المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 14 حزيران/2014

النائب خالد الضاهر للـmtv: هل يتخيّل عون أن الحريري يمكن أن يخون حلفاءه؟

رأى النائب خالد الضاهر أن "من يتابع الوضع في العراق لا يستغرب ما يحصل فيها من احداث". وأكد ان ان "الكلام الذي يطلق على ان ما يحصل في العراق هو من فعل الدولة الاسلامية في العراق والشام فقط هو امر غير صحيح تماما". وأشار الضاهر للـmtv الى أن "هناك انتفاضة سنية في العراق تضم كل الشرائح في المجتمع السني، شيوخ العشائر ورجال الدين، العلماء الضباط والجنود السابقين، والقيادات السياسية التي دخلت في العملية السياسية بعد الاحتلال الاميركي. وجميع هؤلاء انتفضوا على نظام رئيس الوزراء نوري المالكي الطائفي الذي ينفذ الاجندة الفارسية في العراق، وأراد أن يهمش المكون السني، الذي يساوي في الحقيقة نصف العراق او اكثر، وليس كما يدعي البعض ان السنة اقلية". وعن مدى تأثير الوضع المتأزم في العراق على الداخل اللبناني، قرع الضاهر ناقوس الخطر، معلنا أنه "لا يجوز العبث بمصالح لبنان وبنظامه واستقراره، وهذا الكلام موجه الى حزب الله والنائب ميشال عون. اضف الى ذلك فان كل تعطيل لمصالح البلد وكل محاولات الضغط من حزب الله، او من غيره، لن تأتي بنتائج ايجابية ابدا والمطلوب اليوم من الجميع الالتزام بالدستور والاجتماع على تعاون من اجل مصلحة البلد". وعما "ورد على لسان وزارء "حزب الله" في مجلس الوزراء عن خطورة الوضع في المنطقة ولبنان"، رأى الضاهر أن "كلام "حزب الله" "يخالف الواقع، وهو يملك مقاتلين في سوريا يقاتلون إلى جانب النظام السوري ضد شعبه وهم بالآلاف. والبارحة اعترفوا بسقوط تسعة قتلى في منطقة القلمون في رنكوس، وهل انتهت المعركة في رنكوس والقلمون كما يدعون ويسقط لهم قتلى في هذه المنطقة؟". وسأل: "من قال ان حزب الله باستطاعته حسم المعركة في سوريا؟ هم او الميليشيات الشيعية العراقية؟ وبالتالي على حزب الله ان يسحب مقاتليه من سوريا وان يعترف بحق الشعب السوري، والا سيتحمل عواقب كثيرة". كما أكد اننا "لن نقبل ان نكون سندا لحزب مجرم بحق الشعب السوري، ومن يدعي اننا سند له في الحكومة اليوم فهذا يمكن ان نطلق عليه ربط نزاع من اجل المصلحة. موقفي من هذا الأمر واضح وكان لي رأي سابق في هذا الموضوع هو انه لا يجوز الجلوس مع حزب الله في حكومة واحدة، لأنه يؤذي لبنان ويزيد في الفتنة الطائفية والفتنة المذهبية بين اهل السنة والشيعة".

وعن الطرق الكفيلة التي يفترض ان يبادر اليها المسؤولون للحفاظ على لبنان وتحصينه، قال: "اولا الحفاظ على الدستور وعدم اللعب بالتوازنات والتذاكي على اللبنانيين والضغط عليهم. وعلى سبيل المثال ملف الحكومة: هم يريدون تعطيلها اذا لم يصل الجنرال عون الى سدة الرئاسة، هذا الكلام يصب في مصلحة من؟ أبمصلحة اللبنانيين أو المسيحيين؟ بالطبع كلا. وهل الفوضى في لبنان وعدم استقراره والواقع السياسي الاليم وعدم مجيء السياح الى لبنان وعدم انتخاب رئيس للبلاد يخدم المسيحيين في لبنان؟".

وعليه، دعا الضاهر الى "ايجاد خارطة طريق من اجل حل الامور العالقة، وقريبا هناك لقاء سيجمع الرئيس سعد الحريري والنائب وليد جنبلاط هذا اولا، وهناك ثانيا لقاء سيجمع الرئيس سعد الحريري وعون في باريس. والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا المجال هو: هل يتخيل عون ان الحريري يمكن أن يخون حلفاءه وان ينسى كل ما حصل في المرحلة الماضية والابراء المستحيل وعدم وضوح الرؤية عند عون؟".

وختم قائلا: "الرئيس سعد الحريري يتمنى ان يكون عون توافقيا، وان تعود كل القيادات في 8 آذار الى لبنانيتها وان تتوقف عن دعم الميليشيات والسلاح غير الشرعي".

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس إنجيل القدّيس يوحنّا 14/من27حتى31/ أَلسَّلامَ أَسْتَودِعُكُم، سَلامِي أُعْطِيكُم. لا كَمَا يُعْطِيهِ العَالَمُ أَنَا أُعْطِيكُم

*تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم/دعونا ألا نقاوم الروح القدس، بل نكون طائعين لعمله الذي يجددنا، ويجدد الكنيسة والعالم.

*كارثية عون الوطنية وخطايا وأخطاء الحريري

*المضروب بعقله فقط يصدق أن عون توافقياً/الياس بجاني/14 حزيران/14

*بالصوت/المضروب بعقله فقط يصدق أن عون توافقياً/الياس بجاني/14 حزيران/14

*التعليق في جريدة السياسة/المضروب بعقله فقط يصدق أن عون توافقياً/الياس بجاني/14 حزيران/14

*جولة أفق سياسية شاملة وسيادية مع النائب انطوان زهرا

*بالصوت/من صوت لبنان الكتائبي/مقابلة مع النائب السيادي انطوان زهرا/مقدمة للياس بجاني/13 حزيران/14

*ملخص مقابلة النائب انطوان زهرا من صوت لبنان الكتائبي/13 حزيران/14/من ضمن نشرة أخبارنا العربية لليوم

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*المضروب بعقله فقط يصدق أن عون توافقياً/الياس بجاني

*بيضون لـالمستقبل: يجب محاكمة معطـّلي النصاب بالخيانة العظمى/علي الحسيني/المستقبل

مرجع ديني مسيحي: مشكلة لاسا قانونية سندّعي على المتورّطين بالسطو والتبرير

*مانشيت جريدة الجمهورية: لقاءات مرتقبة للحريري مع عون وجنبلاط

*الفاتيكان:المنشآت الكاثوليكية مفتوحة لجميع اللاجئين في العراق

*المحكمة الدولية: جلسة لغرفة الدرجة الاولى قبيل المحاكمة في قضية عياش وآخرين الاثنين

*عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب وليد سكرية: العراق أكبر من إمكانات "حزب الله" والحكومة "ضراير تسكن مع بعضها البعض"

*"الواجب الجهادي" يحصد 8 عناصر من حزب الله بينهم ابن شقيق عمار الموسوي

*سفير اسرائيل لدى الأمم المتحدة: لمحاربة "إرهاب" حزب الله وإيران

*حدود عرسال صفيح ساخن.. المسلحون شكلوا محاكم شرعية و"الكتيبة الخضراء" هي الأقوى

*خطف سوري بين زحلة وبعلبك والقبض على شخصين أحدهما تابع لعمر الأطرش

*ترحيل السناتور الإيطالي مارسيلو ديل اوتري المتهم بالتورط مع المافيا

*إشكال "طائفي" في النبعة تخلله إطلاق نار

*عون يتصل بجعجع معزيا ويبحث الشغور الرئاسي مع الراعي

*خذوا أسرار عون من "وهابه": على اتصال دائم بالأسد ومتفق على كل شيء مع نصرالله

*الحريري يتصل بجنبلاط أثناء لقاء بو فاعور في المغرب ويتفقان على اللقاء

*واشنطن تطلق سراح 12 معتقلا من سجن سري في افغانستان

*الراعي استقبل وزير الاشغال الاردني وتلقى اتصالا من عون عرضا فيه الاستحقاق الرئاسي

*جعجع تلقى اتصال تعزية من عون وواصل استقبال المعزين في بشري وتلقى برقيات

*بري التقى كنعان والآباتي خليفة موفدا من الراعي

*سلام التقى سفير ماليزيا وصقر

*عوده بحث الاوضاع مع هيل

*لقاء لأطراف النزاع في لاسا الاسبوع المقبل واوساط مطرانية جونية تتخوف من "المماطلة"

*تقديم عون العزاء لجعجع فرصـــــة للقاء تشاوري/المؤسسات المارونية: الجميع بات مقتنعا بالرئيس التوافقي

*قاطيشا عن مبادرة بكركي لعقد لقاء بين عون وجعجع: "القوات" جاهزة ونـــــحن "فـــي إمرة" الراعي

*رئيس وزراء ايرلندا في بيروت

*نداء صادر عن العلامة السيد علي الأمين إلى المرجعية الدينية في العراق

*زهرا لاذاعة صوت لبنان الكتائبي: المسيحي لا يمكن ان يكون تابعا للايراني او السوري

*مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار: نريد رئيسا قويا يستوعب الوطن والجمهورية ويطبق الدستور

*وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل من لندن: لبنان ملتزم كل ما يهدف الى وقف العنف الجنسي

*النائب هاني قبيسي: مبادرة جعجع مخرج محتمل من الأزمة

*فتفت: من يعطل انتخاب الرئيس يجر البلد الى الويلات

*عملية دهم واسعة للجيش في جرود عرســال وتوقيف 6 سوريين ينتمون لـ "النصرة" و"عزام"

*إعتصام أنصار الأسير تضامناً مع موقوفي عبرا

*غارات سورية على إجر الحرف والطفيل

*تلف 13 مليون حبة كبتاغون و300 كلغ حشيشة وآلات للتصنيع في البقاع

*الجيش يواصل عملياته في وادي حميد والسلسة الشرقية

*ترحيل مستشار برلسكوني بناء لطلب الحكومة الايطالية بتوقيفه واسترداده

*انطوان ريشا في ذمة الله ومراسم الدفن غدا في كنيسة مار الياس جسر الباشا

*بيروت تستضيف "المنتدى المتوسطـي للسياحة"/شقير: نزور فرنسا للبحث في دعم لبنان اقتصادياً

*الحرس الثوري الإيراني في العراق تحت غطاء داعش

*فقدان ثلاثة فتية اسرائيليين في الضفة الغربية

*اندبندنت": قطر قد تنتقل الى صف الاســد انطلاقا من كراهية السعودية والخوف منهاالعراق على حافة الحرب الاهلية والانفجار السني رسالة لايران

*جمود داخلي يسبق مبادرة بكركي وموفد الراعــي عند بري

*الامتحانات الرسميــة انطلقت والجيش "ينظف" جرود عرسال

*عون زمن التعطيل بالسلاح والموت قتلا!/علي الحسيني

*العراق.. مرحبا بكم في جهنم/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

*رحيل المالكي هو الحل/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*انتفاضة" في العراق/علي حماده/النهار

*المصالحة المسيحيّة... بكركي تعمل على النفوس والنصوص/الآن سركيس/الجمهورية

*مَن سيدفع ثمن إيقاظ المارد/اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/إنجيل القدّيس إنجيل القدّيس يوحنّا 14/من27حتى31/ أَلسَّلامَ أَسْتَودِعُكُم، سَلامِي أُعْطِيكُم. لا كَمَا يُعْطِيهِ العَالَمُ أَنَا أُعْطِيكُم

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلاميذِه: أَلسَّلامَ أَسْتَودِعُكُم، سَلامِي أُعْطِيكُم. لا كَمَا يُعْطِيهِ العَالَمُ أَنَا أُعْطِيكُم. لا يَضْطَرِبْ قَلْبُكُم ولا يَخَفْ!سَمِعْتُم أَنِّي قُلْتُ لَكُم: أَنَا ذَاهِبٌ ثُمَّ آتِي إِلَيْكُم. إِنْ تُحِبُّونِي تَفْرَحُوا بِأَنِّي ذَاهِبٌ إِلى الآب، لأَنَّ الآبَ أَعْظَمُ مِنِّي. قُلْتُ لَكُم هذَا الآنَ قَبْلَ حُدُوثِهِ، حَتَّى إِذَا حَدَثَ تُؤْمِنُون. لَنْ أُحَدِّثَكُم بَعْدُ بِأُمُورٍ كَثيرَة، لأَنَّ سُلْطَانَ هذَا العَالَمِ يَأْتِي، ولا سُلْطَةَ لَهُ عَلَيَّ، ولكِنْ، يَجِبُ أَنْ يَعْرِفَ العَالَمُ أَنِّي أُحِبُّ الآب، وكَمَا أَوْصَانِي الآبُ هكَذَا أَفْعَل. قُومُوا نَذْهَبْ مِنْ هُنَا.

 

تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم

دعونا ألا نقاوم الروح القدس، بل نكون طائعين لعمله الذي يجددنا، ويجدد الكنيسة والعالم.

 

كارثية عون الوطنية وخطايا وأخطاء الحريري
المضروب بعقله فقط يصدق أن عون توافقياً/الياس بجاني/14 حزيران/14
بالصوت/المضروب بعقله فقط يصدق أن عون توافقياً/الياس بجاني/14 حزيران/14
التعليق في جريدة السياسة/المضروب بعقله فقط يصدق أن عون توافقياً/الياس بجاني/14 حزيران/14

 

جولة أفق سياسية شاملة وسيادية مع النائب انطوان زهرا
بالصوت/من صوت لبنان الكتائبي/مقابلة مع النائب السيادي انطوان زهرا/مقدمة للياس بجاني/13 حزيران/14

ملخص مقابلة النائب انطوان زهرا من صوت لبنان الكتائبي/13 حزيران/14/من ضمن نشرة أخبارنا العربية لليوم
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

 

المضروب بعقله فقط يصدق أن عون توافقياً

بقلم/الياس بجاني

ارتكب الرئيس سعد الحريري أخطاء وخطايا كثيرة منذ العام 2005 ورغم ذلك استمرت مكونات 14 آذار متضامنة معه وخصوصاً المسيحية منها وبقيت تؤيده وإيجاد المبررات له علماً أن ما ارتكبه كثير وخطير ودمر وأعاق تقدم 14 آذار وثورة الأرز، وقد انتهى به الأمر وبسبب سؤ تقديراته ومواقفه مهجراً وحياته مهددة من محور الشر السوري-الإيراني.

إلا أنه وفي حال أيد الحريري العماد ميشال عون للوصول إلى رئاسة الجمهورية فهو يكون قد ضرب كل مصداقيته بارتكابه خطيئة لا مميتة وتغتفر وأجبر معظم مكونات 14 آذار على الابتعاد عنه وربما وضعه في خانة الخصومة السياسية والوطنية.

بالمنطق والعقل المطلوب من الحريري حتى ولو طلبت منه السعودية تأييد عون أن يقول لا بقوة وأن يقنع قادتها بعدم قدرته على ذلك.

فمن منا لا يدرك تماماً أن عون إنسان لا يمكن الوثوق به وهو وكما يبين تاريخه لا يحترم لا عهود ولا وعود ولا وجود لمكنونات العرفان للجميل في قاموسه.

العون هذا الزاحف صوب الأبواب الواسعة والغرائزية والمغلب مصالحه ومصالح عائلته على مصالح لبنان واللبنانيين انقلب على وطنه وأهله، وتنكر لدماء الشهداء، وتخلى عن المعتقلين اعتباطاً في سجون سوريا النازية، وشيطن أهلنا اللاجئين في إسرائيل، وضرب عرض الحائط بثوابت بكركي التاريخية، وقبل التبعية المذلة لمحور الشر ولمشروع الإمبراطورية الفارسية، وعادي الغرب والدول العربية، ووقف ضد القرارات الدولية، وأهان موقعه وثقافته العسكرية وسار بغباء وانتهازية وراء حزب الله الإرهابي الذي يحتل لبنان، وهلل لغزوتي بيروت والجبل، وطعن الاقتصاد بسهامه المسمة، وهجر اللبنانيين، واعتبر جيشنا الوطني قوات أمن وعاجز عن حماية الوطن، ويريد إبقاء سلاح حزب الله حتى تنتهي مشكلة إسرائيل مع العرب وتطول قائمة ارتكابات وهرطقات وهوس عون وتطول.

بربكم هل هذا الإنسان لبناني بالقول والفكر والممارسات، وهل في مخزونه الثقافي والفكري والإيماني ما يشبه اللبنانيين وتاريخ لبنان وهويته والرسالة التي يحملها وطن الأرز؟

في هذا السياق الإستغبائي والجحودي والشرودي نسأل هل عون مسيحي ماروني في فكره وثقافته وسلم أولوياته، وهل هو يهتم بمصير ومستقبل ووجود ودور المسيحيين في وطن الأرز؟

لا بالطبع لأن واقعه المعاش شروداً وهوساً وجحوداً هو مغاير تماماً.

فالرجل وكما تبين سنوات ظهوره على الساحة السياسية والعسكرية هو مجرد من الإيمان وخائب الرجاء وجاحد بكل القيم المسيحية ومتنكر لها ولا يمارسها.

فهو بفجور لا يعرف المحبة التي هي الله، كما أنه يسترخص ويتاجر بالكلمة التي هي أيضاً الله، إضافة إلى أنه مسكون بمركبات الحقد والكراهية والأنانية وحب الانتقام والنرسيسية والإسخريوتية.

من هنا فإن فاقد الشيء لا يعطيه.

إن وضع عون في خانة المدافعين عن المسيحيين هو سراب ومجرد أوهام، علماً أن ظاهرة عون دمرت وسطحت وتفهت الكثير من معايير ومفاهيم وثوابت المجتمعات المسيحية في لبنان وهي ظاهرة بالتأكيد إلى زوال إلا أنها لن تندثر بسهولة ومن الضروري محاربتها وتعريتها ومن أهم ما يجب عمله حالياً عدم تمكنه من الوصول إلى موقع الرئاسة.

في الخلاصة، إن وصول عون إلى موقع الرئاسة كارثة وجريمة وضرب من الجنون والتاريخ لن يرحم من يسهل وصوله.

 

 

بيضون لـالمستقبل: يجب محاكمة معطـّلي النصاب بالخيانة العظمى

علي الحسيني/المستقبل

لم يسبق ان مرّ لبنان بمراحل سياسية حرجة كالتي يمر بها اليوم. فراغ رئاسي مصحوب بتعطيل لمجلس النواب المؤسسة التشريعية. نوّاب لم يتركوا نور امل واحد يُضيء في سماء ساحة النجمة بعدما تقاعس العشرات منهم عن تأدية واجبهم فراحوا يتغيبون مرّة وينسحبون من الجلسات مرّات غير مكترثين بثقة منحهم اياها الشعب حتى اصبح مصير البلد كله ألعوبة بين ايديهم وكأنه كُتب على هذا الشعب ان يعيش ابدا على خطوط التماس لا يكون خلاصه منها الا بكلمة تأتي من خارج حدود الوطن. يبدو ان الرهان الحقيقي لحزب الله وحلفائه هو ترك الرئاسة شاغرة الى ما بعد حسم الوضع في سوريا وفقا لنظرية بشار الاسد الذي قال منذ فترة انه يحتاج الى السيطرة على الوضع، بهذه الجملة يختصر الوزير والنائب السابق محمد عبد الحميد بيضون الوضع الحسّاس الذي يمر به البلد والناجم عن الفراغ الرئاسي المتعمد. ويُتابع: بالطبع هذه اوهام الاسد وجوقته، فهؤلاء جميعاً يظنون ان باستطاعتهم السيطرة على الوضع في سوريا ومن ثم فرض الرئيس الذي يُريدونه في لبنان. ومن هنا يضع حزب الله هدفا وحيدا هو ان الرئاسة في لبنان يأتي دورها بعد الحسم في سوريا وليس قبل الا في حال وافق فريق 14 اذار على الاتيان برئيس يكون تحت عباءة المُرشد.

تسلط حزب الله وهنا يستذكر بيضون المشاكل التي كان يفتعلها حزب الله وفريقه السياسي مع الرئيس السابق ميشال سليمان خلال الفترة الاخيرة لمجرّد ان سليمان رفض تلقي توجيهات من المرشد. وكلنا يعرف التوجيهات التي كان يصدرها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مثل، قرّوا القانون الفلاني افعلوا كذا وكذا، لكن سليمان رفض كل هذه التوجيهات. واليوم يزرع الحزب نموذجا واحداً وهو انه يريد رئيسا في بعبدا يقبل بوصاية حارة حريك، والا فهو ينتظر حسم الوضع في سوريا بحسب رؤيته ليفرض بعدها الرئيس الذي يُريده، داعياً قوى الرابع عشر من آذار الى عدم ترك الحزب يُدير البلد من دون شريك وان لا يكترثوا للخدعة التي يُطلقها رئيس مجلس النواب نبيه بري بأن المجلس سيد نفسه. لا فالمجلس ليس سيد نفسه لانه يعمل وفق آلية اسمها توازن السلطات وعندما يغيب الرئيس لا يُصبح هناك شيء اسمه توازن السلطات. وعن الدور الذي تلعبه المملكة العربية السعودية وايران في الموضوع الرئاسي يوضح بيضون ان هناك محاولة من فريق 8 اذار بدأت منذ اشهر ترتكز على ان انتخاب رئيس للبلاد لا يكون الا من خلال اتفاق سعودي ايراني، وبري كان اول المروجين لهذه المحاولة مثلما روّج سابقاً للسين سين وكلنا يعلم ان السعودي تعرّض للابتزاز في هذا الموضوع، من خلال الضغط والترهيب قبل ان يقوم الحلف الايراني - السوري بانقلابه الشهير. واليوم يحاول هذا الفريق نفسه ان يضع السعودي تحت الشروط الايرانية. مضيفاً: لا شك في أن حزب الله استطاع فرض اجندته على 14 اذار عندما قام بتنازل معين في موضوع الحكومة لكن مقابل هذا التنازل تمكن من فرض جدول اعماله على البلد بأكمله، ولذلك على 14 اذار ان لا تبقى تحت ارادة الحزب بذريعة الاستقرار، لأن الاستقرار يُبنى بالتوافق وليس بالاكراه.

أمّا بشأن التحالفات التي تجري بين الأفرقاء السياسيين، فأشار الى ان حزب الله يثق برئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون كونه اللبناني الوحيد الذي يتقبل سلاحه من دون قيد او شرط وربما حتى ظهور المهدي المنتظر. ايضاً لا شك في ان التقارب يُفيد وخصوصا اذا شعرت القاعدة المسيحية بأن دورها يتقدم، لكن في الحقيقة إن دور البلد كله يُهيمن عليه حزب الله وكلنا يذكر ان عون سبق وان حرّض المسيحيين ضد طائفة محددة وكانت بمثابة معركة بالاتجاه الخاطئ، واليوم يُصحح الرئيس سعد الحريري هذه الصورة وهو امر يُفيد البلد وجميع اللبنانيين على حد سواء. ومن هنا اقول انه لا يجب على السعودية ان ترضى بالابتزاز الايراني لأنها احرص من اللبنانيين انفسهم على الاستقرار في لبنان.

مسرحية التعطيل

وبحسب بيضون ان الرئيس بري هو جزء من التعطيل واصفاً ما يحصل بـالمسرحية، إذ ان كل فرد في قوى 8 اذار لديه دور يلعبه. وعلى سبيل المثال يقوم بري بتحديد الجلسة وهو يعلم مسبقا ان النصاب لن يتم. كما أن هناك بندا اساسيا في الدستور يمنع الفراغ، وحتى لو لم يدعُ رئيس المجلس الى جلسة قبل عشرة ايام من نهاية ولاية رئيس الجمهورية فعلى المجلس ان ينعقد حُكما لانتخاب رئيس وهذا ما حصل فعلاً الا اننا لم نشهد انتخاب رئيس لأن هناك مَن أفقد النصاب ومَن قام بعمل كهذا يجب ان يُحاكم بتهمة الخيانة العظمى لانه خالف الدستور خصوصا أنه أفقد النصاب لصالح السياسة الايرانية وليس اللبنانية. ومع الاسف نحن في بلد ليس محكوما بالدستور بل بالميليشيات. وعن المثالثة واتهام نصرالله لفرنسا بإحياء هذا المشروع أوضح بيضون: للحقيقة ان ايران هي التي اقترحت صيغة المثالثة من خلال سفيرها في باريس بحكم انهم يريدون اعطاء الشيعة اضافات وكأنهم اوصياء عليهم هذا مع العلم انه ومنذ ان وطأت رجل الايراني هذه المنطقة اصبح وضع الشيعة سياسياً مختلفاً ومتخلّفاً جدا، فالشيعة قبل المد الايراني كانوا الاكثر حضورا في الاصلاح السياسي والبرامج السياسية والاكثر تعلّقا بمبادئ الجمهورية، لكن الثنائية الشيعية اعادتهم الى الوراء مئات السنين من دون رؤية سياسية، الى ان وصلنا اليوم للسماح بزراعة الحشيشة ومخالفات البناء وغيرها من السياسات المنحدرة. وبتاريخ لبنان لم توجد حركة شيعية تضم هذا الحجم من التخلف السياسي، وهذه الثنائية لم تُقدم فكرة لامعة للوضع الشيعي غير شيء وحيد اسمه الفيتو اي التعطيل.

السلسلة

وتطرق الى سلسلة الرتب والرواتب فأكد انه لا توجد حتى الساعة اي دراسة اقتصادية لا لواردات ولا لنفقات، والدراسات هذه يقوم بها عادة خبراء اقتصاديون وهذا ما لم نشهده منذ ثلاث سنوات. وكما نعلم هناك نماذج اقتصادية وكل نموذج يُمكننا من تحديد انعكاس كل زيادة على حدة، ومع الاسف ما نشهده اليوم هو صراخ شارع وليس دراسة. وأذكر جيداً يوم تشكيل الحكومة وبعد اعطاء وزارة المال للرئيس بري طلبت يومها من شعراء لبنان ان يبدأوا بنظم قصائد عن وداع الليرة، مشيراً الى انه يُحكى اليوم عن موازنة العجز فيها خمسة مليارات دولار قبل اقرار السلسلة، ما يعني ان العجز سوف يُصبح سبعة مليارات بعد اقرارها، علما ان واردات الدولة اقل من عشرة مليارات وهنا يجب ان يُسأل عن الاصلاحات لأن هناك لعبة يقوم بها فريق 8 اذار لتدمير اقتصاد لبنان ليبقى رهينة بيد الايراني ولجعل الدخل في لبنان شبيهاً بالمستوى ذاته في سوريا وايران.

الاغتيالات

وهل تتخوّف من عودة الاغتيالات في لبنان أجاب: ان الاسم الاساسي الذي يقع تحت الخطر هو رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وذلك لاساب معروفة لدى الجميع، وهناك بعض الميليشيات تعتبر ان عمليات الاغتيال مشروعة وليست مُحرّمة.لكن منعاً من الوقوع في اي امر غير مستحب، يبقى الامر الاهم بالنسبة الى بيضون انعقاد مؤتمر مسيحي موسّع يضم كل الشخصيات المسيحية مهما كبر عددها، يدعو اليه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في اسرع وقت، لأن مستقبل لبنان مهدد، وهناك من يعمل على تقسيم لبنان كما على تقسيم سوريا. وبإمكان البطريرك الراعي فرض جدول على الجميع للخروج بإنتخاب رئيس للبلاد، وختم مشدداً على ان الراعي ذهب الى فلسطين المحتلة ليُثبت ان هوية هذه الارض عربية بينما الفريق الممانع يريدها ايرانية.

 

مرجع ديني مسيحي: مشكلة لاسا قانونية سندّعي على المتورّطين بالسطو والتبرير

النهار/ب. ع.

"مشكلة لاسا ليست طائفية، بل هي مشكلة اعتداء على القانون وحق الملكية الخاصة"، بهذه العبارات يختصر مرجع ديني مسيحي ما يجري في لاسا وجوارها، أسوة بما يجري في القاع وغيرها من المناطق من استيلاء على أراضي المسيحيين بالقوة والاستقواء وتراخ لمؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية والقضائية.

تبلغ مساحة اراضي البطريركية المارونية التابعة لأبرشية جونية المارونية في أعالي جبيل حوالى خمسة ملايين متر مربع، اشتراها المطارنة الموارنة تدريجاً منذ أكثر من مئة عام وقاموا بمسحها اختيارياً خلال العام 1939 واحتفظوا بسجلات كاملة ووافية لكل تفاصيل تلك الانحاء. وكانت الكنيسة تتقاسم هذه الاراضي زراعياً مع شركاء من الفلاحين من دون أن يعكر صفو الأمور أي شائبة أو خلاف. وبعد الاتفاق على بدء أعمال المساحة في جرود جبيل لا سيما في لاسا ومحيطها تمت اعمال التحديد والتحرير على أكثر من ثلاثة ملايين متر مربع من دون أي أشكال، لكن اقتراب أعمال التحديد والتحرير من المنازل في لاسا أعاد الأمور الى نقطة التوتر، خصوصاً ان ثمة الكثير من علامات الاستفهام حول اداء مختار البلدة محمود المقداد الذي يقول المرجع "إنه يوزع من كيس غيره" و"يبيع ويشتري اراضي الكنيسة التي لم يشملها المسح حتى اليوم بموجب افادات علم وخبر من دون أن يكترث لعاقبة الأمر قانونياً، وحجم الاعتداء المتمثل بتزوير ملكية العقارات وآخرها العقار 61 الذي تملك البطريركية صكاً واضحاً بملكيته لا لبس فيه، لذا يبدو كلام النائب سيمون أبي رميا على ضرورة اجراء "إظهار حدود" للعقار 61 من أجل تحديد حجم الاعتداء كلاماً غير مفهوم". اضافة الى ان واقعة أخرى تتمثل في أن العلم والخبر الذي اعطاه مختار لاسا إنما هو مزور، ولا يحق له إصداره لأن الارض مملوكة "وكل ما بني على الباطل باطل".

ولا يتوقف المرجع عند التأكيد ان ما يجري من عمليات استملاك ليس الا تزويراً بتزوير، بل يذهب الى حد اتهام القوى الامنية والعسكرية بالتردد في اداء مهماتها والتراجع عن تطبيق القانون لأسباب غير واضحة، علماً أن هناك تجمعاً للجيش في لاسا وتضامناً معه من غالبية الاهالي شيعة ومسيحيين. والمشكلة الأكبر اذا لم تتحرك هذه القوى لسبب أو آخر تتمثل في احتمال تفلت الأمور على غاربها، فوق الفلتان القائم، ليس في لاسا وحدها بل في كل المناطق.

أما عن موقف "حزب الله" فالأمور واضحة: "إنه يتحمل المسؤولية بحكم مرجعيته السياسية عن وضع الأمور في نصابها في مواجهة مزايدات بعض القوى والفاعليات السياسية في الطائفة الشيعية في بلاد جبيل التي لا تدري حجم ما يجري وأبعاده الخطيرة". ويؤكد المرجع المسيحي أن "لا أحد يسعى وراء التوتير الطائفي والفتن، بل أن من يثير الأمور طائفياً هم مخالفو القانون والذين يسخّرون كل الأمور في خدمة مآربهم ويحاولون الادعاء أن العقار 61 متنازع عليه، في حين أن العقار ملك للبطريركية، وكل ما سوى ذلك يدخل في باب التزوير، ومحامي أبرشية جونية باشر تحضير دعوى قضائية في حق المتورطين بالسطو على العقار وتبرير هذه الفعلة، من قريب أو بعيد".

وكانت وكالة "الأنباء المركزية"، نقلت عن وزير الداخلية السابق مروان شربل قوله، ان جميع الاطراف في لاسا وافقوا على بدء اعمال المسح، لكن عندما غادر (شربل) الوزارة تغيرت الأمور ووقع الخلل من جديد. واستبعد تورط جهات حزبية باعطاء أوامر لتحريك القضية، مشيراً الى أنه في صدد السعي الى تنفيذ الاتفاقات التي وقعت سابقاً والاتصال بالبطريرك الماروني لهذه الغاية.

مانشيت جريدة الجمهورية: لقاءات مرتقبة للحريري مع عون وجنبلاط

جريدة الجمهورية

السؤال الذي تردّد صداه في كلّ الأروقة السياسية في اليومين الماضيين تمحوَر حول ما إذا كانت التطوّرات العراقية الخطيرة واحتمالات تمدّدها على دول الجوار ستدفع إلى تسريع التفاهمات اللبنانية-اللبنانية حيال جملة استحقاقات، تبدأ من الانتخابات الرئاسية ولا تنتهي بسلسلة الرتب والرواتب، وما بينهما إعادة إطلاق عجَلة العمل الحكومي والتشريعي، بُغية توفير مظلّات أمان للبنان تؤدّي إلى ترسيخ الاستقرار وتَحول دون انتقال عدوى الفوضى إليه؟ وفي حال اتّخذت الأمور هذا المنحى، فيعني ذلك أنّ لبنان سيشهد انفراجات سياسية تُترجَم بتقصير مرحلة الفراغ ومعالجة الملفّات الخلافية.

فرَض المشهد العراقي نفسَه بنداً أوّلاً في الاهتمامات الدولية والإقليمية والمحَلية، نظراً إلى انعكاساته السلبية على مستقبل العراق والمنطقة برُمّتها، وتأثيراته المحتملة على رسم خريطة الشرق الاوسط مجدّداً.

وتوالت الدعوات الى محاربة الإرهاب المتمثل بـداعش، في حين أعلنَ الرئيس الأميركي باراك أوباما أنّه طلب من فريق الأمن القومي إعداد قائمة بالخيارات التي يمكن أن تتّخذها بلاده لمساعدة العراق في وجه تهديدات هذا التنظيم الإرهابي، مُشترطاً أيّ دور عسكري أميركي محتمل بوجوب أن ترافقَه عملية سياسية تُظهر أنّ العراقيّين يمكن أن يعملوا سويّاً. بالتوازي، أعلنَ البنتاغون أنّه وضعَ خططاً لشنّ ضربات جوّية في العراق، في حال طلبت منه القيادتان العسكرية والسياسية ذلك، نافياً إجراء محادثات مع إيران بشأن التطوّرات في العراق.

عون

مع استمرار الشغور الرئاسي وتبادُل الاتّهامات بين فريقَي 8 و14 آذار بالتعطيل، يُتوقّع أن تتكثّف المشاورات في شأن الاستحقاق الرئاسي. وفي هذا الإطار، رجّح مصدر سياسي مطّلع أن يتوجّه رئيس تكتّل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون الثلثاء المقبل إلى باريس للقاء رئيس تيّار المستقبل سعد الحريري، بعدما قدّم موعد حواره المتلفَز من الثلثاء الى مساء الاثنين، والذي سيلامس فيه كافة القضايا المطروحة، ولا سيّما الانتخابات الرئاسية. وكانت مصادر مطلعة كشفت لـالجمهورية أنّ الحوار بين تيّاري المستقبل والوطني الحر سيُستَأنف علناً قريباً. وقالت إنّ أصدقاء مشتركين يعوّلون على بعض المقترحات التي يمكن أن تحيي الحوار بين الطرفين. لكنّ هذه المصادر رأت أنّ إحياء الحوار لا يعني أنّ المستقبل سيضمّ أصواته إلى رصيد عون الرئاسي، وتحدّثت عن مخارج أخرى لهذا المأزق.

الحريري - أبو فاعور

وكان الحريري استقبل في مقرّ إقامته في الدار البيضاء في المغرب وزير الصحة وائل ابو فاعور، موفداً من النائب وليد جنبلاط الذي جرى اتّصال هاتفيّ معه خلال اللقاء، وتمّ الاتفاق على لقاء بين الحريري وجنبلاط في موعد يحدَّد لاحقاً. وقال مصدر قريب من جنبلاط لـالجمهورية إنّ الأخير أعلن مراراً أنّه لن يصوّت لعون ولرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بسبب حالة الاستقطاب الحادّة التي يمثّلها ترشيحهما، وهو يعتبر أنّ موقع رئيس جمهورية هو موقع جمع بين اللبنانيين لا موقع تكريس انقسام في ما بينهم، ولذلك رشّح النائب هنري حلو انطلاقاً من هذه القاعدة، بما يوفّر مساحة وسطية بين الجميع ويقلّص حجم الاستقطاب السياسي، خصوصاً أنّ خريطة القوى السياسية واضحة في المجلس النيابي، وتظهر أن ليس هناك أيّ فريق يملك الاكثرية النيابية، ولذا فإنّ إنجاز الإستحقاق الرئاسي يحتاج الى تفاهم بين اللبنانيين، خصوصاً في غياب مؤشّرات إقليمية على حصول تقارب معيّن، لا سيّما بين السعودية وإيران، من شأنه تسهيل انتخاب رئيس جمهورية جديد.

واعتبر المصدر أن ثمّة فرصة غير مسبوقة متوافرة للّبنانيين لإيجاد قواسم مشتركة للاتّفاق على انتخاب رئيس جديد، ولذلك هو مستمرّ في ترشيح هنري حلو بمعزل عن عدد الأصوات التي أخذها أو يمكن ان يأخذها، ويعتبر أنّ الترشيح هو رسالة لجميع اللبنانيين مفادُها أنّ في الإمكان التفكير في خيارات خارج الثنائيات الحادّة. وأضاف المصدر أنّه في ظلّ الزلزال العراقي المستجدّ، لا بدّ من ان يكون هناك حاجز إضافيّ للّبنانيين للاتفاق سريعاً على انتخاب رئيس، فتداعيات هذا الزلزال لن تنحصر في العراق فقط، بل ستمتد الى المنطقة بكاملها، ولبنان لن يكون في منأى عنها في هذه الحال. وانطلاقاً من كلّ ذلك، يحاول جنبلاط توجيه رسائل في مختلف الاتجاهات للتأكيد أنّ تركيبة لبنان لا تحتمل خيارات مناقضة للخيارات التسووية، وهو لذلك لمّح مراراً إلى إعادة تعريف مفهوم الرئيس القوي، مستشهداً بتجارب رؤساء لم يملكوا كُتلاً نيابية كبيرة أو حيثيات شعبية واسعة، ولكنّهم تركوا أثراً كبيراً على المستوى الوطني. ولفتَ المصدر إلى أنّ قناة الاتصال بين جنبلاط وبرّي مفتوحة دائماً بحثاً عن مخارج للأزمة، وأكّد أنّ برّي يشكّل صمام أمان للبنان واللبنانيين، وهو يسعى جاهداً أيضاً على طريقته لإنضاج تسوية رئاسية معينة.

إتّصالات عون

وسط هذا المشهد، لفتت أمس الاتصالات الهاتفية التي أجراها عون مع كلّ من البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وقائد الجيش العماد جان قهوجي للتعزية بوفاة صهره، وجعجع للتعزية بوفاة والده. وفيما ذكرت المعلومات الرسمية أنّ عون عرض في اتصاله مع الراعي للأوضاع العامة، لا سيّما الاستحقاق الرئاسي، علمت الجمهورية أنّ هذا الإتصال هو الأوّل بين الرابية وبكركي منذ عودة البطريرك من زيارته الأخيرة الى الأراضي المقدسة، وأنّ الحديث تناول الوضع الراهن في ضوء الشغور الرئاسي والمواقف من مسائل وطنية عدة مطروحة راهناً. وفي المعلومات أنّ اتّصال عون بالراعي جاء في إطار بداية التواصل حول طرح بكركي الأخير، والمتمثل بعقد لقاء مصارحة ومصالحة بين عون وجعجع برعايتها، على أن يُستكمل بمصالحة مارونية موسّعة، وإذا أمكنَ الذهاب نحو مؤتمر وطني. وقد لاقت هذه المبادرة تجاوباً من التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، لكنّها تحتاج بدايةً إلى كسر الجليد بين جعجع وعون وبناء الثقة المفقودة بينهما. وتأمل بكركي في أن يفتح اللقاء بين الطرفين الطريق الى تفاهم في موضوع انتخاب رئيس جمهورية جديد. وفي الحراك الذي تقوم به البطريركية المارونية، أوفدَ الراعي أمس الى رئيس مجلس النواب نبيه برّي الآباتي أنطوان خليفة.

فنيش

وفي انتظار أن يحدّد رئيس الحكومة تمام سلام موعداً للجلسة المقبلة لمجلس الوزراء لاستكمال البحث في تنظيم عمل المجلس في فترة الشغور الرئاسي، أشادَ وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش بأداء سلام وبدوره ومواقفه وحرصِه على التوافق وعدم حصول أيّ خلاف، ما شكّل مناخاً ملائماً جداً للوصول الى تفاهم، وإلى استمرار عمل الحكومة. وقال فنيش لـالجمهورية: أعتقد أنّ هذه الروحية التي تحكم أداء سلام هي الضمانة لكلّ القلقين، بعدم حصول خلاف يؤدّي الى شلّ الحكومة، والمطلوب اليوم استكمال هذه الأجواء الايجابية وصولاً الى تفاهم. وعن آلية تنظيم عمل الحكومة، قال فنيش: هناك نقاش وحوار ووجهات نظر، وأعتقد انّ الامور اصبحت ناضجة، وهي تحتاج فقط الى لمسات اخيرة، لكنّ الاهم من ذلك هو أنّه ليس هناك نيّات سلبية عند أحد، وإنّما استعداد جدّي للتعاون والحفاظ على التفاهم الحكومي. من جهة ثانية، اعتبر فنيش أنّ ما يقوم به تنظيم داعش في العراق اليوم، وما قام به في سوريا، كنّا نبّهنا منها منذ زمن. فبعض الدول التي استخدمت هذه التيّارات استخفّت بخطورتها وبتفكيرها الذي لا يحمل بناء مجتمع، بل مشروعها هو مشروع قتلٍ وتخريبٍ وتدميرٍ وسفكِ دماءٍ حتى لأبناء مذهبها وكلّ مَن يخالفها الرأي. فهذا الخطر تمّ السكوت عنه وتوفير كلّ أسباب الدعم له والاحتضان، فاستفادت هذه التيارات بالتالي من المواقف السياسية لهذه الدول والقوى، وبدأنا اليوم نرى ثمار هذا الزرع الذي هو داعش، من خلال التيارات الممتدة من العراق وجزء من سوريا وغداً ستمتدّ الى دول أخرى، وبالتالي هذا هو المشهد السياسي المقلق الذي كنّا نُنبّه منه، والذي تجاوزنا في لبنان مراحلة الصعبة، من خلال دور المقاومة التي تصدّت لهذه الأدوات، وحالت دون تمكينها من بسط السيطرة على الحدود بين سوريا ولبنان. وأضاف فنيش: لقد دفع لبنان عنه خطورة هذه المجموعات إلى حدّ كبير، ويبقى سياسياً تحصين البلد وعدم السماح باستغلال أيّ خلاف، وعدم توفير بيئة حاضنة لهذه المجموعات أو تمكينها من العبث بأمن البلد. وهذا يتطلّب من الجميع الاهتمام بتفعيل عمل المؤسسات، وأن يعيد البعض النظر في مواقفه ورهاناته، وعدم التعويل على امكان إحداث أيّ تغيير في ميزان القوى في المنطقة أو في لبنان من خلال هذه التيارات الخطرة التي لا يمكن أن ينتج عن أعمالها أيّ خيرٍ لأحد، حتى للّذين يعوّلون عليها ويبنون حساباتهم على نتائج أعمالها.

الجلسة التشريعية

إلى ذلك، تتواصل الاتصالات بعيداً من الأضواء لمعالجة موضوع سلسلة الرتب والرواتب. وتحضيراً للجلسة التشريعية المقبلة يوم الخميس في 19 حزيران الجاري، سُجّل حراك لافت على خط الرابية ـ عين التينة، بعد الزيارة الأخيرة لعون الى رئيس مجلس النواب نبيه برّي منذ نحو عشرة أيام.

كنعان

وفي هذا الإطار، زار رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان عين التينة. وبحثَ مع بري، بحضور وزير المال علي حسن خليل على مدى ساعتين، موضوع السلسلة، والعمل على إقرارها، إضافةً إلى العمل التشريعي والحكومي والاستحقاق الرئاسي. كذلك اتصل برئيسة لجنة التربية النائب بهية الحريري وأطلعَها على نتائج اللقاء، واتّفقا على لقاء يعقد بينهما الاثنين المقبل في مجلس النواب. ثمّ وضع كنعان عون في أجواء لقاءاته واتصالاته. وأكّد كنعان لـالجمهورية أنّ زيارته تأتي في إطار السعي الى محاولة إخراج القضية الاجتماعية المأزومة من الحلقة المفرغة التي تدور فيها. ووصفَ إجتماعه مع بري بالبنّاء والجيّد، وقد طرَحتُ خلاله أفكاراً مفيدة في موضوع السلسلة، ولمسنا تجاوباً لافتاً منه حول بعض الافكار التي تمّ التداول بها، والتي تنطلق من اعتبار أنّ مسألة الأرقام يجب ان تستند الى مرجعية مالية رسمية، وفي حالتنا الحاضرة وخصوصاً في ما يتعلق بالكلفة والإيرادات، فهي يجب ان تكون لدى وزارة المالية. أمّا الخيارات الأخرى المتعلقة بالواردات وبحقوق المعلمين والعسكر فيجب أن تُبنى على خلفية حقوقهم من ناحية والإمكانات من ناحية ثانية.

سلفة موَقّتة

وعلمت الجمهورية من مصادر واسعة الإطّلاع أنّ ثمّة مشروعاً يشقّ طريقه إلى النقاش عبر دوائر ماليّة واقتصادية قبل أن يدخل الى حلبة الكتل النيابية والنقابية، يقضي بإعطاء العسكريين والموظفين والمعلمين والذين يمكن أن يستفيدوا من السلسلة، سلفةً ماليّة تُعتبر كجزء من الزيادة على الأجور بنسبةٍ تتراوَح بين 20 و25 %، على أن تُحتسب لاحقاً من ضمن التعديلات المقترحة على مشروع تعديل السلسلة في مرحلة يمكن معها البحث عن مواردها، والتي تخضع للدرس من باب اعتبارها إصلاحاً شاملاً. ويشترط المشروع عدم المَسّ من اليوم بدوام العاملين في الوزارات والقطاعات الرسمية والمؤسسات العامة والهيئات المستقلة الى أن يتمّ انتخاب رئيس جمهورية جديد، والوصول الى مرحلة متقدّمة من الإستقرار التي تسمح بالبحث جدّياً عن موارد السلسلة كما هي مطروحة اليوم. إلّا أنّ بعض الذين اطّلعوا على المشروع تحدّثوا عن إمكان البحث ببعض المقترحات التي أجمعَ عليها طرفا النزاع حول السلسلة، والتي تزيد من موارد الخزينة، لا سيّما على مستوى الرسوم الجمركية التي يمكن تعديلها على بعض الكماليات التي لا تمسّ السوق الخاصة بالمستهلكين من ذوي الدخل المحدود والمتوسط في المرحلة الراهنة، وعلى أن تترافق مع خطة يتمّ من خلالها تفعيل المراقبة على الأسعار وضبطها ضمن الحدود الممكنة، فلا يفقد المشروع أهمّيته ونتائجه الإيجابية في تحسين أوضاع العاملين في القطاع العام، وتتبخر هذه الزيادة الإستثنائية قبل دخول مردودها إلى جيوب الموطنين.

 

 

الفاتيكان:المنشآت الكاثوليكية مفتوحة لجميع اللاجئين في العراق

وطنية - اعرب رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان الكاردينال ليوناردو ساندري عن "قلقه العميق" حيال تقدم مقاتلي "الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" في العراق، مؤكدا فتح منشآت الكنيسة "لجميع" اللاجئين في الداخل. وعبر الكاردينال الارجنتيني ايضا في بيان عن "دعم" البابا فرنسيس للشعب العراقي، مشيرا الى "وقوفه الى جانب" بطريرك الكلدان الكاثوليك لويس ساكو واسقفي الموصل للسريان والكلدان الكاثوليك. وعلى اثر سيطرة "داعش" على هذه المدينة الكبيرة، اكد الكاردينال ساندري ان هذين الاسقفين "في هذه الساعات العصيبة" يقفان "الى جانب الناس، المسيحيين والمسلمين، الذين اضطروا الى الفرار من منازلهم ومن المدينة للنجاة بأرواحهم". واعرب عن الاسف "للنزوح المتكرر لمئات الالاف من الرجال والنساء والاطفال الذين يرون اندثار الوعد بالاستقرار والحياة فجأة على ارض ابراهيم". وحذر الاساقفة المحليون من ان إفراغ منطقة الموصل التي يقيم فيها عدد كبير من المسيحيين الذين غالبا ما يرقى وجودهم فيها الى بدايات المسيحية، من الوجود المسيحي.

 

المحكمة الدولية: جلسة لغرفة الدرجة الاولى قبيل المحاكمة في قضية عياش وآخرين الاثنين

وطنية - اعلنت المحكمة الخاصة بلبنان في بيان اليوم، ان "غرفة الدرجة الأولى في المحكمة تعقد جلسة قبيل المحاكمة في إطار قضية عياش وآخرين يوم الاثنين 16 حزيران الحالي. وستتناول الجلسة، التي تسبق استئناف المحاكمة في 18 حزيران، البنود التالية: الجدول الزمني لاستئناف المحاكمة - وجود المتضررين في قاعة المحكمة - الشهود الذين سيدلون بشهادتهم بواسطة نظام المؤتمرات المتلفزة - الشهود الخبراء وعهدة البينات وحفظها. وتبدأ الجلسة، التي ستكون علنية الساعة 11,30 صباحا (بتوقيت وسط أوروبا)، ويمكن متابعتها بالإنكليزية والعربية والفرنسية على الموقع الإلكتروني للمحكمة بتأخير مدته 30 دقيقة. ويجوز لغرفة الدرجة الأولى أن تقرر في أثنائها أن تحولها إلى جلسة سرية، إذا دعت الحاجة إلى مناقشة مسائل سرية".

 

عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب وليد سكرية: العراق أكبر من إمكانات "حزب الله" والحكومة "ضراير تسكن مع بعضها البعض"

نهارنت/أوضحَ عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب وليد سكرية أن العراق أكبر من إمكانات حزب الله ولا علاقة له فيها، مشبهاً الحكومة بـ"ضراير تسكن مع بعضها البعض". وأشار سكّرية في حديث لصحيفة "الجمهورية" نشر الجمعة، الى أن لا علاقة لحزب الله بالعراق نهائياً، فالعراق أكبر من إمكانات الحزب، وفيه حكومة وشعب مكوّن من 25 مليون نسمة. وشدّد على أنّ "داعش" خطرٌ على الجميع، "وحان وقت إنهاء هذه الظاهرة الشاذة". ورأى سكرية أنّ ما يحصل في العراق ستكون له تداعيات كبيرة على الوضع في المنطقة وعلى سياسات كلّ الدول، وفي مقدّمها السياسة الاميركية التي صنّفت "داعش" و"النصرة" منظّمات إرهابية. وأضاف: "سارعَت أميركا إلى تأليف حكومة في لبنان، دافعةً 14 آذار إلى الجلوس مع حزب الله، وإلى خطة أمنية لقطع الطريق على تمدّد "داعش" إلى لبنان، ولتجفيف البيئة الحاضنة للحركات الإرهابية فيه. لكنّها لم تسعَ إلى حلّ الأزمة في سوريا، فأبقَت النار فيها مشتعلة على رغم اقتناعها بأنّ إسقاط النظام أصبح من الماضي". وأوضح سكرية أن "هذا ما يشكّل الأرض الخصبة لنموّ ظاهرة الإرهاب، ومنها "داعش"، ومكافحتها تبدأ بإطفاء النيران في سوريا عبر تسوية سياسية". وتواصل داعش تقدمها باتجاه العاصمة بغداد وذلك بعد ان استولى مقاتليها على مناطق واسعة في شمال غرب العراق من جيش نظامي مستمر في التقهقر، في حين قالت الولايات المتحدة انها لا تستبعد اي خيار لوقف هذا الزحف. وإذ طمأنَ سكّرية عبر "الجمهورية" إلى أنّ لبنان لا يزال محصّناً حتى الآن، ما دامت القوى السياسية اللبنانية متوافقة، رغم تناقضاتها، على عدم السماح لتنظيم "القاعدة" بالدخول إليه وإيجاد بؤَر حاضنة له، شدد على أنّ التوافق هشٌّ وليس صلباً. وشبه سكرية الحكومة "بضراير تسكن مع بعضها البعض"، لافتا الى أنّه "إذا لم تنطلق بفاعلية لإطلاق عجلة الدولة بكلّ أجهزتها على أسُس ثابتة فإنّ البناء سيبقى هشّاً". وانعقدت عند العاشرة من صباح الخميس الجلسة الثالثة للحكومة بعد الفراغ، وذلك دون التوصل الى حلول إزاء منهجية عمل الحكومة أو حتى بحث بنود عالقة من جلسة 31 أيار الفائت. ودخل لبنان في الاسبوع الثالث من الشغور الرئاسي بعد فشل النواب في انتخاب رئيس جديد ورفض الرئيس السابق ميشال سليمان تمديد ولايته والقى خطاب الوداع في 24 أيار. ووفق الدستور فإن الحكومة مجتمعة تتولى صلاحيات رئاسة الجمهورية في حال الفراغ.

 

"الواجب الجهادي" يحصد 8 عناصر من حزب الله بينهم ابن شقيق عمار الموسوي

نعى حزب الله اليوم الجمعة 8 من عناصره توزعوا على البقاع والجنوب وسيشيعون غدا السبت في بلداتهم ، وهم :

حسين قاسم شكر ملقب بـ"السيد نور" من بلدة النبي شيت البقاعية

مهدي غازي فخر الدين من بلدة يونين البقاعية

زيد حيدر الموسوي من بلدة النبي شيت وهو ابن شقيق النائب والمسؤول البارز في حزب الله عمار الموسوي

علي حسين الحلاني ملقب بـ"أبو زينب" وهو من بلدة الحلانية البقاعية

رائف منيف داغر ملقب بـ"باقر" وهو من بنت جبيل

محمود محمد فاضل من بلدة قانا

ابراهيم عادل حجازي من بلدة كفرا الجنوبية

محمد عبدالله جوني من حارة صيدا

وكان الثوار قد أعلنوا عن قتلهم لمجموعة من حزب الله في بلدة رنكوس ، وبحسب مصادر حزب الله فان العناصر قضوا "أثناء صدهم هجوما للمعارضة على مزارع رنكوس في محاولة لاستعادة السيطرة عليها والتقدم نحو رنكوس"

 

سفير اسرائيل لدى الأمم المتحدة: لمحاربة "إرهاب" حزب الله وإيران

نهارنت/اتهم السفير الاسرائيلي لدى الامم المتحدة رون بروسور حزب الله وإيران بشن حملة من الارهاب ضد الدولة اليهودية، داعياً المجتمع الدولي لإيجاد "الترياق" للقضاء على فيروس الإرهاب. وأشار بروسور خلال الجلسة العامة للأمم المتحدة، الخميس، الى أن "إسرائيل هي الهدف الأساسي من حملة الإرهاب التي يشنها الحرس الثوري الإيراني وحزب الله". وأضاف أنه يمكن معاينة ورؤية بصمات إيران في الهجمات على بلغاريا وكينيا، موضحاً أن "السلطات التايلاندية قد أحبطت خطة من قبل حزب الله لمهاجمة السياح الإسرائيليين". ولفت بروسور الى أن المجتمع الدولي قد فشل بمكافحة الإرهاب والتصدي لهذا "الطاعون" الذي يهدد الدول كافة"، مردفاً أن "مستقبل أطفالنا وعائلاتنا غير آمن". وإذ شبّه بروسور الإرهاب بـ"الفيروس القاتل"، شدد على أن الجماعات الإرهابية هي أعداء "التحاور والتطور ويجب عزلها بإيقاف تمويلها وتفكيك شبكاتها". وشدد على أنه يجب محاربة هذا "الترياق" قبل أن يقضي علينا، مؤكداً أن إسرائيل قد أصبحت ضليعة في مجال مكافحة الإرهاب دفاعاً عن مواطنيها ضد المنظمات الإرهابية التي تهدد باستمرار الدولة اليهودية.

 

حدود عرسال صفيح ساخن.. المسلحون شكلوا محاكم شرعية و"الكتيبة الخضراء" هي الأقوى

نهارنت/بات الوضع أكثر خطورة في الأيام القليلة الأخيرة على الحدود اللبنانية السورية خصوصا على طول بلدة عرسال بحيث تواترت الأنباء عن شن هجوم على رنكوس السورية من حدود عرسال، حيث أنشأ مسلحو "النصرة" وغيرهم محاكم شرعية. ويقول مصدر مطلع وموثوق من بلدة عرسال لوكالة "أنباء الشرق الأوسط" المصرية إن الوضع الأمني في عرسال بات خطيرًا "وأن المجموعات المسلحة وصل بها الأمر إلى تشكيل محاكم شرعية، وإن عمليات الإعدام تكون في الغالب تنفيذًا لأحكام هذه المحاكم". ويقدر المصدر المطلع عدد المسلحين في جرود عرسال "بنحو 3 آلاف مقاتل أغلبهم من السوريين، ومن أعضاء جبهة النصرة فروا للمنطقة بعد أن سيطر الجيش السوري على منطقة جبال القلمون في معارك شهيرة دارت في الأشهر الماضية أبرزها سقوط يبرود" في نيسان الماضي. كما يوضح أن "التقديرات المشار إليها لهؤلاء المقاتلين تأتي بناء على تقدير لعدد أرغفة الخبز التي تذهب إليهم من البلدة إضافة إلى عناصر أخرى تجعل هذا التقدير قريبا للواقع". كذلك أشار إلى أن "هؤلاء المقاتلين لديهم أسلحة خفيفة ومتوسطة بما فيها مضادات أرضية ، كما أن العامل الجغرافي يساندهم إذ أن طبيعة المنطقة جبلية تكثر فيها الأودية ، والكهوف التي تسهل حرب العصابات وتصعب علي أي جيش القضاء عليهم (..) فضلا عن طول حدود بلدة عرسال مع سوريا حيث تقدر بنحو 40 كيلومترا". هذا وألمح المصدر إلى أنهم "يحصلون بطرق غير مشروعة على جزء ولو يسير من المساعدات الإنسانية المقدمة للاجئين". وكان البلدة قد شهدت مؤخرا واقعة خطيرة حينما قام مسلحون سوريون بمحاصرة مبنى تابع للبلدية بسبب الخلاف على المساعدات واستعان رئيس البلدية علي الحجيري بالجيش لفضهم. وأعرب المصدر المطلع عن قناعته بأنه "لا وجود لداعش في المنطقة حاليا"، رغم أن مصادر أخرى تتحدث لـ"أنباء الشرق الأوسط" عن وجود "لهذا التنظيم الشرس ببعض مناطق جرود عرسال". وقال المصدر العرسالي "حتى لو لم يكن هناك وجود لداعش في الوقت الحالي فإن الانتصارات التي تتحققها تنذر بأنه في حالة اقترابها من حدود لبنان يمكن أن ينضم جزء على الأقل من المقاتلين التابعين للنصرة وغيرها إلى داعش المنتصرة رغم سوء سمعتها حتى بين المتطرفين وهو سبق أن حدث في مناطق عديدة من سوريا". كما كشف أن "هناك وجودا لما يسمى بالجبهة الإسلامية والتي تعد إتحادا بين عدد من الحركات الإسلامية الجهادية في سوريا ، ولكن الوجود الاقوى هو لما يعرف باسم الكتيبة الخضراء التابعة لجبهة النصرة". وأضاف "الأمر وصل إلى ان النصرة أصبح لديها مستشفى ميداني في جرود عرسال". وكشف المصدر أن "المسلحين الموجودين شنوا مؤخرا هجوما من جرود عرسال على الداخل السوري" وهو مايتوافق مع الأنباء التي نشرتها صحيفة "السفير" الجمعة عن "هجوم شنه مسلحون على بلدة رنكوس السورية الواقعة في جبال القلمون القريبة من لبنان". وختم المصدر مطالبا لـ"موقف عربي ودولي لأن وجود جيوب المسلحين على حدود لبنان مع تمدد داعش في بلاد الرافدين أمر خطير على المنطقة كلها وليس بلاد العراق والشام فقط التي تستهدفها داعش". يذكر أن الجيش قام الجمعة لعملية دهم واسعة في جرود عرسال "بحثاً عن المسلحين والمشبوهين في علاقتهم بنشاطات إرهابية". وأوقف اخل مخيمات النازحين السوريين في المنطقة المذكورة المدعو زاهر عبد العزيز الأحمد لانتمائه الى كتائب عبد الله عزام الارهابية (المرتبطة بتنظيم القاعدة)، وكلاً من المدعوين نور محي الدين شمس الدين، وهيثم نادر غنوم، وعادل سليمان غنوم، ومحمد نزيه غنوم".

 

خطف سوري بين زحلة وبعلبك والقبض على شخصين أحدهما تابع لعمر الأطرش

نهارنت/خُطف سوري الجمعة كان في طريقه من زحلة إلى بعلبك، في حين أوقف الجيش شخصين أحدهما قريب من عمر الأطرش. وقالت الوكالة "الوطنية للإعلام" مساء الجمعة "أن مخابرات الجيش اوقفت في مشاريع القاع السوري يحيى عبدالله الحسين بعد ضبط كمية من المخدرات بحوزته وهو من جماعة عمر الاطرش". ولم توضح ما إذا كان الأظرش الذي سجن بتهم الإنتماء لمنظمات إرهابية أم الآخر الذي قتل منذ أشهر عند حدود عرسال. كما اوقفت مخابرات الجيش الجمعة حسين علي الاطرش من عرسال في محلة حوش السيد علي "وهو ناشط في مجال سرقة الدراجات النارية". من جهة أخرى وعند مفرق بلدة مجدلون - بعلبك اقدم اربعة مسلحين يستقلون جيب شيروكي سوداء اللون على "خطف السوري خليل اصلان عربج اثناء انتقاله من حوش الامراء حيث يقيم الى بعلبك وذلك بواسطة سيارته من نوع سكودا". كذلك سلبوا زوجته التي كانت برفقته هي وابنه اربع اساور ذهب وقد توجهت الزوجة الى مركز مخابرات بعلبك للتحقيق". وينفذ الجيش منذ اكثر من شهر خطة أمنية محكمة تهدف إلى توقيف المخلين بالأمن وتجار مخدرات وممنوعات أخرى.

 

ترحيل السناتور الإيطالي مارسيلو ديل اوتري المتهم بالتورط مع المافيا

نهارنت/رحل لبنان اليوم الجمعة السناتور الايطالي السابق مارسيلو ديل اوتري، المقرب من رئيس الحكومة السابق سيلفيو برلسكوني، والذي طلبت بلاده استرداده بعد الحكم عليه بالسجن سبع سنوات لادانته بالتآمر مع المافيا. وقال مصدر قضائي لوكالة "فرانس برس" فضل عدم كشف اسمه "رحل السناتور مارسيلو ديل اوتري الى ايطاليا فجر اليوم على متن رحلة تجارية غادرت مطار بيروت الساعة الرابعة فجرا، بعد تسليمه الى بعثة أمنية ايطالية بناء على موافقة السلطات اللبنانية على طلب ايطاليا تسلمه". وكان الرئيس المنتهية ولايته ميشال سليمان وقع في 24 ايار الماضي، في اليوم الاخير من ولايته، مرسوم تسليم السناتور السابق الذي اوقف في بيروت في 12 نيسان بناء على مذكرة حمراء من الشرطة الدولية "الانتربول" بتهمة الانتماء الى "منظمة اجرامية". ونقل ديل اوتري (72 عاما) بعد اربعة ايام من توقيفه، الى مستشفى "الحياة" في الشياح بسبب معاناته من مشاكل في القلب، بناء على طلب النيابة العامة التمييزية. وكانت محكمة التمييز الايطالية ثبتت في العاشر من ايار حكم السجن سبع سنوات بحق ديل اوتري بتهمة التآمر مع المافيا، الذي اصدرته محكمة الاستئناف في باليرمو في اذار 2013 وذلك على خلفية اتهامه بالقيام بدور "الوسيط في الاتفاق بين سيلفيو برلوسكوني والمافيا" حيث تعهدت الاخيرة بحماية برلوسكوني بين العامين 1974 و1992. وقاد ديل اوتري قطاع الاعلانات في امبراطورية برلوسكوني الاعلامية "ميديا ست". كما ساعد رئيس الحكومة السابق في انشاء حزبه "فورتسا ايطاليا" الذي اوصله الى السلطة في 1994. وكالة الصحافة الفرنسية

 

إشكال "طائفي" في النبعة تخلله إطلاق نار

نهارنت/حصل إشكال مساء الجمعة في بلدة النبعة بين مجموعة مسلحة وأهالي آخرين في حين عملت القوى الأمنية على معالجة الوضع. وأفادت الوكالة "الوطنية للإعلام" عن "سقوط جريح في إشكال حصل بين مجموعة مسلحة من آل فخر الدين وسكان من النبعة - سن الفيل، شارع ضومط، تخلله إطلاق نار في الهواء". وبحسب الوكالة "اتخذ الحادث طابعا طائفيا، وتدخلت القوى الأمنية، وتعمل على معالجة الوضع". وأشارت قناة الـ"MTV" عن سقوط "جريحين" في الإشكال. وكثيرا ما يحدث في النبعة وهي منطقة يتواجد فيها أناس من مختلف الطوائف والمشارب السياسية.

 

عون يتصل بجعجع معزيا ويبحث الشغور الرئاسي مع الراعي

نهارنت/تلقى البطريرك الماروني بشارة الراعي الجمعة اتصالا من رئيس تكتل "التغيير والاصلاح " النائب ميشال عون. وأفادت الوكالة "الوطنية للإعلام" عصر الجمعة أنه تم "عرض الاوضاع العامة، لا سيما الاستحقاق الرئاسي" خلال الإتصال. وشغر منصب الرئاسة منذ 25 أيار الفائت بعد انتهاء ولاية ميشال سليمان وعدم تمكن مجلس النواب من انتخاب رئيس في خمس جلسات عطّل فريق عون مع حزب الله النصاب في أربع جلسات منها. ويرفض عون حتى الآن الترشح ما لم يتم الإتفاق عليه كمرشح توافقي، وسط مفاوضات يقول أنها مستمرة مع تيار "المستقبل" الذي يتمسك حتى الآن بمرشحه رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع. من جهة أخرى اتصل عون الجمعة بجعجع معزيا بوفاة والده فريد ملحم جعجع. وكان قد أوفد عون عضو التكتل النائب سيمون أبي رميا إلى بشري مسقط رأس جعجع وحيث يتقبل التعازي يوم الجمعة. وتوفي فريد جعجع عن عمر يفوق التسعين عاما الثلاثاء بعد أن رقد في المستشفى لأكثر من ثلاثة أشهر.

 

خذوا أسرار عون من "وهابه": على اتصال دائم بالأسد ومتفق على كل شيء مع نصرالله

يقال نت/ كشف وئام وهاب أسرار العلاقات السرية للعماد ميشال عون الذي يقدم نفسه " رئيسا وفاقيا". قال وهاب:"اعتقد انه يوجد اتصال دائم بين العماد ميشال عون والرئيس السوري بشار الاسد." وقال:" اي رئيس لا ترضى عنه سوريا لا يكون رئيسا، هذا محسوم." وأشار الى أن العماد جان قهوجي لا يمكن ان يكون مرشح العماد عون، فهو لا يحبه ولا يريده ولن يرشحه. أضاف وهاب:" حزب الله لا يناورون ولا يضحكون على احد، والسيد حسن نصر الله متفق مع الجنرال على كل شيء." أضاف:" اقول باسم السيد( حسن) الآن وعلى التلفاز، مرشح السيّد هو ميشال عون، ولدينا فرصة جدية لأن يأتي، وسوف نأتي به.

ولفت الى ان "رئيس كتلة "المستقبل" فؤاد السنيورة حاقد على استمرار الدولة ويريد تحويل الدولة الى مؤسسات امنية تحمي المصالح". وأعلن:"تواصلت مع اشخاص من المستقبل، مع الاستاذ نهاد المشنوق وغيره، وقلت لماذا لا تبلغوا موقفكم؟ لا يظهر انه يوجد جوابا نهائيا من الرئيس سعد الحريري، وبرأيي "عفاه وهيدا مش غلط". وأشار الى ان "هناك اسماء كثيرة تطرح لرئاسة الجمهورية منها رئيس مجلس القضاء الاعلى جان فهد، وسفير لبنان لدى الفاتيكان جورج خوري الذي اصبح اسم جدي بالتداول"، معتبرا ان "الوزير السابق جان عبيد هو ما تبقى من حكماء في هذا البلد".

 

الحريري يتصل بجنبلاط أثناء لقاء بو فاعور في المغرب ويتفقان على اللقاء

نهارنت/إتفق رئيس تيار "المستقبل" النائب سعد الحريري ورئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" النائب وليد جنبلاط على اللقاء في موعد يحدد لاحقا. وفي التفاصيل، أفاد بيان صادر عن مكتب الحريري مساء الجمعة أن الحريري استقبل "في مقر إقامته في الدار البيضاء في المغرب وزير الصحة وائل ابو فاعور". وجرى خلال الاجتماع اتصال هاتفي مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط.

وقد تم الاتفاق على "لقاء بين الرئيس الحريري والنائب جنبلاط في موعد يحدد لاحقا"، بحسب البيان عينه. وكان قد عوّل جنبلاط على انتخاب رئيس جديد للجمهورية والتحصّن بالجيش اللبناني والقوى الامنية "كي لا نعود الى ظواهر قادة المحاور"، موضحاً في حديث لصحيفة "السفير" نشر صباحا ان بو فاعور يحضّر للقاء يجمعه بالحريري. وفي حديث الى صحيفة "السفير"، الجمعة، أوضح جنبلاط انه أوفد ابو فاعور الى المغرب للقاء الحريري، تمهيداً "لامكان عقد لقاء بيني وبينه في الايام المقبلة في باريس". ولفت الى انه سيتوجه قريباً الى العاصمة الفرنسية للقاء رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان الموجود هناك. وفي الملف الرئاسي، قال جنبلاط: "نعول على انتخاب رئيس للبلاد والالتفاف حول الجيش والقوى الامنية كي لا نعود الى ظواهر قادة المحاور في طرابلس والحالات "الاسيرية" في صيدا". ودخل لبنان في الاسبوع الثالث من الشغور الرئاسي بعد فشل النواب في انتخاب رئيس جديد ورفض الرئيس السابق ميشال سليمان تمديد ولايته والقى خطاب الوداع في 24 أيار. ووفق الدستور فإن الحكومة مجتمعة تتولى صلاحيات رئاسة الجمهورية في حال الفراغ. وشدد جنبلاط عبر "السفير"، على ان "المطلوب تحصين وضعنا الداخلي بالاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية، وهذا هو الاهم". كذلك، دعا الى الاسراع "في محاولة تخفيف اضرار وارتدادات الموجات العراقية على لبنان، لانه حتما هناك تداعيات على لبنان بعد هذا الاجتياح المريب والمخيف لـ"داعش"، اذ لم تعد هناك أية حدود بين سوريا والعراق". يُشار الى ان تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" يشن منذ الاثنين هجمات واسعة في العراق بحيث بات مقاتلوه على بعد اقل من مئة كلم من بغداد بعدما سيطروا في شكل سريع ومباغت على كامل محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل، وواصلوا تمددهم جنوبا وسيطروا على تكريت، مركز محافظة صلاح الدين وبعض النواحي الواقعة الى جنوبها، وبلغوا منطقة الضلوعية شمال بغداد.ط

 

واشنطن تطلق سراح 12 معتقلا من سجن سري في افغانستان

نهارنت/اطلقت الولايات المتحدة سراح 12 معتقلا كانت تعتقلهم منذ سنوات من دون محاكمة في سجن سري تديره في افغانستان، كما أفاد وكالة فرانس برس الخميس مسؤول اميركي. وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه ان فرنسيا وكويتيا وعشرة باكستانيين اعيدوا الى بلادهم الشهر الفائت بعدما اطلق سراحهم من سجن باروان. واضاف ان 38 معتقلا غير افغاني آخرين لا يزالون معتقلين داخل هذا السجن.

وأوضح ان وزارة الدفاع الاميركية ابلغت الكونغرس بعزمها الافراج عن هؤلاء قبل 10 ايام من قيامها بذلك. ويطرح سجن باروان بالنسبة الى الادارة الاميركية مشاكل مماثلة لتلك التي يطرحها لها معتقل غوانتانامو. ففي كلا السجنين تعتقل الولايات المتحدة اشخاصا مشتبها بتورطهم في قضايا إرهاب من دون ان تكون لديها ادلة كافية لادانتهم رسميا ومن دون ان تكون لديها في الوقت نفسه الرغبة في اطلاق سراحهم. وتحاول ادارة الرئيس باراك اوباما اغلاق هذين السجنين لاسدال الستارة على الاجراءات الاستثنائية التي اقرتها واشنطن في غمرة اعتداءات الحادي عشر من ايلول 2011. ويأتي الافراج عن هؤلاء المعتقلين ال12 في غمرة السجال الدائر في واشنطن حول صفقة التبادل التي ابرمتها ادارة اوباما مؤخرا مع حركة طالبان الافغانية وافرجت بموجبها السلطات الاميركية عن خمسة من كبار قادة الحركة المتطرفة من غوانتانامو مقابل افراج الاخيرة عن السرجنت بو بيرغدال الذي كان معتقلا لديها منذ خمس سنوات. ولم تتضح حتى الساعة الشروط التي اطلق بموجبها سراح هؤلاء المعتقلين ال12. وكالة الصحافة الفرنسية

 

الراعي استقبل وزير الاشغال الاردني وتلقى اتصالا من عون عرضا فيه الاستحقاق الرئاسي

وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وزير الاشغال العامة والاسكان الاردني سامي هلسه. كما تلقى اتصالا من رئيس تكتل "التغيير والاصلاح "العماد ميشال عون، تم خلاله عرض الاوضاع العامة، لا سيما الاستحقاق الرئاسي. كما تلقى اتصالا آخر من بطريرك انطاكيا للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي.

 

جعجع تلقى اتصال تعزية من عون وواصل استقبال المعزين في بشري وتلقى برقيات

وطنية - تلقى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع اتصال تعزية بوفاة والده فريد جعجع من رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون. واستمر توافد المعزين إلى صالون كاتدرائية مار سابا في بشري، ومن أبرزهم: وزراء العدل أشرف ريفي والمهجرين أليس شبطيني والاقتصاد والتجارة آلان حكيم، سفراء أستراليا لاكس بارتليم، السويد كيبين نيكلاس، رومانيا فيكتور مرسيا يرافقه السكرتير الاول في السفارة، السفير اللبناني في تونس فريد عبود، النائب سامر سعادة، ممثل النائب السابق لرئيس مجلس الوزراء عصام فارس العميد ويليام مجلي، الوزير السابق أسعد رزق، النواب السابقون: مصباح الاحدب، عمر مسيكة، قيصر معوض، ربيعه كيروز يرافقه وفد من العائلة، وحضر أيضا محافظ بيروت والشمال سابقا ناصيف قالوش، رئيس "تيار المستقبل" في كسروان شربل زوين، رئيس إقليم كسروان الكتائبي سامي خويري، رئيسي بلدية الجديدة سد البوشرية أنطوان جبارة وقنابة - برمانا مخايل بشارة، رئيس نادي الصحافة يوسف الحويك، العميد انطوان شكور، وفد من مهندسي طرابلس، راهبات الوردية من اديرة: الجميزة، كفرذبيان، جبيل وعبدين، الدكتور رشيد رحمة، الشاعر رودي رحمه، تيدي رحمه وعقيلته، سلمان سماحة، ديما اطيف، الدكتور انطوان سعد، الدكتور كمال اليازجي، الدكتور عبد الله الخوري وعقيلته، المدير العام لإذاعة الشرق كمال ريشا، العميد الركن المتقاعد ايلي غصن، رابطة آل فخري، الكشاف الماروني فوج مار يوحنا المعمدان بشري، وفد من بلدة حردين، وفد من بلدة كوسبا، ووفود شعبية وقواتية وشخصيات اعلامية واقتصادية واجتماعية.

برقيات

ووصلت برقيات تعزية الى مقر الحزب في معراب من: نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لورانس سيلفرمان، النائب باسم الشاب، القائم بأعمال السفارة التونسية في لبنان ايمان الدريسي، سفير لبنان في واشنطن انطوان شديد، القائم بأعمال السفارة اللبنانية في فرنسا غادي الخوري، مستشارة الرئيس سعد الحريري أمل مدللي، ممثل "تيار المستقبل" في واشنطن أحمد بزري، كميل اسكندر رزق، جان اسكندر رزق، رزق اسكندر رزق، رئيس تحرير مجلة "الهديل" بسام عفيفي، ورئيسة جامعة العائلة المقدسة الأخت ماري دوكريست بصبوص.

قداس

وأقيم عصر اليوم، قداس عن راحة نفس الراحل، على أن تنتقل التعازي السبت والأحد في 14 و15 الجاري الى مقر حزب "القوات" في معراب، من الثانية عشرة ظهرا الى السابعة مساء.

 

بري التقى كنعان والآباتي خليفة موفدا من الراعي

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان، في حضور وزير المال علي حسن خليل. وتم البحث في الاوضاع العامة وقضية سلسلة الرتب والرواتب والعمل على اقرارها. وكان الرئيس بري استقبل الآباتي انطوان خليفة موفدا من غبطة البطريرك الماروني بشاره الراعي.

 

سلام التقى سفير ماليزيا وصقر

وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في مكتبه في السراي الحكومي، سفير ماليزيا ايلانغو كاروبانان، في زيارة وداعية. ثم استقبل الرئيس سلام مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، فالوزير السابق صائب جارودي، ثم رئيس لجنة الرقابة على المصارف اسامة مكداشي. ومن زوار السراي جوزيف ونبيل ابو شرف ورجل الاعمال هاني حكيم.

 

عوده بحث الاوضاع مع هيل

وطنية - استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها لطائفة الروم الارثوذكس المطران الياس عوده، سفير الولايات المتحدة الأميركية ديفيد هيل، يرافقه المستشار السياسي في السفارة ديفيد جيفري، وتباحث معهما في الأوضاع الراهنة.

 

لقاء لأطراف النزاع في لاسا الاسبوع المقبل واوساط مطرانية جونية تتخوف من "المماطلة"

المركزية- لم ينفّذ حتى اللحظة قرار النيابة العامة بهدم المبنى الذي أشاده يسار المقداد على العقار 61 المتنازع عليه مع مطرانية جونية المارونية، على رغم اصرار المطرانية على تطبيقه، قبل الانتقال الى اي خطوة جديدة كمسح العقار او اظهار حدوده.وفي جديد الملف، علمت "المركزية" ان محافظ جبل لبنان فؤاد فليفل دخل على خط النزاع الدائر في لاسا بين مطرانية جونية المارونية واهالي البلدة، وطلب عقد اجتماع لبحث الوضعية الادارية والقانونية لهذه المسألة، من المرجح ان يعقد مطلع الاسبوع المقبل. وأشارت المصادر الى ان اللقاء سيجمع كل الاطراف المعنية بقضية لاسا من دون استثناء. وتخوفت مصادر مقربة من مطرانية جونية في ان يكون الاجتماع للمماطلة وكسب الوقت، متمنية في الوقت عينه ان تثمر المساعي الخيّرة في اعطاء كل ذي حق حقه في لاسا.

 

تقديم عون العزاء لجعجع فرصـــــة للقاء تشاوري/المؤسسات المارونية: الجميع بات مقتنعا بالرئيس التوافقي

المركزية- انتهى تحرُّك المؤسسات المارونية في مرحلته الاولى مع اكتمال جولاتها على الاقطاب الموارنة الاربعة. وراهنا، يجوجل رؤساء هذه المؤسسات نتائج زياراتهم ويكثقون اتصالاتهم مع غير فريق في الداخل، بغية استطلاع آرائهم وجمع المعلومات، بعدما تبيّن ان غالبية الاطراف باتت مقتنعة بمخرج انتخاب رئيس توافقي، وهذا ما اشار اليه رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية خلال زيارته رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون في الرابية. ولفتت مصادر المؤسسات لـ"المركزية"، الى ان بات هناك قناعة لدى الاطراف ان ما يعوق انتخاب رئيس للجمهورية هو ترشح القادة الموارنة، والاصطفاف الحاصل خلفهم، مثمّنة في الوقت عينه خطوة رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، واصفة اياها بـ"الجريئة" و"الهادفة الى كسر طوق الجمود"، متمنية ان تكون الاطراف الاخرى على الخط عينه.

وسط هذه الاجواء، وانطلاقا من ضرورة تفعيل دورها الاساسي في الاستحقاق الرئاسي، تسعى بكركي الى عقد لقاءات تجمع القادة الموارنة، تبدأ بجمع عون وجعجع في شكل أوّلي. وأفادت مصادر "المركزية" ان وفاة والد جعجع قد تكون فرصة للّقاء بين الطرفين، حيث قد يتحول تقديم عون العزاء لجعجع الى مناسبة تشاورية، تنطلق من موقف بكركي القائم على 3 أسس: اولا، ضرورة ملء الفراغ وتحمل النواب والسياسيين اللبنانيين مسؤولياتهم في انجاز الاستحقاق وعدم التخلف عن حضور جلسات الانتخاب. ثانيا، مسؤولية القادة الموارنة الاربعة في تقليص أمد الفراغ واجراء الانتخابات. ثالثا، اقتناع الفرقاء بضرورة الاتفاق على مرشح وفاقي، انطلاقا من ان الصيغة اللبنانية توافقية، وهو ما عكسه اتفاق "الطائف" وحتى اتفاق "الدوحة" وما تبعه من انتخاب للرئيس ميشال سليمان، فالرئيس التوافقي هو المطلوب اليوم أيضا.

في غضون ذلك، جددت أوساط بكركي التأكيد ان لا مرشحين للبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي او لوائح بأسماء يحبّذ وصولها الى الرئاسة، بل مبادئ وطنية يطرحها، وتذكير بالمسؤولية المسيحية في ملء الفراغ الرئاسي لكون الرئيس اللبناني هو المسيحي الوحيد في المنطقة. وأفاد أحد أعضاء المؤسسات المارونية "المركزية"، "اننا ننتظر ان تنتهي خلوة السينودس في بكركي، لعقد اجتماع وتقويم الوضع مع الراعي، ورسم خريطة طريق تأخذ في الاعتبار عاملين أساسيين: اولا، التطورات الدراماتيكية في العراق وضرورة الاسراع في انتخاب رئيس للجمهورية تحصينا للساحة الداخلية ضد اي تداعيات محتملة قد تخلّفها". ثانيا، تطور المواقف في الداخل واقتناع الجميع بضرورة انتخاب رئيس توافقي، وباستحالة الاتيان برئيس من فريقي 8 او 14 آذار، او أي رئيس تحدّ استفزازي. وكشف ان في غضون ذلك، ستعقد لقاءات ثنائية بين عدد من قادة المؤسسات وافرقاء سياسيين، مواكبة لخطوة بكركي الجديدة، بعدما اكدت كافة القيادات الاسلامية انها تقف وراء "الصرح" والقوى المسيحية في ما يقررونه في الاستحقاق الرئاسي.

 

قاطيشا عن مبادرة بكركي لعقد لقاء بين عون وجعجع: "القوات" جاهزة ونـــــحن "فـــي إمرة" الراعي

المركزية- تستعد دوائر البطريركية المارونية الى "تشغيل محرّكاتها" مجدداً في شأن الملف الرئاسي تحسساً منها بخطورة استمرار الفراغ في سدّة الرئاسة وامكانية تسلله الى المؤسسات الدستورية الاخرى. وبرز في هذا السياق، ما ابلغه المسؤول الاعلامي في بكركي وليد غياض من ان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي يحضّر لعقد مصالحة وطنية تبدأ بلقاء ماروني ثنائي بين رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون ورئيس حزب "القوات اللبنانية " سمير جعجع اذ ان "حال البلد تستوجب لقاء شجاعا بينهما وهذا بات مطلباً شعبياً مسيحياً ولبنانياً"، على حدّ تعبير غياض.

مستشار رئيس حزب "القوات اللبنانية" العميد المتقاعد وهبه قاطيشا اكد عبر "المركزية" ان "القوات" جاهزة لاي لقاء في بكركي ونحن "في امرة" البطريرك الراعي وما يطلبه وهو يتحدّث باسمنا بكل ما يطرحه"، مذكّراً بالحلول "الثلاثة" التي طرحها رئيس حزب "القوات" سمير جعجع في اطلالته التلفزيونية الاخيرة في ما خص الملف الرئاسي"، ومشيراً الى اننا "حتى الان لم نتلق اي جواب من الفريق الاخر على هذه الحلول". وقال "يبدو ان الفريق الاخر الممثّل بالعماد عون لا يريد اي حلّ بالنسبة للمف الرئاسي، في حين انه لا يجوز الاستمرار بهذا الشكل، ولا ادري مدى استجابة الفريق الاخر لنداء البطريرك ومبادرته".

من جهة اخرى، اعتبر قاطيشا ان "التطورات العراقية ضربة استراتيجية مُميتة للهلال الفارسي الموعود، لان وصول هذا الهلال الى البحر الابيض المتوسط عليه المرور في سوريا والعراق اي في المناطق السنّية التي ترفض هذا الهلال"، مستغرباً كيف ان تنظيم "داعش" "الغامض" فعل ما فعله في العراق". وقال "طبعاً هذه التطورات تؤثّر على لبنان اذا لم يكن هناك وعي سنّي- شيعي بين اللبنانيين كي نتجنّب هذه "الكارثة" التي تحصل في العراق وسوريا"، مبدياً خشيته من ان "تنعكس هذه التطورات على "حزب الله"، خصوصاً انه لا يزال مشاركاً في الحرب السورية"، ومشيراً الى ان "الحلّ الوحيد لمنع كل هذه التطورات ببناء دولة قوية".

 

رئيس وزراء ايرلندا في بيروت

المركزية- علمت "المركزية" ان رئيس وزراء ايرلندا ايندا كيني سيزور لبنان مطلع الاسبوع لاجراء محادثات مع عدد من المسؤولين وفي مقدمهم رئيس الحكومة تمام سلام تتركز على تطوير العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها، اضافة الى الاطلاع على اوضاع كتيبة بلاده العاملة في جنوب لبنان في اطار قوات اليونيفيل.

 

نداء صادر عن العلامة السيد علي الأمين إلى المرجعية الدينية في العراق

يقال نت/اطلق العلامة السيد علي الأمين نداء الى المرجعية الدينية في العراق جاء فيه: إننا نناشد المرجعيّة الدينية في العراق بأن لا تدخل في دائرة إصدار الفتاوى التي تجعلها طرفاً في الصراعات الدموية الجارية على أرض العراق الحبيب، إن إصدار الفتاوى بالتعبئة العسكرية تساهم في تأجيج النزاعات وتلقي عليها الصبغة الطائفية والمذهبية. إن دور المرجعيّة الدينية يحتّم عليها الدّعوة إلى وقف سفك الدماء، والعمل على جمع كلمة المسلمين وإبعاد الفتن عنهم، والدعوة إلى الإصلاح بعيداً عن العنف والسلاح. إنّ إسباغ الصفة الدينية على الصراع سيستدعي صدور فتاوى من جهات دينية أخرى تدعو إلى التّعبئة المخالفة، وهذا ما سوف يزيد نار الطائفيّة اشتعالاً ويدخل العراق والأمّة كلها في فتنة عمياء لا يسرُّ بها غير الأعداء المتربّصين بها الدَّوائر والطامعين بتفكيك عراها وهدم بنيانها. هذا نداؤنا للمرجعيّات الدينية اليوم كما كان نداءنا لها بالأمس البعيد والقريب، حفظ الله العراق وشعبه وكل ديار العرب والمسلمين،والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

زهرا لاذاعة صوت لبنان الكتائبي: المسيحي لا يمكن ان يكون تابعا للايراني او السوري

لفت عضو كتلة القوات اللبنانية النائب أنطوان زهرا إلى اننا حرّكنا الأمور من خلال المبادرات التي أطلقها رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي أعلن هو وحده ترشحه لرئاسة الجمهورية وكان يفترض ان يلاقيه الاخرون ويعلنوا ترشحهم. وشدد زهرا لبرنامج "حوار اونلاين" عبر صوت لبنان على أن بكركي أعلنت أن لا لائحة لديها، ومن اللحظة الاولى عندما تم التطرق الى 7 أسماء متداولة، سُئل البطريرك الراعي واوضح اننا لا ندخل في لعبة الأسماء. وردا على سؤال أكد زهرا ان الدكتور جعجع تحدث عن إمكانية التفتيش عن أي حل شرط عدم الاستسلام للفراغ في سدة الرئاسة، موضحا ان موضوع انسحاب جعجع وارد عند التأكد من نية حقيقية لانتخاب رئيس، أما سحب الترشيح كهدية لمن لا يريدون للبنان ان يُبنى وللمؤسسات ان تكون سيادية فلسنا في صدد تقديم هدايا مجانية لأحد.

وعن عملية شد الحبال القائمة وعدم تأمين النصاب لانتخاب رئيس للجمهورية قال زهرا: لولا توجس الفريق الاخر من ان التوازنات نهائية لكانوا أحرجونا وأمّنوا النصاب، معتبرا ان ما يمكن تمسيته تهريبة هو لب العملية الديمقراطية وهم يعطلون هذه العملية لقلة ثقتهم بمرشحهم. وعن المرشح القوي أكد زهرا أننا رشحنا من هو قوي أو من أقوياء 14 اذار في وقت ان الفريق الاخر لم يعلن اسم مرشحه.

وعما حصل أمام السفارة السورية في اليرزة قال: من أصل مليون ونصف مليون سوري في لبنان وبعد استنفار استثنائي وتهديدات للسوريين بضرورة أخذ صفة لاجئ والركوب في باصات حزب الله والذهاب للتظاهر، رغم كل ذلك بلغ عدد من انتخبوا في لبنان 7 أو 8% من عدد النازحين واضاف: هذا الغاصب للسلطة (في إشارة الى الرئيس السوري بشار الأسد) يقتل شعبه ليبقى في سلطة وهمية لان السلطة ليست له. واذ أشار الى ان حزب الله متورط في سوريا والنظام غاصب للسلطة، قال: على مدى 40 سنة سقط الاف الشهداء ونحن مستعدون لتكرار ما جرى كي نمنع سوريا من تكرار ما فعلته بلبنان.

وأكد ردا على تصريحات الرئيس السوري حول انتخاب المرشح الأقوى مسيحيا ان بشار يقول ما يريد لكن نحن نقوم بما نريده للبنان، وأردف: برأينا ان المسيحي الأقوى هو الذي لا يأتمر بأوامر الخارج ومن يحرص على الدستور. زهرا قال: نحن نحترم عون وكتلته وصفته ولكن ادعاء أنه الأقوى مسيحيا مسألة فيها نظر، فعلى صعيد التأييد الشعبي أظهرت استطلاعات رأي عديدة أنه ليس الاقوى، وربما يحاول ان يثبت العكس بالدعوة الى انتخابات نيابية، فلديه انكار للواقع لأنه يعيش في عالمه، فإما ان يكون رئيسا أو لا قيام للدولة والمؤسسات.

وشدد على ان المسيحي لا يمكن ان يكون تابعا للايراني او السوري أو غيرهما، داعيا الى الرضوخ للديمقراطية وترك المجلس النيابي يقوم بدوره من خلال انتخاب رئيس للجمهورية، وتابع: خطة العماد عون اللعب على عواطف الناس ومشاعرهم. وردا على سؤال عن ان النائب وليد جنبلاط سيبلغ الرئيس سعد الحريري بأنه لا يؤيد عون وجعجع اكد زهرا حق النائب جنبلاط في قول ما يريده.

واعتبر أن أضعف رجل في لبنان هو المستقوي بالسلاح والأقوى هو من يتمسك بالدستور. ورأى زهرا أن حزب الله دخل الى سوريا ليقمع ثورة شعبية وواجه المعارضة السورية ومن ثم ظهر التكفيريون وراح يواجههم، مضيفا: هو واجه المعارضة السورية وليس داعش والنصرة فهؤلاء موجودون في أقاصي الشمال ولم يصلوا الى مكان ليتواجهوا مع حزب الله.

واذ طالب باحترام الدستور وانتخاب رئيس جديد للجمهورية اعتبر ان البعض يرتكب جريمة بحق تاريخنا وحاضرنا ومستقبلنا وبحق الوطن وما يتباكون عليه من صلاحيات.

وعن لقاء التيار الوطني الحر وتيار المستقبل قال زهرا ان عون اراد ان تبقى اللقاءات سرية لكنه عاد وكشف عنها، موضحا ان من سهّل الحكومة هو تراجع حزب الله عن شروطه وقبول فريق من اللبنانيين بالدخول الى حكومة واحدة مع حزب الله، واصفا الرئيس الحريري بانه رجل لأنه بقي على مواقفه. وأكد زهرا أننا عندما نصل الى الانتخابات النيابية سنخوضها بالقانون الموجود، مشيرا الى ان التيار العوني قال انه باع "قانون الـ60" لسعد الحريري، مشددا على اننا لا نملك سلاحاً مثل حزب الله للضغط على النواب بل نملك صوت الضمير. واوضح أنه لا يجوز التشريع عند شغور سدة الرئاسة حسب المادة 74 من الدستور فعلى المجلس انتخاب رئيس قبل كل شيء.

 

مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار: نريد رئيسا قويا يستوعب الوطن والجمهورية ويطبق الدستور

وطنية - أولم مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار في "الشاطىء الفضي" بالميناء، لمناسبة إعادة إفتتاح مسجد السلام بطرابلس بعد إنجاز ترميمه إثر الإعتداء الإرهابي قبل ثمانية أشهر، وذلك في حضور الرئيس نجيب ميقاتي، النائب قاسم عبد العزيز ممثلا الرئيس سعد الحريري، الوزير رشيد درباس، هيثم فرحة وطارق الزهر ممثلين الوزير أشرف ريفي، السفير التركي إينان أوزيلدز، النائب محمد كبارة، أحمد الصفدي ممثلا النائب محمد الصفدي، الوزراء والنواب السابقين خالد قباني، نقولا نحاس، عمر مسقاوي، سامي منقارة، مصباح الأحدب، محمود طبو، عبد المجيد الرافعي، صالح الخير، أسعد هرموش، مصطفى علوش، إيلي عبيد ممثلا الوزير السابق جان عبيد، محافظ الشمال رمزي نهرا، رئيس بلدية طرابلس نادر الغزال، فضيل أدهمي ممثلا أمين عام "تيار المستقبل" أحمد الحريري، راعي أبرشية طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس المتروبوليت إفرام كرياكوس، المونسينيور غريغوريوس حداد ممثلا راعي أبرشية طرابلس للطائفة المارونية المطران جورج بو جودة، رئيس أساقفة طرابلس للروم الكاثوليك المطران إدوار ضاهر، أمين الفتوى الشيخ محمد إمام، رئيسة إتحاد نقابات المهن الحرة في لبنان الدكتورة راحيل دويهي، نقيب الأطباء الدكتور إيلي حبيب، نقيب المهندسين ماريوس البعيني، نائب رئيس المجلس الدستوري القاضي طارق زيادة، الرئيس الأول لمحاكم الإستئناف رضا رعد، وشخصيات عسكرية وفاعليات.

وأعقب مأدبة الغداء إحتفال بدأ بتلاوة لآي من الذكر الحكيم من المقرىء الشيخ بلال بارودي، ثم النشيد الوطني، فكلمة تقديم من الدكتور الشيخ ماجد الدرويش مدير مكتب المفتي الشعار، الذي رأى "في هذا الجمع صورة ناصعة لحقيقة طرابلس وحقيقة أخلاق أهلها على إختلاف معتقداتهم ومشاريبهم، فالدين الحق يجمع ولا يفرق ويحيي النفس ولا يقتلها ويشيد المدينة ولا يهدمها".

الشعار

وألقى الشعار كلمة قال فيها: "هذه المدينة التي قدرها أن تقاوم أبد العمر والحياة لم تنكسر لها شوكة بإذن الله، هذه المدينة الأبية التي ستعلم العالم معنى الثبات والتوازن والتماسك والمحافظة على القيم لم تحد عن طريق الآباء والأجداد الذين جعلوا منها مدينة العلم والعلماء والذين رفعوا فيها رايات العدل والإستقلال. فطرابلس الأبية التي تحتضن سائر الفرقاء في الداخل أو في الخارج لتقول كلمة واحدة كلنا مع الوطن، وكلنا للوطنن وسيبقى الوطن محفوظا طالما أن طرابلس يسودها الأمن والإستقرار وطالما أن طرابلس فيها رجال أفذاذ كأمثالكم ،فهذه المدينة الأبية تكررت محاولات الغدر لها ومحاولات التشويه لسمعتها وتكررت محاولات النيل من كرامتها حتى تكون في نظر بعض المتخلفين من بعض السياسين او المنتمين إلى الأحزاب هناك وهنالك حتى تكون مدينة تحتضن الإرهاب أو القاعدة أو داعش، ونسي أولئك انهم المصدر الأول للإرهاب والمساعد الأول لداعش وأخواتها". أضاف: "كم تتباهى طرابلس بصمود أبنائها وبجلدهم وصبرهم ومكابرتهم وإستعلائهم على الجراح، تمر الحوادث في المدينة وستذهب إلى غير رجعة بإذن الله تعالى وسنبقى في صمود وتكاتف طالما أن اليد ممدودة مع إخواننا المسيحيين في الشمال وفي مقدمهم المرجعيات الروحية وبدون إستثناء، لأن طرابلس كانت وستبقى مدينة الأمن والسلام ومدينة الحب والنضال ومدينة العلم والعلماء ومدينة العيش الواحد المشترك". وتابع: "هذه المدينة نفضت غبار النوم وغبار الحرب القذرة التي مرت بها لتقول للعالم ولإخواننا اللبنانيين، طرابلس هي قلب لبنان النابض لأنها عاصمة الشمال ولأن القلب دائما إلى الشمال، فقد بدأت مسيرة البناء وإستعدنا شارع سوريا وإستعدنا المسجدين بأبهى حلة ،مسجد السلام ومسجد التقوى وتحية كبيرة إلى علماء المسجدين ومصلي المسجدين ولكل من عمر المسجدين ولكل من وضع حجرا فيهما ولكل من رمم شارع سوريا". واردف: "لقد مر بي مندوب الإغاثة وقلت له بإسمكم جميعا وتكلمت مع دولة الرئيس تمام سلام متمنيا عليه بأن يبتدىء المشروع الإنمائي من جبل محسن، من عند إخواننا العلويين، حتى ننتزع كل معاني الخوف والرعب التي تزرع من الآخرين عندنا، وليعلم الجميع أننا مدينة من نسيج واحد، هذه قيمنا وهذا هو فكرنا هذا هو ديننا وهذه هي تربيتنا لا تفرق بين قريب وبعيد، ولو أننا سنبقى دائما نطالب بإحقاق الحق وإنزال العقوية بكل من إعتدى على الجيش وبكل من سفك دما وبكل من فجر مسجدا أو متجرا أو إغتال حرا وأبيا".

وأكد أن "هذه المدينة التي تنبض بنفسكم وقيمكم وثقافتكم هي اليوم تناشد اللبنانيين جميعا والأخوة المسيحيين بصورة خاصة والقيادات المارونية بصورة أخص أن هلموا للتوافق من أجل أن نملأ الفراغ في أهم مؤسسة ورأس الهرم رئاسة الجمهورية التي لا يجوز ابدا أن تبقى شاغرة وأن يتلكأ اللبنانيون عن حسن إختيار في رئيس نطمح ونتطلع أن يكون ممثلا لضمير اللبنانيين ،أن يكون محتضنا للجمهورية كلها وأن يكون قادرا على تطبيق الدستور والقانون على نفسه وعلى الآخرين وعلى كل أحد وخاصة على السلاح الذي يتحرك من منطقة إلى إخرى".

وقال: "آن الأوان ليكون السلاح بيد الدولة، ولتحتفظ المقاومة بسلاحها في الجنوب ويحرم أن يبقى السلاح في غير الجنوب وأن يستعمل في غير وجه إسرائيل، ونحن نحتاج ونتطلع إلى فخامة رئيس قوي عنده قدرة على أن يستوعب الوطن والجمهورية ويطبق الدستور ويحرم حركة إنتقال السلاح من مكان إلى آخر، أيا كانت هوية السلاح وأيا كان حاملوه، هذا هو الرئيس الي نتطلع إليه وهذا هو الرئيس القوي الذي يمثل طموحاتنا. وأن ثقتي بالمسيحيين عامة وبالموارنة وقياداتهم أن يلتقوا قريبا على شخصية فذة تملأ هذا الفراغ وتبتدىء مسيرة الوطن بالبناء وبإستعادة الهيبة لتكمل ما توصل إليه فخامة رئيسنا السابق الرئيس العماد ميشال سليمان". وختم: "ألف تحية وشكر لكل من ساهم في إرساء قواعد الأمن والإستقرار في طرابلس وفي الشمال، كل الإكبار للخطة الأمنية، لكن لا يجوز على الإطلاق أن نتناسى الخطة الإنمائية. نواب طرابلس وزارء المدينة ورجالات المدينة ودولة الرئيس، انتم مطالبون بتحقيق إنماء المدينة وتجهيز مشاريع المدينة حتى تشعر المدينة بأنها القلب النابض وبأنها المدينة التي لم تموت ،هذه مسؤوليتنا إبتداء ومسؤولية حكومتنا وهي مسؤولية الأحرار أيا كان إنتماؤهم طالما أن ولاءهم للبنان وللوطن".

 

وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل من لندن: لبنان ملتزم كل ما يهدف الى وقف العنف الجنسي

وطنية - شارك وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في قمة "مكافحة العنف الجنسي خلال الأزمات" التي افتتحت أعمالها في لندن. وألقى كلمة لبنان التي استهلها بالقول: "نحن نجتمع اليوم لنعبر عن إصرارنا على إنهاء العنف الجنسي في الأزمات. واقترح حلولا عدة في هذا الإطار من بينها: أولا، ان أفضل أسلوب لإنهاء العنف الجنسي في الأزمات هو إنهاء الأزمات. لقد تعلمنا في لبنان دروسا عدة خلال الحرب الأهلية اللبنانية، فالمرأة لم تكن مستهدفة خلالها، لأن العائلة هي الحجر الأساس في مجتمعنا، وتلعب الأم دورا مهما وحيويا جدا وفقا لأدياننا ومعتقداتنا. ويرفض المجتمع اللبناني المحافظ ، الإساءة الى صورة الأخت والأم. ثانيا، إن أفضل حل لإنهاء العنف الجنسي هو الحفاظ على كرامة المرأة. واتخذ لبنان في ختام الحرب الأهلية قرارا صارما للانضمام الى قوانين دولية تحافظ على كرامة الانسان، واتخذ مجلس النواب في الفترة الأخيرة قرارا في قمع العنف ضد المرأة". أضاف: "أنتهز هذه الفرصة لأبلغكم عن إنجاز إمرأة لبنانية ناضلت في سبيل حقوق الأنسان هي السيدة سوزان جبور التي تسلمت جائزة "شمال جنوب مجلس أوروبا 2013". Northsouth Price of the Council of europ

وتابع: "لعل المثال الحي في حماية حقوق الإنسان هو عدد اللبنانيين الذين لعبوا دورا مهما في حماية أعداد من السوريين". وشدد على أن "لبنان ملتزم العمل في ترجمة العديد من القوانين الدولية والمعاهدات ذات الصلة بمناهضة التعذيب". وختم باسيل: "يؤكد لبنان التزامه كل ما يهدف الى وقف العنف، سواء في زمن الأزمات أو السلم، وهدفنا حمل رسالة المساهمة في حماية كرامة الإنسان".

هاويل

وكان باسيل زار عضو مجلس اللوردات عن غيلفورد ديفيد هاويل في مكتبه، في مقر المجلس، وركز الحديث على أزمة النازحين السوريين في لبنان. وأبدى اللورد دهشته لهذا العدد الهائل، وأكد أن بريطانيا "ستكون شريكا مهما للبنان لمساعدته في هذا المجال، استنادا الى صداقاتها في المنطقة". وتوسع الحديث ليشمل موضوع الغاز والنفط في لبنان. وأطلعه باسيل على الخطوات التي تمت حتى الآن للتنقيب عنهما.

"بريتش إكسبرتيز"

ثم عقد باسيل "طاولة مستديرة" مع ممثلين عن جمعية "بريتش إكسبرتيز" (أي ترويج الخدمات المهنية العالمية) من تنظيم السفير البريطاني في لبنان طوم فليتشر الذي شجع الحضور على طرح الإستفسارات وعلى الاستثمار في لبنان. ورد على الأسئلة العديدة التي طرحت عليه والتي ركزت على كيفية إيجاد الطرق الكفيلة بتفعيل التعاون في كل الميادين. وتطرق باسيل الى أهمية الانتشار اللبناني في العالم، ولا سيما في أميركا اللاتينية وأفريقيا وأميركا الشمالية. ولفت الى وجود 40 نائبا في أميركا اللاتينية متحدرين من أصل لبناني، فضلا عن مسؤولين آخرين في مراكز سياسية أخرى وفي قطاعات اقتصادية ومالية.

وشمل الحديث أيضا حاجات لبنان الى الاختصاصيين في مجالات محددة. وردا على سؤال، أكد باسيل أن مخزون الغاز في "المنطقة الاقتصادية الخالصة" يخص الدولة اللبنانية.

وتحدث عن الطريق الصحيح لمساعدة لبنان بالنسبة الى الاجئين السوريين، فقال: "لا يكمن في تقديم المساعدات المالية فقط بل أيضا في إعادتهم الى بلادهم. والحل السياسي لهم هو الضامن لإعادتهم الى ديارهم". واتفق على طرق للترويج للمشاريع في كلا البلدين من خلال وضع لوائح بها توزع بواسطة السفارتين في لندن وبيروت. وأبدت السفيرة عسيران التي شاركت في الطاولة المستديرة استعداد السفارة لاستقبال أي من الحضور لتسليم مشروع أو استفسار عن شركة ما. وشارك السفير فليتشر في الإجابة عن العديد من الاستفسارات، ومما قاله في مجال الدفاع عن أهمية لبنان ومكانته: "إن لبنان هو الخط الأمامي للتعايش في الشرق الأوسط، وإذا خسرناه، فسنخسر دولة مهمة في الشرق الأوسط".

 

النائب هاني قبيسي: مبادرة جعجع مخرج محتمل من الأزمة

وطنية - رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي في حديث الى اذاعة لبنان الحر، في مبادرة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع "مخرجا محتملا من الأزمة إذا تعامل معه الجميع بجدية وتنازل البعض عن مواقفه". وقال قبيسي: في حديث لإذاعة لبنان الحر "إن لبنان لايحتمل في ظل هذه الظروف تعطيل المؤسسات" مشددا على "أن لبنان لا يمكن أن ينتظر ستة أشهر للاتفاق على رئيس للجمهورية. ورأى أن لبنان يحتاج إلى "رئيس حكم يجمع بين كل الأطراف"، آسفا ل"غياب أي سعي جدي للوصول إلى حل"، وأكد "أن التعطيل يعمم الفراغ على كل المؤسسات"، محذرا من "أن الوضع العراقي يؤثر على لبنان والمنطقة ما يتطلب الوعي من جميع اللبنانيين لتدارك الأزمة".

 

فتفت: من يعطل انتخاب الرئيس يجر البلد الى الويلات

وطنية - رأى النائب أحمد فتفت في حديث الى اذاعة "صوت لبنان 93,3"، أن "المخرج الوحيد هو عودة الحياة الديموقراطية وانتخاب رئيس جديد بأسرع وقت"، مشيرا الى ان "من يعطل انتخاب الرئيس يجر البلد الى الويلات". واذ حذر من انعكاسات الاوضاع الامنية في العراق السلبية على لبنان، اشار الى ان "لبنان محصن جزئيا تحت مظلة اقليمية دولية متوافقة على ضرورة الحفاظ على الاستقرار في لبنان"، معتبرا ان " لا امكانية لعودة قادة المحاور الى طرابلس". واشار الى ان "التواصل مع العماد ميشال عون لا يزال مستمرا". وعما اذا كان سيثمر قال: "إن الامر مرتبط بالعماد عون عندما يقرر انه مرشح لكل لبنان وليس لبعض الاطراف"، مشددا على ان "التواصل مع قوى الرابع عشر من اذار لا يمكن ان يكون جزئيا، وعلى عون التواصل مع الفرقاء المسحيين في الرابع عشر من اذار اولا".

 

عملية دهم واسعة للجيش في جرود عرســال وتوقيف 6 سوريين ينتمون لـ "النصرة" و"عزام"

المركزية- في مهمة هدفها اعادة ارساء الامن في عرسال وجوارها، توجّه الجيش اللبناني فجر اليوم الى المنطقة، حيث مشّط مخيمات النازحين السوريين الحدودية التي كانت مؤخرا مسرحا لاشتباكات مسلحة وتصفيات وعمليات خطف. قام فوج المجوقل في الجيش اللبناني منذ الفجر بعملية امنية عسكرية وتمشيط بمؤازة المروحيات، ركزت بشكل خاص على جرود عرسال، ومخيمات النازحين في وادي حميد بعدما كثرت في الاونة الاخيرة، الاعتداءات المسلحة، وشكلت منطلقا لاعتداءات عديدة على المنشآت الاقتصادية، وآخرها التعرض لكسّارة مخول مراد الذي خطف وما زال محتجزا. وهدفت العملية أيضا الى توقيف مطلوبين والبحث عن مخطوفين سوريين وعن مراد وعن اي مظاهر مخلة بالامن . وفي هذا الاطار، أوقف الجيش 6 سوريين في المخيمات للاشتباه في انتمائهم لـ"جبهة النصرة" و"كتائب عبدالله عزام"، وضبط بحوزتهم وثائق وأجهزة كمبيوتر واسلحة فردية. وبعد الظهر، ضرب الجيش طوقاً امنياً على المخيمات في جرود عرسال وسير دوريات مؤللة على ان يستكمل غدا عمليات الدهم.

قيادة الجيش: من جهتها، أعلنت قيادة الجيش في بيان ان "قوى الجيش نفّذت قبل ظهر اليوم عملية دهم واسعة في جرود منطقة عرسال، بحثاً عن المسلحين والمشبوهين في علاقتهم بنشاطات إرهابية، حيث أوقفت داخل مخيمات النازحين السوريين في المنطقة المذكورة، المدعو زاهر عبد العزيز الأحمد لانتمائه الى "كتائب عبد الله عزام" الارهابية، وكلاً من المدعوين نور محي الدين شمس الدين، وهيثم نادر غنوم، وعادل سليمان غنوم، ومحمد نزيه غنوم، جميعهم من التابعية السورية، وذلك لحيازتهم كاميرات تصوير وأجهزة كومبيوتر وأقراصا مدمجة، تثبت اشتراكهم في تدريبات مع مجموعات إرهابية. وتم تسليم الموقوفين مع المضبوطات الى المراجع المعنية، وبوشر التحقيق بإشراف القضاء المختص".

 

إعتصام أنصار الأسير تضامناً مع موقوفي عبرا

المركزية- نفّذ انصار الشيخ الفار من وجه العدالة أحمد الاسير، اعتصاما امام مسجد الروضة في صيدا ظهرا، تضامنا مع موقوفي حوادث عبرا. وعمد عدد من اهالي الموقوفين الى قطع الطريق امام شركة الكهرباء في صيدا لبعض الوقت، مطالبين بالاسراع في محاكمة ابنائهم.

 

غارات سورية على إجر الحرف والطفيل

المركزية- نفّذ الطيران الحربي السوري ثلاث غارات على محيط منطقة إجر الحرف ومحيط منطقة الطفيل، عند الحدود اللبنانية - السورية.

 

تلف 13 مليون حبة كبتاغون و300 كلغ حشيشة وآلات للتصنيع في البقاع

وطنية - أتلف مكتب مكافحة المخدرات الإقليمي في البقاع اليوم كمية من المخدرات المضبوطة لديه، في مكب خراج بلدة رعيت، بناء على إشارة القضاء المختص، في حضور المحامي العام الإستئنافي في البقاع القاضي جورج خاطر، رئيس قسم المباحث الجنائية العامة العميد الركن فادي الخازن، رئيس مكتب مكافحة المخدرات الإقليمي في البقاع النقيب باسل نصر، الملازم أول قاسم صفوان أحد ضباط شعبة العلاقات العامة، الملازم أول محمد رباح أحد ضباط مكتب مكافحة المخدرات الإقليمي في البقاع ومن قلم النيابة العامة التمييزية ريمون قزحيا. أما المخدرات المضبوطة التي تم تلفها فهي: ما يقارب 13 مليون حبة كبتاغون والتي تتراوح قيمتها الإجمالية ما بين 130 مليون و260 مليون دولار أميركي، تبعا لأسعار السوق، بالاضافة إلى حوالى 300 كلغ من حشيشة الكيف، وكميات كبيرة من بذور الحشيشة (قنبز)، وشتول الحشيشة اليابسة، وماكينات وآلات ومواد كيماوية تدخل في عملية صناعة المخدرات، وكاميرات مراقبة وأجهزة (DVD) غير صالحة للاستعمال.

 

الجيش يواصل عملياته في وادي حميد والسلسة الشرقية

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" حسين درويش، ان الجيش يواصل عملياته في منطقة وادي حميد وعلى السلسلة الشرقية وداخل البلدة. وقد تم ضبط اسلحة فردية داخل مخيمات للنازحين السوريين.

وتأتي هذه الخطوة للحد من الفلتان الامني الذي حصل في هذه المخيمات وكان آخرها عمليات خطف وقتل واعتداءات.

 

ترحيل مستشار برلسكوني بناء لطلب الحكومة الايطالية بتوقيفه واسترداده

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت درويش عمار عن ترحيل مستشار رئيس وزراء ايطاليا السابق سيلفيو برلسكوني مارسيلو دلوتري إلى بلاده، عبر مطار بيروت، حيث حضرت الشرطة الايطالية واقتادته إلى إيطاليا لأنه متهم بالفساد في عهد برلكسوني. وكان دلوتري حضر إلى لبنان في وقت سابق، وطالبت الحكومة الايطالية بتوقيفه واسترداده.

 

انطوان ريشا في ذمة الله ومراسم الدفن غدا في كنيسة مار الياس جسر الباشا

وطنية - غيب الموت النائب الثالث لرئيس حزب الكتائب اللبنانية المحامي انطوان ريشا، بعد صراع مع المرض. تقام الصلاة لراحة نفسه يوم غد السبت في 14 الحالي، عند الرابعة من بعد الظهر، في كنيسة مار الياس - جسر الباشا. وتقبلت العائلة التعازي اليوم، في صالون الكنيسة من الساعة الحادية عشرة قبل الظهر ولغاية السابعة مساء. وتقبل التعازي غدا السبت قبل الدفن في صالون الكنيسة، ابتداء من الحادية عشرة قبل الظهر، ويوم الاحد في 15 الحالي، من الحادية عشرة قبل الظهر ولغاية السابعة مساء.

 

بيروت تستضيف "المنتدى المتوسطـي للسياحة"/شقير: نزور فرنسا للبحث في دعم لبنان اقتصادياً

المركزية- في ظل المخاوف الإقتصادية والمالية من إطالة أمد الفراغ الرئاسي، رفد الاتحاد الاوروبي في الأيام الأخيرة، القطاع الخاص اللبناني والمصرفي خصوصاً بجرعة دعم عبر قروض جديدة قدّمها البنك الأوروبي للإستثمار إلى ثلاثة مصارف لبنانية "فرنسبنك" و"فرست ناشونال بنك" و"بيبلوس"، إضافة إلى صندوق "أورومينا" الثالث. رئيس اتحاد الغرف اللبنانية، رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان محمد شقير الذي استضاف نائب رئيس البنك الأوروبي للإستثمار فيليب دو فونتين فيف على فطور في مقرّ الغرفة أول من أمس في حضور حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ورئيس الهيئات الإقتصادية الوزير السابق عدنان القصار وفاعليات اقتصادية ومالية، شرح لـ"المركزية" أجواء اللقاء، وقال: تربطني بالمسؤول الأوروبي علاقة صداقة من جهة، وتعاون مشترك كبير من موقعي كرئيس لجمعية غرف التجارة والصناعة للبحر المتوسط "أسكامي". وعندما تبلغت بقدومه إلى لبنان، طلبت أن يبدأ زيارته بغرفة بيروت وجبل لبنان، وحشدت لهذا اللقاء أصحاب المصارف العشرة الكبرى وفاعليات مصرفية واقتصادية، في حضور الحاكم، خصوصاً أن البنك الأوروبي للإستثمار خصّص نحو مليار و300 مليون دولار لدول جنوب المتوسط. ولاحقاً وقع فيف ثلاثة اتفاقات مع ثلاثة مصارف لبنانية بقروض مدعومة لتشجيع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وأضاف: دورنا كغرفة بيروت وجبل لبنان، في هذا الجال، هو توجيه المنتسبين إلى الغرفة، إلى تلك المصارف للإفادة من تلك القروض المدعومة. حدث فرنسي قريب: وعن الخطط التوسعية التي تنتهجها غرفة بيروت إنقاذاً للإقتصاد، بعد مبادرة "معرض لبنان في جدة" وتنظيم اللقاء الموسع مع المسؤول الأوروبي، قال: هناك جولات عديدة سنقوم بها حتى أواخر هذا العام، والحدث الأقرب هو في 24 حزيران الجاري حيث نزور فرنسا بالتعاون مع فاعليات إيل دو فرانس، للبحث في كيفية دعم لبنان اقتصادياً. كذلك هناك زيارة أخرى في طور التحضير إلى القارة الإفريقية في أيلول المقبل، ثم إلى كوريا في كانون الأول. والحدث الأهم في 14 تشرين الأول المقبل و15 منه حيث يُعقد المنتدى المتوسطي للسياحة "ميد تور" في لبنان، وهو حدث يقام دورياً كل سنتين، وتقرر عقده في بيروت بدعوة مني بصفتي رئيساً لـ"إسكامي". وهذا حدث كبير تشارك فيه 22 دولة ويضمّ وزراء لسياحة المتوسط وشخصيات مرموقة في القطاع السياحي. وتابع: إننا نصبّ كل إمكاناتنا وقدراتنا على إنجاح هذا المؤتمر، وأصرّرت على انعقاده في لبنان لنستطيع إرجاع هذا البلد المتوسطي الجميل، إلى الخريطة السياحية المتوسطية. تخوّف من إطالة الفراغ: وعما إذا كان القطاع الخاص مرتاحاً للأوضاع العامة الراهنة، ولا سيما على أبواب موسم السياحة والإصطياف، قال شقير: كنا أكثر ارتياحاً قبل حدوث الفراغ في سدة رئاسة الجمهورية، أما اليوم فنحن متخوّفون من إطالة أمد الفراغ، لكن الفترة الممتدة من 25 أيار الفائت إلى اليوم، أظهرت عدم إنتاجية الحكومة حتى لو غاب الخلاف. في حين رأينا في الشهرين اللذين سبقا الشغور، كيف أثمرت جهود الحكومة، تعيينات إدارية وغيرها. من هنا نتخوّف اليوم من إطالة أمد الفراغ، ولا يفكرن أحد بأن البلاد يمكن أن تسير بشكل طبيعي من دون رئيس للجمهورية.

 

الحرس الثوري الإيراني في العراق تحت غطاء داعش

جنود عراقيون: استيقظنا صباحا فلم نجد القادة * أوباما: مساعدة بغداد مرهونة بالتوافق السياسي * السيستاني أفتى بحمل السلاح

الشرق الأوسط

أكدت مصادر أمنية عراقية، أمس، أن إيران أرسلت قوة من الحرس الثوري إلى العراق لمساندة القوات العراقية في مواجهتها مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).. وقالت المصادر التي تحدثت إلى قناة سي إن إن الأميركية, إن إيران أرسلت في الأيام الأخيرة نحو 500 من قوات الحرس الثوري للقتال إلى جانب قوات الأمن الحكومية العراقية في محافظة ديالى بدعوى محاربة داعش. لكن المتحدث باسم البنتاغون قال، أمس، إنه لا يستطيع تأكيد وجود قوات خاصة إيرانية داخل العراق.

من جهة أخرى, أعرب جنود عراقيون هاربون من المعارك في الموصل عن سخطهم على قادتهم واتهموهم بالهروب من المعارك وتركهم لمواجهة مسلحي تنظيم داعش.

وقال هؤلاء الجنود الموجودون حاليا في أربيل في تصريحات لـالشرق الأوسط إنهم استيقظوا صباحا ولم يجدوا قادتهم.. وإنهم تلقوا أوامر من ضباط أكراد كانوا موجودين معهم بالانسحاب وترك أسلحتهم. وأكد الجنود أنهم ينتظرون الآن الحصول على تذاكر الطيران للرجوع إلى ذويهم. وقال الجندي محمود فهد لـالشرق الأوسط: نحن لسنا هاربين، قادتنا تركونا ليلا نائمين وفروا هم بطائرات مروحية. وأضاف: نهضنا في الصباح كان المعسكر خاليا من المسؤولين، ضباطنا الموجودون أبلغونا أن نرتدي الملابس المدنية ونعود إلى أهالينا، هذه خيانة لسنا نحن المسؤولين عنها.

من جهة ثانية، أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن إدارته تدرس كافة الخيارات بشأن الوضع في العراق، لكنه شدد بشكل واضح على أن بلاده لن تتورط في عمل عسكري في العراق في غياب خطة سياسية يقدمها العراقيون أنفسهم. وأكد أوباما أن مساعدة بغداد مرهونة بحدوث توافق سياسي بين القادة هناك. وأشار إلى أن البيت الأبيض سيتشاور مع الكونغرس بشأن ما يجب القيام به في العراق.

وألقى الرئيس الأميركي اللوم في تدهور الأوضاع على الخلافات السياسية والطائفية بين القادة العراقيين. ويواصل المسلحون في العراق زحفهم للاستيلاء على مزيد من الأراضي، واقتربوا أمس من مدينتي السعدية وجلولاء في طريق تقدمهم نحو بغداد، فيما أعلنت السلطات العراقية وضع خطة أمنية جديدة لحماية العاصمة. من جانبه أفتى المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني بضرورة حمل السلاح على كل القادرين لمواجهة المسلحين بقيادة تنظيم (داعش).

 

فقدان ثلاثة فتية اسرائيليين في الضفة الغربية

نهارنت/اعلن الجيش الاسرائيلي في بيان الجمعة ان ثلاثة فتية اسرائيليين كانوا قرب مستوطنات غوش عتصيون بالضفة الغربية، اعتبروا مفقودين منذ مساء الخميس. وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان فلسطينيين خطفوا على الارجح هؤلاء الفتية الثلاثة. واحد الفتيان اميركي الجنسية حيث تم اخطار السفارة بحسب الاذاعة العامة. واكتفى متحدث باسم الجيش الاسرائيلي من جهته بالقول ان عمليات بحث "واسعة النطاق" جارية للعثور عليهم، من دون اعطاء المزيد من التفاصيل. وافاد صحافي في فرانس برس ان الجيش اقام الحواجز في منطقة غوش عتصيون وقطع الطرقات وقام بتفتيش السيارات. واكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان "اسرائيل تحمل السلطة الفلسطينية مسؤولية امن المفقودين الثلاثة". ولطالما ادان نتانياهو حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية الجديدة المنبثقة من اتفاق المصالحة المبرم في 23 نيسان بين منظمة التحرير الفلسطينية وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة. ومن دون الاشارة الى هذه القضية، اكد الجناح المسلح لحماس على موقعه انه "طالما بقي فلسطيني مقاوم في الضفة فلن يهنأ المحتل الغاشم". وقال ابو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام "سيكتوي الصهاينة بنار جرائمهم بحق الأسرى"، في اشارة الى اضراب مطول عن الطعام بدأه اسرى فلسطينيون قيد الاعتقال الاداري في اسرائيل. وعقد نتانياهو اجتماعا "تشاوريا" في تل ابيب مع وزير الدفاع موشيه يعالون ورئيس اركان الجيش الجنرال بيني غانتز ومسؤولين في الشين بيت، جهاز الامن الداخلي، بحسب البيان. وافادت الاذاعة العسكرية ان الفتية الثلاثاء كانوا يرتادون مدرسة تلمودية في احدى مستوطنات غوش عتصيون بين مدينتي بيت لحم والخليل، وانهم فقدوا مساء الخميس قرب محطة حافلات فيما كان يفترض ان يتوجهوا الى القدس. واشارت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان الثلاثة اوقفوا سيارات مارة لتوصيلهم مذكرة ان نتيانياهو دعا المستوطنين الاسرائيليين الى الامتناع عن توقيف سيارات على الطرقات في الضفة الغربية لتقلهم الى وجهتهم. وتحادث رئيس الوزراء مع عائلات الفتية الثلاثة واكد لهم ان اسرائيل "ستبذل كل شيء" للعثور عليهم بحسب الاذاعة. وبثت التلفزيونات صور سيارة متفحمة قرب الخليل اشارت الى احتمال استخدامها من قبل الخاطفين. وافاد مصور لفرانس برس ان الجيش الاسرائيلي ارسل تعزيزات الى المنطقة وبدا حملة مداهمات في احد احياء حي دورا الفلسطيني في جنوب غرب الخليل.

وتعود اخر عملية خطف لاسرائيلي الى 2006 عندما اسرت حماس الجندي جلعاد شاليط واحتجزته في قطاع غزة، قبل مبادلته في 2011 مع 1027 اسيرا فلسطينيا من بينهم منفذو عمليات ضد اسرائيل.

وكالة الصحافة الفرنسية

 

اندبندنت": قطر قد تنتقل الى صف الاســد انطلاقا من كراهية السعودية والخوف منها

المركزية- أشارت صحيفة "اندبندنت" البريطانية الى أن "السعودية كانت وراء خلق حركة "طالبان" ومن بعدها تنظيم "القاعدة" الذي تزعمه أسامة بن لادن، وان 15 من اصل 19 من منفذي هجمات الحادي عشر من أيلول في الولايات المتحدة كانوا سعوديين، والآن يأتي تقدم "داعش" لاحتلال الموصل وتكريت ليتوج القائمة السابقة من المساهة السعودية في التاريخ العالمي". واعتبرت أن "هناك نقاط تشابه بين وضع العراق وسوريا، ففي العراق يحكم نوري المالكي الشيعي ويحظى بدعم الولايات المتحدة بينما يحكم سوريا بشار الأسد العلوي الذي تعارضه الولايات المتحدة، بالرغم من أن الزعيمين أصبحا الآن أخوين في السلاح في مواجهة تهديد داعش". ولفتت الى أن "بإمكان العالم أن يشهد تحولا في موقف قطر الداعمة للمعارضة السورية وانتقالها إلى صف الرئيس السوري بشار الأسد، انطلاقا من كراهية السعودية والخوف منها".

 

العراق على حافة الحرب الاهلية والانفجار السني رسالة لايران

جمود داخلي يسبق مبادرة بكركي وموفد الراعــي عند بري

الامتحانات الرسميــة انطلقت والجيش "ينظف" جرود عرسال

المركزية- غابت عن الرؤية السياسية اليوم اية لقاءات او اجتماعات متصلة بمسار حل الازمات العالقة من سلسلة الرتب والرواتب الى تعثر ملف انتخاب رئيس جمهورية، الذي تحول كرة يتقاذفها الاطراف المعنيون في ما بينهم من دون ان يقدموا معطيات شافية حول اسباب التعطيل، حتى ان ما تردد عن مبادرة لبكركي تبدأ بمصالحة وطنية بين رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون ورئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع تبدو مجمدة، اقله حتى موعد انتهاء جعجع من تقبل التعازي بوفاة والده، واختتام اعمال سينودوس الاساقفة في بكركي برئاسة البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي.

وتبعا لذلك، وفي غياب الحدود السياسية بين الوضع اللبناني المأزوم والتطورات الدارماتيكية في بلدان الجوار لا سيما سوريا والعراق، يبقى خطر تمدد "داعش" في العراق تحت المجهر لكونه يشكل انعكاسا لحال الاحتقان السني في دول المنطقة، وما يمكن ان يرتب من مخاطر قد لا تكون اي من الدول المجاورة في منأى عنها بما فيها لبنان.

الفتنة: واشارت مصادر سياسية عربية مواكبة للوضع العراقي لـ"المركزية" الى ان المشهد في العراق يبدو محكوما بالتناقضات والالتباسات ومتوهج الى أقصى الحدود، ولم تقتصر معالمه على الصدمة التي اثارها غزو "الداعشيين" لمحافظة كاملة ووصل مناطق نفوذهم بالداخل السوري، بل تعدته الى ما تنذر به مفاعيل هذه الصدمة لجهة بدء مشروع تقسيمي جديد في المنطقة وملامح حرب اهلية وفتنة سنية شيعية على الابواب، خصوصا ان انفجار الاحتقان السني في العراق يشكل انموذجا لما يمكن ان تكون عليه الامور في مناطق اخرى استنادا الى نظرية ان ضرب الاعتدال مهما كانت هويته الطائفية، يولد التطرف فالانفجار، خصوصا ان موجة الغضب الشعبي السني العراقي بلغت ذروتها، وقد دعا المرجع الشيعي الاعلى آية الله العظمى السيد علي السيستاني العراقيين الى حمل السلاح ومقاتلة "الارهابيين" مؤكدا ان مسؤولية التصدي لهم ومقاتلتهم هي مسؤولية الجميع ولا تختص بطائفة دون اخرى او طرف دون آخر، علما ان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر كان اقترح من جهته تشكيل وحدات امنية تسمى "سرايا السلام" لحماية المقدسات من القوى الظلامية".

رسالة الى ايران: وفي ما بات اكيدا ان بعدما جرى لن يكون في وسع حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المستمرة بحكم الامر الواقع، تجاوز الوضع "الداعشي" الجديد، فان المصادر قالت لـ"المركزية" ان الانفجار السني في العراق يشكل رسالة بالغة الدلالات الى ايران ردا على رسالة التحدي التي وجهتها من سوريا باعادة انتخاب الرئيس بشار الاسد لولاية ثالثة مؤكدة امتلاكها اوراق اللعب بمصير دول المنطقة وفق ما ترتأي الجمهورية الاسلامية ولا سيما جناح التشدد المتمثل بالحرس الثوري. واضافت: ان انعكاسات الوضع العراقي المستجد ستصيب بشظاياها حكما الدور الايراني من زاويتي نفوذه في عدد من دول المنطقة واوراقه التفاوضية في الملف النووي وفي سعيه لاعادة فتح قنوات التواصل مع المملكة العربية السعودية، بما قد يدفع الى اعادة احياء جناح الاعتدال في مواجهة التطرف وخلط الاوراق في مقاربة ملفات الازمات المفتوحة في هذه الدول. ولم تستبعد المصادر ان تشكل التطورات العراقية عامل حث، يدفع لبنانيا وانطلاقا من مخاطره الكبيرة الى تعبيد الطريق في اتجاه التوافق على انتخاب رئيس جمهورية.

حركة مارونية: وفي هذا المجال، اعربت اوساط سياسية مسيحية عن اعتقادها ان المحاولات المتكررة التي تبذلها بكركي استنادا الى الدور المنوط بها في ما يتصل بالاستحقاق الرئاسي، لا بد الا ان تصيب الهدف خصوصا اذا ما تزامنت مع معطيات اقليمية ودولية تسهل الحل. واشارت الى ان وفاة والد رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع قد يشكل مناسبة للقاء المنوي عقده مع رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون تحت عباءة بكركي، بحيث يقدم عون التعازي لجعجع ويجتمع الرجلان لاتمام المصالحة التي يتطلع اليها البطريرك، اذا ما قررا السير بها.

وفي انتظار انتهاء خلوة الاساقفة الموارنة التي تتوقف غدا على ان تستأنف يوم الاثنين المقبل في خلوة تمتد اياما عدة، يتابع رؤساء المؤسسات المارونية الثلاث الذين جالوا على القادة الموارنة الاربعة واستطلعوا اراءهم في الاستحقاق الرئاسي، حراكهم خلف الكواليس، على ان يعقدوا لقاءات ثنائية مع عدد من المسؤولين ويضعوا البطريرك الراعي في اجوائها قبل الاقدام على مبادرته الهادفة الى مصالحة عون وجعجع.

موفد البطريرك: وليس بعيدا سجلت اليوم زيارة للاباتي انطوان خليفة موفدا من البطريرك الراعي الى رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي التقى ايضا رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان وبحث معه في حضور وزير المال علي حسن خليل ملف سلسلة الرتب والرواتب.

امتحانات المتوسطة: وسط هذه الاجواء، توج وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب جهوده المضنية ومفاوضاته التي انتجت اتفاقا مع هيئة التنسيق النقابية، بانطلاق الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة وسط اجواء ايجابية هادئة وتفقد عددا من مراكز الامتحان في المناطق واوضاع التلامذة الذين عبروا عن ارتياحهم واملوا في انجاز اعمال التصحيح سريعا.

كما خضع تلامذة الشهادة المتوسطة في المدارس اللبنانية في قطر وغانا للامتحانات الرسمية ووصلت اليهم الاسئلة بطريقة سرية. وهنأ بو صعب المدير العام فادي يرق على الجهوزية التامة مؤكدا ان ما جرى اليوم هو انتصار للاساتذة والاهالي والتلامذة ونصر للوزارة بتعاون الجميع مشددا على العمل على تحقيق مطالب الاساتذة. عملية أمنية: امنيا، نفذ الطيران الحربي السوري ثلاث غارات على محيط منطقة إجر الحرف ومحيط الطفيل عند الحدود اللبنانية السورية. وتوزاريا وفي مهمة تهدف الى ارساء الامن في منطقة عرسال والجوار، مشط الجيش اللبناني مخيمات النازحين السوريين الحدودية التي شكلت اخيرا مسرحا لاشتباكات مسلحة وتصفيات وعمليات خطف، وذلك عبر عملية امنية عسكرية بمؤازرة المروحيات تركزت على جرود عرسال ومخيمات وادي حميد وتم توقيف مطلوبين يشتبه بانتماء بعضهم الى جبهة النصرة وكتائب عبدالله عزام وضبطت في حوزتهم وثائق واجهزة كمبيوتر واسلحة. رئيس وزراء ايرلندا: على خط آخر، يزور بيروت وفق معلومات "المركزية" الاثنين المقبل رئيس وزراء ايرلندا ايندا كيني حيث يعقد لقاءات مع كبار المسؤولين وفي مقدمهم الرئيس تمام سلام للبحث في سبل تعزيز العلاقات الثنائية والاطلاع على اوضاع كتيبة بلاده العاملة في اطار قوات اليونيفيل.

عون زمن التعطيل بالسلاح والموت قتلا!

علي الحسيني

أهلاً بكل من يُريد منازلة اسرائيل من لبنان. شعار جديد قد يرفعه "حزب الله" خلال المرحلة المقبلة في بلد لم تعد توجد فيه ادنى مقوّمات الدولة او ما يدل على ان هناك فعلاً دولة قائمة ولو بجزء صغير من مؤسساتها. فراغ سياسي لبناني كامل لا تملؤه سوى بعض التصريحات التي تخرج بين الحين والآخر عن زعماء طوائف ومليشيات حزبية ما يُزيد الوضع تأزماً.

وسط اللامبالاة هذه وحده المواطن اللبناني تائه في بحر من الضياع يُزيده تعقيدا "عنتريات" سياسية وعسكرية لقوى امر واقع تحكم وتتحكم بالبلاد من خلال سلاح ما عاد باطن الارض يتسع له ولا الجبال والاودية، حتى أخذ ينتشر على اسطح المباني مُهدداً السلم الاهلي ومُحذرا من انتخاب رئيس جديد لا يكون خاضع لسلطته.

تبدو الاوضاع في لبنان معقدة لدرجة يُصعب حلّها في المدى المنظور حيث من الصعب جداً انتخاب رئيس جمهورية يملأ الفراغ الذي يعيشه قصر بعبدا منذ ان توقفت فيه نافورة المياه عن عملها والتي كانت تبعث في نفوس للبنانيين الامل والتفاؤل، ويترافق مع صعوبة هذه الانتخابات استحالة التوافق على قانون موحّد تجري على اساسه الانتخابات النيابية المُقبلة اضافة الى التعقيدات والعراقيل التي توضع في وجه مجموعة استحقاقات من ضمنها سلسلة الرتب والرواتب التي لم تجد هي الاخرى طريقها للحل لغاية اليوموانعكاسها مؤخراً على الامتحانات الرسمية.

بالتأكيد هناك من يُعطل مسار البلد ويُغامر بمصيره وبمصير ما تبّقى من ابنائه تحت حجّة حماية سلاح "المقاومة" وامنها ، هذا مع العلم ان هذا السلاح لم يستطع منع قتل عدد لا يُستهان به من قادة هذه المقاومة الذين قضوا اغتيالاً خلال الاعوام الاخيرة سواء في لبنان او حتى في سوريا بدءاً من قائد المقاومة عماد مغنية وصولاً الى المطلوب للقضاء اللبناني محمود حايك المتهم بمحاولة اغتيال الوزير بطرس الحرب والمُلاحق من قبل السلطات الاميركية والكنديّة فوزي ايوب لاستخدامه جواز سفر كندي مزوّر استعمله لدخول الاراضي الفلسطينية قبل ان يكتشفه الامن الاسرائيلي ليعود ويُطلق سراحه بعد ثلاث سنوات من الاعتقال. وكلاهما قيل انهما من الكوادر المهمة والفاعلة في "حزب الله".

كل هذا الوضع المآزوم الناجم عن القرارات الآحادية والفردية المُستمدة قوتها من سلاح كامل وحاضر للدفاع عن اي عملية عرقلة وما ينتج عنه من انعكاس سلبي على الوضعين الاجتماعي والاقتصادي، لا يُشكل ازمة واقعية على فئة مُحددة من اللبنانيين او على جمهور دون اخر انما هو بالفعل مشكلة تطال الجميع على السواء. وعلى سبيل المثال لا الحصر هناك جزء غير قليل من المحسوبين على جمهور القاومة قد ابدوا امتعاضهم لدى مشاهدتهم الحشود التي احتلت الطرقات العامة يوم اجراء الانتخابات الرئاسية السورية في لبنان لدرجة ان بعضهم سأل عن عدم مقاتلة هؤلاء الى جانب رئيسهم ونظامهم في الوقت الذي يُقتل فيه خيرة شبابنا.

اليوم تُثبّت الوقائع انتأسيس "المقاومة" الحالية التي جاءت على انقاض المقاومات السابقة انما هو مشروع باق على المدى المنظور اقله الى حين تحقيق الاهداف التي قامت لأجلها ودائما من خلال السلاح فقط السلاح. وثمة قول مؤثر لمزارع جنوبي يمكن ان يختزل وضع البلد بأكمله: كُنا نحتكم في الماضي الى زنودنا والى الرفش والمعول لتأمين لقمة عيشنا، لكن الزمن اليوم قد تغيّر فأصبح تأمين هذه اللقمة لا يتم الا عبر السلاح والفرق بين الاثنين ان الواحد منا كانت تأتيه منيته احيانا وهو في ارضه او اثناء عودته الى منزله. لقد أورثونا اهلنا الموت الجميل لكننا اليوم نورث اولادنا الموت قتلاً".

 

العراق.. مرحبا بكم في جهنم

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

لا أبالغ أبدا، عندما أقول إننا أمام وضع آخر جديد، أكثر خطورة من سوريا وليبيا واليمن. هنا في العراق كل أشكال الجنون، والمجانين الذين فقدوا عقولهم وفكوا من عقالهم. هذا يحدث في الوقت الذي لم يستوعب بعد الرئيس الأميركي خطورة الوضع في المنطقة كلها، وأن كل يوم يمر يزداد صعوبة وكلفة عليه غدا. والآن، في العراق، توشك حرب جديدة أن تبدأ، بل بدأت في ثلاث محافظات. يسمع التحريض على القتال على أعلى مستوياته، فالمرجعية الشيعية تناشد أتباعها، وهم بالملايين، الدفاع عن المقدسات. ومفتي السنة، وهم بالملايين، يطالب بدعم الثوار. والحكومة، ممثلة بنوري المالكي، رئيس الوزراء المنتهية صلاحيته، في حالة انتشاء وهو يرى فرصته في البقاء في السلطة تزداد، وعلى اتصال بالنظام الإيراني. وإيران تزداد حماسا للتوسع وتسلم السلطة باسم دعم الشيعة!

أصبحت الحرب الأهلية أقرب اليوم من أي يوم مضى منذ إسقاط نظام صدام حسين. وبات التعامل الإقليمي والدولي العاجل ضرورة لكبح الحرب الأهلية.

ووسط المشاعر الغاضبة يتطلب منا الأمر أن نستوعب الثوابت والمتغيرات، وأن نعرف الحقائق ونفرقها عن الخرافات، ونضع نصب أعيننا كل الاحتمالات، لأشهر وربما سنوات.

طبعا للأزمة جذور سبقت سقوط الموصل، ثانية مدن العراق، وسبقتها مواجهات الأنبار منذ ستة أشهر. بل يمكن أن نرجعها إلى عشر سنوات مضت، عام الغزو الأميركي، أو عشرين سنة غزو صدام الكويت، أو ثلاثين سنة، في الحرب مع إيران، أو قبلها عندما اعتلى الحكم في إيران رجل دين أعلن فورا حكما دينيا طائفيا، وهدد جيرانه بتصدير ثورته، أو عندما عزل صدام رئيسه حسن البكر ليؤذن بحكم حديدي مرعب في العراق. ويمكن أن نرجع بعيدا جدا، أربعة عشر قرنا، عندما اقتتل الصحابة على الحكم. اغتيل أولا الخليفة عثمان، ثم قتل الخليفة علي بعده بخمس سنوات، ليتغير تاريخ المسلمين منذ ذلك اليوم!

عند الحديث عن جذور الأزمة يمكن أن ننتقي أي عام ونبني عليه الدفاع المناسب، وفق النظرية السياسية التي نريدها. إنما هذا لا يلغي الحقيقة الأهم، وهي أن الأزمة دائما هي بنت يومها، والمسؤولية تقع على المنخرطين فيها اليوم، مهما كانت الدوافع والمبررات.

وفي هذه الأزمة، لا شك أبدا، أن المالكي مسؤول مسؤولية كاملة عنها، كما يقع اللوم على الرئيس أوباما الذي يملك القدرة للضغط على رئيس وزراء العراق لتبني مشروع سياسي تصالحي تنخرط فيه القوى العراقية المتعددة، ولم يفعل. فالمالكي هيمن على السلطة مستغلا الحماية الأميركية، وأقصى أيضا حلفاءه من الشيعة، وانفرد بكل القرارات. مارس عملية إقصاء وإيذاء لنحو ثلث سكان العراق، السنة العرب، وبالتالي لا يمكن لهذه الحالة إلا أن تنجب العصيان المستمر، الذي يهدد استقرار كل العراق، وكيان الدولة. وفي نفس الوقت لا يجوز للسنة العرب السكوت عن جماعات مجرمة ومطلوبة دوليا، تستغل مظلمتهم وتنبري للدفاع عن قضاياهم، تتصدرها داعش والقاعدة. فهي تهدد، بخلاف ما يقوله المغفلون والملفقون، الدول السنية بالدرجة الأولى، وها هي تركيا تطالب بتدخل الناتو بعد استيلاء داعش على قنصليتها وخطف نحو خمسين من دبلوماسييها ومواطنيها. زوروا مواقع داعش العراقية لتجدوها نسخة طبق الأصل عن داعش السورية التي نجحت في ضرب الثورة السورية، وخدمة نظام الأسد. خطابها نفس خطاب شقيقاتها التي هددت أمن السعودية ومصر والأردن، والآن تعيث في اليمن فسادا.

هل المنتفضون داعش، أم البعثيون، أم العشائر؟

أكمل الحديث غدا.

 

رحيل المالكي هو الحل

طارق الحميد/الشرق الأوسط

الحل الأمثل، والسريع، لانتزاع فتيل الحرب الأهلية في العراق الآن هو رحيل نوري المالكي الطامح لولاية ثالثة، حيث إن كل ما يحدث بأرض الرافدين يؤكد فشل المالكي، وكل من وقف خلفه، داخليا أو خارجيا، وكلما تأخر رحيل المالكي، فإن العراق مهدد بحرب تفوق بشاعة ما حدث بعد سقوط صدام حسين.

فقد استأثر المالكي مطولا بالسلطة وقمع حلفاءه، وخصومه، من جميع المكونات العراقية، سنة وشيعة وأكرادا، تارة بحجة الحرب على الإرهاب، وأخرى باسم الديمقراطية. كما استعدى المالكي جيرانه، ودخل معهم في خصومة وقطيعة، باستثناء إيران ونظام الأسد، بعد الثورة السورية، وذلك لأسباب طائفية، إذ غض المالكي الطرف عن الميليشيات الشيعية العراقية المقاتلة في سوريا دفاعا عن الأسد، وسمح بأكثر من ذلك. ونتيجة لذلك يقف المالكي اليوم وحيدا بالأزمة التي تعصف بالعراق، وهي أزمة متشعبة لا يمكن حصرها فقط بعنوان طائفي، أو بذريعة خطر داعش، إذ إن هناك نقمة جماعية حقيقية ضد المالكي، ومن جميع الطوائف، ومنها السنة. والحقيقة أن أخطاء المالكي لا تُعد ولا تُحصى، فهو جزء من الأزمة، وليس جزءا من الحل، فقد تفاخر المالكي مطولا بمغادرة الأميركيين العراق، بينما يطالبهم اليوم بقصف أجزاء من العراق بحجة الإرهاب، وهو، أي المالكي، الذي كان يرفض التدخل الأميركي في سوريا رغم بشاعة آلة الأسد الإجرامية! وسبق للمالكي أن عطل مجالس الصحوات السنية العراقية التي قامت بطرد القاعدة من الأنبار وخلافه، وتنكر لتلك المجالس وكل ما فعلته بحجة دعم الجيش العراقي، بينما يدعو المالكي اليوم لتشكيل جيش رديف، مما يعني ببساطة تشكيل ميليشيات على حساب الجيش العراقي، الذي صرف عليه ما صرف من أموال العراقيين، وذلك فقط لحماية نفوذ المالكي السياسي، وعلى حساب العراق المهدد ككل اليوم!

وعليه، فإن أسرع الحلول وأنجعها في العراق الآن لنزع فتيل الانفجار الأكبر هو رحيل نوري المالكي نفسه، والشروع في تشكيل حكومة ائتلاف وطنية تحت قيادة عراقية غير طائفية، من شأنها لمّ جميع الأطراف العراقية المتناحرة، والمختلفة، ومن كل الطوائف، على طاولة واحدة، من أجل الشروع في مصالحة وطنية، وتصحيح سريع لكارثة المحاصصة الطائفية بالعراق، والأخذ بعين الاعتبار كل الشكاوى الجادة من قبل المكونات العراقية، وهذا أفضل بكثير من الفتاوى الدينية في العراق سنية أو شيعية، وأفضل من التدخل العسكري الخارجي، وهذا ما يجب أن يسعى له الغرب الآن، مع ضرورة منع إيران من التدخل الآن في العراق، خصوصا أنها أحد أهم أسباب الأزمة هناك. ومن هنا، فإن ما يجب تذكره دائما هو أن الأزمة في العراق ليست مع نظام كامل، كما يحدث في سوريا، وإنما هي إشكالية حقيقية وواضحة مع قيادة المالكي نفسه للعراق. ولذا، فإن أولى خطوات الحل، ونزع فتيل الانفجار بالعراق، هي رحيل المالكي نفسه، وذلك لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

 

انتفاضة" في العراق؟

علي حماده/النهار

حتى الآن لم يستفق المسؤولون الاوروبيون المولجون في العواصم الاوروبية الكبرى من صدمة سقوط الموصل ومناطق شاسعة الى الشمال من بغداد بسرعة خاطفة بيد مجموعات تنظيم "داعش" المسلحة والقليلة العدد مقارنة بعشرات الآلاف من الجنود التابعين لمختلف قطعات الجيش العراقي الجديد! وحتى الآن لا يزال الخبراء الديبلوماسيون المتابعون لملفات الشرق الاوسط يجمعون كل ما امكنهم من معلومات ميدانية، وسياسية، واستخباراتية في العراق من اجل تكوين صورة واقعية لما حصل في الايام الاخيرة حيث انتقل الحدث الاساس في المنطقة من سوريا الى العراق الذي يدخل يوما بعد يوم حربا اهلية سنية - شيعية طويلة الامد. في المعلومات الاولية التي استحصلت عليها دوائر غربية رفيعة المستوى، ان سقوط المناطق الواسعة في العراق حصل بفعل "انتفاضات" محلية تقاطعت مع هجوم تنظيم "داعش" القليل العدد مقارنة بعدد مسلحي العشائر، مما ادى الى انهيار الجيش التابع لقيادة حكومة نوري المالكي المنتهية ولايته، ومن هنا فإن التركيز على ان تنظيم "داعش" اسقط محافظات ومدنا بحجم الموصل ليس دقيقا. والمعلومات الاستخبارية الغربية تشير الى ان الدولة المركزية هي التي انهارت في المحافظات السنية، وان السيطرة على الارض تعود بشكل عام الى السكان المحليين الذين تقاطعت "انتفاضتهم" على حكومة المالكي وسياساتها مع هجوم "داعش". لقد ادت سياسات نوري المالكي، والاجندة الايرانية في العراق الى تمزيق البلاد مرة جديدة، والى تعميق الاحقاد المذهبية، مما ادى ويؤدي الى اشعال نار الحرب المذهبية على ارض العراق. وثمة تضخيم لدور تنظيم "داعش" الذي يبقى اقل اهمية من دور العشائر وابناء المناطق المعنية بالاحداث الاخيرة والذين يسيطرون على الارض.

ثمة انتفاضة في اجزاء كبيرة من العراق، ولا تزال الدوائر الغربية المعنية بالملف العراقي عاجزة عن قراءة الاحداث على حقيقتها. وثمة فشل كبير للخيار الاميركي بالتعاون مع ايران، وتسهيل وضع يدها على السلطة في العراق عبر المالكي والاحزاب التابعة لها، ادى الى احتقانات كبيرة في الوسط السني، الى ان انتهى الى حصول هذا الانهيار الكبير في محافظات الوسط.

ليس كل ما يحصل في العراق من صنع "الارهاب". بل ان ما يحصل افاد منه تنظيم "داعش" بفعل سلوكيات ايران في العراق، وبفعل تقاطع سياسات واشنطن - طهران على النحو المعروف. ومن هنا فإن الحل ليس بالقوة العسكرية بمقدار ما هو بتغيير حقيقي في سياسات طهران في المنطقة.

خلاصة القول، ان سياسة طهران في المشرق العربي من العراق الى لبنان وفلسطين مرورا بسوريا، باتت الوقود الاساسي لحرب اهلية دخلتها المنطقة من بابها الواسع، انفجار العراق الاخير!

 

المصالحة المسيحيّة... بكركي تعمل على النفوس والنصوص

الآن سركيس/الجمهورية

إستنتجت بكركي بعد طول معاناة مع قادتها الموارنة أنّ الحقد والكره الموجودَين بين قادتها هما ما يعطّل الإتفاق على الملفات الحيوية الأساسية بالنسبة الى المسيحيين، وأبرزها قانون الإنتخاب ورئيس الجمهورية.

كانت بكركي محقّةً في توصيف الواقع القيادي المسيحي، لأنها تعرف المرض منذ مدّة طويلة وتحاول استئصاله، ونجحت في عقد لقاءات للقادة الموارنة الأربعة، وما كان يُعتبر معضلةً حصل، وهو مصالحة رئيس حزب القوّات اللبنانية سمير جعجع ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية. لكن أبعد من الحقد بين القادة، هناك معضلة تقضّ مضاجع المسيحيين وهي الحقد بين الشعب الماروني الذي لم يكن موجوداً تاريخياً كما هو حاصل منذ الفترة الممتدة من عام 1988 حتّى وقتنا هذا، وعلى الرغم من كل المعارك الدمويّة التي وقعت بين المسيحيين في الحرب.

فعلى سبيل المثال، لم يصل النزاع الدموي بين مناصري القوات اللبنانية والمردة الى درجة الحقد الموجود بين مناصري القوات والتيار الوطني الحرّ، حيث وصل الكره الى الألوان، فالعوني لا يرتدي اللون الزيتي والقواتي لا يرتدي البرتقالي، واذا قال القواتي إنّ المياه تجري من الأعلى الى الأسفل، يناقضه العوني بنظرية يشرح فيها أنّ المياه تجري صعوداً.

شهدت الساحة المسيحية تنافساً تاريخياً على السلطة وبين المحازبين، وانقسم الشارع بين كتلة وطنية وكتلة دستورية، وبين كتلاوي وشهابي (نسبةً الى الرئيس فؤاد شهاب)، وبين الكتائب وحزب الوطنيين الأحرار، وعلى رغم النزاع الشديد، لم يكن هناك كره أو حقد بين المسيحيين، مع أنّ رئاسة الجمهورية والحصّة المارونية في الدولة كانت وازنة في تلك الفترة، وليست فتاتاً مثل الآن.

يشبه الحقد بين المسيحيين موضوعَ الطائفية السياسيّة، إذ إنّ الجدل السائد هو في الغاء الطائفية من النصوص قبل النفوس أو النفوس قبل النصوص. ويرى الكثير من المراقبين للوضع المسيحي أنّ إلغاء الحقد من نفوس القادة، لا يلغي مآثر شعب حقد على بعضه بعض حنّى الإلغاء، وحروبها. خرجت بكركي من مرحلة تلقّي الصدمات من قادة شعبها، الى العمل الجدّي لمحوِ الحقد بين الموارنة، وقبل الشروع بأيّ تحرّك جدّي، عليها استعادة الدراسات عن السيكولوجية المارونية، وتركيبتها. وتعرف بكركي جيداً أنّ طباع الماروني شرسة، لا يُهادن، ولا يقبل التسويات، يقاتل حتّى الرمق الأخير، لكن في مواجهة الأعداء، أمّا الآن، فقد استُعملت هذه المفاهيم لقتال بعضهم البعض.

لذلك، ستعمل بكركي على مستويات ثلاثة:

المستوى الأوّل، محو الحقد والكره بين الممثلين الأقوى للمسيحيين، أي الدكتور سمير جعجع والعماد ميشال عون، لينعكس ذلك على مناصريهم، وتسير الأمور بالشكل الطبيعي، ويتأقلمون مع كلّ الالوان، وتعود المياه الى مجراها الطبيعي.

المستوى الثاني: وهو مصالحة مارونية حقيقية، وهذه مهمّة سهلت نسبياً اذا نجحت محاولة جمع عون وجعجع، إذ إنّ الشمال المسيحي حيث التمركز الأكبر للقوات والمردة صالح نفسه بنفسه، كذلك، فإنّ علاقة آل الجميل بفرنجية تتقدّم بخطى ثابتة، ولا مشكلة في لقاء الكتائب مع عون.

أما المستوى الثالث، فهو اللقاء الوطني الشامل، حيث تؤكد بكركي أنّ هذا اللقاء لن يكون بمثابة مؤتمر تأسيسي، بل لقاء مصارحة وطنية، تُطرح فيه هواجس الطوائف والمكوّنات والاقليات، ويبحث في الصيغة الأنسب للخروج من الأزمات الوطنية المتلاحقة، والتي تتكرّر كل فترة.

تريد بكركي من خلال المؤتمر الوطني الذي سينطلق البحث فيه من مذكّرتها الوطنية، الإبتعاد عن كل كلام شعر أو أدبيات لم توصِل الى نتيجة. لكنّ عوائق كثيرة تعيق إتمام الإتفاق، فالعراقيل كبيرة، تبدأ من الزواريب المسيحيّة لتصل الى عواصم القرار، وترى أنها إذا نجحت في مصالحة المسيحيين يكون القطار قد سار على خطّه، وهذه المصالحة سينتج عنها انتخاب رئيس للجمهورية يعيد التوازن ويطرح ورقةَ عمل للمؤتمر الوطني، فيما هناك صعوبة في عقد مثل هكذا مؤتمر وسط غياب الممثّل الأوّل للمسيحيين عن السلطة، لذلك تحاول بكركي المبادرة في اتجاه حلّ الأزمة، والمحافظة على دور المسيحيين الوطني قبل الاداري - السياسي، لكي لا يشعروا بالتغييب عن السلطة، والتعويض عن الشغور في موقع رئاسة الجمهورية، إذ أنّ بكركي تعتبر نفسها وصيّة على الأمانة الرئاسية ريثما يُنتخب الرئيس العتيد الذي ستظلله بمظلتها، ويكون أقرب اليها، لأنها هي من خاضت معركة انتخابه بشراسة وهذا سيسهل التعاون بين الصرح البطريركي وساكن قصر بعبدا.

ملفاتٌ كثيرة تنتظر البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، واذا كان القادة الموارنة يبدون مرونةً في التوجّه الى بكركي للجلوس معاً، إلاّ أنّ التجارب السابقة خيّبت آمال الموارنة وبطريركهم، مع معرفة سيّد الصرح أنّ من عطّل الاستحقاق هو مَن تمسّك بترشيحه تحت مقولة أنا أو لا أحد.

 

مَن سيدفع ثمن إيقاظ المارد؟

اسعد بشارة/جريدة الجمهورية

مِن محاولة تغيير الوقائع في العراق بخلفية مذهبية، الى اغتيال رفيق الحريري في لبنان، الى ارتكاب مجزرة القرن بحق الشعب السوري، تكون المنطقة قد خطت بسرعة الضوء نحو حرب مذهبية لا نهاية لها.

قد يكون تحالف إيران والولايات المتحدة الأميركية، في أفغانستان وتأييد التدخل في العراق، نوعاً من البراغماتية في العلاقات الدولية، في التقاء مصالح محددة بين أعداء افتراضيين، لكنّ وقائع هذه العلاقة توحي بأنّ إيران الثورة الاسلامية، كانت تجد في كل مرة تمارس أعنف السياسات المعادية للولايات المتحدة الأميركية، مساحةً مشتركة مع الأميركيين، لا بل مع إسرائيل التي لم تتوانَ عن تزويد إيران بالامدادات العسكرية، في حربها مع عراق صدام حسين، عبر جسر جوّي مباشر كان ينقل السلاح من إسرائيل الى طهران مباشرة، كما كشفت بالتفاصيل وقائع فضيحة إيران كونترا.

بعد دخول الأميركيين الى أفغانستان، لم تجد إيران حرَجاً في استضافة زعماء القاعدة، ومنهم أبناء لأسامة بن لادن، هؤلاء بقوا في طهران التي لم تسلمهم للأميركيين على رغم كل المطالبات المتكررة.

بعد إسقاط الأميركيين نظام صدام حسين، مارست إيران في العراق، سياسةَ نفوذٍ مذهبية قادها الحرس الثوري، وأدّت الى تحويل العراق محميّة إيرانية حقيقية، والى تهميش المكوّن السنّي، الذي التجأ جزءٌ من قياداته الى النظام السوري، حيث تمّ تسهيل عمل الجهاديين ودخولهم الى العراق من بوابة مخابرات النظام عبر البوكمال وغيرها من معابر الحدود، وكان أبو مصعب الزرقاوي أحد أبرز هؤلاء، ونفذت عمليات ارهابية كبرى رعاها النظام السوري، ولم تكن أجهزة الحرس الثوري الايراني بعيدة منها، ومنها عملية تفجير مقام الإمامين، وتفجيرات الوزارات الشهيرة في بغداد التي اضطُرت رئيس الوزراء نوري المالكي الى اتهام النظام السوري برعايتها.

عملت إيران بنفوذها في المنطقة على إيقاظ مارد التطرّف والعنف من غفوته، فمَن سيتحمّل كلفة استفاقة المارد، وهل ستستمرّ إيران بسياسة التحدي عبر ما يقوم به حزب الله في لبنان، والمالكي في العراق، والأسد في سوريا، وما هي نتائج هذا النفوذ وكلفته وآثاره في منطقة تغلي بالحروب المذهبية. يبدو المورفين الذي يضخّ في لبنان قادراً حتى الساعة على استيعاب آني لموجة التطرف.

هذا الاستيعاب الذي تمثل بتوافق الحد الأدنى على تشكيل الحكومة بين حزب الله وتيار المستقبل، والذي سيترجَم بتجميد الوضع الأمني، وبالتمديد للمجلس النيابي، وباستمرار عمل الحكومة والمجلس النيابي، على رغم الفراغ الرئاسي، يدفع كلفته الاعتدال السنّي الذي يجد نفسه مطالَباً بإجراء عملية جراحية لمريض لم يتسبب بمرضه، ذلك مخافةَ أن تؤدي العدوى الى شيوع التطرف والعنف، بحيث يتخطّى العراق وسوريا الى لبنان ودول الخليج العربي.

لهذه الاسباب سيكون التفاهم البارد بين حزب الله وتيار المستقبل على عدم استيراد الأزمة الى لبنان، مرشحاً للتطوير أكثر فأكثر، لأنّ أيّ خلل قد يصيب هذا التطبيع الآن، سوف يعني استيراد ما يحصل في العراق وسوريا الى لبنان، بحيث تصبح الطريق من بغداد الى سوريا فبيروت، معبّدة بمظاهر التطرف والعنف، وهذا ما يقلق كثيرين من المراقبين، الذين يجدون في ما حصل في العراق انذاراً أوّلياً يفيد بقدوم موجة عاتية سوف تجرف معها الحدود الوطنية للكيانات، كما ستعمّم المواجهة المذهبية في كل المنطقة.

في ظلّ هذا الجنون الجامح الذي يقترب بسرعة، هل ما زال هناك مِن أمل بمراجعةٍ يقوم بها مَن قرّر إيقاظ المارد؟ هل مِن مراجعة للمشاركة في القتال بسوريا؟ هل مِن مراجعة لبقاء المالكي على رأس الحكومة العراقية؟ وهل مِن مراجعة لدعم النظام السوري بما يقوم به؟ الأرجح انّ كل ذلك لن يتمّ، فما يظهر من مؤشرات على الموقف الإيراني يوحي بأنّ سياسة الانتحار مستمرة في العراق وسوريا، وبأنّ معالمَ حلفٍ جديد تتكوّن مع الأميركيين لمحاربة الارهاب المتفق على تعريفه.

لكن هل تدخل واشنطن في رمال المنطقة من جديد، أم تستمر بالتفرج على صراعٍ مذهبي مطمئنةً الى أنّ إسرائيل هي الأخرى تتفرّج سعيدةً من بعيد؟