المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 28 كانون الثاني/2015

مقالات وتعليقات مختارة نشرت يومي و27 و28 كانون الثاني/15

الباسيج يشرف على حزب الله السوري/الحياة/28 كانون الثاني/15

حزب الله يدرس سحب نصف قواته من سورية تحسباً لهجوم إسرائيلي/حميد غريافي/28 كانون الثاني/15

لقد خذلنا حزب الله/عماد قميحة/28 كانون الثاني/15

حوار الداخل تحصيناً لـ"مغامرة" آتية/عبد الوهاب بدرخان/28 كانون الثاني/15

جان عبيد وجواب جعجع للراعي: "لو يعلّي الرئاسة وينزّل الحوار/ايلي الحاج/28 كانون الثاني/15

انكشاف النظام السوري في الجولان/خيرالله خيرالله/27 كانون الثاني/15

فلسطيني يشتري أراضي المسيحيِّين في الجمَيليّة الشوفيّة/الان سركيس/28 كانون الثاني/15

من رأس بعلبك إلى عرسال.. كلنا للوطن/علي الحسيني/28 كانون الثاني/15

صيدا تستنكر شتائم بشرى الخليل/طارق ابو زينب/28 كانون الثاني/15

لماذا نبش "حزب الله" قبر المعادلة الثلاثية/خالد موسى/28 كانون الثاني/15

أوباما في الرياض/رندة تقي الدين/28 كانون الثاني/15

قمة الرياض تُرسخ التفاهم الوثيق بين السعودية وأميركا/الحياة/28 كانون الثاني/15

مريم رجوي: النظام الإيراني حول أربع دول عربية ساحات للإغتيال والدمار/السياسة/28 كانون الثاني/15

 

روابط من مواقع إعلامية متفرقة لأهم وآخر أخبار 27 و28 كانون الثاني/15

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 27/1/2015

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 27 كانون الثاني 2015

تعزيزات عسكرية اسرائلية الى منطقة مزارع شبعا

اشتباكات عنيفة تدور على السلسلة الشرقية الموازية لبلدة نحله

قائد اليونيفيل للوطنية : هدفنا ضمان عدم حصول أي حادث على الخط الأزرق

الجيش الاسرائيلي اطلق النار في اتجاه سوريا وأغلق الطرق في الجولان المحتل

سلام عرض الاوضاع مع مقبل وقزي وسفيري سويسرا واليابان اوتسوكا: نقلت رسالة من نظيره الياباني للتعاون في مكافحة الارهاب

سلام استقبل وفدي نواب بيروت وبطريركية السريان الكاثوليك ورؤساء اتحادات البلديات ولجنة احتفالات بيروت

بري استقبل سفير استراليا وعرض التطورات مع باسيل

سليمان استقبل مقبل وابو فاعور : الجيش سينتصر أيا كانت التحديات

جعجع عرض مع باولي التطورات في لبنان والمنطقة

نديم الجميل: لتضع الحكومة يدها على ملف مرفأ بيروت

اعتصام للموظفين المصروفين في كازينو لبنان بعد قرار الادارة صرف 191 موظفا

ضياء شمس تهاجم ورقة التفاهم بين عون وحزب الله

بعد القنيطرة.. جمهور "حزب الله" يُعيد البوصلة الى وجهتها الصحيحة

قذائف من سوريا على مرتفعات الجولان والجيش الاسرائيلي يرد بقصف على مواقع نظامية

لا وجود لـ"داعش" في القنيطرة... هل يقاتل حزب الله "جبهة النصرة"؟

ادارة الكازينو بدأت بصرف 191 عاملا

إدارة كازينو لبنان: التدابير المتخذة حيوية وإنقاذية هدفها الصالح العام بعيدا من التسييس والتأويل

ابي رميا من امام كازينو لبنان: قرار الصرف تعسفي وحضر في غرف سوداء ولا طابع سياسيا لوجودنا هنا

شبطيني ترأست اجتماعا تمهيديا لتنفيذ مشروع بناء كنيستي بريح: سمعنا كلاما مشجعا لامدادنا بأموال التعويضات

عون استقبل في الرابيه السفير الفرنسي

عون التقى وفدا من آل كرامي ونائبا في البرلمان اللتفي

اللجنة القانوية للمؤجرين: نستغرب دعوة محامين إلى إعادة العمل بالقانون القديم للايجارات

استقالة اميني الاعلام والثقافة في الرابطة السريانية

اللجان المشتركة التأمت برئاسة مكاري كنعان: على الوزراء الحضور الى المجلس فبعضهم يعتبر نفسه رئيسا

ابي رميا: حوار المستقبل وحزب الله تهيئة بإنتظار التفاهم الاميركي الايراني

الامن العام ردا على عصبة الانصار:المديرية هي من اوقفت شادي المولوي سابقا وليس اللواء ابراهيم

حوري : الوصول إلى نتائج مثمرة في الحوار يحتاج إلى وقت

الاحرار والقوات بحثا امورا نقابية وعمالية

بالاسماء- رؤوس كبيرة ومحسبون على احزاب يصرفها قرار كازينو لبنان فمن هي؟

اجتماع في بلدية شكا عرض الآثار البيئية لشركة الاسمنت الأبيض

جريصاتي بعد اجتماع التكتل: لتعزيز المواقع العسكرية والتنسيق مع الجيش السوري في مواجهة الإرهاب التكفيري

قاسم: المعادلة الثلاثية أثبتت جدواها وحزب الله سيكون حاضرا لخوض أي معركة محتملة في المستقبل

العلاقات الاعلامية في حزب الله: للامتناع عن استخدام صيغة المصادر

الكبش: المعادلة الذهبية فخر للبنان والعرب

التيار الاسعدي: المعادلة الذهبية الوحيدة القادرة على حماية لبنان

الراعي في اجتماع البطاركة:النزاع العربي الإسرائيلي أساس مآسي الشرق الاوسط

رؤساء الكنائس الشرقية: على الأسرتين العربية والدولية مساعدة النازحين ليعودوا الى أراضيهم

لحام من الربوة: لإقامة سلطة عالمية تكفل للجميع الأمن والعدالة

هذا ما جرى بين الراعي و جو معلوف في بكركي

الجوزو: ايران زرعت الفتنة المذهبية بين المسلمين العرب

القوات الكندية تشتبك مجدداً مرتين مع داعش

القوات الكردية تسيطر على 90% من كوباني 

ليبيا: 5 أجانب قتلوا في الهجوم على الفندق في العاصمة طرابلس

الامم المتحدة حذرت من ازمة انسانية وشيكة للعائلات في جنوب العراق

بوتين في مراسم احياء ذكرى اوشفيتز: اي محاولة لتزوير التاريخ غير مقبولة

فيدل كاسترو خرج عن صمته ليتحدث عن التقارب بين كوبا والولايات المتحدة

مسؤول أميركي: عشرات المقاتلين الاجانب قتلوا في عين العرب

 

عناوين النشرة

*الزوادة الإيمانية/سفر يونان 02/من01حتى10/يُونَانُ يصلي إِلَى الرَّبِّ إِلَهِهِ مِنْ جَوْفِ الْحُوتِ

*الرابط على موقعنا/بالصوت والنص/الياس بجاني: تأملات إيمانية في واقعة غضب الله على مدينتي سادوم وعامورة وحرقهما/27 كانون الثاني/15

*بالصوت والنص/فورماتMP3/الياس بجاني: تأملات إيمانية في واقعة غضب الله على مدينتي سادوم وعامورة وحرقهما/27 كانون الثاني/15

*بالصوت والنص/فورماتWMA/الياس بجاني: تأملات إيمانية في واقعة غضب الله على مدينتي سادوم وعامورة وحرقهما/27 كانون الثاني/15

*نشرة الاخبار باللغة العربية

*نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

*كما أن الرب يغفر لمن يرجع إليه ويتوب فهو أيضاً قاسي في أحكامه على الأشرار/الياس بجاني

*سفر التكوين19/من01حتى38/الرب يحرق بالكبريت مدينتي سادوم وعامورة

"*14 اذار" تواكب رياح التغييـر بورشـة عمـل تقويميــة والانطلاقة في 14 شباط وخريطة الطريق في ذكرى ثورة الارز

*نديم الجميل: لعدم إعطاء ملف مرفأ بيروت أيّ صبغة طائفيّة

*أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 27 كانون الثاني 2015

*مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 27/1/2015

*نقابتا موظفي الكازينو رفضتا قرار الادارة صرف 191 موظفا ابي رميا: سأقدم غدا دعوى قضائية لفتح ملف الهدر والفساد في الكازينو

*سلام استقبل وفدي نواب بيروت وبطريركية السريان الكاثوليك ورؤساء اتحادات البلديات ولجنة احتفالات بيروت

*سلام عرض الاوضاع مع مقبل وقزي وسفيري سويسرا واليابان اوتسوكا: نقلت رسالة من نظيره الياباني للتعاون في مكافحة الارهاب

*الجيش الاسرائيلي اطلق النار في اتجاه سوريا وأغلق الطرق في الجولان المحتل

*سلام التقى مقبل وقزي وسفير سويسرا وتلقى رسالة دعم مــن نظيره الياباني

*سـليمان التقى مقبل وابو فاعور: الجيش سينتصر على كل التحديات

*جعجع عرض مع باولي التطورات في لبنان والمنطقة

*الالتزام بالـ1701 عنصر اساسي للحفاظ على السلام"/بورتولانو: هدفنا منع أي حادث على الخــط الأزرققاسم: المعادلة الثلاثية أثبتت جدواها وحزب الله سيكون حاضرا لخوض أي معركة محتملة في المستقبل

*"الامن العام" رد على "عصبة الانصار": "المديرية" أوقفت المولوي

*عبد القادر: الجيش قـــادر علـــى التصــدي والمسلحون محاصرون في الجرود وسيهاجمون مجدداً

*المشنوق يُلاقي مقررات الحوار بقرار ازالة الشعارات الحزبية/فتفت: لانتشار الجيش علـى الحدود بمؤازرة القوات الدولية

*ماروني: عون يأمل من حواره مع القوات دعمه للرئاسة والتواصل بين القوى يجـب ان يترجم بتأمين النصــاب

*اللمسات الاخيرة على الخطة الامنية بقاعا ساعة والصفر سرية يقررها الجيش اللبناني

*غداء تعارف بين فرنجية وكاتشيا

*التغيير والإصلاح" يدعو إلى التنسيق مع الجيش السوري في مواجهة المتطرّفين

*النائب مروان فارس: اهالي رأس بعلبك على سلاحهم وتضـامن مع الخطة الامنية في البقـاع

*طربيه: توقعات بنمو2.50% وانخفاض العجز التجاري هذا العام والمصارف لديها النية بتمويل احتياجات الدولة في إصدارها الجديد"

*شبطيني دعت الى مجلس وزراء استثنائي لبحث موضوع تسـريع تسـليح الجيـش

*سركيسيان يطالب بتخفيض اسعار بطاقات السفر

*رؤساء الكنائس الشرقية: على الأسرتين العربية والدولية مساعدة النازحين ليعودوا الى أراضيهم

*الراعي في اجتماع البطاركة:النزاع العربي الإسرائيلي أساس مآسي الشرق الاوسط

*الجوزو: ايران زرعت الفتنة المذهبية بين المسلمين العرب

*هذا ما جرى بين الراعي و جو معلوف في بكركي

*بالاسماء- رؤوس كبيرة ومحسبون على احزاب يصرفها قرار كازينو لبنان فمن هي؟

*حوار المستقبل حزب الله: ازالة الاعلام والشعارات وقرار للمشنوق

*المولوي من عين الحلوة الى عرسـال والخطة الامنية البقاعية قريبـاً

*الرئاسة في مهب المفاوضات الدولية السـرية ومبادرة فرنسـا مجمدة

*فلسطيني يشتري أراضي المسيحيِّين في الجمَيليّة الشوفيّة/الان سركيس

*انكشاف النظام السوري في الجولان/ميدل ايست أونلاين/بقلم: خيرالله خيرالله

**من رأس بعلبك إلى عرسال.. كلنا للوطن/علي الحسيني/المستقبل

*لقد خذلنا حزب الله/عماد قميحة/جنوبية

*صيدا تستنكر شتائم بشرى الخليل/طارق ابو زينب/جنوبية

*ضياء شمس تهاجم ورقة التفاهم بين عون وحزب الله

*بعد القنيطرة.. جمهور "حزب الله" يُعيد البوصلة الى وجهتها الصحيحة

*٢٧ كانون الثاني ٢٠١٥ /علي الحسيني/موقع 14 آذار

*لا وجود لـ"داعش" في القنيطرة... هل يقاتل حزب الله "جبهة النصرة"؟

*لماذا نبش "حزب الله" قبر المعادلة الثلاثية/خالد موسى/موقع 14 آذار

*تايمز": اول إعدام في السعودية في عهد الملك سلمان

*يادلين: زيارة نتانياهو الى الكونغرس لعبة سياسية

*فاينانشال تايمز": السجون الفرنسية تحوّلت إلى مراكز للجهاديين

*أوباما في الرياض/رندة تقي الدين/الحياة

*الباسيج يشرف على حزب الله السوري

*قمة الرياض تُرسخ التفاهم الوثيق بين السعودية وأميركا

*القوات الكندية تشتبك مجدداً مرتين مع داعش

*مريم رجوي: النظام الإيراني حول أربع دول عربية ساحات للإغتيال والدمار

*حزب الله يدرس سحب نصف قواته من سورية تحسباً لهجوم إسرائيلي

* تقرير استخباراتي: إيران تدخلت لمنع انفجار العلاقات بين الأسد ونصرالله/حميد غريافي/السياسة

*حوار الداخل تحصيناً لـ"مغامرة" آتية؟/عبد الوهاب بدرخان/النهار

جان عبيد وجواب جعجع للراعي: لو يعلّي الرئاسة وينزّل الحوا/ايلي الحاج/النهار

 

تفاصيل أخبار النشرة

 

الزوادة الإيمانية/سفر يونان 02/من01حتى10/يُونَانُ يصلي إِلَى الرَّبِّ إِلَهِهِ مِنْ جَوْفِ الْحُوتِ

ث"ُمَّ صَلَّى يُونَانُ إِلَى الرَّبِّ إِلَهِهِ مِنْ جَوْفِ الْحُوتِ، قَائِلاً: اسْتَغَثْتُ بِالرَّبِّ فِي ضِيقِي فَاسْتَجَابَ لِي، وَمِنْ جَوْفِ الْهَاوِيَةِ ابْتَهَلْتُ فَسَمِعْتَ صَوْتِي. لأَنَّكَ طَرَحْتَنِي إِلَى اللُّجَجِ الْعَمِيقَةِ فِي قَلْبِ الْبِحَارِ، فَاكْتَنَفَنِي الْغَمْرُ وَأَحَاطَتْ بِي تَيَّارَاتُكَ وَأَمْوَاجُكَ فَقُلْتُ: قَدْ طُرِدْتُ مِنْ حَضْرَتِكَ، وَلَنْ أَعُودَ أَتَفَرَّسُ فِي هَيْكَلِكَ الْمُقَدَّسِ. قَدْ غَمَرَتْنِي الْمِيَاهُ وَأَحْدَقَتْ بِيَ اللُّجَجُ، وَالْتَفَّ عُشْبُ الْبَحْرِ حَوْلَ رَأْسِي. انْحَدَرْتُ إِلَى أُسُسِ الْجِبَالِ وَهَبَطْتُ إِلَى أَعْمَاقِ الأَرْضِ حَيْثُ أُغْلِقَتْ عَلَيَّ مَزَالِيجُهَا إِلَى الأَبَدِ. وَلَكِنَّكَ تُصْعِدُ حَيَاتِي مِنَ الْهَاوِيَةِ أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهِي. عِنْدَمَا وَهَنَتْ نَفْسِي فِي دَاخِلِي، تَذَكَّرْتُ إِلَهِي، فَحَلَّقَتْ صَلاَتِي إِلَيْكَ، إِلَى هَيْكَلِكَ الْمُقَدَّسِ. إِنَّ الَّذِينَ يُبَجِّلُونَ الأَصْنَامَ الْبَاطِلَةَ يَتَخَلَّوْنَ عَنْ مَصْدَرِ نِعْمَتِهِمْ. أَمَّا أَنَا فَبِهُتَافِ الْحَمْدِ أَذْبَحُ لَكَ، وَمَا نَذَرْتُهُ أُوفِي بِهِ، لأَنَّ لِلرَّبِّ الْخَلاَصَ. فَأَمَرَ الرَّبُّ الْحُوتَ فَقَذَفَ بِيُونَانَ إِلَى الشَّاطِيءِ".

 

الرابط على موقعنا/بالصوت والنص/الياس بجاني: تأملات إيمانية في واقعة غضب الله على مدينتي سادوم وعامورة وحرقهما/27 كانون الثاني/15

بالصوت والنص/فورماتMP3/الياس بجاني: تأملات إيمانية في واقعة غضب الله على مدينتي سادوم وعامورة وحرقهما/27 كانون الثاني/15

بالصوت والنص/فورماتWMA/الياس بجاني: تأملات إيمانية في واقعة غضب الله على مدينتي سادوم وعامورة وحرقهما/27 كانون الثاني/15
نشرة الاخبار باللغة العربية
نشرة الاخبار باللغة الانكليزية


كما أن الرب يغفر لمن يرجع إليه ويتوب فهو أيضاً قاسي في أحكامه على الأشرار

الياس بجاني

27 كانون الثاني 15

يعلمنا الكتاب المقدس أن الله الذي هو أب رحوم وعطوف وغفور يحب الإنسان كما يحب نفسه ولهذا خلقه على صورته ومثاله ووهبه ذاته، أي الكلمة، من خلال اللسان وميزه بذلك عن باقي المخلوقات كافة. كما أن الله الذي أعطى هذا الإنسان وديعة الحياة قد زوده بنّعم بالعقل والبصيرة لتكون له كامل الحرية في إما أن يتبع شريعته ويعود إلى مساكنه السماوية، أو أن يعصى هذه الشريعة ويقع في تجارب وأفخاخ الشيطان فيعاقبه يوم الحساب الأخير ويُحرّمه من المسكن السماوي ويرميه في جهنم حيث النار لا تنطفئ والدود لا يهدأ والعذاب ابدي.

ولمساعدته التسلح بالخير والإيمان والعيش بما تقتضيهموجبات الشريعة وعن قناعة، أبقى الله صوته داخل عقل ووجدان الإنسان الذي هو الضمير لينبهه باستمرار ويحذره في كل مرة يضعف إيمانه ويخور رجاؤه. والله هذا هو دائماً ينتظر الإنسان ليعود اليه ويتوب ويؤدي الكفارات ليغفر له ويسامحه كلما أخطئ وابتعد عن شريعته وفشل في لجم غرائزه وشهوادته الترابية، ولنا في واقعة الإبن الشاطر الإنجيلية خير مثال نقتدي به ونأخذ منه العّبر. نستقي من الكتاب المقدس إنه وعلى ممر الأزمنة العصور لم يبخل الله على الإنسان بأي شيء وهو نفسه تجسد ولبس جسد الإنسان الترابي وتعذب وتألم وأهين ومن ثم صلب ومات وقام في اليوم الثالث من أجل أن يغفر لهن خطيئته الأصلية ويرفعه من إنسان الغريزة القديم إلى الإنسان الجديد بعماد الماء والروح القدس. وفي كل مرة كان فيها الإنسان يعصى الله ولا يرتد ويتوب ويعود إلى الطرق القويمة بعد كل الفرص التي تعطى له كان الله يعاقبه أشد عقاب كما كان الحال على سبيل المثال لا الحصر بالطوفان المدمر في زمن نوح، وبلعنة اللغة البابلية في زمن حفيد نوح الكبير نمرود، وفي تدمير وحرق مدينتي سادوم وعامورة.

 

سفر التكوين19/من01حتى38/الرب يحرق بالكبريت مدينتي سادوم وعامورة

وَأَقْبَلَ الْمَلاَكَانِ عَلَى سَدُومَ عِنْدَ الْمَسَاءِ. وَكَانَ لُوطٌ جَالِساً عِنْدَ بَابِ سَدُومَ، فَمَا إِنْ رَآهُمَا حَتَّى نَهَضَ لاسْتِقْبَالِهِمَا، وَسَجَدَ بِوَجْهِهِ إِلَى الأَرْضِ، وَقَالَ: يَاسَيِّدَيَّ، انْزِلاَ فِي بَيْتِ عَبْدِكُمَا لِتَقْضِيَا لَيْلَتَكُمَا، وَاغْسِلاَ أَرْجُلَكُمَا، وَفِي الصَّبَاحِ الْبَاكِرِ تَمْضِيَانِ فِي طَرِيقِكُمَا. لَكِنَّهُمَا قَالاَ: لاَ، بَلْ نَمْكُثُ اللَّيْلَةَ فِي السَّاحَةِ. فَأَصَرَّ عَلَيْهِمَا جِدّاً حَتَّى قَبِلاَ الذَّهَابَ مَعَهُ وَالنُّزُولَ فِي بَيْتِهِ. فَأَعَدَّ لَهُمَا مَأْدُبَةً وَخَبَزَ فَطِيراً فَأَكَلاَ. وَقَبْلَ أَنْ يَرْقُدَا، حَاصَرَ رِجَالُ مَدِينَةِ سَدُومَ مِنْ أَحْدَاثٍ وَشُيُوخٍ، الْبَيْتَ، وَنَادُوا لُوطاً: أَيْنَ الرَّجُلاَنِ اللَّذَانِ اسْتَضَفْتَهُمَا اللَّيْلَةَ؟ أَخْرِجْهُمَا إِلَيْنَا لِنُضَاجِعَهُمَا. فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ لُوطٌ بَعْدَ أَنْ أَغْلَقَ الْبَابَ خَلْفَهُ، وَقَالَ: لاَ تَرْتَكِبُوا شَرّاً يَاإِخْوَتِي. هُوَذَا لِي ابْنَتَانِ عَذْرَاوَانِ أُخْرِجُهُمَا إِلَيْكُمْ فَافْعَلُوا بِهِمَا مَا يَحْلُو لَكُمْ، أَمَّا هَذَانِ الرَّجُلاَنِ فَلاَ تُسِيئوا إِلَيْهِمَا لأَنَّهُمَا لَجَآ إِلَى حِمَى مَنْزِلِي. فَقَالُوا: تَنَحَّ بَعِيداً، وَأَضَافُوا: لَقَدْ جَاءَ هَذَا الإِنْسَانُ لِيَتَغَرَّبَ بَيْنَنَا، وَهَا هُوَ يَتَحَكَّمُ فِينَا. الآنَ نَفْعَلُ بِكَ شَرّاً أَكْثَرَ مِنْهُمَا. وَتَدَافَعُوا حَوْلَ لُوطٍ وَتَقَدَّمُوا لِيُحَطِّمُوا الْبَابَ. غَيْرَ أَنَّ الرَّجُلَيْنِ مَدَّا أَيْدِيَهُمَا وَاجْتَذَبَا لُوطاً إِلَى دَاخِلِ الْبَيْتِ، وَأَغْلَقَا الْبَابَ. ثُمَّ ضَرَبَا الرِّجَالَ، صَغِيرَهُمْ وَكَبِيرَهُمْ، الْوَاقِفِينَ أَمَامَ بَابِ الْبَيْتِ بِالْعَمَى، فَعَجَزُوا عَنِ الْعُثُورِ عَلَى الْبَابِ. وَقَالَ الرَّجُلاَنِ لِلُوطٍ: أَلَكَ أَقْرِبَاءُ فِي هَذِهِ الْمَدِينَةِ؟ أَصْهَارٌ وَأَبْنَاءٌ وَبَنَاتٌ أَوْ أَيُّ شَخْصٍ آخَرَ يَمُتُّ إِلَيْكَ بِصِلَةٍ؟ أَخْرِجْهُمْ مِنْ هُنَا، لأَنَّنَا عَازِمَانِ عَلَى تَدْمِيرِ هَذَا الْمَكَانِ، إِذْ أَنَّ صُرَاخَ الشَّكْوَى مِنْ شَرِّهِ قَدْ تَعَاظَمَ أَمَامَ الرَّبِّ، فَأَرْسَلَنَا الرَّبُّ لِنُدَمِّرَهُ. فَمَضَى لُوطٌ وَخَاطَبَ أَصْهَارَهُ أَزْوَاجَ بَنَاتِهِ، قَائِلاً: هَيَّا. قُومُوا وَاخْرُجُوا مِنْ هَذَا الْمَكَانِ، لأَنَّ الرَّبَّ سَيُدَمِّرُ هَذِهِ الْمَدِينَةَ. فَبَدَا كَمَازِحٍ فِي أَعْيُنِ أَصْهَارِهِ. وَمَا إِنْ أَطَلَّ الْفَجْرُ حَتَّى طَفِقَ الْمَلاَكَانِ يَلِحَّانِ عَلَى لُوطٍ قَائِلَيْنِ: هَيَّا انْهَضْ وَخُذْ زَوْجَتَكَ وَابْنَتَيْكَ اللَّتَيْنِ هُنَا، لِئَلاَّ تَهْلِكَ بِإِثْمِ الْمَدِينَةِ. وَإِذْ تَوَانَى لُوطٌ، أَمْسَكَ الرَّجُلاَنِ بِيَدِهِ وَأَيْدِي زَوْجَتِهِ وَابْنَتَيْهِ وَقَادَاهُمْ إِلَى خَارِجِ الْمَدِينَةِ، لأَنَّ الرَّبَّ أَشْفَقَ عَلَيْهِمْ. وَمَا إِنْ أَخْرَجَاهُمْ بَعِيداً حَتَى قَالَ أَحَدُ الْمَلاَكَيْنِ: اُنْجُ بِحَيَاتِكَ. لاَ تَلْتَفِتْ وَرَاءَكَ وَلاَ تَتَوَقَّفْ فِي كُلِّ مِنْطَقَةِ السَّهْلِ. اهْرُبْ إِلَى الْجَبَلِ لِئَلاَّ تَهْلِكَ. فَقَالَ لُوطٌ: لَيْسَ هَكَذَا يَاسَيِّدُ. هَا عَبْدُكَ قَدْ حَظِيَ بِرِضَاكَ، وَهَا أَنْتَ قَدْ عَظَّمْتَ لُطْفَكَ إِذْ أَنْقَذْتَ حَيَاتِي، وَأَنَا لاَ أَسْتَطِيعُ اللُّجُوءَ إِلَى الْجَبَلِ لِئَلاَّ يُدْرِكَنِي مَكْرُوهٌ فَأَمُوتَ. هَا هِيَ الْمَدِينَةُ قَرِيبَةٌ يَسْهُلُ الْهَرَبُ إِلَيْهَا. إِنَّهَا مَدِينَةٌ صَغِيرَةٌ، فَدَعْنِي أَلْجَأُ إِلَيْهَا. أَلَيْسَتْ هِيَ مَدِينَةً صَغِيرَةً جِدّاً فَأَنْجُو فِيهَا بِحَيَاتِي؟ فَقَالَ لَهُ الْمَلاَكُ: إِنِّي قَدْ قَبِلْتُ طِلْبَتَكَ بِشَأْنِ هَذَا الأَمْرِ، وَلَنْ أُدَمِّرَ هَذِهِ الْمَدِينِةَ الَّتِي ذَكَرْتَهَا أَسْرِعْ، وَاهْرُبْ إِلَيْهَا، لأَنَّنِي لاَ أَسْتَطِيعُ أَنْ أَصْنَعَ شَيْئاً إِلَى أَنْ تَبْلُغَهَا. لِذَلِكَ دُعِيَ اسْمُ تِلْكَ الْمَدِينَةِ صُوغَرَ (وَمَعْنَاهَا صَغِيرةٌ). وَمَا إِنْ أَشْرَقَتِ الشَّمْسُ عَلَى الأَرْضِ حَتَّى كَانَ لُوطٌ قَدْ دَخَلَ إِلَى صُوغَرَ، فَأَمْطَرَ الرَّبُّ عَلَى سَدُومَ وَعَمُورَةَ كِبْرِيتاً وَنَاراً، مِنْ عِنْدِهِ مِنَ السَّمَاءِ. وَقَلَبَ تِلْكَ الْمُدُنَ وَالسَّاكِنِينَ فِيهَا، وَالسَّهْلَ الْمُحِيطَ بِهَا وَكُلَّ مَزْرُوعَاتِ الأَرْضِ. وَتَلَفَّتَتْ زَوْجَةُ لُوطٍ السَّائِرَةُ خَلْفَهُ وَرَاءَهَا، فَتَحَوَّلَتْ إِلَى عَمُودٍ مِنَ الْمِلْحِ. وَمَضَى إِبْرَاهِيمُ مُبَكِّراً فِي الصَّبَاحِ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي وَقَفَ فِيهِ أَمَامَ الرَّبِّ. وَتَطَلَّعَ نَحْوَ سَدُومَ وَعَمُورَةَ وَلِسَائِرِ أَرْضِ السَّهْلِ، فَأَبْصَرَ الدُّخَانَ يَتَصَاعَدُ مِنْهَا كَالأَتُونِ. وَهَكَذَا عِنْدَمَا دَمَّرَ اللهُ مُدُنَ السَّهْلِ ذَكَرَ إِبْرَاهِيمَ، فَأَخْرَجَ لُوطاً قُبَيْلَ وُقُوعِ الْكَارِثَةِ حِينَ قَلَبَ الْمُدُنَ الَّتِي قَطَنَ فِيهَا لُوطٌ. وَغَادَرَ لُوطٌ وَابْنَتَاهُ بَعْدَ ذَلِكَ صُوغَرَ، وَاسْتَقَرُّوا فِي الْجَبَلِ لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَلَجَأَ هُوَ وَابْنَتَاهُ إِلَى كَهْفٍ هُنَاكَ. فَقَالَتْ الابْنَةُ الْبِكْرُ لأُخْتِهَا الصَّغِيرَةِ: إِنَّ أَبَانَا قَدْ شَاخَ وَلَيْسَ فِي الأَرْضِ حَوْلَنَا رَجُلٌ يَتَزَوَّجُنَا كَعَادَةِ كُلِّ النَّاسِ. فَتَعَالَيْ نَسْقِيهِ خَمْراً وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ فَلاَ تَنْقَطِعُ ذُرِّيَّةُ أَبِينَا. فَسَقَتَا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَبَاهُمَا خَمْراً، وَأَقْبَلَتْ الابْنَةُ الْكُبْرَى وَضَاجَعَتْ أَبَاهَا فَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا.

وَفِي الْيَوْمِ الثَّانِي قَالَتْ الابْنَةُ الْبِكْرُ لأُخْتِهَا الصَّغِيرَةِ: إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ مَعَ أَبِي لَيْلَةَ أَمْسِ، فَتَعَالَيْ نَسْقِيهِ اللَّيْلَةَ أَيْضاً خَمْراً ثُمَّ ادْخُلِي وَاضْطَجِعِي مَعَهُ فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلاً. فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْراً فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَيْضاً وَأَقْبَلَتْ الابْنَةُ الصَّغِيرَةُ وَضَاجَعَتْ أَبَاهَا. فَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا. وَهَكَذَا حَمَلَتْ الابْنَتَانِ كِلْتَاهُمَا مِنْ أَبِيهِمَا. فَوَلَدَتِ الْكُبْرَى ابْناً دَعَتْهُ مُوآبَ (وَمَعْنَاهُ مِنَ الأَبِ)، وَهُوَ أَبُو الْمُوآبِيِّينَ إِلَى الْيَوْمِ، أَمَّا الصُّغْرَى فَوَلَدَتِ ابْناً وَدَعَتْهُ بَنْ عَمِّي) (وَمَعْنَاهُ ابْنُ قَوْمِي) وَهُوَ أَبُو بَنِي عَمُّونَ إِلَى الْيَوْمِ."

 

"14 اذار" تواكب رياح التغييـر بورشـة عمـل تقويميــة والانطلاقة في 14 شباط وخريطة الطريق في ذكرى ثورة الارز

المركزية- في 14 اذار 2015 تطفئ "ثورة الارز" شمعتها العاشرة في ظل اعتزام قوى 14 اذار رفع التحدي الاساسي المتمثل باستمرار انتفاضة الاستقلال ومسيرتها على رغم كل ما تثيره بعض التباينات بين قواها حيال عدد من الملفات مع الاخذ في الاعتبار المتغيرات الاستراتيجية التي طرأت في المنطقة عموما وعلى الساحة اللبنانية في شكل خاص وحتمت اعادة النظر في الرؤية وتحديد خريطة طريق تواكب المستجد. وبحسب معلومات "المركزية" فان قوى 14 اذار ستنظم ورشة عمل تقويمية تمتد على مدى شهر تنطلق من احتفال يقام في البيال في ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط وتنتهي بخلاصات تحدد في ضوئها خريطة الطريق والرؤية المستقبلية المعاصرة لهذه القوى كضمانة لاستكمال المسيرة وسط رياح التغيير التي تعصف بدول الشرق الاوسط، تعلن في احتفال يُقام في الذكرى العاشرة في 14 آذار. وتشير المعلومات الى ان مجموعة عوامل حملت اركان 14 اذار على التفكير مليا بوجوب اطلاق الورشة مواكبة للتطورات وحرصا على عدم زوال المعاني والاهداف التي استشهد من اجلها شهداء "ثورة الارز"، اذ من غير الجائز بحسب اوساط العاملين على تنظيم الورشة استمرار العمل بالأدوات ذاتها دون تطويرها، وعدم اللحاق بركب المتغيرات الداخلية والخارجية بما بات يفترض اعادة النظر بالطرق والاساليب الواجب اعتمادها لاستكمال المسيرة خصوصا في زمن الحوار الداخلي واعادة النظر بالستاتيكو القائم اقليميا ودوليا.

وابرز هذه العوامل بحسب الاوساط المشار اليها انطلاق الحوارات الاسلامية الاسلامية والمسيحية المسيحية بين القوى السياسية على ضفتي النزاع لا سيما بين "حزب الله" وتيار "المستقبل" الذي اثبتت جولاته الاربع حتى الساعة مدى اهمية القرار الاستراتيجي المتخذ من قيادتي الطرفين وما بعدهما بالمضي قدما في سياسة الانفتاح والتواصل لتنفيس الاحتقان في الشارع الاسلامي تحصينا للساحة الداخلية في مواجهة خطر الارهاب والتكفير المحيط بلبنان والخشية من تحويل ساحته الى جهادية على غرار ما هو حاصل في سوريا والعراق ان لم تحصن بجدران الوحدة والتماسك الداخلي. وكما اسلاميا كذلك مسيحيا، فالحوار الماروني بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر وان لم يتوج بعد بلقاء الزعيمين رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، فان مفاعيله الايجابية بدأت تنسحب على مستوى الشارع المسيحي وتفعل فعلها خصوصا ان جدول الاعمال الذي تعكف اللجنة الثنائية المؤلفة من النائب ابراهيم كنعان ومسؤول جهاز التواصل والاعلام في القوات ملحم رياشي تهدف في احد ابرز اوراقها الى طي فصول الخلاف على مدى 30 سنة بين الجانبين، وتضيف الاوساط ان مجمل هذه التطورات مضافة اليها التحولات الاساسية على مستوى الازمة السورية وما يتفرع منها وتضارب الاقتراحات في شأن الحلول المرسومة لها من جنيف الى موسكو واصرار بعض الاطراف الاقليمية على ربط ازمات لبنان بالازمة السورية، حتمت على قوى 14 اذار اطلاق الورشة واعادة تقويم الاوضاع برمتها لضمان استمرار المسيرة النضالية وعدم اصطدامها برياح التغيير المقبلة على المنطقة من بوابة المفاوضات الدولية والاقليمية.

 

نديم الجميل: لعدم إعطاء ملف مرفأ بيروت أيّ صبغة طائفيّة

وكالات/شدّد النائب نديم الجميّل على أهميّة أن تستردّ الحكومة ملفّ مرفأ بيروت وتضع يدها عليه بالكامل، وأن ترسم استراتيجيّة وطنيّة شاملة للمرافق العامّة في لبنان داخل مجلس الوزراء حصراً، لافتاً الى ضرورة سحب الملفّ من التداول الاعلامي.

كما دعا الجميّل الى عدم اعطاء الملفّ أيّ صبغة طائفيّة لا سيّما أنّ نقاط الخلاف تقتصر على التقنيات، لذلك من الضروري ازالة الالتباسات الحاصلة في الملفّ بعيداً من أيّ كلام طائفي أو مذهبي.

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلاثاء في 27 كانون الثاني 2015

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015

النهار

يقول قريب من بكركي إن غضب البطريرك الراعي بلغ في لحظة من اللحظات حدّ التفكير بمقاطعة كل من يُقاطع جلسات انتخاب رئيس الجمهورية.

أبدى وزير تخوّفه من أن يضطر لبنان إلى طلب مساعدة طيران التحالف الدولي في التصدّي للإرهاب إذا تأخّر تزويد الجيش أسلحة متطوّرة.

سأل مسؤول كنَسي: هل كان المسلمون يواجهون فراغ رئاستي المجلس والحكومة كما يواجه المسيحيون شغور سدّة الرئاسة؟

لوحظ أن دولاً تصف "حزب الله" بالإرهابي لا تعارض في الوقت نفسه مشاركته في السلطة.

السفير

قال مرجع روحي مسيحي إنه للمرة الأولى يجد رئيسا سابقا للجمهورية يضع على مكتبه صورة لرئيس راحل هو كميل شمعون.

تردد أن القيادة السعودية أبلغت عاصمة عربية على خصومة كبيرة معها بأنها لا تعارض اية مبادرة لتقديم واجب العزاء بالملك عبدالله.

فتح تحقيق في معلومات مضللة سربتها جهات فلسطينية الى مرجعية أمنية لبنانية بشأن قضية أمنية حساسة.

المستقبل

يقال

إن عدداً من الموظفين الذين يشغلون مراكز مهمة بالتكليف في وزارات أساسية بدأوا إجراء مراجعات حثيثة مع مرجعياتهم السياسية من أجل تثبيتهم في مراكزهم، معتبرين أن "الظرف السياسي أكثر ملاءمة اليوم لاتخاذ هكذا قرارات".

اللواء

تربط مصادر أمنية بين تدهور الوضع في البقاع الشمالي ومحاولة تهريب "شخص مطارد" إلى الفريق الذي ينتمي إليه في جرود عرسال.

حرص وزير لبناني على التقاط صورة شخصية له مع ملك أوروبي، لأسباب خاصة به!

تعكف لجنة خاصة في 14 آذار على إعداد ورقة عمل لخطة مستقبلية، لمناسبة الذكرى العاشرة لانطلاقة هذا التيار.

الجمهورية

وضعت أوساط دولية إعلان دولة إقليمية الحداد على وفاة ملك دولة خليجية وتَصَدُّر رئيسها الوفود المعزية في إطار الرسائل الإيجابية لفتح صفحة جديدة في العلاقات.

قالت مصادر متابعة إن رفض الملك سلمان مشاركة الرئيس اليمني السابق في جنازة الملك عبدالله يؤشر إلى الموقف السعودي المتشدّد من الأحداث الأخيرة في اليمن، وإلى طبيعة المرحلة المقبلة في هذا الملف.

لاحظت مصادر متابعة أن التحالف بين "8 و14 آذار" في إنتخابات نقابية هو الأول من نوعه، وأنه يأتي ترجمة للحوارات الإسلامية-الإسلامية والمسيحية-المسيحية

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 27/1/2015

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

زيارة قصيرة وسريعة للرئيس الاميركي للرياض تجاوزت التعزية بالملك عبدالله والتهنئة للملك سلمان الى محادثات بالغة الأهمية بدليل مرافقة أوباما وفد موسع من ثلاثين شخصا مسؤولا بينهم ديمقراطيون وجمهوريون مما يشير الى ان المسألة ستتصل بعمق العلاقات وحساسية الملفات الساخنة في الشرق الاوسط بدءا من جوار السعودية في اليمن وجنوب العراق مرورا بسوريا وإيران وانتهاء بمكافحة الارهاب.

وقال مطلعون على المحادثات إنها تناولت أيضا موضوع سعر النفط في العالم. واضاف هؤلاء إن المحادثات الاميركية-السعودية ركزت على الإسلام المعتدل وحوار الحضارات. وترافقت محادثات الرياض مع تطورات في المنطقة تمثلت بـ:

- تفجير إنتحاريين فندقا في ليبيا.

- هجوم على طائرة إماراتية في مطار بغداد وقد علقت الامارات رحلاتها الى العراق وكذلك علقت شركة طيران الشرق الاوسط.

- تهديد داعش بإعدام الطيار الاردني إذا لم يتم الإفراج عن ساجدة الريشاوي.

وفي التطورات البارزة اليوم:

- سقوط صاروخين سوريين في قاطع من جبل الشيخ في الجولان المحتل.

- قصف مدفعي للجيش اللبناني لمواقع المسلحين في وادي رافق وجرود رأس بعلبك.

إذن أوباما تحادث مع الملك سلمان بحضور الوفد الاميركي الموسع وولي العهد السعودي الامير مقرن وولي ولي العهد الامير محمد بن نايف. وقال مسؤول اميركي إن هدف المحادثات التأسيس للاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أو تي في"

بعد 10 ايام على اعتداء القنيطرة سقط صاروخان مجهولا المصدر، يتيما الهوية على الجانب المحتل من هضبة الجولان في وقت رجحت صحيفة معاريف الاسرائيلية ان يكون حزب الله وراء القصف الذي دفع بسكان المستوطنات في الجولان المحتل الى النزول للملاجئ ودفع بالسلطات الاسرائيلية الى اخلاء مدرجات التزلج في الجانب المحتل من جبل الشيخ.

صواريخ الجولان استقبلت باراك اوباما الذي تقدم وفدا جمهوريا ديمقراطيا هو الاكبر لرئيس اميركي يقوم بزيارة الى الخارج، اوباما المهنئ المعزي لم يفته التذكير بالعلاقة الاستراتيجية التي تربط واشنطن بالرياض وهي علاقة ازدادت رسوخا ووثوقا منذ العام 2007 عندما وقعت السعودية اتفاقيات عسكرية لوجستية بالجملة مع الاميركيين وكان المحور فيها آنذك الامير محمد بن نايف العائد بقوة الى المشهد السعودي وليا لولي العهد مع اعتلاء سلمان كرسي اخيه غير الشقيق الملك عبد الله.

وفي لبنان استفاقة اصلاحية في كازينو لبنان الذي كان المتعاقدون المئتان وخمسون فيه يطالبون بتثبيتهم فاذ بالادارة تنذر 191 موظفا آخر بالصرف في اطار ما يسمى خطة انقاذ للكازينو الذي يرزح تحت اعباء المحسوبيات السياسية والمحاصصات الطائفية والمخصصات والصناديق السرية او العلنية لائحة مصروفين تضم مقربين من سياسيين وامنيين ومراجع حالية وسابقة واسماء اعلامية.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

عند الحدود اللبنانية الاسرائيلية، مزيد من التوتر، بعد سقوط قذيفتين على منحدرات جبل الشيخ، ورد القوات الاسرائيلية بقصف مدفعي على القنيطرة. في وقت لم يغب الطيران المعادي عن أجواء الجنوب.

في الداخل، حوار تيار المستقبل وحزب الله أنهى الليلة الماضية جولته الرابعة، وثماره تبصر النور تباعا في مسار تخفيف الاحتقان المذهبي، وتحصين الوضع الأمني، ودعم المؤسسات العسكرية في مواجهة الارهاب.

رئاسيا، فيما ينتظر أن تنعقد غدا جلسة إنتخاب جديدة في ساحة النجمة من دون تأمين النصاب، جدد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي دعوته للسعي الدؤوب من أجل إنتخاب رئيس للجمهورية.

إقليميا، برزت اليوم زيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما الى المملكة العربية السعودية للتعزية بالملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، ولاجراء محادثات رسمية مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، فيما شكل تعرض طائرة إمارتية لإطلاق نار في مطار بغداد، تطورا لافتا، الامر الذي دفع أربع شركات إماراتية وطيران الشرق الأوسط اللبناني إلى تعليق الرحلات إلى بغداد.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

إنه حجم الارباك، الذي فتح عند الاسرائيلي سيل التكهنات مع كل حدث ميداني او اشتباه امني. وعلى ارتداد عدوان القنيطرة كانت اسئلة الصهاينة اليوم:

هل ما حصل في الجولان بروفا لما نتوقعه من رد؟ أم أنها صواريخ بعيدة عن التكهنات، من فعل ابناء البلد، ابناء بلد مقاومين، رغم ما تكابده بلادهم من فعل الارهاب وجماعاته التي بات لها موئل في كنف الاحتلال، يعينها ويساندها في استمرار الارهاب.

بأي حال فإن ما عاشه الاحتلال ومستوطنوه ورواد أماكن التزلج كان لحظة ارتباك بكل ما تحمله من هلع واستنفار ومناورة حية على الاختباء بأسرع وقت ممكن على طول الخط الحدودي من اعالي الجولان الى الخط الحدودي المحاذي للجنوب اللبناني. المتحدث العسكري الاسرائيلي أعلن عن اربعة صواريخ سقط اثنان منها داخل الجزء المحتل فيما تحدثت شبكة (سي.أن.أن) عن وابل من الصواريخ.

آخر الروايات الاسرائيلية أن حزب الله يقف وراءها وهذا بتقديرهم هو الرد على القنيطرة أو جانب منه.. محاولة طمأنة للخائفين عندهم بعد تقنين الحركة ومنع الإقتراب من الحدود والاستنفار عند كل هاجس أو تخيل.

حدود أخرى بدأت ترتسم عليها علامات الوهن والتراجع... عين العرب السورية لفظت آخر داعشي فيها وديالى العراقية طردت بقاياهم لتسقط هالة الرعب الاعلامية التي شحذت غزوات داعش، فتحولت إلى مؤشر هزيمة بعدما تبدلت اولويات التمركز والانتشار والاستهداف.

في لبنان، ما زال الارهابي شادي مولوي في عين الهدف بعدما أوى الى مخيم عين الحلوة هاربا من يد العدالة، وإخراجه من المخيم ما زال في إطار التكهنات، والمخارج لا تضمن له عبورا آمنا إلى معقل إرهاب آخر.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أم تي في"

القوى الأمنية تبحث عن شادي المولوي فيما الجمهورية لا تزال تبحث عن رئيس. وزير الداخلية نهاد المشنوق أكد لل "ام تي في" أن المولوي صار في عرسال وانضم الى جبهة النصرة. إذا صح هذا الكلام فان سؤالا يطرح نفسه بقوة هو: كيف تمكن المولوي من الانتقال من عين الحلوة حيث كان معروفا وجوده الى عرسال حيث كان متوقعا انتقاله؟ وكيف تمكن من التنقل بين هاتين المنطقتين علما أن تدابير أمنية استثنائية تتخذ سواء على مخارج عين الحلوة أو على مداخل عرسال؟

رئاسيا، المراوحة مستمرة في ظل معلومات عن فرملة للمبادرة الفرنسية الهادفة الى انتخاب رئيس. في الموازاة الحركة الحوارية على خط تيار المستقبل حزب الله تحقق تقدما وقد توصلت الجولة الرابعة منها الى اتفاق على إزالة الشعارات والأعلام الحزبية في بيروت وصيدا وطرابلس وطريق المطار، فيما تم استثناء الضاحية الجنوبية باعتبار أن الوضع فيها يخضع لاستراتيجية دفاعية.

اقليميا، سجل اليوم تبادل اطلاق قذائف في الجولان بين سوريا واسرائيل ما يؤشر الى امكان تحمية الجبهة بعد مرور عشرة أيام على عملية القنيطرة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "أن بي أن"

هل فتحت جبهة الجولان؟ سؤال لا يحسم اجابته اطلاق صواريخ من سوريا الى الاراضي المحتلة، لم يتبن اي طرف عملية اطلاق الصواريخ. دمشق لم تشر الى الحادثة لا من قريب ولا من بعيد، حزب الله لم يعلق أبدا. جيش الاحتلال رجح وقوف المقاومة وراء اطلاق الصواريخ لكنه لم يتأكد. وحده المؤكد قلق وذعر الاسرائيليين الذي ترجم في الخوف واخلاء المنطقة من رواد التزلج والامكنة العامة. ومن هنا حتى الجمعة موعد كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله سيبقى الاسرائيلي متأهبا مذعورا.

رغم الاهتمامات الامنية تبقى العناوين السورية سياسية بالدرجة الاولى بقوة منتدى موسكو الذي حضر المعارضين لمشاورات تبدأ غدا مع ممثلي الحكومة السورية. الروس يدفعون قدما لاطلاق حوار سوري لاحقا لكن الحسابات في المنطقة تفرض نفسها في كل الساحات وان كان هم عواصم القرارات محاربة الارهاب اولا من العراق مرورا بسوريا الى اليمن. تلك العناوين تحضر في لقاءات الرئيس الاميركي في السعودية التي وصلها معزيا.

في الداخل بركة حوار عين التينة حلت استقرارا واطمئنانا بين اللبنانيين كما رصدت الـnbn بالصوت والصورة في جولة بين الطريق الجديدة والضاحية الجنوبية. ذاك الحوار وملفات اخرى يستحضرها الآن اللقاء بين الرئيس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

ما الذي يجري في كازينو لبنان؟ هل هي صحوة أم "قلة"؟ ولماذا الآن؟ لماذا 191 مصروفا وليس أكثر أو أقل؟ ماذا عن التوظيفات السياسية التي جعلت من الكازينو كتلة من فائض المنتفعين"؟ هل ستقتصر الخطوة على ما تم أم سيجرؤ المعنيون على طرق الابواب الصعبة في الكازينو؟ هل سيفتح ملف الذين يتقاضون رواتب من دون أن يعرفوا أين يقع الكازينو؟ اليوم بداية فهل تبقى بداية؟ هل هناك ظلم لحق ببعض المصروفين؟ وما هي المعايير التي اعتمدت؟

والسؤال الثاني: إلى أين سيصل الكباش بين وزير الصحة والمستشفيات وإذا استمر، فهل يقدم الوزير على القرارات التي لوح بها؟

السؤال الثالث: إلى متى سيستمر الإمعان في مخالفة شروط السلامة العامة، ففي كل يوم فساد جديد في مستودع او في مطعم؟

في مواجهة الاسئلة الفضائحية والصحية والغذائية، ثمة أسئلة إقليمية ودولية تنطلق من المنطقة مع التحولات في المملكة العربية السعودية وانعكاس هذه التحولات على أوضاع الدول ولاسيما سوريا واليمن وحتى مصر.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

لبنان.. كازينو فهذا البلد أصبح صالة ألعاب فيها ما يكفي من المقامرين.. وقياسا على التشبيه فإن ما وقع في كازينو لبنان اليوم هو لعبة من لعب الروليت أو البوكر التي أردت مئة وواحدا وتسعين موظفا خارج الصالة.. فخسروا الرهان على وظيفة بلا تعب ما يربو على ألف وثلاثمئة موظف في كازينو لبنان معظمهم تنفيعات للسياسيين.. يخدمون الشعوب الكادحة التي تراهن على أموالها.. فهل كان الكازينو سيحتاج إلى هذا الجيش من الموظفين لإدارة صالتي ألعاب؟ وكيف توزع التوظيف حصصا ومغانم على مدى العهود بين السياسيين كحال أي مرفق عام؟ لقد أرهقوا الكازينو بالمحسوبيات حتى انفجر.. وظفوا كتيبة برواتب من دون عمل.. واليوم قررت الإدارة طردهم ما دفعهم الى الشارع لكن الموظفين لن يتحملوا تبعات الرذائل السياسية.. وتلك مسؤولية مرجعياتهم التي قررت أن تعبئ أزلاما لها في كل إدارات الدولة ومرافقها والنتيجة أن الموظفين أقفلوا الكازينو على من فيه.. وتحولوا إلى مياومين يعتصمون في الداخل ويحاصرون المكان. وإلى ألعاب الميسر في السياسة التي تتصدرها مواساة الرئيس الأميركي باراك أوباما بالحزن الملكي في السعودية.. ومع أنها زيارة تعزية فإن مكتب أوباما سرب جدول أعمال البحث مع الملك سلمان.. ووضع ثلاثة عناوين للنقاش تبدأ بداعش ويتوسطها الملف النووي وتنتهي بملف اليمن.. وهي القضية التي ستغير وجه المنطقة بعد سيطرة الحوثيين. وفي المملكة.. رائحة رئاسة صعدت من اجتماع عون الحريري ولقائمها الثنائي على هامش تقديم التعازي.. واهتمام الحريري بالجنرال على خط المواصلات في الرياض وإذا أراد الحريري تفعيل النقل المشترك فإن ذلك سيرتب عليه تسيير رحلات إلى الرابية بعد الرياض.. واستثمار وجود عون في المملكة لتقريب ذات البين مع السعودية بعدما أمسك مدير الاستخبارات الامير خالد بن بندر بن عبد العزيز بالملف اللبناني ونزعه من الأيادي السياسية هي الطريق الوحيدة السالكة على الخط الرئاسي.. أما المساعي الفرنسية فقد نعاها مسؤول الخارجية جان فرانسوا جيرو الذي صرف النظر عن زيارته لبنان بعد الفاتيكان وعاد إلى باريس إثر ست جولات شملت طهران والرياض من دون تحقيق أي خرق في الملف الرئاسي وربط جيرو عودته بالحوار بين السعودية وايران.. وإذا ما اندلع هذا الحوار.. فإن إيران سترشد الرياض إلى الرابية وتقول لمحاوريها ما سبق وأكدته: إذهبوا الى ميشال عون.. فمن حق المسيحيين تقرير مصيرهم.

 

نقابتا موظفي الكازينو رفضتا قرار الادارة صرف 191 موظفا ابي رميا: سأقدم غدا دعوى قضائية لفتح ملف الهدر والفساد في الكازينو

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015

وطنية - عقدت نقابتا موظفي الكازينو عند الثامنة مساء مؤتمرا صحافيا احتجاجا على صرف 191 موظفا، شارك فيه نقيبا الموظفين جاك خويري وهادي شهوان والنائبان سيمون أبي رميا وزياد أسود وشقيق النائب السابق فريد هيكل الخازن، إضافة الى الموظفين المعتصمين.

بداية تحدث النائب سيمون أبي رميا الذي شدد على "أن وجوده اليوم مع الزميل النائب أسود في كازينو لبنان ليس له أي طابع سياسي" وقال:"نحن ممثلون عن الشعب اللبناني وقد تابعنا هذا الملف منذ الأساس وكان هناك إشكالات مع بعض الموظفين وتوصلنا الى تثبيت هؤلاء طبقا للتعاقدات التي كانت قائمة، وكنا قد وصلنا الى حل مثالي. فالكازينو كان يمر في مرحلة انحدار وكل المرجعيات السياسية مع الخطط الاصلاحية. ولكن هناك اليوم قرار تعسفي حضر في غرف سوداء وطرد 191 موظفا لولاهم لم يكن هناك كازينو.

وركز ابي رميا على ثلاث نقاط:

اولا: ندعو حاكم مصرف لبنان كونه المسؤول للعودة فورا عن هذه الاجراءات التعسفية واعتبار كل الكتب التي وجهت الى الموظفين من دون مفعول وغير قانونية.

ثانيا: لقد تعلمنا ان الاصلاح يبدأ من رأس الهرم، ومن هنا فاصلاح الكازينو يبدأ من فوق اي باستقالة او اقالة مجلس ادارة الكازينو، لأن الكازينو كان يدر ارباحا والموظفون هم من ساهموا في انتاجيته وفجأة مع وصول هذا المجلس لادارته بدأ بالسقوط والانحطاط.

ثالثا: بصفتي املك سهمين سأقدم غدا دعوى قضائية من اجل فتح ملف الهدر والفساد منذ تشرين الاول 2009 حتى اليوم. لدينا معطيات ومستندات في هذا الموضوع وقد كنا نراهن على حكمة وحنكة المسؤولين للحل ولكننا فوجئنا بهذا القرار التعسفي.

بيان النقابتين

ثم تلا النقيب هادي شهوان البيان التالي:"ان النقابيتن تتوجهان الى كافة المرجعيات السياسية والاتحادات العمالية والى الرأي العام بهذا البيان الذي يتضمن الاجراءات الاخيرة التعسفية التي اتخذتها ادارة شركة كازينو لبنان والتي ادت الى تشريد حوالى مئتي عائلة بشكل تعسفي كما يتبين وفق الآتي:

1- لقد سبق للنقابتين وان ابدتا حرصهما على وجوب ان تتخذ الادارة ما يلزم من اجراءات جدية وعلمية توصلا الى عملية اصلاحية منهجية شاملة خصوصا ان الوهن والسوء في الاداء لا يقتصر فقط على بعض العمال والمستخدمين انما يطاول جميع المسؤولين ابتداء من رأس الهرم حتى آخر مستخدم في الشركة.

2- لقد سبق للنقابتين وان طالبتا وامام اكثر من مرجع وفي اكثر من مناسبة بوجوب وضع نظام داخلي حديث ومتطور يلحظ كل مفاصل العمل في الشركة، وهو الامر غير الحاصل لغاية تاريخه.

3- ان اية عملية اصلاحية، لا تستند الى قواعد العدل والانصاف والمنهجية تكون عملية ناقصة وكيدية ولا تخدم مصلحة الشركة بل ان ما حصل مؤخرا يشكل مشروع فتنة واجحافا وفوضى في الشركة.

4- ان اقدام ادارة الشركة على صرف مئات العمال والمستخدمين من العمل دفعة واحدة هو تصرف كيدي، لا سيما وانه لا يستند الى دارسة علمية، او اية معايير او اي نظام داخلي او اي نص قانوني. وهذا التصرف لا يخدم مصالح الشركة، بل بالعكس انه يساهم في تقويض العمل فيها وفي الحد من الانتاجية.

5- ان دور النقابات في الشركة اساسي ولطالما كانت النقابتان صمام امان لحسن سير العمل ووأد الفوضى.

لذا، تطلب النقابتان بأن تشترك في اية لجنة تعد او يجب ان تعد من اجل تقييم العمل في الشركة وتقييم اداء العمال والمستخدمين وابداء المقترحات اللازمة لهذه الجهات كما وبمصالح العمال والمستخدمين، وانه من غير الجائز استبعاد النقابات عن اي اجراء او عمل يطال فئات كبيرة من المستخدمين.

6- لا يتحمل العمال والمستخدمون على اختلاف مواقعهم ما وصلت اليه الامور في الشركة من فوضى وعدم ثقة ومن غليان وعدم تطبيق القوانين، فهل من الجائز عدم تثبيت موظف منتج مضى على استمراره في العمل في الشركة اكثر من خمس سنوات متتالية؟؟

وهل من المنطق لتثبيت موظف ان يتم فصل آخر؟؟

من يتحمل مسؤولية استمرار عشرات العمال والمستخدمين والمستفيدين سواء كانوا منتجين ام غير منتجين والذين ما زالوا ولغاية آخر شهر 12/ 2014 يتقاضون الرواتب والتعويضات؟؟

من يتحمل استمرارهم في تقاضي الاجور دون توجيه لوم او انذار واحد اليهم في حال عدم احقيتهم في العمل؟؟

ومن يتحمل مسؤولية اتخاذ القرار بفصلهم دفعة واحدة؟؟

هل من الجائز تحميل العمال والمستخدمين مسؤولية فشل الادارة واهمالها في معالجة الشؤون العمالية؟؟

7- ان النقابتين قد حرصتا وتحرصان على اصلاح جذري في الشركة وعلى تفعيل العمل والاداء ولا تعارض الحلول الشاملة متى كانت موضوعية ومتجردة وغير مقتصرة على فئة دون اخرى او على مستخدم دون آخر ولكنها ضد اي تدبير متسرع بحق اية فئة او فرد متى كان ظالما ومجحفا.

8-ليس صحيحا ان الشركة انكبت منذ 2010 على تطبيق خطة متوازية بهدف الحفاظ على شركة كازينو لبنان، بل الصحيح ان ادارة الشركة قد اهملت وتغاضت عن معالجة اي شأن اصلاحي جذري في الشركة منذ ما قبل 2010 وان اداءها قد اتسم بعدم الرؤيا وبالفشل والفساد.

9- ان النقابتين تدقان ناقوس الخطر لما تتعرض له الشركة من سوء في الادارة والذي ادى ويؤدي الى نتائج كارثية، ان على الصعيد الاداري وان على الصعيد العمالي وان على الصعيد المالي، وهي بالمناسبة تدعو رئيس واعضاء مجلس الادارة الى اعادة النظر بالقرار الصادر لجهة الظلم الذي لحق بالبعض من جرائه، لعدم وجود اية معايير علمية واضحة بررت اتخاذه.

كما وتطلب النقابتان استقالة رئيس واعضاء مجلس الادارة لثبوت فشلهم الذريع في ادارة الشركة، وان النقابتين ستتخذان كافة الاجراءات والتحركات التي تراها تخدم مصلحة الشركة الحقيقية ومصلحة العمال والمستخدمين.

 

سلام استقبل وفدي نواب بيروت وبطريركية السريان الكاثوليك ورؤساء اتحادات البلديات ولجنة احتفالات بيروت

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015

وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، بحضور وزير البيئة محمد المشنوق، وفدا من نواب بيروت ضم وزير الدولة لشؤون التنمية الادارية النائب نبيل دي فريج والنواب: جان اوغاسيبيان، محمد قباني، عمار حوري، هاني قبيسي وعماد الحوت، وكان عرض لمختلف الامور والتطورات.

اتحادات البلديات

واستقبل سلام وفدا من اللجنة المصغرة لرؤساء اتحادات البلديات ضم: أنطوان الوف (بعلبك)، روجيه العشي (الشوف)، خليل حرفوش (جزين)، مصطفى طه (الهرمل)، كريم أبو كريم (الكورة)، عمر الخطيب (شرق زحلة)، احمد خالد المير (جرد القطيع)، وليد أبو حرب (الشحار)، سجيع عطية (الجومة-عكار) وزعني خير (زغرتا).

بعد اللقاء تحدث باسم الوفد رئيس اتحاد بلديات منطقة جزين فقال: "تشرفنا بزيارة دولة الرئيس الذي قدمنا له شرحا عن المشاكل التي تعاني منها بلديات لبنان، لقد أتينا للمطالبة بحقوقنا لجهة المستحقات العائدة للبلديات من ايرادات الخليوي والتي لم تدفع لغاية الآن منذ العام 1994، وهذا أمر غير مقبول. كما طالبنا دولة الرئيس بالمستحقات من الصندوق البلدي المستقل عن العام 2013".

أضاف: "يأتي هذا التحرك في اطار الزيارات التي نقوم بها على المسؤولين ونأمل ان نصل الى نتيجة كي لا نضطر للتصعيد واتخاذ القرار الصعب الذي هو الاستقالات الجماعية، لذلك نتمنى على كل المعنيين الاصغاء الينا لاننا نطالب بحقوقنا فقط لا غير".

بطريركية السريان

كذلك استقبل سلام وفدا من بطريركية السريان الكاثوليك الانطاكية برئاسة المعاون البطريركي المطران فلابياكوس يوسف ملكي الذي وجه اليه دعوة للمشاركة في القداس الالهي الذي يرأسه البطريرك اغناطيوس يوسف الثالث يونان لمناسبة الذكرى المئوية الاولى لمجازر سيفو في شباط المقبل.

لجنة احتفالات بيروت

واستقبل سلام وفد لجنة احتفالات بيروت برئاسة نجوى بارودي وعضوية بشرى عيتاني وكامل قباني.

 

سلام عرض الاوضاع مع مقبل وقزي وسفيري سويسرا واليابان اوتسوكا: نقلت رسالة من نظيره الياباني للتعاون في مكافحة الارهاب

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015

وطنية - عرض رئيس مجلس الوزراء تمام سلام تطورات الاوضاع العامة في لبنان مع نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع سمير مقبل.

سفير اليابان

واستقبل الرئيس سلام سفير اليابان في لبنان سيشي أوتسوكا الذي قال بعد اللقاء: "نقلت الى دولة الرئيس سلام رسالة من نظيره الياباني شينزو آبي تتعلق بمطالبة اليابان بالقيام باتصالات وتعاون وثيق من أجل مكافحة الإرهاب وكذلك بالدعم المالي الذي تقدمه اليابان للدول المتضررة من الأزمة السورية والتي يشملها لبنان". أضاف: "رئيس الوزراء الياباني كان أعلن في تصاريحه الأخيرة أن جولته الى الشرق الأوسط من 16 الى 21 كانون الثاني الحالي كانت تهدف الى توجيه رسالة، أن اليابان سوف تساهم في تحقيق استقرار منطقة الشرق الأوسط"، مشددا على "ان المساعدات اليابانية التي تبلغ 200 مليون دولار اميركي ليست مساعدات عسكرية بل هي مساعدات إنسانية ودعم للبنى التحتية. وقد تلقت اليابان المزيد من التقدير حيال سياستها الديبلوماسية تجاه الشرق الأوسط بشكل عام وكذلك للمساعدة المقدمة الى لبنان بشكل خاص". واشار الى "ان رئيس الوزراء الياباني وصف شريط الفيديو على الإنترنت الذي يظهر عملية قتل يوكاوا أحد الرهينتين المعتقلتين من قبل الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام بالعمل الإرهابي غير المقبول إطلاقا"، وقال: "إننا نشعر بغضب كبير ونطلب مجددا بقوة عدم تعريض الرهينة الثانية السيد كينجي غوتو للخطر وإطلاق سراحه فورا". وعبر السفير الياباني عن عميق أسفه وقلقه إزاء المعتقلين اللبنانيين لدى المتطرفين، وقال: "إننا نتمنى بشدة أن يتم إطلاق سراحهم فورا. وكذلك أعرب الرئيس سلام عن تعاطفه مع اليابان وقدم تعزيته الى عائلة الضحية اليابانية". وتابع: "أكد رئيس الوزراء الياباني في رسالته ان حكومة بلاده لن ترضخ للارهاب وستبذل كل ما في وسعها من أجل تحقيق السلام والإستقرار في العالم بالتعاون مع المجتمع الدولي من دون تردد".

سفير سويسرا

واستقبل الرئيس سلام سفير سويسرا لدى لبنان فرانسوا باراس وتناول البحث العلاقات الثنائية.

قزي

واستقبل رئيس مجلس الوزراء في السراي الحكومي وزير العمل سجعان قزي، الذي قال بعد اللقاء: "شكرت الرئيس سلام على المرسوم الذي كان صدر في جلسة مجلس الوزراء السابقة نتيجة المطالبة بتعديل تخطيط طريق العقيبة - نهر ابراهيم - يحشوش وهي طريق أساسية لمنطقة فتوح كسروان، كما شكرته على تلبيته الطلب والذي كنت أتابعه مع مجلس الإنماء والإعمار". أضاف: "تداولنا أيضا في الوضع الحكومي الذي يتطلب المزيد من التضامن واحترام مفهوم التوافق على صدور القرارات والمراسيم ما يستدعي من جميع المشاركين في الحكومة وقفة مسؤولة كي لا تتحول آلية الإجماع إلى آلية تعطيل، وتكون آلية وحدة وطنية تحافظ على الحكومة، والرئيس سلام يعي هذا الامر ويفكر بتعزيز آلية العمل الحكومي من خلال تحصينها بتدابير جديدة". وتابع: "نحن في حزب الكتائب جزء من هذه الحكومة ودورنا ايجابي وفعال، ولم تكن الكتائب في أي وقت من الأوقات قوة تعطيلية بل قوة تعطي زخما للعمل الحكومي، لأننا حزب المؤسسات وحزب الدولة اللبنانية، خصوصا في المرحلة الحالية حيث يجب ان نلتف حول بعضنا البعض وهذه توجيهات الرئيس امين الجميل".

سكرية

واستقبل الرئيس سلام النائب الوليد سكرية وتم عرض للاوضاع والتطورات.

 

الجيش الاسرائيلي اطلق النار في اتجاه سوريا وأغلق الطرق في الجولان المحتل

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015 /وكالات - نقلت "وكالة الصحافة الفرنسية" عن الجيش الاسرائيلي، سقوط قذيفتين اطلقتا من سوريا على الجزء الذي تحتله الدولة العبرية من هضبة الجولان، مشيرة الى ان قوات الاحتلال اطلقت النار في اتجاه سوريا ردا على سقوط القذيفتين في الجولان المحتل. وذكرت الوكالة نفسها ان "الجيش الاسرائيلي أغلق كل الطرق في الجولان وخصوصا تلك القريبة من محطة التزلج في جبل الشيخ الذي تحتله اسرائيل، بينما قام باجلاء كل الزوار من هناك". وبثت شبكة "سي.ان.ان" الاميركية للتلفزيون ان وابلا من الصواريخ سقط في الجولان المحتل.

 

سلام التقى مقبل وقزي وسفير سويسرا وتلقى رسالة دعم مــن نظيره الياباني

المركزية- عرض رئيس الحكومة تمام سلام، اليوم في السراي مع نائبه وزير الدفاع الوطني سمير مقبل، تطورت الأوضاع العامة في لبنان. واستقبل الرئيس سلام وزير العمل سجعان قزي الذي قال بعد اللقاء: "شكرت رئيس الحكومة على المرسوم الذي صدر في جلسة مجلس الوزراء السابقة نتيجة المطالبة بتعديل تخطيط طريق العقيبة- نهر ابراهيم- يحشوش وهي طريق أساسية لمنطقة فتوح كسروان كما شكرته على تلبيته الطلب والذي كنت أتابعه مع مجلس الإنماء والإعمار. وتداولنا أيضا في الوضع الحكومي الذي يتطلب المزيد من التضامن واحترام مفهوم التوافق على صدور القرارات والمراسيم ما يستدعي من جميع المشاركين في الحكومة وقفة مسؤولة حتى لا تتحول آلية الإجماع إلى آلية تعطيل، وتكون آلية وحدة وطنية تحافظ على الحكومة، والرئيس سلام يعي هذا الامر ويفكر بتعزيز آلية العمل الحكومي من خلال تحصينها بتدابير جديدة. ونحن في حزب الكتائب جزء من هذه الحكومة ودورنا ايجابي وفاعل، ولم نكن في اي وقت من الأوقات قوة تعطيلية بل قوة تعطي زخما للعمل الحكومي، لأننا حزب المؤسسات وحزب الدولة اللبنانية، خصوصا في المرحلة الراهنة حيث يجب ان نلتف حول بعضنا البعض وهذه توجيهات الرئيس امين الجميل. واستقبل الرئيس سلام سفير اليابان في لبنان سيشي أوتسوكا الذي قال بعد اللقاء: نقلت الى رئيس الحكومة رسالة من نظيره الياباني شينزو آبي تتعلق بمطالبة اليابان القيام باتصالات وتعاون وثيق من أجل مكافحة الإرهاب وكذلك الدعم المالي الذي تقدمه اليابان للدول المتضررة بالأزمة السورية والتي يشملها لبنان. أضاف: رئيس الوزراء الياباني كان أعلن في تصريحاته الأخيرة أن جولته الى الشرق الأوسط من 16 الى 21 كانون الثاني الجاري كانت تهدف الى توجيه رسالة أن اليابان ستساهم في تحقيق استقرار منطقة الشرق الأوسط مشددا على ان المساعدات اليابانية التي تبلغ 200 مليون دولار اميركي ليست مساعدات عسكرية بل هي إنسانية ودعم البنى التحتية. وتلقت اليابان المزيد من التقدير حيال سياستها الديبلوماسية تجاه الشرق الأوسط عموما وكذلك للمساعدة المقدمة الى لبنان خصوصا. وتابع: إن رئيس الوزراء الياباني وصف شريط الفيديو على الإنترنت والذي يُظهر عملية قتل يوكاوا أحد الرهينتين المعتقلتين من قبل الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام بالعمل الإرهابي غير المقبول إطلاقا وطلب بعدم تعريض الرهينة الثانية كينجي غوتو للخطر وإطلاق سراحه فورا. وأكد ان حكومته لن ترضخ للإرهاب وستبذل كل ما في وسعها من أجل تحقيق السلام والإستقرار في العالم بالتعاون مع المجتمع الدولي من دون تردد . وختم، السفير الياباني معبرا عن عميق أسفه وقلقه إزاء المعتقلين اللبنانيين لدى المتطرفين، متمنيا أن يتم إطلاق سراحهم فورا. من جهته، أعرب الرئيس سلام عن تعاطفه مع اليابان وقدم تعزيته الى عائلة الضحية اليابانية. وعرض رئيس الحكومة مع النائب وليد سكرية، الاوضاع والتطورات وبحث مع سفير سويسرا لدى لبنان فرانسوا باراس في العلاقات الثنائية.

 

سـليمان التقى مقبل وابو فاعور: الجيش سينتصر على كل التحديات

المركزية- أكد الرئيس العماد ميشال سليمان ان الجيش سينتصر أياً كانت التحديات مشدداً على الدور الوطني الكبير الذي يقوم به الجيش اللبناني لحماية أمن لبنان والحفاظ على سلامة أرضه بالرغم من كلّ الظروف الصعبة التي تعصف بالمنطقة نتيجة الموجة التكفيريّة التي تدّعي الإسلام زوراً. وأكد سليمان خلال استقباله نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل، أن تركيبة الجيش اللبناني الفريدة من نوعها، تُثبت اليوم في البقاع الشمالي كما أثبتت في الضنيّة ونهر البارد والعديسة واللبونة، مناعتها وقدرتها على الدفاع عن الوطن في معزلٍ عن الحملات التحريضية التي تتعرض لها بين الحين والآخر. وثمّن الرئيس سليمان خلال استقباله وزير الصحة العامة وائل بو فاعور، الدور المهم الذي تقوم به وزارة الصحة وغيرها من الوزارات للحدّ من عملية الاستهتار بأمن اللبنانيين الغذائي الذي يوازي بأهميته أمنهم الاجتماعي ويتكامل مع أمنهم الاقتصادي. بعد اللقاء قال أبو فاعور: تمحور الحديث على تقييم الحوار الذي كان جيداً وإيجابياً وقد أدّت الحوارات الجارية إلى بعض الانفراجات مع التمني بأن يفضي ذلك إلى انتخاب رئيس للجمهورية. وأبرق الرئيس سليمان الى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والقيادة السعودية متمنياً لهم التوفيق في مهامهم لخدمة شعبهم ومواصلة العمل على مساعدة لبنان لمواجهة التحديات الخطيرة.

 

جعجع عرض مع باولي التطورات في لبنان والمنطقة

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015 /وطنية - عرض رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع في معراب، مع السفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي آخر التطورات على الساحتين المحلية والاقليمية، في حضور رئيس جهاز العلاقات الخارجية في الحزب بيار بوعاصي.

 

الالتزام بالـ1701 عنصر اساسي للحفاظ على السلام"/بورتولانو: هدفنا منع أي حادث على الخــط الأزرق

المركزية- أكد القائد العام لليونيفيل اللواء لوتشيانو بورتولانو ان "الجهود المشتركة بين اليونيفيل والجيش اللبناني تهدف إلى نزع فتيل التوتر وضمان أن يبقى الوضع في منطقة عملياتنا مستقرا وتحت السيطرة". وقال "لا شك في أن التطورات الإقليمية تذكرنا بالتحديات التي يواجهها كل من اليونيفيل والقوات المسلحة اللبنانية باستمرار خلال سعيهما لضمان الاستقرار في منطقة عمليات القوة الدولية، والحوادث الأخيرة في الجولان، وعلى الرغم من حصولها خارج هذه المنطقة كانت مثيرة للقلق. وينصب تركيزنا اليوم على ضمان عدم حصول أي حادث على طول الخط الأزرق يمكن أن يؤدي إلى تصعيد الوضع". وأوضح بورتولانو أن "الأحداث الأخيرة أثارت حالا من التوتر والقلق بين السكان، وجهودنا المشتركة تهدف إلى نزع فتيل التوتر وضمان أن يبقى الوضع في منطقة عملياتنا مستقرا وتحت السيطرة". وقال "عززنا دورياتنا على الأرض بالتنسيق مع القوات المسلحة اللبنانية، مكثفين دورياتنا الجوية على طول الخط الأزرق، بالاضافة إلى وجودنا البحري حيث نعمل بدعم وثيق من البحرية اللبنانية، وتقوم عناصرنا بالمزيد من الدوريات الراجلة التي تسمح بالتواصل مع السكان، ما يساعدنا على أن نكون أكثر حضورا بين المجتمعات ونفهم هواجسهم، للقيام بمشاريع عدة تفيدهم. ونحن نعمل بشكل وثيق مع جميع شركائنا في الامم المتحدة العاملين في لبنان: مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، فريق الأمم المتحدة القطري ووكالات الأمم المتحدة". ونوه قائد اليونيفيل بـ "دعم السلطات الزمنية والروحية اللبنانية لليونيفيل، ما يعزز قدرتها على مواصلة سعيها المشترك للحفاظ على السلام والأمن في جنوب لبنان". وأكد أن "الاستقرار يعتمد على العديد من العوامل الهامة، كما أن منع انتهاكات قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701 هو عنصر رئيسي في الحفاظ على السلام. وهذا هو الهدف المشترك الذي تلتقي عليه اليونيفيل والجيش والشعب. نحن على اتصال مستمر مع الأطراف كافة، ونقيم قناة اتصال مفتوحة لمنع التوتر ولجم الوضع في اللحظات الحرجة".

 

قاسم: المعادلة الثلاثية أثبتت جدواها وحزب الله سيكون حاضرا لخوض أي معركة محتملة في المستقبل

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015 /وطنية - رأى نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم خلال لقاء مساهمي قناة "المنار" وإذاعة "النور"، في مبنى "المنار"، ان "هذا الإعلام الملتزم خطا خطوات مهمة إلى الأمام وإن شاء الله تعالى سنتابع هذه المهمة بكل حيوية وجهد وعناء للوصول إلى المستويات الأعلى في تقديم الفكرة وفي حسن التحليل وفي الاستفادة من كفاءات وخبرات مهمة تستطيع أن تعطي المواطن والمشاهد والمستمع الفكرة الصحيحة والدقيقة ليتمكن من أخذ المعلومة الصحيحة وتحليلها في آن معا". اضاف :"على المستوى السياسي، نستطيع القول أن مشروع الشرق الأوسط الجديد انكسر وذلك أمام دفاع المقاومة وصمودها، وهذا أمر واضح للعيان، وإلا لكنا أمام مأزق كبير يشمل المنطقة بأسرها من البوابة السورية، ليس سهلا ما حصل خلال السنوات الأربع الماضية في هذه المواجهة القاسية والعالمية من أجل إسقاط مشروع الشرق الأوسط الجديد، والحمد لله هذا الأمر تحقق، لذا اليوم اللاعبون الدوليون وعلى رأسهم أميركا مرتبكون، وقد اختلطت عليهم الأمور، من ناحية الأدوات المستزلمة لهم والمأجورة من قبل هؤلاء سواء ما يسمى الجيش الحر أو جيش الإسلام أو المسميات الأخرى فشلت وتمزقت ولم يعد لها حساب ولا فعالية ويكاد وجودها يضمحل يوما بعد يوم. ومن ناحية أخرى الأدوات التشغيلية من التكفيريين لم تعد طيِعة وخرجت عن السيطرة وتجاوزت الحدود المرسومة لها لمصلحة حدود أخرى تريد أن تستثمرها ، وهذا أيضا فشل آخر، ومن جهة ثالثة الدول الإقليمية التابعة والمحيطة بسوريا بشكل خاص قامت بكل مستلزمات الدعم وبذلت إمكانات وجهودا كبيرة جدا ولكن الحمد لله كل ما قدمته تبخر أدراج الرياح وليس هناك حضور حقيقي وفعال لما قدمته هذه الدول".

وقال :"بمعنى آخر مشروعهم التدميري لسوريا الذي يعبر إلى الشرق الأوسط الجديد لم يعد قائما وهم الآن يبحثون عن كيفية تخفيف الخسائر. وبكل صراحة لم ينضج لديهم الحل السياسي وصحيح أنهم يتحدثون عن قناعتهم في الحل السياسي في سوريا ولكن هذا شعار لملء فراغ، أما في الواقع فهم ضائعون لم ينضج لديهم الحل السياسي في المدى المنظور، فأميركا حائرة بين داعش وحدود دورها وبين سوريا وصمودها وضرورة التعامل معها، وإلى أن تنقشع الأمور يبدو أننا سنكون في مرحلة مراوحة قد تطول أشهرا وربما امتدت خلال بعض السنين. الأمر الثاني: إسرائيل تجر الخيبات المتلاحقة، هي ليست خيبة واحدة ، هي خيبات متتالية، من تصاعد دور وقوة المقاومة ومشروعها، إلى الوضع الفلسطيني الذي سبب إرباكا حقيقيا لإسرائيل في هذه المرحلة ووضعها أمام محكات صعبة ومعقدة في العلاقة مع المجتمع الدولي، إلى فشل مشروع تدمير سوريا، إلى فشل الأدوات التكفيرية، وإلى احتمال إنجاز الاتفاق النووي الإيراني الدولي. إذا هذه الخيبات المختلفة أحاطت بإسرائيل، ووجدت أن أدواتها لم تؤد الوظيفة المطلوبة، من هنا جاء اعتداء القنيطرة على موكب لحزب الله، وهي محاولة لتأسيس معادلة جديدة، وتعبير عن مأزق الفشل في الاعتماد على الآخرين، والاعتراض بالنار على نمو قدرة ومكانة ودور المقاومة. رأوا أن التترس بالتكفيريين لم ولن يحمي إسرائيل فهم يتقهقرون ، وإسرائيل تواجه في الحقيقة مقاومة حزب الله الصلبة والفاعلة، وها هي بعد اعتدائها في القنيطرة تفقد توازنها الداخلي من خطوة واحدة خارج الحسابات الصحيحة، ما يدل على حماقة إقدام إسرائيل على خطوة لا يمكن أن تكون ناجحة في المعيار الذي وضعته المقاومة، سيستنتجون وأعتقد أنهم بدأوا بذلك أن عدوان القنيطرة هو عبء وفشل لإسرائيل، وليس خطوة إلى الأمام إنما هو خطوة إلى الوراء".

واكد ان حزب الله "سيتابع مقاومته، بعزيمة أكبر، وسيستمر بالإعداد والتجهيز، وسيكون حاضرا دائما لخوض أي معركة محتملة في المستقبل، وسيكون في طليعة المشروع المقاوم، وسيعمل بكل جهد وتضحية وجهاد وفداء وعطاءات من أجل أن تبقى كرامة الأمة مرفوعة، وأن تبقى الإنجازات التي تحققت إشارات مرور مضيئة لإنجازات أخرى وإضافية، فدماء شهدائنا تعطي الزخم والدفع للمسيرة".

وتابع :"اليوم أصبح واضحا للجميع أن إسرائيل والتكفيريين مشروع عدواني واحد، يتوزعون الأدوار لهدف أساس وهو تخريب المنطقة وتمزيقها وتجزئتها تمهيدا لتبقى إسرائيل وحدها قادرة على أن تتربع على عرش الدمار لإدارة المنطقة بيدها بشكل مباشر. على كل حال نحن مقتنعون أن هذا الهدف الإسرائيلي لن يتحقق خاصة مع وجود المقاومة الإسلامية مع وجود حزب الله مع وجود معادلة: الجيش والشعب والمقاومة، هذه المعادلة التي أثبتت جدواها وجدارتها.ها هو الجيش اللبناني يقف بكل صلابة وشجاعة ووطنية ليقاتل التكفيريين في رأس بعلبك وفي تلك المنطقة، ويقدم الشهداء والتضحيات ويعلن استعداده للاستمرار، وهذا شرف كبير، لقد ثبت اليوم كل ما نقوله دائما، كنا نقول إن الأزمة من إسرائيل وثبت ذلك، وكنا نقول أن التكفيريين مشروع إمارات متنقلة في المنطقة على حساب أهلها وعلى حساب حياتهم وثبت ذلك، وكنا نقول أن التآمر الدولي الإقليمي لا يحسب حسابا لا للأوطان ولا للشعوب ولا للمكانة ولا للأخلاق، وثبت ذلك، كما كنا نقول بأن المواجهة والمقاومة والتعاون وثلاثي القوة هو الحل، وتبين الآن أن كل الإنجازات هي إنجازات ثلاثي المقاومة، ولا توجد إنجازات أخرى عند أحد خارج هذا الثلاثي والذي نعتز به ونفتخر به، وهو سيبقى لا لأننا أطلقناه بل سيبقى لأنه موجود ولا شيء غيره في هذه الساحة، ونجد الصامتين الذين لا يعرفون ما يقولون كثُر بسبب جدارة هذه المنظومة المؤلفة من ثلاثي القوة".

وختم قاسم :"المقاومة في خندق واحد مع الجيش اللبناني، والمشروع الذي نواجهه واحد، وإن شاء الله تعالى يكون النصر حليف هذا الاتجاه، وفي النهاية سينتصر الشرفاء وأصحاب الحق وأصحاب الأرض".

"الامن العام" رد على "عصبة الانصار": "المديرية" أوقفت المولوي

المركزية- صدر عن المديرية العامة للامن العام بيان جاء فيه "ورد على لسان الناطق الرسمي بإسم عصبة الأنصار في مخيم عين الحلوة الشيخ أبو شريف عقل ضمن برنامج "نهاركم سعيد"، كلاماً مفاده أن المدير العام للامن العام اللواء عباس إبراهيم هو الذي اوقف شادي المولوي وهو الذي أطلق سراحه"، مضيفة "يهم المديرية العامة للأمن العام أن توضح أن الامن العام اللبناني هو الذي أوقف المطلوب شادي المولوي وأحاله إلى القضاء المختص في حينه".

 

نفوذ المسلحين في الجـرود لم يتوسّع والوضع مقبول"/علي الحجيري: هروب المولوي الى عرسال وارد وسهل

المركزية- كثر الحديث في الآونة الاخيرة عن تمدد سلطة تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" الى جرود عرسال، حيث أشار بعض المعلومات الى انهم باتوا يفرضون نظامهم الخاص على المواطنين العاملين في الكسارات والمقالع، حتى انهم يجبرونهم على دفع خوات...

"المركزية" سألت رئيس بلدية عرسال علي الحجيري عن مدى صحة هذه المعلومات وما اذا كانت تعكس الواقع على الارض حاليا، فأوضح ان "المسلحين موجودون في الجرد، لكن نفوذهم لم يتوسع، وما يروى مضخم، فالوضع لا يزال كما كان في السابق، وهو مقبول الى الآن"، مضيفا "تحصل بعض الحوادث من وقت لآخر حيث يصادر المسلحون بعض الادوات العائدة للاهالي، لكن الامور ليست خطيرة و"مش فلتانة". واذ لفت الحجيري الى انه لم يتلق حتى الآن اي شكوى من أبناء البلدة عن مضايقات يتعرضون لها خلال عملهم في الجرود، أقر ان الاهالي في شكل عام لا يشعرون بارتياح جراء الحوادث والتطورات المتلاحقة، الا انه طمأن ان الاوضاع في قلب عرسال مستقرة وآمنة". وعن احتمال اندلاع معارك مجددا كما حصل في آب 2014، أجاب الحجيري "هذا الامر صعب في نظري".

على صعيد آخر، أكد ان "لا معلومات لدينا عن وجود المطلوب شادي المولوي في عرسال"، الا انه اعتبر "ان دخوله الى المدينة وارد ويمكن ان يتم بسهولة، فالهروب سهل، الجيش لا يفتش كل السيارات، كما يمكن ان يكون اجتاز حاجز المخابرات في اللبوة سيرا".

وعما اذا كانوا سيتدخلون لدى الجهات التي تحميه لتسليمه، قال الحجيري "أبدا، نحن نحيّد أنفسنا عن هذه القضية ولن نتدخل فيها". أما في ما خص مفاوضات اطلاق العسكريين، فأشار الى انها متوقفة حاليا. فالخاطفون يطالبون باطلاق اسلاميين، وفريق لبناني يطالب مقابل تحرير هؤلاء، بإطلاق سراح بعض المقربين منه، وهذا يعقد القضية".

 

عبد القادر: الجيش قـــادر علـــى التصــدي والمسلحون محاصرون في الجرود وسيهاجمون مجدداً

المركزية- لا يستبعد الخبير العسكري نزار عبد القادر اقدام المسلحين على الحدود الشرقية، على مهاجمة مواقع الجيش اللبناني المنتشرة في بعلبك وغيرها من المناطق المتاخمة مجددا، لمحاولة التسلل الى الداخل اللبناني. فهؤلاء، كما يقول، باتوا محاصرين بين سندان قوات النظام السوري ومطرقة الجيش اللبناني، ويتّبعون التكتيك نفسه الذي اتبعوه ضد الجيش السوري، حيث يهاجمون النقطة نفسها مرارا الى حين اضعاف دفاعات الخصم ومعنوياته، ويواصلون هذه العملية حتى اصطياد البرهة المناسبة لتحقيق التقدم".

وفي رأي عبد القادر "المسلحون يريدون الثأر من الجيش اللبناني الذي لم تضعف عزيمته على محاربتهم رغم وجود عسكريين محتجزين منه لديهم. كما ان المسلحين موجودون في منطقة جبلية جردية وخسروا كل القرى الحاضنة لهم في سوريا، كما خسروا عرسال التي كانت تشكل امدادا حيويا لهم. وهم يحاولون اليوم فتح طريق تمويني جديد وطريق تواصل بينهم وبين مخيمات النازحين السوريين في لبنان، وسيعاودون الكرة حتى تحقيق هدفهم". وعن مدى قدرة الجيش على الصمود امام هذه الاعتداءات، توقع "ان يكون الجيش قادرا على التصدي في كل الظروف، لكن عليه ان يتعلم من التجارب السابقة، اذ عليه ان يرفع من جهوزيته للتدخل لصالح مواقعه لان عدد المهاجمين سيرتفع في كل مرة وسيلجأ هؤلاء الى مقاربات جديدة، كما عليه ان يكون جاهزا لتحقيق سد ناري امام مختلف مراكزه عبر المدفعية والطوافات".

وعما اذا كانت الاسلحة المتوافرة لديه كافية لضمان انتصاره، رأى عبد القادر ان "الجيش لديه الاسلحة المناسبة للتعامل بفاعلية مع التهديدات الراهنة، ولا حاجة لأسلحة اكثر أو أقوى من تلك التي يستخدمها، أقله قياسا بالتهديدات التي رأيناها من المسلحين الى الآن".

 

المشنوق يُلاقي مقررات الحوار بقرار ازالة الشعارات الحزبية/فتفت: لانتشار الجيش علـى الحدود بمؤازرة القوات الدولية

المركزية- يواصل "تيار المستقبل" و"حزب الله" جلسات الحوار بينهما لتنفيس الاحتقان المذهبي وتوسيع المساحات المشتركة. فبعد الجولة الرابعة للحوار مساء امس يلتقي الطرفان مجدداً في جولة خامسة الاثنين 2 شباط المقبل لاستكمال البحث في القضايا الخلافية.

عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت اوضح لـ"المركزية" ان "المتحاورين اتّفقوا امس على ازالة الشعارات والاعلام الحزبية في كل المدن الساحلية في بيروت، صيدا وطرابلس وطريق المطار ايضاً"، وكاشفاً في هذا السياق عن "قرار سيصدر قريباً عن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق يصبّ في هذه الخانة". واشار الى ان "موضوع "سرايا المقاومة" سيكون على جدول اعمال الجولة الخامسة في 2 شباط المقبل"، ولفت الى ان "لا جدول اعمال ثابتاً وانما تطور سياق البحث يفرض مواضيع معيّنة"، ومؤكداً ان "معادلة "الشعب والجيش والمقاومة" التي استعيد الكلام عنها اخيراً لم تعد قائمة بعدما اتّفقنا على البيان الوزاري". من جهة اخرى، اعتبر فتفت ان "التخوّف من فتح جبهات جديدة في البقاع قائم"، مجدداً مطالبته "بانتشار الجيش على كامل الحدود اللبنانية-السورية واقفالها وطلب الدعم من قوات الامم المتحدة وفقاً للقرار 1701 "، لكنه اسف لان "حزب الله" يرفض ذلك".

 

ماروني: عون يأمل من حواره مع القوات دعمه للرئاسة والتواصل بين القوى يجـب ان يترجم بتأمين النصــاب

المركزية- أعلن النائب ايلي ماروني ان الحوار المنتج يحتاج الى نيّة حقيقية بعيدا من التشبث بالآراء والمواقف، لافتا الى "ان حوار "الكتائب" - "حزب الله" يهدف الى تقريب المسافات لافساح الطريق امام التواصل والتحاور عند الحاجة والضرورة مباشرة، في مسعى للوصول الى بحث في النقاط الخلافية لاحقا". وقال ماروني لـ"المركزية" "نحن حريصون منذ البدء على استمرار الحوار ولغة التحاور في لبنان، واعتبرنا ان الحوار هو الوسيلة الوحيدة للتواصل بين اللبنانيين كي يتمكنوا من انقاذ الوطن". ولفت الى "أن ثمة نقاطا خلافية مع حزب الله على مواضيع عدّة منها، السلاح، المشاركة في الحرب السورية، الاستراتيجية الدفاعية وسرايا المقاومة، اضافة الى نظرة الحزب الى موضوع رئاسة الجمهورية، خصوصا انه من فئة الذين يقاطعون جلسة الانتخاب دعما لرئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد ميشال عون، ولكن هذا لا يمنع، انطلاقا من اننا شركاء الوطن، في الحكومة وفي مجلس النواب وفي ادارة الدولة، من استمرار لغة التواصل التحاوري من دون الاعلان عن نقاط محددة، بحيث تتمثل الامور بتبادل وجهات النظر والتحاور حول بعض النقاط، بهدف تقريب المسافات لفسح الطريق امام التواصل والتحاور عند الحاجة والضرورة مباشرة، وايجاد قدرة مستقبلية لتطوير الحوار لنصل الى بحث المواضيع التي تشكل نقاطا خلافية". ولفت ماروني الى "لقاء جمعه مع النائب علي فياض في مجلس النواب امس، حيث تبادلا وجهات النظر في كثير من الامور، منها الحوارات الدائرة على الساحة اللبنانية التي تصب في اطار تعزيز المصلحة الوطنية"، وقال "نأمل من الحوارات المرتقبة ان تصل الى تذليل الصعوبات الموجودة حول انتخاب الرئيس، ولكن كل فريق لا يزال على موقفه، ولا نزال نرى العماد عون يرفض التحاور مع اي فريق الا اذا كان هو المرشح"، لافتا الى "ان تحاوره مع حزب "القوات اللبنانية" يشير الى انه يأمل دعمهم له، بعد حصوله على الدعم المتكرر والدائم من "حزب الله"". اضاف "نأمل ان يعي الجميع ان الحوار يجب الا يبقى ضمن اطار الصورة، وعليه ان يتحوّل الى الفعل عبر النزول الى مجلس النواب وانتخاب الرئيس ومعالجة الامور وتشكيل حكومة قادرة وتفعيل عمل مجلس النواب، معلنا ان الحوار المنتج يحتاج الى نية حقيقية، لا ان نذهب للقاء ونحن نصر على موقفنا ونتمسك به".

 

اللمسات الاخيرة على الخطة الامنية بقاعا ساعة والصفر سرية يقررها الجيش اللبناني

المركزية- تسير التحضيرات لانطلاق الخطة الامنية في البقاع على قدم وساق. وفي هذا الاطار، تعقد خلال الـ48 ساعة المقبلة اجتماعات أمنية لوضع اللمسات الاخيرة على الخطة لضمان نجاحها، علما ان الساعة الصفر لانطلاقتها، ستبقى سرية لتفادي فرار المطلوبين.

وفيما حالت اشتباكات تلة الحمرا وانهماك الوحدات العسكرية في التصدي للمسلحين الذين حاولوا التسلل الى رأس بعلبك، دون تنفيذ الخطة الاسبوع الماضي كما كان مقررا، من المفترض ان تسرع التهديدات الارهابية تطبيقها... وتأتي الخطة ثمرة للحوار القائم حاليا بين "تيار المستقبل" و"حزب الله"، حيث عرض الطرفان منذ جلستهما الاولى، لضرورة تنفيذها اسوة بما حصل في طرابلس، وأعلن "حزب الله" مباركته الخطة ورفعه الغطاء عن اي مطلوب. وهذا ما أكده ايضا رئيس مجلس النواب نبيه بري حين قال "الخطة الامنية في البقاع حاصلة ولن تكون كسابقاتها، والقوى العسكرية التي ستنفذها لن تذهب الى هناك لمجرد القيام بجولة ثم تعود، بل ستبقى متمركزة هناك لأن لا خيار امام المطلوبين والمجرمين إلا تسليم انفسهم او الفرار الى خارج البلاد، لأنه لن يبقى لهم ملاذ في البقاع، او القبر". الى ذلك، أشارت المعلومات الى ان التوقيت الانسب لبدء تنفيذ الخطة، تُرك الحسم فيه للجيش اللبناني، كونه يشكل عصب الخطة الرئيسي.

 

غداء تعارف بين فرنجية وكاتشيا

المركزية- علمت "المركزية" ان غداء عائليا جمع ظهر اليوم رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية والسفير البابوي في لبنان غابريال كاتشيا في دارة المحامي جوزف عريجي في الحازمية حضره وزير الثقافة روني عريجي. ووصفت مصادر عليمة اللقاء الغداء بالتأسيسي لمد خطوط التواصل بين السفير كاتشيا والنائب فرنجية اذ انه الاول بينهما وتم خلاله التعارف والتشاور في شؤون الساعة والملفات المطروحة على بساط البحث السياسي. وحرص المحامي عريجي على اضفاء الطابع العائلي على اللقاء الذي حضرته عقيلات فرنجية وعريجي.

 

التغيير والإصلاح" يدعو إلى التنسيق مع الجيش السوري في مواجهة المتطرّفين

28 كانون الثاني 2015/النهار

أسف تكتل "التغيير والاصلاح" في بيان ألقاه الوزير السابق سليم جريصاتي بعد اجتماع التكتل الاسبوعي، برئاسة رئيسه العماد ميشال عون "أشد الاسف لاستمرار عمليات استنزاف الجيش اللبناني على الارض في جرد عرسال ورأس بعلبك وسقوط شهداء وانتهاك السيادة اللبنانية من تنظيمات تحتل ارضنا وتغذي خلايا في الداخل وتمارس رعبا ممنهجا على المدنيين الابرياء وتأسر عسكريين من جيشنا وتساوم على ارواحهم"، مشددا على ان "الشعب اللبناني عظيم وأبي وجيش لبنان بطل"، مؤكدا ان "المطلوب تعزيز المواقع العسكرية والتنسيق مع الجيش السوري في مواجهة المتطرّفين". وقال: "لا نزال ننتظر السلاح الموعود الى الجيش والذي يمكن بواسطته أن نتصدى للارهاب".

أضاف: "نرفض ان يملي السياسيون املاءاتهم على القضاء فيتهجمون على قاض ويطلبون تنحيته عن ملف مهم كملف مقتل الشاب ايف نوفل".

من جهة اخرى، طلب التكتل "ان يرفع ملف الحوض الرابع في مرفأ بيروت الى مجلس الوزراء".

وشدد على "ان الاصلاح مطلوب في الكازينو وكل المؤسسات"، وعلى ان "فئة التنفيعات في الكازينو لا احد يحميها"، طالبا "عدم الثأر السياسي". وطلب تحقيقا في الملفات الشخصية وعدم الاستهتار بحقوق الناس. وقال: "للاصلاح، لا للكيدية، لا للتعسف، ولا للثأر السياسي".

استقبل العماد عون الوزير السابق فيصل كرامي مع وفد من العائلة شاكرا له مؤاساته برحيل الرئيس عمر كرامي. كذلك التقى النائب في البرلمان اللاتفي حسام أبو مرعي يرافقه قنصل لاتفيا في لبنان جيرار رينو.

 

النائب مروان فارس: اهالي رأس بعلبك على سلاحهم وتضـامن مع الخطة الامنية في البقـاع

المركزية- يحتل الوضع الأمني في البقاع الشمالي واجهة الاهتمامات السياسية والعسكرية والأمنية في ظلّ التقارير الأمنية التي تتحدث عن استمرار محاولات الجماعات الارهابية التكفيرية المتكررة اقتحام قرى البقاع سواء من بوابة عرسال أو رأس بعلبك. النائب مروان فارس أوضح لـ"المركزية" "ان تنظيمي "داعش" و"النصرة" يحاولان فتح طريق لهما في السلسلة الشرقية للحصول على التدفئة في قرى رأس بعلبك والقاع والفاكهة وبريتال وغيرها، لكن الجيش صامد بقوة في وجه هؤلاء ويلحق بهم خسائر فادحة"، مشيرا الى "ان المسلحين عادوا الى مغاورهم في الجبال وهم بحاجة الى إمدادات غذائية لذلك يحاولون اقتحام هذه القرى". وأكد "ان الاحزاب السياسية في البقاع الشمالي إضافة الى المواطنين مسلّحون ويقفون الى جانب المؤسسة العسكرية لمواجهة الارهاب"، لافتا الى "ان الوضع الأمني في رأس بعلبك والقرى المحيطة بها مستقر وغير قلق حيث عادت الحياة الى طبيعتها بالرغم من بعض الخوف عند المواطنين "كلّ واحد واقف على سلاحه"، لكن طبيعة المنطقة الجغرافية تساعدنا خصوصا في سهل القاع حيث يعتبر منطقة مكشوفة لا يستطيع الارهابيون اقتحامها". وعن مطالبة البعض بجعل المنطقة عسكرية، قال فارس "إن المنطقة عسكرية من الاساس والجيش موجود ويدافع بقوة، وثقتنا كبيرة بالمؤسسة العسكرية، والاهالي متضامنون مع الخطة الأمنية في البقاع".

 

طربيه: توقعات بنمو2.50% وانخفاض العجز التجاري هذا العام والمصارف لديها النية بتمويل احتياجات الدولة في إصدارها الجديد"

المركزية- فنّد رئيس الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب رئيس اللجنة التنفيذية في اتحاد المصارف العربية الدكتور جوزف طربيه آفاق العام 2015 الإقتصادية والمالية في ظل الأوضاع السياسية والأمنية القائمة، ولفت في حديث لـ"المركزية"، إلى أن "لبنان يواجه مطلع هذا العام استحقاقات عدة تتراكم عليه دفعة واحدة، منها الإستحقاقات السياسية الداهمة والتي لا تزال معلّقة، وفي مقدّمها شغور منصب رئاسة الجمهورية الذي يعطي إشارة سلبية للبنانيين وكذلك للمجتمع الدولي بفقدان الإستقرار السياسي، كما أن هناك الأخطار الأمنية المتمثلة في المعارك على الحدود الشرقية للبنان، إضافة الى التهديدات الاسرائيلية المستمرة باستهداف لبنان عسكرياً؛ تلي ذلك الإستحقاقات المالية للدين العام التي تستحق آجالها هذا العام وتتطلب إعادة تمويلها بقروض جديدة.

وأضاف: على الرغم مما تقدّم، يتابع الإقتصاد اللبناني مسيرته ولو بتباطؤ، مع توقعات إيجابية بأن يشهد إنعاشاً معتدلاً في خلال العام 2015، إذ من المتوقّع أن تتحسّن نسبة النمو الإقتصادي في البلاد إلى 2.50% مع نهاية العام، مقارنةً بـ 1.75% في العام 2014 و1.50% في العام 2013. كما يرتقب صندوق النقد الدولي أن يتقلّص معدل عجز الميزان التجاري من الناتج المحلي الإجمالي في لبنان إلى 12.30% في العام 2015، من 12.72% في العام 2014 و12.88% في 2013. غير أن توقّعات الصندوق تشير إلى ارتفاعٍ محتمل في نسبة الدين العام الإجمالي من الناتج المحلي الإجمالي في البلاد في خلال العام الحالي، إلى نحو 147.41%، مقارنةً بـ 144.87% في العام 2014 (بحسب إحصاءات الصندوق).

المالية العامة: ورداً على سؤال عن وضع المالية العامة، قال طريبه: في ظل استحقاقات العام 2015 من الدين العام والتي تقدّر بنحو مليار دولار من الديون المعنْوَنة بالعملات الأجنبية، فأعرب القطاع المصرفي مجدداً عن نيّته بتمويل احتياجات الدولة في إصدارها الجديد لسندات الخزينة بالعملات الأجنبية (يوروبوند). كذلك إن انخفاض أسعار النفط الذي يشهده الإقتصاد العالمي، سيرتدّ تراجعاً في العجز في المالية العامة من خلال تدنّي فاتورتي استيراد النفط والتحويلات إلى مؤسسة كهرباء لبنان والتي تشكّل عبئاً على المالية العامة للبلاد. والجدير ذكره أن هذه التحويلات شكّلت نسبة 14.86% من إجمالي النفقات الحكومية للعام 2013، ونحو 4.5% من الناتج المحلي الإجمالي. وتجلّى تأثير انخفاض أسعار النفط في تراجع التحويلات إلى كهرباء لبنان بنسبة 39.11% على صعيد سنوي، إلى نحو 453 مليون دولار في خلال الفصل الثالث من العام 2014، من 744 مليوناً في الفصل الثالث من العام 2013، على الرغم من أن تراجع أسعار النفط لم يكن قد أخذ مداه الكامل مع نهاية شهر أيلول.

انخفاض اليورو: وعن تأثيرات تراجع سعر صرف اليورو في مقابل الدولار، لفت إلى توقعات بأن يكون لانخفاض سعر صرف اليورو أثر إيجابي على الميزان التجاري للبلاد في العام 2015، بحيث أن واردات لبنان من بلدان منطقة اليورو تشكّل نحو ثلث فاتورة الإستيراد الإجمالية. والجدير ذكره في هذا السياق، أن لبنان لمس فعلياً الأثر الإيجابي لانخفاض أسعار النفط وتدهور سعر صرف اليورو على فاتورة الإستيراد في الجزء الأخير من العام 2014 بحيث بلغت نحو 3.04 مليارات دولار في خلال الشهرين الأخيرين، مقارنةً بنحو 3.56 مليارات في الفترة نفسها من العام 2013.

غلاء المعيشة: أما بالنسبة إلى غلاء المعيشة، فقال: من المتوقع أن يبقى مستوى تضخّم الأسعار في لبنان مستقراً نسبياً في ظل استمرار تدهور أسعار النفط عالمياً والحركة الإقتصادية الخجولة على الساحة المحلية. ومن المرتقب أن تبقى معدلات الفائدة في السوق اللبنانية مستقرة نسبياً في خلال العام 2015، كما كانت عليه في العام المنصرم، وذلك في ظل الإمكانات الكبيرة التي يتمتّع بها مصرف لبنان من جهة، والإتجاه العام للفوائد حول العالم من جهة أخرى. فمن المتوقع ألا تشهد معدلات الفائدة على الدولار الأميركي أي تقلبات حادة في خلال هذا العام، وأن تحافظ السلطات الأوروبية على سياستها في خفض الفوائد وتدابير التيسير الكمّي بهدف تسريع عجلة النمو الإقتصادي في منطقة اليورو، على سبيل المثال. كما أن معدل تضخّم الأسعار في دول منطقة اليورو لا يزال متدنيا، علماً أن البنك المركزي الأوروبي يعمل جاهداً على إبقاء هذه النسبة قريبة ولكن أدنى من 2%.

القطاع المصرفي: وعن وضع المصارف اللبنانية في ضوء الظروف الدقيقة الراهنة، قال طربيه: نحن على ثقة بأن القطاع المصرفي سيحافظ على وتيرة النموّ الجيدة التي حققها عام 2014، إن لناحية مجموع الموجودات أو التسليفات أو الودائع، وذلك على الرغم من الظروف الصعبة التي تواجهها البلاد. كما نتوقع أن يحافظ القطاع على نِسب الربحية الجيدة التي كان حققها في الأعوام السابقة في ظل مستويات السيولة العالية، واستمرار تحويلات المغتربين إلى لبنان والتي تجاوزت الـ7.5 مليارات دولار في السنة، إضافة إلى تحفيزات مصرف لبنان وهندساته المالية وسياسته النقدية الحكيمة. سعر الصرف مستقر: واستبعد "أي تدهور في سعر صرف الليرة في العام 2015، في ظل الإرتفاع المستدام في الإحتياطات بالعملات الأجنبية لدى البنك المركزي والتي تخطّت عتبة الـ38 ملياراً، إلى جانب تجدّد عامل الثقة من قبل المستثمرين المحليين والأجانب". وأضاف: كما أن تطبيق التعميم الوسيط الرقم 331 الذي يساهم من خلاله القطاع المصرفي في رأسمال الشركات الناشئة والعاملة في قطاع اقتصاد المعرفة عن طريق تمويل رأسمالي لغاية 75% من قبل مصرف لبنان، من شأنه أن يخلق فرص عمل جديدة في لبنان وأن يخفف من هجرة الأدمغة. مع الإشارة إلى أنه تمّ لتاريخه، جمع نحو 150 مليون دولار عن طريق اكتتابات القطاع المصرفي في رأسمال صناديق منشأة تحت مظلة هذا التعميم، بهدف تحويلها إلى مساهمات رأسمالية في شركات لبنانية عند رصد فرص الإستثمار المناسبة.

 

شبطيني دعت الى مجلس وزراء استثنائي لبحث موضوع تسـريع تسـليح الجيـش

المركزية- دعت وزيرة المهجرين أليس شبطيني مجلس الوزراء الى عقد جلسة استثنائية لبحث موضوع تسريع تسليح الجيش والخطوات المطلوبة لتحقيق ذلك. وقالت في تصريح "مرة جديدة يسطر الجيش اللبناني ملحمة بطولية تأكيدا على قدرته والقوى الامنية الشرعية على حماية حدود لبنان من الاعتداءات الارهابية المتكررة، ويبرهن مجددا قدرته كذلك على صون وحماية الداخل من اي عبث بالامن والاستقرار، ولأن الجيش يخوض منذ مدة ولا يزال معركة شرسة احبط خلالها وفي اكثر من موقع، مخططات ارهابية حاقدة ومجرمة، فإنه بات من الضروري دعوة مجلس الوزراء والمعنيين لعقد جلسة استثنائية لبحث موضوع تسريع تسليح الجيش والخطوات المطلوبة لتحقيق ذلك، خصوصا ان الامكانيات المادية متوفرة ومعلنة، لا سيما ان الوضع الشاذ الذي يتهدد لبنان جراء المواجهة الارهابية المتربصة يزداد خطورة يوما بعد يوم ولا يتحمل الجيش هذه المماطلة على هذا الصعيد وابقاء قواه العسكرية مكشوفة وغير مدعمة بأسلحة متطورة وعتاد. ان مواجهة الارهاب وكذلك الاخطار والتداعيات الداهمة لا تكون الا من خلال العمل الجدي على تحصين الجيش والقوى الامنية، وتوفير كافة المستلزمات والقدرات العسكرية واللوجستية التي تمكنه من الثبات والصمود، وتخفف من ضحاياه وتحمي جنوده، مع العلم ان القرار المحلي والدولي قد اتخذ في هذا الشأن، وحيث بات الجميع على قناعة راسخة بأن لا مناعة ولا حصانة للبنان من دون جيش قوي وقادر، كي لا تعطى ذريعة لاحد للجوء الى معزوفة الامن الذاتي، وبالتالي انتشار الفوضى والفلتان المرفوض من قبل الاكثرية الساحقة من شعبنا وقواه السياسية".

 

سركيسيان يطالب بتخفيض اسعار بطاقات السفر

المركزية- طالب النائب سيرج طورسركيسيان بتخفيض اسعار بطاقات السفر بعد تخفيض اسعار النفط ودعا وزراء الاشغال العامة والنقل والطاقة والاقتصاد وحماية المستهلك الى معالجة هذا الامر. وقال في تصريح بعد ظهر اليوم في المجلس النيابي: كما تعلمون في هذا البلد عندما ترتفع الاسعار لا تعود الى الانخفاض. سأختصر كلامي اليوم على موضوع بطاقات السفر عبر الطيران المدني. نعرف ان بطاقة السفر تتحمل اكثر من ضريبة. ايضا هناك ثلاثون في المئة على كل بطاقة السفر، تقتطع تكلفة الفيول اويل وتضاف كرسم على بطاقة السفر، ومع الانخفاض الكبير لسعر البترول على الصعيد العالمي، اسعار بطاقات السفر لا تزال مرتفعة من هنا نطالب وزيري الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر والاقتصاد الان حكيم وحماية المستهلك التحقق من هذا الامر ومعرفة لماذا لا يزال سعر بطاقة السفر مرتفعا في حين انخفضت في العالم كله، هذا الامر ينسحب على كل السلع وللاسف الشديد، من هنا نطالب الوزراء المعنيين. النظر في الموضوع للوصول الى نتيجة قبل موسم الصيف في حين ان الحكومة تتحدث دائما عن تشجيع السياحة في لبنان، وتشجع المغتربين للعودة الى ربوع وطنهم وكيف يصرف هذا التشجيع ولا يزال سعر بطاقات السفر الاعلى بين كل بطاقات السفر في العالم وكذلك تكلفة المجيء الى لبنان.

 

رؤساء الكنائس الشرقية: على الأسرتين العربية والدولية مساعدة النازحين ليعودوا الى أراضيهم

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015 /وطنية - اجتمع في بكركي اليوم البطاركة ورؤساء الكنائس الشرقية، بمشاركة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي. وبعد الاجتماع، تلا الخوري رفيق الورشا البيان الآتي: "اليوم الثلاثاء 27 كانون الثاني (يناير) 2015، إجتمع في الكرسي البطريركي الماروني في بكركي أصحاب القداسة والغبطة بطاركة الكنائس الشرقية شارك فيه الكاردينال بشاره بطرس الراعي بطريرك انطاكية وسائر المشرق للموارنة، والبطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس، والبطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، والبطريرك غريغوريوس الثالث لحام، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الكاثوليك، والبطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الإنطاكي، والمطران جوزف أرناؤوطي ممثلا البطريرك نرسيس بدروس التاسع عشر، كاثوليكوس بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك، والقس سليم صهيوني رئيس المجمع الأعلى للطائفة الإنجيلية في لبنان وسوريا، والسفير البابوي المونسنيور غبريالي كاتشا، والمطارنة ميشال قصارجي رئيس الطائفة الكلدانية في لبنان، ودانيال كوريه مطران بيروت للسريان الأرثوذكس، والياس عوده متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس، وبولس صياح النائب البطريركي العام، وسمير مظلوم النائب البطريركي، والأب بول كرم رئيس "كاريتاس" لبنان، والسيد ميشال قسطنطين المدير الوطني للبعثة البابوية، والسيدة آني كالوست ممثلة الجمعية الخيرية للأرمن الكاثوليك، والسيد ملحم خلف من جمعية "فرح العطاء" والأباتي أنطوان خليفه الأمين العام للدوائر البطريركية.

وتناولوا أوضاع النازحين من سوريا والعراق إلى لبنان، وإلى داخل الأراضي السورية والعراقية الآمنة، وأولئك الموجودين في مدنهم وبلداتهم، من حيث الخدمة التي تؤدى لهم، وحاجاتهم ومطالبهم من حكوماتهم ومفوضية الأمم المتحدة للاجئين، والأسرتين العربية والدولية. وفي ختام اجتماعهم أصدروا البيان التالي:

1- هنأ الآباء صاحب الغبطة البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي على نجاح العملية الجراحية المفاجئة التي أخضع لها، وشكروا الله معه على ذلك، وعلى عودته بالسلامة لاستئناف خدمته على رأس الكنيسة الانطاكية السريانية المارونية.

2- آلم الآباء جدا سقوط ثمانية شهداء جدد في صفوف الجيش اللبناني على مذبح الوطن يوم الجمعة الماضي في واجب الدفاع عن الحدود، في مواجهة مسلحي المنظمات الإرهابية التي شنت هجوما واسعا على الجيش في جرود رأس بعلبك. وقد أحبط الجيش، بعون الله، خططها التخريبية البالغة الخطورة. وهم، فيما يعزون قيادة الجيش وأهالي العسكريين الشهداء، يجددون الدعم الكامل لهذا الجيش، ويدعون الجميع للوقوف إلى جانبه، ويطالبون السلطة اللبنانية بتوفير الغطاء السياسي الكامل والموحد له، وتأمين كل حاجاته ومده بالسلاح اللازم.

3- عرض الآباء أوضاع أبناء كنائسهم في سوريا والعراق وما أدت إليه الحروب من تدمير وتقتيل وتهجير لعدد كبير من المواطنين. كما استمعوا إلى تقارير المسؤولين عن بعض المنظمات التي تقوم بمساعدة هؤلاء المهجرين والنازحين، وشكروهم على جهودهم متمنين لهم التوفيق في متابعة خدمتهم. كما يشكرون كل المنظمات والدول التي قدمت المساعدات المالية والعينية، متمنين تكثيف هذا الدعم لتغطية حاجات هؤلاء النازحين الذين يعيشون أوضاعا مذرية ومأساوية.

4- تجاه هذه المأساة الإنسانية الكبيرة التي يصاب بها شعبنا المسيحي ومواطنونا من الأديان الأخرى، يوجه أصحاب القداسة والغبطة النداء إلى كل من الحكومات المحلية والأسرتين العربية والدولية، فيطالبون بتأمين المساعدات اللازمة للنازحين، والعمل الجاد من أجل عودتهم إلى بيوتهم وأراضيهم، ومساعدتهم على إعادة بناء بيوتهم وترميمها، وتحرير الأسرى والمخطوفين العسكريين والمدنيين ورجال الدين، ولا سيما المطرانين بولس اليازجي ويوحنا ابراهيم، ووضع حد للحرب في سوريا والعراق بالطرق السلمية والمفاوضات السياسية والحوار الجدي بين المتنازعين، والتوقف عن دعم المنظمات الإرهابية ومدها بالمال والسلاح. إن الأهداف السياسية والاقتصادية، مهما كبر حجمها بنظر أصحابها، لا تبرر كل هذه الاعتداءات المشينة بحق الإنسانية، وهي تشكل وصمة عار على جبين القرن الحادي والعشرين.

5- في لبنان، وأمام تداعيات الأوضاع العامة، السياسية والإدارية والاقتصادية، بالإضافة إلى تلك التشريعية والإجرائية والأمنية، يدعو الآباء الكتل السياسية والبرلمانية إلى تحمل مسؤولياتهم الدستورية الخطيرة بانتخاب رئيس للجمهورية. وهم يأملون أن تؤدي الحوارات السياسية الجارية إلى حل هذه الأزمة بالتعاون مع الدول الصديقة المعنية، الإقليمية منها والدولية. فلبنان يحتاج إلى رئيس جامع معروف بحكمته ومصداقيته، صاحب فطنة ورؤية تمكنه من مواجهة التحديات الراهنة، ومعالجة الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي جعلت الكثيرين من اللبنانيين يعانون من الفقر المتزايد، وتتآكلهم هموم حياتهم اليومية. كما أن شبابنا وقوانا الحية لا يجدون أمامهم سوى شر الهجرة مرغمين. وحتى إذا ضاعفت الكنائس والمنظمات الاجتماعية خدماتها، فهي لا تستطيع لوحدها حل تلك الأزمات، ولا يمكنها ولا أحد سواها أن يحل محل الدولة في النهوض بالاقتصاد الوطني، وتحريك مرافقه، وتحسين مستواه، وإيجاد فرص العمل الكافية لأبناء الوطن وسواهم.

6- في الختام، يدعو الآباء أبناءهم إلى توحيد الكلمة ورص الصفوف، والعمل مع كل ذوي الإرادة الطيبة على إيقاف الحروب والأعمال الإرهابية، وتكثيف الصلاة لأجل إحلال السلام العادل والشامل في هذه المنطقة المعذبة من العالم".

 

الراعي في اجتماع البطاركة:النزاع العربي الإسرائيلي أساس مآسي الشرق الاوسط

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015 /وطنية - ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي قبل ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، اجتماع البطاركة وأساقفة الكنائس، وشارك فيه بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، بطريرك السريان الأرثوذكس مار اغناطيوس افرام الثاني، بطريرك السريان الكاثوليك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، مطران الأرمن الكاثوليك نرسيس بيدروس التاسع عشر، متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، مطران السريان الأرثوذكس في بيروت دانيال كورييه، مطران الكلدان في لبنان ميشال قصارجي، السفير البابوي المونسنيور غابريل كاتشا، النائب البطريركي المطران سمير مظلوم، النائب البطريركي العام المطران بولس الصياح، رئيس المجلس الأعلى للطائفة الإنجيلية في لبنان وسوريا القس سليم صهيوني، رئيس كاريتاس لبنان الأب بول كرم، رئيس الدوائر البطريركية الأباتي انطوان خليفة، رئيس جمعية فرح العطاء المحامي ملحم خلف، مدير البعثة البابوية في لبنان ميشال قسطنطين،امين سر البطريركية المارونية الأب رفيق الورشا، امين سر البطريرك الأب نبيه الترس، القيم البطريركي العام المونسنيور جوزف البواري.

الراعي

بعد الصلاة المشتركة القى البطريرك الراعي الكلمة الاتية:

"يسعدني أن أرحب بكم بمحبة خالصة، وأحييكم تحية أخوية، وأشكركم على حضوركم هذا اللقاء. من واجبي أولا أن أرفع صلاة الشكر إلى العناية الإلهية التي رافقتني في العملية الجراحية التي تمت بنجاح، وأن أعبر عن عاطفة الشكر والامتنان لكم جميعا على صلاتكم واتصالاتكم وزياراتكم، سائلا الله أن يكافئكم بفيض من نعمه. جميل أن نلتقي في بداية السنة الجديدة 2015، لنتبادل التهاني والتمنيات، ولنضعها تحت عناية الله ونبدأها تحت أنوار الروح القدس. ولكن في قلوبنا غصة خانقة لأحوال أبناء كنائسنا وبناتها، ومواطنينا في بلدان الشرق الأوسط، ولحال الحرب والدمار والقتل والتهجير والطرد والنزوح، ولموجات العنف وتصاعد التنظيمات الإرهابية التكفيرية، ولهدم ثقافة الاعتدال والانفتاح وحضارتنا المسيحية - الإسلامية التي بنيناها معا في السراء والضراء على مدى ألف وأربعماية سنة، بعد أن أرسينا أسسها المسيحية في بلداننا قبل ظهور الإسلام بستماية سنة. وكم نتألم من جراء العبث بهذه الجذور. ونعرب عن تضامننا مع جميع المتألمين والمجروحين في كراماتهم والمحرومين من حقوقهم وجنى عمرهم، ومع المخطوفين والأسرى والخاضعين لضروب التعذيب، وعلى الأخص مع أخوينا المطرانين بولس يازجي ويوحنا ابراهيم مطراني حلب للروم الأرثوذكس وللسريان الأرثوذكس. الكل يعلم، أصحاب القداسة والغبطة، كم أن زياراتكم الراعوية في مناطق ورعايا سوريا والعراق عززت وشددت إخواننا هؤلاء في محنتهم وثبتت إيمانهم ورجاءهم. نسأل الله أن يشملهم جميعا بعناية رحمته، ويضع حدا لجلجلتهم، وينعم على بلداننا بالسلام العادل والشامل. تنادينا أيضا لهذا الاجتماع، ولم يكن بالإمكان حضور جميع بطاركة كنائسنا في لبنان، بداعي ارتباط البعض بأسفار راعوية، فنحيي السادة المطارنة الذين انتدبوهم لتمثيلهم.

الغاية من الاجتماع الاطلاع على أوضاع أبناء كنائسنا وبناتها النازحين منهم إلى لبنان والمطرودين والمهجرين الباقين في المدن والبلدات والمناطق الآمنة في سوريا والعراق.

نطلع من الأشخاص والمؤسسات المعنية على الخدمات التي تؤدى لهم ولسواهم، وعلى حاجاتهم الراهنة، وعلى إمكانيات مساعدتهم في إيجاد فرص عمل، وفي تأمين التسهيلات التربوية والاستشفائية والسكنية لهم لكي يتمكنوا من البقاء في أوطانهم، من أجل المحافظة على إرثهم وتراثهم ورسالتهم المسيحية، في مجتمعاتنا التي هي بحاجة ماسة إلى إنجيل المسيح: إنجيل الحقيقة والمحبة، إنجيل العدالة والسلام، إنجيل الأخوة والحرية، إنجيل قدسية الحياة البشرية وكرامة الشخص البشري.

والغاية من اجتماعنا أيضا توحيد الصوت والنداء إلى الأسرتين العربية والدولية؛ أولا لتأمين المساعدات اللازمة للنازحين واللاجئين، والعمل الجاد من أجل عودتهم إلى بيوتهم وأراضيهم، وعلى مساعدتهم لإعادة بناء بيوتهم وترميمها؛ وثانيا لوضع حد للحرب في سوريا والعراق بالطرق السلمية والمفاوضات السياسية والحوار الجدي بين المتنازعين؛ وثالثا للقضاء على التنظيمات الإرهابية، والتوقف عن دعمها ومدها بالمال والسلاح، وإقفال الحدود لتسهيل مرورها ومرور المرتزقة. فإن الأهداف السياسية والاقتصادية، مهما كبر حجمها بنظر أصحابها، لا تبرر كل هذه الاعتداءات المشينة بحق الإنسانية وتشكل وصمة عار على جبين القرن الحادي والعشرين؛ ورابعا حل القضية الفلسطينية بإقرار دولة فلسطينية على مبدأ الدولتين، عاصمتها القدس الشرقية، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم الأصلية. ومعلوم أن النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني، والإسرائيلي - العربي هو في أساس مآسي هذا الشرق الأوسط التي نعيشها اليوم.

ولا يسعنا في المناسبة إلا أن نتداول الشأن اللبناني، ونتطرق إلى ما آلت إليه البلاد، بسبب فراغ سدة الرئاسة الأولى، ونحن في نهاية شهرها الثامن، من شلل في المجلس النيابي، وتعثر عمل الحكومة في ممارسة صلاحيات الرئيس بموجب المادة 62 من الدستور، وعدم إجراء أي تعيين بالأصالة، وفراغ سفارات عدة من سفير أصيل، وتعليق قبول أوراق اعتماد سفراء الدول الجدد. فلا بد من السعي الدؤوب لدى الجهات المعنية وأصحاب القرار، من أجل التوصل في أسرع ما يمكن إلى انتخاب رئيس للجمهورية. ونتمنى أن تساهم في هذا الحل الحوارات القائمة بين الأطراف السياسية المتنازعة. كل هذه الأمور تحتاج أن نتشاور بشأنها، لكي نتمكن من التعبير عنها في اجتماعات روما: في مجمع الكرادلة في 12 و13 شباط المقبل، ومع أصحاب الغبطة بطاركة الكنائس الشرقية الكاثوليكية في 17 منه في الجمعية العامة لمجمع الكنائس الشرقية".

 

الجوزو: ايران زرعت الفتنة المذهبية بين المسلمين العرب

الثلاثاء 27 كانون الثاني 2015 / وطنية - رأى مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو في تصريح "ان انقسام المسلمين الى سنة وشيعة خدمة كبرى لاسرائيل"، مشيرا الى انه "اذا كانت ايران دولة قوية تريد ان تفرض نفسها على العرب، فالاولى بها ان تفرض نفسها على اسرائيل". اضاف :"ان اسرائيل اقدمت على قتل نخبة من قيادات الحرس الثوري الايراني ونخبة من قيادات حزب الله في القنيطرة، ما يؤكد ان الحرب في سوريا لا يخوضها بشار الاسد وحده، بل تخوضها ايران وميليشياتها"، متسائلا:"بأي حق تتدخل عسكريا في سوريا؟"، معتبرا ان ايران "اقدمت على زرع الفتنة المذهبية بين المسلمين العرب واشاعت الفوضى في العالم العربي"، وداعيا اياها الى ان "تتوقف عن السلبيات وان تلعب دورا ايجابيا في الساحة الاسلامية".

 

هذا ما جرى بين الراعي و جو معلوف في بكركي

خاص- شادي سوسانAlkalimaonline.com

بعد الضجة الاعلامية التي اثارها الاعلامي جو معلوف في برنامجه حكي جالس بكلامه عن المحاكم الروحية،جرت اتصالات بين القيمين على برنامجه وبكركي لتدارك تداعيات الموضوع وحصر النقاش فيه منعا لاي التباس قد يحصل وعليه قام معلوف بزيارة الى بكركي حيث اجتمع بالبطريرك الراعي بحضور عدد من المطارنة فماذا جرى في هذا اللقاء الذي تحدث عنه معلوف للكلمة اونلاين؟ الزيارة تأتي على سبيل التعاون مع بكركي لحل الثغرات في المحاكم الروحية، يقول معلوف لموقعنا لافتا الى انّه يحضّر حلقة في برنامجه عن هذا الموضوع بالتعاون مع الصرح الذي سيكلف معنيين حل قضايا الناس مضيفا انّه بعد فترة سيقوم في برنامجه بنشرها على الرأي العام.وعما اذا كانت هذه الزيارة، بهدف الطلب من معلوف التخفيف من حملته على بكركي، نفى هذا الكلام جملة وتفصيلا مشددا على انّ البطريرك حثّه على المتابعة في هذا الملف وانّه ابدى كل التعاون للوصول الى الاصلاح ومعالجة الأخطاء الموجودة في المحاكم الروحية.

إجتماع بين بيار الضاهر والمطران بولس مطر

وقد علم في هذا الإطار أن إجتماعاً كان قد عقد بين المطران بولس مطر ورئيس مجلس إدارة الـ L.B.C، بيار ضاهر وحضرة الأب عبدو أبو كسم وجو معلوف، جرى خلاله النقاش حول ما جاء على لسان الإعلامي جو معلوف وخلص الإجتماع الى طلب الضاهر من معلوف زيارة بكركي، حيث زارها لاحقاً برفقة وزير الداخلية مروان شربل.

بالاسماء- رؤوس كبيرة ومحسبون على احزاب يصرفها قرار كازينو لبنان فمن هي؟

Alkalimaonline.com خاص - ستماريان البعينو

افادت مصادر مطلعة في كازينو لبنان بأن الموظفين الذين شملهم قرار الصرف اليوم هم من مسؤولين في بعض الاحزاب السياسية داخل الكازينو وهم بمناصب مهمة ومن بينهم عقيلة النائب زياد الاسود وشارل كيروز مسؤول القوات اللبنانية هناك وربيع وسليمان دويهي من تيار المرده. واوضحت المصادر ان القرار شمل قسم العلاقات العامة بكامله وهو كان من حصة الرئيس ميشال سليمان كما تم صرف سليم وابنه طوني كيروز وهو ايضا من القوات اللبنانية ومسؤول في احدى الاقسام كما شمل القرار عارضة الازياء والوصيفة الاولى لملكة جمال لبنان سنة 95 نيكول بلان التي كانت تتقاضى بحسب المصدر حوالى العشرة الاف دولار وكانت من الموظفات اللواتي لا تحضرن الى عملها وايضا الاعلامي ماريو عبود. ويصف المصدر القرار بالجريء اذ ان احد الموظفين ويدعى بلال شعيب وهو قريب رئيس مجلس ادارة بنك اينترا محمد شعيب المفاوض باسم المصرف المركزي مع مجلس ادارة الكازينو شمله قرار الصرف.

 

حوار المستقبل حزب الله: ازالة الاعلام والشعارات وقرار للمشنوق

المولوي من عين الحلوة الى عرسـال والخطة الامنية البقاعية قريبـاً

الرئاسة في مهب المفاوضات الدولية السـرية ومبادرة فرنسـا مجمدة

المركزية- لم يفرز المشهد السياسي جديدا يوحي بقرب حصول انفراجات على الساحة الداخلية التي ما زالت تبحث عن رئيس للبلاد، فيما البحث يبقى مستمرا عن الارهابي المطلوب شادي المولوي الذي انتقل من مخيم عين الحلوة الى عرسال وانضم الى جبهة "النصرة" وفق تأكيد وزير الداخلية نهاد المشنوق على رغم التريث العسكري والامني في اثبات هذه الفرضية، خشية ان تكون المعلومات مدسوسة لتسهيل فراره وتخفيف الضغوط من اجل تسليمه للسلطات اللبنانية.

وان صحت نظرية توجهه من المخيم الى جرود عرسال فان علامات استفهام كثيرة ترتسم في الافق حول كيفية تمكن المولوي من الانتقال بين هاتين المنطقتين في ظل كل الاجراءات والتدابير المشددة المتخذة امنيا لا سيما على مداخل وفي محيط عين الحلوة وصولا الى عرسال البقاعية.

ووسط تمدد شريط الاسئلة والتساؤلات المتصلة بكيفية تحرك الارهابيين في الداخل اللبناني، يواجه اهل السياسة التطورات العسكرية الميدانية والامنية بمزيد من الحوار والتواصل الكفيلين بتحصين الساحة في وجه قوى التكفير في الشارعين الاسلامي والمسيحي، حيث انعقدت مساء امس الجولة الحوارية الرابعة بين تيار "المستقبل" و"حزب الله" وتركزت في شقها الاساسي على الواقع الامني وسبل مواجهة التنظيمات الارهابية على الحدود الشرقية ومؤازرة الجيش والقوى الامنية من خلال مجموعة خطوات عملية تعزز مناخ الاستقرار لم يفصح عنها البيان المقتضب الصادر عقب انتهاء الاجتماع. الا ان عضو كتلة "المستقبل" النائب احمد فتفت كشف لـ"المركزية" ان المتحاورين اتفقوا امس على ازالة الشعارات والاعلام الحزبية في كل المدن الساحلية في بيروت وصيدا وطرابلس وطريق المطار، مشيرا الى قرار سيصدر قريبا عن وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق يصب في هذا الاتجاه. واكد ان موضوع "سرايا المقاومة" سيدرج على جدول اعمال الجولة الخامسة من الحوار في 2 شباط المقبل.

الخطة الامنية: وتزامنا، تتواصل التحضيرات لانطلاق الخطة الامنية في البقاع وسط حرص المعنيين على عدم الاعلان عن الساعة الصفر لموعدها، الا ان مصادر متابعة اوضحت لـ"المركزية" ان اجتماعات امنية ستعقد في اليومين المقبلين بهدف وضع اللمسات الاخيرة على الخطة لضمان نجاحها مشيرة الى ان التوقيت الانسب لبدء تنفيذها متروك لقيادة الجيش.

الرئاسة: غير ان الالتقاء السياسي على تحصين الجبهة الداخلية لم يرقَ بعد الى مرتبة التوافق على تأمين نصاب انتخاب رئيس جمهورية، ولئن كان المتحاورون وضعوا على اجندات محادثاتهم "الرئاسة الاولى"، اذ بدا من سياق التطورات والمواقف ان بعض القوى الاقليمية عازم على ربط الملف بالازمة السورية، وهو عامل ان ثبتت دقته يجعل الآمال المعلقة على المبادرة الفرنسية من دون افق، اقله في المرحلة الراهنة، على رغم ان زيارة وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف الى المملكة العربية السعودية وتقديم "حزب الله" واجب التعزية بالملك عبدالله بن عبد العزيز في بيروت، ضخ جرعة تفاؤل، ولو بسيطة، بامكان احداث الخرق المرجو في جدار الازمة الرئاسية التي اتخذت بعدها الخارجي في ضوء سياسة عض الاصابع بين القوى المحلية والاقليمية والدولية التي انعكست تأخيرا ومراوحة، بعدما كانت المبادرة الفرنسية اوحت بامكان انجاز الاستحقاق في شهر اذار المقبل، الموعد المبدئي للاتفاق السياسي بين ايران والولايات المتحدة الاميركية قبل حلول موعد توقيع الاتفاق النووي التقني في نهاية شهر حزيران اذا لم يطرأ طارئ يعيد ارجاءها مرة جديدة.

تجميد المبادرات: وفي السياق، اعتبر دبلوماسي عربي في احدى العواصم الغربية ان ما يدور في الفلكين الاقليمي والدولي هو عملية اعادة ترتيب وتنظيم لاوضاع المنطقة برمتها وفق معطيات واسس جديدة بعدما عجزت الثورات الشعبية عن اصلاح الانظمة وانحرف بعضها عن مساره في اتجاه تحول عدد من الدول الى ساحات جهاد للتكفيريين، بما حتم اقامة تعاون دولي وتنسيق اقليمي لبحث سبل ترتيب اوضاع هذه الدول. واعتبر ان المبادرة الفرنسية المجمدة ظرفيا ستبقى في دائرة المراوحة الى حين تظهر طبيعة ومصير المفاوضات الجارية من تحت الطاولة وخلف الكواليس، لتلمس مدى امكانية استكمالها وحظوظ تحقيق الهدف، خصوصا ان المفاوضين الدوليين يتمسكون بأوراق الضغط، كل من جانبه، بما يجعل المبادرة الفرنسية التي ينسق خطوطها العريضة مدير دائرة الشرق الاوسط وشمال افريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية جان فرنسوا جيرو من دون جدوى. ولاحظ ان الحشد الدولي في المملكة العربية السعودية الذي توج اليوم بزيارة الرئيس الاميركي باراك اوباما وتقديم ايران واجب التعزية يشكل مؤشرا ولو بسيطا في اتجاه بدء الانفتاح بين المملكة والجمهورية الاسلامية قد يساعد في بدء الحديث عن حل للازمة الرئاسية في لبنان. واعتبر ان التطورات الاقليمية شارفت على نهايتها والرؤية السياسية الجديدة للمنطقة ستتضح في وقت غير بعيد.

الراعي: واليوم جدد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي دعوته للسعي الدؤوب من اجل انتخاب رئيس للجمهورية ووجه خلال ترؤسه اجتماع البطاركة واساقفة الكنائس في بكركي نداء الى الاسرتين العربية والدولية لتأمين المساعدات اللازمة للنازحين السوريين والعمل الجاد من اجل عودتهم الى بيوتهم واراضيهم ووضع حد للحرب في سوريا والعراق بالطرق السلمية والقضاء على التنظيمات الارهابية والتوقف عن دعمها بالمال والسلاح واقفال الحدود لتسهيل مرورها اضافة الى حل القضية الفلسطينية باقرار دولة عاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين الفلسطينيين الى اراضيهم.

وفي الختام اصدر المجتمعون بيانا طالبوا فيه السلطة السياسية بتأمين الغطاء السياسي للجيش اللبناني ومده بالسلاح اللازم ووجهوا نداء الى كل من الحكومات المحلية والاسرتين الدولية والعربية لتقديم المساعدات الى النازحين والعمل الجاد لاعادتهم الى بلادهم وتحرير الاسرى المدنيين والعسكريين ورجال الدين.

ورشة 14 اذار: على خط آخر، وفي ضوء التطورات والمستجدات الاقليمية والمحلية، قررت قوى 14 اذار اطلاق ورشة عمل تقويمية لاعادة رسم خريطة طريق تواكب المرحلة. وعلمت "المركزية" ان هذه الورشة ستنطلق في 14 شباط، ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري التي تحييها هذه القوى في احتفال مركزي في "البيال"، وتمتد على مدى شهر لتختتم في 14 اذار، الذي يصادف هذه العام ذكرى انطلاقتها العاشرة، ببيان يضم نتاج النقاشات والخلاصات على مدى شهر يرسم الخطوط الاساسية لاستكمال مسيرة "ثورة الارز" مع مراعاة المتغيرات الاقليمية والدولية.

 

فلسطيني يشتري أراضي المسيحيِّين في الجمَيليّة الشوفيّة

الان سركيس/جريدة الجمهورية/الثلاثاء 27 كانون ثاني 2015

تقع بلدة الجمَيليّة في إقليم الخرّوب وتتميّز بموقعها الاستراتيجي المشرف على شاطئ الرميلة وصيدا والدامور، والناعمة (حيث الأنفاق الفلسطينية)، الأمر الذي وضعَها في دائرة الاستهداف الجغرافي لأهداف أبعد من السَكن، حيث يتخوّف الأهالي من استخدام بلدتهم لمشاريع مشبوهة. عانت الجمَيليّة التهجيرَ أيام الحرب الأهلية، ولا يتخطّى عدد سكّانها الألف نسمة، وهم ينتمون في غالبيّتهم إلى المذهب الكاثوليكي، إضافةً إلى بعض الموارنة والإنجيليين. بعد عودة الأهالي وانتهاء الحرب الأهلية، شهدَت الجمَيليّة بعض البيوعات، حيث اشترى مواطنون من بلدات وطوائف أخرى أراضيَ وسكنوا البلدة، ويعترف الأهالي بأنّهم كانوا مِن خيرة الناس ولم يفتعلوا أيّ مشاكل ولم يكن لهم أهداف توسّعية، بل تعاملنا معهم على أساس حُسن الجيرة.

لكنّ المشكلة بدأت عندما دخل أحد الفلسطينيين الذي يَحمل جنسيّة أجنبية ويتنقّل بين دوَل الخليج والدانمارك، إلى بلدتهم، وشرَع بعملية شراء ممنهَجة للأراضي عبر جنسيّته الثانية، لأنّ القانون اللبناني يمنع تملّك الفلسطيني في لبنان، فاستغلّ حاجة السكّان المسيحيين إلى المال، خصوصاً أنّ الإنماء غائب عن البلدة من جهة، فيما يفتقد المسيحيّون مرجعيّاتهم السياسيّة منذ العام 1990 من جهة ثانية، ما ساهمَ في إضعافهم في جبل لبنان الجنوبي عموماً، والشوف خصوصاً.

يَروي أحد سكّان الجمَيليّة لـالجمهورية الأسلوبَ الذي يستخدمه التاجر الفلسطيني لشراء أكبر عدد ممكن من مساحات الأرض، ويقول: يُدعى م. ش، ويتعاون مع بعض السماسرة في البلدة الذين يعملون بهدف الربح المادي، ضاربين بعرض الحائط أهمّية الوجود المسيحي في الشوف، والحفاظ على التنوّع في القضاء.

ويوضح: يأتي إلى الأهالي ويسألهم كم يريدن من مال ثمن قطعة الأرض، فبدأ يشتري القطعة تلوَ الأخرى، وكلّها تقع في مناطق استراتيجية، ومنذ نحو سنة حاولَ شراء قطعة تزيد مساحتها عن 50 ألف متر، ودفعَ مبلغ 6 مليون دولار، لكنّ خلافاً ما حصلَ مع مالكي العقار وأفشِلت الصفقة، كذلك يحاول منذ مدّة قصيرة ضمَّ عدد من العقارات إلى أراضٍ سبق واشتراها تحت حجّة أنّها قريبة من أملاكه، وبالتالي يطمع بشراء كلّ البلدة.

وهنا بدأنا نتساءل عن مصلحته في شراء أراضٍ في بلدتنا البعيدة عن العاصمة والتي تفتقد أبسطَ مقوّمات الحياة، وبأيّ جنسية يشتري كلّ هذه الأرض، وبالتالي مَن يقف وراءَه؟.

ويشير إلى أنّ نشاط الفلسطيني لم يقتصر على شراء الأراضي بالمفَرَّق، بل عرَض على الأهالي شراء جبل الكسّارات بالمبلغ الذي يطلبه أصحابه، وهو يعتمد استراتيجية التغَلغُل بين الأهالي والسمسرة، متخَفّياً تحت عنوان مساعدة أبناء البلدة، إلّا أنّ حجمَ الأموال التي يصرفها واستعداده لدفع أيّ مبلغ يطلبه الأهالي، أمرٌ يثير الشبهات أكثر.

ويكشف أنّه اشترى 30 في المئة من المواقع المهمّة في البلدة، ولا نعرف إلى أيّ جهة سيبيعها لاحقاً، وسط شعور الأهالي بخطر يهدّد وجودَهم، وكأنّه تمهيد لتهجير ثانٍ، لكن هذه المرّة عبر الترغيب وليس الترهيب.

هذا الخطر دفعَ الأهالي إلى التحرّك سريعاً، فوصلت القضية إلى راعي أبرشية صيدا ودير القمر الكاثوليكية المطران الياس حداد الذي طلبَ التحقّق فوراً من القضية ووقفِ البيوعات. وفي السياق، يدعو كاهن البلدة الأب فادي جبّور عبر الجمهورية المسيحيّين إلى التمسّك بأرضهم وعدم البيع، لافتاً إلى أنّ المطرانية تتحرّك لمنع هذه الظاهرة، وتحاول شراءَ كلّ قطعة أرض يعرضها المسيحي للبيع.

ويشدّد على أنّ المطران حداد يطلب من أهالي البلدة القاطنين في بيروت العودة وليس فقط وقفَ البَيع، لأنّ هَمَّه الحفاظ على الوجود المسيحي في الشوف وصيدا وكلّ منطقة من لبنان.

يُردّد معظم أهالي الجمَيليّة مقولة إنّنا لا نريد أن نفعلَ بأيدينا ما تفعله داعش بالمسيحيين في العراق وسوريا، لكنّهم يطلبون من كلّ البطريركيات، وعلى رأسها بطريركية الروم الملكيين الكاثوليك، والبطريركية المارونية، والمجلس الأعلى لطائفة الروم الكاثوليك، والرابطة المارونية التحرّك فوراً لمنع هذه الظاهرة التي تخترق بلدتهم، والعمل في المقابل على تنمية البلدة حتّى يثبت المسيحي الشوفي في أرضه، ويدعون أيضاً النواب المسيحيين، على رأسِهم نوّاب الأحزاب المسيحية، إلى التدخّل للحفاظ على الوجود المسيحي في المنطقة.

 

انكشاف النظام السوري في الجولان...

ميدل ايست أونلاين/بقلم: خيرالله خيرالله

26 كانون الثاني/15

للمرة الأولى منذ قيام الثورة الإيرانية في العام 1979، هناك ضابط ايراني يسقط في مواجهة مع اسرائيل. اعتادت ايران اطلاق الشعارات التي تدعو إلى إزالة اسرائيل من الوجود. أما الحرب فتُخاض باجساد اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين.

سيتوجّب على أطراف عدّة إعادة حساباتها بعد العملية التي نفّذتها اسرائيل في الجولان السوري والتي أدّت إلى مقتل قياديين من "حزب الله" وضابط كبير في "فيلق القدس" الذي ينتمي إلى "الحرس الثوري" الإيراني.

يعود ذلك بكلّ بساطة إلى أنّ تغييرا جذريا حصل على الأرض كشف ما آل إليه وضع النظام السوري. هذا التغيير هو الأوّل من نوعه منذ العام 1974، تاريخ التوصّل إلى الإتفاق السوري ـ الإسرائيلي الذي جعل الجولان الجبهة الأكثر هدوءا في الشرق الأوسط. ما فعلته اسرائيل يُعتبر الرد الأوّل على التغيير. ما الذي ستفعله ايران التي افتعلت التغيير؟ ما الذي سيفعله "حزب الله" المرتبط عضويا بإيران؟ هل لا يزال لدى النظام السوري ما يفعله بعد إنكشافه وتسليمه قراره السياسي والأمني لطهران؟

يُعتبر الجولان إحدى المناطق الحساسة، بل الأكثر حساسية في سوريا، لا لشيء سوى لأنّه يشكّل خط وقف النار مع اسرائيل. أن يتجوّل فيه قياديون من "حزب الله" ومن "فيلق القدس" دليل على أن القرار السوري صار ايرانيا.

ما يجمع بين "حزب الله" و"فيلق القدس" الإنتماء إلى "الحرس الثوري الإيراني". كانت هناك دورية مشتركة لقياديين من "حزب الله" و"فيلق القدس" في الجانب السوري الذي تحرّر، بفضل السياسة وليس نتيجة قتال من أيّ نوع كان. يشير التطور الأخير إلى انتقال الإشراف على وقف النار بين النظام السوري وإسرائيل إلى ايران.

صارت مقدرات سوريا، أو على الأصحّ ما بقي منها، في يد ايران. تريد ايران ثمنا لإنقاذها النظام السوري المهترئ من السقوط، علما أنّه ساقط حتما.

إلى ذلك، كشفت العملية الإسرائيلية بتوقيتها الغريب، أن هناك تغييرا في الإتفاقات والتفاهمات الضمنية القائمة بين النظام السوري وإسرائيل منذ أواخر العام 1974، تاريخ التوصّل إلى إتفاق فك فصل القوّات السوري ـ الإسرائيلي باشراف الدكتور هنري كيسينجر، وزير الخارجية الأميركي وقتذاك.

إنّه الإتفاق الذي أغلق جبهة الجولان وأطلق يد النظام السوري في لبنان. من بين ما شملته هذه التفاهمات أن يكون جنوب لبنان صندوق البريد بين الجانبين السوري والإسرائيلي في اطار احترام كلّ طرف من الطرفين شروطا معيّنة.

كان من بين هذه الشروط حصر اللعبة في لبنان كي تكون على حسابه وحساب مواطنيه. ليس صدفة أنّ إسرائيل لم تتجاوز الحدود السورية في حرب صيف العام 2006 وبقي تركيزها على لبنان. دمّرت وقتذاك قسما لا بأس به من البنية التحتية اللبنانية. لم توجّه أي ضربة داخل سوريا، على الرغم من أنّه كان معروفا جدّا أن كل صواريخ "حزب الله" كانت تأتي من إيران وتمرّ عبر الأراضي السورية.

أكثر من ذلك، كان معروفا جيّدا، بل كان معروفا أكثر من االلزوم، أن تلك الحرب كانت تستهدف التغطية على جريمة اغتيال رفيق الحريري ورفاقه واعادة تعويم "حزب الله" الذي إتّهمت عناصر منه بتنفيذ الجريمة بالتنسيق مع النظام السوري.

هناك رسالة من نوع جديد توجّهها اسرائيل إلى ايران. ما لا يمكن تجاهله أنّه للمرة الأولى منذ قيام الثورة الإيرانية في العام 1979، هناك ضابط ايراني يسقط في مواجهة مع اسرائيل. اعتادت ايران اطلاق الشعارات التي تدعو إلى إزالة اسرائيل من الوجود.

في الواقع، كانت الحرب بين ايران واسرائيل تُخاض باجساد اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين. لم يكن لدى أي من الجانبين مانعا في ذلك. كانت اسرائيل المستفيد الأوّل من الشعارات النارية الإيرانية التي تمكّنها من القول أنّها تواجه تهديدا وجوديا. أمّا ايران فكانت حرب الشعارات واجساد اللبنانيين والفلسطينيين، الوسيلة الأفضل، بالنسبة إليها، للمزايدة على العرب وإحراجهم وخطف قضيّة فلسطين منهم. هل من يتذكّر أن ايران صارت تحتفل بـ"يوم القدس" في آخر جمعة من شهر رمضان، نكاية بالعرب، على رأسهم مصر، ليس إلّا؟

لم يعد سرّا أنّ هناك رغبة ايرانية في تغيير قوانين اللعبة التي وضع شروطها الرئيس الراحل حافظ الأسد وذلك بعدما تبيّن أنّها صارت صاحبة الكلمة الفصل في دمشق. جاءت الضربة الإسرائيلية في سياق هذا التغيير الذي يشير إلى أن سوريا التي عرفناها لم تعد موجودة بعدما قرّر بشّار الأسد شنّ حرب على شعبه معتمدا على ايران وعلى ميليشياتها المذهبية... وعلى السلاح الروسي. هذا السلاح الروسي ليس معدّات عسكرية فقط، بل هو سلاح سياسي أيضا يعبّر عنه "فيتو" موسكو في مجلس الأمن.

يبقى سؤال في غاية الأهمّية. لماذا قرّرت اسرائيل استفزاز ايران؟ هل تعتقد أن الكيل طفح وأنها لن توافق على الشروط التي وضعتها طهران التي استطاعت الغاء الحدود بين سوريا ولبنان من منطلق مذهبي بعدما قرّرت جعل "حزب الله" يقاتل في سوريا... أم أنّ الإستفزاز مدخل لاتفاق معها يحلّ مكان ذلك الذي كان قائما مع النظام السوري؟

لم تكن الضربة الإسرائيلية ضربة عادية. إنها مؤشر إلى تغيير كبير في سوريا والمنطقة المحيطة بها. هل في استطاعة ايران الردّ على الضربة؟ هل كان يمكن لإسرائيل الإقدام على ما أقدمت عليه من دون أن تضع في حساباتها الردّ الإيراني المحتمل، اللهمّ إلّا إذا كان قصدها قتل قياديين في "حزب الله" فقط وأن الجنرال الإيراني ذهب ضحية وجوده في المكان غير المناسب في لحظة غير مناسبة؟

في كلّ الأحوال، سوريا التي عرفناها انتهت. صارت طهران هي التي تتحكّم بدمشق. ما هو مطروح الآن انعكاسات الحدث على لبنان الذي سيترتب عليه اعداد نفسه لكلّ الإحتمالات السيئة في حال قرّرت ايران الرد على ما ارتكبته اسرائيل.

الأكيد أن لبنان لا يتحمّل أي ردّ اسرائيلي، خصوصا في ظل الظروف الإقتصادية الصعبة التي يمرّ بها، خصوصا أيضا أنّه يستضيف ما يزيد على مليون ونصف مليون لاجئ سوري أرهقوا بنيته التحتية وتركيبته السكّانية.

ولكن هل ايران في وارد مراعاة الوضع اللبناني، أم تعتبر أنّ عليها الردّ مهما كان الثمن نظرا إلى أنّ همها محصور في تأكيد أنّها اللعب الإقليمي الأوّل في الشرق الأوسط؟

لم تأخذ ايران يوما في الإعتبار مصلحة لبنان واللبنانيين. ربّما كان أفضل ما يختصر سياستها السورية في الوقت الحاضر أن ليس في إمكانها أن تخسر دمشق بأيّ شكل من الأشكال، خصوصا أنّ ذلك يعني أول ما يعني أن خسارة دمشق تعني خسارة بيروت وحتّى بغداد. ايران التي زادت صنعاء إلى العواصم العربية التي تسيطر عليها، تقف عند مفترق طرق. الخوف من أن تذهب بعيدا في ردها في ضوء الأزمة العميقة التي تعاني منها والتي تفرض عليها الهرب إلى الخارج مجددا. فما نشهده حاليا أزمة داخلية ايرانية ذات طابع استثنائي سياسيا وإقتصاديا في الوقت ذاته. هناك مسألة خلافة "المرشد" علي خامنئي المطروحة في ظلْ تدهور اقتصادي عائد إلى الهبوط المريع لسعر برميل النفط، وهو هبوط يهدّد النظام القائم قبل أي شيء آخر!

 

من رأس بعلبك إلى عرسال.. كلنا للوطن

علي الحسيني/المستقبل/27 كانون الثاني/15

يخوض الجيش اللبناني معاركه الشرسة شبه اليومية في الجرود البقاعية. لا يُشكل صقيع كانون ولا ثلجه عائقاً أمام الجيش في ملاحقته الارهاب أينما فرّ وأينما حلّ. يُطلق الجنود صرخات بإسم الوطن ترتعد لها الجبال وتردد الوديان صداها. هي جباه لم تتعوّد إلا النصر تمتزج دماء اصحابها بلون الثلج فينبت اقحوان يبقى ابدا رفيقاً دائماً ليشهد على قصص الرجال الرجال الذين لاحقوا فلول الارهاب حتى نفدت ذخائرهم.

وحده الجيش كان على جبهة القتال بالأمس، ووحده ايضا تحمّل وزر معركة خاضها ببسالة فانتصر في جزء كبير منها رغم سقوط عدد من الشهداء في صفوفه وهو امر تحوّل ايضا الى خبر شبه متكرر. لم تمنعه امكاناته المتواضعة من دحر الارهاب واعادة السيطرة على نقاط ومواقع كان قد خسرها في تلة الحمرا في رأس بعلبك لفترة قصيرة ومن ثم اعادة تحصينها وتدعيمها لتصبح عصية على يد الارهاب في حال فكّر معاودة الكرّة ثانية وهذا أمر محسوم.

في رأس بعلبك والقرى المجاورة كانت القلوب تُصلي لحماة لبنان وتدعو لهم بالنصر، وتترافق بدعواتها مع اختلاط اصوات اجراس الكنائس بأصوات الأذان في المساجد وكأنها دعوة موحدة للوقوف خلف ابطال كانت تزّف الارض بشائر نصرهم. شبان في مقتبل العمر تحرّكت بداخلهم النخوة الوطنية فدفعتهم للقدوم الى قراهم واضعين أرواحهم رهن إشارة من الجيش. نساء وأطفال وعُجّز حجزوا السماء لصلواتهم وأدعيتهم مرددين جملة الله ينصر الجيش في الوقت الذي كان الجيش يخوض معركة مصير فاصلة يقف عندها مصير وطن بأرضه وشعبه.

الاخبار من أرض المعركة في جرد رأس بعلبك كانت تصل الى أهالي رأس بعلبك والقرى المحيطة ولو بشكل متأخر عن ساعة وقوعها، ومعها كانت ترتفع الاصوات الغاضبة وذلك بعد ورود أنباء عن استشهاد جنود والداعية في الوقت نفسه الى اكمال المعركة حتى القضاء على الارهابيين الذين ينتشرون من شرق الجرد وتحديدا من التلال القريبة من كنيسة السيدة مرورا بمحاذاة منطقة قارة السورية بطول يصل الى نحو 16 كيلومترا نزولا باتجاه وادي حميد عند اطراف عرسال.

وبحسب ما يروي الاهالي ان انتصار الجيش كان يقينا ثابتا بالنسبة اليهم خصوصا ان اخباراً جرى تناقلها في ما بينهم تتحدث عن طلب الجيش من جميع القوى الحزبية الموجودة والمستنفرة في المنطقة عدم التدخل في المعركة لاسباب ربما تتعلق بالطريقة التي كان يخوض فيها الجيش معركته. من رأس بعلبك الى عرسال لا تقل اهمية الاتكال على الجيش لدى المواطنين. فمن على هذه البقعة كانت أولى المعارك التي يخوضها الجيش ضد الارهاب، ومن هنا ايضا زُفّت طلائع شهدائه. اشارة واحدة من الجيش كانت كفيلة بتعبئة كل اهالي البلدة. هذا ما يؤكده العراسلة. ويتحدث الاهالي عن قوّة ومنعة اللواء الثامن الذي ينتشر في الجرود. يحاولون بين الحين والآخر ولو بشكل غير منظم مد جيشهم بأطعمة وبمؤن غذائية لكن جميعها تُرد مع شكر وتقدير كبيرين لتعاطفهم إذ ان القيادة تهتم بأدق التفاصيل المتعلقة بجنودها المنتشرين عند المرتفعات. وفي عرسال يُخبر مصدر عسكري بعض الصحافيين ان المعركة كان يتم التحضير لها منذ فترة وأن قيادة الجيش كانت على علم بالتحضيرات التي تقوم بها الجماعات الارهابية خصوصا في الفترة الاخيرة نتيجة الفشل الذريع الذي منيت به من جرّاء كشف عدد من السيارات المفخخة وضبط العديد من الارهابيين سواء عند المعابر الحدودية او داخل لبنان، مؤكدا ان المعركة اسفرت عن اكثر من ثلاثين قتيلا بينهم قياديون لهم علاقة مباشرة بعملية أسر الجنود اللبنانيين التي جرت منذ ستة أشهر تقريبا، وأن الجيش آثر التعتيم على سير المعركة في بدايتها لضمان نجاحها وهذا ما ستعتمده القيادة لاحقا.

وللعراسلة حكايات وبطولات عن جنود يقاتلون باللحم الحيّ، من ضمنها حكاية ثلاثة جنود ظلّوا يلاحقون فلول الارهاب حتى سقطوا شهداء. ويتحدثون عن نصر مؤكد يلمع في عيون هامات من الرجال امتشقت بنادقها وذخائرها وتحضّرت لساعة المواجهة الفعلية والتي ربما تكون الحاسمة. ينتظر العراسلة بفارغ الصبر كما جيشهم وصول السلاح الذي بات على بعد رمية حجر من الوصول بحسب المعلومات السياسية والعسكرية المتداولة، وعندها سيتحوّل هذا الجيش من لواء ووحدات حدودية واجبها الدفاع عن الحدود فقط، الى مبادر يدخل وكر الارهاب لاقتلاعه من تربة الجرد.

لقد خذلنا حزب الله

عماد قميحة/جنوبية/الثلاثاء، 27 يناير 2015

سمعنا من حزب الله حكايات خيالية عن الرد على الغارة الإسرائيلية في القنيطرة. انتظرناه ساخناً لكي يكون له أثر مختلف. لم يأتِ. لقد خذلنا حزب الله. لم يعد الحديث عن رد متوقع على الغارة الإسرائيلية في القنيطرة، أمراً له شأن، كأن الاحداث قد تجاوزته وصار من الماضي. فالغارة كأنها حصلت منذ سنوات عديدة، لان القيمة الحقيقية للرد انما تكون حال حدوثه وبشكل مباشر وبدون فارق زمني طويل ولا يحتاج الى كل هذا الكم من الصريخ والتهويل والضجيج الذي لا يسمّن ولا يغني.

يعيش جمهور حزب الله حالة من الامتعاض العميق، فهو لا يريد ان يصدّق بأن حدث بهذا الحجم قد مرّ مرور الكرام، وان كل التهديد والوعيد الذي كان يسمعه وسمعه قبيل الغارة تبيّن انه لا يغدو اكثر من عواصف وهمية ما برحت ان استقرت وهدأت عند لحظة الحقيقة.

صحيح ان هذا الجمهور المسكين يحاول ان يمنّي نفسه بحكايات هي اشبه ما تكون بحكايات الف ليلة وليلة، او قصص عنتر بن شداد، والتي بالرغم من جماليتها وحلاوة شبكتها وعظمة نهاياتها، الا ان كثرة سماعها وتكرار إلقائها لاكثر من مرة فيصيبها ما يصيب كل القصص الشهيرة بحيث تصبح مملة وتفقد رونقها وتتحول الى حكايا رتيبة وممجوجة مهما بلغت عظمة حبكتها. فلو كنا صدقنا ان العدو الإسرائيلي مرتعب وخائف وانه يعيش تحت الأرض في الملاجئ وان سكان المستوطنات يعيشون فوبيا رعب انتظار الرد ويسمعون أصوات المقاومين ودعسات اقدامهم عبر غسالاتهم او حنفيات بيوتهم كما يحلو لاعلام الممانعة ان يقنعنا، وبان المدارس في شمال إسرائيل المحتلة مقفلة ولا تستقبل طلابها كالمعتاد وكذلك الجامعات والمعامل والمصانع كلها معطّلة..

ولو صدقنا ان جيش العدو الإسرائيلي يغلق كل الطرقات في شمال فلسطين المحتلة، وانه على استنفار كامل منذ وقوع الواقعة، وان قنابله الضوئية تملا سماء الشمال وقسم كبير من جنوبنا بحثا عن مجموعة قيل انها تسللت الى الداخل، ولا انسى هنا انهم خمسة افراد بالكمال والتمام لا يزال العدو يبحث عنهم.. ولو صدقنا جدلا، ان قيادة العدو السياسية هي في حالة من الندم الشديد، وتشعر بأنها اقترفت خطأ فظيع تستجدي بعده التوبة والغفران، وانها على كامل الاستعداد لتقبيل شوارب المقاومة ولحيتها وحتى يدها التي يفترض انها على الزناد دوما، وان هذه القيادة الضعيفة والمترددة على كامل الاستعداد للنطق باقصى عبارات التراجع والحسرة على ما اقترفت يديها من جريمة أودت بحياة مقاوميين.. وان وفدا من هذه القيادة اللعينة أيضا قد سافر الى روسيا على عجل، وباقصى سرعة ممكنة، حتى ان افراد هذا الوفد وبسبب تعجّلهم وعجقتهم لم يأخذوا معهم أي من اغراضهم الشخصية وبقيت حقائب سفرهم في مطار تل ابيب، فليس هذا بمهم عندهم لان حجم المهمة التي هم فيها اعظم بكثير، فمستقبل بقاء دولة إسرائيل على المحك والقضية قضية حياة او موت..

فلو اننا صدقنا جدلا بان كل ما تقدم هو صحيح وليس فيه أي مبالغات وانه لا يندرج تحت خانة الحرب النفسية فقط، هذا ان لم نقل انه تحت خانة إلهاء الجماهير ودغدغة مشاعرها، الا ان كل هذا وذاك لا يمنع القول وبشكل واضح بان الشعور الحقيقي الذي ينتابنا وينتاب جمهور المقاومة خاصةً بعد انتهاء فترة تشييع الشهداء ومرور ذكرى الأسبوع، لا يمكن إلا أن يسود الآن شعور عميقا يسود النفوس ويكاد يبوح بالقول: لقد خذلنا حزب الله.

 

صيدا تستنكر شتائم بشرى الخليل

طارق ابو زينب/جنوبية/الثلاثاء، 27 يناير 2015

استنكر الصيداويون شتائم المحامية بشرى الخليل "مباشرة على الهواء" للنائب بهية الحريري، على الرغم من أن الأخيرة لا علاقة لها بموضوع الخلاف. لا شيء يخترق القلوب كلطف العبارة، وبذل الإبتسامة، ولين الكلام، وسلامة القصد، ونقاء القلب وغض الطرف عن الزلات وهي القيم التي تخلى عنها بعض اللبنانيين والمحامين في لبنان ولم يعودوا يعبرون عن تطلعات الشعوب. بدأت تداعيات مؤتمر المحامين في القاهرة بلبنان وتحديداً في مدينة صيدا، وساد استياء شعبي في المدينة للتعرض أمس في الاعلام لأحد رموز المدينة السياسية والنيابية. وظهر الاستياء أيضاً في طرابلس والشمال بسبب التعرض بالضرب المبرح ببمحامي الاستاذ منير الحسيني ووصف المدينة الذي ينتمي لها بعبارات مسيئة الكرامة الانسانية .

بدا الاعتداء الذي تعرض له وفد من المحامين اللبنانين في القاهرة الاسبوع الفائت على أيدي وفد المحامين السورين خلال اجتماعهم في القاهرة مقصودا واتُهم بعض أعضاء الوفد اللبناني زملاء له بأنهم حرضوا وساعدوا المحامين السورين في الاعتداء، وذكروا في الاعلام وفي الشكوى المرفوعة لنقابة المحامين في بيروت اسم المحامية الاستاذة بشرى الخليل. وبهذا تسرب الانقسام السياسي والطائفي الحاصل في لبنان الى الجسم القانوني وإلى عقول بعض المثقفين المحامين وهم العامود الفقري للوطن .

في برنامج الاعلامي طوني خليفة، اطلت أمس المحامية الاستاذة بشرى الخليل على شاشة ام تي في وشاهد اللبنانين كيف بررت المحامية بشرى الخليل تضامنها مع وفد المحامين السورين والمفاجأة الكبرى ما حصل داخل الاستديو البرنامج. ولم تنته ذيول المشكلة وانقسام اللبنانين وتحريض المحامية الخليل على الوفد اللبناني في القاهرة وإنما كانت مشاركة المحامية الخليل حفلة من الشتائم والسباب والتعرض الى كرمات الأحياء والأموات واتهمات لا تعد ولا تحصى منها العمالة الإسرائيلية لزميل لها هو المحامي الاستاذ منير الحسيني وايضاً صنفت المملكة العربية السعودية حليفة مع كيان العدو الاسرائيلي .

جلسة حوارية حولتها المحامية بشرى الخليل الى جلسة من السباب والشتائم النابية وانتهاك صارح لحقوق الانسان والتطلول بالعبارات قاسية جداً على المحامي الاستاذ منير الحسيني الذي تعرض للاعتداء والضرب على أيدي الوفد السوري في القاهرة والذي كان يجب ان يحاورها عن الإشكال الذي حصل بين الوفدين في القاهرة. وبدأت المحامية التي يجب ان تكون مثقفة وأستاذة في القانون ومثالاً يحتذى به بصراخ وبطريقة فوقية من الكلام مع زميلها لا تتناسب مع استاذة قانونية بجب ان تتحلى بصفات تعكس شريعة حقوق الانسان إيماناً وفعلاً.

وللاسف بدأت بالحديث باستخفاف بزميلها في البرنامج وصنفت نفسها بأنها طبقة السياد الأشراف وراحت تتباهى بأصلها ونسبها ولكن الجميع يعلم في عصرنا هذا ان الطبقات الإقطاعية انهارت وأصبحت من زمن العصور المظلمة .

يتسأل معظم الصيداويين واللبنانين المثقفين والأميين: هل اصبحت ثقافة لغة الحوار متدنية بهذا الشكل بين بعض المحامين الذين ينتمون لقوى ٨ آذار؟ ألا يبدأ بهذا الخطاب المتدني جداً قمع الكلمة الحرة وتعنيف الاخر معنوياً وجسدياً؟

وكان الاستياء الكبير عندما زجت المحامية الخليل اسم النائب بهية الحريري بالموضوع ووصفتها بكلام سيئ للغاية والنائب الحريري ليس لها علاقة بالموضوع لا من قريب ولا من بعيد. ولكن اعتبر معظم الصداويين بأن الخليل مارست تصفية حساب مع النائب الحريري بشكل خاص وال الحريري بشكل عام حين وصفت تيار المستقبل بالتخلف. للأسف.. لم يبق حرية للكلمة بين اللبنانين ولا احترماً ولا لياقة.

 

ضياء شمس تهاجم ورقة التفاهم بين عون وحزب الله

خاصّ جنوبية / الثلاثاء، 27 يناير 2015

لا يمكن الاستهانة بأي موقف مستجد من اي اعلامي لبناني مؤيد لحزب الله في هذا الوقت بالذات اذ يقوم من خلاله بالهجوم على حلفاء حزب الله،وليس اي حليف، بل هو التيار الوطني الحر! كان هناك مؤخرا تعليقا لافتا للإعلامية ضياء شمس، التي تقدّم برنامجا عبر قناة الميادين، على صفحتها على الفايسبوك تهاجم فيه ورقة التفاهم بين حزب الله والتيار الوطني الحر، ودعت الى وقف ابتزاز حزب الله من قبل التيار الوطني الحر ووصفت ورقة التفاهم بـسوء التفاهم. وحاولت اظهار ان التيار يستغل الحزب، وقد جاءت التعليقات منها المؤيد ومنها المستنكر..واللافت في الموضوع هو خروج ضياء شمس عن الاطار الذي يسير فيه مؤيدو حزب الله منذ العام 2008 اي تاريخ توقيع ورقة تفاهم مارمخايل، اذ امتنعت جماهير حزب الله عن توجيه اي انتقاد للتيار ولجمهوره وقناته وسياسييه ونوابه.. بل ان التملق طال كل شيء كون التيار وهو الاقوى مسيحيا، وهو الجزء المسيحي الذي به ومن خلاله شقّت قوى 8 آذار المجتمع المسيحي في ظل تجزئة لهذا المجتمع من الجهة الاخرى اي شد القوات وسحبها باتجاه قوى 14 آذار. وفي كومنت سابق تهاجم الاعلامية ضياء شمس تحالف الاحزاب ضد حنا غريب. فهل يدل التعليقان على ان نقمة ضياء شمس تعود الى نتائج انتخابات هيئة التنسيق النقابية؟ هذا ويتردد ان النقابي عبدو خاطر العوني هو البديل عن حنا غريب الشيوعي، وان تعليقها ليس الا دفاعا عن اصولها اليسارية التي تشدها دوما اليهم.

فهل للكومنت الهجومي اساسه الشخصي والخاص الذي لا زال كامنا؟ ام له دوافع حزب اللهية مستجدة؟

 

بعد القنيطرة.. جمهور "حزب الله" يُعيد البوصلة الى وجهتها الصحيحة

٢٧ كانون الثاني ٢٠١٥ /علي الحسيني/موقع 14 آذار

قد يتفق البعض او لا يتفق على تسمية عناصر "حزب الله" الستة الذين قضوا مؤخرا في القنيطرة بـ"الشهداء". لكن في حقيقة الامر وكما هو متعارف عليه في العالم العربي فأن كل شخص يسقط على يد العدو الاسرائيلي هو بالفعل شهيد بغض النظر عن الموقع الذي سقط فيه او الأسباب الفعلية التي ادت الى هذا الاستشهاد. خلال الايام الماضية كان لافتا حجم الحشود البشرية التي شاركت في مراسم تشييع عناصر الحزب من بيروت الى الجنوب، وكان لافتا ايضا عودة الضرخات والهتافات التي نادت ـ"الموت لإسرائيل" وهو ما كان غاب عن بيئة الحزب وجمهوره منذ حرب تموز العام 2006 الامر الذي كشف عن تعاطف هذا الجمهور وتمييزه بين من يسقط في الداخل السوري دفاعا عن نظام او منطقة ما وبين من يسقط على يد العدو الاسرائيلي حتى ولو في الداخل السوري ايضا.

وبغض النظر عن الألية التي اتبعتها بعض محطات التلفزة في لبنان وخلفياتها في عملية نقل تشييع شهداء "حزب الله" كان اللافت التضامن والتعاطف الشعبي مع أهالي العناصر الستة ودموع أطفالهم التي كانت تنهمر طوال الوقت وهذا ما برز ايضا خلال تقبل الحزب التعازي بعناصره والاحاديث الجانبية التي دارت بين معظم المعزين في ما يتعلق بعملية الصراع مع اسرائيل وضرورة اعادة تزخيم هذه القضية ومنحها أهمية تفوق اهمية القتال في سوريا. مواجهة اسرائيل والاستشهاد في الحروب التي تُخاض ضدها هما ميزتان تجمع بين الجنوبين عموما وجمهور "حزب الله" على وجه التحديد. االشهادة في مواجهة العدو الاسرائيلي تمنح حاملها جواز مرور الى الجنة بشكل تلقائي. هذا ما يجمع عليه جمهور الحزب، لكن من يسقط في سوريا تبقى علامات الاستفهام تدور طريقة موته حتى في ظل التكليف الشرعي الذي يقضي بمحاربة "التكفيريين" خصوصا وان سؤال "شرعي" يُطرح على الدوام داخل بيئة الحزب حول من هو التكفيري ومن هو صاحب القضية الذي يعتقد أنه يدافع عن وطنه وبيته. نُقل عن عائلة جهاد مغنية وعن عائلات بقية العناصر الخمسة خبر واحد وهو ان الجميع حمدوا الله على نعمة هذه الشهادة، كما زادوا ربهم حمدا على ان أبناءهم لم يسقطوا لا في الغوطة ولا في القلمون. الجماهير بدورها رددت على الملأ هذا الحمد من الغبيري الى الجنوب حتى وصل صداه الى قيادة "حزب الله" وقيادييه الموزّعين على مجالس العزاء ولا بد انهم نقلوا لقيادتهم هذا العطش والحنين الى زمن الصراع مع العدو الأساس اسرائيل، والمفاجئة ان والد احد الشهداء الستة طالب قيادي بارز في الحزب بإعادة فتح جبهة الجنوب وعدم التلهي بأمكنة اخرى. بالأمس اعادة جمهور "حزب الله" بوصلة مقاومته الى مكانها الصحيح. القضية كانت في الجنوب فقط والاستشهاد ايضا كان في الجنوب. أطفال ارتدوا بذات أبائهم العسكرية وامتشقوا بنادقهم متوعدين اسرائيل بالرد وبمتابعة المسيرة. مشاعر غضبهم وأحاديثهم وهتافاتهم كانت غابت عن ساحاتهم لفترة من الزمن ليعودوا ويستردوها مجددا بعد جردة حساب سريعة وبسيطة تقول معادلتها أن من يسقط بمواجهة اسرائيل هو فعلا ومن يسقط في غير مكان قد تخضع عملية "استشهاده" الى اخذ ورد حتى ولو تفوق برتبته الامنية والعسكرية على الشهيد الفعلي.

 

لا وجود لـ"داعش" في القنيطرة... هل يقاتل حزب الله "جبهة النصرة"؟

٢٧ كانون الثاني ٢٠١٥ /موقع 14 آذار

مع استمرار الحديث عن الغارة الاسرائيلية التي ضربت "حزب الله" في القنيطرة وأسقطت مجموعة من عناصره، تحدثت مصادر سورية لموقع "14 آذار" عن تفاصيل المنطقة عسكرياً وعن هوية الجهة التي قاتلها "حزب الله" هناك.

وتقول المصادر: "سيطر الثوار مؤاخراً في معارك ساخنة مع جيش الأسد وحزب الله والحرس الثوري الإيراني على أكتر من 80% من مجمل محافظة القنيطرة، وتعد قوة الثوار "المعتدلين" في القنيطرة نحو 6 الاف مقاتل يتوزعون ضمن كتائب وألوية تعود الى غرفة العمليات الدولية لقيادة الجبهة الجنوبية من سوريا المعروفة باسم "الموك" وهي غرفة لدول اصدقاء سوريا وتقدم الدعم الكامل لثوار في حربهم مع قوات الأسد" .

وتضيف ان " الجيش الأول - الفيلق الأول - ألوية سيف الشام - جيش الإبابيل - جبهة الشام الموحدة - غرفة عمليات الفاتحيين - غرفة عمليات فجر الحرية" و تعد هذه القوة من أبرز الفصائل المعتدلة في القنيطرة الدور البارز في تحرير المحافظة اضافة إلى فصائل صغيرة اخرى، فيما تتواجد فصائل غرفة "فتح الشام الإسلامية" الجبهة الإسلامية - الاتحاد الاسلامي لإجناد الشام - اكناف بيت المقدس بنحو 700 مقاتل وهي أيضاً فصائل شبه معتدلة لأنها لا تنهج فكر تنظيم الدولة أو حتى جبهة النصرة وتتفق فيشكل تاماً مع الفصائل المعتدلة والتي تتبع إلى غرفة العمليات الدولية الموك وتراعي شؤون الأقليات وتعتبر من الفصائل الأولى الموقعة على ميثاق الشرف الثوري".

وأكدت أنه "لا يتواجد سوى 200 مقاتل من جبهة النصرة في القطاع الأوسط لريف القنيطرة وتشارك بمعارك عديدة كمجموعات صغيرة بالعشرات، اما ما يتحدث عنه إعلام النظام حول قتل العشرات من جبهة النصرة فهو منفياً قطعاً، لأن النظام السوري خلال شهرين أعلن عن 15 عملية نوعية ضد جبهة النصرة وقتل في كل عملية نحو 30 اي مقتل نحو "450" عنصراً و هذا العدد غير متواجد للجبهة في القنيطرة: كما ان النظام يروج لوجود مجموعات كبيرة من النصرة وداعش في القنيطرة، لكن أساساً تنظيم "داعش" غير متواجد في القنيطرة ابداً كما تواجده في المنطقة الجنوبية من سوريا لا يتعدى الـ "1000" مقاتل وهوا مردوع من كل الفصائل الثورية، بعكس مناطق اخرى من سوريا".

وتطرقت إلى الاختراقات التي تحدثها اسرائيل جواً، قائلت: " طيران الإستطلاع الإسرائيلي يكون فوق سماء محافظة القنيطرة في شكل يومي، وتطل في بعض الايام طائرات اف 16 في محافظات القنيطرة لساعات من دون أي رد من الأسد، كما أن عقب تنفيذ إسرائيل غارتيين جويتين، حلقت بكثافة فوق موقعي الاستهداف ومواقع أخرى مهمة لنظام فوق القنيطرة بطيران الحربي، من دون إي رد فعلي لقوات الأسد، فيما تكثف إسرائيل من تواجد عناصرها ومدرعاتها على طول الحدود وقرب معبر القنيطرة الحدودي ومناطق أخرى محاذية للهضبة، اضافة إلى تدريبات عديدة تقوم بها في شكل مكثف".

لماذا نبش "حزب الله" قبر المعادلة الثلاثية؟

٢٧ كانون الثاني ٢٠١٥

خالد موسى/موقع 14 آذار

على وقع تطورات سياسية وأمنية كبيرة سيطرت على المشهد العام الأسبوع الماضي بدءاً من غارة القنيطرة مروراً بالمعارك التي خاضها الجيش ضد المسلحين في جرود رأس بعلبك وصولاً الى السعودية حيث انتقل العالم لتقديم واجب التعزية بالملك عبد الله بن عبد العزيز، انعقدت الجلسة الرابعة من الحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" أمس، وسط تساؤلات عن الإيجابيات التي تحققت من الجولات الماضية، خصوصاً ما يتعلق منها بالشق الأمني الذي شكل الطبق الرئيس على طاولة الحوار.

قبل ساعات من إنطلاق الجولة الرابعة، سارع "حزب الله" على لسان قياديه الى إعادة إحياء معادلة "الجيش والشعب والمقاومة"، الشهيرة بوصفها "الخشبية" بحسب الرئيس ميشال سليمان. وجاء ذلك بعد ربط نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم بين دم شهداء الجيش الذين سقطوا في معركة رأس بعلبك ودم شهدائه الذين سقطوا على في الغارة الإسرائيلية على القنيطرة، معتبراً أن "دماء هؤلاء مع الشعب يشكلون ثلاثية القوة التي ستغير المعادلة. في وقت اعتبر فيه رئيس المجلس السياسي للحزب السيد إبراهيم السيد أن الجيش والمقاومة في محور واحد، وتحول ثالوث الجيش والشعب والمقاومة الى دم الجيش والمقاومة.

فتفت : تذاكٍ ليس له معنى لـ"حزب الله"

في هذا السياق، اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النيابية النائب أحمد فتفت، في حديث خاص لموقع "14 آذار" أن "حزب الله يحاول إستغلال العملية الإجرامية الإسرائيلية في القنيطرة والعمليات الارهابية التي تعرضت لها بعض المناطق في الشمال، في محاولة الإستفادة منها سياسياً وإعادة عقارب الساعة الى الوراء عبر إسترجاع المعادلات التي ذهبت الى غير رجعة"، مشيرة الى أن "هذه المعادلات انتهت مع البيان الوزاري للحكومة، وهذا تذاكٍ ليس له أي معنى".

ولفتت الى أن "هذا الأمر ليس موضوع الحوار بين "المستقبل" و"حزب الله"، إنما يحتاج الى حوار وطني من أجل وضع إستراتيجية دفاعية للبنان، وهذا الحوار بحاجة الى وجود رئيس للجمهورية والى غطاء إقليمي لأن قرار حزب الله موجود في إيران وليس في يده"، معتبراً أن "الحوار الجاري بين "المستقبل" و"حزب الله" اليوم معروف يتناول قضايا وطنية أقل بكثير من هذا الموضوع، وعلى مستوى الأمن الداخلي وعلى مستوى تخفيف الإحتقان الموجود في الداخل، وجميع هذه الأمور اساسية تهم حياة المواطنين، ولكن نحن ندرك تماماً أن الأمور الوطنية الكبيرة: موضوع السلاح وتدخل "حزب الله" في سوريا، فهذه نطاقها آخر وليس نطاقها هذا الحوار الثنائي".

خطة البقاع الأمنية

وفي شأن التأخير في تطبيق الخطة الأمنية في البقاع بشكل كامل، أشار فتفت الى أن "خطة البقاع بدأ تطبيقها مع الجيش، وقد يكون تطبيق الخطة ليس كما يتصورها الناس، وهذا الموضوع يحتاج الى معالجة أمنية بين القوى الأمنية كافة"، معتبراً أنه "في حال فشل تطبيق هذه الخطة، فإنها ستكشف الدور الذي يلعبه "حزب الله" بأنه حتى على صعيد بيئته فهو غير مستعد على التضحية بمجموعة من زعران وأصحاب سوابق وخاطفين وسارقين وواضعي عبوات من أجل مصلحة الناس في شكل عام ولو كان هؤلاء الناس هم بيئته".

جنجنيان: معادلة ذهبت الى غير رجعة

من جهته، اعتبر عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب شانت جنجنيان، في حديث خاص لموقعنا، أن "حزب الله ما زال متمسكاً بمثل هذه المعادلات التي تشرع وجود سلاحه ولم يعلم أنها ذهبت الى غير رجعة، كما أنه ما زال متمسكا بخطته للسيطرة على مفاصل الدولة"، مشيراً الى أن " قوى 14" آذار" لطالما طالبت وما زالت بحصر السلاح بيد الدولة اللبنانية وقواها العسكرية ومرجعية قرار الحرب والسلم بيد الأجهزة الشرعية".

الجيش والحق بالمقاومة

ورأى أنه "قبل العام 2000 كان هناك احتضان للمقاومة ومشروعها من جميع اللبنانيين، لكن بعد تحرير الجنوب والبقاع الغربي من هذا الإحتلال وانتقل هذا السلاح الى الأزقة الداخلية والى الدول الإقليمية من أجل القتال الى جانب نظام مجرم وظالم يقتل شعبه، لم يبق هناك إجماع على هذا السلاح"، مشدداً على أن "من له الحق وحده بمقاومة اي اعتداء على الأراضي اللبنانية هو الجيش اللبناني فقط والقوى الأمنية الشرعية". وأمل جنجنيان أن "تساهم الحوارات الثنائية التي تجري داخلياً، في تقريب وجهات النظر مع "حزب الله"، ومحاولة إيجاد التوافق على حصر قرار الحرب والسلم بيد الجيش اللبناني وحده دون غيره".

 

تايمز": اول إعدام في السعودية في عهد الملك سلمان

المركزية- اشارت صحيفة "تايمز" البريطانية الى أن "السعودية نفذت أول إعدام علني في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث جرى اعدام موسى بن سعيد الزهراني، وهو مدرس مدان بالاعتداء على اطفال"، مشيرة الى أن اعدامه هو الاول بعد ان اثار تنفيذ حكم الاعدام العلني في امرأة في ميدان عام نشر على الانترنت ادانات دولية لسجل السعودية في مجال حقوق الانسان. ولفتت الصحيفة الى أن "السعودية أعدمت 12 شخصا منذ بداية العام الحالي"، موضحة أن "التقارير تشير الى ان 87 شخصا اعدموا في السعودية العام الماضي، 70 منهم منذ آب". وأشارت الى أن "اعدام الزهراني تم في ميدان عام في جدة، وإن أسرته تؤكد براءته". وكانت وزارة الداخلية السعودية قد اصدرت بيانا تؤكد فيه ان الزهراني، وهو والد لستة اطفال، اختطف عددا من الفتيات القصر "واغتصبهن واحتجزهن واجبرهن على شرب الخمر ومشاهدة مواد اباحية".

 

يادلين: زيارة نتانياهو الى الكونغرس لعبة سياسية

المركزية- هاجم رئيس المخابرات الحربية السابق عاموس يادلين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، معتبرا ان زيارته الى الكونغرس ما هي إلا لعبة سياسية. ونقلت صحيفة "معاريف" عن يادلين قوله ان خطاب نتانياهو في الكونغرس الذي سيسبق انتخابات الكنيست بأسبوعين لن يغير شيئا من صفقة الغرب مع إيران، قائلا "هل ترون أن خطاب نتانياهو سيغير شيئا في ما يتعلق بحزب الله وإيران؟".

 

فاينانشال تايمز": السجون الفرنسية تحوّلت إلى مراكز للجهاديين

المركزية- نشرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية تقريراً بعنوان "كيف تحولت السجون الفرنسية الى مراكز للجهاديين"، اعلنت فيه "ان المسلمين يشكلون أكثر من نصف عدد المساجين في السجون الفرنسية"، واشارت الى "ان منذ الهجوم الارهابي في باريس، تعالت المطالب لايجاد سبل جديدة لمنع تحول السجون الى مراكز لتجنيد الاسلاميين". ولفتت الى "أن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالز أعلن بعد الهجمات على باريس عن ازدياد ملحوظ في جمع المعلومات الاستخباراتية ومراقبة محاولات تجنيد افراد لتبني الفكر المتطرف، وكانت أحد الاقتراحات المطروحة: فصل المساجين المتطرفين عن باقي السجناء في محاولة لحمايتهم من مجاراتهم والغرق في التطرف، إلا أن بعض الخبراء ما زالوا غير متفقين على فعالية هذا القرار، الا ان عزل الارهابيين (السجناء الإسلاميين) يعد مشكلة، لأنهم سيشكلون خلية داخل السجن، وسيخرجون منه وقد أضحوا متطرفين أكثر من قبل". واشارت الى "ان المنفذين الثلاثة لهجمات باريس كانوا تحت المراقبة في مراحل مختلفة بعد خروجهم من السجن، إلا أن نظام المراقبة يعدّ مَهمّة كبيرة مقارنة بنسبة الموارد المطلوبة لمراقبة المئات من السجناء السابقين، وكذلك بالنسبة الى كيفية تصنيف الحكومة للتطرف".

 

أوباما في الرياض

رندة تقي الدين/الحياة

28 كانون الثاني/15

زيارة الرئيس باراك أوباما وزوجته ميشيل إلى الرياض امس تحمل معاني كبيرة. إن للسعودية وزناً عالمياً وإقليمياً يجعل القوة العظمى مهتمة باستمرارية سياسة المملكة على الصعيد السياسي والاقتصادي العالمي. ان كل ما قيل عن تقليص وزن السعودية في السياسة الأميركية الولايات نتيجة استقلالية الولايات المتحدة النفطية خطأ. فالسياسة الإقليمية للسعودية بالغة الأهمية للولايات المتحدة خصوصا بالنسبة الى مكافحة الإرهاب و داعش والتهديدات الإقليمية. كما أن الولايات المتحدة ترغب في معرفة توجهات القيادة السعودية في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز بالنسبة الى السياسة النفطية. وقد حرص الملك سلمان على تأكيد استمرارية السياسة النفطية التي كان اشرف عليها مع أخيه الراحل الملك عبد الله، فالسعودية مصرة على حماية حصتها في سوق النفط العالمية وهي بحوالى ٩،٦ مليون برميل في اليوم، على رغم أن سعر برميل النفط في أسواق لندن بلغ حوالى ٤٧ دولاراً وفي الولايات المتحدة ٤٥ دولاراً.

إن السعودية، وبلسان وزير النفط علي النعيمي، لا تحدد الأسعار، فالسوق النفطية هي التي تحددها. والسعودية لا تقبل تخفيض إنتاجها كي يستفيد منتجون آخرون في أميركا أو في روسيا من زيادة إنتاجهم، فمستوى الأسعار الحالي أدى إلى إغلاق عدد من الشركات الصغرى التي تبحث عن استكشاف النفط الصخري المرتفع الكلفة في أميركا وكندا، كما انسحب عدد من الشركات في أماكن مختلفة من أميركا من هذه الصناعة بسبب كلفة الإنتاج المرتفعة التي تجعل عملياتها خاسرة. السعودية غير راغبة في القيام بالدور لتهيئة الظروف المناسبة لزيادة الإنتاج الصخري الأميركي على حساب مصالحها، إضافة الى أن أسعار النفط المرتفعة تمكن دولاً نفطية مثل روسيا وإيران من صرف مبالغ هائلة لدعم النظام السوري و حزب الله والحوثيين.

صحيح أن السعودية لا تحدد الأسعار، ولكن لماذا تخفض إنتاجها فتساهم في تمكين سياسات خطيرة في منطقة الشرق الأوسط من الاستمرار بالتهديدات وزعزعة الاستقرار؟ أوباما سيبلغ القيادة السعودية أنه ماض قدماً في الانفتاح على إيران وأنه يولي أهمية كبرى لاتفاق نووي معها، معتبراً أنه سيفتح صفحة جديدة على صعيد سياسة إيران في المنطقة. وهو تحليل خاطئ، لان عودة العلاقات الأميركية مع إيران لن تفك تحالفات إيران مع حزب الله وبشار الأسد والحوثيين، خصوصاً إذا تم رفع العقوبات من دون قيد أو شرط فور توقيع اتفاق حول الملف النووي. مهمة هي زيارة أوباما إلى السعودية، إذ إنه رئيس الدولة الأكبر في العالم. لكن سياسة أوباما الإقليمية أساءت كثيراً للمنطقة، إن على صعيد عدم اهتمامه بالملف السوري وحصره بمكافحة داعش، الذي لم يكن لينمو لو تم علاج الوضع السوري منذ البداية، فأوباما جاء الى الرياض لتقديم التعزية بوفاة الملك عبدالله وأيضا لمعرفة اتجاهات القيادة السعودية بالنسبة إلى الملفات التي تهم الإدارة الأميركية والتي قد يكون حولها خلاف في الرأي، وذلك على صعيد ملفات سياسية إقليمية واقتصادية. فالحوار حول كل هذه المواضيع بين أوباما والملك سلمان وولي عهده الأمير مقرن وولي ولي عهده الأمير محمد بن نايف المعروف بمهارته في مكافحة الإرهاب، هو حوار بالغ الأهمية حتى لو كان هنالك اختلاف في الرأي. إن التعارف والاتصال بين الحكام أفضل من البعد وعدم الاتصال، فالعلاقة الشخصية عنصر مساعد دائماً في تجاوز الخلافات.

 

الباسيج يشرف على حزب الله السوري

طهران محمد صالح صدقيان - موسكو رائد جبر/الحياة

لندن، أنقرة، بيروت - الحياة، أ ف ب - أكد مسؤول في الحرس الثوري الإيراني أمس، تأسيس حزب الله في سورية بواسطة مستشارين ينتمون إلى قوات التعبئة الشعبية (الباسيج)، في وقت أعلنت إسرائيل سقوط قذيفتين بـ قصف متعمد على الجولان المحتل. واتفق المعارضون في منتدى موسكو على ورقة تتضمن مطالب، بينها وقف إلقاء البراميل المتفجرة وإطلاق المعتقلين، لعرضها على وفد النظام اليوم. وقال مساعد قائد مقر الإمام الحسين التابع لـ الحرس الثوري حسين همداني أمس، إن حزب الله السوري يعمل تحت يافطة القوات الشعبية المنضوية في قوات الدفاع المدني وتضم 95 في المئة من أبناء السنة مقابل واحد في المئة للشيعة السوريين، لافتا إلى تأسيس 14 مؤسسة ثقافية للتعبئة الشعبية في 14 محافظة سورية تتمتع بثقافة الباسيج، إلی جانب الجيش (النظامي) السوري بالشكل الذي أوجدت تطورات مهمة في صفوف المقاتلين في الجيش أو القوی الشعبية، لافتاً إلى مواجهة جبهة الثورة الإسلامية امتدادات إلی سواحل البحر المتوسط، وان مقتل (العميد في الحرس الثوري) محمد علي الله دادي في الجولان السوري يؤشر إلی امتداد مساحة المواجهة التي وصلت أيضاً إلی القرن الأفريقي. وحذر مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان في ذكرى علي دادي التي شارك فيها قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس: بعثنا رسالة الى الولايات المتحدة عبر القنوات الديبلوماسية أعلنا فيها للأميركيين أن النظام الصهيوني تخطى بهذا العمل (اغتيال علي دادي) الخطوط الحمر الإيرانية. وقلنا إن على المسؤولين (الإسرائيليين) توقع عواقب أعمالهم.

وأعلن الجيش الإسرائيلي امس سقوط صاروخين على الأقل أطلقا من سورية في الجولان وقام بإطلاق نيران مدفعية باتجاه سورية. وأكد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنير أن النيران التي قدمت من سورية كانت متعمدة وليست امتداداً من الحرب الأهلية في سورية كما حصل سابقاً. وعزز الجيش الإسرائيلي وجوده على الحدود منذ هذه الغارة التي وقعت في الجولان وأدت الى سقوط ستة قتلى بينهم جهاد مغنية نجل القائد العسكري لـ حزب الله عماد مغنية. وأكد مصور لوكالة فرانس برس أن الجيش الإسرائيلي أغلق الطرق في الجولان، خصوصاً تلك القريبة من محطة التزلج في جبل الشيخ الذي تحتله إسرائيل، بينما قام الجيش بإجلاء الزوار كافة من هناك.

سياسياً، اتفق المعارضون في موسكو أمس على تقديم القضايا الإنسانية العاجلة وترحيل الملفات السياسية. وانتهت مشاورات استمرت يومين إلى ورقة عمل لعرضها على وفد الحكومة السورية اليوم، وتضمنت مطالب تتعلق بملفات المعتقلين والأسرى والمختطفين ومجالات الإغاثة والتهدئة في المناطق الأكثر تضرراً وتسهيل دخول المساعدات ووقف إلقاء البراميل المتفجرة. ولفت المشاركون إلى أهمية الدور الروسي كـ ضامن للتنفيذ.

وشهدت جلسة امس خلافات حول ملفين، يتعلق احدهما بموضوع حصر انتشار السلاح بالجيش فقط في المرحلة الانتقالية، وهو أمر عارضه متحدثون أكراد وأشاروا الى وحدات حماية الشعب الكردي. وتعلق الموضوع الخلافي الثاني بموضوع الحكم الذاتي للأكراد الذي طرحه بعض الحضور وأثار استياء آخرين، وفق مصادر الحاضرين. وقالت إن إجماعا ظهر إزاء ضرورة محاربة الإرهاب، مع اشتراط عدد من المشاركين تنفيذ النظام مطالبهم قبل الانتقال إلى المفاوضات المباشرة.

 

قمة الرياض تُرسخ التفاهم الوثيق بين السعودية وأميركا

الرياض الحياة/28 كانون الثاني/15

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز محادثات في الرياض أمس مع الرئيس باراك أوباما وصفها سياسيون جمهوريون وديموقراطيون بـالأهمية. وكان خادم الحرمين الشريفين استقبل أوباما والأميركية الأولى ميشيل أوباما والوفد المرافق، الذي ضمّ عدداً كبيراً من الوزراء الحاليين والسابقين وأعضاء في الكونغرس ومسؤولين حاليين وسابقين، حرصوا على تقديم التعازي إلى الملك سلمان وولي العهد وولي ولي العهد في وفاة الملك عبدلله بن عبدالعزيز. ويعتبر الوفد المرافق لأوباما الأكبر من نوعه في زيارة خارجية للرئيس الأميركي، فضلاً عن أن الزيارة نفسها للرياض تعد استثنائية وغير مسبوقة. واستبق الرئيس الأميركي زيارته للرياض بتأكيد رغبة الحكومة الأميركية في التعاون بشكل وثيق مع السعودية، في شأن الأمن القومي. وشدد أوباما، في مقابلة مع شبكة سي ان ان قبيل مغادرته الهند متوجهاً إلى السعودية، على أن الجزء الأكبر من زيارته يتركز فقط على التعزية في الملك عبدالله الذي قدم إصلاحات في المملكة. (المزيد)

ورافق أوباما في زيارته منافسه الجمهوري في انتخابات العام 2008 السناتور جون ماكين، وعدد من مخضرمي الإدارات الجمهورية السابقة، بينهم وزيرا الخارجية في إدارة جورج بوش الأب جيمس بيكر، وإدارة جورج بوش الابن كوندوليزا رايس، ومستشارا الأمن القومي السابقان برنت سكوكوروفت، وستيفن هارلي. كما رافقه عدد من أبرز مسؤولي إدارته، وفي مقدمهم وزير الخارجية جون كيري، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي. آي. ايه) جون برينان، وقائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن. وذكر البيت الأبيض أمس أن عدداً من أعضاء الكونغرس من الديموقراطيين رافقوا أوباما الى الرياض، ومنهم السناتور مارك وارنر (فيرجينيا)، وورئيسة الأقلية في مجلس النواب نانسي بيلوسي (كاليفورنيا)، وآمي بيرا (كاليفورنيا)، وإيليوت أنجل، وجوزيف كراولي (نيويورك).

وكتبت صحيفة نيويورك تايمز أمس أن ضخامة حجم الوفد المرافق للرئيس الأميركي يظهر الأهمية التي توليها الولايات المتحدة لعلاقتها مع السعودية.

وشمل الوفد الأميركي مستشارة الرئيس لشؤون قضايا الإرهاب ليزا موناكو، ومستشار الرئيس السابق بيل كلينتون لشؤون الأمن القومي صموئيل بيرغر، ومستشارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش لمكافحة الإرهاب فرانسيس تاونسند، والسفير الأميركي لدى الرياض جوزيف ويستفال. وقال وزير الخارجية السابق جيمس بيكر إنه يعتقد بأن من المهم أن تظهر الولايات المتحدة للسعودية كيف تثمِّن العلاقة بينهما. وأضاف، من على متن الطائرة التي أقلت وزير الخارجية كيري للانضمام الى وفد أوباما في الرياض، هذا الوقت عصيب وحساس بدرجة غير عادية في الشرق الأوسط. وأن المملكة العربية السعودية تنعم بالاستقرار. وزاد إذا نظرت حولك، خصوصاً ما حصل خلال الأيام القليلة الماضية في اليمن، سترى السعودية محاطة من كل الجوانب تقريباً بدول تعاني مشاكل صعبة بشكل غير عادي، إذا لم تكن دولاً فاشلة. وقال السناتور ماكين إن السعودية تمثل حصناً رئيسياً ضد التوسع الإيراني. وأشار إلى أن إيران تسعى إلى توسيع نفوذها في البحرين والعراق ولبنان وسورية واليمن. وزاد لا شك في أن الإيرانيين متحركون. وذكر أنه لا يتوقع تغييرات كبيرة في السياسة السعودية في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز.وأشار معلقون أميركيون متخصصون في شؤون البيت الأبيض إلى أن زيارة أوباما الرياض، وبقاءه نحو أربع ساعات مع الملك سلمان بن عبدالعزيز، تمثل رسالة قوية لمساندة واشنطن المملكة، خصوصاً أن الرئيس الأميركي نادراً ما يقوم بزيارة خارجية عند وفاة زعيم أي دولة، باستثناء حضوره جنازة رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا في عام 2013.

وقال نائب مستشارة الأمن القومي الأميركي بنجامين رودز إن الزيارة فرصة لنا للتأكد من أننا نصطف بشكل جيد للمضي إلى الأمام، حيث تكون لنا مصالح متقاطعة. وأشار إلى تأكيد خادم الحرمين الشريفين، في أول خطاب له بعد توليه الحكم، استمراره في السياسات التي ظلت السعودية تنتهجها. وشدد رودز على أن القمة السعودية الأميركية تطرقت الى القضايا الرئيسية التي يوجد فيها تعاون وثيق بين البلدين. ومنها الحملة ضد داعش، والوضع في اليمن. واستبعد نائب مستشارة الأمن القومي الأميركي أن يكون النفط ضمن قضايا قمة الرياض أمس. وقال: بصراحة نجري الحوار بهذا الشأن مع السعوديين عبر القنوات التي تعمل حكومتنا من خلالها في ما يتعلق بسياسة الطاقة.

وأوردت وكالة أسوشيتدبرس أن الملك سلمان وأوباما أجريا محادثاتهما، بعد مأدبة عشاء قصيرة، واختتماها من دون الإدلاء بأي تصريحات. وكان أوباما أكد في مقابلته مع سي ان ان أنه لن يثير مع العاهل السعودي قضايا تتعلق بحقوق الإنسان. وقال رودز إن أوباما يريد أن يقيم النوع نفسه من العلاقة الخاصة مع الملك سلمان التي كانت تجمعه بالملك عبدالله بن عبدالعزيز.

 

القوات الكندية تشتبك مجدداً مرتين مع داعش

أوتاوا أ ف ب: تبادلت القوات الكندية الخاصة إطلاق النار مرتين الأسبوع الماضي مع مقاتلي تنظيم داعش في العراق, عقب اشتباك مماثل في وقت سابق من هذا الشهر. وقال الضابط في القوات الكندية الكابتن بول فورغيت, مساء أول من أمس, وقع حادثان مماثلان خلال الأسبوع الماضي, وفي الحالتين تصرفت القوات الكندية الخاصة دفاعاً عن النفس وردت على النار وقضت على التهديد, مضيفاً إنه لم يصب أي من الكنديين بأذى. ووقع أول اشتباك في منتصف يناير الجاري تعرض خلاله الكنديون إلى قصف بقذائف الهاون والرشاشات أثناء تدريب القوات العراقية قرب الخطوط الأمامية, ما أثار جدلاً في أوتاوا بشأن المهمة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش. وأرسلت كندا 69 من عناصر القوات الخاصة لتدريب العراقيين, و600 كادر جوي وغيرهم من العسكريين إضافة إلى ست مقاتلات اف-18 إلى العراق مطلع نوفمبر العام الماضي.

 

مريم رجوي: النظام الإيراني حول أربع دول عربية ساحات للإغتيال والدمار

بشبر اسبورغ ستراسبورغ ـ نزار جاف:السياسة/28 كانون الثاني/15/

أكدت زعيمة المعارضة الإيرانية في المنفى مريم رجوي, أن النظام الإيراني حول أربع دول عربية ساحات للإغتيال والدمار, عبر استخدام ميليشيات شيعية. جاء ذلك خلال جلسة مساء أول من أمس, للمجلس الأوروبي في ستراسبورغ, بشأن مواجهة التطرف المدعوم من إيران ودعم حقوق الإنسان في إيران وفي مخيم ليبرتي بالعراق تحت شعار أزمة الإرهاب والتطرف, الجذور, والحلول, ودور الديكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران. وحضر الجلسة نخبة من البرلمانيين الأوروبيين وشخصيات سياسية وبرلمانية عربية, حيث تمت مناقشة سلوك إيران باعتبارها بؤرة للتطرف الديني في المنطقة والعالم طوال العقود الثلاثة الماضية. وقالت رجوي في كلمة لها, إن إيران ترزح تحت وطأة سلطة الفاشية الدينية, ومجتمعنا يتعرض لإنتهاك سافر وهمجي لحقوق الإنسان بصورة يومية, ومنها 1200 حالة إعدام جرى تنفيذها في عهد (الرئيس حسن) روحاني, الذي وصل إلى السلطة في منتصف العام 2013. وأشارت إلى الأوضاع في سورية والعراق, فالمجازر وعمليات الهدم والدمار تخلق كوارث يومية, مؤكدة شيوع التطرف الديني في باكستان ونيجيريا, ما يمثل حرباً للتطرف الديني الإسلامي ضد البشرية برمتها. كما تحدثت رجوي عن ستراتيجية مكافحة ظاهرة التطرف, مشيرة إلى ارتباطها بالنظام الحاكم في إيران. وشددت على أن ظاهرة التطرف تحولت إلى تهديد عالمي بوجود إرهاب حكومي, هو النظام الحاكم في إيران. وأكدت أن الدستور الإيراني يدعم التطرف الديني ويغذيه, مشيرة إلى المواد الثالثة والحادية عشرة والـ154 منه تنص على تصدير التطرف الديني تحت عنوان الدعم اللامحدود للمستضعفين في العالم أو من أجل توحيد العالم الاسلامي. ولفتت رجوي إلى أن فيلق القدس التابع لـالحرس الثوري يمثل أداة لتصدير التطرف, موضحة أن المعطيات على الأرض تؤكد ذلك من خلال دور الميليشيات التي تديرها طهران في العراق حيث أنها منهمكة في ارتكاب الجرائم بحق البشرية كما يفعل تنظيم داعش, كذلك دور حزب الله اللبناني التابع لـفيلق القدس والذي يمسك بملفه المرشد الأعلى علي خامنئي سواء من ناحية النفقات أو رسم السياسات, بالإضافة إلى جماعة الحوثي في اليمن وسياستها العدوانية لإبتلاع البلد, الأمر نفسه بالنسبة لعمليات القتل والحرب القمعية ضد الشعب السوري لإبقاء نظام الرئيس بشار الأسد, مؤكدة أن هذه التحركات تتم تحت قيادة قوات الحرس الثوري الإيراني. ورفضت رجوي فكرة إشراك إيران في الحرب الدولية ضد داعش, مؤكدة أن ذلك يفتح الطريق أمام الميليشيات الشيعية الموالية لإيران كي توسع من دائرة هيمنة رجال الدين في إيران. واعتبرت أن التطرف السني ولد كرد فعل على التطرف الشيعي وميليشياته, مؤكدة أن هذه الميليشيات هي الخطر الرئيسي وأهم أداة للإغتيالات والتطرف الديني. وشددت رجوي على أن نظام الملالي استطاع تحويل أربعة بلدان عربية إلى ساحات للإغتيال والدمار باستخدام الميليشيات المسماة بالشيعية. وحذرت رجوي من تقديم تنازلات للنظام في المفاوضات النووية, مؤكدة أن الحل الحاسم لمواجهة التطرف الديني هو إسقاط النظام الإيراني باعتباره بؤرة التطرف الديني والإرهاب, فبسقوطه لن يشكل لا تنظيم القاعدة ولا داعش ولا حزب الله ولا الحوثيون, أي تهديد أو خطر, بل إن هذه التنظيمات ستفقد قوتها وثقلها.

 

حزب الله يدرس سحب نصف قواته من سورية تحسباً لهجوم إسرائيلي

تقرير استخباراتي: إيران تدخلت لمنع انفجار العلاقات بين الأسد ونصرالله

(الأناضول) لندن كتب حميد غريافي/السياسة/ قد يكون تعاظم الأخطاء المريرة والتبجحات الفارغة وسع هوة خلاف مستحكم بين نظام بشار الاسد وقيادة حزب الله منذ سقوط بلدة القصير السورية القريبة من الحدود اللبنانية, في أيدي ميليشيات الحزب التي رفعت فوق المساجد لافتات يا حسين ويا زينب دلالة على أنها هي التي حررتها من الارهابيين التكفيريين, وان لا دور لقوات الأسد في ذلك التحرير, ثم تدرجت تلك الأخطاء وصولاً إلى التنافس بين الطرفين في حرب القلمون عندما امتنعت قوات المدفعية والصاروخية وكذلك الطائرات الحربية في جيش الأسد عن ضرب أهداف جبهة النصرة وتنظيم داعش والجيش السوري الحر التي تقاتل حزب الله وتنزل في صفوفه قتلى وجرحى أكثر مما خسر في كل الحرب السورية. وكادت الأوضاع تتفجر فعلاً بين قيادتي بشار الأسد وحسن نصر الله في مطلع العام الماضي, عندما اعلن أحد قادة حزب الله على شاشات التلفزة انه لولا مقاتلتنا الى جانب الجيش السوري النظامي لكانت دمشق سقطت في ايدي الارهابيين, الا ان تدخل السفارة الايرانية في بيروت وبعض الجنرالات الايرانيين الذين يقودون بعض العمليات العسكرية في أرياف دمشق وقرب الحدود الاسرائيلية في مرتفعات الجولان, جمد ذلك الانفجار, حتى وقوع حادث القنيطرة الذي قتل فيه ستة من حزب الله بينهم قياديون وابن عماد مغنية إضافة إلى جنرال إيراني, الأمر الذي كشف في نظر نظام الأسد التدخل العلني لإيران وحزب الله على الحدود مع اسرائيل, وهو ما يمكن أن تستغله الدولة العبرية لشن هجوم جوي على دمشق وإسقاط النظام. وفي السياق, أكد تقرير استخباري ألماني, وصل بعض عواصم حلف شمال الاطلسي الاوروبية في نهاية الاسبوع الماضي, المخاوف الحقيقية لحزب الله وحلفائه, خصوصاً أسياده الإيرانيين, من إمكانية قيام اسرائيل بهجوم جوي مباغت على جنوب لبنان يعقبه هجوم بري واسع, حيث جاء فيه حرفياً ينام الامين العام لحزب الله حسن نصر الله بعين مغمضة وأخرى مفتوحة ترقباً لاجتياح اسرائيلي جديد لجنوب لبنان وصولاً الى الحدود السورية شمال البقاع ولساحل الاوزاعي غرباً عبر الضاحية الجنوبية من بيروت, عقر دار الحزب الايراني ومجمع مغامراته العسكرية والامنية والسياسية, على الرغم من تبجحات السيد بأن العدو الصهيوني مرتاع ومحبط وخائف من الإقدام على أي عمل ضد حزله بسبب امتلاكه ما بين 50 ألف و100 ألف صاروخ ايراني تغطي خريطة الدولة العبرية المزعومة من أقصاها إلى أقصاها, وتضع مستقبلها في مهب الريح. وعلى عكس تلك الثقة بالنفس الاصطناعية التي ظهر بها نصر الله في خطاب ومقابلة متلفزة, خلال الأسبوعين الماضيين, حين تحدث باسماً عن دخول مقاتليه الجليل وأبعد من الجليل في أي حرب مقبلة مع القوات الاسرائيلية, وعن امتلاكه صواريخ ايرانية يبلغ مداها 300 كيلومتر منذ ما قبل حرب يوليو 2006, يبدو منذ أشهر, حسب التقرير الاستخباراتي, قلقاً وغير واثق بأحد من المحيطين به بعد اكتشاف تلك الخلايا الاسرائيلية في غرفة نومه, واغتيال كبار قيادات حزبه ومصرع المئات من كوادره وعناصره في الحرب السورية العبثية, كما بات يفكر ملياً وجدياً بوسيلة مشرفة تسحب نصف جيشه على الأقل من سورية, خصوصاً انه سيكون مضطراً لسحبه بكامله في أي حرب مع اسرائيل, ما قد يؤدي فعلاً الى سقوط نظام بشار الاسد, إذا أحسنت المعارضات العسكرية السورية التعامل مع هذا النظام بأسلحة حاسمة بات معظمها في متناول يديها, وإذا أقدم سلاح الجو الاسرائيلي على توسيع نطاق عملياته في لبنان لتشمل دمشق وأريافها وقواعد شبيحتها في منطقة القلمون. وأكد التقرير ان نصر الله يأخذ تلك الاستعدادات العسكرية العبرية والحشود الاسرائيلية على الحدود اللبنانية والسورية على محمل القلق الاقصى, بالأخص بعدما ضربت اسرائيل بكل تهديداته وعباراته الساخرة الباسمة عرض الحائط مرات عدة تجلى آخرها في القضاء على قادته مع الجنرال الايراني في مرتفعات الجولان. واضاف التقرير ان معلومات ديبلوماسية وأخرى صادرة عن عملاء اسرائيليين في لبنان, تحدثت عن محاولات حثيثة من حزب الله لجعل مرتفعات الجنوب اللبناني المتاخمة لحدود اسرائيل على غرار الجولان بالنسبة للأنفاق والخنادق التي تعمل آلات حفر أنفاق إيرانية على انشائها, ما يعني ان ميليشيات حزب الله باتت على تماس كامل مع الاسرائيليين في أقوى خرق للقرار الدولي 1701 الذي يمنع هذه الميليشيات من دخول جنوب الليطاني الذي كانت فرت منه الى شمال النهر في غضون ثلاثة أسابيع فقط. وكشف التقرير عن ان قيادة قوات الطوارئ الدولية اليونيفيل في منطقة الناقورة اللبنانية الساحلية نقلت الى قيادة الجيش اللبناني في الجنوب, المسؤول عن ضبط تنفيذ القرار 1701, انها تعرض قواتها للاخطار في حال استمرارها في غض الطرف عن حشود حزب الله وأسلحته في قرى ومدن وبلدات جنوب الليطاني وصولاً الى الخط الأزرق الفاصل مع اسرائيل.

 

حوار الداخل تحصيناً لـ"مغامرة" آتية؟

عبد الوهاب بدرخان/النهار

28 كانون الثاني 2015

يجري التعامل مع خطاب الامين العام لـ "حزب الله"، يوم الجمعة المقبل، بشكل بالغ الاستثنائية. يقولون إنه سيعطي أول موقف "رسمي" من الهجوم الاسرائيلي على القنيطرة السورية، الذي قتل فيه ضابط ايراني وستة عسكريين من "الحزب". ومنذ الحادث، نُقل بوتيرة شبه يومية عن مصادر الحزب أنه سيردّ بطبيعة الحال، أو تحدّث بعض القياديين عما يفيد بعناصر أي موقف، وكان آخرهم نائب الأمين العام نعيم قاسم الذي قال إن اسرائيل أرادت أن ترسم "معادلة جديدة" في الصراع، لكنها "أعجز من أن ترسم خطوات جديدة وقواعد جديدة".

وكما هو متوقّع سادت مخاوف لبنانية من أن يستدرج أي رد حرباً واسعة لا بدّ من أن تكون أكثر وحشية من حرب 2006. لكن هذه المخاوف هي آخر ما تأخذه ايران أو "حزب الله" في الحسبان. ومَن يرَ المحازبين المنتظرين اطلالة السيد حسن نصرالله أو يسمعهم، يظن أن قيادة الحزب متوانية ومترددة، لذا تحتاج اليهم كي يحرضوها ويحمسوها. ما يختلف هذه المرة هو النقاش الذي يسبق الرد، وفيه تذكير بالقرار 1701 ووجوب "عدم اعطاء العدو الاسرائيلي أي مبرر للاعتداء على لبنان"، أو القول وفقاً للرئيس فؤاد السنيورة بأنه لم يعد مقبولاً "المغامرة" بحياة شعب لبنان "من أجل أجندات اقليمية جامحة لا تخص اللبنانيين وطموحاتهم".

ولعل التوصيف الأكثر دقة بات المقامرة لا المغامرة، فالمقامر الايراني هنا واثق بأن الربح يضاف الى رصيده، أما الخسائر فليست على حسابه.

في أي حال، لفت الحادث في الجولان الى أسباب لم يشر اليها أحد في تفسير موجبات الحوار "السنّي الشيعي". فإذا كان هناك تخطيط لإشعال الجبهة السورية الاسرائيلية، كخطوة لتلميع النظام السوري وتعويمه، فإن الاستعداد للحرب يتطلّب تهدئة الجبهة الداخلية (اللبنانية). كان التوتير مفتعلاً لإرباك معارضي قتال "حزب الله" في سوريا، ولحماية هذا التورّط، وأي تهدئة تتم الآن من دون تعزيز الدولة ستنكشف هشاشتها مع اتضاح أن هدفها إعادة تفعيل معادلة "الجيش والشعب والمقاومة" تحصيناً لـ"المغامرة/ المقامرة" الآتية.

أي ردٍّ على ضربة القنيطرة سيكون بقرار ايراني، ووفقاً لحسابات ايران ومصالحها. وسيضطر "حزب الله"، وكذلك "جمهور المقاومة" للامتثال إذا ارتأت طهران أن تأخذ "اعتذارات" اسرائيل وتوسّطها مع روسيا في الاعتبار فتؤجل الردّ الى ظروف اخرى، شرط أن تسجّل اكتساب "ورقة" في مقابل التأجيل. لكن هذه الورقة لن تخوّل ايران خرق المعادلة في الجولان تعويماً لبشار الاسد، واذا لم تلتزم اسرائيل بأكثر من الحفاظ على الهدوء التقليدي في هذه الجبهة فلن يبقى للايرانيين سوى التفاهم معها...

 

جان عبيد وجواب جعجع للراعي: "لو يعلّي الرئاسة وينزّل الحوار"

ايلي الحاج/النهار

28 كانون الثاني 2015

كصيّاد يوزع قضبان الدبق وينتظر أن تقع عليها عصافير، بل كصياد سمك ألقى شبكته في البحر واستراح، ينتظر جان عبيد الرئاسة أن تأتي إليه إذا كانت هذه مشيئة الأقدار. يعطي وقتاً للوقت والأمل، ويبتسم للأقدار والزوار. الرجل الأنيق اللبق يبرع في نسج علاقاته بمودة يرفدها بثقافة تهوى المقارنات متنقلاً كما يحلو له بين توقع وتذكر. لا تهمل ذاكرته اللماعة تفاصيل صغيرة في حادثة قد تعود خمسين عاماً إلى الوراء وأكثر. يتوقف عند نقطة يقلبها من كل نواحيها ليخلص إلى "لطشة" ناعمة من وحي خبر قرأه في يوم السابق.

هكذا على الباب قبل السلام يسأل جان عبيد زائره باسماً لماذا لا يلبي الدكتور سمير جعحع رغبة البطريرك بشارة الراعي ويبلغ الجنرال ميشال عون أنه لا يريده رئيساً للجمهورية؟ في الحديث يستعيد جواب جعجع (عدد"النهار"، الجمعة 23 الجاري) إن حوار "القوات" مع "التيار العوني" أوسع وأعمق بكثير من موضوع الرئاسة، يذكّره بواقعة طريفة كان طرفاً فيها عام 1965 أيام كان رئيساً لتحرير مجلة "الصياد". اتصل عبيد برئيس الجمهورية شارل حلو مستأذناً للسفر لياقة إلى القاهرة للقاء وصديقه حتى اليوم محمد حسنين هيكل، أجابه حلو "لماذا لا تمرّ بي؟ سيأتي تقي (الدين الصلح) الجلسة حلوة".

كان قصر رئاسة شارل حلو في سن الفيل حرج تابت ، قرب مكتب عبيد اليوم. وتقي الدين الصلح الصديق الحميم لحلو وعبيد كان استقال من وزارة الداخلية إثر انتخابات جبيل الفرعية والشهيرة التي فاز بها العميد ريمون إده بفارق أصوات ضئيل على نهاد سعيد. حمّله الشهابيون (المكتب الثاني) الأقوياء المسؤولية فاستقال.

في الجلسة بادره الرئيس شارل حلو بسؤال عن سعيد فريحة فأجاب عبيد بأنه في القاهرة، وعلّق حلو مازحاً أن فريحة نادراً ما يزور لبنان هذه الأيام. عند ذلك سأل عبيد رئيس الجمهورية لماذا لا يعيّن صديقه تقي بك رئيساً للحكومة فأجابه حلو بخبثنة مهضومة كما يروي أن "تقي بك أهم بكثير من منصب رئاسة الحكومة". بسرعة بداهته قال تقي الدين الصلح لشارل حلو: "ما بيسوى فخامة الرئيس، تنزّلني شوي، وتعلّي رئاسة الحكومة شوي؟".

يضحك وهو يروي الطرفة جان عبيد والخلاصة": بيسوى الدكتور جعجع ينزّل من أهمية الحوار مع الجنرال ويعلّي مستوى رئاسة الجمهورية، ويبلغه إذا كان يريده رئيساً للجمهورية أم لا".

واليوم؟ متى يحلّ الظرف الملائم لانتخاب رئيس في رأيك؟ "بعد بكير"، يجيب. ويضيف: "الوقت الضائع تملأه قارئات الغيب". يضحك قبل العودة إلى التوقع السياسي الجدي: "بعد الإنتخابات الإسرائيلية في منتصف آذار، أرجّح أن تعلن الإدارة الأميركية اتفاقاً مع إيران على الموضوع النووي، يفتح ذلك باب البحث في حلول لأوضاع معلقة في المنطقة، منها وضع لبنان".