المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 04 أيلول/2014

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي 03 و04 ايلول/14

علي السيد شهيد بحجم الوطن/خالد موسى/04 أيلول/14

هل يُقاتل المسيحيون مُجدَّداً/شارل جبور/03 أيلول/14

14 آذار موحّدة في الترشيح والتسوية/اسعد بشارة/03 أيلول/14

نعيم عون: إن لم تلقَ صرختي جواباً، فالتيار في خطر/فادي عيد/04 أيلول/14

نظام دمشق قاتل الاطفال أشد إرهابا من داعش/داود البصري/04 أيلول/14

سقوط الطبقة لا ينفي بعثية داعش/زيد الجلوي/04 أيلول/14

هل ننتظر تكرار سيناريو داعش في ليبيا/عثمان ميرغني/04 أيلول/14

داعش والبيئة الحاضنة/هشام ملحم/04 أيلول/14

الارهاب في لبنان أمام مجلس الجامعة ودعوة إلى اجراءات عملية وخطط مواجهة/خليل فليحان/04 أيلول/14

مبادرة قوى 14 آذار تثبت أنها أمّ الصبي لا انتخابات ما دام عون ينتظر الحزب وإيران/اميل خوري/04 أيلول/14

مرجع رسمي يرسم صورة قاتمة للأوضاع: المعركة لا تزال في بدايتها وسط خفّة بالتعاطي معها/سابين عويس/04 أيلول/14

التوافق الرئاسي مؤجّل فكمّ يحتمل لبنان؟ مبادرة "اليد الممدودة" في ملعب قوى 8 آذار/روزانا بومنصف/04 أيلول/14

الدولة في الأشرفية خطّ أحمر والأهالي: لسنا حطباً للحرق/ألان سركيس/04 أيلول/14

إسلام الإرهابيين إذ يمضي في تدمير الإسلام/عبدالوهاب بدرخان/04 أيلول/14

التفرد بالسلطة ثقافة عربية/حسان حيدر/04 أيلول/14

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/ رسالة يعقوب/الفصل 4/1-10/صداقة العالم

*رسالة مفتوحة بالصوت والنص من الياس بجاني إلى الوزير السابق ميشال اده: هل المؤتمر المسيحي المشرقي في أميركا عمل رسولي أم مؤامرة ضد المسيحيين

*"لو اردت أن اساير مقامات الناس ما كنت عبداً للمسيح

*بالصوت والنص/فورماتMP3/رسالة مفتوحة من الياس بجاني إلى الوزير السابق ميشال اده: هل المؤتمر المسيحي المشرقي في أميركا عمل رسولي أم مؤامرة ضد المسيحيين/03 أيلول/14

*بالصوت/فورماتWMA/رسالة مفتوحة من الياس بجاني إلى الوزير السابق ميشال اده: هل المؤتمر المسيحي المشرقي في أميركا عمل رسولي أم مؤامرة ضد المسيحيين/03 أيلول/14

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*إلى الوزير السابق ميشال اده: هل المؤتمر المسيحي المشرقي في أميركا عمل رسولي أم مؤامرة ضد المسيحيين/الياس بجاني

*دموع مودّعي الشهيد السيّد في فنيدق لعنة للقتلة ودعوات إلى تقديم قضية الأسرى على ما عداها/ميشال حلاق/النهار

*قيادة الجيش نعت المجند الشهيد أبو ساري

*تدمير سيارات مففخة "كانت وجهتها الأراضي اللبنانية" في جرود القلمون

*14 آذار" ستناقش مبادرتها مع حزب الله: رفضها يعني انهيار الدولة

*علي السيد شهيد بحجم الوطن/خالد موسى

*اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 3 ايلول 2014

*من سيحسم المعركة في جرود القلمون؟

*سليمان دعا النواب لممارسة واجبهم الدستوري بانتخاب الرئيس: لإبعاد ملف العسكريين عن التجاذب السياسي

*بري جدد رفضه التمديد ودق ناقوس الخطر من الفراغ المؤسساتي

*سلام تابع مع زوار السراي قضايا عامة وبلامبلي ابلغه دعم الامم المتحدة للبنان في هذه اللحظة الصعبة

*نواب 14 آذار: لنشر الجيش على الحدود شمالا وشرقا والإستعانة باليونيفيل عند الضرورة

*فتفت : 14 آذار كشفت امس جميع الاوراق

*زهرمان: الحكومة تسخر طاقاتها لتحرير العسكريين المخطوفين

*مجدلاني : 14 اذار ستشكل لجنة اتصالات تبدأ عملها الاسبوع المقبل

*عون استقبل برلمانيا ايطاليا وهيئة متابعة قضية الامام الصدر ورفيقيه يعقوب: وصلنا الى أمور كثيرة تستوجب المتابعة

*معلولي ناشد بري دعوة مجلس النواب الى اقرار قانون اللامركزية الادارية الموسعة لأنها الخلاص الوحيد للبنان من الانهيار

*المطارنة الموارنة أسفوا لعجز النواب عن انتخاب الرئيس: للوقوف إلى جانب حكمة الحكومة في التعاطي مع ملف العسكريين

*الجميل عرض مع لاتوري الوضع في لبنان والمنطقة

*عا فِكرَه.. إلى رَهَف بِنت الشّهيد عَلي السيِّد/بِقلَم روني ألفا

*القلق يعصف بالدروز: حزب الله الضمانة!/الجميّل يتّهم عون

*"النصرة" تشترط اعتذار البطريرك وإطلاق 10 سجناء مقابل كل عسكري لبناني!

*هل استقال العميد شامل روكز؟

*احباط اخطر عملية احتجاز رهائن من ضباط وعناصر فصيلة حرس رومية

*إطلاق سراح موقوفين محكوم عليهم يحتاج الى أحد عفوين

*عضوم: القانون يمنع المقايضة بين العسكريين المخطوفين وجماعات ارهابية

*الدكتور نواف كبارة في كلمة باسم ذوي الإعاقة في العالم في جلسة المؤتمر ال 65 للأمم المتحدة:نحلم بأن تشمل الأهداف الإنمائية للألفية 2015 كل الناس

*حكيم بحث مع وفد اهالي المنصورية في موضوع خط التوتر العالي

*الحجار: نريد رئيسا يلتزم الطائف واعلان بعبدا

*حركة الأرز الوطني: مبادرة 14 آذار حل جيد

*سخط عالمي بعد قتل سوتلوف واوباما يرفض "الترهيب"

*اوباما:التصدي لداعش سيستغرق وقتا

*البيت الابيض اكد صحة فيديو اعدام الصحافي الاميركي سوتلوف

*اسرائيل تدرج "داعش" على قائمة "المنظمات غير القانونية"

*مطر حاضر عن الامام الصدر: شغل الناس وصنع التاريخ وقلب الامور لانه اتكل على ربه فأعطى خيرا عميما

*كراسي المال من دون خلفية سياسية ونضال.. نعيم عون: إن لم تلقَ صرختي جواباً، فالتيار في خطر/فادي عيد/المسيرة

*آذار موحّدة في الترشيح والتسوية/اسعد بشارة/الجمهورية

*هل يُقاتل المسيحيون مُجدَّداً؟/شارل جبور/الجمهورية

*داعش ثمرة سياسة الإقصاء السنّي والشيعي معاً/جاد يوسف/الجمهورية

*نظام دمشق قاتل الاطفال أشد إرهابا من داعش /داود البصري/السياسة

*سقوط الطبقة لا ينفي بعثية داعش/زيد الجلوي/السياسة

*هل ننتظر تكرار سيناريو داعش في ليبيا؟هل ننتظر تكرار سيناريو داعش في ليبيا؟

*عثمان ميرغني/الشرق الأوسط/داعش" والبيئة الحاضنة/هشام ملحم/النهار

*الارهاب في لبنان أمام مجلس الجامعة ودعوة إلى اجراءات عملية وخطط مواجهة

*خليل فليحان /4 أيلول 2014/النهار

*مبادرة قوى 14 آذار تثبت أنها "أمّ الصبي" لا انتخابات ما دام عون ينتظر "الحزب"... وإيران/اميل خوري /النهار/4

*مرجع رسمي يرسم صورة قاتمة للأوضاع: المعركة لا تزال في بدايتها وسط خفّة بالتعاطي معها/سابين عويس/النهار

*التوافق الرئاسي مؤجّل فكمّ يحتمل لبنان؟ مبادرة "اليد الممدودة" في ملعب قوى 8 آذار/روزانا بومنصف/النهار

*الدولة في الأشرفية خطّ أحمر... والأهالي: لسنا حطباً للحرق/ألان سركيس-جريدة الجمهورية

*إسلام الإرهابيين إذ يمضي في تدمير الإسلام/عبدالوهاب بدرخان/الحياة

*التفرد بالسلطة ثقافة عربية/حسان حيدر/الحياة

 

تفاصيل النشرة

الزوادة الإيمانية/ رسالة يعقوب/الفصل 4/1-10/صداقة العالم
من أين القتال والخصام بينكم؟ أما هي من أهوائكم المتصارعة في أجسادكم؟ تشتهون ولا تمتلكون فتقتلون. تحسدون وتعجزون أن تنالوا فتخاصمون وتقاتلون. أنتم محرومون لأنكم لا تطلبون، وإن طلبتم فلا تنالون لأنكم تسيئون الطلب لرغبتكم في الإنفاق على أهوائكم. أيها الخائنون، أما تعرفون أن محبة العالم عداوة الله؟ فمن أراد أن يحب العالم كان عدو الله. أتحسبون ما قاله الكتاب باطلا، وهو أن الروح الذي أفاضه الله علينا تملأه الغيرة؟ ولكنه يجود بأعظم نعمة. فالكتاب يقول: يرد الله المتكبرين وينعم على المتواضعين. فاخضعوا لله وقاوموا إبليس ليهرب منكم. اقتربوا من الله ليقترب منكم. اغسلوا أيديكم، أيها الخاطئون، وطهر قلبك يا كل منقسم الرأي. احزنوا على بؤسكم ونوحوا وابكوا. لينقلب ضحككم بكاء وفرحكم غما. تواضعوا أمام الرب يرفعكم الرب.

رسالة مفتوحة بالصوت والنص من الياس بجاني إلى الوزير السابق ميشال اده: هل المؤتمر المسيحي المشرقي في أميركا عمل رسولي أم مؤامرة ضد المسيحيين
"لو اردت أن اساير مقامات الناس ما كنت عبداً للمسيح

بالصوت والنص/فورماتMP3/رسالة مفتوحة من الياس بجاني إلى الوزير السابق ميشال اده: هل المؤتمر المسيحي المشرقي في أميركا عمل رسولي أم مؤامرة ضد المسيحيين/03 أيلول/14

بالصوت/فورماتWMA/رسالة مفتوحة من الياس بجاني إلى الوزير السابق ميشال اده: هل المؤتمر المسيحي المشرقي في أميركا عمل رسولي أم مؤامرة ضد المسيحيين/03 أيلول/14
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

إلى الوزير السابق ميشال اده: هل المؤتمر المسيحي المشرقي في أميركا عمل رسولي أم مؤامرة ضد المسيحيين

الياس بجاني

"لا تخافوهم. فما من مستور إلا سينكشف، ولا من خفـي إلا سيظهر". (متى 10/26)

عزيزنا الوزير السابق ميشال اده، تحية وبعد،

قرأنا اليوم ما كتبته بالفرنسية في صحيفة Lorient Le Jour التي تملكها، ولم نستغرب أبداً اعتذارك غير المبرر (أقله بمفهومنا الإيماني والوجداني) من الممولين والقيمين على المؤتمر المسيحي المشرقي المقرر انعقاده في الولايات المتحدة ما بين 09 و11 من الجاري على خلفية تقرير كانت نشرته صحيفتك وأثار رزماً من الاعتراضات والردود والتعليقات والتساؤلات، وتمت للأسف معاقبة كاتبه بالطرد كما علمنا ولكن دون أن نتأكد من الخبر!!

تقرير كشف بجرأة وصدق أجندة المؤتمر الحقيقية وفضح أهداف مموليه وغايتهم المستترة، كما ارتباطاتهم السياسية والمصلحية والتجارية المحلية والإقليمية والدولية.

هذا وكان طبيعياً جداً تنويهك بشخص ممول المؤتمر وهذا حق لك نحترمه وإن كنا لا نشاركك الرأي فيه.

نعم كما ذكرت في مقالك فأن دول الغرب كافة أمست أنظمة الحكم فيها علمانية ولم تعد مسيحية، في حين أن بعضها قد شرع ومستمر في تشريع العشرات من القوانين المعادية للمسيحية.

إلا أن ما لم تشير إليه في مجال انتقاداتك، هو أن هذه الدول العلمانية لا زالت دول ومجتمعات حرة وديموقراطية تحترم شرعي حقوق الإنسان، كما العدل والمساواة، وهي تؤمن لمواطنيها دون تفرقة كل مستلزمات الحياة الكريمة، وذلك بعكس الدول الدينية كافة ودون استثناء التي ترفض الآخر المختلف ولا تحترم قيمة وكرامة وحرية الإنسان، وتفرض بالقوة معتقد ديني مذهبي واحد على جميع مواطنيها وتضطهد وتقتل وتهين وتهجر مواطنيها من أصحاب المعتقدات الدينية والمذهبية المختلفة، كما هو الحال في إيران وغيرها من الدول الدكتاتورية.

ونعم دول الغرب وخصوصاً الولايات المتحدة لم تعد حامية لا للمسيحيين في دول الشرق الأوسط، ولا لغيرهم من الأقليات في كل دول العالم.

ونعم الرئيس أوباما أعيد انتخابه لولاية رئاسية ثانية على أساس وعده بانسحاب جيوش بلاده من العراق وأفغانستان وغيرها من الدول حيث العسكر الأميركي متورطاً في حروب.

ونعم دول الغرب وفي مقدمها الأم الحنون، فرنسا، تشجع المسيحيين المشرقيين على الهجرة من بلدانهم بدلاً من أن ترسل جيوشها للدفاع عنهم ليبقوا فيها.

ولكن هل كل هذه المتغيرات الكبيرة والجذرية في مفاهيم وثقافة وأولويات دول الغرب، كما التبدل في تعاطيها مع المسيحيين المشرقيين يبرر لنا نحن الموارنة ولرعاة كنيستنا الأجلاء تحديداً، ومعنا باقي المذاهب المسيحية المشرقية أن نتخلى عن إيماننا وهوياتنا وتاريخنا وجذورنا ودماء الشهداء، وعن قيمنا المسيحية ونضرب كل تعاليم السيد المسيح عرض الحائط ونطلب الحماية الذمية والمذلة من أنظمة ومنظمات دينية وقمعية ودكتاتورية وإرهابية ونعقد المؤتمرات للتسوّيق لها ولحمايتها المزعومة؟

من هنا تحديداً جاءت أطنان المخاوف والتحذيرات من منحى وأهداف المؤتمر المسيحي المشرقي موضوع رسالتنا الذي تدافع حضرتك عنه في مقالتك وترسم صورة جميلة لمموليه وللمشاركين فيه.

إن ما نشر وكشف عن المؤتمر حتى الآن أكان في لبنان أو بلاد الانتشار لا يبشر بالخير، وبالتأكيد لا يفيد قضية المسيحيين ووجودهم في دول الدول المشرقية ولا يخدمها، حيث أفيد، (وهذا أمر لم يتأكد بعد بالمحسوس والملموس والوثائق) أن تركيز المؤتمر في بيانه الختامي سوف يقتصر على جانب انتقائي واحد من الإرهاب، وهو الإرهاب التكفيري والجهادي السني الممثل بالنصرة وداعش وبغيرهما من جماعات النحر والغزوات وقطع الرؤوس التي كما يعرف القاصي والداني هي كوكتيلات مخابراتية غربية وإيرانية وسورية وتركية وعربية لا تمت للأديان بصلة.

انطلاقاً من هذه المخاوف المحقة وجهنا رسالة مفتوحة قبل يومين لغبطة سيدنا البطريرك الراعي تمنينا فيها عليه عدم المشاركة في المؤتمر إياه لما يثيره هذا التجمع من أسئلة وشكوك ومخاوف وأجندات ظاهرها حق وباطنها باطل.

باختصار إن لم يحاكي المؤتمر ويسمي كل الإرهاب في بيانه الختامي ومن ضمنه الإرهاب والقمع والإجرام الإيراني والسوري بشفافية وصدق ودون مسايرة وذمية، وأيضا وفي نفس قوة والمفردات إرهاب النصرة وداعش وقمع كل الأنظمة والمنظمات التي تضطهد المسيحيين وغيرهم من الأقليات في كل دول العالم فلن يكون مؤتمراً يستحق حمل المسمى المسيحي لأن المسيحية عدل ومساواة وشهادة للحق وفداء ومحبة.

إن غداً يوم صدور بيان المؤتمر سيكون لناظره قريب، وعندها يظهر القمع من الزوءان.

عزيزنا الوزير السابق ميشال اده، نتمنى لك الصحة والعافية وطول العمر، ونذكرك بفخر وإيمان أننا نحن الموارنة قد أعطي لصرحنا مجد لبنان، وأننا أصحاب وزنة إلهية لا تقدر بثمن.

وزنة الشهادة للبنان الإنسان والرسالة والحريات والتعايش وقبول الآخر بمحبة وصدق.

عزيزنا، هذه الوزنة تلزمنا عدم عبادة الأفراد كائن من كانوا، وعدم مسايرة مقامات البشر، وعدم التذلل لأصحاب المال، والشهادة للحق مهما كنت الصعاب ومهما كانت العواقب.

نختم رسالتنا مع ما جاء في رسالة القديس يهوذا/الفصل 1/17-22/ تحت عنوان تنبيه وتوجيه: "فاذكروا، أيها الأحباء، ما أنبأ به رسل ربنا يسوع المسيح، حين قالوا: سيجيء في آخر الزمان مستهزئون يتبعون أهواءهم الشريرة. هم الذين يسببون الشقاق، غرائزيون لا روح لهم. أما أنتم أيها الأحباء، فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، وصلوا في الروح القدس وصونوا أنفسكم في محبة الله منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح من أجل الحياة الأبدية. ترأفوا بالمترددين، وخلصوا غيرهم وأنقذوهم من النار، وارحموا آخرين على خوف، ولكن ابغضوا حتى الثوب الذي دنسه جسدهم".

ولك منا كل محبة وتقدير

الياس بجاني

 

الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني Phoenicia@hotmail.com

في أسفل رابط مقالة الوزير السابق ميشال اده في جريدة Lorient Le Jour
http://www.lorientlejour.com/article/884103/les-chretiens-dorient.html

اضغط هنا لقراءة مقالة الوزير اده في Lorient Le Jour

 

دموع مودّعي الشهيد السيّد في فنيدق لعنة للقتلة ودعوات إلى تقديم قضية الأسرى على ما عداها

عكار - ميشال حلاق/النهار

بموكب مهيب وحشد شعبي كبير من قرى عكار وبلداتها شيع في بلدة فنيدق أمس جثمان الرقيب الشهيد علي السيد الذي قضى ذبحاً على يد تنظيم "داعش" على اثر مواجهات مع الجيش في جرود عرسال.

ولف جثمان الشهيد بالعلم اللبناني وحمل على أكف رفاق السلاح وافراد العائلة والأحبة والأصدقاء الذين بكوا غياب علي، وكانت حرقة الوالدين والزوجة واﻻخوة ومؤثرة، وكانت دعوات الى الحكومة ان تتحمل مسؤولياتها وتعجيل في سعيها الى اطلاق بقية العسكريين المخطوفين باعتبارها اولوية وطنية. وحملت الأعلام اللبنانية واعلام الجيش اللبناني وصور للشهيد السيد الذي شكل تشييعه تظاهرة وطنية وشعبية كبرى تضامناً مع المؤسسة العسكرية. وشارك في التشييع ممثل الرئيس سعد الحريري النائب قاسم عبدالعزيز والنائبان خالد زهرمان ونضال طعمة، وممثل للنائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس السيد ناصر بيطار والعقيد وليد الكردي ممثلاً قائد الجيش، والنائب السابق وجيه البعريني ومفتي عكار الشيخ زيد زكريا ورئيس "هيئة العلماء المسلمين في لبنان" الشيخ مالك جديدة، وعضو المكتب السياسي لتيار "المستقبل" محمد المراد ومنسقو التيار في عكار خالد طه وسامر حدارة وعصام عبدالقادر ورؤساء بلديات ومخاتير. وأم الصلاة في مسجد فنيدق الكبير مفتي عكار الشيخ زيد زكريا الذي ألقى كلمة قدم فيها التعازي بالشهيد السيد وقال" ان شهيدنا ليس شهيد فنيدق انما شهيد عكار وكل لبنان والمؤسسة العسكرية"، داعياً المسؤولين الى تقديم قضية الأسرى على ما عداها من قضايا. وأضاف:"عرس فنيدق صاحبة التضحيات. نحن في هذه المصيبة اليوم والجرح عميق لا تكفيه الكلمات ولا تفيه العبارات ولأنه ليس زمن المحاسبة، ولكن يقيننا أن دماءه لن تضيع اهدارا وستروي بإذن الله كرامتنا وعزنا وحريتنا، ولن نتغلب على أعدائنا إلا بوحدتنا وأخوتنا، أقول لك يا أيها الشهيد لك مثل في من قطع رأسه من الأنبياء والصحابة والشهداء والصالحون. وهذه الجرائم لن تزيدنا إلا إصرارا وثباتا وتضحية، ولن تثنينا عن مواصلة سيرنا من أجل بناء هذا البلد والعيش مع كل أبنائه موحدين من أجل بناء دولة قوية دولة المؤسسات دولة العدل، مهما فعل المرجفون والمخربون". وألقى العقيد الكردي كلمة قيادة الجيش مقدماً التعازي الى ذوي الشهيد واكد "ان المؤسسة العسكرية وفية لشعار الشرف والوفاء وهي لن تنسى شهداءها الذين هم شهداء الوطن". كذلك ألقى والد الشهيد كلمة عبر فيها عن لوعة الفراق وشكر "كل الذين وقفوا الى جانب العائلة في هذه الفاجعة الكبيرة" وقال "لن ننسى شهيدنا وتضحياته وهي امانة في عنق لبنان". وكان موكب جثمان الشهيد السيد وصل الى مدخل عكار الجنوبي عند جسر النهر البارد حيث اقيم استقبال حاشد في خيمة اﻻعتصام، ليواصل الموكب طريقه في اتجاه بلدة فنيدق مرورا بالعديد من قرى منطقة القيطع ـ عكار وبلداته حيث كانت وقفات تضامنية مع الجيش وتحية للشهيد السيد. وكانت للموكب محطات عند مدخل البترون حيث تجمع عدد من الشبان بالقرب من فرن "بريد هاوس" ونثروا الورود على نعش الشهيد، واطلقت اعيرة نارية ومفرقعات. وعند مدخل بلدة القلمون تجمع اﻻهالي وحملوا النعش، ليواصل الموكب طريقه. وكانت له محطة في مدينة طرابلس ومنها الى دير عمار والمنية وصولاً الى المحمرة فببنين وبرج العرب وبرقايل وبزال وحرار ومشمش، وصولاً الى بلدته فنيدق التي زحفت بشيبها وشبابها ﻻستقبال الشهيد وتوديعه.

 

قيادة الجيش نعت المجند الشهيد أبو ساري

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - نعت قيادة الجيش مديرية التوجيه، المجند الممددة خدماته سعاده أبو ساري، الذي استشهد بعد ظهر اليوم من جراء تعرضه لحادث سير على طريق عام السدانة - شبعا أثناء تنفيذه مهمة عسكرية، وفي ما يلي نبذة عن حياته:

- من مواليد 18/4/1990 البستان - صور.

- مددت خدماته في الجيش اعتبارا من 1/11/2010.

- حائز تنويه العماد قائد الجيش وتهنئته.

- عازب.

 

تدمير سيارات مففخة "كانت وجهتها الأراضي اللبنانية" في جرود القلمون

نهارنت/ضبط الجيش السوري في جرود القلمون سيارات مفخخة "كانت وجهتها الأراضي اللبنانية" لتنفيذ مخطط "يستهدف مراكز مدنية وعسكرية" في وقت واحد. وبثت قناة "المنار" مساء الأربعاء صورا خاصة من هذه الجرود بدون أن تسمي المنطقة بالتحديد، حيث تظهر "واحدة من هذه السيارات مجهزة حديثا ومصدرها ولاية نيوجيرسي الأميركي" بحسب رقمها. ثم تظهر صور لمغارة "مكث المسلحون فيها" كما تقول القناة التي تضيف "هناك كتيبات تحمل شعار جبهة النصرة وقذائف قيد التجهيز إضافة إلى صناديق ذخيرة". ولتنفيذ العمليات "تم شق طرقات لناحية بريتال" لدخول هذه السيارات. وعلى هذه الطرقات بث التلفزيون التابع لحزب الله "ناقلة جند" مكسرة قالت معدة التقرير أنها "مفخخة". أما المخطط فكان بحسب مصادر عسكرية للقناة عينها "كبيرا ويستهدف الساحة اللبنانية".وعملية الإستهداف "كانت ستنفذ بأكثر من سيارة في الوقت نفسه". فالسيارة الأولى "تصل إلى نقطة الجيش أو قوى الأمن وتفجر نفسها إفساحا بالطريق أمام السيارة لتمر وهكذا دواليك وصولا إلى الهدف". لكن القناة لم تحدد هذا الهدف واكتفت بالقول أن الخطة كانت تشمل تفجير "مراكز مدينة وعسكرية لبنانية في وقت واحد". وكررت أكثر من مرة الإعلان أن المخططات التفجيرية كانت كبيرة "لو كتب لها النجاح لكانت كارثية". وليست المرة الأولى التي يدمر فيها الجيش السوري وحزب الله مصانع لتفخيخ السيارات كانت ستدخل إلى لبنان. ففي الأسبوع الفائت استهدفا "بالقصف أكبر مصنع لتفخيخ السيارات، ما أدى إلى تدمير 5 سيارات كانت معدة للتفجير" في بلدة الطفيل اللبنانية داخل سوريا. ويشارك الحزب منذ أكثر من سنة ونصف في الحرب السورية. وبعد أن ضربت تفجيرات مناطق تابعة له في الضاحية والبقاع نفذ أكثر من عملية إنزال في القلمون المجاورة - التي سيطر عليها مع الجيش السوري في أيار الماضي - وقتل أكثر من مدبّر لعمليات انتحارية في لبنان.

 

14 آذار" ستناقش مبادرتها مع حزب الله: رفضها يعني انهيار الدولة

نهارنت/رفضت قوى "14 آذار" الرد على التيار "الوطني الحر" حول مبادرتها "الرئاسية" وأعلنت أنها ستناقش الجميع فيها بمن فيهم حزب الله، معتبرا أن الرود السريعة عليها ورفضها يعني الدخول إلى المجهول و"انهيار الدولة". وقال الأمين العام لقوى 14 آذار فارس سعيد بعد اجتماع في الأشرفية ظهر الأربعاء "إذا لم ينتخب الرئيس ولم تستكمل عملية بناء الدولة سينهار السقف على رأس الجميع من دون استثناء". وكان قد طرحت هذه القوى الثلاثاء مبادرة تفتح فيها الباب أمام التوافق على رئيس بين جميع الأفرقاء لإنهاء حالة الشغور في الموقع الأول للبلاد. واعتبرها التيار "الوطني الحر" أنها بلا معنى أو قيمة. ورأى سعيد أن "ردود الفعل على المبادرة الرئاسية نعتبرها غير كافية من أجل تكوين صورة واضحة حول درجة قبول الفريق الآخر للمبادرة التي أطلقتها 14 آذار". وأضاف "لن نرد على التيار الوطني الحر من منبر 14 آذار خصوصا أن 14 آذار وضعت نفسها إبتداء من البارحة كقوة تطلق الحوار ومد الجسور مع كل الأطراف والشخصيات السياسية وأيضا من يحمل مصلحة لبنان في عقله وقلبه في هذه المرحلة". وكشف أن "وجهة نظر التيار سنناقشها معه أو مع حلفائه وتحديدا "حزب الله" الذي يحمل مفاتيح الربط والحل في الموضوع الرئاسي أكثر مما يحمله التيار الوطني الحر". كما لفت إلى أن "رفض المبادرة من قبل 8 آذار يعني تهديد وحدة المؤسسات اللبنانية، وفلتانا على الحدود، وعدم إحترام القرارت الدولية ما يعني إنهيار الدولة في لبنان، عدم إنتخاب رئيس للجمهورية يعني الدخول إلى المجهول والانزلاق باتجاه العنف وانتقال النار السورية والعراقية الى الداخل اللبناني". وختم قائلا في هذا المجال "لا أعتقد أن هناك فريقا في لبنان خصوصا المتورط في الحرب السورية له مصلحة أن تنتقل النار إلى لبنان".

من جهة أخرى أعلن سعيد الوقوف "خلف قرار الحكومة موحدة وخلف قرار الجيش" حول العسكريين المخطوفين لدى المجموعات الإرهابية. وكان قد خطف مسلحون من جبهة "النصرة" وتنظيم "الدولة الإسلامية" أكثر من 35 عنصرا في قوى الأمن والجيش من بلدة عرسال بعد اشتباكات في مطلع الشهر الفائت. وما زالوا يخطفون أكثر من 28 منهم. ورأى سعيد أن "الامر كبير جدا ويلزمه قرار سياسي كبير يجب أن يتضامن حوله كل اللبنانيين وبذل كل الجهود من أجل إطلاق الاسرى، ومزايدة البعض في هذا الموضوع تعني رفض أي حل". وعليه أعلن الوقوف "متضامنين خلف الحكومة أو أي قرار ستأخذه من أجل إطلاق سراح الأسرى وعودتهم سالمين إلى عائلاتهم". ودان سعيد "الارهاب الذي يمارس على اللبنانيين وعلى الجيش اللبناني من قبل المجموعات الارهابية في جرود عرسال"، معتبرا "أن محاولة تصنيف الأسرى بين سنة وشيعة ومسيحيين هي للتلاعب على الحبال الداخلية السياسية اللبنانية من أجل زرع فتنة متنقلة بين منطقة واخرى وبين الطوائف، وهذا الأمر مستنكر من جهتنا".

 

علي السيد شهيد بحجم الوطن

٤ ايلول ٢٠١٤ /موقع 14 آذار

خالد موسى

لم تنم عكار بعد تأكيد خبر استلام الجيش اللبناني جثة الشهيد علي السيد بعد وساطة من "هيئة العلماء المسلمين"، خصوصاً بعدما أجرى الجيش فحص الـ "DNA" على الجثة. عائلة الشهيد لم تنتظر الفحص، بل تأكدت من الموضوع فور نشر الصورة البشعة على احدى حسابات الدولة الإسلامية "داعش" على موقع التواصل الإجتماعي "تويتر"، ليلحق الصورة فيديو يوثق فيها الإرهابيون عملية تصفية الرقيب السيد. بحرقة تحدث عم الشهيد بعد أن وطأ جثمان ابن أخيه الشهيد أرض عكار آتياً من المستشفى العسكري في بيروت، داعياً الى "ثورة الشرف كي يعود جميع الأسرى سالمين غانمين الى عائلتهم وأسرهم"، لافتاً الى أن "الشهيد علي خانه قائده ودولته والمسؤولين السياسيين في البلد". ومنذ ساعات صباح أمس تحضر أهالي عكار لإستقبال الموكب بعد نداءات وجهت من مساجد عكار للمشاركة في استقبال جثمان الشهيد، إضافة إلى أن الشوارع فاضت باللافتات المنددة بالجريمة من بينها لافتات لإتحاد بلديات جرد القيطع :"إنا على فراقك يا علي لمحزونون"، كذلك لرابطة عكار القيطع التي نعت الشهيد البطل على أحمد السيد. وكان موكب الشهيد قد شق طريقه بصعوبة بين البلدات العكارية الى بلدته فنيدق، حيث كان هناك إستقبالات شعبية واسعة لجثمان الشهيد في أغلبية المناطق العكارية، وسط إطلاق نار كثيف وتواجد مسلح كثيف من ابناء المنطقة مواكبة لجثمان الشهيد، ليقول أحدهم بأن "عكار بكت شهيد لبنان رصاصاً".

طعمة: السيد شهيد عكار والوطن والمؤسسة العسكرية

ابن عكار، عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب نضال طعمة، وصف في حديث خاص لموقع "14 آذار" الوضع في منطقة عكار بالعصيب وهناك غليان كبير، خصوصاً بعد فقدان شاب من خيرة شبابها ظلماً وعدواناً"، لافتاً الى أن "ذوي الفقيد كما كل أهالي عكار يعتبرون أن الشهيد علي هو شهيد المؤسسة العسكرية، والعكاريون مؤمنون بأن هذه المؤسسة هي مؤسستهم وأن الجيش جيشهم وأنهم في قلب الجيش والجيش في قلبهم، وهذا الشعور لا يتبدل ولا يتغيير، ولكن هناك نوع من الغليان نتيجة أن المغدور هو شاب في ريعان شبابه يذبح ببرودة أعصاب ويروي هذا البلد بدمائه ".

لعدم المماطلة في التفاوض

وإذ دعا الى "عدم اللعب بالماء العكر والإيقاع بين المؤسسة العسكرية وأبناء هذه المنطقة، خصوصاً بعض الاصوات الشاذة التي تخرج من هنا وهناك والتي لا هدف لها سوى الفتنة وهي تعرف بأنها لا تمثل اي شيء في المنطقة"، لفت الى أن "عكار لطالما قدمت شهداء على مذبح الوطن، وهذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها، ولكن اليوم هناك غضب كبير نتيجة شعور بأن عكار باتت خارج اهتمامات الدولة في كل شيء حتى في الشهادة"، مطالباً الرئيس تمام سلام "الذي نعرف حرصه واستعداده وكل اهتماماته بإعادة الاسرى، بالتفاوض من أجل العسكريين الذين كانوا يدافعون عن الوطن، لا يجوز الإستهتار بحياتهم بهذا الشكل، ولا يجوز الإنتظار كي يذبح الواحد تلو الآخر، وهم يعرفون جيداً الطريقة الذي يفاوضون بها".

أيديهم ليست بالنار كما غيرهم

وفي شأن المعارضين لمبدأ التفاوض باعتباره انتقاص من سيادة الدولة، تسأل طعمة :" ألم نفاوض من أجل الأسرى في أعزاز، ألم نفاوض من أجل راهبات معلولا، ألم يكن هناك تفاوض أيضاً بشأن إعلان دولة لبنان الكبير"، لافتاً الى أنه "لا نريد انتقاصاً من سيادة الدولة ولا نريد انتقاص كرامة الجيش، فالدولة تعرف جيداً طريقة التفاوض، وهؤلاء الذين يرفضون مبدأ التفاوض ايديهم ليست بالنار كما الآخرين".

شهيد كل الوطن

بدوره، اعتبر رئيس اتحاد بلديات فنيدق خلدون طالب، في حديث لموقعنا بأن "الشهيد علي هو شهيد الوطن وشهيد المؤسسة العسكرية وشهيد كل لبنان وليس منطقة عكار فحسب، وهو أيضاً شهيد كل الطوائف والمذاهب من دون استثناء"، لافتاً الى أن "الوضع طبيعي في المنطقة خصوصاً بعد الدعوات من أهالي الشهيد بضرورة التروي وعدم التعرض للنازحين السوريين وعدم الانتقام من الابرياء، فأهالي عكار نزلوا جميعاً على الأرض لإستقبال جثمان الشهيد، إستقبال يليق بالأبطال فالشهيد الرقيب علي السيد هو بطل من أبطال لبنان ومن أبطال الجيش اللبناني البطل".

أرواح العسكريين أهم من المسجونين في رومية

وشدد على أن "الجميع يطالب اليوم وخصوصاً أهالي العسكريين المحتجزين، بضرورة أن تتحرك الدولة سريعاً، وأن تعمل على الموافقة على خروج بعض المسجونين من سجن رومية من أجل أن يتم فك أسر الجنود الآخرين الموجودين لدى التنظيمات الإرهابية وعوتهم الى أهلهم سالمين غانيمن بدلاً من أن يعودوا مقطوعي الرأس مثلما عاد الشهيد علي بفعل تقاعس الدولة عن القيام بأي شي لإنقاذهم"، داعياً الحكومة الى "التفكير قبل أي شيء آخر بأرواح العسكريين وبمشاعر أهلهم وذويهم واعتبارهم أخوة لهم أو ابناء والعمل على إخراجهم من هذه المحنة سريعاً، فعكار وكل بيت في لبنان يطالب الدولة بذلك".

اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 3 ايلول 2014

الأربعاء 03 أيلول 2014 ا

النهار

قال وزير حزبي إن حزبه المعارض للتمديد لمجلس النواب قد يوافق في حال اقتصرت مدّة التمديد على سبعة أو ثمانية أشهر.

تلجأ جهات إعلامية إلى التحريض الطائفي والتخويف اليومي مما يثير استياءً متزايداً منها.

ارتفعت وتيرة الاتصالات واللقاءات التي يجريها عدد من المرشحين الرئاسيين منذ أسبوع من دون معرفة الأسباب.

قال مسؤول كنسي إن الحديث عن ولاية انتقالية في الرئاسة مدة سنة أو سنتين يجعل الموقع المسيحي أكثر ضعفاً.

السفير

قال وزير في تكتل مسيحي بارز إن الحفاظ على الجمهورية أهم من رئاسة الجمهورية "ولذلك الأولوية لمكافحة الإرهاب"!

امتنع أحد وزراء "14 آذار" عن توقيع مرسوم تعيين عمداء الجامعة اللبنانية ربطاً بمناكفات سياسية يغلب عليها الطابع الانتخابي.

علق أحد الوزراء على تمويل الكهرباء بقيمة أكثر من ملياري دولار سنويا بالقول "إنها مبالغ تمويل العتمة".

المستقبل

يقال

إنّ كلام البطريرك بشارة الراعي خلال مؤتمر في الفاتيكان حضرته مئة شخصية من 25 دولة، لاقى أصداء إيجابية كبيرة، وركّز فيه على أنّنا "نحن والإسلام والمسلمون متّفقون لكن مشكلتنا هي مع أعداء الإسلام والمسلمين".

إنّ مسؤولاً غير مدني أبدى انزعاجاً شديداً أمام أحد المراجع بسبب الحملة التي شنّتها عليه وسائل إعلام تابعة لحلفاء الأخير.

اللواء

تؤكّد مصادر بريطانية أن الوقت لم يحن بعد لتشكيل تحالف دولي "لمواجهة الإرهاب"!

وفقاً لمتابعين، ستهل سبحة الترشيحات النيابية بقوة بدءاً من الأسبوع المقبل.

فوجئ مسؤولون كبار بالكلام الذي سمعوه من ذوي المخطوفين في الشمال، والذي يُركّز على خطاب معروف، متجاهلاً من يحتجز أبناءهم.

الجمهورية

يتعرّض مرجع حكومي سابق لحملة سياسية بعد وضعه على قدم المساواة حزباً لبنانياً وتنظيماً إرهابياً.

أكد سفير عربي أن القوى الإقليمية على اختلافها تبلّغت قراراً واضحاً يقضي بتحييد لبنان عن الحرب السورية.

رأت أوساط سورية معارضة عدم قدرة حزب لبناني على الحسم في القلمون، وأن من أهداف هذه الجبهة إشغاله عن المعارك في الداخل السوري.

أبدى مرجع سابق عتبه على حلفائه بسبب إحتضانهم الدائم لحليف مشترك وعدم معاملته بالمثل.

 

من سيحسم المعركة في جرود القلمون؟

٤ ايلول ٢٠١٤ /موقع 14 آذار

باتت جرود فليطة مسرحاً للاشتباكات والجثث وانفجارات القذائف الصاروخية، بعدما تركزت فيها المعارك بين المقاتلين السوريين من جهة والنظام السوري جواً و"حزب الله" براً من جهة أخرى، ويرى المراقبون لهذه المعركة استحالة في تحقيق الحسم لصالح أي من الطرفين لاسباب جغرافية وعسكرية عدة. وجديد التطورات، قتلى من الشبان اللبانيين الذين ارسلهم "حزب الله" إلى القتال بعد غسل ادمغتهم، "وأحدهم جهاد المقهور أحد الذين سقطوا باستهداف نقاط للحزب في جرد فليطة"، بحسب ما يشير الناشط السوري في وكالة سوريا برس ماهر حمدان.

ويلفت إلى أن "الاشتباكات مستمرة في شكل يومي بين الطرفين في جرد فليطة، وسقط اثرها قتلى وجرحى"، مشيراً إلى أن "جبهة حاجز موزة في مدينة الزبداني المحاصر من الثوار شهدت إشتباكات عنيفة وقصف بقذائف هاون معارضة استهدفت الحاجز، ما ادى الى سقوط جرحى من عناصر النظام هناك". ويحاول "حزب الله" برفقة جيش النظام السوري "إقتحام بلدة عين منين للمرة السابعة، لكنه يفشل في ذلك أمام ضربات مقاتلي المعارضة"، بحسب حمدان. كما سقط عدد كبير من القتلى في صفوف جيش النظام و"حزب الله" جراء المعارك، وبحسب حمدان "بينهم قادة في الحزب مهمتهم ادارة معارك القلمون، وهذا الامر أدى الى تراجع وتخلل جبهات الحزب، كما فشل الثوار في محاولاتهم لاغتنام أسلحة متطورة". ووفق متابعة حمدان سير المعركة، فانه "لا يمكن لأي طرف أكان من المقاتلين او جيش النظام أو حزب الله في مناطق جرود القلمون حسم المعركة ولأسباب عدة"، يضيف: "السبب الأول أن جيش النظام ومليشيا حزب الله غير قادرين على حسم معركة في منطقة طولها أكثر من 70 كم، والسبب الثاني أن الثوار يتمركزون في مناطق جبال القلمون ولا يوجد لديهم أي طريق استراتيجي يتمكنون من خلاله تحقيق المكاسب العسكرية بل هم محاصرون في هذه البقعة الجغرافية". وتابع: "السبب الثالث أن النظام لديه قوة عسكري وأسلحة فتاكة يمكنها الحسم لكن ليس لديه العنصر البشري الذي يمكن الاعتماد عليه في هذا المعركة، خصوصاً أن غالبية المقاتليه من مليشيا حزب الله و لواء ابي الفضل العباس العراقية وليس لهم أي اطلاع على منطقة جرود كأهل المنطقة الذين يعرفون ادق التفاصيل عن المنطقة وهذا مكسب أستراتيجي لهم ويعرفون بنك الأهداف في المنطقة ونقاط النظام وكيفية أستهدافها".

ميدانياً، يواصل النظام السوري حصاره لمدينة الضمير والرحيبة وجيرود والزبداني، ويلفت حمدان إلى أن "النظام قصف بالمدفعية وبمروحياته بلدات جيرود القلمون وعين منين"، كاشفة عن معاناة الكتائب المعارضة "من نقص في قلة المعدات والادوية الطبية".

سليمان دعا النواب لممارسة واجبهم الدستوري بانتخاب الرئيس: لإبعاد ملف العسكريين عن التجاذب السياسي

الأربعاء 03 أيلول 2014 / وطنية - شدد الرئيس العماد ميشال سليمان، أمام زواره على "ضرورة إيلاء ملف العسكريين المحتجزين لدى المجموعات المسلحة الأهمية اللازمة وإبعاده عن التجاذب السياسي كونه يعني الجميع دون استثناء"، مؤكدا أن "الحكومة اللبنانية تبذل جهدا لإنهاء هذا الملف واستعادة العسكريين وفقا لما تقتضيه المصلحة الوطنية العليا من جهة، وطبقا للقوانين المرعية بما يضمن الحفاظ على هيبة الدولة". وأكد سليمان أن "الانتخابات الرئاسية هي مفتاح الحل لكل المشكلات العالقة، سياسيا ودستوريا وأمنيا واقتصاديا، والتي من المرشح أن تتكاثر يوما بعد يوم إن لم ينتخب الرئيس"، مكررا دعوته للنواب "للنزول إلى البرلمان وممارسة الواجب الذي يمليه عليهم الدستور والواجب الوطني".

الحناوي

فقد استقبل سليمان اليوم وزير الشباب والرياضة العميد الركن عبد المطلب الحناوي، الذي قال بعد اللقاء: "بحثت مع الرئيس سليمان في المستجدات على الساحة الداخلية والتطورات الاقليمية، وكان تشديد على اهمية الموقف اللبناني الموحد في مواجهة التحديات القائمة ولا سيما الامنية منها، الامر الذي يقتضي دعما متواصلا للجيش والقوى الامنية، والاقلاع عن كل ما يوهن العزيمة الوطنية، مع التشديد المستمر على التضامن داخل مجلس الوزراء باعتباره المؤسسة الضامنة في ظل الشغور الرئاسي الذي نتمنى ان ننتهي منه بسرعة لتعود الحياة العامة للانتظام عبر دوران عجلة مؤسسة الولة كافة". أضاف الحناوي: "وتناولت ايضا مع الرئيس سليمان موضوع العسكريين المخطوفين، اذ لا يجوز ان تكون هناك مقايضة لأن هذه مسؤولية كبيرة، والموضوع يعود للقضاء لجهة التسريع في المحاكمات مع عدم ربط اطلاق المخطوفين العسكريين مع البت بالمحاكمات للموقوفين في سجن روميه، واذا مس العسكريون أي اذى فالمسؤولية تقع على الخاطفين، واي معالجة لهذا الملف خارج الأطر القضائية والقانونية يعني اننا دخلنا في شريعة الغاب، والخشية من انعكاس اي تصرف سيء في حق العسكريين على النازحين السوريين في لبنان". وردا على سؤال عن الموقف الموحد داخل مجلس الوزراء حول ملف العسكريين المخطوفين قال: "غدا هناك جلسة لمجلس الوزراء ستبحث في موضوع العسكريين المخطوفين، والمقايضة مرفوضة لأنها تمس بالعسكريين أنفسهم وبالعسكريين الشهداء وتمس بالقانون الدولي وهيبة الدولة وشرعيتها". وعما بحثه مجلس الوزراء بالأمس بالنسبة للوضع المالي، أوضح الوزير الحناوي "ان البحث تركز على السياسة المالية للبلد ووجوب اقرار الموازنة العامة. كما جرى البحث في موضوع النفقات والواردات والفارق بينهما وتأثيرهما على الدين العام والنمو".

زهرا

وأوضح النائب انطوان زهرا بعد لقائه الرئيس سليمان، "ان اللقاء مع الرئيس سليمان هو لقاء دوري للبحث في الشؤون الوطنية والهموم المشتركة، وكان الموضوع الأساس مبادرة قوى 14 آذار لحل مأزق انتخابات رئاسة الجمهورية. وقد أثنى الرئيس سليمان على هذا التوجه، لأنه من خلال توجهاته واتصالاته مع كل القوى السياسية يشجع على التفتيش عن تسوية وسطية ما تنقذ البلاد من الفراغ الحاصل، ولا اعتقد ان احدا اكثر من الرئيس سليمان يعرف خطورة استمرار الشغور في سدة الرئاسة، لأنه يعرف تماما فاعلية الرئاسة في ادارة كل المؤسسات الدستورية والشأن العام، وجميع اللبنانيين اصبحوا متأكدين حاليا ان شغور مركز رئاسة الجمهورية من وجود رئيس ناظم لعمل المؤسسات ورمز لوحدة الدولة ينعكس سلبا على كل المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والدستورية ويؤدي الى شلل في كل المؤسسات الاخرى. لذلك بادرت قوى 14 آذار مجددا، وللأسف ردود الفعل الفورية لم تكن على قدر المسؤولية الوطنية، وأنبه الى ان مبادرة قوى 14 آذار ستكون هي الطريق الوحيد للحل عندما يحين أوان هذا الحل". وردا عما قيل بأن مبادرة 14آذار لم تحمل اي جديد، قال النائب زهرا: "بالعكس لأن الجديد هو الاستعداد للتواصل مع كل الفرقاء لطرح اي اسم لرئاسة الجمهورية يمكن ان يشكل تلاقيا بين اللبنانيين، وتبني كل قوى 14 آذار ما كان قاله الدكتور سمير جعجع في حزيران الماضي، وبالتالي هذه مبادرة على مستوى تحالف سياسي كامل، والفرق ان البعض يطمح لكي تسحب قوى 14 آذار مرشحها لكي تنظر بالامر، ليس هذا هو المطروح لانه اذا استمرينا في معركة انتخابات مرشح 14 آذار معلن، اذا كان هناك استعداد للتسوية فلنبحث بالأسماء والمواصفات فلا مانع لدينا من ذلك، واستنادا الى التجارب السابقة، فانه عندما يحين الأوان يضع المتعنتون الماء في نبيذهم، وهذا هو السبيل الوحيد لانتخاب رئيس للجمهورية".

الجراح

وقال النائب جمال الجراح بعد لقائه الرئيس سليمان: "بحثنا في الوضع العام ووضع المنطقة، وهو حريص على متابعة القضايا الوطنية خصوصا موضوع عرسال وما يجري في البقاع، ووضعت الرئيس سليمان في صورة ما يجري وتداعيات ما جرى على عرسال وعلى المنطقة، وهو دائما كما عاهدناه في فترة حكمه حريص على عرسال والبقاع كما حرصه على كل لبنان واللبنانيين. وأطلعته على الاجواء السائدة الآن، وابدى بعض النصائح انطلاقا من خبرته العسكرية والسياسية وقدم توجيهات معينة للخروج من الأزمة".

بقرادونيان

كما التقى سليمان النائب أغوب بقرادونيان

باولي

من جهة ثانية، اطلع سليمان من السفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي على التحضيرات المتعلقة بتسليح الجيش للاسراع في تنفيذ الاتفاقات المتعلقة بالهبة السعودية الإستثنائية المنتظر إبرامها في أسرع وقت ممكن.

 

بري جدد رفضه التمديد ودق ناقوس الخطر من الفراغ المؤسساتي

الأربعاء 03 أيلول 2014 / وطنية - نقل النواب عن الرئيس نبيه بري بعد لقاء الاربعاء اليوم، انه "دق ناقوس الخطر من الفراغ المؤسساتي والمخاطر التي تتهدد البلاد". وكشف النواب "ان الرئيس بري انه كان سباقا في التوقيع على وثيقة المراجع والشخصيات الاسلامية الروحية والسياسية التي تدين ما يتعرض له المسيحيون في المنطقة على يد الارهاب من قتل وتهجير، وتؤكد على العمل من اجل الحفاظ على الوجود المسيحي في المنطقة الذي هو جزء لا يتجزأ منها". وجدد الرئيس بري رفضه التمديد للمجلس، مستغربا مثل هذا الطرح، وقال:" ان ذلك يعني التمديد للتعطيل وللفراغ وللشلل، طالما ان المجلس معطل ولا يستطيع القيام بواجبه ومسؤولياته".

النواب

وكان الرئيس بري استقبل في اطار لقاء الاربعاء اليوم النواب : ميشال موسى، هاني قبيسي ، عبد المجيد صالح، اسطفان الدويهي، علي خريس، فريد الخازن، بلال فرحات، حسن فضل الله، اميل رحمة، الوليد سكرية، قاسم هاشم، وليد خوري، ياسين جابر، علي عمار، نبيل نقولا، عباس هاشم، علي فياض، نوار الساحلي، علي بزي، وعلي المقداد.

كما استقبل وزير التربية الياس بوصعب.

ثم استقبل الرئيس بري الوزير السابق البير منصور وعرض معه الاوضاع العامة.

 

سلام تابع مع زوار السراي قضايا عامة وبلامبلي ابلغه دعم الامم المتحدة للبنان في هذه اللحظة الصعبة

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، في السراي الحكومي، وزير المال علي حسن خليل وتم عرض للاوضاع والتطورات اضافة الى الوضع المالي.

بلامبلي

ثم التقى الرئيس سلام المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي الذي اكد بعد اللقاء أنه "بحث مع الرئيس سلام الوضع الأمني في البلاد والجهود الدولية لدعم لبنان والتطورات السياسية الأخيرة هنا وفي المنطقة". وقال: "عبرت للرئيس سلام عن تضامن الأمم المتحدة مع الحكومة والقوى الأمنية ومع عائلات عناصر الأمن المحتجزين من قبل مجموعات مسلحة متطرفة، وعن إدانتنا الشديدة لأفعال تلك المجموعات. وأكدنا له الحاجة إلى الوحدة ودعم الحكومة في هذه اللحظة الصعبة جدا. كما رحبت بالدعم الإضافي الذي تقدمه الدول الأعضاء بالأمم المتحدة لقوى الأمن الداخليفي مواجهة هذه التحديات". وشدد بلامبلي على "أهمية الحفاظ على قيم لبنان المتميزة، لاسيما الديموقراطية والإعتدال والتعددية ودعم مؤسسات الدولة التي تكرس هذه القيم. وهذا ما يؤكد مجددا أهمية إنتخاب رئيس الجمهورية من دون المزيد من التأخير".

نواب البقاع

واستقبل الرئيس سلام وفدا من نواب البقاع ضم النواب: جمال الجراح، زياد القادري،أنطوان سعد،أمين وهبة، يرافقهم وفد من رؤساء بلديات ومخاتير ومزارعي القمح والشمندر السكري في البقاع، بحث معه في شؤون إنمائية ومسألة تسليم القمح ودفع المستحقات.

البزري

والتقى الرئيس سلام وفدا من غرفة التجارة الدولية برئاسة وجيه البزري الذي قال: "بحثنا مع الرئيس سلام في الوضع الاقتصادي وكان لقاء مصارحة مع دولته وهو وضعنا بحقيقة الوضع السياسي وانعكاساته الخطيرة على الوضع الاقتصادي، وتمنينا عليه العمل على ان يكون هناك جولة افق مع المراجع السياسية، وتنبيههم الى خطورة الوضع الاقتصادي ومدى تاثير المناكفات السياسية والتجاذبات على الوضع الاقتصادي، ولا يمكن ان نعتبر ان الوضع الاقتصادي يأتي في الدرجة الثانية، لان الوضعين الاقتصادي والاجتماعي وصل في البلد الى أكثر من الخط الأحمر، وما أعلنه اليوم الرئيس سلام في تصريح عن خطورة الوضع المالي، لذلك يجب على الجميع التنبه وضرورة عدم الإهمال الوضعين الاقتصادي والاجتماعي. وبحثنا في كيفية المساعدة لانهاض الوضع الاقتصادي لان هناك عددا كبيرا من المؤسسات السياحية والاقتصادية وبدأت تقفل".

 

نواب 14 آذار: لنشر الجيش على الحدود شمالا وشرقا والإستعانة باليونيفيل عند الضرورة

الأربعاء 03 أيلول 2014

وطنية - عقد نواب 14 اذار مؤتمرا صحافيا، في الاولى من بعد ظهر اليوم في المجلس النيابي، جددوا فيه المطالبة بنشر الجيش على الحدود الشمالية والشرقية لتأمين الحماية للقرى اللبنانية. وقدموا وثائق سياسية واعلامية لقوى 14 آذار ما بين 2011 و2013 تثبت انها كانت تطالب بنشر الجيش على هذه الحدود.

بيان

شارك في المؤتمر النواب: احمد فتفت، انطوان زهرا وعاطف مجدلاني. وتلا فتفت بيانا باسم قوى 14 اذار نص على ما يلي:

"بدأت الحرب السورية في آذار 2011 وتفاعلت خلال السنوات الماضية مترافقة مع مخاطر جمة وإعتداءات متراكمة طالت الحدود اللبنانية الشمالية والشرقية. وخلال ثلاث سنوات 2011 - 2012 - 2013 كانت الحكومة السابقة، وعصب قرارها "حزب الله" و"التيار الوطني الحر"، ترفض أن تأخذ أي إجراء جدي لحماية هذه الحدود ما يحملها مسؤولية خطيرة نحصد نتائجها اليوم بتبعات يعاني منها الشعب اللبناني كافة.

ومنذ عدة أيام نعيش حملة تزوير إعلامية وإفتئات على التاريخ والسياسة بتركيبات ملفقة وكاذبة من بعض إعلام 8 آذار في محاولة لتحميل تيار المستقبل وقوى 14 آذار مسؤولية فشل الحكومة السابقة في الموضوع الأمني، وتحديدا في ما يخص الحدود الشرقية (عرسال والجوار). وقمة النفاق السياسي تتجسد بالتركيز على أن قوى 14 آذار هي من منعت بضغطها السياسي نشر الجيش على الحدود من قبل الحكومة السابقة".

لذلك كان لا بد من أن نضع بين أيديكم عينة من الوثائق السياسية والإعلامية للفترة الممتدة ما بين 2011 و 2013 والتي تثبت أن قوى 14 آذار، وتحديدا تيار المستقبل، كانت تقوم فعلا بحملة سياسية إنما من أجل المطالبة بنشر الجيش على الحدود الشمالية والشرقية وتأمين حماية لبنان واللبنانيين.

بتاريخ 27/12/2011 أشار بيان كتلة المستقبل الى إستمرار "أهالي بلدة عرسال في المطالبة بالحضور الفاعل للدولة وبإنتشار الجيش اللبناني فيي بلدتهم لحمايتهم ...

بتاريخ 7/2/2012 إستغربت كتلة المستقبل في بيانها "عدم تجاوب السلطات الرسمية والمختصة مع مطالب المواطنين بنشر الجيش على الحدود الشمالية والشرقية المشتركة مع الشقيقة سوريا لضبط الحدود ولتأمين حماية القرى اللبنانية ..."

بتاريخ 3/9/2012 رفع نواب 14 آذار وبصورة إستثنائية مذكرة الى فخامة رئيس الجمهورية تؤكد "تقاعس حكومي مستنكر في الرد على الإعتداءات التي طاولت الحدود الشمالية والشرقية ..." وقد ذكر نواب 14 آذار في هذه المناسبة بالجهود التي بذلت بعد حرب 2006 حيث "أنشأت السلطات اللبنانية (حكومة الرئيس السنيورة الأولى )القوة الأمنية المشتركة والتي مهمتها ضبط ومراقبة الحدود اللبنانية - السورية وجهزتها ... ولكن هذه القوة باتت اليوم بلا عمل ..." كما طالب النواب الموقعون الحكومة بالمبادرة " بطلب المساعدة من " قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان " UNIFIL وذلك إستنادا الى القرار 1701 (بند 14) الذي أجاز لهذه القوة القيام بمهمة مساعدة لبنان في ضبط الحدود اللبنانية - السورية .

بتاريخ 18/6/2013 أعاد نواب 14 آذار الكرة بمذكرة ثانية رفعت الى فخامة الرئيس تطالب في بندها الثاني الحكومة ب " الأمر بإنتشار الجيش اللبناني على طول الحدود الشمالية والشرقية وطلب مؤازرة القوات الدولية وفقا للقرار 1701 وضبط المعابر والحدود اللبنانية

هذا غيض من فيض مواقف وتصريحات قوى 14 آذار ونوابها ومسؤوليها السياسيين الداعمين لنشر الجيش اللبناني على الحدود الشرقية والشمالية وهي مواقف لم تلق الا الإستهتار وغض النظر من قبل الحكومة السابقة حتى وصلنا الى ما نحن فيه اليوم .

لقد اردنا إعادة تذكير الإعلام واللبنانيين بالحقائق الدامغة لأن هناك من يريد تشويه وتزوير تاريخنا الحديث جدا.

هذه الوثائق، والكثير غيرها، خير إثبات على من كان يدفع بإتجاه نشر الجيش وحماية الحدود ومن كان يتقاعس من المسؤولين السابقين، فيما يحاول البعض اليوم، في غش إعلامي مفضوح، رمي المسؤولية على تيار المستقبل وقوى 14 آذار فإقتضى التوضيح ...

أما اليوم فإننا نعيد التأكيد على ما ورد في الخطة الإنقاذية لقوى 14 آذار التي أعلنت في 5/8/2014 والتي تطالب من ضمنها بنشر الجيش على كل الحدود اللبنانية السورية والإستعانة بقوة الـ UNIFIL عند الضرورة تطبيقا للقرار 1701 ( بند 14) ونستغرب رفض الرافضين لهذا الطرح، متسائلين لماذا لا يسري على البقاع والشمال ما يسري على الجنوب ...

زهرا

ثم تحدث النائب زهرا، فقال: "ليس لدي الكثير لاقوله، ولكن اريد ان اروي واقعة، فبالامس في قرية قرحة في عكار عند الحدود اللبنانية - السورية تم تشييع احد ابنائها وهو من آل عبيد من الطائفة الشيعية ويقيم فيها، وقد سقط للعائلة شخص في معارك القلمون، اذ كان يقاتل في صفوف "حزب الله"، وقد عمد اهله على ازالة السواتر الترابية في القرية في عكار من اجل التشييع ودخل موكب يضم اكثر من 70 سيارة من سوريا لتشييعه، وشيع مع اطلاق نار كثيف لمدى اكثر من ساعتين، اني أسأل هل هذا هو الامن الذي يريده حزب الله؟ هذا نموذج.

وسأل زهرا: "لماذا يستمر فريق 8 آذار، وتحديدا "حزب الله" برفض انتشار الجيش على الحدود مع سوريا، كما يرفض الاستعانة بالقوات الدولية؟".

 

فتفت : 14 آذار كشفت امس جميع الاوراق

الأربعاء 03 أيلول 2014 / وطنية - نفى عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت أن يكون هناك لائحة من 8 اسماء لرئاسة الجمهورية ستعرض"، واوضح ان "هناك حوارا مفتوحا، ويمكن لأي شخص ان يكون مرشّحا اذا تمكن من تأمين أكثرية في المجلس النيابي". وقال في حديث الى إذاعة "صوت لبنان -100,3 100,5" :"يجب أن ننتظر ساعات قليلة لنرى كل ردود الفعل على المبادرة التي وضعت بتصرف المسؤولين اللبنانيين". أضاف :"بعد انعدام حظوظ العماد ميشال عون ورئيس حزب القوات سمير جعجع قلنا اننا سنبحث عن مرشح آخر توافقي يشمل كل الناس من دون استثناء". ولفت الى ان "آلية اقتراح الاسماء هي التشاور بين كل الاطراف على الصعيد النيابي، ولكل مرشح لديه الآن فرصة ليقوم باتصالاته بشكل مفتوح وليطرح نفسه". وإذ اكد اننا "منفتحين على كل الاسماء"، أشار الى انه "لا رد سلبي او ايجابي حتى الآن على مبادرة 14 آذار وهذا شيء جيد"، وختم فتفت :"ان قوى 14 آذار كشفت امس جميع الاوراق، ومن لديه اوراق اخرى فليطرحها".

 

زهرمان: الحكومة تسخر طاقاتها لتحرير العسكريين المخطوفين

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - اكد عضو كتلة المستقبل النائب خالد زهرمان، في حديث الى اذاعة "الشرق"، ان "الحكومة الحالية تقوم بجهد كبير وتسخر كل طاقاتها وعلاقتها في سبيل الوصول الى المجموعات التي تختطف العسكريين اللبنانيين ومعرفة مطالبها، ولكن للاسف هناك فريق يزايد على هذا الموضوع وهذه المزايدات لا تفيد في شيء بل على العكس يمكن ان تكون عامل عرقلة بموضوع المفاوضات". وقال: "في الحقيقة الوضع صعب جدا، منذ فترة حصل لقاء بين اهالي المخطوفين العسكرين من عكار مع الرئيس تمام سلام ووزير الداخلية نهاد المشنوق وكان الرئيس سلام واضحا بكلامه من خلال تطمين الاهالي بان الحكومة تقوم بكل ما تستطيع وتسخر كل امكاناتها في سبيل تحريرهم". اضاف: "ولكن بعد مشاهد وصور الشهيد علي السيد والبلبلة والتهديدات التي تصل، فإن تطمينات الحكومة في هذه الحال هي اقل بكثير من قلق الاهالي، خصوصا انهم يعيشون حالا من القلق الكبير جدا والغضب الكبير جدا، والسبب ان ما حصل لعلي السيد يمكن ان يحصل لغيره. اضف الى ذلك يمكن وصف هذا المسار بالمسار الشاق ويمكن ان يكون طويل، والسبب اننا نتعاطى مع مجموعات التعامل معها صعب جدا، ولذلك اتمنى من كل المعنيين من جيش لبناني ومن الحكومة ومن الهيئة العليا للاغاثة احتضان الاهالي". وتابع: "الرئيس سلام كان واضحا في اجتماعه مع الاهالي حيث اشار الى ان الجميع في الحكومة متوافق على ابقاء نتيجة التفاوض سرية، وبرأي الشخصي هذا الكلام هو في محله الصحيح لانه يخدم عملية التفاوض فأي عملية تسريب بهذا الموضوع يمكن ان تعرقل هذا الملف، ومن هنا فان حل هذه المسألة هي مسؤولية وطنية بامتياز". وعن طريقة تعاطي قوى 8 آذار مع مبادرة قوى 14 آذار بشأن الانتخابات الرئاسية، قال: "البيان الذي صدر عن تكتل التغيير والاصلاح في هذا الموضوع مستغرب والسبب انهم لا يقبلون بحل وسط، بمعنى انهم هم او لا احد وبالتالي تفكيرهم لا يزال كما هو. وهذا ان دل على شيء فهو يدل على انهم يريدون رئيسا للجمهورية منهم". وأعرب زهرمان عن اعتقاده ان "الحوار اللبناني - اللبناني بهذه الظروف القائمة حاليا لن يؤدي الى نتيجة وما يلزمنا هو اعجوبة خارجية ولكن يبدو ان هذه الاعجوبة حتى اليوم ير جاهزة من اجل الخروج من هذا المأزق".

 

مجدلاني : 14 اذار ستشكل لجنة اتصالات تبدأ عملها الاسبوع المقبل

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - أعلن النائب عاطف مجدلاني في حديث لاذاعة "صوت لبنان 93,3" أن "قوى 14 اذار ستشكل لجنة مكلفة قيادة الاتصالات مع جميع الافرقاء، تبدأ عملها اعتبارا من الأسبوع المقبل للتوصل الى تفاهم حول ملف الانتخابات الرئاسية في إطار مبادرة 14 اذار الأخيرة". ونفى الكلام عن طرح أسماء معينة للرئاسة، موضحا أن "التوصل الى صيغة التسوية يحتاج تفاهما بين مختلف الأطراف السياسية حول اسم توافقي بعيدا عن اي تسويات او تدخلات خارجية".

 

عون استقبل برلمانيا ايطاليا وهيئة متابعة قضية الامام الصدر ورفيقيه يعقوب: وصلنا الى أمور كثيرة تستوجب المتابعة

الأربعاء 03 أيلول 2014 / وطنية - التقى رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون، قبل ظهر اليوم في دارته في الرابية، الهيئة اللبنانية لمتابعة قضية الامام موسى الصدر والتي تضم: النائب السابق جسن يعقوب، المستشار السياسي للامام الصدر وعضو مكتبه السياسي السيد محمد سعد، عقل حمية وزاهر عباس بدر الدين.

يعقوب

وبعد اللقاء، قال النائب السابق يعقوب: "قضية الامام الصدر والشيخ يعقوب والسيد بدر الدين تعني الجنرال عون وكل اللبنانيين عموما باعتبارها قضية وطنية انسانية. "تكتل التغيير والاصلاح" كان يعتبرها ولا يزال قضية مركزية، والجنرال عون نفسه يولي هذه القضية الاهتمام الاقصى ويعتبر ان شبكة المصادر التي تحالفت في تغييب الامام واخويه هي نفسها التي تقاتل الكيان اللبناني وتواجه العيش الواحد في لبنان. وهي نفسها ربما من تقف وراء "داعش" وفي شبكة المصالح والخلفية نفسها التي تتصدى للحق والنور والضوء".

واضاف: "تباحثنا في آخر مستجدات هذه القضية وتداولنا في ما يتعلق بابقائها قضية دائمة على ان تتابع عملها جديا. من هذا المنطلق، سيتابع الموضوع عبر وزارة الخارجية. واكد الجنرال انه سيبحث في كل تفاصيل هذا الامر بكل الاتجاهات كي يصل الى عودة المغيبين.

وقال:"هذا اللقاء عقد بعنوان الهيئة اللبنانية لمتابعة قضية الامام موسى الصدر ورفيقيه وهي ستضغط على كل الصعد وبكل الاتجاهات وتعمل بشكل جدي خارج الاطر اللبنانية ايضا". وقال ردا على سؤال: "هناك سباق مع الزمن و36 عاما هي ظلم كبير ودليل على الاهمال المتمادي لهذه القضية والفشل الذريع. علينا ان نستعجل لاستلحاق من يبقى بمن له علاقة او من هو متورط في هذا الملف". وأوضح ردا على سؤال آخر اننا "وصلنا الى امور كثيرة تجب متابعتها ونطلب التعاون من الجميع للوصول الى ما نريده".

سعد

اما سعد، فقال: "عام 1978 حدثت جريمتان: الاولى احتلال الجيش الاسرائيلي للجنوب والثانية تغييب الامام موسى الصدر. الجريمة الاولى حصلت مباشرة وعلى المكشوف على يد الجيش الاسرائيلي. اما الثانية فحدثت بالاسماء والمجرم نفسه ولكن بالاستبداد.

ومن ذلك اليوم، تحاول اسرائيل ان توزع الاتهامات لتبقى بعيدة عن التهمة. المجرم يهمه ان يتهم غيره. نحن منذ 1978 مستهدفون من هذا العدو الصهيوني والادوات كثيرة في العالم العربي وهي التي مارست الخطف وتغييب لقضية الامام وخطه بأمر من العدو. سنواجه بشكل غير مباشر اشخاصا تحركهم اسرائيل كلما تحرك احد منا. ستحاول اسرائيل توزيع الاتهامات لتغيير البوصلة. قال لنا الامام موسى الصدر الا نغير هذه البوصلة، فعدونا اسرائيل وكل من يحاول ان يعوق عملنا فنقول له: عدونا واحد، اسرائيل خاطفة إمامنا واجتاحت جنوبنا".

رئيس لجنة الدفاع الايطالية

ثم التقى العماد ميشال عون رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الايطالي السيناتور نيكولا لاتوري، في حضور السفير الايطالي جيوسيبي مورابيتو.

 

معلولي ناشد بري دعوة مجلس النواب الى اقرار قانون اللامركزية الادارية الموسعة لأنها الخلاص الوحيد للبنان من الانهيار

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - قال النائب السابق لرئيس مجلس النواب ميشال معلولي، في بيان اليوم:

"في خطابه في ذكرى تغييب الامام موسى الصدر ورفيقيه، قال دولة الرئيس بري: "على الصعيد الوطني كذلك، لقد آن الاوان من اجل ضخ الحياة في مشروع الدولة والعبور فعليا الى الدولة ورسم خريطة طريق الى ذلك يلتزم خلالها الجميع تنفيذا كاملا "لاتفاق الطائف" بشقيه الدستوري والاصلاحي لا التلاعب استنسابيا بتنفيذه. ان العبور الى الدولة يستدعى التزام الجميع الدستور ووقف سياسة تعطيل مؤسسات الدولة لحساب او على حساب مؤسسة اخرى جرى فيها شغور او استقالة". اضاف :"لقد مر 25 عاما على اقرار اتفاق الطائف الذي اصبح دستورا كانت المجالس النيابية والوزارية المتعاقبة غائبة عن تطبيقه بل ممعنة في العمل على تقويض اسس "وثيقة الوفاق الوطني". نتيجة لهذا النهج التدميري وصلنا الى ما نحن فيه من تفكك وصراع مذهبي وطائفي يهدد الكيان اللبناني. تجاه هذا الواقع المخيف لم يعد من سبل لانقاذ لبنان الا بتطبيق ما ورد في البنود الاصلاحية في وثيقة الوفاق الوطني واهمية "اللامركزية الادارية الموسعة". لقد اعتمد هذا النظام في دول شتى بعد حروب سنوات عديدة مثل سويسرا والولايات المتحدة الاميركية وغيرهما. اننا نناشد دولة الرئيس بري ان يعمد الى دعوة مجلس النواب لاقرار قانون يضع "اللامركزية الادارية الموسعة" موضع التنفيذ. انه الخلاص الوحيد للبنان من الانهيار والانقراض في غمرة النزاعات الداخلية والتدخلات الخارجية".

 

المطارنة الموارنة أسفوا لعجز النواب عن انتخاب الرئيس: للوقوف إلى جانب حكمة الحكومة في التعاطي مع ملف العسكريين

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - عقد المطارنة الموارنة إجتماعهم الشهري في الكرسي البطريركي في الديمان، برئاسة البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، ومشاركة الرؤساء العامين للرهبنات المارونية، وتدارسوا شؤونا كنسية ووطنية. وفي ختام الإجتماع أصدروا بيانا تلاه امين سر البطريركية الاب رفيق الورشا، وجاء فيه:

"1. يعرب الآباء عن شكرهم لقداسة البابا فرنسيس على المساعي والمواقف والدعوات التي أطلقها، من أجل وضع حد للتطورات الخطيرة والمقلقة، في شأن المسيحيين والجماعات الأخرى في العراق. وإنهم يرفضون بقوة كل أشكال التمييز والاضطهاد والتهجير والقتل، من قبل جماعات إرهابية تكفيرية تستغل الدين لمصالح ومخططات لا علاقة لها بالقيم الدينية الإسلامية المعروفة؛ ويضمون صوتهم إلى صوت أصحاب الغبطة البطاركة الشرقيين، مطالبين الأسرة الدولية ومنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية، باتخاذ التدابير اللازمة لوضع حد للواقع المأساوي الجامح، والعمل على عودة النازحين إلى ديارهم، وإعادة السلام والاستقرار للمنطقة ودولها وشعوبها. ويصلون من أجل نجاح مسعى البطاركة لدى القوى الدولية، في حثها على النظر إلى القضية لا بأبعادها الإنسانية وحسب، بل لجهة حق الشعوب، وفي مقدمها الحرية الدينية وحرية الضمير وحقوق المواطنة والتاريخ المشترك.

2. يهنىء الآباء الطائفة السنية الكريمة في لبنان بانتخاب الشيخ عبد اللطيف دريان مفتيا جديدا للجمهورية، ويحيون المواقف التي عبر عنها في الكلمة الأولى التي أطلقها بعد انتخابه، والتي تعكس صورة الإسلام السمحة، وروح التجربة اللبنانية. وهم يتمنون له التوفيق والنجاح في مهمته، إذ إن جميع اللبنانيين، مسيحيين ومسلمين، بأمس الحاجة في هذا الزمن، إلى مواقف مماثلة وعمل مشترك، لبث هذه الروح المنبثقة من تاريخنا الوطني.

3. يأسف الآباء لعجز المجلس النيابي للمرة الحادية عشرة عن الالتئام أمس لانتخاب رئيس للجمهورية، إذ في انتخابه المخرج الأساسي لكل الملفات العالقة والشائكة. فرئيس جمهورية لبنان هو رئيس جميع اللبنانيين وضامن وحدة الوطن وحماية الدستور. لذا، كل انتقاص من هذه المعادلة، أو أي تحجيم لها، إنما هو طعن في الصميم لمفهوم رئاسة الجمهورية وخصوصيتها وصلاحياتها. فما يخدم القضية ليست المصالح الخاصة أو التحالفات على حساب الوطن، بل رئيس يكون معبرا عن وجدان اللبنانيين الميثاقي والدستوري.

4. يدعو الآباء اللبنانين إلى دعم مؤسسة الجيش وسائر القوى الأمنية وحماية الثقة بها، هي التي أثبتت في كل المراحل أنها مؤسسات تسودها روح وطنية عالية أقوى من أن تتلاعب فيها رياح من هنا أو رياح من هناك. وفيما يستمطرون على أرواح الشهداء رحمة الله الوافرة، يطالبون بالإفراج عن باقي العسكريين المخطوفين ويتضامنون مع أهلهم، ويدعون إلى الوقوف إلى جانب حكمة الحكومة في التعاطي مع هذا الملف. وفي سياق الوحدة الداخلية وميزة العيش المشترك في لبنان، يشجب الآباء الأعمال اللامسؤولة التي يرتكبها البعض بخفة، إبتغاء لفتنة طائفية عبر المس بالرموز الدينية، ويطالبون بضبطها.

5. يعرب الآباء عن قلقهم تجاه ما اتخذته المطالب العمالية والنقابية من أبعاد. وهم يرون في شكل التعاطي مع المسألة تعقيدا لها، وتهديدا لمسار المؤسسات. ويتخوف الآباء من أن يتسبب ذلك بشرخ عمودي يؤدي إلى نتائج خطيرة. فهم يحثون الجميع على التمعن في المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وعلى التبصر في أي خطوة يقومون بها، أو أي قرار يتخذونه في هذا الشأن. إن مسائل مشابهة وبهذا الحجم لا تحل عن طريق التشنج في المواقف، بل عن طريق الدراية والروية، وابتكار الحلول المناسبة والممكنة، التي لا تتعارض مع انتظام المؤسسات والانتظام العام، ولا تؤثر في صورة لبنان.

6. تحتفل الكنيسة في الرابع عشر من هذا الشهر بعيد ارتفاع الصليب المقدس، وهو عيد له مكانته الكبرى في الكنيسة شرقا وغربا، كونه أداة محبة الله في خلاصنا. يدعو الآباء أبناءهم الى الإستعداد للإحتفال بهذا العيد بما يليق من صلاة وصوم وتوبة، ملتمسين من الله الاستقرار والسلام في لبنان وبلدان الشرق الأوسط، والمقدرة على تحمل المحن والصعوبات والاضطهادات، وإشراكها بآلام المسيح الفادي لخلاص البشر.

 

الجميل عرض مع لاتوري الوضع في لبنان والمنطقة

الأربعاء 03 أيلول 2014 / وطنية - استقبل الرئيس أمين الجميل، قبل ظهر اليوم في دارته في بكفيا، رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ الإيطالي السناتور نيكولا لاتوري يرافقه السفير الأيطالي جيوزيبي مورابيتو. وأشار بيان لمكتب الرئيس الجميل، انه "تم خلال اللقاء عرض لتطور الأوضاع في لبنان والمنطقة، والعلاقات اللبنانية الإيطالية، والمساعي الإيطالية لمساعدة لبنان في هذه المرحلة الصعبة. كما تناول البحث دور القوات الدولية في الجنوب التي تقوم بواجباتها على اكمل وجه. وتم طرح امكانية توسيع مهمة اليونيفيل على السلسلة الشرقية للحدود اللبنانية السورية، ودعم لبنان لمواجهة الأزمة المالية الإقتصادية التي يتخبط بها، فيما عبر السيناتور لاتوري عن اهتمام كافة المسؤولين الإيطاليين بالوضع اللبناني. واعلن السناتور لاتوري بعد اللقاء، انه "تم خلال اللقاء تبادل الآراء وتقييم للوضع في لبنان والمنطقة، وتمنيت ان يتم انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية في اقرب وقت ممكن، كما تمنيت على الرئيس الجميل السعي لإيجاد اتفاق بين مختلف القوى السياسية لإنتخاب رئيس للجمهورية في أسرع وقت".

 

عا فِكرَه.. إلى رَهَف بِنت الشّهيد عَلي السيِّد

بِقلَم روني ألفا

تلات أشهُر وفَزِّه(فَزِّه بالمَجهول) بلا راس للدّولِه...راس الشَّهيد علي السيِّد ما وَعّى القيادات اللبنانيِّه اللي بَعدها نايمي لَولا المبادَرَه اللي أطلَقِتها 14 آذار واللي هَيإتها كَمان مِش مغطّايي من تماني...لبنان ناطِر الحِمض النووي للشّهيد وحِمضنا النووي كِلّو صار مِن حِمضَك يا عَلي! رِجِع عَلي عا فنَيدِق مغَطّى بعَلَم لبنان وقت اللي الغَطا المَطلوب للجَيش ممنوع يِنعَطا...ممنوع يتغَطّى الجَيش إلا بِحسابات أهل السياسِه. شو بَدّنا نخَبِّر بنت عَليّ لَمّا تِكبَر؟ شو بَدّنا نقِلّها؟ منقِلّها إنو بيّها مات لأنو الطبقَه السياسيِّه بلبنان بَدّها تعيش وتتنفَّس؟ رهَف بنت عَلي بَدّها تِكبَر بُكرا وبَدُّن يخَبّروها إنو بَيّها كان بَطَل..صَحيح، بَطَل ما رَمَشِت عَينو قِدّام السِكّين،ما خاف ما انرَعَب ،ما توسَّل،ما ترَجّى ،ما بِكي،سكوتو كان سِكّين أمضَى من السِكّين اللي اندَبَح فيه. كان بَدُّن الإرهابيي يخَوّفو العالَم براس عَلي...طِلِع راسو مَرفوع. بُكرا لَمّا بتسأل رَهَف ليش ما خلَّصو عَلي؟ لَيش جيشنا البَطَل ما سَحَّب رَوْح الإرهابي اللي كان ماسِك السكّين وعَميغِرزو برقبِة عَلي؟ شو منجاوِب رَهَف لَمّا تِسأل هالأسئِلِه؟ منقِلّها إنو كتار مِن المسؤولين ببلادناحاملين نَفس السِكّين وعَميدبَحونا كِلّ يَوم؟ منقلّها لَرَهَف إنو المَسؤولين بيلاقو مية نَوع إغطيِه إلا الغَطا الوَطَني للجَيش؟ عِندن غَطا للفساد وعِندُن غَطا للمحاصصة وعِندُن غَطا للطائفيِّه وعِندُن غَطا للمَذهبيِّه وعِندُن غَطا للسِّرقَه وعِندُن غَطا للتخوتِه الناعِمِه اللي بينامو عليها مِن بَعِد ما يربطو ضَميرُن بشريطَه سَودا ويكِبّوه بتنكِة الزّبالِه...عِندُن غَطا لَكِلّ شي،بَسّ غَطا للجَيش؟لأ! غَطا الجِيش بيكشُف عَورِتُن..لازِم يضَل الجَيش ضعيف وبِردان ويِشحَد إغِطيِه وبَس يستَشهِد مارِد مِتِل عَلي يا رَهَف بيلاقولو غَطا مِن قَريبو...بسّ يغَطّو جَيش بلادُن تا يغَطّي علَيُن؟! أكيد لأ! حَبيبتي رَهَف يا بِنت السِنِه ونِصّ،بُكرا بتشوفي صورِة بيِّك هوِّ وحامِل بارودتو،مارِد،رِمِح،شِلح أَرز،جَبَل كِلّو حَياة وكِلّو عنفوان وكِلّو كَرامِه ورَح تِرجَعي تِسألي ليش مات وما رَح يِلتَقى حَدا يقِلِّك ليش ورَح تِكتِشفي مِنِّك لَحالِك إنّو المسألِه كانت ابسَط مِن غَطا... تغَطّي يا رَهَف والله يكَبّرِك..تغَطّي منيح لأَنو لَمّا رَح تِكبَري يِمكِن ما رَح تلاقي دَولِه تغَطّيكِ!

روني الفا | ليبانون ديبايت

 

القلق يعصف بالدروز: حزب الله الضمانة!

لا ضمانات لدى أوروبا تقدمها لدروز لبنان، بحسب استطلاع النائب وليد جنبلاط لعواصم أوروبا. ضمانة الدروز في سوريا هي الجيش والرئيس بشار الأسد، وعلى ما يتردّد عند دروز 8 و14 آذار، حزب الله ضمانة دروز لبنان.

لم يهدأ النائب وليد جنبلاط منذ ظهرت صوره إلى جانب الأمين لحزب الله السيد حسن نصرالله بداية الشهر الماضي. حمل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، بعد الزيارة مباشرة، "بشارته" الجديدة بـ"طاعون داعش" الآتي من الشرق إلى الشوف والشويفات وديرقوبل وعاليه وبيصور، وتكفّل الوزير وائل أبو فاعور براشيا وحاصبيا. لقد "وصلت الموسى إلى الذقن"، حرفياً، ليس إلى دروز سوريا والسوريين والعراقيين وحدهم، بل إلى دروز لبنان واللبنانيين، بعد أن دقّت عرسال جرس الإنذار.

بالعودة إلى التاريخ القريب، تشبه زيارات جنبلاط الأخيرة زياراته لقرى الجبل قبيل الاجتياح الإسرائيلي للبنان في عام 1982. قال قائد الدروز العسكري يومها إن ما سيحصل في لبنان سيشكّل خطراً وجودياً. وعلى ما يقول الاشتراكيون، فإن رئيس حزبهم لم يسبق أن شعر بهذا القلق طوال فترة تجربته السياسية. من حقّ جنبلاط أن يقلق، ولو أنه لم يشارك إخوانه في سوريا مأساتهم منذ اليوم الأول لـالربيع السوري. أخبار السويداء وجرمانا وقرى جبل الشيخ وحدها تكفي، فكيف بصور الأيزيديين والمسيحيين يعانون تغريبة القرن الـ21؟ في أحسن الأحوال، وجد الأيزيديون من يبكي على صور قتلاهم وجرحاهم وأطفالهم المنهكين من مشقة الهروب في الصحاري، فيما وجد المسيحيون الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يتلقّف فوائد مصائبهم، ويوزّع عليهم تذاكر سفر إلى فرنسا "روحة بلا رجعة". وما لم يعد خافياً، ويتكرّر في صالونات قوى 8 آذار وفي محضر الاشتراكيين، أن جنبلاط استبق زيارته لنصرالله بجولة استطلاع على مراكز القوى الأوروبية. لا يحتاج جنبلاط إلى استطلاع الموقف الأميركي، فـالأميركيون قصفوا مواقع لـداعش عندما اقترب التنظيم من أربيل، وتفرجوا على المسيحيين والأيزيديين يقول الاشتراكيون.

وأوروبا نفسها تنتظر الهواء الأصفر (والتسمية لجنبلاط)، باتت تتخيّل الرؤوس المقطوعة في ساحات باريس ولندن وبرلين، ولا ينفكّ مسؤولوها يحذّرون من الإرهاب الآتي والتحاق عدد لا بأس به من الأوروبيين بـالخلافة، فضلاً عن القلق من تبدّل ديموغرافيا أوروربا الغربية.

هل في وسع الأوروبيين أن يمنحوا ضمانات للدروز، شبيهة بتلك التي سمعها جنبلاط عام 1982، وما لبثت أن سقطت بعد دخول القوات اللبنانية إلى الجبل؟ اكتشف جنبلاط قبل زيارة السيد أن لا أم حنون للدروز في أوروبا، يقول أحد نواب 8 آذار البارزين، وما في حدا فوق راسو خيمة. والـلا ضمانات التي استطلعها جنبلاط وصلت إلى مسامع الوزير السابق وئام وهّاب أيضاً على لسان مصادر فرنسية حكومية رفيعة، من أصدقائه الجدد في باريس.

ما الحلّ إذاً؟ في سوريا، لم يكن خيار الدروز السوريين مغايراً لشرائح كبيرة من الشعب السوري. فـالجيش والرئيس بشار الأسد هما الضمانة الوحيدة كما يردّد مشايخ العقل في السويداء. لم ينشق الدروز عن الجيش، وهم يحملون السلاح في السويداء وعرنة وحضر دفاعاً عن قراهم من هجمات التكفيريين، منذ أكثر من 3 سنوات. وفي لبنان، يقول الاشتراكيون إن الدروز إلى جانب المسيحيين، يلعبون دوراً أساسياً لحفظ التوازن في البلد بين السنّة والشيعة، ويحرص الدروز على وحدتهم الداخلية في هذا الوقت العصيب. هذا في السياسة. أما في الضمانات، والأمن، فجنبلاط الذي هاجم الدور الإيراني وتدخل حزب الله في سوريا في السنوات الماضية، بات يجاهر الآن في خطبه أمام مناصريه ومناصري النائب طلال أرسلان بالدفاع عن قتال الحزب في سوريا، وأصرّ على تسمية الذين يسقطون على أرض الشام شهداء، في الوقت الذي يجاهر فيه أخصامه في الجبل بأن ضمانة الدروز هي سوريا والمقاومة. ينتاب الدروز شعور عارم بالقلق، وما هستيريا الأمن الذاتي من عاليه إلى الساحل إلى الشوف وراشيا وحاصبيا سوى دليل على ذلك، فيما يردّد مسؤولون دروز إنه لم يسبق للمسيحيين والدروز والشيعة والعلويين والمعتدلين السنّة أن تعرّضوا لهذا التهديد الوجودي منذ أيام المماليك الذين أقاموا المذابح بفتاوى ابن تيمية. الفارق الوحيد في نظر هؤلاء الآن أن امتداد حزب الله إلى إيران هو الضمانة الوحيدة لمواجهة أحفاد ابن تيمية.

فراس الشوفي | الأخبار

 

الجميّل يتّهم عون

اتهم رئيس حزب "الكتائب" اللبنانية الرئيس أمين الجميل في حديث لصحيفة "اليوم" السعودية، رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون و"حزب الله" بـ"تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية"، عازياً السبب الى "خوفهم من عدم انتخاب عون رئيسا للجمهورية". وأعلن أن "ترشيحه للرئاسة قائم"، قائلاً: "ليس هناك ضرورة من إعلانه بمؤتمر صحافي أو ما شابه". وشدد في حوار خاص لـ"اليوم" على ضرورة "إجراء الانتخابات الرئاسية قبل النيابية"، موضحاً أن "هناك مهلا دستورية في لبنان يجب الالتزام بها أيا كانت الظروف"، معرباً عن أسفه "لأننا تجاوزنا هذه المهل بسبب تعنّت العماد ميشال عون ومنع نوّابه وحلفائهم اكتمال النصاب في مجلس النواب". ولفت الى ان "لبنان يفتقر للمُحاور الشرعي باسمه لدى المحافل الدولية، بينما نحن بأمسّ الحاجة لدعم المجتمع الدولي". ورأى في إطلاق الصواريخ من الجنوب اللبناني باتجاه إسرائيل "أمراً خطيراً جداً ومن شأنه أن يورط لبنان مجدداً في حرب مع إسرائيل نحن بغنى عنها"، موضحاً ان "هنالك أفرقاء متهورة وانتحارية لا يهمها مصلحة البلد وهي على استعداد لان تورّطنا بمغامرات لا تحمد عقباها". ودعا الجميل "حزب الله" الى "استخلاص العبر والعودة الى حضن الوطن وتحصينه لأنه بقدر ما نحصّن الساحة الداخلية نكون قد خدمنا لبنان"، قائلاً: "كلّنا على مركب واحد وإذا غرق المركب فلن ينجو أحد، وعندها لن يعود ينفع الندم". وعلق على الهبة السعودية الأخيرة مع المكرمة السابقة لدعم الجيش، مؤكداً ان "الشعب اللبناني بأسره ممتن لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لهذه المحبة للبنان ولليد الممدودة دائماً". اليوم السعودية

 

"النصرة" تشترط اعتذار البطريرك وإطلاق 10 سجناء مقابل كل عسكري لبناني!

كشف الشيخ مصطفى الحجيري الذي يتولى التفاوض مع جبهة النصرة لإطلاق عناصر قوى الأمن والعسكريين المخطوفين لديها ان لدى النصرة مطلبين اساسيين هما ان يعتذر البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي من المسلمين عن حرق راية كل المسلمين (التوحيد) وليس راية داعش في منطقة الاشرفية، وان يتم الافراج عن 10 سجناء لقاء كل عسكري لدى الجبهة. واوضح في تصريح لـالراي ان الأسرى لدى النصرة يراوح عددهم بين 15 و18، لافتاً الى ان العسكريين الاربعة الذين تم إطلاقهم مساء السبت (مع عنصر أمن) كانوا في عداد المفقودين وليس ضمن لوائح المحتجَزين. واشار الى ان النصرة كانت متجاوبة منذ اندلاع احداث عرسال ولم تكن لها شروط وهي أطلقت 13 عسكرياً وعنصر امن (آخرهم الخمسة يوم السبت)، وكانت على وشك الإفراج عن عسكريين مسيحيين قبل ان تطّلع على شريط حرق راية المسلمين في الاشرفية. واعتبر الحجيري ان من الواضح ان بعض الأفرقاء السياسيين في لبنان لا يريدون عودة العسكريين سالمين بل يرغبون في ان يرجعوا كما الرقيب علي السيّد (ذبحته داعش)، متوقفاً عند مظاهر تصعيدية سُجّلت وبينها اطلالة احد التافهين الذي يقدّم برنامجاً مسخرة قال فيه انه يريد ان يمسح قفاه براية لا اله الا الله، وصولاً الى ما شهدناه اليوم (امس) من قطع طرق من قبل ملثمين (شعت ـ بعلبك) ومسلحين اعتراضاً على اي إطلاق لسجناء من رومية لمبادلتهم بالعسكريين.المصدر :الراي الكويتية

 

هل استقال العميد شامل روكز؟

أفادت صحيفة 'القبس' الكويتية بأن معلومات تردّدت وتشير إلى أن قائد فوج المغاوير في الجيش اللبناني العميد شامل روكز قدّم استقالته على خلفية أحداث عرسال. وكشفت الصحيفة أن الإستقالة لم تُقبل لكنها "تركت بعض التفاعلات"، يُذكر أن إسم العميد روكز كان قد تردّد في الفترة الأخيرة كمرشّح جدّي لقيادة الجيش خلفاً لقائد الجيش الحالي العماد جان قهوجي الذي تنتهي ولايته مع انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

 

احباط اخطر عملية احتجاز رهائن من ضباط وعناصر فصيلة حرس رومية

خطير ما يجري في سجن رومية، فمهزلة رومية تكرر نفسها بين الفينة والاخرى، وثمة من لا يريد ان يتعلم الدرس، الموقوفين الاسلاميين هناك لم يكتفوا بالامتيازات التي حصّلوها في جولات الضغط السابقة التي مارسوها على الدولة، والتي جعلت مبناهم قلعة حصينة وعصية على دخولها او تفتيشها، هم لا يوفرون وسيلة من عمليات فرار او احتجاز رهائن، الا ودقوا بابها، لكسر قضبان السجن، وتحطيم قيود السجان فلم يسبق في بلد ما ان تحولت الدولة سجينة مطالب سجنائها. فبعد محاولات الفرار الجماعي التي تم احباطها في اكثر من محطة سابقة ومناسبة، وبالتناغم مع عملية الابتزاز الجارية للدولة اللبنانية لمقايضة العسكريين المخطوفين من عرسال بسجناء من رومية، تمكنت الاجهزة الامنية منذ ايام من احباط اكبر واخطر عملية احتجاز رهائن كان يجري التحضير لها داخل سجن رومية.

كيف تم التخطيط للعملية؟ وفي التفاصيل ان عدداً من الموقوفين الاسلاميين خطط لاحتجاز رهائن من ضباط وعناصر فصيلة الحراسة داخل سجن رومية لاستخدامهم كورقة للتفاوض حولهم من اجل اخراج السجناء الاسلاميين من داخل السجن.

في البدء اقدم قادة السجناء الاسلاميين في المبنى (ب) على تأمين الكادر البشري للعملية عبر التواصل مع عدد من السجناء في مبنى المحكومين وتجنيدهم لاختطاف عدد من ضباط وعناصر حراسة السجن، مقابل اغراءات مالية، وشمولهم بصفقة تبادل اذا تمت العملية بنجاح. بعد ذلك، أقدم احد قادة "فتح الاسلام" وهو يمني الجنسية على التواصل مع المجموعة المنفذة لشرح تفاصيل العملية وطبيعتها التي تقوم على افتعال اشكال بسيط داخل مبنى المحكومين يتدخل على اثره عدد من عناصر القوى الامنية وضباطها المولجين بحراسة المبنى لفضه، فيلجأ السجناء الى احتجازهم كرهائن، وما ان تنجح الخطة (أ) من العملية، حتى ينتقل الموقوفين الاسلاميين الى تنفيذ الخطة (ب) فيقدمون على افتعال عملية شغب كبرى داخل مباني السجن خطط لها بعناية، يجري على اثرها اقتحام البوابات الداخلية التي تفصل مباني السجن عن بعضها البعض، ويستلمون الرهائن ويحتجزونهم في المبنى (ب) المحصن عن دخول القوى الامنية اليه بعد دخول المجموعة الخاطفة معهم، وذلك بهدف فرض شروطهم على الدولة والتفاوض حولهم للافراج عنهم. وكانت المجموعة التي كلفت بتنفيذ العملية من قبل قيادة الموقوفين الاسلاميين قد شرعت بتنفيذ الخطوات التنفيذية للعملية وحددت ساعة الصفر يوم الجمعة الماضي، لكن العناية الالهية افشلت المخطط في اللحظات الاخيرة بعدما افشى احد السجناء المشاركين في العملية امرها الى ادارة السجن وابلغها بتفاصيل المخطط الذي يجري الاعداد لتنفيذه. وعلى الفور تحركت الاجهزة الامنية والقضاء اللبناني وفتح تحقيقاً بشأن ما جرى. وتشير المعلومات الى أن الرأس المدبر للعملية كان قد تم نقله مؤخراً (منذ اسبوعين) من سجن عاليه الى سجن رومية (المبنى ب) على خلفية احباط الاجهزة الامنية عملية فرار كان يعد لها بالتنسيق مع اشخاص خارج السجن اثناء نقله للمحاكمة في المحكمة العسكرية في بيروت. وكالات

 

إطلاق سراح موقوفين محكوم عليهم يحتاج الى أحد عفوين

أبلغت أوساط قضائية السفير ان الهامش القانوني الذي يمكن ان تتحرك الاحتمالات بين حدّيه ضيق، لافتة الانتباه الى ان إطلاق سراح موقوفين محكوم عليهم يحتاج الى أحد عفوين: إما عفو عام يصدر عن مجلس النواب، وهذا الخيار غير ممكن أصلا لان المجلس مقفل، وإما عفو خاص يصدر عن رئيس الجمهورية، ونظرا الى الشغور، فإن الحكومة مجتمعة هي التي يمكن ان تعلن عن هذا العفو، وهذا يعني ان اعتراض وزير واحد عليه كفيل بإسقاطه.

وتعليقا على ما يُطرح حول إمكان الإفراج عن موقوفين لم تصدر أحكام بحقهم، لفتت الأوساط الانتباه الى ان العفو يحصل عادة بعد صدور الحكم، لا قبل صدوره.

وأشارت الأوساط الى ان الممكن والواقعي هو تسريع المحاكمات لأن هذا مطلب مشروع بمعزل عن عملية الخطف، إضافة الى إطلاق سراح من أتموا العقوبة التي أنزلت بهم، مع إمكان إبداء مرونة في إيجاد مخارج لمن لا يتسنى له تسديد قيمة الغرامة المالية.

 

عضوم: القانون يمنع المقايضة بين العسكريين المخطوفين وجماعات ارهابية

03-09-2014خاص-alkalimaonline.com

رأى وزير العدل السابق ومدعي عام التمييز الأسبق القاضي عدنان عضوم، أنه لا يمكن إجراء مقايضة أو مبادلة بين العسكريين المخطوفين مع جماعات مسلحة ارهابية، وما يسمى "الموقوفين الإسلاميين"، لأن هذه المسألة معقدة ولها آليات قانونية لا يمكن إلا السير بها، ولا تتوقف على قرار يتخذه رئيس حكومة أو وزير أو حكومة. وأضح عضوم لموقع "الكلمة أون لاين"، أن القضية ليست سياسية، بل هي قضائية ويجب إتباع الأحوال القانونية إذ لا يمكن للقضاء المستقل أن ينفذ قراراً سياسياً لأنه يطبق القانون وكل من صدر عليه أحكام قضائية لا بد من أن ينفذها وفق القانون، والعفو عن أي محكوم يصدر بقانون، وهو ما حصل مع موقوفي أحداث جرود الضنية والموقف سمير جعجع، وقد صدرت بحقهم أحكاماً قضائية بجرائم مرتكبة صدرت فيها قرارات عن المجلس العدلي، والعفو عنهم تم من خلال قانون صدر عن مجلس النواب في تموز ٢٠٠٥. أضاف عضوم: أن الموقوفين الذين لم تصدر أحكام قضائية بحقهم أو هم قيد المحاكمة يمكن للقضاء أن يصدر إخلاء سبيل لهم ومن ضمن قيود وشروط بمنعهم من السفر ليبقوا قيد المحاكمة وحسب الجريمة المرتكبة.

وردا على سؤال حول تأخير في المحاكمات أو ترك الموقوفين دون محاكمة، رد عضوم بأنه كلام سياسي، ولا يستند إلى اي مسوغ قانوني، وقد يحصل تأخير لكنه ليس مقصوداً ويعود سبب البطء بالمحاكمة إلى مسائل تقنية، مثل عدم سوق المتهم أو عدم حضور المحامي، أو تقديم غدر بمرض إلخ... وأشار عضوم إلى أنه في أحداث جرود الضنية كان ٣٠ متهما يحاكمون، وقد انجزت محاكمتهم بالرغم من التأخير التقني وصدرت الأحكام بحقهم، وبدأ المجلس العدلي يحاكم الموقوفين بأحداث مخيم نهر البارد بعد أن انشئت محكمة خاصة لهم قرب سجن رومية، وتمت تجزئة الملفات وحصل تأخير لكنه مبرر بالقانون. ورفض عضوم فكرة المقايضة لأنها تضرب هيئة الدولة والجيش والقضاء، ولا ضرورة لمعالجة قضية خطيرة مثل خطف عسكريين عبر الإعلام، ولا بد من الروية الحكمة والهدوء ويجب أن تحصل مقاربة للموضوع بكثير من السرية، لأن أرواح العسكريين الأبطال غالية، ولوعة أهلهم عليهم ولابد من حلول تأخذ حياة العسكريين في الإعتبار وهيبة الدولة، وتطبيق القانون.

 

الدكتور نواف كبارة في كلمة باسم ذوي الإعاقة في العالم في جلسة المؤتمر ال 65 للأمم المتحدة:نحلم بأن تشمل الأهداف الإنمائية للألفية 2015 كل الناس

الأربعاء 03 أيلول 2014 / وطنية - ألقى الدكتور نواف كبارة كلمة باسم الأشخاص ذوي الإعاقة حول العالم خلال الجلسة الختامية للمؤتمر ال65 للأمم المتحدة عبر إدارة شؤون الإعلام والمنظمات غير الحكومية، قال فيها: "قبل 51 عاما وبالتحديد في 28 آب 1963، وقف رجل عظيم في عاصمة هذه الدولة العظيمة وتحدث عن حلمه العميق الجذور في الحلم الأميركي أنه، في يوم من الأيام، سيعيش أولاده الأربعة في أمة لا يتم الحكم عليهم فيها بناء على لون بشرتهم بل وفقا لشخصيتهم. وعلى الرغم من ان حلم مارتن لوثر كينغ ربما لم يتحقق بعد، ولكن نستطيع جميعا ان نحلم للعالم في فترة ما بعد 2015 لأهداف الإنمائية للألفية، حلم ينبغي أن يكون مجسدا بعمق في ميثاق هذه المنظمة العظيمة، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وكل المعاهدات والاتفاقات ذات الصلة، بما في ذلك اتفاق حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الخاصة بنا والمسائل ذات الصلة". اضاف :"كم نحن نرغب اليوم في الانضمام الى مارتن لوثر كينغ ونحلم بأن المليار من الأشخاص ذوي الإعاقة لن يحكم عليهم او يتم تقويمهم في مرحلة ما بعد الاهداف الإنمائية للألفية عام 2015 بناء على إعاقتهم، ولكن عبر قدراتهم على المشاركة والإنتاجية مثلهم مثل أي إنسان آخر على هذا الكوكب". وتابع :"دعونا جميعا نحلم اليوم أنه في مرحلة ما بعد عام 2015، ستكون لجميع الأطفال في العالم، بغض النظر عن جنسهم أو لونهم أو عرقهم او قدراتهم، حقوق متساوية في التغذية والصحة والتعليم. دعونا جميعا نحلم اليوم أنه في فترة ما بعد عام 2015، ستكون المرأة السوداء من ذوات الإعاقة قادرة على التحرك في جميع أنحاء العالم وهي فخورة بلونها، معتزة بجنسها وسعيدة بقدراتها. دعونا جميعا نحلم اليوم أنه في المستقبل القريب، سيكون أي شخص مسن قادرا على العيش بسلام وكرامة ومتحررا من الخوف والقلق من الحاجة إلى توفير الغذاء والمأوى والرعاية الصحية الخاصة به.

دعونا جميعا نحلم اليوم بأنه في فترة ما بعد عام 2015، سيكون للشباب والشابات من جميع الأنواع والقدرات القدرة على مواجهة المستقبل بكل ثقة، وان يوفر لهم التعليم والوظائف، وحق الوصول الكامل إلى المشاركة في صنع مستقبل هذا العالم.

دعونا جميعا نحلم معا بأنه في مرحلة ما بعد 2015 ستكون هذه الأمم المتحدة العظيمة قادرة على وضع برامج وسياسات تقوم على إرادة مواطنيها للعيش في عالم أفضل يرتكز على السلام والحقوق وتكافؤ الفرص للجميع.

دعونا جميعا نحلم بأن مرحلة ما بعد الأهداف الإنمائية للألفية 2015 ستساعدنا لتحقيق عالم خال من الفقر والتهميش، وان يكون تمكين الناس، كل الناس، هو الهدف الذي نسعى جميعا إلى تحقيقه. دعونا جميعا نحلم بأن المياه والصرف الصحي والرعاية الصحية والمأوى، ستكون متاحة للجميع وسوف تستغل موارد الأرض بطريقة رشيدة وذلك للسعي للحصول على الفائدة ليس فقط للناس الذين يعيشون اليوم ولكن لأجيال المستقبل العتيدة. دعونا جميعا نحلم بأنه في فترة ما بعد عام 2015، ستكون الأديان قوة للتواصل ولنشر المحبة وقبول الأخر وان الحضارات لن تكون، كما رأها جان جاك روسو قبل 250 عاما، سباقا ميؤوسا بينها لإيجاد حلول للمشاكل التي تنتجها، ولكن قوة منافسة حقيقية بين الدول لانقاذ البيئة والمناخ من التلوث وانتهاكات للموارد اليشرية والارضية، لإيجاد علاج للسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية، وجميع الأمراض الأخرى، لجعل الحياة أسهل للجميع، ولإزالة الحواجز أمام الناس للتحرك، والتفاعل والتواصل وتحقيق الكرامة والحرية. دعونا جميعا نحلم معا بأنه في حقبة ما بعد عام 2015، لن تكون ارادة السلطة التي تكلم عنها نيتشه قوة للقهر والدمار ولكن مصدرا لتحقيق أفضل الإنتاج والابتكار والفنون، وحيث إرادة السلطة عند الجميع ستكون قيمة مضافة في عملية صنع عالم سهل الوصول وبشكل أفضل للجميع. دعونا جميعا نحلم بأن مشكلة احد لن تحل على حساب الآخرين ولكن على فلسفة أن مأساة اي شخص هي شأن الجميع وشغلهم". وقال: "أنا آت من منطقة ينظر اليها العالم وكأنها تتخلف عن مواكبة العصر، ولكن اسمحوا لي أن أؤكد لكم أن "الربيع العربي" هو حركة كاملة من الطموح من قبل الشعب العربي لتحقيق كل الأحلام المذكورة أعلاه وأن كل ما يسعى اليه هو المشاركة الحقيقية في صنع عالم ومستقبل أفضل. وأنا أيضا هنا أمثل مليارا من الأشخاص ذوي الإعاقة فخورين بما نحن عليه، مؤمنين بقوة بالقدرات والإمكانات التي لدينا، ملتزمين بحزم النضال من أجل تحقيق الحقوق وتكافؤ الفرص للجميع. لذلك، اسمحوا لي أن أختتم كلمتي بحلم نهائي، أن تشمل الأهداف الإنمائية للألفية 2015 كل الناس، بالتالي ألا يترك واحد منا خارج الافادة منها. هذه هي رسالتنا لكم وهذا هو أملنا للمستقبل. ان نعيش جميعا بسلام وكرامة".

 

حكيم بحث مع وفد اهالي المنصورية في موضوع خط التوتر العالي

الأربعاء 03 أيلول 2014/وطنية - استقبل وزير الاقتصاد والتجارة آلان حكيم، الاب داني افرام مع وفد من اهالي المنصورية - عين نجم، وتابع معهم موضوع خط التوتر العالي في المنطقة. واثر انتهاء الاجتماع قال الاب افرام: "اطلعنا من الوزير حكيم على مختلف جوانب الموضوع ومعالجته من خلال رفض كتلة وزراء الكتائب رفضا قاطعا لاستكمال هذه الاعمال، وابدينا توافقا على النهج المعتمد لمعالجة هذا الموضوع الحساس".

 

الحجار: نريد رئيسا يلتزم الطائف واعلان بعبدا

الأربعاء 03 أيلول 2014 / وطنية - أكد عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجار في حديث الى تلفزيون "المستقبل"، أن "عدم وجود رأس لهذه الدولة هو السبب في كل القلق والخشية التي يشعر بها كل مواطن لبناني". وقال:"إن موقف 8 آذار وتحديدا حزب الله والتيار الوطني الحر واضح برفض الذهاب الى جلسات انتخاب رئيس للجمهورية ورفض ان تأخذ اللعبة الديموقراطية مداها. ندرك تماما أن حزب الله لا يريد رئيسا جديدا للجمهورية بل يريد رئيسا بالمواصفات التي تخدم المشروع الايراني الذي يمثله حزب الله في لبنان. هذا المشروع يبحث عن نفوذ له في المنطقة، ويريد ان يستخدم ورقة رئيس الجمهورية اللبناني في مفاوضاته التي يقوم بها في ملفه النووي وغيره، وللاسف حزب الله منسجم ويلبي هذه التوجيهات ولا يذهب الى تأمين النصاب". وقال: "نريد الرئيس القوي الذي يجمع بين اللبنانيين والذي يشكل قواسم مشتركة بينهم، الرئيس الذي نبحث عنه هو ذلك الذي يلتزم اتفاق الطائف واعلان بعبدا ويؤسس عمله على هذا الالتزام"، مذكرا بأن "الرئيس سعد الحريري اعلن مرارا وتكرارا انه ليس لدينا فيتو على أحد، لا على النائب ميشال عون ولا على أي شخص آخر". وأشار الى ان رئيس حزب الكتائب الرئيس أمين الجميل "هو من أساس قوى 14 آذار ولا مانع من وصوله إلى الرئاسة". من ناحية اخرى، تطرق الحجار الى موضوع العسكريين المخطوفين، فقال: "لا ننكر وجود أزمة وطنية تشكلها قضية المخطوفين، ولكن التعاطي مع هذا الموضوع برأيي الشخصي يفترض ألا يكون فئويا بل وطنيا، لأن الأمر لا يعني فئة بعينها أو مجموعة أو تيار أو حزب بل يعني الجميع في الوطن". أضاف: "يجب ان يتوفر عاملان اثنان لحل مسألة العسكريين المخطوفين: الاول هو الثقة بالحكومة ورئيسها والتي يتوجب عليها القيام بواجباتها في هذا الاطار ونحن ندعم اي خيار تراه الحكومة مناسبا لانهاء هذه المشلكة. اما الثاني فهو ان نحافظ على هيبة الدولة في اي عملية تحصل، وبالتالي اما يكون لدينا ثقة بهذه الحكومة التي تجمع كل الاطراف وكل الاطياف السياسية في البلد واما لا". وعما يشاع عن وجود خلايا نائمة على مختلف الاراضي اللبنانية، دعا "الاجهزة الامنية من جيش وقوى امن داخلي ومخابرات الى ضبط الوضع الامني، والقيام بواجباتها كاملة في هذا الموضوع من خلال محاصرة هذه الخلايا وتوقيفها".

حركة الأرز الوطني: مبادرة 14 آذار حل جيد

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - اعتبرت حركة "الأرز الوطني"، في بيان اصدرته اثر اجتماع لمكتبها السياسي برئاسة عادل بيان، "ان المبادرة التي أطلقتها 14 آذار حول اسم توافقي لرئيس الجمهورية هي "حل جيد"، متمنية "ان يكون الرئيس توافقيا حياديا للخروج من الازمة، لان هم البلد اكبر من ازمة الكراسي ولان الحيادية هي الحل". وطالبت الحركة من الفريقين المتخاصمين "الوعي والحس الوطني في هذه المرحلة مع اندلاع الأزمات والفتن في دول الجوار وحول ما يرتكب من جرائم وتهجير وتشريد وقتل وإرهاب، لكي نحصن لبنان برأس الهرم للدولة الذي هو صمام الأمان للوطن والمواطن"، مشددة على "لبننة الموضوع لأنه بات ضروريا". وعن اقتراح رئيس تكتل التغيير والاصلاح رأت "ان موقع رئاسة الجمهورية هو اقوى سلطة وفوق اي مرجعية ولا نقبل ان تتجزأ، والحل هو مسيحيا"، داعية الى "تغيير فكرة أنا أو لا أحد". وشكرت "أي دولة عربية أو أجنبية تساعد جيشنا الوطني على مكافحة الإرهاب بتسليحه سريعا".

 

سخط عالمي بعد قتل سوتلوف واوباما يرفض "الترهيب"

نهارنت/أكد الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء ان الولايات المتحدة "لن ترضخ لترهيب" تنظيم الدولة الاسلامية بعد نشر فيديو قطع رأس صحافي اميركي ثان تبناه التنظيم المتطرف واثار موجة استنكار عالمية. وبعد ساعات على نشر فيديو اعدام الصحافي الاميركي ستيفن سوتلوف الثلاثاء ردا على ضربات الولايات المتحدة، امر اوباما بارسال 350 جنديا اضافيا الى العراق. وبعد 14 يوما على اعدام الصحافي الاميركي جيمس فولي، نفذ تنظيم "الدولة الاسلامية" تهديداته بقتل الصحافي سوتلوف الذي خطف في اب 2013 في سوريا بحسب شريط فيديو نشره المركز الاميركي لرصد المواقع الاسلامية "سايت"، واكدت الاستخبارات الاميركية صحته. واعلن اوباما من استونيا الى حيث وصل الاربعاء ان الولايات المتحدة لن ترضخ "للترهيب". وبعد ان ندد "بعمل عنف رهيب" اكد اوباما امام الصحافيين في تالين ان هدف الولايات المتحدة هو "الا يبقى" تنظيم الدولة الاسلامية يشكل تهديدا للمنطقة. لكنه قال ان هذا الامر سيستغرق وقتا ولا يمكن ان يتم الا بتعاون وثيق مع شركاء في المنطقة. وقال وزير خارجيته جون كيري في بيان "عندما يقتل ارهابيون في اي مكان من العالم رعايانا، ستحاسبهم الولايات المتحدة مهما طال الوقت. فليعرف الذين قتلوا جيمس فولي وستيفن سوتلوف في سوريا، ان الولايات المتحدة ستحاسبهم ايضا ايا يكن الوقت الذي سيستغرقه ذلك".

وشدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاربعاء على "اهمية الرد سياسيا وانسانيا وعسكريا اذا اقتضت الضرورة في اطار احترام القانون الدولي" على الدولة الاسلامية. وفي الشريط يدين المسلح الملثم الهجمات الاميركية على الدولة الاسلامية ويقطع عنق سوتلوف. ثم يعرض رهينة آخر بريطانيا عرف عنه باسم ديفيد كوثورن هاينس متوعدا بقتله. وقال وزير خارجية بريطانيا فيليب هاموند ان بلاده تدرس "كافة الخيارات المتاحة" لحماية الرهينة البريطاني". وقال "اذا راينا ان الضربات الجوية مفيدة (...) سنفكر فيها حتما، ولكننا لم نتخذ قرارا بعد في هذه المرحلة". واوباما الذي اعلن الخميس الماضي ان ليس لديه استراتيجية بعد لمواجهة "الدولة الاسلامية" التي يصفها ب"السرطان"، امر الثلاثاء بارسال حوالى 350 جنديا اضافيا الى بغداد لحماية الدبلوماسيين الاميركيين في العاصمة العراقية، ما سيرفع الوجود الاميركي هناك الى اكثر من الف عنصر. واعلن البيت الابيض ان اوباما سيجري مشاورات مع دول حلف الاطلسي "لتطوير تحالف دولي يهدف وضع استراتيجية". وقال ماثيو اولسن مدير المركز الوطني لمكافحة الارهاب في واشنطن "مع تحالف واسع يضم شركاء دوليين، ستكون لدينا الوسائل للتغلب على الدولة الاسلامية".

واكد الاتحاد الاوروبي الاربعاء "التزامه دعم الجهود الدولية لمكافحة الدولة الاسلامية". وواصلت الولايات المتحدة ضرباتها الجوية التي بدأتها في 8 اب على مواقع "الدولة الاسلامية" وخصوصا في محيط سد الموصل شمال البلاد. وشن تنظيم الدولة الاسلامية هجوما خاطفا في بداية حزيران مكنه من اجتياح مساحات واسعة من العراق واعلان اقامة "الخلافة الاسلامية" على الاراضي التي يسيطر عليها في سوريا والعراق. وندد الغربيون والامم المتحدة باعدام الصحافي الاميركي سوتلوف كما سبق ان فعلوا عند اعلان اعدام الصحافي جيمس فولي. واعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان الفيديو "يثير الاشمئزاز". وقال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون كذك "نحن جميعا ساخطون للمعلومات الواردة من العراق بشأن جرائم رهيبة يرتكبها بحق مدنيين" تنظيم الدولة الاسلامية "بما في ذلك الذبح المروع لصحافي آخر".

ويظهر الفيديو الذي حمل عنوان "رسالة ثانية الى اميركا" سوتلوف راكعا على ركبتيه ومرتديا قميصا برتقاليا والى جانبه مسلح ملثم يحمل سكينا. وفي الشريط يقوم المسلح بقطع عنق سوتلوف منددا بالضربات الاميركية على تنظيم الدولة الاسلامية. واعتبر سوتلوف مفقودا منذ 12 شهرا بعدما خطفه في الرابع من اب 2013 في حلب بشمال سوريا قرب الحدود التركية. وكان يغطي الاحداث في العالم الاسلامي منذ اعوام عدة.

وسوتلوف من مواليد ميامي (فلوريدا، جنوب شرق) ويحمل شهادة في الصحافة من جامعة سنترال فلوريدا. وقد عمل لمجلات تايم وكريستشن سيانس مونيتور وفورن بوليسي واخيرا لمجلة وورلد افيرز. وفي العراق الذي يواجه هجوما واسع النطاق للدولة الاسلامية، ندد وزير الخارجية هوشيار زيباري "بشدة" بقتل سوتلوف، مطالبا بالاسراع في التصدي للمقاتلين المتطرفين. من جهتها، اعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش ان الدولة الاسلامية قتلت اكثر من 500 سجين في بداية الهجوم الذي شنته في العراق في حزيران. وفي سوريا، قتل 16 شخصا بينهم عشرة اطفال في غارة للطيران الحربي السوري الاربعاء على منطقة الشولا الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" في محافظة دير الزور في شرق سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان. وبث التلفزيون السوري الرسمي خبرا عاجلا من جهته اتهم فيه تنظيم "الدولة الاسلامية" بارتكاب "مجزرة" في المكان نفسه، ما تسبب بمقتل 13 شخصا معظمهم من النساء والاطفال، من دون ان يوضح كيفية قتلهم. الا ان مدير المرصد رامي عبد الرحمن اكد اصابة الحافلة بصاروخ اطلق من طائرة. وتقع الشولا الى جنوب غرب مدينة دير الزور. ويسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" على معظم محافظة دير الزور منذ تموز. ورفضت عشيرة الشعيطات السنية في المنطقة مبايعة تنظيم "الدولة الاسلامية"، ووقعت حوادث دامية عدة بين ابناء العشيرة والتنظيم المتطرف.

وافاد المرصد ان المئات من ابناء العشيرة "اعدموا" على ايدي عناصر من التنظيم. في ريف دمشق، افاد المرصد السوري عن مقتل ستة اشخاص بينهم رجل وطفلته في بلدة كفربطنا، واربعة رجال وطفل في مدينة دوما نتيجة قصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام. وتحدثت "الهيئة العامة للثورة السورية" عن "مجزرة" في دوما نتيجة القصف الصاروخي قتل فيها سبعة اشخاص معظمهم من النساء والاطفال. وافاد المرصد وناشطون عن غارات جوية مكثفة الاربعاء على مناطق عدة في ريف دمشق. وتعرضت احياء عدة في مدينة دمشق الاربعاء لسقوط عدد من قذائف الهاون التي مصدرها مواقع مقاتلي المعارضة في محيط العاصمة.

وتستمر المعارك منذ حوالى اسبوع في حي جوبر في شرق العاصمة بين مقاتلين معارضين وقوات النظام التي تحاول استعادة السيطرة على الحي. ونفذت الطائرات الحربية الاربعاء 12 غارة على الحي الذي يسيطر عليه المعارضون منذ اكثر من سنة.

في محافظة السويداء (جنوب)، قتل خمسة مواطنين وأصيب تسعة آخرون بجروح جراء انفجار عبوتين ناسفتين بحافلة تقل مواطنين على طريق داما - عريقة. وقتل اكثر من 180 الف شخص في النزاع السوري المستمر منذ منتصف آذار 2011، بحسب المرصد. وتعقد النزاع وتعددت الجبهات مع مرور الوقت، في وقت لا يظهر اي افق حل للازمة. وكالة الصحافة الفرنسية

 

اوباما:التصدي لداعش سيستغرق وقتا

الأربعاء 03 أيلول 2014

وطنية -أكد الرئيس الاميركي باراك اوباما اليوم، بعد اعدام الصحافي الاميركي ستيفن سوتلوف ان الولايات المتحدة لن ترضخ "للترهيب". واعلن ان الهدف هو "الا يبقى" تنظيم داعش يشكل تهديدا للمنطقة، محذرا بأن التصدي لتنظيم داعش "سيستغرق وقتا".

كما اعلن عن تدريبات جوية اميركية جديدة في دول البلطيق. وتعهد بالدفاع عن استونيا التي "لن تكون ابدا وحيدة".

 

البيت الابيض اكد صحة فيديو اعدام الصحافي الاميركي سوتلوف

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - اكدت الولايات المتحدة صحة الفيديو الذي يظهر اعدام الصحافي الاميركي ستيفن سوتلوف على ايدي عناصر من تنظيم داعش، كما اعلن البيت الابيض اليوم. وقالت الناطقة بإسم مجلس الامن القومي كايتلين هايدن :ان "الاستخبارات الاميركية حللت الفيديو الذي بث في الاونة الاخيرة ويظهر المواطن الاميركي ستيفن سوتلوف وتوصلت الى تأكيد صحته".

 

اسرائيل تدرج "داعش" على قائمة "المنظمات غير القانونية"

السياسة/ادرجت اسرائيل الاربعاء تنظيم "الدولة الاسلامية" وكتائب عبدالله عزام على قائمة المنظمات التي تعتبرها "غير قانونية"، بحسب ما اعلنت وزارة الدفاع. وقالت وزارة الدفاع في بيان ان "هذا الاجراء يتيح اتخاذ اجراءات قضائية بحق هذه المنظمات والاطراف الذين يدعمونها ويمولونها"، موضحة انه تم اتخاذ هذا التدبير بناء على "توصيات اجهزة الامن العامة". والثلاثاء، تبنت الدولة الاسلامية في شريط مصور قطع راس الصحافي الاميركي ستيفن سوتلوف بعدما تبنت قبل اسبوعين قتل زميله جيمس فولي. وتبنت كتائب عبدالله عزام المرتبطة بالقاعدة اطلاق صواريخ من لبنان على اسرائيلمقالات ومواعظ

 

مطر حاضر عن الامام الصدر: شغل الناس وصنع التاريخ وقلب الامور لانه اتكل على ربه فأعطى خيرا عميما

الأربعاء 03 أيلول 2014 /وطنية - حاضر راعي أبرشية بيروت للموارنة المطران بولس مطر عن الامام المغيب موسى الصدر، في احتفال أقامته "حركة أمل" في حسينية زقاق البلاط لمناسبة مرور 36 عاما على تغييبه ورفيقيه، في حضور عدد من رجال الدين وممثلين عن الاحزاب والقوى الوطنية وعضو المكتب السياسي ل "أمل" عبدالله موسى والمسؤول التنظيمي لاقليم بيروت في الحركة علي بردى، عضو قيادة حزب البعث فادي حسامي على رأس وفد، الشيخ عبدالرحمن الجبيلي من حركة الامة على رأس وفد، الامين العام لحزب الولاء الوطني عبدالسلام عميرات مع وفد من مجلس الاعيان الكردي الاعلى ، ممثل العميد مصطفى حمدان - المرابطون مصطفى الحسن، غازي هاشم ممثل المؤتمر الشعبي اللبناني، الشيخ رمزي شاتيلا من جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية، عضو اللجنة المركزية لحزب الاتحاد جميل جراب وحشد من المهتمين وفاعليات ومخاتير. قدم الحفل المسؤول التنظيمي لبيروت يوسف جابر، ثم النشيد الوطني ونشيد "امل" عزفتهما فرقة كشافة الرسالة الاسلامية. وعرض جابر لمسيرة الامام السيد الصدر و"حرصه على العيش المشترك ودوره خلال سنوات الحرب الاهلية في لبنان وفي الحفاظ على بقاء المسيحيين في ارضهم وجهوده لرفع الحرمان عن ابناء المناطق المحرومة، وفي مشاركته في القداس عن روح البابا يوحنا بولس الثاني في صور حرصا على المحبة والتسامح، وكان أول عالم ديني مسلم يدخل الفاتيكان عند تنصيب البابا يوحنا بولس السادس حيث حل ضيفا لمدة 5 أيام على الفاتيكان، وأنك من قاوم اسرائيل بإنشائك افواج المقاومة اللبنانية وكانت فلسطين قضيتك الاساس".

مطر

ثم تحدث المطران بولس مطر فقال:"ان امثال الامام الصدر لا يغيبون فهو الحاضر وهم الغائبون هو الحاضر بعلمه وقيادته وبكل ما قام به لاجل العالم والمسلمين والمسيحيين"، وأورد أمثلة من الكتاب المقدس "عن اهل الخير امثال الامام الصدر وعن اولئك الاشرار الذين لا يبقى منهم اثر". أضاف: "هو ابن لبنان من شحور في الجنوب، ثم غادر اهله الى العراق فايران ، لكن الامام ما لبث ان عاد، وهذه نفحة من الله ليعود الى لبنان، عاد الى لبنان نهائيا عام 1959 ونعجب انه لم يبق سوى 19 سنة في لبنان فشغل الناس وصنع التاريخ وقلب الامور لانه اتكل على ربه فاعطى خيرا عميما". وتابع:"أود أن أتحدث عن أربعة محاور عمل لأجلها سماحة الامام :العلاقة الاسلامية - الاسلامية و الاسلامية -المسيحية، انقاذ لبنان ورفض العنف ومساندةالمحرومين. ففي المحور الاول انطلق الامام الصدر أن الاسلام واحد، وان المسلمين اخوة، وبهذا اعاد المبدأ الى الامام الحسين وفي حياته وموته كبر وعظمة وتمسك بالحق وان الامام الحسين عمل من اجل الاسلام واصلاحه والحفاظ عليه ولم يعمل من اجل فتنة بين المسلمين".

أضاف:"هذا ما رأيناه مرارا مع الامام الخميني الذي أكد وحدة المسلمين وأكد أن الاسلام رسالة عزيزة وعظيمة على الحق، رافضا الخلافات لأن الوحدة للقلوب وما من شيء يمنع وحدة المسلمين".

وعن المحور الثاني الاسلامي - المسيحي قال:"إن السيد الصدر وصل الى لبنان مع بداية المجمع الفاتيكاني الثاني الذي انتهى العام 1965 والذي قال للمرة الاولى إن الدين الاسلامي دين مكرم نحترم مواقفه يؤمن بالله واليوم الآخر، وقومه يصلون ويصومون ونحن نقدر ذلك وندعو الى نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة مع المسلمين في العالم". ولفت الى ان "المسلمين والمسيحيين اكثر من نصف سكان العالم وانهم بتفاهمهم يكسبون بركة السلام في العالم. إن الامام الصدر كان في الحقيقة أول من تبنى الحوار الاسلامي - المسيحي وكان يقول ان هذا الحوار يفترض على كل انسان ان يحترم الاخر ويحاول معرفته معرفة حقيقية عند ذاك تستقيم الامور ونحاول ان نعمل معا في سبيل الانسان".

وأشار الى "التغيرات البشرية التي لا يمكنها أن تعبر عن الله تعبيرا كاملا، لكن الله دعانا في القرآن الى تعارف القبائل والشعوب، هذا التعارف ان يقبل بعضنا بعضا وأن نحترم بعضنا. لذلك راح الامام الصدر يجوب المساجد وصلى في كنيسة الكبوشية. وذكر أن الامام الصدر كنا نرى فيه رجل التواصل والاحترام الذي قلب الدنيا من أجل الصعود بالانسانية". وأكد رفضه "التفرقة لأنه ليس من الله ولسماحته فضل على اللبنانيين في الانطلاقة نحو التلاقي، فالحوار كالدورةالدموية للجسم البشري"، مشددا على "الاستمرار في الحوار لأننا نريد أن يتبنى الحوار جميع الناس". وتطرق الى "الوضع في لبنان والعيش المشترك، فقال:"لا ننسى مواقف الامام الصدر وهو الذي رفض الحرب بين الاخوة، وكان رأيه أن الخلافات تحل بالتلاقي. وكان الامام الصدر واضحا في عدائه لاسرائيل وان المقاومة شرع وحق. وأكد رفض الامام الصدر للحرب في لبنان وعندما كان اعتداء على اي بلدة مسيحية كان يعلن انها بلدته، كان رسولا للمحبة التي لا حدود لها، لذلك ننحني له"، لافتا إلى أن "التمييز هو في العبادات ولا علاقة لاحد بعبادة الاخر، اما المعاملات فهي في التساوي بين البشر وهذا يعني أن المواطنة الحقيقية أن نعيش معا". أضاف: "هذا تمييز إسلامي تعلمته واحترمته، وقال للمسلمين وللعرب الحق في اكتشاف تراثهم لحل مشاكل المنطقة، ولكن اذا اردنا الدولة الاسلامية فاننا نريد دولة القرآن، دولة الرسول، دولة عمر بن الخطاب وكيف انه رفض في القدس دخول كنيسة القيامة لمنع اتباعه من تحويلها الى مسجد، وكيف أن بداية الاسلام حمت كل من مرت بهم فاذا ارادوا الدولة الاسلامية فاننا نريدها دولة القيم، نحيا معا مسلمين ومسيحيين، وأقول بكل صراحة نحن المسيحيين لسنا أقليات في هذا الشرق والقرآن لا يتكلم عن المسيحيين كاقليات وانما يتكلم عنهم كأهل كتاب وقد اعطاهم النبي من كيس المسلمين عند الضرورة". وشدد على اننا "سنبقى معا ونستطيع ان نبني مستقبلا زاهرا معا". وعن المحور الرابع قال:"ان الامام الصدر صرف جهدا كبيرا لرفع الظلم عن المحرومين، وعندما يطغى حاكم باسم الاسلام فانه يطغى باسمه وليس باسم الدين. والغرب لم يعد مسيحيا وأدعوه الى العودة الى قيم المسيحية الانجيلية والى قيم الاسلام ، هذا الغرب الذي تكبر وتجبر ومثله فعل بعض المسلمين. نحن معكم ونسأل الله أن يعيده سالما وأن يكون فكره محركا للظلم يستلهمون منه الحق للجميع وان يكون لبنان بعيشه المشترك الواحد نموذجا للعرب". وسأل:"ماذا سيكون مصير سوريا والعراق، هذا ليس التاريخ لأن التاريخ للتلاقي والتعارف والذين يقسمون المنطقة انما يغضبون الله ونحن مع الجمع وهذا ما نريده للمنطقة، وهذه هي العروبة الحقيقية الحضارية كما نريد للبنان من مستوى الرسالة وبهذا يكون الامام الصدر مرتاحا".

 

كراسي المال من دون خلفية سياسية ونضال.. نعيم عون: إن لم تلقَ صرختي جواباً، فالتيار في خطر!

فادي عيد/المسيرة

أؤيّد العمل الجماعي في الحزب وليس الأحادي

التدهور نتيجة التخلّف بسبب طموحات من يريد الحصول على موقع بواسطة المال ومن دون أي جهد حزبي

في حال لم نلقَ آذاناً صاغية أعتقد أن مستقبل التيار الوطني الحر سيكون أمام خطر الإستمرارية والوجود

الناس تتفاعل مع الأفكار كما يقول الفيلسوف نيتشه، ولذلك على التيار أن يجدّد أفكاره وطروحاته لمواكبة الأجيال الحالية والمقبلة

بات من الضروري أن يبادر الجميع، وعلى اختلاف انتماءاتهم، إلى القيام بقراءة متأنية، والإعتراف للآخر بإنجازاته، أو بصوابية قراراته، وإن كان هذا الآخر هو الخصم السياسي بحد ذاته

نعيم عون، نجل أبو نعيم المعروف بالأب الروحي لـ لتيار الوطني الحر في مرحلة نفي العماد ميشال عون من قبل النظام السوري. اسمه لم يكن قيد التداول الإعلامي الى أن كتب مقالته في جريدة السفير وكشف فيها عن المستور داخل التيار. اليوم يخص نعيم عون المسيرة بلقاء، وفيه يتكلم باختصار وتحفّظ وحرقة عن شؤون وشجون التيار الوطني الحر. وبين الغضب حيناً والهدوء أحياناً يسرد واثقاً ما يجول في خاطره عن تياره الحر ويتوثّب حين يستفز ليقول ما له وما عليه عن الفاسدين والمنزهين، المتزلفين والمناضلين، وعن أشياء وأشياء تكشف للمرة الأولى.

على أية خلفية أتت الصرخة التي أطلقتها في المقال الذي نشر في الإعلام؟

هناك من يسعى إلى تكبير حجم وخلفيات هذا المقال، خصوصًا أن الإعلام اللبناني يحب الإثارة، وقد قرأت في الآونة الأخيرة الأساطير المنسوجة حوله في أكثر من وسيلة إعلامية، بينما في الواقع نحن في مرحلة نقاش داخلي في شأن النظام الداخلي لـالتيار الوطني الحر، ولكن بعد التطوّرات السياسية والأمنية الأخيرة وأحداث عرسال وإرهاب داعش، شعرت بأنه يتوجّب علي، وفي ضوء هذه اللحظة الدقيقة، أن أطلق صرختي من خلال المقال الذي عبّرت فيه بدقة عما أريد وعن كل ما يتوجّب علينا اليوم القيام به للمرحلة المقبلة.

ألا ترى أنك تعمل على قلب الطاولة في وجه الجميع في التيار؟

كلا، هذا غير صحيح أبداً، لأن هدفي هو تطوير ما تحقّق حتى اليوم وليس الهدم لأنني مقتنع بأن الحياة السياسية الديمقراطية لا تنتظم إلا من خلال العمل الحزبي، أي أنني أؤيّد العمل الجماعي في الحزب وليس الأحادي.

هناك من يأخذ عليك أنك أخرجت الأمور إلى الإعلام، في حين كان عليك أن تبقيها داخل البيت العوني؟

أنا أؤمن بأن التيار مبني على أسس فكرية ونضالية صلبة، لذلك لا أعتبر أن مقالاً في صحيفة يستطيع أن يؤثّر على وضعيته. هذا بالإضافة إلى أنني أؤمن كما ذكرت في مقالتي، بأن القوي هو وحده من يستطيع القيام بعملية نقد ذاتي. وقد استعملت الإعلام لأنه وسيلة ضرورية، لا سيما عندما يكون الحزب في حجم التيار، ويضم آلاف المنتسبين ويتوزّع أعضاؤه على مساحة الوطن.

ألا يعني ذلك أن هناك مآخذ أدّت إلى هذه الصرخة؟ ما هي هذه المآخذ؟

الحياة ديناميكية، وكل فترة تتطلّب من الإنسان أن يتطوّر، وعلى هذه الخلفية، فإننا نسعى دائماً إلى التطوير. أما بالنسبة للمآخذ، فأنا أتركها للنقاش الداخلي.

وإذا لم تلقَ أي ردّ لحصول مثل هذا النقاش، فماذا سيكون موقفك ساعتئذٍ؟

ـ حتى الآن ما زلت مؤمناً، وانطلاقاً من معرفتي الجيدة بـالتيار الوطني الحر، بأننا سنتمكن من إيجاد الحلول في الداخل.

كم تتوقّع أن تنتظر حتى تصل إلى ما تريده؟

هناك وقت كافٍ لحصول ذلك.

هل ترى أن الصرخة حقّقت غاياتها؟

أتمنى أن يحصل هذا الأمر.

كيف تصف علاقتك اليوم بالعماد ميشال عون؟

الجنرال عون بالنسبة إلي يمثّل جزءاً من شخصيتي، وهو مثال القائد والعمّ والأب والمعلم، وقد تربّينا في منزلنا على الحوار والنقاش، ولا أعتقد أن الإختلاف في الرأي، إذا وجد، سيكون سبباً لأي خلاف معه.

هناك من يتحدّث عن دعم تتلقاه من بعض نواب تكتل التغيير والإصلاح ومن بعض كادرات التيار، فمن يدعم نعيم عون في هذه الصرخة؟

إن التعبير عن الرأي وطرح الأفكار لا يستوجب الحصول على دعم من أي جهة في هذه المرحلة، ولكنها تشكّل فقط مادة للنقاش.

هناك تياران داخل التيار، فعلى أي تيار أنت محسوب؟

عندما نتكلم عن مجموعة، صغيرة أو كبيرة، هنالك دائماً آراء متنوّعة وأفكار متعدّدة، ومن الممكن أن تنشأ بنتيجة هذا التباين خلافات في الرأي، إنما تبقى في الأساس قدرة هذه الجماعة على تخطي هذه المشاكل والتغلّب عليها لإظهار مدى قوة تماسكها.

هل يستهدف تحرّكك الحلقة الضيقة المحيطة بالعماد عون؟

الموضوع أعمق بكثير من الأشخاص، لأن هاجسي الأول هو استمرارية التيار مستقبلاً، لأنني لست في سياق المنافسة مع أحد.

في حال لم تلقَ صرختك آذاناً صاغية، فكيف تتصوّر أن يكون مستقبل التيار الوطني الحر؟

أعتقد أنه سيكون في خطر.

ما هو هذا الخطر؟

إنه خطر الإستمرارية والوجود، لأن الناس تتفاعل مع الأفكار كما يقول الفيلسوف نيتشه، ولذلك على التيار أن يجدّد أفكاره وطروحاته لمواكبة الأجيال الحالية والمقبلة، والردّ على تطلّعاتها، وإلا سيخسر حضوره كما حصل مع العديد من الأحزاب في لبنان.

لماذا لم يتبوأ إبن شقيق العماد عون أي منصب نيابي أو وزاري، في حين أغدقت المناصب لأسماء عدة لم تكن تناضل في صفوفكم؟

يملك التيار طاقات كثيرة وكبيرة، ويجب أن نتعلم أنه بإمكاننا أن نكون فاعلين حتى من دون أن نتبوأ أي منصب نيابي أو وزاري. وللأسف، فإن تدهور المجتمع اللبناني كان نتيجة التخلّف المتمثّل بطموحات البعض ممن يحصلون على الكراسي والمواقع من خلال المال، ومن دون أن يتمتّعوا بخلفية سياسية، كما أنهم لا يكونون قد بذلوا أي جهد حزبي أو نضالي.

ما هي المآخذ الحقيقية على أداء قيادة التيار، وهل هي داخلية أم استراتيجية؟

لسنا في مرحلة الخلاف، أما في الإستراتجية، فأنا مقتنع تماماً بالخيارات الإستراتيجية للعماد عون، خصوصًا أن تطوّر الأحداث قد أظهر صحة هذه الخيارات، ففي الموضوع الداخلي على سبيل المثال، وبما خص العلاقة مع الأطراف الداخلية، فإن العماد عون عاد إلى لبنان منفتحاً على كل القوى السياسية، ومنها من تلقّف اليد الممدودة، ومنها من تمنّع عن ذلك. فالعماد عون ينطلق من خلفية تقول بأنه على كل اللبنانيين أن يتناقشوا ويتحاوروا لتسوية مشاكلهم. وفي الموضوع السوري، فهو قال منذ البدء أنه على سوريا الخروج من لبنان وبعدها تصبح العلاقة طبيعية معها، وذلك لأن سوريا على حدودنا، وعلينا التفاهم معها لأننا أمام خيارين لا ثالث لهما، إما الحرب التي لا تنتهي، أو التفاهم. وكذلك في الموضوع الإيراني، فإن الجنرال مدرك، وبعد قراءته الجيواستراتيجية أن تطوّر الأحداث سيدفع نحو تفاهم أميركي ـ إيراني، أو تفاهم غربي ـ إيراني، وهو يعتبر أنه إذا كانت بعض الأطراف الداخلية ترفض العلاقة مع إيران، فلا يجب على كل اللبنانيين أن يرفضوا مثل هذه العلاقة.

هل لديك مخاوف على الوضع المسيحي في لبنان؟

ـ يجب أن يعي المسيحيون أن الحالة التي وصلوا إليها كانت نتيجة أخطاء كثيرة ارتكبت، وأرى أن هذا المجتمع ذاهب بالتأكيد إلى الزوال في حال بقينا في هذه العقلية وعلى الإنقسامات الحاصلة اليوم. لكنني أعتقد أننا أمام فرصة سانحة لإزالة الإنقسام، لا سيما بعد تطوّر الحالة التكفيرية في المنطقة، والتي بدأت تؤثّر بشكل مباشر على الوضع الداخلي، لا سيما بعدما بات مسار الأحداث ومعالم التسويات واضحاً من خلال ما يحدث في العراق مروراً بسوريا وصولاً إلى لبنان. من هنا، بات من الضروري أن يبادر الجميع، وعلى اختلاف انتماءاتهم، إلى القيام بقراءة متأنية، والإعتراف للآخر بإنجازاته، أو بصوابية قراراته، وإن كان هذا الآخر هو الخصم السياسي بحد ذاته. فعلى سبيل المثال، على القوى السياسية أن تعترف لميشال عون عندما يكون قراره صائباً في موضوع ما.

كيف تصف علاقتك مع باقي الأحزاب والتيارات المسيحية؟

ـ ليست لدي أي علاقات سياسية مع أحد، ولكن تربطني علاقات إجتماعية مع أفراد من كافة الشرائح السياسية في البلد.

 

14 آذار موحّدة في الترشيح والتسوية

اسعد بشارة/الجمهورية

03 أيلول/14

لعلَّ أبرَز ما خرجَت به مبادرة 14 آذار الرئاسية هو توحيد الموقف كاملاً في الملف الرئاسي، ترشيحاً وتجميداً للترشيح، وفتح الباب أمام التفاوض مع حزب الله وحلفائه، ووضعهم في زاوية إرباك، بفعل الإصرار على اعتبار العماد ميشال عون مرشّحاً وحيداً للرئاسة، والتسبُّب بالمسؤولية عن الفراغ. إذا كان التوافق على ترشيح رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع قد استلزم جهداً مضاعفاً عن الجهد الذي استلزمه تجميد هذا الترشيح موَقّتاً لفتحِ الباب أمام التسوية الضعيفة الاحتمال، فإنّ المبادرة التي أطلِقت أمس برهنت بما لا يقبل الشكّ، أنّ 14 آذار قادرة على الخروج بموقف واحد، وهذا يعني أنّ هذه القوى مجتمعةً لن تذهب إلى أيّ خيار رئاسي غير متوافَق عليه، خصوصاً بين تيار المستقبل وحلفائه المسيحيين.

دشَّنَ الرئيس سعد الحريري هذا العرف، فالتزَم ترشيحَ جعجع، ثمّ التزمه في حواره مع عون، إذ اشترَط موافقة الحلفاء المسيحيين عليه. وأمس تكرَّس الإجماع في 14 آذار، على شكل قرار جماعي، في البدء بالبحث عن تسوية اليد الممدودة، ولكن بعد موافقة الجميع على الإسم التسوية. منذ فترةٍ وقوى 14 آذار تشعر بحاجة الى تقديم هذه المبادرة لاعتبارات عدّة. أوّلها أنّ مرشّحها الدكتور سمير جعجع الذي قال عن نفسه إنّه لم يكن يوماً مرشّح معادلة أنا أو لا أحد، فتحَ الباب امام الكلام عن الخطة ب، وذلك قبل أن تقدّمها 14 آذار بشكل منفصل. وثاني هذه الاعتبارات يتّصل بالمناخ العربي والدولي الباحث عن ثغرة في جدار الانتخابات الرئاسية المقفَل تسمح بصوغ تحرّكٍ لإنجاز الانتخابات، وبهذه المبادرة تكون قوى 14 آذار قد برهَنت عن مرونة استثنائية، ووضعَت الطابة كلّياً في ملعب حزب الله وحلفائه.

على الصعيد الداخلي، المسيحي تحديداً، تقدّم المبادرة دليلاً إضافياً على تعنُّت العماد ميشال عون، وتُسَلط الضوء عليه بوضوح أكبر كقوّة معطلة، وتعطي الكنيسة دفعاً إضافياً لكي تتحرّك الى الامام، لمواجهة الفراغ الذي يتسبَّب به عون، والذي لا يعرف أحد متى ينتهي، في ظلّ تأييد حزب الله، وصمت الرئيس نبيه برّي. على صعيد 14 آذار، ومثلما مرَّ ترشيح جعجع بمخاض طويل قبل أن يحصل على إجماع هذه القوى، فقد استلزم إنتاج هذه المبادرة اتصالات لأيام، شارَك فيها رئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة والنائب أحمد فتفت، والدكتور فارس سعيد، الذين عملوا على معالجة تحفّظ كتائبي، أبداه الرئيس أمين الجميّل، يتعلّق بمرحلة ما بعد فتح الباب أمام التسوية، وبالمرشّح الذي ستتبنّاه 14 آذار، في حال رفَض حزب الله البحث في اسم آخر غير عون.

وفي المحصّلة تمّ التفاهم على حقّ الجميّل في الترشّح خلال فترة التفاوض كمرشّح وفاقي، وعلى أنّ 14 آذار ستدعم هذا الترشّح إنْ قرَّره الجميل، خصوصاً أنّه سبق للنائب وليد جنبلاط أن أبدى إيجابية في شأن هذا الترشيح، وذلك في الفترة التي سبقَت ترشّح جعجع، فيما لم يُبدِ الرئيس نبيه برّي معارضةً واضحة لهذا الترشيح. لا يتفاءَل كثيرون داخل 14 آذار، برَدٍّ إيجابي من حزب الله، ويتوقّعون استمرار الحزب في إحالة كلّ مَن يراجعه في الملف الرئاسي، إلى الرابية. لا يُبدي هؤلاء ارتياحاً لأنّ المناخ الإقليمي والدولي، لا يُنبئ الى الآن بوجود اتصالات جدّية للمساعدة في انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وكلّ ما يؤمَل من هذه المبادرة، هو تحريك الجمود القائم، وتسليط الضوء على تعنُّت 8 آذار. لكن يمكن قراءة خلاصات أساسية ممّا حصل، تقود كلّها إلى إعادة تأكيد قدرة 14 آذار، وسط لغة العنف المتصاعدة في سوريا، التي باتت تعصف بلبنان، على أن تكون جسرَ عبور آمن للبنان إلى مرحلة انتقاليةٍ لا يَستبعد أكثرُ من مراقب أن يكون البلد والمنطقة قد دخَلا فيها عملياً.

 

هل يُقاتل المسيحيون مُجدَّداً؟

شارل جبور/الجمهورية

03 أيلول/14

في زمن انتخاب الرئيس بشير الجميّل واستشهاده الذي يُعيد إحياء حقبة من تاريخ لبنان، اندفع فيها المسيحيون باتجاه التسلّح والعَسكرة والميليشيات دفاعاً عن لبنان الجغرافيا والدور، وفي الوقت الذي عاد فيه الحديث من قبل بعض المسيحيين عن التسلّح، فإنّ السؤال الذي يطرح نفسه يتمَثّل بالآتي: هل يقاتل المسيحيون مجدداً؟

القتال بالنسبة إلى المسيحيين لم يكن يوماً هواية أو ترفاً أو عقيدة أو وظيفة، إنما كان واجباً إنسانياً وقيمياً، يلجأون إليه فقط عندما يشعرون أن كل الأبواب السياسية سُدّت، وأن الدولة تخلّت عن دورها، وأن عدم القتال يعني نهاية وجودهم وحضورهم السياسيّين.

وهذا تحديداً ما ميّز المسيحي اللبناني تاريخياً عن المسيحي المشرقي لجهة مزاوجته بين عدم التردّد بالذهاب إلى الحرب كخيار أخير لا بد منه للدفاع عن حريته، وبين سَعيه الدائم إلى السلام والاستقرار. فهو لم يلجأ إلى السلاح إلّا اضطراراً، ولم يستخدم هذا السلاح إلّا دفاعاً عن النفس، ولم يعتبره يوماً قضيته وعلّة وجوده، ولم يتمسّك به أبداً كضمانة لاستمراريته، لأنه لطالما اعتبر أنّ دوره هو الأساس والركيزة والضمانة.

وإذا كانت الظروف الجغرافية الجبلية ساعدت المسيحي اللبناني على التحصّن واللجوء إلى خيار السلاح عند الضرورة، وإذا كان التوازن الديموغرافي غير الموجود في مناطق ودول عربية أخرى قد مَدّه بعنصر قوة مهم جداً، إلّا أنه لا يجب الاستهانة أو التقليل من طبيعة تكوين هذا المسيحي الذي يرفض الخضوع والتسليم بالأمر الواقع.

فالمسيحي اللبناني لم يُدجّن على رغم كل الغزوات والامبراطوريات والدول التي عبرت لبنان وحَكمَته، إنما كان يُحسن تقطيع الظروف والصعاب، ويُبقي على شُعلة الأمل باستعادة كامل حريته مُضاءة، لأنّ الحرية بالنسبة إليه هي قدس أقداس الحياة. فقتاله في الحرب لم يكن دفاعاً عن الوجود المسيحي البيولوجي، بل كان دفاعاً عن الوجود المسيحي الحرّ ضمن دولة سَيّدة ومستقلة، وهذه الحرية بالذات هي التي تميّز المسيحي اللبناني عن المسيحي المشرقي.

وإذا كان بعض اللبنانيين وَقع عشيّة الحرب الأهلية في العام 1975 في خطأ تقدير قدرة المسيحيّين على القتال، معتقداً أنّ التخلّص منهم لا يتطلب أكثر من أسبوع، فإنّ هناك مَن يعتقد اليوم بأنّ المسيحيّين عاجزون عن تكرار هذه التجربة مجدداً لأسباب تتصِل بانقسامهم وتشَرذمهم وضعفهم، وتراجع عددهم وحضورهم وتأثيرهم، وغياب الحماس والتحزّب والتسَيّس لدى شبابهم، ورفضهم الموت أو الاستشهاد في سبيل أيّ شيء، وانّ العوامل التي دفعتهم للقتال في العام 1975 لم تعد موجودة، لا َبل وَلّت إلى غير رجعة.

وإذا كانت الحرب اللبنانية برهنت خطأ التقييم الأول، خصوصاً أنّ المسيحيين امتلكوا أكبر قوة عسكرية تنظيمية إبّان الحرب، فإنّ هناك مَن يخطئ مجدداً في تقييم ردّ فعلهم ومدى استعدادهم للقتال، حيث أنّ الرهان على الأسباب المُشار إليها أو غيرها ليس في محله، لأنه لدى شعورهم بأيّ خطر جدّي فإنهم لن يترددوا لحظة واحدة في حمل السلاح دفاعاً عن حريتهم، وبشراسة تفوق شراسَتهم العسكرية التي ظهرت في سبعينات القرن الماضي وثمانيناته.

ولكن يخطئ في المقابل مَن يعتقد انه يستطيع جَرّ المسيحيين الى الحرب لحساباته ومصالحه وأغراضه. وبالتالي، كلّ ما يجري اليوم مِن تسَلّح مصطنع وأمن ذاتي وتخويف المسيحيّين من داعش لدفعهم إلى حمل السلاح لن يحقّق أغراضه الرامية إلى تصوير جميع الطوائف في لبنان مُسلّحة تبريراً لسلاحه، كما إلى وضع المسيحيين في مواجهة السنّة وعرض خدماته لتسليحهم.

فالمسيحيون في العام 1975 حملوا السلاح دفاعاً عن الدولة والتجربة اللبنانية، ودفاعهم عن ذاتهم كان شكلاً من أشكال الدفاع عن هذه الدولة، فضلاً عن أنّ تسليحهم وتدريبهم في مراحل الحرب الأولى كان من الدولة نفسها نتيجة عجزها عن الدفاع عن سيادتها بفِعل التناقضات داخلها. وبالتالي، لولا انهيار هذه الدولة لَما حملوا السلاح، وبكلام أوضح لو نجحت القوى السياسية آنذاك في تنظيم التعايُش بين منظمة التحرير الفلسطينية والحركة الوطنية من جهة، وبين الجبهة اللبنانية من جهة أخرى، لَما وقعت هذه الحرب، والدليل الفترة الفاصلة بين توقيع اتفاق القاهرة في العام 1969 واندلاع الحرب في العام 1975. وإذا كان مِن سبب مباشر لتلك الحرب، فهو الرغبة في الحسم لدى أركان الحركة، على غرار رغبة حزب الله في الحسم في محطتين: محطة 7 أيار 2008 مع انتقال الحزب من مرحلة الاستقواء بوَهج سلاحه إلى مرحلة استخدامه. ومحطة إسقاط حزب الله حكومة الرئيس سعد الحريري التي دفعت السنة إلى التفكير للمرة الأولى بالتسلّح. وفي موازاة كلّ ذلك لا يجب الاستهانة بالموقف الغربي - العربي آنذاك، والذي تقاطع بشكل أو بآخر عند حصر الصراع العربي - الإسرائيلي في لبنان، وذلك على غرار تقاطعه اليوم عند حصر الأزمة السورية داخل حدودها ومَنع تمددها إلى لبنان، وقد برهنت أحداث عدة من 7 أيار إلى عرسال أنّ هناك خطوطاً حمراء حول لبنان ممنوع تجاوزها، وهي تقول بالخط العريض: الحرب في لبنان ممنوعة، ما يعني استمرار الوضع داخله بين حَدّي الفوضى المضبوطة والاستقرار النسبي، وما يؤكد بأن المرحلة الراهنة تختلف بظروفها الخارجية والداخلية عن مرحلة السبعينات. وبالعودة إلى السؤال أعلاه: هل يقاتل المسيحيون مجدداً؟ نعم، والرهان بأنّ عنفوانهم انكسر وعَصبهم انعطَب هو في غير محلّه. لكنّ المسيحيّين اليوم لا يرون إطلاقاً أيّ مبرّر للحرب والقتال، ويعتبرون أنّ العوامل الخارجية والداخلية تصبّ في مصلحة استبعاد خيار الحرب، ويضعون كلّ ثقتهم بالدولة ومؤسساتها الأمنية والعسكرية الكفيلة وحدها بالدفاع عن لبنان، ويشددون أنّ مَن يشعر بأيّ تهديد من أيّ جهة كان ما عليه سوى الانضواء في مؤسسات هذه الدولة.

 

داعش ثمرة سياسة الإقصاء السنّي والشيعي معاً

جاد يوسف/الجمهورية

03 أيلول/14

إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما أنّ إدارته لا تملك حتى الساعة استراتيجيةً لقتال تنظيم داعش، قد لا يعكس الحقيقة الكاملة التي تقف وراء هذا التصريح الصادم. فهو حتى الساعة لم يُغيّر اقتناعاته حيال ما يحصل، وبالتالي لم يُغيّر من طريقة مقاربته للمستنقع الذي دخلته المنطقة والمرشح أن يطول سنوات. مع تواتر الحديث عن قرب تسلم أوباما الخطط والمشاريع التي تُعدّها قيادته العسكرية للتعامل مع ملف الأزمة السورية، تكشف مصادر أميركية مطلعة أنّ الأمر لن يؤدّي الى قلب الطاولة، ليس في سوريا فحسب، بل في العراق ودول المنطقة، وأنّ الإدارة الأميركية منهمكة في نقاش الخيارات السياسية قبل العسكرية، التي تضمن احتواء مفاعيل الأخطار التي قد تنشأ، جراء الإشتباك العام القائم في المنطقة.

وتسأل المصادر نفسها عما يمكن أن تقدّمه دول المنطقة السنّية التي سيزورها وزير الخارجية جون كيري، من عروض وإجابات على الآلية التي ستُعتمد في مواجهة الإرهاب، وعمّا سيقدمه الطرف الآخر الذي تقوده ايران؟. فإذا كان السؤال هو نفسه امام الجميع، فهل هناك رهان على إسلام معتدل في ضفتَي النزاع؟

تجيب المصادر أنّ العقدة التي تعطّل الوصول الى عقد سياسي جديد في العراق، هي نفسها التي تعطّل الحديث عن تسويات تُطلق العملية السياسية في دول المشرق الإسلامي كله مجدّداً.

هل الاقليات الحاكمة في دول الخليج والمغرب العربي وشرقه مستعدّة لشراكة الآخرين معها؟ وماذا عن حقوق الأقليات وأوضاعها في دول الغالبية السنّية؟ وهل نجحت ايران في إقامة شراكات سياسية متوازنة بين شرائح القوى والمجتمعات التي تسيطر عليها منذ نحو عقد من الزمن؟، معتبرة أنّ تجربة العراق نموذج فاقع، مثلما هي التجربة السورية مع استمرار دعمها المستميت للنظام الأقلّوي فيها، وكذلك مع سيطرة حزب الله على الدولة اللبنانية وإقصائه بقية مكوّناتها.

وتكشف المصادر أنّ هذه هي عناوين النقاشات التي تجريها الإدارة الاميركية، فيما الحديث عن خيارات ميدانية يتراوح بين سبل المواءمة بين متطلبات محاصرة الارهاب وعدم الإنجرار الى معارك لا يمكن أن يكون فيها رابح، ما لم يعتمد على قوى المنطقة ذاتها.

فالمنطقة تتَّجه نحو جحيمٍ وجودي، والنجاح في وضع استراتيجيات مجدية ليس متوقعاً، طالما أنّ الجميع جرَّب حظوظه في لعبة السيطرة والإقصاء. وتضيف المصادر: لا شك في أنّ إدارة أوباما راهنت على إمكانية أن يؤدّي صعود تيار الاخوان المسلمين دوراً سياسياً يُعيد تقديم المنطقة وفق تصوّر معين.

لكنّ السقوط السريع لتلك التجربة، أظهر أنّ التفكك هو المآل الاخير لقوى الإسلام السياسي الذي حاول استغلال فرصة الربيع العربي المُحكى عنه. وها هو النزاع ينفلت من عقاله بين مكوّنات هذا الاسلام نفسه وبين منافسيه في المقلب الآخر .

من جهة أخرى، يقول بعض الدوائر السياسية الذي ينصح الإدارة الأميركية إنّ لعبة التفكك قد تكون بلا سقف، ولعلّ الحديث عن اعتماد الصحوات مجدّداً، سواء في العراق او سوريا، قد يشمل دول المنطقة كلها، وأنّ المتغيّر الكبير الذي طرأ على المشهد الاقليمي هو بروز الدولة الكردية، في معزل عن مستقبلها القانوني والدولي. بهذا المعنى، فإنّ محاصرة قوى التطرّف قد تكون من مهمات كيانات ستجد طريقها الى التشكّل الميداني، سواء اخذت شكل دول شبه كاملة او كيانات تقيمها صحوات ما.

وتؤكد الأوساط أنّ توجيه ضربات جوية ضدّ مواقع داعش في سوريا قد لا يتأخر، لكنه لن يضع حدّاً لها، مثلما أنّ الحديث عن إعادة إحياء الجيش السوري الحر وتسليحه وتمويله قد لا يكون هو الحل أيضاً، طالما أنّ بنيته العامة لا تحيد عما هو موجود، سواء في العراق او في اليمن او في ليبيا. في حين أنّ العمل على صحوات سورية قد يكون المحطة الإلزامية إذا ما سمح لتلك القوى بالنجاح في ردّ قوى التطرّف من ساحات القتال مجدّداً.

وإذ تسأل الأوساط عن صحة الرهان على بقاء نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا وإمكانية عقد شراكة معه، طالما أنّ لا شيء يفرّقه عن نظم الإقصاء والتهميش التي تضرب المنطقة، وعن عدد القتلى الذين تسبب نوري المالكي بسقوطهم في العراق، مقارنة مع ما أزهقه الاسد في سوريا، تؤكد أنّ المالكي خرج، فكيف يمكن إقناع السوريين ببقاء الأسد؟.

 

 

نظام دمشق قاتل الاطفال أشد إرهابا من داعش

داود البصري/السياسة

مع اشتداد واحتدام حروب الارهاب الطائفي في الشرق الاوسط , ودخول تنظيم داعش الارهابي على خط الازمات والعمليات العسكرية بعد تمدده الصاروخي ووصوله الى مرحلة تكوين الكيانات وتمزيق الحدود الدولية, وتهديد الدول في الشرق القديم بالاحتلال والسقوط وفرض الاساليب الدموية لاهل الفكر الخارجي (نسبة للخوارج في التاريخ الاسلامي) ودخول الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الاوروبي في حقول ذلك الملف, يتم عمدا للاسف تجاهل معاناة الشعب السوري التي طالت كثيرا وتعقدت مساربها , وحطمت الارقام القياسية في المعاناة, بعد ان اضحى اكثر من نصف السوريين لاجئين في الدول القريبة والبعيدة, وبعد ان مارس النظام الاسدي ولا يزال عمليات ابادة بشرية شاملة ورهيبة تمثلت في تصعيد العمليات العسكرية الانتقامية وقتل اكبر عدد ممكن من السوريين, ومن الاطفال خصوصا.

يبدو الحديث عن ملاحقة داعش وترك نظام دمشق بمثابة هرطقة حقيقية لسياسة دولية متوحشة لا تقيم وزنا للمعاناة الانسانية, فمن يريد التخلص من داعش وارهابه ودمويته لا بد ان يعمل في وقت واحد ومتزامن من اجل تخليص السوريين من المصنع الذي تم فيه انتاج داعش, اي النظام السوري ذاته الذي تفننت مخابراته الارهابية في التعامل مع الجماعات الارهابية, وفي ادارة صناعة الموت بشكليه العام او المؤدلج.

تاريخ الارهاب في الشرق الاوسط يحتفظ للنظام السوري بملفات ارهابية موثقة تؤكد ان باكورة الاعمال الارهابية في ثمانينات القرن الماضي كان مصدرها مصانع المخابرات السورية الضليعة بمثل هذا النوع من الاعمال الاجرامية, بدءا من تجنيد وتعبئة وتجهيز الانتحاريين القتلة, وليس انتهاء بخطف الطائرات او محاولات الخطف, وعمليات الاغتيال, الفردية او الجماعية, ولا نرى داعيا للخوض في التفاصيل المعروفة للجميع التي تعرفها دوائر المخابرات الغربية بكل تفاصيلها المملة.

لعل ارهاب النظام السوري ضد شعبه المستمر منذ اكثر من ثلاثة اعوام ونيف من القتل والابادة الشاملة, والتدمير المنهجي, يفصح عن طبيعة الحالة السادية المحيطة بذلك النظام الذي بات يتوسل الغرب اليوم من اجل انقاذ نفسه وضمه الى الحملة الدولية المضادة للارهاب, متناسيا وغافلا عن حقيقة كونه منبع ومصدر الارهاب الاشر, ومتجاوزا, بصفاقة غريبة, مسلسل جرائمه المستمرة ضد الشعب السوري التي للاسف تجد اليوم تجاهلا مرعبا من المجتمع الدولي الذي نقل ميدان المعركة الى شمال العراق متجاهلا اصل الداء ومنبع الطاعون الارهابي!

لن يكتب لاي حملة دولية مضادة للارهاب النجاح ما لم يتم التعامل الحاسم والسريع مع ملف النظام السوري وانهاء معاناة السوريين التي طالت اكثر مما ينبغي, وبما يوجه رسائل مدمرة للشعوب الحرة المسالمة التواقة للامن والحرية والسلام والانعتاق.

لقد قتل النظام السوري من السوريين مئات الالاف, واعتقل الالاف المؤلفة الاخرى, واستباح المدن ودمر الحواضر, وساهم ابدع مساهمة في دعم الارهاب الداعشي, اوالطائفي, ومع ذلك ما زال صوت ذلك النظام يلعلع في المحافل الدولية رغم الادانات العالمية لجرائمه وانتهاكاته.

ترك النظام السوري وعدم متابعته دوليا, وجنائيا وسياسيا, بمثابة مهزلة حقيقية وتنكر لكفاح الشعوب ونكوص حقيقي عن مكافحة الارهاب من منابعه وغرفه السوداء, فسجل النظام السوري المثقل والحافل بالرزايا والمصائب اكبر وأثقل بكثير من ان يتم التعتيم عليه او تجاهله, واي حرب جدية لمحاربة الارهاب في الشرق القديم لا تشمل ملاحقة نظام دمشق هي حملة فاشلة مسبقا لكونها تتجاوز بديهيات مسبقة كان يجب التعامل معها بجدية قبل الشروع باي اجراءات حقيقية لتنظيف المنطقة من الفايروسات الارهابية, فالديكتاتورية والاستبداد والشمولية هي اهم الحواضن التي تفرخ الارهاب الاسود, وعدم محاسبة نظام دمشق على جرائمه المروعة تشكل نقطة عار في جبين الدول الكواسر التي تدير الملفات وفق اجندات مصلحية خاصة لا علاقة لها بمصالح الشعوب, ودمائها وتضحياتها.

لقد آن الاوان لوضع حد حاسم لجرائم نظام دمشق.

 

سقوط الطبقة لا ينفي بعثية داعش

زيد الجلوي/السياسة

كيف أقول أن داعش بعثي, وها هو يدك معاقلهم في قاعدة الطبقة؟ إن كلامي غير منطقي في نظر من خالفوني الرأي, لأن حطب الصراعات هؤلاء لا يصدقون حقيقة الحروب القذرة, وهذا ليس شأن صناع هذه القذارة, فالقذارة حقيقة مؤلمة لكنها واقع, تعشعش في فراغات التجاذبات الدائرة بين القيم الإنسانية, والمصالح الستراتيجية للأمم. إن سقوط قاعدة الطبقة العسكرية الجوية السورية في يد الـدواعش, لا تنقيهم مما أحاط بهم من شبهات مخابراتية, فليس ظهور البغدادي إلا كظهور رأس ملة, وماسقوط الطبقة إلا قيحاً, وصديدا كسقوط قاعدة سبايكر بيدهم, ومقتل المئات من دراويش الشيعة والسنة فيها, وسعير الفتن أو حطب الصراعات هؤلاء ذاتهم, في البعثين العراقي والسوري وغيرهما, ممن تستهويهم فخفخينا العبارات, ورداء البنجابي والرشاشات, لأن عقولهم لم تتغذ على تعدد القراءات.

لقد كانت عقول هؤلاء المراهقين أسيرة التطهرية, والخلاصية التي لا يزيغ عنها, إلا هالك وهي منهجية قال السيد أو حدثنا العلامة الفهامة, أن لا يقرأوا لغيرهم, فتتفرق بهم السبل.

إن هؤلاء المقاتلين (250 مقاتلا) الذين أسرهم وقتلهم داعش في مطار الطبقة, أمر طبيعي في عالم المخابرات, أن يتم التخلي عنهم, في سبيل إيهام العالم, أن نظام دمشق يقاتل إرهابيين يهددون السلم والأمن العالميين, ليخندق المجتمع الدولي خلفه في مواجهة الخطر السني المتطرف, وحتى تتورط الدول الدائنة له في جرائمه ضد الإنسانية, أو تغض الطرف عن أساليبه اللا إنسانية في تصفية معارضيه. ونأخذ من كتاب الضابط الجزائري حبيب سويدية الحرب القذرة, واقعة تظهر قذارة أساليب الصراعات, كتب سويدية في الصفحة 97 في أذار(مارس) 1993 بينما كنت أقوم بدورية في نواحي دويرة قرب بليدة, سمعت نحو الساعة 23 نداء استغاثة من زملاء لنا وقعنا في كمين فهمت أن فصيلا من مجموعة التدخل الأمنية يلاقي المصاعب. كنت على بعد نحو ثماني كيلومترات, وكان بوسعي الوصول إلى المكان مع رجالي في بضع دقائق. لذا طلبت من رؤسائي إذنا بالذهاب لتقديم المساعدة للزملاء. لكن, والحديث لسويدية الجنرال العماري, أمرهم بقوله آمر جميع الفصائل أن تلزم أماكنها. أكرر تمنع مغادرة المكان, على جميع فصائل الدورية البقاء في أماكنهم. انتظروا التعليمات, كان الأمر واضحا حسب سويدية- القائد الأكبر يأمرنا بترك زملائنا يقتلون. ويستطرد قائلا في الصفحة ذاتها قرابة منتصف الليل تلقيت أخيرا الإذن بالتوجه إلى موقع الكمين. كان ينتظرنا منظر رهيب: ثمانية قتلى. كان الإرهابيون قد ابتعدوا.

فالـدواعش وإن وجد بين جناحيهم إسلاميون, فهؤلاء غالبا ما يكونون من خريجي سجون المخابرات, أمثال الجولاني والبغدادي والزوابري في الجزائر, الذين خرجوا مقبلين غير مدبرين على تكفير كل راغب محب للحياة.

ويذكر الحاكم المدني الاميركي للعراق, السفير بول بريمر في كتابه عام قضيته في العراق ص331 و 332, وشعر معظم المحللين بأنه لو كان هناك أي مركز للتمرد, فإنه يعمل بتوجيه نائب رئيس النظام السابق عزت إبراهيم الدوري, المجرم البعثي المتعصب ذو الشعر الأحمر. لقد كشفت وثيقة المخابرات السرية التي اطلعت عليها في تموز( يوليو) الفائت أن صداماً وضع بعض الخطط للتمرد, ويوجد لدى التمرد قوات مصدرها عدة آلاف من البعثيين المتشددين في فرقتي الحرس الجمهوري الشماليتين وحدتا قواهما مع الجهاديين الأجانب.

وهؤلاء البعثيون العراقيون منهم هؤلاء الإسلاميون, هم نواة وقوة داعش, التي يديرها عزت الدوري بالتوافق مع نظام دمشق.

 

هل ننتظر تكرار سيناريو داعش في ليبيا؟

الأنباء غير المؤكدة التي جرى تناقلها خلال الأيام القليلة الماضية عن غارات جوية نفذتها مصر والإمارات العربية في ليبيا لمنع الإسلاميين من فرض سيطرتهم على طرابلس، أثارت اهتماما وربما دهشة. فالإمارات تاريخيا سارت على نهج اختطه مؤسسها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في النأي بنفسها عن التدخل في شؤون الدول الأخرى، إلا إذا كان الأمر للوساطة أو لمد يد العون والمساعدة. أما مصر فإنها لسنوات طويلة انكفأت على الداخل، وتبدو اليوم غارقة في همومها ومشاكلها المتراكمة منذ ثورة يناير (كانون الثاني) 2011.

من هنا كانت التسريبات عن الغارات الجوية في ليبيا مفاجئة، لأنها لو صحت لكانت مؤشرا على تغيير كبير في السياسة الإماراتية، وعلى تحول في مواجهة مصر مع خطر الإخوان الداخلي. الإمارات ومصر سارعتا إلى نفي التسريبات التي كانت محيرة لأن مصدرها واشنطن، ولأنها بدت وكأن الغرض منها إحراج الدولتين. الغريب أن واشنطن التي قيل إنها عاتبة لأنها لم تُستشر، تتدخل في كل مكان وحيثما اقتضت مصالحها، من دون أن تنتظر إذنا، بل وفي غالبية الحالات من دون أن تتشاور مع أحد. قبل 3 أيام فقط تلقى العالم خبر الغارة الأميركية على الصومال، وهي ليست الأولى بالطبع. كما أن أميركا في الوقت الذي كان فيه مسؤولون في إدارتها ينقلون لوسائل الإعلام تسريباتهم عن الغارات التي استهدفت مواقع للفصائل الإسلامية المسلحة في طرابلس، كانت طائراتها تشن غارات على مواقع دولة داعش الإسلامية المزعومة، وتدعم بالسلاح قوات البيشمركة لمساعدتها في المواجهة مع الخطر الجديد الذي اقتطع مساحات واسعة في سوريا والعراق.

فكيف تبيح واشنطن لنفسها التدخل ومواجهة خطر المتطرفين، وتبدو عاتبة إذا تصدت مصر أو الإمارات لخطر الإسلاميين الذين هددوا أمنهما الداخلي؟ بل يجوز التساؤل: لماذا تعتب واشنطن إذا كان التحرك من دول عربية تريد حماية أمنها ومواجهة خطر يريد بها شرا، وتسكت عن غارات إسرائيل التي امتدت من العراق وسوريا ولبنان إلى السودان، ناهيك بغزة التي ارتكبت فيها إسرائيل مذابح بشعة؟

التسريبات الأميركية أضافت إلى غموض الصورة؛ خصوصا أن إسلاميي ليبيا اتهموا في البداية القوات الموالية للواء السابق خليفة حفتر بقصف مواقعهم بالطيران وأعلنوا أيضا إسقاط طائرة تابعة لقواته، لكنهم عادوا ليتهموا بعد ذلك مصر والإمارات بشن هذه الغارات، من دون تقديم أي دليل يسند هذه الاتهامات.

بغض النظر عن النفي المصري والإماراتي، يمكن للمرء أن يجادل بأن من حق الدول العربية المهددة أكثر من واشنطن، بخطر الحركات الإسلامية المتطرفة أو المعتدلة التي تريد فرض سيطرتها ولم تتوانَ عن استخدام السلاح والإرهاب لتحقيق أهدافها.. من حق هذه الدول التحرك لحماية أمنها. الإمارات مثلا واجهت مخططا إخوانيا لزعزعة الاستقرار وقلب نظام الحكم. أما مصر فتخوض معركة حقيقية مع الإخوان الذين لم يقبلوا بأن الشارع الذي جاء بهم، أطاح بهم أيضا بعد أن كشفوا عن وجههم الساعي للهيمنة والانفراد بالسلطة. في سياق هذه المعركة، صعّدت تنظيمات متطرفة مسلحة عملياتها الإرهابية في أنحاء مختلفة من مصر، وبالذات في سيناء التي يبدو أن هناك من أراد أن يطبق فيها سيناريو سيطرة داعش على أراض لإعلانها دولة خلافة. القاهرة ربما تشعر بالقلق أيضا لأن سيطرة الميليشيات الإسلامية المسلحة على طرابلس سيفتح شهيتها للسيطرة على ليبيا كلها، مما سيقود لمعارك أوسع يأتي فيها إسلاميون من الخارج لدعم دولة إخوانهم. في سيناريو كهذا ستصبح مصر مطوقة بحزام إخواني من الغرب والجنوب والشرق.

الأوضاع في ليبيا غامضة ومقلقة ومؤلمة.. فما يحدث في ظل الفوضى التي ضربت البلد مع اقتتال الميليشيات المتصارعة، انقلاب بقوة السلاح ينفذه إسلاميون يجدون مؤازرة أطراف خارجية؛ فإسلاميو ليبيا رفضوا الاعتراف بالبرلمان الجديد المنتخب وبالحكومة الانتقالية وأعادوا المجلس التشريعي السابق الذي كانوا يسيطرون على الأغلبية فيه ونصبوا رئيس وزراء من قبلهم.

السؤال الآن: هل تقف الدول العربية متفرجة حتى تدمر ليبيا أو تصبح دولة فاشلة تكون مرتعا لحروب لا تتوقف، أو أرضا خصبة يتسلل إليها متطرفون يبحثون عن مواقع يقاتلون فيها ويرفعون أعلامهم السوداء؟

الوضع العربي قد لا يكون مواتيا لأي عمل مشترك واسع، وهذا أمر محزن، لكنه ليس مبررا للاستمرار في سياسة الترقب والعجز التي يضج الشارع العربي بالشكوى منها ومن تداعياتها. هناك حاجة إلى قوة عربية مشتركة لمواجهة المخاطر التي تلتهم دول المنطقة واحدة تلو الأخرى. وإذا لم يمكن إنشاء هذه القوة عن طريق الجامعة العربية، فلتكن عبر حلف بين القادرين أو الراغبين، قبل أن تمتد نيران الفوضى لتقضي على أكثر مما قضت عليه حتى الآن.

 

هل ننتظر تكرار سيناريو داعش في ليبيا؟

عثمان ميرغني/الشرق الأوسط

الأنباء غير المؤكدة التي جرى تناقلها خلال الأيام القليلة الماضية عن غارات جوية نفذتها مصر والإمارات العربية في ليبيا لمنع الإسلاميين من فرض سيطرتهم على طرابلس، أثارت اهتماما وربما دهشة. فالإمارات تاريخيا سارت على نهج اختطه مؤسسها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في النأي بنفسها عن التدخل في شؤون الدول الأخرى، إلا إذا كان الأمر للوساطة أو لمد يد العون والمساعدة. أما مصر فإنها لسنوات طويلة انكفأت على الداخل، وتبدو اليوم غارقة في همومها ومشاكلها المتراكمة منذ ثورة يناير (كانون الثاني) 2011.

من هنا كانت التسريبات عن الغارات الجوية في ليبيا مفاجئة، لأنها لو صحت لكانت مؤشرا على تغيير كبير في السياسة الإماراتية، وعلى تحول في مواجهة مصر مع خطر الإخوان الداخلي. الإمارات ومصر سارعتا إلى نفي التسريبات التي كانت محيرة لأن مصدرها واشنطن، ولأنها بدت وكأن الغرض منها إحراج الدولتين. الغريب أن واشنطن التي قيل إنها عاتبة لأنها لم تُستشر، تتدخل في كل مكان وحيثما اقتضت مصالحها، من دون أن تنتظر إذنا، بل وفي غالبية الحالات من دون أن تتشاور مع أحد. قبل 3 أيام فقط تلقى العالم خبر الغارة الأميركية على الصومال، وهي ليست الأولى بالطبع. كما أن أميركا في الوقت الذي كان فيه مسؤولون في إدارتها ينقلون لوسائل الإعلام تسريباتهم عن الغارات التي استهدفت مواقع للفصائل الإسلامية المسلحة في طرابلس، كانت طائراتها تشن غارات على مواقع دولة داعش الإسلامية المزعومة، وتدعم بالسلاح قوات البيشمركة لمساعدتها في المواجهة مع الخطر الجديد الذي اقتطع مساحات واسعة في سوريا والعراق.

فكيف تبيح واشنطن لنفسها التدخل ومواجهة خطر المتطرفين، وتبدو عاتبة إذا تصدت مصر أو الإمارات لخطر الإسلاميين الذين هددوا أمنهما الداخلي؟ بل يجوز التساؤل: لماذا تعتب واشنطن إذا كان التحرك من دول عربية تريد حماية أمنها ومواجهة خطر يريد بها شرا، وتسكت عن غارات إسرائيل التي امتدت من العراق وسوريا ولبنان إلى السودان، ناهيك بغزة التي ارتكبت فيها إسرائيل مذابح بشعة؟

التسريبات الأميركية أضافت إلى غموض الصورة؛ خصوصا أن إسلاميي ليبيا اتهموا في البداية القوات الموالية للواء السابق خليفة حفتر بقصف مواقعهم بالطيران وأعلنوا أيضا إسقاط طائرة تابعة لقواته، لكنهم عادوا ليتهموا بعد ذلك مصر والإمارات بشن هذه الغارات، من دون تقديم أي دليل يسند هذه الاتهامات.

بغض النظر عن النفي المصري والإماراتي، يمكن للمرء أن يجادل بأن من حق الدول العربية المهددة أكثر من واشنطن، بخطر الحركات الإسلامية المتطرفة أو المعتدلة التي تريد فرض سيطرتها ولم تتوانَ عن استخدام السلاح والإرهاب لتحقيق أهدافها.. من حق هذه الدول التحرك لحماية أمنها. الإمارات مثلا واجهت مخططا إخوانيا لزعزعة الاستقرار وقلب نظام الحكم. أما مصر فتخوض معركة حقيقية مع الإخوان الذين لم يقبلوا بأن الشارع الذي جاء بهم، أطاح بهم أيضا بعد أن كشفوا عن وجههم الساعي للهيمنة والانفراد بالسلطة. في سياق هذه المعركة، صعّدت تنظيمات متطرفة مسلحة عملياتها الإرهابية في أنحاء مختلفة من مصر، وبالذات في سيناء التي يبدو أن هناك من أراد أن يطبق فيها سيناريو سيطرة داعش على أراض لإعلانها دولة خلافة. القاهرة ربما تشعر بالقلق أيضا لأن سيطرة الميليشيات الإسلامية المسلحة على طرابلس سيفتح شهيتها للسيطرة على ليبيا كلها، مما سيقود لمعارك أوسع يأتي فيها إسلاميون من الخارج لدعم دولة إخوانهم. في سيناريو كهذا ستصبح مصر مطوقة بحزام إخواني من الغرب والجنوب والشرق.

الأوضاع في ليبيا غامضة ومقلقة ومؤلمة.. فما يحدث في ظل الفوضى التي ضربت البلد مع اقتتال الميليشيات المتصارعة، انقلاب بقوة السلاح ينفذه إسلاميون يجدون مؤازرة أطراف خارجية؛ فإسلاميو ليبيا رفضوا الاعتراف بالبرلمان الجديد المنتخب وبالحكومة الانتقالية وأعادوا المجلس التشريعي السابق الذي كانوا يسيطرون على الأغلبية فيه ونصبوا رئيس وزراء من قبلهم.

السؤال الآن: هل تقف الدول العربية متفرجة حتى تدمر ليبيا أو تصبح دولة فاشلة تكون مرتعا لحروب لا تتوقف، أو أرضا خصبة يتسلل إليها متطرفون يبحثون عن مواقع يقاتلون فيها ويرفعون أعلامهم السوداء؟

الوضع العربي قد لا يكون مواتيا لأي عمل مشترك واسع، وهذا أمر محزن، لكنه ليس مبررا للاستمرار في سياسة الترقب والعجز التي يضج الشارع العربي بالشكوى منها ومن تداعياتها. هناك حاجة إلى قوة عربية مشتركة لمواجهة المخاطر التي تلتهم دول المنطقة واحدة تلو الأخرى. وإذا لم يمكن إنشاء هذه القوة عن طريق الجامعة العربية، فلتكن عبر حلف بين القادرين أو الراغبين، قبل أن تمتد نيران الفوضى لتقضي على أكثر مما قضت عليه حتى الآن.

داعش" والبيئة الحاضنة

هشام ملحم/النهار

4 أيلول 2014

بدأت التيارات والحركات الاسلامية بإعادة تشكيل وتأهيل نفسها بعد هزيمة 1967 وذلك بعد تهميشها وعزلها في دول مثل مصر وسوريا والعراق منذ الحرب العالمية الثانية وبروز التيارات القومية واليسارية. ومنذ سبعينات القرن الماضي بدأ بعض هذه التيارات بنشاط سياسي علني وبعضها الآخر بنشاط سري ومسلح، وقامت جماعة الاخوان المسلمين في سوريا بحملة عنيفة على النظام في سوريا انتهت بمجززة حماه في 1982، وقامت "الجماعة الاسلامية" وغيرها في مصر بحملة ارهاب ضد النظام وحتى السياح الاجانب في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي. ومنذ 1967 وعملية "أسلمة" الحياة السياسية في الدول العربية مستمرة من دون توقف، على رغم تعرضها بين وقت وآخر لنكسة كبيرة كما رأينا في الانقلاب على نظام "الاخوان المسلمين" في مصر في 2013. وعندما نراقب الحياة السياسية في المغرب مرورا بتونس وليبيا وحتى مصر ولبنان وسوريا والعراق واليمن، نرى ان الحراك السياسي في هذه المجتمعات هو نتيجة نشاطات حركات اسلامية سنية وشيعية مثل النهضة، و"الاخوان"، والسلفيين، و"حزب الله" في لبنان، والاحزاب الشيعية في العراق والحوثيين في اليمن، أي ان الحياة السياسة تحولت اجتهادات داخل العائلة الاسلامية الكبيرة بفروعها وغصونها المتعددة. لكن أحد أسباب عودة هذه التيارات الى البروز، هو الخراب السياسي والاجتماعي الذي تسببت به التيارات القومية واليسارية المراهقة والسلطوية من مصر الناصرية، الى سوريا والعراق البعثيين، مرورا باليمن الجنوبي الاشتراكي وانتهاء بالنظامين العسكريين في ليبيا والجزائر. ومدى عقود من الزمن أقامت هذه الانظمة التي سميت او ادّعت انها "علمانية" على خنق المجتمعات المدنية، من خلال احتكار مؤسساتها، وتفريغها من مضمونها الانساني والثقافي، وتشكيل الاحزاب المهيمنة وترهيب الديموقراطيين من علمانيين وتقدميين وقوميين متنورين. ومن هذه الارض المحروقة عادت بذور التيارات الاسلامية الى النمو وقد رأت في القحط السياسي الذي خلفته الانظمة "العلمانية السلطوية" (التي أخفقت في مجالات التنمية الاقتصادية او استعادة الاراضي المحتلة، او حتى اقامة مؤسسات تعليمية حديثة) البيئة الحاضنة لطروحاتها وأوهامها. بعد الغزو السوفياتي لافغانستان ادى تعاون واشنطن والقاهرة والرياض واسلام اباد الى أسلمة حرب تحرير افغانستان من الاحتلال السوفياتي وتعزيز الاسلام المتطرف المتمثل بـ"الجماعة الاسلامية" وتنظيم "القاعدة"، وهبوب رياح اسلامية صحراوية متزمتة ومتعصبة للغاية. والغزو الاميركي للعراق أظهر بشكل فاضح الى أي مدى نجح نظام صدام حسين في تفكيك العراق الى مكوناته الكردية والسنية والشيعية. وعندما بدأت الانتفاضة السورية بدت واضحة معالم الاذى الذي تسببت به طائفية البعث وطغيانه ومدى نهب الطغمة الحاكمة (بمكوناتها العلوية والسنية والمسيحية) ثروات البلاد. في هذه البيئة الحاضنة ولدت داعش.

 

الارهاب في لبنان أمام مجلس الجامعة ودعوة إلى اجراءات عملية وخطط مواجهة

خليل فليحان /4 أيلول 2014/النهار

ينوي لبنان طرح قضية الارهاب والمطالبة بوضع استراتيجية عربية على الدورة الـ 142 لمجلس وزراء الخارجية العرب التي ستفقد في القاهرة السبت المقبل 6 ايلول في مقر جامعة الدول العربية على مدى 48 ساعة، والدافع هو المطالبة بضمان المكافحة الحقيقية لهذه الظاهرة التي طاولت لبنان في الثاني من الشهر الماضي بعد سوريا والعراق، ورد الجيش اللبناني على هجمات كان شنها مقاتلون من تنظيم "داعش" وجبهة "النصرة" على مواقع في جرود عرسال كانوا سيطروا عليها فاستعادها بقوة وبسرعة. ووسع تحصيناته، لكن الاثار السلبية للمواجهة لا تزال قائمة، وتتمثل باحتجاز جنود من الجيش وقوى الامن الداخلي. ومن اقسى تلك النتائج التي تتسبب باحراج للقيادة العسكرية ذبح الرقيب الشهيد في الجيش علي السيد من بلدة فنيدق العكارية، لان السلطة لم تتجاوب مع شروط المحتجزين من العسكر.

فشلت المساعي التي بذلت، وثار الاهالي عندما رأوا ابناءهم يناشدونهم انقاذهم من خلال اشرطة فيديو تبث على الشاشات الصغيرة والا فسيلقون تباعا المصير السيئ، مما دفع الاهالي الى التظاهر وقطع الطرق واطلاق النداءات الى الرئيس تمام سلام وقيادة الجيش والى الخاطفين لاطلاق اسراهم.

وجاء في تقرير ورد من مندوبية لبنان لدى الجامعة في القاهرة الى وزارة الخارجية والمغتربين ان الدورة افتتحت امس على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الامين العام للجامعة نبيل العربي الذي حذر من ظاهرة الارهاب واعتماد الذبح طريقة للضغط على السلطات لتحقيق المطالب. وانتقد مسؤولون لبنانيون الامين العام العربي لاكتفائه في كلمته بالاشارة الى ان ميثاق جامعة الدول العربية لا يضمن الآليات التي تتعامل مع مثل هذه الميليشيات العابرة للحدود، مع انه سبق ان دعا المجلس الى "اتخاذ اجراءات عملية لمواجهة مثل هذه التحديات". واقترحوا على العربي ان يطلب الى كل وزير خارجية يشارك في الاجتماع الوزاري ان يحمل معه مشروعا عمليا لمكافحة الارهاب، وان يصطحب معه وفدا عسكريا متخصصا من اجل وضع خطة عسكرية عملية يستكملها اجتماع عسكري رفيع المستوى من اجل وضع اجراءات عملية، لان الظروف لا تتحمل الانتظار والاجتماعات الروتينية، فيما تنظيم "داعش" بات على الحدود مع لبنان وفقا للتقارير الاستخباراتية الواردة الى الاجهزة الامنية، وهذا التنظيم يضع شروطا على الحكومة التي ترفض الانصياع لها من اجل الحفاظ على هيبة القضاء.

وبرر المسؤولون دعوتهم تلك الى العربي بأن الرئيس باراك اوباما سيوفد وزيري الخارجية والدفاع من اجل مناقشة افكار اميركية لمكافحة الارهاب تقوم على مشاركة عسكرية عربية ولا تقتصر على الاميركية منها. وهذا ما حدا احد المسؤولين الاميركيين الى السؤال لماذا يريدون منا ان تقصف مقاتلاتنا مواقع "داعش" في العراق ولا يقوم بذلك الطيران السعودي او الاردني؟

ولفتوا الى ان على وزراء الخارجية تجنب المواقف الكلامية وغير العملية، والتي تلامس النفس الملحمي فيها "داعش" يتقدم ويقتل ويذبح ويشوه سمعة العرب والمسلمين بتصرفاته؟

وتوقف احد الديبلوماسيين اللبنانيين عند ما ورد في كلمة رئيس الدورة الحالية، مندوب موريتانيا الدائم لدى الجامعة السفير ودادي ولد سيدي هيبة. الذي دعا الى التركيز على "التضامن مع لبنان" من دون اعطاء اي تفاصيل عن الاوضاع الشديدة الخطورة في كل من سوريا والعراق وليبيا وسمى الاخيرة بأنها "اشكاليات متصلة بالنواحي الامنية". وأبدى الديبلوماسي امله في ان يتوصل الوزراء في دورتهم العادية وفي ظل الظروف الاستثنائية الى اتخاذ موقف عربي يحصن لبنان من اي اعتداءات "داعشية" جديدة يمكن ان تشن عليه والابتعاد عن تكرار عبارات تتضمنها القرارات الوزارية مستخلصة من مجلدات ترسل الى الدول الاعصاء.

 

مبادرة قوى 14 آذار تثبت أنها "أمّ الصبي" لا انتخابات ما دام عون ينتظر "الحزب"... وإيران

اميل خوري /النهار/4 أيلول 2014

كان لا بد لقوى 14 آذار من أن تؤكّد مرة أخرى أنها "أمّ الصبي" عندما رأت أن السكين اقترب منه ليقطعه نصفين، وأن تلاقيها قوى 8 آذار في منتصف الطريق لتكون هي الأم أيضاً لتخليص لبنان، وهو الصبي الوحيد عند الجميع، بالموافقة على المبادرة، وجديدها أنها تصدر عن كل قوى 14 آذار وليس عن أفراد فيها كي تأخذ الطابع الجدّي. وأهم ما فيها أنها أخذت برأي نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم الذي دعا قبل مدة إلى التوافق على مرشح تسوية للرئاسة الأولى "وإلا كان انتظار انتخاب رئيس للجمهورية طويلاً"...

ورغم ذلك فإن رد العماد ميشال عون برفض هذه المبادرة كان سريعاً لأنه لا يزال عند موقفه الذي أعلنه وهو في باريس: "إما أن يصبح رئيساً للجمهورية أو يعطل النظام". وها أن تعطيله بدأ بتعطيل انتخاب رئيس الجمهورية وبطرحه تعديل الدستور لجهة جعل انتخاب الرئيس مباشرة من الشعب اعتقاداً منه أنه الأقوى شعبياً بالصوت الشيعي المرجح من دون أن يهتم بمصير أي مرشح ماروني بعده سواء جاء به الشعب قوياً أو ضعيفاً مع وجود خلل ديموغرافي واضح بين المسيحيين الذين باتوا يشكلون 35 في المئة تقريباً والمسلمين الذين يشكلون 65 في المئة، ومن الطبيعي أن يكون القرار للأكثرية الاسلامية، بحيث تأتي بالرئيس الماروني الذي تريد وبالرئيس الذي يكون في خطها السياسي أيضاً حتى وإن لم يكن هذا الخط في مصلحة لبنان السيد الحر المستقل.

والسؤال الذي يطرح في مثل هذا الوضع المعقد هو: من المسؤول عن إيصال لبنان الى هذا الوضع؟

الواقع انه ما دام العماد عون ينتظر كلمة "حزب الله" و"حزب الله" ينتظر كلمة ايران، وايران تنتظر مصير المحادثات حول ملفها النووي وكذلك مسار التقارب مع السعودية، فلن يكون للبنان رئيس للجمهورية في المدى المنظور، ويكون أول المسؤولين عن ذلك هو الثنائي عون نصرالله. أما المسؤول الآخر فهو مجلس النواب الذي أخلّ بواجباته فلم يحترم مواعيد الاستحقاقات وأحكام الدستور وفي رأسها استحقاق انتخاب رئيس للجمهورية، وان يكون له موقف من النواب الذين يتعمدون التغيب عن جلسات الانتخاب لتعطيل نصابها من دون عذر شرعي. وهذا الموقف يكون بتفسير روح الدستور ألا وهو أن يكون حضور النواب هذه الجلسات إلزامياً لأن تغيّبهم عنها يجعل الدولة بلا رأس، ودولة بلا رأس لا وجود لها ولا حياة إنما الوجود يكون للفوضى العارمة التي تملأ الفراغ في المؤسسات وتشل عملها، أو أن يتفق النواب على إسقاط اسم كل نائب يتغيب عن جلسات انتخاب رئيس الجمهورية من دون عذر شرعي. وعندما يصير الاتفاق على أي من هذه الاقتراحات فلا تعود ثمة حاجة إلى جعل رئيس الجمهورية يستمر في منصب الرئاسة بعد انتهاء ولايته الى ان يتم انتخاب خلف له كما اقترح البطريرك الكاردينال الراعي، ولا حاجة أيضاً إلى أن تنتقل صلاحيات الرئيس الى الحكومة لتصبح ممارستها موضوع خلاف قد يودي بها.

والمسؤول الآخر عن عدم انتخاب رئيس للجمهورية هي الحكومة نفسها التي إذا جاز لأعضائها الخلاف على المشاريع وحتى على انتخاب رئيس للجمهورية وهو أمر طبيعي وديموقراطي، فلا يجوز لهم الخلاف على تأمين نصاب جلسات الانتخاب. فكما أنه ليس من المنطق والمعقول أن يدعو رئيس مجلس النواب الى عقد جلسة انتخاب ويتغيب عنها هو ونواب كتلته، فليس من المنطق والمعقول أيضاً أن يتغيب وزراء مع ما يمثلون من أحزاب وكتل عنها، بل عليهم الحضور كما يفعل الرئيس بري ونواب كتلته، وإلا على مجلس النواب حجب الثقة عن حكومة يساهم وزراء فيها في تعطيل جلسات انتخاب رئيس للجمهورية خلافاً للدستور الذي ينص بصراحة ووضوح على إجراء هذا الانتخاب فوراً من دون البحث في أي أمر آخر.

أما المسؤول الآخر والأخير فهو "المجتمع المدني" الذي عوض أن يتحرك في الشارع احتجاجاً على النواب الذين يقاطعون جلسات الانتخاب، فإنه يتحرك احتجاجاً على التمديد لمجلس النواب، وهو تمديد تفرضه نتيجة تعطيل جلسات الانتخاب، فإذا ضغط هذا المجتمع بكل الوسائل على النواب المقاطعين كي يحضروا هذه الجلسات، فإن موضوع التمديد لمجلس النواب لا يبقى مطروحاً، بل يصبح ضرورة ملحة إذا استمر النواب في مقاطعتهم لأن ذلك يؤدي الى إحداث فراغ مجلسي بعد الشغور الرئاسي، وعندها يكون "المجتمع المدني" قد خدم من حيث يدري أو لا يدري أهداف من يريدون الفراغ الشامل الذي لا خروج منه إلا بعقد مؤتمر يعدل دستور الطائف ويضع صيغة جديدة للعيش المشترك هيهات أن يمر وضعها بسلام...

 

مرجع رسمي يرسم صورة قاتمة للأوضاع: المعركة لا تزال في بدايتها وسط خفّة بالتعاطي معها

سابين عويس/النهار

4 أيلول 2014

عشية الجلسة المقررة لمجلس الوزراء اليوم، يفرض ملف العسكريين المختطفين نفسه بندا أول على طاولة البحث مع استمرار تفاعله سلباً بفعل التهديدات المتنامية لتنظيم "داعش" من تصفية العسكريين تباعاً إذا لم تتجاوب الحكومة مع مطالبهم. لا يخفي مرجع رسمي إنزعاجه إزاء التعاطي السياسي والاعلامي مع هذا الموضوع الذي يصفه بـ"الحساس والدقيق جداً" نظرا إلى ما يترتب عنه من أخطار تهدد لبنان في كيانه ونظامه وصيغة العيش المشترك فيه. ويتساءل كيف يمكن القوى السياسية أن تتلهى بملفات داخلية ثانوية وفق حسابات ضيقة وأجندات خارجية فيما يعيش لبنان في هذه الايام أصعب وأخطر مرحلة من تاريخه. لا يحمل المرجع اللوم فقط للقوى السياسية العاجزة عن تحمل مسؤولياتها التاريخية في ظروف مماثلة، بل يحمل حيزا من اللوم لبعض الاعلام الذي يستخف بمشاعر المواطنين فيما البلاد بكفة والفتنة المتربصة بكفة ثانية. فالموضوع المطروح حساس جدا في رأيه ويتطلب عناية فائقة في التعامل. فمن جهة هناك مجموعات إرهابية تهدد وتنفذ تهديدها، وفي الجهة المقابلة هناك أهال يتحرقون على مصير أبنائهم ويطالبون الدولة بالتحرك والتفاوض لإستعادتهم، وما بين الاثنين، اصوات سياسية تحذر من مغبة التفاوض مع الارهابيين وتأثير ذلك على سيادة الدولة. وامام كل هذا المشهد المأسوي، ثمة 40 الف مواطن لبناني في عرسال يستضيفون اكثر من 100 الف نازح سوري منهم من ساهم في خلق بيئة حاضنة للمجموعات المسلحة تفوق قدرة اهالي هذه البلدة على الاحتواء او على المواجهة. لا يخفي المرجع في المقابل قلقه من مسار الامور. فقنوات التفاوض مفتوحة وتتم، ولكنها تحتاج إلى مناخ مؤات ليوصلها الى خواتيمها السعيدة. اما المناخ اللبناني السائد، فلا يشجع على ذلك اطلاقاً. ذلك ان المشاعر الطائفية تطغى على أي تفكير بالمنطق والعقل وتؤجج الاحتقان الطائفي وتؤسس للفتنة المطلوبة اساسا للبلد. فماذا لو تم إستهداف احد المختطفين الشيعة؟ من يضمن ردود الفعل ومن يجرؤ على تحمل مسؤوليتها؟ وهل مسموح ان نعيش على وتيرة البحث عن مواضيع لإثارة وإشغال الرأي العام بها فيما البلاد على كف عفريت؟ يأسف المرجع للخفة التي يتم التعاطي فيها مع المسائل المطروحة في الامن والسياسة والاقتصاد والمال على السواء بينما تمر البلاد بمرحلة مصيرية، فبدل ان نكون في مكان نصبح في مكان آخر.

يدرك المرجع أن صرخة الالم التي يطلقها قد لا تكفي ولا تشفي إذا لم تقترن بوعي لدى جميع القوى على أخطار المرحلة وما تحمله من تغيير لوجه لبنان الذي عرفناه. وعليه، يأمل ان يتلمس هذا الوعي من خلال وقف مشهد المزايدات والاستخفاف بالاستحقاقات الداهمة

ولا يغيب هذا الموضوع المتفاعل عن الجلسة الحكومية المقررة اليوم التي يفترض أن تتناول ملف العسكريين المختطفين وما آلت اليه حركة الاتصالات الجارية على اكثر من محور سعياً لإطلاقهم. وعلم على هذا الصعيد أن هذا الموضوع سيطرح من خارج جدول اعمال الجلسة التي تبحث في جدول اعمال من نحو 60 بندا، فيما ينتظر ان يتناول المجلس في جزء من مناقشاته الملف المالي بعد إطلاع الوزراء على تقرير وزير المال علي حسن خليل الذي قدمه في الجلسة الاخيرة للمجلس.

التوافق الرئاسي مؤجّل فكمّ يحتمل لبنان؟ مبادرة "اليد الممدودة" في ملعب قوى 8 آذار

روزانا بومنصف/النهار

4 أيلول 2014

هل ستلاقي قوى 8 آذار قوى 14 في منتصف الطريق من اجل التوافق على رئيس للجمهورية كان رأى "حزب الله" منذ اشهر قليلة ان لا إمكان لانتخابه من دون التوافق لأن توازن القوى لا يسمح، كما كان قال الشيخ نعيم قاسم نائب الامين العام للحزب، بانتخاب رئيس من دونه ام ان هذه القوى ستفسر التوافق بالسعي الى استدراج خصومها الى توافق على مرشحها فقط؟ وهل المبادرة تشكل مؤشرا على بداية مسار لكلام جدي لانهاء الشغور في موقع رئاسة الجمهورية او انها لا تستحق التوقف عندها؟

يطيب لسياسيين الأمل بأن تكون مبادرة قوى 14 آذار خطوة على طريق بدء حوار داخلي خارج مجلس الوزراء ويعتقدون بوجوب ان تلقى تجاوبا ليس لأن هذه القوى ايجابية او لانها صاحبة مبادرة فيما الآخرون ليسوا كذلك مثلا، بل لأن البلد لم يعد يحتمل. اذ ان المبادرة في أحد وجوهها تشكل تجاوبا مع مد لليد قال به الحزب قبل بعض الوقت وبعد دراسة ومناقشة بين هذه القوى لئلا تكون اي خطوة منفردة. ولا يجوز تقليل ردة الفعل التي أبداها التيار الوطني الحر على الفور من خلال اعتباره المبادرة ممجوجة كونه رد فعل انفعاليا طبيعيا على اقصاء العماد ميشال عون في السعي الى توافق لبناني جامع على الرئيس العتيد، ورئيس التيار لن يسلم بسهولة من دون التفاوض على البدائل او الاثمان علما ان قريبين منه لا يزالون ينقلون الى الاوساط السياسية انطباعات تفيد بأن الانتخابات الرئاسية هي الفرصة النهائية امام التيار وهو لن يفرط بها. لكن مبادرة قوى 14 آذار الحوارية مع كل الافرقاء تلاقي من جهة مواقف لكل من رئيس مجلس النواب نبيه بري والنائب وليد جنبلاط وتقع من حيث ظروفها وتوقيتها في وقت صعب يخشى من تبعاته على الداخل اللبناني شأنه في ذلك شأن التوقيت الذي ساهم في ولادة الحكومة الحالية بعد اشتداد وطأة المشاعر المذهبية في الشارع. وهي الحال التي تسود في شكل او في آخر على وقع تداعيات معركة عرسال وخطف العسكريين ورفض قوى 8 آذار السعي الى التفاوض مع الخاطفين من اجل الافراج عن العسكريين مما ولد حال احتقان كبيرة يخشى منها كثيرا على البلد بعدما بدا لكثر ان الصراع بين التنظيمات السورية المصنفة ارهابية و"حزب الله" انتقل الى لبنان وهناك صعوبة بالنسبة الى الحزب وفق هؤلاء ان يترك هذه التنظيمات تفوز بالارهاب في لبنان بعدما فاز عليها في القلمون ومناطق سورية اخرى. فكان ثمة تصعيد سياسي واعلامي وتضخيم من وسائل اعلام التي تدور في فلك الحزب الى درجة أربكت الحكومة ورئيسها وضيقت عليه هامش الخطوات الممكنة لتأمين الافراج عن العسكريين المخطوفين سياسيا وشعبيا وأحرجته امام ابناء طائفته وامام اللبنانيين كما رفعت تحديات كبيرة في وجه الجيش ما خدم وفق رأي كثر التنظيمات التي تحتجز العسكريين. وثمة من يرسم علامات استفهام اذا كان التوقيت يقع ايضا من ضمن انعكاسات اللقاء الديبلوماسي الايراني مع مسؤولين سعوديين قبل اسبوعين علما ان موقف الحزب والبحث في الرد المحتمل كانا سابقين لهذا اللقاء من حيث المبدأ.

وقد لا يكون ثمة جديد في المبادرة لجهة الاتجاه خطوة اضافية نحو التوافق باعتبار ان أحدا لا يتوقع ولا يرى رئيسا لا يصل عبر توافق جميع الافرقاء بمن في ذلك العماد عون الذي طمح ولا يزال الى توافق حول شخصه، فيما مبادرة قوى 14 آذار تقطع كل امل بهذا الاحتمال او بهذا الاتجاه في حال كان لا يزال عون يراهن عليه، وذلك من خلال دعوتها الى خيار ثالث يطيحه من السباق الى الانتخابات. اما وأن هذا الموقف يعتبر تبليغا غير مباشر للعماد عون بعدم إمكان التوافق حوله، فان الكرة ستكون في ملعب قوى 8 آذار لحسم موقفها اما برفض مبادرة قوى 14 آذار وتاليا ارجاء التوافق الذي يحتم في وقت من الاوقات الابتعاد عن خيارات الطرفين الى خيار ثالث الى اشهر اخرى او لحصول ضغط اقليمي جدي، او بتولي هذه القوى اقناع العماد عون بأن يكون جزءا من عملية التفاوض والسعي الى الحصول على الاثمان التي بات الجميع يعرف ابرزها. مصادر معنية لا تتوقع رد فعل ايجابيا في ضوء الانقسامات المستمرة في البلد وتخشى ان يتم تقاذف الكرة من ملعب طرف سياسي الى ملعب طرف آخر على نحو يدفع لبنان نحو مخاطر اضافية وأثمان باهظة في انتظار ان يتنازل أحد امام الآخر، وهو امر لن يحصل في هذه الظروف. في استقبال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ولي العهد السعودي النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الامير سلمان بن عبد العزيز، قال الرئيس الفرنسي: "لقد اتفقنا معا، السعودية وفرنسا، على مساعدة لبنان شرط ان يساعد نفسه، من أجل حماية أمنه". لا يساعد لبنان نفسه في المحافظة على موقع رئاسة الجمهورية فيما تمارس القوى السياسية ترف الكباش السياسي من دون الالتفات الى التهديد المصيري للموقع المسيحي الاول وللمسيحيين عموما ولا في تأمين حصول انتخابات نيابية او تفعيل الاقتصاد وحماية الجيش ولا يستطيع أحد إرغام السياسيين اللبنانيين على الانتباه الى لبنان وعدم التضحية به في خضم المصالح الشخصية فيما يشعر اللبنانيون انهم متركون لمصيرهم.

 

الدولة في الأشرفية خطّ أحمر... والأهالي: لسنا حطباً للحرق

ألان سركيس-جريدة الجمهورية

الخميس 04 أيلول 2014

لا تختلف منطقة الأشرفية عن المناطق المسيحيّة في نبذ الأمن الذاتي ووقوفها الى جانب الجيش اللبناني والقوى الامنية، ورهانها على الدولة وحيدة، رافضة العودة الى عصر الإقتتال الطائفي والحرب الأهلية. يلجأ البعض الى تصوير بطولات وهميّة، تُظهره على أنّه حامٍ للحمى، وحريص على الأشرفية وأهلها ومسيحيّي لبنان، في وقت يُصرّ أبناء الأشرفية على رفع اليافطات المؤيدة للجيش اللبناني والداعمة لمؤسسات الدولة وقوّتها المستمدّة من إحتضان الشعب لها، وقد تجسّد ذلك في الشعارات التي خُطّت وعُلّقت في ساحة ساسين ومختلف شوارع الأشرفية، والتي تدمج الجيش بالشعب بكلمة (الجيشعب)، في دلالة واضحة على رفض منطق الأمن الذاتي والبَهوَرات المسلّحة. يعوّل الأشرفيون على الجيش وقوى الأمن الداخلي لحماية منطقتهم كما كلّ لبنان، ويَسخرون من طروحات البعض إقامة لجان شعبيّة لمساندة القوى الأمنية، ويعتبرون أنّ السلاح في يد الشعب سيخلق المشكلات، خصوصاً أنّ معظم الشباب متهوّر، وأيّ إحتكاك سيوصل الى حرب أهلية. علماً أنّ فكرة اللجان الشعبية مستقاة من تجربة النظام السوري مع بداية الثورة حيث تحوّلت فرقاً شبيحة تعتدي على المواطنين وتفرض سلطتها بالقوّة.

حياة طبيعيّة

يُخيّم الهدوء على شوارع الأشرفية، ولدى سؤال المواطنين عن الوضع، يجيبون باستغراب: ليش شو في، منتقدين كلّ الحملات التي تُشنّ من أجل جرّ المسيحيين إلى الخروج عن طور الدولة وحَمل السلاح مجدّداً. وتقول ريتا: دفعنا ثمَن الحرب غالياً، فقد قاتل الشباب 100 يوم بقيادة الشيخ بشير، حينها كان السوري يحتلّ بلدنا ويقصف منطقتنا، أمّا الآن فأين العدّو؟ خطر داعش وغيرها موجود، لكنّه يدخل في نطاق العنف الطائفي السنّي- الشيعي، وإذا كانت المناطق المسيحيّة محيّدة، فلماذا نستدعي الخطر إلينا؟. يعيش أهالي الأشرفيّة حياة طبيعيّة ويتأثرون بما يحصل في المنطقة وعلى الحدود. هم لا يسكنون في جزيرة معزولة، لكنّ كلّ ما يُحكى عن إستنفار شباب الأحزاب أو تثبيت نقاط مراقبة، أمر مضخّم، علماً أنَّ بعض الشبان يسيّرون دوريات ليلية مثل كل المناطق والبلدات، لكن لا عودة الى زمن الحرب. ويوضح سامي، وهو مقاتل سابق في الأحزاب المسيحية، أنّ قانون الحرب صعب، والأشرفية لا تقاتل عن عبث، وعندما تعجز الدولة وتحتاج مساعدتنا سنكون أوّل من يلبّي النداء، مؤكداً أنه ليس مستعداً لخسارة ظفر واحد من أظافر أولادي، فقد ربّيتهم في ظروف صعبة وعلّمتهم في مدرسة الحكمة وجامعة اليسوعيّة، ودفعت الغالي ليكملوا دراستهم، ولن أسمح بأن يكونوا حطباً ووقوداً في فتنة حرقتنا سابقاً، فخيار أهل الأشرفية هو العِلم والعَلَم.

لا لجان شعبية

يزدحم السير من ساحة ساسين الى كنيسة السيدة وكرم الزيتون، وتشكّل الأشرفية التي تتكوّن بغالبيتها من الطبقة الوسطى، صلة الوصل بين الأغنياء والفقراء، وهي تحاول الحفاظ على هذا الدور دائماً. وينفي شبان كرم الزيتون وجود حراسة ليلية، حيث يقتصر الأمر على دوريات لبلدية بيروت. ويجزم غسان بأن لا عودة الى زمن الميليشيات المسلّحة، فقد عانينا من الحرب، والمسؤولية تقع على الدولة التي تقوم بواجبها كاملاً راهناً. في وقت يطرح البعض إنشاء لجان شعبية، تستجدي الدولة المسيحيين للتقدّم الى وظائفها، وبدلاً من أن يلجأ بعض الأحزاب الى حركات استعراضية لاستقطاب الشارع وتجييشه، عليه أن يدعو محازبيه الى الالتحاق بالدولة. ويلفت مخاتير الأشرفية، إلى أنّ حركة الإقبال خجولة، فالشبان الذين قصدوا مكاتب المخاتير للاستحصال على افادات للتقدّم الى الوظائف العسكرية يُعدّون على أصابع اليد، في منطقة تُعتبر من أكبر المناطق المسيحيّة، ولا يخفي بعض الأهالي غضبه من سوء معاملة المسيحيين في الدولة التي خرجوا منها عام 1990، حيث تقول منى إنّ إبنها خضع 3 مرّات الى امتحان كفاءة للإنتساب الى الدولة ونجح، لكن لم يقبلوه.

المرجعيات السياسية

كلام أهل الأشرفية يؤكّده النائب نديم الجميّل، الذي يقول لـالجمهوريّة إنّ إتكالنا هو على الجيش وحده، وكلّ الأشرفية جيش لبنان ومع الجيش، لكنك لا تستطيع منع أيّ مواطن من مراقبة بيته أو حيّه، نافياً كلّ ما يُحكى عن تسلّح في منطقته. ويدعو الى ضبط الوضع في عرسال وعدم تعميم النموذج على كلّ لبنان، مشيراً الى أنّ الأشرفية من اكثر المناطق التي ضبطت النزوح السوري. في المقابل، يعزو الجميّل عدم إقبال أهل الأشرفية على وظائف الدولة على رغم دعمهم المطلَق لها، إلى فقدان الثقة بينها وبين المسيحيين، ثقة نعمل على إعادتها، وتحتاج الى وقت وخطة عمل على الأمد الطويل. يُعتبر حزب القوّات اللبنانية من أكبر الأحزاب المسيحية المنظّمة في الأشرفية، لكنه قرّر أن تكون العين يقظة لمساعدة الدولة بلا أمن ذاتي او تسلّح، ويُعبّر منسق بيروت في القوات المهندس عماد واكيم لـالجمهورية عن رفضه المطلق تسلّح المسيحيين والعودة الى الأمن الذاتي، لأنّنا نقف بحزم وراء الدولة والأجهزة الامنية، معتبراً أنّ كلّ مَن يتكلم في هذا الموضوع هدفه إضعاف الدولة لغايات وسياسات صغيرة، وسنمنع هذا الأمر، لكن في النهاية وعندما نواجه خطراً جدّياً، نحن مَن يقف ويدعم الدولة وليس الآخرون الذين يحاولون التجييش وكسب النقاط. تُجمع معظم القوى المسيحية على تحييد مناطقها عن البركان والنزاع على رغم بعض التصرّفات المتهوّرة لبعض الشبان، وفي هذا الإطار ينفي القيادي في التيار الوطني الحر زياد عبس لـالجمهورية تسلّح العونيين، مؤكداً أننا نتّكل على الجيش، علماً أنّ بلدية بيروت تراقب المنطقة، فيما تُنسّق القاعدتان العونية والقواتية في ما بينهما داخل الأحياء إذا ما شعرتا بخطر يهدّد المنازل والشوارع.

يطلب الأهالي من الأحزاب المسيحية الوعي السياسي وعدم جرّ مناطقهم الى نزاعات هُم بغنى عنها، لكي لا يدفعوا فاتورة الدّم مجدّداً، لأنّ أيّ هفوة في الوقت الراهن ستحمل نتائج كارثية.

 

إسلام الإرهابيين إذ يمضي في تدمير الإسلام

عبدالوهاب بدرخان/الحياة

لا بدّ من التصارح. فالرؤوس تُقطع والدم يُراق والأرواح تُزهق والناس تُروّع وتُذلّ والبلاد تُضَيّع، والشرق يُسلب فلذة التنوّع أو ما تبقّى منها كعنوان لروحانيته وتسامحه وتعايشاته وآخر أمل في حضاريته. لا مجال للتراوغ اذاً، فالمسلمون متيقنون بأنهم مستهدفون في دينهم تشويهاً وشيطنةً وأدلجةً وأن أعداءهم منهم وفيهم بمقدار ما هم خارجيون، والمسيحيون وغيرهم من الأقليات يشعرون بأنهم يُسقَطون اسقاطاً من معادلة الشرق الجديد لجعله معزلاً مغلقاً، وأن العهود الاسلامية القديمة تلاشت تحت وطأة خطر اسلامي محدق أيضاً بالمسلمين أنفسهم، أما الضمانات الغربية الأقل قِدَماً فتبدو كما لو أنها تبخّرت، فلا جهة في المجتمع الدولي اليوم تعتبر حماية المسيحيين من أولوياتها. أصبح مصيرهم في معمعة الصراع الدولي، الدائر باحتراب أهلي - طائفي بالوكالة، أن يكونوا الثمن، وأن يدفعوا هذا الثمن.

لم تكن المشكلة الرئيسة في أي بلد، لا في مصر ولا في سورية أو العراق أو فلسطين، أن هناك سكاناً زائدين، أن هناك مسيحيين وآخرين يطالبون باحترام حقوقهم وخصوصياتهم. بل كانت هناك أنظمة حكم مستبدة وفاسدة عاملت الجميع بالقمع وبالشدّة الدموية ولم تعترف بـ مواطنية أي من رعاياها، كما لم يسعفها استعلاؤها على الأعراف والأخلاقيات ولا تكوينها السياسي والعقائدي في إعلاء القانون فوق الجميع. ترد الحال الفلسطينية في هذا السياق لأن اسرائيل شكّلت تاريخياً - باعتمادها على الارهاب والمجازر واحتقار القانون الدولي وطرد السكان الى مخيمات اللجوء - النموذج الأول في المنطقة للأنظمة التي نشأت تباعاً في المشرق العربي وراحت تتجذّر في التطرّف، الى أن أجبرتها هزائمها العسكرية على توسّل الدعم الغربي لبقائها وقد نالته بشروط مركّبة ومتداخلة خلخلت شرعيتها إن وُجدت أصلاً، اذ كان تحصين وجود الدولة العبرية وأمنها أول هذه الشروط.

كانت تلك الثغرة التي بحث تيار الاسلام السياسي عنها طوال عقود، فراح يطرح نفسه كبديل داخلي (ضد الأنظمة المستبدّة لكن أيضاً ضد اليسار العلماني) وقومي (ضد العدو الصهيوني) وإسلامي (ضد الشيوعية الملحدة)، ما أوجد تقاطعات مصالح دفعت الأنظمة أحياناً الى استمالة هذا التيار ضد معارضيها الآخرين، وأغرت رعاتها الغربيين أحياناً اخرى باستخدامه كما حصل في افغانستان، هناك حيث اختمرت البذرة الأولى للإرهاب الخاص الذي انتج تنظيمات كان القاعدة رائدها المنظّم ثم أفرخت العشرات وصولاً الى داعش. لكن قبل أن تتبلور تجربة الأفغان العرب في مشروع مغرق في الفوضوية والضبابية، كانت ايران الثورة سبقتهم بطرحها تصدير الثورة كمشروع هادف ومنظّم يتبنّى بل يتخطّى منطلقات الأفغان العرب وأهدافهم (ضد اميركا والغرب، وضد الأنظمة العربية)، مستخدماً بعض خططهم ومطوّراً أساليب اخرى (نسف السفارة الاميركية ومقار عسكرية غربية، أو خطف رهائن غربيين، في بيروت). كان العالم لا يتحدّث إلا عن الارهاب الايراني الذي صنّفه كثيرون بـ الاسلامي وأش