المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 24 تشرين الثاني/2014

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 23 -24 تشرين الثاني/14

المطران شربل مرعي حبيساً كالرهبان بعد 4 بطاركة التيان وآل الرزّي الثلاثة/النهار/24 تشرين الثاني/14

لماذا دعا هولاند إلى "الانتخاب فوراً"؟ لا تقدُّم في المحادثات حول الاستحقاق/خليل فليحان/24 تشرين الثاني/14

حميد غريافي/حمادة رسم لمئات الشهود بعده خريطة طريق توصل إلى دمشق والضاحية/24 تشرين الثاني/14

تلك الفئة الإيرانية الباغية في العراق/داود البصري/24 تشرين الثاني/14

هل في الامكان إصلاح ما أفسده الدهر؟ في لبنان أزمة أخلاق لا أزمة قوانين/اميل خوري/24 تشرين الثاني/14

لننتظر ونرَ" قاعدة الترقّب للحوار الثنائي برّي يبرع في مشاريع اللبننة ولكن/روزانا بومنصف/24 تشرين الثاني 2014

مبادرة عون أطاحت حظوظ صفقة رئاسية على حسابه/سابين عويس/24 تشرين الثاني 2014

تفكيك المشاكل مع إيران/علي بردى/24 تشرين الثاني 2014

 

روابط من مواقع اعلامية متفرقة لأهم وآخر 23-24 تشرين الثاني/14

المطران شربل مرعي حبيس القرن الواحد والعشرين في دير سيدة طاميش

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 23/11/2014

الجميل في ذكرى تأسيس الكتائب: لجلسة حوار تخرج بقرار واحد انتخاب رئيس للجمهورية

سلام تلقى رسالة تهنئة من هولاند لمناسبة الاستقلال دعا فيها الى انتخاب رئيس للجمهورية في اسرع وقت

سليمان إلى إيطاليا لنيل الوسام البابوي ويغادر الى فرنسا الخميس للقاء هولاند

عدوان: جعجع على استعداد للتنافس مع عون ولكننا لا نستطيع ان نلزم الآخرين بعدم الترشح

معطيات إقليمية ومحلية تدفع نحو الإسراع بانتخاب رئيس قبل نهاية العام تعويل على نتائج الحوار بين حزب الله والمستقبل

صدمة الاستقلال: لا شيء غير الكلام! متى وكيف سينطلق حوار عين التينة؟

ممثلا القاضيين فهد وحمود زارا عائلة الفخري في بتدعي للتعزية

وفد من حزب الله زار مطرانية دير الاحمر معزيا

خليل وشداد زارا اهالي العسكريين في ساحة رياض الصلح

الجراح لـالسياسة: الحوار هدفه التوافق على رئيس

ميشال معوض: لا يمكننا أن نربح الحرب على التطرف بتطرف آخر

زهرا: إذا استطاعوا اقناع باقي الكتل بحصر الترشيحات بمرشحين إثنين نحن مستعدون للمعركة اليوم قبل الغد

نضال طعمة: لاخذ كلام عون على محمل الجد ومحاولة إيجاد ثغرة في الحائط المسدود لنصل الى انتخاب رئيس

طلال المرعبي:الاستمرار بالفراغ الرئاسي يوقع البلاد بمزيد من الانقسامات وعدم الاستقرار

الراعي ترأس قداسا احتفاليا بتأسيس رعية مارونية في ميلانو

النظام يستقدم "حزب الله" للمشاركة في معركة تلة عريد السورية

قاووق: ليست المقاومة من يستفيد من الفراغ والتوترات السياسية والتحريض المذهبي يفتح شهية الإرهاب التكفيري ليضرب مجددا في لبنان

فنيش: الأيام المقبلة لن ترحم من كان سببا في إضعاف الجيش وعدم تمكينه من مواجهة العصابات الإرهابية

عبد الامير قبلان التقى وفد المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب

كنعان في قداس شهداء الجيش بجورة البلوط: الفراغ يملأ بقائد يحمل المعاناة ولا يسيره احد

إشكال في عين الحلوة وإطلاق نار في الهواء ولا إصابات

انطوان سعد: حوار المستقبل وحزب الله أكثر من ضرورة في ظل تنامي التطرف والارهاب مقابل منطق الاستكبار وفائض القوة

رفع العلم اللبناني عند بوابة مزارع شبعا برعاية قائد الجيش

أحمد الحريري: من اغتال الرئيس الشهيد رفيق الحريري اغتال نفسه ومن أقصى سعد الحريري أقصى نفسه

مالكو الأبنية بحثوا في اجراءات بدء تطبيق القانون الجديد للايجارات في تاريخه

وضع حجر الاساس لبيت الطالب الجامعي في ضبية برعاية رئيس القوات

الأيوبي: الإفراج عن اثنين من المخطوفين في طرابلس

الجماعة الاسلامية: عملية الخطف في طرابلس تشرع منطق الغاب

ريفي طلب من القضاء ملاحقة خاطفي ثلاثة مواطنين في طرابلس

خير الله في قداس في جربتا: مدعوون الى تجديد ايماننا بلبنان وتجديد الدفاع عنه لأنه وطن الرسالة

المطران عون من عنايا: لانتخاب رئيس حتى يستقيم الوضع وفق الاصول

الجوزو: قيام شخص ايراني بتمثيل دور رسول الله فيه اهانة صريحة للاسلام والمسلمين

طائرات ميراج فرنسية تتمركز في الاردن لمحاربة داعش

كيري وظريف بحثا امكانية تمديد المحادثات النووية

أوباما: الايرانيون معزولون في الملف النووي

أميركا وتركيا تبحثان مرحلة انتقالية من دون الأسد

 

عناوين الأخبار

*الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول إلى غلاطية03/الشريعة أم الإيمان

*بالصوت والنص/الياس بجاني/تأملات في معاني الضمير وفي فرح من ضميره حي ومطاع

*نيال يلي بينام ع مخدتو وضميرو مرتاح

*بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني تأملات إيمانية في معاني الضمير وفي فرح من ضميره حي ومطاع/23 تشرين الثاني/14

*بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني تأملات إيمانية في معاني الضمير وفي فرح من ضميره حي ومطاع/23 تشرين الثاني/14

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*الضمير هو صوت الله فينا/الياس بجاني

*المطران شربل مرعي حبيس القرن الواحد والعشرين في دير سيدة طاميش

*نيال يلي بيرضى عنو البطرك الراعي، بيطلعلو قصر ببلاش وع حساب الموارنة

*البطريركية لا تنفي: متموّل من آل إدّه سهّل بناء "قصر البطرك

*خاطرة للياس بجاني من الحواضر

*قداس الذكرى الـ 25 لاستشهاد رينه معوض سعادة: ما أحوج وطننا اليوم إلى أمثاله

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 23/11/2014

*الجماعة الاسلامية: عملية الخطف في طرابلس تشرع منطق الغاب

*الأيوبي: الإفراج عن اثنين من المخطوفين في طرابلس

*كيري وظريف بحثا امكانية تمديد المحادثات النووية

*الراعي ترأس قداسا احتفاليا بتأسيس رعية مارونية في ميلانو

*ريفي طلب من القضاء ملاحقة خاطفي ثلاثة مواطنين في طرابلس

*سليمان إلى إيطاليا لنيل الوسام البابوي ويغادر الى فرنسا الخميس للقاء هولاند

*عدوان: جعجع على استعداد للتنافس مع عون ولكننا لا نستطيع ان نلزم الآخرين بعدم الترشح

*وفد من حزب الله زار مطرانية دير الاحمر معزيا

*خليل وشداد زارا اهالي العسكريين في ساحة رياض الصلح

*ممثلا القاضيين فهد وحمود زارا عائلة الفخري في بتدعي للتعزية

*الجميل في ذكرى تأسيس الكتائب: لجلسة حوار تخرج بقرار واحد انتخاب رئيس للجمهورية

*النظام يستقدم "حزب الله" للمشاركة في معركة تلة عريد السورية

*ميشال معوض: لا يمكننا أن نربح الحرب على التطرف بتطرف آخر

*الجراح لـالسياسة: الحوار هدفه التوافق على رئيس

*نضال طعمة: لاخذ كلام عون على محمل الجد ومحاولة إيجاد ثغرة في الحائط المسدود لنصل الى انتخاب رئيس

*زهرا: إذا استطاعوا اقناع باقي الكتل بحصر الترشيحات بمرشحين إثنين نحن مستعدون للمعركة اليوم قبل الغد

*ما هو راتب المسيحي والدرزي والسني في "سرايا المقاومة"؟

*حرب: البطريرك يعطي رأيه لكنه لا يمليه علينا

*داعيا الجميع للإنضمام إلى التكامل الوجودي مع حزب الله عون: أسباب إلغاء احتفالات الاستقلال غير موجبة

*قاووق: ليست المقاومة من يستفيد من الفراغ والتوترات السياسية والتحريض المذهبي يفتح شهية الإرهاب التكفيري ليضرب مجددا في لبنان

*فنيش: الأيام المقبلة لن ترحم من كان سببا في إضعاف الجيش وعدم تمكينه من مواجهة العصابات الإرهابية

*النائب هاني قبيسي: من يتآمر على الشرق الاوسط هو من يعطل الاستحقاقات اللبنانية

*وضع حجر الاساس لبيت الطالب الجامعي في ضبية برعاية رئيس القوات ستريدا جعجع: نقدم لاجيالنا صنارة ليتعلموا الصيد لينطلقوا نحو غد مشرق

*تلك الفئة الإيرانية الباغية في العراق/داود البصري/السياسة

*حمادة رسم لمئات الشهود بعده خريطة طريق توصل إلى دمشق والضاحية

*جهات قضائية لبنانية: شهادة جنبلاط ستكون حاسمة في اتهام النظام السوري و"حزب الله"/حميد غريافي/السياسة

*أميركا وتركيا تبحثان مرحلة انتقالية من دون الأسد

*لماذا دعا هولاند إلى "الانتخاب فوراً"؟ لا تقدُّم في المحادثات حول الاستحقاق/خليل فليحان/النهار

*في الامكان إصلاح ما أفسده الدهر؟ في لبنان أزمة أخلاق لا أزمة قوانين/اميل خوري/

*لننتظر ونرَ" قاعدة الترقّب للحوار الثنائي برّي يبرع في مشاريع اللبننة... ولكن؟/روزانا بومنصف /النهار

*مبادرة عون أطاحت حظوظ صفقة رئاسية على حسابه/سابين عويس/النهار

*تفكيك المشاكل مع إيران/علي بردى/النهار

 

تفاصيل الأخبار

 

الزوادة الإيمانية لليوم/من رسالة القدس بولس الرسول إلى غلاطية03/الشريعة أم الإيمان

"أيُّها الغَلاطِيُّونَ الأغبِياءُ! مَنِ الّذي سحَرَ عُقولَكُم، أنتُمُ الّذين َارتَسَمَ المَسيحُ أمامَ عُيونِهِم مَصلوبًا؟ أسألُكُم سُؤالاً واحدًا: هَلْ نِلتُم رُوحَ اللهِ لأنَّكُم تَعْمَلونَ بأحكامِ الشَّريعَةِ، أمْ لأَنَّكُم تُؤمنونَ بالبِشارَةِ؟ هَلْ وصَلَتْ بِكُمُ الغَباوَةُ إلى هذا الحَدِّ؟ أتَنتَهونَ بالجَسَدِ بَعدَما بَدَأْتُم بالرُّوحِ؟ أكانَت تَجارِبُكم عَبَثًا؟ وكيفَ تكونُ عبَثًا؟ هَلِ الّذي يهَبُكُمُ الرُّوحَ القُدُسَ ويَعمَلُ المُعجِزاتِ بَينَكم يَفعَلُ هذا لأنَّكُم تَعمَلونَ بأحكامِ الشَّريعَةِ، أمْ لأنَّكُم تُؤمِنونَ بالبِشارَةِ؟ هكذا آمَنَ إبراهيمُ باللهِ، فبَرَّرَهُ اللهُ لإيمانِهِ. إذًا، فأهلُ الإيمانِ هُمْ أبناءُ إبراهيمَ الحَقيقيّونَ. ورأى الكِتابُ بِسابقِ عِلمِه إنَّ اللهَ سيُبَرِّرُ غَيرَ اليَهودِ بالإيمانِ، فبَشَّرَ إبراهيمَ قائِلاً لَه: فيكَ يُبارِكُ اللهُ جميعَ الأُمَمِ. لذلِكَ فأهلُ الإيمانِ مُبارَكونَ معَ إبراهيمَ المُؤمِنِ. أمَّا الّذين َ يَتَّكِلونَ على العمَلِ بِأحكامِ الشَّريعَةِ، فهُمْ مَلعونونَ جميعًا. فالكِتابُ يَقولُ: مَلعونٌ مَنْ لا يُثابِرُ على العَمَلِ بِكُلِّ ما جاءَ في كِتابِ الشَّريعَةِ!

وواضِحٌ أنَّ ما مِنْ أحَدٍ يَتبَرَّرُ عِندَ اللهِ بالشَّريعَةِ، لأنَّ البارَّ بالإيمانِ يَحيا، ولكِنَّ الشَّريعَةَ لا تَقومُ على الإيمانِ، لأنَّ كُلَّ مَنْ عَمِلَ بِهذِهِ الوَصايا يَحيا بِها. والمَسيحُ حَرَّرَنا مِنْ لَعنَةِ الشَّريعَةِ بأنْ صارَ لَعنةً مِنْ أجلِنا، فالكِتابُ يَقولُ: مَلعونٌ كُلُّ مَنْ ماتَ مُعَلَّقًا على خشَبَةٍ. وهذا ما فعَلَهُ المَسيحُ لِتَصيرَ فيهِ بَركَةُ إبراهيمَ إلى غَيرِ اليَهودِ، فنَنالُ بالإيمانِ الرُّوحَ المَوعودَ بهِ. خُذوا، أيُّها الإخوَةُ، مَثلاً بَشَريّاً: لا يَقدِرُ أحدٌ أن يُبطِلَ عَهدَ إنسانٍ أو يَزيدَ علَيهِ إذا كانَ ثابِتًا، فكيفَ بِوَعدِ اللهِ لإبراهيمَ ولِنَسلِهِ؟ هوَ لا يَقولُ: لأنسالِهِ بِصيغَةِ الجَمعِ، بَلْ لِنَسلِهِ بِصيغَةِ المُفرَدِ، أي المَسيحِ. وما أُريدُ أنْ أقولَهُ هوَ أنَّ الشَّريعَةَ الّتي جاءَتْ بَعدَ مُرورِ أربَعمِئةٍ وثَلاثينَ سنَةً لا تَقدِرُ أنْ تَنقُضَ عَهدًا أثبَتَهُ اللهُ، فتَجعَلَ الوَعدَ بُطْلاً. فإذا كانَ ميراثُ اللهِ يَستَنِدُ إلى الشَّريعَةِ، فهوَ لا يكونُ وَعدًا، ولكِنَّ اللهَ أنعَمَ بِالميراثِ على إبراهيمَ بِوَعدٍ. فلِماذا الشَّريعَةُ، إذًا؟ إنَّها أُضيفَتْ مِنْ أجلِ المَعاصي إلى أنْ يَجيءَ النَّسلُ الّذي جعَلَ اللهُ لَه الوَعدَ. أعْلَنَتْها الملائِكةُ على يَدِ وسيطٍ، والوَسيطُ يَفتَرِضُ أكثرَ مِنْ واحدٍ. واللهُ واحدٌ. فهَلْ تُخالِفُ الشَّريعَةُ وُعودَ الله؟ كلاّ! فلَو أعطى الله شَريعَةً قادِرَةً أنْ تُحيي، لكانَ التَّبريرُ حقُا يَتِمُّ بالشَّريعَةِ. ولكِنَّ الكِتابَ حَبَسَ كُلَّ شيءٍ تَحتَ سُلطانِ الخَطيئَةِ، حتّى يَنالَ المُؤمِنونَ الوَعدَ لإيمانِهِم بِيَسوعَ المَسيحِ. فقَبلَ أنْ يَجيءَ الإيمانُ، كُنّا مَحبوسينَ بِحِراسَةِ الشَّريعَةِ إلى أنْ يَنكشِفَ الإيمانُ المُنتَظَرُ. فالشَّريعَةُ كانَت مُؤدِّبًا لنا إلى أنْ يَجيءَ المَسيحُ حتّى نَتبَرَّرَ بالإيمانِ. فلمَّا جاءَ الإيمانُ، تحَرَّرْنا مِنْ حِراسَةِ المُؤَدِبِ.

فأنتُم كُلُّكُم أبناءُ اللهِ بالإيمانِ بِالمَسيحِ يَسوعَ، لأنَّكُم تعَمَّدتُم جميعًا في المَسيحِ فلَبِستُم المَسيحَ، ولا فَرقَ الآنَ بَينَ يَهودِيٍّ وغيرِ يَهودِيٍّ، بَينَ عَبدٍ وحُرٍّ، بَينَ رَجُلٍ وامرأةٍ، فأنتُم كُلُّكُم واحدٌ في المَسيحِ يَسوعَ. فإذا كُنتُم لِلمَسيحِ فأنتُم، إذًا، نَسلُ إبراهيمَ ولكُمُ الميراثُ حسَبَ الوَعدِ. "

 

بالصوت والنص/الياس بجاني/تأملات في معاني الضمير وفي فرح من ضميره حي ومطاع

نيال يلي بينام ع مخدتو وضميرو مرتاح

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني تأملات إيمانية في معاني الضمير وفي فرح من ضميره حي ومطاع/23 تشرين الثاني/14

بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني تأملات إيمانية في معاني الضمير وفي فرح من ضميره حي ومطاع/23 تشرين الثاني/14
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية


الضمير هو صوت الله فينا

الياس بجاني

23 تشرين الثاني/14

الضمير النقي هو ينبوع لكل البركات الإلهية، فذوو القلوب النقية يتمتعون بسلامٍ داخلي، وهم لطفاء وأسخياء في العطاء. وهكذا يُعطيهم الله، في هذه الحياة المليئة بالمحن والعذاب، سَبْق تذوُّق للملكوت السماوي.

يقول القديس يوحنا ذهبي الفم: لا الشهرة ولا الثروة ولا السلطان ولا القدرة الجسدية ولا المائدة الشهية ولا الملابس الأنيقة ولا أيَّة ميزة بشرية، يمكنها أن تجلب سعادة حقيقية؛ بل كل هذه تتأتَّى من صحة روحية وضمير نقي.

ويقول القديس يوحنا الدرجي: لنتخذ من ضميرنا ناصحاً لنا بعد الله، ودستوراً في كل شيء؛ وذلك لكي نعرف من أيَّة جهة تهبُّ الريح، فنفرد شِرَاعنا ونوجِّه سفينتنا طبقاً لها.

في الكتاب المقدس يُسمَّى الضمير القلب. وفي العظة على الجبل شبَّه يسوع الضمير بالعين، لأن الإنسان يُقيِّم بها حالته الأخلاقية، إذ قال: سراج الجسد هو العين. فإن كانت عينك بسيطة، فجسدك كله يكون نيِّراً. وإن كانت عينك شريرة، فجسدك كله يكون مظلماً (متى 06/ 23و22).

كما أنه شبَّه الضمير بالندِّ الذي به يجب على الإنسان أن يعود إلى صوابه قبل أن يتواجد أمام دينونة الله: كُن مُراضياً لخصمك سريعاً لئلا يُسلِّمك الخصم إلى القاضي (متى 05/25).

فكلمة خصم تؤكِّد على موقف الضمير، وهو أنه يُقاوم رغباتنا ومقاصدنا الشريرة.

نحن البشر أبناء الله وقد خلقنا على صورته ومثاله لكننا خالفنا وصاياه وخاصمناه، إلا أـنه صالحنا فيما بعد بدم ابنه وعمدنا بالماء والروح القدس ورفعنا إلى القداسة واعتقنا من إنساننا القديم وعبودية الخطيئة وجعل من أجسادنا معابداً له محذراً من عاقبة من ينجسها.

من قدر محبته لنا منحنا الحرية المطلقة ولكنه خيرنا بين طريقين، الأولى صعبة وأبوابها ضيقة وفيها صعاب وعذاب وتضحيات وفي النهاية توصل إلى جنته حيث منازله السماوية المعدة للأبرار منا، وهي منازل لم تُشِّدها يد إنسان. وطريق أخرى سهلة ومغرية وغرائزية أبوابها واسعة تؤدي بمن يسير عليها إلى الجحيم حيث النار لا تنطفئ والدود لا يهدأ والعذاب لا ينتهي.

الله يحبنا ويريدنا أن نعود إلى مساكنه السماوية بخيارنا وطبقاً لأعمالنا وإيماننا يوم تنتهي رحلة حياتنا الأرضية، وهو ليعيننا ويساعدنا على اختيار طريق الخلاص لم يتركنا لنكون فريسة سهلة لتجارب الشيطان، لذلك بقي في داخلنا من خلال الضمير الذي ينبهنا باستمرار لصوابية أو خطأ تصرفاتنا وأفعالنا وأفكارنا.

كما أنه ميزنا عن باقي المخلوقات بنعمة الكلمة، أي النطق، والكلمة هي الله التي كما جاء في الكتاب المقدس (يوحنا01/01حتى07): في البَدْءِ كانَ الكَلِمَةُ، والكَلِمَةُ كانَ عِندَ اللهِ، وكانَ الكَلِمَةُ اللهَ. هوَ في البَدْءِ كانَ عِندَ اللهِ. بِه كانَ كُلُّ شيءٍ، وبِغَيرِهِ ما كانَ شيءٌ مِمّا كانَ. فيهِ كانَتِ الحياةُ، وحياتُهُ كانَت نُورَ النّـاسِ. والنُّورُ يُشرِقُ في الظُّلْمَةِ، والظُّلْمَةُ لا تَقوى علَيهِ.

لنستحق رضى والدنا الله ولنكون من الذين يخافونه ويلتزمون بتعاليمه علينا أن نُبقي صوته فينا، الذي هو الضمير حياً وفاعلاً ومطاعاً.

من يخدر ضميره يبتعد عن الله ويبعد الله عنه فيقع في تجارب الشيطان وفخاخه.

إن الخجل هو من علامات قوة ونشاط الضمير فعندما نحس بالخجل ذلك يعني أن ضميرنا حي وقد أدركنا الخطأ أو الخطيئة التي اقترفنا وأحسسنا بالذنب من خلال شعورنا بالخجل.

في لبناننا الحبيب نقول: إن لم تستحي فأفعل ما تشاء، أي إن كان ضميرك ميتاً فأنت ذئب مفترس لا رادع لأفعالك الإبليسية. كما نقول:ذاك صورة الله على وجهه وذاك لا، أي أن المؤمن يشع من وجهه نور الله فيما الشرير يسكنه إبليس ويظهر على وجهه.

في أسفل آيات من الآنجيل تبين أهمية الضمير والخجل والتوبة والكفارات مع شرح مختصر لكل آية.

لا يوجد كتاب يشهد بوجود الضمير في الإنسان مثل الكتاب المقدس فلنراجع بعض الآيات هذه.

إن السلوك غير اللائق يُثير في الإنسان الخجل والخوف والمعاناة ومشاعر الذنب، بل وحتى اليأس. فمثلاً آدم وحواء، عندما أكلا من الثمرة المُحرَّمة، شعرا بالخجل وحاولا أن يختبئا من الله (تكوين03/07-10)

وقايين، بعد أن قتل أخاه هابيل حسداً، بدأ بعد ذلك يشعر بالخوف على حياته (تكوين 04/08-01)

والملك شاول، بعد أن اضطهد داود البريء، بكى في خجله، عندما وجد أن داود بدلاً من الانتقام منه بالشر، حفظ حياته (صموئل01/26).

والكَتَبَة والفرِّيسيون، بعد أن جاءوا بالمرأة الزانية إلى المسيح، تفرَّقوا بخجل عندما شعروا بخطاياهم التي وبَّخهم عليها الرب (يوحنا08/02-11).

وأحياناً تصير أوجاع الضمير غير محتملة لدرجة أن الإنسان يُفضِّل أن يُنهي حياته بالانتحار. وأوضح الأمثلة على ذلك نجدها في يهوذا الإسخريوطي (متى27/05).

وبصفة عامة، فإنَّ جميع الخطاة والمؤمنين وغير المؤمنين، يشعرون بالمسئولية عن سلوكهم. وهكذا تتحقَّق نبوَّة المسيح عن الخطاة أنهم في نهاية العالم، عندما يرون اقتراب دينونة الله، يبتدئون يقولون للجبال: اسقطي علينا، وللآكام: غطِّينا (لوقا23/30) و(الرؤيا06/16). ويحدث أحياناً، أنَّ الإنسان وهو في اضطراب وفي دوامة ألم شديد، أو مغمور بالخوف يبدو أنه لا يُصغي ل الضمير؛ ولكنه فيما بعد يشعر بتبكيت الضمير بقوة مُضاعفة! عندما صار إخوة يوسف الصدِّيق في ضيقة، تذكَّروا خطية بيعهم لأخيهم وتسليمه للعبودية، وأدركوا أنهم يُعاقبون على قسوتهم (تكوين 42/21).

وداود النبي، أدرك خطية زناه بعد أن وبَّخه عليها ناثان النبي (صموئل02/12/13).

والرسول بطرس المندفع، أنكر المسيح تحت ضغط الشعور بالخوف، ولكنه لما سمع صياح الديك تذكَّر نبوة المسيح عنه وبكى بكاءً مُرّاً.

واللص اليمين، أدرك، وهو مُعلَّقٌ على صليبه بجوار الرب قبل موته فقط، أن آلامه كانت جزاءً عادلاً لجرائمه (لوقا 23/41).

وزكَّا العشَّار، بعد أن تأثَّر بحب المسيح، تذكَّر إساءاته للناس التي ارتكبها بجشعه، وقرر أن يُصحح أخطاءه التي ارتكبها (لوقا 19/08).

ومن الناحية الأخرى، عندما يكون الإنسان على دراية ببراءته، فإن ضميره الصافي يُقوِّي رجاءه في الله. فمثلاً، عندما كان أيوب البار يتألم، عَلِمَ أن سبب ذلك لم يكن هو ارتكابه لأيَّة خطايا؛ بل إن ذلك كان في خطة الله وكان يترجَّى رحمة الله (أي 27/06).

والرسول بولس، الذي تكرَّست حياته لله ولخلاص البشر، لم يَخَفْ من الموت، بل إنه رغب أن يستريح من أتعاب جسده ويُكافَأ بوجوده مع المسيح إلى الأبد (فيلبي01/23).

وبالنسبة للخاطئ، لا يوجد ارتياح وسعادة أعظم من أن ينال المغفرة وسلام الضمير.

والإنجيل غنيٌّ بأمثلة التوبة. فالمرأة الخاطئة، مريم المجلية عندما نالت مغفرة خطاياها، اعترفت بفضل المسيح وكرست حيتها لرسالة البشارة.

فلنصلي من أجل أن تبقى ضمائرنا حية

الكاتب معلق سياسي وناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

المطران شربل مرعي حبيس القرن الواحد والعشرين في دير سيدة طاميش

الأحد 23 تشرين الثاني 2014

وطنية - ترك راعي أبرشية الارجنتين السابق المطران شربل مرعي مسقط رأسه في بلدة اده - قضاء جبيل، متوجها الى محبسة دير سيدة طاميش ليكون حبيس القرن الواحد والعشرين في خطوة غير مسبوقة منذ عدة أجيال على مستوى الاساقفة، وتبقى المفارقة في مسيرته الروحية انه اقترح خلال اجتماع ديري لجمعية المرسلين اللبنانيين منذ حوالى نصف قرن بالسماح للمنتسبين اليها اختيار عيش الحياة النسكية اسوة بالرهبان فاستجيب لطلبه لان حياة الاختلاء بالرب تتكامل مع رسالتها، وشارك في التحضيرات لها المدبر العام في الرهبانية اللبنانية المارونية الاب اميل عقيقي، رئيس الدير الاب جوزف شربل، المسؤول الاعلامي الابرشي وكاهن رعية اده الخوري انطوان عطاالله والخوري جان بيار الخوري، الى أهالي البلدة وأقاربه الذين رافقوه مودعين ومتمنين له التوفيق في سعيه.

بعد زياح العذراء، اشار المطران الحبيس مرعي لدى دخوله الى المحبسة الى ان العناية الالهية قادته الى هذا المكان المقدس وان هذه الفكرة راودته منذ 45 سنة قبل تلبيته نداء الرب للخدمة الكهنوتية في جمعية المرسلين اللبنانيين، معتبرا ان "هذا اليوم هو يوم فرح كبير لانه علامة من علامات الازمنة حيث تزامن عيد ميلاده مع دخوله الى المحبسة حيث سيعيش الايمان والتواضع والمحبة والتقوى والتأمل والقداسة وحب الله والقريب والنمو الروحي والانساني والصلاة ايضا من اجل لبنان لانقاذه وابعاد كل المخاطر التي تهدده"، واصفا اختياره ان يكون حبيس القرن الواحد والعشرين بانه لاتمام ارادة الله، ولم ينس المطران الحبيس ان يشير قبل دخوله الى المحبسة انه سيعيش بعيدا عن وسائل التواصل الاجتماعي وشاشات التلفزة لانه يريد ان يبقى في تفاعل وتواصل دائمين مع الله وعيش الانجيل بكل أبعاده .

وتجدر الاشارة الى ان البطريرك الكاردينال مار بشاره الراعي يشير في مذكراته عن المطران يوسف التيان ( 1760 - 1820 ) انتخب بطريركا في السادسة والثلاثين من عمره وعندما استقال في التاسعة والاربعين من عمره راح يكمل حياته في النسك ولا يزال جثمانه سليما، كما يشير تاريخ الكنيسة الى ان هناك ثلاثة بطاركة نساك عاشوا في المحبسة هم: ميخائيل الرزي وسركيس الرزي ويوسف الرزي، كما يتضمن التاريخ عددا من الرهبان الحبساء من الرهبانيات اللبنانية والمريمية والانطونية، اما اليوم فقد انضم المطران مرعي الى الحبيسين الاب يوحنا الخوند الموجود في محبسة مار بولا في دير مار انطونيوس الكبير في وادي قزحيا، والاب داريو اسكوبار البولوني الاصل الموجود في محبسة سيدة حوقا.

 

نيال يلي بيرضى عنو البطرك الراعي، بيطلعلو قصر ببلاش وع حساب الموارنة

البطريركية لا تنفي: متموّل من آل إدّه سهّل بناء "قصر البطرك

لماذا قرّرت الجريدة "الباسدارانية" (وتبعها موقع "البرتقالة العوني) أن تفتح النار على البطريرك الآن؟ وهل باتت البطريركية، في عهد "الراعي"، ضعيفة إلى حد أن تصبح "مضرب عصا" لحزب الله؟

خاص بـ"الشفاف"

الأحد 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014

ترقب الموارنة، واللبنانيون عموماً، صدور بيان توضيحي من البطريركية المارونية بشأن ما ذكرته صحيفة "الاخبار" عن فوز المحامي وليد غياض بـ"قصر بطريركي" تم تسخير متمولين لإنشائه في اسرع وقت ممكن. وهو على ما ذكر المقال يقرب من قصور "حكايات الف ليلة وليلة،. إلا أن البيان المنسوب لـ"امانة سر البطركية المارونية" لم ينفِ ما جاء في مقال الصحيفة بل ركّز على "مقام السيد البطريرك ودوره الوطني..."! وكان حريّاً بالبطريركية إذا كان الموضوع "سياسياً" أن تشرح للناس لماذا فتحت جريدة "الباسداران" النار على بطريرك الموارنة كما لم تجرؤ يوماً على فِعله في عهد سلفه البطريرك صفير!

ماذا قال بيان البطريركية؟

وطنية - صدر عن أمانة سر البطريركية المارونية البيان الآتي: "دأبت بعض وسائل الاعلام على تناول مقام السيد البطريرك ودوره الوطني، كلما كان له موقف وطني حازم. فبيانا للواقع نوضح التالي:

1- إن إدارة أملاك وأموال البطريركية محكومة بالقوانين الكنسية والمدنية وأمانة الاشخاص القيمين عليها، وليست، كما لم تكن يوما، مجال تأثير لأغراض من أي نوع كانت أو لأي نفع شخصي.

2- إن البطريركية، وانطلاقا من حرصها على سياسة الإنماء التي تنهجها، ما توقفت يوما عن أعمال البناء والمساهمة في تأدية واجباتها الدينية والوطنية من خلال تقديم العقارات وما تملك، سواء عن طريق الإدارة أو الاستثمار أو أي سبيل قانوني آخر، انطلاقا من حرصها ورسالتها على تأمين فرص عمل لطالبيها.

3- مرة جديدة نهيب ببعض وسائل الاعلام أن تبقى ملتزمة دورها والقوانين ومواثيق الشرف والاخلاقية والموضوعية، كي تبقى كرامة الناس والمؤسسات مصونة، حيث لا يستقيم لها دور إلا بعد التحقق من صحة الخبر، فلا يبقى بعدها من مكان لخبر مصطنع وكاذب يسيء بنوع خاص الى صانعه والى كرامته وضميره. اما البطريركية فليس لها من هدف شخصي في مواقفها سوى مصلحة الوطن والناس.

4- إن محاولات النيل من مواقف صاحب الغبطة لا تخدم المصلحة الوطنية للبلد في هذا الظرف الدقيق، وهو الذي يستلهم مواقفه من روحية الكنيسة ومرجعية البطريركية التاريخية ورسالة لبنان التي يدافع عنها في كل المحافل الدولية ومن أجل كل اللبنانيين.

تطالب امانة سر البطريركية وسائل الاعلام التي تقدر دورها وجهودها في خدمة الحقيقة أن تتوخى الدقة والموضوعية في كل ما تقول وتكتب، مستوضحة امانة سر البطريركية المستعدة دائما لخدمة الحقيقة واهدافها الواضحة.

من هنا، وإحقاقا للحق والحقيقة، فإننا نحتفظ بكل حقوقنا لاتخاذ أي موقف قانوني نراه مناسبا".

بكلام آخر، البطريركية لا تنفي معلومات جريدة "الأخبار"!

دور متموّلين موارنة

المعلومات المتداولة تشير الى ان "قصر المحامي وليد غياض البطريركي"، شارف على الانتهاء، وهو كان مقررا تشييده في محمية بكركي مباشرة تحت تمثال سٍيدة حريصا"، إلا أن هذا الامر أثار استياء اهالي المنطقة والبلديات فارتفعت اصواتهم إحتجاجا، وإزاء ارتفاع النقمة ولا مبالاة البطريرك بانتهاك قانون المحمية، تبرع متموّل ووزير سابق من آل إده بشراء ارض للمحامي غياض، لمبادلتها بتلك التي يتم عليها بناء "القصر البطريركي" حاليا، كي يحفظ المتمول مساحة وعقارات بكركي كما هي من جهة، ويحقق للبطريرك طموحه ببناء قصر غياض من جهة ثانية.

وتضيف المعلومات ان الامر لم يتوقف عند "تظبيط" وضع المحامي وليد غياض، بل شمل ايضا فروع العائلة الكريمة، بحيث تمت إعادة تأهيل احد المنازل في حرم الصرح البطريركي، ليتحول من سكن للناطور، الى بناء حديث مؤلف من ثلاث طبقات، لسكنى أهل المحامي غياض، الذي تشغل والدته السيدة نجلا غياض منصب "مدبرة الصرح"، للمرة الاولى في تاريخ البطريركية المارونية، منذ أكثر من 700 عام. فتقليدياً، تناوبت على هذا المنصب راهبات فقط، إلى أن تم الاستغناء عن خدماتهن في بكركي لصالح السيدة غياض، في عهد البطريرك الحالي.

و"تظبيط"، امر شؤون عائلة غياض الكريمة، لم يتوقف عند حد إسكانهم في حرم الصرح وفي املاكه، بل شمل ايضا تأمين وظائف لهم ايضا في حرم الصرح، فالشقيق شربل تم استحداث منصب "رئيس جهاز امن البطريرك" ليتولاه، علما ان القوى الامنية هي من تتولى حماية البطريرك في تنقلاته، ولا حاجة له لجهاز امن خاص به، والوالد يعمل مكان الناطور، والشقيق الثالث يعمل مديرا لسنترال الصرح. وتشير المعلومات ان مجمل ما يتقاضاه آل غياض لقاء خدماتهم في الصرح البطريركي كعائلة مجتمعة يناهز 15 الف دولار شهريا!...

 

خاطرة للياس بجاني من الحواضر

صايرلو وليد عياض نيالو عم يعبي سلالو من غير غلالو

قصر من مال مش مالو شو بيهمو صايرلو وعنتر خالو

مرتاح ومطمن بالو ومش هاموا شو ما الناس قالو

صحتين، عالهين والمستريح غم يغرف ويحمل جمالو

 

قداس الذكرى الـ 25 لاستشهاد رينه معوض سعادة: ما أحوج وطننا اليوم إلى أمثاله

المصدر: زغرتا - "النهار"

24 تشرين الثاني 2014

أحيا لبنان وزغرتا الزاوية الذكرى الخامسة والعشرين لاستشهاد الرئيس رنيه معوض ورفاقه، في قداس عائلي في كنيسة سيدة زغرتا، ترأسه النائب البطريركي على منطقة الجبة والموكل موقتا تدبير نيابة اهدن - زغرتا المطران مارون العمار، بمشاركة المطران بولس إميل سعادة ومعاونه الخوري جان مورا، وحضور: الوزيرة السابقة نايلة معوض، النائب السابق جواد بولس وعقيلته رنده، رئيس"حركة الاستقلال" ميشال معوض وعقيلته ماريال واولادهما نايلة ورنيه ويارا ومالك، ممثل حزب "القوات اللبنانية" سركيس بهاء الدويهي، عائلات الشهداء وحشد من الفاعليات. وخدمته جوقة رعية زغرتا اهدن.

واستهل المطران العمّار القداس بكلمة تمنى فيها "أن يعطينا الرب شهداء كالرئيس معوض، يفدون بدمهم الكريم والخير والمعطاء هذا الوطن وسيادته واستقلاله".

والقى المطران سعادة عظة، جاء فيها: "ان ذكرى استشهاد فخامة الرئيس معوض ذكرى خالدة لما كان يتحلى به من صفات ومزايا خلقية عالية وايمان عميق بربه وبالانسان، وبوطنية صادقة وروح انفتاح على الجميع وبمحبته للسلام والوفاق. وقد استشهد رحمه الله ضحية اخلاصه لوطنه ودفاعه المستميت عن حقوقه المشروعة، ورفضه المساومة على سيادته واستقلاله. لقد غدرت به أيدي الشر وارادت باغتياله ان تنال من منعة لبنان، اذ رأت فيه عائقا أمام تحقيق غاياتها. لقد أرادت الايدي الشريرة من وراء اغتيال الرئيس رينه معوض اغتيال الروح الوطنية لا بل اغتيال الوطن بكامله".

أضاف: "ما أحوج وطننا لبنان اليوم الى رجال وطنيين أمثال المرحوم الرئيس الشهيد رنيه معوض، يتحلون بالروح الوطنية الحقة قبل كل شيء، ويعلون حق الوطن والمواطن فلا نعيش فراغ مركز رئاسة الجمهورية لأسباب ثانوية شخصية أو حزبية".

وقبل بدء القداس، توجه المطرانان العمّار وسعاده وعائلة الرئيس الشهيد والمشاركون الى مدفن الرئيس معوض في الكنيسة، حيث صلوا لراحة نفسه. كذلك وضع وفدان من المنظمة الشبابية في "حركة الاستقلال" ومكتب الشباب والطلاب في "تيار المردة" برئاسة المحامي شادي دحدح، إكليلين.

وفي بيروت، وضع وزير الإعلام رمزي جريج إكليلاً، عند اللوحة التذكارية في مكان استشهاد معوض في محلة الظريف، في حضور الوزيرة السابقة معوض وأفراد العائلة والنائبين هنري حلو ونعمة طعمة، وعميد السلك القنصلي جوزف حبيس وشخصيات.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 23/11/2014

الأحد 23 تشرين الثاني 2014

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

على وقع التناقض بين التوصل لاتفاق آني دولي- ايراني في فيينا، وبين تمديد التفاوض لأشهر مقبلة، على قاعدة تجاوز عدد من العقد، تترنح أزمات المنطقة ويعيش لبنان في دائرة السعي لانضاج حوارات الداخل، تمهيدا لانتخاب رئيس للجمهورية، ومنها تأكيد رئيس المجلس مواصلة مساعيه لحوار "حزب الله" و"تيار المستقبل".

وفي اتصال لمناسبة ذكرى الاستقلال، أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لرئيس الحكومة تمام سلام، ضرورة الدعوة لانتخاب رئيس للجمهورية، في أسرع وقت ممكن، مشيدا بجهوده في هذه المرحلة، ومؤكدا السعي لدعم لبنان، وترجمة ذلك من خلال المبادرة السعودية- الفرنسية لتعزيز قدرات الجيش اللبناني.

ولمناسبة ذكرى تأسيس "الكتائب"، أطلق الرئيس الجميل دعوته لجلسة حوار تخرج بقرار واحد هو انتخاب رئيس للجمهورية، مؤكدا ان المسيحيين حالة وحدوية في لبنان والشرق.

في حين أعلن تكتل "التغيير والاصلاح" عن اجتماع طارىء غدا لم يعلن عن موضوعه.

محليا، الطقس يستمر عاصفا حتى منتصف الأسبوع المقبل بعد ثلوج علت الجبال والمرتفعات على علو ألف وثمانمئة متر.

أما ضبط الأمن الغذائي فتواصلت فصوله باتخاذ اجراءات بحق عدد من المؤسسات المخالفة في العاصمة والمناطق. وفي منطقة صبرا اضطر وزير الصحة للتدخل طالبا مساعدة القوى الأمنية بعد التعرض لعدد من المراقبين ومنعهم من أخذ عينات من بعض المؤسسات. وقد تقدم فريق الوزارة بشكوى قضائية ضد كل من يظهره التحقيق متورطا بالتعرض له أثناء قيامه بواجبه في صبرا. وأدلى اعضاء الفريق بافاداتهم أمام مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود.

وفي جديد تغريداته على "تويتر"، قال النائب وليد جنبلاط هذا المساء: نريد مسلخا جديدا وحديثا بعيدا عن المؤامرات السياسية والمالية.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

إطلالة ثلجية على لبنان بشرت بموسم سياحي شتوي جيد. فيما المؤشرات الإيجابية الداخلية والخارجية على حالها، يعززها لبنانيا إتساع المطالبة بالتلاقي والحوار، كما في دعوة الرئيس أمين الجميل للإتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية.

في الخارج، مفاوضات فيينا ترسم المسار الإقليمي- الدولي. إما الاتفاق أو التأجيل من أجل التوافق. لا خيار آخر يبدو. ما يعني رغبة الغرب والإيرانيين بالتوصل إلى اتفاق شامل لا يجزئ الحلول كما أشيع.

تطورات إيجابية سجلت في الساعات الماضية، تحديدا ما بين الأميركيين والإيرانيين، وستحضر الليلة في اجتماع ثنائي بين الوزيرين محمد ظريف وجون كيري.

هذه التطورات تواكبها روسيا التي يصل وزير خارجيتها سيرغي لافروف إلى فيينا الليلة، وفرضت مجيء وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل إلى العاصمة النمساوية للإطلاع من كيري على عناوين التقارب الأميركي- الإيراني.

وحدها إسرائيل بدت قلقة، وعبر رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو عن الريبة والحذر مما يجري في المفاوضات النووية. في وقت كانت تل أبيب تسلك طريق التأزيم في تصويت الحكومة الإسرائيلية على مشروع قانون يهودية دولة الكيان الإسرائيلي.

الحدث الميداني الإقليمي كان في العراق اليوم، نتيجة انهيارات واسعة في صفوف مسلحي "داعش" في مناطق محافظة ديالى. ما يعني أن المواجهة الميدانية قادرة في أي ساحة على ضرب التنظيم الإرهابي، تماما كما حصل في الساعات الماضية في نبل والزهراء في ريف حلب.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

إلى فيينا تشرئب أعناق العالم. إنها الساعات الفاصلة بين تفاؤل تعززه لقاءات المساء والحضور الروسي المفاجىء، وتشاؤل يفرضه تمديد تقني لسنة على الأقل، وقلق اسرائيلي وهواجس سعودية استدعت حضور الفيصل إلى قرب المفاوضات.

في المفاوضات ثمة مفارقات، الوفد الايراني يعمل بصلاحيات واسعة منحها الامام الخامنئي، وتوأزره تظاهرات تأييد في طهران. أما الوفد الأميركي فمسكون بمزاج داخلي، عينه على الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة، ومصالح اقتصادية وسياسية واستراتيجية تفرض عليه ارضاء دول وتجاهل حلفاء والتخلي عن أطراف. لذا يصبح التفاؤل بالاتفاق عاجلا أم آجلا هو أكثر المقاربات واقعية.

محاولات تحويل فلسطين إلى دولة يهودية، عبر مشاريع قوانين بحكم الأمر الواقع، تحمل بذور تفجير خطير تصبح معه الأراضي المحتلة نارا ملتهبة، حملت عمليات الدهس والهجوم على المستوطنين، بعضا من شراراتها.

لبنان العائم على غزارة أمطار، ينتظر انفراجا جويا لساعات، حيث تطل الثلاثاء عاصفة قوية من شرق أوروبا تتحدى برياحها التي تفوق سرعتها المئة كيلو متر بالساعة، منخفضي تركيا واليونان.

رياح ملف الغذاء، لفحت اليوم سوق صبرا الشعبي، وكادت عاصفة الاعتراض تضع في عين الحملة شوكة كبيرة، لكن وزير الصحة أصر على المضي قدما، وأحال المتصدين لفريق الوزارة إلى القضاء.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

انقضى عيد الاستقلال ولم تحرك رمزيته، المنتقصة بتغييب رئيس الجمهورية، حس المبادرة لدى أهل الفقيد، عنينا المركب المسيحي وتحديدا الماروني. فالمقاربات لكسر حلقة التباعد خجولة جدا بل قاصرة أمام مخاطر الفراغ، فيما يتطلب الخروج من الحلقة المفرغة "طحشات" جريئة ينتصر فيها المعنيون الموارنة على ذواتهم لاستيلاد حل في مستوى الأزمة.

في الانتظار، الرهان متواصل على حل من الخارج، أما السيناريو فهو الآتي: يلتقي كيري ظريف الاثنين في فيينا للبحث في النووي الايراني، إن اتفقا، والأمر بتأكيد الجانبين صعب جدا، تفتح الطريق أمام توافق إيراني- سعودي، يفتح بدوره الطريق أمام توافق "حزب الله" و"تيار المستقبل"، علما بأن السعي جار محليا لعدم ربط حوار الحزب و"المستقبل" بالمسار الدولي- الايراني، لتعزيز فرص نجاحه.

ورغم استبعاد الخبراء ولادة رئيس لبناني في فيينا بعد سلسلة رؤساء ولدوا في الدوحة والطائف والشام، إلا أن مجرد الاحتمال مهين للبنان الدولة ومهين للمسيحيين الذين يستسهلون الحلول المفروضة ويقفلون سبل الحوار في ما بينهم.

في سياق نقيض للحال اللبنانية، تونس تنتخب رئيسا لجمهوريتها، سيشكل تتويجا لمسار ديموقراطي مؤسساتي عمده شعبها بالدم.

لبنان الآخر في هذا الوقت، منشغل في تحصين معركة الغذاء النظيف، ورغم بعض الشوائب، بدأت تسجل حركة بين الوزارات المعنية من أجل توحيد الجهود وسن التشريعات الضرورية لتحويل خبطة الوزير بو فاعور إلى نهج ثابت له قوانينه ووسائله التطبيقية وضوابطه.

في الانتظار، "ميشا" بسطت سيطرتها من الساحل إلى القمم، مياها وثلوجا يحتاجها لبنان.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

إذا كان اليوم الأخير من عطلة نهاية الأسبوع، استراح من الملفات المحلية باستثناء التصريحات السياسية التي لم تخرج عن المطالبة الروتينية بانتخاب رئيس للجمهورية، فإن الاجتماع الاستثنائي لتكتل "التغيير والاصلاح" العاشرة من صباح الغد، ينبئ بإعادة تسليط الأضواء على الملفات الساخنة، أكانت الطعن بالتمديد النيابي ام الانتخابات الرئاسية العتيدة.

وفيما لم ترشح أي معلومات عن سبب الاجتماع الطارئ، علم ان الاجتماع الاستثنائي يعود سببه لأمور طارئة تستوجب بعض المواقف.

في هذه الأثناء، تبقى الأنظار كلها مشدودة إلى فيينا التي تشهد الساعات الأخيرة من المفاوضات النووية بين ايران و"الدول الخمس + واحد" قبل موعد انقضاء المهلة غدا، علما ان وزيري خارجية روسيا وأميركا سيرغي لافروف وجون كيري سيلتقيان الليلة في فيينا، في وقت وصل وزير الخارجية السعودية سعود الفيصل إلى العاصمة النمساوية بشكل مفاجئ والتقى كيري فورا.

وفي حين أكدت مصادر إيرانية أن الأميركيين أبدوا بعض المرونة في الساعات الأخيرة، اعتبر مصدر أوروبي ان فرص الاتفاق هزيلة جدا، إذ ان القضايا الرئيسة لا تزال عالقة، أكان على صعيد تخصيب اليورانيوم أو رفع العقوبات المفروضة على طهران.

من هنا قد تبدو منطقية المعلومات التي بدأت تتداولها وسائل الاعلام الغربية، نقلا عن مصدر ايراني مشارك في المفاوضات، عن تركيز الاهتمام الآن على التوصل لاتفاق سياسي عام على تمديد مهلة المفاوضات إلى ما بعد موعدها، أي الرابع والعشرين من الجاري.

فهل تكون نتائجها غدا "زوبعة في فنجان"، كما حصل مع العاصفة "misha" التي اكتفت بسنتيمترات معدودة من الثلوج على قمم لبنان؟

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

وحدها زحلة قررت أن تدافع عن الاستقلال على طريقتها. فضربت بعرض الحائط قرار التمديد، وأجرت انتخابات نيابية رمزية. لكن ما من أحد سيحصي الأصوات، وما من فائز سيدخل البرلمان الذي ما زالت مقاعده محتلة من قبل النواب السابقين.

واستباقا لجلسة جديدة يعقدها المجلس الدستوري للنظر في الطعن بالتمديد، يعقد تكتل "التغيير والإصلاح" اجتماعا طارئا صباح غد للبحث في الخيارات المتاحة أمامه، أيا يكن القرار بشأن الطعن.

في الملف الرئاسي، دعا الرئيس أمين الجميل، في ذكرى تأسيس "حزب الكتائب"، إلى جلسة حوار واحدة للاتفاق على قرار واحد هو انتخاب رئيس للجمهورية.

يحدث ذلك فيما تشهد تونس أول انتخابات رئاسية حرة في تاريخها. فعلى الضفة الأخرى من المتوسط، "الدنيا ربيع".

البداية من مخيم عين الحلوة ولغز فضل شاكر.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

عاصفة ميشا التي أثارت موجة من الذعر قبل هبوبها انحسرت، وليتبين انها موجة شتاء عادية مصحوبة بالثلوج. فيما عاصفة سلامة الغذاء التي شنها وزير الصحة وائل أبو فاعور، لا تزال في ذروة عطائها، تتنقل من منطقة إلى أخرى، وقد ووجهت اليوم باعتداء استهدف مفتشي وزارة الصحة في منطقة صبرا، غير ان الوزير أبو فاعور واجه الاعتداء بالتمسك بضرورة دخول المفتشين إلى سوق صبرا بمواكبة من قوى الأمن الداخلي.

سياسيا، برز موقف فرنسي داعم للبنان، عبر رسالة تهنئة بالاستقلال من الرئيس الفرنسي فراسوا هولاند لرئيس مجلس الوزراء تمام سلام، أكد فيها حرص بلاده على العمل لمصلحة وحدة لبنان واستقراره، داعيا إلى انتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت ممكن.

واليوم وفي عيد الكتائب، أطلق الرئيس أمين الجميل نداء لاستعادة الاستقلال من خلال انتخاب رئيس للجمهورية، داعيا إلى عدم ادخال لبنان في منظومة الحروب والخرائط الجديدة والكيانات المستحدثة، معربا عن خشيته من أن تكون بعض الممارسات جزءا من مسيرة تعطيلية تبرر لاحقا الانقلاب على النظام والميثاق والكيان.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

بعد الطعام، "شربة مي". لكن هل تعرفون ماذا تشربون؟ سؤال جوابه "كالمي بالطلوع". فعينة من حارات "السقايين" تظهر أن شروط السلامة معدومة أيضا. و"الجديد" سوف ترمي اليوم حجرا في البئر لتبيان مظاهر التلوث. هذه الحملة تواكب مسارا إتبعته وزارة الصحة التي أكد وزيرها اليوم أن شوكة الدولة لن تنكسر في ملف سلامة الغذاء، وذلك بعد محاولات الاعتداء التي تعرض لها فريق المفتشين في سوق اللحوم في صبرا، من قبل من سماهم وائل أبو فاعور المفسدين.

على الأرض السياسية، فإن الرئيس نبيه بري يخوض حملة سلامة الحوار، مرتبا بيت عين التينة تمهيدا لمسلخ سياسي من اللحم الحي، يقول فيه المتحاورون ما يدلون به فوق السطوح. ووفقا لبعض المصادر فإنه ليس من الضروري أن يبدأ الحوار من الرأس والرئيس، أو من الطابق العلوي بل من الطوابق السفلية. لكن الأقطاب التي جرت استشارتها تنتظر جدول الأعمال لتحديد موقفها. ومن العوامل الإيجابية للتلاقي، إشارة "تيار المستقبل" إلى أن الموقف السعودي من "حزب الله"، "لا يعنينا". وهو ما سيتظهر بشكل أوضح في كلام الرئيس سعد الحريري الخميس المقبل.

وسياسة التصريحات العالية في الإعلام والتنصل منها في الغرف المغلقة، يستقيها "المستقبل" من خبير سعودي أتقن الكلامين لزوم التفاوض، وهو كبير الدبلوماسيين سعود الفيصل.

تريث في الحوار اللبناني، وصراع مع الوقت في الحوار الإيراني مع دول الخمسة + واحد. حيث رجحت طهران تمديد التفاوض من ستة أشهر إلى سنة بدل إعلان الفشل. وإذا ما جرى التوافق على خيار التمديد، فإن العوارض اللبنانية تكون قد أصابت المفاوضين لكن ليس لدورة كاملة. نصف تلوث منحناه للمفاوضين الدوليين والإيرانيين. لكن خيارهم في التمديد له ظروف استثنائية لا تشبه ظروفنا، وبديله اضطراب على مستوى المنطقة.

ولإنقاذ الساعات الأخيرة من الاجتماعات، غادر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى فيينا لوضع تجربته في متناول طهران والمجتمع الدولي. بعدما نجحت روسيا سابقا في إحتواء الأزمة الكيميائية في سوريا. ويبدو أنها ستنجح اليوم في عرضها تخصيب اليورانيوم الإيراني على أراضيها. ليصبح الكيميائي والنووي في الحفظ والصون الروسي.

دور واضح لموسكو على المسرح الإقليمي والعالمي، وأدوار غامضة للسعودية على المسرح ذاته. فالمملكة تدعم "داعش" صنيعة "القاعدة" في سوريا لقلب النظام، وتحاربها في العراق منعا لتمددها نحو الداخل السعودي. المملكة رفضت في السابق مقعدا في مجلس الأمن اعتراضا على عدم اتخاذ قرار دولي بضربة عسكرية ضد سوريا، وآثرت دعم المسلحين الإسلاميين التابعين ل"النصرة" و"داعش". واليوم تبحث مع روسيا عن الحل. لم تعترف السعودية بدور لموسكو وطهران، وقالت إن إيران جزء من المشكلة وليست الحل. والآن عدل سعود الفيصل في الآراء وبات أقرب إلى الاعتراف ببدولتين لا تسير المنطقة إلا على إيقاعهما.

 

الجماعة الاسلامية: عملية الخطف في طرابلس تشرع منطق الغاب

الأحد 23 تشرين الثاني 2014

وطنية - استنكر المسؤول السياسي "للجماعة الإسلامية" في الشمال المحامي حسن الخيال في بيان، "عملية خطف مواطن وزوجته وابن خالته، التي حدثت ظهر اليوم، في أحد المطاعم في منطقة الضم والفرز في مدينة طرابلس".

ووصف الحادثة ب"الخطيرة، التي تشرع حكم ومنطق الغاب"، مطالبا الأجهزة الأمنية والقضائية، بالتحرك الفوري "ومعاقبة المسلحين المعتدين، الذين ظهروا عبر كاميرات المراقبة المنتشرة في الشارع، وذلك لمنع تفشي منطق الغاب، ومن أجل تكريس قاعدة ذهبية: القانون هو الحكم بين المواطنين".

 

الأيوبي: الإفراج عن اثنين من المخطوفين في طرابلس

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 /وطنية - طرابلس - أعلن قائد سرية طرابلس في قوى الأمن الداخلي العميد بسام الأيوبي، انه تم الإفراج عن عمر البستاني وعيسى عبوس اللذين اختطفا اليوم في طرابلس من قبل مجموعة مسلحة لأسباب عائلية، وأنهما في طريق العودة إلى طرابلس.

 

كيري وظريف بحثا امكانية تمديد المحادثات النووية

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 /وطنية - بحث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف اليوم، في العاصمة النمساوية فيينا، امكانية تمديد المفاوضات النووية بين إيران والقوى العالمية، للتوصل إلى إتفاق حول ملف إيران النووي، وذلك مع اقتراب انتهاء الموعد المحدد للمفاوضات، مساء غد الإثنين، من دون الاعلان عن احراز اي تقدم.

 

الراعي ترأس قداسا احتفاليا بتأسيس رعية مارونية في ميلانو

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 /وطنية - ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قداس الاحتفال بتأسيس رعية مارونية جديدة في مدينة ميلانو الإيطالية. وحضر القداس رئيس أساقفة ميلانو الكاردينال أنجلو سكولا، الذي سلم في بداية الاحتفال مرسوم وضع كنيسة سيدة الصحة في تصرف الكنيسة المارونية والرعية الجديدة. وشارك في القداس القنصل اللبناني وليد حيدر، وعدد من الاساقفة والكهنة، وحشد كبير من أبناء الجاليتين اللبنانية والعربية.

 

ريفي طلب من القضاء ملاحقة خاطفي ثلاثة مواطنين في طرابلس

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 /وطنية - صدر عن مكتب وزير العدل اللواء أشرف ريفي، البيان الآتي: "حصلت ظهر اليوم حادثة خطف في طرابلس طالت ثلاثة مواطنين، من قبل أشخاص ادعوا انهم ينتمون الى أحد الأجهزة الأمنية. وعلى إثر ذلك اتصل وزير العدل بالمدعي العام الاستئنافي في الشمال، القاضي وائل الحسن، طالبا ايلاء القضية اهتماما كبيرا وتحديد هوية الفاعلين وملاحقتهم قضائيا، والافراج عن المخطوفين، نظرا لحساسية الجريمة وخطورتها والتداعيات التي يمكن ان تنتج عنها على كل الصعد".

 

سليمان إلى إيطاليا لنيل الوسام البابوي ويغادر الى فرنسا الخميس للقاء هولاند

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 / وطنية - غادر الرئيس العماد ميشال سليمان إلى إيطاليا، حيث سيقام في القصر الرسولي في الفاتيكان يوم غد الاثنين، احتفال تقليده وسام الصليب الأكبر للبابا بيوس التاسع من رتبة فارس، من قبل أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين، في حضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وأفراد العائلة. كما، سيلتقي سليمان مساء غد الاثنين، الجالية اللبنانية في المعهد الأنطوني في روما. ومساء الاربعاء المقبل، يحاضر سليمان في صالونات هوش - صالة ايليزيه - باريس، في لقاء حواري نظمه "الصوت الثالث لأجل لبنان"، بعنوان "بين سلوكيات الأمس ومتطلبات الغد، هل تبقى الجمهورية؟ يليه حفل كوكتيل للمناسبة. ويوم الخميس المقبل في 27 الحالي، يلتقي الرئيس سليمان، رئيس فرنسا فرنسوا هولاند في قصر الايليزيه.

 

عدوان: جعجع على استعداد للتنافس مع عون ولكننا لا نستطيع ان نلزم الآخرين بعدم الترشح

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 / وطنية - أعلن النائب جورج عدوان، في حوار مع "اللواء" ينشر غدا الاثنين، أن رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع "على استعداد للتنافس مع العماد ميشال عون على موقع الرئاسة، ونحن لا نستطيع ان نلزم الآخرين بعدم الترشح، ورفض وليد جنبلاط لاقتراح عون قطع الطريق على تداوله بين الكتل النيابية". وقال ان "الرئيس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط لا يكتفيان بتأييد تسوية للازمة الرئاسية، بل يعملان لانتخاب رئيس للبلد، ومن يعطل انتخاب الرئيس هما ميشال عون وحزب الله، واشتراط عون عدم ترشح الآخرين يعني استمراره بتعطيل جلسات انتخاب الرئيس". وشدد على أن "القوات اللبنانية ضد التسلح والتدريب، وحماية المسيحيين والمسلمين تكون عبر الدولة والجيش فقط وليس عبر القتال خارج الحدود". ورأى ان "هز عصا البطريرك الراعي لو وجهت لجهة محددة لكانت أعطت نتائج إيجابية، ولكن التعميم خدم الجهة المعطلة لانتخاب الرئيس، وهل يجوز مساواة من يعطل بمن يحضر الجلسات ويقدم المبادرات لإنقاذ موقع الرئاسة". واعتبر ان "ترشيح السيد حسن نصر الله لميشال عون نزع عنه صفة المرشح التوافقي وفتح الباب في المستقبل للحوار حول مرشح تسوية"، وقال: "أسأل التيار الوطني الحر كيف يطلب من مجلس نواب لا يعترف بشرعيته تفسير المادة 24 من الدستور". أضاف: "بيننا وبين الرئيس نبيه بري أكثر من غزل، فهو ميثاقي ووطني بامتياز ورفض التمديد لمجلس النواب من غير الشريك المسيحي، ورفض التدخل بالاحداث السورية". وأكد أن "القوات اللبنانية ستصوت لصالح القانون المختلط الى جانب النواب المستقلين وكتلتي المستقبل والنائب جنبلاط، ليكون بديلا عن قانون الستين".

 

وفد من حزب الله زار مطرانية دير الاحمر معزيا

الأحد 23 تشرين الثاني 2014/ وطنية - زار وفد من "حزب الله" برئاسة الوكيل الشرعي العام للسيد علي الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك ويضم النائبين حسين الموسوي وعلي المقداد، مطرانية دير الأحمر المارونية ومنزل المغدورين صبحي الفخري وعقيلته في بلدة بتدعي، وقدم التعازي لراعي أبرشية بعلبك دير الأحمر المارونية المطران سمعان عطاالله ولنجل المغدورين باتريك الفخري بحضور الأباتي حنا رحمة وفاعليات منطقة دير الأحمر.

عطالله

وقال عطالله:"نحن نرحب بكم في منزلكم في بيت شهداء كل المنطقة، لأنهم أبناء هذه المنطقة، بقيوا فيها وفتحوا بيتهم فيها وربوا عائلة مباركة على أسس الانفتاح على الجميع، نرحب بكم ليس كأناس اغراب، نحن واحد بارادة الخير لجميع الناس وواحد بأهدافنا خصوصا من اجل منطقتنا التي عبر تاريخنا الحديث لم تسقط في اي من التجارب". وتابع: "نحن نريد الحفاظ على وحدة المنطقة والعيش الواحد فيها، ومهتمون بأننا لن نسمح ولا باي شكل من الاشكال بأن الحادثة التي وقعت واسقطت شهيدين ان تنحرف او تنزلق إلى أمور طائفية تؤدي الى فتنة طائفية، لأن هناك كثيرين ممن يسعون الى ذلك والى الاصطياد في المياه العكرة، نحن نقف بالمرصاد ضد بعض عقول الذين يركبون هذه الموجة، فهذه عقول لا تفكر في ما تفعل. بالعكس ما نراه وما نريد أن نعيشه اليوم، هو العيش الواحد هذا هو الكنز الكبير الذي نقدمه الى العالم". وقال: "بلدنا يعيش الكثير من المشاكل، وهناك صعوبات على اكثر من صعيد، فلا يستطيعون انتخاب رئيس للبلاد، ولا بمقدورهم تعيين مدراء وغير ذلك، هذه الانقسامات واضحة ولا نريد الوقوع فيها. نحن نقف وسنبقى الى جانب هذه العائلة لنقطع الطريق امام كل من تسول له نفسه استغلال الحادثة بأي شكل من الاشكال. واملنا بالدولة وبخاصة الجيش الذي نتمنى ونطالب بالحاح عدم ادخال السياسة بعمل الجيش كي يبقى قادرا على ضبط الامور. لكن اليوم للأسف، الجيش الذي يقوم بحماية الحدود بات عليه حماية المواطنين في منازلهم من القتل". وأضاف عطاالله: "نطالب الدولة بالاسراع بإلقاء القبض على المجرمين الذين تعرفهم بالاسم، وعليها الاسراع كي تمنع كل من تسول له نفسه الاصطياد بالماء العكر وعدم اعطاء الحجج لأحد.ابناء العائلة لا يطالبون بالانتقام انما يطالبون الدولة بالقاء القبض على المجرمين ومحاكمتهم. ونحن نؤمن بأن وجودكم في هذه المنطقة له الثقل الذي يفيد ويساعد الدولة على القاء القبض على المجرمين القتلة ولنا ملء الثقة بكم".

يزبك

بدوره، قال يزبك: "في القلب غصة والقلب ينزف دما، والعين تدمع، ولكن لا نقول ما يغضب الرب ، وإنما رجاؤنا من الرب أن يشملنا بألطافه، ويزرع في قلوبنا المحبة ، ويعيننا على تحمل المسؤوليات التي أرادها لعيش عباده بعضهم مع البعض الآخر . نقدم تعازينا بالشهيدين السعيدين المظلومين ، وهما كسائر الشهداء الذين يسقطون على أرض هذا الوطن من أجل إعزاز كلمة الوحدة في وطننا وتثبيت الخير فيه". وتابع: "هذا البيت كان وما يزال وسيبقى مفتوحا على الخير والأسس السليمة للتأكيد على وحدتنا الإنسانية والوطنية ، ومن هنا أحب أن أؤكد أن المجرم لا هوية له ، بينما الإنسان الكريم هويته هي الإيمان". وأضاف: "دعانا الرسول الأكرم والأئمة ، والإمام السيد موسى الصدر عندما حلت في لبنان تلك المصائب كان صوته في الكنيسة كما في المسجد بأن نكون للظالم خصما وللمظلوم عونا، ونحن ننطلق من هذا المنطلق لنكون عونا للمظلومين. ونحن وإياكم في خندق واحد لرفع هذه المظلومية ومواجهة الظالم ، من خلال الدولة التي نعمل جميعا جاهدين على تحميلها المسؤولية ومتابعتها لإلقاء القبض على المجرمين ومحاسبتهم ، فالإنسان لا يستطيع أن يعيش من دون قانون ، وأن يعيش خارج مظلة الدولة مهما كانت تلك الدولة، وإلا كان العبث والفوضى". وقال يزبك: "نحن معكم قلبا وقالبا في متابعة هذا الموضوع بجدية للوصول إلى الخاتمة التي يكون فيها سلامة لبنان وسلامة العيش المشترك والوحدة الوطنية ، لأنه عندما يطبق القانون نكون جميعا في أمن واستقرار ، وكلنا إن شاء الله سنكون أنصارا للحق". وأردف: "نحن وإياكم في مواجهة ما حصل، وكما إننا ندافع اليوم عن هذا الوطن الغالي العزيز ونقدم الشهداء، شهداء الوطن والوحدة الوطنية، من أجل خير المجتمع وأمنه وصلاحه لنردع الذين يريدون أن يعبثوا بأمننا، كذلك نحن وإياكم لمواجهة هؤلاء المجرمين، ونحن وإياكم وراء المؤسسة العسكرية. لذلك نطالب بدعم الجيش اللبناني معنويا وماديا، وبألا يكون هناك غطاء لأي مجرم ولأي عابث بأمن وأرزاق الناس ولأي أحد يحاول أذية الناس أو يقطع الطريق ونحو ذلك".

وأكد يزبك أن "لا بديل عن الدولة ، وتكون الدولة قادرة عندما يكون كل المواطنين وراءها. ونطالب السياسيين من خلال هذا البيت بأن يتصرفوا تصرف المسؤولية الملقاة على عاتقهم ، وإحياء المؤسسات الدستورية، وانتخاب رئيس للجمهورية حتى يتعافى لبنان".

 

خليل وشداد زارا اهالي العسكريين في ساحة رياض الصلح

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 / وطنية - زار الامين العام لمنظمة حقوق الانسان الدكتور علي عقيل خليل وسفير منظمة حقوق الانسان الدكتور خليل احمد شداد اهالي المخطوفين العسكريين في مكان الاعتصام في ساحة رياض الصلح.

بعد اللقاء، صدر عن السفيرين البيان الآتي:

" يحل الاستقلال وكل اللبنانيين يشدهم الامل للغد الذي ينتظرون في ظل جيشهم وإرادته وقيادته وضباطه العزيمة والحفاظ على الاستقلال وإعطاء هذه الامانة للاجيال القادمة، وان يعود المخطوفون العسكريون الى الحرية وربوع الوطن، عسى ان يحل العيد بالعام القادم ويكون لبنان قائما برؤسائه حفاظا على بنيته بالوحدة والعطاء والوفاء".

 

ممثلا القاضيين فهد وحمود زارا عائلة الفخري في بتدعي للتعزية

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 / وطنية - زار مدعي عام البقاع القاضي فريد كلاس ومدعي عام بعلبك القاضي كمال المقداد ممثلين رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد ومدعي عام التمييز القاضي سمير حمود، منزل المغدورين صبحي الفخري وزوجته في بلدة بتدعي، للتعزية، وكان في استقبالهما راعي أبرشية بعلبك ودير الأحمر المارونية المطران سمعان عطاالله ونجل المغدورين باتريك الفخري. ثم انتقل كلاس والمقداد إلى دار مطرانية دير الأحمر حيث اعتبر عطالله أن "الزيارة تعبر عن لفتة إنسانية من قبل رئيس مجلس القضاء الأعلى ومدعي عام التمييز الممثلين بالمدعين العامين كلاس والمقداد اللذين اطلعا على الوضع على الأرض، وقدما التعازي لعائلة المغدورين، وتداولنا كيف يمكن الوصول إلى الهدف المنشود بدون تأخير، لأن همنا في المنطقة بأن يتم اعتقال المجرمين وسوقهم إلى المحكمة لتأخذ العدالة مجراها، ونحن نريد السرعة في التحرك لتجنب التدخلات السلبية". واعتبر أن "الدولة هي أم، والأم يجب أن تلتفت إلى أولادها وتكون إلى جانبهم، لذا على الدولة أن تقوم بدورها بأسرع ما يكون، فهذه المنطقة التي قدمت نموذج العيش الواحد يجب أن نشجعها لتبقى حاملة هذا المشعل، فرسالتنا المحبة، ولا نريد أن يأخذ أحد حقه بيده، بل نريد من الدولة أن تصون حقوق المواطنين".

 

الجميل في ذكرى تأسيس الكتائب: لجلسة حوار تخرج بقرار واحد انتخاب رئيس للجمهورية

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 / وطنية - استقبلت القيادة الكتائبية، يتقدمها رئيس الحزب الرئيس أمين الجميل مع وزراء الحزب وكتلة نواب الكتائب وأعضاء المكتب السياسي المهنئين بالذكرى ال78 لتأسيس حزب الكتائب. وحضر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل ممثلا الرئيس نبيه بري والرئيس تمام سلام، الرئيس حسين الحسيني، النائب عمار حوري ممثلا الرئيسين سعد الحريري وفؤاد السنيورة وتيار المستقبل، النائب ادغار معلوف ممثلا رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون، والوزراء: بطرس حرب، رشيد درباس، محمد المشنوق، رمزي جريج، سجعان قزي، الان حكيم، اليس شبطيني، النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، محافظ بيروت زياد شبيب ممثلا وزير الداخلية نهاد المشنوق، اسعد بشارة ممثلا وزير العدل اللواء اشرف ريفي، النائب علاء الدين ترو ممثلا رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب وليد جنبلاط، النائب فادي كرم ممثلا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، السفير الأميركي دايفيد هيل، سفير دولة قطر علي بن حمد المري، سفير فلسطين اشرف دبور، المستشار الثاني في السفارة الفرنسية جان كريستوف اوجيه ممثلا السفير الفرنسي باتريس باولي، مهند حسن جابري ممثلا سفير ايران، والنواب: روبير غانم، هاغوب بقرادونيان، هنري حلو، ناجي غاريوس، انطوان سعد، نديم الجميل، سامر سعاده، فادي الهبر، كاظم الخير وأمين وهبة، المونسنيور ايلي خوري ممثلا البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، الشيخ محمد النقري ممثلا مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد جوزف غريب. وحضر الوزراء السابقون مخايل الضاهر، حسن منيمنة، ادمون رزق، ناظم الخوري، مروان شربل، الياس حنا، بشاره مرهج، نقولا نحاس، وليد الداعوق، فوزي صلوخ، عدنان الساحلي، منى عفيش، عدنان طرابلسي. والنواب السابقون منصور غانم البون، أنطوان حداد، فوزي حبيش، جميل شماس، صلاح حنين، نادر سكر، بهاء الدين عيتاني. كما حضر العقيد جورج حداد ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، العميد الركن حاتم شحود ممثلا مدير المخابرات العميد ادمون فاضل، الأب جورج صدقة ممثلا رئيس عام الرهبنة الأنطونية الأب داوود رعيدي، رئيس اتحاد المصارف العربية جوزف طربيه، رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن، رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، نقيب المحررين الياس عون، نقيب المهندسين خالد شهاب، نقيب المحامين جورج جريج.

وحضرت وفود تمثل أحزاب المستقبل برئاسة حوري ضم أعضاء المكتب السياسي راشد فايد، وليد يونس، مختار حيدر وعدنان فاكهاني.

وحضر عن القوات اللبنانية النائب كرم، الامين العام فادي سعد، الوزير السابق جو سركيس، السيد ادي أبي اللمع والمحاميان روبير توما وندي غصن.

ومثل الحزب التقدمي الاشتراكي ترو والامين العام ظافر ناصر والمقدم شريف فياض.

وأوفد رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية وفدا برئاسة بيار بعقليني. ومثل حزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان، كما شارك امين عام حزب "الوطنيين الاحرار" الياس ابو عاصي على رأس وفد ضم مفوضي الحزب ورئيس الرابطات المسيحية حبيب افرام.

الجميل

وألقى الرئيس الجميل كلمة شكر فيها الحضور والمشاركين، وحيا كل من ساهم في رفع بناء الكتائب بدءا بالرئيس المؤسس الشيخ بيار الجميل الذي بنا مؤسسة عمرها من عمر استقلال لبنان، لا بل أقدم لأنها مهدت للاستقلال، بالمقاومة والدم أحيانا، وأسس حزبا منذ 78 سنة ملازما للكيان اللبناني، وطنا ودولة ونظاما وصيغة وميثاقا. وقلما نجد حدثا واحدا في تاريخ لبنان الحديث لم تكن الكتائب فيه قائدة أو مشاركة أو مؤثرة، أو داعمة أو رافضة؟ هذا الحزب لا يمثل جيلا واحدا بل كل الاجيال، ولا يمثل مرحلة عابرة بل كل المراحل.

فقوة الكتائب ثابتة ومستقرة ومتقدمة. ونحن والاستقلال توأمان لا في لحظة تاريخية فقط بل بالشراكة الوطنية الثابتة". واردف: "من هذا الموقع المميز، نعم المميز، نحرص على أن يكون هذا اليوم مميزا. 22 تشرين الثاني كان يوم تأسيس الكتائب سنة 1936 وكان يوم استقلال لبنان سنة 1943"، مضيفا "من حقنا اليوم أن نطلق نداء لاستعادة الاستقلال، لانتخاب رئيس للجمهورية، لتحديث ميثاق الشراكة، ولبناء دولة قوية. والأهم اننا نملك وحدنا قرار تحقيق هذه الانجازات إذا صدقنا بأن ولاءنا للبنان وبأن لبنان وطن نهائي".

وشدد على انه "يجب أن نصدق أن دور الأجنبي، أيا تكن هويته، انتهى. فلماذا نعيده يحتل نفوسنا بعدما أخرجناه من أرضنا. كان الأجنبي يقسمنا ليدخل، ونحن اليوم نقسم أنفسنا ليدخل الغريب. كان مطلبنا ألا يتدخل أحد بشؤوننا، صار مطلبهم ألا نتدخل بشؤونهم".

وتابع: "علينا أن نتذكر دائما أن لبنان قائم ومستقل وله حدود ونظام ودستور وقيم ونمط حياة، ولا يجوز أن ندخله في منظومة الحروب والثورات والخرائط الجديدة والكيانات المستحدثة والفتن. من هنا، من هذه القراءة، رفضنا ضرب النظام الديموقراطي وتصدينا لتوريط لبنان. ومن هذه الزاوية أيضا رفضنا الشغور في رئاسة الجمهورية والتمديد للمجلس النيابي واستباحة حدود لبنان الدولية. واضاف: "اننا نخشى أن تكون بعض الممارسات جزءا من مسيرة تعطيلية تبرر لاحقا الانقلاب على النظام والميثاق والكيان"، مشددا على ان "عدم انتخاب رئيس ليس مسا بالنظام فقط بل بالصيغة اللبنانية". واعتبر الجميل أن "التأخير في انتخاب رئيس جديد للجمهورية لم يعد موقفا سياسيا تكتيكيا لتعزيز موقع فريق على فريق أو تعزيز موقع مرشح على مرشح آخر، بل أصبح موقفا استراتيجيا لتغيير الواقع اللبناني والجمهورية اللبنانية. وهي مغامرة لا أحد، وأؤكد بأن لا أحد، يستطيع ضبطها لا بالقوة ولا بالقانون ولا بالدستور ولا بالحوار" مؤكدا ان "لا أحد يستطيع أن يضبط الوضع في السودان والصومال وليبيا واليمن والعراق وسوريا وغدا في دول أخرى"، مستخلصا عبرة أن "لا أحد سيربح في لبنان: لا القوي ولا المستقوي، لا حامل السلاح ولا غيره، لا المسيحي ولا المسلم". وقال: "في لبنان الحالي كلنا أقوياء إذا عدنا إلى الدولة، وفي لبنان المضطرب كلنا ضعفاء" سائلا "لماذا لا نلتقي في جلسة حوار واحدة لنتفق على قرار واحد هو انتخاب رئيس الجمهورية؟ ولم لا نلتقي أولا، كقادة مسيحيين طالما لدينا مسؤولية خاصة ومعنيين بهذا المنصب الأول؟". أضاف: "الناس تريد رئيسا يطمئن. لا تريد استقرارا فقط بل طمأنينة"، لافتا الى أن "المسيحيين حالة وحدوية في لبنان والشرق، وكلما كان لنا أن نختار اخترنا في كل المراحل التاريخية وحدة لبنان والتعايش المسيحي الإسلامي. واليوم فيما كل مجموعات الشرق تختار الحكم الذاتي والانفصال والتقسيم، نتمسك نحن بقيم الوحدة". وتوجه الى جيل الشباب سائلا: "ماذا نترك للأجيال الطالعة؟ بلد مشلع؟ مجلس نيابي ممد لنفسه؟ جمهورية بلا رئيس؟ فساد مستشر؟ وطن عدد الغرباء فيه تجاوز نصف عدد سكانه؟ اقتصاد مأزوم؟ مديونية تتعاظم؟ أفهم أن يغضب الشباب والناس على السياسة والسياسيين".. وطالب ب"التحرك قبل فوات الأوان لأن لدينا بعد رصيدا تاريخيا وقوة نهضوية وأملا بالقيامة"، معاهدا "ببقاء الكتائب وفية لتاريخها، وفية لتضحيات أجيال الكتائبيين على مدى العقود، وفية لدم شهدائها". وختم: "ستبقى الكتائب اللبنانية دائما في خدمة لبنان الواحد السيد والحر".

 

النظام يستقدم "حزب الله" للمشاركة في معركة تلة عريد السورية

موقع 14 آذار

٢٤ تشرين الثاني ٢٠١٤

لا يمكن لنظام بشار الأسد أن يصمد من دون حزب الله" وباقي الميليشيات الايرانية. في كل مكان على الأراضي السورية الحزب جاهز للدفاع عن النظام الديكتاتوري، تنفيذا لأجندة ايرانية همها السيطرة على القرار السوري والتمدد نحو باقي الدول من أجل بسط نفوذ تستغله كورقة ضغط في مصالحها أمام المجتمع الدولي. ومن المعارك التي بدأ الحزب بالمشاركة بها، تلة عريد الاستراتيجية التي تقع على مقربة من الاوتستراد الدولي درعا دمشّق، وتشهد اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات بشار الأسد، حيث استطاعت المعارضة أن تسيطر على التلة مع بداية المعركة، ليعود قوات النظام ويسيطرون عليها بفعل معارك الكر والفر بينهما. وقال المسؤول الاعلامي لألوية "سيف الشام" أبو غياث الشامي لموقع "14 آذار": "تمكن مقاتلو ألوية سيف الشام من تدمير نقاط وثكنات لمقاتلي قوات الأسد في تلة عريد والسيطرة على اجزاء واسعة"، مشيراً إل أن "تلة عريد تتمز بموقع استراتيجي كونها تفتح الطريق في شكل كامل الى الغوطة الغربية وليس جزئياً عن طريق عين العفا". ولفت الشامي إلى أن "الاستراتيجية تكتمل بكشفها مناطق وثكنات عدة تابعة إلى النظام، منها غباغب التي في حال سيطر عليها الثوار سيكشفون المناطق بالكامل، لأن اوتستراد درعا دمشق يمر فيها". وأكد أن مقاتلي المعارضة ومنهم التابعين للالوية يتطلعون الى فتح استكمال معركة والسيطرة عليها بعد حدوث خيانة عسكرية بين الفصائل أجبرتهم على الأنسحاب الى مواقع عين العفا و دير العدس. واشار إلى أنهم ما زالوا على مقربة لا تتعدى الـ 1 كم من مواقع الاشتباك. واشار بحسب مصدر من قيادة الفرقة السابعة الى "قدوم 300 عنصراً بينهم 200 من حزب الله اللبناني و100 من الحرس الثوري الايراني، أستقدمتهم قوات الأسد للمشاركة في معارك تلة عريد وتعتبر الفرقة السابعة من أهم الفرق بالنسبة إلى قوات الأسد، خصوصاً في مثلث منطقة الجنوبية "ريف درعا الشمالي - ريف دمشق الغربي - القنيطرة""، وأكد "وجود قيادات من حزب الله تدير المعارك في المنطقة عقب سقوط تل الحارة احدى ابرز معاقلها". كما شنّت المقاتلات الحربية التابعة إلى جيش الاسد نحو 50 غارة جوية خلال أقل من أسبوع، اضافة الى قصف مدفعي متواصل استخدمت فيه المناطق المحررة قرب تلة عريد.

 

ميشال معوض: لا يمكننا أن نربح الحرب على التطرف بتطرف آخر

الأحد 23 تشرين الثاني 2014

وطنية - أكد رئيس "حركة الاستقلال" ميشال معوض أن "اتفاق الطائف اغتيل باغتيال الرئيس الشهيد رينه معوض، وان اغتيال معوض "شكل الحد الفاصل بين الطائف وبين الوصاية". كلام معوض جاء خلال محاضرة ألقاها، بدعوة من منسقية التثقيف السياسي في "تيار المستقبل"- طرابلس، حضرها النائب سمير الجسر، عضو المكتب السياسي منسق عام طرابلس في "تيار المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش، مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال عبد الغني كبارة وحشد من كوادر التيار.

وقال معوض: "النظام السوري، باغتيال رينه معوض، اغتال المصالحة الوطنية الحقيقية التي كان أسسس لها اتفاق الطائف، هذه المصالحة التي قال عنها الرئيس معوض انها لا تستثني أحدا حتى ولا أولئك الذين يصرون على استثناء أنفسهم منها. باغتيال رينه معوض اغتال النظام السوري وفاقا تحت سقف دولة سيدة حرة مستقلة".وذكر بقول الرئيس معوض في خطاب القسم: "لن اسمح لنفسي بلحظة راحة الا وقد استتب الامن اللبناني الشرعي في آخر بقعة من أرضنا، الا وقد جمعت آخر قطعة سلاح خارج القوات المسلحة الشرعية وتوقف أي تجاوز وقمع اي ارتكاب وأعيد كل حق الى نصابه ورد كل ملك الى أصحابه".

أضاف: "باغتيال رينه معوض تم اغتيال مشروع الاصلاح والانماء، رينه معوض الشهابي الذي قال في خطاب القسم لنا موعد أكيد مع التضامن والتكامل الاجتماعي القائم على الانماء والاصلاح تحقيقا للمساواة بين المناطق والمواطنين. باغتيال معوض، تم اغتيال الوفاق والشراكة، ومشروع الدولة السيدة، كما تم اغتيال مشروع الانماء والاصلاح. هذا هو الطائف الذي اغتيل، باغتيال رينه معوض، اغتالوه وضربوا أسسه، ليحكموا قبضتهم على لبنان. باغتيال رينه معوض استبدل الامن الشرعي اللبناني بثنائي الامن السوري الضروري والشرعي والمؤقت و"المقاومة". وبدل المصالحة الوطنية الحقيقية التي تبني وطنا متماسكا، تحولت هذه المصالحة الى اذعان وحولت لبنان الى ساحة ممسوكة من رأس الهرم الى آخر تفصيل في حياة اللبنانيين. من رئيس الجمهورية الى الحكومات الى الانتخابات الى المجلس النيابي الى قوانين الانتخاب الى حياة كل مواطن لبناني، وطرابلس المظلومة ولم تزل، من المدن التي دفعت الثمن الاكبر نتيجة الوصاية السورية في يومياتها".

ورأى ان "ما حاول فعله الرئيس الشهيد رفيق الحريري هو التأقلم مع أمر واقع محلي واقليمي ودولي فرض مع اغتيال رينه معوض وخلق مساحة ما لبنانية تحت سقف هذه الوصاية السورية وقد حقق انجازات أكيدة بالاعمار والاقتصاد والديبلوماسية، في وقت كان محرما على لبنان ان يكون له ديبلوماسية، وان النظام السوري حاول في تلك الفترة الاستفادة من حرب الخليج ليقوم بصفقة على حساب لبنان. وعلى الرغم من كل هذه الانجازات، تبين، ولو بعد حين، ان معادلة التنازل عن أمن لبنان وسيادته لنبني مساحة من الحرية والاقتصاد، مستحيلة. كما ظهر ولو بعد حين ان اعطاء أي قوة، خارج الشرعية اللبنانية، الامساك بمفاصل السيادة والامن ستتحول حكما الى وحش لا يكتفي بوضع يده على الامن والسيادة وانما سيضع يده على الاقتصاد والنظام والحرية والكرامة وحتى على حياة اللبنانيين. وهذا ما دفع ثمنه الرئيس الشهيد رفيق الحريري حين انتفض قائلا: "لبنان لا يحكم من الشام" قبل فترة من اغتياله. نعم، لقد انطبقت علينا كلبنانيين مقولة يكررها دائما النائب الصديق أحمد فتفت "أكلت يوم اكل الثور الابيض". وهنا لا بد لي من ان استحضر كلاما للوزير مروان حمادة قاله في شهادته أمام المحكمة الدولية: لو كشفنا في حينها من اغتال الرئيس رينه معوض لما كان تم اغتيال الرئيس رفيق الحريري".

واعتبر "اننا نجحنا بثورة الارز كما نجحنا بتأسيس أول حركة شعبية اسلامية مسيحية، فالاستقلال الاول في العام 1943 أسسته نخب من كل الطوائف اللبنانية أما الاستقلال الثاني فأسسه الشعب اللبناني يدا بيد مسيحيين ومسلمين. نجحنا في ثورة الارز باخراج الجيش السوري وهذا انجاز تاريخي، كما نجحنا بانشاء محكمة دولية وهذا انجاز تاريخي ايضا حتى ولو اخذت المحكمة سنوات وسنوات الا انها تؤسس لعصر العدالة في لبنان. لكننا فشلنا، نتيجة ظروف صعبة واخطاء ارتكبناها، بتكريس أحادية مرجعية الدولة وسيادتها على الاراضي اللبنانية كافة. فبعد اتفاق الدوحة واحداث 7 ايار 2008 عدنا الى معادلة ما قبل ال2005 ولو بأشكال مختلفة. لقد انتقلنا من معادلة "ضروري وشرعي ومؤقت" الى معادلة "جيش وشعب ومقاومة". أي أن حزب الله، وعبره ايران، أمسك لوحده بمفاصل السيادة والأمن اللبناني، مع بعض الاستثناءات، كتجربة الشهيد اللواء وسام الحسن، وليس صدفة أن يكون شهيدا. هذه التجربة حاول ان يقودها الرئيس الشهيد رفيق الحريري قبل العام 2005 فاغتالوه. ومحاولة اعادة انتاجها من قبل قوى 14 آذار كان لا بد من أن تفشل لانه من غير الممكن التأسيس لوطن أو دولة أو حرية أو ديموقراطية أو انماء أو نمو اقتصادي أو بناء دولة طالما ليس هناك دولة واحدة وجيشا واحدا بقرار واحد قادرة على بسط سيادتها على كامل الاراضي اللبنانية".

ورأى ان "ما وصلنا اليه يحول لبنان تدريجيا الى ساحة صراع بين تطرف وتطرف آخر، لانه عمليا من خلال التطورات الاقليمية التي نشهدها لم يعد هناك فارق أساسي بين ما كان يحصل قبل العام 2005 وبعده. كان هناك وحش واحد واليوم أصبح هناك وحوش تنمو في المنطقة وفي لبنان. لقد انتصر الجيش على خلايا ارهابية في طرابلس وعرسال نتيجة تضحيات ضباطه وعناصره ونتيجة تغطية جريئة وشجاعة من الرئيس سعد الحريري ومعه قوى 14 آذار. لكن حتى لو ربحنا معركة الا أنه لا يمكننا أن نربح الحرب على التطرف بتطرف آخر، وطالما ان التطرف والارهاب يقاسان بمكيالين، من غير الممكن أن نواجه التطرف في طرابلس ونغطيه في البقاع، ومن غير الممكن أن نواجه التطرف في عرسال ونحول الى قديسين من اغتال الرئيس الحريري وشهداء ثورة الارز. من غير الممكن أن نربح معركة ضد التطرف طالما ان القرار السيادي وجزء من السلاح خارج الدولة اللبنانية".

 

الجراح لـالسياسة: الحوار هدفه التوافق على رئيس

بيروت السياسة: شدد عضو كتلة المستقبل النائب جمال الجراح على ان أولوية الحوار هي انتخاب رئيس جديد للجمهورية, وهذا الأمر في حال حصوله فإنه يخلق مرجعية لأي حوار بين 8 و14 آذار يتصل بالقضايا الخلافية ويشكل إطاراً جامعاً لكل اللبنانيين في أن يتحاوروا لحل خلافاتهم. وقال لالسياسة ان الإسراع في انجاز الاستحقاق الرئاسي هو الطريق الأسلم لحوار منتج, مشيرا إلى جهود كبيرة تبذل لإجراء الانتخابات الرئاسية في وقت قريب وهناك حراك في هذا السياق على أمل ان يثمر سريعاً لاتمام هذا الاستحقاق, لكن لا أحد بإمكانه تحديد وقت لذلك أو التفاؤل أكثر من اللزوم, خاصة في ظل التعطيل الذي نواجهه من خلال الطروحات الغريبة العجيبة (في اشارة الى مقترحات النائب ميشال عون), وهذا الأمر يجعلنا نتحفظ إلى حد ما. وأضاف الجراح إننا ندعم رئيس مجلس النواب نبيه بري في تفاؤله وعلينا ان نبقى متفائلين لأن لا خيار آخر أمامنا, لافتاً الى أنه في ظل التوازن السياسي القائم فإن الامور ستذهب نحو رئيس توافقي, باعتبار أن أحداً لا يستطيع المجيء برئيس جمهورية من فريقه, وبالتالي فإن الوفاق يبقى الطريق الأسلم لانتخاب رئيس جديد للجمهورية.

 

نضال طعمة: لاخذ كلام عون على محمل الجد ومحاولة إيجاد ثغرة في الحائط المسدود لنصل الى انتخاب رئيس

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 / وطنية - دعا النائب نضال طعمة إلى "أخذ كلام رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون على محمل الجد، ومحاولة إيجاد ثغرة في الحائط المسدود، عسانا نصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان في أسرع وقت ممكن".

وقال في تصريح اليوم: "بالأمس في أربيعينيات القرن الماضي، سجن المنتدب الغريب رئيس جمهورية لبنان، في سجن راشيا، مع وجوه أخرى، ليعيق مسار الاستقلال. وها هو اليوم البديل من سجن راشيا، حاضر ليعيد سجن رئاسة الجمهورية، إنه سجن التعطيل، والمؤسف أنه هذه المرة، ليس اختراعا خارجيا بل هو صناعة محلية، والله أعلم. والمؤلم حقا أن أبناء البلد يعيقون مسار الدولة، ويعطلون حركة الشرعية ويمنعون دمائها من السريان في شرايين البلد، بامتناعهم عن لعب دورهم الوطني الميثاقي".

اضاف: "نتذكر الاستقلال اليوم حاملين هذه الغصة"، آملين أن "ندرك مخرجا لائقا بتاريخ هذا البلد ودوره ومكانته. فالاستقلال لا يمكن ان يكون منجزا دون إرادة محلية حرة ومستقلة. فإلى متى سنبقى ورقة مساومة في مهب المصالح الدولية والإقليمية، متى نتعلم كيف نصون بلدنا ومصالح شعبنا، وننأى بأنفسنا عن براكين التطرف التي تقضي على الأخضر واليابس دون أن تستأذن أحدا".

وتساءل طعمة: "بأي استقلال نحتفل في ظل غياب رأس الجمهورية في البلد؟ وما المبادرات الموسمية التي تاتي من هنا وهناك، سوى لخلق المزيد من الجدل لتعبئة الفراغ. لماذا لم يطرح العماد عون ما سمي مبادرة، بحصر الترشيح بينه وبين الدكتور جعجع، قبل التمديد للمجلس النيابي، إن كان القصد من كلامه حقا إيجاد مخرج لقضية انتخاب رئيس؟ ماذا تغير؟ لماذا أهدر كل الوقت الذي مضى إن كان يعتقد أنه في هكذا طرح حلا للأزمة الوطنية؟" اضاف: "ان حصرية الترشح سابقة تتعارض مع أبسط قواعد الدستور والقانون اللذين طالما طالب العماد عون باحترامهما، فلماذا اليوم يطلب الالتفاف على الشرعية؟ هل يقول كي لا يهرب النواب رئيسا آخر. وهنا نسأل الجنرال إن كان واثقا بحلفائه، فهل يمكن أن ينتخب رئيس للجمهورية في لبنان، في ظروف المجلس النيابي الحالي وتركيبته، دون التوافق مع حزب الله، وحركة أمل؟ وكأن بالجنرال يطلب منا ضمانة بطلبه لأنه لا يثق بحلفائه، ويشك بمساهمتهم في تهريب، حسب تعبيره، رئيس غيره. فأي رئيس قوي هذا لا يثق بحلفائه؟" وختم طعمة: "ان تكتل التغيير والإصلاح قدم طعنا في التمديد للمجلس النيابي، فلنفترض أن المجلس الدستوري قبل طعنه، فكيف ستتم جلسة الانتخاب التي دعا إليها؟ إن ما يجعلنا نشعر بأن كلام الجنرال هو مجرد بالون إعلامي، هو هذا السلوك المتناقض، والتعارض في الرؤية السياسية في طروحات التكتل الواحد. دون أن يعني هذا الكلام، إبقاء الأفق مسدودا في أزمة الرئاسة، ونحن ندعو إلى أخذ كلام العماد عون على محمل الجد، ومحاولة إيجاد ثغرة في الحائط المسدود، عسانا نصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان في أسرع وقت ممكن".

 

زهرا: إذا استطاعوا اقناع باقي الكتل بحصر الترشيحات بمرشحين إثنين نحن مستعدون للمعركة اليوم قبل الغد

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 / وطنية - اشار عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا ان "استقلالنا دفع ثمنه نضال ودم، لم نحافظ عليه كما يجب، فهذا استقلال كل لبنان وكل اللبنانيين، ولا يمكن أن يكون بلدا مستقلا سيدا وحرا ويتمتع فيه الانسان بكامل حقوقه وكرامته وحريته وكل حقوقه الأساسية، وجزء من أهله غير مبالين بسيادة هذا الوطن ويجيرونها الى الخارج، أي خارج! ومن غير الممكن أن يقوم بلد مستقل ويتمتع بسيادته وتراثه الديموقراطي العريق، ويكون عاجزا عن انتخاب رأس لهذا البلد، أي رئيس للجمهورية اللبنانية. ونتيجة هذا العجز والتعطيل نخضع لشرب كأس مرة هي تعطيل الانتخابات الديموقراطية البرلمانية قسرا وليس ترفا، من أجل منع الفراغ على صعيد كل المؤسسات الدستورية".

كلام زهرا جاء خلال تمثيله رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع في العشاء السنوي لمنطقة جزين في القوات، بحضور راعي أبرشية صيدا للروم الملكيين الكاثوليك المطران إيلي بشارة الحداد، الدكتور ناصر حمود ممثلا الرئيس سعد الحريري، رئيس المركز الكاثوليكي للاعلام الاب عبدو ابو كسم ومرشحي القوات في جزين الدكتور انطوان سعد والاستاذ عجاج حداد وعضو المؤسسة المارونية للانتشار السيد فادي رومانوس ومنسق منطقة جزين المختار جوزف عازوري وامين سر المنطقة المحامي جورج عيد، ورؤساء بلديات ومخاتير وشخصيات اجتماعية ومسؤولين في حزب القوات وحشد من الاصدقاء والمحازبين.

وقال زهرا: "استقلالنا الذي أخذناه من الانتداب الفرنسي من 71 سنة، يؤسفنا أنه في عشية هذه الذكرى، نعيش في زمن "مجلس الإدارة" وليس في زمن الاستقلال، يعني في زمن إعلان الدستور الأول والمتصرفية. و"مجلس الإدارة" هي حكومتنا الحالية التي اخترعت بدعة عند تشكيلها من أجل حل مشكلة صلاحيات الرئيس في إصدار المراسيم، عبر توقيع الجميع داخل الحكومة على المراسيم". أضاف: "ما لم نفهمه هو تحول هذه الحكومة الى "مجلس إدارة" لكل عضو الحق فيه تعطيل قرارات مجلس الوزراء، إذا لم يكن مستفيدا منها".

وسأل: "أننا نجتمع اليوم في ذكرى تدعونا الى التبصر والتفكير، في ليلة ما يفترض أن يكون عيد استقلال لبنان في 22 تشرين الثاني، فأين الاستقلال الفعلي والناجز؟ ومتى موعده؟ ".

وشدد على أن "الدستور اللبناني واضح في ما خص إتخاذ القرارات داخل مجلس الوزراء، وبالتالي لا يوجد حق فيتو لأحد داخل المجلس، هناك تصويت على القرارات. نعم نحن في زمن "مجلس الإدارة" وليس لدينا أي مؤسسات فاعلة تقوم بواجباتها".

وعن فريق 8 اذار و"حزب الله" قال: "نحن في زمن، جزء من اللبنانيين يورط لبنان في حروب الخارج لحساب هذا الخارج، ويستجلب تداعيات وردود فعل على لبنان، تعبث باستقراره وأمنه وازدهاره، وتحمل اللبنانيين أعباء اقتصادية نتيجة النزوح الهائل للسوريين الى لبنان، والتراجع على جميع المستويات بما فيها المستوى الأمني، علما أن حكومة لبنان التي لم نشارك فيها، أخذت القرار بالنأي بالنفس وكل الأطراف على طاولة الحوار في بعبدا أقروا ما يدعو الى تحييد لبنان عن أحداث سوريا (اعلان بعبدا) ثم ما لبثوا أن تنكروا لهذا القرار وأعتبروه دون أي قيمة قبل أن يجف حبره".

اضاف: "جزء من اللبنانيين يتنازل عن السيادة ويورط البلد في حروب الآخرين، ويتبرع أن يكون أداة لأنظمة إقليمية على حساب استقرار لبنان وأمنه ودستوره وقانونه وسلامته ومؤسساته وشعبه. هذا الجزء من اللبنانيين يتصرف بقلة مسؤولية وقلة ضمير وطني تحديدا، والمكون المسيحي فيه تحديدا يعتمد المزايدة في كل المحطات في حقوق المسيحيين ودورهم، وآخرها طلب تفسير المادة 24 من الدستور اللبناني، وكأنهم يحترمون باقي مواد الدستور ويطبقونها، وأبرزها المادة المتعلقة بانتخاب الرئيس وتقول "عند خلو سدة الرئاسة بسبب الوفاة أو لأي سبب آخر يلتئم المجلس فورا بحكم القانون وينتخب رئيسا، وفي حال وجود المجلس محلولا تدعى الهيئات الناخبة بدون إبطاء لانتخاب مجلس جديد كي يباشر بانتخاب رئيس". وتابع: "المادة 75 تقول إن المجلس الملتئم لانتخاب رئيس هو هيئة انتخابية وليس تشريعية ويباشر فورا في انتخاب الرئيس من دون مناقشة في أي عمل آخر، فأين هم من كل ذلك".وعن المبادرة الاخيرة للعماد عون قال زهرا: "إذا استطاعوا أن يقنعوا باقي الكتل النيابية بحصر الترشيحات بمرشحين إثنين للرئاسة، نحن مستعدون للمعركة اليوم قبل الغد، مع العلم أن هذه الأمور سياسية بحتة، وليس لها علاقة بالدستور والقانون، لأن مصادرة حريات الناس في الترشح أو في خيارها بالاقتراع ليس تطبيقا للدستور والديموقراطية، بل هو طلب مبايعة بشكل من الأشكال، وهي ليست واردة لدينا لأننا نبايع رب العالمين وحده وننتخب من يريد أن يدير شؤوننا ولا نبايعه".

وتخلل الحفل كلمة لمنسق "القوات" عازوري الذي أكد تنامي الدور القواتي في قضاء جزين، شاكرا كل من يسهم في تعزيز دور "القوات" وحضورها في القضاء.

 

ما هو راتب المسيحي والدرزي والسني في "سرايا المقاومة"؟

جنّد "حزب الله" عدداً كبيراً من الشباب المسيحيين والدروز والسنّة داخل القرى الممتدة على طول السلسلة الشرقية حتى شبعا والعرقوب (قبالة جبل الشيخ) مقابل رواتب مغرية. واشارت المعلومات الى أن المسيحي والدرزي يتقاضى راتب الف دولار، فيما السنّي بين 1200 و1500 دولار شهرياً، تحت ما يسمى "سرايا المقاومة"، لافتة الى أن "العدد احدث حالة من البلبلة داخل بعض القرى وسط تساؤل عن الهدف والسبب والدور المطلوبين من هذه المجموعات التابعة لـ"حزب الله".

 

حرب: البطريرك يعطي رأيه لكنه لا يمليه علينا

اعتبر وزير الاتصالات بطرس حرب انه "هناك غصة كبيرة بمناسبة عيد الاستقلال ليس فقط بسبب غياب رئيس بل لان غيابه هو نتيجة سياسة تعطيلية معينة تتعمد الفراغ في سدة الرئاسة." وجدد حرب تأكيده " أنا ضد التمديد ولا زلت اقول انه ضد الديمقراطية لكنه تدبير اتخذناه منعا لانهيار البلد ويوم تنهار الدولة لن يبقى مسيحي في لبنان"، مشيرا الى ان "انتخاب الرئيس من الشعب تحويل للنظام من برلماني الى رئاسي او نصف رئاسي والتحول الى العددية وضرب ميثاقية النظام اللبناني". ولفت حرب الى "نحن نتحمل مسؤولية القرار السياسي لا البطريرك وأنا ميال أكثر للاسلوب الذي يجعل بكركي حاضرة دون ان تكون حاضرة اي تصاريح اقل وفاعلية اكثر". وختم حرب "البطريرك يعطي رأيه لكنه لا يمليه علينا ولن افكر في زيارة بكركي في الوقت الحالي".

رصد موقع ليبانون ديبايت

 

داعيا الجميع للإنضمام إلى التكامل الوجودي مع حزب الله عون: أسباب إلغاء احتفالات الاستقلال غير موجبة

الوكالة الوطنية للإعلام/أعرب رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب العماد ميشال عون عن حزنه بسبب إلغاء احتفالات عيد الإستقلال، معتبرا أن الأسباب غير موجبة لأن رئيس الجمهورية لا يخلق وطنا وشعبا، إنما الشعب هو الذي يخلق دولة وجمهورية واستقلالا.

وكرر دعوته الجميع للإنضمام إلى التكامل الوجودي الذي أعلنه مع حزب الله، موضحا أن هذا التكامل الوجودي هو بمعنى الإرتباط الوطني، وليس بالمعنى السياسي والإرتباط الحزبي. ورأى عون، في مداخلة عبر اذاعة صوت المدى، أننا لم نعش استقلالا حقيقيا، لأننا ننتظر الخارج ليقدمه لوطننا، وقد اعتاد القائمون على الحلول في لبنان استيرادها من الخارج، مضيفا إن هذا الأمر مؤلم لأن أزماتنا أتت من الخارج، فيما لا نزال ننتظر الحلول منه.

واضاف: يستطيع لبنان اليوم أن يعيش استقلاله بكل المعاني. لقد تم التعليق على ما قلناه بأننا نتكامل وجوديا مع من يحارب داعش ويواجه الإرهاب، وقد أخذوها فورا بالمعنى السياسي وبالإرتباط الحزبي، في حين أن الواقع ليس كذلك. نحن أخذنا التكامل الوجودي بمعنى الإرتباط الوطني، وأنا أدعو الجميع لكي يكونوا معنا في هذا التكامل الوجودي، لأن الخطر يداهمنا جميعا. ما نتمناه اليوم هو أن نكون رزمة واحدة في مواجهة الخطر المحدق بنا، خصوصا أننا جميعا نرى هذا الخطر. وهذا الخطر يهدد دولتنا وجيشنا ويقتله. والغريب أننا نستغرب من أين أتت أصوله، والأمر الأكثر إثارة للغرابة هو أن هذا الخطر الذي يلفنا لا يعطينا الحافز القوي في الداخل على مختلف الفئات اللبنانية لنكون متكاملين، مما يعني أن الوضع سيء. لذلك نحن نتمنى أن نغير هذه الحالة، كما نتمنى على من يسمع صوتنا اليوم، أن يدرك المعاني الحقيقية لهذا الكلام، ولكل تمنياتنا.

 

العجوز للقناة التركية: مصادر الطاقة في المنطقة هي السبب الرئيسي لصراع القوى..واميركا وايران المسؤولان عن دعم اﻹرهاب في الشرق اﻷوسط‏

أشار رئيس مجلس قيادة حركة الناصريين اﻷحرار وسفير النوايا الحسنة في الشرق اﻷوسط الدكتور زياد العجوز خلال لقاء حواري مع القناة التركية الرسمية الناطقة باللغة العربية بأن أزمة الشرق اﻷوسط مرتبطة مباشرة بصراع القوى الدولية على الطاقة ، معتبرا بأن اﻷدارة اﻷميركية والغرب يعملون على تأجيج الصراعات في المنطقة وإفتعال المشاكل والحروب وخلق أنظمة وتغييرها وتشكيل جماعات ارهابية وتقويتها ثم القضاء عليها ..كل ذلك يحدث وفقا ﻷجندة معدة سلفا تهدف الى وضع اليد والسيطرة على المقومات اﻹقتصادية ومصادر الطاقة وتأمين خطها وطريقها التجاري. وأكد العجوز لبرنامج لقاءات تركبا الذي يقدمه الصحافي عمر قرقماز بأنه لا صحة لخلف حقيقي بين اميركا وايران..بل هناك اتفاقات سرية وتبادل مصالح مشتركة وكلها تصب في خانة تقسيم المنطقة العربية ووضع اليد عليها..وتابع أن الشاه في اﻹمبرطورية اﻹيرانية استبدلته أميركا بشاه معمم في الثورة اﻹيرانية ، هذه الثورة التي نزعت عنها شعارها بعد ثلاثين عاما "الموت ﻷمريكا الشيطان اﻷكبر"ليسقط القناع عن هذه الثورة وتتضح حقيقتها من خلال الغزل بينها وبين أميركا التي لم تتراجع في عدائها للعرب واﻷمة.

وقال العجوز، حتى لو شنت أميركا حربا على ايران فذلك يكون ضمن أجندتها واستراتيحيتها بعيدة المدى التي تهدف لخلق أنظمة واﻹطاحة بها وفقا لمصالحها ..وهذا لا يعطي صك براءة لنظام ولاية الفقيه الذي سهلت له اﻹدارة اﻷميركية توسيع رقعة نفوذه وانتشاره على اساس مذهبي طائفي عرقي فارسي مجوسي في الشرق اﻷوسط والمنطقة. وأشار العحوز بأن نفط العراق تسيطر عليه أميركا كما إيران، والشعب العراقي ينظر لسرقة حقه دون ان يستطيع الدفاع عنه..واتهم العجوز فيلق ما يسمى القدس التابع للحرس الثوري اﻹيراني برئاسة قاسم سليماني بأخذ او سرقة مال النفط العراقي لتغطية مصاريفه اﻹرهابية. ورحب العجوز بنجاح الدبلوماسية التركية في فك الخلاف بين أربيل وبغداد، معتبرا زيارة رئيس الوزراء التركي داوود أوغلو للعراق رسالة مهمة جدا وخصوصا للنظام الفارسي اﻹيراني حيث قال لهم بشكل مباشر ها نحن ها هنا. وتوجه العجوز بنداء من القلب لقيادة الدولتين التركية والمصرية من اجل عقد مصالحة فورية ﻷن في تقاربهما مصلحة عليا لحل أزمة المنطقة بعيدا عن التدخلات المشبوهة.

وتمنى العجوز على القيادة التركية التي تحقق نجاحا تلو اﻵخر أن توثق علاقتها بالدول العربية من أجل المصلحة العامة ، متمنيا على القيادة التركية أن تأخذ المبادرة لنزع الخلافات اﻷخوية القائمة في المنطقة والبحث عن نقاط التقارب والتحالف ونبذ النقاط الخلافية ، مؤكدا بأن التقارب التركي المصري ضرورة ويجب العمل من أجله ﻷن نجاحه سيسقط المشروع التآمري على المنطقة. وتوجه العجوز من القادة العرب داعيا اياهم لنبذ خلافاتهم وتوحيد صفوفهم لمواجهة مخطط إلغائهم وإضعافهم.. ، مشسدا بخطوة المصالحة الخليجية التي يجب تعميمها على كل الدول العربية. وختم العجوز قائلا، اﻹرهاب في المنطقة لا دين له ولا هوية ولكن الضالعون في صناعته هم الذين يدعون مواجهته، وهم الولايات المتحدة اﻷميركية التي أثبت رئيسها فشله على كل المقاييس والنظام الفارسي اﻹيراني الذي يزرع فكرة اﻹرهاب السني ويغذيه ويدعمه لمصالحه الفتنوية وغيرها.

 

قاووق: ليست المقاومة من يستفيد من الفراغ والتوترات السياسية والتحريض المذهبي يفتح شهية الإرهاب التكفيري ليضرب مجددا في لبنان

الأحد 23 تشرين الثاني 2014

وطنية - رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق "أن التكفيريين باتوا يشكلون فرصة استراتيجية لإسرائيل لتصفية حساباتها مع المقاومة ومحور الدول الداعمة لها، وقد كشفوا عن حقيقة نياتهم تجاه إسرائيل حينما سئلوا عن نصرة غزة، فكان جوابهم أن الله لم يأمرنا في كتابه الحكيم بمقاتلة إسرائيل بل بمقاتلة المرتدين، حيث أنهم يعتبرون أن كل من لم يبايعهم فقد أصبح مرتدا". كلام قاووق جاء خلال الإحتفال التكريمي الذي أقامه الحزب لمناسبة الذكرى السنوية الثلاثين لاستشهاد العالم السيد عبد اللطيف الأمين في مجمع القائم، في بلدة الصوانة الجنوبية، في حضور حشد من العلماء والفاعليات والشخصيات والأهالي. ولفت إلى "أن الأمير المزعوم للتكفيريين يتحدث عن تمدد دولته في مختلف الدول العربية، ولكنه لم يجرؤ أن يتحدث عن لبنان، لأن فيه معادلة الجيش والشعب والمقاومة التي أسقطت كل المشاريع التكفيرية، فلبنان بتكامل معادلة الجيش والشعب والمقاومة أصبح الدولة الأكثر منعة في المنطقة أمام الخطرين التكفيري والإسرائيلي"، معتبرا "أنه بإمكان إسرائيل أن تتحدث عن تفوقها على مختلف جيوش المنطقة، ولكنها تتحدث عن أن العقبة الأساس أمام مشروعها في المنطقة هو تعاظم القوة الصاروخية للمقاومة في لبنان، وبالتالي فكلما تعاظم دور المقاومة وأصبحت أكثر تأثيرا في معادلات المنطقة كلما كان لبنان في منعة وتحصين أكثر".

وأكد "أن لبنان اليوم قد أنجز في مواجهة الخطر التكفيري ما عجزت عنه دول المنطقة، واستطاع أن ينجز بمعادلة الجيش والمقاومة ما عجز عنه التحالف الدولي في سوريا والعراق، ففخر للبنان أنه هزم التكفيريين كما هزم الإسرائيليين، وأن الوقائع كشفت صوابية موقف حزب الله منذ حوالى 3 سنوات أننا نواجه خطرا تكفيريا عدوانيا ولا نواجه طائفة أو مذهبا أو شعبا في سوريا، وأن الخطر التكفيري يهدد فريقي 8 و 14 آذار وجميع اللبنانيين، ويهدد الجيش وجميع المؤسسات في لبنان وكل السيادة والاستقرار والوحدة الوطنية فيه، وبالتالي فإن طبيعة التحديات تفرض على جميع اللبنانيين أن يعطوا أولوية للتلاقي والحوار من أجل اتخاذ موقف واحد لمواجهة الإرهاب التكفيري"، معتبرا "أن أي إثارة للإنقسام الداخلي السياسي يشكل فرصة للتكفيريين للنفاذ مجددا إلى المعادلة اللبنانية، وأن التوترات السياسية والتحريض المذهبي يفتح شهية الإرهاب التكفيري ليضرب مجددا في لبنان، فعندما نتلاقى ونتحاور ونتفق على استراتيجية وطنية موحدة لمواجهة الخطر التكفيري نجد أن لبنان يصبح محصنا أمام كافة التحديات التكفيرية".

وفي ما يتعلق بالإستحقاق الرئاسي، أكد قاووق "أن حزب الله ينظر إلى هذا الإستحقاق كمسؤولية وطنية، وهو حسم قراره السياسي بخلفية وطنية ومن مسؤولية وطنية، والذين استفادوا ويستفيدون من الفراغ هم المعنيون بإطالة أمده، وليست المقاومة كما يدعي البعض".

 

فنيش: الأيام المقبلة لن ترحم من كان سببا في إضعاف الجيش وعدم تمكينه من مواجهة العصابات الإرهابية

الأحد 23 تشرين الثاني 2014

وطنية - دعا وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش جميع القوى السياسية الى "ان تبقى على الموقف السياسي الوطني الداعم للجيش اللبناني بعد التحول الإيجابي الذي حصل اخيرا في هذا السياق، بغض النظر عن أسباب تحولها، حيث أنها كانت تشكل لفترة من الزمن غطاء لدور الجماعات التكفيرية ودعما لنموها وانتشارها، فالجيش الوطني يتحمل مع القوى الأمنية مسؤولية ضبط الأمن في الداخل من دون أن يشاركه أحد بذلك".

اضاف: "على الجميع العمل على دعم وتوفير كل الإمكانات للجيش الوطني التي تجعله قادرا على الاستمرار في تأدية واجبه في حماية الوطن من خطر الجماعات التكفيرية، وفي التكامل مع دور المقاومة في التصدي للمشروع الصهيوني والإحتلال الإسرائيلي".

وخلال لقاء سياسي أقامته التعبئة التربوية في "حزب الله" في قاعة مدرسة الحسين بن علي في محلة العامرية الجنوبية، استغرب فنيش "عدم إمكان الافادة من أي دعم يأتي للجيش اللبناني لا سيما أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي كانت مبادرة دائما إلى دعم لبنان في قضاياه ومساندة لمقاومة شعبه بادرت إلى تقديم هبة تشكل بكاملها حاجة للجيش ودعما له بالعتاد والإمكانات"، معتبرا "أن المواقف السلبية تجاه هذه الهبة لا تخدم دور الجيش ولا تعطيه الدعم المطلوب، وأن أصحابها هم من يتحملون المسؤولية، وعليهم أن لا ينتظروا أي إشادة أو تقدير لأن الأيام المقبلة لن ترحم من كان سببا في إضعاف الجيش وعدم تمكينه من مواجهة العصابات الإجرامية والإرهابية".

وأشار إلى "أن اللبنانيين اليوم يشكون في ذكرى الاستقلال التي تأتي هذا العام في ظل شغور في موقع الرئاسة ووجود أزمة سياسية لا تزال تتفاقم في البلد"، آملا في "أن يكون هناك إرادة لدى الجميع لمعالجة هذه الأزمة السياسية لأننا نستحق هذا الإستقلال الذي يعبر عن انتمائنا وافتخارنا والذي صانته دماء الشهداء وتضحيات المقاومة والجيش إلى جانب صبر الشعب ووعيه"، مؤكدا "أنه حينما دعونا للحوار فهذا ليس لأننا تراجعنا أو ضعفنا أو تنازلنا عن القناعات بل لأننا أقوياء ونريد مصلحة الوطن ككل"، مشددا على "ضرورة أن يبحث الجميع على طاولة الحوار عما يجمعنا، وأن نعمل جميعا على توسيع دائرة التلاقي لإيجاد الحلول للأزمات السياسية التي نعيشها، وأن نأتي للحوار مندفعين بالحرص على مصلحة الوطن وبقناعة واضحة أن المسار السياسي لا يخدم مصلحة جميع اللبنانيين، وأن الأزمة السياسية تشكل تهديدا في ما لو استمرت وطالت، وقد تشكل بذلك فرصة للذين يتربصون شرا بهذا الوطن لاستغلال أزمتنا السياسية من أجل الإمعان في تهديد الإستقرار الداخلي".

 

النائب هاني قبيسي: من يتآمر على الشرق الاوسط هو من يعطل الاستحقاقات اللبنانية

الأحد 23 تشرين الثاني 2014

وطنية - احيت حركة "أمل" وأهالي بلدة كفررمان ذكرى أسبوع أحمد محمد غبريس والد الشهيد في الحركة علي مهدي أحمد غبريس، في النادي الحسيني للبلدة، في حضور النواب هاني قبيسي، محمد رعد وعبد اللطيف الزين، رئيس المجلس الاعلى للجمارك العميد الركن نزار خليل، رئيس مكتب مخابرات الجيش في النبطية العميد الركن محمد شعبان، رئيس محكمة الاستئناف في النبطية القاضي برنار شويري، المسؤول التنظيمي للحركة في المنطقة الاولى في اقليم الجنوب محمد معلم، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، المسؤول السياسي ل"حزب البعث العربي الاشتراكي" في النبطية فضل الله قانصو وقيادة "حركة أمل" في اقليم الجنوب وفاعليات.

والقى قبيسي كلمة الحركة، فقال "ان ابناء الجنوب انتصروا على اسرائيل بنهج الامام الحسين وبنهج الامام القائد السيد موسى الصدر، وبفكر الامام الحسين وتعاليم حركة أمل وافواج المقاومة اللبنانية- أمل. قدمنا الشهداء على الدرب الذي ارساه الامام الصدر، وكتب الشهداء على صخرة عين البنية "كونوا مؤمنين حسينيين"، نستلهم من أبائنا ان دين الله دين محبة ودين رحمة، وعلمنا الامام الصدر ان نكون من دعاة الالفة والمحبة والعيش المشترك لان لبنان انتصر بهذه الثوابت التي انتجت مقاومة دافعت عن الارض والعرض والمقدسات، هذه المقاومة يتآمرون عليها ورأس التآمر في هذه الايام يبرز في القدس الشريف. مع الاسف لم تجتمع الجامعة العربية لنصرة القدس وما يجري فيها من قتل وتهجير للشعب الفلسطيني ومن تدنيس للمقدسات ومن استهتار لقيم المسلمين وكراماتهم ومعتقداتهم، هي اولى القبلتين التي نسيها العرب والمسلمون".

أضاف: "مع الاسف، ما يجري في المنطقة انهم اخترعوا دينا جديدا وارهابا جديدا لتدمير المنطقة واقتصادها وقدراتها وجيوشها، وهناك من غرق في ربيع عربي لا يحمل الا الدماء والسيارات المفخخة والقتل والتدمير، حاولوا تعميم ثقافة اسلامية جديدة لا علاقة لها بالدين الاسلامي، فالاسلام دين رحمة ودين محبة. ان في لبنان من وقف بوجه التحديات كما وقفنا بوجه العدو الاسرائيلي، في هذه الايام مؤامرات لتشويه الدين الاسلامي وهناك مؤامرة اخرى لضرب القضية المركزية الاساس وهي فلسطين، هذا ما يخططون له تحت عناوين كبيرة ويتركون اسرائيل تسرح وتمرح في القدس وفلسطين، الذين استشهدوا في القدس يقولون للامة العربية جمعاء ها هنا القضية، وها هنا المقدسات وها هنا يجب القتال، وما جرى في القدس يستحق كل تحية من كل عربي وطني مخلص على ساحة لبنان وعلى ساحة الامة العربية، يستمرون في كيدهم على الساحة السورية لتدمير هذا الوطن، ويسعون لضرب جيوش الامة".

وتابع: "ها هي سوريا تقاتل في الجولان في المنطقة التي انتصرت فيها على اسرائيل، وها هو لبنان يدافع عن هذه الارض في الجنوب وفي المنطقة التي انتصر فيها على اسرائيل لانهم يحضرون لمؤامرة جديدة، ما يجري في منطقة شبعا هو اعداد لمؤامرة على هذا الوطن، اعداد لمؤامرة على المقاومة، واعداد لمؤامرة على الوحدة الوطنية اللبنانية، يسعون لاستهداف الوطن من خلال تعطيل دور الجيش بتشويه سمعته، من يدبر هذه المؤامرات على مستوى الامة هو المسؤول عن تعطيل الحياة السياسية في لبنان وعن منع لبنان من انتخاب رئيس للجمهورية وعن تفكك الواقع الوطني على الساحة اللبنانية. نحن نقول ان لبنان ارض المقاومة لا مكان للمؤامرة فيه، ان بحثتم عنها في تلال شبعا او في تلال الجولان، نقول ان في لبنان لا مكان للفتنة لا في طرابلس ولا في بعلبك ولا في صيدا ولا في شبعا ولا في اي مكان من المناطق الاخرى، من دافع عن هذه الارض يستطيع ان يدافع عن لبنان والجيش الوطني الذي نتمسك بوحدته وبقوته ونحن من الداعمين له بكل الامكانات البشرية، هذا الجيش هو العنوان الاول لوحدة الوطن، نحن نستنكر اطلاق النار عليه ان كان في الشوارع او على اي جبهة من الجبهات، لان قتال الجيش هو تدمير لهذا الوطن وللوحدة الوطنية في لبنان، ان من يحمي الدولة والمواطن هو الجيش اللبناني".

وختم قبيسي: "بعد تعطيل المسيرة السياسية من انتخابات نيابية او رئاسية، ان من الذي يتآمر على الشرق الاوسط هو من يعطل الاستحقاقات اللبنانية وهو من يريد ان يكون لبنان مكشوفا وطريقه مفتوحة امام الفتنة والارهاب، ايعقل ان تفتح طرقات لبنان المجاهدة والمقاومة امام ارهاب متغطرس لا يفهم الا لغة القتل، لقد اعادوا الامة العربية الى عصر الجاهلية ويريدون نقل الجاهلية الى الساحة اللبنانية، نقول ان الشعب اللبناني يمتلك الوعي والثقافة وهو غني بالمقاومة وبهذه الوحدة الوطنية التي يعمل لها الرئيس نبيه بري مع كل القادة المخلصين في هذا الوطن لحمايته وللحفاظ على وحدته ووحدة ابنائه. نحن نتمسك بالوحدة الوطنية لانه عنوان اساسي اطلقه الامام القائد السيد موسى الصدر عندما قال ان افضل وجوه الحرب مع اسرائيل هي الوحدة الوطنية الداخلية، ونقول اليوم ان افضل وجوه الحرب مع الارهاب هي الوحدة الوطنية الداخلية".

 

وضع حجر الاساس لبيت الطالب الجامعي في ضبية برعاية رئيس القوات ستريدا جعجع: نقدم لاجيالنا صنارة ليتعلموا الصيد لينطلقوا نحو غد مشرق

الأحد 23 تشرين الثاني 2014 الساعة 09:11

وطنية - تم وضع حجر الأساس ل "بيت الطالب الجامعي" المخصص لطلاب جبة - بشري في ضبية، برعاية رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وحضور نائبي جبة بشري ستريدا جعجع وايلي كيروز، والذي تنفذه "مؤسسة جبل الأرز" ويتسع لمئتي طالب وطالبة، في احتفال حضره المطران بولس روحانا، المطران مارون العمار، الممثل المقيم للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في لبنان المهندس نواف الدبوس، رئيس اتحاد بلديات جبة بشري ايلي مخلوف، رؤساء بلديات الجبة ومخاتيرها، السيدة روز الشويري، السيد زياد الحايك، السيدة هيفا الشدراوي، الشيخ منير بركات رحمه، الدكتور جورج جعجع، الشيخ انياس كيروز، السيد حبيب الشدياق، السيد تادي رحمه، الشيخ منصور رحمه، الدكتور طارق الشدياق، ممثل مؤسسة تريز طعمة الخيرية المهندس جوزف ابي نادر، ممثل دار الهندسة وشاعر نويل مدور، المهندسون: عقل عقل، باتريك بستاني، ايلي شبيب، ايلي كرم، منسق القوات اللبنانية في جبة بشري نقيب المهندسين السابق جوزف اسحق، منسقو قرى وبلدات منطقة الجبة في القوات اللبنانية، والجمعيات الأهلية والبيئية والتربوية والنسائية والرياضية والشبابية في قضاء بشري.

استهل الاحتفال، الذي قدمته الاعلامية دياماند رحمه، بالنشيدين اللبناني والقواتي. ومن ثم ألقت أمينة الصندوق في مؤسسة جبل الأرز الدكتورة ليلى جعجع كلمة قالت فيها: "يوم دخلت جبة بشري مرحلة التغيير الفعلي بدءا من العام 2005، لم يكن مسار هذا التغيير مقتصرا على المشاريع الانمائية والبنى التحتية، من أجل رفع الحرمان المزمن عن منطقتنا فحسب. فمن أجل الاستمرارية في نهضة مجتمعنا وتطوره على أسس علمية متينة وثابتة، ولان المؤسسات والجمعيات الناجحة في المجتمعات النامية هي بالاجمال المحرك الاساسي لعصب هذا التغيير والتقدم جاء قرار سعادة النائب ستريدا جعجع بتأسيس جمعية مؤسسة جبل الارز، والتي أرادتها أن تكون مؤسسة عصرية ومميزة غير تقليدية، لا تشبه الا ذاتها وتشمل مشاريعها العامة كل قرى وبلدات جبة بشري دون أي استثناء".

وأضافت: "إن التنمية البشرية التي تعمل عليها " مؤسسة جبل الارز " والتي هي من ضمن أولويات أهدافها، بقدر ما فيها من مسعىً لتحسين حياة الأجيال الحاضرة، فهي كذلك صمام أمان يحمي خيارات الاجيال المقبلة. كما أنه من خلالها يمكن لجميع الأشخاص توسيع نطاق قدراتهم البشرية إلى أقصى حد ممكن وتوظيفها أفضل توظيف في جميع الميادين."

وتابعت:" في أكثر من مشروع ونشاط كنتم تسمعون باسم هذه المؤسسة، ولان مشروع اليوم الذي نضع حجر الاساس له، هو انطلاقة كبيرة لهذه المؤسسة التي لم تكمل السنوات السبع على انطلاقتها، ويرسم الصورة الحقيقية لحجم الاهداف التي تنوي مؤسسة جبل الارز تنفيذها للمنطقة، أحببنا أن نعرفكم بهذه الجمعية غير الحكومية التي لا تبغي الربح من مشاريعها، فأهدافها هي التنمية المستدامة لبلدات وقرى جبة بشري من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والزراعية والسياحية والتربوية ، وتعمل بكل شفافية ودقة تحت اشراف إحدى كبار المؤسسات العالمية للتدقيق المالي وتدعى ديلوت".

وعددت الدكتورة جعجع المشاريع التي نفذتها المؤسسة حتى تاريخه وهي توقيع عقد مع شركة ليبية العام 2008 لشراء 150 ألف صندوق من التفاح بلغ ثمنهم 4 ملايين دولار، مشروع الري بالنقطة في بشري بالتعاون مع مؤسسة GIZ الالمانية، بلغت كلفته 400 ألف دولار، تأهيل ملعب نادي قنوبين الرياضي في بشري ، بلغت كلفته 200 ألف دولار، الاسهام بقيمة 40 ألف دولار لتأهيل حديقة الجمعية الخيرية البشراوية، تأهيل وتنفيذ الحديقة العامة في محلة مار جرجس - بشري ، والتي بلغت كلفتها 400 ألف دولار، دعم نادي قنوبين الرياضي ماديا. هذا غيض من فيض، وستكونون مع مواعيد عدة ان شاء الله، لان العمل جار لتحضير مشاريع لا تقل أهمية عن مشروع اليوم سيعلن عنها في حينها".

وأشارت الى أنه "يوم أسست النائب ستريدا جعجع مؤسسة جبل الارز، وبعد التشاور مع الحكيم أرادت، وبعد عمر طويل، أن توزع ما تملكه المؤسسة من أموال على بلدات وقرى المنطقة بحسب النسب المئوية لعدد سكانها، شرط أن تنفذ البلديات بقيمة هذه الاموال مشاريع عامة وباجماع أعضائها. اما القرى التي لا توجد فيها بلديات، فيتولى تنفيذ المشاريع فيها اتحاد بلديات المنطقة باجماع أعضائه. أما فيما يختص بالمشاريع التي نفذتها المؤسسة مثل : بيت الطالب الجامعي والحديقة العامة في مار جرجس او مركز جبل الارز الثقافي الذي دخل حيز التنفيذ ، او تلك التي ستنفذها مستقبلا ، فيستمرعملها من خلال مجالس الادارة التي ستديرها. هذا الالتزام، دفع بالوزير السابق الاستاذ زياد بارود واضع نظام الجمعية للاعتراف علنا بأنه لاول مرة بحسب ما يذكر، تؤسس في ايامه جمعية تحمل هذه الاهداف النبيلة والشفافية في العمل السياسي خدمة للشأن العام، وتتقاسم اموالها بعد عمر طويل 22 قرية وبلدة في منطقة بشري".

وختمت الدكتورة جعجع بالقول: "ان الحياة التي يعيشها كل واحد منا اليوم، ليست إلا انعكاسا لأفكارنا وقراراتنا واختياراتنا، سواء كنا مدركين لذلك أم لا. وعندما نتحمل المسؤولية، نكون قد بدأنا الطريق إلى التغيير والتقدم والنمو وهذا ما يفعله القيمون اليوم على مؤسسة جبل الارز".

اسحق

بدوره، ألقى المهندس اسحق كلمة تطرق فيها الى هندسة هذا المشورع والتقنية في البناء، فقال: "عندما كنت طالبا، سكنت مثل كثيرين من الطلاب في بيت للطالب ولمدة خمس سنوات في الأشرفية فيfoyer saint Vincent، وكان لي رفاق يسكنون في بيت قنوبين لمتابعة دراستهم الجامعية، وكنا نعرف جميعاً ما هي قيمة أن يكون لنا كطلاب مركزاً متطوراً نسكن فيه خلال الدراسة الجامعية. بقي هذا المشروع بالنسبة لنا حلماً نتمنى أن يتحقق بأسرع وقت، ومرت عقود ثلاثة، وأقفل بيت قنوبين، ولم يلح في الافق بادرة أمل نظرا للاضطهاد الذي مرت به القوات اللبنانية، والذي لم تمر به أية جماعة اخرى في لبنان. بعد تغير الظروف السياسية، بدأت تتغير معها منطقة جبة بشري انمائيا واجتماعيا وثقافيا وتربويا. وليكتمل هذا العمل الانمائي التغييري، أسست النائب ستريدا جعجع جمعية مؤسسة جبل الارز، لتعنى بكل المشاريع المتعلقة بالتنمية البشرية في المنطقة، لانها السبيل الوحيد للاستمرارية في مجتمعنا".

وأكد "ان مشروع بيت الطالب الذي نضع حجر الاساس له اليوم، كان من ضمن أولويات اهداف المؤسسة، وبدأ التحضير له منذ سنوات، وكان رأي الجميع أن يكون لطلاب منطقة بشري مبنى عصري يليق بهم وبأهالي المنطقة. كيف وصلنا الى هنا من الناحية العملية؟ الذي يعرف النائب ستريدا جعجع جيدا، يعرف انها اذا وضعت نصب عينيها هدفا ما، فلا محالة من ان تحققه. وكلمة حق تقال، صحيح اننا نعمل معها في المنطقة مثل خلية النحل، لكن الفضل الاول والاخير يعود لها لما يتحقق من انجازات، والدليل انه لولا جهودها المضنية، لما كان حلم بيت الطالب قد أصبح حقيقة اليوم".

وأوضح اسحق انه "بالنسبة الى موقع الارض، لم يكن قرار اختيارها سهلا، وأخذت الأمور وقتا طويلا، وقمنا بزيارة الكثير من الاراضي المعروضة للبيع، من جبيل وصولا الى نهر الموت، وكانت قناعاتنا واضحة لجهة ايجاد نقطة وسطية بين بيروت والشمال تؤمن حاجات الطلاب للوصول الى الجامعات التي يختارونها، دون تحميلهم تكاليف تنقلات اضافية. وبالفعل، ولان النيات صافية، اشترينا هذه القطعة من الارض التي تبلغ مساحتها 6500 م2، وقد بلغ ثمنها 4.125.000.دولار مسجلة بأسم مؤسسة جبل الارز".

وتابع: "اما هندسة المشروع، فالكل يعلم، أنه للوصول إلى هندسة بناء متطور، يجب اللجوء إلى مكاتب عريقة وذات خبرات عالية، فوقع الخيار على دار الهندسة - شاعر أفضل المكاتب الهندسية في الشرق الاوسط والتي نعتز بها كنقابات في لبنان. بعد مباركة السيد طلال الشاعر رئيس دار الهندسة، عقدت عدة اجتماعات بين المؤسسة والمهندسين في يسوع الملك ومعراب، وبدأ دار الهندسة بوضع الخرائط التمهيدية للمشروع برعاية رئيس قسم الهندسة المعمارية الأستاذ الجامعي الزميل سمعان كفوري. بعد نهاية التصميم التمهيدي، كلفت دار الهندسة - شاعر مكتب المهندسين عقل عقل وباتريك بستاني متابعة دراسة الملف واتمام الخرائط التنفيذية. وبين خيار أن تكون هندسة المبنى حديثة أو على الطراز اللبناني، وعلى رغم الفرق باسعار الكلفة، اخترنا الطراز الحديث، لأنها بحسب رأي المهندسين يرتاح الطلاب فيها نفسياً. ونقولها بكل تواضع، سيكون هذا المشروع من أفضل المشاريع في لبنان وبشهادة المهندسين المختصين، ونفتخر بأن طلابنا سيسكنون فيه".

وشرح اسحاق "ان المبنى يتألف من أربعة طوابق، مساحة كل طابق 1600 م2 ، الطابقين الاول والثاني مقسمان الى جناحين ويتسعا لمئتي طالب وطالبة، غرفة النوم تتسع لطالبين أو طالبتين وفي داخلها حمام، ولكل جناح مطبخ وصالون. اما في الطابق الارضي فيوجد 12 غرفة وصالونات استقبال ونادي رياضي وقاعة اجتماعات وكافيتاريا وكابيلا للصلاة. اما في المحيط ، فسيكون هناك ملعب رياضي وحدائق. اما في السفلي الاول، فهناك موقف يتسع الى 75 سيارة ، وفي السفلي الثاني الخزانات وكل المعدات الميكانيكية اللازمة للمشروع" .

وأردف: "نحن نعلم كم تحتاج المعاملات والرخص الهندسية من وقت في لبنان، وكم يُدفع عليها من أموال لانجازها بالسرعة المطلوبة. لكن وبفضل المتابعة الدؤوبة للنائب ستريدا جعجع، وملاحقتها لادق التفاصيل، سهلت وسرعة علينا عملنا في كل الدوائر الرسمية: من نقابة المهندسين الى المكتب الفني واتحاد بلديات المتن ووزارة السياحة والمجلس الاعلى للتنظيم المدني الى بلدية الضبية. اتممنا كل المعاملات القانونية وحصلنا على رخصة البناء واذن المباشرة بالعمل، واليوم نحن مجتمعين معاً لوضع حجر الاساس لبدء تنفيذ المشروع".

وختم اسحاق:"أريد طمأنة أهلنا وطلابنا في جبة بشري، بأن المشروع الذي بدأنا تنفيذه هنا، هو حلم كل طالب ليس فقط في جبة بشري، بل وفي كل المناطق البعيدة عن العاصمة ، وسيكون عندكم بعد ثلاث سنوات على أبعد تقدير، مبنى من أهم المباني التي تفتخرون بمواصفاته الفنية العالية الجودة. مشروعنا، ليس مشروعا تجاريا، مشروعنا هو لتخريج جيل مثقف يحمل قضية وطن سيد، حر، ومستقل، ويعيش أبناؤه فيه بكرامة وعنفوان" .

جعجع

أما جعجع فاستهلت كلمتها بالترحيب بالحضور، وقالت: "جرت العادة وفي كل احتفال أقمناه طوال تسع سنوات، ان نرحب بكم في احدى بلدات جبة بشري لتدشين مشروع معين، اما اليوم فلقد اختلف مكان الترحيب لان المشروع هذه المرة في ضبية وهو لمصلحة طلاب الجبة الذين يودون اكمال دراساتهم واختصاصاتهم الجامعية، واسمحوا لي بكل فخر واعتزاز ان أعدد بلدات وقرى قضاء بشري التي سيستفيد أبناؤها من هذا المشروع، وهي: بان - بلوزا - حدشيت - بشري - بقاعكفرا - بقرقاشا - بزعون - حصرون - بريسات - الديمان - حدث الجبة - قنيور - بيت منذر - قنات - مزرعة عساف - مزرعة بني صعب - بلا - المغر - برحليون - عبدين - طورزا - وادي قنوبين".

وتابعت: "أرحب بكم اليوم في ضبية، حيث نلتقي معا لنضع حجر الاساس لمشروع بيت الطالب الجامعي، الذي يتسع لمئتي طالب وطالبة لا يملك أهلهم القدرة على تملك او استئجار منازل لهم لاقامتهم خلال أعوام الدراسة، هذا المشروع الذي حلم به أهلنا طوال خمسة وثلاثين عاما، ها هو اليوم يبصر النور، ويصبح حقيقة ملموسة برعاية الحكيم وتوجيهاته".

ولفتت جعجع الى انه "اذا كان بيت قنوبين الذي فتحته القوات اللبنانية في طبرجا بين العامين 1987 و1994، وعلى رغم مساحته المتواضعة، قد أسهم في مساعدة واحتضان عشرات الطلاب من منطقتنا وساعدهم على انهاء تخصصهم الجامعي، فان مشروع بيت الطالب الجامعي في ضبية الذي تنفذه مؤسسة جبل الارز في هذه المنطقة الساحلية الوسطية القريبة من معظم الجامعات الخاصة والرسمية، سيوفر لمئتي طالب وطالبة الاقامة المريحة والمكان اللائق والمجهز بكل المتطلبات التي تسمح للطالب بالتفرغ الكلي لدراسته واعطاء افضل النتائج". واعتبرت "ان مشروع بيت الطالب الجامعي، هو من أهم الانجازات التي نقدمها لاهلنا في جبة بشري ولمستقبل ابنائهم الجامعي والثقافي، فهو يجمع ثلاثة أهداف هي: أولا: هذا المشروع سيحل مشكلة سكن الطلاب ويوفر على أهلهم بدل الايجارات المرتفعة، ويبقى بدل شهري مدروس لتأمين المصاريف التشغيلية للمبنى لا أكثر، كون مؤسسة جبل الارز مؤسسة لا تبغي الربح، ثانيا: هذا المشروع يطمئن الاهل لناحية سكن أولادهم في مبنى يليق بمكانة أبناء الجبة وكرامتهم . وهذا الامر يشجعهم على البقاء في المنطقة وعدم التفكير في النزوح الى المدينة. كما اننا حريصون على خلق بيئة محصنة أخلاقيا لهؤلاء الطلاب لناحية سلوكهم ومتابعتهم كي لا ينجروا وراء الآفات التي تضر بمستقبلهم، وثالثا: لاننا نخطط لمشاريع اقتصادية للمنطقة وقد دخل بعضها حيز التحضير والدراسة، فمن المؤكد أننا سنستفيد من اختصاصات الطلاب في هذه المشاريع التي ستؤمن العديد من فرص العمل والتي ستعيدهم الى المنطقة من أجل انمائها. نحن اليوم نعيش في عصر لا مكان فيه لمن لا يواكب الثورة العلمية والتكنولوجية، والمجتمعات المتقدمة والمتطورة هي بحاجة دائمة الى العناصر الممتازة والتي يعتمد عليها، ونحن لن نقبل الا ان نكون من المجتمعات السائرة في طريق التطور والتقدم. لذلك وبدلا من ان نقدم سمكة، اليوم نقدم لاجيالنا صنارة ليتعلموا الصيد من أجل أن ينطلقوا نحو غد مشرق معتمدين على امكاناتهم وقدراتهم الذاتية".

واضافت جعجع: "منذ تولينا المسؤولية في جبة بشري، وكل الاحلام التي حلمنا بها للمنطقة تتحول الى حقيقة وواقع ملموس، بفضل رعاية الحكيم ومواكبته الدائمة وبفضل التعاون والتنسيق القائمين بين الركائز الاساسية لمجتمعنا، والمتمثلة بنائبي الجبة وسيادة مطراننا مارون العمار النائب البطريركي على الجبة مرورا برؤساء البلديات والمخاتير والجمعيات الاهلية والبيئية والتربوية والرياضية ومنسقي القوات والقاعدة القواتية العريضة في جبة بشري".

وتابعت: "لاننا أبناء الرجاء والايمان، ولانه لا حدود لأحلامنا، فان نظرة سريعة الى المشاريع التي تنتظرها منطقتنا في السنوات المقبلة، تؤكد دخول نحو مئة مليون دولار أميركي موزعين على الشكل التالي: حوالي 15 مليون دولار كلفة بناء بيت الطالب الجامعي (بتمويل من مؤسسة جبل الارز)، 20 مليون دولار تكاليف شبكة مياه الشفة والصرف الصحي في الارز وبشري وحدشيت (بتمويل من الصندوق العربي)، 17 مليون دولار التحويرة التي تمتد من حدث الجبة مرورا ببريسات والديمان وحصرون وبزعون وبقرقاشا وبقاعكفرا وصولا الى مدخل بشري (بتمويل من البنك الاسلامي)، 40 مليون دولار اميركي كلفة شبكة الصرف الصحي لبلدات وقرى المنطقة بتمويل من الفرنسيين، 3.5 مليون دولار لاكمال مشروع المياه الكبير الذي بدأناه في منطقة العرقوب وقد صرف الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية منذ شهر مبلغ مليون دولار ستخصص لتنفيذ اشغال المياه في بلدتي قنات وطورزا، على ان تستكمل باقي الاشغال في بلدات برحليون - طورزا فور صرف المبلغ المتبقي، مليون ونصف المليون دولار كلفة بناء مركز جبل الارز الثقافي في محلة مار جرجس - بشري، بتمويل من السيد كارلوس سليم. وفي الختام، قالت جعجع: "هناك لائحة من الاسماء التي كنت أود توجيه الشكر لها على ما قدمه أصحابها من مساعدات ودعم مادي وعيني لتنفيذ مشروع بيت الطالب الجامعي، لكني عدلت اليوم عن ذكرهم وشكرهم، لانهم سيكونون معنا يوم الافتتاح ان شاء الله وتتعرفون عليهم مباشرة ونشكرهم سوية وجها لوجه".

العمار

بدوره، ألقى العمار كلمة قال فيها: "اننا نبني في الوطن وللمنطقة صرحا مكملا طبيعيا، ونحن بأمس الحاجة اليه، مكملا لكل صرح تربوي يرتاده ابناؤنا وبناتنا بحثا عن العلم والتقدم والتطور. اننا نبني بذلك جيلا من الشباب نفتخر به لأنه سيكون الوارث الأمين لوطننا ولمنطقتنا ولحضارتتا المميزة، تعالوا يا من تعبتم وناضلتم وسهرتم طويلا لكي تصلوا بهذا الصرح الى ما وصلتم اليه الآن. تعالوا نتابع العمل ليصل هذا البناء الى هدفه السامي ولكن تعالوا بنوع خاص نسهر على ابنائنا وشبابنا ليخرجوا من هذا الصرح وهم يعرفون طريقهم في هذا الوطن وليس طريق الهجرة الى بلاد لا يعودون منها الينا". وأضاف: "نحن نفتخر بشبابنا ومستواهم العلمي والاخلاقي والتربوي، ولكن فلنساعدهم ليثمنوا طاقاتهم الخيرة في هذا الوطن. نحن وفي ذكرى الاستقلال وعلى الرغم مما نمر به من الظروف الاستثنائية التي نمر بها نبني بطريقتنا الخيرة هذا الاستقلال وعلى أسس ثابتة عبر ما نقوم به هنا اليوم. هكذا نريد وطننا صرحا تربويا رائدا يعيش فيه ابناؤه بسلام وتواصل تحت سقف عادل لا يميز بينهم... نحن وان جئنا من جبلنا الحبيب الى ساحلنا المعطاء لنتعلم ولكن عيننا دائما الى فوق الى الجبل الذي يجسد حضارتنا وتراثنا وتاريخنا ونعتز بكل ذلك. ولأهل الساحل نقول اهلا بكم في ربوعنا تتعرفون على حضارتنا وتستقون من مياهنا التي حافظت على نقائها وتتنشقون هواءنا البعيد من التلوث وتنعمون في هدوء خسرتموه في ضوضاء الحياة، عندنا الكثير نقدمه لكم ولكن الأهم من كل ذلك عندنا هو تعلقنا بأرضنا وبوطننا وبكنيستنا نحن أهل هذه الحضارة وسنحافظ عليها كما نحافظ على أرواحنا". وختم العمار: "هنيئا لنا بهذا الصرح وبكل من أسهم وبكل العاملين به، وهنيئا للقوات اللبنانية التي فكرت وعملت ونفذت وتابعت ليصل هذا المشروع الى ما وصل اليه مع الأمل الكبير انه سيصل الى خواتيمه قريبا، بارككم الله جميعا وبارك الخيرين الصالحين وعوض عليهم أضعاف ما يقومون به". ومن ثم تمت إزاحة الستارة عن اللوحة التذكارية ووضع كل من نائبي جبة بشري والمطرانين روحانا والعمار حجارة الأساس وشارك الجميع في حفل الكوكتيل.

 

تلك الفئة الإيرانية الباغية في العراق

داود البصري/السياسة

كل من راهن على اختلاف منهج حيدر العبادي رئيس الحكومة العراقية عن سلفه الطالح نوري المالكي وقع في خطأ مميت ومهلك, إما نتيجة لحسن النوايا أو لأسباب أخرى? ولكن الحقيقة العارية تقول وتفضح وتؤكد حقائق الطبيعة المخاتلة والإرهابية للخلف والسلف باعتبارهم أبناء مدرسة صفوية إرهابية واحدة هي مدرسة حزب الدعوة العميل والتيارات الإيرانية المرتبطة بها, فمطالبة حيدر العبادي بتسليم نائب رئيس الجمهورية الأسبق الأستاذ طارق الهاشمي لبغداد من الحكومة التركية هي بمثابة حركة إرهابية واضحة ضمن مسلسل الردة الإرهابية الذي ينوي كل من حكومات العراق وإيران وشبيحة الشام تنفيذه حاليا ومعهم عملاؤهم وجحوشهم المعروفون في المنطقة العربية!, فتوزيع تهم الإرهاب على الآخرين هي مهنة أهل الإرهاب في حزب الدعوة وشركاه والذين وردت أسماؤهم ضمن القائمة الإماراتية الشهيرة والتي تزينت بأسمائهم الوسخة والعريقة في الإرهاب, كما أن مطالبة العبادي تحت إغراءات المنح البترولية من تركيا بتسليم السيد الهاشمي تعتبر اهانة حقيقية لحكومة أردوغان التي هي ليست مأوى للإرهابيين! وهي كذلك اتهام صريح لدولة قطر بطريقة خبيثة, وهو اتهام قطعي يطال كل دول منظومة مجلس التعاون الخليجي المتضررة من الإرهاب والرافضة له والعاملة على إزالة خطره. وتوجه الإعلام الطائفي في العراق لمهاجمة دول الخليج العربي يؤكد ان الحكومة العراقية مجرد هيكل فارغ كما أن ديبلوماسيتها المعلنة تختلف بالكامل عن سياستها المنهجية بصورتها الحقيقية, وهو أمر نعرفه جليا لكون من يقود عجلة الدولة ويفرض منهجها الآيديولوجي هم أهل الفكر الطائفي الباطني المعروف والمكشوف لنا بالكامل, بعد أن عايشناه وخبرناه من الداخل منذ عقود طويلة. الحقائق باتت جلية وواضحة, وتؤكد بأن ابتسامات حيدر العبادي الصفراء هي نفسها تكشيرة نوري المالكي الحاقدة والطائفية, والرثة, لكن وفق أسلوب تعبيري مختلف ظاهريا ومتوافق باطنيا, من يريد نزع فتيل الفتنة في العراق عليه أولا الاعتراف بالخطأ وتعويض الضحايا ومن ثم إصلاح الأخطاء الكارثية التي تسببت بها السياسات الطائفية الهوجاء لمستبد أهوج لم ينل جزاءه, ولا حسابه الذي يستحق قانونيا بعد أن نجح وبتميز في وضع العراق على سكة الندامة وطريق التقسيم والتشظي, فها هو السيد علي السيستاني يدعو علنا قوات الحشد الحكومي العراقي الى عدم التعدي على أملاك وأرواح المواطنين! وبما يعني أن جرائم حكومة العبادي باتت مستنكرة من المرجعية الدينية العليا في البلاد! وفي ذلك تأكيد على حجم الشطط والتطرف في ممارسة السلطة وإدانة واضحة لأسلوبها في معالجة الأزمات التي تسببت بها. مطالبة العبادي للأتراك بتسليم الأستاذ طارق الهاشمي هو تعبير فج عن عدوانية وحقد السلطة واستمرارها في منهجها الاقصائي الحاقد, فالسيد الهاشمي بات اليوم رمزا للعدالة المفقودة في العراق, والعالم كله يعترف ببراءته من التهم التلفيقية الموجهة إليه, كما أن الضمير العالمي يستنكر حجم الإرهاب الأسود الممارس سلطويا ضد المعتقلين الأبرياء من منتسبي مكتبه والعاملين معه الذين تسلط على رؤوسهم اليوم تهديدات الحكم بالإعدام, رغم براءتهم وتهاوي الأدلة الملفقة والمفبركة ضدهم. في العراق اليوم معركة حقيقية بين البربرية والهمجية التي تمثلها السلطة بكل أركانها وعناصر حشدها المهزومة, وبين الحضارة والتقدم والدعوة للخير والسلام التي تحملها رايات ومعاناة أهل السنة الأحرار, وهم يواجهون هجمة عدوانية بربرية برمكية شعوبية حاقدة تستند الى خرافات التاريخ وأساطيره في محاولات بائسة لحرف الحقائق. ديبلوماسبة العبادي فاشلة كما ونوعا لكون المرضى النفسيين والفاشلين التاريخيين لا يمكنهم بناء دولة محترمة, بل إنهم مجرد دمعة مسفوحة في تاريخ عراقي طويل عامر بالمصائب والنكسات. لن تطول انتكاسة الحرية في العراق وسيحقق الأحرار وعد الله الذي يدافع عن الذين آمنوا ويسحق الجبارين والكذابين ومحرفي الكلم عن موضعه من أهل التزوير والتلفيق والفبركة. حيدر العبادي رغم النوايا الطيبة التي أطلقها بعض العراقيين ومنهم الأستاذ طارق الهاشمي نفسه تجاههم قد أظهر وجهه الطائفي الحقيقي بعد أن ذاب الماكياج الموقت الذي وضعه على محياه تدليسا ونفاقا. الطائفيون يظلون عالة على أنفسهم وعاراً على مجتمعاتهم والتاريخ وكارثة على أوطانهم, والأحرار سيواصلون الكفاح وسلوك درب ذات الشوكة حتى ينصرهم الله والذين آمنوا ويخزي وجوه القوم الظالمين.

 

حمادة رسم لمئات الشهود بعده خريطة طريق توصل إلى دمشق والضاحية

جهات قضائية لبنانية: شهادة جنبلاط ستكون حاسمة في اتهام النظام السوري و"حزب الله"

لندن كتب حميد غريافي/السياسة

وضعت شهادة النائب مروان حمادة أمام المحكمة الدولية الخاصة بلبنان خريطة طريق شديدة التفصيل لجميع شهود الادعاء في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير 2005, كي يسيروا بهديها وتفاصيلها للوصول إلى رؤوس القتلة في هرمي النظامين السوري الحالي واللبناني السابق, إضافة إلى قيادة حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت. وقالت جهات قضائية لبنانية تواكب شهادة حمادة التي استمرت أياماً عدة وتستأنف الشهر المقبل في لاهاي ان قضاة المحكمة وخصوصاً رئيسها والمدعي العام اعتبروا طريقة سرد هذا السياسي اللبناني شديد التثقيف للأحداث ولكل ما أحاط بجريمة الاغتيال, وبشرح كل صغيرة وكبيرة, بمثابة درس ثقافي في سياسة إحدى أصغر دول الامم المتحدة, وأكدوا ان حمادة شرح لهم ما لم يكونوا على علم به أو ما كان ملتبساً عليهم من الدستور اللبناني وأبوابه ومفاعيله, كما وسعت عمليات سرده التفاصيل ورده على اسئلة المدعي العام ورئيس المحكمة وبعض محامي الدفاع عن المتهمين آفاق إلمام أعضاء المحكمة بالحياة السياسية والاجتماعية اللبنانية وبالصراعات السياسية في لبنان ومع جيرانه, بحيث أصيب المستمعون احيانا بالذهول من تصرفات (بشار) الأسد واستخباراته وعملائه في لبنان.

وأكدت الجهات القضائية أن مروان حمادة جعل في شهادته الطويلة وليد جنبلاط مرة أخرى بيضة القبان في المحاكمات, كما هو بيضة قبان في السياسة اللبنانية الداخلية, كما جعل أقواله في شهادته (اذا حضر) الفيصل القاطع في إلباس بشار الاسد وحسن نصر الله والعشرات من معاونيهما تهم اغتيال الحريري ورفاقه ومن بعده نحو عشر شخصيات لبنانية معارضة لهما. ولم تستبعد الجهات أن تَدخُل شهادة حمادة علم القضاء من بابه الحديث لما انطوت عليه من مفاصل ودقائق وأسلوب سرد محبب, اختصرت كلها الجريمة وظروفها ومسبباتها ومقدماتها ومن ثم تداعياتها التي أدت الى اعتقال الأربعة الأكبر من ضابط الاستخبارات والامن الداخلي والامن العام والحرس الجمهوري وزجهم في السجن طوال اربع سنوات كاملة, كما أدت الى تغيير فوري لوجه النظام القبيح في العام 2006, ولكن ليس بصورة حاسمة او بسبب اخطاء بعض قادة النظام الجديد المعادي لسورية ولحزب الله الذي يمثل خمسة محامين عن متهميه بالجريمة أمام محكمة لاهاي. وأعربت الجهات القضائية لالسياسة عن اعتقادها ان عدم ترك حمادة أي شاردة أو واردة في توصيف الجريمة وحصر فاعليها بالنظام السوري وبحزب الله سيعبد الطريق بلا حفر ولا ثغرات أمام شهود الاتهام الذين ينتظرون دورهم للإدلاء بما لديهم من معلومات تؤكد اتهامات حمادة لنظام بشار الاسد ورؤوس اجهزته الاستخبارية والامنية ولحسن نصر الله وعصبة المحيطين به وصولاً الى الرئيس الأسبق اميل لحود وضباطه الاربعة مرة اخرى وجلبهم الى المحكمة بوصفهم متهمين.

 

أميركا وتركيا تبحثان مرحلة انتقالية من دون الأسد

٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٤/وكالات

حاول نائب الرئيس الأميركي جو بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت تخفيف الاحتقان بشأن الأزمة في سوريا والمشاركة في الحملة ضد داعش، لكنهما لم يتوصلا إلى تحقيق اختراق في هذا المجال. وأعلن بايدن أنه بحث مع أردوغان فترة انتقالية في سوريا لا يشارك فيها الأسد. وقال في مؤتمر صحافي مع أردوغان إن الطرفين بحثا تقوية المعارضة السورية وضمان فترة انتقالية بعيداً عن نظام الأسد، بالإضافة إلى حرمان المتطرفين من ملاذ آمن ودحرهم وهزيمتهم. من جهته، أشاد أردوغان بالعلاقات الثنائية قائلاً 'نريد أن نواصل تعاوننا مع الولايات المتحدة ونعمل على تطويره. وكان بايدن فشل في إقناع تركيا بالانضمام إلى التحالف الدولي ضد المتطرفين وتأتي زيارة بايدن إلى اسطنبول ليكون أعلى مسؤول أميركي يزور تركيا منذ انتخاب أردوغان رئيساً للبلاد، وسط توترات غير عادية بين البلدين العضوين في الحلف الأطلسي. ولم يعلن الرجلان عن أي انفراج بعد أربع ساعات تقريباً من المحادثات في قصر عثماني على الضفة الآسيوية في اسطنبول. وتشعر واشنطن بالإحباط من الدور المحدود نسبياً لتركيا في القتال ضد تنظيم داعش الذي يسيطر على مناطق واسعة من العراق وسوريا. كما تشعر تركيا بالغضب إزاء عدم الاعتراف بمساهمتها في استقبال نحو 1,6 مليون لاجئ سوري، كما تشعر بالقلق من دعم المقاتلين الأكراد الذين يحاربون ضد داعش.

 

لماذا دعا هولاند إلى "الانتخاب فوراً"؟ لا تقدُّم في المحادثات حول الاستحقاق

خليل فليحان/النهار 24 تشرين الثاني 2014

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى انتخاب رئيس للجمهورية "فوراً"، في برقيته الى الرئيس تمام سلام لتهنئته بعيد الاستقلال الـ71، بدلاً من إرسالها الى رئيس البلاد، الشاغر مركزه منذ 25 أيار الماضي. ويعود سبب مطالبة سيد الاليزيه بهذه السرعة الى فشله في إقناع أي دولة قادرة أو لها صداقات مع قوى سياسية من أجل تسهيل عملية الانتخاب. وآخر المساعي التي بذلها كانت مع ايران، بإرساله مدير شؤون الشرق الأدنى وشمال افريقيا جان فرنسوا جيرو الى طهران حيث أجرى محادثات مع مسؤولين ايرانيين تناولت العلاقات الثنائية وسبل تطويرها والانتخابات الرئاسية في لبنان. وأكد السفير الفرنسي باتريس باؤلي لـ"النهار" رداً على سؤال عن نتائج الزيارة: "ان اي تقدم في الاستحقاق الرئاسي اللبناني لم يسجل، لكن ذلك لا يعني ان المفاوضات مع ايران ستتوقف، وأي موعد جديد لزيارة جيرو لم يحدد".

واللافت ايضاً ان بعض قادة الدول الذين هنأوا لبنان بذكرى الاستقلال، ارسلوا برقيات موجهة الى "الشعب اللبناني" وليس الى سلام، وفي طليعتهم الرئيس الاميركي باراك أوباما، مع مطالبته بانتخاب رئيس جديد.

ولاحظ أحد المستعدين للترشح للرئاسة في حال استبعد الثنائي المتنافس ميشال عون وسمير جعجع "ان النواب الممدد لهم استوعبوا الردود المنتقدة التي تمثلت بمسيرة الى القصر الجمهوري بقيادة نقيب المحامين جورج جريج وناشطين في جمعية "فرح العطاء" للمطالبة بانتخاب رئيس للبلاد ويعود القصر الجمهوري الى فتح أبوابه". كما ان حملات أخرى ظهرت في عدد من وسائل الاعلام تهاجم النواب الذين مددوا لأنفسهم.

واشار الى ان بوادر التفاؤل التي بشّر بها الرئيس نبيه بري في شأن امكان اجراء هذا الاستحقاق ليس لها اي ترجمة عملية، والكلام على محاولته جمع ممثلين لـ"تيار المستقبل" و"حزب الله" هي حتى الآن موضع تشكيك من بعض "المستقبليين".

ورأى "ان اقتراح المرشح ميشال عون حصر جلسة الانتخاب به وبسمير جعجع ولد ميتاً، بدليل ان المستهدف الاول هو رئيس "اللقاء الديموقراطي" وليد جنبلاط لسحب مرشحه النائب هنري حلو، وقد رفضه بعد دقائق من إطلاقه واصفاً إياه بأنه عمل غير ديموقراطي، وتبعه حلو امس متمسكاً بترشحه ومهاجماً الاقتراح".

واستغرب ان أياً من حلفاء عون في قوى الثامن من آذار لم يدافع عن اقتراحه باستثناء عدد من نواب كتلته الذين أثنوا عليه، وهذا أمر طبيعي، لكنه لم يُقنع الافرقاء الآخرين المعارضين. وقال ان استمرار طرح الاقتراحات التي يعتمدها عون "أبقى القصر الجمهوري ما يزيد على الـ184 يوماً شاغراً، محدثاً خللاً في بنية المؤسسات الدستورية للدولة اللبنانية"، وذكر ان استخدام مثل هذه الأساليب في مثل هذا الظرف بدأ يثير احتجاجات وتساؤلات من دول أوروبية، كما حصل في مؤتمر برلين الذي دعت اليه المانيا منذ بضعة أسابيع. وشدّد على أهمية أن يعي بعض القادة خطورة بقاء البلاد من دون رئيس للجمهورية، وما تركه هذا التغيير من تعطيل للعمل التشريعي وتعثر في إقرار المشاريع التي تطرح على الحكومة وغياب التمثيل الديبلوماسي على مستوى السفراء في الدول التي شغرت المراكز فيها بعد بلوغهم السن القانونية.

هل في الامكان إصلاح ما أفسده الدهر؟ في لبنان أزمة أخلاق لا أزمة قوانين

اميل خوري/النهار

24 تشرين الثاني 2014

ليس بالقوانين وحدها يقضى على الفساد والافساد وعلى اختلاس الاموال العامة، بل في تطبيق هذه القوانين لتصبح رادعة. فلبنان ليس في حاجة الى مزيد من القوانين انما الى من ينفذها فلا يظل الفاسدون والمختلسون يتحدونها باقامة حفلات التكريم لهم... فكل شيء يبدأ بالأخلاق ولا سيما في السياسة والسلطة، ولبنان يعيش ازمة اخلاق. قال مفكر فرنسي في الاصلاح الاداري: "من لا يصلح شيئاً يعد جباناً، ومن يدعي ان في امكانه اصلاح كل شيء هو احمق". وفي لبنان اثبتت المحاولات الاصلاحية التي يتعذر احصاؤها صحة ذلك إذ إنها أصلحت شيئاً وغابت عنها أشياء. وإذا بالقوانين تشيخ فيما السرقات والفساد في ازدهار لأسباب سياسية او حزبية او طائفية، وبات الكلام على الاصلاح وعلى مكافحة الفساد والفاسدين مجرد جعجعة بلا طحين، أو موسمياً قصير العمر...

الواقع ان ما هو اهم من القوانين هو اخلاق الانسان التي تجعله شفافاً ومستقيماً ونزيهاً وصاحب ضمير حي في أي موقع كان فيه، ومثل هذا الانسان ليس في حاجة الى قوانين تحرس ضميره وتردعه عن ارتكاب المخالفات والتجاوزات، وعندها لا تبقى الآدامية والشفافية والنزاهة شرطاً من شروط إشغال الوظائف الكبرى او الصغرى، بل تكون شيئاً بديهياً وطبيعياً لا يجوز معه تأكيد ما هو مؤكد بالقول: نريد رئيساً للجمهورية نظيفاً وشفافاً، ونريد رئيساً للحكومة ووزراء انقياء وشفافين ونواباً يعرف الشعب انتخاب من منهم يتحلى بالصفات الحميدة، وإلا كان الشعب نفسه مسؤولا عن اعادة انتخاب الفاسد والمفسد في أي موقع لأن من لا يستطيع أن يحاسب نفسه اولا فإنه لا يستطيع محاسبة أحد. لذلك يجب الاهتمام بوضع الرجل الصالح في المكان الصالح بدءاً من رأس الهرم الى قاعدته عملاً بالقول: السمكة تفسد من رأسها والدرج يشطف من فوق وليس من تحت. فرئيس جمهورية نظيف وشفاف لا يأتي الا برئيس حكومة مثله، ورئيس حكومة لا يأتي الا بوزراء شفافين وانقياء، ومثل هؤلاء الوزراء لن يأتوا الا بمديرين مثلهم، وهؤلاء لن يأتوا الى الادارة إلا بموظفين اكفاء وشفافين، فلا الكفاية وحدها تكفي من دون شفافية، ولا الشفافية وحدها تكفي من دون اختصاص ومعرفة. وعندما تقوم مثل هذه الدولة من القمة الى القاعدة يصير في الامكان تطبيق القوانين على الجميع، ولا تبقى من دون تطبيق لأي سبب فيظل السارق يسرح ويمرح متحدياً الاوادم، وهذا ما يجعل الناس يتساءلون اليوم: لماذا كشف وزير الصحة وائل ابو فاعور ما لم يكشفه سواه قبله، ولماذا لا يكشف كل وزير ما في وزارته من فضائح اذا وجدت، ولماذا لم يحاسب عهد ما ارتكبته عهود سابقة؟ هل لأنه مرتكب مثلها ام لأنه عاجز ومقصر وغير قادر حتى وإن كان راغباً فيبقى الفساد صامداً في وجه الجميع والقوانين تندحر امامه.

عام 1930 احالت الحكومة على مجلس النواب قانوناً نص على الكسب غير المشروع. وفي عام 1945 طلب وضع قانون جزائي للاثراء غير المشروع نص على الآتي: "يعتبر اثراء غير مشروع الاثراء الذي يحصل عليه الموظف او القائم بخدمة عامة او من ينتسب اليهما برابطة القرابة او المصاهرة او الشراكة او الخدمة الحالية او السابقة، بالرشوة او صرف النفوذ او استثمار الوظيفة في طرق غير مشروعة وإن لم تشكل جرماً، او الاثراء الذي يحصل عليه الموظفون من طريق الاستملاك او من المقاولات وسوء تنفيذها او استخدام اموال الخزينة ووسائل الدولة من اجل تحسين قيمة عقارات يملكها رسميون او من ينتسبون اليهم، او حصل شراء بناء على معلومات اتصلت بهم بحكم وظيفتهم بأن قوانين ستصدر ومشاريع ستنفذ تحقق لهم

الكسب".

ولا يزال الكلام يدور حتى اليوم على قانون الاثراء غير المشروع وادخال تعديلات عليه لجعله اكثر قدرة على منع الفساد ومكافحته، فضلاً عن تقديم كل نائب ومسؤول تصريحاً عما يملكه من اموال منقولة وغير منقولة لمعرفة ما اذا كانت زادت ام نقصت، ومن رأى ان رفع السرية المصرفية عن حسابات كل من يتعاطى الشأن العام هو وحده الرادع. لكن الكلام ظل كلاماً والفعل ظل للفساد والفاسدين ولا من يحاسب لأن العلة ليست في القوانين والنصوص انما في النفوس، والأزمة هي أزمة اخلاق، وما من عهد استطاع ان يصلح ما افسدته عهود. فالقوانين لا تهذب الاخلاق انما الاخلاق هي التي تهذب القوانين.

 

لننتظر ونرَ" قاعدة الترقّب للحوار الثنائي برّي يبرع في مشاريع اللبننة... ولكن؟

روزانا بومنصف /النهار

24 تشرين الثاني 2014

ارتبكت الدول في التعامل مع لبنان في ذكرى الاستقلال في غياب رئيس للجمهورية توجه اليه عادة برقيات التهاني في المناسبة باعتباره رمزاً للدولة وسيادتها. ففيما وجه الرئيس الاميركي باراك اوباما رسالة الى "الشعب اللبناني" أعرب فيها عن الاسف لمرور هذه الذكرى من دون وجود رئيس منتخب، توجه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند برسالة الى رئيس الحكومة تمام سلام دعا فيها الى انتخاب رئيس للجمهورية في اسرع وقت في حين ان رؤساءغالبية الدول الاخرى التزموا الصمت. وقد اعتبرت مصادر معنية ان البرقيتين لا تخلوان من حيث عنوانيهما على الاقل من عناصر ضغط ضمنية من اجل حض المسؤولين اللبنانيين على القيام بواجباتهم على هذا الصعيد كما احراج الدول الاقليمية المعنية على عدم الاستمرار في تعطيل ملء موقع الرئاسة الاولى بحيث اتى الموقفان تكملة او متابعة للبيان الصحافي الاخير الذي صدر عن مجلس الامن الدولي بهذا المعنى قبل عشرة ايام معبراً عن مجموع دول المجلس، الا انها لم تخرج من حذرها ازاء توقع اي جديد على هذا الصعيد في المدى المنظور.

فعلى قاعدة "لننتظر ونرَ"، تختصر مصادر ديبلوماسية أجنبية رؤيتها لما يتم تداوله من سعي من اجل اقامة حوار بين تيار المستقبل و"حزب الله" على رغم الترحيب المبدئي بالحوار وبكل محاولة تصب في هذا الاطار. فالأمر الجيد، في رأيها، يكمن في ان رئيس مجلس النواب نبيه بري اطلق الكلام على مؤشرات ايجابية على اثر التمديد للمجلس من اجل استيعاب الرفض اللبناني لهذا التمديد ومن اجل استيعاب انزعاج بكركي على الالتقاء السياسي على التمديد للمجلس من دون تعميم هذا الالتقاء على انتخاب رئيس جديد للجمهورية. لكنه سارع الى توظيف الكلام الايجابي الذي صدر عن الرئيس سعد الحريري ابان احداث طرابلس الاخيرة والذي كان محرجاً جداً لخصومه عدم تلقفه كما سعى الى توظيف رد فعل الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله على كلام الحريري رمى من خلاله الى احراج الاخير ورمي الكرة في ملعبه. لذا يعطي بري انطباعات حيال جدية قيامه بمساع من اجل فتح حوار بين المستقبل والحزب اقل ما يقال في شأنها انها تساهم في ترييح الاجواء وتخفيف التشنجات في هذا التوقيت على اساس الاستعدادات المتبادلة للحوار والتي لا تقل أهمية عن الحوار في ذاته خصوصاً اذا استغرقت بعض الوقت بما يسمح للبنان التنفس براحة اكبر ولو لم تؤد هذه المساعي الى اي نتيجة عملية. الامر الايجابي الاخر هو الايحاء بأن بري يعمل من خارج انتظار الاجندة الاقليمية بمعنى انتظار محطات معينة على غرار ترقب نتائج المفاوضات الجارية بين الدول الخمس الكبرى زائد المانيا مع ايران حول ملفها النووي. ومع ان رؤساء البعثات الديبلوماسية لعواصم دول مؤثرة جهدوا مراراً وتكراراً في محاولة اقناع السياسيين بعدم ربط استحقاقاتهم وفي مقدمها الانتخابات الرئاسية بالمفاوضات حول النووي الايراني لان هذه المفاوضات لا تشمل ولا تعني في اي شكل ربط اي ملف اقليمي بها ولا سيما الوضع في لبنان، فإن ثمة رهانات كانت ولا تزال مستمرة على موعد 24 تشرين الثاني الموعد النهائي للاتفاق على هذا الملف كمحطة لقلب الأوراق او خلطها في موضوع الانتخابات. وتاليا، فإن غياب الاتفاق بحلول هذا الموعد اليوم اياً تكن طبيعة الآلية التالية التي ستعتمد اما لتمديد المفاوضات أو أي أمر آخر، سيسقط بدوره محطة رهان اضافية من المحطات التي ربط بها الاستحقاق لدى العديد من الاوساط السياسية في لبنان. ولا تتوقع هذه المصادر ان يعني اطلاق بري مساعيه انه سينجح في احراز اي نتيجة خارج المعطيات الاقليمية التي تبقى متحكمة بمسار الوضع اللبناني، ولو ان هذه المصادر دفعت بالنيابة عن الادارات السياسية في عواصم بلدانها في اتجاه الابقاء على القرار لبنانياً داخلياً قدر الامكان ومحاولة عزل الخارج من دون جدوى، لكن احداً لا يمكنه ان ينكر على بري براعته في محاولة تظهير "لبننة" محاولة الوصول الى حل او التحضير لمواكبة اي تطور ايجابي خارجي من اي نوع، ذلك على رغم ان احداً لا يرى هذا الحل في الافق على الاقل بالنسبة الى انتخاب رئيس جديد للجمهورية. وبعض هذه المصادر ممن يلتقي فريقي 14 و8 آذار وليس واحداً من دون الآخر يبدي شكوكاً على قاعدة ان المصادر تلمس تعاطياً فوقياً من قوى 8 آذار استناداً الى ما توحيه هذه القوى بثقة عن امتلاكها اوراق قوة على غير ما هو موقع خصومها، ما لا تتوقع بنتيجته ان يساعد في اي حوار.

 

مبادرة عون أطاحت حظوظ صفقة رئاسية على حسابه

سابين عويس/النهار

24 تشرين الثاني 2014

مضت الذكرى الحادية والسبعون للإستقلال، تماماً كما وصفها الرئيسان تمام سلام وسعد الحريري، حزينة ومشينة ومريبة، بما أنها عكست مستوى الانحدار الذي بلغته البلاد في ظل شغور رئاسي طوى اليوم شهره السادس ووضع أمني خطير أبرز تجلياته استمرار خطف عسكريين من قبل تنظيمين مسلحين منذ آب الماضي. وغاب الاحتفال المركزي بمبادرة مسؤولة من رئيس الحكومة لتفادي أمرين: الاول ملء ٢٤ وزيراً كرسيا واحدا فارغا هو كرسي الرئاسة في إطار ممارسة الوزراء مجتمعين صلاحيات الرئيس، والثاني إجراء عرض عسكري للجيش فيما مجموعة من عناصره محتجزة لدى تنظيمي "داعش" و"النصرة" منذ ثلاثة اشهر.

وطوى الاستقلال ذكراه الحادية والسبعين من دون أي مؤشرات جدية حيال احتمال الوصول الى توافق رئاسي.

فلا المؤشرات الخارجية توحي إمكان نفاذ لحظة إقليمية او دولية تسهل عملية الانتخاب ولا المؤشرات الداخلية - التي هي ويا للأسف انعكاس للخارج - تعطي انطباعا بأن كل الكلام والمشاعر النبيلة الداعية الى إنجاز الاستحقاق الرئاسي قابلة للصرف في المدى القريب.

وفيما يعول المشهد الداخلي على حظوظ انطلاق حوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله"، انطلاقا من مناخ إيجابي صادر عن اوساط عين التينة يتحدث عن مرحلة متقدمة من الإعداد لهذا الحوار وصلت الى مستوى إنجاز جدول الأعمال، فإن مراجع سياسية قللت من فرص انطلاق هذا الحوار في مدى قريب وفي نجاحه في التوصل الى إنجاز توافق على موقع الرئاسة.

لا تنفي المراجع ان يشكل ملف الرئاسة بندا مهماً واساسياً، لكنه في رأيها لن يكون متقدماً على البنود الأكثر أهمية وحيوية بالنسبة الى الفريقين والتي تتعلق في شكل أساسي بمعالجة التباينات العميقة القائمة بينهما حيال مقاربة كل منهما للوضع اللبناني والملفات العالقة فيه.

لكنها في الوقت عينه لا تستبعد التعامل معه تحت وطأة ضغط دولي مرشح لأن يتصاعد، على غرار ما حصل بالنسبة الى تأليف الحكومة، أي على قاعدة ربط النزاع الذي ارتضياه مخرجا لتنفيس احتقان مذهبي كاد ينزلق بكليهما، الى فتنة دموية غير قابلة للاحتواء.

وعليه، فإن هناك مسائل "وجودية" تتطلب حوارا جديا حيالها بعدما أخذت التطورات الفريقين الى أماكن سيكون صعباً على كليهما العودة منها، إن لجهة تمسك "حزب الله" بسلاحه وتورطه في الحرب في سوريا وعدم استعداده للتراجع او التخلي عن أي منهما، او بالنسبة الى تقدم مسار المحكمة الخاصة بلبنان الناظرة في اغتيال الرئيس رفيق الحريري، والتي بدأت شهاداتها تلامس خيوطا متصلة بالمتهمين.

تستبعد المراجع السياسية ان يكون الحوار المستقبلي مع "حزب الله" سريعاً، وان كانت تتوقع ان تحدد الاطلالة الاعلامية للحريري هذا الخميس محطة لرسم خريطة الطريق التي سينتهجها "المستقبل"حيال ملفي الرئاسة والعلاقة مع " حزب الله".

وترى ان البنود الخلافية بين الجانبين لا يمكن تجاوزها بلقاءات بين الجانبين، والتحضير لها تمهيدا للقاءات على المستوى القيادي بين الرئيس سعد الحريري والسيد حسن نصر الله لا بد ان يسبقه الكثير من تذليل العقد، لكن ربما ينجح الرهان على إمكان إعطاء اولوية في لحظة ما، وفي إطار ربط النزاع الجاري في الحكومة السلامية على تفاهم يشمل الرئاسة الأولى، علما ان الموقف الأخير لرئيس "تكتل التغيير والإصلاح" ميشال عون لا يعطي إشارات إيجابية في هذا المجال.

فالرجل الذي دعا الى حصر الترشيحات باسمين سعيا الى إحراج فريقه السياسي، بعدما سماه بالكامل، يدرك انه بطرحه هذا يطيح أي حظوظ لانتخابه رئيساً، كما يطيح أي فرص لانتخاب رئيس.

فحصر عون الرئاسة بينه وبين رئيس حزب "القوات اللبنانية" على قاعدة انه مرشح قوى ١٤ آذار، يعني عمليا ان زعيم التيار البرتقالي يحرص على إرباك فريقه كما الفريق الآخر ويمنعهما من الاتفاق على أي صفقة تطيح الرجلين معاً.

وحدها مفاجأة من عيار التفاهم على رئيس توافقي يجمع عليه كل من قوى ١٤ آذار والنائب وليد جنبلاط وترضى به قوى ٨ آذار يمكن ان تشكل التهديد الحقيقي للجنرال الذي سيجد نفسه أخيرا مغردا خارج سرب التسوية. لكن المراجع السياسية البارزة تعود لتؤكد ان ظروف مثل هذا التفاهم لم تنضج بعد، وان طبخة الرئاسة لا تزال على نار خارجية خفيفة لم يحن أوان نضوجها بعد.

 

تفكيك المشاكل مع إيران

علي بردى/النهار

24 تشرين الثاني 2014

قطعت المفاوضات النووية بين ايران والدول الست الكبرى أشواطاً مهمة. غير أن الإتفاق الشامل لا يبدو وشيكاً. لا يزال الخلاف عميقاً على قضايا مهمة. لذلك، يتوقع أن تتواصل المحادثات خلال الأشهر المقبلة وأن تتكرر صور المصافحات والإبتسامات بين الطرفين، وخصوصاً بين المسؤولين الأميركيين والإيرانيين، لاقفال هذا الملف تحديداً قبل الشروع في تفكيك المشاكل الكثيرة في الشرق الأوسط.

لم ينته تماماً بعد زمن القطيعة بين الولايات المتحدة وايران على رغم اضمحلال أوصاف كـ"الشيطان الأكبر" و"محور الشر". لن تعود أيضاً الى سابق عهدها الشاهنشاهي العلاقات بين القوة العظمى عالمياً والقوة الكبرى اقليمياً. ذلك زمن مضى. لم تقصد واشنطن أن تقدم هديتين ثمينتين بلا مقابل الى طهران عندما أطاحت النظام البعثي العراقي في بغداد والنظام الطالباني الأفغاني في كابول. كان الغرب عموماً ولا يزال ينظر الى الجمهورية الاسلامية باعتبارها جزءاً من المشكلة في المنطقة. حاولت إستقطاب الشيعة عبر العراق وسوريا ولبنان، وصولاً الى اليمن ودول أخرى. راهنت على ورقة رابحة دائماً: العداء لإسرائيل. لم ترتعد من التهديدات بتدمير منشآتها النووية. بل عملت على تخفيف وطأة العقوبات الدولية القارصة. هذه العملية متواصلة.

لن يغامر أي طرف بإعلان فشل المفاوضات في حال عدم التوصل الى اتفاق شامل اليوم في جنيف. الإنجازات التي تحققت حتى الآن تستوجب اعطاء فرصة إضافية للكيمياء المشتركة بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والممثلة العليا للإتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية البارونة كاترين آشتون، على رغم انتهاء ولايتها. يمكن الإتفاق الجزئي أن يعلق المزيد من النشاطات النووية الإيرانية المثيرة للشكوك في مقابل الإفراج عن المزيد من الأرصدة الإيرانية المجمدة بموجب نظام العقوبات.

يراهن كثيرون على امكان التوصل الى اتفاق نهائي قبل أن تدخل الولايات المتحدة من جديد حمى السباق الرئاسي الى البيت الأبيض. لم يعد الرئيس الأميركي باراك أوباما مقيداً بـ"ضروراتها" على رغم خسارة حزبه الديموقراطي الإنتخابات النصفية للكونغرس. بل هو أسّس لروحية تقديم التنازلات المشتركة التي يمكن أن تتيح بضعة أشهر إضافية للتوصل الى اتفاق شامل يمكن أن تكون له أبعاد تاريخية.

لذلك صار ممكناً اليوم ما كان يبدو مستحيلاً حتى الأمس القريب. يبقى أن الأساس الأعظم يقوم على التقاء المصالح بين الولايات المتحدة وايران. هذا ما تعنيه أولاً رسالة الرئيس الأميركي الأخيرة وهي الرابعة على الأرجح - الى المرشد الاعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي. كشفت أن البيت الأبيض بات مستعداً في حال التوصل أولاً الى تسوية للملف المتعلق بالبرنامج النووي الايراني لبناء تحالف مع ايران بغية مواجهة "العدو المشترك" المتمثل بـ"الدولة الإسلامية" (داعش) وغيرها من الجماعات التي تعتنق مذهب الإرهاب لدى تنظيم "القاعدة".