المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم أيار04/2014

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/انجيل القدّيس لوقا24/24حتى35/حَقًّا إِنَّ الرَّبَّ قَام

*تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم‏

*مستشار الإمام الخامنئي للشؤون العسكرية الإيرانية يحيى رحيم صفوي حدود ايران تمتد إلى جنوب لبنان

*بالصوت/قراءة للياس بجاني في حقيقة احتلال إيران وفي تبعية 08 آذار/عناوين الأخبار/03 أيار/14

*نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 03 أيار/14

*نشرتنا الإنكليزية

*حدود ايران بعقل حكامها الواهم تمتد إلى جنوب لبنان

*مستشار خامنئي: حدود إيران تنتهي عند جنوب لبنان

*قيادي في حزب الله يلمح إلى الانسحاب من سورية "حزب الله" يشتبك مع "أحرار السنة - بعلبك" في جرود بريتال

*رئيس الجمهورية اطلع من حرب على خطط وزارة الاتصالات ومن حمود على موضوع استدعاء المحكمة الدولية لاعلاميين

*14 آذار تنفي التخلي عن طرح إسم جعجع للرئاسة وهيل يغادر إلى الرياض

*السفير الأميركي غادر إلى الرياض

*المطران مظلوم لـالسياسة: زيارة البطريرك إلى فلسطين المحتلة رعوية

*تنديد بزيارة الراعي إلى الأراضي المقدسة وإعلام 8 آذار يصفها ب "الخطيئة التاريخية"... فهل يمضي بها؟

*الجدل حول زيارة الراعي إلى القدس مستمر والكنيسة تشدد على أنه لن يشارك في لقاءات سياسية

*الراعي: زيارتي إلى القدس دينية وليست سياسية ومن الطبيعي أن أستقبل البابا فيها

*عضو الفريق العربي للحوار الاسلامي- المسيحي كميل منسّى: سبب مهم وراء زيارة الراعي الاراضي المقدسة لعدم تحـويلها الـى قضيـة سـياسـية وحرق الدين

*حاخام وبروفسور مسلم سيرافقان البابا الى الاراضي المقدسة

*الخوري عبده ابو كسم: الراعي لن يلتقي اي مسؤول اسرائيلي وعلى وسائل الاعلام عدم تحريف الزيارة عن طابعها الراعوي

*المطران مظلوم: ما يهم الراعي هو حصول الانتخاب في المهلة الدستورية

*عندما يجتهد المطران مظلوم لتفسير المفسّر

*الراعي ترأس قداسا لفرسان مالطا في سيدة لورد: لبناء عائلة جديدة ووطن جديد ومجتمع جديد

*الرئيس سليمان يطلب من مدعي عام التمييز التوسط لدى محكمة لبنان من أجل الجديد والأخبار

*سوريا: معارك عنيفة في حلب والمليحة بمشاركة حزب الله وإتفاق قريب على اخلاء حمص من مقاتلي المعارضة

*ستريدا جعجع زارت الحريري" واطلعت على مشاوراته الرئاسية

*الوطن السعودية: صعوبة في إنجاز الاستحقاق الرئاسي قبل 25 أيار

*سليمان فرنجية للراعي: قلت أمامك أنني لن أؤمن النصاب لخصمي وأنت قبلت

*بري "يخشى الفراغ": البعض يريد تدخل الخارج

*لبنان في خطر وقد يخرب البلد" اذا لم يصل عون للرئاسة

*خطف مواطن في حورتعلا بسبب "خلافات على المخدرات

*خالد ضاهر: عون أدرك أن حزب الله لا يمكنه إيصاله إلى رئاسة

*النائب محمد الحجار: فريقنا لا يريد للفراغ ان يستوطن في موقع الرئاسة الأولى

*النائب محمد قباني: الرئيس التوافقي يجب ان يحظى بموافقة أكثر من فريق وترشيح حلو خطوة ذكية من جنبلاط

*جعجع في عشاء القوات مونتريال: لن نستسلم تجاه محاولات الفريق الآخر المقاطعة لتبقى الدولة معطلة

*النائب أنطوان زهرا لـالسياسة: عون انقلب على التعهدات المبرمة مع الراعي

*اعتصام لسائقي الباصات على طريق المطار احتجاجا على المنافسة غير المشروعة

*فيصل كرامي طلب من النيابة العامة اعتبار تصريح الضاهر بمثابة اخبار

*اشتباكات بين أهالي بريتال ومسلحين سوريين يحاولون التسلل إلى لبنان

*الجيش: توقيف 7 مطلوبين في صبرا والرويس وبرج البراجنة

*وفاة جندي واصابة 4 اشخاص بجروح بحادث سير على طريق ببنين العبدة

*اشتباكات بين مجموعات مسلحة وسوريين حاولوا التسلل إلى لبنان

*آبادي بعد لقائه بري: اكدنا ضرورة تعزيز الوحدة اللبنانية

*السنيورة التقى بلامبلي

*هنري حلو: ترشيحي جاء ضد الفراغ وعلى اساس الوفاق والحوار

*المجلس الارثوذكسي شكر رئيس الجمهورية وسلام على تعيينات المحافظين

*النائب عاطف مجدلاني: الحل الاساسي بتفادي الفراغ

*النائب هاني قبيسي: لا يستطيعون ان يفرضوا علينا رئيسا من وجهة نظر واحدة

*الوزير ميشال فرعون في مؤتمر الدبلوماسية: هناك اتفاق مهم على عدم حصول أي تدهور للتوافق الأمني

*المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى: لانتخاب رئيس ضمن المهل والالتفاف حول الجيش والنظر بعدالة للمشاكل الاجتماعية ورفض استحداث أي ضرائب

*الوزير باسيل: لفتح باب الاكتتاب في ملف النفط أمام المغتربين نظاريان: لا كهرباء من دون معامل إنتاج ولا مياه من دون سدود

*ممثل بري في احتفال في البياض: لاختيار رئيس يحمل صفة الجمع أحمد قبلان: لن نقبل بأي رهان سياسي ينسف تاريخ البلد

*المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان: لن نقبل بأي رهان سياسي ينسف تاريخ هذا البلد

*الرهبانية الأنطونية ودعت مدبرها العام الأسبق صادر

*فارس بويز: لم اجتمع مع الحريري في باريس ولم اغادر لبنـــان منذ اكثر من شهر

*لجنة السلسلة "تروتش" تقريرها

*ميشال عون وسعد الحريري/الياس الزغبي

*زيـارة هيـل للمملكـة توجـه بوصـلة الاســتحقاق الرئاســي

*الراعـي مسـتاء من تملص القـادة الموارنـة مـن اتفـاق بكركـي

*14 اذار ماضية في ترشيح جعجع: لن نغيّر الحصان في نصف المعركة

*طريق الرئاسة في نظام الأسد/فايز سارة/الشرق الأوسط

*بين دولتين: فاشلة ومؤجلة/حسام عيتاني/الحياة/

*الحقيقة المعروفة في سوريا/طارق الحميد/الشرق الأوسط

*عمليات تفكيك للألغام في المناطق المحاصرة ونقل الثوار على دفعات يبدأ اليوم

*اتفاق حمص مقابل ضابط روسي و21 إيرانياً تحتجزهم المعارضة

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية/انجيل القدّيس لوقا24/24حتى35/حَقًّا إِنَّ الرَّبَّ قَام

في اليَوْمِ عَينِهِ، كانَ ٱثْنَانِ مِنَ التَلاميذِ ذَاهِبَيْنِ إِلَى قَرْيَةٍ تُدْعَى عِمَّاوُس، تَبْعُدُ نَحْوَ سَبْعَةِ أَمْيَالٍ عَنْ أُورَشَلِيم. وَكانَا يَتَحَادَثَانِ بِكُلِّ تِلْكَ الأُمُورِ الَّتِي حَدَثَتْ. وفيمَا هُمَا يَتَحَادَثَانِ وَيَتَسَاءَلان، إِذَا يَسُوعُ نَفْسُهُ قَدِ ٱقْتَرَبَ مِنْهُمَا، وَرَاحَ يَسِيرُ مَعَهُمَا. ولكِنَّ أَعْيُنَهُمَا أُمْسِكَتْ عَنْ مَعْرِفَتِهِ. أَمَّا هُوَ فَقَالَ لَهُمَا: مَا هذَا الكَلامُ الَّذي تَتَحَادَثَانِ بِهِ، وَأَنْتُمَا تَسِيرَان؟. فَوَقَفَا عَابِسَين. وَأَجَابَ أَحَدُهُمَا، وٱسْمُهُ كِلْيُوبَاس، فَقَالَ لَهُ: هَلْ أَنْتَ وَحْدَكَ غَرِيبٌ عَنْ أُورَشَلِيم، فَلا تَعْلَمَ مَا حَدَثَ فِيهَا هذِهِ الأَيَّام؟. فَقَالَ لَهُمَا: ومَا هِيَ؟. فَقَالا لَهُ: مَا يَتَعَلَّقُ بِيَسُوعَ النَّاصِرِيّ، الَّذي كَانَ رَجُلاً نَبِيًّا قَوِيًّا بِالقَوْلِ وَالفِعْل، قُدَّامَ اللهِ وَالشَّعْبِ كُلِّهِ. وكَيْفَ أَسْلَمَهُ أَحْبَارُنا وَرُؤَسَاؤُنَا لِيُحْكَمَ عَلَيْهِ بِالمَوْت، وَكَيْفَ صَلَبُوه! وكُنَّا نَحْنُ نَرْجُو أَنْ يَكُونَ هُوَ الَّذي سَيَفْدِي إِسْرَائِيل. وَلكِنْ مَعَ هذَا كُلِّهِ، فَهذَا هُوَ اليَوْمُ الثَّالِثُ بَعْدَ تِلْكَ الأَحْدَاث. لكِنَّ بَعْضَ النِّسَاءِ مِنْ جَمَاعَتِنَا أَدْهَشْنَنَا، لأَنَّهُنَّ ذَهَبْنَ إِلَى القَبْرِ عِنْدَ الفَجْر، وَلَمْ يَجِدْنَ جَسَدَ يَسُوع، فَرَجَعْنَ وَقُلْنَ إِنَّهُنَّ شَاهَدْنَ مَلائِكَةً تَرَاءَوْا لَهُنَّ وَقَالُوا إِنَّهُ حَيّ! ومَضَى قَوْمٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَنَا إِلى القَبْر، فَوَجَدُوهُ هكذَا كَمَا قَالَتِ النِّسَاء، وَأَمَّا يَسُوعُ فَلَمْ يَرَوْه. فقَالَ لَهُمَا يَسُوع: يَا عَدِيمَيِ الفَهْم، وَبَطِيئَيِ القَلْبِ في الإِيْمَانِ بِكُلِّ مَا تَكَلَّمَ بِهِ الأَنْبِيَاء! أَمَا كَانَ يَجِبُ عَلَى المَسِيحِ أَنْ يُعَانِيَ تِلْكَ الآلام، ثُمَّ يَدْخُلَ في مَجْدِهِ؟. وَفَسَّرَ لَهُمَا مَا يَتَعَلَّقُ بِهِ في كُلِّ الكُتُبِ المُقَدَّسَة، مُبْتَدِئًا بِمُوسَى وَجَمِيعِ الأَنْبِيَاء. وٱقْتَرَبَا مِنَ القَرْيَةِ الَّتي كَانَا ذَاهِبَيْنِ إِلَيْهَا، فتَظَاهَرَ يَسُوعُ بِأَنَّهُ ذَاهِبٌ إِلى مَكَانٍ أَبْعَد. فَتَمَسَّكَا بِهِ قَائِلَين: أُمْكُثْ مَعَنَا، فَقَدْ حَانَ المَسَاء، وَمَالَ النَّهَار. فَدَخَلَ لِيَمْكُثَ مَعَهُمَا. وفِيمَا كَانَ مُتَّكِئًا مَعَهُمَا، أَخَذَ الخُبْزَ، وبَارَكَ، وَكَسَرَ، ونَاوَلَهُمَا. فٱنْفَتَحَتْ أَعْيُنُهُمَا، وَعَرَفَاهُ، فَإِذَا هُوَ قَدْ تَوَارَى عَنْهُمَا. فَقَالَ أَحَدُهُمَا لِلآخَر: أَمَا كَانَ قَلْبُنَا مُضْطَرِمًا فِينَا، حِينَ كَانَ يُكَلِّمُنَا في الطَّرِيق، وَيَشْرَحُ لَنَا الكُتُب؟. وقَامَا في تِلْكَ السَّاعَةِ عَيْنِهَا، وَرَجَعَا إِلَى أُورَشَلِيم، فَوَجَدَا ٱلأَحَدَ عَشَرَ وَالَّذِينَ مَعَهُم مُجْتَمِعِين، وَهُم يَقُولُون: حَقًّا إِنَّ الرَّبَّ قَام، وتَرَاءَى لِسِمْعَان!. أَمَّا هُمَا فَكانَا يُخْبِرانِ بِمَا حَدَثَ في الطَّرِيق، وَكَيْفَ عَرَفَا يَسُوعَ عِنْدَ كَسْرِ الخُبْز.

 

تغريدة قداسة البابا فرنسيس لليوم‏

لا تخف، وافتح للمسيح الأبواب على مصرعيها!

 

مستشار الإمام الخامنئي للشؤون العسكرية الإيرانية يحيى رحيم صفوي حدود ايران تمتد إلى جنوب لبنان
بالصوت/قراءة للياس بجاني في حقيقة احتلال إيران وفي تبعية 08 آذار/عناوين الأخبار/03 أيار/14

نشرة أخبار موقعنا باللغة العربية ليوم 03 أيار/14
نشرتنا الإنكليزية
 
حدود ايران بعقل حكامها الواهم تمتد إلى جنوب لبنان
اعتبر مستشار الإمام الخامنئي للشؤون العسكرية الإيرانية يحيى رحيم صفوي: "إنّ خط دفاعنا الأَول لم يعد في جنوب إيران، إنما في جنوب لبنان"... في الوقائع هذا الكلام يعني أن لبنان محافظة أو مستعمرة إيرانية، الأمر الذي يستدعي ردا من الحكومة لكي نشعر بأن الحكومة السلامية تختلف عن الميقاتية، ومن ثم كلام صفوي يؤكد مجددا بأن المواجهة ليست من طبيعة سلطوية، إنما من طبيعة وجودية مع تحول إيران، بعد سوريا، إلى قوة احتلال في لبنان...

 

مستشار خامنئي: حدود إيران تنتهي عند جنوب لبنان

السياسة/في مؤشر على الأطماع التوسعية التي تطغى على العقلية الإيرانية, اعتبر الفريق يحيى رحيم صفوي القائد السابق في الحرس الثوري الإيراني المستشار العسكري الحالي للمرشد الأعلى علي خامنئي, أن حدود الجمهورية الإسلامية الحقيقية ليست كما هي عليها حالياً, لكنها تنتهي عند شواطئ البحر الأبيض المتوسط عبر الجنوب اللبناني. وقال صفوي خلال مؤتمر صحافي بمناسبة الذكرى السنوية لاسترجاع إيران منطقة شلمجة ومدينة خرمشهر المحمرة من الجيش العراقي العام 1983 إن حدودنا الغربية لا تقف عند شلمجة (على الحدود العراقية غرب الأهواز) بل تصل إلى جنوب لبنان, وهذه المرة الثالثة التي يبلغ نفوذنا سواحل البحر الأبيض المتوسط, في إشارة إلى حدود الامبراطوريتين الأخمينية والساسانية الفارسيتين قبل الإسلام. وبعد انتقاده دعم المعارضة السورية من قبل بعض الدول العربية, شدد صفوي على أهمية سورية الستراتيجية, واصفاً إياها بالجسر الرابط بين آسيا وإفريقيا. وادعى كما نقل عنه موقع العربية نت الإلكتروني, أمس, أن سورية هي البلد الوحيد الذي لم يعترف بالكيان الصهيوني, ولايزال يشكل جبهة الصمود أمامه. وثمن صفوي دعم الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد العسكري لبلاده خلال الحرب العراقية الإيرانية, قائلاً كانت سورية الوحيدة بين العرب التي وقفت إلى جانب إيران, وأغلقت أنبوب النفط العراقي إلى البحر الأبيض المتوسط. وأضاف أثناء الحرب العراقية الإيرانية سافرت بمعية القائد العام للحرس الثوري محسن رضائي إلى سورية وليبيا بتوصية من خامنئي (كان حينها رئيساً لإيران) لاستلام صواريخ من البلدين, موضحاً أن حافظ الأسد قال لهما إن روسيا أخذت عهداً على بلاده على ألا يتم تسليم الصواريخ لطرف ثالث, إلا أن الرئيس السوري الراحل أكد أنه سيزود طهران بالصواريخ ضد بغداد, وسيتعهد تدريب الإيرانيين.

 

قيادي في حزب الله يلمح إلى الانسحاب من سورية

بيروت السياسة: أعلن قيادي في حزب الله أن الحزب يدرس القيام بخطوة كبيرة قد تساعد العماد ميشال عون في مفاوضاته مع تيار المستقبل لنيل رئاسة الجمهورية, مثل الانسحاب موقتاً من سورية, ثم العودة إليها بعد تحقيق الهدف منها. وقال المسؤول في مجلس خاص إنه يمكن من الناحية العسكرية تقديم هذا التنازل, لأن الوضع على الحدود اللبنانية السورية مستتب إلى حدِّ بعيد, باستثناء جرود عرسال التي يتم التعامل معها من داخل لبنان وفي كل الأحوال فإن الانسحاب لو حصل سيكون موقتاً. إلى ذلك, علمت قناة المستقبل أن حزب الله, عمم على عدد من الإعلاميين في منطقتي النبطية والشريط الحدودي عدم نشر أي خبر يتعلق بمقتل أو نعي أو تشييع أي مقاتل من مقاتليه في سورية وذلك في محاولة منه, إما لامتصاص حالة الغضب التي بدأت تتغلغل في صفوف المناصرين له, أو تمهيداً لخروج مرتقب له من المستنقع السوري.

 

*١٢ قتيلاً لـ"الحزب": الجيش اصطدم بكمين "النصرة" في جرد عرسال

الجمعة 2 أيار (مايو) 2014/الشفاف

شيع حزب الله في الايام الثلاثة المنصرمة ستة من من مقاتليه سقطوا في سوريا، وهم حسين محمد عباس الموسوي من بلدة النبي شيت البقاعية، والقائد الميداني حسين فؤاد منصور المعروف بـ"ابو هيثم"، من بلدة انصار الجنوبية، ومحمد علي شومان، من بلدة سرعين، ومحمد رياض حيدر من بلدة الخيام، وحسين الشل من بعلبك، وعباس طقش من النبطيه.

حسين الشال

وأشارت معلومات الى ان مقاتلين من حزب الله وقعوا في كمين لعنلصر من جبهة النصرة، في الجانب السوري، من جرود عرسال، فقتل منهم 12 عنصرا، وتم أسر 20 آخرين.

حسين الموسوي

وأضافت ان عناصر حزب الله طلبوا النجدة من الجيش اللبناني المتواجد في بلدة عرسال، فتم إرسال فرقة عسكرية مؤللة لنجدة عناصر الحزب، فوقعت قوة الجيش في كمين النصرة، وتم تجريد عناصرها من أسلحتهم الفردية، ومن البستهم العسكرية، كما تم تفكيك الرشاشات المتوسطة التي توجد على الملالات.

محمد رياض حيدر

وتضيف المعلومات ان عناصر النصرة، كانوا سيلجأون الى إعدام عناصر الجيش اللبناني إلا أنهم أحجموا عن هذا الامر لاسباب مذهبية إذ تبين ان عناصر القوة العسكرية اللبنانية التي تم إصدار الاوامر اليها للتوجه لنجدة عناصر حزب الله هم من الطائفة السنية فكان ان أطلقوا سراحهم. وشوهدت قوة الجيش عائدة إلى عرسال من دون أسلحتها الفردية والمتوسطة.

خطّ دفاع إيران الأوّل.. أصبح في جنوب لبنان"

٣ ايار ٢٠١٤

أعلن مستشار الإمام الخامنئي للشؤون العسكرية الإيرانية يحيى رحيم صفوي، أنّ "قدرة ونفوذ إيران امتدّا اليوم الى سواحل البحر الأبيض المتوسط وخطّ دفاع إيران الأوّل أصبح في جنوب لبنان".

صفوي، وفي كلمة ألقاها خلال احتفال وطني في أصفهان، قال: "إنّ خط دفاعنا الأوّل لم يعد في شلمشاه (جنوب إيران)، وإنما في جنوب لبنان أي على الحدود بين لبنان وإسرائيل".

المصدر : فارس

 

"حزب الله" يشتبك مع "أحرار السنة - بعلبك" في جرود بريتال

أفادت "النهار" أن اشتباكات مسلحة عند المنطقة الحدودية تدور في جرود بريتال خلال محاولة مسلحين التسلل الى الداخل اللبناني ما أدى إلى سقوط قتلى في صفوف المسلحين. ولفتت "الوكالة الوطنية للاعلام" إلى ان "الاشتباكات وقعت في منطقة إجر الحرف في جرود بريتال عند السلسلة الشرقية بين مجموعات مسلحة وسوريين". من جهته، أعلن "لواء أحرار السُنّة - بعلبك" عبر تغريدات له عبر "تويتر" أن "إشتباكات بين مجموعة مجاهدين من لواء الأحرار مع حزب الله في جرود بريتال"، وقال في تغريدات أخرى: "بعون الله تعالى وبهمة المجاهدين سنكبدّ حزب الله خسائر فادحة في جرود بريتال"، مشيراً إلى أن "معركتنا مع حزب الله مفتوحة حتى تطهير إمارة البقاع الإسلامية من دنس الرافضة، ولقد إقترب اليوم الذي نرفع فيه راية الإسلام في ساحة بلدة بريتال الرافضية". ولفت إلى أن "مجاهدي لواء أحرار السُنّة - بعلبك أوقعوا في صفوف حزب الله خسائر وإصابات في جرود بريتال"، كاشفاً عن أن "مجموعات سورية تساند حزب الله في مواجهة أسود لواء أحرار السُنّة".

 

رئيس الجمهورية اطلع من حرب على خطط وزارة الاتصالات ومن حمود على موضوع استدعاء المحكمة الدولية لاعلاميين

وطنية - اطلع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، في القصر الجمهوري في بعبدا اليوم، من وزير الاتصالات بطرس حرب ووفد من هيئة اوجيرو وهيئة المالكين للخليوي، على خطة الوزارة لجهة اطلاق خدمات اتصالات جديدة للانترنت السريع واعادة النظر في اسعار هذه الخدمات لتنشيطها وتطويرها. كذلك اطلع المجتمعون رئيس الجمهورية على خطة توسيع رقعة هذه الاتصالات الجغرافية وايصالها الى المناطق الريفية والقرى والبلدات النائية.

مدعي عام التمييز

واستقبل سليمان مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود الذي اطلعه على موضوع استدعاء اعلاميين ومؤسسات اعلامية لبنانية للمثول امام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وعلى القرار الصادر عن المحكمة بابلاغ الاشخاص والوسائل الاعلامية المعنية ودعوتهم للمثول امامها. وطلب سليمان من حمود التواصل مع المحكمة وشرح مدى التزام لبنان حرية الاعلام والصحافة المسؤولة ضمن اطار القانون والتداول حول امكان الملاءمة مع القوانين اللبنانية بهذا الشأن، مع الحفاظ على حسن سير عمل المحكمة الخاصة بلبنان ومحضها الدعم الكامل.

سلام

وتناول سليمان مع رئيس بعثة لبنان لدى الامم المتحدة السفير نواف سلام العلاقة مع المنظمة الدولية وما تقوم به المجموعة الدولية لدعم لبنان للمساعدة انفاذا لخلاصات نيويورك الصادرة عن المجموعة.

زيارة القصر

واليوم، وككل اول سبت من كل شهر، ووفقا للدعوة التي كانت اطلقتها السيدة الاولى وفاء سليمان العام الفائت وتقضي بفتح ابواب القصر امام المواطنين، امت وفود من مختلف المناطق القصر وجالت في اقسامه واطلعت على معالمه وتاريخه. وقبيل نهاية الجولات، فاجأ الرئيس سليمان الوفود التي حيته والتقطت صورا تذكارية معه.

 

14 آذار تنفي التخلي عن طرح إسم جعجع للرئاسة وهيل يغادر إلى الرياض

نهارنت/غادر سفير الولايات المتحدة الأميركية دافيد هيل بيروت مساء السبت متوجها إلى العاصمة السعودية الرياض، حيث سيعقد لقاءات تتمحور حول الإستحقاق الرئاسي. وكشفت السفارة الأميركية في بيان أن هيل "سيجتمع برئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري ومسؤولين سعوديين لبحث الدعم الدولي للبنان". بدورها أكدت وكالة الأنباء "المركزية" أن هيل سيتشاور مع القيادات السعودية "في الاستحقاق الرئاسي".

وكان قد شدد السفير الأميركي بعد لقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري الجمعة على ان الاستحقاق الرئاسي هو شأن لبناني داخلي، مضيفاً ان دور المجتمع الدولي بما فيه واشنطن هو "حض اللبنانيين على حماية هذه العملية". ويأتي سفر هيل بعد يوم واحد من عودة سفير السعودية علي عواض عسيري إلى لبنان بعد غياب عن العمل الدبلوماسي لأشهر عدة. إلى ذلك نفت أوساط في قوى 14 اذار "نفيا قاطعا المعلومات التي تحدثت عن ان هذه القوى تتجه للتخلي عن ترشيح رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع لمصلحة قيادي آخر ستتبناه في الدورات اللاحقة". واوضحت هذه الأوساط لـ"المركزية" ان "كل ما يتردد في هذا السياق غير دقيق، ذلك ان تبني جعجع كمرشح رسمي لهذه القوى استند الى مبادئ ومقومات لم تتغير او تتبدل لكونها منبعثة من مشروع وليس من شخص، اضف الى ان محاولة تغيير "الحصان في نصف المعركة" يعكس تخاذلا وضعفا". كما شرحت أن "مجمل هذه المواقف لا يعني ان 14 اذار منغلقة وليست منفتحة على سائر الاحتمالات غير اي جديد لم يطرأ حتى الساعة في ما يتصل بموقف هذه القوى".

وكانت قد كشفت صحيفة "الاخبار" صباح السبت، ان جلسات قوى 14 آذار "المقفلة" تبحث في احتمال العودة عن الاجماع حول جعجع كمرشحها للرئاسة لترشح مكانه النائب بطرس حرب. يذكر ان جعجع حصل على 48 صوتا في الدورة الأولى التي انعقدت في 23 نيسان الفائت فيما لم تؤمن قوى الثامن من آذار النصاب في الدورة الثانية الأربعاء الفائت. ويحتاج الرئيس إلى 65 صوتا للفوز بالدورة الثانية قبل 25 أيار الجاري يوم انتهاء المهلة القانونية لانتخاب الرئيس.

 

السفير الأميركي غادر إلى الرياض

وطنية - المطار - غادر سفير الولايات المتحدة الأميركية دافيد هيل، مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، عند الساعة من مساء اليوم، متوجها إلى العاصمة السعودية الرياض.

لماذا بكركي مستاءة من مسيحيي 8 آذار؟ وفق مصادر متابعة، فإن نواب تكتل التغيير والاصلاح وحزب الله سيواصلون نسف نصاب جلسات انتخاب رئيس الجمهورية في سيناريو يذكر بما فعلته قوى 8 آذار في انتخابات 2007، ما يرفع احتمال الفراغ في سدة الرئاسة اذا لم تتوصل القوى السياسية الى اتفاق على اسم وفاقي او اذا لم تأت كلمة السر من الخارج. ولفتت المصادر الى ان الانتظار الرئاسي سيطول ما لم يحصل الاسهام الدولي والاقليمي المباشر على خط الاستحقاق وغياب التسوية لانجاحه. واشارت الى ان اللقاءات بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر مفتوحة ومستمرة، لكن ما دون الرئاسة، واكدت ان بكركي مستاءة من تطيير النصاب في جلسات الانتخاب الرئاسية، معتبرة ان هذا الامر يمثل تملصا من بعض الفرقاء المسيحيين من الاتفاق الذي حصل في بكركي برعاية البطريرك بشارة الراعي، وتعهدت بموجبه القيادات المارونية بالحرص على المشاركة بانتخاب الرئيس في مجلس النواب مهما كانت الظروف والتعقيدات. وتقول المصادر ان البطريرك الراعي بات يعرف جيدا ان المشكلة ليست عند فريق 14 آذار الذي التزم بما وعد به في بكركي والذي يعمل بهدي الدستور، بل في الفريق الآخر الذي يدفع الدولة نحو فراغ استنزافي طويل يعتقد انه في نهايته سيتمكن من فرض مرشحه او المفاصلة على مرشح تسوية لا يولد من رحم اللعبة الديموقراطية في البرلمان. المصدر : الأنباء الكويتية

المطران مظلوم لـالسياسة: زيارة البطريرك إلى فلسطين المحتلة رعوية

بيروت السياسة: وفيما تتجه الأنظار تشخص إلى بكركي وما قد يتخذه البطريرك بشارة الراعي من مبادرة جديدة تسهم في إنجاز الاستحقاق الرئاسي في موعده, قال المطران سمير مظلوم في تصريح إلى السياسة, إنه لا يوجد شيء مقرراً في الوقت الحاضر بشأن دعوة الأقطاب الموارنة لاجتماع في بكركي بحضور الراعي, لأن البطريرك ما زال خارج لبنان, وعندما يعود يمكن أن نبحث هذا الموضوع معه ليُبنى على الشيء مقتضاه. وبشأن رأيه في الكلام الأخير للبطريرك والقول بأنه حزين لما يجري بشأن الاستحقاق الرئاسي معطوفاً على خوف رئيس المجلس نبيه بري على لبننة الاستحقاق الرئاسي, قال مظلوم أنظر للمسألة بواقعية لأن اليأس لا ينفع ولا القنوط يوصل إلى ما يريده اللبنانيون, لأن الواقعية في مثل هذه الحالات هي الأفضل ونأمل في أن يتم انتخاب الرئيس ضمن المهلة الدستورية, كما نأمل في أن يتوافق النواب على تأمين النصاب, لأنها مسؤوليتهم وأي تعطيل ستكون تداعياته كبيرة على الجميع. وعن الضجة التي أثيرت بشأن مرافقة البطريرك الراعي للبابا فرنسيس في زيارته إلى فلسطين المحتلة المقررة في 25 مايو الجاري, قال مظلوم يجب أن نفصل بين زيارة سياسية وزيارة كنسية رعوية, لأن الراعي لن يذهب لكي يقابل مسؤولين سياسيين أو ليدعم دولة إسرائيل لأنه ليس سياسي, ولكن المطلوب منه أن يكون إلى جانب البابا أثناء زيارته فلسطين, إضافة إلى أن زيارة الراعي إيمانية رعوية إلى أبنائه الموارنة في فلسطين وهذا واجبه, ولا ينبغي إعطائها أي بعد سياسي على الإطلاق. وتعليقاً على أسباب الضجة, قال مظلوم إن الناس بالطبع لديها حساسية واضحة تجاه كل ما يتعلق بفلسطين نظراً للوضع القائم بسبب وجود إسرائيل, ولكن لا أحد يستطيع ان يزايد على الراعي أو على البطريركية المارونية.

 

تنديد بزيارة الراعي إلى الأراضي المقدسة وإعلام 8 آذار يصفها ب "الخطيئة التاريخية"... فهل يمضي بها؟

يقال نت/حملت وسائل الإعلام اللبنانية القريبة من 8 آذار على الزيارة التي يزمع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي القيام بها، برفقة البابا فرنسيس الى الاراضي المقدسة نهاية أيار الحالي، في زيارة هي الأولى لبطريرك ماروني لهذه الأراضي، منذ العام 1948.

فصحيفة "السفير" القريبة من "حزب الله" وصفتها ب"الخطيئة التاريخية" و"السابقة الخطيرة" على صعيد "التطبيع" مع اسرائيل، متسائلة ان كان البطريرك "سيصافح القادة الاسرائيليين الذين سيكونون في طليعة مستقبلي البابا فرنسيس في القدس". ورأت الصحيفة "انه، حتى لو كان للبطريرك "برنامج مستقل"، فهذا يتطلب تنسيقا مع وزارة الخارجية الاسرائيلية".

أما صحيفة "الأخبار، التابعة ل "حزب الله" فقالت إن "مجموعة من السياسيين ستطلب لقاء الراعي لمحاولة اقناعه بالامتناع عن زيارة القدس وهي رازحة تحت الاحتلال الاسرائيلي، لان خطوة كهذه ستكون بموافقة الاحتلال، ما يعني تطبيعا مع المحتلين، وستستخدمها السلطات الاسرائيلية في اطار دعايتها"، متسائلة في تعليق وضعته تحت صورته:"هل تورّط إسرائيل البطرك؟".

كذلك حفلت مواقع الاتصال الاجتماعي بالتعليقات المؤيّدة والمندّدة على حدّ سواء، وفي حين اعتبر البعض "أنها سابقة خطيرة يُقدم عليها البطريرك الماروني وخطيئة كبرى يرتكبها للسير في تطبيع بين الكنيسة الكاثوليكيّة في المشرق واسرائيل"، وجد آخرون "أنها مجرّد زيارة دينيّة يقوم بها البطريرك تلبية لواجباته تجاه المسيحيين الموجودين في القدس".

في هذا السياق، يقول أحد الناشطين على الفايسبوك : "هل امتنع الممانعون عن زيارة كل البلدان العربيّة التي أقامت علاقات مع اسرائيل؟ هل امتنعوا عن شراء منتوجات الشركات المملوكة من يهود العالم؟".

ويردّ آخر : "البطريرك هو رجل دين لبناني وهو رأس الكنيسة المسيحيّة اللبنانيّة، لايحقّ له زيارة فلسطين المحتلة لأن لبنان لا تربطه بها علاقة صداقة بل عداوة، هو لبناني وليس رجلًا عابرًا للقارات. لا تعليل سليم لهذه الزيارة مهما كانت المبرّرات".

وتتوالى التعليقات، فيستذكر أحدهم مواقف البابا شنودة من اسرائيل ويقول : "رحم الله بابا شنودة، مع احترامي للبطريرك وما يمثل دينيًا، إن الزيارة هي إساءة للأديان وللدين المسيحي قبل الإسلامي، ومصافحة ليد قتلت وهجّرت". مقابل ذلك يقول ناشط آخر : "هذه الزيارة كان يجب أن تتمّ منذ زمان بعيد، على كلّ ما يستطيع أن يزور القدس وعدم تركها لليهود، لكي يدركوا أن لنا حقّ فيها وفي الأقصى".

سياسيا، لم يرتفع حتى الآن اي صوت ضدها، ، فيما وضعت أوساط الكنيسة الزيارة في إطارها الرعوي، وأكدت عدم مشاركة البطريرك بأي من اللقاءات الرسمية مع ممثلي دولة إسرائيل.

الرد الكنسي الوحيد جاء اليوم على لسان النائب البطريركي المطران سمير مظلوم الذي قال ل"إيلاف" "إنّ هذه الزيارة واجب يقوم بها البطريرك في استقبال البابا فرنسيس في زيارته إلى الشرق، وهي تتسم بطابعها الديني وليس السياسي. وفيما يتعلّق ببرنامج الزيارة وتسريب البعض معلومات عن أن الوفد سيزور حائط المبكى وجبل هرتسل حيث يوجد قبر ديفيد بن غوريون ردّ المطران مظلوم قائلًا: "لم نطّلع بعد على البرنامج، ولم نقل أنّ البطريرك ملزم بزيارة كل الأماكن التي سيقصدها البابا".

وفي ردّ على الإنتقادات التي طالت هذه الزيارة أضاف : "إذا أردنا أن ننظر للأمور من ناحية سياسيّة، ندرك جيّدًا ما قامت به إسرائيل تجاه العرب واللبنانيين، والظلم والمصائب الذين أحلتهم بهم، ولا أحد يستطيع المزايدة على البطريرك والكنيسة لأن إسرائيل عدوة لنا، والبطريرك لن يذهب لمصالحتها.

ودعا المطران مظلوم التمييز بين الأمور،"فهذه ميزة أي انسان عاقل، البطريرك سيكون في استقبال البابا ضمن واجباته ومسؤولياته في المنطقة. لكن كلّ يقرأ من زاويته، هناك من يحلّل ويشكّك في النوايا، ونحن نقول إننا نهتمّ للمسيحيين الموجودين في القدس، ونزورهم لمؤازرتهم في التشبث بأرضهم والبقاء فيها برغم كلّ الضغوطات التي يتعرّضون لها".

وتناول المطران مظلوم التبعات السياسيّة لهذه الزيارة، فقال: "لا أعتقد أن زيارة البابا أو البطريرك ستغيّر من وضع القدس، لأن ذلك يحصل على مستوى الدول الكبرى ومجلس الأمن لإعادة حقوق الشعب الفلسطيني، أمّا مطالباتنا ومساعينا تنصبّ في جعل القدس والأماكن المقدّسة مثل بيت لحم والناصرة واحدة مستقلة بإشراف الأمم المتحدة، وأن تكون مفتوحة لكل المؤمنين، ولو أن إسرائيل تسعى لعكس ذلك، إلّا أننا لن نكلّ عن المطالبة والسعي لتحقيق ذلك".

وختم: "لا أرى تبعات سياسيّة لهذه الزيارة، لأنها بكلّ بساطة زيارة دينيّة، والبطريرك اتخذ قراره بناءً على قناعاته وواجباته فهو ليس ذاهبًا في نزهة بل يؤدي واجبًا دينيًا ورعويًا ومقدّسًا".

ورد منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد فاعتبر أن "موقف الكنيسة المارونية التي هي جزء من الموقف اللبناني المعادي لأسرائيل لم يتغير قبل الزيارة ولن يتغير بعدها.

نحن لسنا بحاجة الى فحص دم لا في عروبتنا ولا بقوميتنا ولا بموقفنا الثابت ضد اسرائيل.

احدى الصحف هددت بأن هذه الزيارة قد تثير مخاوف بعض الأصوليين الاسلاميين وهذا التهديد وصل وندرك تماما ماذا يعني .

في السياسة اتمنى على الجميع ان يعتبروا هذه الزيارة قد تكون مناسبة. انا افهم ان يكتبوا ويقولوا ان البطريرك سوف يمر على حاجز اسرائيلي او انه يملك جواز سفر فاتيكاني ام لا لكن عليهم ان ينتبهوا الى امر انه اذا قامت الكنيسة الكاثوليكية بالعمل الذي يتمنون هم انجازه بمعنى انها استطاعت ان تخطو خطوة باتجاه ان تكون القدس مدينة مفتوحة للجميع تحت اشراف الأمم المتحدة فاننا بذلك نكون قد كسرنا رغبة اسرائيل التي تريد القدس مدينة مغلقة فقط لليهود وبأن لا مكان لا لمسلم ان يصلي في المسجد الأقصى ولا للمسيحي ان يصلي في داخلها

 

الجدل حول زيارة الراعي إلى القدس مستمر والكنيسة تشدد على أنه لن يشارك في لقاءات سياسية

نهارنت/إستمر الجدل السبت حول زيارة البطريرك الماروني بشارة الراعي إلى القدس المحتلة برفقة البابا فرنسيس الأول في أيار الجاري، إذ اعتبرها الرافضون "خطيئة تاريخية" تكرس التطبيع في حين رأى المؤيدون أنها فرصة لفتح مدينة القدس أمام العالم وكسر احتكار اليهود لزيارتها، داعين إلى عدم المزايدة على موقف الكنيسة المعادي لإسرائيل. وإلى حد الآن لم يذكر أي تصريح سياسي ينتقد زيارة الراعي وبقيت الأمور في الصحافة المقربة من حزب الله. وقال المطران سمير مظلوم في حديث بثته قناة الـ"OTV" مساء السبت أن "البطريرك الراعي ليس ذاهباً لإبرام معاهدة سلام مع اسرائيل ولا أحد يزايد علينا".

من جهته شدد منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد في حديث إلى قناة الـ"MTV" على أن "موقف الكنيسة المارونية المعادي لإسرائيل لن يتغير بعد زيارة الراعي" متابعا "لا يزايد أحد على عروبتنا".

وأضاف "إذا خطت الكنيسة خطوة هم غير قادرين عليها (الرافضون) تكون قد كسرت احتكار إسرائيل بأن تكون القدس مدينة مغلقة فقط لليهود وتجعلها مدينة عالمية وتفتح طريق الحج للمسلمين إلى المسجد الأقصى وللمسيحيين إلى كنيسة المهد". في المقابل ذكر الناشط في حملة مقاطعة إسرائيل سماح ادريس في حديث إلى قناة الـ"LBCI" أن الزيارة "خطيئة لأنها تضرب عرض الحائط بنداء وجهه المجتمع المدني الفلسطيني مع 170 منظمة عالمية لمقاطعة إسرائيل". وأضاف "في 2006 نشأت حركة عالمية أبرز عناصرها من الكنائس دعت إلى مقاطعة إسرائيل وسحب الإسثمارات منها".

وطرح ادريس أسئلة عدة "هل سيزور (البطريرك إسرائيل) بفيزا إسرائيلية؟ هل سيزور بجواز سفر إيطالي وحتى لو كان إيطاليا يبقى البطريرك لبنانيا. البابا سيزور متحف ياد فاشيم (متحف المحرقة) وسيزور الجزار بنيامين نتنياهو والجزار الثاني شيمون بيريس صاحب مجزرة قانا (التي حصلت عام 1996)؟ وهل سيسكن في فندق إسرائيلي؟". وهنا رد النائب البطريركي العام المطران بولس الصياح في حديث للقناة عينها أن "البطريرك لن يرافق البابا في زياراته الرسمية للدولة الإسرائيلية ولديه جواز سفر فاتيكانيا دبلوماسيا". وأضاف الصياح "لدينا بطريركية في القدس ولدينا دير في القدس القديمة جميل جدا والبطريرك له جناح فيه".

وكانت قد حملت صحيفة "السفير" السبت على الزيارة واصفة اياها بـ"الخطيئة التاريخية" و"السابقة الخطيرة" على صعيد "التطبيع" مع اسرائيل. وتحت عنوان "الخطيئة التاريخية: الراعي الى اسرائيل"، كتبت "السفير" قائلة "أن يزور بطريرك الموارنة الكاردينال بشارة الراعي، وهو صاحب أعلى منصب روحي في المشرق، الاراضي الفلسطينية المحتلة، برفقة راس الكنيسة الكاثوليكية البابا فرنسيس، (...) فهذا امر لا يصب لا في مصلحة لبنان واللبنانيين، ولا فلسطين والفلسطينيين، ولا المسيح والمسيحيين". واضافت "انها سابقة بكل معنى الكلمة، لا بل سابقة خطيرة"، متسائلة ان كان البطريرك "سيصافح القادة الاسرائيليين الذين سيكونون في طليعة مستقبلي البابا فرنسيس في القدس". ورات الصحيفة انه، حتى لو كان للبطريرك "برنامج مستقل"، فهذا يتطلب تنسيقا مع وزارة الخارجية الاسرائيلية. وذكرت ان الزيارة "تواجه برفض لبناني شامل"، وانها تندرج في اطار "مشهد التطبيع بين راس الكنيسة الكاثوليكية والاحتلال الاسرائيلي". كما تخوفت من ان تؤدي الزيارة الى القدس الى "تعزيز التوجه نحو تهويد القدس وبالتالي ان تصبح عاصمة ابدية لاسرائيل".

وأضافت "درجت العادة أن كل من تطأ أقدامه أرض هذا الكيان، يصبح تحت طائلة الملاحقة القانونية بتهمة التعامل مع العدو". وهذا ما اعتبره سعيد في حديثه إلى قناة الـ"MTV" تهديدا ، قائلا "ندرك تماما ماذا يعني هذا التهديد". كذلك كتبت صحيفة "الاخبار" السبت ان "مجموعة من السياسيين ستطلب لقاء الراعي لمحاولة اقناعه بالامتناع عن زيارة القدس وهي رازحة تحت الاحتلال الاسرائيلي، لان خطوة كهذه ستكون بموافقة الاحتلال، ما يعني تطبيعا مع المحتلين، وستستخدمها السلطات الاسرائيلية في اطار دعايتها". وبذلك تكون زيارة الراعي هي الزيارة الاولى لبطريرك ماروني الى الاراضي المقدسة منذ انشاء دولة اسرائيل العام 1948. ولا يمكن لاي لبناني ان يزور اسرائيل تحت طائلة الملاحقة القانونية بتهمة "التعامل مع العدو"، الا ان رجال الدين المسيحيين، وبموجب اتفاق ضمني بين السلطات الدينية والسياسية، يذهبون الى الاراضي المقدسة في اطار مهامهم الروحية مع الرعايا المسيحيين.

 

الراعي: زيارتي إلى القدس دينية وليست سياسية ومن الطبيعي أن أستقبل البابا فيها

نهارنت/أكد البطريرك الماروني بشارة الراعي الجمعة انه سيرافق البابا فرنسيس في زيارته الى الاراضي المقدسة هذا الشهر، في خطوة تشكل سابقة بالنسبة الى راس الكنيسة المارونية. وقال الراعي في اتصال هاتفي من فرنسا مع وكالة "فرانس برس" حيث يقوم بزيارة رعوية "ليست زيارة سياسية، بل دينية. البابا يزور الاراضي المقدسة والقدس، وسيذهب الى أبرشية تابعة للبطريرك. من الطبيعي اذا ان يستقبل البطريرك البابا في أبرشية تابعة له". واوضح النائب البطريركي العام بولس الصياح الذي سيرافق البطريرك الراعي في زيارته، للوكالة عينها "قبل العام 1996، كانت الاراضي المقدسة جزءا من ابرشية صور المارونية، وكان المطران يتنقل بين جنوب لبنان والاراضي الفلسطينية المحتلة عبر معبر الناقورة، وذلك منذ بدء العمل باتفاق الهدنة العام 1949". واشار الى ان الابرشية قسمت في 1996 الى اثنتين: ابرشية صور المارونية وابرشية حيفا والاراضي المقدسة المارونية. واضاف "هناك اتفاق ضمني بين السلطات اللبنانية ومسؤولي الكنيسة المارونية يتم بموجبه ارسال رهبان وراهبات وكهنة لبنانيين الى الاراضي المقدسة حيث يوجد مسيحيون، وتقضي الرسالة بذهابهم الى هناك". وقال الصياح ان البطريرك الراعي لن يشارك في "اي لقاءات سياسية" في اسرائيل، الا انه سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الاراضي الفلسطينية بناء على دعوة تلقاها من الرئاسة الفلسطينية. وبذلك تكون زيارة الراعي هي الزيارة الاولى لبطريرك ماروني الى الاراضي المقدسة منذ انشاء دولة اسرائيل العام 1948. ولا يمكن لاي لبناني ان يزور اسرائيل تحت طائلة الملاحقة القانونية بتهمة "التعامل مع العدو"، الا ان رجال الدين المسيحيين، وبموجب اتفاق ضمني بين السلطات الدينية والسياسية، يذهبون الى الاراضي المقدسة في اطار مهامهم الروحية مع الرعايا المسيحيين. ويوجد حوالى عشرة آلاف ماروني في اسرائيل والاراضي الفلسطينية. ويسلك رجال الدين والراهبات الطرق العادية البرية عبر الاردن، او حتى عبر مطار تل ابيب، للالتحاق باديرتهم او أبرشيتهم. ويزور البابا اسرائيل بين 24 و26 ايار في اطار جولة ستشمل ايضا الاراضي الفلسطينية والاردن. وزار سلفاه البابا بنديكتوس السادس عشر ويوحنا بولس الثاني قبله اسرائيل. وكان المسيحيون يشكلون اكثر من 18 في المئة من سكان فلسطين لدى قيام دولة اسرائيل عام 1948، الا ان هذه النسبة انخفضت حاليا الى ما يقارب اثنين في المئة. وكالة الصحافة الفرنسية

 

عضو الفريق العربي للحوار الاسلامي- المسيحي كميل منسّى: سبب مهم وراء زيارة الراعي الاراضي المقدسة لعدم تحـويلها الـى قضيـة سـياسـية وحرق الدين

المركزية- اعلن عضو الفريق العربي للحوار الاسلامي- المسيحي كميل منسّى ان هناك سببا مهما وراء زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الاراضي المقدسة في فلسطين، لافتا الى انه لولا اعلان البابا فرنسيس القيام بهذه الزيارة لما كان الراعي، وهو المسؤول عن الابرشية في الجنوب، سيذهب، داعيا الى عدم تحويل الموضوع الى قضية سياسية. وقال منسّى لـ"المركزية" "اوضح الراعي ان زيارته الاراضي المقدسة في فلسطين رعوية دينية، وهو سيرافق البابا فرنسيس لزيارة ابرشبة يعتبر الراعي مسؤولا عنها، لافتا الى ان هذه الزيارة طبيعية، وادعو الى عدم تحويلها الى قضية سياسية كما كل الامور التي تحصل في لبنان، وافساد الامور، واحراق الدين، فالبطريرك الراعي لن يرى مسؤولين اسرائيليين". اضاف "الزيارة لا تعني تطبيع العلاقة مع اسرائيل، ولا بد من التذكير ان للفاتيكان مطلبا وهو تدويل الاماكن المقدسة". وختم "الزيارة ليست اشارة سياسية في اي شكل من الاشكال، فلولا قرار البابا فرنسيس زيارة الاماكن المقدسة لما ذهب البطريرك الى هناك"، لافتا الى ان الاقاويل التي تشاع ليست في محلها، لان هناك سببا مهما لهذه الزيارة".

 

حاخام وبروفسور مسلم سيرافقان البابا الى الاراضي المقدسة

وطنية - اعلن الفاتيكان اليوم، أن حاخام بوينس ايرس ابراهام سكوركا صديق البابا منذ فترة طويلة، وعمر عبود رئيس معهد الحوار بين الاديان في العاصمة الارجنتينية، سيرافقان البابا فرنسيس في زيارته الى عمان وبيت لحم والقدس من 24 الى 26 ايار.

 

الخوري عبده ابو كسم: الراعي لن يلتقي اي مسؤول اسرائيلي وعلى وسائل الاعلام عدم تحريف الزيارة عن طابعها الراعوي

وطنية - اوضح مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبده ابو كسم من لورد، حيث يواكب زيارة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ان الزيارة التي يزمع البطريرك القيام بها الى الاراضي المقدسة تأتي:

"اولا: في اطار استقباله قداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس على اراضي النطاق البطريركي، وليس في اطار مرافقة قداسته في عداد الوفد البابوي.

ثانيا: لن يلتقي غبطته اي مسؤول اسرائيلي والحديث عن التطبيع وما سوى ذلك مما ينشر ويذاع من تحليلات هو في غير محله وعار عن الصحة.

ثالثا: وفي المناسبة يقوم غبطته بالزيارة الراعوية في الاراضي البطريركية وسيزور الرعايا المارونية في الاراضي المقدسة، ومن المتوقع ان يلبي دعوة رئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس تلبية لدعوة رسمية منه. لذلك نتمنى على وسائل الاعلام التي تحترم التعاطي مع هذا الموضوع بمقدار عال من الموضوعية والابتعاد عن التكهنات التي تحرف هذه الزيارة عن طابعها الراعوي".

 

المطران مظلوم: ما يهم الراعي هو حصول الانتخاب في المهلة الدستورية

ال بي سي/أكَّد النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم أن "البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لديه ابرشية مارونية في الاراضي المقدسة، ولا يمكن ان يأتي البابا فرنسيس من أوروبا ليزور الناس في الأراضي المقدسة، وأن لا يكون المسؤول عن الموارنة موجوداً في استقباله". مظلوم، وفي حديثٍ إلى قناة LBCI، اليوم السبت، شدد على أنها "زيارة رعوية وكنسية كواجب عليه، لأنه كاردينال في الكنيسة الجامعة، ومن واجبه أن يكون موجوداً في مثل هذه المناسبة إلى جانب البابا". وأضاف مظلوم: "إسرائيل ليست بحاجة الى ذرائع لتستغل أي شيء لمصلحتها إعلامياً، ولا يمكن احد أن يزايد على البطريركية باعتبار اسرائيل دولة ظالمة ومغتصبة وهجرت شعباً من أرضه، مشيراً إلى أنه لم يتم طلب أي موعد من الراعي من قبل أي سياسي". وفي الشقّ السياسيّ، رأى أن "حضور جلسة الانتخاب حق وواجب على النائب، لكن هذا لا يمنع حق النائب أن يقدر الظروف التي يدعى فيها إلى اجتماع ويمتنع عن حضور والجميع وافق على هذا"، مشيراً إلى أنَّ "ما يهم الراعي هو حصول الانتخاب في المهلة الدستورية، ولا يريد أن يسمع بالفراغ، وهذا حقه كمواطن ومسؤول كنسي".

 

عندما يجتهد المطران مظلوم لتفسير المفسّر

موقع القوات/لا نعرف لماذا نشعر دائما ان سيدنا المطران سمير مظلوم يسير عكس السير ويتولى محاولة تفسير ما هو مفسر ولا يحتاج الى تفسير، بحيث يبدو الامر وكأنه محامي للدفاع عن الذين يخالفون دعوات الصرح البطريركي ولا يلتزمون بما يجري الاتفاق عليه هناك. بكركي تدعو النواب للنزول الى المجلس وتأمين النصاب وانتخاب رئيس للجمهورية ولا تتحدث في السياسة لا عن تقدير ظروف ولا عن الحسابات السياسية الصغيرة التي تطرق اليها المطران مظلوم في إتصال مع الـLBCI صباح السبت 3-5-2014 حيث قال حرفياً: للنائب حق أن يقدر الظروف عندما يدعى إلى جلسة أن يتخذ قرار بالحضور أوعدمه. الفاتيكان وبكركي يهمهما ان تجري الانتخابات الرئاسية وان لا يشغر المنصب الاول المخصص للمسيحيين مرة بعد مرة لفترات مختلفة، لان هذا ينتقص من قيمة اصحابه ويجعلهم يظهرون وكأنهم لا يستحقون ان يكون لهم المنصب الحكم والوحيد الذي يقسم صاحبه على المحافظة على الدستور وصون وحدة البلاد والقيادة العليى لمؤسسته العسكرية الشرعية التي راهن شعب الرئاسة الاولى ولم يزل وسيبقى يراهن ان تتولى وحدها صون الحدود وامن الداخل. امنيتنا ان يترك تفسير المواقف السياسية لاهل السياسة وان يلتزم رجالات الكنيسة بقول الرب يسوع: ليكن كلامكم نعم نعم او لا لا.

 

الراعي ترأس قداسا لفرسان مالطا في سيدة لورد: لبناء عائلة جديدة ووطن جديد ومجتمع جديد

وطنية - ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداسا لفرسان مالطا قبل ظهر اليوم، على مذبح المغارة في سيدة لورد، حضره حشد كبير من الحجاج من كل انحاء العالم بينهم مئات من ذوي الحاجات الخاصة. وعاونه في القداس راعي ابرشية لورد المطران نيكولا بروويه ولفيف من الاساقفة، مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبده ابو كسم، وادت الخدمة جوقة الرهبانية المارونية المريمية بقيادة الاب خليل رحمة، وادت الانشاد المنفرد المرنمة جومانا مدور. وكان البطريرك الراعي التقى قبل القداس امير منظمة فرسان مالطا ذات السيادة رئيسها الاعلى الاخ ماتيو فاستينغ وترافق مع البطريرك سيرا على الاقدام من مقر اقامته الى المغارة، وتوجها بالتحية الى اللبنانيين الذين يواكبون زيارة منظمة فرسان مالطا في لبنان الى لورد. وبعد القداس القى البطريرك الراعي عظة دينية تحدث فيها عن ظهور السيدة العذراء على القديسة برناديت، ثم تناول الالام التي يعانيها ذوو الحاجات الخاصة، وصلى ل"يساعدكم الله على العيش بفرح وللشفاء من الالم الجسدي والروحي والمعنوي". كذلك قدم صلاته "لنبني عيلة جديدة ووطنا جديدا ومجتمعا جديدا".

 

الرئيس سليمان يطلب من مدعي عام التمييز التوسط لدى محكمة لبنان من أجل الجديد والأخبار

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود الذي اطلعه على موضوع استدعاء اعلاميين ومؤسسات اعلامية لبنانية للمثول امام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وعلى القرار الصادر عن المحكمة بابلاغ الاشخاص والوسائل الاعلامية المعنية ودعوتهم للمثول امامها. وطلب سليمان من حمود التواصل مع المحكمة وشرح مدى التزام لبنان حرية الاعلام والصحافة المسؤولة ضمن اطار القانون والتداول حول امكان الملاءمة مع القوانين اللبنانية بهذا الشأن، مع الحفاظ على حسن سير عمل المحكمة الخاصة بلبنان ومحضها الدعم الكامل.

 

سوريا: معارك عنيفة في حلب والمليحة بمشاركة حزب الله وإتفاق قريب على اخلاء حمص من مقاتلي المعارضة

تقترب المفاوضات حول اخلاء الاحياء المحاصرة في مدينة حمص في وسط سوريا من مقاتلي المعارضة من "اتفاق نهائي"، في وقت تستمر وتيرة اعمال العنف التصعيدية في مناطق عدة في البلاد.

وقال محافظ حمص طلال البرازي لوكالة فرانس برس السبت في اتصال هاتفي ان "البحث مستمر في استكمال بنود الاتفاق الذي يضمن بالنتيجة استلام المدينة خالية من السلاح والمسلحين، ونحن قريبون من الحل والتوصل الى اتفاق نهائي كون الامور قطعت شوطا طويلا". ووصف المحافظ المفاوضات التي تجري بين ممثلين عن السلطات السورية ووجهاء من احياء حمص بانها "تتسم بالجدية".

واشار الى ان "وقف اطلاق النار الذي بدأ تطبيقه الجمعة الساعة 12 ظهرا (9,00 ت غ) لا يزال ساريا"، معربا عن امله "بان يصمد حتى يتم الاتفاق نهائيا". وكان المرصد السوري لحقوق الانسان وناشطون اكدوا امس بدء العمل بوقف للنار تمهيدا لخروج مقاتلي المعارضة من الاحياء المحاصرة من القوات النظامية منذ حوالى عامين. ومطلع العام الجاري، اتاح اتفاق اشرفت عليه الامم المتحدة اجلاء نحو 1400 مدني من هذه الاحياء. وخرجت في الاسابيع الماضية اعداد اضافية. وبحسب ناشطين، لا يزال حوالى 1500 شخص في احياء حمص القديمة، بينهم 1200 مقاتل. بينما يقطن عشرات الالاف حي الوعر معظمهم من النازحين من احياء حمص الاخرى المدمرة بسبب اعمال العنف. في المقابل، قدر البرازي عدد "المسلحين" في حمص القديمة وحي الوعر بنحو 2800، مشيرا الى ان بعضهم "سيغادر الى الريف ومنهم من يرغب بالبقاء بعد تسوية وضعه في المدينة". وينظر المعارضون الى حمص على انها "عاصمة الثورة" ضد النظام. وقد شهدت العديد من الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الاسد منذ منتصف آذار 2011. وسيطر النظام على غالبية احيائها في حملات عسكرية عنيفة متتالية ادت الى مقتل المئات ودمار كبير.

في دمشق، قتل ثلاثة اشخاص وجرح ثلاثة اخرون اليوم السبت اثر سقوط قذيفة هاون على حافلة في حي يقع في جنوب شرق دمشق، حسبما نقلت وكالة الانباء الرسمية (سانا) عن مصدر في وزارة الداخلية. وتزايدت خلال الاسابيع الاخيرة وتيرة اطلاق قذائف على دمشق، ومصدرها على الارجح مواقع لمقاتلي المعارضة في محيط العاصمة. وترافق ذلك مع تصعيد القوات النظامية عملياتها العسكرية في ريف دمشق، لا سيما في منطقة الغوطة الشرقية التي تحاصرها منذ اشهر. وقتل الجمعة 34 شخصا في الغوطة الشرقية، بحسب المرصد، بينهم عشرة مقاتلين معارضين في اشتباكات مع القوات النظامية في بلدة المليحة ومحيطها والغوطة الشرقية والقلمون، و18 عنصرا من القوات النظامية، وستة مواطنين بينهم رجل ووالدته وزوجته "في سقوط صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض - أرض أطلقتها القوات النظامية على بلدة جسرين بالغوطة الشرقية". وتدور اليوم معارك عنيفة في المليحة حيث افاد المرصد عن تقدم لقوات النظام مدعومة من حزب الله . في شمال البلاد، تدور اشتباكات عنيفة "بين القوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني ومسلحين من جنسيات عربية ومقاتلي حزب الله من جهة ومقاتلي جبهة النصرة (تنظيم القاعدة) وجيش المهاجرين والأنصار الذي يضم مقاتلين غالبيتهم من جنسيات عربية وأجنبية وكتائب اخرى" من جهة اخرى، بحسب المرصد، في محيط مبنى المخابرات الجوية ومنطقة الزهراء في غرب مدينة حلب. وتتزامن مع اشتباكات تصاعدت منذ يومين الى شرق المدينة في محيط سجن حلب المركزي المحاصر من مقاتلي المعارضة منذ اشهر طويلة. وتحاول قوات النظام فك الطوق عن السجن.

في محافظة حماه (وسط)، افاد المرصد عن ارتفاع حصيلة القتلى في التفجيرين اللذين وقعا الجمعة في قريتي جدرين والحميري العلويتين، الى 29 بينهم 14 طفلا، بعد ان كانت حصيلة امس افادت عن مقتل 20 شخصا. ومع استمرار العمليات العسكرية على وتيرتها التصعيدية، تستمر معاناة ملايين السكان في مناطق مختلفة بسبب نقص المواد الغذائية والادوية وحاجات اخرى اساسية، الامر الذي دفع مسؤولة العمليات الانسانية في الامم المتحدة فاليري اموس اخيرا الى المطالبة بتحرك دولي للسماح بدخول المساعدات، مشيرة الى ان القرار الصادر قبل شهرين عن مجلس الامن في هذا الاطار "لا يعمل". وانتقدت صحيفة سورية السبت بشدة فاليري اموس، واتهمتها "بالنفاق"، معتبرة انها باتت "عبئا ثقيلا" على المنظمة الدولية و"تسيء الى مصداقيتها". واعلنت اموس الاربعاء فشل الجهود المبذولة لتأمين توزيع افضل لشحنات المساعدات الانسانية للسكان في سوريا، معتبرة ان "الوضع يتفاقم وهو بعيد عن التحسن"، محملة كل الاطراف مسؤولية هذا الفشل. سياسيا، وبينما يستعد النظام لاجراء انتخابات رئاسية تجدد البيعة للرئيس بشار الاسد، يقوم رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية احمد الجربا بزيارة الى الولايات المتحدة الاسبوع المقبل لمدة ثمانية ايام، يلتقي خلالها وزير الخارجية جون كيري ومسؤولين في البيت الابيض والكونغرس، بحسب ما افاد المكتب الاعلامي لرئاسة الائتلاف. وسيبحث وفد الائتلاف مع المسؤولين الاميركيين في تزويد تشكيلات الجيش الحر "بسلاح نوعي يسمح بتغيير موازين القوى على الارض". وكالة الصحافة الفرنسية

 

ستريدا جعجع زارت الحريري" واطلعت على مشاوراته الرئاسية

نهارنت/لا تزال العاصمة الفرنسية باريس تشهد "حراكاً لبنانياً" على صعيد الاستحقاق الرئاسي، كان آخرها لقاء بين رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري ونائبة "القوات اللبنانية" ستريدا جعجع. فقد كشفت مصادر مطلعة لصحيفة "الجمهورية"، السبت، ان جعجع بحثت والحريري في الاستحقاق الرئاسي وجرى الاطلاع على حصيلة مشاورات الطرفين مع باقي الافرقاء السياسيين. ولفتت الى ان الحريري اطلع جعجع على اللقاء الذي عقد ووزير الخارجية، عضو "تكتل التغيير والاصلاح"، جبران باسيل في باريس الاسبوع الفائت. وقد حضر اللقاء، وفق مصادر "الجمهورية"، وزير الخارجية السابق فارس بويز. الا ان مصادر تيار المستقبل نفت ظهر السبت للـLBCI حصول اللقاء بين الحريري وستريدا جعجع في باريس. وكانت جعجع قد قامت بجولة على الافرقاء السياسيين وقدمت لهم نسخة عن البرنامج السياسي لمرشح قوى "14 آذار"، رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع. يُذكر ان جعجع كانت قد غابت عن الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية، الاربعاء الفائت، بداعي السفر، ولم تعقد الجلسة حينها لفقدان النصاب، وحدد موعداً جديداً في السابع من أيار. اما في الدورة الاولى، فنال مرشح قوى "14 آذار"، رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع 48 صوتاً، مقابل 52 للورقة البيضاء و16 لمرشح "اللقاء الديمقراطي" النائب هنري حلو وصوت لرئيس "حزب الكتائب اللبنانية" أمين الجميل في حين تم الغاء 7 أصوات. وتنتهي ولاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان في 24 ايار رافضاً الفراغ ومؤكداً انه سيكون في منزله في 25 أيار، وسط تخوف من الفراغ اذ ان الاجواء السياسية لا تبشّر بالتوافق على اسم للرئاسة.

 

الوطن السعودية: صعوبة في إنجاز الاستحقاق الرئاسي قبل 25 أيار

المركزية- نقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن مصادر لبنانية مطلعة ان "كل المؤشرات تدل على صعوبة إنجاز الاستحقاق الرئاسي اللبناني قبل 25 أيار الجاري، موعد نهاية ولاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، الذي أكد أنه سيترك قصر بعبدا في ذلك الوقت"، مشددة على انه "لا بد بعد سياسة "حزب الله" وتكتل التغيير والإصلاح التي اعتمدها بعدم تأمين النصاب القانوني في جلستي انتخاب الرئيس، من السعي مع الفريق الوسطي من قبل 14 آذار الى العمل على تأمين نصاب كاف لانتخاب رئيس، ما يحرج بعض النواب في فريق 8 آذار ويدفعهم إلى الحضور بدل تحويل لبنان إلى دولة مارقة ما يزيد الأزمة تعقيدا". وأكدت المصادر أن من مصلحة حزب الله الحالية، إبقاء الفراغ قائما، ريثما تتضح صورة الحسابات الإيرانية في شأن الاتفاق الدولي حول سلاحها النووي في منتصف تموز المقبل، مستغربة موافقة رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون على لعب الدور التعطيلي لانتخاب الرئيس.

سليمان فرنجية للراعي: قلت أمامك أنني لن أؤمن النصاب لخصمي وأنت قبلت

نهارنت/ذكّر رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية البطريرك الماروني بشارة الراعي الجمعة أنه تعهد أمامه بعدم تأمين النصاب لخصمه في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، كاشفاً انه يختلف مع البطريرك في الخوف من الفراغ من عدمه. وقال فرنجية في حديث لقناة "المنار" مساء الجمعة "الدستور تحدث عن نصاب جلسة الانتخاب ولم يتحدث عن وجوب الحضور ومن حق كل نائب عدم حضور أي جلسة".

وأضاف قائلا "قلت للبطريرك إذا حصل خصمي على 85 صوتا ويحتاج صوتا واحدا للفوز لا أنتخبه أما إذا أصبح رئيسا أحترمه وأتعاون معه والجنرال (ميشال عون) قال للبطريرك أنا أؤيده مئة بالمئة والرئيس (حزب الكتائب اللبنانية) أمين الجميل أيدني". وكان قد أعلن الراعي الخميس أنه "لا يحق لأي نائب أن يغيب عن جلسة انتخاب الرئيس لان الحضور واجب وطني ولأنه منتخب من الشعب ولأن الحضور واجب دستوري"، معتبرا أنه "لا يمكن لأي نائب أن يستعمل الوكالة المعطاة له من الشعب اللبناني وكأنها ملكه الخاص". وعاد فرنجية وشدد قائلا "لم تكن الصيغة أبدا في بكركي حضورنا" إلى الجلسات وتأمين النصاب. وردا على سؤال أجاب "أنا مع أن ينتخب الرئيس من الشعب وإذا لم يرض علي الشعب هو من يحاكمني". وأبدى فرنجية اعتقاده أن "التسوية لا تتم مع البطريرك بل سيأتون بشخصية وسيكون هو الغطاء فقط". كما تابع فرنجية عن الراعي "أنا لست خائفا من الفراغ وأنا قلت أمامك لن أؤمن النصاب وأنت قبلت هذا الكلام. لا أعتبر الفراغ هاجسا وهنا أختلف مع البطريرك". هذا ورأى فرنجية أن رئيس تيار "المستقبل" النائب سعد الحريري ليس لا مع عون ولا مع رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع لأنه "مع رئيس ضعيف ويريد تقطيع المرحلة من أجل استغلال هاجس البطريرط ويصل بعدها إلى رئيس تسوية". يذكر أن جعجع حصل في الدورة الأولى على 48 صوتا مقابل 16 صوتا للنائب هنري حلو. وصوت 52 نائبا من قوى 8 آذار بورقة بيضاء. ولم يؤمن نواب هذا الفريق النصاب في الدورة الثانية الأربعاء الفائت. وفي هذا الإطار رأى فرنجية أنه "اذا سقط النظام في سوريا وحكمت داعش أو النصرة وانتصر مشروعه السياسي في المنطقة من الممكن أن يصبح جعجع رئيسا وردا على سؤال أجاب رئيس تيار "المردة" بالقول "إذا انتخب جعجع اكون اول المعارضين له لكن ذلك لا يعني انه ليس رئيساً قويا". وأعرب عن رأيه ان "عون دائما على تناغم مع حزب الله حتى لو أصبح رئيسا ولا يحلموا أن يطلب مثلا انسحاب الحزب من سوريا".

 

بري "يخشى الفراغ": البعض يريد تدخل الخارج

نهارنت/أعرب رئيس مجلس النواب نبيه بري عن خوفه على "لبننة" الاستحقاق الرئاسي، لافتاً الى ان الوصول الى الفراغ سيسهل الطريق امام "التدخلات الخارجية التي ربما يريدها البعض". وفي حديث الى صحيفة "الاخبار"، السبت، قال بري انه في حال لم تعقد الجلسة الانتخابية في السابع من ايار لفقدانها النصاب "فإن الخوف من وقوع الشغور حقيقي وجدي، ولن ينتظر بالضرورة الوصول الى 25 ايار". واضاف انه مع الوصول الى الفراغ "سيذر التدخل الخارجي قرنه في الاستحقاق". وتابع "ربما يريد البعض استجلاب التدخل الخارجي، وقد يكون اعتاد ذلك". الى ذلك قال بري "الى الآن لا نزال تحت مظلة اللبننة، لكنني اخشى اننا سنفقدها". وعن جلسة السابع من أيار، كشف بري انه "اذا لم يكتمل نصابها فسأفكر في اسلوب تحركي"، مردفاً "الى الآن ليس ثمة ما يبعث على التفاؤل باكتمال النصاب في ظل الانقسام القائم بين القوى الرئيسية الحالية في المجلس". وأشار الى ان "كل فريق بات يعرف حجمه وحجم الطرف الآخر، ويعرف ايضا انه غير قادر على الحصول على حجم اكبر كي يتمكن من ترجيح الكفة لمصلحته. لا المواقع ستتغير ولا الاصوات ستتبدل". يُذكر ان بري كان قد أعلن الاربعاء، في حديث صحفي، انه في حال استمرت المراوحة فإنه "قد يبادر قريباً الى القيام بتحرك سياسي، لاسيما أننا نقترب شيئاً فشيئاً من حافة انتهاء المهلة الدستورية في 25 أيار". والنواب الـ124 الذين حضروا الدورة الاولى من الجلسات الانتخابية، الاربعاء الفائت، فشلوا في انتخاب رئيس للجمهورية، نال خلالها، مرشح "اللقاء الديمقراطي" النائب هنري حلو 16 صوتاً مقابل 48 لمرشح 14 آذار، رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع و52 للورقة البيضاء وصوت لرئيس "حزب الكتائب" امين الجميل، في حين تم الغاء 7 اوراق.

ولم تعقد الدورة الثانية، الاربعاء الفائت، بسبب فقدان النصاب وتم تحديد السابع من ايار موعداً جديداً وسط تخوف من الفراغ، خصوصاً وان رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي تنتهي ولايته في 24 ايار، يصر على رفض تمديد ولايته ويؤكد انه سيكون في منزله في 25 ايار. وفي حديثه الى صحيفة "الاخبار"، تطرق بري الى وسطية جنبلاط، "قلت عنه مرة وساظل اقول إنه لا يضيّع البوصلة. قد يتغير وليد جنبلاط ويتقلّب، وينتقل من صفر درجة الى 360 درجة، لكنه عند الاستحقاقات المهمة والخطيرة يظل نفسه. يتهيب الموقف ويضطلع بالدور الملائم. هذا ما يفعله اليوم. إنه الصديق اللدود".

 

لبنان في خطر وقد يخرب البلد" اذا لم يصل عون للرئاسة

نهارنت/اعتبرت معلومات صحافية ان عدم وصول رئيس "التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون الى سدة الرئاسة الاولى قد "يخرب البلد"، في حين ان "تيار المستقبل" لم يعطِ جواباً نهائياً بعد، حول ما اذا كان سيدعم عون في المعركة الانتخابية. فقد نقلت صحيفة "اللواء"، السبت، عن زوار الرابية قولها انه "إذا لم ينتخب عون رئيساً للجمهورية، فإن مرحلة خطيرة قد تضرب لبنان وتطيح بالانجازات التي تحققت، وربما يخرب البلد". في حين لفتوا الى ان عون ينتظر نتائج الاتصالات الجارية مع المستقبل، "لكنه لن ينتظر الى ما لا نهاية". يُذكر ان وزير الخارجية، صهر عون، جبران باسيل مان قد رأى في حديث الى قناة "الميادين"، الجمعة، ان "هناك حواراً مع الرئيس سعد الحريري يتخطى الرئاسة، وإذا نجح هناك أمل بخلاص كبير للبنان، وإن فشل نبقى في الوضع السيئ". ويُشار الى ان عون مصر على عدم خوض الانتخابات الرئاسية اذا لم يتم التوافق عليه. وكانت معلومات صحافية قد أفادت ان عون، في انتظار "اشارة" من الحريري، كي يُعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية، مدعوماً من "المستقبل".

 

خطف مواطن في حورتعلا بسبب "خلافات على المخدرات"

نهارنت/أدى خلاف "على تجارة المخدرات" السبت إلى خطف مواطن في بلدة حورتعلا، التي تشهد كما غيرها من البلدات البقاعية خطة أمنية ينفذها الجيش لتوقيف مطلوبين. وأفادت الوكالة "الوطنية للإعلام" بعد ظهر السبت ان " مسلحين يستقلون سيارتين رباعيتي الدفع اقدموا في بلدة حورتعلا على خطف اللبناني خالد النشار". وكشفت الوكالة أن النشار "من منطقة الشمال ومقيم في البلدة، كونه متأهل من امرأة من ال المصري". كما أكد المصدر عينه أن سبب الخطف "خلافات على تجارة مخدرات". ومنذ العاشر من نيسان الفائت ينفذ الجيش خطة أمنية في البقاع وبدأها في بلدتي بريتال وحورتعلا حيث يوجد مطلوبين بمذكرات توقيف وأبرزها تجارة المخدرات. وتأتي هذه الخطة الامنية في البقاع بعدما نفذ الجيش خطة في طرابلس مطلع الشهر الفائت حيث بسط سلطته على مناطق النزاع فأزال الدشم وقام بمداهمات للقبض على بعض المطلوبين.

 

خالد ضاهر: عون أدرك أن حزب الله لا يمكنه إيصاله إلى رئاسة

وطنية - أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب خالد الضاهر أن "ما يمارسه فريق 8 آذار يضر بالبلاد والاستقرار لأن الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية يعني ان البلد في حال صعبة"، مشيرا الى "ضغوط توحي ان البلد ممسوك خدمة للنظام السوري والنظام الايراني". وقال في حديث الى اذاعة "لبنان الحر" اليوم: "إن القضية في لبنان ليست قضية رئيس حزب القوات سمير جعجع، وانا لست محامي دفاع عن قضية جعجع وغيره، انا محامي دفاع عن استقرار البلد وعن عملية تنميته". وأوضح أن "قوى 14 آذار تقدمت بمرشح للرئاسة بشجاعة وإقدام ولم تتخل عن واجباتها، ومن أظهر العجز هو قوى 8 آذار، والرابح الأول في هذا الاستحقاق هو فريق 14 آذار الذي تقدم بمرشح حاز 48 صوتا و8 آذار اختاروا الفراغ وهذا دليل ضعف مرشحهم". ورأى ان "كلام 8 آذار يناقض الاتفاق الذي جرى عند البطريرك مار بشارة بطرس الراعي والعهود التي قطعوها بأنهم لن يتخلفوا عن الحضور الى المجلس وهم الضعفاء وليسوا اقوياء"، مشددا على ان "حزب الله لا يمكن ان يتكلم عن تاريخ الناس لانه يرتكب جرائم ضد الانسانية في سوريا من خلال قتل الشعب السوري وتهجيره من قرى القصير والقلمون وغيرها". وردا على سؤال قال: "كلام السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري بالامس واضح وهو ان المملكة العربية السعودية لا تتدخل بالشأن اللبناني وحريصة على مساعدة لبنان، وتاريخ المملكة واضح لا لبس فيه". وذكر بأن "النائب ميشال عون كانت لديه ممارسات سيئة تجاه دول الخليج واستدركها رئيس الجمهورية والحكومة فدافعوا عن دول الخليج لأنها دول شقيقة وصديقة تخدم لبنان وتساعد لبنان وترفض هذه الممارسات والاتهامات التي قام بها فريق 8 آذار والجنرال عون".

وعن كلام وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ان الحوار مع الرئيس سعد الحريري يتخطى موضوع الرئاسة، اعرب عن اعتقاده ان "هذه الخطوات من "التيار الوطني الحر" كان يجب ان تكون منذ زمن كبير وألا يكون التيار رأس الحربة في مواجهة الطائفة السنية، كان التيار الوطني الحر يقوم بما يريده حزب الله في الإساءة الى الرئيس سعد الحريري". وشدد على ان "عون أدرك متأخرا أن "حزب الله" لا يمكنه ان يوصله إلى رئاسة الجمهورية وانه يجب ان يكون على تواصل مع الجميع والانفتاح على الجميع". أضاف: "أهلا وسهلا بالزيارة واللقاء مع "التيار الوطني الحر"، ولكن ماذا قدم عون في السياسة؟ هل توقف عن تغطية السلاح غير الشرعي؟ هل توقف عن تغطية حزب الله في قتاله في سوريا؟" وختم الضاهر: "إن سلاح "حزب الله" ليس لمواجهة اسرائيل بل اتضح أنه ضد الشعب اللبناني، وألغى التوازن الوطني، وضرب النتائج الانتخابية كما ضرب الديموقراطية وهيبة الدولة وهو استخدم في سوريا".

 

النائب محمد الحجار: فريقنا لا يريد للفراغ ان يستوطن في موقع الرئاسة الأولى

وطنية - اكد عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجار ان "فريقه لا يريد للفراغ ان يستوطن في موقع الرئاسة الأولى"، مشددا على "ان فريقه ذاهب في 7 ايار لانتخاب رئيس حزب القوات سمير جعجع".

وقال في حديث الى اذاعة "صوت المدى": "على الجميع ان يتشارك في انتخاب رئيس الجمهورية العتيد، ولا يمكن لأحد اسقاط رئيس على الآخرين". وتمنى "لو كان هناك مرشح للرئاسة لدى الفريق الآخر، وان تأخذ اللعبة الديموقراطية مجراها". وأوضح "اننا نريد الرئيس الذي عبر عنه الرئيس سعد الحريري في 14 شباط 2014 عندما قال إننا نريد رئيسا يمثل الارادة الوطنية المسيحية، ونحن ما زلنا عند هذا الموقف، بمعنى أن هذا الموقع هو الموقع الأول في لبنان، وهو موقع لبناني بامتياز ووطني بامتياز".

 

النائب محمد قباني: الرئيس التوافقي يجب ان يحظى بموافقة أكثر من فريق وترشيح حلو خطوة ذكية من جنبلاط

وطنية - تمنى عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد قباني، في حديث لبرنامج "اليوم السابع " عبر إذاعة صوت لبنان 100,3-100,5 ان يتم انتخاب رئيس للجمهورية ضمن المهلة الدستورية "لأنه يجب احترام الدستور والتقيد بالمهل"، مرجحا "ان لا يتم الانتخاب قبل 25 أيار لأن الترشيح حتى الآن هو لصقور الافرقاء، أي لرئيس حزب القوات سمير جعجع، والورقة البيضاء التي تخفي صقرا اخر لفريق 8 آذار وكلنا نعلم انه رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون". ورأى ان "من وضع آمالا كبيرة على الاجتماع الذي عقد بين رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل كان يغرق في التفاؤل أكثر من اللازم" ، مشددا على ان "الاجتماعات لم تكن لإيصال عون للرئاسة. وقال: "لا أتوقع ان يحصل أي لقاء بين الحريري والعماد عون في الظروف الحالية كما لا يوجد مناخ بتوجيه السعودية الدعوة لعون لأن مثل هذه الدعوة قد تفسر موقفا في الشأن الإنتخابي والمملكة حذرة من ذلك". وأشار قباني إلى ان "رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط ليس نسخة طبق الاصل في أسلوب عمله عن والده" ، لافتا إلى ان "جنبلاط لجأ إلى ترشيح النائب هنري حلو للرئاسة وهذا تكتيك لم يستعمله كمال جنبلاط، وترشيح حلو خطوة ذكية من جنبلاط". وأشار الى أن "عناصر الحسم في رئاسة الجمهورية متعددة، ولقاء الوزير السابق جان عبيد مع الحريري لا يعني أن موضوع الرئاسة قد حسم" . وأكد ان "الرئيس التوافقي يجب ان يحظى بموافقة أكثر من فريق"، وأوضح ان "الفراغ في حال حصوله في سدة الرئاسة هو شغور وليس فراغا" .

 

جعجع في عشاء القوات مونتريال: لن نستسلم تجاه محاولات الفريق الآخر المقاطعة لتبقى الدولة معطلة

وطنية - أقام حزب القوات اللبنانية في مونتريال - كندا احتفاله السنوي خلال عشاء حضره وزير العمل والتعددية الثقافية الكندية جايسون كني ممثلا بالسيدة بربارة بيثاني، راعي أبرشية كندا للموارنة المطران بول مروان تابت، القنصل العام لجمهورية مصر أمين مليكا، رئيس بلدية لافال مارك دمرس ممثلا براي خليل، رئيس بلدية مونتريال دنيس كودر ممثلا بعارف سالم، الآباء: ميشال فواز، سامي فرح، جان دحدوح، ريشار ضاهر وفادي حلونجي، عضو بلدية لافال السيدة ألين ديب، عضو بلدية مونت رويال المحامي جوزيف دورة، رئيس منسقية كندا في القوات اللبنانية ميشال قاصوف، ممثلين ل"تيار المستقبل" - مونتريال، رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية - فرع مونتريال المهندس رولان الديك، رئيس غرفة التجارة اللبنانية الكندية فارس خوبيه ومحازبين في مكتب اتاوا في القوات.

استهل الاحتفال بالأناشيد الوطنية الكندية واللبنانية والقواتية، ثم ألقى تابت كلمة استهلها بتوجيه "تحية للمسؤولين في القوات وعلى رأسهم الدكتور سمير جعجع"، وشدد على "عدم الشرخ المسيحي في عمليات انتخاب رئيس الجمهورية وضرورة الوحدة المسيحية الإسلامية لمواجهة الأخطار التي تعصف بلبنان"، وأعرب عن قلقه من "تدفق النازحين السوريين إلى لبنان لما له من تأثير على الصعيد الإقتصادي في لبنان".

وألقى قاصوف كلمة قال فيها: "لقاؤنا اليوم يختلف عن لقاءات الأمس، لأنه يحمل من الوطن الأم عطر بطولة ونسائم فخر بمن حمل السلاح يوم غابت الدولة دفاعا عن لبنان وعن الجمهورية اللبنانية، وإذ به اليوم يحمل نضاله وتاريخه مرشحا لرئاسة الجمهورية اللبنانية ودفاعا عنها في وجه السلاح. أجل، نحن هنا أدرى بما يعنيه ذلك للبنان واللبنانيين، وقد عشنا الأمرين وما زلنا بعيدا عن الوطن، وقريبا من الوطن وفيه ومعه".

أضاف: "عندما ترشح سمير جعجع لرئاسة الجمهورية، كان ترشحه ليرأس جمهورية الحرية والكرامة والسيادة والإستقلال، جمهورية العدالة والتنوع وحقوق الإنسان، وليس جمهورية الفلتان والفوضى، فوضى السلاح غير الشرعي، فوضى الإستقواء على اللبنانيين وفوضى التهريب الفاضح .أجل، نحن أدرى في كندا، وفي مونتريال، بما تعنيه الديموقراطية الحقيقية. والديموقراطية الحقيقية هي التي يؤمن بها سمير جعجع. لذا رشحه حزب القوات اللبنانية بعد مشاورات داخلية على أكثر من مستوى، ومن ثم أطلق الدكتور جعجع برنامجه الإنتخابي الرئاس ، تحت عنوان الجمهورية القوية، مؤكدا أولوية بناء الدولة كضمانة لجميع اللبنانيين ورفض السلاح غير الشرعي والنهوض الفعلي بلبنان اقتصاديا وسياحيا وتربويا وصحيا".

وتابع: "احترم سمير جعجع الشعب اللبناني وممثليه في مجلس النواب، فتوجه إليهم ببرنامج واضح شفاف، من دون تمييز بين لبناني وآخر، بل إنه أرسل وفودا قيادية ونيابية رفيعة لتسليم المسؤولين نسخة عن برنامجه الرئاسي بدءا برئيس الجمهورية وصولا إلى العماد ميشال عون، إيمانا منه بالتنافس الحضاري، علما أن حزب الله هو الوحيد الذي امتنع عن تحديد موعد لوفد القوات اللبنانية، وهو أمر لا تستغربه لأن حزب الله يزعجه كل مشروع يعزز سلطة الدولة على حساب الدولة، دويلة حزب الله".

ورأى ان "حزب الله الذي يدعي خوض المعارك وتسجيل البطولات في لبنان وفي سوريا وربما قد يحاول غدا في كندا ، ونحن في انتظاره ، يهرب في الوقت نفسه ، ليس من تلقي نسخة من برنامج الحكيم الرئاسي فحسب، بل أيضا من مواجهة القوات اللبنانية و14 آذار في المجلس النيابي، وبالتالي إن تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية هو مؤامرة على الجمهورية بحد ذاتها، فهم يقولون باختصار : إما مرشحنا وإما الفراغ ، في لعبة تهويل وابتزاز لن تمر علينا".

وختم قاصوف: "لقد أثبتت قوى 14 آذار يكل مكوناتها من تيار المستقبل مرورا بالكتائب والوطنيين الأحرار وصولا إلى الشخصيات المستقلة ، أنها واحدة موحدة في دعم سمير جعجع مرشحا للرئاسة. أما الأمر الغريب ، فهو إصرار العماد عون على اعتبار نفسه مرشحا توافقيا، وهو الذي لم يعرف ولم يعترف بالتوافق مرة واحدة في حياته، فشن الحروب المدمرة وحالف حزب الله في وجه السنة وسائر اللبنانيين، ولم يترك عبارة واحدة بذيئة إلا واستعملها بحق 14 آذار ورموزها وصولا إلى تخوينهم. لا يا سادة، نحن من هنا نصوت لسمير جعجع، نصوت لفرصة الخلاص، نصوت للأمل العائد بلبنان وبالإنسان في لبنان".

كني

وأرسل كني رسالة عبر ممثلته جاء فيها: "يسرني أن أتقدم بأحر تحياتي لجميع الحاضرين اللبنانيين أصدقاء كندا. أشكركم لكم مواصلة الجهود لدعم المجتمع اللبناني الكندي. ان تطور أمتنا تأثر الى حد كبير بجهود المهاجرين الذين أنشأوا مجتمعات متعددة الثقافات نابضة بالحياة ومزدهرة. فهذه المجتمعات هي جزء لا يتجزأ من نجاح كندا".

أضاف: "كما أشار رئيس الوزراء هاربر: "الكنديون فخورون بحق لأننا أمة من المهاجرين، نحن بشر من جميع أنحاء الأرض عملنا معا لبناء واحدة من الدول الأكثر سلاما وازدهارا في تاريخ البشرية".

وختم: "لقد ساهم الكنديون والكنديات من اصل لبناني منذ زمن طويل بمسيرة نجاح بلدنا، ومن خلال هذا الاحتفال أود تسليط الضوء على الوظائف والالتزامات والإنجازات التي قاموا بها، وهي مناسبة وفرصة ممتازة لأشيد بهؤلاء اللبنانيين الذين ضحوا كثيرا وبذلوا وضحوا من وقتهم وطاقاتهم ومجهودهم من أجل تحقيق الوعد الذي قطعوه للأجيال المقبلة".

جعجع

وكانت كلمة متلفزة خلال العشاء لرئيس حزب القوات الدكتور سمير جعجع رأى فيها أن "ما يعرقل قيام الدولة هو أنها مخترقة ومشلولة بحيث ينشط الفريق الآخر باستمرار لتبقى كذلك، ولكن نحن نسعى من خلال عملنا وترشحنا لكي لا تبقى الدولة مشلولة، اذ بمجرد قيام الدولة سيكون عندنا جمهورية فعلية تحد من هجرة الشباب الى الخارج وتؤمن استقرار الأوضاع والأحوال الاقتصادية والمعيشية في لبنان".

وقال: "اتخذنا عنوانا لمعركتنا الرئاسية "الجمهورية القوية" باعتبار ان كل مشروعنا السياسي يختصر بالجمهورية القوية والفعلية التي نريدها، فالبعض قد يرى انه من المستحيل قيام مثل هذه الجمهورية ولكن أقول لهم لا شيء مستحيلا على خلفية ان مقومات الجمهورية الفعلية متواجدة أصلا في لبنان".

وجدد التأكيد ان "الفريق الآخر يسعى الى التعطيل والمقاطعة لتبقى الدولة معطلة وليتصرف كما يفعل الآن، ولكن نحن لن نستسلم تجاه محاولات هذا الفريق المتكررة وسيكون سلاحنا المواجهة والاستمرار الى حين قبول هذا الفريق الذهاب الى جلسات الانتخاب لنختار رئيسا جديدا للبنان".

وختم جعجع: "نحن مستمرون معكم وبحاجة الى تأييدكم ودعمكم وعاطفتكم ومحبتكم للبنان لنتمكن من متابعة خوض المواجهة من اجلكم ومن أجل لبنان والجمهورية القوية التي لطالما حلمنا بها".

 

النائب أنطوان زهرا لـالسياسة: عون انقلب على التعهدات المبرمة مع الراعي

بيروت السياسة: أكد عضو كتلة القوات اللبنانية النيابية النائب أنطوان زهرا لـالسياسة, أن قوى 8 آذار, وأعني حزب الله وتكتل التغيير والإصلاح تحديداً, باعتبار أن نواب كتلة التحرير والتنمية يحضرون جلسات الانتخاب, هما اللذان يتحملان مسؤولية عدم السماح بإجراء الانتخابات الرئاسية بشكل واضح وجلي ودون أي تردد. وقال زهرا إذا كان تكتل التغيير والإصلاح يحرص فعلاً على موقع رئاسة الجمهورية ودور الرئاسة الأولى الميثاقي وعلى صعيد التوازنات الوطنية وإعادة تفعيله وتفعيل من يمثلهم, فإنه مطالب بتأمين النصاب والقيام بالواجب الوطني والدستور والسياسي والأخلاقي بانتخاب رئيس الجمهورية وعدم التسبب في الوصول إلى شغور هذا الموقع, لافتاً إلى أن حزب الله وتكتل التغيير والإصلاح لا يبدو أنهما في وارد تسهيل إجراء الانتخاب في مواعيدها الدستورية (في إشارة إلى جلسة الأربعاء المقبل). وقال إن الفريق الآخر ربما يراهن على إرهاق فريق 14 آذار ووضعه أمام خيار, إما النائب ميشال عون أو الفراغ وهو خيار غير ديمقراطي ولا وطني ولا مسيحي ولا يمكن أن يتم وضعنا في هذه الزاوية, بل سنواظب على السعي لاكتمال نصاب جلسة الانتخاب وإجراء الانتخابات بأسلوب ديمقراطي, لأن سعي حزب الله وتكتل التغيير والإصلاح في هذا الاتجاه هو ما يوفر فرصة تدخل الخارج وإجراء التسويات التي نشكو منها أنها حصلت منذ بدء زمن الوصاية وحتى اليوم. وفيما نفى علمه بزيارة النائبة ستريدا جعجع إلى فرنسا ولقائها رئيس تيار المستقبل سعد الحريري, شدد زهرا على أن ما يجري هو انقلاب من جانب التيار الوطني الحر على التعهدات التي قطعها رئيسه للبطريرك بشارة الراعي بحضور نواب تكتل التغيير والإصلاح جميع جلسات انتخاب رئيس الجمهورية, وأنا أتكلم من موقع العارف, باعتباري عضواً في اللجنة السياسية التي مهدت للقاء الذي حصل بين الأقطاب وحينها لم يكن توجه التيار الوطني الحر إلا تأكيد ضرورة حضور الجميع وإجراء الانتخابات في مواعيدها, لنفاجأ بعد ذلك بطروحاتهم الجديدة بحجة السعي إلى الوفاق حول العماد عون يدفعهم إلى التريث لتأمين النصاب, ولكن الواضح والمكشوف حتى الآن أن حضورهم كان صورياً. وأشار إلى أننا لسنا في موقع يسمح لنا بترف التحليل كمراقبين, فنحن نواب وأعضاء في كتل نيابية وإرادتنا واضحة في متابعة السعي لإجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده وبشكل ديمقراطي, مبدياً أمله في أن تشكل عودة السفير السعودي علي عواض عسيري إلى لبنان فاتحة خير وبركة. وتعليقاً على زيارة البطريرك بشارة الراعي برفقة البابا فرنسيس إلى الأراضي المحتلة, قال زهرا إنه عندما يبادر صاحب الغبطة إلى الإعلان عن نيته القيام بهذه الزيارة, لا يستمزج رأي أحد كي نبدي رأينا.

 

اعتصام لسائقي الباصات على طريق المطار احتجاجا على المنافسة غير المشروعة

وطنية - أفاد المندوب الامني للوكالة الوطنية للاعلام الياس شاهين انه، قرابة التاسعة من صباح اليوم، وعلى مدى ثلاثين دقيقة، اعتصم حوالى خمسين من سائقي الباصات العمومية على الطريق القديمة لمطار بيروت، احتجاجا على المنافسة غير المشروعة للسائقين غير اللبنانيين وللسيارات العمومية التي لا تحمل لوحات لبنانية. ورفع المعتصمون سلميا لافتات تشير الى ضرورة معالجة هذا الوضع من قبل الوزارة المعنية لمنع عمل هذه السيارات لانها "تأكل لقمة العيش من أمام اللبنانيين" على ما قاله أحد السائقين. وطالبوا ب "وقف عمل هذه السيارات والسائقين حفاظا على قوتهم اليومي وهم يشغلون باصاتهم بشكل شرعي وهي مرهونة لدى المصارف ما يهدد بحجزها في حال عدم دفع الأقساط".

 

فيصل كرامي طلب من النيابة العامة اعتبار تصريح الضاهر بمثابة اخبار

دعا الوزير فيصل كرامي في بيان صدر عن مكتبه النيابة العامة الى اعتبار ما أدلى به النائب خالد الضاهر من معلومات وتفاصيل حول عملية اغتيال الشهيد رشيد كرامي، بمثابة اخبار، يستوجب استدعاء صاحب هذه الرواية ليكشف امام الجهات المختصة، وليس في الاعلام فقط، مصادر معلوماته والادلة التي يستند اليها، وذلك هو ابسط ما يقوم به النائب المذكور في سعيه الى الحق والعدالة.

وقال: نحن والقضاء اللبناني والرأي العام نعرف من قتل رشيد كرامي، بالأسماء والتفاصيل الدقيقة، واستنادا الى شهادات عدد كبير من المتورطين في الجريمة، والى محاكمة ضمت نخبة من أرقى القضاة ومحامي الإدعاء ومحامي الدفاع في الدولة اللبنانية. ولكن، مع ذلك لسنا ننكر على النائب الضاهر مواهبه الخارقة في كشف المستور وجلب الغائب ومعرفة الغيوب، لكننا ننكر عليه وعلى من يروج له، أن يتم تلفيق الروايات في مسألة بالغة الخطورة والحساسية، ويهمنا ان نعرف من يقف وراء هذه الروايات المشبوهة، لأنها تبدو بكل وضوح وكأنها استكمال لإغتيال رشيد كرامي وتحضير لفصل آخر من الجريمة، الى أن يثبت السيد الضاهر عكس ذلك، بما يمتلك من بينات. وتابع: أما بخصوص الردح السياسي الذي كرره الضاهر، وخصوصا حول توزير جعجع في حكومة الرئيس عمر كرامي عام 1990، فإن جوابنا الوحيد الذي قلناه عشرات المرات ولا يريد أن يفهمه الضاهر وعشاق جعجع، هو أن توزير جعجع أتى قبل أن تحل حكومة الشهيد رفيق الحريري حزب القوات اللبنانية وتحول سمير جعحع الى المحاكمة عام 1994، وقبل أن تنكشف أمام أعلى هيئة قضائية في لبنان الجرائم التي أدين بها جعجع وحكم عليه بالإعدام. وختم: أناشد الضاهر وغير الضاهر من المشتغلين بتسويق سمير جعجع سياسيا، بأن يحبوه ويخدموه ويقدموا له الطاعات كما يحلو لهم، ولكن ليتركوا قضية رشيد كرامي خارج هذا العشق المقدس الذي يسيطر على قلوبهم الرقيقة، ونحن لهم من الشاكرين والمشفقين. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

 

اشتباكات بين أهالي بريتال ومسلحين سوريين يحاولون التسلل إلى لبنان

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش أن اشتباكات تقع في منطقة إجر الحرف في جرود بريتال عند السلسلة الشرقية بين أهالي المنطقة ومسلحين سوريين يحاولون التسلل إلى الأراضي اللبنانية.

 

الجيش: توقيف 7 مطلوبين في صبرا والرويس وبرج البراجنة

وطنية - صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: "في إطار ملاحقة المطلوبين للعدالة، دهمت قوى الجيش يوم أمس، أماكن عدد منهم في منطقة الحي الغربي - صبرا ومحلتي الرويس وبرج البراجنة في الضاحية الجنوبية، حيث أوقفت 7 أشخاص مطلوبين بموجب مذكرات توقيف، وقد ضبطت بحوزتهم كمية من الاسلحة الحربية الفردية والذخائر العائدة لها بالاضافة الى أعتدة عسكرية متنوعة.

تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات الى المراجع المختصة لإجراء اللازم".

 

وفاة جندي واصابة 4 اشخاص بجروح بحادث سير على طريق ببنين العبدة

وطنية - افاد مندوب الوكالة الوطنية للاعلام في عكار ميشال حلاق عن وفاة الجندي في الجيش اللبناني م. عبود من بلدة ببنين، واصابة 4 اشخاص اخرين بحادث سير على طريق عام ببنين - العبدة، ونقلوا جميعا الى مستشفيات المنطقة.

 

اشتباكات بين مجموعات مسلحة وسوريين حاولوا التسلل إلى لبنان

وطنية - أفاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك حسين درويش أن اشتباكات تقع في منطقة إجر الحرف في جرود بريتال عند السلسلة الشرقية بين مجموعات مسلحة وسوريين حاولوا التسلل إلى الأراضي اللبنانية.

 

آبادي بعد لقائه بري: اكدنا ضرورة تعزيز الوحدة اللبنانية

وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، ظهر اليوم، سفير ايران غضنفر ركن أبادي، وعرض معه للتطورات الراهنة. وقال أبادي بعد اللقاء: "سررنا اليوم بزيارة دولة الرئيس بري، وتحدثنا حول آخر التطورات الإقليمية والدولية، وايضا على الساحة اللبنانية وآفاق التعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية اللبنانية. وكررنا مرة أخرى موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالوقوف الى جانب لبنان والإستقرار في لبنان، والتأكيد على ضرورة تعزيز الوحدة اللبنانية خصوصا في هذه الظروف، وعلى التكاتف والتضامن الموجود حاليا بين الجميع" .

 

السنيورة التقى بلامبلي

وطنية - استقبل رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة صباح اليوم في مكتبه في بلس، ممثل الامين العام للامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي، وكان بحث في اوضاع لبنان والمنطقة من مختلف الجوانب.

 

هنري حلو: ترشيحي جاء ضد الفراغ وعلى اساس الوفاق والحوار

وطنية - اعتبر المرشح الرئاسي عضو اللقاء الديمقراطي النائب هنري حلو أن "ترشيحه لسدة الرئاسة جاء ضد الفراغ المتوقع، وعلى اساس الوفاق والحوار". وأكد في حديث إلى برنامج "أقلام تحاور" من "صوت لبنان" أن "اللقاء الديمقراطي لن يتحالف مع فريق ضد اخر، وأنه يعمل لمد الجسور والتواصل بالتعاون مع الوسطيين"، منوها ب "الخط الوسطي الذي يأخذ البلاد الى شاطئ الامان". وعن التواصل بين "تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر" والمساعي المبذولة للتلاقي قال: "إذا أدت هذه المحاولات الى التلاقي، فهذا خير للبلد ككل، وفي حال ادى التواصل ايضا الى تعطيل دور الفريق الوسطي كنقطة تلاق أو ما يوصف ببيضة القبان، فهذا جيد لمصلحة البلد ولمصلحة الأشخاص". واكد "التوافق والحوار المتواصل مع القوات اللبنانية".

 

المجلس الارثوذكسي شكر رئيس الجمهورية وسلام على تعيينات المحافظين

وطنية - شكر المجلس الارثوذكسي اللبناني الرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان والرئيس تمام سلام والوزراء على سلسلة التعيينات الأخيرة، ومنها تعيينات المحافظين الجدد في محافظات عكار، الهرمل، جبل لبنان وبيروت. وقال: "لقد كان الانتظار طول 7 سنوات وأصبح لدينا محافظ لمدينة بيروت لذلك يهنئ المجلس الارثوذكسي اللبناني القاضي زياد شبيب على تعيينه محافظا لبيروت، وقد اثبت القول الرجل المناسب في المكان المناسب، ونحن نعرف جيدا المشاكل والملفات التي سوف تقع على عاتقه، ونحن لدينا ملء الثقة بانه سوف يكون صادقا في قراراته وحريصا في متابعة القضايا وأمينا على مدنية بيروت".

 

النائب عاطف مجدلاني: الحل الاساسي بتفادي الفراغ

وطنية - شدد عضو كتلة "المستقبل" النائب عاطف مجدلاني على أن "الحل الاساسي بالنسبة لتيار المستقبل والرئيس سعد الحريري هو مصلحة اللبنانيين بتفادي الفراغ في سدة الرئاسة الاولى".

وقال في حديث الى "الجديد" اليوم: "إن قوى 14 آذار حتى اللحظة مرشحها هو رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، اما امكانية تغيير المرشح فهذا الامر تحدده 14 آذار بحسب تطور الامور وجلسات الانتخاب. والمشاورات تسير بخط ايجابي والعنوان الاساسي هو تجنب الفراغ والعمل لمصلحة لبنان والاستحقاق الرئاسي. ولا نعرف اذا كان رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون مرشحا اليوم للرئاسة". أضاف: "اريد ان اعرف رأي "التيار الوطني الحر" فينا كتيار مستقبل، هل نحن فاسدون وسارقون؟ واذا كان هذا رأيهم كيف سيتعاملون معنا وكيف يريدوننا ان ننتخب عون؟ لا اعرف كيف يمكن لعون ان يصف نفسه بالوفاقي، خصوصا بعد ان رأينا موقفه المتماهي خلال جلسة الانتخاب الاولى مع موقف "حزب الله" اكان بالورقة البيضاء او بالانسحاب. حضور عون جلسات الانتخاب واجب دستوري ووطني واخلاقي تجاه ناخبينا". وختم مجدلاني: "المرشح يجب ان يكون لديه برنامج يقدم من خلاله رؤيته وأفكاره".

 

النائب هاني قبيسي: لا يستطيعون ان يفرضوا علينا رئيسا من وجهة نظر واحدة

وطنية - رعى المسؤول التنظيمي لحركة "أمل" في اقليم الجنوب النائب هاني قبيسي حفل اختتام مهرجان الامام الصدر الرياضي العاشر "دورة شهداء مدينة النبطية"، في احتفال اقامه مكتب الشباب والرياضة للحركة في اقليم الجنوب - معهد النبطية الفني المهني، بحضور ممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر، رئيس جمعية تجار محافظة النبطية وسيم بدر الدين، مدير المعهد محمد شعيتاني، مسؤول الشباب والرياضة للحركة في اقليم الجنوب الدكتور محمد قانصو، المسؤول التنظيمي للحركة في المنطقة الاولى محمد معلم، مدير ثانوية حسن كامل الصباح الرسمية في النبطية عباس شميساني، مدراء مدارس وقيادة الحركة في المنطقة وفاعليات. افتتاحا النشيد الوطني ونشيد حركة "أمل"، ثم تحدث مدير المعهد الفني في النبطية محمد شعيتاني، فشكر الرئيس نبيه بري والنائب قبيسي ومجلس الجنوب وكل الاوفياء للمقاومة والشهداء على دورهم في توسيع مبنى المعهد، وفي تلبية احتياجاته. كما شكر قيادة الحركة التي تواكب المدارس وطلابها بدعمهم واحتضانهم، "وهو أمر لم نلمس مثيلا له في العهود الغابرة".

قبيسي

ثم القى قبيسي كلمة قال فيها: "ان شهداء مدينة النبطية لم يتأخروا يوما واحدا في الدفاع عن الجنوب والوطن، وقدمت مدينة النبطية كوكبة كبيرة من الشهداء على درب الامام الصدر، وسجلت في تاريخها في باحة حسينيتها انها اول مدينة جنوبية انتفضت ضد العدو الاسرائيلي، واحرقت اليات الجنود الصهاينة في باحة مدينة الامام الحسين في مدينة النبطية". اضاف: "سنحافظ على هذا النهج، وسنحفظ ذكرى الشهداء ومسيرتهم ليبقى هذا الجنوب عزيزا شامخا بارادة المقاومة وثقافتها وتربية الامام الصدر السياسية، التي تؤكد صدق الانتماء والولاء والاخلاص لهذا الوطن" .

وتابع: "انه الوقت الصحيح لنعبر عن صدق انتمائنا وعن ولائنا لهذا الوطن من خلال الانتماء الحقيقي الى الارض والشهداء، اننا نمارس سياسة على مستوى الوطن هي سياسة الانفتاح والحوار، لان لبنان يستحق حياة كريمة عزيزة، سواء على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، من خلال سعينا الدؤوب لاقرار سلسلة الرتب والرواتب في المجلس النيابي مهما دأب كثيرون في الفترة الماضية لتعطيل اقرار هذه السلسلة. الشعب اللبناني يستحق عيشا كريما وراتبا كريما يحفظ له عيشه بصدق، بدل ان يبحث عن لقمة العيش في كل يوم". وشدد على ان "هذا الوطن يستحق ان يكون له كيان يعبر عن ثقافة وعن ولاء ابنائه بأن يصبح لهذا الوطن رئيس، هذا الرئيس يجب عليه ان يكون منتميا لكل شرائح المجتمع اللبناني، ويعبر عن ثقافة كل شرائحه، يعبر عن رأي كل الاحزاب السياسية على مستوى الساحة اللبنانية، ويعبر عن كل اطياف الواقع السياسي في لبنان" . وقال: "لا يستطيعون ان يفرضوا علينا رئيسا من وجهة نظر واحدة، ويقولون لنا عليكم ان تقبلوا به وعليكم ان تحضروا للمجلس النيابي وتصوتوا ايا كانت هوية هذا الرئيس، نقول نحن نريد رئيسا لكل لبنان ولكل طوائفه، رئيسا للجيش وللمقاومة، ليبقى هذا الوطن بخير، نريد رئيسا يتحسس معاناة الشعب وتهديدات اخطار العدو الغاشم الذي يسعى الغرب لتسويقه بأنه حمل وهو ذئب كاسر على مساحة عالمنا العربي" .

احتفال تأبيني

وفي احتفال تأبيني للدكتور وائل نور الدين في النادي الحسيني للنبطية الفوقا، حضره عضو قيادة الحركة في اقليم الجنوب الشيخ محمود قاطبي والمسؤول التنظيمي للحركة في المنطقة الاولى محمد معلم وفاعليات، القى قبيسي كلمة قال فيها: "اننا في لبنان نسعى لتكريس لغة الحوار بشكل دائم، ليس ضعفا امام احد على الاطلاق، بل لاننا نؤمن بأن الوحدة الوطنية هي افضل وجوه الحرب مع اسرائيل، نحن كلبنانيين يجب ان نعيش سويا بين كل الطوائف والمذاهب مهما اختلفنا في السياسة، فلا يعقل انه اذا اردنا ان نشكل حكومة ان يستغرق ذلك عشرة اشهر، واذا اردنا ان ننتخب رئيس جمهورية نخشى ان يمر الاستحقاق دون التوصل الى الاتفاق، اليست هذه سياسات مشبوهة تزرع في بلدنا ليسهل تمرير بعض المؤامرات وابرزها التي يسعون الى تمريرها هذه الايام، وهي التوطين، توطين الشعب الفلسطيني وحرمانه من حق العودة وتوطينه في الدول العربية".

اضاف: "ان استحقاق انتخاب رئيس للجمهورية بحاجة الى تنازل من الجميع، انتخاب الرئيس يجب ان يشكل عاملا توافقيا بين كل اللبنانيين، ويكون حكما بين اللبنانيين ويرعى مصالح الوطن ويحمي حدوده، هذا أمر بحاجة الى تنازل قليل من البعض، لكي نصل الى توافق، لان ما يجري هو تكريس للخلاف وتمرير للوقت، رئيس تحد في لبنان لا يصلح ولا يمكن ان ينجي البلد من كل هذه المؤامرات، رئيس تحد يعني ان هناك منتصرا وهناك مهزوما على الساحة اللبنانية، نحن نقول اننا لا نريد هزيمة احد وعلى الاخر ان يفكر بالطريقة نفسها".

وتابع: "على اللبنانيين الا يفكروا بهزيمة بعضهم البعض، بل يجب ان يفكروا بوحدة موقفهم وكلمتهم، لكي نصل الى انضاج هذا الاستحقاق وتأمين انتخابات سليمة، ليكون هناك رئيس توافقي حكم للوطن للبنان، وهذا ما نسعى اليه، نسأل الله ان يوفق الجميع في موقف وحدوي حقيقي، كي لا يقع لبنان من جديد في آتون فتنة لا تبقي ولا تذر، ونحرص على ان نحفظ الانجازات التي تحققت بثقافة الامام القائد السيد موسى الصدر وهي المقاومة التي انتصرت على اسرائيل، وهو القائل اذا التقيتم العدو الاسرائيلي قاتلوه بأسنانكم واظافركم وسلاحكم مهما كان وضيعا" .

 

الوزير ميشال فرعون في مؤتمر الدبلوماسية: هناك اتفاق مهم على عدم حصول أي تدهور للتوافق الأمني

وطنية - يختتم اليوم مؤتمر "الدبلوماسية الفاعلة" الذي تنظمه وزارة الخارجية، وعقدت فاعليات اليوم الرابع والأخير في قصر بسترس، فاستهلت بجلسة أولى تحدث فيها وزير السياحة ميشال فرعون وحضرها الامين العام للوزارة السفير وفيق رحيمي وكبار الموظفين من السلكين الديبلوماسي والإداري في الادارة المركزية ورؤساء البعثات اللبنانية المعتمدة في الخارج. وقال فرعون: "خلال الخطة الأمنية قلنا في مجلس الوزراء، اننا كلنا يجب ان نكون وزراء للدفاع وللداخلية في مرحلة معينة نظرا لأهمية هذه الخطة لمصلحة البلد. وبعد نجاحها لا شك في ان الامن هو لمصلحة السياحة اللبنانية والاقتصاد اللبناني واعطاء الثقة لبلدنا، وتحول الجو الذي كان سائدا قبل تأليف الحكومة من احباط وعدم ثقة الى جو من الأمل في ان تكون هناك ثقة، وهذا الامر مرتبط ببقائنا محصنين بالوضع الأمني الجديد وقدرتنا على ترجمته فعليا على الارض بحركة سياحية واقتصادية جديدة". أضاف: "بعد هذه الخطة الأمنية يبقى هناك هاجس لدى الكثيرين الا وهو الاستحقاق الرئاسي، والبعض يذكرنا بالعام 1982 و1988 و2006 والتدهور الأمني الذي رافق هذه الاستحقاقات حينها، لكن الأهم اليوم ان يقتنع الجميع ان هذه الحكومة هي حكومة توافق امني وتهدئة او هدنة سياسية في ظل غياب الحل السياسي وهذا امر مهم جدا. وهذا التوافق الأمني ظهر قبل تأليف الحكومة وخلاله وعبر الخطة التي نجحت في طرابلس والبقاع. وهناك امل لتحريك السياحة في ظل هذه التهدئة الأمنية". ولفت الى ان "هناك اتفاقا مهما جدا على عدم حصول اي تدهور للتوافق الأمني خلال الاستحقاق الرئاسي، وحتى لو دخلنا مرحلة الفراغ او تأخر نجاح هذا الاستحقاق لشهر او شهرين، وشهدنا خلال الجلسة الاولى والثانية للانتخابات الرئاسية جوا من الاستقرار الأمني وان الأجهزة الأمنية تعمل وتنسق أكثر فأكثر في ما بينها في ظل تغطية سياسية كاملة من كل الجهات. وهناك تنسيق مهم جدا بين الأجهزة اللبنانية والخارجية في الكثير من الأمور". وختم فرعون كلمته في الجلسة التي حضر جزءا منها وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، مطمئنا الى ان "الوضع الأمني اليوم أفضل من سنوات".

الجلسة الثانية

وعقدت الجلسة الثانية بمشاركة الوزير باسيل ووزير الطاقة ارتور نظاريان.

 

المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى: لانتخاب رئيس ضمن المهل والالتفاف حول الجيش والنظر بعدالة للمشاكل الاجتماعية ورفض استحداث أي ضرائب

وطنية - عقد المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى إجتماعه الدوري، في مقره في دار الفتوى، برئاسة مفتي الجمهورية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني، وتم البحث في شؤون وطنية وعربية وإسلامية.

وصدر عن المجتمعين بيان تلاه عضو المجلس رفعت البدوي، أعلنوا فيه ان "المجلس لن يسكت بعد اليوم على الافتراءات التي تطاله ورئيسه مفتي الجمهورية من ادعاءات تضلل الرأي العام اللبناني عامة والاسلامي خاصة، من خلال بعض الوسائل الاعلامية المكتوبة التي دأبت على تزوير الحقائق بأقاويل كاذبة الهدف منها هو سياسي محض، مستفيدة من عدم رغبة المجلس الشرعي بعد صبر طويل بالدخول في مهاترات اعلامية، وقد شكل المجلس لهذه الغاية لجنة من اعضائه للتصدي لهذه الحملة الظالمة ولكشف الوثائق التي تثبت الفساد في الملفات الادارية والمالية والوقفية التي تتعلق بالوسط التجاري في العاصمة بيروت بدعم ومساندة جهات سياسية معروفة لدى الجميع". ودعا المجلس الى "ضرورة انتخاب رئيس جديد للجمهورية ضمن المهل الدستورية تجنبا لشغور في سدة الرئاسة الاولى"، والى انتخاب رئيس "يتمتع بتاريخ وطني مشرف يليق بمنصب الرئاسة الاولى ويتمسك بالثوابت الوطنية". ودان "استهداف الجيش اللبناني مجددا في جرود بلدة عرسال وغيرها من المناطق اللبنانية"، مؤكدا أن "ما صدر عن تبني مجموعة تنتحل إسما طائفيا سنيا لهذا الاعتداء لا يمت بصلة إلى موقف المسلمين السنة في منطقة بعلبك الهرمل والمناطق اللبنانية كافة"، ومجددا دعوته إلى "الالتفاف حول الجيش والقوى الامنية".

كما دعا الحكومة إلى "النظر بعين العدالة إلى المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها المواطن، بما يحقق التوازن والعدالة بين سائر شرائح المجتمع"، رافضا "استحداث اي ضرائب جديدة تثقل كاهل المواطن وخصوصا الطبقة الفقيرة". وحث المسؤولين على "التصدي بشتى الوسائل المشروعة لوقف الهدر الذي يكفل إعادة انهاض الاقتصاد وتمويل خزينة الدولة". ورحب المجلس بالمصالحة الفلسطينية بين ابناء الشعب الفلسطيني الواحد وشدد على "ضرورة محو اثار الانقسام الذي اضر بالقضية المركزية الاولى الا وهي قضية فلسطين".

 

الوزير باسيل: لفتح باب الاكتتاب في ملف النفط أمام المغتربين نظاريان: لا كهرباء من دون معامل إنتاج ولا مياه من دون سدود

وطنية - اختتم اليوم مؤتمر "الدبلوماسية الفاعلة" الذي نظمته وزارة الخارجية، وعقدت فاعليات اليوم الرابع والأخير في قصر بسترس، فاستهلت بجلسة أولى تحدث فيها وزير السياحة ميشال فرعون وحضرها الامين العام للوزارة السفير وفيق رحيمي وكبار الموظفين من السلكين الديبلوماسي والإداري في الادارة المركزية ورؤساء البعثات اللبنانية المعتمدة في الخارج. وقال فرعون: "خلال الخطة الأمنية قلنا في مجلس الوزراء، اننا كلنا يجب ان نكون وزراء للدفاع وللداخلية في مرحلة معينة نظرا لأهمية هذه الخطة لمصلحة البلد. وبعد نجاحها لا شك في ان الامن هو لمصلحة السياحة اللبنانية والاقتصاد اللبناني واعطاء الثقة لبلدنا، وتحول الجو الذي كان سائدا قبل تأليف الحكومة من احباط وعدم ثقة الى جو من الأمل في ان تكون هناك ثقة، وهذا الامر مرتبط ببقائنا محصنين بالوضع الأمني الجديد وقدرتنا على ترجمته فعليا على الارض بحركة سياحية واقتصادية جديدة". أضاف: "بعد هذه الخطة الأمنية يبقى هناك هاجس لدى الكثيرين الا وهو الاستحقاق الرئاسي، والبعض يذكرنا بالعام 1982 و1988 و2006 والتدهور الأمني الذي رافق هذه الاستحقاقات حينها، لكن الأهم اليوم ان يقتنع الجميع ان هذه الحكومة هي حكومة توافق امني وتهدئة او هدنة سياسية في ظل غياب الحل السياسي وهذا امر مهم جدا. وهذا التوافق الأمني ظهر قبل تأليف الحكومة وخلاله وعبر الخطة التي نجحت في طرابلس والبقاع. وهناك امل لتحريك السياحة في ظل هذه التهدئة الأمنية". ولفت الى ان "هناك اتفاقا مهما جدا على عدم حصول اي تدهور للتوافق الأمني خلال الاستحقاق الرئاسي، وحتى لو دخلنا مرحلة الفراغ او تأخر نجاح هذا الاستحقاق لشهر او شهرين، وشهدنا خلال الجلسة الاولى والثانية للانتخابات الرئاسية جوا من الاستقرار الأمني وان الأجهزة الأمنية تعمل وتنسق أكثر فأكثر في ما بينها في ظل تغطية سياسية كاملة من كل الجهات. وهناك تنسيق مهم جدا بين الأجهزة اللبنانية والخارجية في الكثير من الأمور". وختم فرعون كلمته في الجلسة التي حضر جزءا منها وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، مطمئنا الى ان "الوضع الأمني اليوم أفضل من سنوات".

الجلسة الثانية

وعقدت الجلسة الثانية بمشاركة باسيل ووزير الطاقة ارتور نظاريان الذي قال: "استلمت الوزراة من الوزير باسيل ولن يكون هناك كهرباء من دون معامل انتاج ولن يكون هناك مياه من دون إنشاء سدود. وكان الوزير باسيل أعد خطة للكهرباء والمياه، والأمور تسير في الاتجاه الصحيح نحو الانتاج على الرغم من العراقيل والمشاكل الإدارية التي نتمنى ان تتم معالجتها وحلها قريبا. ونأمل ان يشارك القطاع الخاص بالإنتاج من خلال نظام ITP ليساهموا في البنى التحتية وفي كل القطاعات الانتاجية، وهذا الامر يصب في مصلحة الدولة والمستثمرين في القطاع الخاص على حد سواء، لان المهم هو النتيجة".

واشار الى ان "وزارة الطاقة تعد الشروط بخصوص مناقضة التنقيب عن النفط والغاز، ودخل هذا المشروع في مرحلته الثانية، ونأمل ان تقر هذه الحكومة المرسومين المتعلقين بالتنقيب عن النفط والغاز قبل الاستحقاق الرئاسي لكي ينجز المشروع بشكل كامل".

باسيل

وعقب باسيل: "عام 2010 تقدمنا بمشروع قانون لإنتاج الكهرباء في القطاع الخاص وأقر بجلسة مجلس الوزراء أمس". واقترح في موضوع المناقصة للتنقيب عن النفط والغاز ان "تأخذ الشركة التي سترسو عليها المناقصة العالمية 51 بالمئة من الحصص على ان يفتح باب الاكتتاب امام المستثمرين من المنتشرين اللبنانيين بنسبة 49 بالمئة اي بقيمة 750 مليون دولار كحد أقصى. واذا تحقق هذا الامر تكون هذه سابقة وفاتحة للمغتربين اللبنانيين للاستثمار في مشاريع انمائية وهذا يمكن ان يشكل نموذجا جميلا عن الشراكة بين القطاعين العام والخاص في لبنان من جهة وبين لبنان المقيم ولبنان المنتشر من جهة اخرى".

اما الجلسة الثالثة والأخيرة فتحدث فيها ممثل لبنان لدى الصندوق الائتماني المتعدد للمانحين شادي كرم. وفي ختام المؤتمر وزعت على السفراء دعوات للمشاركة في المؤتمر الاغترابي المنوي عقده في 30 أيار الحالي.

 

ممثل بري في احتفال في البياض: لاختيار رئيس يحمل صفة الجمع أحمد قبلان: لن نقبل بأي رهان سياسي ينسف تاريخ البلد

وطنية - أقام المكتب الثقافي المركزي - دائرة علماء الدين في حركة "أمل" احتفالا تكريميا للشيخ ابراهيم سليمان العاملي في بلدة البياض الجنوبية، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بالمسؤول الثقافي المركزي للحركة مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله وحضوره الى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان ممثلا نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبدالامير قبلان، النائب علي عسيران، رئيس المكتب السياسي للحركة جميل حايك، مسؤول الحركة في اقليم جبل عامل محمد غزال وحشد من علماء الدين وممثلين للاحزاب اللبنانية والفلسطينية والقوى الامنية والعسكرية وحشد من رؤساء البلديات والمخاتير. وقدم للخطباء المسؤول الثقافي لاقليم جبل عامل في الحركة عباس حيدر. بعد تلاوة من القرآن للقارىء السيد عباس عبدالحسين ومجلس عزاء للشيخ بلال قبيسى، ألقى الشيخ مالك سليمان كلمة ثحدث فيها عن مزايا الراحل، شاكرا للرئيس نبيه بري التكريم". وألقى قبلان كلمة تحدث فيها عن الشيخ ابراهيم سليمان، وقال: "هو الذي تلقى في جبل عامل عن ابيه المقدس الشيخ علي فلسفة ان الوجود اوسع من مادة الارض وان مهابط السماء نحو الازل، ومن جبل عامل هاجر الى النجف لما للنجف من قوس للفقاهة التي اولت ما انزل القرآن بحقيقة تكريم الانسان".

أضاف: "في هذه المناسبة وما نكرره اليوم في لبنان ونؤكد من خلاله مقولة الامام الصدر ان العدالة الاجتماعية هي اساس العدالة السياسية وان الكلمة ورغيف الخبز والحرية اساس هيكل المواطنة التي ترتئيها قيم السماء وان الوطن بالمواطن وان المسجد باهله وان الثروة بعدالة توزيعها وان الدولة بخدماتها وان العدالة السياسية قبل الرئاسة وان الاوطان بكراماتها وان البلدان بمقاومتها ومنعتها، لذلك لن نقبل بأي رهان سياسي من شأنه ان ينسف تاريخ البلد وان يمحو الدماء التي بذلت لتأكيد وجهة البلد المناهضة لكل المشاريع التآمرية". وختم: "ندعو الجميع الى عدم اللعب بنار الرهانات الاقليمية والدولية لان لبنان لا يحتمل لعبة كسر عظم". وألقى عبدالله كلمة أوضح فيها أن "حركة أمل هي حركة الانبياء والاولياء والشهداء ولان العلماء ورثة الانبياء نقوم اليوم بتكريم عالم كبير من علماء جبل عامل الذي كان له تاريخ عريق ودور كبير على مستوى الامة والمنطقة وكان الى جانب الامام الصدر في مسيرة رفع الحرمان والغبن ومواجهة الظلم والحرمان ورفع مستوى الانسان المحروم والمقهور". وشدد على "وجوب إنجاز الاستحقاقات الدستورية في مواعيدها"، معتبرا "التوافق هو قدر اللبنانيين ولبنان لا يمكن ان تتعزز وحدته الا من خلال التلاقي والحوار ونبذ خطاب التحريض"، ودعا الى "اختيار رئيس للجمهورية يكون لكل الوطن ولكل الشعب وليس لطائفة او لأخرى او لفريق ضد آخر وألا يشكل استفزازا لاحد من مكونات الشعب اللبناني وان يكون يحمل صفات الجمع والحوار بين الافرقاء اللبنانيين كافة".

 

المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان: لن نقبل بأي رهان سياسي ينسف تاريخ هذا البلد

وطنية - أقام المكتب الثقافي المركزي لحركة "أمل" احتفالا تكريميا للعلامة الشيخ ابراهيم سليمان العاملي في حسينية بلدة البياض الجنوب، برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري. وألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان كلمة من وحي المناسبة أشار فيها إلى "مناقبية العلامة الشيخ إبراهيم سليمان الذي عايش لحظة صراع السلطة والكلمة وشارك العامليين مشروع وطنهم وظروف بلدهم حتى توفاه الله تعالى". ولفت إلى أن "رحمة الله تبدأ بالإنسان، وأن أولويات المشروع السياسي والبرامج المدنية التي تحيد عن حاجات الإنسان، الإنسان النوع، الإنسان الجماعة، الإنسان بحدود كلمة الله، إن حيادها هذا يعني فشل المشروع وبطلان فلسفة الحكم. وهذا ما نكرره اليوم في لبنان، ونؤكد من خلاله مقولة الإمام الصدر أن العدالة الاجتماعية هي أساس العدالة السياسية، وأن الكلمة ورغيف الخبز والحرية أساس هيكل المواطنة التي ترتئيها قيم السماء، وأن الوطن بالمواطن، وأن المسجد بأهله، وأن الثروة بعدالة توزيعها، وأن الدولة بخدماتها، وأن العدالة السياسية قبل الرئاسة، وأن الأوطان بكراماتها، وأن البلدان بمقاومتها ومنعتها، لذلك لن نقبل بأي رهان سياسي، من شأنه أن ينسف تاريخ هذا البلد، وأن يمحو الدماء التي بذلت لتأكيد وجهة البلد المناهضة لكل المشاريع التآمرية، إننا ندعو الجميع إلى عدم اللعب بنار الرهانات الإقليمية والدولية، لأن لبنان لا يحتمل لعبة كسر عظم". ودعا العرب إلى "صلاة الاستسقاء لأن ماء دينهم جف بعيدا عن أعتاب القدس"، وذكر "البعض ممن راهن على إسقاط دمشق بأن نار فتنة الشام زلزلت عرش العرب، وحولت قبلتهم غربية بمرشد يهودي".

 

الرهبانية الأنطونية ودعت مدبرها العام الأسبق صادر

وطنية - ودعت الرهبانية الأنطونية المارونية المدبر العام الأسبق الأب يوحنا الحبيب صادر بجناز في كنيسة دير مار روكز - الدكوانة - مركز الرئاسة العامة للرهبانية، بمشاركة الرئيس العام الأباتي داود رعيدي، راعي أبرشية بعلبك دير الأحمر المارونية المطران سمعان عطاالله، راعي أبرشية جبل لبنان وطرابلس للسريان الارثوذكس المطران جورج صليبا والآباء المدبرين والفنان غدي الرحباني والمسرحي رفعت طربيه والملحنين أنطوان غبريل وجان عون وحشد كبير من الرهبان والكهنة والراهبات والأهل والأصدقاء من مختلف البلدات التي خدمها الراحل خلال حياته وخصوصا من أنطلياس، حيث عمل لسنين عديدة وترأس الحركة الثقافية - أنطلياس لفترة طويلة، وكان له الفضل الكبير في إحياء الليتورجية وتجديد الإنشاد الكنسي تجدر الإشارة ان للمرحوم الأب صادر مؤلفات عديدة في علم الآثار والفن الكنسي واللاهوت، وبرع في مجالات فنية عديدة وخصوصا الرسم والإنشاد وألف أناشيد ليتورجية عديدة وضع ألحانها المايسترو الأب يوسف واكد ومنصور والياس وزياد وأسامة الرحباني وانطوان غبريل ونداء أبو مراد وجان عون وغيرهم من الملحنين.

وفي ختام مراسم الجناز، تم التطواف بجثمان الأب صادر محمولا على أكتاف إخوته الرهبان والكهنة حول المذبح المقدس ثم شيع في موكب مهيب إلى مدافن الدير.

وكان الرهبان الأنطونيون توافدوا منذ الصباح للصلاة وإلقاء نظرة الوداع على الجثمان الذي سجي في الكنيسة، وتناوب الكهنة على الإحتفال بقداس المرافقة على مدار الساعة لراحة نفسه.

وبعد الإنجيل، ألقى رعيدي عظة قال فيها: "لنمدح الرجال النجباء الذين أورثونا ثمار جهودهم وعظمة إبداعهم. لننحن إجلالا لمن تجلت في حياتهم رحمة الرب ونعمه، لنهلل مع كل الذين في المسيح صاروا خليقة جديدة وانتصروا على أسباب الموت، وحملوا بشرى الحياة إلى الأجيال، فصاروا على مثال المعلم خبزا مكسورا على مائدة العالم، ولننشد معهم: المسيح قام! حقا قام. الكلام في حضرة هذا الرحيل، لا هو بحبر اليوميات مكتوب، ولا على ورق عادي نخطه كلمات ونلقيها عظة على غرار عظات الموت ومناسباته. إنما في هذا المشهد الأخير لأخينا الأب يوحنا الحبيب صادر، أراني أستعير من ريشته وعدة ألوانه ومحبرة رسمه ما شكله من كلمات ومعان، وما تماهى به لونا وظلا وأشكالا ذات أبعاد ابتهالية مع الله، لأتمكن من أن أفي أبانا، صديقنا، حق سيرته المشمولة بنعم الله، في لحظة وداع تصعب علينا وعلى عائلته ومحبيه، غير أنها تسهل في القلب والروح إذا ما التفتنا صوب سنوات حياته وما حققه على مذابح الرب وكنيسته من خلال نهجه الفكري، والادبي، والليتورجي، والفني، والإنشادي... لأنه يتكامل بالعمق مع دعوته الأبوية والرهبانية".

أضاف: "إن الأب يوحنا الحبيب، الأنطوني السيرة، والمسيرة، والدعوة، والالتزام، جعل مرسمه سمة علاقته بالخالق وجسد يوميات حياته قربانة مرسومة بقلبه لا بيده فحسب، مرسومة بدائرة إيمان بدأها مع المسيح وما أنهاها إلا به، فأمضى سنوات خدمته الديرية والرعوية في أنطلياس، وبحرصاف، وكندا، ومار أشعيا، والدكوانة، وقبرص، وزغرتا وإهدن، أمضاها خادما مربيا منشئا أبناء الكنيسة على لغة روحية لها ميزتها في الليتورجيا، وقد من الله عليه بها ليؤسس أفهومة جديدة في القداديس والصلوات على وقع كلماته وأدبه ونصه المنمق بيد ربانية، كما على إيقاع صوته النابع من جوارح إيمانية فاضت على مذابح الرب، فأضافت لدى سامعيه الـمصلين في قداديسه إصغاء مغايرا لصوت الله في بنيه، إذ جعل صوته خادما لربه يسبحه ويرفع معه الناس الى مقامات روحية عميقة ذات صدى سماوي مختمر".

وتابع: "إليك اليوم، أخانا الأب يوحنا الحبيب، وأنت ممدد أشبه بلوحة كبرتها مع كل نفس من أنفاس يديك وقلبك وإبداعك وصلاتك المنقوشة بأدائك الصامت... فلم تكتف بالبحث عن تراثات ونقوش مسيحية شرق أوسطية قعدتها في موسوعة من الكتب الدينية، بل صرت منحوتة تختصر التواريخ والأحداث والمعالم المسيحية. إليك نرسل كلمات الرجاء لا العزاء، وسؤالا عن فرحك بلقيا ربك بالروح، بعدما التقيته لسنين هنا بالجسد والعمل وتقريب الصلاة والتضرع والذبيحة، والتنقيب في الآثار وكأنك تبحث عن أول نقشة ليد الله في أرض وتراب وصخرة هي الكنيسة أمك...ها أنت اليوم تحمل زوادتك، كتبك أناشيدك واللوحات، وقد كثفتها وأكثرتها في بيتك وحياتك وكنائس خدمت فيها ورفعتها بصوتك مناجاة لله في كل طقس كنسي وزمن روحي. ها أنت أيها الأب الحبيب تحمل وزناتك في روحك وتقدمها للخالق بعمق رؤياك ورؤيتك، بإبداع فنك ورسمك، وبزهو صلاتك وكتاباتك المتأملة لتنشر في بيوته الكثيرة عبق طبيعتك الفنية، وبخور شاعريتك الموشحة بأنغام دينية، فتفرح بك المطارح هنالك، ويتعزى أهلوك وأخوتك ورهبانيتك ورعيتك وأبناؤك ههنا بأن ما كرسته على مدار سنوات وسنوات يتمجد اليوم في ديار الرب. مع هذا الإيمان كما ولدته ونميته وخلفته وراءك، لا مجال للحزن بل كل المساحات هي مساحة صلاة وتأمل بما تأملت به. إن روحك الـمرنـمة بالترتيل وبالرسم وبالكتابة تأخذ طريقها إلى أعاليه وتلون سقف السماء بقرميد لوحاتك، فمن قرب مواهبه المتعددة بالكلمة والصوت والفن، لن يكون له ثواب أقل من قباب مقدسة علق عليها عشرات جدارياته، وزينها أيقونات ورفعها ابتهالا بيديه كما ترفع الأيادي عندما نصلي: "أبانا الذي في السماوات".

وقال: "منذ ما يقارب السبعين سنة 1945 دخلت الرهبانية الأنطونية ملبيا نداء الرب لك، فسرت معه إلى العمق، تنهل من تماهيك مع السيد غذاء لنفسك وللآخرين، فتاجرت بالوزنات، وكانت وفيرة، أغدقها عليك الرب، ودوما من أجل نشر كلمته، وتسهيل الطريق على إخوتك والمؤمنين للولوج إلى مراقي الروح، ولذة العبادة، ووجودية الانتساب إلى كنيسة عريقة، غنية، كان لك الفضل الكبير في تقاسم غناها مع المؤمنين. لقد تنقلت في الكثير من المسؤوليات في الرهبانية، وأسهمت في تطورها وتموضعها في الكنيسة، خاصة بعد المجمع الفاتيكاني الثاني، فكنت رائد التجدد الليتورجي والروحي النابع من عراقة التاريخ، فعملت مع الكثير من الأنطونيين الأحياء منهم والذين سبقونا إلى دنيا الحق، إلى حيث توجد الآن، لنقل البشارة بلغة إيمانية سهلة المنال، عميقة المعاني. فقدت مسيرة ليتورجية رائدة، وعملت في الكثير من قطاعات الرهبانية، وكان لك اليد الطولى في المعنى اكثر مما أسهمت في المبنى، لذا ستبقى بصماتك دلالات دائمة لكل من يريد أن يحمل البشارة، وآثارك ومضات نور توجه خياراتنا التعليمية لمن يريد أن يأون الإنجيل في عالم متغير يعتقد أن الوسيلة قد تفوق المعنى. فأمام عطاياك ننحني، يا أخانا يوحنا، لأنك أعطيت ثمرا كثيرا فتفاعلت مع السيد الذي عند سؤال تلاميذه له كيف سنطعم هذا الجمع أجابهم: "أعطوهم أنتم ما يأكلون"، واعتقد أنك بعملك وفرادتك وما تحليت به من كاريسما نادرة، اعطيتنا قوتا روحيا وليتورجيا وفنيا ورهبانيا ما يكفي ليس فقط لنا نحن الحاضرين، بل لسنين عديدة، وكأنك تقوم اليوم أمام السيد الرب حاملا خمس وزنات ربحتها بالمتاجرة، تاركا إياها أمانة في عنق الرهبانية، وخزانا تنهل منه الكنيسة المارونية والجامعة لأجيال مقبلة".

أضاف: "لم يغب عن بالك أبدا أن تشارك الآخرين بما عندك، ودائما بروح نكتة وظرف نادرين، فكان يطيب اللقاء معك وتحلو السهرات، ولكنها لا تخلو من تعليم أو توجيه أو إفادة، مع الشباب أو مع معاصريك، فترفدهم باللاهوت والليتورجيا والآثار والتاريخ، وتبثت فيهم الروح بسلاسة ودعة، كانت على خلفية الرياضات الروحية الكثيرة التي قمت بها وأدخلت من خلالها الكثيرين إلى علاقة وجودية وواقعية مع الرب والكنيسة. ولن ننسى، يا أبانا الحبيب، بعد صدور كتابك الأخير عن مار سمعان العمودي، القديس الذي شغلك ردحا طويلا من الزمن، كيف كنت تعمل على تحضير حفل لتوقيعه، كأنه كتابك الأول، وقد ناهزت أعمالك الـ25 (خمسة وعشرين) كتابا ومئات المقالات، ولكن غلبك المرض، ومنعك من تقديم ثمرة إضافية من ثمارك، فكن واثقا أنه سيكون منهلا لنا في حياتنا وعملنا، وسيبقى ملهما لنا لإخراج حياة قديسينا إلى الملأ لنستنير بهم ونرتوي من ذخائرهم. يودعك أخوك جان معنا اليوم، باسم العائلة، وقد بلغت مع إخوتك وأخواتك الثمانية الى المعاينة الإلهية، فيسترجع ذكريات البيت في وداعك، مع أولاد أخوتك وأخواتك، الذين وجدوا فيك دوما منارة لهم في حياتهم، وملهما في مشاريعهم".

وتابع: "باسمي وباسم رهبنتنا الأنطونية نشكر الله الذي أعطانا إياك ونسأله ان يعوض على الرهبنة بدعوات مقدسة تكمل الرسالة التي تناهت إلينا. كما انني مع مجمع المدبرين واخوتي الرهبان وأنسبائك الأحباء، نشكر اخواتنا الراهبات الأنطونيات في دار الرحمة على عنايتهن بك في الفترة الأخيرة، وكذلك نشكر أخواتنا راهبات العائلة المقدسة المارونيات في المستشفى اللبناني الجعيتاوي، اللواتي وفرن لك العلاج اللازم خلال السنة المنصرمة. ونثمن عواطف المحبة والحضور الأخوي الذي أمنته جماعة ديرنا الأم مار اشعيا لراحلنا الحبيب في السنين الأخيرة. وقد أوكلني قدس الأباتي الياس عطاالله، رفيق السيامة مع أخينا الأب فرنسيس واكيم، أن أنقل إلى إخوتي الرهبان وإلى عائلة أخينا المرحوم يوحنا الحبيب، تعازيه الصادقة وتأكيد مشاركته الصلاة. كما نشكر جميع الذي أتوا من بعيد أو قريب ليشاركونا في صلاة المواكبة هذه".

وختم رعيدي: "أخي الأب يوحنا الحبيب صادر، كثيرة هي مآثرك، والمآثر لا تكثر إلا بوفرة النعم، وعمل روحي لا يني ولا يتعب، ولا يتوقف لـحظة عن إضاءة كلمة الله في كل مكان وزمان. لذا، وأنت تدخل بفرح ديار الرب، كلنا إيمان بأن في انتظارك من سبقك من إخوتك الرهبان الأنطونيين، والقديسين وأجواق الملائكة يرنـمون ما كتبت وما أنشدت. أما هنا، فنحن مـحبوك وأسرتك وأخوتك الآباء، نلوح لك، لا بأيدينا بل بلوحاتك لتبقى عينك عليها وعلينا، فيما يدك في عرس السماء ترسم تاريخا آخر لفن أبدع بالروح والإنجيل وحول كلمة الله إلى ظلال نتفيأ تحت صورتها. وإننا لنناديك بصوتك المرتل لكي تصلي لنا من فوق، وتحنو صوب رهبانيتك الأنطونية كل صباح ومساء ليكثر أمثالك وعلى خطاك يسيرون بورع وتقوى ومحبة لا متناهية".

 

فارس بويز: لم اجتمع مع الحريري في باريس ولم اغادر لبنـــان منذ اكثر من شهر

المركزية- نفى الوزير السابق فارس بويز عبر "المركزية" ما تردد اليوم في وسائل الاعلام عن لقاء جمعه مع رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في باريس. وقال "عطفا على ما تردّد في بعض وسائل الاعلام عن اجتماعي مع الرئيس الحريري في باريس، فانني اوضح انني لم اغادر لبنان منذ شهر تقريبا".

 

لجنة السلسلة "تروتش" تقريرها

المركزية- تضع اللجنة النيابية المكلفة اعادة درس سلسلة الرتب والرواتب اللمسات الأخيرة على التقرير الذي سترفعه الى رئيس مجلس النواب نبيه بري. وقال عضوا اللجنة جمال الجراح وغازي يوسف لـ"المركزية" ان اللجنة التأمت اليوم ولا تزال تعمل على "روتشة" التقرير، وأضافا "ان شاء الله ننهي أعمالنا ونسلّم تقريرنا مساء اليوم الى بري".

 

ميشال عون وسعد الحريري

الياس الزغبي

أغرب ما في السياسة اللبنانيّة، هو ذاك الأداء الغريب والملتبس الذي يقوم به ميشال عون تجاه سعد الحريري.

فمنذ 7 أيّار 2005 (عودة عون)، مروراً بـ 7 أيّار 2008 (غزوة حزب الله لبيروت والجبل)، وكانون الثاني 2011 (ضلوعه في الانقلاب على حكومة الحريري)، وصولاً إلى رئاسيّات 2014 وتحديداً جلسة 7أيّارالقريبة ( تطابق معبّر!)، اقتراب وتودّد حتّى الالتحاق، وابتعاد ونفور حتّى العداء، ودائماً من طرف واحد. في أيّار 2005، أعلن عون على باب قريطم أنّ 95% تجمعه مع الحريري في السياسة والأهداف والمبادىء. ولم يكد يعود إلى الرابيه حتّى انقلبت الـ 95 إلى 100% عداءً وحقداً. في أيّار 2008، سارع عون إلى إعلان انتصار حزب الله في غزوتَي بيروت والجبل، مهلّلاً ومبشّراً بـإعادة الأمور إلى نصابها! وفي كانون الثاني 2011، كان له شرف إعلان البلاغ 1، في الانقلاب على حكومة الدوحة وإسقاط الحريري وهو على عتبة البيت الأبيض. أمّا في الـ 2013، فقد بلغ عداؤه للحريري، الأب والإبن، حدّاً بات معه إبراء ذمّة الشهيد والوليد وكلّ من في دارتهما ودارَ في فلكهما، مستحيلاً، سواء في السياسة التكفيريّة من فتح الإسلام إلى داعش، أو في السياسة الماليّة والديون والفساد، وسائر موبقات حروبه وحروب وليّه، التي حمّلهما وحدهما وزرها.

والمفارقة المخجلة، بل المخزية، أنّه، في غضون بضعة أسابيع، انقلب على عدائه واتّهاماته وكتابه، وذهب إلى الذمّة التي يستحيل إبراؤها، كي يدخل فيها. نعم، كلّ ما يفعله عون، منذ 3 أشهر، هو الهرولة للدخول في ذمّة الحريري التي يستحيل إبراؤها، فبماذا يمكن وصف هذا المستميت للدخول في ذمّة غير بريئة؟!.. والأشدّ إثارة للخجل، أن يعلن صهره باسمه، بعد لقاء باريس الأخير، أنّ ترشيح عون للرئاسة مرتبط بسعد الحريري! هكذا، بلا تردّد، وبلا أيّ بقيّة من فتات الكرامة. لم يشهد لبنان، منذ إعلان جمهوريّته قبل 94 عاماً، زحفاً مماثلاً إلى الكرسي. حتّى أضعف المرشّحين للرئاسة وأكثرهم ليونة وسلاسة، لم يسفحوا ماء وجوههم، ولم يربطوا مصيرهم بمرجع أو شخص مهما علا مقامه، على الأقلّ أمام عيون الناس. في توهّم هذا الطامع في كرسي الرئاسة، أنّ السياسة كلمات معسولة وذاكرة مغسولة. يطوي صفحة سباب وحقد ويفتح صفحة غزل وتودّد، فيستوي عنده الأمربهذه البساطة. وفي الوقت نفسه لا يغسل ذاكرته ولا ذاكرة أتباعه من دماء وَلَغَ فيها قبل سواه: يغسل حقده على جاره ولا يغسل قلبه تجاه أخيه.

يطلب ودّ الأبعدين ويسترضيهم، ويحفر في جرح الأقربين ويستعديهم. يغيب عن باله أنّ السياسة التزام ورؤية وبرنامج ومشروع. فماذا يقدّم للحريري وسواه، في سعيه المحموم إلى المنصب الأوّل في الجمهوريّة . أيّ جمهورية يريد؟ أيّ سلاح ؟ أيّ محكمة وعدالة؟ أيّ سيادة؟ أيّ شرعيّة؟ أيّ استراتيجيّة؟ أيّ قرار حرب وسلم؟ أيّ سياسة خارجيّة؟ أيّ حياد؟ وأيّ فساد يريد مكافحته؟ فهل الفساد في بطانته وحقائبه وتيّاره وأصهاره وأوكاره ليس فساداً، أَم هو فساد 5 نجوم؟ وإذا كان لا يؤمن إلاّ بديمقراطيّة التوريث في حزبه على حساب مؤسّسي تيّاره ومناضليه، ويحطّ عينه على الخارجيّة والماليّة والنفط والاتصالات وقيادة الجيش ومواقع أُخرى بعد الرئاسة، فمن يضمن عدم استماتته في توريث الرئاسة نفسها، له إذا سمح العمر والصحّة، أو لأحد من ذريّته المباركة؟ هذا هو بو تفليقة على كرسي التمديد والتجديد، ولو عاجزاً على كرسيّه النقّال، ولا أحد أفضل من أحد. أقلّ الرجال ذكاءً هم من يظنّون أنّهم بلا عيوب وعورات، وأنّ الناس لا تسمع ولا تقشع.

فليتهم يتذكّرون قول الشاعر: لسانُكَ لا تَذكرْ به عورةَ امرىءٍ فكلُّكَ عوراتٌ وللناس ألسُنُ.

زيـارة هيـل للمملكـة توجـه بوصـلة الاســتحقاق الرئاســي

الراعـي مسـتاء من تملص القـادة الموارنـة مـن اتفـاق بكركـي

14 اذار ماضية في ترشيح جعجع: لن نغيّر الحصان في نصف المعركة

المركزية- يحفل جدول الاعمال السياسي للاسبوع المقبل بالمواعيد والمحطات ذات الدلالات في المشهد الداخلي بدءا بجلسة الحوار المتوقع ان تكون الاخيرة في عهد الرئيس ميشال سليمان والتي سيصدر عنها بيان شامل بما تم الاتفاق عليه في اجتماعات هيئة الحوار الوطني يؤكد ضرورة الالتزام بالمقررات وتنفيذها ومناقشة الاستراتيجية الوطنية للدفاع، مرورا بجلسة الانتخاب الرئاسية ظهر الاربعاء المقبل ومصير سلسلة الرتب والرواتب المفترض ان تسلم اللجنة المكلفة اعادة دراستها مساء اليوم، رئيس مجلس النواب نبيه بري تقريرها الذي اعدته خلال 15 يوما، بحيث يتبين في ضوئها مصير السلسلة وما اذا كان بري سيدعو الى جلسة تشريعية لاقرارها أم يتريث في انتظار تمرير قطوع الاستحقاق الرئاسي الذي يحتل صدارة الاهتمامات راهنا.

وفي حين تتجه الانظار الى زيارة السفير الاميركي ديفيد هيل الى المملكة العربية السعودية خلال ساعات للتشاور مع قياداتها في الاستحقاق الرئاسي، كما مع الرئيس سعد الحريري، فان عودة سفيرها علي عواض عسيري الى بيروت عكست مدى اهتمام المملكة بالاستحقاق قبل نحو 20 يوما على انتهاء المهلة الدستورية.

دور الراعي: ولا يبدو مصير جلسة الانتخاب الاربعاء المقبل افضل حالا من الجلسة السابقة، في ضوء اصرار فريق 8 اذار على عدم توفير النصاب الا ان بعض المراقبين السياسيين يتطلعون الى دور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي في حث النواب المسيحيين في فريق 8 اذار على المشاركة في الجلسة بعدما اعرب عن استيائه من تراجع القادة الموارنة عن تعهداتهم وتأكيده ان واجب النواب المشاركة في جلسة انتخاب الرئيس وعدم تعطيلها. واوضحت مصادر سياسية مطلعة لـ"المركزية" ان البطريرك كان ابلغ موقفه هذا مباشرة الى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل خلال اللقاء الذي جمعهما في روما على هامش احتفالات تقديس البابوين يوحنا بولس الثاني ويوحنا .23 واذ وصفت اجواء اللقاء "بالقاسية" اكدت ان البطريرك استغرب كيفية تملص بعض القادة المسيحيين من اتفاق بكركي، من خلال مقاطعة الجلسات الانتخابية بعدما التزم صراحة المقررات التي نصت على وجوب عدم مقاطعة اي نائب مسيحي هذه الجلسات. وشدد على ضرورة توجه نواب التكتل الى المجلس النيابي لانتخاب رئيس انطلاقا من دورهم وواجبهم الضميري والوطني. وانتقد الراعي تلطي البعض خلف مقولة "المقاطعة عمل ديموقراطي ومن صلب اللعبة السياسية"، معتبرا انها تخلف عن اداء الواجب لكونها تعطل الحياة السياسية وتنسف الديموقراطية. واشار الى ان القادة الموارنة يجب ان يشكلوا رأس الحربة في الدفع نحو انجاز الاستحقاق في موعده وفق ما تقتضيه مبادئ الديموقراطية لمنع تسلل الفراغ الى الموقع المسيحي الاول في البلاد، لا الاسهام في عرقلة انجازه. وفي ضوء هذا اللقاء قالت المصادر ان الراعي حرص خلال اجتماعه بالرئيس الحريري على تأكيد انجاز الاستحقاق في موعده وحصل منه على وعد بالسعي بكل الامكانات المتاحة لمنع الوقوع في الفراغ.

ترشيح جعجع: الى ذلك، نفت اوساط في قوى 14 اذار نفيا قاطعا المعلومات التي تحدثت عن ان هذه القوى تتجه للتخلي عن ترشيح رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع لمصلحة قيادي آخر ستتبناه في الدورات اللاحقة، واوضحت لـ"المركزية" ان كل ما يتردد في هذا السياق غير دقيق، ذلك ان تبني جعجع كمرشح رسمي لهذه القوى استند الى مبادئ ومقومات لم تتغير او تتبدل لكونها منبعثة من مشروع وليس من شخص، اضف الى ان محاولة تغيير "الحصان في نصف المعركة" يعكس تخاذلا وضعفا، ليست 14 اذار في وارد توفيره اليوم للفريق المناهض ولا لدول الغرب التي لا تنفك تؤكد ان الاستحقاق لبناني بامتياز، وان اي خطوة من هذا النوع ستظهر هذه القوى غير متضامنة او جدية في ما المطلوب العكس تماما. واردفت: مجمل هذه المواقف لا يعني ان 14 اذار منغلقة وليست منفتحة على سائر الاحتمالات غير اي جديد لم يطرأ حتى الساعة في ما يتصل بموقف هذه القوى.

وفي ما يتصل بالتواصل بين تياري المستقبل والوطني الحر، اشارت المصادر الى تباين في مقاربة الاهداف بين الفريقين، ذلك ان لا امكانية لتخلي الحريري عن مرشح 14 اذار لمصلحة العماد عون، والحريري يسعى من خلال هذا التواصل الى التأسيس لمرحلة ما بعد الاستحقاق الرئاسي بما يكفل تثبيت الاستقرار بعيدا من اجواء التشنج ونبش ملفات الماضي عند كل مفترق، اما في ما خص الاستحقاق، فالحريري ثابت في موقفه ازاء ترشح جعجع، واذا كان من مستجدات توجب العودة عن هذا الموقف، فلن تكون حكما من بوابة اللقاءات مع التيار الوطني الحر.

ولفتت المصادر في معرض تقييمها لاستمرار ترشيح 14 اذار سمير جعجع للرئاسة الى الاتصال الهاتفي الذي اجراه السفير السعودي علي عواض عسيري بجعجع امس.

تقرير السلسلة: على خط آخر، عقدت اللجنة النيابية المكلفة اعادة درس سلسلة الرتب والرواتب اجتماعا اليوم خصصته لوضع اللمسات الاخيرة على تقريرها، على ان ترفعه للرئيس نبيه بري مساء. وتوقع عضوا اللجنة النائبان جمال الجراح وغازي يوسف عبر "المركزية" انتهاء المهمة اليوم لتسليم التقرير الى رئيس المجلس ليبني على الشيء مقتضاه. وافاد احد اعضاء اللجنة "المركزية" ان التقرير وازن بالقدر الممكن بين امكانيات خزينة الدولة اللبنانية والمطالب المرفوعة من هيئة التنسيق النقابية وسواها من الهيئات والنقابات العمالية.

وفي سياق آخر، تعقد هيئة الحوار الوطني اجتماعها الاخير في عهد الرئيس ميشال سليمان ظهر الاثنين المقبل في قصر بعبدا في حضور الاطراف المدعوة باستثناء حزب الله المستمر في مقاطعة الجلسات احتجاجا على مواقف الرئيس سليمان من "المعادلة الخشبية" والقوات اللبنانية التي لا ترى جدوى من الحوار مع حزب الله.

ومن المتوقع ان يتطرق سليمان الى ملف الحوار في الكلمة التي يلقيها غدا في جبيل خلال تدشين قرية ميشال سليمان الرياضية التي انجزتها بلدية جبيل، على ان يتناول الاستحقاق الرئاسي من زاوية حث جميع الاطراف على المشاركة في جلسة الانتخاب الاربعاء المقبل.

طريق الرئاسة في نظام الأسد

فايز سارة/الشرق الأوسط

تفتح حملة تجديد رئاسة بشار الأسد في سوريا ملف الطريق إلى منصب الرئاسة في نظام الأسد، وقد سار عليه النظام منذ استيلاء حافظ الأسد على السلطة عام 1970، وعمل على تقويته باستمرار بما يضمن له النجاح في كل مرة في تجديد اغتصاب السلطة، وصولا إلى تحويلها إلى سلطة وراثية بعد موته عام 2000، حيث بدا من الطبيعي أن يتولى بشار الأسد رئاسة الجمهورية وسط إجراءات شكلانية ومتوافق عليها داخل النظام، بل إن أكثر مفاصل النظام كانت متحمسة لهذا الإجراء، وكثيرا من السوريين لم يكونوا ممانعين له على قاعدة الخروج بأقل الخسائر في عملية انتقال السلطة.

والطريق إلى الرئاسة في نظام الأسد كان يبدأ من إحكام القبضة على الجيش والأمن، وهذا ما فعله حافظ الأسد في الصراع مع رفاقه في نظام البعث (1966 - 1970) عبر سيطرته على وزارة الدفاع التي كان يتولاها، والتي مدّ من خلال وجوده فيها أذرعته الأخطبوطية إلى الأجهزة الأمنية، التي كانت تتبع جهات أخرى خارج وزارته، وفي طريقه اشترى مجموعة رفاق من المرتبكين والمنبوذين وذوي الغايات الخاصة والهامشيين، ليكونوا إطارا سياسيا لسلطته المقبلة، فشكل منهم القيادة القطرية المؤقتة التي كانت من الناحية الشكلية غطاء انقلاب الأسد على رفاقه في قيادة البعث.

وخلال فترة انتقالية مدتها أشهر، تولى فيها رئاسة الوزراء مع وزارة الدفاع، أعاد حافظ الأسد ترتيب السلطة مجددا وفق احتياجات سيطرته المطلقة على الدولة والمجتمع، فأصدر دستورا مؤقتا يعطيه صلاحيات كاملة، ثم عين مجلسا للشعب، وانتخب قيادة قطرية وقومية لحزب البعث، وأعاد ترتيب ولاء المنظمات الشعبية، ورتب علاقات السلطة مع الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية بتوزيع رشاوى لضمان ولائها له، تمهيدا لانتخابه في رئاسة الجمهورية في مارس (آذار) من عام 1971، مولدا نظاما رئاسيا يكون فيه المسؤول الأول والأخير دون أن يستطيع أحد محاسبته أو مساءلته، وهو ما كرسه عمليا في الدستور الدائم عام 1973، وبذلك أرسى أسس تجديد منصب الرئاسة على أساس الاستفتاء على منصب هو المرشح الوحيد فيه.

ووفق تلك الصيغة جدد الأسد لنفسه في رئاسة النظام لأربع رئاسات تالية ومتوالية، كان في كل واحدة منها يخرج بأغلبية أصوات السوريين في واحد من ثلاثة مسارات، أولها أصوات المؤيدين، ثم أصوات اللامبالين، ثم الأصوات التي تقوم أجهزة الحزب والمخابرات بإضافتها تحت السيطرة الكاملة للسلطة ووسط جو من الإرهاب والتخويف، مما يرفع نسب المستفتين إلى نحو مائة في المائة وسط حالة عامة من الديماغوجية المقنعة بالشعارات الفارغة.

وبدا من الطبيعي أن يرث بشار الابن - كما ورث أشياء أخرى - طريقة الوصول إلى الرئاسة، لكنه احتاج إلى خطوات، لم يكن قد أتمها عندما مات أبوه، لتجعله يركب سكة الرئاسة، ولعل الأبرز فيها كان أمرين لم يستغرقا الكثير من الوقت ولا الجهد، أولهما ترفيعه إلى رتبة فريق ليكون بإمكانه تولي منصب القائد العام للجيش والقوات المسلحة، والثاني إجراء تعديل دستوري يبدل سن الرئيس إلى ما هي عليه سن بشار الأسد، وتم الأمران من دون معوقات تذكر، بسبب السيطرة التي كان الأسد الأب قد فرضها على النظام، وتركها ضمنا في يد وريثه المرتقب. وهكذا جاء بشار الأسد إلى منصب رئاسة الجمهورية لأول مرة في عام 2000، عبر استفتاء عام يماثل الاستفتاءات السابقة التي كان والده اعتاد عليها في الوصول إلى الرئاسة.

وإذا كان بشار الأسد جدد لنفسه رئاسة الجمهورية في عام 2007، وفق تلك الصيغة شبه التقليدية، فإنه عاجز عن تكرار ذلك في الظروف الراهنة، التي تشهد فيها سوريا ثورة عارمة، تقابل بعنف وإرهاب غير مسبوقين من نظام الأسد كلفا السوريين وسوريا فاتورة بشرية ومادية من الصعب تقدير نتائجها القريبة والبعيدة، وهذا ما يجعل النظام ورئيسه يسعيان إلى خطوات وترتيبات، تجعل من الممكن تمرير الاستحقاق الرئاسي وانتخاب الأسد رئيسا لفترة جديدة.

إن بين الخطوات والترتيبات الجديدة تغييرا شكليا، بين خطواته نقل عملية التجديد من استفتاء إلى انتخابات بإشراك مرشحين آخرين من المؤكد أنهم لا وزن ولا حظ لهم في الفوز، في ظل نظام محكوم بالقبضة الأمنية العسكرية، كما أن بين الإجراءات استبعاد ملايين السوريين الذين غادروا أو لجأوا إلى بلدان أخرى هربا من القتل والإرهاب، كما أن الواقع يستبعد مشاركة ملايين آخرين في المناطق الواقعة خارج سيطرة النظام من المشاركة في الانتخابات، مما يعني أن أكثر من نصف سكان سوريا، لن يشاركوا في الانتخابات.

غير أن الأهم مما سبق في موضوع الانتخابات الرئاسية هو أن النظام ورأس النظام فقدا الشرعية السياسية والأخلاقية نتيجة سياسات القتل والتدمير والتهجير التي ارتكبت ضد الشعب، وبالتالي فإن مؤسسات النظام من القيادة القطرية إلى مجلس الشعب والحكومة، لا تملك شرعية تجعلها في مكانة الموافقة على مرشحين وتنظيم انتخابات رئاسية، كما أن بشار الأسد مسؤول مباشر عن تلك السياسات، ينبغي أن يحال إلى المحاكمة، لا أن تتم الموافقة على ترشيحه لانتخابات رئاسة الجمهورية.

إن الانفصال عن الواقع، والإصرار على المضي في طريق الدم والدمار، وحدهما، يجعلان من انتخابات الرئاسة في سوريا، ومن ترشيح بشار لهذا المنصب مهزلة، يجري فيها استعادة طريق انتهى في الوصول إلى الرئاسة في سوريا.

بين دولتين: فاشلة ومؤجلة

حسام عيتاني/الحياة

تقدم حالة الانتظار التي يعيشها لبنان لوصول القوى المؤثرة الى توافق على اسم رئيس الجمهورية المقبل، صورة اضافية عن حقيقة الأزمة العميقة التي تعصف بهذا البلد. السياسيون اللبنانيون أصحاب الأصوات المرتفعة في الحديث عن السيادة والاستقلال والقرار الوطني، اكثر من يدرك مدى تبعيتهم للجهات الخارجية. وهم أول من يعلم صعوبة الاتفاق في ظل موازين القوى الحالية على اسم الرئيس الذي سُيطلب منه الالتزام بجدول اعمال متناقض الى حدود الانفجار. والحال ان ما من مرشح قادر على الوصول الى قصر بعبدا، لا بالقوى الذاتية لفريقه المحلي ولا بالمساندة التي قد يقدمها فريق خارجي واحد.

الأيام التي كان فيها قائد القوات البريطانية في الشرق او ممثل اجهزة الأمن المصرية والسورية، يفرض فيها رئيساً في لبنان، ولت الى غير رجعة. بيد أن المأساة تكمن في ان البديل هو وقوع لبنان وبالتالي كل الاستحقاقات السياسية فيه وأولها انتخاباته الرئاسية على تقاطعات مصالح وتوزانات دول متصارعة، وليس حصول لبنان على استقلاله السياسي كما يرغب بعضهم في الترويج.

ومن دون مبالغة، يمكن الجزم ان كل الاتصالات والمشاروات والحوارات التي يجريها السياسيون اللبنانيون بين بعضهم، ليست أكثر من اطلاع على ما يتوافر من قواسم مشتركة بين القوى الدولية والعربية المختلفة. الأهمية الضئيلة للبنان كساحة صراع بالوكالة، ترجئ الانتقال في البحث الجدي من العناوين العامة التي تتمسك بها الولايات المتحدة والسعودية وإيران وسورية، الى التفاصيل الكامنة تحت العناوين وأسماء المرشحين القادرين على الالتزام بتنفيذها.

واقع الأمر ان القوى الدولية لا تبالي كثيراً بما يجري في لبنان ما دام انه لا يتجاوز حداً ادنى من التماسك الأمني. انتشار الدول الفاشلة في المنطقة من الصومال الى سورية مروراً بالعراق واليمن، بات حقيقة تتعامل معها المجموعة الدولية كأمر واقع لن تبذل جهداً لاستيعابه الا بما يبعد الأخطار عنها. ولبنان لامس في العامين الماضيين حالة الدولة الفاشلة واقترب اكثر من مرة من الانهيار الأمني الكامل، ما أنقذه من مصير صومالي هي قلة اهتمام القوى الخارجية بفتح ساحة قتال جديدة تضاف الى الساحات الموجودة بالفعل في العراق وسورية وغيرهما. بكلمات ثانية، لا أهمية لبنان هي ما نجاه هذه الدورة من جحيم العنف الأهلي. عليه، تبدو كل محاولة للاستحواذ على السيطرة السياسية الكاملة عليه، من اي طرف كان، بمثابة الاستفزاز الصريح للأطراف الأخرى ويشكل خروجاً على الاتفاق الضمني بتجاهل هذه الساحة ولو الى حين. ما يرفع مستوى الخطر هو اقدام طرف محلي على اساءة الحساب والاعتقاد بقدرته على المناورة بين القوى الكبيرة التي تمسك حقاً بخناق الجميع. عندها سيكون الخطأ هذا بمثابة استدعاء لعملية رادعة من الطرف المؤهل لقمع الآخرين اكثر من غيره. من هنا، يظهر من يبرّر اللجوء الى المرشح التوافقي الذي سيحول دون حصول صدام مسلح او تشرذم لما تبقى من مؤسسات الدولة. والجميع يعلم ان أولى صفات المرشح ذاك هي افتقاره التام الى الصفات. سيكون مجرد شخص يملأ مقعد الرئاسة ويدير الآثار الداخلية للزلزال الذي يهز المنطقة منذ ثلاثة اعوام ونيف. والأسماء المستعدة للجلوس على مقعد الرئيس لا تنفي هذه الحقيقة بل تؤكد انها مرشحة انعدام الفعل وغيابه. عليه تكون خيارات اللبنانيين محصورة بين الدولة الفاشلة والدولة المؤجلة. المشكلة الكبيرة هي ان كل تأجيل في علاج ازمة النظام اللبناني علاجاً جذرياً، هو خطوة اضافية في اتجاه الفشل العميم.

 

الحقيقة المعروفة في سوريا

طارق الحميد/الشرق الأوسط

نشرت هذه الصحيفة بالأمس مقالا مهما للكاتب الأميركي في صحيفة واشنطن بوست ديفيد إغناتيوس، عنوانه حان وقت الكشف عن الحقيقة بشأن سوريا. وملخصه أن السياسات الأميركية تقود سوريا إلى موت بطيء، وأن على واشنطن حسم خياراتها هناك مع ضرورة عدم تجاهل حقيقة معاناة السوريين!

مقال إغناتيوس مهم بسبب أهمية الكاتب، تاريخه الصحافي، وعلاقاته النافذة بإدارة أوباما، بل ومع أوباما نفسه، كما أن أهمية مقال إغناتيوس أن موقفه من سوريا كان دائما أقرب لموقف الإدارة الأميركية، وهو ما تناقشت حوله مع إغناتيوس مطولا على المستوى الشخصي، وطوال السنوات الثلاث، لكن اليوم يقر إغناتيوس بأن على إدارة أوباما حسم موقفها، وضرورة تقدير خطر ما يدور في سوريا سياسيا وإنسانيا بسبب جرائم بشار الأسد المدعوم إيرانيا. وأهمية هذا المقال أنه يأتي في الوقت الذي سيزور فيه رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد الجربا واشنطن، وهي الزيارة التي تعول عليها المعارضة السورية كثيرا، وخصوصا من ناحية دفع إدارة أوباما إلى ضرورة تسريع ورفع مستوى الدعم العسكري للمعارضة. وما يجب أن تعيه الإدارة الأميركية، وهو ما يبدو أن البعض قد بات مقتنعا به الآن، هو أن لا حل سياسيا في سوريا ما لم يكن هناك حل عسكري يدفع للحل السياسي المنشود! وما تحتاج أن تفهمه إدارة أوباما أن الأسد لم يتوقف لحظة عن ارتكاب الجرائم، ولم تتوقف إيران لحظة عن دعم جرائمه تلك بالأموال، أو السلاح، وحتى من خلال إرسال الميليشيات الشيعية من العراق، ولبنان، وعلى رأسها حزب الله، بينما تقف واشنطن موقف المتفرج مع تكرار الحديث عن ضرورة اللجوء للحل السياسي، وهو أمر لا يتحقق بالأماني. وما يجب أن تدركه الإدارة الأميركية هو أن كل محاولات الرئيس أوباما لتجاهل الأزمة السورية قد باءت بالفشل لأن الأزمة السورية حقيقية، وحجم الجرائم المرتكبة فيها لا يمكن تجاهلها، ولا تجاهل تداعياتها ليس على المنطقة وحدها، وإنما حتى على الغرب نفسه خصوصا مع ارتفاع وتيرة التطرف والطائفية. وما يجب أن تعيه إدارة أوباما أيضا أنه من غير المعقول أن يتفرغ الجميع لردع وكسر القاعدة في سوريا بينما الوجه الآخر لـالقاعدة، وهو حزب الله، يتحرك بكل حرية هناك، ويواصل قتل السوريين دفاعا عن الأسد، مما يجعل كل محاولات كسر القاعدة في سوريا أشبه بمحاولة نفخ رمال الصحراء بالفم!

الحقائق التي أمامنا اليوم تقول إن الأسد لن ينتصر، ولن يستمر، وإن تجاهل أوباما للأزمة السورية لن يعفي إدارته من المسؤولية، كما أنها تقول إن محاربة تطرف السنة وحدهم بسوريا لن يكون عملا ناجعا طالما لم يتم وقف تطرف الشيعة هناك، كما أن الحقائق تقول إن الحل السياسي في سوريا لن يتحقق دون الحل العسكري، فهل من الصعب على إدارة أوباما أن ترى الحقيقة المعروفة سلفا في سوريا، والتي يحاول إغناتيوس كشفها لأوباما اليوم؟

 

عمليات تفكيك للألغام في المناطق المحاصرة ونقل الثوار على دفعات يبدأ اليوم

اتفاق حمص مقابل ضابط روسي و21 إيرانياً تحتجزهم المعارضة

السياسة/عمليات تفكيك للألغام في المناطق المحاصرة ونقل الثوار على دفعات يبدأ اليوم طفل أصيب جراء انفجار سيارة مفخخة في حماة يرقد في المستشفى لتلقي العلاج (أ ف ب) حمص وكالات: كشفت مصادر تابعة للمعارضة السورية, أمس, أن هدنة حمص التي دخلت حيز التنفيذ, ظهر أول من أمس, كان ثمنها تسليم ضابط روسي و21 إيرانياً أسرى لدى قوات المعارضة, مقابل ضمان خروج نحو 2400 عنصر من الثوار من الأحياء التي تحاصرها قوات النظام في مدينة حمص وسط سورية منذ 22 شهراً. وعرضت شبكة سورية مباشر تفاصيل الاتفاق الذي أبرم أخيراً في حمص ما بين قوات المعارضة والنظام, والذي يفضي إلى انسحاب آمن لنحو 2400 مقاتل معارض محاصر في عدد من أحياء حمص, مقابل تنازلات تقدمها قوات المعارضة من ضمنها تسليم ضابط روسي وأسرى إيرانيين لديها. وأشارت الشبكة إلى أن النظام فاوض على تسليمه ضابطاً روسياً وامرأة إيرانية و20 مقاتلاً إيرانياً آخرين أسرى لدى مقاتلي المعارضة, من دون التفاوض على أي ضابط أو عنصر من قواته الأسرى لديها.

وأوضحت سورية مباشر أن الاتفاق جاء بعد عدد من جولات التفاوض التي تمت أخيراً ما بين عدد من وجهاء وقادة قوات المعارضة في الأحياء المحاصرة من حمص, عقدت بحضور ضابط إيراني رفيع المستوى, لم تسمه, وعدد من المسؤولين الأمنيين والحكوميين التابعين للنظام. ونص الاتفاق, بحسب التنسيقية, على خروج جميع المحاصرين الذين يبلغ تعدادهم تقريباً ما بين 2200 و2400 مقاتل يتم نقلهم بأربعين حافلة ويرافق كل حافلة عضو تابع للأمم المتحدة كما ترافق شرطة النظام المدنية الحافلات التي تتوجه إلى الريف الشمالي للمحافظة الذي تسيطر عليه قوات المعارضة. وأضافت أن نقل المقاتلين سيبدأ, اليوم الأحد, على دفعات ويستمر حتى إخراجهم جميعاً من الأحياء المحاصرة. وأشارت إلى أن الاتفاق لا يسمح بإخراج السلاح الثقيل الذي تمتلكه قوات المعارضة, وإنما يتضمن إخراج المقاتلين نصف أسلحتهم الرشاشة المتوسطة, فيما يحق لكل مقاتل اصطحاب سلاحه الفردي وحقيبة واحدة. كما يقوم اخصائيو الألغام من قوات المعارضة بالكشف عن مكان العبوات الناسفة والألغام التي زرعوها في أحياء المدينة, ويكون هؤلاء آخر الخارجين من المقاتلين. وبحسب الاتفاق, تتكفل سيارات الهلال الأحمر السوري بنقل المصابين من داخل الأحياء المحاصرة, كما يسمح لها بإدخال المواد الغذائية إلى سكان حي الوعر خارج كتلة الأحياء المحاصرة بحمص الذي تمنع قوات النظام إدخالها إلى الحي منذ أشهر.

ومقابل ذلك تُسلم الجبهة الإسلامية, وهي أكبر فصيل إسلامي متحالف مع الجيش السوري الحر, ضابطاً روسياً مأسوراً لديها في ريف محافظة اللاذقية منذ أبريل الماضي, وامرأة إيرانية تم أسرها على معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا قبل أشهر, بالإضافة إلى 20 مقاتلاً إيرانياً أسرى كانوا يقاتلون إلى جانب قوات النظام. كما تتعهد الجبهة السماح بإدخال المواد الغذائية وفرق الهلال الأحمر إلى بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام بريف حلب الشمالي, والتي تحاصرها قوات المعارضة منذ أكثر من عام ونصف العام. في غضون ذلك, قال محافظ حمص طلال البرازي إن المفاوضات بشأن إخلاء الاحياء المحاصرة في مدينة حمص من مقاتلي المعارضة تقترب من اتفاق نهائي. وأضاف المحافظ في تصريح صحافي يتم البحث في استكمال بنود الاتفاق الذي يضمن بالنتيجة استلام المدينة خالية من السلاح والمسلحين, ونحن قريبون من الحل والتوصل الى اتفاق نهائي كون الأمور قطعت شوطا طويلا. ووصف المحافظ المفاوضات التي تجري بين ممثلين عن السلطات السورية ووجهاء من أحياء حمص بأنها تتسم بالجدية. وأشار الى ان وقف اطلاق النار الذي بدأ تطبيقه الجمعة لا يزال ساريا, معربا عن أمله بأن يصمد حتى يتم الاتفاق نهائيا. ولفت البرازي الى وجود عوائق لوجستية تتعلق بآلية تنفيذ الاتفاق نظرا لوجود فصائل متعددة داخل الاحياء المحاصرة في المدينة القديمة وفي حي الوعر المجاور, مشيرا الى ان 80 في المئة من الموجودين داخل هذه الاحياء راغبون بتسليم أنفسهم, كما لفت إلى معارضة تبديها جبهة النصرة للاتفاق.