المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 19 تموز/2014

عناوين النشرة

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا03/31حتى36/مَنْ يُؤْمِنُ بِٱلٱبْنِ يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، ومَنْ لا يُطِيعُ الٱبْنَ لَنْ يَرَى حَيَاةً، بَلْ غَضَبُ اللهِ يَسْتَقِرُّ عَلَيْه.

موقع المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية الجديد

جولة أفق سياسية شاملة مع الإعلامي المميز طوني عيسى

فيديو/من تلفزيون المر/مقابلة مع الإعلامي المميز طوني عيسى/18 تموز/14

بالصوت/مقدمة للياس بجاني/عناوين الأخبار/مقابلة من تلفزيون المر مع الإعلامي المميز طوني عيسى/18 تموز/14

نشرة الأخبار باللغة العربية ليوم 18 تموز/14

نشرة أخبارنا الإنكليزية/18 تموز/14

مؤتمرات مسيحية في خدمة محور الشر السوري-الإيراني/الياس بجاني

مار شربل يُحقق أعجوبة في الدقيقة/مرلين وهبه/جريدة الجمهورية

هكذا يُجَمَّد العمل بالدستور بلا انقلاب/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

ماذا يُخبِّئ النظام السوري للمسيحيّين؟/اسعد بشارة/الجمهورية

مانشيت جريدة الجمهورية ليوم السبت 19 تموز/14: الحريري أكّد على ربط النزاع مع الحزب وردَّ على مبادرة عون

حسين الموسوي: اسرائيل ليست حقيقة وعلينا مواجهة الشر الأكبر الصهيو اميركي

الحريري يطرح "خريطة الحماية" بأولوية انتخاب الرئيس: الفراغ أكبر الأخطار ولم نعد نستطيع أن نتفرج

يوسف والجراح تناولا السبل القانونية لصرف الرواتب: المبلغ الموجود يكفي شهرين وليتحمل الوزير المسؤولية

الأحرار: الأولوية لانتخاب رئيس والنأي بلبنان عن نيران المنطقة

إسرائيل تلوّح بـ"توسيع" العملية البرية في غزة أوباما قلق وبان كي - مون إلى المنطقة اليوم

مفاوضات فيينا مستمرة إلى غدة وقد تمدّد إلى 24 تشرين الثاني

زعماء العالم لتحقيق مستقل في كارثة الطائرة أوباما: أُسقطت بصاروخ من الانفصاليين

زعماء العالم لتحقيق مستقل في كارثة الطائرة أوباما: أُسقطت بصاروخ من الانفصاليين

فياض بعد لقائه بلامبلي: قلقون من تداعيات المجازر الإسرائيلية في غزة

قطع طريق مخيم البارد احتجاجا على الاحكام بحق سجناء فتح الاسلام

طعن جندي في الحنية ليلا والجيش أوقف 3 أشخاص غير لبنانيين

الخارجية تسلمت لائحة بأسماء ركاب الطائرة الماليزية وارسلتها الى السفارات اللبنانية للتحقق من الاسماء

الحريري: نريد الانتخابات النيابية ولا نريد التميدد لكن المدخل هو انتخاب رئيس اليوم قبل الغد

إفطار مركزي لتيار المستقبل في 11 منطقة لبنانية الحريري: لخارطة طريق تكون فيها الأولوية للمصلحة الوطنية والاستقرار الوطني

وهبي: للذهاب الى مجلس النواب ببندي السندات والسلسلة

حسين الموسوي: اسرائيل ليست حقيقة وعلينا مواجهة الشر الأكبر الصهيو اميركي

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس يوحنّا03/31حتى36/مَنْ يُؤْمِنُ بِٱلٱبْنِ يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، ومَنْ لا يُطِيعُ الٱبْنَ لَنْ يَرَى حَيَاةً، بَلْ غَضَبُ اللهِ يَسْتَقِرُّ عَلَيْه.

"أَلآتِي مِنْ فَوْقُ هُوَ فَوقَ الجَمِيع. مَنْ كَانَ مِنَ الأَرْضِ أَرْضِيٌّ هُوَ، ولُغَةَ الأَرْضِ يَتَكَلَّم. أَلآتي مِنَ السَّمَاءِ هُوَ فَوْقَ الجَمِيع، وهُوَ يَشْهَدُ بِمَا رَأَى وسَمِعَ، ولا أَحَدَ يَقْبَلُ شَهَادَتَهُ. مَنْ قَبِلَ شَهَادَتَهُ فَقَدْ خَتَمَ عَلى أَنَّ اللهَ صَادِق. فَمَنْ أَرْسَلَهُ اللهُ يَنْطِقُ بِكَلامِ الله، وهوَ يُعْطي الرُّوحَ بِغَيْرِ حِسَاب. أَلآبُ يُحِبُّ الٱبْنَ وقَدْ جَعَلَ في يَدِهِ كُلَّ شَيء.مَنْ يُؤْمِنُ بِٱلٱبْنِ يَنَالُ حَيَاةً أَبَدِيَّة، ومَنْ لا يُطِيعُ الٱبْنَ لَنْ يَرَى حَيَاةً، بَلْ غَضَبُ اللهِ يَسْتَقِرُّ عَلَيْه.

موقع المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية الجديد

اضغط هنا لدخول الموقع الجديد

الياس بجاني/18 تموز/14/تماشياً مع التطور الألكتروني السريع والذي لا يرحم اضطررنا ومجبرين لإنشاء موقع جديد للمنسقية العامة بدومينDOMAIN جديد ولكن تحت نفس الإسم. في أسفل رابط الموقع الجديدhttp://eliasbejjaninews.com الموقع الجديد قيد الانشاء وقد يأخذ بعض الوقت ليصبح كاملاً . الموقع القديم الحالي سوف يبقى على حاله ولن نتوقف عن تحديثة إلا بعد أن يصبح الموقع الجديد كاملاً 100% والموقع القديم الحالي سيبقى كأرشيف

 

جولة أفق سياسية شاملة مع الإعلامي المميز طوني عيسى
فيديو/من تلفزيون المر/مقابلة مع الإعلامي المميز طوني عيسى/18 تموز/14

بالصوت/مقدمة للياس بجاني/عناوين الأخبار/مقابلة من تلفزيون المر مع الإعلامي المميز طوني عيسى/18 تموز/14

نشرة الأخبار باللغة العربية ليوم 18 تموز/14
نشرة أخبارنا الإنكليزية/18 تموز/14

 

مؤتمرات مسيحية في خدمة محور الشر السوري-الإيراني

الياس بجاني/18 تموز/14/من الضرورة بمكان أن نعي كلبنانيين عموماً وكمسيحيين تحديداً أن 99% من المؤتمرات المسيحية التي تعقد في لبنان وخارجه تحت شعار حماية الوجود المسيحي هي بجوهرها ولبها بعيدة كل البعد عن هذا الشعار السامي وهدفها الأوحد هو تخويف المسيحيين والتسوّيق لنظام الأسد وملالي إيران كحماة للأقليات في وجه التكفيريين الذين هم أيضاً من أدوات نفس المحور. وقد بات القاصي والداني يعرف تمام المعرفة أن كل جماعات التكفيريين والأصوليين في لبنان وسوريا والعراق وباقي الدول من داعش والنصرة وفتح الإسلام وجند الإسلام وحماس وحزب الله ولواء أحرار السنة بعلبك، وكل فروع القاعدة هم جميعاً من تفقيس حاضنات المخابرات التركية والسورية والإيرانية والعربية والإسرائيلية وأيضاً من اختراع وتمويل حاضنات مخابرات بعض الدول الغربية. هذه حقائق موثقة دولياً وإقليماً ومعاشة وملموسة ولنا في حال داعش والنصرة حالياً في كل من العراق وسوريا ولبنان خير دليل. وبالتالي من المهم تعرية كل القيادات اللبنانية والعربية المسيحية الدينية والسياسة المرتبطة بحور الشر السوري الإيراني وبباقي أوكار المخابرات على خلفية وهم حلف الأقليات. في الخلاصة إن التكفيريين على مختلف هوياتهم ومواقعهم ومسمياتهم، كما المفبركين للمؤتمرات المسيحية هم وجهان لعملة واحدة، وبهذا الإطار نضع ما سمعناه عن مؤتمر مسيحي جديد سيعقد خارج لبنان ما لم يثبت لنا بالملموس العكس.

 

مار شربل يُحقق أعجوبة في الدقيقة

مرلين وهبه/جريدة الجمهورية

السبت 19 تموز 2014

حبيس عنّايا السكران بالله... القدّيس الصامت...الختيار... تعدّدت الأسماء وشربل واحد، هذا القدّيس الكبير في أفعاله والبسيط في حياته... هو الحقيقة التي شكّلت لغزاً كبيراً للّبنانيين في الوطن، وللعالم في أصقاع الأرض، فيما أصبح صيته منتشراً في مشارق العالم ومغاربها... تبدأ فصوله وقصصه وأعاجيبه في لبنان ولا تنتهي في الصين... فيما سِرّه لم يعلمه المؤمنون حتى اليوم ! فما كان يفعله هذا الختيار وما يزال، وما يمكن أن يفعله في صمته شكّلَ أمثولةً في بطولة الصمت وبطولة القداسة. تميَّز بروحانية لا تقوم على الوعظ والتبشير، بل على قيمة حياتية وطاقةٍ إنجيلية، لغتُها فضائل وأفعال خفيّة حُرِّرت بصمت مطبَق...بسكوت مستمرّ من أجل الله.

فمَن هو هذا المخلوق الذي شغلَ الدنيا واللبنانيين؟ وما سرّ هذه العلاقة الوطيدة بين القدّيس شربل واللبنانيين؟ وإلى أين وصلت اليوم؟ فـالختيار، كما يحبّ اللبنانيون تسميته حين يقصدونه للتغزّل به، فيطلقون عليه لقب الختيار ليتجسّد في المعنى عمق شخصيته ومظهره اللذين نَقلا بصدقية عالية عمقَ المسيح وبساطته في آن، فشَدّ المؤمنين بسِرّه وسِحره وأعاجيبه، وحثّهم الى معرفة الخالق وعبادته على طريقة شربل، بجاذبية وواقعية، ودائماً من دون كلل، لمعرفة اقاصيص الانجيل وعِبَره. وكلّ ذلك بصمت غريب مع الناس، وصمتٍ متكلّم مع الله.

يُتِّمَ شربل فاكتشف حبّ الله باكراً، وحصل على السعادة في قلب الله، فأنشدَ أنشودة جاره النبي حين أحبّ الله فلم يقل إن الله في قلبه بل هو الذي في قلب الله. فاحتمل المصاعب بفرح وصمت، وسط عصر مضطرب، وزرع الامل في قلوب اللبنانيين.

اليوم يقف الزائرون على عتبة عنّايا خاشعين بأعداد متكاثرة، متيقّنين يوماً بعد يوم من عظمة قدّيس عنّايا، فيما المؤمنون يزداد عددهم يومياً، ليس بسبب معرفتهم به فقط وليس لأنّ أجدادهم أخبروهم عن مآثره، بل لأنّ الختيار يُثبت للبنانيين وللعالم يوماً بعد يوم أنه لم يعجز بعد عن فعل العجائب يومياً مع اللبنانيين وغير اللبنانيين من كلّ الاديان وكلّ البلدان، لتسقط مقولة إنّ القدّيس هو قدّيس الوطن الواحد.

أمّا قدّيس لبنان فلطالما تساءل: لماذا البشر يسيرون نزولاً ودربُ الربّ طلوع؟ مُطالباً الانسان بالتحَوّل الى محبّة، كي لا يموت، فقال لهم: الناس يحملون أحمالاً وأعباءً كثيرة تحني لهم ظهورَهم، فأصبح جبينهم يلامس الارض ولم يعودوا قادرين أن يجلسوا ويقفوا ويرفعوا رؤوسَهم فيروا وجه ربّهم

عَم يجرّبوا يتحرّروا ويحرّروا بعضًن منها فيرمونها على بعضهم ويحمّلونها لبعضهم، فتصبح أحمالهم أثقل مُذكّراً بأنّ المسيح هو الوحيد القادر على تحرير البشر من احماله الثقيلة لأن العبدَ لا يستطيع ان يحرّر عبداً آخر.

إعتبر شربل أنّ المسيحيين نور العالم، في عالم يغرق بالظلام، ودعاهم الى تحقيق هدف الله الذي خلقهم من اجله. أمّا عن سر تعلق اللبنانيين بهذا القديس فيخبر مؤسس عائلة مار شربل ريمون ناضر أنّ حياة مار شربل يكتنفها لغزٌ وسرّ اسمُه سر مار شربل، فما هو سرّ صمتِه؟ لم يعلم أحد! في الوقت الذي يجذب الإنسان كلّ ما هو غامض وغيرمعلوم.

ناضر: القديس جذب العالم بصمته

في المقابل، يقول ناضر إنّ باقي القديسين كانت حياتهم واضحة وسيرتهم طبيعية بالنسبة الى وقت الطعام والصلاة والقيلولة والخدمة والطاعة، فيما قدّيس عنايا لم يتكلم ولم يكتب ولم يعظ، بل جذبَ بصمته العالم. أمّا السر الثاني للقديس شربل فهو من خلال الظهورات والعجائب التي اثارت اللبنانيين وشدّتهم اكثر الى سرّه فتعلقوا به وطُرحت علامات استفهام من قِبل جميع الناس: لماذا الاعاجيب يومياً من قبل هذا القديس؟ ما الذي يريد إيصاله لنا؟

والعالم اليوم بحاجة قصوى الى الشعور بحضور الله، فهُم يريدون رؤيته والتأكّد منه ولمسه ليشعروا بالأمان، فاللبنانيون بشكل عام والمسيحيون بشكل خاص يشعرون بالقلق في هذا الشرق، فمن اين يأتون بهذا الايمان بعدما ادركوا أنّه لم يعد لديهم لا قوّة عسكرية ولا قوّة ديموغرافية، وباتوا اليوم بأشدّ الحاجة الى منقذ وإلى من يعطيهم الطمأنينة والرجاء ليسيروا إلى الامام في بحثهم عن حضور الله، وحين تعرّفوا الى قديس عنايا وجدوا أنه اكثر القديسين قدرةً على تلمّس وجههه، فأدركوا أنّ الله موجودٌ فعلاً، وآمنوا بقدرته من خلال شربل الذي يُظهِر الله بطريقته الجذّابة يومياً.

أمّا عن انسان اليوم، فيقولناضر إنه يركض في قلب العالم وراء الرفاهية والجاه والشهوة والذهب، ليكتشف بعدها أنّ هذا كلّه خِدَع، فالمال خدعة والشهوة خدعة والاضواء ايضاً. فيما لم يحقّقوا مجتمعين للإنسان السلام الداخلي الذي يبحث عنه! فأتى هذا السلام الداخلي الذي لم يعرف العالم كيف يأخذه من الارض ومن الامور المادية، فقرّر الصعود لأخذِها من فوق عبر القدّيس شربل.

شربل قدّيس من عنّا

والقديس شربل بداخله طابع لبناني جداً أمّا مقولة انّ مار شربل قديس حزب أو طائفة، فيوضح ابو ناضر انّه في عنايا السنة الماضية ناولَ الكهنة مئة الف قربانة لمختلف الأطياف والمذاهب والأحزاب، ومَن منّا لا يذكر المؤمنين الذين كانوا يبحثون عن البخور في النبعة بين الوحول في 1977، اليوم التالي لأعجوبة مار شربل، عندما حوّل الحجارة الى بخور؟.

مار شربل في الصين

أمّا بالاضافة الى محبّة القديس شربل المطبوعة في قلوب اللبنانيين الذين شيّدوا له الكنائس في بلدان العالم، من استراليا واميركا والبرازيل والمكسيك وحتى الصين ... فقد لمسَ القديس شربل الكثيرين من المؤمنين بالإضافة الى تجربتي ريمون ناضر ونهاد الشامي الشهيرتين واللتين اصبحت شهاداتهما على كلّ لسان، وهي موثّقة في كتب ومجلّدات، وقد جسّدت جميعها عمقَ الرسالة التي أراد شربل إيصالها الى ابناء المسيح يسوع، وهي دعوتهم ان يكونوا مكرّسين وقدّيسين في هذا العالم.

من بين الكثيرين الذين حاورَهم القديس شربل بصمته كان الكاتب والشاعر ومؤسّس رئيس المنتدى الثقافي والفنّي في لبنان، روجيه ضاهرية الذي يخبر عن علاقته مع مارشربل، فيقول انه يمتلك في منزله جميع كتب ما ر شربل والأفلام التي تتناوله، لكنّه لم يقرأها مرّة أو يشاهدها أو يستمع الى مواعظه، علماً انّه كان يزوره باستمرار كلّما ارادت عائلته القيام برحلات ترفيهية الى الجبل، وكان يشتري تلك الكتب بنفسه، إلّا انّه لم يقرأها يوماً.

ويكشف ضاهرية انّه قرّر في احدى الليالي الصعود مع عائلته إلى المحبسة، وكان الجوّ هادئاً وصامتاً، وهو قد درس اللاهوت لمدة 7 سنوات، فيقول: دخلت المحبسة للصلاة، وعادةً لا أطيل الصلاة لأنّني اعلم انّ الله يعلم ما في القلوب، وخرجت أتأمّل، فسمعت صوتاً يقول: حواراً مع مار شربل

. حوار مع مار شربل، لتتكرّر هذه الجملة 3 مرّات فتلفّتُّ حولي ولم أرَ شيئاً، وأصبح لديّ فضول لمعرفة ما اذا كان هناك حوار فعليّ بين القدّيس وأحدٍ ما، فقصدتُ المكتبات والجامعات لأعلم إذا ما كان هناك مثل هذا الحوار، فلم أجده.

دفعَني فضولي للصعود مجدّداً إلى المحبسة، لأرى إذا ما كانت هناك رسالة من وراء الذي سمعتُه، فأحسستُ بعمق روحيّ في داخلي وبحالة تصوّف وصوتٍ داخلي يتكلم معي مجدّداً وأنا أحاوره، فذهبتُ الى البيت وكتبتُ الحوار كما سمعته، باللغة اللبنانية، كذلك كلّفني الأمر 14 زيارة إلى مار شربل. أدركت بعدها وجوب وضعِ حواري في كتاب، فكتبتُ الحوار كما هو وسمّيتُه حوار مع مار شربل .

وهو رسالة من مار شربل ومن خلالي للناس. وسجّلته على C.D. وكلّ مَن قرأ الكتاب من كبار اللاهوتيين وجد أنّ فحواه رسالة أو مجموعة رسائل إلى المؤمنين، والغريب انّني لم افكّر يوماً بأنّني سأضع كتاباً دينياً، فكيف عن مار شربل!!! فالامر مختلف حقّاً، فكيف اذا كان حواراً؟ وفي سنة 2010 تُرجِم الكتاب الى لغات عدّة، وانتشر في فرنسا، استراليا، كندا، المكسيك وأميركا، وكلّ انسان قرأه شعر بأنّه هو الذي يحاور مار شربل. وأعتقد أنّ الرسالة وصلت الى هدفها.

مار شربل والـ puzle

عملٌ مميّز للاستاذ روجيه ضاهرية الذي قصدَ الصين لتنفيذ لعبة للاولاد تتكلّم وترسم صوَراً للقديس، ليتعلّم من خلالها، ليس اطفال لبنان فقط، بل اطفال العالم، وهذه الـ Puzle موجودة في المكتبات اللبنانية، وقد نُفّذت في الصين. ويقول الضاهرية إنّ الفكرة هي للأب جوني الراعي، أحببتُها وسمّيتها إجمع وافرح مع يسوع ووصلت منذ شهر إلى لبنان. هذه اللعبة موجودة في مكتبات عنايا، بقاع كفرا، وادي قنوبين، Saint thereze، المكتبة البولسية. هذه الفكرة الجديدة وضعنا في داخلها سيرة حياة القديس شربل في العربية والفرنسية والانكليزية والاسبانية وانتقينا 6 صور مشهورة لمار شربل قدّيس لبنان.

القديس شربل علامة فارقة

العجائبي اللبناني الفريد شربل مخلوف السكران بالله قدّيس عنايا الختيار تمتّع بروحانية عميقة، تميّزت فيها شخصيته فأصبحت حياة الاب شربل علامة ورسالة، والغريب أنّه لم يلفت الانظار في حياته وموته فقط، بل بأعاجيبه التي شكّلت جزءاً جوهريا من شخصيته المعنوية، وقد أحسّ اللبنانيون بحضوره الإلهي من خلال اعاجيبه، فشعروا بقدرته العظمى لشفاء جراح نفوسهم وعقولهم وأجسادهم، ومنذ العام 1926 كان رهبان عنّايا يسجّلون النعم الفريدة المنسوبة الى شفاعة القديس شربل.

أعجوبة في الدقيقة حول العالم

والجدير ذكره انّ مارشربل يحقّق ما معدّله اعجوبة في الدقيقة حول العالم، وهو القديس الاكثر انتشاراً في العالم بين القدّيسين جميعاً، وليس فقط القديسين اللبنانيين. عجائبه لا نهاية لها، حدودها وسرّها كسِرّه وسحره، وأعماقه صامتة، يتفجّر ايماناً وينابيعَ خلاص ورجاء وأمل... لم يستطع إلا الخالق سبرَ أغوارها

 

هكذا يُجَمَّد العمل بالدستور بلا انقلاب

جورج شاهين/جريدة الجمهورية

السبت 19 تموز 2014

يتوجّس بعض السياسيّين من التطورات الأخيرة التي عَزّزت الشلل في المؤسسات الدستورية. فبعد الشغور الرئاسي تسلّل الفراغ الى مجلس النواب وعجزت الحكومة عن الاجتماع لتسيير شؤون الناس وتوفير أبسط الخدمات، فيما ارتفع خطاب العجز الرسمي الى مداه الأقصى. فالرئيس نبيه برّي يتحدّث عن فراغ فوق فراغ، ورئيس الحكومة تمام سلام يُحذّر من الأسوأ. كيف انقلبت الأدوار؟ وما هو المنتظر؟

يعترِف أحد الأقطاب بأنّ استمرار النعي الرسمي لأدوار المؤسّسات الدستورية وصلاحيّاتها لا يكفي. وعلى عكس ما يحدث، فهذه هي مهمّة المواطنين الذين ينتظرون من السلطات تنفيذ أدوارها ومهمّاتها. فاعتراف المسؤولين بحجم المشكلات التي يعانيها الوطن وبالواقع المرّ الذي قاد اليه الفشل في انتخاب رئيس جديد للجمهورية أمر مهمّ وإيجابي، لكن من واجبهم أيضاً اقتراح الحلول والمخارج التي تُنهي الحال القائمة وتوقِف الإنحدار السريع نحو الهاوية لإخراج البلاد من حال الشلل التي أصابت السلطتين التشريعية والتنفيذية ولإعادة بناء السلطات الدستورية كاملة لتؤدي أدوارها المتكاملة في خدمة الوطن والمواطن.

في هذه الأجواء، تتبادل الأوساط الدستورية حجم المخالفات المرتكبة بحق الدستور والقوانين المرعية الإجراء وتُحَمّل مرتكبيها المسؤولية كاملة عمّا وصلت اليه الأمور من مناكفات شَلّت العمل التشريعي وعَطّلت أدواراً كبيرة من السلطة التنفيذية.

فعَجزت الحكومة عن تعيين مجلس عمداء الجامعة وإقرار تفريغ الأساتذة الجامعيين على رغم حجم الأخطاء والمخالفات المرتكبة في تضمين لوائح المتفرّغين مِمّن لا يحقّ لهم الدخول الى حرم الكليات الجامعية، على وقع فشل مجلس النواب في إقرار سلسلة الرتب والرواتب وقوانين أخرى حيويّة تتّصل بحياة الناس اليومية.

والأخطر من كل ذلك، يَعترف مرجع دستوري بأنّ الوصول الى مرحلة وقف دفع رواتب موظفي القطاع العام والأسلاك العسكرية نهاية الشهر الجاري وإدخالها عمداً في بازار المناكفات السياسية، يعني أنّ البلاد قد بلغت أولى درجات الانحدار الى الهاوية.

ويعتبر أنّ الواجب يدعونا اليوم الى الاعتراف بالوقائع المرّة ووَضع الإصبع على الجرح على الأقل في مسألتين أساسيتين تتّصلان بالعمل الحكومي والنيابي في ظل الشغور الرئاسي، مضيفاً: رحم الله الرئيس فؤاد شهاب وكلّ مَن ساهم في وضع قانون المحاسبة العمومية الذي تحدّث في إحدى مواده عن النفقات الدائمة الواجب تأمينها، وهي الرواتب والأجور وتعويضات نهاية الخدمة، وما يسمّى نفقات التشغيل اليومية، التي لا يحتاج صرفها الى قانون من مجلس النواب، في غياب الموازنة العامة.

فمِن واجب وزارة المال توفيرها الى حين إجراء قطع الحساب، وهو ما أجرَته بعض الحكومات في الأعوام الماضية، ومنها حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الأخيرة.

وبالتالي، فإنّ ما يَدّعيه وزير المال علي حسن خليل من حِرص على عدم المخالفة ليس في محلّه، فهذه النفقات حقوق مقدّسة للموظفين والأجراء والمتقاعدين الى آخر سلسلة المستفيدين منها، وليست سلعة إلّا في حال فرضَها كأمر واقع، وبمنطق الحق بالفيتو الذي يمتلكه.

أمّا بالنسبة الى الحكومة، فيعترف المرجع بأنها جَنَت على نفسها من خلال إقرار ما سَمّته منهجية العمل أو آليّته لممارسة صلاحيات رئيس الجمهورية بالتوافق الشامل على كلّ القضايا المُدرجة على جدول الأعمال من دون الإقرار بالتصنيف بين القرارات والمراسيم التي تحتاج موافقة ثلثي أعضاء مجلس الوزراء في 14 حالة فقط، وتلك التي يبتّ بها بالأكثرية المطلقة. فأعطَت الحكومة بنفسها وبلا إكراه كلّ وزير من وزرائها حق الفيتو على أيّ بند من بنود جدول الأعمال ليتمكّن من شلّ الحكومة ساعة أراد ذلك.

فكيف بالنسبة الى مَن يستغلّ موقعه اليوم لممارسة كمٍّ من المخالفات اعتقاداً منه أنّ الظرف ملائم، ويمكنه استغلاله ليسمح لنفسه بإمرار ما يريده بلا رقيب ولا حسيب، متى أتقَن لعبة المحاصصة التي وضعت البلاد في يد ست أو سبع مرجعيات سياسية وحزبية لا أكثر ولا أقلّ.

وبهذه الطريقة، يقول المرجع، إنّ الحكومة جَمّدت العمل بالدستور، وهي مهمّة عرفت أصلاً أنّها من مهمات الإنقلابيّين، وليس من مهمات أهل السلطة بحق أنفسهم.

ويختم المرجع: لم تتوقف المخالفات عند هذه الحدود، بل هناك مخالفات لم يسبق أن رأيناها في حياتنا العامة. من يتصفّح النسخة الأخيرة من الجريدة الرسمية يتوقّف عند مخالفات مرتكبة لم يلحظها أحد سابقاً، وأبرزها وجود توقيعين لنائب رئيس الحكومة ووزير الدفاع مرّتين على بعض المراسيم، وهو أمر مخالف للدستور عدا عن نوعية القرارات التي اتّخذتها الحكومة، فلم تخرج في أهميّتها منذ حلول الشغور عن قبول الهِبات أو نقل الإعتمادات والسماح بسَفر الوفود ودفع تكاليفها على سبيل التسوية.

أمّا قضايا الناس الكبرى فهي تنتظر انفراجات في الأزمات النووية الإيرانية ومفاوضاتها مع السعودية، عَدا عن الأوضاع في العراق وسوريا وفلسطين، ليأتي دور لبنان بالانفراج. فلننتظر!

 

ماذا يُخبِّئ النظام السوري للمسيحيّين؟

اسعد بشارة/الجمهورية

لطالما اعتادَ المسيحيّون الرسائل المرمّزة للنظام السوري وحلفائه. فباتَ تهديد المنظمات الإرهابية، الوهمية منها وغير الوهمية، بضربِ الكنائس ودُور العبادة، تقليداً قديماً جديداً.

مَن لا يذكر موجة الترهيب التي سبَقت وأعقَبت تفجير كنيسة سيّدة النجاة، حيث رُوِّعت الأديرة والكنائس بسلسلة عبوات حقيقية ووهميّة، وأُغرق الإعلام بالبيانات التهديدية. ومن لا يذكر السابع من آب الشهير الذي أراد النظام الأمني من خلاله إرهاب المسيحيّين بعد مصالحة الجبل، ويومَها وُضع الناشطون في السجون بتهمة العمالة لإسرائيل.

من لا يذكر موجة التفجيرات في المناطق المسيحية، والتي أعقبَت اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وكان القصد منها شقَّ 14 آذار، وإشعارَ المسيحيّين بأنّ زمن الوصاية كان أكثرَ أمناً.

من لا يذكر فتح الإسلام التي صُنِّعت في مطابخ اللواء آصف شوكت، وأُرسلت الى نهر البارد، وكُلِّفت بتفجير عين علق، قبل يوم واحد من احتفال 14 شباط. هذه المنظّمة كانت جزءاً من عدّة شغل مخابرات النظام الذي استعمل التكفيريّين لخدمة سياساته في العراق، وصدَّر جزءاً منهم إلى الشمال اللبناني لإقامة إمارة جهادية، أفشلَهتا جهود فرع المعلومات، وقضى عليها الجيش اللبناني في نهر البارد.

من لا يذكر المناشير التي رُميت على أبواب كنائس عكّار قبل زيارة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، والتي تُهدِّد بإسم القاعدة، فإذا بقوى الأمن تقبض على ميشال سماحة، متلبّساً بمخطّط فتنة طائفية مُعلّبة في مكتب اللواء السوري علي مملوك، كان مقرّراً لها لو نجَحت أن تؤدّي إلى حالِ رعبٍ مسيحية من إرهاب يُحرّكه النظام السوري، ويصنع أدواته. بصدور تهديدات ما يسمّى لواء أحرار السنّة، عادت المخاوف مجدّداً من خطورة تكرار السيناريو ذاته في المناطق المسيحية.

ويعكس اختيار اسم المنظمة الوهميّة خطورةَ ما يُخطّط له... أحرار السنّة يُقصَد منها زَجّ الطائفة السنّية في لبنان في أيّ عمل إرهابي يُرتكب، خصوصاً في المناطق المسيحية التي خصَّصتها هذه المنظمة ببيان مفَبرك يُهدِّد الكنائس في البقاع وغيرها من المناطق، وأريدَ منه أن يكون توطئة لاعتداء يتخوَّف أكثرُ من مرجعٍ سياسي وديني مسيحي من حصوله.

نشَط لواء أحرار السنّة في نشر بياناته دوريّاً بعد كلّ حادثة إرهابية في الضاحية الجنوبية وغيرها. في إحدى المرّات تبنّى تفجيراً حصل في إيران، وهذا ما حدا بالقوى الأمنية الى رصد ما يصدر عنه وتعقّب المصادر. تبيَّنَ عام 2013 أنّ بيانات المنظمة عبر تويتر تأتي من خارج لبنان، فقد التُقطِت عبر جهاز بلاكبيري، وبمساعدة من شركتي الخلوي تمّ التأكّد أنّها خارج لبنان.

في الفترة الماضية، عادَت التحرّيات لتتابع نشاط المنظمة الوهمية، وثمَّة افتراض ضعيف الاحتمال بأن يكون هواةٌ وراء هذه البيانات، لكن ثمّة مخاوف أكثر جدّية بأن يكون من يُصدِّر هذه البيانات مرتبطاً بجهاز مخابراتي يهمّه إيصال رسائل فتنة، خدمةً لمنطق ما يسمّى النزاع ضدّ الإرهاب، بدليل أنّ وتيرة إصدار البيانات خفَّت جدّاً بعد بدء التحقيقات لكشفِ المصدر.

ويقول مرجع سياسي مسيحي إنّ لواء أحرار السنّة لا علاقة له لا بالأحرار ولا بالسنّة. ويضيف: كلّ المؤشرات تقود الى النظام السوري وحلفائه الذين يُجنّدون كلّ طاقتهم لدعم نظرية تحالف الأقلّيات.

يريدون ترهيب المسيحيين وتخويفَهم، وتصوير أنفسهم على أنّهم حماتهم، ومن هنا لا نستبعد، كما عرفناهم دائماً، أن يتورّطوا في عمل تخريبي في إحدى المناطق المسيحية، مثل الذي كانوا ينوون فعلَه من خلال مخطّط سماحة - المملوك

 

مانشيت جريدة الجمهورية ليوم السبت 19 تموز/14: الحريري أكّد على ربط النزاع مع الحزب وردَّ على مبادرة عون

حدّد الرئيس سعد الحريري في إطلالته الرمضانية أمس العناوين الأساسية التي تشكّل بنظره خريطة الطريق لحماية لبنان، ومن أبرز هذه العناوين: إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، إنسحاب حزب الله من سوريا، مواجهة الإرهاب باعتباره مسؤولية وطنية وليس مسؤولية جهة واحدة أو طائفة بعينها، والالتزام باتّفاق الطائف. وقد أكّد الحريري عبر هذه العناوين على ربط النزاع مع الحزب، والذي كانت شدّدت عليه أمانة 14 آذار في اجتماعها الأخير، خصوصاً لجهة قتاله السوري، كما ردّ على مبادرة رئيس تكتّل الإصلاح والتغيير العماد ميشال عون من دون أن يسمّيه من خلال رفض مبادرات تشكّل خروجاً عن اتّفاق الطائف، على غرار اقتراح انتخاب رئيس من الشعب. وفيما يتوقّع أن تستدعي هذه المواقف ردوداً من الحزب والتيار وغيرهما، أكّد الحريري عزمَه على القيام بمبادرة لإنهاء حال الشغور في رئاسة الجمهورية وفي أسرع وقت ممكن عبر إجراء مشاورات مع الحلفاء في 14 آذار وخارجها، لأنّ انتخاب رئيس جديد يشكّل المدخل للسير في الاستحقاقات الدستورية اللاحقة، من انتخاب مجلس نيابي وتشكيل حكومة واستعادة العمل الطبيعي في كلّ الدولة ومؤسّساتها. لم يحجب الانشغال العالمي بحادثة إسقاط طائرة الركّاب الماليزية، ومن بين ضحاياها لبنانيّان اثنان، وسطَ استمرار تبادل الاتّهامات بين كييف وموسكو، صورةَ الوضع في غزّة التي ظلّت في واجهة الأحداث، وطغت على المعارك في العراق وسوريا، مع تأييد الرئيس الأميركي باراك اوباما العملية العسكرية ضد الأنفاق في غزّة، وتوعّد إسرائيل بتوسيع نطاقها فيها لتدمير هذه الأنفاق، حاسبةً لها أسبوعاً الى عشرة أيام، فيما توعّدت حركة حماس تل أبيب بدفع ثمنٍ غال. وعلى مستوى الملف النووي الذي يتّجه إلى التمديد، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أمس أنّ القوى الكبرى تدرس إرجاء مهلة العشرين من تمّوز للتوصّل إلى اتّفاق يشكّل إطاراً للبرنامج النووي الإيراني إلى تشرين الثاني والذي تقاطع مع ما أعلنه دبلوماسي غربي عن تمديد مهلة المفاوضات الى 24 تشرين الثاني. أمّا داخلياً، وعلى وقع اشتداد السجال بين المستقبل وحركة أمل حول السلسلة والإنفاق المالي، خرَقت مواقف الحريري الجمودَ السياسي الحاصل في البلاد.

الحريري

فقد أطلّ الحريري مساء امس في الإفطار المركزي لـالمستقبل بجملة مواقف ورسائل سياسية، طارحاً خارطة طريق لحماية لبنان، تبدأ بانتخاب رئيس جمهورية جديد، مؤكّداً أنّ المستقبل عاملٌ مساعد لانتخاب الرئيس أمّا العامل المقرّر فهو توافق المسيحيين على مرشّح.

ورسمَ الحريري خريطة الطريق على الشكل الآتي:

- إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، وإنهاء الفراغ في الرئاسة الأولى باعتباره أولوية تتقدّم على أيّ مهمة وطنية أخرى.

- تأليف حكومة جديدة على صورة الحكومة الحالية تتولى مع الرئيس الجديد إدارة المرحلة ومواجهة الاستحقاقات الداهمة وإجراء الانتخابات النيابية.

- إنسحاب حزب الله من الحرب السورية.

- إعداد خطة وطنية شاملة لمواجهة الإرهاب بكلّ أشكاله ومسمّياته.

- التوافق على خطة طوارئ رسمية لمواجهة أزمة نزوح السوريين إلى لبنان وتجنيد كلّ الطاقات الشقيقة والصديقة للحؤول دون إغراق لبنان بتداعيات الأزمة السورية اجتماعياً وأمنياً واقتصادياً.

- إجراء الانتخابات النيابية في المواعيد التي يحدّدها القانون وتجنّب أيّ شكلٍ من أشكال التمديد للمجلس النيابي.

وحذّر الحريري من انّ أيّ محاولة للقفز فوق صيغة الوفاق الوطني واتّفاق الطائف هي خطوة في المجهول، لا تضيف إلى الواقع السياسي الراهن سوى المزيد من التعقيد والانقسام والفراغ.

وإذ أكّد أنّنا لم نعد نستطيع أن نتفرّج على تعطيل دائم للنصاب بحجّة غياب التوافق المسيحي، كشف أنّنا سنبدأ مشاورات مع حلفائنا في 14 آذار وحوارات مع مختلف القوى السياسية خارج 14 آذار، عنوانها البحث عن أيّ طريقة لإنهاء حال الشغور في رئاسة الجمهورية وفي أسرع وقت، لكي نتمكّن من السير في الاستحقاقات الدستورية اللاحقة، من انتخاب مجلس نيابي وتأليف حكومة واستعادة العمل الطبيعي في كلّ الدولة ومؤسساتها.

سجال المستقبل ـ أمل تابع

إلى ذلك، فشلت الاتصالات والمشاورات حول عقدِ جلسة تشريعية تبتّ سلسلة الرتب والرواتب وإصدار سندات اليوروبوند وقانون يُجيز لوزارة المال صرفَ الرواتب والأجور للموظفين في الدوائر الرسمية والمؤسسات المستقلّة والأسلاك العسكرية والمتقاعدين. وقد احتدَم السجال امس بين المستقبل ووزير المالية علي حسن خليل، فيما كشفَت مصادر الحزب التقدمي الإشتراكي لـالجمهورية أنّ رئيس الحزب النائب وليد جنبلاط كلّف وزير الصحة وائل ابو فاعور إحياء اتّصالاته بكلّ من خليل ونادر الحريري لوقفِ الجدل القائم حول الملفّات المالية. وقالت المصادر إنّ الحملات الإعلامية المتبادلة بين الطرفين عبّرت بوضوح عن فشل اللقاء الأخير الذي جمعَ ليل الخميس الجمعة خليل والحريري بحضور ابو فاعور، ما يؤكّد انّ هذه اللقاءات التي تكرّرت للمرة الرابعة بين الطرفين لم تنتج شيئاً منذ ان أحياها الاقتراح الجنبلاطي.

وذكرت أنّ ابو فاعور تحدّث امس الى خليل والحريري واتّفق معهما على إحياء الإتصالات وعدم وقف الحوار، لينطلق مجدّداً من حيث انتهى، على رغم الفشل في الوصول الى ايّ نتائج ايجابية.

وقالت المصادر لـالجمهورية إنّ خطاب الرئيس الحريري قد يعقّد الأمور أكثر، خصوصاً أنّ هامش المناورة الذي كان لدى حركة أمل قد تقلّص الى الحدود الدنيا وبقي موقع رئيس الحركة بصفته رئيساً لمجلس النواب هو الصفة الوحيدة التي يمكن أن تقود الحوار مع المستقبل فتضع سقوفاً منخفضة له، وإنّ أيّ حسابات أخرى على مستوى الثنائية الشيعية التي تشكّل الحركة أحد طرفيها ستكون عائقاً أمام أيّ تفاهم بين الطرفين. وكان عضو كتلة المستقبل النائب غازي يوسف قد توجّه الى وزير المال علي حسن خليل، في مؤتمر صحافي مشترك في مجلس النواب مع النائب جمال الجرّاح، وقدّم شرحاً تفصيلياً عن المبالغ المتوافرة في الخزينة، قائلاً: ما حدا يخوّفنا، لا أحد يستطيع التهديد بأن لا أموال في ميزانية الدولة، وأكّد انّه يوجد أموال وتكفي لشهرين بعد، ومن لا يدفع رواتب الموظفين فليتحمّل المسؤولية بنفسه.

من جهته، رأى الجرّاح أنّ السلفات تقرّ في مجلس الوزراء مجتمعاً، مشيراً إلى أنّ وزير المال أخذ الإنفاق على بند غلاء المعيشة منفرداً، وأشار الى أنّ تسوية موضوع غلاء المعيشة هي تسوية جزئية، لافتًا الى أنّه يشتمّ رائحة نتِنة من هذا الملف. وقال: نريد أن يكون لدينا موازنة للعام 2014 ليستقيم الإقتصاد المالي في لبنان. وأبدى استعداد كتلة المستقبل لمناقشة موضوع السلسلة كاملاً وليس جزئيًا، لتصحيح الخطأ بكامله، مشدّداً على عدم القبول بالتسويات الجزئية، ورأى أنّ تجزئة السلسلة عمل يضرب القانون، وربّما يريدون تحميلنا مسؤوليته فيما بعد. موضحًا أنّه بإمكان مجلس الوزراء إصدار سلفة خزينة لتغطية غلاء المعيشة في أيّ وقت. ولاحقاً ردّ وزير المال على يوسف والجرّاح، وشدّد على أنّ التهويل لن يثني وزير المالية عن الالتزام بالموقف القانوني أو يحمله على التراجع عنه. لافتاً الى أنّ محاولة المسّ بالحقوق المكتسبة للموظفين والعاملين في القطاع العام وبالرواتب والأجور والزيادات المكتسبة لهم، هو أمر ينسجم مع تعطيلهم لإقرار سلسلة الرتب والرواتب، وهو ما بات يتطلب مخاطبة الرأي العام لتبيان الحقائق امامه من قِبل وزير المالية مطلع الأسبوع المقبل.

سلام

وفي هذه الأجواء، أعلن رئيس الحكومة تمام سلام استمرارَه في تحمّل الامانة في رئاسة الحكومة، ودعا إلى التعاضد وتكاتف الجميع لإنجاح مهمّة الحكومة.

وقال سلام خلال رعايته حفلَ إفطار جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية إنّ البلد يمرّ اليوم في ظروف غير مستقرّة، وكذلك المنطقة، وهذا يتطلب منّا ان نصمد ونتمسك بخيار المصلحة الوطنية.

ودعا جميع القوى السياسية الى الكفّ عن التشكيك وعدم الثقة والتلاعب بمصير لبنان، وأن يلجأوا إلى عقولهم وضمائرهم لنبني سوياً هذه المرحلة بثقة ونواجه عدم الاستقرار بوطن كامل وبحلول بعيدة الأجل.

جبهة القلمون

في غضون ذلك، تواصلت المعارك في السلسلة الشرقية بين حزب الله والمسلحين. وفيما لم تهدأ جبهة القلمون، قالت مصادر امنية مطلعة لـالجمهورية إنّ المعارك الدائرة تتنقل بين أراضٍ لبنانية وسورية، في ظلّ عدم ترسيم أو تحديد الحدود بين البلدين، ونتيجة التداخل القائم بين اللبنانيين والسوريين في المواجهة مع مجموعات مسلّحة تنتمي الى تنظيمات سوريّة مسلحة وأخرى تديرها مجموعات عابرة للحدود السورية.

وأضافت المصادر: أنّ التناغم قائمٌ بين الجيش السوري النظامي وعناصر حزب الله التي انغمسَت في الحرب السورية في الداخل السوري كما في الأراضي اللبنانية خصوصاً في المناطق الجردية الفاصلة بين الدولتين، معترفةً بأنّ الحدود ألغِيت بينهما في مناطق عدّة منذ أن بدأت حرب القصير وقبلها معارك تل كلخ التي تورّط فيها لبنانيون من فئات متعدّدة، على رغم الفوارق بين حجم تورّط الحزب بعديده النظامي والمجموعات المسلّحة الأخرى التي اقتِيدت الى المقصلة في بعض الأوقات نتيجة عدم تنظيمها وفقدانها الحدّ الأدنى من التنظيم والتدريب الذي يتمتّع به مقاتلو الحزب. وقالت المصادر إنّ الإتصالات بين الأجهزة الأمنية اللبنانية والحزب مقطوعة بشأن ما يجري في القلمون وجرود عرسال والقرى البقاعية منذ أن فشلت المساعي التي بُذلت لترتيب اوضاع بلدة الطفيل اللبنانية وبعدما تجاوز الحزب كلّ التفاهمات التي قامت عبر وزير الداخلية نهاد المشنوق لنجدةِ اللبنانيين فيها واحتلالها وتهجير من تبقّى من اهلِها وسقوط ضحايا من ابنائها. وأكّدت المصادر أخيراً أنّ القوى الأمنية والعسكرية اللبنانية تقوم بالمهام التي كُلّفت بها في الأراضي اللبنانية وضمن قدراتها في منع أعمال التسلل إليها وتوفير الحد الأدنى من الإستقرار في المنطقة ومنع انتقال ما يجري في الأراضي السورية الى الداخل اللبناني.

فرنسي - لبناني متهم بورغاس

وعلى خط آخر وفي أوّل تصريح رسميّ حول هوية منفّذ الاعتداء على حافلةٍ كانت تنقل إسرائيليّين في بورغاس في تمّوز عام 2012، قالت السلطات البلغارية إنّ منفّذ الاعتداء هو محمد حسن الحسيني الذي وُلد في لبنان في 27 أيّار عام 1989 ويحمل الجنسيتين اللبنانية والفرنسية، وقد تمّ التعرّف إليه بصورة جازمة إثر فحص الحمض النووي وعددٍ من التحقيقات.

 

حسين الموسوي: اسرائيل ليست حقيقة وعلينا مواجهة الشر الأكبر الصهيو اميركي

وطنية - عبر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب السيد حسين الموسوي، عن دهشته ل"السقوط السريع في هاوية الذل الذي نشاهده، حيث انتشار جرثومة التكفير في بعض بلاد المسلمين"، وقال في لقاء سياسي: "قد نستطيع أن نفهم معارضة جهة سياسية ما فلسطينية أو لبنانية، أما أن تقمع المسيرات المنددة بالسكوت عن ذبح الشعب الفلسطيني بآلات الدمار الصهيو-أميركية، أو أن ترتفع الأصوات الوقحة المنكرة منددة بالمقاومة في فلسطين وقبلها في لبنان، فهذا ما لا يمكن فهمه أبدا، لأنه مخالف للفطرة الانسانية ولمنطق الأجسام السليمة المقاومة للجراثيم والعدوان، ومخالفة حتى لمنطق الدجاجة المسكينة التي تستأسد عندما يتعرض صيصانها للأذى". اضاف: "ومهما كانت الظروف واختلافات القوى في الساحة السياسية، لا يمكن أن يخرجنا هذا الأمر عن قيم ديننا في الصبر والاحتساب والوقوف العاقل، في مواجهة الشر الأكبر الصهيوني الأميركي". وتابع: "اسرائيل ليست حقيقة، لقد كانت وهي اليوم وغدا، باطل زاهق في قانون الله الخالق العظيم، والرؤوس النووية التي تملكها لن تتمكن من تدمير أمتنا وبلادنا كما تخيل رأس صحافي ساقط في جزيرة، ولن تكون هذه الرؤوس إلا أوهن من بيوت العنكبوت". وختم: "نحن الذين يحق لنا أن نقول للمنتحرين بجهلهم وحقدهم اعقلوا، فلن ينتهي جنس البشر المؤيدين بالمنطق الإلهي التاريخي، هؤلاء لهم العاقبة الحسنة، وكل الويل والخزى للملدوغين بالجرثومة التكفيرية المسرطنة".

 

الحريري يطرح "خريطة الحماية" بأولوية انتخاب الرئيس: الفراغ أكبر الأخطار ولم نعد نستطيع أن نتفرج

النهار/وسط تفاقم الازمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والهواجس الامنية الناشئة في معظمها عن أزمة الفراغ الرئاسي، اكتسبت الكلمة التي القاها الرئيس سعد الحريري مساء أمس في الافطار المركزي الذي أقامه "تيار المستقبل" في مجمع البيال والمناطق الاخرى بأهمية كبيرة من مضمون اطلالته الجديدة على مبادرة سياسية مفصلة و"خريطة طريق لحماية لبنان" وسط التطورات الاقليمية الخطيرة المتسارعة والانسداد السياسي الداخلي. ولعل أبرز المفاصل التي ميزت هذه الكلمة ومواقف الحريري عبرها تمثل في التشديد اللافت لرئيس الوزراء سابقاً وزعيم "تيار المستقبل" على الاولوية المطلقة لانتخاب رئيس الجمهورية الجديد وهي النقطة المركزية التي اطلق من خلالها الحريري رسالته السياسية الاساسية بحيث شكلت العمود الفقري لكلمته ومبادرته.

وفي ما وصفه بـ"خريطة الطريق لحماية لبنان" فصل الحريري مبادرته بست نقاط هي "انتخاب رئيس الجمهورية وانهاء الفراغ الرئاسي باعتباره أولوية تتقدم أي مهمة وطنية أخرى، وتشكيل حكومة جديدة على صورة الحكومة الحالية تتولى مع الرئيس الجديد ادارة المرحلة، وانسحاب "حزب الله" من الحرب السورية، واعداد خطة وطنية شاملة لمواجهة الارهاب بكل أشكاله ومسمياته، والتوافق على خطة طوارئ رسمية لمواجهة أزمة نزوح أشقائنا السوريين الى لبنان، واجراء الانتخابات النيابية في المواعيد التي يحددها القانون وتجنب كل اشكال التمديد لمجلس النواب". غير انه لفت الى ان "مدخل الانتخابات النيابية هو انتخاب رئيس الجمهورية اليوم قبل الغد"، متسائلاً: "من من النواب سينتخب رئيسا للمجلس وهو غير قادر على انتخاب رئيس للجمهورية؟". وحذر من ان "اعتياد اللبنانيين غياب الرئيس وصورته ودوره ومسؤوليته هو الخطر الذي يتهدد موقع الرئاسة وهو تغييب غير مقبول لتلك الرمزية التي يشكلها الرئيس المسيحي الوحيد في الشرق الاسلامي والعربي وطعن في أساس الصيغة التي قام عليها لبنان وتوافق عليها اللبنانيون". وتطرق الى الحوارات التي اجراها مع الاطراف السياسيين موضحاً ان "موقفنا هو ان لا فيتو لدينا على أحد ونحن عامل مساعد لانتخاب الرئيس ولسنا العامل المقرر الذي هو في نظرنا توافق المسيحيين على مرشح ونحن نوافق عليه سلفاً من دون تحفظ". لكن الحريري الذي قال: "إننا لم نعد نستطيع ان نتفرج على تعطيل دائم للنصاب بحجة غياب التوافق المسيحي وهذا الامر يهدد اساس وجود لبنان"، محذراً تكراراً من ان الشغور الرئاسي هو "اكبر خطر على لبنان ونظامه الديموقراطي ووجوده"، أعلن "اننا سنبدأ مشاورات مع حلفائنا وحوارات مع مختلف القوى السياسية خارج 14 آذار عنوانها البحث عن أي طريقة لانهاء حال الشغور في رئاسة الجمهورية وبأسرع وقت ممكن لكي نتمكن من السير في الاستحقاقات الدستورية اللاحقة". وتردد ان ما اقترحه الرئيس الحريري من تحرّك لكسر الجمود في انجاز الاستحقاق الرئاسي قد يتضمن حواراً مع رئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب وليد جنبلاط من جهة وسعي الى ايجاد قواسم مشتركة بين رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع من جهة أخرى، علما ان ثمة من فسر تلويح الحريري بتحرك جديد بأنه قد يكون ايذاناً بالتوجه نحو مرشحين من غير فئة الزعماء السياسيين الاربعة في فريقي 8 و 14 آذار.

"المستقبل"

في غضون ذلك، علمت "النهار" ان التصعيد الذي عاد الى السجالات بين "المستقبل" وممثلي الرئيس بري يعود الى ان أجوبة كانت منتظرة من وزير المال علي حسن خليل في شأن اقتراحات الرئيس فؤاد السنيورة عن طريقة دفع متوجبات الدولة في موضوع الرواتب من دون المرور بمجلس النواب، فأتت ظهر امس في صورة سلبية مما أستدعى رداً من نائبيّ "المستقبل" غازي يوسف وجمال الجرّاح.

الحكومة

وأبلغت مصادر وزارية "النهار" ان المساعي لحلحلة موضوع ملف الجامعة اللبنانية بما يسمح بمعاودة جلسات مجلس الوزراء فشلت بسبب عقدة منصب عميد كلية الطب. وقد أصر "التيار الوطني الحر" على الاسم الذي أقترحه لهذا المنصب مما أقفل باب التفاهم مع الحزب التقدمي الاشتراكي الذي يطرح العميد الحالي بيار يارد كي يستمر في هذا المنصب.

 

يوسف والجراح تناولا السبل القانونية لصرف الرواتب: المبلغ الموجود يكفي شهرين وليتحمل الوزير المسؤولية

النهار/السياسة المالية كلاً وملف سلسلة الرتب والرواتب والسبل القانونية المتوافرة لصرف رواتب الموظفين: محاور ثلاثة تناولها عضوا كتلة "المستقبل" النائبان غازي يوسف وجمال الجراح خلال مؤتمر صحافي في مجلس النواب امس. واكد يوسف ان المبلغ الموجود يكفي شهرين اضافيين لدفع الرواتب"، مطالبا " بعدم التهويل بالقول انه لا يوجد رواتب وأجور"، فيما سأل الجراح: "لماذا استيقظ البعض الآن على عدم مخالفات القانون، علما ان وزير المال كان مشاركا في الحكومة التي يقول انها ارتكبت مخالفات"؟ بداية، قال يوسف: " سمعنا رئيس مجلس النواب نبيه بري يؤكد انه لن يكون هناك مخالفة لدفع الرواتب، الا عبر القانون وفتح اعتماد من خلال المجلس لاعتماد اضافي بقيمة 1558 مليون ليرة، وقال ايضا وزير المال ان ليس هناك في الاعتمادات المرصودة للرواتب اي مبالغ في الخزينة ليدفع رواتب نهاية الشهر، علما ان نهاية الشهر هي بعد اسبوع ويتزامن مع نهاية شهر رمضان. بالفعل انها مصيبة، مئتا الف عامل سيكونون من دون راتب بحسب قول الوزير". واوضح: "هناك معلومات تدحض كلام الوزير، اذ ان مجموع الاعتمادات المتوافرة للبند 13 الذي ينفق على الرواتب والاجور للعام 2014، يبّين ان لدينا سلّة للعام 2014 قيمتها 2660 مليار ليرة، كاعتمادات متوافرة لرواتب واجور".

وشرح ان "الكلفة الشهرية لرواتب العاملين في القطاع العام هي 291 ملياراً في الشهر، اي ان الدولة دفعت رواتب سبعة اشهر، لان العاملين في القطاع العام يقبضون سلفاً، والمعلوم ان ما صُرف من "القجة" الموجودة في الوزارة المخصصة للرواتب والاجور، هو 2037 ملياراً، وبقي 623 ملياراً". واذ لفت الى ان " هذا المبلغ يكفي لشهرين اضافيين"، طالب " بعدم التهويل بالقول انه لا يوجد رواتب وأجور. اما اذا لم تُدفع فليتحمل مسؤوليتها وزير المال شخصيا، والا لماذا يطلب الوزير اليوم سلفة 1558 ملياراً؟".

مخالفة الوزير

بعدها، تطرق يوسف الى ما سماه " مخالفة وزير المال"، شارحا انه "قرر في العام 2014 الا يطلب سلفة بل أخذ من الرواتب والاجور ودفع منها سلفات، وما حصل بكل بساطة انه أراد 71 مليار ليرة شهريا ليسدّد غلاء المعيشة التي كان يجب ان تسدّد بسلفة، ولكن لم يرد ان يخالف، اذ اخذها من بند الرواتب والاجور وسدّدها، فسدّد 71 مليار ليرة في الشهر، وفي السبعة اشهر سدّد 497 مليار ليرة اخذها من الرواتب، خلافا للقانون. بعدها، نظر الى "القجة"، ووجد انه دفع 237 ملياراً رواتب خلافا للقانون، لان مجلس النواب لم يسمح له بان يصرف من بند 2660 ملياراً فقط للرواتب، فكيف يدفع رواتب آخر الشهر؟ أتت المصيبة. هو خالف القانون وصرف من بند لا يحق له ان يصرفه". أما الجراح فتوقف عند دفع غلاء المعيشة من مخصصات الرواتب قبل اقرار سلسلة الرتب، موضحا ان "مجلس الوزراء قرر تخصيص سلفة خزينة، بدل ان تُدفع من بند الرواتب والاجور، وهذه مخالفة للانفاق، واقرار جزئي للسلسلة، في حين ان السلسلة قانون واحد". واذ انتقد الانفاق الذي يجري منذ 2005 بموجب سلفات خزينة، ذكرّ انه "في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي أنفق ما يقارب 12500 مليار كسلفات خزينة، وقونن منها 8900 مليار بالقانون الصادر عن المجلس والرصيد لا يزال حتى الآن بلا قوننة. وخلال عهد حكومة ميقاتي فإن الفريق الذي ينتمي اليه الوزير كان مشاركا في هذه الحكومة التي ارتكبت مخالفات، كما يقول الوزير". وختم: " هذا العمل مستمر منذ 2005 نتيجة غياب الموازنات، فلماذا استيقظ البعض الآن على عدم مخالفات القانون؟ وللانتهاء من الجدل السياسي، نحن نريد قوننة الانفاق وقطع الحساب الذي طلبه وزير المال للعام 2012 ، كما ان الاعوام الاخرى تحتاج ايضا الى قطع حساب، ونتطلع الى ان يكون لدينا موازنة في 2014 ليستقيم العمل المالي، بدل اللجوء الى الحلول الجزئية، لان تسوية موضوع غلاء المعيشة هو تسوية جزئية لسلسلة الرتب ونحن نشم رائحة عرقلة لاقرار السلسلة، ونريد تسوية لكل الحسابات منذ الـ2005".

وزير المال: المطلوب تشريع المخالفات السابقة

رد المكتب الاعلامي لوزير المال علي حسن خليل على ما جاء في المؤتمر الصحافي للنائبين غازي يوسف وجمال الجراح، وقال: "يتحدثون بأمور كثيرة فيما المطلوب تشريع مخالفات المرحلة السابقة، والطريق الى هذا واضح ومعروف وفق الدستور والقوانين والاصول المرعية، وليس عبر المؤتمرات الصحافية". أضاف: "كان الاجدى بهؤلاء، بدل افتعال اشكالات وطرح ارقام امام الرأي العام للتعمية على حقيقة الواقع، والتي لا علاقة لها بالأصول، التوجه الى المجلس النيابي لاقرار مشروع قانون بفتح اعتمادات اضافية للانفاق، وهي النقطة التي لم يستطيعوا الرد عليها حتى الآن". وختم: "اما التهويل وخلافه، فهو أمر لن يثني وزير المال عن التزام الموقف القانوني أو يحمله على التراجع عنه. وإن محاولة المس بالحقوق المكتسبة للموظفين والعاملين في القطاع العام بالرواتب والاجور والزيادات المكتسبة لهم، امر ينسجم مع تعطيلهم لاقرار سلسلة الرتب والرواتب، وهو ما بات يتطلب مخاطبة الرأي العام لتبيان الحقائق امامه من وزير المال مطلع الأسبوع المقبل".

 

الأحرار: الأولوية لانتخاب رئيس والنأي بلبنان عن نيران المنطقة

النهار/رفض حزب الوطنيين الأحرار بعد اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه النائب دوري شمعون تحويل لبنان منصة لاطلاق الصواريخ، مؤكدا أن الاولوية لانتخاب رئيس للجمهورية. وقال في بيان: "يثبت يوما بعد يوم ان لشغور موقع رئاسة الجمهورية تداعيات مباشرة على كل المؤسسات الوطنية التي تصاب جراءها بالشلل، مما ينعكس سلبا على الوطن والمواطنين. والأخطر هو تزامن هذا الفراغ مع أحداث المنطقة وآثارها، وهذا ما يستدعي ملء الفراغ لتفادي الاخطار المحدقة، علما أن الاولوية يجب أن تكون لانتخاب رئيس للجمهورية". وسأل "عن المدى الذي سيبلغه عناد المصرّين على مقاطعة جلسات انتخاب الرئيس والذين يقدمون طموحاتهم الشخصية غير القابلة للتحقيق، نظرا الى التوازنات الراهنة على المصلحة العامة، وعن ازدرائهم الدعوات الى القيام بواجبهم الدستوري، والصادرة عن المرجعيات الدينية وعواصم القرار والامم المتحدة"، مطالبا "المقاطعين بوضع حد لممارساتهم والمشاركة في جلسة الثالث والعشرين من الجاري لإتمام الاستحقاق الرئاسي والنأي بلبنان عن نيران المنطقة ونزاعاتها".ورفض "رفضاً مطلقا تحويل لبنان منصة لإطلاق الصواريخ على إسرائيل، وهذا يسيء الى المصلحة الفلسطينية بقدر ما يهدد أمن لبنان واستقراره، ونحيي جهود الاجهزة الامنية المختصة التي ألقت القبض على عنصرين فلسطينيين، مقدمة لكشف سائر الضالعين في العمليات، ونناشدها المزيد من التنسيق في ما بينها لمنع التلاعب بالأمن، وخصوصا مع تزايد تهديدات المجموعات الارهابية وتكرار اطلاق الصواريخ من الاراضي اللبنانية، مما يشكل خرقاً للقرار 1701"، مجدداً "معارضة كل سلاح غير سلاح الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي"، وداعياً "حزب الله الى الخروج من آتون النزاعات الاقليمية وخصوصا من سوريا والعودة الى كنف الدولة واستظلال مؤسساتها".

 

إسرائيل تلوّح بـ"توسيع" العملية البرية في غزة أوباما قلق وبان كي - مون إلى المنطقة اليوم

العواصم الوكالات/رام الله - محمد هواش

كثفت إسرائيل هجومها البري على قطاع غزة بالمدفعية والدبابات والزوارق وأعلنت انها قد "توسع" عملية يقول مسؤولون فلسطينيون انها تقتل أعدادا كبيرة غير مسبوقة من المدنيين.

وقال مسؤولو صحة فلسطينيون ان 35 فلسطينيا قتلوا - بينهم رضيع وأربعة أطفال وامرأة في السبعين من عمرها - منذ شنت إسرائيل هجومها البري على القطاع الساحلي الخميس، فارتفع الى 274 عدد القتلى الفلسطينيين منذ بدء عملية "الجرف الصامد" قبل 11 يوماً. وأفاد الجيش الإسرائيلي انه قتل 17 مسلحا فلسطينياً، بينما استسلم 13 آخرون وأوقفوا لاستجوابهم بعد بدء هجوم المشاة والدبابات في القطاع. وأضاف أن جنديا إسرائيليا قتل وان آخرين جرحوا في العمليات التي هوجم خلالها نحو 150 هدفا بينها 21 منصة لإطلاق الصواريخ مخبأة وأربعة أنفاق. وقال الرئيس الاميركي باراك أوباما انه تحدث مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وأكد له تأييد الولايات المتحدة لحق اسرائيل في الدفاع عن نفسها، لكنه عبر عن القلق من اتساع نطاق الصراع. وسيتوجه الامين العام للامم المتحدة بان كي - مون الى الشرق الاوسط اليوم في محاولة للتوصل الى وقف للنار. وأبلغ مسؤول الشؤون السياسية في الأمم المتحدة جيفري فيلتمان مجلس الأمن أن الأمم المتحدة تندد بإطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل، لكنها "تشعر بالانزعاج من الرد الإسرائيلي المفرط". وكشف مصدر ديبلوماسي فرنسي أن فرنسا طلبت من قطر التي تربطها علاقات وثيقة مع "حماس" أن تستخدم نفوذها لدى الحركة للتوصل إلى وقف للنار.

وروى سكان من غزة إن القوات الاسرائيلية توغلت بضع مئات من الأمتار داخل شمال القطاع، بينما كان التوغل في الجنوب أعمق على نحو طفيف.

وقال نتنياهو للصحافيين قبل جلسة خاصة لمجلس الوزراء في قاعدة عسكرية بتل أبيب: "تعليماتي... للجيش الإسرائيلي وبموافقة المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية... هي الإستعداد لاحتمال توسيع العملية البرية بشكل كبير". وتسبب النزاع بتجدد التوتر والحرب الكلامية بين مصر وتركيا، إذ وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بانه "طاغية" واتهمه بانه يريد استبعاد "حماس" من أي تسوية في القطاع. ورد وزير الخارجية المصري سامح عاشور على اردوغان قائلاً ان أقل ما توصف به تصريحات رئيس الوزراء التركي "هو أنها مرفوضة رفضا تاما ولا يصح أن تصدر عن رئيس وزراء دولة بعراقة تركيا حيث تضمنت تعبيرات غير مألوفة وتخرج عن اطار اللياقة والأعراف الديبلوماسية".

 

مفاوضات فيينا مستمرة إلى غدة وقد تمدّد إلى 24 تشرين الثاني

فيينا موسى عاصي/النهار

بعد ساعات طويلة من انتظار المؤتمر الصحافي المشترك لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف والممثلة العليا للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية كاترين أشتون في مقر المؤتمرات بفيينا، قرر المفاوضون التخلي عن هذا المؤتمر ومواصلة عملية التفاوض حتى نهايتها في الموعد المحدد غداً، فيما تضاربت المعلومات عن بقاء ظريف أو مغادرته فيينا وعودته الى طهران.

وقالت أوساط ايرانية إن ظريف كان قد قرر مغادرة فيينا مساءً وترك رئاسة المفاوضات لكبير المفاوضين عباس عراقجي، لكن تغييراً ما لم تعرف معالمه حصل في اللحظات الأخيرة أعادت النظر في قرار السفر. وعزت احتمال مغادرة ظريف الى عدم توقع حصول أي تطور على مستوى المفاوضات خلال الساعات المتبقية منها وخصوصاً مع اتخاذ قرار التمديد "وما بقي على جدول الاعمال حسم بعض التفاصيل حول توقيت الجولة المقبلة ومكانها"، في حين بات في حكم المؤكد أن تمدد المفاوضات حتى 24 تشرين الثاني، موعد مرور سنة على توقيع اتفاق جنيف الموقت.

وصرح الناطق باسم أشتون مايكل مان لـ"النهار" بأن عراقجي ورئيسة الوفد الاميركي ويندي تشيرمان عقدا لقاءً ثنائيا طويلاً أمس بحثا خلاله في مسألة تمديد المفاوضات من حيث التوقيت والمكان. وقالت اوساط مطلعة على المفاوضات إن الجانب الاميركي اقترح نقل الجولات المقبلة الى مقر الامم المتحدة في نيويورك، لكن الجانب الايراني الذي رأى في هذا الاقتراح "اشارة اميركية ايجابية" يفضل بقاء المفاوضات في اوروبا وتحديدا بين فيينا وجنيف. وفي خطوة لافتة، زار ظريف مقر الوكالة الدولية للطاقة الدولية في فيينا حيث التقى مدير الوكالة يوكيا أمانو. وعقد هذا اللقاء بعد معلومات (نشرتها "النهار" امس) عن التوصل الى اتفاق مبدئي في شأن المنشآت النووية الايرانية المتطورة (اراك وفوردو وناتانز) يقضي بابقائها ولكن تحت مراقبة صارمة من الوكالة الدولية. ووضعت الاوساط المتابعة لقاء ظريف - أمانو في خانة التحضير لمرحلة ما بعد توقيع الاتفاق النهائي وبدء الوكالة مهمات مراقبة المنشآت الايرانية. وأظهر الطرفان خلال مفاوضات الايام الأخيرة مرونة كبيرة حيال الخلاف على عدد أجهزة الطرد المركزي، وعلمت "النهار" أن الجانب الاميركي الذي كان يصرّ على عدم حصول ايران على أكثر من ثلاثة آلاف جهاز وافق على رفع هذا العدد الى ما بين خمسة آلاف وعشرة آلاف جهاز، وفي المقابل تراجعت ايران عن الـ50 الفا التي كانت تطالب بها قبل الجولة السادسة واستبدلت هذا الرقم بما بين 30 و40 الفا تحصل عليها خلال السنوات الخمس المقبلة، مع عدم المساس في هذه المرحلة بما تملكه من أجهزة (19 الف جهاز).

 

زعماء العالم لتحقيق مستقل في كارثة الطائرة أوباما: أُسقطت بصاروخ من الانفصاليين

النهار/أطلق الرئيس الاميركي باراك أوباما أمس أقوى تصريح أميركي علني عن هوية المسؤول عن الهجوم على طائرة الركاب الماليزية الخميس، قائلا إنها اسقطت بصاروخ اطلق من منطقة تخضع لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا. وبعدما وصف الحادث بانه "مريع " شدد على ضرورة اجراء تحقيق مستقل وشفاف قبل إبداء رأي في الاسباب الدقيقة للمأساة. وطالب زعماء العالم باجراء تحقيق دولي في اسقاط الطائرة التي كان على متنها 298 شخصاً من نحو 12 جنسية لم ينج منهم أحد، فيما تبادلت كييف وموسكو الاتهامات في شأن هذه المأساة التي أدت الى تصعيد التوتر بين روسيا والغرب. وقد يمثل حجم الكارثة نقطة تحول بالنسبة الى الضغوط الدولية المترددة حتى الآن في حل الأزمة في أوكرانيا. ويقول محللون إن رد المانيا وغيرها من القوى الأوروبية على الحادث والتي يحتمل أن تفرض المزيد من العقوبات، يمكن أن يكون حاسما في تحديد المرحلة التالية من المواجهة مع موسكو.

 

فياض بعد لقائه بلامبلي: قلقون من تداعيات المجازر الإسرائيلية في غزة

وطنية - التقى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب الدكتور علي فياض في مكتبه في المجلس النيابي، الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي، وجرى استعراض الأوضاع اللبنانية من الجوانب كافة، بالاضافة إلى التطورات الإقليمية. وأبدى فياض "القلق بفعل التداعيات التي تتسبب بها المجازر الإسرائيلية في غزة والممارسات العدوانية، التي ترتب مسؤولية مباشرة في تهديد الاستقرار".

 

قطع طريق مخيم البارد احتجاجا على الاحكام بحق سجناء فتح الاسلام

وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في عكار ميشال حلاق ان شبانا عمدوا الى قطع الطريق الرئيسية لمخيم نهر البارد امام التعاونيه احتجاجا على الاحكام بحق سجناء فتح الاسلام.

 

طعن جندي في الحنية ليلا والجيش أوقف 3 أشخاص غير لبنانيين

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في صور حسين معنى أن مجهولين طعنوا ليل أمس جنديا في الجيش بالسكاكين في منطقة الحنية - صور ما أدى إلى إصابته بجروح متوسطة. الأمر الذي انعكس توترا في المنطقة وسجل استنفار وانتشار للجيش وتمشيط للبساتين. وقد قطعت الطريق الساحلية من رأس العين حتى الناقورة إلى ما بعد منتصف الليل. وقد أوقف الجيش ثلاثة أشخاص غير لبنانيين داخل أحد البساتين في الحنية، واقتادهم الى أحد المراكز العسكرية للتحقيق.

 

الخارجية تسلمت لائحة بأسماء ركاب الطائرة الماليزية وارسلتها الى السفارات اللبنانية للتحقق من الاسماء

وطنية - تسلمت وزارة الخارجية والمغتربين لائحة بأسماء ركاب الطائرة الماليزية التي تحطمت امس في اوكرانيا، وتم ارسال هذه اللائحة الى السفارات اللبنانية في الدول المعنية للتحقق من الاسماء والجنسيات.

 

الحريري: نريد الانتخابات النيابية ولا نريد التميدد لكن المدخل هو انتخاب رئيس اليوم قبل الغد

وطنية - اكد الرئيس سعد الحريري، في كلمة متلفزة خلال سلسلة افطاارات متزامنة ل"تيار المستقبل" في بيروت والمناطق، "اننا نريد الانتخابات النيابية ولا نريد التميدد، لكن المدخل هو انتخاب رئيس للجمهورية اليوم قبل الغد، لان انتخابات نيابية من دون رئيس جمهورية يعني حكومة مستقيلة حكما واستحالة تشكيل حكومة جديدة، لان الاسئلة موجودة حول من يجري الاستشارات ومن يوقع مرسوم الحكومة".

وقال: "من هذا المنطلق كان انفتاحا على القيادات المارونية لتجنب الفراغ ولمقاربة مختلف المسائل الوطنية بفتح آفاق جديدة للتعاون على ايجاد الحلول، بغض النظر عما يجري في ملف الرئاسة، وأقول لكل اللبناني ولكل القيادات: ان لبنان والشعب اللبناني أهم منا جميعا". اضاف:" اللبنانيون لا يحتاجون الى معجزة كي يؤمنوا شروط الوقاية من الانهيارات القائمة في سوريا والعراق، بل يحتاجون الى خارطة طريق تكون فيها الاولوية للمصلح الوطنية والاستقرار الوطني على حساب اي مصالح أو ولاءات أخرى، خرطة الطريق لحماية لبنان تقوم بنظرنا على الاتي: انتخاب رئيس جديد للجمهورية وانهاء الفراغ في الرئاسة الاولى باعتباره أولوية تتقدم على أي مهمة وطنية أخرى، تشكيل حكومة جديدة على صورة الحكومة الحالية تتولى مع الرئيس الجديد ادارة المرحلة ومواجهة الاستحقاقات الداهمة واجراء الانتخابات، انساحب حزب الله من الحرب السورية، اعداد خطة وطنية شاملة لمواجهة الارهاب بكل أشكاله ومسمياته، وهنا يجب التأكيد على أن مواجهة الارهب مسؤولية وطنية تقع على كاهل الدولة وليست مسؤولية جهة أو طائفة بعينها، التوافق على خطة طوارىء رسمية لمواجهة أزمة نزوح السوريين الى لبنان وتجنيد كل الطاقات للحؤول دون اغراق لبنان بتداعيات الازمة السورية اجتماعيا واقتصاديا وأمنيا، اجراء الانتخابات النيابية في المواعيد التي يحددها القانون وتجنب أي شكل من اشكال التمديد للمجلس النيابي". واشار الى ان "الموضوعية والصراحة تقضي علينا الاعتراف انه سيكون من الصعوبة عزل لبنان عن المخاطر، خصوصا مع استمرار مشاركة حزب الله في الحرب السورية، ولكن المسؤولية الوطنية تلزمنا في المقابل عدم الاستسلام لهذا الواقع واعتبار الوقوع في الهاوية، قدر لا مرد له"

وتابع:" طوال سنوات كنا نقول ان لبنان في عين العاصفة وان المسؤولية الوطنية توجب على الجميع سلوك الخيارات التي تحمي الاستقرار الوطني وصيغة العيش المشترك، وها نحن اليوم نعيش دخول جزء كبير من العالم العربي في عين العاصفة، ونشهد على فصل جديد من الانقسامات والصراعات الخيطرة، كما نشهد انهاير منظومات سياسية وعقائدية شكلت لسنوات مصدر خصبا لاستدعاء التطرف والارهاب".

واردف: "عام بعد عام نلتقي في شهر الخير والعدل والمحبة والايمان، فيما العديد من الاوطان العربية ترزح تحت وطأة الشر والكفر بتعاليم الله. اود ان اتوقف عند معاناة الاخوة الفلسطنيين الذين يواجهوان عدوانا ظالما قاتلا، فيما المجتمع الدولي يراقب الاجتياح الجديد عن بعد ولا يبادر الى خطوات عملية توقف المجزرة، واننا نجدد الدعوة لوقف العدوان وايجاد آلية دولية فاعلة لتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف". ولفت الى ان "المجتمع الدولي مسؤول اخلاقيا وانسانيا عن تغطية جرائم اسرائيل، والسكوت عن جرائم اسرائيل وتبرر عدوانها، سيقطع الامل بكل مبادرات السلام ويفتح الطريق أمام موجات جديدة من العنف والتطرف وعدم الاستقرار".

 

إفطار مركزي لتيار المستقبل في 11 منطقة لبنانية الحريري: لخارطة طريق تكون فيها الأولوية للمصلحة الوطنية والاستقرار الوطني

وطنية - أطل الرئيس سعد الحريري، مساء اليوم، على اللبنانيين عبر الشاشة من مقر إقامته في جدة - المملكة العربية السعودية، خلال سلسلة مآدب رمضانية أقامها "تيار المستقبل" في احدى عشرة منطقة لبنانية في وقت واحد، بمشاركة أكثر من ستة عشر ألف شخص. وأطلق الرئيس الحريري، في كلمة مباشرة على الهواء، خارطة طريق لحماية لبنان تقوم على: انتخاب رئيس للجمهورية، وتشكيل حكومة جديدة، وانسحاب حزب الله من الحرب السورية، ومواجهة الإرهاب وازمة نزوح السوريين، وإجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها من دون اي تمديد. وتوجه إلى القيادات اللبنانية بالقول: "إن لبنان أهم منا جميعا"، جازما بأن أي محاولة للقفز فوق صيغة الوفاق الوطني واتفاق الطائف هي خطوة في المجهول لا تضيف إلى الواقع السياسي الراهن سوى المزيد من التعقيد والانقسام والفراغ. ولاحظ أن يكون الحزب جزءا من مثلّث تقوده إيران وفيه دولة المالكي في العراق ودولة الأسد في سوريا، فهذا يشكل عبئا كبيرا على لبنان وسلامة اللبنانيين، معتبرا ان انخراط الحزب في الحرب السورية هو مشروع مجنون يستدعي جنونا مقابلا على بلدنا، نشهده كل يوم مع الأسف، على شكل إرهاب وانتحاريين وخوف وشلل اقتصادي وأزمات اجتماعية. وإذ استذكر الرئيس الحريري معاناة "إخوتنا" في فلسطين، حمل المجتمع الدولي مسؤولية تغطية جرائم إسرائيل، داعيا إلى تجديد الدعوة لوقف العدوان الاسرائيلي فورا، وإيجاد آلية دولية تمكّن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.

النص الحرفي للكلمة

والقى الرئيس سعد رفيق الحريري الكلمة الآتية: "أيها الأحبة المجتمعون في هذه الأمسية المباركة، من عكار وطرابلس والكورة، وزغرتا والضنية والمنية، من بيروت وصيدا والعرقوب وإقليم الخروب وجبل لبنان، من البقاع الغربي وراشيا والبقاع الأوسط وبعلبك والبترون وجبيل وعرسال، إخوتي ورفاقي في تيار المستقبل وفي خط الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أصحاب السيادة والسماحة والفضيلة، أيها الضيوف الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أيها الأخوة والأخوات

في بداية كلمتي في هذه الأمسية المباركة من الشهر الفضيل، لا بد لي أن أستذكر معاناة إخوة لنا جميعا في فلسطين، يواجهون عدوانا إسرائيليا ظالما قاتلا مجرما، فيما المجتمع الدولي يراقب الاجتياح الجديد عن بعد، ويكتفي بإطلاق الدعوات لضبط النفس، ولا يبادر إلى خطوات عملية توقف المجزرة الجارية ضد الشعب الفلسطيني. إن المجتمع الدولي مسؤول أخلاقيا وإنسانيا عن تغطية جرائم إسرائيل، من حصار غزة إلى مشاريع الاستيطان، إلى مؤامرة تهويد القدس والاعتداء على المسجد الأقصى. إن السكوت عن جرائم اسرائيل وتبرير عدوانها على الشعب الفلسطيني سيقطع الأمل بكل مبادرات السلام ويفتح الطريق أمام موجات جديدة من العنف والتطرف وعدم الاستقرار. وهذا ما يدعونا إلى تجديد الدعوة لوقف العدوان الاسرائيلي فورا، وإيجاد آلية دولية فاعلة لتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.

أيها الأخوة والأخوات،

عاما بعد عام، نلتقي في شهر الخير والعدل والمحبة والإيمان، فيما العديد من الأوطان العربية ومن بينها لبنان، تتوطن فيها قواعد الشر والظلم والتعصب والكفر بتعاليم الله. لكنكم أنتم، معشر المؤمنين والطيبين والصابرين في هذا البلد، برحمة الله عز وجل، الصامدين في دوركم السياسي والأخلاقي والديني في الانحياز لقيم الاعتدال والانفتاح والتسامح وهي المعاني الحقيقية لشهر رمضان المبارك. لن نتوقف بإذن الله عن اللقاء في هذا الشهر الكريم، وعن تبادل التهاني بحلوله والدعاء لأن تحل البركة والمحبة والسلام في بيوتكم وبيوت اللبنانيين جميعا. طوال سنوات، كنا نقول إن لبنان في عين العاصفة وأن المسؤولية الوطنية توجب على كل المسؤولين والقيادات سلوك الخيارات التي تحمي الاستقرار الوطني وصيغة العيش المشترك. وها نحن الآن نعيش دخول جزء كبير من العالم العربي في عين العاصفة، ونشهد على فصل خطير من الانقسامات والصراعات الطائفية والمذهبية، كما نشهد على انهيار منظومات سياسية وعقائدية شكلت لسنوات طويلة أرضا خصبة لاستدعاء الفتن والإرهاب والحروب الأهلية. الموضوعية والصراحة تفرضان علينا الاعتراف أنه سيكون من الصعوبة بمكان عزل لبنان عزلا تاما عن هذه المخاطر وإقامة سياج سياسي وأمني واقتصادي يحميه من هبوب العواصف المحيطة خصوصا مع استمرار مشاركة حزب الله في الحرب السورية. ولكن المسؤولية الوطنية تلزمنا في المقابل عدم الاستسلام لهذا الواقع واعتبار الوقوع في الهاوية قدرا لا مرد له. اللبنانيون لا يحتاجون لمعجزة لكي يؤمنوا شروط الوقاية من الانهيارات القائمة حاليا في سوريا والعراق وفي غير مكان من العالم العربي. اللبنانيون يحتاجون إلى خارطة طريق تكون فيها الأولوية للمصلحة الوطنية وللاستقرار الوطني على حساب أي مصالح أو ولاءات أخرى.

خريطة الطريق لحماية لبنان تقوم بنظرنا على الآتي:

1- انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وإنهاء الفراغ في الرئاسة الأولى باعتباره أولوية تتقدم على أي مهمة وطنية أخرى.

2- تشكيل حكومة جديدة على صورة الحكومة الحالية تتولى مع الرئيس الجديد إدارة المرحلة ومواجهة الاستحقاقات الداهمة وإجراء الانتخابات النيابية.

3- انسحاب حزب الله من الحرب السورية.

4- إعداد خطة وطنية شاملة لمواجهة الإرهاب بكل أشكاله ومسمياته. وهنا يجب التأكيد على أن مواجهة الإرهاب هي مسؤولية وطنية تقع على كاهل الدولة وهي ليست مسؤولية جهة أو طائفة بعينها.

5- التوافق على خطة طوارئ رسمية لمواجهة أزمة نزوح اشقائنا السوريين إلى لبنان وتجنيد كل الطاقات الشقيقة والصديقة للحؤول دون إغراق لبنان بتداعيات الأزمة السورية اجتماعيا وأمنيا واقتصاديا.

6- إجراء الانتخابات النيابية في المواعيد التي يحددها القانون وتجنب أي شكل من أشكال التمديد للمجلس النيابي.

نعم، نحن نريد الانتخابات النيابية في موعدها، ولا نريد التمديد لمجلس النواب، لكن مدخل الانتخابات النيابية، هو انتخاب رئيس للجمهورية، اليوم قبل الغد. لأن انتخابات نيابية من دون وجود رئيس للجمهورية تعني حكومة مستقيلة حكما، واستحالة تشكيل حكومة جديدة لأن الأسئلة الحقيقية موجودة حول من يجري الاستشارات النيابية ومن يوقع مرسوم تشكيل الحكومة، في غياب رئيس للجمهورية. وإلى ذلك كله، ماذا تعني انتخابات نيابية في غياب رئيس للجمهورية؟ تعني مجلس نواب من دون رئيس للمجلس. فمن من النواب سينتخب رئيسا للمجلس، وهو غير قادر على انتخاب رئيس للجمهورية. وهذا يعني بكل بساطة دخول لبنان في سيناريو انهيار تام للدولة.

بالتأكيد هناك جهات خارجية وكذلك داخلية تريد هذا السيناريو للبنان. لكننا نحن غير مستعدين لننفذ لها هذا السيناريو. وهذا ليس تبجحا، بل هذه هي الحقيقية، كما هي.

أيها الاخوة والأخوات في كل لبنان، أن يتعود اللبنانيون على غياب الرئيس وغياب صورته ودوره ومسؤوليته، هو الخطر الذي يتهدد موقع الرئاسة. وهو تغييب غير مقبول لتلك الرمزية التي يشكلها الرئيس المسيحي الوحيد في الشرق الإسلامي والعربي، وطعن في أساس الصيغة التي قام عليها لبنان وتوافق اللبنانيون من خلالها أن تكون الرئاسة الأولى موقعا يخصص حصرا للتداول بين أصحاب الشأن والقيادة والخبرة والكفاءة في الطائفة المارونية.

من هذا المنطلق كان إنفتاحنا على القيادات المسيحية السياسية والروحية لتجنب الوقوع في الفراغ والبحث عن قواسم مشتركة تعين البلاد على مواجهة التحديات والمخاطر، ولمقاربة مختلف المسائل الوطنية بفتح آفاق جديدة للتعاون على إيجاد الحلول بغض النظر عما سينتهي إليه ملف الرئاسة. وأقول لكل القيادات: إن لبنان والشعب اللبناني أهم منا جميعا. وأي محاولة للقفز فوق صيغة الوفاق الوطني واتفاق الطائف هي خطوة في المجهول لا تضيف إلى الواقع السياسي الراهن سوى المزيد من التعقيد والانقسام والفراغ.

في كل الحوارات، كان موقفنا أنه لا فيتو لدينا على أحد، وأننا نشارك في كل جلسات مجلس النواب ونؤمن النصاب مهما كانت النتيجة، وأنه في هذه المرحلة التي يمر فيها البلد، نحن عامل مساعد لانتخاب الرئيس، ولسنا العامل المقرر. وأنه في نظرنا العامل المقرر هو توافق المسيحيين على مرشح، ونحن نوافق عليه سلفا، من دون أي تحفظ. والحمد لله، أن حوارنا كان شفافا، وأننا وضعنا غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي وطبعا حلفاءنا، بتفاصيل حواراتنا، وفلسفتنا لمقاربة الاستحقاق الرئاسي، والتي أساسها أننا، كما غبطة البطريرك، نعتبر الشغور في رئاسة الجمهورية أكبر خطر على لبنان ونظامه الديمقراطي ووجوده. لكن الحقيقة أننا لم نعد نستطيع أن نتفرج على تعطيل دائم للنصاب بحجة غياب التوافق المسيحي. وهذا الأمر يهدد أساس وجود لبنان، يعني أساس وجود المسيحيين والمسلمين في لبنان، يعني أساس وجود الدولة في لبنان. ونحن سنبدأ مشاورات مع حلفائنا في 14 آذار وحوارات مع مختلف القوى السياسية خارج 14 آذار، عنوانها البحث عن أي طريقة لإنهاء حال الشغور في رئاسة الجمهورية وبأسرع وقت ممكن، لكي نتمكن من السير في الاستحقاقات الدستورية اللاحقة، من انتخاب مجلس نيابي وتشكيل حكومة وإستعادة العمل الطبيعي في كل الدولة ومؤسساتها.

أيها الأحبة، إن جعل رئاسة الجمهورية رهينة الانتظار لمتغيرات خارجية تراهن على إعادة تعويم النظام السوري هي ضرب من ضروب المغامرة بصيغة المشاركة الوطنية وبقواعد المناصفة التي كرسها اتفاق الطائف والتي لا نجد لها بديلا، مهما تبدلت الظروف والمعادلات. وعندما نتحدث عن إتفاق الطائف، ونتمسك به، فليس لأنه اتفاق ساهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري في وضعه لإنهاء الحرب في لبنان، بل لأنه في نظرنا، وبحد ذاته، أساس مفهومنا للبنان. مفهوم قائم على رفض التعداد الطائفي والمذهبي لمصلحة الشراكة والعيش الواحد، بغض النظر عن الأعداد. رحم الله من قال: "نحنا وقفنا العدْ!". رحم الله رفيق الحريري. ويكفي لكل من يوهم اللبنانيين بمشاريع الخروج من الطائف أن ينظر من حولنا إلى كل الدول العربية المشتعلة بحروب طائفية ومذهبية وعرقية، إلى كل مشاريع الحل السياسي فيها، ومشاريع الخروج من الحرب، هي مشاريع قائمة على فلسفة اتفاق الطائف، فلسفة الشراكة الحقيقية بغض النظر عن الأعداد والأكثريات والأقليات. وليس بالصدفة أن من يتمسكون بالعمق باتفاق الطائف هم "14 آذار"، أي الائتلاف العابر للطوائف، الذي يعتبر معياره الأساسي المصلحة الوطنية، والذي هو النموذج المقترح لكل الدول من حولنا.

أيها الأصدقاء، الأيام والأسابيع الماضية عشنا جميعا، وعشتم أنتم خصوصا في بيروت، فترات من القلق والشعور بعدم الاستقرار نتيجة أعمال إرهابية لم تكتمل، بفضل وعي وزارتي الدفاع والداخلية والأجهزة الأمنية الرسمية التي نتوجه إليها في هذه الأمسية بتحية تقدير وامتنان، ونؤكد على دعمها كي تقوم بدورها في حماية السلم الأهلي وكشف شبكات الإرهاب والقائمين عليها.

مرة أخرى: الدولة هي المسؤولة عن حماية المواطنين والدولة هي المعنية حصرا بملاحقة ومداهمة أوكار الإرهاب والإجرام، وهذا ما يقوم به بنجاح واقتدار الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي والأمن العام وسائر الأجهزة الأمنية والقضائية. مشكلة الإرهاب هي مع جميع اللبنانيين من كل الطوائف والمناطق، وملاحقة الإرهاب مسؤولية الجميع، تحت سقف الدولة وبأدوات الدولة وأجهزتها. خلاف ذلك، تتحول مواجهة الإرهاب إلى مواجهة مذهبية طرفها الأول، التنظيمات والخلايا التي تنتمي إلى القاعدة وداعش، وغيرها من أوكار الإرهاب، وطرفها الثاني حزب الله، الذي صار جزءا لا يتجزأ من منظومة القتال في سوريا والدفاع عن نظام بشار الأسد، الذي اختار أن يرمي شره على الآخرين، وأن يؤدي اليمين لولايته الزائفة، بصفته نيرون هذا العصر، ولا يمين لمن يفتدي البقاء في سدة الحكم بخراب سوريا وقتل وتهجير مئات الآلاف من أبنائها. أن يكون حزب الله جزءا من مشروع وطني لبناني تقوده الدولة لمواجهة الإرهاب، شيء جيد. أما أن يكون الحزب جزءا من مثلث تقوده إيران وفيه دولة المالكي في العراق ودولة الأسد في سوريا، فهذا يشكل عبءا كبيرا على لبنان وسلامة اللبنانيين. ومن المظاهر الأخيرة لهذا العبء، تبادل الخدمات الأمنية والعسكرية بين حزب الله وجيش النظام السوري، على حساب السيادة اللبنانية وسلامة اللبنانيين، حيث نشهد في كل يوم، قصفا جويا سوريا للأراضي اللبنانية، بذريعة إسناد المواجهات التي يخوضها الحزب في المناطق الحدودية.

أيها الأخوة والأخوات، كل تنظيم يرمي بالشباب إلى التهلكة والتفجير هو بالنسبة لنا إرهاب وعدو للبنان، وأهل السنة في لبنان معنيون كسائر اللبنانيين بمكافحة هذه الآفة ومنع امتدادها ورفض شعاراتها. أي كلام آخر عن وجود حاضنة للخلايا الإرهابية في الوسط السني هو كلام مشبوه ومرفوض يرمي إلى تبرير الإصرار على المشاركة في الحرب السورية. وهنا أريد أن أكون صريحا ودقيقا جدا:

هناك من يحاول تزوير إنجازات الخطة الأمنية وتصويرها على أنها خطة موجهة ضد السنة في لبنان. نعم هناك تجاوزات وقعت من قبل بعض الأجهزة، وهي تجاوزات مرفوضة وتتم معالجتها.

موقفي واضح:

إن أي اعتقال عشوائي وغير مبرر، مرفوض رفضا تاما، وإن أي انتهاك لحقوق المواطنين السياسية والإنسانية، مرفوض أيضا.

وأي مسؤول يرتكب مثل هذه التجاوزات يسيء إلى الأجهزة الأمنية وعلاقة الناس بالدولة، ويجب أن يحاسب.

لكن، ليعلم الجميع أن كل من ارتكب جرما بحق طرابلس وأهلها، وساهم في ضرب المدينة سيبقى ملاحقا بالقانون، مهما حاول التلطي خلف ما يجري في العراق أو سوريا.

إن الذي يمارس الضغط للإفراج عن المرتكبين هو من يفضح دوره في الارتكابات، "وهالمرة، مش حا سمي، بس فهمكن كفاية، وفهم أهل طرابلس بشكل خاص، كفاية وأكتر!".

نحن ومعنا كل الذين يحبون رفيق الحريري وتيار المستقبل، نحن في بيروت وطرابلس وعكار والمنية والضنية، ونحن، مع كل الحلفاء والأصدقاء، في زغرتا والبترون والكورة، وفي كل جبل لبنان، من إقليم الخروب إلى جرود كسروان وجبيل، نحن، ومعنا كل الأهل الصابرين على الافتراء في البقاع من عرسال إلى مجدل عنجر، ونحن من صيدا إلى كل الجهات في الجنوب، وصولا إلى شبعا والعرقوب، سنبقى السد المنيع الذي يحمي لبنان من الإرهاب وأوكاره.

ولن نتردد في رفع الصوت بالدعوة إلى تحييد لبنان عن الصراعات المحيطة وتحديدا الصراع في سوريا والعراق. تريدون محاربة داعش والقاعدة، ومنع تمدد الإرهاب إلى لبنان، تعالوا إذن إلى كلمة سواء، إلى خطة طريق نعبر من خلالها إلى انتخاب رئيس للجمهورية وتحقيق الإنسحاب من نفق الفتنة والفوضى. إننا من خلال ذلك، لا نقدم لبلدنا فرصة الانتصار على الإرهاب كما انتصرنا عليه في نهر البارد، لكننا نعطي أنفسنا ونعطي جميع اللبنانيين مساحة للاهتمام بالقضايا الاجتماعية والنمو الاقتصادية وابتكار الحلول للضائقة المعيشية، لأزمة المياه ولأزمة الكهرباء والله يعين!

منذ عامين وحتى اليوم، ونحن نطالب ونضغط وندعو لانسحاب حزب الله من سوريا، ومع الأسف إعتقد الحزب أنه هو من سينقذ نظام بشار الأسد. والحقيقة أن أحدا لا يستطيع إنقاذ نظام الأسد، وأن موقفنا الحقيقي ينطلق من أن انخراط الحزب في هذه الحرب هو مشروع مجنون يستدعي جنونا مقابلا على بلدنا، نشهده كل يوم مع الأسف، على شكل إرهاب وانتحاريين وخوف وشلل اقتصادي وأزمات اجتماعية.

نحن سنبقى صوت العقل، ومنحازين للعقل، ومتأكدين من إنتصار العقل، عند كل اللبنانيين الذين جربوا الجنون 20 سنة، وعادوا بعدها إلى العقل، ومنذ ذلك اليوم لم يسمحوا ولن يسمحوا لأي مشروع مجنون أن ينتصر على مشروع العقل، مشروع رفيق الحريري، مشروع الدولة مشروع لبنان الحقيقي، مشروع الشراكة التامة بين كل اللبنانيين، مشروع الاعتدال، مشروع المناصفة التامة بين المسلمين والمسيحيين، المشروع المدني، الديمقراطي لخدمة الناس العاديين، الطيبين، من كل الطوائف والمناطق، ومعالجة مشاكلهم الحقيقية، الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية والتربوية والصحية والبيئية والثقافية، وليس تصديرهم ليموتوا في حروب على أرض الآخرين، ولا تحويلهم إلى ضحايا، في خدمة حروب الآخرين على أرضنا!

أيها الأحبة، في ختام كلمتي إليكم، نجدد الإيمان معا، بقدرة اللبنانيين، بإذن الله، على مواجهة التحديات. أنتم جيش الدفاع الحقيقي عن وحدة لبنان وصيغة العيش المشترك. أنتم قوة الاعتدال التي ستحمي لبنان من التطرف والإرهاب والحروب العبثية. أنتم قوة البناء التي ستنهض بلبنان، كما أراد لكم الرئيس الشهيد رفيق الحريري. مرة جديدة، أتمنى لكم جميعا شهرا مباركا، على أمل اللقاء بكم قريبا في لبنان، الله كريم، ورمضان كريم، وكل عام وأنتم بخير، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عشتم وعاش لبنان".

 

وهبي: للذهاب الى مجلس النواب ببندي السندات والسلسلة

وطنية - اشار عضو "كتلة المستقبل" النائب أمين وهبي، في حديث الى محطة ال NBN، الى أن "هناك بندين يجب أن نذهب بهما الى المجلس النيابي، هما بند سندات الخزينة وبند آخر هو سلسلة الرتب والرواتب، ويجب أن ننهي مسلسل الرقص على المنابر، وأن نذهب باتجاه إعطاء الناس سلسلة رتب ورواتب". وقال: "أننا مستعدون للذهاب الى المجلس النيابي، لكن ليس لسماع خطب عصماء. نحن في الواقع ندعى الى حفلة مزايدات لا تفيد لا أصحاب الحقوق ولا تفيد الاقتصاد اللبناني". وعن انتخاب رئيس الجمهورية، شدد وهبي على أن "من يؤخر انتخاب رئيس للجمهورية يتحمل مسؤولية تاريخية أمام كل اللبنانيين"، لافتا الى أنه "لا يمكن اعتقال البلد، ووضع هذا الاستحقاق في خانة أحلام بعض السياسيين".

 

حسين الموسوي: اسرائيل ليست حقيقة وعلينا مواجهة الشر الأكبر الصهيو اميركي

وطنية - عبر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب السيد حسين الموسوي، عن دهشته ل"السقوط السريع في هاوية الذل الذي نشاهده، حيث انتشار جرثومة التكفير في بعض بلاد المسلمين"، وقال في لقاء سياسي: "قد نستطيع أن نفهم معارضة جهة سياسية ما فلسطينية أو لبنانية، أما أن تقمع المسيرات المنددة بالسكوت عن ذبح الشعب الفلسطيني بآلات الدمار الصهيو-أميركية، أو أن ترتفع الأصوات الوقحة المنكرة منددة بالمقاومة في فلسطين وقبلها في لبنان، فهذا ما لا يمكن فهمه أبدا، لأنه مخالف للفطرة الانسانية ولمنطق الأجسام السليمة المقاومة للجراثيم والعدوان، ومخالفة حتى لمنطق الدجاجة المسكينة التي تستأسد عندما يتعرض صيصانها للأذى". اضاف: "ومهما كانت الظروف واختلافات القوى في الساحة السياسية، لا يمكن أن يخرجنا هذا الأمر عن قيم ديننا في الصبر والاحتساب والوقوف العاقل، في مواجهة الشر الأكبر الصهيوني الأميركي". وتابع: "اسرائيل ليست حقيقة، لقد كانت وهي اليوم وغدا، باطل زاهق في قانون الله الخالق العظيم، والرؤوس النووية التي تملكها لن تتمكن من تدمير أمتنا وبلادنا كما تخيل رأس صحافي ساقط في جزيرة، ولن تكون هذه الرؤوس إلا أوهن من بيوت العنكبوت". وختم: "نحن الذين يحق لنا أن نقول للمنتحرين بجهلهم وحقدهم اعقلوا، فلن ينتهي جنس البشر المؤيدين بالمنطق الإلهي التاريخي، هؤلاء لهم العاقبة الحسنة، وكل الويل والخزى للملدوغين بالجرثومة التكفيرية المسرطنة".