المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 18 نيسان/2015

مقالات وتعليقات مختارة نشرة يومي 17 و18 نيسان/15

لماذا أيّد أوباما إمتلاك إيران قنبلة نووية/سليم نصار/18 نيسان/15

التقية في الملف النووي لطهران والكيماوي لدمشق/محمد مشموشي/18 نيسان/15

تصدير جثّة الثورة/الـيـاس الزغـبـي/18 نيسان/15

الجميّل لـ"النهار": أميركا قلقة على لبنان لكن لا مبادرة لمساعدتنا لا قيمة لأي حوار إذا لم يؤدِّ إلى تحقيق النصاب وانتخاب رئيس/النهار/18 نيسان/15

مات ريمون... فَلْيَحْيَ الأَشاوس/هنري زغيب/18 نيسان/15

نصرالله في اليمن والضاحية تمضغ القات/احمد عياش/18 نيسان 2015

باسيل ولافروف لدعم حقوق المسيحيين 67 دولة تؤيّد بياناً تلَتْه عساكر/خليل فليحان/18 نيسان/15

هل ينفع "التشهير" وضغط بكركي دولياً؟ الرئاسة محاصَرة بظروف غير ملائمة للمساومة/روزانا بومنصف/18 نيسان/15

مقتل ريمون جبارة/عقل العويط/النهار/18 نيسان/15

 

روابط من مواقع إعلامية متفرقة لأهم وآخر أخبار يومي و17-18 نيسان/15

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 17 نيسان 2015

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 17/4/2015

قوى 14آذار بذكرى استشهاد فليحان:اعطى التواضع معانيه السامية في الادارة والحكم لبنان ودع عملاق المسرح ريمون جبارة بمأتم رسمي في قرنة شهوان زيدان: سيبقى علامة فارقة لكل إنسان

نصرالله:السعودية تفتش عن نجاح قبل الذهاب الى الحوار مع ايران ونصيحتي الى بعض اللبنانيين ان لا يخطئوا الحسابات

الحركة الثقافية انطلياس نعت جبارة:أعطانا درسا في الإرادة ذاتية طيِّبة يصعب فسخها عن لغته الساخرة

جعجع عن ريمون جبارة: سنصل الى لبنان ريمون جبارة يوما ما

جعجع قدم العزاء لعائلة ريمون جبارة

حلفاء حزب الله في لبنان يرفضون مساسه بالسعودية

الجيش يتسلم الاثنين الدفعة الأولى من العتاد الفرنسي من ضمن الهبة السعودية

رئيسة المحكمة الدولية اختتمت زيارتها للبنان وأكدت أهمية لقاء المسؤولين اللبنانيين

زهرا: اعلان النيات مع التيار الوطني أنجز تقريبا لبنان لا يستمر الا بوجود مسيحي فاعل وغياب المناصفة يلغيه

سلام استقبل وفدا من جمعية الكشاف المسلم واطلع من بكداش على مشروع تأهيل المسلخ الموقت في الكرنتينا

سليمان من الكويت: نؤيد تشكيل قوة عربية مشتركة وندعو القادة العرب الى محاربة الإرهاب

المحكمة الدولية انهت الاستماع الى شاهد الادعاء كومو في قضية الجديد

لقاء للهيئة التحضرية لمجلس "14 آذار": جهود لرسم الهيكلية وآلية العمل

الحريري لنصرالله: لماذا كل هذا الجنون في الكلام؟ انها عاصفة الحزم يا عزيزي

قهوجي تفقد الوحدات العسكرية في منطقة مرجعيون: ورشة تسليح الجيش دليل على الثقة الدولية بدوره وكفاءته

تجمع لامهات الموقوفين في سجن روميه للمطالبة بمعاملة اولادهن بالحسنة

المشنوق: الوضع تحت السيطرة في سجن رومية ولا عودة الى الفوضى مهما كان الثمن

ابراهيم لوفد نقابة المحررين: متفائل بحل قريب لملف العسكريين

وزير الداخلية التقى رئيس الجامعة الثقافية واوغاسابيان ناصر: سأسلم الامانة في المؤتمر الاغترابي التوحيدي

الاحرار: لانسحاب حزب الله من حروب المنطقة وتطبيق إعلان بعبدا

الراعي استقبل وفد المجلس الأعلى للروم الكاثوليك والضاهر وشخصيات فرعون: هواجس البطريرك كبيرة لجهة عدم المضي بانتخاب رئيس للجمهور

الراعي استقبل يازجي في حضور صفير وعرضا الاوضاع محليا واقليميا

وفد من الرابطة المارونية زار الفاتيكان وقابل مسؤولين

ريفي اعلن في اختتام الدورة العربية ال19 للقانون الدولي الانساني عن انطلاق اللجنة الوطنية قريبا

ريفي: جديون بالنضال من أجل إقامة الدولة في وجه الدويلة

الاتحاد الاوروبي دعا الراغبين الى ابداء رأيهم في مستقبل علاقات الاتحاد الأوروبي مع لبنان وبلدان الجوار

الاحدب عرض مع أهالي الموقوفين حرمانهم من الطبابة: ما يجري يحولهم الى مشاريع ارهابية موقوتة

فتفت: الرئيس الوسطي هو اقوى الرؤساء

المجلس الدستوري : الكلام عن تصريف أعمال وتمديد الولاية وفراغ مغاير للحقيقة ولا أساس له من الصحة

مجدلاني: الحوار هو الطريق الوحيد لحل المشاكل

نصرالله في المهرجان التضامني مع اليمن:السعودية تفتش عن نجاح في مكان ما قبل الذهاب الى طاولة الحوار مع ايران

قاسم هاشم: الحوار حاجة وطنية وانطلاقة الحكومة في درس الموازنة مؤشر ايجابي

فضل الله: حذار من اللعب بالنار الطائفية والمذهبية ولنستلهم العبر من الحرب الاهلية

قبلان: لانتخاب رئيس محب لشعبه ووطنه متعاون مع الجميع في سبيل مصلحة لبنان واستقراره وازدهاره

احمد قبلان : للتعامل مع أحداث المنطقة بحرص يحول دون انفلات الأمور والدخول في متاهات الفتنة

النابلسي: بعض المترفين يهللون لعاصفة الحزم

باسيل من رياق: نحن أقوياء ببعضنا وبمفهومنا للبنان المناصفة والعيش الواحد

خليل بعد لقائه عون: عرضنا ضم كلفة السلسلة إلى مشروع الموازنة والتزام إقرارها في جلسة مناقشة الموازنة

السيد حسين في احتفال "اللبنانية" بعيدها ال64: ليست مكتبا للتوظيف ولا موردا للأتباع انها كفاية وعلم ومسؤولية

صالح: الحوار ضرورة ولا يمكن لوطن الاستمرار دون تكامل مؤسساته

جابر في حفل تخريج موظفي قصر عدل النبطية: ليكن الحوار والحل السياسي الطريق لحل مشاكلنا في لبنان والمنطقة

وليد عربيد: للحفاظ على الحريات ومنع محاكمة الاعلاميين اللبنانيين

البابلية تستعد لاستقبال جثمان ابنها المغترب المغدور غالب شاهين

منظمة عمال الاحرار ناقشت شؤونا عمالية وقضية المياومين

المجلس الدستوري أطلق موقعا الكترونيا جديدا عصام سليمان: في زمن شلت فيه المؤسسات أصدرنا عددا من القرارات

ندوة في المركز الكاثوليكي عن "الإعلام بين الحقيقة والتشهير" والكلمات اكدت ان مفهوم الاعلام لا ينفصل عن حرية التعبير

حرب بحث الأوضاع مع حمادة والسعد وسعد وكارلوس اده ورعى توقيع عقد رعاية بين "ألفا" ونادي الشانفيل لموسم 2015

لبنان ودع سامي أبو جودة بمأتم مهيب في سيدة النجاة الزلقا مظلوم: قضى حياته بإعداد الأجيال لتسير على درب المسيح

وفاة طفلة سورية واصابة شقيقها في حريق داخل منزلهما في تعلبايا

الفاتيكان :البابا ينوي زيارة كوبا في ايلول

بان وجه نداء لوقف اطلاق النار في اليمن

اوباما يستقبل قادة دول الخليج في 13 ايار و14 منه

محافظ صلاح الدين: مقتل عزة الدوري في عملية أمنية في العراق

عاصفة الحزم: الحوثيون أصبحوا منذ فترة في وضع دفاعي فقط

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية لليوم/إنجيل القدّيس يوحنّا02/من13حتى25/المسيح يطرد الباعة والتجار من الهيكل

*الزوادة الإيمانية لليوم/رسالة القدّيس بطرس الأولى02/من01حتى10/إِطْرَحُوا عَنْكُم كُلَّ شَرٍّ، وكُلَّ غِشّ، ورِيَاء، وحَسَد، وكُلَّ نَمِيمَة

*من حسنات عاصفة الحزم: خروج بعض 14 آذار من أقفاص التقية والذمية/الياس بجاني

*عليق سيدنا الراعي لن يثمر لا تيناً ولا عنباً/الياس بجاني

*بالصوت والنص/من تلفزيون المر/مقابلة مع الشيخ عباس الجوهري/مقدمة للياس بجاني

*اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا الألكتروني

*بالصوت/فورماتMP3/من تلفزيون المر/مقابلة مع الشيخ عباس الجوهري/مقدمة للياس بجاني/17 نيسان/15

*بالصوت/فورماتWMA/من تلفزيون المر/مقابلة مع الشيخ عباس الجوهري/مقدمة للياس بجاني/17 نيسان/15

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*ملخص المقابلة من موقع لبنان الجديد الذي مديره الشيخ عباس الجوهري

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 17/4/2015

*أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 17 نيسان 2015

*المحكمة الدولية انهت الاستماع الى شاهد الادعاء كومو في قضية الجديد

*رئيسة المحكمة الدولية اختتمت زيارتها للبنان وأكدت أهمية لقاء المسؤولين اللبنانيين

*سلام استقبل وفدا من جمعية الكشاف المسلم واطلع من بكداش على مشروع تأهيل المسلخ الموقت في الكرنتينا

*الحريري لنصرالله: لماذا كل هذا الجنون في الكلام؟ انها عاصفة الحزم يا عزيزي

*لبنان ودع عملاق المسرح ريمون جبارة بمأتم رسمي في قرنة شهوان زيدان: سيبقى علامة فارقة لكل إنسان

*جعجع قدم العزاء لعائلة ريمون جبارة

*جعجع عن ريمون جبارة: سنصل الى لبنان ريمون جبارة يوما ما

*لقاء للهيئة التحضرية لمجلس "14 آذار": جهود لرسم الهيكلية وآلية العمل

*الاحرار: لانسحاب حزب الله من حروب المنطقة وتطبيق إعلان بعبدا

*امانة "14 آذار" في الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد الوزير باسل فليحان: عاش كبيراً بتواضعه ورحل كبيراً باستشهاده

*تمرّد في سجن رومية... المشنوق: الوضع تحت السيطرة ولن يعود السجن إلى سابق عهده من الفوضى مهما كان الثمن

*زهرا: اعلان النيات مع التيار الوطني أنجز تقريبا لبنان لا يستمر الا بوجود مسيحي فاعل وغياب المناصفة يلغيه

*منظمة عمال الاحرار ناقشت شؤونا عمالية وقضية المياومين

*الراعي استقبل يازجي في حضور صفير وعرضا الاوضاع الراهنة

*الراعي استقبل وفد المجلس الأعلى للروم الكاثوليك والضاهر وشخصيات فرعون : هواجس البطريرك كبيرة لجهة عدم المضي بانتخاب رئيس للجمهورية

*وفد من الرابطة المارونية زار الفاتيكان وقابل مسؤولين

*خليل بعد لقائه عون: عرضنا ضم كلفة السلسلة إلى مشروع الموازنة والتزام إقرارها في جلسة مناقشة الموازنة

*باسيل من رياق: نحن أقوياء ببعضنا وبمفهومنا للبنان المناصفة والعيش الواحد

*ابراهيم لوفد نقابة المحررين: متفائل بحل قريب لملف العسكريين

*الاتحاد الاوروبي دعا الراغبين الى ابداء رأيهم في مستقبل علاقات الاتحاد الأوروبي مع لبنان وبلدان الجوار

*أوباما يستقبل قادة دول الخليج في 13 ايار و14 منه

*لماذا أيّد أوباما إمتلاك إيران قنبلة نووية/سليم نصار/الحياة

*التقية في الملف النووي لطهران والكيماوي لدمشق/محمد مشموشي/18 نيسان

*تصدير جثّة الثورة/الـيـاس الزغـبـي/18 نيسان

*الجميّل لـ"النهار": أميركا قلقة على لبنان لكن لا مبادرة لمساعدتنا لا قيمة لأي حوار إذا لم يؤدِّ إلى تحقيق النصاب وانتخاب رئيس/النهار

*مات ريمون... فَلْيَحْيَ "الأَشاوس"/هنري زغيب/النهار

*نصرالله في اليمن والضاحية تمضغ القات/احمد عياش

*باسيل ولافروف لدعم حقوق المسيحيين 67 دولة تؤيّد بياناً تلَتْه عساكر/خليل فليحان/النهار

*هل ينفع "التشهير" وضغط بكركي دولياً؟ الرئاسة محاصَرة بظروف غير ملائمة للمساومة/روزانا بومنصف/النهار

*مقتل ريمون جبارة/عقل العويط/النهار

*نصرالله:السعودية تفتش عن نجاح قبل الذهاب الى الحوار مع ايران ونصيحتي الى بعض اللبنانيين ان لا يخطئوا الحسابات

 

تفاصيل النشرة

 

الزوادة الإيمانية لليوم/إنجيل القدّيس يوحنّا02/من13حتى25/المسيح يطرد الباعة والتجار من الهيكل

"قَرُبَ فِصْحُ اليَهُود، فَصَعِدَ يَسُوعُ إِلى أُورَشَلِيم. ووَجَدَ في الهَيْكَلِ بَاعَةَ البَقَرِ والغَنَمِ والحَمَام، والصَّيَارِفَةَ جَالِسِين. فَجَدَلَ سَوطًا مِنْ حِبَال، وطَرَدَ الجَمِيعَ مِنَ الهَيْكَل، طَرَدَ الغَنَمَ والبَقَرَ، وبَعْثَرَ نُقُودَ الصَّيَارِفَة، وقَلَبَ طَاوِلاتِهِم. وقَالَ لِبَاعَةِ الحَمَام: إِرْفَعُوا هذَا الحَمَامَ مِنْ هُنَا، ولا تَجْعَلُوا بَيْتَ أَبِي بَيْتًا لِلتِّجَارَة. فَتَذَكَّرَ تَلامِيذُهُ أَنَّهُ جَاءَ في الكِتَاب: أَلْغيَرَةُ على بَيْتِكَ سَتَأْكُلُنِي!. أَجَابَ اليَهُودُ وقَالُوا لِيَسُوع: أَيَّ آيَةٍ تُرِينَا وأَنْتَ تَفْعَلُ هذَا؟. أَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُم: إِهْدِمُوا هذَا الهَيْكَل، وأَنَا أُقِيمُهُ في ثَلاثَةِ أَيَّام. فَقَالَ اليَهُود: بُنِيَ هذَا الهَيْكَلُ في سِتٍّ وأَرْبَعِينَ سَنَة، وتُقِيمُهُ أَنْتَ في ثَلاثَةِ أَيَّام؟. أَمَّا هُوَ فَكَانَ يَتَكَلَّمُ عَلى هَيْكَلِ جَسَدِهِ. ولَمَّا قَامَ مِنْ بَينِ الأَمْوَات، تَذَكَّرَ تَلامِيذُهُ كَلامَهُ ذَاك، فَآمَنُوا بِٱلكِتَاب، وبِٱلكَلِمَةِ الَّتِي قَالَهَا يَسُوع. وبَيْنَمَا كَانَ يَسُوعُ في أُورَشَلِيم، في عِيدِ الفِصْح، آمَنَ بِٱسْمِهِ كَثِيرُون، لأَنَّهُم رَأَوا ٱلآيَاتِ الَّتِي كَانَ يَصْنَعُهَا.

أَمَّا هُوَ فَمَا كَانَ يَأْمَنُ عَلى نَفْسِهِ مِنْهُم، لأَنَّهُ كَانَ يَعْرِفُهُم جَميعًا. ولا يُعْوِزُهُ شَاهِدٌ عَلى الإِنْسَان، لأَنَّهُ عَليمٌ بِمَا في الإِنْسَان."

 

الزوادة الإيمانية لليوم/رسالة القدّيس بطرس الأولى02/من01حتى10/إِطْرَحُوا عَنْكُم كُلَّ شَرٍّ، وكُلَّ غِشّ، ورِيَاء، وحَسَد، وكُلَّ نَمِيمَة

"يا إخوَتِي، إِطْرَحُوا عَنْكُم كُلَّ شَرٍّ، وكُلَّ غِشّ، ورِيَاء، وحَسَد، وكُلَّ نَمِيمَة. وكأَطْفَالٍ مَولُودِينَ حَدِيثًا، تُوقُوا إِلى اللَّبَنِ الرُّوحِيِّ الصَّافِي، لِكَي تَنْمُوا بِهِ لِلخَلاص،هذَا إِنْ ذُقْتُمْ أَنَّ الرَّبَّ طَيِّبٌ، كَمَا يَقُولُ الكِتَاب. وَبِمَا أَنَّكُم قَدِ ٱقْتَرَبْتُم مِنهُ، هُوَ الحَجَرُ الحَيُّ المَرذُولُ عِنْدَ النَّاس، وأَمَّا عِندَ اللهِ فهُوَ المُخْتَارُ الكرِيم، فَكُونوا أَنْتُم أَيضًا مَبْنِيِّين، كَحِجَارَةٍ حَيَّة، بَيتًا رُوحِيًّا، لِتَصِيرُوا جَمَاعةً كَهَنُوتِيَّةً مُقَدَّسَة، فَتُقَرِّبُوا ذَبَائِحَ روحِيَّةً مَرْضِيَّةً للهِ بيَسُوعَ المَسِيح. لِذلِكَ وَرَدَ في الكِتَاب: هَا إِنِّي أَضَعُ في صِهْيُونَ حَجَرَ زاوِيَةٍ مُخْتَارًا كَرِيْمًا، وَالمُؤْمِنُ بهِ لا يُخْزَى. فَالكَرَامَةُ إِذًا لَكُم، أَيُّهَا الْمُؤْمِنُون. أَمَّا لِغَيْرِ الْمُؤْمِنِينَ فَإِنَّ الحَجَرَ الَّذي رذَلَهُ البنَّاؤُونَ هُوَ صَارَ رأْسًا لِلزَّاوِيَة، وحَجَرَ عَثْرةٍ وصَخْرَةَ شَكّ. وهُم يَعْثُرُون، لأَنَّهُم يَعْصُونَ الكَلِمَة. وهذَا هُوَ مَصِيرُهُم! أَمَّا أَنْتُم فَإِنَّكم ذُرِّيَّةٌ مُخْتَارَة، وكَهَنُوتٌ مُلُوكِيّ، وأُمَّةٌ مُقَدَّسَة، وشَعْبٌ مُقْتَنَى، لِتُخْبِرُوا بِأَفْضَالِ مَنْ دَعَاكُم مِنَ الظُّلْمَةِ إِلى نُورِهِ العَجِيب، أَنتُمُ الَّذِينَ لَمْ تَكُونُوا مِن قَبْلُ شَعْبًا، أَمَّا الآنَ فأَنْتُم شَعْبُ الله، ولَمْ تَكُونُوا مَرحُومِين، أَمَّا الآنَ فأَنْتُم مَرْحُومُون."

 

من حسنات عاصفة الحزم: خروج بعض 14 آذار من أقفاص التقية والذمية

الياس بجاني/17 نيسان/15

اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا الألكتروني

اضافة إلى الزخم النفسي الذي احدثته عاصفة الحزم فقد فكت أيضاً عقد ألسنة كثر من السياسيين اللبنانيين المنافقين والمتلونين في 14 آذار وفي احزابها الشركات التجارية الذين ورغم اجرام وأيرنية وفارسية وإرهاب حزب الله وغزواته والفجور منذ العام 1982 كانوا يسمونه على خلفية الجبن والمصالح الذاتية والحربائية مقاومة ويفاخرون باطلاً أنه من النسيج اللبناني، وببغائية يدعون كذباً ونفاقاً أنه انتصر في حرب ال 2006 وحرر الجنوب وهم يعرفون أنه حرره فقط من أهله وأن حرب ال 2006 كانت كارثة مدمرة اصابة كل لبنان وكل اللبنانيين.

هؤلاء الكتبة والفريسيين في 14 آذار وحولها وبعد عملية الحزم في اليمن خرجوا من اقفاص وزرائب ذميتهم وشربوا حليب السباع والأسود وبدأوا يسمون حزب الله بالإيراني والمجرم والإرهابي والبوق والصنج والأداة.

الخروج هذا من الأقفاص وتحرر الألسنة لن يكتمل قبل ان يعترف هؤلاء علناً ودون تردد أن لبنان هو بلد محتل وأن المحتل هو الإيراني بواسطة جيشه الذي هو عصابات حزب الله.

كما أن على هؤلاء في نطاق التوبة وتأدية الكفارات أن يتحرروا من عقد نقص شعارات نفاق العداء لإسرائيل و والمجاهرة بضرورة الإلتزام باتفاقية الهدنة معها وبكل بنود القرارين الدوليين 1559 و1701، وإلا فالج لا تعالج.

الكاتب ناشط اغترابي لبناني

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

عليق سيدنا الراعي لن يثمر لا تيناً ولا عنباً

الياس بجاني/16 نيسان/15

اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا الألكتروني

للأسف، لا بالمنطق ولا بالعقل ولا بالحكم على الخلفية السياسية الموروبة، يمكننا أن نتوقع أية نتائج إيجابية لأنشطة سيدنا الراعي الجديدة أكان من خلال اجتماعه اليوم مع سفراء الدول الكبرى في لبنان أو عبر زيارته المرتقبة هذا الشهر لفرنسا واللقاء المتوقع له مع الرئيس اولاند. وبالتأكيد لن تكون له أية فاعلية داخلية واقليمية ودولية لا مسيحياً ولا اسلامياً وهو من أوصل نفسه إلى هذه الوضعية من التهميش وتغييب المصداقية والتخبط في المواقف المتناقضة والرمادية التي تساوي الخير بالشر والأشرار بالأتقياء والخيريين.

نقول هذا الكلام القاسي والشفاف حتى لا نعقد الآمال ومن ثم نصاب بالخيبات والإحباط.

التشائم السوداوي من إمكانية نجاح سيدنا سياسياً ووطنياً مرده إلى ممارساته وخطابه وتحالفاته وخياراته المناقضة كلياً لثوابت بكركي التاريخية وذلك منذ جلوسه على كرسي صرحنا الذي أعطي له مجد لبنان.

كم كنا نتمنى العكس ولكن الوقائع والحقائق والمعطيات والممارسات كافة حتى الإدارية منها تؤكد لأصحاب العقول النيرة والإيمان الحق أن فاقد الشيء لا يعطيه.

نحن بحزن وأسى ولوعة لا نرى أن بإمكان سيدنا أن يقوم حالياً بوزناته إياها بأي دور إيجابي في أي ملف لبناني لا الآن ولا غداً ولا في أي يوم وهو نفسه عطل دوره وهمشه وافقد صرحنا هالته.

بالتأكيد إيمانياً حدوث العجائب دائماً وارد وعودة سيدنا إلى بكركي وإلى ثوابات صرحنا وإلى كل مقومات التواضع والشفافية والمحبة والتجرد وبكل أوجهها تحتاج إلى عجيبة كبيرة نصلي بصدق ومن القلب أن تحدث.

 

بالصوت والنص/من تلفزيون المر/مقابلة مع الشيخ عباس الجوهري/مقدمة للياس بجاني

اضغط هنا لدخول صفحة التعليق على موقعنا الألكتروني

بالصوت/فورماتMP3/من تلفزيون المر/مقابلة مع الشيخ عباس الجوهري/مقدمة للياس بجاني/17 نيسان/15

بالصوت/فورماتWMA/من تلفزيون المر/مقابلة مع الشيخ عباس الجوهري/مقدمة للياس بجاني/17 نيسان/15
نشرة الاخبار باللغة العربية

نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

 

ملخص المقابلة من موقع لبنان الجديد الذي مديره الشيخ عباس الجوهري

17 نيسان/15/موقع لبنان الجديد

أطلّ رئيس المركز العربي للحوار والمدير العام لموقع لبنان الجديد الشيخ عباس الجوهري ضيفاً في برنامج بيروت اليوم ليسلط الضوء على الأحداث التي تعاني منها المنطقة العربية والانقسامات .

الشيخ عباس اعتبر أن الصراعات في المنطقة هي صراع على السلطة والنفوذ فالاسلاميون والليبراليون يريدون الوصول إلى السلطة بإختلاف الأدوات أما المذهب والطائفة فهي (عدة شغل) . وأكدّ أنه ليس هناك من صراع مسيحي ومسلم ولا صراع سني شيعي هناك صراع على السلطة .

وفي سياق الثورات ، قال أن غياب الفكر العربي والاسلامي المتنور هو سبب الأزمة ، فبعد سقوط السلطنة ونشوء الدول استبد الحكام الطغاة . ونتيجة للحظة الفراغ وثورة الاتصالات الهائلة انفجرت الثورة ، لكن هل كان المثقف العربي جاهزاً ؟ كلا ، وأصبح كل طرف يستشهد بالتراث الديني (المعت) . وسيصبح هناك يوماً ما ارتداد عن الدين بقدر ما شوه هذا الدين من الجهلاء الذين قدموا تراثه وهم لا يفقهون شيئا عنه . وشدد على وجود فكر متنور ومثقف غير أنه مهمش فحتى في ايران هناك متنورين غير أنهم مقصيين .

وعن تنظيم الدولة الإسلامية ، قال الشيخ عباس الجوهري : لمقاتلة الظلاميين السنة ليس الشيعي من يبعدهم بل السني المتنور . لذلك يجب ان استعين بشريكي السني . وأضاف أن هذا التنظيم قد استثمر السنة ففي العراق مثلا ، وفي العام 2003 شكر الشيعة بوش الذي أسقط صدام حسين ، فالعقل الشيعي كانوا مع التغيير ومع أميركا لأنهم استفادوا من ذلك ،غير أنهم لم يتعلموا من التجربة .

ونوّه الشيخ الجوهري في هذا السياق عن التناقض فصدام مستبد وبشار كذلك لماذا رحب الشيعة بالتدخل الأميركي في العراق ولماذا يرفضونه في سوريا مع أن لا شيء يحصل إلا بتدخل أجنبي .

وبالعودة لفشل التجربة في العراق ، فإن السبب كما قال الشيخ هو الفساد والإغراءات ، كما وصف حزب البعث بالاستبدادي وبانه ظاهرياً علمانيا بينما في الباطن هو مدني ومذهبي .

وعن نوري المالكي فإنه أسوأ من صدام ولكن توازنه نوعاً ما والتقاطع الايراني الاميركي هما من يخدمان تواجده ، كما هناك أيضاً الحاجز الذي وضعه العقل العربي على العراق ، فالواقع العربي الذي لم يتقبل وصول أغلبية شيعية إلى الحكم هو الذي دفع أهل العراق للاتجاه ايرانياً

أما عن تنظيم داعش فحمّل الشيخ المسؤولية للمالكي أنه هو السبب في صناعته وهو المسؤول الأول والأناس الذين تحولوا لداعش ، تحولوا نتيجة الاقصاء ـ وعدم تحقيق طموحهم فخرجوا عن دولتهم وهناك ايضاً من استثمر ذلك . واليوم تحاول حكومته بكل الوسائل استعادة المناطق التي سيطر عليها التنظيم ولاسيما الموصل .

وعن كيفية القضاء على هذا التنظيم ؟ أجاب الشيخ عباس ، أن داعش صاحب التفكير الظلامي يشكل خطر على الجميع حتى المملكةو يجب أن يكون هناك استراتيجية من كل دول المنطقة ومنظومة جدية لمحاربته. لا بد من تضامن وتشارك مع النظام العربي والسني ، على حكومة المالكي أن تتعاون مع الاردن مع المملكة وحتى مع الايرانيين على قاعدة هناك جوار يجب ترتيبه كما فعلت السعودية بعاصفة الحزم .

وعن الانغماس في رمال اليمن والحملة ضد المملكة ؟ أجاب مع الأسف ، دائماً السيد حسن نصرالله يتقدم خطوات بدون أي اعتبارات لمصالح الشيعة في لبنان وغير لبنان ، فقد امتهن لغة القتال ، إضافة إلى أنه وبخطابه الأول كان متسرعاً لم يتشاور لا مع بري ولا مع المجلس الشيعي . وتساءل : لماذا أدخلت المقاومة لعبة الأنظمة ولعبة الحكام ؟ السيد حسن كان ايقونة العرب بعد ال2000 (كان عليه اعتزال السياسة) ، قدم أجمل خطاب في ال2000 وتواضع وقدم انجازه للوطنية .

وعن اعتبار الحزب أنه حربا عالمية ضد محور المقاومة في سوريا ؟ قال، هذا ادعاء من قال ذلك ، خرج السوريون من لبنان ولم يؤثروا على المقاومة .. لا تؤثر المعارضة السورية على المقاومة ، غلو نأت بنفسها لكان الشعب مع المقاومة .

وأضاف الحزب من اليوم الأول اعتبرها مؤامرة ؟ ( مؤامرة على مين على النبي ـ وممنوع تناقش) هناك تعبئة في الشارع الشيعي . واعتبر الشيخ عباس أن تقديرات الحزب خطأ منذ 2003 . وعن قول حزب الله أنه لولا وجوده في الجرود لكان داعش في جونية ؟ قال ،الحزب هو الذي استفز مشاعر الشعب السوري وهو الذي دفعه ليكن ضده ، حزب الله لا يقاتل الشعب السوري ولكن حليفه يرميهم ببراميل متفجرة. لست معجباً بداعش ولا بالنصرة ولكن هناك ثورة سورية ، أليس من المشروع اسقاط نظام بهذه الوحشية ؟ هم لا يقاتلون في سوريا لأجل النظام ولكن خوفاً من الآخر . وعن الفصل بين الداخل والخارج والحوار ، قال الشيخ عباس هذا فصل وهمي من المستقبل والحزب ، هم ينافقون .

أما الحوار فأنا أؤيد كل حوار ، لا اخاف من أي تفاهم بالعكس أؤيده ولكن تحاوروا وانتجوا وهم قد انتجوا لأن هناك طلب خارجي بالتعاون ضد الارهاب .

وتساءل هل هذا الحوار هل يغير الواقع ؟ ليجيب ، لماذا هذا النفاق دعونا من اليمن واهتموا بالشعب اللبناني . وفي موضوع الاتفاق النووي ، قال الشيخ عباس الجوهري ، الحوار الغربي الاميركي مع الايرانيين ، سينعكس على المنطقة شاء من شاء وأبى من أبى . ايران في تطور سوف يأتي، ولكن المشكلة وقبل أن تتنفس ايران الصعداء ابتليت بمشاكل مع محيطها العربي ، غير أنه بتقديري سوف تتحول الحياة السياسية في ايران وهناك تغييرات .

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 17/4/2015

الجمعة 17 نيسان 2015 الساعة 23:09

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

ما قاله السيد حسن نصر الله في مهرجان التضامن مع اليمن في الضاحية الجنوبية كان متوقعا لجهة تصعيد الحملة على المملكة العربية السعودية. لكن الجديد هو الدعوة الى تحييد لبنان عن الصراع اليمني على غرار الصراع السوري وتوجه السيد نصر الله الى خصومه السياسيين في لبنان، نريد ان نعيش سويا ونعمل سويا ولكم قراءتكم ولنا قراءتنا ولا يجوز ان نشتم بعضنا بعضا.

وكان الرئيس بري أكد على الحوارات اللبنانية والعربية، مشيرا الى حتمية الحوار السعودي-الايراني.

وترافق ذلك مع تأكيد الوزير اشرف ريفي على استمرار الحوار بين المستقبل وحزب الله.

وفي محلياتنا برز تفاؤل حذر للواء عباس ابراهيم في انهاء ازمة العسكرييين اللبنانيين المخطوفين قريبا. كذلك برز ضبط القوى الأمنية اعمال شغب في احد مباني سجن رومية في ظل تشديد وزير الداخلية على عدم عودة الوضع في السجن الى الوراء.

وفي الجنوب جولة للعماد قهوجي تفقدا لوحدات الجيش اللبناني مع شكوى الى اليونيفيل من محاولة قوة عسكرية اسرائيلية خطف راع لبناني.

وفي المواقف الرئيس ميشال سليمان الموجود في الكويت أيد تشكيل قوة عربية مشتركة ومحاربة الارهاب.

وفي واشنطن أعلن ان اوباما سيستقبل قادة دول الخليج العربي في الثالث عشر من أيار المقبل.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

هذه مجرد تحية صغيرة الى ريمون جبارة في وداعه الاخير، تحية سبقت جنازته في مسقط رأسه قرنة شهوان، وهي تسبق اخبار نشرتنا التي تثبت مرة اخرى صحة ما قاله جبارة في وداع الممثلة رضا خوري "وين ما كنت هلأ احسن من هون".

واخر اخبارنا السيئة تمرد في المبنى دال في سجن رومية واحتجاز عناصر امنية من قبل السجناء.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

لم يخرج الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله من دائرة كلامه الحاقد على المملكة العربية السعودية فامتطى التاريخ ليبث المزيد من التلفيقات والاوهام ضد المملكة وليطلق شعارات الانتصار في اليمن وليرسم صورة عن المعارك التي يخوضها الحوثيون.

فتحول نصر الله الى خبير عسكري استراتيجي متحدثا عن خارطة المعركة في الداخل اليمني وكانه يتحدث عن تفاصيل معركة بنت جبيل.

مرة جديدة اوغل الامين العام لحزب الله في توريط لبنان في الحريق اليمني تنفيذا للاوامر الايرانية وليشن هجوما عنيفا على المملكة العربية السعودية وقيادتها من دون ان يعير اهتماما لمصالح لبنان واللبنانيين المنتشرين في الخليج العربي.

ولم يغب عن باله الدفاع عن ايران وما اسماه سياسة اليد الممدودة التي تنتهجها كما دافع عن نظام الاسد. واذا كان كلام نصر الله سيثير موجة من ردود الفعل الشاجبة داخليا واقليميا، فانه لم يحجب الضوء عن متابعة اعمال الشغب التي شهدها سجن رومية وسط تاكيد من وزير الداخلية نهاد المشنوق بان الوضع تحت السيطرة ولن يعود سجن رومية الى سابق عهده من فوضى مهما كان الثمن.

وفي قضية العسكريين المختطفين زيارة قام بها اهالي المختطفين لدى النصرة عباس مشيك وسليمان الديراني الى مكان احتجازهما في جرود عرسال.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

في 18 من نيسان تقوم قانا ترسم بدماء شهدائها حدود الوطن وترفع في وجه الصهاينة دموع اطفالها، بعد اكثر من 18 عاما على المجزرة بات على اللبنانيين ان يتمسكوا بوحدتهم الوطنية وبمقاومتهم اكثر من اي وقت مضى لانه ما حك جلدك مثل ظفرك وقانا الشهيدة خير شاهد على ذلك في العامين 1996 و2006 فهل بلغنا سن الرشد الوطني هل تعلمنا؟

في الضاحية الجنوبية خطاب عالي النبرة في الشأن اليمني خلال المهرجان الذي نظمه حزب الله تضامنا مع اليمن والذي اطل خلاله السيد حسن نصر الله مطالبا الازهر الشريف ومصر وشعبها بمنع هدم بلد من بلاد رسول الله لافتا الى ان القصف الجوي لا يحسم المعركة في ما الهجوم البري مكل ونتيجته الهزيمة. السيد نصر الله اكد ان لبنان كان دائما من دعاة الحوار بين ايران والسعودية مشيرا الى ان طهران مدت يد الاخوة والحوار للرياض لكن الاخيرة رفضت وكابرت.

على نية اقرار الموازنة العامة بدأ وزير المال علي حسن خليل جولته التشاورية على رؤساء الكتل سعيا لتذليل العقبات امام موازنة تنظم سياسة الحكومة المالية وتعكس تطلعاتها. لقاءات خليل شملت العماد ميشال عون والرئيس فؤاد السنيورة والنائب جورج عدوان وسيكون للتشاور المالي تتمة الاسبوع المقبل.

في الامن ابجدية الشغب عادت الى المبنى "د" في سجن رومية مع تمرد للموقوفين الاسلاميين وقيامهم باحتجاز عدد من العسكريين الا ان وزير الداخلية نهاد المشنوق طمأن الى ان الوضع تحت السيطرة والسجن لن يعود الى سابق عهده من الفوضى مهما كان الثمن.

امنيا ايضا ضبط الجيش مخزنا للاسلحة والمتفجرات في سوق الخضار بباب التبانة.

في العراق تلقى تنظيم داعش واخواته ضربة قاضية وجهتها القوات الامنية له عبر استهداف عقله المدبر عزت الدوري منظم جيش لجان الطريق النقشبندية جهد للسيطرة على مساحات من الاراضي العراقية فزرع الارهاب وحصده الامن العراقي في حقول علاس بينما يتنقل للتخريب على اللس. خبر مقتل الدوري نفاه متحدث باسم البعث العراقي وستؤكده السلطات العراقية باجراء فحوصات الdna.

في اول دخوله استقالة على طوله فمع انطلاق اليوم الاول من عمر البرنامج الاميركي لتدريب وتجهيز ما يسمى بالمعارضة السورية استقال المسؤول عن هذا الملف الجنرال ميخائيل ناغاتا من دون ان تتضح بعد الخلفيات والاسباب لا سيما ان ناغاتا نفسه هو من وضع خطة هذا البرنامج.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

انه أعنف وأخطر خطاب للسيد حسن نصرالله عربيا واسلاميا. فالأمين العام لحزب الله تخطى بخطابه كل الخطوط الحمر وخرق كل السقوف. صحيح انه انطلق من الحدث اليمني لكن هذا الحدث على أهميته السياسية والعسكرية تحول ذريعة للهجوم على السعودية والسعوديين وللتشكيك في العائلة المالكة وفي بعدها الاسلامي. ا

نه موقف غير مسبوق من رجل مسؤول يفترض به ان يدرك الحساسيات الطائفية والمذهبية في لبنان ودنيا العرب. كما يفترض به ان يعرف ان مثل هذا الكلام المتوتر يرتب أعباء قاسية على لبنان واللبنانيين، فبأي حق يعرض السيد نصرالله علاقات لبنان التاريخية بدولة عربية شقيقة وبأي حق يسمح لنفسه أن يهدد مصير آلاف العائلات اللبنانية العاملة في السعودية ودول الخليج؟

أمنيا عاد ملف سجن رومية الى الواجهة ودائما من خلال المبنى "د" فهذا المبنى شهد بعد الظهر أعمال شغب من الموقوفين الاسلاميين الذين تمكنوا من احتجاز عسكريين ما أوجب استدعاء القوة الضاربة الى السجن لضبط الوضع. وبمعزل عن التفاصيل فان ما حصل اليوم يثبت أن الوضع في سجن رومية لم يستتب نهائيا رغم الخطة الأمنية التي نفذت فيه وان الموقوفين الاسلاميين لا يزالون يتمتعون بالقدرة على الحركة وباثارة الشغب والعصيان.

في مجال آخر تضاربت المعلومات حول ملف المخطوفين العسكريين لكن ما سربه أهالي المخطوفين يشير الى أن اطلاق الموقوفين عند جبهة النصرة لا تزال تعترضه بعض العقبات والصعوبات.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

بشهادات ناقضت نفسها اختتمت المحكمة الدولية اليومين الأولين من محاكمة الحريات المتجسدة في قناة الجديد والزميلة كرمى خياط ثلاثة شهود أقسموا اليمين على قول الحق .. أولهم وقف على حافة الخروج من الشهادة لولا طلب المساعدة من الصديق كينث سكوت فالكندي جان كومو دخل كوما الإفادات التي تراوحت بين عدم الدقة والتضارب بعد ضبطه بداتا الاتصال المطول ساعة ونصف الساعة مع صديق المحكمة الذي لا يحق له مهاتفة الشهود ما يطرح علامات الريبة عن الصديق سكوت وما إذا كان قد قام بعملية زرع لهذا الشاهد.

وإذا ما كانت الشكوك في محلها فإن السؤال يكبر ليشمل سكوت نفسه والجهة الصانعة له التي أهلته لأداء دور الصداقة في محكمة دولية تنظر في قضية على حجم اغتيال الحريري.. واغتيال الحرية من بعده وما يدفع إلى البحث في هوى سكوت التجارب السابقة مع لجنة التحقيق الدولية والمحكمة معا التي لم تترك انغماسا في الفساد والتسريب وقضايا أخرى إلا وساهمت في إرتكابه.

في الشاهدات الثلاث اليوم ضربت الصدقية.. وكل بحسب إفادته: فالكندي كومو مثل دور صديق صديق المحكمة.. والهولندية برنار حضرت بفقدان ذاكرة وقدمت رواية غير صحيحة عن الخطر المحيط بمكان قناة الجديد وهي منطقة آمنة بخلاف ادعاءاتها وعن عناصر كانت تراقبها وهي الآتية بصحبة جيش من أربع مصفحات أما الشاهد اللبناني المؤهل رحال فقد أوقعه دفاع الجديد في منطقة التبليغ.. بحيث حضر لتسليم مستندات إلى الجديد من دون أن يترك إشعارا بالتبليغ ولا نسخة عن محضر نظم نصفه قبل الحضور والنصف الثاني في مكاتب الجديد ما يعني أن هذا المحضر تشوبه عيوب كثيرة أدت إلى التباسات في موضوع التبليغ ويوم الاثنين المقبل تستكمل جلسة الاستماع الى الشهود على وقع كلام أعلنه سكوت في اليوم الأول عن انتفاء هذه الجلسات ما لم يحضر الشهود بعد ترويعهم لكن صديق المحكمة لم يصارح الشهود بأنه قادر على استدعائهم بالقوة وسوقهم كالموقوفين إذا تمنعوا عن الإدلاء بإفاداتهم .. فالمادة ستون مادة الاحتلال الدولي يستطيع أن يستخدمها سكوت لترهيب الشهود وتهديدهم ووضعهم تحت سيف العقوبات.

ومن المحكمة الى المحكوم عليهم أو السجناء الذي سجلوا أول انتفاضة بعد تطويع المبنى باء وطالبوا وزير الداخلية نهاد المشنوق بالاستقالة لكن فرق المشنوق تحركت نحو رومية ودخلت القوى الأمنية المبنى المخطوف الذي احتجز رهائن من الأمنيين وأكد وزير الداخلية للجديد أن مصير المبنى دال سيكون كمصير المبنى باء.. والآن بدأت الأحرف الأولى من العملية.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

يعلم اساتذة المسرح انه اساسه وجود صوتين اثنين واحد يقول نعم والآخر يقول لا، المسرح السياسي في لبنان لم يشذ عن قاعدة العلم تلك فبدا اليوم كأنه في تحية وداع لريمون جبارة موزع في كل فصوله ومشاهده على صورتين متناقضين. مثلا في ملف التعيينات العسكرية صوت يقول علنا ان خرق القوانين وبالتالي التمديد صار واقعا في المقابل ثمة صوت يسعى بلا ضجة ولا اعلام الى تسوية تحفظ القانون والاصول وقيل ان زيارة غطاس خوري الى الرابية مساء امس كانت في هذا السياق.

في ملف العكسريين المخطوفين صوتان ايضا واحد يقول علنا ان الحل ممكن وقريب في ما صوت آخر يقول همسا ان الحل مستحيل اذ لماذا يتخلى الارهابيون عن ورقة مربحة وماذا لو روى المخطوفون بعد تحريرهم كيف اسروا وخطفوا ونقلوا.

في ملف تسليح الجيش التناقض نفسه يسود صوت يبشر ان الاثنين المقبل يصل الشحن الفرنسي الى وادي المسك اللبناني بينما صوت آخر عارف يقول ان ما سيصل ليس الا مزحة بضعة صواريخ وعتاد غير قتالي في ما الباقي مؤجل على عكس العملات المؤجلة.

في ملف الموازنة والسلسلة صوتان ايضا وايضا صوت يناقش في مجلس الوزراء كأن الموازنة والسلسلة ستقران غدا وصوت يبتسم بعيدا عن العدسات موحيا بان صفقة السنيورة المالية لن ترى النور ابدا.

كل المسرح السياسي في لبنان كان قائما اليوم على قاعدة الصوتين الا صوت السيد حسن نصر الله في مواجهة السعودية فهو كان بلغة واحدة عالية واضحة وبالتاكيد غير مسبوقة من بيروت الى الرياض.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

هي صرخة حق نصرة لكل مظلوم، هو كلام العقل صداع القلب والهدف واضح، لا يخشى التهديدات حاضر لكل الحسابات ولا يخاف في الحق لومة لائم. هو صوت الأنين باسم اليمن، كما كان دائما باسم فلسطين وكل المستضعفين، باسم سوريا والعراق وعذابات الأمة من المحيط إلى الخليج. باسم الواجب الانساني والأخلاقي الديني، أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله موقفنا تجاه العدوان موقف لله لا للتاريخ ولا للجغرافيا، فنحن قوم مسؤولون في هذه المرحلة الخطيرة. العداون على اليمن كعدوان تموز على لبنان، العقل واحد والإدارة واحدة والقتل واحد، والنتيجة ستكون واحدة، انتصار اليمن كانتصار لبنان عام 2006 بالصبر الاستراتيجي على العدوان، وعليه، فليقف الجميع شعوبا وحكومات لوقف كل عدوان ولكي لا تكون فلسطين أكبر الخاسرين.

لن تجد السعودية من يتجرع كأسها قال الامين العام وما اعتاد ذلك من يشتري الذمم. فبعد باكستان التي قالتها جهارة قبل ايام لا للمشاركة في الحرب على اليمن، ها هي مصر اليوم تقولها بالاشارة، المشاركة في اي حرب برية مستبعدة. آن الأوان ان يقف العالم الاسلامي والعربي ليقول للسعودية كفى.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 17 نيسان 2015

الجمعة 17 نيسان 2015

النهار

لا يبرّر عدم تحديد رئيس مجلس النواب موعداً للانتخابات الفرعية في جزين حتى الآن إلا عدم رغبته في خسارة المقعد ثانية.

يتبيّن من مجمل المداولات واللقاءات أن قوى الأمن الداخلي ليست جاهزة لتطبيق قانون السير الجديد وأن عناصرها لم يطّلعوا عليه.

قال مسؤول مَعْني بقانون السير الجديد إنه يقع في 420 صفحة وتبيّن أنه من 420 بنداً.

يخشى متتبّعو جلسات المحكمة الخاصة بلبنان أن يكون الاستماع إلى كَثرة الشهود وبعضهم لم يُدلِ بجديد تعمُّد لإطالة الجلسات وتأخير إصدار الحكم.

يتعذّر إحصاء عدد اللاجئين السوريين إلى لبنان لعدم تمكُّن كثيرين من الحصول على مستندات عقود الإيجار وبالتالي بطاقات إقامة.

السفير

قررت قيادة حزب سياسي بارز إجراء تقييم للتحالفات السياسية خاصة بعدما كثرت "طلبات" الحلفاء في الآونة الاخيرة.

يتم التداول بمضمون تقرير ديبلوماسي يتوقع تغييرات سياسية كبيرة في دولة إقليمية.

لفتت الانتباه مشاركة قيادات حزب لبناني فاعل في تقديم العزاء بشخصية عراقية رحلت قبل اسبوع.

المستقبل

يقال

إن مرجعاً روحياً أبلغ نائباً في تكتل مسيحي أنه سيخرج مواقفه من العموميات بما خص الاستحقاق الرئاسي وسيسمي المعطلين الذين يعرف القاصي والداني مسؤوليتهم عن تغييب الموقع المسيحي الأول في السلطة.

اللواء

تردّدت معلومات أن مرجعية روحية لم تفلح في إجراء مصالحة بين قطب سياسي ومسؤول رفيع غير مدني..

يجزم أكثر من مصدر يتابع جلسات الحوار أن الجلسة رقم 10 في عين التينة، لم تُنجز أي تقدّم ولا على أيّ مستوى!

يقلّل تيار مسيحي من إحتمالات حصول تفاهم مع حزب منافس، ومدى تأثير ذلك على "فسيفساء" الخارطة السياسية..

الأخبار

المشنوق لعثمان: إعتذِر

أمر وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق رئيس فرع المعلومات العميد عماد عثمان وعدداً من ضباط الفرع بتقديم الاعتذار إلى والدة الشهيد في الجيش الملازم الاول نديم سمعان، بعدما مُنِعَت من دخول مبنى الفرع لتهنئة من نفذوا عملية توقيف المطلوب خالد حبلص وقتل المطلوب أسامة منصور. وقد استقبل عثمان وعدد من الضباط السيدة جورجيت سمعان واعتذروا لمنعها من دخول مبنى المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، علماً بأن المشنوق استقبلها في وزارة الداخلية للهدف عينه.

شكراً السعودية!

تتردد معلومات عن أن تيار المستقبل ينوي، في ضوء مهرجان حزب الله تضامناً مع الشعب اليمني اليوم، تنظيم مهرجان تحت عنوان "شكراً السعودية". ويدرس التيار اقتراحين لمكان إقامة المهرجان، الأول في قاعة البيال في بيروت، والثاني في معرض رشيد كرامي في طرابلس.

التحقيق مع ضابط في تهريب تجار مخدرات

استُدعي آمر فصيلة عرسال المقدم ب. ن. للإدلاء بإفادته لدى مكتب مكافحة المخدرات المركزي إثر توقيف عنصر لديه يعمل في تهريب الكوكايين. وعلمت "الأخبار" أن العنصر كان يحاول تهريب تجّار مخدرات على متن سيارته عبر أحد الحواجز في عرسال، وصودف أن أحد ركاب السيارة كان يحمل هوية شاب من قرية العسكري على الحاجز، فافتُضح الأمر. وفيما تمكن أحد ركاب السيارة من الفرار، أُلقي القبض على الباقين وضُبطت بحوزتهم كمية من المخدرات. وكشفت المصادر أن العنصر المذكور هرّب تجّار مخدرات وكوكايين أكثر من مرة بالطريقة نفسها، علماً أن المخدرات تعود لتاجر مخدرات شهير اسمه ع. م. معروف بـ "أبو سلّة".

"سيسنا" للجيش من رجل اعمال

وافق مجلس الوزراء في 19 آذار الماضي على قبول هبة إلى الجيش مقدّمة من رجل الاعمال جورج ميشال النجار، عبارة عن طائرة مستعملة نوع "سيسنا". وقُدّرت قيمة الطائرة بنحو 200 ألف دولار.

الجمهورية

رأت مصادر أن مرجعاً حكومياً أعاد عبر لقاءاته الإقليمية والدولية الإعتبار والإهتمام بالقضية اللبنانية.

قال سفير خليجي إن ما استحال مع الأزمة السورية تحقق مع الأزمة اليمنية التي شكّل تدويلها إنتصاراً للدبلوماسية السعودية.

حمل مرجع أمني إنطباعات، تبلّغها مرجع روحي حول الدور الذي يمكن أن يضطلع به الأخير لحماية بعض الملفات الحساسة من تداعيات الأزمة التي نشبت أخيراً ما بين الفاتيكان وتركيا.

سفراء جُدد يتصرفون بالحدّ الأدنى المسموح به بروتوكوليّاً، كونهم لم يُقدّموا بعد أوراق إعتمادهم رسمياً، نظراً لعدم وجود رئيس للجمهورية.

البناء

جزم سياسي مخضرم أمام مَن التقاهم في مناسبة اجتماعية بأنّ التصعيد الإعلامي والسياسي الذي يشهده لبنان في هذه الفترة، سيبقى مضبوطاً تحت سقف الحوار، ولن يؤدّي مهما علت نبرته إلى أيّ تصعيد أمني في الداخل، مؤكداً أنّ المرحلة المقبلة ستكون مرحلة انفراج وحلحلة، خصوصاً أنّ الفريق المؤيّد للسعودية سيجد نفسه قريباً جداً مضطراً إلى التراجع، مع اقتراب إعلان فشل التدخل العسكري السعودي في اليمن، وفتح الباب أمام التسويات السياسية.

 

المحكمة الدولية انهت الاستماع الى شاهد الادعاء كومو في قضية الجديد

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - استأنفت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلساتها في قضية التحقير ضد قناة "الجديد" وكرمى الخياط. وواصل محامي الدفاع عن كرمى الخياط الاستجواب المضاد لشاهد الإدعاء جون كومو، ثم عرض صديق المحكمة المحامي كريم خان وثائق ومقالات خلال الجلسة وقد تحولت الجلسة العلنية الى جلسة سرية معظم الاوقات بناء على طلب صديق المحكمة. ورفعت المحكمة جلساتها بعد الانتهاء من الإستماع إلى الشاهد جون كومو.

 

رئيسة المحكمة الدولية اختتمت زيارتها للبنان وأكدت أهمية لقاء المسؤولين اللبنانيين

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - اختتمت رئيسة المحكمة الخاصة بلبنان القاضية إيفانا هردليشكوفا اليوم، زيارتها الرسمية الأولى إلى لبنان. وأوضحت بيان للمحكمة، أن هردليشكوفا "التقت خلال مهمتها في بيروت، رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام، ووزير الدفاع سمير مقبل، ووزير الداخلية نهاد المشنوق، ووزير العدل أشرف ريفي، ورئيس محكمة التمييز القاضي جان فهد، والنائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود، ونقيبي المحامين في بيروت وطرابلس جورج جريج وفهد المقدم، فضلا عن عدد كبير من ممثلي السلك الدبلوماسي في لبنان. والتقت الرئيسة أيضا بموظفي المحكمة في بيروت". وقالت رئيسة المحكمة: "أنا سعيدة جدا بوجودي هنا لأول مرة كرئيسة للمحكمة الخاصة بلبنان. إنه لشرف كبير لي. وإن اللقاء معكم ومع المسؤولين اللبنانيين أمر مهم جدا بالنسبة لي. أتمنى لكم التوفيق وأتمنى الإزدهار والسلام لبلدكم الجميل". وذكر البيان أن "القاضية إيفانا هردليشكوفا انتخبت رئيسة للمحكمة الخاصة بلبنان في 19 شباط/فبراير 2015. وتضطلع رئيسة المحكمة بعدد كبير من المسؤوليات، تتضمن الإشراف على سير عمل المحكمة بفعالية وحسن سير العدالة وتمثيل المحكمة في علاقاتها مع الدول والأمم المتحدة وكيانات أخرى".

 

سلام استقبل وفدا من جمعية الكشاف المسلم واطلع من بكداش على مشروع تأهيل المسلخ الموقت في الكرنتينا

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، رئيس جمعية الكشاف المسلم في لبنان عمر سلطاني، يرافقه وفد من الجمعية، وتطرق البحث إلى نشاطات الجمعية الكشفية. والتقى سلام الرئيس التنفيذي لنقابة اتحاد القصابين وتجار المواشي معروف بكداش، الذي قال بعد اللقاء: "لقد تشرفنا بمقابلة دولة الرئيس سلام، وبحثنا معه في مواضيع عدة تهم العاصمة بيروت. وقد أطلعناه على مشروع تأهيل المسلخ الموقت في الكرنتينا وترميمه وتجهيزه، والذي سيتم افتتاحه خلال شهر بحلة جديدة وبتجهيزات حديثة. ووعدنا دولة الرئيس بالعمل على تجاوز العقبات أمام هذا المشروع وعودة نحو 300 عائلة مشردة منذ ستة أشهر للعمل في المسلخ". أضاف: "تطرقنا إلى موضوع آخر هو حلم قديم نعمل كنقابة منذ عشرين سنة على تحقيقه، وكان أيضا حلم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وهو إنشاء مسلخ حديث لبيروت العاصمة. وبالفعل، لقد اتخذ القرار، فهناك اجراءات لاتمام هذا المشروع المهم للعاصمة، إذ سيكون لها مسلخ حديث من أهم المسالخ في العالم". وتابع: "تطرقنا أيضا إلى موضوع بواخر المواشي في مرفأ بيروت، التي تلاقي بعض العقبات خلال دخولها المباشر إلى الاحواض، ووعدنا دولته بمتابعة الموضوع مع وزارة النقل لتسهيل هذا الأمر".

 

الحريري لنصرالله: لماذا كل هذا الجنون في الكلام؟ انها عاصفة الحزم يا عزيزي

موقع 14 آذار/15/ ١٧ نيسان ٢٠١٥/ ردّ الرئيس سعد الحريري على خطاب أمين عام 'حزب الله حسن نصرالله، قائلا أن 'ما سمعناه حفلة منسقة من الافتراءات التاريخية ونبش في قبور الاحقاد وانكشاف مفضوح لما في الصدور من ضغائن تجاه السعودية ومؤسسها وقيادتها.

وأضاف الحريري في سلسلة تغريدات له عبر 'توتير: 'تناول الملك الراحل عبد العزيز بالإساءة أمر يضع المتطاولين في المرمى المضاد، من اكبر مقامٍ في طهران الى أصغرهم في الضاحية، لافتا الى أن 'التوتر السياسي لن ينجح في تشويه صورة السعودية ودورها ومكانتها.

وشدّد الحريري على أن 'نصرالله على خطى السيد علي خامنئي، ابداع في التلفيق وحياكة التحريف والتضليل وعروض الاستقواء والتعبئة المذهبية. وأشار الى أن 'حشد الاتباع في حلبات التحريض على المملكة لن يعطي الوكيل المحلي للنفوذ الإيراني شهادة حسن سلوك بأدواره العبثية، مضيفا أن 'المشهد الذي يقدمه 'حزب الله مستورد من ايران وبعيد عن مصلحة لبنان ابتعاد ابليس عن الجنة، ولا يفوت الحزب أي مناسبة ليعلن من خلالها انه قادر على وضع طائفة بكاملها في السلة الايرانية. لكن الشيعة العرب ليسوا جاليات إيرانية في بلدانهم. هم في أساس الأمة وحياة بلدانها، والمشروع الإيراني الذي يريدهم مجرد أدوات مصيره السقوط. وتابع: 'ما بين السعودية واليمن من تاريخ مشترك ومصير واحد، أعمق وأكبر من منابر النحيب والبكاء الإيراني التي نسمعها من الضاحية الى طهران. وأكّد الحريري أن 'التصعيد المتواصل لـحزب الله لن يستدرجنا الى مواقف تخل بقواعد الحوار والسلم الأهلي، واذا كانت وظيفتهم تدفعهم للتضحية بمصالح لبنان كرمى لاهداف الحوثي، فإن المسؤولية تفرض علينا عدم الانجرار وراء ردود افعال مماثلة. وأضاف: 'نحن أمناء على درء الفتنة عن لبنان، وهم أمناء على إنقاذ نظام بشار الاسد والدور الإيراني باختراق اليمن والتدخل في الشؤون العربية. وختم الحريري: 'اخيراً، لماذا كل هذا الجنون في الكلام؟ انها عاصفة الحزم يا عزيزي!.

 

لبنان ودع عملاق المسرح ريمون جبارة بمأتم رسمي في قرنة شهوان زيدان: سيبقى علامة فارقة لكل إنسان

الجمعة 17 نيسان 2015/وطنية - ودع لبنان وبلدة قرنة شهوان المتنية، عماق المسرح الكاتب والمخرج المسرحي ريمون جبارة بمأتم رسمي في كنيسة الرسولين بطرس وبولس في البلدة، حضره ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب غسان مخيبر، ممثل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير الثقافة ريمون عريجي، ممثلة الرئيس ميشال سليمان وزيرة المهجرين أليس شبطيني، ممثلة الرئيس أمين الجميل السيدة جويس الجميل، ممثل وزير الاعلام رمزي جريج مستشاره أندريه قصاص، رئيس حزب الوطنيين الاحرار النائب دوري شمعون، النائب نديم الجميل، ممثل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع النائب أنطوان زهرا، الوزير السابق زياد بارود، النائب السابق ابراهام دده يان، شخصيات رسمية وسياسية وحزبية وعدد كبير من الفنانين والاصدقاء وأهالي البلدة والجوار. ترأس الصلاة الجنائزية راعي أبرشية انطلياس المارونية المطران كميل زيدان، عاونه المطران عاد أبي كرم ولفيف من الكهنة.

زيدان

وبعد تلاوة الانجيل المقدس، ألقى زيدان عظة تحدث فيها عن الراحل، فقال: "نودع اليوم معكم المرحوم ريمون ونحن في زمن القيامة، وتدعونا الكنيسة لان نجدد إيماننا بالقيامة. واستعدادا لزمن القيامة عشنا معا أسبوع الالام العظيم وسمعنا الرب يسوع يقول في نزاعه في بستان الزيتون "الروح مندفع أما الجسد فضعيف". وكأنه كان يمثل ذلك الصراع الذي يعيشه كل انسان فيه فكر وروح متقد. المرحوم ريمون عاش هذا القلق الوجودي وعاش حياته في صراع مع الذات ومع مجتمعه، عاش قلبه وفكره فوق في السماء، في الله، وجسده في ترابية الارض، في صدقه وصراحته كان للبعض حجر عثرة ولكنه كان للكثيرين نجما يهدي الى الحقيقة". أضاف: "لقد جمع التناقضات في شخصه، لم يتخرج من جامعة وتهافتت الجامعات لتسمع طلابها ما اكتنز في فكر ريمون وقلبه عن المسرح، من الجامعة اللبنانية الى الكسليك واللويزة والكفاءات، ريمون يحاضر ويحكي عن اختباره وتجربته. ريمون جبارة الذي لم يكتب اطروحة، تدور اليوم حوله وحول انتاجه المسرحي والفكري عشرات الاطروحات. من خلال عبثية نقده كان يحاول ان ينزل أنوارا من فوق على واقع مجتمعنا وأن يربط بين واقع ارضنا والسماء، ألم يكن برنامجه الشعبي "ألو ستي" وسيلة ليستلهم أنوار السماء؟". وتابع:" في كبريات مسرحياته وأهمها "شربل" و"إعادة محاكمة يسوع"، محاكاة لحقيقة أجد وأسمى لمحاكاة يسوع. وتقول عنه العائلة كان صديقا ليسوع وللعذراء مريم وشربل، يعمل دوما للكنيسة، ولو لم يكن مثابرا في الممارسة. في ريمون تتجلى عظمة الإنسان ويتجلى ضعفه، إنهار جسده رويدا رويدا. أما روحه فبقيت متقدة حتى اللحظات الأخيرة، حمل صليب الضعف والألم لأكثر من 30 سنة، ولم يستسلم فكره، ولم تخب فيه شعلة الروح، فالروح مندفعة، أما الجسد فضعيف".

وأردف: "غادرنا اليوم ريمون إلى حيث كان يتوق قلبه، ريمون الذي كان قلبه وفكره فوق في السماء سيبقى في سعيه علامة فارقة لكل إنسان. رجاؤنا أن يكون العزيز ريمون قد تصالح كليا مع النهاية، كما كان يردد، وكما كان شوقه دائما إلى الالتفاتة الى فوق. رجاؤنا أن يكون المؤمن ريمون قد تحققت له صلاته، كما في السماء كذلك على الأرض، وأن يشاهد في السماء حقيقة الأمور، أن يشاهد وجه الله". وختم: "بهذا الرجاء في توق إيماننا بالقيامة، نتقدم بالتعزية من عائلته وأقربائه وجميع الذين استناروا من أنوار فكره، طالبين من الله الرحمة له والأنوار البهية".

طربيه

وبعد الصلاة الجنائزية، ألقى المسرحي رفعت طربيه كلمة العائلة فرحب فيها باسم ريمون بالحضور، شاكرا "كل من عاش لحظاته الصعبة ولحظات نزاعه". وتوجه إلى الراحل قائلا: "حاولنا قدر المستطاع تنفيذ رغبتك في أن يكون يوم وداعك بسيطا وخاليا من الرسميات، لكن المحبين كثر، واكتشفنا أن رجال دولتك يحبونك مثل أهلك، واكتشفنا أنك ملك الوطن، فأنا لا أعرف إذا كنا الآن في وداعك أم في مسرحك، ولا أعرف إذا كان يجب أن نبتسم أم نبكي. ففي الأوقات الصعبة، قدمنا المستحيل معك وبإدارتك، وبنينا مجد الخشبة، شكرا لأنك آمنت بنا، ولأننا عشنا في زمنك". وتمنى أن "يدرج مسرح ريمون جبارة في البرامج التعليمية".

حفيدة الراحل

وفي الختام، كانت كلمة وداعية لحفيدة الراحل كريستانا، عبرت فيها عن حزنها وحزن العائلة على رحيله. بعد ذلك، ووري جثمان جبارة في الثرى في مدافن العائلة، وتقبلت العائلة التعازي.

 

جعجع قدم العزاء لعائلة ريمون جبارة

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - قدم رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع واجب العزاء لعائلة الفنان الراحل ريمون جبارة، في كنيسة مار بطرس وبولس في قرنة شهوان.

 

جعجع عن ريمون جبارة: سنصل الى لبنان ريمون جبارة يوما ما

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - قدم رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عبر برنامج "alive" على ال mtv شهادة حياة عن الفنان المسرحي الكبير ريمون جبارة وقال :"لا أستطيع إيفاء ريمون جبارة حقه بما أريد التحدث به عنه ومهما تكلمت عنه، ولكنني أريد الحديث عن ريمون جبارة الإنسان بشكل أساسي وليس الفنان، لأن جبارة آثر على حضور كل الاحتفالات التي كانت تقام في معراب من سياسية وغيرها، ولا أستطيع أن أنسى كيف كان يحمل نفسه وألمه وجسده وينتقل الى معراب، وكنت عندما أراه للوهلة الأولى أترك كل شيء وأذهب لأستقبله تقديرا له، فالأمل لم يفارقه يوما". وعن خط جبارة السياسي، لفت جعجع الى أنه "يخطىء من يظن انه لم يكن لدى جبارة موقف واضح بل هو كان متحفظا وكان يبقي كتاباته على المستوى الفكري والأدبي ولم ينزلق قلمه الى السياسة بشكل مباشر بهدف مهاجمة أحد".

أضاف: "لقد أمضيت مع ريمون جبارة أوقاتا جميلة، كنا نتحدث فيها عن كل شيء وغالبا ما كانت آراؤنا تتطابق، وأذكر جيدا في اليوم الذي تعرضت فيه لمحاولة الاغتيال كان من أوائل الأشخاص الذين وصلوا الى معراب للاطمئنان علي من دون دعوة".

وعن سر علاقته بهذا المبدع الكبير، اعتبر جعجع ان "السبب الرئيسي لهذه العلاقة الجيدة كان ريمون جبارة نفسه، فهو قال لي إنه بحاجة لنكمل مشروعنا حول لبنان، وهذا يريحني تماما، فخلال أيام دراستي الجامعية لم أكن أعرف جبارة شخصيا ولكنه كان من الأشخاص الذين علقوا بذهني كمسرحي كبير من دون أن أتعرف إليه لأن صورته كانت وما زالت بالنسبة لي صورة المواطن اللبناني بامتياز، ومن ثم تعرفت عليه خلال الحرب اللبنانية وتوطدت العلاقة بيننا أكثر فأكثر في السنوات العشر الأخيرة". وردا على سؤال، رأى جعجع "أن ما من دولة وجدت في العالم من العدم، فقيام أي دولة يتطلب صلابة واستمرارية كبيرتين وبالتأكيد سنصل الى لبنان ريمون جبارة يوما ما، فأنا كلي إيمان وأتكلم عن تجربة وقناعة، أننا سنصل الى لبنان الذي نريد ولكن من خلال التعب والعمل، فلقد شهدنا على سبيل المثال لا الحصر كيف ان وزيرا واحدا فقط في هذه الحكومة حرك الأمور لأنه كانت لديه النية بالإصلاح ومكافحة الفساد ما يعني أن الإصلاح ممكن إذا توافرت النيات". وناشد جعجع الرأي العام اللبناني "المطالبة والمساهمة في إنشاء الحكومة الالكترونية التي هي كفيلة بنقل الوضع اللبناني من مكان لآخر". وعما اذا كان ريمون جبارة يشبه سمير جعجع، قال: "أتمنى أنا أن أشبه ريمون جبارة".

 

لقاء للهيئة التحضرية لمجلس "14 آذار": جهود لرسم الهيكلية وآلية العمل

موقع 14 آذار/15 /١٧ نيسان ٢٠١٥/عقد أعضاء الهيئة التحضيرية للمجلس الوطني لـ14 آذار، الذي أبصر النور في 14 آذار الماضي، اجتماعا ليل الخميس استكملوا فيه الاستعدادات لاطلاق عجلة أعماله واقرار نظامه العام. وبعد ان وضعوا في لقاءاتهم السابقة البطاقة التعريفية للمجلس التي تحدد وظيفته وأهدافه، انكب المجتمعون أمس على رسم الهيكلية العامة للمؤسسة الآذارية، التي ستحكمها تراتبية واضحة يرأسها منسق عام المجلس، اضافة الى هيئة مكتب تعاونه، وتلحقها هيئة عامة تنبثق منها لجان اختصاص، علما ان هيئة المكتب والمنسق العام للمجلس الوطني، ستنتخبهما الهيئة العامة. ومن المقرر ان يواصل اعضاء الهيئة التحضيرية جهودهم لانجاز تنظيم المجلس في اجتماع يعقد الاسبوع المقبل، فتقرّ الهيكلية العامة، ويتم البت في آلية العمل ومن يحق له التصويت والاقتراع، وفي كيفية ممارسته مهامه وفي السياق، أشارت أوساط الهيئة لـالمركزية الى ان مهمتها من المرجح إنجازها مع حلول تاريخ 14 أيار المقبل، أي بعد شهرين من الاعلان عن تشكيل المجلس الوطني لـ14 آذار، خاصة اذا تمكنت من تحديد هيكليته النهائية واطار عمل سلطته التنفيذية في اجتماعاتها المقبلة، مؤكدة ان 'اجتماعات المجلس الوطني تسودها نقاشات مفتوحة وهادئة، ويتم خلالها تقديم أوراق عمل وعرض طروحات ووجهات نظر، لافتة الى ان القرارات تتخذ بالاجماع.

 

الاحرار: لانسحاب حزب الله من حروب المنطقة وتطبيق إعلان بعبدا

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - رأى المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار في بيان بعد اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه النائب دوري شمعون اننا "ننظر الى توسيع حزب الله رقعة تورطه في أحداث سوريا والعراق واليمن وغيرها من الدول، كتهديد مباشر للمصلحة الوطنية وكخرق فاضح للقوانين والأعراف الدولية. ولم يعد خافيا ان هذا الحزب لا يقيم وزنا إلا للأولويات الإيرانية التي يشارك في تحقيقها غير عابئ بأي اعتبار آخر. ويندرج في هذا السياق خطابه السياسي، خصوصا خطاب أمينه العام، الذي لا يراعي الخطوط الحمراء مما يهدد بارتدادات سلبية على اللبنانيين العاملين في دول الخليج. وعليه نناشد هذه الدول التمييز بين موقف حزب الله وسلوكه وبين مواقف باقي اللبنانيين الحريصين على أفضل العلاقات معها والذين يحفظون لها الجميل جراء دعمها قضايا لبنان والوقوف الى جانبه وتقديم العون له".

اضاف: "تثبت يوما بعد يوم مسؤولية حزب الله ومن وراءه إيران في تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية مسخرا طموحات حليفه العماد عون غير المحدودة في هذا المجال . ويتجلى ذلك في عدم تأمين النصاب والتذرع الباطل بالرغبة في ايصال مرشح مسيحي قوي الى سدة الرئاسة. ومن الواضح ان إيران تتعاطى مع الاستحقاق الرئاسي كورقة تمسك بها الى جانب أوراق اخرى في البلدان العربية التي تشهد أحداثا امنية لتوظيفها واستغلالها. ويشاركها الحزب بممارساته المشار اليها سابقا مما يقحم لبنان في مشكلات لا تعنيه وتحوله صندوق بريد لتبادل الرسائل من دون النظر الى مصلحته العليا. والمطلوب اليوم أكثر من اي يوم مضى انسحاب حزب الله من حروب المنطقة وتطبيق إعلان بعبدا الذي سبق له ان ايده مما يتيح النأي بلبنان عن الصراعات الخارجية والمحاور الإقليمية، وانتخاب رئيس جديد للجمهورية".

واهاب الحزب "بالحكومة لا سيما بالوزراء المعنيين الإسراع في حسم التمديد للقيادات العسكرية والامنية الذي تفرضه الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن. مع الإشارة الى خطر الفراغ في هذه المواقع بإزاء التحديات المتزايدة سواء بالنسبة الى المواجهات العسكرية التي يخوضها الجيش ضد الإرهابيين أو الى العمليات الامنية التي تنفذها القوى الامنية. ونعتبر ان هذه المسألة لا تحتمل الترف السياسي ولا يمكن التوقف معها عند اي اعتبار سوى اعتبار المصلحة الوطنية العليا. كما ان حسمها باتجاه التمديد ليس انتقاصا من مكانة أحد أو ممارسة الكيدية بحقه إنما يشكل دعوة له لتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية". وأمل الحزب أخيرا "في صدقية الانباء المتداولة عن ايجابية مستجدة في موضوع العسكريين المخطوفين مما يؤدي الى إطلاق سراحهم. وعندنا ان عدم الخوض في تفاصيل هذه المسألة مطلوب لإنجاحها والوصول الى خاتمة سعيدة أيا تكن مطالب الجهة الخاطفة. وفي هذا السياق وفي خضم المفاوضة لتحريرهم نذكر بقضية جوزف صادر لكي لا تقع في النسيان، وقد مضت سنوات على خطفه من دون اي تقدم أو إشارة ايجابية علما ان مكان خطفه وهو في طريقه الى عمله في المطار معلوم كما هو معروف الاتجاه الذي سلكه الخاطفون. لذا فإننا نطالب بإيلاء هذه المسألة أكبر قدر من الاهتمام من أجل جلائها والإفراج عنه لوضع حد لمعاناته ومعاناة ذويه".

 

امانة "14 آذار" في الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد الوزير باسل فليحان: عاش كبيراً بتواضعه ورحل كبيراً باستشهاده

١٧ نيسان ٢٠١٥/صدر عن الامانة العامة لقوى 14 آذار البيان اﻵتي: في الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد النائب والوزير باسل فليحان تستذكر ثورة الارز رجل دولة بامتياز اعطى التواضع معانيه السامية في الادارة والحكم، فحول بعودته الى لبنان النجاح خدمة عامة بصمت وخفر، وطوّع المناصب للمنفعة العامة. في زمن الانانيات التي تدمر لبنان والمواقع الدستورية فيه، تحيّي الامانة العامة لقوى 14 آذار روح الشهيد باسل فليحان الذي عاش كبيراً بتواضعه ورحل كبيراً باستشهاده

 

تمرّد في سجن رومية... المشنوق: الوضع تحت السيطرة ولن يعود السجن إلى سابق عهده من الفوضى مهما كان الثمن

١٧ نيسان ٢٠١٥/وكالات/قام بعد ظهر اليوم عدد من السجناء في المبنى "د" في سجن روميه بأعمال شغب داخل المبنى على شكل انتفاضة للموقوفين الإسلاميين الذين انتقلوا منذ فترة وجيزة من المبنى "ب"، وذلك ، احتجاجا على الاجراءات الامنية المشددة التي تتخذها القوى الامنية خلال زيارات الاهل. وتحدثت مصادر أمنية عن عملية احتجاز لعدد من القوى الأمنية، ارتفع عددهم الى ما فوق العشرة عناصر، حسب ما أفادت قناة "الجديد". أما "المنار" فقد أشارت إلى عملية احتجاز نحو 20 عسكريا. وأضافت أنه تم استدعاء القوة الضاربة الى سجن رومية بعد إندﻻع حرائق وأعمال شغب داخل المبنى دال ووحدات مكافحة الشغب سعت ﻹحتواء التمرد. من جهتها، أعلنت الـMTV أن السجناء يرفضون التفاوض مع أحد غير اللواء ابراهيم، وقد حطموا كاميرات المراقبة في أحد طوابق المبنى وفتحوا أبواب عدة زنزانات، إلا أن أحدا لم يتمكن من الفرار. وأكدت "الجديد" أن حالة من التوتر تسود المبنى "د" والامور تخرج عن السيطرة، في حين استولى الموقوفون الاسلاميون على مفاتيح الغرف. وأفادت الـLBCI أن السجناء أحرقوا بعض الأمتعة وهناك محاولات جارية لإطلاق العسكريين المحتجزين من قبل الموقوفين الإسلاميين، أمر تعتبره مصادر امنية من الأولوية على أن يتم في ما بعد معالجة الوضع ككل. في السياق، أكد وزير الداخلية نهاد المشنوق أن الوضع تحت السيطرة ولن يعود السجن إلى سابق عهده من الفوضى مهما كان الثمن..

 

زهرا: اعلان النيات مع التيار الوطني أنجز تقريبا لبنان لا يستمر الا بوجود مسيحي فاعل وغياب المناصفة يلغيه

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - رأى عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا، في حديث الى محطة "أل.بي.سي"، "اننا نعمل من الحبة قبة في لبنان ونحول الامور البسيطة الى قضايا مبدئية عظيمة وكل الاعلام اللبناني تناول المحكمة الدولية سلبا او ايجابا ولم يتم التعرض الا لقناة "الجديد" حصرا وتحديدا في موضوع تعريض سلامة الشهود للخطر عبر كشف اسمائهم، وفي اي قضاء في العالم فإن كشف أسماء هؤلاء هو عمل يحاسب عليه القانون". وقال: "ان اكبر ضمان للحرية هو ان نبقى ضمن اطارها وعندما يصير الامر اعتداء على حريات الآخرين وعلى خصوصياتهم فيجب وان تصان ولا يظل الامر حرية، ولو كان في امكان القضاء اللبناني (او العربي) اعطاء نتائج في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري لما تم اللجوء الى المحكمة ذات الطابع الدولي، والدليل ان كل جرائم الاغتيال السابقة واللاحقة ليس في ملفاتها ورقة واحدة، وبالتالي فان الحديث عن تحقير القضاء اللبناني ليس في مكانه وهذا القضاء ممثل في المحكمة الدولية عبر القضاة اللبنانيين فيها". وأكد "الحرص على القضاء اللبناني"، وذكر بأنه هو "من اقترح رفع رواتب القضاة بشكل غير مسبوق ( نحو 100 في ال100) وتبين لاحقا ان القضاء اللبناني للأسف ليس في افضل حالاته وهو ما زال متأثرا بحالات سابقة ويعيش حالة غير طبيعية وليس منتجا بشكل عادي". وكرر انه "ضد التعرض لوسائل الاعلام"، وتمنى "لو ان بعضها يطلعنا على حقيقة واحدة في قضايا الاغتيالات السابقة كي اقف وارفع له التحية ولكن قسما من الاعلام مهمته تعطيل عمل المحكمة الدولية ومحاولة ضرب صدقيتها وتفشيل عملها وعرقلة عدالتها ومنع الوصول الى الحقيقة كما في كل الجرائم السابقة كي تبقى قضايا مقفلة ويظل الفاعل مجهولا".

وشدد على ان "محاكمات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان علنية وشفافة وبالتالي التشكيك فيها اليوم هو دليل على توتر البعض من الحقائق التي قد تتوصل اليها المحكمة، وتقديس المتهمين واعتبارهم لا يخضعون للمحاسبة يؤكد ان هناك شيئا ثابتا ضدهم".

وذكر انه في جريمة اغتيال الحريري "وثق "حزب الله" ما قال انه طائرة استطلاع اسرائيلية فوق منطقة يسوع الملك تراقب تحركاته ليتبين في ما بعد انه صور قديمة وسابقة لتاريخ الجريمة ومزورة فأين هي صدقية توثيق حزب الله؟".

ولفت الى ان "ما من خفي إلا وسيظهر فلنترك المحكمة تأخذ مجراها وليكن لكل فريق موقفه". وردا على سؤال رأى ان "من يحاول القول إن الرئيس فؤاد السنيورة أساء إلى صورة الحريري فأنا أظن أن من يحرص على سمعة الحريري هو السنيورة، وهو رفيق عمره وصديقه المقرب.

وعن "عاصفة الحزم" اكد ان "أي موقف تتخذه القوات اللبنانية يأتي انطلاقا من المصلحة اللبنانية ونحن لسنا من صنف الديوك التي تعتقد انها اذا لم تصح لا تشرق الشمس والبعض يعرف ان الشمس ستشرق وأنهم يصيحون كي يوهموا الناس انهم سبب شروقها"،

وألأكد ان "حلم الامبراطورية الايرانية ألغته "عاصفة الحزم" وهذا اعاد التوازن الى منطقة الشرق الاوسط والكل يلاحظ منذ سنوات محاولات ايران لوضع يدها على الخليج العربي ومصادرة قراره، ومن هنا جاء الرد على لسان السيد حسن نصرالله بتهديد الامن السعودي".

وسأل: "ما هي مصلحة لبنان الذي حصل على اربعة مليارات دولار أخيرا كي يسلح جيشه والذي لديه 500 ألف لبناني يعملون في الخليج في الهجوم على المملكة العربية السعودية ودورها وفي التحريض على النظام فيها". وعن اقتراح ايران تسليح الجيش، رأى انه "بعد رفع العقوبات عنها فاذا قدمت ايران اسلحة الى الجيش مندون شروط فأهلا وسهلا بها اما في ظل العقوبات فالامر يعرضنا لعزل عربي ودولي وربما لعقوبات ايضا، بالاضافة الى ان تغيير مصادر الاسلحة يحتاج الى سنوات من التدريب". وقال: "ان من تعودوا تسويق فكرة ان سعد الحريري صار معزولا في علاقاته العربية والسعودية لم يتذكروا انه قبل "عاصفة الحزم" كان موفدا للكلام عنها وانه كان ولا موضع ثقة المملكة ولا يزال".

ورأى ان "عناصر المواجهة على الارض في اليمن لم تكتمل ولكن عاصفة الحزم اوقفت الاستيلاء على كل اليمن ولم يعد هناك تقدم حوثي بل جمود وتراجع في بعض الامكنة". وردا على سؤال قال: "ان من دفن قرب عماد مغنية هو غريب دفن في ارض غريبة وهذا يظهر كم هو مستباح البلد، ونسأل اين موقف الدولة اللبنانية من هذا الامر لأنه لم يمت هنا؟". وشدد على ان "ايران كانت دائما تستعين بهذا الجزء من الحرس الثوري - "حزب الله" وتنتدبه لعمليات في الخارج وهذا الانتداب سيكون بداية نهاية الحزب عسكريا لان تمدده يؤدي الى تشققه واصحاب القرار في التدخلات هم ايران وجنرالاتها وليس الادوات والاذرع العسكرية الايرانية". واذ دعا الى "انتظار ما سيقوله (الامين العام ل"حزب الله") السيد حسن (نصرالله) عصر اليوم"، أوضح ردا على سؤال ان "الحزب صار يدفن ضحاياه في سوريا باستثناء القادة وانه ليس بالضرورة ان جمهور الحزب والعشائر متضامنون مع تدخله في سوريا وليس هناك احتضان للتدخل كما يأمل الحزب ويردد". وقال انه "في التاريخ الحديث لن يكون هناك تدخل سعودي عسكري في المنطقة وان "عاصفة الحزم" هي قلب للتاريخ وبداية لتغيير مسار الاحداث". وعن اتفاق الطائف، قال: "لم يطبق بالكامل حتى الان وقد سلمت مقدراته للنظام السوري (سابقا) ولكن لبه وهو الشراكة الاسلامية المسيحية وجوهره المناصفة وفي ظل موازين القوى والاستقواء بالسلاح فان أي محاولة لتعديله تحمل اخطارا كبيرة"، وذكر ان "التعديل هو كلام ايراني يعود الى اعوام مضت لمصلحة الطائفة الشيعية وتحديدا "حزب الله"، والسنة والشيعة يتمتعون بوعي يمنعهم من محاولة تقاسم لبنان لانه لا يمكن ان يستمر الا في وجود مسيحي فاعل، وفي غياب المناصفة لا يعود هناك مبرر للبنان". وعن الحوار بين "القوات" و"التيار الوطني الحر"، قال: "ان اعلان النيات صار في نهاياته واذا تم الاتفاق على خارطة الطريق التي يجب ان تناقش فسيعلن، والحوار انتج ايجابيات ولا يتوقع احد منه ان ينتج رئيسا خلال اشهر قليلة لأنه قد لا يصل الى هناك، وهو طبع الحياة السياسية بيننا وأسقط العدائية".

 

منظمة عمال الاحرار ناقشت شؤونا عمالية وقضية المياومين

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - عقدت منظمة العمال في حزب الوطنيين الاحرار اجتماعا بحضور رئيسها طوني نجم وامين العمل جوزف كرم تداولت فيه، بحسب بيان ، "أمورا حزبية تعنى بشؤون العمال، وتطرقت الى مشكلة مياومي كهرباء الاقليم في الشوف"، وطالبت ب"ايجاد حل لمشكلة عمودي الكهرباء في معمل الذوق، وازالتهما نظرا لما يسببانه من امراض خطيرة على صحة المواطنين في المنطقة"، محذرة في "حال عدم التجاوب الدعوة الى التظاهر امام المعمل". وقررت المنظمة اقامة العشاء السنوي لها برعاية رئيس الحزب النائب دوري شمعون في 6 حزيران المقبل في الضبيه.

 

الراعي استقبل يازجي في حضور صفير وعرضا الاوضاع الراهنة

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي مساء اليوم في بكركي، بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي، يرافقه عدد من المطارنة والاباء، في حضور الكاردينال نصرالله بطرس صفير وعدد من مطارنة وكهنة الطائفة المارونية، وجرى عرض العلاقات بين الكنيستين والاوضاع الراهنة محليا واقليميا.

 

الراعي استقبل وفد المجلس الأعلى للروم الكاثوليك والضاهر وشخصيات فرعون : هواجس البطريرك كبيرة لجهة عدم المضي بانتخاب رئيس للجمهورية

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قبل ظهر اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، وفد المجلس الأعلى لطائفة الروم الكاثوليك برئاسة وزير السياحة ميشال فرعون الذي أكد بعد اللقاء أنه عرض مع البطريرك الراعي الإستحقاق الرئاسي وأوضاع مسيحيي الشرق، وقال: "اطلعت أيضا على أجواء اجتماعه مع السفراء أمس، وهواجس البطريرك الراعي كبيرة لجهة عدم المضي قدما بانتخاب رئيس للجمهورية".

وشدد على "ضرورة تطبيق الدستور لأنه يحترم التوازنات وهو صيغة فريدة تعكس صورة لبنان الرسالة في العالم".

الضاهر

واستقبل البطريرك الراعي الوزير السابق مخايل الضاهر الذي قال بعد اللقاء: "إن أهم ما يقلق البطريرك الراعي اليوم هو التمادي في هذا الخلل الجسيم في مواقع الحكم في لبنان وهو لا يتحرك قط من موقع طائفي بل من موقع وطني بحت، إذ يدرك أن أي تهميش أو غياب لأي مكون أساسي مسيء للهيئة الحاكمة وهو بمثابة إلغاء للميثاقية التي تميز لبنان، وبالتالي إلغاء مبرر وجوده واستمراره كوطن نموذجي". وأضاف: "إن البطريرك ضنين بحماسة لا حدود لها للمحافظة على الإرث العظيم الذي تركه له سلفه البطريرك الراحل الياس الحويك منذ ما يقارب المئة عام، هذا الإرث الذي اسمه لبنان الكبير، ولا يمكن لسيد بكركي اليوم وهو المؤتمن الشريف على هذه الوديعة الفريدة أن يسمح بأن تتعرض للزوال، لا سمح الله، إذا ما فقدت إحدى مكوناتها الأساسية وجودها ومساهمتها في إدارة مؤسسات الدولة الرئيسية".

وختم: "ما يهم البطريركية المارونية اليوم هو بقاء لبنان، ولبنان لن يبقى من دون روح، وروحه هي الشراكة التي جعلها شعارا لعهده".

يونس

ثم استقبل الدكتور نزار يونس الذي أطلعه على أجواء جولته الخارجية ولقاءاته بعض المسؤولين. واعتبر يونس أن "اللقاءات التي يجريها البطريرك الراعي مع سفراء الدول هي أكبر برهان ودليل على اهتمامه والمجتمع الدولي بلبنان وقرار تحييده عن الصراعات الجارية في المنطقة".

وشدد على "ضرورة الإسراع بانتخاب رئيس يكون قويا لا عضوا في الترويكا"، مؤكدا انه "بانتخاب رئيس جديد نكون أبعدنا الأخطار المحدقة التي تحيط بنا".

السفير الخازن

وأشار السفير أمين الخازن بعد لقائه البطريرك الراعي إلى أن "الزيارة للتهنئة بالأعياد والتماس البركة وكانت مناسبة لعرض الأوضاع الراهنة".

زوار

ومن الزوار أيضا السيد فيليكس أبو جودة.

وظهرا استقبل غبطته حارس الأراضي المقدسة الأب بيار باتيتسا بيتسا بالا يرافقه الخادم الإقليمي في لبنان وسوريا والأردن في الرهبنة الفرانسيسكانية الأب سيمون حرو ورئيس دير السانتا في الجميزة الأب توفيق بو مرعي، في زيارة لرهبان المنطقة في لبنان وسوريا، وخصوصا في حلب واللاذقية والشام. وكان تبادل للأفكار حول الوجود المسيحي في المنطقة وكيفية دعمه وحول حراسة الأراضي المقدسة للآباء الفرانسيسكان في القدس المحتلة ويخدمون البطريركية اللاتينية والسريانية في سوريا.

 

وفد من الرابطة المارونية زار الفاتيكان وقابل مسؤولين

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - زار وفد من المجلس التنفيذي للرابطة المارونية حاضرة الفاتيكان، بين 12 الجاري و16 منه، وقابل كلا من نائب وزير الخارجية الايطالي بيار فرندو كاسيني، والمسؤول عن لجنة الخارجية والامن في مجلس الشيوخ، رئيس مجلس النواب سابقا لابو بستيلي، والمسؤول عن الملف اللبناني والشرق أوسطي المونسنيور البيرتو أورتيغا، رئيس المجمع الفاتيكاني للكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري، ورئيس المجمع الفاتيكاني لحوار الاديان الكاردينال جان لوي توران، الذي سيرأس الندوة التي ستقيمها الرابطة في تشرين الثاني بعنوان "حوار الاديان". واختتم الوفد زيارته بمأدبة عشاء أقامها على شرف كل من سفير لبنان في الفاتيكان جورج خوري والقائم بالاعمال في سفارة لبنان في ايطاليا كريم خليل، والمطران فرنسوا عيد، تمت خلالها الاشادة بالنشاطات التي يقوم بها كل من سفير لبنان في الفاتيكان والقائم بالاعمال في السفارة، والتي تصب في مصلحة لبنان العليا.

 

خليل بعد لقائه عون: عرضنا ضم كلفة السلسلة إلى مشروع الموازنة والتزام إقرارها في جلسة مناقشة الموازنة

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - التقى رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب العماد ميشال عون، في منزله بالرابية، وزير المال حسن خليل، في حضور رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان. بعد اللقاء، قال خليل: "لقاؤنا جاء لاستكمال ما تقرر أمس في جلسة مجلس الوزراء، فافتتحنا لقاءات التشاور حول إقرار الموازنة العامة ونقاش مشروع سلسلة الرتب والرواتب مع العماد ميشال عون، الذي عبر عن اهتمامه الكبير بأهمية وضرورة إقرار الموازنة العامة، وفق الأسس القانونية لإعادة الانتظام إلى وضع المالية العامة، وتشجيعه على الاقرار السريع لسلسلة الرتب والرواتب". أضاف: "عرضنا السيناريوهات المفترضة، ومنها، ضم كلفة سلسلة الرتب إلى مشروع الموازنة والتزام إقرار هذه السلسلة في الجلسة نفسها المخصصة لمناقشة الموازنة. هناك بعض الأمور تحتاج إلى مناقشة وتبيان قواعدها القانونية، فنحن نتابعها، وسنستكمل البحث مع الاستاذ ابراهيم كنعان للتوصل إلى نقاط تجعلنا نصل إلى تفاهم سريع حول إقرار الموازنة. أعتقد أن هناك حاجة ماسة لاقرارها عند كل اللبنانيين، ولم يعد من الجائز الاستمرار في العمل بغياب موازنة تنظم ما تعكس رؤية وتطلع الحكومة إلى الأمام". وتابع: "من جهتي، سأستكمل اللقاءات اليوم مع الرئيس فؤاد السنيورة، وخلال اليومين المقبلين مع بقية رؤساء الكتل النيابية، كي أقدم تقريري إلى مجلس الوزراء الأسبوع المقبل".

 

باسيل من رياق: نحن أقوياء ببعضنا وبمفهومنا للبنان المناصفة والعيش الواحد

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - جال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بعد ظهر اليوم، في قرى قضاء زحلة، منطلقا من بلدة تربل في سهل زحلة، يرافقه الوزير السابق كابي ليون، حيث كان في استقباله رئيس كتلة "نواب زحلة" النائب طوني أبو خاطر ورئيس البلدية فادي الخوري ومختارا البلدة بطرس صغبين وجورج فرج وحشد من أبناء البلدة. وعقد لقاء في قاعة البلدية، تحدثت خلاله نتالي عيسى حميدون معرفة، ثم ألقى أبو خاطر كلمة شكر فيها لوزير الخارجية زيارته بلدات المنطقة لتفقد أوضاعها.

باسيل

بدوره، قال باسيل: "سمعت من الكلمات تساؤلات عن أسباب قيام وزير الخارجية الآن بجولات داخلية في المناطق. نقول لكم، إننا لا نتكلم بل نعمل على الأرض للاطلاع على ما يعانيه المواطن، ونأخذ منكم الروح والقوة، نعرف معاناتكم أنتم الذين تدافعون عنا في بيروت، في صمودكم ببلداتكم وأنتم سياج الوطن".

أبو خاطر

أما أبو خاطر فقال: "نشكر للوزير جبران باسيل هذه البادرة، وأقول له اننا بحاجة اليوم الى موقف لبناني جامع، فحيدوا لبنان عن الاضطرابات التي تعم المنطقة. كما اننا بحاجة الى وضع مصلحة لبنان فوق مصالح كل القوى والتيارات والطوائف. فقد آن الأوان لنخفف عن أهلنا واقتصادنا، ولنبتعد عن التجاذبات الخارجية ونسعى جاهدين لانتخاب رئيس للجمهورية الذي يشكل رمز الوحدة الوطنية".

في كنيسة مار تقلا

وكان لباسيل استقبال شعبي في كنيسة مار تقلا، قال فيه: "نحن وإياكم واحد، نريد أن نعيش مع بعضنا بالمساواة، سواء كنا أبناء طائفة محمدية أو ابناء طائفة مسيحية، فكلنا أبناء وطن واحد ونريد أن نعيش مع بعضنا ولا يربحنا أحد جميلا انه يساعدنا فنحن نساعد كل العالم بصمودنا هنا حيث نحافظ على منطقة ووطن وشرق أوسط بتنوع أطيافه وأقلياته، والذي إذا فقد منه تنوعه، أي أقلياته وهم المسيحيون، فالعالم يفقد أغنى منطقة حضارية ودينية تتميز بتعايش أديانها مع بعضها البعض. هنا أرض ابراهيم والمسيح ومحمد والتي هي أرض الديانات السماوية التي شعت كل الايمان والخير بوجه الشر الذي إذا تغلب على الخير هنا، يكون تغلب عليه في كل العالم".

أضاف: "نحن أهل إيمان وثبات وصمود، وكما تمكنا من مواجهة 400 سنة من الطغيان العثماني والقتل بالسيف والتجويع، وطبعا نحن لا ننبش أحقادا بل نستذكر لأنه ما صعب علينا سنوات عدة من الانتداب الفرنسي، وسنوات من الاحتلال السوري، وسنوات من الاحتلال الاسرائيلي، وطبعا من "داعش" وحركات التكفير، إذا نحن أناس يجب أن نعرف كيف ان أجدادنا وآباءنا بقوا في هذه الأرض كي نبقى ونستمر كما عاشوا هم. لذلك نستذكر كلنا مع بعضنا تاريخنا المجيد والناصع بوجه كل محتل، ونستذكر أيضا كيف مر التجنيس وأنتم عاينتم وتعانون من هذا الموضوع".

وختم: "لا يمكن إلا نكون موحدين مع بعضنا البعض، وبالرغم من خلافاتنا السياسية أشكر سعادة النائب أبو خاطر على حضوره اليوم، ويجب أن نكون دائما حاضرين مع بعضنا ولا عقد لدينا في ذلك".

رياق

ثم انتقل باسيل الى بلدة رياق، حيث استقبلته فاعليات البلدة وأهاليها في كنيسة مار روكز، تقدمهم رئيس البلدية جان معكرون، وتلا كاهن الرعية الأب فادي الحاج موسى صلاة. ثم توجه الجميع إلى صالون الكنيسة، حيث تحدث عريف اللقاء كميل الكك ورئيس البلدية. بعدها، ألقى باسيل كلمة قال فيها: "هنا نموذج عن التعايش المسيحي - الاسلامي اللبناني، فأنتم تعطون النموذج عنه، هنا في بلدتكم ويجب ان تحافظوا عليه. هذه تربيتنا الوطنية التي تجعلنا نتمسك بلبنان ونحافظ على وجودنا الحر في لبنان بتنوعنا. رغم أننا استعملنا أكثريتنا خطأ في الماضي، استعملنا أقليتنا خطأ أيضا. ومهما كان العدد، لا يمكن لأحد أن يستقوي على الآخر، فنحن أقوياء ببعضنا وبمفهومنا للبنان المناصفة والعيش الواحد، الذي إذا غاب يذهب معه لبنان. وعندها، تبقى الأرض، ولكن لبنان الفكرة يذهب، ويكون العالم قد خسر قيمة كبيرة، ونكون خسرنا أغلى ما عندنا، وهو وطننا المميز. هذا أمر لا يمكن أن نعرف قيمته اليوم، إلا عندما نذهب إلى بلاد العالم، ونرى مغتربينا الذين لديهم حسرة كبيرة لبعدهم عن وطنهم. لذلك، نقول إن قوتنا من قوتكم وبقاءنا في بقائكم، ونستمد منكم فكرة القوة بالبقاء في أرضنا". أضاف: "سوريا لن تبقى مدمرة في المستقبل فسيعاد إعمارها. وكما كنا في جوارها بزمن الحرب سنكون بجوارها في وقت السلم، وكما نأوي شعبها اليوم، استقبلنا هو يوم كنا بحاجة. نحن نريد ان نمد لهم يدنا ومساعدتنا لنبني سوريا بحجرها، ولنساعد بقدر امكاناتنا لنبقيها برسالتها العلمانية، التي كانت تقدمها، حتى جاءت يد الارهاب لتدمرها. إن أخطر أمر في سوريا ليس النظام ولا الاشخاص ولا السلطة ولا الحكم، بل قدرة الشعب على أن يعيش مع بعضه بفكرة دولة مدنية، لا أن ينقسم إلى طوائف ويتناحر مع بعضه وينعكس هذا التنتاحر على كل المنطقة، وهو مشروع ليس غريبا علينا، فنحن الشعب الوحيد في العالم الذي فهم هذا الامر وانتصر عليه". وختم: "وهذا التحدي الذي امامنا هو أن نعيش في وحدتنا كلبنانيين، ونتعالى عن خلافاتنا حتى نواجه الاخطار الحقيقية المحدقة بنا، والتي هي ارهاب تكفيري، ويده قادرة على أن تطال كل العالم، ويماثله إرهاب تكفيري اسرائيلي يده قادرة على أن تطال كل العالم ايضا، ويريد أن يدمر كل الذين حوله. فالنموذج اللبناني هو نقيض "داعش" واسرائيل، ونحن نقدمه إلى البشرية، ومن خلاله نقدم الخير والسلام إلى العالم، وان شاء الله نقدمه ايضا إلى محيطنا".

 

ابراهيم لوفد نقابة المحررين: متفائل بحل قريب لملف العسكريين

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - أكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم أمام وفد من أعضاء مجلس نقابة محرري الصحافة برئاسة النقيب الياس عون، زاره قبل ظهر اليوم في المديرية في المتحف، تفاؤله بحل قريب جدا لملف العسكريين المخطوفين لدى "جبهة النصرة"، مبديا خشيته من "نكسات اللحظة الأخيرة بسبب تحسين شروط التفاوض وليس للعودة إلى نقطة الصفر". وفي بداية اللقاء، تسلم ابراهيم درعا تقديرية من عون على "الجهود التي يبذلها لخدمة لبنان واللبنانيين ولكل من يريد أن يزور لبنان". وقال عون: "بت يا سعادة اللواء محط أنظار وآمال كل اللبنانيين بسبب الملفات الشائكة التي تتسلمها وتنجح في حلها، وأنت رجل المهمات الصعبة، ونأمل أن تحل قريبا قضية العسكريين والمطرانيين والزميل سمير كساب". وردا على سؤال عما إذا كان هناك دور لسوريا في ملف العسكريين المخطوفين قال إبراهيم: "سوريا لم تتدخل في هذا الموضوع، ولكنها دائما كانت على استعداد لمساعدتنا". ورأى أن "الحوار القائم حاليا في لبنان ينتج حوارات. وما دام الحوار مستمرا فهذا دليل على أن المتفاوضين يسيرون في طريق غير مسدود. لله الحمد، فإن إيقاع البلد مضبوط ولدى المتحاورين نية لإستمرار الحوار، وهذا ما يطمئننا الى مستقبل البلد". وعن معلوماته عن المطرانين المخطوفين أجاب: "هناك إشارات لا معلومات عن أنهما لا يزالان على قيد الحياة، كما سمير كساب". وسئل عن التمديد في المؤسسات الأمنية والعسكرية، فقال: "أنا ضد الفراغ، وهناك حرص ووعي لدى المسؤولين لكي تستمر مؤسسات الدولة". وهل "النصرة" أو "داعش" يطلبان فدية مالية للإفراج عن العسكريين، أجاب:: "لا، ونحن لا ندخل في بازارات مالية في موضوع المخطوفين". وردا على سؤال عن الإجراءات التي يزمع اتخاذها من أجل تسهيل الأمور الإدارية للمواطنين والمقيمين والنازحين، قال إبراهيم: "قد يصبح دوام العمل في بعض مراكز المديرية قبل الظهر وبعده". وسئل عن أوضاع عرسال، فأشار الى أن "القوى العسكرية لم تسيطر على عرسال بعد. هناك دوريات ولكن لا مراكز ثابتة. واقفال المخيم القريب من عرسال يحل المشكلة، لأن هناك من يدخل هذه البلدة تحت مسمى نازح. وأنا متأكد أن ما من سياسي في لبنان يغطي الإرهاب". ودعا إبراهيم المسيحيين في لبنان الى "أن يكونوا أكثر تمسكا بالبقاء في لبنان، وأنا لست قلقا على مصير الوطن على الرغم من كل العواصف المحيطة به".

 

الاتحاد الاوروبي دعا الراغبين الى ابداء رأيهم في مستقبل علاقات الاتحاد الأوروبي مع لبنان وبلدان الجوار

الجمعة 17 نيسان 2015 /وطنية - دعا الاتحاد الأوروبي في بيان اليوم، "السلطات العامة والمجتمع المدني، ومؤسسات التفكير والأوساط الأكاديمية وأوساط الأعمال، وغيرها من الأطراف المعنية وجمهور المهتمين في لبنان إلى تقديم اقتراحاتهم في شأن الورقة الاستشارية بعنوان "نحو سياسة جوار أوروبية جديدة" وإبداء رأيهم في مستقبل علاقات الاتحاد الأوروبي مع لبنان وبلدان الجوار". واشار البيان الى ان "المفوضية الأوروبية والممثلة العليا للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني اعتمدتا الورقة الاستشارية المشتركة، بعد إطلاق العملية الاستشارية حول مستقبل السياسة الأوروبية للجوار في آذار الماضي. وتحدد الورقة بعض النتائج الأولية من حيث الدروس المستقاة من السياسة الأوروبية للجوار إلى الآن، فضلا عن مسائل رئيسية أعدت للنقاش مع الشركاء والأطراف المعنية تشكل أساسا لمساهماتها". وطلب الاتحاد إرسال الاقتراحات إلكترونيا على العنوان التالي: delegation-lebanon-consultations@eeas.europa.eu بأي لغة رسمية من لغات الاتحاد الأوروبي في مهلة أقصاها 30 حزيران 2015. وتتضمن المعلومات الشخصية التالية:

-الاسم أو اسم المؤسسة مقدمة الاقتراحات.

- نوع المجيب (سلطة عامة، منظمة مجتمع مدني، مؤسسة تفكير، جمعية، مواطن).

- بلد الإقامة أو موقع المركز الرئيسي.

- تفاصيل الاتصال بكم، بما فيها عنوان البريد الإلكتروني.

وستنشر الاقتراحات المقدمة على الإنترنت.

وطلب الاطلاع على الأسئلة في الورقة الاستشارية المشتركة: نحو سياسة جوار أوروبية جديدة على الرابط التالي:

http://eeas.europa.eu/delegations/lebanon/documents/news/consultation_ar.pdf

كما يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات على الصفحة الخاصة بالمشاورات:

http://ec.europa.eu/enlargement/neighbourhood/consultation/index_en.htm"

 

مقتل ريمون جبارة

عقل العويط/النهار

18 نيسان 2015

المشهد الأخير من حياة ريمون جبارة؛ مونولوغ مسرحي افتراضي، باللغة العامية، مجسَّداً بشخصه فوق خشبة، قبل مقتله المزعوم، على يد قاتل محترف، وموهوم، ينزل من السماء، أو يأتي من مكان آخر، محفوفاً بأقداره ولعناته ولغاته الجحيمية. الممثّل يخاطب شخصاً غير مرئي، قد يكون شبحاً، وقد يكون المسيح، أو غيره. الشخص غير المرئي محض ذريعة مسرحية، يقترحها الممثّل المخرج لإيصال ما يريد إيصاله إلى الجمهور الجالس في الصالة. يبدو ريمون في المونولوغ كأنه يقول حياته الآفلة، ويكتب وصيّته بجسده الآيل بعد قليل إلى الانحلال والغياب، وبصوته المتسلّل إلى صمته الأبدي. الديكور غرفة مستشفى، بسيطة، فارغة إلاّ من سرير. وخزانة. ومشجب معلّق عليه بنطلون وقميص، قد يكونان بنطلون الممثّل وقميصه. ثمة باب شبه مشقوق، وبياض هائل يفوح من جدران الغرفة، منذراً بدنوّ الأجل. أما الخارج فظلامٌ يشبه ظلام العبث والعدم. أو بياضهما. لا فرق.

ريمون: عم إحكيك، يا زلمي. وينَك ما بتردّ عليّي؟ ع القليلة، كلمة مرحبا عا الماشي. خَبِّرلَك شي نكتة. شي حزّورة. أو سمِّعْني ضحكتك. ها الشي بطلبو منّك، كرمال إيّام الطفولة. نسيت إنّو كنّا نلعب سوا، ونتقاتل كمان؟! مرّة، سبّيتك مسبّة ما بتسوا. بس دفعت تمنها غالي. حطّتني الراهبة بأوضة الجرادين، وركّعتني عا البحص، بعد ما شمطت دَينتي. وسبّتلي كمان. بعرف إنّك سامحْتني يومتها. لها السبب، ما بيجوز تنسى، أو تعمل حالك مش ذاكر! نسيت إنّي كنت بالآخر، بُوسَك واتراضى أنا وايّاك، وقلّك ما تواخذني؟! خَبَّرِتْني الممرضة هون، أو الراهبة، ما بقا اقدر ميِّز، إنّك بعد ما صلبوك، ودفنوك، قمت من الموت. بهنّيك من كل قلبي (يقولها بمرارة ساخرة). بها الحالة، لازم روح زورك وآخدلَك هديّة، وقلَّك الحمدالله عا السلامة. منشان قيمتك. وحكي الناس. والجيران. بس، ما تواخذني، ما عم أقدر أوم من الفرشة. بدَّك الحقيقة، والحكي بيناتنا: ما بعرف ليش إنتي عملت هيك! شو كان بدّك بها الشغلة؟ ما سمعت شو بيقول المتل: اللّي ما مات، ما شاف مين مات؟ هيك بقدر إلعب بالمتل عا ذوقي وقِلَّك: الّلي ما وِلِد، ما بيعرف شو بيصير ببني آدم الّلي بيولدو؟! تطلَّع منيح شو في هون؟ ما شفت بعينيك الناس، كيف بيمرضو، وبيجوعو، وبيتقاتلو، وبياكلو بعضهن؟! ما بقا في طفل. ولا بيت. لِكْ ما بقا في، ولا شجرة. ولا نبعة مي. بسوريا. بالعراق. باليمن. بليبيا. بفلسطين ولبنان كمان. المقابر تَلِّت الدني. وريحة الموت متل الكابوس. ما بقا في مطرح. ولا نسمة ضوّ. الأرض مسكّرة. العتمة بتوجّع، والليل طويل. دخيلَك، عم موت. النطرة ما بتنطاق. والضجر أصعب من الإعدام. يا رَيت معك شي فرد، شي بارودة، شي إبرة مورفين! يمكن إلك مَونة عا الممرضة، أو الراهبة، ما بعرف مين في هون. خلّي حدا يخلّصني بقا...

(الشخص غير المرئي لا يُصدِر صوتاً. ولا يأتي بحركة. صمتٌ مطبق إلى درجة الاختناق. الفراغ يزداد. تتناهى همهمةٌ مريبة من مكانٍ ما في الخارج، تشبه ما يتصوّره الخيال البشري عن عالم الموت).

ريمون (يرنّ الجرس المعلّق فوق السرير، طالباً الممرضة، أو الراهبة): يا هو، يا جماعة، يا سامعين الصوت. يا ماسور، وينِك؟! دخيل إجرَيكِ. كرمال جروحات جيزو (يسوع) ردّي عليّي. عيّطيلو. بلكي بيسمع مِنِّك. إنتي بيعرفِك منيح منيح. أفضالِك عليه كتيرة. ما بيقدر ما يسايرِك. بترجّاكي، خلّيه يطلّ عا الأوضة. عاوزو. بدّي إحكيه كلمتين عا جنب. ما حدا بيعرف، يمكن يغيّر رأيو، يمكن يسمع منّي. هيك بياخدني معو. أكيد، منعمل مشروع سوا. يمكن يحبّ يمثِّل معي. يمكن هوّي بيفضِّل الإخراج. ما بعرِف. عا كلّ حال، بيلْبقْلو. طالِع بإيدو. ليش لأ. هيك، أنا برجع شبّ، وبتذكّر الإيّام الّلي كنت مثِّل فيها، قبل ما صرت مخرج. يعني، بدِّك تقولي، يا ماسور، قبل ما صرت اضحك عا حالي، وعا كميل ورفعت ورضى ومادونا ورندا وجوليا وغبريال. وقبل ما صارو هنّي كمان يضحكو عليّي. قوليلو إنّي حابِب شوفو، ت خبّرو عن جماعتو، وعن هوديك الجماعة كمان. ولاد أوادم، بلا زغرة، من حضرتِك. بس القصة كبرت كتير. ومش منيحة بحقّو، يضلّ الوضع هيك. بلكي بيحكي مع حدا. مع شي مسؤول. مع الله. تنياتن بيفهمو عا بعضن. بدِّك تقولي، أنا متأكد من ها الشي. بترجّاكي، ماسور، نْدَهيلو...

(كمَن يحكي مع العدم، ويناديه. لا أحد. لا شيء. لا صوت. لا حركة. بل فراغٌ يملأ الخشبة. وصمتٌ مطبق).

ريمون: مخروم عا سيكارة. معك سيكارة؟! بدّي شوف الدخنة، كيف عم تلعب بالهوا. وكيف الهوا عم يلعب فِيَا. دخنة السيكارة بتدوّخني. لو بتشوف، شو بتعمل فيّي. شي ما بيتصدَّق، يا زلمي. وقت بسحب المجّة، وبيفوت الهوا ع صدري، كأنّي عم اسحب شي روح. بشعر إنّي بعيش بالسيكارة. وإنّو الحياة سيكارة. ما في هوا بالرَوايا (الرئتان) تبعي. دخنة السيكارة هيّي الهوا. عم تسألني أيّا نوع سواكير، بحبّ دخِّن؟ ما بتفرق معي. لاكي سترايك. كنت. مارلبورو. تطلي عريض. بافرا. سيدرز. سيكارة لفّ... قلتلّي سيكار؟ لا. ما بحبّ السيكار. بفضّل طعمة السيكارة عا شفافي. متل بوسة شي مرا غريبة. متل شي عشيقة بتمرق مرقة حلم. يا رَيت، بتعطيني سيكارة، هيك بِحْلَم إنّا بدّها تاخدني معا. اعطيني سيكارة، دخيلَك، وخلّيني روح. ما بقا بدّي. من زمان، ما بقا بدّي. من وقت ما فوّتوا كلاب الأمن عا مكتبي، تا يشوفو إذا في شي مفخّخ، أو في شي سلاح. ضجران، وبدّي خلِّص من ها الدني الشرموطة. جسمي قِرِف مِنّي. وأنا قرِفت مِنّو. لازم تعرف إنّو مشروعك فاشل. وإنّو الأحلام بتنكسر متل شي شجرة بالريح. وإنّو الانسان كلب ابن كلب... باردون، جيزو. فلتت منّي الكلمة. ما قصدي، إنّي هين الكلاب. إنتي بتعرف إنّن أشرف من الناس، وأحسن بكتير. عا القليلة كلاب عن حقّ وحقيق. بتذكر إنّي مرّة عملت كلب. وحبّيت حالي. شعرت يومتها إنّي كنت منسجم مع نفسي، ومع الوضع كلّو. مش منيحة إنّو الواحد يعيش بجسم مش مقتنع فيه. بيصيرو الناس يقولو عنّو عندو مرض نفسي. انفصام بالشخصية. سكيزوفرينيا، أو شي من ها النوع... الله يخلّيك، اعطيني سيكارة! ولو! بركَع عا إجريك! ببوس قفاك...!

(يتطلع ريمون إلى قميصه المعلّق في مكانٍ ما من الغرفة، فيلمح ما يشبه علبة دخان في جيب القميص. لا بدّ أن الممرضة أو الراهبة، نسيت أن تأخذ العلبة. يحاول أن يقوم من فراشه، لكن من دون جدوى. ينادي، لكن لا أحد يسمع. يتراءى له في الغبش أن شخصاً ما، شبحاً، أو المسيح نفسه، يسحب من جيب القميص سيجارة ويعطيه إياها بعد أن يشعلها له بقدّاحة قديمة. يأخذ ريمون السيكارة بيده الملهوفة، ويتطلّع فيها بعينين متضرعتين، ويمجّها مجّة عميقة، ثمّ ينفث دخانها الكثيف ويغيب فيه. ظلام يخيّم على الخشبة. ويُسدَل الستار. الجمهور يقف. ويصفق تحية للممثل المخرج).

 

هل ينفع "التشهير" وضغط بكركي دولياً؟ الرئاسة محاصَرة بظروف غير ملائمة للمساومة

روزانا بومنصف/النهار/18 نيسان 2015

من غير المحتمل ان يكون الافرقاء الذين يعطلون انتخاب رئيس للجمهورية قد تلقفوا الرسالة "القوية" التي وجّهها عدد من سفراء الدول الغربية في لبنان، من بينهم سفراء الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، من بكركي من اجل الحفاظ على الديموقراطية وانتخاب رئيس من دون تأخير. فالاجماع الديبلوماسي مهم ولو انه ليس جديداً وحصل في نيويورك وسواها خصوصاً ان رؤساء البعثات الديبلوماسية المعنيين لا ينفكون يرددون امام المسؤولين اللبنانيين لا سيما منهم المعرقلين، ضرورة الذهاب الى انتخاب رئيس وانهاء الشغور مبرزين أسباباً جوهرية ووجيهة لا تتعلق بلبنان فحسب بل بالمسيحيين أيضاً والخسارة التي يتعرضون لها في بقاء موقع الرئاسة شاغراً، لكن من دون الحصول على رد فعل ايجابي.

ما قامت به بكركي في شكل أساسي انها سلطت الضوء مجدداً وتكراراً على موضوع الرئاسة الذي تخشى ان يغدو أكثر فأكثر موضوعاً ثانوياً في اولويات اللبنانيين في ظل تصاعد الصراعات الاقليمية وتأثيرها على لبنان، على غرار الحماوة التي يشهدها لبنان في موضوع اليمن واستمرار الحماوة في المواضيع الاقليمية الاخرى ، كما تخشى اعتياد الطبقة السياسية على شغور موقع الرئاسة وامكان تسيير شؤون البلد من دون رئيس. لكن الواقع انه يصعب الجزم بان هذا الاجماع يمكن ان يشكل ضغطاً على الافرقاء المعطّلين، خصوصا ان الرد اتى سريعاً على لسان نائب الامين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم ولو في شكل غير مباشر بتأكيد موقف الحزب من انه يمكن اختيار الرئيس في 24 ساعة مكرراً لازمة التمسك بمن يعتبره الحزب مرشحا قويا وجديرا في رأيه. وهو الامر الذي يفيد عملياً بأن المنطق الذي يتم التعاطي معه في هذه المسألة منذ سنة تقريباً لا يزال من دون تغيير وان الحزب بالاصالة عن نفسه وبالوكالة عن داعميه الاقليميين لم يغير موقفه ولا يظهر اي استعداد لذلك حتى الآن، لا بل يشهر الموقف نفسه لإدراكه بانه لن يفرط به قبل فتح باب المفاوضات الجدية حول هذا الموضوع.

وكان البطريرك الماروني قد رفع وتيرة الضغوط التي يمارسها في كل المحطات والمناسبات التي لا تخلو من دعوته الى انتخاب رئيس جديد بتحديده قبل اسابيع الفريق المعطِّل بعدما كان يعمم العتب والاسف على كل الافرقاء السياسيين طوال اشهر. اذ اسف أخيراً لتنكر المجلس لواجبه في انتخاب رئيس بسبب موقف فريق. و"التشهير" للضغط شعبيا وسياسيا استكمل بدعوة سفراء دول مؤثرة مجددا للقاء مع البطريرك في بكركي من اجل ان يوجهوا رسالة قوية بالمعنى نفسه. وهو موقف لافت وغير مسبوق ان تطلب مرجعية دينية من ممثلي دول اجنبية الضغط على النواب والتأثير عليهم من أجل ان يقوموا بواجبهم في انتخاب الرئيس العتيد، بعدما تبين لبكركي ان الانقسامات الداخلية تحول دون الضغط من الشعب على النواب الذين انتخبهم من اجل القيام بواجباتهم الدستورية، علما ان الهدف الفعلي هو ممارسة ضغوط على الخارج من اجل الافراج عن الرئاسة. اذ لو اقتصر الأمر على طلب ممارسة الضغوط على الداخل لكان الأمر محرجاً لبكركي خصوصاً ان افرقاء مسيحيين يشكلون واجهة التعطيل في موضوع انتخاب الرئيس العتيد وتلعب مصالحهم الشخصية دورا كبيرا وحاسما في منع انتخاب الرئيس العتيد. لكن يخشى في الوقت نفسه ان يقع هذا المسعى في التوقيت غير المناسب، على الاقل وفق بعض المراقبين ولو انه يفهم تماما دوافع بكركي على هذا الصعيد وقد يئست من الشغور في سدة الرئاسة الاولى الذي شارف على اكمال سنته الاولى.

فما يجري في المنطقة لا يسمح لأي طرف او دولة بان يلعب اوراقه في الوقت الراهن على الاقل في انتظار اتضاح الصورة في المنطقة في الوقت الذي يعتقد ان ايران التي حالت دون نجاح جهود الموفد الفرنسي جان فرنسوا جيرو قبل اشهر ستظهر ليونة في هذا الموضوع في الوقت الذي يمكن ان تستخدم هذه الورقة او تستبقيها لاستخدامها في المساومة في الوقت المناسب. في حين ان ثمة تساؤلا اذا كان يجوز او ينبغي التحدث الى ايران في هذا التوقيت نتيجة مساومات قد تطلبها في المقابل في عز صراع متفجر في المنطقة تشكل ايران احد ابرز اطرافه، وهل يمكن ان انهاء ازمة الرئاسة من دون اثمان قد تكون مكلفة بالنسبة الى لبنان على مستوى اكبر في هذا السياق. ذلك علما ان ثمة ملفات اكثر الحاحا واهمية للبحث متى فتح المجال للبحث في ملفات المنطقة مع ايران ومن الصعب الجزم بأن هناك من يقبل ان يدفع لها في لبنان اثمانا لقاء حلحلة في ملفات اخرى او العكس، اقله ليس خلال الاشهر القليلة المقبلة.

حين التقى مساعد وزير الخارجية الاميركي انطوني بلينكن بعض المسؤولين اللبنانيين خلال زيارته للبنان قبل اسبوعين سعى الى استطلاع رأي هؤلاء في الأسباب التي تعرقل انتخاب رئيس جديد للجمهورية، ولو انه يدرك هذه الأسباب على الأرجح. فقيل له إنّه قد يتعين على واشنطن ان تتحدث الى ايران في هذا الشأن من اجل ان تفرج عن الرئاسة في لبنان باعتبارها من تعرقل الانتخابات عبر امتناع قوى 8 آذار عن تأمين النصاب لانتخاب رئيس جديد. لكن لم يفهم لا وجود استعداد ولا وجود ظروف مناسبة لذلك حتى اشعار آخر.

 

باسيل ولافروف لدعم حقوق المسيحيين 67 دولة تؤيّد بياناً تلَتْه عساكر

خليل فليحان/النهار/18 نيسان 2015

شارك لبنان للمرة الأولى في رعاية بيان في مجلس حقوق الانسان عن دعم حقوق المسيحيين والمجموعات الأخرى، وخصوصاً في الشرق الأوسط. وكانت البعثة الروسية قد اقترحت في الدورة العادية لمجلس حقوق الانسان الذي عقد في الثاني من آذار الماضي مسودة بيان مشترك ترعاه موسكو وبيروت والفاتيكان حول وضع المسيحيين في الشرق الأوسط، وهو آلية من آليات المجلس تقدمه عادة دولة أو أكثر، وتنضم اليه الدول وفق اعتباراتها، فيصبح بذلك وثيقة رسمية.

وكان الاقتراح قد نوقش بين وزيري الخارجية والمغتربين جبران باسيل ونظيره الروسي سيرغي لافروف، وألقى كل منهما مداخلة في الجزء الرفيع المستوى من اجتماع الدورة العادية الـ28 للمجلس. غادر باسيل جنيف، فيما تولت مندوبة لبنان الدائمة لدى الامم المتحدة في جنيف السفيرة نجلا رياشي عساكر استكمال الاتصالات، فكثفتها مع البعثتين الرسميتين لكل من الفاتيكان وروسيا. وقد أكدت الأولى عدم مشاركتها في تنظيم الحدث الجانبي، بسبب توتر العلاقات بين روسيا والاتحاد الاوروبي نتيجة الوضع في أوكرانيا. غير أن البعثة تلك تجاوبت مع اصرار السفيرة عساكر على رعاية البيان، بعدما اقنعت المندوب البابوي بأن الكرسي الرسولي يجب ان يشارك، لكونه يمثل رمزاً مسيحياً مهماً. وتم التفاهم على التنسيق معه تمهيداً للتوافق على مسودة أولية تنطلق منها مع البعثة الروسية، بحيث لا تتضمن تأويلات قد تستخدم في السياسة. ذلك اقترحت عساكر ادخال تعديل على العنوان الذي كانت وضعته البعثة الروسية، فبعدما كان "PROTECTION OF CHRISTHIANS IN THE MIDDLE EAST"، أصبح النص اللبناني المعدل كالآتي:

"SUPPOTING THE HUMAN RIGHTS OF CHRISTIANS, AND OTHER COMMUNITIES PARTICULARY IN THE MIDDLE EAST".

الهدف من هذا التعديل هو تجنب الحساسية التي تشكلها كلمة حماية لكثير من الدول، والاشارة الى ان الضرر الكبير الذي يصيب المسيحيين في الشرق الاوسط ليس محصوراً فقط بهم، بل يشمل طوائف أخرى في الشرق الأوسط. وأدخلت عساكر تعديلات بالتعاون مع بعثة الفاتيكان على الكثير من العبارات التي قد يساء تفسيرها في اتجاه سياسي معين، وذلك بغرض حضّ أكبر عدد ممكن من الدول على تأييد البيان وتوقيعه.

وأشارت المعلومات الواردة من جنيف الى أن عساكر التي توافقت مع مندوبي روسيا والفاتيكان على جميع التعديلات في البيان، واجهت مشكلة لترويجه بسبب التوتر بين الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأميركية من جهة، وروسيا من جهة أخرى، ولم يقبل الفكرة لا الدول العربية ولا دول المنظمة الاسلامية.

لم تستسلم مندوبة لبنان في جنيف للأجواء غير المشجعة التي سادت مقرّ المجلس، فاقترحت بعد مشاورات مكثفة ان تلقي هي البيان، نظراً الى ما يمثله لبنان في مكوناته.

وفي المعلومات من جنيف أن عساكر تلت البيان باسم لبنان وروسيا والفاتيكان، فأيده مندوبو 67 دولة. وانضمت الولايات المتحدة الاميركية وكل الدول الاوروبية تقريباً من بينها فرنسا، المانيا، بريطانيا، سويسرا، نروج، بلجيكا، اسبانيا، كندا، اوستراليا، اليابان والعديد من الدول الافريقية واميركا اللاتينية. اما من الدول العربية فاقتصر على العراق وسوريا.

وجاء في المعلومات ان هذا التأييد للبيان شكّل نجاحاً لافتاً تحدث عنه مندوبو الدول لدى المجلس، على الرغم من الأزمة مع روسيا.

 

نصرالله في اليمن والضاحية تمضغ القات

احمد عياش/النهار/18 نيسان 2015

إطلالة الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله امس وهي الثالثة له منذ اندلاع حرب اليمن أكدت ثبات السيد نصرالله في متابعة مسار هذه الحرب من وجهة نظره المتطابقة مع الموقف الايراني على هذا الصعيد. وبدت المسألة المركزية في موقف "حزب الله" تركز حملة الانتقاد على المملكة العربية السعودية التي تواصل قيادة "عاصفة الحزم" في اليمن على رغم أن المملكة نالت شرعية دولية من خلال قرار مجلس الامن الرقم 2216 بتسهيل من روسيا. وهكذا، وفيما واصل نصرالله الهجوم على السعودية بلا هوادةـ، استكمالاً لهجوم غير مسبوق من ولي الفقيه الايراني الامام خامنئي، كان قرار مجلس الامن في مادته السابعة "يحث جميع الاطراف اليمنيين على الرد بالايجاب على طلب رئيس اليمن حضور مؤتمر يعقد في الرياض تحت رعاية مجلس التعاون الخليجي".

يمتلك الامين العام لـ"حزب الله" نفوذا واسعا في بيئته من أجل مواصلة حملته اليمنية على رغم أن الجمهور اللبناني عموما والشيعي خصوصا ليست لديه معرفة كافية باليمن الذي ينتمي في الذاكرة العامة الى الاساطير ومنها حول سيف بن ذي يزن الذي ساعده كسرى لطرد الاحباش فصارت من قصص القومية العربية. في المقابل، هناك عدم معرفة بـأحوال هذا البلد العربي في هذا الزمن. وقد بذل نصرالله امس في كلمته جهدا لتقديم معلومات تاريخية وجغرافية عنه ومشيدا بعروبته.

تنفيذا لوصية تركها قبل وفاته، تم دفن القيادي الحوثي الشيخ محمد عبدالملك الشامي الى جانب القائد العسكري في "حزب الله" الحاج عماد مغنية في مقبرة روضة الشهيدين بالضاحية الجنوبية لبيروت. وقد تمّ الدفن وسط تساؤل هل حصل ذلك بإذن من السلطات الرسمية أم لا؟

بات ثابتا أن الاندفاعة الايرانية في لبنان لتغطية حلفاء طهران في الحرب اليمنية تعاني عزلة على أوسع نطاق لبنانيا. ومرد هذه العزلة الى المخاوف العميقة من أن يدفع اللبنانيون العاملون في الخليج ولا سيما الشيعة منهم وعددهم يقدّر بعشرات الالاف، ويحولون سنويا الى لبنان بضعة مليارات من الدولارات، ثمن الموقف الايراني وامتداداته. ويلفت مصدر ديبلوماسي الى أن المخاوف على مصدر رزق اللبنانيين في الخليج تأتي في وقت تستميت فيه إيران لرفع العقوبات.

على موقعها الالكتروني وتحت عنوان "القات... سلوة اليمنيين في السلم والحرب أيضا" كتبت الـ"دويتشه فيله" تقول: "لا زال مضغ القات (في اليمن) وسيلة تسلية. حتى المعارك تتوقف لتناول القات. والرأي العام يناقش أوضاع بلده في جلسات (التخزين)". وربما هناك حاجة للاقتداء بهذه الجلسات ونقلها الى الضاحية الجنوبية لكي يتأمل أنصار "حزب الله" في مصير لبنان.

 

مات ريمون... فَلْيَحْيَ "الأَشاوس"

هنري زغيب/النهار

18 نيسان 2015

كان يحدِّثني عن الموت كأَنه "كاراكتير" من شخصيات مسرحياته. كأَنه واحدٌ آخَر من الذين خلَقَهم: "زكُّور"، "دسدمونة"، "القندلفْت"، "زَرَدَشْت الكلب"، "صانع الأَحلام"،... يُحركه مثلهم على الخشَبة في إِخراجٍ: ظاهرُهُ ضاحكٌ لكنه صاعقُ سخريةٍ سوداءَ مرارتُها أَوجعُ من خنجرٍ في الحلْق. "أَشاوس"! كان يردِّد لي هازئاً عمَّن يَسخر منهم. ويوم سأَلتُهُ أَن يشارك في مسلسل "الكلمة الأَحَب" (نشَرتُه تباعاً في "النهار" على 50 حلقة بين 9 حزيران 2010 و15 حزيران 2011)، كانت كلمتُه الأَحَب: "أَشاوس". وهنا نصُّه "كلمته":

"الصفة التهكُّمية التي تتردّد في كتاباتي وأَحاديثي هذه الأَيام هي كلمة "أَشاوس". و"أَشاوس" جمع "أَشْوَس". والأَشاوس، من غير شر، نجدُهُم في جميع المجالات الإِعلامية من مرقيّ (مرئي) ومقروق (مقروء) وسبعي (سمعي). خذ مثلاً في الإِعلام: أَليس "أَشْوَس" ذاك الطالل على الشاشة كما يعرِّف عنه اللهلوب مقدِّم البرامج، الأَشْوَس أَكثر من ضيفه؟ وفي المسرح: أَليس "أَشْوَس" ذاك الذي عنده قَبْو خربة يُحوّله مرةً في السنة إِلى مهرجان سنوي يقتصر على برنامج مطبوع يتسوَّل بواسطته من وزارة الثقافة اللبنانية الفينيقية مبلغاً من المال، ثم يدور على مراكز ثقافيّة سخيّة فرنسيّة وأَلمانيّة، بعدما يكون هذا الأَشْوَس البندوق رَكَّبَ لجنة من أَقاربه وبعض وجهاء المنطقة الضجرانين من حمل صِيتهم الطيِّب وماضيهم المحشوّ ب"العطاءات" الإِنسانية والثقافية؟ مرّت الصيفية وانتهت المهرجانات. كان آخرها في "طير زبّا". ونسي روّاد المهرجانات موعد مهرجان قبو الأَشْوَس الذي عَمِلَ عَمْلته الشنيعة مع الجهات الداعمة، واستفاد من مالها ليقوم بزيارات الى بعض أَفراد عائلته في أُوروﭘا.

وفي السياسة: أَليس "أَشْوَس" ذاك الجهبوز السياسي الذي يُطلّ، لا تعرفُه ولم تسمع باسمِه من قَبْل، ولا شاهدتَه على أَيّ شاشة، ولا حتى هو شاهدَ صورتَه منعكسة على صبّاطه ذي الفرعَة اللمّاعة، ومع ذلك يُحدّثك عن لبنان المستقبل، وكيف يتصوَّرُه هو وسيِّده "المناضل الأَكبر"، مدعوماً من الحزب الكبير الذي ينتمي إِليه ولا يتعدّى أَفرادُه عددَ أَصابع الرجْلَين؟

أَشاوس... أَشاوس... ما أَكثرهم في هذا الوطن.

كلمتي الأَحَبّ هذه الأَيام هي: أَشاوس".

ومنذ ضربَه الفالج القاهر وهو يَسخَر من جميع "الأَشاوس" في الحياة، والموتُ واحدٌ منهم.

والآن، يا "أَبو الريم"، هل ما زال كاراكتير الموت "أَشْوَس" كما كنتَ تُحرّكه كلّ مرة؟

وهذه المرة: هل مَجيئُه، أَمس الجمعة، "ﭘروﭬا" في المسرحية؟ أَم أَنت كلّفتَهُ يُسدل الستارة النهائية على المشهد الأَخير؟

 

الجميّل لـ"النهار": أميركا قلقة على لبنان لكن لا مبادرة لمساعدتنا لا قيمة لأي حوار إذا لم يؤدِّ إلى تحقيق النصاب وانتخاب رئيس

مي عبود أبي عقل/النهار/18 نيسان 2015

في المنطقة صراع رهيب وفي البلد هدوء مريب. كل النداءات المحلية والعالمية ومن اعلى المحافل الدولية، المنبهة الى الفراغ الرئاسي وانعكاساته السلبية على لبنان واستقراره، الى الوضع المعيشي والاقتصادي المتردي الذي يكوي اللبنانيين، لم تقنع الفريق المعطل بالخروج من التبعية المميتة للخارج، وبالتزام الدستور وميثاق العيش المشترك. كيف يحلل الرئيس امين الجميل ما يجري؟ وما دور حزب الكتائب في هذه المرحلة وهو يستعد لمؤتمره العام وانتخاب قيادة جديدة في 15 حزيران المقبل؟

ما هي الانطباعات التي تكوّنت لديك بعد زيارة واشنطن؟

- هدف الزيارة في الاساس كان اكاديميا لالقاء محاضرة في مجلس العموم البريطاني في لندن عن واقع الأنظمة في العالم العربي بين الدولة الفاشلة أو الدولة الديكتاتورية ودولة المواطنية، ومحاضرة أخرى في جامعة بوسطن حول الأقليات في الشرق الاوسط بعد تفشي الحركات الاصولية. وكانت مناسبة للقيام ببعض الاتصالات والاجتماعات عن مشكلات لبنان والمنطقة مع مسؤولين في البيت الابيض ووزارة الخارجية، واستنتجت في ختام هذه الاجتماعات انه لا يمكننا الاتكال إلا على نفسنا. وعلى رغم قلق الادارة الأميركية على الوضع في لبنان والمنطقة، ليس هنالك مبادرات او أفكار واضحة لمساعدة لبنان غير الدعم للجيش وبعض النشاطات المتواضعة الأخرى على صعيد الادارة والتنمية. هناك شعور في الخارج بمدى تأثير الصراعات الدائرة في العالم العربي على الوضع اللبناني، أمنياً وسياسياً واقتصادياً. إنما على اللبنانيين أن يبادروا وأن يقترحوا على أصدقائهم ما يمكن أن يفعلوه لمساعدتهم.

وكيف يقال ان هناك مظلة دولية تحمي لبنان؟

- لا مظلة خارجية تحمي لبنان. المعاناة التي مررنا بها من قتال دموي لم يوفر حزبا ولا طائفة ولا فئة ولا بلدة، كانت درسا للبنانيين، بمن فيهم القيادات، ممّا جعل ان لا احد يريد ان يقاتل من جديد، ولمسوا ان الاقتتال الميداني نتائجه مدمرة للجميع. المطلوب هو الحوار حول خطة او مبادرة من شأنها ان تضع البلد على سكة الحل المنطقي والوطني الذي يشكل الحماية المستقبلية للوطن والناس. يشعر الجميع أخيراً بخطورة الاقتتال الداخلي العبثي، وقد آن الآوان لكي نبحث عن طريقة لتثبيت هذا الهدوء النسبي والانطلاق منه للتأسيس لسلام داخلي دائم.

وأنتم، ماذا تفعلون كحزب؟

- التاريخ سيشهد ان دورنا كان مهماً، على الاقل لناحية تهدئة الأجواء والدفع في اتجاه الحوار والتواصل الوطني. منذ بداية الحرب السورية، كنا قد نبّهنا الى انعكاساتها على لبنان، وأن هذه الحرب أكبر منّا، وانها ستطول، ويجب ألا نتورّط فيها، "ورح نروح دعس الخيل". انتقدنا البعض، في حينه، على موقفنا المتحفّظ، ثم عاد واقتنع بوجهة نظرنا، وتمّ التوافق على مبدأ النأي بالنفس. حبذا لو يحترم الجميع هذا القرار الوطني.

ثم كنا دائماً نصرّ على ان يبقى الحوار قائما مع "حزب الله"، أيّاً كانت خلافاتنا معه، لأنه مكوّن اساسي من مكونات المجتمع اللبناني، لا يمكننا إلغاؤه ولا يمكنه إلغاؤنا، والحل لا يكون بالبندقية ولا بالقتال في الشارع، بل بالبحث الهادئ حول الطاولة. واليوم، على رغم الصراع العنيف في المنطقة، اقتنع الأفرقاء بهذا الأمر، ولا يزال "تيار المستقبل" والحزب يتحاوران. وهذا أمر جيّد، نأمل ألا يتعطّل.

هل انقطع حواركم مع "حزب الله"؟

- لا، لم ينقطع، بل يجري بعيداً عن الأضواء ما دامت الأمور الأساسية غير ناضجة للحل. إنما هذا الحوار، كما الحوار بين "حزب الله" و"تيار المستقبل"، يحفظ المستقبل.

حول ماذا يدور الحوار بينكما؟

- حول موضوعين، الأول مبدئي لا يمكن ان نصل فيه الى اي نتيجة في الظروف الإقليمية الراهنة، وهو يتعلق بالوضع في سوريا ودخول الحزب في الحرب هناك وموضوع السلاح. والثاني يتناول بنوداً أخرى تتعلق بالادارة والشفافية وطريقة تعاطي الشأن العام، والحفاظ على الأمن والاستقرار. إبقاء الحوار مع المكونات الاساسية في المجتمع اللبناني أمر مفيد، وهذا توجهنا. ودرء الخطر المحدق بالكيان بالذات يكون بترتيب الوضع الداخلي والحوار واقناع الجميع بأن الموزاييك اللبنانية لا تحتمل التورّط في صراعات المنطقة، واذا فرطت هذه الموزاييك، فمن الصعب جداً إعادة تركيبها، ويدفع الجميع تبعات ذلك. نحن نشعر من خلال الحوارات الجارية والادبيات السياسية القائمة بأن كلامنا يلاقي آذاناً صاغية، والانطباع الذي تكوّن لدينا ان الحل يتطلب بعض الوقت، وتأتي لحظة تاريخية وطنية واقليمية مناسبة للبنان تعالج فيها هذه الامور. الباب ليس مغلقا. من خلال متابعة لمسار "حزب الله" منذ عام 1982 نلاحظ تطوراً في سلوكه، تدرّج من رفض الدولة اللبنانية بالكامل حيث لا ترشيح الى النيابة ولا مشاركة في حكومات، الى المشاركة في الدولة وفي مجلس النواب والحكومة والادارة، وهو يتدخل الآن في القضايا الادارية اليومية. وكلما دخل في التركيبة اللبنانية، هو او غيره، اقتنع اكثر بضرورة الحفاظ عليها، وانخرط أكثر في مشروع الدولة الديموقراطية. وليست هذه التجربة الأولى في تاريخ لبنان الحديث.

ولماذا يفرمل الأمور؟

- لان الأمور لم تنضج بعد، لا وطنياً ولا إقليمياً. ولكنْ لديه شعور بأن هذا البلد يجب المحافظة عليه.

متى تنضج؟

- هناك معطيات اقليمية اكبر من الجميع، وليس لنا تأثير على الحروب والثورات الدائرة من حولنا. الأزمة أكبر منّا جميعاً. ولبنان يتأثر مما يحصل من حوله، وبعض الفئات المتطرفة تلجأ اليه وتستغل الحرية فيه لتحقيق أغراضها، على حساب أمننا. نحن ندفع في لبنان ثمن الحرية التي هي ميزة بلدنا في هذا الشرق.

قلت ان الفراغ الرئاسي يعود الى تعنّت عون ودعم "حزب الله" الذي عطّل النصاب، هل عون هو المشكلة؟

- المشكلة هي في أن نواب "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" يعطّلون النصاب في مجلس النواب. هكذا بكل بساطة. المهم التوقف عن تعطيل النصاب، لأن الدستور لحظ بعض المواد لحماية البلد ولحسن سير المؤسسات الدستورية. استثمار بعض المواد الدستورية لتعطيل الدستور هو انقلاب على الدستور، وهذا أمر يعاقب عليه في الكثير من الدول، حيث حضور جلسة الانتخاب هو إلزامي ويعاقب النائب المتخلّف عن الحضور. والذي يحصل هو بمثابة انقلاب على الدستور وعلى النظام.

ما دام غير مرشّح فلماذا يعطّل النصاب؟

- تعطيل النصاب، وبالتالي تعطيل انتخاب رئيس الجمهورية يعود الى أسباب عدة، أولها ما اسميه "الغنج السياسي"، فهناك بعض الاشخاص طامحون الى هذا الموقع، ويعرفون سلفاً أن لا مجال لهم بالفوز، ولكن "شاب واستحلى". ثانياً، ان شخصا وحده لا يمكنه أن يعطّل النصاب. من الواضح ان "حزب الله" متضامن مع العماد عون، وأيا كانت الأسباب، يبدو أنه ليس منزعجاً من الفراغ، وإن تعطّل النظام. أفلم يطرح الحزب مشروع المؤتمر الوطني لإعادة النظر في النظام؟ وهناك فريق كبير ليس مرتاحاً الى اتفاق الطائف، ولا ينزعج اذا حصل فراغ، مما يدفع الى تغيير جذري. الخطير في الأمر، هو ان جو التغيير يعصف في العديد من الدول العربية، ونرى تغييراً في النظام والكيانات والحدود. هذا الأمر يخيفنا ونخشى أن تصل العدوى الى لبنان، ومسؤولية درء هذه المخاطر تقع على كل اللبنانيين.

هل هذا التعطيل مقصود للوصول الى المؤتمر التأسيسي؟

- لا أعرف ما هي النيات لدى هذا أو ذاك، ولكن علينا أن نفكّر في كل الاحتمالات. وهنا نتساءل الى أين يؤدي هذا التعطيل؟ ما يحصل انتحار على صعيد الدور المسيحي والموقع المسيحي في المؤسسات، وعلى الصعيد اللبناني العام. الناس أصبحت تتأقلم أكثر فأكثر مع هذا الفراغ، والامور "ماشية". وأخشى أن نصل الى مرحلة لا يمكن الرجوع فيها الى الوراء.

ألا يمكن سائر الأفرقاء مواجهة الفريق المعطل؟

- الفريق المعطّل يتمتع بوسيلتين لتحقيق أهدافه: القوة الميدانية والعسكرية، وقدرة الامساك بالمؤسسات. تجربة القمصان السود و7 ايار 2008 لا تزال ماثلة امامنا. هناك فريق مدجج بسلاح بما يجعله قادراً على ان يضغط على طائفته ويوحّدها حوله أولاً، وأن يضغط على الطاقم السياسي كله ثانيا، من خلال المؤسسات مثلما حصل عندما أقيلت حكومة الرئيس سعد الحريري، بينما كان يقوم بزيارة رسمية لواشنطن. وهكذا يعطّل الآن النصاب في مجلس النواب.

ذكر بيان "تكتل التغيير والاصلاح" بعد اجتماعه الاخير "اننا نرفع الصوت قبل أن نرفع القبضات بوجه من يفكر ان يعزلنا عن رئاستنا وجيشنا". كيف تقرأون هذا التهديد؟

- كما يقول المثل: "هذا كلام فوق السطوح" لا يؤدي الى مكان. القوي بالحق لا يتصرّف بهذا الشكل. النبرة القوية تدل على أن الشخص يتخبط في واقع أصبح أسيره.

هل أنتم مع التمديد لقادة الأجهزة الأمنية؟

- الظروف التي يمر بها البلد تلزمنا اتخاذ مواقف، لو كان الوضع طبيعيا، لما اتخذناها بالتأكيد. هناك تعيينات حساسة جدا من الصعب ان تمر في مجلس الوزراء، ومنها الاتفاق على قائد الجيش، لأسباب معروفة. في هذه الحالة، هل نترك المؤسسة في مهب الريح، خصوصاً اليوم؟

ماذا تأملون من حوار "التيار" و"القوات"؟

- المطلوب انتخاب رئيس للجمهورية. ونقيس كل حوار بهذا المبدأ. اذا لم يؤدّ أي حوار الى تحقيق النصاب والذهاب الى مجلس النواب لانتخاب رئيس جمهورية، فلا قيمة له. المفتاح هو انتخاب الرئيس، واذا لم ننتخب رئيساً فستبقى الحكومة ومجلس النواب والادارة عرجاء ولن يُعيّن قائد للجيش، ونبتدع كل يوم فتاوى دستورية جديدة. أكرّر أن تعطيل الرئاسة هو انتحار للمسيحيين وللمؤسسات، وأخطر ما في الأمر هو أن نتأقلم مع الفراغ.

هل انت مرشّح للرئاسة؟

- الرئاسة هي بروفيل معيّن تفرضه ظروف البلد وليس قرار شخص. المهم ان ننتخب رئيساً. رحمة بلبنان وبالمسيحيين في لبنان، الذين هم قبلة المسيحيين في الشرق، يجب انتخاب رئيس يحفظ هيبة الرئاسة وموقعها، ويطمئن المسيحيين في لبنان ويكون محط آمال مسيحيي الشرق، لكي يبقى من تبقى منهم في بلادهم.

ما رأيكم في السجال القائم حول الأزمة اليمنيّة؟

- ان الكلام السلبي وغير اللائق بحق المملكة العربية السعودية وقياداتها غير مقبول. لا يمكن أن ينسى الشعب اللبناني فضل المملكة ومبادراتها حيال لبنان منذ عقود من الزمن. كما لا يمكن ألا يتضامن لبنان وكل العرب مع المملكة عندما يكون أمنها مهدداً. فنحن، كما كل الدول العربية بجانب المملكة العربية السعودية في هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها العالم العربي بأسره. ويتبيّن من قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2216 ان قضية المملكة هي قضية حق أممي وعربي، والحياد الايجابي الذي ننادي به يفرض علينا أن نكون بجانب هذا الحق.

 

تصدير جثّة الثورة

الـيـاس الزغـبـي/لبنان الآن/18 نيسان/15

لم يكن متوقّعاً من قائد "حزب الله" حسن نصرالله غير ما قاله أمس. الموقف مكشوف والإلتزام موصوف و"التكليف" معروف. أمّا الأفق والمصير ... فعلى ذمّة "الوليّ الفقيه" وهمّته. حين يكون الاتجاه واحداً والظَهر إلى الحائط، يصبح الخيار محسوماً: الهروب إلى الأمام حتّى الانتحار. في الواقع، هذه هي حال ثورة الخميني في هذه المرحلة، بعد 36 عاماً على انطلاقها، وهذه هي حال "حزب الله" بعد 33 سنة من تأسيسه على أيدي مصدّري الثورة نفسها. أشياء كثيرة تغيّرت منذ 3 أسابيع إلى الآن، أوراق اختلطت أو احترقت أو تطايرت، تحت المعادلات الجديدة التي رسمها خطّ الطيران والسفن الحربيّة فوق اليمن وفي بحرها. حتّى بتنا نسمع كلاماً عربيّاً جريئاً من الشيعة العرب العراقيّين بلسان رئيس الحكومة حيدر العبادي داعياً إيران "إلى احترام سيادة العراق". على أمل أن نسمع ما يشبهه من الشيعة العرب اللبنانيّين.

كما بتنا نرى كيف يتردّد "الحرس الثوري" في دعم جيش بشّار الأسد خلال معاركه الخاسرة، إدلب نموذجاً، وفي معاركه الموعودة جنوباً نحو درعا والقنيطرة، وغرباً نحو جبال القلمون وسلسلة جبال لبنان الشرقيّة.

الواضح أنّ إيران تحوّلت بسرعة قياسيّة من موقع الهجوم إلى موقع الدفاع عمّا حقّقته في غفلة الفراغ الناتج عن شهور المفاوضات النوويّة. استفاقت على صدمة "عاصفة الحزم" في اليمن، وعلى تعثّرها المتجدّد في الرمادي والأنبار، وعلى سقوط هالة "داريوسها" الجديد قاسم سليماني على عتبة الاستنجاد بالطيران الأميركي في تكريت، وعلى خواء الاتفاق النووي ممّا أوهمت به نفسها وفروعها من انتصار. وليس صعباً أن نلاحظ مدى ارتباكها في تحديد وجهتها، فخيار المواجهة العسكريّة المباشرة في الميدان صعب جدّاً، وهائل الكلفة، وخطير النتائج. وخيار الانكفاء والتفريط بالأوراق غير مأمون العواقب.

لذلك، ليس أمامها سوى وسيلتين في المواجهة:

- دفع أدواتها إلى خوض حروب موت أو حياة في الدول العربيّة الأربع التي تقول إنّها تسيطر عليها، اليمن والعراق وسوريّا ولبنان، حروب مذهبيّة طاحنة تشبه الانتحار الجماعي، كما يفعل الحوثيّون مثلاً.

-ورفع الصراخ الإعلامي والسياسي والحقن المذهبي إلى أقصاهما، كما يفعل الآن "حزب الله".

لكنّ القيادة الإيرانيّة غير واثقة من قدرة هذه الأدوات على تحقيق مكاسب، أو على الأقل حماية ما تحقّق منها، برغم كلّ الدعم المالي واللوجستي بالسلاح والخبراء. وهي مجبرة على زجّ المزيد من كوادرها العسكريّة والأمنيّة وتشكيلات من "فيلق القدس" و"الباسدران" في ساحات القتال. وهذا ما يفسّر الأخبار عن سقوط قادة إيرانيّين في سوريّا والعراق واليمن. والواضح أنّ هذه الأخبار مرشّحة للتواتر أكثر مع المزيد من التورّط الإيراني المباشر.

الخوف في لبنان هو أن ينتقل تكليف "حزب الله" من الضغط الإعلامي إلى الميدان، مع ظهور إشارات وتلميحات أوّلية إلى استعادة لـ7 أيّار بشكل أوسع. فهل يُقْدِم في لبنان مَنْ يُحجم في سوريّا؟ لقد أقدموا في اليمن ورأينا النتيجة.

والرهان هنا على "عقلانيّة" أو "براغماتيّة" ما، ليس مضموناً. فمن يكون ظهره إلى الحائط تستهويه رعونة الهجوم والقفز الإنتحاري. وقد لا تنفع في تسكينه مهدّئات الحوار التي يحقنها الرئيس نبيه برّي في العروق الملتهبة.

فلا يمكن أن نطلب من المنتشي، حتّى الأمس القريب، بـ"الانتصارات الالهيّة"، أن يتقبّل حقائق الانكسارات الأرضيّة، وأن يكتفي بمعاينة تراجعاته وتعداد قتلاه. لأنّ ما يجري منذ أسابيع هو تصدير أو استيراد الجثامين في الاتجاهين: من إيران وإليها.

الثورة تعود جثّة من لوزان، ومن الحروب المذهبيّة حيث شاءت تصدير نفسها. وضبّاط إيرانيّون كبار تستعيدهم طهران جثثاً، ورموز قياديّة يتمّ تصديرها إلى أضرحة الخارج، مثلما حصل مع دفن المرشد الحوثي في الضاحية الجنوبيّة لبيروت.

فكأنّنا بالقيادة الإيرانيّة تريد التعويض عن تصدير الثورة بتصدير الأضرحة، في تجسيد خطير لفكرة توحيد الميادين وإسقاط الحدود والسيادات ونشر المراقد وجعلها مزارات حجّ، والتذرّع لاحقاً بالتدخّل من أجل حمايتها، تماماً كالذريعة الأولى لتوريط "حزب الله" في الحرب السوريّة، عبر ضريح السيّدة زينب والقرى الشيعيّة. والحقيقة أنّ لا حرب المواقع ولا حرب الضرائح تُنقذان إيران من مأزقها. وقد انتهى شعار تصدير الثورة إلى تصدير جثثها.

لبنان:حلفاء حزب الله يرفضون مساسه بالسعودية

بيروت - الحياة/18 نيسان/15

بدأ حلفاء حزب الله اللبناني في ما يشبه انقلاباً ضده، رافضين الخط الذي ينتهجه في معاداة التحالف العربي - الإسلامي المؤيد لعاصفة الحزم التي تقودها السعودية. إذ سُجلت أمس مواقف عدة لسياسيين معروفين بخطهم السياسي القريب من الحزب، اتسمت بالتمايز الواضح عن موقف القوى المحسوبة على إيران. ويتمسك رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، بالعلاقة الوطيدة مع المملكة العربية السعودية، إذ لا يوفر مناسبة إلا ويثني على مواقفها، ويؤكد أهميتها والحاجة الماسة للحوار على المستوى الإقليمي والعربي، حتى لا تذهب الأمور إلى تصعيد أكثر، خلافاً لمواقف حليفه حزب الله. ودعا بري خلال لقائه الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي نور الدين بوشكوج إلى التضامن العربي وتعزيز الأخوة العربية خصوصاً في هذه الظروف التي تجتازها الأمة العربية. أما رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي فأكد ضرورة الحفاظ على تاريخ العلاقات مع دول الخليج وفي مقدمها المملكة العربية السعودية وتطويرها لما فيه خير لبنان واللبنانيين جميعاً في لبنان والعالم العربي. وأضاف: هنا لا يسعني إلا أن أعبّر عن تقديري لوقوف دول الخليج عموماً والمملكة العربية السعودية خصوصاً مع لبنان الدولة والمؤسسات والأفراد من دون تمييز بين لبناني وآخر ومنطقة وأخرى، ورعايتها الدائمة لكل ما يتفق عليه اللبنانيون، كما أن المملكة لم تبخل يوماً ولم تتردد في دعم الاقتصاد اللبناني ومؤسساته الأمنية، مشدداً على أن لبنان في غنى عن الانخراط في أي تجاذبات.

وجدد رئيس حزب الاتحاد اللبناني عبدالرحيم مراد موقفه الذي كان أطلقه عبر الحياة بأن السعودية ترى أن أمن اليمن من أمنها وهي محقة في ذلك بعد لقائه أمس رئيس البرلمان، وقال: الهم الأساس للرئيس بري الوضع المأسوي في اليمن، ولم يترك وسيلة من الوسائل لمتابعة هذا الموضوع والسعي بكل ما لديه من علاقات لدفع الجميع باتجاه الحوار والحل السياسي وإعادة الاستقرار لليمن، إذ إنه يعرف مخاطر استمرار ما يجري في اليمن وانعكاساته على كل الواقع العربي.

 

التقية في الملف النووي لطهران والكيماوي لدمشق

محمد مشموشي/الحياة/18 نيسان/15

تشترك إيران علي خامنئي و سورية بشار الأسد (التسمية التي يطلقها أحدهما على بلده ولا يبدو أن الثاني يرفضها) في صفة واحدة: التقية السياسية... هذه التي يسمونها في طهران حياكة السجاد في التعامل مع العالم، فيما لا تجد دمشق اسماً لها سوى التذاكي. ولم يعد خافياً على أحد، لا سيما في خلال الأعوام الأخيرة، أن المناورة هي لعبة النظامين الأساسية، ليس في تعاملهما مع الخارج ومشكلاتهما معه فحسب، إنما في تعاطيهما مع الداخلين الإيراني والسوري والتلاعب بالرأي العام فيهما أيضاً.

وليس مبالغاً به القول أن ما فعلته دمشق بالنسبة إلى ترسانتها من الأسلحة الكيماوية قبل نحو عامين، بإعلانها التخلي عنها تنفيذاً لطلب الولايات المتحدة التي اعتبرت استخدامها ضد الشعب السوري خطاً أحمر، هو تماماً ما فعلته طهران أخيراً في ما يتعلق بملفها النووي بعد أن بلغ تأثير العقوبات عليــها حــداً لم تــعد تــحتمله من جهة، ووصل الأمر بالرئيس الأميركي باراك أوباما (حتى أوباما الذي يرفض الحرب؟!) من جهة أخرى إلى حد التهديد بأن الخيار العسكري ضد إيران النووية لن يــبــقى مقفلاً إلى الأبد.

وأوجه الشبه في هذا السياق أكثر من أن تعد وتحصى:

هناك أولاً، وفي الشكل قبل أي شيء آخر، ما برر به النظام السوري تخليه عن أسلحته الكيماوية. قال أنه كان يرى، ومنذ زمن، أن هذه الأسلحة باتت عبئاً ثقيلاً عليه، وأنه كان يريد التخلص منها حتى قبل مطالبته بذلك من الولايات المتحدة أو من غيرها من دول العالم. والشيء ذاته لجأت إليه إيران عندما قالت مع بداية التفاوض بينها وبين الدول الـ5 +1 بشأن هذا الملف، أنها لم تفكر يوماً بإنتاج سلاح نووي، وحتى أن دينها يحرم عليها تصنيع مثل هذا النوع من الأسلحة الفتاكة.

أما في المحتوى، فلم يمر وقت طويل حتى تبين أن إحدى المقولتين، السورية هنا، كانت جزءاً من مناورة لجأ إليها الأسد لإبعاد الشبح الأميركي عنه. إذ لم يجد، بعد شهور من إعلانه تسليم الوكالة الدولية للأسلحة الكيماوية كامل مخزونه من الأسلحة، ما يمنعه من الاعتراف بأنه لا يزال يحتفظ بثلاثة مصانع ومخازن عدة لهذه الأسلحة، وبأنه مستعد لتسليمها إلى الوكالة. حتى إذا سلمها، كما قالت الوكالة لاحقاً، ردّ ناطق باسمه قبل أيام فقط على تقرير لمنظمة هيومان رايتس ووتش اتهمه باستخدام أسلحة كيماوية ضد حلب، بأنه لو فعل ذلك لكان سكان هذه المدينة قد أبيدوا عن آخرهم.

هل يشكل كلام الناطق هذا اعترافاً متجدداً بأنه لا تزال لدى الأسد أسلحة كيماوية؟.

بالنسبة إلى المقولة الإيرانية عن ملفها النووي، لم يصل الأمر بعد إلى حد كشف الكذب، لكن ما ردده خامنئي وأعوانه منذ توقيع الاتفاق/الإطار في لوزان، وخلافاً لنص هذا الاتفاق، من أن أي اتفاق نهائي لن يكون ممكناً إلا بالتزامن مع الرفع الكامل والنهائي للعقوبات، يشير إلى أن تلاعباً مماثلاً بالكلام وحتى بالاتفاقات يجري الآن وسيجري في المستقبل. وفي كل حال، فتاريخ إيران مع فرق التفتيش التابعة للوكالة الدولية للطاقة النووية وعلى مدى سنوات يؤكد هذا التوجه.

مع هذا، فمقولتا إيران وسورية عن ملفيهما الكيماوي والنووي ليستا وحيدتين الآن ولم تكونا كذلك في السابق، لا في مواجهة المجتمع الدولي ولا خاصة في مواجهة العالم العربي.

كلتاهما رفعت سابقاً، كما ترفع الآن، لافتة بعنوان ما (فلسطين، على سبيل المثال)، لكنهما تتجهان بكل ثقلهما نحو هدف آخر، وحتى مناقض له، كما هي الحال مع شعارالمقاومة والممانعة أو في مواجهة ما يسميه الاستكبار العالمي ورأسه الشيطان الأكبر الأميركي الذي يستجديه حالياً لعقد اتفاق نووي معه.

وكلتاهما عملت وتعمل دائماً لخلق وقائع مسلحة على الأرض، مثل الفصائل الإرهابية في سورية والميليشيات المذهبية في لبنان والبحرين والسودان والعراق واليمن، ثم تنكر أبوتها وعلاقاتها معها وتلحقها بما تسميه تارة المؤامرة الكونية على سورية، وأخرى الاحتلال الأميركي للعراق، وفي الفترة الأخيرة العدوان السعودي على اليمن.

وكما في تعامل النظامين مع الخارج كذلك في تعاطيهما مع الداخل. إذ لا يشبه كلام الأسد على مصالحات في بعض المدن، أو على عودة الوعي لبعض من انشقوا عن قواه المسلحة، أو على الانتصارات التي يحققها النظام هنا وهناك، سوى كلام معلمه خامنئي على الإجماع الشعبي من حوله في الداخل، وعلى تمريغ أنف كل من الولايات المتحدة في الملف النووي والمملكة العربية السعودية في الحرب في اليمن.

هي التقية السياسية، بل هي الكذب بكل ما في الكلمة من معنى. لكن خطورتها هنا لا تكمن في ما يفعله النظامان في داخل بلديهما وفي الخارج فحسب، إنما أساساً لأن أحدهما يحمل أسلحة كيماوية وبيولوجية وقد استخدمها مرارا ضد شعبه، ولأن الثاني يملك أقله حتى الآن قدرة نووية قد تصبح في أية لحظة سلاحاً في يد من لا يؤمن على كلامه.

 

لماذا أيّد أوباما إمتلاك إيران قنبلة نووية؟

سليم نصار/الحياة/18 نيسان/15

بعد صدور البيان المتعلق باتفاق لوزان، سارع زبيغينو بريجنسكي، مستشار الأمن القومي في عهد جيمي كارتر، الى إرسال برقية تهنئة ودعم الى صديقه الرئيس باراك أوباما.

والثابت أن الرئيس الاميركي إستعان بعدة اختصاصيين، كان بينهم: بريجنسكي، والكاتب والمعلّق الهندي الأصل فريد زكريا. إضافة الى ثلاثة إيرانيين هم: وليّ نصر وروي تكيّة والسيدة أصفندياري.

والمؤكد أن سبب استعانة أوباما بخبرة بريجنسكي يرجع الى أهمية الدور الذي تولاه عقب انفجار ثورة الخميني في شباط (فبراير) 1979.

وفي الكتب التي أصدرها بعد إنتهاء مهمته في ادارة كارتر (1977-1981) يشير مستشار الأمن القومي الى تأييده لحكم الملالي في إيران بهدف تحريض الجاليات الاسلامية داخل منظومة الاتحاد السوفياتي.

ومع أن العلمانية كانت، ولم تزل، السمة الطاغية للنظام الاميركي إلا أن ظروف الحرب الباردة إقتضت محاصرة الاتحاد السوفياتي بأنظمة تمنع تمدده الخارجي. وقد شكلت في حينه باكستان وتركيا نواة الزنار الدفاعي الذي تألف منه الحلف الأطلسي.

ولكن زخم الثورة الاسلامية التي تحولت الى قوة سياسية مندفعة خارج حدود إيران، شجعت مصمم الاستراتيجية الاميركية في عهد كارتر على استبدال الحصار العسكري بحصار ديني. والسبب - كما شرحه بريجنسكي - يعود الى أهمية توجيه الثورة الخمينية باتجاه روسيا، على أمل تحريض ملايين المسلمين في الداخل على إعلان التمرد والعصيان ضد الدولة الملحدة الكافرة.

صحيح أن شبان الثورة إقتحموا سور السفارة الاميركية واحتجزوا الطاقم الديبلوماسي مدة طويلة... ولكن الصحيح أيضاً أن الرئيس الاميركي رونالد ريغان وافق على تزويد إيران أسلحة متطورة لقاء إطلاق سراح خمسة أميركيين محتجزين في بيروت. وقد عقد ذلك الاتفاق نائب ريغان جورج بوش الأب مع رئيس الوزراء أبو الحسن بني صدر في باريس، بحضور اري بن حيناشا من الموساد تولى مهمة نقل الأسلحة من إسرائيل الى إيران.

في مقالة مشتركة كتبها وزيران سابقان للخارجية الأميركية هنري كيسنجر وجورج شولتز، حرص الاثنان على إبراز المكاسب التي جنتها إيران من وراء الاتفاق مع الولايات المتحدة ومجموعة الخمسة زائد واحد.

وقد شدد الوزيران السابقان على سعي إيران المتواصل الى توسيع رقعة نفوذها الاقليمي بحيث أصبحت الشبكة التي نسجتها أقوى من سلطان الحكومات المحلية، كما في لبنان والعراق وسورية واليمن. كذلك حددا حيازة طهران على مواقع متقدمة حول الممرات المائية الاستراتيجية في الشرق الأوسط، الأمر الذي ساعدها على تطويق المملكة العربية السعودية وتهديد دول مجلس التعاون الخليجي.

ثم تساءل كيسنجر وشولتز عن غاية الرئيس باراك أوباما من الاتفاق، خصوصاً أنه قايض تعاوناً نووياً موقتاً مدته عشر سنوات... بالتغاضي عن هيمنة ايران. وفي هذه الحال، يرى المشككون بجدوى الاتفاق أن واشنطن إستخدمت هذه الصفقة كجسر لفك إرتباطها بنزاعات المنطقة، والتهيؤ لسحب كل قواتها العسكرية من المواقع الملتهبة. وقد ظهر هذا التوجه في عدة أماكن بدءاً من العراق وأفغانستان.

قبل مغادرته البيت الأبيض بسنتين تقريباً، حرص الرئيس أوباما على ترك بصماته على السياسة الدولية. ذلك أنه خلال أسبوع واحد أعاد علاقات بلاده مع عدوَيْن تاريخيين هما إيران وكوبا. وبحسب رأيه، فان الدولتين لا تشكلان خطراً أمنياً على الولايات المتحدة التي تبلغ موازنتها العسكرية 600 بليون دولار. في حين لا تزيد الموازنة العسكرية الايرانية على 30 بليون دولار.

ولكن هذا المنطق لم يجد الصدى المستحبّ لدى دول الخليج العربي التي تتطلع الى الولايات المتحدة في عهد أوباما كقوة معطلة سبق لها أن تراجعت عن ضرب سورية، وسمحت لإيران بالتوسع السياسي من طريق وكلائها في لبنان والعراق وسورية واليمن.

ويستغرب أهل الخليج كيف تناسى أوباما الضربات الموجعة التي سددتها إيران للمصالح الأميركية في لبنان والعراق. والكل يذكر الأحداث التي قادت الى إضعاف النفوذ الغربي في لبنان بعد تفجير مقر المارينز وخطف عدة مراسلين ونسف السفارة الاميركية في بيروت.

المقربون من أوباما يزعمون أنه يميل الى منح إيران الفرصة لحيازة سلاح نووي. وهو في هذا الخيار لا يراهن على صداقة نظام وُلِد من عداء الغرب، وخصوصاً من عداء الولايات المتحدة. ولكنه مقتنع - بعد محاولات ديبلوماسية متكررة - أن فشل المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية يعود، في أسبابه الحقيقية، الى إمتلاك اسرائيل أكثر من مئتي رأس نووي، في حين لا يملك الفلسطينيون سوى سلاح الحجارة وصواريخ التنك. وهو يعزو عدم تحقيق أي تقدم في المفاوضات، التي إستمرت أكثر من ثلاثين سنة، الى إنتفاء توازن الرعب، والى إستغلال حكّام اسرائيل لهذه الثغرة القاتلة.

وعليه يرى أوباما أن قضية فلسطين - أي القضية المركزية للعرب والمسلمين - ستظل تراوح مكانها ما لم يصبح تهديد إيران بالسلاح النووي جدياً. وأعطى مثالاً على مشكلة كشمير، وكيف ساهمت حيازة باكستان للقنبلة النووية في إستقرار الحدود مع جارتها الهند، المالكة لهذا السلاح الفتاك أيضاً. وبحسب تصوره، فإن قنبلة هيروشيما لن تتكرر بعد مضي سبعين سنة على إستعمالها. وهو يرى أن السلاح النووي لا يزعزع النظام السياسي العالمي، بقدر ما يساعد على استقراره. خصوصاً أن إيران تعرف جيداً أن الخيار الشمشوني - أي قدرة اسرائيل على توجيه الضربة الثانية - سيعيدها الى العصر الحجري.

يقول مارتن انديك من معهد بروكنغز، والمبعوث السابق لأوباما الى الشرق الأوسط، إن واشنطن لم تحدد بعد صورة النظام الاقليمي الذي سترسمه مع إيران أو من دونها. والمفاوضات في لوزان لم تقتصر على احتمال حيازة طهران سلاحاً نووياً بعد عشر سنوات... بل تناولت أيضاً مستقبل الشرق الأوسط برمته. لهذا قام وزير الخارجية جون كيري بزيارة الرياض حيث التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وتحدث معه عن قضايا المنطقة، وعن ضرورة تعاون إيران مع دول الخليج بطريقة إيجابية تنهي النزاعات الطائفية في اليمن والعراق، وتعزز فرص الاتفاق على إنتخاب رئيس للبنان.

زعماء الحزب الديموقراطي يضيفون الى هذه الأسباب سبباً يتعلق بسياسة الرئيس أوباما.

وهم يراهنون على موعد إنتهاء الولاية الثانية في تشرين الثاني (نوفمبر) سنة 2016. بينما هو يتوقع أن تنجح سياسته الخارجية في إحتواء ايران... وإنهاء الحرب الأهلية في سورية... وإلغاء النظام الذي دشنه داعش في العراق وسورية.

وباختصار شديد، يريد أوباما مغادرة البيت الأبيض وهو معفى من كل المسؤوليات التاريخية التي تحمّلها الرؤساء السابقون.

زعماء إيران ينتظرون آخر شهر حزيران (يونيو) ليتأكدوا ما إذا كان الرئيس الاميركي سيعلن رفع العقوبات، ويوقع الاتفاق النهائي معهم. وهذا ما إشترطه مرشد الجمهورية الاسلامية علي خامنئي في حديثه الأخير. بل هذا ما ينتظره الشعب من قائده الأعلى الذي يعاني من سرطان البروستات من الدرجة الرابعة. ويتردد في هذا السياق، انه عازم على المشاركة في إختيار خلفه، إذا ما أبرمت الولايات المتحدة إتفاقها النهائي مع طهران.

وتؤشر الصحافة الإيرانية الى خمسة مرشحين، هم: هاشمي شهرودي، وهاشمي رفسنجاني، وصادق لاريجاني، ومحمد تقي مصباحي يازدي، ومجتبى خامنئي.

ويشغل المرشح شهرودي رئاسة مجلس الخبراء بصورة موقتة. وهو من مواليد العراق. وقد أتم علومه الدينية في المدينة الشيعية المقدسة النجف. ثم دخل عالم التجارة، وجمع ثروة كبيرة قربته من الحرس الثوري.

وعلى مستوى أصحاب الثروات، يمكن أن يتنافس شهرودي على منصب المرشد الأعلى مع هاشمي رفسنجاني الذي شغل في السابق منصب رئيس إيران ورئيس مجلس الخبراء. وهو حالياً يترأس لجنة النظر في مصالح الدولة. وهي هيئة تتمتع بتأثير كبير على الاجراءات الدستورية والسياسية. وتدّعي مصادر اقتصادية عالمية أن ثروته تقدَّر بأكثر من بليون دولار، جمعها من محاصيل الفستق ووكالة السيارات اليابانية. وتصنفه العواصم الغربية كمعارض لخامنئي، الأمر الذي تسبب في إقصائه عن إنتخابات الرئاسة السابقة بسبب سنه (81 سنة).

أما المرشح صادق لاريجاني فيقف في صف الطامحين الى الرئاسة. ورغم صغر سنه، إلا أن علي خامنئي يفضله على سواه، لأن شقيقه علي كان رئيساً للبرلمان وقائداً للحرس الثوري.

ويأتي في الدرجة الرابعة الفقيه محمد تقي مصباحي يازدي. وقد إشتهر بمعارضة الاصلاحيين والمحافظين معاً.

ومن أبرز الأسماء مجتبى، النجل الأصغر للمرشد الأعلى علي خامنئي (45 سنة). وهو يسيطر على قوات الباسيج في الحرس الثوري، الأمر الذي شجعه على القيام بحملة لصالح محمود أحمدي نجاد. ورغم ضعف مؤهلاته الدينية، إلا أن الرئيس السابق نجاد ردّ على مبادرته بتأييد مطلق لخلافة والده. علماً أن الوالد جرى تعيينه عقب وفاة الخميني من قبل مجلس الخبراء. أي المجلس الذي يتألف من 86 عضواً، وهو الذي سيختار القائد الأعلى للجمهورية الاسلامية!

 

أوباما يستقبل قادة دول الخليج في 13 ايار و14 منه

الجمعة 17 نيسان 2015/وطنية - يستقبل الرئيس الاميركي باراك اوباما قادة دول مجلس التعاون الخليجي الستة في منتصف ايار للبحث في الملف النووي الايراني اضافة الى النزاعات في اليمن والعراق وسوريا. واوضح مجلس الامن القومي ان "هذه الاجتماعات التي ستعقد يومي 13 ايار في البيت الابيض وفي و14 منه في كمب ديفيد ستكون فرصة للبحث في سبل "تعزيز التعاون على الصعيد الامني". وكان اوباما اعلن هذا اللقاء في بداية نيسان "انطلاقا من حرصه على طمأنة دول الخليج بعد التوصل الى اتفاق اطار مع ايران حول برنامجها النووي". ولم يدل البيت الابيض بأي تفاصيل اضافية عن مجريات هذه الاجتماعات التي تستمر يومين مع قادة السعودية والبحرين والامارات العربية المتحدة والكويت وقطر وسلطنة عمان.

نصرالله:السعودية تفتش عن نجاح قبل الذهاب الى الحوار مع ايران ونصيحتي الى بعض اللبنانيين ان لا يخطئوا الحسابات

الجمعة 17 نيسان 2015

وطنية -القى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كلمة في المهرجان الذي نظمه الحزب تضامنا مع اليمن: "أرحب بكم وأشكركم على هذا الحضور اليوم. اسمحوا لي أن أتكلم كالعادة على سجيتي، من العقل والقلب والموقف والعاطفة (حتى ما حدا بعدين يقول السيد ما به) في هذا الموقف، هذا ليس موقف القلوب الصماء، القلوب القاسية، واسمحوا لي أيضا أن أتكلم بسرعة، لأستفيد من الوقت أكثر، ونستوعب المطالب التي أود أن أتحدث عنها. نحن في هذا اللقاء أولا هدفنا أن نعلن رفضنا وشجبنا وتنديدنا واستنكارنا وإدانتنا للعدوان السعودي الأميركي على اليمن وأهله وأن نعلن تأييدنا وتضامننا وتعاطفنا مع هذا الشعب النبيل والشريف والمظلوم. هذا هدف اللقاء.

نحن نرى في تشخيصنا كمسيرة، كجماعة، كفئة، أن من واجبنا الإنساني والأخلاقي والجهادي والديني أن نتخذ هذا الموقف. هذا تشخيصنا لأنفسنا وكل أبناء هذه الامة عليهم أن يراجعوا تكليفهم ومسؤوليتهم ويتخذوا الموقف الذي يرونه مناسبا.

أما نحن فلن يمنعنا شيء، لا تهويل ولا تهديد ولا تبعات، من أن نواصل إعلاننا لهذا الموقف، موقف التنديد بالعدوان السعودي الأميركي على اليمن وموقف التأييد لهذا الشعب المظلوم والمقاوم والصامد والمنتصر إن شاء الله.

هذا الموقف، منذ اليوم الأول، أعلناه لله وليوم القيامة والآخرة ويوم الحساب، لا للتاريخ ولا للجغرافيا، فليكتب التاريخ ما يشاء، نحن قوم مسؤولون أمام الله وسنحاسب على الموقف، والمسؤولية في هذه المرحلة التاريخية الخطيرة الكبرى التي لا تطال اليمن وحده بل المنطقة والأمة جمعاء.

ثانيا: قبل الدخول إلى العناوين المتعلقة بهذا العدوان، ونحن في شهر نيسان يجب أن نقف بإجلال وإكبار أمام تضحيات وصمود شعبنا في لبنان، وخصوصا في جنوب لبنان، في جبل عامل، في مثل هذه الأيام سنة 1996، حين شن العدو الصهيوني، وكالعادة بمباركة أميركية وغربية وعربية، عدوانه على لبنان في ما سماه بعناقيد الغضب، ووقف شعبنا ومقاومتنا وجيشنا وسقط الشهداء. نقف بإجلال أمام كل الشهداء الذين سقطوا في تلك المواجهة البطولية، وخصوصا أمام شهداء مجزرة قانا التي ما زالت شاهدة أبدية على وحشية وهمجية العدو الصهيوني وحماته وداعميه، ونقف بإجلال وإكبار أمام بطولات مجاهدي المقاومة من حزب الله إلى حركة امل إلى جبهة المقاومة الوطنية وإلى جيشنا الوطني اللبناني، تلك الوقفة البطولية وما أدت إليه من نتائج أسست ومهدت لانتصار لبنان عام ألفين الذي نقل العرب، ولأول مرة، من زمن الهزائم إلى زمن الانتصارات.

في ما يتعلق بالعدوان القائم سأتحدث في عناوين، مثل العادة أنا أعد الفهرس، في أماكن سأتكلم هادئا وفي أماكن سيتصاعد الحديث معي، هذا طبيعي، لكل مقام مقال وحال.

العنوان الأول: في أهداف الحرب وشعاراتها الجديدة.

العنوان الثاني: في نتائج العدوان حتى الآن.

العنوان الثالث: في الأفق، كما يقولون في لبنان، إلى أين؟

العنوان الرابع: لماذا هذا الموقف العلني والمكشوف من حزب الله تجاه السعودية، هذا سؤال مشروع يجب أن نجيب عليه اليوم.

وإذا بقي وقت، عندي نصيحة صغيرة على المستوى اللبناني.

العنوان الأول: في أهداف الحرب وشعاراتها الجديدة.

في أول خطاب، بعد يومين من بدء العدوان، تحدثت عن الحجج الواهية التي ساقها النظام السعودي لتبرير عدوانه وحربه على اليمن: حكي عن إعادة الشرعية والرئيس المستقيل المنتهية ولايته، حكي عن التهديد اليمني المفترض على السعودية، يعني هو يقوم بحرب استباقية، وحكي عن مواجهة الاحتلال الايراني أو الهيمنة الايرانية. في الخطاب الاول شرحنا هذا الموضوع فلا نعيد، نكمل من هنا لكن قلت إن الهدف الحقيقي بعد أن شرحت وناقشت وحاججت بالمنطق وبالدليل هذه الحجج الواهية، قلت بحق إن الهدف الحقيقي لهذه الحرب هو إعادة الهيمنة والوصاية السعودية الأميركية على اليمن، بعد أن قام شعب اليمن باستعادة القرار والسيادة ورفض أي شكل من أشكال الهيمنة الخارجية. هذا هدف العدوان، حسنا. بعدها، خلال هذه الأسابيع طرحت في كلمات المسؤولين السعوديين وبعض الحلفاء والناطق الرسمي باسم عاصفة الحزم وبعض العلماء والكتاب والسياسيين المؤيدين لهذا العدوان، مجموعة عناوين وأهداف وشعارات أتعرض لها باختصار شديد أيضا.

ـ قالوا: هذه حرب العرب، هذه حرب العروبة.

الآن مشكلتهم معنا، أنا وإياكم نحن عرب، قد يتهموننا أننا تابعون لمن؟ كل شيء مفتوح، ولكن نحن عرب، فلنحك أننا عرب. الآن قالوا إن هدف هذه الحرب هو الدفاع عن عروبة اليمن، حسنا، هل فوضت الشعوب العربية النظام السعودي أن يشن حربا باسمها، باسم العرب، على اليمن.

حرب عربية على من؟ حرب العرب على من؟ على شعب عربي؟ على العرب الأقحاح؟

انظروا إلى سحنتهم، إلى لهجتهم، إلى لغتهم، إلى شعرهم، إلى أدبهم، إلى بلاغتهم، إلى فصاحتهم، وانظروا إلى شهامتهم وشجاعتهم وحماستهم وأبوتهم وإبائهم للضيم ونخوتهم وغيرتهم وكرمهم ووجودهم. إن لم يكن الشعب اليمني من العرب فمن العرب؟

قبل الإسلام كانوا هم حضارة العرب، عندما كانت شبه الجزيرة العربية وأهلها لا يتقنون القراءة والكتابة، ويتقاتلون على ساقية ماء وعروس مخطوفة، كان في اليمن حضارة وكانت اليمن مدنية. عندما كان في شبه الجزيرة العربية أعلى مستوى سياسي لزعيم عربي الشيخ هو شيخ العشيرة كان في اليمن ملوك للعرب.

بعد الإسلام، فضل اليمنيين في الإسلام في الجهاد معروف ومدون في التاريخ، تشهد له كل بلاد المسلمين. أندونيسيا، أكبر دولة إسلامية في الوقت الحاضر، من الذي ادخل الاسلام الى اندونيسيا؟ علماء اليمن وتجار اليمن ودعاة اليمن.

القبائل اليمنية معروفة الأنساب، ضاربة في التاريخ، حاضرة في الكتب وفي علم الرجال وفي علم الأنساب وفي علم القبائل.. اليمنيون لا يحتاجون إلى شهادة على عروبتهم ولا يحتاجون إلى شهادة على إسلامهم، بل أقول: من يعتدي على الشعب اليمني اليوم هو الذي يجب أن يبحث عن شهادة على إسلامه وعلى عروبته، هذا عنوان اول.

"ما عليه شيء" فليخرجوا ويقولوا ما بال السيد؟ "ما اشبني شيء" هذا الكلام بحاجة إلى هذه اللهجة، هذه المظلومية بحاجة إلى هذه اللهجة، عيب. يوجد أناس "مش معروف قرعة رأس ابوهم من أين"، يريدون أن يناقشوا اليمنيين أنهم عرب أو غير عرب ويدافعوا عن عروبتهم.

ثانيا: في الاهداف التي طرحت والتي تكلم عنها، محاولة إعطاء الحرب والمعركة بعدا طائفيا، أسهل شيء، خصوصا لدى بعض المسؤولين، بعض العلماء في السعودية بعض كبار العلماء خطبوا وكتبوا على مواقعهم: هذه حرب سنية ـ شيعية.

لكن على كل، لا نضيع الوقت بهذا الموضوع لانه لم يصلح، اليوم لا يوجد في العالم العربي ولا في العالم الاسلامي ولا أحد يقبل ـ إلا من يمشي بالـ"فلوس" ـ لا يقبل أحد أن هذه حرب سنية ـ شيعية، هذا عدوان سعودي على اليمن لأهداف سياسية.

ثالثا: أكثر عنوان مضحك ومفجع في آن طرح خلال الأسابيع الماضية وتمت الدعوة في بعض البلدان العربية والاسلامية للجهاد تحته ومن أجله، هو عنوان الدفاع عن الحرمين الشرفين، الدفاع عن الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، يعني الكعبة والمسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة.

من الذي يهدد الحرمين الشريفين؟ الشعب اليمني؟ أنصار الله؟ أي مكون في الشعب اليمني؟ الجيش اليمني؟

اليمنيون معروفون، يعشقون رسول الله ويتشوقون حج البيت والعمرة إلى البيت، ويشتاقون لزيارة النبي.

أنا أقول لكم، لأن اليوم هو يوم الصراحة والكلام لله عز وجل ـ نعم يوجد تهديد للحرمين الشريفين ولكن من أين؟

أولا من داعش التي سمعنا قبل أشهر، بعدما أعلنت دولة الخلافة في الموصل، أنها سوف تأتي إلى الجزيرة العربية وتهدم الكعبة، لأن الكعبة، في ادعاء داعش وفي فكرها، هي مجموعة أحجار صماء سوداء يطاف بها وتعبد من دون الله، وتتنافى مع التوحيد الخالص، وكلنا يعرف هذا الفكر الداعشي من أين منشأه.

نعم، الحرم النبوي الشريف في خطر، صحيح ولكن من أين؟ أنا أقول لكم من أين، تهديده من داخل السعودية، من داخل الفكر الوهابي والثقافة الوهابية.

سوف يقولون: يا سيد أنت تتجنى.

هذا التاريخ، كل كتب التاريخ، وهذه الكتب موجودة في سوريا ومصر واليمن والسعودية وعلى الانترنت، وتستطيعون أن تراجعوا.

بعد أن سيطر عبد العزيز آل سعود ـ يعني الملك المؤسس ـ على بلاد الحجاز، وفي سنة 1926 في شهر نيسان، مثل هذه الأيام سبحان الله، قام اتباعه الوهابيون، انطلاقا من ثقافتهم ومن فكرهم، بتهديم كل الآثار الدينية والتاريخية لرسول الله باستثناء القبر، وسنتكلم عليه بعد قليل.. المنازل، آثار الصحابة، الأضرحة، القبور، الآثار التاريخية، القلاع، لم يتركوا شيئا، ربما تركوا شيئا استثنائيا، لا أعرف، ولكن عموما دمروا كل شيء. القاضي الذي ذهب إلى المدينة المنورة كان لديه قرار مفوض ومتخذ، قرار ومحسوم بهدم قبر رسول الله محمد، وهذا التاريخ مثبت ولست أنا من اخترعه، هذا قبل أن أخلق، فبدأ بالآثار الدينية والتاريخية في المدينة قبل أن يصل إلى قبر النبي ، ترك قبر النبي للأخير، بدأ في البقيع، صحابة أهل البيت، زوجات النبي ، كلهم جرفهم، لم يترك شيئا، جعلهم ترابا ووضع على كل قبر ترابا ووضع حجرا من فوق وحجرا من تحت.

وكان سينطلق إلى هدم قبر النبي، ولكن خرجت الصرخة في العالم الإسلامي، قامت القيامة في مصر، وفي الهند، وقتها كانت باكستان ما تزال جزءا من الهند، لم تكن منفصلة، وتركيا، إيران، العراق، بلاد الشام، والدول الإفريقية، كل العالم الاسلامي، بات هناك ضجيج هائل، لكن أيضا من باب الصدفة أن أكثر بلدين كان لهما تأثير على منع الملك عبد العزيز آل سعود من أن يسمح بأن يمضي الوهابيون بهذه الخطوة كانتا مصر والهند، يعني باكستان الحالية، ضعوا هذا في البال، سأرجع لها بعد قليل.

الموقف التاريخي لجامع الأزهر الشريف في القاهرة ولإمامه الاكبر، الموقف التاريخي لعلماء المسلمين سنة وشيعة وعلى اختلاف المذاهب هي التي منعت هدم قبر النبي الذي كان يريد آل سعود والوهابيون معهم هدمه سنة 1926 في شهر نيسان. الذي يقول إنني أفتري وإنني أكذب فليأت بالنقاش التاريخي كله.

طبعا هذا منسجم مع ثقافتهم ومع فكرهم، واضطر الملك ان يتنازل وطبعا حمل مسؤوليات من قبل الوهابيين، يعني دفعوه الثمن ايضا على هذا الصعيد واضطر ان ينظم مؤتمرا للعالم الاسلامي، ويأتي العلماء ويخطبوا وبقي لنا قبر النبي ولكن كما ترونه ممنوع ان يقترب احد منه، تلوح له من بعيد، هذا نبي الرحمة ومنقذ هذه الامة.

هذه الامة اليوم وطوال التاريخ امة العرب، امة العرب قبل الاسلام التي كانت وكانت وكانت، واذا كان لها من امجاد ومن عظمة ومن عزة ومن حضور ومن غنى ومن شرف ومن كرامة في هذا العالم فبفضل هذا الرجل خاتم النبيين محمد، هكذا تعاطوا معه.

المسجد النبوي الشريف مهدد، لا نعرف في أي ساعة يذهب مجموعة شباب ممن يتعلم في مدارس الوهابية في السعودية، ويأخذ قرار التوحيد الخالص ومحاربة الشرك ويزنرون أنفسهم ويفجرون قبر النبي ، لكن التهديد ليس من اليمن، هذا كذب وتضليل.

حسنا، الهدف الذي تلاه الذي حكي عنه، قال المسؤولون السعوديون ومن معهم إن هدف العدوان هو الدفاع عن الشعب اليمني. نعم، هكذا يكون الدفاع عن الشعب اليمني: حصار بحري وجوي وبري، ليس على الحوثيين، ليس على المقاتلين، بل على 24 مليون نسمة. ممنوع الأكل والشرب والمواد الغذائية والمواد الطبية. المنظمات الدولية تقول إنه يوجد جرحى، أعداد كبيرة من الجرحى يموتون بسبب فقدان اللوازم الطبية الضرورية.

حصار على كل الشعب اليمني، تجويع هذا الشعب، منع وصول المواد الطبية اللازمة لمعالجة الجرحى، والأسوأ والأخطر هو ارتكاب المجازر بحق المدنيين والنساء والأطفال، ومثل اسرائيل في لبنان وفلسطين وغزة، لماذا المقاتلون يضعون السلاح بين المدنيين؟ لماذا نقلوا الدبابات بين المدنيين؟ نفس المنطق، ارتكاب المجازر بحق المدنيين والنساء والأطفال، هذا ادعاء؟ فلتشاهدوا التلفزيونات، نعم، فضائيات عاصفة الحزم لم تعرض هذه المشاهد، كل تلفزيون خائف على "مصرياته" لم يعرض هذه المشاهد، كل تلفزيون خائف على رأسه من انهم ينزلونه عن "عرب سات" لم يعرض هذه المشاهد، ولكن هناك كثير من التلفزيونات في العالم تعرض هذه المشاهد، شهداء بالمئات، تهديد كل شيء، منازل المدنيين، الأسواق الشعبية، المجمعات السكنية، المدارس، المستشفيات، محطات الكهرباء والغاز، شبكات الاتصال، مخازن المواد الغذائية، مخزن، وصاحبه ليس لديه دخل، وبالعكس هناك بعض أصحاب هذه المخازن من الوهابيين، لم يسألوا، فيه تموين، يجب أن يقصف، هذا أيضا كان هدفا كاذبا ومفضوحا ومنافقا، هل يكون الدفاع والحفاظ على الشعب اليمني بقتل الشعب اليمني، ما هذا الهدف؟!

الهدف الذي يليه، الدفاع عن الدولة اليمنية من أن يسيطر عليها "أنصار الله"، حسنا، كيف تدافعون عن الدولة اليمنية؟ قصف الثكنات والمعسكرات التابعة للجيش اليمني؟ تدمير أسلحة ودبابات وطائرات الجيش اليمني؟ قصف إدارات الدولة ومطاراتها وموانئها، هكذا تحافظون على الدولة اليمنية؟ تدمرونها! هذا حفاظ على الدولة؟!

وأخيرا، بعد كل هذا القتل وهذا الدمار هل يصدق أحد، هل هناك عاقل في الدنيا يصدق أن هدف هذه الحرب هو إعادة عبد ربه منصور إلى الرئاسة؟! من أجل إعادة عبد ربه منصور إلى الرئاسة؟ هذه هي الحرب؟ هذا هو هدفها؟! في أسبوعها الرابع، بعد أن جرى كل الذي جرى، هذ أمر لا يصدق.

على كل، أختم هذا العنوان بالقول: خصوصا للبنانيين، يمكنكم أن تستحضروا حرب تموز وتروا الشبه بكل شيء: حصار بحري، حصار جوي، قصف على كل صعيد قتل ومجازر، شروط عالية، إخضاع، سحق، قتل، تكسير عظام، حملة إعلامية شرسة، ونحن كنا المغامرين ولكن المنتصرين، يمكنكم أن تقيسوا كل شيء على الذي يجري اليوم في اليمن، لتكتشفوا أن الحرب واحدة والعقل واحد والإدارة واحدة والأهداف واحدة، والنتيجة ستكون أيضا واحدة.

العنوان الثاني: هو نتائج العدوان وما حققه حتى الآن من أهداف معلنة أو مفترضة.

من المفترض اليوم نحن في اليوم 22، لنر النتائج، بعد 22 يوما من القصف الجوي والمدفعي والصاروخي والبحري والغارات الكثيفة والشديدة، وتقديم كل أشكال الدعم الاستخباري واللوجستي من قبل الأميركيين وأيضا كل أشكال الدعم التي تقدمها السعودية لداعش والقاعدة الذين يقاتلون ومن معهم وحلفاؤهم في الداخل، أنا أريد أن أتكلم عن الفشل وعن نتائج أخرى، الفشل في إعادة عبد ربه منصور هادي وحكومته إلى اليمن، هو ما زال في الرياض، وهم حددوا بالحد الادنى إلى عدن أو صنعاء، فلم يعد لا إلى عدن ولا إلى صنعاء.

(قد يعود) إلى المكلا، نحن صرنا نعرف بالمحافظات وبالمدن اليمنية، في المكلا، اذا كان يحب أن يعود إلى القاعدة فهو يقاتل معهم، يعني يوجد مجال هناك إذا كانوا يريدون أن يرجعوه، ولكن إلى عدن لا يظهر أنه هناك مكان، وعلى صنعاء لا يوجد مجال.

بل أقول أكثر من ذلك، انظروا الفشل إلى أي حد، بسبب هذا العدوان، قبل العدوان إذا كان هناك من أمل في مكان ما، بحوار، بتسوية، أن يعود عبد ربه منصور رئيسا، هذا الأمل انتهى بعد العدوان، ولا يمكن لأي تسوية سياسية، هكذا يقول الشعب اليمني ولست أنا، لا يمكن لأي تسوية سياسية أن تعيد عبد ربه منصور رئيسا، وأعتقد أن جماعة السعودية فهموا هذه الحقيقة، وبدأوا ينزلون شيئا فشيئا، ولعل هذا السبب هو في تسمية البحاح نائبا للرئيس اليمني، أن هذا مقبول ويطلع في أول يوم ليتكلم بالتسوية وأنه يناشد، اضحكوا معي، يناشد الجيش السعودي بعدم الدخول البري إلى اليمن.

حسنا، الأول هو الفشل في إعادة الرئيس الذي شنيتم الحرب من أجل أن تعيدوه.

ثانيا: قالو وأعلنوا أن هدفهم هو منع وصول الجيش اليمني واللجان الشعبية إلى عدن بالخصوص، لما تمثله عدن من رمزية، لأنهم يريدون أن يعيدوا الرئيس إلى هناك. حسنا، هذا الهدف فشل، لا تهتموا لفضائيات عاصفة الحزم، عدن عند الجيش اليمني وعند اللجان الشعبية، يوجد قتال في بعض الأحياء، لكن هذا أمر حسم.

ثالثا: قالوا إن هدف العدوان والغارات ـ وهنا أصبحنا نتكلم بالأهداف التفصيلية التي كان الناطق الرسمي كل يوم يستعرضها ـ منع وصول الجيش اليمني واللجان الشعبية إلى بقية المحافظات، وهذا فشل أيضا، أغلب المحافظات أصبحت في أيديهم. حسنا، يوجد جزء من محافظة ويوجد حضرموت، ولكن بالأعم الأغلب المحافظات أصبحت بيد الجيش اليمني واللجان الشعبية، والتقدم متواصل والقاعدة وحلفاؤها إلى مزيد من التراجع والانهزام.

رابعا: من أهداف العدوان التفصيلية كسر ارادة الشعب اليمني، من أول يوم جاؤوا "لما كانت أكتافهم عالية وجالسة" وضعوا شروطا: الشرط الأول الانسحاب من كذا، الشرط الثاني تسليم كذا، الشرط الثالث كذا كذا، المطلوب إخضاع الشعب اليمني ليقبل بهذه الشروط، ليركع، ليستسلم، أليس هذا من الأهداف التفصيلية للعدوان؟ لأي عدوان هذا هدف. ما هي النتيجة؟!

النتيجة هي صمود يمني كبير جدا جيشا وشعبا وإرادة سياسية، النتيجة حماسة وعناد وثبات وصبر وطاقة على التحمل مفاجئة ومذهلة، إقبال هائل على التعبئة العامة والالتحاق بالجبهات، اجتماعات قبائلية ومظاهرات شعبية ضخمة رغم القصف الجوي على العاصمة وعلى المدن، الاستعداد للحرب الطويلة، لا تبدو حتى هذه اللحظة لا في وجوه رجال اليمن ولا نساء اليمن، ولا أطفال اليمن ولا جيش اليمن ولا لجانه الشعبية ولا مقاوميه أي علامة من علامات الانكسار بعد 22 يوما، كل القادة العسكريين والسياسيين يفهمون ماذا تعني هذه العبارة.

ومعنويا، لا يوجد أي علامة إنكسار، لا على المستوى المعنوي ولا السياسي ولا الشعبي ولا الميداني. مزاج الشعب اليمني الذي نراه على الشاشات، نحن نعرف، نحن خضنا حرب تموز وكنا نعرف مزاج شعبنا، بالتصريحات وبالمقابلات وبالشعارات وبالهتافات، يوجد مزاج حاد وقوي، يعبر عنه اليمنيون في رفضهم للاستسلام، بل أن مطالباتهم عالية جدا لقياداتهم، ومعروف ما هي مطالباتهم.

خامسا: الفشل في تحويل المواجهة إلى مواجهة داخلية بين زيدي وشافعي، أو في المعنى الأوسع بين سني وشيعي، وبالمعنى الجهوي والمناطقي، بين جنوبي وشمالي وشمالي وجنوبي، وأصبحت النتيجة وقفة وطنية يمنية حقيقية في مواجهة العدوان، كل المعلومات تقول إن بعض الساكتين، الصامتين في الداخل اليمني بدأوا ينطقون، إن بعض القواعد الشعبية التابعة لقوى سياسية مؤيدة للعدوان بدأت تتنصل من مواقف أحزابها وقياداتها. هذا أيضا فشل.

سادسا: من الأهداف المفترضة، الذي هو هدف مهم جدا، أنا تكلمت عنه في اليوم الأول، لكن أريد أن أحكيه من زاوية أخرى، قالوا إن في اليمن تهديدا محتملا فأنا أريد أن أعمل حربا إستباقية. حسنا، ماذا فعلت بهذا التهديد المحتمل.

أولا، إذا لم يكن موجودا جعلته موجودا، هذه أول نتيجة.

وإذا كان محتملا جعلته قطعيا.

لنفترض أن هناك جماعة ما أو مجموعة ما في اليمن كانت حقا تفكر أن تهدد المملكة العربية السعودية، لنفترض هذا، ليس فقط احتمال يا أخي، كان عندك معلومات قطعية، أنت ماذا فعلت بالعدوان على الشعب اليمني؟ حولت التهديد من محتمل إلى قطعي على مستوى كل الشعب اليمني.

اليوم الذي أنت تتهمه أنه كان يشكل تهديدا ما زال صابرا، هذه قيادة أنصار الله، هذا القائد الكبير والعظيم رغم شبابه والحكيم والشجاع السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي نصره الله وحفظه وحرسه، حسنا، إذا هذا الرجل وهذا القائد وهذه القيادة كانت تشكل حقا تهديدا للسعودية، الآن هي فرصتها تقصف السعودية وتضرب صواريخ على السعودية وتهجم على السعودية وتدخل إلى نجران وإلى جيزان وإلى عسير، الآن فرصتها. الشعب اليمني يطالب، القبائل اليمنية تطالب، اليوم الثاني والعشرين والكل يقول له أين الرد؟ "ليش بعدك مطول بالك"؟ هذا يسمونه الصبر الإستراتيجي بالمصطلحات الجديدة، الصبر الإستراتيجي. أنتم ماذا فعلتم؟ أنتم حولتم التهديد اللاموجود إلى تهديد، ليس فقط محتملا، إلى تهديد أكيد وقطعي.

مثلا أنا قبل عدة أيام قرأت أن السعودية تقول: لا،لا، نكمل، اليمني شعب قبائلي، مجتمع قبائلي يحترم القوي، نحن نلعب دور القوي، نحن نفرض ما نريد. لكن يا سعودي، يا نظام سعودي، المجتمع القبائلي، العشائري أيضا هو مجتمع ثأر وإنتقام، هو مجتمع لا ينسى قتلاه، لا في ثلاثين سنة ولا في أربعين سنة، فكيف إذا كان قتلاه نساء وأطفالا. أنت أخذت نفسك على التهديد الأكبر وهذا خلاف الهدف الذي أطلقته.

سابعا: فشل معنوي، وتهيب من الاستحقاقات القادمة، ماذا يوجد بعد؟ حسنا، الآن يوجد أهداف مثل حرب تموز، كانوا يأتون ويضربون الأهداف، إنتهت الأهداف، يعود ويضرب الهدف مرة ثانية وثالثة، أبنية مهدمة، الآن هناك أبنية مهدمة تقصف من جديد. حسنا، ستنتهي الأهداف والحرب الجوية لا تمنع، لا تقدم قوات، وإذا ناس لديها إرادة تصل إلى أي مكان، وهذا يمن واسع جدا جدا جدا، نحن في الجنوب المحدود المساحة وفي غزة المحدودة المساحة والطيران يملأ السماء والإحاطة المعلوماتية عجيبة غريبة، ولم يمنعوا لا تحرك القوات ولا تحرك منصات الصواريخ ولا نقل السلاح ولا نقل الذخائر ولا أي شيء على الإطلاق.

حسنا، أنت قادم إلى إستحقاق، حسنا إنتهينا من القصف الجوي، بعد ذلك؟ هذا شعب لم يركع، لم يخضع، لم يستسلم، ماذا ستفعل؟ ليس عندك خيار، ستذهب إلى العملية البرية، تفضل على العملية البرية، هنا يبان الوهن، لما تبدأ، هذا جيش، الجيش السعودي، أنفق عليه مئات مليارات الدولارات، كل صفقة سلاح نقرأ عنها في الإعلام 60 مليارا و70 مليارا. حسنا، عندما أتى وقت الجد في مقابل شعب معروف، إمكاناته معروفة، سلاحه معروف، ظروفه معروفة، وعندكم معلومات كافية عنه، السعوديون يعرفون ماذا يوجد في اليمن، تفضل إتكل على الله، لا يجرؤ. وإذا المفتي بات مضطرا لأن يدعو إلى التجنيد الإجباري، بعد ذلك يجب أن تعلن دعوات الجهاد في السعودية وفي العالم الإسلامي والعربي ويكذبون على العالم، يقولون دفاعا عن الحرمين الشريفين، بعد ذلك نريد أن نستأجر جيوشا حتى تدخل اليمن، وإذا هذا الجيش، إذا حكومة هذا البلد لم تقبل أن تؤجرنا الجيش "نبهدلها" ونهينها ونمن وعليها أنه نحن أطعمناكم، نحن سقيناكم، نحن أعطيناك فلوسا، "يا عيب شوم عليكم، الآن تركتونا". هذا الذي نسميه نحن شراء الذمم، ما هو شراء الذمم؟ تدفع لواحد فلوس حتى يقاتل خلاف قناعاته، هذا اسمه شراء ذمة، لكن إذا شخص يقاتل من أجل قضية هو مقتنع فيها أعطيته فلوسا أو لم تعطه فلوسا سيقاتل، إذا أعطيته فلوسا هذا إسمه مساعدة، دعم، لكن الأول هو شراء الذمم.

اليوم هذا هو الوضع المعنوي للنظام وللجيش. بالمقابل اليمنيون حتى الآن لم يلجأوا إلى خياراتهم الحقيقية، بعد، وأنا أحكي معلوماتي وفهمي وتحليلي، بعد لم يفعلوا شيئا، الذي يستطيع أن يعمله اليمني لم يعمل منه شيء، ما زال يرتب أموره في الداخل، لكن في مواجهة السعودية ما زال لم يفعل شيئا، في الوقت الذي وصلتم أنتم لآخر الخط، الآن 22 يوم هذا آخر الخط، قصف جوي، ماذا سيفعل بعد؟ ما زال لديكم العملية البرية، "فرجونا يالله". طبعا أنا لا أشجع على هذا وإنما من باب المحاججة أتكلم. أنه هناك مشكلة حقيقية في الموضوع المعنوي.

على كل، يكفي أن أختم هذا العنوان وأقول يمكنكم عندما تتكلمون عن الإنجازات والنتائج، الآن طبعا هناك أناس يحكون، مبكرا أعلنوا انتصار عاصفة الحزم، مثل ما اعتبروا في الأيام الأولى أن إسرائيل إنتصرت وإنتهى حزب الله وحلفاء حزب الله، ولا أدري من سيجن وسنفتش عليه بمستشفيات باريس، صحيح؟

يكفي أن أقول، الآن الذي لا يحضر يحضر، أنا أدعوكم أن تحضروا في يوم من الأيام المؤتمر الصحفي للناطق الرسمي لعاصفة الحزم، بالإيجاز اليومي ترون المسكين كيف يفتل عينيه هكذا هكذا، يفتش على أي إنجاز يقدمه في وسائل الإعلام "ما عم بيطلع معه"، هذه خلاصة هكذا شعبية.

العنوان الثالث: الأفق، إلى أين؟ نحن نعتقد ونظن إن شاء الله أن يكون ظننا خطأ، يبدو أن الأمور تحتاج إلى وقت، تحتاج إلى القليل من الوقت ليقتنع النظام السعودي أن الأفق مسدود وهذا شعب لن يركع ولن يستسلم ولن يخضع وأنت ليس لك مصلحة أن تكمل هذه المعركة، اعمل معروف إنزل من على الشجرة، ويوجد من في العالم ينزله من على الشجرة وكثيرون جاهزون أن ينزلوه و"يعملوا له تخريجة" وطريقة وحل، ولكن يبدو أنه الآن غير جاهز، يعني الأمور ما زالت قليلا عند بعضهم تحتاج لوقت، ما زال لديهم القليل من الآمال، يقول لك غدا أرى، أضغط على الباكستاني أضغط على المصري. تحتاج الأمور إلى القليل من الوقت، على ما يبدو يمكن قليلا، يمكن أكثر، لكن حتى الآن حتى هذه اللحظة لا يوجد مكان للأصوات المنادية، يعني لا يصغى إلى الأصوات التي تطالب بحل سياسي، بوقف الحرب وتسوية سياسية وهي كثيرة في العالم، لا أحد يعتقد أن العالم مع السعودية، كلا، الذين مع السعودية يقولون لها أكملي الحرب، أغلب الأصوات في العالم تقول يجب أن تقف الحرب ونبحث عن حل سياسي، تحتاج الأمور لوقت حتى الجماعة يرجعوا ويتواضعوا ويضعوا أرجلهم على الأرض ويقبلوا بالوقائع ويبحثوا عن مخرج.

مجلس الأمن الدولي، الذي كان من المفترض هو أن يرعى وقف الحرب ووقف العدوان ويبحث عن حل، للأسف الشديد أخذ القرار الذي أخذه من يومين. أنا أقول للشعب اليمني لا تحزنوا ولا تفاجأوا أصلا هذا هو مجلس الأمن الدولي، أصلا ليس متوقعا غير هكذا. مجلس الأمن الدولي يقبل اقتراح الجلاد، بالصراع العربي الإسرائيلي دائما هكذا، يقبل إقتراح الجلاد ويتجاهل الضحية بل يجلدها مع الجلاد. أليس هذا حالنا في لبنان وفي فلسطين، لكم أسوة بنا، أصبحنا مثل بعض بهذا الموضوع. ولذلك لا يستحق أن أقف عند قرار مجلس الأمن الدولي وأجلس لأفنده وأناقشه وحيثياته ونتائجه، هذا ليس له قيمة مثل كل القرارات، عندما يصبح له قيمة عند إسرائيل نناقش إذا يصبح له قيمة عندنا وعندكم أو لا.

على كل، بالأفق بات واضحا أن القصف الجوي لا يحسم معركة، الهجوم البري مكلف بل معلوم النتائج سلفا، ما هي النتائج، هزيمة نكراء، مين ما كان يكون، هزيمة نكراء. ليس أمام اليمنيين سوى الصمود الذي سيفشل كل أهداف العدوان، مع الإستعداد الدائم للحل السياسي وهم يعلنون ذلك ليل نهار، جاهزين للحل السياسي ولكن مع وقف الحرب.

هنا في ختام هذا العنوان يجب أن نوجه نداء، أولا يجب أن نشكر البرلمان الباكستاني والشعب الباكستاني والحكومة الباكستانية على موقفها، هذه حقيقة. باكستان يعني الهند عام 1926، اليوم من خلال هذا الاحتفال أود أن أوجه نداء مجددا للأخوة في باكستان وللأخوة في مصر، للقيادة المصرية، لجامع الأزهر الشريف.

وللشعب المصري، كما منعت مصر والهند التي أصبحت باكستان، كما منعتا وكان لهما الدور الأكبر في منع هدم قبر رسول الله نطالبكم بأن تمنعوا هدم بلد من بلاد رسول الله محمد وأن لا تكونوا شركاء فيه لتزدادوا شرفا إلى شرفكم وكرامة إلى كل كراماتكم السابقة.

اليوم الأفق هو أن يتدخل هذا العالم الإسلامي، هذه الدول الإسلامية وتضغط على المصريين على الحرب والقتل والدمار لإيقاف الحرب ورعاية حل سياسي.

لا نحن ولا أحد باليمن ولا أحد في المنطقة يقول تعالوا لنسقط نظام السعودية، لا أحد يتحدث بهذا المنطق، كل ما نريده للسعودية هو الخير والبركة ولشعبها الأمن والاستقرار، ما نطالب به هو أن يقف هذا العدوان على اليمن وإنقاذ اليمن من هذه الكارثة المتعمدة.

العنوان الرابع: واختم بالنصيحة اللبنانية، لماذا يا حزب الله ترفعون الصوت عاليا؟ شو قصتكم؟ منذ 31 سنة لم تتحدثوا هكذا بموضوع السعودية.. إذا كنتم تودون مناقشة السعودية "تلبسون كفوف" وتدورون الزوايا وتبحثون عن عبارات الكناية، واللغة العربية ما شاء الله مساعدة جدا. لم تتحدثون الآن هكذا، يعني بوضوح، على المكشوف.

طبعا نحن جئنا متأخرين. هناك ناس سبقونا، وفي كثير من أماكن العالم العربي هناك ناس سبقونا، نحن جئنا متأخرين، لكن ما هو السبب؟

وطيب هذا يخدم مصالح لبنان ويخدم مصالح اللبنانيين ويا إخواننا هدئوا البال، وكذا طبعا أكيد نحن لا نشتم، لكن هم يعتبرون الانتقاد شتم، إذا أنا أقول قام الوهابيون سنة 1926 بتدمير الأضرحة والقبور والآثار الدينية وبيوت أمهات المؤمنين والآثار لصحابة الرسول وأهل البيت وكادوا أن يكسروا ويهدموا قبر النبي لولا قيامة العالم الإسلامي، غدا يقولون فلان يشتم، أنا أتحدث بحقائق تاريخية ولا أشتم أحدا لا اشتم والده ولا أمه ولا أشتمه ولا أستعمل عبارات بذيئة.

أنا أقول هذه الحقيقة ومن لديه حقيقة ثانية فليأت ويقدمها، اسمحوا لنا أن نتحدث.على كل هذا سؤال مشروع. أنا سأجيب عليه بهذا العنوان:

انظروا، إخواني وأخواتي وكل من يسمع: أنا لا أريد فتح ملفات قديمة حتى في موضوع لبنان، الآن شهر نيسان الذكرى ال40 للحرب الأهلية اللبنانية.

ماذا قدمت مملكة الخير للبنان في الحرب الأهلية اللبنانية؟ الأموال والسلاح ووو... الآن بلا فتح ملفات وبعد ال75 وعام 82 و83 و84 ولاحقا وعام 2006 تعرفون البحث كله لنعف عنه قليلا.

نعم نحن كنا حريصين أن لا نتحدث بالمكشوف رغم معلوماتنا عما كان يجري في سورية خلال الأربع سنوات وكنا نعتبر أنه ليس النظام في سورية هو المستهدف، كنا نعتبر وما زلنا أن المنطقة كلها مستهدفة، سورية، ولبنان، وفلسطين، والمقاومة كله مستهدفة.

بين هلالين، حتى أذكر اللبنانيين مسلمين ومسيحيين تصوروا لو أنه عام 2011 هذا النظام لم يصمد وهذا الجيش لم يصمد وجزء كبير من الشعب السوري ـ لأنه دائما يتحدثون بإزدواجية معايير ـ جزء كبير من الشعب السوري كان خياره هذا الخيار وصمد، لو سقطت سورية في يد القاعدة كما سقطت الموصل في يد القاعدة ولاحقا صار اسمها داعش، أين كان لبنان، أين مسلمو لبنان ومسيحيو لبنان، أين الكنائس والمساجد، أين النساء والأعراض، لبنان بلد السياحة. هل سيبقون لكم قلعة؟ هذا بالعراق هو كل شيء له علاقة بالسياحة وبأهل البيت هدموه، سيبقون لكم سياحة وما شاء الله علينا بلبنان.

ولذلك نعم، أنا أعود وأقول، وكل يوم أقول، ولا استحي عندما أقول، وسأقول اليوم شيئا جديدا: كما 8 آذار 2005، شكرا سورية اليوم لأنك صمدت، وشكرا سورية اليوم لأنك لم تستسلمي، وشكرا سورية اليوم لأنك لم تخضعي لهذا الفكر التكفيري الأسود.

هذا كلنا نعرفه، ولم نتحدث على المكشوف، كل شيء كان يجري بالعراق من العام 2003 كنا نعرفه ولم نتحدث على المكشوف، أشرت له بالخطاب الأول.

طبعا كان كل شيء بالواسطة، نعم بالبحرين دخلوا بالمباشر.

بالواسطة إذا قلنا بسورية وبالعراق ولا أعرف أين، التمويل سعودي والتحريض سعودي والإدارة سعودية، سيقولون يا إخوان أنتم تفترون على الجماعة هذه مملكة الخير هذه فقط توزع أقلاما وكتبا وتبني مدارس فقط ومستشفيات، أنتم تتهمون الجماعة. لكن بالبحرين دخلوا علنا وسحقوا عظام البحارنة وضربوا وقمعوا الحراك السلمي الذي كلما يطالب به مطالب شعبية ديمقراطية إصلاحية طبيعية وزج بالعلماء والقادة والرموز وآخرهم سماحة الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق وآلاف السجناء في أسوأ الظروف يعيشون، ومنعوا الحل السياسي والحوار السياسي في البحرين، ومع ذلك كنا نحاول ان نقارب لماذا؟

لأنه ربما هناك مكان للصلح، ربما هناك مكان للحوار، دائما نحن كنا في لبنان من دعاة الحوار الإيراني السعودي، هو يساعد يا أخي، إذا جلسوا وتفاهموا أكيد يساعد، أكيد يساعدون، لكن أنا أريد أن أقول لكم: لسنوات، وأنا أعرف تفاصيل ومعلومات دقيقة عن اللقاءات والجلسات وطلب مواعيد، من سنوات إيران تسعى للحوار مع السعودية وتسعى للقاء مع السعودية وتسعى للتفاهم مع السعودية وتمد للسعودية يد الإخوة والحوار، ولكن السعودية كانت ترفض، دائما كانت ترفض، وترفض بشكل مسيء أيضا.

التقيت بأحد المسؤولين الكبار الإيرانيين في لبنان، قلت له يا أخي أنت في كل مكان تذهب إليه تقول أنا جاهز أن أذهب إلى الرياض وأن ألتقي وأن أزور مرة 2 3 4 5 لم يردوا عليك "خلص" هناك كرامة للعالم، ومع ذلك الإيرانيون تابعوا، واليوم أنا أقول إن الجمهورية الإسلامية ـ ومن موقع العلم أقول ـ هي مستعدة وهي حاضرة وهي مؤمنة بالحوار بين الدول الإسلامية وبالحوار مع السعودية، لكن السعودية التي تكابر، السعودية لما تكابر لأنها تعتبر نفسها بسورية فشلت وبلبنان فشلت وبالعراق فشلت ولا أعرف أين فشلت، ستبحث عن نجاح قبل أن تذهب إلى طاولة التفاوض أو التلاقي أو التفاهم.

النجاح بسحق عظام وقتل نساء وأطفال البحارنة، الإخوة في البحرين، الشعب البحريني أو الشعب اليمني. ليس صحيحا أن لديهم أي استعداد للحوار. على كل اليوم لا. آن الآوان لأن نقول الأمور كما هي وبوضوح. هذا هو الجواب.

اليوم لا حرب بالواسطة تحتاج لدليل، اليوم المسؤولون السعوديون أعلنوا الحرب. السفير السعودي بواشنطن من واشنطن أعلن الحرب، الناطق الرسمي لعاصفة الحزم السعودي يتحدث من الرياض، الجيش السعودي على الحدود يقصف، الطيران السعودي يقصف ويدمر ويقتل. هذا يحتاج بعد لدليل؟ هذه ممملكة الخير.

ثانيا:هل هناك مكان للصلح؟ أين هناك مكان للصلح؟ رغم أننا جميعا ننادي بالتسوية وبالحل السياسي باعتقادنا أنه آن الآوان برأينا، وهذا غير ملزم لا لحليف ولا لصديق ولا لحبيب ولكن من حقنا أن نقول رأينا: آن الآوان أن يقف المسلمون والعرب والعالم الإسلامي ليقول للمملكة العربية السعودية كفى كفى.

اليوم سؤال لكل الشعوب العربية، هذا الفكر الذي تحمله الجماعات التي تدمر المجتمعات، بالعراق ما حصل بالمسيحي والأيزدي والشيعي والسني الذي لا يحمل فكر وهابي وبالكردي والعربي والتركماني، هناك مجتمعات دمرت، هذه الجماعات التي تحمل فكرا يدمر المجتمعات ويدمر الجيوش ويدمر الدول ويدمر الأمة، هذا فكر من أين جاء؟ مدرسة من؟ كتب من؟ ثقافة من؟ فتاوى من؟ من الذي يوزع هذا الفكر في العالم؟

من الذي يدرس هذا الفكر في مناهجه التعليمية؟ بالابتدائي والمتوسط والثانوي وبالجامعات؟ من الذي يبني مدارس في كل أنحاء العالم لتعلم شباب المسلمين هذا الفكر التكفيري التدميري؟

بكل وضوح هي المملكة العربية السعودية وبأموال المسلمين وبأموال حج بيت الله الحرام. من أجل سورية، من أجل لبنان، من أجل العراق، من أجل اليمن، من أجل البحرين، من أجل دول الخليج، من أجل مصر وليبيا، من أجل الصومال، من أجل كينيا، من أجل كل بلد فيه عصابة إرهابية تكفيرية تقتل وترتكب المجازر يجب أن يقف العالم ليقول للسعودية كفى.

هذا هو السبب. إذا أنا تحدثت بكلام انفعال وليس له منطق ولا عقل لا تقبلوه مني.

العالم مستغرب كيف أن داعش بالعراق هدمت المدن الحضارية والآثار والتماثيل؟ هؤلاء أبناء هؤلاء، مدرسة هؤلاء، مدرسة 1926 بالسعودية. لا تستغربوا وقتها لم يكن هناك فضائيات. الآن أنا شاهدت بعض المذيعين والمذيعات كانوا متأثرين على هؤلاء التماثيل التي تدمر ربما أكثر من تأثرهم على بعض البشر.

لكن هذا الفكر من أين، والمال من أين، والسلاح من أين، والتحريض الطائفي والمذهبي من أين؟

لذلك نعم، نحن وصلنا إلى قناعة بعد حرب اليمن، نحن في حزب الله لا نلزم أحدا ولم نطلب من أحد من حلفائنا ونتفهم أي موقف من مواقف حلفائنا، هذا ما وصلنا إليه نحن كجزء من هذه الأمة، أن هذه مصلحة لبنان الكبرى، نحن في مصلحة لبنان الكبرى، في مواجهة الاحتلال، قدمنا الشهداء، آلاف الشهداء، حزب الله وحركة أمل والأحزاب الوطنية والجيش اللبناني والجيش السوري والفصائل المقاومة الفلسطينية، من أجل مصلحة لبنان الكبرى أيضا سنحمل هذه التضحيات.

مصلحة شعوب الأمة وشعوب المنطقة الكبرى تقول يجب أن يقف العالم كله، حكومات وشعوب وأنظمة ودول، ننتهي من المجاملات، نضع الطمع بالمال السعودي جانبا ونأتي ونقول للحكام في السعودية: يا جماعة "خلص" دمرتم الدنيا، خربتم الدنيا، أدخلتم العالم ببعضها، إلى أين تأخذوننا بكل هذا الذي يحصل؟

وأنا أقول لكم: الخاسر الأكبر في كل ما جرى ويجري منذ سنوات إلى اليوم هو فلسطين وشعب فلسطين وقضية فلسطين، والرابح الأكبر هو إسرائيل وناتنياهو. من أجل هؤلاء جميعا يجب أن نرفع الصوت. هذا رأينا. نحن نرفع الصوت وأنا اتحدث بكل وضوح: لا تتصوروا أي شيء، أي شيء، أي شيء يخطر بالبال قد يهددنا به أحد يمكن أن يمنعنا من مواصلة هذا الصوت العالي. سموه صراخا، لا مشكلة، هذا صراخ لله وفي سبيل الله ومن أجل عباد الله الذين تسفك دماؤهم في كل بلاد المسلمين اليوم.

اليوم القاعدة وفروعها في العالم من أين؟ داعش، النصرة، بوكو حرام في نيجيريا، أسوأ وأسوأ، حركة الشباب بالصومال، تدخل إلى المستشفيات تذبح الناس، تدخل إلى الأسواق لتذبح الناس، فقط لأنهم مسيحيون، تدخل إلى الجامعات وتذبح الناس، بوكوحرام، كل هذه، من أين كتبهم، راجعوا كتبهم وثقافتهم.

على كل، كفى حروبا كفى تحريضا طائفيا ومذهبيا، كفى تضليلا باسم الإسلام والحرمين الشريفين، حكومات، ملوك ورؤساء، شعوب، العلماء، المفتون، الكل يجب أن يتحملوا هذه المسؤولية.

نصيحتي للبنانيين: نحن اختلفنا، نعم، على موضوع اليمن. واختلفنا قبل اليمن على سوريا، وقبل سوريا على لبنان.. نصيحتي لبعض الناس في لبنان "يهدو حصانهم شوي"، يهدأوا أحصنتهم، أن لا يحتفلوا بنصر عاصفة الحزم من الآن. انتظروا قليلا .. لا تخطئوا بالحسابات، أبقوا احتمالا.. قبل أربع سنوات بنيتم كل سياساتكم واستراتيجياتكم وتكتيكاتكم وخطابكم السياسي وشعاراتكم وتحالفاتكم على قاعدة أن النظام في سوريا سيسقط بعد شهرين، وهذه السنة الخامسة. هل هذا صحيح، أم لا؟ . واضطررتم أن تصلوا إلى مكان وتقولوا نعم، إيه، وصار،.. هدأوا أحصنتكم. لكم قراءة ولنا قراءة، ولا مشكلة في الانتقاد، طبعا، ليس من الصواب أن نشتم بعضنا بعضا ولا أن نعتبر النقد شتائم. أنا لا أعتبر أنني إذا انتقدت أحدا أو انتقدني أحد أن هذا شتيمة، وفي نهاية المطاف كما في المسألة السورية وغيرها، اليوم في المسألة اليمنية ليحتفظ كل منا بموقفه، ليعبر عن موقفه وعن قناعته وعن رأيه بالطريقة التي يراها مناسبة مع التوصية بالالتزام بالحدود والضوابط الأخلاقية، لأني أدعي أني ملتزم بها، وفي نهاية المطاف نحن هنا في لبنان نريد أن نعيش سويا ونكمل سويا ونواصل سويا ونعمل سويا. كما عملنا على تحييد لبنان عن المأزق أو الأزمة أو الصراع في سوريا رغم مخاطره الكبرى، كذلك نحن لا نريد أن ننقل هذا الخلاف وهذا الصراع في الموضوع اليمني إلى لبنان. وانا أنصح أن لا تنقلوه أيضا.

أقول قولي هذا وأذكر قول مؤمن آل فرعون في كتاب الله حيث يقول، كل الذي قلته أنا احسبوني يا أخي مؤمن آل فرعون "فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله. إن الله بصير في العباد".

اليمنيون سيصمدون، سيثبتون، سيواجهون، هم أهل لذلك. يملكون هذه القيادة وهذه الكفاءة وهذا الجيش وهذا الشعب ، وهؤلاء الرجال والنساء والأطفال الذين شاهدنا بعض نماذج منهم قبل قليل ومن كان لله ومن كان لديه هذه المواصفات هو منتصر لا محالة. هكذا نؤمن وهكذا نعتقد.

مجددا أشكركم جميعا على هذا الحضور المبارك والسلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته.