السدّة البطريركيّة، لأنّ الموارنة كانوا في ذلك الحين في عزّ فورتهم وصعودهم على المستويات كافة، أمّا الآن فهم في أدنى مراتب تراجعهم وانكفائهم، إذ إنّ محاولات البطريرك الإنقاذية مع اقتراب عيد مار مارون شفيع الطائفة المؤسسة للبنان، لن يُكتب لها النجاح اذا لم يسانده الزعماء المسيحيون ويقتنعوا بالمذكّرة ويحاولوا تطبيقها.

تتناول "المذكرة الوطنيّة" شؤون الوطن وشجونه على الصعد كافة، وقد ارتأى الراعي تسميتها هذا الإسم لأنّ البطاركة كانوا يُطلقون مثل هذه المذكرات في مراحل مصيرية من تاريخ شعبهم ووطنهم.

لكن بعد التمعّن في المذكرة، يتَّضح أنّها برنامج للرئيس المقبل إذا تمَّ انتخابه، فقد أكد البطريرك الراعي لـ"الجمهورية" أنّ "هذه الوثيقة تشكّل برنامج عمل للرئيس المقبل، وهي تساعده على ادارة البلاد لمدة 6 سنوات"، مضيفاً: "إقرأوا الوثيقة وفتّشوا جيّداً... المرشّح الذي "تلبسه" هذه الصفات والمستعدّ لالتزام المذكّرة يكون رئيساً، فمنطلقات الرئيس الجديد وثوابته يجب أن تكون منها، ونحن إيجابيون ونقبل بأي مرشّح يحمل الثوابت الوطنية التي ندافع عنها".

برودة وسخونة

لم تنعكس برودة صباح بكركي، داخل قاعة اجتماع مجلس المطارنة الموارنة الذي التأم عند الساعة التاسعة صباحاً. ففي الخارج ترقّبٌ لِما سيصدر، وحركة كثيفة. مطارنة يخرجون من القاعة، يُجرون اتصالاتهم أو يصعدون الى الصرح البطريركي، فيما الاعلاميون ينتظرون.

وفي وقت كان يُنتظر من المسؤول الاعلامي في الصرح وليد غياض أن يخرج ويحدّد الموعد الدقيق لتلاوة المذكرة، خرج الراعي قرابة الساعة الحادية عشرة والنصف وصعد درج الصرح من دون أن يتوقّف، بل أعلن وهو يسير أنّ المذكّرة ستُقرأ عند الثانية عشرة ظهراً، لكنّ أحداً لم ينتبه إلى توقيت عودته الى القاعة.

قبل تلاوة المذكّرة، توافد الى الصرح من عَمِل طيلة الفترة الماضية على اعدادها، فحضر الأمين العام لحزب "الوطنيين الأحرار" الياس أبو عاصي، السفير السابق عبدالله بو حبيب، والوزير السابق روجيه ديب. وسأل أبو عاصي الأب باسم الراعي، وهما يهمّان بالدخول الى القاعة، عن سبب البرد القارس في بكركي، فأجابه الأب الراعي: "هواء بكركي دائماً مسِمّ".

وعلى عكس الصقيع في الباحة الخارجية، ساد نقاش "حارّ" اجتماع المطارنة. والملاحظ لدى الدخول الى القاعة، أنّ بعض المطارنة شرب قنّينتين من المياه وبعضهم ثلاث، والدليل على ذلك، كان بقاء القناني الفارغة أمامهم. أما بعض المطارنة فلجأ الى المكننة، فأحضر بعضهم "اللابتوب" الخاص به، فيما لا يزال بعضهم الآخر يكتب ملاحظاته على الورق.

وقبل بدء البطريرك بكلمته، إنشغل رئيس أساقفة حيفا والأراضي المقدسة للموارنة المطران موسى الحاج بأخذ الصور للمطارنة من هاتفه، لنشرها ربما على مواقع التواصل الإجتماعي. وحده الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير لا يُحرّك ساكناً، فركّز على قراءة المذكرة من دون أن ترفّ عيناه، لنحو نصف ساعة، فلم يلتفت لا شمالاً ولا يميناً.

الهواجس

بعدما شكر النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم المركز الماروني للأبحاث وكلّ من عمل على إنجاز المذكّرة، جاء دور الراعي الذي سأل ما إذا كان كلامه يُنقل مباشرة، ليبدأ تلاوة المذكرة عند الساعة الثانية عشرة وعشر دقائق، أي متأخراً 10 دقائق عن الموعد الذي حدّده للإعلاميين.

وبعدما شرح الأسباب الموجبة لهذه المذكّرة، انتقل الى تفنيدها، حيث ركّزت على الثوابت الوطنية، وأبرزها: العيش المشترك، الميثاق الوطني، والصيغة. ثمّ طرح الهواجس الراهنة، "فالوضع بلغ مرحلة الأزمة المصيرية، والكيان دائم الإهتزاز، والمواطن في مهبّ الريح.

ومن نتائج هذا المنزلق الخطير، بروز "الأمن الذاتي" الذي يُعلّل مبرّر وجوده بعجز الدولة عن الوقوف في وجه المخاطر الحيوية، فيُبيح لنفسه حق الدفاع عن ذاته. وعندئذ ينجَرّ القوي إلى فرض خياراته على الآخرين، فتبدأ المواجهة في الداخل، ويلجأ كل فريق إلى الاستقواء بالخارج، فتدخل البلاد في صراع المحاور".

ورأت المذكرة أنّ "هناك عدم وضوح في تحديد المصلحة الوطنية المشتركة العليا والالتزام بها، وتكبيل المؤسسات الدستورية ورهنها بخيارات الأفرقاء الذين يدَّعي كلّ منهم أنّ خياراته هي المُنجّية. وقد طغى على الحياة السياسية استغلال مبرح "للديموقراطية التوافقية"، ما أدى إلى عجز اللبنانيين عن إيجاد الحلول داخلياً، وحاجتهم الدائمة إلى ناظم خارجي يُبدع لهم التسويات".

ولفتت الوثيقة إلى أنّ "من النتائج الخطيرة لتكبيل المؤسسات الدستورية تحويل الاستحقاقات الدستورية أزمات وجودية، بدلاً من أن تكون فرصةً للديموقراطية من أجل تداول سَلس للسلطة. وعدم التوصّل إلى اتفاق على قانون انتخابي عادل، وعدم إجراء الانتخابات في موعدها، ما أوصل إلى تمديد للمجلس النيابي، وعدم التمكن من تأليف حكومات في مهَل معقولة، والتخوّف من إحداث فراغ في رئاسة الجمهورية".

وتخوّفت المذكرة من "إقحام لبنان في قضايا الجوار من دون التبصّر في ما يعود به ذلك على الوطن وتركيبته"، داعية الى "حياد لبنان الذي هو أنجَع الطرق للحفاظ على التعددية في البلدان المركبة".

انطلاقاً من كل هذه الهواجس طرحت المذكرة أسُس الحلّ للمستقبل عبر "العودة الى الحوار الداخلي، تأكيد الميثاق، وصون الحريات وإدارة التعددية، مع الالتزام بقرارات الشرعية الدولية.

والحفاظ على المكتسبات الدستورية من حريات شخصية، ومدنية الدولة، وديموقراطيتها، وضمان مشاركة المكوّنات كلها، والإنفتاح على التطوير انطلاقاً من الدستور. وحراسة هذه القيم المؤسسة للوطن عبر تطبيق المناصفة الفعلية في المشاركة المسيحية - الإسلامية في الحكم والإدارة، وعلى المساواة في الحقوق والواجبات. والإلتزام الجدي ببناء الدولة العادلة والقادرة والمنتجة، وانفتاح لبنان على قوة أبنائه في الانتشار".

انتخاب الرئيس

وشدّدت المذكرة على أن "انتخاب رئيس جديد للجمهورية، ضمن المهلة المحددة دستورياً وخارج أي جدل دستوري، هو الشرط الأساس الذي من دونه لا حضور للدولة ولا انطلاق نحو المستقبل. وتكون أولوياته استكمال بناء سلطة الدولة داخلياً وبسطها على كامل الأراضي اللبنانية، ودعم الجيش والقوى الأمنية، والمساعدة على تحفيز القوى السياسية اللازمة لإدارة الحكم، ولإعادة بناء الدولة ومؤسساتها المركزية، والحرص على الدستور، وفصل السلطات، واحترام حرمة القضاء.

ووضع قانون إنتخابي نيابي جديد وفق الميثاقية اللبنانية، وإقرار اللامركزية الإدارية الموسعة وتطبيقها، واستكمال تطبيق اتفاق الطائف، والنظر في ما يجب إيضاحه أو تفسيره أو تطويره في ضوء التجربة المعاشة، بما في ذلك صلاحيات رئيس الجمهورية، لسدّ الثغرات الدستورية والإجرائية التي ظهرت في تجربة ممارسة الحكم منذ هذا الإتفاق، بغية تحقيق ما يتطلّبه الدستور من رئيس الجمهورية كرئيس للدولة، تأميناً لاستقرار النظام، وانتظام عمله الطبيعي، وتلافياً لتعطيل آلة الحكم أو انتقال السلطة، وتأليف حكومات كفيّة، تعتمد خططاً ولا ترتجل السياسات والحلول، وتلتزم ببياناتها الوزارية، وتنهض بالإقتصاد الوطني وتُحقّق المساواة والعدالة الإجتماعية، وتقفل نهائياً ملف التهجير".

وطالبت المذكرة بالاهتمام بالشباب والمغتربين واستعادة جنسيّتهم وتعزيز دور المرأة، وتعزيز إسهام لبنان في عملية خروج العالم العربي من مخاضه الراهن".

إذاً، قالت بكركي "مذكّرتها" ومشَت... وعليه فإن الراعي سيزور الفاتيكان الأسبوع المقبل ليعرض المذكرة على الدوائر الفاتيكانية. وتبقى العبرة في التطبيق، وفي الآليات التي وضعتها من أجل تفعيل هذه المذكرة عملياً، وليس فقط في الإعلام.

 

الراعي في المذكرة الوطنية: لن نتفرج على ما يهدد مستقبل لبنان وإعلان بعبدا أساس والطمع في السلطة سيأخذنا الى الهاوية

وثيقة بطركب كاملة من موقع بكركي/PDFبي دي اف

وطنية - ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قبل ظهر اليوم الاجتماع الدوري الشهري لمجلس المطارنة الموارنة في بكركي في حضور الكاردينال نصر الله صفير.

مذكرة وطنية

وتلا الكاردينال الراعي مذكرة وطنية، في حضور الكاردينال صفير والمطارنة والرؤساء العامين واعضاء اللجنة التي اعدت المذكرة وهم: الاباتي انطوان خليفة، المونسنيور سعيد سعيد، السفير عبدالله بو حبيب، الاب باسم الراعي، الدكتور الياس ابو عاصي، الوزير السابق روجيه ديب، الاب فادي الاحمر، النائب الدكتور فريد الخازن الذي غاب بداعي المرض.

المذكرة

وفي ما يأتي المذكرة:

مقدمة

1- في خضم الأزمات التي يمر بها لبنان، وتأثره بما يجري من حوله في المنطقة من تحولات جذرية، نقف اليوم على مسافة ست سنوات من الاحتفال بالمئوية الأولى على إعلان لبنان دولة في سنة 1920 ، باسم "لبنان الكبير". كما نجد أنفسنا على مشارف عهد رئاسي جديد، وفي مرحلة دقيقة وصفها البابا فرنسيس بأنها مرحلة مقلقة، نتيجة صراع سياسي سيؤدي، إذا استمر، إلى المزيد من "الاختلافات التي من شأنها أن تقوض استقرار البلاد" . والكل يعلم أن إعلان "لبنان الكبير" أنجزته جهود البطريرك الياس الحويك، الذي حمل الى مؤتمر السلام في فرساي، سنة 1919، أماني اللبنانيين المشتركة في تحقيق وطن يليق بالإنسان. فلا يسع الكنيسة المارونية المؤتمنة على هذا التاريخ الحضاري، وعلى تراث هذا البطريرك العظيم، كما درجت العادة في الأوقات المفصلية من تاريخنا، وعبر إصدارها مذكرات وطنية، إلا أن تعيد التأكيد على الثوابت التي تؤمن بها، وتطرح الهواجس التي تراود الشعب، وترسم أسس المستقبل، وتحدد أولويات يتمسك بها اللبنانيون، من أجل مستقبل أفضل.

2 - وقد أرادت الكنيسة المارونية أن تضع هذه المذكرة، ونظرها متجه نحو سنة 2020، لتشدد على استمرار فعل إيمانها بلبنان، بلدا مشدودا إلى المستقبل، أعطي لأبنائه وعدا ومهمة، بما أنهم أرادوه وطن الإنسان، "ووطنا نهائيا لجميع أبنائه"(الفقرة أ من مقدمة الدستور)، ولتؤكد أنه حان الوقت لترجمة هذا الإيمان بالتركيز على أسس قيام الدولة، والالتزام بها فعلا لا قولا، من قبل كل القوى السياسية في لبنان، لأن الدولة الفاعلة والقادرة والمنتجة، هي التعبير الحقيقي عن الإيمان بالكيان والمشروع اللبنانيين.

3 - إن البطريركية المارونية تدعو الجميع إلى التمعن بطبيعة هذا الوطن، الذي يولد ويتطور باستمرار من تجربته التاريخية الطويلة في العيش معا. وفعل الإيمان هذا يعني أن الكنيسة تنظر بواقعية، ولكن برجاء أيضا، إلى المستقبل، على رغم الأزمات التي لم يخل يوما منها تاريخنا، وقد استفدنا من معظمها في السابق لبلورة هويتنا الوطنية.

أولا : الثوابت الوطنية

تركز المذكرة على ثلاثة: العيش المشترك، الميثاق الوطني، والصيغة.

1 - العيش المشترك

4 - ليست مقولة العيش معا التي يتمسك بها اللبنانيون شيئا عرضيا أو شعارا مرحليا، إنما هي لب التجربة اللبنانية، على الرغم من بعض التصرفات التي تحدو بالبعض أحيانا إلى الشك بهذه التجربة. وهذه المقولة تحمل مضمونا صريحا، كان البطريرك الحويك قد ترجمه بعبارات بليغة، يوم حمل مشروع لبنان الكبير باسم جميع اللبنانيين إلى مؤتمر السلام في فرساي بفرنسا(1919). وقد لخص هذه التجربة بقوله لرئيس حكومة فرنسا: "إسمحوا لي (...) بأن ألفت انتباهكم إلى هذه الميزة التي تكشف عن تطور عميق عظيم التبعات، وهي الأولى في الشرق، التي تحل الوطنية السياسية محل الوطنية الدينية. وبحكم هذا الواقع، ينعم لبنان بطابع خاص، بشخصية يحرص على الحفاظ عليها قبل كل شيء. إنه لا يستطيع، وفقا لمصلحة الحضارة نفسها، أن يضحي بها لأي اعتبار مادي الطابع." إن صلب العيش المشترك هو إذا الإنتماء إلى مشروع حضاري التقى فيه الإسلام والمسيحية، وأتيا به برهانا على أن الأخوة بين البشر وأبناء الحضارات والديانات المختلفة، ممكنة تاريخيا، وأن الإنسان يحق له الوجود والمشاركة السياسية بعيدا عن أي تصنيف أو أي اعتبار آخر، وذلك بحكم انتمائه إلى وطن يليق به.

وقد أرسي هذا المشروع الحضاري على ثوابت ثلاث: الحرية، والمساواة في المشاركة، وحفظ التعددية، وهي ثوابت في أساس تكوين الدولة اللبنانية. وقد أثبتت التجربة التاريخية أن هذه الثلاث هي للبنان بمثابة القلب، وأنها هي التي أعطت لبنان أبعاد خصوصيته التي يحرص جميع اللبنانيين على الحفاظ عليها. وكان التعبير الأبلغ عن هذه الخصوصية إنشاء الكيان اللبناني الذي يحميها، ويتيح لها حمل رسالتها في محيطها.

2 - الميثاق الوطني

5 - لقد أراد اللبنانيون "الميثاق الوطني" شريعتهم السياسية، باعتباره خلاصة تاريخ مشترك من تجربة التعايش المسيحي - الإسلامي، وتكريسا للثوابت الثلاث المشار إليها. لذلك لم يكن الميثاق يوما مجرد تسويات، أو تفاهمات عابرة، يقبل بها اليوم ويراجع في شأنها غدا، أو يتم التراجع عنها في أوقات تضارب المصالح والخيارات.

6 - وقد عبر منجزو الإستقلال سنة 1943 عن مفهومهم للميثاق، بشعار "لا شرق ولا غرب"، فأرادوه أولا كقاعدة لتأسيس دولة تحقق أماني اللبنانيين جميعا وتبعدهم عن المحاور والصراعات، بتخلي خصوصياتهم عن الانشداد إلى اعتبارات تتخطى الكيان اللبناني ودولته، وثانيا كأساس لبناء علاقات هذه الدولة مع الخارج، المدعو إلى الإعتراف بخصوصية لبنان، لكونه مثالا للعيش معا بين الديانات والحضارات المختلفة.

3 - الصيغة

7 - ولعل من أهم التطبيقات العملية للتجربة الميثاقية "الصيغة"، التي تعتبر تجسيدا لحكمة الميثاق في تنظيم وتحقيق المشاركة الفعلية بين المكونات اللبنانية في النظام السياسي. وقد أتت الصيغة لتعكس التجربة التاريخية التي أثبتت بأن لبنان لا يقوم إلا بجناحيه المسلم والمسيحي. والصيغة لم تقم يوما على مقاييس العدد. وكما يقول أحد حكمائنا: "التجربة اللبنانية قررت أولا وجود وطن، ومن ثم غاصت في التفاصيل الأخرى للتجربة اللبنانية". واعتبر ذلك مسلمة تاريخية كرستها التنظيمات التي وضعت للبنان منذ المتصرفية، حتى سنة 1943، وصولا إلى مؤتمر الطائف سنة 1989. حتى أن دستور الجمهورية الأولى، كما يقال، عندما أقر إزالة الطائفية بعد حين، لم يتعرض للتمثيل الطائفي في المجلس النيابي لاعتباره مكرسا للخصوصية اللبنانية، وربط إزالة الطائفية في وظائف الدولة والحكومة بشرط عدم المساس بالعدالة والوفاق، وبعدم جلب الضرر على الدولة.

8 - إن ما أنجزه اللبنانيون معا، في زمن التأسيس، من ميثاقية وخبرة دستورية وسياسية، خليق بأن نفخر به، وبأن نستعيده في هذا الزمن الدقيق الذي يعيشه لبنان والمنطقة. وهو يصلح لأن نستلهمه في حياتنا الوطنية، وفي خياراتنا السياسية، كي نتلافى ما قد يعرض جوهر التجربة التأسيسية لانتكاسات خطيرة تقوضها من الداخل، ونبني عليه في تطلعنا نحو المستقبل.

ثانيا : الهواجس الراهنة

1 - هاجس الوضع الراهن

9 - لقد بلغ الوضع الراهن مرحلة الأزمة المصيرية، وهذا لا يخفى على أحد. والكنيسة المارونية التي كانت رائدة في التزامها "القضية اللبنانية" على مر العصور، لا يمكنها أن تقف موقف المتفرج مما يهدد مستقبل لبنان. والتزاما منها بهذه القضية، عقدت بعد الحرب اللبنانية، مجمعا مارونيا(2003-2006)، أجرت خلاله مراجعة عامة لكل حياتها ورسالتها، ومن ضمنها الموضوع الوطني. ورأت في الخلاصة أن ما ينقذ التجربة اللبنانية، هو مضي اللبنانيين قدما في استكمال إنجاز بناء الدولة، طبعا وفقا للميثاق والدستور. وحرصا منها على هذا الأمر أعدت أيضا "شرعة العمل السياسي في ضوء تعليم الكنيسة وخصوصية لبنان"،(2009) تعمقت فيها في هذا الموضوع وأقرت توجهات واضحة للمستقبل. وقد شكلت هذه النصوص نوعا من جرس إنذار مبكر، حيال ما آل إليه الوضع الداخلي اللبناني الذي يذهب مذهبا مقلقا.

10 - فعلى اللبنانيين أن يعوا بأن أي مشروع وطني لا يمكن أن يتجذر في الواقع، إلا إذا أنتج دولة عادلة وقادرة ومنتجة، في كيان مستقر يخدم الإنسان... وإلا، يكون المشروع الوطني غير قابل للتطبيق، والكيان دائم الإهتزاز، والمواطن في مهب الريح. ومن نتائج هذا المنزلق الخطير، بروز "الأمن الذاتي" الذي يعلل مبرر وجوده بعجز الدولة عن الوقوف في وجه المخاطر الحيوية، فيبيح لنفسه حق الدفاع عن ذاته... وعندئذ ينجر القوي إلى فرض خياراته على الآخرين، فتبدأ المواجهة في الداخل، ويلجأ كل فريق إلى الاستقواء بالخارج، فتدخل البلاد في صراع المحاور. هذا هو هاجسنا الأكبر الذي يحكم على لبنان بحال من العجز السياسي الخطير، الذي لم يعرفه في أحلك الظروف التاريخية. لذا نحذر جميع اللبنانيين، ولاسيما المسؤولين السياسيين، من استمرار التفرد والتعنت والطمع في السلطة، فذلك سيأخذ لبنان نحو الهاوية.

2 - قضايا متصلة

من أبرز القضايا المتصلة بهذا الهاجس:

11 - أولا، عدم الوضوح في تحديد "المصلحة الوطنية المشتركة العليا" والالتزام بها، ما يؤدي في الغالب إلى ممارسة سياسية تجنح إلى المحاصصة ودوائر النفوذ، بدلا من تحقيق العدالة إحتراما للميثاق ومنطق الدولة. لذلك برز اليوم عندنا الصراع على تنازع السلطة على حساب الميثاق، وتعطيل الدستور لصالح صراع القوى، وشل الدولة جراء لعبة تجاذبات المحاور الخارجية.

12- ثانيا، تكبيل المؤسسات الدستورية ورهنها بخيارات الأفرقاء الذين يدعي كل منهم أن خياراته هي المنجية. فليس من المنطق بمكان أن يتغنى اللبنانيون بأن لديهم ديمقراطية ودستورا ومؤسسات، وهم في معظمهم يناقضون الديمقراطية لصالح الإستقواء، ويعلقون الدستور رهنا بحسابات ذاتية أو فئوية، ويعطلون المؤسسات باستغلالها كل على هواه. وقد طغى على الحياة السياسية عندنا استغلال مبرح "للديمقراطية التوافقية" ، ما أدى إلى عجز اللبنانيين عن إيجاد الحلول داخليا، وحاجتهم الدائمة إلى ناظم خارجي يبدع لهم التسويات.

13- ثالثا، عرقلة تكوين السلطة. ومن النتائج الخطيرة لتكبيل المؤسسات الدستورية تحويل الاستحقاقات الدستورية بمهلها أزمات وجودية، بدلا من أن تكون فرصا للديمرقراطية من أجل تداول سلس للسلطة، وكأننا أمام صراع آلهة في الآساطير اليونانية. وخير مثال على ذلك: عدم التوصل إلى اتفاق على قانون انتخابي عادل، وعدم إجراء الانتخابات في موعدها، ما أوصل إلى تمديد للمجلس النيابي، وعدم التمكن من تشكيل حكومات في مهل معقولة، والتخوف من إحداث فراغ في رئاسة الجمهورية.

14- رابعا، إقحام لبنان في قضايا الجوار من دون التبصر في ما يعود به ذلك على الوطن وتركيبته. ويبدو أن المبدأ الميثاقي "لا شرق ولا غرب"، بما يعنيه من عدم الالتحاق بمحاور، لم يعد يحكم تحركات بعض الجهات اللبنانية نحو الخارج. فهل فقد اللبنانيون الثقة بتجربتهم حتى يتخلوا عن دورهم كسفراء للتجربة اللبنانية، يحملون رسالتها إلى الدول التي تحتاج إلى نماذج تعايش بين الحضارات والأديان، وإلى دساتير تكرس حق الجميع بالمشاركة السياسية الفاعلة، لا الصورية أو الوهمية؟

3 - حياد لبنان

15- تبرز هنا أهمية قضية حياد لبنان الايجابي التي تبرهن بالفعل عن الإيمان بالتجربة اللبنانية. إننا نعي ما يقوله البعض بأن حياد لبنان اليوم يـضر بمصالحه العليا، لأنه بذلك يعزل نفسه عن الحضور إلى طاولة الحل في المنطقة. إلا أننا نؤكد مجددا أن الحياد هو أنجع الطرق للحفاظ على التعددية في البلدان المركبة، كما أظهرت ذلك تجارب التاريخ. كما إننا نجزم أن حياد لبنان المرتكز على قوته الدفاعية بدعم الجيش وسائر القوى الأمنية، والملتزم قضايا الأسرة العربية، وبخاصة القضية الفلسطينية، وتلك المتعلقة بالعدالة، والعيش معا، والتنوع في الوحدة، وحقوق المواطنة، وبناء السلام، يشكل حاجة للمنطقة تفرض وجوده. وكي يتمكن لبنان المحايد من تأدية رسالته، يجب أن يكون قويا للدفاع عن نفسه ولخدمة محيطه. وإلى أن يستطيع استكمال مسيرة هذا الحياد، يجب العمل على تحييده عن الصراعات بين المحاور الإقليمية والدولية، كما نص عليه "إعلان بعبدا"، الذي يعتبر خطوة مهمة على هذا المسار، وعدم السماح باستعماله مقرا أو ممرا أو منطلقا لأي عمل من شأنه أن يورطه في هذه الصراعات أو في أزمات تتنافى وخصوصيته، والتوصل إلى الإستراتيجية الدفاعية الوطنية المنشودة، التي تمكن لبنان من استرجاع أراضيه وحماية حدوده.

ثالثا: أسس الانطلاق نحو المستقبل

16- تجاه كل ذلك لا بد للبنانيين من وقفة وجدانية يطرحون فيها على أنفسهم السؤال التالي: أي مستقبل يريدونه للبنان، وعلى أي أسس؟ وهو سؤال يعني أيضا العهد الرئاسي الجديد الذي سيقود لبنان إلى الإحتفال بالمئوية الأولى على قيام لبنان الكبير.

1- المصلحة الوطنية العليا

17- إن الكنيسة المارونية الحريصة على ما أنجزه اللبنانيون معا منذ إنشاء لبنان الكبير وحتى هذه اللحظة، ترى أن الخروج من الأزمة الراهنة لا يكون إلا بالعودة إلى المصلحة الوطنية العليا على أسس الميثاق والدستور، لأن لبنان، إما أن ننجزه معا اولا يكون. ويحتاج ذلك إلى حوار شفاف وصريح يفضي إلى سلام داخلي حقيقي، وإلى تحديد الأولويات للنهوض بلبنان. وهاتان المسؤوليتان ملقاتان أيضا على عاتق رئيس الجمهورية الجديد، الذي يعد انتخابه ضرورة للبنان، كي يظهر لذاته وللعالم أنه بلد يحترم ديمقراطيته في تداول السلطة، وأنه حريص على دستوره.

2 -الحوار الداخلي

18 - كي ينجح الحوار الداخلي في ترسيخ سلام حقيقي، يجب أن يحصل في إطار المؤسسات،استكمالا لهيئة الحوار الوطني، وأن تحكمه آليات الديمقراطية التوافقية التي تنطلق من أسس الميثاق والدستور، حتى تأتي نتائج الحوار ملزمة وهادفة إلى ما فيه خير لبنان، كل لبنان، وكل اللبنانيين.

3- التأكيد على الميثاق

19- الميثاق روح وعهد، تجسده صيغة عقد ملزمة، في كيان ودولة. والتأكيد على هذا الميثاق يحتم:

أولا، العودة إلى جوهر الميثاق والإلتزام بجوهر الصيغة، لأننا بهما نقفل باب الإستقواء بالخارج، والتفرد في الداخل، والمس بالسيادة الوطنية، ونعطي رصيدا لتجربتنا التاريخية، يحترمنا الغير لحرصنا عليها وتمسكنا بها.

ثانيا، التمسك بأبعاد صيغة "لا شرق ولا غرب"، فهي صيغة رسمت تجاه الخارج وعلاقة لبنان به، وتعني حياد لبنان الإيجابي الذي يخدم خصوصية لبنان كعنصر حيوي لنجاح التجربة اللبنانية، وكحاجة حضارية وقيمة مضافة للمنطقة والعالم.

20- ويحتم ذلك على لبنان:

خدمة محيطه المشرقي والعربي، وتبني قضاياه المحقة، وإنماء علاقات التعاون مع بلدانه، ومساعدتها على صناعة السلام واحترام حقوق الإنسان، وصون الحريات وإدارة التعددية، مع الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، وبكل شأن إنساني.

إصرار لبنان على أحقية القضية الفلسطينية، وبالتالي حق الفلسطينيين في العودة الى أرضهم، وفي إنشاء دولة خاصة بهم على ترابهم الوطني، وبالتالي رفض لبنان أي شكل من أشكال التوطين الفلسطيني على أراضيه، وفقا لما جاء في مقدمة دستوره.

وجوب إحلال السلام في سوريا بسرعة، ومساعدة أبنائها على تقرير مصيرهم بحوار نزيه في ما بينهم، وتأمين الإستقرار فيها حتى يعود أبناؤها النازحون إلى ديارهم مكرمين أعزاء وسالمين. وفي سرعة إحلال السلام وعودة النازحين مصلحة لبنانية حيوية.

تفعيل دور لبنان في العالم العربي الذي ينتمي إليه، وتعزيز الانفتاح والتواصل مع المجتمع الدولي، ثقافيا وتجاريا واقتصاديا، بروح الصداقة وتبادل قيم الحداثة والتراثات، عبر اللبنانيين المنتشرين، وعبر الدولة اللبنانية ومؤسساتها.

إن استقرار لبنان في الداخل مرتبط برسالته ودوره في حفظ السلام وبناء الدول الديمقراطية حوله، وهي مناسبة لإعادة تأكيد الإلتزام بقرارات الشرعية الدولية، ولا سيما بالقرار 1701، والإعراب عن التقدير الخاص لقداسة البابا فرنسيس والكرسي الرسولي على رعايتهم ودعمهم المستمر للبنان ورسالته، وعن الشكر للدول المشاركة في قوات حفظ السلام الدولية في لبنان.

4- التأكيد على صون الدستور والتقيد به

21- التقيد بالدستور يحتم:

أولا، الحفاظ على المكتسبات الدستورية من حريات شخصية، ومدنية الدولة، وديمقراطيتها، وضمانة مشاركة المكونات كلها، والإنفتاح على التطوير انطلاقا من الدستور. عمليا، لا بد من حراسة هذه القيم المؤسسة للوطن عبر تطبيق المناصفة الفعلية في المشاركة المسيحية - الإسلامية في الحكم والإدارة، وعلى المساواة في الحقوق والواجبات.

ثانيا، الإلتزام الجدي ببناء الدولة العادلة والقادرة والمنتجة من خلال: حفظ السيادة، وحصرية القوة العسكرية في يد الشرعية، باستكمال بناء جدي لجيش عصري، مجهز بالعتاد والأسلحة المتطورة الهادفة، وتقوية قوى الأمن وسائر الأجهزة الأمنية؛ ومن خلال حماية إستقلالية القضاء وحرمته، ودعم هيئات الرقابة وتفعيلها، وفرض سلطة القانون على الجميع من دون أي استثناء أو تمييز؛ ومن خلال ضبط التدخل السياسي الزبائني في الإدارة، لئلا يشل عمل المؤسسات ويغطي المحسوبيات والفساد؛ ومن خلال تعزيز الإقتصاد وإيجاد فرص عمل للمواطنين.

ثالثا، الإلتزام بتفعيل عمل المؤسسات الدستورية وانتظامها وعدم تعطيلها، لأن في ذلك دلالة على مستوى تقدم الدول في الديمقراطية، وعلى نضوج الشعوب فيها.

رابعا، إنفتاح لبنان على قوة أبنائه في الانتشار، كامتداد فعلي لثروة لبنان الإنسانية والحضارية. وشد الروابط الوطنية مع المنتشرين في كل ما يؤول لخيرهم وكرامتهم. والعمل على منحهم حقهم في الإقتراع، وعلى إقرار قانون استعادة الجنسية. والتعاون معهم في حمل القضية اللبنانية والعربية إلى مجتمعاتهم.

خامسا، يبقى انتخاب رئيس جديد للجمهورية، كرئيس للدولة وحام للدستور، من ضمن المهلة المحددة دستوريا وخارج أي جدل دستوري، الشرط الأساس الذي من دونه لا حضور للدولة ولا انطلاق نحو المستقبل.

رابعا - تحديد الأولويات

22- من كل ما تقدم بشأن الثوابت الوطنية والهواجس الراهنة وأسس الإنطلاق نحو المستقبل، نحدد الأولويات التالية برسم جميع اللبنانيين، ولاسيما المسؤولين من بينهم:

أولا، إستكمال بناء سلطة الدولة داخليا وبسطها على كامل الأراضي اللبنانية، والمساعدة على تحفيز القوى السياسية اللازمة لإدارة الحكم، ولإعادة بناء الدولة ومؤسساتها المركزية، والحرص على الدستور، وفصل السلطات، واحترام حرمة القضاء.

23- ثانيا، وضع قانون إنتخابي نيابي جديد وفق الميثاقية اللبنانية، بحيث يترجم المشاركة الفاعلة في تأمين المناصفة الفعلية، والاختيار الحر، والمساءلة والمحاسبة، ويؤمن التنافس الديمقراطي، ويلغي فرض نواب على طوائفهم بقوة تكتلات مذهبية.

24- ثالثا، إقرار اللامركزية الإدارية الموسعة وتطبيقها، لكونها تؤمن إدارة أفضل للتنوع في الوحدة وتعزز المشاركة المحلية، وتعطي المناطق صلاحيات أوسع.

25- رابعا، استكمال تطبيق اتفاق الطائف، والنظر في ما يجب إيضاحه أو تفسيره أو تطويره في ضوء التجربة المعاشة، بما في ذلك صلاحيات رئيس الجمهورية، لسد الثغرات الدستورية والإجرائية التي ظهرت في تجربة ممارسة الحكم منذ هذا الإتفاق، بغية تحقيق ما يتطلبه الدستور من رئيس الجمهورية كرئيس للدولة، تأمينا لاستقرار النظام، وانتظام عمله الطبيعي، وتلافيا لتعطيل آلة الحكم أو انتقال السلطة.

26- خامسا، تأليف حكومات كفية، تعتمد خططا ولا ترتجل السياسات والحلول، وتلتزم ببياناتها الوزارية، وتنهض بالإقتصاد الوطني وتحقق المساواة والعدالة الإجتماعية، وتكافح الفقر والبطالة، وتقفل نهائيا ملف التهجير، وتضع خطة لمعالجة الدين العام وعجز الدولة عن إيفائه؛ وتقترح قوانين لحوكمة جيدة للإعلام، تحافظ على حريته المسؤولة، وتساعده على تأكيد استقلاليته، عبر التمويل الذاتي بوسائل معلنة وشفافة.

27- سادسا، الاهتمام بالشباب الذين هم ثروة البلاد الكبرى والقوة التجددية في المجتمع والكنيسة، بحيث تتوفر للشباب ثقافة علمية ومهنية مع تربية إنسانية وأخلاقية واجتماعية تهيئهم للاشتراك الواعي في القرارات الوطنية، وللانخراط في وظائف القطاع العام، بذهنية جديدة وتطلعات بعيدة؛ وتتأمن لهم فرص عمل وفقا لمهاراتهم وكفاءاتهم.

28- سابعا، تعزيز مساهمة المرأة في المسؤوليات العامة ومشاركتها في الحياة السياسية، بما لها من حقوق وطاقات وما لديها من حيوية وانفتاح وصدق في مقاربة المواضيع، ومن حس اجتماعي لاستدراك المشاكل الانسانية والتربوية والصحية والبيئية.

29- ثامنا، تحفيز المواطن على ممارسة واعية لحقوقه الديمقراطية، وواجباته تجاه مستلزمات بناء الدولة، وحسه على الإهتمام بالشأن العام الواسع الأرجاء.

30- تاسعا، العمل على إصلاح إدارة الدولة وتحديثها باعتماد الكفاية العلمية والأخلاقية، واعتبار محاربة الفساد أولوية مطلقة، لأنه معطل أساسي لقيام الدولة.

31- عاشرا، تعزيز إسهام لبنان في عملية خروج العالم العربي من مخاضه الراهن، بحثا عن أنظمة سياسية معاصرة تليق بإنسانه وبعراقة تراثاته، وتقوي حضوره الإيجابي في عالم اليوم. فلبنان، بحكم أصالة هويته وفرادة تراثه، قادر على أن يكون شريكا في صنع الحضارة الإنسانية، وتدعيم الإستقرار والسلام العادل والشامل في المنطقة، على قاعدة قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام ( بيروت 2000). ويأتي إقرار الدستور التونسي الجديد، بما يتضمنه من اعتراف بحرية الضمير وبالحريات الأخرى، والمساواة بين المرأة والرجل، ليعطي أملا بمستقبل عالمنا العربي.

32- حادي عشر، الحرص على ضمان متابعة تنفيذ خلاصات مجموعة الدعم الدولية للبنان، المتعلقة بدعم الإستقرار فيه، وتعزيز اقتصاده، وتقوية قدرات الجيش اللبناني، والجهد القائم لمواجهة مشكلة النازحين السوريين.

الخاتمة

33- إن لبنان تجربة إنسانية فريدة في هذا العالم، والكنيسة المارونية لن تحيد أبدا عن هذا الرهان العظيم الذي تعتبره من صميم رسالتها الوطنية، وسوف تظل تحث من دون كلل اللبنانيين، ولا سيما المسؤولين في ما بينهم، على أن يجعلوا من هذه التجربة رهانا ناجحا، عبر بناء فعلي للدولة القائمة على الميثاق والانتاجية، والتي تصنع خير كل مواطن، وتعطي وطننا القاعدة الصلبة لينطلق منها في تحقيق رسالته، عملا بقول الطوباوي البابا يوحنا بولس الثاني: "إن لبنان هو أكثر من بلد. إنه رسالة حرية، ونموذج في التعددية، للشرق كما للغرب".

 

حزب الله" يضيّق الخناق على عرسال ومصادر أمنية تكشف خارطة حواجزه

البقاع ـ "المستقبل"/لم يتأخر "حزب الله" في الرد على مناشدة فاعليات ووجهاء عرسال الدولة وأجهزتها الإسراع في التدخل لفك الحصار الذي يفرضه على أهالي البلدة، فبادر إلى إحكام قبضته الميليشيوية وتشديد هذا الحصار عبر مضاعفة حواجزه المعززة بعناصر من الحرس الثوري الإيراني عند الطرقات المؤدية من وإلى عرسال لا سيما في اللبوة حيث عمد خلال الساعات الأخيرة إلى توقيف السيارات العابرة بالاتجاهين والتدقيق بهويات ركابها موجهين إهانات وتهديدات مباشرة إلى أبناء عرسال منهم، مع تطور إضافي تمثل باستخدام عناصر هذه الحواجز أجهزة خاصة تتيح لهم تصوير السيارات والركاب وأوراقهم الثبوتية، حسبما أفاد "المستقبل" أحد الذين اجتازوا حاجزي "حزب الله" أمس عند مدخل عرسال. وكشفت مصادر أمنية لـ"المستقبل" عن رصد "شبكة حواجز ثابتة ومتنقلة أقامها "حزب الله" على شبكة طرق ترابية موصلة إلى عرسال من ناحيتي اللبوة والفاكهة والجرود الجنوبية لمدينة بعلبك"، مشيرةً إلى "ارتباط هذه الشبكة بمجموعات ثابتة وأخرى في جهوزية تامة للتحرك الظرفي في البقاع الشمالي"، في حين لم تستبعد المصادر الأمنية "وجود مجموعات من عناصر "الحزب السوري القومي الاجتماعي" وأخرى من "حزب البعث" السوري موضوعة غب طلب قيادة "حزب الله" الأمنية إذا ما طلبت اليها التحرك ميدانيا".

ولوحظ بعد ظهر أمس أنّ عناصر "حزب الله" المتمركزين عند حاجزي طريق اللبوة عرسال تنحوا عن منتصف الطريق وتوزعوا على جانبيه في خطوة رأى أهالي عرسال أنها تندرج في إطار إستخباري ممنهج لرصد السيارات العابرة والإبلاغ عنها للحواجز الميليشيوية الظرفية في مناطق اللبوة ومقنة والهرمل، بينما لوحظ أنّ الحزب عزز عديد حواجزه الأربعة في ساحة اللبوة.

وفي ضوء تصميم "حزب الله" على ضرب صيغة العيش الواحد والتنوع الديمغرافي في المنطقة، وتعمده إفشال وساطة الصليب الأحمر الدولي عبر ممثله في البقاع الشمالي بشارة حنا لتأمين سلامة خطوط نقل الجرحى والمصابين من النازحين السوريين عبر عرسال إلى المستشفيات، توقعت مصادر متابعة لـ"المستقبل" أن تبدأ نتائج هذا الحصار الميليشيوي بالظهور التدريجي في عرسال على مستوى الإهانات والاعتداءات المتكررة بحق مواطني البلدة على طريق دخولهم وخروجهم منها، أو على مستوى تدهور الواقع المعيشي حيث آثر السواد الأعظم من أبناء عرسال التوقف عن ابتياع حاجياتهم من الأسواق المجاورة أو توريد انتاجهم من الحجر العرسالي إلى المدن والبلدات اللبنانية حرصا على حياتهم وأرزاقهم. ولم تستبعد المصادر إقدام "حزب الله" وكتائب الأسد على مغامرة عسكرية واسعة تسبق انعقاد مؤتمر جنيف 3، ورأت في تصاعد وتيرة المعارك في مناطق القلمون وحشد كتائب الأسد وحزب الله والحرس الثوري الإيراني في الجرود الشمالية لمنطقة البقاع وقرى القلمون السورية، مؤشرا واضحا يعزز هذا الاعتقاد"، مؤكدةً أنّ المعطيات الراهنة تدل إلى أنّ "عرسال تدخل في صلب أهداف المعتدين"، وهو مخطط يندرج في إطاره أيضا تعزيز حزب الله لحواجزه عند مداخل عرسال وتحريك منصات صواريخه في جرود بعلبك في سبيل الإطباق على القلمون وعرسال معا تحت حجة "محاربة التكفيريين" التي يروج لها إعلام النظام السوري والإعلام المرتبط به في لبنان. إزاء ذلك، جدد رئيس بلدية عرسال علي الحجيري وأهالي البلدة مناشدتهم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وقيادة الجيش تفعيل دور القوى العسكرية والأمنية في البقاع الشمالي، واتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية أهالي عرسال ولجم المجموعات المسلحة التي تعيث فسادا أمنيا خطرا ينذر بنتائج كارثية على المنطقة.

 

المطران مارون ناصر الجميل: نحتاج لدعوات كهنوتية والدورة 2 من المجمع الأبرشي في 30 أيار المقبل

وطنية - أكد راعي أبرشية الموارنة في فرنسا، والزائر الرسولي على أوروبا، المطران مارون ناصر الجميل خلال اجتماع تقويمي "أهمية الدعوات الكهنوتية والرهبانية لتأسيس رعايا جديدة في أبرشية فرنسا"، معلنا أن "الدورة الأولى من المجمع الابرشي كانت محل إعجاب وتقدير من قبل مطارنة فرنسا اللاتين والرأي العام الكاثوليكي". وأعلن تحديد الثلاثين والحادي والثلاثين من أيار المقبل موعدا للدورة الثانية من المجمع.

وقد احتفل المطران الجميل مساء الأحد بالقداس الالهي وبمناسبة عيد دخول السيد المسيح إلى الهيكل وعيد الحياة المكرسة، عاونه الأب فادي المير، خادم رعية سيدة لبنان في باريس، رئيس دير مار شربل وخادم رعية سورين الأب عبود شهوان، ولفيف من الكهنة والرهبان. كما شارك العديد من الراهبات والاكليريكيين وغصت كنيسة سيدة لبنان بالمؤمنين لاسيما الشباب والشابات، وكانت لحظة إضاءة الشموع مؤثرة جدا مما أضفى جوا من التأمل والخشوع والتآخي.

وشرح المطران الجميل في عظته رموز العيد ومعانيه "لا سيما الشموع في حقبة الحضارات الوثنية والسلتية والشريعة الموسوية"، مشيرا إلى أن "عيد دخول السيد المسيح الى الهيكل اكتسب معان جديدة لتكريم مريم العذراء".

ولفت الى أن "الشمعة ترمز الى المسيح بعنصريها الشمع من جهة والنور من جهة ثانية، الاول يرمز الى طبيعة المسيح البشرية والثاني أي النور يرمز الى طبيعته الالهية. يذكر ان هذا التعليم الكريستولوجي مرتكز على المجمع الخلقدوني 451 م.اما الرمز الثاني فينحصر بنوع الشمع العسلي حصرا الذي تصنعه النحلة البتول التي ترمز الى مريم البتول التي ولدت يسوع. بينما حمل الشموع هو صدى لكلام سمعان الشيخ وحنة النبية".

وبالنسبة إلى المعنى الروحي، تساءل المطران الجميل:"هل يمكننا تخيل الحياة الكنسية من دون مكرسين ومكرسات، هؤلاء الذين يستمرون بتراث الشهادة منذ نشأة الحياة الرهبانية؟"، داعيا الشباب والشابات إلى "عدم الخوف من تكريس الذات للانجيل، فهذا بركة لجميع أفراد العائلة لأنه يشارك في استمطار نعم الرب على شعبه، ويسهم في مسيرة الخلاص التي تحققت مع يسوع المسيح، أما مسيرة سمعان الشيخ فتساعدنا لإيجاد طريقة فضلى من شأنها الاستجابة لدعوة الرب لنا. المكرسون هم منكم وإليكم، وهم أساس لإنشاء رعايا جديدة نحن في أمس الحاجة إليها لخدمة المؤمنين. ونأمل أن نلقى دعوات في ما بينكم للقيام بهذه المهمة لإكمال المسيرة في هذه الأبرشية الناشئة".

أضاف :"ينبغي أن يموت الانسان القديم الموجود فينا، ونقلع عن كل ما هو سلبي في حياتنا. والحياة المكرسة لا تعني أننا من خشب وأننا لا نحس ولا نتفاعل، فحياتنا فيها الحلو والمر، لكن الأمل بالمشاركة في حياة أفضل وحب جميع الناس هو ديننا. والحياة المكرسة ليست عبورا من الحياة إلى اللاحياة، لكنها طريقة اخرى لمدى أشمل ولوعي رمز معموديتنا. فكل إنسان معمد هو إنسان مكرس، ونحن قد دعينا إلى الحريات الثلاث وهي الفقر والطاعة والعفة. وعلينا أن نصلي جميعا على نية المكرسين والمكرسات لكي يبقوا مثل هذه الشمعة التي تضيء ويشهدوا لإنجيل سيدنا يسوع المسيح".

وفي ختام القداس، ألقى عميد الكهنة في فرنسا الخوري أنطوان أبي عكر شهادة حياة. وكانت الرتبة والتطواف بالشموع من إعداد وتنظيم راهبات العائلة المقدسة المارونيات.

اجتماع تقويمي

قبل القداس، كان المطران الجميل دعا لاجتماع تقويمي مع فرق عمل الدورة الأولى من المجمع الماروني في فرنسا وأوروبا التي عقدت بين 12 و 14 كانون الأول الفائت في باريس بعد عام ونيف على إنشاء الأبرشية.

وفي مستهل الاجتماع الذي عقد في إحدى قاعات البيت الفرنسي - اللبناني، جرى بث فيلم وثائقي عن المجمع الفاتيكاني الثاني، وكيفية إعداده وطبيعة المناقشات التي دارت خلاله ودور البابا يوحنا الثالث والعشرين في دفع الأمور إلى الأمام وإطلاق نهضة جامعة غيرت مفاهيم عديدة.

ثم جرت مناقشة عامة أدارها أمين سر الأبرشية الخوري ريمون باسيل، تم خلالها التنويه بعمل الفرق جمعاء وما يمكن تحسينه لاحقا في ضوء التجربة الأولى، سواء في ما يتعلق بالتنظيم والاداء، أو بالمضمون، إذ سينصب الاهتمام على عمل اللجان المتخصصة في الدورة الثانية من المجمع الماروني في 30 و 31 أيار المقبل، استنادا إلى الاقتراحات والأفكار الأولية التي تقدم بها المشاركون في الدورة الأولى.

وفي الكلمة الختامية قال المطران الجميل :"إن الحلم تحقق مع انطلاق الدورة الأولى من المجمع بعد مرور 120 عاما على الحضور الماروني في فرنسا، ودحضت فرق العمل المقولة الشائعة أن الموارنة لا ينتظمون، ولا سيما أنه المجمع الأول في بلدان الانتشار الماروني". وذكر ب "الفرح والعطاء اللذين سادا طوال اعمال هذه الورشة المجمعية الأولى بإلهام الروح القدس، وحيث ثبت أن شعبنا ينتظر من يساعده للسير إلى الأمام".

وشكر الآنسة كيندا الياس على الدور الذي قامت به في تنظيم الدورة الأولى، ورحب بالسيدة ثريا كنعان أبي فارس التي ستخلفها في مهمة الاعداد للدورة الثانية.

 

الداخلية اعلنت عن جهوز القوائم الانتخابية الاولية ودعت الناخبين المقيمين وغير المقيمين الى الاطلاع عليها

وطنية - اعلنت وزارة الداخلية والبلديات في بيان:"عملا بقانون الانتخابات النيابية رقم 25 تاريخ 8/10/2008 لا سيما المواد 33، 34 و35 منه، تعلن وزارة الداخلية والبلديات - المديرية العامة للاحوال الشخصية عن جهوز القوائم الانتخابية الاولية حيث تم ارسال نسخا عنها الى البلديات والى المختارين والى مراكز المحافظات والاقضية والى وزارة الخارجية والمغتربين بهدف نشرها وتعميمها تسهيلا للتنقيح النهائي. لذلك، ندعو الناخبين المقيمين وغير المقيمين الى الاطلاع عليها اعتبارا من العاشر من شهر شباط 2014 على الموقع الرسمي الالكتروني الخاص بالمديرية العامة للاحوال الشخصية lb.gov.dgps.www او على نسخ القوائم الانتخابية الموجودة في مراكز المحافظات والاقضية ولدى البلديات والمخاتير وفي مختلف السفارات والقنصليات اللبنانية في الخارج وبالتالي نطلب من كل ذي مصلحة ان يتقدم اعتبارا من العاشر من شباط 2014 حتى العاشر من آذار 2014 ضمنا الى لجنة القيد المختصة مباشرة بالنسبة للمقيمين او الى السفارة او القنصلية المعنية بالنسبة لغير المقيمين، بطلب يرمي الى تصحيح اي خلل بقيده في القوائم الانتخابية كان يكون سقط قيده او وقع خطأ في اسمه او لاي سبب آخر".

 

وزيرة خارجية ايطاليا من الخارجية: قرارنا البقاء في اليونيفيل والارهاب ليس حكرا فقط على هذه المنطقة

وطنية - استقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال عدنان منصور نظيرته وزيرة الخارجية الايطالية أيما بونينو يرافقها السفير الايطالي جوزيبي مورابيتو والوفد المرافق. حضر الاجتماع عن الجانب اللبناني الامين العام للوزارة السفير وفيق رحيمي ومدير الشؤون السياسية في الوزارة السفير شربل وهبة وسفير لبنان في روما شربل اسطفان.

منصور

بعد جلسة المحادثات، عقد الوزيران مؤتمرا صحافيا استهله منصور بالقول:"سعدت اليوم بلقاء وزيرة الخارجية الايطالية أيما بونينو، وكما تعملون ان إيطاليا ولبنان تربطهما علاقة مميزة منذ نشوء العلاقات الديبلوماسية مع إيطاليا عام 1946 ومنذ ذلك التاريخ والعلاقات الإيجابية تتطور على مختلف المستويات، على المستوى السياسي والاقتصادي والثقافي والديبلوماسي والعسكري. ونحن ننظر الى إيطاليا كدولة صديقة مساعدة وداعمة للقضايا اللبنانية وللسيادة والاستقلال اللبناني. ان إيطاليا هي اليوم من بين الدول الثلاث المصدرة للبنان، وهي بدأت منذ العام 1979 بالمشاركة في قوات اليونيفيل، وفي العام 1982 و1983 في القوات الدولية المتعددة الجنسيات. وكان لها في العام 2006 الدور الفاعل من اجل انشاء وحدة اليونيفيل الثانية وهي تشارك بفاعلية في صفوف هذه القوات وهي الدولة الثانية من حيث العدد المشارك في اليونيفيل الذي يبلغ نحو 980 جندي إيطالي".

وأضاف: "كما تناولنا مواضيع عديدة تهم الشأنين اللبناني والإيطالي على مستوى العلاقات الثنائية، وايضا تباحثنا في أوضاع المنطقة والأوضاع الدولية التي تهم البلدين من الهجرة غير الشرعية الى قضية النازحين السوريين في لبنان والأوضاع في سوريا وتأثيرها على الساحة السورية والمشرقية وعلى العالم. وتناولنا أيضا موضوع الإرهاب الذي يضرب في اكثر من منطقة وما يتوجب علينا كمجتمع دولي ان نعمل معا من اجل مواجهته وايضا دعم عملية المفاوضات السلمية الجارية اليوم في جنيف 2".

بونينو

من جهتها، قالت بونينو: "سرني ان اجري هذا الاجتماع الذي يعد الاول في سلسلة الاجتماعات التي سأعقدها على كل المستويات السياسية قبل ان أتوجه بعد الظهر لتفقد الكتيبة الايطاليه في اليونيفل".

وأضافت: "استضافت إيطاليا اجتماع الامم المتحدة الاثنين الماضي حول امكانية ادخال المساعدات الانسانية الى المنطقة في ظل الازمة السورية. وجئت الى هنا اليوم لابحث مع السلطات اللبنانية تأثير وصعوبة استضافة اكثر من 900 الف لاجئ سوري في لبنان. من كل وجهات النظر، فان هذه المسألة تمثل تعقيدا سياسيا وانسانيا وامنيا ثقيلا وثقلا ماليا. وأكرر دائما ان بلدا كلبنان يستضيف مليون نازح هو كاستضافة ايطاليا ل15 مليون نازح في خلال عامين. هذا يعني انه يصبح دولة اخرى مع التزامات مختلفة". وتابعت: "كما شددت على العلاقات الممتازة القائمة بين ايطاليا ولبنان وعلى ضرورة العمل على هذا المسار من الناحية التجارية. وتناولنا المسألة الاقليمية على المستويين السياسي والانساني على لبنان كما عرضنا نتائج جنيف 2 ومتابعته في 10 شباط، نعلم انه سيكون مسارا طويلا ومعقدا لكننا نعتقد انه يجب معالجة المسألة الانسانية بطريقة متقدمة واكثر فاعلية مما حصل حتى الآن. ناقشنا ايضا مسألة استضافة ايطاليا لاجتماع جزء من مجموعة العمل الدولية الداعمة للبنان، وتحدثنا عن الاجتماع المقبل الذي تستضيفه باريس في 5 آذار المقبل، وناقشنا مسائل تتعلق بتحديد موعد الاجتماع ومستواه وتركيبته الذي سننظمه في إيطاليا لتعزيز الجيش اللبناني". وأعلنت انها ابلغت الوزير منصور ان وفدا اقتصاديا ايطاليا سيزور لبنان قريبا لبحث مسائل اقتصادية تهم البلدين ولعرض خطة الخصخصة التي تعدها ايطاليا. وقالت: "يهمني هنا ان اشدد على انه لدينا اكثر من 60 مشروعا قائما مع لبنان بقيمة اجمالية تبلغ 185 مليون يورو، ولهذا فان لبنان يشكل محطة مهمة بالنسبة للمساعدات والتعاون الايطالي".

وردا على سؤال، أوضحت بونينو ان اجتماع باريس يعقد في 5 من شهر آذار المقبل ويدخل في الإطار السياسي، بينما اجتماع ايطاليا مخصص لمشروع لدعم الجيش اللبناني، وسوف استمع الى وجهتي نظر وزيري الدفاع والخارجية حول تصورهما لتحديد موعد هذا المؤتمر ومحتواه بما يراه الوزيران مناسبا للبنان. وان الهدف من زيارتي هو الاطلاع على من يناسب لبنان في هذا الشأن ولا سيما ان إيطاليا جاهزة لاستضافته".

سئلت: "في ما يتعلق بموضوع النازحين السوريين الى لبنان، ألا تفكر إيطاليا باستضافة عدد منهم، وماذا تنوون ان تقدموا الى لبنان اضافة الى المساعدات المادية؟

أجابت: "هناك أمران مطروحان، الاول يتعلق بالمساعدة المادية والتي هي مهمة جدا، ثم هناك مسالة تسهيل الدخول الى الاراضي السورية، وهذا ما يطرح مشاكل فعلية، وقد ذكرت السيدة فاليري اموس اخيرا ان هناك منطقة تضم نحو 7 ملايين مواطن سوري في الداخل يستحيل الوصول اليها لتقديم المساعدات. ونحن نعمل على هذين الأمرين، كما وانه عندما يكون هناك ملايين المواطنين ينزحون الى خارج بلادهم فان استيعاب إيطاليا ل 100 او 200 او الف شخص لن يحل المشكلة. واعتقد ان هذا الموضوع يناقش على الصعيد إلاقليمي، فقد كنت منذ يومين في الأردن وهناك مئات الآلاف من النازحين في تركيا وايضا في مصر وكما في شمال العراق. واعتقد ان ليس هناك من حل لمشكلة هؤلاء الا بالحل السياسي لانه لا يمكننا الاستمرار على هذه الحال".

سئلت: انها زيارتك الأولى الى لبنان والحكومة عندنا لم تشكل منذ 10 أشهر، ما هي رسالتكم الى المسؤولين اللبنانيين، وماذا تقولين لليونيفيل؟

أجابت: "انها زيارتي الأولي الى لبنان كوزيرة للخارجية، الا انني آتي باستمرار الى بلدكم ولدي علاقات مع مجموعة من سيدات الاعمال اللبنانيات ونحن ننظم معا منتديات الاعمال الإيطاليين وهذا البلد. لا أحبه فقط إنما اعرفه جيدا. وفي ما يتعلق بالحكومة فهذا شأن لبناني داخلي ليس علي ان أوجه اي رسالة والا لكنت رسالة الى بلادي اولا. ما يعني ان الاستقرار هو عنصر مهم ولا سيما أننا في وضع إقليمي دقيق وعلى اللبنانيين ان يقرروا. ولكني أصر على ان المؤسسات تلعب دورا مهما جدا".

وتابعت: "وفي ما يتعلق باليونيفيل الذين سأزورهم بعد الظهر، أكرر ما قلته للوزير منصور، وأقوله الان، ان قرار الحكومة الايطالية هو البقاء في اليونيفيل وتحمل كل المسؤولية كما قررنا في العام 2006 للحفاظ على الاستقرار، وموضوع تقليل من عدد وجودنا في اليونيفيل غير مطروح حاليا".

سئلت: هناك موجة من الإرهاب تضرب لبنان والمنطقة؟

أجابت: ليس هناك من حل سحري، والارهاب ليس حكرا فقط على هذه المنطقة، اذا نظرتم الى الجهة المقابلة من المتوسط. وقد ناقشت هذا الامر مع وزير الخارجية المصري وفي ليبيا، المشكلة نفسها. ان المجموعات الارهابية قد فهمت العولمة وطبقت ارهابها في العالم كله.

 

زهرمان: فريق 8 آذار متضامن في موضوع تشكيل الحكومة

وطنية - اعتبر النائب خالد زهرمان في حديث الى اذاعة "الفجر": "ان فريق 8 اذار متضامن بموضوع تعطيل تشكيل الحكومة، وقد يكون العماد ميشال عون كبش محرقة كونه ظهر وحده في الواجهة بأنه من يريد التعطيل".

ورأى "ان الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام استنفذ كل الخيارات، ولم يعد بالامكان بقاء البلد بعد عشرة اشهر على التكليف بلا حكومة". وقال :"ان الحل الامثل اليوم يكون عبر تقديم رئيس الحكومة المكلف ورئيس الجمهورية تشكيلة حكومة حيادية وليتحمل كل طرف مسؤولياته"، مشيرا الى ان "فريق 14 اذار قدم الكثير من التنازلات من اجل الاستقرار في البلد، الا ان الطرف الاخر لا يزال متعنتا بموقف ويريد ان يفرض اجندته الخاصة على كل اللبنانيين بالترغيب او الترهيب".

 

حوري: هل الميثاقية تقتصر على مجيء الصهر؟

وطنية - شدد عضو "كتلة المستقبل" النائب عمار حوري في حديث الى إذاعة صوت لبنان 3.93 "على أنه لم يعد مهما لمن يتم إعطاء الوزارات، فنحن في مرحلة دقيقة جدا، وما نراه اليوم أكثر من خطير"، وسأل :"هل الميثاقية تقتصر على مجيء الوزير الصهر؟"، في إشارة الى الوزير جبران باسيل. وقال حوري :"استمعنا بالأمس إلى خطبة وداع للشراكة الوطنية، قالها النائب ميشال عون، وكأن الشراكة الوطنية كانت مؤمنة بحكومة الرئيس نجيب ميقاتي".أضاف :"للأسف جزء من الفريق الآخر احترف الإخلال بالعهود والاتفاقات، بدءا من اتفاق الطائف مرورا بالدوحة، وصولا الى اعلان بعبدا. وأنا أرى في الافق اصرارا على المؤتمر التأسيسي وإصرارا على اسقاط النظام اللبناني بالصيغة الميثاقية التي نعرفها". وأكد أن "المشكلة ليست معنا، بل هي داخل الفريق الآخر، فالرئيس نبيه بري مصر أيضا على المداورة، ولكن المستغرب أن ينسحب بعض وزراء الفريق الآخر تضامنا مع من يرفض المداورة". وختم حوري :"اعتقد أن اعلان الحكومة أمر دستوري وأساسي، ومن يريد أن يقاطع فليقاطع".

 

عراجي: الحكومة ستشكل ولن تنال الثقة ويكون فريق 8 آذار يفعل ما يريد

وطنية - رأى النائب عاصم عراجي في حديث الى اذاعة "الشرق"، انه "كلما وقع انفجار انتحاري في لبنان تتجه الأنظار إلى البقاع وتحديدا إلى عرسال وجوارها"، مطالبا الأجهزة الأمنية القيام بعملها لتحديد مكان السيارات المسروقة وخط سيرها لتفخيخها"، مشددا على "ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة لمنع الدخول إلى سوريا والخروج منها". وقال :"نعرف أن الذين يدخلون إلى وسوريا من عناصر حزب الله يعدون بعشرات الآلاف للمشاركة بالقتال ولكن على الجيش اللبناني اتخاذ إجراءات صارمة لمنع الدخول والخروج من وإلى سوريا". وعن السيارات المسروقة والمفخخة قال :"إن السيارات المسروقة يعرف الناس إلى أين تذهب، تذهب إلى منطقة معينة حيث يجب على القوى الأمنية أن تعمل على مداهمتها لإلقاء القبض على سارقي السيارات ليعترفوا باتجاه السيارات المسروقة والهدف منها". وقال :"نعرف أن السيارات المسروقة توجد في منطقة بريتال وهذا ليس سرا، لأن الأجهزة الأمنية صرحت أيضا بذلك، إذن ربما تذهب إلى منطقة معينة وتتجه إلى مكان ما لتفخيخها". ورأى أنه "من المفروض إجراء تحقيق شامل"، مذكرا "أن هذه المناطق ليست عصية على الجيش اللبناني".

وعن ظاهرة الإنفجارات الإنتحارية قال :"نحن نعتبر أن هذا عمل إرهابي، إن تفجير السيارات وقتل الناس الأبرياء عمل لا يقبل به لا شرع ولا دين، نحن ضد هذه الأعمال، أما السبب فهو التطرف والتطرف المقابل، لأن التطرف يجر التطرف والمواطن البريء من كل الطوائف يدفع الثمن ويقع ضحية هذا التطرف". وعن تشكيل حكومة جديدة، رأى "أن ولادتها تشكل نوعا من الطمأنينة عند الناس ولكنني لا أرى أن بإستطاعتها إيقاف العمليات الإنتحارية والتطرف"، لافتا إلى "وجود حرب أهلية في العراق وفي سوريا". كذلك أشار إلى أن "الحل ربما يحتاج إلى حل إقليمي واسع، لذا من المفروض تطبيق إعلان بعبدا الذي يشدد على ضرورة تطبيق سياسة النأي بالنفس عن النيران المشتعلة سواء في سوريا أو في العراق وإعطاء الجيش اللبناني تغطية سياسية لإقفال كل المعابر الشرعية وغير الشرعية بوجه أي مسلح داخلا إلى سوريا أو خارجا منها، وفي حال لم تطبق هذه السياسة فلبنان سيبقى على هذا الوضع وربما سيزداد سوءا". ورأى "أن انخراط حزب الله في الحرب السورية خطأ كبير ارتكبه حزب الله ما أدى إلى زيادة الشقاق في لبنان، لذا علينا أن ننأى بأنفسنا عن كل ما يحدث فما يحدث في المنطقة خطير جدا وأكبر منا". وعما اذا ستطول الأزمة السورية، قال :"ما أراه هو أنها تذكرنا بالحرب اللبنانية من اتفاق إلى اتفاق ومن مؤتمر إلى مؤتمر"، مشيرا إلى "أن سوريا والعراق ولبنان صاروا محورا مرتبطا ببعضه".

وعن موقف "التيار الوطني الحر" من الحكومة في حال تشكيلها، قال :"عندما ظهرت مؤشرات إقليمية ودولية بتشكيل حكومة، حزب الله كان من المفروض أن يتشاور مع الرئيس بري ومع التيار الوطني الحر وأن يتشاور تيار المستقبل مع حلفائه، أما عن مبدأ المداورة فقد حصل اتفاق بشأنه وقد وافق عليه حزب الله لكن السؤال هو هل وافق عليه من دون اتفاق مع حليفه؟ وهل حزب الله بعد مؤتمر جنييف وعدم مشاركة إيران تلقى إشارات لعرقلة تشكيل الحكومة بحجة أن العماد عون لا يريد المداورة"؟ وقال :"أتصور أن الحكومة سيتم تشكيلها وستكون حكومة تصريف أعمال بمعنى أنها لن تنال الثقة وبذلك يكون فريق 8 آذار وتحديدا حزب الله يفعل ما يريد".

 

فتفت: توجّه واضح لدى "حزب الله" لافشال التشكيل ومذكرة بكركي تحمل همّاً وطنياً وارشادياً

المركزية- اشار عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت الى "توجّه واضح لدى "حزب الله" لافشال تشكيل الحكومة، في البداية قام بمناورة لكنها انقلبت عليه وهو اليوم مضطّر لوضع رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون في الواجهة كي يتعاطى سلباً مع التشكيل"، مرجّحاً تشكيل الحكومة خلال اليومين المقبلين". وقال فتفت لـ"المركزية": "حزب الله" يُحاول الحفاظ على حكومة الرئيس نجيب ميقاتي لانها من مصلحته، وهذا دليل الى انه يسعى الى الفراغ في رئاسة الجمهورية كي يتحكّم منفرداً بالبلد"، لافتاً رداً على سؤال الى ان "اجواء رئيس "جبهة النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط تُشير الى انه مُلتزم بما تم الاتفاق عليه، اي تشكيل حكومة وفق صيغة (8-8-8)، اعتماد المداورة الشاملة والتوازي في الحقائب". واعتبر ان "المذكرة الوطنية الصادرة عن البطريركية المارونية "مُشجّعة" لان مضمونها وطني عام يتوافق عليه اكثرية اللبنانيين ترفض تعطيل المؤسسات الدستورية"، مشيراً الى انها "تحمل همّاً وطنياً وارشادياً تذهب في دلالاتها الى الرئيس الجديد للجمهورية وما بعد الرئاسة". الى ذلك، قال فتفت: اننا في "التيار" نعمل على وضع "خارطة طريق" للوضع الامني في مدينتي طرابلس وصيدا اضافة الى قضية الشيخ عمر الاطرش بالتعاون مع رئيس الجمهورية والقوى الامنية، ولهذه الغاية زرنا قصر بعبدا الاسبوع الماضي للتشاور مع رئيس الجمهورية في هذا الموضوع، وزيارة الرئيس السنيورة الاخيرة الى بعبدا تصبّ في هذا الاطار".

 

ماروني: وزراء بدائل او بالانابة اذا انسحبت 8 آذار ووثيقة بكركي تضمنت مطالبنا التاريخية

المركزية- فيما يتمسّك "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" برفضهما المشاركة في الحكومة السلامية، يدخل "حزب الكتائب" الوزارة لايمانه بأن الوضع في البلاد بات يحتاج الى عملية انقاذية. فهل تشكل "الكتائب" الغطاء المسيحي للحكومة؟ عضو كتلة "الكتائب" النائب ايلي ماروني قال في حديث لـ"المركزية": "نحن نمثل جزءا من المسيحيين وليس كل المسيحيين، وعبر دخولنا الحكومة نمثّل من نمثّلهم، لكن "الكتائب" كانت دائما ضمير ووجدان المسيحيين". "إننا نشارك لان الوضع الامني والسياسي والاقتصادي في البلاد أصبح خطيرا، وبحاجة الى عملية انقاذية تترجم من خلال تشكيل حكومة جامعة. نتمنى مشاركة الجميع ولا نريد أخذ موقع احد، لكن أذكّر ان مشاركتنا مشروطة بادخال "اعلان بعبدا" في البيان الوزاري وغياب ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة". ولمزيد من التوضيح، اذا اصرّ "حزب الله" على موقفه من هاتين النقطتين خلال صياغة البيان الوزاري، فاننا سنخرج من الحكومة كما دخلنا". وعن تعليقه على اعتبار عون الحكومة غير ميثاقية، قال "لا أوافقه الرأي. الحكومة التي هو فيها غابت عنها الكتائب والقوات والمستقلون فهل كانت ميثاقية؟ الحكومة التي شارك فيها هو لثلاث سنوات، غير ميثاقية. ويبدو ان مفهوم "الميثاقية" عند عون يختلف وفق مصالحه وظروفه". وعما إذا ستكتب الحياة لهذه الحكومة ام سينسحب الوزراء منها رأى ماروني ان "من الواجب تشكيل حكومة. واذا انسحب الوزراء يجب ان يكون هناك وزراء بدائل، او توكيل وزراء بالانابة. لكن لنتابع الامور، فالمواقف غير نهائية حتى اللحظة، والاتصالات جارية ولا مواقف نهائية في شأن الانسحاب أوعدم المشاركة، والساعات المقبلة ستكون مصيرية". وعن المذكرة الوطنية التي صدرت عن بكركي اليوم، قال ماروني "تضمنت مطالبنا التاريخية، فنحن ننادي منذ سنوات طويلة بالغاء سلاح "حزب الله"، وضبط كل السلاح بيد الجيش والشرعية فقط. كما ان "اعلان بعبدا" شرط لمشاركتنا في الحكومة والاستمرار في هذه المشاركة. وصحيح ان الطمع في السلطة، أوصلنا الى الهاوية، وآن الاوان ليقتنع الجميع بحقوقهم وواجباتهم، فالوطن ليس قالب حلوى والكل يريد ان يتناتش حصته من الوزارات والمناصب. وعلى الجميع ان يعرفوا ان ليس هناك وزارة ملك لاحد، أو مطوّبة باسم أحد. ويا ليت من يمارس الجشع السياسي، يتوقف لينظر قليلا الى مصلحة الوطن".

 

الحريري تتقدم بشكوى ضد الـmtv وعادل كرم

تقدمت النائب بهية الحريري بشكوى مباشرة امام النائب العام التمييزي سمير حمود ضد تلفزيون الـmtv ومقدم برنامج "هيدا حكي" عادل كرم على خلفية عرض صورة مركبة لها وقد تقرر استدعاء المدعى عليهما لجلسة تعقد صباح يوم الجمعة المقبل..

 

دوليات

 

40 ألفاً من الشيعة الاجانب يقاتلون في سورية: جيش عابر للأوطان بقيادة الحرس الثوري

دبي رياض قهوجي/الحياة/أجمعت آراء خبراء ومسؤولين أمنيين، عرب وأفارقة وأوروبيين، التقوا في منتدى مراكش الأمني الشهر الماضي، على أن الخطر الأكبر الذي ينتظر دول شمال أفريقيا والساحل وأوروبا يشكله من بات يسمون بـ العائدون من سورية. وهم المتشددون الذين يقاتلون حالياً في سورية، والذين من المتوقع أن يعودوا إلى بلادهم بعد انتهاء القتال هناك، أو في حال تجنيدهم للعمل في مجموعات أو خلايا أخرى لتنظيم القاعدة أو مجموعات أخرى شبيهة به، مثل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش). ويرجح مسؤولون أمنيون من دول شمال أفريقيا أن عدد الذين توجهوا إلى سورية للقتال خلال الشهور الـ18 الماضية من كل من تونس وليبيا والجزائر والمغرب، يراوح بين ستة آلاف وثمانية آلاف مقاتل، القسم الأكبر منهم من ليبيا. كما أن هناك ما يناهز خمسة آلاف مقاتل قدموا من دول أوروبية عدة. ويذكر أن دولاً عربية وغربية عانت من تهديدات إرهابية من مقاتلين انضموا إلى المجاهدين الأفغان ضد القوات السوفياتية، وعرفوا لاحقاً بـ العائدون من أفغانستان أو الأفغان العرب. وترجح التقديرات أن هناك ما لا يقل عن عشرين ألف أجنبي في سورية يقاتلون إلى جانب المعارضة ضد النظام. إلا أن ما أجمع عليه الخبراء أيضاً، هو أن عدد المقاتلين الشيعة إلى جانب النظام يصل إلى ضعف عدد المقاتلين السنة المؤيدين للمعارضة، ومرد ذلك إلى تسهيل النظام عملية نقلهم بطرق شرعية عبر مطاراته وطائراته وطائرات الخطوط الجوية الإيرانية وعبر المعابر الشرعية على الحدود اللبنانية. هذا في حين يدخل المقاتلون السنة إلى سورية عبر طرق غير شرعية، ما يحد من عددهم.

ويقدر الخبراء أن هناك نحو أربعين ألف مقاتل أجنبي إلى جانب النظام السوري، وهم جاؤوا من إيران والعراق ولبنان واليمن وبعض دول آسيا الوسطى، مثل أفغانستان وأذربيجان، وان هؤلاء تلقوا تدريبات على أيدي ضباط فيلق القدس التابع لـ الحرس الثوري الإيراني و حزب الله اللبناني. وفي رأي الخبراء، سيؤدي غياب أي أفق لحل سياسي للأزمة السورية، التي باتت تتأثر اليوم بالصراعات الإقليمية والدولية، إلى طغيان الصراع المذهبي في سورية على مبادئ الحركة الاحتجاجية وأهدافها، وسيزيد من حجم التهديد للدول المجاورة لسورية، وتحديداً لبنان والعراق. وعليه، فإن غالبية الخبراء الأمنيين يحذرون من تبعات استمرار الأزمة السورية بشكلها الحالي، لما تحمله من تبعات أمنية خطيرة على دول عدة في العالم، خصوصاً مع تنامي ظاهرة العائدون من سورية وتهديدها الدول التي يستهدفها تنظيم القاعدة. أما بالنسبة إلى المقاتلين الشيعة، فما يلفت نظر المراقبين هو تمكن الحرس الثوري الإيراني من بناء جيش مكون من مقاتلين من دول عدة، يمكن استخدامه في أماكن أخرى في العالم، مثل باكستان وأفغانستان وحتى جنوب لبنان، اذا ما دعت الحاجة إلى ذلك. ولقد نظمت هذه المجموعات بتشكيلات قتالية قادرة على التنسيق في ما بينها في عمليات الهجوم والدفاع. ووضعت هيكلية قيادية لها وتم توفير خدمات عدة لعناصرها، مثل العناية الطبية وتعويضات لعوائل الشهداء وغيرها من الأمور التنظيمية. ومن المتوقع أن يؤدي ذلك مع الوقت إلى تنامي الشرخ المذهبي داخل بعض الدول الإسلامية وحتى بين بعض الدول الإسلامية أيضاً، ما يزيد من خطر البلقنة في المنطقة.

* باحث في الشؤون الاستراتيجية

 

ماذا يقول كيري عن الأسد وبراميله؟

ندد وزير الخارجية الأمريكي ، جون كيري، برمي براميل متفجرة في سوريا، معتبراً ان كل برميل متفجر يرمى على سوريين أبرياء يذكر بوحشية نظام الرئيس السوري بشار الأسد، الذي حول بلده إلى نقطة جذب كبيرة للإرهاب. وأصدر كيري بياناً قال فيه في كل يوم يستمر فيه قصف حلب بالبراميل المتفجرة، يذكر نظام الأسد العالم بوجهه الحقيقي. وأضاف ان هذا آخر الأعمال البربرية التي قام بها نظام نفذ تعذيباً منظماً وجماعياً،واستخدم أسلحة كيميائية، وهو يجوّع مجتمعات بكاملها من خلال منع وصول الأغذية إلى مدنيين سوريين بحاجة ماسة إليها. وشدد كيري على ان كل برميل متفجر، يحتوي على شظايا ووقود، يرمى على سوريين أبرياء يشير إلى بربرية نظام حول بلده إلى نقطة جذب كبيرة للإرهاب، ونظراً لإرثه الرهيب، لا يجب أن يقبل الشعب السوري أبداً شرعية أية حكومة تضم الأسد. وختم كيري قائلاً إنه فيما تركز المعارضة والمجتمع الدولي على وضع حد للحرب، كما يرد في بيان جنيف، يركز النظام على إلحاق دمار إضافي بغية تعزيز قبضته على ساحةالمعركة وتقويض الآمال بنجاح جنيف 2

 

ظريف لكيري: لا أملك السلطة لمناقشة ملف سوريا

واشنطن - فرانس برس/العربية نت/أعلنت الخارجية الأميركية الثلاثاء أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أقر بأن "لا سلطة" له لمناقشة الملف السوري مع نظيره الأميركي، في إشارة منه لحساسية الملف، وهو في أيدي مراجع عليا في طهران.وقالت المتحدثة باسم الخارجية جنيفر بساكي إن ظريف أقر بهذا الأمر خلال لقائه نظيره الأميركي جون كيري نهاية الأسبوع الماضي في ميونيخ لبحث تطورات الملف النووي الإيراني.

وتناولت هذه المحادثات التزامات طهران مع قرب موعد استئناف المفاوضات حول النووي الإيراني. وتوصلت إيران ومجموعة 5+1 في نوفمبر بجنيف إلى اتفاق مرحلي ينص على تجميد بعض الأنشطة النووية الحساسة لطهران مقابل رفع جزئي للعقوبات الغربية عليها. ولكن ظريف وكيري تطرقا خلال الاجتماع نفسه إلى النزاع بين النظام السوري الذي تدعمه إيران ومعارضيه. وأوردت بساكي أن جون كيري أعرب عن "قلقه حيال وتيرة نقل الأسلحة الكيميائية إلى خارج سوريا والوضع الإنساني على الأرض". وأضافت أن ظريف "قال بوضوح إنه لا يتمتع بأي سلطة للتحدث أو التفاوض حول سوريا، وبناء عليه فإن القسم الأساسي من الاجتماع تناول النووي".

 

الفاتيكان اتهم الامم المتحدة بتحوير الوقائع المتعلقة بالاعتداءات الجنسية على اطفال

وطنية - اتهم الفاتيكان لجنة حقوق الطفل التابعة للامم المتحدة ب"تحوير الوقائع المتعلقة باعتداءات جنسية على اطفال متهم بارتكابها اعضاء في سلك الكهنوت"، معتبرا ان "تقريرها الذي اصدرته اليوم، وتضمن انتقادات شديدة للكرسي الرسولي هو معد سلفا". وقال مندوب الكرسي الرسولي في مقر الامم المتحدة في جنيف المونسنيور سيلفانو توماسي في مقابلة مع اذاعة "صوت الفاتيكان": "ان تقرير اللجنة يمكن القول عنه انه اعد سلفا، قبل اللقاء مع وفد الكرسي الرسولي".

 

المقداد اشار الى صعوبات في عملية تسليم سوريا لاسلحتها الكيميائية بسبب الارهاب

وطنية - تحدث نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، اليوم، عن "صعوبات تواجهها بلاده في اطار مكافحتها للارهاب قد تحول دون تنفيذ بعض التزاماتها في عملية تسليم اسلحتها الكيميائية ونقلها"، مجددا في الوقت نفسه "المضي في التنفيذ التام لهذه الالتزامات". وقال: "ان الصعوبات التي تواجه سوريا، لا سيما في اطار محاربتها للارهاب قد تحول بين وقت وآخر دون تنفيذ بعض الالتزامات". اضاف: "على الدول الداعمة للمجموعات الارهابية المسلحة أن تعي أنها تقوم بجرائم ضد الانسانية""، مشيرا الى انه "لا يمكن التساهل على الاطلاق عندما يتعلق الامر بنقل الاسلحة الكيميائية من سوريا الى خارجها".وأكد مضي بلاده "بكل عزم وقوة وصدقية من أجل التنفيذ التام للاتفاقات مع الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية".

 

مقالات ومقابلات

 

المعارضة الإيرانية تدعو طهران إلى إسقاط النووي والتقارب مع السعودية!

هدى الحسيني/الشرق الأوسط

فتح الاتفاق المؤقت بين إيران والدول الغربية حول برنامج إيران النووي باب التوقعات حول مستقبل النظام الإيراني، كما أنه دفع بالعديد من المعارضة الإيرانية في الخارج إلى التفكير في العودة إلى إيران.. من جهتها، لا ترفض طهران استقبال هؤلاء، إنما بدأت تدقق في خلفياتهم وتوجهاتهم.. تعليقات المعارضة الإيرانية تركز على ألا يفوت الغرب هذه الفرصة.

مثلا الأكاديمي فارهانغ جاهنبور الذي كان عميد كلية اللغات في جامعة أصفهان، ويدرس منذ 28 سنة في جامعة أكسفورد، كتب يوم الاثنين الماضي أن الرئيس حسن روحاني نجح في المائة يوم الأولى من حكمه أن يقلب حالة العداء بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران إلى حالة أخرى أدت إلى مفاوضات مباشرة بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ووزير الخارجية الأميركي جون كيري. ومع اعتراف جاهنبور بوجود لاعبين مؤثرين على الساحة الإيرانية بدءا من المرشد الأعلى، مرورا برجال الدين المحافظين، ووصولا إلى الحرس الثوري، إلا أنه أكد أن روحاني هو الرئيس التنفيذي، وأن سياسته تستطيع أن تشكل فارقا لافتا في الساحتين الداخلية والخارجية. من ناحية ثانية، يفكر معارضون إيرانيون بطريقة أخرى، وهي ضرورة النظر إلى إيران من واقعها في منطقة الشرق الأوسط.. يعترفون بوجود مشكلات بين إيران والمملكة العربية السعودية إنما يجب إيجاد حل لكل هذه المشكلات. التفكير الجديد يميل إلى تعاون إقليمي عربي - فارسي من دون الولايات المتحدة الأميركية، والمنطقة حسب هذا التفكير تمتد من إيران إلى مصر، مع استبعاد تركيا التي ترغب في أن تكون عضوا في المجموعة الأوروبية. يرى أصحاب هذا التفكير أنه إذا وافق النظام على إيقاف تصنيع القنبلة النووية، فإنه سيتغير حتما، ويتوقف عن فكرة تصدير الثورة إلى الخارج. ويرى أمير جاهنشاهي مؤسس الموجة الخضراء المعارضة، أن النظام الإيراني أدرك أنه فشل في هذا المشروع، فخلال السنوات العشر الماضية برزت مجموعات إرهابية كثيرة كتنظيم القاعدة، وحذر من وصول المتشددين السنة إلى السلطة.

يعطي مثلا الرئيس المصري السابق محمد مرسي الذي أدار ظهره لطهران حتى أثناء زيارته لها، الأمر الذي كشف أن تفكير الخميني من أنه بالأموال تستطيع إيران أن تسيطر على الحركة السنية في المنطقة، فشل.

الداعون إلى تقارب عربي - إيراني يرون أن سببين يقفان وراء استعداد النظام الإيراني لبحث برنامجه النووي:

أولا: الوضع الاقتصادي، وإدراك إيران أن مشروعها للسيطرة على كل العالم الإسلامي من سني وشيعي غير ممكن.

ثانيا: أن إيران لا تستطيع تصدير الثورة إلى الدول السنّية، كما أن العالم أدرك أنه لا يمكن تغيير النظام في إيران.

عن دور إيران في العراق يرون أن الولايات المتحدة قدمته على طبق من فضة إلى إيران، أما سوريا، فإن أميركا وعدت وأخلّت.. رفضت مساعدة المعارضة المعتدلة، فعاث النظام والتطرف السنّي إرهابا. لكن الاعتقاد هو أن النظام الإيراني مستعد لأن يغير مواقفه تجاه سوريا. ويقولون إن بشار الأسد بالنسبة إلى إيران ليس مهما، إنما الحل المطلوب يجب أن يأتي ضمن صفقة دولية.. كذلك لا يمكن طلب كل شيء ودفعة واحدة من النظام الإيراني.

يدعو هؤلاء إلى مشاركة كل دول المنطقة في إيجاد الحلول.. هناك قضية فلسطين، وهناك العراق الذي لا يزال في حالة فوضى، وهناك المعارك في سوريا، ثم هناك المعضلة الاقتصادية.

يقولون: نعيش في أغنى منطقة بالعالم، لكن الناس فقراء، وبعد 20 أو 30 سنة سنواجه مشكلة المياه والزراعة.. في إيران هناك فائض من المياه وهي تستطيع مساعدة الدول الأخرى، ويضيفون أن الحركات الإرهابية السنّية والشيعية تستغل الشباب لأنهم فقراء، والصدمة أنهم فقراء في دول غنية.. إذا جمعنا كل المال الذي تجنيه الدول العربية وإيران، لوجدنا أنه يستطيع أن يوفر حياة الرفاهية لأكثر من 200 مليون إنسان. يقول جاهنشاهي إن المشكلة أن كل طرف؛ عربي أو إيراني، يعتقد أن الآخر يريد أن يغير نظامه. لهذا، إذا بدأنا التفاوض، فسندرك أنه لا يمكن أن نستبدل ببعضنا بعضا دولا أخرى، وبالتالي علينا العيش معا. التفاوض حول النووي نقطة انطلاق جيدة.. إذا فشلت المفاوضات بين إيران والغرب، فهذا يعني أن النظام الإيراني لم يتغير، وبالتالي من حق دول الخليج العربي ألا تثق به، لكن إذا استمرت المفاوضات، فعندها يجب أن نفكر بأنه لا خيار أمامنا سوى العيش معا في المنطقة.

ينظر الذين يدعون في المعارضة الإيرانية إلى التقارب مع دول المنطقة أولا، إلى فيدل كاسترو الرئيس الكوبي وكيف تغير بعدما أصبح عجوزا، ويرون أن صنّاع الثورة في إيران صاروا عجائز.. ثم إن هاشمي رفسنجاني اليوم ليس مثل رفسنجاني الأمس، وكذلك المرشد الأعلى علي خامنئي، خصوصا أنه لم يكن يرغب في حسن روحاني رئيسا لكنه قبل به، ووافق على التفاوض مع الغرب لأنه أدرك ألا خيار آخر لديه.

يقولون، يكثر الحديث هذه الأيام عن حاجة أميركا لإيران في أفغانستان والعراق وسوريا، لكن يجب الاعتراف بأن العالم يحتاج إلى كل من إيران ودول الخليج العربي معا، فلا إيران بمفردها، ولا دول الخليج بمفردها تستطيع إيقاف ما تشهده أفغانستان والعراق وسوريا. إذا لم يتفق الطرفان، فسيبقى واحد منهما يعرقل؛ إذ ليس من طرف أقوى من الآخر، قد يكون لإيران جيش قوي مع اقتصاد ضعيف، إنما لدول الخليج منفذ أوسع بكثير على كل الشعوب الإسلامية في العالم، ولديها اليوم اقتصاد قوي. هناك نقاط مختلفة يتفوق فيها طرف على الآخر، لكن في النهاية لا يستطيع أي منهما أن يلغي الآخر، لذلك عليهما بالتعايش والتوصل إلى سلام بينهما، وقد تكون نقطة الانطلاق لهذا الاستقرار في العلاقات: الطاقة والمياه والزراعة.

والسؤال: ماذا يحصل غدا إذا قالت إيران إنها ستخرج من أوبك؟ لن يبقى عندها مبرر لبقاء هذه المنظمة، وسوف تتعثر أسواق النفط. من هنا يقولون إن علينا أن نفكر أننا كلنا في اللعبة، وعلينا أن نجد حلا يرضي الجميع وإلا فسنخسر كلنا. وترى المعارضة الإيرانية التي تتطلع إلى تقارب عربي - إيراني، أنه إذا فشل روحاني فسيأتي محمود أحمدي نجاد آخر، وإذا نجح الليبراليون في التخلص من النووي وبدأوا إعادة بناء البنية التحتية لإيران، فسيسمح هذا ببروز طبقة متوسطة ستخفف من مغامرات النظام. وينظر هؤلاء إلى الصين التي بدأت بإعادة بناء الاقتصاد منذ 20 عاما مع المحافظة على النظام الشيوعي، لكن بعد 10 سنوات من غير المستبعد أن تصبح الصين دولة ديمقراطية.. إنها حركة التاريخ. ولإعادة بناء بنيتها التحتية، تحتاج إيران سنويا إلى ما بين 350 و500 مليار دولار، لذلك برأي هؤلاء أنه على جيران إيران ألا يخافوا من عائدات النفط الإيراني، فهناك مشكلات كثيرة في إيران، ثم إن الشعب الإيراني طموح جدا، وأن إيران بصورتها الجديدة ستضطر إلى استعمال كميات ضخمة من هذه الأموال لإعادة بناء الدولة، لأن هذه هي الطريقة الوحيدة ليتجنب النظام ثورة داخلية عليه. ويعتقد أمير جاهنشاهي أن العلاقة بين السعودية وإيران اليوم ليست أسوأ من العلاقة التي كانت بين فرنسا وألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية.. قادة الدولتين آنذاك أدركوا أنه لتجنب الحرب في المستقبل عليهم إيجاد نقطة ينطلقون منها ويبنون عليها، وهذا ما حدث.

المعارضة الإيرانية التي تتطلع إلى تقارب عربي - إيراني ترى أن الأغلبية في هذه الدول من سنّة أو شيعة، إنما تريد شيئا واحدا، هو العيش في مستوى أفضل. وإذا استطعم الشباب معنى الحياة الأفضل، تلغى الفروقات بينهم. يرى هؤلاء أن أشكالنا نحن والعرب متشابهة.. نأكل الطعام نفسه، ونتنشق الهواء نفسه، وتجمعنا جغرافيا واحدة، وليس أمامنا إلا العيش معا. وتعترف المعارضة الإيرانية بأن الطرفين يحتاجان إلى سنوات للتوصل إلى نقطة اقتناع.. إنما المهم أن نبدأ بالخطوة الأولى في مسار ومسيرة الألف ميل.

 

الأسد يفاوض للتفاوض ولاستكمال الحسم العسكري

عبدالوهاب بدرخان/الحياة

حسناً تفعل فصائل المعارضة كافةً اذا منحت الائتلاف فرصة كاملة للتفاوض في جنيف، ومن حقّها أن تشعره بأنه تحت الضغط والمراقبة والنقد، لكن من دون المزايدة عليه، لأن في إمكانه الانسحاب من المفاوضات لحظة يتبيّن أن لا بارقة أمل ولو ضئيلة في تحقيق مصلحة شعب سورية. أما التخوين والتأثيم أو سبّ أعضاء وفده والتقليل من شأنهم فلتتركها فصائل المعارضة لبثينة شعبان وفيصل المقداد وعمران الزعبي وسائر أعضاء زمرة النظام الذين يتولّونها بموجب الأوامر والتوجيهات.

أسوأ سمات الجولة الأولى من التفاوض أن وفد النظام استعار من معمر القذافي هلوسته الشهيرة: من أنتم؟ ليقابل بها ممثلي الائتلاف، وتكررت في تصريحات الزمرة عبارة هؤلاء ليسوا سوريين. عدا أن في ذلك غطرسة واحتقاراً، فإنه يختصر جانباً كبيراً من الصراع، لأن ما حصل طوال خمسين عاماً كان تغييباً للشعب وإبرازاً لنظام عمد الى تصفية أو إقصاء كل من يستشفّ فيه نبرة مطالبة بالحرية والعدالة والكرامة. لكنه، مع ذلك، أرسل وفده ليجالس هؤلاء المقصيين، الذين يقولون: نحن سوريون وهم سوريون، انهم لا يعرفوننا، لكننا نعرفهم جيداً، بل إن البراميل المتفجّرة وصواريخ الكيماوي عرّفت بهم. واقع الأمر أن الوفدين تجرّعا كأس السمّ حين التقيا، على قولة أحمد الجربا رئيس الائتلاف.

خرج وفد النظام من الجولة الأولى محبطاً، مع مطلب عاجل من قيادته، ومن روسيا وإيران، وحتى من الأمم المتحدة. يريد واحداً من أمرين: إما استبعاد بيان جنيف 1 كمرجعية للتفاوض، أو فتح التفاوض أمام وفد ثالث يمثّل الشعب. أي شعب؟ ذلك الذي يعرفه، فلا مانع لديه من أن تحضر معارضة الداخل المدجّنة والواقعة تحت إرهابه، لأنها لن تجرؤ على المطالبة بـ هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة تشمل المؤسسات العسكرية والأمنية، وإنما ستكتفي بالدعوة الى اصلاحات. أي اصلاحات؟ تلك التي يحددها النظام ولا يمسّ بها هيكلية الجيش والأجهزة. ولو أفلح في تلفيق مثل هذا الإصلاح في ربيع العام 2011 أو صيفه، حين كانت كل عواصم العالم تلحّ عليه بأن يفعل، لكان خدع الجميع وأنقذ نفسه، ولما وصل الى جنيف أصلاً، أما أن يعود اليه اليوم بعد كل هذا القتل والدمار، فلا بدّ من أنه يحلم.

ثمة إجماع لدى المراقبين وفي كتابات المحلّلين على أن أداء وفد المعارضة فاق توقعاتهم ايجابياً. اذ ركّز على طرح الهيئة الانتقالية مع علمه بأنها ليست حكراً عليه، بل يجب أن تتبلور بـ التوافق بينه وبين الطرف الآخر. في المقابل، كان إجماع آخر على أنهم لم يلمسوا لدى وفد النظام تمثيلاً لـ دولة، وإلا لاتّبع استراتيجية مختلفة تماماً هدفها إبداء الاستعداد لاستيعاب من يُفترض أنهم أبناؤها. فليست هناك دولة تأتي للبحث في حل سياسي ثم تحوّل التفاوض مع مواطنين يطالبون بحقوقهم الى حوار بين أعداء، بل ترسل ممثليها لرميهم بأنهم حفنة من العملاء المأجورين وأنهم جالسون الى الطاولة فقط لأنهم مندوبون لمموّليهم. ولا قيمة لاتهامات نظام يعرف الجميع أنه هو الآخر لا يزال موجوداً بفضل إيران التي تموّله وتقاتل بالنيابة عنه، وكذلك بفضل روسيا التي تسلّحه وتدير معركته الدولية بعقلية المافيا.

كان التوجيه الأول والنهائي لوفد النظام أن لا تفاوض على هيئة حكم انتقالي، لا في الجولة الأولى ولا في الجولات التالية، لأنه يعني عملياً التفاوض على تنحية بـشـار الأسـد. وكأن هـذا الـبند لا يوجد في بيان جنيف 1، ولا في الدعوة التي وجّهها الأمين العام للأمم المتحدة. ما يعني أن وفد النظام لم يأتِ للتفاوض بل لإدارة جدل بيزنطي حول كل شيء ولا شيء. كان ذلك متوقعاً، لذا برز اقتراح التداول أولاً في مسألة إيصال المساعدات الانسانية الى المناطق المحتاجة، من قبيل بناء الثقة كما يقال. لمَ لا ولتكن البداية من حمص المحاصرة منذ أكثر من ستمئة يوم. حصل ما يشبه الاتفاق في جنيف، لكن دمشق النظام استـشعـرت ما يــشبه الكارثة، ورأت في سيناريو الإغاثة تنازلاً رفضته منذ أيام المراقبين الدوليين، فليـس بيـن أولويـات النـظام أن يلمّع سمـعته المعنـوية، ولو أتيحـت له مقايضة إدخال المساعدات وإجلاء المـدنييـن بتـغـيير جـدول أعـمـال المفاوضات لكان أبدى ولو تـساهلاً شـكلياً. لكن الأهـم انه لو دخلت المساعدات، لسجـّل الائـتلاف نقـطـة لمصـلحـته ورسـالة الى جـمهـوره بأن ذهـابـه الى جنيف بدأ يثمر فكّاً للحـصارات. كان فـي الإمـكان الانتقال فوراً الى مناطق اخرى في الغوطتين، لو نجحت تجربة حمص، لكن هذا يناقض خطة النظام لإثـبات أن لا جـدوى تُرجـى من مـسـار جنيـف برمّـته.

أخفق بناء للثقة، اذاً عودة الى جدول الأعمال. سارع وفد النظام الى اشهار ورقة محاربة الارهاب، وقدّم ذلك باعتباره بحثاً في البند الأول من بيان جنيف 1 الذي يطلب وقف أعمال العنف والعمليات العسكرية. كان يمكن أن يكون هناك بعض المنطق في طرح كهذا لولا أن النظام يتحمّل مسؤولية إفشال كل محاولات وقف العنف منذ المبادرة العربية ثم مبادرة كوفي انان اللتين سـقـطتا تـحديداً بـســبب عدم تعاون النظام، اذ أصرّ آنـذاك على روايـة الدولة فـي مواجهة عصـابات مسلّحة، رافضاً الاعتراف بالتظاهر السـلمي فـي عـشـرات بل مـئـات المنـاطـق كـل يـوم جمعة لأنـه ينقـض هذه الرواية. وبما أن المجتمع الدولي أخـذ عـلماً بأن الــنـظـام هو الـمـصـدر الرئـيـس للـعنف (الذي اصبح يـشـار اليه اليـوم بـ الارهـاب)، لـم يبادر الأخـضر الابراهـيمي الى أي محاولة جدّية لوقفه لئلا يضطر بعد فشلها الى اعلان نهاية مهمته. وللسبب نفسه، لم يدعُ الاتفاق الاميركي - الروسي (7 أيار/ مايو 2013) الى عقد مؤتمر جـنـيـف للـتفـاوض عـلى وقــف النار، بـل على هيئة حكم انتقالي. وفي أي حال، يدفع النظام بمسألة الارهاب ظنّاً منه أنها تأشيرة تمديد لبقائه في السلطة، متجاهلاً أنه متّهمٌ بتصدير الارهاب الى العراق ثم بتفريخه في سورية وبتصدير بعضه الى لبنان. لا يمكنه أن يكون طرفاً في محاربته، والأكيد أنه لن يجد الى طاولة جـنيـف من يـستـطيع التفاوض بهذا الشأن. أخيراً، ومع الإصرار على مناقشة بيان جنيف بنداً بنداً، جاءت المحاولة اليائسة حين أوحى وفد النظام بأنه مستعد للبحث في الهيئة الانتقالية، لكن بشروط، اذ أخرج من جعبته ما سمّاه ورقة الأسس والمبادئ العامة، وكأنه في صدد امتحان المعارضة في التربية المدنية، ومدى إيمانها بالسيادة والانتماء ووحدة الشعب والدولة الخ... وبدت تلك الورقة مستمدّة من منهجية حافظ الاسد حين كان يفاوض لمجرد التفاوض ومن دون رغبة في التوصل الى نتيجة، فيبدأ بعرض القضية منذ بدء الخليقة الى يومنا هذا ويستهلك ساعات طويلة في الكلام ليبلغ مفاوضه أن ليس لديه ما يتنازل عنه.

لعل اعلان الوزير الزعبي أن تقديم التنازلات ليس وارداً، يلخّص استراتيجية النظام للتفاوض، ما يختصر الطريق الى الاستنتاجات حتى بعد الجولات المقبلة. فوفد النظام أفصح مسبقاً عن أنه غير مخوّل البحث في نقل السلطة، ولذلك فإنه سيفاوض للتفاوض فيما يواصل النظام وإيران السعي الى حسم المعركة عسكرياً. أما الوفد فسيملأ الأجواء بالفقاعات، وإذا اضطر، فإنه لن يتردد بتعليق مشاركته في المفاوضات. مع ذلك، يبقى الاستنتاج الأهم أن النظام واجه مع التفاوض حقيقةً يعرفها منذ اليوم الأول، وهي أن مشكلته مع الشعب وليست مع مؤامرة كونية أو حتى مع الارهاب، لكن عدم اعترافه بهذه الحقيقة هو ما أوصله الى جنيف.

* كاتب وصحافي لبناني

 

الشراكة بين اوباما وحسن روحاني

الياس حرفوش/الحياة

لم يعد من المبالغة القول ان نجاح رئيس الولايات المتحدة باراك اوباما بات متوقفاً على نجاح الرئيس الايراني حسن روحاني. والعكس صحيح ايضاً. الاتفاق على الملف النووي الايراني كان خطوة اقل ما يقال عنها انها تاريخية في علاقات البلدين اللذين يتبادلان العداء منذ اكثر من ثلاثة عقود. وقد وضع الرجلان ثقلهما السياسي ومصير التيارين اللذين يمثلانهما، كل في بلده، في الميزان، من اجل إنجاح هذا الاتفاق.

الرئيس الايراني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف لا يخفيان انتقاداتهما للمواقف الايرانية المعترضة على الحوار الجاري مع الشيطان الاكبر. هما يقولان بصراحة ان هذه الاعتراضات لا تخدم سوى المستفيدين (داخل ايران) من استمرار العمل بنظام العقوبات. ويوظف روحاني وظريف التغطية التي حصلا عليها (حتى الآن) من المرشد الاعلى علي خامنئي، في سبيل الدفاع عن سياستهما الماضية على طريق وقف التخصيب، تنفيذاً لشروط الدول الست، وفتح المنشآت النووية الايرانية لتفتيش دقيق ومستمر للوكالة الدولية للطاقة الذرية. وحجة هذا الفريق الايراني ان هذا الثمن أقل كلفة من الثمن المرتفع الذي يرتبه استمرار العقوبات الدولية القاسية، والذي بات يهدد مصير النظام ومستقبل الثورة الاسلامية نفسها.

اما من جانب الرئيس اوباما والفريق الذي يقف الى جانبه في سياسة الانفتاح على ايران، وخصوصاً داخل الحزب الديموقراطي، فهناك ايضاً انتقاد شديد اللهجة للمعترضين على هذا الانفتاح، وخصوصاً داخل الكونغرس، والذين يشكون في نيات طهران وفي لغتها الناعمة، ويرون ان الاتفاق مع الدول الغربية لن يتمكن من ايقاف العمل الذي تقوم به ايران سراً لتطوير برنامجها النووي. وفي خطابه عن حال الاتحاد في الاسبوع الماضي، حذّر اوباما منتقديه من انه سيمنع صدور اي قرار يمكن ان يصوّت عليه الكونغرس بفرض عقوبات جديدة على ايران، لأن هذا القرار سيعطّل الاتفاق الذي تم التوصل اليه مع طهران.

يشترك اوباما وروحاني في نهج واحد لحل الازمة الطويلة في علاقات البلدين، هو نهج الديبلوماسية. وبقدر ما يوصف روحاني بأنه رئيس اصلاحي بالمفهوم الايراني، يمكن القول كذلك ان اوباما أحدث انقلاباً في السياسة الخارجية الاميركية لجهة رغبته في الامتناع عن التورط العسكري في ما يسمّيه النزاعات المفتوحة. اوباما هو وريث جورج بوش الابن، وخطاب من ليس معنا فهو ضدنا. وروحاني هو وريث محمود احمدي نجاد وسياسة استعداء العالم على ايران، بسبب ومن دون سبب. اوباما يعتبر انه بواسطة سلاح الديبلوماسية يستطيع حل المشاكل العالقة في منطقة الشرق الاوسط وفي اماكن اخرى من العالم. وروحاني يرى ان الانفتاح على الغرب يسمح بتقديم صورة مختلفة عن ايران، مما يسمح بإنعاش اقتصادها من جديد، ويخفف الضغوط عنها، ويتيح لها فرصة الالتفات الى الشأن الداخلي وحلّ الازمات التي تواجه جيل الشباب الايراني.

من المبكر القول ان اوباما سينجح في رهانه على الديبلوماسية او في ثقته بالتغيير الذي يعتقد انه حصل في نهج القيادة الايرانية. فإذا كان الرئيس الاميركي قادراً، بحكم الصلاحيات الدستورية التي يملكها، على تعطيل اي معارضة داخلية للسياسة التي ينتهجها في الشرق الاوسط، وهو ما سمح له بالتهديد باستخدام الفيتو ضد معارضيه في الكونغرس، فإن حسن روحاني لا يتمتع بهذه المساحة من الصلاحيات داخل الجهاز الايراني، حيث الاصوات المعارضة لا تزال قوية وفاعلة في صنع القرار.

ثم ان العالم، وأهل منطقة الشرق الاوسط خصوصاً، لا ينظرون الى ايران من نافذة الملف النووي وحده، على اهميته. فإيران مطالبة، لإثبات التغيير في نهجها، بأدوار إيجابية في ازمات المنطقة، وعلى الاخص في الازمة السورية، ومطالبة بوقف تورط اذرعها العسكرية في الصراعات الداخلية في مواقع اخرى، من بينها منطقة الخليج.

ولا يستطيع الرئيس الاميركي ان يزعم نجاحاً لسياسته الايرانية اذا لم تغير طهران سياساتها القديمة. لقد اعترف اوباما في حديث اخير الى مجلة نيويوركر بأن سياسته تقوم على استخدام الورقة الايرانية (والروسية) للضغط على الرئيس السوري. وليس ما يشير الى الآن ان اوباما حقق نجاحاً في ذلك. كما ليس ما يشير الى ان حسن روحاني هو الذي يملك هذه الورقة في طهران.

صحيح ان نجاح اوباما مرتبط بنجاح روحاني، والعكس. غير ان الكلفة التي يرتبها فشل اوباما في رهاناته ستكون كبيرة ومكلفة على المنطقة، وستتركها مكشوفة امام كل انواع العواصف.

 

لأن الحرب الاستباقيّة لم تحقّق أهدافها هل ينسحب الحزب من سوريا لمصلحة لبنان؟

اميل خوري/النهار

قرر "حزب الله" التدخل عسكرياً في سوريا بذريعة انه يريد القيام بحرب استباقية على من يسميهم "تكفيريين" قبل أن ينتقلوا الى لبنان، فاذا بهذه الحرب لا تحقق اهدافها إنما حصل العكس باقدام هؤلاء "التكفيريين" على الرد في لبنان بسلسلة تفجيرات واغتيالات بواسطة انتحاريين لم ير لبنان صورة لهم في أوج حروبه الداخلية، لأن تدخّل "حزب الله" عسكرياً في سوريا الى جانب طرف ضد طرف ولكل منهما أبعاد سياسية ومذهبية أوجد في لبنان بيئات حاضنة لهؤلاء "التكفيريين". لذلك تتساءل أوساط سياسية لماذا لا يقدم حزب الله على الانسحاب من الحرب السورية علّ ذلك يعيد الوحدة الوطنية المهتزة الى الداخل اللبناني، ويسهل تشكيل حكومة جامعة واجراء انتخابات رئاسية في موعدها الدستوري، بعدما تبيّن ان الحرب الاستباقية التي ارادها في سوريا ضد "التكفيريين" لم تحقق اهدافها إنما نقلت هذه الحرب الى الداخل اللبناني؟ ولماذا لا يجرب الحزب هذه الخطوة لتكون الحرب على "التكفيريين" في وقتها انجع من حرب استباقية لم تكن في وقتها؟ فعندما ينتقل "التكفيريون" الى الحرب في لبنان من دون اي مبرر فإن اللبنانيين على اختلاف اتجاهاتهم ومشاربهم ومذاهبهم سوف يتصدون لهم صفاً واحداً، ولن يجدوا بيئة تحتضنهم في أي منطقة. لكن عندما ينقسم اللبنانيون في مواجهة هؤلاء وبينهم من هو منحاز للنظام في سوريا ومن هو منحاز لخصومه، فإن هذا الانقسام يجعل المتقاتلين في سوريا يجدون بيئة تحتضنهم او تحميهم او تغطيهم وهو الحاصل حالياً بكل أسف... وهذا دليل على ان الوحدة الوطنية في كل بلد هي الاساس، فلولاها لا استقلال ولا سيادة ولا استقرار. فحرب تموز 2006 ضد اسرائيل لو لم يواجهها اللبنانيون بوحدة موقف وبتضامن، لكانت اسرائيل ربما سجلت انتصاراً عليهم، وعندما تكون الوحدة الوطنية متصدعة، فلن يستطيع اللبنانيون التصدي لأي معتد عليهم حتى وإن كانت اسرائيل.

فالمطلوب من "حزب الله" اذاً الانسحاب من الحرب في سوريا لأنها زادت انقسام اللبنانيين حدة وعرضت الوحدة الوطنية للانهيار والسلم الاهلي لخطر الفتنة وباعدت بينهم الى حد ان طرفاً صار يرفض الجلوس الى طاولة واحدة مع الطرف الآخر، وان يكون معه في حكومة واحدة كي تصح تسميتها بالحكومة الجامعة، وان يعرض هذا الانقسام السياسي والمذهبي لبنان لخطر الفراغ الشامل اذا تعذر اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري، وعندها لا يسد هذا الفراغ سوى الفوضى العارمة والهدامة التي تأخذ لبنان الى المجهول.

فلا شيء إذاً يعيد اللبنانيين الى وحدتهم الداخلية والى تماسكهم وتضامنهم سوى الاتفاق على تحييد لبنان عن صراعات المحاور بكل اشكالها وصورها، حتى اذا ما اعتدت اسرائيل عليه يكونون صفاً واحداً في مواجهتها، ولا يكونون صفوفاً متبعثرة ومتناحرة تنفد منها اسرائيل لتحقيق اهدافها في لبنان، كما ينفد منها كل عدو له لتدميره.

لقد أعلن وزير الخارجية الايراني محمد ظريف أمام المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس ان لا علاقة لبلاده بارسال "حزب الله" مقاتلين الى سوريا لمساندة نظام الاسد وان الحزب اتخذ قراره بنفسه، فاذا صح هذا القول فإنه يمهد للانسحاب ويضع الحزب امام مسؤوليته الوطنية والتاريخية، ويجعله وحده يتحمّل نتائج تدخله في هذه الحرب على لبنان بعودة مسلسل التفجيرات والاغتيالات المتنقلة، واشتداد الخلاف بين القوى السياسية الاساسية في البلاد على تشكيل حكومة جامعة او اي حكومة تشكل بالتوافق تشيع اجواء الثقة والارتياح وتكون قادرة على التصدي لكل عدو في الداخل وفي الخارج ومنع وجود بيئات حاضنة لهؤلاء في اي منطقة ولا شيء يمنع ذلك سوى حكومة تعيد الوحدة الوطنية الى قوتها وتماسكها، وتوحّد اللبنانيين في مواجهة الارهاب، وهي مواجهة لا تقع مسؤوليتها على الدولة وحدها بكل مؤسساتها وسلطاتها بل على تعاون الشعب كله معها والالتفاف حولها.

هل يقدم "حزب الله" على خطوة جريئة فيتخذ قراراً وطنياً وتاريخياً بسحب مقاتليه من سوريا كي ينقذ لبنان اولا ويزيل الانقسام الداخلي الحاد سياسياً ومذهبياً، فيلتقي الاقطاب مرة اخرى الى طاولة الحوار او الى طاولة مجلس الوزراء للبحث في وسائل تحصين لبنان من الداخل ليصبح قادراً على مواجهة اي عدو. وهذا لا يتحقق الا بمصالحة وطنية حقيقية شاملة وبجيش ينتشر على طول الحدود مع سوريا ومع كل دولة مجاورة لضبطها ومنع اي تسلل او تهريب عبرها، بعد تعزيز الجيش عدة وعدداً، وتشكيل حكومة تجمع ولا تفرق، وانتخاب رئيس للجمهورية يتحلى بمواصفات هذه المرحلة؟ اذا كان لايران دور في جعل "حزب الله" يتخذ هذه الخطوة، ولا شك ان لها هذا الدور، فما عليها الا ان تشجع الحزب على اتخاذها لتثبت فعلا لا قولا انها مع وحدة لبنان وأمنه واستقراره، خصوصا اذا ظلت الحرب سجالاً في سوريا ولا حل سياسياً لها ولا عسكرياً ولا في امكان فريق الانتصار على الفريق الآخر. يبقى سؤال مهم: هل تنسحب سوريا سياسياً وأمنياً من لبنان اذا انسحب لبنان منها؟!

 

"الميثاقية" آخر دواء لـ"كيّ" الحكومة الجامعة

ربى كبّارة/المستقبل

بدا مفهوم "الميثاقية" بصورته الفضفاضة آخر ابتكارات "قوى 8 آذار" لتعطيل قيام حكومة جامعة، رغم انهم من وضعوا بالتعاون مع النائب وليد جنبلاط، أسس تشكيلها من دون ثلث معطل وباعتماد المداورة في الوزارات. فـ"الميثاقية" التي نص الدستورعلى الالتزام بها تعني الحفاظ على العيش المشترك بين الطوائف والمذاهب لا بين الاحزاب السياسية وفق مفهوم النائب ميشال عون. فقد باتوا يعتبرون ان "الميثاقية" تفترض مشاركة كل طرف سياسي وازن في الحكومة، رغم ان حكومة تصريف الاعمال الحالية، التي شكلوها برئاسة نجيب ميقاتي قبل ثلاث سنوات غاب عنها "تيار المستقبل" وكل اطراف "قوى 14 آذار". فيما وصل الامر بالنائب ميشال عون الى القول إن امام الرئيس المكلف فترة زمنية للتأليف والا فعليه الاعتذار خلافاً لاي نص مكتوب او حتى عرف. فأمس، شدّد رئيس مجلس النواب نبيه بري على ضرورة مراعاة "الميثاقية" في التشكيل باعتبارها "معيارا اساسيا للحكم على مجريات الامور". كما توالى التمسك بهذه "الميثاقية" ان بلسان نائب "حزب الله" نواف الموسوي الذي اكد "ان الحكومة غير الميثاقية لن تجد طريقها الى المجلس النيابي" او بلسان عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب قاسم هاشم الذي اكد "ان ما يعنينا بشكل اساسي في موضوع الحكومة هو الميثاقية وان اي خلل في هذا الموضوع لا يمكن تجاوزه بأي شكل من الاشكال". كما دعا الرئيس بري الى التريث في التشكيل رغم مضي 10 اشهر على التكليف و"عدم التسرع في التأليف"، لافتا الى ان المهلة ما زالت طويلة حتى يتحول المجلس النيابي الى مجرد هيئة ناخبة لرئيس الجمهورية، معتبرا ان ذلك لا يكون مع بدء المهلة الدستورية في 25 آذار ومدتها شهران وانما في الايام العشرة الاخيرة قبل انتهاء الولاية الرئاسية في 25 ايار. ويتساءل متابع لبناني محايد عما اذا كان تبنّي هذه القوى مؤخرا لمفهوم الميثاقية بهذه الطريقة الفضفاضة سببه قناعتها باقتراب الرئيس المكلف تمام سلام من انجاز تشكيلة حكومية يراها جامعة وعادلة واستعداد الرئيس ميشال سليمان للتوقيع عليها كما تعهد مرارا حتى لا تنتهي ولايته امام حكومة تصريف الاعمال الحالية. ويعرب المتابع اللبناني المحايد عن خشيته من فخ تنصبه "قوى 8 آذار" للوصول الى استشارات نيابية جديدة بعد ان فرملت تعقيدات سورية وايرانية ما بدا من تسهيل لقيام الحكومة بسبب غياب اي تقدم في "جنيف 2" وغياب ايران عن طاولته وما يحكى عن تحضيرات لعملية عسكرية واسعة خصوصا في منطقة القلمون المحاذية للحدود الشرقية. ويتساءل لماذا يدعم "حزب الله" حاليا موقف عون هو الذي لم يدعمه سابقا سواء في رفضه التمديد للمجلس النيابي او لقائد الجيش؟ ويرى ان انسحاب وزراء عون فور صدور المرسوم خصوصا اذا ترافق، وفق ما هو متوقع، مع انسحاب الوزراء الشيعة وبالتأكيد حينها الوزراء الدروز، تصبح الحكومة مستقيلة حكما، وبالتالي سيكون على الرئيس سليمان اجراء استشارات نيابية ملزمة قد تعيد تكليف ميقاتي او آخر ترضى عليه قوى 8 آذار. كل هذا رغم الحاجة الملحة الى قيام حكومة سواء بسبب الاوضاع الامنية المتردية او بسبب ما يمكن ان ينتج من تدهور اقتصادي في حال وصلنا الى فراغ رئاسي في ظل عدم وجود حكومة فعالة. ففي ظل الاوضاع المأزومة في المنطقة وفي البلد، ذكرت بكركي في وثيقة وطنية بضرورة التزام اجراء الاستحقاق الرئاسي وتشكيل حكومة.

 

وسام فايز سارة: من يحاسب القاتل؟

http://www.alarabiya.net/ar/politics/2014/02/05/وسام-فايز-سارة-من-يحاسب-القاتل؟-.html

هيفاء بيطار

هيفاء بيطار لم يعد الموت يخجل في سوريا، بل إنه يتجلى بإبداعاته المتجددة يومياً، كما لو أن عنوان حياة السوري: التعود على المأساة. لقد يئس السوريون من إيجاد حل أو تسوية لوقف نزف الدم. نزف الدم الذي يجب أن يتوقف بأي ثمن لكن من يبالي. كل يوم جديد في سوريا يعني وجعاً جديداً وجرعة عالية من الألم والإحباط، كيف يمكن وصف طعنة الألم في القلب حين تتأمل وجه شاب في السابعة والعشرين من عمره مات في المُعتقل تحت التعذيب! إن مجرد كتابة هذه الكلمات تشعرني بالخزي وبالقرف من الحياة وبالخجل أنني لا أزال حية، وسط كل هذا الموت والقتل، حتى أنه لم يعد من فنون في سوريا سوى فنون القتل.

لا أستطيع أن أستوعب ولا بأي شكل من الأشكال كيف يمكن لإنسان أن يُعذِّب حتى الموت إنسانا" آخر. يُصاب عقلي بصدمة تجمده كما لو أنه أصيب بصاعقة حين أحاول سبر أغوار ذلك الوحش الآدمي الذي يعذب أخاه الإنسان حتى الموت. ما أعرفه أن هناك ما يُسمى بترويض الوحوش، أما العملية المعاكسة أي تحويل الإنسان إلى وحش. فهذا هو انحطاط الإنسانية وموت الضمير.

لا يوجد سبب يبرر التعذيب. لا يوجد سبب يبرر الموت تحت التعذيب. ليس وسام وحده من مات في المعتقل، بل أعرف الكثيرين مثله، شباناً بعمر البراعم المتفتحة على ربيع الحياة يموتون تحت التعذيب. الجواب الذي نحصل عليه هو أن بعض الأجهزة الأمنية ترتكب أخطاء. إنني ذات يوم كنت أتحدث إلى مسؤول أمني وأسأله بإصرار كيف مات الشاب الفلاني تحت التعذيب؟ فقال: أكيد ثمة أخطاء تُرتكب ونصحني أن أطلب من أهل القتيل أن يقدموا شكوى، كما لو أن المشكلة ببساطة تقديم شكوى ضد فاتورة كهرباء أو ماء. أي كلام مُهين وخيالي وساخر هذا، أن يُقدم أهل القتيل شكوى ضد من قتل فلذة كبدهم، كما لو أن الشكوى ستعيده إلى الحياة، أو كما لو أنهم لا يزالون أحياء بعد قتل ضناهم، كما لو أنهم لم يتحولوا إلى قنابل موقوته تريد تفجير الكون حولها انتقاماً لموت ابنهم. ولمن سيتقدمون بالشكوى؟ لأيه جهة قضائية أو أمنية؟

أخطاء ثم أخطاء ثم أخطاء، موت تحت التعذيب يتكرر ولا محاسبة ولا تبرير. مهما كانت تهمة الشاب المُعتقل فهناك ما يسمى محاكمة وعدالة، أما التعذيب حتى الموت فهذا ما يجعل الحياة الطبيعية مستحيلة والإنسان السوي الواثق بالحياة والعدالة والأمان، بحالة هستيرية وجنونية، ويجعل من الوطن غابة وحوش تتصارع بطريقة بهيمية وغريزية كما لو أن الحياة تتحول إلى سبق من يقتل من أولاً. ويصبح عنوان الحياة وغاية الوجود: الانتقام.

يأتي خبر وفاة وسام فايز سارة كخاتمة وخلاصة لمؤتمر جنيف 2. بل إنني أعتبر موته هو مرآة الحقيقة لـجنيف 2. أي حوار هذا بين نظام لا تزال سجونه تعج بالمعتقلين، ومنهم من يموت تحت التعذيب، وبين معارضة تدّعي أنها تمثل الشعب السوري، لأنها مُسيّرة وممولة بسخاء من قبل بعض الدول الخليجية والأوروبية. أصبحت الحياة ـ التي لا تشبه الحياة بشيء ـ عبئاً على السوري، لأنها تعني المزيد من القتل والنزف والدمار. الحياة في سوريا تعني التحديق بوجه الموت كل لحظة لأنه في كل لحظة ثمة سوريون يموتون بكل فنون القتل. وبعد ثلاث سنوات من الجحيم السوري لم نجد محاسبة حقيقية للمجرمين والقتلة، لمن يرتكبون الأخطاء. لم نجد أحداً من هؤلاء قدم لمحاكمة أو مساءلة قضائية. لا أعرف لماذا أجد نفسي عاجزة عن تقديم العزاء لوالده العزيز فايز صديقي وأخي في الإنسانية أولاً وفي حب الوطن سواء اختلفتُ معه في الرأي أم اتفقت فهو صديق عزيز وأخ.

أجدني كمن أعزي شعباً منكوباً خسرت كل أسرة من أسره أكثر من شاب مات.

*نقلاً عن "السفير"

 

رسائل الاعتراض السعودية فرضت رفع المستوى زيارة أوباما للرياض تتوّج محاولات طمأنتها

روزانا بومنصف/النهار

تعبّر زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى المملكة العربية السعودية الشهر المقبل، في رأي مصادر ديبلوماسية، عن فشل الجهود التي بذلتها الديبلوماسية الاميركية حتى الآن خلال الشهرين او الثلاثة الماضية من اجل ازالة التوتر الذي شاب العلاقات بين البلدين على اثر تراجع الرئيس الاميركي عن توجيه ضربة عسكرية محدودة للنظام السوري في مقابل قبوله باتفاق لنزع الاسلحة الكيميائية لدى النظام اولا، ومن ثم على اثر مفاجأة الولايات المتحدة حلفائها في المنطقة باتفاق مبدئي مع ايران حول ملفها النووي من دون اطلاعهم مسبقا على المفاوضات مع طهران.

فقد زار وزير الخارجية الاميركي جون كيري المملكة السعودية في تشرين الثاني الماضي ثم في كانون الثاني المنصرم حيث التقى الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز من دون تسجيل نجاح في طمأنة المسؤولين السعوديين الى السياسة الاميركية في المنطقة من جهة، وعدم استهانة الولايات المتحدة بحلفائها ايضا من جهة اخرى في ضوء انفتاح على ايران يجد تفسيرات وصيغا له خصوصا في تراجع اميركا في المنطقة وعن الانخراط سياسيا الى جانب الدول ذات الاغلبية السنية في الشرق الاوسط. وقد سجلت المملكة اعتراضا صارخا على السياسة الاميركية في المنطقة من خلال رفضها المقعد الموقت في مجلس الامن الذي انتخبت من اجله للسنتين المقبلتين. ومع انه تم تقليل اهمية التحدي الذي رفعته المملكة بعد الفتور الذي بدأ يعتري علاقتها مع الولايات المتحدة وقول مسؤوليها إن المملكة قد تبحث عن شركاء آخرين باعتبار ان الشراكة بين الجانبين تاريخية ولا يمكن المملكة استبدال تحالفها مع الولايات المتحدة بأي تحالف آخر لاعتبارات متعددة، فان تقديم المملكة مبلغ ثلاثة مليارات دولار للجيش اللبناني عبر فرنسا عدته المصادر المعنية بمثابة رسالة يمكن ان تزعج واشنطن إن في شقها المتعلق بالاستعانة بفرنسا على هذا الصعيد او بشقها المتعلق بامكان اعطاء اسلحة للجيش اللبناني تعترض اسرائيل على توفيرها له وتتحفظ الولايات المتحدة عن تقديمها للجيش. الامر الذي يعني ان لدى المملكة القدرة على التحرك من خارج التنسيق الوثيق مع الولايات المتحدة في جملة مسائل تتعلق بالمنطقة بغض النظر اذا كان الابتعاد بين البلدين خيارا حقيقيا نتيجة العلاقات القوية ام لا.

وتقول هذه المصادر بأن زيارة اوباما الى المملكة قد تحمل من حيث رمزيتها مؤشرا على رغبة الولايات المتحدة على ارفع المستويات في اصلاح ذات البين وتخفيف التوتر بين الجانبين وربما طمأنة مخاوف المسؤولين السعوديين، علما ان رسائل عدة وردت خلال الاشهر الثلاثة الماضية بهذا المعنى الى المسؤولين السعوديين كما الى سواهم من المسؤولين في بعض دول الخليج الذين يتشاركون والمسؤولين السعوديين القلق ازاء احتمال التسليم بدور متقدم لايران في المنطقة على وقع الاوراق التفاوضية التي تعززها في اتجاه عدد من دول المنطقة. كما ان تأثير المملكة كان فاعلا في اتجاه مؤتمر جنيف 2 من حيث تلاقي واشنطن والرياض على رفض مشاركة ايران في المؤتمر ما لم تعلن تأييدها لبيان جنيف 1 الذي يستند اليه مؤتمر جنيف 2. الا ان التحدي في هذا الاطار بات يتعدى الاقوال الى التعهدات والافعال من الجانب الاميركي خصوصا في ما يتصل بجملة مواضيع لها امتداداتها في مجموع دول المنطقة وترتبط في شكل خاص بموضوع الحرب في سوريا من جهة وبالتوقعات المرتقبة لحوار الولايات المتحدة مع ايران يتعدى الملف النووي الى جملة امور ومسائل في المنطقة قد تجد فيها الولايات المتحدة مصلحة في التلاقي مع ايران فيها وان هذا التلاقي قد يستبعد دول المنطقة إن لم يأت على حسابها في الاصل كما حصل في العراق من جهة اخرى.

فهذا التحدي يخرقه على سبيل المثال لا الحصر، وفق ما تقول هذه المصادر، التلاعب الذي يعتمده النظام السوري للاخلال بالاتفاق حول تسليمه اسلحته الكيميائية وعدم التزامه المواعيد المتفق عليها في ظل خشية من بعض المتابعين ان يكون هذا التلاعب بهدف تمديد الحاجة الدولية اليه بعد حزيران 2014 وانتهاء ولايته في الحكم من اجل تجديد هذه الولاية وتبرير استمراره كونه الوحيد من يعرف مخابئها وحجمها. اذ ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون دق جرس الانذار على هذا الصعيد في السابع والعشرين من الشهر المنصرم اي قبل يوم من القاء الرئيس الاميركي خطاب الاتحاد الذي اعتبر فيه ان الديبلوماسية الاميركية معطوفة على التهديد باستخدام القوة قد حققت اختراقا في دفع النظام السوري الى تسليم اسلحته الكيميائية، في حين ان هذه الديبلوماسية تقف مرتبكة راهنا ازاء عدم القدرة على الزام النظام تنفيذ تعهداته وتتولى روسيا الضغط عليه من اجل ذلك فيما هو يتذرع بحجج مختلفة ويواصل قصف حلب ومدن اخرى بالبراميل المتفجرة. وفي حال وقوف الولايات المتحدة عاجزة امام هذا التحدي كما امام استمرار النظام في استهداف المدنيين من دون اي رادع، فان هذا سيضعف موقفها ليس امام المملكة السعودية فحسب بل امام المجتمع الدولي ككل. لكن من التحديات ايضا في العلاقات مع المملكة الى جانب موضوعي ايران وسوريا وامتداداتهما في دول المنطقة، ما يتمثل بقدرة الولايات المتحدة على تحقيق الاختراق المرتقب في الربيع المقبل في المفاوضات الاسرائيلية - الفلسطينية التي يعمل الوزير كيري على اتفاق اطار في شأنها.

 

عناوين مقابلة أحمج الجربا مع بولا يعقوبيان/قاسم سليماني من يدير العمليات في سوريا
يقال نت/أبرز المواقف التي أطلقها رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا في مقابلة أجرتها معه الزميلة بولا يعقوبيان على شاشة المستقبل:
- إنها المرة الأولى التي أزور فيها موسكو وأهميتها أنها تأتي بعد مؤتمر جنيف. هو لقاء رسمي نِلنا على إثره الإحترام؛والأمور أصبحت تأخذ منحى إيجابياً بعد أن تغيرت نظرتهم إلى الإئتلاف.
-هناك تغيُّر وتحسُّن روسي تجاهنا والزيارة هي بداية جيدة ولن تكون الزيارة الوحيدة. صحيح أنهم إلى جانب النظام لكنهم يحاولون محاورة الجانبين في آنٍ معاً.
-الزيارة تُعتبَر حجر الأساس وسنبني عليها. روسيا لها مصالحها في المنطقة وهناك صواريخ موجودة في شرق أوروبا وهناك موضوع أوكرانيا.
- نقول للروس وللأميريكيين لا تصفُوا حساباتكم في سوريا. التسوية هي هيئة الحكم الإنتقالي في مؤتمر جنيف وهي تحافظ على الدولة مع وجود النظام خارج إطارها.
-إنه مخاض عسير لكن الأيام المقبلة من شأنها أن تضع الأمور في نصابها الصحيح.
-هناك تفاهم روسي أميريكي على الحل في سوريا وعلى المرحلة الإنتقالية. من تلطخت يداه بالدماء سيُحاكم ولن يكون له دور في المرحلة الإنتقالية.
-الحل هو برحيل رأس النظام وعائلته وهذا خط أحمر حقيقي خاصة بعد سقوط آلاف القتلى.
-الحل بدأ في سوريا وهذا الجو بات واضحاً لدي مؤخراً.
- إيران تدخل في عمق المشكلة السورية ويداها مضرجتان بالدماء السورية عبر الحرس الثوري وحزب الله. لو كانت لديهم نية صافية فليسحبوا كل عناصرهم من هناك.
-حزب الله إتخذ قرار الذهاب إلى سوريا بقرار إيراني ونصرالله مُجبر على ذلك بأمر عمليات من سيده هناك.
- حسن نصرالله قالها علناً بأنه سيدخل بنفسه إلى صلب المعركة في سوريا.
- لدينا معلومات عن مشاركتهم هناك منذ 10 أشهر تقريباً عن مشاركة حزب الله بكل قواه وعتاده في حمص والقصير بشكل واضح للعيان.
-لدينا أسرى وقتلى من حزب الله وهم يتحركون ببطاقات هوية سورية.
-عدد قتلى حزب الله معروف من الجنوب إلى البقاع والأرقام في إزدياد. نحن نتكلم عن 10 آلاف مقاتل منهم يقودون مقاتلين شيعة عراقيين وغيرهم والقيادة العسكرية هناك هي بيدهم.
- مقاتلو حزب الله في سوريا محترفون في أعمال القتل وقمع المظاهرات وخاصة في أعمال القنص. هناك 30 ألف عنصر شيعي غير حزب الله يعملون على القتل الممنهج وإنتهاك الأعراض تحت قيادتهم .
-كذب نصر الله ودجَله لم يعد يفيد والعبة إنتهت منذ أن إلتفت الى سوريا للمحافظة على بشار الأسد وديعة إيران في سوريا. لم يعد يهمه قتال إسرائيل.
-حزب الله لا يحارب التكفيريين في سوريا بل الجيش الحر هو من يقوم بذلك أما هو فيقوم عبر عناصره بقتل السوريين الأبرياء.
-حزب الله لا يختلف عن التكفييرين بإجرامهم فهو وداعش والنظام وجوه لعملة واحدة.
-داعش موجودة في شمال شرق سوريا وحزب الله لا يقاتلهم هناك.
-جبهة النصرة وداعش لا يتبعان للجيش السوري الحر وما يحصل في لبنان من تفجيرات ما هو إلا ردة فعل على قتال حزب الله في سوريا. قد يكون الحرس الثوري الإيراني وراءها أيضاً.
-المملكة العربية السعودية هي مخرز في أعينهم وهي تدافع عن الثورة منذ البداية وحاول الملك عبد الله أن يقنع بشار الأسد ولكن دون فائدة. السعودية تدعمنا مادياً بشكلٍ كبير.
-هناك من يمدُّنا بالسلاح وهذا أمر طبيعي لدعم ثورتنا.
- نصر الله قال أن دمشق كادت أن تسقط لولا وجودهم إلى جانب الجيش السوري والأخير ليس لديه الولاء المطلق لبشار. هناك شبيحة بالطبع لكن من يدير العمليات العسكرية هو قاسم سليماني ووزير الدفاع السوري هو آخر من يعلم.
- نتمنى أن يسحب حزب الله عناصره ويعود إلى لبنان وأنا طلبت من مجلس الأمن قرار ملزِم بخروج كافة الجيوش الأجنبية من سوريا.
-حريصون على لبنان ال 10452 ونحن نحترم لبنان ونقدِّر تنوعه وأنا تقصَّدت ألآ أشكر لبنان لأن وزير خارجية النظام السوري والإيراني عدنان منصور كان موجوداً في مؤتمر جنيف!
- أشكر الشعب اللبناني من عرسال وطرابلس ووادي خالد وبيروت وكل المناطق وأشكر قيادة قوى 14 آذار. الشعب اللبناني لم يضايقنا بالعكس فهو الذي إحتضننا ويقوم بمساعدة النازحين السوريين.
-حزب الله دخل الحرب السورية بشكل سري ثم تحول إلى علني.
-للرئيس سعد الحريري أيادٍ بيضاء وهو ساعد الشعب السوري بشكل كبير في لبنان وخارجه. كل قوى 14 آذار ساعدتنا بطريقة إنسانية ولم نر منهم تدخلاً عسكرياً .
- كيف يكون هناك وزير خارجية لبناني يتكلم بإسم النظام السوري؟ الوجوه المضيئة في الخارجية هي طارق متري وفؤاد بطرس وليس ذاك الذي أتوا به إلى مؤتمر جنيف.
-وزير الخارجية يجب أن يتكلم بإسم كل لبنان وليس بإسم حزب الله .
- ناقشتُ وبان كي مون منذ 4 أشهر حول موضوع حضور إيران مؤتمر جنيف وكنت واضحاً في طلبي عدم حضورها. إتخذت القرار وكان لصداه شعبية كبرى في الداخل السوري.
-الإبراهيمي عاد فأبلغنا قبل 24 ساعة تأكيد حضور إيران وقد إعتبرتها إهانة بحق الإئتلاف ورفضتُ أي تسوية بالمطلق حول هذا الموضوع وبعد نقاش في الهيئة الإنتقالية أصدرنا بياناً برفض المشاركة في مؤتمر جنيف.
-تمّ سحب دعوة إيران لمؤتمر جنيف-2 بعد ضغوطات فرنسية وغربية.
-على إيران سحب عناصرها ومرتزقتها من سوريا قبل حضورها المؤتمر. لن يمر ما فعلوه مرور الكرام وما حصل من قِبَلهم بشع جداً ولا يوصف. ها هو عضو الإئتلاف فايز سارة يفقد إبنه الثاني بعد أن قضى تحت التعذيب.
-دخول الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الحرب إلى جانب النظام أمرٌ لن يُمحى أبداً من تاريخ السوريين. الشعب السوري لم يؤذ إيران .
-كل الأمور في إيران هي محصورة بيد قائد الثورة فقط. نحن نحترم الشعب الإيراني وعِوض أن يقيموا حسينيات في جنوب أفريقيا الأفضل لهم أن يطعموا شعبهم الفقير.
- ما علاقة السيدة زينب الطاهرة بهم؟ هم دجالون كاذبون وقد يكونوا هم من قام بتفجير هذه المقامات الدينية .
- النظام السوري مجرم ولا وطنية له. هو يريد ضغطاً شعبياً علينا وقد راهن على عدم حضور الإئتلاف مؤتمر جنيف. هدفه كان أن نرفض الحضور ليظهر أنه الحمل الوديع وحامي الأقليات لكننا قلبنا الطاولة عليه وبانَ هو بالموقف الضعيف. الروس تأسفوا وأُحبطوا من مواقفه وكذلك الصينيون.
- ذهبنا إلى جنيف بعد أن إجتمعتُ بكل الفصائل وأخذتُ موافقة الجميع فنحن نمثِّل الداخل السوري من أطفاله وشبابه وشيبه ونمثِّل الثورة السورية وآلاف المعتقلين والشهداء والنازحين. نحن نعمل مع المجالس المحلية في كل سوريا.
- هناك مقاتلون إسلاميون في الجيش الحر لكنهم معتدلون يمشون على ديننا الحنيف وعلى سُنة رسول الله.
- تغيَّر الرأي العام الغربي في نظرته تجاهنا وأنا سأذهب إلى الفاتيكان وحصلَت زيارة إلى رأس الكنيسة الروسية أيضاً.
-نحن نريد مناقشة موضوع إرهاب النظام الذي يقتل اللبنانيين والسوريين منذ 40 عاماً بالإضافة إلى الإغتيالات منذ عام 2005 في لبنان من كمال جنبلاط ورفيق الحريري إلى آخر شهيد.
-العالم والغرب بما فيهم روسيا يعرفون أن النظام السوري والحرس الثوري وحزب الله وداعش التي أطلقها من السجون هم كلهم إرهابيون.
-الشعب السوري صبر والله لن يتخلى عنه وسيأتي السلاح النوعي ليدافع عنهم. طالبنا بسلاح نوعي منذ عام ولم يأتِ لكنه الآن سيأتي.
-يجب أن يكون هناك سلاح كي نتخلص من الطائرات التي ترمينا بالبراميل المتفجرة وهو سيكون بمتناول الثوار قريباً.
-الإخوان المسلمون هم جزء أساسي من العملية السياسية وسيشاركون في الإنتخابات لكنهم لن يحكموا سوريا.
-القبائل السورية موجودة في مشاركتها مع الجيش الحر.
-هناك الكثير من الإنشقاقات في الجيش السوري ونحن نرفضها لأن المعلومات التي يمكنهم تزويدنا بها هامة جداً.
- لا يوجد معارضة موحدة لا في سوريا ولا خارج سوريا.
-هدفنا الأساسي أن نتخلص من هذا النظام وأن يحكم سوريا دستور كي يعيش الشعب السوري بعدالة وأمان بعيداً عن التوريث كما حصل.
-لا يوجد إرادة دولية حتى الآن لحل الأزمة السورية.
-نحن لدينا مساران الاول سياسي وهو مؤتمر جنيف والثاني مسار عسكري عبر الجيش الحر وسنكمل فالأرض هي الميزان.
-إن ترشح الأسد فسيفوز ب 99.99 بالمئة! أي عقل ومنطق هذا الذي يقبل ترشُّحه فهو أمرٌ معيب بحق السوريين.
- نأمل أن تتصرف إيران بموضوعية وحكمة فيما يتعلق بالموضوع السوري.
-السوريون لم يتعودوا أن يكونوا لاجئين وكل هذا حصل "بفضل" النظام وقد كنا أول من يحتضن نزوح غيرنا.
-هناك ضباط مخابرات منشقون ولديهم معلومات عن المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية.
-أرسلنا خلال حضورنا مؤتمر جنيف أسماء المعتقلين السوريين في سجون النظام فقط.
-أحيي الشعب السوري البطل الجبار المناضل من درعا مهد الثورة وتاجها ودمشق قلب العروبة وإلى ريفها والغوطة التي ذبحها المجرم وإلى الجبل العزيز وآل الأطرش وإلى حمص المحاصرة التي دفعت ثمناً باهظاً في سبيل الثورة.
-أحيي إدلب وحماه وجسر الشغور وحلب الصامدة تحت نيران البراميل المتفجرة وإلى الساحل العزيز وإلى السنة والعلويين والتركمان وحذار من حقد النظام.
-أُحيي أهالي مدينة دير الزور وريفها وأنحني أمام حِراكهم الشجاع وأهل الرقَّة المظلومين من بشار ومن داعش وأحيي الجزيرة والقامشلي والحسكة.
- أُحيي البادية وبانياس والبيضاء وكل بقعة في سوريا الحبيبة.